5

بسم الله الرحمن الرحيم

وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم الراء على فَعَل فَعُل فَعِل وأفعل باتفاق معنى وغيره من الثلاثي الصحيح

( رَمَلت ) الحَصير رَمْلا و ( أرملته ) نسجته

وسريرَه رمَل عليه شريطا كذلك

و ( رَمَل ) في السير رَمَلا أسرع و ( أرمَل ) القوم فِنى زادهُم والمرأة صارت أرمَلة

و ( رمِلت الشاة اسودّت قوائمها والعامُ قلّ مطُره

و ( ركَس الله العدوّ ركْسا و ( أركسه ) ردّه وقلبَه على رأسه وقُرئ بهما


6

و ( رشَقتُ ) بالسهم رَشْقا و ( أرشقتُ ) به رميتُه و ( رشَقْت ) ببصرى رشْقا ( رميت ) به وبالقلم صوَّتُّ به في الكتاب و ( أرشقت ) النظَر أحددتُه

والظبية مدّت عنقَها

و ( رَشُق ) الشيء رشاقة اعتدل حسنهُ

ورغَنت إلى الشيء رَغْناً و ( أرغنتُ ) أصغيتُ

قال الشاعر

( وأخرى يصفقُها كلُّ ريح سريع لدى الحَور ارغانها )

والرجل في الأمر سكن إليه وأعجبه كذلك

و ( ردَحتُ ) الخباء رَدْحاً و ( أردحتُه ) وسَّعته بُردحة في آحره وهي الشُقَّةُ و ( رَدَح ) الشيء رَدحا بسطه

والشيء أقام و ( ردَحت ) البيت جعلت عليه الطينَ و ( أردحتُه ) و ( ردَحت المرأة عند زوجها رَدْحا حظيت

و ( رَدُحَ ) الشيءُ رَداحةً عظم

ومنه امرأة رَداحٌ أي ثقيلة الأوراك وكتيبة


7

رَداح ثقيلة السير

و ( رعَصت ) الريحُ الشجرةَ رَعْصا و ( ارعصتْها ) هزّتها ومنه ارتعاص الحيّة تلوّيها وبالرمح طعنته كذلك

و ( رَعَدت ) السماء رَعْداً و ( أرعدت ) والرجل تهدّد كذلك و ( أُرعِد ) الإنسان أصابته رِعدةٌ عن علّة أو خوف و ( رَعَدت ) المرأة و ( بَرَقت ) تحسّنَت وتزيّنت و ( أرعد ) القومُ و ( أبرِقوا ) أصابهم رعدٌ وبرقٌ

و ( ربعَت ) عليه الحمى رَبْعا و ( أربعت ) أتته رِبعا ورُبِع الرجل و ( أربِع ) حم حمَّى الربِع ( رَبْعا ) و ( ربَعت ) القوم رَبْعا صِرتُ رابعَهم وأيضا أخذتُ ربُعْ أموالهم أو غنيمتهم وقال عدي بن حاتم ربَعتُ في الجاهلية وخَمستُ في الإسلام

والحجرَ رفعتُه باليد وفي المكان وعلى الشيء أقمتُ والحبلَ والوتر وغيرهما جعلته أربع طاقاتٍ والماشية والإبل رَبعا ورُبوعا أكلت كيف شاءت وشربت والرجل في المال كذلك

والإبل وردت الرِبع


8

وعلى الشيء عطفت وبه رفقت وعنه كففت و" أربَع على نفسك " منه وكانوا تسعة وثلثين ( فرَبعتُهم ) وكذلك سائر العقود إلى التسعين

والحَمل أدخلت تحته المرِبَعة ثم رفعته أنت وصاحبُك على البعير

و ( رُبِعَت ) الأرض والقومُ مُطِروا في الربيع وأيضا كثُر ربيعُها والإنسان توسَّط قدُّه و ( أربَعنا ) صِرنا في الربيع والدابةُ ألقى ربَاعيته والناقة لم تقبل الولد والرجل ولد له في شبابه وولده رِبعِيّون والناقة تبعها رُبعَ وهو المولود في أول النتاج والأر ض كانت ذات يَرابيعَ والرجل وردت إبله روابِعَ أي في اليوم الرابع وهو الربِع والقوم صاروا أربعة

وأيضا صاروا أربعين وفي الحديث " أغِبّوا في عِيادة المريض وأَربِعوا إلا أن يكون مغلوبا " والعدد جعلته أَربعة

وأيضا أرعى إِبله الربيعَ

و ( رَعَله ) بالرمح رعْلا و ( أرِعلَه ) طعنه

والعَوسَجة أخرجت رَعلتها كذلك و ( رَعِلت ) الشاة


9

رَعَلاً طالت أُذنُها وأيضا قُطِع من أُذنها قِطعَةٌ ثم دُلّيت

و ( رَغَثَه ) رَغْثاً و ( أَرغَثَه ) طعنه بالرُّمح وكلُّ أنثى ولدَها أرضَعتْه فهي رَغوتٌ

كذلك والراضِعُ أيضا رَغُوثٌ ضِدٌّ و ( رُغِثَ ) الرجلُ رَغْثا كَثُر السؤالُ عليه حتى ينفَدَ ما عنده

و ( رَسَنَتُ ) الداَّبَةَ رَسْناً و ( أرسنتُه ) حَملتُ عليه الرَّسَنَ

وأيضا ضربتُه على مَرسِنَه كذلك

و ( رَفَل ) في مِشَيتِه رَفْلا و ( أرفل ) تبختر ومشى مختالا

وفي سَيفه كذلك

وفي قُيودِه مشى وفي ثَوبِه جرَّه كذلك والبئر أجَّمها كذلك

والذيلَ من الثواب أطلتُه كذلك

و ( رَفَل ) رَفْلاً خَرُقَ في لِبستِهِ وفي كُلّ عَملَ و ( أرفَل ) القومُ الرجلَ و ( رَفَلوه ) سوَّدوه وعظَّموه


10

و ( رَفِل ) الرجل رَفْلا حُمق والعيش توسَّع

و ( رذَمت ) الصحفة رَذْما ورذُوما و ( أَرذمت ) امتلأت

و ( رذَمتها ) و ( أرذَمتها ) ملأتها و ( أَرذَم ) على الخمسين زاد و ( رذَم ) ضرط مثل ( ردَم ) بالدال

ورذَم الشيءُ رُذوما سال

و ( رعَجنى ) الأمرُ و ( أرعَجني ) أقلقني و ( رَعَج ) البرقُ رَعْجاً و ( أرعَج )

و ( ارتعَج )

اشتدَّ اضطرابُه و ( أرعَجض ) البرقُ تتابع والرجلُ في الشر والفتنة لجَّ

و ( أرعَجَ ) على فُلانٍ مال كثُرت إبلُه

و ( رهَنتُ ) الشيءَ و ( أرهَنتُه ) بمعنى

( ورهَنتُك ) الشيءَ ( رَهْنا ) أخذتَه مني


0
على مبايعة والشيءُ رُهونا أقام والرجلُ والبعير هُزِلا فإنَّ المجدَ ليس في السَمَن )

و ( أرهَنتك ) الشيء أعطيتكَه لترهَنه والميتَ قبراً ضمنتُه إياه وفي المخاطرة جعلت فيها رَهْناً وبالسلعة غاليت فيها والرجل وَلَده أخطر بهم

و ( رَهَن ) الشيءُ رَهْناً ورُهوناً دام فهو رَاهِنٌ وراهٍ أيضا ( مثله ويروى بيت الأعشى )

( لا يستفيقون منها وهي رَاهِنةٌ )

بالنون والياء

و ( أرهَنتُ ) في السلعة أسلفت وأغليتُ أيضا و ( رَهنتُ ) أيضا لغة

و ( رَشح ) عرقا ( رَشْحا ) و ( أرشح )

و ( رشَحت ) الناقة ولدها و ( أرشحته ) و ( رشّحته ) إذا رفقت به حتى يتبعها في المشي

و ( رفَقته ) رَفقا و ( أرفقته ) نفعته


12

ومن الرِفق كذلك الذي هو ضد العُنْف

و ( رَفقَ ) العمل رفقا أحكمه وفي السير والأمر اقتصد والبعير شده برِفاق وهو حبل يُشدَّ به عنقُه إلى رُسغه

و ( رَفُق ) اللهُ بك كان رفيقا لك

( ورَفِق أيضا رَفَقا ) و ( رَفُق ) أيضا انفتل مِرفَقُه والناقةُ اشتدَّت أحاليلُها

و ( أرفَق ) الرجلُ دخلَ المرفقَ وهو الكنيفُ

و ( رعَظتُ ) السهم رَعْظاً و ( أرعظته ) جعلت له رعظاً وهو مَدخل النصل في السهم

و ( رَعِظ ) رَعَظاً انكسر رُعظُه

و ( رهَفتُ ) الشيء رَهْفاً و ( أرهفتُه )

رققته

و ( أرهفت ) إلى فلان حديثاً ليس بحسن وفي الخبر زاد فيه والرجلُ خانك وبالرجل ذكرت فيه أمرا ليس بحقّ ولا باطل


13

و ( رهُف ) الشيء رهَافة رقّ

و ( رُهِف ) أيضا

و ( رشَده ) الله رُشدا و ( أرشَده ) هداه ( فرشَد ) رُشدا ورَشادا اهتدى و ( رشِد ) رشَدا ضد غَوى

و ( رجَنت ) الدابة والماشية رَجْنا و ( أرجنتها ) حبستَها ( فرجَنت ) هي

رَجْنا ورُجونا و ( رجِنت ) رَجنا

أقامت

و ( رَجن ) دابّته رَجْنا أساء علفها حتى تُهزَلَ

و ( ركَحتُ ) إلى الشيء رُكوحا و ( أركحت مِلت واستندت و ( رقَن ) شَعرَه أو يده رَقْنا و ( أرقنه ) خضَبه بالرَّقُون وهو الحِنَّاء

و ( رَعَمت ) الشاة رُعاما ورَعْما و ( أَرعمت ) سال رُعامها وهو مخاطها

وهو الرُغام أيضا حكاه الخليل فهما لغتان


14

و ( رعَم ) الشمسَ رَعْما رقبها عند المغيب

و ( رُعِمت ) الشاةُ أيضا رُعامُها و ( رعُم ) مَخاطها سال

و ( رَفَدته ) رِفْدا الأعمُّ و ( أرفدتُه ) لغة أعنته والرِفْد العطيَّة

تقول منها ( رَفَدته ) و ( أرفدته )

و ( رَذَلت ) الشيءَ رَذْلا و ( أرذلته ) و ( رَذَلت الشيءَ رَذْلا فهو مرذول ) و ( رَذُل ) رذَالة سُفل و ( أرذل ) الرجلُ فعَل رَذلا

و ( رَعِشت ) اليد رُعشة ( ورِعْشة ورُعِشت ) و ( أُرعشت ) أرِعدت والرجل أُرعِد جُبنا كذلك

و ( رفِثَ ) رَفَثاً و ( أرفَث ) غَشى النساءَ وأيضا أفحش كذلك

و ( رَفَث ) أيضا رَفْثا ( بمعناه ) و ( رَفُث )

و ( رَمَد ) القوم رَمْدا و ( أرمدوا ) ماتوا و ( رَمَدهم الموت رمْدا أماتهم و ( رَمِدت ) العين رَمَدا أوجعها القذَى

( واللونُ ) أشبه االرَّمادَ وَالماءُ أَجن


15

و ( أرمَد ) القوم جُهدوا

( وهلكَت ) مواشيهم و ( أرمدت ) العين أيضا لغة ( ورمِد الثوب اتسخ

وكل ذات لبن أضرعت

و ( ردِفت ) الشيءَ ردافة و ( أَردفته ) جئت بعده والرجل ركبت خلفه كَذلك

و ( رَدِف ) لك الشيء و ( ردفِك ) رَدافة تبعك ويقال دنا لك و ( أَردَفت ) الجيش بالجيش والرسول بغيره بعثته بعده والشيء جعلته رِدْفك والدابة حمل الرديف لغة والأعم ( يُرادِف )

و ( رَدِفه ) أمر و ( أردَفه ) لحقه و ( أردَفت ) النجوم توالت وعلى زوجته تزوج عليها

و ( رَغِد ) العِيش رَغَدا ورَغُد رغَادة و ( أرغَد ) ( أخصب ) واتسع

و ( أرغد ) الرجل توسع في عيشه

والرجل ماشيته تركها وسومها و ( رَغدَت ) الإبل قبل ظمئها فلم تشرب و ( رَغَدها ) راعيها ( رذِي ) الإنسان


16

و ( أرذى ) ( أثقله ) المرض

و ( رَحُبَ ) المكانُ و ( رَحِب ) رُحْباً ورَحابةً و ( أرحب ) اتسع

و ( رُهِمت ) الأرضُ ( رَهْماً ) و ( أُرهِمت ) أُمطِرت بالرِّهام وهي اللّينة من الأمطار

و ( رَكْزتُ الشيءَ رَكزاً ) أثبتُّه في الأرض و ( أَركَز ) الرجلُ وجد ركازاً وهو المالُ المدفونُ أو دَفنه والشيءُ والرجلُ كان له رِكزٌ أي صوت

و ( رَجَع ) رُجوعا من سَفَرٍ ومن أمر

و ( رَجَعه ) غيرُه وهُذيلٌ تقول ( أرجعه ) غيرُه

و ( رجع ) الكلب في قيئه عاد فيه والمرأةُ إلى أهلها بموت زوجها فهي راجِعٌ والناقةُ رِجاعا ألقَت ولدَها قبل أن يَستبينَ

وأيضا شالت بذنبها فظُنَّ أن بها حملا

والدابة من سفر إلى غيره و ( أرجعت ) الناقة


17

سَمِنت بعد هُزال والمتاعُ كان له مرجوعٌ والإنسانُ أحدث من الرجيع

والرجل أهوى بيده إلى خَلْفِه ليتناولَ شيئا

و ( رَجعتُ الكلام والسهمَ المرميَّ وغيرَه رَجْعاً معروفٌ و ( أرجعتُ ) لغةٌ واليدَ إلى خلفه كذلك

و ( رجعتُك ) عن الشيء رَجْعاً و ( أرجعتُك ) لغةٌ

و ( رَغِم ) أنفُه رَغما و ( أُرغِم ) لَصِق بالرُّغام وهو الترابُ ذُلاّ

و ( رُغِم ) أيضا و ( رَغِمت ) الشاة ابيضَّ طرف أنفها و ( رَغَم ) الإنسانُ بفتح الغين لم يقدر على الانتصاف و ( رغمه ) الله

و ( أرغمه ) أي ترَّب وجهَه و ( أُرغِم ) أنفُه أُلصِق بالرُّغام

و ( رغَمتُ ) الرجلَ قُلتُ لَه رغْماً و ( أرغمتُه ) أكرهتُه

و ( رَغَلَ ) كلُّ رَاضعٍ أُمَّه رَغْلاً استدرَّها بعجلة

والرجلُ سَرق


18

( أرغلت ) الأرضُ أنبتَتْ الرُّغْلَ وهو السَّرمَقُ

وإلى فلان مِلتُ و ( أرغَنتُ ) بالنون كذلك

و ( أرغلَت ) الإبلُ عن مَراتِعها ضَلَّت والماءَ صبَّه ضباًّ كثيرا و ( رَغِلت ) المرأة وَلدَها و ( أرغلته ) أرضَعته وبالزاي أيضا كذلك

و ( رَغِل ) الغلام رَغَلا طالت غُرلتُه فهو أرغَلُ وأغرلُ

والعامُ والعيشُ رَغَلا أخصَبا ( والصبيُّ عَظُمت رُغلَتُه أي غلفته

و ( رَزم ) البعير رُزوما ورُزاما أقام إعياءً والشيءَ رَزْماً جعلتُ بعضَه على بعضٍ والقِرنُ على قٍرنه بَرَك عليه

وأيضا أضرَّ به الجوعُ فهو رَازِمٌ والشتاءُ رَزمةً بَرَد

و ( أرزم ) الرعدُ صوَّتَ والناقةُ رَغَت رُغاءً حنيناً

و ( رَدمتُ ) البابَ والثُلمةَ وغيرَها رَدْماً سددتُ


19

و ( أردمتْ ) عليه الحمّى أقامت

و ( ألدمَت ) أيضا باللام كذلك

و ( رَدَم ) رُداماً حَبق وبالذال أيضا كذلك

و ( ردَمتُ ) الثوبَ رَدْماً و ( ردَّمتُه ) رقَّعتُه

و ( رصَدتُه ) بالخير والشرِّ رَصْداً و ( أرصدتُه )

أعددتُ له ( ورَصَدتُ ) الشيءَ رَصْداً أو رَصَداً ترقَّبتُه ورصدت له أعددتُ له

و ( رُصِدت ) الأرضُ أصابتها رَصْدةٌ وهي الدُفعةُ من المطر

و ( رَكَض ) رَكْضاً مشى وأسرع وفي الأمر فعله ماشيا أو جالسا والأرضَ ضربها برجله والدابةَ استحثَّها والطائرُ والفرسُ أسرعا

الصواب ( رُكِض ) الفرسُ على ما لم يسمّ فاعله ولغة ( رَكَضني ) البعير برجله

و ( أركَضت ) الحامل اضطربَ ولدُها في بطنها

والفرس حملته على العدْوِ


20

و ( رتَمت ) الأنفَ والشيءَ رَتْما كسرتُه ودققته والرجل على الشيء ثَبتَ عليه

وما رتَم بكلمة أي ما تكلم بها

و ( أرتَم ) الرجلِ عقد رتيمة في أصبعه لاستذكار حاجة أو عقد رَتْما عند سفره لامتحان عَفاف الزوجة

وكذلك ( إرتتمت ) و ( ترتَّمت )

و ( رَفضت ) الإبلُ رَفْضا تفرقت في المرعى والشيء تركته

رَفَضاً

و ( أرفضتها ) أرسلتها بلا راع

و ( رُفِض ) من دابَّته رَفْضا سقط و ( رفَض ) النخل انتشرت عُذوقه وسقطِ قيقاؤه

و ( رمَقت ) الشيء رمْقا أتبعت النظر إليه و ( أرمق ) العيش لم يدرك منه إلا الرمَق

و ( رمِق ) العيشُ رمَقا أمسك

و ( رشَح ) الحوار مشى أول مشيه مع أمُّه


21

والماء من بين الحجارة والعَرق سال و ( أرشحت ) الناقة مشى معها ولدها

و ( رَشَحت ) أيضا فهي راشِح

و ( رزَفت ) الناقة رُزوفا أسرعت و ( أرزَف ) الرجل أسرع والناقة حركها في السير

و ( رَمَس ) الميت رَمْسا و ( أرمسه ) دَفَنه و ( رَمَس ) الكلام أخفاه والخبر ستره والريح غطَّت الآثار بالتراب

و ( رَمَسته ) بحجر رميته

و ( أرمس ) الميت جعل له رَمْسا أي قبرا

و ( رَجَبت ) الشيء رَجْبا عظّمته

وأنشد لكثيّر

( فيا عَزّانِ واشٍ وشَى بيَ عندكم فلا تَرجُبِيه أَن تقولي لَه مهْلا )

و ( أَرجَبنا ) صرنا في شهر رجب

و ( أرجبته ) أيضا و ( رجًّبته ) عَظمته ( والشيء هبته وأيضا عظمته ) و ( رِجبته ) بالكسر رَجَبا هبتُه أيضا وعظّمتُه والرجُلُ فَزِع


22

و ( رَكَبتُه ) رَكْبا ضربتُ رُكبَته وأيضا ضربتُه برُكبتي و ( ركِب ) الدابّةَ والشيءَ رُكوباً والرجلَ بأمر قبيح فعله به والديَّنُ غلَبه والرجلُ عظُمت رُكبَتاهُ والبعيرُ عظمت الواحدةُ مِنه و ( أَركَب ) المهر حانَ ( له ) أن يُركَب

و ( رجّلته ) رَجْلاً ضرِبتُ رجلَه والبَهمةُ أمّه رَضَعها والشاةَ علّقتُها برجلها والصائدُ الظبيَ أوقع رِجلَه في الحِبالة

و ( رَجلَ ) الشَعَرُ رَجَلاً استرسل دون الجَعْد وفوق السَبْط والفرَسُ ابيضّت إحدى رجليه والشاةُ مثله والرجلُ رُجْلةً بقى راجلا وأيضا عظُمت رِجلاه

والفصيلُ أمَّه رَضَعها متى شاء

و ( أرجَلتُك ) تركتُك راجِلاً والمُهرَ وغيرَه تركته يرضَع متى شاء

و ( الشيءَ ) أمهلتُ والمرأةُ وَلَدت الرجالَ والإنسانُ كَثُر رِجالُه وحَشَمُه

و ( رَدَنتُ ) المتاعَ رَدْنا ( نضدته ) والسلاحَ


23

سمعتُ وَقْعَ بعضه على بعضٍ و ( رَدِن ) جِلدُه رَدَنَا تقبَّض وتشنَّج و ) أردَنت ) عليه الحمى مثل ( أردَمتْ )

و ( أردَن ) الليلُ أظلمَ والعَرَقُ نمَّش الجَسَد والقميصَ جعلتُ له رُدْنا وهو أسفِل الكم

و ( رَدَنتُه ) و ( رَدَّنتُه ) كذلك

و ( رَجَفت ) الأرضُ رَجْفا ورَجَفانا زُلزِلَت والشيء اضطَرَب والرَّعدُ في السَّحاب كذلك

و ( رُجِفَ ) الإنسانُ كذلك لم يستقرّ لجنون عرض له و ( أرجَف ) بالشيء أو بالخبر أسرع به في الشرِّ لا في الخير

و ( رَقَبْتُ ) الإنسانَ رَقْبا ضربتُ ( رَقَبته والشيءَ رَقْبة ورُقْبا انتظرتُه ورَقِب رَقَباً غلُظت رَقَبته )

و ( أرِقِبتك ) أعطيتُك الرُقبَى وهي هِبَة ترجِع إلى المُرقِب إن مات المُرقَبْ وقد نُهي عنه

و ( رَقَبتُ ) الدابًّةَ طَرحتُ في رقَبته حَبلا

و ( رَصَع الشيءُ رَصْعاء لَزِق ورَصِعت


24

المرأة رَصَعا رَسِحت

و ( رَصَعتُه ) بالرُّمحِ رَصْعاً و ( أَرصعتُه ) طعنتُه و ( رَصِع ) به رَصَعاً لَزِق و ( رَصَع ) رَصْعاً كذلك والأعم ( رصًّع ) بالتشديد أي ألزق ( ورَصَعَ الرجلُ ضَرَب بيده ) والحبَّ دقَّه والشاةُ رَصَعاناً قفَزت والطائر سَفِدَ ( والشيءَ عقدته وأيضا خرزت ه ورَصِع رَصَا لغة ) ورَصِعت المرأةُ رَصَعا َمُرت عجيزتُها كالرَسَح ( وأيضا تقاربت ركبتاها )

و ( رشَمت ) الشيء رَشْما علّمته بعلامة و ( رَشِم ) الطعامَ رَشَما تشمّمه و ( أرشمت ) الأرضُ بدأ نبَاتُها

و ( رَشِم ) العامُ رَشَما قلّ خصبُه والشيءُ صار فيه خطوطٌ والغيث قلّ و ( أرشمَ ) البرقُ مثلُ ( أوشَم ) و ( أرشمت ) إليك كتبتُ

و ( ربَل ) الأسدُرَ بالةً واللِصُ خَبُثا والقوم كثروا

وأيضا أخصبوا


25

( ورَبِل ) الرجلُ رَبَلا كثر لحمه

والاسم الرَّبالةُ والربيلةُ

و ( أربلت ) الأرضُ أنبتت الربْلَ وهو ما يخضرُّ بعد يُبسه في القيظ

و ( رَبَلت ) أيضا كذلك

و ( رَمَثت ) الإبلُ رَمْثا أكلت الرِمث

والشيء أصلحته وأيضا مسحته بيدي و ( رمَّثت ) على الخمسين زِدْتَ عليها

و ( رَمثت ) الإبل رَمَثا مَرِضت من أكل الرِمثْ و ( أرمثتُ ) في الضرع من اللبن أبقيتُ

و ( رَصنت ) الشيء رَصْنا أكملته

وأيضا أحكمته والرجل بلساني شتمته

و ( رَصُنَ ) العقلُ والشيءُ رَصَانة اشتد ثباتُه و ( أرصنت ) الشيءَ أحكمتُه وأكملته

و ( رطَبتُ ) الدابةَ رَطْباً أطعمته الرَطْبة و ( رَطُبت )


26

الجارية والشيء رطوبة رَخُصت

( ورَطِبت أيضا ) و ( رَطِبَ ) الرجل نما عنده رَطَبا تكلم بما عنده من خطأ أو صواب

و ( أرطَب ) البسرُ صار فيه الرُّطبُ والأرض صارت ذات رُطْب النبات والقوم صادفوه أو صاروا فيه

و ( رَفَهت ) الإبلُ رَفْها ورُفوها وردت الماء كل يوم والقوم توسَّعوا في عيشهم و ( رَفُهَ ) العيشُ رَفاهة اتَّسع و ( الرَفاهيةُ )

والرُّفَهْنيةَ

السبعة و ( أرفَه ) القوم وردت إبلهم رِفْها أي متى شاءت و ( أرفَهوها هم )

و ( أرفه ) نفسه تدهَّن وترجَّل كل يوم وقد نُهي عنه

و ( رَخُص ) البدنُ والشيءُ رَخاصةً ورُخوصة صار رَخْصا ناعَما والسِعرُ رُخْصاً ضد غَلا و ( أرخصتُ ) لك


27

في الأمر من الرُّخصة وهي ضدُّ الشدة

و ( رَتِج ) رَتَجاً تلعثم في كلامه والكلامُ استغلق وأُرتِجَ عليه مُنِع الكلامَ و ( أرتجتُ ) البابَ أغلقتُه

و ( رتَجتُه ) لغة

و ( أرتِجت ) الناقُ قَبلت ماءَ الفحل

والدَّجَاجَةُ امتلأ بَطنُها بَيْضاً

و ( رَهِصت ) الدابةُ رَهَصا ورَهْصةً

و ( رُهِصت ) أيضا رَهْصا فهي مرهوصَةً ورَهيص و ( أرهَصها ) الله تعالى و ( رَهْصتُ ) الدابةَ و ( أَرهصتها ) والحجر كذلك و ( رهَصني ) فلان بحقه أخذني أخذا شديدا والشيءَ عصرتُه

و ( أرهَصت ) البناء أقمت لَه مَراهِص ترفِده لئلا يميلَ وأيضا بنيت درجا وأنشد

وفُضّل أقوام عليك مَراهصا

و ( رهَصت ) الحائط أيضا رفَدتُه بما يقيمه


28

و ( رَهِمت ) ( الأرضُ ورُهِمت ) سُقيت رِهاما وهي الأمطار الَلّينةُ و ( أَرهم ) الربيعُ كثُرت رِهامه

و ( رَخُم ) كلامُ الجارِيةِ رَخَامةً لان وحَسُنَ

و ( رَخِم ) رخَما كذلك والشيء أخفيتُه

و ( رخَمته ) رَخمة لغة في رَحمتِه رحمة والفرس والشاة رُخمة ابيضت ر ( وسهما و ( أرخمت ) كل ذات بيض بيضها حضَنته

والرجل سكت و ( رَخمت المرأة ولدها ترخَمه رَخما رقت عليه وأيضا لاعبته )

و ( رفُغَ ) العيش رَفاغة أخصب و ( رَفِغت ) الناقة وغيرها رفغا اتسعت أرفاغها والإنسان اشتكى باطن لحمه و ( أرفغ ) القوم توسع عيشهم والرَفاغية السعة

و ( ورَغُب ) رغابة ورُغبا ورَغبا اشتد أكله وشربه وأيضا اشتد وأيضا اتسع رأيه وخُلقه والأرض دمِثت بعد صلابة و ( رغِبت )


29

الشيء وفيه رَغبة طلبته وأجبته وعنه رَغَبا لم أَرضَه و ( أرغب ) الرجل كثر ماله

و ( رَهِقْت ) الشيء رَهَقا ( غشِيته ) والرجلُ ما يُكره غشيه والقبلة دنوت منها في الصلوة و ( رُهِق ) رَهَقا أُّتُّهِم بالمكروه

وشُخوص فلان دنا

و ( أرهقته ) أدركته وأيضا كلفته أمرا صعبا

وأيضا أَخَفته وأيضا قارب الاحتلام

وأيضا أعجلته والصلوة أخرتها و ( أرهَق ) الليلُ دنا و ( أرهَقَنا ) دنا منا وروى ابن الأعرابي ( رَهِقته ) و ( أرهَقته ) بمعنى لحقته ( وأرهق أناءه ملأه )

و ( رَمك ) في المكان رموكا أقام به وفي الطعام لم يَعْف منه شيئا

وأيضا ذهب ماله و ( رمَك ) البعير رمْكا اشتدت كُمتته


30

ورَمِك اللونُ رُمْكة علت سوادَه خضرةٌ

و ( رَغِس ) اللهُ المالَ رَغْسا بارك فيه والمرأةُ كثر ولدها

والرجل على القوم أفسد

و ( رَحِض ) الشيء رَحْضا غسله والعَرَقُ المحموم مثله ويسمى الرُحَضاء ( والمِرْحاض ) من رَحَض

و ( رَحِض ) المحموم أيضا رحْضا

و ( رزَح ) البعير رُزوحا أعيا فلم ينهض ( ورزَاحا هُزل )

و ( رَضِح ) الشيءَ رَضْحا و ( رَضَخه ) رضخا كسره

و ( رَضَخ ) له من المال رَضْخا و ( رضيخة ) أعطاه

و ( رَكَدت ) الريح رُكودا ) والماء سكنا والقوم هدءوا والمتن استوى سمنا والرجل بالمكان أقام

و ( رَتَك ) البعير رتكانا اهتز في سيره

و ( أَرتَك ) في أمره شَكّ

و ( رَزَق ) الله عباده رِزْقا والسلطانُ الجند


31

رِزقة

و ( الرِزْق ) الشُكرَ بلغة أزد شَنوءةَ ومنه قوله تعالى ( وتَجعَلون رِزْقكم أَنَّكم تُكَذِّبون ) أي شكركم

و ( رَزّقه ) رَزْقا شكره ( والاسم الرَزْق )

و ( رَمَغت ) الأديم وغيره رمغا عركتَه

و ( رَقَص ) اللاعب والإبل في سيرها رَقْصا ورَقَصا والحمار حول أُتُنه والسراب في الظهيرة رَقَصا ورَقَصانا

و ( رَبَط ) الله تعالى على القلوب بالصبر رَبْطا ورِباطا قرّاها والشجاع قلبه عن الفرار شدّه والشيء شددته وأوثقته

و ( رَبَط ) جأشه رَباطة شجُع

و ( رَطَن ) رَطانة

و ( رِطانة )

تَكلّم بكلام العجم

و ( رفَت ) الشيء رُفْتا كسره حتى يصير رُفاتا


32

و ( رَبّثَه ) رَبْثا عقله بعللٍ كاذبَةٍ وأيضا خدعتُه وحبَسته

و ( رَكَع ) رُكوعاً قام للصلاة وأيضا انحنى وتطأطأ وكلُّ قومة رَكعةٌ

و ( رَجَح ) الشيءُ رُجْحانا ضد نَقَص والحلمُ رَجاحةً رَزُن وثَقُل و ( رَجَحتُ ) الشيءَ ( بيدي ) أوفيته

و ( رَهَز ) الرجلُ والمرأةُ رَهْزاً تحرّكا عند البِعال

و ( رَبَق ) الجديَ وغيره رَبْقاً شدّه في الرِبْق والرجلَ سجنتُه

و ( رَعبه ) رُعْباً أفزعَه والاناءَ رَعْباً ملأه والسيلُ الوادي ملأه

و ( أيضا رَقى من السحر و ( رَعَّبتُ ) الشيء قطَّعتُه و ( رعِب ) الشيءُ رعَباً قَصُر فهو أَرعِبُ والأنثى رَعباءُ

و ( رَمَع ) رَمْعاً و ( رَمِع ) ورَمَعانا و ( أرمع ) اصفرَّ وتغيَّر والسباع بأولادها وَلَدت والشيء انكَبَّ ومال


33

كذلك

و ( رمَعَ ) الشيءُ رَمَعاناً تحرَّك والأنفُ عند الغضب كذلك

و ( رَكَل ) رَكْلا ضَرَب برِجله الواحدة وبالمِسحاة الأرضَ أدخلها فيها

و ( رَبَك ) الزُبْدَ ربكا أصلحه والربيكةَ صَنعها وهي تمر وبُرّ يُطبخان بسمن والرجلُ رّبْكا ورُبوكا تتعتع في كلامه واضطرب في أمر لا يستطيع الخروج منه

و ( رَقَد ) رُقادا

ورَقْقدا ورُقوداً

نام وعن الأمر غَفلَ

ورَقَدانا طَفَر من النشاط و ( أرقد ) الرجل مضى على وجهه و ( رَقَد ) الثوبُ أخلقَ و ( أرقد ) بالمكان أقام به

و ( رضَب ) الريق رَضْبا مصَّه

و ( رَبَض ) الكبشُ رَبْضا عدل عن الضِراب والدُابَةُ


34

رُبوضا برك

و ( رَبضتُ به رَبْضا وهو انتظارك بالرجل خيرا أو شرا يَحلُّ به ) والمرأة زوجها وأخاها وبنيها صارت قيِّمةَ بيت و ( أربضت ) الشمس اشتدَّ حرها

و ( رَضَم ) الحجارةَ رَضْما جمع بعضاً إلى بعض والبعير رمى بنفسه إلى الأرض فلم يتحرك والشيءَ ضممتُه

والأرض أثارها للزرع ورَضَمانا عدا عدواً ثقيلا وبه الأرض جلد به الأرضَ و ( رُضِم ) البعيرُ تشنج عَصَبُه

و ( رَكَم ) الشيءَ رَكْما جعل بعضَه على بعض

( والشيءَ ضممتُه )

و ( رمَز ) الإنسان رَمْزا أشار بعين أو حاجب والكتيبة ماجت من نواحيها

و ( رَمِز ) رَمازَةً و ( رَبِز ) ربازة أيضا جاد رأيه و ( رَمُز ورَبُز أيضا )

و ( رثَد ) الشيءَ رَثْدا جعل بعضه على بعض والشيء رُثُودا طال واحتبس


35

و ( أرثد ) القومُ أقاموا وأيضا احتفروا حتى بلغوا الثرى

و ( رَفَده ) رَفْداً أعطاه

و ( الرِفدُ الصِلة )

وأيضا أعانه والشيءَ قويتُه

وعلى البعير عملت له رفادة مثل جّدْيَة السرج و ( أرفدتُ ) الرجلَ أعطيتُه وأيضا أعنتُه و ( رفَّدوا ) الرجلَ سوَّدوه وعظَّموه والإبلُ سارت سيراً رُويداً

و ( رَسخ ) الشيءُ في الأرض رُسوخا غاب فيها والعالم في العلْم دخل فيه والغديرُ غاض ماؤه

و ( رَجَم ) رَجْما ) رمى بالحِجارة وعن قومه دافع وبالظن رَمى به والرجلَ نسب إليه مكروها

وأيضا سبَّ وأيضا قَتَل ( وطرده ) و ( رَجَم ) القَبرَ جَعل عليه الرجامَ وهي الحجارة


36

و ( رقَح ) الشيءَ رَقْحا ورَقاحة

و ( رقَّحه )

أيضا دبّره وأصلحه وفي تلبية أهل الجاهلية " جئناك للنَصاحة لم نأتِ للرَقاحة " أي التجارة

و ( رَصَف ) الحِجارة رَصْفا والعقب على أفواق السهام والرجلين قرب بعضها من بعض ( وقربه إليه )

والمرأة ضاق فرجها فهي رصوف وهذا أمر لا يَرصُف بك أي لايليق ( والرَّصافة الرفق )

و ( رشَف ) الماء وغيره رَشْفا مصّه بشَفتيه

و ( رشِفه ) رَشَفا ورَشَفانا كذلك

و ( رَصَف ) الشِواء رَصْفا شواه بالرَصْف وهي حجارة مُحماة والشيء كويته بها

والوِسادة ثناها

و ( رَفش ) الطعام رَفْشا حركه بالمِرْفَشَة وهي لوح الاندَر

وأيضا أكل ومن أمثالهم وقع في الرفْش والطَفْس


37

أي الأكل والنكاح و ( رفِشَ رَفَشا عظمت أذناه )

و ( رَسَم ) الشيءَ رَسْما علّمه بعلامة من كي أو غيره والإبل رَسِيما سارت

و ( رسَمت ) له كذا فارتسَمه أي امتثله والماء جرى

و ( رَذَم ) الشيء رُذوما سال

و ( رَبِخت ) المرأة رَباخا ( ورُبوخا ) غُشي عليها عند الجماع

والإبل فتَرت

و ( رَمَح ) بالرمح رَمْحا طعن والجندب الحصى في الحر ركَضه والدابة برجله رَمْحا ورَمَاحا نفَخ

( وَرَسَف ) المقيد رَسْفا ورسَفانا مشى في قيده

و ( رَفَس ) صدره برجله رَفْسا ضربه بها

و ( رَسَب ) الشيء في الماء رسْبا ورُسُوبا غرِق

والسيفُ في الضريبة والشيءُ في الأرض غاب

و ( رَبَس ) الشيء رَبْسا ضَمّ بعضه إلى بعض و ( ارتَبَس ) العُنقُود منه أي اكتنز


38

و ( رَبَس ) الأمر رَبْسا اشتد

و ( رَسَمت ) العين رَسْما فسدت

والصبي جعلت عليه حرزا تدفع عنه العين كذلك وبالغين فيهما كذلك

و ( رَسِمت ) رَسَما و ( رَسَّمت ) الأعم

( وَرَدَه ) البيتَ رَدْها وسّعه

و ( رَطَلت ) الشيءَ بيدي رطلا حرّكتُه لأعرف وزنه و ( رَطّل ) شعره ثناه وكسره

و ( رَدَس ) بالحَجَر رَدْسا رمى به

و ( ما أدري أين رَدّس ) أي أين ذهب

و ( رهك ) الشيءَ رهكا كسَره بين حجرين و ( رَدَخ ) الشيء رَدْخا شدخه وفي لغة مثل رَدَعه

و ( رتعت ) الماشيةُ رَتْعا ورُتوعا رَعَت

و ( أرتع ) الغيث أنبت ما ترعاهخ الإبل والرجل خلىَّ الركاب ترعى

و ( رَبَت ) الشيءَ رَبْتا مثل رباَّه


39

و ( رَبَد ) بالمكان رُبودا أقام والشيءَ حبسه

و ( رَبِد ) اللون رُبْدة اختلط به لون غيره حَسُن به والنَعامُ رُبْدٌ

و ( أربد ) الرجل أفسد مالَه كلَّه

و ( رَتَن ) الشيءَ رَتْنا خلطه

و ( أرتن ) الخبزة شحَّمها وهي الرتينة

و ( رزًخه ) بالرمح رَزْخا زجّه به

و ( رَمَشَه ) بالحجر رَمْشا رماه ( به ) ورَمِشت العين رَمَشا انقلب هدبها وسال دمعها

و ( رَمَشته ) رَمْشا و ( مَرْشته ) مرشا تناوله بأطراف الأصابع و ( رَمَشت ) الغنم رَعت يسيرا

و ( رَقَّمت ) الكتاب رَقْما أعجمته والثوب وَشَيته و ( رَقِم ) الحيّة ( ورَقُم ) رَقْما وورَقْمة علا السواد لونه

و ( رَثَمت ) الأنف رَثْما خدشته فتلطخ بدمه وأيضا لطخته بالطيب والفم كسرته


40

و ( رَثِم ) الفرسُ رُثمة ورَثَما ابيضَّت شفته العليا

و ( رَتق ) الفتقَ رَتْقا أصلحه و ( رَتِقت ) الجارية رَتَقاً التحم فرجُها عند المبال والناقة كذلك

و ( رَجَز ) رَجْزا قال الرجَز وهو ضرب من الشعْر والرعدُ صوَّت و ( رجزتُك ) قَبَلاً أنشدتك رَجَزاً لم أستعد به و ( رَجِز ) الإنسانُ والبعيرُ رَجَزاً اضطرب فخذاه عند القيام من وجع ثم ينطَلق

و ( رَمَض ) الحديدة رَمْضاً أحدَّها واللحمَ على الرصْف أنضجه

و ( رَمضني ) الأمرُ رَمْضاً و ( أرمضني ) أحرقني ( فَرمِضت ) له رَمَضاً و ( رَمِضت ) الحجارةُ رَمَضا حَميت من الحر والقدمان كذلك و ( رَمضتُ السهمَ رَمْضا أحددتُه فهو رميض ورَمِض رَمَضا ) مشى على الرمضاء وهي الحجارة التي أحرقتها الشمْس والأمر احترق

والغنم رعت في شدة الحر فتحبن رئاتها


41

وأكبادها ويصيبها فيها قرح و ( رَمض الراعي الغنم وأرمضها إذا رعاها في الرمضاء فتنصل أظلافها في الرمل من شدة الحر رَمِض بطنُ الرجل فَسَد )

وللشيء توجع ( له )

و ( رَمص ) الله مصيبتك رمْصا جبرها

وبين القوم أصلحت والدجاجة ذرقت وبه ولدته

و ( رَمِصت ) العين ( رَمَصا ) أوجعها القذَى

و ( رتَب ) الشيُ رُتوبا ورَتْباً انتصب قائما وبالبلد أقام و ( رَتِب ) العيشُ رَتَباً ضاق

و ( رَحَم ) كلُّ ذات رَحِمٍ رَحْما ضَرَبه و ( رحمه ) الله تعالى رَحْمةً ورُحْماً عطف عليه والشيء عطفت عليه و ( رُحِمت ) ذاتُ الرحِمَ رَحما ورُحْما و ( رَحُمت ) رَحامَةً

( ورُحِمت رَحَما ) و ( رَحَمت ) رَحْما

لم تقبل الولد لداء فيه وأيضا اشتكت بعد التناح فهي رَحومٌ


42

و ( رَدَعه ) رَدْعا كفَّه والثوب بالطيب والزعفران لمعه به و ( رُدِع ) رُداعا وَجِعه جميع جسده

وأيضا نُكِس و ( أردعت الثوب أشبعته صبغا )

و ( رَقَش ) الكتاب رَقْشا كتبه والتشديد أعم و ( رقِش ) الحية رُقشة

ورَقَشا علاها نُقط سَواد وبياض والمعز ابيضت آذانها

وشقشقة البعير علاها سوادُ مثل الرقُمة

وَرَصع الشيءُ رَصْعا لضصق

والرجل ضرب بيده والحَمام أنثاه سفدها والشيء عقدته وأيضا حرزته ورَصِع رَصَعا لغة

ورَصعت المرأة رَصَعا رَسحت

وأيضا تقاربت ركبتاها رصعته بالرمح وأرصعته

و ( رطَمت ) الشيءَ رَطْما حبسته والمرأة جامعها

والمرأة اتسع فرجها فهي رَطوم والشيء لزمه


43

و ( الرجل ) رَطْما أدخله في أمر لا مخرج له منه فهو ( يرتطم ) فيه و ( رَطِمت ) المرأة رَطَما شَبِقت

و ( رَعَف ) الرجلُ رَعْفا سال دمه والدم جرّى والفرسُ الخيلَ تقدَّمها والرجل القوم كذلك و ( رَعُف ) في جري الدم لغة

و ( أرعفه ) أعجله وقِربته ملأها و ( رعَف ) بك الباب أي دَخلتَ علينا

و ( رَزن ) الحجرَ رزْنا رفعه بيده ليمتحِن ثقله والرجل رزاّنة مثل الوقار

و ( رزُن ) أيضا كذلك

و ( رهَطت ) الشيءَ رَهْطاً شققته ومنه الراهطاء

و ( الثوب ) جره

و ( رسغَت ) البعير أصبت رسغه و ( رَسِغ )


44

رَسَغا استرخت قوائمه

و ( رجَنت ) الإبل و ( رَجِنت ) أقامت ولم تبرح

و ( رَجِنت ) رَجَناً و ( رَجُنت ) كذلك

و ( رَسحت ) المرأة رَسحا ضمرت عجيزتها

و ( رَصِعت ) رَصَعا كذلك

و ( رَتِل ) الثغر رَتَلا حَسن تراصُفه والكلام كذلك

و ( رَثِع ) رَثَعا اشتد حرصه وخالط من لا خير فيه

و ( رَعِق ) الدابَّة رُعاقا صوّت ذكره والأنثى رعيقا صوّت فرجها

و ( رَهَد ) الشيء رَهادة نُعِم ورخُص

و ( رَهد ) الشيءَ رَهْدا كسره مثل ( رهَكه )

و ( ربِح ) في تجارته رِبْحا ضد خسر وربَحا

وربَحا

أيضا


45

و ( رِبْت ) الشيء وفيه رَغبة والى الله عز وجل طلبت رَغبة ورُغبي كفُعلي

ورَغْبي كفَعلي

رغباء كفَعلأ وعن الشيء تركتَه عمدا واحتقارا له والرجل رغبا ورَغابة اشتدت رَغبته والحوض والوادي اتسعا و ( رَغُبت ) الأرض رُغبا لانت

و ( أرغب ) الرجل كثُر ماله

و ( رَبِذت ) اليد في العمل والقوائم في المشي ربَذا خفت و ( رنِق ) الماء رَنَقا كدر

و ( رَنق رَنْقا كذلك و ( رَنَّق ) الطائر خفق بجناحيه والنوم في العين خالطها

و ( رِذى ) البعير رَذاوة هُزل وأيضا أعيا

و ( أرذيته ) أنا

لا يوصف بذلك غير الإبل

و ( رَهِش ) الشيء رَهاشة خف وِرق

و ( رهِل ) اللحم رهَلا كثُر واسترخى


46

و ( رَنِم ) الإنسان رَنَما صوّت

و ( رقَع ) الثوبَ رَقْما والأمر أصلحه

والرجل هجاه

و ( رَقُع ) رَقاعة خَرُق

و ( رَقَع ) وأرقع أيضا كذلك

و ( رقِعت ) المرأة رَقَعا رَسّحت فهي رقعاء وأيضا دقَّت ساقاها والشاة ابيضت جنبها وسائرها أسود

و ( رَفع ) الشيء رفعا أقلَّه وأيضا صانه والفرس في جريه خبَّ و ( رفعته )

و ( أنا ) والشيء قرَّبته ومنه قوله تعالى ( وفُرُشٍ مرفُوعَة ) والناقة رفعت اللبأ في ضرعها والله تعالى الشيء أنماه وكثره والبرق سطح وعلى العامل رفيعةً والزرع رَفْعا ورِفاعا حمل إلى البيدر و ( رفعته ) إلى السلطان رُفْعانا

و ( رَفُع ) رَفاعة ) ورِفعة شرَف والصوت علا


47

و ( رجَس ) الرعد رجْسا صوت و ( رَجُس ) الإنسان والشيءُ رَجاسة قُذر وأنتن

و ( رَجِس ) أيضا رَجَسا كذلك

و ( رَكَن ) إلى الدنيا والى الشيء رُكونا مال وبالمنزل أقام و ( رَكِن ) في كل ذلك و ( رَكُن ) رَكانة ) رَزَن والجبل كذلك

و ( رَضع ) الصغير من كل شيء و ( رضِع ) رَضاعا

و ( رِضاعا )

و ( رِضَاعة )

ورِضَاعة

و ( رَضُع ) الرجل رُضاعة لؤم فهو رضيع وراضِع

و ( رَهُف ) الشيء رُهافَةً رق

و ( رذُوَ ) البعير رَذاوة قام هُزالا وإعياء

و ( رعَن ) و ( رعُن ) و ( رعِن ) رُعونة ورُعونا ورُعْنا وَرَعنا حُمق و ( رُعِن ) الرجل غُشي عليه


48

و ( رَعنته ) الشمس آلمت دماغه فاسترخى والشيء تحرك و ( أرعَن ) لي أطعمني و ( رَعِن ) الجيش اضطرب لكثرته فهو أرعن

ورتَك البعير رتْكا ورَتَكانا قارب خطوه ( واهتز في سيره )

و ( رخُف ) العجينُ و ( رَخِف ) و ( رُخِف ) و ( رَخَف ) رخافة ورُخوفة ( ورَخْفا ) ورَخَفا استرخى بكثرة مائه

و ( أرزغ ) المطر كثُر والأرضُ كثُرت رزاغُها جمع رَزَعة كالرَّدَغة والبئر ظهر تباشيرُ ماءٍ عند حَفرِها والرجل لطَخته بعيب وأيضا استضعفته

والريح أتت بندى والرجل أطعمته والقوم بلغوا الطين الرطب

و ( أرعج ) البرق تتابع والرجل في الفتنة والشر لجَّ

وعلى فلان مالٌ كثرت إبله


49

و ( أرنَفت ) الناقة أرخت أذنيها من الأعياء

و ( أرقل ) القومُ والإبل أسرعوا

و ( أرتخ ) الحجام الشرط لم يبالغ فيه و ( رَتَخ ) العجينُ رقَّ وفلان بالمكان أقام

و ( أردغت ) الأرضُ كثرت رِداغُها وهي مناقِع المياه

و ( رَدِغت ) رَدَغاً كذلك

و ( أرسلت ) الرسول والوصية بعثتهمَا والله تعالى السماء بالغيث والشيء من يدك وملكك أطلقته والخيل في الغارة والميدان كذلك والقوم صار لهم رسل وهو اللبن

و ( أرهَج ) أثار ( الرهَجَ وهو ) الغبارُ وفي الشر أثاره وهيّجه و ( أريفَ ) القومُ صاروا إلى الريف

و ( أرافت ) الأرض أخصبت

و ( أربغت ) الإبل تركتها ترد الماء متى شاءت

( ورحلت ) البعيَ رَحْلا ورحلة شددت عليه رَحله وفلانٌ فُلانا رَكِبه بمكروه ومن المكان


50

تنقلت و ( رَحلتُ ) غيري و ( رحلت ) الرجل و ( ارتحلتُه ) علوتُ ظهرَه و ( أرحل ) الرجلُ كانت له رواحلُ و ( أرحلتُ ) الناقةَ رُضتُها و ( الرحل ) البياض في ظهر الفرس تقول منه ( رَحِل ) الفرسُ رَحَلا فهو أرحل ابيضَّ ظهرُه لا غير ومن الشاة التي ابيضَّ ظهرُها واسودَّ سائرُها وكذلك إذا اسودَّ ظهرُها وابيضَّ سائرُها ( وأرحلت ) الرجل أعطيتُه راحلة و ( رحَّلته ) أظعنَّته والإبل سمنت بعد هُزال

و ( رَطَع ) المرأةَ رَطْعا نكَحها و ( طَعَرها طَعْرا كذلك و ( عرطها ) عَرْطا كذلك

( ورَشن ) رَشْنا ورُشونا دخل في القبيح

و ( الكلب ) في الإناء أدخل رأسه فيه

و ( رهَسه ) رَهْسا وطئه وطأ شديدا مثل ( وهَسه )

و ( رمطت ) الرجل رَمْطا عبته وطعنت عليه

و ( رَغَفت ) الشيءَ رَغْفا جمعتُه والبعيرَ لقَّمتُه و ( أرغف ) فلان و ( أنغف ) أحدَّ النظر


51

و ( رَعَز ) المرأةَ رَعْزا نكحها

و ( رَطسه ) رَطْسا ضربه باطن كفه

و ( رَمه ) يومُنا رَمهاً اشتد حرُّه

و ( ربَصت ) به رَبْصا بمعنى تربّصتُ

و ( رَبَس ) رَبْسا ضرب بيديه و ( رَبَس ) الأمرُ رَبْسا اشتدَّ وعظم

( رَعِثت ) العنزُ رعثاً ابيضَّت أطراف زنمتها

و ( رَمَج ) الأثرَ بالتراب رَمْجا والسطور أفسدها كذلك و ( رَفزَ ) العرقُ رَفْزا ضرب

و ( رَقِط ) الشيءُ رَقَطا كان فيه نقط بياض وسواد والعرفج أول ما يخضر و ( أرقط ) أيضا و ( ارقطّ ) و ( أرقطّ ) الشجر طلع ورقُه

و ( رَسَغ ) البعيرُ رَسغا استرخت قوائمه

و ( رَكحَ ) إلى الشيء رُكوحا استند إليه وأيضا مال و ( أركحتُ ) أيضا كذلك

و ( أُرجِدَ ) الرجلُ أُرعِد


52

و ( ربَج ) رَباجةً تبلَّد

و ( رَعَش ) رَعْشاً ارتعش وأيضا مشى مشيا ضعيفا من إعياء

و ( رهبَ ) الشيءَ رُهْبا ورَهَبا خافه ورَهْبة ورَهْبا أيضا

و ( رُهِبت ) الإبلُ رَهْبا هُزلت ( والرُّهبُ الكمُّ )

و ( أرنبت ) الأرضُ كثُرت أرانِبُها

و ( ربخَ رَبْخا استرخى ) باب الثنائي المضاعف

( رذّت ) السماءُ لغة و ( أرذّت ) من الرَذاذ وهو المطر الضعيف

و ( رشّت وأرشّت والطعنة كذلك )

و ( رثّ ) الشيء رثاثةً و ( أرثّ ) أخلق

وهيأة الرجل كذلك

والسماء لم تقلِع وفلان لزمنا كذلك

و ( رسّ ) الهوى في نفسه و ( أرسه ) أثبته وقال أبو زيد ( رَسّ ) الهوى و ( أرسّ ) ثبت

و ( رَسّ ) الحديث في نفسه رَساًّ حدّثها به وبين


53

القوم أصلح

وأيضا أفسد وهو من الأضداد وبئرا حفرها وخبر القوم تعرف أمورَهم

والشعر خالف بحركة الحرف الذي بين ألف التأسيس والقافية مثل عاجِلُه ويأمُلُه و ( رسّته ) الحمىَّ رَساّ ورَسيسا بدأت به

و ( رُسّ ) الميت قُبِر

و ( رزّ ) السهم وغيره في كل مرميّ رزاّ أثبته والجراد أذنابه ( في الأرض ) ليبيض كذلك

والرجل طعنه والباب أصلح عليه الرزَّة وأرزّ الجراد أذنابه ليبيض وأيضا ألقى بيضه و ( رزّ ) فيهما أيضا

و ( رَمَمت ) الشيء والأمر رَماّ أصلحته والعظم رِمَّة صار رميما والحبل انقطع والشاة النبات تناولته بشفتيها سميت المَرَمَّتان

والشاة ترَمُّ ابيضّت فهي رَمّاء والرجل أكل ( وأرَمّت الشاة أيضا تناولت النبات )


54

و ( أرمّ ) القوم سكتوا الشيء عابوه والعظم صار فيه رِمّ أي مخ

وأيضا بلى ضد

والأرض صار شجرها رميما من الجدَب

و ( ربَبت ) الصّبي وكل صَغير ربَّا والنعمة عندك تعدتها وصنتها والزقَّ بالرُّب والحب بالقير أصلحتهما بهما والأمر كذلك والرحم رِبابا وصلتها و ( أربّ ) المطر لزِم والشيء دام وبالمكان أقام والأرض أنبتت الرّبّة والقوم عاهدتهم والرِباب العهد والشيء بالشيء لز مه

وأيضا دنا منه وقال أبو زيد ( رَبّ ) بالمكان و ( أرب ) به أقام

و ( رقّ ) الشيءُ رِقّة صار رقيقا

و ( الرجل ) يرِقَّ رقَقَا ضعف وأيضا قل ماله


55

و ( رَقّ ) الرجل صار عبدا رِقاّ وللشيء رحمته و ( أرقّ ) الرجل قل ماله

و ( رَدَدت ) الشيء رَداّ صرفته

و ( رَدّ ) عليه الشيء لم يقبله وأيضا خطّأه

ورِدّه إلى منزله و ( ردّ ) إليه جوابا أي رجع وفي وجهه رَدّة أي قبح مع شيء من الجمال

و ( رُدّت ) المرأة طُلّقت و ( رَدّ ) يَدَه في فيه غيظا و ( أَردَّت ) كل ذات لبن مثل أضرعت

و ( فلان ) وجهَه غضِب والرجل اشتاق والبحر كثرت أمواجه وهاج

و ( رطَّ ) رطاّ ورطيطا جلب و ( أرطّ ) كذلك وبالمكان لزمه

و ( رَكّ ) ركاكة قل عقله وعلمه والشيء قَلّ والحقَّ غلبه والغِلُّ في عنقه رَكاّ ألزمه إياهما ورَكيكا أسرع

والشيء بيدي غمزته والشيء بعضه على بعض طرحته و ( أُرِكَّت ) الأرض أَمطرت بالرِكّ و ( رَكّ ) الشيء ضعف


56

وأيضا رق

و ( أركّت ) السماءُ ضعف مطرها

و ( رَضّ ) الشيءَ رَضاّ كسره ودَقّه و ( أرضّ ) أسرع وفي الأرض ذهب واللبن خثُر وحمُض

والرجلُ ثقُل وأبطأ ضد وأيضا شرب المُرِضّة

و ( رَفّ ) الشيءَ يُرفّه رَفاّ مصّه

وأيضا أكله كثيرا والشيءُ اتَّسع والحاجبُ اختلج والشيء رَفَقا رقَّ

والشيءُ يرِفّ رفيفا برق وفلانٌ يُرفُّنا

أي يحسن إلينا

اتباع ليُحفَّنا

و ( رخَّ ) العجينُ رَخاّ ورَخخا كثُر ماؤه والطينُ كذلك والشيءَ رَخاَّ شَدَخه والشرابَ مَزَجه

و ( رَجَّ ) رجًّا تحرَّك و ( رججتُه ) حرّكته و ( رُجَّت ) الأرضُ منه

و ( رجَّت ) الناقة ترَجُّ رجَجا عظُم سَنامها


57

و ( رحَّ ) الحافرُ والقدمُ رحَحَا انبسطا

و ( رشَّ ) الشِواءُ ماءَه رشاَّ فهو رشراش والشيءَ بللتُه

و ( أرشَّ ) فرسه عرَّقه و ( رشَّت ) السماءُ و ( أرشّت ) جاءت بالرشّ والطعنة كذلك والعين دمعها كذلك والناقة في الزِّمام أسرعت كذلك و ( أرششتُ ) السخلةَ حككت موضع ذنبها لترضَع

و ( رصَّ ) البنيان رصاَّ والقومَ في الحرب قرّب بعضا من بعض وقرنَه به ومنه الحديث تراصُّوا في الصلاة

ورَتَّ يَرُتّ ورَتتَ

رُتَّه كالحُبْسة في اللسان

و ( رَنّ ) و ( أرنَّ ) من الرنين

و ( أرنّ ) الحمار

من الرنين


58

في نُهاقه والباكية ببكائها صوَّتت كذلك والقوس بانباضها كذلك والرنين الاسم

و ( ترنَّنتُ ) طلبت الشيء حثيثا باب المهموز

( رثأت ) الَبن رثأ و ( أرثأته ) حلِبتُ حليبا على حامض وهي الرثيئة و ( رثأت ) المرأةُ زوجها و ( رثَته ) ترثيه وترثوه رِثاء هذا أصله ثم استعير في الشعر

وحكى اللحياني ( رَثِيَت ) زوجَها ترثاه رثاية

( ورَثوتُ على الرجل حَديثاً ورثَيتُ أي حَفِظت

و ( رثَيت ) الرجل مرثية رحمته وتوجعت له

و ( رثَوتُه ) و ( رثَيته ) رِثاية ذكرته عنه وعنه الحديثَ رِثايةَ ورَويتُه

و ( رقأ ) الدمُ والدمعُ رُقوءا سَكنَ بعد جَريه و ( رَقِي ) في الدرجة وغيرِها رُقيًّا صَعِد و ( رَقى ) المريضَ رُقْيّة


59

عوَّذه

و ( رقأ ) على الدَرَجةً أيضا بالهمز و ( رقِئت )

و ( رشأت ) الظبية وَلدت

و ( أَرجَأت ) الأمرَ أخَّرته والناقة دنا نتاجها

و ( رفأتُ ) الثوبَ رفأ أصلحتُه والعَروسَ دعوتُ له بالرِّفاء والبنينَ والرجل سكَّنتُه فَسَكَن

و ( الرجلَ ) حابيته في البيع

و ( أرفأتُ ) السفينةَ قرَّبتُها إلى مُرفَئِها حيث تصلح والى الشيء لجأت

و ( ربأتُ ) القومَ رَبْاً حرستهم والربيئة الطليعة ومنه وإني لأربأ بك عن هذا أي أرفعك و ( أربأ إلى فلان ) أشرف

و ( ما ربأتُ ) بفُلان أي ما عَلِمت به ولا اكترثتُ

و ( رزأتُكَ ) ( رُزوءاً ) ورَزِئتُك لغة ومَرزِئةَ أصبتك بمصيبة


60

( ورزأتْه مصيبة ) والرجل أصبت منه خيرا و ( ما رَزأتُه ) ولا ( رَزِئته ) إلى الشيء مثل ( أرزَيت ) أي أصغيتُ واستندتُ

و ( ردُؤَ ) الشيء رُداءةً و ( ردأتُ ) البناءَ رَدْءاً قوّيتُه

والرجل أعنتُه

( وأردأتُ الرجل أعنتُه ) فأنا ردءٌ له والشيءَ حملته ( والرجل فَعل فعلاً رديئا أو أصاب شيئا مثله )

وإلى الشيء سكن إليه

و ( رأمت ) القَدَح رأماً مثل ( رأبته ) إذا شعبته والأمر أصلحتُه

والحبل فتلته

و ( رَئمت ) الناقةُ ولَدها رأماً ورِئمانا أحبّتْه فشمّته والبوَّ عَطَفَتْ عليه والأثافيّ الديار لزّمتِها وكل محبّ لشيء كذلك

و ( أرأمتُ ) الجُرحَ داويتُه حتى بَرأ ( فَرِم ) أي بَرأ


61

والناقة عطفتها على الرأم

و ( رأبَ ) الشيءَ رَأباً أصلحته وبين القوم وكل صَدْع كذلك

( رمأت الإبلُ في الكَلأ رمأً أقامت وفي المكان كذلك والإنسان مثله و ( رمُؤ ) أيضا

ويقال هل رمأ إليك من خبر وهو ظن و ( أرمأت ) الإبل زَادت

و ( رَبأت ) عن الرجل نَفّست عنه

و ( رنأ ) رَنْأً ( ورُناء ) صوَّت والرُّناء الصوت

و ( رتأتُ ) العُقدةَ رتْأ شددتها

و ( رأسَ ) على القومِ رئاسة صار رئيسَهم والرجل ضربَ رأَسه و ( رئس ) الإنسان والثورَ رَأسا عظمت رؤوسهما والشاةُ اسودّ رأُسها

و ( رَطأ ) المرأةَ جَامعَها

و ( رطأها ) رُطوءاً و ( رطَئها ) رطأ كذلك و ( رَطيها ) رَطيا أيضا بلا همز


62

و ( رَطُؤَ )

و ( رَطِي )

رَطاءة ورَطَأ حمق فهو أرطأُ ورَطِئ

و ( رأف ) الله بك و ( رَئِف ) ( رأَفا ورَأْفا ) و ( رؤُف ) رَأفةً ورآفةً وهي أرقُّ الرحمة

فهو ( رَؤوف ) ورَؤُفٌ ورَئفٌ ورَأْف

و ( أرهأت ) المرأةُ غَزلها حسَّنته للبيع باب المعتل

( رابني ) الشيءُ رَيبا و ( أرابني ) خَوَّفني وشَككني و ( رأَب ) البنُ رَوبا صار رائباً ودمُ الرجل تعرّض لسفكه بأمر جناه والرجل تلوّت من شُرب الرائب أو من النوم

والشيء عرفتُ منه الرِّيبةَ ( وأرابني ) إذا ظننت ذلك به

و ( أراب ) الرجلُ صار ذا رِيبةٍ والأمر


63

صار ذا رَيب أي شكّ

والرجل اختَلط أمرُه ورأيه وأيضا سَكر من النوم

و ( راح ) الشيءَ يريحه ويراحُه رَيحا ورَوْحا و ( أراحه ) شمَّه و ( راح ) رَوْحا سار بالعشي أو عمل فيه والماشية بالعشيّ رَجِعَت والقومَ واليهم أتيتُهم رواحا والشيءُ رَوْحاً انتشرت رائحتُه و ( راح ) ضد غدا والشجر تفطر بالورق يَراحُ والرجل للمعروف مثله وأ خذته أرْيَحيّةٌ

و ( يده ) إلى السيف خفَّت

و ( الفرس ) تحصَّن واليوم رَوَحا اشتدت ريحه فهو رَاحٌ وأيضا طابت ريحه فهو رَيِّح و ( رِحت ) للشيء فرِحت به و ( رِيْحَ ) القومُ رَيْحا أصابتهم الريحُ والغدير كذلك و ( أراح ) الرجلُ مات وأيضا رجعتْ إليه نفسُه بعد الإعياءِ وأيضا أخرج رِيحَه من أنفه والله تعالى عبدَه أوجَده


64

الراحة ومن الكَرْب كَشفه وعلى الرجل حقّه رددتُه إليه و ( أراح ) القومُ صاروا في الريح

والصيد وجد ريح الإنسي وكذلك ( أروّح ) و ( أروَح ) الماءُ تغيّرت رائحتُه و ( أراح ) الشجرُ تفطّر بالورق و ( أراح ) الشيءَ وَجد رِيحه

وفي الحديث من قتل نفسا معاهَدةً لم يَرَح رائحةَ الجنّة ويروى لم يُرِح ( ولم يَرِح ) جعله أبو عبيدة من رِحت أراحُ وجعل أبو عمرو من راح الشيء يَريحه وقال الكِسائي لم يُرِح من أرحتُ الشيء

و ( روِح ) رَوَحاً

وهو دون الفجج

تدانت عقباه وتباعدت صُدورُ قدميه

والقصعة قَرُبَ قعرها وأراح

وأروَح الماء والشيءُ ) واللحم أنتن

والرجل تنفّس و ( رَوح ) البعير روَحا


0
اتَّسع خطوه

و ( أروَحتُ ) من فلان ريحا طيبا شممته

وكذلك ( استروح ) و ( استراح )

و ( راع ) الطعامُ وغيرُه رَيعا و ( أراع ) زاد ( ونما وزكا ) و ( رَوِع ) رَوَعاً صار أروعَ يُروعك بجماله

والناقة كانت حديدةَ الفُؤاد

و ( راع ) الشيءُ رُوْعاً أفزع وبجماله وحُسنه أعجب والى الداعي رَيعاً انصرف

والشيء رَجَع وأيضا عاد وأيضا انحرف

و ( أراعت ) الإبل كثُرت أولادُها

وربَى على الستين وأربى زاد ( عليها )

و ( رَبوتُ ) في بني فلان و ( رَبَيت ) رَبوا ورَبيا ورَباء نشأتُ فيهم

والرابية علوتها

والشيءَ رَبْوا ارتفع والرجل رَبْوا أخذه البُهر


68

المكان و ( أراض ) كثرت فيه الرياض و ( أرض ) الوادي والحوض استنقع فيهما الماء والرجل أبقى في الإناء بعد رِيّة وأيضا صبّ اللبن على اللبن وأيضا أثقله شُرْب اللبن فألقاه إلى الأرض

والرجل أخصب

و ( رَوِق ) رَوَقا طالت أسنانه و ( راق ) الشيء رَوْقا أعجب والشراب صفاء والرجل بنفسه عند الموت يَرِيق رَيْقاء والسراب على الأرض مثله صار كخَضخاض الماء

وفلان علينا بفضله روَقانا زاد والماء انصبَّ

و ( أراق ) الماء وغيره صبَّه

و ( رَوى ) الحديث والشعر رِواية حفظه وأخبر به ولأهله وعليهم رِيّة ورَيّا استقى لهم وعلى الإبل رَيّا شددت الأروية وهي الحِبال جمع رِواء

و ( روَيتَ ) على الرجل شددته بالرِواء على البعير لئلا يسقط إذا نام


69

و ( أرويته ) كذلك و ( أرويته ) الشعر

و ( رَوِيت ) من الشراب والماء رِيّا ورَيّا ورِيّة و ( رَوِيَ ) ماء وشرابا أيضا والأرض من المطر رَواء ورَوِي و ( أروينا ) صرنا في رَواء المطر

و ( روِّأت ) في الأمر والرَّوِية جرت في كلامهم غير مهموز

و ( رجِيَ ) الرجل رَجى انقطع كلامه وضحِكُه والكلام والضحك كذلك و ( رَجوت ) الشيء و ( رِجَيته ) ( رَجاء ) ضد يئست منه و ( رَجَوته ) رَجْوا ( ورَجاء ) خفته قال الله تعالى ( فمن كان يرجو لقاء ربه ) أي يخافه

ضد

و ( أرَجيت ) الأمر والشيء مثل ( أرجأته ) أي أخرتهما والبئر أصلحت أرجاءها أي نواحيها كذلك


72

و ( رَان ) عليك

و ( رِيْنَ ) الإنسان غنقطع به و ( أران ) القوم هلكت مواشيهم

و ( رافت ) الماشية رَيْفا رعت و ( أرافت ) الأرض أخصَبت و ( راف ) رَوْفا سكن

و ( أَرْيَفنا ) صرنا إلى الريف ( وفيه )

و ( رَمَيت ) الشيء بسهم أو بحجر وعن القوس كذلك

وعليها

و ( الرجل ) قذفته رَمْيا

والشيء من يدك ألقيته ورمى الله لك أي نصرك

و ( أرمَيت ) في الشيء زدت عليه وفلان على فلان في المُشاتمة مثله والدابة عن ظهرها ألقته و ( أرميته ) أنا عنها أيضا و ( رمَى ) على الستين رَماء و ( أرمَى ) زاد عليها


73

والدابة من فوقها كذلك ( رَمَتْه ) و ( أَرَمته ) و ( أرمَى ) فلان أربى

و ( رخا ) العيش رَخاء اتسع بعد ضيق

و ( رَخِي ) أيضا و ( رَخُوَ ) كذلك

و ( أرخَيت ) الشيء أرسلته والفرس في جريه والناقة في سيرها أسرعا والسابح كذلك والناقة استرخى صلاها و ( أرخَينا ) صرنا في الرَخاء

و ( رَأيت ) الشيءُ رُؤْية وفي العلم والأمر رَأيا وفي النوم رُؤيا والصيد ضربت رِئَته و ( أرأت ) الحامل ظهر حملها

و ( أَرأَيت ) الراية رَكزتها

و ( أرطَت ) الأرض أنبتت الأرطَى

و ( أرزَيت ) إلى الشيء استندت إليه

و ( راغ ) الطريق رَوْغا مال والرجل رَوَغانا عدل مستترا وعلى فلان ضربه سِرا

و ( أراغ ) طلب

و ( راز ) الشيء روزا جرّبه والحجر باليد وزنه


76

و ( رِيش ) البعير رَيَشا كثُر وَبَرُ أُذُنَيه

و ( راخ ) الشيء رَيْخا ذل وانكسر والعجين لان والرجل عليك جار

والشيءُ ضعُف والرجل رَيُوخَانا استرخى

و ( رَاسَ ) في مشيته يريس رَيْسا تَبَختَر

و ( رَيَسانا ) وأيضا أكل و ( راسَ ) يرُوس رَوْسا كذلك والسيل الغُثَاء جمعه

و ( رَاهَ ) السراب رَيْهاً جرى على وجه الأرض والماء رَوْهاً اضطرب

و ( رَاطَ ) الوحشي روْطا لاذَ بالأكَمة

و ( أرْذَيْتُ ) ناقتي هزلتها والمنبوذ طرحته و ( رِذى ) الرجل و ( أرذى ) اشتدَّ مَرضه باب الثنائي المكرر

( رَجرَج ) كَفَل المرأَة و ( تَرجرَج ) اهتزَّ من سمنها


77

وامرأة رجراجة وَكَتِيبة رَجرَاجة تترجرج من كثرة أهلها

و ( رَسْرَسَ ) البعير أثبت ركبتيه بالأرض للنهوض

قال الشاعر

( فَرَسْرَسَ في ًُمِ الصفا ثَفِناتُه ورام القيام ساعة ثم صمّما )

و ( رسرَِس ) أيضا برك وفحص الأرض بصدره ليتمكن

و ( رصرص ) البناء و ( رصَّه )

و ( رضَرضت ) الشيء بالضاد كسرته فهو رَضراض

قال

( يترُكْنَ صُوَّان الحِصى رَضراضا )

و ( الرضراض ) ما تكسر من الحجارة من قبل أنفسها )

و ( رعرَع ) الله الغلام أنبته وغلام رعرَع ورعراع حسن الاعتدال و ( ترعرَع ) السراب اضطرب على وجه الأرض وكذلك الماء

و ( الرغرغة ) بالغين ورد من أورد الإبل يقال يسقى إبله الرَغرَغة إذا سقاها في كل يوم مرة وقال أبو عمرو بن العلاء هو أن يسقيها يوما بالغداة ويوما بالعشئ وقال الأصمعي هو أن


80

قال الراجز

( أن سوف يُمضيه وما ارمأزّا )

و ( ارْمَهَزّ ) ضحك

و ( ارْمَعَلَّتْ ) عينه و ( ارمعنَّت ) كثر الدمع فيها من البكاء ففسدت جفونها واسترخت وبالغين كذلك والصبي سال لعابه ومخاطه والشواء سال دسمه والشيء ابتل والسقاء فسد والصوت رقَّ

و ( ارجَحنَّ ) الليلُ ركَد فلا يتحرك من شدة ظلامه والشيء مال وأيضا اهتَزَّ وأيضا وقع بمرة

و ( ارفَأنَّ ) نفر ثم سكن

و ( ارثَعَنَّ ) استرخى

و ( اربَسَّ ) ذهب

و ( ارمَدَّ ) و ( ارقَدَّ ) أسرع

و ( ارمأَدَّ ) ذهب

وضربه ( فَتَرْهوَك ) و ( تَسَهْوَك ) إذا تَدَحْرَج و ( تَرَهوك ) أيضا ماج

( وارثَمَّ ) الفرس صار أَثَم


81

و ( ارزَأمَّ ) إِرزِيماما غضب

و ( ارْمقَّ ) ضعف

و ( ارمأقَّ ) كذلك

و ( ارقَطّ ) العَرَفج و ( ارقاطَّ ) صارت فيه نُقَطٌ تخالف لونه

و ( ارغَدَّ ) الرجلُ مَرِض وأيضا نام وأيضا غَضِب وأيضا شك في رأيه الزاي على فعل وأفعَل بمعنى واحد وغيره من الثلاثي الصحيح

( زلَعتُه ) زَلْعا و ( أزلَعته )

أطمعته

وأيضا ختَلتُه واستَلبتُه كذلك والماءَ من فم البئر أخرجتُه كذلك

و ( زلَع ) جلدَه بالنار زَلْعا أحرَقَه

والشيءَ قطعتُه ومن مالي زَلعَة أعطيته


82

و ( زَلَعت ) القدم زَلَعا تشَقّقَتْ من باطن

و ( الجُرحُ ) فَسد

و ( زعَفتُه ) زَعفا و ( أَزعَفتُه ) رميتُه فقتَلتُه من ساعته وهو من الموت الزُعاف وهو السريع والسَمُّ قتل

كذلك ( وأيضا أفزعته كذلك )

و ( زهَر ) النباتُ والشجر زَهْرا وزَهَرا و ( أزهَر ) أخرج زهرَه وهو الأصغر من كل نَور

وزهَرت النُجُومُ

و ( النار ) تَوَقَّدت زُهُورا و ( زَهَرت ) بك ناري إذا وضح لك الأمر من قَبله

وزَهَرت الشمسُ الإبلَ غيَّرتها و ( زهِر ) الرجل فهو أزهر والأنثى زَهراء ابيَضَّت وجوههما


83

و ( زَحَف ) الماشي زحْفا و ( أزحَف ) أعيى و ( زحَف ) القوم نهضوا لا يقال للواحد و ( أزحَفوا ) صاروا زَحَفا والرجلُ بلغ غاية ما طلَب

وأيضا ثبت وأيضا كلَّت مطيَّتُه و ( زحَف ) السهمُ زحفا وقد دون الغرض و ( أزحَف ) في الشعر و ( زاحَف ) ( وأزحَف الرجل في الشهادة لم يأت بها على وجهها وإلى القوم دنا منهم

و ( زلَق ) رأسَه زلقا و ( أزلقَه ) حلقَه والرجل أصبتُه ( بالعين ) كذلك و ( زلِق ) زلَقا زَلَّ

والرجلُ بمكانه ملَّه والرجلُ كان عِنِّينا فهو زلِقٌ وهو أيضا الذي يُنزل قبل أن يجامع ( وزلقه وأزلقه نحَاه وأبعده )

و ( أزلَقَتْ ) كل حامل رمت ولدها

وزلَّقَته أيضا

و ( زَعَقتُه ) زَعْقا و ( أزعقتُه ) أفزعته و ( زعَقتُ ) الطعام زَعْقا أفسدته بكثرة الملح


84

والعقربُ لسَعتْ والدوابَّ طردها

و ( زعِقَ ) الرجلُ زَعقا خاف هول الليل ونشِط

و ( زُعِق ) مثله و ( زَعُق ) الماء زُعُوقة ضد عذُب و ( أزعَقَ ) القوم انبطوا ماء زُعاقا

( وزَعقَت الريح الترابَ أثارته )

و ( زغَلتُ ) المَزادةَ زَغْلا صببت فيها الماء والقطاةُ فرخَها زقَّتْه كذلك و ( أزغلت ) النَاقةُ ببولها رمت به متقطِّعا والطعنةُ الدمَ كذلك والرجلُ زُغلَة مجَّ من شرابه مجَّة

( و ( زغَل ) الجديُ أمَّه رضَعَها )

و ( زَمَعت ) الأرنب زُموعا و ( أزمعت ) أسرعت فهي زَموع و ( زمَع ) زَمْعا وزَمْعانا مشى مبطئا و ( زَمعت ) الأرنب مشت على زَمعتها وهي الشعرة التي في مؤخر رجلها و ( أزَمعتُ ) على السفر والأمر عَزمتُ و ( أزمعته ) أيضا والنبات لم يتم جميعه


85

و ( زَمِع ) زَمَعا خرق من الخوف وأيضا أسرع وعجَّل وأيضا جاد رأيه فهو زَميع وأيضا دُهش فهو زَمِع و ( أزمَعت ) الأرنب عدَت والنبت أول ما يظهر متفرِّقا والكَرمة أخرجت زَمعَتها

و ( زَكِن ) زَكَنا علم وأيضا فطِن لحجته وظن لغة فيه و ( أزكن )

و ( زَكَن ) يَزكَن زَكْنا لغة أيضا

و ( زَهِم ) العظم زَهَما و ( أزهم ) أمَّخ

و ( زَهِمت ) اليد زَهَما دسمت و ( زاهم ) الخمسين دناها

و ( زَهَم ) اللحم زَهْما أنتن

وأيضا سمن فهو زَهَم وزَهيم

و ( زَبَدتُك ) زَبدا أعطيتك ورَفَدتك وأيضا أطعمتك من الزُبْد

وفلانة سِقاءها مَخَضْته حتى يخرج زُبدُه

و ( أزبدَ ) البحر وغيره علاه الزَبَد والفم


86

بكثرة الكلام كذلك والسدر طلع نَورُه

و ( زَحَمت ) الشيءَ والقوم بعضهم بعضا زَحما وزِحاما ضايَقْته وضايقوا والرجل ( غلبته ) عند مزاحَمة خصومة أو غيرها و ( أزحَم ) المكان كثُر زحامه

و ( زَلَجتُ ) الناقَة زَلْجا أسرعت ذكاتها والسهم زَليجا وزَلَجانا وزَلَجا أسرع والإبل مثله و ( أزلجتُ ) الباب أغلقته

و ( زَقَنت ) الحمل زَقنا حملته و ( أزقَنتك ) أعنتك على الحمل

و ( زَرَبت ) الغنم زَرْبا حظرت حولها بزريبة و ( أزرب ) البقل صار فيه يبيس فتلوّن بصُفرة وخُضرة شبّهوه بالزرابيّ

و ( زحَك ) البعير أعيا و ( أزحك ) الرجل أعيت دابته مثل أزحف

و ( زهَدت ) النخل زَهْدا حزرته و ( زَهِدتُ ) في الدنيا

و ( زَهَدتُ ) أيضا

زُهدا وفي الأشياء كلها زَهادة تركتها و ( أزهد )


87

الرجل قل ماله وفي الحديث خير الناس مؤمن مُزهِد

و ( زَعَم ) زَعامة تحمّل وعلى القوم صار زعيما لهم أي رئيسا و ( زَعُم ) كذلك وزَعْما وزُعْما وزِعْما ذكر خبرا لا يدري أحق هو أم باطل و ( زعَمت غير مَزعَم ) أي قلت مقول وادّعيت ما لا يمكن و ( زَعِم ) زَعَما طمِع

واللحم كان كثير الدسم

و ( زعِمتَ في غير مَزعَم ) أي طمعت في عير مطمع و ( أزعَمتك ) الشيءَ جعلتك زعيما أي حميلا

( والأرض أطلعت أول نبتها ) و ( زَعَمت ) أزعُم زَعْما وزَعَامَة كفِلت والرجل رَأسَ وناقة وزَعوم سَمينة ومهزولة ضد و ( أزعم اللبن أخذ ليطيب ويروب )

و ( زَرَفت ) الناقةُ زُروفا توسع خَطوُها و ( زرِف ) الجرحَ زَرَفا انتقض

وزرَف أيضا

و ( أزرف ) القوم أسرعوا فرارا من شيء والزَرافة الجماعة منه

و ( زَرّفوا أيضا ) و ( زرَف ) في حديثه زَرْفا


88

و ( زنِج ) زَنَجا ضاق بطنه من ترك شرب الماء

و ( زَمِن ) زَمانة ضعف بكِبر سن أو مطاولة علة و ( أزمن ) الشيء طال عليه الزمان

و ( زخَر ) البحر زُخورا ارتفع والأرض بالنبات كذلك والنهر مد والقوم لحرب أو نفير نهضوا

و ( زَمخ ) بأنفه زُموخا رفعه تكبَّرا

والنبت طال

و ( زكِيت ) الأم ولدها زَكْيا رمت به عند الولادة والبحر تقحم في وهدة أو سرَب

والإناء ملأته والمرأة نكحها

( وزرَع ) الله الزرع أنبته وأنماه والصبي زَرعا أتم شبابه

و ( زَغب ) السيل زَغْبا تدافع والرمح اضطرب وبالحمل مر مرا سهلا والغراب زعيبا صوّت والرجل المرأة جامعها والإناء ملأه ولك زَغْبة من المال أعطيتك


89

دَفعة

والنحل زَعْبا وهو دويّها و ( زعَب ) الشيء زَعْبا قصر والأزعب القصير ( وأيضا غلظ والرجل ساخ في الأرض )

و ( زَعف ) في الحديث زَعْفا زاد فيه وكذب

و ( أزغف ) له العطاء أي أعطاه وأيضا أسعفه بحاجته و ( زَعف ) لزوجته زَعْفا أعطاها ما ليس عنده ( وأزعَف إذا كان منهوما )

و ( زجَر ) البعير زَجْرا حرّكه والرجل نهاه والطائر تطير به

والشيء عافه من العيافة وأيضا منع

و ( زَفَر ) زَفِيرا رمى بنفسه من عشق أوغم وبالحمل زَفْرا نهض به

والنار زفيرا سمعت صوت توقُّدها

و ( زقَم ) زَقْما بلع و ( ازدَقَم ) أيضا


90

و ( زمل ) الدابة زِمالا اعتمد على يديه من النشاط والشيء رفعته وحملته

وفي ثوبه لفه و ( تَزمَّل ) تدثّر

وزَفن زَفْنا رقص

( والمرأة أخذت فَرجَ الرجل بيدها وأدخلَته فرجها فهي زَفُون والإبل ساقها والعِكْم رفعه على البعير )

و ( زَبِن ) الشيء زَبْنا دفعه والناقة ولدها وحالها والحرب أهلها كذلك وزبانية النار منه نعوذ بالله منها واحدهم زِبْنِيّة

والهَدية صرفها

و ( زَنَق ) الدَابة زَنْقا حمل عليه الزِناق

وهو الشكال في أربع قوائمه

والرأي أحكمه

و ( زَجَمت ) القوس زُجُوما صوّتت و ( زَجَم ) له بشيء ما فهمه إذا لم يبين له وما زجَم بكلمة بالنفي أي ما تكلم بها

و ( زجَمت ) الناقة زَجْما لم تبين الهَدر


91

و ( زَقَع ) الحمار زَقْعا ضرط ضرطا شديدا

و ( زحَر ) تنفس لشدة أو عمل والمرأة زَجْرا ألقت ولدها عند الولادة

و ( زَحَل ) عن موضعه زَحْلا وزُحُولا زال والناقة في سيرها تأخرت ومنه زُحَل

و ( زحِل ) زَحَلا كذلك

و ( زَحَن ) في أمره زَحْنا أبطأ

والرجل عن مكانه أزاله

و ( زنَح الشيء زَنْحا دفعه )

و ( زغد ) البعير زَغْدا خفض هديره والشيء عصرته

والرجل ضرط و ( زَغَد ) له زَغْدة من سمن إذا أعطاه ملء كفه جامدا

و ( زبَل ) الأرض زَبْلا وزُبولا أصلحها بالزِبل

و ( زَبَق ) شَعره زَبْقا نتفه والرجل حبسه في سجن

( والشيء كسره )


92

و ( زلَخ ) بالسهم زَلْخا أبعد الرمي

والإبل سمنت وبالرمح زجّ به والرأس شجّه

و ( زكَتَ ) السقاء زَكْتا ملأه

و ( أزكتت ) المرأة بغلام ولدته

و ( رَبَطت ) البَطّة زَبيطاً صَوَّتَت

و ( زقَح ) القِرد زَقيحا صوّت

و ( زَخَمه ) زَخْما دفعه والمرأة نكحها و ( زخِم ) زخَما أنتن

و ( زَمَر ) الزامر زَمْرا والنعام زِمارا صوت

و ( القِربةَ ملأها و ( أزمر ) البقل اجتمع زَمْرا

و ( زمَر ) الشيء زَمْرا قلَّ

والرجل قلت مروءته و ( زمَرَ ) بالحديث أفاض فيه

و ( زَبَر ) الصكَّ زَبْرا كتبه والشيء قطعه والرجل انتهره والبئر طَواها بالحجارة و ( زَبَر ) الأسد


93

زَبْرا عظمت زَبْرته وهي الشعر المجتمع على كتفيه

و ( زجَل ) الشيء زَجْلا أخذه بمرة وأيضا رمى به والحَمام أرسله من مكان إلى غيره

و ) الناقة ) بما في بطنها رمته مثل زحَرت ألقته قبل تمامه وولدها دفعته بقوائمها ليتبعها

و ( زَجَل ) الطائر و ( زَجِل ) زَجْلا و ( زَجَّل ) سفد

و ( زَجِل ) الصوت زَجَلا طرّب وأيضا ارتفع و ( زَهَق ) فلان بين أيدينا زُهُوقا ذهب والدابة وغيره تقدم وسبق والشيء بطل والدابة سمن

وأيضا هُزِل ضد

و ( زَهِقت ) المُخّ اكتنز والسهم جاوز الهدف والفتح لغة وأيضا نزِق و ( أزهق ) إناءه ملأه والرجل قاتل وأيضا أغذّ السير والدابة السرج قدمته والرجل قتلته ( والناقة سمنت )


94

و ( زَنَمت ) الشاة والبعير زَنْما جعلت لها زَنَمة

والعطاء قللته

و ( زَنَم ) البعير زَنما إذا كان يرغو والعنز زَنْما صارت تحت زَنَمة

و ( زَلَمت ) القِدحَ زَلْما حسنت بريه وقذَه و ( زَلَمت ) العنز زَلَما صارت أذنها زَلَمة كالزَنَمة

و ( زَلَمت ) الحوض زَلْما ملأته و ( زَلَّمت ) عطاءه قللته

و ( زرَقَه ) بالرُمح زَرْقا والطائر ذَرَق

والإنسان أحدث

و ( زَرَقَ ) زَرَقا وزُرْقَة ابيضت عيناه

والماء صفا و ( زَرَقت ) الناقة الرحل أخرته إلى ورائها

و ( زَقَبَ ) الشيء زَقْبا ضاق

و ( زكَم ) بنطفته زَكْما رمى بها و ( زُكِم ) زَكْمة إذا كثر


95

زُكاما

و ( زَعِل ) زَعَلا نشِط وأَشِر

وأيضا ضعف ضد وأيضا تَضَوّر جُوعا

و ( زَرِدَ ) الشيء زِرْداء ابتلعه

و ( زرَدَه ) أيضا و ( زَرد ) الدِرْع أدخل حلقها والرجل خنقه زَرْدا فيهما جميعا

و ( زَرِم ) الدمع والبول زَرَما انقطعا والجَعْر في أدبار الكلاب والرجل ضيق عليه

و ( أزرَمه الرجل قطعه وزرِم ) أيضا بخل و ( زرَمت ) به أُمّه زَرَما و ( زرَمَته ) زَرْما ولدته و ( زرَمت ) الشيء قطعته و ( أزرمته أيضا )

( وزَعِر ) الشعر زَعَرا ذهب طويله وبقى قصيره

وأيضا ساء خلقه

و ( زَغِب ) زَغَبا مثل زَعِر والفرخ صغر ريشه والصبي نبت زَغَبَه والمُهر صغر شَعره


96

و ( أزغب ) الكَرْم جرى فيه الماء

و ( زمِت ) زَمَتا وزَماتة وقُرَ

و ( زَلِه ) زَلَها بلغ الغمُّ إلى قلبه بأمر يُعانيه

و ( أَزهَف ) في الخبر زاد فيه ويقال كَذَب والحديثَ أسنده والرجل خان

و ( زَهِف ) زَهَفا خفَّ وأيضا نَزَق و ( أَزهَقته ) الدابَة صرعته ( وأَزهَفه الموتُ دنا منه والمرأة أعجبته )

و ( أَزهف ) الشيءَ ذهب به

و ( أزهفت ) للرجل زيَّنتُ له أمرا حتى أوقعته فيه وأيضا قتلته بعَجلة ( والشيء أعجبه وأيضا كذَبه )

و ( زَخِن ) زَخَنا تغير وجهه من حُزن أو غيره

و ( زَمِه ) اليومُ زَمَها اشتد حرَه وسكنت ريحه وبالذال أيضا كذلك

و ( أزعجت ) الرجل وغيره أقلقته

و ( أزلفتُ ) الشيءَ قرّبته والقومَ جمعتهم ومنه المُزدَلفة بمكة


97

وأيضا أدنيته إلى هلكة قال الله تعالى ( وأزلَفنا ثَمّ الآخَرين ) و ( زّلِفَ ) زَلْفا تقدم

و ( زرَحه ) بالرمح زَرْحا زجَّه و ( زرَجه أيضا وزَرَخه بالجيم والخاء ثلاث لغات )

و ( زحَبت ) إلى فلان زَحْباً دنوت منه والمرأة نكحها

و ( زلَحت ) الشيء زَلْحا تطعمته وأيضا ضربت رأسه بعصا أو حَجر

و ( زَنَح ) السمن والدهن زَنْخا تغيرا

و ( زمَجتُ ) القِربَة زَمْجا ملأتُها و ( جزَمتها ) جَزما كذلك و ( زَمَج ) على القوم دَخل ( فأكل من غير أن يدعى وأيضا جَرّش وشحذ ) و ( زمَج ) زَمَجا غضب

و ( زَلَغ ) المرأة زَلْغا نكحها

و ( زَخبها ) زَخْبا كذلك

و ( زَلِب ) الصبي بأمه زَلَبا إذا لم يفارقها

و ( زَنِدت ) الناقة زَنَدا اندحق رحمها عند الولادة وأيضا جُعل في حَيائها الزَّنَدُّ وهي الدرجة يعمل لها لكي ترأم و ( زَنَد )


98

السقاء زَنْدا ملأه و ( زَنَّد ) على أهله شدد عليهم

و ( زَنَر ) السقاء زُنورا و ( زنَّره ) ملأه

و ( زّنيم ) البعيرُ زَيَما إذا كان لا يرغو

و ( زمَك ) بين القوم زَمْكا حرَّش و ( زَمَك ) الشيءُ زُمْكا تداخل بعضه في بعض

و ( زَعته ) زَعْتا خنقه

و ( زَعّطه ) كذلك والحمار ضرط والموت أسرع

و ( زَغَر ) الشيءَ زَغرا اغتصبه والماء مَّ والشيء كثُر

و ( زَهَل ) الشيءَ زَهَلا مَلُس

و ( زَهَكَت ) الريح التراب مثل سهكته باب الثنائي المضاعف

( زَبَّت ) الشمسُ زُبوباو ( أزَبّت ) تهيأت للمغيب

و ( زَبَبت ) القربة ( زَباّ ) ملأتها و ( زبّ ) كل ذي شعر ووبر وريش يَزبَّ زببا كثُر

زَببهما والعام أخصب

و ( أزَبّ ) الشدقان صار في جانبيهما زبيبتان من


99

كثرة الكلام

و ( زبا ) زبَبا أيضا و ( أزَب ) القومُ كثروا وكثرت أموالهم في لغة كلب

و ( زنّنت ) الرجل زنّا و ( أزنته ) ظننت به خيرا أو شرا أو نسبتهما إليه

قال الأعشى

( وأقررت عيني من الغانيا ت إما نكاحا وإما أُزَن )

أي أُقرَف بذلك

و ( زنّ ) الماء زننا قلَّ

والعصب يبس ( والرجل حَقنَ )

و ( زفَفت ) العروس إلى زوجها ( زَفّا )

وزِفافا و ( أزففتها ) أهديتُها و ( زفّت ) الريحُ زفيفا هبّت ليّنة والطائر ترامى في طَيَرانه والإنسان والدواب أسرعوا وتحركوا ( زفّا ) والظليم يَزَفُّ زففا كثر زِفّه أي ريشه

فهو أزَف و ( أزفّ ) الرجل والبعير قاربا خطوهما ( وأيضا أسرعا وقرئ فأقبلوا إليه يَزِفّون ويُزِفّون أي يُسرعون


100

ويَزِفُون بتخفيف الفاء من وزَفَ إذا قارب خطوه

و ( زجّ ) الحاجبُ يَزَجُّ زَجَجا طال وبالرمح زجَّا زَرق للطعن والظليم برجليه عند جريه دفع

وأيضا يَزجّ زجَجا بَعُد خطوه ( والمرأة زجّا وطئها وزجّت المرأة حاجبيها رققتهما وزجَجْت الشيء من يدي رميت به والظليم يَزج كان فوق عينيه ريش أبيض وأيضا طالت رجلاه

و ( أزججت ) الرمح ركّبت فيه زُجّا

و ( رزّ ) الكتيبة بالسيف والشيء زرّا طرده والقميص شدأ زراره والعين توقدّت والحمار عض وبالرمح طعنت

والشيء نتفه وبالحجر رمى به ( والرجل جمع عليه ثيابه وخنقه والشيء منعه والزِق سددته )

و ( أزرّ ) القميص جعل له أزرارا

و ( زلّت ) الدراهم زُلُولا نقصت و ( زَلَلت ) في الطين ( وءن الشيء )

اَزِلّ وزَلِلت أَزَلَّ زَلاّ وزَللا


101

وزَلُولا وزليلا سقطتُّ والسهم عن الدرع زليلا مثله والقدم زلاّ في المقام والكلام زَلّة وزلَلا كالسقطة والمرأةَ زُلولا وزَلَلا ضمرت عجيزتها والذئب كذلك فهو أزل و ( أزلكَ ) الشيطان أزالك أو طلب زَلَّتك و ( أزللت ) إليك نعمة صنعتها ومن حَقَك شيئا أعطيتكه

و ( أزللت ) له من الطعام وغيره

و ( زَمّ ) بأنفه زَمّا تكبَّر والبعير أوثقه بالزمام والشيء شده في السير تقدم

( يُزمُّ ) والإناء امتلأ

و ( أزمّ ) النعل جعل له زِماما ويقال فيه ( زَمّها ) أيضا

و ( أزممت بالرجل لزمته وزمّ العصفور يَزُمّ إذا صوت والنبات طلع والبعير رفع رأسه من ألم أصابه )

و ( زَتت ) العروس زتاَّ زينتها وبالعصا ضربت

و ( زِحَّ ) الشيء زِحّا جذبه بمرة من موضعه

و ( زقّ ) الطائر فرخه زَقّا ملأه

( وبذرقه حذف به )


102

و ( زَخّ ) في قفاه زَخّا دفعه وببوله له مده

والمرأة وطئها

والرجل اغتاظ

وعلى عصاة توسط بها نهرا ووثب والنار والحر زخيخا اشتدا

والإبل ساقها سوقا عنيفا ( وأيضا غضب وحقد )

و ( زَكّ ) زكيكا وزكَكا أسرع المشي

وأيضا قارب والرجل هزل والدرَاجة زافت وبسلحه رمى بها باب المهموز

( زنأ ) بوله زُنوءا و ( أزنأه ) حقنه حتى ضيق عليه فهو زنّأ و ( زنأ ) البول احتقن ونهى النبي ص ‌ عن الصلاة وهو زَنَّاء

و ( زَنَأ ) عليه زُنوءا وزَنَاء ضيَّق والشء ضاق وأيضا قصر وفي الجبل صعد وأيضا لصق بالأرض ضد وإلى الشيء لجأ منه دنا

و ( زَأمتُك ) زَأما ذعرتك والناقة على ولدها حنَّت


103

( وزَأم الرجل وأزأمته فزع وأفزعته ) والرجل مات ومنه موت زُؤام والرجل أكل أكلا شديدا وشرب وزأمة صوت شديدا و ( زأم ) لي زأمة طرح لي كلمة لا أدري أحق هي أم باطل و ( زم ) به زَأما صاح و ( زأم ) الأسد زُؤوما زأر وزأما أيضا والفحل كرر هديره كذلك

و ( زُئِمت ) الناقة ذُعرت

و ( زَئِمت ) كذلك

و ( أزَأمتك ) على الشيء أكرهتك و ( زأر ) الأسد زئيرا صوّت

و ( زُئر ) زأرا لغة ( وأزأر أيضا لغة )

و ( زَاء ) الدهر زَوءا انقلب

و ( زأب ) الشيء زأبا حمله

وأيضا شرب شربا شديدا أو أيضا أسرع

وَ ( زكأت ) الحَامل بولدها زكَأ رمت به عند الولادة لتمام ومائه درهم أعطيتكها مُعجِلة وحقك


104

كذلك

وإلى فُلان لجأتُ إليه

و ( زأدته )

و ( أزأدته )

( زأدا ) وزؤودا أفزعته ( فزُئِد ) زُؤودا فزِع

و ( زُئِد ) زُؤاداً زُكِم

و ( زأته ) زأتا خَنَقه

و ( زأفتُ ) الرجل زأفا أعجلته

وأزأى فلانا بطنه إذا امتلأ فلم يقدر يتحرك

( وزَهِئت من الشيء سخرت منه ) باب المعتل

( زال ) الله زَواله و ( أزال ) زواله أهلكه و ( زِلت ) الشيء زيالا و ( أزلته ) نحّيته ولو تزَيلوا منه ولو كان من الزوال لظهرت فيه الواو و ( زَال ) الشيء زَوالا


105

والشمسُ عن وَسطِ السماء مالت

و ( زِلت ) الشيء زَيلا مزِتُه وفرّقته و ( زِيل زَوِيلة ) إذا دَعى عَليه و ( زَيل ) زَيَلا تباعد ما بين فخذيه

و ( زكا ) الزّرع وغيره زكاء و ( أزكَى ) نمى وزاد و ( زكا ) الرجل زَكاء صار عدلا مرضياً والرجل زُكُوا أخصبُ وتنعم

وهذا الأمر لا يزكوا بفلان أي لا يليق

و ( زها ) التمر زَهواً و ( أزهَى ) المعروف بدت فيه الحمرة والصفرة

وأبى الأصمعي إلا الإزهاء

و ( زهت ) الأمواج السفينة والآل الرفقة والريح النبات رفعت تَزهاه في جميع ذلك والإبل في طلب المرعى أبعدت وبعد ردها سارت ليلة و ( زهوتها ) سيرتها زَهوا في جميع ذلك

والشاة أضرعت ودنا ولادها والرجل كذب وأيضا استخف و ( أزهى ) أيضا و ( زَها ) السراب الشيء رفعه والريح هبت والإبل لم ترع الحمض


106

و ( زُهي ) الرجلُ زَهوا تكبّر

و ( زَها ) أيضا عن ابن دريد ومنه قولهم في التعجب ما أزهاه

وزهيت الرجل عن الشيء صرفته

( عنه والرجل أعجب بنفسه والشيء خرصته والشيء حسن والإبل ساقها )

و ( زبيب ) الشيء زَبيا و ( أزبيته ) حملته ورفعته و ( زبيب الشيء سقته )

و ( زجا ) الخراج زجاء تيسر ( والمال ) زاد والدرهم زُجّوا فسد

والرجل نفذ في الأمر وضحِك الرجل حتى زجا أي انقطع ضحِكه

و ( أزجيت ) الدراهم أنفقتها والشيء سقته سوقا رفيقا

و ( زَرى ) عليه زِرَيةً و ( زِراية ) استهزأ و ( أزرَى ) به قصّر به

و ( زانه ) الشيءُ زَيناً و ( زيَّنتُه ) و ( ازّينت ) الأرضُ بعشبها و ( ازّاينت ) بمعنى


107

و ( زاع ) الشيءَ زَوعا عطفه وأيضا قدَّمه أمامه

وأيضا اجتذب الثريد بكفه ومن البطيخ زَوعة قطع منه قِطعة

و ( زاك ) زَوكا وزَوَكانا قارب خطوه وحرك جسده

و ( زاف ) الغلام زَوفا تعلم الفُروسيةَ بالوثب على الخيل والدراهم نَزيف زَيفا فَسَدت وبارَت والبعيرُ في مشيته زَيَفانا تحرك والمرأة في مِشيتها استدارت والحمامة حول ذكرها كذلك

والبناء زَيفا طال ( وزِفت الحَائط قفزْته )

و ( زقا ) الطائر يزقو زقاء ( وزْقَيا ) و ( يزقِي ) صاح

و ( زدا ) الصبي الجوزة زَدّوا رمى بها من علو إلى سفل والبعير بيديه أحسن دفعهما

و ( زاح ) الشيءُ زَيحا وزُيوحا ذهب

والرجل مال وجار

وزُحتُه وأزحته أزلته عن موضعه


108

وزاح هو يَزوح ويَزِيح زَيحا وزَيَحانا إذا زال عن موضعِه

قال أبو زيد هما ( أختان )

( زاغ ) الشيءُ زَيْغا و ( زَيَغانا ) والرجل عن الحق والدين والشمس عن وسط السماء مال في كلها

و ( زاغ ) زَوغا كذلك

و ( زاخ ) زَيْخا وزَيخانا مال

و ( زاد ) الشيءُ زيادة

وزَيْدا وزَيدانا

و ( زِدته ) و ( زِدتُك )

( وتقول أزدت الرجلَ وزوَّدته )

و ( زاتَ ) الطعامَ زَيْتا جعل فيه الزيتَ والرأس دهنه به والقوم أطعمهم إياه

و ( زنَى ) زِنى وزِناء معروف وعلى الشيء ضَيّق عليه

و ( زفَت ) الريح السحابَ والغبار زَفْيا وزَفَيانا والأمواج السفينة رفعت وطردت والشيءُ ارتفع والسراب الشيء رفعه


109

والظليم نشر جَناحيه والناقة أسرعت

و ( زَبَى ) الشيء زبيبا حمله

وأيضا طرحه في الزُبيَة

( زَوى ) وَجهَه ( عني ) زَوِيّا ( وزَيّا ) صرفه والشيء عنك منعه وقبضه والله تعالى الأرض قبضها

و ( زأى ) الإبلَ زأيا ساقها سَوقا عنيفا

و ( زاك ) زَيْكا تبختر والغراب اختال في مشيته

و ( زاك ) الثوبَ زَوْكا أثَّر فيه

و ( زَاطَ ) زَيْطا نازع ( وهو أيضا اختلاف الأصوات )

و ( زَوَى ) سَرْحنا أخاف مواشيَنا

و ( زَوِر ) الشيءُ زَورَا مال إلى جانب والكلابُ ضاقت صدورها وصدر الإنسان مال وسطه و ( زَارَ ) الشيءَ زَوْرا وزيارة قصده الثنائي المكرر

( زَأزَأ ) الظليمُ مشى مسرعا ورفع قُطريه و ( تَزأزَأت )


110

المرأة مشت وحركت أعطافها وهي من مشية ( القصار )

ومن الرجل فرقت منه و ( زأزأته ضبطته )

و ( زَعزَعت ) الشيءَ حركته لأقلعه والبناء هدمته والريحُ العاصفُ تُزَعْزِع كل شيء


0
و ( الزَحْزحة ) التنحية عن الشيء وفي التنزيل ( فمن زُحْزِح عن النار ) و ( تَزحزَح ) الشيءُ و ( تَحزحَز ) سواء

و ( زَقْزَق ) الطائرُ بِذرقه ألقاه وفرخه مجّ فيه مثل زقَّه والصبي رقّصته

و ( زَعْزَعت ) بالرجل بالغين المعجمة سَخِرت منه والشيء كتمته ( والزَغزغة ) الخُفة والنَزق ورجل ( زَغزَغ ) إذا كان كذلك

و ( الزّفْزَفة ) بالفاء تحريكُ الريح الحشيشَ وصوتها فيه

قال العجَّاج

( زَفزَفة الريحِ الحصادَ اليبسا )

والنعام في طَيَرانه حرك جَناحيه أول ما يعدو وهو زفزاف


111

و ( زَكزَك ) الرجل والفرخُ إذا خطا خَطْواً متقاربا ضعيفا

و ( الزَلْزَلة ) الاضطراب وفي التنزيل ( إذا زُلزِلت الأرضُ زِلزَالها )

و ( الزَمْزَمة ) تكلُّف المجوس الكلامَ عند الأكل وهم صُموت لا تستعمل اللِّسانَ ولاَ الشفة في كَلامها وإنما هو صوتٌ منه تديره في خَياشيمها فيَعرف بعضُهم كلام بَعضٍ

و ( الزَمْزَمة ) للرعد يقال ( زَمْزَم ) الرعد و ( هَدْهَدَ )

قال الراجز

( هَدّاً كَهَدّ الرَعدِ ذي الزمازم )

و ( زَرزَرت ) الزرازير بأصواتها وزَخزَخ المرأة مثل زخها نكحها

و ( زَوزَى ) زوزاة نصب ظهره وأسرع وقارب الخطو وأيضا رقص وبالرجل حقرته وطردته الرباعي الصحيح

( زَبْرَجت ) الشيء زيَّنته بالذهب وهو الزِبْرِج

قال العجاج

( سَفْو الشِمال الزِبْرِجَ المُزَبرجا )


112

يصفُ السحاب

و ( زَخرَفت ) البناء زيّنته وبيت مُزَخرَف منه والزُخْرُف الزينة

و ( زَردَمت ) الرجل و ( زَردبته ) و ( رَزدَمته ) و ( رَزدَبته ) عصرت حلقه ( زالزَرْدَمة ) الابتلاع وكذلك ( الزَدْرَمَة )

( والزَّلدبة أيضا )

وفلان ( يُزَغدِب ) على الناس يُلحِف في المسألة

و ( وزَأدبت ) اللقمة ابتعلتها ( وكذلك زَلدَبتها باللام )

و ( زَبْرَق ) لحيته خففها وثوبه صبغه بحمرة أو صفرة وبه سُمَّى الزِبرِقان ويقال بل لجماله وقيل لصفرة عمامته شبهت بصفرة القمر واسم القمرِ الزِبرقان

وقال ابن الكلبي اشترى الحصين بن بدر الزبرقان حلة فلبسها وراح إلى نادي قومه فقالوا زَبرَق حصين فسمي الزبرقان

و ( الزَنترة ) الضيق

و ( الزَعلَجة ) سوء الخلق ( وهي الزعجلة أيضا )

و ( الزَغرَدة ) صوت من هدير الفحل يردده في جوفه


113

و ( زَرفَق ) الرجل و ( ازرَنفق ) أسرع

و ( الزَعْفَقة ) سوء الخلق وقيل البخل والضيق ورجل زُعفُق وزُعافِق

و ( الزَقْفَلة ) السرعة

و ( الزَّهمَقة ) زُهومة رائحة الجسد من الإنسان من الصُنان

و ( زَهقَلت ) الشيء ملّسته

و ( الزَهْزَمة ) كلام لا يُفهَم

و ( زَنفَل ) في كلامه تكلم كأنه مثقل بحمل

و ( تزنحَب ) عن الشيء و ( تزلحَب ) زلّ عنه

و ( مّر يَتَزبْتر ) إذا مر متكبرا

و ( زَخْلَب ) الرجل هَزِئ بالناس

و ( زَنبَر ) تكَبّر

و ( تَزَخْور ) مثله

و ( زنجر ) لفلان قرع بإبهامه على ظفر سبابته قال

( فما جادت لنا سلمى بزنجير ولا فُوقَه )

و ( تزلَّعَت ) يده تشققت


114

و ( تَزبْعَر ) على الناس ساء خُلقه

و ( تَزربَق ) في ثيابه إذا لبسها

( الزَهلقة ) اهراق الرجل ماءه إذا دنا من المرأة

وكذلك ( الزملقة ) بالميم

و ( زَمحَن ) الرجل زمحنة ساء خلقه

و ( الزَّعبلة ) مشية سريعة

و ( زَوقَل ) عِمامته أرخى طرفيها من جانبي رأسه

و ( زهوط ) زهوطة عظَّم اللُقم

و ( الزَمْزَمة ) الصوت باب الخماسي والسداسي

( ازرنفق ) السيلُ أسرع والبعيرُ كذلك في سيره

و ( ازمهَلّ ) الماء صفا ) وازمهللت بالشيء فرحت به )

و ( ازمهر ) البرد اشتد والكواكب زهرت ولمعت وعيناه احمرت و ( زَمْهَرت ) أيضا

و ( تزيقت ) المرأة و ( تزيغت ) تزيّنت


115

و ( زهنعت ) المرأة و ( زتّتها ) زيَّنتها

و ( التَزَغم ) التغضب وأيضا حنين الفصيل

و ( ازبأر ) انتفش للقتال

و ( ازرأم ) تقبّض ( وأيضا سكت ) وأيضا غضب وأيضا انقطع

و ( ازلَغبَّ ) الفرخ طلع ريشه

و ( ازرق ) ازرقاقا و ( ازراق ) إزريقاقا

و ( أزدَبى ) الشيء حمله وما عنده ذهب

و ( تزبع ) تغيظ

و ( تزلّع ) تشقق

و ( ازماكّ ) غضب

و ( ازدَأَبت ) الشيء حملته ( وأزدبي الشيء اختاره وأخذه )

و ( ازلأمَّ ) القوم ركبوا إبلهم فانتصبت بهم والضُّحى ارتفع

( والقومُ اجتمعوا ) والرجل عدا و ( ازلأمّ كذلك )

و ( ازمأكّ غضب )

و ( الازدهافُ ) الاستعجال ويقال التزيد في الكلام


116

و ( ازدَهَفَه ) الموت ذَهَب به

و ( ازْدَرَمَ ) ابتلع

و ( ازدَقَمَ ) مثله

و ( ازحَلَفَ ) عن الأمر تَزَحْزَح

و ( ازْلَحَف ) مثله و ( ازحَلَفّ ) و ( ازْلحَفَّ ) بالتشديد كذلك

و ( ازْمأَجَّ ) غَضِبَ

و ( ازبَغَلَّ ) ابتل بالماء السين على فَعُل وافْعَل بمعنى واحد وغيره من الثلاثي الصحيح

( سَعده ) اللهُ تعالى سَعادة لغة وأسعده الأعم و ( سَعِد ) سَعادة في دين أو دنيا و ( سُعد ) ضد شقي

و ( أسعدتُه ) أعنته

و ( سَعِد ) الماء إذا جاء سيحا

و ( أسعَدته ) على البكاء لا غير بكيت معه

و ( سَمِح ) بالشيء سَماحا و ( أسمَح ) جاد


117

وقال الأصمعي ( سَمح ) بماله و ( أسمَح ) بقياده

و ( سنَد ) في الجبل سُنودا و ( أسنَد ) ارتفع و ( سندت ) إلى الشيء سُنودا استرفدت به و ( أسنَدت ) الحديث رفعته إلى المحدث وإلى الله تعالى لجأت والرجل جعلته عديّا في القوم

وفي العدْوِ أسرع وأيضا أتى أرض السِنْد

و ( سَكن ) سُكْنا ومَسكَنَة و ( أسكَن ) صار مسْكِينا

و ( سَكُن ) لغة

و ( سَكَن ) الشيءُ سُكُونا

و ( سَكنَى )

ذهبت حركته والدارَ وغيرَها أقام بها وإلى الشيء سُكُونا أَنِس

والاسم منه السَّكَن

و ( سَحَت ) الله تعالى الشيء سَحْتا

وسُحتا


118

و ( أسحتَه ) أهلكه

و ( السُّحت ) الاسم و ( أسحت ) في تجارته كَسَب السُّحتَ و ( سحَت ) اللحم قشره

و ( سُحِت ) الرجلُ سَحْتا لم يَشبَع

وأيضا جاع وأسحت ( الرجل تجارته وفيها كسِب السُّحت أكله ) وماله أذهبه

و ( سُحت ) سَحتا جاع و ( سَحتُّ ) الرجل و ( أسحتُّه ) استأصلته

و ( سَفَق ) البابَ سَفْقا و ( أسفقه ) أغلقه و ( سَفَق ) رأسه أو عينَه سَفْقا ضَرَبه و ( سَفُق ) الثوب سَفاقة ضد سَخُف و ( سَمَل ) بين القوم سَمْلا و ( أسمل ) أصلح و ( سَمَل ) الثوبُ سُمولا أخلقَ

و ( أسمل ) أيضا كذلك

و ( سَمُل ) لغة و ( سَملَت ) العينَ سَمْلا فقأتها والحوض نقَّيته من الحمأة والطين ومعيشته أصلَحها

والدلو أبقى فيها بقيَّة


119

و ( سَنفت ) البعير سَنْفاً و ( أسنفته ) جعلت له سِنافاً وهو خَيط أو سَير يُشدَّ به من جانبي بطانه إلى كِركِرته

وأبى الأصمعي إلا ( أسنفتُه )

و ( أسنفت ) الأمر أحكَمته والفرس تقدم ( والريح هبَّت شديدةً وسافت التراب

والسَّنة أجدبت )

و ( سَفرته ) سَفْرا و ( أسفرته ) حملت عليه السِّفار وهو رَسَن الحديد و ( سَفرت ) الشيء سَفْرا كشفتُه والبيت كنستُه والريحُ السحابَ والورقَ فرَّقْتَه والشمسُ طَلَعت والمرأة سُفوراً كشَفَت وجَهها وبين القوم سِفارَة أصلحتُ و ( أسفر ) الشيءُ أضاءَ والقومُ صاروا في إسفار الصبح

و ( سَفَر ) الصبحُ و ( أسفَر ) وأبى الأصمعي إلا أسفر و ( سَفَرت ) الكتابَ سَفْرا وأيضا خَرجت إلى السفر والبعيرَ جعلت على خَطمه السفارَ وهو حَديدةٌ و ( أَسفَر ) الوجهُ أشرق ( ومقدم الوجه من الشعر )

و ( سَعَر ) القومَ شَراًّ و ( أسعره ) أكثره


120

فيهم والنارَ والحربَ أوقدهما سَعْرا كذلك

والرجل ضربه كذلك وبالنبل أرسلها كذلك

و ( سُعِر ) النباتُ سَعْرا ضَرَبه حرُّ السَّموم والكلبُ سُعارا وغيرُه أصابه داءُ الكَلَب وأيضا جُنَّ و ( أسعَرت ) الشيءَ جعلتُ له سِعراً يقوّم عليه

و ( سُعر ) جاع و ( سَعِرت ) في حاجتي سَعْرةً طُفت ( والسُعْرة فوق الأُدمة يقال سَعَر سَعرا وسُعرةً )

و ( سَقَط ) في كلامه سَقْطا و ( أسقط ) أخطأ وتكلم فما سَقَط بحرف ولا أسقط حَرفا هذا الأعم و ( سَقَط ) من يطن أمه سُقوطا ولا يقال وَقَع والرجل لؤم في حَسبه ونفسه والفرسُ سقاطا كثُر نكُوبه والنجم غاب والسوطُ وقع ومسقطهما بالفتح ومَسقِط الرأس والرمل منقطع هما بالكسر والرجل من دابّة أو في مهواة وقع ( وسُقِط ) في يد الرجل ندم ويئس لا يتكلم به إلا على ما لم يسم فاعله

وكذلك ( أُسقِط ) في يده


121

و ( أسقَطت ) المرأة وَلَدت سقِطا ومن الشيء نقصت

و ( سلَك ) الطريق سُلُوكا و ( أسلكه ) وغيرَه كذلك والرمح فيه والخيط في الجوهر كذلك

وقال الأصمعي ( أسلَكه ) حمله على أن يَسلك

و ( سعَطَه ) سَعْطا و ( أسعَطه ) ولا آتيك ما

( سمَر ) أبنا سَمِير ولا ما ( أسمر ) أي ما اختلف الليل والنهار و ( سَمر ) الشيءَ سَمْرا شدَّه يمسمار والعينَ فقأها والقوم سَمَرا تحدّثوا

و ( الإبل ) نفشت بالليل سُمُورا والطعام عرّاه من الدسم و ( سَمَّرت ) السفينة أرسلتها

و ( سَمُر ) اللون و ( سَمِر ) سُمرة ضرب إلى السواد

و ( سَحَفت ) الريح ما على الأرض والسَحاب سَحْفا و ( أسحَفَتْه ) ذهبت به والشعر عن الجلد جردته كذلك

و ( سحَفت ) الشحم عن ظهر الشاة سَحفا قشرته والرأس حلقه


122

والشاة سمنت فهي سَحوف والمطرة حَرّقت ما مرت به فهي سحيفة

والريح سَحيفا صوّتت والأديم خرزه ( سُحِف ) سُحافا سُلَّ

و ( سَنَع ) البقل سُنوعا و ( أسنَع ) طَال وحسن

( وسَنِع سَنعا كذلك وسَنُعت الجارية كملت )

و ( سكَت ) سكوتا

و ( سُكاتا )

و ( أسكت ) صَمت ويقال في ( أسكت ) أطرق

وانقطع

والغضب سكن ( سكوتا )

وفي الحديث فرَمَوه بالحجارة حتى سكت أي مات

و ( سَجَرت ) النهر وغيره سجرا ملأته و ( أسجرته ) لغة والسيل كذلك

والبعير لم يعرف الإعياء والإبل أسرعت كذلك


123

و ( سجَرت ) الناقة سَجيرا مدّت حنينها والنارَ سَجْرا أوقدتها والإناء امتلأ فهو ساجر وملأته فهو مسجور

( وإذا البحار سُجِّرت ) أي خلت من الماء وزعموا أنه من الأضداد ( يقال سجرت الشيء ملأته وفرغته ضد ) و ( سَجَرت ) الإبل سَجْرا سارت

و ( سَجرت العينُ سُجْرة خالط بياضها حمرةُ

و ( سَجُر ) الرجل سَجَارة صار سجيرا أي صديقا ( وسجّرت الشيءَ أرسلته والعليل أو جرته الدواء )

و ( سَحَقه ) الله سَحقا وسُحُوقا و ( أسحقه ) أبعده وأيضا أهلكه

والثوبُ بلى كذلك

و ( سَحقت ) الثوب سَحْقا أبلته والشيء ليّنته والعين دمعها أنفدَتْه


0
وأيضا أسرع ( والشيء دققته )

و ( سَحُق ) الشيء سُحْقا بعد والنخلة سُحوقا طالت فهي سَحوق و ( سَحِق ) سَحَقا وسُحْقا هلك و ( أسحَق ) الضرع لحِق بالبطن وذهب لبنُه والثوب أخلق وخُفّ مَرّن على الشيء


124

و ( سَبَرت ) الجُرح والشيء سَبْرا إختبرته مستعمل في كل شيء و ( أسبَرنا ) صرنا في سَبْرة الشتاء وهي شدّة بَرده

و ( سَبَرت ) الجرح و ( أسبرته ) نظرت ماغَوره

و ( سَبِخت الأرضُ سَبَخا و ( أسبخت ) صارت سَبَخة آس مِلْحَة

و ( سَبَخ ) الرجل سَبْخا نام وأيضا تفرغ قال الله تعالى ( إن لك في النهار سَبخا طويلا ) أي فراغا

و ( سَقِبَت ) الدار و ( أسقَبت ) قَرُبت و ( سَقُبت ) أيضا

و ( سَرُع ) إلى الشيء سُرعة و ( سَرعا )

( وسُرعا ) و ( سُرِع ) فصار سريعا

و ( أسرع ) وأما ( سُرع ) فصار سريعا

و ( أسرع ) القوم صارت دوابُّهم سريعة

و ( سجَلت ) له سِجْلا أعطيته نصيبا

والماء صببته وعينه مثل سحّمَت و ( أسجَلت ) الحوض ملأته


125

و ( أسجَلت ) الشيء أرسلته وأيضا أبحته لمن يأخذ منه

والرجل كثُر خيره وعطاؤه وله كتابا كتبت و ( سَجِلت ) الناقة سَجَلا طال ضرعها

و ( سَجد ) سُجُود أوضع جبهته بالأرض وكلُّ شيء لله تعالى انقاد

و ( استَسلم )

و ( أسجَد ) طأطأ رأسه وأيضا أدام النظر مع سكون

و ( سَجد ) البعيرُ و ( أسجَد ) إذا خفض رأسه لِيُركَب ( والرجل انحنى ) و ( سَجد ) الرجل استسلم وفي لغة طيء انتصب ضدٌّ و ( سجَدت ) العين و ( أسجَدت ) قترت وأيضا خضع وذلّ كذلك

و ( سبَعتُ ) الرجل سَبْعا وقعتُ فيه والقوم صرت سابعَهم وأيضا أخذتُ سُبُعَ أموالهم والذئابُ الغنمَ أكلتْها

و ( الإبل ) وردت سِبعا والرجل ذعرته و ( سُبِع ) المولود سَبعا ذُبح عنه يوم سابعه


126

و ( أسبعت ) العبد أهملته وأيضا أطعمته السبُع والراعي وقع السبُعُ في غنمه والمرأة ولدت لسبعة أشهر والقوم صاروا سَبعة

وأيضا سبعين والعدد جعلته سبعة

و ( أسبع ) الرجل إذا كان دعِيا فهو مُسبِع والولد دفع إلى الظُؤورة ( وأسبعتُ الرجل عند السلطان طَعنت فيه )

و ( سَدستُ ) القوم أسِدسهمُ في العدد وأسُدسهم أخذت سُدس أموالهم

والإبل وردت سِدْسا

و ( أسدَستِ ) الإبل والغنم ألقت الأسنان التي بعد الرباعية والقوم صاروا ستة

وأيضا ستين والعدد جعلته ستة

و ( سلَفت ) الناقةُ سلُوفا تقدَّمتْ في أول الوِرد والشيء تقدم والأرضَ سَلْفا سويتها بالحجر المسمى بالمسلفة

( و ( سلَفتُ ) المرأةدهنتُها و ( أسلقت ) الأرضَ سويتُها لغة )


127

و ( أسلفتُك ) مالا أقرضتُكه وفي الشيء قدمت والمرأة جاوزت النَّصَف إلى خمس وأربعين سنة

و ( سبَغ ) الشعر والثوب والدرع وكل شيء طال من فوق إلى أسفل سبوغا والنعمة ستَرت والغرة اتسعت

والفرسُ طال جُردانه

و ( أسبغتُ ) الوضوء أتمته

والرجلُ كانت عليه درع سابغة

و ( سحَر ) سِحر عِملَه وبكلامه غيره استماله وخدعه والرجل ( سَحرا ) علله بطعام أو شراب وأيضا طعن سَحْره أي رِئَته و ( أسحرَنا ) صرنا في السّحر

وأيضا سرنا فيه والساحر العالم ( وما سحَرك عن كذا أي ما صرفك )

و ( سلَح ) سَلْحا وإذا كثر سُلاحا و ( أسلحنا ) صرنا في المسالح وهي حصون الثغر

و ( سَرجه ) الله تعالى سُروجا وفَّقه

وأيضا كثُر كلامه

و ( أسرَحْتُ ) الدابة عمِلت لها سرجا وأيضا


128

وضعته عليها والسراجَ أوقدته

و ( سَرَج ) سَرْجا كَذَب عن أبي زيد

و ( سلَع ) رأسه سَلْعا شقَّه و ( أسلَع ) الرجلُ كثُرت سِلَعُه أي عُروضه

و ( سَلعت ) قدمُه سَلَعا مثل زَلِعت والرجل أصابَه البرصُ

و ( سَحَن ) الخشبةَ سَحْنا ليّنها بالدبْلك

والحجرَ كسَره والمِسحنةَ التي تكسُر بها الحجارة

و ( أسحن ) الشيءُ حَسُنت سَحنتُه

و ( سلَبه ) سَلْبا نزع ثيابه و ( سَلب ) الشيءُ سُلوبا طال

والفرسُ خفَّ نقلُ قوائمه والرجل بالطعن كذلك والثور كذلك

و ( أسلَبت ) الناقة وغيرُها ألقت ولدَها فهي سَلوبٌ


129

والثَمام صار فيه السِلْب

و ( سَلَمته ) الحيةُ سَلْما عضَّته والأديم دبغته بالسَّلَم وهو شجر والدلو فرغت من عملها و ( سَلِم ) سَلامة بجا من مكروهٍ و ( أسلم ) انقادَ وفي الشيء أسلَف فيه وفي الدين دَخَل

و ( أسلِم ) من الإسلام وأيضا خَذَل

و ( سَمنت ) القومَ سَمْنا أطعمتُهم السمنَ

والقوم كثر عندهم السمنُ

و ( سَمِن ) سِمناً ضد هُزِل

و ( سَمُن ) أيضا كذلك

و ( أسمِن ) القومُ سَمِنت مواشيهمْ

وأيضا كثُر عمدهم السمنُ والخبز لتتُّه بالسمن وكذلك ( سمَّنْتهم ) إذا زودتهم السمن والشيءَ بردَّته لغة طائفية و ( سَمَنْتُ ) دابّتي و ( أسمنتها ) و ( أسمن ) الرجل ملك شيئا سمينا

و ( سرَب ) في الأرض سُروبا ذهب والإبل


130

سَرَحت نهاراً و ( سَرِب ) الماءُ سَرَبا سال

و ( سَرَب ) سُروبا كذلك

و ( أسرب ) الوحشي صار في سِرْبه

و ( سَطَع ) الغبارُ والريحُ الطّيبة سُطوعا انتشرا والبعيرُ مدَّ عنقه ورفع رأسه والشيء سَطْعا ضربتُه ضَرْبا له صوت والبعيرَ كويتُه بسِمَة تُسمَّى السِّطاعَ وهي سِمةٌ طويلةٌ و ( سَطِع ) العنقُ سَطَعا طَال والرجلُ ذَهبْت غَيرتُه و ( أسطعت ) البيتَ جعلتُ ل ه سِطاعا وهو عموده

و ( أسطعتُ ) أسطيعُ اسطياعا بمعنى استطعتُ

و ( سَبَتَ ) رأسَه سَبْتا حَلَقه وعِلاوة فُلان ضَربَ عُنقَه وأيضا سار سيراً فوقَ العَنَق والشعر والشيء أَرسلتهما ( وسبَت ) اليهودُ تركوا العملَ في سَبتهم

وأيضا استراحَ و ( سَبَت ) يسبُت بالضم نام و ( سُبِت ) غُشي عليه وأيضا مَات

و ( سُبِت ) الرجلُ سُباتا أخذه ذلك و ( أسبت )


131

سكن فلم يتحرك ونحن صِرنا في يوم السبت

و ( سَبَد ) رأسَه و ( سَّده ) حَلقَه وأعفاه من الأضداد والشيء ابتلَّ

و ( سَهم ) الوجهُ من الهمَّ سُهوما عَبَس

وأيضا تغير

والشجاع عند الحرب والفرس عند الجري والقوم سهما غلبهم عند الاستهام وهو الاقتراع و ( سُهِم ) البعيرُ سُهاما مرض

وأيضا أصابه السَّموم وأيضا ضَمَر وتغيَّر و ( سَهُم ) الوجهُ أيضا عَبَس وأيضا تغير و ( سَهِم ) أيضا كذلك

و ( أسهمت ) بين القومِ أقرعتُ وللرجل جعلتُ له سَهْما

والرجل أكثر فهو مُسهَم


132

و ( سَرَفت ) السُّرفةُ الشجرةَ سَرْفا أكلت ورقَها وهي دُيبة يضرب بها المثل فيقال أصنَعُ من سُرْفةٍ

و ( سُرِفت ) الشجرةُ سَرْفا فهي مسروفة

و ( سَرِف ) الرجلُ سَرَفاً جَهِل

وأيضا نسي وأيضا غَفَل

والشيء أخطأته ومنه سَرَفُ الخمرِ أي ضَراوتُها

و ( أسرف ) ضد اقتصد والكافر أشرك

و ( سَرَفت ) الشاة سَرْفا قطعت أذنها من أصلها )

و ( سَعِف ) الصبيُّ سَعَفا و ( سُعِف ) خرجت برأسه السَّعَفَةُ وهي قروح واليد تشقق ما حول الأظفار والناقة انتتف خرطومها والرجل أخذته حرارة شديدة

والفرس شابت ناصيتُه

و ( أسعفتك ) بمطلبك والدارُ قَرُبت

و ( سَجِح ) الخدُّ وغيره سَجَحاً لانَ ( وسَهُل ) وحسن


133

و ( أسجح ) السلطان والرجل أحسن العفوَ والرِفق

و ( سَبِل ) الرجلُ سَبَلاً طالت سبَلَتُه وأسبل الزرعُ ظهر سنبله والمطر كثُر والرجل والفرسُ والسَّحابُ ذُيولَهم جروحا

وسَبَل ) الزرع أيضا و ( سَنبَل )

و ( سَقِف ) سقَفا طال وانحنى و ( أسقفت ) البيتَ جعلتُ له سَقْفاً

و ( سَقفتُه ) سَقْفاً كذلك

و ( سمِعت ) الشيءَ سَماعا

وله وإليه كله يِمعنى

و ( أسمعت ) الزَبيلَ جعلت له مٍسمَعين أي عُروتين

و ( أسمعته ) الحديثَ ( وأسمعته شتمته ) و ( أسْمع به ) في التعجب أي ما أسمعَه و ( سَمِع ) أيضا استجابَ ومنه سَمِع الله لمن حمده

و ( سَنِم ) الماءُ سَنَما جرى على وَجه الأرضِ و ( أسنم ) الدخانُ ارتفع و ( سَنِم ) البعيرُ سَنَما عظم سَنامُه والنبت ارتفع ( والنار


134

علا لًهبها )

و ( سَرُع سَراعة وسُرعة صار سَريعا و ( سَرِع ) الكَرْمُ سَرَعاً نَبتت سُروعه وهي قُضبانه و ( أسرع ) المشي جدَّ فيه والقومُ صارت دوابُّهم سَريعةً

و ( سَبُط ) الجسمُ و ( سَبِط ) سَبَاطةً وسُبوطةً والشعر طالا فالجسم سَبْط والشعر سَبَط واليد سُبوطة جادت و ( أسبط ) امتد من شدة الضرب والرمل أنبت السَبَط وهو نبت

و ( سَبطت ) الناقة بولدها أخرجتْه و ( سُبط ) الرجلُ امتدَّ من الحمى و ( أسبط أيضا كذلك وأسبط لَصق بالأرض ) و ( سَبِط ) الشعر أيضا سُبوطةً و ( أسبط ) الرجل اهتم

و ( سَغَب ) و ( سَغِب ) ولغة ( سَغُب ) سَغْبا وسَغَبا وسُغوبا جاع و ( أسغب ) القومُ صاروا في المَسغَبة أي الجوع

و ( سَهُل ) الشيءُ والمكانُ سُهولة ( لان ) و ( أسهل )


135

الدواء أطلق والقوم نزلوا السَهْل

و ( سَهِل ) النهرُ سَهَلا كان فيه رمل وقالوا فيه ( سَهَل )

و ( سَخُف ) سُخْفا رقَّ عقلُه والثوبُ وغيرُه سَخافة خَفّ و ( أسخفت ) الرجلَ وجدتُه سَخيفاً

( والأرض قلَّ مطرها )

و ( أسدفَ ) الليلُ أظلم

وأيضا أضاءَ وهو من الأضداد والفجرُ أضاء لغةٌ لِهوازنَ والمرأة قِناعَها أرسلتُه والباب فتحَه والسراج أوقده لغة لِهَوازن أيضا

( وسنَفت ) البعير سَنْفا وأسنفته شددت عليه السِّناف

والسنة أجدَبت )

و ( أسنفت ) الأمر أحكمتُه والريحُ هبَّت شديدةً وسافت الترابَ والخيلُ تقدمت كذلك


136

و ( أسنمت ) النارُ ارتفع لهبها والبعير عظم سَنامه

و ( سضنِم ) البيتُ ارتفع والبعيرُ سَنَما ارتفع سَنامه وعظُم والماء جرى على وجه الأرض

و ( أسخدت ) الرحم صار فيها السُخد وهو الماء الذي يكون فيه الولد

و ( أسهبَ ) بلغ الرمل في حفره البئر و ( لم يدرك ماء ) وفي الكلام أكثر فهو مسهَب سماع من العرب

فأما ( أسهب ) الرجل إذا كان فصيحا فعلى أصله مُسهِب

والعطاء أكثر منه

والفرس اتسع جريه وسبق ومن لدغ الحية ذهب عقله فهو مُسهَب بالفتح أيضا

والرجل نزل السَّهبَ وهو سهل الأرض وأُسهِب الرجل تغير وجهه و ( أسهب ) أيضا والبئر لم يدرك ماؤها

والرجل ذهب عقله من لدغ الحية أيضا

و ( أسغَمت ) الإنسان أبلغت الأذَى والشر


137

و ( أسبخ ) الرجل أنبط ماء مِلحا

و ( أسنَت ) القوم أصابتهم السنة وهي الشدة

و ( سَنَت ) الأرض سنَتاً و ( أسنت ) لم يصبها مطر فلم تُنبت و ( سَنِت ) الرجل سَنَتا قل خيره و ( سَنت ) القِدرَ طرح فيها الكُّمونَ والأعم ( سنَّتِها ) و ( السَنُّوت ) أيضا العسل والسَّنوت أيضا

و ( أسقبت ) الناقة كثر ولادتها للذكور

و ( أسجَفت ) السِتر أرسلته والليل أظلم

و ( سَبَح ) في الماء سَباحة وسَبْحا وفي حوائجه سَبْحا تصرف والنجوم في الفلك جرت والفرس في جريه مديديه

والشيء فرغ قال الله تعالى ( إنّ لك في النهار سَبْحا طويلا ) أي فراغا وقيل جَيأةً وذهابا وقيل متقلَّبا

و ( سطَر ) الكتاب سَطْرا كتبه

والشيء صرعه

و ( سمَط ) الجديَ سَمْطا شواه واللبن ذهبت عنه الحلاوة ولم يتغير

و ( سمِطَت ) الناقة سَمَطا إذا قُرعت مِرارا


138

فلم تحمل والنخلة إذا لُقِّحت مرارا فلم تعلقَ

و ( سَدَل ) الثوبَ والشَعَر سَدْلا أرخاهما

و ( سَدَر ) مثله

و ( سَمَدت ) الإبلُ سُمودا صبرت على التعب وعن الشيء غَفَلت والجارية غنّت والفرس وغيره رفع رأسه

والشيء علا وأيضا قصد وأيضا لها وأيضا اهتم من الأضداد وأيضا نام وأيضا سكت وأيضا قام والإبل جدّت في سيرها والرجل بُهِمت وانقطع ( وسَمَد أيضا تكبَّر وأيضا تبختر ) و ( سَمد ) استأصله وأيضا طوّله ضد وأيضا ترك الدهن والغُسل

و ( ستَر ) الله تعالى عبده سَتْرا حماه والشيء أخفيته والسِتر والسِتار الاسم وأنشد

( لقد مددنا أيديا تحت الدجى تحت ستار الليل والله يرى )

و ( سَلَت ) الشيءَ سَلْتا أزالَه عَمّا عَلق به والمرأة خضابها كذلك والأنف بالسيف قطعه

والرأس حلقه ومائة سوط جلده والرجل


139

جدع أنفه

و ( سَلِت ) الإنسان سَلَتا

و ( سَلَت ) سلْتا

( ذهب ) خضابه

والرجل أُوعِب جَدْعُ أنفه

و ( سَمَت ) فلان سَمْتا حسن سَمْته و ( سَمْت ) فلان قصد قصده والشيء سرت إليه بالظن لا على طريق والقبلة نحوت نحوها

و ( سَنَفت ) الريح التَراب سَفْنا دفعته والخشبة حككتُها حتى تلين والشيء على غيره مر ومنه السفينة والشيء قشرتَه

و ( سَفنت ) سَفَنا كذلك

و ( سَحَل ) الشيءَ سَحْلا

قشره

وبرده بالمبرد والمِنْسج أفرد سَداه ولم يفتله والريحُ الأرض كشطت أديمها بالسوط الجلد كذلك والرجل باللسان شتمته والسماء الأرض بغُزر مطرها والحمار سَحِيلا


140

وسُحالا

اشتد نُهاقه

والرجل عجّلت له نقد مائة درهم

والغزل فتلته و ( أسلَحته ) لغة و ( سَحَلت ) الشيء سحقته والدراهم صببتها والثوب غسلته

و ( سَحَب ) الشيء سَحْبا جرّه والإنسان والسحاب ذيلهما كذلك والريح التراب كذلك

والرجل كثر أكله ( وشربه )

و ( سحَط ) الشيء سَحْطا ذبحه ( والطعام أشرقه )

وبالشين أيضا كذلك وأكل طَعاما فسَحطه أي أشرقه وأغصَّه

و ( سَمَخه ) سَمْخا سِماخَة والصوت كذلك

و ( سَعَل ) سُعالا وسُعْلة

( وسَكَت عند الغضب سُكوتا سكن )

و ( سَفَك ) الدم والدمع سَفْكا أجراهما والكلام أكثر منه


141

والرجل كذِب فهو سَفُوك

و ( سَكَب ) الماء والدمع سَكْبا وسُكُوبا و ( سَكبهما ) غيرُهما

و ( سَمَك ) الله تعالى السموات سَمْكا وسُمُوكا رفعهما والبيت جعلت له سِمَاكا

و ( سَبَك ) الذهب وغيره سَبْكا أجراه في المِسبكَة

و ( سَلَغ ) الكَبش والشاة سُلُوغا وسَلْغا تمت أسنانهما

والرأس شدخه و ( سَلِغ ) اللحم سَلَغا لم ينضَج والإنسان اشتدت حمرته

و ( سَبَق ) في كل شيء سَبْقا تقدم والفرس الخيل كذلك و ( السبَق ) الخطر

و ( سَمَق ) الشيء سُمُوقا طال غاية الطُول

و ( سَرَق ) سَرَقا ( وسَرِقا ) والاسم السَرَقة مستعمل في السمع وغيره

و ( سَرِقت ) مَفاصِله سَرَقا ضعفت ( والشيء خفى )


142

و ( سلقَه ) باللسان ( سَلْقا ) أسمعه ما يكره ومائة سوط ضربه والشيء طبخه بالماء الحار وأيضا أَدخل إحدى عُرْوتَي الجُوالِق في الأخرى والرجل على قَفاه بَطّحَه

والمرأة نَكَحَها ( وأيضا أرخى الشظَاظ في العروة ) والأديم والمزادة دهنتها والرجل صاح ( وَسلِق الفم سلَقا خرجت فيه بثور وهو السُلاق )

و ( سَعَمت ) الإبل سَعْما وسُعُوما سَارَت سَيْرا شديدا

و ( أسعَمته أطعمته )

و ( سَجَن ) الشيء سَجْنا حَبسَه في سِجْن واللسان منعه من الكلام

و ( سَكَع ) في الأرص سَكْعا ( ذهب وما أدري أين ( سكع وسَقَع ) أي ذهب

وسَكَع سَكْعا ) مشى مُتَعسِّفا على غير هداية

و ( سَفَع ) الطائر مِنَ الجَوارِح ضَريْبتَه سَفْعا ضربها


143

و ( سَنَح ) الشيء سُنُوحا تَيسّر والطائر والظبي جرى عن يمينك إلى يسارك وهو يتيمّن به

وبكذا عَرّضتُ ولَحَنتُ

قال الشاعر

( وحاجة دون أخرى قد سَنَحت بها جعلتُها للتي أخفيت عُنوانا )

و ( سَنح ) لي رأيٌ عرض

و ( سَفَح ) دمعه سَفْحا و ( سَفَحَتْه ) العين وكل سائل جرى و ( سَفَحه ) سافَحَه سُفُوحا أجراه

والكلام أكثر منه وأيضا كذِب

و ( سَجَع ) في منطقه سَجْعا قابل أوله بآخره

وجعله مقفى

والحمام طَرَّب في صَوته والناقةُ مَدّت حنينها على ولدها وفي السير قصَد

و ( سَحَج ) الشَعَر سَحْجا بسَطَه بالمُشْط والحافرُ الحافرَ والشيءُ الشيء قشره

و ( سَطَح ) الشيءَ سَطْحا بسطه والحربُ أَضجَعَت من قُتِلَ


144

فيها والشاة وغيرها أسرعتُ ذَبْحَها

و ( سدَح ) الشيء سَدْحا ذبحه

وأيضا صرعه على وجهه وبالمكان أقام ( والمرأة عند زوجها حَظيت والناقة أنختها )

و ( سَرحت ) الأنعام سَرْحا و ( سَرحها ) راعيها أرسلها ترعَى

و ( سَهَف ) القتيل سَهْفا اضطراب والدُّب سَهيفا وسُهافا صاح

و ( سَهِف ) سَهَفا عطش ولم يرو من الماء وإذا كثر سُهافا

و ( سَدَن ) سَدْنا وسِدانة خدم الكعبة وبيت الأصنام أيضا و ( سَدن ) ثوبه مثل سَدَله

و ( سَمه ) البعير والفرس سُموها لم يبلغا الغاية كلالا

و ( الظبي ) جرى جريا لا يَعرِف الإعياءَ و ( سَمِه ) أيضا سَمَها كذلك ( وسَمه سُموها دهش )


145

وسَدج سَدْجا كذَب

و ( سَهجت ) الريح سُهوجا اشتدت

والقوم سَهْجا ساروا سيرا دائما

و ( سَجَم ) المطر والدمع سُجوما وسِجاما وسَجْما جرى و ( سَجَمه ) مُجرِيه

و ( أسجمه ) لغة و ( أسجَمت ) السماء صبت مثل أثجمت

و ( سَجِم ) البعير سَجَما إذا كان لا يرغو

و ( سَجِم ) الدمع سَجَما لغة قال

وعبرة العين جارٍ دمعها سَجِم

و ( سَنخ ) في العلم سُنوخا ( رسَخَ ) و ( سَنِخ ) الدهن وغيره سَناخة وسَنَخا تغير

والرجل من الطعام أكثر والفم ذهبت أسناخه وهي أصوله

و ( سَكَر ) الباب ( والشيء ) سَكْرا سدّه والسَكّر


146

سَدُّ النهر وقُفْل الخشبة

و ( سكَرت ) النهر سَكْرا حبسته والسَّكْر ما تسكَّر فيه الماء من الأرض ( وسَكَرت ) الريح سكنت وقوله تعالى ( سُكِرَت أبصارنا ) أي حبست عن النظر وقيل غطيت وقرأ الحسن بالتخفيف أي سُحرت

و ( سَكِر ) من شراب أو غم سُكْرا والسَّكَر المُسكِر ( وهو أيضا الخل والزبيب أيضا وقيل السَكر الخل من التمر والزبيب وقيل الرزق الحسن لقول الله تعالى ( ومن ثمرات النخيل والأعناب تتخذون سَكَرا ورزقا حسَنا )

و ( سَخَرت ) السفن أطاعت والإنسان سَخْرا كلفته خدمتك ومنه السُخْرة و ( سَخِر ) منه وبه لغة سَخَرا

وصُخْرا

وسُخرِيّا تهزَّأ والله منهم جازاهم جزاء السُخْرِية والسُخْرِيّ الاسم

وقيل السِخْرى بالكسر من الهُزْء وبالضم من السُخْرى


147

و ( سَكَهت ) الدوابُّ سُهُوكا جرت جريا خفيفا والريح التراب سَكْها سَحَقته وأيضا أسرعت والرمد العين أصابها والعِطْرَ كسره قبل سَحْقه و ( سَهِكَتْ ) ريح الإنسان سَهَكا تغيرت من عرق أو غيره

وكذلك من ريح الحديد والسمك

و ( سَدَر ) الشَعر سَدْرا أرخاه و ( سَدِر ) سَدَراً حار

وأيضا لم يهتم وأيضا لم يبال ما صنع

و ( سَدَم ) الماءُ سُدوما اندفن مما وقع فيه و ( سَدِم ) سَدَما نَدِم واهتم

وأيضا اغتاظ والفحل هاج

و ( سَلَخ ) الدابة سَلْخا كشط جِلْدَه والله تعالى الليل من النهار كشفه والحية جلدها والمرأة درعها نَزعتاه والحر الجلد أحرقه والشهر خرجنا منه والريح جرفت ما مرت به و ( سَلِخ ) البعير والنعام أصاب جُلودها داء ينتف الوَبَر والريش

والشيء اشتدت حمرته


148

و ( سَرَد ) الدِّرعَ أتبع حلَقها بعضَه بعضا والقراءَةَ والحديثَ والصيامَ كذلك

والأديمَ خَرزه

و ( سَرِد ) الطعام سَردا ابتلعه

و ( سلَجَت ) الإبل سَلْجا وسُلاجا انطلقت بطونها عن أكل السُلَّج وهو نبت و ( سَلِج ) الطعامَ سُلوجا ابتلعه

و ( سَلجه ) أيضا كذلك

و ( سَته ) الإنسانَ سَتْها ضربَ عجزه و ( سَتِه ) سَتَهاً عظم عجزه ومن المرأة عجيزتها

( و ( سُتِه ) فهو مستوه إذا كان مجبوسا )

و ( سَرم ) الكلب سَرْما هيّجه و ( سَرِم ) الأنف سَرضما انقطعت أرنبته والناقة انقطع حَياؤها

و ( سَفَل ) في خُلقه وعلمه سَفْلا وسُفْلا وسَفالا وفي الشيء سُفُولا نزل من أعلاه إلى أسفله و ( سَفُل ) سَفاله اتضع قدره


149

بعد رِفعة

و ( سَخَن ) الماءُ و ( سَخُن ) وغيره سَخانة وسُخونة وسَخِنت عينه سُخْنة ضد بردت

و ( سَفِه ) صاحبه سَفْها غلبه في المُسافَهة و ( سَفُه ) سَفاهة صار سفِيها و ( سَفِه ) سَفَها ضد حَلُم وأحلام القوم ضلت و ( سَفِه ) نفسَه هلك ورأيه وحِلمه حملاه على السَفَه

والشِراب أكثر منه فلم يَرو

و ( سَفَعته ) النار والسموم ( سَفْعا ) غيرته وجوارح الطير ضرائبها لطمتها ووجه الرجل لطمته وبيده أو بناصيته أخذت فأقمته والشيطان غتّه أو عظمه في نفسه

وبه سَفْهة من الشيطان أي أخذ بالناصية

و ( سَفُعت ) حجارة القِدر والسَوذقُ وحمر الوحش سُفْهة ضرب سوادُها إلى الحمرة

( وسَفِعت سَفَعا اسودت والإنسان سَفْعا طال )


150

و ( سَمَح ) لي بالشيء سَماحة وافقني على ما طلبت وأيضا أعطاني وما كان سَمْحا ولقد ( سَمُح )

و ( أسَمحت ) قَرونته ذَلّت نفسه وانقادت وفي بعض المثال اسمَح يُسمَح لك وزعم أبو زيد أنه سمع أسمِح يُسمَح لك بقطع الألف ( فالأول معناه جد ترزق والثاني ساعد تساعد ) ( وسَمح العودُ لان )

و ( سَلِس ) سَلَسا وسَلاسة تيسّر والدابة سَهُل سيره

والبول لم يُستمسَك

و ( سُلِس ) الإنسان سُلاسا ذهب عقله

( و ( أسلَس ) أيضا )

و ( سَحُم ) الليل وغيره سَحَما وسُحْمة اشتد سَواده

و ( سَحِم ) سَحَما كذلك

و ( سَجُح ) الوجه سَجَحا حسن واعتدل


151

و ( أسجح ) الرجل حسُن عفوه

ويقال إذا سألت فَأسجِح آس سهل ألفاظك

و ( أسجف ) الليل أسدفَ والستر أرسله

و ( سَمُج ) الشيء سَماجة و ( سَمِج ) ضد حسن

و ( سَلُط ) سَلاطة طال لسانُه

و ( سَفُط ) سَفاطة سخا ( وسَفِط أيضا )

و ( سَفَط ) السمكة سَفْطا قشر عنها الفلوس

و ( سَنُط ) و ( سَنِط ) سَنَطا لم تنبت له لحية فهو سِناط

و ( سَجَس ) الماءُ سَجَسا وبالحاء أيضا تغير

و ( سَفضد ) الطائر أنثاه سِفادا ثم استعير لغيره

و ( سَفَدها ) سَفْد ( لغة )

و ( سَدك ) بالشيء سَدكا أوُلِع به وبالعمل خفَّ فيه

و ( سَنِق ) الدابةُ سَنَقا كالبَشَم


152

و ( سَغِل ) كل صغير سَغَلاً ساء غذاؤه ورقَّ جسمه

والفرس تخدد لحمه

و ( سَرِس ) الفحل سَرَسا لم يُلقِح والرجل كان عنِّينا

و ( سَرِط ) الشيءُ سَرْطا بلعه

و ( سَنِه ) الشيءَ واللحم سنَها تغير ونخلة سَنهاء منه

لأنها من سَنِهت وسَنَهت و ( تسنّهت ) أي أتت عليها السنون ونخلة سَنهاء تحمل سِنة ولا تحمل أخرى و ( التَّسنّه ) التكرج الذي يقع على الخبز والشراب

و ( سَهِر ) سَهَراً و ( سَهِد ) سَهدا وسُهْدا وسُهادا ضد نام

و ( سقِم ) سَقَما وسُقْما طاوله المرض

وقالوا سقُم أيضا

و ( سخِط ) الشيءُ وعليه سُخْطا وسَخَطا ضد رضي و ( سَفِت ) الماءَ سفْتا لم يرو منه

وأيضا لم يكن للطعام بركة


153

و ( سَخِم ) صدره سَخَما حقد ومنه السخيمة

والشيء اسود والسُخمة السواد

و ( سَقِبت ) الدار سَقبا قَرُبت وأسقبت أيضا

( وأسقبت الناقة ولدت الذكور )

( وسَنَع البقل سُنوعا و ( أسنع ) طال وحسن ) و ( سَنِع ) الرجل سَنَعا طال وأيضا شرُف وجَمُل و ( سَنَع ) سنوعا و ( سَنُع ) سَناعة كذلك

و ( سَنِب ) الفرس سَنَبا كثُر جريه

و ( سُبِه ) سَبْها ذهب عقله من هَرَم

و ( سُخِل ) الشيء سَخْلا رذُل

و ( سخلته ) رذلته

والنخلة ضعف نوى تمرها

( وسَخَلت الرجل عبِته سَخْلا لغة هذيل

و ( سَتَل ) وأستل القوم سَتْلا جاء بعضهم في أثر بعض


154

و ( تساتل ) الدمع واللؤلؤ جرى متتابعا

و ( سَكَم ) سَكْما قارب خطوه

( وسحَلت ) الرجل عبته لغة هذيل

و ( سَقرت ) الريح الإنسان سَقْرا آلمت دماغه

و ( سدَعه ) سَدْعا صدمه والحب نبت فلم يبرح

و ( سُدِع ) الرجل نُكِب

و ( سعَب ) السراب وغيره سَعْبا تمطَّط

و ( سَفَح ) الرجل سَفْحا مثل كذب

و ( سغمت ) الرجل بالغت في أذاه

و ( سُخِت ) سَخْتا جاع ولم يشبع

و ( سكَم الرجل سَمْكا تقارب خطوه في ضعف

و ( سقِح ) سَقَحا صَلِع )

( وسبَد رأسه وسَبَده حلقه ) باب المهموز

( سرأت ) الدجاجة والجرادة والسمكة سرءا باضت والمرأة كثر ولدها و ( أسرأ ) الجراد حان البيض منه


155

و ( سرأ ) أيضا

و ( سلأت ) السّمن سِلأَ خلَّصته بالأذابة ومائة سَوط ضربه وعددا من الدراهم أعطاه

و ( النخلة ) نزعت شوكها ( والسمسم أخرجت دهنه وعصرته )

و ( أسلأت ) النخلة ظهر سُلَّأؤها وهو شوكها وأيضا نزعته عنها

و ( سبأ ) الخَمر سَبْأ ( باعها وابتاعها ) وبالنار سَبْأ أحرقته والسياط لذعته

والرجل جَلَدته وفلان يمينا كاذبة لم يبال الحنث فيها

و ( أسبأ ) لأمر الله تعالى تواضع

و ( الجلد ) انسلخ

و ( سأدته ) سأد خنقته

و ( أسأدت ) سرت الليل والنهار

و ( أوسدت ) مثله

و ( أسأرت ) الشيء ومنه أبقيت سؤرا وهي


156

البقيّة

و ( سأب ) الشيءَ سَأْبا و ( سأَته ) خنقه حتى قتله

والسقاء وسَّعته

و ( سَئِب ) من الشراب سَأَبا شَرِبه

و ( سئِم ) الشيءَ سآمة

وسَأْمة وسَآما وسَأما

ملّه

و ( سأل ) الله تعالى سُؤالا مَسألة وسُؤالا

و ( أسألته ) قضيتُ حاجته

و ( سئفت ) اليدُ سَأفا تشقق ما حول الأظفار

و ( ساء ) الشيءُ سُوءاً قَبُح وغيرُه ضد سرَّه

و ( سَأى ) أيضا مقلوب مثله و ( أسوأت ) الشيءَ تركتُه وأغفلته

و ( سأى ) الثوبَ سَأواً وسأيا مدَّه إلى نفسه فانشق والجلد سأيا قشره و ( أسوأ ) الرجل أحدث و ( أسوى ) كذلك


157

بغير همز و ( سأوته ) بمعنى سُؤْته

و ( سُؤت ) به ظنا و ( أسأت ) به الظن وأساء إليه ضد أحسن الثنائي المضاعف

( سَفَفْت ) الخُوصَ و ( أسففته ) نسجتُه و ( سَفِفت ) الدواء والسويقَ سَفّا ابتلعته والماءَ أكثرت منه فلم ترَوَ و ( أسففت ) الجرحَ الدواءَ والوشم نؤورا أشبعتهما والن ( ور دخان الشحم

وإليه النظر أحددته ( والناقة هُزِلت )

و ( أُسِفّ ) وجهه أي تغير

و ( أسَفَّ ) السحابُ قَرُب من الأرض والطائرُ كذلك والرجل إلى مداقّ الأمور تتبعها والنظر أحدَّه والفحل صوَّب رأسه ليعضَّ

و ( سررت ) الرجلَ سُرورا فرّحته وأيضا طعنت سُرَّته والصبي قطعت سُرّه وسِرَره


158

و ( والسُرَّه ) ما يبقى

و ( الزَّند ) جعلتُ في طرفه عُودا

وهو يَسَرّ سَرَرا وهو سُرَّ سررا والرجل كان دخيلا والإبل سررا أصابها داء في صدورها والقناة كانت جوفاء

و ( أسررت ) الشيء أخفيته وأيضا أظهرته

وهو من الأضداد

والمرأة حملت

وإليه حديثا أفضى وإليه المودة وبالمودة

و ( سدَّ ) الشيءُ سَدادا وسُدادا كان صوابا والباب والخَرْق سدّا أغلقته والثّغر بالرجال والخيلِ سِدَادا حصّنته و ( أسدَّ ) الرجل جاء بالسَداد في قول أو فعل

و ( سلَلت ) السيفَ والشيءَ من الشيء سَلا أخرجتُه و ( سُلَّ ) سُلالا أَخذه السلُّ و ( أسلَّ ) الرجل سَرَق وأيضا رَشَا والسلَّة السَّرِقة والرِشوةُ

و ( سَلَّت ) الشاةُ سَلاَّ سقطت أسنانها

و ( سنَّ ) الرمحَ وغيرَه سَنّا أحدَّه والرمح


159

ركّبت فيه سِنانا والماء صبَّه على وجهه صَبّا سهلا والدرع نفسه كذلك والراعي الإبلَ أرسلَها تَرعى وأيضا أحسنَ رِعيتَها وأيضا أسرعَ بها في السير والعُقدةَ حللتُها والشيء سهَّلته

والعينُ دمعَها صبَّته والرجل كسرت أسنانه وأيضا عَضِضتُه والرجلَ طعنته بالسّنان وعلى القوم سُنَّة

و ( سُنّ ) وجهُ الإنسان سَنَّا أُذهِب عنه اللحمُ و ( أسنَّ ) الإنسانُ كَبر وغيرُه كذلك

وسَدِيس الناقة نبت و ( أسنها ) الله تعالى والرمح جعلت فيه سنانا

و ( سنَّت ) الدابةُ نبتت أسنانُها و ( سنَّها ) الله تعالى

و ( تسنَّى ) الشيءُ تيسَّر وأيضا تغيرت ريحه والرجل انتظرته

و ( سَننت ) الشيء صوَّرته وأيضا ملَّسته و ( سنّ ) سَنّا املَسّ والرجل كان في أنفه ووجهه طول

و ( سَممَت ) بين القوم سمّا أصلحت والشيء كذلك وأيضا سددته

وأيضا سترته وأيضا قصدته 160

والطعام جعلت فيه سَمّا والإبرة جعلت لها سَمّا وهو ثقبها والريح سمُوما فهي سَموم وَ ( سَمَّ ) الشيء وعمَّ وصل إلى السامَّة وهي الخاصة والعامة و ( سُمَّ ) النبات أحرقته السَّموم و ( أسمّ ) اليوم كانت فيه السَّموم

و ( سُمَّ ) يومُنا فهو مسموم اشتدّ حرَّه و ( سَمّ ) أيضا

و ( سَحّ ) المطر والدمعُ سُحوحا وسَحّا وغيرهما سال والفرس في جريه صبّه والشاة سُحوحا وسُحوحة سال شَحمها

وسَمنت أيضا والرجل مائة سوط جلده

و ( سَكّ ) البئر سَكّا ضيق خرقها والباب والخشبة ضبّبها بالحديد والدرع والشيء سَمّرهما و ( سكّت ) الأذن تَسَكّ ( وتَسُكّ ) سكَكا

وسَكّا

صغر فوقها وضَاق صِماخها 161

والرجل شكا أرق ما يجئ به من الغائط

( وسكّه ) يَسُكّه سَكّا اصطلم أذنيه

و ( سبّه ) سَبّا شتمه

وأيضا قطعه وأيضا عقره

وأيضا طعنه في السيَّة وهو مخرج البَعر من الدبر

و ( سَجّ ) الحائط بالطين الرقيق مسحه والرجل رمى بحدثه رقيقا

و ( سَبَد ) رأسه ( وسَبّده وأسبده حلقه ) وأيضا أعفاه وهو من الأضداد والرأس نبت بعد الحلق وأيضا ترك الدهن والغسل و ( أسبد ) الفرخ و ( سَبَّد ) ظهر ريشه

و ( سَخّت ) الجرادة سَخّا غرزت ذنبها في الأرض

و ( سَقّ الطائر بذرقه كذلك أي حذف به ) باب المعتل

( ساق ) الصَّداق إلى المرأة سَوقا

و ( سياقا )

و ( أساقه )


162

و ( الماشية ) طردها كذلك والرجل أصاب ساقه كذلك والرجل يُنزَع عند الموت كذلك

والشيء قدمه بين يديه كذلك و ( سِيْق ) الميّت سياقا عند الموت و ( ساق ) نفسه ( كذلك ) و ( أسقتك ) إبلاء أعطيتكها فتسوقها

و ( سَوَق ) و ( سَوْقا ) طالت ساقاه وأيضا حسُنت

( وساس ) الطعام يَساس سَوسا و ( أساس ) أكله السُوس والشاة سَوْسا صار القمل في صوفها كذلك و ( ساس ) السلطان والراعي يسوس سياسته أحسنا النظر إلى رعيتهما والراكب الدابة أحسن رياضته وأدبه و ( سَوِس ) الدابة سَوسَا ضعفت رجلاه من داء بوركيه

و ( سَيِس ) الطعام و ( سَوّس ) وقع فيه السُوس

و ( سَاء ) به ظنا و ( أساء ) به ظنا ويعقوب يقول الظن مع الرباعي لا غير

و ( ساغ ) الطعام سَوغا وسَيْغا و ( أساغه فساغ له )

أي هنؤ و ( ساغ ) له الشيء جاز والشراب في الحلق سَلِس

و ( أسويت ) الشيء تركته وأغفلته والرَجل


163

كان خُلقه سَويّا أو ولده أو ماشيته

والرجل استقام أمره

والشيء صنعته مستويا و ( أسويتني ) بفلان جعلتني مثله و ( أسوَينا ) صرنا في ليلة السواء

و ( استوَى ) استقام وعلى ظهر دابته ( استقر ) وأيضا قصد ومنه ( ثُم استَوى إلى السماء ) وأيضا استولى وظهر والرجل انتهى شبابه ( والرجل استقام أمره )

و ( سخَوت ) النار و ( سخَيتها ) سخْوا وسَخْيا و ( أسخيتها ) كشفت الرماد عنها لتتوقد والقِدر وسَّعت النار تحتها كذلك و ( سَخِي ) و ( سَخُو ) و ( سَخا )

سَخَا

وسَخاء

وسُخُّوا

جاد فهو سَخِيّ و ( سَخِي ) البعير سَخَى توجع من ألم وثْبة فهو سخ ( وسَخوت النار وسَخَيتها


164

سَخْوا وسَخْيا كشفت الرماد عن الجمر )

و ( سِخَا ) سَخْوا سكن من حركته

و ( سَخِيَت ) النار بكسر الخاء سَخَا لغة ونفسي عن الشيء تركته و ( سخَيت ) النار لغة أيضا

و ( سار ) الدابةَ سيرا و ( أسارها ) و ( سارت ) هي و ( سار ) الشراب في الرأس سَوْرة ارتفع والشجاع في الحرب بطش والحائط والسُور سَوراً علاهما والسلطان سِيرة وهي طريقته التي يحمل عليها رعيَّته من عدل أو جور والماشي سيرا مشى

و ( سَرى ) الليل سُرَى و ( أسرى ) قطعه بالسير والسحاب كذلك و ( سَرَى ) و ( سَرى ) و ( سَرُو ) سروا وسرَاوة جمع السخاء والمروَّة و ( سَرا ) ثوبه يسروه ويسريه سرْوا وسرْيا جَرَّده وعرق الشجرة في الأرض سَرْيا مضى فيها وعِرْق السُوء في الإنسان كذلكَّ

والنبل سًرْوا بَراها ( وسَرَى عليه الهَمّ أتاه ليلا وسرى همه ذهب


165

وسَفَا الدابة سَفْا خَفِّت ناصيته وأسفى البهمى نبت وهو شَوكه والسنبل كذلك وأسَفينا صِرْنا في السافياء وهي الريح الشديدة )

و ( سَفَت ) الريح التراب سَفْيا و ( أسفته ) رمت به

و ( سَفا ) الرجل سَفْوا مشى مشيا سريعا والطائر كذلك طار و ( أسفى ) الزرع حسن أطراف سنبله والبهمى نبت سفاه وهو شَوكه وأيضا صرنا في السافياء وهي الريح الشديدة و ( سَفَى ) اَلرْجل سَفَى خفت ناصيته

و ( البغلة ) خَفَّت وأسرعت فهي سفواء ( والرجل سفَى مثل سَفِه والبعير حَرّ مَنْسِمه على الأرض ) و ( سَفَى ) الإناء سَبّه

و ( سقيتك ) شرابا سَقيا وأسقيك والله تعالى عباده وأرضه كذلك

وفي القِربة كذلك ويقال ( سقاه ) لشفته و ( أسقاه ) لماشيته وأرضه و ( سقاه ) جلدا أعطاه إياه يتخذه


166

سِقاء عن الأصمعي

و ( سُقِي ) بطن الرجل سَقيا مُد و ( أسقيت ) الرجل اغتبته ( وعبته ) والأديم يتخذ منه سقاء وهبته لك والماء جعلته لك لتسقِي به

والرجل دعوت له بالسُقْيا

و ( ساف ) الشيء سَوفا شمَّه والمال هلك و ( أساف ) الرجل أفسد ماله والخارز خّرْزه أفسده و ( سافه ) سَيْفا ضربه بالسيف و ( أساف ) الرجل كان عليه سضيف

وأيضا أبعد السفر وأيضا هلك ماله وأيضا ابتاع سيفا و ( سوَّفت ) الرجل أمري مَلَكته أمرك وحكَّمته فيه يصنع ما شاء فيه و ( سوَّفت ) الرجل أمري ممَلَكته أمرك وحكَّمته فيه يصنع ما شاء فيه و ( سَوَّفته ) قلت له مرة بعد مرة سوف أفعل

و ( سال ) الماء وغيره سَيَلا وسَيلانا والغُرّة طالت وعَرُضت و ( سَوِل ) الرجل سَوَلا استرخت سُرّته والسحاب تدلَّى

وأسَلتُ الحديد رققته وأَسَّلته


167

وجاءت لغة سَلْت تَسال في سألت تسأل )

و ( ساعت ) الإبل سَوعا هَملت بلا راع ومنه سايع اتباع لضايع و ( أسعنا ) و ( أسوَعنا ) صرنا في الساعات و ( أساعت ) الناقة خدجت

و ( ساع ) الماء والسّراب سَيْعا جرى واضطرب على وجه الأرض ( وأسوع الرجل والسوعاء المذى )

و ( ساد ) القوم سِيادة وسُوْددا شرف عليهم والرجل غلبه عند المساودة في الشرف وسَوَاد اللون و ( سَوِد ) الشيء سوادا صار أسود

قال نُصَيب

( سَوِدُّت ولم أملك سوادي وتحته قميص من القُو هِيّ بِيْض بنائِقُه )

و ( أساد ) الرجل و ( أسوَد ) ولد له ولد سيد أو أسود اللون

و ( ساودته ) ساررته و ( سِيْد ) الرجل سوادا وهو داء يأخذ الإنسان من أكل التمر

و ( سَما ) الشيء سُموّا وسَماء علا وبعضهم يقول


168

( سَمَيتُ ) و ( سَمِيت ) وإليه علوت والفحلُ على شَوله سَماوةً علاها والبصرُ شَخَص و ( أسمَيت ) الشيءَ جعلتُ له اسما

وأيضا أخذ ناحية السَماوة و ( سما ) و ( استَمَى ) خرج إلى الصيد

و ( سَنتنا ) السماءُ سَنَوا وسِناية أمطرتْنا والدَّابةُ أخرج الماءَ من البئر و ( سَنوُ ) الرجل و ( سَنِي ) سَناءً شرف و ( أسنى ) الرجلُ وَلَد ولداً سنيَّا والنارُ ظهر سَناها أي ضوؤُها والبرقُ كذلك

والرجل أقام بالمكان سَنَةً و ( سنا ) البرق أيضا أضاء سَنًى ( مقصور )

و ( سَدَت ) الإبل في سيرها سَدوَا مدَّت أيديها وأيضا رَكبت رؤوسها والسيرُ لان والرجلُ مدّ يده إلى الشيء والصبيُّ الجوزةَ رماها من عُلو إلى سُفل وفلان سَدوَ فلان نحا نحوه و ( سَدِيت ) الأرضُ سَدىً فهي سَديَة سَنية مثل ندية ويقال إن السَدى ما سقط أول الل يل والندى ما سقط آخره


169

والبُسر استرخت تفاريقه

و ( أسدى ) النخل طاب سَداه وهو البَلَح والمَنسِجَ أقمت سَداه وهو قائمه

و ( أستَيته ) ة أيضا كذلك

و ( أسديتُ ) إليه معروفا صنعتُه والكلام نسجته والشيء أهملته

وطلبت أمرا فأسديته أي أصبتُه

و ( سَحوت ) القِرطاسَ و ( سحَيتُه ) أسحوه وأسحاه سَحواً وسَحيا واللحمَ عن الجلد قشرتُ والمطرُ الأرضَ كذلك والقرطاسَ أخذت منه سِحاءَةً أو شددته بها

والطين عن وجه الأرض فأنا أسحَى وأسحو وأسحِي ثلاث لغات والضبّ رعى السَحاءَ

( وأسحت الأرضُ أنبتت السَحاء ) وهو نبت يطيب منه العسل

والرجل كثرت عنده الأسحية

و ( سام ) بالشيء سوما طلب ابتياعه والإنسانَ ذُلاًّ


170

أنزله به والريح والإبل استمرت في سكون سوما والأنعام سَوما وسَواما دامت على كلام

و ( ساط ) الشيء سَوطاً خلطه والرجل ضربه بالسِّياط

و ( ساك ) فمه بالسِواك سَوكا

و ( ساخت ) الأرضُ والشيءُ فيها سَيخا وسَوخا وس ( وخا غَرِقت وغَرِق فيها

و ( سَجا ) البحرُ سَجْواً سكنت أمواجهُ والعين فتر لحظها والليلُ سكن ريحُه

و ( سَجِيت ) الناقةُ سجىً سكنت عند الحَلب فهي سَجواءُ ( وأيضا عطفت على ولدها وسجا الليل أظلم والسجا أيضا الطرْف )

و ( سها ) عن الشيء وفي الصلاة سَهواً غَفَل والناقة سَهُل سيرُها فهي سهوةٌ والدابة كذلك

والمرأة حَبِلت على حَيض

و ( سطا ) عليه وبه سطوةً وسطوُّاً قهره وأذلَّه


171

والفرس رفَع يديه على الخيل والفحل على طَروقته والراعي على الفرس بإدخال يده في فرجها ليستخرج ماءَ فحل لئيم وفي استخراج الولد إذا نشب والفرس أبعد الشحوةَ وهي الخُطوةُ

ويقال هو الذي يرفع ذنبه و ( سطا ) الماءُ كثر

و ( ساب ) الشيءُ والدابة سَيْباً مرّا حيث شاءآ

و ( أساب ) النخلُ من السياب وهو البَلَحُ

و ( ساح ) في الأرض سياحة

( وسُيوحا وسَيَحاناً

) ذهب للتعبد والترهب وأمة محمد ص ‌ وآله وسلم لزمت المساجد والماءُ سَيْحا جرى على وجه الأرض

والظلُّ فاءَ

و ( سلوت ) عن الشيء سُلواً وسَلْوةً و ( سَلِي ) سُلْيا تركه

و ( سليتَ ) الشاةُ سَلَى انقطع سَلاها في بطنها فهي سلياءُ و ( سليتها ) سَليًا نزعت سَلاها

و ( سبَى ) العدوَّ سبيا وسَبىً وسِباءً أخذ أهلَه وولدَه والمرأةُ قلب الرجل ذهبت به و ( سباه ) لله تعالى فضحه ولعنه


172

وَأَيْضاً غرّبه وأَبعدَه والخمر حملها من بلد إلى بلد

و ( سَمَى ) في الأَمْر وَالخَير والشَر وفي الأرض بالفساد سَعْياً وأيضا مشى وعدا وَعلى القومَ سِعَايةً ولَى صدقاتهم والعبد في فكَّ رقبته مثله فإذا قالوا مَسعاة والمساعي فإنما يريدون به في الخير لا في الشر و ( سَعيْت ) الرَّجُلَ سَعْياً غلبته في المساعاة

والرَّجُلُ كسب و ( سعَى ) به إلى الوالي و ( ساعَى ) الأمةَ زنى بها

و ( ساج ) سَوْجاً وسَوَجَاناً جاء وذهب باب الثنائي المكرر

( سَعْسَعَ ) بالنعجة والكبش قال سَعْ سَعْ وهو زجر ( والسَّعْسَعةُ ) اضطراب الجسم من مرض أو كبر

قال الراجز

( يا هند ما أسرع ما تَسَعْسَعا )

( وسَغْسَغَت ) الشيء بالغين المعجمة حركته من الوتد وماأشبهه و ( تَسَغْسَغْت ) ثَنَّيْتَهُ تحركت و ( سَغْسَغْتُ ) الدهن على الرأس منه

و ( سَفْسَفَ ) الرَّجُلُ العمل لم يبالغ فيه وفي الحديث إن الله يحب معالي الأمور ويكره سَفْسَافَهَا والسَّفْسَفَة انتخال الدقيق بالمُنخُل وغيره

و ( السَّكْسَكَةُ ) الضعف و ( سَكْسَكَ ) القِرد ضحك و ( السَّمْسَمَةُ ) السرعة والخِفَّة وبه سمى الذئب سَمْسَماً وسِمْسَاماً

و ( سَحْسَحْتُ ) الماء وغيره مثل سحَحْتُهُ

و ( سأسأت ) بالحمار صِحْت به سأسأ

و ( السِّلْسِلَةُ ) اتصال الشيء بالشيء وبه سميت السلسلة باب الرباعي الصحيح

( سَرْبَلْتُ ) الرَّجُل َ ألبسته السِرْبال وهو القميص

و ( سَغْبَلَ ) رأسه بالدهن رَوَّاه وخُبْزَه كذلك

و ( السَّرْعَفَةُ ) حسن الغذاء والنَعمة قال

( وقصبا إذ سُرْعِفت تَسَرْعُفَا )

و ( السَّرْهَفَةُ ) مثله قال

( سَرْهَفْتُه ما شئت من سِرْهَافِ )


174

أي نَعَّمْتُهُ وحسَّنت غذاءه

و ( سبرج ) فلان على الأمر غماه

و ( السَّقْلَبَةُ ) الصرع

و ( السغْلَبَةُ ) بالغين المعجمة انتزاعك الشيء من يد الإنسان كالمغتصب له

و ( سَجهر ) و ( اسْجَهَرَّ ) عدا عدوالفزع وأيضا ابيضَّ

و ( سَمْجَلْتُ ) الشيء جرعته جَرعا سهلا

و ( سَردق ) البيت جعل له سُرادق

و ( سَرْهَدْتُ ) الصبيَّ حسَّنت غذاءه

و ( سَرْطَعَ ) الرجل عدا عدوا شديدا و ( سَرْعَطَ ) مثله

و ( سلعَنَ ) الرجل مثله

و ( سلغَفَ ) الشيءَ ابتلعه

و ( السَّنْطَلَةُ ) اضطراب الطول

و ( السَّجْحَلَةُ ) دلك الشيء

و ( السَّرْطَلَةُ ) الطول

و ( سَرْمَطَ ) الشَّعَرُ قَلَّ

و ( السَّلْقَمَةُ ) المضغ وبالصاد أيضا


175

و ( سَرْدَحَ ) الشيءَ أهمله

و ( سَرْوَل ) أبطأفي مشيه من إعياء

و ( السَّجْلَة ) أن تكثر من قول سبحان الله باب الخماسي والسداسي

( اسْحَنْكَكَ ) اللَّيْلُ اشْتَدَّت ظلمته

و ( اسْلَنْطَعَ ) الشيء طال وعرض

و ( اسْحَنْفَرَ ) الرجل مضى في كلامه وكذلك المطر جرى وكثر وأيضا انبطح وأيضا أسرع والخطيب اتسع في كلامه

و ( اسْلَنْطَى ) مثله

و ( اسمهَرَّ ) الأمر اشتد وحَبْلٌ مسمهِرٌّ شديد الفتل

وشَعْرٌ ( مسبطِرٌّ ) طويل وكل ما امتد فقد ( اسبَطَرَّ )

وشَعرٌ ( مَسْمَغِلٌّ ) ممتد مسترسل

و ( اسمأدَّت ) يده ورمت والرَّجُلُ غضب وأيضا ذهب و ( اسمأدَدَ ) مثله

و ( اسجأَرَّ ) الفَرَسُ صَلُبَ وَاشتدَّ

و ( اسْبَكرَّ ) الشَّعَرُ استرسل والشاب تنعم


176

و ( اسمَهَلَّ ) الرَّجُلُ و ( اسمأَلَّ ) ضَمُرَ

و ( اسلَهَمَّ ) اضطرب جسمه

و ( اسمدَرَّ ) ضعف بصره

و ( اسْرَنْدى ) غلب

و ( اسْمَغَدَّ ) ورِم

و ( اسلحَبَّ ) استقام

و ( اسْخأتَّ ) الجرح سكن ورمه وبالحاء أيضا كذلك

و ( اسبَغلَّ ) الثوب ابتل بالماء

و ( استناع ) و ( استنعى ) تقدم وأيضا نفر وأيضا عطف

و ( اسلَنقَع ) البرق لمع

و ( استَرمز ) الشيء ضعف

و ( اسلَنقى ) بمعنى استلقى

و ( استيقه ) أطاع من القاه وهو الطاعة

و ( استأتّت ) الناقة استيتاء استرخت من الضبعة

و ( استكان ) الرجل استكانة ذل وزنه استفعل وهو مأخوذ من الكَين لحم داخل الفرج وقيل بل هو من الكَينة وهي الحالة السيئة وقيل هو من السكون ويكون


177

وزنه على هذا افتعل أي خضع يقال ( استكان ) و ( استكَن ) و ( أسكن وتمسكن بمعنى ) أي خضع وذل إلا أنه مد الكاف فاقتضت ألفا وهو كثير في كلامهم

( نحو قوله

( ينباع من ذفرى غضوب جَسرة ) الشين على فعَل وافعل بمعنى واحد وغيره من الثلاثي الصحيح

( شَبرتك ) شَيئا شَبرا و ( أشبرتك ) أعطيتك والمرأة صَداقها كذلك

و ( شَبرَت الثوب ) شبرا من الشبر أي قسته والمرأة نكحها

و ( شتَرت ) عينه شَتْرا و ( أشترتها ) شققت جفنها الأعلى ( فشَتِرت ) هي شَتَراَ

و ( شُتِرت ) شَتْرا كذلك

و ( شَغَلني ) الشيء شَغْلا وشُغْلا وشَغَلا و ( أشغلني ) لغة رديّة

و ( شَفِقت ) على الرجل و ( أشفَقت ) خفت عن


178

أبي زيد وأنشد

( كما شَفقَت على الرِزق العَيال )

وقال ابن دريد ( شَفِقت ) شَفَقَا

و ( شفَقت ) نَسجَ الثوب شَفْقا جعلته ( شَفقا ) أي رديئا ( وأشفقَته كذلك وشفقَت ) وأيضا حرصت

و ( أشفَقت ) العطاء قلّلته ومن الأمر خفت منه وعلى الشيء كذلك والرجل غاب له الشَفَق

وتقول ( أشفَقت ) عليه فأنا مُشفِق وشفيق أي خفت عليه و ( أشفَقت ) منه أي حَذِرته وأصلهما واحد

و ( شَنَقت ) الناقة شَنقا و ( أشنقتها ) كففتها بزِمامها والقِربة جعلت لها شِنَاقا وهو زِمامها كذلك

و ( أَشنق ) البعير رأسه رفعه و ( شَنِق ) شَنقَا طال رأسه ( والشيء هويه وأشنقت الإبل صار فيها الشنق وهو مابين الفريضتين )


179

و ( شَسَعت ) النعل شَسْعا و ( أشعستها ) جعلت لها شِسْعا و ( شَسَع ) المكان شُسَوعا بعد

و ( شَسِع ) الفرس شَسَعا كان بين ثنيته ورُباعيته فَلَج

و ( شكَل ) الأمرُ شُكُولا و ( أشكل ) اشتبه و ( شَكَلت ) الدابة والطير شكلا ألقيت عليهما الشِكال والكتاب قيدته بالإعجام

و ( أشكلته ) أيضا كذلك

و ( شَكَلت ) على البعير شددت حَبلا من حَقَبه إلى تصديره

والأسد اللبوة ضربها والمرأة ضفِرت خُصلتين من شَعَرها من يمين وشمال ثم شكَلت بهما سائر ذوائبها

و ( شَكلت ) العين شُكْلة وشَكَلا خالط بياضها حمرة والكبش ابيضت خَاصرته ولون الإنسان كذلك وألوان الخيل خالط سوادهما حمرة أو غبرة و ( أشكل ) الرُطَب طاب

و ( شَكَدته ) شَكْدا و ( أشكدته ) أعطيته ابتداء


180

و ( شَكَمته ) شَكْما و ( أشكمته ) أعطيته مُكافأة والاسم الشُكْد والشُكْم

و ( شَكَمت ) الوالي رَشَوته والشيء عَضِضته و ( أشكمتُ ) الفرسَ جعلت الشَّكيمَ في رأسه وهو فأس اللِّجام ( وشَكَمه ) كذلك وشَكِم شَكماً غضِب )

و ( شَغَر ) الكَلب شَغْرا رفع رجله ليبولَ والمرأةُ رفعتْ رجلَها للجِماع

والبلد خلا وبني فلان أخرجتُهم

و ( أشغر ) المرأة و ( أشغرها ) رفع رجلها عند الجماع

و ( شَرِكْتك ) في الأمر شِرْكا وشِرْكةً ( وشَرْكةً صرتُ لك شريكا وفي المال كذلك و ( أشرك ) الكافر بالله تعالى جعل له شريكا ( تعالى الله عُلوّا كبيرا ) والنعل جعلت لها شِراكا

و ( شَرَكت ) النعلَ ( وشَرَكتُها ) و ( أشركتُها


181

كذلك )

و ( شَعِل ) الفرسُ شَعَلا ابيضَّت ناصيتُه وذنبُه و ( أشعلت ) الحربَ والنارَ أوقدتُهما

وقال أبو زيد ( شَعلت ) النار و ( أشعلتُها ) بمعنى و ( شَعَل ) شَعْلا أمعنَ و ( شَعِل ) الفرس شَعَلا ابيضَّ عُرض ذنبه

و ( أشعلت ) الرجلَ أغضبتُه وهيَّجته والخيل الغارة فرقتها والغارة تفرقَّت والقِربةُ والمزادة ماءهما كذلك والطعنةُ تفرَّق دمُها و ( أَشعَل ) الجرادُ و ( أُشعِل ) تفرَّق

( فهو مُشعل ومُشعَل )

و ( شَمِس ) يومُنا و ( شَمَس ) شُموسا و ( أشمس ) طلعت شمسُه و ( شَمست ) الدابَّة شِماسا مثل القُماص والرجل لك بعداوته شُموسا أظهرها و ( شَمِس ) الإنسانُ شَماسا عَسِر و ( أشمسنا ) صرنا في الشمس

و ( شَكَرت ) الشجرةُ شَكْرا و ( شَكِرت ) شَكَراً و ( أشكرت ) أنبتت الورَقَ وهو الشَّكيرُ

و ( شَكَر ) شُكْرا وشُكْرانا عَرَف الإحسان


182

فأظهره والدابَّة كفاه القليل

و ( أشكر ) القوم أصابت إبلهم البقل وهو الشَكير فكثرت ألبانُها و ( أشكر ) القومُ حلبوا شَكِرة ( وشَكَرت السحابة وأشكرت امتلأت وأشكر الفرس اجتهد في عدوه ) و ( أشكَر ) ضرع الشاة و ( اشتكر ) ( وشَكِر ) شَكَرا امتلأ لَبَنا

( وشَكِرَت كلُّ ذات لَبَنٍ شَكَرا امتلأ ضرعها لبنا )

و ( شرِبت المشروبَ شُربا وشَرْبا وشِرْبا

والدَّهرُ عليهم أفناهم و ( أشربت ) الثوبَ صِبْغا أشبعته وقلبَك مَودَّة فلانٍ مكَّنتُها منه

والبعير وضعت في عنقه حَبلا و ( أُشرِب ) قلبُ فلان خيراً أو شراًّ و ( شَرِب ) على الرجل و ( أشرب ) كذَب عليه و ( أشرَبْتُ ) الإبلَ حتى شرِبت و ( شرب ) الرجل عَطِش ( والنخلة أخرجتْ فِراخا لكثر شرب الماء ) و ( شَرب )


183

يشرَب شَرْبا فَهِم ومن أمثالهم اسمع ثم أشرَب أي ثم افهَم

و ( شَمَعت ) الدَّبةُ والجاريةُ شَمْعا ( وشُموعا ) لعِبت و ( أشمع ) السراجُ ارتفَع ضوؤه

و ( شَرعت ) في الماء شَربت بفمي منه وأيضا دخلتُ فيه وبابا إلى الطريق فتحته شَرْعَا وشُروعا والأديم شققت ما بين رجليه والدار إلى كذا والطريق نَفَذا

و ( شَرَعت ) الرماحُ أنفُسها و ( شَرعناها ) لغة

و ( أشرَعني ) الشيء كفاني و ( أشرعت ) الرمحَ إليه أمّلتُه

و ( شَرع ) الله تعالى لِعبادِه شضريعةً سنَّ ( والشيء رفعته جدّا وشرع هو ارتفع ) والإهاب سلخته والمنزل كان على الطريق و ( أشرعت ) بابا في الطريق فتحت

و ( شَدَن ) الصبيُّ والضبيُ شُدونا ترعرعَ وصَلَح جسمه

( وأيضا هُزِل ضدّ وأشدن الصبي قوي وتَرعرِع )


184

و ( أشدنَت ) الظبية صار معها شادِن

و ( شهَرت ) الأمر والشيء شَهْرا أظهرته ومنه الشَهْر لاشتهاره والسيف على المسلمين سلَّه و ( أشهر ) الأمرُ والشيء أتى عليه شَهْر والمرأةُ دخلت في شَهْر ولادتها

و ( شَرط ) شَرْطا في البيع علَّم علامة والحجّام وخزَ بالمِشرَط و ( أشرط ) رسولا وجّهه ونفسَه للأمر وماله أعلمهما له

( وشَنقت البعير شَنْقا جذبته ليرفع رأسه وأشنق هو رفعه )

و ( شَقُنت ) العطيّةُ شُقونا قلَّت

و ( شَقَنت ) شَقْنا كذلك وشقَنتها و ( أشقَنتها ) قلّلتها

و ( شَحَنت ) السفينة شَحْنا ملأتها والبلدةَ خَيلا ورجالا كذلك والقومَ طردتهم والعداوةَ أضمرتها ومنه الشَحْناء و ( أَشحَن ) الإنسان تهيأ للبكاء

والسيفَ سلَلته وأغمدته وهو من الأضداد و ( شَحَن ) عدواً شديدا والكلبَ أبعد فلم يَصد


185

و ( شقَحت ) الشيء شَقْحا كسرته و ( أشقح ) البُسُر بدت فيه الحمرة والصفرة وأقبح ما يكون حينئذ ومنه شضقيح اتباع لقبيح

و ( قَبُح ) الرجل و ( شَقُع ) وشَقَّح البسرُ أيضا

و ( شَجَر ) بينهم أمر شَجْرا تخاصموا فيه والرماح اختلفت والرجلُ والشيء دفعته ومنعته والفم فتحته

وما شَجَرك عنه أي ما صرفك و ( شَجَر ) بيته عَمَده بِعَموده والشيء طرحته على المِشْجَر وهو المِشْجب وبالرمح طعن و ( شَجُر ) الرجلُ صار شَجيرا أي صديقا

و ( شعَبت ) الشيء شعْبا جمعته وأيضا فرقته

والأمر أصلحته وأيضا أفسدته والشيء صممته ولأمته وأيضا فرقته وصدعته ) وهو من الأضداد

والرجل هلك والأمير رسولا أرسله وله من ماله قطعة أعطاه وإلى بني فلان انقطع إليهم

و ( شَعِب ) الظبي شَعَبا تَشَعّب قرناه و ( أشعب ) الرجل مات أو فارق فِراقا لا رجوع منه


186

و ( شَرَقت ) الشمس شُروقا طلعت و ( شُرِق ) القوم أصابهم الشروق و ( شَرِق ) بريقه شَرَقا عند الموت وغيره والعين بالدمع والجَرح بالدم شَرَقا غصّا و ( شَرَق ) الشيء شَراقة حَسُنت حمرتُه

( والشيءُ اختلط

وأشرقت الشمس وغيرها أضاءت وأشرقنا صرنا في وقت الشروق )

و ( شَرق ) أذن شاته شَرْقا شقّها باثنين ونُهي أن يضَحّي شرقاء وقد ( شَرِقت ) هي و ( شَرِق ) اللحم لم يكن فيه دَسَم والشمس أيضا دنت للغروب قال الأصمعي ( شَرَقت ) و ( أشرَقَت ) طلعت

( شعَرت ) بالشيء شُعورا ( وشِعْرا )

علمت به والمرأة نِمتُ معها شِعار والشاعر شِعْرا وشِعْره فطن

وما كان شاعرا ولقد ( شَعَر ) و ( شَعُر )

و ( شَعِر ) كل ذي شَعَر شَعَرا كثر شَعْر جسده و ( أشعَرت ) الهدى أعلمته بعلامة والسكين جعلت له شَعِيرة


187

والإنسان كسوته ثوبا شِعارا وهو ما وَلى جسدَه حيّا أو ميتا وأيضا نصبت له شَرّا أو وسمته به والقلب هَمّا مثله والغلام والجارية أنبتا عند المراهقة للبلاغ

والجنين نبت شَعَره وفي الحديث ذَكاه الجنين ذكاة أمه إذا أشْعَر والقوم نَادوا بشِعارهم والرجل سنانا ألصقته به والخُفّ بَطنته بِشَعَر و ( شَعَرته ) أيضا و ( شَعَّرته ) و ( شاعَرته ) فشعَرته أي فغلبتُه وأيضا نمت معه في شِعار واحد و ( استشعر ) فلان خوفا أض مره و ( أشعرته ) ( فشَعَر ) أي أدريته فَدَرى

و ( شَنَفت ) الشيء شَنْفا مثل ( شَنَفْته ) نظرت إليه و ( شَنِفْته ) شَنَفا أبغضته

وأيضا انقلبت شَفَته العُلُيا وأيضا فَطِنْت ( وشَنَف له نظر إليه كالمتعجب والشيءُ زاد )

و ( أشنفتُ ) الجارية جعلت لها شَنْلإأ

و ( شملت ) الريح شمولا هبّت شَمالا والشاة شَملا شددت الشمال عليها وهو وعاء يربط فيه ضرعها والرجلَ ضربت شماله والشيءَ والمكانَ أخذت في شماله والراح قابلت بها الشَّمال


188

( ببردها ) وشُمِل القوم وغيرهم آذتهم الشَمال ببردها و ( شمَل ) القومَ لأمر شُمولا عمّ و ( شَمَل ) لغة والناقة شَمْلا حملت و ( أشمَلنا ) صرنا في برد الشَمال والفحل شَوْله القح النصف منها إلى الثلثين والرجل خرائفه لقط ما عليها من الرُطَب والإنسان أعطيته مشمَلة

وحكى أبو زيد ( شَملت ) الريح و ( أشمَلت ) بمعنى ( والأمر قطعه وفرقه )

و ( شرَج ) شَرْجا كذَب و ( شَرِج ) الدابة شَرَجا عظمت خُصيته الواحدة خلقة

و ( شَرَجت ) اللبن نَضدت بعضه على بعض و ( شَرَجت ) القوس انشقَّت

و ( أشرَجت ) الوعاء والعيبة شددت شَرْجهما والصدر على السِر مثله

( وشارِج الإٍأن ساكن ما بين الدبر والأنثيين )


189

و ( شَخَص ) شُخوصا خرج من موضع إلى موضع والسهم جاوز الهدف والبصر لم يَطرف ( والكلمة ) ارتفعت إلى الحنك والجُرح ورم و ( شَخُص ) شخاصة عظم جسمه

و ( شَخَص ) كذلك

و ( شُخِص ) بفلان أتاه ما يقلقه ويُزعجه و ( أشخص ) بفلان اغتابه

و ( أُشخص ) به مثلَه و ( أشخص ) فلان حان شُخوصه والرامي جاز سهمه الغرض من أعلاه

و ( شَرَفت الدابة شُروفا أسَنَّت )

و ( شَرُفت ) أيضا لغة

و ( شَرَفت ) الرجل شَرْفا صرت أشرف منه و ( شَرُف ) الرجل شَرَفا علا في دين أو دنيا و ( شَرِفت ) الأذن والمَنكِب شَرَفا ارتفعا و ( أشرف ) المكان والشيء لك ارتفعا والمريض على الموت أوفَى وعلى المكان علوت عليه وهو تحتك و ( أشرفته ) علوته

و ( شَحَمت ) القوم شَحْما أطعمتهم الشحم و ( شَحُم )


190

شَحامة كثر شَحْم جسده

و ( شَحِم ) أيضا كذلك

والى الشَحم اشتهاه و ( أشحم ) كثر الشحم عنده

و ( شَحَمت ) القلم شَحْما أخذت شَحمه و ( أشحَمته ) تركت شَحمته

و ( شَبِعت ) شَبِعا تملأتُ وخبزا ولحما ومن خبز ولحم مثله و ( أشبعت ) الثوب صِباغا والكلام فخَمته

والرَّجل شَبِعت ماشيته

و ( شقِذ ) شقذانا ذهب وأيضا لم يكد ينام والناس بالعين أصابهم و ( أَشقذْتُك ) طردتك

فَشَقِذْتَ أي هربت

و ( شَهِيت ) الشيء شَهوة رغبته رغبة شديدة مذمومة

و ( أشهيت الرجل أعطيته شَهْوَته

و ( شَهدت ) الشيء شُهودا حضرته ومنه الشَهيد لأن الرحمة تحضره


191

والشَّهِيد الحاضر والشّهِيد الحي وهو المقتول أيضا ضد

وعلى الشيء وعمد الحاكم شهادة وبالله تعالى حَلفت وأشهَدت المرأة حضر زوجها فهي مُشْهِد والرجل أمذَى

والناقة ألقَت شُهودها وهو الماء الذي يخرج مع الولد

و ( شَرِس ) شَراسة ساء خُلقه وأيضا اشتد أكله والدابة قلِق والحمار كثُر كدمه لآتنه و ( أشرس ) القوم رعت إبلهم الشَرَس وهو حَمض الجبال

والأرض كثر فيها الشَرَس

و ( شَخِم ) فم الرجل و ( شَخَم ) أنتن و ( أشخَم ) و ( شَخَّم )

و ( شَخَن ) تهيأ للبكاء ( وأشخَن كذلك )

و ( شَهُب ) الدابة و ( شَهِب ) شَهَبا وشُهْبة


192

خالط بياضَ شَعَرِه سواد و ( أشهَب ) الفحل ولد له الشُهْب والشِهابَ أوقدته

و ( شَهِب ) العام شَهَبا قلَّ خِصْبه

و ( أشبلت ) على الشيء عطفت والمرأة أقامت على ولدها لم تَنْكح واللبُؤة كان معها شِبْل وهو ولدها والناقة مشى معها ولدَها

و ( شَبَل ) الغلام شُبولا أدرك وفي بني فلان نشأتُ فيهم

و ( أشبه ) أباه والشيء الشيءَ كان مثله في خُلُق أو خَلق

و ( أشجث ) المطر دام

وأيضا أقلع وهو من الأضداد

و ( أشخذتُ ) الكلب أغريته بالخاء

و ( شَرَزت ) الشيء شَرْزا قطعته و ( أشرزته ) ألقيته في مكروه وهَلَكة


193

و ( أشكَه ) الشيءُ بمعنى أشكل

و ( شَرَخ ) نابُ البعير شُروخا طلع والشارِخ الشابُّ منه وجمعه شَرْخ

و ( شَخَب ) اللَبن شَخْبا اتصل من الطُبى إلى الإناء و ( شَخَبه ) الحالبُ وأوداجُ القتيل جرت بالدم

و ( شمَخ ) الجَبَل شُموخا ارتفع والرجل بأنفه تكبّر والأنفَ ارتفع كبْرا

و ( شَبَح ) لك الشخص شَبْحا ظهر والعود عَرضته ومنه مشبوح الذِراعين وتقول ( شَبُح ) الرجل بالضم

و ( شَبح ) القوم شَبْحا رفعوا أيديهم بالدعاء والحِرباء على العود امتدّ وبالعصا ضربه و ( شبَح الشيءَ وأشبحه مدّه )

و ( شَحَط ) الشيءُ شَحْطا وشُحوطا بعد وفي السوم أبعد

والشراب أرقَه ( والإناء ملأه والشيء ذبحه والطائر ذَرق )


194

و ( شرَح ) الله تعالى الصدر شَرْحا فتحه للتوفيق وقبول الخير والأمر بينته واللحم قطعته على عظامه والمرأة بسطُّتها عند البعال

و ( شَبَكَ ) الأصابع شَبْكا أدخل بعضها في بعض وبالرمح طعن به في كل جانب والرحِم شُبْكة اختلطت وأنيابُ البعير مثله والطريقُ التبس

و ( شَغَف ) الهوى قلبَه شَغْفا بلغ شِغافَه وهو غشاؤُه

و ( شَعَفه ) شَعَفا أحرق قلبه والشيءُ غيرَه كذلك وأيضا فتنه

و ( شَعِفت ) الناقة شَعَفا تمعَّط خرطومها وشَعرُ عينها فهي شَعفاء ولا يقال للجمل

و ( شَغَب ) القومَ وأيضا عليهم

وبهم شَغَبا هيَّج الشر

و ( شَغِب ) شَغَبا لغة

و ( شَحَك ) الجدي شَحْكَا عزَّض في فِيه عودا يمنعه الرضاع

و ( شَصَر ) الثوب شَصْرا خاطه


195

والناقةَ دهن رحِمها ولفَّه بعَقَباو خيط إذا دَحَقت عند الولادة ( والثور نطح )

وشَمَج الشعير والأرزَّ شَمْجا عمل منه خبزا غليظا وما ذُقت شَماجا منه والثوبَ خاطه خِياطة متَنابذةً والدابة أسرعت فهي شمْجى

والشيء خلطه

و ( شَزر ) الحبلَ شَزرا شدّ فتله والشيء نظر إليه شَزرا في جانبيه وبالرمح طعن

( والشيء عابه في لحظه شزر بالتحريك )

و ( شَطَن ) الفرسَ والدلو شَطْنا ربطه بالشَطَن وهو الحبل والدلوَ جذبها من البئر والشيءُ شُطونا بعُد

والإنسانَ شَطْنا خالفه عن نيّة وجهه

و ( شَطَب ) السيفَ ( شَطْبا جعل فيه )

شُطَبا وهي طرائقه والأديم والسَنام وسَعَفَ النخل قطعه


196

وشقَّقه

والمرأةَ نكحها والطريقُ مال

و ( شَرَد ) الإنسان والدابةُ شُرودا وشِرادا عارا وتعاصيا

و ( شَذَب ) الشَجَر شَذْبا قَشَره والشيءَ نَحّاه وأيضا طرده

وأيضا فَرقه شَذَبا تفرقوا والرجل ظهرت عُروقه

و ( شَنَص ) شُنوصا تعلق بالشيء

و ( شمِذت ) الناقة شموذا رفعت ذنَبها

وبإزاره اتُّزر به وأدخله بين فَخذيه

و ( شَطَر ) الشيءَ شَطْرا قسمه بشطرين والرجلُ شَطارة بعد عن أهله

و ( شَطر ) أيضا كذلك

والناقةُ شَطارا يبس خلفان من أَخلافها والعينُ شُطورا نظرت إليك وإلى آخَر و ( شَطَرتُ ) شَطْره أي قصدت قصده

( وشَطَرت ناقتي وشأتى حَلبت شَطروا تركت


197

شطرا )

و ( شَزَب ) الإنسان والدواب شُزوبا ضمُر

و ( شَفَن ) إلى الشيء شَفْنانظر إليه بمؤخر عينه

( شَفِن ) شَفَنا كذلك و ( شَنِف ) شَنَفا أيضا كذلك

و ( شَفَن ) شفونا اشتدت غيرته

و ( شَفَع ) العدد والصلوة شَفْعا جعل إلى الواحد ثانيا والى الرَكعة أخرى والناقة والشاة تبع كل واحدةٍ منهما ولد وفي الأمر شَفَاعة طالبه بوسيلة أو ذِمام والعدوَّ بعداوته وأضراره أعان

و ( شَفَع ) لك في المطلَب شَفْعا سمى

( والعدد في كل شيء قرنت إلى الوتر ثانيا فصار زوجا ) و ( شفَع ) الإنسان شَفْعا طال و ( شُفِع ) الإنسان أصابته العين

و ( شَقَع ) في الإناء شَقْعا بالقاف كثر شربه

و ( شَمَص ) الدوابّ شُموصا ساقها سَوقا عَنيفا وأنشد


198

وحَثّ بِعيرهم حادٍ شَموصُ

و ( شَخَلت ) الشراب شَخْلا صفيته

و ( شَحَر ) فاه شَخْرا فتحه

و ( شَسف ) الشيءُ شُسوفا و ( شسَب ) شُسوبا ضَمُر ويبِس

و ( شسِف ) شسَفا كذلك

( وشدَخ ) الرأس والشيء شَدْخا كسره وغُرَّة الفرس شُدوخا أخذت ( 1 ) الوجه من أصل الناصية إلى الانف والشيء أبطلته وشَدَخ يعُعمر بن المُلوّع دماء خزاعة فسمى شَداّخا

و ( شَحَج ) البغل والحمار شَحِيجا وشُحاجا والغراب شَحَجانا صوّت

و ( شَلق ) المرأة شَلْقا باضعها

و أيضاً ضرب بسوط وغيره

و ( شخَر ) الحمار شَخيراً صوّت حلقه


199

و ( شَهَق ) الجبل شُهٌوقا طال وامتنع والرجل شهيقا ردّ نَفَسه

وأيضا شّهْقه مات وشَهيِق الحمار آخر صوته وزفيره اوله وأيضا ردّه

وأيضا رمى به والزفير

قيل هو

اخراجه

و ( شَلَغ ) رأسه شَلْغا شّدَخه

و ( شَخَز ) الأمر شَخْزا عَسُر

والرجل طعن وعينه فقأها والشَخْز المشقّة والِعَوج في الأمر والعداوة والاضطراب

و ( شَحَز ) المرأة شَخْزا نكحها

و ( شَمط ) الشيء شَمطْا خلطه بغيره و ( شمِط ) شَمطا خالط سواد لحيته بياض والمرأة في رأسها كذلك والصبح أيضا كذلك

و ( شَمَطت ) النخلة إنتشر بُسرها

و ( شَجب ) الغراب شَجيبا اشد من نعيقه والرجل


200

شُجوبا وَشجبا أَم وأيضا هلك

و أيضا حَزِن والرجلَ شغلتُه والشيءَ شددته

والله تعالى شَجْبا أهلَكه

وأيضا حَزنَه

وشَجبته ) أحزنته

وشَجِب الغرابُ أيضا أشد من نَعيقه وشَجَب الظبىَ رماه فشكَّ فيه السهمَ

و ( شَجِب ) شَجَبا حَزِن وأيضا هَلَك في دِين أو دنيا

والشيءُ طال

و ( شجَنه ) شَجْنا شغله وأيضا حَبَسه والشَجْن الحاجة ما كانت

وأيضا أحزنه و ( أشجنه ) أيضا كذلك

و ( شَجِن ) شَجَنا حَزِن

و شَجَن شُجونا كذلك

والحَمامة شَجونا ناحَت

و ( شَرَمت ) الشَّفةَ السُّفلى شَرْ ما شققتُها والجلدَ كذلك


201

والثريد أكله من جانبيه

وله من ماله أعطاه

و ( شَرِمت ) الشّفةُ شَرَما انشقت والانف انقطع طَرَفُ أرنبته أيضا وطزَف حَياء الناقة انقطع

والنبت كَثُر فُأكِل أعلاه

( وشدّه ) رأسَه شَدْها كَسَره ( وشُدِه ) شَدْها ( وشَدَها ) حارَ

وأيضا شُغل وبالسين كذلك

و ( دُهِش )

وأيضا مقلوب منه

و ( شَفَهه ) شَفْها ضَرَب شَفته

وأيضا شغله

و ( شُفِه ) الماءُ والطعام كَثُرت عليهما الشِّفاهُ والرجلُ كَثُر سائلوه والمالُ كثُر طالبوه

و ( شَدَقه ) شَدْقا ضَرَب شِدقَه و ( شَدِق ) شَدَقا عظم شِدقاه


202

والوادي إعوجَّ والرجلُ عَسُر خُلُقه

و ( شَخَس ) فاه شَخْسا فَتَحه للتثاؤب و ( شخِسَت ) الأسنانُ شِخاسا فسدت ومالت من كِبر أو علةّ

و ( شفَرتُ ) كلَّ ذي شُفْره و ( شَفِرت ) المرأةُ شَفارة قَرُبت شهوتها

و ( شتُمه ) شَتما سبَّه وأيضا بَلَّغَه السبَّ و ( شَتُم ) الاسدُ وغيرُه شَتامَةً قَبُح منظره

و ( شَحَب ) اللون شُحُوبا و ( شَحُب ) تغيَّر من علَّةٍ أو علاج والجسمُ هُزِل

و ( شَحَب ) الارضَ شَحْبا قشرها

و ( شَهمتُ ) الفرسَ شَهْما نَّشطته

والرجل أفزعته

و ( شَهُم ) شَهامةً نَشِط و ( شُهِم ) حَدَّ قلبُه وعقلهُ وأيضا ذُعرِ

و ( شَنُع ) الشيء شَناعة قَبُح و ( شَنعت ) به شَنَعا أنكرتُه


203

و ( شنّعت ) فُلانا شَتَمتُه

و ( شَجُع ) شَجاعةً أقدم و جرؤ و ( شجِع ) البعيرُ شَجَعا طال وغيرهُ كذلك

والبعير أسرع نقلَ قوائمِه والرجلُ كان جرياّ وأيضا أصابه كالجُنون

و ( شَمَر ) شَمْرا إختال والشاةُ انضمَّ ضرعُها وأشمر النخلَ صَرمه وشَمَّر عن ساقِيه ( ثوبَه رَفعه ) والسفينةّ أرسلتها ضدَّ

و ( شَدِف ) الفرس شَدَفا مَرِح والانسانُ عظم شخصُه

والفرِسُ أمال رأسًه من النَّشاط والليل أظلم فهو أشدفُ وشَدفتُ الشيءَ شَدْفا قطعته

( شَصِب ) العيشُ والامرُ شَصَباً وشُصوبا اشتدا

والشيء يبس

والشاةَ سلخها


204

و ( شَصَب ) شَصْبا كذلك

و ( شَظِف ) العيشُ شَظَفا ضاق والشجرُ شَظافةً ذهب ندوّته

و ( شَظُف ) أيضا كذلك والسهم دخل بين الجلد واللحم ( وشَظَف الخصيتين شَظْفا جعلهما بين عودين )

( وشَرِثت ) الإبل شَرَثا وشُروثا أعيت و ( شَرِثًت ) الكَّف شَرَثا وشُروثا غلُظ ظهرها من البرد

والرجل شجُع والنعل تقبقب

و ( شَنج ) الشيء شَنَجا تقبض

و ( شَهِلت ) العين شَهَلا وشُهْلة خالط سوادَها حمرة

و ( شَعِث ) الشَعَر شَعْثا تلبدّ

و ( شَرِه ) شَرَها حَرَص

و ( شَبِق ) القلب شَبَقا تعلق بمن يهواه

و ( شَكِع ) شَكَما ضجِر من طول المرض وأيضا طال غضبه

وكذلك شَكَع شَكْعا وأشكعه


205

أملّه وأضحره وأغضبه

و ( شَنِب ) الثغر شَنَبا رقّت أسنانه وجرى الماء عليها

واليوم إستد برده

و ( شَبِم ) الشيء شَبَهما اشتد برده

و ( شَظى ) شَظا غضِب والفرس اشتكى شظَاه وهو العظم اللاصق بالذِراع

و ( شَنثت ) مشافر البعير شَنَثا غلُظت من أكل الشَوك

وشَنَثَت شَنْثا

و ( شَمِت ) به شَماتا وشَماتة سُرَّ ببلاء نزل به وشَغِيت السِنّ زادت على عدد الأسنان ومَنْسر الطائر شغىَ إعوجّ

( شَوِس ) شَوَسا عُرِف الغضب في وجهه وأيضا ورفع رأسَه متكَبّرا والفرس قلبَ بَصَرّه عزة نفس لا خلقةً والرجل شَجُع


206

و ( شَعيت ) الغازة شَعىً تفرّقت فهى شَعْواء و ( أشعيتها ) فرَّقتها وأشَغلتُها

و ( شَقِر ) الدابُّة شُقْرةً

و ( شَحِصت ) ذاتُ اللبن شَحاصةً قلّ لبتها فهى شَحَصٌ والجميع مثله

و ( شهُتَ ) الشيءُ ( شَخْتا ) وشَخَاته وشُخوتة رَقّ

و ( شَخِت ) شَخَتا كذلك

و ( شَكُس ) شَكاَسة ضعف خُلُقه

و ( شَثُنت ) الأصابع و ( شَثُلت ) شُثونَة وشُثولَة غَلُظت

وشَثنت وشَثِلت

و ( شكَز ) المرأة شَكَزاْ جامعها من وراء ثوب والشيء نخسه بأصبعه

و ( شَحَف ) عن الشيء جلدَه شَحْفا كشطه

و ( شمظُت ) فلانا عن كذا شَمْظا منعته


207

و ( شَنَم ) الرجلَ شَنْما جرحه

و ( شَتَع ) الشيء شَتْعا وطئَه وذَللّه و ( شَتِع ) شَتَعا جزع من مَرَض أو جوع

و ( شَمِق ) بالشيء شَمَقا اُولع به والشيء نَشِطَ

و ( شَبَث ) بالشيء شبْثا تعلّق به

و ( يَشبِصَ ) الشيءُ شَبَصا خَشُن

و ( شَدَفت ) الشيء شَدْفا قطعته

و ( شَهيتُ ) الشيء شَهوةً إشتهية و ( شَهَّيت ) على فلان كذا وهذا شيء يُشَهّى الطعام و ( شهِيتُ المرأة إشتهيت )

و ( شَطِع ) شَطعاَ ضَجِر من طول المرض

و ( شَزَنت ) الإبلُ أعيت من الخَفَى والرامي مال في أحد شقيه شُزونا و ( شَزٍن الرجلُ عَسِر خُلُقه وأيضا أعيا من الحفىَ ) و ( شَزُن ) المكانُ غَلُظ و ( شَزِن شَزَنا قَلِق )


208

( و شَخلت الشرابَ شَخْلا صفيَّته )

و ( شَلَغ ) رأسَه بالحجر شَلْغا مثل ثَلَغه

و شَحَذت ) السكينَ شَحْذا أحددتُه والشيء طرَدتُه باب الثنائي المضاعف

( شَظَظت ) الوِعاَء شَظّا و ( أشظظته ) زممته بالشِظاظ وهو العود المجعولُ في عُرى الجُو الق و الغرارة

والرجل أنعَظ كذلك و ( شَظّنى ) الأمر شَظّنا شقَّ على

و ( شَصّت ) الناقة شُصُوصا

و شِصاصا

و ( أشَصّت ) لم تحمِل وأيضا قلّ لبنُها كذلك والسَنة قل مطرها كذلك والمعيشةُ إشتدت كذلك


209

والرجل َ عن الشيء منعه كذلك

و ( شصَّ ) على الشيء يشِصُّ شَصاَّ عضَّ ومنه الشِصُّ

و ( شطَّ ) في القول والحكمُ شطوطاً ( وشَطّا ) وشَطَطا و ( أشط ) جار وفي السَّوم أفرط كذلك

وشَطاطا طال كذلك والرجل أنعظ كذلك

و ( شطَطت ) عليه و ( أشططت ) جُرت و ( أشَّ ) في الطلب أمعن و ( شَطِطت ) الجارية شَطاطا وشِطاطا إعتدلت قامتها

و ( شَررت ) الشيءَ شَراّ و ( أشررتُه ) بسطته وأيضا رفعته كذلك

والملحَ وغيره بسطته ليجفَّ كذلك

و ( شَّر ) شرَّا وشَرارةً فهو شَرّير

و ( شرَّ ) يشِرُّ أيضا شرّراً وشرارة


210

و ( أشررت ) الرجل نسبته إلى الشر وأيضا أظهرته

و ( شبَّ ) الغلامُ شَبابا و ( شَبيِبة )

والفرسُ شَبابا وشببا إرتفع على رجليه والنار والحربُ شُبوبا وشَباّ أوقدتُهما وهما وقَدَتا و ( شبَّ ) لونَ المرأة خِمارُ أسودُ حسَّنه و ( أشبَّ ) الرجلُ شبَّ ولده و ( أُشِب ) لي بالشيء رفعتُ رأسي فنظرت إليه من غير أن أحتسبه

و ( شَبَّ ) لي أيضا كذلك و ( أشبُّ ) الثور أيضا إنتهى أسنانه و ( أشبَّ ) الله تعالى قرنه في الدعاء

و ( شُبَّت ) النارُ و ( أُشِبت ) و ( شَبَّ ) الرجل إذا كان جميلا و ( أشبَّ ) الرجل كان شَاباً وأيضا أسن من الاضدادَ

و ( شَممت ) الشيء ( أشمه شَّما وشميما ) و ( شَممته ) أشمُّه لأعرف رائحته والامرَ والرجلَ تختبرهما و ( شمَّ ) الجبلُ والانف يشَم شمما ارتفع أعلاهما و ( أشممت ) الحرفَ لم أبلُغْ به غاية إعرابه والرجلُ رفع رأسه متكبّرا والقومُ حادوا يميناً وشمالاً


211

و ( شددتُ ) الشيء شَداّ عقدتُه وعلى الشيء شَدَّة حملت و ( أشدَّ ) بلغ الأشُدَّ في عقل أو سِنّ والقومَ صَلُبَت دوابُّهم

و ( شدَّ ) شداَّ عَدا والنهارُ ارتفع وعضَده قوَّاه والشيء أوثقه وشيء شديد بيّن الشِّدة

وشَفَفت شَفاَّر ربحت

وشفِفت أيضا

والشِفَّ الربح و ( شَفَّ ) الثوبُ على المرأة شَفوفا وشَفيفا وصف ماُ خلفَه والشيءُ على الشيء زاد شِفاّ وأيضا نقص

وهو من الأضداد

والحزن يُشفُّخ شَفاّ أذابه

والماء استقضى شُربه و ( شَفَفت ) الشيءَ شَفاَّ نظرت إليه

و ( أشففت ) بعض ولدى على بعض فضلت و ( شذَّ ) الدابة شُذوذا نفر والرجل عن القوم خرج عنهم والشيء عن الشيء مثله و ( أشذذت ) الشيء فرَّقته


212

وقيل ( شذذته ) و ( أشذذته ) بمعنى

و ( أشعّت ) الشمس ظهر شُعاعها

والزرع أخرج شعاعة أي سنبله والبعير بوله فرقه وكذلك ( شَعّ ) بوله أيضا فرّقه

و ( شَقّ ) الشيءَ شَقّا صدعه حتى يخَرقِه والحارجي عصا المسلمين خالفهم والناب طلع والأَمر عليه مشقة أضرّبه

وبَصُر الميت نظر إلى شيء لا يرتد إليه طَرْفُه وعمود الصبح لاح والرجل يَشَقّ شَقَقا طال

والفرس شَقَقا مال في جريه إلى جانب

وأيضا بعُد ما بين فروجها

و ( شَنّ ) التراب صَّبه بمرة والدمع مثله

والدِرع على نفسه صَبَّها ( والقرِبة شُنونا أخلقت )

و ( شخَّ ) ببوله شخيخا صوت


213

والضَرع شَخاّ سمعت صوت الشُخْب إذا خرج من الضرع

وفي النوم غَطّ

و ( شَلّ ) الشيء شَلاّ طرده

و ( شَلّت ) الدواب نفسها

والثواب خاطه خَيَاطه خفيفة واليد تَشَلّ شَلَلا بطلت

ولا يقال شُلّت ولكن أُشِلَّت

والعين الدمع مثل شَنَّته

و ( شَتّ ) الشَيءُ شَتاَتا تفرق و ( شَتَّة ) الله تعالى

و ( شَسّ ) الشيءُ شُسُوسا صلُب والأرض مثله

و ( شَزّ ) الشيء شَزَازة إشتد يبسه

و ( شَكّ ) شكاّ ضد أيقن وفي السلاح دخل فيه ومنه الشِكّة وبالرمح والقرن أنفذ الطعنى والثوب بعود أو خِلال مثلُه والبعير

يَشُكّ ويَشَكّ

ظلَع والثوب خاطه


214

والشَكّ لصوق العضد بالجنب والشَكّ أيضا اللزوم

و ( شَحِحت ) وشَحَحت

أشُحّ وأشَحّ

شّحاَ بخلِت وَحَرصت

و ( شَجّه ) شجاّ جَرحه والمفازة قطعها الوتد ضربه ليثبته والسفينة البحر خرقته والشراب بالماء ضربته والرجل يشَجّ شَجَجاً في جبهته أثر الشَجّة باب المهموز

( شَأمت ) القوم والمكان شَأما أخذت في شِماله والرجل قومه أنزل بهم الشُؤمَ و ( شُئِم ) شُؤما صار مشؤوما و ( أشأم ) أتى الشام

و ( شطأ ) المرأة شطأ نكحها والشيء أثقلته

و ( الناقة ) شددت عليها الرحل والرجل قهرته )

و ( أشطأ ) الزرع ساواه شَطْؤه وهو اولاده

و ( شطأ ) أيضا مثله لغتان و ( شطا ) و ( أشطَى ) بلا همز أيضا كذلك ( وشطأ في شاطئى الوادي مشى فيه


215

و ( أشطأ ) الرجل بلغ ولده مبلغه والشجر خرجت غصونها ( وشطأت الناقة بالرحل شددتها )

و ( شاء ) الله تعالى الشيء شَيئا ومشيئة قدره والإنسان أراده و ( شاءك ) أحزنك

وأيضا سرَّك وهو من الأضداد

و ( شاك ) أيضاً كذلك

وكذلك في السبق والسوق وأيضا قهرك وغلبك و ( شأوت ) من البئر نزعت منها التراب

و ( أشأتك ) إلى الشيء ألجأتك إليْه

و ( شأى ) القوم شأوا وشأيا سبقهم والشيء فاتك وأيضاً أحزنك وأيضا طرَبك ( وشأوت البئر كنستها )

( وأشأيتك إلى كذا ألجأتك إليه و ( أشأيت بينهم أفسدت )

و ( شأنت ) شأنه قصدت قصده

وما شأنت شأنه اى

لم اكترث له وأيضاً


216

ما علِمت علمه

و ( شقأ ) النابُ شَقْأ طلع والرأسَ شقَّه وأيضا مشطة

وبالعصا أصبت مَشقَأَه أي مَفرَقه

و ( شأز ) المرأةَ شَأْزا نكحها

و ( شئِبس ) المكان شأسا خشُن بكثرة حِجارته و ( شَئِز ) شَأْزا مثله والرجل قلِق

و ( شأزه ) الأمر و ( أشأزه ) أقلقه

و ( شَئِفت ) أصابِعه مثل شَعِفت تشقق ما حولَ اظفارها والرِجلُ ظهرت فيها الشأفة وهي قَرحة والشيء والرجُل شأفه أبغضته و ( شُئف ) الرجل شأفا ذُعِر وأيضا ظهرت فيه القَرحةُ التي تُعرَف بالشأفة

و ( شَنئته ) شَنْأ وشُنْأ

وشَنآنا

أبغضته وبالشيء أقررت به وأيضا تركته و ( شنأته ) أبغضته )


217

و ( شِكئت ) الاظَفار شَكَأ تشققت باب المعتل

( شاكه ) الشَوكُ يَشَاكه ويَشوكه شَياكة وشَوْكا ( وأشاكه ) آذاه ( وشاك الشوك شياكَة دخلَ في الجَسد )

و ( شُكتُه ) به أدخلته فيه و ( شاك ) ثدى المرأةَ يشاك نَهَدَ

و ( شِيْك ) الرِجل يَشاك شَوكة وهي حمرة تأخذ الوجه

وأيضا دخل الشَوكُ في جسده

و ( شاك ) الشوكَ يَشاكه شَيْكَا مشى فيه

و ( شِيْك ) هو يُشاك شاَكة وشِيْكة وشَوكا وقع فيه و ( شَوْكَك ) نهد الجارية أيضا و ( ما شُكّت ) الرجل بشوكةٍ ولا ( أشكته ) و ( شَوِكت ) البُرودة شَوَكا خشُن ملمسُها لجّدتها ( والشجر كان ذا شَوِك ) و ( شاك ) الرجل يَشاك شَوكا ظهرت شوكته وحدّته ولَحيا ال بعير طلعت أنيابه و ( شَوَّك )


218

مثله و ( شوّك ) الرأس بعد الحَلق نبت شعرَهَ وكذلك الفرج والحائط جعلت عليه الشَوك و ( شَاك ) الشجر صار ذا شَوك

و ( أشوك ) النخل ظهر شوكه والأرض كَثر شوكها

و ( شالت ) الناقة بذنبها شولا و ( أشالته ) رفعته وكذلك ( شال ) بالحجر و ( أشاله ) رفعه

و ( أشَلنا ) دخلنا في شَوَّال

و ( شَال ) الشيء شَوَلانا وشَوَلا إرتفع والميزان لم يعتدل ونعامة القوم هلكوا والليل نقص واللبن مثله

و ( شَوِل ) شَوَلا خفَّ

و ( شَار ) العسلَ شَوْرا وأشاَره جناه

والدابة كذلك ركبها و ( أشَرت الرجل أكرمته

و ( شار ) الدابة شَورا والشيء عرضه و ( أشار ) بالرأي والى الشيء


219

و ( شَار ) الفرس و ( اشتار ) سَمِن وحَسُن وكذلك إستشار و ( شَوَّرت ) بالرجل أخجلته ( فتشَورَّ ) هو

و ( شَاعه ) الله تعالى بالسلام شَيْعا و ( أشاعه ) أتبعه والسلام كذلك و ( شِعْت ) بالخبر ( شَيْعا ) و ( أشعته ) و ( أشعت ) به فشاع شَيعا أي ظهر و ( شَاع ) الأمر شِياعا وشَيْعا وشَيعَانا ظهر وانتشر في الناس والخيلُ تفرقت و ( أشاع ) بالابل زجرها والناقة ب بولها رمت به متقطعاً

( والشَّوَع ) إنتشار الشَعَر وتَفرقه يقال منه ( شَوِع ) يَشَوع و ( شاعه ) شِياعا تبِعه ( وشَيَعت ) الشيء أحرقته بالنار

و ( شاف ) الشيء شوفا جلاه وصقله ومنه تَشَوْف النساء للأزواج و ( أشاف ) على الخير والمغنم أشرف عليهما وهو في الاشراف على الشر لغة

وأيضا إهتم

و ( شَكَوت ) بك تظلمت والعلّة والأمر شَكْوا وشَكَوى وشِكاية

و شَكِيْة وشَكاة


220

ذكرتهما و ( أشكَيتك ) أحوجتك إلى الشِكاية وعلى ما تشكوه أعنتك

هو من الأضداد

وأيضا إتخذ شَكْوة وهي جلد الرضيع

و ( شَتَونا ) بالمكان شَتوا أقمنا فيه في ( الشِتاء ) و ( شُتِينا ) أصابنا الشِتاء و ( أَشَتينا ) صرنا فيه

و ( شاد ) النيان شَيْدا بناه بالشِّيد وهو الجِصّ و ( أشاده ) أطاله وبالذكر والأمر رفعهما

وبالشيء عّرّفته

و ( شاب ) شَيبا بوزن شَاخ وكان القياس شَيِب و ( شاب ) الشيءَ شَوبا خلطه والشيءُ غَيره خالطه و ( أشاب ) الرجل شاب ولدُه

و ( شاخ ) الرجل يشيِخ شيخا وشَيخوخة

و ( شَفى ) الله المريض شِفَاء أذهب مرَضَه وقد يستعمل في الغم والهم

والشمس غابت وذهبت إلا قليلا

و ( أشَفْيتك ) العسل جعلته لك شِفاَء و ( وأشفىَ )


221

على الشرّ أشرف عليه المعروفُ ويقال في الخير لغة

والمريض على الموت ( والشيء زاد )

و ( شَوَيت ) اللحم شَيّا أنضجته بمباشرة النار والشيء أصبتُ مقتَله ضد أشويت و ( أشويتك أطعمتك الشِواء والشيءَ رميته فأخطأت مقتله ومن الشيء أبقيت

والمار رَدُؤ وتقول في الاتباع ما أعياه وأشياه وأشواه وجاء بالعَيّ والشَيّ

و ( شَرىَ ) الجسمُ شَرىَ تَورم والنرق استطار والسحاب تفرق والرجل إشتدّ غضبه وزِمام الناقة كثر إضطرابه والبعير أسرع المشي و ( شَرَيت ) الشيء شِرَى وشِراء بعته واشتريته و ( أشريت ) الجَفنة ملأتها والشَرّى الناحية منه

والزمام حر كثه

و ( شَجَى ) شَجَى غَصّ وأيضا حزن و ( شَجَوته ) شَجْوا أحزنته و ( أَشأجيته ) أغَصَصته و أيضا قهرته وقال الكسائي ( شجَاني ) شَجَوا طرّبني وهَيّجني و ( أشجاني ) أحزنني


222

( وشاقه ) الشيء شَوقا هَيّجه

و ( شُقْت ) الوتد إلى الطُنُب مثل نُطُته

و ( شاص ) فاه بالسِواك شَوْصا والشيء غسلهما والعِرْق شَوَصا نا مِثلُ والريح شُوصة ( وشُؤُوصة ) إنعقدت بين الاضلاع

و ( العين مثل شَصَت )

المرض به شَوَصا هاج

و ( شوِصت ) شَوَصا نظرت إليك والى غيرك وأيضا ضرب جفن عينه كثيرا و ( أشاص ) النخل فسد ثمره وهو الشيْصاء

وشَوِه ) شَوَها أسرع الإصابة بالعين وشاه الشيءَ شوها

و ( شَوِه ) شَوَها

قَبُح والبصر صار حديدا

والفرس وغيرها حسنت وأيضا


223

اتسعت مَنخِراها وأيضا طال عنقها و ( أيضا اتسع فهما وأيضا صَغُر ضد )

و ( شَحا ) فاه يشحُوه ويشحاه شحْوا وشَحيا فتحه

و ( شَحا ) فوهُ نفسَه انفتح

و ( اللجِام ) فمَ الفرس واحلمار فاه للنهيق والرجل شحَوا خطا

و ( شَدا ) من العلم شَيئا شَدوا أحسنه أخذ طرفا منه وأيضا غَنّى

والإبل ساقها والرجل ترنم ومن القوم رجلاً شَبَّهته

و ( شصَت ) العين شَصْوا نظرت إليك والى غيرك

والسحاب ارتفع والميت انتفح فارتفعت يداه ورِجْلاه

و ( شاط ) الدم شَيْطا غلا وأيضا سال


224

والقِدر لص بها الاحتراق والزيت خثُر والرجل غَضب

وأيضا هلك وأيضا عَجّل والجز ورُ لم يبق منها نصيب وفلان ذهب دمه هدَرا والدماء خَلَطهِا ويقال ( أشاط ) دمه و ( أشاط ) بدمه و ( أشاطه ) أي عرَضه للقتل

و ( شَقى ) شَقاء ضدُّ سَعِد و ( شقوتُ ) الرجلَ شَقواً عانيته من المعاناة وأيضا غلبته

و ( شَام ) السيف شَيَما أغمدَه وأ ] ضا سَلَّه من الأضداد

وبصره غمَّضه وفَتَحه

والسحاب نظر إلى قصده

و ( شَيِم ) الفرسُ شَيما خالفت لونَه بقعةٌ من لون غيره فهو أَشيم والرجل كثرت شامُ بَدنه

و ( شان ) شَينا ضد زَانَ وغيره كذلك

و ( أشاَح ) جَدَّ وعزم

وأيضا حازر وهو من الأضداد

وبوجه صرفه صيانة له عن شيء خانه والفرس ذنبه أرخاه


225

والأرض أنبتت الشِيْحَ

و ( أشاَع ) بالبول أقطره قليلاً قليلا

و ( أشوع ) الرجل أخاه وُلد بعده

و ( أشى ) الرجل أعان وكفى

وأيضا أكرم

وأيضا ولدله ولد ذكيٌّ

وفلانا ولده أشبهوه والرجل رفعته للمجد والشجرة طالت وأيضا ( أشباك ) فلان أي حسبك بفلان

و ( أشلّيت ) الشيء دعوته

وأيضا أخرجته ونحَّيته و ( استشلَيته ) كذلك

ويقال للرجل آذَيت و أشذَيت أي أضررت من الشَّذ أو هو ذُباب الكلاب وهو الضرر أيضا

وطرف الشي وأيضا يقال منه شَذا شَذوا و شاظت ) يدى شَظٍيّة من القناة شَيْظا دخلت فيها


226
باب الثنائي المكرر

( شَعشَعت ) الخمر مزجتها والثريد بالزيت كذلك و ( شَلشلَ ) ببوله فرقه وماء شَلشَل وشَلشال إذا شلَشَل قطره بعضه في بعض

و ( الشَرشَرة ) أن يُحِدَّ سكّينا على حَجَر وهي أيضا القطع قال الأصمعي قال أعرابي لأبنه أحبُّ أن أختنك قال وما الخِتان قال سُنّة العرب قال فأخذ شَفْرة فشَرشَرها على حجر ثم أنحى على قَلْفتَه فقال أسحِت أسحِت أي إستاصِل واستَقصِ

و ( الشَطشَطة ) فعل زُبّ الغلام عند البول والشَحشَحة البخل وهي أيضا الطيران السريع والغيرة أيضا والشجاعة أيضا والهَدير أيضا

و ( شَغشَغت ) الإناء بغين معجمة صببت فيه ماء ولم أملأه وهي في الشرب التَّريد و ( شَغشَغت ) السنان في الطعنة حركته ليتمكن

و ( شأشأت ) بالغنم قلت لها شُؤشُؤ وبالحمار


227

زجرته

و ( تشأشأ ) القوم تفرقوا

و ( شَنشَن ) نَطْفَته ) قذف بها

و ( شَحشَخت ) الناقة رَفَعت صدرها وهي بارِكة باب الرباعي الصحيح

( شَمعلَت ) اليهود شَمعلة وهي قراءتهم

و ( الشَمرجة ) حسن قيام الحاضنة واسم الصبي المشُمرَج وقال ابن دريد ( شَمرَج ) الرجل عمِل عَملاَ محكما ومنه كساء مُشَمرَد وخياطة مُشَمرَجة

و ( الشَهجَبَة ) إختلاط الأمر

و ( شَبرقَت ) الثوب خرقته مزقا

و ( شَرْبقَته ) كذلك

و ( الشَغَزبة ) الأخذ بالعُنف

و ( شَعصَب ) الشيخ عسا

و ( شَمرَخ ) النخلة خرط بُسرها

و ( الشَمّذرة ) السرعة


228

و ( شمرط ) الشَعَر قَلُ وخَفّ

و ( الشَمْصرَة ) الضِّيق

و ( الشَشْقَلَة ) أن يزن دينارا بدينار

و ( شَنَظر ) الرجل بالقوم شَتم أعراضَهم والشِنْظيِر الَفحّاش من الرجال

و ( الشَنْعَفة ) الطول و ( الشِنعاف ) الرجل الطويل

و ( الشَنَورة ) السُرعة

و ( شَرنَف ) الرجل الزرع إذا طال ورقة وكبر حتى يخاف فساده فقطعه والزرق شِرْناف

و ( الشَّعَوذة ) الخفّة في كل أمر

و ( شَنظَى ) به شتمه وشَنَّع عليه

و ( الشرَسَفة ) سوء الخلق

و ( الشَرعَبة ) شَقّ اللحم والاديم طولا و ( شَرعَبت ) الشيء طوّلته باب الخماسي والسداسي

( إشرأبَّ ) إلى الشيء تهيأ له والى الشيء والى الشيء أشرف عليه والى الخير سُرّبه


229

و ( اشفَتّر ) تفرق

و ( اشمَخرّ ) علا

و ( اشمَهَلّ ) و ( اشمألّ ) تم طوله

و ( اشحَأنّ ) غضب وبالخاء أيضا كذلك

و ( اشمَطّ ) الرَجل علا بياض شَعرَه سوادَه

و ( اشعَأنّ ) شَعرَه شَعِثَ

و ( اشْرَحَفّ ) تهيّأ للقتال و ( تَشرحَفَ ) مثله

و ( اشَمَعَلّت ) الكتيبة تفرقت والناقة طالت وأيضا أسرعت الصاد على فَعّل و اَفعل بمعنى واحد وغيره من الثلاثي الصحيح )

( صَمَدت ) إلى الله تعالى ضَمْدوا وصُمودا و ( أصمدت ) لجأت و ( صَمدّت ) للشيء صمّداْ

و ( صَمدته ) قصدته

وبالعصا صَمْدا ضربه بها والقارورة عَفَصتها بالصِمادة وهي عِفاصُها


230

و ( صَعَقَتْه ) السماء صَعْقا و ( أَصَعَتْه ) ألقت عليه صاعِقَة و ( صَعقَ ) الحمار صُعاقا صَوَّت شديدا

والبعير هُزل

و ( صَعِقَ ) الشيء صَعَقا مات وأيضا غُشى عليه لصوت سَمِعه والبئر إنهدمت

و ( صَرَدت ) السهم صَرْدا و ( أصردته ) انفذته و ( صَرَد ) هو صَردا نفذ

وأيضا أخطأ من الأضداد و ( أصرد ) أيضا كذلك

و ( صّرِد ) صَرَدا أصابه البَرْد والدابة ظهرت الصُرَد في ظهره وهو آثار الدَّبر

والقلب عن الشيء إنتهى عنه

و ( صَفَحتك ) عن حاجَتك صَفْحا و ( أَصفَحُتك ) رَددتُك و ( صَفَحت ) عن المُذنب صَفْحا عَفَوت عنه وعن الشيء أعرضت والمُصحَفَ والكتاب قلبت اوراقهما والقومَ عرضهم واحدا بعد واحد والرجل سقيتهَأّي شراب كان ومتى كان والناس نظرت في وجوههم


231

والكلب ذرَاعيه للعَظم بَسطَهما ورَدّهما و ( صَفَحْت ) الرجل صفحا أعطيته و ( أصفحته ) حَرّمته والرجل ضَرَبته بالسيف مُصْفَحا وَ ( أصَفحت ) الشيء أملته

و ( أُصفٍحْ ) الصدر والسيف كانا عريضين

و ( أَصحَفت ) الكتاب جمعت فيه الصحف ومنه المُصحَف

وعن الأمر تركته

و ( صَمَتَ ) صَمْتا وصُماتا أرمَّ وأمسك عن الكلام و ( أَصَمت ) كذلك و ( أصمَمُّت ) الشيء جعلته مصمتا بلا جَوف

و ( صَفَقت ) الباب صَفْقا و ( أَصفَقته ) أغلقته و ( صَفَق ) رأسه صَفْقا أو عينه ضربه باليد ولك بالبيعة ضربتُ بيدي على يدك والماشية صرفتها

و ( أصفقتها ) لغة و ( صَفَقت ) علينا صافِقة من الناس نزلت بنا

والطائر بجناحيه ضرب بهما

والشيء رددته وعينه غَمّضها والعود حرك


232

أوتاره

و ( صَفُق ) الثوب صَفاقة كَثُف نسجه و ( أصفق ) له القوم إجتمعوا الغنم حلبتها في اليوم مرَّة

وللقوم في القُرى جاءهم بما يَسعهم والقوم أضطربوا والناقة تقلبت بألم المخاض والشرابَ مزجته ويده بكذا صادفته والقوم على كذا أطبقوا ( عليه وصفَق الماء في الأديم الجديد صَفْقا تغير ماؤه و ( صَفَقْت ) الكأس و ( أصفقتها ) ملأتها

و ( صَفَدت ) الرجل صَفْدا و ( أصفدته ) أوثقته بصفاد وهو ما يُشَدّ به الاسير و ( أصفدته ) أعطيته والصَفَد العَطاء

و ( صَدَر ) عن الشيء صَدَرا رجع و ( صَدره ) ضرب صَدْرَه والبعير كَواه بصِدار وهي صَمة في صَدره و ( صَدُر ) صُدورا عظُم صَدْره أو أشرف و ( صُدِر ) صَدْرا وجعه صَدره

و ( صَدَرت ) الإبل و ( أصدرتها ) فَصَدرتْ

و ( صَقُبت ) الدار و الشيء صَقَبا و ( أصقباَ ) قرُبا


233

وبالسين كذلك و ( صَقِبت ) باكلسر صَقَبا أيضا و ( صَقَبت ) الشيء رفعته

وأيضا ضربته

بالعصا على رأسه و ( أصقَبه ) فصَقِب ) أي قرّبَه فَقرُب

و ( صُقِعت ) الأرض صَقَعا و ( أُصقِعت ) ضربها الصَقِيع

وهو الجليد

و ( صَقَع ) الديك بصوته صَقْعا صاح والرأسَ باليد ضربه

والسماء من الصَقيع وبالسين أيضا وما أدرى أين صقع أي ذهب و ( صَقِع ) الرجل صَقعاَ عدل عن الطريق وأيضا أخذ الغمُّ بنَفَسه و ( صَقِعت ) الأرض من الصقيع

و ( صقَعته ) الصاعقة أصابت ( مقلوب ) عن صَعَقت الصاعِقة

و ( صَقِع ) وصُقِع بمعنى صَعِق وصُعِق لغة تميم


234

و ( صَقعَت ) المرأة رأسها جعلت تحت خِمارها صِقاعا والثريد أكل من أعلاه ( وصَقِع الأنسان بمعنى صَعِق لغة بني تميم ) و ( صَقِع ) البازى والطائر

صَقَعا

و ( صُقْعَة ) إبيض أعلى رأسه والبئر صَقَعا إنهارت والسنين في البئر أحسن

و ( صَلَقت ) الخَيل صَلْقا صَدَمت بغارتها والمرأة ولولت عند المصيبة وبالعصا ضرب بها حيث أمكنه من الجسد واللحم شوَيته أو طبخته وبالسين ( فيها ) أيضا

والشمس غيرته

و ( أصلَق ) الفحل بنَابيه صَوّت والقوم صاحوا

و ( صَلَق ) و ( أصلق ) صَوّت شديدا وببنى فلان أوقع بهم كذلك

و ( صَبَرت ) على الطاعة وعند المصيبة والشدة أصبِر صَبْرا ونفسي عن الشيء والمعصية حبستهما والبُهمة للموت كذلك وهو منهٌّى عنه وبالرجل تكفّلتُ أصبر فأنا صبير


235

به و ( أصبَر ) الرجل يمينا أحلفه بها في مقاطع الحق

وصَبَره صَبْرا أيضا كذلك أيضا كذلك أي أكرمه وألزمه

و ( أصبره ) أي قتله صَبْرا

و ( صَبَره ) أيضا

والرجل أٌقاد من نفسه و ( صَبَرت ) الشيء صبرا جمعته والرجل إجترأ وشَجُع ومنه قول الله تعالى ( فما أًبرَهم على النار ) أي فما أجرأهم على عمل أهل النار

و ( صَرَخ ) صُراخا إستغاث

وأيضا أغاث ضد

والحُبلى صَرخة صاحت وعلى الميّت صُراخا صاح أهله والديك صُراخا صَوّت و ( أصرخ ) أغاث

و ( صَرّمت ) الرجل صَرْما وصُرْما هجرته والشيء صَرُما قطعته والتمر جَذذته

صَراما

و صِراما و ( صَرَم ) الرجل صَرامة عَزَم والسيف قطع و ( أصرَم ) التمر حان صِرامه والرجل إفتقر وساءت حالته


236

وذو الإبل صارت إبلُه صِرْمة أي يسيرة ( وصَرِمت الناقةُ صَرَما لم يكن لها لبَنْ ) والمرأةُ لم يكن لها ثدي )

( وصهَرت الشحمً صَهرا أذبتُه

وأصهرته لغة

و ( صَهَرت ) الشيء شويتُه والحرُّ أحرقه

والشيء قرّبته ( وأصهرته أيضا ) ومنه المُصاهَرة

و ( أصهرت ) في بني فلان نكحت وبالشيء تمسكَت

و ( صنَع ) الله تعالى لك صُنْعا في جميع الأمور هيّأ ولَطَف وغيره صنيعة وضع عندك معروفا والشيء صَنعة عملِه و ( أصنعتُ ) الفرسَ أحسنت القيام عليه فهو صَنيع

و ( صنعته ) أيضا لغة

و ( صدَق ) صِدْقا ضد كذّب والقوم أخبرهم بالصدق والحملَة لم ينصرفَ عنها شَجاعةً وفي الوعد والوعيد أنفذهما و ( أصدق ) المرأة أعطاها صَداقا

و ( صِداقا ) أيضا ( والمتصدقّ و المصّدِّق بتشديد الصاد والدار المعطى والمصدّق بتخفيف الصادر الذي


237

يأخذ الصدقات

و ( صخَد ) الهام والصُرَد صخيِدا صاحا والشمس إشتد حرُّها

و ( صخَدتُه ) الشمسُ أحرقته ( صَخَدَاناً )

و ( أصخدنا ) صرنا في الصيخد ( وهو أشد الحر )

و ( اصخَد ) يومُنا و ( صَخد ) النهار صَخَدا إشتد حرُّه

و ( أصخد ) الحِرباء تصلَى بحر الشمس

و ( صَلَح ) الرجلُ في نفسه والأمرُ بعد فساده وما بين القوم بعد شَرّهم صَلاحاً وصُلوحاً

والصلاح بالكسر مصدر المُصالحة والاسم الصُلْحُ

و ( أصلح ) الرجل في عَمَله وأمره لَزِم


238

الصلاح

و ( صلَت ) الشيءُ صَلتا بَرَق و ( أصلتُّ ) الشيءُ أبرزته

و ( صلُّت ) القَدَحَ صببته والفرس ركضته و ( صَلُت ) الشيءُ صَلاته وضح وجاء بلبنٌ يصلِت ( ومَرَقٍ يصلِت ) إذا كان قليل الدَّسَم

و ( صحَرت ) الصحيرةَ صَحْرا وهي طعام يطبخ بحجارة محماة والحمار صحيرا نهق شديدا

والشمسُ آلمت دماغه مثل صَهَرْته سواء و ( صَحِر ) الظبي والوحشي صَحَرا وصُحرا وصُحْرة أُشرب بياضُهما حمرةً و ( أصحر ) برزالي الصَحراء

و ( صَعُب ) الشيء صُعوبةً والدابةُ إمتنعا و ( أصعبت ) الأمر وجدته صَعْبا والرجلُ كانت دابته صَعْبةً و ( أصعب ) الفحلُ لم يُرَضْ

و ( صَعِب ) لغة و ( صَعُب ) الأمر و ( أصعَب ) صار صَعْبا

و ( صَهَبُ ) الشَعرُ


239

و ( صَهِب )

صُهبة وصَهَبا احمرَّ ظاهره وباطنه أسودُ و ( أصهب ) الفحل وُلدله الصُهْبُ

وصًخِر المكانُ وأصَخَر إذا كان كثير الصَخْر

و ( صَبُح ) الشيءُ صباحةً جَملُ و ( صبَحت ) القومَ صَبْحا أغرت عليهم صَباحا و ( صَبحتهم ) الخيلُ كذلك وصَبوحا سقيتك صَبوحا بالصباح ( والشيء أتاك ذلك الوقت وأيضا أوقدتُ المصباح ) و ( صَبح ) الشعرُ صَبَحا وصُبحة ضربت حمرتُه إلى البياض و ( أصبح ) الصبحُ ظ هر ونحن صرنا فيه وعن الخبر بينت

وأصبحت أسرجت عن ابن الأعرابي

و ( صَغُر ) الجسمُ والشيءُ صِغرا ضد كَبُر و ( صَغر ) الرجل صَغار وصَغارةً

وصُغْرا وصُغْرانا

فهو صاغرٌ صَغِر هانُ قدرُه وذَلَّ و ( أصغرت ) المرأةُ والناقة أُتت بولَد صغير والارضُ لم يَطُل نباتُها


240

و ( صَلَد ) الشيءُ صَلْدا بَرَق والوَعِل الصخرةَ برجله ضَرَبها والزَّند لم يُور ( صُلوداً ) و ( صَلُد ) الحجَر صَلادة صَلُب و ( أصلدت ) الزنَّدَ وجدتُه غيرَ وار والرجلُ بخَلِ

و ( صَلَد ) الرجُلُ بيديه صَلْدا ضرب بهما والفرسُ أبطأ عّرَقُه فهو صَلودٌ والفرسُ أبطأ لقاحُها والقِدرُ أبطأ غَلَيانُها والركيَّةُ ذهب ماؤها و ( صَلَد ) الزَّندُ صَلْدا لم يوُرِ عن أبي زيد ( وصَلُد أيضا صَلُب ) وصَلِد الرأس صَلَدا لم يكن عليه شَعَر ( و صلَدت الارضُ وأصلدت الارضُ يبست وصَلُبت )

و ( صَحِبته ) صُحبة واللُه تعالى صَحابة كان معه حَوْطُه وحِفظه و ( أصحب ) الرجلُ والفرس انقادا وأيضا الرجل بلغ ولدُه مبلغَه وأيضا كان ذا صاحِب والجِلدَ تركتُ عليه صُوفه أو شعَره والماءُ علاه الطُحلب

والغلامُ كان أقلفَ ( والشيء منعته ) و ( صَحَبت ) المذبوح سلخته و ( صَحِب ) الحمارُ صَحَبا ضرب لونُه إلى الحمرة كأنه مقلوب عن صبِح و ( أصحبت ) الرجلَ و ( صاحبته ) بمعنى صَحبته


241

و ( صَعِد ) صُعودا

و ( صَعَّد )

ارتقى و ( أصعد في الأرض ذهب فيها وقد يجعلان بمعنى الارتفاع و ( أصعدت الناقة ذهبت و أصعدتها )

و ( أصعد ) في الوادي و ( صَعَّد ) إذا انحدر فيه ضّد

و ( صَغِى ) صَغاً مال في جانبٍ خِلقةً و ( أصغيت حضَّه نقصته

و ( صِلَف ) السحاب صَلَفا لم يكن فيه ماء والمرة لم تَحط عند زوجها والارضُ صَلُبت وهي الصلفاء و ( أًلف ) إمرأته ابغضها

و ( صَلَف ) الظليمُ النعامةَ صَلْفا سَفِدها والاناء قلَّ أخذُه للماء والرجل تجاوز الظْرَف وادعى والخمرّ شربها صرفا

و ( صَرف ) الشيَ صَرْفا ردَّه والرجل عن رأيه كذلك والشاء والبقر والكلاب صَرافا وصُوفا إشتهت


242

الضِراب والبعير بنابيه والبَكرةُ بصوتها صريفا صوَّتا

و ( أصرف ) الشاعر وهو اختلاف الحركة بالرفع والجر في التوجيه ( وصرف الدراهم هو الزيادة وقولهم ( لا يُقبل منه صَرْف ولا عَدْل ) قيل الصّرف الفريضةُ والعدل النافلة وقيل الصَرف الوزن والعدل الكيل وقيل الصرف التوبة و العدل الفدية وقيل الصرفَ الحيلة والعدل ا لفريضة وقيل الصَرف الاكتساب والعدل الفدية

و ( صَرب ) اللبن صَرْبا تركه حتى يحمَض والبولَ حقنه والصبيُّ احتبس غائطه واللبَن في الضرع جمعه

و ( صَمرَ ) الماءُ صُمورا جرى اى مستقرّه والشيءَ منعه وأيضا بَخِل

و ( صَمِر ) البحرُ صَمَرا أنتن ريحُه واليدُ من السمك كذلك

و ( صَفَن ) الرجلُ صُفونا قام والفرس قام على ثلاث وثَنى سُنبكَ رجله الواحدة

وثيابه في سرجه جمعَها والهدية كفَّها والأرض


243

ضربها برجله و ( ضفن ) الارضَ أيضا بالضاد

و ( صَبن ) الشيَ صبنا ستره والضارب بالقِداح سوَّاها قبل ضَرْبه بها وساقى القوم صرف الكأس عمن يستحق إلى من لا يستحق

والهدية صَرفها و ( ضَبنها بالضاد معجمة كذلك )

و ( صَهَدته ) الشمس صَهْدا أحرقته

و ( صهرت الشحم وأصهَرته أذبته وأصهَر إلى فلان تزوج إليه ) و ( صَهَرته ) ( الشمس ) و ( صحرته ) ( وصمحتْه )

و ( صَمخْته ) آلمتِ صماخه و ( صَمِخه ) ضرب صِماخه والصوت بلغ صِماخه

و ( صَحَن ) بين القوم صَحْنا أصلح والدابَّةُ صِحنا رمحت فهي صَحونٌ

والرجلَ صرفته وأيضا أعطيته شيئا في الصحن وهو


244

إناء وأيضا ضربتُه

و ( صَمَح ) الصيفُ صَمْحا أحرق

والمكَوى كوَى والانسان غلظته في المسألة والحافر إشتد

و ( صَدَغ ) القُملَّةَ صَدْغا قتلها والرجل ضَرب صُدغه وأيضا حاذى صُدَغه والى الشيء صُدوغا مال والبعيرَ صَدْغا وسَمه بالصِداغ ( وهي سمَة ) على الصُدغ

و ( صَدُغ ) صَداغةً ضعف ويقال ما صَدَغك عن هذا الأمر أي ما صَرّفك والرل أقمتُ مَيلَه

و ( صَلغًت ) الشاةُ صُلوغا تمت أسنانُها

و ( صقَرَت ) الشمسُ صَقْرا أحرقت

وبالسين أيضا كذلك ومنه سميت سَقرَ

والحجارة كسرتُها والصاقِرة وهي الداهية كسرت و ( صقَرت ) ضربت بالصاقور وهو المِعوَل و ( صَقِر ) الرُطب صقَرا أصلح للدِبس

و ( صقرت ) رأسه ضربته


245

و ( صَكَم ) الدهر بَصواكمه صَكْما عضّ

و ( صَمَكه ) صَمْكا كذلك والفرس على لجماه مغالبا لراكبه كذلك والرجل ضربته

و ( صَدمه ) صَدْما ضربه والدهر أصابهم

و ( صَفَعه ) الإنَاْءَ صبعا قابل بين إصبعيه على فمه وعلى فلان أشار وأيضا دل والرجل ضرب إصبعه وأيضا اغتابه وما صَبعَك علينا أي ما دَلّك

و ( صَدَح ) الحمار والطائر صَدْحا صوّتا شدَيدا

و ( صَمَل ) الشيء صُمولا غلُظ والشيخ يبس من الكِبرَ

و ( صَمِل ) صَمَلا كذلك

وبالسوط أو العصا صَملا ضربه بها و ( صَهَل ) الفرس صَهيلا

و ( صَفَر ) صَفيرا صَوّت والحية كذلك وصَفِر الشيء صَفَرا وصُفورا خلا فهو صِفْر وكانوا يتَعوّذون من قرح الفِناء وصَفَر الإناء لا يكون عليه غاشية وزُوّار وان يخلوا الإناء من اللبن


246

والرجل أصابه الصُفار وهو داء في بطنه والفرس إصفرّ لونه صُفرة و ( صفِر ) الرجل و ( اَصفر ) إفتقر فهو صِفر و ( أصفر ) الفحل وُلد له ولد أصفر والإناء خلا لغة

و ( صُفِر ) صَفْرا أصابه الصُفار داء في البطن و ( صَبَغ ) الثوب

يَصبُغ ويَصبغَ ويصبِغ

صَبْغا والرجل في النعيم غرّقه فيه وصَبِغ الفرس صَبَغا إبيضت ناصيته والطائر إبيضّ ذنبَبه أو بعضه والشاة ابيضّ ذنَبها

و ( صَقَلت ) السيف وغيره صَقْلا وصِقالا كشفت صدأه والفرس صَنعته وصُنتُه

و ( صَقَله ) السير أضمره

و ( صَقِل ) الفرس صَقَلا إسترخت صُقْلَته وهي خاصرته

و ( صَدَف ) عن الشيء صُدوفا مال و ( صَدِف )


247

الانان والدواب إعوجت أيديها صَدَفا

وقال يعقوب هو ميل في الحافر إلى الشِقّ الوحي وقال الأصمعي هو أن يميل خف البعير من اليد والرجل إلى الوحشي فإن مال إلى الانسي فهو أفْقَد

و ( صَلَمت ) الأذن صَلْما والشيء قطعته و ( صَلمِت ) هي صَلَما انقطعت

و ( صَدع ) الشيء صَدْعا عاشقه وعن الشيء صرفته

و ( كففته )

و الفلاة و النهر قطعتهما والليل سريته وبالحق تكلمت به وفي الأمر مضى والى الشيء صُدُوعا ملتُ

والشيء أظهرته وبينته والغنم فرقتها

و ( صُدعِ ) صَدَاعا وجعه رأسه

و ( صَرَع ) الشيءَ صَرْعا طرحه في الأرض وصُرِع ) الإنسان صَرْعا جُنّ

و ( صَرُح ) الرجلُ و الفرس صَراحه خَلَص نسبهُما وكل شيء صفا

و ( صحُم ) اللون صُحْمة ضرْب سواده إلى صفرة


248

و ( صَحِم ) صَحَما كذلك

و ( صِخى ) الثوبُ صَخىً توسَّخ

و ( صَعِل ) صَعَلا صَغُر رأٍه

والنخلةُ إعوجّت وانجرد سَعَفُها والشيءُ رقَّ

( صَمِعت ) الاذنُ صّمَعا صَغُرت والكعْب لَطُف والقناةُ لطُفَت عُقدُها

والقلبُ كان متيقظاً ذكياّ والرجلُ شَجُع

و ( صَتعتُ ) الرجلُ صَتْعا صرعْتُه و ( صتِع ) الظليم صَتَعا صَلُب رأسُه والتوى

و ( صَخِب ) الماءُ صَخَبا إصطَفقَ في جريَه ونَبْعه والقومُ أكثروا الصياحَ والشرَّ

و ( صَلِخ ) صَلَخا ذهب سمعُه

والأصلخ الابرص بالخاء المعجمة لا غيرُ وفي الحديث كان فلان أصلخ أصل أي أ [ رص أصمَّ وقيل الاصلخ بالخاء الاصُم والاصلج بالجيم الاصلُع


249

و ( صَعِر ) صَعَر مال في جانب خِلْقةً أو تكبُّرا

و ( صَدِى ) صَدىً عَطِش

والنخلُة طالت و ( أصدى ) الجبلُ سمعت له صَدىً أي صوتا

و ( صَحِل ) الصوتُ صَحَلا صارت فيه كالبُحَّة الحسنة

وصَلِج صَلَجا صَمّت أدناه فهو أصلج

و ( صَلِجع ) صَلعا إنحسر مقدَّمُ رأسه والرملة لم يكن فيها شَجَر ( والمرأة ظن أنها حامل فأنفش )

و ( صَلبت ) الشيءَ صلْبا أخرجت دَسَمَه واحلمىَّ على المحموم إشتدّت والرجل في الجذع إذا رُفِع عليه مشتق من صَلْب اللحم و ( صَلُبَ ) الشيُ صَلابة اشتدَّ

و ( صفَغتُه ) صَفْغا قَمِحتُه باليد وبالضاد أيضا كذلك

و ( صَنَق ) صَنَقا فاح ذَفَرُ إبطيه و ( أصنق مالَه أحسن


250

القيام عليه ( وقيل أسرع في نفقته )

و ( أصمغت الشجَرَةُ صار لها صَمْغ والناقة خثُر لبنُها باب المهموز

( صبأ ) النابُ و ( أصبأ ) والثنيَّة صُبُوأ طَلَعا والرجل على القوم هَجَم وأيضا دلَّ والنجُم طلع

كذلك في كلها

و ( صبأ ) صُبُو أخرج من دِين إلى غيره ومن شيء إلى شيء

و ( صبأ ) أ ] ضا إذا صار صابِئا ( وما صبأ من الطعام شيئاً وا أصبأ فيه أي ما وضع يده فيه )

و ( صَدُؤ ) الفرسُ صُدْأة وصَداءةَ وصُدوأ و ( صَدىِ ) صَدَأ وهي شُقْرة يخالطها سوَادْ و ( صَدىِ ) الشيءُ ( صَدَأَ ) علاه الوسخُ والسهَك و ( صَدأ ) المرأةَ صَدأ جلا صدأها ليكتحل به و ( أصدأ ) الفحل وُلدِله الصُدْأُ و ( صَدىِ ) صدىً عطش

والشيء طال قال


251
صوادٍ ما صدِين وقد رَوينا

و ( أصدى ) الجبل أجابك بمثل صوتك

و ( صتأ ) الشيءَ ضَتْأ صَمدَ له

و ( صتَأ ) صَتوا مشى مِية فيها وثْب

و ( صأى ) الفرخ والقارة يَصئ صئيّا وصُؤّيا صوَّت

و ( صئ ) الثوب اتَّسخ

و ( صَؤُل ) البيعرُ صَآلةً خَبط بيديه ورجليه وأيضا أكل الناس وكذلك صال صَيالا

و ( صَئِك ) الرجل صأَكا عَرِق فهاجت منه رائحة مُنتنِة والخشبة من الندَى كذلك

و ( صأك ) الطيب وغيرُه صأْكا وصَأَكا

سَحقه

و ( صاك ) صَيْكا لَصِق ( وصَئِك الشيءُ صَأَكا تغير ريِحه من عَرّق أو نُدوّة )

و ( صَئِب ) رأسُه صَأَبا

و ( أصأبَ )


252

كَثِرُ صِئبانه و ( صَشِب ) من الماء

و ( صَئِم ) صأَبا وصَأَما شَرِب ورَوى

و ( صَمأ ) صَمْأً وصُموءا هَجَم الثنائي المضاعف

( صفَقْت ) السرجَ صَفاَّ و ( أصففته ) جعلت له صُفَّة و البيت كذلك وهي السقيفة أمامَه و ( صفَّ ) اللحَم ضَفّا قدّده

وأيضا شواه

والقومَ وغيرَهم جعلهم صَفّا

والناقةُ قرنْت يديها عند الحَلَب وهو يحمد منها

وأيضا حُلبِت في مجلسين أو ثلثة

( صَددتك ) عن الأمر صَداَّ و ( أصددتك عنه صرفتك ) و ( صَدَّ ) عن الشيء يصُدُّ صُدودا اعرض عنه ومن الشيء ضجّ وأيضا ضحك يصِدُّ

ولأقيمنَّ صَدَدك أي ميلكَ

و ( أصّد ) الجُرحُ والقَرحُ صار فيه الصديدُ


253

و ( صلَّ ) اللحمُ صُلولا و ( أصلَّ ) تغير وهو نيء و ( صلّ ) الشيءُ صَليلا صَوَّت والقومَ الصالَّةُ وهي الداهية نزلت بهم و ( أصلَّ ) المطرُ وقع صِلالاً أي شيئا بعد شيء

( وصلَّ الرجُل الشرابَ وغيرَه صَلاًّ إذا صفَّاه والمِصلَّة الإناء يُصفى فيه الخمرُ وغيرُها )

و ( صَلَّت ) الإبل عَطشِت والمِسْمارُ أُكرِهَ فيما سُمِر فيه والرجل الشرابَ صفَّاه

و ( صمَّ ) الانسانُ صمَما و ( أصمَّ ) ذهب سَمعُه وفي الفتنة والشرّ لجَّ فلم يَسمع كذلك

و ( أصمَّه ) الله تعالى

و ( صَممت ) القارورة وغيرَها شددتُ رأسها بالصِمام والجُرحَ كذلك

وبالعصا صَمّ ضربه بها وبالحَجر كذلك و ( صمَّ ) صداه ( هَلكَ ) وصَمت حصاةٌ بدم أي كثرت

و ( صمَّ ) الحجُر والعودُ صَمما صَلُبا و ( أصممت )


254

الرجل وجدتُه أصمَّ والقارورةَ جعلتُ لها صَماما

و ( أصنَّ ) الرجلُ رفع رأسه متكبّرا والشيءُ أنتن

وصنَّ الشيءُ أنتن أيضا

و ( أصنَّت ) الناقة صارت رِجلُ الولد في صلاه والصُنان النتن ( والناقة إذا مخضت وصارت رجل الولد في صَلاها عند المخاض )

و ( العجوز ) أسنَّت وفيها بقيةَّ وانك لتصِنّ أمراً تعرف غيره والناقة حملت فاستكبرت على الفحل والرجل إمتلأ غضبا وأيضا تغافل عن الشيء

و ( صرَّ ) الفرسُ أذنيه و ( بأذنيه ) صراَّ و ( أصرهما ) قرنهِما عند تسمُّع الصوت و ( صرَّ ) الشيءُ صريرا وصرَّة صوَّت والدراهمَ صَرَا جمعها في صُرَّة والناقةَ صرارا ترك حَلَبها والاسير اوثقه بالغُل والقيد و ( صُرَّ ) الحافرُ تقبَّض و ( أصرَّ ) الحافرّ تقبَّض و ( أصرَّ ) على الذنب والمكروه أقام

وأيضا عدا عن الطوسي وأيضا اعتمد على الشيء

و ( صحَّ ) المريضُ صِحَّةً أفاق والخبرُ ثبت و ( أصح ) القومُ سلمت إبلُهم من العاهة


255

و ( صَكّ ) الشيءَ صَكّا ضَربه شديدا

والباب أَطبَقه

والشّرى صَكّا ( ضربه أي ) كتبه و ( صَكِك ) الدابة صكَكا قرع أحدَ عرقوبيه الآخر وضاقا

و ( صَبَّ ) يَصَبُّ ) صَبابَةً رقَّ شوقُه و ( صَبَّ ) الماءّ يَصُبُّه وكل سائل صبا أفرغه بمرَّة والماءُ صّبيباً سال وغيره كذلك

و ( صَخَّ ) الغرابُ الدَّبَرة بمنقاره صَخّا نقرها والصيَحة أصمت والرجل صار أصخَّ أي أصمَّ

و ( صَتّ ) صتيتا صاح وجَلَب

وأيضا صَتّا ضرب باليد و أيضا دفع وبالعصا ضرب وأيضا صَدَم باب المعتل

( صاب ) السهمُ صَوَبا وصَيْبا وقع بالرميَّة والسحابُ الموضعَ أمطره كذلك وفي المثل صابت بِقُرّ أي نزلت النازلة في مستقرها وأيضا أصابتهم شدة ووباء والشيء نزل من عُلو إلى سُفل كذلك وأيضا قصد كذلك


256

و ( أصَبُت ) الشيءَ أي أخذته وأيضا أردته والشيء نزل بك و ( صَار ) الشيءَ يصُوره ويصيره صَوْرا وصَيرا و ( أصاَره ) أما له إلى نفسه و ( صار ) إلى الشيء يَصير صَيْرورة وصَيُّورا رجع والشيء ضمّه وأيضا قطعه

ضد وأيضا كفه وأيضا فلَقه وصدَعه وعطَفه ووجهَّه وصوَّره

و ( صَوِر ) صَوَرا مال

و ( صغا ) القمر والشمس صَغْوا وصُغوا وصُغيّا ما لا للمغيب و ( أصغيا ) وكل شيء مال إلى شيء أو معه كذلك و ( صَغىِ ) صَغىً و ( أصغىَ ) كذلك

و ( أصغىَ ) حق فلان نقصه

و ( صاك ) به الطيب صَيكا لَصِق

و ( صلَت ) الناقة صُلوّا و ( أصلَت ) إسترخىَ صَلواها وهو وهو ما اكتنف الذنبَ من جانبيه و ( صَليَت ) للرجل صَلْيا إجتلت له في شرأُ وقعِه فيه ومنه المَصالى وهي الفَخوخ واللحم شويته وأُتى النبي ص ‌ بشاة مَصْلِيّة


257

و ( صَلَيَت ) الرجل نارا أدخلته إياها وجعلته يصلاها

و ( صَليِت ) الحرب والنار ( صُلِيّا ) وصِلّى وصَلاء قاسيت حرهما وفلان بشر فلان أو برجل سوء مثله و ( أَصليت اللحم وغيره و صليته ألقيته في النار على جهة الاحراق

و ( أصلَت ) الفرس استرخى صَلْواها وقال أبو زيد ( صَليت ) الرجل النار و ( أصليته ) بمعنى و ( صَلِيت ) النار و ( أصلَيتها ) باشرتها و ( أصلت ) الفرس قرب نتاجها

و ( صَبَت ) الريح صُبّوا هبّت صَبا وهي الشرقية والرجل صِباً وصَباء تفتّى والى الشيء صَبْوة

وصُبَوا

إفتتن به و ( صَبَا ) مع الصِبيان صَبْيا لعِب

و ( صّبِى ) صُبِيّا كذلك

و ( صُبِينا ) أصابتنا ريح الصَّبا و ( أصبينا ) صِرنا فيها و ( أصَبى ) الإنسان والمرأة كان له صِبيان

و ( أصْبَت ) الريح أيضا هبّت صبا و ( صَبَت )


258

الإبل صُبّوا تعبت

( وصحا ) الَسكْران صَحْوا وصُحُوا أفاق والعاذِلة تركت العذل وعن الهَوى تركه ( أصحت ) السماء واليوم إنكشف الغيم عنهما

و ( أصحَى ) السكران أيضا لغة

و ( صَاف ) السهم ضَيفا وصوَفا وصُؤوفا عدلَ عنِ الغرض والرجل عن الشيء كذلك والقوم في موضع أقاموا فيه يَصِيفون صَيْفا و ( صِيْفوا ) مُطروا في الصَيف و ( أصافوا ) صاروا في وقت الصَيف والرجل ولد له في الكبر فولده صيفيون و ( صَوِف ) الكَبْش صَوَفا كَثُر صُو فه

فهو صَوِف ( وصاف )

( وصَفْا ) الشيء صَفاء خلص والمودة مثله والناقة والشاة صُفُوّا غَزُرتا و ( صَفَوت ) أيضا و ( أصفى ) لصديقه أخلص مودته و ( أصفيتك ) الشيء جعلته لك خالصاً والشاعر انقطع شعره والرجل انقطع جِماعه والدجاجة انقطع بيضها والقوم صارت إبلهم وشاؤهم صفايا أي غزيرة جمع صَفّىِ

( وصَاف الكبش صَوفا فهو صَاف وأصُوف


259

وصائف و ( صُفْت ) القدر أخذت صَفْوتها واليوم اشتد حره و ( أصفىَ ) الرجل من المال والأدب خلا والأمير دار فلان أو ماله أخذه

و ( صَوت ) النخلة وغيرها صُوِيّا و ( صَوِيت ) صَوَى يبسا

و ( صَوى ) للإبل فحلا إختاره

و ( أصَوى ) القوم نزلا الصُوَى جمع صُوَة وهو المرتَفع من الأرض

و أيضا هزلت ما شيتهم مثل أصَوول و ( صَوَّيت ) الشاة ( فَصَوت ) وهو أن تُيَبّسَ لبنها في الضرع لتسمَن

و ( صمَى ) صَميَانا وثب

و الصيدمات وأنت تراه

و ( أصمَيت ) الصَيد قتلته من ساعته والفرس عضّ على لجامه

و ( صات ) صوتاً صاح

و ( أصات الرجل مثل ( صَوَّت )

وأيضا صار له صِيت


260

و ( صام ) من الطعام والكلام صَوما تركهما وعن كل شيء تركه والفرس قام والريح ركدت والشمَس وسط النهار والنهار في ذلك الوقت وهو من القيام

والنَّعام أحدث والجارية حاضت

و ( صاع ) الشجاع أقرانه صَوْعا جمعهم من كل ناحية والراعي إبله كذلك وأيضا فرقها

من الأضداد والشيء لوّيته

و ( صان ) العِرضَ والئوبَ صَوناً وصِيانا وقاهما مما يعيبهما والفرسُ جرَيه أبقى منه وأيضا حَفىِ

وأيضا قام على طرف حافره وأيضا ظَلَع

و ( صال ) الشجاعُ على قرِنه والفحلُ على إبله والحمار على أتُنه صَولا قَهرَ وعَلا والفحلُ أيضا عضَّ ومن العرب من يقول ( صَؤل ) بالهمز للبعير وبغير الهمز للقرن على قرنه

و ( صِيل ) له كذا أي أتِيحَ

و ( صاغ ) الخاتم صَوغَا والكلام حبَّره وايض كَذَب فيه وزوَّره


261

( وصاد ) الشيءً صَيد أخذه

يَصيده ويَصاده

و ( صَيَد ) البعيرُ صَيدا مال إلى جانب خلقة والرجل تكبَّر

و ( صاد ) يَصاد أيضا كذلك

و ( صاح ) الشيءُ صَيحا وصِياحا و ( صُياحا ) صوت والشيء صَيْحا ( وصَوْحا ) تشقق

والشجر طال

و ( صِيح ) بالقوم صَيحةً هلكوا ( بصَيحة )

و ( صَريت ) الماء واللبن والدمع صَريا حبسته في مستقر أو إناء والشيء دفعته وأيضا قطعته والرجلَ عن الشيء منعتُه وما بين القوم أصلحتُه والشيءُ في يَد فُلان بَقي رهْنَا

وبين القوم فصلتُ والشيءُ علا وأيضا سَفُل من الأضداد والشيء عطفه

و ( صَرِى ) الماءُ صَرىً اجتمع في مَنقَعه والناقةُ بقى لبنُها في ضرعها

وفلان في يد الرجل بقى رَهْنا أيضا و ( صَراه ) الله


262

وقاه وحفظه أيضا ونجاه والشيءِ رفعه وأيضا قطعه وأيضا تقدم وأيضا تأخر من الأضداد و ( أصَرت ) الناقةُ بَقى لبنها في ضرتها أيضا لغة

و ( صَهَى ) الجُرحُ يصهىَ صَهىً وصُهياَّ نَدِى

و ( صَهَى ) يَصهَى عن أبي عبيدة و ( أصهَيت ) الصبي دهنته بالسمن ونوَّمته في الشمس من داء يصيبه ( وأصهى الجرحُ أيضا ندى )

و ( أصاخ ) للشيء إستمع له

و ( أصنى ) النخل أنبت الصَنوانَ وهما نخلتان تخرجان من أصل واحد أو أكثر من ذلك باب الثنائي المكرر

( صأصأ ) الجِروُ وهو علاجه النظر قبل أن تنفتح عيناه وكان عبيد الله بن جحش لما تنصَر بعد هجرته إلى الحبشة إذا مرَ بالمسلمين يقول فقّحنا وصأصأتم يريد أبصرنا وانتم تلتمسون البصر والرجلُ خَضَع وأيضا فَرِق و ( صأصأت ) النخلةُ إذا لم تقبل اللقاحَ ولم يكن للب ُسر نوىً و ( صأصأت ) أيضا صيَصاءً


263

و ( أصأصت ) و ( صأصيت ) من الرجل فرقت منه و ( الصأصأة ) الصوت

و ( صَرصَر ) الجندبُ والبازي صَوَّت

و ( الصَعصَعة ) الاضطراب و ( صَعَصع ) الشيءَ حرَّكه والقومَ فرقهم و ( تصَعصَعت ) صفوف القوم في الحرب زالت عن مواقعها ورأسَه بالدهن

و ( صَغصَغها ) بغين معجمة كذلك

و ( صَلصَل ) اللجامَ إذا سمعت لقرع بعضه بعضاً ترجيعُ صوت و ( تصلصَل ) الغدير جفَّت حمأته

و ( صمصَم ) السيفُ مثل صممّ مضى في الضريبة وبه سمى الصمَصامُ

و ( التصَبصَب ) شدة الخلاف والجرأة يقال تصبصب علينا فلان تجرأ

و ( الصَدصَدة ) ضربك المُنُخلَ بيدك الرباعي الصحيح

( صنبَر ) أعلى النخلة وأسفلُها إذا دقَّ

و ( صلقَع ) الرجل عدم وبالسين كذلك والفاء والقاف


264

وكذلك ( صلمِعَ )

و ( الصلقعة ) ضرب العنق

و ( صلمعت ) الشيء قلعته من أصله ورأسَه حلقه والشيء ملَّسه و ( الصعلَكَة ) الإعدام

و ( الصَعنبَة ) مقاربة الخطو

و ( صَمقَر ) اللبنُ و ( اصمَقرّ ) إشتدت حموضته

و ( الصَعفَقة ) تضاؤل الجسم

و ( الصَنبعَة ) تقبض البخيل عند المسألة

و ( الصَعَنبة ) الانقباض وهي أيضا أن تُصومِع الثريدَ و ( الصَلقَمة ) تصادم الانياب

و ( الصلقَعة ) حلق الرأس بالفاء والقاف باب الخماسي والسداسي

( اصمعدّ ) الرجلُ انتفح إما من شَحم وإما من مرض وأيضا ذهب

و ( اصمَغدّ ) النبت بغين معجمة تمَّ والرجل غضب و ( اصلَهبّ ) طال


265

و ( اصمأل ) اشتد والنبات التّف و ( اصمأك ) اللبن غلُظ واشتد وصار مثل الجبن و ( اصماك ) انتفخ من الغضب وبالضاد أيضا كذلك و ( اصمأكتّ الأرض اخضرّت وبالباء أيضا كذلك

و ( اصلَقمّ ) صلب واشتد وأيضا كثر أكله

و ( اصلَخدّ ) انتصب وقام

و ( اصلَخّم ) و ( اصطَخم ) بتخفيف الميم مثله والرجل غضب

و ( اصمَهلّ ) تمّ طوله

و ( اصعَنْفر ) إلتوى من الألم وأيضا ذهب في الأرض

و ( اصحامَّت ) البقلة اصفارّت

و ( اصرأبّ ) اللبن إملاسّ

و ( اصحاّم ) الحمار خالط سوادَه صفرة الضاد على فَعَل وأفعَل بمعنى واحد وغيره من الثلاثي الصحيح

( ضَبرَ ) الفرِس ضبْرا و ( أضبر ) جمع قوائمه ووثب و ( ضَبَر ) الشيءَ ضبرا جمعه وشدّه والوجه تغيَّر والانسان


266

وغيره ضَبَرانا قفَز

والصخر نضَده

و ( ضَرَبه ) ضَرْبا جلده والمكان كثر شجره والرجل سبح وأيضا ضَرب بالقِداح

و ( ضُربت ) عن الأمر ضَرْبا و ( أضربت ) أمسكت و ( ضَرب ) في سبيل الله تعالى وفي الأرض للتجارة ضَرْبا قصد وللأمر جأشا صبر و وَطّن عليه والشيء عليك ألزمتُكه وبين القوم أفسد وعلى يد فلان أفسد عليه أمره ( وحَجر ) وبالسيف وغيره أوقع به والنوم على أذُنه غلبه والرجل أضرُبُه في المضاربة غلبته عليها والدهر ضَرَبانا أحدث حوادثَه والعِرْق هاج دمه وأيضا أشبه أهله من آبائه وأمهاته والنوق ضرْبا شالت بأذنابها والفحل نُوقه ضِرابا ليلقحها والاجل وقّته والمثل وصفته ولا تضرِبوا لله الأمثال لا تَصِفوه جلَّت قدرته بغير صف اته و ( ضَرِب ) النبات ضَرَبا أضَرّبه البرد والريح

والرجل إشتد ضَرْبه

و ( أضرَب ) نوُقه حمل عليها الفحلَ

والرجل أطرق وعنه أعرض


267

والسماءُ الماءً حَرّكته حتى تنزله والرجل في بيته أقام به و ( ضُربَت ) الأرض و ( أضرِبت ) أصابها الضرِيب وهو الجَليدُ

و ( ضَرِبت ) أيضا ضَرَبا و ( ضَرب ) الرجل أسرع وبنفسه الأرض لم يَبرخ وأيضا سافر وهو من الأضداد والجُرحُ ضَربانا والبعير في جِهازه نفَر وفلانة بعرِق ذي أَشب أي التباس

و ( ضَبِعت ) الناقة ضَبعَة وضَبْعا و ( أضبعت ) إشتهت الفحل و ( ضَبَعت ) الدوابُ في السير ضَبْعا إمتدت

و ( أَضبَعت ) أيضا كذلك و ( ضَبعَت ) الناقة إشتهت الفحل لغة

و ( ضَبَع ) الفرس جرى وأيضا لوى حافره إلى عَضُده والقوم للصلح مالُوا إليه وأرادوه من الطريق جعلوا لنا نصيبا والى الشيء مددتُ يدى

و ( ضُبِع ) القوم إلى الصلح ضَبَعا مالوا إليه عن الطوسي

و ( ضَغَم ) ضَغْما عضَّ ومنه الضَيغَم الأسد


268

و ( أضغم ) الفمُ كثُر لُعابُه

و ( ضَمَر ) الشيءُ ضَمورا رقَّ

و ( ضَمُر ) أيضا كذلك

و أضَمرتْك البلاد غيبتك والشيء في نفسك سترته والحرفَ المتحرك سكنته والفرس رقّقته للسباق والمرأة حملت

و ( ضَهَلت ) البئرُ ضُهولا قلَّ ماؤها

و ( ضَهِلت ) أيضا كذلك

والناقة قلَّ لبنها والرجُل حَّقه منعتُه والىَ الشيء رجعتُ

والشراب رقَّ وقلَّ والى فلان رحلت إليه على غير وجه المقاتلة والمغالبة وهل ضَهَل اليكم خبرُ أي وقَعَ و ( ضَهَله ) دفع إليه الشيء قليلا قليلا

و ( أضهلأت ) النخلةُ ظهر فيها الرُطب

و ( ضغَثتُ ) الشيءَ ضغثا جمعتُه والسنامَ ( غمزتُه ) ( عركته ) لترى سِمَنه و ( أضغث ) الرؤيا خلَّط فيها


269

و ( ضجَع ) ضجَعا وضع جنبه ( أضجعه ) المرضُ ألزمه الفِراش والحرف أملته إلى الكسر

و ( ضَجِع ) ضَجَعا نام وكذلك ( إضطَجع ) وضجَع وأضجَع تَواني في الأمر وكذلك ( ضَجَع ) ضَجَعا وضَجَّع تضجيعا

و ( ضلُع ) الرجل ضَلاعة قوِي وصَلُب و ( ضلَعت ) معك ضَلْعا مِلت و ( ضلِع ) الشيءَ ضلَعا إعوجَّ

و أيضا قوى وحَملَ الاثقال

و ( أضلع ) الشيءُ ثقل والحملِ أثقَلِ

و ( ضَرع ) ضَراعة ضُعف فهو ضَرِع و ( ضَرَع ) السبع منك ضَروعا دنا و ( ضَرِع ) ضَرَعا و ضَراعة تذلّل وخشع فهو ضارِع ضَرِع

و ( ضَرُع ) أيضا كذلك

و ( أضرعت ) كلُّ ذات ضَرعٍ نزل اللبن في ضرعِها قبل النتاجِ

و ( ضرَعت ) الشمسُ دنت للمغيب ويقال ( ضَرَع ) به ألأمر ضَرعا أذا غلبه

و ( ضَعُف ) الشيء ضُعفا وضَعْفا في عقل أو جسم ضدَ قَوى

و ( ضَعَف ) لغة

و ( أضعف ) الرجلُ ضَعُفت دابته وأيضا إنتشرت عليه ضَيعتُه

و أيضا فَشت وكثرت

و الشيء جعلته مثلين

و ( ضَمدت ) الرأسَ والشجَّة ضَمْدتا شددتُهما بضِماد وهو كالعِصابة

و وبالعصا ضربه بها والرجل داجاه والمرأة اتخذت خليلينِ

و ( ضَمِد ) ضَمَدا حَقَد

وقد فرق بعض أهل اللغة بين الضَمْد و الغيظ فقال الضَمَّد أن يغَتاظ على من لا يقدر عليه والغيظ أن يغتاظ على من يقدر عليه ومن لا يقدر عليه

و ( أصمد ) العَرفَج نبت خُوصُه في جوفه


271

و ( ضَرَس ) الشيءَ ضَرْسا عضَّه بالأضراس والبشر طواها بالحجارة مُحرَّفة

والأسُ فريسته مضغ لحمها ولم يَبلعه والزمان إشتدَّ على الناس والرجل وصمته و أيضا لمته

و الناقةُ حالِبَها عند الحَلَب عضَّته و ( ضَرِس ) ضَرَسا وجعته أضراسُه عن أكل الحامض

والرجُل ساء خُلقُه

و ( أضرسَت ) الشيَ جعلت له أضراسا

و أمر كذا أقلقه

و ( ضبَح ) الثعلبُ والهامُ ضُباحا والخيلُ ضَبْحا صَوَتت وليس بصَهيل ولا حمحمة وأيضا مثل ضَبعت والنار الشيءَ ضَبحا غيَّرته

والإنسان ألقى نفسه على الأرض كَلالاً

و ( ضَرح ) الشيءَ والقبرَ ضَرْحا شَقَّه والشيءَ رمى به والشهادةَ جَرَّحها والدابة برجلها ضِراحا رَمحت

و ( ضَرَحَ ) الرامي إذا رمى فلم يُصب

و ( ضَمَخ ) الجسَم بالطيب ضَمْخا لَطخَه


272

و ( ضَمَّخَه ) كذلك وأنفَ الرجل ضربَه بيده فَرَعف

والرجلَ كَسرتُ أنفه و ( ضَمَّخنى ) فلان أتعبنى

و ( ضَغَبت ) الأرنب ضَغيبا صوَّتت

و ( ضَغَب ) ضَغْبا أُولع بأكل الضَغابيس

و ( ضَغَل ) الحجّامُ ضَغيلا صوَّت عند الحجامة

و ( ضَرَج ) الثوبَ ضَرْجا لطخَه بدم أو غيره والتشديد أعم والشيء شققته والتخفيف فيه أعم

و ( انضرجَت ) العقاب انحطت من الجو كاسِرةً وأيضا إنشق والطريقُ إتسعت

و ( ضَفَن ) ضَفْنا جلس إلى القوم وأيضا أقبل مع الضيف وهو الضَيفَن والارضَ بالشيء ضربها به وأيضا تغوَط

والشجرة نفضها والمرأةَ نكحها والشاة ضرب ضرعها بيده عند الحلب والبعير برجله خبِط بها والشيء على ناقته حمله عليها والرجل ضربته برجلك على عَجزه

و ( ضَمَز ) البعيرُ والانسانُ ضُموزا سكت واللقمة عضَّها


273

( وضَمَز اللقم يضمِزه إذا كَبَّره

والرجل على المال جمد عليه و ( ضَرَط ) ضَرْطا وضَرِطا معروف

و ( أضرط ) به هَزِئ و ( ضَرِط ) الرجلُ ضَرَطا خَفَّت لِحيتُه والمرأة قلَّ شَعُر حاجبيها فهي ضَرْطاء

و ( ضَبَث ) الشيءَ ضَبْثا قبض عليه بيده يجسّه والرجل ضربه

و ( ضَحَل ) الماءُ ضَحْلا قلَّ

و ( ضَفَر ) الشيءَ والشَعَر ضَفْرا فَتَلَه والرجلُ وغيرُه جَرى

والدابّةَ ألقى اللجامَ في فيه وأيضا عَدا و ( ضَفرت الكِنانةُ ضَفَرا إمتلأت والرَمْلةُ تَعقَّدت و ( تضافروا ) تعاونوا

و ( ضفَز ) الشيءَ ضَفْزا دفَعه والمرأةَ وطئها

والرجلُ قفز والبيعرَ جمعت له ضِغثا من كلأ


274

أو حشيش فلقَّمتُه إياه

و ( ضلإَستُه ضَفْسا كذلك

و ( ضعَز ) المرأةَ نَكحها

و ( ضَهَزه ) ضَهْزا وَطئه شديدا

و ( ضَبَن ) الشيءَ ضَبْنا سَتَره والهديَّةَ صَرَفها و ( أضبنتُ الشيءَ جعلتُه في ضنبى و ( ضنَبتُه ) و ( أضَبنته ) كذلك و ( ضَبِن ) المكانُ ضَبَنا ضاق و ( ضَبِن الإنسان ضَبَنا ضَمِن وكأنها مقلوبة من الميم

و ( ضَبَط ) الشيءَ ضَبْطا لزَمه وقَهَره وقوى عليه و ( ضَبِط ) ضَبَطا عمِل بكلتى يديه والبعيرُ كذلك في السير

و ( ضَغَن ) إلى الدنيا ضَغْنا مال

و الفرسُ لم يُعط ما عنده من الجرى إلا بالضَرْب

و ( ضَغِن ) ضَغَنا وضِغْنا اعتقد العَداوة والدابّةُ ضَغَنا إلتوى والرمح إعوجَّ

و أيضا مال إلى الدنيا

و ( ضَخُم ) الشيءُ ضَخامة عَظُم


275

و ( ضنُك ) الشيءَ ضَناكة ضَاقَ

و أيضا ضَعُف بَدنُه ورأيه و ( ضَنِكت ) المرأةُ ضَنَكا إمتلأت شَحما فهي ضَناط و ( ضنَكتُ ) الرجلَ إذا غمزت يديه بأطراف أصابِعك

و ( ضُنِك ) ضَنْكة زُكِم وضُناكا إذا لزمه و ( ضَجِر ) ضَجَراَ ساء خُلقُه

و البعير كَثر رغاؤه

و ( ضَجِمَ ) ضَجَما مال ذَقَتهُ أو فمُه إلى جانب

وأيضا إعوجَّ أحدُ المنكبين

و ( ضَمِن ) الشيءَ ضَمَانا تحمل به والرجلُ ضَمنَا وضَمانا وضَمانةً لزِمْته عِلّة فالأول ضَامِن وهذا ضَمِن

و ( ضَرِمت ) النارْ ضرَما إلتهبت والرجلُ غضب والجائع من الجوع التهب

والفرسُ إشتدّ عَدوُه

و ( ضَحِك ) ضَحِكا معروف والمرأة والارنبُ حاضتا وطلَعُ النَخلة انشقَّ عن إغريضه


276

وأضَحكتْ أيضا وضَحِك أيضا

وأضحَك عَجِب وأيضا فَزِع والسحابُ برق والطريق اتسع فهو ضَحوك كذلك

و ( ضَهِيت ) المرأةُ ضَهىً لم تَحِضْ قط

و ( ضَبِسَ ) ضَباسة شَرٍس وأيضا قلَّ خيره وأيضا قلَّت فطنته والمهر صَعُب

والرجل لَقسِت نفسه و ( أضمَغ ) شِدق الإنسان كثُر بُصاقه

و ( ضَفِط ) ضفاَطة ضعف عقله ورأيه

و ( ضَفطَ ) أيضا كذلك و ( ضَفَط ) الجلد بلَّه بعد يُبسه

و ( ضَرُك ) الجسمُ ضَراكة عظم واشتدَّ و ( ضَرِك ) الرجل وحده ساءَت حاله من الهُزال و ( ضَرِك ) أيضا أصابه ضُرٌّ

و ( ضَمِح ) الرجل و ( أضمحَ ) لصَق بالأرض


277

وأيضا بمغنى ضمد

و ( ضَبَكتُ ) الرجلَ ضَبْكا ( وضبَّكته إذا ) غمزت يده

و ( ضَكَزت ) الشيءَ ضكزا غمزته شديدا

و ( ضَهَس ) ضَهْسا عضَّ بمقدّم فيه

و ( ضَدنتُ ) الشيءَ ضَدْنا أصلحتُه وسَهلته

و ( ضَغَده ) ضَغْد عَصَر حَلْقَه

و ( ضَفَده ) ضَفْدا ضَررَبه بباطن يَده وإستَه بباطن قدمه

و ( ضَهته ) ضَهتا وطئه شديدا

و ( ضَفَق ) ضَفَقا وَضع بمرَّة

و ( ضَمسه ) ضَمْسا مضَغه

و ( ضَهبت ) اللحم شويته على حِجارة محماةٍ والرجلُ ضعف فهو ضَهُوب

و ( ضَغَط ) الشيءَ ضَغْطا ( عَصَره )


278

وَ ضغطه ضغطا زحمه والبعير أصابه الضّاغِط وهو انفتاق من الإبط وكثرة اللحم

و ( ضَزَن ) الرجلَ ضَزْنا ردَّه عن هواه

و ( ضَبَح ( ضَبْحا ألقى بنفسه إلى الأرض من كلال و ) ضَملِ ) ضَمَلا زمِنَ باب الثنائي المضاعف

( ضجَّ ) القومُ ضَجاجَا و ( أضجّوا ) جَلَّبوا والأعم في ضَجّوا جَزِعوا من شيء خافوُه ضَجيجا

و ( الضَجاج ) بفتح الضاد الاسم والضَجاج بالكسر مصدر ضاجَّه مُضاجة وضِجاجا

و ( ضبَّ ) ضَباّ لغة سَكَت و ( أضبَّ ) المعروف و ( ضبَّ ) الماء والدمُ يَضبَ ضبَّ سال ولِثَة الرجل لشيء حَرَص عليه والشفة وَرِمت والناقةُ حلبتها بجميع كفك ضَّبا أيضا

تَضُبُّها


279

و ( ضَبِ ) البعيرُ ضَبَبا و ( ضبّا ) وجَعِه فرِسِنُه و ( أضبَّ ) الرجل اندمل على ( ضَبّ وهو احلقدُ ) وأيضا اقام على الشيء ولزمه والقوم تكلموا والسماءُ واليومُ كثر ضَبابهُما مُضِباّن وعلى الشيء أشرفتُ

و ( ضَبِب ) البلدُ ضَبَبا

كثر ضِبابُه عن أبي زيد و ( ضَبَّ ) على الشيد و ( أضبَّ أخذهُ وعلى الشيء استولى كذلك ( ضَبّ ) البعير يَضَبُ ضَبَبا وهو ورم يُصيب فِرسِنَه وقال الإصمعي ( أضبَّ ) على مافي نفسه إذا سَكت وقال أبو زيد ( أضبَّ ) إذا تكلم فيكون من الأضداد و ( ضبَّ ) البعير و ( تضبّ ) إذا كثر لحمه وسَمِن و ( أضبَّ ) السقاءُ فَسد لبنه

و ( ضمّ ) الشيء ضما جمعه

و ( ضلَّ ) يَضِلُّ ضَلالا و ( ضَلالةً ) جار عن


280

دين أو طريق

هذه لغة نجد أهل العالية يقولون ضَلِلتُ أضَلُّ

والشيء غاب وبَطَل

وأيضا مات ( قال الله تعالى ( ضَللنا في الأرض ) وأيضا ضاع

وَضَللت الموضِع وضَلِلته لغة ضَلالا لم أهتد إليه

ومنه قوله تعالى ( لا يَضِلُّ رَبي ولا يَنسىَ ) أي لا يغيب عنه شيء و ( ضَلِلت ) أضَلُّ لغة تميم

و الشيء نسيتُه و ( أضللَت ) الدابَّةَ وكلَّ شيء يَزول عن موضعه مثله والميت دفنته والشيء ضيّعته

و الرجل وجدته ضاَلاّ

و ( ضَددت ) الإناء ضَدّا ملأته ( أضّددت ) أتيت بالضِدَّ وهو خلاف الشيء

و ( أضدَ ) الرجل غضِب


281

و ( ضَنّ ) يَضُّنِ ويضِنّ ضَنانة وضَناّ

و ضِنّا

بَخل

و ( ضَمّ ) الشيء إلى غيره ضَمّا جمعه

و ( ضَفّ ) الناقة ضَفّا حلبها بجميع الكفّ والماء والطعام أكثرت عليه القوم ومنه الضَفَف الجماعة والعيش اشتد

وأيضا ضاق وهو الحاجة وازدحام الناس على الماء

و ( ضَزّ ) يَضَزّ ضَزّزا لصِق حَنكه الأعلى بالأسفل

وأيضا كذلك و الفرس على فأس اللجام أزَم عليه

وضزّ الدابة يُضزُّها ضَزّا علَفها القَتّ والنَوى

و ( ضَخّ ) البولُ ضَخّا إمتد

و ( أضكّه ) ضَكّا غمزه شديدا وبالحُجّة قهره


282

والأمر كربه

و ( ضَزّه ) ضَزَّا وضَرّرا و ( أضرّه ) ضد نفعه

وقد ( ضُررت ) إذا أصابه الضُرّ من مرض أو سوء حال و ( ضَرِرت ) ضَرراَ إذا ذهب بصره

و ( أضَرّ ) الرجل والمرأة تزوجا على ضَرّة والرجل الح وأيضا الرجلَ أسرع والشيء دنا من الشيء

وأيضا لزم وأيضا راحت عليه ضَرّة من المال

والفرس عض على فأس اللجام

وبالزاي أيضا كذلك باب المهموز

( ضنأتَ ) المرأة ضَنْأ وضَنَاء و ( أضنأت ) كثُرولدها

وكذلك ( ضَنَت ) وأَضنَت بلا همز

والماشية كثر نتاجها كذلك والقوم كثر أولادهم كذلك

و ( ضنأت ) في الأرض ضَنْأ وضُنوأ إختبأت

و ( ضَاءَ ) القمر وغيره ضَوءا وضِياء و ( أضاء )


283

ضد أظلم

و ( أضوأ ) والنار كذلك و ( أضأتُه ) يتعدى ولا يتعدى و ( أضاء ) الرجل ببوله حذف به

و ( ضأنتُ ) الضَأن عزلتها عن المعز و ( أضأن ) الرجل كثر ضَأنه

و ( ضَبأ ) بالأرض ( ضَبأ ) وضُبو الصق بها والى الشيء لجأت

ومنه إستحييت وبه الارضَ ألصقته بها وأيضا إستخفيت وأيضا نهضت ووثبت وأيضا سكتُّ

و ( ضَؤل ) الشيء ضَآلة وضَؤولة صغر و ( أضَأل ) الوادي كثُره ضأله ضؤل وهو السِدر والبّرى و ( أضَيْلَ ) لغة

و ( أضَال ) أيضا وضَؤل أيضا نحف جسمه وأيضا ضُعف و ( ضأله ) ضألا حقَّره و ( ضؤل ) الرأى فال

و ( ضأدت ) الشيء ضأدا ملأته

والرجل خصمته

و ضُئد الإنسان ضؤودة زكم


284

و ( ضَرأَ ) الرجلُ ضُروأ إستخفى باب المعتل

ضَغا الكلبُ وغيرهُ ضُغاء و ( أضغى ) صوَّت وانشد حتى ضغانابُحهم فوقوقا والكلبُ لا ينبح إلا فَرَقا وضغا الكلبُ والذئبُ ضَغْوا صاح

و ( ضاف ) السهمُ عن الهدّف ضَيْفا عدل والشجاعُ عن الشجاع مثلُه والرجلُ والرجلَ صار ضيفَه

والشمسُ مالت للغروبُ و ( تضَيفَّتْ ) كذلك و ( ضافه ) الهمُّ نزله به

و ( أضَفت ) الرجل أنزلته على نفسي وأيضا نسبته إلى غير قومه وإلشيءَ إلى الشيء أسندتُه والرجل رفع صوته صارخاً ومن الأمر أشفقَ

و ( ضاف ) أيضا أشفق لغة

و ( ضاعه ) الشيءُ ضَوعا حرَّكه وأيضا أفزعه والشيء إنتشرتْ رائحته وطالبت والطائرُ فرخَه بصوته حرّكه و ( ضاع ) الشيءُ ضِياعا تَلف و ( أضاف ) الرجلُ كثرت ضَيعته

و ( ضَوَيت ) إليك ضَيّا وضُوِياّ أويت إليك و ( ضَوِى )


285

ضَوىً رقَّ جِسمه و ( أضوى ) الإنسان وُلد ولدا ضَاويا وقال عمر رضي الله عنه يا نبي السائب انَّكم قد أضويتم فانكِحوا في النزائع أي الغرائب

وحقَّه نقصَه والأمر لم يُحكمه والأمر أضعفته و ( ضَوِى ) البعيرُ أصابته الضَّواة وهي وَرَم في حلقه

و ( ضحا ) و ( ضَحِى ) ضَحْوا وضَحْيا وضُحِيّا برز للشمس والطريق ضُحوُّا ظهر و ( أضحَى ) يَفعل كذا فعَله صَليناها في ذلك الوقت و ( ضَحِى ) ضَحاءٌ أصابه حرُّ الشمس

والليلةُ لم يكن فيها غيمٌ والمرأةُ لم يكن على عانِتها شَعَر ( وضحا ظِل الرجل مات ) والفرس إببضَّ فهو أضحَى والرجل عَرِق ضَحى

و ( ضَبت ) النارُ الشيءَ غيَّرته ضَبوَا

وضُبَّيا أيضا

و ( أضبيت ) على الشيء سكتُّ وكتمت وأيضا أشرفت عليه لأظفر به


286

( ضازه ) حقَّه ضَوِزاً وضَيزا منعه وكذلك ( ضأزه ) ضأزا بالهمز و قِسمة ضيزى أي جائرة والشيء ضَوزا مضغه و ( ضَاره ) ضَورا وضيرا ضد نفعه وأيضا زاده

وضاك الفرسُ الحجرَ ضوَكانزا عليها

و ( ضاك ) ضَيَكا تحركَّ في مشيَته

و ( ضاجِ ) السهمُ عن الهدف ضَوجا مال عنه والوادي إتَّسع والعِظام ضَيجا وضَيَجانا تحركت من الهُزال وضاج ضيجا مثل جَاض جَيْضا

وضاس النبت ضَيْسا هاج

و ( أضالت ) الارضُ و ( أضيلت ) كثر فيها الضالُ

و ( ضَرا ) العِرق بالدم ضَروا سال و ( ضَرِى ) ضَراوة وضَرىً تعوَّد ولزم و ( ضَرِى ) السبُعُ و ( ضَرُوَ ) ضَراوةً لَزم الصيدّ وأُولِع به

و ( ضفا ) الشيءُ ضَفْوا كثر

وأيضا طال

و ( ضامه ) ضَيما أذلَّه و حَقَره وأيضا حقَّه نقصه


287

و ( ضاط ) في مِشيَته ضَيطاّ و ( وضَيَطانا ) تمايل

و ( ضَنَت ) المرأةُ ضَناء كثر وَلدُها و ( ضَنىِ ضَنىً اشتد مرضُه وضَناءً كذلك

و ( أضنىَ ) إضناء و ( ضَّنى ) أيضا و ( ضَنَت ) المرأة ضَناء ممدود كثر ولدها و ( أضنت ) عن أبي زيد

و ( ضاق ) الشيءُ ضِيْقا وضَيقا وهو شك يكون في القلب وأيضا بَخِل و ( أضاق ) الرجُل مثل أَعسر باب الثنائي المكرر

( الضَعَضُة الخضوعُ والتذَلل وفي الحديث ما تضعضَع إمرؤ لآخر يريد عرَض الدنيا إلا ذهب ثلثا دينه وأيضا ضعُف وخفَّ جسمه من مرض أو حُزن وماله قَّل

و ( الضَكضَكة ) الضغْط يقال ( ضكَّه ) وضَكضَكه ضغطه وهي أيضا سُرعة المشي ورجلُ ( ضَكضاكٌ ) قصير غَليظ الجسم

و ( الضَغضَغة ) بالغين المعجمة أن يتكلمَ الرجلُ فلا يَبيّن الكلامَ وهي أيضا لَوكُ الدّرداء والصَبئ و ( ضَغضَغ ) اللحمَ


288

لم يُحكم مَضغَه

و ( الضَحضحةُ ) والتضَحضحُ جرىُ السراب

و ( ضَوضَى ) الرجالُ ضَوضاةً وضوضاء سَمعتَ أصواتَهم

و ( الضَخضَخة ) بالخاء المعجمة قلّةِ الماءِ في الغُدرانِ

و ( الضَمضَمة ) الكسرُ

و ( الضأضاة ) الوطء في الماء باب الرباعي الصحيح

قال يونس رَجلٌ ( مُضُرَفَط ) بالحِيال أي موُثَق

والضرزَمةُ ) شِدةُ الأكل

و ( اضرورَى ) انتفخ واتخَّم

و ( المُضاهاة ) المشاكلة يهمز ولا يهمز باب الخماسي والسداسي

إضعَنفرت الحمر تفرقت

و ( اضباكَّت ) الأرض و ( اضماكَّت ) خرج نبتها وأيضا إخضرت واللبن خثُر


289

و ( إضمأدَّ ) كذلك و ( اضماكَّ ) أيضا إنتفخ من الغضب و ( اضبأكّ ) بالباء كذلك

و ( اضطبأتُ ) منه استحييتُ

و ( اضرغَطَّ ) استرخى وأيضا عَظُم جِسمه

و ( اضفأدَّ ) الرجل امتلأ لحما وشحما وأيضا انتفخ من الغضب

و ( اضطَهبَّ ) شوى اللحمَ

و ( اضمَحلَّ ) الشيء هذب و ( امضحلَّ ) مثلُه الطاء على فعَل و أفعل بمعنى واحد وغيره من الثلاثي الصحيح

و ( طَلَقت ) يَدى بالخير طُلوقةً و طُلوقا و ( أطلقتُها ) و ( ضَلَقت ) المرأةُ و ( طَلُقت ) طَلاقاً بانت منِ زوجها والناقة سرحت حيثُ شاءت و ( طَلُقت ) اليدُ طُلوقةً وطُلوقاً جادت و ( طُلِقت المرأةُ طَلْقا اخذها وَجَع الوِلادة و ( طَلُق ) الوجهُ طَلاقةً سَهُل و ( طَلقُ ) اليومُ والليلة لم يكَن فيهما حر ولا قُرٌّ ولا مكروه واللسان طُلوقا وطُلوقة كانَ حديدا وأطلقتَت كلَّ محبوس خَليّت سبيلَه والدواء أسهل والقومُ


290

كان إبلُهم طَوالق

و القوم انكشفَ عنهم الغيُم

و ( ضَفلِت ) الشمسُ طُفولا وطَفَلا و ( أطفلت ) دنت للطلوع وللمغيب أيضا كذلك و ( طَفُلت ) الجاريةُ وغيرُها طُفولةَ وطفالةً رَخُصت و ( أطَفلت ) كلُّ أنثى كان معها طِفلٌ

و ( طَلَعت ) على القوم طُلوعا و ( أطلعتَ ) أشرفتُ والشمسُ والقمرُ والنجومُ كذلك والنخل ظهر طَلْعه كذلك و ( طلَعتُ ) عن القوم طُلوعا غبت عنهم ( ضد ) و ( طَلِعتُ ) الجبلَ وغَيره و ( طلعت ) طُلوعا إرتقيت إليه و ( أطَلعت ) النخلةُ طالت ومن فوق الجبل أشرفت والرجل قاء والطُّلَعاء القئ

والزرع بدا والرامي جاز سهمه من فوق الغَرض

و ( طَرقت ) الحديد ضربته بالمطرقة والصوفَ بالعصا مثله طَرْقا والاهلَ أتاهم ليلاً والنجمَ طلعَ ليلا طُروقا فيهما


291

والإبل في الماء طَرْقا بالت فيه وخوَّضته والكاهن بالحصى ضَرَب بها والفحلُ طَرْقا ضربَ النُوقَ و ( طَرِقت ) الرِجلُ طَرَقا إعوجَّ ساقُها والبعير مثله لانتُ يَداه

والريش كان بعضُه فوقَ بعض

و ( طُرِق ) الانسانُ في عقله طرْقا ضعف و ( أطرق ) سِكت وأيضا استرختُ حُفونُ عينِه والنعلَ والترسَ اطبقتهما

وقال أبو زيد ( طَرِقتُ ) النلَ وأطرقتها بمعنى

و ( أطرَقت ) الفحلَ وهبتُ ضِرابه سَنَة و ( أطرق ) جِناحُ الطائر أَلبس الريشُ الأعلى الاسفلَ والإبل تتابعت والرجل بَقى راجلاً

و ( ضَرَف ) البُصر طَرفا تحرك و ( طَرفته ) أصبته بضربة أو رمية والحزن أضابه والشيء صرفك

وانشد

( انك والله لو مِلَة يطرفك الأدنى عن الأبعد )


292

أي يصرفك

و ( طَرُف ) الشيءُ طَرافَة أعجبَك و ( طُرِفت ) المرأةُ لم تثبت على مَودّةٍ و ( أطرفتك ) أتحفتك بطرائف والثوبَ جعلتُ في طَرَفه عَاماً ومنه المِطَرف والبلد كثرت طَريقتُه وهو النَّصُّى

و ( طَرفَت ) الناقةُ طَرْفا رَعَت أطرافَ المرَعى والرجل لم يَثبت على امرأة ولا صديق والرجل أيضا فهو طَرِف نقيض القُعدَد و ( طَرِف ) ضدُّ تَلدِ

و ( طَردَت ) الشيء طَرْدا و طَرَدا سُقته والمولود أخاه وُلِد بعده والرجل توليت إبعاده بنفسك والريح السحاب والحصى والأرض طريداً والسرابَ كذلك و ( أطردت ) الرجل جعلته طريدا

و ( طَرِد ) الماءَ طَرَدا خاضته الدوابُّ وقال ابن السكيت ( طردَته ) نفيته و ( أطردته ) صيّرته طريدا

و ( طلَب ) الشيءَ طَلبا و ( أطلب ) الماءُ والكلأ بَعدُا والرجل أحوجته إلى الطلب وأيضا اسعفت طلِبته وهو من


293

الأضداد

و ( ضَحرت ) الشيء طَحرا رميته والعين قذاها كذلك والرجلُ طَحْرا وطُحارا

وطحِيرا مثل الزَّحير و ( أطحرَ ) الحجّام الختانَ أيضا إستأصله

و ( ضَحر ) الحجام الخِتان استأصله

و ( طعِمت ) المأكول طَعاما أكلته وطَعْما ذْقته و ( أطعم ) المأكولُ اوجدك مَذاقه والشجرةُ حمل الثمرةَ و ( أُطعِم ) الرجل كان مرزوقا في الصيد و ( أطعمت ) القارى فتحتُ عليه عند تلعثُمه

و ( طَنِب ) الفرس طَنَبا و ( طَنُب ) طال متنُه و ( طَنِب ) الرمح إعوج و ( طَنِب ) بالمكان أقام

و ( أطنب ) الرجل في الكلام بالغ فيه بمدح أو ذم

والإبل اتَّبع بعضها بعضاً في السير والريح إشتدت في غُباره

و ( طَمح ) الشيءُ والبصرُ طُموحا وطَماحا ارتفعا


294

و ( طَمَحت ) به رفعتُه والمرأةُ فرَّت عن زوجها إلى أهلها

وأيضا أبعد في الطلب

و ( طَمسَ ) الشيءُ طُموسا دَرَس والقمرُ والنجمُ والبصرُ ذهب ضوءْها والقلبُ فسد والشيء بَعُد و ( طَمَستُ ) الشيء طَمْسا أهلَكتُه

و أيضا محوتُه وبعينه نظر نظراً بعيداً

و طسَمَ الشيءُ طُسوما دَرَس و ( طَسَمته ) أنا و ( طَرَح ) الشيءَ طَرْحا وبه ألقاه وببصره نظر به بعيداً والبلدة طُروحا بعدت فهي طَروح

و ( طَحنَ ) الطعامَ وغيْرَه طَحْنا والحربُ القومَ أهلكتهم

و ( طحَنَت ) الرحى والافعى ترّحت واستدارت

و ( طَفَح ) النهرُ والسكران طَفْحا امتلأ والريح الشيء في الهواء رفعته والقدر بزبدها رمت به والشيء ذهب واتسع

وقبَّح الله أُماّ طَفَحت به أي وَلَدته والشجر طلع ثمرُه والشيءُ على وجه الماء طفّ و ( طَفَح ) الشيءُ طَفْحا يبس


295

و ( طحَم ) الشيءً طَحْماً دفَعه ومنه طُحمة السيل

و ( طَحَم ) بأنفه تكبَّر وبالخاء أيضا كذلك و ( طمِخ ) أيضا مقلوب و ( طَخِم ) طَخَما إسودَّ

و ( طَلَخ ) الشيءَ طَلْخا لطَخَه

و ( أطلخ ) دَمُع عينيه تفرَّق

و ( طَرَس ) الكتابَ طَرْسا كتَبه والاسم الطِرْس

و ( طسل ) السبرابُ طَسْلا إضطرب

و ( طَمثَت ) المرأة و ( طَمثِت ) لغتان طَمْثا حاضت و ( طَمثَها ) الرجلُ إفتضَّها وأيضاً جامعها

و البعير عقلتَه

و ( طَفَر ) طُفورا و ( طَمَر ) طُمورا وثَبَ واكثر ذلك أن يكون وثوبه من فوق إلى اسفل

و ( طَمَر ) أيضا سَفَل وأيضا علا ضد

و ( طَمَر ) نَفْسَه طْمرا أخفاها والميت دفنه والشيء


296

سَتَره والخُراج إنتفَخ

و الشيءَ ملأتُه ومنه المطمُورةُ

و ( طَبَل ) طُبولا صار ذا وجهٍ وأيضا ذا وجهين

و أيضا ضَرب الطبلَ

و ( طَمَل ) طُمولا لم يُبال ما صنَع والإبلُ سارت سَيراً عنيفاً وسائقها طَمْلا عَنَف بها

و ( الخبزة ) وسَّعتها و ( طَمِل ) الماءُ طَمَلا صار فيه طينٌ رقيق و ( طمَلت ) الحصيرَ طَمْلا مثل رمَلته وأيضا لطخَه بالدم وبالدهن أيضا و ( أطملَ ) ما في الحوض أزال ما فيه

و ( طَنِز ) بفلان طَنْزا و ( طنَزَا ) سخر منه و ( طبَخ ) الطعام طْبخا

و ( طمَخ ) بأنفه مثل شَمخَ و ( طَخَم ) أيضا كذلك و ( طَخِم ) طَخَما اسودَّ

و ( طفَش ) المرأة طَفْشا نكَحها

و ( طَفس ) طُفوسا مات


297

و ( طَفِس ) طَفاسة وطَفساً كذلك

و ( طَفِس ) و ( طَفُس ) قّذُر

و ( طَلحَ ) طَلاحا ضد صَلَح والإبل أكلت الطلحَ والدابة ) هزلتها بالاتعاب و ( طَلَح ) طلاحة وطَلَحا كلَّ وأعيا والابلَ مرِضت عن أكل الطَلْح

و ( طَلِح ) الرجلُ تنعَّم ومنه أشتق طلحة وأيضا اعيا

و ( طَلَف ) الدُم طَلَفا ذهب هَدَرا واطلف أعطى والطَلفَ العطاء

و ( طَحَله ) طَحْلا أصاب طِحالَه و ( طُحِل ) بعلّة فيه و ( طَحِل ) أيضا طَحَلا وطُحولا و ( طَحِل ) الماءُ طَحَلا تغير والذئب طُحلةَ أُشرِبت غيرته سواداً كلون الرَّماد

و ( طَبِن ) للأمر طَبَنا

و طأبانَة وطَبانية وطُبوِنةَ

و ( طَبِن ) طَبنَا فَطِن و ( طَبَن ) النارَ دفنها


298

لكيلا تَطفأ طَبنْا والطابون الموضع الذي تُدفن فيه النار و ( طَبِن ) طَبانَة أدقَّ النظر في الأمور ويقال الطَبانة في الشر والتَبانة في الخير

و ( طَبَن ) بالشيء و ( طَبن ) طَبْنا و طَبَنا لَزِق به و ( يقال ( أطهف ) الصَلّيانُ إذا نبتُ نباتاً حَسَنا والطَهْف من الجنبة

و ( طَنفه ) طَنْفا إتهمه

و حائطه جعل له إفريزا

و ( طَنِف ) طَنَفا صار متهما

و أيضا دنا وأيضا قلَّ أكله

و ( طَبَع ) الكتابَ والسكينَ والسيفَ طَبْعا ختم واللهُ تعالى الخلْق خلقهم وعلى قلوبهم أقلها فلا تعيِ خَيرا

والسيفَ والدرهمَ والجرَّة عَمِلتها و ( طبَعت ) الدلوَ طَبْعا و ( طَبْعتها ) ملأتُها

و ( طَبع ) طَبَعا علاه الدنسُ في جِسم أو خُلُق

و السيفُ علاه الصدأُ والرجل كَسِل

و ( طَعَن ) بالرمح طَعْنا


299

وفي السنّ كذلك

وفي الأرض والليل سارَ فيهما وفي الأمر والرجلُ طَعَنانا وقع فيه و ( طُعِن ) الانسانُ أصابه الطاعونُ

و ( طَهُر ) الرجلُ

و ( طَهِر )

طُهراً وطَهارةً فهو طاَهِر مثل ما كث أي نَقىّ من الذنوب و ( طَهَرت ) المرأةُ و ( طَهِرت ) طُهْرا مضى حيضها وطَهارَة لم تقارِف الذنوبَ

و قوله تعالى ( ماءاً طَهورا ) أي يُتطّهرُ به كما يقال للماءَ وَطوء لانه يُتوضأ به وكل طَهور طَاهر وليس كل طاهر طَهورا و الفقهاء يحتجّون بهذا في أن ماء البحر طاهر مُطهّر وكذلك قوله ( ماء طهورا ) وليس في هذا كله حجة انه يطهر ولكن في حجة أنه طاهر في نفس ه وانما الحجة في انه مطهر قوله تعالى ( ليِطَهركم به )

و ( طَلُس ) الذئبُ طُلسةً

و ( طَلِس ) طَلَسا


300

تساقط شَعرُه وخَبُث وأيضا صار لونُه غبرةً في سواد و ( طَلِس ) الثوبُ طَلَسا أخلق

و ( طلَستُ ) الكتابَ طَلْسا محوتُه

و ( طَزِع ) طَزَعا ذهبت غَيرتُه

و ( طَرِب ) طَرَبَا خفَّ لفَرَح أو حُ . والإبل للحُداء كذلك

و ( طَفِق ) يفعل كذا طُفوقا أدام فعِله ليلاً و نهارا

و ( طَفَق ) أيضا لغة والحِبَّ ثبت ولَزِم

و ( طَرِش ) طرشاً ثقُل سمعه

و ( طَهَلَ ) الماء طَهْلا أجَن و ( طَهِل ) أيضا طَهَلا و ( طنِحَت ) الإبل و ( طَنخِت ) بالخاء أيضا بشِمت وقال الأصمعي ( طَنِحت ) سمِنت و ( طَنخِت ) بشِمت

و ( طرِم ) الرجل طرَما وطرامة علت أسنانه خضرة


301

و ( طرِمت ) النحل طَرُما ملأت نخاريب الشُهد عسلا ومن أسماء العسل الطرِم والطَرم والطَريم

و ( أطرمت ) الأسنان علتها الطُّرامة وهي خُضرة فيها

والحَبُّ تغير ماؤه

و ( أطبقت ) الشيء جعلت عليه طَبقة والرحى السُفلَى بالعُليا سويتها عليها

أطبقتها عليها وسوّيتها

والقوم على الأمر أجمعوا عليه وألليل أظلم

والحمى دامت و ( طبِقت ) يد البعير والإنسان طَبَقا لصِقت بجنبه

و ( طَعَج ) المرأةَ طَعْجا نكحها و ( طَفَشها ) طَفْشا كذلك

و ( طَحثَه ) بكفّه طَحْثا ضربه

و ( طَسِع ) الرجلُ طَسَعا قلّت غيرته

و ( طَحَز ) ( كذَب ) والمرأةَ طَحْزا نكحها


302

و ( جطحسها ) طَحَسا

و ( طَسَعها ) طَسْعا جامعها و ( طَعَسها ) طَعْساً كذلك

و ( طَرِط ) الرجل طَرطا حَمُق وأيضا خف شعر حاجبيه فهو أطرط وقيل أَضرط بالضاد

و ( طثُر ) اللبن طَثْرا و طُثورا خَثُر والماء غلُظ والعَيش طَثرة إتَّسع

و ( طَخِشت ) عينه طَخَشا و طَخْشا أظلمت

و ( طلِه ) طَلَها ذهب في البلاد و ( أطلَهت ) الأرض في أول نباتها

و ( طَبِج ) طَبَجا حمق و ( طَبَج ) طَبْجا ضرب على شيء أجوف

و ( طَمِع ) طَمَعا وطَماعة وطَماعِية وتقول في التعجب ( طُمع ) الرجلَ فلان أي ما أطعمه لأن صورة التعجب ثلاث ما أحسن زيداً وأسمع به وكَبرُت كلمة وقد شذ عنها نعم و بئس

و ( طًلَمت ) الخُبز طَلَما نفضت عنها التُّراب

و ( طَغَرت المرأة حلق الصبي رفعته )


303
باب الثنائي المضاعف

( طَشَّت ) السماء طَشاّ و ( أطشّت ) أمطرت دون الوابل

و ( تَطَشىّ ) تَطّشِيا تمايل من المرض وكذلك ( تطشُّأ ) تطشأ بالهمز

و ( طًلّ ) الدم

يَطُلّ طَلاّ

و ( طُلّ ) و ( طَلّه ) الحاكم و ( أطلّه ) و ( أُطِلّ ) أهدَره فهَدر وبَطلَ

و ( طَلّ ) دمه يَطُلُّ لغة

و ( طَلّت ) السماء الأرض طَلّة وطلاّ أمطرتها ليّن المطَر و ( طُلّت ) الأرض أيضا

أمطرها الطَلّ و ( طَللَته ) طَلاّ مطلته

و ( أطللت ) أشرفت وعلىً الشيء كذلك

و الشي دنا

و ( طَفّ ) اَلشَئُ طَفّا و ( أطفّ ) إرتفع ومنه طفاف المكيال ما علاه وأيضا سنح يقال خذما طَفَّ لك


304

وأطفّ

و ( طَفّ ) له بحَجر و ( أطفَّ ) أهوى له به و ( طفّفتُ ) الشيءَ برجلى طَفّا دفعتُهو ( طَفَّ ) الرجلُ الحائطَ علاه وقوائمَا البعير شدهاو ( أطفَفت ) الشيء أدنيتُه

و ( طَنّ ) الشيءُ طنينا وصَت

وأيضا مات طُنّا وطنَنَا

و الذُّباب في مَرَحه

طَنِينا

و ( أطننَت ) ذِراعه بالسيف أسرعتُ قطعَها فضلّت أي طارت

و ( طرّ ) الشاربُ طُرورا نَبتَ و الأرضُ أنبتت و اليدُ طارت عند القطع و ( طَررتها ) أناء و الحمارُ وَبَره ألقاه والإبل طردتها و القومَ بالسيف كذلك و الرمح وغيره أحددته

وجلوته

و الإنسان طُرّة

حّسنت هيأته


305

و الرجل لطمته و الشيء أختلستُه وأيضا أغريته و الشيء شققته و الحوضَ طينّته

و ( أطرّ ) الرجلُ اشتّد غضبُه وأيضا مشى في أَطرار الوادي أي جوانبه

وأيضا أدلَّ وأيضا ساقَ وضربه فاطرّ رأسه أي قطعه و ( طرَّ ) الرأسُ أي انقطع ورمى أي أنفذ و ( طّرَرت ) القومَ مررت بهم جميعا وأيضا أعزى ومثل من أمثالهم أطّى فانّك ناعلةٌ يروى بالطاء و الظاء فمن رواه بالطاء قال خذى أطرارَ الوادي أي نواحيه ومن رواه بالظاء أراد خذى ظرر الطريق و الظُرر والاظِرَّة الأعلام التي يهتدي بها

وطمَّ البحرُ و الشيءُ يَطُمُّ طُموما علا و الإناءَ ملأتُه و الرجلُ في سيره مضى وفي الأرض طميما ذهبَ و الشعرَ طّما جزرتُه

وأيضا وفَرتُه ضٌد و الفرس يَطُمّ طميما جرى جرياً سهلا و الشعر عَقصتُه

و الشيء بالتراب ضمَمته

و ( أطمّ ) الشَعُر حان له أن يُطمَّ أي يُجزَّ


306

و ( طبّبتكُ ) طِبّا عالجتُك

و السِقاءَ جعلتُ عليه الطبابةَ وهي الجلدة التي يغطَّى بها الخرْز

و ( طَبِبَت ) بالأمر صِرت به طَبّا أي حاذِقاً و ( طُبَّ ) الإنسانُ طَبّا سُحِر

و ( طحَ ) الشيء طَحّا سحجه بعقبه

و ( طسَّ ) الشيءَ تناوله بأطراف أصابعه

و ( طسّسَ ) في البلاد ذَهبَ

و ( طخّ ) طخّا شَرِس في مُعاملته

والشيءَ ألقاه من يده فابعد والمرأةَ نكحها

و ( طثّ ) الشيءَ طثّا أزاله عن موضعه باب المهموز

( طاء ) الرجلُ طَوءا تباعد

و ( طرأ ) على القوم طُرو أ قَدِم

و ( طرا ) طَرْوا وطُروَّا بلا همز كذلك

و ( طرئ ) الشيءُ طّراءة صار طريّا


307

و ( أطرأت ) الرجلَ مدحته و ( أطْريته ) أيضا بلا همز و ( أطرَيت ) العسل أعقدته و ( طَرِى ) اللحمُ و ( طَرُوَ ) بلا همز طَراوَةَ وطَراءً وطَراةً وطراءةً

و ( طنأ ) بالفاجرة طُنوأ فَجَر بها و ( طَنِى ) البعيرُ طَنىً لصِقت رئته بجنبه

و ( طَنئ ) طنأ كذلك وأطنأ الرجل أتى بريبة وحية لا تُطنى أي لا يعيش صاحبُها يُهمز ولا يُهمز

( وطَسِئ ) اللبنَ ( طَسَأ ) شَربه حتى يُخثِره والرجل عرض له ثقل من أكل الدسم

و ( طَفِئت ) النارُ طفوّا ماتت

و ( أطفأتا ) السهم إذا واريته في الصيد

و ( طفا ) الشيءُ على الماء طَفْوا وطُفوّ أعلاه والثورُ الوحشيُّ على الرِملة كذلك والماءُ على الأرض ومنه الطُوفان وفي العدوِ أسرعَ

و ( طثأ ) طثْأ ألقى ما في جَوفه


308
باب المعتل

( طال ) عليه الليلُ طُولا و ( أطال )

( طُلتُ ) الرجل طَولا وطُولا غلتُه فيهما والطَّول الفضلُ و ( أطالت ) المرأةُ وَلَدت وَلَدا طَويلاً و ( أطولت ) الشيء لغة في ( أطَلتُه ) جعلته طَويلاً

و ( طال ) الشيءُ إمتدَّ و ( طُلت ) أصله طَوُلت بالضم ولا يجوز أن تقول منه طُلته لأن فَعُلت لا يتعدىّ فإن أردت أن تعدّيَه قلت طوَّلتُه وأطلته فإما طاولني فطلتُه فمعاه كنتُ أطولَ منه من الطَّول والطَّول جميعاً

و ( طاف ) بالشيء طَوفا وطَوافا وطَوَفانا و ( أطاف ) استِدار حوله وبالمرأة ألمَّ بها كذلك

وطاف بالبلاد طَوَفانا و ( طاف ) الصبي طَوْفا أحدث بعد الرضاع

و ( إطّاف ) إطّيافا لغة وفي البلاد طَوَفانا سار

والخيال طَيفا طَرَق

و ( أطاف ) لغة و ( أطَّاف )


309

وطاف الشيطان بالإنسان عرض له و ( أطَفت ) بالرجل ألمَمتُ به

و ( طَاع ) لك طوعاَ وطَيعا و ( أطاع ) إنقاد والنبات أمكن من رعيه كذلك والشجر أمكن ثمره كذلك ويقال في ( أطاع ) اتبع الأمر ولم يخالفه وأمرَه فأطاع لا غير

و ( طاع ) المرَبَعُ و ( أطاع ) اتّسع

و ( طار ) فلان بفلان طَور احام والموضع قَرِبه ولا أطُور به أي لا أقرَبُه و ( طار ) الطائر طَيَرانا والسمن في الدوأبّ علا والرجل طَيْر كالزلة والهفوة والشيء عن الشيء سقط والداّبة أسرعت والشيء طال والشيء في الهواء ارتفع ( وطرِتْ ) بالشيء فَرَحا استخفك ال سرور به و ( أُطير ) الرجل والفَرسِ حَدت انفسهما وكان بعض الصالحين مُطارا وفي الحديث ( إتقوا طَيْرات الشباب ) أي آفاته و ( أطير ) أيضا فزِع

و ( طاب ) الشيء طِيبا حسن وحلا وأيضا حلَّ وعن الشيء نفسا تركته و ( أطاب ) الإنسان ولد ولدا طَيبّا أو كسَب ما لا مثله وتكلم بكلام طيّب


310

و ( أطاب ) و ( استطاب ) إذا استنجى

و ( طَلَوت ) الظبي و ( طلَيته ) ربطَته و ( طَلَيت ) الشيء طَلْيا دَهنته مما يستره

والشيء حبسته والبقلُ ظهر على وجه الأرض

و ( أَطْلَت ) الوحشية كان معها طَلاَ وهو ولدها والرجل طالت طُلاته وطُلْيِته وهي عنقه و ( طَلِيت ) الأسنانُ طَلىً علاها القَلَح والفم جفَّ ريقه

و ( طَخَى ) طَخْيا حُمق فهو طَخْية و ( أَطْخَت ) السماء علاها الطَّخاء وهو السحابُ والظلمة

و ( طخا ) الليل أظلم

فهو طاخ و ( طَخِىَ ) أيضا

و ( طاخ ) طَيخا تلطخ بقبيح من قول أو فعل و ( طاخه ) غيرُه

والشيء أفسده وأيضا جهل وطاش وأيضا تكبَّرا

وأيضا إنهَمَك في الباطل


311

و ( طَها ) اللحم يطهوه ويطهاه طَهوا وطَهيا أنضجه بشىّ أو طبّخ وفي الأرض طَهْيا وطُهّيا ذهب

والإبل نفشت بالليل والرجلُ طَهْيا أذنب

و ( طَهِى ) اللحم أيضا طَهَى و ( طها ) الليل أظلم

و ( أطهت ) السماء الطَهاء وهو كالطَخاء و ( طاط ) افحلُ طَوْطا هاج

وأيضا يطيط ويطاط طُيُوطا هدَر والرجل طال وأيضا إشتد خصومته

وطَاحَ طَوحا وطَيْحا هلك وأيضا سقط مُنَبِسطا وأيضا اضطرب عقلُه

وأيضا تاه

وطَبَوت الشيء وطَبيته طَبوا وطَبيا إستملته والرجل عن رأيه صرفته

وأيضا دعوته وأطبيت الرجل وأطَّبَيته صادقته ثم قتلته


312

و ( طما ) الشيءُ طُموّا وطُميِّا إرتفع وفي الأرض طُمِيا ذَهب مُسرعا

و ( طَحا ) الله تعالى الأرضَ طَحْوا وطَحْيا بسطها وقلبُك وهمُّك بك ذهبا

والشيءُ بَعُد والقمرُ أشرف

والشيء دفعته والقوم تدافعوا والقبيلة كثرت

وضربه ضربة طحا منها أي امتدّ و ( طحَى ) طَحْيا إضطجع

و ( طَغا ) و ( طَغِى ) طَغْوا طُغْيانا

وطُغْوانا ( وطغىً )

أسرف في الظلم والمعاصي و ( طَغَت ) البقرة الوحشية طَغْيا صاحت والثورُ مثله والطُغاء الصوت

والبحر هاجت أمواجه والدم ينبع والسيل جاء بماء كثير

و ( طاش ) طَيْشا خفَّ والسهم جاوز الهَدَف و ( طانَ ) الكتابَ طَينا خَتَمه بالطين والحائط حَملهَ عليه


313

وعلى الشيء كذلك

والأرض كثر طِينُها

و ( طانه ) الله تعالى طِينةً حَسَّنه على الخير

و ( طامه ) طِيمةً جَبَله

و ( طوَى ) الكتابَ والثوب طَيّا والخبرَ كَتَمه والبلادَ قَطعها والله تعالى البعدَ قَرَّبه وفلانُ طَشْحاً مضى لوجهه ونصيحتَه عنك قبَضَها والرجلُ نهارَه جَائعا أقامَ فيه والبشرَ بالحجارة بَناها و ( طَوى ) طَوىً جاع

وأيضا ضَمرَ بطنُه و ( طّوىَ ) طيِّا تعمّد ذلك

و ( أطاق ) الشيءَ بلغتْه طاقتُه أي قوّتُه

و ( طاقَ ) يطوقُ طَوقا وهي الطاقة

و ( أطريت ) الشيء مدحتُه

و ( أطرأته ) بالهمز كذلك و ( أطرَيت ) العسلَ أعقدته

و ( أطنيتُ ) بعتُ الأشجارُ و ( أطّنيتها ) مشدّداً إشتريها و ( أطَنى ) فلان نخلَ فلانٍ إشترى ثمرها وأيضا باع عليه ثمر


314
نخله

و ( طَسا ) طَسْيا شَرِبَ اللبنَ حتى يُخثرَه وأيضا عَرَض ثِقَلٌ من أكل الدَسمْ

و ( طَاسَ ) الشيءَ طْوساً وطئه باب الثنائي المكرر

( طَثطَتُ ) الشيءَ طرحتُه من يدي قَذْفا مثل الكُرَة وشبهها

و ( طَحطَحَ ) الشيءَ أهلكه وأتلفَه

و ( طَرطَر ) الرجلَ طَرطَرةً شبه الطَرمَذَة وهي أيضا كثُرة الكلام

و ( طَخطَخَ ) بخاء معجمة وهي حكاية قول الضاحك طَخْ طَخ والليل بصره منعه من النظر و ( الطَخطَخة ) الظلمةُ

و ( الطَنطَنة ) حكاية صوت الطُنبور وما أشبهه وكثر حتى قالوا ( طَنَطن ) البَعوضُ والذبابُ إذا سمعت لها طَنيناً

و ( الطَبطَبَة ) حكاية تلاطم السيل


315

و ( طَأَطأ ) رأسَه حطَّه

و ( الطَمطَمةُ ) سرعة المشي والعمل وهي الضحك أيضا

والطَعطَعة حكاية صوت اللسان في الغاز الأعلى باب الرباعي الصحيح

( الطَرفشةُ ) خفضُ البصر

و ( الطَرمَسَةُ ) الانقباضُ والنكوصُ

و ( الطَربخة ) الخِفَّة والنَزَق وكذلك الطَرْخَبةُ

ومر ( يطعسِفُ ) في الأرض إذا مرَّ يخبَطُها والطَعسبة عدو في تعسُّف وكذلك الطَعزبة

و الطَعزبة الهُزء أيضا

و ( طلحنت ) الرجل لطخته بأمر يكرهه وبالخاء المعجمة أيضا

و ( طَرثم ) أطرَقَ من تَكبُّرا وغَضَبٍ وكذلك ( ثَرطَم )

و ( طرسَعِ ) عَدا عدواً شديدا

و ( طَرمَس ) الرجلُ كِره الشيءَ والكتابَ محوتُه و ( طَلمسَ ) كذلك

( طَرَمشَ ) الليلُ بشين معجمة و ( طَرَشَم ) أظلمَ


316

و ( طلسَم ) كَرّه وجَهَه وكذلك ( بَلسمَ ) وأيضا اطلقَ

و ( الطَرْطَبةُ ) اضطرابُ الماء في الجَوف والقِربةِ وأيضا دُعاء الغنم بالشفَتين وأيضا زَجْرُها ضدٌّ والرجلُ غَضِب وأيضا الفرارُ

و ( الطَرْشَحةُ ) الاسترخاءُ

و ( طربَل ) سَحَب ذَيلَه وتمطَّى في مشيته

و ( طَرْغَشَ ) الليلُ و ( غَطرش ) أظلم

و ( طَنْفَشَ ) عينَه صَغَّرها وأيضا حَمّج نَظَره

و ( طَنْثَرَ ) أكل الدَّسَم

و ( طَمحرَ ) وثَبَ و ( طَحمرَ ) السقاء مَلأه و ( طحَرمَه ) أيضا طمحر كذلك والقوس أوترها كذلك

و ( طرشَم ) أطَلقَ

( وطَمرس ) انقبضَ

و ( طَحَربَ ) الرجلُ فَسا

و ( طِخوخَ ) بالضأن دعابها

و ( طَنْفَسَ ) الرجلُ ماتَ

وقالوا ( طَلْبَقَ ) و ( دَمعز ) إذا أكثر من قوله ( أطال

الله بقاءك وأدام عِزَّك ) باب الخماسي والسداسي

( إطلخمَّ ) الرجلُ و ( اطرخمَّ ) و ( اطرهمَّ ) و ( اطرغمَّ ) تكَبَر والمُطْرهِمُّ الشابُّ المعتدلُ و ( المطلخم ) الأسودُ

و ( اطرغَشَّ ) تماثَل من مَرَض

و ( أطمأن ) الرجل سَكَنَ و ) اطبأنَّ كذلك

و ( اطلنَفَى ) و ( اطلَنفَأَ ) لَصِق بالأرض

وقد ( اطرمّتُ ) أسنانُه عَلتْها الطُّرامةُ

و ( اطمحرَّ ) و ( اطمخرَّ ) بالخاء والحاء الظاء على فَعل وأفعلَ بمعنى واحد وغيره من الثلاثي الصحيح

( ظلفتُ ) أثَرى ظَلْفا و ( أظلفتُه ) مَشيت في صَلابة الأرضٍ لئلا يُقصَّ والأرنبُ وغيرُها كذلك وظلفَ نفَسَه وغيره عما لا يحسُن ظَلْفا منع وُكلَّ ذي ظلْف أصابَ ظِلفَه ( وظَلفِت ) الأرضُ ظَلَفا غُلظت فلم يسَبْن فيها أثرٌ

و ( نفسي ) عن كذا كفَّت والمرأةُ عزَّت


318

نفسُها والدمُ ذهب هَدَراً

و ( ظَلَم ) الليلُ ظَلاما لغة و ( أظلم ) المعروف اشتدَّ ظَلامُه

وقال الفراء ( ظَلَم ) الليلُ وأظلم بمعنىً

و ( ظَلَم ) العبدُ بالشرك رَبَّه ظَلما تَعالى عن ذلك علواً كبيرا والاسم الظُّلم والرجلَ نقصتُه واللبنَ شربته قبل إدراكه

والشيءُ وضعته غير موضعه والقوم سقيتهم اللبنَ قبل إدراكه

والمطر أرض بني فلان أصابها في غير إبّانه والأرض حفرت فيها في غير مَوِضع حفر والبعيرَ نحرتُه من غير دَاءٍ والوادي بلغ الماءُ منه مَوضِعا لم يكن يبلُغه

والطريقَ عدلتُ عنه يمينا أو شِمالا و ( أظلمَنا ) صِرنا في الظَلام و ( تظلّم ) الرجلُ فهوُ متظلِّم إذا كان ظالما ومظلوما ضدٌّ

و ( ظهَرت ) على العدو غلبتُه وعلى الأمر والحائط


319

والسقف ظهورا علوته والشيءُ كذلك بانَ والإبلُ كل يوم وردت نصف النهار فهي ظاهرة و ( ظَهر ) الشيءُ عني فاتني وذهب عني

وأيضا تبيَّن وفلان بحاجتي استخفَّ بها وجَعلَها منه بظهرٍ و ( ظَهِرَ ) الإنسان ظَهرَا إشتكى ظَهَرَه

و ( ظَهُرت ) الدابَّةُ ( ظَهارَةً ) قَويت و ( أظهرنا ) صِرنا في الظَهيرةِ وهَي الحرُّ وأتينا فيها وصَلاة الظهر منُه

والقومُ كانَ لهم ظَهْرٌ وبفلان أعلنتُ به و ( أظهرتُ ) الشيءَ جعلتُه خَلْفَ ظَهْري وكَذا ( ظَهرَت ) به و ( أظهرت به )

و ( ظَرُفَ ) الغلامُ والجاريةُ ظَرْفا وظَرافةً بَرُعا وأدُبا صفَة لهما لا للشيوخ وأ ( ظرفَ ) الوالدُ وَلدَ وَلَداً ظريفا

الرجلُ كثرت اوعيتُه و ( ظارفني ) فظرفتُه أي كنت أظرف منه

و ( ظلَعت ) الأرضُ باهلها ظَلْعاً ضاقت والدابَّةُ إتقى الأرض بإحدى يِديه والرجلَ إتهمه


320

الكلبةُ إشتهت الفحلَ ( وارقَ على ظَلْعك ) أي أربع على نفسِك ولا تَحملْ علينا اكثَر مما نُطيق و ( ظَلَع ) أيضا إتَّسع وأيضا قَدَرَ وأيضا إستغنى و ( تظالعت ) الكلابُ و ( تعاظلَت ) تسافَدتْ و ( ظَلعَت ) الدابّة ظَلْعا عن الأصمعي وقال أبو زيدِ ( ظَلَع ) ظَ لْعا غمز وأنشد

( وكنتُ كذاتِ الَظْلِع لمَّا تحاملَت )

( وظَلِع ) الرجلُ مالَ وأ ] ضا أذنبَ وحُكيت بالضاد أيضا

و ( ظَعَن ) عن المكان ظَعْنا وظَعَنا رَحَل وزال

و ( ظَفَره ) ظَفْرا أصاب ظُفْره و ( ظَفِر ) ظَفَرا طالت أظفارُه والعين ظَفَرة علتها جُليَدة بيضاء وبالشيء ظَفَرا غلب عليه و ( ظُفرِ ) الإنسان أصابت عينه الظَفَرة

وما ظَفِرتك عيني مذزمان أي ما رأيتك ويقال ( ظَفِرت ) به وعليه بمعنى باب الثنائي المضاعف

( طَلّ ) اليوم ظَلالة و ( أظلّ ) صار ذا ظِلّ ) يفعل كذا فَعلَه نهارا و ( ظَللت ) أفعله ظُلولا


321

و ( ظَلتُ ) و ( ظِلْتُ )

والشيء طال ودام و ( أظلّ ) الأمر أشرف والشجرة والحائط سَتَرا بظلّهما والقوم صاروا في الظِلّ و ( أظَلّك ) فلان حماك وستَرك والأمر قَرب

و ( ظَنَننت ) الشيء ظَنّا تيقَّنته وأيضا شككت فيه من الأضداد و ( ظننت ) فهو ظَنين و ( أظَنَت ) فيه الناس عرَّضته لتهمتهم

و ( ظَفّ ) البعيرَ ظَفّا جمع قوائمه بالرباط والرجل طرده

و ( أُظِرّت ) الأرض كَثر ظِراّانها وهي حجارتها واجدها ظُرَر

و ( أظرّت ) باب المهموز

و ( ظأرت ) الناقة ظَأرا عَطفتها على بَوّها ( فأظأرت )

و ( ظأرت )

و ( ظأرت ) الشيء على الشيء ( فأظأر )


322

و ( ظأر ) وفي أمثالهم ( الطعن يَظأرُ ) أي يعطِف على الصُلْح

و ( أظَأرتُ ) ظِئَراً

و ( ظأم ) الرجل و ( ظأبه ) ظَأما وظَأبا تزوج أخت إمرأته و ( ظأب ) التيس وغيره ظأبا صوَّت

و ( ظِمئى ) ظَمَأ ) وظَمْأ وظَماءة عطِش و ( ظمِيَت ) الشفة والرمح ظَمىَ إسودَّا

بغير همز

والعينُ دقّ جفنها والساق قلّ لحمها والى القاءك اشتقت

و ( ظأفه ) ظأفا طرَده باب المعتل

و ( ظاف ) البعير ظَوْفا قرن بين وظيفيه بالقَيد

و ( أَظِبت ) الأرض كثر ظِباؤها باب الثنائي المكرر

يقال بالرجل ( ظَبظَبة ) أي وَجَع و ( ظبظاب ) قال الراجز

( بُنيّتي ما إن بها ظَبظاب )

وقيل الظَبظاب بئَر يخرج في العين


323

و ( ظأظأ ) فلان ظأظأة وهو حكاية كلام الأعلم باب الخماسي والسداسي

( إظرورَى ) الرجل كاس وحَذَق فهو مَظرور وهو أيضا لمنتفخ البطن وهو أيضا الذي غلب الدَسَم على قلبه عن أبي زيد ورواه ابن الأعرابي بطاء غير معجمة

و ( اظْطلَف ) الرجل مشى في الحُزونة لئلا يتبين أثره العين على فعَل وأفعَل بمعنى واحد وغيره من الثَلاثي الصحيح

( عَرَض ) له الخير عَرْضا و ( أعْرَض ) أمكن و ( عَرُض ) الشيء عرَضا صار عَريضا و ( عرَضت ) عليك الكتاب قرأته والشيء أريتُكه لأبتياعِ وغيره والجند نظرت حالهم والقوم على السيف قتلتهم وعلى السَوط ضربتهم والماء على الدابة ولعود على الإناء أعرَضه والفرس في جريه مرّ عارضاً وفلان من سلعَته عارض بها و لفلان عارض نزل به وذات الروح من الحيوانَ ماتت بلا علّة والشيءَ للشيء جعلته له غُرضة والشيء بدأ عَرْضا في جميعها وفلان لفلان عَرْضا وعرَضا صار له عُرْضة وفي الأمر كذلك و ( عَرِضت ) له الغول عَرَضا


324

و ( عَرَضت ) عَرْضا

تغوّلَته

وما ( عَرضت ) ل وما ( عَرِضت ) له عَرْضا وعَرَضا لغتان فصيحتان

و ( عرض ) فلاناً عرضاً أتى العروض وهي مكة وما والاها و ( عرض ) مر و السيف على فخده

و ( عرض ) للإنسان جن و ( أعرضت ) عنك صددت والظبي وغيره أمكنك من عرضه والرجل تمكن من عرض المكارم أي سعتها

والمكان بدا وتبين و ( عرضت ) الناقة أصابها كسر أو آفة وله من حقه ثوباً أعطيته مكان حقه و ( أعرضت ) الشيء جعلته عريضاً والشيء أظهرته والعرضان خصيتها وفلانة بولدها ولدتهم عراضاً و ( عَرضتُ ) الشيءَ فأعرض أي أظهرته فظهر وهو من النوادر و ( عَرَض ) بعيره عَ رْضا وَسَمه بسِمة تسمى


325

العِراضَ على فَخذِه و ( عَرَض ) الكاتبُ إذا ثبّج خَطَه ولم يبينه و ( تعرَّض ) الجملُ إذا أخذ في سَيره يَميناً وشِمالاً لصعوبة الطريق و ( أعرض ) فلانٌ أي ذَهب عَرْضا وطولاَ ولكَ الخيرُ أمكَنك و ( عَرضتُ ) له الشيء أَي أظهرتُه والجاريةَ على البيع وعليه ا لشيء أي أبرزتُه والبعيرَ على الحوض وهو من المقلوب والجرادُ سدَّ الأفقَ و ( عَرَّضت ) له و ( أعرضتُ ) أهديت له و ( عارضت ) فلاناً في البيع ( فعرَضتهُ ) أي غلبتُه و ( عرضَت ) القربة ملأتها

و ( عَرَش ) الكَرْمَ والبنيانَ عَرْشا و ( أعرشه ) رفعه

و ( عَرَش ) بالمكان عُروشا أقام به وبغريمه عَرْشا لَزِمه عن ابن الأعرابي والحمارُ بعانتِه حمل عليها فاتحاً فاهُ و ( عَرِش ) بغريمه أيضاَ عَرَشا لزمه

و ( عَلَمت ) الشفة عَلْما عرفتُه وأيضا اختبرتُه وفلاناً كريما وجدته


326

والشيء من غيره ميزته

و ( الشفة أَعَلمها عَلما شققتها وهي انشقت وقالوا العِلم في الأنسان والمعرفة في البهائم والناس وإنما خص الإنسان بالعِلم في الأنسان والمعرفة في البهائم والناس وإنما خص الإنسان بالعلم للفرق بينه وبين المعرفة لأن العلم إنما يكون بالاكتساب والمعرفة بالجبلّة فالإنسان يعلم ويعرف والبهيمة تعرف ولا تعلم لأن الإنسان يكتسب والبهيمة لا تكتسب وإنما صار الإنسان مُثاباً معاقباً على اكتسابه واختياره وعلمه ولم يكن للبهيمة ثواب ولا عِقابٌ لأن المعرفةَ جِبلّة فيها وليست باكتساب

و ( أعلمت ) الثوب وغيرَه جعلت له عَلَما والفارسُ في الحرب كذلك والأرضُ كثرت أعلامُها جمع عَلَمٍ وهو الجبلُ

و ( عَذرت ) الغلامَ والجاريةَ عُذْرا و ( أعذرتهما ) ختنتهما وأيضا صنعتَ طعاماً للخِتانِ واسمه الإعذارُ والعذيرةُ كذلك ( والرجل من نفسه أتى بما يُعذَر عليه وأيضا اوجبتُ له العُذر كَذلك ) وأيضا كثرت ذنُوبُه وعيوبُه وفي الحديث ( لا يهلك الناسُ حتى يَعذِرو ا من أنفسهم ويُعذِروا )

والفرسَ شددتُ عليه العِذَار كذلك وأيضا


327

حملت كذلك و ( عذّرت ) في الأمر تعذيراً قصرت و ( أعذرت ) فيه بالغتُ وجَدَدت و ( اعتذرتُ ) الجاريةَ افتضضتها و ( عذَره ) الله من العُذرة ( فَعذَر ) و ( عَذِرَ ) عَذَراً وعُذرةً هاج به وَجَعُ الحلق و ( أعذر ) به ترك وهو أثر الجرح و ( أعذرت ) الدارُ كثرت ف يها العَذِرةُ وضُرِبَ ( فأُعذِر ) أي أُشرف به على الهلاك

و ( عَذرت ) الفرسَ عَذراً كويته في موضع العِذار وأيضا حملت عليه عِذارَه

و ( أعذرته ) لغةٌ

و ( عذَرت ) الصبيَ والرجلَ عالجتُهما من العُذْرة وهي وجع الحَلْق و ( أعذرت ) إليك بالغت في الموعِظة والوصيةِ وعند السلطان بلغت العُذرَ

والفرسَ جعلت له عِذاراً وفي الشيء جددت

والرجل أحدثُ وأيضاً صار ذا عُذْرٍ وكان ابن عباس يقرأ ( وجاء المُعذَرونَ ) وكان يقول لعن الله المعذِرّينَ كأنَّ ألامر عنده أن المعذّرَ بالتشديد هو المظهر للعذر اعتلالا من غير حقيقة والمُعّذِرُ الذي له عُذر ومن قرأ المعذِرَون


328

فقد يكون المُعَذّر محِقاّ وغير محِقّ فأما المُحِقّ فهو في المعنى المُعْذِر لأن له عُذرا ولكن التاء قلبت ذا لا وأدغمت وجعلت حركُتها على العين كما قُرى ( يَخصّمون ) والذي ليس بمحق فهو على جهة المُفَعّلِ لأنه المُمرِّض والمُقصِّر يعتذر بغير عُذر و ( عذَر ته ) نصرته ( والعَذير النَصير ) ومنه ( مَن عَذِيري ) أي مَن نصيري

و ( عَصَفت ) الريحُ عُصوفا و ( أعصَفت ) إشتدت هبوبها كذلك والدابة أسرعت براكبها كذلك والحرب القوم ذهبت بهم كذلك وبالشيء أهلكته كذلك

و ( عَصَفت ) الزرع جززته قبل أن يُدرِك عَصْفا والرجل كسب و ( أعَصفَ ) الزرع أنبت البقل والفرس مَرّمَراّ سريعاً والرجل هلك وأيضا جار عن الطريق

و ( عَتَم ) الليل عَتْما و ( أعتَمَ ) أظلمِ

وعن الشيء أبطأ كذلك و ( القِرى كذلك )

و ( عَتمت ) عن الشيء عَتْما وعُتوما كففت عنه بعد المُضّي فيه والضَيف والقِرَى والخبر تأخّر وأبطأ


329

وأيضا نَتف

و ( أعتَمنا ) صرنا في عَتَمة الليل

و ( عَلَف ) الدابة علْفا لغة و ( أعلَفتها

و ( أعلف ) الطَلْح خرج عُلَّفه وهو ثمره

و ( عَجَفت ) الدّابة و ( أعجفتها ) و ( عَجَف ) نفسه وغيره عن الطعام عَجْفا وعُجُوفا منعهما منه وعلى المريض مرَّضته وعن الرجل حملت جنايته و ( عَجِف ) الشيء و ( عَجُف ) عَجَفا هُزِل

وكذلك ( عَجَف ) و ( عَجَفت ) نفسي عن الشيء صبرت عنه

و ( عَكَل ) الأمرُ عَكْلا و ( أعكَل ) أشكل والخيل والإبلَ عَكْلا جمعها في سَوقه كذلك والبعير عقله كذلك

والرجل ضربه بالسَوط وأيضا بالسيف كذلك وأيضا حزر الشيء كذلك و ( عَكِلت ) المِسرَجة عَكَلا صار فيها الدُرِدي و ( عَكَل ) الرجل في الأمر جدّ والمتاع نضد


330

بعضه على بعض والشيء حبستُه وأيضا صرعه والرجل مات والرَجْل ساقه وأيضا ظنّ

و ( عَوِز ) الشيء عَوَزا لم يوجد و ( عَوِز ) الرجل

و ( أعوز ) افتقر والشيء تعذر كذلك وأعَوز لي

تعذّر علّى والدهر أحوجه

و ( أعظَره ) الشَّراب ثَقُل عليه وكَظّه

و ( عَظرِ ) الشيء عَظَرا كَرِهه

و ( عَصَد ) العَصِيدة عَصْدا و ( أعصدها ) لَواها و ( عصَد ) عنقه عَصْدا لواه والمرأة جامعها والرجل عُصودا مات

والشيء مال والبلايا دهتهم

و ( عَزَد ) المرأة عَزْدا نكحها و ( عسَدها ) عَسْدا كذلك

والخبل فتله

و ( عفَص ) القارورة عَفْصا و ( أعَفَصها ) شد رأسها بألعِفاص ويقال ( أعفَصها ) جعل لها عِفاصا


331

والمداد جعلت فيه العَفْص

و ( عفِص ) الطعام عَفَصا تَقبّض

و ( عَسَرتك ) عُسْرا و ( أعسرتك ) طلبت الدَين منك على عُسْرة و ( عَسِرُ ) الشيء عُسرا صار أعسرَ وعَسارة وعُسرا وعَسَرا قلَّ سَماحه وضاق خلقه واليوم إشتد والناقة لم تحمل عامها

والعُقاب إبيَضّت قوادِمها والرجل عمِل بيساره فأن عمل بيديه جميعاً فهو أعسر يسَر والعُقاب كثر ريشها من الجانب الأيسر

و ( عسَرت ) الناقة بذَنبها عَسْرا رفعته والرجل بيده رفعها

والغريم طلبت منه الدين على عُسْرة والمرأة عَسُر ولادها و ( عَسَرك ) فلان جاء على يسارك و ( أعسرت ) الناقة شالت بذنبها أيضا

و ( أعسَرت ) المرأة والناقة نشِب ولدها عند الولادة وفي الدعاء ( آنثَتِ وأعسْرَتِ ) والرجلَ أفتقر


332

و ( عَمَر ) الله تعالى بك مَنْزِلك عِمارةً و ( أعمرك ) و ( عَمَرتُ ) ظَهَرت

و ( عمرَ ) المكانُ و ( عِمرَتُه ) عِمارة و ( عَمِر ) الرجل

عَمَرا وعُمْرا علَى غير قياس

طال عُمْره و ( أعَمرتك ) الشيء جعلته لك عُمْرَك وأسمها العُمْرَى والأرضَ وجدتها عامرةً والإنسان جعلته يَعْتَمِر

و ( عثَرتُ ) على الأمر عَثْرا ولغة ( أعثَرت ) ولغة القرآن ( أعثرت ) غيري وعَثَر ) عثُورا سقط وفي شر وقع والدابّة عِثارا كذلك وعلى الشيء والقوم عَثْرا إطلعت

والرجل كَذَب

و ( عَنَد ) الجرحُ والعِرقُ عُنودا و ( أعند ) سال ( دمه ) و ( عَنُد ) السلطانَ عُنودَا تجبَّر

و ( عَنَد ) كذلك

و ( عنَدت ) الناقةُ عُنودا رعت وحدها فهي عَنودٌ


333

والبعير جار عن الطريق و ( عَنِدَ ) الطعن عندَاً مال يَمنة ويَسرة

و ( عَنَد ) وعنَدِ و ( عَنُد جميعا ) عن الحق عَنْدا وعَنَدا خالفه وهو يَعرفه

و ( عَندِ ) عن الطريق مال

و ( أعند ) في قيئه تابعه

و ( عضبتُ ) القَرْنَ وغيرَه عَضْبا و ( أعضبته كسرته ) ( فَعضِبت ) عَضَبا و ( عَضَب ) الشيء عضَبا قطعه والقَرن كسره بجملته

والرجلَ بلسانه تناوله وشتمه ورجل عضَّاب إذا كان شتّاما )

واللسان عُضوباً وعُضوبة بَلُغ وفصُح و ( عِضَب ) القَرن عَضَبا انكر وأذن الناقة انقطعت

وأيضا صبر والرجل لم يكن له ناصر والأذن إنشقت و ( عضَبت ) الرجلَ بلساني شتمته وأيضا استضعفته و ( عَضُب ) اللسانُ عُضوبة صار عَضْبا أي حديدا


334

و ( عَضَه ) عَضْها وعِضْهَةً وعَضِيهة كَذبَ وأيضا سَحر

وأيضا نَّم

و ( أعَضه ) أيضا

و ( عضَهتُ ) الرجلَ عَضْها و ( عَضيهة ) بهتُّه

والبعيْرُ عَضْها أكل العِضاه والحيّة قتلت من ساعتها ( بَنهشِها ) و ( عَضِه ) البعيرُ عَضَها إشتكى عن أكل العِضاه

وأيضا رعى العضاه و ( أعضهَ ) الرجلُ أتى بالبهتان والأرضَ كثرت فيها العِضاه

والقوم أكلت إبلهم العضاهَ

و ( عَقَم ) الله رحمها عَقْما و ( أعقمه ) و ( عقُمت ) المَرأة وعُقِمت وعَقمِت

عَقْما وعَقَما و ( أَعقَمت ) و ( أُعْقِمتْ )

و ( أعِقَمتْ ) لم تلد

وإذا ساء خَلقها قيل ( عَقُمت ) فهي عَقُام وعقَيِم


335

و ( عُقِمت ) المفاصلُ عُقُما يبست واشتدت ومنه يوم عَقيمٌ

و ( عَشِبَت ) الأرضُ عَشَبا

و ( عَشَبت )

و ( أعشبت ) أنبتت العُشبَ و ( عَشِب ) الرجلُ عَشَابةً وعُشوبة هِرم فاستُخِفَّ به فهو عَشَبةٌ

و ( عَشِبَ ) عَشَباً كذلك والرجل كان قصيرا دَميماً

و ( اعشب ) القومُ والرائد أصابوا عُشْبا

والرجل أعطى شاة عَشبَةً أي كبيرة

و ( عَبست ) الأبلُ عَبَسا و ( أعبست ) تعلق بها مثل وذح الغنم و ( عَبَس ) عُبوسا جمع وَجههَ واليوم إشتد و ( عَبِس ) عليه الوسَخ عَبَسا يبس

و ( عَدِمت ) الشيءَ عَدَما و ( أعدمته ) وأُعدمتهُ ( فَقَدته ) وأعدَم الرجلُ افتقر وأعَدَمته أيضا


336

( عَدُم ) يعدُم عَدامةً حَمُق فهو عَديمٌ

و ( عقَبتُ ) من فُلان بخير أتيت به من عنده وفلان بعد فلان والشيء بعد الشيء جاء بعدَه والرجل مكانَ أبيه حلَّ محله والزوج للمرأة بعد الزوج وفلان فلانا في أهله بغاهم بشرّ والرجل ضربت عَقِبه والشيء شددته بالعقَبَ والإبل تحوّلت من مرعىً إلى غيره عَقْبا في ج ميعها و ( أعقب ) الله تعالى بخير أتى به بعد شِدَّة والرجلَ ركبت عُقْبةً ورِكب أخرى وأيضا صرت مكانه وخيراً أو شراً بما صنع صنعته به والطعام وغيره أذىً كان ذلك في عاقبته والأمر حسُنت عاقبته والرجل رجع إلى خير وأيضا ترك عَقِبا ولداً

والأرض أنبتت بعد ما أُكِلَت و ( أعقبه ) الطائف إذا كان الجنون يعتاده في الأوقات و ( أعقبتَ ) الرجل إذا ركبت عُقَبة ورِكب هو عٌقْبَة و ( عَقَّب ) جلس بعد الصلاة والدعاء أو مسألة والعَرْفَج إصْفَرّت ثمرته وفي الأمر تردد فيه مُجِداّ قال لبيد

( طلب المُعِقّب حَقّه المَظُلوم )


337

المظلوم نعمت للمُعَقّب على الموضع و ( عَقَّب ) ماطَلَ فيكون المُعقِب على هذا مفعولا والمظلوم فاعل و ( اعتَقب ) البائع السِلْعة أي حبسها عن المشتري حتى يقبض الثمن وفي الحديث ( المُعَقِّب ضامن )

و ( أعقَبت ) البئر شددت طَيّها من ورائها ومستعير القدر رد فيها مما طبخ وهي العُقْبة والغزو بعد الغزو والصلاة بعد الصلاة تابعتُ و ( أُعقِب ) قلان بالعِزّ ذُلاّ

( والعرب تقول أعقبت الرجل جازيته بخير وعاقبته جازيته بشرّ ) و ( أعقب ) فلان إذا مات وخَلَّف عَقبا و ( أعقَبه ) ولده خَلَفه

و ( عَصَرت ) الشيء عَصْرا أخرجت عُصارته والى الشيء لجأت والشيء أعطيته وحبسته وهو من الأضداد وإعتصار لصدقه منه و ( أعصَرت ) الجارية بلَغَت

و ( عَصِرَت ) لغة

و ( أعصَرت ) الرياح أثارت السحاب والغبار


338

وأتت بالمطر

و ( عَصَر ) الرجلِ نجا ومنه قوله تعالى ( وفيه يَعِضرون ) وقيل يستغلّون من عَصْر العنب

و ( اُعصر ) القوَمَ امُطِروا

و ( عُصِروا ) أيضا وهو قراءة بعضهم ( وفيه يُعْصَرون )

و ( عنَف ) في الأمر والسير عُنْفا ضد رَفَق و ( أعنفتك ) مثل ( عَنَّفتُك )

و ( عنَف ) الرجل بالشيء عُنْفا ضد رفق

و ( عرَفتْ ) الشيء عِرفة وعِرْفانا علِمتْه وعلى القوم عِرافة عَمِل ذلك أي صار لهم عِرِّيْفا وعند المصيبة صبر

والفرسَ جززت عُرفه و ( عُرِف ) الرجل خرجت به العُرْفة و ( عَرْف ) عَرافة صار عَريفا وأيضاً طاب و ( عَرَفت ) الضَبُع عَرَفا كثر شَعرَهاَ فهي عَرفاء والشيء كان له عُرف


339

و ( أعرف ) الطعام طاب عَرْفه أي رائحته والفرس طال عُرفه

و ( عَشَرت ) القوم أعشُرِهم عَشْرا صرت عاشِرَهم و ( أعشُرهم ) عُشرا بالضم أخذت عُشْر أموالهم

والإبل وردت عِشْرا

و ( أعَشَروا ) صاروا عَشَرة

والعدد جعلته عَشَرة

وأيضا صار وافي عَشْرِ ذي الحجة وأيضا القوم وردت إبلهم عَشْرا

وقيل ( عَشَرت ) القوم أخذت منهم واحدا فنقصتهم و ( عَشّرتهم ) مشدد زدت فيهم حتى بلغوا عَشَرة

و ( عَذَفت ) الشاة عَذْفا وسمتها بسمة تخالف سائر لونها

و ( أعذقتها ) كذلك

و ( أعذقت ) الرجل وسمته بشر وقبيح مثله و ( أعذَق ) الأذِخِر


340

و ( عَذَق ) أيضا

و ( أعذق ) النخلُ طَلعت عُذوقُها

و ( عَسَم ) عَسْما كَسَب وفي الحرب إقتَحم

وأيضا طَمِع أسوء الطَمَع وأيضا مشى ضربا من المشي

و ( عَسِمت ) اليدُ عَسَماً يَبِست

وبالشين أيضا كذلك

و ( أعسَمْتُ ) أعطيت

و ( عَطَنت ) الإبلُ عُطوفا أقامت عند الماء والإهابَ عَطْنا غَممته ليَنَتثِر صُوفه و ( عَطِن ) عَطَنا تغيّرت رِيحه و ( أعطن ) القومُ صارت إبلهم في العَطَن

و ( عبَد ) الله تعالى عِبادة

وأيضاً عُبودة وعُبودية خَدَم وأيضاً ذَلَّ أشد الذُّل ومنه طريق معبَّد أي مذَلَّل

و ( عَبِد ) من الشيء عَبداً

وعَبَدةً


341

ألف منه وعليك غَضِب

والناقَة قويت وسَمِنت والشيء بقي والعبدُ عُبودة وعُبوديَّة والرجلُ جَرِب

و ( أعَبدتُك ) عَبْدا أعطيتُكَهُ والحُرَّ جعلتُه عَبدا والرجل ضربتُه وأيضاً إفتقرَ و ( أُعبِدَ ) به ذهبت راحلتُه

و ( عتَب ) عَتْبا غَضِب وسَخِط والفحلُ عَتَبانا قفَز على ثلاث

والرجُل على رِجْل واحدة

و ( عَتِب ) الرجل عَتَبا وقع في مشقةً والأمرُ تكدَّر أو صار فيه عيب وأنشد

( فما في حسن طاعتنا ولا في سمعنا عتَبُ )

والشيءُ غَلُظ و ( أعتب ) الرجل طَلَع من حَدورٍ والعظمَ هاضه بعد جَبْره و ( أعتب ) الرجل و ( استعتَب ) طلب أن يُعتَب

و ( أعتَبتك ) أرضيتُك


342

و ( أعتبَ ) الرجلُ تاب وأيضا رضِى و ( تعتَّب ) تجنّى و ( عاتب ) احتج

و ( عقَدت ) العهد والنكاحَ والخَيط والحبلَ عَقْدا شددت

والرُبُّ وغيرُه غَلُظ

والناقَةَ ذنبها لوته فعُلم أنَها حامِلٌ والقلبُ على الشيء لم يُزلْ عنه و ( عَقِد ) اللسانُ عُقْدةً احتبس والتيس والظبي ( عَقَدا ) تعقدتْ قُرونُهما

والشاء صارت أذنابُها كأنّها معقودةُ والكلبُ إنعقد ذنبه فهو أعقد اسم له معروف

و ( أعَقدتُ ) العسلَ والربَّ شددتُهما بالطبخ فَعَقَدا

و ( عَلَقت ) الأنعامُ والطيرُ والوحشُ من الشجر عُلوقا أكلت والاسم العَلوق وقال النبي ص ‌ ( نَسمَة المؤمن طائر يَعلَقُ من شجر الجنة ) وعَلِق الشيءُ بالشيء والخصمُ بخصمه والشُجاعُ بقرنه عُلوقاً تشبّث والحبُّ بالقلب عَلَقا وعَلاقةً والظبي


343

في الحبالة عُلوفا وقع وكل أنثى حملت و ( عَلَقت ) أفعل كذا أدمتُ فِعلَه

والإبلُ العضاه تنسَّمتها

و ( علَقِ ) الإنسانُ عَلَقا

و ( عُلِق عَلْقا ) تعلَّق العَلَقُ بحلقه

و ( العلَق ) الجذب في الثوب وغيره

و ( أعلقت ) الشيءَ مثل ( علّقته ) والقربة جعلت لها عَلَقا تُعلق به والرجل أتى بعُلَق وهي الداهية والمرأة على الصبي عالجت رَفعَ لَهاتِه بإصبعها ونهى عنه

و ( عَجَز ) عجْزا ضد حَزَم

ومَعجزةً ومِعَجزة ومَعْجِزا ومَعْجزَا وحكى الفراء ( عَجِز ) يعجَز لغة لبعض قيس

و ( عَجَزت ) الدابَّةُ عَجَزا أصابها داء في عَجُزِها والمرأة عظمت عجيزتُها

والعُقاب قَصُر ذنبها والرملة ارتفعت


344

و ( أعجزِني ) الأمرُ فاتني

والرجلَ وجدتُه عاجِزا

و ( عَبَر ) النهرَ والطريقَ والفلاة ( عَبْرا ) وعُبورا ( قطع ) والرؤيا عَبْرا وعِبارة فسرّها والكتابَ عَبْرا تدبرَّه في نفسه

والقومُ ماتوا والشيءُ جاز ولغة عابرة أي جائزة منه

و ( عَبِر ) عَبَراً حَزِن والعَبَر سُخنةُ العين

و ( العُبر مثله يقال لأمه العُبْر والعَبَروالعين دَمَعت والسهم وفَّرت ريشه )

و ( أعبرتُ ) الغنم تركتها عاماً لم تَجُزَّها

والغلام لم تخَتتنِه

و ( عَقَل ) عَقْلا راجعه عقلُه بعد شيء أذهبه والصّبي ذَكا بعد الصّبا والبعيرَ شددته باعلقال والظل إذا قام قائم الظَهيرة والشيء عُقلَةً حبسته والرجلَ عُقلة شَغزَبية صرعته والوَعِلُ والوحوشُ


345

صارت في معاقلِ الجبال والقوم صاروا في المعاقل وهي الحُصون والقتيلَ عَقْلاً غَرِمت ديتَه وعن القاتل غرمتُ عنه الديَة وكان أبو يوسف القاضي لا يفرِّق بين هذين حتى عرَّفه الأصمعي ذلك في مجلس الرشيد

وله دمُ فلان تركتُ القّوَد للدية فهذا فرق ما بين ( عقَلتُه ) و ( عقَلت ) عنه و ( عَقلتُ له ) و ( عَقلَت ) المرأة ضرَها مشَطَته والعاقِلةُ الماشطة وفي الحديث ( لا تَعقل العاقِلتُ عَبداً ولا عَمْداً ) قال أبو حنيفة هو أن يجني العبد على حُرّ وقال ابن أبي ليلة هو أن يجني الحُر على عبد وصوَّبه الأصمعي قال لو كان المعنى على ما قال أبو حنيفة لقال لا تعقِل العاقلة عن عبد ولم يكن ولا يَعقِل عبداً

و ( عقَلت ) الرجلِ أعقلُه صِرت أعقلَ منه والرجل على القوم عِقالا سعى في صَدَقاتهم العِقال صدقة عام و ( عقَل ) الطعامُ البطنَ أمسكه والبطنُ إستمسك

والمُصدّق الصدقةَ قبَضها

و ( عَقلِ ) البعيرُ عَقَلاً إصطكَّت عُرقوباه


346

وأيضا كان في رِجله إلتواءٌ

و ( أعقلنا ) صرِنا في عَقْل الظِل وسَطَ النهار

و ( عَقُل ) يعقلُ بضم القام في الماضي والمستقبل من العَقْل لغة

و ( عَكَرت ) عليه عَكْرا كررَتُ بعد فَرّة والزمانُ عليه عَطَفَ بخير و ( عكرِ ) الماءُ وغيرُه عَكَراً كَدُر و ( عكَرتُ ) النبيذَ جَعَلتُ فيه العُكْرَ وهي التربةُ

و ( عكَرته ) عَكْرا كذلك

و ( أعكر ) الرجلُ كانت له عَكَرةٌ من الإبل ما بين الخمسين إلى السبعين

و ( عنَقتُه ) عَنْقا ضربتُ عُنقَه و ( عَنِقَ ) عَنَقا طال عنقُه

و ( أعنَق ) الداّبةُ أسرعَ و ( عِنَق ) الكلبُ عَنَقا كان في عُنقه بياضٌ

و ( أعنقتُه ) في السير والعَنَق دون الإسراع

والكلبَ جعلت في عُنُقه قِلادةً و ( عنَقته ) أيضا كذلك


347

و ( عَمدتُك ) عَمْدا قصدتُك والشيءَ أقمته

و ( عمدَهَ ) المرَضُ قدحه

و ( عَمِد ) البعيرُ عَمَداً إنكسر سَنامه والأرض إلتأم ترابها من كثرة المطر والإنسان جَهَده المرضُ

وأيضا غَضِب مثل ( عَبدِ ) والرجل عَجِب وأليتاهُ من الركوب وَرِمتا

و ( أعمدتُ ) البناءَ جعلتُ له عِماداً يقوم به و ( عَمْدته ) أيضاً

و ( عَصَم ) الله تعالى عَبْده عصمَة مَنَعه والطعام من الجوع عَصْما مثله

وأيضا إكتسبَ

و ( عَصِم ) الغرابُ إبيضت رِجلاه والفرسُ والعنزَ وغيرهما من الحيوان عُصْمة ( وعَصَما ) إبيضت أيديهما

والغراب كان في جناحيه بياض

و ( أعصَمتُ ) بالله تعالى لجأت إليه ولك جعلت لك ما تعتصِم به والقُرِبَة جعلت لها عَصاماً تُعلَّق به وبالشيء


348

تمسّكت

وبصاحبه لَزِمه و ( عَصَم ) بالشيء و ( أعصم ) به و ( أعتصم ) إستمسك

و ( عرَست ) البعير عَرْسا شددت عُنقه إلى ذراعه وهو بارك وأوثقته بالعراس وهو حَبل و ( عَرِس ) الرجلُ عَرَسا بَطِروا أيضاً صَعُب وأيضاً نَكَل وأيضا دَهِش وأيضاً لَزِم الشيء وأيضاً أعيا عن الجماع والعَروس من هذين و ( أعرَس ) بَنى بأهله أو عَمِل عُرْسا

ولا تقل ( عَرّس ) ( وعرس الكلبُ وعَرِس إذا خِرق من الصيد ) و ( عرّسوا نزلوا ليلاً و ( أعرسوا ) أيضاً كَذلك

و ( عَضل ) الأيمّ عَضْلا مثل حَظَلها حَظْلا منعها من النكاح و ( عضِل ) الإنسان عضَلا صلُب لحمه في ساق أو عضُد وهي العَضَلة لحم الساق والذِراع وكل لحُمه مشتدة في البدن وأنشد للقطامىِ


349

( إذا التَيّاز ذو العضَلات قلنا إليكَ إليكَ ضاق بها ذِراعا )

و ( أعضل ) الأمر صعُب واشتدّ

و ( عبُل ) الشيء عَبالة ضخُم و ( عبِل ) عبَلا إبيض وغلَظ ومنه حجر أعبَل و ( أعبَلت ) الأرطَى والطرفاء أنبتت العبَل وهو كل ورد مفتَّل والشجر طلع ورقها وأيضاً سقط

ومن الأضداد

و ( عبَلت ) الشجرة حتتُّ عنها ورقها

والحبْل فتله والمنيَّةُ الرجل غالته

والسهم ( عَبْلا ) جعلت فيه معبلَة ( وهو نصل عريض طويل والشيءَ رددته )

و ( عرَقت ) اللحم عرقا أكلته على عظمه والرجل في الأرض عُروقا ذهب و ( عرِق ) الشيء عرَقا معروف والقِربة رشَحت

واللبن تغيرت رائحته

و ( عُرِق ) وجه الرجل عَرقا ذهب لحمه و ( أُعرِق ) الرجل في الحسب


350

و ( أعرَق )

كرُمت عروقه و ( أعرق ) فيه الكَرَمُ أو العبيدُ والإماءُ والفرس في الجَودة ضربت في ذلك عروقهم و ( أعرقتك ) عَرْقا أعطيتكه وهو العظم بما عليه من اللحم والراب مزجته والرجل أتى العِراق

والشجر إمتدت عروقه في الأرْض و ( عرقت ) الدلو إستقيت فيها دون المِلء

و ( عكَمت ) المتاع عكَما شددته في العِكْم

و ( أعكمته ) عن الأصمعي أيضا

و ( عكمَت ) البعير شدت العِكْم عليه والرجل شددت عِكْمه وعليك في الحرب كَرّ وما ( عكَم ) فلان عنّا أي ما احتَبس

وعن فلان عدلت وفلان أرض كذا قصدها والرجل إنتظرته

و ( عُكِم ) فلان عنّا رُدَّ و ( أعكمتك ) أعنتك

و ( عذَب ) الفرس وغيره عُذوبا بات لا يأكل ولا يشرَب وأيضاً بات وليس بينه وبين السماء حجاب فهو عذوب وعاذب


351

والشيء حبستُه و ( عذِب ) الماءُ عذَبا كثر قَذاه

و ( عذُب ) الماء عُذوبة و ( أعذب ) القوم صادفوا ماء عَذبا والمستنبط كذلك

والرجل امتنع وأيضا انتَهى وحوضه نزع ما فيه من القَذى

والرجل منعته مما يريد

و ( عَذبته ) عَذبا كذلك

وقال على ص ‌ ( أعذِبوا عن ذكر النساء ) أي امنعوا أنفسكم من ذكرهن في الغزو

و ( عَجم ) التمرةَ عَجْما لاكها والشيء ذقته لتمتحن صلابته والرجل اختبرته وأنشد

( ذو طُرَّة لو كان حُلو المَعْجم )

والكلب قرن الثورِ عضه والثور قرَنه دلكه بشجرة والأمور جربته و ( ما عجمتكَ ) عيني منذ كذا أي ما أخذتك

والسيف هززته للتجربة و ( عجِم ) اللسان عُجمة لم يُفصِح


352

و ( عُجم ) عَجْمة وعُجومة أيضا كذلك لم يُفصح

و ( أعجمت ) الكتابَ نقطَتُه وشكَلَته والكلامَ ذهبت به إلى كلام العجم وأنشد

( يريد أن يُعرِبه فيُعْجِمُه )

أي يأتي به أعجمياً يلحَنُ فيه

والباب أقفلته وأيضا سِرتُ في أرض العجم

و ( عَجِبْت ) من الشيء عَجَبا و ( عُجْبا ) خيراً كان أو شرا والناقةُ عُجبة و ( عَجَباً ) دق مؤخرُها واسترخت جاعِرتاها وهي أقبح حلْقةً في الدواب و ( أعجبك ) الشيءُ سرّك و ( أُعجِب ) الرجلُ زُهىِ

و ( عَرِب ) الجُرحُ عَرَبا بقي له أَثرٌ بعد البُرءِ والمِعِدة فسدت والفرسُ عَرابةً نَشِط والمرأةُ عَرْبا تحببت إلى زوجها فهي عَروبٌ

و ( عَرَّبتُ ) الفرسَ شرطت قوائمه و ( عَرُب ) اللسانُ عُروبةً وعُروبيّةً تكلم بالعربيةِ ولم يَلحَنْ و ( عَرِبَ ) الجلدُ عَرَبا غَلُظَ والعَرَب كثرة الماء تقول ( عَرِب ) الماءُ


353

عَرَبا إذا كثر والجَرحْ نُكِس والرجلُ نَشِط 3و ( أعربَ ) الرجلُ أفصح والكلامَ وبه أبانه وأقامه

وأيضاً لم يَلحنْ

وعن الشيء كذلك والفُرس سَلِم من الإقراف وفي صهيله أعلم أنه عربي والرّجل قال قولاً قبيحاً وهو العِرابةُ المنهىُّ عنها للمُحرِم وأيضاً صار ذا خَيْلٍ عِرابٍ وأيضاً أعطى العُربانَ

وأيضاً عرَّض بذكر النكاح وأيضاً رَدَّ عن القبيح وأيضاً تزوج إمرأة عَروباً أي مُحِبَّة والقوم سَقوا إبلهم مرةً غِبّاً ومرةً خِمساً

وفي الحديث ( نُهى عن الإعراب في البيع ) وهو أن يقول الرجل للرجل ( إن لم آخذ هذا البيع بكذا فلك من مالي كذا )

و ( عَوِص ) الشيءُ عَوَصاً تعذَّر والكلام خَفى ودّقَّ و ( أعوص ) الخصمُ أتى بعَويص و ( أعوصت ) به

و ( عَجِلت ) إلى الشيء عَجَلا أسرعت إليه والأمر سبقته


354

و ( أعجلت ) الرجلَ استحثثته و ( أعجلتْ ) البقرةُ تبعها عِجْل

و ( عَييَ ) بالمنطِق عيّا

وعَيّا و ( عَىّ ) به أيضاً

لم يتجه فيه وبالأمر عَجَز عنه و ( أعيا ) في المشيِ كلَّ والأمرُ والداءُ لم يجد منه مخرجاً فهو عياءٌ ويقال ( إن الداءَ العَياءَ الحُمقُ )

و ( عَدِمت ) الشيء عَدَما وعُدْما فَقَدته و ( أعدم الرجل إفتقرَ )

وما يَعدَ مني هذا الأمرُ أي يعَدُني وما يُعدمني أن أفعلَ كذا أي ما يعُوزِني و ( عَدُم ) عدامَة حَمُق

و ( عَتُد ) الشيءُ عَتاداً حَضَر

و ( عَتِد ) مِثله و ( أعتدتُ ) لك طعاماً

و ( عكَفت ) على الشيء عُكوفاً لزمته وفي المساجد للتعَبد والطير والخيل على الشيء مثله والشيء صرفته كذلك

وأيضاً حبسته والشيء دار به


355

و ( عَسَف ) عَسفا رَكِب الأمورَ بلا تدْبير والطريقَ على غير قصد والبعيرَ عُسوفاً

وعِسافا

حَشرج للموت

وأيضاً ظلم

و ( عَسِفَ ) البعيرَ عَسَفا جَرِب خَطمُه

و ( عَفشَ ) الشيءَ عَفْشا جمعهَ وبالقاف كذلك

وعَلَك الدابةُ اللجامَ عَلْكا مَضَغه

و ( عَلِك ) الشيءُ عَلَكا تلزَّج

و ( عَسِجَ ) الماشي والإبلُ في سَيرها عَسْجاً

وعَسَجَانا

مد عنقه

و ( علَس ) عَلْسا أكل وشَرب

و ( عَنسَت ) المرأةُ عُنوسا كَبِرَت في بيت أبويها

وكذلك ( عَنسَّت ) وقال الأصمعي لا يقال إلا عُنسَت و ( عَنَّسها ) أهلها والعُودَ عطفتُه والشين في العُودِ أفصح


356

وعَشز المقطوعُ الرِجل عَشَزاناً مشى مشيته

و ( عَبَكتُ ) الشيءَ بالشيء خلطتُه والإبل رعيتُها

و ( عَجَسه ) عن حاجته عَجْسا حبسه وعلى الشيء شدّ القبضَ عليه

والمطر إنهمر فهو عَجوسٌ والفحل لم يُلقِح فهو عَجيس

وعتّك ) عليه في الحرب عَتْكا كرّ على آخر يضربه لا يصرفه عنه شيء وفي الأرض ذهب وبالشيء لصِق والمرأة إحمرت من قِدم

والمرأة نشزت والبول على فخذي الناقة

و ( علَط ) البعير عَلْطا كواه في عنقه بسِمَة العِلاط والرجل بقبيح وسمته به

و ( علِطَت ) الشاة عَلَطا إسود عُرض عُنقها و ( عَلَطه ) بسهم رماه به فأصابه

و ( عفَس ) الإبل عَفْسا ساقها بشدة والرجل حبَسه والمرأة ضرب عَجِيزتها بظهور رجله


357

والأديم دلّكه في الدِباغ

و ( عَلج ) الغَلام وغيره عُلوجاً غلُظ والبعير أكل العَلَجان

وهو نبت

والرجل غلبته في المعالَجة

و ( علِج ) الرجل عَلجا إشتدّ

و ( عنّجت ) البعير عَنْجا صرفت رأسه بالخِطام إليك

والإسم منه العَنَج بالتحريك ومن أمثالهم ( عَوْدٌ يَعلَّم العَنَج )

والدلو شددت عِناجها والعِناج الحبَل في أسفَلها

و ( عسَل ) الطعام وغيره عَسْلا جعل فيه العسَل والرجل أطعمته العسَل أو ما يستحليه والفحل النُوق ضربها فلم تحمِل فهو عُسَلة والنحل جنى عسَلها والله تعالى العبد وفقه قبل موته والذِئب

عسَلا


358

وعسَلانا أسرع والرمح إهتزّ و ( عسَل ) عُسولا لزِمه

وأيضا إشتد ضربه وأيضاً أسرع رفْع يديه و ( أعسَل ) النحل عمِل العسَل

و ( عفَق ) عَفقا ركب رأسه فمضى وبها ضرط وعن الشيء رجع والإبل سارت في مرعاها والرجل بالسوَط ضربته

والشيء جمعه وضمّه إليه والوحشي بالأكمة لاذبها من خوف والعَير الأتانَ أتاها مرة بعد مرة والرجل ( عفَق عَفْق وعُفوقا والأعم عَفَّق تعفيقاً نام ) قليلاً ثم استيقظ وأيضاً أقبل وأدبر والرجل غاب والإبل رجعت إلى الماء كل يوم وأيضاً ضرب وعلى الشيء عطف والناقة حلبها ساعة بعد ساعة

و ( عكَز ) بالشيء عَكْزا ائتَمّ به ومنه العُكاّز العُود في اليد

وأيضا اهتدى بالشيء وأيضاً جمع عليه ثيابه

و ( عَنَك ) في الأرض عُنوكا ذهب والرمل والدم إحمّرا والعرق اصفرّ والرمل إرتفع


359

وتعقّد

واللبن خثُر و ( عَنَكت ) الباب و ( أعنكته ) أغلقتُه

و ( عَزَب ) الرجل عُزبة وعُزوبة لم يكن له أهل والحِلم عُزوبا فُقِد والماشية وغيرها بعُد وأيضا خفِي ولا يعزُب على الله تعالى شيء منه

وطُهِر المرأة غاب عنها زوجها والأرض لم يكن بها أحد و ( أعزب ) القوم عزبَت إبلهم أي بعدُت في المرعى وأيضا صادفوا كلأ بعيداً و ( أعزب ) الحلم أي غاب

و ( عرَدَ ) النبات عُروداً والنابُ إشتدا والشجرة إعوجّت وأيضاً نبتت و ( التَعريد ) الهَزيمة من الإعوجاج

والمرأة عَرْدا نكحها

و ( عَذَلُه ) عَذْلالامه والاسم العَذَل

و ( عَثُن ) الشيء عَثْنا إرتفع له عُثان وهو كالدخان


360

وفي الجبل صَعِدت والثوبُ بريح الدُخنَة عَبِق

و ( عَثنت ) الطَعامَ دَخَنته و ( عَثِن ) هو عَثَنا تدخَّن

و ( عَمج ) عَمْجا أسرع في السير

قَلْب ( مَعَج ) وأيضاً تَلوّى و ( تَعمّج ) مثله

و ( عَمَج ) في السبَّاحة تعطَّف

( وعَمَج السيلُ يعمُج عَمْجا مثل تعمّج إذا تعوّج و ( عَسَبه ) عَسْبا أكرى منه فحلا يُنزيه

و ( عَسِب الرجلُ عَسَبا شَعِث )

و ( عَزفْت ) عن الشيء عُزوفا انصرفت والريح والجنُّ صوَّتَتْ والقِيان غنّت وعَزيفاً في الصوت

وأيضاً لَعِبتْ

( عزَم ) عَزْما جَدَّ

و ( عُزْما ) بالضم وعزيمةً وعزَيما والشيء عَزْما قطعه و ( عزَمتُ ) عليك أقسمت

و ( عَطَف ) الشيءَ عَطْفا أماله وعليه أقبلَ


361

وأيضا رَحِم

وعليه أشفق وأيضاً كرَّ

و ( عَفَطت ) الشاةُ والعنزُ عَفْطا نَثَرت من أنفقها وفي الكلام لم يُفصِح

والعنزُ حَبقِت والراعي بغنمه زَجَرها و ( عَفِط ) أيضاً عَفَطا

و ( عَبَط ) الشيءَ عَبْطا ذَبحه لغير علّة وأيضاً كَذَب وأيضاً ألقى نفَسَه في الحرب غير مُكَره والأرضَ حفر منها ما لم يُحفْر قبل ذلك والشيء شققتَه

والداهية نالته والإنسانُ عَبْطة مات ضحيحاً شاباً

و ( عَدَن ) بالمكان عُدوناً أقام و ( جنَات عدن ) أي إقامة

وبالفاس الشجرةَ أفسد فيها

و ( عَدَفت ) الشيءَ و ( عذَفته ) بالذال عُدوفا وعُذوفا وعَدْفا وعذْفا ذقته وما ذقت عَدوفا وعذوفا منه

و ( عَتَر ) الرمحُ عَتْرا وعَتَرانا اضطرب والذبيحةُ


362

عَتْرا ذبحها في رجب وهي العَتيرةُ

والذَكر أنعظ عُتورا والمرأة عَتْرا نكحها

و ( عَمتَت ) المرأةُ الصُّوفَ عَمتْا مدّته للغزل والطعامُ القلبَ غلبَ عليه

و ( عظَلت ) الكلابُ والجرادُ عِظالا تلازَمت في السفاد و ( عَثْمتُ ) اليدَ والعظَمَ عثْما أسأَت جَبَرهما وعن الأَمر عَجزَت و ( عَثَمت ) اليدُ كذلك

والمرأة الخَرْزَ لم تُحكمه

و ( عظَب ) الطائرُ عَظْبا وعُظوبا ( حرّك بعُصوصَه والرجل عَظْبا وعُظوبا صبر )

والرجل أنعظ و ( عَظِب ) عَظَبا سَمِن والجلد يَبس وعلى الأمر صَبَر و ( عَظَبتُه ) على الأمر مرّنته و ( عَظَب ) عُظَوبا غَلُظ على العمل

و ( عذمتُك ) عَدْبا لُمتك والفرسُ عضَّ ( ولك ) أعطيتك

وعن نفسه دَفَعه والرجل أكل بِجَفاء


363

و ( عَطَس ) عَطْسا وإذا كثر عُطاسا والصبح انفلقَ واسمه العاطس

والظبي استقبلك من أمامك

و ( عَهَر بها عَهْرا فَجَر بها ليَلا

و ( عَكَظ ) خَصمَه عَكْظا عَرَكه ومنه سُوق عُكاظ للتفاخر الذي كان فيها

والرجلُ دابتَّه حَبسَها

و ( عَشَن ) عَشْنا حَدَس و ( عَرزَ ) عَرْزا استصعبَ

والشيءَ أخذه أخذاً عنَيفا والرجلَ لامه و ( عَشَدَ ) عَشْدا جَمَع

و ( عَتَنه ) عَتنا قَادَه بعنُف اوجرَّه و ( عَكَش ) على القوم عَكْشَا حَمَل

وأيضاً جَمَع و ( عَكِش ) النبتُ عَكِشا كَثُر والشَعَرُ التوى وتَلبَّد و ( عَكَش ) الشيءَ عَكْشا شدَّ وِثاقَه و ( عَكشَبه ) أيضاً كذلك


364

و ( عَدَق ) بيده في الحوض عَدْقا طَلب فيه شيئاً وَقَع والدلوَ في البئر مثلُه

والشيءَ جَمَعه

و ( عَنزَه ) عَنْزا طَعَنه بالعنَزَة وهو رمح قَصيرٌ وعن القوم عُنوزاً تنحَّى

و ( عزَرتُ ) الرجلَ عَزْزا منعتُه من الشيء و ( عَزَّرته ) وقرَّته وأيضا أدَّبته من الأضداد

و ( عرَتَ ) أنفَه عَرْتا دَلَكه بإصبعه و ( عرَثه ) بالثاء عَرْثا إنتزعه وأيضاً دَلَكه

و ( عرِت ) الرمحُ و ( عَرِص ) عَرَتا وعَرَصا إضطرب في اهتزازه والإنسان وغيره نشِط

و ( عَمَن ) بالمكان أقام به و ( أعمن ) أتَى عُمان ( بلد باليمن )

و ( عَدك ) عَدْ كاضرب الصوف بالمِطرَقة

و ( عهَن ) بالمكان عُهونا أقام به ومن فلان خير خرج والقضيب تكَسر

و ( عهَن ) الشيء عُهونا حضر و ( عهَنت ) النخلة عَهَنا يبست عَواهِنها وهي السعف التي تلي القِلبةَ


365

و ( عَهَنَتْ ) أيضا

و ( عنَشت ) العود عَنْشا عطفته

وبالسين كذلك والناقة بذنبها رفعته عُنوسا

و ( عَرَكت ) المرأة عِراطاً وعُروطا حاضت والأديمَ وغيره بالأرض والقوم بالحرب والسائمة الأرض بالرَّعى عَركا كالدلك والحرب القوم والشاة تعرفَّتُ سمنَها من هُز الهامرة بعد مرة و ( عَرِك ) البحر عَرَكا تلاطمت أمواجه

والرجل صُرِع

و ( عَبث ) الشيء عَبْثا خلطه و ( عَبِث ) عَبَثا لَعِب وبالدِين إستخفَّ

و ( أعبثت ) الأقط خلطته و ( عَبَثته ) و ( غبثَته بالغين كذلك

و ( عَضَده )

( يعضُده

عَضْدا أعانه

ويَعضِده


366

وأيضاً أماله وأيضا قطعه

و ( عَضِد ) عَضَدا وجعه عَضُده

والرجل دقّ عَضُده واليد قصر عضُدها والإبل أصابها داء في أعضادها فيُبَطّ قال النابغة

( شَكّ المُبيَطر إذ يشفى من العَضَد )

و ( عَقصَ ) الشَعر عَقْصا لواه وعقده و ( عَقِص ) القرنَ عَقَصا إلتوى والرجل ضاق خلقه والثنيّتان اعوجَتا إلى داخل الفمْ

والرجل بخل والرمل تعقّد

و ( عَدَل ) في حكمه وقوله عَدْلا والشيء بالشيء ساواه به والكافر بالله تعالى أشرك وعن الشيء والطريق عدو لا مال وعنهما صرفتك

وإليهما رجع والفحل ترك الضِراب

والشيء عَدْلا أقمته


367

و ( عدِل ) عَدَلا جار وظلم

وَ ( عَدُل ) عدالة خلاف الجَور

و ( عَزّلت ) الشيء عزَلا نحيّتُه إلى جانب والرجل عن عمله صرفته وعن المرأة في الجماع لم تُرِقْ فيها الماء و ( عَزِل ) الفَرسُ عَزَلا مال ذنبه في جانب عادةً لا خِلقةً والرجل عُزْلة لم يكن معه سِلاح

والسحابَ لم يُمطر

و ( علَبت ) الشيءَ عَلْبا أثّرت فيه والعُلُوب الآثار والشيءَ شددته بالعِلباء والطريق أخذت من جانبيه و ( عَلِب ) النَبات عَلَبا غلُظ وإشتد واللحم كذلك

و ( عَلَب ) عَلْبا فيهما جميعاً و ( علَب )

البعير اشتكى عِلباؤه

والشيء أسَنّ

و ( عَلُب ) أيضاً كذلك

و ( عتَله ) عَتْلا قاده بعنُفْ أو جَرْه


368

و ( عَتَنه ) عَتْنا كذلك

و ( عَتل ) عَتَلا أسرع إلى الشرّ

و ( عَرَنَتَ ) الدارُ عِراناَ بُعدت والبعيرَ عَرْنا جعلت العِران في أنفه وهو الكزِناق من العُود والأديم دبغتُه بالعِرْنةَ وهو شجر و ( عَرِنت ) الداّبة والفُصلانُ عِرانا وعَرَفا وعُرْنة وَجِعها رُسغُها

وأيضا أصاب البعيرَ قرح في عُنُقه

و ( عَجَن ) العَجينَ عَجْنا والرجلُ على الأرض إعتمد بجُمعه إذا نَهَض كَبْرة أو بَدانَةً

والناقة ضربت الأرض بيديها في سيرها والرجلَ ضربت عجِانَه

و ( عَجِنت ) كل!ُ ذات ضَرْع عَجَنا عَظُم ( ضرعُها ) وقلَّ اللبنُ فيه والناقة سَمِنت وأيضاً حَدَث في فرجها كالعفَلَة

و ( عَجَر ) الفرسً بذَنبه عَجْرا لواه عند الجري وعلى الرجل منعتُه

والشيءَ شققتُه وعلى الرجل بالسيف شددت


369

عليه والمُعاجر المُشاقُّ ومنه قراءةُ من قرأ ( يَسعَون في آياتنا مُعاجِرين ) أي مُشاقّين

والشيءَ لويته والماشي أسرع و ( عَجِر ) البطنُ والحافِرُ عَجَرا وعُجْوةً صَلبُا والإنسان سَمِن

و ( عَرَمِ ) الْغلام وغيَرهُ عرامة و ( عُراما ) صلبا واشتدا

وعن الفراء و ( عَرِم ) عَرَما و ( عَرَم ) الصبيُّ أُمَّه عَرْما رَضعِها

والرجلَ ظلَمته وما على العظم أكلتُه

و ( عَرِمت ) الشاةُ والحيّة عُرْمة كان فيها نُقط سودٌ

والقِدرُ فاحت ريحُها والرجلُ عَرَما شَبِقَ

و ( عَرَج ) عُروجا صَعِد وأيضا مشَى مِشيةَ الأعرج

وليس بخلقة وأيضا غَمزَ من شيء أصابه و ( عَرِج ) عَرَجا صار أعرج

خِلَقة


370

والبقيرَ حَقِبَ

والعَرجانُ مشيةُ الأعرج والشمسُ همَّت بالغروب قال

( حتى إذا ما الشمسُ هَمَّت بعَرَج )

و ( أعرجت ) فُلاناً وهبتُ له عَرْجا من الإبل

و ( عَكس ) الشيءَ عَكْسا ردَّ آخرَه على أوله والبعيرَ شَدَّ عنقه إلى إحدى يديه وهو بارِكٌ و ( عَكِسَ ) الإنسان عَكَسا ضاق خُلُقه وبخَل

والشَعَر تَلبَّد وبالشين أيضا كذلك و ( عكست ) اللبن صببتُ عليه المَرَقَ

و ( عَفَك ) الكلام عَفْكا صَرَفه إلى العُجمة و ( عَفِك ) عَفَكا حَمُق فلا يَثُبتُ على كلمة

و ( عَفَج ) الشيء عَفْجا عركه

( والرجلَ ضَرَبه بالعصا ) والمرأة نكحها

و ( عَفِج ) عَفَجا عظمت أعفاجُه

و ( عكَبت ) حَولهم الطيورُ عُطوبا عَكَفت


371

والنارُ دَخِنِت والإبلُ على الحوض ازدحمت والجيشُ اجتمع

و ( عَكِب ) الإنسانُ عَكَبا عظم خَلقُه وجفا ومنه امرأة عَكباءُ

وأيضاً غلَظُت شفتاه والرجل إعوجَّت إبهام رجليه

و ( عَفَت ) كلامُه عَفْتا لم يَفصُح والعظمَ كَسره و ( عَفِت ) عَفَتا كثر إنكشافه إذا جلَسَ

وأيضاً حَمُق فهو أعفتُ وأيضاً إذا كان أعسر و ( عَفَت ) يَده عَفْتا لواها

و ( عَفِث ) عَفَثا كثر انكشافه إذا جلس وفي الحديث ( كان الزبيرُ أعفثَ ) بالثاء بثلاث نقط

و ( عَزَق ) الارضَ عَزْقا شقَّها بفأس أو غيره و ( عَزِق ) عَزَقا ساء خُلقُه وبَخِل

و ( عَلَث ) الطعام عَلْثا خلطه بغيره

والزّندُ لم يورُ نارا

و ( عَلِث ) فلانٌ بفلان لَزِمه والشجاعُ


372

بِقرنه والذئبُ بالغنم كذلك

عَلَثا

وبالغين كذلك

و ( عقَفِ ) الشيءَ عَقْفا عطفه و ( عُقِفت ) الشاةُ عقافا وَجِعها قوائمها

و ( عقف ) الشيءُ عقَفاَ إعوجَ

وأيضاً جفا و ( أيضاً انحنى والرجل افتقر ) وأعرابي عَقْف وأعقف أي جاف منه

و ( عقرَتُ ) الناقةَ عِقْرا حصدت قوائمها بالسيف والسجر قطعته والظهر من كل دابة أدبرته و ( عقَرت ) المرأة و ( عَقِرت ) و ( عَقُرت ) عُقْرا وعِقارا انقطع حملها

والرجل لم يُولَد له والناقة لم تشرَب الامن العُقْر

والرملة لم تُنبِت و ( عقَرها ) الله تعالى اصابها بما يَعقُرها و ( عقَرت ) قومَها آذتهم فهي عَقرَى و ( عقِر ) عَقَرا دهش


373

والنخلة قُطع رأسها فلم يخرج من أصلها شيء والبعير إنفصمت أسنانه و ( أعقَر ) الرجلُ كثر عَقاره و ( عقَرتَ ) بي أطلت حبسي

و ( عصَب ) عُصوبا إشتَدّ جوعه والشيء عَصْبا شددته والرأس بالعِمامة والشجر ليُسقِط ورقَها كذلك والذَنْب برأسك أخذتك به أو نسبته إليك

والسِنون أكلت المال

والفحل عَصْبا شَددت أُنثيَيه حتى يسقطا والناقة عَصابا شددت فخذها لتَدرّ والإبل تفَرقَّت

وأيضا دارت بالماء

والقوم بالرجل أحاطوا به

و ( أعصبوا ) أيضاً كذلك

و ( عصَب ) الشيءُ ثبت و ( عصِب ) الفم عَصَبا وعُصوبا جِفَ الغُبارُ على أسنانه و ( عصَب ) الأفق في سنة الجدب إحمرّ

والشيء طويته و ( عَصَب ) الريقُ بفيه و ( عَصَب ) فاه الريقُ يَبِس


374

و ( عُصِب ) الإنسان عَصْبا شُدّ خلقه

وأيضا جاع

و ( عَصَبت ) الإبل و ( عصِبت ) إجتمعت

و ( عصِب ) اللحم عصَبا كثر عصبه و ( صلُب )

و ( عهِدت ) الشيء والرجل يفعل كذا عَهدا عرفته وأيضا إليه أوصيت

و ( عَهِدته ) بمكان كذا لقيته والرجل تعهد الأمور فهو عَهِد وأعطيته عَهْدا أي أمانا والعَهد اليمين والمَوثِق والذِمة والحِفاظ ( والوصية ) والعهد المِنزِل

و ( عُهِدت ) الأرض مُطرت عَهدا بعد عَهد وقال الله تعالى ( بما عَهد عندكَ ) أي بما علّمك

و ( أعهَدته ) أعطيته عَهدا

و ( عَدَس ) في الأرض عَدْسا ذهب

والمنية ذهبت به

والداّبة زجرها لتنهض عُدُوسا

والرجل خدم وأيضا حدس وأيضاً كدَح وأيضاً قوى على السير وأيضاً اشتَدّ وطؤه


375

و ( عُدِس ) الإنسان عَدْسا أصابته العَدسة وهي بثْرة قاتلة

و ( عَلِز ) عَلَزا ضجر

وأيضاً أصابته خِفّة وهَلَع ورِعدة وأيضا اشتاق إلى الشيث وأيضا مال وعَدَل

و ( عبِق ) الشيء بغيره عَبَقا وعَباقة لزمه وعَبَق لغة ومنه شَين عَباقِية

أي أثر جراحة

والطيب بالإنسان بقي عليه

و ( عَسِك ) بالشيء عَسَكا لزمه

و ( عَذيَت ) الأرض عَذى طابَت بلا وَباء

و ( عَرصَ ) النبت عَرْصا خبُثت رائحته

وبالضاد المعجمة أيضا كذلك

والرجل حرَ وأيضا نشط

و ( عَرَصت ) السماء عَرْصا دام برقها

و ( عَمه ) عَمَها تردد في الضلالة و ( عَمَه ) عَمْها لغة


376

و ( عَمِهت ) الأرضُ عَمَها لم يكن بها أعلامُ

و ( عَمشت ) العينُ عَمَشا ضعُفت وسال دمعُها

و ( عَلِه ) عَلَها اشتدّ جُوعه والى الشيء خَفّ وأيضاً زاعته نفسه إلى الشر وأخذ في كُلّ فن وتحيَّر وأيضا اشتَدّت عليه الحمى

وأيضاً خَبُثَت نفسُه وأيضاً فَزِع وأيضاً خُبُث وأيضا احتَدّ

و ( عَشِق ) ( الشيءَ ) عِشْقا وعَشَقا هَويَه

و ( عمِس ) الأمُره والنهارُ ( عَمَسا ) وعُموسا وعَماسا اشتدا

و ( عَمَس ) عَمْسا كذلك

و ( عَمِس ) الكتابُ عَمَسا دَرَس

والليلُ أظلم و ( عَمَس ) أيضا كذلك والرجلُ تعسَّف و ( عَمَس ) الكتابُ دَرس ومنه طاعون عَمْواس و ( عَمست ) الشيءَ و ( أعمستُه ) دفنتُه وأيضاً خلطتُه

و ( عَفِن ) عَفَنا فَسَد من نُدوَّة أصابته

و ( أعفنَ ) لغة و ( عَفن ) في الجبل صَعِد


377

و ( عَمل ) عَمَلا مستعملٌ في كُلّ

و ( عَفِلت ) ذاتُ الرحم عَفَلا كالأُدْرة تخرج في الرحم

و ( عَكِد ) الضبُّ عَكَدا سَمِن وصَلُبَ

و ( أعكَد ) الضبُّ إلى الصخرة اعتصَم بها وعَكَد بالمكان أقام به

و ( عَطِلت ) المرأةُ عَطَلاّ

و ( عَطَلت ) عَطْلا

خَلت من الخُلى والقوسُ من الوَتر والخيلُ من الأرسان

والدلوُ من الاوذام والرجل من المال والأدبِ والناقة حسنت

و ( عَطِر ) عَطَرا تعهَد الطيب

و ( عَطِب ) عَطَبا هَلَك والبعير انكسر

و ( عَصِل ) الشيءُ عَصَلا إعوجَّ

و ( عسِنت ) الإبلُ عَسَنا نجَعَ فيها الكلأ

وسَمِنت


378

والدابه كَثُر شعرُها

و ( عَنَّس ) القومُ أجدبوا

و ( عَنِت ) عَنَتا وقع في مَشقّة

وأيضا أثِم والعظمُ والأنفُ أصابه وَهْيٌ أو كسر وأيضاً غَلِط وأخطأ وقول الله تعالى ( لِمن خَشِي العَنَتَ منكم ) أي الزِنى و ( أعنتَ ) القومُ هَلَكوا

و ( عَطِش ) عَطَشا

وإذا كثر عُطاشا وهو أن لا يروَى من الماء و ( أعطش ) الرجلُ عَطِشت مواشِيْه ( وعَطِش ) المكان قلَّ ماؤه فهو عَطِش وعَطُشٌ

والى لفائك إشتقتُ والإبل زادت على قدر وِردها

و ( عَسِق ) به عَسَقا لَزِمه

و ( عَكِص ) عَكَصا ضَاق خُلُقُه


379

و ( عكَصتُ ) الرجلَ عكْصا رددته

و ( عَشِم ) الشيخُ من الكِبر عَشَما والشجرُ يبَسِ

والخبزُ خَمِز ( والشجرة يَبِست والرجل طمع بالشين والسين وعشَم الخبزُ أيضا عَشْما فسد )

و ( عرِز ) لحمُ الدابة اشتد وصَلُب عرزّا و ( استعرز ) كذلك و ( عَرزَه ) عَرْزا أخذه أخذا شديدا وأيضا عَتَب و ( أعرز ) بالشيء أفسده

و ( عَبِكت ) الغنمُ عَبكا وَذِخت

و ( عَلِد ) عَلَدا وعَلْدا اشتدَّ وغلظ

و ( عَثجَ ) الشيءُ عَثْجا اشتد شُربه

و ( عُتِه ) الرجل عَتْها وعِتاها فَقَد عَقلَه وأيضاً دُهِش

ورجل معتوهٌ بين العَتَه والتعتَه التجبن ورجل عُتاهية احمق وبه كُنىّ الرجل


380

و ( عُدر ) المكانُ عَدْرا أمطر مطرا كثيرا

و ( عَمُقت ) البئر عُمقا بَعُد قعِرُها والأرض بَعُدت

و ( انبسطت ) عَماقة والعَمْق والعُمْق قعر البئر وبعير عامِق يرعى العِمْقَى و ( عمَّق ) النظَر و ( تعمَّق ) تنَّطع في كلامه

و ( عَتُد ) الشيءُ عَتَادا حَضَر

و ( اعتدت ) الشيء أعددتُه

و ( عَظُم ) الشيءُ عِظَما و ( عُظْما ) وعَظامةً جَلَّ

و ( عَظمتُ ) الرجل عَظْما ضربته على عِظامه و ( عظَّمت ) الشيء و ( أعظمتُه ) فخَّمته و ( أعظمت ) الكلبَ أطعمته عَظما و ( تعظَّم ) و ( استعظم ) تكبرَ والشيء عَدَّه عظيما و ( أعظم ) الأمر بمعنى عَظُم

و ( عَبُم ) عَبامة وعَباما عظم خَلقُه مع حُمُق فهو عَبام وعَبا ماء

و ( عَتق ) العبدُ عِتقا وعَتاقا وعَتاقةً والشيء سبَق


381

وتقدم والإنسان بِفيه عضَّ عتقاً أيضا وعليك يمينٌ وجبت

و ( عَتِقت ) أيضا كذلك

والفرخ طار

و ( عَتَقت ) الخمر و ( عَتُقَت ) عتْقا ( وعُتْقا ) وعَتَقا قُدمت و ( عتقُ ) الشيء عِتْقا وعَتاقة حَسُن و ( عَتقت ) المال ( فَغتُق ) أي أصلحته فصَلَح

و ( أعَتقته ) فعَتُق أيضا و ( أعتقت ) العبد

و ( عَتقَت ) الجارية عن خدمة أبويها وعن أن يملكها زوج فهي عاتِق

والإنسان رقّت بشرته

و ( عفَرت ) الوجه والشيء في التراب عَفْرا مَعكته والنخلَ عِفارا ألقحتها وأصلحتها والحبَّ عَفْرا زرعتُه ويقال سقيته بعد أن يُزرع و ( عفِر ) الظبي عُفرة أشبه لونُه لونَ الأرض وهي غُبرة في حُمرَة

والرجل لم يطاوعه رِجلاه ( في الشدّ ) و ( عفَّرت ) الظبية ولدَها سقته ثم مشت ليمشي خلفها


382

و ( عَفُر ) عَفارة شجُع وجَلُد فهو عِفْر

( وأعوز الرجل إفتقر والشيء تعذروا عوزني الدهر احوجني )

و ( علض ) الشيءَ علضا حرّكه لَينزعه

و ( عفَد ) عَفْدا وعَفَدانا طَفرَ

و ( عَشَط ) عَشْطا جَذَب

( وعثِل ) الرجل وغيره عَثَلا غَلُظ وقَبُح و ( عثل له من ماله اكثر )

و ( عَثله ) عثَلا جبره من كسر

و ( عَلَن ) الشيء عَلَنا وعُلونا و ( عَلِن ) عَلَنا و ( أعلَنته ) إعلانا والعلانية منه

و ( عَبِش ) عَبَشا مثل غَبَى غَباوة

و ( عزَج ) عَزْجا دفع والمرأة جامعها

و ( عَمت ) الصُوف عَمْتا لف بعضه على بعض والاسم العَميتة

و ( عَذَج ) الشيء عَذْجا لأمه والشراب أكثر منه


383

و ( عمَط ) النِعمة و ( عمِطها ) عَمْطا وعَمَطا كفرها

و ( عاظَلت ) الكلاب عِظا لا و ( تعاظلت ) تلازمت في السفاد وكذلك الجراد و ( تعضَّل ) القوم اجتمعوا والعِظال في القوافي التضمين

و ( عَبَت ) اليد عَبْتا لواها

و ( عَلَس ) عَلْسا شرب وما ذقنا عندهم عُلُوسا منه

و ( عَلَس ) الداء و ( عَلَس ) اشتد وبَرّح و ( عَلَست ) عَلسا و ( اعتَلست ) شوَيت والعُليِس الشُواء مع الجلد

و ( عَهِلت ) المرأة إذا لم تزوَّج فهي عاهِل والعاهِل الملك الاعظم كالخليفة

و ( عسَب ) فحله عسْبا أكراه ونُهِى عنه

و ( عَفَزت ) الذَّرة قاربت دبيبها

و ( عشَد ) الشيء عَشْدا جمعه باب الثنائي المضاعف

( عَننَت ) الفرس واللجام عُنونا و ( أعنتهما ) جعلت لهما عِنانا و ( عَنَ ) الشيء عَنَنا وعُنونا عَرَض والكتاب كتبت


384

عُنوانه والرجل كثُرَ إعتراضُه للأمور فهو مِعَنّ و ( أعنَّت ) السماءُ صار لها عَنَانٌ وهو السَّحابُ

و ( أعننتُ ) الرجلَ لكذا عرَّضته له والكتابَ كذلك وعَننَتُهما أيضا وَعنَّنَت الكتابَ و ( عنَيته ) و ( عَنوَنتُه ) بمعنى

و ( عزَّت ) الناقة عُزوزاً ( وعَزازا ) و ( أعزّت ) ضاقَ إحليلْها وهو مخرج اللبن فهي عَزوزو ( عزّ ) يُعزُّ عِزّة وعِزّا صار عزيزا

أي قَوى بعد ذلةً

والشيءُ عِزّا وعَزازةً تعذَّر

وقلَّ فلا يكادُ يُوجدُ

والشيء عظُم ( ضِدُّ ) والرجل عَلّى كرم والرجلَ

أَعُزُّه

عَزّا غلبته وأيضا أعنتُه وقُرى بهما


385

و ( أَعززنا ) صِرنا في عَزازِ الأرض غليظِها والشاةُ ظهر حَملها وعظُم ضرعُها

وعَزّ عَلَى أن يفعلَ كذا أي حقَّ واشتدَّ يَعِزُّ وأعزِزْ علّى بما أصابَك وأعزّت البقرةُ ساء حَملُها

و ( عمَّ ) الشيءُ عُموما شَمِل والرجلُ صار عَمّا والنخلةُ وغيرُهما عَمَما طالت و ( أعمَّ ) الرجلُ كَرُم أعمامُه وكثُروا

و ( أُعِمَّ ) أيضا و ( أعمَّ ) الفحلُ شَولَه ألقحَها والنخل صَرَم

و ( عشَّ ) العطاءَ عَشَّا

يَعُش ويَعِشُّ

قلّله والنخَلة

تَعشُّ عَشَشا

يَبِس سعفُها والمرأةُ قَلَّ لحمُها كذلك فهما عَشَّتَانِ و ( أعشَّ ) القومَ أعجلهم

( العِشاشُ ) العَجَلةُ و ( عشَشتُ ) الرجلَ و ( أعششتُه ) عزلتُه عن الشيء وهو كارِه و ( عشَّشَ ) الخبزُ


386

تكرّج

و ( عدَّ ) الشيءَ عَدّا حَسبَه وأحصاه و ( أعدَّه ) إتَّخذه عُدَّة

و ( عَقَّ ) عن وَلِده ذَبَح نسيكةً وهي العقيقة والشيءَ عَقَّا شقّه وأباه عُقوقا استخفَّ به ورَحِمه قطعها و ( عُقَّت ) تميمة الصبي قُطِعت و ( عقَّها ) قاطِعُها و ( أعقت ) الفرس حملت

والنخلةُ والكُرمةَ فسدت أصولهما والرجل جاء بالعَقوق و ( عقت ) الفرس حملت لغة و ( عقى ) الطاشر ارتفع في طيرانه

و ( عجّ ) القوم عجيجا رفعوا أصواتهم داعين والحاجُّ مُلّبين و ( أعجَّت ) الريحُ اشتدَّت

و ( عجَّت ) كذلك

و ( عُلَّ ) الإنسانُ عِلَّة مَرِضَ والشيءُ أصابته العلَّة و ( عَلَلته ) بالشراب عَلاَّ وعَلَلا سقيتُه بعد نَهَل

أي بَعَد رِى

والاديمَ أشبعته بالصِباغ و ( علَّت ) الإبلُ


387

انصرفَت عن الماء ولم تَرو ( فهي عالُّة ) و ( أعلّها ) مُورِدُها

و ( علّها ) أيضا

و ( أعلَّ ) الرجلُ وقعت العلَّة في ماله

و ( عَضِضْتُ ) الشيءَ عَضّا وكلُّ ذي أسنانٍ كَدمَ بإسنانه

أعْضُّه

وفيه لغة أخرى ( عَضَضْتُ ) أعُضُّ والرجل بصاحبه عضيضا لَزِمه و ( عضَّه ) و ( عضَّ ) به و ( عضَّ ) عليه و ( عَضِضتَ ) يا رجلُ صِرتَ عَضَّا

والرجلَ باللسان آذيتُه والزمان والحرب أثرَّا

و ( أعضت ) البشر بَعُد قعرُها والقوم أكلت إبلُهم العضَّ والأرض كَثُر فيها العضُّ

و ( عَسَّ ) عَسَا وعَسَسَا نفض الليلَ عن أهل الريبة والناقة رَعت وحدَها

وخبر فُلان أبطأ والناقة لا تَدُرّ حتى تباعد عن الناس والكلبُ أكل العظامَ

و ( عطَّ ) الشيءَ عَطّا شقَّه


388

و ( عرَّ ) قومَه يعرهم عرّا لطخَهم بعيب أو شر ( والرجلَ ساءه ) والأرض زَبلَّها بالعُرَّة وهي العذرَة والرجل عَرّا نزلتُ به ومنه المُعَتُّر وهو الزائرُ والإبل ( تَعِرُّ وتَعَرّ ) عرّا جَرِبت

والغلامَ عرّا وعَرارةً وعَرارا وعَرّة عَجلَّتُ فطامه والطائر عَرَّه سَلَح و ( أعرّت ) الدار كثرت بها العُرّة

و ( عُرّت ) الفصلانُ عُرّا خرج بأعناقها قرح

والإنسان أصابه القَرّ

و ( عَرّ ) الظليم عِراراً صوَّت وقال غيره إنما هو ( عارَّ ) البعير عَررا قصر سَنامه

و ( عررَت ) بك حاجتي أنزلتها

و ( عِفّ ) عِفّة وعَفافا كف عما لا يحل له

و ( عبّ ) الماء عَبّا شربه بلا مَص والدلو غَرَف والبحرُ إرتفع عُبابُه أي موجُه

والنبت طال

و ( عَكّ ) الحديث عَكّا أعاده والرجل حبسته


389

عن حاجته والحديثَ من غيره إستعاده

والرجل صلب والحراشتد يَعكّ ويعِكّ عَكّة وعَكِيكا وبالسوط ضربه والحمى لزمته وعلى قومه عطَف وكذلك ( عَكّى ) و ( عَكّى ) الرجل مات وعلى قائم سيفه شدَّ عليه عِلباءً وكذلك على رمحه وبرجيعه اخرج بعضه و ( عكّ ) لاالرجل مطله بحقه و ( أعكّت ) الناقة سمنت

و ( عّهم ) الزمان والحرب عَظّا مثل عضّهم بالضاد لغة

و ( عتّ ) الكلام عَتّا ردّده

و ( عَثّ ) السوس الصوف أكله ومنه العُثّة دويّبة

و ( عَصّ ) يَعصّ عصّا وعصَصَا إشتد وصلب باب المهموز

ما ( عبأت ) به شيئا أي لم أباله وما ( أعبأ ) بهذا أي ما أًنع به كأنك تحتقره و ( عَبأت ) الحِلم للجهل والخيل للجرب عَبأ استعدَدتُ بذلك والطيب وغيره خَلطته وصنعته والمتاع هيّأته وبالامر تهممت به

وقال يونس ( عَبّيت ) الجيش تَعِبية بلا همز


390
باب المعتل

( عاضَ ) صاحبه عَوْضا وعَياضا أعطاه العِوَض و ( أعاضه ) لغة

و ( عار ) عين الرجل عَوْرا و ( أعوَرها ) فَقأها

و ( عارَت ) هي تَعار وتِعار و ( عَوّرتها ) أنا و ( عَوِرت ) هي عَوَرا و ( أعورت ) يبست والمكان لم يكن بحريز كذلك

وفي الخبر ( الهدية تُعْوِر عين السلطان )

و ( عار ) الكلب والفرِس والخبر وغير ذلك ( عيار أفلت وذهب في الناس والبعير يَعير ) عَيارا وعَيرانا ترَك شوله وذهب إلى أخرى ليقرعها والرجل في القوم بالسيف يضربهم عَيَرانا والعي تَعُور وتَعار عَوَرا طفِئت وتعِير تحيّرت و ( عِرْتها ) حَيّرتها

وأيضاً فقأتَها والسهم لم يُدر من رماه والقصيدة سارت فهي عائرة

واعَرتُك العاريّةَ والدابة و ( أعور ) الفارس ظهر فيه خلل للطعن والبيت كذلك بانهدام حايطه والرجل


391

أراب وفي المثل ما أدرى أيّ الجَراد عاره أى أىّ الناس أخذه ومستقبله يعير ويعور

وأعورت عينه لغة والصيد لك أمكنك وعار مثل عاث وأيضا عاب و أعرت الفرس أسمنته ومنه قول الشاعر

( أَعِيِروا خيلَكم ثم اركُضوها أحقّ الخيل بالرَكض المٌعار )

ولحيته نتفها و أعرت الفرس أعيرته هلبت ذنبه

وعار الفرس أفلت فأعاره صاحبه وانشدوا في ذلك

( أحق الخيل بالركض المٌعار )

وعَوّر الإنسان إذا لم يصب ما طلب وفسدت عليه أموره قال العجاج

( وعَوّر الرحمن من وَلّى العَوَر )

أي أفسد من ولاه الفساد وقيل العَوَر الحق وانشدييت العجاج اى وحقق الله قول من ولاّه الحقِِ

وعاذ بالله تعالى عَوْذا وعَياذا و أعاذ لجأ إليه والناقة بولدها عند النتاج لزمته وكل لازم شيئا كذلك

وعَاد بالشيء عَودا و أعاده كرّره وعاد بمعروفه عَودا احسن والاسم منه العائدة والشيء رجع والمريض


392

عِيادة تعّهده والبعيرُ عَوداً هَرِم فهو عَوْد والشيءُ صَرفك مقلوب عن عَداك وعادك عِيدٌ اى نزل بك حُزن أعاد الفحلُ ضرب في الإناث مراتٍ

والرجل للأمر أطاقه

وعال الحاكم عَوْلا جار والسهمُ عن الهدف عول عيل والميزانُ مالا والفريضةُ زادت سهامُها فدخل النقص على أهلها

والرجلَ قمت بمؤونته عَوْلا والشيء عَوْلا غلبك وثقل عليك والرجل عَيله وعُيولا إفتقر والشيء عًيْلا اعجزك وعلتُ للضالة عيلاَ وعَيَلانا لم أدر أين اطلبها وعيلِ غلب

وعال عَيَلا تبختر في مَشيته وعَوْلا كثر عِياله وعال الرجلُ الفريضة وأعالها وعال الأمر إشتدَّ وتفاقمَ

واعالَ الرجلُ كثر عِياله وأيضا حرص و اعول الرجلُ واعال صاح مع بُكائه

وأيضا حَرِص وأعْيل كثُر عِيالُه أيضا وعال في الأرض أيضا عَيلا ذهب وعيِلَ عَوْد له ثكلته أمهُّ


393

وعام في الماء يعومُ عَوْما سَبَح والسفينةُ والفرسَ في جريه والإبلُ في سَيرها كذلك وعام عَيْمةً وعَيَمَا وعيِاما اشتهى اللبنَ

يَعيم ويَعامُ

وأعمنا وأعومنا مضى لنا عامٌ أو صرنا في أوّله

وعقانى الشيءُ عَقوا حَبَسنى والعَقوة الفناء منهُ عَقَى الصبي عَقيا احدث بعد الوِلادة والاسم العِقىُ وعقاه أى عاقه على القلب قال

( لعَاقكَ عن دُعاء الذئب عاَقٍ )

واعقَى الشيء إشتدّتْ مَرارتهُ

وعَرى عِريةٍ وعروةً صار عرُيانا والليلة إشتدت بردُها فهى عَريَّة وعروتُك عَروا نزلت بك والأمرُ نزل به

والحُمىّ أرعدت وهى العُرَواء

وعُرِى أيضا


394

واعريت القميصَ عُرىً والنخلة وهبت لك ثمرَها عَريَّة والرجل أصابه برد اليل عند مَغيب الشمس ومن امثالهم اهَلَك فقد اعريتً

وصديقُه تباعَدَ منه ولم ينصره

وعَليتُ بالمكارم عَلاء شَرُفت

وعلَوت أيضا كذلك والرجل غلبته علو علي وبالسيف ضربتُه

وعَلوتُ في الجبل والشَيَء وعلى الشيءِ عَلْواً إرتفعتُ والسلطان عُلُوَّا تجبرَّ والشيءَ ارتفعَ اعلَيت عن الشيء والوساَدة إرتفعت

وأيضا نزلت ضد وأيضا أتيت عاليةَ نَجدً

وعَشِى عشَاً ضعف بصره فهو أعشى وفلان عشو عيشي على ظلمنىَ والإبل تعشَّت والرجلُ كذلك فهو عَشيانُ

والناقةُ لم تبصر امامها فهى تخبِطُ بيديها

وعشَوت إلى الليل والى النار عَشواً نظرت ببصر ضعيف والى فلان طلبت فضلَه


395

وأيضا أعرضت عنه وأيضا تعشَّيت

وعنه ضعف بصُرك وعشوتُك وعَشيتك عَشواً وَ عشياً اطعمتك العَشاءَ

وأيضا رَفَقَت بك والتشديد اعمُّ

وأعشينا صِرنا في العَشىّ

وعَنِى عَناء نَصِب

وأيضا نَجَع وماَ يعنى فيه الأكل أى ما ينجَعُ و عَنا يعنو عنواً نجع أيضا أقام وبه أمور زنزلت

وعَنِى الأسيرُذلَّ وأيضا عَنا عنواً و عَنوةً والوجوه لله عزَّ وجل ذلَّت بالواو ومثلُه للحق ولك خَضَعَتْ وعنانى الأمرُ عِناية اهمَّنى

وأيضا شغلنى وفي الحديث لقد عنَىِ اللَّه بك أىَ حفِظك

وعنيتك به وبالكلام قصدُتك وعُنيتُ بالأمر عِنايةً و عَنَيْتُ به لغة ذكرها الطُوسى وعَنوتُ


396

الكتاب عَنْوّا وعَنيتهُ عَينا كتبت عُنوانه انه وعُنيانَه و عَنا الدم عُنْوا اسال والأرض عَنواً وعَنيا انبتت والأرض اعناها الولىُّ أى المطر بعد الوسمى امطرها فأنبتتَ

وعَّنيت الكتاب تعنينا و عثيَّته تعنيا كتبت عُنوانه وعنيَت الشيءَ وعنوتُه اظهرته واخرجتُه

وعدا الفرشُ وغيرُه عدواً اجرى وتالرجل والسلطانُ عَداء ظلم وعنك كذا شغلنى وأيضا جاوزنى وبينىَ وبينكَ عواد حجزتْ وعدوتُ الرجلَ عن كذا صؤفته والعينُ عن الشيء عًوًا اكرعتْه وأعدى الحاكم المظلومَ نَصَره والرجل اعنته ومن حقه انصفته والشيءُ الشيء والصاحب الصا حب أكسبه مثل ما به وفي المثل كذلك قرين السوءُ يعدى قرينه

والرفس إستحضرته وفي المنطق جُرت

وعَطوت الشيء عَطْوا تناولته


397

والرجل غلبته و أعطى البعير إنقاذ

و أعطيتك الشيء ناولتكِه

وعَفا الشيءُ عَفواً كَثّرُ وأيضا درَس وتغيَّر

من الأضداد

وعن الشيء تركته والذنب عنه غفرته ومن المال والشيء عفوُ فَضَل والرياحُ الديارَ و الآثارَ غيرتها والرجل سألته اوضِفت إليه والعافى السائل منه

والشيء صفا وطاب الشيء محوتُه والماء لم يطأه أحد والكبش جزرت صوفه وله من المَرَق غَرقتُ والشيء ستر وعَفَوت الشعَرَ و أعفيته تركته وعَفوتُ القدرَ وتركتُ فيها العُفاوَةَ أعفيته تركت عليه الصوف

و أعفيتُك من الشيء ومن فلان مثل عافيتك

وعَجَت المرأة صبيها عَجْوا أرضعته شيئا بعد شيء وعجيا أيضا لغة أَعَجت السنة التهم جعلتها عجَايا وهي السيئة الغذاء واحدها عجى


398

وعجا البعير عَجْوا ارغا وفاه فتحه ولقىِ الرجل ما عَجاه أى ما ساءه

وعَين عَيَنا عُظمت عيناه وعان عينا أصاب عون عين بالعين والكتاب يعْونه عَونا كتب عُنوانه

وعنْته أصبت عينه أعِينه وحفرت حتى عِنْت أي بلغت العُيون و أعيَنت مثله وعِنْته أيضا أصبته بالعين وعانت المرأة أيضا من العَوان والماء جرى قليلا وأيضا نقد العين من النقد والدمع والعين عينانا سال وفلان عيانة صار عينا

و أعان قَوَىَ

وعاف الشيء عِيافا فكرهه والإبل الماء كذلك والطير عيافة زجرها للتطير والطير عَيفاَ كذلك إستدارت على الماء

والرجل كهن

وأعاف القوم كرهت إبلهم الماء فلم تشربه وعاك عليه في الحرب عَوْ كاكرّ

وعاك عَيْكا مشى وحرك منكبيه مثل


399

وعاق الشيء عَوقا حبسَ وما لاقت المرأة عند زوجها ولا عاقت أي لم تلصَق بقلبه ولا حبسته عن فراقها أو نكاح غيرها

وعَوِق عَوَقا دفع سائله

وعاسَ الذب عَوسا طلب بالليل شيئا يأكله

والمال ساسه والفحل عَيْسا ضرب الناقة والعَيْس ماء الفحل بالشيء عَوَسا قام به والإبل رعاها

وعَيس البعير عَيَسا وعِيسة إبيض بشُقرة وعَوَس الرجل عَوسا ساد خلا خداه حتى يكون فيهما كالٌهز متين واكثر ما يكون ذلك عند الضحك

وعتا الملك عُتُوُّا تجبّروا واستكبر والريح جاوزت مقدار هبوبها والشيخ عَتيا بلغ غاية الكبر وعن الأدب لم يقبله

ولقِى فلان ما عَظَاه أي ما ساءه وعظاه عظو عظى عَظْيا وأعظاه ساءه وعظَاه عظوا اغتاله فسقاه سما وأيضا


400

تناوَلَه بلسانه

وعَظِىّ البعير عَظَىّ إشتكى بطنه عن آكل العنُظوان وهو نبت

وعَكِيت الشاة عُكَىً إبيّضّ ذنبها وسائرهاُ عكى عكو أسَوَدُ و عكَوتُ الشيءَ و ذنبَ الناقة عَكواَ و عُكُوّا شددته وعقدتُه

والإبل غَلُظت وسَمِنت والمرأة شَعرها لم تَربطْه وعكا على قومه عَطَف وبازارِه إذا أخفى حُجْزته وعَكَّى الرجل مات

وعَصَى عصَى ضَربَ بالسيف وعَصَى يعَصِى عصْياً وعِصْيَانا لم يُطع

وعصا بالسيف يَعصو ضرب به عصواً لغة وأعصَى الكَرْم أخرج عيدانّه و عصَوت الجُرحّ شددته والعِرق لم يرَقأ دمُه القوم جمعَتُهم

وعصّوتُه و عصَيته عصوّا و عصَاً ضربته


401

بالعَصا

وعَزِى عَزاء صَبّر و عزيتُه و عَزوتُه عَزْيًا وعّزواً نسبته و إعتزاء القبائل يالفلاَن منه

وعثا عَثواً وعُثوّا وعَثِى عَثىً أفسد مقلوب عن عاثّ والشعَر عَثاً كثر في الوجه

والرجل حَمقُ

وعَسىِ الشيخ عَساً وعسا عُسوَّا وعُسيّا كَبِر واشتدَّ

وولىَّ

والعُود عساء

إشتد ويبس وصلّبُ والليل أظلم واشتد

والليل اظلم والعود عسا واشتد والنبات غلظ واليد من العمل مثله والإنسان عن الأدب كَبُر عنه وعَسى بالشيء لزمه وعَسَا أن يفعل فِعْلٌ غير متصرف

وقرئ فهل عَسَيتم وعَسِيتم

وعَيطِ عَيَطا طال عُنقُه والعنق كذلك


402

والقصرُ كذلك

عَاَطت المرأة والناقة عَوْطا وعَيطا لم تَحملا

وعَوج الإنسان عَوَجا سَاء خُلُقُهُ والرِجلُ وغيرُها خالفا الاستواء

والاسم منه العِوج بكسر العين ويقال في الدين عِوَج في العَصَا عَوَجٌ والناقة ضَمرت

وعاجَ الشيءَ والإنسانَ عَوْجا عَطَفَه وعليه عَطَف

والإنسانُ وَقفَ

وعِجْت عليه عَيْجا عَوَلتُ وما عِجت بالشيء أي ما انتفعت به

وعُجت بالمكان أقمتُ وعُجت غيري وقال ابن الأعرابي ما يَعوجُ عن شيء أي ما يَرجع عنه وقال ما عُجُت بالشيء أي ما رضيتُ به وشَرِبت ماءً فما عُجت به أى لم اروَ منه

وعاثَ عَيْثا أفسد في الدِينِ أو الدنيا


403

وعاشَ عَيْشا معروف

وعابَ الشيءُ عَيبا صار فيه عَيبٌ وعِيتُه نسبت إليه العيبَ

وعَمىِ القلبُ لم يهَتد إلى خيرٍ والبصرُ لم يُبصر عمّى فيهما وعن الشيء وعنده لم يَهتد له والأخبارُ وعنك خَفيت وعمى عَمايةً لجَّ وعمَى البعير بلُغامه عَميًا رمى به والماء غيره سال

وعَما عموَا ذلَّ وخَضَع مثل عّنا

وعَوى الكلبُ والسباع عُواءً

وعَويَة في المرَّة الواحدة

مدت أصواتهَا والحبل والشَعر وراس الناقة عَيّا لواها والقومَ إلى ضلالة دعاهم فأنعوَوْا عُوّيَا وعَيّا

وعبوتُ المتاعَ عَبواً لغة يمانية وأعَتبت الحائضُ بالكُرسُف احتشت به واعتفت بالفاء كذلك

وعضَوت الشيءَ عُضواً فرَّقته


404

وعاص الأمر عوصا بمعنى اعتاص وعوص عوصا كذلك

واعوص بالحصم لوى عليه آمره

وعيه الزرع من العاهة وهي الافة و اعاه القوم واعوهوا اصابت العاهة ماشيتهم باب الثنائى المكرر

عجعج البعير ضرب فرغا أو حمل خعليه حمل ثقيل ومنه قيل نهر عجاج أي سمع لمائة عجعجة

و عدعد في عمله أسرع فيه و كذلك في المشى وغيره

وعسعسر الليل اعتكرت ظلماؤه وقيل هي ادبار الليل إذا رق ظلامه وفي التنزيل والليل إذا عسعس والعسعسة أيضا الشم وعسعست دنت من الارذ

وعهعهت بالإبل زجرتها لتحتبس

والعطعطة تتابع الاصوات واختلاطها في الحرب وغيرها


405

وعظعظ الجبان نكص بظاء معجمة

قال الراجز

الجبان والزئنى

وفي الأمثال لا تعظينى ولا تعظعظى وعظعظة السهم اهتزازه وتطوحه في الهواء يقال رميت سهما فما عظعظ أي ما حاد ولا عدل وفلان لا يعظعظ أي لا يستفزه شيء ولا يزيله أبو زيد عشعث الرجل بالمكان اقام به والمعثعث المكان الذي يقام به

والعنفة حكاية كلام وهي أيضا في كلام تميم جعل الهمزة عينا

وعرعرت عينة فقأتها والشيء حركته باب الرباعي الصحيح

العسقفة نقيض البكاء يقال بكى فلان وعسقف فلان أي جمدت عينه فلم يبك


406

والعرقدة شدة فتل الحبل ونحوه من الاشياء كلها

وعرقبت الدابة قطعت عرقو به والرجل ضربت عرقوبه

وعقرب خلق الإنسان وغيره إذا كان شديدا املززا مجتمعا

وعقربت الشيء لويته قال الشاعر

وجاؤا يبحرون الحديد المعقربا

اى الدروع لان حلقها ملوية

وعسجلت الشجرة اخرجت عساليجها

وعذلجته النعمة والمعذلج الناعم

والعثجرة انصاب الدمع المتتابع

وعجرم الشيء غلظ

والعرضنة عدو في استباق

وعطرس الرجل تنحى عن القزم وذل عن منازعتهم

والعترسة الغضب مع القهر وفي الحديث أن رجلا جاء بغريم له مصفود دل إلى عمر رضي الله عنه فقال له عمر اتعترسه


407

وعصفرت الثوب ضبغته بالعصفر

وعيهرت المرأة فجرت وكذلك هيعرت

وعنظى عنظى تكلم بالفحش وعظى به وكذلك حنذى وحنذ وحنظى وعنذى وغنذى

وعبقر السراب تلألأ

وعرجنته ضربته بالعرجون

وعثلب الحض هدمه

وعسجر الرجل نظر نظرا شديدا وأيضا أسرع ومنه اشتقاق ناقة عيسجور

والعجرفة الاقدام في هوج

والعجرمة العدو الشديد

والعسجمة والعسجمة السرعة الخفة

والعزلبة كناية عن النكاح


408

والعسلبة انتزاعك الشيء من يد الإنسان

وعنسبت الماء ثورته

وتعنكث الشيء اجمتع

والعشنقة الطول

والعجهرة الجفاء وغلظ الجسم

وعكشبه شد وثاقه

والعيهقة النشاط

والعرطلة الرخاوة

وعكرد الغلام سمن فهو عكرد و عكرود

وعذهلت الرجل وعبهلته تركته وسومه

وعسمطت الشيء وعسطمته خلتطه

والعسلطة الكلام دون نظام


409

وعملس الإنسان وغيره أسرع

وعرقيت الدلو عرقاه شددت عرقوتها

وعذيط الرجل وعظيط احدث عند الجماع وهو العذيوط والعضيوط وكذلك عذط عذطا

والعصودة اختلاط الاصوات

والعنكشة التجمع وسمى العنكبوت عكاشا بذلك والرجل عكاشة

وعلضهت مثله هذا قول الخليل قال أبو حاتم هذا بناء مستنكر

وقال اللحياني عهلص العين بالصاد فقأها والقارورة صم رأسها والرجل عالجه وأيضا تناول منه شيئا

والعفطلة خلطك الشيء بالشيء

والعومرة اختلاط الاصوات

وتقول ما الذى عقفسه وعفقسه أي جعله عفنقسا وهو السيء الخلق المتطاول على الناس


410

والعسقلة والعسقلة تريع السراب

والعجبلة الشدة

والعملقة القلّة

وعلهدت الضبي أحسنت غذاءه باب الخماسى والسداسى

اعقنفس الرجل واعفنقس ساء خلقه وتطاول على الناس

وعلنكس الشعر واعلنكك اشتد سواده وكثر عنلكس والرمل تراكم

واعرنكس الشيء تراكم بعضه على بعض

اعرنزم الرجل عظمت ارنبته أو لهزمته واشتدت والشيء اشتد وصلب

واعلنبى الكلب انتفش للقتال وكذلك الديك والهرة

واعبنق الرجل وابعنق الرجل ساء خلقه

واعرنفر الرجل مات


411

واعصالت الشجرة كثرت أيضا اغصانها

واعرورى الفرس ركبه عريا والجبل صعده والذنب جاهر به

واعرندى رفع صوته بالسب

واعلوط الشيء علاه

واعثوثج اعثيثاجا ضخم ومنه العثوثج البعير الضخم

و اعتصى توكأ على العصا

و اعنقى احتبس

واعنونس الذنب وفر الغين على فعل وافعل بمعنى واحد وغيره من الثلاثي الصحيح

غر1ضت الناقة غرضا واغرضتها شددتها بالغرضة وهي حزام الرحل وغرض السقاء والحوض غرضا ملأهما والسقاء مخضه والسخال فطمها قبل ابانها

والشيء كسرته ولم يبن والماء وردته مبكرا

وغرضت إلى الشيء غرضا اشتقت ومنه ملك


412

وهو من الأضداد

وغرض الشيء غرضا وغروضة فهو غريض أي طرى وغرضت الإناء أيضا إذا لم تملأه وهو من الأضداد اغرض الرجل أصاب الغرض

وغنظته غنظا اغنظته غممته اشد الغم وفي صفة الموت غنظ ليس كالغنظ وكظ ليس كالكظ

وغمدت السيف غمدا أو اغمدته

واغمدت المتاع على البعير تركته وغمدت البئر غمدا اكثر ماؤها والليلة اظلمت وغمدت البئر أيضا غمدا كثر ماؤها وأيضا اندفن ماؤها ضد وغمد الماء أيضا اجن والرجل طلبت الدين منه على عسرة

وغرزت الابرة في الثوب والشيء في الأرض غزرا أثبته واغرزت لغة والرجل في الغرز كذلك والجراد رزت اذنابها في الأرض والناقة غرازاز قل لبنها

وغرزت الجراد ادخلت اذنابها في الأرض


413

لتبيض واغرزت

وغسق الليل غسقا واغسق اظلم وغسقت العين غسقا دمعت والصديد من الجسم

غسقانا

سال منه ماء اصفر والسماء ارشت

واغسقنا صرنا في الغسق وهو الظلام الشديد

والمؤذن آخر المغرب

وغسم اليل غسما اظلم

وغطلت السماء واغطلت اطبق دجنها وغطلت الليلة غطلا اشتدت ظلمتها

وغزر الماء وغيره غزرا أو غزاراة المعروف كثر واغزر القوم غزرت مواشيهم وأيضا صاروا في غزر المطر

وغزرت الناقة غزرا وغزرارة واغزرت جاءت بغزر اللبن


414

وغبس اليل غبسا وغبسة واغبس اظلم وغبش غبشا واغبش مثله

وغطش غطشا واغطش مثله والبصر واظلك كذلك

وغبشنى عن حاجتى غبشا خدعنى عنها

وغدرت الليلة غدرا واغدرت اشتد كلامها فهى غدرة ومغدرة وغدرا نقض العهد وغدرت الأرض غدرا كثرت حجارتها فهى غدراء والشاة تخلفت عن الغنم والناقة عن الإبل واغدرت الشيء تركته

وغدقت عين الماء غدقا واغدقت كثر ماؤها والمطر كذلك والأرض ابتلت بالغدق كذلك

وغدق العيش غدقا اتسع

و غلقت الباب غلقا لغة

واغلقته

المستعمل

وغلق غلقا ضجر والرهن ترك فكاكه


415

وظهرُ البعير بكثَرة الدَبَر لم يَبرأ والكلامُ اشكَل

واغلقَت الناقةُ لم تَقبل ماءَ الفحل

وغَفَر اللُّه الذنبَ غَفْرا ستَرَه والشيء سترته والامرَ بغُفرتِه اصلحتُه بما ينبغى أن يصلح به والمريضُ نُكِس والجُرح انتقضَ

وغَفِر الجُرحُ أيضا غَفْرا كذلك وأيضا برأ وهو من الأضداد والثوب اخرج زِئبره

وأغفَرت الاروية كان معها غُفُْر وهو ولدُها والرمث مغافيُره وهي صَمنعه

والنخل رَكب البسرَ بالقِشرة أهل المدينة سمونه الفَغا

وغَلفَت لحيته بالطيب غَلْفا لطختها والسيف ادخلته في غلاغه والاديم دفعته بالغلف وهو شجر اغلفت الشيء جعلت له غِلافا

وغِلف العيش غلَفا إتسع والقلب لم يعَ خَيرا


416

والعامُ كثر والرجلُ كان أغلَف

وغَفَل غُفُولا

وغَفْلَة

صار غافلا وأغفَل الشيءَ تركه وهو ذاكر له

وأيضا نسيته وغفَلتُه كتمته وسترته

وغَمَض الشيءُ غمُوضا خَفي وأيضا صغُر والد اُربَعُدت عن الشارع والخلخالُ في الساق غَصَّ بها وأغمَض نام وفي الأمر والبيع استجاز مالاُ يستجازا أو حطَّ من ثمن وفي النظر أدقَّ

وغَمَض الامرُ خَفىِ وأغمَضت الميتً والرجلُ ذلَّ

وغَمْزتُ الشيء غَمَزْا اعصرتُه وبالحاجب والجَفْن اشرتُ وعلى الرجل طعنْتُ والدابةُ برجلها أشارت إلى الخمع و أغمَز الرجلُ لانَ فاجتُرئ عليه والحرفَتر فاجترأت على السفر فيه واغمَزته استضعفته وأيضا طلعت عليه والبعيرُ صار في سَنامه شحم يُغمَز


417

والرجل عِبتُه وصغُّرتُ من شأنه وغمَزْتُ الكبشَ مثل غبطتُه

وغبَطتُ الناقة غَبْطا حَبسْتُها أتَعَّرفُ سمنها والرجلَ أحبَبْت أن يكون لك مثلُ مالِه دون أن يُسلبَهَ وأيضا حسدتُه

والرجلُ كَذَب

وغُبط غبْطة حسُنَتْ حالهُ

وبكذا سُرَّبه و أعبطَ الرجلُ في السير دأب

واغبطَتْ عليه الحُمىَّ دامت والسماءُ دام مطرُها والرجلَ على ظهر البعير ألزمتُه وأُغبِظ الفرسُ شُدَّ خلَقُه شدّ الغَبِيط وهو الرَحْلُ

و غَبَر الشيءُ غُبُوا بقَى

وأيضا ذَهب ومضى وهو من الأضداد

وغَبر العرقُ غَبَرا انتقض أبدا والجرحُ اندمل على نَعَل والرجلُ حقَد والغِبرْ كالغِمْر واللونُ غُبْرةً تغيرَّ لهمّ أصاب صاحبه وغَبِر التمرُ أصابه الغُبار


418

غُبَرة وغُبارِيةً والشيءُ أغبُر بيّن الغُبرة والأغَبَريةٍ

وأغبَرتُ في الشيء أقبلت عليه وأيضا أثَرتُ الغبارَ والسماءُ إشتدَّ مَطرُها

والرجلُ في طلبَ الحاجة جدَّ وغبَّر تغبيرا و هو تهليلُ وترديدُ صوت بقراءة أو غيرها

وغضّتَ العيشُ غلُضُوفا توسّع والرجلُ كذلك

وأيضا كان ناعمَ البال

وغَضِف الكلبُ غَضَفا إسترخت أذنُاه والليل أظلم

و أغضّف لغة

وغضَف العامُ والعيشُ أخْصبا

وأيضا كان ناعما

وغضَفهما الكلبُ غَضْفا أرخاهما

يعني أذنيه والفرسُ جدَّ في الجرى وغضَف بها ضرط

والعُودَ كسرته وغَضِف بها ضرَط

والعُودَ كسرته و غَضِف السهم غَضَفا غلُظ


420

أو مغَرفة الناصيةَ جزَرْتُها والاديمَ دبغُته بالغَرْف وهو شجر

والبعير القيَتُ في رأسه الغُرفْة وهو الحبلُ المعقودُ بأنشُوطَة

و غَرِفت الإبلُ غَرفا اشتكت بطونُها عن أكل الغَرْف وأعرف الاسدُ دخل غريفَه

وغَرَبت الشمسُ غُرو باغابت والرجل غَرْبا وغُربةً بَعُد

والرجل تنحَّى

وغَرُبت الكَلمةُ غرابةً غَمضَت

والرجل كان غريبا

و غَرِبت العينُ غَرَباَ ورم مأقيها

والشاة تمعّط خُرطُومها وسقط شعرُ عينيها

وأغرب كلُّ ذى شلُفْرا ابيضّت اشفاره

وأغرَب أيضا

والرجل أتى بغريب من قول أو فعل وأيضا اشتد ضحكه والسقاء ملأهُ والحوض سال ماؤه والساقى اكثر


421

الغَرَبَ وهو الماء بين البئر والحوض وكل والد وُلد وَلَدُ ابيضُ وعللا فلان صنع به صعيعا قبيحا والقومُّى انتَوَوا أي ارتحلوا

وأغرب الرجلُ إشتد وَجَعه وأغْرب صار غريبا وأُرِبَ عليه صُنيع قبيح وأغرب فرّسه اجراه حتى يحتقن بولُه والد لَو انصّب

وغَمط النِعمة غَمطها غَمْطا وغَمَطا كَفَرها

وبالعين أيضا كذلكَ

و غَمَط الناسَ إحتَقرَهم وأغمطت عليه الحمّى والسماء بالمطر دام في جميع ذلك

وغَمَط الشيءَ دبحه

وغَرِق في الماء والخير والشر غَرَقا

والرجلُ سكرا و الاسنانُ إبيضذت واغرق الداّبة أتعبها وأُغرق المولودُ وغَرِق إذا مات في الرحم عند ولادته

وأغرَق في القول والرمى بالقوس بالغ فيهما


422

والمستقى لم يُخرج في الدلو لاغُرقَة كالغُرفَة

وغَرمتَ غُرما مالا يجب عليك وأُغِرم بكذا أولِع به واهلَلك

وأغرمَتُ السقاء ملأته وغَرّمته كذلك

وغَنِى غِنَى كثر ماله وبالمكان أقام والمكان عُمْر وعن الشيء استغنى والمرأةُ غَنيا ما كان لها زوج أو جمال

والشيء عاشْ وأيضا نزل وبه عنه غُنَية والغانية بزوجها وأيضا بجمالها

واغنَى الشيء كفى والرجل عنك كَفاك والغَنَاء الكفاية والشيءَ ضرفته عنك

وغَلُظ الجسم غِلظا صار غَليظا والخُلُق غُلْظَة وغِلَظة وغَلاظَة

وغَلْظَة

وأغلظَ القولَ واليمينَ شدّدهما

وغَرَس الفسيلَ والشجرَ غَرْسا أثبته في الأرض والمعروفَ صنَعه


423

وغَسَل الشيءَ غَسْلا والغُسل ما يُغتَسل به وهو أيضا تمام الطهارة

والغَسْل يسمّى مَسْحَا وانما سمى مَسْحا لان الغسَبْ للشيء تطهير له بافراغ الماء عليه والمسح تطهير له بامرار حالماء فالمسح خفيف الغَسل و بالسوط ضربه والمرأة نكحها

والغِسْل الخَطمى

وغَمَس الشيء في الماء وغيره غَمْسا والمرأةُ يدهَا في الخضاب أدخلت واليمينُ الكاذبةُ صاحبها في الاثم والطعنةُ نفذت فهما غَمُوسان

وفي الحرب رمى بنفسه والأمر إشتد فهو غَمُوس والناقةُ يستبن حَملها حتى تُقرِب

وغَلَصه قطع غَلصَمته

وغَذَم الحُوار أمة غَذْما ولغة غَذم غَذَما استنفذ لبنها والانسان أكل مجَفاءونهم ولك من المال اكثرت

كذلك بهما جميعا والبئر كثر ماؤها وأغذمت الإناء ملأته والرائد احمد الأرض لقومه


424

وغَصَب الشيء غَصْبا أخذه ظُلما

وغشَم غَشْما ظلَم

و غَبَقك غَبْقا سقاك الغَبْوق شراب العَشّىِ

وغَلَج الحمار أتُنه غَلْجا طَردَها والفرس خلط العَنَق بَالْهمَلجة

وغَلِج غلَجا كذلك

وغَطَس في الماء غَطْسا وغَطَستُه غَرِق و غَرَّقْتُه

وغمَلت الإنسان وغَمنته غَمْلا وغَمْنا غطّيته ليعَرق غمل غمن والرطب والنبيذ كذلكم ليطيبا

وغَمِل النبت غَمَلا انحنى بعضه على بعض والجُرح فسد من الرباط والرجلَ لمتُه

وغَفَق غَفْقا هَجم على الشيء فُجاءة ورجع والحمار انثاه اتاها مرارا وبالسَّوط ضربته

والإبل ودرت الماء كل ساعة والرجل كثر


425

وغَبَث الأقطَ غَبْثا لَّته بالسّمن والشيء خلطه

وغبَثت الغبيثة غَبْثا وهي جراد يطبخ مع غيره والشيء خلطته

وغَبث اللون غَبَثا إغبرّ قلَبُ بِغثَ وغَمَته الطعام غَمْتا غلب دسَمه قلبه

والشيء غَطّه في الماء

وغمَج الماءَ غَمَجْا جرّحه

وغَمجه غَمّجا كذلك وغبَجْه غَبْجا مثله وغبِجه غبجَا كذلك

غلَث الطعام غَلْثا خَلَطَه بغيره والطائر قاء شيئا إبتلعه وغَلث بالشيء غَلْثا لزِمه والشجاع في الحرب إشتد فيها والذئب بالغنم لزمها

والزند لم يُور نارا وبالعين كذلك فيها كلها

وغَلَب على الشيء غَلَبة

وغَلَ با

قهر وغَلبِ الرجل والأسد غَلَبا غَلُظت


426

رِقابَهُما

والحَديقة إلتّفّت والبعير أصابه داء في أخادعِهِ تَيبسّ عُنقُه

وغَتَم الحر غَتْما إشتد وأخذ بالنفَس وغَتِم الإنسان غُتْمة لم يُفصح

وأغّتمت الزيادة اكثرت

وغَلَم الأديم غَل { ْما غَمّه ليتنثر صُوفه والرجل لَيِعرَق وغَلمِ الإنسان وغيره غَلَما وغُلْمة إشتدت شهوته

وغَبَنه في البيع غَبْنا نقصه والثوب كفّه والشيء أخفيته وغَبِن رأيه غّبّنا ضعُف والشيء لم أفطّن له

والشيء نسته

وغَمَص الناسَ غَمْصا إحتقرهم وطعن عليهم

وعابهم

والشيء كذلك وغمضت اليعن غَمّصا كالّرمَص

ونعمة الله كفَرها وأغمَصَت الرجل عبتهَ


427

أيضا

وغَثَم له من العطيّة غَثْما اكثر والغَيثمة وهي جراد يطبخ مع غيره خلّطَهما وغَثم غُثمة غلب بياض شعَره سواده فهو أغَثَم

وغَضَبه غَضْبا غلَبه في الغَضب وغَضِب غَضَبا ضدّ رضِى ولفلان إذا كان حيا وبه إذا كانَ ميّتا

وغَضِبت عين الرجل تغَضَب إذا ورم ما حولها وغَضب جلد فلان غَضَبا وغُضب غضَبا أصابه الجُدرَى وأغضب البقل إخضر وتداَنّى

وغَمَر الماء الشيء غُمْر اغطاه والرجل الرجل علاه بفضله وأيضا أو سعه فضلُه والفرسُ في جريه فيوصفان يغَمْر

والأرض لم تُزرَع

وغَمر صدره غَمَر أو غِمْرا حقَدَ

وغَمْر أو غَمَرا والاسم الغِمْر


428

واليدُ غَمَرا تعلَّق بها ريحُ اللحم وغَمُرِ الرجلُ غَمارة لم يجّرب فهو غُمْر

وأغمَرت الأرضُ أنبتت الغَمِير

وغَلِط غَلَطا أخطأ الصواب في كلامه وغلَت في الحساب غَلتَا مثله

وغَرِث غَرَثَا جاع

وبنو فلان بإبل بنى فلان أخذوها ظُلما والرجل عَطِش

وغَيِد غَيَداً لان من نّعمَة أو سِنةَ

وغَمِق النبتُ والمكان غَمقَا كثر نَداهُ وتغيرت ذلك ريحهُ وربما كانَ وبيّئا

وغَمَق كذلك وغَمُق أيضا وغَمَق وغَمِق المكان غَمْقا بَعُد قعرهُ والغَمِق قعر البِئر

وغَطِش غَطَشا مثل عَمِش وأغطشَ الليل أظلم


429

وغَنِجت الجارية غُنْجا حَسُن شكلها

وغَنِج الماءَ غَنَجا شَربه متتابعا

وغَثرِ الطائر والثوبُ غُثْرة كالغُبْرة

والرجل حَمُق والكساءُ كثُر صوفه

وغَهِب عن الشيء غَهبَا نسى

وأيضا غَفَل وأيضا جَهلِ والليل أظلم

وغدَن الشَعرُ غدناَ والشيء كذلك استرخى

وأيضا طال وأيضا لان

وأغدن العيش اتسع

وأغلس خِرج بغلَس

وغَرِل الصبيُ غَرَلا عظمت قلُفته وهي الغُزلة والعامُ والعَيشُ أخصبا وغَطِفا غَطَفاّ كذلك

وغَطَفتْ المَراة قلَّ شعرُ حاجيها وقيل هو طول أشفار العين وفيه لغة بالعين وغَرِل الرجلُ استرخيِ خلقة

وغَبِس الذئب غبُسة كلون الرماد

وغَبَىِ غَباوة وغَبَاَ خفَىِ وأيضا قلت فطنته وغَبِيت


430

الكلامّ وغَبىِ عنّى غَباً خَفىِ والأخبار كذلك

وغَبيَت عن الشيء وغَبِيته وغَبى علَّى إذا لم تعرفه ضد و أغلبَت السماءُ أمطرت مَطَرا ليس بالكثير ومنه الغُبية

وغَنِثَ في شرا به غَنَثا تنفس وغَنِثت نفسه تَغنَت غَنَثا مثل لَقست نفسه

وغَذبت الشاة غَذَبا أصابها داءٌ يتَّعمط منه خُرطومها

وغَرِدَ الطائر غَرَد اطَرب وفي الصوت والغناء كذلك

وغَشِى الشيءَ غِيشانا نزل به والمرأةَ جامعها

والفرس إبيَّض رأسه والرجل بالسوط ضربتُه

وغُشِى عليه غِشيةً

وغَشْيا وغشيانا

ذهب عَقلُه

وغَضَره الله تعالى غَضْرا أوسع عليه وغَضر وغَضُر


431

غَضَرا وغَضَارة أخصب عيُشه

وغَضَر عن الشيء غَضْرا عدَل عنه وأيضا حبسه والجلد أجاد دبغه والرجل عَطَف وأغضَر القومُ كانوا في سعة وغَضِر عن الشيء غَضَراً وتغضَّر عنه إذا انصرف

وأغدفت القِناعَ والستر والبحالة على الصيد أرسلته والليلُ سُتورهَ كذك والعيشَ وسّعه وهو في غديف أي في سَعَة

والبحرُ اشتكرت أمواجه

وأغل خرج بغَلسَ

وأغصنت الشجرة نبتت أغصانُها

وغصنته غَصْنا قطعته

وغِنَد من الماء عَنَدا شَرِب

وغَتِلَ المكانُ غَتَلا كثير منه الشجرُ

وغَيِلَ الشيء كثر بالثاء

وغَمش الإنسان غَمْشا أظلم بصرُه من جوع أو عَطَش


432

وغَذَج الماءّ غَذْجا جَرَعه

وغَسِم الليلُ غَسَما أظلم

وغسَف الليلُ غَسْفا أظلم وأغسفنا أظلمنا بالفاء

وغَنِم الشيءَ غُنما من الغنيمة الثنائي المضاعف

وأغبّ أنتن

والثمارُ غُبوبا وأغبت تغيرت وعليه الحمى غبّا أخذته يوما وتركته آخر كذلك وغببت عن القْوم وأغببتهم كذلك

وغبّبت عنهم مشدد دفعت عنهم وفلان في الحاجة لم يبالغ فيها واللحم أنتن والرجل عندنا بات وأغبنّا فلان أتانا غِبّا وفي الحديث أغبوا في عِيادة المريض وأربِعوا يقول عُدْ يوما وعدع يوما أو دعْ يومين وعد اليومَ الثالث

وغبَّت الأمور غبا صارت إلى أواخرها والإبلُ


433

الماء ظّمئت يوما ووردت آخر والرأي والرجل عندنا باتا وأغبيتك بالمعروف والزيادة صنعته إليك غبّا والقوم أورد إبلهم كذلك

وغَمّ اليوم غما وأغمّ جاء بالغم من حر أو تكاثف غيم والسماء كذلك وغَمه غما أدخل عليه الغمّ والإناء وغيره غطاه واليومُ غما اشتد حره ويوم غمٌ منه وغُمَّ الهلال سُتِر

والحِمارَ لقمت فيه الغِمامةَ وهي كالعِكام

وغمَمتَ غمما كثر شعر وجهك وقفاك والفرس كثر شعر ناصيته

وغُمّ الرجل غما زُكم والغُمام والزكُّاة والخبر استعجم وأغمتّ السماء تغيرت

وغثَّ اللحمُ

والشيءُ يغثُّ ويغَثُّ غثاثةً

غُثوتة وأغثَّ فسد وحديثُ القوم فسد كذلك


434

والجرح صارت فيه غثيثةٌ وهي مِدّته

كذلك

والرجل اشترى لحما غثَّا

كذلك

وفي المنطق قال قولا دنيّا

كذلك وغثَّ الحديثُ أيضا والحرجُ غثيثيا سالت مِدتّه وأغثت الشاة هُزِلت وغثت أيضا

وغَلَّ على الشيء غَلاو وأغل سكت وأيضا أقام

ومن الغُلول كذلك

وغلَّ يغِلُّ غِلا حَقَد وفي الشيء غَلاّ دخل فيه والشيءُ في غيره أدخلته فيه ومن الغَنيمة يُغلُّ غُلولا خَانَ

وأغل لغة

وغُلَّ الإنسانُ ألُقي الغُلُّ في عنقه ويمينه

والماءُ بين الأشجار جرى فيها والبعيرُ لم يقضِ رِيّه والإهابُ أبقى فيه عند السلخ لغة


435

وغُلُّ البعيرُ وغيرُه لم يَروَ عطشا وأغلّ الرجل سَرَق وفي الإهاب أبقى فيه عند السلخ من اللحم والضيعة غادت بغلة والقومُ صاروا في وقت الغَلَّة

والرجل وجدته غالاّ والإبل أصدرتُها عن الماء ولم تروَ

والوادي أنبت الغُلاَنَ والرجلُ بصرَه شدَّدَ النظر

وغذَّ الجرحُ غذّا وَرِم وأيضا نَدىِ وأغذذت السيرَ أسرعتُه

وما غذذتك شيئا أي ما انقصتُه

وغنَّ الظبي والإنسانُ يِغنّ غُننا وغنة صار كالبحة في صوته وغَنَّ الصوتُ غننا وغُنَّة كالبحة فيه وأغن المكان كثر فيه الذبابُ فصَّوت

والسقاءُ امتلأ وكذلك الوادي وغمنَّ الوادي واغنَّ كثر شجرُه ودَغلهُ

وغُدَّ الإنسان والبعير أصابتهما الغُدةُ وأغدت الإبل أصابتها الغُدَّة وهي ورَمَ في الحلق والقوم وقعت الغَّدة في ابلهم


436

ةالرجل على غيره انتفخ غَضَبا

وغشَّ غِشا لم يَنصَح وأغششت الشيءَ أعجلته والغِشاش العَجَلة

وغَطّ غطيطا صوَّت في نومه والفحلُ هّدَر في الشِقشقة عند هيجه وفي الماء الشيءَ غطا غرّفته

وغَتَّه غَتا غرَّفه والضحك أخفاه بستر الفم والدابة بالسوط ضربها به والله تعالى القوم بالعذاب غطّاهم وغتّ القولَ القولَ والشربَ الشربَ أتبعه والميزابُ ةالماءَ صبّه والرجلَ خنقته وغُتَّ غتا جُنَّ

وغضَّ بصَره يغُضُّه غضا منعه مما لا يحل له رؤُيْته وغيره كفَّه ووضع منه والصوت خفضه والشيء يَغَضُّ منه غضاضة صار غضا أي طريا ناعما

وما غضضتك شيئا أي ما نقصتك

وغَصِصت غَصَصا اختنقت وأيضا اغتممت

وغَصَصْت لغة في الرِباب


437

وغصَصَته أنا خنقته وأيضا غممته وغسّ القطَّ غَسّا زجره

وفلان خُطبةَ الخطيب عابها وفي الحوض استقى فيه

وغَقَّ القارُ غَقيقاً صوَّت في غَليَانه والأجوافُ يومَ القيامة بدنوّ الشمس من رؤوس الخلائق والصقر في بعض أصواته رقعه والغداف غقا حكاية لغلظ صوته

وسمعت غقَّ الماء وغقيقه إذا جرى من ضيق إلى سَعة أو من سَعة إلى ضيق وامرأة غقَّاقة مذمومة عند الجماع

وغَرَّ الفرسُ يغَّر غُرة فهو أعزُّ

والشيءُ ابيضَّ والرجل شَرُف

والجارية تِعُّز غَرارةً صَغرُت فهي غرّ وغريرة والرجل صار غارا

أي غافلا

لا يتحَفظ

والشيءُ حسنَ والشيء مَلأة


438

والشيطانُ الإنسانَ يغُرهّ غُرروا

وغَرراً

خدعه وما غزَّك بالله تعالى أو بالشيء أي ما جرّأك عليه

وأغزَّت المرأة عسر حملها فهي مغُز

بالزاي والناقة عسر حملها باب المعتل

غارَ الرجل غَوراً أتى الغور وهو منخفض غور غير الأرض وفي الأمور أدق النظر وأغار لغة

وأنشد أغار لعمري في البلاد وأنجدا ورواه الأصمعي

( نبي يرى ما لا ترون وذكره لعمرىَ غار في البلاد وأنجدا )

وقالوا لو ثبتت الرواية الأولى لكان أغار ههنا أسرع وأنجدا ارتفع ولم يرد أتى الغور ولا نجد أو ليس يجوز عنده لإتيان الغور إلا غَار وغاَره أدخله الغَورَ


439

وغار الماءُ غور اغاض والنهارُ اشتد حره والغائرة القائلة منه والشمس والقمر والنجوم غِيار اغابت والعين

تغور وتَغارُ غورا وغؤورا والرجل على أهله يَغارُ غَيرةً

وغَيراً

وغاراً والقومَ واهلَهَ يغيرهم ويغورهم غِيارا مارهم والله عز وجل بالخير والرزق أتى بهما والرجل أَعطيته الغيِرة وهي الدية وجمعها غِيَر

وغارهم الله تعالى بمطر بغَيرهم ويغورُهم سقاهم وأيضا نفعهم وما يغيرك الجزع أي ما يرد عليك

وأغارت الخليل وغيرُها أسرعت في جريها والحبلَ فتلتُه وعلى العدو دفعت من الاسراع والرجل امرأته تزوج عليها و أُغِيرَ الفرسُ شدت مفاصله

وأغار فلان إلى بني فلان أتاهم لينصرهم وأغار إليهم اجتاحهم

وغَسِى الليلُ غَسىً وغسا غُسوًّا وأغسى أظلم


440

وغِيَن بالرجل غَيناً وأُغينَ به غُشى عليه وكذلك إذا أحاط به الديَّينُ

وغان غينا عَطِش وغِين غينا مثله والنفس غّثَت وغِينت السماء غًيناً وغانت ألبسها الغينُ وهو الغيم وأيضا جاَدت بالمطر وأغين الرجل

وغين عليه ركَب قلبَه السهوُ والغفلة

وغين الشيءُ غينا اخضَّر

وأغَان الرجل عطشت إبله وماشيته وأغاَن صار في الغيَين وهو الغيم

وغُمِى عليه غمىً وأُغمىً عليه غُشى عليه واليوم غمو غمى والليل دام غيُمهما فلم يُر فيهما شمس ولا هلال

وغَمى البيتُ غميا وغماه غَموَّ اغطاه

وغَضا الليلُ غُضوّا لغة وأغضى الأعم غطت غضو غضا ظلمتُه كَلَّ شيء وسكّن وغَضِى البعير غَضىً اشتكى عن أكل الغضى

والأرضُ كَثرُ فيها الغَضىَ


441

غَضا غُضوّا أكل الغَضَا

وغَضت النارُ عَظُمت فهي غاضية

أي مضيئة وأيضا أظلمت وهو من الأضداد

وأغضى الرجل كُفَّ بصرُه

وغَضا غَضواً لغة

وأغضى ضَمَّ جُفونَه وعلى القذف في الأمر سكّتَ

وغَروتُ السهم غَرواً وغيرَه طليته بالغرِاء وأغريته وفي الخبَر أدركنى ولو بأحد المغَروّين أي السهمين

وغَرى به غرىَ أُولع به ولزِمه وأغرى به كذلك وغَرى فلان تمادى في غضبه غروَت غَروَاً

وأغريت الكلب بالصيد أرسلتُه عليه وحرَّضته

وكذلك في العداوة أيضا

وبين القوم أفسد والله تعالى الشيء حَسَّنه والغَرا الحُسْن فهو غرىُّ


442

وغطا الليل يغطو أظلم غَطواً

ويَغطى غَطْيّا كذلك

ألبست ظلمتُه كلَّ شيء والبلاء غطَّى وكل شيء ارتفع وغطّى الشباب غطيا وغُطيَّا امتلأ

والشيءَ غَطيا ستره وغَطَت الشجرة فهي غاطية انبسطت أغصانها وأغطيت الشيء سترته أيضا وأغطى الليل أظلم أيضا

وغامت السماء غيما وأغامت وأغميت وغيّمت وتغيمت ألبسبها الغيم وغِيم اليومُ غَيما ألبسه الغيمُ وأغمنا وأغيمنا صرنا في الغيم وغام الرجل غيما عطش

وغابت الشمس والقمر غيبوبة وغِيابا والشيء غيبة وغيبا وأغابت المرأة غاب زوجها والرجل غابت له الشمس

وغاث الله عباده غيثا

وغياثا

وسقاهم المطر وأغاث أجاب دعاءهم والداعي أجبته


443

وغاث الغيث الأرض وقيل غاثهم وأغاثهم بمعنى

وغاله الموتُ والسفرُ غَولاً أهلكه وأغال ولَدَه أغيلهَ جامع أمّه وهي تُرضعُه ويقال أرضعته أمه وهي حامل

وغزا غزوا صد العدوَّ في دارهم وأغزت المرأة غزا زوجها فهي مُغزيةٌ مثل مُغيبة والناقةُ عسر لِقاحُها فهي مُغزٍ وأيضا جاوزت السنَة فلم تَلِد فهي مُغزيَةٌ

وفلانا جهزتُه للغزو والرجلَ أمهلتُه واخرت مالى عليه من الدَّين

وغاض في الماء غوصاً غَطَس لاستخراج الجوهر وعلى الشيء والمعاني هَجم

وفي الحديث ( لُعِنت الغائصةُ والمتغّوصةُ ) فالغائصة الحائض التي لا تُعلم زوجها أنها حائض حتى يجامعها والمتعوصة التي لا تكون حَائضا فتقول لزوجها إني حائض

وغاجْت الجارية غَوجا تثنَّت وانعطفت


444

وغاط في الماء غَوطاً

وغَيطا

دخل فيه ومنه الغائط

وغاطت اشياع الناقة لزقت بظهرها والرجل حفر

وغَلا في الأمر والقول والدِين غلوا جاوز القَدْرَ والسعرُ غَلاءً مثله وبالسهم و لسهمُ غُلو ارفع يده برميه وارتفع هو والدابة في السير كذلك والصبي شبَّ والنبات طال والقِدر تَغِلى غَليْا وغَلَياناً والرجل اشتد غيظه

وأغليَت الماء واللحم اشتريته بثمن غال

وغَثا الوادى غَثواً جاء بالغُثاء وهو القَمَش والنفس تغنثى غَثْيا وغَثَيانا دارت للقيء وغَثاً أيضا والسيلُ المرتعَ أذهبَ حَلاوته

وأغثَاه كذلك وغَثى شعرُه غثَى تلبَّد والوادي جاء بالغثُاء وغَثَا اللحمُ غثوا فَسَد من هُزاله والسحاب غَيثا بدا بنعيم


445

وغَدا إلى كذا أصبح إليه ويفعل كذا مثله غدوَا وغُدوا

وغَدِى غَداءً مثل تغدَّى فهو غَدْيان

وغَذا الطعامُ الصبي غِذاء نجع فيه والعِرق بدمه والبائل ببوله غذوا سال

وأيضا انقطع وهو من الأضداد والشيءُ غَذَوانا أسرع

وغَاضَ الماء غيضا غاب في الأرض وثمن السلعة نقص وغِضتهما أنا

وغَاضَه الله تعالى وأغاضه

وغَاظَه غيظا أغضبه

وغافت الشجرةُ غَيفَاناً تمايلت أغصانها يميناً وشِمالا وأيضا غَيِفت غَيَفياً فهي غيفاءُ

وأغيفيت أيضا

وغَيف الأنسان غَيَفا لان جسمُه فهو أغيفُ


446

وغوِى الفصيلُ غوىً بِشَم من شُرب اللبن والسخلة ماتت أمُّها وساءت حالُها وغَوَى الرجل غِواية وغيّا وغَوِى غِواية أيضا ضدّ رشَد

وغَوَى الرجل فَسَد عيشه ومنه قوله تعالى ( وعصى آدم رّبَّه فعوى )

وأغفى الرجل نام والشجر تدلتّ أغصانُها

وفيه لغة ردية غفا غفواً وغَفَى غفَيةً نام وغَفَا غفواً وغفواً طَفَا على الماء

وأغيا الرجل بلغ الغايةَ في الشَرَف والأمرُ والفرس في سباقه كذلك والغاية وهي الراية أقامها

وأغييت غاية نصبتها

وأغميت البيت جعلت له غماء وهو سقفه وغَمِى أيضا

وغيمته أيضا كذلك وغُمِى على المريض واُغمِى وكذلك الخبرُ


447
باب الثنائي المكرر

غرغر الرجلُ ردَّدَ الماءَ في حلقه فلا يمجُّه ولا يسوغه وبالدواء كذلك وغرغرتُ قصبةَ الأنف ورأسَ القارورة كسرتُهما وبالسكين ذبحَه وبالسنان طعنه في حلَقه وتغرغرت عينُه تردد فيها البكاءُ والدمعُ

ويقال بحرٌ ولا يُغضغض لا ينزح

والغطغطة غَليَانُ القدر

والغلغلة دخول الشيء في الشيء حتى يخالط كالماء في الشجر وبه سميت الرسالة مغلغلَةً لأنها تغلِغل حتى تصلَ وتغلغل بالغالية وتغلَّل أيضا

والغمغمةٌُ أصوات الثيران عند الفزع والأبطال في الحرب وهي أيضا كلام لا يفهم مثل الهمهمة يقال غمغم وتغمغم والغثغثة القتال الضعيف بالسلاح الرث وهي أيضا غسل الثوب

وتغّطمَط الماء اضطرب وكذلك تَغطغَط باب الرباعي الصحيح

غرقلت البيضةُ فسد ما فيها وكذلك البطيخة


448

والغشمرة الظلم والأخذدون تثبت يقال غشمَر وتغشّمر وفيهم غشمرية وغشمَرِ الليل أقبل والرجل تَنمَّر

وغلصمتُ الرجلَ وغيره قطَعتُ غَلصَمته وأيضا أخذت بغلصمته

والغسلَبَة انتزاعُك الشيء من يد الإنسان كالمتغصّب له

والغَنْثرة شرب الماء من غير شهوة

والغَمْجرة تتابع الجرع وبالعين أيضا كذلك

والغَذْرمة اختلاط الكلام وأيضا بيع الشيء جزافا وكذلك

الغَذْرمة وهي أيضا ركوب الأمر على غير تثبت

والغَطَرفة الظلم والكبر وكذلك الغَطَرسة

والغطّمَشة الأخذ بالقهر وبه سمى الرجال غطَّمشَاً

والغربلَِة القتل وغربل الشيء أيضا انتفاه وغربل


449

القتيلُ إذا انتفخ فأشال رجليه

والغثلمةَ جرع الماء وبالعين أيضا كذلك

وغردَقُت الستر أرسلته

والغَيْهَقَة التبخير

وغَثْلَب الماء جَرَعه

وغَيْق الظلام أظلم والعينُ ضَعُفت

وغَيْفَق الماء هراقه

والغَيْدَرة الشر

وغَثْمَر الرجال ماله أفسده والحائك الثوب كان ردئ النسج

وغيدق الرجلُ غيدقة كَثُر بُصاقُه

وغَسْنَبْتُ الماءَ ثورته باب الخماسي والسداسي

اغطَألَّ الشيءُ رَكب بعضه بعضاً

وبالظاء المعجمةَ كذلك

واغرندى الرجلُ غَلَب


450
واغَضَالَّت الشجرةُ كثُرت أغصانُها

واغَلْنَتْى الرَجل رفع صوتَه بالسب

وبالعين أيضا كذلك

واغتَّفت الفرس أصابت غُفَّةً من الربيع

واغتُبطَ فُلانٌ إذا فُقد وأيضا غُلِب

واغد و دَنت السماءُ تغَيمَّت

وأَغدَ ودف الليلُ أرخى سُدُو لَه

واغَلَولب العشبُ تم الفاء على فَعُلَ وأفْعَل بمعنى واحد وغيره من الثلاثي الصحيح

فَرزَتُ النصيب والشيء فَرزا وأَفرزَتُه عزلتُه ماحيةً

والشيءَ فرّقَتُه عن أبي زيد وأبي عبيدة كذلك وأفَرَزك الصيدُ أمكنك

وفتنت الرجل فِتنة وفَتْنا وفتُونا وأفتنته لغة فيه كله

وفَتْنتَ الذهبَ أدخلته النار لتختبره فَتنْا والشيء


451

احرقته وأيضا أخرجته

وفَتنِ فُتُونا تحوَّل من حُسن إلى قبيح والى النساء أراد الفجور بهن وفُتِن أيضا فيهما

وفَعمتُ الشيءَ فعماً وأفعمته ملأته وفَعُم الشيءُ فَعَمامة وفُعُومة امتلأ

وفَعمْته رائحةُ الطيب وفَغمتْه أيضا بالغين المعجمة ملأتُ انفه

وافَعَمْتُ البيتَ بريح العود والمسك البيت مَلأه والرجلَ مَلأُته غضبا

وفَرشَتُه فرشا وأفرشته جعلت له فِراشا

وكذلك فَرشتُه امرى وافَرشَتُه اعلمته وما افرش عنه أي ما اقلع عنه ويقال اقفل القفل فأفرش وأيضا صار له فراش وفرشته فرشا إذا أَمِن عندك وأفرش الماءُ قلّ وفرشت فرشا بسطت فِراشا أو كلاما والدار بالحجارة مثله والمرأة نكحتها وأفرشت الشجَّة بلغت فراش القِحف وه ي أطباقه الرجل صاحبه اغتابه وأساء القول فيه والزرع انبسط والفُرْش في رجل البعير اتساعٌ قليل


452

وفَحشَ فُحْشا وأفحْشَ صار ذا فُحش والكلام كذلك

وفَحَش فَحاشةً أيضا

وفَنَد فُنُود وأفند كذَبَ

وفَنِد الرجلُ فَنَدا ضعف رأيهُ من الهَرَم أيضا ظَلَم قال النابغة

قمُ في البريةَ فاحددْها عن الفَنَدِ

وأفند اهتزَّ وأفندَ في كلامه أخطأ وافندنه اخطأته وأفَنده الكبر مثله

وفنَك بالمكان فنوكا أقام وفي الطعام ولم يَعْف منه شيئا

وفي الأمر غلب عليه وأيضا دخل فيه ولج فيَّه

وفنك في الأمر فنكا غلب عليه وأيضا دخل فيه ولج أيضا

وفلك في الأمر وافلك بالَلاْم كذلك وفي الطعام لم يعفه لغة

وفحلتُه فَحلاً وأفلحته اعطيته إياه وفحلَ


453

الإبلَ فحلاً أرسله فيها وفَحَل الفحلُ رَكبها

وافحلت الرجلَ أعطيتُه فحلاً يِضرب في إبله وفَحِل فَحلاُ استرخى وغَلُط

وفَغَر فَمه فَغْراً وأفغره فَتَحه وفَغَر هو انفتح

وفرَثتُ الشيءَ فرثاً وأفرثتُه فَتَّتُه وأفرث أصحابهَ عرضهم للأئمة وأيضا القاسم بِسعايته في شر والرجلَ وقع فيه وفرثت الشيء أخرجته وفرثتْ الحبلى فَرْثا غثَّت

وفتك به فَتكْا وفِتكا وفُتكا قتلته مطمئنا مُجاهرة ولغة أفتكتُ وفتك فلان في الأمر وأفتك

وفَرقَتُ النُّفَساءَ فَرْقا وأفرقتها اطعمتها الفريقةَ وهو التمر بالحُبلة

والنقاقةُ رَعتْ وحدَها كذلك

وفرقتُ الشيءَ فَرْقا ازلتُ بعضَه من بعض

للإصلاح وفَرّقته للأفساد مشدد وفَرَق له الطّريق اتّجه


454

وبين الشَعَر الحّق والباطل فصلت والله تعالى وآن أحكمه فُرقاناً والناقةُ فُروقا فرَّت عند وَجَع الوِلادِ فارق والسحابةُ انفردتْ وهي لا تُخلف عند ذلك وفَرق فَرقا خاف والدابّةُ ارتفعت إحدى وَ لاكيها على الأخرى والثنّيتان تباعدتا وعُرْف الديك كذلك

والنبتُ كان متفرقا

وأفَرق العليلُ برأ والرجلُ غَنَمِه أضلَّها فهي فريقةٌ والناقةُ فارقا ولدُها بموت وأيضا سَمنت وأيضا أتى عليها سنتان أو ثلاث لم تّحمل

وفَشغتُه فَشْغا بالسوط وأفشَغتُه ضربتُه وفشغت الثنية فَشغا نتأت والناصية انتشرت وأفشغ الرجل قلَّ خيؤُه

وفَشِغَت الشيء غطيته

وفلت فَلْتا لغة وأفلت الأعم

وفَضحَت الشيءَ فضحا وفضيحةً كشفته وفَضُح اللون فُضحةً غلبه غيره أو طُلحة كالوان الحمام ويقال ابيض والأفضح


455

الأبيض

وفَضح اللونُ فَضَحت وهو غبرةً في طُحلة وأفضح البسر بدت فيه الحمرةُ والقَحْلِ كذلك وفَضَح الصبحُ وأفَضَح بدا

وفتح البابَ والشيءَ فَتحا وبينَ القومِ قضى ودار العدوّ دخلها وعلى القارى إذا حصر لقنَّه والله تعالى نصر وفُتِح على فُلان أقبلت الدنيا عليه بخيرها

وفتحَت الناقةُ وفَتُحت وأفتحت اتسعت أحاليلها

وفرض الله تعالى الشيءَ فَرْضا أوجبه وأيضا أمر به وأيضا بينّه وأيضا أحله والشيءً فُروضاً أسن وأيضا اتسع

وأيضا عَظُم وفَرَضت الناقةُ وفَرضت إذا أسنت لغتان

والفُرضة وهي المدْخلُ إلى النهر والحزّ في السهم والقوس وكل عود صنعتهما ولك كذا أوجبته وفي ديوان الغطاء مثله وأفرضتك أعطيتك الماشية وجبت فيها الفريضة وهي الزكاة

وفرضت للرجل وأفرضته بمعنى اعطيته


456

وفلك في الأمر وأفلك فيه لجّ وفَلَك ثديُ المرأة وأفلك والتشديد اعم وفَلِك فَلَكا عظمت أليتاه وأيضا مفاصلُه

وفَسُح المكانُ وأفسحَ اتَّسع وفَسَح لك في المجلس فَسْحاً أوسع

وفَظُع الأمر فَظاعةً وأفظع اشتدَّ و فَظِعتُ بالأمر فَظاعةً أفظعني اشتدَّ علَّى

وأُفظع الرجلُ نزل به أمرٌ عظيم وأفظعته واستفظعته وجدته فظيعاً

وفَخَر يفخَر فَخْر أظهر مكارمه والرجلَ أفُخُره غلبتُه في المُفاخرة

والناقةُ عظم ضرعُها فهي فَخَورٌ والنخلةُ عظم جذعُها وغُلظَ سَعَفُها والبُسرُ لم يكن له نوىً فهو فاخر والفرسُ عَظم جرد انه فهو فَخورٌ

وأفخرت المرأةُ ولَدَت ولَدً فاخرا وفلاَناَ على فُلان فَضّلته عليه في الفخر

وفصمت الشيء فصم صَدعتُه والشيءُ عنك ذَهبَ


457

والعُقدةَ حللتُها وأفصم المطرُ أقلعَ

وعنه الحمى كذلك

وفطر الله تعالى الخلقَ فَطْر أو فِطرةً خلَقَهم والشيءَ صنعته وأيضا شققتُه والناقةَ فطرا حلبتُها بأطراف الأصابع والعجينَ جعلته فَطيراً ونابُ البعير وغيرِه والنباتُ فُطورا طلَعَ

والشيء ابتَدأتهُ واخترعتهُ والشيء فُطرَ وفي الحديث ( كل مولودٍ يُولَدُ على الفِطرة ) وهي الاقرارُ بالله وهو العهد والميثاق الذي أخذه تعالى عليهم حين أخرجهم من صلب آدم أمثالَ الذرّ واشهدهم على أنفسهم ألست بربكم قالوا بلى وقيل الفطرة الإسلام ولو كان هذا لم تتوارث المشركون مع أولادهِم الصغار وقيا معنى الحديث الخصوصُ والمعنى كل مولود يعمل الله منه الإسلام فقد وُلِد على الفطرة والوجه ما ذكرناه من أن الفطرة الإقرارُ وليس ذلكَ نافعا حتى تجري على المُقر حدودُ الإسلام فيعمل بها

وأفطر الصائُم وافطرتُه جعلت له فُطوراً

وفرطت القومَ فَؤْطا وفُروطا تقدمتهم إلى الماء والرجلَ ولدُه تقدمه إلى الجنة من فلان خير أو شر عجل أمر قبيح سبق


458

والرجلُ بيده إلى سيفه استلَّه والقومَ تقدمتهم وعلى البعير حملت عليه ما لم يُطِق وفي الأمر قصّر فيه والرجل فُروطا شَتَم

وأفرطتُ الشيء نسيتُه والحوضُ ملأته والسحابُ ماءً أمطره والرجلُ والشيءُ جاوز القَدْر في قول وفعل وما أفرطت من القوم أحدا أي ما تركت

والمرأة أولاداً قدمتهم وأيضا اخّرته ضِدّ وفرَّطت الرجل تفريطاً حتى أفرطتُ في مَدعه وأيضا هجوتُه ضدُّ وفرطت فيهِ قصَّرت عنه والرجل كففته ولمهلته والشيء تركته وأخرته ضدّ وأيضا تقدمته وتفرط الله ما يكره أي نحّاه وقوله ( وأنهم مُفرَطون ) أي مَنسيّون في ال نار وقرئ مُفرِطون معناه مُفرطون على أنفسهم وقرأ أبو جعفر مُفرِطّون معناه مقصرون مضيِعون

وفلَقَت الشيء فَلْقا شققته بنصفين

والنّخلةُ انشقت عن طلعها

وأفلَق الشاعرُ وغيرُه جاء بالفلِق وهي الداهية والأمرِ العجيب


459

وفسختُ الشيءَ فَسْخَا فرَّقته والثوبَ عن نفسي ألقيته والمفَصل عن موضعه أزلتُه والبيعَ والأمرَ نقضته وأفسخت القرآنَ نسيتهَ

وفَحَم الليلُ والشَعرُ فُحوما اشتد سَوادهُما والصبيُّ فُحَما وفُحوما انقطع صوته من شدة البكاء والكبش بجَّ صوته

وفُحِم وفَحُم كذلك وبكى حتى أُفحِم

وأفحمت الشاعرَ وغيرَِه اسكتّه عن الجواب وأيضا وجدته مُفحَما والمسافر ترك السفر في فَحمةَ الليل أول ظلامه وافحمنا صرنا في فحمه الليل

ومحنت مثله

وفَحَص كلُّ طائر مَفحصَه لبيضه سوَّاه والترابً قلبته وبرجليك في البساط قلبتهما طَرَبا والماشي أسرع وأفحص برز إلى الفَحْص

وفتقت الشيء فتقاً خرطته

وأيضا شققته

وبالشيء خلطته والخارجي عصا المسلمين خرج


460

عن جَماعتهم والحربُ أحدثت ما يحتاج إلى الإصلاح والعجينَ فتاقا أكثرتُ فيه الخميرةَ والمسك فَتاقا وفِتَاقا وفَتْقا خلطت به ما يُذكيه وافتق السحابُ انكشف والشمسُ والقمرُ انكشف عنهما الغيمُ والقومُ كذلك وافتقنا صادفنا مكانا من الأرض لم يُمطرَ

والقومُ أخصَبوا وفَتِقوا أيضا فَتَقا وفَتِق العيشَ فَتَقا اتسع والزمان اخصب والمرأة انفتق فرجها خلاف الرتقاء

وفجَرتُ الماءَ فجرا اجربته والرجلُ فُجُورا كذَب وأرأبَ

وأيضا فسَق وأيضا فسَد وأيضا مال

وأفجرتُ الرجلَ وجدته فاجرا والرجلُ جاء بالفُجور

وأيضا كثُر ماله وأيضا اضاء له الفجر وفجَر الصبحُ فَجرا أضاء وفَجِر الرجل فَجْرَا تكرمَّ والفَجَرُ الكرم

وفرَس الأسد فريستَهُ فرْسا كسرها والذابح الذبيحة كسَر عُنقُهاَ قبل موتها ونُهِى عنه وكلَّ شيء قتلتهً


461

والريحُ فَرسة أخذتْ في العُنقُ

والخليلَ فُرُوسة وفَراسة وفُرُوسية احكم ركوبها وبالعين فراسة أدرك الباطن

وفَرُس أيضا كذلك

وأفرس الراعي أصاب السبُعُ شاة من غنمه وفقرتُ انفَ البعير

حَزْزتُه بحديدة ثم جعلت على موضع الحزّا الجريرَ وعليه وتَر ملْوىٌّ لِتُذَ لّله بذلك وتَرُوضهَ

والشيءَ فقرا كسرتُه والقومَ الفاقرةَ وهي الداهية مثله والرجلَ كسرتُ فقارهَ وهي عِظِام صلُبه

وفَقِر الجل فَقَرا اشتكّى فقاره

وأفقَرتُك ظهرَ الدابة حملتُك عليها والرجلَ أذهبتُ مالهَ والصيدُ أمكنك من فِقَاره لتْرمِيه وأيضا دنا منك والهر ظهرَه مثل أركبِ

وأفقَره الله تعالى من الفقر وفقُر الإنسان وفِقر فَقَرا فهو فقير ومن كلام العرب ما أفقره وما أغناه وهو شاذ لأنه يقال فيهما افتَقَر وأستْغنى


462

وفَثَجت الناقةُ فَثَجْا سَمِنت وعًَظُمت وبئر لا تُفثَج أي لا تُنزَف وأفثج الرجلُ اعيا في جريه

وقال أبو عبيدة الفاثجِ من الإبل هي الحامل التي لَقِحت وحَسُنتَ وهي أيضا السريعة وقال الأصمعي هي الفَتية

وفَقَع فَقْعا ضَرَط واللونُ فُقُوعا خَلُصت صُفرتُه

والغلامُ تحرك والداهيةُ نزلت واللصُّ سرَق والإنسان هلَك من الحَّر وفَقع الشيءُ فقَعا اشتد بياضه

وأفقعَ الرُجلُ افتقر وساءت حالهُ

وفَرد الثور والوحشى فُرُودا تَوَحَّد

وفَرد فَرَد لغة

وفَرَدْتُ بالأمر توحدَّت به وأفردت الشيء جعلته فردا والحج جرَّدته من العمرة ضد قِرَانهما والمرأة ولدت فردا

وفِسِد الشيءُ فسادا وفُسُودا ضدُّ صلُح

وفِسِد أيضا كذلك

أفسد الرجلُ ترك طريقَ الصلاح والخير


463

وفغَم الوردُ فغُوُما انفتح والطيبُ سُدَّه المزكوم فتحها وفغمة الطيب رائحته سدَّت الخياشيم

وفَغَمتُ المرأةَ فَغما قبَّلتها

وفَغِمتُ بالشيء فغَما أو لِعتُ به

وأيضا لزَمته والمكان أقمت به والشيءَ علمته وأيضا حرصت عليه والإنسان اتَخمَ والى اللحم قَرِم إليه

وأفْغَمتُ البيتَ ملأتُه طِيبا

وفَرغ الشيء فراعة طال والأرضَ فزعا عاجوَّل فيها والجبلَ وغيره علاه وصعده ونزل منه ضد وبين القوم فرقت الشر ورأسَه بالعصا علوتُه والفرس كفَفْتُه

وقًومَه علاهم في الشَرَف والجمال وبينهما حَجَزت

وفَرِغ الإنسانُ فرَعا كثُر سعرُه وأفرع القوم بدأت إبلهم بالنتاج والرجل صار لقومه فرعا وبفلان نزلتُ به فما احمدته وفي الجبل علوتُ وانحدرتُ من الأضداد والمرأةُ حاضْت والفرسَ وغيره أدميتُه ومنه الافتراع وبش


464

ما أفرعت أي ما ابتدأتُ وأفرِع الفرسُ وغيره طال

وأفرع بنو فلان انتجعوا في أول الناس والأرضَ جولَّتُ فيها والرجلُ ذبح الفرعَ وهو أول ولد تُنتجه الناقةُ وكانوا يذبحونه لإلههم وفَرعتُ في الجبل صَعدت وانحدَرت أيضا من الأضداد

وفَركت الشيء من الثوب وغيره فَرْكا قشرته وفَرِكت المرأة زوجها فَرَكا أبغضته

وفَرَكته أيضا فرُوُكا كذلك والأذن استرخت

وأفَرك الزرع إشتد سُنبله

وفضَل الرجل فَضْلا صار ذا فضل والرجلُ والشيء وغيرهما صارا افضل منه عند التفاضل وفضلَ الشيءُ وفَضِل يفضُل فيهما فُضُولا صار فَضَله وفِضَل يفضَل أيضا وافضل في الحسب والشرف حازهما وللشيء فضول زادت وعليك أحسنت وانعمت

وفلَح الأرضَ والحديد شقهما والسلعة فَلاحة وفِلاحة زيَّنها البائع للمبتُاع بالباطل وفلَحت الشفَّة فَلَحا انشَقَّت وأفلح الرجل فاز بنعيم الآخرة

وفَلَح أيضا لغة فيه


465

وأفلح بالشيء ذهب به وفَرَه الدابة وغيره فراهة وفراهية

وفَرُه أيضا كذلك

وفَرِه فّرها أَشرِ وبَطرِ ويقال حذَق ومهرَ وأفره الفحل ولد فارها

وفرَج الله تعالى الهمّ فَرجْاً أذهبه والاسم الفَرج وبين الشيئين فتحت والقوم للرجل اوسعوا له

والبعيرُ هُزِل وجُهد وأعيا

وفَرِج الإنسان فَرَجا عظمُت أليّتاه وأيضا كثر إنكشاف عورته وأفرج القوم عن قتيل انكشفوا والإنسان وغيره أسنانَه كشفها والدجاجة كان معها فراريجُ وأُفرِج القتيل وج بفلاة لم يُدر قَتله والرجل لم يكن له ديوان وأيضا أسلم ولم يُوَالِ أحدا

ويقال أفرجوا لنا بقطع الألف وبه سمى الرجل مُفرِجا وفَرِج فَرجا جَبنُ وفَزِع وفَزُج فراجةً لم يكتم السِر

وفزَعتُ الرجل فَزْعا كنت اشدَّ فزعا منه وفَزع فزَعا خاف


466

وأفزَع لغة بمعنى خاف وفَزِعت إليك وفَزِعت منك وأفزعت القومَ اخَفْتُهم وأيضا أغثتهم من الأضداد

وفَزِع إلى الله تعالى فرَّ والى المستغيث به أغاثه وأفَزعته طردته

وفَزعَت القوم فَزْعا أيضا أغَثْتُهم لغة وفُزِع كُشف عنه الخوفُ ومنه قوله تعالى ( حتى إذا فُزّع عن قلوبهم ) وفَزّعه أخافه فالتفزيع من الأضداد أيضا من الإغَاثة والنصر قوله عليه السلام للأنصار ( إنكم لَتقّلون عند الطمَع وتَكْثُرون عند الفزَع )

فَلجْت القوم فَلْجا غلبتهم وعليهم كذلك والشيءَ فَلْجا قسمته بالفْلِج وهو مكيال والجزية على القوم فرضتها وفَلِج الثغر فَلَجا تباعدت منابت أسنانه والرجل اعوجتَّ يداه وفُلِج فالجا بطل نصفه أو عضو منه وأفلج الأمر إعوجَّ

وفَلَج على خصمه وأفلج ظهر وَلَج السهم فاز والأرضَ شققتها للزراعة وفَلجِ الرجل فَلَجا فاز قدِحه والفرس تباعد ما بين حُرَّتَيه


467

وفرَصت الشيء فرصا قطعته وأيضا شققته طولا والإنسان ضربت فريصته وهي عَصبَة عنقه وفُرِص الإنسان فَرصةً وهي ريح الحدب وأفرصَتني الفرصة والأمر أمكنا

وفَرغت من الشيء فَرَاغا وفُرُوغا أتممته والشيء خلاَ والرجل مات والى الشيء وله عدمت ومنه قوله تعالى ( سنفرغ لكم أيهُّا الثقلان )

هذه لغة أهل الحجاز ولغة تميم فَرِغ يفَرغ وفَرَغ الماءُ فَراغاً إنصبَّ والطعنة إتسعت

وفَرُغ الفرس فَراغة توسع في هملَجته وافرغ الله تعالى الصبر أنزله صببته من كل سائر أو جوهر ذائب

وفدَمتُ فمه فَدْماً شددت عليه الفِدامُ وفَدُم فدامة أعيا وعىَّ عن حجته أيضا وأفدمت الثوب اشبعته صبغا أحمرَ

وفَصُح فصَاحة صار فصيحا والفرس صفا صَهيلهُ والبعير صفا هَدِيُره

والعجمى جادت لغته واللبن أخذتُ عنه


468

الرَّغوةَ

وأفصحَ الأعجمىّ تكلمّ بالعربية واللبنُ بقى خالصُه والشاة ذهب لَبُؤها وبقى لبنُها واليوم ولك يكن فيه غيم ولا قٌرٌّ والصبح تبين والرجل أبان عن نفسه والنصارى صاروا في فِصحِهم كالعيد للمسلمين

والرجلُ عن الشيء خرجه منه

وفَكه فَكاهة وفَكْها بفتح طابت نفسه

والفُكَاهة الاسم بالضم وهي المزاح

وطابت نفسُه وكثُر ضَحكهُ وأيضا عَجِب من الشيء

وأيضا تَنَعّم وأيضا أشَرِ وبَطِر

وأيضا نَدِم وقُرِئ ( ونعمةً كانوا فيها فَكهين ) أي أشرين وفاكهين ناعمين والاسم من النِعمة فاكهٌ ومن الأشَر فَكَه وقوله تعالى ( فَظَلتم تفكهون ) أي تندَّمون وقيل تلذَّذون ضد وأفكهَت الناقةُ خثُر لبنُها كاللِبأ قبل نتاجها وأيضا إهراقت لبنها عند النِتاج َ


469

وفَرج فَرَجا سُرّ وأيضا أَشرِ وَبطِر وبالشيء رَضِى وأفرحه الدَّين أثقله وغمَّه والودائع كذلك

والمُفْرًح المغمور وهو المسرور أيضا ضد

وفَشِل فَشلاَ ضعفُ عند حرب أو شدة وأفشلت المرأة وطَّأت هودجَها بِفَشْل تَقعد عليه وهو بساط

وفَتي الغلام فَتىً وفُتُوَّة شبَّ وأفتى العالمِ أجابَ والاسم الفَتَوى والفُتيا

وفطَمت المرأة صبيّها فَطْما وفِطاما قطعت عنه الرضاعَ والرجل عن عادته منعته عنها

والحبلَ قطعته وأفطَمت البيهمةُ دنا فِظامُها

وفَلَج رأسَه بالحَجَر فَلْعا شّقه

وبالغين كذلك

وفَعل فِعْلا وفَعْلا صنع وفَعالة فعَل كل فِعل حسن

وفَقَس فُقُو سامات فُجاءة والشيء وثَب

والطائر بيضه أفسدها وفقَستُ البيضةَ وفَقَصتها


470

كسرتُها وفقسَت البيضةُ عن الفرج إتَّسقت عنه

وفَحَش الشيء فَحشَا أخذه بيده من فمه

وفَخَرَ فَخَرا وفَجَس فَجسا تكبَّر

وفَجَز بالزاى أيضا

وفَدَشتُ الشيء فَدْشا شدخته والشيءَ دفعته وفَدِش فَدَشا حَمُق

وفَلَذَ من الشيء فَلْذا قطعه ولك من العطاء أعطيتك

وفَجَعَه فَجْعا أصابه بما يَكُرم عليه والغراب بالبين صاح به في قولهم

وفَدَحَ الشيء فَدْحا أثقل

وفَنَخَه فَنْجا شَجّه والرأسُ فتّت عظمهُ بلا شَقّ ولا إدماء والرجلَ بالجراح أثخنتُه

والرجل أذللته وأيضا قهرته

وفَسَجَت الناقة فَسْجا سَمنت وعظمت وأيضا ضربها الفحل قبل حينها

وأيضا أسرعت وأيضا حملت وقال أبو عبيدة


417

هي التي لَقحت وحسَنت وقال الأصمعي وهي الفتيَّة

وفَتَح الجِروُ فٌَْحا فتح عينيه أولَّ بصره بهما والإنسانَ ضربتَ فَقحتهَ

والشيءَ شقَقته

وفَضَح الشيء فَضْحا كسره

وفسَق فِسقا وفُسوقا خرج عن الطاعة وكل شيء خرج عن قِشره

وفَسَق أيضا

وفَتَر الشيءُ فتُورا لأنَ والطَرْف إنكسر نظره والشيءَ فترا ذرعتهَ بِفترك

وأفَتَر الرجلُ ضعفُت جفونه وانكسر طَرْفُه

وفَدَغ الشيءَ فَدْغا كسره

وكذلك فَتَغه فتغْا

وفَقَد الشيء فَقْدا وفِقدانا والمرأةُ مات زوجُها وفَدَر الفحل فدورا افتَر عن الضراب والوَعِل عقل في الجبل وأيضا عَظُم وسَمن

وفَدر الرجلُ فَدَرا حَمُق


472

وفَشَج فَشْجا تفتح عند البول

وفَشخت الناقلة مثله

وفَدَخت الشيء فدخا شَدَخته

وفَضَع الرُطَبة فَضْعا قشرها ونهى عنه والغلام وقلُفته وفَضِع فَضَعا كذلك

وفَخِذه فخذْا كسر فَخِذه أو ضربها

وفَشَخ الصبيان في لغتهم فَشْخا كذبوا فيه وظلمَوا وصفعوا

وفَصَل بين الشيئين فَصْلا وفُصولا فرقّ والمسافر فُصولا خرج والفصيل عن أمه فصلا أزاله والحاكم بين الخصمين قضى والقائل القول أحكمه

وافصل الصبي حان له أن يُفطَم

وفَطَح الشيء فطحا عَرّضه أي جعله عريضا وفَطِح الأنف فَطَحا لصِق بالوجه والبقر كلها فُطْحٌ وخُنْسٌ

وفَطَس فُطو سامات

وفَطِس أيضا فطَساً


473

وفَطز فَطَزِاً وفطَز فُطوزا كذلك

وفَطس فَطَسا تطأ من وَسْطُ أَنفه

وفَشَغ الشَعرُ والشيء كثر وانتشر

والرجلُ بالسوط علاه وافشغه به أيضا كذلك وفَشٍِغَت الثنّية فَشَغا نتأت

والناصيةُ انتشرت وألإشغ الرجل إذا قلَّ خيره

وفَقَم الأمرُ فقُوما إعوجَّ والمرأة فَقْماً باضعها وفَقِم فَقَما رجع ذقنه إلى فمه

والرجلَ كثر ماله والأمر عظم والشيء إمتلأ من الماء والرجل بَطِر وفَقُم أيضا إتسع

وفَتَخ الشيءَ فَتْخا ليَّنه وفَتِخ الشيء فُتَخَا لأنَ

والكفَّ والقدم عَرُضتا

وفَطَن الأمرِ فطْنه علَمه وفَطِن فَطانة وفَطانية صار فَطِنا

وفَهَق الغديرُ فَهيقا وفمُ الرجل بالكلام إمتلأ والاسم


474

وفَهِق الإناء فهَهَقا وفَهقْاً إمتلأ وأفهَقته وملأته وأَفهق البرق إتسع وفَهَقت الرجل أصبت فهقته والطعنةُ تصبّبت بالدم

وفُهِق الصبي فَهْقا سَقَطْت فَهْقَتُه وهي العظم الذي على اللهاة

وفَتَل الشيءَ فَتْلا لواه وفَتِلت الناقة فَتَلا بان ذراعاها عن جنبيها

وأيضا إمتدَّ عصب ذراعيها وأفتلت السَمُرة رعبت

وعَدَا حتى أَفثَح أي أعيا وبالجيم أيضا كذلك

وفَرَت فَرْتا فسد بناء بنقطتين

وفَزَر الشيء فَزْرا شقّه

وأيضا فرَّقه والطريق إتسع

وفَرِ فَزَرا وفُزرة إنعقدت في ظهره عُجرَة عظيمة وفَزُر أيضا كذلك


475

وفَزْرت الجارية إمتلأَ جِسمها وفَزرته بالعصا ضربته على ظهره

وفَقَهت عنك فِقْها فَهمِت وفَقُه صار فقيها وهو الحاذق بما يعلمه وفَقَهت الرجل غلبته في الفقه

وفَسُل فَسالة وفُسولة جَبُن ورذُل وفُسل الشيء فَسْلا رُذِل فهو مفسول كالم ذول وفَسلت الفَسيل غَرسته وأيضا قلعَته ضد

وفَهِد فَهْد انام وفَفَل عما يلزمه تَعهّدا

وفَنِى الشيء فنا ء ذهب

وفَنَيت بفَنائه نزلت به

وفَحِج الإنسان فَحَجا والدابة تباعد ما بين سَوقِهما

وفَدِعت الرِجْلُ فَدَعا إلتوت

وفَنِع المسكَ فَنَعا إنتشرت رائحته والثناء حسن والرجل


476

شرُف وكرُم

ةايضا زاد والمال كثر وكذلك العطاء والمُفَنّع الذي في خلقه زيادة والرجل كثر ماله

وفَنَق فَنْقا تنعّم في عيشه

وفَوِغ فَوَغا مال فمه

وأفرخ البيض خرج فراخه والطائر صار ذا فَرْخ والأمر ظهر بعد إشتباه والقوم بيضتهم ظهر سِرّهم والرَّوع ذَهب وأفرخه الله تعالى أذهبه وأفرخت الحرب هاجت

وفَرَخ الأمر وفَرِخ إستبان والرجل أُرعِد

وأفلَت الشيء ذَهبَ وأفلتني وأفلطني مثله وأفَلطني الشيء فَجأني وأفلت مات فُجاءة

وأفلَس الرجل صار ذا فُلوس بعد الدراهم

وأفرمَت السقاء ملأته واستفرام النساء منه

وأفكَرت في الأمر مثل فَكّرت

وأفهر الرجل جامع مع جاريته وأنزل في أخرى


477

وفَهَر فَهرا نكح جاريته واخُرى تسمع وفَهَّر أعيا وأفهر شهد فُهْر اليهود وهو مدارسهم والرجل اجتمع لحمه وأيضا انقطعَ فرسه في الحرب وأيضا باع الأفهار أو كثرت عنده وأيضا انتسبت إلى فِهْر

وفَنج الفرس الماء ليشرب دون رِيه

قال الراجز

مُبَرَّد المقأب فَنُوح

وفدكت القطن نفشَته وفتكته كذلك لغة أزدية

وفَشِق فَشَقا إنتشر حرصه والظبي انفرج قرناه وأيضا أكل أكلا شديدا وأيضا باغَت من المباغتة وفشقت الشيء فشقا كسرته وأيضا نشطُت وأيضا أكلتُ

وفَتَغ الشيء فَتْغا وطئه

وفَجَشت الشيء فجشا شدخته

وفضغت العود فَضْغا هشمته

وفَهِض الشيء فَهْضا كسره

وفَطِه فَطَها إتسع ظهره


478

وفَحَثت عن الشيء فحثا فَحَصت عنه

وفَخَج الرجل فَخْجا وهي الطَرْمَذة لغة يمانية

وفَجل فَجَلا غلُظ واسترخىَ

وفَحضَت الشيء فَحْضا شدخته

وفَصَع العود فصْعا كسره

وفَدَخته فَدخا كذلك

وفَضَع فَضْعا جَعَس وضَفَع ضفعا كذلك

وفَتَشت الشيء فتْشا مثل فَتَّشته

وفَخَت رأسه فَخْتا قطعه والإناء كشفه

وفَسَرت الشيء فَخْتا قطعه والإناء كشفه

وفَسَرت الشيء فَسرا بينته والتشديد اعم

وفَدحَه الدَّين فدحا أثقله ومنه الحديثَ ( وعلى المسلمين إلاَّ يتركوا مفَدُ وحافي فداء أو عَقْل ) ويروي مفرحا وهو الذي أثقله الدين عال وبهظ

ولم يسمع أفدح ممن يؤثق بعربيته باب الثنائي المضاعف

فَرَ فِرارا هَرَب عن الشيء خافه وعن الأمر كشف


479

والرجل عما في نفسه فَتّشه فَرّا وفُرورا وأسنان الدابة فَزّا وفِرَارا كشفها وأفرّت الدواب للثناء سقطت ثناياها

وفُرّ الأمر جذعا رجع عًَوده على بهئه وأفررت رأسه بالسيف شققته مثل أفرَيته سواء وفي الحديث ( أن النبي عليه السلام قال لعدي بن حاتم وما يُفرّك إلا تقول لا اله إلا الله ) أي ما ينجيك ويُخَلّصك

وفَضّ الجُرح وفزّ فَصيصا وفزيزا سال وأفززت إليه من حقه شيئا أعطيته وأفصصت

وفَصَت كذا من كذا فصلته وفَززته وأفززته أفزعته فَزَّعنى فلان عدل وأفززت رأسه بالسيف شققته

وفَلَلت حد السيف وغيره فَلاّ كسرته والقوم هزمتهم

والسيفه9 تَفَلُّ فَلَللا تَثَلّم جَدّه

وأفلّ الرجل نزل أرضا فلاّ وهي التي لم تمطر وأيضا قَلّ ماله


480

وفَجّ يَفَجُ فَجَجا وهو أقبح بالفَجَج

والقوس بان وترها عن كبدها

وفَجَجْت ما بين رجلّيك فتحته والقوس وقعت وترها على كبِدها

وأَفَحَّت النعامة ذَرقت والحافر تفّبب واتّسع

والشيء أسرع

وفَهِهْت فَهَها وفَهَهت فَهَاهَة وفَهّة أعييت عن حُجّتك وعَييت أيضا والشيء أُنسِيتَه

وفَهّه الله تعالى

وأفَهَّك فلان عن حاجتك صرفك عنها

وفَنَ الإبل فَنّا طَرَدها والرجل غَنّاه والفَنّ الغِناء والرجل كثر تفَنُّنه في الأمور فهو مِفَنّ وأفَنّنتِ الشجرة كانت ذات أفنان

وأَفَذّت المرأة والشاة ولدتا فَذّ أي واحدا ولا يقال ذلك فيمن لا يَلدٌُ إلا واحدا فذَّا أبدا كالناقة وفَذّ فَذيذا صوّت

وفضَّ الجماعةَ والحلقةَ فضَّا فرَّفهما والفَم والطابعَ


481

كسرهما والفاضَّةُ وهي الداهيةُ كسرت والمالَ على القوم فرَّه

وفضَّ الله فاه وأفضَّه

وفَّحِت لأفعى فَحيحا صوَّتت بفمها وفخَّت أيضا فخيخا مثله والرجلَ بهما غطَّ في نومه

والرجل يفَحُّ فحَحا استرخت رجلاه فهو أفحُّ

وفسَّ فسَّا سَرق دنئ السَرقات وعن الشيء كسل عنه

ونكَّ الخاتَم فَكَّا فصَله وأبانه والشيءَ أبان بعضه من بعض والأسيرَ أطلقه والرضبةَ أعتقها

والصبيُ جُعِلَت الدواءُ في فيه والشيخُ كبُر وهَرِم والرهين خلَّصتَه

والمفِصَلُ يفُكُّ فكَكا زال عن موضعه والرجل فُكُوكا حَمقُ فهو أحمقَ فاكُّ

وقد فَكُك وفَكِك

وفشَّ فشّا فسا والوَطْب أخرج ريحه والناقة أسرع حلبَها


482

والمرأةَ باضَعها والقفلَ فتحه والرجل تجشَّأ

وفَظَّ يفُظُّ فظاظة تجهَّم واغلظ في منطقه والكَرِش فَظّا شقّها

وأفظَظتُ الرجلَ وغيره رددتُه عما يريده

وفقَقتُ النخلةَ فرَّجُت سعفَها لكى أَصل إلى الطلعة فألقحها باب المهموز

ما فَتئت أذكره وما فتَأت اذكره وما أفتأت اذكره أي ما زلتَ ح

الفّراء فتأتُه عن الأمر كسرتُه والنارِ أطفأتها وفَتىِ فَتىً من فَتَاء السن قال ابن الأعرابي الفَتَى قدح النُضار وقد أفتى إذا شِرب

وفَثأتُ الشيءَ والغَليانَ فثْأً سَكّنتُهما وأنشد

( تجِيشُ علينا قِدرُهم فُنِديُمها ونفثَأُها عنا إذا حَميها غَلا )

وفَثثَتُه مثله وشرَّك عن فلان صرفتُه

والماءَ شخَّنُته


483

وأيضا برَّدتُه ضد وعن الأمر كسرتُه وفَثِىءَ الغضبُ فُثُوءاً اسكَن

وفَثِئىَ أيضا وأفثأ الحرُّ سكَن والرجلُ أعيا وانبهَر

وأفثى الرجل غير مهموز أعيا كَلالاً

وفاء الظِلُّ فَيْئاً رجع عن المغرب إلى الشرق أظلَّ وأفاء الله على المسلمين غُنْما وخيرا جلبَه إليهم والرجل عن الأمر عدلتُه عنه

وفأى رأسه فأوَا وفأيَا شقَّه

وفأم البعير مَلأَفاه من العُشب

وأفأمت الرحلَ والقَتبَ وفأَّمتُه تفئيما وسَّعتُه والشيءَ ملأه وفُئِم البعير فأمَا إمتلأ حاركُه شَحما

وفسأه بالعصا فسأً ضربه بها وفسأًتُ الثوبَ فسأ هتكته فتفسَّأ مثل أخلق

وفَسِئ فَسأخرج صدره ودخل ظهره مثل بَزِي


484

وفأس الشيءَ فأسا فلَقه

وأيضا أصبت فأسَ رأسِه

وفقأ عينه فَقْأ أطفأها والبُهْمَى أمكنت للرعي وفأد الشيءَ فإذا أصاب فُؤاده واللحَم شواه وفُئد الرجلُ أوجعه فؤادُه وأيضا جَبُن

وفطأه بالعصا فَطأ ضربه بها والمرأة وطئها والشيءَ شدختُه

وبسلحه رمى وبها حَبَق وفطأ ظهَر الدابة أثقلها فدخل ظهرها وفَطِئ فَطَأ دَخلَ وسطَ ظهره خلقة كالفَطَح وفي أهله نام نوَمَا ثقيلاً وفَطِح مثله وفطا المرأة بلا همز نكحها وأيضا ضرب ظهرَ الدابة بيده مثل فطأته وأفطأته أطعمته

وفجأ الأمر وفَجئِ فُجاءةَ جاء بغتَةً وفجأته وفجئته مثله

وفِجئت الناقةُ فَجَأً ظهر ما في بطنها

وأفضأت الرجل أطعمته

وفئر المكان كثر فأُره

والطعامُ وقع فيه الفأُر


485

وفَئِق فَأقا وَجعه فائُقه أي عظم رأسه

وفَشأت الرجلَ فُشَّوا خُنته وغدرت به باب المعتل

فاحت الريح الطيبْةُ فُوحَا وفيَحا وفُؤوحا وفَيَجانا وأفاحت إنتشرت

وبالحاء والجيم أيضا كذلك ولا يقال فاحت ريح خبيثةٌ وفاحث النار والحر فيحا إنتشر والدم سال والغارة والشجر والموضع إتسَّع ومصدره فَيْحا وفعله فاحَ يفَاحُ وكان القياس فَيج يفَاح فَيحاَفي في السعة وفاحت القدرُ فَيحَانا جاشت وأفاح دمَ الرجل هرَقه وفاخ صوت ال حدث فَوْخا وفَيخا وأفاخ والرجل كذلك

ومن فُلان صدَّعته وخَافَه كذلك والحرُّ سكن

وفاظت نفسُه فَوْظاً وفَيْظا وفاظ الرجلُ نفسُه وأفاظه الله تعالى نفسَه مات

وفاض كل شيء سائل فَيضاً جرى والبحر والحوض امتلأ والرجل عَرَقا ظهر على جسمه عند الغم والخير كثر والنفس خرجت لغير تيمم وأفاض الحاجُّ اسرعوا في دفعتهم من عرفة إلى


486

المزدلفة لغة أيضا رجعوا من منى إلى مكة يوم النحر وضارب القداح ضرب بها والقوم في الحديث تدافعوا فيه والبعير بجرته دفع بها

وفاض بها لغة

وأُفيضت المرأة إستراخى بطنُها

وأفاض الماء بمعنى فاض وأفاض المرأة وأفضاها عند الافتضاض وفاض السّر باح به واللئام كثروا

ويقال ما فِضتُ بالنفي أي ما برحت

وفاص لسانه بالكلام أبانه

وأفاص الكلام والشيء أبانه

والضب من يدي خلص وفاض في الأرض ذهب فيها فَيْصا وأيضا قطَر

قال امرؤا القيس

( كشرى السيال عذب يفيض )

( وفهوَت عن الشيء فَهواَ أنسيته )

وفَفِى التمر فَتغىً وأفغى أصابته آفةٌ غَلُظ لها لحاؤه فهو فَغىً وفغا الحِنّاءُ والشجرُ وأفغى أحّرجا زَهرَهما


487

وأفغَيت الطعام نقَيته من الفَغا وفَغىِ الرجل فَغىً مال فمه

وفَوِق السهمُ فَوقاً انكسر فُوقُه وفُقته فَوْقا كسرت فُوقَه

وفَوَّقتْه عِمَلت له فُوقاً

وفاق السَهمُ إنكسر فُوقُه وفاق الرجلُ قومه وأصحابَه فَوقاً وفُوقا عِلاهم يستعمل في كلّ وأيضا أصابه البُهْرُ والفُواق أيضا وبنفسه عند الموت كذلك والناقَة فَوقاً و فُواقا وفيقةً بَرَكت ساعة ليجتمع لبنها بين حلَبتيها وأفقت السهمَ وبالسهم وضعت فُوقه في الو تر وهو الحزّ الذي يدخل في عند الرمى

وأفوق وأوثق كذلك وبعضهم لا يجيز أفوق وهذا نادر

وأفاق المريضُ والمغشىُّ عليه من غِشيته والناقة درَّ لبنها

وفشا البرُّ والشيء فشَّوا انتشر والماشية سرحت وأمور الرجل عليه افتّرقت وافشى الرجل كثر ماله والفَشاء ممدود


488

وفضا المكانُ فُضَّوا وفَضَاءً اتسع

والشجر في المكان فَضْوَا المكان فَضْوا وفَضَاء اتسع

وأفضى إلى الشي وصل إليه واليك بالسِرّ أعلمتك وأفضيت المرأةُ صار مَسلكها واحداً

والمرأةُ جامعها ويده إلى الأرض مسها وأيضا خرج إلى الفضاء

وفاد الرجل فَوداً وفَيدا مات وفادت لك فائدة فيدا أتتك والزعفران والورسُ انسحقا عند الدقّ

وفاده أيضا دَافه

والرجل فَيدا تبختر وأفاد كَسَب وغْيره كسبه ضد ويقال فاد له مالٌ فيَدا كثر والاسم الفائدة وأيضا ثبت

وفلَوت رأسهَ من ههوامِهّ وفليته فَلِوا وفلَيا وفَلايةً وفِلاء إستخرجتُها بالسيف شققته كذلك والصغير عن أمه فصلته كَذلك والصغير عن أمه فصلته كذلك وفليت الشعرَ فليا تدبرته ومعانيه والرجل إختبرت عقله والخبر تعرفته


489

ورأسه من القَملْ كذلك وفَلوته فَلوا ربَّيته

وأفلى الرجلُ رِكَبَ الفلا أوصار بالفلاة والفرس تبعها فُلوّ

واللبوة قلَّ لبنُها

وفَرِى الرجلُ فَرىً دَهِش وفَرة الأرض فرياً قطعها والأديم قطعه على جهة الإصلاح والتقدير وأيضا خرزه ضد

وأيضا خلقه وصنعه والرجل فِريةً كَذَب وفَريّا جاء بالعَجَب وأفريت الشي ء قطعته على جهة الإفساد وأيضا شققته والذئبُ البطنَ كذلك وبالسيف قطعت والرجل سببته والجُرح بططته وقال أبو عبيدة والاصمعي فريته وأفريته قطعته

وفَنى الشيءُ فَناءً ذهب وفَنَيتِ فناء نزلت به

وفصَّيت اللحم عن العظم والشيء عن الشيء فصيا أزلته وأفصى المطر اقلع والحر عنا خرج

ولا يقال أفصى البردُ


490

والدجاجةُ انقطع بيضُها

والشاعرُ انقطع عن قول الشعر

وفاز فوزا ظفر بخير لدنيا أو آخرة والرجل مات وأيضا نجا من مكروه وهو من الأضداد وفاز القوم فوزا جاؤا بمرة وكل شيء فَوَزاناً جاش وارتفع

وفاتَ فوتاً سبق ولم يُدرَك

وفَوِه فَوَها عظم فُمه وطالت أسنانه والفَوَهُ سعة الفم والمفَّوهُ المِنطيقُ والفيّهُ الأكول وفاه بالكلام فَوَها نطق به

وفداه فَدىَ أعطى فداه

وفَحا بكلامه إلى كذا فَحواً ذهب إليه والفحوى منه

وفِجى فَجىً مثل فَحِج والقوس تفتحت فهي فجواء

وفَجِيتْ أيضا بان وتْرُها عن كَبِدها وفجوتها أنا فجواً رفعت وترها عن كَبدها

وفسا فسواً معروف والفُساء الاسم

وقال الرأيُ فَيالة وفَيْلا ضَعف وكثر خطأه

وفاش فيشا فَخَرو الفِياش والمٌفايشة المُفاخرة منه


491

والحمار الأتانَ فَيشاً علاها

وأفاج في الأرض ذهب فيها وأيضا أسرع في العدو وفاخ النهارُ بَرَد باب الثنائي المكرر

فَحفَح النائم إذا نفخ وبالحاء المعجمة كذلك والفخفخة بالحاء المعجمة صوت الدُّبّ

وفرفر الدابةُ اللِجامَ في حرّكه وأيضا نفض جَسَده قال الشاعر امرؤا القيس

( إذا زاعه من حانبيه كليهما مشى الهيَذَبى في دَفّه ثم فَرفرا )

وأيضا طاش وأيضا أسرع وأيضا قارب الخطو

وفشفش ببوله نضحه ومنه قولهم امرأة فشَوشُ والرجل أفرط في الكذب

وفعفع الراعي بالغنم زجرها والقصاب الشاة سلخها

والفهفهة العِيَّ يقال رجل فَهٌ وفهفه

والفسفسة جَرى الريح فوق الأرض

وفلفلت القِدرَ ألقيت فيها الفُلفلَ والمفلفل من الوشى ما كانَ عليه مثال الفُلفل

وفأفأ الرجل في كلامه احتبس لسانه


492

والفَجفَجة بالجيم كثرة الكلام

والفَقفَقة التوسع في الكلام نحو الفَيهقة وأيضا حكاية صوت الماء

والفَتفتة أن تتشرب الإبل دون رِيّها

والفضَفضَة السعة ودرِع فَضفاضة منه باب الرباعي الصحيح

الفرَقَعة تنقيض الأصابع

وفَتَرصت الشيء قطعته

وفرشَح الرجل وثب متقاربا وبالقاف أيضا كذلك والفَرشَحة الاسترخاء وفرشَح أيضا جلسَ وألصق فخذيه بالأرض والناقة فَحَجت من الحلَب

وفَرْشَط كذلك

والفَرشحة السعة ومنه اشتقاق الفِرْدَوس وأيضا الصَرْع القبيح

والفَنثَلة جَرفك الشيء بُسرعة


493

والفَنْجلَة ضرب من المشي للشيخ وكذلك الفَنجَلَى قال الراجز

( قاربت أَمشيِ الفَنْجَلىَ والقَعْوَلَه )

والفَندَشَة والفَندسَة أيضا ضرب من المشي وتَفَلطَس الأنف إتّسع

وفَروَز الرجل مات

وفرجَنت الدابة جَسستها والفِرْجَون المَحَسبَة

والفَرنَسة حسن تدبير المرأة لبيتَها

والفَرطَحة العِرَض

وفَرصَمت الشيء كسرته

وفَرتَكَ عَملَه أفسده

والفَرْطَشَة أن يعتمد الرجلُ مستَرخيا ويلصق فخذيه بالأرض باب الخماسي والسداسي

إفرَنجم اللحم تَشَيّط

وافَرنقَع القوم تَفَرّقوا

والتَفيدُّ التبخير


494

وافتقأ الخرز جعل بين كل خَرزتين خَرزة

وافتقرَ وافتأد شَوَى

وأفَرنَبج جلد الحَمَل إذا شُوِى فيبس أعاليه

وأفعَوعَم النهر كثر ماؤه