5

بسم الله الرحمن الرحيم

قال الشيخ الجليل الفاضل أبو القاسم علي بن جعفر بن علي السعدي رضى الله عنه القاف على فَعُلَ و أفعل بمعنى واحد وغيرهَ من الثلاثي الصحيح

( قبَل ) الشيء ( قَبْلاً ) وقُبْلا و ( أقبَل ) والعامُ كذلك و ( قَبَلت ) بك قبالةً تحمّلتُ والماشيةُ الوادي إستقبلته والريح قُبولا هبَّتْ قَبولاً

ع و ( النَعل ) َ جعلتَ لها قبالاً وبالرجل قَبالةً كنتُ به قَبيلاً أي كفيلاً وأقبلتُ النعلَ جعلت لها قبالاً

ق و ( قُبلَ ) القومُ وغيرُهم أصابْتهم ريح القَبول و ( قبِل ) اللهُ تعالى نُسكَكَ ومنك قَبولاً والشيءَ والهدية


6
أخذتهما منك والخبر صدَّقته والعين قَبَلا أقبل لحظها على الأنف والقابلة الولدَ قِبالةً

ع و ( الإنسان ) فَحجَ والشاة أقبل قرناها على وجهها والدلُو من المستقى

ق و ( أقبلتُ ) على الشيء لزمتُه والدابة الطريقَ والفجَّ استقبلْتهما بها والرمح نحوك مثله و ( أقبلنا ) صرنا في ريح القَبول

ع و ( الخُطبةَ ) ارتجلتُها والنعل جعلتُ لها قبالا مثل ( قَبَلْتَها ) ويقال ( قَبلتها ) شددتُ قِبالها و ( اقبلتها ) جعلت لها قِبالا مثل قَبَلتُها ويقال قبلتها شددت قِبالها وأقبلتها جعلت لها قِبالا وأقبل نقيض أدبر

ق و ( قَصّر ) عن الشيء قُصوراً و ( أقصر ) كفَّ

ع وأيضاً صار في قَصْر العشّى آخر النهار والشيء


7
جعلته قصيراً كذلك والصلاة وكل طويلٍ نقصت منهما كذلك ويقال في ( قَصَر ) عجَزَ وفي ( أقصر ) كفَّ عنه وهو قادر عليه و ( قَصرتُ ) الدارَ قَصْراً حصَّنتها بالحيطان ونفسي عن كذا والشيء حسبتها والجارية بالحجاب صنتها والفرس صنته والبصر صرفّته والرجل عن الأمر وقَّفته دون ما أراده والمرأة طَرْفها على زوجها إعجاباً به والشيء عليك تنتفع به والسهم عن الهدف لم يبلغه والوجع زال وعن الغضب تركته قَصْراً وقُصوراً فيها كلها

ع والسِتَر أرخيتُه والماءُ بَردَ

ق وقَصُر الشيءُ قِصَراً ضد طال وقَصِراً البعيرُ وغيرُه قَصَرَا وجِعته قَصَرته أصل عنقه وقَصِر خطوُ المرأة قَصْرا مشت لفتورها مِشية المقُيّد

ع و ( قصَر ) الطعام غلا والثوب دققته و ( أيضاً غسلته ) ولجام الدابة كذلك

ق وأقصَرت المرأةُ ولَدَت ولَدَاً قصيراً والبهيمة كَبِرت حتى قَصُرت أسنانها

ع وعن الشيْ كففتُ وأنا قادر عليه وقَصَرت إذا عَجَزت وأقصرنا دخلنا في قَصْر العشّى والصلاة قصرتُها والنعجة


8
والبعير أسنَّتا

( ق والقَصْر داء يُصيب الدواب فيقتلها )

ق و ( قُرنّت ) السماء قُروناً وأقرنت دام مطرها و ( قَرَنتُ ) بين الحجُ والعمرةِ قِراناً جمعتُهما وبين تمرتين أكلتهما بمرة ونُهى عنه والشيءَ بالشيء شددتُه وبين السيف والنبل جمع فهو قارِنٌ

ع والذبابُ سَفدِ والفرسُ وقعت حوافرُ رجليه موقِعَ حَوافرِ يديه

ق و ( قَرِن ) قَرَناً اجتمعت حاجباه وكُلُّ ذي قَرْنٍ عظمت قُرونه

ع والناقة والشاة دنا خِلفُها من صاحبه ( ومرأة كان في رحمها قَرْن )

ق و ( أقرنت ) للشيء أطقته والدّملُ حانَ أن يتفقأ والرجل ذرعَه رفعه وأيضاً غلبته ضيعته إذلا معين له ( عليها ) وإبله عند السقى ولا ذائذَ يذودها والدم كثر والبهيمة طلع قرنه والرجل وهب بعيرين


9

ع والناقة ألقت بَعرَها مجتمعاً وعن الأمر ضعفت وبالأمر استقللت به وهو من الأضداد والرجل رمحَه رفَعه

ق و ( قَترَ ) على نفسه وأهله قَتْراً ( وقَتَّر ) و ( أقتر ) ضيق في النفقة

( ع ) وأيضاً بخل

والسرجُ لزم الظهرَ وحَسُن موقعه كذلك و ( قَتَرته ) قَتْراً ألقيته على قُترة أي جانبه وللأسد وضعت له لحماً يَجدُ قُتارَه واللحم قَتراً إرتفع قُتاره ( والجوب حسن تقديره

ق وقَترَ اللحمُ قَترَا أيضاً وهو ريحه ) وقَتِر أيضاً وهو ريحه

( ع ) و ( أقْتَر ) أيضاً كذلك

ق و ( أقْتَرَ ) الرجل إفتقر

ع والمرأة تَبخَّرت بالعُود و ( قُتر الدرع قَتْراً أُدخِلَ بعضُها في بعض والحَلقَ القتير وقَتَّر الطعامُ قلَّ والعود فاحت رائحته وأقتر الصيد دخل القُترة )

ق و ( قمعته ) قَمْعاً و ( أقمعَته ) قهرته و ( قَمعَ ) قَمْعاً


10
اشتد شُربه والإنَاء أدخل فيه القِمعَ والرجل دخل بعضه في بعضه وفي الشيء دخل فيه ع والرجل ضربتُ رأسه فذل ( والشيء رددته وإلى فلان سمعي استمعت )

ق و ( قَمِعت ) العينُ قَمعَا بثرِت

ع والفرس غلظ عرقوبه وهو عيب

ق و ( أقَمَعت ) الرجل طلع عليك فرددته

ع و ( قَمَع ) البَردُ النبات و ( أقمَعه ) إذا لم يَطُل

ق و ( قطَرتُ ) الماء عليه قَطْرا ( وقَطرانا ) ً وأقطرته وقَطَر الشيءُ قَطْر أسال والشيء قطوراً في الأرض ذهب والرجل ألقاه على فُطره قُطره أي جنبه

ع والبعير طليته بالقطران وقَطَرت السماءُ قَطْراً وأقَطرت من القَطْر

ق و ( أقطر ) الماءُ وغيره حان أن يَقطُر

و ( قَبستُه ) علماً ونَاراً قَبْساً و ( أقبسته ) أعطيتهما إيّاه و ( قَبَس ) العلم قَبَسْاً طلبه والنارَ أوقدها


11

( ع وإن كنتَ طلبتَها له قلت أقبسته

ق و ( قَبِس ) الفحلُ قَبَساً أسرع الإلقاحَ و ( أقبس ) النُوقَ ألقحها

و ( قمرَته ) قَمراَ و ( أقمرته ) غلبته في الّلعب و ( قَمِر ) الرجلُ قَمَرا لم يُبصر في الثلج والظبى أخذ نورُ القمر عينيه فحار والقربة أحرقها القمرُ فدخل الماء بين البشرة والأدَمة والعَيرُ والأتان إشتد بياضُهما

ع والشيءُ كَثُر

ق و ( أقمر ) الليل أضاء و ( القمرُ كذلك ) والقوم صاروا في وقت القمر

ع والتمر لم ينضج من البرد فذهبت حلاوته من يبسه والإبل وقعت في كلأ كثير

ق و ( قَمْسته ) في الماء قَمْساً و ( أقمسته ) غطسته و ( قَمسَ ) هو

و ( قطبت ) الشراب قَطْبا و ( أقطْبته ) مزجته و ( قَطَب ) قطوباً عَبَس والشيء قطاباً جَمعه


12

ع والخمر مزجها بالماء والشيء قطعته و ( العُروة ضيّقتها )

ق و ( قَنَعت ) الشاة ضِرعهَا قنَعْاً و ( أقنعتَه ) رفعته وقَنع قُنوعاً سأل فهو قانع و ( قَنيع ) والأبل للمرعى مالت و ( قنِع ) قَناعة وقُنعانا رضى عن الله عز وجل وبقَسْمه فهو قنِع و ( قانع وقنوع ) وبقولك وبالشيء رَضيت

ع و ( قَنَعت ) الإبل و ( قَنِعت ) أوت إلى مأواها

ق و ( أقنع ) البعير رأسه والدابة للشرب رفعاها والرجل بصره ورأسه نحو الشيء أقبل عليه وإلى الشيء كذلك ويديه في الصلاة مدهما للدعاء والإناء إستقبل به جِرية الماء و ( أقنَع ) أيضاً نكَّس رأسه مستخذياً وأيضاً رفعه من الأضداد

ع والأبل والغنم أملتها للمرتَع و ( قَنَعت ) هي و ( قَنِعت ) أيضاً وقال بعض أهل العلم أن القُنوع قد يكون بمعنى الرِضا والقانِع بمعنى الرَاضِي وهو من الأضداد وأنشد

( وقالوا قد زُهِيت فقلت كلاّ ولكّني أعرّني القُنوع )


13

وفي أمثال العرب ( ( خير الغِنَى القُنوع وشر الفقر الُخضوع ) ) و ( قَنِع ) البعير قَنَعاً خرج وسَط عنقه على صدره و ( أُقنِع الفم إنعطفت أسنانه إلى داخل وقَنَعت الناقة وأقنعت إنتصب ضرعها )

ق و ( قَشَعت ) الريح السحاب قَشْعاً كشفته

ع والذُرّة يبست اطرافها قبل إناها والناقة حلبتها والقوم فَرقّتهم ويقال ( قَشعَت ) الريح السحاب ( فأقَشع ) وهو من النوادر

ق و ( أقشَع ) القوم على الشَيء تفرقوا و ( قشَع الشيء قَشْعاً جف )

و ( قَحَدت ) الناقةُ قُحوداً و ( أَقْحَدت ) عَظُم سَنامُها

ع و ( قَحِدت ) لغة

ق و ( قَنَدت ) السويق قَنْداً و ( أَقنَدته ) ألقيت فيه القَنْد

و ( قَتَم ) النهار قُتوماً و ( أَقتم ) صار فيه القَتَام وهو الغُبارُ و ( قَتِم ) الغُبار قُتوما والطائرُ قتمه ضرب لونها إلى السواد

و ( قَهِمت ) عن الطعام قَهَما و ( أقهَمت ) إذا لم تشتهه


14

ع و ( قَهِمت ) قَهَماً وأقهَمت مثله و ( أقهَم ) الرجل عنك كرِهك والسماء إنقشع عنها الغيم

ق و ( قَهيت ) عنه قَهْيا و أقهَيت لم اشتهه وقها العيش قَهْوا أخصب وأقهَى الشراب الإنسان منعه شهوة الطعام

ع وقهَا أيضاَ مثله والرجل استطير فؤاده

ق وأقهى الشي أشرف وأيضاً ملأ غيره )

ق و ( قُحِط ) القوم قَحْطا و ( أقحِطوا والأرض أصابها القَحْط كذلك و ( قَحِطوا ) و ( أقحَطوا ) مثله وقَحَط القَطْر قُحوطاً إحتبس

ع و ( قَحِط ) قَحَطا كذلك و ( أقحطنا ) صرنا فيه والرجل أكسل عن الإنزال في الجماعِ

ق و ( قَبَضت ) الشيء قبضاً أخَذتهُ بجميع كفّى وأيضا ضد بسطته والفرس قَباضَة أسرع نقل قوائمه والإبل سِرتها سَيْرا شديدا و ( أقبضت ) الشيء جعلت له مَقْبِضَاً

ع و ( قُبِض ) الرجل قَبْضا مات ( والشيء في قَبْضك أى مِلْكِك )


15

ق و ( قَعثت ) له قعثة أعطيته ( عطية ) و ( أقعثته ) أرضيته والعطية كثرت وأنشد

( أقعثني منه بسَيب مُقعِث )

و ( قَعُث ) الشيء قَعَثا وقَعَاثة كثر والقيعيث الكثير والشيء قَعثا إستأصلته و ( قعَثت ) له قَعْثة حَفَنت له حَفنَة

ع و ( أَقَعثْت ) أجزلت كأنه من الأضداد وفى ماله أسرف وأقعثوا حفروا فوجدوا ماء كثيرا وأيضاً كال كيلاً جُزَافا

و ( قَتَلتْه ) قَتلا أَمتُّه بأي أنواع الموت كان والأمر يقينا علمت حقيقته والله تعالى الإنسان لعنه و ( أقتلته ) عرضته للقتل

ع و ( اقتُتِل ) الرجل قتَله العِشْق أو الجن ( تَقَتلّت ) المرأة تَثنّت في مشيتها وتكسّرت و ( قَتَلت ) الشراب مزجته

ق و ( قَلَص ) الدمعُِ وغيره قُلُوصا إنقبض و ( أقلص ) السِنام بدأ بالخروج والناقة سَمنِت في الصيف فهى مِقلاص والماء إجتمع في البئر وكثُر


16

ع والصبي مَشَى وشَبَّ

ق و ( قَلَصت ) النفسُ قَلْصاً غَثَت ( وقَلَصنا البردُ وأقلصَنا وقَلَص على الناقة وثَب عليها وقَلَصت النفسُ قَلْصاً وثب عليها عنت )

و ( قَطف ) الكَرْمَ قَطْفاً ورؤوس الجراد وضروب الثمار والدابة أعجل سَيَره مع تقارُب خَطوِ والوجه وغَيره خَدَشَه وأقطفنا صرِنا في وقت القِطافِ والقومُ صارَت إبلُهم قُطُفا جمع قَطَوف والكَرمُ حان قَطْفُهُ

و ( قهرتُه ) قَهْراً غلبتُه و ( أقهرتُه ) وجدته مقهوراً يستحق القهر

ع و ( أقْهَر صار إلى القهر ) و ( قُهِر ) الإنسان غُلِب واللحمُ أخذته النارُ

ق و ( قَلدت ) طَرَف السوار قَلداً عطفته على الثاني والسماء أمطرت لِوقتٍ


17

ق و ( الحمى ) جاءت كذلك والأرض سقيتها لوقت السقي والماء في الحوض واللبن والماء في السقا جمعتها والشراب في جوفه شرب منه

ع والحبل فتلته و ( قَلدت الناقة قَلْداً طال عنقها )

ق و ( أقلد ) البحر على خلق عظيم ضمّهم

و ( قفَخته ) قفَخاً ضربت على ( رأسه بالعصا )

ع و ( فَقخته ) فَقخاً كذلك

ق و ( أقفخت ) البقر والذئاب إشتهت السِقاء

و ( قصلت ) الشيء قصلا فطنته والدابة أطعمته القصيل والسيف قطعِ و ( أقصل ) الزرع حان أن يقصل

و ( قعد ) قُعودا ضد قام

ع وأيضاً قام وهو من الأضداد والنخلة نالتها اليد

ق وعن الأمر تأخر وبي عنك شغل حبسني والفسيلة صار لها جذع والنخلة لم تحمل عامَها والمرأة عن المحيض إنقطع عنها وعن الأزواج صبرت

ع وعن الولد لم تحمل والخارجي لم ير الخروج والرجل لم يكن له ديوان

ق واللؤمُ بالرجل وعِرق السَوء أخرَّاه عن المكارمِ


18
وفي المثل ( ( إذا نزا بك الشرُّ فاقعد ) ) إي أحلم و ( أُقعِد ) الإنسانُ منع القيامَ والجمل أصابه القُعادُ وهو استرخاء الوركين

ع والفرس إنفرشت رجله جدا فلا تنتصب والرجُل عرج والثدي نَهَد ولم يتكسر

ق وعروض بيت الشعر نقصت منه قوة مثل أفبعد مقتل مالك بن زهير ( ترجو النساء عواقب الأطهار )

( ع وقَعِد البعيرُ قَعَدا تطأ من وظيفه واسترخى وقعد بقرنه أطاقه )

و ( قَرضَت ) الشيء قَرْضا قطعته والشعر صنعته والموضع والشيء ( يميناً أو وشمالاً عدلت عنه

ع والرجل مات وأيضاً جازيته بما صنع و ( قرضته ) مشدد مدحته مثل قرظته بالظاء ( وقرَّظته هجوته ضد )

ق و ( أقرضتك ) أسلفتك

و ( قَحَم ) قُحوماً رمى بنفسه في عظيمة و ( أُقحم ) البعير أهمل وأيضاً أثنى وأربع في عام واحد والأعرابي نشأ في البادية وأقحم أهل البادية و ( أُقحِموا ) هَبَطوا إلى الأرياف في السنة الشديدة ( والقُحْمةُ


19
الشدة ) و ( أقحمتهم ) السنة والصبي ساء غِذاؤه أو كان ابن هرمين

ع وفي الأمر دخل فيه بغير تثبّت

ق و ( قَرِس َ ) البردُ قَرْسا أضر ( وأقرسَ كذلك )

و ( قَرِس ) َ قَرَسا كذلك والماءُ جَمَد

ق و ( قَرَس ) الرجلُ حَصَره عن عملٍ أو حَرَكة

ع و ( قَرِس ) الرجلُ قَرَسا أصابه البَرد والبردُ قَرْساً إشتد والاسم منه قَرَس ( وقَرْس )

ق و ( أقرس ) العودُ جَمَد ماؤه من شدة البرد

و ( قَبرته ) قَبْراً دفنته و ( أقبرته ) جعلت له قبراً ( وأيضاً أمرت بأن يقبر )

و ( قَرفت ) الشجرة قَرْفاً نزعت لحاءها والجرح وكل ذي قِشر قشرتُه والرجل بسوء ظنته به أو رميته وعليه بغيت والشيء كسبته

ع و ( قَرِف ) قَرَفاً دانى المرض و ( أيضاً نِكس ) وقارف المرأة جامعها


20

ق و ( أقرف ) الفرسُ وغيرُه دانى الهُجنة بدناءة أبيه وما أقرفت يدي لكذا أي ما دنت

ع وأيضاً أتى قبيحا و ( الرجل لزم وسألت الرجل عن ضالّتي فما أقرف أي لم يعلم علمها )

ق و ( قَفَل ) الجندُ يَقفُلون قُفولا رجعوا من مبعثهم والشيخ والشجر يقفِل قُفولا وقَفْلا يبسا والفرس ضَمُر والفحل قُفولا هاج للضِراب

ع والقوم الطعام جمعوه وفي الجبل رعّى فيه

ق و ( أقفَلت ) الباب وكل ما يلُقى عليه قُفْل

( ع والصوم أضمره )

و ( قَمَط ) العِمامة قَعْطا أدارها بلا تَلحّ ونهى عنه والعِمامة يقال لها المِقْطَعة والدوابّ ساقها سَوْقا شديدا

ع وعلى غريمه ضيق عليه وشَدّد

ق و ( أقعطني ) الرجل أدخل علىَّ ما أكرهه و ( أقعط أسرع )

و ( قَلَعت ) الشجرةَ أدخل والشيء قَلْعا أخرجتها من الأرض


21
ورفعته وفلان من حُمّاه تفّرج و ( قَلِع ) قَلَعاً لم يستمسك على السَرْج

ع وقدمه لم يثُبت عند الصِراع

ق و ( قُلِع ) الأمير قُلْعة عزل و ( أقلعت ) بنيت القِلاع وهي الحُصون والقوم عن الأمر كفُّوا والحمى ذهبت

و ( قَمَح ) البعير قُموحاً فَتَر فلم يرفع رأسه والإنسان رفع رأسه وغضّ بصره

ع والبعير إشتدّ عطشه

ق و ( قَمِحت ) القَميِحه قَمْحا سَفِفتها و ( أقمَح ) السُنبُل صار فيه القَمْح

ع والغُلّ رفع رأسه من ضِيقه

ق و ( أقمح ) الرجل ذَلّ وخَضع

و ( قَصَد ) في طريقه قَصْد إستقام وفي معيشته ترك السَرَف ولك من العَظْم قصْدَة دون نِصفه إلى الثلث أو الربع والشيء كسرته و ( قَصَد ) الرمح قَصْد اتكسر و ( أقصدته ) الحية قتلت من


22
ساعتها وبالطعنة والرمية قتلته كذلك

ع و ( قَصَدته ) قَصْدا أتيته و ( قصّدت ) له و ( قَصَدت ) إليه و ( أقصد ) السهم أصاب فقتل مكانه والطلح والأرطى أخرج عَبْله ( والمرأة تم خلقها وكل من رآها أعجبته فهي مُقصدة ) و ( قَصَد ) الشيءُ قُرب ( والرجل عدل وقَصَد قَصَداً جاع ) وتَقَصّد الشيء مات

ق و ( قَرَعتُه ) قَرْعاً ضربته بالعصا وجهته بالإناء إستوفى ما فيه والفحل الناقة ضربها والباب إستفتحته والدهر بقوارعه أصاب بها والرجل غلبته عند المقارَعة والقيامة قامت و ( قَرَع ) للأمر ظُنبو به جَدّ فيه وعَزم

ع وسِنّة بُظفره من الندم

ق و ( القوم أقلقهم ) و ( قِرع ) قَرَعا إنتتف شعر رأسه والنعامة كذلك والفنِاء خلا من الزوار والمراح من الإبل وعن الشيء إرتدع

ع وأرض بنى فلان أجذبته والشيء نفد والفُصلان أصابها القَرَع وهو داء الرجل لم يقبل المَشُورة و ( قَرُع ) الفحل قَرَاعة كان قريعاً أي كريماً


23

ق ( أقرَعت ) إلى الحَقّ رجعت

( ع والرجل ذَلّ والنعل جعلت عليها رقعة

ق وبين القوم بالقُرعة فسمت والرجل قهرته بالكلام و ( أقرعتك ) فحلا أعطيتكه قَريعاً وهو الكريم وخير الغنيمة كذلك والدابة باللجام كبحتها والحُمر صَكّ بعضها بعضاً بحوافرها

ع ومن البرد تَقبّضت ( وقَرِع فهو أقرع إذا كان مُوَسوِساً )

ق و ( قَلبْت ) الإناء قَلْباً حَوّلته والشيء أصبت قلبه والأمر ظَهراً البطن إختبرته والشيء رددته والبسرة إحمرّت

ع والقوم صرفتهم و ( النخل نزعت قُلبها )

ق و ( قلَبِت ) الشفعة قَلَباً تحوّلت و ( أُقلب ) البعير قُلاً وجعه قلبه فمات و ( أقلبت ) الخبزة حان أن تقلب والرجل وقع القُلاب في إبله

و ( قَعَرت ) البئر قَعْر أنزلت في قعرها والإناء شربت ما فيه حتى بلغت قعره والنخلة والشجرة أسقطتهما من أصولهما و ( قِعرت )


24
البئر والصحفة قَعارة صار لهما قعر والمرأة ضد شفِرت وهو بُعْد شهوتها و ( أقعرت ) البئر والصحفة جعلت لهما قَعْرا

و ( قَرحته ) قَرحّا جرحتُه وفلانا بالحق إستقبلته والفرسُ قُروحاً طلع نابه والناقة ظهر بها حملٌ ولم يظن

ع وقولاً وشعراً إبتدأت به ( و القوس بان وترها عن عَجْسها وبئرا إستخرجتها )

ق و ( قَرِح ) القلبُ من الحزن قَراحة و ( قَرَحا ) والإنسانُ خرجت به القُروح والفرسُ قُرحةً إبيضَّ وسَطُ جبهته والروضة توسَّطها النَّورُ الأبيضُ وللشيء حَزِنت له ( و الصبحُ بدا بياضه ) و ( قُرِح ) الفصيل قُرحا جَرِب

ع و ( قَرح ) أيضاً قَرحَاً كذلك

ق و ( أقَرح ) القومُ صارت إبلُهم قرَحَى و ( حُكى عن قطرب قَرَح الفرسُ وأقرح )

و ( قرمت ) البعير قَرْماً وسمعته بقُرمةٍ في أنفه وهي قطعة تقطع منه والخروفُ تَناول النباتَ أولَ ما يَرعى والصبى أول ما يأكل


25

ع والشيء عَابه و ( أيضاً سبهّ ) وبالزاي أيضاً كذلك

ق و ( قَرِمت ) إلى اللحم قَرمَاً أشتهيته و ( أقرِم ) الفحلُ أكرم عن الركوب

و ( قَسَط ) قُسوطا و ( قَسَطا ) جارَ ( وعدلَ ضِدٌّ )

ع والبقلُ يَبِسَ

ق و ( قَسِط ) الدابَّةُ قَسَطا يبست ( رجلاه ) خلقه كالقُوام في اليدين و ( البعير يبست عنقه ) و ( أقسط ) الحاكُم عَدَل

و ( قفَرتُ ) الأثر قَفرا تتبعته و ( قَفِر ) الشعرُ ققَراً ذَهَب و ( المرأة قل لحمها ) والجسم قل لحمه والمال قلّ و ( أقفر ) المكان والبيت خلا من الساكن والرجل من أهله كذلك والمكان وجدته قَفراً

ع والرجل سار إلى القَفر وأيضاً لم يبق عنده أُدْم

ق و ( قردَتُ ) السمن في الإناء قَرْدا جمعته فيه والبعير نزعت قِردانَه

ع والناقة حلبتها


26

ق و ( قَرِد ) الشعَرُ والوبُر قَرَدا تعقدت أطرافه ( و الدفين إذا طبخ وتكّبب ) والبعير كثَّرت قِرد أنه والكُحل في العين تقطَع والسحاب تلبّد بعضه على بعض

ع والرجل سكت عن عِىّ والإديم حلِم والإسنان صَغُرت

ق و ( أقردَ ) الرجلُ خَضعَ وسكتَ

ع وأيضاَ تماوَتَ وسَكنَ

ق و ( قَرَش ) قَرْشا كسب و ( قَرِش ) قَرَشاً وقُرشة تسلَّخ وجهُهُ من شدة شُقرته

ع وأيضاً أخذق وقرَش قَرْشا جَمَع وأيضاً طعن وأيضاً إشتد وأيضاً تنزّه عن مدانس الأمور

و ( أقرش ) بفلان وقَعَ فيه وسعى عليه

ع والشجِّة صَدَعت العظم

ق و ( قَهَلته ) قَهْلا أثنيت عليه ثَناء قبيحاَ و ( قَهل ) قَهَلا ترك التنطيف وأيضاً إستقل النعمة وأقصل دَنَّس نفسَه بما يَعيبه


27

ع وأيضاً تكلَّف مالا يعنيه و ( قهَل ) قهولا و ( قهِل ) قَهَلا يَبس

و ( قَذف ) َ قَذْفا غَرَف الماء بلغة عُمان

ق و ( قَرَبت ) الإبلُ الماءَ قَرَبا و ( و قَرابةً ) طلبته ليلة وردها و ( قَرُبُت ) من الشيء قُرباَ صرِت قريباً منه و ( قَرِبت ) الشيء قِربانا دون منه

ع والرجل أهله غشيها وما قَرِبت من الشيء أي ما تناولته

ق و ( أقَرَبْت ) كُلُّ حامل دَنا ولادُها والدُّمَّل حان أن يتفقأ والمُهُر للأثناء دنا والسيف جعلت له قِرابا

ع و ( قَرَبته ) أيضاً لغة و ( قرَّبته ) كذلك و ( قيل قَرَبته جعلته في القِراب ) و ( أقرب ) القوم كانَت إبلهم قواربَ ( فهم قاربون ولا يقال متقّرِبون والقدَح قارب أن يمتلي )

ق و ( أقُرب ) الفرس صِينَ

و ( قَدَم ) القوم قَدْما صار أمامهم و ( قَدُم ) الشيءُ قِدَما صار قديماً وقَدِم من سفَره قُدوما وإلى الشيء عَتمَد له


28

ع و ( قَدِم ) أيضاً قَدَما فهو قَدِمٌ تَقدَّم و ( أقدم ) شَجُع وعلى الشيء إجترأ

ق و ( قَطعتُ ) الشيء قَطْعا أبنته والتمر قطاعا ( وقطَاعا ) جددته والرجل بالحجة غلبته والصديق والقرابة قطيعةَ لم تصل ذلك والنهرَ والأرض قُطوعا جاوزتهما والطير من بلد إلى بلد سارت وماءُ البئر قلَّ

ع والثوب فلانا كفاه ( والرجل إختنق ) واللبن حَمضَ

ق و ( قَطعت ) اليدُ ( قَطْعا ) وقَطْعة وقَطَعا ومُطعْة بِداء عرض لها سقطت

( ع والرحم بيني وبينك لم توصل

ق وقُطع الإنسانُ والفرسُ قُطعْا أصابهما البُهر وأسمه القُطْع و ( قُطع ) به انقطع رَجاؤه والطريق مُنع وعن حقه كذلك و ( قَطُع ) لسانُه قَطاعةً ذهبت عنه السلاطةُ و ( أقطع ) النخلُ حان قِطاع ثمره والدجاجةُ إنقطع بيضُها والثوب تمت منه الكسوة وفلانُ فلاناً ق ضيباً من الشجر أَذِن له في قطعه والشيء إنقطع عني والرجل إنقطعت حجته عند توقيفه على الحق والرجل أعطيته قطيعة


29
من الأرض و ( اُقِطع ) الرجل لم يُرِد النساءَ ولم ينتشر لهن والفحل عن إناثه عجز وأيضاً قَرِض لنظرائه في الديوان ولم يفرض له وأيضاً تغرّب عن أهله فهو مقُطَع

( ع وأيضاً قل خُيره )

و ( قَوِي قوَّةً صار قويا والمطر قَواية احتبس وأقوى نزل المنزل القَواءَ وهو القفر وأيضاً صارت دوابه قوية أو صحابه وفي الشعر خالف بين حركة القوافي وأيضاً فنى زاده في سفر أو حضر وأيضاً لم يجُد فتلَ وَتَره فتراً كبت قواه وقَوَت الدار قَوايةً وِقواية وقواء وقَوِيت قَوىً وأقوت أقفرت )

و ( قملَ ) الإنسانُ والشاةَ قَملاَ صار عليهما قَمْل والمرأة قصرت جداً فهي قَمِلةَ والعود إسودَّ بوقوع المطر عليه

ع وبطنه ضَخُم والشيء كثر

ق و ( أقمل ) الشجر تقطر عن الورق

ع و ( قَمِل ) قَملاَ أيضاً لغة

ق و ( قَلتِ ) الشيءُ قَلَتا هَلكَ و ( أقلت ) الإنسانُ لم يعَش له ولَد والناقة ولدت واحداً ثم عَقمُت والفلاة كثر


30
قِلاتها جمع قَلْت وهو مستنقع الماء

و ( قَعِم ) الأنفُ قَعَما رجعت أرنبته إلى خلف و ( أقُعِم ) الإنسانُ قتله الطاعونُ و ( أقمعت ) الحيَّة قتلت بلدغتها من ساعتها

و ( قَسمت ) الشيء قَسْماً وبين القوم قِسمة والقِسْم النصيب و ( قَسُم ) الشيءُ قَسامة وقَساما حَسُن و ( أقسَم ) حلف

و ( قَبَحتُ ) الشيءَ قَبْحا كسرته والله تعالى العدوَّ باعده من كل خير و ( قَبُح ) قُبْحا وقَباحة ضدُّ حَسُن و ( أقبَحَ ) أتى ب بقبيح من قول أو فعل ( ع- وقبح الله . ق- و ( قَعصت ) الشاة قَعْصا ضربت حالبها ومنعت دَرها فهي قعوص ( و قُعصت ) الدابةُ قعاصا م ثل ( قُعست ) قُعاسا وهو سُعاها والغنم بالصاد أخذها داء يمتها من ساعته و ( أقعصت الشيء قتلته ( من ساعته_1 ) قَعصا مكانه ع- و ( قَعَصته ) قَعصا كذلك ق- ( وقنَت ) قُنوتا دعا وصلى وأطاع الله تعالى قنت وأمسك عن الكلام


31
ع_ وأيضا أقّربا بالعبودية

قدح ق_ و ( قَدَح ) الزندَ قَدْ حاضر به بالحجر ليُورىَ والدود في الاسنان وفي الشجر أكلتها والشيء في النفس والعزم أثر فيهما والطعام غرفته بالِمقدَحة وهي المغرفة

ع والعظمْ نقَرته بحديدة لتخرج ما فيه من فساد وفي نَسبه طعنت والعين اخرج ما فيها من الماء الفاسِد والفرس ضمُر و ( قَدِح ) أيضاً كذلك و ( قُدِحت ) عين الفرس عارت و ( قَدِحت ) أيضاً قَدَحاً

ق و ( قَحَز ) قَحْز اقَلق وأيضاً وثب وضربه ( فقخَزه ) أي صرعه والرجل قَحزا وقَحَزانا مات

ع والرامي وقع السهم بين يديه والغنم قُحازا من داء يصيبها وعن ظهر البعير قُحوزا سَقَط

ق وقَضب الشيء قَضْبا قطعه

ع وأيضاً ضربه بالقضيب والدابة ركبها قبل أن تراضَ

و ( قَبَطت ) الشيء قَبطا جمعته

ق و ( قَحَر ) البعير وغيره قُحورا هَرِم فهو قَحْر


32

و ( قَصَفَ ) الرعد قَصيفا إشتد صوتُه والفَحل إشتد هديره والشيء كسرته وفلان علينا بالطعام والشراب قَصْفا أكثر منه وباللهو واللعب مثله

ع والريح السفينة و ( قَصف ) العود إذا كان خواراً والرجل إنكسر عن النجدة وأيضاً إنكَسرت ثنيته من النصف لغة في قَصِمت وأيضاً لم يصبر على الجوع

ق و ( قَصِف ) الرمح قَصفَاً وغيره إنشقّا

و ( قَصَب ) الرعد قَصِيبا كَقَصف والشيء قطعته قَصْباً والأنسان بالقبيح ذكرته وعبته والجازِر الشاة قَّطعها والبعير قُصوبا إمتنع الشرب عند الوِرد

ع و ( أقصَب ) الرجل فعلت إبله ذلك و ( قَصِب ) الشَعر قَصَبا إنبسط و ( أقصب ) الزرع صار له قَصَب

ق و ( قَرَظ ) القَرَظ قَرْظا جمعه والأديم دبغه به

ع وفلانا مدحه بحق أو باطل و ( قَرضَّه ) أيضاً كذلك

ق و ( قذَم ) له قَذْما أعطاه

ع وأيضاً ضرب رأسه بيده


33

ق و ( قَلَخَ ) البعير قَلْخاً ومَليخا هدر

و ( قَعَشَ ) العَصا من الشجرة قَعْشا عطفها

و ( قَبَع ) قَبعاً إشتد شربه والخنزير قبيعاً وقُباعاً صَوت والرجل عن أصحابه تخلف قُبوعاً وأيضاً ذهب وأيضاً أدخل رأسه في قميصه

ع والقنفذ أدخل رأسه في جلده

ق وأيضاً انبهر كلالاً وفي الشيء دخل وأيضاً رجع و ( قَبِعت المرأة قَبَعا وهي التي إذا بكحت انقبَعت إسكتاها في فرجها وهو عيب )

و ( قَضَع ) الشيء قَضْعا عطفه وأيضاً قهره ومنه قُضَاعة

و ( قَعَضَه ) قَعْضاً كذلك

و ( قَشَط ) الجلد قَشطاً مثل كَشطَه كَشْطاً

و ( قَطَل ) الشيء قَطلا قطعه

و ( قَعَف ) الماشي قَعفْا إشتدت وطأته والمطر جرَف الحجارة فهو قُعاف

و ( قَمَش ) الشيء قَمشْاً جمعه والريح التراب

كذلك و ( قَشَم ) قَشْماً خلط في أكله وإشتد وأيضاً ألقى ردىء طعامه


34
وهي القُشامة والنخلة قُشاما فسد حملها

ع والحوضِ شققته والرجل دخل في بيته وأيضاً مات والطعام نَقَيت الردى منه

ق و ( قَحَف ) قَحْفاً كثر أكله والإناء إستوعب ما فيه والفم مصِّ ريقه والمطر قُحافاً ذهب بما مرّ به والإنسان ضربت قِحْفه

و ( قَحب ) الشيخ قُحاباً والبعير والكلب سَعل في جميعها واللئيم من لؤمه ومنه القَحْبَة

و ( قَسَب ) الشيءُ قُسوباً صَلُب والماء صوّت بجريه

ع والشمس قُسوباً وجبت و ( قَسُب ) الشيء أيضاً صُلب

ق و ( قفَز ) قَفْزا و قَفَزانا وثَب

ع و ( قَفِز ) قَفَزا إبيضَت يد الفرس إلى مِرْ فَقيه دون رِجليه

ق و ( قَبن ) في الأرض قُبوناً ذهب

و ( قَمس ) في الماء قُمُوساً غطس ثم ارتفع و ( قَمَسته ) أنا


35

ع و ( أقمسته ) أيضاً لغة

ق و ( قَمَط ) الشيء قَمْطا وقِماطا شدّيديه ورجليه

والطائر أُنثاه سَفَدها

و ( قَفَطها ) وقَفَطا مثله

ع و ( قَفِطها ) قَفطَا أيضاً كذلك

ق و ( قَلَم ) الظُفر قَلْماً قَصّه بالقلمين وهما المِقَصّان

و ( قَطَن ) بالمكان قُطوناً لَزمه

و ( قَمَصت ) الدابَةُ قماصاً وقَمْصا وقُماصَا إذا لزم

و ( قَنَص ) الشيء قَنْصاً صاده والقَنَص الإسم

و ( قَسَره ) قَسْرا قهره

و ( قَلَس ) قَلْساً رمى من حلقة بالقَلَس وهو الماء الحامض والسحابة الندَى كذلك

ع والسفينةَ وغيرها ربطَّتها بالقَلْس و ( فَلَّس ) الرجل سجد وأيضاً ضرب بالدف

ق و ( قَرَصه ) باللسان قَرْصاً أضربه وبأصابعه جمعها على الجلد فآلمه والشراب واللبن اللسان لذعاه والنفس غثت

ع والمرأة عجينها قطعته والتشديد أعم


36

ق و ( قَزَح ) القِدْر قَزْحَا طيبَّها بالقِزح وهو التابِلُ

ع و ( قَزَّحها ) أيضاً كذلك و ( قَزَح الكلب ) ببوله وقَزْحاً و ( قَزِح ) قَزَحاً رَمَى به و ( قَزُح قزاحةً تنظّف )

و ( قَحَز ) قَحْزاً مقلوب منه أرسَله دُفَعاً

ق و ( قَنَح ) قَنْحاً تَكارَه على الشُرب و ( التقنُّجُ ) أعم

ع والعودَ عطفتُه حتى يصير كالصولَجان قَنْحاً أيضاً

ق و ( قَذَف ) البحرُ بما فيه قَذقَاً رمى به من صيدٍ وغيره والشيءَ رميتُه والإنسان بالمكروه نسبته إليه

و ( قَرَت ) الدمُ قُروتاً جفَّ

ع و ( قَرِت ) قَرَتا كذلك والجلد ضُرب فاخضَّر أو اسودّ والرجل تغير وجهه من حُزن أو غيظ و ( قَرِت الرجل غضب )

ق و ( قَفَس ) الظَبي قَفْسا رَبَط رجليه ويديه والرجلُ أخذ بشعره ورأسه


37

( ع ) والشيء أخذته أخذَ إنتزاع وغَصْب و ( قُفِس ) قُفاساً أصابه داء في المفاصلِ كالتشنُّج ( وقَفَس الرجلُ قَفْساً وقُفوساً مات مثل فَقس وقَفِس قَفَسا عظمت روثه أنفه وقَفِس أيضاً إذا لؤم )

ق و ( قَسَح ) الشيءُ قَساحة وقُسوحةً صَلُب

ع و ( قَسَح ) الرجلُ و ( أقسحَ ) كثر إنعاظه

ق و ( قَعزت ) الإناء قَعْزاً ملأته والإناء شرب ما فيه شرباً شديداً

و ( قَفحت ) نفسُه عن الطعام قُفوحاً أكثر منه

ع والشيء قَفْحاً شقّه وعن الشيء كرهته و ( قَفِحت ) أيضاً قَفَحاً كذلك

و ( قَنَبت ) الشمس قُنوباً مالت للغروب ( وأقنب الأسد وارى مِقَبنه وهو وعاء مِخلبه )

ق و ( قَفَصَ ) قَفْصاً وثَبَ

ع وأيضاً جَمَع والدابة شدَّ قوائمه


38

ق و ( قَفِص ) قَفَصاً نَشِط ( وانبسط )

ع والأصابع من البردِ يَبست ( وتقبَّضت ضد والرجل لم يخرج كل ما عنده اليد من العدو )

ق و ( قَفَده ) فَقْدا ضَربَ رأسَه بباطن الكف وقَفِد فَقَدا كل ذى عنق استرخى عنقه والدواب أقبلت أرساغها على حوافر أرجلها كالقُوام في الأيدي والرجل تعمم القَفْداء إذا لم يُسدل ذُوابة ( وأيضاً عظمت الركبة )

ف و ( قَبصَ ) قَبصاً خفَّ ونشِط والشيء أخذته بأطراف الأصابع

ع وأيضاً عدا

ق و ( قَبِص ) قَبضاً عَظُم رأسه وأيضاً وَجمعه جسده عن أكل التمر

ع وأيضاً خَفَّ ونَشط

ق و ( قَطَم ) الفحلُ قَطماً عضَّ والشيء ذُقته لتعرف طعمه و ( قَطِم ) الفحلُ قَطَما إغتلم وغيره اشتدت شهوته ( للحم )


39
والرجل أيضاً غضِب

و ( قَصَم ) الشيءَ قَصْماً كسره و ( قَصِمتَ ) السنُ قعَما إنكسر نِصفها والأنسان ضعف والقناة إنكسرت

ع والسيف تفلّل حدّه عن ابن قتيبة

ق و ( قَشَر ) الشيء قَشرا أزال قِشره والقوم أضرَّ بهم والمرأةَ الأخرى قَشرت وجهها ليصفو لونُها ونهى عنه والقُشار جلد الحية و ( قَشِر ) الإنسان قشرا إشتدت حمرته

ع والرجل تقشَّر جلده وأنفه من الحر والتمر غلظ قِشره

ق و ( قَثَم ) قَثْماً جَمَع وكَسَبَ وأيضاً أعطى

ع و ( قَثَم ) فهو قَثوم جمع الخيرَ والشرَّ أيضاً

ق و ( قَثِمت ) الضبعُ قَثَما تلطخَّت بجعرها وبه سميت قَثامِ

و ( قَدَر ) الله على كل شيء قُدرةً ملكه وقَهَره والرزق ( جعله بقدر ) ضيقه ومنه قوله تعالى ( فظنَ أن لن نقدرَ عليه )


40
والشيء جعله بقَدَرا والإنسان الشيء حزره ليعرف مبلغه

ع و ( قَدِر ) قَدَر لغة لبنى مُرَّة من غطفان ( والرجل قَصُر عنقه وقَدِر يقدر لغة لبعض ربيعة بالكسر فيهما

ق و ( قَدِر ) الشيءُ قُصر والفرسُ وقعت رجلاه مَوقَع يَديه

ع والأذن حسنت ( وفي الحديث "إذا غُمَّ عليكم الهلال فاقدروا له" أي أتموا ثلاثين وقُدِر عليه رِزقه مثل قُتِر وقدرتُ القِدرَ طبخَتها )

ق و ( قذَلَ ) الفرسَ قَذْلا ضَرَب قَذاله أو ألقى اللجامَ عليه والرجلَ تبعته

ع والحجَّام شَرَط

ق و ( قذَل ) قَذَلا مال في قوَل أو فعل وأنشد

( وإذا ما الخصيمُ جار أقمنا قَذَل الخَصم بالنَجيح الأريب )

و ( قَلَف ) القُلفةً قَلْفا قَطَعها من أصلها والظُفر قلعه

ع والدنَّ فضَّ عنه طينَه والسفينة خَرز ألواحها بالليف وجعل في خَللها القارَ والشجرة نحيّت عنها لحاءها والشيء قلبته


41

ق و ( قَلِف ) الصبُّي قَلفَا عظمت قُلفته والعام والعيش أخصبا

و ( قَمَه ) البعيرُ قُموها فَتَر وأيضاً إمتنع الشربَ عند الورودو ( قَمِه ) الشيءُ قَمَها إنغمس في الماء فظهر مرة وخفى أخرى

و ( قَزَع ) الظبي قَزَعاً أسرع و ( قَزِع ) الكبش قَزَعاً والشعر إنتتف

و ( قَمَد ) الشيء قُمود اصَلبُ و ( قَمِد ) العُنق قَمَد اطال وغلُظ

ع و ( قَلَز ) قَلزْ اشَرب وأيضاً ضَرَب وبقَيئه رمى به والسهم رماه و ( قَلَز الجراد وأقلَز غرز أذناَ به ليبيض )

ق و ( قَشَب ) الشيءَ قَشْبَا خلطه بما يفسده من سم أو غيره وأيضاً كسب حمدا أو ذما و الإنسان لطخَة بشر و ( قَشِب ) قَشَبا قَذِر و ( قَشِبته ) أنا قِذرته و ( قَشُب ) قَشابة خَلُص وحَسُن وجدَّ والقَشيب الجديد من كل شيء


42

ع وهو الخَلَق أيضاً وهو من الأضداد و ( قَشَّب ) تقشيباً دنَّس

ق و ( قَصَع ) البعيرُ جِرتَّه قَصْعاً مضغها وردها إلى جَوفه والماءَ إبتلعه والقَملة والصؤابة قتلتهما بين إصبعيه ورأس الصبي ضربه ببسط الكف والله تعالى الشباب لم يتمه

ع والجرح بالدم شَرِق به وامتلأ الرجل حَقَرته ( والماء عطشه أذهبه )

ق و ( قَصُع ) الغلام قَصاعة لم يتم شَبابه فهو قَصيع

و ( قَتَن ) المسك قَتوَنا جفَّ و ( قَتُن ) قتَانة وقَتَناَ قل أكله و ( قَتِن قَبَتنا أيضاً )

ع و ( قَنَت ) قَناتة مثله

ق وأيضاً سَرُع لقاح زوجته منه

( وقَنَطْ يقُنُط وقنِط قُنوطاً وقَنَطا يبس

ع و ( قنِط ) يقنِط بالكسر فيها جميعاً لغة

ق و ( قَحَل ) الشيء و ( قحِل ) قُحولا وقَحَلا يبس

( ع والغنم قُحالاً جفَّت جُلودها )


43

ع و ( قَلحت ) الأسنانُ قَلَحاً عليها صفرة وبالخاء ( أيضاً كذلك

و ( قَدِعت ) لي الخمسون قَدَعا قَرُبت مني والعين ضعفت من طول النظر إلى الشيء وأيضاً كثر بكاؤها

ق والرجل كفَّ والمرأة قل كلامها واستحيت والفرس هاب و ( قَدَعته ) قَدعا و ( أقدعته ) كففته وبالذال المعجمة شتمته بالقَذْع و ( أقذعته ) أيضاً و ( تقادع القوم مات بعضهم في إثر بعض وبالرماح تطاعنوا وقَدِعت المرأة قَدَعا إستحيت )

ق و ( قَعِس ) قَعَسا خَرج صدرُه ودَخل ظهرُه والشيء ثبت ومنه عِزَّ أقعُس

ع والفرس طال صُلبه و ( أطمأنت صهوته وارتفعت قَطاتُه من الإبل التي مال رأسها وعنقها نحو ظهرها ) والليل لم يبرح والرجل إمتنع و ( أقعس ) استغنى

ق و ( قَفعت ) الأصابعُ قَفَعا تقبَّضت والأذن إنزوت من أعلاها

و ( قَنِم ) اللحمُ قَنَما وغيرُه تغير ( وتكون في النتن والطيب


44
جميعا )

ع والفرس ركبه الوسخ من الندَى والغبار

ق و ( قَضِم ) الدابةُ وغيرُه قَضْما أكل بمقدم أسنانه والسيفُ قَضَما تفلل حده من قِدَمه

ع والبعير اسودّت أسنانه من دابة يثور فيها ( وأقضم القوم إمتازوا شيئاً قليلاً ) و ( أقضمتُ ) الدابة علفتها

ق و ( قَشِف ) الإنسانُ قَشَفا ترك التنظُف وأيضاً إشتَّد عيشُه

ع و ( قَشُف ) قَشَافةً مثله

ق و ( قَزِل ) قَزَلا عَرِج أسوء العَرَج

ع و ( قَزَل ) قَزلاناً مشى مِشية العُرجان

ق و ( قَنفِت ) الأذُنَ قَنَفا طالت والجسم غلُظ وحشفة الكمرة كذلك والفرس أبيضَّ قَفاه

ع و ( قَنَفه ) بالعصا قَنْفاً ضرب بها رأسه

ق و ( قَلِق ) الرجل قَلَقا لم يستقر

و ( قَرِطَت ) العنزُ قَرطا تعلق خلف أذنيها زنمتان ولغيرها


45
كذلك و ( قَرط الماء على ابن السبيل قَرطا منعه )

و ( قَزِم ) قَزَما لؤم في حسبه وخُلقُه

ع و ( قَزِمه ) قَزْما وقَزَما عابه

و ( قَهِف ) الرجلُ قَهَفَا لم يشته الطعام

ق و ( قَضِف ) قَضَافةً وقَضَفا قلَّ لحمه ورقَّ

ع و ( قَضُف ) أيضاً كذلك

ق وقَلِه ) الشيءُ قَلَها و ( قَره ) قَرَها علاه الوسخ

ع أو اسودَّ من أثر ضرب أو تقشّر

و ( قَعِن ) الأنفُ قَعَنا قَصُر

ق و ( قَذُر ) الشيءُ وقَذِر قَذارة وقَذَر أو قذَرِته لا غير كَرِهته لَوسَخه

ع و ( أقذرتُه ) وجدتُه قَذَرا ( والرجل أبرمك )

ق و ( قَهُب ) الشيءُ و ( قَهِب ) قَهبا ابيضَّ فهو قَهْب

ع وقال ابن الإعرابي القَهْب الذي فيه حمرة فيها غبرة

ق و ( أقعل ) النَّورُ تفتحَّ


46

( ع والكَرْم انشقَّ نَوره )

و ( أقتب ) البعيَر جعل له قَتَبا أو شدّه عليه

ع و ( قَحثت ) الشيء قَحْثاً اخذته من آخره

و ( قفَش ) المرأة قفْشاً جامَعها

و ( قَحزه ) قحَزا ضربه بحجر

و ( قرَزت ) التراب قرْزاً خذته بأطراف الأصابع

و ( قفّنت ) الرجل قفنْا ضربت رأسه بعصا والشاة ذبحتها حتى أفصل قفاها فهي قَفينة

و ( قزب ) الشيءُ قزَباً إشتد وصَلُب

و ( قعَزت ) الشيء قَعْز املأته شراباً والرجل شرب عبّا

و ( قمزَ ) الشيء قَمْز اجمعه

و ( قعش ) الشيءَ قعْشا جمعه وأيضاً عطفه

و ( عَقشه ) عَقْشاً كذلك

و ( أقَنب الأسدُ وارى مقِنَبه وهو وعاء مخلبَه )

و ( قَتَع ) الرجلُ قُتوعاً إنقمع وذلَّ

و ( قَفَس ) قَفْساً وقُفوساً مات مثل فقس


47

( وأقمح ) الرجل رفع رأسه تكبرُّاً

و ( أقعظني ) أدخل علىَّ ما أكره

و ( قَتِدت ) الإبلُ قَتَدا إشتكت عن أكل القَتاّد الثناني المضاعف

( قَصَّ ) الشيء قصَّاً إتبَّعه والشَعر والأظفار قطع منهما والخبرُ قَصَصا أعلم به و ( أقَّص ) السلطان الرجلَ أخذ له القِصاصَ والرجل من نفسه كذلك والأرض أنبتت القَصيصَ نبتاً يكون مع الكمأة

ق و ( قصَّه ) الموتُ و ( أقصَّه ) دنا منَه و ( أقصت ) الشاة والفرس تبين حملهما

ق و ( قتَّ ) قتا نَمَّ وفي الحديث ( القَتَّات لا يدخل الجنة )

ع وأيضاً جمع الشيء قليلاً قليلاً

ق و ( أقتّ ) الدهنَ طيبه بالرياحين

و ( قرَّ ) بالمكان يَقِرّ ويقَرّ قَرّارا والعين مثله قُرةً وقُرورا بَردَت سُرورا واليوم يَقِر وَيقرَ قُرّا بَرَد و ( قُرَّ ) الإنسان قُرا أصابه


48
( البردُ ) والقُرُّ و ( قرَرَت ) الخبَر في أُذُنه أُقُرُهّ أودعته والمرأة على رأسها دلوا من ماء صَبتها والطائر قَريراً صوَّت

ع والقِدرَ صببتُ فيها القُرارةَ وهو الماء لئلا يحترق

ق و ( أقرَّ ) بالشي اعترف به والناقةُ ظهر حملها

و ( قَفَّ ) السارقُ قَفاً سرق وهو يُنظّر إليه ولا يُشعَر به والشجر قُفوفا يبِس والشعرُ إرتفع من ذُعر

ع والثوبُ جفَّ

ق و ( أقفّت ) الدجاجةُ انقطع بيضُها وأيضاً جمعت البيض ( ضِدُّ )

و ( قبَّ ) اللحمُ والكلأ والتمرُ والجُرح قُبُوبا با يَبس والفحلُ والأسدُ قَبيبا صوَّت بنابيه والفرس وغيره ( يَقَبُّ ) قيبا ضَمرَ والشيء قبَّا ( قطعتُه وأيضاً جمعت أطرافه ) و ( أقب ) الفرسَ هزله

و ( قضَضت ) الجَوهرةَ قَضّنا ثقبتها ومنه ( الإقتضاض )


49
والخيلَ في الغارة أرسلتها و ( قضَّ ) الطعام يَقضُّ قضَضنا صار فيه القَضَضُ وهي الحجارة الصغارُ و ( قَضضِت ) منه وَقَع بين الأضراس و ( أقضّ ) المضَجَع

ع و ( قَضّ ) أيضاً كذلك والعقاب إنقضت

ق و ( أقضّ ) المكان كثر قَضَضُه أي حجارته و ( أقضّه ) غلبه الهمُّ والرجل تتبعِ دقاق المطامع

( ع وأقضّ الطعام أيضاً وفضّت الدرع قضضاً فهي قضّاء أي يخشن لمسها )

و ( قلَّ ) الشيءُ قِلَةً صار قليلاً والجسمُ ضَوى والمرأةُ قَصَرت فهي قليلة و ( أقللت ) الشيء رفعتهُ والرجل قلَّ ماله

ع و ( قَلَلت ) الشيءَ رفعته لغة ( ( وفي الحديث "ما أقلت الغَبراءُ ولا أظلت الخَضراءُ أصدقَ لهجةً من أبي ذر" نفى أن يكون أحد فوقه في الصدق ولم ينف أن يكون أحد مثله ) ( وأقلَلت الجَرَّةَ أطقت حَملَها )

ق و ( قَشَّ ) القومُ قشّا أحيوا بعد هُزال والرجل


50
لفَّ ما قَدَر عليه وطَلَب مأكَلَه حيثُ أمكنه واستوعبه

ع والمرأة جامَعها والشيءَ بيدك حككتَه حتى يتحاتَّ

ق و ( أقشَّ ) القومُ إنجفلوا منطلقين

و ( أقعَّ ) القومُ أنبَطُوا ماء قُعاعا والبئرُ كذلك وهو الزُّعاقُ

و ( أقنَ ) الإبط أنتنَ والقُنان النَتْنُ والقميص أكممته والقُنُّ والقُنان الكُم

ع و ( قَدَّ ) الفَلاة وكلَّ شيء قَدَّا قَطعه و ( أقدَّ ) عليه الطعام من القُداد و ( قَدّ ) أيضاً وهو داء يصيب الإنسان في جَوفه

ق و ( قِسّت ) الناقةُ قَسّا رَعت وحَدَها والإنسان نمَّ واغتاب

ع و ( قَسستُ ) ما على العظم قَسّا أكلته والشيء تتّبعتُه وطلبتُه

ق و ( قَحَّ ) الشيءُ قُحوحةً لم ينضَج وأعرابي قُحٌّ


51
منه لم يتأدَّب

ع وأيضاً كان خالصا

ق و ( قَطَّ ) السِعرُ قَطّا غَلا والشيءَ قطعتُه و ( قَطِط ) الشعرُ قَطَطا إشتدت جُعودتُه

و ( قذَّ ) السهمَ قَذَّا أصلح قُذَذَه عليه

ع و ( قَذَّ ) وقَذّا أرمَى بالحجارة ( والشيءَ قطعه وأذن مقذوذة كأنها بُريت بَريا والسهم جعلت له القُذذ والسهم الأقذّ الذي لا ريش عليه وَقذَّ يقَذ قَذَذا وقذذت الشيء رميته ) و ( قُدَّ ) قد العبد خُلِق خَلْقَه و ( قُدَّ ) قَدَّ السيف مثلُه

ق و ( قثَّ ) قَثّا جمع ما لا ودُنيا عريضة

و ( قَّم ) البيتَ قمّا كنسه والقُمامةُ الكُناسة والشاةُ رَعَت والإبلُ حملت من فحلها

ع و ( قَمَّ ) ما على المائدة أكله و ( أقم ) الفحلُ الإبلَ ضربها


52

ق و ( قَزّ ) قَزَّاً وَثَبَ والقَزَّة الوثبةُ وفي الحديث "إن الشيطانَ ليقَزّ القَزَّة من المشرق فيقعُ بالمغرب"

ع و ( قَزَّت ) نفسي عن الشيء أبته لغة يمانية

( وقَهَّ قَهَا بمعنى قهقه ) باب المهموز

( قَرأت ) القُرآنَ والكتابَ قرآءة وقُرآنَاً أتَبعت بعضَه بعضا نظراً أو ظاهراً وأيضاً جمعتهُ والناقةُ قرأة وَقْرءا حَمَلت و ( أقرأت ) الحَاجة دنت وأيضاً تأخرت وهو من الأضداد والنجوم وغيرها دنا غروبها وطلوعها والمرأة دنا حيضها وأيضاً طُهرها

ع ولغة ( قَرَأت ) قَرْءا وقال الأخفش ( أقرأت ) المرأة إذا صارت ذات حيض فإذا حاضت قيل ( قَرأت ) بلا ألف و ( أقرأت ) في الشِعر وهذا الشِعر على قَرء هذا والناقة إستقر الماء في رحمها والريح دخلت في وقتها ومن سفري إنصرفت و ( قرَأ ) عليك السلام و ( أقرأك ) ا لسلام بمعنى ( وأقرأت الحية جمعت سمها والسم اجتمع وقال الفراء قرأت المرأة وأقرأت حاضت وأقرأت من أهلي صرت دانياً منهم وأيضاً صرت ناسكاً والشيء حبسته )


53

ق و ( قُمِؤ ) قَماءة ذَلّ وصغُر

ع و ( قَمِى ) قَمأ كذلك

ق و ( قَمَأت ) الإبل قَمْأ وقُموءا وقَمأً كثرت وحسن حالها والشاة قُمؤا سمِنت

ع ( وأيضاً هَزلت ضد ) و ( قُمؤت ) كذلك ( وهو من الأضداد أي صغرت وهزلَت وقَمأَت الإبل بمكان كذا أقامت

ق وقَمؤُ القوم قمأة حَصَنوا واتسع حالهم وأقمأت الرجل أذللته

ق و ( أقمأ ) القوم صارت إبلهم ( سمانا ) ً كذلك

ع والشيء أعجبك

ق و ( قَاء ) قَيْئاً والأرض الماء كذلك

و ( قَنَأ ) الشيء قُنُوءا إحمرّ

و ( قَأبَ ) الطعام قأبا أكله والماء شربه و ( قَئِب ) قَأَبا وقَأْبا وقَآبا أكثر من شربه

ع و ( قَبَأ ) قَبْأ لغة فيه

و ( قَئِم ) قأماً كذلك


54

و ( قَفئِت ) الأرض قَفأ مُطِرت فصار على نبتها التراب فلا تأكله الأبل والماشية حتى يزولَ عنه و ( قَفأت ) الريح الشجر أَقلعتها و ( أقفأت ) البُهمى طلعت من حَبّها

ق و ( قُضؤ ) الحسب قَضاءة وقُضْأءة ) دخله العيب

( ع و قَضِىء أيضاً كذلك

ق و ( قَضىء ) الثوبُ والعين وغيرهما ( قَضَاءة وقُضُؤ الخشبُ قَضأة وقَضُؤ قَضَأَ ) فسد

ع والقِربة عفنت

ق و ( قَضئِتَ ) الشيء أكلته

و ( أقثأ ) القوم صارت لهم قِثّاء والأرض كذلك

( وقَفأتَ قَفْأ أيضاً

ع وقهأ قُهوأ أحّد فؤاده وأقهىَ من الطعام اجتواه باب المعتل

( قاح ) الجرح قَيْحا و ( أقاح ) صار فيه القَيْح

و ( قام ) بالأمر قِياماُ أكتفى به وإلى الشىء قَوما وقِياما


55
نَهض إليه وضد قعد والله تعالى على عباده جزاهم بفعلهم من خير أو شر وقيامة الإنسان مات وفي مشى البطن قياماً فإذا كثر فهو القُوام كالبوُال والدُوار والحرب والسوق دامتا والصلاة تمت وعلى الرجل طالبته والشيء ساوى موازِنه وبالقوم صلى بهم والشمس إستوت في وس َط السماء

ع ( وكل ما أوجعك فقد قام بك ) والدابة وقفت والحق ظهر وثبت والماء جمد والسوق نفقت و ( أقام ) الأمر جاء به معطى حقوقه

ق و ( أقام ) بالمكان لزِمه والصلاة أدامها لا وقاتها

و ( قات ) أبلَه قَوْتا قام بُقوتهم

ع و أقاتهم أيضاً

ق و ( أقات ) على الشيء حفظه وقدر عليه وبذنبه أقربه

ع ( وأيضاً شهده والمُقيت أيضاً الموقوف على الشيء ) و ( قَوِدَ ) الدابُة قَوَد أطال عُنقه وظهره

ع والثَنّية طالت

ق و ( قَاد ) الفرسَ والشيءَ قَوْدا وقَيِادة و ( أقاد )


56
السلطانُ من القاتل قَتَله بمقتوله و ( أقدتك ) خَيلاً أعطيتُكها تقودهُا

ع و ( أقاد ) النبتُ و ( انقاد ) إتَّصل ( و قاد كذلك )

ق و ( قَنِى ) الحياءَ قَنياً وقَنىً ( وقُنيانا ) لزمه والأنف قَناً طال

ع والرجل غَنِى

ق و ( قَنوت ) الشيءَ و ( قَنيته ) قُنوة ً وقنيةً وقِنوةَ وقنِيةً كسبته و ( أقنى ) الله تعالى زاد على الغنى

ع والصيدُ أمكن ( والشيء جزيته قال المتلمس كذلك أقنو كلَّ قِطّ مُضلَّل )

والشيء أرضى و ( قنِيت ) الجارية قنيةً مُنعِت من اللعَب مع الصبيان

ق و ( قَرى ) البَعير وغيُره قَرىً عظم قَراه اي ظهره و ( قَروتُ ) الأرضَ قرواً تتبعتُها

ع و ( قَريتها ) قرياً كذلك

ق و ( قَريتُ ) الماءَ في الحوض والشيءَ قَرياً جَمَعته والجرحُ المِدَّة والشجاع السُمَّ كذلك والضيف قِرىً أطعمته وأنزلته


57
وقَراءَ بالفتح ممدود و ( أقريت ) الجل على الفرس الزمته ظهره ع- ( والناقة إسقر الماء في رحمها -1 و ( قَريت ) الناقةُ قَرىِّ عظم قراها ق- عظم قراها قعى ق- و ( قَعِى ) الأنفُ قَعَىَ رجع طَرَف أرنبته إلى أعلاه . ع- والمرأة دقَّت سَاقاها ق- و ( قعا ) الج مل على النقاقة قَعواً ( وقُعَّوا -1 ) علاهاُ للضرب والظليم على النعامة و ( أقعى ) الكلب والسبعٍ جلس على أليتيه ونصب فَخذيه والرجل جلس تلك الجلسة . ع- وأرنبةُ الأنف أشرفِت إلى أعلاه . قاع ق- و ( قاع ) على الناقة قوعا علاها للضِرب و ( قعاها ) أيضا مثله قوع ا قفا و ( قفوته ) قَفواً . ع- و ( قفيته ) وقفته . ( قَفيته ) وقِفته

ق وقُقَّواً إتَبعته والإنسان قذفته وأيضاً أكرمته بطعام يسمى القَفِىَّ ( و القَفيَّة والقفوة ) و ( قفَيت ) الرجل ضربت قفاه والشاة وغيرها قَفَيا ذبحتها مِن قفاها و ( قُفيِ )


58
الزرع حَمل عليه الماءُ الترابَ قألقاه عليه و ( أقفيتك ) آثرتك ( بالقَفيِّة ) وفضلتك

ع وقَفوتك قَفواً كذلك ( وأقفيَته أعطيته عطية بعد عطية والصبي أطعمته بعد الشَبع )

ق و ( قصا ) المكانُ وغيره قَصواً وقُصواً بعد والبعير قطعْت أذنيه فهو مقصّو والناقة قَصواء على غير قياس و ( قصَوته ) كنت أقصى منه أي أبعد و ( قَصِى ) عن جِوارنا بَعدُ والشيءُ قَصىً وقَصىً وقَصاءً بعد ونزلنا منزلاً لا يُقصيه البصرُ أي لا يبلغُ أقصاه

ع و ( أقضَيت ) الشيء أبعدتُه

ق و ( قحوت ) الدواءً قَحواً جعلت فيه الأُقحوانَ وهو البابوبخ و ( أقحت ) الأرض أنبتته

و ( قَذيت ) العينُ قَذىً وهو وسخها صار فيها والإناء كذلك و ( قَذت ) قَذْياً رمت به وكل أنثى رمت بما في فرجها وقاذية من الناس وهي الجماعة القليلة قَدمِت

( ع عن أبي عمرو وقال أبو عبيد المحفوظ عندنا بالدال ) و ( أقذيُت ) العينَ جعلتُ فيها القذى و ( قَذَّيتها ) نظفتها منه و ( حكى


59

أبو زَيد أقذيتُها أخرجتُ منها القَذى )

و ( قَاظَ ) بموضع كذا صار فيه وقت القَيظِ و ( أقظنا ) وأقّيظنا صرنا في زَمان القَيظ وهو الحُّر

ع والنبت ظهر في زمان القيظ

ق و ( قَال ) قَيلاً ( ومقَيلاً وقَيلولةً ) نام القائلة أو شرب فيها و ( أقال ) الله تعالى عثرته جبرها والمريض كشف عنه والمتبايعان خَّيرَ بعضُهما بعضاً

ع و ( أيضاً فسخا البَيع ) و ( قلتُه ) البيع لغُيَّة

ق و ( قال ) قولا ( وقَوله ومقَالاً ومقَالة ) وشعرا ولما فشا عنه قالة وقالا وقِيلاً و ( أقوَلتني ) ما لم أقل أي نسبته إلىَّ

( ع وقال به أي فَعله )

و ( قَاب ) َ الشيء قَوباً قورَّه ومنه القُوَباء انتتاف الشعر

ع والطائر بيضه فلقَها و ( تقَّوب ) الشيء انقطع من أصله و ( قوَّبته ) أنا

ق و ( قَارَ ) قَورا مشى على أطراف أصابعه كالسارق

ع ( والوحش ختلها ليصيدها ) و ( قُرت ) الشَيء


60
قَوَراً قورته ( وقَوّرت الدار إتسعت )

ق و ( قافَ ) الأثر قِيافة إهتدى له وكذلك في النسب

و ( قَاسَ ) الشيء قَوسا وقَيسا وقِياساً قدَره

ع و ( قَوسَ ) قَوساً إنحنى

ق و ( قسا ) القلبُ وغُيره قَساوةً وقُسَّوا و قَساءة وقَسَوة وقُسيّا صّلب والدرهم زاف

و ( قَطت ) القطاة قَطوا صوتت وأيضاً مشت وكل ماش قارب خطوه من النشاط

و ( قَتا ) قتواً ومَقتىً أحسن الخدمةَ

و ( قَشوت ) الوجهَ وغيرَه قشواً نزعتُ قِشره

و ( قبَوتُ ) البناء قَبوا معروف والشيء ضممته إلى نفسك والحرف ضممته بالرفع

ع و ( قبت ) اليد قبوّا و ( قُبوَّا ) إجتمعت وتقبضت

ق و ( قَلوتُ ) القُلة قَلواً ضربتها بالعُوْد لترتفع

ع و ( قَليتها ) قَلياً لغة


61

ق والدواب في السير تقدمت و ( قلوتُها ) حرَّكتها والحمار أتنه كذلك و ( قلَوت ) الشيء و ( قَليته ) قلواً وقَليا طبخته في مِقلىً و ( قَليت ) الشيء قِلى وقَلاء أبغضته

ع وحكى ابن الأعرابي قَليِته أقلاه ولم يحكه غيره

ق و ( قاصت ) السن قَيصاً تحركت و ( انقاصت ) إنشقت

و ( قان ) الشيءَ قِيانة أصلحه ومنه القَين الحداد والقَينة الأمة ويقال "قِن إناءك عند القين" أي أصْلحْه وقالت أم أيمن أنا قَينَّت عائشة رضي الله عنها للنبي أي زينتها و ( قان ) الله تعالى الإنسان على الشيء قَينه جبله

و ( قَاضَه ) قَيْضاً عَوَّضَه والفرخ البيضة شَقَّها

و ( قَضَى ) قَضَاء حكم والشيء صنعه وإليك عهد عهداً أوصى به وأيضاً أعلمكه وعليه الموت والله تعالى الشيء قدّره والحق خرجت منه والعمل والأمر فرغت منهما

ع ونَخْبهَ مات و ( قَضَى ) عليه اي قتله و ( وقَضِىقَضىً تباعد مثل قَصِى )


62

ق ( وقَدِىَ الطعام ) والقِدر قَدى طابت ريحهما

ع ( وقَدا ) قَدوا وقَديا أيضاً

ق و ( قَدَتْ ) قادية من الناس قَدْياً وهم جُماعه قليلة أتت

ع ويقال فيها بالذال أيضاً

ق والمشي قدياً وقدياناً من كل ماش أسرع

ع و ( قَاخَ ) جوف الإنسان قَوخاً فسد من دأئه و ( قَخَا ) قَخَوا كذلك

و ( قَاخَ ) الحر سكَن مثل باح

ع وقَهَى قهوا أحد فؤاده واستطير وأقهىَ من الطعام اجتواه وقل طعمه والشراب الإنسان منعه شهوة الطعام وقَهَى قَهوا مثله

وأقهَى المطر أسرف وأيضاً ملأ غيره

ق وقَوِى قُوِّة صار قَوياً والمطر قَواية احتبس وقوِي نزل المنزل القَواء وهو القفر وأيضاً صارت دوابه قوية وأصحابه في الشعر خالف بين حركة القوافي وأيضاً فنِي زاده في سفر أو حضر وأيضاً لم يجد فتل وتره فتراكبت قواه وقويت الدار قَواية وقِواية وقَواء وقَويت قَوىً وأقوت أقفرت


63

ع وقَويَت الرجل عليه وقوى المطر عن الأرض لم يصبها وقويته وأقويته عتبه باب الثنائي المكرر

( قَمْقَم ) الله تعالى عصبه جمعه وقبضه وقيل معناه سَلَّط الله عليه القمقام أي العدد الكثير وبحر قمقام كثير الماء ومنه سيد قمقام

و ( القَبْقَبةُ ) هدير الفحل وقيل إضطراب لَحييه إذا هدر وفحل قبقاب

و ( قَتْقَثْتُ ) الوتد أرغبه لتنزعه وكذلك كل شيء فعلت به ذلك

و ( القَرَقرة ) أحسن الهدير وأيضاً حكاية الضحك ( و قَرقَرت الشيء قطعته ) و ( قَرقَر ) الحمام قَرقَرة وقَرْقَريراً

قال الشاعر

( إذا قَرقَرت هاج الهوى قَرقَريرُها )

والفحلَ هدر والشراب في حلق الإنسان سمعت له صوتاً وكذلك البطن صوت من جوع أو غيره قال وكان أبو خراش الهذلي من رجال قومه فخرج في سفر له فمر بامرأة من العرب ولم يصب قبل ذلك طعاماً بثلاث أو أربع فقال يا ربة البيت هل عندك من طعام قالت نعم وأتته بُعمروس فذبحه وسلخه ثم


64
حَنذّته وأقبلت به إليه فلما وجَد ريحَ الشِواء قرقِر بطنه فقال وإنك لتُقرقر من رائحة الطعام يا ربة البيت هل عندكم من صَبِر قالت نعم فما تصنع به قال شيء أجده في بطني فأتته بصبر فملأ راحته ثم اقتمَحه وأتبعه الماء ثم قال أنت الآن فَقرقِرْ إذا وجدت رائحة الطعام ثم ارتحل ولم يأكل فقالت له يا عبد الله هل رأيت قبيحاً قال لا والله إلا حسناً جميلاً ثم أنشأ يقول

( وإني لأَ ثوى الجوعَ حتى يملَّني جَناني ولم تَدنس ثيابي ولا جِرمى )

( واصطبح الماءَ القُراح وأكتفى إذا الزاد أمسى للمزلَّج ذا طُعم )

( أردُّ شجاعَ البطن قد تعلمينه وأوثر غيري من عيالك لك بالطَعَم )

( مخافةَ أن أحيا بَرغمٍ وذلَّةٍ وللموتُ خيرُ من حيَاةٍ على رَغم )

و ( قَلقلَت ) الشيء و ( لقلقَته ) سواء

و ( قسقسَتُ ) بالكلب و ( سقسقتُ به ) دعوته وقَسقست ما على العظم من اللحم أكلته وكذلك ما على المائدة و ( قسقَس ) ليلته سلو وقَرَب قسقاس إذا كان شديداً

و ( قصقص ) الشيءَ كَسره وبه سمى الأسدُ قِصا

و ( القَشقَشة ) بالشين المعجمة حكاية صوت الفحل قبل أن يوعد بالهدير و ( تقشقَش ) ألجرح إذا برأ و ( تقشَّش ) مثله


65
وقشقَش ببوله نفخه مثل فشفَش وأيضا افرط في الكذب

و القَهقهَة ) إستغراب الضحك وهي أيضاً الدلَجَ الدائب وقال الأصمعي قلب الحاء هاء وقدم القاف يريد الحقحقة

و ( تَقدقَد ) الرجل رَكِب رأسَه وحَدَه أو سقط في مَهواةٍ فهلَكَ

و ( القَطقَطة ) كسر العِظام عند القرس ومنه أسد قضقاض وقُضاقِض

و ( القَطقَة ) نزول المطر المتتابع العظيم القطر وهو القِطقِط وقيل القِطقِط صِغار البَردَ وهي الذَهابُ في الأرض أيضاً

و ( القعقَعة ) وقع الحديد بعضه على بعض وصوت الحجارة والرعد والجلودُ اليابسة

و ( القَفقَفة ) إضطراب الجنين وإصطكاك الأسنان من بَرْد وغيره و ( تقفقف ) النبت و ( قفقف ) يبس فهو قَفقاف

و ( قوقَى ) الديكُ والدَّجاجةُ قَوقاةً و ( قَوقأ ) وهو الصوت

و ( القَدقَدة ) والتقدقدُ ركوب الرأس بالدال غير معجمة


66
باب الرباعي الصحيح

( القرضبةُ ) شدةُ العضّ يقال سيفٌ قِرضابُّ إذا كان قَطَّاعاً و ( قرضَبه ) الدُهر إذا لم يَكُن له شيءٌ ( والرجل أكل شيئاً يابسا )

و ( القرفصة ) والقُرفُصاءُ واحد وهو أن يشد يَديه تحت رجليه في قِعدتِه وفي الحديث "أنه كان أكُثر جُلوسه القُرفصاء" وقيل هي قعِدة المحتبي

و ( القصملة ) شدة العض والأكل ويقال التقمه القصملاءَ و ( قصمله ) و ( قلصمه ) قطعه

و ( القمجرة ) إصلاح القسى

و ( القعضبة ) و ( القضعبة ) إستيصال الشيء

و ( القفدلة ) مِشيةٌ فيها فَحَجٌ

و ( قرطَس ) الرامى أصابَ الرميَّة

و ( قرمط ) الكتابَ دقَقّ حُروفَه واصله من ( القرمَطة ) وهو مُداناة الخطو

و ( قرمدت ) الثوبَ بالزعفران والطيب طليته

و ( قهقر ) الرجلُ في مِشيته رجع على قفاه وكذلك رجع


67
القَهقَرى

و ( قحطبهَ ) ضربَه بالسيف وأيضاً صَرَعه

و ( قحدم ) هوى من جبل أو بئر على رأسه

و ( قحزبه ) صرعه

وكذلك ( قحزمه ) بالميم و ( قحزمه ) أيضاً صرفه عن رأيه و ( تقحزم ) الرجل تشدد

و ( قرضع ) مشى مشيه لّينة الإضطراب والكتاب قرمطه وأيضاً أكل أكلاً ضعيفاً

و ( قرطب ) إذا زَلِق فوقع على فَقارِ ظهره وذكر أن أعرابيين صليا الجمعة إلى جنبِ الحسن فلما ركَع الناس تأخرا فقال أحدهما لصاحبه اثبت فإنها القِرطِبَّي فَضحك الحسن حتى أعاد الصلاة ( وقرطَبه قطعة وقرطب مثل أقطب إذا عسب وقرطَبه صرّعه )

وضربه ( فقعطبه ) أي قطعه

و ( القهبلة ) ضرب من المشي

و ( القعثرة ) اقتلاعك الشيء من أصله


68

ومن ( يَقتَلْعَث ) في مشيه و ( بتَقَعْثل ) إذا مر كأنه يتقلّع من وَحَل

و ( قَلفَحَ ) ما في الإناء أكله أجمع

و ( القَردَسَة ) الصلابة والشدة ومنه إشتقاق قُردُوس

و ( قَذعَل ) في مِشيته أسرع

و ( القَرزَلة ) جمعُك الشيء

و ( القَعسَرة ) الصلابة والشدة

و ( قَرمَش ) الشيءَ جمعه

وكذلك ( قَرشَمَه )

و ( قَرمصَ ) الرجل دخل القُرمُوص وهو حُفَير يُكتنُّ فيه من البرد

و ( تقَرعَف ) الرجل و ( تقَرفَع ) و ( أقرعفَّ ) تَقبضَّ

و ( القَلزَمة ) الابتلاع ومنه بحر القُلزُم

و ( قَهْصَلت ) الشيء كسرته

و ( القَمعَطَة ) دخول الشيء بعضه في بعض

و ( القَلعَطة ) الجُعُودة


69

و ( قَفطَلَ ) الشيء إختطفه

و ( القَرقَمة ) ضؤولة الجسم ودقة العظام لتقارب نَسب أبويه وفي كلام بعَضَ العرب "والله ما أحسن الرطانة وإني لأرسب من حجر وما قَرقَمني إلا الكَرم" و ( تَقرقَم ) الوحشي في وِجاره تَقّبض

و ( قرقَست ) بالجرو دعوته

و ( قَرضَم ) الشيء أخذه وبالصاد كسره

و ( تَقَرعثَ ) تجمع

و ( القَعثَلة ) جَرفك الشيء بسرعة

و ( قَرنَس ) الديك فرَّ من ديك آخر

و ( قَرطَمت ) الشيء قطعته

و ( القهَوسة ) عَدو الفزع

و ( القَعسبَة ) مثله

( القعطَبة ) القطع

و ( تَقَعوش ) البيت انهدم و ( بالسين ) كذلك أيضاً

( و تقعوش تأخر

و ( القرصعة ) الانقباض والاستخفاء وهي القرمطة أيضاً


70
والمِشية القبيحة

و ( قرَزَم ) الشاعر إذا لم يجُدِ في شعره

و ( قَمطرت ) القِربة شددتها والمرأة نكحتها

و ( القَندلَة ) إرسال الحمار ذكره

و ( القَندَسة ) الذهاب في الأرض

و ( القَنطَثَة ) العدو بفزَع

و ( القَنفَشة ) التقبّض

و ( تَقَنسَر ) الرجل شاخ وتقبّض

و ( قَلنَسَ ) الشيء غطَّاه ومنه القَلنَسَوة وقال الخليل القَلَنسة أن يجمع الرجل بيديه في صدره ويقوم كالمتذلّل

و ( القَعَولة ) متى الشيخ ليصفى التراب بصدور قَدميه

و ( قَثَرد ) كثر ماله ( وأيضاً كثر لبنه وأقِطه

و قرسط قرسطة ألصق أليتيه بالأرض وقرشَح وثب

و ( القَرَطمة ) العدو باب الخماسي والسداسي

( إقعنَس ) العزّ ثبت والجمل إمتنع أن يقاد


71

و ( اقعنفز ) جلس مُستَوفزاً

و ( اقشَعّر ) تغير الجلد من فزع وفي التنزيل ( تقشعِرّ منه جلود الذين يخشَون ربهم ) ومن الحرب تغير وكذلك النبات إذا لم يجدريّا والسنة من المحل والأرض كذلك

و ( اقلَعطّ ) الشعر و ( اقلعّد ) و ( اقلعّت ) إذا كان جَعْداً

و ( اقطعرّ ) الرجل إنقطع نفسَه ( وبالنون كذلك )

و ( اقفعلّت ) أنامله و ( اقلعفّت ) تشنّجت من برد وكِبر

و ( اقلعفّ ) الطين يبس وتشقق

و ( اقمطّرت ) عليه المداري تراكمت ( واليوم إشتد وأيضاً اجتمع والعقرب عطفت ذنبها وقمطرت القربة شددتها )

و ( اقرنبع ) الرجل تقبّض في جِلسته

و ( اقرعبّ ) كذلك

و ( اقمعطّ ) الرجل

و ( أقمعد ) عظم أسفل بطنه وخُمص أعلاه وأيضاً عُسر

و ( أقَذَعلّ ) أسرع في أمره وأيضا عسرُ . قذعرر و ( أقذعرّ تعرّض لحديث الناس


72

و ( اقسأنّ ) صلب وأيضاً كبر والليل اشتد ظلمته

و ( اقبأنّ ) اجتمع

و ( أقتنّ ) إنتصب و ( أقتان ) قتياناً حسن والروضة أخذت زخرفها

و ( اقرحَّ ) الفرس و ( اقراحَّ ) طلع نابه وتم سنّه

و ( اقطارَّ ) الشجر تفطرَّ عن ورق أخضر ( والنبت تهيأ لليبس وأيضاً غضب وانتفخ )

و ( اقلَوْلي ) أشرف وأيضاً إستوفز وأيضاً تجافى

و ( اقْمَهَدَّ ) رفع رأسه وأيضاً مات

و ( اقدَحَرَّ ) تهَّيأ للسباب وبالذال أيضاً كذلك

و ( اقَطْوطَى ) أسرع

و ( اقلَحَمّ ) كَبِر

و ( اقَرنْشَعَ ) فرِح وانتصب

و ( اقَطأرَّ ) غضِب وانتفخ

وضربه حتى ( اقَعنْصَر ) أي تقاصر

و ( افَصعَلَّت ) الشمس كَبَّدت السماء


73

و ( اقَعأطَّت ) العنز حَرصَت على الفحل

و ( أقرَمَطَّ ) الرجل غضِب ( والجلد إنضِمَّ بعضه إلى بعض )

و ( اقرَنْفَط ) في بيته تقَبضَّ ( والعَنْز جمعَتْ بين قُطريها عند السفاد

و ( اقفاطَتّ ) العنز طلبت السفِاد

و ( اقر نجمَ ) اللحم بسط

و ( اقَرْنَشعَ ) إنتصب

و ( اقتَمرَّ ) علت لونه قُتمةَ

و ( اقرنصَعَ ) تقبَّض واستخفى الكاف على فعَل وافعَل بمعنى واحد وغيره من الثلاثي الصحيح

( كَشفَت ) الناقةُ كِشَافا و ( أكشَفَت ) تابعت بين النِتاجين و ( كشَفَتُ ) الشيء كّشفاً أظهرته والله تعالى المكروه


74

والعِلَلَ أذهبهما والناقةُ أمكنت الفَحْل كل عام و ( كِشفَ ) الدابةُ كشَفا مال ذنبَهُ في جانب والرجل لم يكن له مجنٌّ

ع والرجل إنَحَسر مقدمَ رأسه من الشعر والرَجل جبنُ في الحرب ( وأيضاً إنقلب من قصاص شعر ناصية الدابة )

ق و ( أكشف ) القومُ صارت إبلُهم ِكشافاً تحمل كل عام

ع و ( الكبْشُ ) النعْجةِ نزا عليها عن ابن الأعرابي

ق و ( كَرف ) الحمار كَرْفاً و ( أكرف ) رفع رأسَه عند شمّ البول

و ( كَظَرتُ ) القوسَ كَظْرا و ( أكظرتها ) جعلت لها كُظْرا وهو الحزّ الذي يجري عليه الوتر

و ( كسبته ) المال كَسْباً و ( أكسبته )

ع و ( كسَب ) خيراً وشراَ صنعه

ق و ( كبَحْتُ ) الدابة و ( كَمحتُها ) ( كَبْحاو كَمحاْ )


75

و ( أكبحتُها ) و ( أكمحتُها ) وأبي الأصمعي إلا كبحَتُها ويقال ( كبَحته ) جذبت عنانَه ليقف و ( كَمحته ) جذبت عنانه ليرفع رأسه

ع و ( كتَبتُ ) القِربة و ( أكتبَتُها ) شددتها بالوكاء

ق و ( كتب ) الله تعالى الشيء كِتابا فرضه وأيضاً جعله وأيضاً قضاه وأيضاً فَرِغ منه وأيضاً أمر به

ع وأيضاً حكم به وأيضاً قدَّره ( وأيضاً أحصاه )

ق والرجلُ كتابِاً عَلم وإن لم يخطَّ والصك جمع الحروفّ فيه والأديمَ بالخرز جمعَ طرَفَيه وفرجَ أنثى البهائم كاتبا كذلك و ( أكتب ) المعلم صبيانَه علَّمهم الكتاب

ع و ( كتب ) أيضاً كتبا لغة و ( اكتتَبتُ ) الكتابَ بمعنى كتَبتُه وأيضاً صار حاذقاً بالكتابة والرجلُ وجد كتاباً

ق و ( كنّع ) الموتُ كُنُوعاً قرُب والرجُل تقبَّض والعقابُ جمعَتْ جناحيها التطير و ( كِنَعت ) الأصابع كَنعا تقبَّضت والرجل شمّر للأمر و ( أكنَع ) الرجل خضَع

ع و ( كتَع ) أيضاً كذلك خضَع ولان وأيضاً حصَر


76

والنجمُ مال للغروب و ( أكنعت ) العقابُ ضمَّت جناحيها لِتطير و ( كنَعتُ ) الأصابعَ كَنْعاً قطعتُها و ( كمَعتُها ) كذلك

ق و ( كَعِر ) الصبيُّ كَعَرا إمتلأ بطنهُ من كثرة الأكل وسَمِن و ( أكَعَر الرجل عدا ) و ( أَكعَر ) البعيرُ و ( أُكعِرَ ) إكَبنز سنَامه

ع و ( كَعِر ) لغة و ( كَعرَ ) و ( أكعَر ) أيضاً كذلك

ق و ( كَنَبت ) اليد و ( كَّنبِت ) ( كَنْبا ) وكَنبَا و ( أكنبت ) غُلظت من عمل و ( كنَب ) الرجل كنَبْا إمتلأ شِبعَا و ( أكنَب ) الحافر و ( أُكنِب ) غُلظ

ع و ( كنَبت ) الشيء كَنْبا كنزته عن الأصمعي ( وأكنب الرجل أحكم كل أمر يريده من العلمِ وغيره )

ق و ( كَلح ) كُلْوحا وكُلاحا أبدَى أسنانه لَفرْط عُبوسه

ع و ( كَلِح ) كَلَحا تقلّصت شفتاه و ( كَلَح ) إلى ( وأكلح ) كشف أسنانه و ( كَلَح ) من الطعام إمتار منه فأكثر

ق و ( كَفَلت ) بالشيء كفَلة وقال أبو زيد ( كَفِلت )


77

الشيء وبه وعنه تحملت به وقُرِيء ( وكَفِلها زكريا ) بكسر الفاء والرجلَ واليتيمَ قمت بهما والفرس أقام لا يأكل والأنسان وصل الصيام و ( أكفَلتُك ) المال ضمنّتك إياه

و ( كَنَفت ) الشيء كَنْفا حَفِظته

ع والإبل عملت لها كَنيفاً

ق وعن الشيء عدلت عنه و ( أكنفت ) الرجل أعنته

ع و ( كَنَفته ) لغة و ( كَنِفت ) الشاة كُنَفَا صارت حدباء

ق و ( كَربَه ) الأمر كَرْبا أخذ بنفسه والشيء قرب

ع والقيد ضيقّته

ق والشمس للمغيب دنت والأرض كَرْباُ قَلَبتها بالحَرث

ع والناقَةَ أوقرتها ( وكَرَب أن يفعل ذاك أو كاد وكَرَبت الدلو عن ابن الإعرابي )


78

ق و ( أكرَبت ) الدلو عقدت فيها الكَرَب وهو الحبل الأعلى والرجل أسرع و ( أُكرِب ) الفرس شُدّ خلقُه

و ( كَذَب ) كَذِباً ضد صَدَق وأيضاً في حملته في الحرب عَرّد اي مال وكّذب عليك كَذا إغراء به ولا يتصرف في الإغراء تصرف الفعل ويكون ما بعده مرفوعاً ألا كَذبَ عليك البَزْرَ والنَّوى فإنه جاء منصوباً على أصله

ع ولبن الناقة ذهب

ق و ( أكذَبْتُك ) وجدتك كاذباً وأيضاً كَذَّبت قولك

ع ( قال الكسائى أكذبته أخبرت أنه جاء بالكَذب ورواه ) وقال ثعلب هما بمعنى ويكون كَذِبه ويكون بمعنى بين كذبه ويكون بمعنى حمله على الكذِب وبمعنى وجده كاذِباً

ق و ( كَفق ) كَفْتا وكِفاتا اسرع حّذَرا من شيء والشيء جمعه وأيضاً صرفه عن وجهه وأيضاً قلب ظاهره وباطنه والأرض الموتى والبيوت الأحياء ضَمّهم

ع وأيضاً ضَمّه إلى نفسه والشيء ساقه سَوقاً شديداً

ق و ( أكفَت ) الرجل لبِس درعين بينهما ثَوب


79

و ( كَثَبتُ ) الشيء كَثْباً جمعته والعَظم نثرت لحمه وأكثب الشيءُ والصيد أمكنك وقَرُب منك والكَثَب القُرْب

( ع وكثَب الشيء أيضاً قُرب لغة )

و ( كَسّد ) الشيءُ كسادا لم يكن نافِقاً والسُوقُ بطلت و ( أكَسدَ ) القوم صاروا في الكَسَاد

ع و ( كَرَع ) في الماء كُروعاً وكَرْعا شرب بفيه

ق و ( كَرِع ) النخل نبت على الماء و ( كَرِع ) الدابة كَرعَا رقت قوائمه والجارية غلِمت إلى الرجل

( ع والرجل إشتدت قوائمه

ق و ( أَكَرع ) القوم أصابوا كَرْعاً وهو ماء السماء

و ( كلَبت ) الشيء كَلْباً شددته بالكلب وهو القّد

ع وأيضاً أخذه بالكُلاّب و ( كُلِب ) كُلابا

ق و ( كَلِب ) كَلَباً أصابه الكَلَب وهو السُّعار والحيوان كله كذلك وعلى الشيء حرص عليه والدهر ألح بالمكروه و الشتاء بَهْوله و القِدّ عليه عَضّه


80

( ع والأرض لم يَجد نباتُها رياّ فيبس

ق و ( أكلب ) الرجل وقعَ الكلب في إبله وماشيته

و ( كَثَر ) القوم غَيَرهم كّثْر اغلبوهم كَثْرة عند المُكاثرة و ( كثُر ) الشيء كَثْره وكَثَارة صار كَثيراً و ( كُثِر ) الرجل كثرْا كَثْر طُلاّب فَضله و ( أكثر ) كثُر ماله

ع والنخل طلع

ق و ( كرَمت ) الرجل أَكرمه كَرْما صرت أكرم منه عند المُكارمة وكرُم كَرما ضد لَؤُم وأيضاً فضل في أخلاقه وفعله علىّ كرامة عَزّ

ع السحاب جاء بالغيث

ق و ( أكرمته ) أنزلته منزلة إكرام والرجل ولد ولداً كريماً

و ( كبرُ ) الأمرُ والذَنب كُبرْ اعظمُ والكِبرْ الإسم و ( كَبِر ) الصغير كِبرَاُ ومكبرا و ( أكبرت ) الواضع ولدت ولداً كبيراً

ع والمرأة حاضت والصبي تغوط ( والشيء إستعظمته )

ق و ( كَمُش ) الرجل كَماشة عزم على أمره والأنثى من كل صُغر ضرعها وأن كان دَرورا والرجل كَميش والأنثى كَمُوش


81

و ( كَمِش ) الرجل كَمشَا ضَعُف بصره و ( أكَمش ) ناقته صَرّ جميع أخلافها وفي المشي والعمل أسرع

و ( كَرْه ) المنظر والشيء كَراهة صار كَريها و ( كَرِهت ) الشيء كَرْها وكُرها وكَراهية ضد أحببته و ( أكرهتك ) على الأمر قَسرتك عليه

و ( كَمِد ) كَمِدا إشتد حُزنه واللون كُمدة تغير ماؤه وصفاؤه و ( أَكَمد ) القَصّار الثوب لم ينُقِه

و ( كَدِنت ) الشفه كُدرنا و ( كُدنه إسودت

ع والمرأة كَثُر لحمها وشَحمْها ( والبعير عظم سنامه وبانت هجنته )

ق و ( أكدن ) البعير كثُر لحمه وشحمه

و ( كسِل ) كَسَلا فتر و ( أكسل ) في الجماع ضعف عن إنزال الماء

ع و ( كَسِل ) لغة و ( أكسَل ) صار في الكَسَل و ( أكسل إذا عزلَ ولم يُرد ولداً )

ق و ( كَسَع ) القوم كَسَعْاً ضرب أدبارهم بالسيف


82
والإنسان ضربت دُبره بظهر قدمك والرجل تكلمت بِأثر كلامه بما ساء والناقة أبقيت في ضرعها لبنا يستدعي غيره

ع ( وأيضاً نضح على ضرعها الماء البارد وضربه بظاهر كفّه ليرتفع لبنها و ( كسَعِ ) الطائر كسَعاً إبيْض ذنبه والفرس إبيضت أطراف ثُنَّته

ق و ( كَعَب ) النهد كُعوباً صار كالكَعب والجارية صار نهدها كذلك

ع ( والرجل كعَبْاً ضربه على شيء يابس ) و ( أكعب ) الرجل أسرع

ق و ( كَبَع ) الدراهم كَبْعاً وزنها والرجل منعته ما أراد

ع واليدَ قطعها

ق و ( كعَم ) المرأة كَعْما قَبلّها وفم البعير ربطة بالكعام وهو حبل والكلب منعه النبُاح والخوف الانسان أسكته والأَمر أخذ بمُخنقه و ( كَظَم غَيظه كَظْما تَجرعه والبعير جِرتَه كذلك والسقاء ملأه والغم أخذ بكَظمه وهو مَفتح الفم فأسكته ع - وكَظِم الشقاء كَظَ ما إمتلأ-1 ) . كنز

و ( كَنَز ) المال كَنْزا دفنه والطعام في الوعاء جمه كند

و ( كَنِد ) كُنود كَفّر النعمة وأيضا أسء ملِك من يملِكه والأرض لمُ تنبت ( ع-وأيضا جمع -1 ) كدم

و ( كدم ) كَدْما عضّ بمقدم أسنانه . ع- و ( اكدمت ) الحبل أحمت فتله ومنه بعير مكُدَم . كسف

ق- و ( كَسَفت ) الشمس والقمر والوجه كُسوُفا غيّرت و ( كَسَفها ) الله تعالى والعُرقوب بالسيف والثوب قطعته والبيت من الدخان تغير

ع وحال الرجل تغيرت وساءت والوجه عبّس

ق و ( كَبَت ) الشيء كَبْتاً صرعه على وجهه والله تعالى العدو أهلكه

ع وأيضاً غاظه وأيضاً أخزاه وأيضاً صرفه ( وأيضاً أذلّه )

ق و ( كَتَم ) الشيء كَتْماً وكِتماناً وكتِمَته ستره


84
( وسِرّ كاتم أي مكتوم وكذلك عارِف ومعروف ودافِق ومدفوق وعاصِم ومعصوم )

و ( كَحَبه ) كَحّيا كشفَ عورته

ع والنارُ كحوبا إرتفع لهبها

ق و ( كَسَر ) الشيءَ كَسراً والرجلَ عما يريد صَرفه والقومَ هزمَهم والطائر جَناحيه أما لهما للانقضاض

و ( كَرَد ) العدوَّ كَردُا ساقهُم بحملنه

و ( كبَس ) الحفرة كَبسّاً رَدَمها بالتراب وعلى القوم أقبل عليهم وأرنبة الأنف على الشفة كذلك والمرأة جامعها

ع ( والرجلُ عظُم رأسُه فهو كُباس ) و ( كَبس ) الرجلُ كَبَساً أقبلت هامتُه وأدبرت جبهته و ( كَبَسوا ) دَار فُلانٍ قَحَموا عليها والرجلُ رأسَه أدخله في ثيابه ( وكَبُس النمر فهو كبيس )

ق و ( كَبَح ) الدابَّة كَبْحاً جَذبه باللجام ليقف والإنسان بالسيف ضَرَب في لحمه دون عظمه والرجل عن رأيه صرفه


85

ع ( وكَمحنا الإبل أسرعناها ) و ( كَمح ) الدابةَ و ( كَمخه ) بالخاء بمعنى كَبَحه و ( كَمَخ ) كَمْخاً سَلَح وبأنفه تكبر و ( أكمخ ) الرجلُ قَعَد قَعَدة المتعظم والكَرْم تحرك للإيراق وبالخاء أيضاَ كذلك

ق و ( كَفَّر ) الشيء كَفْراً ستره والكافرُ نعمة الله تعالى ووحدانيته كُفَّراً كذلك والمنعم عليه ( كُفراً وكفراناً ) وكُفوراً ضد شكر

و ( كَشط ) الثوب والجلدَ والغِطاء كَشْطاً خلعه

و ( كشَد ) الناقَة كَشْدا حلبها بثلاث أصابع

ع والشيءَ قطعه بأسنانه

ق و ( كَشَر ) كَشْراً أبدى أسنانه تبسُّماً أوغَضَباً والحربُ على نابَها أبدت شِرتها

( ع والمرأة نكحها

ق و ( كبَله ) كَبْلاً حبسه والشيء خلطه

ع والأسير قَيَّدَه والشيءَ ثنيته والدين أخَّره

ق و ( كلَمه ) كَلْماً جرحه


86

و ( كشَحه ) كَشْحاً ضرب كَشْحه أي خاصرته والقومَ طردوهم وعن الماء رَحلوا عنه

ع و ( كَشَح ) كَشْحاً أصابه داءٌ في كَشحِه يُكَوى منه و ( كُشِح ) أيضاً كَشْحاً و ( كَشَح ) إليه بالعداوة و ( كاشَحه ) بمعنى

ق و ( كَدَح ) كَدْحاً سَعَى في خيرٍ أو شرٍ وبالأسنانِ عضَّ والشيءَ خدشه وكَسَره

و ( كدَهه ) كذلك كَدْهاً

و ( كَهَده ) كَهْداً مثله ويكون الكَدْه الصكُّ بالحجر

ع و ( كَهَد ) الحِمارُ عدا ( وأيضاً تَعِب وكدَح رأسه مشطه )

ق و ( كَتحه ) كَتْحاً رمى جسمه بما أثرَّ فيه والطعام أكل منه حتى شَبعِ

و ( كفَنَ ) الصوفَ كَفْناً غَزَله والميّت شده في أكفانه

و ( كَدّس ) الظبيُ كَدِساً جاء من خَلْف وهو القعيد


87

به والإنسانُ عَطَس فإذا لزمه كُداساً الإبل كَدْساً أسرعت في ثِقَل و ( كِدَسَه ) السائق أو الراكب حركه

و ( كَهَرَه ) كَهراً نَهَره ولغة في قَهَره

و ( كَهَن ) كِهَانةً إدعى علْم الغيب

ع فإذا أردتَ أنه صار كاهناً قلتَ ( كَهُن ) بالضم

ق و ( كَرَضَت ) الناقةُ كِراضاً لم تَقبل ماءَ الفحِل والشيءَ جَمَع بعضَه على بعضٍ

ع و ( أكرَضَت ) الناقة أيضاً

ق و ( كَفَحَه ) بالعصا كَفْحاً ضَرَبه وفَم الدابة باللجامِ كذلك

ع وبالثاء أيضاً كَذلك وبالدال أيضاَ كذلك والدَّبا أكل ما على الأرض كذلك وعن الرجل نَكَل وجَبُن والريح سَفَت عليه التراب أو نازعته ثيابه

ق والمرأة باشرها ولقيتك كِفَاحاً أي استقبالاً منه

ع و ( أكفَحَتُ ) الدابَّةُ جذبت عنانه ليرفَع رأسَه


88
و ( كفَحتُ ) الشيء وكَثَحته كَشَفْت عنه غِطاءَه و ( كَفِح ) الشيءُ كَفَحاً إسودَّ والأكفَح الأسوَدُ

و ( أكتَرت ) الناقةَ عَظم كِتْرُها وهو سَنامها

و ( كَشَب ) الِلحمَ كَشْباً أكله بشدَّه

و ( كدَعه ) كَدَعاً دفعه شديداً

ق و ( كَلَس ) البنيان كَلسا طِرَّه بالكْاس وهو الجِصُّ

ع و ( كَلِس ) الذئبُ كلَساً أشبه لونُه لونَ الجِصّ

ق و ( كحَط ) القَطُر كَحْطاً مثل قَحَط

ع و ( كَلز ) الشيء كَلْزاً جمعه

و ( كمزَ ) الشيء الرطب كَمْزاً أداره بيده وجمعه و ( قمزَه ) قَمْزاً كذلك

و ( كَعصَت ) الفارةُ كَعْصاً سَمعت صوتَها

و ( كصّمه ) كَصْما دفعه بشدة والرجل نَكَص

و ( كشَمت ) الشيءَ كَشْماً فتتّه بأصابعي ولا يكون إلا من الشيء اليابس


89

ق و ( كثَع ) الشيءُ كَثْعاً خَثُر والغنمُ استرخت بطونها

ع والقِدرُ رَمت بزَبَدها

ق و ( كَثَعت ) الشفَةُ كثُوعاً سال دَمُها

و ( كَتفه ) كَتْفاً وكتِافاً شدَّه وأيضاً ضرب كَتفه والدابةُ حرَّك كتفيه في المشي وأيضاً مشى مشياً رويداً و ( كَتفَ ) الدابة كَتَفاً إجتمع كَتِفاه على ظَهْره والطائر ضمَّ جَناحيه في طيرانه والدابةُ ظلع من وجع الكَتِف والرجل حَقَد والكَتيفة الحقد

ع والفرس إنفرج على غراضيف كَتِفيه

ق و ( كَزَم ) الشيءَ كَزْماً كسره بأسنانه والعين دمَعت عند نقف الحنضل و ( كَزِم ) الأنف كَزَماً واليد قَصُرا والرجلُ بَخلٍ

ع والجَحفلةُ غلُظت و ( كَزَمت ) الناقة كَزْماً لم يبق في فمها سِن فهي كَزُوم

ق و ( كَنَس ) الشيء كَنْساً أزال وَسَخه والظباء


90
والبقر كُنوساً استثرت في الكِناس وهو ما يسترُها من شجر أو غَيره والدَراري تحت الشمس كذلك و ( كَنِس ) الدابةُ كَنَساً ذهَب شَعرُه

و ( كَمَن ) كُموناً استتر و ( كَمِنت ) العينُ كُمْنَةً جَرِبت بعد الرمَد

و ( كَشَم ) الأنفَ كَشْماً قَطَعه و ( كَشِم ) الأنف كَشَماً إنقطع والرجل نَقَص حَسبُه وأيضاً هُزٍل جسمه

و ( كَحلَ ) العِينَ كَحْلاً جعل فيها الكُحلَ والسنونُ إشتدت عليهم والشيخَ يبس من الكبر

ع والفأرُ أنثاه سَفَدها

ق و ( كَحِلت ) العينُ كَحَلاً إسودت منابت أشفارها

و ( كَسَح ) الشيء كَسحاً كَنَسه و ( كَسِح ) كَسَحاً عَرِج

ع وأيضاً أُقعِد

ق و ( كَمَره ) كَمْراً ضرب كَمْرَته والخاتن أخطأ موضع الخِتان و ( كَمِرت ) المرأةُ كَمَراً نُكِحت والرجل عَظُمت


91
كَمَرته

و ( كَبَده ) كَبْداً أصاب كَبِده ( كَبِد كَبَدا ) و ( كُبِد ) كُباداً وجَعَه كَبِده

ع والرجل عظُم وسطه والقوس ملأ مقبضِها الكفّ وَ ( كَبده البردُ شقَّ عليه ) والإنسان في كَبَد أي في شدة

ق و ( كَبِنَ عنك الشيء كَبَنا صرَفَه والثوبَ كفه والشيءَ أخفاه وعنه رَجَع والظبي كُبوناً لَصِق بالأرض

ع والرجل كَبَنا سَمِن والدلو ثنى من شفتها والرجل دخلت ثناياه العليا إلى غار الفم وعن الشيء عدلت

ق و ( كَبِنت ) اليد كُبُناً وكَبَناً وكَبَنا وكُبْنة غلظت والبعير كُباناً مَرض

و ( كَدَرتُ ) الشيء كَدْراً أرسلته من علوٍ إلى سفل ومنه إنكدار النجوم و ( كَدُر ) الماءُ والشيءُ و ( كَدرِ وكدر ) كُدْرة وكُدورةً وكَدَّرا ضد صَفاً والعيش مثلهُ

و ( كَمِت ) الدابةُ كُمتةً وهي بين الشُقرة والدهمة

و ( كَلِع ) عليه الوسخُ كُلَعاِ


92

ع والِرجلُ تشقّقت فعلاَها الوسَخُ والإناء علاه الوسخ

ق و ( كَتِنت ) الشفةُ كُتنةً وكَتَناً و ( كَتَلت ) كُتْلةً وكَتَلاً إسودَّت والشيء وَسِخَ ودَنِس والبيت من الدخان كذلك والرجل غَلُظ جسمه

و ( كَلِفَ ) الوجه كَلَفاً وكُلفةً وغيرُه تغيرت بشرته والبعير صار فيه سوادٌ خَفي وبالشيء كَلافةً تحملت به وأيضاً أولعِت به

و ( كَمِه ) كَمَهاً في بطن أمه ولد أعمى ويقال عَمِي بعد بصرٍ

ع والإنسان تغير لونُه وأيضاً سُلِب عقلُه والشمس علتها غُبرةٌ والرجلُ رَكَبِ رأسَه

ق وكَوعّ كَوَعاً أقبلت إحدى يديه على الأخرى وأيضاً عظُم كُوعه وهو رأس الزَنْد الأعلى الذي يلي الإبهام

ع وكاع كَيعاْ جَبُن والكلب كَوْعاً مشى على كُوعه و ( كِعْت ) أكاع وأَكيع جبُنت


93

ق و ( كَرِث ) بالشيء كَرَثاً اغتمّ

ع و ( كَرثه ) و ( أكَرَثه ) كذلك وأبي الأصمعي إلا أكرثه

ق و ( كَسَج ) كَسْجاً لم تنبت له لحية

ع و ( كَرِك ) كَركَاً إشتد حمرته

و ( كَهِى ) كَهَاً جبُن

و ( كبَثَ ) اللحم كَبَثاً تغير وأنتن

و ( كَفِس ) كَفَسا خَنفِت رجله

ق و ( كَثُف ) الشيء كَثَافة إلتف وصَلُب

و ( كَهُم ) السيف و ( كَهَم ) كَهامةً وكَهَما لم يقطع واللسان لم يبلغ والرجل ضَعُف عن نصرة مستنصره

ع و ( أكَهَم ) بصر الرجل كَلَّ ورَقّ

ق و ( كَهُب ) البعير و ( كَهب ) كَهْبة وكَهَباً اغبرّ في سوادٍ

و ( كَمَل ) الشيء وكَمِل وكَمُل كَمالاً


94

و ( أكرثت ) الشيء وما حول الحوض سَلبَّت موضعه

ع والدار كُثر فيها البعر

ق و ( كَعَزت ) الشيء كَعْزاً جمعته بأصابعي وكأزته ) كأزاً كذلك

و ( كَدَش ) الشيء كَدْشاً قطعه بأسنانه وأيضاً دفعه شديداً وأيضاً ساقه أوطرده وإلى الرجل إشتقت إليه ولعياله كسب لهم وأيضاً خدش ( ومن فلان عطاء أصبت )

و ( كَشَع ) القوم عن قتيلٍ كَشْعاً تفرّجوا

و ( كَثَمت ) القِثّاء كَثْماً كسرته بفمي وبالقاف قَثَماً كذلك وعن الأمر صرفته و ( كَثِم ) الرجل كَثَماً عظمت بطنه فهو أكثم و ( كَثَمه عن الأمر صرفه وكَثِم كَثَماً شبع والشيء إتسع وأكثم الرجل شبع من الطعام وفي منزِله توارى وكَثِم قَرُب والشيء إستتر وأنش د

( وقد كثمتِ عني جنود المهلّب ) و ( أكثَمت ) القِربة ملأتها

و ( كَوِه ) كَوَهاً تفرقت عليه أموره


95

و ( كَحش ) كَحشا رجع على إسته

و ( كَحَص ) الأرض كَحْصاً أثارها والشيء دقهّ

و ( كَرَص ) الشيء كَرْصاً أيضاً دقّه ( وأيضاً خلطه )

و ( كَتِع ) كَتَعا شّمر في أمره وأيضاً تقبض وهو من الأضداد و ( كَتعَ ) كَتْعاً هرب

و ( كَدِى ) المعدَن كَدّى و ( أكدَى ) لم يخرج منه شيء و ( كَدَوت ) وجه الأرض كَدْوا خدشته و ( كَدِى ) الرجل و ( أكدَى ) بخل

و ( كَرَز ) كُرُوز إختبأ في شجر اوَغار ( وكَرزتُ الطائر حبسته ليسنّ )

( وكَلَت ) كَلتْا جمع

( وكَلَدَ كَلدْا كذلك )

و ( كَدِب ) الشيء كَدَبا طَرِىء ومنه قوله تعالى ( وجاؤا على قميصه بِدمّ كَدب أيَ طرى

و ( أكعَت ) الرجلُ أسرع


96

و ( كَثَج ) من الطعام كَثْجاً أكل والرجل إمتار

و ( كَرِشَت ) المرأة كَرَشاً عظُم بطنها والقدم كَثُر لحمها واستَوى أخمصَها

و ( كَنَظه ) كَنْظاً جهَده باب الثنائي المضاعف

( كَنَنت ) الشيء كَنّا و ( أكنَنته ) صُنته في الكنّ وأيضاً سترته لغة والأعّم لغة القرآن و ( كنَنته ) صُنته و ( أكننتَه ) أخفيته في نفسك

ع وقال أبو زيد ( كَنَنت ) و ( أكنَنت ) بمعنى في الكَنّ والنفس جميعاً

ق و ( كَمتّ ) النخلة كُموماً وكَمّا أطلعت

ع و ( كُمّت ) أيضاً كذلك ( والفصيل سِتُر ليقوَى )

ق و ( كَمَمت ) البعير والدابة شددت أفواههما بكِمام يمنع الرعي والإناء سددته وطيّنته ( أكْممَت ) القميص جعلت له كُمَّيِن

ع و ( أكّمت ) النخلةُ أيضاً أطلعت ( وكَمّمتْ


97
أخرجتْ أكمامها وكممَت الشيء غطيته )

ق و ( كتَّ ) الشيءَ كَتِّاو ( أكتّه ) أحصاه و ( كتَّ ) الفحلُ كَتِيتا وهو أرفع من الهَدير والقِدر غُلَتْ والوطبُ وجَرّة النبيذ كذلك والشيء كَتّا حزرته وجيش لا يكُتَّ اى لا يحصى وعلى فلان غَضِب

ع والرجل في نومه غطاَّ ركَتيتاً قصّر في مشيته والخير في أذنه وقع والشرفي أذنه أوقعه و ( أكتَّ ) الشيءَ فرغ منه والرجل قلّ ماله

ق و ( كَّل ) من الإعياء كَلاّلاً ( وكَلالةً ) والبصر واللسان كَلَّةً وكُلولا والسيف كِلَة وكَلاّ ( وكُلولا وكلالةً ) لم يقطع و ( أكلّ ) القوم ضعُفت دوابُّهم عن السير

ع و ( كَلَّ ) الميت كلاّ وَرث كَلالةً

ق و ( كبَبتُ ) الشيء كَبَّا قلبته لوجهه و ( أكبّ ) هو وهو من النوادر و ( أكببَت ) على الشيء أقبلت طالباً أو عاملاً

ع و ( كبَبت ) الجَزور عقرته والغَزْلَ جعلتُه كُبَباً


98

ق و ( كَفَّ ) عن الشيء كَفّا تركه

ع وكَفَقَتَه

ق وعن المحارم وَرِع عنها وعن الشيء صَرفتُك والثوبَ عطفتُ خِياطته على أخرى والعيبة أشر جتها والناقة سقطت أسنانها من هَرم فهى كَفوفٌ الجمل كافٌّ والزَندُة صوّتت نارُها عند خروجها و ( كُفَّ ) الإنسانُ كَفّا ذهبَ بصَره

ع و ( كَفَّ ) أيضاً عن ابن الأعرابي كذلك

ق و ( كَصَّ ) كَصيصاً تحرك وأيضاً أَرعِد وأيضاً صّوتَ في كِلّ

ع و ( أكصَّ ) الرجل أسرع

ق و ( كَسِتَ ) َ كَسَاً تقدمت أسنانك العليا السُفلَى

ع و ( كَسَسْتُ ) الشيءَ كَسَّا دققته شديداً

ق و ( كَزَّ ) الرجلُ كَزازةً قل خَيرُه ومُساعدتُه والشيءُ صَلُب ويبس وأيضاً تقبض والشيءُ كزَا ضيقته و ( كٌزَّ ) كُزازاً اوِجع من شدة البرد


99

والكُزازُ داء يُصيب الإنسان يُرعَد منه حتى يموت

و ( كَثَّت ) اللحيةُ كَثاثةً وكُثوثة كَثر نباتها من غير طول ولا رقة

و ( كَرَّ ) عن الشيء كُروراً رجع وعليه عَطَف

ع وكَرَّه يَكُره وكَرَّ يَكّر

ق و ( كَريراً ) صوت صدرُه بالحَشرَجة

و ( كَدَّ ) كَدَّ ألح في طلب أو عَمَل والدوابُّ التراب سحقته

ع والشيء أتعبتُه وأيضاً أشرت بالإصبع و ( كَدَّت ) البئر فهي كَدَود لم يُنل ماؤها إلا بمشّقة

ق و ( كَظَّ ) من شدة الأكل كَظَّةً وكِظَّةً كالبشمة والأمر والغم كَظّا ضيقاً عليه والرجل طردته والإنسان ضربت دبره بظفر والسقاء ملأته

و ( كَشّت ) الأفعى بجلدها كَشيشّاً صوّتت والبَكُر هدَرَ والزندة صوتت نارها عند خروجها

ع والبقرة صاحت والشَراب سمعت صوتَ غليانه

و ( كَعَعت ( تَكَعُّ وتَكِع وكعِعَتْ )


100
تَكَعَ كُعوعاً وكَعاعةً وكَعّة نَكَصتَ على عقبيك

ع و ( كَخَّ ) كَخَّا وكَخيخاً غطَّ في نومه

و ( كجَّ ) كَجَّاً لَعِب بالكُجَّة لُعبة للصبيان يتقامرون عليها

و ( كحَّ ) الرجل إلينا كُحوحة جَلَس

و ( كهّ ) كَهّا ضحِك والفحلُ رجَّع هديرَه والسكران استَنكَهتُه والناقةُ والعجوزُ كَبِرت باب المهموز

( كَمأتُه ) كَمْأ و ( أكمأته ) أطعمتُه الكَمأة و ( كَمِئ ) كَمَأ حَفى وعن الأخبار كَمْأً جهِلها

ع والرجل تشقَّقَت

ق و ( أَكمأت ) الأرضُ كثُرت كَمأَتُها

ع وفلانا السنُّ شيَّخته

ق و ( كلأَت ) الإبل كَلأً و ( أكلأت ) رعت الكَلأ وهو كلُ نبت يُرعَى

ع و ( كَلِئَت ) الأرضُ وأكلأت صار فيها الكَلأ


101

ق و ( كَلأَه ) الله تبارك وتعالى كِلاءة وكِلاء حِفظه الشيء حرستُه وإلى القوم تقدمت والدَين كُلوءا تأخّر والرجلَ ضربته عددا من الضرب و ( أكلأت ) البصر في الشيء رددته وفي البيع قّدمِت واَلأرض كثر كَلْؤها

ع و ( كلأت ) في الطعام كِلاء و ( أكلأت ) أسلفت وفي الحديث أنه نُهى عن الكالىء بالكالىء وهي بيع النسيئة بالنسيئة وكان الأصعمي لا يهمزه وكلأت فلانا رعيته وفلانا عن فلان منعته منه ومنع الله بك أكلأ العمر أى آخره وكلأ العمر سنه بلغ الغاية

و ( كَشَأت ) القوم كَشأ تبعتهم و ( كسَأتُ القوم كَسْأ تبعتُهم بالسين غير معجمة )

ق و ( كشَأتُ ) اللحم كَشْأ و ( أكَشأتهُ ) شويته حتى يبس فهو كَشىءٌ و ( كَشأتُ ) بالسيف وسطَه كَشأ قطعته والطعامَ أكله و ( كَشِىءَ ) من الطعام كَشأ وكِشْأ تملأَّ

و ( كَئِب ) الرجلُ كَأبة و ( أكأب ) حزِن

و ( كدَأ ) النبت كُدُؤا أبطأ عن عطَش أصابه أو لبَّدة المطَر

ع ( والأرض أبطأ نباتها ) و ( كدِىءَ ) كَدأ و ( أكدأ )


102
كذلك والبقل قُصر وخُبث كذلك والغراب في شحِيجِه كأنه يقيءِ كذلك ( وأكدأتُ الرجلَ ردَدتُه )

ق و ( كَثأتْ ) أوبارُ الإبل كَثأ نبتت والنبات طلع واللبن خثُر وصفا من مائه والقِدر إرتفع زَبَدُها و ( أكثأَت ) الأرضُ أنبتت

و ( كَفأت ) الإناء كَفأ كببته و ( أكفأتُه لغة ) و ( كَفُؤَ ) الخاطب كَفَاءة وكَفاء صار كفيئاً لمن خطب إليه وكذلك في غير النكاح اى نظير أو ( أكفأت ) الإبلُ كثُر نتاجها بعد حيال والشيء أمّلته والقوسَ صوَّبتَ رأسها ولم تنصبها عند الرمى والبيت وسعته في مؤخ ره بكِفاء وفي السير جُرتَ عن القصد وفي الشعر خالفت بين حركة القوافي

ع عن ابن السكيت وقال ابو زيد الإكفاء أن يكون القافية نونا والأخرى ( ميما و ) شبه ذلك

ق والإبل جعلتَها كُفأتين أي نصفين يضُرَب الفحَلُ هذه سنة وهذه سنة وفلانا ابلى جعلتُ له ألبانَها وأوبارَها

ع و ( كَفأتُ ) القومَ كفَأ إذا ارادوا اوجها فصرقتُهم إلى غيره فانكَفَؤُا


103

ق و ( كاء ) كَيئاً وكيأة رجع وارتَدع وأيضاً هاب

ع ( وكأَزت ) الإبل في الماء رويت وأكأزت الرجل قلت له قولاً قبيحاً و ( كأز ) من الطعام كأزاً أخذ منه

و ( كَأص ) الرجلُ كَأصا ذلَّ و ( كأصنا ) عند فلان ما شئنا كَأصا أكلنا وكذلك كَعصنا كَعصا

و ( كَأنتُ ) على الرجلِ كَأنا تشدَّدت

و ( كأش ) كَأشا وَجَىِ فلا يقدر على الانبساط باب المعتل

( كَبا ) الزند كَبوا و ( أكبى ) لم يُورِ و ( كَبا ) الفرس وغيره كَبْواً سقط والفرس عُرِقّ فلم يَعْرَق وأيضاً ربا وانتفخ والرجل كَبوة تغير لون وجهه وأيضاً توقف متحيراً عند الأمر يفَجِؤه والماء وغيره إرتفع والنار غطاها الرماد

ع والإناء صببت ما فيه والبيت كسحته والصبح والليل أظلم والغبار سكن وما في الجراب وغيره ألقيته ( والزند عظمت ناره ضد )

ق و ( أكبَى ) الرجل لم يُورِ زنذَه وأيضاً لم يُنجِح


104
وامتنع الخير على يديه

و ( كمَى ) شهادته وكل شيء كَميا و ( أكّماه ) ستره والكَمُّى الشجاع منه فعيل بمعنى مفعول كأنه في ستر الله تعالى

و ( كاسَ ) الرجلُ كَوسا سَقَط على رأسه والدابَّةُ مشى على ثلث قوائم وفي عمله لدنيا وآخره كَيساً حذَقَ

ق وغيَره كَيساً غَلبه عند المكايَسةِ ( والمرأة جامعها أيضا جاد ( عقلُه )

ع و ( كَيِس ) أيضاً كَيسَاً كذلك ( وفي الحديث أنه قال لجابر في الجمل الذي اشتراه منه "أتُرى إنما كستك لأخذ جملك خذ جَملك ومالَكَ فإنهما لكَ كستك أي غلبتك في البيع وبعضهم يرويه إني ما كشتك )

ق ( أكاس ) الإنسان وَلَد ولَدَا كَيَسِاً و ( أكيس أيضاً )

و ( كَدِى ) الجِروُ كَدىً أخذه سُعالٌ وقيء والغراب حرك رأسَه عند نعيقه كأنه يريد أن يَقيَ

ع والأصابعُ كلَّت من الحَفْر والفصيلُ شَرِب اللبن ففسد جَوفه


105

ق و ( كَدا ) البردُ كُدُوّا ألصقه بالأرض والأرض أبطأ نباتُها و ( أكدى ) في حَفره بَلَغَ كُديةَ الأرض فمنعته الماء وأيضاً طلب فلم ينُجح و ( أيضاً ) أعطى فلم يُتمم

ع والرجل رددته عن الشيء وقول الله تعالى ( وأعطى قليلاً وأكدى ) أي قطع القليل ( والرجل قَلَّ خيرُه ) و ( كَدَى ) و ( أكدى ) بَخِل والمعدن لم يخُرج منه شيء كذلك و ( كدوت ) وجه الرجل كَدواً خدشته

ق و ( كَرِى ) كرِىً نَام وأيضاً َرقّت ساقاه وكروت بالكُرة كروَا ضربتها لترتفع والبئر طويتُها

ع وأيضاً عدوتُ

ق و ( كَرَيُت ) النهرَ كَرياً حَفرتُه

ع والفرسُ خَبَطَ بيديه والمرأةُ في مَشيها كَروَا ضَرَبَتْ بِرجلها ( والشيء أدرته )

ق و ( أكريتَ ) الدارَ وغيَرها والشيءَ أخرته

ع وأيضاً قَصَّرته وأيضاً أطلته وهو من الأضداد

وفي الحديث أطلتُ والظل والزاد وغيرهما زاد وأيضاً نقص من الأضداد وأيضاً نقصته والكأس أبطأت بها وهي أبطأت


106
والرجل ذهب ماله

ق و ( كَاحَ ) صاحبَه كَوْحاً غَلَبه في المكاوحة وهي المخاصمة

ع وأيضاً غطَّه في الماء أو التراب و ( تَكَاوَحَ ) الرجلان تعالجا وتمارسا

ق و ( كَامَ ) الذكر الأنثى كَوْماً فعل بها

( ع و كَوِم السنامُ كَوَماً عَظُم

ق و ( كَانَ ) الشيءُ كَوْناً وكَينونة حدث والأمر قُدر وأيضاً لم يَزَل وعلى القوم كوناً كَفَل والكيانَةُ الكِفالةُ

و ( كَارَ ) العِمامةَ كَورّ ألَّفها والفرسُ ذَنَبَه عند الجري

ع والكارةَ على ظَهره حَمَلها وجمعها والرجل أسرع في مشيه والأرض حفرها وبالكرة ضربها

ق و ( كَاشَ ) الحمار الأتان كَوشاً كامها

ع و ( كَازَ ) الشيء كَوزاً جمعه ومنه اشتقاق الكُوز

ق و ( كساه ) كِسوةَ وكُسوة ألبسه وشِعراً مدحه به و ( كَسِى ) كَساءً شرُفَ والكَساء الشَرَفُ


107

ع والرجل إكتسى

ق و ( كَواه ) بالنار كَيّا أحرقه أو وسمه بِمكوىَ

ع وبَعينه أحدَّ إليه النظر والعقرب لدغت

ق و ( كلاه ) كَلْياً ضرب كُليَته و ( كُلِى ) هو أصابه وَجعَ فيها

و ( كَفَى ) اللهُ تعالى المهم كِفاية والشيء صرفته عنك والشيء فات

و ( كَالَ ) الطعامَ كبلاَ و ( مَكالاً ) وللرجل بالكلام قال له مثل قوله والزند لم يُور وللرجل الطعام و ( كَاله ) الطعام أيضاً و ( كِيل ) فلان بفلان قُتِل به

و ( كَاصَ ) طعامَه كَيصاً و كُيوصاً أكله وَحدَه

ع وكِصنا عند فلان أكلنا ما شئنا والرجل كَّعَ

ق و ( كَادَ ) كَيداً مَكَر واحتال وبنفسه عند الموت سِيق إليه

ع وأيضاً قاء ( والغراب اجتهد في صياْحه )

ق و ( كاد ) يكاد كاداً وكوداهمَّ وأكثر العرب


108
على كِدت ومنهم من يقول كُدت وأجمعوا على تكاد في المستقبل

ع و ( كادت ) المرأة كَيْداً حاضت

ق و ( كَنَوته ) و ( كَنَيته ) كَنْوا وكَنْياً جعلت له كُنيةَ

ع و ( أكنيته ) لغة

ق و ( كَنَيت ) عن الشيء سترت

و ( كلا ) الدَّينُ وغيره كُلُوّا تأخر

ع و ( كَليت ) الرجل أصبت كُليته

ق و ( كظا ) اللحم كُظُوّا إكتنز

ع و ( كَشَوت ) الشيء كَشوا عَضِضتهُ كالقِثّاء ونحوه

و ( كاع ) كَيَعا جَبُن والكلب كَوْعا مَشى على كُوْعه و ( كِعت ) أكاع وأكِيع أيضاً جبنت ( وكوِع كوَعاً أقبلت إحدى يديه على الأخرى وأيضاً عظم كُوْعه وهو رأس الزند الذي يلي الإبهام )

و ( كتا ) كَتْوا قارب الخَطْو


109
باب الثنائي المكرر

( كَبكَبت ) الشيء ألقيت بعضه على بعض وفي التنزيل ( فَكُبكِبوا فيها ) أي جمعوا ثم رُميَ بهم

و ( الكَتْكَته تقارب الخَطو . كركر و ( كَركَر ) الرجل ضحك وأيضا إرتد عن الشيء والريح السحاب جمعته بعد تفرق والسحاب تردد في الهواء ( وعنى دفعته-1 ) و ( كَركَرت ) بالدجاجة دعوتها كسكس

و ( كَسكَست ) الخبزة كسرتها وهي أيضا الدَّق و ( الكَسكَسته ) لغة لربيعة يقولونها بعد كاف التأنيث نحو عَليِكْس وإليكَسْ وبِكْس . كشكش

و ( الكَشكَشة ) بالشين المعجمة لغة لتميم يزيد ونها بعد كاف المؤنث أيضا وسمعت ( كَشكَشة ) البكر وكشيشة أى هديرة وبحر لا يكَشكَش ولا ينُكَش أى لا ينُزح . كعكع

و ( كَعكَعت ) الرجل عن الشىء منعته ورددته عنه والخوف منعه من المضى و ( تَكَعكَع ) هو

و ( كَفكَفت ) الدمع رددته بيدى في جفوني وقالوا تَكَفكَف الدمع نفسه ( كفكفت ) الشيء دفعته


110

و ( الكَمكَمة ) التغطّى بالثوب

و ( كأكأته ) فتكأ كأ أي إرتدع والقوم على الشيء ازدحموا قال الراجز

( إذا تَكَأ كَأن على النَّضيح ) اى الحوض

و ( الكَهكَهة ) حكاية صوت البعير إذا ارّدد الهديرَ و ( تَكَهْكة ) عن الشيء ضعف عنه

و ( الكظكظة ) إمتلاء البطن من الطعام وإمتلأ السقاء بالماء

و ( الكَضكَضَة ) بالضاد سرعة المشي

و ( الكَدكَدة ) العدو البطىء وأيضاً حكاية صوت يضرب على شىء صلِب باب الرباعي الصحيح

( كَرتَع ) الرجل وقع في مالا يعنيه

و ( كَعثر ) في مِشيَته تمايل كالسكران

و ( كَربَلت ) الشيء خَلطت بعضه ببعض وأيضاً مشيت في الطين وخُضت في الماء والحنطة مثل غربلتها


111

( وكَربَعه صرعه )

و ( الكَعسّبة ) مشيته في سرعة وكّذلك القعسبة

و ( الكّحسبة ) مشى الخائف المخُفى نفسه

و ( كَرنفته ) بالعصا ضربته بها

و ( الكّمتَرة ) مِشيته فيها تقارب ودَرَجانٌ

وسمع يونس بعض العرب يقول ما هذه ( الكنخبة ) أي الكلام المختلط من الخطأ

و ( تَكَنْبش ) القوم إختلطوا

و ( كَردَم ) الرجل أسرع من فَزَع

و ( كرسعت ) الرجل ضربت كُرسوعه وأيضاً عدوت

و ( كَعمر ) سنام البعير و ( كعرم ) صار فيه شحم

و ( كسَعم ) الرَجل أدبرها رباً والكَسعم والكُسور الحمار الوحشي

و ( الكَردحة والكرتحة ) الصرع وأيضاً المشي على جنب واحد وأيضاً السرعة و ( كَردح ) أيضأً تصاغر وذل

و ( الكلدحَة و ( الكلتَحَة ) ضرب من المَشي

و ( الكلثمة ) إستدارة الوجه وكَثُرة لحمه وبه سمى الرجل


112
كلُثوما

و ( تَكَردَس ) القوم إجتمعوا والكُردُوس جماعة من الناس و ( كَردس ) خيله جعلها كَراديس و ( كُردِس ) فهو مُكَردَس جمعت يداه ورجلاه وشدّت ( والكَردسة مشي المقيد وكَردسه ضرب به الأرض )

و ( الكَرزَمة ) أكل نصف النهار والكِرزِم الرجل القصير الأنف

و ( كركَسه قيده والكركسة أيضا أن يتدحرَج من عٌلوٍ إلى سفل ( وهي أيضاً التردد )

و ( الكَلتبة ) المدُاهنة

و ( كَنبث ) الرجلِ و ( تَكَنبث ) أسرع

و ( الكَحثلة ) عِظَم البطن

و ( تَكرسَف ) الرجل دخلِ بعضه في بعض

و ( تَكَرفس ) مثله ( والكَرفسة ) أن تقطع عرقوب الدابة وكذلك الكَرسَفَة

و ( الكَلسَمة ) الذهاب في سرعة وبالشين المعجمة كذلك


113

و ( كعبَرة ) بالسيف وبَعكَره ) ضربه ( وأيضاً صرعه )

و ( تَكَرنث ) فلان تَغَلَّت

( وكَربَعه صرعه )

و ( كرصَم ) على القوم حمل عليهم

و ( الكَلصَمة ) الفِرار

و ( الكَمهَلة ) الظلم و ( الكَهملة ) الإخفاء والكتِمان

و ( الكَنفَشة ) إدارة العِمامة عشرين دوراً وهي أيضاً الإسراع

و ( الكَعثَلة ) مِشية فيها تقارب

و ( الكَعظَّرة ) ضرب من العدو

( والكَعظَلة عدو بَطيء

وجاء ( يَتكدّس ) وهي من مشيِ القِصار الغِلاظ

وجاء ( يَتكَتلّ ) مثله

و ( الكَرمَحة ) العدو وبالياء أيضاً كذلك

و ( الكَودنة ) مِشية في إسترسال وبالذال المعجمة أيضاً


114
كذلك

و ( الكَعثَرة ) سرعة العدو

( وكرفأت القدر أزبدت للغَلي

و كَشمَرت أنفه كسرته مثل كَشَمْته باب الخماسي والسداسي

( إكفهرَّ ) الرجل تَجهمّ وفي الحديث ( إذا لقيت الكافر فألقه بوجه مُكَفهِرّ ) أي غير منبسط والسحاب تراكم بعضه على بعض

و ( اكْرَهفّ ) كذلك

و ( اكوألّ ) الرجل قُصر واجتمع خلقه

و ( اكوأدّ ) الشيخ

و ( اكَوَهدّ ) أرعش

و ( اكتأر ) الفرس بذنَبه إكتئار مَدَّه في حضره وهو محمود

و ( اكيأنّ ) تقبّض ودخل بعضه في بعض

و ( اكَوَمّد ) الفرخ ارنعد وكذلك الشيخ

و ( اكلأزّ ) تقبض


115

و ( اكَمهدّ ) رعِش

و ( اكتَوتَى ) بالغ في صفة نفسه من غير عمل وأيضا تتعتع

و ( اكمأتَّ ) الفرس إكميتاتاً من الكُمتَة

و ( اكلَندَد ) و ( اكلَندَى ) إشتد اللام على فعل وافعل بمعنى واحد وغيره من الثلاثي الصحيح

( لَغَط ) القوم لَغْطاً ولَغَطاً ولَغيطاً و ( ألغطوا ) صاحوا بما لا يفهم والقطا كذلك

( ع وألغط لبنة ألقى فيه الرضف )

و ( لَحَد ) الميت لَحداً و ( ألحد ) شَقَّ له في جانب القبر وإلى الشيء وعنه وفي الدين مال وقرئ بهما كذلك

ع و ( ألحد ) ظلم في الحرم ( وأيضاً جار وأيضاً جادل وأيضاً مارى وكان الأحمر يفرق بينهما فيقول ألحدتُ مارَيْت وجادلت ولحدت جرت وملت

ق و ( لَحَفته ) لَحفاً وألحقته أعطيته ثوباً يلتحف به

ع و ( لَحَفت ) الشيء لَحفا غطيته و ( ألحف ) في المسئلة


116
ألحّ ( ولَحف اللحم عن العظم أخذه وبالعصا ضربه )

ق و ( لَمَع ) بثوبه لَمْعاً و ( ألمع ) أشار به وبيده كذلك والطائر بجناحيه خفق بهما كذلك و ( لَمَع ) الشيء والبرقُ ( لمعاناً بَرَق ولَمَع الضَرع ) لَمْعاً تلّون ألواناً و ( ألمعت ) بالشيء ذهبت به والناقة إستبان حملها

ع والدهر بهم أبادهم والأرض فيها لُمَعٌ من أبيض الحشيش وبثوبه أنذر و ( التُمِع ) لونُه تغيَّر

ق و ( لَمحت ) إليه لَمحاً و ( ألمحتُ ) نظرت و ( ألمحت ) المرأة أمكنت من النظر إليها ( ولَمح ألبَرقُ لَمَع )

و ( لَبَدت ) السرج والخُفَّ لَبْداً ( وألبدتُها ) جعلت لها لِبْداً والفرسَ حملتُ اللَبِد عليه كذلك و ( لَبِد ) بالأرض لُبوداً لصق به والقوم بالرجل لَزِموه وأطافوا به و ( لَبِدت ) الإبل لَبَداً أكثرت من الكَلأ فأعنتَها و ( ألبد ) بالمكان أقام

ع والبعير بذَنبه عَجُزه وقد ثلَط والقربة جعلتها في لبيد وهو الجُو ألق الصغير و ( لَبَد ) بالأرض من جَزَع لَبْداً و ( ألبد ) ولَبَّد لَصِق به ( ولَبدت الثوب لَبْداً وألبدته رقعته )


117

و ( ألبدت ) الإبل أخرج الربيع ألوانها ( وألبد إذا ألصق العُلبة بالضرع ثم حلب )

ق و ( لَحمت ) القومَ و ( ألحمتُهم ) أطعمتهم اللحمَ أطمتهم اللحمَ

ع ويحَّل شيء لأفته كذلك

ق و ( لَحمت ) العظم ألحُمه أكلت ما عليه من اللحم والشجة أخذت في اللحم

ع والرجل كان عنده اللحم

ق و ( لُحِم ) لَحامة كثير لحمه ) ( ولِحم ) لَحماَ نِشَب والصقر وغيره إشتهى اللحم

ع وأيضاً كان أكولا

ق ( لُحم ) الرجُل قُتل و ( لَحمته ) قتلته

ع و ( ألَحمته ) لغة و ( أَلحمُته ) السيف

ق و ( ألحم ) القوم كثُر عندهم اللحمُ والبازي باللحُمة أطمعته والحرب الرجلَ لم يتخلص منها والنسّاج الثوب بعد التسدية باللحُمة والرجل غممته والمطر كثر وأقام وعند الشيء وقفت وعرِض فلان أبحت لك ( سبّه )

ع والرجل أقام بالمكان فلم يبرح والزرع صار فيه


118
حبّ

ق والرجل ألصتقه بالقوم والصقر أطعمته اللحم

( ع وأُلحِم كان مُطمعاً للصيد مرزوقاً والدابة وقف فاحتاج إلى الضرب )

و ( لَدسَت ) الأرضُ و ( ألدست ) طَلع أولُ نباتها

ق و ( لَعَب ) لَعْبا و ( ألعب ) سال لُعابُه ويقال في الصغير لَعِبَ وفي الكبير ( ألعَب ) و ( لَعِب ) لِعبَا مَرِح وفي الأمر والدِين إستخفَّ به و ( ألعبَ ) عمل لُعبةً ( ولَهَطت -2 ) المرأةُ فرجها بالماء و ( ألهطت ضربته به

و ( لَهْطتُ ) به الأرض لَهطاً ضربتها به

و ( لَحقت ) الشيء لُحوقاً ولَحاقَاً و ( ألحقته ) أدركته ( وقيل لحقته أدركته وألحقته قَدّمته )

ع و ( لِحقَ ) لُحوقاً ضَمرَ و ( أُلحق ) الرجل كان مُلحّقاً دعّياً

ق و ( لَذِم ) بالشيء لَذْما لَزمه

ع والشيءَ أعجبه ( ولزمَ بالمكان ) ( ولذِم ) بالمكان و ( ألذم ) به أقام به و ( أذم ) فلان بفلان لم يفارقه و ( أَلذم ) به


119
أيضاً كذلك

ق و ( لَغَب ) لُغوباً أعيا و ( لَغبِ ) لَغَبا لغة وعلى القوم لَغْباً أفسد والسهم راشه باللُغاب وهو بطن إلى بطن أو ظهر إلى ظهر وهو عيب فيه وأفضله اللؤِام

ع و ( لَغُب ) الرجل لَغَابة ولُغوبة ضعف فهو لَغْب

ق و ( ألغبَ ) القومُ أعيت دوابّهم

و ( لجمتُ ) البعيرَ لجماً وسمته في خدَيه بِسمة تُعرف باللِجام و ( ألجمت ) والدابة معروف

و ( لَمستُ ) الشيءَ لَمساً أجريت يَدي عليه وأيضاً طلبته والمرأة غشيتها و ( ألمست ) الرجل أعنته على ما يلتمس والمرأة والشيء أمكَن من لمسه

و ( لهُدِ ) ولهدته لهداً دفعته

ع و ( لهُدِ ) البعيرُ لهَداً أثر الِحمل في غاربه وسَنامَه حتى يؤلمَه و ( لهده ) الِحمل أثقله والقوم دوابَّهم جهدوها ( ولهدَّه أيضاً دفعه لذلّة )

ق و ( ألهدت ) به قصرتُ به

ع وأيضاً أمسكت الرجل وخليت عليه آخر


120

واللهيدةَ صنعها وهي عصيدةٌ رِخوة

و ( لَتب ) بالمكان لُتوباً أقام بهِ و ( ألتبت ) الرحلَ على البعير تركته عليه أياماً

ق و ( لَتَب ) عليه ثوبَه لبسه متمهّلاً

ع وفي مَنِخر الناقة لَتْباً مثل لَتمَ و ( بغيره لصق ) و ( لَتَب ) الشيء لَتْباً لزِمَه

ق و ( لَغِمَ ) البعيرُ لَغَماً رمَى بلُعابِه وبالخبر لم أستيقنه

ع و ( لغَمت ) بالفتح أيضاً لَغْماً لغة و ( إلى اللحم قَرِم إليه وبشتم الناس أُولعِ به ) وصاحبَه أخبره بما لا يستيقنه

ق و ( ألغَمتُ ) الذهبَ بالزاووق خلطته

و ( لَحسِ ) الدودُ الصوفَ والجرادُ النبات والشجرَ لَحساً أكله والرجلُ قومَه أضربَّهم و ( ألحَس ) الشجاعُ أكل كَّل شيء يظهر لَه


121
ع والأرضُ أنبتت

ق و ( لَهجتُ ) بالشيء لهَجَاً لَزِمتْه والفصيلُ بضرع أمّه كذلك و ( ألَهج ) الرجلُ لهِجَت فِصالُه

و ( لهِب ) لَهَباً ولَهْبةً عَطِشَ و ( ألهبتْ ) النارَ أوقدتهُا حتى صار لها لهبٌ و ( ألهْبت ) هي والفرسُ أثار الغُبارَ في جَريِه

و ( لَقِحت ) الناقةُ لقَاحاً و ( لِقاحاً ) حَملت والحرب والعداوةُ هاجتا بعد سُكونٍ

ع و ( الشَجَرةُ ) أنبتت الفُروعَ و ( ألقحت ) النخلَ والشجرَ ذكّرتهما

ق والرياحُ الشَجَر والسحابَ وغيرَهما

و ( لَهمت ) الشيءَ لَهْماً إبتلعته ومنه اللهُّام للجيش و ( ألهَمهَ ) الله تعالى الخيرَ والشكرَ وفقه لهما

و ( لجِبَ ) الجيشُ لَجَباً إشتد صَوتُه و ( لجبَب ) القومُ صاحوا و ( ألَجَبت ) العنز والشاة لُجوباً

ع و ( لَجُبت ) لجَباً ذهب لبنها فهي لَجْبةٌ


122

ق و ( لبنتُ ) القومَ لَبْناً سقيتهم اللبِنَ

ع والرجلُ اكثر اللقْمَ وبالعصا ضَربتُ والرجل كان عنده لبَنٌ

ق وبالمكان لُبوناّ أقمت و ( لُبِن ) القومُ أصابهم من شرب اللبن مثُل السَّكَر

ع والفرس ربُى باللبن

ق و ( لِبنَ ) لبانَةً ولُبْناً إشتكى عنقه من الوسادة وأيضاُ إشتهى اللبنَ والرجل كان عنده اللبن والشاة غَزُرت و ( ألبن ) القومُ صار لهم لَبَن والناقة نزل اللبن في ضرعها والشاة صار لها لبن والقوم جّعلتُ لهم لَبَناً

و ( لَطف ) الله تعالى بعباده لَطَفاً ولُطفاً رفق بهم و ( لَطُف ) الشيءُ لطاقَةً قَصّر عن الجفاء و ( ألطفتك ) بَررْتُك وأكرمتك وقضيب الفحل أدخله حياء الناقة والدابة

و ( لحَن ) لَحنْاً تكلم بلغته وأيضاً أخطأ و ( لحنت ) لك لَحنْاً قلت لك ما تفهمه غنى ويخفى على غيرك

ع وفى قراءته طَرَّب بها وإلى الشيء مال وقوله تعالى ( ولَتَعْرفِنَّهم في لَحْن القول ) اى قصده ونحوه


123

ق و ( لَحَنِ ) لَحنَاً صار فَطِناً فهو لَحِنٌ ( ألحنتك ) الشيء فَلِحنْتَه عنى اى أفهمتُكه ففَهمته عنى

و ( لقَم ) الطريقَ وغيَرَها لَقْماً سَدَّ فَمها ولِقَم الطعامَ والشيء لَقْما إبتلعه و ( ألقَمه ) الحجرَ أسكته عند السباب

و ( لمقُت ) الكتاب لمَقْاً كتبته وأيضاً محوته وهو من الأضداد والعين بالرميّة أصبتها ولَمَا قا ( ولَبَاقا بالباء ) أكلت أو شربت

ع و ( لَمَقه ) بيده ضَربَه ( قال الأصمعي لَمق عيَنَه بكفه خاصة وأبو زيد مثله وببصرى مثل رمقته

و ألزب القوم دخلوا في السنة اللزبْة اى الشديدة

ق و ( لَزَب ) الشيءُ لُزوباً إشتد

ع وبالمكان أقام

ق و ( لَتَب ) لُتوباً بنقطتين مثله

و ( لَبَز ) لَبْزا جاد أكله والبعير ضرب بخفه الأرضَ ضَرْباً رفيقاً


124

و ( لَزَن ) القومُ لُزوُنا إزدحموا

ع و ( لَزِن ) الأمر لَزَناً إشتد وضاق

ق و ( لَطَسّ ) البعيرُ بخُفّه لَطْساً ضرب والشيءَ ضربتُه

و ( لقَعَه ) بالعين لَقْعاً أصابه بها وبالبَعرة رماه بها

و ( لَعَج ) الحُزنُ القلبَ والضربُ الجَسدَ لَعْجاً أحرقه

و ( لَطَحه ) لَطْحاً ضربه بباطن الكفّ وأيضاً ضرب به الأرض

و ( لَحَظة ) لَحْظاً نظر إليه بمؤخر عنيه

ع والّلحاظ بالفتح مؤخر العين واللِحاظ بالكسر مصدر لاحظته إذا راعيته

ق و ( لَتَح ) الوجه والخد لَتْحاً أثر فيه بالضرب

ع وأيضاً وقع على المعاني ومنه فلان ألتَح شعراً من فلان و ( لَتِح ) لَتحاً فهو لَتْحان جاع وبالخاء أيضاً لغة ( ولَحَت لَحْتاً فُسِرّ بمعنى لَتَح )

و ( لَدَح ) لَدْحاً ضرب بيديه


125

ق و ( لفَم ) لفمْاً شد اللِفام على الأنف ولَفِم لَفَماً لغة فيه

و ( لَكزه ) لَكْز ا ضربه بجُمع الكّف

ع و ( لَقَزه ) لَقزْا كذلك

ق و ( لَزَك ) الجُرح لُزوكاً نبت لحمه

ع و ( لَزِك ) لَزَكاً لغة فيه

ق و ( لَسَعته ) العَقرب لَسْعاً ضربته بابرتها وباللسان قرصه ورجل لُسعَة من ذلك

ع و ( لَكَعته ) لَكْعاً كذلك

ق و ( لَصَغ ) الجِلد لُصوغاً يَبِس

و ( لَطَم ) الخَدّ لَطْماً وصفاح الجسد ضربها ببسط الكف والغرة الفرس مالت في أحد شِقَّي وجهه

ع ويقال أيضاً ( لُطم ) الفرس فهو لَطِيم

ق ( لَفَظ ) لَفْظاً نطق أو رمى من فيه بشيء والأرض الميت لم تقبله والبحر ما فيه رماه والشيء مات والطائر فرخه زقه ومَثل من أمثالهم "جاء فلان وقد لفظ لِجامه" أي كاد يموت


126

ع و ( لَفِظ ) يَلفَظ لغة

ق و ( لَفّحَت ) النار وسُموم الصيف أحرقت لَفْحاً والريح هبت حارة

ع وبالسيف ضربته به ضربة خفيفة

ق و ( لَكَث ) الشيء لَكْثاً ولُكاثاً ضربه بيد أو رجل

ع و ( لَكِث ) البعير لَكَثاً أصابه تشفّق في مِشَفرة وهُزِل والوسخ من اللبن جمد على حرف الإناء ( والإنسان عظم بدنَه وألكث القوم أصاب إبلهم ذلك الداء )

ق ( لَدَمت ) المرأة صدرها لدما ضربته والشيء ضربته

ع و ( أَلَدمت ) عليه الحُمّى أطبقت و ( لَدَمت ) الثوب و ( لَدّمته ) رقعته

ق و ( لصَفَ ) الشيء لُصوفاً بَرَق

ع وحكى يؤنس ( لَصِف ) لَصَفاً

ق و ( لَسَد ) الطلا أمّه لَسْد ارَضعِ جميع لبنها

ع والإنسان لحس ما فى الإناء والعسل لعقته وحكى


127
ابو حاتم ( لِسَد ) لَسَدا في الطلا إذا رَضع

ق و ( لَمَج ) لَمجْا أكل كثيرا وكل راع تناول النبات بمقدم فيه ومنه ما ذقت لمَاجا والمرأة نكحها

و ( لَعَز ) المرأة لَعْزا وطِئها

ع والناقة فُصيلها لِطعتَه

ق و ( لَذَعْته ) النار لَذْعا والرجلُ بلسانه أحرقاه والرجل برأيه وبذكائه وصفة اللَّوذعي منه والقَيحُ القرحة

و ( لَعَنه ) الله تعالى لَعْناً عذّبه والرجل وغيره سببته وطردته

و ( لَفَع ) الشَيب الرأس لَفْعاً شَمِله ومنه لِفَاع المرأة كالقِناع

و ( لَهَزه ) لَهْزا اضرب صدره بجُمع كَفّه وبالرمح طعن صَدره والفصيل وغيره للضرع برأسه يستدرُّه والشيَّب أول ما يبدأ

ع والقوم خالطُتهم

ق و ( لَمزَه ) لَمزْا لقيه بالعَيب له


128

و ( لَخَفه ) لَخْفاً ضربه شديداً

و ( لَطَثهَ ) الحِملْ لَطثْاً أثقله

و ( لَجِن ) الشيءَ لَجْناً ضربه حتى يختلط والناقة في سيرها ثَقُلت فهي لَجُون

و ( لّجفَ ) البئرَ لَجْفاً حفر في جانبها والحُفرة كذلك

و ( لدَغته ) الحيّة لَدْغاً عَضّته

و ( لَبَك ) الشيءَ لَبْكاً خلطه

ع و ( لَبَك ) الأمُر لَبْكا إختلط

و ( لغَد ) لَغْدا أصاب لغُدوده وهي اللُحمَات التي بين الحنك وصفحة العُنُق والإبل رددتها إلى القصد

ق و ( لكَمه ) لَكْماً ضرب صَدْرَه

و ( لقَطَ ) الشيءَ لَقطْاً أخذه من الأرض والكلام تسَمعه والثوب رَقعه

ع والذباب سفد

ق و ( لفَق ) الثوبين لَفْقا ضم بعضهما إلى بعض والتشديد أعم

ع والإنسانُ طلب أمراً فلم يُدركه و ( لَفِق )


129
الشيء لَعِقه

ق و ( لَخص ) البعيرَ لَخْصاً نظر إلى عينه بعد نحره ممتحناً سمنه

و ( لَبخ ) لَبْخاً إحتال لأخذ شيءٍ ولُبوخاً كثر لحمه وامرأةً لُبَاخِيّة عظيمة منه

ع والشيء لَبْخا ضَرَبه

ق و ( لَتم ) نَحَره بالشفرِة لَتْماً طَعَنه وأيضاً شقَّه والشيء بيدي ضربته بها والحجارة رِجل الماشي عقرتها

و ( لَثدت ) المتاع لَثْداً مثل رثدته

و ( لَجذ ) الكلبُ الإناءَ لجَذاً لَعِقه

ع و ( لَجِذني ) فلان لجذاً سألني فأعطيته ثم سأل فأكثر و ( لُجِذ ) الكلأ أكلته الماشية وولَجذَ الكلبُ الإناء لجذاً لَحسه

و ( لَتَده ) بيده لَتْداً وَكَزَه

و ( لَهسَ ) الصبيُ ثَدي أمّه لَطِعه ولم يُمصَّه لَهْساً


130

و ( لَمصَ ) الشيءَ لَمصاً لَعِقه ( وأيضاً جَدَع )

و ( لَصَغ ) الجلدُ ( لُصوغاً يبس على العظم ولصَغت الأسنان لصْغاً أُكلت ) من الكبر

ق و ( لَسَنه ) لَسْناً أخذه بلسانه و ( لَسِن ) لساَنةً فَصُح وبَلُغ

ع فهو لَسِن وألسُن والسنتُ الرجلَ فصيلاً ليلقيه على ناقته فُتدّر عليه ( ولُسِن الرجلُ فهو ملسون إذا كان كذّاباً )

ق و ( لبَسَ ) الشيءَ لَبَسْاً خَلَطه

ع والظلامُ إختلط

ق و ( لَبِس ) الحياءَ لبِاساً إستترته وهو لبِاس التقوى في القرآن والثيابَ لُبساً

و ( لَفَت ) الكلام لَفَتْاً صَرَفه إلى العُجمة والشيءَ صَرفَه عن وجهه وأحاله والرجل عن رأيه والله تعالى الإنسان دقَّ عنقه واللفيتة وهي كالعصيدة لوَّيتُها

ع واللِحاءَ عن القِشر قشرتُه والشيء رددته وبالعصا ضربته


131

ق و ( لَفِت ) التيسُ لَفَتاً إعوجَّت قرناه والرجل حَمُق وفي لغة صار أعَسر ( والرجل غلب كلَّ من صارعه )

و ( لَطخْتُ ) الشيءَ لَطَخَاً ألصقتُ به طيناً أو مثله مما يلصق و ( كذلك بالحاء ) وفلانا بقبيح نسبته إليه و ( لَطِخ ) لطَخَاً قَذرِت مِؤاكلته

و ( ولَكَعت ) العقربُ لَكْعاً لَسَعت والحُوار نهَزَ في الرضاع و ( لَكِعَ ) عليه الوَسَخ لَكَعاً لَصق به والرجل لَكاعةً حَمُق

ق و ( لَثَم ) لَثْماً شدَّ اللثامَ على الفم وفَم الإبريِق كذلك والشيء كسرته و ( لِثَم ) الفمَ لَثْما قبَّله

ع و ( لَثمَه ) أيضاً بالفتح و ( لَثمَت ) الحجارةُ فمَ البعير والمرأةُ إلتثمت

ق و ( لَعَس ) الثورُ البقرةَ لَعْساً ضربها و ( لِعَست ) الشفُة لَعَساً ولُعسْةَ علتها سمرة والجسد كذلك وأنشد

( وبَشَراً مع البياض ألعَسا )

ع والنبات كثر والتفّ


132

ق و ( لَبطَه ) لَبْطاً صرعه و ( لُبِطَ ) به صُرِع فُجأة من عين أو علّة

ع و ( اللَّبنطةُ ) و ( الكَلطة ) عَدو الأقزل

ق و ( لَقَس ) بين القوم لَقْساً أفسد

ع وأيضاً عابَ ( وأيضاً لَّقب الناسَ وسخِرَ منِهم و ( لقِس ) لقَسَاً كذلك

ق و ( لَقِس ) الرجلُ لَقساً شَرِه وعَشرُ ( فهو لَقِسٌ ) والنفس غَثَت

و ( لَبَق ) الثَريَد لَبْقاً جمعه و ( لِبَق ) لَباقة ظَرُف وأحكم كل عمل ورفَق والشيء به حسُن وزكا

و ( لَطَع ) الشيء لَطْعاً لحسَه بلسانه

ع وأيضاً ضرب مؤخره بِرجله و ( لَطِع ) لَطَعاً فيهما كذلك

ع و ( لَطِعت ) المرأة لَطعاً يبس فرجها والإنسان تأكلَّت أسنانه وبقيت أسناخها وأيضاً رقت شفته ( وأيضاً لوِق )


133

ع وأيضاً إبيضّ باطنها وأكثر مما يعترى ذلك السودانَ

ق و ( لَحَب ) الطريق لُحو باظهر والشيءَ لَحبْا قطعته طُولاً

ع وأيضاً وطِئته وأيضاً مرّ فيه وأيضاً مّر مرّاً مستقيماً واللحم عن العظم والعود ونحَوه قشرته والرجل أسرع وبه الأرض صرعه و ( لَحِب ) الرجل لَحبَا أنحله الكِبَر وأيضاً أسرع

ق و ( لُحب ) الطريق أُخذ من جانبيه واللحم عن الجسم أُخِذ

و ( لَبجَ ) به الأرضَ لَبْجاً ضرب به وبالعصا ضربه أيضاً و ( لُبِج ) به مثل لُبِط به

و ( لَسَبتْه ) العقرب لَسَباً ضربته بابرتها

ع وأسواطا ضَربه

ق و ( لَسِبَ ) الشيء لَسَبا لعقه وأيضاَ لَصق به

( ولَزَنَهم الأمر لَزنْا إشتد عليهم ) و ( لَزِن ) العيش لَزْناً ضاق والقوم إجتمعوا على البئر حتى ضاقت بهم


134

ق و ( لَهَثَ ) الكلب لَعْثاً و ( لَهِث ) لهَثَا أدلع لسانه عَطَشاً

( ق ولَهَاثاً مثل سمع سَماعاً واللُّهاث بالضم حر العطش واللَّهثان العطش

ع والَعنْز كذلك والإنسان أعيا

ق وابن آدم وغيره لُهاثاً إشتد عطشه

و ( لَهِف ) لَهَفاً حَزن لشيء فاته و ( لُهِف ) لَهْفاً ظُلِم

و ( لَثِق ) الشيء لثَقَاً ندِى

و ( لَقِن ) لَقَناً ولَقانَة صار لَقِنا والشيء لَقَنا فهمه والرجل عَقَل وذكا

و ( لَقِفه ) لَقَفاً ( أخذه والكلام فَهِمه والشيء لَقَنه والحوض لَقْفاً ) خَرّ من أصله

و ( لَزجَ ) الشيء لَزَجاً ولُزوجاً بغيره لَصِق به

ع والشيء تَمدد وتَمطّط

و ( لَعَض ) لَعْضانَهم في الأكل والشرب جميعاً

و ( لَهقَ ) لَهَقاً إبيَّض و ( لَهَق ) أيضاً لغة


135

و ( لَثَغِ ) لَثَغاً ولُثْغةً تحولّ لسانه من السين إلى الثاء

و ( ليَسِ ) الشجاع لَيَسا أقدم فلا يردعه شيء

ع والبعير حَمَل كلما حُمّل

ق و ( لَهِع ) لَهَعا ولَهَاعة إسترسل إلى كل أحد

و ( لَعِق ) لَعْقاً معروف وإصبعه مات

ع و ( لَعِقه ) الشيء لَعْقا أيضاً ( وألعق الناسج الثوب جعله خفيفاً )

ق و ( لَبِث ) لَبْثاً مكث

و ( لَخِجَت ) العين لَخَجاً رَمِصَت

و ( لَخِن ) الشيء لَخَناً أنتن

( ع والمرأة لم تُختن )

و ( لَخِي لَخَاً كثر كلامه في الباطل والبعير عظمت إحدى ركبتيه فهو ألخى

ع والإنسان مال فمه وفرج المرأة مال فهي لَخواء والمرأة إسترخى بطنها والعين صار فيها اللّخاء وهو الوسخ


136
والعقاب لخَواء لأن منقارها الأعلى أطول من الأسفل ولخَوت الصبي ولخَيتُه لخواً ولخَياً سعطتُه وألخيته مالا أعطيته )

ق و ( لمِخُ ) الرجلُ لمَخْا لُطِم واللمِاخُ اللطِام

و ( لَزِم ) الشيءَ لَزُما لما يُفارقه . و ( لَكِد ) الطعامُ بالفم لَكَداّ لَصِق به . ع- و ( لَكَده ) لّكْداً ضربه بيده . ق_ و ( لَزق ) الشيءُ بالشىء و ( لَصِق ) و ( لَسِق ) لُزوقا ولُصُوقا ولُسوقاً . ع_ والرجل لَزِقت رئَته بالجَنْب . ق_ و ( لَقِص ) لَق َصاً كثر كلامه وأسرع إلى الشر ع_ والرجلُ ضاق و ( لَقصَ ) الحرُّ الشيءَ لَقَصْاً أحرقه ق_ و ( لَمظ ) الدابةُ لمُظَهً إبيضّت جَحفلته السُفَلى . ع_ و ( لمَظَ ) لمَظْا تتبّع بلسانه بقية الطعام في فيه وأيضا خرج لسانهَ فمسَح به شفتيه وذلك التلُّمظ و ( ألمظ ) ا لبعُير بذنبه ق- و ( لزق ) الشيء أدخله بين رجليه والرجل طَعَن طَعناً ليس بالشديد والرجلَ


137
أعطاه قليلا قليلاً والرجلَ جعلُت الماءَ على شفتيه وأيضاً ذهبتَ بحقه ( وأيضاً اصفق ) و ( لمظَه ) لمَظاً أعطاه بعضَ حّقه

ق و ( لَظِيت ) النارَ لظىً إلتهبت وقيل أن الياء مبدلة من ظاء كأنها لَظِظت اى لَصِقت بالجلود

و ( لَوِد ) لَوَداً لم يتفَقَّد الأمَر فهو ألودُ والجميع ألواد على غير القياس

و ( لميت الشفة لمىً إسمرّت والشَجَر إسودّ ظِله وألمى اللص على الشيء ذهب به )

و ( لِيغ لَيَغَاً لم يبُن الكلامَ ومال بكلامه إلى الغين والياء )

و ( لَحِز ) لَحزاً ضاَق خُلُقُه ( وأيضاً بخل وبرم وبالمكان نَشِب ) والسيف في غمده كذلك

و ( لَحِج ) الرجل لَحَجاً ضَاق خُلُقُه ( وبَرِم وبالمكان نَشِب ) والسيف في غِمده كذلك ولَحِج ولَصِب يَشِب فلم يُخرج

و ( لَصِب ) الرجل لَصَباً ضاق خُلقُه وأيضاً بخل واللحم بالجلد


138
لُصوباً لَصِق وجلد الرجل على عظمه يَبِس والسيف لَصَباً نشِب ( نشَبا ) ً فلم يَخرُج والخاتم ضد قَلِق

و ( لَحصَ ) لَحَصا مثله

ع و ( لَعِطت ) الدابةُ لَعَطاً إسودَّ عُرضُ عُنقِها ( ولَعَط لَعْطاً أسرع وبسهم اماه وبالعين أصابه )

ق و ( لَكَنِ ) لُكْنَةً غَلبت عليه العُجمةُ

و ( لَدُن ) الشيءُ لَدانَةً ولُدونةً لأَنَ

و ( لُحكِت ) الدابّةُ لَحْكاً شُدَّ بعضُها إلى بعضٍ

ع و ( لحَكتُه ) لَحْكاً و ( ألحكتُه ) أو جرتُه الدواء في فيه ( والشىءَ ألزقته وأدخلتُ بعضَه في بعض )

و ( ألغز ) في كلامه شَبهَ فيه واليرُبوع في جُحره مال يميناً وشِمالاً و ( لَغَزت ) الناقةُ فصيلها لَغْزا لطعته

و ( أُلفِجَ ) ( الرجلُ وألفَح ) فهو مُلْفَجٌ ذَهبَ مالُه و ( ألفَجتْه ) إليك الحاجة اضطرّته

و ( ألَيلنا ) صِرنا في الليل


139

و ( ألهَن ) للقوم صنع لهم لُهنةً وهي ما يستَعجل من الطعام قبل الغداء

و ( ألسَمتُ ) الرجلَ حجَّته ألزمتُه إياها والطريقَ كذلك ( ولَسَم الأمةَ لَسْمار رَضِعها )

و ( لَتزَه ) لَتْزاً مثل لَكزَه

و ( لَمصَ ) الشيء لَمْصاً أخذه بأطراف الأصابع ( وأيضاً كذِب )

و ( لَدَسَه ) لَدْساً ضَرَبه بيده

و ( لَكَحَه ) لَكْحاً مثله

و ( لَعَضه ) بلسانه لَعْضاً تناوَله

و ( لَذَجَ ) الماءَ لَذْجاً شرَبه و ( ذَلجَه ) ذَلْجاً كذلك

و ( لَتَغته ) لَتْغاً ضَربه بيده

و ( لَبزه ) لَبْزاً لقَّبَه والرجل أكل كَثيراً ( ولبزَ البعيرُ الأرضَ ضَرَبه بيده والرجلُ ظَهَر الإنسان )

و ( لخَّصت ) الأمرَ بيّنته

و ( لَحَط ) المكانَ لَحْطاً رشَّه

و ( لَبَخ ) المرأة لَبْخاً و ( لَخَبها ) لَخباً نَكَحها و ( لَبَخ )


140
لَبْخاً ضَربَ وقَتَل ( ولَبخ الإنسانُ لَبخَاً عَظُمَ جسمه )

و ( لبَتَ ) يَدَه لَبْتا لواها وبالعصا ضربَ صدرهَ

و ( لَفَخَه ) على رأسه لَفْخاً ضَربه والبعيرُ رَكَض بِرجِله من ورائه

و ( لَغَفَ ) وألغَف جارو ( ألغف ) بعينه لَحَظ وبالعين أيضاً كذلك و ( ألغَف ) على الرجل أكثر عليه من الكلام القَبيح و ( لَغفْتُ ) الإناءَ لَغْفاً و ( لَغِفته ) لَغَفاً لَعِقته

و ( لَخَصت ) العُين لخَصاً ورِم ما حَولهَها والضرعُ كَثُر لحمُه فلا يكاد اللبُن يَخُرج منه

( ولخَمُت الشيءَ لخْمَاً قطتُه ومنه لخَمْ ) باب الثنائي المضاعف

( لطَّ ) الشيءَ لَطَاً ( ولَطَطا ) و ( ألطَّه ) ستره

( ع ) و الغريمُ منعً الحقَّ كذلك ( وأيضاً جَحَده كذلك )

ق و ( لَطَّ ) الشيءَ لطَّاً ألصقه

ع وبالشيء لزمه والناقةُ بذنبها أدخلته بين فِخَذيها


141
( والستر أرخاه ) والرجل يَلَطُّ لَطَطا سقطت أسنانُه وبقيت أُصولها فهو ألطُّ و ( ألطَّ ) الرجل إشتدَّ في الخصومة وألطّه علىَّ أعانه

ق و ( لمَمتُ ) الشيءَ لمَّا جمعتُه والكتيبة واللقمة عند أكلها كذلك

ع و ( لمّ ) لله تعالى شعثَه أصلح

ق و ( لُمَّ ) الرجُل أصابه اللمم وهو الجُنونُ وعينُ لامَّةٌ ذات لمَمَ منه و ( ألمَّ ) بالذنْب أصابه وبالرجل زَاره والنازِلةُ من حوادث الدهر نزلت والشيءُ قَرُب

ع ( وألم من اللمم وهي صغار الذنوب والصبي قارَب البلوغ ) و ( لمَّ ) بالرجل زاره أيضاً لغة

ق و ( لبَّ ) بالمكان لُبُوباً و ( ألبّ ) أقام به واشتاق التلبية منه و ( لَبَّ ) لُباً ولَبابةً ( ولبَابا ) عَقَل

ع ( ويَلَبُّ اي صار ذا لُبّ ) وحكى يونس لَببُتَ تَلِبُّ وبالمكان يَلِبّ أقام به ( وداره تَلُبُّ دارا فلان اي تحاذيها ) و ( لببَته ) ضربت لَبَّته

ق و ( أَلببت ) الفرس جعلت له لَبَباً


142
ع والزرع صار له لُبٌّ ( وتلبّب تجرّم )

ق و ( ألظَّ ) المطر دام وبالشيء لزمه وروى عنه ألِظّوا بياذا الجلال والإكرام اى ألزموا الدعاء بذلك

ع و ( لظَّ ) بالشيء لظَّاً لَزِمه أيضاً والمطر بهما كذلك دام ورجل لَظّ عَسر

ق و ( لَفَفّت ) الثوبَ وغَيره لَفّاً جمعُته والطعام اكثر منه مع تخليط صنوفه والرجال في الحرب جمعهم بحملته

ع والرجلَ حقَّه منَعه

ق و ( لفَّ ) الإنسانُ يَلَفُّ لَفَفاً إضطرب كلامُه وثَقُل لِسانه وأيضاً كَثُر لحم فَخِذَيه وهو غَيب في الرجال ونعتٌ في النساء

ع والشجَر إجتمع

ق و ( ألفَّ ) الطائرُ رَأسَه أدخله تَحتَ جَناحيه والرجل تحتَ ثَوبه

و ( لَحِحت ) عينُه لَحَحَاً إلتَصقت

ع و ( لَحّت ) لَحا كذلك و ( لَحخت بالحاء أيضاً


143
كذلك )

ق و ( ألَحَّ ) على الشيء أقبل عليه والمطر دام والجمل كحِران الفرس

( ع وأيضاً ألححت في المسألة )

و ( لَددَته ) لّدا ألقيت الدواء في شقِ فيِه

( ع ) و ( ألددته ) أيضاً كذلك

ق و ( لددَته ) غلبته في الملادّة وهي الخصومة ( ولدَّ يَلَدًّ لَدَدا صار ألدَّ وهو العَسِر الخصومة ) الشديد الحرب و ( ألددته ) صادفته كذلك وبه عَسّرت عليه في لُخَصومة وأيضاً مَطلتُه

و ( لَسّت ) البهائمُ النباتَ لَسّا تناولتْه بجحافِلها و ( ألسّت ) الأرضُ صار في نباتها ما يُلَسُّ

و ( لجَّ ) في الشيء يَلَجُّ ( ويَلِجُّ ) لَجاجَةً ولَجَاجاً ولَجَجاً لم ينصرف عنه و ( ألجّ ) القومُ إرتفعت أصواتهم وهي اللجَّةُ

و ( لتّ ) السويقَ وغيرَه لتَّا خَلطه بسمنٍ أو غيره

ع والشيء شدَّه وأوثقه و ( لُتَّ ) فلانٌ بفلان أُلزِق به وقُرِن معه


144

ق و ( لَكَّ ) الجِلدَ لَكَّا قشر منه ما يَشدُّ به السكينَ والرجلَ ضَرَبه

ع واللحمَ فَصَله عن عظامه والشرابُ ذَهبَ بِعقله والرجلّ لكمَه

ق و ( لُكَّ ) الفرسُ لَكّا شُدَّ لحمُه وأكتنز

و ( لزَّ ) الشيءَ بالشيء لَزّا ألصقه به وشَدَّه وفلانٌ بِفلانٍ لَزِمه

ع وقالوا ( لَززَتُه ) و ( ألززتُه ) بمعنى

ق و ( لذَّ ) الشيءُ يَلَذُّ لَذاذةً صار لذيذاً شهياً و ( لِذذْته ) لَذّاً وجدتُه لذيذاً

و ( لَصِصتَ ) لَصَصاً تقاربت أضراسُك وأيضاً إجتمعت مَنكباك ( والجَبهة دنا شعُرها من حاجبها ) ( والمرأة إلتصقت فخذاها ) و ( لصَصَت ) الشيءَ لصّا فعلته في سَتر ومنه اللِصُّ وأيضاً أغلقته وأطبقته وأنشد

( يدخل تحتَ الغَلَقِ الملصوصِ بمْهَر لا غال ولا رَخيص )


145

و ( لَقَّ ) العينَ لَقَّاً ضربها

و ( لَخّ ) الدمعُ وغيرهُ لخّا سالَ

ع وبالحاء كذلك

ق و ( ألعَّت ) الأرضُ أنبتت اللُعاعَ وهو أول النبات

و ( ألثَّ ) بالمكان أقام به والمطر دام

ع والرجلُ ألحَّ باب المهموز

( لفأت ) اللحم عن العظم لَفأ كشطته و ( لَفوتُه ) لَفواَ بلا همز كذلك وبالعصا ضربته والريحُ السحابَ عن السماء والتراب عن وجه الأرض كذلك والعودَ قشرتُه

ع وأيضاً أعطاه حقَّه كلَّه وأيضاً أعطاه بعضَ حقّه ضد

ق و ( ألفأتُ ) أعطيتُ الَّلَفاءَ وهو ضد الوَفاءِ

و ( لَبأت ) الشاةُ ولَدَها لَبْأ و ( ألبأتُه ) أرضعته اللبِأَ والقوم أطعمتُهم إياه وأيضاً حلبته كذلك

ع ( والودية غرستُها وسقيتها أول سقية كذلك


146
ولمأتها بالميم كذلك ) وقالوا ( ألبأَت ) الشاةُ أنزلت اللبأَ والقوم أطعمتهم إياه

ق و ( ألَبأ ) القومُ صار لهم لِبْأ والجدى شددته لِترُضِعه اللِبأ

( ع القراء ربما خرجت بهم فصاحتهم أن يَهمزوا ما ليس بمهموز قالوا البَأت بالحج وحلأت السَّويقَ ورثَّأت الميت )

و ( لأمَت ) السهم لأماّ جعلت ريشه لؤاما وهو ظهر القُدَّة إلى بطن الأخرى والجرح بالدواء والصدعَ وكّل شيء شددته والفَتق بين القوم أصلحته و ( ألأمت ) أيضاً و ( لَؤم ) الرجل لُؤمْاً بِخَل ودنُ وءَ في خُلقُه ونسَبه و ( ألأم ) أتى بولد لئيم أو فعل مثله

و ( ألمأت ) على الشيء إحتويت عليه وأيضاً ذهبت به وما أدرى من ألمأ به بالنفي وأين ألما من بلاد الله تعالى

ع و ( لَمأَ ) الشيءَ لمأ و ( لماه ) لَموا بلا همز أخذه باجمعه ( وأيضاً أبصره ولمحه )

و ( أليأت ) الحاجة أبطأت

و ( لأَطه ) بسهم أصابه به ( وأيضاً طردوه أيضاً ألحَّ عليه )


147

وأيضاً أتبعه بصره

ق و ( لتأ ) المرأة لَتْأ نكحها

ع والرجل بحجر رماه وبالعصا ضربه وبعيني أحددت إليه النظر وأيضاً دفَعتُ في صَدرِه وأمُّه به وَلَدتْه سَهلاً وبالثاء أيضاً لغة

ق ( لطأَ ) بالأرض لَطْأ و ( لَطِىء ) لَطَأ لَصِق

ع والشَّجةُ قَشَرت السحاءةَ التي بين الجلدِ والعظم وهي السِمحاقُ

ق و ( لجأت ) إلى الشيء و ( لجئت ) لَجْأ ولَجأََ ( تحرَزت وألجأته إضطررته إلى الشيء ومن الشيء أحرزته منه وهو من الأضداد )

و ( لكأه ) بالعصا لَكْأ ضَربَه

ع وأيضاً أعطاه حقه كلَّه

ق و ( لكى ) بالأمر لَكىّ أُولع به وبغريمه لَزمه

ع و ( لكىء ) لكَأ كذلك و ( لكَأتُ ) به الأرضَ ضربت به


148
وقبَّح الله تعالى أُمًّا ( لَزَأت ) به أي ولدته

و ( لأي ) أبطأ وأيضاً إشتد عيشُه ( وأَلتأَتِ الحاجة أبطأتْ وعَسُرت وألتأى الرجلُ أبطأ واستحيا والرجل أفلس وألأى دخل في اللأواء باب المعتل

( لاح ) البرقُ والنجم والشيب وغيرها لَوْحا ولِياحاً و ( ألاحَ ) أضاء

ع ومن اليمين أشفق كذلك والرجل أعيا ( كذلك وألاح بسيفه لمع به )

ق و ( لاَحه ) الحزنُ والسَفرُ وغيرهما لَوحاً غيرَّه والرجل لُواحاً عطِش

ع واللَوحُ واللُوحُ العطش والُلوح بالضم الهواء بين السماء والأرض

ق و ( لاح ) الشيء لَوحَةً ولِوحاً نظر إليه والشيء لك ظهر و ( ألاح ) بالشيء لمَع به ومنه حَذروه وبحقي ذهب به ( ولاَح ) سُهَيل بدأ و ( ألاح ) تلأتلأ ( عن ابن السكيت )

ع و ( ألاحه ) أهلكه


149

ق و ( لُمتُ ) الرجلَ لَوماً و ( ألَمتْه ) بمعنى

ع و ( ألام ) الرجل أَتى بما يلامُ عليَه

ق و ( لَيِث ) لَياثة ولّيثا شَجُع فلم يُرعه شيء و ( أليّث ) الشجرُ إستعلى و ( لَوِث ) لَوثَة ولَوَثاً إضطرب في عقله وأمره

ع وأيضاً ضعفُ واسترخى وأيضاً ثقُل لسانُه ( وديمةٌ لَوثاءُ اي مسترخية واللَوثَةُ الجنون والهَوَج وكثرة اللحم )

ق و ( لاثَ ) الكلام لَوثاً ولَوثة جَمَجمهَ فلم يُبِنه والإزارَ والعمامةَ أدار بعضَهما على بعض

ع وأيضاً نشرها والشيءُ دار وأيضاً غَلب

ق والشجرُ والنباتُ إلتفَّ بعضُه على بعض وبغيره كذلك

ع والشيءُ قوى واشتدَّت شَكيمَتُه فرجلٌ أليثُ اى عاقل شجاع وجمعه لِيْثٌ ورجل أَلْوَثُ اى أحمق جَبَان وجمعه لُوْث

( ق ولِخىَ لَخىً كَثُر كلامُه في الباطل والبعير عظُمت


150
إحدى ركبَتيه فهو أَلخى

ع والإنسان مال فمه وفرج المرأة مال فهي لخواءُ وإمرأة إسترخى بطنها والعين صار فيها الَلخَاء وهو الوسَخُ والعقاب لخواءُ لأن منقارَها لأعلى أطولُ من الأسفل ولخَوت الصبي ولحَيتهُ لخواً ولخَياً وألخَيتُه سعطته وألحيته ما لا أعطيته )

( ق ولَمَيت الشَفَةُ لمىً اسمرَّت والشجرُ إسودَّ ظلُّه وألمى اللصُّ على الشيء ذهب به )

و ( لقيت ) الشيء لِقاء ولُقيانا ولِقيَانا

ع ولُقى ولِقىً ولَقَاءْة

ق صادفتهُ وبكذا إستقبلتُه و ( لُقي ) الرجل لَقوَة أصابته اللَقوَة و ( ألقيتُ ) الشيءَ طرحتُه والسمعَ تسمعَّت والله تعالى الشيءَ في القلوب قذفه والقرآن أنزله والمسائلَ والحسابَ على الإنسان

ع وإليه بالمودّة وعليه أُلقِّيةً أي اُحجِيَةً

ق و ( لغِيتُ ) بالشيء لَغىً لزِمتُه وبالماء أكثرت من


151

( لغى شربه وبالشيء لهجُت به وأنشد

( فلا تَلغى بغيرهم الرِكاب )

و ( ألغيتُ ) الشيءَ أَسقطته وأبطلتَه مستعمل في الكتاب والحساب

ع وكان ابن عباس يُلغِى طَلاق المُكرَه

ق و ( لَغى ) الرجلُ والكلامُ لَغى و ( لَغا ) لَغْواً و ( ألغى ) أخطأ فيهما

( ع وأيضاً قال باطلاً

ق وفي اليمين لم يُؤكِدها كذلك وقرىء "وألغَوا فيه والغُوا فيه" بالفتح والضم

ع و ( لَغا ) يَلغُو من اللغة

ق و ( لاَذَ ) بالشيء لَوذاً ولياذاً و ( ألاذَ ) أطاف به والطريقُ بالدار كذلك

و ( لاَتَه ) لَوتاً ولَيْتاً وألاته حبسه صرفه وأيضاً حقَّه نقصه كذلك فيها كلها ولاَته لَيتاً أخبره بغير ما سأله

و ( لاَقَ ) الدواة وألاقها أصلح لِقَيتَها فلاقت هي


152

ع و ( لاَق ) الشيءُ الرجلَ وألاق أمسك

ق و ( لاَق ) الشيءُ بالشيء ليَقْاً ولِياقة لَصِق به ومنه ما لاقِت المرأة عند زوجها

ع و ( لُقتُ ) الشيءَ لَوقاً لَيَّنتُه و "لاقت الدواةُ لصِقت و ( لِقتُها ) أنا و ( أَلَقْتُها ) و ( لاَق ) بالرجل لاذَبه

ق وما ( ألاَق ) شيئاً اي ما أبقاه" والسيفُ لم يَلق شيئاً إلا قطعه

و ( لاص ) بالشيء لِياصاً و ( ألاص ) به إستدار به والأمرَ لاص أدراه كذلك

ع وأيضاً نظر من خَلَلِ باب اوسِترٍ كذلك و ( لِصْت ) الرجل لَيْصا و ( ألصته ) عن الشيءَ راودته عنه

ق و ( لواني ) حّقي لَيّاًنا مطلني ولواني لوى به كذلك و ( لَوت ) الناقة ذنَبها لُوياً و ( ألوت ) بذنبها صرفته على أحد جانبيها

ع و ( لوَى ) برأسه و ( ألوى ) به كذلك ( والشيء حجبه وأنشد للنا بغة الجعدى

( لوى الله علم الغيب عمن سواءه ويعلم منه ما مضى وتأخرا )


153

ق و ( لَوِى ) الرجلُ لَوىً وَجِعه بطنهُ وأيضاً إشتد بخَله وخُصومتهُ والشيءُ لُوِيّاً إعوجّ

ع والفرسُ إعوجَّ ظهرُه وهو عيب فيه والبقلُ إستحكم يُبْسُهُ و ( لوَيت ) عليه آثرت عليه و ( لوَيت ) عن الأمر و ( ألويت ) عنه

ق و ( لَويت ) الحبل واليدَ والشيءَ ليّا فتله والمرأةُ شيئاً إدَّخرته وهي اللّوية والخبَر أخبرته على غير وجهه وعلى الشيء توقفت وأنتظرت

ع والشيء عطفته ( وَلَوى ذنُب الذئب إنعطف خِلقةً والرجل إنفرد والرملة إعوجَّت )

ق و ( ألويت ) بالشيء ذهبت به والحرب بأهلها كذلك وبالكف والثوب أشرت ( ولمعت ) والقوم بلغوا الرمل وهو منعطفه والبقل صار لوياً يابساً ورطباً

ع وبالحجر رميت به ( واللوا عقدته )

ق و ( لاط ) الحوضَ لوَطاً ولَيطا أصلحه والشيء بالشيء ألصقه به و ( ألاط ) الولدَ بأبيه نسبه إليه

ع وألاطه بصره أتبعه حتى يتوارى


154

ق و ( لاط ) الحُب بالقلب والشيءُ بالشيء لَوطاً ولَيطاً لصِق

ع ( والإنسان ضَرَبه ) و ( لاط ) و ( لاوط ) عمِل عمَل قوم لوط

ق و ( لها ) لَهواً لَعِب

( ع ولَهى الإنسان بالشيء لُهِيّا كذلك عن محمد بن حبيب وأنشد للأعشى

( بذلنا لها حكمها عندنا وجادت بحكم لألهى بها )

و ( لَهِيت ) عن الشيء ومنه ( لَهْيا ) ً ولهِياناً غفلت عنه و ( ألهيت ) الرحى ألقيت الطعام في لُهوتها وهي فَمها وأيضاً أَعطيت اللُّها جمع لُهوةِ ولُهيَة وهي العطيَّة الجزيلة

ع والرجل شغلته

ق و ( لاع ) يَلاع ( و يَليع ) ويلوع لَوعاً ولاعّةً جُبن وعن الشيء كذلك وأيضاً ساء خُلُقه و ( لاع ) يُّلاع لوعة و ( لاعه ) الهّم والحُزن لَوعا ولَوعة أحرقه

ع والرجل جاع


155

( ق ولَيس الشجاع لَيساً أقدم فلا يردعه شيء

ع والبعير حَمِل كل ما حُمّل )

ق و ( لاس ) لَوساً تتبع الخَلوات ليأكل فيها من لُؤمه ويقال ما لُسنا عندهم لَواسا اي ماذقنا عندهم ذَواقاً

و ( لاب ) كلُّ محتاج إلى الماءَ لَوباً ولُوابا عَطِش

و ( لاك ) الشيءَ لَوكاً مضغه وفيه صلابةٌ

ع و ( ألاك ) أرسل رسالة

و ( لاغ ) الشيء لَوغاً أداره في فيه وعن الشيء لَيغاً راوده عنه ( ولَيِغَ لَيغاً لم يُبن الكلام )

و ( لاه ) لَوها ولَوَهانا برق ولَيْهاً تَسترّ

و ( لاج ) الطعامَ ( لَوجا ) أداره في فمه

ق و ( لَثىِ ) الشجرُ لثى ابتل بوقوع الندَى عليه والمرأةُ كثر عرق قُبُلها فهي لَثياء ولَثيَة والثوب أبتل من العرق و ( لَثا ) الشجرُ والنبات لَثوا مثل ( لاث ) وبغيره كذلك قال

( لاث به الأشاء والعُبرىُّ )

ع و ( لاثّ ) بالشيء و ( ألاث ) به أحاط و ( ألثى )


156
الشجر صار فيه صمغ

ق و ( لصاه ) لَصواً ولَصْياً قذفه وأيضاً أتاه مستتراً لرِيبة ( ولَصِى لصَّى أيضاً )

و ( لحا ) العود لَحوا ولَحياً قَشَره و ( لحا ) الرجل يلَحاه لَحياً سبَه ل اغير

ع و ( لحاه ) الله تعالى قبّحه ولعنه

ق و ( لان ) الرجل والشيء لِينا ضد خَشُنَ والعيش إتسع و ( ألنته ) وألينته بمعنى

و ( ألفيت ) الشيء وجدته

و ( ألعَى ) ثديُ المرأة تغير للحمل والأرض أخرجت اللُّعاع

و ( لَكِي بالشيء لَكَى أولع به وبفلان لازمه

ولَميت الشجرةُ فهي لمَياء إخضرّت والشفة كانت فيها سُمرَة )

و ( لَطِيته ) بمال كثير لَطْياً أزننته باب الثنائي المكرر


157

( لَثْلثَ ) الرجلُ فهو لَثلاث إذا لم يبينُ كلامه

و ( اللَبْلَبة ) حكاية صوت التَيس عند السِفاد وربما قيل ذلك للظبي وهو أيضاً فعل الشاة بولدها إذا لَحَسته

و ( لَجلَج ) الرجلُ إذا لم يُبينّ كلامه فهو لجلاج واللقمة في فمه أدراها ولم يسغها

ويقال ما ( تَلَحلَح ) القوم بالحاء إذا قاموا بمكانهم وثبتوا قال ابن مقيل

( أقاموا على أثقالهم وتلحلحوا )

( وتحلحلوا إذا زالوا عن الموضع )

و ( اللَذْلَذة ) السرعة والخفة وبها سمى الذئب لّذلاذا

و ( لسّ ) الوحشى البقل و ( لَسْلسه ) أخذه بمقدم فيه

و ( اللَشْلَشَة ) بالشين المعجمة كثرة التردد عند الفزع وإضطراب الأحشاء

و ( لَصلَصت ) الوتد وغيره إذا حركته لتنزعه وكذلك السنان من رأس الرمح والضرس من الفم

و ( تَلَعلَع ) الرجل ضعف من مرض أو لعب وأيضاً دلع لسانَه من العطَش و ( لَعلَع ) عظمه كسره وهو ( يتَلعلع ) َ من الجوع


158
و ( يَتَلعلَع ) أيضاً إذا تضوّر

و ( اللَفلَفة ) العّى والضعف ومنه رجل لفَلاف ولَفْلفَ

و ( اللقَلْقَة ) بالقاف شدة الصوت وأيضاً رفع النِساء أصواتهن في البكاء وفي الحديث ( ما لم تكن نقْعٌ ولا لقلَقة )

و ( اللهَلْهَة ) التوقف عن الشيء والرجوع عنه

و ( لَملَمت ) الشيء جمعته وجبل ملُملم مستدير

و ( لألأت ) الظباء بأذنا بها حركتها ومنه ( لا افعله ما لألأت الفُور ) وهي الظباء جمع لا واحد له و ( تلألأ ) النجم لمع

و ( لَضلَض الدليل تلفّت يميناً وشمالاً وحكى أيضاً بالظاء

و ( لظَلظَت ) الحيّة رأَسها حرّكته

و ( لَغْلَغَ ) طعامه بالغين المعجمة رَوّاه دسَمَاً باب الرباعي الصحيح

( لَهْزمت ) الرجل ضربت لِهزمته

و ( لهَسَم ) ما على المائدة أكله أجمع

و ( اللَعْظمة ) إنتهاش اللحم عن العظم


159

( واللعظمة أيضاً الشَره والَلعمظة واللُعموظ الطُفيليُّ )

و ( لهذَمت ) الشيء قطعته

و ( لحْوجت ) عليه أمره خلطته ( واللَهوقة كل ما لم يبالغ فيه وأيضاً أن يُظهر شيئاً باطنه على خلافه ) باب الخماسي والسداسي

( الإلتباط ) سرعة العدو

و ( التَّلَهوُق ) مثل التملَّق

و ( التبأ ) الخروف أمه رضعها و ( استلبأ ) كذلك

و ( تَلَّمأت ) عليه الأرض و ( استلمأت ) وارته الميم على فَعل وأفعل بمعنى واحد وغيره من الثلاثي الصحيح

( مَعَن ) الفرس مَعْناً و ( أمعَن ) تباعد في جريه

ع والماء سال كذلك

ق و ( مَعَن ) المرأة مَعْناً باضعها والخُصية إستخرج بيضتها و ( أمعن ) في الأرض تمادى فيها وبالحق إعترف وحقي ذهب به والأرضُ رَويت و ( مَعُن ) الوادي كثر فيه الماءُ المَعين

ع و ( مَعِن ) الوادي مَعَنَا و ( مَعَن ) مَعَنانا و ( أمعن ) جرى


160

ق و ( مَتَح ) مَتْحاً إستقى من أعلى البئر والدلَو مدها والفرسُ تمدد في جريه

ع و ( مَتَح ) النهارُ لغة في مَتَع إذا ارتفع وبسلَحه رمى به وبها حَبَق و ( أمتح ) النهار أيضاً لغة و ( مَتَح الجراد وأمتَح أقام وقَبَح الله ما متَحت به أي ولدته )

ق و ( مَضح ) عِرْضَه مَضْحاً و ( أمضحه ) شَانَه

و ( مَلَكتُ ) العجين مَلْكاً و ( أملكته ) أنعمت عَجْنه و ( مَلَك ) الله تعالى كلَّ شيء مُلْكاً ومَلْكاً ومِلْكاً وغيرُه الشيءَ كذلك

ع و ( مَلْكتُ ) المرأَة تَزوّجتُها

ق و ( أملكتك ) زوجتك والرجل تزوّج

ع و ( مَلَكني ) بطني مثل مغَسني

ق و ( مَرَقت ) القدر مَرْقاً و ( أمرقتها ) أكَثرت مَرقها و ( مَرِق ) الرجل مَرقاً و ( أمرق ) أبدى عورته و ( مَرقََ ) من الدينُ مُروقاً خرج ببدعة أو ضلالة والسهم من الرمية والغرض كذلك والصوف نتفته والنخلة نقص حَملها وقلّ


161

ع والسَفِلة مَرَقاً غَنّى

ق و ( مَرِقت ) البيضَة مَرَقاً فَسَدت

( ع والزرعُ أصابه آفة ) و ( أمرق ) الصُّوف والشعر حان أن ( يَمرُق ) والعجين إكثرت ماءه فاسترخى

و ( محَضته ) الوُدَّ والنصيحة و ( أمحضته ) أخلصتُهما والحديث صدقته فيه كذلك

ع والرجل سقيته اللبن المحض كذلك والدابة عَلَفتها المَحضَ وهو ألقَتّ كذلك

ق و ( مَحَض ) الشيءُ محوضاً خَلَص و ( مَحُض ) الرجل مُحوضة صار مَحْضا في نسبه

و ( مَحشت ) النارُ الشيء مَحشاً أحرقته لغة و ( أمحشته ) المعروف والسنة أجدبت كذلك و ( مَحش ) الشيءُ الجسد مَحشاً خَدشه

و ( مَطَرت ) السماء و ( أمْطَرت ) والأعم ( مَطَرت ) للرحمة و ( أمَطَرت ) في العذابِ وبها نزل القرآن و ( مَطَر ) في الأرض مُطُوراً ذهب ( وما أدرى من مطر به ) أي ذهب

ع و ( مَطَر ) الشيء إرتفع والعبد أبَق


162

ق و ( مَطَر ) الفرسُ مَطْراً عدا عَدْواً شديداً و ( أمطَرنا ) صرنا في المطر و ( مُطِرنا ) مَطَراً و ( أُمطِرنا ) ( والمرأة إذا تنظفت )

و ( مَتَع ) الله تعالى بك مَتاَعاً و ( أمتَع ) أدام بقاءك والانتفاع بك و ( مَتَع ) النهارُ مُتُوعاً إرتفع إلى الضُحاء الأكبر والشيء والحبل طالا وبالشيء ذهبت به مَتْعاً و ( أمتَعت ) المرأة أعطيتها مُتْعة الطلاق والرجل بالشيء أرفقته وعن فلان استغنيت عنه والحديث وغيره إستطرف

ع وبالشيء مَتَعت به والشيء أقام

ق و ( أُمتعِ ) فلان بالعافية مثل ( تَمتّع ) و ( مَتَعت ) المرأةُ مشت مشياً قَبيحاً والنبيذ إشتدت حمرته والشيء جاد

و ( مَهَرت ) المرأة مَهْراً و ( أمهَرتها ) أعطيتها المَهْر

ع وقيل مهرتها إذا قطعت لها مَهْراً إذا أعطيتها وأمهرتها إذا زوجتها من رجل على مَهْر

ق و ( مَهَرت ) بالشيء مَهارة أحكمته ومُهوراً في الماء سبحت و ( أَمهرت ) الفرسُ تبِعها مُهر

و ( مشَقته ) بالسَّوط مَشْقاً ضربته وبالرمح طعنته و ( أمشقته )


163
فيهما لغة والوَتر وغيره رَققّته كذلك و ( مَشَق ) في الكتاب مَشْقاً أسرعه والإبل في سيرها أسرعت وفي الكلأ أكلت أطايبه

ع والثوب مزّقته والطعن إختلسته والشيء مددته

ق والكتّان بالمَمشَقَة أصلحته والبَضْعة جذبها جذباً شديداً ومن الطعام أبقيت منه أكثر مما أكلت والناقة في حِلابها مثله و ( مُشِقت ) الجارية مَشْقاً والقضيب رَقّاً و ( مَشِق ) مَشَقً إنسحجت فَخِداه و ( أمشقت ) الثوب صَبَغه بالمِشْق وهو المغَرَة

( ع ومَشَقت الوتر وأمشَقْته مددته ومشقه مَشْقاً ضربه بالسوط )

و ( مَرَج ) فرسَه مَرْجاً و ( أمرجه ) خلاّه والمرعى و ( مَرَج ) الله تعالى البحرين أطلقهما

ع و ( أمَرج ) لغة

ق و ( مَرَج ) السلطان رعيتّه خَلاّها والفساد والشيء خلطته واللّهب مُروجاً إرتقع

ع والمرأة نكحها

ق و ( مَرِج ) الأمرُ والدين والخاتم في اليد مَرَجاً


164

إضطرب والماء سال و ( أمرجَت ) الناقةُ ألقت ماء الفحل بعد كونه غِرْساً ودماً والدواء وغيره البطن أسهله

و ( مكَر ) الله تعالى مَكْراً جازى على المكر و ( أَمْكَر ) لغة والرجل كاد كذلك

ع وأيضاً خَدَع كذلك و ( مَكَره ) مَكْراً خَضَبه و ( مُكِرت ) المرأة مَكْراً طَوِى خلقُها و ( مكر القوم إحتكروا )

ق و ( مَصَرت ) العنز مُصُوراً و ( أمصرت ) قل لبنها فهي مَصُور و ( مَصَرت ) كل محلوبة حلبتها بإصْبعين وأيضاً حلبت جميع لبنها و ( أمصرنا ) أتينا مِصرَ

و ( مَلَس ) الظلام مَلوساً و ( أملس ) إشتدّ ظَلامه و ( مَلَس ) َ الخُصية مَلْساً سَلّها بعروقها والناقة أسرعت والرجل تخلّص من مكروه

ع و ( مَلَز ) مَلْزاً مثله و ( مَلَس ) ساق الإبل سَوقاً شديداً ( وأيضاً سَوقاً سهلاً ضد )

ق و ( مَلُس ) الشيء و ( مَلِس ) مَلاسَة ومُلوسة ومَلَساً لان والبعير لم يَدْبَر


165

ع و ( مَهَل ) مَهْلاً ومَهَلاً و ( أمهل ) ضد عَجِل ( وأمهل غيره أخّره ولم يعجله ومهَله أعجله )

ق و ( مَسَك ) الرجل مَساكة ومَساَكا و ( أمسك ) بخل

ع و ( مَسَكْت ) بالشيء و ( أمسَكت ) به بمعنى ( إعتصمت به ) و ( أمسكت ) الشيء حبَسته ( وعن الكلام توقفت

ق ومعِض من الأمر مَعْضاً ومِعْضة ) شق عليه وأنف منه

ع و ( معَضَني ) الأمر و ( أمعضَنَي ) شقَّ علّي

ق و ( مَجَلت ) يَده مَجْلاً و ( مَجِلت مَجَلاً ) و ( أمجلت ) غلظت من معالجة عمل

و ( مَكَنت ) الضَبّة و ( مَكِنَت ) مُكوناً ومَكَنا و ( أمكَنت ) صار لها مَكْن وهو بيضها فهي مَكُون والجَرادة كذلك

ع ( ومَكن بمعنى تمكّن ) و ( مَكَّنه ) الله تعالى


166
من الشيء و ( أمكنه ) منه بمعنْى و ( أمكن ) الشيء تيسر والله تعالى من الظالم أهلكه والأرض أنبتت المُكْنان

ق و ( مَجُد ) الرجل ( مَجَد ) مَجْداً و ( أمجد ) شَرُف بِكَرم الأفعال و ( مَجَد ) الرجل غيره مَجَداً صار أمجد منه والدابة عَلَفتها مِلْ بطنها والإبل نالت من الكلأ و ( أمجدت ) عَلَف الدابة كَثّرته والإبل في المرعى كذلك والرجلَ سَبّاً أو ذمّاً أكثرت له م نهما

ع و ( أمجدت ) الدابة عَلَفتها و ( مجْدت ) هي وأمجدت إمتلأ بطنها ( قال أبو عبيد أهل العالية يقولون مَجَدت الدابة علفتها مِلء بطنها وأهل نجد يقولون مَجَدتها مَجيداً علفتها نصف بطنها )

ق و ( مَرُع ) الوادي مَرْعاً ومُروعاً

ع و ( مَرِع ) مَرَعاً

ق و ( أمرع ) أخصب

ع والقوم أخصبوا والمكان أصبته مريعاً ( كذلك ورأسه بالدهن أكثر منه كذلك كذلك ومَرَعه مرْعاً مسحه عن ابن حبيب )

ق و ( مَلُح ) الماء مُلوحَة و ( أملح ) صار مِلْحاً


167

ع و ( أملحت ) الإبل صارت إلى ماء مِلْح

ق و ( مَقِر ) الشيء مَقَرا و ( أمقر ) حَمُض و ( مقَرت ) عنقه مَقراً دقَقتها والحيتان أنقعتها في الخَلِ ( وأمقرتها أيضاً ) و ( أمقْر ) الشيء أمَرّ من المقر وهو الصَبِر

ع و ( مَقِر ) أيضاً مَقَرا كذلك

ق و ( مَجَرِت ) الشاة مجراً و ( أمجَرت ) ألقت ولدها من ضعف أو هُزال و ( مَجِر ) مَجراً لم يرو من شرب الماء

ع و ( بَجِر ) بَجَرا كذلك

ق و ( أمَجر ) باع الأجِنّة في البطون وكان من فعل الجاهلية

ع والشاة هُزِلت وثقل ولدها في بطنها

ق و ( مَحل ) بفلان مَحْلاً سعى عليه

ع و ( مَحُل ) و ( مَحِل ) مَحَلا كذلك و ( أمحل ) البلد أجدب والقوم أمحلوا وزمان ماحِل ذو مَحلْ مثل لابن وتامر والنجوم أخلفت

ق و ( مَثَل ) الشيء مُثولاً قام وأيضاً لطئ بالأرض ( وهو


168
من الأضداد ) وأيضاً ذهب وفلاناً مَثَلاً صرت مُثْله وبه نكَلت وجعلته و ( أمثلكَ ) السلطانُ أقادك

ع والشيء جعلته مِثله ( ومَثَل القمرُ غابَ وأيضاً ظَهرَ ) ومَثُل الرجل مَثالةً صار فاضلاً

ق و ( مَضَغت ) ُ الشيءَ مَضْغاً و ( أمضغ ) اللحمُ وغيرُه استُطب

و ( مَصَل ) الماءُ وغيرُه مَصْلاً قَطَر والشيءُ مُصولاً قلَّ و ( أمصلت ) الشاةُ قلَّ لبنُها عند الحَلَب فلم يتمازج والمرأةُ ألقتْ

ولَدها وهو مُضْغةٌ

ع والراعي الغنمَ إستوعَب حَلَبَها والناقةُ ألقت ماءً الفحل قبلَ أن يكونَ مُضغةً عن أبي حاتم والرجلُ مالَه أفسدَه

ق و ( مَصَع ) الشيءُ مُصوعاً ومَصْعاً بَرَق وأيضاً تغير لونه وأيضاً ذهب وبالسيف ضربِت والدابَّةَ حرَّك ذَنَبَها والمرأة ألقت ولدها عند الولادة وبالشيء رَمى به وفي الأرض ذهب وبسلحه على عقبيه من الفَرَق والطائر بذَرْقه رمياً به والدابة وغيرُها أسرعا

ع وضَرع الناقةِ بالماء البارد ضَرَبه ( وبظاهر كفه


169
ليدر ) ولبن الناقَة ولَّى وذَهَب و ( مَصِع ) الرجلُ مَصَعا شَجُع في الحرب

ق و ( أمُصَعَ ) القومُ ذَهَب لبنهُم والعوسَجُ أثمر والمُصْعةُ ثمرُه

ع والمرأةُ ولَدَها أرضعته قَليلاً ( والناقة حَدَجت )

ق و ( أمنحت ) الناقةُ دنا نتاجها و ( مَنَحت ) كلُ ذات لبن مَنْحاً وهبت لبنها وغيرها نفعتك به وأيضاً اعطيتكه والله تعالى الشيء وهبه

ق و ( مَغَد ) الفصيلُ ضَرَع أمه مَغْدا تناوله والجلد نتفه

ع وفي عيش ناعم غذاه

ق و ( مَغَد مَغَداً ضَجر وأيضاً سمن ) و ( أمغد ) الرجلُ أكثر الشراب

و ( مَعَزَت ) المعزَ عزلتُها عن الضأن وأمعزَ الرجلُ كثر مَعزهُ

ع و ( مَعِزَت ) الأرضُ ( مَعَزا ) ً صَلُبت فهي مَعزاء

ق و ( مَرَخ ) الجسدَ بالدهن مرخاً ليّنه و ( أمرَخَ ) العجين أكثر ماءَه


170

و ( مَصَخَ ) الشيء من الشيء ( مَصخاً ) أخرجه و ( أمصَخَ ) الثٌمام خرجت أما صيخه وهو خُوصه

ع و ( أمَصَخَ ) الضَرعُ مَصْخاً إسترخى

و ( مَرغْتُ ) الشيء بالدهن مَرْغاً أشعبتُه والسائمة العشب أكلته في التراب دلكته والتشديد أعم و ( أمرغته ) كذلك و ( أمرغَ ) الرجل عرضَه أهانه و ( مَرَغ ) البعيرُ مرغىً بلُعابه من الضَجْر و ( أمرغ ) سال لُعابُه والرجل أكثر كلامَه والعجين أكثرت ماءَه

ق و ( مَعَل ) الخصيةَ مَعْلا إستخرجها والرجل إستعجلتُه والشيء إختلسته

ع والرجل أسرع في السير والإبلَ قطعُت بعضَها من بعض و ( أمعلتُه ) إستعجلتُه وأيضاً أفسدتهُ

ق و ( مَغَل ) فلانت فيك عند فلان مَغَلا وقع و ( مَغِل ) الدابة مغلاً وجعه بطنهُ عن تراب أكله و ( أمغل ) بك فلان عند السلطان وشَى


171

ع و ( مَغَل ) أيضاً مَغْلاً كذلك

ق و ( أمَغَلت ) الغنمُ حملت على الرضاع وأيضاً حَمَلت في العام مرتين والقوم مغّلت إبلهُم وشاؤهم

و ( مَرست ) الدواء وغيرّه في الماء مَرْساّ عركتهُ والصبي ثدَى أمّه رضِعها

ع ويدي بالمنديل مسحُتها

ق و ( مرِس ) بالأمر مَرَسَا أحكم معُالجته والحبل وَقَع بين الخَّطاف والبكرة و ( أمرستُه ) أخرجتُه

ع وأيضاَ أنشبته وهو من الأضداد

ق و ( مَلَقت ) الشيءَ مَلْقاَ غَسَلته والصغيُر ثدَىَ أمه رضِعها والدوابُّ وغيرُها رفقت في السير

ع وقال الأصمعي هو السير الشديد والشيءَ محوتُه

ق والدوابّ ضربت الأرضَ بحوافِرها والرجل بالسوط ضَرَبه

ع و ( مَلِق ) أمّه مَلقاً رضعها لغة

ق و ( مَلَق ) لك فَلان مَلقَا توددك بكلام لطيف


172
وأيضاً كّذَّب و ( أملقَ ) إفتقر ومالهَ بذَّره

ومَغَر في الأرض مَغْراً ذهبَ وأيضاً أسرع و ( مَغَرتْ ) في الأرض مَغْرة من مطر اي مطرةٌ صالحةٌ

ع والبطَن بعَجهَ

ق و ( مَغِر ) الرجلُ والشَعرُ مَغَراً إحمراً و ( أمغرت ) الشاة إختلط لبنُها بالدَمِ

ع و ( أنغرتْ ) بالنون كذلك

ق و ( محَق ) َ اللهُ تعالى الشيء محْقاً أذهب بَرَكته

ع و ( أمحقه ) لُغيَّةٌ

و ( محَقَتُه ) أذهبته والشيءُ نُقَصَ والصيفُ إشتَّد حَرهُّ و ( مُحِقَ ) القمُح مُحاَقاً ومِحاقاً نقَصَ

ع و ( مَحَق ) و ( مَحْق ) و ( مَحُق ) كذلك

ق و ( أمحق ) الرجُل وقَعَ المحَقُ في ماله

ع وأيضاً هَلَكَ

ق و ( مَلَط ) مُلوطاً تَناهى في السرقَة فهو مَلْط والبنُيانَ مَلْطاً شَددت حجَارَتَه بالمِلاط وهو الطُين بينها وفي الحَديث


173

( مِلاط بِناء الجنّة مِسكٌ أذفرُ )

ع والماء منَ رَحم الناقة أخَرجَه والمرأةُ ولَدهَا وَلَدته

ق و ( مِلِطَ ) مَلَطاً لم يبَقَ عليه شَعَرٌ غيرُ لحيته ورأسِه و ( أملطت ) الناقةُ ألقَتْ وَلَدها قبل إشعاره والرجُل إفتَقَر

و ( مَرطُت ) الشعرَ مَرطْاً نتفتُه والخضابَ عن اليد سَلته والثوب مَرْطا خرقته والدوابُّ أسرعت والمَرطَى السُرعةُ منه والمرأةُ وَلَدها وضَعته و ( مَرطَ ) مَرَطاً إنتتف والسهمُ من ريشه كذلك

ع واللصُّ خَبثَ

ق و ( أمَرط ) الشَعرُ وغيُره حَان أن يُمرَط

ع والناقةُ ألقَتْ ولَدَها ولا شعَر عليه والنخلَةُ سَقَط بُسْرُها غضاًوإن كان ذلك عادُتها فهي ممِراط

ق و ( مَلَحت ) المرأةُ الصبي مَلْحاً أرضعته والأسم الملحُ والناقة ملْحاً سَمِنت والماشيةَ مَلْحاً أطعمتُها المِلحَ وأرعيتُها في سَبَخةٍ والقِدر ألقْيتُ المِلح فيها بَقَدر

ع والماءُ مُلوحَةً فهو ماءٌ ملْحٌ و ( مَلُح ) أيضاً مُلوحةً كذلك


174

ق و ( مَلُح ) الشيء مُلاحةً حَسُن ومُلحةً إبيَّض وملَحِت الدابةُ مَلَحا وَجِعها رِجلهُا

ع والرجلُ إشتدت زُرقَهُ عينيه و ( الكبشُ خالط بياضَه سوادٌ والكتيبةُ كذلك )

ق و ( أملحت ) الإبلُ وردت ماءَ مِلحا والقومُ كذلك والرجلُ أتى بمليحة والقِدرَ أفسدتها بكثرة المِلِح وأيضاً جَعَل فيها شيئاً من شَحْم

ع و ( مَلَحت ) القِدرَ أفسدتهُها بالملح

ق و ( مَعِر ) الشعرُ مَعراً إنتتف والظفُر نَصَل لشيء يُصيبه والرجلُ قلَّ خيرهُ

ع ( معَر ) رأسُ الرجل و ( أمْعرَ ) ذَهَب شعرُه ( وأيضاً بَخل كذلك ) والأرضُ ضد أمرعت و ( أمعر ) الرجل ذهب مالُه

ق و ( أمعرت ) الأرضُ لم تنُبت والرجلُ فَنِي زادُه وأيضاً إفتقر

و ( مَلِص ) الشيءُ مَلَصاً رَطُب ولانَ و ( أملَصَت ) الحامِلُ


175
ألقت ولدها

و ( مَرِض ) مَرَضاً و ( أمرض ) القومُ وَقَع المرضُ في مَالهم والرجلُ في القَول فارقَ الصوابَ

و ( مَخَضَ ) اللبن

( ع يمخُضُه ويمخَضُه

ق مَخْضاً حرَّكه لإخراج زُبده والبئر بالدلو حرَّكها و ( مُخِضت ) الحاملُ من كل أنثى و ( مَخِضَتْ ) مَخاضاً و مِخاضا دنا وِلادُها

ع و ( أمخض ) اللبنُ حان أن يُمخض

( ق و مَكَس مكْساً جبى )

و ( مشَن ) الشيءَ مَشْناً ومُشنة خدشه وبالسوط ضَرَبه

ع ( وخذْ ما مَشَن لك ) أي ما وجَدتَ

ق و ( مَثَعت ) المرأة وكل مَاشٍ مثْعاً مشت مِشيَةً قبيحة وهي المثَعاءُ

ع و ( مَثِعت ) مَثعَاً أيضاً كذلك

ق و ( مخَرت ) السفينة مَخْراً ومخُوراً إستقبلت


176
الريح في جريتها والمرأةَ باضعها والأرضَ أرسلت فيها الماءَ لتطيب في الصيف والأرضُ بذلك طابت فُمِخرت هي إذا طابت من ذلك الماء فهي ممَخورةٌ

و ( مَحِك ) مَحكَاً ومَحْكا لجّ وممُا حكة الناس منه

ع و ( مَحَك ) مَحْكاً كذلك

و ( مَدَسَ ) الأديم مَدْساً عرَكه

ومدَقَ الشيء مدَقْاً كسره

و ( مشرَت ) الشيء قَشْراً أظهرته واللحم قشرته و ( أمشر ) الطلح أورق

و ( مَلَش ) الشيء مَلْشاً فتّشه بيده يطلب منه شيئاً

ق و ( مَغَطت ) الشيء مغْطاً مددته وفي صفته لم يكن بالطويل المُمّغَط

ع و مَغَط الشيء مَرق و مَغَط مَغْطاً طال

ق و ( مَغَث ) الشجاجِ قْرنه والخَصم خَصْمه مَغْثا عَرك والدواء وغيره في الماء كذلك

ع والرجل ضربته ضرباً ليس بالشديد وعِرْض فلان


177
شأنه و ( مَغِث ) الرجل مَغَثا كان مَرِسا شديد العلاج

و ( مُغِث ) الكلأ أصابه المطر فصرَعه

ق و ( مَظَع ) الخشبة مَظعا أخرج نُدوّتها والوتر مَلّسه

ع والخشبة كذلك

و ( مَصعها ) مَصْعا كذلك بالصاد غير معجمة

ق و ( مَطَع ) مطْعا أكل بمقدم أسنانه

و ( مَذَع ) مَذْعاً لم يُتم خبره والمَذّاع الكذّاب منه والضرع حلب نصف ما فيه

ع ويبوله رمى به و ( أيضاً لم يكتم السّر )

ق و ( مَلَع ) مَلْعاً طلب وأيضاً أسرع

و ( مَهَد ) لنفسه خيراً قدّمه والفِراش وطَأة مهداً فيهما

و ( مدَح ) الشيء مَدحاً

و ( مَدَهه ) مَدْهاً ويقال أن المده في صفة الحال والهيئة لا غير

و ( مَعَس ) في الحرب معاً حمل وطَعَن


178

ع وبالغين المعجمة كذلك

ق والجلد عركه في الدِباغ

ع والمرأة نكحها

ق ( مَحَج ) الأرض مَحْجاً مسحها والشيء عن الشيء كذلك

ع والأديم دلكه و ( ماحَجت ) الرجل ما طلته

و ( محَج ) الدلَو في البئر حركها وبالخاء في الدلو أيضاً وحدها

ع والمرأة وطئها والدلو جذبها والرجل أسرع والعود قشره

و ( مشَع ) مَشْعاً كسب وجمع والغنم حلبها وأيضاً أكل أكلاً رقيقاً والقِثاء مضغه والقطن نفشه

ق و ( مَعَج ) الدابة مَعْجاً أسرع ( في كل وجه ) وتغلب والريح النبات قلبته والفصيل ضرع أمه قلب فمه في نواحيها والسيل أسرع الإنصباب والوادي بسيولة كذلك

و ( مَكَلت ) البئر مُكُولا أجتمعت مُكلتُها في وسْطها وهو ما اجتمع من الماء


179

ع و ( مَكِلت ) مكَلا كذلك

ق و ( مَقَط ) مَقْطاً ضرب بالكرة ثم أخذها عند ارتقاعها وما قِط لحرب منه والبعير مُقوطاً أقام إعياء فلم يتحرك

ع والرجل هُزل وعنقه كسرها والرجل أكرى من منزل إلى آخر فهو ماقِط ومِقاط وأيضاً كَهُن وأيضاً طرق بالحصا والحبل شددت فتلته وبه سمي الحبل مِقَاطاً

و ( مَقِطه ) مَقْطاً أغضبه وملأه غيظاً ( ويقول العرب ( فلان ساقط بن ما قط بن لاقط ) فالماقط عبد الملقط والماقط عبد اللاقط واللاقط عبد معتق )

ق و ( مَقَله ) مَقْلاً لَحظه وفي الماء وغيره غطسه

ع و ( الثَدي ) رَضَعه

ق و ( مَذَق ) اللبن مَذْقاً خلَطه بالماء والمودّة لم يخلصها وأيضاً ملّها

و ( مَضَر ) اللبنُ والنبيذ مُضوراً حُمض والشيء إبيضّ

و ( مَزَق ) الشيء مَزْقاً شقّه والعِرض سبّه والطائر


180
رمى بَسلحه والإنسان أحدث

( مَشَط ) الشَعرَ مَشْطاً سرّحه وسَهّله والبعير كَواه بسمِةٍ تُشبه المُشْط

( مَصَد ) الفم مَصد مصهَّ عند قُبلةٍ

ع وأيضاً رَضِع والمرأَة نَكَحها

ق و ( مَرَص ) الثديَ مَرْصاً غَمَزه بأصابعه

و ( مَرَش الماءُ مَرشْاً سَال عند تتابع الأمطارِ والجلد شققته بأطراف الأصابع واليَّد مسحها والوجهَ خَدَشه

و ( مَجَن ) مَجْنا ومُجوناً تَظرَّف وتشَّطر

ع والشيءُ غَلُظ وصَلُب

ق و ( مَرَنَ ) مُروناً تَشَّطَر والشيء مُروناً ومَرانةً لانَ واليدُ على العمل صَلُبَت وعلى الأمر دام وبالمكان أقام وخفَّ البعير مَرْناً دَهنُت أسفله

و ( مَزَن ) الرجلُ مُزوناً ذَهَب لوجهه

ع والرجلُ أضاءَ وجهُهُ والقِربَة مَلأها وفَلاناً فضّلته ويقال ( ما مَزنتُ شيئا ) ً أي ما أخذت ( ومزنته ) مَزْناً مدحتُه


181

و ( مَعُق ) الماء مَعاقةً بَعدُ وهو قَلْبُ عَمُق

ق و ( مَكَد ) الشيءُ مُكودا دام وبالمكان أقام

ع و ( مَكَت ) مُكوتاً بالتاء كذلك

و ( مَتختُ ) الشيء مَتْخاً اتتزعتُه من مَوضِعه والمرأة نَكَحها والجَرادة غرزت ذَنَبها في الأرض لتبيضَ وبالحاء أيضاً في الجرادة

ق و ( مَسَط ) المعي مَسْطاً خَرَط ما فيه بإصبعيه والماءَ من رَحمِ الناقة والفرس كذلك

ع والثوبَ بَلَّه بالماء ثم خَرَطه ( ونَسَطه ) بالنون نَسطاً كذلك ( ومَسَط الماءُ البطنَ أسهَلَه لمُلوحَته فهو ماسِطٌ )

ق و ( مَصَت ) الماءَ مَصْتاً أخرجه من رَحِم الناقة والنبات الماشيةَ خَرَطها والفَرْجَ عَصَره باليد

ع والمرأةَ جامعها والريقَ مصَّه

و ( مَصَدها ) مَصْداً كذلك

و ( مَطسَه ) مَطْساً ضَرَبه بيده والعَذرة رماها بمرة

و ( مَهَكْتُ ) الشيء مَهْكاً بالغتُ في سَحقه


182

و ( مَسَر ) القومَ مَسْراً أغراهم

ع والشيء أخرجَه من ضيق

ق و ( مَتكَ ) الشيءَ مَتْكا قَطَعه

ع و ( مَتِكت ) المرأةَ مَحْكاً لم تُخْفَض

ق ( مَحَز ) المرأةَ مَحْزاً باضَعها

ع و ( مطزها ) مَطْزاً كذلك

ق و ( مَرَت ) الشيء في الماء مَرْتاً غَرَكه

و ( مَرَثه ) مَرْثاً بالثاء مثله والصبي نهدَ أمّه عضَّه

ع والشيء ملَّسه بالتاء والثاء أيضاً و ( مَرثتُ ) به الأرضَ ضَربتُ

ق و ( مَحَط ) الطائرُ ريشَه مَحْطاً ليَّنه ودهنه والشيءَ ليّنته

ع و ( أمحطته ) بالسهم أنفذته وبالخاء كذلك و ( أمعطته ) بالعين كذلك

ق و ( متَر ) الشيء مَتْراً قطعه

ع وأيضاً مدَّه وأيضاً رمى به وبسلحه كذلك والمرأة نَكحها


183

ق و ( مَعَكه ) في التراب مَعْكاً عَرَكه وبالدَّين مَطَله ( والأديم دَلَكَه )

ع و ( مَعِك ) الرجلُ مَعكاً كان مَطُولاً

ق و ( مَزَح ) و ( مَزَه ) مَزُحاً ومُزاحاً ومُزاحة داعب فأما المزاح ففعل الإثنين

و ( مَخَط ) الصبيُّ مخْظاً نزع مُخاطه

ع والسهمُ مَرَق و ( أمخطته ) أنفذته وفي القوس مدَّ

ق و ( مَصَح ) الشيء مصُوحاً غاب في الأرض وغيرها والكتابُ دَرَسَ والنارُ هَمَدت وبالشيء ذهب به والظل قَصُرَ

ع ولبُن الناقة ولَّى والنبات ذهب لونُ زَهره

ق و ( مطَله ) بَدينه مَطُلاً دَفَعه بوعد بعدَ وَعدٍ والحدّادُ السبيكة مدَّها

و ( مَرَز ) الشيءَ مَرْزاً قَرَصه قَرْصاً رفيقاً وأيضاً قَطَّعَه والمَرْزَةُ والشراب القِطعة تذوَّقه


184

ع والإناء ملأه

ق و ( مَزَع ) الظبيُ مَزْعاً والخيلُ أسرعت والمرأة القُطَن قطَّعْته

و ( مَحَنه ) بالسَوط مَحْناً ومِحنةً ضَرَبه والرجلَ وغيره إختبره

ع و ( وأتيت فلاناً فما محنني شيئاً ) أي أعطاني والبئر مَحْنا أخرجت تُرابَها وطِينها

و ( مَخَن ) من البئر مَخْناً بالخاء نزع منها أيضاً وأيضاً بكى

ق و ( مَطَخ ) الماءَ مَطْخاً لعِقَه حُمُقاً

ع والدلو جَذَبها

ق و ( مَضَخه ) بالطيب مَضْخاً ( لَطَخه

ع ومضحَه بالحاء مَضْخاً ) عابه و ( أمضحه ) أيضاً كذلك

و ( مَصَعه ) بالعين مَصْعاً كذلك

ق و ( مَدَخ ) مَدْخاً تكبّر

و ( مَشَغ ) مَشْغاً أكل أكلاً ليس بالشديد


185
و ( مَلَذ ) مَلْذاً ومَلاذة ( فهو مَلْذان مَلَّق لصاحبه ) بما لا يعتقده

ع وبالرمح طعنه والفرس مدّ ضَبعيه في عدّوه ( والأديم عركه )

ق و ( مَشَج ) الشيءَ مَشْجاً خلطه فهو مَشيج

و ( مَسَن ) الشيءَ من الشيء مَسْناً إستلَّه

و ( مَعط ) السيفَ مَعْطاً سلَّه والشعرَ والصُوف نتفهمها والمرأةَ وطئها

ع والشيءَ مدَّه والرجلَ مَطَله

ق و ( مَعِط ) مَعَطاً إنتف صُوفُه أو شعرُه واللِصُّ لم يكن معه شيءٌ

و ( مَقَع ) الفصيلُ أمَّه ( مَقْعاً ) رَضِعها و ( مُقِع ) فُلانٌ بسَوءةٍ مَقْعاً رُمى بها

ع ( ومَقَع شَرب أشدَّ الشرب )

و ( مَرَد ) السفينة مَرْداً دفعها بالمجداف والشيءَ في الماء عَرَكه والإنسان والشيطانُ مرادةً عتا وعصى

ع و ( مَرُد ) أيضاً كذلك و ( مَرَد ) الغُصَن ألقى عنه


186
لِحاءه والصبيُ ثدَي أمه مصَّه وعلى الشيء مُروداً مَرُن

ق و ( مَرِد ) مُروداً ومَرَداً أبطأ نباتُ وجهه والأرض لم تنبت إلا نَبْذاً

ع والغصن لم يكن عليه ورق والفرسُ لم ينبت على ثُنّته شَعرَ ( ورملة مرداءُ لا نبتَ فيها )

ق و ( مَلَغ ) الأديم مَلْغماً غمّه لينفسخ صوفه و ( مَلَغ ) الرجلُ مَلْغاً حُمق وكذلك الكلام والرجل مجن

و ( مَدَر ) الحوضَ مَدْراً أصلحه بالمَدَر ومدَر مِدراً عظم جنباه والضبعُ تلطَّخ بوسخه

و ( مَسَد ) الحبلَ مَسْداَ فتله والمسافرُ أدأب السيرَ بالليل و ( مُسِد ) كلَّ شيء شديد الخَلق مَسْداً شُد خَلْقهُ

و ( مَلَت ) الشيء مَلثاً خَلَطه والرجل طيّب نفسه بكلام أو وعد لا يريد تَمامه و ( مَلثِ ) الظلامُ مَلَثاً إختلط

ع والرجلُ كَرمُ

ق و ( مَسَح ) الشيءَ مَسُحاً أجرى عليه اليد والمرأة وطئها والأرض مساحةً ومَسَحاً ذَرَعها وبالسيف الأعناقَ


187
والُسوقَ ضَرَبها والله تعالى الضَّر كشفه

( ع ) والإبل الأرض يومها دأبا سارت شديداً

( ع ) والناقة هزلتها والماسجة الماشطِة ( مسَحت ) أي زّينت ( وإذا أصاب المرفق طَرَف الكِركِرة ولم يُدمّه مسحه والعير ماسح وإن أدماه قيل أنه حاز قال ابن قتيبة كان رسول الله يتوضأ بمد وكان يمسح بالماء يديه ورجليه وهو لها غاسل والمسح يكون غَسلاً ولما وقعت الرؤوس في التلاوة بالمسح عليها ثم جاءت الأرجل بعد كان المسح بهما هو غَسلها )

ق و ( مَسِح ) مَسحاً إنسحجت ربلتاه والفلاة لم يكن بها نبتٌ

ع والمرأة لُطفت عَجيزتها

ق و ( مَحَص ) الشيءَ مَحْصاً خلّصه من كل عيب والخيل سَقَط شعره وملَسِ و ( مُحص ) الشيء مَحْصاً شد وبها ضرط


188

ع والمذبوح برجله مثل ( وحِص ) والذهبُ بالنار خلَّصه و ( أمحصت ) السهم أنفذته عن أبي زيد و ( مَحِص ) مَحصاً ( عدا والرجلُ عداً والدابة أدرته )

ق والثورُ البقرة سَفَدها والظبي أسرع وبالرجل الأرضَ ضربها به

و ( مَعَده ) مَعد أصاب مَعِدَته والشيءَ إقتلعه

ع وأيضاً جَذبه وفي الأرض ذهب

ق و ( مُعِد ) ( مَعْداً ) ومَعَداً أوجعته مَعِدتُه و ( مَثَن ) الرجلَ مَثْنا أصاب مَثانَتَه وبالأمِر غطاه . ع- والرجل عتَّه والمرأة وطئها .

و ( مَثِن ) و ( مَثُن ) مَثَناً ومَثْناً وَجعته مَثانَتُه

ع وأيضاً لم يستمسك بوله والمرأةُ كذلك

ق و ( مَلَخَ ) اللجامَ من رأس الدابَّة والشيءَ من الشيء مَلْخاً جَذَبه وفي الباطل لَعب ولها والفرسُ لَعِب والإبل سارت سَيْراً رَفيقاً

ع والضَّبُعانُ الضَبُع نزا عليها والتيسُ شَرِب بَولَه


189
والإبل أسرعت في سَيرها وأيضاً رفقت وهو من الأضداد

ق و ( مَلِخت ) المرأةُ مَلَخاً أفرطت شهوتها فتكسرت

ع وأيضاً إتسع فرجُها والرجل تثنى في مشيته وتكسر

ق و ( مَلُخ ) اللحمُ مَلاخةً لم يكن له طعمٌ والفحلُ عدل عن النوق

و ( مَتنه ) مَتْناً ضَرَب مَتنه والدابَّة إستخرج خُصيتيه بعروقهما وأيضاً هَزَلها بالإتعاب

ع والمرأةَ جَامَعها

ق ( مَتُن ) الشيءُ مَتانةً صَلُب

ع و ( مَتَن ) بالمكان مُتوناً أقام وأيضاً سار يَومه أجمع ( ضد )

ق و ( مَهَن ) مَهْناً خَدَم والإبلَ حَلَبها عند الصَدَر والثوب إبتذله و ( مَهَن ) مَهانة حَقُر وضَعُف

ع و ( أمهنته ) أضعفته

ق و ( مَزَر ) النبيذَ مَزراً مصَّه وأيضاً عَمِل المزر وهو شرابُ الذُرة


190

ع والإناءً ملأه

ق و ( مَزُر ) الرجلُ مزَارَةً صَلُب في الأمور ونَفَذ ويقال ظَرُف ويقال زاد في جسم أو عقل

ع و ( مَزَر ) مَزْراً قَرَص

ق و ( مَنَع ) الشيء مَنْعاً حمَاه والرجلَ حَقَّه حَجبه عنه و ( مَنُعت ) المرأة مَناعةً حَصُنت بالعَفافِ والحِصنُ مَناعاً ومَنْعةً لم يُرَم

و ( مَقَته ) الناسُ مَقْتاً أبغضوه و ( مَقُتَ مَقاتةً بَغُضَ

و ( مَسخَ ) الله تعالى الشيء مَسُخاً حوله عن صورته والناقةَ هزلتها وأدبرتهُا

ع وبالحاء أيضاً لغة

ق و ( مَسُخَ ) الشيءُ مساخةً لم يكن له طَعْم ولا طيب

و ( مَكَث ) و ( مَكُث ) مَكْثاً إحتبس وأقام وأيضاً رَزَن ( والاسم المكث بضم الميم وكسرها )

و ( مَذرِت ) البيضة ( والمعدةُ ) مَذَراً وفَسَدت والنفُس خُبثت


191

و ( مَدِشت ) اليد مَدَشاً قلَّ لحمها

ع والرجلُ تشققت والرجلُ حُمق ( والخيل اصطكت بواطن أرساغها والمرأة قل لحم يديها ) و ( مَدَش ) مَدْشاً أكلَ قَليلاً

و ( مَدَخ ) الرجلُ مَدْخاً تكبَّر وتعظَّم

ق و ( مَلِد ) مَلادةً امتلأ نعمةً

و ( مَهِق ) اللَونُ مَهَقاً إشتدَّ بيَاضُه

ع ( مَقِه ) مَقهاً كذلك

ق و ( مَعِص ) مَعَصاً حَجَل من داء برجله واليُد اعوَّجت

ع والرجل كذلك والإنسان إشتكىَ عَصَبة من شدة المشي

ق و ( مَذِحَ ) مَذَحاً إنسحجت فَخِذاه عند المشي وخُصيتا الكبش كذلك

و ( مَرِح ) مَرَحاً لَعِب من الفَرَح والقربة سال ماؤها


192
والعينُ مَرحاناً جَرى فيها القذى

ع و ( مَرِح ) السنبلُ و ( أمرَحَ ) أي سَنْبَلَ

ق و ( مَرِه ) مَرَها لم يتَعهد الكُحْلَ والشيءُ مُرْهةً إبيضَّ

و ( مشَظِت ) اليدُ مَشَظاً دَخَل فيها شيءٌ من عُودٍ مسته

وبالطاء عن أبي عبيد وحده في ( المصنف )

و ( مَرِق ) الإنسان مَرَقاً غلُظ وقوى

و ( مَقِه ) المكانُ لم ينُبت والسرابُ إبيضَّ

ع وأيضاً مثل مَره

ق و ( مَغِس ) و ( مَغَس ) مَغْساً ومَغَساً وَجِعه بطنُه وبالصاد أيضاً كذلك

ع و ( مَغَس ) المرأةَ مَغْساً نكحها

ق و ( مقَسِت ) النفسُ مَقَسَاً تَكدَّرت

و ( مَشِطت ) اليد مَشَطاً خَشُنَتْ من عَمَلٍ وأيضاً


193
دَخَل فيها شيءٌ من عُود مّسته

ق و ( مَحُت ) اليوم والليلُ مَحْتاً إشتد حرُّهما ( مثل حَمَت )

و ( مَعُقت ) البئر مَعاقه بَعُد قعرُها و ( ملَج ) الصبي أمه و ( مَلجها ) مَلَجا ومِلَجْا رضِعها

ع والرجلُ الغَنَم لُؤماً كذلك ( وأملحها رضعها ) ق- و ( مَذَل ) مَذْلاَ و ( مَذل ) مَذَلا . ق و ( مَذَل ) مَذالةً قَلق بِسره وبماله أنفقه وعلى فراشه لم يستقر والرجل خَدِرت رِجْله و ( مَذِل ) من الشيء مَذَلاً إحترق منه

ع وأيضاً عَدَل عنه والرجل صغُرت جُثّته

ق و ( أمشرت ) الشجرةُ أخرجت مَشَرتها وهي الورق والأرض نباتها كذلك وفي الخبر ( صبي غير متمشّر ) أي غير مُكْتَس ) منه

ع و ( مَجَعِ ) مَجْعاً ومجاعةً أكل التمر باللبَّن

و ( مَتَشَ ) الشيءَ مَتْشا جَمَعه بأصابعه وأخلافَ الشاةِ حلبها


194
ضَعيفاً و ( مَتِش ) بَصَرُ الرجل مَتَشاً ضَعُف

و ( مَطَخَ ) المرأةَ مَطْخاً نَكَحها

و ( مَطَح ) الدَلو بالحاء جَذَبها وعِرضَة دنَّسه

و ( مَخَن ) المرأةَ مَخْناً جامعها وأيضاً بكى وأيضاً نزع من البئر

و ( مَتَه ) الدلوَ مَتْهاً مَدَّها

و ( مَعَت ) الأديمَ مَعْتاً دلكه

و ( مَلَت ) الشيءَ مَلْتاً و ( مَتَله ) مَتْلاً زَعزَعه

و ( مَتَس ) الشيءَ أراغه لينزعَه عن موضعه

و ( مَحَج ) مَحْجاً تكبَّر ( والدلَو في البئر خضخضها ومَحَج كذلك )

و ( مَطَه ) في الأرض مَطْها ذَهَب فيها

و ( مَرَح ) مَرْحاً لغة في مَزَح

و ( محطَ ) المرأة مَحْطاً و ( مَطحها ) مَطْحاً جامعها

و ( مَزَجت ) الشرابَ مَزْجاً خلطتهُ بغيره و ( مَزَج ) السُنبلُ و ( مزَّج ) إصغر بعد خضرةٍ


195

و ( مَلَز ) مَلْزاً ولَّى هارباً

و ( مَذِرت ) البيضة مَذَراً فسدت وكذلك المعِدة والرجل كثر إختلافه إلى الخلاء والنفسُ خَبُثت

( ومَكَس ) في البيع مَكْساً ومَاكس مِكاساً وأيضاً جبى وأيضاً أخذ العُشْر وفي الحديث ( لا يدخلُ الجنَّة صاحبُ مَكْسٍ )

و مَصيت المرأةُ مصىً قلَّ لحمُ فَخذيها فهو مصواء

و مَعَل الشيء مَعْلاً إختلسه

ومهِج اللبن مَهجاً رقَّ باب الثنائي المضاعف

( مَل ) عليه السفر ملاَّ و ( أملَّ ) طال والطريقَ سَلَكْته حتى بان كذلك ومنه ملة الإسلام و ( ملَّ ) الإنسان ملالاً وَمَلّة أصابته المليلة ُ وهي حرارة كامنة و ( مَلَلت ) الخبزة مَلاَّ قلبتُها في الجمر والإنسان أسرع

ع والثوبَ خِطَته الخياطة الأولى قبل الكف

ق و ( مَلِلت ) الشيءَ ومنه وملالاً ومِلالة تركته و ( أمللت ) الكتاب ليُكتب و ( أمللتك ) و ( أمللت )


196
عليك من المَلالة وأيضاً اكثرت عليك حتى شَقَّ بك

و ( مَرَّ ) الشيءُ يُمُر مُروراً ذَهَب وبكَ خَطرتُ و ( أمرَرت ) الأمَر أحكمته والحبل شددتُ فتله و ( أُمِرَ ) الرجلُ وغيرهُ شُدَّ خَلقُه و ( مرَّ ) الشيءُ يَمَر مَرارةً صار مُراً و ( أمرَّ ) كذلك و ( مَضَّ ) الُجرح والأمر مَضَّا و ( أمضَّ ) أحرق فمضِضت منه مَضَضاً .

ع و ( مَرَّه ) غيرُه و ( أمرَّه )

ق و ( أمررت ) على البعير شددت عليه المِرارَ وهو الحبل كذلك

و ( مَحَّ ) الكتاب مَحّاً ومَحَحاً ومُحوحاً و ( أمحّ ) درَس والثوب بلىِ كذلك

ع و ( أمحّت ) البيضة صار لها مُحَ

ق و ( مدَدت ) الدواة مَدّاً و ( أمددتها ) جعلت فيها المداد وللرجل في الغيّ أطلت له كذلك والإبل سقيتها المَديد وهو دقيق وخَبَط يحركان بالماء وكذلك و ( مدَدت ) الشيء مدّا جذبته والله تعالى في العمر أطاله وفي الرِزق وسّعه والبحر والنهر زاد


197
و ( مدّهما ) غيرهما والقوم صرنا لهم مَدَداً والرجل في مشيته تبختر والبصر إلى الشيء نظر إليه و ( مُدّ ) الإنسان جَبِن مدا بطنُه و ( أمدّ ) الجرح صارت فيه مِدّة وهي الصَديد وبالرجال والخيل أعنتك والله تعالى في الخير أكثره و ( أمددتك ) مَدّة أعطيتكها

ع ( ومَدّ الله تعالى في الأرض بَسَطها ) و ( مَدَدت ) القلم و ( أمددته ) أخذت به مِداداً و ( أمَدَّ ) العَرفَج جرى الماء في عُوده

ق و ( مَشَشت ) العظم مَشّاً مصَصته ممضوغاً ومن مال فلان أخذت والناقة حلبت بعض لبنها واليدَ بالمنديل مسحت واسمه المَشوش

ع و ( مَشَّ ) الشيء مَشّاً دافه في الماء حتى يذوب

ق و ( مشِشَت ) الدابة مَششاً شَخَص في وظيفها شيء له بحجم ليس به صلابة العظم و ( أمشّ ) العظم صار فيه ما يُمَشّ

و ( مَجَّ ) ريقه مَجّاً سال من حُمُق أو كِبَر وأيضاً قَذَفه و ( أمجَّ ) الفرس بدأ بالجري والرجل أسرع في العدو

ع وأيضاً ذهب في البِلاد


198

ق و ( مخَخت ) العظم مَخّاً إستخرجت مخّه و ( أمخّ ) صار فيه مُيخّ والإبل سمِنت

و ( مَسّ ) الشيء يَمَسّه مَسّاً لَمَسَه بيده

ع وحكى أبو عبيدة مَسَست أمُسُّ والمرأةً مَسيساً وطِئها والقرابة قربت والإنسانَ مواسّ الخير والشر عَرَضت له وإليه الحاجة مَسّاً و ( مُسّ ) الإنسانُ مَسّاً جُنّ و ( مُسّ ) الفرس صار في يديه ورجليه بياض لا يبلغ التحجيل

و ( أمظظت ) العود الرطب توقّعت ذهاب ندوَّته و ( ماظَظت ) الرجل ممُاظَة ساررته

ق و ( مَتّ ) الشيءَ مَتّاً مدّه وبقرابة أو وسيلة توسّل بهما

و ( مَقَّ ) الشيء يَمقّ مقَقاً طال طولاً فاحِشاً

ع والطلعة مَقّاً شققتها للأبار والشيء فتحته

ق و ( مَنّ ) مَنّاً أحسن والاسم المِنّة وأيضاً قطع الإحسان وكدّره والدابة مَنّاً أتبعها حتّى عجزت والشيءَ أضعفته وهزلته و ( المُنّة القوة والضعف ضد )


199

و ( مَثّ ) يَده مَثّاً مسحها والسِقاء رشح

ع وشاربه أكل دَسَماً فبقى عليه ( ونَثّ ) في معناه

ق و ( مَصِصت ) الشيء مصّاً و ( مَصَصته ) شربته شربا رفيقا

و ( مَزّ ) الشيء مَزّاً مَصّه والشيء مَزازة كان له فضل على غيره

و ( مَكّ ) الفصيل أمّه مَكّا إستقصى رَضاعها والمُخّ من العظم إستخرجته ومنه أشتقت مكة لأنها أستخرجت من بين الأرض واختيرت

و ( مَطّ ) الشيء مَطّا مده وفي مشيته تبختر والمُطَيطاء منه

و ( مَهّ ) الإبل وعليها مَهّاً رفَق رِعيتها و ( مَهّ ) الإنسان يِمّه مَهَهاً لان وأيضاً رفق باب المهموز

( ملأت ) في القَوس مَلأ وأملأت جذبت الوتر جذباً شديداً و ( مَلأت ) الشيءَ ملأ ضد فَرّغته و ( مَلُؤ ) ملاءة ومَلأ إستعنى و ( مَلِئت ) من الشيء مِلأة بوزن بطْنه شَبِعتُ و ( مُلِئ ) الإنسان مُلأَة مثل الزُكْمَة


200

ع و ( أملأتُ ) النزعَ في القوس شددت النزعَ فيها

ق و ( مرأني ) الطَعامُ مراءَةً و ( أمرأني ) خَفَّ عَليَّ والرباعي أعمّ و ( مَرُؤ ) الرجلُ مُروءةً حَسُنت هيأتُه وعَفافُه عمالا يحلُّ له و ( مَرِي ) الشيءُ مَراءةً صار مَريئاً ( أي سائغاً

ع و ( مَرئتُ ) الطعامَ إستمر أتُه ومَرُؤَ الطعام و ( مَري ) مَراءةً مثلُ فَقُه و فَقِه صار مريئاً و ( مَرأّ ) مَرأ نكحَها

ق و ( مأى ) بين القوم مأياً أفسد والسِنّورُ يمؤُو مُؤَءً صاح

ع و ( أمت ) السنّور تأمُور كذلك . ق- و ( مأوت ) السقاء و ( مأيته ) مأواً ومأياً وسّعته

ع والرجل في الأمر بالغَ وتعمَّق

ق و ( امأى ) العدد بُلغ مائة و ( أَمأَيتُه ) بلَّغته ذلك

و ( مأنَ ) الرجلَ مأناً إحتمل مؤونتَه وأيضاً ضرب


201
مأنتَه وهي سُرَّتُه

ع و ( ما أنتُ ) في هذا الأمر روَّاتُ

ق و ( مَنأ ) الأديم منأً دبغه والمنيئة المَدْبَغةُ

و ( مأر ) بين القوم و ( مأس ) مئرةً ومأساً أفسدَ

ع ( ومأس الجرحُ أتسع ومأسه أوسَعه والرجل مشى بالنميمة ومأز أيضاً أفسد ) و ( ما أر كذلك وقال الأموي ( ماأرته ) فاخرته و ( مئر ) الأمر مأرا اشتد

ق و ( مَتَأَه ) بالعصا مَتأ ضربه بها

ع والحبلَ لغة في ( مَتَوتُه ) إذا مَدَدَته ( وتمتى هو تمدَّد )

ق و ( مأَدَ ) الغصنُ مأداً اهتز من النعمة والنبات والشباب مثله

و ( ما مأنْتُ مأْنه ) أي ما علمت علمه وما ( مأنتُ ) الشيءَ أي لم أستعد له أو لم أشعر به وباللام كذلك

ع و ( مَأَنتُه ) أصبت مأنته ( وأيضاً قمت بمؤونته ومن ترك الهمز قال مُنته )

و ( مسأ ) مَسْأً مَجَن وأيضاً ( مشى بالنميمة ) وأيضاً أبطأ وأيضاً أفسد و ( مَسُؤ ) أيضاً مَجَن


202

ق و ( مَئِق ) مأقةً ومأقا ضاق خُلُقه والصبي من كثرة البكاء كذلك

ع و ( أمأقَ ) دَخَلَ في المَأقة ومن أمثالهم ( أنت وأن مئقٌ تَئقٌ فكيف نتفق ) أي أنت غضبَان وأنا ضيّق الخُلق وفي الحديث ( ما لم يضمروا الإمآق ) يعني الغيظ والبكاء ( مما يلزمكم من الصدقة ) ويقال أراد به الغدر والنكث

و ( مؤج ) الماء مِؤوجة ملَح و ( مَئِج ) مَأَجاً كذلك

و ( مأل ) بحمله مألاً ومَئَلاً أثقله فتدافع به وما مألت أن ألقاه أي ما ظننت ( ومأل مألاً ومَئِل مألاً ضَخُم جسمُه ) باب المعتل

( ماهت ) الركيَّة تموه وتميه وتَماه مَيهاً ومُؤوها و ( أماهت ) دخلها الماء والبئر كثر ماؤها كذلك والأرض ظهر فيها الندى كذلك و ( أماَه ) حافُر البئر و ( أَمْوَه ) وأمهَى بلغ الماء والحديد سقاه الماء كذلك و ( مِهتُ ) الحديد و ( مُهتُه ) وغيرَه و ( أَمَهت ُه ) سقيته الماء وأنشد

( كأنما ميه به ماءُ الذَهب )

ع والرجل مَاهُ القلب أي كثير ماء القلب قال


203

( إنك يا جهضمُ ماهُ القلب )

و ( أمهتُ ) الدواةَ سقيتُها الماءَ والفحلُ ألقى ماءَه في رَحِم الأنثى ق- و ( مَهُوَ ) اللبنُ والشيءُ مُهَاوةً رقاً والمهُو السيف الرقيق و ( أمهيته ) أيضا كذلك

ق و ( مَهوتُ ) الحديدَ و ( مهَيتُه ) مَهواً وَمهياً سقيته الماء و ( مهَتَ ) المهاةُ إبيضَّت و ( أمهيت ) أيضاً جَريت

ق والفرسَ أجريتهُ وأيضاً طوَّلت رَسَنه والحبلَ أطلتُه والشرابَ أكثرتُ ماءه والحافر والبئر بلغ الماء والسهم أصلحت مَهاهُ أي عِوجه قال الشاعر

( ثم أمهاهُ على حَجَره )

والفحلُ أنزل والحديدةَ سقيتُها الماءَ ( وأمهيت في الأمر إيتدأت فيه وقصرت عنه وأيضاً عدوتِ )

ق و ( مَاطَ ) مَيِطاً و ( أماطَ ) تباعدَ وغرَه باعده كذلك والأصمعي ينكره ويقول ( ماط ) هو و ( أماط ) غيرَه


204

ع و ( ماطَ ) عنه الأذى و ( أماطه ) و ( ماطَ ) في حكمه جار وأيضاً دَفَع

ق و ( مارَ ) الشيء والدم مَيرا و ( أماره ) أساله فما هو موراً و ( مار ) الشيء موراً تحرك ( ع- وأيضا إنحنى في عدوه )

ق ومَوراً ومَيراً اسال والرجل أهله مَيراً وميرة أتاهم بقوتهم وغيرهم أعطاهم

( مَذَى ) مَذياً و ( أمذى ) خرج من ذكره شيء عن الملاعبة والرجل فرسه أرسله يرعى كذلك

ع و ( أمذى ) الرجل قاد على أهله

ق و ( منى ) مَنياً و ( أمنى ) خرج الماء من ذكره عن المجامعة والمنى الاسم و ( منوت ) الرجل و ( منيته ) إختبرته و ( منَى ) الله تعالى لشيء مَنياً قدّره والمَنا القدر والمَنِيَّة منه و ( أمنَى ) الحاج نزلوا مِني

ع والناقة حازت مُنيتَها و ( تمنَّى ) قرأ

ق و ( مَشى ) مَشياً معروف والبطن إنطلق والمرأةُ والإبلُ والغنم مَشاءً كثُر أولادها و ( أمشى ) الرجلُ كثر مالُه


205

ع و ( مَشَى ) الرجل و ( أمشى ) كثرت ماشيتُه ( وأمشاه ومشَّاه بمعنى )

ق و ( مَاتَ ) ابن آدم ( يموت ويَمات ) مَوتاً والحيوان مَوتاً ومُوتانا ومُواتاً والأرض مَوَتَاناً لم تُعمَر و ( أمات ) الرجل لم يبق له ولد والمرأة والناقة كذلك

و ( مَاق ) مَوقاً حَمُق

ع و ( مَوَاقَة ومُؤُقاً ) والبيع مَوْقاً رخص

ق و ( أماق ) أطهر المكروه

و ( مَعا ) الهِرّ مُعاء صاح

ع وبالغين كذلك

ق و ( أمعى ) البسر طاب فهو معْو

و ( مطَوت ) الشيء مطواً مددته وفي السير كذلك و ( أمطيتك ) الدابة جعلتها لك مطية

و ( مَادَ ) السكرانُ وغيره مَيداً تعطف والأرض إضطربت ومنه المِيدان والرجل مَيداً أعطيته ومنه المائدة

ع والإنسانَ أصابه الدُوار عن ركوب البحر


206
و ( أَمدتُ ) الرجلَ أعطيته أيضاً

ق و ( مسَى ) الناقة مَسْياً ومَسواً أخرج الولد من بطنها ميتاً وأيضاً خرط ماءُ الفحل من رَحمها إذا لم يكن كريماً

ع والضرعَ مَسَحه ليَدرّ

ق و ( أمسَينا ) صرنا في المساء وهو ما بين الظهر إلى المغرب

و ( مرَيت ) الناقةَ مرياً مسَحْت ضرعَها لتَدُرّ والفرسَ بالركض ليجري والريحُ السحابَ استدرَّته والدم وغيره أسلته والرجلَ كذا أعطيته وعدداً من السياط ضربتُه وحقه عنه دفعته وأيضاً جحدته والفرس الأرض وقف على ثلاث ومسحَها بيده الواحدة وهو من أحسن أوصافه

ع والبعير ظلع

ق و ( أمرَتِ ) الناقةُ إستمرَّ لبنُها وغُزرت فهي مَرِئُ

و ( مَضى ) مُضِيَّاً سار وبالقوم جازهم وفي الأمور مُضاءً نفذ

ع و ( مَضَوت ) أيضاً مُضُوّاً كذلك


207

ق و ( أمضيتُ ) الأمر والبيع أجزتهما

و ( أمليت ) الكتاب ليكتب والله تعالى في أجلك أخَّره و ( أمليت ) لك أخرتك والبعير في قيده وسَّعت له

و ( ماجَ ) الماء مُؤَوجة مَلُح فهو مَاجٍ والبحر موجاً إرتفع والناس إضطربوا

و ( ماص ) الشيءَ مَوصاً غسله

ع و المَصواءُ التي لا لحم على فخذيها

ق و ( ماثَ ) الشيءُ مَوثاً ومَيثاً ذاب في الماء والأرض لانت والرجل الشيء والدواء في الماء عركه ليذوب وأيضا خلطه

و ( مانَ ) الرجلَ موناً قام بمؤونته و ( مَان ) مَيناً كذب

و ( مزا ) مَزواً تكبّر

و ( مَقَوتُ ) السيف مَقواً جلوته و ( مقَيته ) مَقياً كذلك وماله مقواً أصابه والفصيل أمَّه رَضَعها

ق و ( مَكَيتِ ) اليد مَكى غَلُظت من العمل و ( مكا ) الطائر مُكاءً صفَر والشجّةُ بريحها كذلك والدبر بريح الحدث فرط

و ( محا ) الله تعالى الذنوب يمحوها ويمحيها ويمحاها مَحواً ومحيا غفرها والشيء والكتاب أذهبت أثره


208
و ( مَيِلَ مَيَلاً ) إعوجَّ خِلقةً وأيضاً لم يستقر على ظهر الدابة وأيضاً لم يكن معه سَيفٌ

ع والرملة إنعقدت والشجرة كَثُرت فُروعها

ق و ( مال ) عن الطريق والحق مَيْلاً عَدَل

ع ( و مَمالاً ومَميلاً وعليه في الظلم ) و ( مال ) الشيء

ق و ( مال ) الرجل يُمول ويمالُ ( مؤولاً ) ومالاً كثر مالُه فهو مالٌ وامرأة مالةٌ وصف بالمصدر وبعض يقول مال ومالية على القلب

و ( ماع ) الشيء ( يميع ويموع مَيَعاً ومَوعاً ) سال والفرس والشاب في شبابَه مَيعة نشط

و ( ماط ) الشيءُ مَيطاً بعد وفي الحكم جار

و ( ماست ) العروسُ والجارية مَيساً تبخترت في مشيتها والإبل بهوادجها كذلك

ع ورأسه ( موساً حلقه

وماشَ الخبرَ ميَشاً كَذَب فيه وأيضاً خلطه ) والمُرأة القُطن نفشته وزبدته والشَعر بالصوف خلطته

ع والمطر الأرض سحلها ولبن الضأن والمعز خلطه


209
والناقة حلب نصف ما في ضرعها

ق و ( ماخ ) في مشيته ميخاً تبختر ( بالخاء )

و ( ماح ) ميحاً نزل أسفل البئر ليغرف الماء والرجل أعطيته والفم بالسواك إستخرج ماءه والإنسان مشى مشياً حَسَناً

ع والسكران مالَ و ( مِحته ) عند السلطان شفقت له

( ومَصيت المرأةُ مَصىً قل لحم فَخذَيها )

و ( مَازَ ) الشيءَ مَيَزاً عزله عن غيره

و ( مِيم ) الرجل وما أصابه داء فهو ممُوم ( وهو البرسام ) باب الثنائي المكرر

( مَثمثَ ) السقاءُ رشَحَ

و ( مَجمجَ ) الكتابَ ضَرَب عليه بالقلم حتى يفسد

و ( تَمخمخت ) ما في العظم بالخاء و ( تَمخَّخته ) إستخرجته

و ( مَشْمَشت ) الدواء في الإناء أنقعته وأيضاً أسرعت

و ( مَصمصتُ ) الإناءَ غسلته وهي أيضاً غسلُ الفم بَطرَف اللسان دون المضمضة

و ( مَضمضَ ) الماء في فيه حرَّكه والنعاسُ في عينيه دَبَّ فيهما


210

و ( مَطْمَطَ ) كلامَه مثل مطَّطه إذا مدَّه

و ( المَعمعةُ ) صوتُ الحريق وصوتُ الشُجْعان في الحرب

و ( مَغمغَ ) الرجلُ اللحم مَضغه بغين معجمة وفي كلامه لم يُبنه و ( المعمعة ) ورد من أوراد الإبل وهي أيضاً الاختلاط

و ( مقمَق ) الحُوارُ خلف َأمه مصَّه شديداً

و ( مَكمكَ ) الفصيل ما في ضرع أمه شَرِبه أجمعَ وأيضاً جاء وذهب

و ( المَرمَرة ) الحركة الشديدة والاهتزاز

و ( تَملمَلَ ) الرجل على فراشه إضطربَ عليه من حُزْن أو مَرَض

و ( المأمأة ) حكاية صوت الشاة والظبي إذا وصلا أصواتهما

و ( تَمرمَر ) جسم المرأة إذا كان ناعماً مثل المرمر

و ( المَسمسة ) الاختلاط وهي التحريش أيضاً

و ( مَهمهت ) بالرجل زَجرتُه باب الخماسي والسداسي

( إمذَقرَّ ) اللبن إشتدت حموضته وتقطع


211

و ( اذمَقرَّ ) مثله وأيضاً إختلط

و ( امتلَّ ) بَعُدَ وأسرع

و ( امدَحَّ ) بطنُه إتَّسع والأرضُ كذلك .

و ( امدألَ ) إسترخى

و ( املحَّ ) الشيءُ إملحاحاً صار أملحَ النون على فعل وأفعل بمعنى واحد وغيره من الثلاثي الصحيح

( نَقَعَ ) القادِم من سَفره نُقوعاً و ( أنقَع ) صنع النقيعة وهو طعام يصنعه لمقدمه و ( نَقَع ) الصارخ بصوته نَقْعاً وأنقع رفعه وتابعه و ( نَقَعت ) من العَطَش نَقْعاً ونُقوعاً رَويت والماء أرواك والصوت نَقْعاً إرتفع

ع والموتُ كَثُر والدم طرى والماءَ نجع

ق والماءُ في مَنقَعه أقام والسم في أنياب الحية نقوعاً فيهما إستقر وما نقعت بخبر فلان أي ما أعجبت به

( ع وقال الأصمعي نَقعت الخبر أشتعيتُ منه

ق ( أنقعت ) الدواء وغيره مما يمكث في الماء وللرجل


212
شراً صنعته به

ع والجارية إقتضها والماء أرَوى

ق و ( نَشَعت ) الصبي نَشْعاً و ( أنشعته ) سعطته وأبو عبيد يجعل النشُوع كالوَجور وهو ما ألقى من الدواء في الحلق وكذلك ( نشغته ) و ( أنشغته ) في النشوغ

ع والشيء إنتزعته بعنف و ( أنشعت ) الكاهن أعطيته أجرَ كهِانته و ( نشَعته ) الكلام لقَنته

ق و ( نشَغ ) الصبي نشْغاً مصَّ والرجل نَشيغاً بكى شَوقاً إلى صاحبه والصبيّ أوجره الدواء والطعام والأرض جرى ماؤها ومنه النواشِغ

ع ( والكلام لقنته وعلمته ونِشع ) و ( نَشَع ) بالشيء و ( نَشْغ به ) و ( نَشُغ ) به أولع به

ق و ( نصَع ) بالحق نُصوعاً و ( أنصع ) أقربه و ( نصَع ) اللون نُصوعاً ونَصاعة إبيضّ وحَسُن

ع ( وأيضاً خلُص من كل شيء ) والحق وضح وقبح الله أما ( نَصَعت ) به أي ولدته مثل مَصَعت


213

ق و ( أنصَع ) للشّر تصدّى له والناقة للفحل قَّرت

ع والرجل للأمر إقشَّعر له والرجل أظهر ما في نفسه وأيضاً قصد للقتال

ق و ( نعشَه ) الله نَعشاً جبره و ( أنعشه ) لغية والرجل غيره كذلك

و ( نجحَت ) الحاجة وطالبها نُجْحاً ونَجاحاً لغة و ( أنجحاً ) المشهور

و ( نَزفت ) البئر والدمع نَزْفاً و ( أنزفتهما ) أفنيت ماءهما و ( نَزفت ) هي و ( أنزفت ) ذهب ماؤها

ع و ( نُزفت ) و ( أنزفت ) أيضاً كذلك

ق و ( نُزِفَ ) الإنسان نَزْفاً سال دمه من جرح أو علة حتى يموت

ع و ( نَزفه ) الدم و ( نَزفت ) عَبرته نزفاً ونُزِف في الخُصومة نَزفاً إنقطعت حجّته

ق و ( أنزف ) نَفَذ شرابه والقوم ذهب ماؤهم وأموالهم وأيضاً فقدوا عقولهم والشيء نَفِد


214

ع والرجل سكر

ق و ( نَكَزت ) البئر نَكزاً و ( أنكزتها ) أنزفتها ( فَنَكزت ) هي نُكوزاً أي قل ماؤها

ع و ( نَكزت ) نكَزاً أيضاً مثله و ( نَكَزه ) نَكْزاً دفعه وضربه و ( نكَزته ) العقرب و ( أنكزته ) لدغته و ( نكَز ) الرجل نُكوزاً بخل

ق و ( نَفَله ) الله تعالى نَفْلاً و ( أنفله ) أعطاه

( ع و أنفَل الرجل لَمّ

ق و ( نَهَدَ ) الهدية نَهداً و ( أنهدها ) عَظّمها و ( نَهَد ) الشيء نُهوداً إرتفع وإلى الشيء نَهَضت

ع والحوض قارب الإمتلاء والثدي كَعب والشيء مضى و ( أنهد ) الفرس عَظُم جسمه

ق و ( أنهدَت ) الإناء ملأته

و ( نضَر ) الله تعالى وجهه و ( أنضره ) أنعمه ( فَنضِر ) ونَضَر و ( نَضُر ) نَضارة ونَضْرة ونُضوراً

ع والرزق كذلك و ( نَضِر ) العود و ( نَضُر ) نَضارة


215
من قولهم ( رجل نَضير ) أي جميل

ق و ( نَبت ) البقل نباتاً و ( أنبت ) والأرض كذلك و ( نَبَت ) الشيء نباتاً خرج من الأرض والإنسان نباتاً ونِبْتَة نمى شبا به وللقوم نابتة نشأت لهم و ( أنبت ) الغلام والجارية أشعرا

و ( نسَل ) الوَبر والريش نُسولاً و ( أنسل ) سقِط و ( نَسَل ) نَسَلاناً أسرع وقارب خطوه والوالد ولده و ( أنسَل ) لغة فيه و ( نَسَلت ) الناقة بولد كثير الوبر أسقطَته و ( أنسل ) الحمار وبره أسقطه

ع والإبل حان لها أن ينَسُل وبرها والقوم تقدمتهم والمرأة نكحها ( وأنسل الحمار وبره وكذلك الطائر نَسل ريشه وأنسله

ق و ( نجَزت ) الحاجة و ( أنجزتها ) قضّيتها فنجَزت هي

ع وقالوا ( نَجَز ) و ( نَجِز ) وكأن نَجزَ قضى حاجته وكأن نَجِز فَنِي و ( نجَز ) الشيء نَجازاً حَضَر وأيضاً ذهب


216
و ( أنجزت ) الموعود أتممته

و ( نصَحت ) الإبل و ( أنصحتها ) سقيتها

ق و ( نصَحتك ) و ( نَصحت ) لك نُصْحاً ونَصيحة أخلصت لك والتوبة نَصاحة خلصت وقلب الإنسان وجيبه خلص من الغش والثوب ونَصحاً ونْصاحةً خاطه ومن الماء والشراب نُصوحا روِيت

و ( نقَلت ) الخف نقلاً و ( أنقلته ) أصلحته و ( نَقَل ) الشيء نَقْلاً حوّله من موضعه والكلام بلّغه عن قائله والثوب رقعُته

( ع والإبل تركتها تشرب بنفسها والنقال أن سترث بها وعللاً ونقَلِ نقَلاً و نَقَلاناً عدا

ق و ( نَقِل ) المكان نُقلاً كثر نقله وهي صغار الحجارة

ع والبعير أصاب خُفه داء والرجل كان حاضر الجواب والريش نُقِل من سهم إلى سهم

ق و ( نَهَر ) في حفره نَهْراً و ( أنهر ) بلغ الماء

ع والماء جرى في الأرض كذلك و ( نهَر ) الرجل نَهَر أغار في النهار و ( أنهرنا ) صرنا في النهار والدم أسلتُه


217

ق و ( نَهرته ) نَقْراً زجرته و ( أنهرت ) الجرح والشيء وسبعته والعِرق أيضاً إذا لم يرقأ دمه

ق و ( نَبَلْت ) الرجل نبلا و ( نَبَلْتُ ) عليه و ( أنبلته ) أعطيته النَّبل يرمى بها و ( نَبل ) بالنبل رمى بها والإبل أسرع بها والنبل وغيرها أحكم معرفتها والنابل الحاذق منه والرجل أعطيته شيئاً بعد شيء من الطعام وغيره وأيضاً صرت أنبل منه أي أجود منه وما ( نبلت ) نَبله ونُبله أي ما علمت علمه

ع والإبل قام بمصلحتها ( والنخل خرفها )

ق و ( نَبُل ) نَبالة ونُبلا شرف و ( أنبل ) اتى بولد نبيل والمرأة كذلك والمرأة كثر ولادتها الذكور و ( أنبلتك ) سهماً أعطيتكه

ع ( والوتر جذبته )

و ( تنبَّل ) الرجل إستنبغى بالحجارة وأيضاً مات

ق و ( نَسَغت ) الجارية ذراعها نسغاً وسمته بإبرة والخبّاز الخبز بالريش المجموع كذلك وفلان في الأرض ذهب

ع والأسنان تحركت ( ونسغه بكلمة مثل نزعه وفي الحوض لم يملأه )


218

ق و ( أنسغت ) النخلة فسد ثمرها

ع و ( أنسعتْ ) بالعين كذلك و ( أنسغت ) الشجرة أنبتت بعد ما قطعت و ( نَسغه ) بالسوط نسْغاً و ( أنسغه )

ق و ( نسَع ) في الأرض نسوعاً ذهب والأسنان خرجت من منابتها

ع وبالغين أيضاً كذلك و ( نُسعت ونسوعاً إنحسرت اللثة عنها )

ق والشيء خرج و ( أنسعت ) البعير شددت عليه النِسع وهو حبل

ع و ( نكعتُه ) و ( أنكعته ) صرفته ورددته و ( نكِع ) الرجل نكَعاً تقشَّر أنفه ونُكعة الطرثوث قِشرة حمراء في أعلاه و ( نَكَعه ) نَكْعاً ضربه بقدمه على دبره ويقال بالباء أيضاً و ( النُكعة الأحمق ) والناقة جهدتها حلباً والرجل بالسيف وغيره دفعته به وعن الأم ر أعجلته

ق و ( نشَرت ) الخشبة نَشْراً شققتها والثوب نقضت طيّه والميت نَشوراً حي والأرض حييت وأنبتت

ع والأرض أنبتت النَّشر وهو ردى للراعية والمتاع


219
بسطته والله تعالى الميت أحياه لغة والريح جرت والخبر أذعته

ق و ( نُشِر ) البعير نشلااً اجرب و ( أنشر ) الله تعالى الميت أحياه والأرض بالمطر أحياها ( والنَّشر أن ينتشر الغنم بالليل )

ع و ( أنشرت ) الإبل تفرقت والأمر ذاع

و ( نَجدت ) الرجل و ( أنجدته ) أعنته

ق و ( نَجد ) الفرس و ( أُنجد ) عرق والرجل عرق من الكرب كذلك

ع و ( نجد ) نَجَدا أيضاً عرق والنَجَد العرق

ق و ( نَجَد ) الأمر نجودا إستبان و ( نجدت ) الرجل نجداً غلبته و ( نُجد ) نَجادة ونجْدة شجع

ع و ( نَجد ) نجْداً كذلك

( والنَّجدة أيضاً الجبن والخوف ضد )

ق و ( أنجدتك ) نصرتك والرجل أتى نَجداً وهو موضع مشرف

و ( نَكَظَّ ) نكْظاً عجل والشيء قُبح


220

ع و ( نكَظتُه ) و ( أنكظتُه ) أعجلتُه

و ( نصَف ) النهارُ و ( أنصفَ أنصف أبي إنتصف أي انتصف و ( نَصَف ) الماءُ الشجرةَ بَلَغ نصفَها ( ونَصَف الماءُ القَدَح كذلك وأنصَفَ من نفسه لا غير ونَصِف الرجل ) ُ والرجلَ خَدَمه والنهارَ قطع نصفه و ( أنصف ) الشيء بُلَغ نِصفَ نَفسِه وكذلك النهار و ( أنصف تُ ) فُلاناً من فُلان أخذتُ له حقَّه ( وأيضاً عدل ) و ( نَصِف ) الفصيلُ ما في ضرع أمّه ( نَصَفاً ) رَضِع جميعَه و ( أنصفته ) أعطيتُه

و ( نَضِف ) الفصيلُ أيضاً بالضاد رَضِع والرجلُ شَرِب جميعَ ما في السقاء ونَصِف السيفَ رأسَه و ( الإزار ساقه وأنصفَه أيضاً عن الفراء )

ق و ( نفضتُ ) الشيء مما عَلِق به نَفْضاً حرّكته ليذهب والأرض تتبعت مغايِبَها والحمَّى الإنسان حرَّكته

ع والمرأة كَرِشها كثر ولدُها


221

ق و ( أنفض ) القومُ فَنِي زادهم

ع وأيضاً هَلَك أموالُهم و ( نَفَضت ) الإبلُ و ( أنفضت ) نُتِجت

ق و ( نَفِه ) البعير نَفَهاً أعيا و ( نُفُه ) الرَجل نَفْهاً ضَعُف قلبُه

ع و ( نَفَه ) فلان إبلَه وأنفهها أكلَّها وأعياها

و ( نَبَط ) الماءُ نُبوطاً نَبَع و ( نَبَطِ ) الفرسُ وكلُّ دابةٍ نَبَطاً ونُبطةً إبيضَّ بطنه و ( أنبطت ) الماءَ أخرجتُه بالحفر عنه ولغة ( نبطتُه ) وكذلك كل شيء أظهرته

ق و ( نَهَج ) الطريقُ والأمرُ نَهْجاً ونُهوجاً و ( أنهج ) وضح ونهجتُه أنا وأنهجته والثوبُ بَلى كذلك و ( أنهجته ) أخلقته والبعيرَ أتعبته حتى نَهَج و ( نَهِج نَهَجاً و ( أُنهِج ) علاه الربو والنَفَسُ من شيء عالجه

وقال أبو عبيد لا يقال نَهجَ الثوبُ ولكن نهَج و ( نَهِج ) أيضاً ربا من السمن ولَهِثَ ) و ( ونهَجْتُ ) الطريقَ سلَكته


222

ق و ( نَمَل ) الرجلُ و ( نَمِل ) نُمولاً ونَمَلاً و ( أنمل ) نمَّ والنملة النميمة

ع و ( نَمِلت ) اليدُ في العمل نَمَلاً والمرأةُ لم تستقرَّ حركةً وقوائمُ الفرس في الجري خَفّت والرجل كذلك والأرض كانت ذاتَ نَمْل ( وطعام منمول أصابه النَمْل )

ق و ( نَعْم ) الله بك عَيناً و ( نَعِمك ) عيناً نِعاماً ونَعاماً ونُعْمة ونَعْمة و ( نَعْم وأنعمَ ) ثلاث لغات أقرَّ بك عين من يحبك و ( نَعِم ) الشيء نَعمة نَضِر والرجلُ نَعيماً ونُعماً مثل ( تنعّم ) و ( أنعمت ) زدت على الإحسان والعجينَ والدواءَ بالغ في عجنه أو دقّه والريح هبّت نُعامي وهي الجَنوبُ

ع و ( نَعُم ) نَعامةً صار ناعماً ( وتقول نَعم يَنَعم ونَعِم يَنَعم ونَعِم يَنعِم بالكسر فيها )

ق و ( نَكِر ) نكارةً ونَكْراً ونمكَراً و ( أُنكر ) فهو نَكِر ومُنكَر إذا صار داهياً و ( نَكِرت ) الشيءَ و ( أنكرته ) ضد عرفته إلا أن نَكِرت لا يتصرف تصرف الأفعال

ع و ( نَكَر ) نُكرةً فهو نكير إشتد نُكُره وصعب


223
والاسم النُكر ( والإنكار الجُحود )

ق و ( نَفُس ) الشيء نُفَاسة و ( أنفس ) صار نفيساً و ( نَفِست ) في الشيء نفاسة رغبته وأيضاً حسدتُك عليه ولم أرك أهلاله والمرأة نِفاساً وَلَدَت و ( نُفِست ) أيضاً و ( نَفِست ) حاضت و ( أنفسنى ) الشيءُ صار نفيساً عندي

ع و ( نَفستُ ) الرجلَ أخذتُه بالعين

ق و ( نَتُن ) الماءُ والشيءُ نَتْناً و ( أنتن )

ع و ( نَتِن ) أيضاً كذلك

ق و ( نَضحتُ ) بالماء نَضْحاً رَششْتُ وبالنبل رميت وعن الشيء دافعت

ع والعينُ إغرورقَتْ والقربةُ رشحت

ق والفَرَسُ عَرِق والبعيرُ إستقى الماء والشجر تفطر بالورق ومن الشراب نضوحاً لم أبلغ الرِيَّ

و ( نَضَحتُ ) الشيءَ نَضْحاً بللته بماء أو طيب

و ( أنضخته ) عن ثعلب و ( أنضخ ) الزرع

ع و ( انضح ) و نَضَح أيضاً صار فيه السنبُل رَطْباً


224
ق و ( نَقضتُ ) الشيءَ نَقْضاً أفسدتُه بعد إحكامه و ( أنقضت ) الكمأة جنيتها

ع والحِملُ ظَهرَه أثقله

ق والشيء سُمع نقيضه أي صوته والرجل بلسانه صوَّت به في حنكه وبأصابعه كذلك وبالمعز دعاها

و ( نَجَم ) النبات وغيره نُجوماً طَلَع ونبَت والرجلَ عن الشيء منعته و ( أنجم ) المطر رق

و ( نَحَل ) الجسم نُحولاً أقلع

ع و ( نَحَل ) أيضاً كذلك

ق و ( نَحَلتك ) الشيء نُحلاً وهبته لك والقول والشيء نَحلاً نسبته إليك والمرأةَ نحلةً أعطيتها

ع و ( أنحل ) ولده مالاً وهبه أيضاً

ق و ( نَزل ) عن الدابة والشيء العالي وعن حال إلى حال غَيرها وبالقوم وبالموضع والموضع والقوم نُزولاً ( ومنزلاً ) والنازلة الداهية حدثت والقوم بمنى صاروا فيه أيام الحج لا يقال للحاج نازلين إلا إَذا كانوا بمنى


225

ع و ( نُزِل ) الرجل زُكِم ( نَزْلة ) و ( نَزِل ) المكانُ نَزَلاً سال من أدنى مطر لصَلابته والخط إجتمع والطعام راع أي زاد

و ( أنزلت ) الشجرة كثر نُزْلها أي ثمرها والجيش والضيف أقمت نُزلهم وهوماً يصلحهم

ع والرجل اداق نطفته

ق و ( نشدت ) الضالّة نِشدة ونَشْدانا طلبتها

ع وأيضاً عرَّفتها وهو من الأضداد

ق والله تعالى وبالله ذَكَرتك به مستحلفاً و ( أنشدتُ ) الضالّة ) عَرَّفتها

ع ونشدتها لغة

ق و ( أنشدت ) الشِعر رويته والرجل ذُكِّر بالله تعالى فَذكَر

و ( نَتجُت ) الحامل نتجاً ونتاجاً وضعت عندي

ع و ( نَتَجت ) هي و ( نُتِجت ) أيضاً ( وحكى قطرب نتَجتُ الناقة وأنتجتها جعلت لها نِتاجاً )


226

ق و ( أنتجت ) هي ظهر حَملها وأيضاً ولدت والريح السحاب ألقحتها

و ( نتَض ) الجلد نتُوضاً تقشّر من داء كالُقَوباء و ( أنتض ) العُرجُون تفتّح

( نَصَل ) السيف من قِرابه والخِضاب والحافر وكل شيء نُصولاً خرج والسهم وغيره في المَرمَى ثبت نصله

ع وأيضاً خرج منه النَصل وهو من الأضداد

ق والسهم والرمح جعلت فيهما نَصْلاً و ( أنصلتُهما ) نزعت نِصالهما والبُهَمي أخرجت نَصالها وهو شوكها المحدد و ( أنصلت ) السهم جعلت فيه نَصلاً عن أبي عُبيد

( ع والأصمعي وهو من الأضداد ) و ( نصَلته ) نزعت نصله وأيضاً ركّبت عليه النصل من الأضداد ( و أنصل الخطاب خرج لغة )

ق و ( نفَذ ) في الأمر نفَاذاً مهربه والرُمح وغيره خرق والبصر بلغك وجاوزك والقوم جاوزتهم و ( أنفذتهم ) مشيت في وسطتهم ( وخرقتهم )

و ( نَعَل ) الرجل نَعْلاً لبِس النعال و ( أنعلت ) الدابة


227
والسيف والقدم وغيرها جعلت لها نَعْلاً

ع و ( نَعَلتها ) لغة و ( أنعل ) كَثُر نِعاله والإبل كَثُرت وازدُحمِت

ق و ( أنعل ) الفرس أحاط البياضُ بأرساغ رجليه ولم يرتفع إلى موضع التخديم

( ع والودِية قُلِعت من أمّها بكَرْمها )

ق و ( نَسفَت ) الشيء نَسْفاً فرّقته وأذريته والشيء حركته ليطير غباره والطائر اللحم بِمخْلبة نتفه والوسخ عن القدم بالحجر أزاله وجنبَ الدابة أسقط دبره والحافر الأرض ( سحقها ) والحمار عَضّ فأثرَ والبعير أكل بمقدم فيه والماشي أسرع

ع والإناء إمتلأ حتى فاض

ق و ( أنسَقَت ) الريح أشتد هبوبها وسافت التراب

و ( نشص ) السحاب نَشاصاً هراق ماءَه والمرأة على زوجها مثل نشزت أي إرتفعت عليه والسن عن موضعها إرتفعت و ( أنشصت ) السنة القوم عن موضعهم أزعجتهم


228

ع و ( نزَحتُ ) البئر نَزْحاً إستقيت ما فيها أجمع و ( نَزحت ) هي قَل ماؤها ودار فلان نزوحاً تباعدت والعين الدمع نَزَفْته و ( أنزحتُ ) البئر وجدتها منزوحة والماءُ نضَب

ق و ( نحَزتُ ) الشيء نحْزاً دققته وأيضاً دفعته والدابة ركضها برجله و ( نُحِزت ) الإبل والدواب نُحازاً وهو سعالها و ( أنحز ) القوم وقعِ النُحاز في دوابهم أو إبلهم

ع و ( نخَرت ) الشيء في المِمنحاز نَخَرا وهو الهاوون ضربته و ( نحِز ) البعير نَحَزاً سَعَل

ق و ( نسَقتُ ) الشيء بغيره نَسْقاً ضَممتُه إليه وفي الإعراب عطَفته عليه والدُفَّ نقَره و ( أنسقت ) الفسيلة قُلبَها والشجرُ والكرم أنبتا بعد القطعِ

و ( نعَظ ) الذكر نعوظاً ونَعظاً و ( أنعظ ) الرجل انتشر والمرأة غلبت شهوتها

ع والدابة فتحت حياءَها

ق و ( نضَب ) الماء نُضُوباً غار والمكان بَعُد والدَّبرَ في ظهور الدواب إشتد أثرها والخبر غاب و ( أنضبت )


229
القوس مثل ( أنبضتُ ) إذا قرعتها بِوتَرها فصوّتت

ع و ( نظمَت ) اللؤلؤَ والشِعر نَظماً جمعته و ( أنظَمَت ) الدجاجة صار في بطنها بيض

ق و ( ندَر ) الشيء نُدُوراً سقط أو خرج من غيره والرجل من القوم خرج وفي فضل أو علم تقدم والكلام نَدارةً غَرُب و ( أندر ) الرجل أتى بنادر من قول أو فعل

و ( نكَحه ) الداءُ نكحاً غلبَه والمرأةَ نِكاحاً تزوّجها وأيضاً وطئها و ( أنكَحت ) الإنسانَ زوَّجته

و ( نَجع ) الطعامُ في الإنسان نُجوعاً ظهر فيه

ع و ( أنجع ) أيضاً كذلك

ق و ( نَجع ) الرجل في البلد نجَعه أتاه و ( أنجعت ) الإبل ألقمتها النَّجوعَ وهو دقيق وخَبَط يعجنان ويقال ( نَجعتها ) أيضاً

و ( نَحب ) نَحْباً نذَر ونَحيباً أعلن بالبكاء والرجل غلبته عند المناحبة وهي المحاكمة والبعير نُحاباً سَعَل


230
ع وأيضاً سار سيراً سريعاً ( والمرأة نَحباً نكحها )

ق و ( أنحب ) القوم وقع النُحاب في إبلهم وهو السعال و ( نَذرتُ ) الشيءَ نَذْراً أو نَذَراً جعلته لله تعالى على نفسي ونذرت بالشيء نَذَارة و نِذارة ونَذَراً علمتُه والقوم بالعدوّ علموا بمسيرهم إليهم و ( أنذرتَك ) الشيء خَوفتك منه

ع و ( نَذَر ) نذْراً و أنذر من الابلاغ

ق و ( ندبتهُم ) إلى الأمر والحرب نَدبا وجَّهتهم وإلى الشيء دعوتُهم والنادبةُ الميتَ أعلنت بذكره و ( نَدِب ) الجسمَ ندَباً ظهرت فيه آثار الضرب والجراح و ( أندب ) الجُرح صلبت نَدَبتُه وجمعها نَدَب وهو الأثر والرجل نفسه خاطر بها والنَّدب الخطَر

ع و ( ندُب ) نَدابة خفَّ في الحاجة فهو نَدْب

ق و ( نَشفت ) الحوض نَشفاً أذهبت ماءه والأرضُ الماء كذلك و ( نشِفت ) الأرض نُشُوفا ونَشَفا ذهبت نُدوَّتها والماءُ غاض

ع والحوضُ الماء شَرِبه

ق و ( أنشفتك ) أعطيتك النُشَافة وهي رُغوة اللبن


231
و ( نجلتُ ) الشيءَ نجلاً رميته والدابة الحجارة بحوافرها والناقة بأخفافها كذلك ومنه المِنجَل

ع والرجل نَجلة ضربته بمقدم رِجلك فتدحرج

ق والرجل والفحل ولَدهما أنجباه وبالرمح طَعن والأديم شقّه

ع والطائر نقَر والأرض اخضرّت ومن كلامهم ( من نجَل الناس نجَلوه ) أي من شارَّهم شارُّوه

ق و ( نجِلَت ) العين نجلاً إتسعت وحسُنت والشجة إتّسَعت و ( أنجلتُ ) الإبل أرعيتها النَجيل والأرضُ أنبتته

و ( نقَر ) بلسانه نَقْراً ضرب حَنكه ليُسكّن الفرسَ من قلقه والشيءَ بالشيء ضربته به والرجل عِبته وفي الشيء نفخت وباسم فلان دعوته من بين القوم وتسمى الدعوة النَقَر وبالإبهام والوسطى صوَّت والخيل بحوافرها الأرض أثَّرت فيها

ع والطائر لقَط والشيء ثقبتهُ ( ونُقر في الناقور ) أي نُفِخ في الصور ونَقَر السهم نَقْر أصاب الهدف


232

ق و ( نَقِرت ) الغنمُ نَقَراً أخذها داءٌ في بطون أفخاذها يمنعها المشيَ وقد يعتري ذلك الناسَ

ع والرجلُ غَضِب

ق و ( أنقرتُ ) عن الشيء أقلعت

و ( نفَقَ ) البيعُ نَفاقاً كَثُر طُلاَّبه والدابّةُ نُفوقاً عَطبت

( ع و نَفِقت نَفَقاً كذلك والسوقُ كذلك

ق و ( نَفَق ) المالُ نَفَقاً فنِي

ع و ( نَفَق ) أيضاً بالفتح لغة

ق و ( أنفق ) القومُ نَفقتُ سوقُهم والشيءُ تصدقت به وأيضاً قوَّتُّ به أهلي والرجل قلَّ مالُه وزاده أيضاً

ع ومنه قول الله تعالى ( إذاً لأمسكتم خشية الإنفاق ) و ( أنفقَت ) الدراهُم من النَفَقة و ( نَفَق ) اليربوعُ و ( نَفِق ) و ( نَفُق ) نَفقَا ونُفوقاً و ( انتَفق ) خرج من جُحر و ( نَفِق ) الفرسُ نفقاً إنقطع جريهُ

ق و ( نَجَر ) النّجارُ نَجْراً وصناعته النِجارةُ والإبلَ ساقها سَوقاً عنيفاً ورأسَ الرجل ضَرَبه ببُرجُمته الوسطى


233

ع والماء أسخنته بالرّضْف

ق و ( نَجرِت ) الإبل نَجراً عَطِشَتْ

ع والرجلُ شَرِب اللبَن الحامِضَ في شدَّة الحر فلا يَروى من الماء

ق و ( أنجزنا ) صرنا في ناجِر وهو أشدُّ الحر

و ( نَشَط ) الطريقُ نُشوطاً خَرَج عن الجادة يَمنة أو يسرة والرجلُ في الأرض ذَهَب والنيّة به والهمُّ أزعجه وبالرمح طَعَن طعناً خفيفاً والحيّة نَشْطاً لَدَغت والعُقْدَةَ شددتها بأنشوطة وهي حديدة يُعقد بها

ع والناقة حَسُن سَد ويديها وبالسوط ضَرَبه ضَرْباً شديداً

ق والدلو من البئر جذبتها و ( نَشِط ) نَشاطاً خَفَّ لعمل أو جرى والثورُ الوحشيُّ خَرَج من موضع إلى غيره و ( أنشطتَ ) العقدة حللتُها والقومُ صارت إبلهم نشيطةً

( ع والكلأ أسمنه

ق و ( نَزَق ) الفرسُ وغيرُه نَزْقاً ونُزوقاً وَثَب


234
و ( نَزِق ) نَزقاً خفَّ وطاشَ و ( أنزق ) أكثر الضَحِكَ

و ( نصَبتُ ) الشيء نَصْباً أقمته وبالإعراب حركتَه حركةَ النصب وللقوم عاديهم ولهم حرباً أظهرتُها وأيضاً غنّى غِناءً أرقَّ من الحُداء يسمى النَصْب والقوم أداموا السير في رفق و ( نَصِب ) نَصَباً أعيا من التعب

ع و ( نَصَبه ) المرضُ وأنصبه غيّر حالَه و ( نَصَبت ) الأرويّةُ نَصَباً إنتصبت قرناها والناقة إرتقع صدرها

ق و ( أنصبتُ ) السكينَ جعلت لها نصاباً

ع و ( نَطَس ) نَطْساً تجسس و ( نَطس ) نَطَساً تطهر وأيضاً أدقَّ النظر في الأمور ومنه النطاسيُّ وهو الحاذق بالأمور

ق و ( نَزَع ) السلطانُ عاملاً من مكانه نَزْعاً ونُزوعاً عزَله وعن الشيء كففتُ وإلى الشيء نزاعاً ذهبت إليه

ع وأيضاً إشتاق

ق والرجل نَزْعاً صار في النَزْع وهو الموت وبآية من القرآن تلوتُها محتجاً بها وبالسهم رميتُ والشيءُ أحضرته والدلو جذبتُها والخيل جَرَت والناقة إلى وطنها نزاعاً


235
والإنسان إلى أهله وأخواله ونَزعوا إليه أشبههم و ( نَزِع ) نَزعاً ذهب مقدَّم شَعر رأسه

( ع والعنز إستحرمت وفي القوس مّدها

ق و ( أنزع ) القوم نزعت إبلهم إلى أوطانها

و ( نكَد ) العطاءَ نَكْد قللّه

ع وفلانٌ حاجتي منعني إياها والرجل كان مشؤوماً والناقة لم يَعش لها وَلَدٌ فكثر لبنُها

ق و ( نَكْد ) نَكَداً لم يَعدِم شَرّأً و ( أنكدتُه ) صادفته نَكِداً وعطاه قليلاً

ع والعيشُ إشتدّ والركيَّة قلَّ ماؤها والرجلُ عَسر ( وأيضاً كان مشؤوماً والناقة لم يعَشِ لها وَلَد ونَكَد الرجل ألحَّ علي وأنكده كذلك )

ق و ( نَبُه ) نَباهة و ( نَبَه ) و ( نَبِه ) شَرُف و ( نَبِهت ) للأمر نَبَهاً تنبَّهت له و ( أنبهتُ ) النائمَ حركتَه

والحاجة نسيتُها ومنه النَبه الشيء المنسيُّ

و ( نغرَ ) الشيءُ و ( نَغِر ) نَغَراً ونغيراً صوَّت والناقة


236
ضمّت مؤخره ونَهضت و ( نَغَرت ) القِدر و ( نَغَرت ) نَغْراً ونَغَراً غلت و ( نغِر ) الرجل نعراً حقد و ( أنغرت ) الشاة خرج مع لبنها دم

و ( نَجبت ) الشجر نَجْماً قشرته والجلد دبغته بالنَجَب وهو القِشر والإناء والبئر وسّعت أجوافهما و ( نُجب ) الرجل وغيره نَجابة حُمِد في منظره أو فعله و ( أنجب ) الوالد من جميع الأجناس وَلَد ولدَ انجيباً ومن الشجر قضيباً قطعه

و ( نَظَرت ) في الكتاب والأمر وبالعين وإلى الشيء نَظْراً ( ونَظَراناً أبصرت وتَدبرت والشيءَ ) نظْراً إنتظرته

ع والدهر إلى بني فلان أهلكهم نظراً والشيء حفظته

ق ( نُظِر ) الإنسان نَظرة وهي كالجنون ( وأنظرتك ) بالدّين وغيره أخرتك من النَظرة

ع و ( نَطَر ) نَظْراً غير معجمة حفظ الكَرم

ق و ( نَعَج ) اللون نَعْجاً ونُعوجاً خَلُص وحَسُن

ع و ( نَعَج ) أيضاً ينعُج نَعَجاً مثل طلَب يطلب طلباً كذلك


237

ق و ( نَعجت ) الناقة نَعجاً وهو ضرب من السير والإبل سمنت والرجل مرض عن أكل لحم النِعاج و ( أنعج ) القوم سمِنت إبلهم

و ( نَشِقتُ ) الريح نَشْقاً شممتها

( ع ) والظبي في الحبالة علِق فيها والرجل دخل في أمر لم يخلُص منه

ق و ( أنشقته ) الدواء صببته في أنفه

( و نِوك نَوكاً حمق وأنوكته صادفته أنوك )

و ( نَحْس ) ونُحس نَحساً ضِد سعد و ( أنحست ) النار كثر نُحاسها أي دخانها

و ( نَهِلت ) الإبل وغيرها نَهلاً رويت وأيضاً عطِشت وهو من الأضداد

ع والرجل غضب

ق و ( أنهل ) القوم رويت إبلهم

و ( نَفِذ ) الشيِءْ نَفَاذاً فَنِي و ( أنفد ) القوم ذهبت أموالهم

و ( نشِب ) الصيد في الحِبالة نَشْباً ونشُوباً وقع والرجل


238
فيما يكرهه كذلك

و ( أنشبت ) الريح إشتدّ هبوبها

( ع ) والصائد أعلق

( ق ) و ( نَفَح ) الطِيب نَفحاً تحرك والريح هَبّت باردة ضد لَفَحت والدابة بحافره ضرب والرجل بالسيف ضرب به شَزْراً

( ع ) والعرق نزا منه الدم ( و بالمعروف جاد ) ولفَح بالسيف لَفْحاً مثل نَفح

ق و ( نَفَح ) بالعطاء أعطى والله تعالى نَفّاح بالخيرات

و ( نَهَشته ) الّحيته نَهْشاً عضّته و ( نَهَش ) الرجل والسبع اللحم نَهْشاً قبض عليه ثم نثره

ع والحية نَهَشت وبالسين كذلك و ( نُهش ) الرجل قلّ لحمه و ( نُهش ) الرجل جهُد و ( نهُش ) الدابة نَهْشاً جَفّت يداه والفِخذ قل لَحمه والدهر إجتاح

ق و ( نَهَض ) عن مكانه نُهوضاً زال وإلى الشيء تحرك


239
والفرخ طار

ع والنبت إستوى وفلانا نَهضا ظَلَمته

ق و ( نهَزَ ) الشيء نَهْزاً دفعه والرجل ضربه والصبي للفطام دنا منه والشيء تناولته وأيضاً نَهضَت اليه وناقةَ نَهُز منه

( ع ) وبالدلو في البئر ضربت بها لتمتلىء ورأسه حركه والدابة نَهَضت بصدرها

ق ( وبخَثَ ) الشيءَ نَجْثا إستخرجه والقوم إستغاث بهم

ع ونَجث نجثْا كذلك

ق ( ونسَرَ ) الطائر اللحم نَسْرا نتفه والشيء نتفته

و ( نزع ) بين القوم نَزْعا أفسد والشيطان كذلك

و ( نَبَغ ) في الشعر نُبوغا قاله ولا أصل له فيه

ع و ( نَبغ ) ونَبُغ نَبغا ونَباغة كذلك

ق ونَبَغ الشي من الشي خرج يَنبُغ ويَنبِغ ويَنبغ )

ونَزَب الظبي نزيبا صَوّت

( ونَبع ) الماء يَنبَع وينبِع وينبع ) نُبوعا جرى والعِرق والدم كذلك


240

و ( نَتَع ) نُتوعاً مثل نَبَع

و ( نفعك ) نَفْعاً أحسن إليك

و ( نَعَب ) الغرابُ نَعيباً ونَعْباً ونَعَباناً حرك رأسه عند صياحه والفرسُ في جريه والإبل في سيرها كذلك وفرس مِنعَب منه

ع وأيضاً سار سيراً شديداً

ق و ( نَسَب ) الإنسانَ نَسْباً ونِسبةً ( ونُسبةً ) وبالنساء نَسيباً تغزَّل بهن

و ( نَبَح ) الكببْ نَبيحاً ونُباحاً والتيس عند السِفاد والظبيُ في بعض أصواته

ع والهُدهد صوّت و ( نَبِح ) نَبْحاً ونُباحاً لغة في النَبيح

ق و ( نَفَز ) الظبيُ وغيره نَفْزاً ونَفَزَاناً و ( نَفَزَ ) نَفْزاً ونَقَزاناً بالقاف وثَبَ

ع و ( أنفزت ) السَهم على يدي أدرته و ( نَفز ) الرجلُ نَفْزاً بالفاء مات

و ( نقِزت ) الشاة نُقازاً وهو داء يأخذها فتموت منه بالقاف


241

ق ونحم نَحْماً و ( نحيماً و نَحَماناً ) سَعَل من اللؤم والفهد وغيره من السباع صوَّت شديداً

و ( نَهَق ) الحِمارُ نهيقاً ونُهاقاً كرّر صوته

و ( نَهَت ) الأسدُ نهيتاُ دون زَئيره

و ( نَسَح ) التراب نسحاً أذارَاه أو دفعه

و ( نَخَع ) الذابح نَخَعاً قَطَع النخاع وهو الخيطُ الأبيضَ في عظام الرقبة ونُّهى عنه ولى بالحق أقربه والأرضَ عَمَرها

ع والوُدَّ أخلصه

ق و ( نَحَط ) نحيطاً و ( نَحْطاً و نُحاطاً ) مثل الزفير

و ( نطح ) الكبشُ صاحَبه والشجاعُ قرِنه نَطْحاً

ع والوحشيّ أتاك من أمامك

ق و ( نثَرَ ) الشيء نَثَراً رمى به متفرقاً والدرع ألقاها عن نفسه والدابة بأنفها نثيراً ونَثْرة كالعُطاس للناس والأسد كذلك والمرأة بطنها نُثوراً كثر ولدها والسكر والفاكهة في الأعراس نثاراً والماء من الأنف نَثراً دفعه


242

ع ( والريشُ نَثْراً نَبَت ) وطعنه ( فأنثره ) أي ألقاه على خيشومه ويقال أرعفه

ق و ( نَثَل ) الدرع نَثْلاً ألقاها عن نفسه والدابة راث

ع والكِنانة إستخرج ما فيها من النَبل ( والجراب نفض ما فيه )

ق والبئر أخرج نُثالها وهي ترابها

و ( نتَلها ) أيضاً بالتاء كذلك و ( نَتَل ) بين القوم تقدم

ع وأيضاً جذب وإلى الشيء أسرع ونَتِل نَتَلاً كذلك

ق و ( نبَث ) الترابَ ( نَبيثاً ) ونَبْثاً أثاره ومن البئر أخرجه

و ( نَدَح ) الشيء نَدْحاً وسَّعه

ع وبالميم كذلك

ق و ( نَفرتُ ) إلى الله تعالى نِفاراً فَزِعت إليه والدابَّة أيضاً فر


243

ع نِفاراً ونُفوراً

ق والقوم إلى الشيء والعد ونُفوراً ونَفيراً ونفورة أسرعوا إليه والحاجّ نَفْراً أقبلوا من منىّ إلى مكة يوم النحر بعد رمي الجمرة والجرحُ وغيرُه نُفوراً وَرِم والرجلُ الرجلَ نَفْراً غَلَب عليه عند المنافرة وهي المحاكمة

ع و ( أنفرت ) عن الشيء بمعنى نَفرت والرجل قضيتُ له بالغلبة

ق و ( نَبَر ) الكلامَ نَبْراً هَمَزه والشيءَ رَفَعه ومنه المِنبر وبالرمح طعن

( ع ) والغلامُ ترعرع والحرف همزه وقريش لا تَنْبر أي لا تهمز

ق و ( نَثَد ) الشيءُ و ( نَشَطَ ) نُثوداً ونُثوطاً سَكَن و ( نثَدِيه ) و ( نثَطته ) سكّنته

ع والشيء بيده غمَزه

ق و ( نَحَر ) البعيرَ نَحْراً طَعَنه في مَنحَره والرجلَ ضرب نَحره والرجلُ قام في الصلاة فرفع يديه عند ذلك


244
ويقال بل وضع يمينه عن شماله فيها والدار الدار قابلتها وآخر يوم من الشهر الشهر الداخل قابله

و ( نَتحَ ) العَرَق نَتحاً خرِج من أصول الشَعر

و ( نَخَص ) لحم الإنسان نُحوصاً هُزِل

ع و ( نحَض ) الشيء نحْضاً ونُحوضاً رقعه والشيء قلَمه والدهر أضربه و ( نحض ) نحاضةً كثُر لحمه و ( نُحِص ) نَخْصاً ونُحوضاً ذهب لحمه

( ونَحت ) الخشبة نَحْتاً سوّاها والمرأة نكحها

( نقَش ) الشيء نَقْشاً زيّنه والحق إستخرجه والشعر والشَوكة بالمنقاش كذلك

ع والمرأة نكحها و ( نَقَشت ) الشجّة أخرج منها العظام

ق و ( نَزَح ) نُزوحاً بعد والبئر قل ماؤها و ( نَزحتها ) أنا و ( نزحت ) هي ماءها

و ( نَحس ) الدابة نَخْساً وبفلان هيّجه وطرده والبَكرة ضيّق خرقها بعود

ع ونَخَس البعير نَخْساً جرِب


245

ق و ( نَسخ ) الكتاب نَسْخاً كتبه والأمر بغيره أزاله

و ( نَخَج ) السيل الجبل نخْجاً خرقه ع- وأيضا صوت بجرية وبالحاء كذلك

ق والرجل المرأة باضعها والمرأة رشحت والدلو خضخضها ( ونَجَخها أيضاً ونجحها كذلك )

ق و ( نَقَح ) العود نقْحاً نقّاه من عُقده وكل شيء خلصه من رديه ومنه تنقيح الكلام

ع والشيء إستخرج مخّه بالحاء والخاء جميعاً

و ( نزَكه ) نَزْكاً عابه بما ليس فيه وبالنَيزك طعنه

ق و ( نكَزه ) بطرف السنان نَكَزاً طعنه والحية وغيرها عضّ

ع وأنكزته الحيته أيضاً

ق و ( نكَزَ ) البحر نكُوزاً غاض والبئر قَلّ ماؤها

ع و ( نكِزت ) نكَزَاً كذلك

ق و ( نَشَح ) نَشْحاً شرب دون ريّه و ( نَشحتك ) كذلك والشارب إمتلأ والسِقاء كذلك ومنه سِقاء نَشّاح

و ( نَشَج ) الباكي نَشيجاً ردد البكاء في حلقه والحمار


246
عند الفزع والطعنة نفحت بالدم والقدر صَوّت بالغليان

و ( نَجَش ) نَجْشاً زاد في ثمن السلعة وهو لا يريد شراءها ونهى عنه والصيد أثاره والرجل نَجاشة أسرع المشي

( ع واللإبل جمعها بعد تفرق )

ونَجَذ ) الشيء نَجذاً عضه بالناجذ والرجل كسرنا جِذَه

و ( نَدَغ ) النساء نَدْغاً غازلهن والشيء طعنه بإصبعه وبالرمح كذلك وأيضاً سبعه بكلمة

ق و ( نَكَش ) الشيء نَكْشاً فَرَغ منه والبئر أنزفها

و ( نَغَص ) الشيء نُغَضانا تحرك ونَغْضا ونُغوضاً أيضاً و ( نَغَضه ) و ( أنغضه ) حرّكه و ( نَغَض ) الغيم سار وأيضاً كشف و ( أنغَض ) الشيء تحرك أيضاً

ق و ( نَطَق ) الإنسان واللسان نَطْقاً ونُطقاً تكلم والقرآنُ والسُنَّة بيّنا

ع و ( نَطُق ) الإنسان صار منطيقاً أي بليغاً

ق و ( نَقَط ) الكتاب نَقْطاً

و ( نَقَف ) الرأس نَقْفاً أخرج دماغه والظليم حب الحنظل


247
كذلك ( و نُقِف الرجل قل لحمه )

( ع ) و ( أنقف ) الجراد رمى بيضه

ق و ( نَمق ) الكتاب والشيء نَمْقاً حسنه والتشديد أعم

و ( نَمقَ ) الشيء نَمْقاً أروح

ق و ( نَتَق ) الشيء نَتْفاً جذبه بمرة والوعاء نَفضتُ ما فيه ومر البعير ( يَنتِق ) نَتْقاً وهو ضرب من السير

ع والجلدَ سلخته والشيء زعزعته ومنه قوله تعالى ( وإذا نتقنا الجبل فوقهم ) أي زعزعناه ( وقيل رفعناه عليهم وقيل أقلعناه من أصله فجعلناه على رؤوسهم كالمظلة ) والزند أورى والماشية سمنت

ق وكل أنثى أسرَع حملها وكثر ولدُها و ( نُتقت ) أيضاً

و ( نَفصت ) الشاة ببولها نُفاصاً دفعته حتى تموت

( ع و أنفصت كذلك وبالضحك أكثر منه والنفيص الماء الحلو العذب قال

( حصان ريقها عذْب نفيص )

و ( نَدف ) القطن نَدفاً والدابة في سيرها نَدفاناً أسرعت رجع يديها وفي الحلب ندفاً وهو أن تقطر الضرع بإصبعيك والسماء بالمطر مثل نطفت


248

و ( نَسج ) الثوبَ الشاعرُ والشِعرَ والكذَّابُ الكَذِبَ والريحُ الماءَ طرقَّت فيه طرائقَ والغبارَ ألقته على الأرض

و ( نَضله ) نَضْلاً غَلَبه عند المُناضلة وهو المراماةُ

ع و ( نَضِل ) نَضَلاً أعيا من السير

ق و ( نَبَضَ ) العِرقُ والقلبُ ووتَرُ القوس نَبْضاً ونَبَضاناً تحرَّك و ( نَبِذَ ) بالذال مثله و ( أنبضتُ ) على القوس

و ( نَبز ) الشيءَ نبزاً سماه وأيضاً لقَّبه

و ( نَتَخ ) الشّوَك نَتْجاً إستَخرجه والبازي اللحمَ بِمنسَره والغرابُ الدبَرة كذلك

و ( نكَث ) العهدَ والنبيعَ والخيطَ والحبلَ نكْثاً نقضَه والأثر إعترضه في مكان سَهْلٍ وشُعَب المسواك والشقاق حول الأظفار أذهبه

و ( نَكَص ) عن الشيء نكوصاً رَجَع عنه

و ( نَسَك ) نَسْكاً تعبَّد وأيضاً ذبح نسيكته يتقرب بها إلى الله تعالى والثوب نَسْكاً غسله

و ( نَسُك ) نَساكة صار ناسكاً


249

ق و ( نَعَق ) الغرابُ نغيقاً صاح بخير وبالعين كذلك و ( نَعَب ) نَعيباً صاح ببينٍ ويقال بل النعيبُ تحريكه رأسه بلا صوت

و ( نقَخ ) الرأسَ نقخاً ضربه حتى إستخرج دمِاغه والماءُ القلبَ برَّده

و ( نَعَس ) نُعاساً معروف

ع والناقة سَمَحت بالدر فهي نعوس

ق و ( نتَف ) الشيءَ نَتْفاً إقتلعه

و ( نَفث ) الرجلُ نفثاً شبه البصاق والراقي عند الرُقية كذلك وفي أذن الرجل ناجاه والله تعالى الشيء في القلب ألقاه

و ( نفتت ) القدرُ نفتاناً وإرتفع غليانُها والنفيتة وهي كالعصيدة صنعها

و ( نَثَط ) النباتُ والكمأُة الأرض نَثْطاً صدعاها والله تعالى الأرض بالجبال سكَّنها بعد سَيدها

و ( نَخَل ) الشيء نخلا نقاه من رديئه

ع والرجل نَصَح


250
ق و ( نقَث ) نَقْثاً أسرع ( وأيضاً تَفَل )

و ( نغم ) نَغْماً أخفى الكلام و ( نَغِم ) نَغَماً مثله

و ( ندلَ ) الدلو والشيء نَدْلاً جذبه وأيضاً إختطفه

ع وأيضاً نَقَله وأيضاً غَرَف بيديه جميعاً و ( نَدِلت ) يدُه نَدَلاً غَمْرت ومنه المِنديلُ

ق و ( نَغَر ) البيطارُ نَغْراً أفسد

و ( نَجف ) القبر وغيرَه نجْفاً حفره والسهم براه والقَدَح والإناء وسَّعهما والشيء إستخرجه

ع والشاة حلبها

و ( نقسَ ) الرجلُ الرجلَ نقساً عابه والشراب نُقوساً حَمضُ ( والناقوسُ نَقْساً صوَّت ) والرجلَ ضربه والإنسان طعنت عليه وبين القوم أفسد والمرأة باضعها

و ( نتَب ) الشيءُ نتوباً مثل نَهَد

ق و ( نظَم ) الجوهر في سلكه والكلام والأمور


251
نظماً وصل بعضَها ببعض

ع والضبة كان في بطنها بيضٌ و ( نَتَر ) الشيء نترا جَذَبه بمرَّة والقسى أوتارها قطعتها

ق و ( نَتَر ) الشيءَ نَتَراً فَسدَ وضاع

ق و ( نفج ) الأرنب وغيره نفوجاً أسرع والرجل نفْجاً فَخَر بما ليس عنده ولا فيه والشيء عظمته والريح جاءت بقوة

ع والفروج خرج من البيضة وثدي المرأة رفع قميصَها

ق ( نَشزت ) المرأةُ على زوجها نُشوزاً كَرهتْه

و ( نشِصَت ) و ( نَشَرت ) كذلك والمكان أرتفع فهو نَشَز ونَشْز والعِرقُ إشتد ضَرَبانُه والقومُ في مجلسهم تقبضوا لجلسائهم وأيضاً قاموا منه

و ( نَزَم ) الشيء نَزْماً عضَّه

و ( نَشظ ) النبات نُشوظاً إرتفع على سوقه والحية أسرعت اللسع مختلسة نَشظاً


252
و ( نتَش ) الشيءَ نتْشاً نتفه

ع وبالسين كذلك و ( نَتَش ) الشيءَ برجله رفسه وما نتَشت منه نَتْشاً أي ما أخذت و ( أنتش ) النبات ُ خَرَجت رؤسه من الارض والحبة نبتت والقوب أخلق ( وما نتش-1 ) بكلمة من الأرض أي ما تكلم بها وأنبس هرب من عدو أو سلطان

ق و ( نفَش ) الصوفَ نَفْشاً أبان بعضه من بعض والطائرُ ريشه نفخه من مخافة والماشية رَعت ليلاً

ع و ( نفشتها ) أنا و ( أنفشتها )

ق و ( نبشَ ) الشيءَ والميَت نَبْشاً أخرجهما

و ( نَدصَت ) العينُ نُدوصاً جَحِظت والرجلُ القوم نالهم بشره

ع وضربه حتى نَدصَت عينُه أي نَدرَت

و ( نتع ) الدم نَتْعاً ونُتوعاً خَرَج من الجرح قَليلاً قليلاً وكذلك الماء من العين أو الحجر والعَرَق كذلك

ق و ( نَضَد ) الشيءَ نَضْداً جَعل بعضَه على بعض

و ( نشَلت ) الفخذُ نُشولاً قلَّ لحمُها واللحم من المَرَق نشْلاً


253
أخرجه ومنه الإنتشال

ع والمرأة جامعها

( ق ونَدَف القطنَ نَدْفاً ضربه بالعصا والدابة أسرع رُجع يديه )

و ( نبص ) الغلامُ بالكلب نَبْصاً ونَبيصاً صَفَّر به يدعوه

ع والشَعَر نَتَفه

ق و ( نزغ ) الشيطان بينهم نَزْعاً أفسد وبيد أو رمح طِعنت

و ( ندهتُه ) نَدَهاً زجرتُه والإبل سقتُها مجتمعة

ع والمالَ نَدَهة ونُدهة كثر

ق و ( نَعَق ) في الفتنة نعيقاً و ( نَعْقاً ) ونعَقاناً جلّب والراعي بغنمه صاح

و ( نَحَجَ ) السِقاء نَحْجاً وضعه على ركبتيه يمخضه

ع والبحر نحيجاً سمعتَ صوتَه والسيلُ اشتد دفعه وفرجُ المرأة سمعت له صوتاً عند الجماع والمرأة باضعها

ق و ( نصرَه ) نَصْراً أيَّده والله تعالى كذلك وأيضاً رزقه والمطرُ الأرضَ سَقَاها


254

ع والمكانَ أتيته والرجلُ أعطيتُه وأنشد

( لقائل يا نصرُ نصراً نصَرا ) و ( نُصرت ) الأرضُ نصرا أمطرت .

و ( نَجَهَت ) الرجلَ نجْهاً لقيته بالقبيح وعلى القوم طَلَعت عليهم والرجلُ البلدَ كرهه

ق و ( نَخرَ ) الحمارُ وغيرُه نخيراً صوَّت بخياشيمه والمرأةُ عند الجماع كذلك و ( نَخِرَ ) العودُ والعظم نَخَراً تفتتاً وبَلِياً

و ( نَقَه ) المريضُ نُقوهاً و ( نَقِه ) نَقَها لغة وعنك فَهِمت كذلك

ع و ( انقه ) لي سَمعكَ أي أرعنيه

و ( نَسمَت ) الناقةُ الأرضَ بمَنسمِها نَسْماً أثرت فيها والريحُ نسيماً هبَّت لينةً و ( نَسِم ) الدهنُ نَسَماً تغير والشيءُ كذلك

و ( نَفَخ ) الشيءَ أطاره بفيه وفي الشيءُ لينتفخ والريح هبَّت بمرةٍ وبريح الحَدَث خرج منه والشيطانُ في أنف الإنسان


255
نَفْخاً فيهما عظَّمه في نفسه و ( نَفِخ ) الفَرسُ نَفَخاً ورمت خصيتاه

و ( نَكَب ) عن الشيء وغيرِه نُكوباً مال وعن الشيء نَكْباً عدل

ع ( نَكِب ) نَكَباً عَدَل و ( نكّبته ) الحجارة لَثَمته

ق و ( نَكَب ) عن القوم نِكابَةً فهو مَنكبٌ وهو عونُ العرّيف والريح هبَّت بين ريحين فهي نكباءُ والرجل كِنانَتَه ألقى ما فيها بين يديه

ع والإناءَ صببت ما فيه من الشيء اليابس

ق و ( نَكِب ) البعيرُ نَكَباً مال في مشيته إلى جانب خِلقةً

ع والرجل لم يكن معه قَوسٌ والبعيرُ ظَلَع و ( مَكَب عَدَل )

ق و ( نُكِب ) الرجلُ والجيشُ نُكوباً ونَكْبةً هُزِم

و ( نَهَم ) الأسد نَهيماً صوَّت والإبل نَهْماً زَجَرها


256

ع وأيضاً حذَف الحَصى

ق و ( نَهِم ) الإنسان نهماً ونَهامةً و ( نُهِم ) بَلَغ نهَمتَه وأيضاً كَثُر أكلُه

و ( نَبَذ ) الشيء نَبْذاً طَرَحه والعهدَ نقضَه والنبيذَ عمله

ع و ( أنبذه ) لغة و ( نَبَذ ) الرجلُ نَبْذاً غَضِب والعِرْق مثل نبَض

ق و ( نَبِذ ) ولد الزنا ألقُي

و ( نعَر ) نعيراً صاح وفي الفتنة جلَّب

( ع وفي البلاد ذهب

ق و ( نَعَر ) العِرق و ( نَعِر ) بالدم نُعوراً ونَعَراً سال و ( نَعِر ) الإنسان نَعَراً لم يستقرّ في موضع والحمار دخلت النُعرة في أنفه

ع و ( أنعر ) الأراك أثمر

ق و ( نفَط ) البعير والظبي نَفيطاً صوّتا بأنوفهما


257

ع والقِدر غَلت والرجل غضب

ق و ( نَفِطَت ) اليد نَفَطاً ونَفيطاً وَرِمت ورَماً فيه ماء

ع و ( نَفَطت ) أيضاً كذلك

ق و ( نَخَب ) المرأة نخْباً باضَعها والحرب جبَّنته وأضعفته والنملة عضّت

ع والشيء نزعه

ق و ( نَخِب ) نَخْبا جبن

ع و ( نَخَب ) نَخّباً كذلك وأيضاً ضعُف قلبه و ( نُخِب ) أيضاً زُكم

ق و ( نَهَك ) وجوه القوم في الحرب نَهكاً أثّر فيها وبين الأصابع بالغ في غسلها

ع والرجل ما في الضرع إستوعب جميع ما فيه والثوب لبسته حتى أخلق والطعام بالغ في أكله والحمى جهدته

ق و ( نَهِكته ) الحمى والعبادة نَهْكاً ونَهْكة أثرت فيه والرجل جَهَدته


258

ع ومن الطعام أكلت أكلاً شديداً و ( نَهَكه ) السلطان عُقوبة و ( نَهُك ) نهاكة شُجع ونُهِك الرجل نَهْكاً براه المرض و ( أنهكه السلطان عقوبة ) عن ثعلب

ق و ( نَقَد ) الدينار نَقْداً نقره ليختبر جودته والصبي الجوزة والطائر الفخَّ ليختبراهما والرجل أعطيته الناضَّ والشيء بالبصر نُقوداً نظرتُ إليه مختلساً

ع والحية لدَغَت والدراهم أخرجت منها الزائف

ق و ( نَقِدت ) السنُّ نَقَداً تكسّرت والحافر تقشر

ع والصبي لم يَشُبّ و ( أتقد ) الشجر طلعَ ورقه

ق و ( نَكَف ) الدمعَ نَكَفاً مسحه عن وجهه بأصابعه والأثر اعترضه في مكان سهل والغَيْث قطعه

ع وعن الشيء عدل

و ( نكِفت ) من الشيء نكفاً أنِفْت منه و ( نَكَفت ) لغة و ( نُكف ) البعير نُكافاً مرض ( من ورم في حلقه )

و ( نَكس ) الشيء نكساً قلبه على رأسه

( ع ونكسه وأنكسه عن الكسائي )


259

ق و ( نُكِس ) في مرضه نُكْساً عاوده كما بدأه والفرس لم يلحق الخيل في جريه والرجل عن نظرائه قصَّر والسهم في الكنانة قُلِب

ع والمولود خرجت رجلاه قبل رأسه

قق و ( نَكَتَ ) الأرض نَكْتاً أثر فيها بعوداً أو غيره والرجل ألقاه على رأسه وكل عاقر شيئاً أو مؤثر فيه فقد ( نكته ) و ( نُكِتت ) العين والمِرآة نكتة صار فيهما نقطة مخالفة لهما

و ( نَغص ) عليه نَغْصاً كدّر والتشديد أعم و ( نَغِص ) نَغَصاً لم تتم هَناءته

ع وأيضاً أدخل الرجل بعيراً إلى الحوض فإذا شرب أدخل مكانه آخر

ق و ( نَطَف ) الجُرحَ والخراجَ نطفاً عقره والسحاب أمطر وليلة نَطوف ماطرة

( ع والماء نَطفَاناً سال

( ق ) و ( نَطِف ) نَطَفاً صار متهماً

ع وأيضاً تلطخ بالعيب


260

ق والبعير أشرفت دَبرتُه على الجوف والرجل أشرفت شجَّته على الدماغ

ع والرجل بَشِم من الطعام والشيءُ فَسَد وأيضاً قَطر

ق و ( نَكَه ) فلان في وجه فُلان قَذَف بالريح من فمه ( نَكهتُه ) نَكَهاً ونُكِهَةً تشممت ريحَ فَمه

ع والرجل فسدَت نَكْهُته

ق و ( نَمَش ) الشيءَ نَمْشاً إلتقطه

( ع والجرادُ الكلأَ أكلَه وترك ضِدُّ

ق و ( نمِش ) الإنسان نَمشاً كالبرش والثور الوحشيُّ تخطط كالوشي

و ( نَمَص ) الشَعر نَمْصاً نَتَفَه وكُره للنساء والراعيةُ النباتَ أمكنها أن ترعاه و ( نَمص ) الشعرُ نَمَصا ًرقَّ كأنه زَغَبّ

( نَدسَه ) بالرمح نَدْساً طَعَنه

ع وبالرجل الأرضَ صَرَعه والشيءَ عن الطريق نَّحاه

ق و ( نَدِس ) ندساً أدقَّ النظر في الأمور


261
و ( نَقَمت ) الشيءَ و ( نَقِمتُه ) نَقْماً ونُقوماً أنكرتهُ

ع والرجل عتبتُ عليه وأيضاً كرهته

ق و ( نَقِمتُ ) منك نَقِمةَ و ( نَقَمتُ ) عاقبتك

و ( نبخّ ) العجينُ نُبوخاً حمَض وفسد و ( نَبِخَ ) اللونُ نَبَخاً أُشرِبَ كُدرةَ والشيءُ كثُر واليُد نَفِطت

ع و ( نَبَخ ) نُبوخاً جُدر والنَّبَخ الجُدريُّ

و ( نَخم ) نَخْماً قَذَف بالنُّخامة و ( نخِم ) نَخَماً لَغَب وأعيا

ق و ( نَمَس ) نَسْماً نمَّ و ( نُمِس ) الدهنُ نَمَساً فسَد

ع و ( نَمس ) السرَّ نَمْساً كتمه والرجل ساررتُه ومنه الناموسُ

ق و ( نضَلته ) نضْلاً غلبته على الخَصْل و ( نضِلت ) الدابة نَضَلاً تَعبت والبعيرُ هزله السفر

و ( نَكلَ عن اليمين وعن العدو نُكولاً و ( نَكِل ) نَكَلاً مثلُه

و ( نَغَبت ) الماءَ نَغْباً و ( نَغْبته ) نَغَباً والريقَ أيضاً إبتلعتهما


262
جُرعةً جرعةً

و ( نَجِس ) الشيءُ و ( نَجُس ) نَجَساً ونجاسةً ضد طَهُر

و ( نقَصَ ) الشيءُ و ( نَقَصتُه ) نَقْصاً ونُقصاناً ذهب منه بعد تمامه شيءٌ وفلاناً حقّه ضد أوفاه ونقيصة طَعَن عليه و ( نَقُص ) الشيءُ نَقاصة عَذُب وأنشد

( وفي الأحداج آنسة لَعوب حَصان ريقها عَذْب نقيص )

و ( نَزرت ) الشيء نَزْراً قلّلتُه ونُزر هو نزارةً ونَزوراً قلَّ

ع والرجلَ سألته والشرابُ الإنسان أسكره

و ( نَهَع ) نُهوعاً قاءَ نهع

ق و ( نَعت ) الشَيْءَ نعتاً وصفَهُ و ( نعت ) هو نَعاتة

و ( نَضِجت ) الفاكهةُ واللحم نَضِجاً ونُضْجاً طابا والرأي والأمرُ أُحكما

و ( نَغِل ) الأديمُ نَغَلاً فسد في دباغه ومنه رجل نَغِل

( ع أي فاسد النسب وقلب الرجل ضَغِن

ق و ( نَدِم ) نَدَماً وندامةً كَرِه ما فعله

و ( نثت ) اللحمُ نثاتةً تغير


263

و ( نَمِر ) نَمراً ساءَ خُلقه والسحاب نُمرةً إختلط بياضُه بسواد

ع ( ونَطِس ) نَطَساً أدقَّ النظر وأيضاً تجسس

ق و ( نَقَب ) الحائطَ والشيءَ نَقْباً خَرَقه والبيطارُ بطَن الدابة مِثلُه والثوبَ عَمِل منه نَقَبةً وعلى القوم نقابةً صار نقيباً كالعِرَّيف

ع و ( نَقُب ) أيضاً كذلك و ( نَقَب ) الرجلُ و ( نَقب ) إستخرج الأسرار و ( أنقِب ) الرجلُ نَقَب بعيره ( ولقيته نقاباً أي فجاءة )

ق و ( نُقُبت ) الناقة نَقابةً عظم ضرعُها و ( نَقِب ) خُفَّ البعير نَقَباً تخرق و ( الخفّ ) ُ الملبوس كذلك و ( نَقَب ) في البلاد جاسها

و ( نحُف ) نحافةً رقًّ

ع و ( نَحف ) أيضاً كذلك

ق و ( نَزُه ) المكانُ نزاهةً و ( نزِه ) فهو نَزِه ونزيهُ والرجل تباعد عن كل مكروه فهو نَزيهُ


264

ع و ( نَزُهت ) الأرض نَزاهة و ( نَزهتُ ) إبلي نَزْهاً باعدتها عن الماء

و ( نذُل ) نذالةً سفل

و ( نظُفُ ) نَظافةً حسن ونقى

و ( نُخِش ) الإنسان وغيره نَخْشاً هُزِلاً

ع و ( نخَشت ) الشيء قَشَرته والبعير بالعصا حرشته

ق و ( نغِف ) البعير نُغافاً كثر نغَفه أي دود رأسه والغنم كذلك

و ( أنفص ) بالصَحِك أكثر منه

ع وبنطقه رمى بها النساء بأبوالها رمت به متقطعاً دُفَعاً

ق و ( أنتغ ) ضَحِك ضِحْك المستهزئ

ع و ( نَتغت ) الشيء و ( أنتغته ) عبته

( ونحِص ) الرجلُ نَحْصاً خدّد وهُزل

و ( نَخط ) من أنفه نَخْطاً مثل مخَط

ق و ( أنبهت ) الشيء جعلته نَهباً يغار عليه و ( نَهبته )


265
نهْباً لغة حكاها قطرب وهو غير ثقة

و نَهب الناس فلاناً تناولوه بألسنتهم والكلب أخذ بعرقوب الإنسان و ( أنثع ) القيء أتبع بعضه بعضاً والدم من الأنف لم ينقطع

و ( أنعث ) و ( أنثع ) في ماله أسرف

و ( أنصت ) للشيء استمعه ساكتاً و ( أنصته ) مثله والرجل أسكته

ع و ( نَصَت ) نصْتاً سَكَتَ

و ( نَبَق ) نبْقاً كتب و ( نبقَّ ) مثله و ( أنبق ) ونَبق و ( نبِق ) ضرط و ( نَّبق ) النخلُ أزهى وأيضا فسد زهُوه و ( نبق كذلك - 2 ) .

و ( نهَط ) بالرمح نهْطاً طعن

و ( نفغَت ) يده نفَغاً رقّت من عمل

و ( نَدشُت ) عن الأمرِ ندْشاً بحثت عنه وأيضاً مثل نحش

و ( نَخزتُ ) الرجلَ وغَيره نخْزاً أوجأته بحديدة و ( أنخزته ) بكلمة أوجعته

و ( نخفَت ) الغنمُ نخْفاً وهو شبيه بالنفخ


266
و ( نكَخه ) في حلقه نَكْخاً لهزَه

و ( نمه ) نَمْهاً تحير

و ( نطَبه ) نطْباً ضرب أذنه بإصبعه

و ( نَعص ) نَعْصاً تمايل والشيء حركه ( فانتعص ) وناعِصة إسم رجل منه

و ( نَتك ) نتْكاً نتف

و ( نَشم ) الشرُ نشْماً فشا و ( نشِم ) الثور نشَماً مثل نَمِشَ نَمشاً و ( نشِم ) اللحم نَشماً و ( نشَم ) نُشوماً تغير ( ونشَّم تنشيماً ونَشم القوم في الأمر ولا يكون إلا في الشر ونشِمت يدي من الجبن ونحوه فهي نشِمة )

و ( نقَت ) المخ نقْتاً استخرجه

و ( نسِحَ ) نسْحاً طمِع

و ( نقِذ ) الرجل نقَذاً نجا ( وأنقذه ) أخذه من غيره ومن الشر نجا

ونفد الشيء نفاداً فني وأنفد كذلك وأنفذ القوم ذهبت أموالهم وأيضاً فني زادهم )

و ( نَبج ) نبْجاً ضرط ( وأيضاً صوّت فهو نبّاح والكلب


267
نُباجاً مثل النُباح )

و ( نَجف ) الشجرة نجْفاً قطعها من أصلها والغنم حلبها ( ونجِف الرجل انقطع عن النكاح

و ( نكَل ) عن العلو نُكولاً جبُن وعن اليمين نكصته وعن الشيء ضعف ونكل نكَلاً أيضاً لغة فيهما حكاها أبو عبيدة وأباها الأصمعي ) باب الثنائي المضاعف

و ( نزَّت ) الأرض نزَّ و ( أنزَّت ) كثر فيها النُّز وهو الندى السائل و ( نزَّ ) الظبي نزيز أسرع وأيضاً صوّت

ع والفؤاد نزّا ذكا فهو نزُّ ( والناقة خفت فهي نزَّة والظبي قذف بذرقه والصبي شبَّ )

و ( نَحّ ) نَحيحاً وهو صوت يَردده في جوفه ويجمَله ضعف عنه ( ونحاحة سخى وأيضاً بخِل ضدَّ )

ق و ( نَسَّ ) الإبل نسَّاً أسرع سَوقها والخبز واللحمِ نُسوساً يبس

ع والجّمة شعِثت والرجل إشتد عطَشه

و ( أنسَّ ) الشيءُ الشيءَ بلغ مجهوده أي نسيسه وهي


268
بقية النفْس

ع و ( نتَ ) مَنْحِزه نتاً إنتفخَ من الغَضَب بالتاء

ق و ( نثّ ) الخَبرَ نثاّ أذاعه ونثيثّاً عَرِق من سمنه والوَطْبُ رَشَح

ع والرَجلُ نثَّاً حَزِن

ق ( نبَّ ) التيسُ نبيباً صاح عند هيجه للسفاد والقومُ جلَّبوا

و ( نمَّ ) نمّاً نقَل النميمة والريحُ جَلَبت الرائحةَ والحركةَ

و ( نجَّ ) الجرحُ نَجيجاً سال دمُه

و ( نخَّ ) الإبل نخّاً زَجَرها

و ( نقَّت ) الدجاج والضفادعُ والعقارِب نقيقاً صوَتتْ

و ( نصَّ ) الحديثَ نصاً رفعه إلى المحدَّث عنه والعروسَ رفعها على المِنصّة وهو كرسيُّها والشيء حَركَته والدابة حثثتها والرجل إستقصيت مسألته


269

و ( ندَّ ) البعيرُ نديداً ونَداداً شَرَد

و ( نضَّ ) الماءُ نضّاً جرى قليلاً قليلاً والشيءُ حَصَل

و ( نشَّت ) القِدرُ نشيشاً صوّتت بالغَلَيان ومياهُ الغُدُر للجُفوف كذلك والشرابُ غلا

ع و ( نططتُ ) الشيءَ نطّاً مددتُه وهو نحو المّط باب المهموز

( نسأ ) الله تعالى أجلَه نَسْأ ونِساء و ( أنسأ ) فيه أخرّه

( ع ونسأتُه البيعَ وأنسأََتُه ويقال نسأ الله في أجله أي زاد فيه

ق ) و ( نسأتُ ) الدابة نسْأً سُقتُها وفي السير دفعتُها والشيء عن نفسك دفعته وأيضاً أخرته واللبن صببت عليه ماء والناقة في السير رَفقْت بها

ع وأيضاً زجرتُها لتزيد في سيرها

( ق ) وأيضاً ضربتُها بالمنسأة وهي العصا والإبل زدتُها في ظمئها يوماً أو يومين والماشية سَمِنت وماله ( سأه الله ) أي أخزاه ويقال أخره و ( نسِئت ) المرأة نسْاً ونسِاء تأخر


270
حيضهُا فظُنَّ بها حَبَل و ( أنسَأت ) في البيع بعته بالنسيئة وهو التأخير و ( أنسأته ) الدَّين أخرته

و ( نهأت ) اللحم نهوأً و ( أنهأتُه ) لم أنضجه و ( نَهؤ ) اللحمُ و ( نَهِئ ) نَهاءَةً ونُهوأ و ( نَهأ ) لم ينضَج و ( نَهأه ) طابخُه

ع و ( نَبأ ) و ( أنْبأ ) و ( نَبَأ ) أخبر ومنه النبئ بالهمز و ( نَبأت ) من بَلَد إلى بلد خرجت ( وهذا المعنى أراد الأعرابي بقوله يا نبي الله أي خَرَج من مكة إلى المدينة فأنكر عليه الهمز ) والنبئ الطريق الواضح منه وعلى القوم طَلَعُت و ( أنبأتك ) الأمر أع لمتُكَه والنبئ منه ( ونَبأت به أرض جاءت ) ورمى ( فَأنبأ ) أي لم يشرم ولم يَخدش

و ( نَاءَ ) النَؤُنوءأً اطلع وأيضاً سَقَط وهو من الأضداد وكل ناهض بثقل كذلك وناءه الشيءُ أثقله وإتباع لساءه ولا يقال مفرداً و ( أنوأت ) السماء و ( أناءت ) ألبسها الغيم و ( ناء ) اللحم نيْأً لم ينضج

ع والرجل بعد وقد ( نأيت ) نُؤياً وأنتأيته أي عملته

ق و ( نأجت ) الريح نئيجاً اشتد هبوبهُا والرجلُ في


271
الأرض ذهب والبومُ والهامُ صوَّتت وإلى الله تعالى ضَرَعتُ

ع و ( نئجَ ) القومُ نأجاً تحركوا

ق و ( نَدأ ) اللحمَ نَدْأ دفنه في المَلَّة حتى ينضج والشيء كرهتُه

ع والناقة عطفتها على ولد غيرها

ق و ( نأدت ) الداهية نأدا فهي نا آدَى ونا آدٍ ونأ أد ونؤود

و ( نجاه ) بالعين نجا ونجأة أصابه بها وأيضاً أحدَّ النظر إلى الشيء ( والرجل أغريته )

و ( نَصأت الشيءَ رفعتُه والناقة زجرتُها )

و نأتَ الإنسانُ والبعير والأسد نَئيتاً ونَأتاً أنَّ

ع و ( نَئت ) أيضاً نأتاً

و ( نتأ ) الشيءُ نُتوءاً خَرَج عن موضعه غير أن يبين والقَرحةُ وَرِمت وعلى القوم طَلَعت والجاريةُ بَلَغت

ق و نئَفَ من الطعام نأفاً أكل ومن الشراب ارتوى ونطى المكان نطاء بعد

( ع و نأط ) البعير بحمله نهض به نأطاً


272

و ( نأم ) الأسد والبوم والضفادع نئيماً أنَّ والنَئيم الأنين ونام نوماً رقد والسوق كسدت والثوب اخلق

و ( نُمت ) الرجل غلبته في المناومة أي كنت أنوم منه

و ( نأش ) الشيء نأشاً أخذه وأيضاً طلبه

ع وأيضاً تأخر عنه ومنه قوله تعالى و ( أنَّى لهم التناوش ) وقيل هو بمعنى التناول يهمز ولا يهمز و ( ناشه ) نَوشاً تناوله والرجل بخير أناله

ق و ( نزأ ) عليه نزءاً حمل وبين القوم حَرّش و ( نزا ) نَزواً ونُزَاء ونُزواناً وثب وعلى الفرس إرتفع وبك الشر استخفك

ع والذكر على الأنثى نِزاء بالكسر

ق و ( نكأ ) القرحة نَكأ قشرها عند البرْء و ( نَكَى ) العدو نِكاية أوقع بهم

و ( نأى ) الشَيء نأياً بعد و ( نأيته ) و ( نأيت ) عنه بعدت وفي الأرض ذهب

( ع و ( نأيت ) نؤياً و ( أنأيته ) وأنتأيته )

ع و ( نأل ) الفرس نألاً إهّز في سيره فهو نؤول

ق و ( نشأ ) السحاب نثا إرتفع


273

ع و ( أنشأ ) كذلك

ق و ( نشأ ) الإنسان نشأ ونشأة ونَشاءة كبِر والساعات إبتدأت و ( أنشأ ) فلان يحدث أو يقول إبتدأ والله تعالى الأشياء خلقها بلا مثال والسحاب بمطر بدأ

ع و ( نصأت ) الناقة زجرتها وسقتها و ( أنصأتها ) والكلب دعوته لتُطعمه كذلك

( ونصأته عليه أغريته والشيء دفعته )

و ( نأث ) نأثاً سعى فأبطأ باب المعتل

( نار ) الشيء نياراً و ( أنار ) أضاء و ( نار ) نَوراً ونِواراً نفر

ع و ( نُرت ) غيري نفرته

ق و ( نِرت ) المنسِج نيارة و ( أنرت ) الثوب جعلت له نيْراً أي علماً

ع والشجرة أخرجت نَورها و ( نرِت ) الثوب و ( أنرته ) بمعنى

ق و ( ناله ) نَولاً و ( أناله ) أعطاه نَوالاً وهو العطاء

ع و ( نال ) لك أن تفعل و ( أنال ) لك عن أبي زيد أي حان


274

ق و ( نِلت ) الشيء نَيلاً أدركته وبلغته والمال أعطيتكه

و ( نجَوت ) الجلد عن الشاة نَجْواً و ( أنجيته ) قشرته والثوب عن نفسك جردته والرجل تغوط كذلك و ( نجا ) من المكروه نجاء خَلُص وكل شيء مثله أسرع والشيء فُتّه وسبقتُه والغائط نجّواً خرج و ( نجوت ) الرجل ساررته وغصون الشجرة قطعتها

ع والرجل إستنكهه وأيضاً أبعده والرجل أحدث و ( أنجيت ) قضياً قطعته

ق و ( أنجى ) السحابُ ذهبَ والرجل نظفته من الغائط بماء أو حجارة

ع و ( نَوك ) نَوَكاً ونُوكاً ونَواكةً حَمُق و ( أنوكته ) صادفته أنوَكَ

ع و ناك نيكاُ نكح

ق و ( نُخى ) الرجل نَخْوةً تكبَّر

ع و ( نَخا ) نَخْواً كذلك

ق و ( نَخوت ) بصرى إليه نحواً ونَحياً و ( أنحيته )


275
قصدته أنحوه وأنحاه

ع وأيضا عنه صرفتُه كذلك و ( أنحيته ) مثله

( ق ) و ( نحوت ) نَحْواً ونَحياً حّرفته والشيء نحياً أزلته واللبن أنحاه وأنحيه نحياً مخضته ( وأنحيت ) على الشيء أقبلت عليه وإليه مِلت

ع وعلى حلقه بالسكين عَرَضت وفي السير مال على جانبه الأيسر ( ونحى الرجل نحواً أخذَته النحواء وهي مثل المطواء وقد ذكرها الجوهري في الصحاح بالجيم فقال النجواء )

ق و ( ناب ) الشيء نَوُباً ونوبةً نزل وأيضاً قرب وفلان عنك أغنى وإلى الشيء رَجَع و ( نِبت ) الإنسان نيوباً ضربت نابَه و ( أناب ) إلى الله تعالى أطاع وكل عاص أو مخالف كذلك

( ع ونبَّت نبتاً طال )

ق و ( ناص ) نَوصاً نجا هارباً

ع و ( ناض ) بالضاد نَوضاً كذلك

و ( ناص ) أيضاً تأخر والفرس رفع رأسه عند الكَبح والحمار الوحشي نفر و ( ناصني ) ذهب عني و ( أنصتُ ) الشيء أدرته


276

و ( نَضا ) الخضابُ عن الشَعر نَضواً ذهب والسيف سللته والثوب جرّدته والدابة الدوابَّ تقدمتها والسهم الهدف جاوزه

ع والبلاد قطعها ( والفرس جُردانه أخرجه )

ق و ( أنضَيت ) الشيء ( نَضواً ) هزلته وأتعبته و ( أنضيتك ) أعطيتك جملاً نضواً أي هزيلاً

ع والثوب أبليته

ق و ( نَصَوت ) الرجل والفرس نصواً أخذت بناصيته والشيء بالشيء والمكانُ بالمكان أتصل به و ( نَصوته ) أنا وصلته و ( نَصيت ) الشيء نَصياً مثل نَصصته اي رفعته و ( أنصى ) المكان كثر نَصْيه وهو نبت

و ( نقى ) الشيء نُقاوة ونَقاء نظف وحسن والرجل نَقى ذهب لحمه و ( نَقَوت ) العظم و ( نَقَيته ) نَقْواً ونَقْياً أستخرجت نقْية وهو مُخّه و ( أنقى ) العظم صار فيه نِقْي والناقة سمنت وغيرها كذلك

و ( نَدِى ) المكان والشيء نَدَى ونُدُوّة إبتل والصوت إرتفع وامتد والإنسان بالشيء يكرهه أصابه و ( نَدَوت ) القوم


277
ندوا دعوتهم والندى المجلس منه وأيضاً أتينا مجلسهم والفرس والإبل نُدوة ( رعت ثم شربت

ع وندوت أيضاً من الجود نَدْواً ) ونُدُواً والرجل أيضاً نَدى

ق و ( أندَى ) الكلام عَرّق قائله أو سامعه فرقاً من سوء عاقبته والشيء أخزى والمُنديات المُخزيات منه

ع وأيضاً أفضل

ق و ( نَشِيت ) الخبر نَشَياً ونَشَية تعرّفته

ع ومنه ريحاً طيَّبة نَشوة ونِشْوة شمِمت و ( نَشِي ) كذلك و ( أنشَيت ) عن اللحياني

ق و ( نَشَوت ) في بني فلان نَشْواً ونشوة كبرت و ( أنشاك ) الصيد شم ريحك والشراب أسكرك

ع والرجل تناسل ماله والاسم النَشاء

ق و ( نواك ) الله تعالى حفِظك ولبعير نِواية ونَواية ونِيّاً سمن وأنوى التمر صار له نوىً


278

ع و ( نَويت ) النوى وأنويته رميت به ونويت نِيّة عزمت ونواه بنواته أي رده بحاجته

ق و ( نَهَيت ) عن الشيْ نَهياً منعتُ عنه

ع و ( نَهَوت ) عنه نهواً أيضاً وطلب الحاجة حتى نُهِي عنها

ق و ( نهَى ) الله تعالى أي حرم و ( أنهيت ) إليك الأمر بلّغته والسهم أوصلته

ع وطلب الحاجة حتى أنهى عنها أي تركها ظفر أو لم يَظفر و ( أيضاً انتهى وهذا رجل نهاكَ من رجل ونهيك من رجلٍ وناهيك من رجلٍ أي أنه ينهاك عن ثعلب وغيره )

ق و ( نُميتُ ) الحديثَ نميّاً

ع و ( نموته ) نمواً أنمِيه وأنموه اسندته ونقلته على جهة الإصلاح

ق والرجلُ إلى أبيه نسبته و ( نما ) الشيءُ والمالُ نماءً ولغة نمواً والشيء نَمياناً تأخر والخضاب في اليد والشَعر ارتفع و ( أنميتُ ) الصيدَ لم أقتله برميتي من ساعته ضدُّ أصميتُ

ع و ( نمى ) الصيدُ غابَ بالسهم ولم يمُت مكانَه


279
و ( نمَّيت ) الحديث مشدَّد نقلته على جهة الإفساد و ( نميت ُ ) الشيءَ رفعتُه ومنه قول النابغِة

( وَانِم القُتُودَ على عَيَرانَه أُجد )

والإبل تباعدت تطلب الكلأ في القَيظ و ( أنماها ) الراعي إذا باعدها

ق و ( نَاط ) الشيءَ نَوطاً علَّقه و ( نيْطَ ) البعيرُ نوطةً وَرم نحرَه وأرفاعُه

( ع فمات وأناط أيضاً كذلك والنوطةُ الحِقْد )

و ( ناه ) الهامُ نوهاً صَرَخ وبالشيء رفعتُ ذكره

ع والنفس قَويت والنباتُ إرتفع والبقلَ الدوابُّ أكلت دون الشَبع

ق و ( ناس ) الشيءُ نَوساً تذبذَب واضطرب

( ع والإبل ساقها )

ق و ( ناع ) نوعاً عَطِش والقضيب تمايل وأنشد

( مَيّالة مثلَ القضيب النائع )

و ( نَثَوت ) عنك نَثْواً ونَثا أخبرت عنك بحُسن


280
أو قبيح

و ( نبا ) البصرُ عن الشيء والسيفُ عن الضريبة رجَعاً وفلان على فلان لم ينَقد له والمنزل بك لم يُوافقك والفِراش لم يستقر عليه الضاجع والسرج والرحلُ على الظَهر كذلك

و ( ناحَ ) الحَمامُ وغيره نَوْحاً ارتفعت أصواتُهم والعظم نَيحاً اشتد بعد رطُوبته

ع والغصن نضيحاً ونَيَحاناً تمايل

و ( ناد ) الرجلِ نُواداً ونَوْداً تمايلَ من النُّعاس

ق ( وناعَ نوعاً تمايل ومنه جائع نائع كأنه يَتمايل من الجوع

وناهت الناقةُ نَوْهاً رفَعَت رأسها ونفسُ الإنسان قويت )

و ( نَسِى ) الشيءَ نسياناً مُنع ذِكره وأيضاً تَرَكه و ( نَسِى ) الإنسان ونسُى نساً وجَعَه نسّاه

ع و ( نَسيتُه ) نسياً ضرَبتُ نَساه

ق و ( نَغَيت ) إلى فلانٍ نَغْيةً و ( نَغَى ) إلى أخرى أي كلمة وكُلمني أخرى


281
و ( نفَيت ) الشيءَ نَفْياً أزلته والإنسانَ حبسته في سجن و ( نَفى ) الشيءُ زال

ع والشعرُ سَقَط ونفيته طردته

ق و ( نَعَى ) الميّتَ ) نعياً ونُعياناً أخبر بموته وعلى الرجل عاب عليه فِعله

( ع وعلى الناقة حملها رفَعه )

و ( أناف ) الشيءُ أشرفَ وعليه أشرفت والعددُ زاد على العقُد ومنه النيّف وهو مع المائة عشرة أقلَّ ومع الألف عشرة أو أكثر وكلما كثر العدد كثر النيّف

ع و ( ناف ) الشيءُ نَوْقاً طال وارتفع

ق و ( أنخت ) الإبلَ فبَرَكت ولا يقال ناخت

وأنَضْت اللحمَ تركتُه أنيضاً لم ينضج

ع و ( آنضته ) أيضاً و ( ناض ) الشيءَ نَوْصَاً عالجه وأيضاً ذهب في البلاد وأيضاً تأخر ونَكَص و ( نُضت ) الشيء عالجته لأنزعه و ( أناض ) الرجل استبان الجَهدُ في عينيه والنخل إناضة أينَع ق- و ( أنطيتك ) الشىءَ مثل أعطيتك .


282

ع و ( نَطا ) نُطوَّاً أو نطواً بعد

( ونام نُوَماً ونمته غلَّبته في النوم نامت السوق كسدت والثوب أخلق )

و ( نات ) الرجل نَوتاً ونَيَتاً تمايلَ من ضَعف

و ( نَاصَ ) الشيء نَوصاً طلبه

و ( نَبا ) الشيءُ نُبُوَّاً تباعد والسيفُ عن الضريبة لم يعمل وبصرى عن الشيء رجَع وبفلان منزلَة لم يوافقه والقوس نبت عن وترها أي تجافت ( والنبوة والنباوة ما إرتفع من الأرض والنبي مشتق منه لأنه شرف على سائر الخلق ونبا فلان على فلان لم ينقد له والفراش لم يستقر عليه الضاجع والسرج والرحل على الظهر كذلك )

و ( نَزا ) نَزواً كامَ والنُزاء داء يأخذ الشاء فتنزومنه حتى تموت وإلى الشيء نزع إليه ( نَزَواناً ) الثنائي المكرر

( النَّبنبة ) من قولهم نبَّ التيسُ نَبيباً ونَبيبة وهو صوته إذا نزا

و ( نَثنت ) العَرَقُ والنِحُى والسِقاء إذا رَشَحت


283

و ( النجنجَة ) الجولة عند الفَزَع ) وهي أيضاً المنع عن الشيء و ( نجنجت ) الرجل عن الأمر دفعته عنه وهي أيضاً الحركة و ( نجنج ) أيضاً همَّ ولم يعزِم و ( تنجنج ) لُحمة كَثُر واسترخى ونَجنَج إبله ردّها على الحوض

و ( النحنحة ) بالحاء دون السعال وقد يستعملها المتكلم عند العجز في الكلام إما في خُطبة أو خصومة قال

( نحنح زيدُ وسَعَل لما رأى وقع الأسَل )

وقد يستعملها البخيل

و ( أنخت ) الإبل فاستناخت و ( نخنختها ) فتنخنخت و ( تنَخَنخ ) البعير بَرَك ثم مكَّن ثفناتةً من الأرض و ( النخنخة ) السَّوقُ العنيف

و ( النَسنَسة ) الضعف ومنه النَسناس لضعفهم وهي أيضاً نسُ الإبل أي سوقها

و ( النشنشة ) بالشين المعجمة مثل النسنس وهي أيضاً كناية عن النكاح و ( نشنش ) الرجل حركه ودفعه وما في الوعاء نثره واللحم أكل منه بعجلة والطائر ريشه نتفه والشيء ساقه

و ( نصنص ) الرجل في مشيته إهتز منتصباً والبعير أثبت


284
ركبتيه في الأرض وتحرك للنهوض وأيضاً فحص بصدره لبُروكه وناقته رفعها في السير والرجل إستقصيت مسئلته عن الشيء و ( النَصنصة ) تحريك اللسان في الفم

و ( والنَضْنَضَة ) بالضاد المعجمة صوت الحيّة ونحوها من تحريك الحنكين إخراج اللسان أيضاً وذكر الأصمعي عن عيسى ابن عمر قال سألت ذا الرمة عن النضناض فلم يزدني على أن حرك لسانه في فمه

و ( تَنَطْنَطَ ) الشيءُ إذا تباعد والأرضُ عنا بعدت و ( نَطنطت ) الشيء مددته

و ( النَعْنَعة ) كالرُّتَّة في اللسان وهي أيضاً الاضطراب

و ( نَعنعَ ) فلان بالغين المعجمة عرضت له النَعْنَعَة وهي لُحمة متعلقة إلى جنب اللَّهاة

و ( نقْنَق ) الظليم والدَّجاجة صاحت للبيض والعين غارت وبالتاء أيضاً في العين

و ( نَمنَم ) كتابه قرمط خطَّه وأيضاً نقش بالإبرة والريح هبت على الرمل فتعرج وهو النِمِم والنِميم قال الشاعر


285
فَيْفٌ عبه لذيل الريح نَمنيم

والنِمنيمَ أيضاً البياض في أظفار الأحداث

و ( النَهْنهة ) الكف والزجر أيضاً

و ( النأنأة ) مثله وهي أيضاً الضعف وقال علي رضي الله عنه لسليمان بن صُرد ( تنأنأتَ وتربّصت فكيف رأيتَ الله فَعل ) وقال أبو بكر رضي الله عنه ( طوبى لمن مات في النأنأة ) يريد أول الإسلام قبل أن يستحكم باب الرباعي الصحيح

( النَعسبة ) عدوٌ شديد مثل الكعْسبة

و ( النَهبلة ) ضرب من المشي فيه ثقل وكذلك ( الهَنبلة )

و ( نَهتر ) علينا فلان يُحدث فَكذَب

وأكل حتى نطثر إذا أكل الدسم حتى يثقل عليه جسمه

و ( النَهثرة ) بالثاء ضرب من المشي

و ( النعثلة ) مثله مِشية يسفى فيها التراب برجليه وبه سمى الضبع نَعْثلاً

و ( النَقْثلة ) بالقاف مثله


286
و ( النَعظلة ) و ( العَنظلة ) عدو بطيء

و ( النَّقرسة ) الحُسن الخَفي

و ( النأملة ) مشى المقيد

و ( نهسَر ) اللحم جذبه بفيه

و ( نَهصَل ) و ( نَهشل ) أضطرب من الكبر باب الخماسي والسداسي

( إنهكَّ ) صلا المرأة عند الولادة إنفرج

ويقال ( اندَمج ) الرجل و ( ادَّمج ) و ( ادرمَّج ) و ( انمَّس ) و ( انكَرس ) و ( انزبق ) و ( انزقب ) إذا دخل في الشيء واستتر

و ( الاندلاث ) السرعة

و ( الانتثام ) الانفجار بالقول القبيح

و ( استنبلت ) المال أخذت جيده

و ( أندحَّ ) بطنه إتسع


287
باب الواو على فَعُلَ وأفْعَل بمعنى واحد وغيره من الثلاثي الصحيح

( وسَع ) الله تعالى عليك وَسْعاً و ( أوسع ) و ( وسُع ) الفرس وسَاعاً وَساعة توسع خطوة و ( وسَع ) الشيء يسَع مثل وَطئ يَطأ شاذ ليس في هذه البنية غيرهما مما يسقط الواو في مستقبله وهو مفتوح العين سعة ووُسعاً صار واسعاً والشيء غيره حمله وفضل الله تعالى عمّ وعُلمه أحاط بكل شيء و ( أوسع ) الرجل إستغنى وعلى غيره أغناه وأيضاً قَدَر قال الله تعالى ( وإنا لموسعون )

و ( وضَع ) في سَيره وَضْعاً و ( أوضع ) أسرع

ع و ( وضَع ) في ماله وضعاً و ( أوضع )

ق و ( وضَعت ) الشيَْ وضْعاً ضِدّ رفعته

ع وموضوعاً وموضِعاً

ق والله تعالى المتَكبّرين أذلهم والشيء إلى الأرض أنزلته وكل أنثى حملها ولدت مثله ووضعاً حملت في آخر طهرها والرجل في ماله وَيعَته نقصتُه والإبل رعت حول الماء فهي واضعة و ( وضتعها ) أرعيتها كذلك


288
( ع وأوضعتها أيضاً وضعت

ق ) والمرأة خمارها أسنَّت فهي واضع

وعند الرجل وضيعاً أو دعته ومن فلان حططت من فرحته

ق و ( وضَع ) الرجلُ وضاعة وضِعه سفل و ( أوضع ) بين القوم أفسد وفي السير أسرع

و ( وقَعت ) بالقوم وقْعاً ووقيعة و ( أوقعت ) بهم أثرت فيهم بالهزيمة والقتل و ( وقَع ) المطر وقْعاً وغيرُه وُقوعاً سقط ونزل وفي فلان وقيعة سبَّه والحديد وقعا أحدَّه والقولُ وجبَ والرجل في العمل أصاب الرفق فيه والواقعةُ وهي القيامة قامت وبالمرأة وِقاعاً وطئها ( وَقِع ) الحافر والقَدم وَقَعاً حفياً من مباشرة الحصى

ع والسحاب كان رقيقاً ( ووقَعت من كذا وعن كذا

ق و ( وجرت ) الصبي الدواء و ( أوجرته ) واسمه الوَجُور ألقيته في فمه والرجلَ الرمحَ طعنت به صدره كذلك


289
وأبو عبيد لا يجيز في الرمح إلا أوجرته و ( وجِر ) وجَرا خاف

و ( وعَزت ) إليك في الأمر و ( أوعزت ) و ( وعَزت ) تقدَّمت

و ( وكَفَ ) المطرُ والدمعُ والعينُ والبيت ( وكَفْا وتَوكافاً ) ووكُوفاً ووَكِيفاً ووَكَفانا وأوكف سال و ( وَكِف ) وَكَفا أثم

ع وأيضاً أصابه عيب

ق و ( أوكف ) الدابة ألقى عليها الإكاف

( ع ووكَفت الناقةُ غَزرت )

و ( وَمض ) البرق وَمْضاً ووميضاً و ( أومض ) بَرق خَفياً والجارية بعينيها بَرقت كذلك وأيضاً تبسَّمت كذَلك

ق و ( خَفَت ) الخطمىَّ وَخَفاً و ( أوخفته ) ضربته ليختلط

ع و ( أوجف ) الرجلُ حَمُق )

و ( وهَنتُ ) الشيءَ وَهْناً و ( أوهنَته ) أضعفته و ( وهن ) الشيء وَهْناً ووَهِن لغة


290

ع وأوهنته أيضاً

ق و ( أوهنّا ) صرنا في وَهْن من الليل أي بَعْدَ ساعة منه

و ( وَتَدت ) الوتَد وَتْداً ( أوتدته ) أثبتُّه بالأرض

( وتَحت ) العطيَّة وتْحاً و ( أوتحتها ) قللتها ( فوتُحت ) وُتُوحَةً ووتاحةً

ع و ( وَتِحت ) وَتَحاً كذلك ( ووتَح الرجل وَتَحاً خسَّ )

ق و ( وترت ) العددَ وَتْراً أوترته أفردته والصلاة كذلك و ( أوترته ) وتراً ووِتراً ظلمته وحقه نقصته

ع وأيضاً قتلتَ له قتيلاً وأيضاً أخذت له ماله بغير حق ( والشيء نقصته )

ق و ( أوترت ) القوس شددت وترها أو جعلته لها

ع وأيضاً أوحدته الوتر

ق و ( وهَطت ) الشيء وَهْطاً و ( أوهطته ) ألقيته وكسرته


291
ع والرجل ضعف في عقله وعمله

ق و ( وقَذت ) الرجلَ وَقْذاً و ( أوقَذته ) تركته عليلاً والعبادة أدنفته كذلك و ( وَقَذته ) العِلّة والعبادة ( وَقِذاً ) أدنفته والنُعاس أسقطه والشيء المضروب بالخشب حتى يموت كفعل أهل الشرك وهي الوَقيذة المحرّمة

و ( وَرَس ) الرِمث وَرَسا لغة و ( أورس ) الأعم إصفُر والرِمث شجر

و ( وَجَف ) وجيفاً و ( أوجَف ) أسرع وعلى الشيء كذلك

ع و ( وجَف ) القلب إضطرب

ق و ( وصَب ) الشيء وُصوباً و ( أوصب ) دام وثبت

ع وأيضاً رجع وأيضاً بعد وأيضاً أحسن القيام على ماله ) وَصِب وَصَباً كذلك ولغة تميم وصِب يصِب بالكسر فيهما أحسن القيام على ماله

ق و ( وُصِب ) وَصباً أتعبه المرض و ( أوصب ) القوم أتعب المرض أولادَهم وأيضاً لزِموا الشيء

و ( وَبَلت ) السماءَ وَبْلاً ووُبولاً و ( أوبلت ) إشتد مطرها


292
( ووبَل المطر غُزر ووبُلت الأرضُ مطرت بالوابل )

ع و ( وبَلته ) بالسوط والعصا وَبْلاً تابعت الضرب عليه والصيد طردته و ( وبَل ) المرتع وبالاوخم والشيء اشتد و ( وَبلِت ) الشاة وَبْلة اشتهت الفحل

ق و ( وَحَدتُ ) الشيء وَحْداً و ( أوحدته ) أفردته العَروسَ و ( وَدَنت ) الشيء ودنا و ( أودنته ) قَصّرته و ( ودَنت ) والفَرَس ودانا ( وودْنا ) أحسنت القيامَ عليهما والشيء بللته ( وداناً ) و ( أودنت ) المرأة ولدت وَلَد قصير العنق واليدين ضيق المنكبين ورب ما ولدته ضاوياً

و ( وَدَنت ) أيضاً وَدْناً كذلك والشيء دققته

ق و ( وتَنَت ) الشيءَ و ( أوتنته ) قصَّرته و ( وَتَنِ ) الشيءُ وُتوناً أتام وثبت وبالمكان أقمتُ والرجل أصبت وتينَه و ( وُتِن ) وَجِعه وَتينُه بعلَة فيه

وما ( وقفكَ ) علينا وما ( أوقفَك ) علينا أي ما جعلك تقف وقال غيره ( ما أوقفك ) ومن وقَّفك و ( وقَفَ ) الشيءُ وَقْفاً


293
ووقوفاً قبت والدابة وغيرها جعلتها تقف والمال حبسته وأوقاف المسلمين أحبا سهم جمع وَقْف والرجل على ذنبه وعَمِله قررته به وما أوقفك ههنا أي ما حبسك و ( أوقفت ) الدار والدابة لغة تميمية

ع وقالوا ليس في الكلام ( أوقفت ) إلا قولهم ( أوقفت ) عن الأمر الذي كنت فيه أي أقلعت وحكى أبو عمرو الشيباني كلمتهم ثم ( أوقفت ) أي سكتّ قال أبو عمرو بن العلاء لو مررت برجل واقف فقلت له ما أوقفك ههنا لرأيته حسناً وحكى الكسائي ما أوقفك ههنا والجارية جعلت لها وَقْفاً وهو سِوارٌ من الذَّبْل

ق و ( وكَرت ) الإناء والسقاءَ وكْراً و ( أوكرتهما ) ملأتهما و ( وكرت ) الدواب وكراً أسرعت ومنه الوَكَراي الإسراع والظبي نزا والطائر دخل وكْرَه أي عُشَّه

ع والرجل ضَرَب أنفَه بجمع يديه

ق وأوكرت الشيء سترته وأخفيته

و ( وشَعت ) الصبي و ( أوشعته ) ألقيت الوشُوع في حَلقه وهو كالوَجُور


294

ع و ( وشَعه ) الشيب وشعَاً علاّه والجبل علوته و ( أوشعت ) الأشجار أزهرت

ق والعطاءَ قلّله وبالغين أيضاً

ع وأوشع عطيته أو تحتها

ق و ( وضخت ) في السقاء و ( أوضخت ) أبقيت فيه شيئاً قليلاً

ع و ( وأوضخ ) إستقى وبالدلو جذبها شديداً وأيضاً لم يملأها عند الاستقاء والرجل إستقيت له شيئاً قليلاً

ق و ( ورَقت ) الشجرةَ و ( أورقتُ ) ورقها و ( ورُق ) اللونُ وُرْقَةً و ( غُبرة ) صار غبرَة في سواد أو بياضاً في سواد أو خضرة في سواد و ( أورق ) الشجر نبت ورقه والرجل كثر مالُه والصائد خاب والطالب لم يُنجح

ع والغازي لم يغنم

ق وشجرة وارقة وشجر وارق ذو ورق لا فعل ثلاثي له


295

وقالوا ( ورَق ) الشجرُ خَرَجَ ورقه و ( وَرِق ) الشيءُ ورَقاً اختلط بياضُه بسواد ومنه حمامة وَرقاء و ( وَرَقت ) الشجرة وَرْقاً ألقت ورقها و ( وَرِقت ) وَرقاً كثر ورقُها

ق و ( وبَهت ) للشيء وَبْهاً و ( وبِهْتُ ) وَبَهاً و ( أوبُهت ) له تنبهت له ويقان بالنفى أيضا ( وَقِح ) الوجهُ والحافر والفرسُ صَلُب و ( وَقِح ) و ( وقُح ) وَقاحةً ووُقوحةً وقِحة وَقَحَة ووَقْحاً وأوقح

و ( وَكس ) في البيع وكْساً و ( أوكس ) خسر

ع و ( وكَس ) الشيءُ وَكَساً نقص وفي الحديث ( لها مهرَ مثلها لا وَكَس ولا شطط ) أي لا نقصان ولا زيادة وفلاناً نقصته

ق و ( ودِقتْ ) الدابةُ وَدَاقاً ووِداقاً و ( أودقت ) أشتهت الفحل ويقال ( وَدَقت ) أيضاَ

ع و ( ودَقت ) السماء وَدْقاً و ( أودقت ) أمطرت و ( ودِقت دنوت منه وأيضاً إستأنست به ) و ( ودَقت ) العينَ وَدْقاً تعقد فيها الدم )

ق و ( ولِع ) وَملَعاً وَلْعاً وولوعاً لَزمه وأغرى به


296
لغة والأعم ( أولِع ) به

ع و ( وَلَعَ ) أيضاً وَلْعاً كذلك يَلَع فيهما وأيضاً إستخفَّ

ق و ( وَلْعاً ) ووَلعَاناً كَذَب و ( أولعتك ) بالشيء أغريتُك به وما أدري ما ( وَلَعه ) أي حَبسه

ق و ( وَحِشت ) للشيء وَحشة و ( أُوحشت ) و ( وحَش ) بثوبه أو بسيفه وَحْشاً رمى به بعيداً أو ( وُحِش ) المكانُ كثُر وحْشُه و ( أوحشَ ) الرجلُ جاعَ والقومُ فَني زادُهم والمكان ذَهَب عنه الاُنس و ( أوحشتُه ) أنا و ( أوحشت ) المكان وجدته مُوحشِاً

( ع ويقال ذلك من وَحشْ الناس أي رُذالهم )

و ( وَشُك ) الأمرُ وَشْكاً وُشْكاناً و ( أوشك ) أسرع

و ( وعَدتُه ) خيراً وشراً وبخير وشر وعداً واليومُ بقُّرِ أو حَرّ والأرض بخلافتها وطيبها و ( أوعدته ) بالشر لا غير

و ( وبَص ) الشيءُ والنارُ وبيصاً بَرَقاً و ( أوبصت ) الأرضُ ظهر نباتُها


297

ع والنار أيضاً كذلك

ق و ( وعَكت ) الحمى المريضَ وَعْكاً وكَّتَه والكلابُ الصيدَ مثله

ع وفي التراب مَعَكْتُه ( ووعَك الشيءُ في الجري وَعكه سقط والأبطالُ في الحرب أخذ بعضُهم بعضاً ) و ( وَعَك ) من الألم وَعْكاً و ( وَعِك وعَكَاً ) كذلك

ق و ( أوعكَت ) الإبلُ والأبطال في وعكة الحرب إزدحمت والفرسُ إشتد في جريه ( والكلابُ الصيد مرَّغته )

و ( وَهَف ) النباتُ وهيفاً اهتز وغيرُه بَرَق و ( أوهف ) الشيءُ إرتفع وما ( يُوهَفُ ) لفلان شيءٌ إلا أخذه

و ( ذَمت ) الثؤلولَ ) واللحمَ في رحم الناقة وَذْماً شددتُهما بشعرة أو خيط ليسقطا

ع و ( وذَمت ) الدلُو وَذَماً انقطع وذَمُها

ق و ( أوذمتُ ) الدلو شددتُ أوذامَها وهي السيورُ على أطرافها لَزمتُه وأيضاً أوجبته على نفسي وعلى غيري


298
و ( وَلَدتُ ) كلَّ أنثى ولادة وولاداً

ع و ( أولَدتْ )

ق و ( أولد ) القومُ صار في زَمن الولاد والماشية حان أن تلَد

و ( وَهَبْت ) لك الشيء وَهْباً وَهبةً أعطيتُكَه ولا يقال وهبتُك و ( أوهبتك ) الطعامَ والشرابَ أعددتهما واكثرت منهما والشيءُ دام

و ( وضَحَ ) الصبحُ وضُوحاً ظَهَر والوجهُ حَسُن

ع و ( وضَح ) لك الراكب والأمرُ وُضوحاً و ( أوضح ) ظهر و ( وضَحتُ ) للقوم إبلاً لوَّحت لهم حتى رأوها فأغاروا عليها

ق ووضحت في الدلو وأوضحت أبقيت في أسفلها بقيَّة

ع ووضحَ الرجلُ وَضَحاً أصابه برص والفرس كانت به شية

ق وة ( أوضح ) الفحلُ وُلَدٌ واضح والقوم رأيتهم

( والشجَّة كَشَطت عن العظم و ( وجَحَ ) الطريق وجُوحاً )


299

ع وأوجح كذلك

ق و ( أوجحت ) النار وغرَّه الفرس ظهرتا والبابَ بالوجاح سترتُه وهو الستُر

ع والحافرُ بَلَغ الصَفا و ( أوجحه ) البولُ ضيق عليه و ( وَجَحَ ) الرجلُ وَجْحاً إلتجأ

ق و ( وزعتُه ) وَزْعاً كفَفتُه وأيضاً دفعته والجيشَ عبَّيتُه ( وأوزعه الله ) تعالى الشكرَ والكلابَ بالصيد أغريتُها به والرجلَ بالشيء حمله على فِعله وأُوزِعْت بالشيء أوُلعت به

ع وأوزعت بين الرجلين فرَّقت بينهما ) والناقة رمت ببولها متقطعاً

ق و ( وضنتُ ) الجوهرَ في نَظمه والدرعَ ي سَردها والحريرَ في نسجه والشيءَ وضْناً جعلت بعضه على بعض

ع والنسع نسجته

و ( أوضنت ) الرجلَ جعلت له وضيناً وهو حِزامه و ( وصَفت ) الشيء وصْفاً نعتُّه ويقال إنما الصفة بالحال المنتقلة


300
والنعت بما كان في خَلق أو خُلُق والخبر حكيته والصغير المشي أطاقه

ع و ( أوصف ) الغلام والجارية صارا وصيفتين وهما دون المراهقين و ( وصُف ) الغلام وَصافة بلغ الخدمة فهو وصيف

ق ووسَقت الشيء وَسْقاً جمعته

ع والشيء طردته

ق والناقة حملت

ق والإبل سقتها و ( أوسقت ) البعير أو قرته والنخلة حملت وَسْقاً وهو الحمل

ع و ( وسَقت ) النخلة وأوسقت حملت

ق و ( وشَمت ) المرأة ذراعيها وشْماً علَّمت فيهما علامات ونهى عنه إذ كان من فعل الجاهلية و ( أوشمت ) السماء أبرقت والأرض ظهر نباتها

ع وفي الأمر نظرت فيه

ق و ( وجَب ) القلب وجيباً إضطرب والشمس وجوباً غابت والحق والبيع جَبة ووجوباً لزماً والشيء وجْباً


301
ووَجْبَة سقط

ع والرجل مات وفي الحديث ( إذا وجب فلا تبكين عليه باكية ) وقد ( وجُب ) الرجل وُجُوبة جبن

ق و ( أوجَب ) الرجل عمِل عمَلاً موجباً للجنة أو النار والحسنة والسيئة كذلك

ع و ( أوجبت ) البيع وأيضاً غلبتك على الواجب

ق و ( وجدت ) الشيء وِجداناً بعد ذهابه وفي الغنى بعد الفقر جِدة ووُجداً

ع ووجْدا ووُجْداً ووحد مطلوبة بِجِدة ويَجدُه وُجوداً لغة عامرية لا نظير لها

ق وفي الغضب مَوجِدة وفي الحزن وَجْداً حزن و ( أُوجدتْ ) الناقة أوثق خلقها

و ( وفدَت ) على القوم وفداً أو وفادة قدمت راكباً والطائر سِربه تقدمها و ( أوفدت ) على المكان أشرفت

ع وأيضاً أسرعت

ق و ( وكَب ) الظبي وُكوباً أسرع ومنه المَوكب


302
وأوكب البعير لزم الموكِب

ع والطائر تهيأ للطيران و ( وكَب ) الرجل على الأمر وأوكب واظب عليه ووكب وكْباً انتصب ) وقام ووكَباناً درج في مشيته ووكب الثوب وكْباً ووكِب وكَباً إتسع

ق و ( وضَعت ) اللحم وَضْماً و ( أوضمنته ) جعلته على الوضَم

ع و ( أوضمته ) جعلت له وضْماً و ( وضَم ) بنو فلان علينا وضْماً نزلوا

ق و ( وشَل ) الماء واللبن وُشُولاً ( ووَشَلاناً ) قلاّ وأيضاً قطر أو الآسم ( الوشَل ) وحفر الرجل ( فأوشل ) صادف ماء قليلاً

( ع والرجل وشولاً قل غناؤه وضعف وحظه نقص والناقة كثر لبنها وكأنه من الأضداد

ق و ( وَقَر ) وُقُوراً جَلَس والشيءُ في القلب تمكَّن والله تعالى الأذن وقرا العظم صدعته و ( وَقُر ) وَقاراً رَزُن ( ووقَرَ ) أيضاً و ( وُقُرت ) الأذن و ( وقَرت ) و ( وقِرَت ) وَقْراً ثقل سمعها


303

و ( وقُرت ) العين والدابة وَقْرة كالنُّكتة في العين والحافر و ( أوقرت ) النخلة حملت والدابة رفعت عليها حملها والمرأة حمَلت حملاً ثقيلا ) ً و ( أوقرتا ) صار عليهما حمل ثقيل

و ( وكَعت ) الحَية وكْعاً لدغت والعقرب لسعت و ( وكُع ) الشيءَ وَكاعة صلب وإشتد و ( وَكِعت ) الرجل وكَعاً مالت إبهامها عليها

ع والعبد ) لؤُم وأيضاً حمق

ق و ( أوكع ) القوم سمنت إبلهم

ع و ( وكَعت ) الشاة نهزتُ ضرعها عند الحلب

ق و ( وغَر ) كل شيء وغراً صوَّت و ( وغِر ) الحرُّ وغَراً ووغَرْ إشتد والصدر من الغيظِ توقد

ع وقد ( وغَرنا ) وَغِرة وَ ( غِرنا ) ووغَراً و ( أوغرنا ) أصابنا الحر

ق و ( أوغر ) العامل الخَراج إستوفاه والماء سخنته بحجارة محماة والمسافر سار في وغرة الحر

ع والملِك الأرض جعلها لك بغير خَراج و ( وغَر ) و ( أوغر ) إذا تأرّى


304

ق و ( وَهَمْت ) إلى الشيء وَهْماً ذَهَب وَهْمي إليه و ( وَهِم ) غَلِظ و ( أوهم ) في كتابه أو كلامه أسْقَط

ع ومن صلاته ركعةً ولا وهَم لي من كذا أي لا بدّ لي من كذا أي لا بدَّ لي منه وقال ابن الأعرابي وَهَم ووَهِم وأوهم بمعنى

ق و ( وغَل ) في الشيء وغْلاً ووُغولاً دَخَل وعلى الشاربين بلا إذن كذلك وفي الشجر إستتر وفي القوم ادعى فيهم وليس منهم و ( وَغِل ) الصبيُّ وغَلاً ساء غِذاؤه و ( أوغل ) الرجل في الأرض أبعد وفي السير أسرع والدوابُّ كذلك

و ( وَثُق ) الشيءُ وَثَاقةً صَلُب وإشتدَّ و ( وَثِقُت ) بالشيء ثقةً إعتمدت عليه و ( وأوثقت ) الدابةَ وغيره شددته بالوِثاق والأمر أحكمته

و ( ورُع ) ورَاعةً ووُروعاً جَبُن وضعف فهو وَرَع

ع ووَرع أيضاً كذلك

و ( وَرِعَ ) وَرَعاً ورِعةً كفَّ عن المعاصي فهو وَرِع و ( أورعت ) بين القوم أصلحت

و ( وعَرَ ) المكانُ و ( عُرَ ) وُعورةً ضد سَهُل والعطاء


305
بالضم قلَّ و ( أوعرنا ) صِرنا في الوَعْر

و ( وحَد ) الشيءُ حِدةً بان من غيره و ( وحُد ) الرجلُ وَحادّة وَوحد إنفرد من صاحبه

ع و ( وحِد ) وَحْدةً تقَى وَحدَه

ق و ( أوحدت ) المرأةُ ولَدتْ واحداً وأيضاً ولَدته واحَدَاً في خِصاله

و ( وعُثَ ) المكانُ وُعوثةً ووَعْثَةً صار فيه الوَعْثُ وهو الدَّهاس و ( أوعث ) القومُ وَقَعوا فيه والإبلُ كذلك

ع والرجلُ في مالِه أسرف و ( وَعِث ) الرجلُ نَقَص حَسبُه

ق و ( وَجُه ) الرجلُ صار وجيهاً أي ذا جاه وشَرَف وأيضاً خرجت يد المولود من الرحم أولاً و ( أوجهه ) الله تعالى و ( أوجهتُه ) صادفتُه صادفته وجيهاً

ع ( وأيضاً جعلت له وجْهاً والرجلَ وددته ) ووَجَه الشيءَ وَجْهاً أصابَ وجَهَه


306
ق و ( وتغِ ) وَتَغاً هَلَك والمرأةُ أضاعت فَرجها ولم تحفظه

( ع ) والرجل ُ أثِمَ وأيضاً توجَّع

( ق ) و ( أتبغ ) الكلام حَمُق فيه والرجلَ أوجعتُه

( ق ) و ( ورِم ) الشيءُ ورَماً إنتفخ والأنف شمخ كبْراً و ( أورمتِ ) الناقة عظم ضرعُها

و ( وَفِق ) الأمرُ حَسُن و ( أوقفت ) السَهم جعلتُ فُوقه في الوَتَر

و ( وغِفَ ) البصرُ وغفا وَغْفاً ضَعُف

ع و ( وَغَفَ ) مِثْله

ق و ( أوغف ) كلُّ ماشٍ أسرع

و ( وَدَعتُ ) الشيء وَدَعْاً تركتُه و ( ودُعُ ) الرجُل وداعةً وَدعة أطمأنَّ و ( أودُعتك ) الشيءَ جعلته عندك أو قبلته منك وديعةَ وهو من الأضداد

ع و ( وَدَع ) الشيءُ يَدِع سَكَن


307

قال الفرزدق

لم يَدع من المال إلا مَسحتُ أو مُجلّف

( أي لم يثبت ولم يسكن ويروى لم يَدَع

أ ي لم يبقى إلا مُسحتٌ أو مجلَّف وكان المفضل يقول معناه )

أي لم يتَدع ( ولم يثبت )

( ق ووظَفَ على الشيء وُظوفاً لَزِمه

ووظُبِت الأرضُ رُعِيت فلم يَبق فيها كلأ والرجلُ تداولت مالَه النوائب

( ق و ( وَظَبَ ) على الشيء وُظوباً لَزِمه )

و ( وَجَم ) وُجوماً سَكت مهتماً

وأيضاً ذكر لغة يمانية

ق و ( وَلَجَ ) الأمرَ وفي الشيء ولُوجاً دَخَل

و ( وَرَخَ ) العجينُ وُرُوْخاً استرخى لكثرة مائه

ع و ( ورِخَ ) وَرَخاً كذلك


308

و ( وجَزَ ) وجزاً ووجَازة أسرع وأيضاً خفَّ و ( وجَزَ ) في كلامه و ( أوجزَ )

و ( وَزَمَ ) وَزْماً عضَّ

ق و ( ولَث ) العهدَ ولْثاً عقده والرجلَ ضربه ضرباً لا يُرى أثره والمرضُ لم يُضجِعه

ع و ( ولَته ) ولْتاً مال عليه وحاف وحقَّه نقصه و ( أولته ) أيضاً

ق و ( وصَل ) الشيء بالشيء وَصْلاً جمعه وإلى الشيء وُصولاً اجتمع به والإنسان صِلة برّه وأيضاً أعطاه والشيءُ إتصل

و ( وَقَم ) العدوَّ وقْماً أذله وعن الحاجة صرفه والدابة باللجام كفَه والحزن كذلك

ع و ( وُقِمت ) الأرض وَقْماً أُكِل نباتها

ق و ( وُكِمت ) وكْماً كذلك

ق و ( وَكَمه ) وَكْماً إشتد عليه

ع والأمرُ حزنه


309

ق و ( ولَب ) الزرع ولوبا وولْبا تولّد حول كباره وإليك الشرُّ تَوصَّل وفي الشيء دخلت

ع وبنو فلان كثر عددهم ونموا

ق و ( وشَجت ) العُروق والأغصان والرَحم وَشُجا ووُشوجا إشتبكت والهمومُ في القلب إختلطت

و ( وسجت ) الإبل وسيجا أسرعت

و ( وَلَغ ) الكلبُ والسبع وَلُغاً شَرِب ع- و ( وَلَغ ) أيضا وَلَغَا كذلك ( وأيضا إستخف-1 )

ع و ( وفُر ) الشيءُ وفُورا كَثُر و ( فَرته ) وفرا كثَّرته والعِرضَ صُنته

ع و ( وَفِرت ) المزادة لَم ينقُص من أديمها شيء والأرض لم ينقص من نَبتها

ق و ( وَعَظَه ) وَعْظاً ذكّره الله تعالى

و ( وَعَل ) وَعْلا لجأ

و ( وَهَص ) الشيءَ و ( وَهَسه ) و ( وَطَسه ) وَهْصا ووَهسا

و وَطْسا كسَره بوطأة قدمه عليه

ع وأوهصه عابه


310

ق و ( وَهَسَت ) الإبلُ وَهِيسا وغيرُها سارت سيرا شديدا وفي الأكل كذلك

ع والرجل أسرّ وأيضا نمَّ ( والشيء دقَّه وأيضا عمل وَهِيسة وهو أن يبكَّل الجرادُ المجفَّف ويطبخ بسمن )

ق و ( وَقَدَت ) النارُ وُقودا وِقدة ( ووَقْداً ) ووَقَدانا تلهَّبت والوَقود الحطب بالفتح

و ( ودَقَت ) السحابة ودقا أمطرت لينا وشديدا وللشيء دنوت منه وأيضا أنِست به والبطن أتسع والسرة نتأت والرمح حُدّ

ع و ( وَدَقت ) ذات الحافر و ( أودَقت ) و ( استودقَت ) طلبت الفحل ( ووَدِقت العين وَدَقا إحمرت وودَق السيف كان حادّا )

ق و ( وَشَق ) اللحمَ وَشقا قدّده وجففه

و ( وَلَقت ) الدوابّ وَلْقا أسرعت والكلام دبّره وأيضا كذب فيه وبالرمح طعن طعنا خفيفا

ع وعينه لطمها وبالسيف ضربه

ق و ( وَكَسه ) في البيع وكسا غبنه


311

و ( وَقَل ) الفرس والوَعل وَقْلا حسن إرتفاعهما في الجبل وخفّ و ( وَقِل ) فهو وقل ووَقِل

و ( وَكَزه ) وَكْزا ضربُه بُجمع كفّه

و ( وكلَت ) نفسي والأمور إلى الله تعالى وَكْلا صرفتها إليه

و ( وَكَن ) الطائر وُكونا وقفَ على عُود أو حائط وأيضا حضّن بيضه

ع والإنسان جلس

ق و ( وَقَبت ) الشمس وُقُوبا غابت والليل والظلام أقبلا وفي الشيء دخلت والفرس وقيبا صَوّت جُردانه في قُنْبه وهو غلافه

ع والرجل غارت عيناه و ( أوقب ) القوم جاعوا والشيء غيبته في الوقبة والنخلُ عفِنت شماريخه

ق و ( وعق ) فرج الدابة وعيقا ( ووُعاقا ) صوت

ع و ( وَعَق ) الرجلُ وَعْقا ساء خُلُقه

ق و ( وزَن ) الشيءُ وزْنا ثقل و ( وزنته ) إمتحنته بما يعادله

و ( ورَف ) الشيءُ وريفا بَرَق والنبات إهتَّز


312

ع وأيضا إشتّدت خضرته

ق والظل وإتسع

و ( وزق ) وزَيفا أسرع بالزِاي

و ( وَبِط ) وَبَطا و ( وَبُط ) كذلك و ( وبَطت ) الرجل وضعت من قَدرِه و ( أوبطته ) أهلكْته و ( وبَط ) جُرحه فتحه وأردت حاجة فوبَطني عنها فلان أي حبسني

ق و ( وَطَس ) البعير وَطْسا ( وَطَث ) وَطْثا ضرب بخفه ضرياً شديدا

و ( وَقَت ) الله تعالى الشيء وَقْتا فرضه والشيء قدره لوقت

و ( وَفَه ) وَفاهَة ووِفاهة ووَفهّية قام بالأمر في لغة بلحارث بن كعب وأيضا قام ببيت الصليب للنصارى

ع و ( وَهَف ) وَهْفا مثله

ق و ( وَرَش ) من الطعام وَرْشا تناول منه شيئا وعلى


313
الآكلين دخل بلا إذن

( ع و ( وُروشا ) أساء الأكل ووِرش وَرَشا نشط )

و ( وَغَد ) وغُد خَدم

ع و ( وَغُد ) وَغادَة ضعف

ق و ( وَصَمه ) وَصْما عابه والشيء صدعه والرمح صدع أنبوبه

ع والشيء شددته بسرعة والحمى أخذته

ق و ( وَشَر ) الخشبة وَشْرا شقَّها والنساء الأسنان رقَّقن أطرافهن ونهى عنه

و ( وَسَل ) إلى ربه وَسْلا رغب والوسيلة القربة

و ( وَخَد ) وخْداً ووَخدانا أسرع ووَسع خطوه

و ( وَدَف ) المطر وغيره وَدْفا قطر

ع وبالذال كذلك و ( وَدَف ) أيضا أسرع

و ( وَطَد ) الشيء وَطْدا وطِدَة ثبت و ( وَطدُته ) والباب سددته والشيء وهصه إلى الأرض والأرض شد الوطأ عليها والشيء كذلك


314

ق و ( وَبَغ َ ) البعير وَبغْا فسد وبره

ع والرجل عبته وطعنت عليه و ( وبِغ ) الرأس وَبَغا صار فيه الحَزاز

ق و ( وَخَضه ) الشَيب و ( وَخَطه ) و ( وخزه ) وَخْضا ووَخْطا ووَخْزا وبالرمح طعنه إلا أن الوخز طعن غير نافذ و ( وَخَزه ) الطاعون طعنه و ( وَخَطه ) بالسيف تناوله من بعيد والراكب في سيره والظليم والماشي أسرعوا

ع و ( وخَزه ) الشيب وَخْزا خالطه ووخطَه ( كذلك ووخَصه كذلك )

ق و ( وَسَف ) الجلد وَسْفا تشقّق عند السمن

و ( وَثَن ) الشيء وَثْنا أقام وثبت والوثَن الصنم منه

ع و ( أوثن ) من الشيء أكثر منه ولفلان أجزلت عطيته

ق و ( وَثَب ) وُثوبا ووثَبْا وَثْبا قفَز وفي لغة قعد

و ( ورطَ ) وِراطا خدع

ع و ( أورَطته ) أهلكته


315

( ووَرَف وَرْفا ووَريفا إتسع والنبت إهّتز واخضر والشيء برق

و ( وَقَه ) وَقْها أطاع

و ( وَدَج ) مالَه وَدجاً أصلحه والوَدَج قطعه وبين القوم أصلح

و ( وَكَظ ) الشيءَ وَكْظا دفعه

و أيضا طرده

ق و ( وَرَك ) وَرَكا ثنى وَرِكه لينزل والحبل جعله حِيال ورِكه

( ع ) وبالمكان أ رقام

( ع ) وعلى السرج وُروكا إعتمد والشيء ضربت ورِكه

ع و ( وَرِك ) الرجلُ وَرَكّا عظُمت أوراكه

ق و ( وَقَطه ) وَقْطا صرعه

و ( وَهَزه ) وَهْزا ضربه

و ( وَهَث ) في الشيء وَهْثا لجّ فيه


316

و ( وَذَر ) الوَذْرة وذراً قطعها وهي قطعة من لحم

و ( وَذِر ) الإنسانُ وَذَرا كثُر لحمُه

ق و ( وَثَغَ ) الناقة وَثْغا حشا أنفها ليعطفها

و ( وَقَس ) الجَرَبُ وَقْسا ابتدأ والإنسانَ بالمكروه قذفتُه

ع و ( وحَصَه ) وَحْصا سحبه و ( وُحِصت ) الأرضُ وَحْصا أصابها البَرَد

و ( وَلَذ ) وَلْذا أسرع

و ( وَمَس ) الشيءُ بالشيء إصطك به و ( أومست ) المرأةُ جاهرت بالفُجور و ( وقَش ) وَقْشا وَجَد في بطنه حَرَكة من ريح أو غيرها ( وبه سُمى الرجل وَقْشا )

و ( وَقَت ) وقَتا بيّن للناس وقتا يُفعل فيه

و ( وشَق ) اللحمَ وَشْقا قَدَّده

ق و ( وَحمِت ) المرأة تَاحم وتِيْحَم ويَتْحم وتَوْحم وَحَما إشتهت على الحَمْل والدابة وَحاماً إستعصت


317
عند الحَمْل

ع و ( وحمت ) وَحْمه قَصدتُ قَصْدَه

و ( وَطِم ) وَطْما و ( وُطِم ) إحتبس نجوُّه

ق و ( وسَطَ ) الجَماعةَ والمكانَ وَسْطا صار في وَسَطِه و ( وسُط ) في قَومه وحَسَبه وسَاطة صار أفضلَهم وأعدَ لَهم ( ووجِى الدابة وجىً توجعَّ من الحفا وجيتك أعطيتك

ع و أيضا منعتك وهو من الأضداد والرجل زجرته وأوجى بخل

ق و ( وسَم الشيءَ وَسْما وسِمةً أعلمه بعلامة والمطر الأولُ الأرضَ بالنبات كذلك ومنه المَوسِم و ( وَسُم ) الإنسانُ وَسامةً جَمُل و ( وُسِم ) بخير وشر كانت عليه سِمتُه والأرضُ مُطرت الوسميَّ أول مطرة وواسَمته كنت أوسم ممنه

و ( وخَمه ) وخْما كان أوخَم منه و ( وخُم ) وخمةً و ( وُخومةً ) ثقل والطعام لم يسُغْ

ع و ( وَخَم ) أيضا وَخْما كذلك والبلد لم يوافق ساكنَه والرجل انّخم و ( أتخمه ) الطعام والأصل أوحمه


318
ق و ( وثَر ) الفحلُ الناقةَ وَثْرا أكثر ضِرابها و ( وثُر ) الشيءُ وثارةً صار وثيرا أي وطيئا

و ( وبَل المطرُ وَبْلا وَبولا غَزرو و ( وُبِلت ) الأرضُ مُطرت بالوابل وُ ( وبل ) الشيءُ وَبالا إشتَّد والمرتعُ وبَالة وَخُم ) و ( وَثم ) الدابةُ الحجارة وَثْما كَسَرها والشيء كَسرتُه

ع والرجلُ عَدا

ق وأيضا ضربته والحشيشَ جمعتُه والوثيمةُ الحزمةُ و ( وثُم ) الشيءُ وثامة إكتنز لحمُه

ورَد ) الماءَ وَرُودا والحمّى وِرْد أتت كلَّ يوم و ( وَرَد ) الدابةُ ) وُردة حُمرةُ تَضرب إلى صفرة

و ( وَهَل ) إلى الشيء وَهْلا وُهولا ذَهَب وهْمهُ إليه و ( وَهِلَ ) وَهَلاً جَبُن وأيضا قَلِق وفي الشيء وعنه نَسِيه

ع وغَلِط فيه وأيضا فَزَع

ق و ( وقَص ) الشيءَ وَقْصا كَسَره و ( وَقِص ) وَقَصا قَصُر عُنقُه

ع و ( وُقِص ) فهو موقوص و ( وقصت ) به راحلتُه


319
وَقْصا

ق و ( وَجَله ) وَجْلا صار أوجل منه أي أخوفَ و ( وَجِل ) وَجَلاً خاف

ع و ( وَبَق ) يَبِق وُبَوقَا هَلَك و ( وَبِق ) يَوْبَق وَبَقا و ( وَبِقَ ) يَبِقُ بالكسر فيهما و ( أوبقْته ) الذنوبُ أهلكتْه ووبقتُه فَوَبَق وَبَقَاً ) قال أعشى همدان

( أستغفر الله أعمالي التي سَلَفت من عثرةٍ إن يعاقبني بها أبِق )

و ( وَعَسَت ) الأرضُ وعَساً سَهُلت و ( أوعس ) الرجل أولَج بالليل

ق و ( وَزَر ) وَزْراً ثَقُل حِمله من الإثم وللسلطان وِزارة تحمّل أثقاله و ( وُزِرَ ) الإنسان وِزاراً أثِم

ع و ( وَزِرَ ) أيضا كذلك و ( وزرتُ ) الشيءَ وزْرا غلبته و ( أوزرت ) مالَه ذهِبتُ به وفلانٌ الشيءَ أحرزَه

ق و ( وَغَم ) ووَغِم وَغْما ووَغَما حَقدَ وأيضا أخبر الإنسان بما لا يستيقنه

ع وأيضا وتَرَه


320

ق ( و ( وجَنه ) وَجْناً وَجْناً ضَرَب وجنَته

ع والقصَّار الثوبدَقَّه

ق و ( وَجِنَ ) وَجَناً عظمت وجنته

( ع والناقةُ قَويت وإشتدت من الوجين وهو العارض من الأرض ينقاد )

و ( وَحُف ) الشعرُ والنباتُ وَحافةً ووحوفة كَثُرا

ع و ( وَحَف ) إليه وَحْفا جَلَس عن أبي زيد وأيضا ضَرَب بنفسه الأرضَ و ( وَحِفت ) الأرضُ وحَفا كانت بها حجارةٌ سُودٌ

ق و ( وَغُبَ ) الجمل وغوبة ( ضخُم ) فهو وَغْب

و ( وثُج ) وثاجة بُدن وقوى

و ( وكُح ) وُكُوحا غلُظ

ع و ( وكَحه ) وكْحا وطِئه برجله

ق و ( وخُش ) وَخاشة ووُخوشة ردُؤ

ع و ( أوخش ) الرجل كسبَ وَخشا أو غنم والقوم ردوا أبدانهم إلى السهام وأيضا خلطّوا


321
ق و ( وَطف ) الرجلُ وطَفا كثُر شعر حاجبيه فاسترخيا والسحاب تدلّى والعام والعيش أخصبا

و ( ولِهت ) المرأةُ ذهب عقلها بفقد ولد أو حبيب والبقرة الوحشية لفقد ولدها و ( وَلَهتْ ) أيضا ولوها

و ( ورِث ) المال وِرْثا وإرثا ووِراثة وغيره كذلك

و ( وهِجت ) النارَ وهْجا والشمس توقدتا

و ( وحِل ) صدرُه وحَرا توقد من الغيظ

و ( وحِل ) وحَلا وقع في طين يضطرب فيه

و ( ومِد ) ومَدا غضب

ع والليلة إشتَد حرها وغمُّها

و ( وبِد ) وَبَداً أيضا غضب والرجل أحدَّ بالعين وأيضا إفتقر ( والثوبَ أخلق ) و ( ومِد ) الرجل نزل به الفقر والبؤس

ق و ( وذِحت ) الغَنم وذَحا تعلق بعرها وبولها بأصوافها

و ( وَمِق ) مِقة أحبَّه ( والوامِق المحب ضدَّ )

و ( وَرِهَت ) المرأة ورَها حُمقت


322

ع والريح قوي هُبوبها

ق و ( وَسِخَ ) الشيء وسَخا

ع و ( أوسَخَت ) الناقة بالت على رجليها

ق و ( وَضَرَ ) وَضَراً ضد نقى ونظف

و ( وَبِشت ) الثنايا والأظفار وَبْشا ووَبَشا توَشَّت بالبياض

ع والرجل زيَّن فناء لطعامه وشرابه

( ق ووبَط الرأي وبوطا والرجل ضعفا )

ق و ( وَبَر ) البعير وَبَرا كَثر وَبَره

( وَتِم ) بالمكان وُتُوما أقام

و ( وَسِنَ ) وسَنا نام

ع وأيضا إستيقظ ضد وأيضا غُشِي عليه من ريح البئر مثل ( أَسِنَ )

قو ( وَرِبَ ) الشيءُ وَرَبا فسد

و ( وَجعَ ) فلان رأسه أو بطنه وجعا يَوْجَع وياجَع ويِيْجَع ويَيْجَع ووجِعَه رأسه أو بطنه


323

و ( وَجِلَ ) وَجَلا و ( وَجِر ) وَجَرا خاف

ع و ( وَسِبَ ) الجلد وكل شيء وَسَبا إتسخ و ( وسَبت ) الأرض و ( أوسبت ) كثُر عُشبُها وحشيشها

ق و ( أودست ) أنبتت الوديس وهو ما غطَّ وجهها من النبات

ع و ( ودَست ) ظهر فيها النبت و ( ودِست ) ودْسا أيضا و ( ودَس ) الشيءُ وَدسا خفِي وأين ودَسْت به أي خبأته وما أدري أين ودَس أين ذهب و ( أودَسِت ) الماشية رعت

ق و ( اوطَنتُ ) المكان وبه و ( وطَنتُ ) به لغة إتخذته وطنا و ( أوطن ) نفسه على الأمر سكَّنها

و ( أولمتُ ) صنعت وليمة وهي طعام العُرس

ع و ( وجَس ) الشيء وجْسا خفِي ( وأيضا فزع وأيضا بمعنى الحس وفي حديث الحسن كانوا يكرهوا الوجَس وذلك أن يجامع الرجل امرأة وأخرى تسمع ) و ( أوجس ) في نفسه أضمر والقلب فزعا خاف والأذن صوتا سمعته

ق و ( أوزعت ) الناقة ببولها رمت به متقطعا


324

ع والطعنةُ بالدم كذلك ( ووُزِع الجنين في البطن صُوّر )

ق و ( أوهقتُ ) الدابة رميتُ عليها الوَهَق

و ( أوعيتُ ) الأمر فرغتُ منه والأنفَ إستأصل جدعَه والقوم جاؤا بأجمعهم والرجل في ماله أسرف ع والشيءَ في الشيء أدخلته فيه

ق و ( أودحتُ ) الإبل سَمِنت وحسُن حالها

ع والكبش لم ينز والرجل أقرَّ وأيضا ذلَّ

و ( وَرَش ) من الطعام َرْشاً تناول منه قليلا وأيضا دخل على القوم وهم يأكلون ولم يُدْعَ و ( أورش ) بين القوم حرش ووَرشت الدابة وَرَشا تفلَّتت إلى أخرى وصاحبُها يكفها

و ( أورص ) الرجلُ أخرج نجَوه بمرة واحدة و ( وَرَص ) وَرْصا كذلك

و ( أوجَذَ ) فلانا أكرهه

ق و ( أوصدت ) البابَ أغلقته والله تعالى النار على


325
الكفار أطبقتها

و ( أوفض ) أسرع

و ( أوجزت ) الأمر أسرعته

و ( أوكح ) عطيّته قطعها

ع وأيضا حَفَر فَوَصل إلى حَجَر صَلْد لا يَعمَل فيه الحديدُ و ( وكحتُ ) الشيء وكحاً وطئتُه برجليه ( أوكح ) لغتة وأيضا مَنَع ما عنده ( وعطيتَه قطعها )

و ( وكَدت ) العَهْدَ و ( أوكدتُه ) وأكدته وآكدته ووَكَد وَكْده قَصَد قصده

ق و ( أوسد ) الكلبَ أغراه بالصيد

و ( أوفَزَ ) المسافرُ عزم على السفر

و ( أورَس ) الشجرُ أورقَ

ع و ( وَرِست ) الصَخْرةُ في الماءَ علاها الطُحلُبُ

و ( وَرِسَ ) الشجرُ لأورقَ لغة

و ( أوزَكت ) المرأةُ وهو مشيُ قبيحٌ من مشي القصيرة

و ( وطَشت ) القومَ دفعتُهم


326
و ( وهَت ) الشيءَ وَهْتا داسه و ( أوهتَ ) الشيءُ أنتن والجرحُ كذلك و ( أيهَت ) مثله

و ( وَشِحت ) الجارية وَشَحا و ( وشّحت ) وتوشَّحت ) لَبِست الوِشاحَ و ( وَشِحت ) العنزُ وَشحا وَشحها البياض

و ( وعُست ) الأرضُ لانت وسَهُلت و ( أوعس ) أولج

و ( وكَظ ) وكظا دَفَع و ( وواكَظ ) دوام

و ( ودَصه ) وَدْصا ألقى إليه كلاما لم يُتمه

و ( وكَدَ ) بالمكان وُكوداً أقام به

و ( وبَت ) وَبْتا مثله

و ( نَم ) الذُباب ونيما مَعروفٌ

و ( ولَخه ) وَلْخاً ضربه بباطن الكفّ

و ( وَطِم ) البعيرُ و ( وُطِم ) إحتبس نُجوه وَطْما

و ( وكَر ) الرجلُ وكْرا حَمُق

و ( وَكَتَ ) الشيء وَكْتا أثر فيه


327

و ( وَفَضَ ) وَفْضا و ( أوفَض ) أسرع في عَدوه و ( وفَضَت ) الإبلُ تفرَّقت

و ( وشَظت ) الفأس وَشْظاً شددت فُرجةَ خُرتها بعود

وبالطاء أيضا كذلك والعظم كسرتُه

و ( وَعَبت ) الأمرَ وَعْبا أخذته أجمع

و ( أورَطَ ) الرجلَ أوقعه في شَر

و ( وَهرَت ) الأرضُ وَهَراً توهَجت بحر الشمس

و ( وَثَفَ ) قِدرَه وَثْفاً و ( وثَّفها ) و ( أوثفها ) جعل لها أثافى

و ( وَظِر ) الرجلُ وَظُراً سَمِن وامتلأ عن أبي عمرو

و ( وَظَفَ ) الشيء وَظْفا طرده والشيء على نفسه جعله لوقت ( وَظّفه ) كذلك

و ( وَظَفت ) البعير قَصَرت قيَده القومَ تبعتتهم

و ( وَرَصَت ) الدجاجةُ و ( وَرَّصَت ) رخَمت على البيض ( وأورصت الرجل أخرج غائطه بمرَة كذلك )


328
( ووَذَغَ ) وَذْغا سال

( ووَبل ) وَبْلا شَبع )

و ( وَلَست ) الناقةُ وَلَسانا أعنقت في سَيرها

و ( وَبَر ) البعير كَثَر وبَرُه

و ( وَطِبَت ) المرأة وَطَبا عظم ثدياها فهي وَطباء

و ( وطَحت البقَر وطْحا تعلق الروث والطين بأظلافها والطير كذلك تعلق بمخالبها

ووقَه وَقْها أطاع الثنائي المضاعف

وَدِدت ) الشيءَ ُدّا ووَدّا أحببته ( ولو فعل الشيء ودَادةَ ) أي تمنيته هذا كلام العرب و ( وادّ ) فلانٌ فلانا وِدادا ووِدادة وودَادة فِعُل الاثنين

و ( وحَّ ) وحيحا حَدَّث نفسه باب المهموز

( ومأت ) إليه ومأ و ( أومأت ) و ( وبأت ) إليه وَبأ و ( أوبأت ) أشرت


329

ع إلا أن بالميم تأمره بالإقبال إليك وبالباء تأمره بالتأخر عنك

ق و ( وَ بِئَت ) الأرضُ و ( وُبِئَت ) وَباء و ( أوبأت ) كثر أمراضها و ( وَأَلتُ ) إلى الشيء وأْلاً ( ووَأَلاً ) و ( وؤِلا ) لجأت إليه والموئلُ الملجأ منه ولا وأُلَ لي من كذا أي لأنجأ و ( أوأَلت ) الغنمُ أثّرت في المكان بأبوالها وأبعارها وهي الوألة والم كانُ صار فيه ذلك

و ( وطُؤَ ) الفِراشُ وطاءَة و ( وطَاءً ) صار وثيرا والدابة سَهُل سيره و ( وطَئتُ ) الأرضَ وَطْأ والمرأةَ جامعتُها وأرضَ العدوّ دخلتها وعَقِبَ الرجل صِرتُ له تابعا و ( أوطأت ) في الشعُر قرنتُ بين قافيتين

و ( أوكأتُ ) الرجل أعطيته ما يتوكأ عليه

و ( أوأبته ) أغضبته وأيضا فعلت به ما يستحس منه من الإبة وهي العار

ع و ( وأب ) وأبا وإبة إستحيي وانقبض و ( أوأبته ) رددته عن حاجته

ق و ( وأر ) الإرة وأْرا حَفَر حُفرة لوقيد


330
ع والإنسان أفزعه وأرضٌ وئرة شديدة الاوُار

ق و ( وأد ) الموؤدة وأداً دفنها حيَّة والشيءُ أثقلك

ع والشيء وأدا ووئيدا صوت وأيضا مشى على توءدة

ق و ( وَزأ ) اللحم وَزْءاً أيبسه في شَيّه

ع وأيضا دفعته ومن الطعام تملأّت

ق و ( وَدأ ) الشيءَ وَدْءا سوّاه

ع والدابّة مثل وَدَى أي أدلى ليبول

ق و ( وَذأ ) الشيء وَذْءاً زجره ودفعه والعين عن الشيء نبَت عنه

( ع والشيء عبته )

و ( ورَأه ) وراءاً أصاب رئته في لغة من همزها

و ( وأص ) به الأرض وأصا ضربها به

وبالضاد أيضا كذلك

ق و ( وَجأ ) الفحل وِجاء رَضّ عروق أنثييه والبعير طعنت مَنخَره والوتد وغيره ضربته


331

ع ووجاه وجيا مثله

و ( وأب ) وأبا وإبة تقّبض واستحيي والحافر إنضمت سنابكه

ق و ( وضأته ) وَضاءة كنت أوضأ منه أي أجمل و ( وضُؤ ) وضاءة جَمُل

ع و ( أوضأ ) ولد له ولد وضيء

و ( واءمت ) الرجل مُواءمة ووِئاما فعلت كما يفعل والوِئام المباهاة أيضا

ق و ( وَثأتُ ) يده وَثأ أَعنتُّهما عَنَتا لم يبلغ الكسر

والأعم ( وُثئِت ) و ( وأوى ) وأيا وَعَد

( ع وأوكأت الرجل أصبت له مُتَّكأ ) باب المعتل

و ( وَرِى الزَندُ و ( وَرَى ) وَرياً و ( أورَى ) أوقد وفي المثل ( ورِيت بك زنادي ) جمع زَنْد فأما الواحد فمذكر ويقال ( وَرَت ) النارَ وَرَيا توقَّدت بالفتح و ( وَرِيَت ) لغة و ( ورِى ) الإنسان والبعير وَرَى دَوِى جوفه

ع و ( المخُّ ) إكتنز و ( وراه ) الداء والقيح


332
وَريا أفسد جوفه وَالشحم كثر وَدكه والرجل ضربت ريته بلا همز والثور الوحشي الكلب طعنه بقرنه و ( وُرِي ) الكلب وَرْيا سُعِر أشد السعار و ( أوريت ) النار أوقدتها

و ( وَفَى ) بالعهد وَفاءً و ( أوفَى ) أتمه وحافظ عليه والكيل كذلك و ( وفَى الشيءُ تم والذمة كذلك والشيء كثر و ( أوفيتك ) أعطيتك وعلى الشيء أشرفت

ووجِى الدابة وجىً توجَّع من الحفَي وأوجيتك أعطيتك

ع وأيضا منعتك وهو من الأضداد والرجل زجرته

ق و ( وحَيت ) إليه وحياً و ( أوحيت ) أشرت وأيضا كلمته بكلام يخفى على غيره وأيضا كتب إليه كذلك والله تعالى إلى أنبيائه أرسل وإلى غيرهم ألهمهم كذلك وأيضا سخرهم كذلك

ع وقيل ( أوحى ) لها أمرها


333

ق و ( وحَى ) القوم وحىً و ( أوحَوا ) صاحُوا و ( وحَيت ) العمل و ( أوحيتُه ) أسرعت فيه

و ( وصَيْت ) إليه وَصاية و ( أوصيتُه ) وإليه الأعم و ( وصَيتُ ) الشيء بالشيء وَصْيا وصَلتُه والأرض إتَّصل نباتها

و ( وعَى ) العلَم وعْيا حَفِظَه والأذن سمَعت والعظم إنجبر على عيب والجرح جمع المِدَّة و ( أوعى ) المتاع والزاد جمعه في الوِعاء

ع و ( أوعيتُ ) العلم مثل ( وعَيتُه ) والله أعلم بما يُوعُون أي يضمرون في قولهم من التكذيب )

ق و ( وَلِيَ ) وِلايَة كالإمارة وشبهها والشيء قربت منه و ( وَليك ) قُرب منك و ( وُليت ) الأرضُ أصابها الولّي وهو المطَر بعد الوسمي و ( وَلتها ) السحابُ ولياً أمطرتْها و ( أولَيتك ) إحسانا صنعتُه إليك وعلى الشيء ولَّيتك عليه


334

و ( ودَى ) الفرس وغَيره وَدْياً أنغظ وقيل قطر ماؤه والقتيل ديَةً غَرِمتُها

ع و ( وَدَى ) الشيءُ سال ومنه إشتقاق الوادي وأيضا بال و ( أودَى ) الفرس لغة

ق و ( أودى ) الرجلُ وغيرُه مات والرجل قوِيَ وجدَّ وقال المبرد ( ودَى ) و ( أودى ) بمعنى في البِلَّة بأثر البول

ع وقال ابن دريد ( وذَى ) الحمار أدلى بالذال المعجمة

ق و ( وشَى ) الثوبَ وشيا وشِية زيَّنه والكذَّاب النمائم كذلك والساعي وشاية سعى عليك

ع وبنو فلان كثروا

ق و ( أوشَى ) الرجل كثُر ماله وهو الوَشاء والفرسُ إستدرتُ جَريَه

ع وأيضا استحثَّه بِمحجن أو كُلاّب

ق و ( وَنَى ) وَنىً ووَناءً ووُنيّاً و ( وَنى ) وَنْياً فتَر وضعُف و ( أونَت ) الناقةُ والشاة صار بطنها كالأَونَين وهما العِدلان


335
وكان القياس أونَتْ ويقال أوَّنَتْ

و ( وَخى ) الشيءَ وخْياً قَصَده

ع والناقة سارت سيراً قصداً

و ( وقاه ) الله وِقايةً حَفِظَه والفرسُ هاب المشي من وجَع بحافره والسرج إذا لم يكن مِعقرا )

ق و ( وهَى ) الشيءُ وهياً ضعُف ( والسِقاء إنخرق ) وعَزا إلى المطر بالسحاب إنحلَّت

( وضربه فأوهى يده أي كسرها ويقال أوهيت وَهيا فارقعه )

و ( أوكيت ) الشيءَ شددته بالوِكاء وهو الخيطُ والفم منعتُه الكلامَ والفرسَ الميدانَ جرياً ملأه والطائفُ بين الصفا والمروة ملأ سعيا

ع وسألناه ( فأوكى ) علينا أي بَخِل و ( وكَيت ) السِقاء و ( أوكيته ) ملأته

و ( أوسَيت ) رأسَه حَلقْتُه والشيءَ قطعتُه والمُوسى مُفمَلٌ منه


336
باب الثنائي المكرر

و ( الوَثوثوثةُ ) العجزُ والضُعف

و ( وحوح ) الرجلُ ردَّد نَفَسه في حَلْقه من البَرْد ويقال للمرأة إذا طُلِقت تركتُها تتوحوح بين القوابل

و ( الوَخوخةُ ) بالخاء المعجمة إسترخاءُ اللحم والجِلْد وكُل مسترخ وَخواخ

ومرَّ الرجل ( يوذوذ ) إذا مرمَّرا سريعا

و ( وروَرَ ) بعينه نَظَر نظَراً حادَّاً ( وأيضا أسرع في كلامه )

و ( الوِزوزة ) بالزاي الخفَّةُ ورجل وَزْواز خفيف

و ( الوَسوسةُ ) ما يلقيه الشيطانُ في القَلْب وهي أيضاً الحَرَكةُ

و ( الوَشوشةُ ) بالشين المعجمة كلام في إختلاط

و ( توسوس ) القومُ تحركَّوا وهشَّ بعضُهم إلى بعض

و ( الوَصوصة ) أن يصغّر الرجلُ عينيه ليستثبت النظر وبه سمى البرقعَ وصَّصت المرأةُ ورصَّصت وهو ألا يرى إلا عيناها

و ( الوأوأةُ ) إختلاط الأصوات

و ( الوَطوطةُ ) الضَّعف وكلُّ ضعيف وطواطُ وهو أيضاً


337
طائر معروف

وسمعت ( وعَوعةَ ) القومِ ووعواعَهم وهو إختلاط أصواتهم و ( وعوَع ) الكلب وعَواعا بالفتح ولا تكسر الواو كالزلزال لكراهية الكسرة في الواو وبعضهم يكسرها على الأصل

وسمعت ( وَقْوَقَةَ ) الطير وهي إختلاط أصواتها وهي أيضا نُباخ الكلاب عند الفرقِ

وسمعت ( وَكْوكَة ) الحَمام وهو هَديْرُه

وجاء ( يَتَوَهْوَكُ ) إذا جاء كأنه يتدحرج

وجاء ( يَتوَهَّزُ ) إذا شدَّ الوطء

و ( وَلْوَلت ) المرأة إذا قالت يا ويلها

و ( الوَهْوَهة ) نُباح الكلب إذا ردَّده وقد ( تَوَهْوَه ) الإنسان شفقةً أيضا والحمار حول عانته وفرس وهواه في صهيله غِلَظٌ وهو محمود باب الخماسي والسداسي

( اسْتَوْرَأت ) الإبل تتابعت على نفار عن الأصمعي وقال أبو زيد نفرت فَصِعدت الجبل وإذا كان نِفارها في السهل وقيل


338
( إستأورت ) بتقديم الهمزة

و ( اتَّهب ) الرجلُ قبل الهبة

و ( اتَّأَد ) تثَبَّت ) وأصل التاء فيهما واو الهاء على فعل وأفعل بمعنى واحد وغيره من الثلاثي الصحيح

( هَدَرت ) الدم هَدْراً و ( أهدَرتُه ) فَهَدرٍ أى بطل وهدَرَ ) البعُير والحمامة وجرة النبيذ هَدْرا وهديرا صوَّتت والدم والشيءُ هدرا بطلاً

ع واللبن خَثُر أعلاه والعَرفج عَظُم نباته والأرض كثر عشبها وضربه ( فهدرت ) ريته هُدورا سقطت و ( هَدَر ) الجوف هَدَرا إنتفخ

ق و ( هَطع ) الإنسان وغيُره هطوعا و ( أهطع ) أسرع مُقبلا يبصره على ما أقبل عليه

ع و ( أهطع ) في عدوه أسرع

ق و ( هلكتُ ) الشيء هَلْكاً وهَلاكاً و ( أهلكته ) فهلك هو

و ( هَبطتُ ) الشيءَ هَبْطاً وهُبوطا فهَبَط هو أي نزل


339

ع و ( هَبِط ) ثمُن السلعة نقص والمرضُ جِسمه هَزَله ( وقال أبو يزيد هبطته وأهبطته سَواء )

ق و ( هَذَر ) في مَنطِقه هَذَراً و ( أهَذَر ) كثر سَقَطه

ع وَهِذر أيضا فهو هِذر

ق و ( هرقتُ ) الماءَ هَرْقا و ( أهرقته ) وقيل أن الهاء في هرقت مبدلة من همزة فيكون حينئذٍ رباعيا مستقبله أريقه وقالوا أهريقه

ع و ( أهراق ) يُهريق اهراقا

ق و ( هُرِع ) الإنسانُ هَرْعاً و ( أُهرِع ) سِيْق وأعجِل

ع وأيضا جُنَّ والإنسان أرعد من غَضَب أو حمَّى أو فزع كذلك و ( هَرَع ) هَرْعا كان سريع البُكاء وسريع المشيء أيضا والمرأة أنزلت حين يخالطها الرجل و ( أهرع ) القوم رماحهم أشرعوها والرجل أسرع وهَرَع العرق هَرْعا سال

ق و ( هجَس ) الأمر بالقلب هجْسا وقع فيه


340

و ( هدَج ) الشيخ هُدَاجا وهَدَجانا وهَدْجا أسرع وقارب خطوه والريح حنَّت والظليم أسرع

ع والناقة حنّت على ولدها

ق و ( هتَك ) السِترَ هَتْكا والشيءَ خرقه وأزاله عن موضعه حتى يُرى ما خلقه

و ( هَبَع ) الدابةُ في مَشيه هبُوعاً مدَّ عنقهُ فِعلَ الحمير البليدة ومنه الهُبَع الصغير الضعيف من أولاد الإبل لولادته في الصيف

ع والشيءُ فاجأك

ق وهَلبَت الفرسَ هَلْبا جززت ذيلَه والسماء بلّتنا بشيء من نَدىً

ع و ( هَلب ) الفرس هَلَبا كثر هلبه ( والعام أخصب )

ق وهَجَم ) البيت هَجما سقط والعين غارت وعلى القوم هُبوما دخلت وما في الضرع اسخَرجته كله والريحُ الغُبار سافته ( هَجَمتُ ) غيري في جميعها

ع والشيء سكن قال الشيباني ( هَجَم ) عني وِرْد الحمى أي سكن والشيءُ طردته والهاجرة هي هَجوم أي حُلُب


341
للعرق

ق و ( هصَر ) الشيء هَصْرا جذب أعلاه ليُميله إلى نفسه والأسدُ كسرها

و ( هرَس ) الشيَ هَرْسا كسره

ع ( وأيضا دقَّه وهَرِست ) الأرضُ كثر فيها الهَرَاس ) والأسد إشتَّد وطؤه

ق و ( هَمَس ) بالكلام هَمْساً أسرّه بالقَدَم أخفى وطأها والشيطانُ وسوس والعَضَّ بالأسنان شدة و ( هزر ) الشيء هزرا دقه بخشبة دقا شديدا .

و ( هَبَجه ) هَبْجاً كذلك والشيءَ حتى يقتله بها

ع والوجه إنتفخ و ( هَبِج ) أيضا هَبَجا و ( تهبَج ) كذلك

ق و ( هَرَب ) هَرَباً وهُروبا فرّ و ( أهرب ) أسرع وفي الأرض أبعد

ع وفي الأمر أعرق

ق و ( هَجَرته ) هَجْرا وهِجرانا قطعته وبه في النوم


342
حَلُمت في منطقه ونَومْه هُجّر هذَى والبعيرَ أوثقه بَهجار وهو حبل و ( أهجر ) الرجل قال الهُجر وهو الفحش والناقة في الشحم والسير فاقت والشيءَ أفرط طوله والقوم صاروا في المهاجرة

ع وكذلك ( هَجّروا ) و ( أهجرت ) الحامل عظم بطنها وفلان أهجرُ من فلان إذا كان أضخم منه وأيضا أكرم منه و ( أهجرت ) بفلان إستهزأت به و ( هَجَر ) في كلامه قال الفحش أيضا مثل أهجر ( وهُجِر هَجْرا ترك )

ق و ( هَمَد ) هُمودا مات ميْتة سَخَط والنار طفئت والتراب والرماد تَلبّدا والثوبُ أخلَق والثمرة عَفِنت والأرض إقشعرت فلا يرى فيها إلا الحُطام والشجر يابساً

ع وهَمْدة سكت وهَمِد الثوب هَمَدا بلي لغة

ق و ( أهمَد ) أسرع وبالمكان أقام من الأضداد

ع وفي الأمر تَوانى فيه وأيضا جدَّ فيه من الأضداد


343

ق و ( هَمَشت ) الشيء هَشْما فتنته والشجّة كسرت العظم والناقة حلبتها و ( أهمشَت ) الأرضُ كثر هَشيمها وهو حُطامها

و ( هَمَل ) المَطَرُ والدمعُ هُمولا وهَمَلانا والماشية سرحت بلا راع و ( أهملَت ) الشيء خلَّيته

و ( هَذَب ) الشيءُ هَذْبا سال

ع والشيءَ خلّصته ونَقّيته وبالتشديد أيضاً والشيء هَذْباً قطعته

ق و ( أهذَب ) الماشي والطائر أسرعا

ع و ( هَذَبَ ) هَذْبا كذلك

ق و ( هَتَر ) العِرض ) هَتْراً ) مَزّقه و ( أُهتِر ) الرجل فَقدَ عَقلَه من الكِبَر

و ( هَجَمت ) الإبل هَجْما أكثرت من شرب الماء ع- ( هَمِجَت ) هَمَجا كذلك والرجل جاع و ( أهمَج ) الفرسُ إجتهد في جريه

ق و ( هَجَد ) هُجودا نام بالليل وأيضا قام للصلاة


344
فيه من الأضداد و ( أهجَد ) البعير وضع جِرانه بالأرض

و ( هَضَبت ) السماء هَضْباً أمطرت والقوم أكثروا الكلام

ع و ( أهضَبوا ) أيضا كذلك ( واهتضَبوا )

ق و ( أهضبنا ) نزلنا الهِضاب أعالي الجبال

و ( هدَبت ) كل محلوبة هَدبا حَلَبتُها بأطراف الأصابع والثمرة جنَيْتُها والإنسان هِدبا طالت أشفاره

ع و ( هدِب ) أيضا

ق والعين كذلك والشجرة تدلت أغصانها و ( أهدب ) الشجر كثرت أغصانه وهي الهَدَب و ( هضمت ) الشيء هضْما نقصته

ع وأيضا كسرته

ق وحقي لك تركته وحقَّك نقصتكُه والطعامُ ذهب ثقلُه عنك و ( هُضِمت ) الجارية والفرس هَضْما

ع و ( هضِمت ) هضَما لَطُف حَشاهما

ق و ( أهضَمت ) الإبل للإرباع والإجداع والإسداس


345
ألقت الرباعيات

و ( هلَس ) الشيخ هَلْساً يبس من الكِبر و ( هُلِس ) هُلاسا سُلَّ وأهلس الضَحِكَ أخفاه

ع وإلى الإنسان أسَّر إليه حدثيا و ( هلَسه ) المرضُ أذابه و ( هُلِس ) عقلَه سُلِبَه

ق و ( هَزلت ) الدابة هزْلا أعجَفْتُها والرجل ترك الجِدَّ في قول أو فعل

ع و ( هَزِل ) هَزَلا كذلك و ( هُزِل ) القومُ هَزْلا مُوّتِت مواشيهم و ( أهزلت ) الدابة لغة و ( هُزِل ) هُزالا عجِف و ( أهزل ) القومُ صارت دوابُّهم مَهازيل

وهَزِقت المرأة خفت فلم تستقر الحمارُ كَثُر الجري واللعب

ع والرعدُ إشتدَّ

ق وأهزَق الرجل أكثر الضَحِك

و ( هطَره ) هَطْرا كذلك مثل هَبجه


346

و ( هرَط ) في كلامه هرطا خلطَه والعِرضَ والثوب مزَقتُهما مَزَقا عنيفا و ( هطل ) السحاب والدمع والعين هطلا وهطلانا جرت

و ( هطَل ) المطر هطَلا كثر هَطَلانه

ق و ( هبَط ) هبْطا وهُبوطَاً انحدر من صُعود ومن حال حسنة إلى غيرها والأرض هبوطا نزل بها والمرض الإنسان إضطرب لحمه هُزالا

( ع وأهبطه أنزله يتعدى ولا يتعدى وهبط ثمن السلعة نقص وهبطته انا وأهبطته )

و ( وهمَك ) هُمُوكا لَجَّ

و ( هَمط ) هَمْطا خلَّط من الأباطيل

و ( هتَل الدمعُ والمطرُ هُتُولا

و ( هتَن ) هُتُونا تتابع

و ( هَتَفتِ ) الحمامةُ هَتْفا مدَّت صوتَها وبالشيءِ دعوته


347
كذلك وهُتَفا أيضا

و ( هَذَم ) الشيء هَذْما قطَعه والسَيفُ والرجلُ كذلك وأيضا أكل

و ( هَرَف ) بفلان هَرْفا أفرط في مدحه

ع ( والضَبُّ الضبَّة سافَدها ) و ( أهرفت ) النخلة عجَّلت أَتاءَها والرجل نمى مالُه

ق و ( هَمَر ) الماء والدمع والفرس في جريه والرجل بالكلام والنمائم هَمرا كثُر في جميع ذلك و ( هَمَره )

ع وما في الضَرْع حلَبه كلَّه ومن ماله أعطاه

ق و ( هَمَز ) الشيطان بوسواسه في القلب والرجل عِبتُه في غير وجهه والشيءَ حركته وأيضا عصرته هَمزا

و ( هَبَش ) هَبْشا جمع وكسب

ع و ( حَبَشَ ) حَبْشاً مثله و ( أبَش ) أَبْشا كذلك

ق و ( هفَت ) الثلجُ هَفْتا تساقط قطعا والشيء أسقطته ومنه التَهافُت ) في الشيء

ع و ( هَفَت ) الشيءُ وأهفتَ نقص


348

ق و ( هَجَعَ ) هُجُوعا نام ليلاً

ع والجُوعُ سَكن

ق و ( هجَلتُ ) بالشيء هجْلا رميتُ به

و ( هَكَم ) غيرَه هَكْما غنَّاه و ( تهكَّم ) هو تغنَّى وأيضا أسمع صاحبه ما يَكرَه

ع و ( تهكَّمت ) البئر تهدَّمت والرجل إشتَّد غضبه والمستُهكم المتكبر

ق و ( همعَت ) العينُ والدمعُ هُموعا وهَمْعا ( وهَمعَنا ) سالاه

ع و ( هَمِعت ) هَمَعاً كذلك

و ( هَمَلت ) هُمولا سالَتْ وهمَلَانا وأهملتُ الشيءَ حلبته والمُهمل خلاف المستعمل

و ( هزَعه ) هزَعا دقَّ عُنُقَه والفرسُ أسرع و ( تهزَّع ) تهزُّعا اضطرب وأيضا عَبَس

ع و ( أهزع ) كذلك وهَزَع هَزْعا أسرع

ق و ( هَبَغ ) هَبْغا وهُبوغا نام والهَبْغَة النَوْمةُ


349

و ( هَثَم ) الشيءَ هثماً غَمزَه وله من ماله مثلَ قثَم

ق و ( هَدَلتُ ) الشيءَ هَدْلا أرسلته إلى أسفل ومنه تهدَّل السحاب والحمامةُ هديلا صوَتَتْ

ع والبعير هَدَلا أخذته القَرحة في مِشفَره

ق و ( و ( هَدِل ) هَدَلا إسترخى مشِفُره وطال

و ( هَبرت ) اللحمَ هَبْرا قطعته وبالسيف كذلك و ( هَبِر ) البعيرُ هَبَرا سَمن و ( هَكَع ) الرجلُ هُكوعاً وهَكْعا إطمانَّ والبهائُم والوحوشُ في ظل الشجر كذلك عند الحر

و ( ( هَكَعت ) الناقةُ هَكْعا إسترخت من فُرْط الضَبْعة ( والرجلُ سَعِل والهُكاع السُّعال ) وأيضا أطرق من غضب أو حزِن وأيضا نام قاعدا

( ق وهَدمت البنيانَ هَدْما أسقطتُه ثم إستعيرَ في جميع الأشياء ) و ( هَدِمت ) الناقةُ هَدَما وهَدَمةً إشتهت الفَحل

ع و ( هدَمت ) هَدْما أيضا و ( هُدِم ) الرجلُ هَدْما أصابه الدُّوارُ في البحر


350
ق و ( هتَمتُ ) الشيء والثنيةَ هَتْما كسرتُهما و ( هَتِمت ) هَتَما إنكسرت

و ( هَرَد ) الثوبَ هَرْدا و ( هرْته ) هَرْتاً شقَّه والمرأة جمع بين مَسلكيها فهي هَريتٌ واللحمَ أنضجه إنضاجا شديداً

ع والعِرضَ طَعَن فيه

ق و ( هَرِت ) الشدقُ هَرَتا اُتسع و ( هَرِدَ ) اللحمُ هَرَدا إنشوى

و ( هَرَج ) المرأةَ هرْجا جَامَعها والناسُ إختلطوا واختلفوا والفرسُ أسرع فهو مِهرَجٌ

ع والرجلُ كَذَب وأيضا أكثر القتلَ وأيضا أكثر النوم ( وهَرَجت البعيرَ وهَرَّجته وأهرجته حملت عليه في السير وهرَّجت بالسبع صِحتُ به )

ق و ( هَّرج ) البعيرُ هَرَجاسَدِر من حر القَطران

و ( هَرَمت ) الإبل هَرْما أكلت الهَرْم و ( هَرِم ) الشيخ هَرَما أضعفه طولُ عُمِره


351

و ( هَذَر ) هَذْرا أكثر الكلامَ و ( هَذِر ) الكلام هذَرا أكثر مع خطأ

ع والرجل كذلك و ( أهذر ) في كلامه أكثر

ق و ( هَدَن ) هُدونا سَكَن والرجلُ هَدْنا أرضيته بقول لا فِعَل معه

ع و ( هَدَنت ) الرجلَ و ( أهدنته ) سكنته

ق و ( هُدن ) فلان عنك أرضاه اليسيرُ

ع وهدَن هُدونا جَبُن

و ( هَزَمت ) الشيءَ هَزْما كسرتُه والقوم في الحرب صرفتهم وأصله الكسرُ و ( هُزِمت ) الرحمُ هَزْمة لم تقبل الولد لعارض فيها

ع و ( هَزِم ) الشيء هَزَما تكسر والرعدُ تتابع صوتُه ( والسحابُ أمطر وهَزَمت البئرَحفرتها )

ق و ( هَبُّت ) الرجل والشيء هَبتا حطَطت منه وأيضا ضربتُه و ( هُبِت ) الإنسان هَبْته لم يكن له عقل ولا ري

و ( هَلِعَ هَلَعا ) إشتَّد حرصه وعند المصيبة والنائبة قل


352
صبره والهُلاع أسوأ الجزع

ع و ( هَلَع ) النعام أسرع في مضيه

ق و ( هنِع ) الفرسُ هَنَعا طال عنُقُه والتوى

ع وإلا كَمَةَ قَصُرت وهو من الأضداد و ( هُنِع ) البعيرُ وُسِم في عنقه

ق و ( هَمِش ) القومُ هَمشْةً تحركوا مع كلام

ع و ( هَمِسوا ) همْسا كذلك

ق و ( هبْص ) الكَلْبُ هَبْصا حَرَص على الصيد والشيءَ يأكله والإنسان كذلك وأيضا نَشِط زخَفَّ

و ( هَبِلته ) أمُّه هَبَلا فَقدَته ( والذئب احتال )

ع و ( أهبله ) اللحمُ كثُر عليه ( وأهبِل أُثكِل والمهبَّل الملعن )

ق و ( هَوِك ) هَوَكا حَمُق

ع وأيضا تحيّر


353

ق و ( هَزِع ) هَزْعا أسرع )

ق وهَكَرِ هَكَرا وهِكْرا إشتد عُجبه

ع و ( هكَرَ ) هَكْرا إعتراه النعاس فأسترخت عظامه ومفاصله وهَكِرُ موضع

ق و ( هَوِست ) الناقة هَوَسا تكررت عليها الضبعة

ع والإنسان جُنَّ و ( هاسهم ) هَيْساً وآسهم وهِيْسَ الرجل هَيساً شَجُع و ( هاس ) بالليل هوْسا طاف بالليل في جرأه والشيءَ هَوسا كَسره وأسَدَ وشجاع هَوَّاس وهوّاسة منه والإبل هَيْسا سارت أي سير كان والأسد هَوْسا أكل شديدا والشيءَ دقَّه وأيضاً مشى معتمداً على الأرض وأيضا ساق سوقاً لينا والإبلُ رَعَت

ق و ( هَزِج ) هَزَجا صوَّت صَوتا فيه بُحّةُ

و ( هَقِع ) الفَرسُ هَقَعا صارت به هَقْعةٌ في جنبه وهي دارة ينفتل فيها شعره وهي مكُروهة


354

و ( هَقِم ) هَقَما جاع

ع و ( هَنبت ) المرأةُ هَنَبا بَلِهت

ق ( وهَيِغَ ) العامُ هَيَغا أخصب

ع و ( أهيَغ ) القوم كذلك

ق و ( هَجُن ) الرجلُ هُجونةً والفرسُ هُجنَةً لَؤمُت أمُّاتهُما والكلامُ هُجنةً دخله عَيبُ ويقال إن هذه المصادر لا أفعال لها

ع و ( هَجِنت ) الجَذَعة من الغنم هَجَنا إذا لم تحمل بعد ولادها

ق و ( اهدَف ) السحابُ انتصب والشيءُ كذلك ولك الشيء مثله وإليك لجأت

ع والشيء أشرف ( والمرأة كثر لحمها )

ق و ( أهبذ ) الرجل أسرع

ع و ( هَبَذ ) هَبْذاً كذلك

ق و ( أهنَف ) الصبيُّ تباكى

ع وأيضا ضَحِك وهو من الأضداد

و ( هَفَغ ) الرجل هَفعاً وهفوغاً ضعف من جوع أو مرض


355

و ( هَجَف ) البعيرُ هَجْفاً لحِقت خاصرتاه بجنبه من التعب

و ( هَشَم ) الشيءَ هَشْماً كَسَره

و ( هَدَقتُ ) الشيءَ ( فانهدق ) أي كسرته فانكسر

و ( هتع ) الرجلُ هُتوعا جَاء مُسرعا

و ( هَمَطتُ ) الرجلَ هَمْطا ظلمته

و ( هَنَق ) هَنْقا ضَجِر

و ( هرصتُ ) الثوبَ هرصا مثل هرتُّه و ( هَرِص ) هَرَصا أصاب جَسده بثر

و ( هبث ) مالَه هَبْثا فرَّقه

و ( هَبَد ) هَبْدا إستخرج الهبيد

و ( هَتش ) الكلبَ هتشا أغراه بالصيد و ( هُتِش ) هو هَتشا غَرِى ولا يقال إلا للسباع

و ( هَزَز ) هَزْرا غَمز وأيضا ضَرب بالخشب

و ( هزَفِت ) الريحُ الشيءَ هَزْفا حركته

و ( هلَج ) هَلْجا وهلاجا حَلُم في نومه

و ( هبَنر ) هبْنراً مات


356

و ( هَشر ) الناقة هَشْرا حلَب ما في ضرعها كله

و ( هلَضْت ) الشيءَ هلضا إنتزعته من الأرض عن أبي مالك

و ( هذَم ) هَذْماً قَطع

و ( هَمِق الكلاُْ هَمَقا هشَّا ) باب الثنائي المضاعف

( هَلَّ ) المطر هَلاًّ وهلَلا انصبَّ بشدة و ( أُهِلَ ) الهلال و ( أهلّ ) طله

ع و ( هلَّ ) أيضا كذلك

ق و ( أهللنا ) صرنا في أوله وأيضا رأينا هلالاً و ( أهلَّ ) الرجل بالحج والعمرة رفع صوته بالتلبية ليوجهما بها على نفسه وبذكر الله تعالى رفع صوته عند نعمة أو رؤية شيء يُعجبه وحُرِم ما ( أُهِل ) لغير الله به أي ما سُمّيِ عند ذبحه

و ( همَّني ) الأمر همّا أذابنى والشحم أذَبتُه وبالأمر قصدته بَهِمّني أهُمُّ

ع و ( همُّ ) هميما دبَّ والناقةَ بالغ في حلبها


357

ق و ( أهمَّني ) الأمر مثل غمَّني

و ( هشَّ ) الورقَ هشَّاً نفضه والشيءُ هُشوشةً صارت فيه رَخاوة والخبز أيبسه الطبخ وهو من الأضداد

ع والفرس عرق والشاة ثَّرت باللبن والخبز يُهشُّ صار هشَّاً و ( هَشِشت ) إلى الشيء هَشاشةً وهَشاشا خففت

ع وأيضاً إشتهيت

ق و ( هضَّ ) الشيءَ هضَّا كسره

و ( وهزَزتُه ) هزّاً حركته والكريمَ للجود كذلك والريحُ السحاب

و ( هصَّ ) الشيءَ هصَّاً شد غمزه بالكف

ع وأيضا وطِئه قشَدخَه

ق و ( هدَّ ) الشيء هدّأً هدمه والشيءُ كَسَرَك والفحل هديداً والبحرُ هَدّاً وهَدَّه صوَّتا

( ع وفلانُ يَهدُّبكم إذا أُثنى عليه بالجلد والقوة )

و ( هتَّ ) الشيءَ هتّاً عصره لَيُصوَت والإنسانُ تكلم بالهمز لأنها مَهُتوتة في أقصى الحلق وأيضا أكثر الكلام


358

ع والشيءَ بالغت صَبه والمرأةُ غَزَلت يومَها اجمعَ

ق و ( هذَّ ) الشيءَ هذًّ قطعه بإسراع والقراءة كذلك والدابة حركها في السير وأسرع

و ( هفَّ ) هفَّا وهفيفاً أسرع والريح صوَّتت

( ع وهكَّ النبيذُ الرجلَ بلغ منه وبالسيف ضربه والبئر تهوَّر )

ق و ( هبَّ ) الفحلُ هبيباً هدَر والريحُ هُبُوبا والنائم من نومه هبّاً هدَر والسيفُ هبّةً إهتز وإلى الشيء هبّاً والتيس للسِفا دهيبا وهِبابا والناقة في سيرها هُبابا تحرك في كل ذلك

و ( هجَّت ) العينُ غارت والشيءَ هدمتُه

ع والنارَ هجيجا سمعت صوت إستعارها

ق و ( هرًّ ) الشَوكُ هرّاً إشتد يبسه والشيءَ كَرهتُه والكلابُ هَريرا كرّرت نُباحها و ( هُرَّت ) الإبل هُرارا سلحَت والهُرار السُلاح

ع و ( هرَّت ) أكثرت من أكل الحَمض والشِبْرق يبس


359

ق و ( هَنَّ ) هنّاً بكى

ع والرجل حنَّ

ق و ( هَقَّ ) هَقّاً هرَب

و ( هَعَّ ) هَعّأً قاء

ع و ( هَكَّه ) بالسيف هَكَّا ضربه والنبيذ بلغ منه والشيء سحقته والمرأة نَكحها والطائر خذق

والنجار الخَرق وسعه ( والبئر تهوَّر والشيءَ هدمته )

و ( هَسَّ ) هَسّاً جذب نفسه والشيءَ فتتّه

و ( هَثَّ ) هَثّاً والشيء كَسَّره باب المهموز

( ( هرَأه ) البرد هَرءاً و ( أهرأه ) بلغ منه ولغة فيهما بالزاي واللحم بَلراء أنتضَجه بالراء حتى يسقط عن عظْمه والكلام أكثر منه خطأَ فهو هُراء والأعمُّ في الكلام ( أَهرأ )

ع و ( هَرأتُ ) من البرد و ( هُرئَ ) القوم والمالُ هَرأً أصابهم الضُرُّ و ( هَرى ) اللحمُ هَرءاً أنضَج و ( أُهرئَ ) اللحمُ أُنضج


360

ق و ( أهرأَ ) القومُ صاروا في شدة البرد والحرُّ قتل وإذا قيل لك ( هْأ ) قلت ما آخذ وما ( أُهاءُ ) أي ما أعطي

ع و ( هَاءَ ) بنفسه إلى الشَرَف هَوأً إرتفع و ( هاءَ ) يهوء ويهيء هيئة حَسَنةَ و ( هِئْتُ ) إلى الشيءَ هيئة مثل ( تَهيأَّت ) وأيضا إشتقت ( وهُؤتَ به خيرا أزننته به ) و ( هَيأته ) بالعصا هَيأ ضربته بها

و ( أهجأتُ ) الإبلَ والغنمَ هجأ كففتها لترعى والطعامُ غَرَثى قَطَعه و ( هجأَ الطعامَ هجأ أكله والجوعُ سَكَنَ والطعامُ سكَّنه هَجَأَ والشيء إنقطع عنك و ( هجوء ) يومُنا هُجؤاً إشتد حره وهَجئ الرجل هَجى إشتد جوعه

و ( هنأني ) الطعام هَناءً و ( أهنأني ) عن ثعلب و ( هُنوءَ ) الشيءُ هَنأةً تيسَّر بلا مشقة و ( هَنئ ) هنأ أيضا

ق و ( هنأ ) الشيءُ ساغ والرجلَ أهنئه وأهنأه هَنْأ وهَنأ أعطيته والإبلَ أهنَؤُها وأهنُؤُها اهناً طليتها بالهِناّء


361
وهو القَطِران ويقال ذَهبتُ ( فهنَيت ) بلا همز كناية من هَنٍ

ع ( وهَنئتُ ) به هَنَأَ فَرِحتُ به وفُلاناً الشيء أعطيته وسَررته وأهنيتُه أعطيتَه و ( هَنِئت ) الماشيةُ أصابت حظّأ من المرعى دون أن يشبع هَنَأ ( وأهنأت ضيفي أطعمته ما يكفيه وهنأته الطعامَ أطعمته )

ق و ( هذأته ) بالسيف هَذْأً قطعته والعدَُّ أفنيتهم وأبدْتهم والرجلَ بلسانك آذيته وأسمعته ما يكره

ع والرجل مات والشيء كسرته وإبله قتلها بالبرد مثل هرأها

و ( همَأ ) ثوبَه هَمْأً جذبه فخرقه

و ( هَزَأتُ ) به و ( هَزِئت ) به هَزْءاً و هُزءاً سَخِرت منه

ع و ( هَزَأ ) هَزْأ مات

ق و ( هَدأ ) هُدوءاً سكنت حركتُه وبالبلد أقام و ( هَدِي ) هَدَأً مالت منكباه إلى صدره

ع و ( هَدَأت ) الصبي ضربت بكفي عليه لينام


362

و ( أهدأته ) كذلك و ( هَدأ ) هُدوءاً مات باب المعتل

( هَال ) الطعامَ والترابَ هَيلاً صبَّه و ( أهاله ) لغة و ( هَالَ ) الأمر هَوْلا عَظُم عليك و ( هِيْلَ ) الرجلُ أصابه الهَول وهِلتُ منه وهذا حكم الأفعال الياوية والواوية إذا وقعت على ما لم يَسم فاعله ومثله رِعت منه إذا راعك

ع و ( هَيِلَ ) هَيَلاً سال

ق و ( هَيفَت ) الجاريةُ هَيَفا رقَّ خَصرُها

ع و ( هافَت ) كذلك

ق و ( أهَاف ) القومُ عَطشت إبلُهم

ع و ( هَاف ) المالُ و ( أهاف ) عَطِش

ق و ( هَوِج ) هَوَجا إضطرب من حُمُقه وأيضا شَجُع وتقحَّم كل شيء طال والناقة لم تتعهد مواقع يَديها والريح جلبت التُراب و ( أهوجتُك ) صادفتكُ أهوجَ ( وهاج البقل هيجا يبس والدم والفحل والشر هياجاً تحركا وهاجه غيره ) وأهيجت الأرض وجدتها هائجة النبات


363

و ( هَوِشَ ) القومُ إختلطوا ومنه هَوْشه السوق والليل و ( هَاشت ) الإبل هَوْشا ونفِرت والقوم مثله جَلَبة وشرَّ

ع و ( هاش ) هَيشا رفق في الحَلب والرجل في الحرب إلى صاحبه وثب وأيضاً هشَّ وأشتهى والقوم تحركوا

ق و ( هَوَيتِ ) إليه بالسيف والشيء هُوّيا وأهويت أملته إليه و ( هوى ) الشيء هَوى أحبه وفي دين أو مذهب أو عشق إستبعده ذلك و ( هوَى ) الشيء مات أو سقط في مهواه من شرف هواء ممدود وهويّا والطائر ترفق في انقضاضه والنجم أسرعُ في انكداره والدواب في سيرها بالل يل وهَوَياناً أيضا والطعنة تفتّحت و ( هوَت ) أمه هلك وهوَى هو أيضا

ع وقال أبو زيد ( هوَى ) علا و ( هَوى ) هبط وهو من الأضداد إلا إن المصدرين مختلفان فالهَوىذُ بفتح الهاء إلى أسفل وبالضم إلى فوق وأنشد في ذلك

( يهوى إلى قُبَّة من مَرقَب عال )

فهذا إلى فوق ق و ( أهوينا ) جلسنا هَوَيا من الليل أي طويلا

ع و ( أهويت ) له بالسيف وبيده ليأخذه


364

( ق وهاج البقل هيَجا يبس والدم والفحل والشر هَياجا تحرك وهاجه غيره وأهيجت الأرض وجدتها هائجة النبات )

و ( هاب ) الشيء ومنه هَيبة حذِره و ( أهبت ) بك إلى كذا دعوتك إليه

و ( هداه ) الله تعالى هُدى أرشده والطريقَ هداية دللته عليها والرجل الطريق إهتدى لها ( وإلى الطريق ) وفلان هَدى فلان أو هَدى الصالحين سار بسيرتهم والشيءَ هَدْيا تقدم مستعمل في كل شيء حتى العصا في اليد و ( هَديت ) لك هديا بينت لك وإلى الشيء دعوتك ( ولا يهدي الله كيد الخائنين ) لا يُنفذه ولا يُصلحه

ع والخيل تقدمت

ق و ( أهديت ) له الهدية وإليه المدح والذم أرسلت والهَدىَ إلى مكة سقته و ( هَديت ) المرأة إلى زوجها هِداه و ( أهديتها ) لغة

و ( هَقَيته ) هَقيا تناولته بما يكره و ( أَهقَى ) أفند


365
ع وهقَى هَدى

و ( هَبا ) الغبار هَبْوا إرتفع والهَبوة الغَبَرة والرماد إختلط بالتراب و ( أهبي ) الظليم أثار الغبار في جريه

و ( هاد ) إلى الله تعالى هَيادة وهَوْدا تاب

ع وأيضا ( تهَود ) أي صار يهوديا والشيء أصلحته وأيضا أزعجته و ما هُدته أي ما أزعجته و ( هاده ) الشيء هَيدا حركه والشيء حركته ويقال إنه لا يتكلم به إلا بالنفي

ق و ( هار ) الجُرف هَورا أوفَى على السقوط والرجل بالأمر زننته به وليس فيه

ع والرجلُ ظنَّ أن القليل يكفيه

و ( هَانَ ) الشيءُ هُوْناً وهَوانا وفي الآخرة عذّب بالنار نعوذ بالله تعالى منها والشيء هَونا لانَ

ع والشيءُ خف وأيضا سكَن وقر

ق و ( هَازَ ) الرجل هَوزاً عابه بعيب ونسبه إليه

و ( هَاعَ ) يَهوع هَوعا وهُواعاً قاء بلا تكّلف

ع والقوم هَمُّوا بالوثُوب

ق و ( هاع ) يَهيع هَيعةَ وهُيُعا وهَيْعانا جبن ويَهاع


366
هاعا إشتدَ حرصه

ع وأيضاً جاعَ وشَكا

ق والشيءُ والماءُ يَهيع هَيْعا سالَ

ع والرَصاص ذاب

ق و ( هاضَ ) العظم هَيْضا كَسره بعد جبره والشيء والغم كسراك والطائر قذَف بخَذْفه والرجل هَيْضةً أصابه قياء وقيام

و ( هامَ ) هَيما ( وهُياما ) عطِش وفي الأمر هُيُوما ذهب وبالمرأة إفتتن هَيَماناً و ( هَيِم ) البعير هُياما عطِش و ( هُيِم ) أيضا كالحمى فهو هَيمان مَهيوم

وما زال ( يَهيط ) مرة ويَميط أخرى لا ماضي ليهيط والهِياط الصياحُ منه والمِياط الدِفاعَ

و ( هاثَ ) له من المالِ هَيْثاً وهَيَثاناً حَثَا له وفي الشيء أفسد والشيءُ تحرَّك

و ( هذاه ) بالسيف هَذواً أوحى من الهذُّ و ( هذى ) المُبرسمُ


367
هَذَيانا قال ما لا يُعقل يَهذي ويَهذو

ع و ( هذوت ) بالسيف هَذوا مثل هَذَذتُ

ق و ( هَجانا ) بالشعر هَجواً وهِجاء سبَّ

ع والحروفَ كذلك وَ ( تهجَّيتها ) أيضا و ( هَجُوَ ) يومنا إشتد حرُّه و ( هَجِى ) هجىً إشتد جوعُه و ( هَجِيَت ) عيُنه هَجىً غارت

ق و ( هفا ) الشيءُ هَفواً طار في الهواء والريحُ به طارت والرجلُ زلَّ وأيضا جاعَ والريحُ كانت وَسَطا وفي العدْوِ أسرع

و ( هرَوته ) بالهَراوة هَرواً و ( تهرَّيته ) ضربته بها ( وهَروت ) العمامةَ وهريتُها لبِستُها صفراء

و ( هتوتُ ) الشيءَ هتواً كسرتُه

و ( هَمى ) الماءُ هميا جرى على وجه الأرض وكذلك الدمعُ والناقة رَعت باب الثنائي المكرر

( هجهجَ ) الرجلُ بناقته زجرها فقال لها هِيْج هِيْج و ( هَجهجَ ) الفحلَ في زجره كذلك وأيضا صاح بالأسد


368

و ( الهَزْهزةُ ) الصفاء والبريقُ ومنه سَيفٌ هَزهازْ إذا كان صافيا

و ( هَضهض ) الفحلُ أعناقَ الفُحول كَسَرها فهو هَضْهاضٌ ومُهَضْهِضٌ و ( الهَضهضة ) تتابُع الأصوات في الحرب

و ( هدهَدت ) الأمُ ولدها لينام وفي الحديث عن النبي أنه قال ( إن الشيطان لعنه الله تعالى أتى بِلالا فجعل يُهدهده كما يُهدهَدُ الصبيُّ حتى نام عن إيقاظ القوم للصلاة )

و ( هَدهَد ) الرعْد مضاعف من الهادَّ وهو صوت يسمعه أهل السواحل يأتيهم من قبل البحر دوىٌّ وربما كانت منه الزلزلة ودويه هديدة يسمع فيها دوىّ الفحل في هديره حكى صوت الهاد و ( الهَدهَدة ) صوت الهُدهُد و ( هَدهَد ) مثل دَهدَه

و ( الهَسهسةُ ) حيثُ النفسِ و ( هَسهَسَ ) مشى ليلتَه خَلف الإبل

وسمعت ( هَشهاش ) القوم بالشين المعجمة إذا سمعت حركتهم

و ( هَطهط ) أسرع في المشي والعمل

و ( الهَمهَمة ) الكلام الذي لا يفهم


369

وسمعت ( هَرهرة ) الأسد أي زئيرَه ( والهَرهرة الضَحِك في الباطل )

و ( هَثهث ) الوالي جارَ وظلم قال الراجز

( وهَثهَثوا فكثُر الهَثهاثُ )

و ( الهَثهثةُ ) إختلاط الأصوات في الحرب وغيرها باثاء وهي أيضا حكاية كلام الاثنين وهي إنتحال الثلج أيضا وعِظام القطر في سرعة و ( هثَهث ) السحاب بالمطر

و ( الهَلهلةُ ) سخافةُ النسج و ( هَلهلتُ ) الشِعر رققته وبذلك سمى الرجلُ مهلهلا لأنه اول من أرق الشعر و ( هَلهلت ) أدركه أي كِدتُ

و ( هفهَفت ) الجارية ضَمُر بطنُها ورقَّ خَصُرها وهي أيضا الخِفة والسُرعة وسمعت ( هفهفة ) الريح

و ( هَبهب ) السراب ترقرق فهو هَبهاب والشيء أسرع

و ( هاهَيت ) بالإبل دعوتها وكذلك ( هأهأت ) بها بالهمزة و ( هَيَهَيتُ ) بها هَيهاء


370

و ( هَرهَرت ) بالغنم دعوتها

و ( الهَتهتة ) بالتاء الوطء الشديد والكسر

و ( الهَذهَذة ) بالذال المعجمة المضاء ومنه سيف هَذهاذ

و ( والهَقهقة ) بالقاف السير الشديد وأيضا العطاء القليل باب الرباعي الصحيح

( هَملجت ) الدابة سارت سيراً حسنا في سرعة ويقال للذكر هِملاج

و ( هَندس ) الرجل قدَّر مجاري الغنى وأصلها من الهندزة وهي فارسية

و ( هزِرقَ ) الرجل ضحك أسوأ الضحك

و ( الهَذرمة ) سرعة الكلام

ومثله ( الهَثرمة )

و ( هَرمَلت ) العجوزُ صارت كالخِرقَة البالية مأخوذ من الهُرمُولة وهي ما تشقق من أسافل القَميص و ( هرملتُه ) قطعته وأيضا نتفته

و ( الهَردَبَة ) عدوُ فيه ثقَلٌ

و ( الهَثمَرةُ ) كَثرةُ الكلام


371

وبالتاء كذلك

و ( الهَنْتَمَةُ ) كذلك

و ( الهَردَجَة ) سُرعَة المشي

و ( هَتْمَلَ ) مثل ( هَيْنم ) وهما الصوت الخفي

و ( الهَرْجَلة ) إختلاط مشي البعير إذا أعيا

و ( الهَمْزَجَة ) السُّرعة والخفة وهي أيضا إختلاط الشيء بعضه ببعض

و ( الهَزْمَجَة ) إختلاط الأصوات

و ( الهَزْرَمَةُ ) الحركة الشديدة و ( هَزْرَمْتُ ) الإنسان تَعْتَعتُهُ

و ( الهَدْمَلة ) ضرب من المشي

و ( الهَدْلمة ) مِشيَةٌ فيها قَرمطة

و ( الهَدْكَرَة ) و التَّهَدكُر ) التدحرُجُ و ( هَدكَر ) غطّ في نومه

و ( هَنبَصَ ) الضَّحكَ أخفاه

و ( هَبْرَجَ ) الرجلُ في مشيته إختال وتَبخْتَر


372

و ( هَيْزَرَ ) هَيزرة مات

و ( هَيْكَلَ ) الزَّرعُ تمَّ

و ( الهَزْرَبَةُ ) الخِفَّةُ والسرعة

و ( هَزرفَ ) البَعير أسرع فهو هُزروف وهِزْرافٌ

و ( هُرِزف ) هرزفَة أرعِد من البرد والراء قبل الزاي

و ( هَرمَطَ ) عِرْض فُلانٍ وقَعَ فيه

و ( هَلْمَط ) الشيءَ أخذَه وأيضا جمعه

و ( الهَملقة ) السُرعة

و ( هلقَم ) الشيءَ إبتعلَه

و ( الهَرجبة ) السُرعة

و ( الهَدلجة ) إختلاط مشي البعير إذا أعيا

و ( تهمرَش ) القومُ تجمعوا

و ( هَطلسَ ) كلَّ ما وجد أخذه وكذلك إذا خرج يمشي في الأرض


373

و ( هَنبث ) الرجل إسترخى وتَوانى

ومرَّ فلانٌ ( يتهَنبش ) على أخبار الناس إذا تجسَّسَ

و ( الهَنبلة ) ضرب من المشي فيه ثِقَلٌ وكذلك ( النَهبلةُ )

و ( هَوْذَلَ ) الرجلُ ببوله أخرجه مضطربا والرجلُ إضطرب في عدوه والسقاء ( يهوذلُ ) إذا مخض

و ( هَرول ) أسرع في مِشيته

و ( هروز ) مات

و ( هينَم ) أخفى صوته

و ( هَيَعرت ) المرأة فَجَرت

و ( هُرِزَف ) هَرزفة أُرعِد من البرد

و ( هَرنفت ) المرأة بكت

و ( الهَيللة ) أن يكثر من قول لا إله إلا الله

والهَربذة سير دون الخبب باب الخماسي والسداسي

( إهبنقَع ) الرجل فهو مُهبنقِع جَلَس جِلسةَ المزهو الأحمق

و ( اهرَمَّع ) في مِشيَته ومنَطِقه انهمل فيهما والدمعُ


374
سال كذلك

و ( اهتَمجَ ) الرجل ضعف وكذلك نَفسُه

و ( هانغتُ ) المرأة غازلتها

و ( التهقَّل المشي البطيء وكذلك ( التقهّل ) و ( التهقل ) أيضا رثاثة الهيئة وهو أيضا يُبُسْ الجلد وأيضا شكوى الحاجة

و ( أهتبلت ) الشيء إغتنمته الياء على فَعُل وأفعل بمعنى واحد وغيره من الثلاثي الصحيح

( يَنَعَ ) الثمرُ ( يينِع ويينَع ) ينعا ويُنعا ويُنْوعا و ( أينع ) طاب

و ( يفَعَ ) الغلامُ يُفوعا لغة و ( أيفَع ) الأمُّ شبَّ ويَفَع الرملُ أشرْف

و ( يعَطتُ ) بالذئب يَعاطاً ويُعاطا و ( أيَعطت ) به زجرته و ( ياعطت ) أيضا

و ( يَسَرْتُ ) له في الأمر يُسراً ويَساراً و ( أيسرت ) جعلت له ميسورا سَهلا حاضرا و ( يَسِر الرجلُ يُسرا


375
ويَسارا و ( أيسَر ) إستَغنى و ( يَسَر ) بالقداح يَسْراً ضَرَب بها

ع والقومُ الجَزورَ إقتسموا أعضاءها والبلدَ سلك يَسارَه

ق والرجلَ ضَربَ يَسارَه والحبل فتَله إلى أسفل ضِدَّ الشزر و ( يَسُر ) الشيءُ خَفَّ وأيضا أمكَنَ والرجلُ يُسْراً ويَسَراً ويَساراً فهو يسير حَقير و ( أيسرت ) المرأةُ سَهُلَت ولادتُها

ع و ( يَسُرتْ ) أيضا كذلك

ق و ( يَقِنتُ ) الأمرَ وبالأمرَ ويَقيناً و ( أيقَنَت ) ضدَّ شَككَت

ع و ( يَقَنتُ ) أيضاً لغة

ق و ( يَمَن ) الرجلُ قَومَه يُمنا صار مُيْمونا عليهم والرجل ضربت يمينه والبلد سلكَت يمينه يمْنا و يَمنُ الرجل فهو ميمون ضد مشؤم و ( أيمن ) القوم أتوا اليمن

ع وكذلك إذا أجدوا في سيرهم

( ق ويقال أيضا يَمَنت ) أتيت اليمن

و ( يَقِظَ ) يَقظَاً ويَقاظة ويَقَظَة تنبه للأمور و ( أيقَظته ) من


376
نومه أنبهتهُ

ع والترابَ أَثَرتُه

ق ( ويَبس ) الشيءُ يُبساً ذهبت نُدُوَّتُه

ع و يَبْسَ ويْيبِسُ أيضا و ( أيبَس ) أيضا

ق و ( أيبَسَت ) الأرضُ كثر يَبَسُها و ( أيبسنا ) صرنا في اليَبَس

و ( أيتَنت ) المرأة وَلّدت ولَداً يَتْنا وهو المنكوس و ( أيهتَ ) الشيءُ أنتنَ والجرحُ كذلك و ( أوهتَ ) مثله

و ( أيقَه ) أطاع وأيضا أسرع الإجابة وأيضا فهم ( ويَهمت الفلاة يَهَما إذا لم يُهَتد لها )

و ( يَتُم ) الولد ويَتم يُتْما مات أبوه ومن غير الآدميين ماتت أمه والشيء انفَرد

ع وأيضا فَتَر وأيضا اهتمّ ( وأيضا أفلت وأيضا أبطأ

ق و ( أيتَمَت ) المرأة صار لها أيتام

و ( يَعَرت ) الغنمُ يُعاراً صاحت


377

و ( يَفخْته ) يَفْخاً ضربت يأفوخه

و ( يُرِق ) الإنسانُ والزرعُ أصابهما اليَرَقان وهوداء يصفّران منه باب الثنائي المضاعف

( يَلَّت ) الأسنانُ يَلاّ ويَلَلاّ قصُرت

و ( يَرَّ ) الحجر يَرَراً صَلُب

و ( يَمَّ ) الرجلُ والشيء يَمّا غِرقا في اليَمّ

( ع ويُمَّ فهو ميموم إذا طُرح في البحر )

ع و ( يدّعت ) الشيءَ تيْديعاً صبغته و ( أيدع ) الحجَّ أوجبه على نفسه باب المهموز

( يَئِس ) يأسا إنقطع أملُه والشيءَ عَلِمه ( ويَئِس ييئَس أيضاً ) باب المعتل

( يَدَيتُ ) الرجلُ يَدْياً ضربت يَدَه والصائدُ الظَبي أنشب يده في الحبالة

ع ومالَه يُدِي من يديه دُعاء عليه


378
ق

و ( أيديتُ ) إليه يدّاً صنعتها واليدُ النعمة

ع و ( أيَديته كسرتُ يَدَه ) و ( يديت ) الرجل وإليه صنعت إليه يَداً عن أبي زيد وأبي عبيدة ولفلان مالُ يَيْدِي به على الناس أي يَبسُط يديه به باب الثنائي المكرر

( اليَعْيَعَةُ ) حِكايةُ أصواتِ القومِ إذا تداعَوا فقالوا يعياع وياعِ ياعِ وياعْ ياعْ

و ( اليَهَيهةُ ) من قَولك ( يَهيَه ) إذا صاح فهو يَهياهٌ

و ( يأيأت ) بالقوم دعوتهم ليجتمعوا وبالرجل أظهرت بره

ولم يجيء فيه شيء من الرباعي ولا الخماسي والسداسي

تم الجزء الثالث وبتمامه تم جميع الكتاب والحمد لله حق حمده و خاتمة نسخة

تم الجزء الثاني من تهذيب الأفعال وبتمامه تم جميع الكتاب بعون الله وتوفيقه وبمنه وإحسانه وتسديده


379

بسم الله الرحمن الرحيم

مسك الختام

لعبد الله العمادي ختم الله له بالحسنى

الكتاب لابن القوطية الأندلسي أبي بكر محمد بن عمر المتوفى 367 من كرام قرطبة وشرحه لابن القطاع الصقلي أبي القاسم على ابن جعفر السعدي المتوفى 510 فترى أن هذا الدر ( كتاب الأفعال ) من معدني الحضارة العربية ومعهدي الثقافة العلمية أما الآداب الأندلسية فالكتب مشحونة بها أما صقلية فحسبك أن العربية كانت سائدة عليها أيام ابن القطاع فحينئذٍ هي لغتهم في الأسواق والتجارات والتعامل والتخاطب كما هي لسانهم في الدولة والعلم والأدب

ابن القوطية آباؤه من صراح العرب وأقحاحهم وأخواله من الأمة القوطية التي أخذت العرب عنها بلادها فدمرت ما كان فيها من الجهل وأنشأتها بحياة طيبة من المعارف والمعالم وقد أجمع العلماء أنه كان من أعلم أهل زمانه باللغة والعربية حتى أن القالي صاحب الأمالي يبالغ في تعظيمه وقد سأله الحكم أمير المؤمنين عمن رآه أنبل في اللغة


380
بالأندلس فقال محمد بن القوطية وله كتب كثيرة منها هذا الكتاب واسمه ( تصاريف الأفعال ) وهو أول من فتح هذا الباب لأن الأفعال عندهم أصول مباني أكثر الكلام ولذلك سموها ( الأبنية ) والأسماء غير الجامدة كلها اشتقت منها وهي أقدم منها بالزمان وإن كانت الأسم اء أقدم بالترتيب

وقد اقتدوا به وتتبعوا آثاره منهم أبو مروان الأندلسي عبد الملك بن طريف اللغوي فإنه أخذ عن ابن القوطية وكان حسن التصرف في اللغة وله كتاب كبير حسن في الأفعال تداولته أيدي الناس إلى القرن العاشر ولابن القوطية كتاب آخر في المقصور والممدود جمع فيه ما لا يحصى وأعجز من يأتي بعده وفاق من تقدمه

أما ابن القطاع فقد نبغ في حاضرته إلى أن ثار ابن الثمنة أحد رؤوس الأجناد بصقلية وولاه رعاع الناس وسفلتهم ولقبوه بالقادر بالله بعد أن قتلوا الصمصام أخا الأكحل المعروف بأسد الدولة الكلبي فاستبد بالجزيرة وتزوج ميمونة بنت الجراس فتخيل له منها شيء فسقاها الس هم ثم تلافاها وأحضر الأطباء فأنعشوها وبرئت فندم واعتذر فأظهرت له القبول واستأذنته في زيارة أخيها بقصريانة واخبرت اخاها فخلف ان لا يردها ووقعت الفتنة وحشر ابن الثمنة فهزمه ابن الجراس فانتصر ابن الثمنة بالروم فانتشبت الحرب إلى أن أخذت صقلية من يده ولم يزل الروم يملكونها حتى


381
لم يبق إلا المعاقل فخرج ابن الجراس بأهله وماله سنة 464 فلما شاهد ابن القطاع تملك الإفرنج وتغلبهم رحل من مسقط رأسه ووصل إلى مصر فأكرمه أهلها واحتفلوا به كما هو أهله فتعسا لفتنة عائلية أخرجت إقليما كريما من يد أهله وصيرتهم غرض كل اضطهاد واستعباد في أ ول الأمر إلى أن مزقتهم كل ممزق حيث لا ترى الآن في تلك الديار من له أدنى إلمام بالعروبة بعد أن كانت العربية لغتها فلا حول ولا قوة إلا بالله

ألف ابن القوطية كتابه فأربى فيه على كل من ألف في معانيه إلا أنه خلط في التبويب وقدم وأخر في الترتيب ولم يذكر فيه إلا الأبواب الثلاثية ولم يستوعبه وجعل الثلاثي والثنائي المضاعف باتفاق معنى في أبواب وباختلاف معنى في أبواب والمتفق والمختلف منه في أبواب فص ار الطالب للحرف يجده متفرقا في الكتاب في عدة أبواب وكتابه هذا نشره المستشرقون بالديار الغربية فالعيان يغنيك عن البيان

فسألوا ابن القطاع تهذيبه فأسعفهم بالإجابة وهذب الكتاب ورتبه خلاف ترتيه ورد كل فعل إلى مثله وذكر ما أغفله المؤلف من الأفعال وأثبتها على حروف المعجم لئلا يحتاج الناظر أن يخرج من باب إلا وقد استوعب جميع ما فيه وجمع فيه ما افترق في كتب العرب ونظم فيه ما ان تثر من مدونات الأدب فجاء كما هو عليه الآن


382

ومما ترى في هذا الكتاب أن العجمية العتيقة وإن بعدت عن العربية فإن أصول كلماتها لا تخلو عن شيء من التقارب والتوافق نحو كلمة ( تيغ ) بمعنى السيف عند الأعاجم وأنت خبير أن السيف لم يشهروه إلا للقتل والهلاك ولم يغب هذا المعنى عن العربية حيث قالوا ( تغى الإن سان ) أي هلك و ( تاغ تيغا ) هلك و ( تاغ الشيء وأتاغه ) أهلكه وإذا اتضح أن معظم مواد لغتهم عن العربية نحو ( ليليا ) لليل و ( ناهر ) للنهار و ( توبا ) للتفاح و ( بيل ) للبئر و ( زرى ) للزرع و ( مرغ ) أو ( مرك ) للمرج و ( طلبيدن ) من الطلب و ( فهميدن ) من ا لفهم و ( خراشيدن ) من الخراش وغير ذلك مما يدعوك إلى كتاب كبير إذن لا يعزب عنك أن العجمية عالة على العربية

وترى أيضا أن الكتابة كانت فاشية بينهم في أول عصور جاهليتهم حينما كانوا يدونون اللغة ويهذبونها وكان خطهم فارغا عن الأشكال والأعجام والتنقيط فكتبوا ( المصمصة ) مثلا وقرؤوها تارة بالصاد المهملة وأخرى بالضاد المعجمة فعبروا عنهما بلغتين مع الاتفاق في أصل ال معنى والاختلاف فيما يتفرغ عنه وهذا الباب يحتاج إلى إسهاب لعل الله يحدث بعد ذلك أمرا


383
خاتمة الطبع

الحمد لله الذي خلق الإنسان وعلمه البيان والصلاة والسلام على رسوله خاتم الأنبياء والمرسلين وآله الطاهرين وأصحابه المتقين أما بعد فقد وقع الفراغ من طبع كتاب الأفعال لابن القطاع في سنة إحدى وستين وثلث مائة بعد الألف من الهجرة وذلك في عهد محي العلوم والفضا ئل سلطان العلوم جلالة الملك أمير المسلمين الملك المعان النواب مير عثمان على خان بهادر آصف جاه السابع ملك الدولة الآصفية لا زال ناشر للعلوم والمعارف ودولته راقية إلى المحاسن واللطائف

وفي وزارة النواب صاحب المعالي الحافظ سر أحمد سعيد خان المعروف بنواب جهتارى أدامه الله مدى الأيام والليالي

وهذه الجمعية تحت رياسة الأديب الجليل الدكتور مهدي يارجنكك بهادر وزير المعارف ونائب أمير الجامعة العثمانية ونيابة الشهم الغيور السيد عبد العزيز وزير العدلية والشرعية وتحت اعتماد الحسيب النسيب السيد محي الدين عميد جمعية دائرة المعارف وذي المجد والكرم وال نواب ناظر يارجنك بهادر شريك العميد ومولانا المحترم السيد هاشم الندوي مدير الدائرة ومعين العميد أدامهم الله تعالى في خدمة العلم والدين آمين


384

وقد اعتنى بتصحيح هذا الكتاب مولانا الشيخ محمد السورتي رحمه الله تعالى ثم قابل على الأصل مولانا الفاضل امتياز علي العرشي مدير خزانة رامفور ثم قابل على نسخة ليدن الدكتور المستشرق سالم الكرنكوي المقيم بلندرة مصحح الدائرة وقد اشتغل بتصحيحه وقت الطبع كاتب ا لحروف ومولانا الجليل السيد عبد الله بن أحمد العلوي وقد تولى الإشراف عليه والنظر في الملزمة الأخيرة مولانا العالم الفاضل عبد الله العمادي عضو شرف لدائرة المعارف فتم بحمد الله كما يشتهي ويرام على حسب الطاقة و الأخيار وأصحابه الأبرار

رموز الحواشي من الكتاب

س علامة من مولانا السورتي ك علامة من مستر كرنكو ط علامة من نسخة مراد ملا رقم 1790 م من نسخة رامفور ح من مصححي دائرة المعارف

خادم العلماء والمصححين زين العابدين الموسوي تم تدقيقه مها