فهرست عناوين
تلخيص الحبير

1

التلخيص الحبير في تخريج الرافعي الكبير للامام ابي الفضل احمد بن علي بن حجر العسقلاني المتوفى سنة 852 ه‍ الجزء الثاني عشر دار الفكر

فهرست عناوين
( كتاب القراض ) 0
وفيه ثلاثة أبواب 0
( الباب الاول ) فى أركان صحته وهي ستة 2
( الاول ) رأس المال 2
( الثانى ) العمل 11
( الثالث ) الربح 17
( الرابع ) الصيغة 23
( الخامس ) والسادس العقدان 25
( الباب الثانى ) حكم القراض الصحيح وله خمسة أحكام 31
( الحكم الاول ) ان العامل كالوكيل 31
( الحكم الثانى ) ليس لعامل القراض ان يقارض 41
( الحكم الثالث ) ليس لعامل القراض أن يسافر 49
( الحكم الرابع ) اختلف القول فى أنه هل يملك الربح الخ 55
( الحكم الخامس ) الزيادة العينية الخ 61
( الباب الثالث ) فى النفاسخ والتنازع 71
( كتاب المساقاة ) 0
وفيه بابان 0
( الباب الاول ) فى اركانها 99
( الباب الثاني ) فى احكامها 147
( كتاب الاجازة ) 0
وفيه ثلاثة أبواب 0
( الباب الاول ) فى أركان صحتها 175

2

بسم الله الرحمن الرحيم (كتاب القراض) (حديث) عروة البارقى في شراء الشاتين تقدم في أوائل البيع

(1) (حديث) أن عمر أعطى مال يتيم مضاربة البيهقى بسنده إلى الشافعي في كتاب اختلاف العراقيين أنه بلغه عن حميد بن عبد الله بن عبيد الانصاري عن أبيه عن جده به (تنبيه) قال ابن داود شارح المختصر الرجل الذي أعطاه عمر المال هو عبيد الانصاري (قلت) وعبيد هو راوي الخبر


3

ولم أر في طريق الشافعي التصريح بأنه هو الذي أعطاه عمر ولكنه عند ابن أبى شيبة عن وكيع وابن أبى زائدة عن عبد الله بن حميد بن عبيد عن أبيه عن جده أن عمر دفع إليه مال يتيم مضاربة

(1) (حديث) ان عبد الله وعبيد الله ابني عمر بن الخطاب لقيا أبا موسى الاشعري بالبصرة مصرفهما من غزوة نهاوند فتسلفا معه مالا وابتاعا به متاعا وقدما به المدينة فباعاه وربحا فيه فأراد عمر أخذ رأس المال والربح كله فقالا له لو تلف كان ضمانه علينا فكيف لا يكون ربحه لنا فقال رجل لامير المؤمنين لو جعلته قراضا فقال قد جعلته وأخذ منهما نصف الربح مالك في الموطأ والشافعي عنه عن زيد بن أسلم عن أبيه به أتم من هذا السياق واسناده صحيح ورواه الدارقطني من طريق عبد الله ابن زيد بن أسلم عن أبيه قوله الرجل الذي قال لعمر ذلك قيل أنه عبد الرحمن بن عوف هذا حكاه ابن دواد شارح المختصر وتبعه القاضى حسين والامام والغزالي وابن الصلاح قال ابن داود وكان المالوفيه عبد الرحمن بن زيد بن أسلم والطبراني في الصغير من حديث جابر وفيه شرقي بن قطامي ومحمد بن زياد الراوى عنه وأبو يعلى وابن عدى والبيهقي من حديث أبى هريرة وهذا الحديث ذكره البغوي في المصابيح في قسم الحسان وغلط بعض المتأخرين من الحنفية فعزاه لصحيح البخاري وليس هو فيه وانما فيه من حديث أبى هريرة مرفوعا ثلاثة أنا خصمهم فذكر فيه ورجل استأجر أجيرا فاستوفى منه ولم يعطه أجره


181

(1) (حديث) على أنه أجر نفسه من يهودى يستقى له كل دلو بتمرة ابن ماجه والبيهقي من حديث ابن عباس وفيه حنش راويه عن عكرمة عنه وهو مضعف وسياق البيهقى تم وعندهما أن عدد التمر سبعة عشر ورواه أحمد من طريق على بسند جيد ورواه ابن ماجه بسند صححه ابن السكن مختصرا قال كنت أدلو الدلو بتمرة وأشترط أنها جلدة


200

(1) (حديث) من استأجر أجيرا فليعطه أجره البيهقى من حديث الاسود عن أبى هريرة في حديث أوله لا يساوم الرجل على سوم أخيه رواه من طريق عبد الله بن المبارك عن أبى حنيفة عن حماد عن إبراهيم عنه قال وخالفه حماد بن سلمة فرواه عن حماد بن أبى سليمان عن إبراهيم عن أبى سعيد الخدرى وهو منقطع وتابعه معمر عن حماد مرسلا أيضا وقال عبد الرزاق عن الثوري ومعمر عن حماد عن إبراهيم عن أبى هريرة وأبى سعيد أو أحدهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال من استأجر أجيرا فليسم له أجرته وأخرجه اسحاق في مسنده عن عبد الرزاق وهو عند احمد وأبى داود في المراسيل من وجه آخر وهو عند النسائي في المزارعة غير مرفوع


214
( حديث ) نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن قفيز الطحان الدار قطني والبيهقي من حديث أبى سعيد نهى عن عسب الفحل وقفيز الطحان . وقد أورده عبد الحق في الاحكام نهى النبي صلى الله عليه وسلم وتعقبه ابن القطان بأنه لم يجده إلا بلفظ البناء لما لم يسم فاعله وفي الاسناد هشام أبو كليب راويه عن ابن أبى نعيم عن أبى سعيد لايعرف قاله ابن القطان والذهبي وزاد وحديثه منكر وقال مغاطاى هو ثقة فينظر فيمن وثقه ثم وجدته في ثقات ابن حبان ( فائدة ) ووقع في سنن البيهقى مصرحا برفعه لكنه لم يسنده وقفيز الطحان فسره ابن المبارك أحد رواة الحديث بأن صورته أن يقال للطحان اطحن كذا بكذا وقفيز من نفس الطحن وقيل هو طحن الصبرة لا يعلم مكيلها بقفيز منها
311
( حديث ) جابر انه باع في بعض الاسفار بعيرا من رسول الله صلى الله عليه وسلم على أن يكون له ظهراه إلى المدينة متفق عليه وله طرق وفي بعضها أن ذلك كان في رجوعهم من غزوة تبوك ( 1 ) ( قوله ) روى أنه صلى الله عليه وسلم قال في قصة التى عرضت نفسها عليه لبعض القوم أريد أن أزوجك هذا إن رضيت قالت ما رضيت لى يارسول الله فقد رضيت فقال للرجل هل عندك شئ قال لا قال فما تحفظ من القرآن قال سورة البقرة والتى تليها قال فعلمها عشرين آية وهى امرأتك النسائي من حديث أبى هريرة وفيه عسل راوية عن عطاء عنه وفيه ضعف وساقه النسائي بتمامه ولخصه أبو داود من هذا الوجه وأصله في الصحيحين من حديث سهل بن سعد وسيأتى في النكاح إن شاء الله تعالى تمت ..............................................................................تم