1
حرز الأماني ووجه التهاني في القراءات السبع

للإمام العلامة القاسم بن فيره بن خلف بن أحمد الشاطبي الرعيني الأندلسي


15
بسم الله الرحمن الرحيم
بدأت ببسم الله في النظم أولا
تبارك رحمانا رحيما وموئلا
وثنيت صلى الله ربي على الرضا
محمد المهدى إلى الناس مرسلا
وعترته ثم الصحابة ثم من
تلاهم على الإحسان بالخير وبلا
وثلثت أن الحمد لله دائما
وما ليس مبدوءا به أجذم العلا
وبعد فحبل الله فينا كتابه
فجاهد به حبل العدا متحبلا
وأخلق به إذ ليس يخلق جدة
جديدا مواليه على الجد مقبلا
وقارئه المرضي قر مثاله
كالاتروح حاليه مريحا وموكلا

16
هو المرتضى أما إذا كان أمه
ويممه ظل الرزانة قنفلا
هو الحر إن كان الحري حواريا
له بتحريه إلى أن تنبلا
وإن كتاب الله أوثق شافع
وأغنى غناء واهبا متفضلا
وخير جليس لا يمل حديثه
وترداده يزداد فيه تجملا
وحيث الفتى يرتاع في ظلماته
من القبر يلقاه سنا متهللا
هنالك يهينه مقيلا وروضة
ومن أجله في ذروة العز يجتلا
يناشد في إرضائه لحبيبه
وأجدر به سؤلا إليه موصلا
فيا أيها القاري به متمسكا
مجلا له في كل حال مبجلا
هنيئا مرئيا والداك عليهما
ملابس أنوار من التاج والحلا

17
فما ظنكم بالنجل عند جزائه
أولئك أهل الله والصفوة الملا
أولو البر والإحسان والصبر والتقى
حلاهم بها القرآن مفصلا
عليك بها ما عشت فيها منافسا
وبع نفسك الدنيا بأنفاسها العلا
جزى الله بالخيرات عنا أئمة
لنا نقلوا القرآن عذبا وسلسلا
فمنهم بدور سبعة قد توسطت
سماء العلى والعدل زهرا وكملا
لها شهب عنها استنارت فنورت
سواد الدجى حتى تفرق وانجلا
وسوف تراهم واحدا بعد واحد
مع اثنين من أصحابه متمثلا
تخيرهم نقادهم كل بارع
وليس على قرآنه متأكلا
فأما الكريم السر في الطيب نافع
فذاك الذي اختار المدينة منزلا

18
وقالون عيسى ثم عثمان ورشهم
بصحبته المجد الرفيع تأثلا
ومكة عبدالله فيها مقامه
هو ابن كثير كاثر القوم معتلا
روى أحمد البزي له ومحمد
على سند وهو الملقب قنبلا
وأما الإمام المازني صريحهم
أبو عمرو البصري فوالده العلا
أفاض على يحيى اليزيدي سيبه
فأصبح بالعذب الفرات معللا
أبو عمر الدوري وصالحهم أبو
شعيب هو السوسي عنه تقبلا
وأما دمشق الشام دار ابن عامر
فتلك بعبد الله طابت محللا
هشام وعبد الله وهو انتسابه
لذكوان بالإسناد عنه تنقلا
وبالكوفة الغراء منهم ثلاثة
أذاعوا فقد ضاعت شذا وقرنفلا

19
فأما أبو بكر وعاصم اسمه
فشعبة راويه المبرز أفضلا
وذاك ابن عياش أبو بكر الرضا
وحفص وبالإتقان كان مفضلا
وحمزة ما أزكاه من متورع
إماما صبورا للقران مرتلا
روى خلف عنه وخلاد الذي
رواه سليم متقنا ومحصلا
وأما علي فالكسائي نعته
لما كان في الإحرام فيه تسربلا
روى ليثهم عنه أبو الحارث الرضا
وحفص هو الدوري وفي الذكر قد خلا
أبو عمرهم واليحصبي ابن عامر
صريح وباقيهم أحاط به الولا
لهم طرق يهدى بها كل طارق
ولا طارق يخشى بها متمحلا
وهن اللواتي للمواتي نصبتها
مناصب فانصب في نصابك مفضلا

20
وها أنا ذا أسعى لعل حروفهم
يطوع بها نظم القوافي مسهلا
جعلت أبا جاد على كل قارئ
دليلا على المنظوم أول أولا
ومن بعد ذكري الحرف أسمي رجاله
متى تنقضي آتيك بالواو فيصلا
سوى أحرف لا ريبة في اتصالها
وباللفظ أستغني عن القيد إن جلا
ورب مكان كرر الحرف قبلها
لما عارض والأمر ليس مهولا
ومنهن للكوفي ثاء مثلث
وستتهم بالخاء ليس بأغفلا
عنيت الألى أثبتهم بعد نافع
وكوف وشام ذالهم ليس مغفلا
وكوف مع المكي بالظاء معجما
وكوف وبصر غينهم ليس مهملا
وذو النقط شين للكسائي وحمزة
وقل فيهما مع شعبة صحبة تلا

21
صحاب هما مع حفصهم عم نافع
وشام سما في نافع وفتى العلا
ومك وحق فيه وابن العلاء قل
وقل فيهما واليحصبي نفر حلا
وحرمي المكي فيه ونافع
وحصن عن الكوفي ونافعهم علا
ومهما أتت من قبل أو بعد كلمة
فكن عند شرطي واقض بالواو فيصلا
وما كان ذا ضد فإني بضده
غني فزاحم بالذكاء لتفضلا
كمد وإثبات وفتح ومدغم
وهمز ونقل واختلاس تحصلا
وجزم وتذكير وغيب وخفة
وجمع وتنوين وتحريك اعملا
وحيث جرى التحريك غير مقيد
هو الفتح والإسكان آخاه منزلا
وآخيت بين النون واليا وفتحهم
وكسر وبين النصب والخفض منزلا

22
وحيث أقول الضم والرفع ساكتا
فغيرهم بالفتح والنصب أقبلا
وفي الرفع والتذكير والغيب جملة
على لفظها أطلقت من قيد العلا
وقبل وبعد الحرف آت بكل ما
رمزت به في الجمع إذ ليس مشكلا
وسوف أسمي حيث يسمح نظمه
به موضحا جيدا معما ومخولا
ومن كان ذا باب له فيه مذهب
فلا بد أن يسمى فيدرى ويعقلا
أهلت فلبتها المعاني لبابها
وصغت بها ما ساغ عذبا مسلسلا
وفي يسرها التيسير رمت اختصاره
فأجنت بعون الله منه مؤملا
وألفافها زادت بنشر فوائد
فلفت حياء وجهها أن تفضلا
وسميتها حرز الأماني تيمنا
ووجه التهاني فاهنه متقبلا

23
وناديت اللهم يا خير سامع
أعذني من التسميع قولا ومفعلا
إليك يدي منك الأيادي تمدها
أجرني فلا أجري بجور فأخطلا
أمينا وأمنا للأمين بسرها
وإن عثرت فهو الأمون تحملا
أقول لحر والمروءة مرؤها
لإخوته المرآت ذو النور مكحلا
أخي أيها المجتاز نظمي ببابه
ينادى عليه كاسد السوق أجملا
وظن به خيرا وسامح نسيجه
بالاغضاء والحسنى وإن كان هلهلا
وسلم لإحدى الحسنيين إصابة
والاخرى اجتهاد رام صوبا فأمحلا
وإن كان خرق فادركه بفضلة
من الحلم وليصلحه من جاد مقولا
وقل صادقا لولا الوئام وروحه
لطاح الأنام الكل في الخلف والقلا

24
وعش سالما صدرا وعن غيبة فغب
تحضر حظار القدس أنقى مغسلا
وهذا زمان الصبر من لك بالتي
كقبض على جمر فتنجو من البلا
ولو أن عينا ساعدت لتوكفت
سحائبها بالدمع ديما وهطلا
ولكنها عن قسوة القلب قحطها
فيا ضيعة الأعمار تمشي سبهللا
بنفسي من استهدى إلى الله وحده
وكان له القرآن شربا ومغسلا
وطابت عليه أرضه فتفتقت
بكل عبير حين أصبح مخضلا
فطوبى له والشوق يبعث همه
وزند الأسى يهتاج في القلب مشعلا
هو المجتبى يغدو على الناس كلهم
قريبا غريبا مستمالا مؤملا
يعد جميع الناس مولى لأنهم
على ما قضاه الله يجرون أفعلا

25
يرى نفسه بالذم أولى لأنها
على المجد لم تلعق من الصبر والألا
وقد قيل كن كالكلب يقصيه أهله
وما يأتلي في نصحهم متبذلا
لعل إله العرش يا إخوتي يقي
جماعتنا كل المكاره هولا
ويجعلنا ممن يكون كتابه
شفيعا لهم إذ ما نسوه فيمحلا
وبالله حولي واعتصامي وقوتي
ومالي إلا ستره متجللا
فيا رب أنت الله حسبي وعدتي
عليك اعتمادي ضارعا متوكلا
باب الإستعاذة
إذا ما أردت الدهر تقرأ فاستعذ
جهارا من الشيطان بالله مسجلا
على ما أتى في النحل يسرا وإن تزد
لربك تنزيها فلست مجهلا

26
وقد ذكروا لفظ الرسول فلم يزد
ولو صح هذا النقل لم يبق مجملا
وفيه مقال في الأصول فروعه
فلا تعد منها باسقا ومظللا
وإخفاؤه فصل أباه وعاتنا
وكم من فتى كالمهدوي فيه أعملا
باب البسملة
وبسمل بين السورتين بسنة
رجال نموها درية وتحملا
ووصلك بين السورتين فصاحة
وصل واسكتن كل جلاياه حصلا
ولا نص كلا حب وجه ذكرته
وفيها خلاف جيده واضح الطلا
وسكتهم المختار دون تنفس
وبعضهم في الأربع الزهر بسملا
لهم دون نص وهو فيهن ساكت
لحمزة فافهمه وليس مخذلا

27
ومهما تصلها أو بدأت براءة
لتنزيلها بالسيف لست مبسملا
ولا بد منها في ابتدائك سورة
سواها وفي الأجزاء خير من تلا
ومهما تصلها مع أواخر سورة
فلا تقفن الدهر فيها فتثقلا
سورة أم القرآن
ومالك يوم الدين راويه ناصر
وعند سراط والسراط ل قنبلا
بحيث أتى والصاد زايا أشمها
لدى خلف واشمم لخلاد الأولا
عليهم إليهم حمزة ولديهمو
جميعا بضم الهاء وقفا وموصلا
وصل ضم ميم الجمع قبل محرك
دراكا وقالون بتخييره جلا
ومن قبل همز القطع صلها لورشهم
وأسكنها الباقون بعد لتكملا

28
ومن دون وصل ضمها قبل ساكن
لكل وبعد الهاء كسر فتى العلا
مع الكسر قبل الهاء أو الياء ساكنا
وفي الوصل كسر الهاء بالضم شمللا
كما بهم الأسباب ثم عليهم
القتال وقف للكل بالكسر مكملا
باب الإدغام الكبير
ودونك الادغام الكبير وقطبه
أبو عمرو البصري فيه تحفلا
ففي كلمة عنه مناسكم وما
سلكم وباقي الباب ليس معولا
وما كان من مثلين في كلمتيهما
فلا بد من إدغام ما كان أولا
كيعلم ما فيه هدى وطبع على
قلوبهم والعفو وامر تمثلا
إذا لم يكن تامخبر أو مخاطب
أو المكتسي تنوينه أو مثقلا

29
ككنت ترابا أنت تكره واسع
عليم وأيضا تم ميقات مثلا
وقد أظهروا في الكاف يحزنك كفره
إذ النون تخفى قبلها لتجملا
وعندهم الوجهان في كل موضع
تسمى لأجل الحذف فيه معللا
كيبتغ مجزوما وإن يك كاذبا
ويخل لكم عن عالم طيب الخلا
ويا قوم مالي ثم يا قوم من بلا
خلاف على الإدغام لاشك أرسلا
وإظهار قوم آل لوط لكونه
قليل حروف رده من تنبلا
بإدغام لك كيدا ولو حج مظهر
بإعلال ثانيه إذا صح لاعتلا
فإبداله من همزة هاء أصلها
وقد قال بعض الناس من واو أبدلا
وواو هو المضموم هاء كهو ومن
فأدغم ومن يظهر فبالمد عللا

30
ويأتي يوم أدغموه ونحوه
ولا فرق ينجي من على المد عولا
وقبل يئسن الياء في اللاء عارض
سكونا أو أصلا فهو يظهر مسهلا
باب إدغام الحرفين المتقاربين في كلمة وفي كلمتين
وإن كلمة حرفان فيها تقاربا
فإدغامه للقاف في الكاف مجتلا
وهذا إذا ما قبله متحرك
مبين وبعد الكاف ميم تخللا
كيرزقكم واثقكم وخلقكمو
وميثاقكم أظهر ونرزقك انجلا
وإدغام ذي التحريم طلقكن قل
أحق وبالتأنيث والجمع أثقلا
ومهما يكونا كلمتين فمدغم
أوائل كلم البيت بعد على الولا
شفا لم تضق نفسا بها رم دواضن
ثوى كان ذا حسن سأى منه قد جلا

31
إذا لم ينون أو يكن تا مخاطب
وما ليس مجزوما ولا متثقلا
فزحزح عن النار الذي حاه مدغم
وفي الكاف قاف وهو في القاف أدخلا
خلق كل شيء لك قصورا وأظهرا
إذا سكن الحرف الذي قبل أقبلا
وفي ذي المعارج تعرج الجيم مدغم
ومن قبل أخرج شطاه قد تثقلا
وعند سبيلا شين ذي العرش مدغم
وضاد لبعض شأنهم مدغما تلا
وفي زوجت سين النفوس ومدغم
له الرأس شيبا باختلاف توصلا
وللدال كلم ترب سهل ذكا شذا
ضفا ثم زهد صدقه ظاهر جلا
ولم تدغم مفتوحة بعد ساكن
بحرف بغير التاء فاعلمه واعملا
وفي عشرها والطاء تدغم تاؤها
وفي أحرف وجهان عنه تهللا

32
فمع حملوا التوراة ثم الزكاة قل
وقل آت ذا ال ولتأت طائفة علا
وفي جئت شيئا أظهروا لخطابه
ونقصانه والكسر الإدغام سهلا
وفي خمسة وهي الأوائل ثاؤها
وفي الصاد ثم السين ذال تدخلا
وفي اللام راء وهي في الرا واظهرا
إذا انفتحا بعد المسكن منزلا
سوى قال ثم النون تدغم فيهما
على إثر تحريك سوى نحن مسجلا
وتسكن عنه الميم من قبل بائها
على إثر تحريك فتخفى تنزلا
وفي من يشاء با يعذب حيثما
أتى مدغم فادر الأصول لتأصلا
ولا يمنع الإدغام إذ هو عارض
إمالة كالأبرار والنار أثقلا
وأشمم ورم في غير باء وميمها
مع الباء أو ميم وكن متأملا

33
وإدغام حرف قبله صح ساكن
عسير وبالإخفاء طبق مفصلا
خذ العفو وأمر ثم من بعد ظلمه
وفي المهد ثم الخلد والعلم فاشملا
باب هاء الكنايةَ
ولم يصلوا ها مضمر قبل ساكن
وما قبله التحريك للكل وصلا
وما قبله التسكين لابن كثيرهم
وفيه مهانا معه حفص أخو ولا
وسكن يؤده مع نوله ونصله
ونؤته منها فاعتبر صافيا حلا
وعنهم وعن حفص فألقه ويتقه
حمى صفوة قوم بخلف وأنهلا
وقل بسكون القاف والقصر حفصهم
ويأته لدى طه بالإسكان يجتلا
وفي الكل قصر الهاء بأن لسانه
بخلف وفي طه بوجهين بجلا

34
وإسكان يرضه يمنه لبس طيب
بخلفهما والقصر فاذكره نوفلا
له الرحب والزلزال خيرا يره بها
وشرا يره حرفيه سكن ليسهلا
وعى نفر أرجئه بالهمز ساكنا
وفي الهاء ضم لف دعواه حرملا
وأسكن نصيرا فاز واكسر لغيرهم
وصلها جوادا دون ريب لتوصلا
باب المد والقصر
إذا ألف أو ياؤها بعد كسرة
أو الواو عن ضم لقي الهمز طولا
فإن ينفصل فالقصر بادره طالبا
بخلفهما يرويك درا ومخضلا
كجيء وعن سوء وشاء اتصاله
و مفصوله في أمها أمره إلى
وما بعد همز ثابت أو مغير
فقصر وقد يروى لورش مطولا

35
ووسطه قوم كآمن هؤلاء
ءآلهة آتى للإيمان مثلا
سوى ياء إسرائيل أوبعد ساكن
صحيح كقرآن ومسئولا اسألا
وما بعد همز الوصل ايت وبعضهم
يؤاخذكم الآن مستفهما تلا
وعادا الأولى وابن غلبون طاهر
بقصر جميع الباب قال وقولا
وعن كلهم بالمد ما قبل ساكن
وعند سكون الوقف وجهان أصلا
ومد له عند الفواتح مشبعا
وفي عين الوجهان والطول فضلا
وفي نحو طه القصر إذ ليس ساكن
وما في ألف من حرف مد فيمطلا
وإن تسكن اليا بين فتح وهمزة
بكلمة أو واو فوجهان جملا
بطول وقصر وصل ورش ووقفه
وعند سكون الوقف للكل أعملا

36
وعنهم سقوط المد فيه وورشهم
يوافقهم في حيث لا همز مدخلا
وفي واو سوآت خلاف لورشهم
وعن كل الموءودة اقصر وموئلا
باب الهمزتين من كلمة
وتسهيل أخرى همزتين بكلمة
سما وبذات الفتح خلف لتجملا
وقل ألفا عن أهل مصر تبدلت
لورش وفي بغداد يروى مسهلا
وحققها في فصلت صحبة أأع
جمي والأولى أسقطن لتسهلا
وهمزة أذهبتم في الأحقاف شفعت
بأخرى كما دامت وصالا موصلا
وفي نون في أن كان شفع حمزة
وشعبة أيضا والدمشقي مسهلا
وفي آل عمران عن ابن كثير هم
يشفع أن يؤتى إلى ما تسهلا

37
وطه وفي الأعراف والشعرا بها
ءآمنتم للكل ثالثا أبدلا
وحقق ثان صحبة ولقنبل
بإسقاطه الأولى بطه تقبلا
وفي كلها حفص وأبدل قنبل
في الأعراف منها الواو والملك موصلا
وإن همز وصل بين لام مسكن
وهمزة الاستفهام فامدده مبدلا
فلكل ذا أولى ويقصره الذي
يسهل عن كل كالآن مثلا
ولا مد بين الهمزتين هنا ولا
بحيث ثلاث يتفقن تنزلا
وأضرب جمع الهمزتين ثلاثة
ءأنذرتهم أم لم أئنا اءنزلا
ومدك قبل الفتح والكسر حجة
بها لذ وقبل الكسر خلف له ولا
وفي سبعة لا خلف عنه بمريم
وفي حرفي الأعراف والشعرا العلا

38
أئنك آئفكا معا فوق صادها
وفي فصلت حرف وبالخلف سهلا
وآئمة بالخلف قد مد وحده
وسهل سما وصفا وفي النحو أبدلا
ومدك قبل الضم لبى حبيبه
بخلفهما برا وجاء ليفصلا
وفي آل عمران رووا لهشامهم
كحفص وفي الباقي كقالون واعتلا
باب الهمزتين من كلمتين
وأسقط الاولى في اتفاقهما معا
إذا كانتا من كلمتين فتى العلا
كجا أمرنا من السما إن أوليا
أولئك أنواع اتفاق تجملا
وقالون والبزي في الفتح وافقا
وفي غيره كاليا وكالواو سهلا
وبالسوء إلا أبدلا ثم أدغما
وفيه خلاف عنهما ليس مقفلا

39
والاخرى كمد عند ورش وقنبل
وقد قيل محض المد عنها تبدلا
وفي هؤلاء إن والبغا إن لورشهم
بياء خفيف الكسر بعضهم تلا
وإن حرف مد قبل همز مغير
يجز قصره والمد ما زال أعدلا
وتسهيل الاخرى في اختلا فهما سما
تفيء إلى مع جاء أمة أنزلا
نشاء أصبنا والسماء أو ائتنا
فنوعان قل كاليا وكالواو سهلا
ونوعان منها أبد لا منها وقل
يشاء إلى كالياء أقيس معدلا
وعن أكثر القراء تبدل واوها
وكل بهمز الكل يبدا مفصلا
والإبدال محض والمسهل بين ما
هو الهمز والحرف الذي منه أشكلا

40
باب الهمز المفرد
إذا سكنت فاء من الفعل همزة
فورش يريها حرف مد مبدلا
سوى جملة الإيواء والواو عنه إن
تفتح إثر الضم نحو مؤجلا
ويبدل للسوسي كل مسكن
من الهمز مدا غير مجزوم أهملا
تسؤ ونشأ ست وعشر يشأ ومع
يهيىء وننساها ينبأ تكملا
وهيىء وأنبئهم ونبيء بأربع
وأرجي وأرضيء معا واقرأ ثلاثا فحصلا
وتؤوي وتؤويه أخف بهمزه
ورئيا بترك الهمز يشبه الأمتلا
ومؤصدة أوصدت يشبه كله
تخيره أهل الأداء معللا
وبارئكم بالهمز حال سكونه
وقال ابن غلبون بياءتبدلا

41
ووالاه في بئر وفي بئس ورشهم
وفي الذئب ورش والكسائي فأبدلا
وفي لؤلوء في العرف والنكر شعبة
ويالتكلم الدوري والإبدال يجتلا
وورش لئلا والنسيء بيائه
وأدغم في ياء النسي فثقلا
وإبدال أخرى الهمزتين لكلهم
إذا سكنت عزم كآدم أوهلا
باب نقل حركة الهمزة إلى الساكن قبلها
وحرك لورش كل ساكن آخر
صحيح بشكل الهمز وأحذفه مسهلا
وعن حمزة في الوقف خلف وعنده
روى خلف في الوصل سكتا مقللا
ويسكت في شيء وشيئا وبعضهم
لدى اللام للتعريف عن حمزة تلا
وشيء وشيئا لم يزد ولنافع
لدى يونس الان الآن بالنقل نقلا

42
وقل عادا الأولى بإسكان لامه
وتنوينه بالكسر كاسيه ظللا
وأدغم باقيهم وبالنقل وصلهم
وبدؤهمو والبدء بالأصل فضلا
لقالون والبصري وتهمز واوه
لقالون حال النقل بدءا وموصلا
وتبدا بهمز الوصل في النقل كلهً
وإن كنت معتدا بعارضه فلا
ونقل ردا عن نافع وكتابيه
بالإسكان عن ورش أصح تقبلا
باب وقف حمزة وهشام على الهمز
وحمزة عند الوقف سهل همزة
إذا كان وسطا أو تطرف منزلا
فأبدله عنه حرف مد مسكنا
ومن قبله تحريكه قد تنزلا
وحرك به ما قبله متسكنا
وأسقطه حتى يرجع اللفظ أسهلا

43
سوى أنه من بعد ما ألف جرى
يسهله مهما توسط مدخلا
ويبدله مهما تطرف مثله
ويقصر أو يمضي على المد أطولا
ويدغم فيه الواو والياء مبدلا
إذا زيدتا من قبل حتى يفصلا
ويسمع بعد الكسر والضم همزه
لدى فتحه ياء وواوا محولا
وفي غير هذا بين بين ومثله
يقول هشام ما تطرف مسهلا
ورئيا على إظهاره وإدغامه
وبعض بكسر الها لياء تحولا
كقولك أنبئهم ونبئهم وقد
رووا أنه بالخط كان مسهلا
ففي اليا يلي والواو والحذف رسمه
والأخفش بعد الكسر ذا الضم أبدلا

44
بياء وعنه الواو في عكسه ومن
حكى فيهما كاليا وكالواو أعضلا
ومستهزءون الحذف فيه ونحوه
وضم وكسر قبل قيل وأخملا
وما فيه يلفى واسطا بزوائد
دخلن عليه فيه وجهان أعملا
كما ها ويا واللام والبا ونحوها
ولامات تعريف لمن قد تأملا
وأشمم ورم فيما سوى متبدل
بها حرف مد واعرف الباب محفلا
وما واو اصلي تسكن قبله
أو اليا فعن بعض بالإدغام حملا
وما قبله التحريك أو ألف محر
ركا طرفا فالبعض بالروم سهلا
ومن لم يرم واعتد محضا سكونه
وألحق مفتوحا فقد شذ موغلا
وفي الهمز أنحاء وعند نحاته
يضيء سناه كلما اسود أليلا

45
باب الإظهار والإدغام
سأذكر ألفاظا تليها حروفها
بالإظهار والإدغام تروى وتجتلا
فدونك إذ في بيتها وحروفها
وما بعد بالتقييد قده مذللا
سأسمي وبعد الواو تسمو حروف من
تسمى على سيما تروق مقبلا
وفي دال قد أيضا وتاء مؤنث
وفي هل وبل فاحتل بذهنك أحيلا
ذكر ذال إذ
نعم إذ تمشت زينب صال دلها
سمي جمال واصلا من توصلا
فإظهارها أجرى دوام نسيمها
وأظهر ريا قوله واصف جلا
وأدغم صنكا واصل توم دره
وأدغم مولى وجده دائم ولا

46
ذكر دال قد
وقد سحبت ذيلا ضفا ظل زرنب
جلته صباه شائقا ومعللا
فأظهرها نجم بدا دل واضحا
وأدغم ورش ضر ظمآن وامتلا
وأدغم مرو واكف ضير ذابل
زوى ظله وغر تسداه كلكلا
وفي حرف زينا خلاف ومظهر
هشام بصاد حرفه متحملا
ذكر تاء التأنيث
وأبدت سنا ثغر صفت زرق ظلمه
جمعن ورودا باردا عطر الطلا
فإظهاره در نمته بدوره
وأدغم ورش ظافرا ومخولا
وأظهر كهف وافر سيب جوده
زكي وفي عصرة ومحللا

47
وأظهر راويه هشام لهدمت
وفي وجبت خلف ابن ذكوان يفتلا
ذكر لام هل وبل
ألا بل وهل تروي ثنا ظعن زينب
سمير نواها طلح ضر ومبتلا
فأدغمها راو وأدغم فاضل
وقور ثناه سر تيما وقد حلا
وبل في النسا خلادهم بخلافه
وفي هل ترى الإدغام حب وحملا
وأظهر لدى واع نبيل ضمانه
وفي الرعد هل واستوف لا زاجرا هلا
باب اتفاقهم في إدغام إذ وقد وتاء التأنيث وهل وبل
ولا خلف في الإدغام إذ ذل ظالم
وقد تيمت دعد وسيما تبتلا
وقامت تريه دمية طيب وصفها
وقل بل وهل راها لبيب ويعقلا

48
وما أول المثلين فيه مسكن
فلا بد من إدغامه متمثلا
باب حروف قربت مخارجها
وإدغام باء الجزم في الفاء قد رسا
حميدا وخير في يتب قاصدا ولا
ومع جزمه يفعل بذلك سلموا
ونخسف بهم راعوا وشذا تثقلا
وعذت على إدغام ونبذتها
شواهد حماد وأورثتمو حلا
له شرعه والراء جزما بلامها
كواصبر لحكم طال بالخلف يذبلا
وياسين أظهر عن فتى حقه بدا
ونون وفيه الخلف عن ورشهم خلا
وحرمي نصر صاد مريم من يرد
ثواب لبثت الفرد والجمع وصلا
وطاسين عند الميم فاز اتخذتمو
أخذتم وفي الإفراد عاشر دغفلا
وفي اركب هدى بر قريب بخلفهم
كما ضاع جا يلهث له دار جهلا
وقالون ذو خلف وفي البقرة فقل
يعذب دنا بالخلف جودا ومو بلا

49
باب أحكام النون الساكنة والتنوين
وكلهم التنوين والنون أدغموا
بلا غنة في اللام والرا ليجملا
وكل بينموا أدغموا مع غنة
وفي الواو واليا دونها خلف تلا
وعندهما للكل أظهر بكلمة
مخافة أشباه المضاعف أثقلا
وعند حروف الحلق للكل أظهرا
ألا هاج حكم عم خاليه غفلا
وقلبهما ميما لدى البا وأخفيا
على غنة عند البواقي ليكملا
باب الفتح والإمالة وبين اللفظين
وحمزة منهم والكسائي بعده
أمالا ذوات الياء حيث تأصلا

50
وتثنية الأسماء تكشفها وإن
رددت إليك الفعل صادفت منهلا
هدى واشتراه والهوى وهداهم
وفي ألف التأنيث في الكل ميلا
وكيف جرت فعلى ففيها وجودها
وإن ضم أو يفتح فعالى فحصلا
وفي اسم في الاستفهام أنى وفي متى
معا وعسى أيضا أمالا وقل بلى
وما رسموا بالياء غير لدى وما
زكى وإلى من بعد حتى وقل على
وكل ثلاثي يزيد فإنه
ممال كزكاها وأنجى مع ابتلى
ولكن أحيا عنهما بعد واوه
وفيما سواه للكسائي ميلا
ورءياي والرءيا ومرضات كيفما
أتى وخطايا مثله متقبلا
ومحياهمو أيضا وحق تقاته
وفي قد هداني ليس أمرك مشكلا

51
وفي الكهف أنساني ومن قبل جاء من
عصاني وأوصاني بمريم يجتلا
وفيها وفي طس آتاني الذي
أذعت به حتى تضوع مندلا
وحرف تلاها مع طحاها وفي سجى
وحرف دحاها وهي وبالواو تبتلا
وأما ضحاها والضحى والربا مع
القوى فأمالاها وبالواو تختلا
ورؤياك مع مثواي عنه لحفصهم
ومحياي مشكاة هداي قد انجلا
ومما أمالاه أواخر آي ما
بطه وآي النجم كي تتعدلا
وفي الشمس والأعلى وفي الليل والضحى
وفي اقرأ وفي والنازعات تميلا
ومن تحتها ثم القيامة ثم في ال
معارج يا منهال أفلحت منهلا
رمى صحبة أعمى في الإسراء ثانيا
سوى وسدى في الوقف عنهم تسبلا

52
وراء تراءى فاز في شعرائه
وأعمى في الاسرا حكم صحبة أولا
وما بعد راء شاع حكما وحفصهم
يوالي بمجراها وفي هود أنزلا
نأى شرع يمن باختلاف وشعبة
في الاسرا وهم والنون ضؤء سنا تلا
إناه له شاف وقل أو كلاهما
شفا ولكسر أولياء تميلا
وذو الراء ورش بين بين وفي أرا
كهم وذوات اليا له الخلف جملا
ولكن رءوس الآي قد فتحها
له غير ما ها فيه فاحضر مكملا
وكيف أتت فعلى وآخر آي ما
تقدم للبصري سوى راهما اعتلا
ويا ويلتى أنى وياحسرتى طووا
وعن غيره قسها ويا أسفى العلا
وكيف الثلاثي غير زاغت بماضي
أمل خاب خافوا طاب ضاقت فتجملا

53
وحاق وزاغوا جاء شاء وزاد فز
وجاء ابن ذكوان وفي شاء ميلا
فزادهم الأولى وفي الغير خلفه
وقل صحبة بل ران واصحب معدلا
وفي الفات قبل را طرف أتت
بكسر أمل تدعى حميدا وتقبلا
كأبصارهم والدار ثم الحمار مع
حمارك والكفار واقتس لتنضلا
ومع كافرين الكافرين بيائه
وهار روى مرو بخلف صد حلا
بدار وجبارين والجار تمموا
وورش جميع الباب كان مقللا
وهذان عنه باختلاف ومعه في البوار
وفي القهار حمزة قللا
وإضجاع ذي راءين حج رواته
كالأبرار والتقليل جادل فيصلا
وإضجاع أنصاري تميم وسارعوا
نسارع والباري وبارئكم تلا

54
وآذانهم طغيانهم ويسارعو
ن آذاننا عنه الجواري تمثلا
يواري أواري في العقود بخلفه
ضعافا وحرفا النمل آتيك قولا
بخلف ضممناه مشارب لا مع
وآنية في هل أتاك لأعدلا
وفي الكافرون عابدون وعابد
وخلفهم في الناس في الجر حصلا
حمارك والمحراب إكراههن
والحمار وفي الإكرام عمران مثلا
وكل بخلف لابن ذكوان غير ما
يجر من المحراب فأعلم لتعملا
ولا يمنع الإسكان في الوقف عارضا
إمالة ما للكسر في الوصل ميلا
وقبل سكون قف بما في أصولهم
وذو الراء فيه الخلف في الوصل يجتلا
كموسى الهدى عيسى بن مريم والقرى
اللتي مع ذكرى الدار فافهم محصلا

55
وقد فخموا التنوين وقفا ورققوا
وتفخيمهم في النصب أجمع أشملا
مسمى ومولى رفعه مع جره
و منصوبه غزى وتترا تزيلا
باب مذهب الكسائي في إمالة هاء التأنيث في الوقف
وفي هاء تأنيث الوقوف وقبلها
ممال الكسائي غير عشر ليعدلا
ويجمعها حق ضغاط عص خظا
وأكهر بعد الياء يسكن ميلا
أو لكسر والإسكان ليس بحاجز
ويضعف بعد الفتح والضم أرجلا
لعبره مائه وجهه وليكه وبعضهم
سوى ألف عند الكسائي ميلا
باب مذاهبهم في الراءات
ورقق ورش كل راء وقبلها
مسكنة ياء أو الكسر موصلا

56
ولم ير فصلا ساكنا بعد كسرة
سوى حرف الاستعلا سوى الخا فكملا
وفخمها في الاعجمي وفي إرم
وتكريرها حتى يرى متعدلا
وتفخيمه ذكرا وسترا وبابه
لدى جلة الأصحاب أعمر أرحلا
في شرر عنه يرقق كلهم
وحيران بالتفخيم بعض تقبلا
وفي الراء عن ورش سوى ما ذكرته
مذاهب شذت في الأداء توقلا
ولا بد من ترقيقها بعد كسرة
إذا سكنت يا صاح للسبعة الملا
وما حرف الاستعلاء بعد فراؤه
لكلهم التفخيم فيها تذللا
ويجمعها قظ خص ضغط وخلفهم
بفرق جرى بين المشايخ سلسلا
وما بعد كسر عارض أو مفصل
ففخم فهذا حكمه متبذلا

57
وما بعده كسر أو اليا فما لهم
بترقيقه نص وثيق فيمثلا
وما لقياس في القراءة مدخل
فدونك ما فيه الرضا متكفلا
وترقيقها مكسورة عند وصلهم
وتفخيمها في الوقف أجمع أشملا
ولكنها في وقفهم مع غيرها
ترقق بعد الكسر أو ما تميلا
أو الياء تأتي بالسكون ورومهم
كما وصلهم فابل الذكاء مصقلا
وفيما عدا هذا الذي قد وصفته
على الأصل بالتفخيم كن متعملا
باب اللامات
وغلظ ورش فتح لام لصادها
أو الطاء أو للظاء قبل تنزلا
إذا فتحت أو سكنت كصلاتهم
ومطلع أيضا ثم ظل ويوصلا

58
وفي طال خلف مع فصالا وعندما
يسكن وقفا والمفخم فضلا
وحكم ذوات الياء منها كهذه
وعند رءوس الآي ترقيقها اعتلا
وكل لدى اسم الله من بعد كسرة
يرققها حتى يروق مرتلا
كما فخموه بعد فتح وضمة
فتم نظام الشمل وصلا وفيصلا
باب الوقف على أواخر الكلم
والإسكان أصل الوقف وهو اشتقاقه
من الوقف عن تحريك حرف تعزلا
وعند أبي عمرو وكوفيهم به
من الروم والإشمام سمت تجملا
وأكثر أعلام القران يراهما
لسائرهم أولى العلائق مطولا
ورومك إسماع المحرك واقفا
بصوت خفي كل دان تنولا

59
والاشمام إطباق الشفاه بعيد ما
يسكن لا صوت هناك فيصحلا
وفعلهما في الضم والرفع وارد
ورومك عند الكسر والجر وصلا
ولم يره في الفتح والنصب قارئ
وعند إمام النحو في الكل أعملا
وما نوع التحريك إلا للازم
بناء وإعرابا غدا متنقلا
وفي هاء تأنيث وميم الجميع قل
وعارض شكل لم يكونا ليدخلا
وفي الهاء للإضمار قوم أبوهما
ومن قبله ضم أو الكسر مثلا
أو اما هما واو وياء وبعضهم
يرى لهما في كل حال محللا
باب الوقف على مرسوم الخط
وكوفيهم والمازني ونافع
عنوا باتباع الخط في وقف الابتلا

60
ولابن كثير يرتضى وابن عامر
وما اختلفوا فيه حر أن يفصلا
إذا كتبت بالتاء هاء مؤنث
فبالهاء قف حقا رضى ومعولا
وفي اللات مع مرضات مع ذات بهجة
ولات رضى هيهات هاديه رفلا
وقف يا أبه كفؤا دنا وكأين
الوقوف بنون وهو بالياء حصلا
ومال لدى الفرقان والكهف والنسا
وسال على ما حج والخلف رتلا
ويا أيها فوق الدخان وأيها
لدى النور والرحمن رافقن حملا
وفي الها على الإتباع ضم ابن عامر
لدى الوصل والمرسوم فيهن أخيلا
وقف ويكأنه ويكأن برسمه
وبالياء قف رفقا وبالكاف حللا
وأيا بأيا ما شفا وسواهما
بما وبوادي النمل باليا سنا تلا

61
وفيمه وممه قف وعمه لمه بمه
بخلف عن البزي وادفع مجهلا
باب مذاهبهم في ياءات الإضافة
وليست بلام الفعل ياء إضافة
وما هي من نفس الأصول فتشكلا
ولكنها كالهاء والكاف كل ما
تليه يرى للهاء والكاف مدخلا
وفي مائتي ياء وعشر منيفة
وثنتين خلف القوم أحكيه مجملا
فتسعون مع همز بفتح وتسعها
سما فتحها إلا مواضع هملا
فأرني وتفتني اتبعني سكونها
لكل وترحمني أكن ولقد جلا
ذروني وادعوني اذكروني فتحها
دواء وأوزعني معا جاد هطلا
ليبلوني معه سبيلي لنافع
وعنه وللبصري ثمان تنخلا

62
بيوسف إني الأولان ولي بها
وضيفي ويسر لي ودوني تمثلا
وياءان في اجعل لي وأربع إذ حمت
هداها ولكني بها اثنان وكلا
وتحتي وقل في هود إني أراكمو
وقل فطرن في هود هاديه أوصلا
ويحزنني حرميهم تعدانني
حشرتني اعمى تأمروني وصلا
أرهطي سما مولى ومالي لوى
لعلي سما كفوا معي نفر العلا
عماد وتحت النمل عندي حسنة
إلى دره بالخلف وافق موهلا
وثنتان مع خمسين مع كسر همزة
بفتح أولي حكم سوى ماتعزلا
بناتي وأنصاري عبادي ولعنتي
وما بعده إن شاء بالفتح أهملا
وفي إخوتي ورش يدي عن أولي حمى
وفي رسلي أصل كسا وافي الملا

63
وأمي وأجري سكنا دين صحبة
دعاءي وآباءي لكوف تجملا
وحزني وتوفيقي ظلال وكلهم
يصدقني انظرني وأخرتني إلى
وذريتي يدعونني وخطابه
وعشر يليها الهمز بالضم مشكلا
فعن نافع فافتح وأسكن لكلهم
بعهدي وآتوني لتفتح مقفلا
وفي اللام للتعريف أربع عشرة
فإسكانها فاش وعهدي في علا
وقل لعبادي كان شرعا وفي الندا
حمى شاع آياتي كما فاح منزلا
فخمس عبادي اعدد وعهدي أرادني
وربي الذي آتان آياتي الحلا
وأهلكني منها وفي صاد مسني
مع الأنبيا ربي في الاعراف كملا
وسبع بهمز الوصل فردا وفتحهم
أخي مع إني حقه ليتني حلا

64
ونفسي سما ذكري سما قومي الرضا
حميد هدى بعدي سما صفوه ولا
ومع غير همز في ثلاثين خلفهم
ومحياي جي بالخلف والفتح خولا
وعم علا وجهي وبيتي بنوح عن
لوى وسواه عد أصلا ليحفلا
ومع شركاءي من وراءي دونوا
ولي دين عن هاد بخلف له الحلا
مماتي أتى أرضي صراطي ابن عامر
وفي النمل ما لي دم لمن راق نوفلا
ولي نعجة ما كان لي اثنين مع معي
ثمان علا والظلة الثان عن جلا
ومع تومنوا لي يؤمنوا بي جا ويا
عبادي صف والحذف عن شاكر دلا
وفتح ولي فيها لورش وحفصهم
ومالي في يس سكن فتكملا

65
باب ياءات الزوائد
ودونك ياءات تسمى زوائدا
لأن كن عن خط المصاحف معزلا
وتثبت في الحالين درا لوامعا
بخلف وأولي النمل حمزة كملا
وفي الوصل حماد شكور إمامه
وجملتها ستون واثنان فاعقلا
فيسري إلى الداع الجوار المناد يه
دين يؤتين مع أن تعلمني ولا
وأخرتني الاسرا وتتبعن سما
وفي الكهف نبغي يات في هود رفلا
سما ودعاءي في جنا حلو هديه
وفي اتبعوني أهدكم حقه بلا
وإن ترني عنهم تمدونني سما
فريقا ويدع الداع هاك جنا حلا
وفي الفجر بالوادي دنا جريانه
وفي الوقف بالوجهين وافق قنبلا

66
وأكرمني معه أهانن إذ هدى
وحذفهما للمازني عد أعدلا
وفي النمل آتاني ويفتح عن أولي
حمى وخلاف الوقف بين حلا علا
ومع كالجواب الباد حق جناهما
وفي المهتد الإسرا وتحت أخو حلا
وفي اتبعن في آل عمران عنهما
وكيدون في الأعراف حج ليحملا
بخلف وتؤتوني يوسف حقه
وفي هود تسألني حواريه جملا
وتخزون فيها حج أشركتمون قد
هدان اتقون يا أولي اخشون مع ولا
وعنه وخافوني ومن يتقي زكا
بيوسف وافى كالصحيح معللا
وفي المتعالي دره والتلاق والت
تناد درا باغيه بالخلف جهلا
ومع دعوة الداعي دعاني حلا جنا
وليسا لقالون عن الغر سبلا

67
نذيري لورش ثم تردين ترجمون
فاعتزلون ستة نذري جلا
وعيدي ثلاث ينقذون يكذبون
قال نكيري أربع عنه وصلا
فبشر عباد افتح وقف ساكنا يدا
وواتبعوني حج في الزخرف العلا
وفي الكهف تسألني عن الكل ياؤه
على رسمه والحذف بالخلف مثلا
وفي نرتعي خلف زكا وجميعهم
بالاثبات تحت النمل يهديني تلا
فهذي أصول القوم حال اطرادها
أجابت بعون الله فانتظمت حلا
وإني لأرجوه لنظم حروفهم
نفائس أعلاق تنفس عطلا
سأمضي على شرطي وبالله أكتفي
وما خاب ذو جد إذا هو حسبلا

68
باب فرش الحروف سورة البقرة
وما يخدعون الفتح من قبل ساكن
وبعد ذكا والغير كالحرف أولا
وخفف كوف يكذبون وياؤه
بفتح وللباقين ضم وثقلا
وقيل وغيض ثم جئ يشمها
لدى كسرها ضما رجال لتكملا
وحيل بإشمام وسيق كما رسا
وسيء وسيئت كان راويه أنبلا
وها هو بعد الواو والفا ولامها
وها هي أسكن راضيا باردا حلا
وثم هو رفقا بان والضم غيرهم
وكسر وعن كل يمل هو انجلا
وفي فأزل اللام خفف لحمزة
وزد ألفا من قبله فتكملا
وآدم فارفع ناصبا كلماته
بكسر وللمكي عكس تحولا

69
ويقبل الاولى أنثوا دون حاجز
وعدنا جميعا دون ما ألف حلا
وإسكان بارئكم ويأمركم له
ويأمرهم أيضا وتأمرهم تلا
وينصركم أيضا ويشعركم وكم
جليل عن الدوري مختلسا جلا
وفيها وفي الأعراف نغفر بنونه
ولا ضم واكسر فاءه حين ظللا
وذكر هنا أصلا وللشام أنثوا
وعن نافع معه في الأعراف وصلا
وجمعا وفردا في النبئ وفي النبوءة
الهمز كل غير نافع أبدلا
وقالون في الأحزاب في للنبي مع
بيوت النبي الياء شدد مبدلا
وفي الصابئين الهمز والصابؤن خذ
وهزؤا وكفؤا في السواكن فصلا
وضم لباقيهم وحمزة وقفه
بواو وحفص واقفا ثم موصلا

70
وبالغيب عما تعملون هنا دنا
وغيبك في الثاني إلى صفوه دلا
خطيئته التوحيد عن غير نافع
ولا يعبدون الغيب شايع دخللا
وقل حسنا شكرا وحسنا بضمه
وساكنه الباقون واحسن مقولا
وتظاهرون الظاء خفف ثابتا
وعنهم لدى التحريم أيضا تحللا
وحمزة أسرى في أسارى وضمهم
تفادوهمو والمد إذ راق نفلا
وحيث أتاك القدس إسكان داله
دواء وللباقين بالضم أرسلا
وينزل خففه وتنزل مثله
وننزل حق وهو في الحجر ثقلا
وخفف للبصري بسبحان والذي
في الأنعام للمكي على أن ينزلا
ومنزلها التخفيف حق شفاؤه
وخفف عنهم ينزل الغيث مسجلا

71
وجبريل فتح الجيم والرا وبعدها
وعى همزة مكسورة صحبة ولا
بحيث أتى والياء يحذف شعبة
ومكيهم في الجيم بالفتح وكلا
ودع ياء ميكائيل والهمز قبله
على حجة والياء يحذف أجملا
ولكن خفيف والشياطين رفعه
كما شرطوا والعكس نحو سما العلا
وننسخ به ضم وكسر كفى ونن
سها مثله من غير همز ذكت إلى
عليم وقالوا الواو الاولى سقوطها
وكن فيكون النصب في الرفع كفلا
وفي آل عمران في الاولى ومريم
وفي الطول عنه وهو باللفظ أعملا
وفي النحل مع يس بالعطف نصبه
كفى راويا وانقاد معناه يعملا
وتسأل ضموا التاء واللام حركوا
برفع خلودا وهو من بعيد نفي لا

72
وفيها وفي نص النساء ثلاثة
أواخر إبراهام لاح وجملا
ومع آخر الأنعام حرفا براءة
أخيرا وتحت الرعد حرف تنزلا
وفي مريم والنحل خمسة أحرف
وآخر ما في العنكبوت منزلا
وفي النجم والشورى وفي الذاريات
والحديد ويروي في امتحانه الاولا
ووجهان فيه لابن ذكوان ههنا
وواتخذوا بالفتح عم وأوغلا
وأرنا وأرني ساكنا الكسر دم يدا
وفي فصلت يروي صفا دره كلا
وأخفاهما طلق وخف ابن عامر
فامتعه أوصى بوصى كما اعتلا
وفي أم يقولون الخطاب كما علا
شفا ورءوف قصر صحبته حلا
وخاطب عما يعملون كما شفا
ولام موليها على الفتح كملا

73
وفي يعملون الغيب حل وساكن
بحرفيه يطوع وفي الطاء ثقلا
وفي التاء ياء شاع والريح وحدا
وفي الكهف معها والشريعة وصلا
وفي النمل والأعراف والروم ثانيا
وفاطر دم شكرا وفي الحجر فصلا
وفي سورة الشورى ومن تحت رعده
خصوص وفي الفرقان زاكيه هللا
وأي خطاب بعد عم ولو ترى
وفي إذ يرون الياء بالضم كللا
وحيث أتى خطوات الطاء ساكن
وقل ضمه عن زاهد كيف رتلا
وضمك أولى الساكنين لثالث
يضم لزوما كسره في ند حلا
قل ادعوا أو انقص قالت اخرج أن اعبدوا
ومحظورا انظر مع قد استهزئ اعتلا
سوى أو وقل لابن العلا وبكسره
لتنوينه قال ابن ذكوان مقولا

74
بخلف له في رحمة وخبيثة
ورفعك ليس البر ينصب في علا
ولكن خفيف وارفع البر عم في
هما وموص ثقله صح شلشلا
وفدية نون وارفع الخفض بعد في
طعام لدى غصن دنا وتذللا
مساكين مجموعا وليس منونا
ويفتح منه النون عم وأبجلا
ونقل قران والقران دواؤنا
وفي تكملوا قل شعبة الميم ثقلا
وكسر بيوت والبيوت يضم عن
حمى جلة وجها على الأصل أقبلا
ولا تقتلوهم بعده يقتلوكمو
فإن قتلوكم قصرها شاع وانجلا
وبالرفع نونه فلا رفث ولا
فسوق ولا حقا وزان مجملا
وفتحك سين السلم أصل رضى دنا
وحتى يقول الرفع في اللام أولا

75
وفي التاء فاضمم وافتح الجيم ترجع
الأمور سما نصا وحيث تنزلا
وإثم كبير شاع بالثا مثلثا
وغيرهما بالباء نقطه اسفلا
قل العفو للبصري رفع وبعده
لأعنتكم بالخلف أحمد سهلا
ويطهرن في الطاء السكون وهاؤه
يضم وخف إذ سما كيف عولا
وضم يخافا فاز والكل أدغموا
تضارر وضم الراء حق وذو جلا
وقصر أتيتم من ربا وأتيتمو
هنا دار وجها ليس إلا مبجلا
معا قدر حرك من صحاب وحيث جا
يضم تمسوهن وامدده شلشلا
وصية ارفع صفو حرميه رضى
ويبصط عنهم غير قنبل اعتلا
وبالسين باقيهم وفي الخلق بصطة
وقل فيهما الوجهان قولا موصلا

76
يضاعفه ارفع في الحديد وههنا
سما شكره والعين في الكل ثقلا
كما دار واقصر مع مضعفة وقل
عسيتم بكسر السين حيث أتى انجلا
دفاع بها والحج فتح وساكن
وقصر خصوصا غرفة ضم ذو ولا
ولا بيع نونه ولا خلة ولا
شفاعة وارفعهن ذا أسوة تلا
ولا لغو لاتأثيم لا بيع مع ولا
خلال بإبراهيم والطور وصلا
ومد أنا في الوصل مع ضم همزة
وفتح أتى والخلف في الكسر بجلا
وننشزها ذاك وبالراء غيرهم
وصل يتسنه دون هاء شمردلا
وبالوصل قال اعلم مع الجزم شافع
فصرهن ضم الصاد بالكسر فصلا
وجزءا وجزء ضم الإسكان صف وحي
ثما أكلها ذكرا وفي الغير ذو حلا

77
وفي ربوة في المؤمنين وههنا
على فتح ضم الراء نبهت كفلا
وفي الوصل للبزي شدد تيمموا
وتاء توفى في النسا عنه مجملا
وفي آل عمران له لا تفرقوا
والأنعام فيها فتفرق مثلا
وعند العقود التاء في لا تعاونوا
ويروي ثلاثا في تلقف مثلا
تنزل عنه أربع وتناصرون
نارا تلظى إذ تلقون ثقلا
تكلم مع حرفي تولوا بهودها
وفي نورها والإمتحان وبعد لا
في الأنفال أيضا ثم فيها تنازعوا
تبرجن في الأحزاب مع أن تبدلا
وفي التوبة الغراء قل هل تربصو
ن عنه وجمع الساكنين هنا انجلى
تميز يروي ثم حرف تخيرون
عنه تلهى قبله الهاء وصلا

78
وفي الحجرات التاء في لتعارفوا
وبعد ولا حرفان من قبله جلا
وكنتم تمنون الذي مع تفكهون
عنه على وجهين فافهم محصلا
نعما معا في النون فتح كما شفا
وإخفاء كسر العين صيغ به حلا
ويا ونكفر عن كرام وجزمه
أتى شافيا والغير بالرفع وكلا
ويحسب كسر السين مستقبلا سما
رضاه ولم يلزم قياسا مؤصلا
وقل فأذنوا بالمد واكسر فتى صفا
وميسرة بالضم في السين أصلا
وتصدقوا خف نما ترجعون قل
بضم وفتح عن سوى ولد العلا
وفي أن تضل الكسر فاز وخففوا
فتذكر حقا وارفع الرا فتعدلا
تجارة انصب رفعه في النسا ثوى
وحاضرة معها هنا عاصم تلا

79
وحق رهان ضم كسر وفتحة
وقصر ويغفر مع يعذب سما العلا
شذا الجزم والتوحيد في وكتابه
شريف وفي التحريم جمع حمى علا
وبيتي وعهدي فاذكروني مضافها
وربي وبي مني وإني معا حلا
سورة آل عمران
وإضجاعك التوراة ما رد حسنه
وقلل في وجود وبالخلف بللا
وفي تغلبون الغيب مع تحشرون في
رضا وترون الغيب خص وخللا
ورضوان اضمم غير ثاني العقود كسره
صح إن الدين بالفتح رفلا
وفي يقتلون الثان قال يقاتلو
ن حمزة وهو الحبر ساد مقتلا
وفي بلد ميت مع الميت خففوا
صفا نفرا والميتة الخف خولا

80
وميتا لدى الأنعام والحجرات خذ
وما لم يمت للكل جاء مثقلا
وكفلها الكوفي ثقيلا وسكنوا
وضعت وضموا ساكنا صح كفلا
وقل زكريا دون همز جميعه
صحاب ورفع غير شعبة الاولا
وذكر فناداه وأضجعه شاهدا
ومن بعد أن الله يكسر في كلا
مع الكهف والإسراء يبشركم سما
نعم ضم حرك واكسر الضم أثقلا
نعم عم في الشورى وفي التوبة اعكسوا
لحمزة مع كاف مع الحجر أولا
نعلمه بالياء نص أئمة
وبالكسر أني أخلق أعتاد أفصلا
وفي طائرا طيرا بها وعقودها
خصوصا وياء في نوفيهمو علا
ولا ألف في ها هأنتم زكا جنا
وسهل أخا حمد وكم مبدل جلا

81
وفي هائه التنبيه من ثابت هدى
وإبداله من همزة زان جملا
ويحتمل الوجهين عن غيرهم وكم
وجيه به الوجهين للكل حملا
ويقصر في التنبيه ذو القصر مذهبا
وذو البدل الوجهان عنه مسهلا
وضم وحرك تعملون الكتاب مع
مشددة من بعد بالكسر ذللا
ورفع ولا يأمركمو روحه سما
وبالتاء آتينا مع الضم خولا
وكسر لما فيه وبالغيب ترجعو
ن عاد وفي تبغون حاكيه عولا
وبالكسر حج البيت عن شاهد وغيب
ما تفعلوا لن تكفروه لهم تلا
يضركم بكسر الضاد مع جزم رائه
سما ويضم الغير والراء ثقلا
وفيما هنا قل منزلين ومنزلو
ن لليحصبي في العنكبوت مثقلا

82
وحق نصير كسر واو مسومي
ن قل سارعوا لا واو قبل كما انجلى
وقرح بضم القاف والقرح صحبه
ومع مد كائن كسر همزته دلا
ولا ياء مكسورا وقاتل بعده
يمد وفتح الضم والكسر ذو ولا
وحرك عين الرعب ضما كما رسا
ورعبا ويغشى أنثوا شائعا تلا
وقل كله لله بالرفع حامدا
بما يعملون الغيب شايع دخللا
ومتم ومتنا مت في ضم كسرها
صفا نفر وردا وحفص هنا اجتلا
وبالغيب عنه تجمعون وضم في
يغل وفتح الضم إذ شاع كفلا
بما قتلوا التشديد لبى وبعده
وفي الحج للشامي والآخر كملا
دراك وقد قالا في الأنعام قتلوا
وبالخلف غيبا يحسبن له ولا

83
وأن اكسروا رفقا ويحزن غير الان
بياء بضم واكسر الضم أحفلا
وخاطب حرفا يحسبن فخذ وقل
بما يعملون الغيب حق وذو ملا
يميز مع الأنفال فاكسر سكونه
وشدده بعد الفتح والضم شلشلا
سنكتب ياء ضم مع فتح ضمه
وقتل ارفعوا مع يا نقول فيكملا
وبالزبر الشامي كذا رسمهم وبال
كتاب هشام واكشف الرسم مجملا
صفا حق غيب يكتمون يبينن
ن لا تحسبن الغيب كيف سما اعتلا
وحقا بضم البا فلا يحسبنهم
وغيب وفيه العطف أو جاء مبدلا
هنا قاتلوا أخر شفاء وبعد في
براءة أخر يقتلون شمردلا
وياءاتها وجهي وإني كلاهما
ومني واجعل لي وأنصاري الملا

84
سورة النساء
وكوفيهم تساءلون مخففا
وحمزة والأرحام بالخفض جملا
وقصر قياما عم يصلون ضم كم
صفا نافع بالرفع واحدة جلا
ويوصي بفتح الصاد صح كما دنا
ووافق حفص في الأخير مجملا
وفي أم مع في أمها فلأمه
لدى الوصل ضم الهمز بالكسر شمللا
وفي أمهات النحل والنور والزمر
مع النجم شاف واكسر الميم فيصلا
وندخله نون مع طلاق وفوق مع
نكفر نعذب معه في الفتح إذ كلا
وهذان هاتين اللذان اللذين قل
يشدد للمكي فذانك دم حلا
وضم هنا كرها وعند براءة
شهاب وفي الأحقاف ثبت معقلا

85
وفي الكل فافتح يا مبينة دنا
صحيحا وكسر الجمع كم شرفا علا
وفي محصنات فاكسر الصاد راويا
وفي المحصنات اكسر له غير أولا
وضم وكسر في أحل صحابه
وجوه وفي أحصن عن نفر العلا
مع الحج ضموا مدخلا خصه وسل
فسل حركوا بالنقل راشده دلا
وفي عاقدت قصر ثوى ومع الحديد
فتح سكون البخل والضم شمللا
وفي حسنه حرمي رفع وضمهم
تسوى نما حقا وعم مثقلا
ولامستم اقصر تحتها وبها شفا
ورفع قليل منهم النصب كللا
وأنث يكن عن دارم تظلمون غي
ب شهد دنا إدغام بيت في حلا
وإشمام صاد ساكن قبل داله
كأصدق زايا شاع وارتاح أشملا

86
وفيها وتحت الفتح قل فتثبتوا
من الثبت والغير البيان تبدلا
وعم فتى قصر السلام مؤخرا
وغير أولي بالرفع في حق نهشلا
ونؤتيه باليا في حماه وضم يد
خلون وفتح الضم حق صرى حلا
وفي مريم والطول الأول عنهم
وفي الثان دم صفوا وفي فاطر حلا
ويصالحا فضمم وسكن مخففا
مع القصر واكسر لامه ثابتا تلا
وتلووا بحذف الواو الاولى ولامه
فضم سكونا لست فيه مجهلا
ونزل فتح الضم والكسر حصنه
وأنزل عنهم عاصم بعد نزلا
ويا سوف نؤتيهم عزيز وحمزة
سيوتيهم في الدرك كوف تحملا
بالإسكان تعدوا سكنوه وخففوا
خصوصا وأخفى العين قالون مسهلا

87
وفي الانبيا ضم الزبور وههنا
زبورا وفي الإسرا لحمزة أسجلا
سورة المائدة
وسكن معا شنآن صح كلاهما
وفي كسر أن صدوكم حامد دلا
مع القصر شدد ياء قاسية شفا
وأرجلكم بالنصب عم رضا علا
وفي رسلنا مع رسلكم ثم رسلهم
وفي سبلنا في الضم الإسكان حصلا
وفي كلمات السحت عم نهى فتى
وكيف أتى أذن به نافع تلا
ورحما سوى الشامي ونذرا صحابهم
حموه ونكرا شرع حق له علا
ونكر دنا والعين فارفع وعطفها
رضى والجروح ارفع رضى نفر ملا
وحمزة وليحكم بكسر ونصبه
يحركه تبغون خاطب كملا

88
وقبل يقول الواو غصن ورافع
سوى ابن العلا من يرتدد عم مرسلا
وحرك بالإدغام للغير داله
وبالخفض والكفار راويه حصلا
وبا عبد اضمم واخفض التاء بعد فز
رسالته اجمع واكسر التا كما اعتلا
صفا وتكون الرفع حج شهوده
وعقدتم التخفيف من صحبه ولا
وفي العين فامدد مقسطا فجزاء نو
ونوا مثل ما في خفضه الرفع ثملا
وكفارة نون طعام برفع خف
ضه دم غنى واقصر قياما له ملا
وضم استحق افتح لحفص وكسره
وفي الأوليان الأولين فطب صلا
وضم الغيوب يكسران عيونا ال
عيون شيوخا دانه صحبه ملا
جيوب منير دون شك وساحر
بسحر بها مع هود والصف شمللا

89
وخاطب في هل يستطيع رواته
وربك رفع الباء بالنصب رتلا
ويوم برفع خذ وإني ثلاثها
ولي ويدي أمي مضافاتها العلا
سورة الأنعام
وصحبة يصرف فتح ضم وراؤه
بكسر وذكر لم يكن شاع وانجلا
وفتنتهم بالرفع عن دين كامل
وبا ربنا بالنصب شرف وصلا
نكذب نصب الرفع فاز عليمه
وفي ونكون انصبه في كسبه علا
وللدار حذف اللام الاخرى ابن عامر
والآخرة المرفوع بالخفض وكلا
وعم علا لا يعقلون وتحتها
خطابا وقل في يوسف عم نيطلا
وياسين من أصل ولا يكذبونك ال
خفيف أتى رحبا وطاب تأولا

90
أريت في الاستفهام لا عين راجع
وعن نافع سهل وكم مبدل جلا
إذا فتحت شدد لشام وههنا
فتحنا وفي الأعراف واقتربت كلا
وبالغدوة الشامي بالضم ههنا
وعن ألف واو وفي الكهف وصلا
وإن بفتح عم نصرا وبعدكم
نما يستبين صحبه ذكروا ولا
سبيل برفع خذ ويقض بضم سا
كن مع ضم الكسر شدد وأهملا
نعم دون إلباس وذكر مضجعا
توفاه واستهواه حمزة منسلا
معا خفية في ضمه كسر شعبة
أنجبت للكوفي أنجى تحولا
قل الله ينجيكم يثقل معهم
هشام وشام ينسينك ثقلا
وحرفي رأى كلا أمل مزن صحبة
وفي همزة حسن وفي الراء يجتلا

91
بخلف وخلف فيهما مع مضمر
مصيب وعن عثمان في الكل قللا
وقبل السكون الرا أمل في صفا يد
بخلف وقل في الهمز خلف يقي صلا
وقف فيه كالأولى ونحو رأت رأوا
رأيت بفتح الكل وقفا وموصلا
وخفف نونا قبل في الله من له
بخلف أتى والخذف لم يك أولا
وفي درجات النون مع يوسف ثوى
ووالليسع الحرفان حرك مثقلا
وسكن شفاء واقتده حذف هائه
شفاء وبالتحريك بالكسر كفلا
ومد بخلف ماج والكل واقف
بإسكانه يذكو عبيرا ومندلا
وتبدونها تخفون مع تجعلونه
على غيبه حقا وينذر صندلا
وبينكم ارفع في صفا نفر وجا
على اقصر وفتح الكسر والرفع ثملا

92
وعنهم بنصب الليل واكسر بمستقر
ر القاف حقا خرقوا ثقله انجلا
وضمان مع ياسين في ثمر شفا
ودارست حق مده ولقد حلا
وحرك وسكن كافيا واكسر انها
حمى صوبه بالخلف در وأوبلا
وخاطب فيها يؤمنون كما فشا
وصحبه كفؤ في الشريعة وصلا
وكسر وفتح ضم في قبلا حمى
ظهيرا وللكوفي في الكهف وصلا
وقل كلمات دون ما الف ثوى
وفي يونس والطول حاميه ظللا
وشدد حفص منزل وابن عامر
وحرم فتح الضم والكسر إذ علا
وفصل إذ ثنى يضلون ضم مع
يضلوا الذي في يونس ثابتا ولا
رسالات فرد وافتحوا دون علة
وضيقا مع الفرقان حرك مثقلا

93
بكسر سوى المكي ورا حرجا هنا
على كسرها إلف صفا وتوسلا
ويصعد خف ساكن دم ومده
صحيح وخف العين داوم صندلا
ونحشر مع ثان بيونس وهو في
سبا مع نقول اليا في الاربع عملا
وخاطب شام يعملون ومن تكو
ن فيها وتحت النمل ذكره شلشلا
مكانات مد النون في الكل شعبة
بزعمهم الحرفان بالضم رتلا
وزين في ضم وكسر ورفع قت
ل أولادهم بالنصب شاميهم تلا
ويخفض عنه الرفع في شركاؤهم
وفي مصحف الشامين بالياء مثلا
ومفعوله بين المضافين فاصل
ولم يلف غير الظرف في الشعر فيصلا
كلله در اليوم من لامها فلا
تلم من مليمي النحو إلا مجهلا

94
ومع رسمه زج القلوص أبي مزا
دة الأخفش النحوي أنشد مجملا
وإن يكن أنث كفؤ صدق وميتة
دنا كافيا وافتح حصاد كذي حلا
نما وسكون المعز حصن وأنثوا
يكون كما في دينهم ميتة كلا
وتذكرون الكل خف على شذا
وأن اكسروا شرعا وبالخف كملا
ويأتيهم شاف مع النحل فارقوا
مع الروم مداة خفيفا وعدلا
وكسر وفتح خف في قيما ذكا
ويا آتها وجهي مماتي مقبلا
وربي صراطي ثم إني ثلاثة
ومحياي والإسكان صح تحملا
سورة الأعراف
وتذكرون الغيب زد قبل تائه
كريما وخف الذال كم شرفا علا

95
مع الزخرف اعكس تخرجون بفتحة
وضم وأولى الروم شافية مثلا
بخلف مضى في الروم لا يخرجون في
رضا ولباس الرفع في حق نهشلا
وخالصة أصل ولا يعملون قل
لشعبة في الثاني ويفتح شمللا
وخفف شفا حكما وما الواو دع كفى
وحيث نعم بالكسر في العين رتلا
وأن لعنة التخفيف والرفع نصه
سما ما خلا البزي وفي النور أوصلا
ويغشي بها والرعد ثقل صحبة
ووالشمس مع عطف الثلاثة كملا
وفي النحل معه في الأخيرين حفصهم
ونشرا سكون الضم في الكل ذللا
وفي النون فتح الضم شاف وعاصم
روى نونه بالباء نقطة اسفلا
ورا من آله غيره خفض رفعه
بكل رسا والخف أبلغكم حلا

96
مع أحقافها والواو زد بعد مفسدي
ن كفؤا وبالإخبار إنكم علا
ألا وعلى الحرمي إن لنا هنا
وأو أمن الإسكان حرميه كلا
علي على خصوا وفي ساحر بها
ويونس سحار شفا وتسلسلا
وفي الكل تلقف خف حفص وضم في
سنقتل واكسر ضمه متثقلا
وحرك ذكا حسن وفي يقتلون خذ
معا يعرشون الكسر ضم كذي صلا
وفي يعكفون الضم يكسر شافيا
وأنجى بحذف الياء والنون كفلا
ودكاء لا تنوين وامداده هامزا
شفا وعن الكوفي في الكهف وصلا
وجمع رسالاتي حمته ذكوره
وفي الرشد حرك وافتح الضم شلشلا
وفي الكهف حسناه وضم حليهم
بكسر شفا واف والاتباع ذو حلا

97
وخاطب يرحمنا ويغفر لنا شذا
ويا ربنا رفع لغيرهما انجلا
وميم ابن أم اكسر معا كفؤ صحبة
وآصارهم بالجمع والمد كللا
خطيئاتكم وحده عنه ورفعه
كما ألفوا والغير بالكسر عدلا
ولكن خطايا حج فيها ونوحها
ومعذرة رفع سوى حفصهم تلا
وبيس بياء أم والهمز كهفه
ومثل رئيس غير هذين عولا
وبيئس اسكن بين فتحين صادقا
بخلف وخفف يمسكون صفا ولا
ويقصر ذريات مع فتح تائه
وفي الطور في الثاني ظهير تحملا
وياسين دم غصنا ويكسر رفع أو
ول الطور للبصري وبالمد كم حلا
يقولوا معا غيب حميد وحيث يل
حدون بفتح الضم والكسر فصلا

98
وفي النحل والاه الكسائي وجزمهم
يذرهم شفا والياء غصن تهدلا
وحرك وضم الكسر وامداده هامزا
ولا نون شركا عن شذا نفر ملا
ولا يتبعوكم خف مع فتح بائه
ويتبعهم في الظلة احتل واعتلا
وقل طائف طيف رضى حقه ويا
يمدون فاضمم واكسر الضم أعدلا
وربي معي بعدي وإني كلاهما
ذعذابي آياتي مضافاتها العلا
سورة الأنفال
وفي مردفين الدال يفتح نافع
وعن قنبل يروى وليس معولا
ويغشي سما خفا وفي ضمه افتحوا
وفي الكسر حقا والنعاس ارفعوا ولا
وتخفيفهم في الأولين هنا ول
كن الله وارفع هاءه شاع كفلا

99
وموهن بالتخفيف ذاع وفيه لم
ينون لحفص كيد بالخفض عولا
وبعد وإن الفتح عم علا وفي
هما العدوة اكسر حقا الضم واعدلا
ومن حيي اكسر مظهرا إذ صفا هدى
وإذ يتوفى أنثوه له ملا
وبالغيب فيها تحسبن كما فشا
عميما وقل في النور فاشيه كحلا
وإنهم افتح كافيا واكسروا لشع
ة السلم واكسر في القتال فطب صلا
وثاني يكن غصن وثالثها ثوى
وضعفا بفتح الضم فاشيه نفلا
وفي الروم صف عن خلف فصل وأنث ان
يكون مع الأسرى الأسارى حلا حلا
ولايتهم يتهم بالكسر فز وبكهفه
شفا ومعا إني بياءين أقبلا

100
سورة التوبة
ويكسر لا أيمان عند ابن عامر
ووحد حق مسجد الله الاولا
عشيراتكم بالجمع صدق ونونوا
عزير رضا نص وبالكسر وكلا
يضاهون ضم الهاء يكسر عاصم
وزد همزة مضمومة عنه واعقلا
يضل بضم الياء مع فتح ضاده
صحاب ولم يخشوا هناك مضللا
وان تقبل التذكير شاع وصاله
ورحمة المرفوع بالخفض فاقبلا
ويعف بنون دون ضم وفاؤه
يضم تعذب تاه بالنون وصلا
وفي ذاله كسر وطائفة بنص
ب مرفوعه عن عاصم كله اعتلا
وحق بضم السوء مع ثان فتحها
وتحريك ورش قربة ضمه جلا

101
ومن تحتها المكي يجر وزاد من
صلاتك وحد وافتح التا شذا علا
ووحد لهم في هود ترجيء همزه
صفا نفر مع مرجؤن وقد حلا
وعم بلا واو الذين وضم في
من اسس مع كسر وبنيانه ولا
وجرف سكون الضم في صفو كامل
تقطع فتح الضم في كامل علا
يزيغ على فصل يرون مخاطب
فشا ومعي فيها بياءين حملا
سورة يونس
وإضجاع را كل الفواتح ذكره
حمى غير حفص طاويا صحبة ولا
وكم صحبة يا كاف والخلف ياسر
ها صف رضى حلوا وتحت جنى حلا
شفا صادقا حم مختار صحبة
وبصر وهم أدرى وبالخلف مثلا

102
وذو الرا لورش بين بين ونافع
لدى مريم ها يا وحا جيده حلا
نفصل يا حق علا ساحر ظبي
وحيث ضياء وافق الهمز قنبلا
وفي قضي الفتحان مع ألف هنا
وقل أجل المرفوع بالنصب كملا
وقصر ولا هاد بخلف زكا وفي ال
قيامة لا الأولى وبالحال أولا
وخاطب عما يشركون هنا شذا
وفي الروم والحرفين في النحل أولا
يسيركم قل فيه ينشركم كفى
متاع سوى حفص برفع تحملا
وإسكان قطعا دون ريب وروده
وفي باء تبلو التاء شاع تنزلا
ويا لا يهدي اكسر صفيا وهاه نل
وأخفى بنو حمد وخفف شلشلا
ولكن خفيف ورافع الناس عنهما
وخاطب فيها يجمعون له ملا

103
ويعزب كسر الضم مع سبأ رسا
وأصغر فارفعه وأكبر فيصلا
مع المد قطع السحر حكم تبوءا
بيا وقف حفص لم يصح فيحملا
وتتبعان النون خف مدا وما
ج بالفتح والإسكان قبل مثقلا
وفي أنه اكسر شافيا وبنونه
ونجعل صف والخف ننج رضى علا
وذاك هو الثاني ونفسي ياؤها
وربي مع أجري وإني ولي حلا
سورة هود
وإني لكم بالفتح حق رواته
وباديء بعد الدال بالهمز حللا
ومن كل نون مع قد أفلح عالما
فعميت اضممه وثقل شذا علا
وفي ضم مجراها سواهم وفتح يا
بني هنا نص وفي الكل عولا

104
وآخر لقمان يواليه أحمد
وسكنه زاك وشيخه الاولا
وفي عمل فتح ورفع ونونوا
وغير ارفعوا إلا الكسائي ذا الملا
وتسألن خف الكهف ظل حمى وها
هنا غصنه وافتح هنا نونه دلا
ويومئذ مع سال فافتح آتى رضا
وفي النمل حصن قبله النون ثملا
ثمود مع الفرقان والعنكبوت لم
ينون على فصل وفي النجم فصلا
نما لثمود نونوا واخفضوا رضى
ويعقوب نصب الرفع عن فاضل كلا
هنا قال سلم كسره وسكونه
وقصر وفوق الطور شاع تنزلا
وفاسر أن اسر الوصل أصل دنا وها
هنا حق إلا امراتك ارفع وأبدلا
وفي سعدوا فاضمم صحابا وسل به
وخف وإن كلا إلى صفوه دلا

105
وفيها وفي ياسين والطارق العلى
يشدد لما كامل نص فاعتلا
وفي زخرف في نص لسن بخلفه
ويرجع فيه الضم والفتح إذ علا
وخاطب عما يعلمون هنا وآ
خر النمل علما عم وارتاد منزلا
وياآتها عني وإني ثمانيا
وضيفي ولكني ونصحي فاقبلا
شقاقي وتوفيقي ورهطي عدها
ومع فطرن أجري معا تحصي مكملا
سورة يوسف
ويا أبت افتح حيث جا لابن عامر
ووحد للمكي آيات الولا
غيابات في الحرفين بالجمع نافع
وتأمننا للكل يخفي مفصلا
وأدغم مع إشمامه البعض عنهم
ونرتع ونلعب ياء حصن تطولا

106
ويرتع سكون الكسر في العين ذو حمى
وبشراي حذف الياء ثبت وميلا
شفاء وقلل جهبذا وكلاهما
عن ابن العلا والفتح عنه تفضلا
وهيت بكسر أصل كفو وهمزه
لسان وضم التا لوا خلفه دلا
وفي كاف فتح اللام في مخلصا ثوى
وفي المخلصين الكل حصن تجملا
معا وصل حاشا حج دأبا لحفصهم
فحرك وخاطب يعصرون شمردلا
ونكتل بيا شاف وحيث يشاء نو
ن دار وحفظا حافظا شاع عقلا
وفتيته فتيانه عن شذا ورد
بالإخبار في قالوا أئنك دغفلا
وييأس معا واستيأس استيأسوا وتي
أسوا اقلب عن البزي بخلف وأبدلا
ويوحى إليهم كسر حاء جميعها
ونو علا يوحي إليه شذا علا

107
وثاني ننجي احذف وشدد وحركا
كذا نل وخفف كذبوا ثابتا تلا
وأني وإني الخمس ربي بأربع
أراني معا نفسي ليحزنني حلا
وفي إخوتي حزني سبيلي بي ولي
لعلي آباءي أبي فاخش موحلا
سورة الرعد
وزرع نخيل غير صنوان اولا
لدى خفضها رفع على حقه طلا
وذكر تسقى عاصم وابن عامر
وقل بعده باليا يفضل شلشلا
وما كرر استفهامه نحو آئذا
أئنا فذو استفهام الكل أولا
سوى نافع في النمل والشام مخبر
سوى النازعات مع إذا وقعت ولا
ودون عناد عم في العنكبوت مخ
برا وهو في الثاني أتى راشدا ولا

108
سوى العنكبوت وهو في النمل كن رضا
وزاداه نونا إننا عنهما اعتلا
وعم رضا في النازعات وهم على
أصولهم وامدد لوا حافظ بلا
وهاد ووال قف وواق بيائه
وباق دنا هل يستوي صحبه تلا
وبعد صحاب يوقدون وضمهم
وصدوا ثوى مع صد في الطول وانجلا
ويثبت في تخفيفه حق ناصر
وفي الكافر الكفار بالجمع ذللا
سورة إبراهيم
وفي الخفض في الله الذي الرفع عم خا
لق امدده واكسر وارفع القاف شلشلا
وفي النور واخفض كل فيها والأرض ها
هنا مصرخي اكسر لحمزة مجملا
كها وصل أو للساكنين وقطرب
حكاها مع الفراء مع ولد العلا

109
وضم كفا حصن يضلوا يضل عن
وأفئدة باليا بخلف له ولا
وفي لتزول الفتح وارفعه راشدا
وما كان لي إني عبادي خذ ملا
سورة الحجر
ورب خفيف إذ نما سكرت دنا
تنزل ضم التا لشعبة مثلا
وبالنون فيها واكسر الزاي وانصب ال
ملائكة المرفوع عن شائد علا
وثقل للمكي نون تبشرو
ن واكسره حرميا وما الحذف أولا
ويقنط معه يقنطون وتقنطوا
وهن بكسر النون رافقن حملا
ومنجوهم خف وفي العنكبوت نن
جين شفا منجوك صحبته دلا
قدرنا بها والنمل صف وعباد مع
بناتي وأني ثم إني فاعقلا

110
سورة النحل
وينبت نون صح يدعون عاصم
وفي شركاي الخلف في الهمز هلهلا
ومن قبل فيهم يكسر النون نافع
معا يتوفاهم لحمزة وصلا
سما كاملا يهدي بضم وفتحة
وخاطب تروا شرعا والاخر في كلا
ورا مفرطون اكسر أضا يتفيؤ ال
مؤنث للبصري قبل تقبلا
وحق صحاب ضم نسقيكمو معا
لشعبة خاطب يجحدون معللا
وظعنكمو إسكانه ذائع ونج
زين الذين النون داعيه نولا
ملكت وعنه نص الاخفش ياءه
وعنه روى النقاش نونا موهلا
سوى الشام ضموا واكسروا فتنوا لهم
ويكسر في ضيق مع النمل دخللا

111
سورة الإسراء
ويتخذوا غيب حلا ليسوء نو
ن راو وضم الهمز والمد عدلا
سما ويلقاه يضم مشددا
كفى يبلغن امدده واكسر شمردلا
وعن كلهم شدد وفا أف كلها
بفتح دنا كفؤا ونو على اعتلا
وبالفتح والتحريك خطأ مصوب
وحركه المكي ومد وجملا
وخاطب في يسرف شهود وضمنا
بحرفيه بالقسطاس كسر شذ علا
وسيئة في همزه اضمم وهائه
وذكر ولا تنوين ذكرا مكملا
وخفف مع الفرقان واضمم ليذكروا
شفاء وفي الفرقان يذكر فصلا
وفي مريم بالعكس حق شفاؤه
يقولون عن دار وفي الثان نزلا

112
سما كفله أنث يسبح عن حمى
شفا واكسروا إسكان رجلك عملا
ويخسف حق نونه ويعيدكم
فيغرقكم واثنان يرسل يرسلا
خلافك فافتح مع سكون وقصره
سما صف نآى أخر معا همزه ملا
تفجر في الاولى كتقتل ثابت
وعم ندى كسفا بتحريكه ولا
وفي سبأ حفص مع الشعراء قل
وفي الروم سكن ليس بالخلف مشكلا
وقل قال الأولى كيف دار وضم تا
علمت رضى والياء في ربي انجلا
سورة الكهف
وسكتة حفص دون قطع لطيفة
على ألف التنوين في عوجا بلا
وفي نون من راق ومرقدنا ولا
م بل ران والباقون لا سكت موصلا

113
ومن لدنه في الضم أسكن مشمه
ومن بعده كسران عن شعبة اعتلا
وضم وسكن ثم ضم لغيره
وكلهم في الها على أصله تلا
وقل مرفقا فتح مع الكسر عمه
وتزور للشامي كتحمر وصلا
وتزاور التخفيف في الزاي ثابت
وحرميهم ملئت في اللام ثقلا
بورقكم الإسكان في صفو حلوه
وفيه عن الباقين كسر تأصلا
وحذفك للتنوين من مائة شفا
وتشرك خطاب وهو بالجزم كملا
وفي ثمر ضميه يفتح عاصم
بحرفيه والإسكان في الميم حصلا
ودع ميم خيرا منهما حكم ثابت
وفي الوصل لكنا فمد له ملا
وذكر تكن شاف وفي الحق جره
على رفعه حبر سعيد تأولا

114
وعقبا سكون الضم نص فتى ويا
نسير وإلى فتحها نفر ملا
وفي النون أنث والجبال برفعهم
ويوم يقول النون حمزة فضلا
لمهلكهم ضموا ومهلك أهله
سوى عاصم والكسر في اللام عولا
وها كسر أنسانيه ضم لحفصهم
ومعه عليه الله في الفتح وصلا
لتغرق فتح الضم والكسر غيبة
وقل أهلها بالرفع راويه فصلا
ومد وخفف ياء زاكية سما
ونو لدني خف صاحبه إلى
وسكن وأشمم ضمة الدال صادقا
تخذت فخفف واكسر الخاء دم حلا
ومن بعد بالتخفيف يبدل ههنا
وفوق وتحت الملك كافيه ظللا
فأتبع خفف في الثلاثة ذاكرا
وحاميه بالمد صحبته كلا

115
وفي الهمز ياء عنهمو وصحابهم
جزاء فنون وانصب الرفع واقبلا
على حق السدين سدا صحاب حق
ق الضم مفتوح وياسين شد علا
ويأجوج مأجوج اهمز الكل ناصرا
وفي يفقهون الضم والكسر شكلا
وحرك بها والمؤمنين ومده
خراجا شفا واعكس فخرج له ملا
ومكنني أظهر دليلا وسكنوا
مع الضم في الصدفين عن شعبة الملا
كما حقه ضماه واهمز مسكنا
لدى ردما أئتوني وقبل اكسر الولا
لشعبة والثاني فشا صف بخلفه
ولا كسر وابدأ فيهما الياء مبدلا
وزد بل همز الوصل والغير فيهما
بقطعهما والمد بدءا وموصلا
وطاء فما اسطاعوا لحمزة شددوا
وأن تنفذ التذكير شاف تأولا

116
ثلاث معي دوني وربي بأربع
وما قبل إن شاء المضافات تجتلا
سورة مريم
وحرفا يرث بالجزم حلو رضى وقل
خلقت خلقنا شاع وجها مجملا
وضم بكيا كسره عنهما وقل
عتيا صليا مع جثيا شذا علا
وهمز أهب باليا جرى حلو بحره
بخلف ونسيا فتحه فائز علا
ومن تحتها اكسر واخفض الدهر عن شذا
وخف تساقط فاصلا فتحملا
وبالضم والتخفيف والكسر حفصهم
وفي رفع قول الحق نصب ند كلا
وكسر وأن الله ذاك وأخبروا
بخلف إذا ما ممت موفين وصلا
وننجي خفيفا رض مقاما بضمه
دنا رئيا أبدل مدغما باسطا ملا

117
وولدا بها والزخرف اضمم وسكنن
شفاء وفي نوح شفا حقه ولا
وفيها وفي الشورى يكاد أتى رضا
وطا يتفطرن اكسروا غير اثقلا
وفي التاء نون ساكن حج في صفا
كمال وفي الشورى حلا صفوه ولا
ورائي واجعل لي وإني كلاهما
وربي وآتاني مضافاتها العلا
سورة طه
لحمزة فاضمم كسرها اهله امكثوا
معا وافتحوا إني أنا دائما حلا
ونون بها والنازعات طوى ذكا
وفي اخترتك اخترناك فاز وثقلا
وانا وشام قطع أشدد وضم في اب
تدا غيره واضمم وأشركه كلكلا
مع الزخرف اقصر بعد فتح وساكن
مهادا ثوى واضمم سوى في ند كلا

118
ويكسر باقيهم وفي سدى
ممال وقوف في الأصول تأصلا
فيسحتكم ضم وكسر صحابهم
وتخفيف قالوا إن عالمه دلا
وهذين في هذان حج وثقله
دنا فاجمعوا صل وافتح الميم حولا
وقل ساحر سحر شفا وتلقف ار
فع الجزم مع أنثى يخيل مقبلا
وأنجيتكم واعدتكم ما رزقتكم
شفا لا تخف بالقصر والجزم فصلا
وحا فيحل الضم في كسره رضا
وفي لام يحلل عنه وافى محللا
وفي ملكنا ضم شفا وافتحوا أولي
نهى وحملنا ضم واكسر مثقلا
كما عند حرمي وخاطب يبصروا
شذا وبكسر اللام تخلفه حلا
دارك ومع ياء بننفخ ضمه
وفي ضمه افتح عن سوى ولد العلا

119
وبالقصر للمكي واجزم فلا يخف
وأنك لا في كسره صفوة العلا
وبالضم ترضى صف رضا يأتهم مؤن
نث عن أولي حفظ لعلي أخي حلا
وذكري معا إني معا لي معا حشر
تني عين نفسي إنني رأسي انجلا
سورة الأنبياء عليهم السلام
وقل قال عن شهد وآخرها علا
وقل أولم لا واو داريه وصلا
وتسمع فتح الضم والكسر غيبة
سوى اليحصبي والصم بالرفع وكلا
وقال به في النمل والروم دارم
ومثقال مع لقمان بالرفع أكملا
جذاذا بكسر الضم راو ونونه
ليحصنكم صافي وأنث عن كلا
وسكن بين الكسر والقصر صحبة
وحرم وننجي احذف وثقل كذي صلا

120
وللكتب اجمع عن شذا ومضافها
معي مسني إني عبادي مجتلا
سورة الحج
كارى معا شفا ومحرك
وليقطع بكسر اللام كم جيده حلا
ليوفوا ابن ذكوان ليطوفوا له
ليقضوا سوى بزيهم نفر جلا
ومع فاطر انصب لؤلؤا نظم إلفه
ورفع سواء غير حفص تنخلا
وغير صحاب في الشريعة ثم ول
يوفوا فحركه لشعبة أثقلا
فتخطفه عن نافع مثله وقل
معا منسكا بالكسر في الشين شلشلا
ويدفع حق بين فتحيه ساكن
يدافع والمضموم في أذن اعتلا
نعم حفظوا والفتح في تا يقاتلو
ن عم علاه هدمت خف إذ دلا

121
وبصري أهلكنا بتاء وضمها
يعدون فيه الغيب شايع دخللا
وفي سبأ حرفان معها معاجزي
ن حق بلا مد وفي الجيم ثقلا
والأول مع لقمان يدعون غلبوا
سوى شعبة والياء بيتي جملا
سورة المؤمنون
اماناتهم وحد وفي سال داريا
صلاتهم شاف وعظما كذي صلا
مع العظم واضمم واكسر الضم حقه
بتنبت والمفتوح سيناء ذللا
وضم وفتح منزلا غير شعبة
ونون تترا حقه واكسر الولا
وأن ثوى والنون خفف كفى وته
جزون بضم واكسر الضم أجملا
وفي لام لله الأخيرين حذفها
وفي الهاء رفع الجر عن ولد العلا

122
وعالم خفض الرفع عن نفر وفت
ح شقوتنا وامدد وحركه شلشلا
وكسرك سخريا بها وبصادها
على ضمة أعطى شفاء وأكملا
وفي أنهم كسر شريف وترجعو
ن في الضم فتح واكسر الجيم واكملا
وفي قال كم قل دون شك وبعده
شفا وبها ياء لعلي عللا
سورة النور
وحق وفرضنا ثقيلا ورأفة
يحركه المكي وأربع أولا
صحاب وغير الحفص خامسة الأخي
ر أن غضب التخفيف والكسر أدخلا
ويرفع بعد الجر يشهد شائع
وغير أولي بالنصب صاحبه كلا
ودري اكسر ضمة حجة رضا
وفي مدة والهمز صحبته حلا

123
يسبح فتح البا كذا صف ويوقد ال
مؤنث صف شرعا وحق تفعلا
وما نون البزي سحاب ورفعهم
لدى ظلمات جر دار وأوصلا
كما استخلف اضممه مع الكسر صادقا
وفي يبدلن الخف صاحبه دلا
وثاني ثلاث ارفع سوى صحبة وقف
ولا وقف قبل النصب إن قلت أبدلا
سورة الفرقان
ونأكل منها النون شاع وجزمنا
ويجعل برفع دل صافيه كملا
ونحشر يا دار علا فيقول نو
ن شام وخاطب تستطيعون عملا
ونزل زده النون وارفع وخف وال
ملائكة المرفوع ينصب دخللا
تشقق خف الشين مع قاف غالب
ويأمر شاف واجمعوا سرجا ولا

124
ولم يقتروا اضمم عم والكسر ضم ثق
يضاعف ويخلد رفع جزم كذي صلا
ووحد ذرياتنا حفظ صحبة
ويلقون فاضممه وحرك مثقلا
سوى صحبة والياء قومي وليتني
وكم لو وليت تورث القلب أنصلا
سورة الشعراء
وفي حاذرون المد ماثل فارهي
ن وذاع وخلق اضمم وحرك به العلا
كما في ند والأيكة اللام ساكن
مع الهمز واخفضه وفي صاد غيطلا
وفي نزل التخفيف والروح والأمي
ن رفعهما علو سما وتبجلا
وأنث يكن لليحصبي وارفع آية
وفا فتوكل واو ظمآنه حلا
ويا خمس أجري مع عبادي ولي معي
معا مع أبي إني معا ربي انجلا

125
سورة النمل
شهاب بنون ثق وقل يأتينني
دنا مكث افتح ضمة الكاف نوفلا
معا سبأ افتح دون نون حمى هدى
وسكنه وانو الوقف زهرا ومندلا
ألا يسجدوا راو وقف مبتلى ألا
ويا واسجدوا وأبداه بالضم موصلا
أراد ألا يا هؤلاء اسجدوا وقف
له قبله والغير أدرج مبدلا
وقد قيل مفعولا وإن أدغموا بلا
وليس بمقطوع فقف يسجدوا ولا
ويخفون خاطب يعلنون على رضا
تمدونني الإدغام فاز مثقلا
مع السوق ساقيها وسوق اهمزوا زكا
ووجه بهمز بعده الواو وكلا
نقولن فاضمم رابعا ونبيتن
نه ومعا في النون خاطب شمردلا

126
ومع فتح أن الناس ما بعد مكرهم
لكوف وأما يشركون ند حلا
وشدد وصل وامدد بل أدارك الذي
ذكا قبله يذكرون له حلا
بهادي معا تهتدي فشا العمي ناصبا
وباليا لكل قف وفي الروم شمللا
وآتوه فاقصر وافتح الضم علمه
فشا تفعلون الغيب حق له ولا
ومالي وأوزعني وإني كلاهما
ليبلوني الياءات في قول من بلا
سورة القصص
وفي نري الفتحان مع ألف ويا
ئه وثلاث رفعها بعد شكلا
وحزنا بضم مع سكون شفا ويص
در اضمم وكسر الضم ظاميه أنهلا
وجذوة اضمم فزت والفتح نل وصح
به كهف ضم الرهب واسكنه ذبلا

127
يصدقني ارفع جزمه في نصوصه
وقل قال موسى واحذف الواو دخللا
نما نفرا بالضم والفتح يرجعو
ن سحران ثق في ساحران فتقبلا
ويجبى خليط يعقلون حفظته
وفي خسف الفتحتين حفص تنخلا
وعندي وذو الثنيا وإني أربع
لعلي معا ربي ثلاث معي اعتلا
سورة العنكبوت
يروا صحبة خاطب وحرك ومد في الن
شاءة حقا وهو حيث تنزلا
مودة المرفوع حق رواته
ونونه وانصب بينكم عم صندلا
ويدعون نجم حافظ وموحد
هنا آية من ربه صحبة دلا
وفي ونقول الياء حصن ويرجعو
ن صفو وحرف الروم صافيه حللا

128
وذات ثلاث سكنت بانبوئن
ن مع خفه والهمز بالياء شمللا
وإسكان ول فاكسر كما حج جا ندى
وربي عبادي أرضي اليا بها انجلا
ومن سورة الروم إلى سورة سبأ
وعاقبة الثاني سما وبنونه
نذيق زكا للعالمين اكسروا علا
ليربوا خطاب ضم والواو ساكن
أتى واجمعوا آثاركم شرفا علا
وينفع كوفي وفي الطول حصنه
ورحمة ارفع فائزا ومحصلا
ويتخذ المرفوع غير صحابهم
تصعر بمد خف إذ شرعه حلا
وفي نعمة حرك وذكر هاؤها
وضم ولا تنوين عن حسن اعتلا
سوى ابن العلا والبحر أخفي سكونه
فشا خلقه التحريك حصن تطولا

129
لما صبروا فاكسر وخفف شذا وقل
بما يعملون اثنان عن ولد العلا
وبالهمز كل اللاء والياء بعده
ذكا وبياء ساكن حج هملا
وكالياء مكسورا لورش وعنهما
وقف مسكنا والهمز زاكيه بجلا
وتظاهرون اضممه واكسر لعاصم
وفي الهاء خفف وامدد الظاء ذبلا
وخففه ثبت وفي قد سمع كما
هنا وهناك الظاء خفف نوفلا
وحق صحاب قصر وصل الظنون والر
سول السبيلا وهو في الوقف في حلا
مقام لحفص ضم والثان عم في الد
خان وآتوها علة المد ذو حلا
وفي الكل ضم الكسر في أسوة ندى
وقصر كفا حق يضاعف مثقلا
وباليا وفتح العين رفع العذاب حص
ن حسن وتعمل نؤت بالياء شمللا

130
وقرن افتح إذ نصوا يكون له ثوى
يحل سوى البصري وخاتم وكلا
بفتح نما ساداتنا اجمع بكسرة
كفى وكثيرا نقطة تحت نفلا
سورة سبأ وفاطر
وعالم قل علام شاع ورفع خف
ضه عم من رجز أليم معا ولا
على رفع خفض الميم دل عليمه
ونخسف نشأ نسقط بها الياء شمللا
وفي الريح رفع صح منسأته سكو
ن همزته ماض وأبدله إذ حلا
مساكنهم سكنه واقصر على شذا
وفي الكاف فافتح عالما فتبجلا
نجازي بياء وافتح الزاي والكفو
ر رفع سماكم صاب أكل أضف حلا
وحق لوا باعد بقصر مشددا
وصدق للكوفي جاء مثقلا

131
وفزع فتح الضم والكسر كامل
ومن أذن اضمم حلو شرع تسلسلا
وفي الغرفة التوحيد فاز ويهمز الت
تناوش حلوا صحبة وتوصلا
وأجري عبادي ربي اليا فضافها
وقل رفع غير الله بالخفض شكلا
ونجزي بياء ضم مع فتح زايه
وكل به ارفع وهو عن ولد العلا
وفي السيء المخفوض همزا سكونه
فشا بينات قصر حق فتى علا
سورة يس
وتنزيل نصب الرفع كهف صحابه
وخفف فعززنا لشعبة محملا
وما عملته يحذف الهاء صحبة
ووالقمر ارفعه سما ولقد حلا
وخا يخصمون افتح سما لذ وأخف حل
وبر وسكنه وخفف فتكملا

132
وساكن شغل ضم ذكرا وكسر في
ظلال بضم واقصر اللام شلشلا
وقل جبلا مع كسر ضميه ثقله
أخو نصرة واضمم وسكن كذي حلا
وننكسه فاضممه وحرك لعاصم
وحمزة واكسر عنهما الضم أثقلا
لينذر دم غصنا والاحقاف هم بها
بخلف هدى ما لي وإني معا حلا
سورة الصافات
وصفا وزجرا ذكرا ادغم حمزة
وذروا بلا روم بها التا فثقلا
وخلادهم بالخلف فالملقيات فال
مغيرات في ذكرا وصبحا فحصلا
بزينة نون في ند والكواكب ان
صبوا صفوة يسمعون شذا علا
بثقليه واضمم تا عجبت شذا وسا
كن معا أو آباؤنا كيف بللا

133
وفي ينزفون الزاي فاكسر شذا وقل
في الاخرى ثوى واضمم يزفون فاكملا
وماذا تري بالضم والكسر شائع
وإلياس حذف الهمز بالخلف مثلا
وغير صحاب رفعه الله ربكم
ورب وإلياسين بالكسر وصلا
مع القصر مع إسكان كسر دنا غنى
وإني وذو الثنيا وأني أجملا
سورة ص
وضم فواق شاع خالصة أضف
له الرحب وحد عبدنا قبل دخللا
وفي يوعدون دم حلا وبقاف دم
وثقل غساقا معا شائد علا
وآخر للبصري بضم وقصره
ووصل اتخذناهم حلا شرعة ولا
وفالحق في نصر وخذ ياء لي معا
وإني وبعدي مسني لعنتي إلى

134
سورة الزمر
أمن خف حرمي فشا مد سالما
مع الكسر حق عبده اجمع شمردلا
وقل كاشفات ممسكات منونا
ورحمته مع ضره النصب حملا
وضم قضى واكسر وحرك وبعد رف
ع شاف مفازات اجمعوا شاع صندلا
وزد تأمروني النون كهفا وعم خف
فه فتحت خفف وفي النبأ العلا
لكوف وخذ يا تأمروني أرادني
وإني معا مع يا عبادي فحصلا
سورة المؤمن
ويدعون خاطب إذ لوى هاء منهم
بكاف كفى أو أن زد الهمز ثملا
وسكن لهم واضمم بيظهر واكسرن
ورفع الفساد انصب إلى عاقل حلا

135
فأطلع ارفع غير حفص وقلب نو
ونوا من حميد أدخلوا نفر صلا
على الوصل واضمم كسره يتذكرو
ن كهف سما واحفظ مضافاتها العلا
ذروني وادعوني وإني ثلاثة
لعلي وفي مالي وأمري مع إلى
سورة فصلت
وإسكان نحسات به كسره ذكا
وقول مميل السين لليث أخملا
ونحشر ياء ضم مع فتح ضمه
وأعداء خذ والجمع عم عقنقلا
لدى ثمرات ثم يا شركائي ال
مضاف ويا ربي به الخلف بجلا
سورة الشورى والزخرف والدخان
ويوحى بفتح الحاء دان ويفعلو
ن غير صحاب يعلم ارفع كما اعتلا

136
بما كسبت لا فاء عم كبير في
كبائر فيها ثم في النجم شمللا
ويرسل فارفع مع فيوحي مسكنا
أتانا وأن كنتم بكسر شذا العلا
وينشأ في ضم وثقل صحابه
عباد برفع الدال في عند غلغلا
وسكن وزد همزا كواو أؤشهدوا
أمينا وفيه المد بالخلف بللا
وقل قال عن كفؤ وسقفا بضمه
وتحريكه بالضم ذكر أنبلا
وحكم صحاب قصر همزة جاءنا
وأسورة سكن وبالقصر عدلا
وفي سلفا ضما شريف وصاده
يصدون كسر الضم في حق نهشلا
ءآلهة كوف يحقق ثانيا
وقل ألفا للكل ثالثا أبدلا
وفي تشتهيه تشتهي حق صحبة
وفي ترجعون الغيب شايع دخللا

137
وفي قيلة اكسر واكسر الضم بعد في
نصير وخاطب تعملون كما انجلا
بتحتي عبادي اليا ويغلي دنا علا
ورب السموات اخفضوا الرفع ثملا
وضم اعتلوه اكسر غنى إنك افتحوا
ربيعا وقل إني ولي الياء حملا
سورة الشريعة والأحقاف
معا رفع آيات على كسرة شفا
وإن وفي أضمر بتوكيد اولا
لنجزي يا نص سما وغشاوة
به الفتح والإسكان والقصر شملا
ووالساعة ارفع غير حمزة حسنا ال
محسن إحسانا لكوف تحولا
وغير صحاب أحسن ارفع وقبله
وبعد بياء ضم فعلان وصلا

138
وقل عن هشام أدغموا تعدانني
نوفيهم باليا له حق نهشلا
وقل لا ترى بالغيب واضمم وبعده
مساكنهم بالرفع فاشيه نولا
وياء ولكني ويا تعدانني
وإني وأوزعني بها خلف من بلا
ومن سورة محمد إلى سورة الرحمن عز وجل
وبالضم واقصر واكسر التاء قاتلوا
على حجة والقصر في آسن دلا
وفي آنفا خلف هدى وبضمهم
وكسر وتحريك وأملي حصلا
وأسرارهم فاكسر صحابا ونبلون
نكم نعلم اليا صف ونبلو واقبلا
وفي يؤمنوا حق وبعد ثلاثة
وفي ياء يؤتيه غدير تسلسلا
وبالضم ضرا شاع والكسر عنهما
بلام كلام الله والقصر وكلا

139
بما يعملون حج حرك شطأه
دعا ماجد واقصر فآزره ملا
وفي يعملون دم يقول بياء اذ
صفا واكسروا أدبار إذ فاز دخللا
وباليا ينادي قف دليلا بخلفه
وقل مثل ما بالرفع شمم صندلا
وفي الصعقة اقصر مسكن العين راويا
وقوم بخفض الميم شرف حملا
وبصر وأتبعنا بواتبعت وما
ألتنا اكسروا دنيا وإن افتحوا الجلا
رضا يصعقون اضممه كم نص والمسي
طرون لسان عاب بالخلف زملا
وصاد كزاي قام بالخلف ضبعه
وكذب يرويه هشام مثقلا
تمارونه وافتحوا شذا
مناءة للمكي زد لهمز واحفلا
ويهمز ضيزى خشعا خاشعا شفا
حميدا وخاطب تعملون فطب كلا

140
سورة الرحمن عز وجل
ووالحب ذو الريحان رفع ثلاثها
بنصب كفى والنون بالخفض شكلا
ويخرج فاضمم وافتح الضم إذ حمى
وفي المنشآت الشين بالكسر فاحملا
صحيحا بخلف نفرغ الياء شائع
شواظ بكسر الضم مكيهم جلا
ورفع نحاس جر حق وكسر مي
م يطمث في الأولى ضم تهدى وتقبلا
وقال به لليث في الثان وحده
شيوخ ونص الليث بالضم الأولا
وقول الكسائي ضم أيهما تشا
وجيه وبعض المقرئين به تلا
وآخرها يا ذي الجلال ابن عامر
بواو ورسم الشام فيه تمثلا
سورة الواقعة والحديد
وحور وعين خفض رفعهما شفا
وعربا سكون الضم صحح فاعتلى

141
وخف قدرنا دار وانضم شرب في
ندى الصفو واستفهام إنا صفا ولا
بموقع بالإسكان والقصر شائع
وقد أخذ اضمم واكسر الخاء حولا
وميثاقكم عنه وكل كفى وأن
ظرونا بقطع واكسر الضم فيصلا
ويؤخذ غير الشام ما نزل الخفي
ف إذ عز والصادان من بعد دم صلا
وآتاكم فاقصر حفيظا وقل هو ال
غني هو احذف عم وصلا موصلا
ومن سورة المجادلة إلى سورة ن
وفي يتناجون اقصر النون ساكنا
وقدمه واضمم جيمه فتكملا
وكسر انشزوا فاضمم معا صفو خلفه
علا عم وامدد في المجالس نوفلا
وفي رسلي اليا يخربون الثقيل حز
ومع دولة أنث يكون بخلف لا

142
وكسر جدار ضم والفتح واقصروا
ذوي أسوة إني بياء توصلا
ويفصل فتح الضم نص وصاده
بكسر ثوى والثقل شافيه كملا
وفي تمسكوا ثقل حلا ومتم لا
تنونه واخفض نوره عن شذا دلا
وبعدي وأنصاري بياء إضافة
وخشب سكون الضم زاد رضا حلا
وخف لووا إلفا بما يعملون صف
أكون بواو وانصبوا الجزم حفلا
وبالغ لا تنوين مع خفض أمره
لحفص وبالتخفيف عرف رفلا
وضم نصوحا شعبة من تفوت
على القصر والتشديد شق تهللا
وآمنتمو في الهمزتين أصوله
وفي الوصل الأولى قنبل واوا أبدلا

143
فسحقا سكونا ضم مع غيب يعلمو
ن من رض معي باليا وأهلكني انجلا
ومن سورة ن إلى سورة القيامة
وضمهم في يزلقونك خالد
ومن قبله فاكسر وحرك روى حلا
ويخفى شفاء ماليه ماهيه فصل
وسلطانيه من دون هاء فتوصلا
ويذكرون يؤمنون مقاله
بخلف له داع ويعرج رتلا
وسال بهمز غصن دان وغيرهم
من الهمز أو من واو أو ياء أبدلا
ونزاعة فارفع سوى حفصهم وقل
شهاداتهم بالجمع حفص تقبلا
إلى نصب فاضمم وحرك به علا
كرام وقل ودا به الضم أعملا

144
دعائي وإني ثم بيتي مضافها
مع الواو فافتح إن كم شرفا علا
وعن كلهم أن المساجد فتحه
وفي أنه لما بكسر صوى العلا
ونسلكه يا كوف وفي قال إنما
هنا قل فشا نصا وطاب تقبلا
وقل لبدا في كسره الضم لازم
بخلف ويا ربي مضاف تجملا
ووطأ وطاء فاكسروه كما حكوا
ورب بخفض الرفع صحبته كلا
وثا ثلثه فانصب وفا نصفه ظبى
وثلثي سكون الضم لاح وجملا
ووالرجز ضم الكسر حفص إذا قل اذ
وأدبر فاهمزه وسكن عن اجتلا
فبادر وفا مستنفرة عم فتحه
وما يذكرون الغيب خص وخللا

145
ومن سورة القيامة إلى سورة النبأ
ورا برق افتح آمنا يذرون مع
يحبون حق كف يمنى علا علا
سلاسل نون إذ رووا صرفه لنا
وبالقصر قف من عن هدى خلفهم فلا
زكا وقواريرا فنونه إذ دنا
رضا صرفه وقل يمد هشام واقفا معهم ولا
وعاليهم اسكن واكسر الضم إذ فشا
وخضر برفع الخفض عم حلا علا
واستبرق حرمي نصر وخاطبوا
تشاءون حصن وقتت واوه حلا
وبالهمز باقيهم قدرنا ثقيلا إذ
رسا وجمالات فوحد شذا علا
ومن سورة النبأ إلى سورة العلق
وقل لابثين القصر فاش وقل ولا
كذابا بتخفيف الكسائي أقبلا

146
وفي رفع با رب السموات خفضه
ذلول وفي الرحمن ناميه كملا
وناخرة بالمد صحبتهم وفي
تزكى تصدى الثان حرمي اثقلا
فتنفعه في رفعه نصب عاصم
وإنا صببنا فتحه ثبته تلا
وخفف حق سجرت ثقل نشرت
شريعة حق سعرت عن أولي ملا
وظا بضنين حق راو وخف في
فعد لك الكوفي وحقك يوم لا
وفي فاكهين اقصر علا وختامه
بفتح وقدم مده راشدا ولا
يصلا ثقيلا ضم عم رضا دنا
با تركبن اضمم حيا عم نهلا
ومحفوظ اخفض رفعه خص وهو في ال
مجيد شفا والخف قدر رتلا
وبل يوثرون حز وتصلى يضم حز
صفا تسمع التذكير حق وذو جلا

147
وضم أولوا حق ولا غية لهم
مصيطر اشمم ضاع والخلف قللا
وبالسين لذ والوتر بالكسر شائع
فقدر يروي اليحصبي مثقلا
وأربع غيب بعد بل لا حصولها
يحضون فتح الضم بالمد ثملا
يعذب فافتحه ويوثق راويا
وياءان في ربي وفك ارفعن ولا
وبعد اخفضن واكسر ومد منونا
مع الرفع إطعام ندى عم فانهلا
ومؤصدة فاهمز معا عن فتى حمى
ولا عم في والشمس بالفاء وانجلا
ومن سورة العلق إلى آخر القرآن
وعن قنبل قصرا روى ابن مجاهد
رآه ولم يأخذ به متعملا
ومطلع كسر اللام رحب وحرفي ال
برية فاهمز آهلا متأهلا

148
وتا ترون اضمم في الأولى كما رسا
وجمع بالتشديد شافية كملا
وصحبة الضمين في عمد وعوا
لإيلاف باليا غير شاميهم تلا
وإيلاف كل وهو في الخط ساقط
ولي دين قل في الكافرين تحصلا
وها أبي بالإسكان دونوا
وحمالة المرفوع بالنصب نزلا
باب التكبير
روى القلب ذكر الله فاستسق مقبلا
ولا تعد روض الذاكرين فتمحلا
وآثر عن الآثار مثراة عذبه
وما مثله للعبد حصنا وموئلا
ولا عمل أنجى له من عذابه
غداة الجزا من ذكره متقبلا
ومن شغل القرآن عنه لسانه
ينل خير أجر الذاكرين مكملا

149
وما أفضل الأعمال إلا افتتاحه
مع الختم حلا وارتحاله موصلا
وفيه عن المكين تكبيرهم مع ال
خواتم قرب الختم يروى مسلسلا
إذا كبروا في آخر الناس أردفوا
مع الحمد حتى المفلحون توسلا
وقال به البزي من آخر الضحى
وبعض له من آخر الليل وصلا
فإن شئت فاقطع دونه أو عليه أو
صل الكل دون القطع معه مبسملا
وما قبله من ساكن أو منون
فللساكنين اكسره في الوصل مرسلا
وأدرج على إعرابه ما سواهما
ولا تصلن هاء الضمير لتوصلا
وقل لفظه الله أكبر وقبله
لأحمد زاد ابن الحباب فهللا
وقيل بهذا عن أبي الفتح فارس
وعن قنبل بعض بتكبيره تلا

150
باب مخارج الحروف وصفاتها التي يحتاج القارئ إليها
وهاك موازين الحروف وما حكى
جهابذة النقاد فيها محصلا
ولا ريبة في عينهن ولا ربا
وعند صليل الزيف يصدق الابتلا
ولا بد في تعيينهن من الأولى
عنوا بالمعاني عاملين وقولا
فأبدا منها بالمخارج مردفا
لهن بمشهور الصفات مفصلا
ثلاث بأقصى الحلق واثنان وسطه
وحرفان منها أول الحلق جملا
وحرف له أقصى اللسان وفوقه
من الحنك احفظه وحرف بأسفلا
ووسطهما منه ثلاث وحافة ال
لسان فأقصاها لحرف تطولا
إلى ما يلي الأضراس وهو لديهما
يعز وباليمنى يكون مقللا

151
وحرف بأدناها إلى منتهاه قد
يلي الحنك الأعلى ودونه ذو ولا
وحرف يدانيه إلى الظهر مدخل
وكم حاذق مع سيبويه به اجتلى
ومن طرف هن الثلاث لقطرب
ويحيى مع الجرمي معناه قولا
ومنه ومن عليا الثنايا ثلاثة
ومنه ومن أطرافها مثلها انجلى
ومنه ومن بين بين الثنايا ثلاثة
وحرف من أطراف الثنايا هي العلا
ومن باطن السفلى من الشفتين قل
وللشفتين اجعل ثلاثا لتعدلا
وفي أول من كلم بيتين جمعها
سوى أربع فيهن كلمة أولا
أهاع حشا غا وخلا قارئ كما
جرى شرط يسرى ضارع لاح نوفلا
رعى طهر دين تمه ظل ذي ثنا
صفا سجل زهد في وجوه بني ملا

152
وغنة تنوين ونون وميم وإن
سكن ولا إظهار في الأنف يجتلى
وجهر ورخو وانفتاح صفاتها
ومستفل فاجمع بالأضداد أشملا
فمهموسها عشر حثت كسف شخصه
أجدت كقطب للشديدة مثلا
وما بين رخو والشديدة عمرنل
و واي حروف المد والرخو كملا
وقظ خص ضغط سبع علو ومطبق
هو الضاد والظا أعجما وإن اهملا
وصاد وسين مهملان وزايها
صفير وشين بالتفشي تعملا
ومنجرف لام وراء وكررت
كما المستطيل الضاد ليس بأغفلا
كما الألف الهاوي و آوي لعلة
وفي قطب جد خمس قلقلة علا
وأعرفهن القاف كل يعدها
فهذا مع التوفيق كاف محصلا

153
وقد وفق الله الكريم بمنه
لإكمالها حسناء ميمونة الجلا
وأبياتها ألف تزيد ثلاثة
ومع مائة سبعين زهرا وكملا
وقد كسيت منها المعاني عناية
كما عريت عن كل عوراء مفصلا
وتمت بحمد الله في الخلق سهلة
منزهة عن منطق الهجر مقولا
ولكنها تبغي من الناس كفؤها
أخا ثقة يعفو ويغضي تجملا
وليس لها إلا ذنوب وليها
فيا طيب الأنفاس أحسن تأولا
وقل رحم الرحمن حيا وميتا
فتى كان للإنصاف والحلم معقلا
عسى الله يدني سعيه بجوازه
وإن كان زيفا غير خاف مزللا
فيا خير غفار ويا خير راحم
ويا خير مأمول جدا وتفضلا

154
أقل عثرتي وانفع بها وبقصدها
حنانيك يا الله يا رافع العلا
وآخر دعوانا بتوفيق ربنا
أن الحمد لله الذي وحده علا
وبعد صلاة الله ثم سلامه
على سيد الخلق الرضا متنخلا
محمد المختار للمجد كعبة
صلاة تباري الريح مسكا ومندلا
وتبدي على أصحابه نفحاتها
بغير تناه زرنبا وقرنفلا