1

مناقب الامام أمير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام تأليف الحافظ محمد بن سليمان الكوفي القاضي من أعلام القرن الثالث تحقيق المحقق الخبير العلامة الحاج الشيخ محمد باقر المحمودي المجلد الاول مجمع احياء الثقافة الاسلامية ( 1 )


2

الطبعة الاولى محرم الحرام 1412 ايران - قم


3

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خير خلقه وخاتم انبيائه محمد وعلى ابن عمه ووصيه وأمير المؤمنين علي بن ابي طالب وعلى ابنائهما المنتجبين الطاهرين وبعد فقد كان من نتائج وخيرات الثورة الاسلامية المباركة في ايران بقيادة آية ا .

العظمى الامام الخميني - قدس سره - ان انبعثت عدة مؤسسات ومراكز ، مهمتها نشر وتبيان واحياء المعارف الاسلاميه المحمدية العلوية الزاهرة ، التي كانت رهينة تحت ظلم المنحرفين والمارقين منذ مئات السنين .

وما ( مجمع احياء الثقافة الاسلامية ) إلا ثمرة يانعة من تلك الشجرة المباركة ، إذ قام مجمعنا في فترة قليلة بانتاج واخراج مجموعة قيمة ثمينة من تراث النبوة العبق ، والمشيدة بفضائل آل البيت - عليهم السلام - والمبينة لحقائق الاسلام الناصعة .

ولقد كان من جملة متبنيات مجمعنا هذا هو احياء ونشر الذخائر التراثية الاسلامية الخالدة ، والتعريف بها ، واخراجها إلى الملا العلمي بحلة قشيبة ، وطباعة وتحقيق انيقين قامت به صفوة من خيرة افاضل طلاب الحوزة العلمية المباركة في قم المقدسة الشريفة ، تحت رعاية وعناية حجة الاسلام والمسلمين


4

المحقق المدقق سماحة الشيخ محمد باقر المحمودي حفظه ا .

تعالى ورعاه ، وجعله ذخرا لذخائر تراثنا الاطهر الامجد .

فمنذ سنوات طويلة أخذ هذا الرجل المجاهد على عاتقه الشريف ، هذه المهمة الخطرة الحساسة ، فقام بجهود علمية مباركة عظمي في هذا السبيل الاقوم ، إذ قدم خلاله جملة ن أنفس واعز كتب تراثنا الانور ، فنشرها من بعد ان كادت تندرس وتندثر .

ولا زال حفظه ا .

تعالى في سيره ، مواظبا على مهمته ، منكبا على منهجه الميمون المقدس فحياه ا .

وبياه من مجاهد فذ وعالم اوحد .

ويسر مجمع احياء الثقافة الاسلامية ان يقدم للقراء الكرام ، هذه الدرة اليتيمة التي اغتالتها حوادث الايام ، وحجبتها صروف الدهر ، هذه الجوهرة التي حوت اكثر من الف حديث مسند في فضل النبي وعترته الطاهرة ، لا سيما امير المؤمنين - عليه الصلاة والسلام وذلك باسانيد متقنة معروفة ، وبنصوص متطابقة في الغالب مع سائر النصوص المشهورة الواردة في هذا المضمار ، تأليف احد اعلام القرن الثالث الهجري وأعيانها ، على امل ان نقدم للقراء هذا الكتاب في طبعات لاحقه بصورةاكمل بعد عرضه على نسخ اخرى ، مستدركين بذلك بعض الخلل والنقص الذي كان في النسخة المعتمدة في طبعتنا هذه والحمد لله اولا واخرا .


5

بسم الله الرحمن الرحيم مقدمة في إشارة إجمالية إلى شخصية المؤلف وعظمة كتابه كتاب المناقب هذا وقبل كل شئ نعتذر إلى المراجعين والقراء الكرام أنه لم يتيسر لنا الفحص الكافي حول معالي المصنف ومبدء حياته ومنتهاه وما قاساه مما جرى عليه أيام حياته وأوان تعلمه وإيابه وذهابه إلى مشايخه ومن أخذ منهم العلم وعدد شيوخه وتلاميذه وما الفه من الكتب في مواضيع العلوم غير أن هذا الاثر العظيم والسفر الغالي الثمين يستدرك ما فاتنا من نواحي كثيرة مما قصر عنه باعنا وضاق مجالنا عن البحث عنه وأرى هذا الاثر القيم يجلي شخصية المؤلف ما لا يجليه لسان ولا يحيط به بيان ويجعل مؤلفه أجلى افراد من وصفه أمير المؤمنين عليه السلام في كلامه مع كميل بن زياد رفع الله مقامه وهو قوله عليه السلام : " والعلماء باقون ما بقي الدهر أعيانهم مفقودة وأمثالهم في القلوب موجودة " وأتصور أن كل مثقف طالب للحق والحقيقة إذا يقف عليه ويعكف على ما يتضمنه يترنم بقول الباخرزي : يا رب حي ميت ذكره

وميت يحيى بآثاره ليس بميت عند أهل النهى

من كان هذا بعض آثاره


6

ولكن الاسف كل الاسف بقاء هذه الجوهرة اليتيمية في زاوية الانزواء عن المجتمع البشري في طول أحد عشر قرنا ومضي أكثر من الف ومئاة سنة من تأليفه ؟ ؟ وعجبا لاخواننا من علماء الزيدية كيف غفلوا أو تغافلوا عن نشر أمثال هذه الجواهر المكنونة الباقية من عصر كان باب العلم مفتوحا لكثير من المواضيع الدينية ولماذا انصرفوا عن إشاعة أمثال هذه الكتب وإقشائها بين الناس وبأي مرر ذهلوا عنه وتركوا عرصة التبليغ فارغة يتجول المعاندون فيها كما يشاؤن ويفعلون ما يريدون من هضم الحق وإماتته وإحياء الباطل وإنمائه ! ولماذا لم يسدوا به وبأمثاله ميدان بطش دعاة السوء وأعضاد الضالمين وكيف لم يضيقوا به وبأمثاله على الضلال مجال الكر والهجوم على المحقين المستضعفين ! وكيف منحوا الفرصة لدعاة المبطلين ومحامي الظالمين ! فلا استقلوا بمعارضة الطواغيت بنشر هذه الآثار ، ولا عاضدوا إخوانهم بجعل ما عندهم من الحقائق بمتناولهم كي بضميمة هذه الحقائق إلى ما عندهم من البراهين والحجج يكسروا سورة المبطلين ويكشفوا عن عنادهم ويبرهنوا على انحرافهم كيلا يهلكوا العالمين .

ونحن لم نطلع على شئ من آثار هذا الرجل العظيم سوى هذا الكتاب وسمعنا ببعض آخر من كتبه كما سنذكره في هذه المقدمة ولكن لم يصل إلينا شئ منها غير هذا الكتاب ولعل الله أن يمن علينا بالظفر على بقية آثاره التي تكون على هذا النمط كي نقوم بواجبنا من التحقيقوالنشر بين يدي طلاب الحق ورواد الهداية بعونه ومشيئته تعالى .


7

ثم إن كتاب المناقب هذا من أفخم ما صنف في إثبات معالي الصادقين وإيراد مزايا الصديقين وهو مع نقصه في مواضع منه كما نشير إليه في مظانها - هو الغالي الذي ما وجدنا مثله ولا يسع لمثمن أن يثمنه .

ومن خواص هذا الكتاب أن أكثر مواضيعه مما اشترك في روايته الشيعة والسنة وكثير من مواضيعه إما متواتر عند المسلمين أو رووه بنحو الاستفاضة وأكثر رواة مواضيعه من رواة صحاح أهل السنة كما نبهنا على ذلك في كثير من تعليقاتنا عليه وفي كثير من المواضيع علقنا عليه وذكرنا حرفيا ما رواه أهل السنة في صحاحهم وكتبهم الموثوقة .

ولكن مع تفرد الكتاب بمزايا لا توجد في غيره - مما صنف في نفس المواضيع التي يتضمنه هذا الكتاب - ومع ذلك يشتمل على بعض النقائص منها عدم تناسق أبوابه وفصوله بحسب كمية المحتوى فترى أنه يذكر في باب حديثا أو حديثان بينما يذكر فيما قبله أو ما بعده عدة أحاديث مع إمكان تداخل البابين وجعلهما بابا واحدا .

ومنها اختلاط مواضيع أبوابه وعدم ترتيبها وتنظيمها كما ينبغي ولهذا كثيرا ما كنت أنوي أن أرتب مواضيع الكتاب وأنشره باسم " تنضيد المواهب في مناقب الامام علي بن أبي طالب وأهل بيته الاطائب " ولكن صرفني عن ذلك عدم نشر أصل الكتاب بين العالموخمود صيته بين أولاد آدم ومن أجل هذا خفت أن يجد الضلال وأعداء الانسانية سبيلا إلى النقاش في أصل الكتاب أو في مواضيعه ومحتوياته ولهذا بادرت إلى نشر اصل الكتاب وادرجت أرقام


8

صحائف مخطوطتي في منشورى هذا حتى إذا عرض لاحد ريب وتردد في أصل الكتاب أو في تحفظنا على الامانة أن يراجعوا مخطوطة الكتاب وهي محفوظة في إيطاليا .

وبعد ما فرغنا من نشر أصل الكتاب سننشر بحول الله وقوته ترتيبه باسم " تنضيد المواهب " بعون الله تعالى .

فعلى المهتمين بإرشاد العالمين وهداية الجهال والغافلين أن يجعلوا مواضيعه بنيانا مرصوصا يركزوا المسلمين عليه ويرشدوا الطالبين إليه كي يفئ إليهم مجد الاسلام ويتمتعوا بعزة الوحدة والوئام ويتخلصوا من جهنم الاختلاف إلى جنة الوفاق السلام وقلما يوجد تراث يتكفل هذا الهدف الخطير ولا ينبؤك مثل خبير .

وإني أناشد الله إخواننا الزيدية وكل من عنده نسخة كاملة من هذا الكتاب أو له خبرة بمظان وأماكن وجود هذا الكتاب أن يساعدنا بإهداء الكتاب إلينا أو بالمساهمة على تحصيله أو الدلالة على أماكن


9

وجوده فإنه من أكمل أنحاء التعاون على البر والتقوى الذي أمر الله تعالى به في كتابه ولا يبخل فإن الباخل إنما يبخل على نفسه والله غني عن العالمين .

هذا ما كان يهمني أن اذكره في هذه المقدمة وبما أنوسائل البحث الكافي حول المصنف ومشايخه وتلاميذه وتاليفاته غير موفرة لدي في الحال الحاضر ولا نأمن الحدثان إن أجلنا نشر الكتاب فنكتفي في هذه الطبعة بما ذكرناه غير أنه نذيل ما مر بما أفاده بعض علماء الزيدية في ترجمة المصنف ( 1 ) لما فيه من الفوائد الجمة فنقول :

( 1 ) وإن كان من ألف مثل هذا الاثر القيم في عصر سلطة الطغاة وأعداء أهل البيت سلام الله عليهم لا يحتاج إلى ترجمة تشرح حاله إذ هذا الاثر العظيم أحسن ترجمة لشرح حال مؤلفه .


10
قال ابن أبي الرجال في ترجمة المؤلف في حرف الميم من كتاب مطلع البدور ج 3 الورق 303 ( 1 ) : علامة العلماء وسيدهم الفاضل المحدث الجامع للكمالات الربانية محمد بن سليمان رحمه الله هو العلامة حافظ الاسلام صاحب الهادي إلى الحق عليه السلام ( 2 ) ونسبه في أسد بن خزيمة .

( 1 ) وأيضا ذكره ابن أبي الرجال وعقد له ترجمة مختصرة في حرف العين من كتابه مطلع البدور : ج 3 ص 95 .

وأيضا ذكره ابن أبي الرجال في حرف الميم في ترجمة تلميذه محمد بن الفتح من كتاب مطلع البدور : ج 4 ص 324 من المخطوطة .

ولم أقف على تاريخ ولادة المصنف غير أن اختيار الهادي له للقضاء - وكان قيام الهادي عليه السلام بالدعوة سنة " 28 0 " يعطي أنه من مواليد سنة : " 240 " وما قاربها حيث إن العادة كانت جارية باختيار الكهول لمنصب القضاوة .

وايضا لم يتضح لي تاريخ وفاته غير أن تصريحه في آخر هذا الكتاب القيم بأنه فرغ منتأليفه سنة : " 300 " وقضاوته في أيام الناصر وهو أحمد بن الهادي إلى الحق حيث قام بالامر بعد أبيه يفيد أن وفاته بعد سنة " 320 " .

( 2 ) أما الهادي إلى الحق فهو السيد الاجل يحيى بن الحسين بن القاسم بن إبراهيم بن إسماعيل بن إبراهيم بن الحسن بن الامام الحسن بن أمير المؤمنين عليه السلام المتوفى سنة : " 298 " .

وأمه أم الحسن بنت الحسن بن محمد بن إسماعيل بن داوود بن الحسن بن الامام الحسن بن الامام علي بن أبي طالب عليه لسلام .

قام بالدعوة في ارض اليمن في سنة ثمانين ومائتين في أيام المعتضد العباسي وطرد الجنود العباسية من ارض اليمن وظهر سلطانه عليها كما ذكره السيد عبد الله بن حمزة بن سليمان الزيدي في أواخر المجلد الاول من كتاب الشافي ص 303 ط بيروت .


11

تولى القضاء للهادي عليه السلام ولولده الناصر ( 3 ) - وهو غير علي بن سليمان الكوفي ( 4 ) قاضي الهادى عليه السلام فهما رجلان شهيران .

ومحمد ( بن سليمان هذا ) هو صاحب كتاب المنتخب الذي سأل عنه الهادي إلى الحق عليه السلام وصاحب كتاب القبول ( 5 ) وله كتب ( أخر ) صنفها في الدين : منها كتاب البراهين في معجزات النبي صلى الله عليه وآله وسلم وفي إثباته .

( 6 )

( 3 ) وهو أحمد بن الهادي إلى الحق قام بأمر الدعوة في أرض اليمن في ايام المطيع العباسي الذي بويع له سنة : " 334 " وكان للهادي هذا في ارض اليمن نطحات مع القرامطة كانت له الغلبة عليهم في جميعها كما في أواخر كتاب الشافي المتقدم الذكرص 320 ط 1 .

( 4 ) له ترجمة موجزة في حرف العين من كتاب مطلع ابدور : ج 3 ص 95 .

وله ايضا ذكر في أيام المستعين سنة : " 248 " من كتاب الشافي : ج 1 ، ص 285 .

( 5 ) وهذا الكتاب ذكره ايضا الدكتور رمضان تحت الرقم : ( 261 ) من كتابه نوادر المخطوطات العربية : ج 1 ، ص 224 .

( 6 ) وهذا الكتاب أيضا ذكره مع إيضاحات في ج 2 ص 302


12

و ( منها ) كتاب المناقب في فضائل أمير المؤمنين كرم الله وجهه وشواهد إمامته وكرم منشئه وحظه من الله ومن رسوله صلى الله عليه وآله وسلم وشريف صحبته وخلافته وصدق وصيته بالاسانيد الخمسة المعروفة المشهود بفضل رواتها في علماء الحديث وفقهاء العراقين والحجاز ومصر والشام واليمن وغيرها من البلدان وفيها الشهادة بفضله ( و ) علمه في الفقه واصول الملة وبعلمه ( ب‍ ) أخبارها وبعلمه بطرق الاستدلالات على الحق فيما اختلف فيه الناس من أمور الدين وفضل همته ورفعة طبقته .

قال الشيخ أبو عمر - وهذه ألفاظه - : وكذلك ما رأيت من كتبه التي كانت في ملكه وعليها اسمه وما بخطه الدال على أن كاتبها واحد الشأن فيها نحو كتاب فضائل أهل البيت عليهم السلام من علي وفاطمة والحسن والحسين ( عليهم السلام ) .

وخبر مقتل الحسين عليه السلام باصح الروايات وما ينبغي أن يورد عنه شئ من ذلك رواية ابي عبد الله محمد بن زكريا بن دينار البصري رحمه الله ( 5 ) وبروايته أيضا كتاب صفين وكتاب الحكمين وكتاب النهروان وما لهمن الاصول الخبرية الجيدة التي يفتقر إليها .

( 5 ) وله أيضا كتاب سيرة الهادي إلى الحق السيد يحيى بن الحسين بن القاسم المتوفى سنة : " 298 " وتوجد لها نسخة كتبت سنة : " 806 " في 94 ورقة وأولها : الحمد لله الذي هدى الاوهام إلى معرفته بواضحات الدلائل .

والكتاب موجود برقم : " 2469 " في القسم العربي في مكتبة علي أميري من تركيا كما في كتاب نوادر المخطوطات العربية في تركيا : ج 1 ، ص 224 نقلا عن مجلة التاريخ 23 : 157 - 158 ، سزكين : 1 : 347 .


13

وذلك كله مع اختياره لنفسه الهجرة من العراق إلى الهادي عليه السلام واختياره له عليه السلام لولاية القضاء ( بين ) المسلمين في بلدته وبحضرته واختيار ولديه ( إياه ) لذلك كذلك .

ومع ما في اختياره مما يدل على ( فضله ) أنه من تلامذة الشيخ الفاضل العبد الصالح محمد بن منصور المرادي رحمه الله صاحب القاسم عليه السلام ( 6 ) وواحد الزيدية بالكوفة وعالم العلماء في عصره ومصره انتهى ( كلام الشيخ أبي عمر ) .

( ثم قال ابن ابي الرجال : ) قلت : وكان محمد بن سليمان رحمه الله خرج مع علي بن زيد الزيدي رحمه الله بالكوفة وذلك إنه عليه السلام دعا ( الناس إليه ) فلم يجتمع لدعوته الناس بعد يحي بن عمر عليهما السلام ( 7 ) فوجه إليه العباسي الشاه بن ميكائيل في عسكر ضخم وذلك قبل خروج علوي البصرة ( 8 ) .

( 6 ) وهو القاسم بن إبراهيم بن إسماعيل الديباج .

وأما محمد بن منصور المرادي فله ترجمة حسنة في حرف الميم من كتاب مطلعالبدور : ج 3 ص 337 .

وقد تكرر ذكره ومواقفه الكريمة في سنة " 220 " وما حولها في أيام المأمون العباسي المذكورة في أواسط الجزء الاول من كتاب الشافي : ج 1 ، ص 263 - 264 .

( 7 ) أما علي الزيدي فهو علي بن زيد بن الحسين بن عيسى بن زيد بن الامام زين العابدين عليهم السلام ثار في وجوه الطغاة في أيام المهتدي العباسي سنة : " 255 " كما في أواسط كتاب الشافي : ج 1 ، ص 295 .

وأما يحيى بن عمر فهو يحي بن عمر بن يحي بن الحسين بن زيد بن الامام زين العابدين عليهم السلام .

خرج في ايام المستعين العباسي عام " 248 " وبايعه أهل الكوفة فجاهد في الله الظالمين والمتأمرين على الناس بالزور والبهتان إلى أن استشهد مظلوما مضطهدا .

له ذكر حسن ومعالي في أواسط المجلد الاول من كتاب الشافي ص 284 ط 1 .

( 8 ) الظاهر أنه هو علي بن محمد بن أحمد بن عيسى بن زيد بن علي بن الحسين بن


14

قال محمد بن سليمان رحمه الله ( 1 ) : كنا معه عليه السلام نحو مائتي فارس نازلين ناحية من سواد الكوفة وقد بلغنا خبر الشاه بن ميكائيل فقال لنا علي بن زيد : إن القوم لا يريدون غيري فاذهبوا أو أنتم في حل من بيعتي .

فقلنا : لا والله لا نفعل هذا ابدا فأقمنا معه ووافاه الشاه بن ميكائيل في جيش عظيم لا يطاق ( و ) قد أحلنا من الرعب أمر عظيم فلما رأي ما لحقنا قال لنا اثبتوا وانظروا ما اصنع .

فوقفنا ونضا سيفه وقنع فرسه وحمل في وسطهم يضربهم يمينا وشمالا وافرجوا له حتى صار خلفهم وعلا على تلعة ولوح بسيفه إلينا ثم حمل من خلفهم فأفرجوا له حتى عاد إلى موقفه ثم قال ( لنا ) : لاتجزعوا عن مثل هؤلاء .

ثم حمل ثانية ففعل مثل ذلك ثم عاد إلينا وحمل الثالثة فحملنا معه فهزمناهم اقبح هزيمة وتنفلنا منهم ما شئنا .

( 2 )

علي بن ابي طالب عليهم السلام صال في وجوه المستكبرين في ايام المهتدي العباسي في سنة : " 250 " أو ما حولها كما في أواسط المجلد الاول من كتاب الشافي ص 296 .

( 1 ) كذا في أصلي من كتاب مطلع البدور ، وفي سيرة علي بن زيد المذكورة في أيام المهتدي من كتاب الشافي : ج 1 ، ص 295 : " حكى محمد بن سليمان الكوفي قال : قال لي ابي : كنا مع علي بن زيد ونحن زهاء مائتي فارس .

( 2 ) وايضا للمؤلف ترجمة مختصرة في كتاب مصادر الكفر العربي ص 83 .

وليلاحظ كتاب معجم المؤلفين : ج 10 ص 84 وبروكلمن : ج 1 ، ص 209 .

وليعلم أنه يوجد من تأليفات المصنف - أعني محمد بن سليمان الكوفي - كتاب سيرة الهادي إلى الحق يحيى بن الحسين بن القاسم المتوفى سنة 298 وقد كتبت سنة ( 806 ) في 94 ورق وأولها : الحمد لله الذي هدى الاوهام إلى معرفته بواضحات الدالائل .

وهو موجود في ( مكتبة ) علي أميري القسم العربي رقم 2469 كما في كتاب نوادر المخطوطات العربية في تركيا : ج 1 ، ص 224 نقلا عن مجلة التاريخ 23 : 157 - 158 ، سزكين : 1 : 347 .


15

مناقب الامام أمير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام


16

17

بسم الله الرحمن الرحيم وبه ثقتي ( ما ورد حول نعت النبي صلى الله عليه وآله وسلم ) 1 - قال أبو جعفر محمد بن سليمان الكوفي : حدثنا خضر بن أبان الهاشمي ( 1 ) قال : حدثنا أبو غسان مالك بن إسماعيل النهدي ( 2 ) قال : حدثنا جميع بن عمر بن عبد الرحمان العجلي .

قال أبو جعفر : وحدثنا الحسن بن علي القطان وحديثه أتم من حديث خضر قال حدثنا سفيان بن وكيع بن الجراح قال حدثنا جميع بن عمر بن عبد الرحمان بن جعفر العجلي قال : حدثني رجل من بن تميم من ولد هالة يكنى أبا عبد الله - زوج خديجة - عن أبي هالة :

( 1 ) عقد له ابن حجر ترجمة في كتاب لسان الميزان : ج 2 ص 399 قال : الخضر بن ابان الهاشمي عن ابي هدبة ضعفه الحاكم وغيره وهو كوفي من موالي بني هاشم وسمع أزهر السمان ويحي بن آدم .

حدث عنه ابن الاعرابي والاصم وإبراهيم بن عبد الله بن أبي العزائم شيخ ابي نعيم الحافظ وتكلم فيه الدار قطني .

وذكره أيضا ابن حجر في ترجمة إبراهيم بن هدبة ووصفه وكناه بأبي القاسم القاص المقرئ كما في لسان الميزان : ج 1 ، ص 120 .

( 2 ) هذا هو الصواب ، وفي اصلي هاهنا : " المهدي " .

وللحديث مصادر كثيرة وقد رواه الزبير بن بكار في الحديث : " 211 " من الجزء " 16 "وما بعده من كتاب الموفقيات ص 354 ط 1 .

ورواه ايضا ابن سعد في ترجمة رسول الله صلى الله عليه وآله من كتاب الطبقات الكبرى : ج 1 ، ص 83 وفي ط بيروت ص 422 .

ورواه أيضا البلاذري في الحديث : " 832 " من تاريخ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم من كتاب أنساب الاشراف : ج 1 ، ص 383 ط 1 ، بمصر .


18
عن الحسن بن علي قال : سالت خالي هند بن ابي هالة - وكان وصافا - عن صفة رسول الله صلى الله عليه وآله فقال : كان رسول الله صلى الله عليه وآله فخما مفخما يتلالا وجهه تلالا القمر ليلة البدر أطول من المربوع وأقصر من المشذب - قال : والمشذب : ( الطويل المفرط الطول ) - عظيم الهامة رجل الشعر رجل لا جعد ( 1 ) إن تفرقت شعر عقيقته فرق ( 2 ) وإلا فلا يجاوز شعره شحمة أذنيه إذا هو وفره ، أزهر اللون واسع الجبين أزج الحواجب 4 أ سوابغ ( 3 ) في غير قرن بينهما عرق يدره الغضب أقنى العرنين - يعني مرتفع مستو - له نور يعلوه يحسبه

ورواه ايضا الحافظ الطبراني كما رواه عنه وعن غيره الحافظ أبو نعيم الاصبهاني في الفصل : " 33 " من منتخب كتاب دلائل النبوة ص 554 ط الهند .

وقد رواه شيخ الشريعة وحافظ الشيعة محمد بن علي بن الحسين رحمه الله باسانيد مختلفة في كتاب النبوة وعيون أخبار الرضا عليه السلام ومعاني الاخبار ورواه البيهقي بسندين في كتاب دلائل النبوة : ج 1 ، ص 238 ط 1 ، بمصر .

ورواه الحافظ المزي بأسانيد في ترجمة النبي صلى الله عليه وآله وسلم في أول كتاب تهذيب الكمال : ج 1 ، ص 214 ط 1 .

ونحن ايضا رويناه بأسانيد في المختار ( 23 ) من كتاب نهج السعادة : ج 1 ، ص 107 ط 1 .

( 1 ) كذا في اصلي المخطوط وفي كتاب الطبقات الكبرى وانساب الاشراف : " واقصر من المشذب عظيم الهامة رجل الشعر .

" .

( 2 ) وفي أنساب الاشراف : " وإن انفرقت عقيقته فرقا .

" .

وفي كتاب الطبقات الكبرى : " إن انفقت عقيصته فرق وإلا فلا يجاوز شعره شحمة اذنيه إذا هو وفر .

" .

وقال البلاذري في شرح الحديث : واصل العقيقة : شعر البطن الذي يكون على المولود ثم كل شعر عقيقة .

( 3 ) وفي انساب الاشراف : " صلت الجبين أهدب الاشفار أزج الحواجب سابغهن .


19

من لم يتأمله ( 1 ) اشم كث اللحية سهل الخدين ضليع الفم اشنب مفلج الاسنان دقيق المسربة كأن عنقه جيد دمية في نقاء الفضة ( 2 ) معتدل الخلق بادنا متماسكا سواء البطن والظهر ( 4 ) عريض الصدر بعيد ما بين المنكبين ضخم الكراديس - يعني الاعضاء - أنور المنحرد ( 5 ) موصول ما بين اللبة والسرة بشعر [ يجري ] كالخط عاري الثديين والبطن مما سوى ذلك ( 6 ) اشعر الذراعين والمنكبين وأعالي الصدر طويل الزندين رحب الراحة سبط العصب ( 7 ) شثن الكفين والقدمين ، سائل الاطراف خمصا ( ن ) الاخمص ( 8 ) مسيح القدمين ينبو بينهما الماء ( 9 ) إذا زال زال قلعا .

يخطو تكفئا ويمشي هونا ذريع المشية إذا مشى كأنما ينحط من صبب وإذا التفت التفت جميعا .

خافض الطرف نظره إلى الارض أكثر ( 10 ) من نظره إلى السماء جل نظره الملاحظة ، يسوق اصحابه ( 11 ) يبدر من لقيه بالسلام

( 1 ) وفي أنساب الاشراف : " يحسنه من يتأمله .

" .

( 2 ) وفي انساب الاشراف : " في صفاء الفضة .

" .

( 4 ) وفي أنساب الاشراف : " سواء البطن والصدر .

" .

( 5 ) في الطبقات الكبرى وأنساب الاشراف : " أنور المتجرد ؟ " .

( 6 ) ما بين المعقوفين مأخوذ من كتاب أنساب الاشراف وفيه : " عاري البطن والثديين اشعر الذراعين .

" ( 7 ) كذا في أصلي وفي أنساب الاشراف : " سبط القصب .

" .

( 8 ) وفي الطبقات الكبرى وأنساب الاشراف : " خمصان الاخمصين .

" .

( 9 ) وفي الطبقات والانساب : " ينبو عنهما الماء .

" .

( 10 ) وفي أنساب الاشراف : " نظره إلى الارض أطول من نظره إلى السماء .

" .

( 11 ) قال في هامش الاصل : " أي ( كانوا ) يمشون بين يديه ويقول : خلوا ظهري للملائكة (


20
قال 4 ب : قلت : صف لي منطقه قال : كان رسول الله صلى الله عليه وآله متواصل الاحزان ليست له راحة طويل السكت ( 1 ) لا يتكلم لغير حاجة يفتتح الكلام ويختمه بأشداقه ويتكلم بجوامع الكلم فصلا لا فصولا ولا تقصيرا دمث ليس بالجافي ولا المهين ( 2 ) يعظم النعمة وإن دقت لا يذم منها شيئا غير أنه لم يكن يذم ذواقا ولا يمدحه ( 3 )

( ظ ) .

وهذه الجملة غير موجودة في كتاب أنساب الاشراف .

وفي بعض المصادر : " يسبق أصحابه .

وفي كتاب أنساب الاشراف : " يبدء من لقيه " .

( 1 ) وفي أنساب الاشراف : " فقال : كان رسول الله صلى الله عليه ( وآله ) وسلم متواصل الاحزان ليست له راحة لا يتكلم في غير حاجة طويل السكت .

" .

وفي كتاب الطبقات الكبرى : " كان رسول الله صلى الله عليه وسلم متواصلا للاحزان دائم الفكرة ليست له راحة لا يتكلم في غير حاجة طويل السكت .

" .

( 2 ) وفي أنساب الاشراف : " قولا فصلا لا فضلا ولا تقصيرا دمثا ليس بالجافي .

" .

وفي الطبقات الكبرى : " ويتكلم بجوامع الكلم فضل لا فضول ولا تقصير دمثا .

" .

( 3 ) وفي طبقات ابن سعد : " لا يذم منها شيئا لا يذم ذواقا ولا يمدحه .

" .

وفي أنساب الاشراف : " لا يذم منها شيئا لا يذم دواياه ولا يقبحه ( كذا ) .

" .


21

لا تغضبه الدنيا وما كان لها فإذا تعدي الحق لم يقم لغضبه حتى ينتصر ( 4 ) ولا يغضب لنفسه ولا ينتصر لها .

إذا أشار أشار بكفه كلها وإذا تعجب قلبها وإذا تحدث اتصل بها فيضرب براحته اليمنى باطن إبهامه اليسرى وإذا غضب أعرض واشاح وإذا فرح ( غض طرفه ) .

( جل ضحكه التبسم ويفتر عن مثل حب الغمام ) .

قال الحسن : فكتمتها الحسين زمانا ثم حدثته فوجدته قد سبقني إليه فسأله عما سألته عنه ووجدته قد سأل اباه عن مدخله ومخرجه وشكله ولم يدع منه شيئا .

( 4 ) وفي الطبقات الكبرى : " لا تغضبه الدنيا وما كان لها فإذا تعوطي الحق لم يعرفه أحد ولم يقم لغضبه شئ حتى ينتصر له .

" .

وفي أنساب الاشرف : " ولا يغضبه الدنيا وما كان لها فإذا كان الحق لم يعرفه أحد ولم يقم لغضبه شئ .

" .

وما بين المعقوفين قد سقط من أصلي وأخذناه من كتاب الطبقات .

وفي كتاب أنساب الاشراف : " وإذا غضب أعرض واشاح وإذا رضي غض بصره وصمت جل ضحكه التبسم يفتر عن مثل حب الغمام صلى الله عليه وسلم " .


22
قال الحسين : فسألت ابي عن دخول رسول الله صلى الله عليه 5 أ وآله وسلم فقال : كان دخوله لنفسه (& صلى الله عليه وآله &) مأذون له في ذلك .

وكان إذا أتى إلى منزله جزأ دخوله ثلاثة أجزاء : جزأ لله وجزأ لاهله وجزءا لنفسه ثم جزء جزء ( 5 ) بينه وبين الناس فرد ذلك بالحياطة على العامة ولا يدخر عنهم شيئا ( 1 ) فكان من سيرته في الامة إيثار أهل الفضل بإذنه وقسمه على قدر فضلهم في الدين ( فمنهم ) ذو الحاجة ومنهم ذو الحاجتين ومنهم ذو الحوائج فتشاغل بهم وبشغلهم فيما يصلحهم والامة من مسألته عنهم وإخبارهم بالذي ينبغي لهم ( 2 ) ويقول : ليبلغ الشاهد ( منكم ) الغائب وأبلغوني حاجة من لا يستطيع إبلاغها فإنه من ابلغ سلطانا حاجة من لا يستطيع إبلاغها ثبت الله قدميه يوم القيامة .

لا يذكر عنه إلا ذلك ولا يقبل من أحد غيره .

يدخلون ( عليه ) روادا - أي يرتادون - ، ولا يفترقون إلا عن ذواق ويخرجون ادلة - يعني على الخير -

( 1 ) وفي أنساب الاشراف : " ثم جزأ جزءه لنفسه بينه وبين الناس فرد على العامة من الخاصة .

" .

( 2 ) وفي أنساب الاشراف : " ويشغلهم فيما اصلحهم واصلح الامة من مسألته عنهموإخبارهم بالذي ينبغي لهم .

" .


23
قال : فسألته عن مخرجه كيف كان يصنع ! فقال : كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يخزن لسانه إلا مما يعنيه و ( كان ) يؤلفهم ولا يفرقهم 5 ب ويكرم كريم كل قوم ويوليه عليهم و ( كان ) يحذر الناس ويحترس منهم من غير أن يطوي على أحد بشره ولا خلقه .

و ( كان ) يتفقد اصحابه ويسأل الناس عما في الناس ( 1 ) ( و كان ) لكل حال عنده عتاد لا يقصر عن الحق ولا يجاوزه ( 2 ) .

( وكان ) الذين يلونه من الناس خيارهم ( وكان ) أفضلهم عنده أعمهم نصيحة ( للمسلمين ) وأعظمهم عنده منزلة أحسنهم مواساة وموازرة ( لهم ) .

( 1 ) كذا في اصلي وفي المختار : " 23 " من كتاب نهج السعادة : ج 1 ، ص 111 ، ط 2 : ويتفقد اصحابه ويسأل الناس عما في الناس ويحسن الحسن ويقويه ويقبح القبيح ويهونه معتدل الامر غير مختلف لا يغفل مخافة أن يغفلوا .

( 2 ) اي لم يكن قاصرا ولا مقصرا .

والعتاد : الاعداد والتهيؤ .


24

قال : فسألته عن مجلسه كيف كان يصنع فيه .

فقال : كان رسول الله صلى الله عليه وآله ما يقوم ولا يقعد إلا على ذكر الله ( وكان ) لا يوطن الاماكن وينهى عن إيطانها ( 1 ) وإذا انتهى إلى قوم جلس حيث ينتهي به المجلس ويأمر بذلك .

يعطي كلجلسائه نصيبه ( منه ) لا يحسب جليسه أن أحدا أكرم عليه منه .

من جالسه أو قاومه في حاجة صابره حتى يكون هو المنصرف .

ومن سأله حاجة لم يرده إلا بها أو ( ب‍ ) ميسور من القول .

( وكان ) قد وسع الناس منه بسطه وخلقه ( و ) صار لهم ابا وصاروا عنده في الحق سواء .

( 1 ) الايطان : جعل مكان وطنا واتخاذه محل الجلوس والاقامة ، والظاهر أن المراد منه ها هنا أنه صلى الله عليه وآله لم يكن يخصص لنفسه مكانا معينا للجلوس أو الوقوف فيه كما هما هو عادة اشراف أهل الدنيا بل كان صلى الله عليه وآله يجلس اي مكان يجده خاليا ويتيسر له الجلوس فيه .


25
مجلسه مجلس حلم وحياء وصبر 6 أ وأمانة لا ترفع فيه الاصوات ولا تؤبر فيه الحرم ولا يثنى فلتاته ( 1 ) .

خلطاؤه متعادلون متفاضلون فيه بالتقوى متواضعون يوقرون فيه الكبير ويرحمون فيه الصغير ويؤثرون فيه ذا الحاجة ويحفظون ( فيه ) الغريب .

قال : وسألته عن سيرته في جلسائه .

فقال : كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم دائم البشر سهل الخلق لين الجانب ليس بفظ ولا غليظ ولا صخاب ولا فحاش ولا عياب ولا مداح ( 2 ) يتغافل عما لا يشتهي فلا يؤيس ( منه ) ولا يخيب فيه ( 3 ) .

( 1 ) كذا في أصلي ولعله من قولهم : ابر فلانا أبرا وإبارا - على زنة نصر وضرب - : اغتابه .

وفي بعض المصادر : ولا تؤبن فيه الحرم .

" وهو من قولهم : أبنه بالسوء أبنا :عابه .

وأبنه تابينا : عابه في وجهه .

( 2 ) كذا في اصلي - غير أنه فيه " ولا سحاب " بالسين ثم الحاء المهملة وفي غير واحد من المصادر : " ولا عياب " .

وكلمة : " ولا مداح " غير موجودة في الطبقات الكبرى .

وفي دلائل النبوة - لابي نعيم - : " ولا مزاح " .

والفظ : السيئ الخلق الخشن الكلام .

والصخاب : الكثير الصياح شديد الضجيج .

( 3 ) وفي الطبقات الكبرى : " يتغافل عما لا يشتهي ولا يدنس منه ولا يجنب فيه " .

وفي المحكي عن كتاب الشمائل ودلائل النبوة للبيهقي : " ولا يؤيس منه راجيه " .


26
قد ترك نفسه من ثلاث : المراء والاكثار وما لا يعنيه 6 أ .

وترك الناس من ثلاث : كان لا يذم أحدا ولا يعيره ولا يطلب عورته ( و ) لا يتكلم إلا ( فيما ) رجا ثوابه إذا تكلم اطرق جلساؤه كأن على رؤسهم الطير وإذا سكت تكلموا ( ولا يتنازعون ) عنده الحديث من تكلم أنصتوا له حتى يفرغ .

يضحك مما يضحكون منه ويتعجب مما يتعجبون منه .

و ( كان ) يصبر للغريب على الجفوة في منطقه ومسألته حتى أن كان اصحابه ليستحلبونهم ( 1 ) .

( 1 ) اي كان أصحابه صلى الله عليه وآله : يستجلبون الغرباء كي يسألوا رسول الله ليستفيدوا من جواب رسول الله لهم وشرحه لهم .

وهذا مثل قول أمير المؤمنين عليه السلام في نعت أكثر الصحابة - كما في المختار : " 203 أو 208 " من كتاب نهج البلاغة - .

حتى أن كانوا ليحبون أن يجئ الاعرابي والطارئ فيسأله عليه السلام حتى يسمعوا .


27
و ( كان ) يقول : إذا رأيتم صاحب حاجة يطلبها 6 ب فأرفدوه ( 1 ) .

و ( كان ) لا يقبل الثناء إلا من مكافئ ( 2 ) ولا يقطع على أحد حديثه حتى يجوزه بإنتهاء أو قيام .

قال : فسألته كيف كان سكوت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم .

قال : كان سكوت رسول الله صلى الله عليه وآله على أربع : على الحلم والحذر والتقدير والتفكر .

أما تقديره ففي تسوية النظر والاستماع بين الناس .

وأما تفكره ففيما يبقى ويفنى .

وجمع له الحلم في الصبر فكان لا يغضبه شئ ولا يستفزه أحد .

وجمع ( له ) الحذر في اربع : أخذه بالحسن ليقتدى به وتركه للقبيح ليتناهى عنه وإجتهاده الرأي فيما اصلح أمته والقيام فيما جمع لهم الدنيا والآخرة ( 3 ) .

( 1 ) وفي بعض المصادر " لذا رأيتم طالب الحاجة يطلبها فأرفدوه " .

والارفاد : الاعانة ( 2 ) اي ثناء مساويا للاحسان غير مبالغ فيه ولا متجاوز عنه .

( 3 ) وفي كتاب دلائل النبوة لابي نعيم : " والقيام فيما يجمع لهم الدنيا والآخرة " .


28

29

( الباب الاول :

)باب ذكر علامات النبوة وإبتدائها
2 - حدثنا محمد بن سليمان البستي ( 1 ) قال : حدثنا أبو جعفر أحمد بن زيد بن هارون القزاز قال : حدثنا إبراهيم بن المنذر قال : حدثنا محمد بن فليح بن سليمان عن موسى بن عقبة قال : قال ابن شهاب : حدثنى عروة أن عائشة قالت : توفي رسول الله صلى الله عليه وآله 7 أ وهو ابن ثلاث وستين سنة .

قال ابن شهاب : وكان فيما رآى أول ما رآى ( أن ) الله تبارك وتعالى أراه رؤيا في المنام فشقت عليه فذكرها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لامرأته خديجة بنت خويلد فعصمها الله من التكذيب وشرح صدرها بالتصديق فقالت : ابشر فإن الله لا يصنع بك إلا خيرا .

( 1 ) كذا في أصلي ، ولم أطلع بعد على ترجمة للرجل كما أنه لم يتيسر لي بذل الوسع والفحص حول اعتبار متن الحديث ، وأما سنده ففيه غير واحد من الضعفاء والمجاهيل .


30

ثم إنه خرج من عندها ثم رجع إليها فأخبرها أنه رآى بطنه شق ثم طهر وغسل ثم أعيد كما كان .

فقلت : هذا والله خير فأبشر .

ثم استعلن له جبرئيل وهو بأعلى مكة فأجلسه على مجلس كريم معجب كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : اجلسني على بسطا كهيئة الدرنوك فيه الياقوت واللؤلؤ فبشره برسالة الله جل ثناؤه حتى اطمأن النبي صلى الله عليه وآله ( ف‍ ) قال له جبريل صلى الله عليه وعلى محمد : اقرأ .

قال : كيف اقرأ ؟ قال :( اقرأ باسم ربك الذي خلق خلق الانسان من علق اقرأ وربك الاكرم ) .

قال : ويزعم ناس أنه ( يا ايها المدثر ) أول سورة أنزلت عليه والله أعلم .

2 - وقريبا منه رواه البخاري باسانيد عن عائشة في تفسير سورة : " اقرأ " من كتاب التفسير تحت الرقم : ( 4636 - 4639 ) من صحيحه بشرح الكرماني : ج 18 ، ص 199 - 203 .


31
3 - حدثنا أبو جعفر أحمد بن محمد بن عبد العزيز بن رباح المكتب قال : حدثنا يحيى بن عبد الله بن بكير قال : حدثنا ابن لهيعة قال : حدثني أبو الاسود محمد بن عبد الرحمان بن نوفل عن عروة بن الزبير : عن عائشة أم المؤمنين أن نبي (& الله &) صلى الله عليه وآله كان أول شأنه يرى في المنام فكان أول ما رآى جبريل ب‍ " أجياد " أنه خرج لبعض حاجاته فصرخ به يا محمد يا محمد فنظر يمينا وشمالا فلم ير شيئا ثم نظر فلم ير شيئا ثم خرج من الناس فرآه قد دخل في الناس فنظر ثم نظر فلم ير شيئا فرفع بصره فإذا هو يراه ثاني إحدى رجليه على الاخرى على أفق السماء فقال : يا محمد جبريل - يسكنه - فهرب محمد حتى دخل في الناس فنظر فلم ير شيئا ثم خرج من الناس فنظره فرآه فذلك قول الله تعالى : ( والنجم إذا هوى ما ضل صاحبكم وما غوى وما ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى علمه شديد القوى ذو مرة فاستوى وهو بالافق الاعلى ثم دنى فتدلى - جبريل إلى محمد - فكان قاب قوسين أو أدنى - ويقولون : 8 أ : القاب : نصف الاصبع .

ويقول بعضهم : ذراعين .

فكان بينهما - فأوحى إلى عبده ما أوحى ) جبريل إلى محمد عند رؤيته ما أوحى .


32

4 حدثنا محمد بن عثمان بن سعيد ( 1 ) قال : حدثنا أبو صالح عبد الله بن صالح قال : حدثنى الليث قال : حدثني عقيل عن ابن شهاب قال : سمعت ابا سلمة ابن عبد الرحمان .

يقول : أخبرني جابر بن عبد الله أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول : ثم فتر الوحي عني فترة فبينما أنا أمشي سمعت صوتا من السماء فرفعت بصري إلى السماء فإذا الملك الذي جاءني ب‍ " حراء " قاعد على كرسي بين السماء والارض فحدت منه فرقا حتى هويت إلى الارض فجئت أهلي فقلت : زملوني زملوني فزملوني فأنزل الله عز وجل ( علي ) : ( يا أيها المدثر قم فأنذر وربك فكبر وثيابك فطهر والرجز فاهجر ) .

قال أبو سلمة : الرجز : الاوثان .

قال : ثم حمي الوحي وتتابع .

( 1 ) قال ابن حجر ترجمة الرجل من كتاب لسان الميزان : ج 5 ص 279 : محمد بن عثمان بن سعيد بن عبد السلام بن ابي السوار المصري حدث عن ابي صالح كاتب الليث .

و ( روى ) عنه حمزة الكتاني وابن رشيق .

وأرخ أبو سعيد ابن يونس موته سنة " 297 " وقال : لم يكن ثقة .

4 - والحديث رواه البخاري في تفسير سورة " اقرأ " من كتاب التفسير في ذيل الرقم :( 4636 ) من صحيحه بشرح الكرماني : ج 18 ، ص 202 .


33
5 - قال أبو جعفر ( محمد بن سليمان ) : حدثنا خضر بن أبان ( 1 ) قال : حدثنا سيار قال : حدثنا جعفر قال : سمعت أبا عمران الجوني قال : قال رسول الله صلى الله 8 ب عليه وآله وسلم : بينما أنا مع اصحابي إذ أتاني جبريل عليه السلام فنكت بين كتفي فاتبعته فإذا سدرة لاطية بالارض فيها مثل وكري الطير فجلس جبريل في أحدهما وجلست في الاخرى ثم إن السدرة سمت طولا فذهبت غصونها يمينا وشمالا حتى سدت ما بين الخافقين فجعلت اقلب بصري ففتح باب السماء فإذا النور يتدلى حتى إذا دنى لط دون الباب سبب فأوحى (& الله &) إلي ما شاء أن يوحي إلي .

ثم خيرني ربي ( بين أن أكون ) عبدا نبيا أو نبيا ملكا ! وكان جبريل قد عهد إلي ( أنه ) إذا عرض عليك ربك شيئا فاستأمرني فيه - فالتفت إلى جبريل فإذا هو كالحلس الملقى أميت من الفرق فعرفت فضله علي في العلم - قال : فأومى بيده إلي : أن تواضع .

فقلت : نبيا عبدا فسارت السدرة إلى وكرها الاول لم أرها قبل ذلك ولا بعده .

( 1 ) تقدم موجز ترجمة الرجل في تعليق الحديث الاول .


34
6 - محمد بن سليمان قال : حدثنا علي بن عبد العزيز ( 1 ) قال : حدثنا أبو غسان مالك بن إسماعيل النهدي قال حدثنا قيس بن الربيع عن سماك 9 أ عن عكرمة عن ابن عباس :عن العباس بن عبد المطلب قال : لما بنت قريش البيت انفردت الرجال ينقلون حجارة والنساء يضعن الشيد وانفردت أنا ومحمد صلى الله عليه وآله فكنا نأخذ أزرنا فنضعها على أعناقنا - أو قال : على عواتقنا - شك مالك ( بن إسماعيل ) - ثم نضع الحجارة فإذا دنونا من الناس لبسنا أزرنا قال : فبينما أنا امشي - أو قال اسعى - إذ صرع (& محمد &) صلى الله عليه وآله وسلم فسعيت إليه فإذا هو شاخص بصره إلى السماء فقلت : يا ابن أخي مالك ! قال : نهيت أن امشي عريانا .

قال : فكتمتها حتى ظهرت نبوته صلى الله عليه وآله .

( 1 ) قال ابن حجر في ترجمته بعنوان التمييز في كتاب تهذيب التهذيب : ج 7 ص 362 قال : علي بن عبد العزيز البغوي نزيل مكة ( المكرمة ) أحد الحفاظ المكثرين مع علو الاسناد ( حافظ ) مشهور وهو في طبقة صغار شيوخ النسائي .

ومات علي بن عبد العزيز ( هذا ) بمكة في سنة بضع وثمانين ومائتين .

وايضا ذكره ابن حجر في لسان الميزان : ج 4 ص 241 ونقل عن الدارقطني أنه قال في حقه : ثقة مأمون .

وايضا ذكر ابن حجر توثيقه - من غير ذكر خلاف - عن محمد بن عبد الملك بن أيمن .


35

ذكر الغار والاحجار
- محمد بن سليمان قال : حدثنا علي بن عبد العزيز قال : حدثنا مسلم بن إبراهيم قال : حدثنا عون بن عمرو القيسي قال : سمعت أبا مصعب المكي يقول :ادركت انس بن مالك وزيد بن ارقم والمغيرة بن شعبة سمعتهم يتحدثون عن النبي صلى الله عليه وآله ليلة الغار أمر الله تبارك وتعالى شجرة 9 ب فنبتت في راحة النبي صلى الله عليه وآله وسلم فسترته فأمر الله العنكبوت فنسجت في وجهه فسترته وأمر الله حمامتين وحشيتين فوقعا في فم الغار وأقبل فتيان قريش من كل بطن رجل بعصيهم وهراويهم وسيوفهم حتى إذا كانوا مع النبي صلى الله عليه وآله وسلم قدر أربعين ذراعا تعجل بعضهم ينظر في الغار فرآى حمامتين بفم الغار فرجع إلى اصحابه فقالوا ( له لم ) لم تنظر الغار ! قال : رأيت حمامتين بفم الغار فعرفت أن ليس فيه أحد فسمع النبي صلى الله عليه وآله وسلم ( محاورتهم ) قال : فعلمت أن الله قد درأ عنه بهما فدعا لهن وسمت عليهن وقبض حراهن وانحدرن في الحرم .

36

8 ( حدثنا ) علي بن عبد العزيز قال : حدثنا أبو حذيفة موسى بن مسعود قال : حدثنا إبراهيم بن طهمان عن سماك بن حرب عن جابر بن سمرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : إني لاعلم حجرا بمكة ( كان ) يسلم علي حين بعثت .

9 - حدثنا الحسين بن إبراهيم الطوسي قال : حدثنا سلمة بن شبيب 10 أ قال : حدثنا يحي بن ابي بكير قال : حدثنا إبراهيم بن طهمان قال : حدثني سماك بن حرب : عن جابر بن سمرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآلهوسلم : إني لاعرف حجرا بمكة ( كان ) يسلم علي قبل أن بعثت إني لاعرفه الآن .

9 - رواه الحافظ أبو بكر ابن ابي شيبة في أواسط فضائل النبي صلى الله عليه وآله تحت الرقم : 11751 من كتاب المصنف ج 11 ص 464 قال : حدثنا يحيى بن ابي بكير .

مثله .

ورواه الدارمي في الحديث ( 20 ) من سننه ص 12 ط محمد أحمد دهمان قال : حدثنا محمد بن سعيد ، أنبأنا يحيى بن ابي بكر العبدي عن إبراهيم بن طهمان عن سماك : عن جابر بن سمرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إني لاعرف حجرا بمكة كان يسلم علي قبل أن ابعث إني لاعرفه الآن .


37

10 - حدثنا موسى بن هارون ( 1 ) قال : حدثنا جعفر بن حميد قال : حدثنا الوليد بن أبي ثور يعني الهمداني عن السدي عن عباد ابي يزيد : عن علي بن ابي طالب قال : كنت مع النبي صلى الله عليه وآله وسلم بمكة فخرجنا في بعض نواحيها خارجا من مكة بين الجبال والشجر فلم نمر بجبل ولا شجر إلا قال : السلام عليك يا رسول الله .

( 1 ) لم تتحصل لي معرفة بحاله فيما عندي من كتب التراجم ولعله هو موسى بن هارون بن عبد الله بن مروان بأبو عمران ، البزاز المتوفى سنة " 294 " المترجم في تاريخ بغداد : ج 13 ، ص 50 .

وأيضا يحتمل أن يكون موسى بن هارون بن عمر وأبو عيسى الطوسي المتوفى سنة " 281 " المترجم في تاريخ بغداد : ج 13 ، ص 49 .

وليلاحظ ترجمة شيبان بن فروخ الابلي من كتاب تهذيب التهذيب .

10 - وقريبا منه رواه ايضا الترمذي في باب مناقب النبي صلى الله عليه وآله من كتاب المناقب في الحديث : " 3705 " من سننه : ج 5 ص 253 قال : حدثنا عباد بن يعقوب الكوفي اخبرنا الوليد بن ابي ثور عن السدي عن عباد بن أبي يزيد : عن علي بن ابي طالب قال : كنت مع النبي صلى الله عليه ( وآله ) وسلم بمكة فخرجنا في بعض نواحيها فما استقبله جبل ولا شجره إلا وهو يقول : السلام عليك يارسول الله .

قال الترمذي : هذا حديث حسن غريب وقد روى غير واحد عن الوليد بن ابي ثور وقالوا : عن عباد بن ابي يزيد .

منهم فروة بن ابي المغراء .

وهذا رواه ايضا أبو محمد عبد الله بن عبد الرحمان الدارمي المتوفى سنة 255 في سننه ص 12 قال : حدثنا فروة حدثنا الوليد بن ابي ثور الهمداني عن إسماعيل السدي عن عباد ابي يزيد : عن علي بن ابي طالب قال : كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم بمكة فخرجنا معه في بعض نواحيها فمررنا بين الجبال والشجر فلم نمر بشجرة ولا جبل إلا قال : السلام عليك يارسول الله .

وقريب منه سندا ومتنا يأتي تحت الرقم : " 185 " في أواسط الجزء الثاني في الورق : 59 ب وفي هذه الطبعة ص 273 .

39

( الباب الثالث )

باب ذكر علامات النبوة :
11 - قال أبو جعفر : حدثنا خضر بن ابان قال حدثنا أبو هدبة إبراهيم بن هدبة ( 1 ) : عن أنس بن مالك قال : حضرت غزوة في سبيل الله مع رسولو الله صلى الله عليه وآله ومع اصحابه قال : فغلبهمالعطش فإذا هو بخادمة سوداء للجاهلية معها راوية من ماء فقال أصحابه : آنيتنا يارسول الله خالية من ماء 10 ب فمضى حتى أخذ بخطام البعير والجارية تقول : يا عبد الله ما تريد مني ! قال : لا باس عليك فجاء بها إلى أصحابه وهو يقول : هاتوا أوعيتكم فحلى الراوية لم يبق فيها لا قليل ولا كثير ثم قال : زودوها من كسركم فزودوها كسرات وتمرات كان معهم وقال للجارية : أدني مني فدنت منه فقال بيده على وجهها بسم الله فابيض وجهها ثم إنه قال على الراوية بسم الله وبالله .

فلم ينقص من الراوية لا قليل ولا كثيرة

11 - وقريبا منه رواه البخاري بسند آخر في باب علامات النبوة في كتاب بدء الخلق من صحيحه .

ورواه عنه الفيروز آبادي في كتاب فضائل الخمسة : ج 1 ص 73 ط بيروت .

( 1 ) وانظر ترجمته في كامل ابن عدي وتاريخ إصبهان وغيرهما .

وقال ابن حجر في ترجمته من كتاب لسانا لميزان : ج 1 ، ص 119 : حدث بعيد المائتين عن أنس بعجائب .


40

ثم قال : يا جارية إذا أتيت أهلك فاخبريهم بما رأيت .

قالت : يا مولاي لقد رأيت من العجب ما لا أنساه .

فذهبت ( الجارية ) إلى أهلها فاستقبلها مولاها وهو يقول : البعير ببعيري والراوية راويتي والجارية ليست بخادمي .

فدنا منها وهو يقول : يا جارية فأين جاريتي قالت : تقول ( هذا ) يا مولاي ! أو لست أنا جاريتك ! قال : فما شأن وجهك مبيض ؟ قالت : استقبلني رجل يقال له : محمد رسول الله فأخذ بخطام البعير وذهب به إلىاصحابه وهو يقول : هاتوا اوعيتكم وإنه 11 أ حلى راويتي وإنه قال : زودوها من كسركم .

فزودوني من كسرات كانت معهم ودنا منه البعير وهو يقول : بسم الله وبالله فإذا هو لم ينقص من راويتي قليل ولا كثير يا مولاي ليس هذا من الماء الذي استقيته هذا من بركة ذلك الرجل .

قال : ( لها ) : أريني هذا الكساء .

فأرته في طرف كسائها كسرات فشمه فقال : مما أطيب هذا الريح إن كان في الدنيا رسول الله فهذا رسول الله آمنا بالله وبرسوله .

فلما انتهى إليهم سمع الله أكبر ( 1 ) الله أكبر أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله .

( ف‍ ) قال : الايمان ورب الكعبة .

ثم أتاه مع جماعة من قومه فقالوا : نشهد أن لا إله إلا الله وأنك محمد رسول الله .

ومسحوا على يده .

( 1 ) كذا في أصلي غير أن لفظة " لله " رسم خطها لم يكن واضحا .


41

ثم قالوا : يا رسول الله إن لنا ركيا معورا وإن ماءنا من مكان بعيد .

( ف‍ ) قال ( لهم ) : أين الركية ! ( فأروه إياها ) فاطلع في الركي فقال : بسم الله وبالله لو لم يقل كذا لاغرقهم غير أنه قال كذا - فصار ثلثها الماء فشربوا ورووا .

ثم قال رسول الله صلى الله عليه وآله إن العبد إذا قال : لا إله إلا الله قالت كل شعرة في 11 ب جسده : لا إله إلا الله .

وإذا قال : سبحان الله .

تحركت كل شعرة في جسده وهي تسبح فإذا قال : الحمد لله .

اطمأنت كل شعرة في جسده لقوله : الحمد لله .

12 - أبو جعفر ( محمد بن سليمان ) قال : حدثنا عبد اللهبن حمدويه البغلاني وأبو بكر ( 1 ) قالا : حدثنا محمد بن يونس الكديمي قال : حدثنا قريش بن انس قال : حدثنا كرب أبو وائل قال : صدرنا في صدر هذا الزمان الهند فوقعنا في غيظة فيها شجر عليه ورد أحمر مكتوب فيه بالبياض : لا إله إلا الله محمد رسول الله صلى الله عليه وآله .

( 1 ) لعبد الله بن حمدويه البغلاني ترجمة مختصرة تحت الرقم : " 5075 " من تاريخ بغداد : ج 9 ص 446 .

وأما أبو بكر فلعله هو أحمد بن عمرو بن عبد الخالق البزار الذي يروي عنه المصنف الحديث الآتي تحت الرقم : " 18 " فليلاحظ هناك .


42

ما جاء حول أن عليا أول من آمن برسول الله صلى
الله عليه وآله وسلم ) ( 1 ) 13 - قال أبو جعفر ( محمد بن سليمان ) : حدثنا أحمد بن عبدان البرذعي ( 2 ) قال : حدثنا سهل بن شقير قال : حدثنا موسى بن عبد ربه ( 3 ) قال : ( قال ) : علي ( عليه السلام ) : أول من آمن برسول الله صلى الله عليه وآله أنا ثم زيد بن حارثة ثم أبو بكر ثم سعد بن ابي وقاص ، كنا نعبد الله في شعاب مكة ب‍ " أجياد " وكان البيت في أيدي المشركين فأجمع أبو جهل بن هشام وأبو سفيان بن حرب وفراعنة قريش على رسول الله صلى الله عليه وآله فقالوا : يا محمد الست تدعي أنك نبي الله وأنك رسول الله وأن 12 أ كل ما سألت الله منشئ فعل لك !
( 1 ) وسيأتي في أواخر الجزء الثاني من هذا الكتاب الورق 56 أ أو ص .

من هذه الطبعة أخبار متواترة في أن عليا عليه السلام أول من آمن بالله وصلى مع رسول اله صلى الله عليه وآله .

( 2 ) قال ابن حجر في ترجمته من كتاب لسان الميزان : ج 1 ، ص 192 ، قال مسلمة بن قاسم : إنه مجهول .

والحديث يأتي حرفيا في آخر الجزء الثاني تحت الرقم : " 222 " من هذا الكتاب في الورق 63 ب وفي هذه الطبعة ص 298 وأما موسى بن عبد ربه فلم أجد فيما عندي من كتب التراجم ترجمة له .

روى الطبري بسند صحيح عندهم في عنوان : " وقال آخرون : أسلم قبل أبي بكر (


43

فقال النبي صلى وآله وسلم : ليس بالادعاء أقول بل الحقيقة أقول : أنا رسول الله رب العالمين وإمام المتقين وقائد الغر المحجلين إلى جنات النعيم .

فقال أبو جهل : لا نحتاج أن يكون بيننا قيل ولا قال ولكن إذا استدار القمر فصار مستديرا فأمر القمر فينشق نصفين فيصير نصفه على سطح مكة ونصفه على جبل أبي قبيس وتدعو شجرة أم غيلان من الجبل فيأتيك نصفها ويبقي نصفها فإذا فعلت ذلك آمنا بك من غير أن يكون بينك وبيننا سيف ولا قتال .

فقال لهم النبي صلى الله عليه وآله : نعم - وأنسئ أن يقول " إن شاء الله " - فانتظر جبريل عليه السلام عشرة ايام ثم عشرين يوما ثم ثلاثين يوما لم يأته فقال مشركوا قريش : إن الذي كان يأتيمحمدا قد شنأه وقلاه ؟ ؟ فلما كان ليلة الاربعين لبس رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم المسوح - وهو حجة لمن لبس في هذه الامة المسوح - ودخل إلى مصلاه ودعا فهبط عليه جبريل فقال : يا

جماعة " من سيرة رسول الله صلى الله عليه وله وسلم من تاريخه : ج 2 ص 316 ط بيروت قال : حدثنا ابن حميد قال : حدثنا كنانة بن جبلة عن إبراهيم بن طهمان عن الحجاج بن الحجاج عن قتادة عن سالم بن ابي الجعد : عن محمد بن سعد ( بن ابي وقاص ) قال : قلت لابي : أكان أبو بكر أولكم إسلاما ! فقال : لا ولقد أسلم قبله أكثر من خمسين ( نفرا ) ولكن كان افضلنا إسلاما .

وليلاحظ ما أورده الفيروز آبادي في فضائل الخمسة : ج 1 ص 88 .

وكذلك ما رواه الطبراني في كتاب الاوائل ص 77 ط بيروت .


44
محمد اقرأه : ( ولا تقولن لشئ إني فاعل ذلك غدا إلا أن يشاء الله ) 203 الكهف : 18 ) .
( و ) اقرأ ( أيضا ) ( والضحى والليل إذا سجى ما ودعك ربك وما قلى ) ( 1 - 3 الضحى : 93 ) .

مر القمر فلينشق فيكون نصفه على سطح مكة ويكون نصفه على ( جبل ) أبي قبيس وادع الشجرة فيأتيك نصفها ويبقى نصفها في موضعه .

قال : فارسل رسول الله صلى الله عليه وآله إلى ابي جهل ومن معه فلما حضروا أمر القمر فانشق نصفين فصار نصفه على سطح مكة وصار نصفه على ابي قبيس .

ودعا ( ايضا ) الشجرة فأتى نصفها وبقي نصفها في موضعه .

فلما نظر أبو جهل ومن معه إلى تلك ( المعجزة ) قالوا : هذاسحر مستمر من سحر محمد .

فأنزل الله على محمد صلى الله عليه وآله وسلم : ( اقتربت الساعة وانشق القمر وان يروا آية يعرضوا ويقولوا : سحر مستمر ) ( 1 - 2 ب القمر : 54 ) ( 1 ) .

( 1 ) وللبخاري أحاديث حول انشقاق القمر ذكرها في تفسير سورة القمر من كتاب التفسير تحت الرقم : ( 4544 ) وما بعده من صحيحه بشرح الكرماني : ج 18 ، ص 117 .


45

46

47

( الباب الرابع : )

باب ذكر الضب والذئب
14 - محمد بن سليمان قال : حدثنا محمد بن حمدويه البغلاني ( 1 ) أبو محمد قال : حدثنا بشر بن موسى بن عبيد بن الهيثم بن عبد الله قال : حدثنا عبد الله بن عبد الله أبو عبد الرحمان التميمي المصري قال : حدثنا العباس بن 13 أ الحسن قال : حدثنا المؤمل بن إسماعيل الثقفي عن عطاء بن السائب عن سعيد بن جبير : عن ابن عباس قال : بينما رسول الله صلى الله عليه وآله قاعد إذ أتاه أعرابي من بني سليم في كمه الايمن ضب وفي كمه الايسر عظام نخرة فأخرج من كمه عظما ففركه ثم قال : يا محمد أترى ربك معيدا هذا العظم خلقا جديدا بعد ما صار عظما رفاتا ! ؟قال ( ابن عباس ) : وكان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إذا سئل عن مثل هذا لم يعجل في الجواب حتى ياتي جبرئيل قال : فإن أبطأ عليه ( جبرئيل ) أجاب من تلقاء نفسه فأتى جبريل فقال : قل يا محمد : ( أولم يرى الانسان أنا خلقناه من نطفة فإذا هو خصيم مبين ) ( 77 ياسين : 36 ) إلى آخر السورة فقال الاعرابي : واللات والعزى ما اشتملت اصلاب الرجال على ذي لهجة أكذب منك ولا ابغض إلي منك ولولا أن قومي يسموني عجولا لقتلتك فسدت

( 1 ) هذا هو الصواب ، وفي أصلي هاهنا وفي موارد أخر من الرواية عنه الثعالي " (


48
بقتلك الاسود والابيض من بني هاشم ؟ قال : فهم به عمر بن الخطاب فقال له النبي صلى الله عليه وآله وسلم : يا عمر 13 ب كاد الحليم أن يكون نبيا ثم أقبل النبي عليه السلام على الاعرابي فقال : يا أخا بني سليم بئس ما قلت وبئس ما جئتنا به أتستقبلني في وجهي بمثل هذا فوالله إني لامين في الارض محمود في السماء عند الملائكة .

قال الاعرابي : فتكلمني ( أيضا ) فواللات والعزى لا أؤمن بك ولا اصدقك حيت يؤمن بك هذا الضب ثم أخرج الضب من كمه فوضعه بين يدي النبي صلى الله عليه وآله .

فاقبل ( النبي ) صلى الله عليه وآله وسلم على الضب وقال : يا ضب .

فقال الضب : لبيك يا رسول الله يا زين من يوافي القيامة ( 1 ) فقال ( له ) النبي صلى الله عليه واله وسلم : من تعبد ! فقال أ عبد الله الذي في السماء عرشه وفي الارض سلطانه وفي البر والبحر سبيله وفي الجنة ثوابه وفي النار عقابه .

14 - والحديث رواه البيهقي مطولا بسند آخر عن عمر بن الخطاب في عنوان : " ما جاء في شهادة الضب .

" من كتاب دلائل النبوة : ج 6 ص 36 ط بيروت ثم قال : وروي ذلك في حديث عائشة وأبي هريرة وما ذكرناه هو أمثل الاسناد فيه .

وقال محقق الكتاب في تعليقه : رواه أبو نعيم عن الطبراني في كتاب الدلائل 320 .

وتقله ابن كثير عن البيهقي في كتاب البداية والنهاية : ج 6 ص 149 .

وعزاه السيوطي للطبراني في المعجم الاوسط والصغير ولابن عدي وللحاكم في المعجزات وللبيهقي ولابي نعيم ولابن عساكر كما في كتاب الخصائص : ج 2 ص 65 .

( 1 ) هذا هو الظاهر ، وفي اصلي : يقافي " ولكن محذوف النقط .


49

فقال له النبي صلى الله عليه وآله : فمن أنا ! فقال : إنك محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم أكرمهم حسبا وأطولهم قصبا أنت رسول الله افلح من صدق بك وخاب من كذب بك .

قال 14 أ : فولى الاعرابي ضاحكا فقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم : يا أخا بني سليم أبالله واياته تستهزئ ! يا أخا بني سليم أسلم تسلم .

فقال الاعرابي : ليس المخبر كالمعاين أنا اشهد بلحمي ودمي وشعري وبشري أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأنك رسول الله .

فقال ( له ) النبي صلى الله عليه وآله : بخ بخ ( لك ) يا أخا بني سليم أتيتنا كافرا وترجع مسلما يا أخا بني سليم هل لك من مال ! فقال : لا والذي بعثك بالحق ما في بني سليم افقر مني ولا اقل شيئا مني .

فنظر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في وجوه أصحابه فقال : هل ( من ) رجل يحمل هذا الاعرابي على ناقة يتألف بها قلبه اضمن له بناقة من الجنة في الجنة !فقال عدي بن حاتم الطائي : عندي ( ناقة ) حمراء وبراء عشواء فوق العربي ودون البختي إذا أقبلت به دفت وإذا ادبرت به رفت أهداها لي الاشعث بن قيس غداة قدمت معك من غزوة تبوك .

قال ( النبي ) : فعجلها .

ففعل ( ف‍ ) قال رسول الله صلى الله عليه وآله 14 ب وسلم قد قلت فأحسنت ووصلت فأجملت .

ثم ذكر الحديث بطوله .


50

15 - حدثنا موسى بن هارون قال : حدثنا شيبان بن فروخ الابلي ( 1 ) قال : : حدثنا قاسم بن الفضل قال حدثنا أبو نضرة : عن ابي سعيد الخدري قال : بينما راع يرعى بالحرة إذ انتهر الذئب شاة ( له ) فحال الراعي بين الذئب والشاة فأقعى الذئب على ذنبه ثم قال للراعي : ألا تتقي الله تحول بيني وبين رزق ساقه الله إلي .

فقال الراعي : العجب من ذئب يقع على ذنبه يكلمني بكلام الانس .

فقال الذئب للراعي : ألا أحدثك بأعجب مني ! رسول الله صلى الله عليه وآله بين الحرتين يحدث الناس بما قد سبق .

فساق الراعي الشاء حتى انتهى إلى المدينة فزواها في زاوية من زواياها ثم دخل على رسول الله صلى الله عليه وآله فحدثه الحديث ( وبما ) قال الذئب فخرج رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إلى الناس فقال للراعي : قم فحدثهم .

فقام الراعي فأخبر الناس بما قال الذئب 15 أ .

16 - حدثنا محمد بن عثمان بن سعيد ( 2 ) قال : حدثنا عبد الله بن صالح أبو صالح قال : حدثنا الليث قال : حدثنا عقيل عن ابن شهابقال : حدثنا أبو سلمة ابن عبد الرحمان وسعيد بن المسيب أنهما سمعا ابا هريرة يقول :

15 - وهذا الحديث - وبعض الاحاديث التالية - رواه البيهقي في عنوان : " ما في كلاب الذئب .

" وما قبله من كتاب دلائل النبوة : ج 6 ص 41 وما حولها .

( 1 ) الرجل من مشايخ مسلم وأبي داوود والنسائي ولتلميذه موسى بن هارون ايضا ذكر في ترجمة الرجل من كتاب تهذيب التهذيب : ج 4 ص 374 وقال : مولده ف حدود سنة " 140 " ومات سنة " 235 " وقيل : سنة : " 236 " .

( 2 ) انظر تعليق الحديث : " 4 المتقدم .


51

قال رسول الله صلى الله عليه وآله : بينما راع في غنمه إذ عدى عليه الذئب فأخذ منه شاة فطلبه الراعي حتى استنقذها منه فالتفت إليه الذئب ( وقال ) فمن لها يوم السبع أو يوم ليس لها راع .

فقال الناس : سبحان الله فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : إني أؤمن بذلك .

17 - حدثنا أبو جعفر المكي محمد بن صالح بن بكر بن ثوبة ( 1 ) قال : حدثنا إسحاق بن حمزة الرازي قال : حدثنا محمد بن عزيز الايلي قال : وحدثني سلامة عن عقيل قال : قال عبد الله بن عبد الرحمان الانصاري أن رجلا من أهل مكة أخبره ( قال ) : إن ذئبا أقبل يطلب صيدا 15 ب حتى لما بلغ ادنى الحرم دخل الصيد فيه ووقف الذئب فلم يطلبه وناس ينظرون إليه فقالوا : والله ما زأينا كاليوم صيدا يطلبه الذئب حتى لما دخل الحرم تركه فأقبل الذئب عليهم فقال : أعجبتم ! فقلنا : عجبنا ( من ) فعلك وكلامكأعجب .

فقال الذئب : والله لانتم أعجب إن محمدا يدعوكم إلى الهدى وتأبون إلا الضلالة .

و ( كان ) ذلك قبل فتح مكة .

( 1 ) كذا في ترجمة الرجل تحت الرقم : " 307 " من كتاب غاية النهاية ص 155 ، قال : محمد بن صالح بن بكر بن ثوبة أبو جعفر العنزي المكي .

روى الحروف سماعا عن البزي .

( و ) روى عنه الحروف محمد بن عبد الرحمان بن محمد المكي .

أقول : وكان في أصلي من كتاب المناقب هذا : " حدثنا أبو جعفر الكلابي ابن محمد بن صالح بن بكر بن ثوبة .

" .


52

53

( الباب الخامس )

باب ذكر الشجر
18 - حدثنا محمد بن سليمان قال : حدثنا خلف بن عمرو بن عبد الرحمان العكبري ( 1 ) قال : حدثنا عبيد الله بن محمد ابن عائشة قال : حدثنا حماد بن سلمة قال : حدثنا علي بن زيد بن ابي رافع عن عمر بن الخطاب ( قال ) : إن رسول الله صلى الله عليه وآله كان على الحجون كئيبا لما أذاه المشركون قال : 16 أ فقال .

اللهم أرني اليوم آية لا أبالي بمن كذبني بعدها فنادى شجرة من عقبة أهل المدينة قال : فأقبلت ( الشجرة ) تشق الارض - أو قال : تخط الارض - حتى انتهت إليه فسلمت عليه ثم أمرها فرجعت إلى موضعها قال : فقال : ما أباليبمن كذبني بعد هذا من قومي .

18 - وقريبا منه بسند آخر رواه الدارقطني في الحديث : ( 23 ) من سننه ص 12 ، قال : أخبرنا إسحاق بن إبراهيم حدثنا أبو معاوية حدثنا الاعمش عن ابي سفيان : عن أنس بن مالك قال : جاء جبرئيل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو جالس حزين وقد تخضب بالدم من فعل أهل مكة من قريش فقال جبرئيل : يا رسول الله هل تحب أن اريك آية ؟ قال : نعم فنظر ( جبرئيل ) إلى شجرة من ورائه فقال : ادع بها .

فدعا بها فجاءت وقامت بين يديه ! ! ! فقال : مرها فلترجع .

فأمرها فرجعت فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : حسبي حسبي .

وخديث حنين الجذع رواه الدارمي عن ثمانية نفر من الصحابة والحسن البصري بأحد عشر طريقا في الحديث : ( 31 - 41 ) من سننه ص 15 - 19 ، ط نشرية دار إحياء السنة .

( 1 ) توفي سنة : " 296 " وقد وثقه من غير معارض الدار قطني وابن المنادي كما في ترجمته تحت الرقم : " 4423 " من تاريخ بغداد : ج 8 ص 331 .


54

19 - حدثنا أبو بكر أحمد بن عمرو بن عبد الخالق البزار قال : حدثنا العباس بن الوليد النرسي قال : حدثنا عبد الواحد ( بن ) زياد قال : حدثنا إسماعيل بن عبد الملك عن ابي الزبير : عن جابر قال : أخذت مع رسول الله إداوة فانطلقنا فرآى شجرتين بينهما شئ فقال لي : يا جابر اذهب فقل لتلك الشجرة تأتي صاحبتها حتى استتر بهما .

قال : فانطلقت ( إلى الشجرة ) فقلت : إن رسول الله يأمرك أن تأتي صاحبتك .

قال : فانطلقت حتى لحقت صاحبتها فاستتر بهما رسول الله صلى الله عليه وآله .

20 - حدثنا أبو محمد ابن بكر ( بن ) جعفر بن الامام قال : حدثنا أبو هشام الرفاعي قال : حدثنا ابن فضيل قال : حدثنا أبو حيانالتيمي عن عطاء : عن ابن عمر قال : كنت جالسا عند النبي صلى الله عليه وآله وسلم فأتاه أعرابي فقال : هل لك في خير ! قثال : نعم .

قال : تشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله .

قال ( الاعرابي ) : من يشهد لك بذلك ! قال : هذه السلمة فدعاها وهي على شط الوادي فجاءت تخد الارض خدا فاستشهدها فشهدت ثلاث مرات ثم رجعت إلى مكانها فقال الاعرابي : آتي أصحابي فإن تابعوني أتيتك بهم وإلا رجعت إليك فكنت معك .

ورواه البيهقي بسندين عن عمر بن الخطاب وأنس بن مالك في عنوان " مشي العذق .

" و " أبواب المبعث .

" من كتاب دلائل النبوة : ج 6 ص 13 ، ط 1 .

ورواه عنه ابن كثير في تارخي البداية والنهاية : ج 6 ص 124 .

19 - وهذا - بإضافة كرامتين في ذيله - رواه الدارمي في الحديث ( 17 ) من سننه ص 10 ، قال : أخبرنا عبيدالله بن موسى عن إسماعيل بن عبد الملك عن ابي الزبير : عن جابر قال .


55
21 - أخبرنا علي بن عبد العزيز قال : حدثنا مالك بن إسماعيل قال : حدثنا إسحاق بن الفضل 16 ب الهاشمي قال : حدثنا المغيرة بن عطية عن ابي الزبير : عن جابر بن عبد الله قال : كان في رسول الله خصال : لم يكن يمر في طريق فيتبعه أحد إلا عرف أنه قد سلكه من طيب عرفه ، ولم يكن يمر بحجر ولا شجر إلا سجد له - فيما يظن إسحاق

20 - والحديث رواه أيضا الدارمي في سننه : ج 1 ، ص 9 .

21 - والحديث رواه البيهقي ايضا في عنوان : " ما جاء في وجود رائحة الطيب .

" من دلائل النبوة : ج 6 ص 69 ط بيروت قال : أخبرنا أبو بكر أحمد بن الحسن القاضي أنبأنا حامد بن محمد الهروي حدثنا علي بن عبد العزيز حدثنا مالك بن إسماعيل حدثنا إسحاق بن الفضل الهاشمي أخبرني المغيرة بن عطية عن ابي الزبير : عن جابر بن عبد الله قال : كان في رسول الله صلى الله عليه وسلم خصال لم يكن في طريق فيتبعه أحد إلا عرف أنه قد سلكه من طيب عرقد أو ريح عرقه - الشك من إسحاق - ولم يكن مر بحجر ولا شجر إلا سجد له .

عن ابي هريرة قال : ( و ) أخبرنا أبو عبد الله الحافظ وأبو بكر القاضي وأبو سعيد ابن ابي عمر وقالوا : أنبأنا أبو العباس محمد بن يعقوب ، حدثنا الحسن بن علي بن عفان حدثنا أبو اسامة عن مسعر : عن عبد الجبار بن وائل الحضرمي عن ابيه قال : رأيت النبي صلى الله عليه وسلم تمضمض من دلومج فيه مسكا أو اطيب من مسك .

قال أبو اسامة : يقول في ذلك الماء استنثر خارجا منه .

( قال البيهقي : ) وسائر الاحاديث في طيبه قد مضت في باب صفة عرقه ( في الجزء الاول ) .


56

57

( الباب السادس : )

باب النخل والعذق

22 - محمد بن سليمان قال : حدثنا محمد بن عمر بن منصور ( 1 ) قال : حدثنا علي بن عبد الرحمان المخزومي قال : حدثنا منجاب - يعني ابن الحارث - قال : حدثنا شريك عن سماك بن أبي الضحى : عن ابن عباس قال : جاء رجل أعرابي إلى النبي صلى اللهعليه وآله وسلم فقال : بم تكون أنت نبيا ! قال : أرأيت إن دعوت ذلك العذق ( فأجابني ) أتؤمن ( بي .

) قال : نعم قال : فدعا العذق فجاء ثم قال : ارجع .

فرجع فآمن الاعرابي .

( 1 ) لم يتيسر لي الفحص الكافي حول ترجمته وأما شيخه علي بن عبد الرحمان المخزومي فهو مترجم في كتاب تهذيب التهذيب : ج 7 ص 360 .

22 والحديث رواه الترمذي في باب مناقب النبي صلى الله عليه وآله من كتاب المناقب تحت الرقم : " 3707 " من سننه : ج 5 ص 254 قال : حدثنا محمد بن إسماعيل أخبرنا محمد بن سعيد أخبرنا شريك عن سماك عن ابي ظبيان : عن ابن عباس قال : جاء أعرابي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ( ف‍ ) قال : بم أعرف أنك نبي ! قال : إن دعوت هذا العذق من هذه النخلة ( فجاءني ) تشهد أني رسول الله ! فجعل ينزل من النخلة حتى سقط إلى النبي صلى الله عليه وسلم ثم ( قال : ( له ) : ارجع .

فعاد فأسلم الاعرابي .

قال الترمذي : هذا حديث حسن غريب صحيح .

ورواه عنه في فضائل الخمسة : ج 1 ، ص 93 .


58

23 - حدثنا أبو محمد عبد الله بن حمدويه البغلاني قال : حدثنا محمد بن يونس الكديمي ( 1 ) قال : حدثنا حماد بن عيسى الجهني قال : حدثنا النهاس بن قهم عن القاسم بن عوف الشيباني : عن زيد بن أرقم قال : كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يشد الحجر على بطنه بالغرث ( 2 ) فظل يوما صائما ليس عنده شئ فأتى فاطمة والحسن والحسين يقولان : يا أبانا قللامنا تطعمنا .

( ف‍ ) قال رسول الله صلى الله عليه وآله : يا فاطمة اطعمي ابني .

قالت : ما في منزلي إلا بركة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم .

فألقاهما رسول الله ( 3 ) صلى الله عليه وآله بريقه حتى شبعا ورويا وناما واستقرضا لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ثلاثة أقراص من شعير فلما أفطر رسول الله صلى الله عليه وآله

( 1 ) هذا هو الصواب وهو مترجم في عنوان : الكديمي " من كتاب اللباب وغيره .

وفي أصلي هاهنا وفي الحديث : " 97 " الآتي كليهما " الكرمي " وهو تصحيف .

( 2 ) الغرث على زنة الحرث والحرب : الجوع .

( 3 ) كذا في أصلي هذا ، ومثله في الاصل الكرماني من كتاب شواهد التنزيل ، وفي الاصل اليمني منه : " فالتقاهما " وفي الحديث : " 97 " الآتي : " فألعقهما " وهو الظاهر .

23 ومثله يأتي حرفيا - باستثناء الذيل المختلق هاهنا في الحديث : " 97 " في الورق : 36 أ أو ص 162 غير أن هناك قال : حدثنا محمد بن سليمان البستي حدثنا أبو محمد عبد الله حمدويه .

والحديث رواه ايضا - باستثناء الذيل المختلق - الحافظ الحسكاني في تفسير سورة " هل أتى " تحت الرقم : " 1061 " من كتاب شواهد التنزيل ، ج 2 ص 309 ط 1 ، قال : أخبرنا أبو القاسم القرشي والحاكم قالا : أخبرنا أبو القاسم الماسرخسي حدثنا أبو العباس محمد بن يونس الكديمى حدثنا حماد بن عيسى الجهني حدثنا النهاس بن قهم ( أبو الخطاب القيسي البصري ) عن القاسم بن عوف الشيباني .


59
وسلم وضعاها 17 أ بين يديه ( 1 ) فجاء سائل فقال : يا أهل بيت النبوة ومعدن الرسالة إني مسكين اطعموني مما رزقكم الله أطعمكم الله غدا من موائد الجنة .

فقال النبي صلى الله عليه وآله : يا فاطمة قد جاءك المسكين وله حنين قم يا علي فاطعمه قال علي : فأخذت قرصا فأطعمته ورجعت وقد حبس رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يده ( عن تناول الطعام ) فجاء الثاني فقال : يا أهل بيت النبوة ومعدن الرسالة إني يتيم اطعموني مما رزقكم الله أطعمكم الله غدا على موائد الجنة .

فقال النبي لفاطمة : يا فاطمة قد جاءك اليتيم وله حنين قم يا علي فاطعمه .

فأخذ علي قرصا فاطعمه قال علي : فرجعت وقد حبس رسول الله صلى الله عليه وآله يده فجاء الثالث فقال : يا أهل بيت النبوة ومعدن الرسالة إني اسير أطعموني مما رزقكم الله اطعمكم الله غدا على موائد الجنة فإن اسير .

فقال النبي صلى الله عليه وآله لفاطمة : يا فاطمة ابنة محمد قد جاءك الاسير وله حنين قم يا علي فاطعمه .

وقد رواه قبله بأسانيد بصور واضحة مأنوسة فراجعها .

ثم إن النهاس بن قهم وشيخه القاسم بن عوف من رجال البخاري وابي داوود والترمذي وابن ماجة ومسلم والنسائي وهما مترجمان في كتاب تهذيب التهذيب : 8 ص 326 وج 10 ، ص 478 .

والحديث من غير الذيل المنحوت هاهنا رواه أيضا فرات بن إبراهيم الكوفي في تفسير سورة الدهر من تفسيره ص 199 ط 1 .

وايضا ذكر الفرات هاهنا إيثار علي عليه السلام المقداد على نفسه وذويه ودفعه ما معه من المال إليه وصبرهم على الجوع .

( 1 ) هذا هو الظاهر اي فلما اراد رسول الله الافطار وضعا - أي علي وفاطمة - أقراص الشعير بين يديه .

ثم إن لفظ أصلي هاهنا وما ياتي معا إلى " وضعناها " أقرب منه إلى " وضعاها " .


60

قال علي ( عليه السلام ) : فأخذت قرصا فاطعمته .

( ثم ) قال علي : فبتنا طاوين فلما اصبحنا اصبحنا مجهودين ونزلت هذه الآية : ( ويطعمون الطعام على حبه مسكينا ويتيما واسيرا ) ( 1 ) فقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم لي : يا علي إلى من نصير ! فقلت : ما هو إلا أبو بكر الصديق قال : فانطلقنا نريد أبا بكر فاستقبلنا في الطريق فقال رسول الله : يا ابا بكر ما أخرجك في هذا الوقت ! قال : الجوع يا رسول الله .

قال : شريكنا في الخير ( ثم ) قال : فإلى من نصير ! قال : ما هو إلا عمر فانطلقنا نريد عمر فاستقبلنا في الطريق فقال له 17 ب رسول الله صلى الله عليه وآله : ما أخرجك في هذا الوقت من بيتك ! قال : الجوع يا رسول الله .

قال : شريكنا في الجوع ( ثم ) قال : إلى من نصير ! قال : مررت بدار المقداد بن الاسود فرأيت فيها دخانا

( 1 ) إلى هنا يتحد هذا الحديث - ولكن باستثناء حضور النبي صلى الله عليه وآله وسلم - مع الاحاديث الكثيرة الواردة في شأن نزول الآية الكريمة والسورة المباركة .

وأما حضور النبي صلى الله عليه وآله عند الانفاق وكذا الذيل المذكور هنا فمن متفردات هذا الطريق وبما أنه ضعيف ومعارض لبقية الطرق المستفيضة فلا يعول عليه وليلاحط الحديث : " 29 " الآتي في ص 70 ففيه ايضا شاهد لما ذكرناه .


61

قال : انطلقوا بنا إليه قال : فأتوا باب المقداد بن الاسود فقال النبي صلى الله عليه وآله لابي بكر : تقدم .

فتقدم فدق الباب فلم يجبه أحد ( ثم ) قال النبي لعمر : تقدم .

فتقدم فدق الباب ثلاثا فلميجبه أحد فقال النبي لعلي : يا علي تقدم فتقدم علي فدق الباب ثلاثا فلم يجبه أحد ؟ فتقدم النبي صلى الله عليه وآله فقال : يا ابا الاسود اخرج إلى أصحابك .

قال : فتكلمت المرأة من داخل الدار فقالت : لا صبر والله عن رسول الله إن خرجت إليه وإلا خرجت إليه .

فخرج المقداد وهو مذعور وقال : بابي وامي يارسول الله كنت أحب أن تأتي أنت واصحابك وعندي شئ وكان عندي شئ ففرقته على الجيران .

فقال له رسول الله صلى الله عليه وآله : أحسنت اوصاني جبريل بالجار حتى حسبت أنه يورثه ( 1 ) وقال زيد : ( إنه ) لسمعه ( 2 ) فقال النبي صلى الله عليه وآله يا ابا بكر إلى من نصير ؟ قال : ما هو إلا أبو الهيثم ابن التيهان .

فقال : الرأي رايك يا صديق ! فقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم : انطلقوا بنا إليه قال : فانطلقنا إلى أبي الهيثم فدخلنا عليه فقال : بأبي وأمي ما جاء برسول الله وأصحابه ! كنت أحب ان يأتيني رسول الله واصحابه و عند شئ كان عندي شئ ففرقته على الجيران .

( ف‍ ) قال ( النبي ) : أحسنت أوصاني جبريل بالجار حتى خشيت أن يورثه .

( 1 ) هذا هو الظاهر ولكن في اصلي هاهنا وفي الفقرة التالية : " خشيت " .

( 2 ) كذا في ظاهر رسم الخط ، وما بين المعقوفين زيادة منا .


62
ثم نظر النبي صلى الله عليه وآله إلى نخلة 18 أ في جانب الدار فقال : يا ابا الهيثم أتأذن لي فيها ! قال : يا رسول الله إنها نخلة فحل لم تحمل قط شأنك وإياها .

فقال ( النبي ) : إن الله تبارك وتعالى جاعل فيها خيرا كثيرا ثم قال النبي لعلي : يا علي ائتني بقدحماء .

فأتاه ( علي ) بقدح ( من ) ماء فشربه ( النبي ) ثم مجه ثم رشه على النخلة فتدلت أعذاقا من بسر ورطب ما شئنا فقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم : ابدؤا بالخيرات .

قال : فأكلنا وشربنا تى شبعنا وروينا فقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم : هذا النعيم الذي تسألون عنه يوم القيامة .

ثم قال لعلي : تزود لمن وراءك لفاطمة والحسن والحسين .

قال زيد بن أرقم : فكنا نسميها نخلة الخيرات .


63

64

65

( الباب السابع )

باب ذكر الجمل
24 - محمد بن سليمان قال : أخبرنا علي بن عبد العزيز قال : حدثنا عارم بن الفضل أبو النعمان قال : حدثنا حماد بن سلمة عن علي بن زيد عن سعيد بن المسيب : عن عائشة أن النبي صلى الله عليه وآله كان في نفر من أصحابه فجاء بعير فسجد له فقالوا : يا رسول الله سجدت لك البهائم والشجر ونحن أحق أن نسجد لك فقال : اعبدوا ربكم وأكرموا أخاكم فإنه لا ينبغي لاحد أن يسجد لاحد من دون الله ولو كنت آمرا أحدا أن يسجد لاحد لامرت المرأة أن تسجد لزوجها ولوأمرها أن تنقل من جبل أحمر إلى جبل أسود ومن جبل اسود إلى جبل أحمر لكان تحق لها أن تفعل ؟ 25 - حدثنا أحمد بن حماد زعبة وإسحاق بن جابر قالا : حدثنا سعيد ( بن الحكم بن محمد ) بن أبي مريم ( الجمحي المصري ) قال : حدثنا يحيى بن ايوب ( الغافقي أبو العباس المصري ) والليث بن سعد وابن لهيعة قالوا : حدثنا يزيد بن الهاد عن ثعلبة بن 18 ب أبي مالك قال :

24 - في الحديث ( 11802 ) وما بعده في فضائل النبي من كتاب الفضائل من المصنف ج 11 ص 488 - 493 ط 1 شواهد .

وانظر الحديث 18 من سنن الدارمي ص 11 والحديث 11768 من المصنف 11 473 .

25 - وقريبا منه رواه أبو محمد عبد الله بن عبد الرحمان الدارقطني في الحديث ، ( 18 ) من سننه ج 1 ، ص 11 ، قال : حدثنا يعلى حدثنا الاجلح عن الذيال بن حرملة : عن جابر بن عبد الله قال : أقبلنا مع رسول الله (


66

اشترى رجل من بني سلمة جملا يناضح عليه فأدخله في مربد فحرد الجمل فلم يقدر أحد أن يدخل عليه إلا تخبطه ، فجاء صاحبه إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فذكر ذلك له فقال : افتحوا ( لي ) عنه .

فقالوا : يا رسول الله إنا نخشى عليك منه .

قال : افتحوا عنه ( ففتحوا له ) فلما رآه الجمل خر ساجدا فسبح القوم وقالوا : نحن يا رسول الله كنا أحق بالسجود لك من هذه البهيمة .

قال : كلا لو ينبغي لشئ أن يسجد لشئ من الخلق لكان ينبغي للمرأة أن تسجد لزوجها .

26 - حدثنا أبو محمد العامري قال : حدثنا إبراهيم بن عبد الله بن حاتم قال : حدثنا خلف بن خليفة :

صلى الله عليه وسلم حتى دفعنا إلى حائط في بني النجار فإذا فيه جمل لا يدخل الحائط أحد إلا شد عليه ، فذكروا ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم فأتاه فدعاه فجاء واضعا مشفره على الارض حتى برك بين يديه ! ! فقال : هاتوا خطاما ( فأتوه به ) فخطمه ودفعه إلى صاحبه ثم التفت فقال : ما بين السماء إلى الارض أحد إلا يعلم أني رسول الله إلا عاصي الجن والانس .

26 - والحديث - أو ما يقربه - رواه ايضا البيهقي باسانيد وبزيادات كثيرة في عنوان : " المعجزات الثلاث التي شهدهن جابر .

" من كتاب دلائل النبوة : ج 6 ص 21 - 21 وص 28 - 30 .

وأشار محققه في هامش إلى أنه رواه ايضا أبو نعيم في دلائل النبوة 325 - 326 وابن كثير في البداية والنهاية : ج 6 ص 136 ، والطبراني كما في مجمع الزوائد : ج 9 ص 4 و 7 - 8 ، والسيوطي في الخصائص الكبرى : 2 ص 56 .

وانظر ما رواه أحمد في سنده : ج 1 ، ص 462 ، وما رواه ابن سعد في الطبقات الكبرى : ج 3 : 1 : 106 ، وما رواه أبو نعيم عن الطيالسي في دلائل النبوة 114 ، وما رواه ابن هشام في السيرة : ج 2 ص 100 ، والبيهقي في دلائل النبوة : ج 2 ص 491 .


67

عن حفص ابن أخي أنس أن أهل بيت من الانصار كان لهم جمل يسنون عليه ( 1 ) وأن الجمل استصعب عليهم ومنعهم ظهره فجاءت الانصار إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فقالوا : إنه كان لنا جمل كنا نستني عليه فاستصعب علينا ومنعنا ظهره وقد عطش الزرع والنخل .

فقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم لاصحابه : قوموا ( بنا ) نمشي ( إليه فمشوا إليه ) حتىأتى الحائط فإذا هو بالجمل ناحية الحائط قائم فذهب يمشي نحوه فقالت له الانصار : يا رسول الله قد صار مثل الكلب الكلب وإنا نخاف عليك منه صولة .

فقال : ليس علي منه بأس فلما نظر إليه الجمل اقبل إليه فخر ساجدا بين يديه فأخذ بناصيته أذل ما كان قط حتى أدخله في العمل فقال له اصحابه : يا رسول الله هذه بهيمة لا تعقل سجدت لك ونحن نعقل فنحن أحق أن نسجد لك .

فقال رسول الله صلى الله عليه وآله : إنه لا يصلح لشئ أن يسجد لشئ ولو صلح لشئ أن يسجد لشئ لامرت المرأة 19 أ أن تسجد لزوجها من عظم حقه عليها والذي نفسي بيده لو كان (& زوجها &) من قدمه إلى مفرق راسه تبجس القيح والصديد ( 2 ) ثم استقبلته فلحسته ما ادت حقه .

( 1 ) اي يستقون عليه ، والفعل من باب " دعا " وعلى زنته يقال : سنا السحاب الارض : سقاها .

وسنت السماء سناية وسنوا وسناوة : مطرت .

وسنا فلان على الدابة : استقى عليها .

( 2 ) اي تنفجر وتنشق ، يقال : أنبجس وتبجس الماء : انفجر وتفجر .

وبجس فلان الماء : على زنة ضرب ونصر : فجره .

وماء بجيس : سائل .


68

27 - حدثنا أبو محمد عبد الله بن حمدويه البغلاني قال : حدثنا محمد بن أحمد بن ماهان البلخي قال : حدثنا محمد بن حميد قال : حدثنا زيد بن الحباب قال : حدثنا رافع بن سلمة الاشجعي عن عبد الله بن ابي الجعد : عن جعيل الاشجعي قال : كنت في الغزو مع النبي صلى اللهعليه وآله وسلم وأنا على فرس ضعيف عجفاء وأنا في أخريات القوم فلحقني النبي صلى الله عليه وآله فقال : سر .

فقلت : إنها عجفاء ضعيفة فضربها بمخفقة معه وقال : بارك الله لك فيها .

( قال جعيل : ) فلقد رأيتني في أوائل الناس ما أملك راسها وبعت من بطنها باثني عشر الفا .

27 - وقريبا منه رواه أبو بكر ابن ابي شيبة في المصنف 11 487 في فضائل النبي صلى الله عليه وآله وسلم من كتاب الفضائل تحت الرقم 11801 قال : حدثنا محمد بن عبيد عن الاعمش عن سالم بن ابي الجعد عن جابر بن عبد الله .

نحوه .

وأخرجه أحمد في مسند جابر من كتاب المسند 3 314 و 373 .

والحديث رواه أبو عمر مرسلا في ترجمة جعيل الاشجعي من كتاب الاستيعاب - بهامش الاصابة : ج 1 ، ص 238 .


69

70

( الباب الثامن )

باب الشاة

28 - حدثنا محمد بن سليمان قال : حدثنا خلف بن عمرو بن عبد الرحمان العكبري قال : حدثني المعلى بن مهدي قال : حدثنا أبو عوانة عن عاصم عن زر : عن عبد الله ( بن مسعود ) قال : كنت في غنم لعقبة بن ابي معيط فأتاني النبي صلى الله عليه وآله وسلم فقال : يا غلام هل معك من لبن ! فقلت : نعم ولكني مؤتمن .

قال : فأتني بشاة لم ينزعليها الفحل .

فاتيته بعناق أو جذعة فجعل يمسح الضرع ويدعو حتى أنزلت فأتاه أبو بكر بصحفة فاحتلب فيها ثم ناول أبا بكر فشرب ثم شرب النبي صلى الله عليه وآله بعده ثم قال للضرع : اقلص بإذن الله فقلص فعاد إلى ما كان فلما كان بعد أتيت النبي صلى الله عليه وآله وسلم فقلت : علمني من 19 ب هذا القرآن أو من هذا الكلام فمسح راسي وقال : إنك غلام معلم .

فلقد أخذت من فيه سبعين سورة ما نازعنيها بشر .

28 - رواه ابن ابي شيبة في المصنف ج 11 ص 510 في فضائل النبي صلى الله عليه وآله عن عفان عن حماد بن سلمة عن عاصم .

ورواه احمد في مسند عبد الله بن مسعود من مسنده : 1 462 عن عفان ايضا .

- والحديث رواه البيهق أيضا في عنوان : " ما جاء في ظهور بركته في الشاة .

" من كتاب دلائل النبوة : ج 6 ص 84 قال : أخبرنا أبو الحسن علي بن أحمد بن عبدان أنبأنا أحمد بن عبيد الصفار حدثنا محمد بن هارون حدثنا أبو الوليد حدثنا أبو عوانة .

وقريبا منه بسند آخر رواه الحاكم - ثم روى بأسانيد قصة (


71

29 محمد بن سليمان قال : حدثنا علي بن عبد العزيز قال : حدثنا أبو نعيم الفضل بن دكين قال : حدثنا عمر بن ذر الهمداني قال : حدثنا مجاهد : عن ابي هريرة أنه كان يقول : والله الذي لا إله إلا هو إن كنت لاعتمد بكبدي على الارض من الجوع ( و ) إن كنت لاشد الحجر على بطني من الجوع ولقد قعدت يوما على طريقهم الذي يخرجون منه فمر بي أبو بكر فسألته عن آية من كتاب الله ما سألته إلا ليشبعنيفمر ولم يفعل ثم مر بي عمر بن الخطاب فسألته عن آية من كتاب الله ما سألته إلا ليشبعني ( 1 ) فمر ولم يفعل .

ورود النبي بخيمة أم معبد - في اوائل كتاب الهجرة من المستدرك : ج 3 ص 8 - 10 .

29 - وايضا يأتي ما يؤيد صدر هذا الحديث تحت الرقم : " 554 " .

( 1 ) كذا في أصلي فيه وما قبله ، وفي رواية الحاكم في الموردين : " ما اساله إلا ليستتبعني .

" .

يقال : استتبع زيد عمرا : طلب منه أن يمضي معه ويمشي خلفه .

وقريبا من صدر الحديث رواه البلاذري تحت الرقم : " " 154 من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من كتاب أنساب الاشراف : ج 2 ص 151 ، ط بيروت قال : حدثنا هدبة بن خالد حدثنا حماد بن سلمة عن ابي المهزم : عن أبي هريرة قال : جعت فلما صليت المغرب عرضت ( نفسي ) لابي بكر فجعلت استقرؤه وما أريد بذلك إلا أن يدخلني بيته فيعشيني فلما بلغ الباب أرسل يدي ودخل ! ! فعرضت لعمر ففعلت مثل ذلك ففعل بي كما فعل أبو بكر ! ثم اتيت عليا فاستقرأته فلما بلغ الباب قال : لو دخلت يا ابا هريرة فتعشيت ؟ ( قال : ) فدخلت فقال ( علي ) : يا فاطمة عشي ابا هريرة .

فجاءت بحروقة فأكلتها ثم جاءت بشربة سويق فشربتها وبلغ ذلك عمر فقال : لئن كنت وليت منه ما ولي علي ( كان ) أحب إلي من حمر النعم .

أو قال : ( كان أحب إلي ) مما طلعت عليه الشمس .


72

ثم مر بي أبو القاسم صلى الله عليه وآله فتبسم حين رآني وعرف ما في نفسي وما في وجهي ثم قال ( لي ) : أبا هر قلت : لبيك يا رسول الله .

قال : الحق .

ومضى واتبعته فدخل واستأذنته فأذن لي فدخلت فوجد ( رسول الله ) لبنا في قدح فقال : من أين هذا اللبن ؟ قالوا : أهداه لك فلان أو فلانة ( ف‍ ) قال : ( يا ) أباهر .

قلت :

والحديث رواه ايضا الحاكم - وحكم بصحته واقره الذهبي - في اوائل كتاب الهجرة من كتاب المستدرك : ج 3 ص 16 ، قال : حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب حدثنا أحمد بن عبد الجبار حدثنا يونس بن بكير عن عمر بن ذر ( قال ) حدثنا مجاهد .

قال : كان أهل الصفة اضياف الاسلام لا يأوون إلى أهل ولا مال ووالله الذي لا إله إلا هو إن كنت لاعتمد بكبدي إلى الارض من الجوع وأشد الحجر على بطني من الجوع ولقد قعدت يوما على ظهر طريقهم الذي يخرجون فيه فمر بي أبو بكر فسألته عن آية من كتاب الله ما أسألة إلا ليستتبعني فمر ولم يفعل ، ثم مر عمر فسألته عن آية من كتاب الله تعالى ما أساله إلا ليستتبعني فمر ولم يفعل ! ! ! ثم مر ( بي ) أبو القاسم صلى الله عليه وآله فتبسم حين رآني وقال : يا أبا هريرة .

قلت : لبيك يا رسول الله .

فقال : إلحق .

ومضى فاتبعته ودخل منزله فاستأذنته فاذن لي فوجد لبنا في قدح فقال : من اين لكم هذا اللبن ؟ فقيل : أهداه لنا فلان .

فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : ( يا ) أبا هريرة .

فقلت : لبيك .

قال : الحق أهل الصفة فادعهم فهم أضياف الاسلام لا يأوون على أهل ولا على مال - وكان إذا أتته صدقة بعث بها إليهم ولم يتناول منها شيئا وإذا أتته هدية ارسل إليهم مفاصاب منها واشركهم فيها - فساءني ذلك وقلت : ما هذا القدح بين أهل الصفة وأنا رسوله إليهم فيأمرني أن ادوره عليهم فما عسى أن يصيبني منه ما يغنيني ؟ ! و ( لكن ) لم يكن بد ، من طاعة الله وطاعة رسوله صلى الله عليه وآله فأتيتهم فدعوتهم فلما دخلوا عليه وأخذوا مجالسهم قال : أبا هريرة خذ القدح فأعطهم .

فأخذت القدح فجعلت أناوله الرجل فيشرب حتى يروي ثم يرده وأنا وله الآخر فيشرب حتى انتهيت به إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وقد روى القوم كلهم فأخذ رسول اله صلى الله عليه وآله وسلم القدح فوضعه على يديه ثم رفع راسه إلي فتبسم وقال : يا ابا هريرة .

فقلت لبيك يا رسول الله فقال : اقعد واشرب فشربت ثم قال : اشرب فشربت ثم قال : اشرب فشربت فلمأزل اشرب ويقول : اشرب حتى قلت : والذي بعثك بالحق ما أجد له مسلكا فأخذ القدح فحمدا لله وسمى ثم شرب .


73
لبيك يا رسول الله قال : الحق إلى أهل الصفة فادعهم لي قال ( أبو هريرة ) : وأهل الصفة (& كانوا &) أضياف الاسلام لا يأوون على أهل ولا مال وإذا أتته صدقة بعث بها إليهم ولم يتناول منها شيئا وإذا أتته هدية ارسل إليهم فاصاب منها وأشركهم قيها - ( قال : ) فساءني ذلك ( و ) قلت (& في نفسي &) : وما هذا اللبن في أهل الصفة كنت أرجو أن اصيب من هذا اللبن شربة أتقوى بها وأنا الرسول فإذا جائوا 20 أ أمرني فكنت أنا أعطيهم وما عسى أن يبلغني من هذا ! و ( لكن ) لم يكن من طاعة الله وطاعة رسول الله بد ( قال : ) فأتيتهم ودعوتهم فأقبلوا حتى استأذنوا فاذن لهم وأخذوا مجالسهم من البيت فقال : يا ابا هر قلت : لبيك يا رسول الله قال : خذ واعطهم فاخذت القدح فجعلت أعطيه الرجل فيشرب حتى يروى ثم يرد علي القدح فأعطيه الآخر فيشرب حتى يروى ثم يرد علي القدح حتى انتهيت إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وقد روي القوم كلهم فأخذ القدح ووضعه على يده ونظر إلي وتبسم وقال : أبا هر قلت : لبيك يا رسول الله قال : بقيت أنا وأنت قلت : صدقت يا رسول الله قال : فاقعد واشرب فقعدت فشربت فما زال يقول : اشرب فشربت حتى قلت : لا والذي بعثك بالحق نبيا ما أجد له مسلكا قال : فأرني فاعطيته القدح فحمد الله وسمى فشرب الفضلة .

74

75

( الباب التاسع )

باب ذكر الماء الذي نبع من بين اصابعه صلى الله عليه وآله وسلم

30 - محمد بن سليمان قال : أخبرنا علي بن عبد العزيز قال : حدثنا علي بن الجعد قال : حدثنا شعبة عن عمرو بن مرة وحصين عن سالم بن ابي الجعد : عن جابر بن عبد الله قال : اصابنا عطش بالحديبية فحشرنا إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وبين يديه تور فيه ماء فقال بإصبعه هكذا فقال : خذوا .

فجعل الماء يتخلل من بين أصابعه كأنها عيون قال عمرو ( بن مرة ) في حديثه : فوسعنا وكفانا .

20 ب وقال حصين : فشربنا وتوضأنا .
30 لاحظ سنن الدارمي 1 13 والمصنف لابن أبي شيبة ج 11 ص 474 الحديث 11775 .

ورواه البيهقي - مع أحاديث أخر - في عنوان : " باب انقياد الشجرة .

( و ) ذكر خروج الماء من بين أصابعه .

" من كتاب دلائل النبوة : ج 6 ص 11 ، قال : وأخبرنا أبو الحسن علي بن محمد بن علي المقرئ أنبأنا الحسن بن محمد بن إسحاق حدثنا يونس بن يعقوب القاضي حدثنا سليمان بن حرب حدثنا شعبة عن عمرو بن مرة وحصين عن سالم بن ابي الجعد .

وأشار في هامشه أن الحديث أخرجه البخاري في 64 كتاب المغازي ( 35 ) باب غزوة الحديبية الحديث : ( 4152 ) فتح الباري 7 441 .

وايضا قريبا منه رواه البخاري في كتاب بدء الخلق تحت الرقم : ( 3348 ) من صحيحه بشرحالبخاري : ج 14 ، ص 153 ، قال : حدثنا موسى بن إسماعيل حدثنا عبد العزيز بن مسلم حدثنا حصين عن سالم بن ابي الجعد عن جابر بن عبد الله .


76

31 - حدثنا المغيرة بن أحمد قال : حدثنا إبراهيم بن سليمان الموصلي قال : حدثنا محمد بن جعفر قال : حدثنا سعيد بن أبي عروبة عن قتادة : عن أنس أن نبي الله كان بالزوراء فأتي بإناء فيه ماء لا يغمر أصابعه أو قدر ما يواري اصابعه أو اطراف اصابعه ( 1 ) فأمر أصحابه أن يتوضؤا فوضع كفه في الماء مخيسا فرئي الماء ينبع من بين أصابعه حتى توضأ القوم .

قال : قلنا لانس : كم كنتم ؟ قال : ثلاث مائة .

32 - أخبرنا علي بن عبد العزيز ، قال : حدثنا أبو النعمان قال : حدثنا حماد بن زيد قال : حدثنا ثابت : عن أنس أن نبي الله صلى الله عليه وآله دعا بماء فأتي بإناء زجاج فوضع اصابعه فيه هكذا وجعل الناس يتوضؤن حتى عددت ما بين السبعين والثمانين .

31 - وروى ابن ابي شيبة في المصنف ح 11772 ص 474 قال : حدثنا عبيدة بن حميد عن الاسود بن قيس عن نبيح بن عبد الله العنزي عن جابر قال : سافرنا مع رسول الله صلى الله عليه وآله فحضرت الصلاة فجاء رجل بفضله في إدواة فصبه في قدح قال : فتوضأ رسول الله صلى الله عليه وآله ثم إن القوم أتوا بقية الطهور وقالوا : تمسحوا تمسحوا .

قال : فسمعهم رسول الله صلى الله عليه وآله فقال : على رسلكم .

قال : فضرب رسول الله صلى الله عليه وآله يده في القدح في جوف الماء ثم قال : اسبغوا الطهور .

قال : فقال جابر :والذي اذهب ( بصري .

قال : وكان قد ذهب ) بصره لقد رأيت الماء يخرج من بين اصابع رسول الله صلى الله عليه وآله فما رفع يده حتى توضأوا أجمعون .

قال الاسود : أحسبه قال : كنا مئتين أو زيادة .

واخرجه أحمد في مسنده ج 3 ص 358 عن عبيدة أيضا مثله .

وأخرجه الدارمي في سننه ص 9 .

ولاحظ الحديث الاتي تحت الرقم 35 .

( 1 ) هذا هو الصواب وفي أصلي : " كان بالروزاء .

أو قدر ما يرى اصابعه أو أطراف أصابعه " .


77

33 - حدثنا موسى بن بن هارون قال : حدثنا أبي قال : حدثنا سيار بن حاتم قال : حدثنا جعفر بن سليمان قال : حدثنا الجعد أبو عثمان اليشكري قال : حدثنا أنس بن مالك : عن جابر بن عبد الله قال : اشتكى أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم العطش فدعا بعس فصب فيه شئ من ماء ثم أدخل يده فيه وقال للناس : استقوا فاستقى الناس قال : فلقد رأيت العيون تنبع من بين أصابع رسول الله صلى الله عليه وآله .

33 - وقريبا منه رواه الدارمي في الحديث : ( 28 ) من سننه ص 14 ، قال : أخبرنا محمد بن عبد الله الرقاشي حدثنا جعفر بن سليمان حدثنا الجعد أبو عثمان حدثنا أنس بن مالك حدثنا جابر بن عبد الله قال : شكى اصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم العطش فدعا بعس فصب فيه ماء ووضع رسول الله صلى الله عليه وسلم يده فيه قال ( جابر ) : فجعلت انظر إلى الماء ينبع عيونا من بين أصابع رسول الله صلى الله عليه وسلم والناس يستقون حتى استقى الناس كلهم .

وقريبا منه رواه قبله بسندين عن جابر ، وبسند عن عبد الله بن عباس .

33 - وقريبا منه رواه ايضا أحمد بن حنبل في أواسط مسند جابر من كتاب المسند : ج 3ص 343 قال : حدثنا سيار بن حاتم حدثنا جعفر يعني ابن سليمان حدثنا الجعد أبو عثمان حدثنا أنس بن مالك عن جابر بن عبد الله .

ورواه ايضا البيهقي في العنوان المتقدم الذكر آنفا من دلائل النبوة : ج 6 ص 12 ، قال : أخبرنا أبو بكر محمد بن إبراهيم بن أحمد الاردستاني الحافظ فيما قرأت عليه ببغداد أنبأنا أبو القاسم : عبد الملك بن ابي الشوارب أنبأنا جعفر بن سليمان حدثنا الجعد أبو عثمان عن أنس بن مالك .

عن جابر قال : شكى الناس إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم العطش قال : فدعا النبي صلى الله عليه وسلم بعس فصب فيه شيئا من ماء فوضع يده في العس وقال : استقوا .

فرأيت العيون تنبع من بين اصابع النبي صلى الله عليه وسلم .


78
34 حدثنا المكي بن محمد بن ماهان البجلي ( 1 ) قال : حدثنا بندار محمد بن بشار قال : حدثنا أبو أحمد قال : حدثنا إسرائيل عن منصور عن إبراهيم عن علقمة : عن عبد الله بن مسعود قال 21 أ : اتى النبي صلى الله عليه وآله وسلم بإناء فوضع يده فيه فجعل الماء ينبع من بين أصابعه فقال النبي : حي على الطهور المبارك والبركة من السماء .

( قال ابن مسعود : فلم يزل ينبع الماء من بين اصابعه ) حتى توضأنا كلنا .

( 1 ) كذا في أصلي ولكن عقد له الخطيب ترجمة تحت الرقم : " 7100 " من تاريخ بغداد : ج 13 ، ص 118 ، قال : مكي بن محمد بن ماهان أبو العباس البلخي قدم بغداد وحدث بها .

34 - ورواه أبو بكر ابن ابي شيبة في المصنف 11 74 ط 1 ح 11771 قال : حدثنا عبد الله عن اسرائيل .

ورواه أبو نعيم في دلائل النبوة ح 312 بسنده عن اسماعيل بن عمرو البجلي عن اسرائيل .

وقريبا منه رواه الدارمي بسندين في الحديث 29 و 30 من سننه .

وقريبا رواه الترمذي تحت الرقم : " 3712 " في باب مناقب النبي من كتاب المناقب من سننه : ج 5 ص 257 قال : حدثنا محمد بن بشار قال : أخبرنا أبو أحمد الزبيري أخبرنا إسرائيل عن منصور عن إبراهيم عن علقمة عن عبد الله قال : إنكم تعدون الآيات عذابا وإنا كنا نعدها على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم بركة لقد كنا نأكل الطعام مع النبي صلى الله عليه وسلم ونحن نسمع تسبيح الطعام قال : وأتي النبي صلى الله عليه وسلم بإناء فوضع يده فيه فجعل الماء ينبع من بين اصابعه فقال النبي : صلى الله عليه وسلم : حي على الوضوء المبارك والبركة من السماء .

حتى توضأنا كلنا .

( قال الترمذي : ) هذا حديث حسن صحيح .

ورواه ايضا البخاري في باب علامات النبوة في الاسلام من كتاب بدء الخلق .

أخبرنا عبيدالله بن موسى عن إسرائيل عن منصور عن إبراهيم عن علقمة قال : (


79

35 - حدثنا عبد الله بن حمدويه البغلاني قال : حدثنا إسماعيل بن عياش قال : حدثنا الانصاري قال : حدثنا سعيد قال : حدثنا قتادة : عن أنس أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كان بالزوراء فأتي بإناء من ماء فجعل يده فيه فجعلنا ننظر إلى الماء ينبع من بين اصابعه أو من بين أطرافه فتوضأ القوم جميعا .

فقيل لانس : كم كنتم ! قال : ثلاثمائة أو زهاء ذلك .

سمع عبد الله بخسف فقال : كنا أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم نعد الآيات بركة وأنتم تعدونها تخويفا ( ثم قال : )إنا بينما نحن مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وليس معنا ماء فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : اطلبوا من معه فضل ماء .

فأتي بماء فصبه في الاناء ثم وضع كفه فيه فجعل الماء يخرج من بين اصابعه ثم قال : حي على الطهور المبارك والبركة من الله تعالى .

قال عبد الله : فشربنا ( ظ و ) كنا نسمع تسبيح الطعام وهو يؤكل ! ! ! ( و ) أخبرنا محمد بن عبد الله بن نمير حدثنا أبو الجواب عن عمار بن زريق عن الاعمش عن إبراهيم عن علقمة : عن عبد الله ( بن مسعود ) قال : زلزلت الارض على عهد عبد الله ؟ فأخبر بذلك فقال : إنا كنا أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم نرى الآيات بركات وأنتم ترونها تخويفا ! بينا نحن مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر إذ حضرت الصلاة وليس معنا ماء إلا يسير فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم بماء في صحفة ووضع كفه فيه فجعل الماء ينجس من بين أصابعه ثم نادى : حي على الوضوء والبركة من الله .

فأقبل الناس فتوضؤا وجعلت لا هم لي إلا ما أدخله بطني لقوله : والبركسن الله .

( قال علقمة : ) فحدثت به سالم بن أبي الجعد ( وقلت : كم كانوا ؟ ) فقال : كانوا خمس عشرة مائة .

35 - وقريبا منه رواه البخاري في باب علامات النبوة في الاسلام من كتاب بدء الخلق تحت الرقم : ( 3344 ) من صحيحه بشرح الكرماني : ج 14 ، ص 151 ، قال : حدثني محمد بن بشار حدثنا ابن ابي عدي عن سعيد عن قتادة عن أنس قال : أتي النبي صلى الله عليه وسلم بإناء - وهو بالزوراء ( موضع بسوق المدينة ) - فوضع يده في الاناء فجعل الماء ينبع من بين أصابعه فتوضأ القوم .

قال قتادة : قلت لانس : كم كنتم ؟ قال : ثلاث مائة أو زهاء ثلاث مائة .


80

ثم عمدت إلى ما على الخوان فدفعته إلى المسكين وباتوا جياعا واصبحوا صياما ولم يذوقوا إلا الماء القراح .

ثم عمدت إلى الثلث الثاني من الصوف فغزلته ثم أخذت صاعا فطحنته وعجنته وخبزت منه خمسة أقرصة لكل واحد قرص وصلى علي المغرب مع النبي صلى الله عليه وآله ثم أتى منزله فلما وضع الخوان بين يديه وجلس خمستهم فأول لقمة كسرها علي إذا يتيم من يتامى المسلمين فدق الباب فقال : السلام عليكم ( يا ) أهل بيت محمد أنا يتيم من يتامى المسلمين اطعموني مما تأكلون اطعمكم الله على موائد الجنة .

( ف‍ ) وضع علي اللقمة ثم قال : فاطم 39 ب بنت السيد الكريم

بنت نبي ليس بالزنيم ( 1 ) قد جاءك الله بذا اليتيم

من يرحم اليوم يكن رحيم موعده في جنة النعيم

حرمها على اللئيم ( و ) صاحب البخل يقف ذميم

تهوي به النيران إلى الجحيم شرابه الصديد والحميم فأقبلت فاطمة رحمة الله عليها تقول : أنا سأعطيه ولا أبالي

أمسوا جياعا وهم أشبالي زاد شعيب في حديثه على حديث فطر بن خليفة :

( 1 ) هذا المصرع كان في هامش اصلي وكان كاتب الاصل وضع في متن أصلي علامة ثم ذكر هذا المصرع في الهامش وكتب بعده " صح " .


81

( الباب العاشر )

باب ذكر المطر

36 - حدثنا محمد بن سليمان قال : حدثنا أبو جعفر أحمد بنمحمد بن حجاج بن رشدين ( بن ) سعد ( 1 ) قال : حدثنا سعيد بن عفير بن كثير ( 2 ) قال : حدثنا القاسم بن عبد الله العمري عن شريك بن عبد الله بن ابي نمر : عن انس يذكر أن رجلا دخل المسجد يوم الجمعة من باب كان وجاه المنبر ورسول الله صلى الله عليه وآله قائم

36 - وقريبا منه رواه البخاري بسند آخر عن أنس في كتاب بدء الخلق تحت الرقم : ( 3354 ) من صحيحه بشرح الكرماني : ج 14 ، ص 158 ، ط بيروت .

والحديث رواه مسلم بأسانيد في كتاب الاستسقاء من كتاب الصلاة من صحيحه : ج 5 ص 191 ، وما بعدها .

( 1 ) قال الجزري في ترجمته تحت الرقم : " 502 " من كتاب غاية النهاية : أحمد بن محمد بن الحجاج بن رشدين بن سعد أبو جعفر المصري الرشديني قرأ على " ج مب " أحمد بن صالح وسمع الحروف من يحي بن سليمان الجعفي عن ابي بكر بن عياش .

قرأ عليه " ج " محمد بن أحمد بن شنبوذ و " مب " محمد بن زغبة والقاضي أبو صالح محمد بن عمير الهمذاني .

وروى القراءة عنه " ج " أحمد بن بهزاد بن مهران .

( 2 ) والرجل من رجال البخار ومسلم والقزويني وأبي داوود والنسائي كما في كتاب تهذيب التهذيب : ج 4 ص 74 ، وفيه : " سعيد بن كثير بن عفير .

" .

وأيضا له ذكر في ترجمة القاسم بن عبد الله العمري من تهذيب التهذيب : ج 8 ص 320 .


82

يخطب الناس فاستقبل رسول الله قائما ثم قال : يا رسول الله هلكت الاموال وقطعت السبل فادع الله ( أن ) يغيثنا .

قال : فرفعرسول الله صلى الله عليه وآله يده يقول : اللهم اسقنا اللهم اسقنا مرتين .

قال أنس : والله ما رئي في السماء من سحاب ولا قزعة وما بيننا وبين سلع ( 1 ) من بيت ولا دار قال : فطلعت في ورائه مثل الترس سحابة فلما توسطت السماء انتشرت ثم أمطرت قال : فوالله ما رأينا الشمس سبتا ( 2 ) ثم 21 دخل لرجل من باب المسجد ( من ) الجمعة المستقبلة ورسول الله قائم يخطب الناس فاستقبله قائما ثم قال : يا رسول الله هلكت الاموال وانقطعت السبل فادع الله أن يمسكها عنا .

قال : فرفع رسول الله يده ثم قال : اللهم حوالينا لا علينا اللهم على الاكام والظرب والاودية ومنابت الشجر .

قال : فأقلعت ( عنا ) وخزجنا نمشي وطلعت الشمس .

قال شريك ( بن عبد الله ) : فسألت انسا أهو الرجل الاول ( الذي جاء وطلب الغيث من النبي ) ! قال : لا أدري .

( 1 ) القزعة - محركة كقصبة - : القطعة من السحاب والجمع قزع كقصب .

وسلع - كدلو - : جبل قرب المدينة الطيبة .

ومراده من قوله : " وما بيننا وبين سلع من بيت ولا دار " أن الجو كان مكشوفا ولم يكن فيه شئ من السحاب وأسباب المطر ولا موجبات خفاء الامر علينا بل الجو كان نقيا قبل دعاء النبي وإنما تكون السحاب بعد ما دعا رسول الله بلا تخلل زمان .

( 2 ) وفي أصلي هاهنا هامش وهذا نصه : " هكذا ( جاء ) في كتب الحديث كانوا يسمون الاسبوع سبتا كما صار يسمى في الاسلام جمعة .


83

37 - حدثنا محمد بن عثمان بن سعيد قال : حدثنا يحيى بن عبد الله بن بكير قال : حدثنا الليث بن سعد قال : حدثنا سعيد بن ابي سعيد المقبري ( 1 ) عن شريك بن عبد الله بن ابي نمر : عن أنس بن مالك أنه سمعه يقول : بينما نحن في المسجد يوم الجمعة ورسول لله صلى الله عليه وآله وسلم يخطب الناس فقام رجل فقال : يارسول الله انقطعت السبل وهلكت الاموال وأجدبت البلاد فادع الله أن يسقينا .

قال : ( أنس ) : فرفع رسول الله رأسه إلى الله تبارك وتعالى ( و ) يداه حذاء وجهه فقال : اللهم اسقنا .

قال : فوالله ما نزل رسول الله صلى عليه وآله وسلم عن المنبر حتى اسقينا مطرا وأمطرت ذلك اليوم حتى الجمعة الاخرى قال : فقام رجل - لا ادري هو الذي قال لرسول الله صلى الله عليه وآله استسق لنا ( أم غيره ) - فقال : يا رسول الله انقطعت السبل وهلكت الاموال من كثرة الماء فادع الله أن يمسك عنا الماء .

فقال رسول الله صلى الله عليه وآله : اللهم حوالينا ولا علينا ولكن الجبال ومنابت الشجر .

قال : فوالله ما هو إلا أن تكلم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بذلك ( حتى ) تمزق السحاب حتى ما نرى منه شيئا ؟ !

( 1 ) سعيد بن ابي سعيد المقبري هذا من رجال الصحاح الست .

والحديث رواه النسائي في كتاب صلاة الاستسقاء من كتاب الصلاة من سننه : ج 3 ص 154 - 167 ، بطرق وقال في الطريق الثاني منه :أخبرنا عيسى بن حماد قال : حدثنا الليث عن سعيد - وهو المقبري - عن شريك .


84

- وقريبا منه رواه ابن ابي شيبة في المصنف ج 11 ص 481 و 500 ط 1 ح 11820 و 11786 .


85

( الباب الحادي عشر )

باب التمر
38 - 40 - حدثنا محمد بن سليمان قال : حدثنا علي بن عبد العزيز قال : حدثنا أبو نعيم الفضل 22 أ بن دكين قال : حدثنا حشرج بن نباتة قال : حدثني أبو نصيرة البصري ( 1 ) قال : حدثنا أبو رجاء ( العطاردي : عمران بن ملحان ) قال : خرج رسول الله صلى الله عليه وآله حتى دخل حائطا لبعض الانصار فإذا هو يسنو 2 فيه فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : ما تجعل لي إن أرويت حائطك ! قال : إني أجهد أن أرويه فما اطيق ذلك .

فقال له رسول الله صلى الله عليه وآله : فتجعل لي مائة تمرة أختارها من تمرك ! قال : نعم .

قال : فأخذ رسول الله صلى الله عليه وآله الغرب فما لبث أن أرواه حتى قال الرجل : ( أ ) غرقت علي حائطي .

قال : فاختار رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم من تمره مائة تمرة كما أخذها منه .

( 1 ) ذكره ابن حجر في كتاب تهذيب التهذيب : ج 12 ، ص 256 ( 2 ) اي يسقيه .

وكتب كاتب اصلي هذا في هامش الاصل هاهنا : " كذا في الام " .


86
قال ( 1 ) : ( و ) حدثنا جرير عن مغيرة عن الشعبي : ( عن جابر ) قال : استشهد عبد الله بن عمرو - وهو أبو جابر بن عبد الله - وكان عليه دين فاستعنت برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ( على غرمائه ) أن يضعوا عني من دينهم ( 2 ) فطلب إليهم رسول الله 22 ب صلى الله عليه وآله فابوا ان يضعوا عني من دينهم شيئا فقال لي رسول الله صلى الله عليه وآله : إذهب فصنف تمرك اصنافا ثم أعلمني .

( قال جابر : ) ففعلت فجعلت العجوة على حدة وعذق " زيد " على حدة فصنفته أصنافا ثم أعلمت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فجاء فقعد في أعلاه أو في وسطه ثم قال : كل للقوم .

فكلت لهم حتى أوفيتهم وبقي تمري كأنه لم ينقص منه شئ ؟ ؟

39 - ورواه ابن ابي شيبة في المصنف 11 469 ط 1 تحت الرقم 11756 قال : حدثنا جرير .

عن جابر قال : توفي أو استشهد عبد الله بن عمرو بن حرام فاستعنت برسول الله صلى الله عليه وآله على غرمائه أن يضعو من دينهم شيئا فأبوا فقال لي رسول الله صلى الله عليه وآله : إذهب فصنف تمرك أصنافا ثم أعلمني .

قال : ففعلت فجعلت العجوة على حدة وصنفته اصنافا ثم أعلمت رسول الله صلى الله عليه وآله قال : فجاء فقعد على أعلاه أو في وسطه ثم قال كل للقوم فكلت لهم حتى وفيته وبقي تمري كأنه لم ينقص منه شئ .

ورواه بسند اخر ومتن طويل الدارمي في ح 45 من سننه ص 22 .

( 1 ) الظاهر أن الضمير في " قال " راجع إلى الفضل بن دكين .

( 2 ) هذا هو الظاهر وفي أصلي : " فاستعنت رسول الله صلى الله عليه وآله فأبوا أن يضعوا عني من دينهم .

" .

والحديث رواه ايضا البخاري في باب الكيل على البائع والمعطي من كتاب البيوع .

39 - ورواه الدارمي بسند آخر ومغايرات كثيرة في الحديث : ( 45 ) من سننه ص 22 .


87

قال : ( و ) حدثنا إسماعيل بن حمويه ( 1 ) قال : حدثنا يحي بن يحي قال : حدثنا هاشم بن الحصين عن ذكوان بن صالح عن النعمان ( بن عمرو ) بن مقرن المزني ( 2 ) قال : قدمنا على رسول الله صلى الله عليه وآله في ثلاث مائة رجل من مزينة فلما أردنا أن ننصرف قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : يا عمر زود القوم .

فقال عمر : ما عندي إلا شئ ما اظنه ينفع القوم 23 أ موقعا .

قال : انطلق فزودهم .

فانطلق بهم عمر فأدخله منزله ثم اصعدهم إلى أعلمه ؟ فلما دخلنا إذا فيها من التمر مثل الجمل الاورق فأخذ القوم منه حاجتهم .

قال النعمان : فكنت في آخر من خرج فالتفت فإذا فيها من التمر مثل الذي كان .

( 1 ) لم أجد له ولبقية رجال السند ترجمة فيما عندي من كتب الرجال .

( 2 ) هذا هو الصواب الموافق لما في ترجمة النعمان بن عمرو بن مقرن المزني ، وفي أصلي : " مقرب المزني " .


88

89

( الباب الثاني عشر )

باب ذكر بركة الطعام
41 - حدثنا محمد بن سليمان قال : حدثنا إسماعيل بن ابي أويس قال : حدثنا محمد بن موسى بن ابي عبد الله عن عبد اللهبن عبد الله بن ابي طلحة عن انس بن مالك أنه قال : قال أبو طلحة (& لامرأته &) : يا أم سليم اصنعي شيئا لرسول الله صلى الله عليه وآله فطحنت 23 ب له شيئا من شعير فصنعته ( قال أنس : ) ثم دعاني أبو طلحة فقال : اذهب إلى رسول الله صلى الله عليه وآله فقل : إن ابي يدعوك وأسره .

41 - ورواه أبو محمد عبد الله بن عبد الرحمان الدارمي باختصار في الحديث : ( 43 ) من سننه ص 21 قال : أخبرنا زكريا بن عدي حدثنا عبيدالله - هو ابن عمرو - عن عبد الملك بن عمير عن عبد الرحمان بن أبي ليلى : عن أنس بن مالك قال : أمر أبو طلحة أم سليم أن تجعل لرسول الله صلى الله عليه وسلم طعاما يأكل منه ثم بعثني أبو طلحة إلى رسول الله .

وقريبا منه رواه أيضا البخاري في كتاب بدء الخلق تحت الرقم : ( 3350 ) من صحيحه بشرح الكرماني : ج 14 ، ص 154 ، قال : حدثنا عبد الله بن يوسف أخبرنا مالك عن إسحاق بن عبد الله بن ابي طلحة أنه سمع أنس بن مالك .


90

قال أنس : فأتيته ورسول الله ( صلى الله عليه وآله ) جالس في المسجد فلما رآني قال : يا أنس .

قلت : لبيك يا رسول الله فقال : دعاني ابوك ! فقلت : نعم قال : قوموا قال : ثم لما يمر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم على مجلس إلا قال ( لهم ) : قوموا .

قال ( أنس ) : وخرجت سريعا حتى جئت أبا طلحة فقلت له : هذا رسول الله صلى الله عليه وآله قد جاءك بالناس .

فقال أبو طلحة : أولم آمرك أن تخفيه القول ! قلت : إنما سألني هل دعانيأبوك ! فقلت : نعم لم أكذبه .

قال : فتلقى أبو طلحة رسول الله صلى الله عليه وسلم على باب الدار فقال : يا رسول الله إنما هو شئ أردنا 24 أ أن نتحفك به (& خاصة &) فقال : ادخل .

فدخل هو ورسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال : وأم سليم معها عكة تعصرها قد يبست أو كادت ( أن ) تيبس فقال رسول الله صلى الله عليه وآله : ناولينيها عسى أن أكون لها أحسن عصرا منك ! ؟ فأخذها رسول الله صلى الله عليه وآله بيده فقال بالسمن هكذا قال : ثم وضع رسول الله صلى الله عليه وآله يده على راس الثريد فقال : يا أبا طلحة أدخل عشرة .

فأدخل عشرة ثم عشرة فأكلوا حتى ثملوا وأفضلوا وأهدوا لجيرانهم .

ورواه باختصار ابن ابي شيبة في المصنف 11 465 ومسلم في صحيحه عن ابن ابي شيبة 2 179 .

والحديث رواه ايضا الترمذي تحت الرقم : " 3709 " في باب مناقب النبي من كتاب المناقب من سننه : ج 5 ص 255 قال : حدثنا إسحاق بن موسى الانصاري أخبرنا معن قال : عرضت على مالك بن أنس عن إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة أنه سمع أنس بن مالك يقول .


91

42 - ( أبو بكر ) جعفر بن محمد ( بن الحسن بن المستفاض ) الفريابي ( 1 ) قال : حدثنا أبو سلمة يحي بن خلف قال : حدثنا عبد الاعلى عن سعيد الجريري عن أبي الورد عن أبي محمد الحضرمي : عن أبي أيوب الانصاري قال : صنعت لرسول الله صلى الله عليه وآلهوسلم ولابي بكر طعاما قدر ما يكفيهما فأتيتهما به فقال رسول الله صلى الله عليه وآله : اذهب فادع لي ثلاثين من أشراف الانصار قال : فشق ذلك علي ( لانه ) ما ( كان ) عندي شئ أزيده قال : فكأني تثاقلت ( ف‍ ) قال : اذهب فادع لي ثلاثين من اشراف الانصار فدعوتهم فجاؤا ( ف‍ ) قال ( لهم ) اطعموا .

فأكلوا حتى صدروا ثم شهدوا أنه رسول الله ثم بايعوه قبل أن يخرجوا .

ثم قال : ( لي ) : اذهب فادع لي ستين من الانصار - فلانا بالستين أجود مني بالثلاثين قال : فدعوتهم فأكلوا حتى صدروا ثم شهدوا أنه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وبايعوه قبل أن يخرجوا .

( ثم ) قال : اذهب فادع لي تسعين من الانصار قال : فلانا أجود بالتسعين والستين مني بالثلاثين - قال : فدعوتهم فأكلوا حتى صدروا ثم شهدوا أنه رسول الله وبايعوه قبل أن يخرجوا .

قال : فأكل من طعامي ذلك مائة وثمانون رجلا 24 ب كلهم من الانصار .

( 1 ) المولود سنة : " 207 " والمتوفى سنة " 301 " المترجم تحت الرقم : " 3665 " من تاريخ بغداد : ج 7 ص 199 ، وفي تذكرة الحفاظ : ج 1 ، ص .

وذكره ايضا ابن الاثير في عنوان : (


92

43 - حدثنا جعفر قال : حدثنا صفوان بن صالح قال : حدثنا أبو مسلم قال : حدثنا صفوان بن عمرو عن شريح بن عبيد الحضرمي : عن فضالة بن عبيد الانصاري قال : غزونا مع رسول الله صلىالله عليه وآله وسلم غزوة تبوك فجهد الظهر جهدا شديدا ( 1 ) فشكوا إلى رسول الله صلى الله عليه وآله ما بظهرهم من الجهد فتخير بهم مضيقا سار الناس فيه ورسول الله صلى الله عليه وآله يقول ( لهم ) : مروا بسم الله فمروا فجعل ينفخ بظهرهم ويقول : اللهم احمل عليها في سبيلك فإنك تحمل على القوي والضعيف والرطب واليابس في البر والبحر .

( قال ) فما بلغنا المدينة حتى جعلت تنازعنا أزمتها .

قال فضالة : فقلت : هذه دعوة رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) على القوي والضعيف فما بال الرطب واليابس ! فلما قدمنا الشام وغزونا غزوة " قبرص " في البحر ورأيت السفن وما يحمل فيها عرفت دعوة رسول الله صلى الله عليه وآله .

" الفريابي " من كتاب اللباب : ج 2 ص 427 قال : وأبو بكر جعفر بن محمد بن الحسن بن المستفاض الفريابي أحد الائمة رحل إلى الشرق والغرب ( في طلب الحديث و ) ولي قضاء الدينور مدة وسكن بغداد وحدث فأكثر وكتب عنه الناس .

( 1 ) الظهر - بالفتح فسكون - : الركاب التي تحمل الاثقال والامتعة .


93

44 - حدثنا خلف بن عمرو العكبري ( 1 ) قال : حدثنا أبو موسى محمد بن المثنى قال : حدثنا سالم بن نوح عن الجريري عن ابي السليل : عن صهيب قال : صنعت لرسول الله صلى الله عليه وآله طعاما فأتيته وهو في نفر من اصحابه جالسا فقمت حياله فلما نظرإلي أومأت إليه فقال : وهؤلاء ! فقلت : لا .

فسكت فقمت مكاني فلما نظر إلي أو مات إليه فقال : وهؤلاء ! - مرتين أو ثلاثا - قلت : نعم وإنما كان شيئا يسيرا صنعته له فجاء وجاؤا معه فأكلوا - وأحسبه قال : - وفضل منه شئ .

45 - حدثنا المكي بن محمد بن ماهان ( 2 ) قال : حدثنا بندار 25 أ محمد بن بشار ( 3 ) قال : حدثنا يزيد بن هارون عن سليمان التيمي عن أبي العلاء : عن سمرة بن جندب قال : كنا مع النبي صلى الله عليه وآله وسلم نتداول ( ظ ) قصعة منذ غدوة حتى الليل يقوم عشرة ويقعد عشرة فقلنا : فما كانت تمد ! قال : فمن اي شئ يعجب ! ما كانت تمد إلا من هاهنا وأشار إلى السماء .

( 1 ) ذكره الخطيب وذكر توثيقه - بلا معارض - عن غير واحد من حفاظ أهل السنة تحت الرقم : " 4423 " من تاريخ بغداد : ج 8 ص 332 وقال : سنة ست وتسعين ( ومائتين ) مات فيها خلف بن عمرو العكبري بعكبرى .

( 2 ) كان حيا سنة " 284 " على ما في ترجمته تحت الرقم : " 7100 " من تاريخ بغداد : ج 13 ، ص 118 ، وقد تقدمت ترجمته في تعليق الحديث : " 34 " في الورق 20 ب .

( 3 ) هو من رجال الصحاح الست مترجم في كتاب تهذيب التهذيب : ج 9 ص 70 .

وأيضا عقد له الخطيب ترجمة مطولة تحت الرقم : " 497 " من تاريخ بغداد .


94

46 - حدثنا محمد بن علي قال : حدثنا سعيد بن منصور قال : حدثنا محمد بن عيسى العبدي عن ثابت البناني : قال :قلت لانس بن مالك : يا أبا حمزة كم خدمت رسول الله صلى عليه وآله وسلم ! قال : خدمته عشر سنين فلم يعير علي شيئا قط أسأت أم أحسنت ؟ قلت : يا ابا حمزة ما أعجب ما رأيت من النبي صلى الله عليه وآله وسلم في هذه العشر السنين ! قال : يا ثابت لنه لما تزوج نبي الله زينب بنت جحش - وكانت تحت زيد بن حارثة مولاه - فقالت لي أم سليم : يا أنس إن رسول الله صلى الله عليه وآله اصبح اليوم عروسا وما اصبح اليوم عنده غذاء فهلم تلك العكة ( قال : فجئتها بها ) فجعلت له حيسا من عجوة في تور من فخار بقدر ما يكفيه وصاحبته فذهبت ( به ) إليه وهذا من قبل أن ينزل الحجاب فلما أن دخلت عليه قال : ضعه فوضعته بينه وبين الجدار فقال لي : اذهب فادع عليا ( وعمي العباس وعمار والمقداد ) فسمى لي رهطا من اصحابه فجعلت أتعجب من كثرة ما يأمرني أن ادعو ( ه ) ومن قلة الطعام ( و ) إنما هو طعام نفس وأكره أن أعصيه فقال : يا أنس اذهب انظر من رأيت في المسجد فادعه .

( قال أنس : ) فجعلت آتي الرجل وهو يصلي أو هو راقد فأقول 25 ب له : أجب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فإنه اصبح اليوم عروسا ( قال : فانثالوا إليه فدخلوا عليه ) حتى امتلا البيت فقال : هل حد ؟ المسجد أحد ! فقلت : لا قال : فمن رأيت في الطريق فادعه ( قال : فخرجت

( 1 ) ما وضعناه بين المعقوفين غير قطعي هاهنا ، لان لفظ أصلي لم يكن مقروءا .


95

فكل من رأيته في الطريق قلت : أجب النبي فجاؤا إليه ) حتى امتلا البيت والحجرة فقال لي : هل ترى من أحد ! قلت : لا يا نبي الله قال : هلم ذلك التور قال : فغمره بثلاث اصابع ثم قال : كلوا بسم الله فرأيت التمر يربو والسمن كأنها عيون تنبع حتى أكلوا ( جميعا ) أهل البيت وأهل الحجرة وبقي في التور نحو ما جئت به فوضعته عند زينب ابنة جحش وجئت إلى أمي أتعجب مما رأيت فقالت : يا بني فلو اراد أن يأكل أهل المدينة جميعا لاكلوا منه .

( قال ثابت البناني : ) فقلت : يا أبا حمزة كم تراهم كانوا الذين أكلوا من ذلك التور ! قال : فيما أحسب ( كانوا ) أحدا وسبعين رجلا وأنا أشك في اثنين وسبعين .

47 - قال : حدثنا موسى بن هارون ( 1 ) قال : حدثنا أبو بكر ابن ابي شيبة قال : حدثنا شريك عن الاعمش عن المنهال بن عمرو عن عباد بن عبد الله ( 2 ) : عن علي ( قال : لما نزل قوله تعالى : ) " وأنذر عشيرتك الاقربين " ( 214 الشعراء : 26 ) دعاهم ( النبي ) على فخذ شاة وقعب من لبن وإن فيهم لثلاثين كل رجل منهم يأكل الجذعة ( ويشرب القعب ) فأكلوا وشربوا ( حتى شبعوا ورووا ) ثم أنذرهم .
( 1 ) وانظر ما تقدم في تعليق الحديث : " 9 " في الورق 10 أ .
وللحديث اسانيد ومصادر وصور مطولة يجدها الباحث تحت الرقم : " 133 " وما بعده من من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 1 ، ص 97 ط 2 وما حولها وأيضا يأتي هاهنا بأسانيد تحت الرقم : " 294 " وما بعده في أواسط الجزء الثالث من هذا الكتاب الورق 78 أ وما بعده وفي هذه الطبعة ص 371 .

( 2 ) هذا هو الصواب وفي اصلي هاهنا : " عن عباد بن عبد الله أو عبد الله بن عباد " .


96

97

( الباب الثالث عشر : )

باب ذكر الجذع والمنبر
48 - محمد بن سليمان قال : حدثنا جعفر بن محمد الفريابي قال : حدثنا أبو مسعود أحمد بن الفرات قال : حدثنا حجاج بن المنهال قال : حدثنا حماد بن سلمة عن ثابت البناني : عن أنس بن مالك أن النبي صلى الله عليه وآله كان يخطب على جذع قبل أن يتخذ المنبر فلما اتخذ المنبر 26 أ وتحول إليه حن الجذع ( فجاء إليه ) فاحتضنه فسكن فقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم : لو لم أحتضنه ( إ ) حن إلى يوم القيامة .

48 - وللحديث مصادر واسانيد وقد رواه الترمذي في باب مناقب رسول الله من كتاب المناقب تحت الرقم : " 3706 " من سننه : ج 5 ص 254 قال : حدثنا محمود بن غيلان أخبرنا عمر بن يونس عن عكرمة بن عمار عن إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة : عن أنس بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خطب إلى لزق جذع واتخذوا ( بعد ) له منبرا فخطب عليه فحن الجذع حنين الناقة فنزل النبي صلى الله عليه وسلم فمسه فسكت .

وأخرجه الدارمي في سننه بأسانيد تحت عنوان ( باب ما أكرم النبي صلى الله عليه وآله بحنين المنبر ) عن ابن عمر وبريدة وجابر وأبي وأبي سعيد والحسن وأنس وسهل بن سعد وفي أحد الاسانيد قال : أخبرنا الحجاج بن منهال حدثنا حماد عن ثابت .

مثله .

ص 15 - 19 .


98

49 - ( وبالسند المتقدم ) قال : حدثنا موسى بن هارون قال : حدثنا شيبان بن ابي شيبة الابلي قال : حدثنا مبارك بن فضالة قال : حدثنا الحسن : عن أنس بن مالك قال : كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يخطب يوم الجمعة إلى جنب خشبة يسند ظهره إليها فلما كثر الناس قال : ابنوا لي منبرا .

فبنوا له منبرا ( فلما صعده رسول الله صلى الله عليه وآله حن الجذع حنين الوالدة التي فقدت ولدها ) ( 1 ) فقال أنس : وأنا في المسجد فسمعت الحنة حنة الواله فما زال يحن حتى نزل عنها رسول الله صلى الله عليه وآله فاحتضنها فسكتت .

( قال الترمذي : ) و ( ورد ) في الباب عن ابي وجابر وابن عمر وسهل بن سعد وابن عباس وأم سلمة ( و ) حديث أنس هذا حديث حسن صحيح غريب من هذا الوجه .

وقريبا منه ورد أيضا عن الصحابي الكبير جابر بن عبد الله الانصاري كما اشار إليه الترمذي وقد رواه أيا بسنده عنه النسائي في عنوان : " مقام الامام في الخطبة " من كتاب الجمعة من سننه : ج 3 ص 102 ، ط دار الفكر قال : أخبرنا عمرو بن سواد بن الاسود قال : أنبأنا ابن وهب قال : أنبأنا ابن جريج أن أبا الزبير أخبره أنه سمع جابر بن عبد الله يقول : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا خطب يستند إلى جذع نخلة من سواري المسجد فلما صنع ( له ) المنبر واستوى عليه اضطربت تلك السارية كحنين الناقة حتى سمعها أهل المسجد حتى نزل إليها رسول الله صلى الله عليه وسلم فاعتنقها فسكنتورواه أيضا بسنده عن جابر البخاري في باب النجار من كتاب البيوع وفي باب " علامات النبوة في الاسلام " من كتاب بدء الخلق من صحيحه .

ورواه عنه وعن النسائي السيد الفيروز آبادي في كتاب فضائل الخمس : ج 1 ، ص 86 ط ( 1 ) ما بين المعقوفين زيادة مستفادة من سياق الروايات الواردة في المقام ، وكان في اصلي بياض بمقدار سطرين يساوي عشرين كلمة تقريبا .


99

50 - ( حدثنا ) جعفر بن محمد الفريابي قال : حدثنا ميمون بن الاصبغ النصيبي قال : حدثنا آدم بن أبي أياس قال : حدثنا حماد بن سلمة قال : حدثنا عمار بن ابي عمار عن ابن عباس .

وعن ثابت البناني عن انس بن مالك أنهما قالا : كان رسول الله صلى الله عليه وآله يخطب إلى جذع نخلة فلما اتخذ المنبر وتحول إليه حن الجذع حتى أتاه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فاحتضنه فسكن فقال رسول الله صلى الله عليه وآله : والذي نفسي بيده لو لم أحتضنه لحن إلى يوم القيامة .

50 - ورواه الدارمي في ح 38 من سننه ص 19 قال : أخبرنا الحجاج بن منهال ، حدثنا حماد بن سلمة عن عمار بن ابي عمار عن ابن عباس أن النبي صلى الله عليه وآله كان يخطب إلى جذع قبل أن يتخذ المنبر فلما اتخذ المنبر وتحول إليه حن الجذع فاحتضنه فسكن وقال : لو لم أحتضنه لحن إلى يوم القيامة .

وذكره المزي باختصار في مقدمة كتاب تهذيب الكمال : ج 1 ص 235 قال : وكان ( صلى الله عليه واله وسلم ) يخطب إلى جذع فلما اتخذ المنبر وقام عليه حن الجذع حنين الناقة حتى جاء إليه فالتزمه فكان يئن كما يئن الصبي الذي يسكت ثم سكن .

ورواه ايضا مالك في باب جامع الوضوء من موطائه : ج 1 ، ص 32 .

ورواه ايضا البخاري في باب " التماس الوضوء إذا حانت الصلاة " في كتاب الوضوء من صحيحه : ج 1 ، ص236 وفي الانبياء في باب علامات النبوة في الاسلام وأخرجه ايضا مسلم في باب معجزات النبي في الفضائل تحت الرقم : " 2279 " من صحيحه .

وايضا أخرجه البخاري من حديث جابر في الانبياء في " باب علامات النبوة في الاسلام " وفي باب غزوة الحديبية وفي تفسير سورة الفتح من كتاب التفسير باب : ( إذ يبايعونك تحت الشجرة ) وفي الاشربة باب " شرب البركة والماء المبارك " .

وايضا أخرجه مسلم في باب استحباب مبايعة الامام من كتاب الامارة .


100

وايضا أخرجه البخاري من حديث عبد الله بن مسعود من صحيحه : ج 6 ص 432 و 433 .

وأخرجه ايضا الترمذي في مناقب النبي من كتاب المناقب تحت الرقم : " 3637 " وذكره الهيثمي من حديث ابي ذر في كتاب مجمع الزوائد : ج 8 ص 298 - 299 .

وروى البخاري في باب علامات النبوة في الاسلام في المجلد 6 من صحيحه ص 432 - 433 من طريق محمد بن المثنى عن ابي أحمد الزبيري عن إسرائيل عن منصور عن إبراهيم عن علقمة عن ابن مسعود بلفظ : " ولقد كنا نسمع تسبيح الطعام وهو يؤكل " قال ابن حجر : أي في عهد رسول الله غالبا قال : ووقع ذلك صريحا عند الاسماعيلي أخرجه عن الحسن بن سفيان بن بندار عن أبي أحمد الزبيري في هذا الحديث : " كنا نأكل مع النبي الطعام ونحن نسمع تسبيح الطعام " وأخرجه أحمد في مسند عبد الله بن مسعود من كتاب المسند : ج 1 ، ص 460 .

ورواه أيضا الدارمي في سننه : ج 1 ، ص 14 - 15 .

ورواه أبو بكر ابن ابي شيبة بأسانيد عن ابن عباس وسهل وجابر وابي سعيد وأنس كما فيفضائل النبي صلى الله عليه وآله من كتاب المصنف تحت الرقم ( 11795 - 11800 ) ج 11 ص 484 - 486 .


101
( الباب الرابع عشر ) : باب دعوات رسول الله صلى الله عليه وآله 51 - محمد بن سليمان قال : أخبرنا علي بن عبد العزيز قال : حدثنا عبد الله بن رجاء الغداني قال : حدثنا إسرائيل عن ( أبي ) إسحاق : عن البراء بن عازب قال : اشترى أبو بكر من عازب رحلا 26 ب بثلاثة عشر درهما فقال أبو بكر لعازب : فمر البراء أن يحمل إلى رحلي .

فقال عازب : لا حتى تخبرني كيف صنعت أنت ورسول الله صلى الله عليه وآله حين خرجتما من مكة والمشركون يطلبونكما ! فقال ( أبو بكر ) : ارتحلنا من مكة فأحثثنا ( السير ) وسرنا يومنا وليلتنا ويومنا حتى اظهرنا اليوم ( 1 ) قائم الظهيرة فرمت ببصري هل ارى من ظل نأوي إليه فإذا صخرة فاتيتها فنظرت بقية ظل لها فسويته ثم فرشت لرسول الله ثم قلت له : يا رسول الله

( 1 ) كذا .

51 - وروى ابن ابي شيبة ذيل الحديث باختصار تحت الرقم 11826 في المصنف 11 2 ، 5 ، وايضا رواه البخاري في كتاب بدء الخلق تحت الرقم : ( 3384 ) من صحيحه بشرح الكرماني : ج 14 ، ص 176 ، قال : حدثنا محمد بن يوسف حدثنا أحمد بن يزيد بن إبراهيم أبو الحسن الحراني حدثنا زهير بن معاوية حدثنا أبو إسحاق ( قال : ) سمعت البراء بن عازب .

ورواه ايضا ابن ابي الجعد في الحديث : ( ) من مسنده : ج 1 ، ص .


102

اضطجع .

فاضطجع رسول الله ثم انطلقت أقص هل ارى من الظل ( كي أمكث فيه ) ( 1 ) فإذا أنا براعي غنم يسوق غنمه إلى الصخرة قال : فسماه ( لي شخصه ) فعرفته فقلت : هل في غنمك من لبن .

قال : نعم .

فقلت : هل أنت حالب لي .

قال : نعم .

فأمرته فاعتقل شاة من غنمه ثم أمرته أن ينفض ضرعها من الغبار ثم أمرته أن ينفض كفيه فقال هكذا ضرب إحدى كفيه بالاخرى فحلب لي كثبة من لبن ( 2 ) وقد زويت معي لرسول الله إداوة على فمها خرقة فصببت ( فيه ) من اللبن حتى يرد أسفله فانتهيت به إلى رسول الله فوافيته ( و ) قد استيقظ فقلت : اشرب يا رسول الله فشرب رسول الله حتى رضيت ثم قلت : قد آن الرحيل يا رسول الله قال : فارتحلنا والقوم يطلبونا فلم يدركنا أحد منهم غير سراقة بن مالك بن جعشم على فرس له فقلت : هذا الطلب قد لحقنا يا رسول الله قال : لا تحزن إن الله معنا .

فلما دنا منا فكان بيننا وبينه قيد رمح أو ثلاثة أو ثلثه ! قلت : هذا الطلب قد لحققنا يا رسول الله وبكيت 27 أ فقال : لم تبكي ! فقلت : أنا والله ما علي أبكي يارسول الله ولكني أبكي عليك .

فقال رسول الله صلى الله عليه وآله : اللهم اكفناه بما شئت .

قال : فساخت فرسه في الارض إلى بطنها فوثب عنها ثم قال : يا محمد قد علمت أن هذا من عملك فادع الله أن ينجيني مما أنا فيه فو الله لاعمين على من ورائي من الطلب وهذه كنانتي خذ

( 1 ) بقدر ما وضعناه بين المعقوفين كان في اصلي بياض .

( 2 ) الكثبة - بضم فسكون : القليل من الماء أو اللبن .


103

منها سهما فإنك على ابني وغنمي مكان كذا وكذا ( ف‍ ) خذ حاجتك منها فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : لا حاجة لنا في إبلك فدعا الله ( فخرج فرسه من الارض ) فانطلق راجعا إلى اصحابه ومضى رسول الله وأنا معه حتى أتينا المدينة ليلا وذكر الحديث بطوله ( 1 ) .

52 - حدثنا عبد الله بن توبة قال : حدثنا علي بن حجر قال : حدثنا عبد الله بن المبارك عن معمر : عن قتادة قال : حلب يهودي للنبي صلى الله عليه وآله فقال النبي صلى الله عليه وآله : اللهم جمله قال : فاسود شعره قال : حدثني غيره أنه جاوز التسعين وهو اسود الشعر .

52 - ورواه ابن ابي شيبة في المصنف في فضائل النبي صلى الله عليه وآله تحت الرقم 11806 ج 11 ص 493 قال : حدثنا عبد الله بن ( المبارك عن معمر عن قتادة ) أن يهوديا حلب للنبي صلى الله عليه وآله ناقة فقال : اللهم جمله .

فاسود ( شعره ) .

ورواه ايضا عبد الرزاق في المصنف ج 10 ص 393 .

( 1 ) وقد اشار ابن سعد إلى القصة في كتاب الطبقات الكبرى : ج 1 ، ص 157 .

وقد روى قريبا منه الحاكم - بسند آخر صححه هو والذهبي على شرط الشيخين - في كتاب الهجرة من المستدرك : ج 3 ص 6 .

ورواه أيضا البخاري في كتاب المغازي من صحيحه : ج 7 ص 187 ، و 196 .

ورواه ايضا أحمد بن حنبل في مسند أنس من كتاب المسند : ج 3 ص 211 .

واشار إليه ايضا الحافظ المزي في مقدمة كتاب تهذيب الكمال : ج 1 ، ص 244 .


104

53 - حدثنا أبو جعفر محمد بن عبد الله بن الجنيد و عبد الله بن أحمد بن شبويه المروزي وحدثنا علي بن حجر بن أياس قالوا : حدثنا مطر بن العلاء الفزاري قال : حدثتني عمتي آمنة بنت ابي الشعشاء ( 1 ) : عن مدلوك ابي سفيان قال : أتيت النبي صلى الله عليه وآله وسلم مع موالي فاسلمت ( 2 ) قال : فمسح رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم على رأسي .

قالت أمية : فرأيت ( موضع ) مسح النبي في رأسه اسود وقد شاب ما سوى ذلك .

( 1 ) الظاهر أن هذا هو الصواب وفي اصلي : " و عبد الله بن أحمد بن نوبة المزوري .

قال : حدثنا .

مطربة العلما العزاري .

" .

ولم يتيسر لي الفحص حول ترجمة محمد بن عبد الله بن الجنيد ولعله هو الذي كناه الخطيب بابي الحسين وذكره تحت الرقم : " 2981 " من تارخي بغداد : ج 5 ص 450 .

وأما علي بن حجر فهو من رجال البخاري ومسلم والترمذي والنسائي ووثقوه من غير ذكر خلاف وقد عاش قريبا من مائة سنة وتوفي سنة : " 244 " كما في ترجمته من كتاب تهذيب التهذيب : ج 7 ص 293 .

مدلوك الفزاري مولاهم أبو سفيان قال ابن ابي حاتم : له صحبة .

وذكره محمد بن سعد فيمن نزل الشام من الصحابة .

وذكره البرزنجي في الاسماء المفردة من الصحابة وتقدم له ذكر في ضمضم بن قتادة .

وأخرج البخاري في التاريخ وابن سعد والبغوي والطبراني من طريق مطر بنعلاء الفزاري ( قال ) حدثتني عمتي آمنة أو أمية بنت أبي الشعشاء وقطبة مولاة لنا قالتا : سمعنا أبا سفيان - زاد البغوي في روايته : " مدلوكا " يقول : ذهب بي مولاي إلى النبي صلى الله عليه وآله وسلم فاسلمت فدعا لي بالبركة ومسح رأس بيده قالت : فكان مقدم راس ابي سفيان أسود ما مسه النبي صلى الله عليه وآله وسائره أبيض .

وأخرجه ابن مندة وأبو نعيم من وجه آخر عن مطر فقال في روايته ايضا عن مدلوك (


105

أبي سفيان فقال " عن آمنة " بالنون ولم يشك .

الاصابة : ج 3 ص 395 ( 2 ) هذا هو الظاهر وفي اصلي : " فسلمت " .

( 3 ) الكلمة لم تكن منقوطة وكان فيها تقدم : فاطمة بنت أبي الشعشاء فصوبناه .

وروى ابن ابي شيبة في المصنف 11 943 ط 1 بسنده عن أبي زيد الانصاري : قال : استسقى رسول الله صلى الله عليه وآله فجئة بقدح فكانت فيه شرة فنزعها ( ثم ) قال : اللهم جمله .

فلقد رأيته وهو ابن اربع وتسعين وما في رأسه طاقة بيضاء .

وروى ايضا تحت الرقم 11808 بسنده عن عمرو بن الحمق أنه سقى النبني ( ص ) لبنا فقال : اللهم أمتعه بشبابه .

فلقد أتت عليه ثمانون سنة لا يرى شعرة بيضاء .

وروى الحديث الاول أبو نعيم في دلائل النبوة ص 393 والحديث الثاني أخرجه ابن عساكر في ترجمة عمرو من تاريخ دمشق .


106

107

( الباب الخامس عشر : )

باب علامات الانبياء
54 - محمد بن سليمان قال : حدثنا محمد بن إبراهيم بن27 ب بطال اليماني قال : حدثنا الحسن بن عرفة قال : حدثنا إسماعيل بن عياش عن ثعلبة بن مسلم الخثعمي : عن الزهري قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : أكثروا الصلاة علي في الليلة الغراء واليوم الازهر فإن الملئكة تبلغني عنكم إنه حرام على الارض أن تأكل أجساد الانبياء .

55 - حدثنا أبو بكر أحمد بن عمرو بن عبد الخالق البصري البزار قال : حدثنا سعيد بن بحر القراطيسي قال : حدثنا الوليد بن القاسم بن الوليد عن عبد الملك بن حسين عن عبد الملك بن عمير عن ابي عطية : عن عائشة زوج النبي صلى الله عليه وآله قالت : خرج رسول الله صلى الله عليه وآله إلى المذهب فاتبعته فلم ار شيئا فقلت : يا رسول الله أني لم أر شيئا ! فقال : إنا معاشر الانبياء أجسادنا على ( نسق ) أجساد أهل الجنة فما خرج منا من شئ ابتلعته الارض .

قال أبو بكر ( البزار ) : هذا الحديث لا نعلم رواه ( 1 ) عن عبد الملك بن عمير عن ابي عطية عن عائشة إلا عبد الملك بن حسين .

( 1 ) هذا هو الظاهر المستفاد من استقراء كلام البزار ، وفي أصلى : " هذا الحديث لا يعلم راوية " .


108

56 - ( وحدثنا ) أبو عبد الله محمد بن حفص عن عمر بن عباد البصري قال : حدثنا أبو مكيس دينار مولى أنس بن مالك قال : صنع مولاي أنس بن مالك صنعا لاخوانه فلما أكلوا قال : يا جاريةإئتيني بالطست والمنديل ( 1 ) فأتيته بمنديل وسخ [ ف‍ ] قال : اسجري التنور .

قالت : وبما أسجره ! قال : أوقديه واطرحي المنديل فيه .

ففعلت ثم قال لها بعد ساعة ائتيني بالمنديل فأتتبه به أبيض مثل اللبن فمسح به وجهه وذراعيه ودفعه إلى إخوانه ففعلوا مثل ذلك وقال : إن رسول الله كان يمسح به وجهه وذراعيه وسمعت رسول الله صلى الله عليه 28 أ وآله وسلم يقول : ثوب تمسه ابدان الانبياء لا تأكله النار .

57 - [ محمد بن سليمان ] قال : حدثنا أبو عبد الرحمان أحمد بن شعيب ( 2 ) قال : حدثنا أحمد بن إسحاق [ بن عيسى ] الاهوازي ( 2 ) قال : حدثنا أبو أحمد قال : حدثنا عبد السلام عن عطاء بن السائب عن سعيد بن جبير : عن ابن عباس قال : لما نزلت : ( تبت يدا أبي لهب وتب ) جاءت امرأة أبي لهب إلى ابي بكر وأبو بكر جالس مع النبي صلى الله عليه وآله وسلم فلما رآها أبو بكر قال : يا رسول الله إنها امرأة بذية فلو قمت فإني أخاف أن تؤذيك .

قال : إنها لن تراني فجاءت

( 1 ) هذا هو الظاهر ، وفي اصلي : " بطث والمناديل " .

( 2 ) أحمد بن شعيب هذا هو أبو عبد الرحمان النسائي مؤلف أحد الصحاح الست عند أهل السنة وصاحب كتاب الخصائص العلوية وغيرهما .

وأحمد بن إسحاق بن عيسى هو أبو إسحاق البزار الاهوازي من مشايخ ابي داوود وقد وثقه بلا معارض النسائي وارخوا وفاته بسنة : " 250 " كما في التهذيب : ج 1 ، ص 15 .


109

فقالت لابي بكر : هجاني صاحبك ! فقال لها أبو بكر : لا وما الشعر [ ينبغي له .

ه‍ ] قالت : إنك عندي لمصدق .

وانصرفت .

قال أبو بكر : يا رسول الله ما رأتك ! قال : لا نزل ملك فسترني منها بجناحه ؟ 58 - حدثنا أبو بكر من موالي زبيدة قال : حدثنا محمد بن يونس [ الكديمي ] قال : حدثنا شاصويه بن عبيد اليماني قال : حدثنا معرض ( 1 ) بن معيقب اليماني عن أبيه قال : حججت حجة الوداع ودخلت دارا بمكة فيها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فرأيته وسمعت من كلامه عجبا فبينما أنا عنده إذ أتاه رجل من أهل اليمامة بمولود قد ولد [ له ] ملفوف في خرقة فكشف عن وجهه فقال له النبي صلى الله عليه وآله : من ن أنا ! فقال : أنت رسول الله .

قال : بارك الله فيك .

ثم سكت الغلام .

57 - رواه ابن ابي شيبة في المصنف 11 498 ط 1 تحت الرقم 11817 عن ابن فضيل عن عطاء .

( 1 ) رواه الحافظ ابن حجر عن مصادر في ترجمة معرض بن معيقيب - ويقال : معيقب - من كتاب الاصابة : تحت الرقم : " 8133 " من كتاب الاصابة : ج 3 ص 445 قال : معرض بن معيقيب اليمامي جاء عنه حديث تفرد به ولده عنه قال ابن السكن : له حديث في أعلام النبوة لم أجده إلا عند الكديمي عن شيخ مجهول فلم اتشاغل بتخريجه .

وأخرجه ابن قانع عن الكديمي عن شصويه بن عبيد [ قال ] أنبأنا معرض بن عبد الله بن معرض بن معيقيب عن أبيه عن جده معرض بن معيقيب قال : حججت حجة الوداع فدخلت مكة فرأيت رسول الله صلى الله عليه وآله كأن وجهه القمر وسمعت منه عجبا : جاءه رجل من أهل اليمامة بصبي قد لف في خرقة بيضاء فقال له : من أنا ! قال : أنت رسول الله صلى الله عليه وآله .

قال : صدقت بارك الله فيك .

ثم لميتكلم الغلام بعدها حتى شب قال معرض : فكنا نسميه مبارك اليمامة .

وذكر [ أيضا ] البيهقي من طريق الكديمي و [ لكن ] معرض وشيخه مجهولان .

وكذلك شاصويه .

واستنكروه على الكديمي .


110

59 - حدثنا [ أبو ] عبد الرحمان قال : حدثنا إبراهيم بن المنذر قال : حدثنا عبد العزيز بن عمران ( 1 ) قال : حدثني محمد بن يحيى بن سهل بن ابي حثمة قال : حدثني ابي عن ابيه سهل بن

لكن ذكر أبو الحسن العتيقي في فوائده قال : سمعت أبا عبد الله العجلي مستملي ابن شاهين يقول : سمعت بعض شيوخنا يقول : لما أملى الكديمي هذا الحديث استعظمه الناس وقالوا : هذا كذب من هو شاصويه ! فلما كان بعد مدة جاء قوم من الرحالة من جاء من عدن فقالوا : دخلنا قرية يقال لها : " الجردة " فلقينا بها شيخا فسألناه هل عندك شئ من الحديث ! قال : نعم فقلنا : ما اسمك ! فقال : محمد بن شاصويه وأملى علينا هذا الحديث فيما أملى عن أبيه .

وأخرجه أبو الحسين بن جميع في معجمه عن العباس بن محمد بن شاصويه عن ابيه عن جده .

وأخرجه الخطيب عن الصوري عن ابن جميع وكذا أخرجه البيهقي من طريقه .

وأخرجه الحاكم في الاكليل من وجه آخر عن العباس بن محمد بن شاصويه .

اقول : والقصة مذكورة في ترجمة العباس بن محبوب بن عثمان في حرف العين تحت الرقم : " 337 " من معجم شيوخ ابن جميع ص ص 354 ط 1 ، وذكرها في هامشه عن الخطيب والبيهقي في دلائل النبوة وكتاب ارصف : ج 2 ص 348 وعن منتخب كنز العمال بهامش مسند أحمد : ج 4 ص 280 .

وذكر في معجم الشيوخ " شاصونة " والظاهر أنه تصحيف من الكتاب .

( 1 ) ما بين المعقوفين كان ساقطا من اصلي ولابد منه ، وأبو عبد الرحمان هذا هو أحمد بن شعيب النسائي .

وإبراهيم بن المنذر هو الحزامي المتوفى سنة : " 236 " وهو من مشايخ البخاري والترمذي ومسلم وابن ماجة كما في ترجمته من كتاب تهذيب الكمال : ج 2 ص 211 ط 1 ، وتهذيب التهذيب : ج 1 ، ص 167 ، وتاريخ بغداد : ج 6 ص 181 .

و عبد العزيز بن عمران المتوفى سنة : " 197 " من مشايخ الترمذي مترجم في تهذيب التهذيب : ج 6 ص 350 .

( 2 ) الظاهر أن هذا هو الصواب ، وفي طصلي : محمد ويحي بن سهل .

وسهل هذا من رجال الصحاح الست وهو من الانصار ولد قبل وفات النبي بثمان سنين كما في ترجمته من كتاب تهذيب التهذيب : ج 4 ص 248 وكما في الاصابة : ج 2 ص 86 .


111
بردة الحارثي جاء يوم بدر بثلاث رؤس يحملها إلى رسول الله صلى الله 28 ب عليه وآله وسلم فلما رآه رسول الله قال : ظفرت كفك .

قال : يا رسول الله أما اثنان ( منهما ) فأنا قتلتهما وأما واحد ( منها ) فرأيت رجلا أبيض جميلا حسن الوجه ضرب رأسه فقال رسول الله : ذاك فلان ملك من الملائكة .

60 - حدثنا أحمد بن محمد بن ( الحجاج بن ) رشدين بن سعد قال : حدثنا يحيى بن عبد الله بن بكير قال : حدثنا محمد بن يحيى بن زكريا الحميري من سكان الاسكندرية قال : حدثني العلاء بن كثير وذكر من فضله قال : حدثني أبو بكر بن عبد الرحمان بن المسور و بن مخرمة قال :حدثني أبو أمامة بن سهل بن حنيف قال : قال لي أبي : يا بني لقد رأيتنا يوم بدر وإن أحدنا ليشير بسيفه إلى رأس المشرك فيقع رأسه عن جسده قبل أن يصل السيف إليه .


112

113

( الباب السادس عشر ) باب حسن خلق النبي صلى الله عليه وآله 61 - محمد بن سليمان قال : حدثنا أبو جعفر محمد بن عبد الله ( ابن ) الجنيد قال حدثنا أبو علي أحمد بن عبد الله قال حدثنا عبد الله بن معدان : عن أنس بن مالك قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : إني لامزح ( و ) لا أقول إلا حقا .

62 - حدثنا موسى بن هارون قال : حدثنا داود بن عمرو ومحمد بن سليمان قالا : حدثنا شريك عن عاصم : عن أنس قال : قال لي النبي صلى الله عليه وآله : يا ذا الاذنين .

63 - ( حدثنا ) أبو سعيد قال : حدثنا إسماعيل بن حيوة قال : حدثنا يحي بن يحي قال : حدثنا أبو حنيفة : عن سماك بن حرب قال : قلت لجابر بن سمرة : أكنت تجالس النبي صلى الله عليه وآله ؟ قال : نعم ( كنت أجالسه ) كثيرا ( و ) كان لا يقوم من مصلاه الذي يصلي فيه الصبح حتى تطلعالشمس وإذا طلعت ( الشمس ) قام يطيل الصمت و ( اصحابه عنده ) يتحدثون 29 أ في أمر الجاهلية فيضحكون ويتبسم ( هو ) .

114

64 ( محمد بن سليمان ) قال : حدثنا خلف بن عمرو بن عبد الرحمان العكبري قال : حدثنا الحسن بن حماد سجادة قال : حدثنا وكيع عن شعبة عن أبي التياح الضبعي قال : سمعت أنس بن مالك يقول : كان النبي صلى الله عليه وآله وسلم يخالطنا حتى كان يقول لاخ لي صغير : يا ابا عمير ما فعل النغير ؟ طير كان يلعب به .

64 - وروى قريبا منه الطبراني في ح 2556 من المعجم الاوسط ج 3 ص 256 بسنده عن جارود بن ابي سبرة قال : حدثني أنس أن النبي صلى الله عليه وآله كان يأتي أم سليم يزوره فتتحفه بالتي تصنعه له ، وأخي لي صغير يكنى أبا عمير فجاء رسول الله صلى الله عليه وآله ذات يوم فقال : يا أم سليم مالي ارى ابنك خاثر النفس ؟ قالت : يارسول الله ماتت صعوته التي كان يلعب بها .

فجعل النبي صلى الله عليه وآله يقول : يا أبا عمير ما فعل النغير ؟ ! .

قال ابن الاثير في مادة نغر من النهاية : فيه ( أنه قال لابي عمير أخي أنس يا ابا عمير ما فعل النغير ؟ ) هو تصغير النغر وهو طائر يشبه العصفور أحمر المنقار .

وقال ايضا في مادة ( صعو ) : في حديث أم سليم قال لها : مالي ارى ابنك خاثر النفس ؟ قالت : ماتت صعوته ) هي طائر أصغر من العصفور .


115

116

117
( الباب السابع عشر : ) باب ذكر ما أنزل في علي من القرآن ( ويبدأ بالآية التي قرر الله تعالى فيها وفرض فيها مودة أهل بيت النبي وقرابته أجرا لما بلغه النبي من رسالات الله ) 65 - حدثنا خضر بن أبان قال : حدثنا يحي بن ( عبد ) الحميد الحماني قال : حدثنا قيس قال : حدثنا الاعمش عن سعيد بن جبير عن ابن عباس قال : لما نزلت هذه الآية : ( قل لا اسألكم عليه أجراء إلا المودة في القربى ) ( 23 الشورى : 42 ) قالوا يا رسول الله اي قرابتك (& هؤلاء &) الذي افترض الله علينا مودتهم ؟ قال : ( هم ) علي وفاطمة وولدهم ( 1 ) .

يقولها ثلاث مرات .

( 1 ) كذا في أصلي .

- والحديث يأتي حرفيا - باستثناء قوله هنا : " يقولها ثلاث مرات " تحت الرقم : " 72 " في الورق 31 ب .
وقريب منهما ذكره أيضا في الحديث : " 96 " في الورق : 36 .

وقد رواه أيضا بسندين السيد الاجل المرشد بالله في أماليه كما في الحديث الاول وما بعده من باب فضائل أهل البيت عليهم السلام من ترتيب أماليه ص 144 وص 148 .

ورواه بسنده عنه السيد عبد الله بن حمزة في مواضع من كتابه الشافي : ج 1 ، ص 72 و 158 ، وغيرها .


118
( ومن الآيات التي نزلت في علي عليه السلام وبعدنزولها قام النبي صلى الله عليه وآله بتنفيذ ما أمره الله تعالى هي آية الولاية وهو قوله عزوجل : (& اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الاسلام دينا &) ( 4 المائدة : 5 ) .

66 - محمد بن سليمان قال : حدثنا أحمد بن حازم الغفاري ومحمد بن منصور المرادي وخضر بن أبان قالوا : حدثنا يحي بن عبد الحميد الحماني عن قيس عن ابي هارون العبدي : عن ابي سعيد الخدري ( قال : ) إن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لما دعا الناس إلى علي في غدير خم أمر بما كان تحت الشجرة من الشوك فقم ( 1 ) وذلك يوم الخميس ثم دعا الناس إلى علي فأخذ بضبعه حتى نظر الناس إلى بياض إبطي رسول الله صلى الله عليه وآله ثم لم يتفرقوا حتى نزلت هذه

الآية : ( اليوم أكملت لكم دينكم
وأتممت عليكم نعمتي &) الآية : ( 4 المائدة : 5 ) .

( 1 ) قم - على بناء الجهول على زنة " مد " - : كنس ونظف .


119

فقال رسول الله صلى الله عليه وآله : الله أكبر على إكمال الدين وإتمام النعمة ورضى الرب برسالتي وبالولاية لعلي من بعدي .

ثم قال : من كنت مولاه فعلي 29 ب مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه وانصر من نصره واخذل من خذله .

فقال حسان بن ثابت الانصاري : يا رسول الله أتاذن لي أن أقولفي علي ابيات شعر ؟ قال : قل على بركة الله .

فقام حسان فقال : يا معشر مشيخة قريش اسمعوا قولي بشهادة من رسول الله فقال : يناديهم يوم الغدير نبيهم

بخم وأسمع بالنبي مناديا يقول : فمن مولاكم ووليكم ؟

فقالوا ولم يبدوا هناك التعاميا : إلهك مولانا وأنت نبينا

ولا تجدن منا لك اليوم عاصيا فقال له : قم يا علي فإنني

رضيتك من بعدي إماما وهاديا

66 - وهذا الحديث مع أبيات حسان بن ثابت رواه جماعة من علماء الشيعة والسنة منهم الحافظ أبو نعيم الاصبهاني في كتابه : " ما نزل من القرآن في عليي " كما في الحديث : " 4 " من كتاب النور المشتعل 56 ط 1 ، وكما في الفصل الثالث من كتاب (


120

خصائص الوحي المبين ص 36 ط 1 .

، قال : حدثنا محمد بن أحمد بن علي بن مخلد قال : حدثنا محمد بن عثمان بن ابي شيبة قال : حدثني يحي الحماني قال : حدثنا قيس بن الربيع عن ابي هارون العبدي .

ورواه أيضا الحافظ الكبير أبو بكر الجعابي كما في آخر المجلس : " 84 " من أمالي ابن بابويه ص 514 قال : حدثنا محمد بن عمر الحافظ البغدادي قال : حدثني محمد بن الحسين بن حفص قال : حدثني محمد بن هارون أبو إسحاق الهاشمي المنصوري : قال : حدثنا قاسم بن الحسن الزبيدي قال : حدثنا يحيى بن عبد الحميد قال : حدثنا قيس بن الربيع عن أبي هارون .

ورواه أيضا مع الابيات الحافظ ابن مردويه في كتابه مناقب علي عليه السلام كما في في عنوان : " ما نزل في علي من القرآن " من كتاب كشف الغمة : ج 1 ، ص 317 ،ط بيروت .

ورواه أيضا مع الابيات أبو عبد الله محمد بن عمران المرزباني في أواخر الجزء الرابع من كتاب مرقات الشعر .

ورواه عنه وعن ابن مردويه السيد الاجل علي بن طاووس في كتاب الطرائف : ج 1 ، ص 146 ، ط 2 .

ورواه الخوارزمي مع الابيات بسند آخر في الفصل : " 14 " من كتابه مناقب علي عليه السلام ص 80 كما رواه أيضا في الفصل : " 4 " من مقتل الامام الحسين عليه السلام ( ص 74 - 75 .

) ورواه الحموئي بسنده عن الخوارزمي وأبي نعيم الحافظ في الحديث : " 39 - 40 " في الباب " 12 " من السمط الاول من كتاب فرائد السمطين : ج 1 ، ص 77 ط بيروت .

ورواه الحافظ السيوطي في كتابه : " الازهار فيما عقده الشعراء من الاشعار " .


121

هذا ما حضرنا الآن فيمن روي الحديث مع الاشعار عن الصحابي الكبير ابي سعيد الخدري .

وأما من روى الحديث عن ابي سعيد الخدري خاليا عن أبيات حسان بن ثابت فكثيرون جدا منهم المصنف في الحديث الآتي تحت الرقم : " 76 " في الورق : 32 أ وفي هذه الطبعة ص 137 .

وايضا رواه المصنف خاليا عن أبيات حسان في الحديث : " 325 " الآتي .

وأيضا رواه المصنف بسند آخر في الحديث : " 918 " .

ومن اراد المزيد فعليه بما رواه الحافظ الحسكاني في تفسير قوله تعالى : ( اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي .

) في كتاب شواهد التنزيل : ج 1 ، ص( 160 157 ط 1 .

) وليلاحظ ايضا ما رواه الحافظ ابن عساكر تحت الرقم : " 558 " وما حوله من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 2 ص 85 ط 2 .


122

( في أنه تعالى في كل موضع من القرآن الكريم خاطب المؤمنين بخطاب التكريم وقول : ( يا أيها الذين آمنوا ) يكون علي عليه السلام في رأس المشرفين بهذا الخطاب ) 67 - محمد بن سليمان قال : حدثنا علي بن جابر بن صالح قال : حدثنا حسن بن حسين الانصاري عن عمرو بن أبي مقدام عن سكين عن عكرمة : عن ابن عباس قال : ما نزلت في القرآن آية : ( يا أيها الذين آمنوا ) إلا وعلي رأسها .

67 - وهذا المتن روي باسانيد كثيرة بأطول مما هنا ويجد الباحث كثيرا منها في الحديث : " 13 " وفي الفصل : " 6 " من مقدمة كتاب شواهد التنزيل : ج 1 ، ص 21 و 48 - 54 ط ( 2 ) .

ورواه أيضا السيد الاجل المرشد بالله يحيى بن الموفق بالله كما في الحديث الاول من باب فضائل علي عليه السلام من ترتيب أماليه ص 133 .


123
( في أنه تعالي كان أوجب على كل من يريد أن يناجي النبي تقديم الصدقة أما مناجاته وأنه لم يقم بهذا الامر ولم يعمل بهذا الحكم غير علي بن ابي طالبإلى أن نسخ الله تعالى الحكم وذم المتخلفين عنه ) 68 - محمد بن سليمان قال : حدثنا خضر بن أبان قال حدثنا يحي بن آدم قال : حدثنا عبيد الله الاشجعي عن سفيان بن سعيد عن عثمان بن المغيرة عن سالم بن ابي الجعد عن علي بن علقمة الانماري : عن علي رضي الله عنه قال : لما نزلت (& يا ايها الذين آمنوا إذا ناجيتم الرسول فقدموا بين يدي نجواكم صدقة &) ( 13 - 14 المجادلة : 58 ) قال قال ( لي ) رسول الله صلى الله عليه وآله : ما ترى ( يكفي ) دينار ؟ قلت : لا يطيقونه .

قال : فكم ؟ قلت : شعيرة .

قال : إنك لزهيد .

فنزلت ( ءاشفقتم أن تقدموا بين يدي نجواكم صدقة ؟ ) الآية ( ثم ) قال ( علي ) : فبي خفف الله عن هذه الامة .

68 - وللحديث مصادر واسانيد كثيرة جدا ، وأجمع المسلمون على أنه لم يعمل بههذ الآية الكريمة سوى علي بن ابي طالب عليه السلام وأما غيره فعند نزول هذه الآية بخل فتقاعد عن نيل هذه الموهبة الكريمة .


124
( في أن أول من باع نفسه لله في الاسلام وفدى نفسه للنبي هو علي بن ابي طالب ) 69 - محمد بن سليمان قال : حدثنا خضر بن أبان قال : حدثنا يحي بن عبد الحميد الحماني عن قيس بن الربيع : عن ليث يذكره عن [ علي بن ] الحسين قال : أول من شرى نفسه ابتغاء مرضاة الله 30 أ ابي ثم قرأ ( ومن الناس منيشري نفسه ابتغاء مرضاة الله ) ( 207 البقرة : 2 ) وإن لعلي في القرآن اسما ما يعرفونه .

قال : قلت : وقد قرأت القرآن فما رأيت له فيه اسما ! قال : ( وأذان من الله ورسوله إلى الناس يوم الحج الاكبر ) فمن كان الاذان ؟ .

قال : وقال ( علي ) رضى الله ( تعالى ) عنه : وقيت بنفسي خير من وطأ الحصى

ومن طاف بالبيت العتيق وبالحجر يخاف رسول الله أن يمكروا به

فنجاه ذو الطول الاله من المكر وبات رسول الله في الغار آمنا

من الضر في حفظ الاله وفي ستر أراعيهم فيما يبيتونني

وقد طبت نفسي على القتل والاسر ( 1 )

66 - وللحديث مصادر وأسانيد يجد الطالب كثيرا منها في تفسير قوله تعالى : ( ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضاة الله ) في كتاب شواهد التنزيل : ج 1 ، ص 100 - 102 .

( 1 ) كذا في أصلي ، وفي بعض المصادر : وبت أراعيهم وما يثبتونني

وقد وطنت نفسي على القتل والاسر والبيات : الهجوم على العدو ليلا .

وبيت الشئ : عمله أو دبره ليلا .


125

126

127
( الباب الثامن عشر : ) باب ما جاء في قسم الله ( تعالى لعباده وتفضيله نبيهعلى جميع البرية في كل قسم وتبيين النبي صلى الله عليه وآله افضليته وافضليه أهل بيته الادنين على جميع الخلائق ) 70 - محمد بن سليمان قال : حدثنا خضر بن ابان قال : حدثنا يحيى بن عبد الحميد الحماني قال : اخبرنا قيس بن الربيع عن الاعمش عن عباية بن ربعي : عن ابن عباس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : إن الله قسم الخلق قسمين فجعلني في خيرهما قسما وذلك قوله ( ( و ) اصحاب اليمين (& ما اصحاب اليمين &) ) ( 27 الواقعة : 56 ) ( وأصحاب الشمال (& ما اصحاب الشمال &) ( 40 الواقعة : 56 ) فأنا من أصحاب اليمين وأنا خير اصحاب اليمين ثم جعل القسمين أثلاثا ( 1 ) فجعلني في خيرها ثلثا وذلك قوله : ( واصحاب الميمنة ما اصحاب الميمنة والسابقون السابقون ) ( 10 الواقعة : 56 ) فأنا من السابقين وأنا خير السابقين .

( 1 ) هذا هو الظاهر الموافق لما في الحديث : " 669 " في تفسير

آية التطهير

في كتاب شواهد التنزيل : ج 2 ص 30 ط 1 ، وفي أصلي ثم قسمي ثلاثا .


128
ثم جعل الا ثلاث قبائل فجعلني في خيرها قبيلة وذلك قوله : (& وجعلناكم شعوبا وقبائل &) الآية : ( 13 الحجرات 49 ) فأنا اتقى ولد آدم وأكرمهم على الله ولا فخر .
ثم جعل القبائل بيوتا وأنا في خيرها بيتا وذلك قوله : (& إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا &) ( 33 الاحزاب : 33 ) فأنا وأهل بيتي مطهرون من الذنوب ( 1 )
( 1 ) إلى هنا رواه أيضا يعقوب بن سفيان الفسوي في كتاب المعرفة والتاريخ : ج 1 ، ص 498 قال : حدثني يحي بن عبد الحميد ( الحماني ) قال : حدثنا قيس ( بن الربيع ) عن الاعمش عن عباية بن ربعي الاسدي : عن ابن عباس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : إن الله عزوجل خلق الخلق قسمين فجعلني في خيرهما قسما وذلك قول الله عزوجل : ( وأصحاب اليمين (& ما أصحاب اليمين &) ) ( 27 الواقعة : 56 ) ( واصحاب الشمال (& ما اصحاب الشمال &) ) ( 40 الواقعة : 56 ) فأنا من أصحاب اليمين وأنا خير اصحاب اليمين .
ثم جعل القسمين أثلاثا فجعلني في خيرها ثلثا فذلك قوله : ( واصحاب الميمنة (& ما أصحاب الميمنة &) والسابقون السابقون ) ( 8 - 10 الواقعة 56 ) فأنا خير السابقين .
ثم جعل الا ثلاث قبائل فجعلني في خيرها قبيلة وذلك قوله : (& وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير &) ( 13 الحجرات : 50 ) وأنا اتقى ولد آدم وأكرمهم على الله عزوجل .
ثم جعل القبائل بيوتا فجعلني في خيرها بيتا وذلك قوله : (& إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا &) ( 33 الاحزاب : 33 ) وأنا وأهل بيتى مطهرون من الذنوب .

أقول : وذيل هذا الحديث كآية التطهير من جملة أدلة الشيعة على عصمة النبي وأهل بيته عليهم السلام .

وللحديث مصادر وقد رواه أيضا الطبراني في الحديث : " 146 " من ترجمة الامام الحسن عليه السلام تحت الرقم : " 2674 " العام من كتاب المعجم الكبير : ج 3 ص 51 ط .

ورواه ايضا الحافظ الحسكاني فيما رواه عن ابن عباس في شأن نزول آية التطهيرتحت الرقم : " 669 " من كتاب شوهد التنزيل : ج 2 ص 29 ط 1 .

وقريبا من ذيل الحديث رواه السيد المرشد بالله يحي بن الحسين الشجري كم


129
الا 30 وإن الله اختارني في ثلاثة من أهل بيتي على جميع أمتي ( 1 ) أنا سيد الثلاثة وسيد ولد آدم يوم القيامة ولا فخر .

فقال أهل السدة : ( يا رسول الله ) قد ضمنت لنا أن نبلغ فبينهم لنا ( من هم ) الثلاثة ؟ فثنى رسول الله صلى الله عليه وآله كفه المباركة الطيبة ثم خلق بيده ( 2 ) فقال : اختارني وعلي بن ابي طالب وحمزة بن عبد المطلب وجعفر بن ابي طالب كنا رقودا في الابطح ليس منا إلا مسجى بثوبه علي عن يميني وجعفر عن يساري وحمزة عند رجلي فما أنبهني من رقدتي غير خفيق ( أجنحة ) جبرئيل ( 3 ) في ثلاثة أملاك فقال له بعض الاملاك : يا جبرئيل إلى أي هؤلاء الاربعة أرسلت ؟ فضربني برجله فقال : إلى هذا وهو سيد ولد آدم .

قال : ومن هذا يا جبرئيل ؟ قال : هذا محمد بن عبد الله سيد الناس وهذا علي بن ابي طالب خير الوصيين ( 4 ) وهذا حمزة سيد الشهداء وهذا جعفر له جناحان خضيبان يطير بهما ف الجنة حيث يشاء .

باب فضائل أهل البيت من ترتيب أماليه ص 151 .

وقريبا من صدر الحديث رواه الترمذي في أول باب مناقب النبي صلى الله عليه وآله وسلم من كتاب المناقب تحت الرقم : " 3684 " من سننه : ج 5 ص 243 .

( 1 ) هذا هو الظاهر المذكور في تفسير آية التطهير من تفسير فرات بن إبراهيم ص 123 ،وفي أصلي هاهنا : " على جميع الثلاثة .

" .

( 2 ) كذا في اصلي وفي تفسير الفرات : " وقد ضمنا أن نبلغ فسم لنا الثلاثة .

" .

( 3 ) الخفق - على زنة الضرب - : التحرك .

الصوت .

ضرب الطائر بجناحيه .

( 4 ) هذا هو الظاهر المذكور في تفسير الفرات ، وفي أصلي : " خير وصي .

" .


130
( في أن أهل بيت النبي صلى الله عليهم هم أهل الذكر الذين أمر الله تعالى بالسؤال عنهم ) 71 - محمد بن سليمان قال : حدثنا خضر بن ابان قال : حدثنا يحيى بن يمان عن إسرائيل عن جابر : عن ابي جعفر ( عليه السلام في قوله تعالى : ) (& فاسألوا أهل الذكر &) ( 43 النحل : 16 ) قال : نحن أهل الذكر .

71 - وللحديث أسانيد ومصادر وقد رواه أيضا الحافظ الحسكاني تحت الرقم : " 460 " من من كتاب شواهد التنزيل : ج 1 ، ص 335 .


131
( في تجليل الله تعالى أهل بيت نبيه غاية التجليل بجعل مودتهم أجر تبليغ الرسالة ) 72 - محمد بن سليمان قال : حدثنا خضر قال : حدثنا يحي بن عبد الحميد الحماني عن قيس قال : حدثنا الاعمش عن سعيد بن جبير : عن ابن عباس قال : لما نزلت هذه الآية : (& قل لا اسألكم عليه أجرا إلا المودة في القربى &) ( 23 الشورى : 42 ) قالوا : يا رسول الله أي قرابتك (& هؤلاء &) الذين افترض الله علينامودتهم ؟ قال : علي وفاطمة وولدهم .

72 - وللحديث اسانيد ومصادر جمة يجد الباحثون كثيرا منها في تفسير آية المودة من تفسير الفرات وفي كتاب شواهد التنزيل : ج 2 ص 130 - 146 ، ط 1 .

وقد افرد بعض علماء العامة الآية الكريمة بتأليف مفرد وذكر في شرح الآية الكريمة كثيرا من معالي أهل البيت عليهم السلام ولكن الرسالة لم تكن بمتناولي حين تحقيق هذا المقام .


132
( في نزول آية التطهير في شأن أهل البيت عليهم السلام ونفي النبي كون نسائه من أهل البيت الذين نزلت فيهم آية التطهير ) 73 - محمد بن سليمان قال : حدثنا محمد بن منصور المرادي قال : حدثنا مخول بن إبراهيم قال : حدثنا عبد الجبار بن العباس الشبامي عن عمار بن ابي معاوية الدهني : عن عمرة قالت : سمعت أم سلمة تقول : 31 أ : نزلت هذه الآية في بيتي : (& إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا &) (& 33 الاحزاب : 33 &) قالت : وفي البيت سبعة جبرئيل وميكائيل ورسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وعلي وفاطمة وحسن وحسين صلوات الله عليهم قالت : وأنا على باب البيت جالسة ( ف‍ ) قلت : يا رسول الله ألست من أهل البيت ؟ قال : إنك على خير إنك من أزواج النبي .

وما قال : إنني من أهل البيت .

73 - والحديث يأتي بأسانيد أخر تحت الرقم " 92 " في الورق : 35 ب وفي هذه الطبعةص 157 .
وأيضا يأتي الحديث تحت الرقم : " 120 - 121 " في الورق : 43 أ .

ولمتن الحديث مصادر واسانيد جمة فرواه الحافظ الحسكاني في الحديث : " 1007 " وما بعده من كتاب شواهد التنزيل : ج 2 ص 271 ط 1 ، بأسانيد عن أمير المؤمنين والامام الحسين عليهما السلام وعن جابر بن عبد الله الانصاري وبريدة الاسلمي وعبد الله بن العباس وأنس بن المالك الانصاري وجماعة من التابعين .

ونحن وأيضا روينا في تعليق الكتاب الحديث عن أبي رافع مولى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وعن مصادر أخر .


133

ولحديث عمرة هذه مصادر وأسانيد يجدها الباحث تحت الرقم : " 757 " وتعليقه من كتاب شواهد التنزيل : ج 2 ص 82 ط 1 .

وأيضا يجد الباحث اسانيد أخر للحديث تحت الرقم : " 100 " وما بعده وتعليقاتها من ترجمة الامام الحسين عليه السلام من تاريخ دمشق ص 68 ط 1 .

وأيضا يأتي هذا المتن بأسانيد أخر للمصنف في الحديث : " 79 و 200 " وما حولهما من هذا الكتاب في الورق 34 أ و 139 ب وفي هذه الطبعة ص .

ومتن هذا الحديث - عدا بعض خصوصياته - متواتر كما يتجلى ذلك لكل ذي عين يراجع ما رواه الحافظ الحسكاني في شأن نزول آية التطهير من كتاب شواهد التنزيل .

وقد أفرد بعض المعاصرين رسالة ضخمة بالتأليف وأورد فيها الروايات الواردة من الشيعة والسنة في شأن نزول الآية الكريمة ولكن لم يك بميسوري ملاحظتها حين تحقيق هذا المقام .

وأما السند المذكور هنا فإلى زمان تحرير هذا المقام ما عثرت عليه في غير هذا الكتاب .


134

( في تقديره تعالى معالي علي ومساعيه وتفضيله إياه على من كان يسقي الحجيج ومن كان يعمر بيت الله الحرام ) 74 - محمد بن سليمان قال : حدثنا أحمد بن عبدان البرذعي قال حدثنا سهل بن سقير قال حدثنا محمد بن موسى بن عبد ربه قال : سمعت سهل بن سعد الساعدي صاحب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول : بينا العباس وشيبة يتقاولون شيبة يقول : أنا خير منك يا عباس إذ البيت لي .

وقال العباس : أنا خير منك إذ السقاية في .

ثم اتفقوا على أن أول من يستقبلهم يختصمون إليه فاستقبلهم علي وهو ابن عشر ؟ سنين ( ف‍ ) قال له العباس : يا ابن اخي اختصمت وشيبة فقال شيبة : أنا خير منك البيت لي .

وقلت : أنا خير منك إذ السقاية لي .

فقال علي : افلا أدلكما على من هو خير منكما ؟ قلنا : بلى .

قال : أنا خير

74 - وقريبا منه جدا بسند آخر عن أنس بن مالك رواه الحافظ الحسكاني في الحديث : " 337 " من كتاب شواهد التنزيل : ج 1 ، ص 248 ط 1 .

وايضا رواه الحافظ الحسكاني باسانيد أخر في تفسير الآية الكريمة في شواهد التنزيل .

وايضا رواه المصنف بسند ومتن آخر تحت الرقم : " 84 " من هذا الكتاب الورق 34 أ وفي هذه الطبعة ص 149 .
وايضا رواه المصنف تحت الرقم : " 117 " وما بعده من هذا الكتاب في الورق : 42 ب وفي هذه الطبعة ص 193 .

135

منكما .

فقال العباس لشيبة : انقطع خصومتنا وتبقى خصومتنا مع هذا الصبي ! فجاؤا ويد علي في يد العباس وكان رسول الله صلى الله عليه وآله لا يتزحزح لاحد عن مكانه إلا للعباس ؟ وكان يقول : العباس صنو ابي فمن أكرم العباس فقد أكرمني .

فتزحزح للعباس عن مكانه وأجلسه عن يمينه وأجلس شيبة عن يساره وأجلس عليا بين يديه وكان أحدث القوم سنا فحول وجهه إلى العباس وقال : 31 ب : يا عماه ( ألك ) حاجة ؟ قال : نعم يا ابن اخي إني اختصمت أنا وشيبة فقلت : أنا أكرم منك إذ السقاية لي .

وقال شيبة : أنا أكرم منك إذ البيت لي .

فاستقبلنا هذا الصبي فقال : أنا خير منكما .

فأخبرنا من خير الثلاثة ؟ فقال رسول الله : ( إنما ) أنا بشر مثلكم يوحى إلي حتى يأتي جبرئيل صلى الله عليه فأسأله عن ذلك ؟ فنزل جبرئيل فقال : يا محمد إن الله يقول لك : اقرأ .

قال : وما أقرأ .

قال : اقرأ ( أجعلتم سقاية الحاج وعمارة المسجد الحرام كمن آمن بالله واليوم الآخر وجاهد في سبيل الله ؟ لا يستوون عند الله ) ( 19 التوبة : 9 ) فقال النبي صلى الله عليه وآله : يا عماه هذا الله يخبرني بأن عليا خير منكما .

قال : فقام العباس فقبل رأس علي ثم قال : رضينا بما فعل الله وفعل رسول الله .


136
( في مسؤلية الناس عن ولاية علي وأنهم يوقفون يوم القيامةويسألون عن ولايته ) 75 - محمد بن سليمان قال : حدثنا عثمان بن سعيد بن عبد الله ( المروزي ) قال : حدثنا محمد بن عبد الله المروزي قال : حدثنا زيد بن خرشة الاصبهاني قال : حدثنا يحي بن عبد الحميد الحماني قال : حدثنا قيس بن الربيع عن ابي هارون العبدي : عن ابي سعيد الخدري عن النبي صلى الله عليه وآله في قول الله تعالى : ( وقفوهم إنهم مسؤولون ) ( 24 الصافات : 37 ) قال : عن ولاية علي .
75 - والحديث يأتي بسند آخر تحت الرقم : " 91 " في الورق 35 أ .
ورواه الحافظ الحسكاني باسانيد عن أبي سعيد الخدري وابن عباس في تفسير قوله تعالى : ( وقفوهم إنهم مسؤلون ) ( 24 الصافات : 37 ) .

137
( خطبة النبي صلى الله وآله وسلم يوم غدير خم ونزول قوله تعالى في ذلك الموقف : (& اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الاسلام دينا &) ( 3 المائدة : 5 ) 76 - محمد بن سليمان قال : حدثنا عثمان بن سعيد قال : حدثنا محمد بن عبد الله المروزي قال : حدثنا زيد بن خرشة الاصبهاني قال : حدثنا الحماني قال : حدثنا قيس بن الربيع قال : حدثنا أبو هارون العبدي : عن أبي سعيد الخدري أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لما دعا الناس إلى علي بغدير خم أمر بما كان تحت الشجرةأن يقم من الشوك ، وذلك يوم الخميس ثم دعا الناس إلى علي فأخذ 32 أ بضبعه ( 1 ) حتى نظر الناس إلى بياض ابطي رسول الله صلى الله عليه وآله ثم لم ينصرف حتى نزلت : (& اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي &) ( 3 المائدة : 5 ) فقال رسول الله صلى الله عليه وآله : الله أكبر على إكمال الدين إتمام النعمة ورضى الرب برسالتي وبالولاية لعلي من بعدي ثم قال : من كنت مولاه فعلي مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه وانصر من نصره واخذل من خذله .

( 1 ) يقم - على زنة يمد مجهولا - : يكنس وينظف .

والضبع - بفتح فسكون - : العضد .

وسط العضد .

76 - والحديث قد تقدم بسند آخر تحت الرقم : " 66 " في الورق : 29 أ .

138
( في كشف الله تعالى ما كان منطويا في قلب علي عليه السلام من الايمان والاخلاص وما في قلب مناوئيه من الفسق والانحراف ) 77 - محمد بن سليمان قال : حدثنا عثمان بن سعيد قال : حدثنا محمد بن عبد الله المروزي قال : حدثنا حماد بن سلمة قال : أخبرنا محمد بن السائب الكلبي عن أبي صالح : عن ابن عباس أن الوليد بن عقبة قال لعلي : أنا أبسط منك لسانا وأحد منك سنانا وأملا للكتبية منك ! فقال له علي : اسكت فإنك فاسق فأنزل الله ( أفمن كان مؤمنا كمن كان فاسقا ؟ لا يستوون ) ( 18 السجدة : 32 ) .

77 - وللحديث مصادر كثيرة فقد رواه ابن المغازلي تحت الرقم : " 370 " من كتاب مناقب أمير المؤمنين عليه السلام ص 324 ط بيروت .

ورواه ابن عساكر بأسانيد في ترجمة الوليد بن عقبة من تاريخ دمشق .

ورواه ايضا البلاذري في الحديث : " 150 " من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من كتاب أنساب الاشراف : ج 2 ص 148 ، ط 1 .

ورواه أيضا أحمد بن جعفر بن مالك القطيعي كما في الحديث : " 165 " من باب فضائل أمير المؤمنين عليه السلام من كتاب الفضائل ص 112 ، ط قم .

والحديث يأتي أيضا تحت الرقم : " 116 " في الورق : 42 ب وفي هذه الطبعة ص 192 .

وللحديث مصادر واسانيد أخر يجد الباحث كثيرا منها في تفسير الآية : " 18 " من سورة السجدة في كتاب شواهد التنزيل : ج 1 ، ص 446 ط 1 .


139

( عدة خصائص علوية أنزل الله تعالى فيها آيات التكريم وبينها رسول الله صلى الله عليه وآله في معرض التعظيم ) 78 محمد بن سليمان قال : حدثنا سهل بن المرزبان الفارسي قال : حدثنا محمد بن الفيض بن المختار عن أبيه عن محمد بن علي قال : خرج رسول الله صلى الله عليه وآله ذات يوم وهو راكب وخرج علي رضي الله عنه وهو يمشي فقال له رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : يا علي إما أن تركب وإما أن تنصرف فإن الله أمرني أن تركب إذا ركبت وتمشي إذا مشيت وتجلس إذا جلست إلا أنيكون حد من حدود الله لا بد له من القيام والقعود فيه لا تحضرني وما أكرمني الله بكرامة إلا وقد أكرمك بمثلها خصني بالنبوة والرسالة وجعلك ولي ذلك في صعب أموره .

78 - والحديث رواه بمثل ما هنا فرات بن إبراهيم الكوفي في تفسير سورة يونس من تفسيره ص 62 - 63 .

ورواه ايضا - عدا جمل في ذيله - شيخ الشريعة وحافظ الشيعة محمد بن علي بن الحسين القمي في الحديث الاخير من المجلس : " 74 " من أماليه ص 399 قال : حدثنا علي بن أحمد بن عبد الله بن أحمد بن ابي عبد الله البرقي قال : حدثنا أبي عن جده أحمد بن ابي عبد الله البرقي عن أبيه محمد بن خالد قال : حدثنا سهل بن المرزبان الفارسي قال : حدثنا محمد بن منصور عن عبد الله بن جعفر عن محمد بن الفيض بن المختار عن أبيه : عن أبي جعفر محمد بن علي الباقر عن ابيه عن جده قال : خرج رسول الله .


140
والذي بعثني بالحق نبيا ما 32 ب آمن بي من كفرك ولا آمن بي من جحدك ولا آمن بالله من أنكرك وإن فضلك من فضلي وفضلي لك فضل وهو قول ربي : (& قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا هو خير مما يجمعون &) ( 58 يونس : 10 ) .
والله ما خلقت يا علي إلا لتعلم بك معالم الدين ودارس السبل ولقد ضل من ضل عنك ولم يهتد إلى الله ولا إلي من لم يهتد إليك وهذا قول ربي : (& وإني لغفار لمن تاب وآمن وعمل صالحا ثم اهتدى &) ( 82 طه : 20 ) إلى ولايتك .
ولقد أمرني (& الله &) أن افترض من حقك ما أمرني أن افترضه منحقي فحقك مفروض على من آمن بي كافتراض حقي ولو لم يلقوه بولايتك ما لقوه بشئ وإن مكاني لاعظم من مكان من تبعني ( 1 ) ولقد أوحى ( الله إلي ) فقال (& يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك وإن لم تفعل فما بلغت رسالته &) ( 67 المائدة : 5 ) ( 2 ) فلو لم ابلغ ما أمرت به لحبط عملي ومن لقى الله بغير ولايتك فقد حبط عمله وعد ينجز لي ما أقول إلا ( ما ) يقول ربي وإن الذي أقول لمن الله نزل فيك ( 3 ) .

( 1 ) لعل هذا هو الصواب ورسم خطها من اصلي غير واضح وفي تفسسير الفرات : " من اتبعني .

" .

( 2 ) وكان في اصلي : ( فما بلغت رسالاته ) .

( 3 ) هذا هو الظاهر الموافق لما في أمالي الشيخ الصدوق رحمه الله ، وفي اصلي : " موعوذا يحق لي ما أقول إلا بقول ربي وأنا الذي . " .


141

فإلى الله اشكو تظهر أمتي عليك وإلى الله اشكو ما يكربونك من بعدي أما إنه يا علي ما ترك قتالي من قاتلك ولا سلم لي من نصب لك وإنك لصاحب الاقوار وصاحب المواقف المحمودة حيث ما كنت ( 4 ) حقت كلمة العذاب على من لم يصدق قولي فيك وحقت ( كلمة ) الرحمة لمن صدقني وما تركب بأمر إلا وقد ركبت بمثله ( 5 ) وما اغتابك مغتاب ولا أعان عليك إلا من هو في حيز إبليس ، ومن والاك ووالا من هو منك من بعدك كان من حزب الله وحزب الله هم الغالبون .

( 4 ) كذا في أصلي ، وفي تفسير الفرات : " وإنك لصاحب الاكواب وصاحب المواقفالمحمودة في ظل العرش أينما أوقف فتدعى إذا دعيت وتحي إذا حييت وتكسى إذا كسيت وحقة كلمة العذاب .

" .

( 5 ) كذا في ظاهر رسم الخط ، وفي تفسير الفرات : " وما ركبت بأمر إلا وقد ركبت به .

" .


142
( طلب النبي صلى الله عليه وآله من الله تعالى أن يجعل أذن علي واعية وإجابة الله تعالى دعاءه ونزول قوله عز وجل : (& وتعيها اذن واعية &) ) 79 - حدثنا محمد بن سليمان قال : حدثنا أحمد بن سري المصري قال : حدثنا أبو طاهر أحمد بن عيسى بن 33 أ عبد الله العمري قال : حدثني ابي عن أبيه عن أمه خديجة بنت علي بن الحسين قالت : قال النبي صلى الله عليه وآله ( عندما نزل قوله تعالى ) : (& وتعيها أذن واعية &) ( 12 الحاقة : 69 ) قال : سألت الله أن يجعلها أذنك يا علي فجعلها .
71 وهذا يأتي باسانيد أخر تحت الرقم : " 94 " في الورق 35 ب .

ولمتن الحديث أسانيد ومصادر جمة فرواه الحافظ الحسكاني في تفسير الآية : " 12 " من سورة الحاقة تحت الرقم : " 1007 " وما بعده من كتاب شواهد التنزيل : ج 2 ص 271 ، ط 1 ، باسانيد عن الامام أمير المؤمنين وعن الامام الحسين عليهما السلام وعن جابر بن عبد الله الانصاري وبريدة الاسلمي و عبد الله بن العباس وأنس بن مالك خادم النبي وجماعة من التابعين وقد رويناه ايضا في تعليقه عن مصادر باسانيد عن الصحابة الذين روى عنهم الحسكانيوزدنا على ما رواه حديث الصحابي أبي رافع مولى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم .


143
وأما الحديث بالسند المذكور هاهنا فما عثرت عليه في غير هذا الكتاب وأقرب سند إلى السند الذي ذكره المصنف هاهنا من جهة وقوع بعض أحفاد أمير المؤمنين في سلسلته هو ما رواه الثعلبي في تفسير الآية الكريمة من تفسيره : ج 4 الورق 201 ب قال : أخبرني ابن فنجويه قال : حدثنا ابن حيان قال : حدثنا إسحاق بن محمد قال : حدثنا ابي قال : حدثنا إبراهيم بن عيسى قال : حدثنا علي بن علي قال : حدثني أبو حمزة الثمالي قال : حدثني عبد الله بن الحسن قال : حين نزلت هذه الآية : : (& وتعيها أذن واعية &) قال رسول الله صلى الله عليه ( وآله وسلم ) : سألت الله أن يجعلها اذنك يا علي " قال علي : فما نسيت شيئا بعد ذلك وما كان لي أن أنساه .

ورواه بسنده عن الثعلبي الكنجي الشافعي في الباب : " 16 " من كتابه كفاية الطالب ص 108 ، ط الغري .

وأيضا رواه بسنده عن الثعلبي يحي بن الحسن ابن البطريق في الباب : " 11 " من كتاب خصائص الوحي المبين ص 99 ط 1 .


144

( نزول أمير المؤمنين عليه السلام بجيشه في مسيره إلى الشام إلى جانب دير " البليخ " ونزول صاحب الدير إليه وقراءته كتاب اصحاب المسيح عليه ثم إيمانه على يدي أمير المؤمنين ومصاحبته معه إلى أناستشهد بصفين ) 80 - محمد بن سليمان قال : حدثنا أحمد بن السري قال : حدثنا احمد بن حماد عن محمد بن سعيد عن نصر بن مزاحم ( عن عمر بن سعد الاسدي ) عن مسلم الضبي : عن حبة العرني قال : لما أن خرجنا مع علي بن ابي طالب رضي الله عنه في مسيره إلى صفين حتى نزلنا ب‍ " البليخ " وكان فيه دير فيه راهب يقال له : شمعون فنزل إلى علي فقال : يا أمير المؤمنين إنه كان عند آبائي كتاب كتبه لهم اصحاب عيسى بن مريم فإن شئت تلوته عليك ؟ قال : قد شئت قال شمعون : ( وهذا نصه ) : بسم الله الرخمن الرحيم الذي قضى فيما قضى وصدر فيما كتب ( 1 ) أنه باعث في الاميين رسولا يتلو عليهم آياته ويدلهم على سبيل الجنة لا فظ ولا غليط ولا صخاب في الاسواق ، لا يجزي بالسيئة سيئة ولكن يعفو ويصفح أمته الحامدون يحمدون الله على كل حال تذل ألسنتهم بالتهليل والتكبير تنصر نبيهم على كل من ناواه فإذا توفي ذلك النبي اختلفت أمته ثم اجتمعت ثم اختلفت فيمر رجل من أمته يجر الجيش بشاطئ هذا الوادي ( وهو ) أولى الناس بذلك النبي الامي في الدين والقرابة يقضي بالحق ولا يرتشي في الحكم يخاف الله في


145
السر وينصحه في العلانية ويأمر بالمعروف وينهى عن المنكر لا تأخذه في الله لومة لائم الدنيا أهون عليه من رماد عصفت به الريح والموت أهون عليه في جنب الله من شربة الماء العذب على الظمآن ( 2 ) فمن ادرك ذالك النبي فليؤمن به ومن 33 ب ادركذلك العبد الصالح فليتبعه فإن القتل معه شهادة .

( ثم قال : ) فلما سمعت بالنبي آمنت به ولم أره ولما مررت ( بي ) أنت الآن يا أمير المؤمنين نزلت إليك وأنت صاحبي ولست أفارقك حتى يصيبني ما اصابك قال : فبكى علي عليه السلام طويلا وبكى أصحابه لبكائه ثم قال : الحمد لله الذي لم يجعلني عنده نسيا منسيا الحمد لله الذي ذكرني في كتاب الابرار .

قال حبة ( العرني ) : كان شمعون رفيقي وكان علي إذا تعشى أو تغدى أرسل إليه فلما كان يوم الهرير وبهائم أهل الشام ( 3 ) وطلب الناس قتلاهم قال علي اطلبوا لي شمعون .

فطلبوه فوجدوه مقتولا بين القتلى فصلى عليه ودفنه ثم التفت إلينا فقال : هذا منا أهل البيت .

( 1 ) كذا في أصلي ، وفي كتاب صفين : " وسطر فيما سطر .

" .

( 2 ) كذا في اصلي ، وفي كتاب صفين : " على الظمأ " .

وقريب منه يأتي على وجه آخر وسند آخر في الحديث " 522 " في الورق : 122 ب ( 3 ) كذا في اصلي ولكن بنحو الاهمال .

وهذا رواه نصر بن مزاحم بمغايرة طفيفة في أواسط الجزء الثالث من كتاب صفين 147 ، ط مصر .

ورواه عنه - وعن كتاب صفين لابن ديزيل - ابن ابي الحديد في شرح المختار : " 48 " من نهج البلاغة من شرحه : ج 3 ص 206 .

ورواه ايضا أبو جعفر الاسكافي في كتاب المعيار والموازنة ص 134 ، ط 1 .


146

( في أن عليا عليه السلام من أفضل أصناف من خاطبهم الله بخطاب التكريم وقول ( يا ايها الذين آمنوا ) 81 - محمد بن سليمان قال : حدثنا أحمد بن السري المصري ( 2 ) قال : حدثنا أحمد بن حماد عن عمرو ( بن ثابت بن هرمز المعروف بعمرو بن ) ابي المقدام عن سكين عن عكرمة : عن ابن عباس قال : ما نزلت في القرآن آية : ( يا أيها الذين آمنوا ) إلا وعلي راسها .

ورواه ايضا الخوارزمي في الفصل الثالث من الفصل : " 16 " من كتاب مناقب أمير المؤمنين عليه السلام ص 167 ، ط الغري .

ورواه أيضا ابن كثير من كتاب البداية والنهاية .

( 2 ) كذا في كثير من موارد النقل عنه في هذا الكتاب ، وهاهنا في اصلي : " المقرئ " .

81 - والحديث قد تقدم حرفيا بسند آخر عن ابن عباس تحت الرقم : " 64 " في الورق : 30 ب وفي هذه الطبعة ص .

وتقدم هناك تخريج بعض اسانيده ومصادره .

ورواه ايضا السيد أبو الحسين المرشد بالله يحيى بن الموفق بالله كما في الحديث الاول من ترتيب أماليه ص 122 ، قال : أخبرنا أبو القاسم عبد الرحمان بن محمد بن أحمد بن المعدل بقراءتي عليه بإصفهان قال : أخبرنا محمد الحسن بن إسحاق بن بن إبراهيم المعدل قال : أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن ماهان قال : حدثنا عمران بن عبد الرحيم قال : حدثنا سهل بن عثمان قال : حدثنا عيسى بن راشد قل : سمعت علي بن بذيمة يحدث عن عكرمة : عن ابن عباس رضي الله عنه قال : ما أنزل الله آية في القرآن ( فيها ) ( يا أيها الذين آمنوا ) إلا كان علي أميرها وشريفها ولقد عاتب الله تعالى أصحاب محمد صلى الله عليه وآله وسلم في غير آية فما ذكر عليك عليه السلام إلا بخير .

وقد رواه الحافظ ابن عساكر بطرق خمسة عن ابن عباس في الحديث : " 935 - 940


147

( بيان ) فضيلة ( أمير المؤمنين والحسن والحسين عليهم السلام ب‍ ) رواية زيد ( رفع الله درجاته ) 82 - محمد بن سليمان قال : حدثنا عثمان بن محمد الالثغ قال : حدثنا جعفر بن مسلم قال : حدثني يحي بن حسن القزاز قال : حدثنا حماد بن يعلى عن نوح بن دراج عن عبد الله بن يعقوب ومحمد بن موسى : عن ابي حجية الكندي قال قلت لزيد بن علي عليه السلام : كان علي بن ابي طالب إماما ؟ قال : نعم قال : ( قلت ) : مفترض طاعته ؟ قال : نعم .

قال : وقلت ذلك في كتاب الله ؟ قال : نعم .

قال : قلت : فأين هو ؟ قال : قول الله (& واضرب لهم مثلا أصحاب القرية إذ جاءها المرسلون &) إلى قوله : ( ومالي لا أعبد الذي فطرني وإليه ترجعون ) ( 13 - 22 ياسين : 36 ) قال : 34 أ كان منهم على وحسن وحسين والذي جاء من أقصى المدينة يسعى ( 1 ) هو القائم .

من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 2 ص 428 - 430 ط 2 .

( 1 ) اقتباس من الآية : " 20 " من سورة ياسين .


148
تنزول آية التطهير أن النبي وعلي وفاطمة والحسن والحسين عليهم السلام برواية ابي سعيد الخدري رضوان الله عليه )83 - محمد بن سليمان قال : حدثنا عثمان بن محمد الالثغ قال : حدثنا جعفر قال : حدثنا يحى عن المسعودي عن كثير النوا عن عطية العوفي : عن ابي سعيد الخدري قال : نزلت هذه الآية : في خمسة - فقرأها وسماهم ( 1 ) - (& إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا &) ( 33 الاحزاب : 33 ) .

( 1 ) هذا هو الظاهر وفي اصلي : " فقرأهن وسماهن " .

83 - والحديث رواه الحافظ الحسكاني بسنده عن أبي عبد الرحمان المسعودي تحت الرقم : " 660 " في تفسير آية التطهير من كتاب شواهد التنزيل : ج 2 ص 24 ط 1 .

ورواه ايضا ابن عدي في آخر ترجمة كثير النواء من كتاب الكامل : ج 6 ص 2087 ط 1 ، قال : حدثنا محمد بن الحسين بن جعفر حدثنا عباد بن يعقوب حدثنا أبو عبد الرحمان المسعودي عن كثير النواء عن عطية : عن ابي سعيد قال : قال رسول الله صللى الله عليه وسلم : إني تارك فيكم الثقلين أحدهما أكبر من الآخر حبل ممدود من السماء إلى الارض وعترتي أهل بيتي وإنهما لن يتفرقا حتى يردا علي الحوض .

وبإسناده عن ابي سعيد قال : أنزلت هذه الآية : - فقرأها وسماهم - : ( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ) ( قال : نزلت ) في رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلي وفاطمة والحسن والحسين .

والحديث قد تقدم بسند آخر تحت الرقم : " 70 " من هذا الكتاب في الورق : 31 ب وأيضا الحديث يأتي باسانيد أخر تحت الرقم : " 92 " و " 611 - 612 " $

149
( حديث آخر في تقدير الله تعالى عليا عليه السلام في إيمانه وبذل مساعيه في الله وتفضيله إياه على ساقي الحجيج وعامر المسجد الحرام ) 84 - محمد بن سليمان قال : حدثنا عثمان بن محمد قال : حدثنا جعفر قال : حدثنا يحي عن المسعودي عن ابي قتيبة التميمي واسمه ثابت بن سليم : عن محمد بن سيرين قال في قول الله ( أجعلتم سقاية الحج وعمارة المسجد الحرام كمن آمن بالله واليوم الآخر ) ( 19 التوبة : 9 ) قال : نزلت في علي بن ابي طالب .
84 - والاحديث قد تقدم بسند آخر تحت الرقم : " 74 " في الورق : 31 ب .

وقد رواه الحاكم الحسكاني باسانيد عن جماعة من الصحابة والتابعين تحت الرقم .

" 328 " وما بعده من كتاب شواهد التنزيل : ج 1 ، ص 344 - 351 .

ورواه أيضا بأسانيد جمة الحافظ أبو نعيم في كتابه : ما نزل من القرآن في علي .


150

( نزول آية الولاية في علي عليه السلام لما تصدق بخاتمه وهو راكع في الصلاة ) 85 - محمد بن سليمان قال : أجاز لي أبو أحمد عبد الرحمان بن أحمد الهمداني قال : حدثني إبراهيم بن الحسن قال : حدثنا آدم بن أبي اياس قال : حدثنا حبان بن علي عن محمد بن السائب عن أبي صالح :

85 - وهذا الحديث رواه باختصار الحسين بن الحكم الحبري في الحديث : " 13 " من كتابه : " ما نزل في علي من القرآن " الورق : 10 أإ .

ورواه بسنده عنه الحافظ الحسكاني في تفسير الآية الكريمة تحت الرقم : " 240 " من كتاب شواهد التنزيل : ج 1 ، ص 184 ، ط 1 .

وأيضا رواه الحافظ الحسكاني باسانيد أخر كثيرة عن الامام أمير المؤمنين عليه السلام وعمار بن ياسر وأبي ذر الغفاري وجابر بن عبد الله الانصاري والمقداد بن الاسود الكندي وحبر الامة عبد الله بن العباس وانس بن مالك وجماعة من التابعين .

ورواه أيضا بأسانيد كثيرة أبو نعيم الحافظ في كتابه : " ما نزل من القرآن في علي " كما في الفصل الاول من كتاب خصائص الوحي المبين ص 17 - 21 ط 1 ، وكما في الحديث الرابع وما بعده من كتاب النور المشتعل ص 56 ط 1 .

وقد روى محمد بن العباس بن الماهيار نزول الآية الكريمة في علي عليه السلام في كتابه " ما نزل من القرآن " عن تسعين طريقا من الصحابة والتابعين فرواه عن أمير المؤمنين عليه السلام وعمر بن الخطاب وعثمان بن عفان والزبير بن العوام وعبد الرحمان بن عوف وسعد بن أبي وقاص وطلحة بن عبيد الله و عبد الله بن العباس وأبي رافع مولى رسول الله وجابر بن عبد الله الانصاري وابي ذر والخليل بن مرة والامام علي بن الحسين ومحمد بن علي وجعفر بن محمد وأبي هاشم عبد الله بن محمد بن الحنفية ومجاهد بن جبر المكي ومحمد بن السري وعطاء بن السائب وعبد الرزاق .

هكذا رواه عنه السيد علي بن طاووس في اوائل الباب الثاني من كتاب سعد السعود ص 96 ط الغري .


151
عن ابن عباس في قوله ( تعالى ) : (& إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون &) ( 55 المائدة : 5 ) فخرج رسول الله صلى الله عليه وآلهحين نزلت والناس بين راكع وساجد وقائم وقاعد وإذا هو بمسكين يسأل فدعاه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فقال : هل أعطاك أحد شيئا ؟ قال : نعم .

قال : ماذا ؟ قال : خاتم فضة .

قال : من أعطاك ؟ قال : ذلك القائم .

قال : على اي حال أعطاك ؟ قال : ( أعطاني ) وهو راكع .

وإذا هو علي بن أبي طاب عليه السلام فكبر رسول الله صلى الله عليه وآله .

قال 34 ب : أبو صالح : حدثنا جابر بن عبد الله قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : هذا وليكم من بعدي يعني عليا .

152
فضيلة الصديق ( الاكبر علي بن ابي طالب عليه السلام وأنه كان أول من آمن بالله ورسوله ) 86 - محمد بن سليمان قال : حدثنا مدرك بن عبد الرحمان القرشي عن ابان بن فيروز ( 1 ) عن سعيد بن جبير : عن حذيفة بن اليمان قال : دخلت على النبي صلى الله عليه وآله وسلم فسألته عن هذه الآية : ( أولئك الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن اولئك رفيقا ) ( 69 النساء : 4 ) فقال : يا حذيفة أما أنا عبد الله ( فمن النبيين ) ومن " الصديقين " فعلي بن ابي طالب ومن " الشهداء " حمزة وجعفر ومن " الصالحين " الحسن والحسين " وحسن أولئك رفيقا " فالمهدي في زمانه .

قال : قلت : بابي وأمي انت يا رسول الله ألست من الصديقين اليس أبو بكر هو الصديق وعمر هو الفاروق ؟ قال : نعم يا حذيفةأبو بكر ( هو ) الصديق وعمر الفاروق ( 1 ) ولكن أول من صدق الله ورسوله فعلي بن ابي طالب لم يكن يومئذ أبو بكر ولا عمر وأول من أخذ السيف بيده وتقدم وضرب وجوه المشركين وجاهد في سبيل الله محتسبا علي بن ابي طالب يا حذيفة فعلي الصديق الاكبر وعلي الفاروق الاكبر من سره أن يحي بحياتي ويموت موتي ويتمسك بالقضيب الدر فليتول علي بن ابي طالب من بعدي .

( 1 ) والظاهر أن قوله : " أليس من الصديقين أبو بكر - إلى قوله - : وعمر الفاروق " من (


153

( في أن مودة أهل البيت هي الحسنة التي حث الله تعالى العباد عليها وأن رضى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أن يدخل أهل بيته الجنة ) 87 - محمد بن سليمان قال : ( حدثنا ) أبو أحمد ( قال ) : حدثنا محمد بن إسحاق قال : وحدثني محمد بن الصباح الدولابي قال : حدثنا الحكم بن ظهير : عن السدي في قوله ( تعالى ) : ( ومن يقترف حسنة نزد له فيها حسنا ) ( 23 : الشوري : 42 ) قال : المودة في آل الرسول .

وفي قوله ( تعالى ) : (& ولسوف يعطيك ربك فترضى &) ( 5 الضحى : 93 ) قال : يدخل أهل بيته الجنة .

زيادات مدرك بن عبد الرحمان المجهول أو من زيادات ابان المجمع على ضعفه كما في ترجمته من كامل ابن عدي : ج 1 ، ص 372 ط 1 وفي ترجمته من كتاب تهذيب التهذيب : ج 1 ، ص 97 .

والحديث رواه الحافظ الحسكاني بعدة سانيد ولا توجد فيها تلك الزيادة .

87 - وهذا رواه أيضا ابن المغازلي الشافعي تحت الرقم : " 360 " من كتاب مناقب علي عليه السلام ص 316 ط 1 ، قال : أخبرنا أحمد بن محمد بن عبد الوهاب إجازة أن ابا أحمد عمر بن عبد الله بن شوذب أخبرهم ( قال : ) حدثنا عثمان بن أحمد الدقاق ( قال : ) حدثنا محمد بن أحمد بن أبي العوام حدثنا محمد بن الصباح الدولابي حدثنا الحكم بن ظهير : عن السدي في قوله عزوجل : ( ومن يقترف حسنة نزد له فيها حسنا ) قال : المودة في في آل الرسول صلى الله عليه وآله .

وفي قوله : ( ولسوف يعطيك ربك فترضى ) قال : رضى محمد صلى الله عليه وآله وسلم أن يدخل أهل بيته الجنة .

أقول : وقريبا منه رواه الحافظ الحسكاني في تفسير الآية : " 23 " من سورة الشورى والآية : " 5 " من سورة : الضحى " في كتاب شواهد التنزيل ج 2 ص 147 و 344


154
( قول النبي صلى الله عليه وآله لعلي بعد غزوة " حنين " : إن الله كتب الجهاد على المؤمنين " ) 88 - محمد بن سليمان قال : ( حدثنا ) أبو أحمد قال : حدثني عبد الله بن محمد قال : حدثنا 35 أ عبد الله بن الصباح بن ضمرة قال : حدثنا مطرف بن مازن عن إبراهيم بن ابي يحي بعن عمرو بن عبيد عن حفص بن سالم البصري عن شيخ قد أدرك سبعة أو ستة من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله قال : لما نزل رسول الله صلى الله عليه وآله من حنين نزلتعيه : ( إذا جاء نصر الله والفتح ورايت الناس يدخلون في دين الله أفواجا فسبح بحمد ربك واستغفره إنه كان توابا ) قال : يا علي بن ابي طالب ويا فاطمة بنت محمد قد جاء نصر الله والفتح ورأيت اناس الناس يدخلون في دين الله أفواجا فسبح بحمد ربك واستغفره إنه كان توابا يا علي إن الله قضى الجهاد على المؤمنين ( 1 )

( 1 ) كذا في اصلي ولكن لفظ : " قال " كان في اصلي موضوعا في وسط السطر قبل قوله : " يا علي بن ابي طالب ويا فاطمة " وكان وضع قبله حرف : " ظ " الدال على ان لفظة " قال " ليست من الاصل .

والظاهر أن من لفظة " قال " إلى قوله : " توابا " الثاني من سهو الرواة أو من زيادة الكتاب .


155
( جعل الله تعالى حب علي عليه السلام علامة الايمان وبغضه علامة النفاق ) 89 - محمد بن سليمان قال : ( حدثنا ) أبو أحمد ( قال : ) حدثنا محمد بن ربيعة قال : حدثنا حسين الاشقر قال : حدثنا علي بن القاسم الكوفي عن أبي هارون العبدي : عن أبي سعيد الخدري في قوله ( تعالى ) : (& ولتعرفنهم في لحن القول &) ( 30 محمد : 47 ) قال : ( ب‍ ) بغض علي بن أبي طالب عليه السلام .

89 - وللحديث اسانيد ومصادر وقد رواه الحافظ أبو نعيم في كتابه : " ما نزل من القرآن في علي " كما رواه عنه ابن البطريق رحمه الله في الفصل : " 8 " من كتاب خصائصالوحي المبين ص 79 ط 1 .

ورواه أيضا في الحديث : " 61 " من كتاب النور المشتعل ص 227 .

ورواه ايضا محمد بن العباس بن الماهيار كما في تفسير الآية : " 30 " من سورة محمد صلى الله عليه وآله من تفسير البرهان : ج 4 ص 188 ، ط بيروت .

ورواه ايضا ابن مردويه في كتابه مناقب علي عليه السلام كما في عنوان : " ما نزل من القرآن في علي " من كتاب كشف الغمة : ج 1 ، ص 320 .

ورواه ايضا الحافظ الحسكاني باسانيد في تفسير الآية الكريمة في كتاب شواهد التنزيل : ج 2 ص 178 ، ط 1 .

ورواه أيضا ابن المغازلي في الحديث : " 359 " من كتاب مناقب علي عليه السلام ص 315 .

ط 2 .

ورواه ايضا الحافظ ابن عساكر في الحديث : " 929 " من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 2 ص 421 ط 2 .


156

فضيلة الولاية لعلي كرم الله وجهه ( وإيقاف الناس في القيامة ومسائلتهم عن

ولاية علي
عليه السلام ) 90 - محمد بن سليمان قال : ( قال ) أبو أحمد : حدثني محمد بن إدريس أبو حاتم الرازي قال : حدثنا إسماعيل بن موسى السدي قال : حدثنا عمر بن شاكر : عن أنس بن مالك قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : في قوله ( تعالى ) : (& فوربك لنسألنهم أجمعين &) ( 92 الحجر : 15 ) قال : عن نولاية علي بن ابي طالب عليه السلام .
91 - محمد بن سليمان قال : ( قال ) أبو أحمد : سمعتإبراهيم بن مسلم يحدث عن عبيد بن إسحاق العطار قال : حدثنا قيس بن الربيع عن سليك عن ابي هريرة : عن أبي سعيد الخدري عن النبي صلى الله عليه وآله في قوله ( تعالى ) : ( وقفوهم إنهم مسؤلون ) ( 24 الصافات : 37 ) 35 ب قال : عن ولاية علي عليه السلام

90 - ورواه الحافظ الحسكاني بسند آخر في تفسير الآية : " 92 " من سورة الحجر في كتاب شواهد التنزيل : ج 1 ، ص 325 ط 1 .

91 - تقدم الحديث بسند آخر تحت الرقم : " 72 " في الورق : 31 ب .
92 - والحديث قد تقدم بسند آخر تحت الرقم : " 70 " في الورق 31 ب وتحت الرقم : 79 في الورق 34 أ .

ورواه أيضا الطبراني في ترجمة عمر بن ابي سلمة تحت الرقم : ( 8295 ) من كتاب المعجم الكبير : ج 9 ص 11 ، ط بغداد ، قال :


157
( طريق ثالث لنزول آية التطهير في شأن علي وفاطمة والحسن والحسين عليهم السلام ) 92 - محمد بن سليمان ( قال : حدثنا محمد بن سليمان ) الاصبهاني ( 1 ) عن يحي بن عبيد عن عطاء بن ابي رباح : عن عمر بن ابي سلمة ربيب النبي صلى الله عليه وآله قال : نزلت هذه الآية على النبي صلى الله عليه وآله في بيت أم سلمة : (& إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا &) ( 33 الاحزاب : 33 ) فدعا ( النبي ) فاطمة وحسنا وحسينا فجللهم بكساء وعلي خلف ظهره فقال : اللهم هؤلاءأهل بيتي فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا فقالت أم سلمة : وأنا معهم يا رسول الله ؟ قال : أنت على مكانك وأنت إلى خير .

حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثنا محمد بن ابان الواسطي .

حيلولة : وحدثنا أحمد بن النضر العسكري حدثنا أحمد بن النعمان الفراء المصيصي قالا : حدثنا محمد بن سليمان ابن الاصبهاني عن يحيى بن عبيد المكي عن عطاء بن ابي رباح : عن عمر بن أبي سلمة قال : نزلت هذه الآية على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو في بيت أم سلمة : ( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ) فدعا الحسن والحسين وفاطمة فأجلسهم بين يديه ودعا عليا فأجلسه خلف ظهره وتجلل هو وهم بالكساء ثم قال : اللهم هؤلاء أهل بيتي فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا .

فقالت أم سلمة : وأنا معهم يا رسول الله ؟ فقال : وأنت مكانك وأنت على خير .

وقال في تعليق الكتاب : ورواه الترمذي في الحديث : ( 3258 و 3875 ) من سننه وابن جرير في تفسيره : ج 22 ص 8 وهو حديث حسن .

( 1 ) ورواه ايضا الحافظ الحسكاني بأسانيد عن محمد بن سليمان الاصبهاني في تفسير آية التطهير في الحديث : " 753 " وتواليه من كتاب شواهد التنزيل : ج 2 ص 79 ط


158
فضيلة بياض الوجوه ( لمحبي أهل بيت النبي صلى الله عليه وآله وسلم ) 93 - محمد بن سليمان قال : ( حدثنا ) أبو أحمد أخبرنا عبد الله بن المبارك عن إبراهيم بن سلم بن رشدين قال : حدثنا عاصم بن سليمان أبو إسحاق الكوزي قال : حدثنا جويبر بن سعيد عن الضحاك بن مزاحم :( عن ابن عباس ) في قوله ( تعالى ) : (& وعلى الاعراف رجال يعرفون كلا بسيماهم &) ( 46 الاعراف : 7 ) قال : ( هم ) علي عليه السلام وجعفر وحمزة رضوان الله عليهم يعرفون محبيهم ببياض الوجوه ومبغضيهم بسواد الوجوه .
( الطريق الثاني فيما ورد أن أذن علي هي الاذن الواعية المقصود من قوله عزوجل : (& وتعيها أذن واعية &) ) 94 - محمد بن سليمان قال : ( حدثنا ) أبو أحمد أخبرنا علي بن مسلم عن موسى بن أبي الهندام أبو عامر المزني قال : حدثنا الوليد بن مسلم عن حوشب بن عقيل : عن مكحول قال : لما نزلت (& وتعيها أذن واعية &) ( 12 الحاقة : 69 ) التفت رسول الله صلى الله عليه وآله إلى علي فقال : إني سألت الله أن يجعلها أذنك يا علي .

93 - وقريبا منه جدا رواه بثلاثة اسانيد الحافظ الحسكاني في تفسير الآية : " 46 " من سورة الاعراف في كتاب شواهد التنزيل : ج 1 ، ص 198 ، ط 1 .

94 - وهذا قد تقدم بسند آخر تحت الرقم : " 79 " في الورق 33 أ .

159
( في أمر الله تعالى رسوله بإعطاء فدك فاطمة وابنيها وتنفيذ النبي أمر الله عز وجل ) 95 - محمد بن سليمان قال : حدثنا عثمان بن محمد الالثغ قال : حدثنا جعفر بن محمد الرماني قال : حدثنا الحسن بن الحسين العرني عن إسماعيل بن زياد السلمي : عن جعفر بن محمد قال : لما نزلت (& وآت ذا القربى حقه &)( 26 الاسراء : 17 ) أمر رسول الله صلى الله عليه وآله لفاطمة وابنيها بفدك فقالوا : يا رسول الله 36 أ أمرت لهم بفدك ؟ فقال : والله ما أنا أمرت لهم بها ولكن الله أمر لهم بها ثم تلا هذه الآية : (& وآت ذا القربي حقه &) .
وايضا يأتي الحديث في أواخر الجزء السادس تحت الرقم : " 674 " في الورق : 151 أ في ج 2 ص 180 .

وللحديث طرق جمة يجد الباحث كثيرا منها في تفسير الآية " 12 " من سورة الحاقة في كتاب شواهد التنزيل : ج 2 ص 305 .

ويأتي ايضا عن طريقين آخرين تحت الرقم : " 120 - 121 " في الورق 43 أ .

95 - وأيضا الحديث رواه الحافظ الحسكاني بسند آخر عن الامام جعفر بن محمد عليهما السلام في تفسير الآية : " 26 " من سورة بني إسرائيل في كتاب شواهد التنزيل : ج 1 ، ص 341 .

وايضا قد رواه الحافظ الحسكاني بأسانيد كثيرة عن الصحابي الكبير أبي سعيد الخدري .

وقد روى السيد الكبير علي بن طاووس أن محمد بن العباس بن علي بن مروان روى الحديث عن عشرين طريقا في كتابه " تأويل ما أنزل من القرآن " كما في كتاب سعد السعود ص 102 .

ثم قال السيد ابن طاووس رحمه الله : ( و ) نذكر منها طريقا


160

واحدا بلفظه ( قال : ) حدثنا محمد بن محمد بن سليمان الباغندي وإبراهيم بن خلف الدوري و عبد الله بن سليمان بن الاشعث ومحمد بن القاسم بن زكرياء قالوا : حدثنا عباد بن يعقوب قال : أخبرنا علي بن عباس .

وحدثنا جعفر بن محمد الحسيني قال : حدثنا علي بن المنذر الطريقي قال : حدثنا علي بن عباس قال : حدثنا فضيل بن مرزوق عن عطية العوفي : عن ابي سعيد الخدري قال : لما نزلت ( وآت ذا القربى حقه ) دعا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فاطمة وأعطاها فدكا .

أقول : وقد روى السيد رحمه الله قصة فدك من طرق أخر في كتاب الطرائف ص 254 ط 2 .

وأيضا رواه عن الصحابي أبي سعيد الخدري كل من البزار وابي يعلى وابن ابي حاتم وابن مردويه كما رواه عنهم السيوطي في تفسير الآية الكريمة من تفسير الدر المنثور .

وايضا رواه الحافظ الطبراني عن ابي سعيد الخدري كما رواه الهيثمي عنه في كتاب مجمع الزوائد : ج 7 ص 49 ، وايضا رواه عن ابي سعيد الخدري الحاكم في تاريخه وابن النجار كما رواه عنهما المتقي الهندي .

كنز العمال : ج 2 ص 158 .

وأيضا رواه عنهما المتقي في مسألة صلة الرحم من كتاب الاخلاق من منتخب كنز العمال المطبوع بهامش مسند أحمد : ج 1 ، ص 228 .

وليلاحط الفصل الثاني من شرح ابن ابي الحديد على المختار : " 45 " من الباب الثاني من نهج البلاغة : ج 4 ص 842 ط بيروت .


161
( الطريق الثاني لبيان عظمة أهل البيت وجعل مودتهم أجر تبليغ رسالة النبي صلى الله عليه وآله وسلم ) 96 - محمد بن سليمان قال : ( حدثنا ) خضر بن ابان قال : حدثنا يحى بن عب‍ ( د الحم‍ ) يد الحماني قال : حدثنا شريك عن سالم الافطس :عن سعيد بن جبير قال : لما نزلت : ( قل لا أسألكم عليه أجراء إلا المودة في القربى ) ( 23 شورى : 42 ) قال رسول الله صلى الله عليه وآله : احفظوني في قرابتي .
96 - وليراجع ما تقدم في الحديث : " 65 و 62 " في الورق : 29 و 31 .

162

( مجئ النبي صلى الله عليه وآله وهو صائم إلى بيت ابنته فاطمة واستقراضهم للنبي ثلاثة اقراص ومجئ المسكين ثم اليتيم ثم الاسير وطلبهم الطعام وبذل أهل البيت طعامهم لهم وبيتوتهم جميعا طاوين جائعين ونزول سورة " هل اتى " في شأنهم ) 97 - محمد بن سليمان قال : حدثنا محمد بن سليمان البستي ( 1 ) قال : حدثنا أبو محمد عبد الله حمدويه البغلاني ( 2 ) قال : حدثنا محمد بن يونس الكديمي ( 3 ) قال : حدثنا حماد بن عيسى الجهني قال : حدثنا النهاس بن قهم عن القاسم بن ( بن عوف ) الشيباني ( 4 ) : عن زيد بن ارقم قال : كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يشد الحجر على بطنه من الغرث فظل يوما صائما ليس عنده شئ فأتى فاطمة والحسن والحسين صلوات الله عليهم يبكيان فلما أن نظرا إليه تسلقا على منكبيه وهما يقولان : يا ابانا قل لامنا تطعمنا .

قال رسول الله صلى الله عليه وآله : يا

97 - وهذا الحديث تقدم حرفيا في معالي رسول الله صلى الله عليه وآله تحت الرقم :" 23 " في الورق 17 .

ورواه الحافظ الحسكاني مختصرا في تفسير سورة " هل أتي " تحت الرقم : " 1061 " من كتاب شواهد التنزيل : ج 2 ص 309 ط 1 .

( 1 ) لم يتيسر لي البحث عن ترجمته .

( 2 ) هذا هو الصواب الموافق لما في ترجمة الرجل في تاريخ بغداد وفي اصلي : " الثعلاني " .

( 3 ) هذا هو الصواب وكان في اصلي هاهنا تصحيف وتكرار .


163

فاطمة اطعمي ابني .

قالت : ما في منزلي إلا بركة رسول الله صلى الله عليه وآله فألعقهما ( رسول الله ) بريقه حتى شبعا ورويا وناما .

واستقرضا لرسول الله صلى الله عليه وآله ثلاثة اقراص من شعير فلما افطر رسول الله صلى الله عليه وآله وضعاها بين يديه ( 5 ) فجاء سائل فقال : يا أهل بيت النبوة ومعدن الرسالة إني مسكين اطعموني مما رزقكم الله اطعمكم الله على موائد الجنة .

فقال النبي صلى الله عليه وآله : يا فاطمة قد 36 ب جاءك المسكين وله حنين يا علي فاطعمه .

قال علي صلوات الله عليه : فأخذت قرصا فأطعمته ورجعت وقد حبس رسول الله صلى الله عليه وآله يده فجاء الثاني فقال : يا أهل بيت النبوة ومعدن الرسالة ( أنا ) يتيم أطعموني مما رزقكم الله أطعمكم الله غدا على موائد الجنة .

فقال النبي لفاطمة : قد جاءك اليتيم وله حنين قم يا علي فأطعمه .

فأخذ عليقرصا فأطعمه قال علي : فرجعت وقد حبس رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يده .

( 4 ) هذا هو الصواب وفي اصلي : " الدهاس بن قهم عن القاسم بن محمد الشيباني " .

( 5 ) هذا هو الظاهر ولكن لفظ اصلي إلى " وضعناها " اقرب منه إلى " وضعاه " والضمير في قوله : " واستقرضا " و " وضعاها " يعودان إلى علي وفاطمة .


164

فجاء الثالث فقال : يا أهل بيت النبوة ومعدن الرسالة إني أسير أطعموني ممما رزقكم الله اطعمكم الله غدا على موائد الجنة فإني اسير .

فقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم : يا فاطمة بنت محمد قد جاءك الاسير وله حنين قم يا علي فأطعمه قال علي ( 1 ) : فأخذت قرصا فاطعمته قال علي : فبتنا طاوين فلما اصبحنا مجهودين نزلت هذه الآية : (& ويطعمون الطعام على حبه مسكينا ويتيما واسيرا &) ( ( 8 هل اتى : 76 ) .

( 1 ) الظاهر من سياق المتن أن جملة : " قال علي " لم تكن في اصل كاتب النسخة حيث وضع الكاتب فوق لفظة : " قال " حرف " ظ " وفوق لفظ : " علي " لفظه : " إلى " .


165
( في أن عليا عليه السلام كان من اسبق السابقين ) 98 - محمد بن سليمان قال : حدثنا محمد بن منصور قال : حدثنا إسماعيل بن موسى عن الحسن بن علي الهمداني عن حميد بن القاسم بن حميد بن عبد الرحمان عن أبيه ( عن جده ) ( 1 ) : عن ابيه عبد الرحمان بن عوف في قوله ( تعالى ) : (& والسابقون الاولون &) ( 100 التوبة : 9 ) قال : علي أولهم .

1 - هذا هو الصواب وفي الاصل : عن حميد بن القاسم عن عبد الرحمان حميد عن أبيه عبد الرحمان بن عوف .

98 - وقريب منه يأتي ايضا بهذا السند في الحديث : " 214 " في أواخر الجزء الثاني من هذا الكتاب في الورق 62 ب وفي هذه الطبعة ص 292 .
والحديث رواه العقيلي في ترجمة الحسن بن علي الهمداني من ضعفائه : ج 6 الورق : 45 أ ومنه صوبنا لفظ اصلنا هذا ، وكان فيه : (& والسابقون السابقون &) ( 12 الواقعة : 56 ) .

ورواه بسنده عنه الحافظ ابن عساكر في الحديث : " 128 " من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 1 ، ص 93 ط 2 .

ورواه ايضا بسنده عن العقيلي الحافظ الحسكاني في تفسير الآية : " 100 " من سورة التوبة في كتاب شواهد التنزيل : ج 1 ، ص 254 ط 1 .

ورواه ايضا عن العقيلي الحافظ ابن حجر في ترجمة الحسن بن علي الهمداني من كتاب لسان الميزان : ج 2 ص 227 .

وفي جميع هذه المصادر كانت الآية الكريمة مذكورة بنحو الصواب هكذا : ( والسابقون الالولون .

) .


166

( في أن عليا كان له اربعة دراهم فأنفق درهما منها بالليل ودرهما بالنهار ودرهما سرا ودرهما علانية فأنزل الله هذه الآية : ( الذين ينفقون أموالهم بالليل والنهار .

&) ) 99 - محمد بن سليمان قال : حدثنا غير واحد عن عبد الله بن محمد بن إبراهيم الكشوري ( 1 ) قال : حدثنا محمد بن يوسفالحذاقي قال : أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا عبد الوهاب بن مجاهد عن أبيه : عن ابن عباس في قوله ( عز وجل ) : (& الذين ينفقون أموالهم بالليل والنهار سرا وعلانية &) ( 274 البقرة : 2 ) قال : نزلت في علي كانت نفقته أربعة دراهم فأنفق بالليل درهما وبالنهار درهما وسرا درهما وعلانية درهما .

( 1 ) ذكره ابن حجر استطرادا في ذيل ترجمة النعمان بن بزرج في حرف النون من كتاب الاصابة : ج 3 ص 585 .

وهو من رواة كتاب المصنف للحافظ عبد الرزاق الصنعاني وقد رايت ذكره في مواضع من النسخة المطبوعة من كتاب المصنف .

وقال عبد الله بن محمد الحبشي في عنوان : ( التاريخ ) من كتاب مصادر الفكر العربي ص 402 قال : أبو محمد عبيد بن محمد بن إبراهيم الكشوري الازدي الصنعاني من شيوخ الطبراني صاحب المعجم واصله من كشور - على وزن درهم - قريبة من صنعاء ( اليمن ) عاش في أواخر القرن الثالث الهجري .

( كما في ) تاريخ صنعاء ص 511 ، وأنساب السمعاني ص 484 ولبابه - لابن الاثير - : ج 3 ص 100 ، ومعجم الادباء : ج 4 ص 463 .


167

99 - وللحديث مصادر واسانيد كثيرة يجد الباحث كثيرا منها في تفسير الآية : " 274 " من سورة البقرة في كتاب شواهد التنزيل : ج 1 ، ص 109 - 115 ، ط 1 .

ورواه أيضا أبو نعيم الحافظ كما في تفسير الآية الكريمة من كتاب النور المشتعل ص 40 قال : حدثنا أبو بكر بن خلاد ، قال : حدثنا أحمد بن علي الخزاز ، قال : حدثنا محمود بن الحسين المروزي قال : حدثنا عبد الله بن محمد بن جعفر ، قال : حدثنا محمد بن يحيى بن مالك الضبي قال : حدثنا محمد بن سهل الجرجاني .

وحدثنا ( به ايضا ) محمد بن إبراهيم بن علي قالا : حدثنا أبو عروبة : قال : حدثنا سلمة بن شيب قال : حدثنا عبد الرزاق قال : أخبرنا عبد الوهاب بن مجاهد عن ابيه : عن ابن عباس في قوله عز وجل : " الذين ينفقون أموالهم بالليل والنهار سرا وعلانية " قال : نزلت في علي بن ابي طالب عليه السلام كانت معه اربعة دراهم فأنفق بالليل درهما وبالنهار درهما وفي السر واحدا وفي العلانية واحدا .

وقال سلمة : وسرا درهما وعلانية درهما .

اقول : ورواه الحموئي بسنده عن أبي نعيم وغيره في الباب : ( 66 ) من السمط الاول من كتاب فرائد السمطين : ج 1 ، ص 356 ط بيروت .

ورواه أيضا الواحدي فيما أورده في شأن نزول الآية الكريمة من كتاب اسباب النزول ص 64 ط 1 ، قال : ( أخبرنا أبو بكر التميمي - يعني أحمد بن محمد بن الحارث - أنبأنا أبو محمد بن حيان ) أخبرنا محمد بن يحيى بن مالك الضبي قال : حدثنا محمد بن إسماعيل الجرجاني قال : حدثنا عبد الرزاق ، قال : حدثنا عبد الوهاب بن مجاهد ، عن أبيه : عن ابن عباس في قوله ( تعالى ) : " الذين ينفقون أموالهم بالليل والنهار سرا وعلانية " قال : نزلت في علي بن ابي طالب كان عنده اربعة دراهم فأنفق بالليل واحدا وبالنهار واحدا وفي السر واحدا وفي العلانية واحدا .

أخبرنا أحمد بن الحسن الكاتب ، قال : حدثنا محمد بن أحمد بن شاذان ، قال : أخبرنا عبد الرحمان بن ابي حاتم ، قال : حدثنا أبو سعيد الاشج ( عبد الله بن سعيد ) قال : حدثنا يحيى بن يمان ، عن عبد الوهاب بن مجاهد ، عن ابيه قال : كان لعلي رضي الله عنه اربعة دراهم فأنفق درهما بالليل ودرهما بالنهار ، ودرهما سرا ودرهماعلانية فنزلت ( فيه ) " " الذين ينفقون أموالهم بالليل والنهار سرا وعلانية " .

وقال ( قال ) الكلبي : نزلت هذه الآية في علي بن ابي طالب رضي الله عنه لم يكن يملك غير (


168

أربعة دراهم فتصدق بدرهم ليلا وبدرهم نهارا وبدرهم سرا وبدرهم علانية ، فقال له رسول الله صلى الله عليه ( وآله ) وسلم : ما حملك على هذا ؟ قال : حملني أن استوجب على الله الذي وعدني فقال له رسول الله صلى الله عليه : الا إن ذلك لك : فأنزل الله تعالى هذه الآية .


169
( طريق آخر في تصدق علي عليه السلام بخاتمه وهو راكع في الصلاة على مسكين وتنزيل الله تعالى ولايته في الذكر الحكيم ) 100 - محمد بن سليمان ( بالسند المتقدم عن عبد الله بن محمد بن إبراهيم ) الكشوري قال : 37 أ حدثنا عبد ربه بن عبد الله بن عبد ربه العبدي البصري قال : حدثنا أبو اليسع ايوب بن سليمان الحبطي قال : حدثنا محمد بن مروان السدي عن محمد بن السائب الكلبي عن ابي صالح مولى أم هانئ : عن ابن عباس في قوله ( تعالى ) : (& إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون &) ( ( 55 المائدة : 5 ) قال : إن رطها من مسلمي أهل الكتاب منهم عبد الله بن سلام وأسد وأسيد لما أمرهم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أن يقطعوا مودة اليهود والنصارى ففعلوا فقالت بنو قريظة والنضير : فما بالنا نواد أهل دين محمد وقد تبرؤا من ديننا ومودتنا فالذي نحلف به لا يكلم رجل منا رجلا دخل في دين محمد ولا

100 - والحديث رواه أيضا الحافظ الحسكاني في تفسير آية الولاية تحت الرقم : " 236 " من كتاب شواهد التنزيل : ج 1 ، ص 180 ، ط 1 ، قال : حدثني أبو الحسن الفارسي قال : حدثني محمد بن ( علي ) صاحب ) كتاب : من لا يحضره ) الفقيه قال حدثنا المأمون بن أحمد السلمي قال : حدثنا علي بن إسحاق الحنظلي عن محمد بن مروان .

وأخبرنا محمد بن عبد الله الصوفي قال : أخبرنا محمد بن أحمد بن محمد بن علي قال : حدثنا عبد العزيز بن يحيى بن أحمد بن عيسى قال : حدثنا محمد بن زكريا قال : حدثنا أبو اليسع أيوب بن سليمان الحبطي .


170

نناكحهم ولا نتابعهم ولا نجالسهم ولا ندخل عليهم ولا ناذن لهم في بيوتنا ففعلوا .

فبلغ ذلك عبد الله بن سلام وأصحابه فأتوا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عند الظهر فدخلوا عليه فقالوا : يا رسول الله ( إن ) بيوتنا قاصية ولا نجد متحدثا دون هذا المسجد وإن قومنا لما رأونا قد صدقنا الله ورسوله وتركناهم ودينهم اظهروا لنا العداوة وأقسموا ( أن ) لا يناكحونا ولا يواكلونا ولا يشاربونا ولا يجالسونا ولا يدخلوا علينا ولا ندخل عليهم ولا يخالطونا في شئ ولا يكلمونا فشق ذلك علينا فلا نستطيع نجالس الاصحاب لبعد المنازل فبينما هم يشكون على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ما هم فيه إذ نزل عليه : (& إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا &) إلى آخر الآية قال : فتلاها رسول الله صلى الله عليه وآله فقالوا : قد رضينا بالله وبرسوله وبالمؤمنين قال : واذن بلال بالصلاة فخرج رسول الله صلىالله عليه 37 ب وآله وسلم والناس في المسجد يصلون بين قائم في الصلاة وراكع وساجد فإذا هو بمسكين يطوف يسأل الناس فدعاه رسول الله صلى الله عليه وآله فقال : هل أعطاك احد شيئا ؟ قال : نعم .

قال : ماذا ؟ قال : خاتم فضة .

قال : من أعطاكه ؟ قال : ذلك الرجل القائم .

فنظر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فإذا هو علي فقال : على اي حال أعطاكه ؟ قال : أعطاني وهو راكع .

فقال رسول الله صلى الله عليه وآله عند ذلك : (& إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون &) إلى آخر الآية : " 55 المائدة : 5 ) .

171

( أمر الله تعالى نبيه بالقيام إلى تعيين وصيه وخليفتهه وقيام رسول الله صلى الله عليه وآله بذلك وتنفيذه أمر الله تعالى ) 101 - محمد بن سليمان قال : حدثنا محمد بن منصور عن عباد عن علي بن هاشم عن ابي الجارود : عن ابي جعفر ( عليه السلام ) قال : لما أمر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بما أمر به قال ( رسول الله ) : قومي حديث عهد بالجاهلية .

إذ أتاه جبرئيل فقال : (& يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك &) ( 67 المائدة : 5 ) فأخذ (& رسول الله &) بيد علي فقال : من كنت مولاه فعلي مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه ( 1 ) .

( 1 ) وبعده كان في اصلي هكذا : " وصلى الله على سيدنا محمد وآله وسلم " والظاهر أن محل هذه الجملة كان بعد الحديث التالي في ختام هذا الجزء من كتاب المناقب هذافقدمه الكاتب سهوا .

101 وللحديث مصادر واسانيد جمة يجد الطالب كثيرا منها في تفسير الآية : " 67 " من سورة المائدة تحت الرقم : " 244 " وما بعده من كتاب شواهد التنزيل : ج 1 ، ص 187 .


172
ظهور وصي عيسى بن مريم للامام أمير المؤمنين عليه السلام في مسيره إلى صفين وتبشيره إياه بالاجر العظيم واستدعائه منه الصبر والسلوان ) 102 - حدثنا محمد بن سليمان قال : حدثنا محمد بن زكريا الغلابي قال : حدثنا شعيب بن واقد عن محمد بن سهل مولى سليمان بن علي عن سليمان بن علي عن ابيه : عن قنبر مولى علي رضي الله عنه أن أمير المؤمنين كرم الله وجهه لما كان قريبا من النخل بصفين حضرت الصلاة : صلاة المغرب فأمعن بعدا ثم توضأ وأذن فلما فرغ من الاذان إذا ( هو ب‍ ) رجل من نحو النخل أبيض الراس واللحية والوجه فقال : السلام عليك ورحمة الله وبركاته مرحبا بوصي خاتم النبيين وقائد 38 أ الغر المحجلين والاغر المأمون الفاضل الفائز بثواب الصديقين وسيد الوصيين .

فقال له علي : وعليك السلام كيف حالك ؟ فقال : بخير أنا منتظر روح القدس ولا أعلم أحدا أعظم بلائا في الله ولا أحسن ثوابا غدا منك ولا ارفع مكانا اصبر يا أخي على ما أنت فيه حتى نلقيا الحبيب وقد رأيت اصحابنا ما لقوا من بني إسرائيل نشروهم بالمناشير وحملوهم على الخشب فلو تعلم هذه الوجوه التربةالساهمة ما أعد الله لهم في قتالك من عذاب ربك وسوء نكاله لاقصروا ولو تعلم هذه الوجوه المبيضة ما أعد الله لهم من الثواب في طاعتك لودت أنها قرضت بالمقاريض والسلام عليك ورحمة الله .


173

ثم غاب من موضعه فقام عمار بن ياسر وابن عباس والاشتر وهامش بن عتبة وابو ايوب الانصاري وقيس بن سعد وعمرو بن الحمق الخزاعي وابو الهيثم ابن التيهان وعبادة بن الصامت فسألوا عليا من الرجل وقد سمعوا كلامه فقال علي رضي الله عنه : هذا شمعون بنحمون وصي عيسى بن مريم عليه السلام .

فقال عمار وابو أيوب الانصاري ( و ) تعلقوا ( به ) ( 1 ) فداك آباؤنا أمهاتنا فوالله يا أمير المؤمنين لننصرنك نصرتنا لاخيك رسول الله صلى الله عليه وآله ولا يتخلف عنك من المهاجرين والانصار إلا شقي مغرور .

فقال لهم ( أمير المؤمنين عليه السلام ) خيرا .

وصلى الله على سيدنا محمد وآله وسلم ( 2 ) .

( 1 ) رسم الخط من اصلي في قوله : " تعلقوا " غير واضح وكتبناه على الظن .

( 2 ) الظاهر أن هاهنا محل قوله : " وصلى الله على سيدنا محمد وآله وسلم " وكان في اصلي مكتوبا بعد الحديث : 101 في الورق 37 ب .


174

175

الجزء الثاني منمناقب ( الامام ) أمير المؤمنين علي بن ابي طالب صلوات الله عليه ورحمة رواية ابي جعفر محمد بن سليمان الكوفي رحمه الله وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وسلم


176

177
بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله 38 ب على سيدنا محمد وآله وسلم ( الباب التاسع عشر ) باب تمام ما نزل في علي صلوات الله عليه من القرآن ( ويبتدأ بشأن نزول سورة " هل أتى " فيه وفي أهل بيته عليهم السلام ) 103 - محمد بن سليمان قال : ( حدثنا ) أبو أحمد عبد الرحمان بن أحمد الهمداني حدثنا أبو نعيم محمد بن يحي الخزاعي قال : حدثنا أبو نعيم الفضل بن دكين القرشي قال : حدثنا فطر بن خليفة ( 1 ) عمن حدثه قال :

( 1 ) هذا هو الصواب ، وفي اصلي : " فطر بن حنيف " .

وقد ذكر الحافظ الحسكاني للحديث اسانيد كثيرة جدا في تفسير سورة " هل أتى " من كتاب شواهد التنزيل : ج 2 ص 299 - 310 ط 1 .

ورواه ايضا الثعلبي بسندين في تفسير سورة " هل اتى " من تفسيره .

ورواه بسنده عنه الخوارزمي في الفصل : " 17 " من كتاب مناقب أمير المؤمنين عليه السلام ص 188 ، ط الغري .


178

مرض الحسن والحسين ( عليهما السلام .

) .

قال أبو أحمد : وأخبرنا عبد الوهاب بن أحمد البصري عن شعيب بن واقد قال : حدثنا القاسم بن مهران عن الليث بن ابي سليم عن مجاهد : عن ابن عباس قال : مرض الحسن والحسين فعادهما رسول الله صلى الله عليه وآله ومعه أبو بكر وعمر فقال عمر : يا ابا الحسن لو نذرت في ابنيك نذرا إن الله عافاهما .

( ف‍ ) قال ( علي ) : إن عافي الله ولدي ) اصوم ثلاثة أيام شكرا لله .

وكذلك قالت فاطمة فقال الصبيان : ونحن نصوم .

وكذلك قالت جاريتهم فضة .

فألبسهما الله العافية واصبحوا صياما وليس عندهم طعام فانطلق علي إلى جار له من اليهود يقال له : شمعون يعالج الصوف فقال له : هل لك أن تعطيني جزة من صوف يغزلها لك ابنة محمد صلى الله عليه وآله بثلاثة اصواع ( من ) شعير فقال :

ورواه ايضا بسنده عن الثعلبي يحي بن الحسن المعروف بإبن البطريق في الحديث : " 570 " في أواسط الفصل : " 36 " من كتاب العمدة ص 180 .

وأيضا رواه ابن البطريق بسنده عن الثعلبي في الفصل : " 12 " ‌ من كتاب خصائص الوحي المبين ص 100 ، ط 1 .

ورواه ايضا صدوق الشريعة وحافظ الشيعة محمد بن علي بن الحسين القمي في الحديث : " 11 " من المجلس : " 44 " من أماليه ص 212 قال :حدثنا محمد بن إبراهيم بن إسحاق قال : حدثنا أبو أحمد عبد العزيز بن يحي الجلودي البصري قال : حدثنا محمد بن زكريا قال : حدثنا شعيب بن واقد قال : حدثنا القاسم بن بهرام عن ليث عن مجاهد عن ابن عباس .

وحدثنا محمد بن إبراهيم بن إسحاق قال : حدثنا أبو أحمد عبد العزيز بن يحي الجلودي قال : حدثنا الحسن بن مهران قال : حدثنا سلمة بن خالد عن الصادق جعفر بن محمد عن أبيه في قوله عزوجل : ( يوفون بالنذر .

) قال : مرض .


179
نعم فأعطاه فجاء بالشعير والصوف فأخبر فاطمة فقبلت واطاعت وسلمت ورضيت ثم عمدت فغزلت الصوف ثم أخذت ما جاء ( به علي ) من الشعير فطحنته وعجنته وخبزت منه خمسة اقراص لكل واحد (& منهم &) قرصا وصلى علي مع النبي صلى الله عليه وآله المغرب ثم أتى منزله ( بعدما صلى المغرب ) فوضع الخوان وجلس خمستهم فأول لقمة كسرها علي إذ ( هو ب‍ ) مسكين قد 39 أ وقف بالباب فقال : السلام عليكم يا أهل بيت النبوة أنا مسكين من مساكين المسلمين أطعموني مما تأكلون أطعمكم الله على موائد الجنة .

فوضع ( علي ) اللقمة من يده ثم قال : فاطم ذات المجد واليقين

يا بنت خير الناس أجمعين أما ترين البائس المسكين

يشكو إلينا جائع حزين كل امرئ بكسبه رهين ( 1 )

من يفعل الخير يقف سمين موعده في جنة رهين

حرمها الله على الضنين وصاحب البخل يقف حزين

تهوي به النيران إلى سجين ثم أقبلت فاطمة رحمة الله عليها ( وهي ) تقول :أمرك سمع يا ابن عمي طاعة

ما بي من اللؤم ولا ضراعة غذيت بالبر وبالبراعة

ارجو إذا اشبعت من مجاعة أن ألحق الاحباب والجماعة

وأدخل الجنة في شفاعة

( 1 ) قال في هامش أصلي بخط الاصل : " هذه الزيادة غير موجودة في كتاب محاسن الازهار " .


180

ثم عمدت إلى ما على الخوان فدفعته إلى المسكين وباتوا جياعا واصبحوا صياما ولم يذوقوا إلا الماء القراح .

ثم عمدت إلى الثلث الثاني من الصوف فغزلته ثم أخذت صاعا فطحنته وعجنته وخبزت منه خمسة أقرصة لكل واحد قرص وصلى علي المغرب مع النبي صلى الله عليه وآله ثم أتى منزله فلما وضع الخوان بين يديه وجلس خمستهم فأول لقمة كسرها علي إذا يتيم من يتامى المسلمين فدق الباب فقال : السلام عليكم ( يا ) أهل بيت محمد أنا يتيم من يتامى المسلمين أطعموني مما تأكلون أعطعمكم الله على موائد الجنة .

( ف‍ ) وضع علي اللقمة ثم قال : فاطم 39 ب بنت السيد الكريم

بنت نبي ليس بالزنيم ( 1 ) قد جاءك الله بذا اليتيم

من يرحم اليوم يكن رحيم موعده في جنة النعيم

حرمها على اللنيم ( و ) صاحب البخل يقف ذميم

تهوي به النيران إلى الجحيم شرابه الصديد والحميم فأقبلت فاطمة رحمة الله عليها تقول :أنا سأعطيه ولا أبالي

أمسوا جياعا وهم أشبالي زاد شعيب في حديثه على حديث فطر بن خليفة :

( 1 ) هذا المصرع كان في هامش اصلي وكان كاتب الاصل وضع في متن اصلي علامة ثم ذكر هذا المصرع في الهامش وكتب بعده " صح " .


181

اصغرهما يقتل في القتال

في كربلا يقتل باغتيال ( 2 ) للقاتل الويل مع الوبال

تهوي به النار إلى سفال ( 3 ) كبوله زادت على الكبال ثم عمدت ( فاطمة إلى الاقراص ) فأعطته جميع ما على الخوان وباتوا جياعا لم يذوقوا إلا الماء القراح واصبحوا صياما .

وعمدت فاطمة وغزلت الثلث الباقي وطحنت الصاع الباقي وعجنته وخبزته خمسة اقرصة لكل واحد ( منهم ) قرص وصلى علي رضى الله عنه مع النبي صلى الله عليه وآله المغرب ثم أتى منزله فقربت إليه الخوان وجلس خمستهم فأول لقمة كسرها علي إذ ( هو ب‍ ) أسير من أسارى المشركين قد وقف بالباب فقال : السلام عليكم يا أهل بيت محمد تأسرونا وتشدونا ولا تطعمونا فوضع علي اللقمة من يده ثم قال : فاطم يا بنت النبي أحمد ( 4 )

بنت نبي سيد مسود قد جاءك الاسير ليس يهتدي

مكبل في غله مقيد يشكو إلينا الجوع قد تمرد ( 5 )

من يطعم اليوم يجده في غد ( 6 ) عند العلي الواحد الموحد

ما يزرع الزارع سوف يحصد أعطيه 40 أ كيلا تجعليه أنكد

( 2 ) كذا في رواية الصدوق ، وفي اصلي : " أصغرهما سيبلى في القتال يقتل ذا اغتيال " .

( 3 ) كذا في رواية الصدوق - على ما رواه عنه البحراني في تفسير البرهان .

وفي اصلي : " لمن يقتله الويل مع الوبال " .

( 4 ) كذا في رواية الصدوق ، وفي اصلي هاهنا : " فاطم روحي يا بني أحمد " .

( 5 ) وكان في الاصل اولا : ( تفقدي ) ثم شطب عليه وكتب : تمرد .

وفي رواية الصدوق " قد تقدد " .

( 6 ) كذا في رواية الشيخ الصدوق ، وفي اصلي : " من يطعم اليوم يحمد في غد " .


182

فأقبلت فاطمة رحمها الله تقول : لم يبق مما كان غير صاع

قد دبرت كفي مع الذراع ( 1 ) شبلاي والله هما جياع

يا رب لا تتركهما ضياع ( 2 ) أبوهما للخير ذو اصطناع

عبل الذراعين طويل الباع وما على راسي من قناعي

إلا عباء نسجها ضياع ( 3 ) ثم عمدوا إلى ما على الخوان فأعطوه وباتوا جياعا .

قال فطر في حديثه : فأنزل الله ( ويطعمون الطعام على حبه مسكينا ويتيما واسيرا ) .

وزاد شعيب بن واقد في حديثه : وأقبل علي بالحسن والحسين نحو رسول الله صلى الله عليه وآله وهما يرتعشان كالفراخ من شدة الجوع فلما بصر بهم ( رسول الله ) قال : ( يا ) أبا الحسن ما يسرني ما ارى بكم ( 4 ) انطلق ( بنا ) إلى ابنتي فاطمة فانطلقوا إليها وهي في محرابها قد لصق بطنها بظهرها من شدة الجوع وغارت عيناها فلما رآها رسول الله صلى الله عليه وآله ضمها إليه وقال : أنتم منذ ثلاث فيما ارى وأنا غافل عنكم ؟ .

( 1 ) هذا هو الظاهر المذكور في رواية الشيخ الصدوق ، في أماليه .

وفي متن اصلي : " ما بقي مما رأيت غير صاع " وكتب الكاتب بخط الاصل فوق قوله : " ما بقي مما رأيت " كتب فوقه : " لم يبق مما جئت .

" .

وأيضا كتب كاتب الاصل فوق قوله : " قد دبرت كفي " كتب فوقه : " قد دمست كفي " .

( 2 ) ومثله في أمالي الشيخ الصدوق ، وفي أصلي من كتاب المناقب هذا كتب فوق قوله : " شبلاي " كتب فوقه : " ابناي " .

( 3 ) كذا في اصلي ، وفي أمالي الشيخ الصدوق : إلا عبا نسجتها بصاع " .

( 4 ) كذا في أصلي ، وفي أمالي الشيخ الصدوق : " يا ابا الحسن شد ما يسوءني ما ارى بكم .

" .


183

فهبط جبرئيل عليه السلام بهذه الآيات : ( إن الابرار يشربون من كاس كان مزاجها كافورا عينا يشرب بها عباد الله يفجرونها تفجيرا ) .

قال : هي عين في دار النبي صلى الله عليه وآله يفجر إلى دور الانبياء والمؤمنين .

( يوفون بالنذر ويخافون يوما كان شره مستطيرا ) يعني ( بقوله ( يوفون .

) ) عليا وفاطمة والحسن والحسين وجاريتهم ( ومعنى قوله : ) ( ويخافون يوما كان شره مستطيرا ) يقول : عابسا كلوحا .

(& ويطعمون الطعام على حبه مسكينا ويتيما واسيرا &) ويقولون إذا أطعموهم : ( إنما نطعمكم لوجه الله لا نريد منكم جزائا ) تكافونا به (& ولا شكورا &) تثنون به علينا ولكنا 40 ب إنا إنما أعطيناكم لوجه الله وطلب ثوابه قال الله : ( فوقاهم الله شرذلك اليوم ولقاهم نضرة ) في الوجوه (& وسرورا &) في القلوب (& وجزاهم بما صبروا جنة &) يسكنونها (& وحريرا &) يفترشونه ويلبسونه (& متكئين فيها على الارائك &) والاريكة : السرير عليها حجلة (& لا يرون فيها شمسا ولا زمهريرا &) .

قال ابن عباس : بينا أهل الجنة في الجنة إذ رأوا عين الشمس قد أشرقت لها الجنان فيقول أهل الجنة : يا رب إنك قلت ( في كتابك ) : ( لا يرون فيها شمسا ) فيرسل الله عز وجل جبرئيل إليهم فيقول : ليس هذه شمسا ولكن فاطمة علي ضحكا فاشرقت الجنة من نور ضحكهما ونزلت ( هل أتى ) إلى قوله : ( وكان سعيكم


184

104 - محمد بن سليمان قال : حدثنا عبيد الله بن محمد قال : حدثنا أبو عبد الله محمد بن زكرياء البصري قال : حدثنا الحسن بن مهران قال : حدثنا مسلمة بن حامد عن جعفر بن محمد عن أبيه .

قال : وحدثني شعيب بن واقد أبو مدين المزني قال : حدثنا القاسم بن مهران عن ليث عن مجاهد عن ابن عباس .

قال : وحدثنا يعقوب بن جعفر بن سليمان ( عن أبيه عن جده ) عن أبيه علي بن عبد الله بن عباس تعن ابن عباس ) في قوله : ( تعالى ) : ( يوفون بالنذر ) قال : مرض الحسن والحسين ( وساق الحديث ) مثل الحديث الاول .

قال أبو جعفر محمد بن سليمان : الشعر الذي في هذا الحديث في قوافيه لحن ولم يكن أمير المؤمنين صلوات الله ( عليه ) يلحن لانه كان أول من أخرج النحو وفرعه لابي الاسود الدؤلي كذلك جاء في الحديث (& الثابت &) ( 1 ) وكان صلوات الله عليه فصيحا ( من ) افصح العرب بعد رسول الله صلى الله عليه (& وآله &) وسلم فلا يخلو هذا الشعر ( من ) أن يكون أفسده الرواة والكتاب إلا أن يكن قاله علي شعرا مقيدا 41 أ لان العرب إذا قالت الشعر مقيدا لم تنظر

( 1 ) وهذا مما قد اطبق عليه المسلمون وله شواهد جمة ذكر شطر كبير منها في عنوان : " أول من دون النحو " من كتاب تأسيس الشيعة لعلوم الاسلام .


185

إلى قوافيه خفضا كانت أو نصبا كما روي عن النابغة الذبياني وغيره من الشعراء الاوائل أنه قال شعرا مقيدا فيه هذه الابيات : قلت لمسعود على نأيه

ونحن بالرملة من عالج افرغ على أهلك من درها

واستخرجن اللبن الوالج لا يكسع الشول بأعنادها ( 1 )

إنك لا تدري من الناتج قال محمد بن سليمان : هذه الابيات قوافيها قواف مختلة مختلفة إحداها خفض والآخر نصب والثالث رفع وقد قالها حكيم من حكماء الشعراء وهي عند العرب جائزة لما كانت في شعر مقيد فإن كان أمير المؤمنين كرم الله وجهه قال هذا الشعر على ما روي فهو من جهة الشعر المقيد .

وأما ما كان من الفساد والانكسار فهو من جهة الرواة وفساد ما رووا .

105 - محمد بن سليمان قال : ( حدثنا ) غير واحد عن عبد الله بن محمد الكشوري قال : أخبرنا محمد بن يوسف الحذاقي قال : أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا الثوري عن سالم الافطس عن مجاهد في قوله تعالى : ( إنما نطعمكم لوجه الله لا نريد منكم جزاءا ولا شكورا ) قال : لم يقله القوم الذين أطعموا ( المسكين واليتيم والاسير ) ولكن علمه الله فأثنى به عليهم .

( 1 ) رسم خط هذا المصرع لم يكن في اصلي واضحا وأثبتناه على الظن .


186
( طريق ثان وثالث لبيان انفاق علي عليه السلام بالليل والنهار والسر والعلانية وتنزيل الله تعالى في شأنه آية المجد والتقدير ويليهما شواهد لحرص علي عليه السلام في تنفيذ أمر الله تعالى وفي اقتباس الحكم عن رسول الله وتفرده بتقديم الصدقة الواجبة قبل المناجات مع رسول الله صلى الله عليه وآله ) 106 - محمد بن سليمان قال : حدثنا عبيد الله بن محمد قال : حدثنا أبو عبد الله محمد بن زكريا البصري قال : حدثنا قيس بن حفص الدارمي قال : حدثنا حسين بن حسن قال : حدثنا قيس بن الربيع عن عطاء : عن أبي عبد الرحمان قال : إن لعلي أربع مناقب ليست لاحد ولولا خشيتي لحدثت بها كانت 41 ب له اربعة دنانير فتصدق بدينار ليلا وبدينار نهارا وبدينار سرا وبدينار علانية فأنزل الله ( فيشأنه ) : (& الذين ينفقون أموالهم بالليل والنهار سرا وعلانية فلهم أجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون &) ( 274 البقرة : 2 ) .
105 - وقريب منه بسند آخر تقدم تحت الرقم : " 99 " في أواخر الجزء الاول في الورق 36 ب وفي هذه الطبعة ص 166 .

187

107 - محمد بن سليمان قال حدثنا عبيدالله بن محمد قال حدثنا أبو عبد الله محمد بن زكريا البصري قال حدثنا ايوب بن سليمان الحبطي قال حدثنا محمد بن مروان عن الكلبي عن أبي صالح عن ابن عباس قال : نزلت في علي ( 1 ) .

108 - محمد بن سليمان قال : حدثنا عبيدالله بن محمد قال : حدثنا محمد بن زكريا قال : حدثنا العباس بن بكار قال : حدثنا أبو بكر الهذلي عن عكرمة : عن ابن عباس قال : قال : نزلت هذه الآية : (& يا ايها الذين آمنوا إذا ناجيتم الرسول فقدموا بين يدي نجواكم صدقة &) ت 12 المجادلة : 58 ) قال : أمروا أن لا يناجي النبي صلى الله عليه وآله وسلم أحد حتى يتصدق بصدقة فأمسك القوم وذلك قبل أن تنزل الزكاة ( و ) تصدق علي بدينار ثم ناجاه عشر مرات فكان علي يقول : والله لهن أحب إلي من حمر النعم بصبابتهن ( 2 ) .

قال أبو جعفر : معنى الحرف أن الله نسخها وفرض الزكاة ( 3 ) فقال : ( أأشفقتم ) يقول الحكيم ( أن تقدموا بين يدي نجواكم صدقات فإذ لم تفعلوا وتاب الله عليكم فأقيموا الصلاة وآتواالزكاة ) .

( 1 ) اي نزلت في علي عليه السلام الآية المتقدم في الحديث السالف ، ونبه على ذلك كاتب اصلي هذا ايضا في هامشه على هذا الحديث .

( 2 ) كذا في أصلي ولكن بإهمال الحروف .

( 3 ) كذا .


188
109 - محمد بن سليمان قال : حدثنا عبيدالله بنمحمد قال : حدثنا محمد بن زكريا قال : حدثنا فضيل بن عبد الوهاب والحكم بن اسلم قالا : حدثنا شريك عن ليث : عن مجاهد قال : قال علي : آية في كتاب الله لم يعمل بها أحد قبلي ولا يعمل بها أحد بعدي ( وهي ) آية النجوى كان لي دينار فصرفته بعشرة دراهتم وكنت كلما أردت ( أن ) أناجي النبي صلى الله عليه وآله تصدقت بدرهم فنفدت الدراهم ونسخت الآية 42 أ ولم يعمل بها أحد قبلي ولا يعمل بها أحد بعدي .
109 - والحديث رواه أبو بكر ابن ابي شيبة في الحديث : " 62 " وتاليه من فضائل أمير المؤمنين عليه السلام من كتاب الفضائل تحت الرقم : " 12174 " من كتاب المصنف : ج 12 ، ص 81 ط 1 ، قال : حدثنا عبد الله بن إدريس عن ليث عن مجاهد قال : قال علي عليه السلام : انه لم يعمل بها أحد قبلي ولا يعمل بها أحد بعدي كان لي دينار فبعته بعشرة دراهم فكنت إذا ناجيت رسول الله صلى الله عليه (& وآله &) وسلم تصدقت بدرهم حتى نفدت ثم تلا هذه الآية : ( يا أيها آمنوا إذا ناجيتم الرسول فقدموا بين نجواكم صدقة ) ( 12 المجادلة : 58 ) .

ورواه السيوطي عنه في تفسير الآية الكريمة في تفسير الدر المنثور : ج 6 ص 185 .

وليلاحط ما رواه الطبراني في مسند عبد الله بن مسعود تحت الرقم : " 10341 - 10342 " من المعجم الكبير : ج 10 ، ص 206 ط بغداد .


189

( طريق ثالث لبيان نزول قوله تعالى : ( إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون ) في ولاية علي عليه السلام ) 110 - محمد بن سليمان قال : حدثنا عبيد الله بن محمد قال : حدثنا محمد بن زكريا قال : حدثنا قيس بن حفص وأحمد بن محمد بن يزيد قالا : حدثنا حسين بن حسن قال : حدثنا أبو مريم عن المنهال : عن عبد الله بن محمد بن الحنفية عن أبيه قال : جاء سائل إلى النبي صلى الله عليه وآله فسأله فقال : هل سألت أحدا من اصحابي ؟ قال : لا .

قال : فأت فاسألهم عن غدائك .

فأتى ( السائل ) المسجد فسألهم فلم يعطه أحد شيئا فمر بعلي وهو راكع فسأله فناوله يده فأخذ خاتمه ثم أتى النبي صلى الله عليه وآله فأخبره قال ( النبي ) : أتعرف الرجل ؟ قال : لا .

فأرسل معه من يتعرفه فإذا هو علي فأنزل الله (& إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون &) ( 55 المائدة : 5 ) .

109 - وهذا المتن قد تقدم بسندين آخرين وأما شأن الحديث من حيث السند فقد رواه الحافظ الحسكاني بسندين عن محمد بن الحنفية تحت الرقم : " 224 " وما بعده من كتاب شواهد التنزيل : ج 1 ، ص 167 ، ط 1 .


190

( قبسات أخر في بيان سماح علي عليه السلام بما كان يملكه في سبيل الله تعالى وإعانة الفقراء وجوده به في طريق إقتباس العلم والتشرف بمناجاة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ) محمد بن سليمان قال : حدثنا إبراهيم بن أحمد قال : وجدت في صندوق محمد بن عبد الله الحشاش ( 1 ) الذي كان فيه كتبه كتابا من كتبه ( و ) فيه هذه الاحاديث : 11 - 120 - ( حدثنا ) عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن مجاهد أن علي ( عليه السلام ) قال : آية ما عمل بها أحد غيري وما كانت إلا ساعة من نهار .

( قال مجاهد : ) يعني ( من الآية قوله تعالى ) ( قدموا بين يدي نجواكم صدقة ) ( 13 المجادلة : 58 ) .

حدثنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن مجاهد ( في قوله تعالى ) : ( إذا ناجيتم الرسول فقدموا بين يدي نجواكم صدقة ) قال : ( قال ) علي : ما علم بها أحد غيري حتى نسخت .

قال : وأحسبه قال : وما كانت إلا ساعة

( 1 ) نسختي تختلف في مواضع ذكر هذه اللفظة فهاهنا وفي كثير من الموارد ذكرتها بالسين المهملة ، وقد ذكره ابن حجر بالمعجمتين في آخر الكلمة في عنوان : " ابن الحشاش " من كتاب تبصير المنتبه : ج 1 ، ص 337 ط مصر .


191
حدثنا أحمد بن يونس عن أبي شهاب عن ليث عنمجاهد قال : قال علي : آية في كتاب الله ما عمل بها أحد غيري قبلي ولا بعدي ( وهي ) آية النجوى قال : كان لي دينار قال : فصرفته بعشرة دراهم قال : وكنت إذا اردت أن 42 ب أناجي النبي صلى الله عليه وآله وسلم تصدقت بدرهم ثم نسخت .

114 - حدثنا إبراهيم قال : حدثنا موسى بن قيس الحضرمي عن سلمة بن كهيل ( في تفسير قوله عز وجل : ) ( يا أيها الذين آمنوا إذا ناجيتم الرسول فقدموا بين يدي نجواكم صدقة ) قال : أول من عمل بها علي ثم نسخت .

( ما ورد حول كون علي عليه السلام حافظا لعلم كتاب الله تعالى وأنه تعالى جعله شاهدا لبراهين رسول الله صلى عليه وآله وسلم ) ( وبالسند المتقدم قال : ) حدثنا أحمد بن مفضل قال : حدثنا مندل بن علي العنزي عن إسماعيل بن سلمان عن ابي عمر عن ابن الحنفية ( في قوله تعالى ) ( ( قل ) كفي بالله شهيدا بيني وبينكم ومن عنده علم الكتاب ) ت 43 الرعد : 13 ) قال : ( هو ) علي .

115 - وهذا رواه ايضا الحافظ الحسكاني بسنده عن محمد بن الحنفية في الحديث : " 424 " من كتاب شواهد التنزيل : ج 1 ، ص 308 ط 1 .

وايضا رواه الحسكاني باسانيد أخر فراجع شواهد التنزيل .

ورواه ايضا بسنده عن سليمان أبو نعيم الاصبهاني في كتابه : " ما نزل من القرآن " في علي كما في الفصل : " 19 " من كتاب خصائص الوحي المبين ص 124 ، ط 1 .

ورواه ايضا ابن مردويه في كتابه مناقب علي عليه السلام كما رواه عنه الاربلي رحمه (


192
( في تصديق الله تعالى إيمان علي ومعاليه وتكذيبه أعداءه ومناوئيه ) 116 - حدثنا أحمد قال : حدثنا مندل بن علي عن الكلبي عن ابي صالح : عن ابن عباس قال : قال : استب علي وفلان ( 1 ) فقال فلان لعلي : أنا والله أحد منك سنانا وابسط منك لسانا وأمثل منك حشوا في الكتيبة ( 2 ) فقال له علي : اسكت فإنك فاسق قال : فأنزل الله تعالى : ( افمن كان مؤمنا كمن كان فاسقا ؟ لا يستوون ) ( 18 السجدة : 32 ) .

الله في كتاب كشف الغمة ج 1 ، ص 324 ط بيروت ( 1 ) كذا في اصلي ، يقال : استب القوم : تشاتموا .

واستسب له فلان : عرضه للسب وجره إليه .

( 2 ) كذا في أصلي وقد تقدم الحديث بسند آخر عن الكلبي تحت الرقم : " 77 " في الورق 32 أ .

193
( في تقدير الله تعالى عليا في إيمانه ومساعيه الكريمة وتحقيره بعض ما اقنع به الآخرون نفسه من قيامه بسقاية الحاج وعمارة المسجد الحرام ) ( وبالسند المتقدم قال : ) حدثنا عبد الرزاق عن معمر عن عمرو عن الحسن ( في قوله تعالى ) ( أجعلتم سقاية الحاج (& وعمارة المسجد الحرام كمن آمن بالله واليوم الآخر &) ) ( 19 التوبة : 9 ) قال : نزلت في علي وعثمان وعباس وشيبة تكلموا في ذلك فقال العباس :ما اراني إلا تاركا سقايتنا .

( فقال رسول الله صلى الل ه عليه وآله وسلم : ) أقيموا ( على ) سقايتكم فإن لكم فيها خيرا ( 3 ) .

حدثنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن عيينة عن إسماعيل : عن الشعبي قال : نزلت في علي والعباس تكلما في ذلك يعني ( قوله عز وجل : ) ( أجعلتم سقاية الحاج ( .

) ) .

( 3 ) ما بين المعقوفات قد سقط من اصلي ولا بد منه كما يدل عليه ما رواه الطبري في تفسير الآية الكريمة من تفسيره : ج 10 ، ص 96 ط 2 قال : حدثنا الحسن بن يحى قال : أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا معمر عن عمرو عن الحسن قال : نزلت ( الآية الكريمة ) في علي وعباس وعثمان وشيبة تكلموا في ذلك فقال العباس : ما اراني إلا تارك سقايتنا .

فقال رسول الله : أقيموا على سقايتكم فإن لكم فيها خيرا .

قال ( الحسن بن يحي : و ) أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن عيينة عن إسماعيل عن الشعبي قال : نزلت في علي والعباس تكلما في ذلك .

أقول : ثم روى الطبري الحديث بسندين آخرين علقناهما على الحديث : " 917 " من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج ص 412 ط 2 .

ثم إن الحديث قد تقدم عن المصنف تحت الرقم : " 74 " والرقم : " 84 " .


194

( تعليم النبي صلى الله عليه وآله عليا دعاء العهد والود ودعاء علي به وتنزيل الله تعالى : ( إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات سيجعل لهم الرحمان ودا ) ) ب 119 ( وبالسند المتقدم قال : ) حدثنا القطواني قال : حدثنا عبد الكريم الجعفي بن يعفور عن جابر بن يزيد :عن أبي جعفر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : يا علي ألا أعلمك ؟ ثم قال ( له ) : قل اللهم اجعل لي عندك عهدا واجعل لي عندك ودا .

فنزل ( في ذلك قوله جل وعلا ) : " إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات سيجعل لهم الرحمان ودا " : ( 96 مريم : 19 ) .

119 - وهذا رواه بسندين عن الامام الباقر عليه السلام الحافظ الحسكاني تحت الرقم : " 497 " وما بعده من كتاب شواهد التنزيل : ج 1 ، ص 362 ط 1 .


195
120 - حدثنا القطواني قال : حدثنا مندل بن علي قال : حدثني إسماعيل عن ابي عمر مولى 43 أ بشر بن غالب : عن محمد ابن الحنفية في قوله ( تعالى ) : " إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات سيجعل لهم الرحمان ودا " قال : لا تلفى مؤمنا إلا وفي قلبه مودة لعلي بن ابي طالب رضي الله عنه وارضاه .

120 - والحديث رواه الحافظ الحسكاني باسانيد عن محمد بن الحنفية تحت الرقم : " 505 " وما بعده من كتاب شواهد التنزيل : ج 1 ، ص 366 ط 1 .

وايضا رواه الحسكاني قبله باسانيد أخر عن جابر بن عبد الله الانصاري والبراء بن عازب وابن عباس وابي رافع مولى رسول الله صلى الله عليه وآله .


196
( دعاء النبي صلى الله عليه وآله وطلبه من الله تعالى أن يجعل اذن علي واعية لما استودعه عنده واستجابة الله تعالى دعاء نبيه وإخبار علي عليه السلام بذلك وأن كل ما سمعه حفظه ووعاه ) 121 - 122 - محمد بن سليمان قال : ناولني علي بن أحمد هذهالاحاديث مناولة : ( حدثنا ) أبو توبة الربيع بن نافع ( 1 ) قال : حدثنا علي بن حوشب عن مكحول قال : لما نزلت (& وتعيها اذن واعية &) ( 12 الحاقة : 69 ) قال النبي صلى الله عليه وآله سألت ربي أن يجعلها أذن علي .

( و ) قال علي : ما سمعت من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم شيئا بعد فنسيته .

( حدثنا ) عيسى بن محمد الرملي أبو عمير بن النحاس ( 2 ) عن الوليد بن مسلم عن علي بن حوشب عن مكحول : عن علي ( عليه السلام ) في قوله ( تعالى ) : ( وتعيها اذن واعية ) قال قال علي عليه السلام .

قال ( لي النبي : دعوت الله أن يجعلها اذنك يا علي .

( 1 ) توفي سنة : " 241 " وهو من رجال خمسة من مؤلفي الصحاح الست كما في ترجمته من كتاب تهذيب التهذيب ج 3 ص 251 .

( 2 ) المترجم في كتاب تهذيب التهذيب ج 8 ص 228 وذكر ابن حجر توثيقه من غير خلاف .


197
121 - 122 - وتقدم الحديث في هذا الكتاب تحت الرقم : " 79 " والرقم : " 94 " في الورق 33 أ والورق 35 ب وفي هذه الطبعة ص 142 و 158 .

والحديث قد رواه الحافظ الحسكاني باسانيد في تفسير سورة الحاقة تحت الرقم : " 1013 " وما بعده من كتاب شواهد التنزيل : ج 2 ص 276 ط 1 .


198

199
( الباب العشرون : ) باب ذكر ما أوحي إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في علي بن أبي طالب صلوات الله عليه وما لعلي بن أبي طالب في الجنة ( من المقام الكريم ) وما قال النبي صلى الله عليه وآله ( من ) أن النظر إلى ( وجه ) علي عبادة 123 - محمد بن سليمان قال : حدثنا محمد بن منصور المرادي قال : حدثنا محمد بن عمرو الخشاب عن حسين الاشقر عن علي بن عاصم الواسطي عن علي بن إسحاق السجستاني : عن ابن عباس قال : دخلت على النبي صلى الله عليه وآله وسلم وهو ينكت الارض بيده فاقبل علي بن ابي طالب حتى قام على راس رسول الله صلى الله عليه وآله فقال : السلام عليك يارسول الله قال : فرفع النبي صلى الله عليه وآله وسلم رأسه فقال : وعليك السلام يا مؤمن بالله ثم قام النبي قائما حتى صافحه وقبل موضع السجود من جبهته فقال : أتدري ما أوحى إلي 43 ب ربي فيك يا ابا الحسن ؟ قال : وما أوحى إليك ربي في يا رسول الله ؟ قال : أخبرني أمين ربي عن ربي قال : إذا

200

جمع الله الاولين والآخرين يوم القيامة وضع لي منبر بين الجنة والنار من نور ، لذلك المنبر مائة مرقاة وهي الدرجة الوسيلة ثم تحف بالمنبر النبيون ثم الوصيون ثم الصالحون ثم الشهداء ثم يجاء إلي فيقال لي : يا محمد يا أحمد قم فارقه قال : فأرقي حتى اصير في أعلى مرقاة من المنبر فيناولني قضيبا من زمرد ثم أصعد حتى أصيرفي عليين فأحمد الله بمحامد لم يحمد بها أحد من الاولين وأمجده بتمجيد لم يمجده به أحد من الآخرين .

ثم يجاء إليك يا أبا الحسن وأنت سيد الوصيين وسيد شهداء زمانك فيكسوك بريطة وبردوك بخامة من الجنة ثم يقال لك : شق صفوف الشهداء وسلم عليهم ثم يقال لك : شق صفوف الصديقين فتسلم عليهم ساعة ثم يقال لك : شق صفوف الوصيين فتسلم عليهم ساعة ثم يقال لك : شق صفوف النبيين فتقف عليهم اضعافا مضاعفة فتسلم عليهم بأجمعهم فيردوا عليك السلام بأجمعهم ثم يقال لك : ارق يا علي فترقى يا أبا الحسن حتى تصير اسفل مني بمرقاة فأناولك يميني وأقعدك على جنبي الايمن واقول : هذا الموقف الذي وعدني ( ربي ) أنه يعطيني فيك فأجيبك يا ابا الحسن يومئذ وتجيبني تدعى إذا دعيت وتحيى إذا حييت .

( ف‍ ) قال ( علي ) : يا رسول الله هذا ضمان لي عليك صحيح توفنيه يوم القيامة ؟ قال : نعم والذي بعثني بالكرامة واختصني بالرسالة ما أخبرك إلا كلام أمين ربي عن ربي .


201
( قصة اقتراض علي عليه السلام دينارا لسد جوعتهم والتقائه مع المقداد وقد توسم في وجهه اثر الضر فآثره على نفسه وأهله ودفع ما اقترضه من الدينار ثم اتضافه النبي ثم نزول المائدة لهم من عند الله ) 124 - محمد بن سليمان قال : حدثنا خضر بن أبان ومحمد بن منصور وأحمد بن حازم قالوا 44 أ : حدثنا يحي بن عبدالحميد الحماني عن قيس بن الربيع عن ابي هارون العبدي : عن أبي سعيد الخدري قال : اصبح علي ذات يوم فقال : يا فاطمة هل عندك شئ تغذينيه ؟ فقالت : والذي أكرم أبي بالنبوة وأكرمك بالوصية ما أصبح عندي شئ أغذيكه ولا ما أطعمناكه منذ يومين إلا شئ كنت أوثرك به على نفسي وعلى ابني - تعني حسنا وحسينا فقال علي : يا فاطمة الا كنت أعلمتيني لابيع لكم شيئا ؟ ( 1 ) فقالت : يا ابا الحسن إني كنت استحي من إلهي ( من ) أن تكلف نفسك ما لا تقدر عليه .

( 1 ) هذا هو الظاهر ، وابيع لكم : اشتري لكم .

وكان في اصلي : " لابيعكم شيئا .

" .

وللحديث مصادر واسانيد ، وقد رواه فرات بن إبراهيم الكوفي في تفسير الآية : " 36 " من سورة آل عمران في تفسيره ص 31 ، ط 2 .

ورواه ايضا أبو حفص عمر بن شاهين في افحديث : " 10 " من كتابه فضائل فاطمة صلوات الله عليها .

ورواه عنه وعن ابن شيرويه الحافظ السروي في مناقب آل أبي طالب : 1 .

ورواه أيضا الحافظ الكبير ابن عساكر في كتابه الاربعين الطوال كما رواه عنه المحب الطبري في كتاب ذخائر العقبى ص 45 .


202

فخرج علي من عند فاطمة واثقا بالله حسن الظن بالله فاستقرض دينارا فاقرضه ( المسؤل عنه ) فبينا الدينار في يد علي أراد أن يبتاع لعياله ما يصلحهم فعرض له المقداد في يوم شديد الحر قد لوحته الشمس من فوقه وآذته من تحته فلما رآه علي أنكرشأنه فقال : يا مقداد ما أزعجك هذه الساعة من رحلك ؟ فقال : يا ابا الحسن خل سبيلي ولا تسألني عما ورائي .

فقال له : يا اخي لا يسعني أن تجاوزني حتى أعلم علمك .

فقال : يا ابا الحسن رغبة إلى الله وإليك أن تخلي سبيلي ولا تكشفني عن حالي .

فقال : يا أخي تسرك أن تكتمني حالك ؟ فقال له : يا ابا الحسن أما إذا أبيت فالذي أكرم محمدا بالنبوة وأكرمك بالوصية ما أزعجني من رحلي إلا الجهد ولقد تركت عيالي يتضاغون جوعا فلما سمعت ( ضجة ) العيال لم تحملني الارض فخرجت مهموما راكبا راسي فهذه حالي ! فهملت عينا علي باكيا حتى بلت دموعه لحيته فقال : أحلف بالذي حلفت به ما أزعجني من رحلي غير الذي أزعجك من رحلك ولقد اقترضت دينارا فهاكه فقد 44 ب آثرتك به على نفسي !

ورواه الشيخ الطوسي مسندا في الحديث : " 9 " من المجلس : " 11 " من أماليه : ج 2 ص 229 .

ورواه قبلهم جميعا الشيخ الاقدم محمد بن عبد الله الاسكافي في كتاب : المعيار والموازنة ص 236 ط 1 .

ورواه ايضا الاربلي في أواسط فضائل فاطمة صلوات الله عليها من كتاب كشف الغمة ص 2 ص 95 ط بيروت .

ورواه عنه وعن ابن شاهين وعن تفسير الفرات المجلسي رفع الله مقامه في الباب الثالث من فضائل فاطمة من كتاب بحار الانوار : ج 10 ، ص .

ط 1 ، وفي طبع الحديث : ج 43 ص 59 .

ورواه أيضا في الباب : " 102 " من فضائل علي عليه السلام من كتاب البحار : ج 9 ص 515 ، ط 1 وفي طبع الحديث : ج 41 ص 30 .


203

فدفع إليه الدينار ثم رجع حتى دخل مسجد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فصلى فيه الظهر والعصر والمغرب فلما قضى رسول الله صلى الله عليه وآله صلاة المغرب مر بعلي في الصف الاول فغمزه برجله فقام علي متبعا ( إياه ) حتى لحقه على باب من أبواب المسجد فسلم فرد رسول الله ( عليه ) السلام فقال : يا ابا الحسن هل عندك شئ تعشينا فنميل معك ؟ فمكث ( علي ) مطرقا لا يحير جوابا حياءا من رسول الله صلى الله عليه وآله وهو يعلم ما كان من أمر الدينار ومن أين أخذه وأين وجهه صلى الله عليه وآله وسلم ( و ) قد كان أوحى الله إلى نبيه أن يتعشى تلك الليلة عند علي فلما نظر رسول الله صلى الله عليه وآله إلى سكوته قال له : يا أبا الحسن مالك لا تقول لا فانصرف عنك أو تقول نعم فأمضي معك ؟ قال : حياء وتكرما بلى يا رسول الله اذهب بنا .

فأخذ رسول الله بيد علي فانطلقا حتى دخلا على فاطمة ( وهي ) في مصلاها قد قضت صلاتها وخلفها جفنة يفور دخانها ( 1 ) فلما سمعت ( فاطمة ) كلام النبي صلى الله عليه وآله في رحلها خرجت من مصلاها فسلمت عليه وكانت من أعز الناس عليه فرد السلام ومس بيده على رأسها وقال : يا بنية كيف أمسيت ؟ رحمك الله عشينا غفر الله لك وقد فعل فأخذت الجفنة ووضعتها بين يدي رسول الله صلى الله عليه وآله وبين يدي علي بن أبي طالب رضي الله عنه فلما نظر ( علي ) إلى لون الطعام وشم ريحه رمى فاطمة ببصره رميا شحيحا فقالت له فاطمة : سبحان الله يا أبا الحسن ما أشح نظرك وأشده ؟ هل أذنبت فيما بيني 45 أ وبينك ذنبا

( 1 ) الجفنة : القصعة الكبيرة .


204

أستوجب السخطة ؟ فقال ( علي ) : واي ذنب أعظم من ذنب اصبتيه ( 1 ) أليس عهدي بك في اليوم الماضي تحلفين بالله مجتهدة ما طعمت طعاما منذ يومين ؟ قال : فنظرت فاطمة إلى السماء وقالت : إلهي يعلم ما في السماء والارض أني لم أقل إلا حقا ( 2 ) فقال : يا فاطمة أنى لك هذه الطعمة التي لم أنظر إلى مثل لونه قط ولم أشم مثل ريحه قط ولم آكل مثله قط ! قال : فوضع رسول الله صلى الله عليه وآله كفه الطيبة المباركة بين كتفي علي فغمزها ثم قال : يا علي هذا بدل دينارك هذا جزاء بدينارك هذا من عند الله إن الله يرزق من يشاء بغير حساب ثم استعبر النبي صلى الله عليه وآله باكيا ثم قال : الحمد لله الذي أبا لكما أن يخرجكما من الدنيا حتى يجريك يا علي في المثال الذي جرى فيه زكريا ويجريك يا فاطمة في مثل الذي جرت فيه مريم ابنة عمران ( كلما دخل عليها زكريا المحراب وجد عندها رزقا ) ( 3 ) .

( 1 ) وهاهنا لم تضبط الرواة كما ينبغي كلام ابي الائمة وأم الائمة صلوات الله عليهما ( 2 ) هذا هو الظاهر ، وفي أصلي : " إلهي يعلم ما في سمائه ويعلم ما في ارضه أني لم أقل إلا حقا .

" .

( 3 ) اقتباس من الآية : " 36 " من سورة آل عمران : 3 .


205

خبر المناجاة( بين النبي ووصيه يوم الطائف )

25 - محمد بن سليمان قال : حدثنا علي بن جابر بن صالح قال : حدثنا حسن بن حسين عن محمد بن بكر الاريحي ( 1 ) عن أبي الجارود ( زياد بن المنذر ) عن حبيب بن يسار ( 2 ) عن مجاهد قال : طالت نجوى النبي صلى الله عليه وآله لعلي يوم الطائف قال : فقال عمر : يا رسول الله طالت مناجاتك اليوم لعلي ؟ ! فقال النبي صلى الله عليه وآله : ما أنا انتجيته ولكن الله انتجاه يا علي إن الله أمرني أن أدنيك فلا أقصيك وأعلمك فلا أجفوك ( و ) حق علي أن أطيع ربي وحق عليك أن تعي .

ورواه أيضا - ولكن بإختصار - الزمخشري في تفسير الآية : " 36 " من سورة آل عمران في تفسير الكشاف .

ورواه ايضا بإختصار الطبرسي رحمه الله في تفسير الآية الكريمة من تفسير جمع الجوامع .

( 1 ) كذا في أصلي ، ولم أجد للرجل ترجمة في كتاب لسان الميزان وتهذيب التهذيب .

( 2 ) هو من رجال الترمذي والنسائي وقد وثقوه من غير خلاف كما في ترجمته من كتاب تهذيب التهذيب : ج 2 ص 192 .

للحديث مصادر جمة وأسانيد كثيرة يجد الطالب كثيرا منها في آخر تفسير الآية " 14 " من سورة المجادلة في كتاب شواهد التنزيل : ج 2 ص 341 ، ط 1 .

وأيضا يجد الباحثون كثيرا منها في الحديث : " 816 " وما بعده وتعليقاتها من ترجمة أمير المؤمينن عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 2 ص 307 ط 2 .


206
( إعلام النبي اصحابه بأن الله تعالى أمره بحب أربعةمن أصحابه وأنه تعالى يحبهم ) 126 - محمد بن سليمان قال : حدثنا خضر بن أبان قال : حدثنا يزيد بن هارون قال : حدثنا شريك عن أبي 45 ب ربيعة الايادي : عن ابن بريدة عن أبيه قال : خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فقال : إن الله أمرني بحب اربعة وأخبرني أنه يحبهم .

قال : قيل : من هم يارسول الله ؟ قال : علي ( منهم ) .

فلما كان في اليوم الثاني خرج علينا فقال : إن الله أمرني بحب أربعة وأخبرني أنه يحبهم .

قال : قلنا : من هم يا رسول الله ؟ قال : علي ( منهم ) .

فلما كان في اليوم الثالث قال مثل ذلك قلنا : ( يارسول الله ألا ) تخبرنا بهؤلاء الاربعة ؟ قل : ( هم ) علي وسلمان والمقداد وابو ذر .

126 - وقريبا منه يأتي تحت الرقم : " 132 " في الورق : 46 ب ص 211 .

وللحديث مصادر كثيرة واسانيد جمة جدا ، وأكثرها مذكور في الحديث : " 666 " وما بعده وتعليقاتها من ترجمة أمير المؤمينن عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 2 ص ( 172 - 182 ط 2 .


207

خبر المباهات يوم عرفة
27 - محمد بن سليمان قال : حدثنا خضر بن أبان قال : حدثنا يحي بن عبد الحميد الحماني قال : حدثنا قيس بن الربيع عن سعد الخفاف عن الاصبغ بن نباتة :عن أبي أيوب الانصاري قال : خرج علينا رسول الله صلى اللله عليه وآله وسلم يوم عرفة فقال : يا ايها الناس إن الله باهى بكم الملائكة في هذا اليوم فغفر لكم عامة وغفر لعلي خاصة فأما العامة منكم فمن لم يحدث بعدي أحداثا ( 1 ) وهو قول الله : (& فمن نكث فإنما ينكث على نفسه &) ( 10 48 ) .

وأما الخاصة فطاعته طاعتي - يعني عليا - ومن عصاه فقد عصاني ثم قال له : قم يا علي فقام ( علي ) حتى وضع كفه في كف رسول الله فقال رسول الله : يا أيها الناس إني رسول الله إليكم عامة وطاعتي ( عليكم ) مفروضة ألا وإني غير محاب لقومي ولا محاب لقرابتي وإنما أنا رسول الله وما على الرسول إلا البلاغ المبين .

ألا وإن هذا جبرئيل يخبرني عن ربي أن السعيد كل السعيد من أحب عليا في حياتي وبعد مماتي .

ألا وإن الشقي حق الشقي من أبغض عليا في حياتي وبعد وفاتي 46 أ .

( 1 ) هذا هو الظاهر ، وفي اصلي : " فأما العامة منهم من لم يحدث بعدي أحداثا " .

والحديث جاء بسند آخر وباختصار تحت الرقم : " 243 " من باب فضائل أمير


208

خبر ( علي ) سيد العرب

28 - محمد بن سليمان قال : حدثنا خضر بن أبان قال : حدثنا يحى بن عبد الحميد الحماني عن قيس بن الربيع عن ليث بن أبي سليم عن ابن أبي ليلى :عن الحسن بن علي قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : يا أنس انطلق ادع لي سيد العرب يعني عليا ( ف‍ ) قالت له عائشة : يا رسول الله ألست سيد العرب ؟ قال : أنا سيد ولد آدم وعلي سيد العرب .

فلما جاء علي ارسل رسول الله صلى الله عليه وآله إلى الانصار فأتوه فقال : يا معشر الانصار ألا أدلكم على ما إن تمسكتم به لن تضلوا من بعدي ؟ قالوا : بلى يا رسول الله .

قال : هذا علي فأحبوه لحبي وأكرموه لكرامتي فإن جبرئيل أخبرني بالذي قلت لكم عن الله .

129 - محمد بن سليمان قال : حدثنا عثمان بن سعيد بن عبد الله ( قال : حدثنا محمد بن عبد الله المروزي ) قال : حدثنا سهل بن يحيى قال : حدثنا الحسن ( 1 ) بن هارون قال : حدثنا قيس بن حفص قال : حدثنا علي بن الحسن العبدي قال : حدثنا ليث بن أبي سليم عن ابن أبي ليلى :

المؤمنين عليه عليه السلام من كتاب الفضائل ص 172 ، ط قم .

1 - ن : سهل بن هارون .


209

عن الحسن بن علي أن رسول الله صلى الله عليه وآله قال لانس بن مالك : انطلق فادع لي سيد العرب .

يعني عليا فقالت عائشة : ألست سيد العرب يارسول الله ؟ قال : أنا سيد ولد آدم وعلي سيد العرب .

فلما 46 ب جاء علي أرسل النبي صلى الله عليه وآله وسلم إلى الانصار فأتوه فقال لهم : يا معشر الانصار ألا أدلكم على ما إن تمسكتم به لن تضلوا من بعدي ؟ قالوا : بلى يارسول الله قال : هذا علي فأحبوه لحبي وأكرموه لكرامتي فإن جبرئيل أمرني بذلك .

قلت : عن الله تبارك وتعالى ؟ قال : عن الله تبارك وتعالى .

128 - والحديث بهذا السند يجئ أيضا في أواسط الجزء السابع تحت الرقم : " 1010 " في الورق : 206 ب .
وللحديث مصادر واسانيد وقد رواه الطبراني في الحديث : " " 220 " من ترجمة الامام الحسن تحت الرقم العام : " 2749 " من المعجم الكبير : ج 1 الورق 133 إ وفي طبع الحديث : ج 3 ص 90 .

وقرببا منه رواه ايضا في المعجم الاوسط كما رواه عنه الهيثمي في كتاب مجمع الزوائد : ج 9 ص 116 .

ورواه أيضا الحافظ أبو نعيم في ترجمة أمير المؤمينن عليه السلام من كتاب حلية الاولياء : ج 1 ، ص 63 .

وأيضا رواه أبو نعيم في ترجمة زبيد بن الحارث الايامي من كتاب حلية الاولياء : ج 5 ص 38 .

وايضا قد روى قريبا منه الحافظ ابن عساكر بأسانيد عديدة تحت الرقم : " 787 " وما (


210

( مشاهدة رسول الله ليلة المعراج كتابا على ساق العرش فيه : لا إله إلا الله محمد رسول الله أيدته بعلي ونصرته به ) 130 - محمد بن سليمان قال : حدثنا عثمان بن سعيد بن عبد الله قال : حدثني محمد بن عبد الله المروزي قال : حدثني سهل بن يحي قال : حدثني الحسن بن هارون قال : حدثنا إبراهيم بنإسحاق الجعفي قال : حدثنا عمرو بن ثابت عن ابي حمزة الثمالي عن سعيد بن جبير : عن ابن عباس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : لما كان ليلة اسري بي انتهى بي إلى العرش فإذا عليه

مكتوب : لا إله إلا الله محمد رسول الله ايدته بعلي

ونصرته ( به ) .

بعده من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 2 ص 261 - 265 ط 2 .

130 - وهذا الحديث كان في اصلي مقدما على الحديث : " 128 " وأخرناه ليتلائم كل منهما مع ما قبله وما بعده .

والحديث رواه ابن عساكر بسندين تحت الرقم : " 864 - 865 " من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 2 ص 353 ط 2 .

وقد رويناه ايضا في تعليق تاريخ دمشق عن مصادر بأسانيد .


211

( لما أسري بي أوحى إلي ربي في علي أنه سيد المسلمين وإمام المتقين وقائد الغر المحجلين ) 131 - محمد بن سليمان قال : حدثنا عثمان بن سعيد بن عبد الله قال : حدثنا محمد بن عبد الله قال : حدثنا الحسين بن عمرو بن محمد الغنقزي الكوفي قال : حدثنا أحمد بن المفضل قال : حدثنا جعفر الاحمر ( عن هلال الصيرفي ) عن ابي كثير الانصاري عن عبد الله بن اسعد بن زرارة : عن جابر بن عبد الله قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : لما اسري بي انتهى بي إلى قصر من لؤلؤ فراشه من ذهب يتلالا فأوحى إلي ربي وأمرني في علي بثلاث : إنه سيد المسلمينوإمام المتقين وقائد الغر المحجلين .

131 - وللحديث مصادر وأسانيد يجد الباحث كثيرا منها تحت الرقم : " 779 " وما بعده وتعليقاتها من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 2 ص 256 - 259 .


212

( إن الله تعالى أختار من أصحابي أربعة وأخبرني أنه يحبهم ) 132 - محمد بن سليمان قال : حدثنا عثمان بن سعيد قال : حدثنا محمد بن عبد الله قال : حدثنا سويد بن سعيد قال : حدثنا شريك عن ابي ربيعة الايادي : عن ابن بريدة عن أبيه قال : قال النبي : صلى الله عليه وآله وسلم : إن الله أمرني بحب أربعة وأخبرني أنه يحبهم فقيل : يا رسول الله منهم ؟ فلعلنا نرجو أن نكون منهم ؟ فقال : علي منهم وقال في الاربعة : علي وأبو ذر وسلمان والمقداد .

وقريب منه بسند اخر عن شريك تقدم في الحديث : " 126 " في الورق : 45 ب وفي هذه الطبعة ص 206 .

ورواه ايضا الترمذي في أواخر باب مناقب علي عليه السلام من كتاب المناقب تحت الرقم : " 3802 " من سننه : ج 5 ص 299 ط دار الفكر قال : حدثنا إسماعيل بن موسى الفزاري ابن بنت السدي ( قال : ) أخبرنا شريك عن أبي ربيعة عن ابن بريدة عن ابيه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : إن الله أمرني بحب اربعة وأخبرني أنه يحبهم .

قيل : يا رسول الله سمهم لنا ؟ قال : علي منهم - يقول ذلك ثلاثا - وأبو ذر والمقداد وسلمان وأمرني بحبهم وأخبرني أنه يحبهم .

قال الترمذي : هذا حديث حسن غيب لا نعرفه إلا من حديث شريك .

أقول : وقد عرفه غيره من حديث غير شريك ايضا .


213
زيارة أم الائمة فاطمة صلوات الله عليها أباها رسول الله صلى الله عليه وآله في مرض وفاته وجزعها من نقاهة أبيها وتسلية النبي إياها بعناية الله تعالى بها وأن الله تعالى اختار من بين العالمين اباك فبعثه نبيا ثم اختار زوجك ) 133 - محمد بن سليمان قال : حدثنا محمد بن منصور المرادي وخضر بن ابان وأحمد بن حازم قالوا : حدثنا يحي بن عبد الحميد الحماني عن قيس بن الربيع عن الاعمش عن عباية بن ربعي : عن أبي أيوب الانصاري قال : مرض رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم مرضه فأتته فاطمة تعوده وهو ناقه فلما رأت ما برسول الله صلى الله 47 أ عليه وآله وسلم خنقتها العبرة حتى جرت دموعها على خدها ( ف‍ ) قال ( لها ) : يا فاطمة أما علمت أن الله اختار من أهل الارض أباك فبعثه نبيا ثم اختار منهم زوجك فأوحى إلي فأنكحتكه .

133 - والحديث رواه ايضا الطبراني في مسند أبي ايوب الانصاري تحت الرقم : " .

" من كتاب المعجم الكبير : ج 1 ، الورق : 25 ب قال : حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي حدثنا محمد بن مرزوق حدثنا حسين الاشقر حدثنا قيس عن الاعمش عن عباية بن ربعي : عن ابي ايوب الانصاري أن رسول الله صلى الله عليه ( وآله وسلم ) قال لفاطمة رضي الله عنها : أما علمت أن الله عز وجل اطلع إلى أهل الارض فاختار منهم أباك فبعثه نبيا ثماطلع الثانية فاختار بعلك فأوحى إلي فأنكحتكه واتخذته وصيا .

( و ) حدثنا محمد بن عثمان ابي شيبة حدثنا يحي الحماني حدثنا قيس بن الربيع عن الاعمش عن عباية : عن أبي ايوب أن رسول الله صلى الله عليه مرض فأتته فاطمة رضي الله عنها تعوده وهو ناقه من مرضه فلما رأت ما برسول الله صلى الله عليه من الجهد .

فذكر الحديث بطوله .


214

134 - محمد بن سليمان قال : ( حدثنا ) أبو أحمد عبد الرحمان بن أحمد قال : أخبرنا عبد الله بن مسلم قراءة عليه حدثنا عبد الرزاق قال : أخبرنا معمر ( عن ) ابن أبي نجيح عن مجاهد : عن ابن عباس أن فاطمة قالت : زوجتني يا رسول الله فقيرا لا شئ له ؟ فقال لها رسول الله صلى الله عليه وآله : أولا ترضين أن يكون الله اختار من أهل الارض رجلين أحدهما ابوك والآخر زوجك .

وقريبا منه رواه أيضا الخوارزمي في الحديث : " 11 " من الفصل : " 9 " من كتابه مناقب علي عليه السلام ص 63 .

134 - وهذا الحديث كان في أصلي مقدما على سالفه وإنما أخرناه كي يتناسق المطالب من غير إخلال كبير بترتيب الاصل .

وهذا الحديث قد رواه الحافظ ابن عساكر بأسانيد عن عبد الرزاق تحت الرقم " 315 " وما بعده من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 1 ، ص 269 ط 2 .


215

( مناجات رسول الله صلى الله عليه وآله عليا يوم الطائف وتبين الكراهية في وجوه أناس من الحاسدينوقوله لهم : ما أنا ناجيته ولكن الله انتجاه ) 135 - محمد بن سليمان قال حدثنا أبو أحمد عبد الرحمان بن أحمد الهمداني قال : حدثنا علي وبشر عن عبد الله ؟ قال حدثنا الصباح بن يحيى المزني عن الاجلح بن عبد الله الكندي عن أبي الزبير ( 1 ) : عن جابر بن عبد الله الانصاري قال : ناجا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عليا يوم الطائف فرئي ذلك في وجه أناس من الناس فقال ( رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم " : لعلكم ترون أني ناجيته لا والله ما أنا ناجيته ولكن الله انتجاه لي .

( 1 ) هذا هو الصواب الموافق لجميع ما رأيناه من مصادر الكلام ، وفي أصلي هاهنا : " الصباح بن يحيى المولى عن الاجلح بن عبد الله الكندي عن ابن الزبير .

" .


216
خبر الرجل المتبرئ من علي رحمة الله عليه ( ومجابهة ابن عباس له وهدايته إياه ) 136 - محمد بن سليمان قال حدثنا أبو أحمد عبد الرحمان بن أحمد قال : حدثنا أبو حاتم الرازي عن عبد الله بن عبد الوهاب عن أبي المليح : عن ميمون بن مهران قال : بينما ابن عباس قاعد على شفير زمزم إذا هو برجل قائم بين الركن والمقام رافع يديه وهو يقول اللهم إني أبرأ إليك من علي بن ابي طالب ! فقال ابن عباس : يا ميمون ثكلتك أمك علي 47 ب بالرجل قال ميمون : فأخذت بيد الرجل فأتيت به ابن عباس فقال ( له ) :ويلك لاي شئ تبرأ من علي بن ابي طالب ؟ قال : لانه قتل أهل النهروان وأهل صفين وأهل الجمل وأهل النخلة ( و ) كلهم مسلمون لم يشركوا بالله طرفة عين ! قال ابن عباس : فما اسمك ؟ قال : زمعة بن خارجة الخارجي .

قال ابن عباس : إنك لغوي عن حجتك وإنك لمخذول من إله العرش ( ويلك إنه ) لقد سبقت لعلي سوابق لو سبقت واحدة منهن لاهل الدنيا إذا لوسعتهم ! قال له الرجل : فأخبرني بها .

( ف‍ ) قال ( ابن عباس ) : أما الاولى فإن عليا لم يشرك بالله طرفة عين ولم يقرب لصنم قربانا .

( ف‍ ) قال له : الرجل : فالثانية يا ابن عباس فإني تائب .

قال ( ابن


217

عباس : صلى ( علي ) مع رسول الله صلى الله عليه وآله القبلتين جميعا وبايعه البيعتين .

قال له الرجل : فالثالثة يا ابن عباس فإني تائب .

قال : كان يسمع ( حفيف ) جناح جبرئيل حين ينزل بالوحي على بيته ( 1 ) .

قال له الرجل : فالرابعة يا ابن عباس فإني تائب .

قال : لما فتح الله على نبيه مكة كان صنم لخزاعة على البيت يعبد ذلك الصنم من دون اله فقال له النبي صلى الله عليه وآله : يا علي لا يعبد الصنم فوق ما عبد أبدا .

قال له علي : فإني أطامن لك فترقى علي .

قال : لو اجتمع علي الثقلان : الجن والانس على أن يقلوا عضوا من أعضائي إذا لم يستطيعوا لموضع الوحي ولكني أطامن لكفترقى علي فإطمأن له النبي صلى الله عليه وآله حتى إذا ارتقى على كتفي النبي صلى الله عليه وآله صعد إلى البيت فأخذ الصنم فرمى به فكسره إربا إربا فقال : يا علي الميزاب الميزاب فجاء علي يتساقط ( 2 ) على قدميه ضاحكا فقال له النبي صلى الله عليه وآله وسلم : ما يضحكك ؟ فقال : يا نبي الله كيف لا اضحك ولم أجد من سقطتي هذه ألما ! فقال له النبي صلى عليه 48 أ وآله وسلم : وكيف تالم وإنما ( أنا ) حملتك أو قال : جملك .

قال له الرجل : فالخامسة يا ابن عباس فإني تائب قال : أوحى الله إلى نبيه أن زوج فاطمة من علي .

فزفت فاطمة إلى علي وقال : يا علي لا تحدثن أمرا حتى يأتيكما رأيي فدخل عليهما النبي صلى الله

( 1 ) وقريبا من هذه الفقرة رواه ابن عساكر في الحديث : " 827 " من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 2 ص 315 ط 2 .

( 2 ) وكان في أصلي بخط الاصل مكتوبا فوق قوله : " يتساقط " كلمة : " ساقطا .


218

عليه وآله وسلم فدعا بفروة فبسطها ودعاء بعباء فبسطه ونومهما جميعا ودعا بقعب من ماء فتفل فيه وسقى عليا بدئا وفاطمة ورش عليهما فقال : اللهم بارك فيهما وبارك عليهما فأنت وليهما في الدنيا والآخرة ثم خرج عنهما فتركهما .

ودخلت أم ايمن باكية على النبي صلى الله عليه وآله فقال ( لها ) ما يبكيك يا أم أيمن ؟ قالت : ذكرت بني فلان زوجوا فتاتهم ونثروا عليها من السكر واللوز ما علم الله وذكرت ابنتك فاطمة يا رسول الله سيدة النساء زوجتها من علي فلم ينثر عليها شئ ! فقال( لها ) النبي صلى الله عليه وآله لا تبكي يا أم أيمن فوالذي بعثني بالحق نبيا ما زوجت فاطمة من علي حتى رضي علي وما رضي علي حتى رضيت أنا وما رضيت أنا حتى رضي رب العالمين .

يا أم ايمن إنه لما أراد الله أن يزوج فاطمة من علي أمر الملائكة أن احتلقوا بالعرش وأمر شجرة طوبي أن تتزين ( 1 ) وأمر الله الحور العين أن يحدقن حول الشجرة وأمر الله جبرئيل أن يكتب الملائكة يشهدون ( كذا ) فكان الكاتب جبرئيل والملائكة شهود والولي رب العالمين وأمر الله شجرة طوبي أن تنثري ما عليك من اللؤلؤ والزمرد فجعلت تنثر ما عليها وجعلن الحور العين يلتقطنه في حليهن وحللهن ويتفاخرن بتهاديه ويقلن : هذا من نثار فاطمة ابنة محمد وزوجها علي .

( 1 ) كذا في أصلي ، وهذا الذيل من قوله : " ودخلت أم أيمن باكية " إلى آخر الحديث رواه ابن عساكر بسند آخر تحت الرقم : " 298 " من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 1 ، ص 254 ط 2 وفيه : يا أم أيمن إن الله لما أن زوج فاطمة من علي أمر الملائكة المقربين أن يحدقوا (


219
خبر 48 ب الاسراء ( واستخلاف النبي صلى الله عليه وآله وسلم خير أهل الارض ) 137 - محمد بن سليمان قال : حدثنا أحمد بن محمد عن عبد الرزاق بن همام عن معمر عن الزهري : عن ابن عباس قال : قال رسول الله : لما اسري بي إلى السماء قيل لي : يا محمد من خلفت في الارض ؟ قلت : سبحانك يايا إلهي أنت أعلم بذلك مني ثم قيل ( لي ) الثانية : يا محمد من خلفت في الارض ؟ قلت : سبحانك أنت أعلم بذلك مني ثم قيل لي الثالثة : يا محمد مننن خلفت في الارض ؟ قلت : سبحانك يا إلهى أنت أعلم بذلك مني خلفت فيها خير أهلها لاهلها علي بن ابي طالب .

فقال : يا محمد اتشتهى أن ترى علي بن ابي طالب في مقامك هذا ؟ قلت : نعم ( يا ) إلهي .

قال : فالتفت عن يمينك قال : فالتفت فإذا بعلي يسمع ويرى .

بالعرش ( و ) فيهم جبرئيل وميكائيل وإسرافيل وأمر الجنان أن تزخرف فتزخرفت وأمر الحور العين أن تتزين فتزين وكان الخاطب الله وكان الملائكة الشهود ثم أمر شجرة طوبى أن تنثر فنثرت عليهم اللؤلؤ الرطب مع الدر الابيض مع الياقوت الاحمر مع الزبرجد الاخضر .

137 - انظر الحديث الآتي تحت الرقم : " 143 " .


220

( تحبيذ أمين الوحي جبرئيل لرسول اللهصلى الله عليه وآله وسلم كتابة علي وأمانته وقول رسول الله لعلي : إن الله أمرني أن أو أخيك ) 138 - محمد بن سليمان قال : حدثنا عثمان بن محمد الالثغ قال : حدثنا جعفر بن محمد ابن الرماني قال : حدثنا حسن عن إسحاق عن جعفر : قال : قال جبرئيل : يا رسول الله نعم الكاتب علي ونعم الامين .

139 - محمد بن سليمان قال : حدثنا ( عثمان قال : حدثنا ) جعفر قال : حدثنا حسن عن خالد :عن جعفر عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وآله قال لعلي : إن الله أمرني أن أو أخيك فأنت أخي في الدنيا والآخرة .

138 - ن : حدثنا حسن عن جعفر عن إسحاق قال .

وإسحاق هو ابن عمار الساباطي ولاحظ الحديث 635 .

139 - وللحديث شواهد كثيرة يجدها الباحثون تحت الرقم : " 141 " وما بعده من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 1 ، ص 117 - 138 ، ط 2 .


221
( إيصاء رسول الله صلى الله عليه وآله بولاية علي وإيماؤه إلى ما يجري عليه بعده وكلام سلمان الفارسي حول علي عليه السلام ) 140 - محمد بن سليمان قال : حدثنا محمد بن منصور قال : حدثنا محمد بن راشد عن عيسى بن عبد الله عن أبيه قال : كنت عند جعفر بن محمد فسمع صوت الرعد يوما فقال : سبحان من سبحت له ثم قال : يا ابا محمد حدثني ابي عن أبيه عن جده : عن علي عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال : أوصي من آمن بي وصدقني بولاية علي من بعدي فإن ولاءه ولاءي وولائي ولاء الله أمرا أمرني به ربي وعهدا ( 1 ) عهده إلي فأمرني أن أبلغكموه وأن منكم من يسفهه حقه ويركب عنقه ( 1 ) قال 49 أ : فقالوا : يا رسول الله افلا تعرفناهم ؟ فقال صلى الله عليه وآله وسلم : أما إني قد عرفتهم ولكني قد أمرت بالاعراض عنهم لامر هو كائن وكفي بالمرء منكم ما في قلبه لعلي .

قال : وكان رسول الله صلى الله عليه وآله يقول : " سلمان منا أهل البيت " وكان سلمان يقول : ينبغي لكل مؤمن أن يتعاهد ما في قلبه لعلي .

140 - ولاواسط هذا الحديث شواهد كثيرة جدا يجد الطالبون كثيرا منها تحت الرقم : " 594 " وما يليه من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 2 ص 91 - 96 ط 2 .


222

( تشريح الصحابي الكبير حذيفة بن اليمان بعض معالي علي عليه السلام وأن عمل يوم واحد منه يعادل أعمال أمة محمد إلى يوم القيامة ) 141 - محمد بن سليمان قال : حدثنا خضر بن ابان قال : حدثنا يحي بن عبد الحميد الحماني عن قيس بن الربيع عن أبي هارون العبدي : عن ربيعة السعدي قال : أتيت حذيفة بن اليمان فقلت : يا ابا عبد الله إنا نتحدث في علي وفي مناقبه فيقول لنا أهل البصرة : إنكم لتفرطون في علي وفي مناقبه فهل أنت تحدثني في علي بحديث ؟ فقال حذيفة : يا ربيعة إنك لتسألني عن رجل والذي نفسي بيده لو وضع عمل جميع اصحاب محمد صلى الله عليه وآله وسلم في كفة الميزان من يوم بعث الله محمدا إلى يوم الناس هذا ووضع عمل علي يوما واحدا في الكفة الاخرى لرجح عمله على جميع أعمالهم ! فقال ربيعة : هذا الذي لا يقام له ولا يقعدفقال حذيفة : وكيف لا يحتمل هذا يا ملكعان ( 1 ) أين كان أبو بكر وعمر وحذيفة ثكلتك أمك - وجميع أصحاب محمد ؟ يوم

( 1 ) الملكعان - واللكع - : اللئيم .

الاحمق .

الوسخ .

الجحش .


223

عمرو بن عبد ود يينادي للمبارزة ؟ فأحجم الناس كلهم ما خلا عليا فقتله الله على يديه والذي نفسي بيده لعمله ذلك اليوم أعظم عند الله من جميع أعمال أمة محمد إلى يوم القيامة .

141 - للحديث مصادر وقد رواه أيضا ابن ابي الحديد في شرح المختار : " 230 " من الباب الثالث من نهج البلاغة من شرحه : ج 5 ص 513 ط الحديث ببيروت قال : فأما الخرجة التي خرجها ( علي ) يوم الخندق إلى عمرو بن عبد ود فإنها أجل من أن يقال : جليلة وأعظم من أن يقال : إنها عظيمة وما هي إلا كما قال شيخنا أبو الهذيل وقد ساله سائل : : " أيما أعظم منزلة عند الله ؟ علي أم أبو بكر ؟ " فقال ( له أبو الهذيل ) : يا ابن أخي والله لمبارزة علي عمرا يوم الخندق تعدل أعمال المهاجرين والانصار وطاعاتهم كلها وتربي عليها فضلا عن ابي بكر وحده ! ! وقد روي عن حذيفة بن اليمان ما يناسب هذا بل ما هو ابلغ منه روى قيس بن الربيع عن أبي هارون العبدي عن ربيعة بن مالك السعدي قال : أتيت حذيفة بن اليمان فقلت : يا أبا عبد الله إن الناس يتحدثون عن علي بن ابي طالب ومناقبه فيقول لهم أهل البصيرة : إنكم لتفرطون في تقريظ هذا الرجل ! ! فهل أنت محدثي بحديث عنه أذكره للناس ؟ فقال ( حذيفة ) : يا ربيعة وما الذي تسألني عن علي ؟ وما الذي أحدثك عنه ؟ والذي نفس حذيفة بيده لو وضع جميع أعمال أمة محمد صلى الله عليه وآله في كفة الميزان منذ بعث الله تعالى محمدا إلى يوم الناس هذا ووضع عمل واحد من أعمال علي في الكفة الاخرىلرجح على أعمالهم كلها .

فقال ربيعة : هذا المدح الذي لا يقام له ولا يقعد ، ، إني لظنه إسرافا يا أبا عبد الله .

فقال حذيفة : يا لكع وكيف لا يحمل ؟ وين كان كان المسلمون يوم الخندق وقد عبر إليهم عمرو وأصحابه ؟ ، فملكهم الهلع والجزع ، فدعا ( هم عمرو ) إلى المبارزة فأحجموا عنه حتى برز إليه علي فقتله .

والذي نفس حذيفة بيده لعمله ذلك اليوم أعظم أجرا من أعمال أمة محمد صلى الله عليه وآله وسلم إلى هذا اليوم وإلى أن تقوم القيامة ! ! ! وجاء في الحديث المرفوع : أن رسول الله صلى الله عليه وآله قال ذلك اليوم : حين برز ( علي ) إليه : برز الايمان كله إلى الشرك كله .

أقول : وللحديث شواهد ومصادر أخر يجد الباحثون بعضها في تفسير أو شأن نزول الآية : " 25 " من سورة الاحزاب في كتاب شواهد التنزيل : ج 2 ص 3 - 9 ط 1 .


224
خبر الخطبة ( التي خطبها أبو بكر ) وما كان من كلام أبي بن كعب 142 - محمد بن سليمان قال : حدثنا حمدان بن عبيد النوا 49 ب قال : حدثنا مخول بن إبراهيم النهدي قال : حدثنا محمد بن عبد الله بن الحسن ويحيى بن عبد الله عن ابيهما عن جدهما : عن علي بن أبي طالب قال : لما خطب أبو بكر قام ابي بن كعب يوم الجمعة وكان أول يوم من شهر رمضان فقال : يا معشر المهاجرين الذين هاجروا إلى الجنان واتبعوا مرضاة الرحمان واثنى عليهم الله في القرآن ويا معشر الانصار الذين تبوؤا الدار والايمان ويا من أثنى الله عليهم في القرآن تناسيتم أمنسيتم أم بدلتم أم خذلتم أم غيرتم أو عجزتم ؟ ! الستم تعلمون أن رسول الله صلى الله عليه وآله قال : يا علي أنت مني بمنزلة هارون من موسى طاعتك واجبة على من بعدي كطاعتي في حياتي غير أنه لا نبي بعدي .

أو لستم تعلمون أن رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم قال : أوصيكم بأهل بيتي خيرا فقدموهم ولا تتقدموهم وأمروهم ولا تتأمروا عليهم .

أو لستم تعلمون أن رسول الله صلى الله عليه وآله قال : أهل بيتي منازل الهدى والدالون على الله .


225

أو لستم تعلمون أن رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم قال لعلي : يا علي أنت الهادي لمن ضل .

أو لستم تعلمون أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال : علي المحيي لسنتي ومعلم أمتي والقائم بحجتي وخير من أخلف بعدي وسيد أهل بيتي وأحب الناس إلي طاعته من بعدي كطاعتي على امتي .

أو لستم تعلمون أن رسول الله صلى الله عليه وآله لم يول على علي أحدا منكم وولاه في كل غيبته عليكم ؟ أو لستم تعلمون أن منزلهما واحد ورحلهما واحد ومتاعهما واحد وأمرهما واحد ؟ أو لستم تعلمون 50 ا أنه قال : إذا غبت عنكم ( و ) خلفت فيكمعليا فقد خلفت فيكم رجلا كنفسي ؟ أو لستم تعلمون أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قبل موته جمعنا في بيت فاطمة ابنته فقال : إن الله قد أوحى إلى موسى : أن اتخذ من أهلك أخا فاجعله نبيا وأجعل أهله لك ولدا وأطهرهم من الآفات وأخلعهم من الذنوب .

فاتخذ موسى هارون وولده فكانوا ائمة بني إسرائيل من بعده ( 1 ) والذي يحل لهم في مساجدهم ما يحل لموسى .

الا وإن الله أوحى إلي أن اتخذ عليا أخا اتخذ كموسى هارون أخا ، واتخذ ولده ولدا فقد طهرتهم كما طهرت ولد

( 1 ) هذا هو الظاهر ، وفي أصلي : " من بعدي " .


226

هارون .

الا إني ختمت بك النبيين فلا نبي بعدي فهم الائمة الهادية أفما تفقهون ؟ افما تبصرون .

أما تسمعون ؟ ضربت عليكم الشهاب فكأن مثلكم مثل رجل في سفر اصابه عطش شديد حتى خشي أن يهلك فلقي رجلا هاديا بالطريق فسأله عن الماء فقال : أمامك عينان إحداهما مالحة والاخرى عذبة فإن اصبت المالحة ضللت وهلكت وإن اصبت العذبة هديت ورويت .

فهذا مثلك أيتها الامة المهملة كما زعمت وأيم الله ما أهملك لقد نصب لكم علما يحل لكم الحلال ويحرم عليكم الحرام فلو اطعتموه ما اختلفتم ولا تدابرتم ولا تقابلتم ولا تبرأ بعضكم من بعض فوالله إنكم بعده لمختلفون في أحكامكم وإنكم بعده لناقضون عهد رسول الله صلى الله عليه وآله سلم وإنكم على عترتهلمختلفون متباغضون إن سئل هذا عن غير ما يعلم افتى برأيه وإن سئل هذا عما يعلم ؟ افتى برأيه ولقد هديتم فتحاربتم ( 3 ) .

وزعمتم أن الاختلاف رحمة ! ؟ هيهات ابى ذلك كتاب الله عليكم يقول الله تبارك وتعالى 50 ب : ( ولا تكونوا كالذين تفرقوا واختلفوا من بعد ما جاءهم البينات وأولئك لهم عذاب عظيم ) ( 105 آل عمران : 3 ) ( ثم ) أخبرنا باختلافهم فقال : ( ولا يزالون مختلفين إلا من رحم ربك ولذلك خلقهم ) ( 119 هود 11 ) ( اي خلقهم ) للرحمة وهم آل محمد وشيعته سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول : " يا علي أنت وشيعتك على الفطرة وسائر الناس منهم براء " فهلا قبلتم من نبيكم كيف وهو يخبركم بانتكاصكم وينهاكم

( 1 ) كلمة : " هديتم " في اصلي مهملة .


227

عن صدكم عن خلاف وصيه ( و ) أمينه ووزيره ( و ) أخيه ووليه أطهركم قلبا وأعلمكم علما وأقدمكم إسلاما وأعظمكم غناءا عن رسول الله صلى الله عليه وآله أعطاه تراثه وأوصاه بعدته واستخلفه على أمته ووضع سره عنده فهو وليه دونكم وأحق به منكم أكتعين شهيد الصديقين وأفضل المتقين وأطوع الامة لرب العالمين سلموا عليه بخلافة المؤمنين في حيات سيد المسلمين وخاتم المرسلين ( و ) قد أعذر من أنذر وادي النصيحة من وعظ وبصر من عمى وتعاشى ردى فقد سمعتم كما سمعنا ورويتم كما روينا وشهدتم كما شهدنا .

فقام عبد الرحمان بن عوف وأبو عبيدة بن الجراح ومعاذ بن جبل فقالوا : اقعد يا ابي اصابك الم أو اصابك جنة ، قال( أبي ) : بل الخبل فيكم كنت عند رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فالفى بكلام رجل اسمع كلامه ولا ارى وجهه فقال فيما يخاطبه : يا محمد ما أنصحه لك ولامتك وأعلمه بسنتك ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وآله : أفترى أمتي تنقاد له بعد وفاتي ؟ فقال : يا محمد يتبعه من أمتك ابرارها ويخالف عليه من أمتك فجارها وكذلك أوصياء النبيين من قبل .

يا محمد إن موسى بن عمران أوصى 51 أ إلى يوشع بن نون وكان أعلم بني إسرائيل وأخوفهم لله وأطوعهم له فأمر الله أن يتخذه وصيا كما اتخذت عليا وصيا وكما أمرت بذلك فحسده بنو إسرائيل سبط موسى خاصة فغلبوه وعنفوه وشتموه ووضعوا أمره فإن أخذت أمتك بسنن بني إسرائيل كذبوا وصيك وجحدوا أمره وابتزوا خلافته وغالطوه في علمه .

228

( قال ابي : ) فقلت : يا رسول الله من هذا ؟ قال : هذا ملك من ملائكة ربي ينبؤني أن أمتي تختلف على أخي ووصيي على بن ابي طالب وإني أوصيك يا ابي بوصية إن أنت حفظتها لم تزل يا ابي بخير يا ابي عليك بعلي فإنه الهادي المهتدي الناصح لامتي المخبر بسنتي وهو إمامك بعدي فمن رضي بذلك لقيني على ما فارقته عليه يا ابي ومن غير وبدل لقيني ناكثا لبيعتي عاصيا لامري جاحدا لنبوتي ولا أسمع له عند ربي ولا اسقيه من حوضي .

فقامت إليه رجال ( من ) الانصار فقالوا : اقعد رحمك الله يا ابي فقد أديت ما سمعت ووفيت بعهدك .


229

( الباب الواحد والعشرون ) باب ( آخر ) في خبر الاسراء ايضا 143 - محمد بن سليمان قال : حدثنا علي بن رجاء الخلال قال : حدثنا الحسن بن حسين العرني ( 1 ) عن أبيه ؟ عن جعفر بن زياد الاحمر عن هلال بن مقلاص الصيرفي ( 2 ) ( عن أبي كثير الانصاري ) : عن عبد الله بن أسعد بن زرارة الانصاري عن أبيه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : إنه لما أسري بي إلى السماء انتهي بي إلى قصر من لؤلؤ فراشه من ذهب يتلالا فأوحى ( ربي ) إلي - أو فأمرني ( ربي ) - في علي بثلاث خصال : إنه سيد المسلمين وإمام المتقين وقائد الغر المحجلين .

( 1 ) لعل هذا هو الصواب ، وفي اصلي : " حسين العرو عن ابيه " .

( 2 ) الظاهر أن هذا هو الصواب ، وفي أصلي : " عن هلال عن مقلاص الصيرفي " .

143 - والحديث رواه الحافظ ابن عساكر بأسانيد تحت الرقم : " 779 " من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 2 ص 256 وقد رويته ايضا في تعليقه عن مصادر .


230
( الباب الثاني والعشرون ) باب 51 ب خبر الحدائق ( وبكاء النبي صلى الله عليه وآله وسلم من إبداء مبغضي علي ضغائنهم له بعد وفاته ) 144 - محمد بن سليمان قال : حدثنا عثمان بن محمد الالثغ ( 1 ) قال : حدثنا جعفر بن مسلم قال : حدثنا يحيى بن الحسن قال : حدثناالمسعودي عن إبراهيم بن خان : عن يونس بن خباب يرفعه إلى النبي صلى الله عليه وآله قال : مر رسول الله صلى الله عليه وآله ( و ) معه علي رضي الله عنه على حديقة فقال : يا رسول الله ما أحسن هذه الحديقة ؟ قال : فقال رسول الله صلى الله عليه وآله : حديقتك في الجنة أحسن منها ( حتى مر بسبع حدائق كل ذلك يقول على : يا رسول الله ما أحسن هذه الحديقة ؟ فيرد عليه النبي صلى الله عليه وآله : حديقتك في الجنة أحسن منها ) ( 2 ) .

والحديث ياتي ايضا تحت الرقم : " 150 " ( 1 ) كذا في جميع موارد النقل عن جعفر وكان في الاصل محمد بن سليمان الالثغ .

وابراهيم بن خان المذكور لعله مصحف عن ابراهيم بن عطية .

( 2 ) ما بين المعقوفين قد سقط من أصلي بدليل وجوده في جميع المصادر التي روت الحديث من هذا الطريق - بل ومن طرق أخر أيضا - نعم روى الحافظ الطبراني الحديث كما هنا بسند آخر في عنوان : " ما أسنده ابن عباس " في ترجمته من كتاب المعجم الكبير : ج 3 ص الورق : 109 ب قال : حدثنا الحسن بن علوية القطان أنبأنا أحمد بن عمرو بن محمد السكري أنبأنا موسى بن أبي سليم البصري أنبأنا مندل بن علي أنبأنا الاعمش عن مجاهد : عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : خرجت أنا والنبي صلى الله عليه وعلي بن ابي طالب رضي ( $

231

ثم إن رسول الله صلى الله عليه وآله ( وسلم ) وضع رأسه في صدر علي ثم بكى قال : فقال علي : يارسول الله ما يبكيك ؟ لا يبكي الله عينيك .

قال : ضغائن في صدور قوم لا يبدونها لك حتى افارقك .

قال : فقال علي : يا رسول الله فما أصنع ؟ قال : اصبر قال : فإن لم اصبر ؟ قال : تلق جهدا .

قال : في سلامة من ديني ؟ قال : في سلامة من دينك .

يقولها ثلاث مرات .

الله عنه في حبشان المدينة فمررنا بحديقة فقال علي رضي الله عنه : ما أحسن هذه الحديقة يا رسول الله ؟ فقال : حديقتك في الجنة أحسن منها .

ثم أومأ ( النبي ) بيده إلى رأسه ولحيته ثم بكى حتى علا بكاءه ! ( ف‍ ) قال ( علي ) : يا رسول الله ما يبكيك ؟ قال : ضغائن في صدور قوم لا يبدونها لك حتى يفقدوني .

وللحديث اسانيد ومصادر كثيرة جدا ، وقد رواه الحافظ أبو بكر ابن أبي شيبة في مناقب علي عليه السلام من كتاب المصنف : ج 12 ، ص .

قال : حدثنا يحيى بن يعلى عن يونس بن خباب عن أنس قال : خرجت أنا وعلي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في حوائط المدينة فمررنا بحديقة فقال علي : ما أحسن هذه الحديقة يا رسولا لله ؟ قال : فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : حديقتك في الجنة أحسن منها يا علي .

حتى مر بسبع حدائق كل ذلك يقول علي ما أحسن هذه الحديقة يا رسول الله ؟ فيقول : حديقتك في الجنة أحسن من هذه .

ورواه بسنده عنه الحافظ ابن عساكر تحت الرقم : " 838 " من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 2 ص 327 ط 2 .

ثم قال ابن عساكر : ( و ) تابعه عبد الرحمان بن صالح الازدي عن يحيى بن يعلى .

وايضا روى ابن عساكر الحديث باسانيد ثلاثة عن علي عليه السلام تحت الرقم : " 834 - 836 " ثم قال : أخبرنا أبو العز ابن كادش أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا علي بن محمد بن أحمد بن نصير أنبأنا عمر بن محمد القفلاني أنبأنا أحمد بن بديل أنبأنا المفضل بن ضمرة الاسدي أنبأنا يونس بن خباب عن عثمان بن حاضر :عن أنس بن مالك قال : خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فمر بحديقة فقال علي : رضي الله عنه : ما أحسن هذه الحديقة ؟ فرد عليه النبي صلى الله عليه وسلم : حديقتك في الجنة أحسن منها .


232

خبر الاسراء ( من طريق ثالث والبشارات المتواترة لعلي عليه السلام بالجنة )

45 - محمد بن سليمان قال : حدثنا عثمان بن سعيد قال : حدثنا محمد بن عبد الله المروزي قال .

حدثني محمد بن سعيد الدامغاني ب‍ " الري " قال : حدثنا يحيى بن معين عن جرير عن الاعمش عن عطية : عن ابي سعيد الخدري قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : لما أسري بي فوق سبع سماوات أخذ جبرئيل بيدي فادخلني الجنة فأجلسني على درنوك من درانيك الجنة فناولني سفرجلة فانفلقت بنصفين فخرجت منها حوراء فقالت : السلام عليك يا أحمد السلام عليك يا رسول الله .

قلت : وعليك السلام من أنت رحمك الله ؟ قالت : أنا الراضية المرضية خلقني الجبار من ثلاثة أنواع 52 أ أسفلي من المسك ووسطي من العنبر وأعلاي من الكافور وعجنت بماء الحيوان قال لي الجبار : كوني فكنت خلقت لاخيك وابن عمك علي بن ابي طالب .

( قال أنس : ) ثم وضع النبي صلى الله عليه وسلم رأسه عى على إحدي منكبي علي فبكى فقال له علي : ما يبكيك يا رسول الله ؟ قال : ضغائن في صدور قوم لا يبدونها لك حتى افارق الدنيا .

فقال علي رضي الله عنه : فما أصنع يا رسول الله ؟ قال :تصبر .

قال : فإن لم استطع ؟ قال : تلقى جهدا .

قال : ويسلم لي ديني ؟ قال : ويسلم لك دينك .

ثم قال ابن عساكر : ورواه يحيى بن يعلى عن يونس فنقص من إسناده ابن حاضر .

145 - وهذا رواه الخوارزمي بسند آخر في الحديث " 9 " من الفصل : " 19 " من كتاب مناقب أمير المؤمنين عليه السلام ص 210 ، ط الغري .


233

146 - محمد بن سليمان قال : حدثنا عثمان بن سعيد قال : حدثنا محمد بن عبد الله المروزي قال : حدثني أحمد بن موسى قال : حدثني ابن عائشة قال : حدثنا جعفر بن سليمان الضبعي عن يزيد الرشك عن مطرف : عن عمران بن الحصين قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : دخلت الجنة فإذا أنا ببرج اساسه من نور وباطنه مكلل بالدر والمرجان فقلت : لمن هذا ؟ فقالوا : لعلي بن أبي طالب ابن عم رسول الله صلى الله عليه وآله .

147 - محمد بن سليمان قال حدثنا عثمان بن سعيد قال حدثنا محمد بن عبد الله المروزي قال : حدثنا محمد بن حميد قال : حدثنا سلمة بن الفضل عن محمد بن إسحاق عن سعيد بن عبد الرحمان مولى ابي ايوب ( 1 ) قال : سمعت جدتي أم ابي بنت سعد بن الربيع تقول :

( 1 ) كذا في اصلي هذا ، وفي الحديث : " 61 " من كتاب مقتل أمير المؤمنين عليه السلام - لابن ابي الدنيا - ص .

عن سعد بن عبد الرحمان بن ابي ايوب .

147 - وللحديث مصادر ، وقد رواه ابن ابي الدنيا تحت الرقم : " 61 " من كتابه مقتل أميرالمؤمنين عليه السلام ص .

ط 1 ، قال : حدثنا أبو عبد الرحمان القرشي أنبأنا عبد الرحمان بن محمد المحاربي عن محمد بن إسحاق عن سعد بن عبد الرحمان بن ابي ايوب قال : كنت في حجر جدتي - أم ابي - : ابنة سعد بن الربيع - وكانت عند زيد بن ثابت - فسمعتها تقول : قد رأيتني وأنا جارية شابة في مال لنا ب‍ " الاسواف " ورسول الله صلى الله عليه عندنا في نفر من أصحابه إذ قال لنا رسول الله : ليدخلن عليكم الآن رجل من أهل الجنة .

ثم ثنا رسول الله صلى الله عليه ظهره وقال : كن عليا .

قالت : فطلع علي يفرج عينه له الجريد ؟ والذي نفس أم سعيد بيده لكأن وجهه القمر ليلة (


234

كان النبي صلى الله عليه وآله في مالي في " الاسواف " فقال : ليدخلن عليكم رجل من أهل الجنة ثم جعل يتطأطا من تحت الجريدة حتى ظننت أن عثنونه قد وقع في الارض حتى كشف الجريدة عن علي كأن وجهه القمر ليلة البدر .

البدر وليلاحط ما رواه الطبراني في مسند ابن مسعود تحت الرقم 10341 و 10342 من المعجم الكبير ج 10 ص 206 ط بغداد .

ورواه ايضا الطبري في عنوان : " غرائب نساء العرب اللواتي عشن بعد رسول الله فروين عنه " من كتاب الذيل المذيل كما في منتخبه ص 625 قال : حدثنا إبراهيم بن سعيد الجوهري قال : حدثنا محمد بن وهب بن ابي كريمة الحراني عن محمد بن مسلمة عن أبي عبد الرحيم بن العلاء عن محمد بن عبد الله بن ابي صعصعة عن أبيه : عن أم خارجة بنت سعد بن الربيع عن أم مرثد - وكانت ممن بايعن رسول الله صلى اللهعليه وسلم - قالت : خرجنا معه فقال : أول من يشرف عليكم رجل من أهل الجنة .

فاشرف علي عليه السلام .

ورواه ايضا الحافظ ابن حجر في ترجمة أم خارجة أمرأة زيد بن ثابت من كتاب الاصابة : ج 4 ص 446 قال : ( و ) أورد ابن ابي عاصم من طريق عبيدالله بن ابي زياد ( قال : ) حدثنا أبو بكر بن عبد الله بن ابي ربيعة ( قال : ) حدثنتي أم خارجة امرأة زيد بن ثابت قالت : أتانا رسول الله صلى الله عليه وآله في حائط ومعه اصحابه إذ قال : أول رجل يطلع عليكم فهو من أهل الجنة .

( قالت : ) فليس أحد منا إلا وهو يتمنى أن يكون من وراء الحائط ! ! قالت : فبينما نحن كذلك إذا سمعنا حسا فرفعنا أبصارنا إليه ننظر من يدخل فقال رسول الله صلى الله عليه وآله : عسى أن يكون عليا .

( قالت : ) فدخل علي بن ابي طالب .

ثم قال ابن حجر : وذكر أبو نعيم أن مكي بن إبراهيم تابعه عن أبي بكر .

ثم قال : وأخرجه ابن مندة من وجهين عن ابي عبد الرحيم الحراني عن محمد بن عبد الله بن ابي صعصعة عن أبيه عن أم خارجة بنت سعد بن الربيع عن ابي مرثد .

وليلاحظ الحديث : " 833 " وتعليقاته من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 2 ص 318 ط 2 .


235

148 - محمد بن سليمان قال : حدثنا عثمان بن سعيد قال : حدثنا محمد بن عبد الله المروزي قال : حدثنا زهير بن حرب قال : حدثنا قتيبة بن سعيد قال : حدثنا عبد العزيز بن محمد عن عبد الرحمان بن حميد عن أبيه : عن عبد الرحمان بن عوف قال : قال رسول الله صلى الله عليهوآله وسلم : علي في الجنة .

149 - محمد بن سليمان 52 ب قال : حدثنا عثمان بن سعيد قال : حدثنا محمد بن عبد الله قال : حدثني سهل بن يحيى قال : حدثني الحسن بن هارون قال : أخبرنا عمرو بن زياد قال : حدثنا غالب بن القرقساني عن أبيه عن جده حبيب بن حبيب قال : سمعت النبي صلى الله عليه وآله يقول : أنا في الجنة وعلي في الجنة وفاطمة في الجنة والحسن في الجنة والحسين في الجنة في قبة بيضاء وفي قبة المجد وهي اعلى الفردوس .

149 - وسيعيد المصنف هذا الحديث تحت الرقم 1049 وفيه غالب بن غالب مع تلخيص في متن الحديث فراجع .


236

( حديث ابي رافع أو الطريق الثاني من خبر الحدائق وبكاء النبي من إبداء المنافقين ضغائنهم بعد وفاته ) 150 - محمد بن سليمان قال : حدثنا عثمان بن سعيد قال : حدثنا محمد بن عبد الله قال : حدثنا عبد الرحمان بن صالح قال : حدثنا يحيى بن يعلى عن محمد بن عبيدالله بن ابي رافع عن ابيه وعمه عن أبيهما أبي رافع قال : كنا مع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في بعض حيطان المدينة فمر على حديقة فقال على : يا رسول الله ما أحسن هذه الحديقة ؟ فقال : حديقتك في الجنة احسن منها حتى عد سبع حدائق ثم اجهش إليه باكيا فقال علي : ما يبكيك يا رسول الله ؟ فقال : ضغائن لك في صدورقوم لا يبدونها لك حتى أموت فما أنت صانع ؟ قال : أضع سيفي على عنقي ثم أمشي قدما .

قال : أو تصبر .

قال : فإن لم اصبر ؟ قال : تلقى شدة ومشقة .

قال : في سلامة من ديني ؟ قال : في سلامة من دينك .

150 - هذا الحديث تقدم بسند آخر تحت الرقم : " 144 " في عنوان : " باب خبر الحدائق " في الورق 51 ب وفي هذه الطبعة ص 230 ( $

237

151 - محمد بن سليمان قال : حدثنا عثمان بن سعيد قال : حدثنا محمد بن عبد الله قال : حدثنا يوسف بن الحارث قال : حدثنا عبيد الله بن موسى قال : أخبرنا إسرائيل عن الحكم عن مجاهد : عن ابن عباس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم :

أول سبعة يدخلون الجنة أنا وعلي والحسن والحسين وحمزة وجعفر والمهدي

محمد بن عبد الله .

151 - وقريبا منه بسند آخر رواه محمد بن احمد بن الحسين الخزاعي عم المفسر الشهير الشيخ ابي الفتوح الرازي رضوان الله عليهما في الحديث الثالث من كتاب الاربعين .


238
ما كان 53 أ من النبي صلى الله عليه وآله من البشارة لعلي ( عليه السلام ) 152 - محمد بن سليمان قال : حدثنا عثمان بن محمد الالثغ قال : حدثنا جعفر بن محمد الرماني قال : حدثنا الحسن بن الحسين عن إسماعيل :عن جعفر عن أبيه قال : دخل علي على النبي صلى الله عليه وآله وسلم من آخر الليل فلم يزل ( النبي ) يرحب به حتى دنا فأجلسه ثم قال : يا علي بت الليلة حيث ترى اطلب إلى ربي وأساله أن يجمع عليك الامة من بعدي ولكن أعطيت سبع خصال وأنت معي أنا أول من تنشق عنه الارض وأنت معي ولا فخر ، وأنا أول من يرد الحوض وأنت معي ولا فخر ، وأنا أول من يجوز الصراط وأنت معي ولا فخر ، وأنا أول من يقرع باب الجنة وأنت معي ولا فخر ، وأنا أول من يدخل الجنة وأنت معي ولا فخر ، وأنا أول من يشرب من الرحيق المختوم ختامه مسك وفي ذلك فليتنافس المتنافسون وأنت معي ولا فخر .

يا علي إن الرجل من شيعتك ليشفع في مثل ربيعة ومضر .


239

خبر الاسراء ( من طريق رابع غير ما تقدم ) 153 - محدم بن سليمان قال : حدثنا حسين بن نصر ( 1 ) قال : حدثنا سوادة بن عبيدة الهمداني قال : حدثنا أحمد بن سليم النجاشي عن محمد بن عبد الله القرشي : عن جعفر بن محمد عن أبيه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : لما اسري بي إلى السماء سمعت صوتا يتبعه ريح فسمعت السدرة وهي تنادي : واشوقاه إلى علي بن ابي طالب ؟ فقلت : يا جبرئيل ما هذا ؟ قال : سدرة المنتهى قد اشتاقت إلى ابن عمك .

قال : وإذا أنا بملائكة عليهم أقراط من ذهب وأكاليل من جوهر وفوق الاكليل الدر 53 ب والياقوتفقلت : يا جبرئيل ما هؤلاء ؟ قال : هؤلاء ملائكة يقال لهم الاوابون قال : فسمتهم يقولون : محمد خير الانبياء وعلي خير الاوصياء .

وإن الله عجن طينتي وطينة علي وطينة فاطمة من ماء الحيوان ثم خلق نورا فقذفه ( 2 ) فأصابني واصاب عليا واصاب فاطمة واصاب أهل ولايتنا فمن أصابه ذلك النور هدي لولاية علي ومن لم يصب ذلك النور ضل عن ولاية علي ! فنحن محرمون على النار .

( 1 ) رسم الخط من كلمة : " نصر " لم يكن واضحا في أصلي والظاهر أن ما اثبتناه هو الصواب .

( 2 ) رسم خط هذه اللفظة غير واضح في اصلي .


240

( ما رآه النبي صلى الله عليه وآله مكتوبا على ورق الجنة وعلى العرش ) 154 - محمد بن سليمان قال : ( حدثنا ) أبو أحمد عبد الرحمان بن أحمد قال : حدثنا عمر بن مدرك قال : حدثنا أحمد بن حنبل قال : حدثنا جرير بن عبد الحميد عن الاعمش عن أبي صالح : عن ابي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : دخلت الجنة فما رايت فيها شجرة إلا وعلى ورقها مكتوب : علي بن ابي طالب الوصي .

155 - محمد بن سليمان قال : ( قال ) أبو أحمد : حدثني أحمد بن موسى الكوفي قال : حدثنا عبد العزيز بن الخطاب قال : حدثنا عمرو بن ثابت عن عمرو بن شمر عن أبي حمزة الثماليعن سعيد بن جبير : عن أبي الحمراء صاحب رسول الله صلى الله عليه وآله قال : رايت ليلة أسري بي على العرش مكتوبا لا إله إلا الله محمد رسول الله ايدته بعلي ونصرته به .

15 - وهذا الحديث كان في أصلي مذكورا حرفيا بعد ثلاثة أحاديث ايضا من غير أي اختلاف غير أن في الحديث التالي كان فيه : " عن ابي الحمراء صاحب النبي .

" .

وبما أنهما متحدان حذفنا الحديث الآتي .

وللحديث اسانيد ومصادر يجد الباحثون كثيرا منها في تفسير الآية : " 62 " من سورة الانفال في كتاب شواهد التنزيل : ج 1 ، ص 227 ط 1 ، .

ورواه أيضا الحافظ ابن عساكر تحت الرقم : " 864 " من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام : من تاريخ دمشق : ج 2 ص 353 ط 2 .


241

( ثلاثة تشتاق إليهم الجنة ) 156 - محمد بن سليمان قال : ( قال : ) أبو أحمد : حدثنا إبراهيم بن الحسين قال : حدثنا أبو نعيم الفضل بن دكين قال : حدثنا الحسن بن صالح عن أبي ربيعة عن الحسن : عن أنس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم :

ثلاثة تشتاق إليهم الجنة : علي وعمار وسلمان

156 - وهذا رواه أيضا الترمذي في باب مناقب سلمان في كتاب الفضائل تحت الرقم : " 3796 " من سننه : ج 5 ص 667 قال : حدثنا سفيان بن وكيع ( قال ) : حدثنا ابي عن الحسن بن صالح عن ابي ربيعة الايادي عن الحسن :عن أنس بن مالك قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الجنة لتشتاق إلى ثلاثة : علي وعمار وسلمان .

اقول : وللحديث اسانيد ومصادر وقد ذكرناه عن مصادر كثيرة في استدراك الحديث : " 666 " من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 2 ص 178 - 182 ، ط 2 .


242

( يا علي خلقت

أنا وأنت من شجرة أنا أصلها وأنت فرعها والحسن والحسين اغصانها
فمن تعلق بغصن منها أدخله الله الجنة ) 157 - محمد بن سليمان قال : حدثنا أبو أحمد ( قال : ) حدثنا محمد بن عبد الوهاب قال : حدثنا عثمان بن عبد الرحمان قال : حدثنا عبد الله بن لهيعة عن 54 أ ابي الزبير : عن جابر بن عبد الله أن النبي صلى الله عليه وآله كان بعرفات وعلي تلقاءه فقال له النبي صلى الله عليه وآله : ادن مني يا علي ( و ) ضع خمسك في خمسي - قال جابر : فما رأينا خمسا قط أحسن من خمسهما - فقال صلى الله عليه وآله وسلم : إنه قيل لي ليلة اسري بي : من خلفت على أمتك ؟ فقلت : خير أهل الارض علي بن أبي طالب يا علي .

قال : لبيك ( يا رسول الله ) قال : خلقت أنا وأنت من شجرة أنا اصلها وأنت فرعها والحسن والحسين أغصانها يا علي فمن تعلق بغصن منها أدخله الله الجنة .

يا علي لو أن أمتي صاموا حتى يكونوا كالحنايا وصلوا حتىيكونوا كالاوتار ثم أبغضوك لكبهم الله في النار على وجوههم ( 1 ) .

( 1 ) كذا في أصلي ، وفي جميع ما شاهدناه من المصادر " لاكبهم الله " وهما بمعنى واحد يقال : كب الرجل لوجهه وعلى وجهه وأكبه على وجهه : قلبه وصرعه .

157 - وقريبا منه رواه ابن عدي في ترجمة عثمان بن عبد الله من كتاب الكامل : ج 5 .


243

( طريق ثالث لحديث الحدائق السبع وبكاء رسول الله صلى الله عليه وآله ) 158 - محمد بن سليمان قال : ( قال ) أبو أحمد : حدثنا صالح بن محمد قال : حدثنا محمد بن الربيع قال : حدثنا حرمي بن عمارة قال : حدثنا الفضل بن عميرة قال : حدثني ميمون الكردي عن ابي عثمان النهدي : عن علي بن ابي طالب قال : كنت اسير مع النبي صلى الله عليه وآله وسلم في بعض سكك المدينة فمررنا بحديقة فقلت : يا رسول الله ما أحسنها ؟ فقال : لك في الجنة أحسن منها .

حتى مررنا بسبع حدائق يقول لي مثل ذلك .

( قال : ) فلما خلا له الطريق اعتنقني 54 ب وأجهش باكيا فقلت : يارسول الله ما يبكيك ؟ قال : ضغائن في صدور قوم من أمتي لا يبدونها لك إلا من بعدي .

فقلت : في سلامة من ديني ؟ قال : في سلامة من دينك .

ورواه عنه الحافظ ابن عساكر في الحديث : " 179 " من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 1 ، ص 144 ، ط 2 .

ورواه أيضا ابن المغازلي في الحديث : " 133 " والحديث : " 340 " من كتابه مناقب علي عليه السلام ص 90 و 297 ط بيروت .

ورواه أيضا الشيخ الطوسي في الحديث : " .

" من الجزء " .

" من أماليه .

ورواه ايضا الذهبي في ترجمة بلال وعمار وسلمان من كتاب سير أعلام النبلاء : ج 1 ، ص 355 ، 416 و 541 ط بيروت وقد ذكر محقق الكتاب في الموارد الثلاث للحديث مصادر .

158 - وللحديث مصادر واسانيد ، وله صور وكثير منها مذكور تحت الرقم : " 834 837 " وتعليقاتها من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 2 .


244

( طريق آخر لقوله صلى الله عليه وآله : لما اسري بي نظرت إلى العرش فإذا عليه مكتوب : لا إله إلا الله محمد رسول الله ايدته بعلي ) 159 - محمد بن سليمان قال : حدثنا حمدان بن منصور المرادي ( 1 ) قال : حدثنا إبراهيم بن إسحاق الصيني عن عمرو بن ابي المقدام عن أبي حمزة الثمالي عن سعيد بن جبير : عن ابي الحمراء صاحب رسول الله صلى الله عليه وآله قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : لما أسري بي إلى السماء نظرت إلى العرش فإذا عليه مكتوب : لا إله إلا الله محمد رسول الله أيدته بعلي ونصرته به .

( 1 ) له ترجمة مختصرة تحت الرقم : " 1181 " من كتاب غاية النهاية : ج 1 ، ص 260 قال : حمدان بن منصور المرادي روى القراءة عن " ك " خلاد عن سليم ( و ) روى القراءة عنه " ك " أبو الحسن ابن عمرويه .

أقول : وللحديث مصادر واسانيد كثيرة يجد الباحث كثيرا منها تحت الرقم : " 864 " منترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 2 ص 353 ط 2 .

والحديث تقدم بسند آخر عن عمرو بن ثابت تحت الرقم : " 153 " وتحت الرقم : " 155 " فالورق 54 أ .

وقد رواه أيضا الحافظ الحسكاني باسانيد في الحديث : " 303 " وما حوله من كتاب شواهد التنزيل : ج 1 ، ص 227 ، ط 1 .


246

( الباب الثالث والعشرون : ) باب

النظر إلى علي عبادة [ برواية الصحابي عمران بن الحصين

و عبد الله بن مسعود وابي سعيد الخدري وأم المؤمنين عائشة ( 1 ) ) 160 - محمد بن سليمان قال : حدثنا أحمد بن عبدان البرذعي قال : حدثنا سهل بن سقير قال : حدثنا موسى بن عبد ربه قال : سمعت عمران بن الحصين يقول : سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول : النظر إلى علي بن ابي طالب عبادة .

( 1 ) مع ضجيج حفاظ آل أمية عن سماع مثل هذا الحديث ورواغتهم عن ذكر اسانيده وطرقه ومتنه ومع ذالك فقد أجرى الله أقلام جماعة من منصفيهم بذكره فدونوه في كتبهم رواية عن عدة من الصحابة فقد رواه الحافظ ابن عساكر بسندين عن ابي بكر في الحديث : " 894 - 895 " من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 2 ص 291 ، ط 2 .

ونحن أيضا اوردناه في تعليق الحديثين عن مصادر .

وايضا رواه ابن عسكر عن عثمان بن عفان في الحديث : " 896 " من الترجمة : ج 2ص 393 ط 2 .

وايضا رواه ابن عساكر بخمسة اسانيد عن عبد الله بن مسعود .

وأيضا رواه عن معاذ بن جبل في الحديث : " 902 - 903 " من الترجمة .

وايضا رواه ابن عساكر بثلاثة أسانيد عن الصحابي الكبير عمران بن الحصين .

ونحن أيضا رويناه في تعليقها بعدة اسانيد عن الصحابي الجليل عمران بن الحصين .

وأيضا رواه ابن عساكر عن الصحابيين ابي سعيد الخدري وجابر الانصاري في الحديث (


247

161 - محمد بن سليمان قال : حدثنا عثمان بن سعيد قال : حدثنا محمد بن عبد الله المروزي قال : حدثني سهل بن يحيى قال : حدثني حميد بن الربيع اللخمي قال : حدثني محمد بن المبارك الحناط قال : حدثنا منصور بن ابي الاسود عن الاعمش عن إبراهيم عن علقمة : عن عبد الله قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : النظر إلى علي عبادة .

162 - محمد بن سليمان قال : حدثنا عثمان بن سعيد قال : حدثنا محمد بن عبد الله المروزي قال : حدثنا عبد الرحمان بن صالح قال حدثنا سفيان بن إبراهيم بن اخي ابي صادق البحتري بن العصن ( 2 ) قال : سمعت القاسم 55 أ بن وليد يقول : حب علي عبادة .

163 - محمد بن سليمان قال : حدثنا عثمان بن سعيد قال : حدثنا محمد بن عبد الله المروزي قال : حدثنا سهل بن يحيى قال : حدثنني الحسن بن هارون قال : حدثنا أحمد بن عبد العزيزقال : حدثنا عبد الرحمان بن عمرو بن جبلة قال : حدثنا خالد بن طليق بن محمد بن عمران بن الحصين عن أبيه عن مولاة له قالت :

: " 907 - 908 " من الترجمة : ج 2 ص 402 - 404 ط 2 .

وايضا رواه ابن عساكر عن أنس بن مالك وثوبان وأم المؤمنين عائشة في الحديث " 909 - 911 " من الترجمة ونحن ايضا رويناه عنهم في تعليق الاحاديث المتقدمة عن عدة اسانيد وايضا رويناه في تعليق الكتاب زائدا عما رواه المصنف رويناه عن ابي هريرة وواثلة بن الاسقع و عبد الله بن العباس .

( 2 ) كذا .


248

دخل علي بن ابي طالب على عمران بن الحصين يعوده فجعل ( عمران ) ينظر إليه حتى خرج فقلت له : لقد اطلت النظر إلى علي ؟ قال : إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم يقول : النظر إلى علي عبادة .

164 - محمد بن سليمان قال : حدثنا عثمان بن سعيد قال : حدثنا محمد بن عبد الله المروزي قال : حدثني أبو شعيب الدعاء قال : حدثنا عبد الله بن عبيد الله عن آدم العسقلاني عن المسعودي عن عمرو بن مرة عن إبراهيم عن علقمة : عن عبد الله قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : النظر إلى علي عبادة .

165 - محمد بن سليمان قال : ( حدثنا ) أبو أحمد عبد الرحمان بن أحمد الهمداني قال : حدثنا محمد بن ربيعة الهجيمي قال : حدثنا إبراهيم بن إسحاق الكوفي قال : حدثناعبد الله بن عبيدالله الطحان قال : حدثنا ربيعة عن قتادة عن حميد بن عبد الرحمان : عن ابي سعيد الخدري عن عمران بن الحصين قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : النظر إلى علي عبادة .

166 - محمد بن سليمان قال : ( حدثنا ) أبو أحمد ( قال : ) سمعت محمد بن عبد الرحمان الكوفي يحدث عن وكيع عن هشام بن عروة عن أبيه : عن عائشة قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : كلام علي عبادة والنظر إلى علي عبادة 55 ب .

249

خبر فتح خيبر وما كان من قول النبي صلى الله عليه وآله وسلم في فضل علي رضي الله عنه 167 - قال محمد بن سليمان : حدثنا محمد بن منصور قال : حدثنا عبادة بن زياد قال : حدثنا كادح بن جعفر العابد .

وحدثنا علي بن رجاء بن صالح قال : حدثنا الحسن بن الحسين العرني أيضا عن كادح عن عبد الله بن لهيعة المصري عن عبد الرحمان بن زياد الافريقي عن مسلم بن يسار : عن جابر بن عبد الله الانصاري قال : لما قدم علي على رسول الله صلى الله عليه وآله بفتح خيبر قال له رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : لولا أن تقول فيك طائفة من أمتي ما قالت النصارى في المسيح ابن مريم لقلت فيك اليوم مقالا لا تمر بملا إلا أخذوا التراب من تحت قدميك ومن فضل طهوركفاستشفوا به ولكن حسبك بأن تكون مني وأنا منك ترثني وارثك

167 - وهذا الحديث كان في اصلي مذكورا بعد التالي : " 168 " وإنما قدمناه لئلا يفصل بين أحاديث علي أول من آمن بالله وصلى مع رسول الله وما ليس من سنخه .

ثم إن للحديث مصادر واسانيد بل لكل فقرة من فقرات الحديث مصادر واسانيد نشير إلى بعضها فنقول : أما الفقرة الاولى من الحديث إلى قوله : " أخذوا التراب من تحت قدميك .

" فقد رواه الطبراني في مسند إبراهيم بن ابي رافع تحت الرقم : " 951 " من كتاب المعجم الكبير : ج 1 ، ص 299 قال : حدثنا أحمد بن العباس القنطري قال : حدثنا حرب بن الحسن الطحان قال : حدثنا يحيى بن يعلى عن محمد بن عبيدالله بن ابي رافع عن أبيه عن جده أن رسول الله صلى الله عليه ( وآله ) وسلم قال لعلي .


250

وأنك مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي وأنك تبرئ ذمتي وتقاتل على سنتي وأنك غدا في الآخرة أقرب الناس مني وأنك غدا على الحوض خليفتي وأنك أول من يرد الحوض علي وأنك أول من يكسى معي وأنك أول داخل الجنة من أمتي وأن شيعتك على منابر من نور مبيضة وجوههم حولي اشفع لهم ويكونون غدا في الجنة جيراني وأن حربك حربي وأن سلمك سلمي وأن سرك سري وأن علانيتك علانيتي وأن سريرة

ورواه بسنده عنه السيد المرشد بالله كما في الحديث الثاني من فضائل علي عليه السلام من ترتيب أماليه ص 133 ، قال : أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن أحمد ابن ريذة قراءة عليه بإصفهان قال : أخبرناأبو القاسم سليمان بن أحد بن ايوب الطبراني .

اقول : وما ذكرناه أولا عن الطبراني لفظه أخذناه من كتاب ترتيب الامالي هذا لان المعجم الكبير لم يكن بمتناولي وكذلك ما كتبته عنه من زمن بعيد لم يكن عندي حين تحقيق هذا المقام .

وايضا مثل ما تقدم رواه الخوارزمي بسنده عن الطبراني في أواسط الفصل : " 19 " من كتابه مناقب أمير المؤمنين عليه السلام ص 220 ط الغري قال : وأخبرني شهردار إجازة ( قال : ) أخبرنا محمود بن إسماعيل أخبرنا أحمد بن فاذشاه أخبرنا الطبراني .

وايضا روى الخوارزمي الحديث كاملا كما هنا - إلا في الفاظ يسيرة - بسند آخر في الحديث الثاني من الفصل : " 13 " من كتاب المناقب ص 75 ط الغري قال : وأخبرني سيد الحفاظ أبو منصور شهردار بن شيرويه بن شهردار الديلمي فيما كتب إلي من همدان ( قال : ) أخبرني أبو الفتح عبدوس بن عبد الله بن عبدوس الهمداني كتابة حدثني الشيخ أبو طاهر الحسين بن علي بن سلمة عن مسند زيد بن علي عليه السلام .

( و ) حدثنا الفضل بن عباس حدثنا أبو عبد الله محمد بن سهل حدثنا محمد بن عبد الله البلوي حدثنا إبراهيم بن عبد الله بن العلاء حدثني ابي عن زيد بن علي بن الحسين بن علي بن ابي طالب عليه السلام عن ابيه عن جده عن علي بن ابي طالب عليه (


251
56 ب صدرك كسريرتي ( 1 ) وأن ولدك ولدي وأنك تنجز عداتي وأنك على الحق ليس من الامة أحد يعدلك ندي وأن الحق على لسانك وفي قلبك وبين عينيك وأن الايمان مخالط لحمك ودمك كما خالط لحمي ودمي وأنه لم يرد على الحوض مبغض لك ولنيغيب محب لك غدا عني حتى يرد الحوض معك يا علي .

قال : فخر علي ساجدا ثم قال : الحمد لله الذي أنعم علي بالاسلام وعلمني القرآن وحببني إلى خير البرية خاتم النبيين وسيد المرسلين إحسانا منه إلي وفضلا منه علي .

فقال له رسول الله صلى الله عليه وآله : يا علي لولا أنت لم يعرف المؤمنون بعدي .

السلام قال : قال لي رسول الله صلى الله عليه وآله يوم فتحت خيبر .

وايضا روي الحديث كاملا كما هنا ابن المغازلي في عنوان : " قوله عليه السلام لما قدم بفتح خيبر " تحت الرقم : " 285 " من كتابه مناقب علي عليه السلام ص 237 ط بيروت قال : أخبرنا أبو الحسن علي بن عبيدالله بن القصاب البيع رحمه الله حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد بن يعقوب المفيد الجرجرائي حدثنا أبو علي بن سليمان بن يحيى حدثنا عبد الكريم بن علي حدثنا جعفر بن محمد بن ربيعة البجلي حدثنا الحسن بن الحسين العرني حدثنا كادح بن جعفر .

وأيضا رواه ابن ابي حاتم بنحو الاختصار بالاسناد إلى الحسن بن الحسين عن كادح .

في كتابه : علل الحديث : ج 1 ، ص 313 .

ورواه أيضا العلامة الكراجكي بسنده إلى كادح بن العابد في كتابه كنز الفوائد ، ص 281 ط 1 ، .

والكتابان لم يكونا بمتناولي حين تحقيق هذا المقام كي أنقل سنديهما حرفيا .

( 1 ) هذا هو الصواب ، وفي أصلي : " أكثر سريرة سدرك كسريرتي .

" .


253

( الباب الرابع والعشرون : )باب ذكر أن عليا رضي الله عنه أول من آمن برسول الله صلى الله عليه وآله ( وأنه ) أول من اسلم وصلى ( 1 ) 168 - محمد بن سليمان قال : حدثنا خضر بن ابان الهاشمي وأحمد بن حازم الغفاري ومحمد بن منصور المرادي قالوا : حدثنا يحيى بن عبد الحميد الحماني عن قيس بن الربيع عن الاعمش عن عباية بن ربعي :

( 1 ) أما كونه عليه السلام أول من صلى مع رسول الله صلى الله عليه وآله من ذكور هذه الامة فمتفق عليه بين المسلمين ولم يختلف فيه أحد منهم .

وأما كونه عليه السلام أول ذكر آمن برسول الله صلى الله عليه وآله وصدقه في كل ما جاء به وأخبر عن الله تعالى فأخبار القوم به متواترة مع غاية حرصهم على صرف هذه الخصيصة عن علي عليه السلام وقد روى الحافظ ابن عساكر هذه الاخبار عن سبعين طريقا عن خمسة عشر من عظماء الصحابة فرواه في الحديث : " 70 - 140 " من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من ج 1 ، ص 48 - 105 ، ط 2 عنأابي رافع مولى رسول الله صلى الله عليه وآله وانس بن مالك والامام أمير المؤمنين عليه السلام والصحابية معاذة العدوية وعفيف بن عبد الله الكندي وحبر الامة عبد الله العباس وزيد بن ارقم ومالك بن الحويرث وابي ايوب الانصاري وسلمان الفارسي وابي ذر الغفاري وداوود بن بلال ابي ليلى الصحابي و عبد الرحمان بن عوف ويعلى بن مرة الثقفي وليلى الغفارية ومحمد بن كعب القرظي وابي بكر بن ابي قحافة .


254

عن ابي ايوب الانصاري قال : مرض النبي صلى الله عليه وآله وسلم مرضة فأتته فاطمة تعوده وهو ناقه فلما رأت ما برسول الله صلى الله عليه وآله خنقتها العبرة حتى جرت دموعها على خدها ( ف‍ ) قال ( لها النبي ) يا فاطمة أما علمت أن الله اختار من أهل الارض أباك فبعثه نبيا ثم اختار منهم بعلك فأوحى إلي فأنكحته ( 2 ) .

أما علمت يا فاطمة أني بكرامة الله إياك زوجتك أعظمهم حلما واقدمهم سلما وأكثرهم علما ؟

وقد أنهينا في تعليق الكتاب أخذا عن مصادر القوم عدد الاحاديث الدالة على المعنى المتقدم إلى " 250 " حديثا وعدد رواتها من الصحابة إلى " 36 " صحابيا فاستدركنا على المصنف من رواة الصحابة سعد بن ابي وقاص الزهري وأبي سعيد الخدري وجابر بن عبد الله الانصاري وبريدة الاسلمي والوليد بن جابر والبراء بن عازب الانصاري و عبد الله بن مسعود ونعمان بن جبلة التنوخي وعمر بن الخطاب وحذيفة بن اليمان وطارق بن شهاب الاحمسي وسلمة بن الاكوع .

وأيضا هذه المزية لعلي عليه السلام ذكرها عدة من شعراء الصحابة والتابعين في قصائدهم وعليه إجماع أهل البيت عليهم السلام فخذه وكن من الشاكرين ( 2 ) كذا في أصلي ، وفي بعض المصادر : " فأنكحتكه .

والحديث رواه أيضا الحافظ أبو العلاء الهمداني كتابه : " أربعين حديثا في المهدي " كما رواه عنه المحب الطبري في كتاب ذخائر العقبي .

أقول : ورواه أيضا الطبراني كما هنا مطولا في الحديث : " 147 " من ترجمة الامام الحسن عليه السلام تحت الرقم " 2675 " من المعجم الكبير : ج 1 الورق .

وفي ط ج 3 ص 52 ورواه عنه ابن عساكر في الحديث : " 303 " من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام منتاريخ دمشق : ج 1 ، ص 260 ط 2 .

وقد رويناه في تعليقه عن مصدرين آخرين .


255

فسرت بذلك فاطمة واستبشرت بما قال لها رسول الله صلى الله عليه وآله فأراد رسول الله صلى الله عليه وآله أن يزيدها من مزيد الخير كله الذي قسم الله لمحمد وآل محمد فقال لها : يا فاطمة ولعلي ثمانية أضراس ثواقب : إيمان بالله ورسوله وعلمه وحكمته وزوجته فاطمة وسبطاه الحسن والحسين وأمره بالمعروف ونهيه عن المنكر وقضاؤه بكتاب الله .

يا فاطمة إنا أهل بيت أعطينا سبع خصال لم يعطها أحد من الاولين قبلنا ولا يدركها أحد من الآخرين غيرنا ، نبينا خير الانبياء وهو أبوك ، ووصينا خير الاوصياء وهو بعلك وشهيدنا خير الشهداء وهو عمك ومنا من له جناحان خضيبان يطير بهما في الجنة حيث يشاء وهو ابن عمك 56 أ ومنا سبطا ( هذه ) الامة وهما ابناك الحسن والحسين ومنا والذي نفس محمد بيده مهدي هذه الامة .

وقد رواه الحافظ الطبراني بنحو الاختصار في مسند أبي ايوب الانصاري تحت الرقم : " .

" من كتاب المعجم الكبير : ج 1 ، الورق : 205 ب قال : حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي حدثنا محمد بن مرزوق حدثنا حسين الاشقر حدثنا قيس عن الاعمش عن عباية بن ربعي : عن ابي ايوب الانصاري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لفاطمة رضي اللهعنها : أما علمت أن الله عز وجل أطلع إلى أهل الارض فاختار منهم أباك فبعثه نبيا ثم أطلع الثانية فاختار بعلك فأوحى إلي فأنكحتكه واتخذته وصيا .

( و ) حدثنا محمد بن عثمان بن ابي شيبة حدثنا يحيى الحماني حدثنا قيس بن الربيع عن الاعمش عن عباية : عن ابي أيوب أن رسول الله صلى الله عليه مرض فأتته فاطمة رضي الله عنها تعوده وهو ناقه من مرضه فلما رأت ما برسول الله صلى الله عليه من الجهد ( .

) .


256

( حديث أمير المؤمنين عليه السلام حول سبقه إلى الايمان بالله ورسوله قبل جميع المسلمين بخمس أو بسبع سنين ) 169 - محمد بن سليمان قال : حدثنا محمد بن منصور قال : حدثنا شهاب بن عباد عن محمد بن فضيل عن الاجلح عن سلمة بن كهيل : عن حبة العرني قال : سمعت عليا يقول : ما أعترف لاحد من هذه الامة عبد الله بعد نبيها قبلي لقد عبدت الله قبل أن يعبده رجل من هذه الامة خمس سنين أو سبع سنين .

169 - وللحديث مصادر وأسانيد وقد رواه ايضا الحاكم في الحديث : ( 15 ) من باب مناقب علي عليه السلام من كتاب المستدرك : ج 3 ص 112 ، ط 1 ، قال : حدثنا أبو عمر الزاهد حدثنا محمد بن هشام المروزي حدثنا إبراهيم الترجماني حدثنا شعيب بن صفوان عن الاجلح عن سلمة بن هيل عن حبة بن جوين : عن علي رضي الله عنه قال : عبدت الله مع رسول الله صلى الله عليه وآله سبع سنين قبل أن يعبده أحد من هذه الامة .

ورواه عنه السيوطي في أول باب مناقب علي عليه السلام من كتاب اللآلي المصنوعة ج 1 ، ص 116 ، ط 1 .

وهذا الحديث رواه الحافظ ابن عساكر عن ثمانية طرق تحت الرقم : " 79 - 88 " من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 1 ، ص 52 - 66 ط 2 .

ورويناه أيضا في تعليقه باسانيد كثيرة عن أوثق مصادر القوم .

وقال العلامة الاميني رفع الله مقامه في عنوان : " رأي الصحابة والتابعين في أول من اسلم " (


257

من كتاب الغدير : ج 3 ص 241 ط 2 قال : لعل الباحث يرى خلافا بين كلمات أمير المؤمنين ( عليه السلام ) المذكورة في ص 221 - 224 ( من كتاب الغدير هذا ) في سني عبادته وصلاته مع رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) بين ثلاث وخمس وسبع وتسع سنين فنقول : أما ثلاث فلعل المراد منه ما بين أول البعثة إلى إطهار الدعوة من المدة وهي ثلاث سنين ( كما في تاريخ الطبري : ج 2 ص 216 - 218 وسيرة ابن هشام : ج 1 ، ص 274 وطبقات ابن سعد : ج .

ص 200 والامتاع 15 ، 21 ) فقد اقام صلى الله عليه وآله بمكة ثلاث سنين من أول نبوته مستخفيا ثم أعلن في الرابعة .

وأما خمس سنين فلعل المراد منها سنتا فترة الوحي - من يوم نزول (& سورة &) (& اقرأ باسم ربك الذي خلق &) إلى نزول ( قوله تعالى : ) (& يا أيها المدثر &) ( كما عدهما المقريزي أحد الاقوال في أيام فترة الوحي في كتاب الامتاع ص 14 ) - وثلاث سنين من أول بعثته بعد الفترة إلى نزول قوله ( تعالى ) : (& فاصدع بما تؤمر وأعرض عن المشركين &) وقوله ( تعالى ) : (& وأنذر عشيرتك الاقربين &) ( 214 الشعراء : 26 ) سني الدعوة الخفية التي لم يكن فيها معه صلى الله عليه وآله وسلم إلا خذيجة وعلي .

وأحسب أن هذا مراد من قال : إن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كان مستخفيا أمره خمس سنين كما في ( كتاب ) الامتاع ص 44 .

وأما سبع سنين فإنها مضافا إلى كثرة طرقها وصحة أسانيدها معتضدة بالنبوية المذكورة في ص 220 ( من كتابنا هذا وهو قوله : أولكم ورودا علي الحوض علي بن ابي طالب ) وبحديث أبي رافع المذكور ص 227 ( وهو قوله : صلى النبي صلى الله عليه وآله وسلم أول يوم الاثنين وصلت خديجة آخره وصلى علي يوم الثلاثاء من الغد وقوله : مكث علي يصلي مستخفيا سبع سنين واشهرا قبل أن يصلي أحد ) وهي سني الدعوة النبوية من أول بعثته صلى الله عليه وآله إلى فرض الصلاة المكتوبة .

وذلك إن الصلاة فرضت بلا خلاف ليلة الاسراء وكان الاسراء كما قال محمد بن شهاب الزهري قبل الهجرة بثلاث سنين وقد أقام صلى الله عليه وآله في مكة عشر سنين فكان أمير المؤمنين خلال هذه المدة السنين السبع يعبد الله ويصلي معه صلى الله عليه وآله وسلم فكانا يخرجان ردحا من الزمن إلى الشعب وإلى جراء للعبادة ومكثا على هذا ما شاء الله أن يمكثا حتى نزل قوله تعالى : (& فأصدع بما تؤمر وأعرض عن المشركين &) ( 94 الحجر : 15 ) وقوله : (& وأنذر عشيرتك الاقربين &) ( 214 الشعراء : 26 ) وذلك بعد ثلاث سنين من مبعثه الشريف ، فتظاهر عليه السلام بإجابة الدعوة في منتدى الهاشميين المعقود لها ولم يلبها غيره ، ومن يوم ذاك اتخذه رسول الله صلى عليه وآله وسلم أخا ووصيا وخليفة ووزيرا ، ثم لم يلب الدعوة إلى مدة إلا آحادهم بالنسبة إلى عامة قريش والناس المرتطمين في تمردهم في حيز العدم .

( فراجع ما ذكرناه في كتابنا هذا ، ج 1 ، ص 235 ج 1 ، وج 2 ص 278 - 284 عن تاريخ الطبري : ج 32 ص 213 وعن سيرة ابن هشام : ج 1 ، ص 26


258

( حديث انس بن مالك خادم النبي صلى الله عليه وآله وسلم في سبق علي جميع المسلمين بالايمان بالله وبرسوله ) 170 - محمد بن سليمان قال : حدثنا الخضر بن بان قال : حدثنا أبو نعيم الفضل بن دكين عن شريك عن ابي إسحاق

على أن إيمان من آمن وقتئذ لم يكن معرفة تامة بحدود العبادات حتى تدرجوا في المعرفة والتهذيب وإنما كان خضوعا للاسلام وتلفظا بالشهادتين ورفضا لعبادة الاوثان لكن أمير المؤمنين خلال هذه المدة كان مقتصا أثر الرسول من أول يومه فيشاهده كيف يتعبد ، ويتعلم منه حدود الفرائض ويقيمها على ما هي عليه ، فمن الحق الصحيح إذن توحيده في باب العبادة الكاملة والقول بأنه عبد الله وصلى قبل الناس سبع سنين .

ويحتمل أن يراد السنين السبع الواردة في حديث ابن عباس قال : إن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أقام بمكة خمس عشرة سنة سبع سنين يرى الضوء والنور ويسمع الصوت ، وثماني سنين يوحى إليه ، وأمير المؤمنين كان معه من أول يومه يرى ما يراه صلى الله عليه وآله ويسمع ما يسمع إلا أنه ليس بنبي كما مر في ص 240 ( من كتابنا الغدير هذا ، فراجع الطبقات الكبرى : ج 1 ، ص 209 وفي ط بيروت : ج 1 ، ص 225 ومسند ابن عباس من مسند أحمد : ج 1 ، ص 279 ط 1 ) .

فإن تعجب فعجب قول الذهبي في تلخيص المستدرك : ج 3 ص 112 ( قال : ) " إن النبي من أول ما أوحي إليه آمن به خديجة وأبو بكر وبلال وزيد مع علي قبله بساعات أو بعده بساعات وعبدوا الله مع نبيه فأين السبع السنين ؟ " .

قال الاميني : هذه ( التي ذكرناها هي ) السنين السبع ، ولكن أين تلك الساعات المزعومة عند الذهبي ومن ذا الذي يقولها ؟ ومتى خلق قائلها ؟ وأين هو ؟ وأي مصدر ينص عليها ؟ واي راو رواها ؟ بل نتنازل معه ونرضى بقصيص يقصها ، غير ما في علبة مفكرة الذهبي أو عيبة أوهامه ! ! ومتى كان أبو بكر من تلك الطبقة ؟ وقد مر في صحيحة الطبري ص 240 ( من كتاب الغدير هذا ) أنه اسلم بعد أكثر من خمسين رجلا .

فكأن الرجل قروي من البعداء عن تاريخ الاسلام أو أنه عارف غير أنه يروقه الافك والزور .

وأما تسع سنين فيمكن أن يراد منها سنتا الفترة والسنين السبع من البعثة إلى فرض الصلاة المكتوبة ، والمبني في هذه كلها على التقريب لا على الدقة والتحقيق كما هو المطرد في المحاورات فالكل صحيح لا خلاف بينها ولا تعارض هناك .


259

السبيعي : ( عن أنس بن مالك ) قال : قالت فاطمة : يا رسول الله زوجتني حمش الساقين عظيم البطن اعمش العينين ؟ فقال : زوجتك اقدم أمتي سلما واعظمهم حلما واكثرهم علما .

171 - محمد بن سليمان قال : حدثنا خضر بن أبان قال : حدثنا يحيى بن يمان عن معاوية بن هشام قال : حدثنا سليمان ( بن قرم ) عن مسلم ( الملائي ) ( 1 ) : عن أنس قال : بعث النبي صلى الله عليه وآله يوم الاثنين واسلم علي يوم الثلاثاء .

170 - وهذا - أو قريب منه - رواه الحافظ ابن عساكر بعدة أسانيد تحت الرقم : " 307 " وما حوله من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 1 ، ص 264 ط 2 .

وما بين المعقوفين أخذناه منه .

وقد علقنا عليه ايضا عن عدة مصادر .

والحديث يأتي ايضا هاهنا تحت الرقم : ( 182 ) في ص 270 وقد رواه أبو بكر ابن ابي شيبة حرفيا " عن الفضل بن دكين .

" في الحديث 68 من فضائل علي عليه السلام تحت الرقم .

1218 من كتاب المصنف : ج 12 ص 83 .

( 1 ) كذا في الحديث : " 74 " من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 1 ، ص 50 ط 2 والظاهر أنه هو الصواب ، وفي اصلي : " معاوية بن هاشم " .

والحديث رواه ابن عساكر بعدة أسانيد تحت الرقم : " 72 - 79 " من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 1 ، ص 50 - 52 ط 2 .


260
( حديث آخر عن علي عليه السلام في سبق إيمانه على إيمان قاطبة المسلمين ) 172 - محمد بن سليمان قال : حدثنا خضر بن أبان قال : حدثنا عبد الله بن نمير عن العلاء بن صالح عن المنهال بن عمرو : عن عباد الاسدي قال : سمعت علي بن ابي طالب يقول : أنا عبد الله وأخو رسول الله وأنا الصديق الاكبر لا يقولها بعدي إلا 57 أ كذاب مفتري ولقد صليت قبل الناس سبع سنين .

172 - وهذا رواه أبو بكر ابن أبي شيبة حرفيا في الحديث : ( 21 ) من فضائل علي عليه السلام من كتاب الفضائل تحت الرقم : ( 12133 ) من كتاب المصنف : ج 12 ، ص 65 ط الهند .

ورواه محققه في تعليقه عن الحاكم في المستدرك : ج 3 ص 112 ، ثم قال : وخرجه ابن ماجة في سننه ج 1 ، ص 12 ، وأورده الهندي في الكنز : ج 15 ، ص 107 ، عن ابن ابي شيبة وغيره .

( 1 ) هذا هو الصواب ، الموافق لجميع ما وجدناه من مصادر الكلام ، وفي أصلي هذا : " عبد الله بن سمير .

عن السمان بن عمرو .

" .

والحديث رواه النسائي بسند آخر في الحديث : " 676 " من كتاب خصائص علي عليه السلام ص 38 و 135 ، ط بيروت .

وله مصادر وثيقة وأسانيد حسنة يجد الطالب أكثرها في تعليق الحديث السادس من كتاب الخصائص المتقدم الذكر ص 38 - 40 ط بيروت وفي تعليق الحديث : " 80 " من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 1 ، ص 53 ط 2 .


261

( حديث عفيف الكندي الصحابي وشرحه لسبق علي عليه السلام على جميع المسلمين إلى الايمان باللهوالصلاة مع رسول الله صلى الله عليه وآله ) 173 - محمد بن سليمان قال : حدثنا عثمان بن سعيد قال : حدثنا محمد بن عبد الله المروزي قال : حدثني يعقوب بن إبراهيم بن سعد الزهري عن أبيه أنه حدثه ابن إسحاق .

عن يحيى بن ابي الاشعث : عن إسماعيل بن اياس بن عفيف الكندي عن أبيه عن جده قال : كنت امرءا تاجرا فأتيت العباس بن عبد المطلب - وكان امرءا تاجرا - لاشتري منه بعض التجارة فبينا أنا عنده إذ خرج فتى ما رأيت أحسن وجها منه من خباء قريب منه فنظر إلى الشمس فلما رآها قد مالت قام يصلي ثم خرجت من ذلك الخباء امرأة فقامت تصلي خلفه ثم خرج من ذالك الخباء غلام حين راهق فقام يصلي معه قال فقلت للعباس من هذا ؟ قال : هذا محمد بن عبد الله بن عبد المطلب ابن أخي .

قال قلت : فما هذا الذي يصنع ؟ قال : يصلي .

قال العباس وقد حدثني أنه نبي وأن الله سيفتح عليه ( ملك ) كسرى وقيصر ولم يتبعه على أمره هذا إلا امرأته هذه وهذا الفتى ابن عمه علي بن ابي طالب .

قال عفيف : فلو رزقني الله الاسلام يومئذ لكنت ثانيا لعلي بن ابي طالب .

173 - وحديث عفيف هذا له مصادر جمة وأسانيد غفيرة جدا .


262
( حديث ابي رافع في سبق علي عليه السلام بالايمان بالله ورسوله وصلاته مع رسول الله صلى الله عليهوآله وسلم قبل أن يؤمن بالنبي أحد من ذكور هذه الامة ) 174 - محمد بن سليمان قال : حدثنا عثمان بن سعيد قال : حدثنا محمد بن عبد الله المروزي قال : حدثنا عبد الرحمان بن صالح قال : حدثنا عبد العزيز بن الخطاب عن علي بن هاشم بن البريد : عن ( محمد بن عبيد الله بن ) ( 1 ) ابي رافع عن ابيه عن جده قال 57 ب : صلى رسول الله صلى الله عليه وآله يوم الاثنين وصلت خديجة آخر يوم الاثنين وصلى علي من الغد مستخفيا مع رسول الله صلى الله عليه وآله .

وقد رواه الحافظ النسائي في الحديث الخامس من كتاب خصائص أمير المؤمنين عليه السلام ص 36 ط بيروت .

ورواه الطبري بثلاثة اسانيد في سيرة رسول الله صلى الله عليه وآله من تاريخه : ج 1 ، ص 1161 ، ط 1 ، وفي ط ج 2 ص 311 ب .

وقد رواه ايضا ابن عساكر تحت الرقم : " 93 " من ترجمة امير المؤمنين عليه .

السلام من تاريخ دمشق : ج 1 ، ص 67 ط 2 .

وذكرناه في تعليقه حرفيا عن كثير من مصادر القوم فراجعه فإنه يغنيك عن غيره .

( 1 ) ما بين المعقوفين - أو ما في معناه - كان ساقطا من اصلي ولابد منه أو ما هو بمعناه وايضا كان في الاصل : " عن علي بن هشم عن البريد " فصوبناه .

والحديث رواه ابن عساكر بسندين تحت الرقم : " 70 " وما بعده من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 1 ، ص 48 ط 2 .

وقد أوردنا الحديث في (


263

( حديث سلمان الفارسي في سبق علي عليه السلام ) 175 - محمد بن سليمان قال : حدثنا عثمان بن سعيد قال : حدثنا محمد بن عبد الله المروزي ( 1 ) قال : حدثنا عثمان بن محمد بن ابي شيبة الكوفي قال : حدثنا معاوية بن هشام قال : حدثنا قيس بن الربيع عن سلمة بن كهيل عن أبي صادق عن عليم بن قيس الكندي : عن سلمان قال : إن أول هذه الامة ورودا على نبيها أولها إسلاما على بن ابي طالب .

تعليقه عن عدة مصادر بعدة أسانيد .

( 1 ) كلمتا : " محمد و عبد الله " رسم خطهما لم يكن واضحا في اصلي .

ثم إن للحديث مصادر كثيرة واسانيد جمة يجد الطالب كثيرا منها تحت الرقم : " 115 " وما بعده وتعليقاتها من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 1 ، ص 82 - 87 ط 2 .


264

ما كان من رواية عمر في ( سبق ) علي رضي الله عنه ( 1 ) ( إلى الايمان بالله ورسوله ) 176 - محمد بن سليمان قال : حدثنا عثمان بن سعيد قال : حدثنا محمد بن عبد الله المروزي قال : وجدت في كتب بعض المشايخ عن ابي وهب البصري عن سعيد بن ابي عروبة عن الهيثم بن عبد الغفار : عن رجل من آل عمر قال : سمعت عمر بن الخطاب يقول : ثلاث خصال لو أن واحدة منهن في ولد الخطاب لكانت أحبإلي مما طلعت عليه الشمس .

قلنا : وما ذلك يا أمير المؤمنين ؟ قال : خرجت أنا وأبو بكر والزبير وعثمان وعبد الرحمان وسعد بن مالك نريد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وهو في بيت سودة بنت زمعة فانتهينا إلى الباب فإذا علي قد اسند ظهره إلى نجف الباب ( 3 ) فقلت : أين رسول الله يا علي ؟ قال : يخرج الآن .

فجلسنا فخرج رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فوضع يده على علي وهو أقرب القوم إليه فقال : كن ابن ابي طالب ! فإني أخاصمك وأخصمك ويخاصمك الناس في سبع فتخصهم .

فقال علي : بأبي أنت وأمي يا رسول الله ما الذي تخاصمني فيه فتخصمني ؟ قال : إنه 58 أ لا نبي بعدي .

( 1 ) وكان في أصلي مكتوبا فوق قوله : " رضي الله عنه " قوله : " صلوات الله عليه " .

( 2 ) كذا في رواية الاسكافي ، وفي اصلي : " خف الباب " .

والنجاف : ما بني ناتئا فوق الباب مشرفا عليه .

ونجاف الغار : صخرة ناتئة تشرف عليه .


265

قال : فما الذي يخاصمني الناس بعد ( ك ) في سبع فأخصمهم ؟ فقال : ( إنك ) أولهم إيمانا وأوفاهم بعهد الله وأقومهم بأمر الله وأعلمهم بالقضية وأقسمهم بالسوية وأرأفهم بالرعية وأعظمهم عند الله مزية .

( ما رواه الصحابي الكبير أبو أيوب الانصاري في سبق علي جميع المسلمين بإيمانه بالله وبرسوله ) 177 - محمد بن سليمان قال : حدثنا محمد بن منصورالمرادي قال : حدثنا يحيى بن عبد الحميد الحماني عن قيس بن الربيع عن الاعمش عن عباية بن ربعي : عن ابي ايوب الانصاري قال : إن رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) قال لفاطمة : زوجتك أعظمهم حلما وأقدمهم سلما وأكثرهم علما .

176 - وللحديث عدة اسانيد ومصادر وقد أوردنا الحديث حرفيا عن كثير منها مستدركا على الحافظ ابن عساكر في ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 1 ، ص 108 - 110 ، ط 2 .

177 - ثم إن للحديث شواهد كثيرة ومصادر يجد الباحث كثيرا منها في تعليق الحديث : ( 303 ) وما بعده وتعليقاتها من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 1 ، ص 260 - 262 ط 2 .

وايضا ياتي قريب منه تحت الرقم : ( 503 ) .


266

( حديث الصحابي العظيم جابر بن عبد الله الانصاري حول إيمان علي وأنه مخلط لحمه ودمه ) 178 - محمد بن سليمان قال : حدثنا محمد بن منصور المرادي قال : حدثنا عبادة بن زياد قال : حدثنا كادح بن جعفر العابد ( 1 ) عن عبد الله بن لهيعة المصري عنن عبد الرحمان بن زياد الافريقي عن مسلم بن يسار : عن جابر بن عبد الله الانصاري أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال لعلي : إن سرك سري وإن علانيتك علانيتي وأن الايمان مخالط لحمك ودمك كما خالط لحمي ودمي .

( 1 ) وثقه أحمد وأبو حاتم وابن شاهين كما في ترجمته من كتاب لسان الميزان .
267

( كلام أبي ذر الغفاري وسلمان الفارسي حول مبادرة علي إلى الايمان بالله ورسوله قبل أن يؤمن برسول الله أحد ) 179 - محمد بن سليمان قال : حدثنا محمد بن منصور المرادي قال : حدثنا إسماعيل بن موسى الفزاري قال : حدثنا عمر بن سعيد ( البصري ) عن فضيل بن مرزوق عن ابي سخيلة ( 1 ) : عن ابي ذر وسلمان قالا : أخذ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بيد علي بن ابي طالب فقال : إن هذا أول من آمن بي وهذا أول من يصافحني يوم القيامة وهذا الصديق الاكبر وهذا فاروق هذه الامة يفرق بين الحق والباطل وهذا يعسوب المؤمنين

( 1 ) ضبطوه مصغرا ، وهو من رجال الحافظ النسائي كما ذكره ابن حجر في باب الكنى في ترجمة الرجل من كتاب تهذيب التهذيب : ج 12 ، ص 105 ، قال : ( هو ) غير منسوب ولا مسمى .

روى عن أبي ذر وسلمان الفارسي وعلي بن ابي طالب .

و ( روى ) عنه الخضر بن القواس وفضيل بن مرزوق ومحمد بن عبيدالله العرزمي .

قال أبو زرعة : لا أعرف اسمه .

179 - والحديث يأتي أيضا تحت الرقم : 194 و 200 و 220 و 1037 وهذا الحديث رواه الحافظ ابن عساكر تحت الرقم : " 119 " من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 1 ، ص 87 ط 2 .

وقريبا منه رواه أيضا بعده عن عدة أسانيد ونحن ايضا قد أوردناه في تعليقه عن مصادر وايضا قريبا مما هنا رواه البزار في مسنده كما في الحديث : " 2522 " من كتاب كشفالاستار - عن زوائد البزار - ص 183 ، ط 1 .


268

والمال يعسوب الظالمين .

قال أبو جعفر : يعسوب المؤمنين ( هو ) كبيرهم الذي يسكنون إليه .

قال أبو نعيم الاصبهاني في باب فضائل أمير المؤمنين عليه السلام من كتاب معرفة الصحابة الورق 21 أ : ومن اساميه المشتقة من أحواله : أمير المؤمنين ويعسوب الدين والمسلمين ومبير الشرك والمشركين وأبو الريحانتين وذو القرنين وذو الفراش والهادي والواعي والشاهد وباب المدينة وبيضة البلد .

حدثنا أبو عبد الله محمد بن أحمد بن علي حدثنا أحمد بن الهيثم حدثنا أبو نعيم حدثنا فطر بن خليفة عن موسى بن طريف : عن عباية بن ربعي قال : سمعت عليا يقول : أنا يعسوب المؤمنين والمال يعسوب الظلمة .

حدثنا محمد بن أحمد حدثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة حدثنا إبراهيم بن محمد بن ميمون حدثنا علي بن عابس حدثنا عثمان بن المغيرة الاعشى عن سالم بن ابي الجعد : عن ابن مسعر قال : دخلت على علي رضي الله عنه في الرحبة وبين يديه ذهب فقال : أنا يعسوب المؤمنين وهذا يعسوب المنافقين .

وقال : بي يلوذ المؤمنون وبهذا يلوذ المنافقون .

وروى السيد الرضي رحمه الله عنه عليه السلام في المختار : " 316 " من باب قصار كلمه عليه السلام في نهج البلاغة قال : وقال عليه السلام :أنا يعسوب المؤمنين والمال يعسوب الفجار .

قال الشريف الرضي : ومعنى ذلك أن المؤمنين يتبعونني والفجار يتبعون المال كما تتبع النحل يعسوبها وهو رئيسها .


269
( الطريق الثالث والرابع مما ورد عن أمير المؤمنين عليه السلام حول سبق إيمانه على إسلام جميع المسلمين ) 180 - محمد بن سليمان قال : حدثنا 58 ب محمد بن منصور قال : حدثنا أبو محمد الرفاعي عن عبيدالله بن موسى قال : أخبرنا شعبة عن سلمة بن الكهيل عن حبة العرني : عن علي عليه السلام قال : أنا أول من صلى مع النبي صلى الله عليه وآله وسلم .

181 - ( وحدثنا أيضا ) محمد بن منصور عن ابي هشام الرفاعي عن ابن فضيل عن الاجلح عن سلمة بن كهيل عن حبة بن جوين : عن علي ( عليه السلام ) قال : ما أعرف أحدا من هذه الامة بعد نبيها عبد الله ( قبلي لقد عبدته ) قبل أن يعبده أحد منهم سبع سنين أو خمس سنين .

180 - وليلاحظ ما رواه الحافظ ابن عساكر تحت الرقم : " 79 " وما بعده من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 1 ، ص 52 - 61 ، ط 2 .

181 - ولهذا الحديث ايضا عدة مصادر واسانيد ، فقد رواه أحمد بن حنبل وأبو يعلى والنسائي والحاكم وابن الاثير كما يجد الطالب كل ذلك في الحديث : " 81 " وما بعده وتعليقاتها من ترجمة أمير المؤمينن عليه السلام من تاريخ دمشق ج 1 ، ص 55 ومابعدها .

والحديث رواه ايضا أبو يعلى الموصلي تحت الرقم : ( 187 ) من مسند علي عليه السلام من مسنده : ج 1 ، ص 348 ط 1 ، ببيروت .


270

( طريق آخر لحديث أبي إسحاق عن أنس غير ما مر تحت الرقم : 170 ) 182 - محمد بن سليمان عن إسماعيل بن موسى عن شريك عن ابي إسحاق ( عن أنس ) ( 1 ) قال : قالت فاطمة لرسول الله صلى الله عليه وآله : زوجتني ( من عائل لا مال له ؟ ) ( 2 ) قال : زوجتك أقدمهم سلما وأعظمهم حلما وأكثرهم علما .

( 1 ) ما وضعناه بنى المعقوفين زيادة ظنية منا مأخوذة من الحديث : " 307 " من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 1 ، ص 364 ط 2 .

ثم إن إسماعيل بن موسى - وهو الفزاري المعروف بابن بنت السدي على اختلاف فيه - هو من رجال البخاري في كتاب خلق أفعال العباد ، وأيضا هو من رجال ابي داوود والترمذي وابن ماجة ، وتوفي سنة : " 245 " كما في ترجمته من كتاب تهذيب التهذيب : ج 1 ، ص 336 .

( 2 ) ما بين المعقوفين زدناه لحاجة السياق إليه ، وكان كاتب أصلي رحمه الله نصب علامة بعد قوله : " زوجتني " ولكن لم يذكر شيئا .


271
طريق ثان وثالث لحديث عفيف الكندي الصحابي حول إيمان علي وصلاته مع النبي صلى الله عليه وآله وسلم قبل أن يؤمن به أحد من ذكور هذه الامة )183 - ( حدثنا ) محمد بن منصور قال : حدثنا عباد قال : أخبرني سعيد بن خثيم عن أسد بن عبد الله البجلي قال : حدثني ابن يحيى بن عفيف عن أبيه عن جده قال : قال عفيف : جئت في الجاهلية حتى قدمت مكة لابتاع لاهلي من ثيابها وعطرها وآويت إلى العباس وكان رجلا تاجرا فأنا جالس عنده وأنا أنظر إلى الكعبة وقد حلقت الشمس في السماء إذ اقبل فتى شاب حتى رمى ببصره إلى السماء فنظر ثم اقبل إلى الكعبة فدنا منها فلم يلبث إلا يسيرا 59 حتى جاء شاب فصنع كما صنع ثم قام إلى جنبه فما مكث إلا يسيرا حتى جاءت امرأة فقامت خلفهما فأهوى الشاب فركع فركعا فرفع فرفعا ثم أهوى إلى الارض ساجدا ( فسجدا ) فقلت : يا عباس أمر والله عظيم ! فقال : أمر والله عظيم ! هل تدري من هذا ؟ قلت : لا .

قال : هذا محمد بن عبد الله هذا ابن أخي هل تدري من هذه المرأة ؟ قلت : لا .

قال : هذه خديجة بنت خويلد زوجة ابن أخي هل تدري من هذا ( الفتى ؟ ) هذا علي بن ابي طالب ابن أخي هذا الذي ترى ذكر أن ربه رب السماوات والارض أمره بهذا الدين فهو عليه ولا والله ( ما ) أعلم على ظهر الارض كلها أحدا على هذا الدين غير هؤلاء الثلاثة .


272

184 - محمد بن سليمان قال : حدثنا محمد بن منصور قال : حدثنا عثمان بن ابي شيبة عن مالك بن إسماعيل قال : أخبرنا سعيد بن خثيم الهلالي عن اسد بن عبد الله البجلي - وأثنىعليه خيرا - عن يحيى بن عفيف : عن عفيف بن معد يكرب أخي الاشعث بن قيس لامه وهو عمه - قال : قدمت مكة أريد ابتاع من عطرها وثيابها فآويت عند العباس قال : فإني لجالس أنا والعباس أنظر إلى الكعبة إذ أقبل شاب وقد ارتفعت الشمس فتوجه نحو الكعبة ثم اقبل غلام حتى قام إلى جانبه ثم اقبلت امرأة حتى قامت خلفهما فكبر وكبرا ثم ركع فركعا ثم رفع فرفعا ثم أهوى إلى الارض ساجدا فأهويا فقلت : يا عباس أمر عظيم ! قال : تدري من هذا الشاب ؟ قلت : لا قال : هذا محمد بن عبد الله ابن اخي ( أ ) وتدري من هذا الغلام ؟ قال : قلت : لا ( 1 ) قال : هذا علي بن ابي طالب ابن اخي ( أ ) وتدري من هذه المرأة ؟ قال : ( قلت : ) لا .

قال : هذه خديجة ابنة خويلد امرأة ابن أخي ( إن ابن أخي هذا ) زعم 59 ب أن ربه رب السماوات والارض أمره بهذا الدين الذي هو عليه وما أعلم على ظهر الارض أحدا ( على هذا الدين ) غير هؤلاء الثلاثة .

( 1 ) هذا هو الظاهر من السياق ، ولكن كلمة : " قلت " كانت في اصلي مكتوبة فوق قوله : " قال " هاهنا وفي الفقرة التالية معا .


273

185 - محمد بن سليمان قال : ( حدثنا ) محمد بن منصور قال : حدثنا محمد بن علي بن خلف عن حسين الاشقر عن اسباط بن نصر الهمداني عن إسماعيل السدي عن ابن ( أبي ) يزيد الهمداني : عن علي ( عليه السلام ) قال : كنت أخرج مع النبي صلى اللهعليه وآله وسلم - لا أعلمه إلا قال : - قبل يبعث بين جبال مكة وشجرها و ( كان ) لا يمر بحجر ولا شجر إلا قال : السلام عليك يا رسول الله صلى الله عليك ( يا رسول الله ) وأنا اسمع

185 - وقريب منه سندا ومتنا تقدم تحت الرقم : " 10 " في الورق : 10 أ وفي هذا الطبعة ص 37 .

وراجع ما رويناه في تعليقه عن سنن الترمذي : ج 5 ص 253 .

وهذا الحديث من شواهد ما ذكره أمير المؤمنين عليه السلام في أواخر الخطبة القاصعة المذكورة في المختار : " 192 " من كتاب نهج البلاغة قال عليه السلام : " ولقد كنت أتبعه اتباع الفصيل أثر أمه .

ارى نور الوحي والرسالة واشم ريح النبوة .

" .


274

( حديث الصحابية بنت عميس في سبق علي عليه السلام على جميع المسلمين في الايمان بالله ورسوله ) 186 - محمد بن سليمان قال : ( حدثنا ) محمد بن منصور : حدثنا إسماعيل بن لبيد عن ابي الجحاف قال : ولا أعلمه إلا عن رجل قد سماه : عن أسماء بنت عميس أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لما تزوج عليا فاطمة فأدخلت عليه قال لهما رسول الله صلى الله عليه وآله : لا تحدثا شيئا حتى آتيكما قالت : فجاء رسول الله صلى الله عليه وآله حتى دخل ( عليهما ) فصب من إداوة ماء في تور ومج فيه ثم سقاهما ثم نضح مابقي على البيت وذكر ( ت ) أنه كان في البيت رمل فسواه رسول الله صلى الله عليه وآله بيده ثم ولى فخرج فاستعبرت إليه تفاطمة ) فقال : يا بنية ما يبكيك ؟ فلقد زوجتك أقدم هذه الامة سلما وأعظمهم حلما وأعلمهم علما سيد المسلمين وأمير المؤمنين وقائد الغر المحجلين .

186 - وقريبا منه رواه الحافظ ابن عساكر ، تحت الرقم : " 311 " من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 1 ، ص 266 ، ط 2 .


275
( طريق خامس فسادس عن أمير المؤمنين عليه السلام في سبقه على جميع المسلمين ) 187 - محمد بن سليمان قال : حدثنا محمد بن منصور حدثنا عثمان بن ابي شيبة عن عبد الله بن نمير الهمداني عن العلاء بن صالح عن المنهال بن عمرو : عن عباد بن عبد الله الاسدي قال : سمعت علي بن ابي طالب يقول : أنا عبد الله وأخو رسول الله وأنا الصديق الاكبر لا يقولها بعدي 60 أ إلا كذاب مفتري ولقد صليت قبل الناس فوق سبع سنين .

188 - محمد بن سليمان قال : حدثنا محمد بن منصور عن عثمان بن ابي شيبة عن شبابة بن سوار المدائني عن شبعة عن سلمة بن كهيل عن حبة ( العرني ) : عن علي قال : أنا أول من اسلم مع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وصلى ( معه ) .

187 - قد تقدم ذكر بعض مصادر هذا في تخريج مصادر الحديث : " 170 " في الورق 76 ب .

276

( حديث ابي يحيى في سبق إيمان علي عليه السلام على إيمان جميع المسلمين ) 189 - محمد بن سليمان قال : حدثنا محمد بن منصور حدثنا إسماعيل بن موسى عن شريك بن عبد الله عن ابي يحيى قال : قالت فاطمة لرسول الله صلى الله عليه وآله : زوجتني ضخم البطن أحمش الساقين ؟ قال ( لها النبي ) : زوجتك اقدمهم سلما .

( كلام علي عليه السلام برواية أبي مريم في سبقه على جميع المسلمين بالايمان بالله ورسوله ) 190 - محمد بن سليمان عن محمد بن منصور عن إسماعيل عن نوح بن دراج عن نعيم بن حكيم : عن ابي مريم قال : سمعت عليا يقول : اللهم إني عبدتك مع رسولك ( برهة من الزمن ) ما عبدك معه غيري .


277

( طريق ثان من حديث ابي ذر حول سبق علي عليه السلام إلى الايمان بالله ورسوله قبل جميع المسلمين ) 191 - محمد بن سليمان عن محمد بن منصور عن الحكم بن سليمان قال : حدثنا أبو زكريا السمسار عن محمد بن عبيدالله بن علي عن أبيه ، عن جده قال : أتيت ابا ذر أسلم عليه فقال ( لنا ) حين اردت أن أنصرف ومعيأناس : إنه ستكون فتنة ولست ادركها ولعلكم تدركونها فاتقوا الله وعليكم بالشيخ علي بن ابي طالب ( ف‍ ) إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وهو يقول لعلي : أنت أول من آمن بي وأول من يصافحني يوم القيامة وأنت الصديق الاكبر وأنت الفاروق بين الحق والباطل وأنت يعسوب المؤمنين والمال يعسوب الكفار .

191 - وقريب منه تقدم في الحديث : ( 179 ) في الورق 58 أ .
وايضا يأتي قريب منه تحت الرقم : ( 503 ) في الجزء الخامس في الورق 119 ب .

وايضا يأتي الحديث أو قريب منه تحت الرقم : ( 1037 ) في أواخر الجزء السابع .


278

( طريق ثامن لبيان علي عليه السلام سبقه على جميع المسلمين إلى الايمان بالله ورسوله ) 192 - محمد بن سليمان عن محمد بن منصور عن عثمان بن ابي شيبة عن يحيى بن يمان عن سليمان بن قرم عن مسلم عن حبة : عن علي قال : بعث النبي صلى الله عليه وآله يوم الاثنين وأسلمت يوم الثلاثاء .

192 - رواه أبو يعلى في الحديث : ( 186 ) من مسند علي عليه السلام من مسنده ج 1 ص 348 ط 1 قال : حدثنا أبو هشام وعثمان بن ابي شيبة قالا : حدثنا يحيى بن يمان حدثنا سليمان بن قرم عن مسلم عن حبة : عن علي ( عليه السلام ) قال : بعث رسول الله صلى الله عليه ( وآله ) وسلم يوم الاثنين واسلمت يوم الثلاثاء .

ورواه بسنده عنه الحافظ ابن عساكر في الحديث : " 79 " من ترجمة أمير المؤمنين عليهالسلام من تاريخ دمشق : ج 1 ، ص 52 ط 2 .


279
( طريق آخر ولعله عن أنس بن مالك خادم النبني صلى الله عليه وآله وسلم ) 193 - محمد بن سليمان قال : ( حدثنا ) محمد بن منصور حدثنا عثمان عن 60 ب ابي نعيم عن عبد السلام بن حرب عمن سمع بكر بن عبد الله ( بن عمرو ) المزني قال : قالت فاطمة : يا رسول الله زوجتني افقر أهلك ؟ قال : زوجتك أول أمتي سلما وأكثرهم علما وأعظمهم حلما .

( 1 ) ( طريق ثالث ورابع لحديث ابي ذر الغفاري حول سبق علي عليه السلام على المسلمين قاطبة بالايمان بالله ورسوله ) 194 - محمد بن سليمان قال ( حدثنا ) محمد بن منصور حدثنا أبو هشام الرفاعي ( محمد بن يزيد بن محمد بن كثير ) عن عمر بن سعيد أبي حفص عن فضيل بن مرزوق عن أبي سخيلة :

( 1 ) لعل هذا هو الصواب ، وفي أصلي : " زوجتني اجسر أهلك ؟ قال : زوجتك أكبر أمتي .

" .

ثم إن بكر بن عبد الله من رجال الصحاح الست عند أهل السنة وهو يروي عن أنس بن مالك كما في ترجمته من كتاب تهذيب التهذيب : ج 1 ، ص 484 والظاهر أنه يروي الحديث المذكور هنا عن أنس .

194 - انظر ما تقدم تحت الرقم : " 179 " في الورق 58 أ وفي هذه الطبعة ص 267 .

280

عن أبي ذر وسلمان الفارسي قالا : أخذ النبي صلى الله عليه وآله وسلم بيد علي فقال : ألا إن هذا أول من آمن بي وأول من يصافحني يوم القيامة وهذا ( هو ) الصديق الاكبر وهذا ( هو ) فاروق هذه الامة يفرق بين الحق والباطل وهذا يعسوب المؤمنين والمال يعسوب الظالمين .

195 - محمد بن سليمان عن محمد بن منصور عن الحكم بن سليمان عن ابي زكريا السمسار عن محمد بن عبيدالله بن علي عن أبيه عن جده : عن ابي ذر قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول : أولكم ورودا علي الحوض أولكم إسلاما علي بن أبي طالب .

195 - وقريب منه يأتي ايضا في الحديث الاخير من هذا الجزء و 201 وتقدم ايضا تحت الرقم 176 ، 191 .


281

( طريق تاسع لبيان أمير المؤمنين عليه السلام سبقه على جميع المسلمين بالايمان بالله ورسوله ) 196 - محمد بن سليمان عن محمد بن منصور عن عباد بن يعقوب عن محمد بن فضيل عن الاجلح عن سلمة بن كهيل : عن حبة بن جوين قال : سمعت عليا يقول : ما أعترف لاحد من هذه الامة ( أنه ) عبد الله مع نبيها صلى الله عليه وآله قبلي لقد عبدت الله قبل أن يعبده رجل من هذه الامة خمس سنين أو ( قال : ) سبع سنين .

196 - وهذا المتن قد تقدم تحت الرقم : ( 168 ، و 181 في هذا الجزء .


282

( حديث زيد بن أرقم الصحابي في أن عليا عليه السلام أول من آمن بالله ورسوله ) 197 - محمد بن سليمان عن محمد بن منصور المرادي عن عباد عن عبيد الله بن موسى عن شعبة عن عمرو بن مرة عن أبي حمزة رجل من الانصار ( واسمه طلحة بن يزيد ) قال : سمعت زيد بن ارقم قال : أول من اسلم علي .

197 - ولهذا الحديث ايضا مصادر واسانيد كثيرة وقد رواه النسائي في أول فضائل أمير المؤمنين عليه السلام من كتاب فضائل الصحابة ص 73 طبع بيروت قال : أخبرنا إسماعيل بن مسعود عن خالد قال : أخبرنا شعبة عن عمرو بن مرة قال : سمعت أبا حمزة مولى الانصار قال : سمعت زيد بن ارقم يقول : أول من صلى مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ( علي ) - وقال في موضع آخر : - : أول من اسلم - علي .

قال بعض من علق على الكتاب من أهل السنة : وهذا الاسناد صحيح ، وأبو حمزة مولى الانصار هو طلحة بن يزيد ( وهو ) ثقة .

اقول : والحديث رواه النسائي ايضا تحت الرقم : " 3 - 4 " من كتاب خصائص أمير المؤمنين عليه السلام ص 34 ط بيروت .

ورواه ايضا الترمذي في أواخر مناقب علي عليه السلام من كتاب الفضائل تحت الرقم ، " 3818 " من سننه : ج 5 ص 306 ط دار الفكر ، وفي ط : ج 4 ص 332 وقال : حسن صحيح .

وللحديث مصادر واسانيد أخر اشرنا إليها في تعليق كتاب الخصائص ويجد الباحث له اسانيد في الحديث : " 103 - 106 " من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام :من تاريخ دمشق : ج 1 ، ص 76 - 77 ط 2 .


283
( ( طريق ثان لحديث ابي ايوب الانصاري حول سبق علي عليه السلام إلى الايمان بالله ورسوله ) 198 - محمد بن سليمان ، عن محمد بن منصور ، عن الحكم بن سليمان ، عن ابي زكريا السمسار عن محمد بن عبيدالله عن سعيد ( 1 ) بن عبد الرحمان بن ابي ايوب الانصاري عن ابيه عن جده ابي ايوب قال : قال 61 أ رسول الله صلى الله عليه وآله : لقد صلت الملائكة علي وعلى علي بن ابي طالب سبع سنين لانه لم يصل معي غيره .

( حديث عمران بن ملحان أبي رجاء العطاردي حول إيمان علي عليه السلام قبل أن يؤمن أحد من المسلمين ) 199 - محمد بن سليمان عن محمد بن منصور عن عثمان بن ابي شيبة عن محمد بن ابي شيبة عن ابي حمزة قال : سمعت با رجاء العطاردي يقول : أخبرت أن رجالا يسبون عليا ولقد حدثت أنه أول من اسلم مع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم .

( 1 ) كذا في أصلي وتقدم تحت الرقم 147 باسم سعيد بن عبد الرحمان مولى أبي ايوب ، وفي المتفق و المفترق للخطيب 10 و 22 أ والحديث 113 من ترجمة أمير المؤمنين من تاريخ دمشق ج 1 ص 80 عبد الرحمان بن سعد .

198 - ولحديث ابي ايوب هذا ايضا مصادر وأسانيد ، ويجد الطالب كثيرا منها تحت الرقم :" 112 - 113 " وتعليقاتها من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام مع تاريخ دمشق : ج 1 ، ص 80 ط 2 .


284

( طريق خامس لحديث الصحابي العظيم أبي ذر الغفاري وقوله : علي أول من آمن برسول الله .

) 200 - محمد بن سليمان عن محمد بن منصور عن الحكم بن سليمان وعباد بن يعقوب عن علي بن هاشم عن محمد بن عبيدالله بن ابي رافع عن ابيه عن جده ابي رافع : عن ابي ذر أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وآله يقول لعلي : أنت اول من آمن بي وأول من يصافحني يوم القيامة ( و ) زاد عباد بن يعقوب : وأنت الصديق الاكبر وأنت الفاروق ( الذي ) يفرق بين الحق والباطل وأنت يعسوب المؤمنين والمال يعسوب الكفار .

200 - الحديث رواه أيضا السيد المرشد بالله يحيى بن الحسين الشجري كما في فضائل علي عليه السلام من ترتيب أماليه ص 144 ، قال : أخبرنا أبو القاسم عبد الرحمان بن محمد بن أحمد قال : أخبرنا أبو محمد الحسن بن إسحاق بن إبراهيم بن زيد المعدل قال : أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن ماهان قال : حدثنا عمران بن عبد الرحيم قال : حدثنا ابن عائشة قال : دثنا حسين الاشقر عن علي بن هاشم عن محمد بن عبيدالله بن أبي رافع عن أبيه عن جده : عن ابي ذر أنه سمع النبي صلى الله عليه وآله يقول لعلي عليه السلام : أنت أول من آمن بي وأول من يصافحني يوم القيامة وأنت الصديق الاكبر وأنت الفاروق الذي تفرق بين الحق والباطل وأنت يعسوب المؤمنين والمال يعسوب الكافرين .


285

( حديث آخر عن الصحابي الكبير سلمان الفارسي حول إسلام علي قبل جميع المسلمين ) 201 - محمد بن سليمان عن محمد بن منصور عن الحكم بن سليمان عن يحيى بن يعلى الاسلمي عن عيسى بن سليمان عن عبد الله بن شريك عن ابي جعفر ( عليه السلام ) : عن سلمان قال : وردت على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وهو على رأس ركي فالتفت إلي فرآني فقال : سلمان ؟ قلت : نعم يا رسول الله قال : أما إنك من أهل الجنة وأول أمتي ورودا علي الحوض ( أولهم إسلاما ) علي بن أبي طالب ( 1 ) .

( حديث آخر لابي رافع مولى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في أن عليا صلى مع النبي مستخفيا سبع سنين واشهرا قبل ان يصلي أحد من المسلمين ) 202 - محمد بن سليمان عن محمد بن منصور عن عباد بن يعقوب عن علي بن هاشم عن محمد بن عبيدالله بن ابي رافع عن ابيه : عن جده أبي رافع قال : صلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أول يوم الاثنين وصلى علي أول يوم الثلاثاء من الغد ( من ) يوم صلى النبي صلى الله عليه وآله مستخفيا قبل أن يصلي مع 61 ب النبي أحد سبع سنين واشهرا .

( 1 ) ما بين المعقوفين مقتبس مما مر هاهنا تحت الرقم : " 173 " عن سلمان .

ورواه ايضا الحافظ ابن عساكر تحت الرقم : " 115 " وما بعده من ترجمة أمير المؤمنين (


286

( طريق ثالث لحديث ابي ايوب الانصاري في أن عليا عليه السلام سبق المسلمين طرا ) 203 - محمد بن سليمان عن محمد بن منصور عن عباد ( 1 ) عن علي بن هاشم عن ابيه عن محمد بن عبيدالله بن ابي رافع عن ابيه عن جده : عن سعد بن عبد الرحمان عن ابي ايوب الانصاري قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : لقد صلت الملائكة علي وعلى علي سبع سنين لانا كنا نصلي ليس معنا أحد يصلي غيرنا .

عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 1 ، ص 82 - 86 ط 2 .

وقد أوردنا الحديث في تعليق الكتاب بعده اسانيد عن مصادر .

203 - وللحديث مصادر وأسانيد ، وكثير منها يجده الطالب في الحديث : " 112 - 113 " وتعليقاتهما من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 1 ، ص 80 ط 2 .

( 1 - 2 ) هذا هو الصواب ، وعباد هذا هو ابن يعقوب الرواجني .

وفي اصلي : " عن عباد بن .

" .


287

( حديث الصحابية ليلى الغفارية حول إسلام علي عليه السلام وأنه سبق المسلمين جميعا بالايمان برسول الله ) 204 - محمد بن سليمان عن محمد بن منصور عن عباد عن علي بن هاشم ( 2 ) عن أبيه عن مسلم بن القاسم عن موسى التغلبي ( 3 ) : عن ليلى الغفارية قالت : كنت أمرأة اخرج مع النبي صلى الله عليه وآله وسلم إذا غزا اداوي الجرحي فلما كان يوم الجمل اقبلت مع أمير المؤمنين كما كنت أخرج مع رسول اللهصلى الله عليه وآله فلما رايت عائشة واقفة دخلني شئ من شك فاتيت أبا عبد الله ربيب عائشة ( 4 ) فقلت له : حدثني هل سمعت من رسول الله صلى الله عليه وآله في علي شيئا ؟ قال : نعم سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول : ( علي ) أول الناس بي إيمانا وآخر الناس بي عهدا عند الموت وأول الناس يلقاني يوم القيامة ( 5 ) .

( 3 ) كذا في اصلي - غير أنه كان فيه : " عن موسى البعلي .

" .

والحديث رواه الحافظ ابن عساكر بسندين بمغايرة جزئية تحت الرقم : " 129 - 132 " من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 1 ، ص 94 - 95 وفيه في الموضعين : " علي بن هاشم عن أبيه عن موسى بن القاسم التغلبي قال : حدثتني ليلى .

" .

( 4 ) كذا في أصلي ، وجملة : " فأتيت أبا عبد الله ربيب " غير موجودة في روايتي ابن عساكر ، وأيضا لا توجد الجملة المذكورة فيما رواه ابن حجر عن عدة مصادر في ترجمة ليلى الغفارية من كتاب الاصابة : ج 4 ص 402 .

( 5 ) كذا في أصلي : وفي ترجمة موسى بن القاسم من ضعفاء العقيلي : " الناس لي لقيا يوم القيامة .


288

( طريق عاشر عن أمير المؤمنين عليه السلام حول إيمانه قبل جميع المسلمين ) 205 - محمد بن سليمان عن محمد بن منصور عن عباد عن علي بن هاشم ( 1 ) عن محمد بن سلمة بن كهيل عن أبيه : عن حبة العرني قال : قال لي علي : اللهم ( إني ) لا أعرف أن أحدا من هذه الامة عبدك قبلي غير نبيها لقد صليت قبل أن يصلىأحد سبعا .

( طريق رابع وخامس عن سلمان الفارسي في سبق علي جميع المسلمين بالايمان بالله ورسوله ) 206 - محمد بن سليمان عن محمد بن منصور عن عباد عن علي بن هاشم عن عبد الغفار بن القاسم عن عمران بن ميثم قال : حدثنا عليم قال : قال سلمان : أول هذه الامة إسلاما علي بن ابي طالب .

207 - محمد بن سليمان عن محمد بن منصور عن عباد عن عمرو بن ثابت عن سلمة بن كهيل : عن عليم عن سلمان ( الفارسي ) قال : ( أول ) هذه الامة 62 أ لحوقا بنبيها أولها إسلاما علي بن ابي طالب .

( 1 ) هذا هو الصواب ، وفي اصلي : " عباد بن علي بن هاشم .

" .


289

( حديث الرقاشي حول اسلام علي عليه السلام ) 208 - محمد بن سليمان عن محمد بن منصور عن عباد عن علي بن هاشم عن الذيال بن حر عن ميسرة عن الرقاشي ( 1 ) قال : اتى جبرئيل النبي صلى الله عليه وآله وهو بحراء فقال : يا محمد إن الله ارسلني إليك يأمرك أن تأتي قريشا ( و ) تدعوهم أن يشهدوا أن لا إله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله .

قال : ( قلت يا جبرئيل ) إذا يقدح قريش رأسي كما يقدح راس البهيمة قال جبرئيل : كلا إن الله سيمنعك .

قال : فتوجه ( النبي إليهم ) فكان أول من لقي علي بن ابي طالبفأخبره بما جاء به جبرئيل فقال : كلا إن الله سيمنعك .

فقال ( له ) علي مثل ما قال له جبرئيل .

قال : قلت : ابن كم كان ؟ قال : ابن اثني عشرة سنة .

( 1 ) الظاهر أن الرقاشي هذا هو يزيد بن ابان أبو عمرو البصري القاص الزاهد من مشايخ البخاري والترمذي وابن ماجة المتوفى بين عشر ومائة إلى عشرين ومائة المترجم في كتاب تهذيب التهذيب : ج 11 ، ص 309 .

والظاهر أنه يروي الحديث عن أنس بن مالك خادم النبي صلى الله عليه وآله .


290

( حديثا ابن عباس حول إسلام علي قبل جميع المسلمين وحول خطبة فاطمة صلوات الله عليها ) 209 - محمد بن سليمان عن محمد بن منصور عن أحمد بن عبد الرحمان عن الحسن بن محمد عن الحكم بن ظهير قال : حدثني السدي : عن ابن عباس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : علي بن ابي طالب أول المسلمين سلما .

210 - محمد بن سليمان عن محمد بن منصور عن احمد بن عبد الرحمان عن الحسن عن الحكم عن السدي : عن ابن عباس قال خطب أبو بكر إلى النبي صلى الله عليه وآله وسلم فاطمة فرده وقال : لم أومر به ، ثم خطبها عمر فرده وقال : لم أؤمر به ، ثم خطبها علي فزوجها إياه فقالت فاطمة : يا رسول الله زوجتني رجلا لا مال له ولا شئ له ؟ فقال ( لها ) : يا بنية أما ترضين أن أكون زوجتك أول المسلمين سلما وافضلهم حلما وأعلمهم علما ؟ فقالت :رضيت بما رضي الله لي ورسوله .

( 1 ) والحديث رواه النسائي باختصار وبسند آخر تحت الرقم : " 123 " من كتاب خصائص علي عليه السلام ص 228 بتحقيق المحمودي .

وايضا رواه الحموئي باختصار وبسند آخر في آخر الباب : " 16 " من كتاب فرائد السمطين : ج 1 ، ص 88 ط بيروت .

وليلاحظ الفصل العشرين من كتاب مناقب الخوارزمي ص 247 ط الغري .


291
( شهادة سعد بن ابي وقاص الصحابي الزهري بأن عليا أول المسلمين إيمانا ) 211 - محمد بن سليمان ( 1 ) عن محمد بن منصور عن أحمد بن عبد الرحمان عن الحسن عن الحكم : عن السدي قال : سمعت سعد بن ابي وقاص يقول علي عليه عليه السلام أول 62 ب المسلمين سلما .

ما كان من دعاء سعد ( على من يشتم عليا عليه السلام وإجابة دعائه ) 212 - محمد بن سليمان عن محمد بن منصور عن أحمد بن عبد الرحمان عن الحسن عن الحكم قال : حدثني السدي قال : رأيت رجلا من كلب قد اجتمع الناس حوله بالمدينة يقع في علي ( عليه السلام ) إذ أقبل سعد بن ابي وقاص فقال : ما يقول هذا ؟ قالوا : يشتم عليا قال : افرجوا ( لي عنه ) فأفرجوا ( له ) فقال : علام تشتم عليا ؟ اليس اقرب الناس برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ؟ وأولهم سلما وأعلمهم علما واشد الناس باسا وأنكاهفي المشركين وأزهدهم في الدنيا وأعلمهم بحلال الله وحرامه ؟ ( ثم قال : ) اللهم إن كان كاذبا فأر المؤمنين والمسلمين به خزيا .

قال : فجالت به ناقته ثم قذفت به على صخرة من أحجار الزيت .

قال السدي : فنظرت إلى دماغه وعينيه على الصخرة .

( 1 ) هذا هو الظاهر ، وكان في اصلي : " محمد بن منصور عن محمد بن منصور .

" .


292

( طريق ثان لحديث ابن عباس في أن عليا آمن قبل الناس بسبع سنين وأنه كان أول من جمع القرآن ) 213 - محمد بن سليمان عن محمد بن منصور عن أحمد عن الحسن عن الحكم : عن السدي قال : قال ابن عباس : أول من اسلم علي قبل الناس بسبع سنين وكان أول من جمع القرآن .

( حديث عبد الرحمان بن عوف الصحابي الزهري في سبق علي على جميع المسلمين إلى الايمان بالله ورسوله ) 214 - محمد بن سليمان عن محمد بن منصور عن إسماعيل بن موسى عن الحسن بن علي الهمداني عن حميد بن القاسم ( بن حميد ) بن عبد الرحمان عن أبيه ( عن جده ) : عن عبد الرحمان بن عوف في قوله تعالى : ( السابقون الاولون ) ( 100 التوبة : 9 ) قال : هم عشرة من قريش فكان أولهم إسلاما علي .
214 - والحديث رواه العقيلي ايضا في ترجمة الحسن بن علي الهمداني في الجزء السادس من ضعفائه الورق 45 .

ورواه أيضا الحافظ ابن حجر من طريق العقيلي في ترجمة الحسن بن علي الهمداني من كتاب لسان الميزان : ج 2 ص 226 ثم قال : وذكره ابن حيان وابن شاهين في الثقات ( و ) زاد ابن حبان : روى عنه عبد الصمد بن (


293

( طريق ثان لحديث انس بن مالك في أن عليا أول من اسلم بالله وصلى مع رسول الله ) 215 - محمد بن سليمان قال حدثنا عثمان بن محمد قال حدثنا جعفر بن مسلم السراج قال : حدثنا يحيى بن الحسن الجزري القزاز قال : حدثنا علي بن العباس المدائني عن مسلم : قال : سمعت أنس بن مالك يقول : تنبأ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يوم الاثنين واسلم علي يوم الثلاثاء أو صلى يوم الثلاثاء .

عبد الوارث .

أقول : ورواه ايضا الحافظ الحاكم الحسكاني في تفسير الآية : " 100 " من سورة التوبة تحت الرقم : " 342 " من كتاب شواهد التنزيل : ج 1 ، ص 254 ط 1 ، قال : أخبرنا أبو يحيى زكرياء ابن أحمد بقراءتي عليه من اصله العتيق قال : أخبرنا يوسف بن أحمد العطار بمكة قال : أخبرنا أبو جعفر محمد بن عمرو الحافظ ( وهو العقيلي ) قال : أخبرنا محمد بن عبدوس بن كامل قال : حدثنا إسماعيل بن موسى قال : حدثنا الحسن بن علي الهمداني .

ورواه ايضا بسنده عن العقيلي الحافظ ابن عساكر في الحديث : " 127 " من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 1 ، ص 93 ط 2 .


294
( طريق سادس وسابع لحديث سلمان الفارسي : إن أول هذه الامة ورودا على نبيها أولها إسلاما علي بن ابي طالب ) 216 - محمد بن سليمان قال : حدثنا عثمان بن محمد الالثغ قال : حدثنا جعفر قال : حدثنا 63 أ يحيى قال : حدثنا علي بن العباس عن قعنب التميمي عن سلمة بن كهيل : عن عليم قال : سمعت سلمان الفارسي يقول : إن أول هذه الامة ورودا على نبيها أولها إسلاما علي بن ابي طالب .

217 - محمد بن سليمان قال : ( حدثنا ) أبو أحمد عبد الرحمان بن أحمد الهمداني قال : أخبرنا عبد الله بن مسلم عن عبد الرزاق قراءة ( كذا ) عن أنس ( 1 ) عن سلمة بن كهيل عن حبة العرني عن عليم الكندي : عن سلمان ( الفارسي ) قال : أول هذه الامة ورودا على نبيها صلى الله عليه وآله أولهم إسلاما علي بن ابي طالب .

1 - ولعل الصواب : عن سفيان ( الثوري ) .


295

( طريق ثالث لحديث ابن عباس : علي أول من أسلم لله وآمن برسول ألله صلى الله عليه وآله )218 - محمد بن سليمان قال : ( حدثنا ) أبو أحمد حدثني عبد الحميد بن عبد الله قال : حدثنا عبد الله بن ميمون عن عبد الرزاق ( عن ) المعمر عن عثمان الحريري عن مقسم : عن ابن عباس قال : أول من اسلم علي بن ابي طالب وهو ابن خمس عشرة سنة أو ست عشرة .

( حديث أبي مجلز : أول من آمن بعد خديجة هو علي بن ابي طالب ) 219 - محمد بن سليمان قال : ( حدثنا 9 أبو أحمد حدثنا أحمد بن محمد بن معمر قال : حدثنا عبد الله بن عبد الوهاب عن معتمر عن عن أبيه عن ابي مجلز قال : أول من آمن بعد خديجة علي بن أبي طالب .


296

( طريق سادس لحديث ابي ذر : إن عليا أول من آمن بي وإنه الصديق الاكبر وإنه يعسوب المؤمنين ) 220 - محمد بن سليمان قال : 0 حدثنا ) أبو أحمد ( قال : ) حدثنا غير واحد عن أبي عتاب الدلال منهم إبراهيم بن عبد الله البصري قال : حدثنا عمرو بن ابي المقدام قال : حدثنا أبو إسحاق الهمداني : عن حنش بن المعتمر ( الكناني ) ( 1 ) قال : رأيت ابا ذر الغفاري يقول : سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله : يقول : مثل أهل بيتي فيكم مثل سفينة نوح من ركب فيها نجا ومن تخلف عنها غرق .

وقال لعلي : إنه الصديق الاكبر وإنه أول من آمن ( بي ) وإنه يعسوب المؤمنين .

( 1 ) حنش بن المعتمر هذا من رجال ابي داوود والترمذي والنسائي وهو مترجم في كتاب تهذيب الكمال : ج 7 ص 432 وفي تهذيب التهذيب : ج 3 ص 58 .


297
( الطريق الحادي عشر والثاني عشر من حديث علي عليه السلام في سبق إيمانه على إيمان جميع المسلمين ما رواه عنه نجي الحضرمي وموسى بن عبد ربه ) 221 - محمد بن سليمان قال : ( حدثنا ) أبو أحمد ( قال : ) أخبرنا 63 ب علي بن الحسن عن أبي غسان قال : حدثنا إسرائيل عن جابر : عن عبد الله بن نجي عن ( ابيه ) نجي الحضرمي عن علي رضي الله عنه قال : صليت مع رسول الله صلى الله عليه وآله ثلاث سنين قبل أن يصلي معه أحد .

221 - ولهذا الحديث ايضا اسانيد ومصادر ، وقد رواه عبد الله بن أحمد في الحديث : " 286 " من باب فضائل أمير المؤمنين عليه السلام من كتاب الفضائل ص 209 ط قم قال : حدثني سفيان بن وكيع قال : حدثنا أبي عن إسرائيل عن جابر - يعني - الجعفي : عن عبد الله بن نجي عن علي ( عليه السلام ) قال : صليت مع النبي صلى الله عليه وآله ) وسلم ثلاث سنين قبل أن يصلي معه أحد .

قال : ( عبد الله ) : حدثنا أبو الفضل الخراساني قال : حدثنا أبو غسان عن إسرائيل عن جابر : عن عبد الله بن نجي عن علي عليه السلام قال : صليت مع النبي صلى الله عليه ( وآله )وسلم ثلاث سنين قبل أن يصلي معه أحد ( ثم قال عبد الله : و ) سمعت محمد بن علي بن الحسن بن شقيق قال : سمعت ابي قال : حدثنا أبو حمزة عن جابر الجعفي : عن عبد الله بن نجي قال : سمعت عليا يقول : لقد صليت مع رسول الله صلى الله (


298

222 - أ - محمد بن سليمان قال : حدثنا أحمد بن عبدان البرذعي قال : حدثنا سهل بن سقير ( 1 ) قال : حدثنا موسى بن عبد ربه قال : قال علي : أول من آمن برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أنا ثم زيد بن حارثة ثم أبو بكر ثم سعد بن ( ابي ) وقاص .

عليه ( وآله ) وسلم ثلاث سنين قبل أن يصلي معه أحد من الناس .

أقول : ورواه ايضا أبو نصر عبد الرحمان بن عثمان بسند آخر عن جابر عن عبد الله بن نجي في عنوان : " عبد الله بن نجي عن علي " في كتابه : مسند علي عليه السلام الورق 6 .

ورواه أيضا أبو بكر أحمد بن جعفر الختلي المتوفي سنة : " 365 " في جزء من حديثه عن محمد بن إسحاق البكائي ( قال : ) حدثنا أبو نعيم عن إسرائيل .

( 1 ) كذا هاهنا ، والحديث تقدم حرفيا في أوائل الكتاب تحت الرقم : " 12 " في الورق 11 ب وفي هذه الطبعة ص 43 وكان هناك " شقير " بالشين المعجمة ، والظاهر أن ما هنا هو الصواب وأنه هو الذي عده ابن حجر من رجال ابن ماجة القزويني في ترجمة الرجل .

299

( طريق سادس لحديث الصحابي العظيم ابي ذر الغفاري في أن عليا هو أول من آمن باللهورسوله ) 223 - أ - محمد بن سليمان قال : حدثنا محمد بن عبيد بن عتبة قال : حدثنا إسماعيل بن صبيح قال : حدثنا زياد بن منذر عن ابي عبد الله عن أبي سخيلة : عن ابي ذر قال : إن كنت تخاف ( من الفتن ) فالزم كتاب الله وعلي بن ابي طالب فاشهد على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أني سمعته وهو يقول : علي أول من آمن بي وأول من يصافحني وهو الصديق الاكبر وهو الفاروق بين الحق والباطل .

والحمد لله كثيرا وصلى الله على سيدنا محمد وآله وسلم ( 2 ) .

( هذا آخر الجزء الثاني و ) يتلوه الجزء الثالث من ( كتاب ) مناقب أمير المؤمنين صلوات الله عليه

223 - لاحظ بشارة المصطفي لعماد الدين الطبري ص 217 .

( 2 ) وكان في اصلي في صف هذه الكلمة - أو في مقابلها - مكتوبا : تم ذلك ( في ) سادس عشر ( من شهر ) صفر الخير من سنة سبع وستين وألف تألق عليه من الشرف كتبه مهدي رفيع .

أقول : وبعده كان في الاصل قريب من خمسة أحرف ولكنها لم تكن مقروءة ، كما أن الكلم الثلاث : " تألق مهدي رفيع " رسم خطها لم يكن واضحا من أصلي وإنما اثبتناها بحسب الظن .


300

301
بسم الله الرحمن الرحيمالحمدلله 64 أ وحده ( الباب الخامس والعشرون ) باب ما ذكر من مواخاة النبي صلى الله عليه وآله لعلي بن ابي طالب رضي الله عنه 221 - أ - حدثنا أبو جعفر محمد بن سليمان الكوفي قال : حدثنا خضر بن ابان الهاشمي وأحمد بن حازم الغفاري ومحمد بن منصور المرادي قالوا : حدثنا يحيى بن عبد الحميد الحماني عن قيس بن الربيع عن سعد الخفاف عن عطية العوفي : عن محدوج بن زيد الذهلي أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم آخى بين المسلمين ثم أخذ بيد علي فوضعها على صدره ثم قال : يا علي أنت اخي وأنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي (& ثم قال : &)

221 - وهذا رواه ايضا الحافظ ابن عساكر تحت الرقم : " 150 " من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق ج 1 ، ص 124 ، ط 2 قال : أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم قال : قرأت على عمي الشريف الامير نقيب الطالبيين أبي البركات عقيل بن العباس الحسيني قلت : أخبركم أبو عبد الله الحسين بن عبد الله بن محمد بن ابي كامل الاطرابلسي قراءة عليه بدمشق أنبأنا أبو الحسن خيثمة بن سليمان بن حيدرة القرشي أنبأنا جعفر بن محمد بن عنبسة اليشكري بالكوفة أنبأنا يحيى بن عبد الحميد الحماني .


302

أما علمت ( يا علي ) أن أول من يدعى به يوم القيامة يدعى بي فادني فأقوم عن يمين العرش في ظله فأكسى حلة خضراء منحلل الجنة ثم يدعى بأبينا إبراهيم فيقوم عن يمين العرش فيكسى حلة خضراء من حلل الجنة ثم يدعى بالنيين والمرسلين بعضهم على أثر بعض فيقومون سماطين عن يمين العرش في ظله فيكسون حللا خضرا من حلل الجنة .

الا وإني اخبرك يا علي أن أمتي أول الامم يحاسبون يوم القيامة ( 1 ) ثم ابشرك يا علي أن أول من يدعى به من أمتي يوم القيامة يدعى بك لقرابتك مني ومنزلتك من ربي فيدفع إليك لوائي وهو لواء الحمد ( ف‍ ) تسير به بين السماطين ، آدم و جميع من خلق الله من الانبياء والرسل يستظلون بظل لوائي يوم القيامة فتسير باللواء ( و ) الحسن بن علي عن يمينك والحسين عن يسارك حتى تقف بيني وبين إبراهيم في ظل العرش فتكسى حلة خضراء من حلل الجنة ثم 64 ب ينادي مناد من عند العرش : يا محمد نعم الاب أبوك وهو إبراهيم ونعم الاخ أخوك وهو علي .

ألا وإني أبشرك يا علي أنك تكسى إذا كسيت وتحيا إذا حييت وتدعى إذا دعيت .

( 1 ) هذا هو الظاهر الموافق لما رواه أحمد بن جعفر القطيعي في الحديث : " 252 " من باب فضائل علي عليه السلام من كتاب الفضائل ص 179 ، طبع قم .

وفي اصلي : " فيقومون سماطين على أثر العرش .

وأخبرك يا علي أنا ( كذا ) أول الامم يحاسبون يوم القيامة .

" .

ومثل ما في كتاب الفضائل رواه ايضا بسنده عن القطيعي ابن المغازلي في الحديث : (


303

( حديث المواخاة الوزارة برواية الصحابية أسماء بنت عميس رضوان الله عليها ) 222 - محمد بن سليمان قال حدثنا محمد بن منصور قال حدثنا علي بن سيف الضبي عن صباح المزني عن الحارث بن حصيرة عن القاسم بن محمد الازدي عن رجل من خثعم : عن اسماء بنت عميس قالت : رايت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بمكة مستقبلا " ثبيرا " مستدبرا " حرا " فقال : اللهم إني أقول اليوم كما قال العبد الصالح ( موسى بن عمران ) اللهم اشرح لي صدري ويسر لي أمري واجعل لي وزيرا من أهلي عليا اخي اشدد به أزري واشركه في امري كى نسبحك كثيرا ونذكرك كثيرا إنك كنت بنا بصيرا ( 1 ) .

" 65 " من كتابه مناقب علي عليه السلام ص 42 .

وهكذا رواه أيضا الخوارزمي - بسنده عن أحمد بن جعفر القطيعي ولكن بزيادة طفيفة في متن الحديث - في الحديث : " 12 " من الفصل الرابع عشر من كتابه مناقب علي عليه السلام ص 84 ط الغري .

222 - والحديث ياتي ايضا تحت الرقم : " 274 " في الورق : 72 ب .

وهذا هو الحديث : " 280 " من فضائل أمير المؤمنين عليه السلام من كتاب الفضائل ص 202 ط قم .

ورواه الحافظ ابن عساكر بسند آخر في الحديث : " 147 " من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 1 ، ص 120 ، ط 2 .

وذكره إشارة الحافظ الحسكاني بعد الحديث " 511 " في تفسير الآية : " 29 " من سورة " طه " في كتاب شواهد التنزيل : ج 1 ، ص 370 ط 1 .

وقد رواها أيضا قبل هذا الرقم وبعده بأسانيد أخر .

( 1 ) الكلام مقتبس من الآية : " 29 " وما بعدها من سورة " طه " .


304

( دهشة رسول الله صلى الله عليه وآله عند ما افتقد عليا وقيام أم المؤمنين خديجة للتفقد ) 223 - ب - محمد بن سليمان قال : حدثنا محمد بن منصور قال : حدثنا موسى بن سلمة المزني من أهل المدينة قال : حدثنا محمد بن جعفر بن محمد عن أبيه عن جده : قال : افتقد رسول الله صلى الله عليه وآله عليا فاغتم لذلك غما شديدا فلما رأت ذلك خديجة قالت : يا رسول الله أنا أعلم لك علمه ، فشدت على بعيرها ثم ركبت فلقيت علي بن ابي طالب فقالت له : اركب وائت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فإنه بك مغتم .

فقال ( علي ) : ما كنت لاجلس في مجلس زوجة رسول الله صلى الله عليه وآله بل امضي فأخبري رسول الله صلى الله عليه وآله ( وأنا قادم على اثرك ) قالت خديجة : فمضيت فأخبرت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فإذا هو قائم يقول : اللهم فرج غمي بأخي علي .

فإذا بعلي قد جاء فتعانقا قالت خديجة : ولم أكن أجلس إذا كان رسول الله صلى الله عليه وآله قائما 65 أ قالت : فما افترقا متعانقين حتى ضربتا علي قدماي

223 - ورواه أيضا - ولكن مرسلا - أبو جعفر محمد بن علي الطبري في أواسط الجزء السابع من كتاب بشارة المصطفي ص 216 ط الغري قال :( و ) عن محمد بن جعفر ، عن جده قال : افتقد رسول الله صلى الله عليه وآله عليا فاغتم غما شديدا فلما رأت ذلك خديجه .


305

( كلام علي عليه السلام حول أخوته مع النبي صلى الله عليه وآله وسلم ) 224 - محمد بن سليمان قال : حدثنا محمد بن منصور عن عباد بن يعقوب عن محمد بن فضيل عن يزيد بن ابي زياد : عن سالم بن ابي الجعد قال : قال علي ( عليه السلام ) على رؤس الناس : لاقولن كلمة لم يقلها أحد قبلي ولا يقولها أحد بعدي إلا كذابا أنا عبد الله وأخو رسوله .

224 - وقريب منه يأتي بأسانيد أخر في هذا الباب ، وقريبا منه رواه ايضا بسندين آخرين أبو بكر ابن ابي شيبة في الحديث : ( 16 ، و 21 ) من باب فضائل علي عليه السلام من كتاب الفضائل تحت الرقم : ( 12128 ، و 12133 ) من كتاب المصنف : ج 12 ، ص 12 ، و 62 ط 1 ، قال : حدثنا عبد الله بن نمير عن الحارث بن حصيرة قال : حدثني أبو سليمان الجهني - يعني زيد بن وهب - قال : سمعت عليا على المنبر وهو يقول : أنا عبد الله وأخو رسوله صلى الله عليه ( وآله ) وسلم لم يقلها أحد قبلي ولا يقولها أحد بعدي إلا كذاب مفتر .

( و ) حدثنا عبد الله بن نمير عن العلاء بن الصالح عن المنهال عن عباد بن عبد الله قال : سمعت عليا يقول : أنا عبد الله وأخو رسوله وأنا الصديق الاكبر لا يقولها بعدي إلا كذاب مفتر ولقد صليت قبل الناس بسبع سنين .


306

( حديث المواخاة برواية ابن عمر وأبي عبد الرحمان بن عابس )225 - محمد بن سليمان قال : حدثنا محمد بن منصور عن عثمان بن ابي شيبة عن محمد بن فضيل عن سالم بن ابي حفصة عن جميع بن عمير التيمي : عن عبد الله بن عمر قال : آخا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بين اصحابه ( و ) آخا بين أبي بكر وعمر وبين عبد الرحمان بن عوف وعثمان بن عفان وبين طلحة والزبير قال : فقال له علي : يا رسول الله قد آخيت بين اصحابك فمن أخي ؟ قال : يا علي أما ترضى أن أكون أخاك ؟ قال : بلى يا رسول الله .

قال : فأنت اخي في الدنيا والآخرة .

226 - محمد بن سليمان قال : حدثنا محمد بن منصور عن يحيى بن عبد الحميد عن عمرو عن عبد الرحمان بن عابس عن عمه قال : ( 1 ) قال رسول الله صلى الله عليه وآله : خير إخوتي علي .

225 - وهذا الحديث رواه الترمذي في " 9 " من باب مناقب على عليه إليه السلام من كتاب المناقب تحت الرقم : " 3804 " من سننه : ج 5 ص 300 وفي ط ص 636 ثم قال : و ( ورد ) في الباب عن زيد بن ابي اوفي .

أقول : ورواه ايضا الحافظ ابن عساكر تحت الرقم : " 141 - 142 " من ترجمة امير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : 1 ، ص 117 ، ط 2 .

( 1 ) وفي الحديث تحت الرقم : " 251 " في الورق : 68 ب : " عن أبيه " .

307
وأيضا ياتي الحديث في هذا الجزء تحت االرقم : " 266 " في الورق : 71 أ ورواه الحافظ ابن عساكر تحت الرقم : " 172 " من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 1 ، ص 138 ، ط 2 قال : أخبرنا أبو سعد ( المطرز ) محمد بن محمد وابو علي الحسن بن أحمد في كتابيهما قالا : أنبأنا أبو نعيم أنبأنا مخلد بن جعفر أنبأنا الحسن بن علي الآدمي أنبأنا صهيب بن محمد بن عباد انبأنا إسماعيل بن عمرو الكوفي عن عمرو بن ثابت : عن عبد الرحمان بن عابس عن أبيه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : خير إخوتي علي وخير أعمامي حمزة .

308

( كلام ثان لعلي عليه السلام حول أخوته مع النبي ومعارضة بعض المعاندين إياه وابتلائه بسوء عمله ) 227 - محمد بن سليمان قال : حدثنا محمد بن منصور عن عباد بن يعقوب ، عن ابي عبد الرحمان المسعودي ، عن الحارث بن حصيرة : عن رجل من الازد قال : سمعت عليا يقول على المنبر : أنا عبد الله وأخو رسول الله لم يقلها أحد قبلي ولا يقولها أحد بعدي إلا كذاب .

فقال رجل : أنا أقول كما قال ، أنا عبد الله وأخو رسوله .

فضرب به فاحتمله اصحابه قال ( الازدي ) : فتبعتهم حتى بلغوا به دار عمار فقالوا : ما تريد منا ؟ فقلت : إني والله ما اريد منكم إلا أن تخبروني هل كان صاحبكم يصيبه هذا قبل اليوم ؟ فقالوا : لا والله ما أصابه هذا قط حتى تكلم بهذه الكلمة .

227 - وقريبا منه يأتي في الحديث : " 254 " في الورق 69 أإ وقريبا منه بسند آخر رواه النسائي في الحديث : " 67 " من كتاب خصائص أمير المؤمنين عليه السلام ص 135 ، ط بيروت .

309

والحديث رواه الحافظ ابن عساكر تحت الرقم : " 168 " من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق ج 1 ، ص 136 ط 2 وفيه : " عمارة " قال : أخبرنا أبو البركات عمر بن إبراهيم الزيدي أنبأنا محمد بن علان أنبأنا محمد بن جعفر بن محمد أنبأنا محمد بن القاسم المحاربي أنبأنا عباد بن يعقوب أنبأنا أبو عبد الرحمان المسعودي عن الحارث بن حصيرة : عن زيد بن وهب قال : كنا ذات يوم عند علي فقال : أنا عبد الله وأخو رسوله لا يقولها بعدي إلا كذاب .

فقال رجل من غطفان : والله لاقولن لكم كما قال هذا الكذاب ! أنا عبد الله وأخو رسوله .

قال : فصرع فجعل يضطرب فحمله اصحابه فأتبعتهم حتى انتهينا إلى دار عمارة فقلت لرجل منهم : أخبرني عن صاحبكم ؟ فقال : ماذا عليك من أمره ؟ فسألتهم بالله فقال بعضهم : لا والله ما كنا نعلم به باسا حتى قال تلك الكلمة فأصابه ما ترى .

( قال : ) فلم يزل كذلك حتى مات .

وليلاحط ما رواه ابن ابي الحديد في شرح المختار : " 36 " والمختار : " 70 " من شرح نهج البلاغة : ج 1 ، ص 473 وج 2 ص 353 ط الحديث ببيروت .

وليراجع أيضا آخر سيرة أمير المؤمنين من كتاب الارشاد ، ص 185 .

وايضا يلاحظ عنوان : " من غير الله حالهم " من كتاب مناقب آل ابي طالب : ج 2 ص 166 .

وليلاحظ أيضا سيرة أمير المؤمينن عليه السلام من كتاب بحار الانوار : ج 8 ص 733 و 737 ط الكمباني .


310
228 - محمد 65 ب بن سليمان قال : حدثنا محمد بن منصور عن محمد بن راشد عن عيسى بن عبد الله ( بن محمد ) عن ابيه عن جده عن ( أبيه ) عمر بن علي ( 1 ) : عن علي ( عليه السلام ) قال : جاء رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ذات ليلة يطلبني فقال : يا أم ايمن أين أخي ؟ قال : فقالت له : من أخوك ؟ قال : علي .

قالت : أخوك وتزوجه ابنتك ؟ قال : نعم أما والله لقد زوجتها كفوا شريفا في الدنيا والآخرة ومن المقربين .

( حديث أم المؤمنين أم سلمة في أخوة النبي لعلي عليهما السلام ) .

229 - محمد بن سليمان قال : حدثنا محمد بن منصور عن عباد عن علي بن هاشم عن محمد بن عبيدالله بن ابي رافع عن سلمة ( و ) عن أبيه ( 2 ) : عن أم سلمة قالت : سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول لعلي : أنت أخي وحبيبي فمن أرادك ارادني .

( 1 ) هذا هو الصواب ، وفي أصلي : " عمرو بن علي " وما وضعناه بين المعقوفات مأخوذ من ترجمة عيسى العلوي في كامل ابن عدي ولسان الميزان : ج 4 ص 399 .

( 2 ) لعل هذا هو الصواب وكان في الاصل عن ابي رافع عن محمد بن عبيدالله بن سلمة عن أبيه .

228 - وللحديث شواهد يجد الباحثون بعضها تحت الرقم : " 31 " وما علقناه عليه منترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 1 ، ص 266 ط 2 .


311

( حديثان عن علي عليه السلام حول أخوته مع النبي صلى الله عليه وآله ومعارضة بعض المعاندين وابتلائه بنتيجة عناده ) 230 - محمد بن سليمان قال : حدثنا محمد بن منصور عن عثمان بن أبي شيبة عن عبد الله بن نمير الهمداني عن العلاء بن صالح عن المنهال بن عمرو : عن عباد الاسدي قال : سمعت علي بن ابي طالب رحمه الله يقول : أنا عبد الله وأخو رسوله وأنا الصديق الاكبر لا يقولها بعدي إلا كذاب مفتري .

231 - محمد بن سليمان قال : حدثنا محمد بن منصور عن محمد بن راشد ، عن عيسى بن عبد الله ( بن محمد ) عن ( أبيه ) عن جده عمر بن علي : عن علي قال : أنا عبد الله وأخو رسوله لا يقولها ( أحد ) بعدي إلا مفتري أو كذاب .

قال : فقام رجل من أهل الشام فقال مثلها قال : فسلط الله عليه شيطانا يخنفه فكان ينطح رأسه في الجدار قال : فرأيت دماغه في الجدار .

230 - وتقدم قريب منه تحت الرقم : " 170 " في الورق 57 أ وفي هذه الطبعة ص 260 .

312

( رواية أنس بن مالك قول رسول الله صلى الله عليهوآله وسلم : " أول من يدخل علينا ( هو ) أمير المؤمنين وسيد المسلمين .

" ثم دخول علي واعتناق النبي معه وقوله له : أنت وصيي وخليفتي .

) 232 - محمد بن سليمان قال : حدثنا محمد بن منصور قال : حدثنا علي بن سيف الضبي عن صباح المزني عن الحارث بن حصيرة عن القاسم بن جندب : عن أنس بن مالك قال : قال لي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : يا أنس اسكب لي وضوءا قال : فعمدت فسكبت للنبي وضوءا 66 أ ثم عدت إليه البيت فأعلمته فخرج فتوضأ ثم عاد إلى البيت إلى مجلسه ثم رفع رأسه إلي فقال : يا أنس أول من يدخل علينا أمير المؤمنين وسيد المسلمين وقائد الغر المحجلين
232 - والحديث يأتي حرفيا - ولكن بنقص ما هاهنا من قوله : " حدثنا محمد بن منصور " - تحت الرقم : " 290 " في الورق : 75 ب .
وايضا يأتي الحديث بمغايرة في صدر السند تحت الرقم : " 313 " في الورق 83 ب وفي هذه الطبعة ص 391 .

وهذا الحديث رواه أيضا الحافظ أبو نعيم الاصبهاني في ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاكتاب حلية الاولياء : ج 1 ص 63 ثم قال : ورواه جابر الجعفي عن ابي الطفيل عن أنس نحوه .


313

قال أنس فقلت بيني وبين نفسي : اللهم اجعله رجلا من قومي قال : فإذا باب الدار يضرب فخرجت ففتحت فإذا علي قددخل يمشي ؟ فرأيت رسول الله صلى الله عليه وآله حين رآه وثب على قدميه مستبشرا فلم يزل قائما وعلي يمشي حتى دخل عليه البيت واعتنقه رسول الله فرأيت رسول الله يمسح عرق وجهه بكفه فيمسح به وجه علي ويمسح عرق وجه علي بكفه فيمسح ( به ) وجه نفسه فقال علي : يا رسول الله لقد صنعت بي اليوم شيئا ما صنعته بي قط فقال له رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : ( و ) ما يمنعني وأنت وصيي وخليفتي والذي تبين لهم الذي يختلفون فيه بعدي وتسمعهم صوتي .

وقريبا منه رواه الحافظ ابن عساكر بسند آخر عن محمد بن عثمان بن أبي شيبة .

كما في الحديث : " 783 " من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 2 ص 259 ط 2 .

وايضا رواه ابن عساكر بسنده عن أبي نعيم في الحديث : " 1014 " من ترجمة أمير المؤمنين من تاريخ دمشق : ج 2 ص 487 ط 2 .

وايضا رواه الخوارزمي بسنده عن أبي نعيم في الفصل : " 7 " من كتابه مناقب علي عليه السلام ص 41 .

وأيضا رواه بسنده عن ابي نعيم السيوطي في فضائل علي عليه السلام من كتاب اللآلي المصنوعة ج 1 ، ص 186 ، ط بولاق .


314

( حديث الاخوة برواية أمير المؤمنين عليه السلام وعبد الله بن العباس وأنس ) 233 - محمد بن سليمان قال : ( حدثنا ) محمد بن منصور حدثنا قاسم بن ابي شيبة قال : أخبرنا ابن نمير عن حجاج عنالحكم عن مقسم : عن ابن عباس أن النبي صلى الله عليه وآله قال لعلي : أنت أخي وصاحبي .

234 ( وايضا حدثنا ) محمد بن منصور عن عباد بن يعقوب عن إبراهيم بن ابي يحيى : عن جعفر بن محمد عن أبيه أن عليا قام فقال : أنا عبد الله وأخو رسوله لا يقولها غيري إلا كذاب .

قال : فقالها رجل فخبطه الشيطان .

235 - ( وايضا حدثنا ) محمد بن منصور عن قاسم بن ابي شيبة عن يونس بن بكير عن مطر بن ميمون : عن أنس بن مالك قال : آخا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بين المسلمين وقال لعلي : أنا أخوك وأنت أخي .


315

316
( الباب السادس والعشرون ) باب ما أعطى الله عليا وفضله ( برواية عبد الله بن ابي أوفى الصحابي ) : 236 - محمد 66 ب بن منصور عن عباد عن ثابت عن حماد العدوي البصري عن موسى بن صهيب عن عبادة بن نسئ : عن عبد الله بن ابي أوفى قال : دعا رسول الله صلى الله عليهوآله وسلم يوما اصحابه فقال : أشاهد فلان بن فلان ؟ ادعو لي فلانا ( فدعوا ) حتى اجتمعوا عنده فقال : إني أريد أن اصطفي منكم وأواخي بينكم كما آخى الله بين الملائكة ثم نظر في وجوههم ثم قال : الحمد لله الذي يهدي من الضلالة على ما يشاء ثم قال : اعلموا وابشروا .

ثم آخا بين ابي بكر وعمر وبين فلان وفلان حتى عدد كذا وكذا .

قال : فقام علي فقال : يارسول الله انقطع ظهري وساء ظني ( 1 ) حين صنعت باصحابي ما لم تصنع بي ! فقال رسول الله

( 1 ) جملة : " وساء ظني " ما وردت إلا في هذا الحديث من هذا الكتاب وجميع ما ظفرنا عليها من مصادر الحديث خال عن ذكر هذه الجملة وحيث إن سند الحديث غير صحيح ومتنه منكر - على ما صرح به الذهبي واشار إليه غيره أيضا - فلا يصح إلا (


317

صلى الله عليه وآله : والذي نفسي بيده ما أخرتك إلا لنفسي فأنت مني بمنزلة هارون من موسى وإنك أخي ووصيي ووارثي .

قال ( علي ) : يا رسول الله وما ارث منك ؟ قال : ما ورث النبيون قبلي .

قال علي : وما ورث النبيون قبلك ؟ قال : ورثوا كتاب ربهم وسنتهم وإنك وابنيك معي في قصري في الجنة .

تصديق ما دلت القرائن الخارجية على صدقه وأما غيره فمردود .

وللحديث مصادر واسانيد وقد روى قريبا منه كل من عبد الله بن أحمد وتلميذه أحمد بن جعفر القطيعي كما في الحديث : " 207 و 253 و 259 " من باب فضائل أمير المؤمنينعليه السلام من كتاب الفضائل ص 142 ، وص 179 ، وص 184 ، ط قم .

وقد أورد محقق الكتاب في تعليقه للحديث مصادر كثيرة .

وايضا رواه الحافظ ابن عساكر بسندين تحت الرقم : " 148 " وما بعده من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 1 ، ص 121 ، ط 2 .

وقد ذكرنا في تعليقه للحديث مصادر واسانيد .

ورواه الذهبي عن مصادر باسانيد ولكن حكم بمنكريته أولا ثم حكم بموضوعيته ثانيا وحكم بعدم صحته ثالثا كما في آخر ترجمة سعيد بن زيد قبيل عنوان : " السابقون الاولون " من كتاب سير أعلام النبلاء : ج 1 ، ص 141 ط 3 ببيروت .


318

طريق سادس لحديث علي عليه السلام حول مواخاة النبي معه ) 237 - محمد بن منصور عن ابي هشام الرفاعي عن ابن نمير عن العلاء بن صالح عن المنهال بن عمرو : عن عباد بن عبد الله الاسدي عن علي قال : سمعته يقول : أنا عبد الله وأخو رسوله وأنا الصديق الاكبر لا يقولها بعدي إلا كذاب .

( توصيف الحسن البصري عليا عليه السلام بأنه أخو رسول الله واستنكاره على من سبه ) 238 - محمد بن منصور عن عباد عن اسباط بن محمد عن اشعث : عن الحسن قال : قام عدي بن ارطاة على المنبر فنال من علي فدمعت عين الحسن وقال : لقد سب اليوم رجل إنه لاخورسول الله في الدنيا والآخرة .

239 - محمد بن منصور عن أبي هشام عن ابن فضيل عن أشعث بن سوار قال : سب عدي بن أرطاة عليا على منبر البصرة فبكى الحسن ثم قال : لقد سب هؤلاء القوم رجلا إنه لاخو رسول الله في الدنيا والآخرة .


319
( حديث الصحابي عبد الله بن الحارث بن عبد المطلب في مواخاة النبي صلى الله عليه وآله مع علي عليه السلام ) 240 - محمد بن منصور عن ابي هاشم عن ابن فضيل عن يزيد بن ابي زياد : عن عبد الله بن الحارث قال : قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم : يا علي أنت 67 أ أخي وأنا أخوك .

( طريق آخر لحديث المواخاة برواية عبد الله بن عمر بن الخطاب ) 241 - محمد بن منصور عن شهاب بن عباد عن عثمان بن ابي شيبة عن محمد بن فضيل عن سالم بن ابي حفصة عن جميع بن عمير التيمي : عن عبد الله بن عمر قال : آخا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بين اصحابه فآخا بين أبي بكر وعمر وآخا بين طلحة والزبير وآخا بين عثمان و عبد الرحمان بن عوف فقال علي : يا رسول الله آخيت بين اصحابك فمن أخي ؟ فقال : أما ترضى يا علي أنأكون أخاك ؟ قال ابن عمر : وكان علي جلدا شجاعا .

قال : بلى يا رسول الله .

قال رسول الله صلى الله عليه وآله : أنت اخي في الدنيا والآخرة .


320

( الباب السابع والعشرون ) باب ما جاء من الفضل لابي تراب ( وأنه كناه النبي بهذه الكنية وأنه سماه الله مؤمنا في أكثر من ثلاثين آية من القرآن الكريم وأنه من مات وهو يبغضه مات ميتة جاهلية ويحاسبه الله بما عمل في الاسلام ) 242 - محمد بن منصور عن ابي هشام ( الرفاعي محمد بن يزيد ) عن عبد الله بن ميمون الطهوي عن ليث عن مجاهد : عن ابن عمر قال : بينا أنا مع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في نخل بالمدينة ( 1 ) وهو يطلب عليا إذ انتهى إلى حائط فاطلع فيه فنظر إلى علي وهو يعمل في الارض ( و ) قد اغبار فقال ( له ) : ما ألوم الناس أن يكنوك بأبي تراب .

( قال ابن عمر : ) فلقد رأيت عليا تمعر وجهه وتغير لونه واشتد ذلك عليه فقال ( له ) النبي صلى الله عليه وآله : ألا ارضيك يا علي ؟ قال : بلى يا رسول الله قال : أنت أخي ووزيري وخليفتي في أهلي تقضي دين وتبرئ ذمتي من أحبك في حيات مني فقد قضى نحبه ومن أحبك في حيات منك بعدي فقد ختم الله له بالامن والايمان ومن 67 ب أحبك بعدك ولم يرك ختم الله له بالامن والايمان وآمنه يوم الفزع الاكبر .

( 1 ) كذا في اصلي غير أنه كان فيه " نخل المدينة " .

وفي رواية الطبراني في المعجم (


321

ومن مات وهو يبغضك يا علي - مات ميتة جاهلية يهوديا أو نصرانيا ( 1 ) ( و ) يحاسبه الله بما عمل في الاسلام .

ثم قال ( ابن عمر ) : لقد سماه الله في أكثر من ثلاثين آية سماه فيها كلها مؤمنا .

الكبير : " في ظلل بالمدينة .

" .

وهذا الحديث - أو قريب منه سند ومتنا - رواه الحافظ الطبراني في الحديث : " 100 " أو ما حوله من مسند عبد الله بن عمر من كتاب المعجم الكبير : ج 3 من المخطوطة الورق 20 ب قال : حدثنا محمد بن عثمان بن ابي شيبة أنبأنا محمد بن يزيد - هو أبو هشام الرفاعي - أنبأنا عبداله بن ميمون الطهوي ( المترجم في كتاب تهذيب التهذيب : ج 6 ص 49 ) عن ليث عن مجاهد .

وقد رواه بسند آخر أبو يعلى الموصلي أحمد بن المثنى ورواه بسنده عنه الحافظ ابن عساكر تحت الرقم : " 152 " من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 1 ، ص 126 ، ط 2 .

( 1 ) كلمتا : " يهوديا أو نصرانيا " غير موجودتين في حديث الطبراني كما أن قوله : " ثم قال .

" غير موجود فيه .


322

243 - محمد بن منصور عن إسماعيل بن موسى عن نوح بن دراج عن محمد بن إسحاق ( 1 ) ( عن بعض مشايخه ) قال : سمعت صوتا يوم " أحد " يقول :فلذا ندبتم هالكا

فابكوا الوفا وأخا الوفا يعني علي بن ابي طالب .

( 1 ) كلمة : " إسحاق " رسم خطها غير واضح في أصلي .

والظاهر أنه سقط من الكلام جمل ، ومما يؤيد السقوط ما رواه الشيخ الطوسي بسند آخر " عن محمد بن إسحاق عن مشيخة له " كما في الحديث : " 44 " من الجزء الخامس من أماليه ص : ج 1 ، ص 142 ، ط بيروت قال : وسمع يوم " أحد " - وقد هاجت ريح عاصف - كلام هاتف يهتف وهو يقول : لا سيف إلا ذو الفقار

ولا فتى إلا علي فإذا ندبتم هالكا

فابكوا الوفي أخا الوفي (


323

( تعريف علي عليه السلام نفسه لقرنه يوم " بدر " بأنه عبد الله وأخو رسول الله ) 244 - محمد بن منصور قال : حدثنا أبو هشام الرفاعي قال : حدثنا يعمر بن بشر قال : حدثنا ابن مبارك عن إسماعيل بن ابي خالد عن ( عبد الله ) البهي قال : لما جاء عتبة بن ربيعة وأخوه شيبة بن ربيعة والوليد بن عتبة فتقدموا من الصف ( و ) قالوا : ( يا محمد ) اقدم لنا عدونا وأكفاءنا من قريش .

قال : فقام حمزة وعلي وعبيدة بن الحارث فتقدموا إليهم فقال المشركون : تكلموا نعرفكم فإن كنتم أكفاءنا قاتلناكم .

( ف‍ ) قال حمزة : أنا اسد الله وأسد رسوله .

قال ( شيبة ) : كفو كريم .

فاختلف هو وشيبة فقتل شيبة .

وقام الوليد بن عتبة إلى علي ( عليه السلام ) فقال : منأنت ؟ قال : أنا عبد الله وأخو رسوله .

قال : كفو كريم فاختلفا ضربتين فقتل الله الوليد بن عتبة .

ثم قام عبيدة بن الحارث إلى عتبة بن ربيعة فقال له عتبة : من أنت ؟ فقال عبيدة : أنا الذي أكون في الحلفاء .

فقال ( عتبة ) : كفؤ كريم .

فاختلفا ضربتين فأوهن هذا هذا وهذا هذا فجاء حمزة فأجهز على عتبة .


324

قال عبد الله البهي : فقالت هند : ابنة عتبة وهي أم معاوية : ( أ ) عيني جودا بدمع سرب

على خير خندف لم ينقلب تداعى له رهطه غدوة

بنو هاشم وبنو المطلب يذيقونه 68 أ حر اسيافهم

يعلونه بعد ما قد عطب ( 1 ) .

( 1 ) كذا في شرح المختار التاسع من الباب الثاني من كتاب نهج البلاغة من شرح ابن ابي الحديد : ج 4 ص 375 ط الحديث ببيروت وهو اظهر مما في أصلي هذا من كتاب المناقب : تذيقونه حد اسيافهم

تقلونه بعد ما قد عطب ورواه أيضا الحافظ الحسكاني باسانيد عن أمير المؤمنين عليه السلام في الحديث : ( 956 ) وما حوله من كتاب شواهد التنزيل : ج 2 ص 340 ط 2 ، ثم قال : - وأخبرنا علي بن أحمد ، أخبرنا أحمد بن عبيد ، حدثنا محمد بن غالب وإبراهيم بن هاشم - واللفظ له - قالا : حدثنا يحيى الحماني حدثنا الاشجعي عن سفيان به أنا أختصرته .

ورواه عن يحيى الحماني جماعة سوى هؤلاء .

وتابعه يحيى بن آدم الفقيه فرواه عن الاشجعي كذلك : أخبرنا أبو القاسم القرشي أخبرنا أبو بكر ابن قريش أخبرنا الحسن بن سفيان ، حدثنا أبو بكرابن ابي شيبة وعلي بن الحسن بن سليمان قالا : حدثنا يحيى بن آدم حدثنا عبيدالله الاشجعي .

وأخبرنا عبد الله بن يوسف شيخ إصبهان أخبرنا أبو بكر القطان ، حدثنا محمد بن حيويه الاسفرايني أخبرنا علي بن عبد الله حدثنا يحيى بن آدم حدثنا عبيدالله الاشجعي عن سفيان بن سعيد الثوري عن عثمان بن المغيرة الثقفي عن سالم عن علي بن علقمة الانماري : عن علي بن ابي طالب قال : لما نزلت : " يا ايها الذين آمنوا إذا ناجيتم الرسول فقدموا بين يدي نجواكم صدقة " قال لي رسول الله صلى الله عليه وآله : ما ترى ؟ ترى دينارا ؟ قلت لا يطيقونه .

قال : فكم ؟ قلت : ارى شعيرة .

قال : إنك لزهيد .

فنزلت : " أأشفقتم " الآية قال : فبي خفف الله عن هذه الامة .


325

( حديث ابي تحيى : إن عليا كان أول ما يجلس على المنبر يقول : أنا عبد الله وأخو رسوله ) 245 - محمد بن منصور عن عمارة عن أبي مريم عن عمران بن ظبيان ( 1 ) : عن أبي تحيى قال : سمعت عليا وشهدته ( وكان ) أول ما يجلس على المنبر يقول : أنا عبد الله وأخو رسوله " ثم يأخذ في خطبته أو كلامه .

( طريق آخر لحديث عبد الله بن عمر في مواخاة النبي صلى الله عليه وآله مع علي ) 246 - محمد بن منصور عن همام بن عباد بن يعقوب ؟ عن محمد بن فضيل عن سالم بن ابي حفصة عن جميع بن عمير التيمي : عن عبد الله بنعمر قال : آخى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بين أصحابه فآخى بين أبي بكر وعمر وآخا بين طلحة والزبيروآخى بين عثمان وبين عبد الرحمان بن عوف فقال علي : يا رسول الله آخيت بين اصحابك فمن أخي ؟ قال : أما ترضى يا علي أن أكون أخاك ؟ - قال ابن عمر : وكان ( علي ) جلدا شجاعا فقال : بلى .

قال : أنت اخي في الدنيا والآخرة .

( 1 ) الظاهر أن هذا هو الصواب ، وفي اصلي بنحو الاهمال : " صبيان " .


326

( طريق ثالث لحديث الحسن البصري في إنكاره على شاتمي علي عليه السلام وقوله فيهم : إنهم سبوا أخا رسول الله في الدنيا والآخرة ) 247 - محمد بن منصور عن عبادة عن محمد بن فضيل عن اشعث بن سوار قال : سب عدي بن أرطاة عليا وهو على المنبر فبكى الحسن البصري ثم قال : لقد سب هؤلاء القوم رجلا إنه لاخو رسول الله في الدنيا والآخرة .

( طريق سابع لقول علي عليه السلام : أنا عبد الله وأخو رسوله ) 248 - محمد بن منصور عن جبارة بن المغلس عن إبراهيم بن ابي يحيى : عن جعفر بن محمد عن ابيه قال : قال علي بن ابي طالب : أنا عبد الله وأخو رسوله لا يقولها بعدي إلا كاذب .

فقالها رجل فتخبطته الشياطين مكانه .


327

رواية ثانية ( أو طريق رابع لحديث الحسن البصري وقوله في نعت علي : إنه أخو رسول الله في الدنيا والآخرة ) 249 - محمد بن منصور عن جبارة عن عمرو بن الازهر عن يونس بن عبيد قال : كنت إلى جنب الحسن وعدي بن ارطاة يخطب فذكر علي بن ابي طالب فسبه ووقع فيه فلما قضينا قال الحسن : ما له قاتله الله ؟ والله إنه لاخو رسول الله في الدنيا والآخرة .

( طريق ثامن لحديث علي عليه السلام وقوله : أنا عبد الله وأخو رسوله .

) 250 - محمد بن منصور عن جبارة عن عبد الله بن بكير 68 ب عن حكيم بن جبير : عن أبي البختري الانصاري قال : صعد علي بن ابي طالب المنبر فخطب فقال : ايها الناس لاقولن مقالة ما قالها أحد قبلي ولا يقولها ( أحد ) بعدي إلا كاذب أنا عبد الله وأخو نبيه .

فقالوا : إنما أنت ابن عمه .

فقال : إني لم اقله حتى سمعته يقوله ( لي ) وورثت نبي الرحمة ونكحت سيدة نساء هذه الامة أنا خير الوصيين .

فقال رجل من بني عبس : من لا يحسن ( أن ) يقول مثل هذا ؟ فلم يرجع إلى أهله حتى جن ! فأتوا قومه يسالونهم هل رأيتم به عرضا قبل هذا ؟ فقالوا : ما رأينا به عرضا قبل هذا .


328

( طريق ثان لحديث المواخاة بين النبي وعلي برواية عبدالرحمان بن عابس عن ابيه ) 251 - محمد بن منصور عن عباد بن يعقوب عن عمرو بن ثابت عن عبد الرحمان بن عابس عن ابيه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : خير إخوتي علي .

( طريق تاسع لحديث الاخوة برواية أمير المؤمنين عليه السلام ) 252 - محمد بن منصور عن عباد عن عمرو بن ثابت عن عمران بن ظبيان : عن حكيم بن سعد قال : سمعت عليا على هذا المنبر يقول أكثر من الف مرة : أنا عبد الله وأخو رسوله لا يقولها بعدي إلا كاذب .

( طريق رابع لحديث مواخاة النبي مع علي برواية ابن عمر ) 253 - محمد بن منصور عن عباد عن علي بن هاشم عن كثير النوا عن جميع بن عمير : عن عبد الله بن عمر : أنه قال : آخا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بين اصحابه فآخا بين ابي بكر وعمر وفلان وفلان حتى بقي علي - وكان رجلا شجاعا ماضيا على أمره إذا اراد شيئا - فقال :

( 1 ) حكيم مصغرا من رجال البخاري في كتاب الادب المفرد والنسائي كما في تهذيب (


329

أبقيت ( بلا أخ ؟ ) ثم قال ايضا : يا رسول الله أبقيت ( بلا أخ ؟ ) ( 1 ) فقال رسول الله صلى الله عليه وآله : أما ترضى أن أكون أخاك ؟ قال : بلى يا رسول الله .

قال : فأنت أخي في الدنيا والآخرة .

قال كثير : فقلت لجميع بن عمير : أنت تشهد بهذا على عبدالله بن عمر ؟ قال : نعم اشهد .

( طريق عاشر لحديث المواخاة بين النبي وعلي برواية أمير المؤمنين عليه السلام ) 254 - محمد بن منصور عن الحكم بن سليمان عن المسعودي 69 أ عن الحارث بن حصيرة : عن زيد بن وهب الجهني قال : كنت مع علي في الرحبة فقال : لاتكلمن اليوم بكلام لا يتكلم به بعدي إلا مفتر كذاب أنا عبد الله وأخو رسوله .

فقال رجل من غطفان : والله لاقولن كما قال هذا الكذاب أنا عبد الله وأخو رسوله .

فو الله ما لبث أن صرع يضطرب جنونا ! فحمله اصحابه فاتبعتهم حتى انتهوا به إلى دار عمار ( ة ) فقلت لرجل منهم : ألا تخبرني عن صاحبكم هذا ؟ فقال بعضهم : والله ما ( كنا ) نعلم به بأسا حتى قال تلك الكلمة حتى اصابه ما ترى فلم يزل كذلك حتى مات .

التهذيب : ج 2 ص 453 .

( 1 ) ما بين المعقوفات زياد منا زدناه لمسيس حاجة السياق إليه أو ما في معناه .


330

( طريق خامس من رواية ابن عمر في حديث المواخاة بين النبي وعلي عليهما السلام ) 255 - محمد بن منصور عن الحكم عن أبي زكريا السمسار عن ابي خالد الواسطي عن الحسن البصري : عن ابن عمر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله :علي أخي علي أخي .

( طريق آخر لحديث أبي ذر حول المواخاة بين النبي وعلي صلوات الله عليهما ) 256 - محمد بن منصور عن الحكم عن يحيى بن يعلى عن مهلهل بن عبد العزيز عن كدبرة بن صالح ( 1 ) : عن ابي ذر قال : سمعت النبي صلى الله الله عليه وآله وسلم يقول لعلي : اللهم أعنه وانصره فإنه عبدك وأخو نبيك .

( 1 ) والظاهر أن هذا هو الصواب ، وفي أصلي هاهنا : " عن كدرة بن صالح .

" وانظر ما يأتي في هذا الجزء تحت الرقم : ( 268 ) ص 302 .


331

( الحادي عشر إلى الثالث عشر من طرق حديث الاخوة بين النبي وعلي برواية أمير المؤمنين علي عليه السلام ) 257 - محمد بن منصور عن الحكم بن سليمان عن علي بن هاشم عن العلاء بن صالح عن المنهال بن عمرو : عن عباد بن عبد الله عن علي قال : أنا عبد الله وأخو رسوله وأنا الصديق الاكبر لا يقولها بعدي إلا كذاب مفتري .

258 - محمد بن منصور عن عباد بن يعقوب عن علي بن هاشم عن عبد الملك بن حميد بن ابي غنية عن ابي إسحاق عن رجل من اصحاب علي : عن علي قال : آخا رسول الله صلى الله عليه وآله بين ابي بكر وعمر وبين حمزة بن عبد المطلب وبين زيد بن حارثة وبين عبد الله بن مسعود وبين الزبير بن العوام وبين عبد الرحمان بن عوفوسعد بن مالك وبيني إ 69 ب وبين نفسه .

256 - ورواه الحافظ ابن عساكر بسند آخر ومتن أطول مما هنا في الحديث : " 151 " من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 1 ، ص 126 ، ط 2 .

ورواه ايضا الحموئي بسند آخر في الباب العاشر من السمط الاول من كتاب فرائد السمطين : ج 1 ، ص 68 ط 2 .


332

259 - محمد بن منصور عن الحكم بن سليمان عن شريك عن مسروق عن أبي خالد : عن زيد بن علي عن آبائه ( عليهم السلام ) قال : قال علي : شكوت إلى رسول الله صلى الله عليه وآله حسد بني أمية والناس إياي ( 1 ) فقال : أما ترضى ( يا ) علي أنك أخي ووزيري و أول اربعة يدخلون الجنة أنا وأنت والحسن والحسين وذريتنا خلف ظهورنا وأزواجنا خلف ذريتنا وشيعتنا عن أيماننا وشمائلنا ؟ !

( 1 ) كذا في اصلي هذا ، وفي غيره مما ظفرنا عليه من المصادر : " شكوت إلى رسول الله حسد الناس إياي .

" وللحديث مصادر وأسانيد كثيرة ، وقد رواه أبو سعيد ابن الاعرابي في كتابه معجم الشيوخ الورق 54 ب قال : أنبأنا الغلابي أنبأنا ابن عائشة أنبأنا إسماعيل بن عمرو البجلي عن عمر بن موسى : عن زيد بن علي عن آبائه ( عليهم السلام ) عن علي قال : شكوت إلى رسول الله صلى عليه (& وآله &) وسلم حسد الناس إياي فقال : يا علي أما ترضى أن أول أربعة يدخلون الجنة أنا وأنت والحسن والحسين وأزواجنا عن ايماننا وشمائلنا وذرارينا خلف أزواجنا واشياعنا من ورائنا .

ورواه ايضا أحمد بن جعفر القطيعي كما في الحديث : " 190 " من مناقب علي عليهالسلام من كتاب الفضائل ص 128 ، ط قم قال : ( حدثنا ) محمد بن يونس قال : حدثنا عبيدالله بن عائشة قال : أخبرنا إسماعيل ابن عمر وعن عمر بن موسى : عن زيد بن علي بن حسين عن ابيه عنجده عن علي بن أبي طالب قال : شكوت إلى رسول الله صلى الله عليه ( وآله 9 وسلم حسد الناس إياي فقال : أما ترضى أن تكون رابع اربعة : أول من يدخل الجنة أنا وأنت والحسن والحسين وأزواجنا عن ايماننا وعن شمائلنا وذرارينا خلف أزواجنا وشيعتنا من ورائنا .

ورواه ايضا الشريف أبو المعالي محمد بن محمد بن زيد العلوي السمرقندي في كتاب عيون الاخبار الورق 43 ب قال : حدثنا عثمان بن محمد بن يوسف العلاف حدثنا محمد بن عبد الله البزاز حدثنا محمد بن غالب عن ابن عائشة .

333

( ما شرحه النبي صلى الله عليه وآله من أخوة علي ومعالي أخر له في ) غزوة تبوك ( وغيرها برواية أبي رافع ) 260 - محمد بن منصور ، عن عباد بن يعقوب عن علي بن هاشم عن ( محمد بن عبيدالله عن أبيه عن جده ) أبي رافع قال : لما خرج رسول الله صلى الله عليه وآله ( إلى ) غزوة تبوك خلف عليا وكثرت فيه الاقاويل من الناس فقالوا : لم يخلقه إلا بغضا له وكراهية أن يتبعه ! فبلغ ذلك عليا فلحقه على مرحلة أو مرحلتين فسار محادثه ؟ وهما على بعيرين لهما والناس ينظرون إليهما وأنا قريب منهما فجاءت عائشة لمارأت حالهما ومناجاة كل واحد منهما لصاحبه - فأدخلت بعيرها بينهما فالتفت إليها رسول الله صلى الله عليه وآله ثم قال : أما والله ما يومه منك بواحد ثم قال : أما ترض يا علي أنك أخي في الدنيا والآخرة وأنك ( من ) خير أمتي في الدنيا والآخرة وأن امرأتك خير نساء أمتي في الدنيا والآخرة وأن ابنيك سيدا شباب أهل الجنة من أمتي في الدنيا والآخرة وأنك اخي ووزيري ووارثي انصرف فلا يصلح ما هناك إلا أنا ( أ ) وأنت .

ورواه أيضا الحافظ ابن عساكر في الحديث " 842 " من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 2 ص 329 ط 2 ولكن أتباع بني أمية حذفوا متن الحديث من النسخة الظاهرية والتركية .

وقد علقنا الحديث عن عدة مصادر على ترجمة امير المؤمنين عليه السلام من تاريخ (


334
261 - محمد بن منصور عن عباد بن يعقوب عن علي بن هاشم عن محمد بن عبيدالله بن ابي رافع عن أبيه : عن جده ابي رافع قال : آخا رسول الله صلى الله عليه وآله بين المسلمين ذات يوم فقال 70 أ : ( لابد أن ) يواخي كل واحد منكم أخاه فإن تقف دابته في سفره أو عقرت اردفه وأعان بعضه بعضا ؟ فآخا بين ابي بكر وعمر وبين ابن مسعود وابي ذر وبين سلمان وحديفة وبين المقداد وعمار وبين حمزة وزيد بن حارثة وضرب بيده إلى علي وقال : أنا أخوك وأنت اخي فكان علي إذا أعجبه شئ قال : أنا عبد الله وأخو رسول الله لا يدعيها بعدي إلا كاذب .

335

( طريق آخر من حديث سلمان الفارسي حول أخوة علي مع رسول الله صلى الله عليه وآله ) 262 - محمد بن منصور عن عباد عن علي بن هاشم عن مطير ابي خالد أنه سمع أنسا يقول : حدثنا سلمان الفارسي أنه أتى النبي صلى الله عليه وآله فقال : يا نبي الله بأبي أنت وامي عمن نأخذ بعدك وبمن نثق ؟ قال : فسكت ثم سألته من الغد فسكت ، ثم سألته اليوم الثالث ( 1 ) فسكت عني عشرا ثم قال : يا أبا عبد الله ألا أحدثك عما سألتني عنه ؟ فقلت : بلى بأبي ( انت ) وأمي حدثني لقد خشيت أن تكون قد وجدت علي فقال : يا ابا عبد الله إن أخي ووارثي وخليفتي وخير من أترك بعدي علي بن ابي طالب يقضي ديني وينجز موعودي .

( 1 ) هذا هو الظاهر ، وفي اصلي : " ثم سأله من الغد فسكت ، ثم سأله اليوم .

" .

وللحديث شواهد كثيرة يجد الباحث بعضها في تعليق الحديث : " 1030 " من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 3 ص 7 ط 2 وج 1 ص 130 - 131 .


336

( الطريق الرابع عشر من طرق حديث الاخوة بين النبي وعلي برواية أمير المؤمنين عليه السلام ) 263 - محمد بن منصور عن عباد عن علي بن هاشم ( عن أبيه ) عن الحسين بن علي عن أبيه ( 1 ) قال : لما كان يوم النبي صلى الله عليه وآله الذي قبض فيه كشف الكساء عن رأسه عند التسوية ! فقال : ادعوا ليأخي .

فارسلت عائشة إلى أبي بكر فجاء فلما سمع النبي صلى الله عليه وآله وسلم الخشف كشف عن راسه فلما را ابا بكر أعاد الكساء على نفسه فقال ( أبو بكر ) : كأن رسول الله صلى الله عليه وآله لم يدعني .

وانصرف .

فكشف رسول الله صلى الله عليه وآله ( ثانية ) الكساء ( عن راسه ) فقال : أدعوا لي أخي .

فارسلت حفصة إلى عمر فلما سمع النبي صلى الله عليه وآله الخشف كشف رسول الله صلى الله عليه وآله ( الكساء ) عن رأسه 70 ب فلما رآى عمر أعاد الكساء فقال عمر : كأن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لم يدعني وانصرف

( 1 ) كذا في أصلي ، والظاهر أنه سقط من الحديث الواسطة بين هاشم بن البريد وبين الحسين عليه السلام .


337

فكشف رسول الله الله صلى الله عليه وآله الكساء عن راسه فقال : أدعوا لي أخي فارسلت فاطمة إلى علي فلما سمع النبي صلى الله عليه وآله الخشف كشف الكساء عن راسه فلما رآى عليا أدناه إليه قال علي : فأعاد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الكساء علينا ثم اتكى على يده ثم التقم اذني فما زال يناجيني ويوصيني حتى وجدت برد شفتيه حتى قبض .

( قال : ) وكان فيما اوصى إإلي أن لا يغسلني أحد غيرك فإنه إن رآني أحد ( مجردا ) غيرك عمي بصره .

فقلت : يا رسول الله ( و ) كيف أقوى عليك ؟ قال : بلى إنك ستعان على ( ذلك ) .

قال : فقال علي : ما أردت أن اقلب من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عضوا إلا قلب لي قال : فأردت أن أنزع قميصه فنوديت أن دع القميص .

فلما رجع على قال له عمر : - ووجده على الباب - : أنشدك بالذي ولاك منه ما لم يول أحدا هل استخلفك رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ؟ قال : نعم .

263 - وقريب منه بسند آخر ياتي في أول الجزء الخامس تحت الرقم : " 498 " من هذا الكتاب الورق 118 ب .

وقريبا منه رواه الحافظ ابن عساكر بسندين آخرين في الحديث : " 1012 " والحديث : " 1036 " من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 2 ص 484 ط 2 وفي ج 3 ص 17 ، ط 2 .

ورويناه أيضا في تعليق الحديثين عن مصادر .


338

( حديث آخر عن ابن عباس حول مواخاة النبي صلى الله عليه وآله وسلم مع علي ) 264 - محمد بن منصور قال : حدثنا محمد بن ابي بهلول القرشي عن إسماعيل بن زياد الحمصي عن ابان بن ابي عياش : عن سعيد بن جبير ( 1 ) قال : كان عبد الله بن عباس على شفير زمزم يحدث الناس في علي فقال : إن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كان في بيت أم سلمة فأتى علي فدق الباب دقا خفيا ؟ فعرف رسول الله صلى الله عليه وآله دقه وأنكرته أم سلمة فقال لها رسول الله صلى الله عليه وآله : يا أم سلمةقومي فافتحي الباب فإن في الباب رجلا يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله .

وهي لا تدري من بالباب فقامت وهي تقول : بخ بخ لرجل يحب الله 71 أ ورسوله ويحبه الله ورسوله ففتحت الباب ودخل علي فسلم على النبي صلى الله عليه وآله وسلم فرد عليه ( النبي السلام ) ثم قال : يا أم سلمة هل تعرفين هذا ؟ قالت : نعم هذا ابن عمك علي بن أبي طالب .

قال : فاشهدي يا أم سلمة أنه اخي في الدنيا ورفيقي في الجنة

( 1 ) هذا هو الظاهر الموافق لما ياتي في الحديث : " 293 " في الورق 76 ب وفي هذه الطبعة ص 336 وهاهنا في أصلي : " عن سعيد بن حبيب " .

264 - وقريبا منه يجده الباحث باسانيد كثيرة في الحديث : " 1214 " وما بعده من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 3 ص 205 - 212 ط 2 .


339
( الخامس عشر من طرق حديث أمير المؤمنين عليه السلام حول أخوته مع النبي صلى الله عليه وآله وسلم ) 265 - محمد بن سليمان قال : حدثنا خضر بن ابان عن عمرو بن طلحة ، عن سماك عن عكرمة : عن ابن عباس أن عليا ( كان قد ) قال في حيات النبي صلى الله عبليه وآله وسلم ( 1 ) ( إن الله عز وجل يقول : ) (& أفإن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم &) ت 144 آل عمران : 3 ) والله لا ننقلب على أعقابنا ابدا بعد أن هدانا الله ، والله لئن مات أو قتللاقاتلنكم عليه ؟ حتى أموت والله إني لاخوه ووليه وابن عمه ووارثه فمنن أحق به مني ؟ !
( 1 ) هكذا في جميع ما ظفرنا عليه من مصادر الكلام وهي كثيرة جدا ، وهكذا يأتي ايضا تحت الرقم : " 288 " من هذا الكتاب في الورق 75 أ وهذه الطبعة ص 358 .

وظاهر رسم الخط هاهنا هكذا : " أن عليا قال في جنازة النبي صلى الله عليه .

" .

265 - وللحديث اسانيد كثيرة ومصادر جمة يجد الباحث كثيرا منها في ذيل المختار الثالث من باب الخطب من كتاب نهج السعادة : ج 1 ، ص 27 ط 2 .

وايضا يجد الطالب اسانيد للحديث تحت الرقم : " 65 " وتعليقه من كتاب خصائص أمير المؤمنين عليه السلام - للنسائي - ص 130 - 133 ، ط بيروت .

ورواه الحموئي من طريق ابن مندة في الباب : " 44 " من كتاب فرائد السمطين : ج 1 ، ص 224 .


340

( طريق ثالث لرواية عبد الرحمان بن عابس حول أخوة علي مع النبي صلى الله عليه وآله ) 266 - خضر بن ابان قال : حدثنا يحيى بن عبد الحميد الحماني قال : حدثنا عمرو عن عبد الرحمان بن عابس عن عمه ( 2 ) قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : خير عمومتي حمزة وخير إخوتي علي .

( 2 ) كذا في أصلي هاهنا ، والحديث قد تقدم تحت الرقم : " 251 " وفي " 226 " وقد روى الحديث من غير غموض في الالفاظ الحافظ ابن عساكر تحت الرقم : " 172 " من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 1 ، ص 138 ، ط 2 قال : أخبرنا أبو سعد ( المطرز ) محمد بن محمد وابو علي الحسن بن أحمد في كتابيهما قالا :أنبأنا أبو نعيم أنبأنا مخلد بن جعفر أنبأنا الحسن بن علي الآدمي أنبأنا صهيب بن محمد بن عباد أنبأنا إسماعيل بن عمرو الكوفي عن عمرو بن ثابت : عن عبد الرحمان عابس عن أبيه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : خير إخوتي علي وخير أعمامي حمزة .

267 - وقريبا منه جدا رواه أحمد بن حنبل في الحديث : ( 174 ) من باب فضائل امير المؤمنين عليه السلام من كتاب الفضائل ص 118 ، ط قم قال : حدثنا هيثم بن خلف قال : حدثنا محمد بن أبي عمر الدوري قال : حدثنا شاذان قال : حدثنا جعفر بن زياد عن مطر : عن انس - يعني ابن مالك - قال : قلنا لسلمان : سل النبي صلى الله عليه وسلم من وصيته ؟ فقال له سلمان : يا رسول الله من وصيك ؟ قال : يا سلمان من كان وصي موسى ؟ قال : يوشع بن نون .

قال : فإن وصيي ووارثي ( الذي ) يقضي ديني وينجز موعودي علي بن ابي طالب .

ورواه الطباطبائي حفظه الله في تعليقه عن مصادر ، ثم قال : ورواه الحافظ عبد الغني بن سعيد في المؤتلف والمختلف ص 103 ، بإسناد ثالث عن سلمان وفيه : (


341

( طريق آخر من رواية سلمان الفارسي حول أخوة علي مع النبي صلى الله عليه وآله ) 267 - محمد بن سليمان قال : حدثنا عثمان بن سعيد بن عبد الله قال : حدثنا محمد بن عبد الله المروزي قال : حدثنا عبد الرحمان بن صالح قال : حدثنا يحيى بن يعلى الاسلمي عن مطير بن ثعلبة : عن أنس قال : كنا لا نجترئ أن نسأل النبي صلى الله عليهوآله وسلم إلى من يسند أمرنا ممن بقي بعده فلما نزلت ( إذا جاء نصر الله والفتح ) قلنا لسلمان : سل النبي صلى الله عليه وآله إلى من تسند أمرنا بعدك ؟ فسأله فسكت عنه أياما ثم قال : يا سلمان الا أخبرك عما سألتني ؟ قال : ( قلت : ) بلى فداك ابي وأمي .

قال : إن عليا أخي ووزيري ( و ) خير من أترك من بعدي ينجز موعودي و يقضي ديني .

( فإن ) وصيي وموضع سري وخليفتي في أهلي وخير من أخلف بعدي علي بن ابي طالب .

وانظر مسند أبي سعيد الخدري وسلمان الفارسي تحت الرقم : ( 6063 ) من كتاب المعجم الكبير : ج 6 ص 271 .

وانظر ايضا ما علقناه على الحديث : ( 1030 ) وما بعده من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 3 ص 5 .

وانظر أيضا ما رواه العاصمي في عنوان : " الوصي " الفصل السادس من كتاب زين الفتى المخطوط ص 681 .

ورواه أيضا الطبراني في ترجمة عمر بن ابي سلمة تحت الرقم : ( 8295 ) من كتاب المعجم الكبير : ج 9 ص 11 ، ط بغداد .

والحديث رواه ايضا مع الابيات محمد بن علي العاصمي من أعلام القرن الرابع في آخر الفصل الاول من كتاب زين الفتى من النسخة المخطوطة ص 68 .

وليلاحظ ايضا ما رواه الطبراني في مسند عبد الله بن مسعود تحت الرقم : ( 10341 - 10342 ) من المعجم الكبير : ج 10 ، ص 206 ط 1 ، ببغدا


342
( طريق آخر من حديث أبي ذر الغفاري حول الاخوة بين النبي وعلي صلوات الله عليهما ) 268 - محمد بن سليمان قال : حدثنا عثمان بن سعيد قال : حدثنا محمد بن عبد الله المروزي قال : حدثنا احمد بن عبد الله بن ميسرة الحراني قال : حدثنا عبيد الله بن موسى 71 ب قال : حدثنا المهلهل عن كديرة بن صالح الهجري : عن أبي ذر الغفاري قال : سمعت النبي صلى الله عليه وآله وسلم يقول لعلي : اللهم أعنه واستعن به اللهم انصره واننتصره به فإنه عبدك وأخو رسولك .

268 - وللحديث اسانيد مصادر ، وقد ذكره البخاري مبتورا - على ما هو دأبه في مناقب أهل البيت عليهم السلام - عن حميد ، عن عبيدالله بن موسى قال : حدثنا مهلهل العبدي عن كديرة .

كما في ترجمة كديرة بن صالح الهجري تحت الرقم : ( 1032 ) من التاريخ الكبير : ج 4 ص 241 .

وذكره ايضا الحافظ الدار قطني في ترجمة كديرة من كتاب المؤتلف والمختلف : ج 4 ص 1960 .

وايضا رواه صنيو البخاري الحافظ الذهبي في ترجمة مهلهل العبدي تحت الرقم : ( 8837 ) من كتابه المسمى بميزان الاعتدال ج 4 ص 198 ، قال : ( وعن ) الجعفي ( قال : حدثنا عبيدالله أخبرنا مهلهل عن كديرة الهجري أن ابا ذر أسند ظهره إلى الكعبة ثم قال : أيها الناس هلموا أحدثكم ما سمعت من نبيكم سمعت رسول الله صلى الله عليه ( وآله ) وسلم يقول لعلي كلمات : اللهم أعنه واستعن به ، اللهم انصره وانتصر به فإنه عبدك وأخو رسولك .

ورواه أيضا البيهقى بسند آخر وبزيادة جمل عن عبيدالله بن موسى عن مهلهل العبدي عن كديرة الهجري أن أبا ذر اسند ظهره إلى الكعبة فقال : ( أيها الناس ) هلموا أحدثكم .

وراجع تمام الحديث في الباب العاشر من السمط الاول من كتاب فرائد السمطين .

ج 1 ، ص 68 ط .

بيروت .

و رواه بسند آخر الحافظ ابن عساكر في الحديث : ( 151 ) من ترجمة امير المؤمنين من تاريخ دمشق : ج 1 ، ص 126 ، ط 2 ، وقريب منه تقدم أيضا في هذا الجزء تحت الرقم : ( 256 ) .


343

( طريق آخر من حديث ابن عمر حول الاخوة بين علي والنبي صلى الله عليه وآله ) 269 - ( محمد بن سليمان قال : حدثنا ) عثمان بن سعيد قال : حدثنا محمد بن عبد الله قال : حدثني أحمد بن عبد الله قال : حدثنا علي بن عياش عن حكيم بن جبير عن جميع بن عمير : ( عن ابن عمر ) قال : آخا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بين اصحابه فخرج علي تذرف عيناه ويقول : يا رسول الله آخيت بين اصحابك ولم تواخ بيني وبين أحد ؟ فقال ( له ) النبي صلى الله عليه وآله : أنت أخي في الدنيا والآخرة .

269 والحديث رواه عن ابن عمر الحافظ ابن عساكر تحت ارقم : " 141 " من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 1 ، ص 117 ، ط 2 .


344

( حديث آخر عن انس حول مواخاة النبي صلى الله عليه وآله وسلم مع علي ) 270 - ( محمد بن سليمان قال : حدثنا ) عثمان بن سعيد قال : حدثنا محمد بن عبد الله قال : حدثني سهل بن يحيى قال : حدثني الحسن بن هارون الصائغ قال : حدثنا إسماعيل بن عمرو قال : حدثني سفيان عن علي بن زيد عن سعيد بن المسيب : عن انس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : ياعلي أنت اخي .

( حديث الصحابي العظيم ابي سعيد الخدري في أخوة علي مع النبي صلى الله عليه وآله ) 271 - ( محمد بن سليمان قال : حدثنا ) عثمان بن سعيد قال : حدثنا محمد بن عبد الله قال : حدثني محمد بن عيسى الدامغاني ب‍ " الري " قال : حدثنا يحيى بن معين عن جرير عن الاعمش عن عطية : عن ابي سعيد الخدري قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : لما أسري بي أخذ بيدي جبرئيل فأدخلني الجنة وأجلسني ؟ فخرجت حوراء فقلت : من أنت رحمك الله ؟ قالت : أنا الراضية المرضية خلقت لاخيك وابن عمك علي بن ابي طالب .


345
هذا ما روى عبد الله بن عمر ( بأسانيد أخر ) في فضل علي صلوات الله عليه ( في مواضيع شتى منها مواخاة النبي صلى الله عليه وآله معه ) 272 - محمد بن سليمان قال : حدثنا عثمان بن محمد الالثغ قال : حدثنا جعفر بن مسلم السراج قال : حدثنا يحيى عن المسعودي عن كثير النوا عن 72 أ جميع بن عمير : أن عبد الله بن عمر ( بن الخطاب ) كان في مسجد المدينة فقلت ( له ) : أصلحك الله حدثني عن علي ؟ فاراني مسكنه بين مساكن رسول الله صلى الله عليه وآلهقال : ثم قال : ايسرك أن أحدثك عن علي ؟ قال : قلت : نعم اصلحك الله قال : إنا لجلوس عند رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إذ قال : لاعطين الراية اليوم - أو قال : غدا - رجلا يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله .

قال : ثم قال : ادعوا لي علي بن أبي طالب .

قال : فقال القوم : يا رسول الله إنه أرمد لا يبصر شيئا .

قال : فجاء به غلام يقوده حتى أقامه بين يدي رسول الله صلى الله عليه وآله قال : فتفل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في عينيه وأعطاه الراية قال : فسرنا مع علي وشيعنا رسول الله قال : والذي نفسي بيده ما صعدنا ( بآ ) خرنا حتى فتح الله على أولنا .

( 1 ) ن : عن عبد الله بن عمر قال : كان .

والتصويب منا .


346

قال : ثم قال : إن شئت أن أحدثك عن علي ؟ قال : قلت : نعم اصلحك الله قال : فإن رسول الله صلى الله عليه وآله بعث أبا بكر بكتاب ثم بعث في اثره عليا فأخذ الكتاب منه فقال ( أبو بكر ) : مالي يا علي ؟ أنزل في شئ ؟ قال : لا فرجع أبو بكر حتى أتى رسول الله صلى الله عليه وآله فقال : مالي يا رسول الله أنزل في شئ ؟ قال : لا ولكن إنما يؤدي عني رجل من أهل بيتي وإن عليا رجل من أهل بيتي .

قال : ثم قال : وأحدثك عن علي ؟ قال : قلت : نعم اصلحك الله .

قال : فإن رسول الله صلى الله عليه وآله آخا بين أصحابه بين أبي بكر وعمر وبين فلان وفلان حتى بقي علي بنابي طالب - قال : وكان علي رجلا شجاعا ماضيا على أمره إذا أراد شيئا مضى له - فقال : يارسول الله فبقيت أنا .

فقال رسول الله صلى 72 ب الله عليه وآله وسلم : أما ترضى أن أكون أنا أخاك ؟ قال : بلى يا رسول الله قال : فأنت اخي في الدنيا والآخرة .

قال ( جميع ) : فقلت ( لابن عمر ) : بهذا اشهد عليك ؟ قال : نعم أشهد علي بهذا حتى اشهد ثلاث مرات بالله الذي لا إله إلا هو لسمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول ذلك .


347

( الخامس عشر من طرق حديث الاخوة برواية أمير المؤمنين عليه السلام ] 273 - ( محمد بن سليمان ] قال : حدثنا عثمان بن محمد قال : حذدثنا جعفر بن مسلم قال : حدثنا يحيى عن المسعودي عن الحارث بن حصيرة عن زيد بن وهب : عن علي بن ابي طالب قال : كنا في الرحبة ذات يوم فقال : أنا عبد الله وأخو رسول الله لا يقولها بعدي إلا كذاب .

قال ( زيد ) : فقال رجل من غطفان : والله لاقولن ما قال هذا الكذاب ! أنا عبد الله وأخو رسوله .

قال : فصرع فجعل يضطرب قال : فحمله اصحاب له قال زيد بن وهب : فتبعته حتى انتهى إلى دار عمارة فقلت لرجل منهم : الا تخبرني عن صاحبكم هذا ؟ قال : وما ذلك عليك من أمره ؟ قال : فأنشدتهم الله قال فقال بعضهم : والله ما كنا نعلم به باسا حتى قال تلك الكلمة فأصابهما ترى فلم يزل كذلك حتى مات .


348

( طريق آخر لحديث الصحابية اسماء بنت عميس حول المواخاة ) 274 - حدثنا عثمان بن محمد قال : حدثنا جعفر قال : حدثنا يحيى عن المسعودي عن عمرو بن حبيب عن عمران بن سليم عن حصين بن عبد الرحمان : عن اسماء ابنة عميس قالت : رايت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بإزاء بيتي وهو يقول : اشرق ثبير أشرق ثبير اللهم إني اسألك بما سألك أخي موسى أن تشرح لي صدري وأن تيسر لي أمري وأن تحلل عقدة من لساني يفقهوا قولي واجعل لي وزيرا من أهلي عليا أخي اشدد به أزري وأشركه في امري كي نسبحك كثيرا ونذكرك كثيرا إنك كنت بنا بصيرا .

274 - تقدم الحديث بسند آخر عن أسماء بنت عميس في أول هذا الجزء تحت الرقم : " 222 " المتقدم في الورق 65 أ وفي هذه الطبعة ص 303 .
وايضا ياتي الحديث تحت الرقم 279 " في الورق 73 ب .

349

باب ما كان من قول علي عليه السلام ( في إفتخاره بعبوديته لله وأخوته لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ) 275 - محمد بن سليمان قال : حدثنا علي بن رجاء بن صالح قال : حدثنا أبو غسان مالك بن إسماعيل النهدي عن حسن بنصالح عن مسلم عن حبة العرني : عن علي قال : أنا عبد الله وأخو رسول الله لم يقلها أحد قبلي ولا يقولها أحد بعدي إلا كذاب .

275 - والحديث بهذا اللفظ بزيادة ذيل وبسند آخر تقدم في هذا الجزء تحت الرقم : ( 227 ) من هذا الكتاب ص 308 وانظر تخريج مصادره هناك .


350

( أبو ذر اصدق من جميع الناس وعلي أصدق من ابي ذر ) 276 - محمد بن سليمان قال : حدثنا علي بن رجاء بن صالح عن إبراهيم بن حبيب عن الحكم بن زهير ( 1 ) عن جابر : عن ابي جعفر عليه السلام قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : ما اقلت الغبراء ولا اظلت الخضراء على ذي لهجة اصدق من ابي ذر غير رجل واحد .

قال : فاقبل علي بن ابي طالب فقال رسول الله : ( هو ) هذا الجائي .

( رواية أخرى لعبد الرحمان بن عابس في أخوة علي للنبي صلى الله عليه وآله ) 277 - محمد بن سليمان قال : حدثنا خضر بن ابان قال : حدثني يحيى بن عبد الحميد الحماني عن عمرو عن عبد الرحمان بن عابس عن عمه ( مخرمة ) ( 2 ) قال : قال رسول الله صلى الله عله وآله وسلم : خير عمومتي حمزة وخير إخوتي علي .

( 1 ) كذا في اصلي ، والظاهر أن لفظة " زهير " مصحفة عن " ظهير " .

( 2 ) ما بين المعقوفين مأخوذ من ترجمة عبد الرحمان في كتاب تهذيب التهذيب : ج 6 ص 201 .

قال ابن حجر في ترجمته : توفي سنة : " 119 " وهو من رجال البخاري ومسلم وأبي داوود والنسائي والقزويني وذكر توثيقه - من غير خلاف - عن جماعة .

والحديث تقدم حرفيا (


351

ومما جاء في فضل على كرم الله وجهه ( في أمور عديدة منها أخوته مع النبي صلى الله عليه وآله ) 278 - محمد بن سليمان قال : حدثنا أبو أحمد عبد الرحمان بن أحمد الهمداني قال : أخبرنا عبد الله بن مسلم عن إسماعيل بن ابان عن ابي الصباح الكناني قال : حدثني جعفر بن محمد عن ابيه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لعلي : يا علي أنت أخي ووصيي ونصيحي وصفيي وصاحبي وخالص أمتي وسأنبؤك بما يكون فيها من بعدي .

يا علي إني أحب لك مثل ما أحب لنفسي وأكره لك ما أكره لنفسي لا تركبن مثيرة حمراء فإنها مثيرة إبليس ولا تلبس خاتم ذهب فإنها زينتك في الآخرة ولا تتبعن نظرة بنظرة لك النظرة الاولى وليس لك الآخرة وأنت مني وأنا منك وأنت أبو ولدي 73 ب وأنت ( 1 ) تؤدي عني واؤدي عنك تقاتل على سنتي وتبرئ ذمتي وأنت أمين النبيين وخاتم الوصيين وقائد الشهداء والصديقين وإمام الغر المحجلين .
تحت الرقم : " 266 " في الورق : 71 أ ( 1 ) هذا هو الظاهر ، وفي اصلي : " وأن تؤدي .

" .


352

باب خبر دعاء النبي صلى الله عليه وآله ( برواية الصحابية اسماء بنت عميس ) 279 - محمد بن سليمان قال : ( حدثنا ) أبو أحمد أحمد عن ميمون بن عبد الله الكاتب عن إسماعيل بن ابان عن الصباح بن يحيى المزني قال : حدثنا الحارث بن حصيرة الازدي عن القاسم بن محمد عن رجل من خثعم : عن اسماء بنت عميس قالت : كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم واقفا بجمع مستقبلا ثبيرا فقال : اللهم إني أقول كما قال موسى اللهم اغفر لي ذنبي واشرح لي صدري ويسر لي أمري واطلق لساني واحلل عني وزري واجعل لي وزيرا من أهلي عليا اشدد به أزري واشركه في أمري كي نسبحك كثيرا ونذكرك كثيرا إنك كنت بنا بصيرا .

279 - هذا الحديث قد تقدم في أول هذا الجزء تحت الرقم : " 220 " في الورق 65 ب وتحت الرقم : " 274 " في الورق 72 ب .

353

( الباب الثامن والعشرون : ) باب خبر مسالة سلمان ( عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم ) 280 - محمد بن سليمان قال : ( حدثنا ) أبو أحمد أخبرنا علي بن عبد الوهاب عن عبد العزيز بن الخطاب قال : حدثني علي بن هاشم عن مطيع عن انس بن مالك : عن سلمان قال : قال لي رسول الله صلى الله عليه وآلهوسلم : ألا أحدثك عما سألتني عنه ؟ فقلت : بلى يا رسول الله قال : إن أخي وخليفتي في أهلي علي بن ابي طالب .

( 1 ) وقريبا منه رواه السيد أبو طالب بسند آخر - كما في الحديث : ( 40 ) من الباب الثالث من تيسير المطالب ص 68 ط 1 قال : أخبرنا ابي رحمه الله قال : أخبرنا عبد الله بن أحمد بن سلام قال : أخبرنا أبي قال : حدثنا أحمد بن رشد ؟ قال : حدثنا أبي معمر عن عبد الله بن شريك العامري عن ابيه : عن جندب بن عبد الله الازدي قال : شهدت ابا ذر رضي الله تعالى عنه وهو آخذ بحلقة باب الكعبة يقول : سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول لسلمان حين سأله : من وصيك ؟ فقال : ( إن ) وصيي وأعلم من أخلف بعدي علي بن ابي طالب عليه السلام .


354
ما روت ( أم المؤمنين ) أم سلمة ( في أحوة علي ومناقب أخر له عليه السلام ) 281 - محمد بن سليمان قال : ( حدثنا ) أبو أحمد ( قال : ) أخبرنا محمد بن عبد الملك الكوفي عن علي بن قادم الكوفي قال : حدثنا الاعمش عن المنهال بن عمرو عن سعيد بن جبير : عن ابن عباس قال : قلت لام سلمة زوج النبي صلى الله عليه 74 أ وآله وسلم : إنك لتكثرين من ( ال‍ ) قول الطيب في علي بن ابي طالب دون نساء النبي صلى الله عليه وآله فهل سمعت من رسول الله صلى الله عليه وآله في علي شيئا لم يسمعه غيرك ؟ قالت : يا ابن عباس أما ما سمعت من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فهو أكثر مما أقدر أن أخبرك به ولكني أخبرك منذلك بما يكفيك ويشفيك سمعته يقول في علي قبل موته بجمعة فإن زاد على جمعة فلن يزيد على عشرة أيام وهو يقول في بيتي قبل أن يتحرك إلى بيت عائشة وقبل أن يقطع الطواف على نسائه فدخل علي بن ابي طالب فسلم حفيا توقيرا لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ورد عليه معلنا كالمسرور بأخيه المحب له ثم قبض على يده فقال : أ علي .

قال : نعم يا رسول الله .

قال : يا علي أنت أخي في الدنيا والآخرة .

وبكى علي ولا يرفع بصره تعظيما لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم .


355

قالت أم سلمة : فقلت : يا رسول الله إلى من تكلنا وإلى من توصي بأمرنا ؟ قال : أكلكم إلى العزيز الغفار كما دعوتكم إليه وأوصي بكم إلى هذا ( واشار إلى علي ) .

يا أم سلمة هذا هو الوصي على الاموات من أهل بيتي والخليفة على الاحياء في الدنيا وهو قريني في الجنة كما هو أخي في الدنيا وهو معي في الدرجة العليا .

اسمعي يا أم سلمة قولي واحفظي وصيتي واشهدي وأبلغي ( أن عليا ) هذا أخي في الدنيا والآخرة نيط لحمه بلحمي ودمه بدمي مني ابنتي فاطمة ومنه ومنها ولداي الحسن والحسن وعلي أخي وابن عمي ورفيقي في الجنة وهو مني بمنزلة هارون من موسى غير أنه لا نبي بعدي .

يا أم سلمة علي سيد كل مسلم إذ كان أولهم إسلاما 74 ب وولي كل مسلم إذ كان اسبقهم إلى الايمان .

يا أم سلمة علي معدن كل علم إذ لم يتلوث بالشرك منذ كان .

يا أم سلمة علي يقاتل الناكثين والقاسطين والمارقين بعدي .

يا أم سلمة قال ( لي ) جبرئيل يوم عرفة بعرفات : يا محمد إن الله باهى بكم في هذا اليوم فغفر لكم عامة وباها بعلي خاصة وعامة ؟ يا أم سلمة علي إمامكم فاقتدوا به وأحبوه بعدي كحبي وأكرموه لكرامتي ما قلت هذا لكم من قبلي ولكن أمرت أن اقوله .


356

ثم قالت أم سلمة : يكفيك هذا يا ابن عباس ؟ فقلت : بلى يكفيني .

( ثم ) قال ابن عباس : أما الناكثون فقوم بايعوا عليا بالمدينة ونكثوا ( بيعته ) بالبصرة والقاسطون عندنا ( هم ) معاوية واصحابه والمارقون أهل النخلة والنهروان .

قال ابن قادم ( هذا الحديث ) سمعته عن الاعمش في سنة ( مائة و ) ثمان وأربعين و ( كان ) عنده الحسن وابن عياش فقال الحسن : لم اسمع في الكوفة حديثا مثل هذا .

282 - وقريب منه بإسناد آخر تقدم في الحديث : " 152 " وفي الحديث : " 156 " ورواه ايضا الحافظ الحسكاني بسنده عن جابر في تفسير الآية : " 62 " من سورة الانفال في الحديث : " 302 " من كتاب شواهد التنزيل : ج 1 ، ص 226 ط 1 ، .


357

( الباب التاسع والعشرون : ) باب خبر الكتاب على باب الجنة ( وكان فيه : عليأخو رسول الله ) 282 - محمد بن سليمان قال : ( حدثنا ) أبو أحمد أخبرنا أبو حابس عن زكريا بن يحيى عن أشعث بن سعيد الهمداني عن مسعر عن عطية عن جابر قال : مكتوب على باب الجنة محمد رسول الله علي أخو رسول الله قبل أن يخلق ( الله ) السماوات والارض بالفي الف عام .

محمد بن سليمان قال : أخبرنا إبراهيم بن أحمد قال : وجدت في صندوق محمد بن عبد الله الحشاش الذي كان فيه كتبه كتابا من كتبه فيه هذه الاحاديث : ( وفيها بعض المواضيع المتقدمة ) : 284 - 287 حدثنا علي بن قادم قال : أخبرنا علي بن صالح عن حكيم بن جبير عن جميع بن عمير التيمي : عن ابن عمر قال : آخا رسول الله صلى الله عليه وآله بين اصحابه فجاء علي تدمع عيناه فقال : يا رسول الله آخيت بين اصحابك - أو قال : بين 75 أ اصحابي ولم تواخ بيني وبين أحد ؟ قال : فقال ( له ) رسول الله صلى الله عليه وآله : أنت اخي في الدنيا والآخرة .

358

حدثنا عبد الرزاق عن أبيه عن عكرمة ( عن ابن عباس ) أن النبي صلى الله عليه وآله آخا بين اصحابه وجعل عليا أخاه .

حدثنا أبو نعيم قال : حدثنا حنش عن مسلم عن حبة قال : قال علي بعرفة : أنا عبد الله وأخو رسوله لم يقله أحد قبلي ولا يقولهاأحد بعدي إلا كاذب .

حدثنا عمرو بن حماد قال : حدثنا اسباط عن سماك عن عكرمة عن ابن عباس : عن على ( عليه السلام ) أنه كان يقول في حيات رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : إن الله يقول : ( (& وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل &) أفإن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم ) ( 144 آل عمران : 3 ) والله لا ننقلب على أعقابنا بعد إذ هدانا الله والله لئن مات أو قتل لاقاتلن على ما قاتل عليه حتى أموت والله إني لاخوه ووليه وابن عمه ووارثه فمن أحق به مني ؟ ( 1 ) .

288 - محمد بن سليمان قال : حدثنا علي بن رجاء قال : حدثنا حسن بن حسين عن يحيى بن مساور عن أبي الجارود : عن زيد بن علي قال : اقبل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ( و ) معه جماعة ( منهم ) حمزة والعباس ، وعلي وعقيل وجعفر ( كانوا ) يعالجون حائطا لهم قال : فقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم لعميه : اختارا .

فقال حمزة : اخترت جعفرا .

وقال عباس : اخترت عقيلا .

قال : فقال النبي صلى الله عليه وآله : الحمد لله اخترت عليا .

( 1 ) الحديث قد تقدم بسند آخر عن اسباط في عنوان : " غزوة تبوك " تحت الرقم :


359
289 - محمد بن سليمان قال : حدثنا محمد بن منصور قال : حدثنا محمد بن عمر المازني البصري عن أبي بكر عباد بن صهيب ( 1 ) عن جعفر بن محمد عن أبيه : عن جابر بن عبد الله الانصاري قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : ما اعتصى علي أهل مملكة من 75 ب المشركين إلا رميتهم بسهم الله .

قيل : وما سهم الله ؟ قال علي بن ابي طالب ما بعثته في سرية قط إلا رأيت جبرئيل عن يمينه وميكائيل على يساره وملك امامه وسحابة تظله حتى يعطي الله حبيبي النصر والظفر .

" 265 " في الورق : 71 أ وفي هذه الطبعة ص 339 .

وقد اشرنا هناك إلى مظان اسانيد الكلام ومصادره فراجع .

( 1 ) هذا هو الصواب ، وفي أصلي : عن بكر بن عباد بن صهيب .

" .

والحديث رواه أيضا الحموئي في الباب " 43 " من كتاب فرائد السمطين : ج 1 ، ص 223 ط بيروت بسنده عن محمد بن إبراهيم بن زكريا الكوفي عن محمد بن منصور المرادي عن محمد بن عمر المازني عن أبي بكر الكليبي عن جعفر بن محمد عن أبيه .

ورواه ايضا الشيخ الطوسي في الحديث : " 13 " من الجزء " 18 " من أماليه : ج 1 ، ص 516 ط بيروت قال : أخبرنا جماعة عن أبي المفضل قال : أخبرنا إبراهيم بن حفص بن عمر العسكري بالمصيصة من أصل كتابه قال : حدثنا عبيد بن الهيثم بن عبيد بن محمد الانماطي بحلب قال : حدثنا عباد بن صهيب أبو محمد الكلبي : عن جعفر بن محمد عن أبيه عليهم السلام عن جابر بن عبد الله الانصاري قال : لما واقع - وربما قال ( لما ) فرغ - رسول الله صلى الله عليه وآله من هوازن سار حتى نزل بالطائف فحصر أهل " وج " أيام فسأله القوم أن ينزاح عنهم ليقدم عليه وفدهم فاشترط له واشترطوا لانفهسم فسار عليه السلام حتى نزل مكة فقدم عليه نفر منهم بإسلام قومهم ولم ينجع القوم له بالصلاة ولا الزكاة فقال صلى الله عليه وآله : إنه لا خير في دين لاركوع فيه ولا سجود ، أما والذي نفسي بيده ليقيمن الصلاة وليؤتن الزكاة أو لابعثن إليهم رجلا هو مني كنفسي فليضرب أعناق مقاتليهم وليسبين ذراريهم ( و ) هو هذا وأخذ بيد علي (


360

( الباب الثلاثون ) باب تسمية النبي صلى الله عليه وآله عليا أمير المؤمنين وأنه الوصي وقوله ( صلى الله عليه وآله وسلم فيه ) : إنه الخليفة والوصي من بعدي 290 - محمد بن سليمان ( قال : حدثنا محمد بن منصور ) قال حدثنا علي بن سيف الضبي عن صباح المزني عن الحارث بن حصيرة عن القاسم بن جندب : عن أنس بن مالك قال : قال لي رسول الله صلى الله عليه وآهل وسلم : يا أنس اسكب لي وضوءا قال ( أنس ) : فعمدت فسكبت للنبي وضوءا ثم عدت إليه البيت فأعلمته فخرج فتوضأ ثم عاد إلى البيت إلى مجلسه ثم رفع راسه إلي فقال : يا أنس أول من يدخل علينا ( هو ) أمير المؤمنين وسيد المسلمين وقائد الغر المحجلين .

عليه السلام فاشالها .

فلما صار القوم إلى قومهم بالطائف أخبروهم بما سمعوا من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فأقروا له بالصلاة وأقروا له بما شرط عليهم فقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم : ما استعصى علي أهل مكة ؟ ولا أمة إلا رميتهم بسهم الله عز وجل .

قالوا : يا رسول الله وما سهم الله ؟ قال : علي بن ابي طالب ما بعثته في سرية إلا رأيت جبرئيل عن يمينه وميكائيل عن يساره وملكا أمامه وسحابة تظله حتى يعطي الله حبيبي النصر والظفر .

( 1 ) ما بين المعقوفين مأخوذ مما تقدم تحت الرقم : " 232 " في الورق 65 ب وفي هذه الطبعة ص 312 وتقدم هناك تخريج أسانيده ومصادره .

361

قال أنس : فقلت بيني وبين نفسي : اللهم اجعله رجلا من قومي .

قال : فإذا باب الدار يضرب فخرجت ففتحت ( الباب ) فإذا علي فدخل يتمشي فرايت رسول الله صلى الله عليه وآله حين رآه وثب على قدمه مستبشرا فلم يزل قائما وعلي يتمشى ( إليه ) حتى دخل عليه البيت واعتنقه رسول الله صلى الله عليه وآله فرأيت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يمسح عرق وجهه بكفه فيمسح به وجه علي ويمسح عرق وجه علي بكفه فيمسح به وجه نفسه فقال له علي : يا رسول الله لقد صنعت بي اليوم شيئا ما صنعته بي قط ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وآله : ( و ) ما يمنعني وأنت وصيي وخليفتي والذي يبين لهم الذي يختلفون به من بعدي .

وأيضا الحديث ياتي بمغايرة في صدر السند في الحديث : " 312 " في الورق 83 ب وفي هذه الطبعة ص 391 .
وأيضا ياتي الحديث في هذا الجزء بسند آخر عن الحارث بن حصيرة عن القاسم بن جندب عن أنس بن مالك تحت الرقم : " 335 " في الورق : 92 أ وفي هذه الطبعة ص 430 .

ورواه ايضا الحموئي بسنده عن ابي نعيم في الباب : " 27 " من كتاب فرائد السمطين : ج 1 ، ص 145 ، ط بيروت .


362
( خطبة النبي صلى الله عليه وآله وسلم بغدير خم وأخذه بيعة الخلافة لعلي عليه السلام من الناس ثم نزول قوله تعالى : (& اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الاسلام دينا &)291 - محمد بن سليمان قال : حدثنا خضر بن ابان وأحمد بن حازم الغفاري ومحمد بن منصور المرادي قالوا : حدثنا يحيى 76 أ بن عبد الحميد الحماني عن قيس بن الربيع عن ابي هارون العبدي : عن ابي سعيد الخدري أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لما دعا الناس إلى علي يوم غدير خم أمر بما كان تحت الشجر من الشوك فقم وذلك يوم الخميس ثم دعا الناس إلى علي فأخذ بضبعيه فرفعهما حتى نظر الناس إلى بياض ابطي رسول الله صلى الله عليه وآله ثم لم يتفرقوا حتى نزلت هذه الآية : (& اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي &) الآية : ( 3 المائدة : 5 ) فقال رسول الله صلى الله عليه وآله : الله أكبر على إتمام الدين ؟ وإتمام النعمة ورضى الرب برسالتي وبالولاية لعلي ( من ) بعدي .

ثم قال : من كنت مولاه فعلي مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه وانصر من نصره واخذل من خذله .

291 - وهذا الحديث تقدم حرفيا تحت الرقم : " 66 " في الورق 29 أ وفي هذه الطبعة في ص 118 .
وأيضا تقدم الحديث بلا أبيات حسان تحت الرقم : " 76 " في الورق : 32 أ وفي هذه الطبعة ص 137 .

363

فقال حسان بن ثابت الانصاري : يا رسول الله أتأذن لي أن أقول في علي ابيات شعر ؟ فقال ( النبي ) : قل على بركة الله فقال : قم ؟ فقام ( حسان ) ( 1 ) فقال : يا معشر مشيخة قريش اسمعوا قوليشهادة من رسول الله فقال : يناديهم يوم الغدير نبيهم

بخم وأسمع بالنبي مناديا يقول فمن مولاكم ووليكم

فقالوا - ولم يبدوا هناك التعاميا إلهك مولانا وأنت ولينا

ولما تجد منا لك اليوم عاصيا فقال له : قم يا علي فإنني

رضيتك من بعدي إماما وهاديا

( 1 ) ما بين المعقوفين زيادة مأخذوة مما تقدم تحت الرقم : " 66 " .

وكلمة : " فقام " هاهنا كان كاتب أصلي كتبها بخط الاصل فوق قوله : " قم " وكان الكاتب وضع بينها وبين قوله : " قم " حرف " ظ " للدلالة على أن كلمة : " فقام " لم تكن هاهنا موجودة في أصله .


364
خبر علي ( عليه السلام ) ومخرجه من مكة وما فضله الله به 292 - محمد بن سليمان قال : حدثنا محمد بن منصور المرادي قال : حدثنا عباد بن يعقوب قال : حدثنا علي بن هاشم عن محمد بن عبيد الله عن أبيه عن جده : عن ابي رافع قال : كان علي يجهز النبي صلى الله عليه وآله وسلم حين كان في الغار ويأتيه 76 ب بالطعام واستأجر له ثلاث رواحل للنبي صلى الله عليه وآله ولابي بكر ولدليلهم قلوصا ، وخلفه النبي صلى الله عليه وآله يخرج إليه أهله فأخرجهم وأمره أن يؤدي عنه امانته ووصايا كان يؤتمن عليه من مال فادي علي عنه أمانته كلها وأمره أن يضطجع على فراشه ليلة خرج ( و ) قال : له : إن قريشا لن تفقدني ما رأوك فاضطجع علي علىفراش النبي صلى الله عليه وآله فجعلت قريش تطلع على فراشه فيرون عليه رجلا فيقولون : إنه النبي صلى الله عليه وآله وسلم فلما اصبحوا فإذا هو علي فقالوا : لو خرج محمد لخرج معه علي .

فحبسهم الله عن طلب النبي صلى الله عليه وآله حين رأوا عليا .

292 - وهذا ذكره باختصار وبسند آخر ابن سعد في ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من كتاب الطبقات الكبرى : ج 3 ص 22 ط بيروت .

ورواه بسنده عنه الحافظ ابن عساكر في الحديث : " 190 " من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 1 ، ص 115 ، ط 2 .


365

و ( كان ) أمره النبي صلى الله عليه وآله أن يلقاه بالمدينة فخرج ( علي ) في طلبه بعد ما أخرج إليه أهله ( وكان ) يمشي الليل ويكمن النهار حتى بلغ المدينة فلما بلغ النبي قدومه قال : ادعوا لي عليا .

فقالوا : يا رسول الله لا يقدر يمشي على رجليه ! فأتاه النبي صلى الله عليه وآله فلما رآه النبي صلى الله عليه وآله اعتنقه وبكى رحمة له مما رآى في قدميه من الورم وأنهما يقطران دما فتفل النبي صلى الله عليه وآله على يديه ومسح بهما رجليه ودعا له فلم يشكهما حتى استشهد .

وقريبا مما هاهنا جدا رواه بسندين آخرين الحافظ عمر بن شاهين كما رواه عنه ابن عساكر في الحديث : " 189 " من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 1 ، ص 154 ، ط 2 .

ورواه الشيخ الطوسي تفصيلا بثلاثة اسانيد عن عمار بن ياسر وأبي رافع وهند بن ابيهالة في الحديث الاخير من الجزء : " 16 " من أماليه : ج 1 ، ص 476 ط بيروت .


366
مسألة الشامي لعبد الله بن عباس ( وجواب ابن عباس له وشرحه بعض مناقب علي عليه السلام ) 293 - محمد بن سليمان قال : حدثنا محمد بن منصور قال : حدثنا محمد بن ابي البهلول القرشي عن إسماعيل بن زياد الحمصي عن أبان بن ابي عياش : عن سعيد بن جبير قال : كان عبد الله بن عباس على شفير زمزم فجاءه رجل من أهل الشام فقام بين يديه فقال : يا ابن عباس إني امرؤ من أهل الشام فقال ابن عباس : أعوان كل ظالم إلا من عصم الله منكم سل 77 أ عما بدالك .

قال : أتيتك أسألك عن علي بن ابي طالب وقتاله أهل لا إله إلا الله ( الذين ) لم يكفروا بقبلة ولا بصلاة ولا بزكاة ولا صيام ؟

293 - وموجز هذا الحديث تقدم بالسند المذكور هاهنا تحت الرقم : " 264 " في الورق : 7 ب وفي هذه الطبعة ص .

وهذا الحديث رواه أيضا محمد بن علي بن الحسين المعروف بالشيخ الصدوق بسند آخر في الحديث : الثالث من الباب : " 54 " من كتاب علل الشرائع : ج 1 ، ص 54 .

ورواه عنه المجلسي رحمه الله في الباب : " .

" من سيرة أمير المؤمنين عليه السلام من كتاب بحار الانوار : ج 8 ص 464 ط الكمباني .

ورواه ايضا عنه البحراني في الحديث : " 48 " من الباب : " 20 " من كتاب غاية المرام ص 141 ، ثم قال : ورواه ايضا صاحب كتاب المناقب الفاخرة بإسناده عن الاعمش عن عباية عن أبنعباس .

اقول وقد علقنا حديث كتاب علل الشرائع حرفيا على الحديث : " 1215 " من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 3 ص 210 ، ط 2 .


367

فقال ابن عباس سل عما يعنيك .

فقال الشامي : لم آتك اضرب إليك من حمص لحج ولا لعمرة ولكني أتيتك لتشرح لي أمر علي وفعاله .

قال : فقال ابن عباس : إن علم العالم صعب لا تحتمل ولا تقر به القلوب ( الصدية ) إن مثل علي فيكم كمثل موسى والعالم وذلك ( كما في ) قول الله : ( يا موسى إني اصطفيتك على الناس برسالتي وبكلامي فخذ ما آتيتك وكن من الشاكرين وكتبنا له في الالواح من كل شئ موعظة ) ( 144 - 145 الاعراف : 7 ) فكان يرى موسى أن الاشياء (& كلها &) قد أثبتت له كما ترون أنتم أن علماءكم قد اثبتوا لكم ( علم ) الاشياء كلها فلما أتى موسى ساحل البحر فاستنطق العالم اقر له بالفضل عليه ولم يحسده كما حسدتم عليا في فعاله فرغب موسى إليه وأحب صحبته وعلم العالم أن موسى لا يصبر عليه ولا يطيق صحبته فقال ( له ) : ( إن اتبعتني فلا تسألني عن شئ حتى أحدث لك منه ذكرا ) ( 70 الكهف : 18 ) فخرق السفينة فكان خرقها لله رضا وسخطا لموسى وقتل الغلام وكان قتله لله رضى وسخطا لموسى واقام الجدار فكان إقامته لله رضا وسخطا لموسى وكذلك كان علي لم يقتل إلا من كان قتله لله رضى وعند أهل الجهالة من الناس سخطا فاجلس حتى أحدثك : إن رسول الله صلى الله عليه وآله لما تزوج زينب ابنةجحش أولم وكانت وليمته الحيس وكان يدعو من المؤمنين عشرة عشرة فإذا اصابوا طعام نبيهم استأنسوا بحديثه واشتهوا النظر 77 ب إلى وجهه ( 1 ) وكان رسول الله صلى الله عليه وآله

( 1 ) وايضا يحتمل رسم الخط من أصلي أن يقرأ : " واستهووا " .

وفي كتاب علل الشرائع : " واستغنموا النظر إلى وجهه " .


368
يشتهي أن يخلوا له الدار وكان يكره اذى المؤمنين فأنزل الله (& يا أيها الذين آمنوا لا تدخلوا بيوت النبي إلا أن يؤذن لكم إلى طعام غير ناظرين إناه &) إلى قوله : (& والله لا يستحيي من الحق &) ( 53 الاحزاب : 33 ) فلما نزلت هذه الآية كان الناس إذ دعوا إلى طعام نبيهم فطعموا لم يلبثوا فمكث النبي صلى الله عليه وآله في بيت زينب ابنة جحش سبعة ايام ولياليها ثم تحول من بيت زينب بنت جحش إلى ( بيت ) أم سلمة فمكث عندها يوما وصباحه إلى الغد .

فلما تعالى النهار أتى علي الباب فدقه ذقا خفيا فعرف رسول الله صلى الله عليه وآله دقه وأنكرت أم سلمة فقال لها رسول الله صلى الله عليه وآله : يا أم سلمة قومي فافتحي الباب فإن بالباب رجلا يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله وهي لا تدري من بالباب - فقالت : يارسول الله من هذا الذي بلغ من خطره أن اقوم فاستقبله بوجهي ومعاصمي ؟ فقال : يا أم سلمة من يطع الرسول فقد اطاع الله قومي ( فافتحي له الباب ) فإنه لا يفتح الباب حتى يسكن عنه الوطؤ .

فقامت وهي تقول : بخ بخ لرجل يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله .

ففتحت الباب .

وأمسك ( علي ) بعضادتي الباب حتى إذا سكن عنه الوطؤ فتح الباب ودخل فسلم على النبي فرد عليه ثم قال ( النبي ) : يا أم سلمة هل تعرفين هذا ؟ قالت نعم هذا ابن عمك علي بن ابي طالب .

قال : اشهدي يا أم سلمة إنه سيد المسلمين من بعدي وأمير المؤمنين وقائد الغر المحجلين وإمام المتقين .


369

اشهدي يا أم سلمة أن لحمه من لحمي ودمه من دمي .

اشهدي يا أم سلمة أنه أخي في الدنيا ورفيقي في الجنة .

اشهدي يا أم سلمة أنه يبعث يوم القيامة 78 أ على ناقة من نوق الجنة يقال لها : محبوبة ( 1 ) تصك ركبته مع ركبتي وفخذه مع فخذي .

اشهدي يا أم سلمة أنه معي على الصراط يقول لاعدائنا أهل البيت : تعستم تعستم .

اشهدي يا أم سلمة أنه يقاتل من بعدي الناكثين والقاسطين والمارقين ( 2 ) .

اشهدي يا أم سلمة أنه مع الحق يزول حيث ما زال لا أخاف عليه فتنة ولا بلاءا حتى يلقاني وقد وعدني ربي - ولن يخلف الميعاد - أنه يحفظني فيه ويسلم دينه حتى يلقاني .

( 1 ) كذا في أصلي .

، وهذه الفقرة غير موجودة في كتاب علل الشرائع .

( 2 ) وإلى هنا ينتهي كلام ابن عباس برواية الشيخ الصدوق في كتاب علل الشرائع ويعده هكذا : فقال الشامي : فرجت عني يا عبد الله اشهد أن علي بن ابي طالب مولاي ومولى كلمسلم .


370
( الباب الواحد والثلاثون ) باب تفسير آية ( الانذار وهو قوله تعالى : (& وأنذر عشيرتك الاقربين &) 314 الشعراء : 26 ) 294 - محمد ببن منصور عن الحكم بن سليمان قال : أخبرنا علي بن هاشم عن أبي مريم ( عبد الغفار بن القاسم ) عن المنهال بن عمرو : عن عبد الله بن الحارث قال : حدثني علي بن ابي طالب قال : لما نزلت هذه الآية : (& وأنذر عشيرتك الاقربين &) اشتد على رسول الله صلى الله عليه وآله وأنعمت أن يشق عليه فأتاه جبرئيل عليه السلام فقال : يا محمد لتبلغن ما امرك الله ( به ) أو ليعذبنك (& الله &) ! ! ! ( قال : ) فدعاني وقال : يا علي إن الله أمرني بأمر اشتد علي وأنعمت أن يشق علي ؟ فجاءني جبرئيل فقال يا محمد لتبلغن ما أمرك الله أو ليعذبنك الله فاصنع لي طعاما .

قال : فصنعت له رجل شاة بصاع من طعام فجمع بني عبد المطلب وهم يومئذ اربعون رجلا يزيد رجل أو ينقص منهم ( رجل ) يأكل كل رجل منهم جذعة فأتيته بالصحفة وقد ثردت فيها ووضعتها أمامه فأخذ بضعة ( منه ) فأهوى فقال بها كذا ورفعها إلى فيه ثم أعادها في نواحي القصعة ثم وضعها على ذروتها ثم قال : ليقومن إلي أخلقكم عشرة .

فقام ( من ) أجلتهم عشرة فقال : ضعوا ايديكم وسموا وليتناول كل رجل من ناحيته .

فأكلوا حتى 78 ب شبعوا ( و ) لا يرى

294 - ورواه أيضا ابن عساكر بسنده " عن المنهال بن عمرو .

" في الحديث : " 138 "


371

( في الطعام ) إلا آثار أيديهم ثم قال : ليقومن إلي أجلتكم عشرة .

قال : ثم دعاني بشراب فجئته بعس لبن فشرب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ثم ناولهم فشربوا ليس منهم رجل إلا يرى أنه سيشرب ما فيه ( كله ) فشربوا من عند آخرهم حتى رووا ! فبدر أبو لهب رسول الله صلى الله عليه وآله فقال : هذا من سحر صاحبكم .

وقاموا فانطلقوا .

و ( لما انطلقوا ) قال لي رسول الله ( رسول الله ) يا علي اصنع لي غدا مثلها .

فصنعت ما أمر لي به فدعوتهم ] فلما أگلوا وشربوا بدرهم رسول الله صلى الله عليه وآله بكلام فقال : يا بني عبد المطلب أنا النذير والبشير من الله وإني قد جئتكم بما لم يأت به شاب من ( ال‍ ) عرب قومه أتيتكم بالدنيا والآخرة فاسلموا تسلموا وأطيعوني تهتدوا وأيكم ( يبايعني على هذا الامر ) يكون أخي ووصيي ووارثي ووزيري وخليفتي فيكم من بعدي ؟ فعرضه عليهم رجلا رجلا حتى أتى علي وأنا يومئذ أعمشهم عينا وأحمشهم ساقا وأعظمهم بطنا وأصغرهم سنا فقلت : أنا يا رسول الله .

فوضع يده على عاتقي ( 1 ) ثم قال : يا بني عبد المطلب إن هذا أخي ووصيي ووزيري وخليفتي فيكم من بعدي فاسمعوا له وأطيعوا .

من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 1 ، ص 101 ، ط 2 .

وأيضا ياتي في الحديثين التاليين أن عبد الله بن الحارث يروي الحديث عن عبد اللهبن العباس عن أمير المؤمنين عليه السلام .

وبما أن عبد الله بن الحارث بن نوفل هذا ولد في عهد النبي صلى الله عليه وآله وصاحب أمير المؤمنين عليه السلام مدة لا تقل عن عشرين سنة وكان مشاركا معه في حرب القاسطين وغيرها فروايته عن أمير المؤمنين عليه السلام لا غبار عليها كروايته عن ابن عباس (


372
رواية ( الحديث المتقدم عن ) رجل ثان 295 محمد بن منصور عن جبارة بن مغلس عن يونس بن بكير عن محمد بن إسحاق قال : حدثني من سمع عبد الله بن الحارث ( 2 ) - واستكتمني اسمه - عن ابن عباس : عن علي بن ابي طالب قال : لما نزلت هذه الآية : ( وأنذر عشيرتك الاقربين واخفض جناحك لمن اتبعك من المؤمنين ) ( 214 الشعراء : 26 ) قال ( لي ) رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ( إني عرفت إن بدأت به قومي رايت منهم ما أكره فصمت على تلك ؟ حتى أتاني جبرئيل فقال : يا محمد إنك إن لم تفعل ما أمرك به ( ظ ) عذبك الله .
( ثم ) قال 79 أ : فاصنع لنا يا علي رجل شاة على صاع من طعام وأعد لنا عسا من لبن ثم اجمع لي بني عبد المطلب .

ففعلت فاجتمعوا وهم يومئذ اربعون رجلا يزيدون رجلا أو ينقصون - فيهم أعمامه أبو طالب والعباس وحمزة وابو لهب الكافر الخبيث فقمت إليهم بتلك الجفنة فأخذ رسول الله منها جذبة فشقها باسنانه ثم أمر بها في نواحيها ثم قال : كلوا باسم الله .

فأكل القوم

ومجرد تكثير المحدث الحديث عن أحدهما لا يدل على أنه غير راويه عن الآخر لا سيما في مثل المقام حيث أن شيعة آل أمية وبني العباس كانوا يتنفرون عن سماع رواية أمير المؤمنين عليه السلام لا سيما إذا كانت الرواية مشتملة على خصيصة علويةكحديثنا هذا ولم يكونوا مشمئزين من سماع حديث يروى عن ابن عباس خاصة في عصر الطغاة من أولاده وملوك بني العباس .

( 1 ) هذا هو الظاهر ، وفي اصلي : " على عاتقه " .

( 2 ) هذا هو الظاهر وفي اصلي هاهنا : " عبد الملك بن الحارث .

" .

ثم إن في جميع ما وصلنا من مصادر الحديث أن محمد بن إسحاق يروي الحديث عن عبد الغفار بن القاسم الانصاري عن المنهال بن عمرو عن عبد الله بن الحارث .


373

حتى نهلوا عنه ( 1 ) ما يرى ( فيه ) إلا اثر اصابعهم ! والله إن كان الرجل منهم ليأكل مثلها ثم قال رسول الله : اسقهم يا علي فجئت لهم بذلك العس فشربوا حتى نهلوا عنه جميعا وايم الله إن كان الرجل ( منهم ) ليشرب مثله .

فلما أراد رسول الله أن يكلمهم بدره أبو لهب بالكلام فقال : لهذا من سحر صاحبكم به ( 2 ) فتفرقوا ولم يكلمهم النبي صلى الله عليه وآله وسلم فلما كان الغد قال ( لي النبي ) : يا علي أعد مثل الطعام الاول والشراب ( الاول ) فإن هذا الرجل قد بدرني إلى ما قد سمعت قبل أن أكلم القوم .

ففعلت ثم جمعهم رسول الله صلى الله عليه وآله فصنع كما صنع بالامس فأكلوا حتى نهلوا ثم سقيتهم من ذلك العس فشربوا حتى نهلوا عنه - وايم الله إن كان أحدهم ليأكل ويشرب مثله - ثم قال رسول الله صلى الله عليه وآله : يا بني عبد المطلب والله ما أعلم ( أن ) شابا من العرب جاء قومه بافضل مما جئتكم به إني قد جئتكم بأمر الدنيا والآخرة فايكم يكون وزيري على أمريهذا على أن يكون اخي ووليي وخليفتي فيكم ؟

( 1 ) العس - على زنة " مد " - : القدح أو الاناء الكبير والجمع : عسس وأعساس وعساس وعسس .

ونهلوا عنه : أمسكوا عنه وصرفوا منه لانهم شبعوا وامتلاوا منه .

( 2 ) كذا في أصلي هاهنا ، ولعل الصواب : " لهد ما سحركم صاحبكم به " .

قال ابن الاثير في مادة " هدد " من كتاب النهاية : : وفيه : أن ابا لهب قال : " لهد ما سحركم ( به ) صاحبكم " لهد : كلمة يتعجب بها يقال : لهد الرجل : اي ما أجلده ! يقال : إنه لهد الرجل : اي لنعم الرجل ، وذلك إذا أثني عليه بجلد وشدة ، واللام للتأكيد .


374
قال : فأحجم القوم ( 1 ) فقلت - [ و ] إني أحدثهم سنا وأحمشهم ساقا وأعظمهم بطنا وأغمضهم 69 ب عينا : أنا يا رسول الله أكون وزيرك على هذا الامر قال : فأخذ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بعنقي ثم قال : هذا أخي وخليفتي فيكم فاسمعوا له وأطيعوني ؟ فقام القوم يتضاحكون منه ويقولون لابي طالب : قد أمرك أن تسمع له وتطيع ! !

296 - وللحديث مصادر ، وقد رواه الحسن بن سفيان عن عمار بن الحسن عن سلمة عن محمد بن إسحاق عن عبد الغفار بن القاسم عن المنهال بن عمرو عن عبد الله بن الحارث بن عبد المطلب .

" كما في تفسير الآية : " 29 " من سورة " طه " في الحديث : " 514 " من كتاب شواهد التنزيل : ج 1 ، ص 371 ، ط 1 .

ورواه ايضا الحافظ محمد بن محمد بن سليمان الباغندي كما في الحديث : " 6 " من المجلس السادس من أمالي الطوسي .

ورواه أيضا محمد بن زكريا الغلابي عن محمد بن عباد عن نصر بن سليمان عن محمد بن إسحاق كما في الحديث : " 138 " من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 1 ، ص 101 .

( 1 ) يقال : حجم من الشئ - على زنة نصر وضرب - وأحجم عنه - على زنة أفعل - : كف منه ونكص عنه .


375
رواية ( الحديث المتقدم عن ) رجل ثالث ( 1 ) 296 - محمد بن منصور عن سفيان بن وكيع عن يونس بن بكير عن محمد بن إسحاق قال : حدثني من سمع عبد الله بن الحارث بن نوفل - واستكتمني اسمه ( 2 ) - عن ابن عباس : عن علي بن أبي طالب قال : لما نزلت هذه الآية على رسول الله صلى الله عليه وآله : ( وأنذر عشيرتك الاقربين واخفض جناحك لمن اتبعك من المؤمنين ) ( 214 الشعراء ) قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : عرفت أني إن بدرت بها قومي رأيت منهم ما أكره فصمت عليه ؟ حتى أتاني جبرئيل وقال : يا محمد إنك إن لم تفعل ما أمرت به عد بك ربك قال : فاصنع لنا يا علي رجل شاة على صاع من طعام وأعد لنا عسا من لبن ثم اجمع لي بني عبد المطلب ففعلت فاجتمعوا له وهم يومئذ أربعون رجلا يزيدون رجلا أو ينقصونه فيهم أعمامه العباس وحمزة وأبو طالب وأبو لهب الخبيث فقدمت إليهم جفنة فأخذ رسول الله صلى الله عليه وآله جذبة فشقها باسنانه ثم رمى بها في نواحيها ثم قال : كلوا باسم الله .

فأكل القوم حتى نهلوا ما ارى إلا آثار اصابعهم والله إن كانالرجل ( منهم ) ليأكل مثلها ثم قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : اسقهم يا علي .

فجئت بذلك القعب فشربوا منه حتى نهلوا جميعا وأيم الله إن كان الرجل منهم ليشرب مثله

( 1 ) هذا هو الظاهر ، وفي أصلي : " رواية رجل ثاني " .

( 2 ) وليراجع ما ذكرناه في ذيل تعليق الحديث المتقدم الذكر آنفا .


376
فلما أراد رسول الله صلى الله عليه وآله أن يكلمهم 80 أ بدره أبو لهب فقال : لهد ما سحركم صاحبكم ( 1 ) فتفرقوا ولم يكلمهم رسول الله .

فلما كان من الغد قال لي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : يا علي أعد لي مثل الذي صنعت بالامس من الطعام والشراب فإن هذا قد بدرني إلى ما سمعت قبل أن أكلم القوم .

ففعلت ثم جمعتهم له فصنع كما صنع بالامس فأكلوا حتى نهلوا عنه وسقيتهم فشربوا حتى نهلوا من ذلك القعب وأيم الله إن كان الرجل ليأكل مثلها ويشرب مثله ! ثم قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم : يا بني عبد المطلب إني والله ما أعلم شابا من العرب أتى قومه بأفضل مما جئتكم به إني قد جئتكم بأمر الدنيا والآخرة فأيكم يكون وزيري على أمري هذا على أن يكون اخي ووليي ؟ فأحجم القوم عنه فقلت : - وإني لاحدثهم سنا وأحمشهم ساقا وأعظمهم بطنا وأرمصهم عينا - : أنا يا رسول الله أكون وزيرك على ذلك .

فأخذ النبي بعنقي ثم قال : إن هذا اخي فاسمعوا له وأطيعوا .

فقام القوم يتضاحكون بينهم ويقولون لابي طالب : قد أمرك أن تسمع له وتطيع ! ! !

( 1 ) هذا هو الظاهر ، وفي اصلي : " لهدا ما سحركم .

" .


377
رواية ( الحديث السالف عن ) رجل رابع ( 1 ) 297 - ( حدثنا ) محمد بن منصور عن عباد الرواجني عن عبد الله بن عبد القدوس عن الاعمش عن المنهال عن عباد بن عبد الله الاسدي : عن علي ( عليه السلام ) قال : لما نزلت (& وأنذر عشيرتك الاقربين &) قال رسول الله صلى الله عليه وآله : يا علي اصنع ( لنا ) رجل شاة بصاع من طعام وأعد قعبا من لبن قال : وكان القعب كقدر ذي الرجل ( 2 ) قال : ففعلت فقال لي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : يا علي اجمع لي بني هاشم وإنهم يومئذ لاربعون رجلا أو أربعون غير رجل 80 ب قال : فدعا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بالطعام فوضعه بينهم فأكلوا حتى شبعوا - وإن منهم لمن يأكل الجذعة بأديمها ؟ - ثم تناولوا القدح فشربوا حتى رووا وبقي منه عامته فقال بعضهم : ما رأينا كاليوم في السحر ! ! ! - يروون أنه ( كان ) أبو لهب - ( ولم يتكلم النبي بشئ في ذلك اليوم لما صدر من الكلام من ابي لهب فتفرق القوم قبل أن يسمعوا من النبي شيئا ) .

( 1 ) هذا هو الظاهر ، وفي اصلي : " رواية رجل ثاني " .

( 2 ) كذا في اصلي ، والقعب - على زنة الفلس - : القدح الضخم وقد شرحه هذا الحديث بأنه كان بسعة القدر الذي كان في ذلك العصر ذا الرجلولكن في رواية ابن عساكر : " وكان القعب قدر ري رجل .

" .

والحديث رواه الحافظ ابن عساكر بسنده عن عباد بن يعقوب الرواجني .

تحت الرقم : " 137 " من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 1 ، ص 99 ط 2 قال : أخبرنا أبو البركات عمر بن إبراهيم الزيدي العلوي بالكوفة أنبأنا أبو الفرج محمد بن أحمد بن علان الشاهد أنبأنا محمد بن جعفر بن محمد بن الحسين أنبأنا أبو عبد الله محمد بن القاسم بن زكريا المحاربي أنبأنا عباد بن يعقوب أنبأنا عبد الله .


378

ثم قال ( صلى الله عليه وآله في المرة الثانية ) : يا علي اصنع لي رجل شاة بصاع من طعام ( 1 ) وأعد قعبا من لبن قال : ففعلت فجمعتهم فأكلوا مثل ما أكلوا في المرة الاولى وفضل منه مثل ما فضل في المرة الاولي وشرابهم مثل شرابهم في المرة الاولى فقال بعضهم : ما رأينا كاليوم في السحر ! فقال ( صلى الله عليه وآله المرة ) الثالثة : يا علي اصنع لي رجل شاة بصاع من طعام وأعد قعبا من لبن .

ففعلت فقال : يا علي اجمع بني هاشم ، فجمعتهم فأكلوا وشربوا فبدرهم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بالكلام فقال : أيكم يقضي عني ديني ويكون خليفتي ووصيي من بعدي ؟ فسكت القوم تعظيما للعباس فسكت العباس مخافة أن يحيط ذلك بماله ( 2 ) فسكت القوم فأعاد رسول الله صلى الله عليه وآله المنطق فسكت القوم وسكت العباس مخافة أن يحيط ذلك بماله فأعاد رسول الله صلى الله عليه وآله الكلام الثالثة وإني يومئذ لاسوؤهم وإني لأحمش الساقين أعمش العينين ضخم البطن فقلت : أنا يا رسول الله .

فقال : أنت أنت يا علي أنت أنتيا علي ( كذا ) .

( 1 ) كذا في ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق .

وكان في أصلي هذا : " يا علي اصنع لي طعام رجل شاة .

" ولكن الظاهر أن كاتب أصلي كأنه قد شطب علي لفظة : " طعام ولكن شطبه لم يكن جليا ، وايضا كان الكاتب كتب في مقابلها بين الصفحتين اربع كلمات ولكن لم يتيسر لي قراءتها .

( 2 ) هذه الزيادة من متفردات هذا الطريق والظاهر أنها من زيادات بعض الروات في أيام بني العباس زادها تقربا إليهم أو توقيا من شرهم وذلك لانه لم يكن للعباس سوى كونه عم النبي (


379

( تفسير قوله تعالى : ( لقد رضي الله عن المؤمنين إذ يبايعونك تحت الشجرة .

&) ) 298 - ( حدثنا ) محمد بن منصور عن أحمد بن عبد الرحمان عن الحسن بن محمد عن الحكم بن ظهير عن السدي عن ابي مالك : عن ابن عباس في قول الله : (& لقد رضي الله عن المؤمنين إذ يبايعونك تحت الشجرة فعلم ما في قلوبهم فأنزل السكينة عليهم &) ( 18 الفتح : 28 ) قال : علي من علم منه الوفاء .

وزنا في ذلك الاوان والايام بل في جميع أيام حياته كان شخصا عاديا ولم يكن مرموقا إليه حتي يفرد بالذكر لا سيما مع حضور ابي طالب وحمزة بل وحتى ابي لهب لان ابا لهب إلى ذلك اليوم لم يكن بغيضا إلى اي فئة وكان من اشراف بني هاشم .


380
( طريق آخر لدعوة النبي صلى الله عليه وآله قومه في يوم إنذار اقربيه وتعيينه وصيه وخليفته من ذلك اليوم ) 299 - قالوا 81 أ ( 1 ) : فجمع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بني عبد المطلب وكانوا اثني عشر رجلا ؟ وكان الرجل منهم يأكل الجذعة في المجلس فصنع لهم رجلا من لحم ثم دعاهم فأكلوا حتى نهلوا ثم قال ( لهم ) : من يبايعني منكم على أن يكون اخي ووصيي ووارثي وخليفتي ووزيري من بعدي ؟ فلم يبايعه إلا علي بن أبيطالب فقال أبو لهب : ألهذا دعوتنا ؟ تبت يداك ؟ ! فأنزل الله ( تبت يدا ابي لهب ( وتب ) ) إلى آخر السورة .

( 1 ) كذا وأقرب شئ للحديث بحسب المتن - وربما بحسب السند أيضا بحسب الواقع - هو ما رواه السيد علي ابن طاووس قدس الله نفسه نقلا عن محمد بن العباس بن الماهيار في تفسير آية الانذار من كتابه : " ما نزل من القرآن في علي " على ما رواه عنه السيد علي ابن طاووس في أواسط الباب الثاني من كتابه سعد السعود ، ص 105 .

ثم إن الحديث رواه ايضا الطبري وصححه في مسند علي عليه السلام تحت الرقم : " 127 " من كتاب تهذيب الآثار : ج 1 الورق 20 ب وفي ط 1 ، ج 1 ، ص 63 .

ورواه أيضا الطبري في عنوان : " أول من آمن برسول الله " في سيرة النبي من تاريخه : ج 2 ص 319 ، قال : وايضا الحديث رواه الطبري في تفسير الآية : " 214 " من سورة الشعراء من تفسيره : ج 19 ، ص 74 - 75 طبع بولاق .

ولكن أبناء النواصب حرفوا .

الحديث من بعض الطبعات من تفسير الطبري وهذه شنشنة أخزمية منهم أخذوها عن اسلافهم ! ! وقد روى الحديث عن الطبري بنحو الصواب بلا تحريف جماعة من الحفاظ من تلاميذ الطبري وغيرهم (


381
وأيضا الحديث رواه السيوطي في أواسط مسند علي عليه السلام من كتاب جمع الجوامع : ج 2 ص 88 أو 187 ، ط 1 ، ولكن النواصب منه ايضا حذفوا قوله صلى الله عليه وآله في صدر الحديث وهو : قوله : " على أن يكون اخي ووصيي وخليفتي فيكم ؟ .

" .

ولكن نسوا من حذف ما بعده الدال على هذا الفقرة وهو قوله في ذيل الحديث : " فقلت - وأنا أحدثهم سنا وارمصهم عينا وأعظمهم بطنا وأحمشهم ساقا - : أنا يا نبي الله أكون وزيرك عليه ، فأخذ برقبتي فقال : إن هذا أخي ووصيي وخليفتي فيكم فاسمعوا له وأطيعوا .

فقام القوم يضحكون ويقولون لابي طالب : قد أمرك أن تسمع وتطيع لعلي ! ! ! اقول وقد ذكرنا الحديث حرفيا عن كتاب جمع الجوامع في تعليق تفسير الآية الكريمة في كتاب النور المشتعل .

ورواه عنه ايضا أبو المفضل الشيباني كما في الحديث : " 6 " من المجلس : 6 من أمالي الطوسي : ج 1 ، ص 592 .

وراه ايضا بسنده عن الطبري السيد عبد الله بن حمزة في أوائل المجلد الثاني من كتاب الشافي ص 56 ط بيروت .


382

( طلب النبي صلى الله عليه وآله في مرض وفاته من عمه العباس قضاء دينه واعتذار العباس من ذلك ثم طلبه من علي وإجابة علي عليه السلام إلى ذلك ثم تتويج النبي إياه بتاج الاخوة معه ) 300 - ( حدثنا ) محمد بن منصور عن عباد بن يعقوب عن إبراهيم بن محمد الخثعمي عن عدي بن زيد الهجري عن ابي خالد عن زيد بن علي عن آبائه :عن علي قال : كنت عند رسول الله صلى الله عليه وآله في مرضته التي قبض فيها وكان رأسه في حجري والعباس يذب عن وجه رسول الله صلى الله عليه وآله فأغمي عليه إغماءا ثم فتح عينيه فقال : يا عباس يا عم رسول الله أتقبل وصيتي وتقضي ديني ؟ ( ف‍ ) قال ( العباس ) : عمك شيخ كبير لا شئ له ! قال له ( النبي ) ذلك ثلاث مرات يعيدها عليه ( وفي ) كل ذلك يقول ( له العباس ) مثل ما قال أول مرة ! .

ثم قال ( النبي ) : لاقولها لمن يقبلها ولا يقول مثل مقالتك

300 - والحديث يأتي بسند آخر أوجز مما هاهنا تحت الرقم : " 321 و 336 " في هذا الجزء في الورق : 84 ب والورق : 92 ب وفي هذه الطبعة ص 397 وص 432 ( $

383

فقال : يا علي أتقبل وصيتي وتقضي ديني ؟ فقلت : نعم بأبي وأمي أنت .

قال : فأجلسني .

فأجلسته فكان ظهره في صدري فقال : يا علي أنت أخي في الدنيا والآخرة ووصيي وخليفتي في أهلي .

ثم قال : انطلق فأت بسيفي ودابتي وبغلتي وسرجها ولجامها ومنطقتي التي أشدها على درعي .

فخرج بلال فجاء بالاشياء ( التي ذكرها النبي ) فأوقف البغلة بين يدي رسول الله صلى الله عليه وآله فقال ( النبي : يا ( علي قم فاقبض .

قال : فقمت فقام العباس فجلس مكاني 81 ب فقمت ( ف‍ ) قبضت ذلك فقال ( لي النبي ) : انطلق به إلى منزلك .

ففعلت ثم جئت فقمت بين يدي رسول الله صلى الله عليه وآله قائما قال : فنظر إلي ثم عمد إلى خاتمه فنزعه فدفعه إلي ثم قال : هاك يا علي هذا لك في الدنيا والآخرة .

( قال : ) و( كان ) البيت غاص من بني هاشم وولد عبد المطلب والمسلمين فقال ( لهم النبي ( : يا بني هاشم يا ولد عبد المطلب يا معاشر المسلمين لا تخالفوا عليا فتضلوا ولا تحسدوه فتكفروا .


384

ما جاء في قضاء ( علي ) الدين والعدة والوديعة ( عن رسول الله صلى الله عليه وآله ) 301 - ( حدثنا ) محمد بن منصور عن عباد قال : أخبرنا عمرو بن ثابت عن عبد الله بن محمد بن عقيل قال : لما قبض رسول الله صلى الله عليه وآله قام منادي علي ( فنادى ) من كان له عند النبي صلى الله عليه وآله دين أو عدة أو له عنده وديعة أو يطلبه بدين فيجيئني .

( ما جاء عن سلمان الفارسي وصفية زوج النبي وكدير الضبي حول وصي النبي صلى الله عليه وآله وسلم ) 302 - ( حدثنا ) محمد بن منصور عن ابي هشام الرفاعي عن عمر بن سعد عن إسماعيل البزار عن جرير : عن أشياخ من كندة قالوا : أتينا سلمان وهو نازل في كندة فسلمنا عليه فرد علينا السلام وهو جالس يعمل زنبيلا من خوص ثم أخرج إلينا زنبيلا آخر فقال : ترون هذا الزنبيل مر علي النبي صلى الله عليه وآله وأنا أعمل فيه فقال : نعم العمل يا سلمان ( قال : ) ثم أخذ رسول الله صلى الله عليه وآله


385

وسلم الزنبيل من يدي فعمل فيه شيئا بيده قال سلمان : فلايفارقني الزنبيل الذي عمل فيه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ثم أخرج طعاما فقال : كلوا .

فأكلنا ( ه ) ثم قام إلى فرس له فحسر عنه ثم قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول : حق على كل مسلم يطيق الرباط أن يرتبط فرسا 82 أ في سبيل الله .

ثم قال : ( أ ) لكم حاجة ؟ فقلنا : نعم جئنا نسألك عن وصي النبي صلى الله عليه وآله من هو ؟ قال : سالت النبي صلى الله عليه وآله وسلم فقلت : من وصيك ؟ فقال : إن وصيي وموضع سري وخليفتي في أهلي وخير من أترك بعدي علي بن ابي طالب .

303 - ( حدثنا ) محمد بن منصور عن عباد بن يعقوب عن عمرو بن ثابت قال : قالت صفية : يا رسول الله ليس من نساء النبي صلى الله عليه وآله وسلم أحد إلا ولها أهل غيري إنكم أهلكتم أهل بيتي يوم خيبر فإن كان كون فإلى من ؟ قال : إلى علي بن ابي طالب .

304 - ( حدثنا ) محمد بن منصور عن عباد عن علي بن هاشم عن أبي رافع عن أبيه ؟ عن محمد بن ابي بكر الحرمي عن عباد بن عبد الله :

304 - وقد تقدم في ذيل الحديث : " 267 " في الورق : 70 أ شاهد لما هاهنا .

وقد أوردنا شواهد كثيرة لما هنا في تعليق الحديث : " 1031 " من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 3 ص 7 ط 2 .


386

عن سلمان الفارسي قال : سألت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم من وصيك ؟ فإن لكل نبي وصي من أمته ؟ ! قال : لم تسم لي بعد يا سلمان .

قال ( سلمان ) : فمكثت بعد ما شاء الله ثم دخلت المسجد فدعاني رسول الله فقال : ( يا سلمان ) إنك سألتني من وصيي فهل تعلم من كان وصيي موسى بن عمران ؟ قال سلمان : قلت : كان يوشع بن نون فتاه فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : صدقت وهل تدري لم أوصى إليه ؟ قلت : الله ورسوله أعلم .

قال : أوصى إليه أنه كان أعلم بني إسرائيل وإن وصيي وأعلم أمتي بعدي علي بن ابي طالب .

305 - ( حدثنا ) محمد بن منصور عن عثمان بن ابي شيبة عن جرير عن المغيرة عن سماك بن سلمة قال : دخلت على كدير الضبي حين صليت الغدات فقالت لي امرأة ؟ : هو يصلي .

قال : فدنوت إليه لتعتمد علي فسمعته يقول : السلام على النبي والوصي .

306 - حدثنا محمد بن منصور عن الحكم بن سليمان قال : أخبرنا أبو أسماعيل 82 ب اسد بن سعيد النخعي عن مطير عن أنس بن مالك :

305 - والحديث رواه ايضا كل من العقيلي وابن حجر في ترجمة كدير الضبي من كتاب الضعفاء ولسان الميزان : ج 4 ص 486 .

306 - وقريب منه جاء في الحديث : " 174 " من باب فضائل علي عليه السلام من كتاب الفضائل - تأليف أحمد بن حنبل - ص 118 ، ط قم قال : حدثنا هيثم بن خلف قال : حدثنا محمد بن ابي عمر الدوري قال : حدثنا شاذان قال : (


387

عن سلمان قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول : إن خليلي ووزيري وخليفتي في أهلي وخير من أترك بعدي يقضي ديني وينجز موعدي علي بن ابي طالب .

307 - ( حدثنا ) محمد بن منصور عن عباد عن علي بن هاشم عن إسماعيل البزار ، عن خالد بن شراحيل عن قيس بن ميناء : عن سلمان الفارسي قال : أتيت النبي صلى الله عليه وآله فقلت : يا رسول الله إنه لم يكن نبي فيما مضى إلا وله وصيي من قومه فمن وصيك ؟ ( قال : ) فأعرض عني فشق ذلك علي مشقة شديدة ، فأدبرت فقال : يا سلمان يا سلمان فقلت : لبيك لبيك فأقبلت سريعا فقال : تسألني عن وصيي .

فقلت : نعم .

قال : هل تعلم من كان وصي موسى ؟ قلت : يوشع بن نون .

قال : فإن وصيي علي بن ابي طالب هو خير أمتي بعدي .

308 - ( حدثنا ) محمد بن منصور عن عباد عن علي بن هاشم عن ناصح ابي عبد الله عن سماك بن حرب :

حدثنا جعفر بن زياد عن مطر : عن أنس - يعني ابن مالك - قال : قلنا لسلمان : سل النبي صلى الله عليه وسلم من وصيه ؟ فقال له سلمان : يارسول الله من وصيك ؟ قال : يا سلمان من كان وصي موسى ؟ قال : يوشع بن نون .

قال : فإن وصيي ووارثي يقضى ديني وينجز موعودي علي بن ابي طالب .

307 - وقريبا منه رواه الطبراني فيما أسنده سلمان في ترجمته تحت الرقم : " 6063 " من المعجمالكبير : ج 6 ص 271 ط 1 .

وذكر ابن حجر نقلا عن العقيلي موجز هذا الحديث في ترجمة قيس من كتاب لسان الميزان : ج 4 ص 480 .


388

عن أبي سعيد الخدري قال : قال سلمان : يارسول الله إن لكل نبي وصيا فمن وصيك ؟ قال : فسكت قال : فلما كان بعد ورآني من بعيد فقال : يا سلمان .

قلت : لبيك واسرعت إليه قال : تعلم من كان وصي موسى ؟ قلت : يوشع بن نون .

قال : ولم كان ذلك ؟ قلت : لانه كان يومئذ أخيرهم وافضلهم وأعملهم .

قال : فإني اشهدك أن عليا خيرهم وافضلهم وأعلمهم قال : فهو وليي ووصيي ووارثي .

309 - ( حدثنا ) محمد بن منصور عن الحكم بن سليمان قال : أخبرني شريك عن مسروق عن ابي خالد عن زيد بن علي عن آبائه : قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله .

( لعلي ) : أنت الوزير والوصي والخليفة 83 أ في الاهل والمال وأنت صاحب لوائي في الدنيا والآخرة .

310 - ( حدثنا ) محمد بن منصور عن عباد عن علي بن هاشم عن عمرو بن حريث عن برذعة بن عبد الرحمان بن مطعم الشامي : عن أنس بن مالك قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول : ليدخلن عليكم البيت اليوم رجل خير الاوصياء وسيد الشهداء وأقرب الناس من النبيين .

قال أنس : فقلت اللهم اجعله رجلا من الانصار قال : فدخل في ذلك اليوم علي بن ابيطالب فقال رسول الله صلى الله عليه وآله : مالي لا اقول لك هذا وأنت تبرئ ذمتي وتحفظ وصيتي وتنجز عداتي .


389

311 - ( حدثنا ) محمد بن منصور عن عباد عن علي بن هاشم عن عمرو بن حريث عن برذعة بن عبد الرحمان رفعه عن سلمان : قال : مر سلمان وهو يريد ( أن ) يعود رجلا فمر بأهل حلقة جلوس منهم رجل يقول : والله لو شئت لآتينكم بأفضل هذه الامة بعد نبيها أبو بكر وعمر ؟ ولو شئت أن اسمي الثالث لسميته .

قال : فرد عليه سلمان ( و ) قال : أما والله لو شئت لآتينكم بأفضل هذه الامة بعد نبيها وأفضل من هذين الرجلين الذين ذكرت .

فلم يرد الرجل عليه شيئا قال : ومضى ( سلمان ) فتبعه رجل من الحلقة فقال : يا ابا عبد الله وقفت علينا آنفا ورجل يقول : كان افضل هذه الامة بعد نبيها أبو بكر وعمر .

قال سلمان : إني دخلت على رسول الله صلى الله عليه وآله ( وسلم ) وهو في غمرات الموت فأفاق إفاقة فقلت : يا رسول الله أما أوصيت ؟ فقال : يا سلمان ( أ ) وما تدري من كان وصي موسى ؟ قال : قلت : الله ورسوله أعلم .

قال : إنه كان وصي موسى يوشع بن نون وكان أفضل من ترك بعده ألا وإني أوصيت إلى علي وهو افضل من أترك بعدي .

يا سلمان إنه كان 83 ب ثلاثون نبيا وثلاثون وصيا وثلاثون سبطا الا وإن سبطي هذه الامة الحسن والحسين سميتهما باسميابني هارون شبير وشبر .
311 - والحديث ياتي ايضا تحت الرقم : " 338 " في الحديث الاول من الجزء الرابع من هذا الكتاب في الورق : 93 أ .

390

312 - ( حدثنا ) محمد بن منصور عن الحكم بن سليمان عن نصر بن مزاحم عن ابي خالد الواسطي عن زيد بن علي عن ابيه عن جده : عن علي عليهم السلام قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : يا علي أنت وصيي .


391

( حديث الوصاية برواية أنس بن مالك خادم النبي صلى الله عليه وآله وسلم ) 313 - ( حدثنا ) محمد بن منصور عن محمد بن حميد عن إبراهيم بن محمد ( بن ميمون ) عن علي بن عابس ( 1 ) ، عن حارث بن حصيرة عن القاسم بن جندب : عن أنس بن مالك قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : اسكب لي ماءا - أو وضوءا - ( قال أنس : فسكبت له ) فتوضأ ثم قام فصلى ركعتين ثم قال : يا أنس أول من يدخل عليك ؟ من هذا الباب ( هو ) سيد المسلمين وقائد الغر المحجلين وخاتم الوصيين .

قال : فقلت : اللهم اجعله رجلا من الانصار وكتمته إذ جاء علي فقال ( النبي ) : من هذا يا أنس .

فقلت ( هو ) علي فقام مستبشرا فاعتنقه ثم جعل يمسح عرق وجهه بوجههويمسح عرق وجهه بوجهه قال علي : يا رسول الله لقد رأيتك صنعت بي شيئا ما صنعته ( بي قبل ) قال : وما يمنعني وأنت تؤدي عني وتسمعهم صوتي وتبين لهم ما اختلفوا فيه بعدي .

( 1 ) لعل هذا هو الصواب ، وفي أصلي " عن محمد بن حميل عن إبراهيم بن محمد عن ابي علي عن ابن عياش .

" .

والحديث رواه بإختصار الحافظ ابن حجر في ترجمة إبراهيم بن محمد بن ميمون ثم قال : ورواه عنه أيضا محمد بن عثمان بن ابي شيبة .

ثم قال : وقال إبراهيم بن أبي بكر بن أبي شيبة : سمعت عمي عثمان بن ابي شيبة يقول : لولا رجلان من الشيعة ما صح لكم حديث ! فقلت : منهما يا عم ؟ قال : إبراهيم بن محمد بن ميمون وعباد بن يعقوب .


392

( حديث الوصاية برواية أمير المؤمنين عليه السلام وأبي رافع مولى رسول الله صلى الله عليه وآله ) 314 - محمد بن منصور عن عباد عن علي بن هاشم عن ابي الجارود : عن الاصبغ بن نباتة قال : سمعت عليا على منبر الكوفة يقول : لاقولن اليوم قولا لم يقله أحد قبلي ولا يقوله أحد بعدي إلا كذاب ورثت نبي الرحمة وزوجتي خير نساء الامة وأنا خير الوصيين .

315 - محمد بن منصور عن عباد عن علي بن هاشم عن محمد بن عبيدالله بن ابي رافع عن عون بن عبيدالله عن أبيه : عن جده قال : لما كان اليوم الذي توفي فيه رسول الله 84 أ صلى الله عليه وآله أغمي على النبي صلى الله عليه وآلهوسلم فأخذت بقدميه أقبلهما وأبكي قال : فأفاق النبي صلى الله عليه وآله وسلم وأنا أقول : من لي ولولدي بعدك يا رسول الله ؟ .

فرفع راسه إلي فقال : لكم الله بعدي ووصيي وصالح المؤمنين .

أقول : وعلي بن عابس هو الاسدي الازرق الملائي الكوفي وهو من رجال الترمذي كما في ترجمته من كتاب تهذيب التهذيب : ج 7 ص 343 .

وأيضا هو مترجم في كامل ابن عدي : ج 5 ص 1835 ، ط دار الفكر .

ثم إن الحديث تقدم بمغايرة في بداية السند تحت الرقم : " 232 " وتحت الرقم : " 290 " في الورق 65 ب والورق 75 ب وفي هذه الطبعة ص 313 و 360 وتقدم هناك تخريج بعض مصادره .
وأيضا يأتي الحديث قريبا تحت الرقم " 317 " في الورق : 84 أ وفي هذه الطبعة ص 394 .

393

316 - ( حدثنا ) محمد بن منصور ، عن الحكم بن سليمان عن نصر بن مزاحم ، عن أبي خالد الواسطي ، عن زيد بن علي ، عن أبيه عن جده : عن علي عليه السلام قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : يا علي أنت الخليفة في الاهل والمال وفي المسلمين في كل غيبة .

يعني بذلك ( في ) حيات رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم .


394

( الباب الثاني والثلاثون : ) باب ( فيه صورة ثانية لحديث الوصاية برواية أنس بنمالك ) 317 - محمد بن منصور عن محمد بن حميل عن إبراهيم بن محمد بن ميمون عن عبد الكريم أبي يعفور عن جابر عن ابي الطفيل : عن انس بن مالك قال : كنت خادما لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فبينما أنا أوضئه حتى قال : يدخل داخل وهو سيد المسلمين وخير الوصيين وأولى الناس بالنبيين قال : فقلت : اللهم اجعله رجلا من الانصار حتى قرع الباب فإذا ( هو ) علي فلما دخل عرق وجه رسول الله صلى الله عليه وآله عرقا شديدا فمسحه رسول الله صلى الله عليه وآله من وجهه بوجه علي فقال علي : ما لي يا رسول الله ( أ ) نزل في شئ ؟ قال : أنت مني تؤدي عني وتبرئ ذمتي وتبلغ رسالتي .

قال : يا رسول الله أولم تبلغ الرسالة ؟ قال : بلى ولكن ( أنت ) تعلم الناس من بعدي من تأويل القرآن ما لا يعلمون أو ( قال : ) تخبرهم ( بما لا يعلمون ) .


395
( الباب الثالث والثلاثون : ) باب ( آخر لحديث الوصاية برواية أمير المؤمنين عليه السلام ) 318 - ( حدثنا ) محمد بن منصور عن محمد بن حميد عن عصام بن عامر عن منصور عن ابي الجارود : عن الاصبغ ( بن نباتة ) قال : سمعت عليا يقول : لاقولن كلاما لم يقله أحد قبلي ولا 84 ب يقوله أحد بعدي إلا كذاب ورثت نبي الرحمةوزوجتي خير نساء الامة وأنا خير الوصيين .

( حديث ابي رافع حول ضمان علي عليه السلام دين النبي وأدائه إياه بلا مطالبة بينة ) 319 - محمد بن منصور عن عباد بن يعقوب عن علي بن هاشم عن محمد بن عبيدالله عن أبيه : عن جده أبي رافع أن عليا ضمن دين النبي صلى الله عليه وآله وسلم وتحمله عنه وأنه كان يعطي الناس ويقول : من كان له عنده دين أو عدة فليأتني ولا اسأله عليه بينة وأنا أبرئ ذمة رسول الله وأنجز عداته .

320 - ( حدثنا ) محمد بن منصور عن علي بن هاشم عن ( محمد بن عبيدالله بن ) ابي رافع عن أبيه : عن جده ابي رافع أن النبي صلى الله عليه وآله قال لعلي قبل أن يموت : أنت تبرئ ذمتي وتنجز عداتي وتقبر على سنتي ( 1 ) .

( 1 ) كذا في هذا الحديث : وفي جميع ما رأيناه من المصادر : " وتقتل على سنتي " .


396

397

( الباب الرابع والثلاثون : ) باب ( آخر في طلب النبي صلى الله عليه وآله من العباس ثم من علي قضاء دينه وإنجاز عدته ) 321 - محمد بن منصور ( عن عباد بن يعقوب ) ( 1 ) عن علي بن هاشم عن ( محمد بن عبيدالله بن ) ابي رافع عن أبيه :عن جده أبي رافع قال : دعا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم العباس عند موته ( و ) قال ( له ) : يا عم إني قد وعدت الناس مواعيد إلى يساري فهل أنت منجز موعدي ؟ فقال : ما يسعه مالي .

قال : فالتفت إلى علي فعرض عليه الذي عرض على العباس فقال : نعم بابي وأمي يا رسول الله والله لا ادع أحدا من الناس وعدته شيئا إلا أنجزته حتى لا يبقى من الناس أحد فقال رسول الله صلى الله عليه وآله : اللهم أنه ثلاث مرات فكان علي ينادي في كل موسم : من كان وعده رسول الله فليأتني حتى لم يبق أحد من الناس له عدة إلا أنجزها .

وقال الحسن بعد ذلك ( 2 ) : ( وكان علي ) يصيح في الناس في الموسم بذلك .

( 1 ) ما بين المعقوفين قد سقط من اصلي هاهنا وأخذناه من موارد روايات المصنف عن محمد بن منصور في هذا الكتاب .

( 2 ) كذا في أصلي هاهنا ، والحديث قد تقدم بمغايرة جزئية تحت الرقم : " 300 " في الورق : 81 أ وكما ترى لا يكون في الحديثين هناك وهنا ذكر للحسن ولازم ذلك أن ( $

398

خبر سعية بن العريض ( 1 ) ( الصحابي ) مع معاوية
بن ابي سفيان ) 322 - محمد بن سليمان قال : حدثنا أبو عمر أحمد بن حازم الغفاري قال : أخبرنا إبراهيم بن الحسن الثعلبي قال : حدثنا هشام بن المغيرة 85 أ عن سليمان بن محمد القرشي عن جابر بن إسحاق البصري عن أحمد بن محمد بن ربيعة بن عجلان عن عبدالله بن لهيعة :

يكون هاهنا سقط من الحديث سند آخر أو حذف منه فقرة فليلاحظ مظان ذكر الحديث ومصادره .

222 - والحديث ياتي حرفيا تحت الرقم : " 783 " في الجزء : " 6 " في الورق : 167 أ .

( 1 ) عقد الحافظ ابن عساكر للرجل ترجمة في من يسمى سعيدا من تاريخ دمشق على ما في تهذيب تاريخ دمشق : ج 6 ص 157 ، ط 1 .

وذكره أيضا الدارقطني في حرف الشين في عنوان : " باب شعبة وسعية " من كتاب المؤتلف والمختلف : ج 3 ص 1484 ، ط 1 ، قال : أما سعية فهو سعيه بن عريض اليهودي .

ومثله ذكره محقق الكتاب في تعليقه عن كتاب التوضيح .

ج 2 ص 204 .

وبما أن ما ذكره ابن حجر تحت الرقم : " 3686 " في كتاب الاصابة : ج 2 ص 113 ، يغني عما ذكره تحت الرقم : " 3301 " فنكتفي به وهذا نصه : سعية - بسكون المهملة بعدها تحتانية - ابن غريض بفتح المعجمة ( في أوله وآخره ايضا ) معجمة - ابن عاديا التيماوي - نسبة إلى تيماء التي بين الحجاز والشام وهو ابن اخي السمؤال بن عاديا اليهودي الذي يضرب به المثل في الوفاء ، ادرك الجاهية والاسلام قال أبو الفرج الاصبهاني : عمر طويلا وادرك الاسلام فاسلم ومات في آخر خلافة معاوية .

ثم ذكر ابن حجر خلاصة الحديث التالي ثم قال : وقد اختلف في الحرف الذي بعد السين في اسمه فقيل بالنون ( سعنة ) وقيل بالتحتانية وهو الراجح .


399

عن ابي الزبير أن معاوية بن ابي سفيان قدم المدينة فدخلالمسجد فرمى ببصره في صحن المسجد فإذا هو بشيخ له ضفيرتان من أحسن ما رئيت من الشيوخ سمتا وأنقاه ثوبا وأشده تشميرا فقال : من هذا الشيخ ؟ فقيل : ( هو ) سعية بن العريض بن السموأل التيمي قال : فبعث إليه معاوية يدعوه فاتاه الرسول فقال له : أجب قال : ولمن اجيب ؟ قال : لامير المؤمنين .

قال : ومن أمير المؤمنين ؟ قال : معاوية بن ابي سفيان .

قال : التراب في فيك وفي في معاوية ، ( قال الرسول : فرجعت إلى معاوية ) فأخبرته بالذي قال .

فقال له معاوية : ارجع إليه فقل له : إما أن تأتينا وإما أن نأتيك ) فأتاه الرسول فبلغه القول ف‍ ) قال : أما هذا فنعم .

قال : فأتى ( معاوية ) فسلم عليه بغير تسليم الامارة ولا الخلافة قال : فقال له معاوية : من أنت ؟ قال : فقال له سعية : لا بل ( من ) أنت ؟ قال : أنا معاوية بن ابي سفيان .

قال له سعية : وأنا سعية بن العريض بن السمؤال .

قال : ما فعلت ارضك التي ب‍ " تيماء " ؟ قال : يكسى منها العاري ويعاد بفضلها على الجار .

قال له معاوية : أتبيعنيها ؟ قال له سعيد : نعم ولو لا خلة داخلة في الحي لما بعتها بشئ .

قال ( معاوية ) : فبكم تبيعها ؟ قال : بست مائة ألف .

فقال له معاوية : بخ بخ لقد أحببت أن تثمن بها اتبيعها بستين الفا ؟ قال : فقال له : لا ولو كانت لبعض جلسائك لاخذتها بست مائة الف ، قال : فقال له معاوية : وعسى أن تكون كما تقول انشدني مرثية ابيك التي رثى بها نفسه عند موته ؟ قال : نعم أبي الذي يقول :


400

اقول : وقد ذكره أبو الفرج في عنوان : " خبر زيد بن عمرو " من كتاب الاغاني : ج 3 ص 130 ، وقال : واسلم سعية وعمر عمرا طويلا ويقال : إنه مات في آخر خلافة معاوية .

فأخبرني أحمد بن عبد العزيز الجوهري قال : حدثنا عمر بن شيبة قال : حدثني أحمد بن معاوية عن الهيثم بن عدي قال : حج معاوية حجتين في خلافته وكانت له ثلاثون بغلة يحج عليها نساؤه وجواريه قال : فحج في إحداهما فرآى شيخا يصلي في المسجد الحرام عليه ثوبان أبيضان فقال : من هذا ؟ قالوا : سعية بن غريض - وكان من اليهود - فارسل إليه يدعوه فأتاه رسول فقال : أجب أمير المؤمنين .

قال : أو ليس قد مات أمير المؤمنين ؟ قيل : فأجب معاوية فاتاه فلم يسلم عليه بالخلافة فقال له معاوية : ما فعلت أرضك التي ب‍ " تيماء " ؟ قال : يكسى منها العاري ويرد فضلها على الجار .

قال : أفتبيعها ؟ قال : نعم قال : بكم ؟ قال : بستين ألف دينار ، ولولا خلة اصابت الحي لم أبعها ؟ قال : لقد أغليت .

قال : أما ( إنها ) لو كانت لبعض اصحابك لاخذتها بست مائة ألف دينار ثم لم تبل ( لم تبال " خ " ) قال : أجل ، وإذ بخلت بأرضك فأنشدني شعر ابيك ( الذي ) يرثي به نفسه .

فقال : قال ابي : يا ليت شعري حين أندب هالكا

ماذا تؤبيني به أنواحي أيقلن : لا تبعد فرب كريهة

فرجتها بشجاعة وسماح ولقد ضربت بفضل مالي حقه

عند الشتاء وهبة الارواح ولقد أخذت الحق غير مخاصم

ولقد رددت الحق غير ملاحي وإذا دعيت لصعبة سهلتها

ادعى بافلح مرة ونجاح فقال ( معاوية ) : أنا كنت بهذا الشعر أولى من ابيك ! قال : كذبت ولؤمت ، ، قال ( معاوية ) : أما كذبت فنعم وأما لؤمت فلم ؟ قال : لانك كنت ميت الحق في الجاهلية وميته في الاسلام أما في الجاهلية فقاتلت النبي صلى الله عليه وآله والوحي حتى جعل الله عز وجل كيدك المردود .

وأما في الاسلام فمنعت ولد رسول الله صلى الله عليه ( وآله ) وسلم الخلافة وما أنت وهي ؟ وأنت طليق بن طليق .

فقال معاوية : قد خرف الشيخ فأقيموه .

فأخذ بيده فاقيم .

أقول : ورواه عنه البرزنجي في كتاب النصائح الكافية ص 126 ، .

ورواه ايضا عن الاغاني العلامة الاميني رحمه الله في عنوان : كلمات تعرف معاوية " من كتاب الغدير : ج 10 ، ص 176 ، ط بيروت .

وأيضا ذكر ابن حجر أشارة رواية أبي الفرج في ترجمة الرجل من كتاب الاصابة : ج 2 ص 113 ، وفي ط ص 43 وفي ط ص 126 .


401

ألا ليت شعري يوم أندب هالكا

ماذا يبكيني به نواحي لا تبعدن فرب يوم كريهة

فرجتها بشجاعة وسماح ولقد أخذت الحق غير مخاصم

ولقد بذلت الحق غير ملاح ولقد اصبت بفضل مالي حقه

عند الشتاء وشدة الارواح وإذا دعيت لضيقة سهلتها

ادعو بأفلح مرة ورباح فقال له 85 ب ( 1 ) معاوية : بخ بخ أنا والله كنت أحق بهذه الابيات من أبيك ! قال : فقال له سعية : كذبت لعمر الله ولؤمت قال : فقال له معاوية : أما قولك : كذبت فقد عرفنا معناه فما معنا (& قولك : &) " ولؤمت " قال : لانك أمت الحق في الجاهلية مرة وفي الاسلام أخرى أما في الجاهلية فإنك قاتلت الرسول والوحي ما جعل الله خدك الاسفل وببدر المردودون ! وأما في الاسلام فإنك أمرت بإمارة ما جعل الله لك ( فيها نصيبا ) تخبطها عمياء مطلمة تهوي بها في نار جهنم ! !قال : فقال معاوية : ما اظن شيخكم هذا إلا قد خرف ! قال : فقال ( له ) سعية : والله ما خرفت ولا عزب عني عقلي نشدتك الله يا معاوية ( أذكرك بشئ ) إن كنت صادقا لما صدقتني وإن كنت كاذبا لما كذبتني .

قال ( معاوية ) : أذكر .

( 1 ) محل هذه العلامة وراس السطر كان بعد قوله : " لا تبعدن " في الابيات المتقدمة ولكن من أجل عدم حصول التوازن في شطري البيت مع هذه الزيادة أخرناها إلى هنا .


402

قال له سعية : ( أ ) تذكر يوم كنا جلوسا عند رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم حين رفع راسه إلى أبي بكر فقال له : كيف أنت يا أبا بكر إن وليت الامر غدا ؟ قال : الله ورسوله أعلم .

فانتقع وجه رسول الله صلى الله عليه وآله ثم سكت ( رسول الله ) طويلا ثم رفع راسه إلى عمر فقال : كيف انت إن وليت الامر غدا ؟ قال : الله ورسوله أعلم .

فانتقع وجهه ثم سكت ثم التفت إلى عثمان فقال له : كيف أنت يا ابن عفان إن وليت الامر غدا ؟ قال : الله ورسوله أعلم .

فانتقع وجه رسول الله صلى الله عليه وآله ثم سكت 86 أ ثم رفع راسه إلى علي فقال : كيف أنت يا أبا حسن إن وليت الامر غدا ؟ قال : أعدل يا رسول الله في الرعية وأقسم بينهم بالسوية اقسم التمرة وأحمي الجمرة وأعز الذليل وأشفي العليل وأهدم المرج وأحمي الفرج ( 1 ) قال : أنت لها .

فنكس راسه ثم بكى حتى استغرق في البكاء ثم رفع راسه فقال : ( له علي ) : بابي أنت وأمي أ ( تبكي ) لي أم علي ؟ قال : لا بل ( أبكي ) لك .

- ثلاث مرات - وأنت أول من يجثو للخصوم .

ثم قال رسول الله صلى الله عليه وآله : إني سألت الله أن يجمع الامة عليك فأبا ذلك علي حتى يبلو بعضهم ببعض ليميز الخبيث من الطيب ولكونه عوضك من ذلك سبع خصال : تستر عورتي وتقضي ديني وعداتي وأنت معي على الحوض معك لوائي

( 1 ) لعل المراد من المرج هو الحصار الذي يبنيه الظالمون على الاراضي الواسعة المباحة التي لا يملكها أحد .

والفرج : جمع الفرجة وهو الحد الفاصل بين بلاد المسلمين والكفار .


403

الاعظم تحته آدم وما ولد وأنت تكاتي يوم القيامة ( 3 ) ولن ترجع بعدي كافرا بعد إيمان ولا زانيا بعد إحصان .

فقال عمر : بخ بخ لقد اعطي ابن ابي طالب خصالا لان تكون في آل الخطاب واحدة منهن أحب إلي من الدنيا وما فيها .

ثم اقبل ( رسول الله ) عليك يا معاوية فقال : كيف أنت إذا وليت هذا الامر غدا ؟ فقلت : الله ورسوله أعلم .

فانتقع وجه رسول الله صلى الله عليه وآله ثم قال : أنت مفتاح الفتنة وراس الغي أملك طويل وأجلك قصير تأكل ولا تشبع تخبطها عمياء مظلمة .

قال : فانصرف عن معاوية فئآم من الناس - قال إبراهيم : والفئآم : مائة ألف - .

قال : فقيل لمعاوية أتهيج رجلا قد سمع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فيك ؟

( 1 ) هذا هو الصواب : وفي اصلي : " ميكالي يوم القيامة .

" .

وقريب من هذا الذيل قد جاء بسندين في الحديث : ( 255 - 256 ) من فضائل أمير المؤمنين عليه السلام من كتاب الفضائل - تأليف أحمد بن حنبل - ص 182 ، ط قم قال : حدثنا محمد بن هشامبن البختري قال : حدثنا الحسين بن عبد الله العجلي قال حدثنا الفضيل بن مرزوق عن عطية العوفي : عن أبي سعيد الخدري قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أعطيت في علي خمسا هن أحب إلي من الدنيا وما فيها : أما واحدة ( منها ) فهو تكاتي بين يدي الله عز وجل حتى يفرغ من الحساب .

وأما الثانية فلواء الحمد بيده وآدم عليه السلام ومن ولد تحته .

وأما الثالثة فواقف على عقر حوضي يسقي من عرف من أمتي .

وأما الرابعة فساتر عورتي ومسلمي إلى ربي عز وجل .

وأما الخامسة فلست أخشى عليه أن يرجع زانيا بعد إحصان ولا كافرا بعد إيمان .

( و ) حدثنا أبو يعلى حمزة قال : حدثنا سليمان بن الربيع قال : حدثنا كادح قال : حدثنا الحسن بن ابي جعفر عن ابي الزبير عن جابر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم .


404

خبر الحوض ( وأنه لا يرده من أمة النبي صلى الله عليه وآله وسلم إلا النقية قلوبهم .

المسلمون لوصيه من بعده ) 323 - محمد بن سليمان قال : حدثنا خضر بن ابان قال : حدثنا يحيى بن عبد الحميد 86 ب الحماني قال : حدثنا قيس بن الربيع قال : حدثنا سعد الخفاف عن الاصبغ بن نباتة : عن ابي ايوب الانصاري أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم سئل عن الحوض ؟ ( ف‍ ) قال : أما إن سألتموني عنه فسأخبركم ( عنه ) إن الحوض أكرمني (& الله &) به وفضلني على من كان قبلي من الانبياء وهو ما بين " أبلة " و " صنعاء " فيه من الآنية عدد نجوم السماء يسيل فيه خليجان من الماء ماؤه أشد بياضا من الثلج وأحلى من العسلحصباؤه الياقوت والزبرجد بطحاؤه المسك الاذفر شرط مشروط من ربي أنه لا يرده من أمتي إلا النقية قلوبهم والصحيحة أيديهم ( 1 ) المسلمون للوصي من بعدي الذين يعطون ما عليهم في اليسر ولا يأخذ مالهم في العسر يذود عنه يوم القيامة وصيي من ليس من أمتي كما يذود الرجل البعير الاجرب عن إبله من شرب منه لم يظمأ ابدا .

( 1 ) هذا هو الظاهر من رسم الخط من اصلي ، كما أنه يحتمل بعيدا أن يقرأ " أنديتهم " .


405

406
( الباب الخامس والثلاثون : ) باب خبر أهل اليمين وأهل الشمال 324 - ( حدثنا ) خضر بن ابان قال : حدثني يحيى بن عبد الحميد قال : أخبرنا قيس بن الربيع عن الاعمش عن عباية بن ربعي ( 1 ) : عن ابن عباس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : إن الله قسم الخلق قسمين فجعلني في خيرهما قسما وذلك قوله : ( واصحاب اليمين (& ما أصحاب اليمين &) ) ( 27 ) ( وأصحاب الشمال (& ما أصحاب الشمال &) ) ( 40 الواقعة : 56 ) فأنا خير أصحاب اليمين .

( 1 ) هذا هو الصواب ، وفي أصلي هاهنا : " قاسم بن الربيع عن الاعمش عن عباية وربعي .

" .

والحديث قد تقدم حرفيا تحت الرقم : " 70 " في الباب : " 18 " فيالورق 30 أ وفي هذه الطبعة ص 127 .
والحديث قد رواه الثعلبي بنحو الاختصار بسند آخر في تفسير آية التطهير من تفسيره : الكشف والبيان : ج 2 الورق 140 أ قال : أخبرني أبو عبد الله ( ابن فنجويه الدينوري ) حدثنا عبد الله بن أحمد بن يوسف بن مالك حدثنا محمد بن إبراهيم بن زياد الرازي حدثنا الحارث بن عبد الله الحارثي حدثنا قيس بن الربيع عن الاعمش .

ورواه عنه السيد البحراني في تفسير آية التطهير من تفسير البرهان : ج 3 ص 323 ط بيروت .


407
ثم جعل القسمين أثلاثا فجعلني في خيرها ثلثا وذلك قوله : ( وأصحاب الميمنة ما أصحاب الميمنة واصحاب المشأمة ما أصحاب المشأمة والسابقون السابقون (& أولئك المقربون &) ) ( 8 - 11 الواقعة : 56 ) فأنا من السابقين وأنا خير السابقين .
ثم جعل الا ثلاث ( 2 ) قبائل فجعلني في خيرها قبيلة وذلك قوله : (& وجعلناكم شعوبا وقبائل &) 87 أ الآية : ( 13 الحجرات : 49 ) فأنا أتقى ولد آدم وأكرمهم على الله ولا فخر .
ثم جعل القبائل بيوتا فجعلني في خيرها بيتا وذلك قوله : (& إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا &) ( 33 الاحزاب : 33 ) فأنا وأهل بيتي مطهرون من الذنوب .

ألا وإن إلهي اختارني في ثلاثة من أهل بيتي على جميع أمتي أنا سيد الثلاثة وسيد ولد آدم يوم القيامة ولا فخر .

وقد روى موجز الحديث يعقوب بن سفيان " عن يحيى بن عبد الحميد عن قيس بن الربيع عنالاعمش .

" كما في عنوان : " أخبار عبد الله بن العباس " من كتاب المعرفة والتاريخ : ج 1 ، ص 498 وقد تقدم نصه في تعليق الحديث : ( 70 ) .

( 2 ) كذا في الحديث : " 70 " المتقدم في الورق 30 أ ومثله في الحديث الاول مما رواه الحسكاني عن ابن عباس في تفسير آية التطهير تحت الرقم : " 669 " من كتاب شواهد التنزيل : ج 2 ص 30 ط 1 .

ومثله جاء أيضا في تفسير آية التطهير من تفسير فرات بن إبراهيم ص 123 ، ط 1 .

وهاهنا في اصلي " ثم جعل السابقين إلى ثلاث قبائل .

" غير أن كاتب أصلي كتب بخط الاصل فوق قوله : " السابقين " قوله : " الا ثلاث " .


408

فقال أهل السدة : يا رسول الله قد ضمنت لنا أن نبلغ ( 1 ) فسم لنا الثلاثة ؟ فثنى رسول الله صلى الله عليه وآله كفه المباركة الطيبة ثم حلق بيده فقال : ختارني أنا وعلي بن ابي طالب وحمزة بن عبد المطلب وجعفر بن ابي طالب .

كنا رقودا في الابطح ليس فينا إلا مسجى بثوبه علي عن يميني وجعفر عن يساري وحمزة عند رجلي فما أنبهني من رقدتي غير حفيف جبرئيل في ثلاثة أملاك من الملائكة فقال له بعض الاملاك الثلاثة : يا جبرئيل إلى اي هؤلاء الاربعة أرسلت ؟ فضربني برجله فقال : إلى هذا وهو سيد ولد آدم .

قال : ومن هذا يا جبرئيل ؟ قال : هذا محمد بن عبد الله سيد الناس ، وهذا علي بن ابي طالب خير الوصيين وهذا حمزة سيد الشهداء وهذا جعفر له جناحان خضيبان يطير بهما في الجنة حيث يشاء .

( 1 ) ومثله في الحديث المتقدم تحت الرقم : " 7 " ، وفي تفسير الفرات : " قد ضمنا أننبلغ .

" وهو الظاهر .


409

هذه فضيلة كاملة ( وخصيصة علوية لا يوازيها مقام ومنقبة ) 325 - ( حدثنا ) خضر بن ابان قال : حدثنا يحيى بن عبد الحميد الحماني عن قيس بن الربيع ( 1 ) عن ابي هارون العبدي : عن ابي سعيد الخدري قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يوم غدير خم : الحمد لله على إكمال الدين وإتمام النعمة ورضى الرب برسالتي وبالولاية لعلي من بعدي .

( 1 ) هذا هو الصواب ، وفي أصلي : " عن قيس بن هارون .

" .

والحديث رواه الحافظ الحسكاني بسندين آخرين عن أبي هارون العبدي في تفسير الآية : ( 3 ) من سورة المائدة تحت الرقم : ( 211 - 212 ) من كتاب شواهد التنزيل : ج 1 ، ص 157 - 158 ، ط 1 .


410
( الباب السادس والثلاثون : ) باب البلاء ( وأنه لولا علي لم يعرف حزب الله ) 326 - محمد بن سليمان قال : حدثنا أحمد 87 ب بن حماد ( 1 ) عن نصر بن مزاحم المنقري عن محمد بن مساور عن سلام الجعفي : عن محمد بن علي قال : قال الله تبارك وتعالى : يا محمد إنك قد بلوت خلقي فمن وجدت أطوعهم لك ؟ ( قال : ) قلت : ( يا ) رب علي قال : صدقت يا محمد هل اتخذت لامتك خليفة يكون فيهم من بعدك ويعلمهم من كتابي ما لا يعلمون ؟ قال : قلت : رباختر لي فإن خيرتك خيرتي .

قال : اخترت لك عليا فاتخذه لنفسك خليفة ووصيا ونحلته علمي وحلمي وفهمي وهو أمير المؤمنين لم أسم بها من كان قبله وليست لاحد بعده .

( 1 ) والرجل هو أبو عبد الرحمان القرشي قاضي المصيصة وهو أحمد بن حماد بن سفيان الكوفي القرشي مولاهم المتوفى بالمصيصة ليومين بقيا من المحرم من سنة : " 297 " وقد وثقه الخطيب وعقد له ترجمة تحت الرقم : " 1797 " من تاريخ بغداد : ج 4 ص 124 .

وهذا الحديث رواه الخوارزمي بسند آخر في الحديث : ( 25 ) من الفصل ( 19 ) من مناقبه ص 215 وفيه : عن ابي جعفر محمد بن علي عن أبيه عن جده قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : لما أسري بي إلى السماء ثم من السماء إلى السماء ثم إلى سدرة المنتهى وقفت بين يدي ربي عز وجل فقال لي : يا محمد .

فقلت : لبيك وسعديك قال قد بلوت خلقي فأيهم رأيت اطوع .


411

يا محمد علي راية الهدى ( 1 ) ( و ) إمام أوليائي ونور من أطاعني وهو الكلمة التي ألزمتها المتقين من أحب عليا فقد أحبني ومن ابغضه فقد ابغضني فبشره بذلك .

قال : قد بشرته فقال : أنا عبد الله وفي قبضته فإن يعذبني فبذنبي ولم يظلمني وإن يتم الذي بشرتني به فالله أولى بي .

قال : ( ف‍ ) قلت اللهم أجل قلبه واجعل ربيعه الايمان بك .

قال : قد فعلت به ذلك يا محمد أما إني مختصه بشئ من البلاء لم أخص به أحدا من أمتك ! ( قال : ) قلت : رب اخي وصاحبي ! قال : يا محمد إن هذا قد سبق وأنه مبتلى ومبتلى به ولولا علي لم يعرف حزبي ولا أولياء رسلي .

ورواه بسنده عنه الحموئي في الباب : ( 52 ) من كتاب فرائد السمطين : ج 1 ، ص 268 .

( 2 ) ومن هنا إلى قوله - " مبتلا به " رواه أبو نعيم الاصبهاني بسند آخر وقد علقناه حرفيا على الحديث : " 849 " من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 2 ص 340 ط 2 وبمثل حديث ابي نعيم رواه ايضا ابن المغازلي تحت الرقم ( 69 ) من مناقبه ص 46 .


412

413
( الباب السابع والثلاثون : ) باب تمام تسمية النبي صلى الله عليه وآله لعلي بن ابي طالب رحمة الله عليه ( بأنه ) أمير المؤمنين وأنه الوصي وأنه الخليفة ( 1 ) والولي من بعده من خطبة سلمان 327 - محمد بن سليمان الكوفي قال : حدثني أحمد بن السري المصري قال : حدثنا أحمد بن حماد عمن ذكره - شك أبو جعفر - عن إبراهيم عن الاسود : عن ابن عباسس قال : لما ولي أبو بكر إمرة المؤمنين قال : يا سلمان أصعد المنبر فاخطب 88 أ الناس قال : إني إن صعدت تكلمت بالحق ولا أبالي .

قال : اصعد يا ابا عبد الله فتكلم بالحق ولا تبال .

قال : فلما أن صعد ( سلمان ) المنبر حمد الله وأثنى عليه ثم قال : الحمد لله الذي هداني لدينه بعد جحودي لحقائقه إذ أنا اذكي نار الكفر اصلي بها وأصبو حتى ألقى الله تعالى في قلبي حبالتهامي فخرجت من أهلي ومالي ولا حمولة تحملني ولا منهاج فيجهزني ؟ اسير تائها على وجهي حتى سمعت بذكر محمد صلى الله

( 1 ) هذا هو الظاهر ، وفي أصلي : وقوله : إنه الخليفة .

ثم إن ما يتضمنه هذا الحديث أو هذا الباب قد أفرده السيد علي ابن طاووس رفع الله مقامه بتأليف مفرد وسماه ب‍ اليقين في إمرة أمير المؤمنين وهو مطبوع بحمد الله تعالى .


414

عليه وآله وسلم كثيرا فعرفت من العرفان ما كنت أعرفه ورأيت من العلامات ما كنت أخبر به حتى أنقذني الله من نار وقودها الناس والحجارة .

يا ايها الناس اسمعوا حديثي واعقلوه عني فإني قد أوتيت علما كثيرا فلو أني أنبأتكم بكل الذي أعلم لقالت طائفة منكم : سلمان مجنون ! وقالت طائفة أخرى : بل غفر الله لقاتل سلمان ! ألا وإن لكم بلايا تتبعها منايا .

ألا وإن عليا عنده علم المنايا وعلم الوصايا وفصل الخطاب على منهاج هارون بن عمران إذ يقول محمد صلى الله عليه وآله وسلم : " يا علي أنت وليي ووصيي وخليفتي في أهلي بمنزلة هارون من موسى " .

بل اصابوا سنة بني إسرائيل وأخطؤا الحق .

الا والذي نفس سلمان بيده لو أني أعلم أني ادفع عن مؤمن ضيما وأعز لله دينا لوضعت سيفي على عاتقي ثم ضربتكم به قدما قدما ! ! فاين يذهب بكم أبو بكر فما ادري أجهلتم أم تتجاهلون أم نسيتم أو تتناسون انزلوا آل محمد منكم منزلة الرأس من الجسد لابل منزلة العينين من الراس وإذا رأيتم الفتن نحوكم كقطع الليل المظلم فعليكم بأهل 88 ب بيت محمد فإنهم القادة وإليهم المقادة ثم عليكم بعلي بن ابي طالب فوالله لقد سلمنا عليه بإمرة المؤمنين مع رسول الله صلى الله عليه وآله فما بال هؤلاء حسدوه ؟ لقد حسد قابيل هابيل أكفرتم بعد إيمانكم ؟ اف لكم وتف لكم جيلا .

415

328 - محمد بن سليمان قال : حدثنا احمد بن عبدان البزذعي قال : حدثنا جبارة بن المغلس الحماني عن كثير بن سليم : عن أنس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : من كنت وليه فعلي أميره .

( الباب الثامن والثلاثون : ) باب خبر الاعرابي في أمير المؤمنين رضي الله عنه 329 - محمد بن سليمان قال : حدثنا أحمد بن عبدان قال : حدثنا سهل بن صقر قال : حدثنا موسى بن عبد ربه قال : كنت جالسا عند أمير المؤمنين علي بن ابي طالب كرم الله وجهه فدخل عليه أعرابي فقال : السلام عليك يا أمير المؤمنين والله لقد زينت الخلافة وما زانتك ولقد رفعتها وما رفعتك ولهي إليك أحوج منك إليها ! فكان علي ( عليه السلام ) إذا ذكر كلامه يعجب من جودة كلامه .

( 1 ) .

329 - وهذا الحديث رواه اليعقوبي عن صعصعة من صوحان العبدي رفع الله مقامه في عنوان : " خلافة أمير المؤمنين عليه السلام " من تاريخه : ج 2 ص 268 ، ط 2 .

وببالي أنه رواه أيضا ابن عبد ربه في عنوان : : " خلافة أمير المؤمنين علي عليه السلام : وقريبا منه رواه أيضا المدائني كما رواه بسنده عنه الحافظ ابن عساكر في الحديث : " 1162 " من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 3 ص 145 ، ط 2 .

ومثله رواه أيضا ابن الاثير في ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من كتاب اسد الغابة : ج 4 ص 32 ط 1 ، .

( 1 ) هذا الذيل ما وجدته في المصادر التي رايتها .


416

( الباب التاسع والثلاثون : ) باب كلام ابي بن كعب ( الصحابي رحمه الله ) 330 - محمد بن سليمان قال : حدثنا حمدان بن عبيد النوى قال : حدثنا مخول بن إبراهيم النهدي ( 1 ) قال : حدثنا محمد بن عبد الله بن الحسن ويحيى بن عبد الله عن أبيهما عن جدهما : عن علي بن ابي طالب قال : لما خطب أبو بكر قام ابي بن كعب يوم الجمعة وكان أول يوم من شهر رمضان فقال : يا معشر المهاجرين والانصار الستم تعلمون أن رسول الله صلى الله عليه وآله قال لعلي : أنت الهادي لمن ضل .

أو لستم تعلمون أن رسول الله 89 أ صلى الله عليه وآله وسلم قال : علي ( هو ) المحيي لسنتي ومعلم أمتي والقائم بحجتي وخير من أخلف بعدي وسيد أهل بيتي وأحب الناس إلي طاعته من بعدي كطاعتي على أمتي .

( 1 ) هذا هو الصواب وهو مخول بن إبراهيم بن مخول بن راشد النهدي الكوفي المترجم في كتاب لسان الميزان : ج 6 ص 11 .

وكان في اصلي صحف " النهدي " بالهندي .

وجد إبراهيم هذا مخول بن راشد أبو راشد بن ابي المجالد الكوفي الحناط من رجال الصحاح الست السنية وهو مترجم في كتاب تهذيب التهذيب : ج 10 ص 79 .

وأما شيخ المصنف حمدان بن عبيد النوا فما ظفرت بعد على ترجمة له .


417

أو لستم تعلمون أن رسول الله صلى الله عليه وآله لم يول على علي أحدا منكم وولاه في كل غيبته عليكم ؟ أو لستم تعلمون أن منزلهما واحد ورحلهما واحد ومتاعهما واحد وأمرهما واحد ؟ أو لستم تعلمون أنه قال : إذا غبت عنكم فخلفت فيكم عليا فقد خلفت فيكم رجلا كنفسي ؟ أو لستم تعلمون أن رسول الله صلى الله عليه وآله ( 1 ) قبل موته جمعنا في بيت فاطمة ابنته فقال : " إن الله أوحى إلى موسى أن اتخذ أخا من أهلك أجعله نبيا ( 2 ) وأجعل أهله لك ولدا وأطهرهم من الآفات وأخلعهم من الذنوب .

فاتخذ موسى هرون وولده فكانوا ائمة بني إسرائيل من بعدهم ! والذي يحل لهم في مساجدهم ما يحل لموسى .

ألا وإن الله أوحى إلي أن اتخذ عليا أخا كموسى اتخذ هارون اخا واتخذ ولده ولدا فقد طهرتهم كما طهرت ولد هارون .

الا إني ختمت بك النبيين فلا نبي بعدك فهم الائمة الهادية .

أفما تفقهون ؟ أفما تبصرون ؟ أما تسمعون ؟ ضربت عليكم الشبهات فكان مثلكم كمثل رجل في سفر اصابه عطش شديد حتى خشي أن يهلك فلقي رجلا هاديا بالطريق فسأله عنالماء فقال : أماك عينان : إحداهما مالحة والاخرى عذبة فإن اصبت المالحة ضللت وهلكت وإن اصبت العذبة هديت ورويت .

( 1 ) هذا هو الظاهر ، وفي أصلي : " أو لستم تعلمون أنه قال : إن رسول الله .

" .

( 2 ) هذا هو الظاهر من السياق ، وفي أصلي : " وأجعله نبيا .

" .


418
فهذا 89 ب مثلك أيتها الامة المهملة كما زعمت وأيم الله ما أهملك لقد نصب لك علما يحل لكم الحلال ويحرم عليكم الحرام فلو اطعتموني ما اختلفتم ولا تدابرتم ولا تقاتلتم ولا تبرأ بعضكم من بعض .

والله إنكم على عترته لمختلفون إن سئل هذا من غير ما علم افتى برأيه وإن سئل هذا عن غير ما يعلم أفتى برأيه .

وقد هديتم فتجاريتم ؟ وزعمتم أن الاختلاف رحمة ؟ هيهات هيهات ؟ ابى كتاب الله ذلك عليكم يقول الله تبارك وتعالى : ( ولا تكونوا كالذين تفرقوا واختلفوا من بعد ما جاءتهم البينات وأولئك لهم عذاب عظيم ) ( 105 آل عمران : 3 ) ( و ) أخبرنا باختلافكم فقال : ( ولا يزالون مختلفين إلا من رحم ربك ولذلك خلقهم ) ( 118 هود : 11 ) ( اي خلقهم ) للرحمة وهم آل محمد وشيعته سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول : يا علي أنت وشيعتك على الفطرة وسائر الناس منها براء .

فهلا قبلتم من نبيكم ؟ كيف وهو يخبركم بإنتكاصكم وينهاكم عن ضدهم ( و ) عن خلاف وصيه ووزيره وأمينه وأخيه ووليه أطهركم ققلبا وأعملكم علما وأقدمكم إسلاما وأعظمكم غناءا عنرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أعطاه تراثه وأوصاه بعدله واستخلفه على امته ووضع رأسه عنده فهو وليه دونكم أجمعين وأحق به منكم أكتعين شهيد الصديقين وأفضل المتقين وأطوع الامة لرب العالمين فسلمتم عليه بخلافة المؤمنين ( 1 ) في حيات سيد

( 1 ) هذا هو الظاهر ، وفي اصلي : " فسلموا عليه .

" .


419

النبيين وخاتم المرسلين ( 1 ) ( و ) قد أعذر من أنذر وادي النصيحة من وعظ وبصر من عمى وتعاشى وردى فقد سمعتم كما سمعنا ورأيتم كما رأينا وشهدتم كما شهدنا .

فقام عبد الرحمان بن عوف وابو عبيدة بن الجراح 90 أ ومعاذ بن جبل فقالوا : اقعد يا ابي أصابك خبل أم اصابتك جنة ؟ ( ف‍ ) قال ( ابي ) : بل الخبل فيكم كنت عند رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فألفى بكلام رجل اسمع كلامه ولا أرى وجهه فقال فيما يخاطبه : يا محمد ما أنصحه لك ولامتك وأعلمه بسنتك ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وآله : افترى أمتي تنقاد له بعد وفاتي ؟ فقال : يا محمد يتبعه من أمتك ابرارها ويخالف عليه من أمتك فجارها وكذلك ( كان ) اوصياء النبيين من قبل .

يا محمد إن موسى بن عمران أوصى إلى يوشع بن نون وكان أعلم بني إسرائيل وأخوفهم لله وأطوعهم له فأمره الله أن يتخذه وصيا كما اتخذت عليا وصيا وكما أمرت بذلك فحسده بنو إسرائيل سبط موسى خاصة فغلبوه وعيبوه وشتموه ووضعوا أمره فإن أخذت أمتك سنن بني إسرائيل كذبوا وصيك وجحدوا أمره وابتزوا خلافته وغالطوهفي علمه .

( 1 ) الظاهر أن هذا هو الصواب ، وفي أصلي : " النبيين " .


420

فقلت : يا رسول الله من هذا ؟ قال : هذا ملك من ملائكة ربي ينبؤني أن أمتي تختلف على أخي ووصيي علي بن ابي طالب وإني أوصيك ( يا ابي ) بوصية إن أنت حفظتها لم تزل يا ابي بخير ( و ) عليك بعلي فإنه الهادي المهتدي الناصح لامتي المخبر بسنتي وهو إمامكم بعدي فمن رضي بذلك لقيني على ما فارقته عليه يا أبي ومن غير وبدل للقيني ناكثا بيعتي عاصيا لامري جاحدا لنبوتي لا اشفع له عند ربي ولا اسقيه من حوضي .

فقامت إليه رجال ( من ) الانصار فقالوا : اقعد يا ابي رحمك الله فقد أديت ما سمعت ووفيت بعهدك 90 ب .

421

ما كان من كلام سعد ومعاوية ) و عبد الله بن العباس حول استحقاق الخلافة ( 330 - ب - محمد بن سليمان قال : حدثنا حمدان بن عبيد النوا ( 1 ) قال : حدثنا أبو غسان مالك بن إسماعيل النهدي قال : حدثنا سهل بن شعيب : عن المنهال بن عمرو قال : حججنا مع معاوية بن ابي سفيان فمر بالمدينة فدخل المسجد فجلس بين عبد الله بن عباس و عبد الله بن عمر ثم التفت إلى ابن عباس فقال له : أنا والله كنت أحق بهذا الامر من ابن عمك ! قال : فقال له ابن عباس : وكيف ذلك ؟ قال :لاني ابن عم الخليفة المقتول ظلما .

قال : فقال له ابن عباس : إن كان الامر كما تقول فإن هذا أولى بالامر منك - يعني ابن عمر - قال : فقال له معاوية : وكيف ذلك ؟ قال : فقال ابن عباس : لان أبا هذا قتل ( قبل ) ابن عمك .

( ف‍ ) قال له معاوية : إن أبا هذا قتله المشركون وابن عمي قتله المسلمون ؟ قال : فقال له ابن عباس : فهذا أوكد فانصاع عنه ( 2 ) .

( 1 ) قد تقدم هذا الاسم في سند الحديث السالف .

آنفا هكذا " حمدان بن عبيد النوا .

" ولكن رسم الخط من أصلي هاهنا غير واضح فيحتمل أن يقرأ " حمدان " ولكن كأنه عقبه بحرف : " خ " ومعنى هذا التعقيب أنه كان في نسخة من اصله الذي أخذ منه هذه النسخة " حمدان " .

وأيضا يحتلم رسم الخط من أصلي هاهنا : " حمد بن عبيد النوا " كما يحتمل ايضا " أحمد بن عبيد النوا " .

( 2 ) ومعنى قوله : انصاع عنه : انصرف منه وأعرض عنه بالسرعة .


422

ثم التفت ( معاوية ) إلى سعد بن ابي وقاص فقال له : هيه وأنت يا سعد لم تعرف حقنا من باطل غيرنا لا معنا ولا علينا ! قال : فقال له سعد : إني لما رأيت الظلمة قد غشيت الارض قلت لبعيري هيخ فأنخت ( بعيري ) ( 3 ) فلما تجلت سرت ! قال : فقال معاوية : والله لقد قرأت الكتاب وما بين لابتي المصحف ( و ) ما رأيت " هيخ " ؟ ! قال : فغضب سعد من ذلك ثم قال : ( وإذ ) أبيت يا معاوية ( فإني ) سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول : " علي مع الحق والحق معه " قال : فقال ( له ) معاوية : لئن لم تأتنيبمن سمع هذا من رسول الله صلى الله عليه وآله معك لافعلن ولافعلن .

قال : فقال له سعد : ( هذه ) أم سلمة زوج النبي صلى الله عليه وآله وسلم سمعت هذا 91 أ .

وفي رواية ابن عساكر : " فقال ابن عباس : هذا والله أدحض لحجتك وأبعد لك .

فتركه ( معاوية ) وأقبل إلى سعد .

" وهو أظهر .

( 3 ) قال الفيروز آبادي : " هيخ " بالكسر - تقال عند إناخة البعير .

وللحديث - أو ما يقربه - مصادر واسانيد ، وقد رواه الحافظ ابن عساكر بسندين في ترجمة سعد بن ابي وقاص من تاريخ دمشق : ج 20 الورق 157 وقد علقناهما حرفيا على الحديث : " 397 " والحديث : " 1173 " من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 1 ، ص 307 ، و 358 وج 3 ص 156 ، ط 2 .

423

قال : فقاما جميعا حتى دخلا على أم سلمة فابتدأ معاويه الكلام فقال : يا أم سلمة إن الكذابة قد كثرت على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم من بعده فلا يزال قائل يقول : " قال رسول الله صلى الله عليه وآله " ما لم يقل وإن سعدا حدث بحديث زعم أنك سمعته أنت وهو من رسول الله صلى الله عليه وآله ؟ قال : فقالت أم سلمة ( لمعاوية ) : وما قال ( سعد عن رسول الله ) قال : زعم أنك سمعت أنت وهو قول النبي صلى الله عليه وآله وسلم في علي : " إنه مع الحق والحق معه " .

قال : فقالت أم سلمة : في بيتي والله قال هذا .

قال : فقال معاوية لسعد : ألوم والله ما كنت عندي الساعة ! لو سمعت هذا من رسول الله ما زلت خادما لعلي حتى أموت !

وايضا رواه العسكري في كتاب الاوائل - أو الامالي - كما في آخر شرح المختار : " 35 " من شرح ابن ابي الحديد على نهج البلاغة : ج 2 ص 263 وفي ط بيروت : ج 1 ، ص 457 .

ورواه ايضا ابن كثير في تاريخ البداية والنهاية : ج 8 ص 77 ورواه عنه وعن غيره العلامة الاميني رحمه الله في الغدير : ج 10 ، ص 258 ط بيروت .

ورواه أيضا الحافظ البزار كما رواه عنه الهيثمي في كتاب مجمع الزوائد : ج 7 ص 236 .


424

خبر ابن بريدة ت عن أبيه أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال له : إن عليا وليكم بعدي ) 331 - محمد بن سليمان قال : حدثنا عثمان بن سعيد بن عبد الله قال : حدثنا محمد بن عبد الله المروزي قال : حدثنا عبد الرحمان بن صالح قال : حدثنا عمرو بن هاشم عن عبد الله بن عطاء المكي مولى بني جمح : عن ابن بريدة عن ابيه قال : بعث رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم خالد بن الوليد على جيش وبعث عليا على جيش ( آخر ) وقال : إن التقيتم فعلي على الناس .

( قال بريدة : ) فخرجت مع خالد فلقي علي جيشا فقاتلهم فظفر فأخذ لنفسه جارية من الخمس فبلغني ذلك فلم أصدق حتى ظهر فقال له خالد : انطلق إلى النبي صلى صلى الله عليه وآله ( و ) أعلمه الذي صنع وكتب معي كتابا فأتيت النبي عليه السلام بالكتاب فأخذه بيدهاليسرى وأنا معه حتى تأتى ؟ موضعا فقرأه وكنت إذا اردت أن أتكلم نكست راسي ( 1 ) فلم أرفعه حتى افرغ من كلامي فجعلت أقول 91 ب في

( 1 ) اي طرحت وطأطأت راسي .

وفي جميع ما رأيته من مصادر الحديث : " وكنت رجلا مكبابا فرفعت راسي .

" والحديث ياتي باسانيد أخر تحت الرقم : " 348 " وما بعده في الورق : 95 ب .

ثم إن للحديث مصادر وأسانيد كثيرة يجد الباحثون كثيرا منها تحت الرقم : " 466 " وما بعده وتعليقاتها من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج ج 1 ، ص 400 - 410 ، ط 2 .


425

علي واقع فيه فلما رفعت راسي وجدت وجه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم تغير وذبلت شفتاه وغضب غضبا لم اره غضب مثله قط إلا يوم قريظة فتمنيت أن الارض انشقت فدخلت فيها .

قال عبد الله بن بريدة : ( قال أبي : ) فقال لي النبي صلى الله عليه وآله وسلم : أنافقت يا بريدة بعدي ؟ فقال : ( قلت : ) معاذ الله .

فقال النبي صلى الله عليه وآله : أحب عليا يا بريدة فإنه إنما يفعل ما يؤمر ( به ) وهو وليكم بعدي .

( قال بريدة : ) فأحببت عليا بعد حبا لم أحبه شيئا قط فيه الروح بعد رسول الله صلى الله عليه وآله .


426

خبر جنة الخلد ( وأن دخولها مشروط بولاية علي عليه السلام ) 332 - ( حدثنا ) عثمان بن سعيد قال : حدثنا محمد بن عبد اللهالمروزي قال : حدثنا عبد الرحمان بن صالح قال : حدثنا يحيى بن يعلى الاسلمي عن عمار بن رزيق عن ابي إسحاق ( 1 ) عن زياد بن مطرف : عن زيد بن أرقم قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : من أحب أن يحيا حياتي ويموت ميتتي ويسكن جنة الخلد التي وعدني ربي - فإن ربي غرس قضبانها بيده - فليتول عليا ( 2 ) فإنه لن يخرجكم من هدى ولن يدخلكم في ضلالة .

( 1 ) عمار بن رزيق أبو الاحوص الضبي التميمي الكوفي المتوفى سنة : " 159 " من رجال مسلم وابي داود والنسائي وابن ماجة وهو مترجم في كتاب تهذيب التهذيب : ج 7 ص 400 .

( 2 ) هذا هو الظاهر الموافق لجميع ما رايت من مصادر الحديث ، وفي أصلي : " لمن تولى عليا فإنه لن يخرجكم .

" .

والحديث قد رواه جماعة من حفاظ أهل السنة ورواه الحاكم في الحديث : " 73 " من مناقب علي عليه السلام من كتاب المستدرك : ج 3 ص 128 ، قال : حدثنا بكر بن محمد الصيرفي ب‍ " مرو " حدثنا إسحاق حدثنا القاسم بن أبي شيبة حدثنا يحيى بن يعلى الاسلمي حدثنا عمار بن رزيق عن أبي إسحاق عن زياد بن مطرف .


427

ورواه ايضا الحافظ أبو نعيم الاصبهاني بسندين في ترجمة أبي إسحاق السبيعي من كتاب حلية الاولياء ج 4 ص 249 قال : حدثنا محمد بن أحمد بن علي حدثنا محمد بن عثمان بن ابي شيبة قال : حدثنا إبراهيم بن الحسن التغلبي قال : حدثنا يحيى الاسلمي عن عمار بن رزيق عن أبي إسحاق عن زياد بن مطرف : عن زيد بن ارقم قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله من أحب أن يحيا حياتي ويموت ميتتي ويسكن جنة الخلد التي وعدني ربي فليتول علي بن ابي طالب فإنه لن يخرجكم من هدى ولن يدخلكم في ضلالة .

( قال أبو نعيم : ) هذا حديث غريب من حديث أبي إسحاق تفرد به يحيى عن عمار .

وحدث به أبو حاتم الرازي عن أبي بكر الاعين عن يحيى الحماني عن يحيى بن يعلى .

وحدثناه محمد بن أحمد بن إبراهيم ( قال : ) حدثنا الوليد بن ابان حدثنا أبو حاتم به .

اقول : ورواه ايضا الطبري في كتاب الذيل المذيل كما في منتخبه ص 83 ط مصر قال : حدثني زكرياء بن يحيى بن ابان المصري قال : حدثنا أحمد بن إشكاب قال : حدثنا يحيى بن يعلى المحاربي عن عمار بن رزيق الضبي عن أبي إسحاق الهمداني عن زياد بن مطرف : ( عن زيد بن ارقم ) قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول : من أحب أن يحيا حياتي ويموت ميتتي ويدخل الجنة التي وعدني ربي - قضبانا من قضبانها غرسها في جنة الخلد - فليتول علي بن أبي طالب عليه السلام وذريته فإنهم لن يخرجوهم من باب هدى ولن يدخلوهم في باب ضلالة .

وذكره ايضا ابن حجر في ترجمة زياد بن مطرف تحت الرقم : " 2865 " من كتاب الاصابة : ج 1 ، ص 559 قال : ذكره مطين والباوردي وابن جرير وابن شاهين في الصحابة وأخرجوا من طريق ابي إسحاق عنه ( أنه ) قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول : من أحب أن يحيا حياتي ويموت ميتتي ويدخل الجنة فليتول عليا وذريته من بعده .

اقول : ورواه ايضا ابن عساكر في الحديث : " 405 " من ترجمة أمير المؤمنين علي عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 2 ص 99 ط 2 .

ورواه أيضا الحافظ الطبراني بسنده عن زياد بن مطرف عن زيد بن ارقم - قال : وربما لم يذكر زيد بن أرقم كما رواه عنه الهيثمي في كتاب مجمع الزوائد : ج 9 ص 108 .


428

( الباب الاربعون ) باب خبر الولاية ( وإيصاء النبي بها ، وأن المرور على الصراط إنما يتيسر لمن يكون له براءة بولاية علي عليه السلام ) 333 - محمد بن سليمان قال : حدثنا عثمان بن سعيد قال : حدثنا محمد بن عبد الله المروزي قال : حدثنا سويد بن سعيد قال : حدثنا خالد بن مخلد القطواني قال : حدثنا عمرو بن ثابت عن محمد بن عبيدالله بن ابي رافع عن ابي عبيدة بن محمد بن عمار عن ابيه ( قال ) : إن عمار بن ياسر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : إني أوصي من آمن بي وصدقني بولاية علي فإنه من والاه ( فقد ) والاني ومن والاني ( فقد ) والى الله .

ورواه أيضا بسنده عن الطبرني السيد المرشد بالله في فضائل علي عليه السلام كما في فضائل علي من ترتيب أماليه ص 144 ، قال : أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن أحمد ابن ريذة قال : أخبرنا أبو القاسم سليمان بن أحمد بن ايوب الطبراني قال : حدثنا علي بن سعيد الرزاز ( كذا ) قال : حدثنا إبراهيم بن عيسى التنوخي قال : حدثنا يحيى بن يعلى عن عمار بن رزيق عن ابي إسحاق .

333 - ولهذا الحديث اسانيد ومصادر وقد رواه الحافظ ابن عساكر بأسانيد جمة تحت الرقم : " 594 " وما بعده من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 2 ص 91 - 95 ط 2 .


429
334 ( حدثنا ) عثمان بن سعيد قال : حدثنا محمد بن عبد الله المروزي 92 أ قال : حدثني يوسف بن الحارث قال : عبيد الله بن موسى قال : حدثنا سعد بن طريف عن أبي جعفر محمد بن علي قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله لعلي ( عليه السلام ) : إذا كان يوم القيامة قعدت أنا وجبرئيل عليه السلام على الصراط فلا يمر بنا أحد إلا ببراءة فيها ولايتك .
وقد رواه ايضا الزبير بن بكار بخمسة اسانيد في الحديث : " 171 " وما بعده من الجزء " 16 " من كتاب الموفقيات الورق : 80 أ وفي ط بغداد ، ص 312 .

وقد علقنا أحاديث الزبير وما ظفرنا عليه من مصادر أخر حرفيا على الحديث : " 91 " وما بعده من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 1 ، ص 91 ، وما بعدها .

334 - وقريبا منه رواه ابن المغازلي بثلاثة اسانيد في الحديث : " 156 " والحديث : " 172 " والحديث : " 289 " من كتاب مناقب أمير المؤمنين عليه السلام ص 119 ، و 131 ، 242 ط 2 .

وقد علقناه حرفيا على حديث " قسيم الجنة والنار " المذكور تحت الرقم : " 761 " وما بعده من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام : ج 2 ص 250 ط 2 .

وانظر ايضا ما رواه الحافظ الحسكاني في تفسير الآية : " 23 " من سورة القاف في كتاب شواهد التنزيل : ج 2 ص 189 ، ط 1 .

وقريبا منه رواه أبو نعيم الحافظ في ترجمة سوار بن أحمد من تاريخ إصبهان : ج 1 ، ص 342 قال : حدث سوار بن أحمد ( قال : ) حدثنا علي بن أحمد بن بشر الكسائي حدثنا أبو العباس الهيثم بن أحمد الزيداني حدثنا ذو النون بن إبراهيم المصري حدثنا مالك بن أنس : عن جعفر بن محمد عن ابيه عن جده قال : قال رسول الله صلى الله عليه ( وآله ) وسلم : إذا كان يوم القيامة ونصب الصراط على ظهراني جهنم لا يجوزها ولا يقطعها إلا من كان معه جواز بولاية علي بن ابي طالب .


430

( الباب الواحد والاربعون : ) باب خبر ( ان عليا ) أمير المؤمنين ( وسيد المسلمين وخاتم الوصيين ) 335 - محمد بن سليمان قال : حدثنا عثمان بن محمد الالثغ قال : حدثنا جعفر بن مسلم السراج قال : حدثنا يحيى بن الحسن الحريري القزاز قال : حدثنا ابن عتبة البجلي عن الصباح بن يحيى المزني عن الحارث بن حصيرة عن القاسم بن جندب : عن أنس بن مالك قال : قال لي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : يا أنس اسكب لي وضوءا .

فسكبت له فتوضأ وصلى ركعتين ودعا ثم قال : يا أنس أول من يدخل علي ( الآن هو ) أمير المؤمنين وسيد المسلمين وخاتم الوصيين وإمام الغر المحجلين .

335 - وللحديث مصادر ، وقد رواه ابن عساكر بسنده عن انس تحت الرقم : ( 783 ) من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 2 ص 259 ط 2 .

ورواه ايضا بسندين عن أنس أبو نعيم الحافظ في ترجمة أمير المؤمينن عليه السلام من كتاب حليةالاولياء : ج 1 ، ص 63 .

ورواه الخوارزمي بسنده عن ابي نعيم في الفصل ( 7 ) من كتابه مناقب أمير المؤمنين عليه السلام ص 42 .

وايضا تقدم الحديث بسند آخر عن الحارث بن حصيرة تحت الرقم : " 312 " في الرق : 83 ب .

ثم إن لصباح بن يحيى ترجمة مختصرة في كامل ابن عدي : ج 4 ص 1402 ، ط 1 .

وايضا عقد له الحافظ ابن حجر ترجمة في كتاب لسان الميزان : ج 3 ص 180 .


431

قال انس : فقلت في نفسي اللهم اجعله رجلا من الانصار - ولم أبدها له - قال : فجاء علي بن أبي طالب حتى ضرب الباب قال : فقال لي رسول الله صلى الله عليه وآله : من هذا يا انس فقلت : ( هو ) علي بن ابي طالب .

قال : افتح ( له الباب .

) ففتحت فدخل فقام رسول الله صلى الله عليه وآله مستبشرا فاعتنقه فجعل يمسح عرق وجهه فيمسحه بوجه علي قال : فقال علي : يا رسول الله بابي أنت وأمي رأيتك تصنع بي صنعا ما رايتك تصنعه بي قط ! قال : فقال لي : الا افعل وأنت تؤدي عني وتسمعهم صوتي وتبين لهم الذي يختلفون فيه بعدي ( 1 ) .

( 1 ) هذا هو الظاهر ، وفي اصلي اختلفوا فيه بعدي .


432
( دعوة رسول الله عمه العباس إلى قبول وصيته واداء ذدينه ونكول العباس عنه ثم دعوته صلى الله عليه وآله وسلم عليا إلى ذلك وتلبية علي لدعوته )336 - محمد بن سليمان قال حدثنا عثمان بن محمد قال حدثنا جعفر بن مسلم قال : حدثنا يحيى بن الحسن قال : حدثنا حماد بن يعلى قال : حدثني إبراهيم بن الحسن أخو 92 ب عبد الله بن الحسن قال : لما حضرت رسول الله صلى عليه وآله وسلم الوفاة قال : يا عباس ترثني وتقضي ( مني ) ديني وتنجز عني عداتي ؟ قال : بل يعافيك الله يا رسول الله وهل يسع هذا مال ( بني ) عبد المطلب ؟ ثم قال ( النبي في المرة ) الثانية : يا عباس ترثني وتقضي عني ديني وتنجز عني عداتي ؟ قال ( العباس ) : بل يعافيك الله يا رسول الله ! ثم قال رسول الله صلى الله عليه وآله : يا علي ترثني وتقضي عني ديني وتنجز عني عداتي ؟ قال : فقال علي : نعم يا رسول الله .

قال : فقال رسول الله صلى الله عليه وآله لعلي : أنت لذاك أنت لذاك يا علي .

- ( قالها ) مرتين .

قال : فمكث علي تسع سنين ينشد الناس في كل موسم : هل يطلب أحد رسول الله صلى الله عليه وآله بدين أو بموعد حتى أنجز عن رسول الله صلى الله عليه وآله عداته وقضاء دينه ؟ قال : ثم قام ( بذلك ) الحسن ( بن علي عليه السلام ) من بعد علي ( عليه السلام ) .


433

( شكاية بريدة الاسلمي عليا عند رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وجواب النبي له : يا بريدة إن عليا خير الناس لك ولقومك وهو وليكم بعدي )337 - ( حدثنا ) عثمان بن محمد ( الالثغ ) قال : حدثنا جعفر بن مسلم قال : حدثنا يحيى بن الحسن قال : حدثنا حماد بن يعلى .

قال : وحدثني الربيع بن زيد الكندي شيخ من أهل البصرة قال : حدثني عبد الله بن بريدة الاسلمي : عن بريدة بن الحصيب الاسلمي قال : بعث رسول الله صلى الله عليه وآله علي بن ابي طالب في سرية إلى اليمن وبعث خالد بن الوليد في سرية أخرى ومعه بريدة فقال رسول الله صلى الله عليه وآله : إن تساديتما فعلي على الناس وإن لم تتسادا ( 1 ) فليقم كل واحد منكما في ناحيته .

( فذهبا ) فلم يتسادا فأغار علي وأغرنا معه فغنم وغنمنا قال : فأتانا آت فقال : إن عليا قد اصاب لنفسه جارية من المغنم .

( قال : ) فكذبنا ( ه ) قال : ثم أتانا آخر فكذبنا ( ه ) قال : ثم أتانا آخر فصدقناه قال : فأوفدني خالد إلى رسول

336 - والحديث قد تقدم بسندين آخرين تحت الرقم : " 300 " والرقم : " 321 " في الورق : 81 أ وفي الورق 84 ب وفي هذه الطبعة ص 382 ، ، 397 .
337 - وقريب منه تقدم بسند آخر تحت الرقم : " 331 " في الورق : 91 أ وفي هذه الطبعة ص 424 .

وقد أشرنا في الموضع المشار إليه إلى اسانيد الحديث ومصادره .

( 1 ) لعل هذا هو الصواب أي إن التقيتما وفي اصلي " إن تساداتما .

لم تسادا .

" .


434
الله صلى الله عليه وآله وكان الذي بين علي 93 أ وبين خالد شئ قال : فأمرني خالد أن اقع في علي فلما قدمت على رسول الله صلى الله عليه وآله دفعت الكتاب إليه فجعلرسول الله صلى الله عليه وآله دفعت الكتاب إليه فجعل رسشول الله صلى الله عليه وآله يقرؤه وقلت : يا رسول الله إن عليا قد اصاب لنفسه جارية من المغنم وإنك إن لم تعاقبه لم يدع الناس فيئا إلا ذهبوا به ! قال : فرفع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم رأسه ( إلي ) فنظرت إليه وقد غضب غضبا لم أر ( ه غضب ) غضبا مثله قط إلا يوم أكفئت القدور من لحم الحمير يوم خيبر قال : فقال رسول الله صلى الله عليه وآله : يا بريدة ( أ ) تقول هذا لعلي ؟ فإنه خير الناس لك ولقومك وهو وليكم من بعدي .

فقال بريدة : والله لو أن الناس سلكوا واديا كثير الشجر والماء - فإنما حياة الناس ( ب‍ ) الشجرة والماء - وسلك علي واديا ليس فيه شجر ولا ماء لسلكت وادي علي وتركت وادي الناس .

آخر الجزء الثالث من كتاب المناقب ( و ) يتلوه الجزء الرابع رواية ابي جعفر محمد بن سليمان الكوفي رحمة الله عليه ( تم استنساخه في شهر ) صفر الخير سنة سبع وستين والف ( 1 )

( 1 ) كذا هاهنا .


435

436

الجزء الرابع من كتاب المناقب رواية ابي جعفر محمد بن سليمان الكوفي رحمة الله عليه المتوفى بعد سنة ثلاث مائة


437
بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين ( الباب الثاني والاربعون : ) باب تسمية النبي صلى الله عليه وآله لعلي بن أبي طالب عليه السلام أمير المؤمنين وأنه الوصي وقوله : إنه الخليفة والولي من بعده 338 - ( حدثنا ) عثمان بن محمد قال : حدثنا جعفر بن مسلم قال : حدثنا يحيى بن الحسن قال : حدثنا المسعودي عن عمرو بن حريث عن برذعة بن ( عبد الرحمان عن ) ابي الخليل قال : خرج سلمان الفارسي يعود رجلا قال : فمر بحلقة فيهم رجل يقول : والله 93 ب لو شئت لاخبرتكم بخير هذه الامة بعد نبيها أبو بكر وعمر ! ولو شئت لسميت الثالث .

قال : فقال سلمان الفارسي : أما والله لو شئت لسميت لكم .

افضل هذه الامة بعد نبيها وافضل من هذين الرجلين الذين ذكرت .

338 - والحديث قد تقدم تحت الرقم : " 311 " في أواخر الجزء الثالث في الورق : 83 أ وفي هذه الطبعة ص 389 .

438

قال : فاسكت القوم ، ومضى سلمان فاتبعه رجل من الحلقة فقال يا ابا عبد الله من هذا الرجل الذي أفضل من أبي بكر وعمر ؟ فقال له سلمان : ويحك إني دخلت على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في مرض الموت فأفاق إفاقة فقلت : يا رسول اللههل أوصيت ؟ فقال النبي : يا سلمان هل تدري من كان وصي موسى .

قال : قلت : الله ورسوله أعلم .

قال : كان وصي موسى يوشع بن نون وكان افضل من خلف بعده وإني أوصيت إلى علي بن ابي طالب وكان افضل من أخلف بعدي .

يا سلمان إنه كان ثلاثون نبيا وثلاثون وصيا وثلاثون سبطا وسبطا هذه الامة حسن وحسين وإني سميتهما باسم ابني هارون شبيرا وشبرا .


439

339 - محمد بن سليمان ( قال : ) قال أبو أحمد الهمداني : حدثنا عبد الله بن الحجاج البصري قال : حدثنا محمد بن عبد الله بن محمد بن عقيل قال : حدثنا عمرن بن الحصين ؟ قال : ( و ) حدثنا يحيى بن العلاء الرازي قال : حدثنا أبو حمزة الثمالي ثابت بن ابي صفية عن ابي جعفر محمد بن علي عن ابيه : عن زيد بن أرقم قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لعلي : أعطيت فيك تسع خصال ثلاث في الدنيا وثلاث في الآخرة واثنتان لك وواحدة أخافها عليك ! فأما الثلاث اللاتي في الدنيا فإنك وصيي وخليفتي في أهلي وقاضي ديني .

وأما الثلاث اللاتي في الآخرة فإني أعطى لواء الحمد فأجعله في يدك فآدم 94 أ وذريته تحت لوائك وتعينني على مفاتيح الجنة وأحكمك في شفاعتي لمن أحببت .

وأما اللتان لك ، فإنك لن ترجع بعدي كافرا ولا ضالا .

وأما الواحدة التي أخافها عليك فغدر قريش بك بعدي .

340 - ( حدثنا ) أبو أحمد ( الهمداني ) قال : حدثنا محمد بن إسحاق قال : حدثنا عثمان بن عبد الرحمان قال : حدثنا إسماعيل بن عياش عن ثور بن يزيد عن خالد بن معدان : عن معاذ بن جبل قال : كان أبو بكر إذا رآى علي بن ابي طالب قد أقبل قال : قد أقبل مولانا .


440

وكان أنس بن مالك يقول : كنا نقول لعلي بن ابي طالب : يا أمير المؤمنين ورسول الله صلى الله عليه وآله بين اظهرنا أو كما قال .

341 - ( حدثنا ) أبو أحمد قال : حدثنا عبد الله بن الحجاج البصري قال : حدثنا يحيى بن العلاء قال : حدثني أبو حمزة الثمالي عن أبي جعفر و ( عن ) الحسن بن عطية عن أبيه : عن زيد بن ارقم قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لعلي : أعطيت فيك تسع خصال : ثلاث في دار الدنيا وثلاث في الآخرة واثنتان لك وواحدة أخافها عليك ! فأما الثلاث اللاتي في الدنيا فإنك وصيي وخليفتي في أهلي وقاضي ديني .

وأما الثلاث اللاتي في الآخرة فإني أعطى لواء الحمد فأجعله ( ظ ) في يدك فآدم وذريته تحت لوائك وتعينني على مفاتيح الجنة وأحكمك على شفاعتي لمن أحببت .

وأما اللتان ( اللاتي ) لك فإنك لن ترجع بعدي كافرا ولاضالا .

وأما الواحدة التي أخافها عليك فغدر قريش بك بعدي !


441
( قول النبي صلى الله عليه وآله لعلي : أنت تبين لامتي ما اختلفوا فيه من بعدي ) 342 - ( حدثنا ) أبو أحمد قال : حدثنا إبراهيم بن الحسين بن علي قال : حدثنا ضرار بن صرد أبو نعيم قال : حدثنا معتمر بن سليمان ( 1 ) عن ابيه : عن أنس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله لعلي 94 ب بن ابي طالب : أنت تبين لامتي ما اختلفوا فيه من بعدي .
342 - والحديث يأتي حرفيا تحت الرقم : " 1080 " في أواخر الجزء السابع في الورق : 217 ب وللحديث مصادر وأسانيد ، يجد الباحث كثيرا منها في الحديث : " 1015 " وما بعده وتعليقاتها من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 2 ص 487 - 489 ط 2 .

442

حديث الغدير برواية الصحابيين البراء بن عازب وسعد

بن ابي وقاص ) 343 ( حدثنا ) أبو أحمد ( الهمداني ) قال : أخبرنا عبد الله بن مسلم عن عبد الرزاق عن معمر عن علي بن زيد بن جدعان عن عدي بن ثابت : عن البراء بن عازب قال : لما نزل رسول الله صلى الله عليهوآله وسلم بغدير خم أمرهم فكنسوا له بين نخلتين ثم اجتمع الناس إليه فحمد الله واثنى عليه ثم قال : الست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قالوا : بلى قال : فأخذ بعضادة علي وأقامه إلى جنبه ثم قال : هذا وليكم من بعدي والى الله من والاه وعادى من عاداه .

قال : فقام إليه عمر فقال : ليهنؤك يا ابن ابي طالب أصبحت - أو قال : أمسيت - ولي كل مسلم .

343 - وللحديث اسانيد ومصادر جمة يجد الباحثون كثيرا منها تحت الرقم : " 548 " من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : 2 ص 47 - ص 53 ط 2 .

وقد رواه ايضا ابن ماجة القزويني في فضائل علي عليه السلام في مقدمة سننه : ج 1 ، ص 43 قال : حدثنا علي بن محمد حدثنا أبو الحسين أخبرني حماد بن سلمة عن علي بن زيد بن جدعان عن عدي بن ثابت : عن البراء بن عازب قال : أقبلنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في حجته التي حج فنزل في بعض الطريق فأمر الصلاة جامعة فأخذ بيد علي فقال : ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قالوا : بلى .

قال : الست أولى بكل مؤمن من نفسه ؟ قالوا : بلى .

قال : فهذا ولي من أنا مولاه اللهم وال من والاه اللهم عاد من عاداه .


443

ورواه ايضا السيد يحيى بن الحسين المرشد بالله الزيدي كما في الحديث : " 50 " من فضائل علي عليه السلام من ترتيب أماليه ص 145 ، ط مصر ، قال : أخبرنا أبو طاهر محمد بن أحمد بن عبد الرحيم بقراءتي عليه في جامع إصفهان قال : أخبرنا أبو محمد الحسن بن إسحاق بن إبراهيم بن زيد المعدل قال : أخبرنا أبو بكرمحمد بن عبد الله بن ماهان قال : حدثنا عمران بن عبد الرحيم قال : حدثنا زيد بن عوف وأبو سلمة قالا : حدثنا حماد بن سلمة عن علي بن زيد عن عدي بن ثابت : عن البراء ( بن عازب ) قال : أقبلت مع رسول الله صلى الله عليه وآله في حجة الوداع فكنا ب " غدير خم " فنودي فينا : ان الصلاة جامعة .

وكسح للنبي صلى الله عليه وآله وسلم تحت شجرتين فأخذ بيد علي عليه السلام فقال : الست أولى بالمؤمنين من انفسهم ؟ قالوا : بلى يا رسول الله .

( ف‍ ) قال : هذا مولى من أنا مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه ( ظ ) .

فلقيه عمر فقال : هنيئا لك يا ابن ابي طالب اصبحت وأمسيت مولى كل مؤمن ومؤمنة .


444

344 - ( حدثنا ) أبو أحمد قال : حدثنا عبد الله قال : حدثنا الحميدي ( 1 ) قال : حدثنا يعقوب بن جعفر بن ابي كثير المديني عن مهاجر بن مسمار ( 2 ) قال : أخبرتني عائشة ابنة سعد : عن سعد أنه قال : كنا مع رسول الهصلى الله عليه وآله وسلم بطريق مكة وهو صبوحة النهار ( 3 ) فلما بلغ غدير خم وقف للناس ثم رد من مضى ولحقه منهم من تخلف فلما اجتمع الناس إليه قال : يا ايها الناس هل بلغت ؟ قالوا : نعم .

قال : اللهم اشهد ثم قال : يا أيها الناس من وليكم ؟ فقالوا : الله ورسوله - ثلاثا - ثم أخذ بيد علي بن ابي طالب ثم قال : من كان الله ورسوله وليه فإن هذا وليه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه .

( 1 ) كذا في الحديث : " 554 من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 2 ص 53 ط 2 .

ورسم الخط من أصلي إلى " الحميري " أقرب منه إلى " الحميدي " .

( 2 ) هذا هو الصواب الموافق لجميع ما رأيناه من مصادر الحديث : وفي اصلي : " جعفر بن ابي كثير المريسي عن مهاجر بن شهاب " .

ثم إن ليعقوب بن جعفر بن ابي كثير المدني ترجمة مختصرة في كتاب تهذيب التهذيب ج 11 ، ص 382 .

والحديث رواه أيضا الحافظ النسائي تحت الرقم : " 96 " من كتاب خصائص علي عليه السلام ص 177 ، ط بيروت .

ورواه أيضا ابن عساكر باسانيد تحت الرقم : " 554 " وما بعده من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 2 ص 53 - 56 ط 2 .

( 3 ) لفظة : " صبوحة " من اصلي تحتمل - على الاحتمال البعيد - أن تقرأ " متوجه " ولكن لفظة " النهار " من اصلي واضح غير صلح أن تقرأ غيرها ، ولعل اللفظتان مصحفتان عما في تاريخ دمشق : " وهو متوجه إليها " .


445

( طريق آخر عن

أنس
حول وصي رسول الله وحليفته ) 345 - ( حدثنا ) أبو أحمد قال : كتب إلي عبد الله بن بحر بخطه في الكتاب ( 4 ) ( قال : ) حدثنا مطر الاسكاف قال : حدثنا انس بن مالك يقول ؟ قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : إن اخي ووصيي وخليفتي في أهلي وخير من أترك بعدي يقضي ديني 95 أ وينجز موعدي علي بن ابي طالب .

( 4 ) كذا في أصلي ، والظاهر أنه هو عبد الله بن بحير بن ريسان المرادي أبو وائل القاص الموثوق من رجال أبي داوود والترمذي وابن ماجة المترجم في كتاب تهذيب التهذيب : ج 5 ص 153 .


446

( إجتماع علي

فاطمة والعباس وزيد عند النبي صلى الله عليه وآله وسلم ومسألتهم عنه وإجابته مطالبهم ودفعه الخمس إلي علي وما جرى عليه في أواخر عهد عمر ) 346 - ( حدثنا ) أبو أحمد قال : أخبرنا علي بن محمد الحذاء قراءة عن محمد بن عبيد قال : حدثنا هاشم بن البريد عن حسين بن ميمون عن عبد الله بن عبد الله قاضي الري ( 1 ) عن عبد الرحمان بن أبي ليلى قال : عن عبد الرحمان بن ابي ليلى قال : سمعت أمير المؤمنين عليا ( عليه السلام ) يقول : اجتمعت أنا وفاطمة والعباس وزيد بن حارثة ( عند النبي ) فقال عباس : يا رسول الله كبرت سني ودق عظمي وكثرت مؤنتي فإن رأيت يا رسول الله أن تامر لي بكذا وكذا وسقا من طعام فافعل .

فقال رسول الله صلى الله عليه وآله نفعل .

فقالت فاطمة : يا رسول الله فإن رأيت أن تأمر لي ( بكذا وكذا ) كما أمرت لعمك فافعل ؟ ففعل .

( 1 ) هذا هو الصواب ، وفي أصلي : " قاضي الرضي .

" .

والرجل من رجال ابي داوود والترمذي والنسائي ووثقوه بالاتفاق وهو مترجم في كتاب تهذيب التهذيب : ج 5 ص 286 .


447

فقال زيد : يا رسول الله كنت أعطيتني ارضا كانت معيشتيمنها ثم قبضتها ( عني ) فإن رأيت أن تردها إلي فافعل .

ففعل .

فقلت أنا : يا رسول الله إن رايت أن توليني هذا الحق الذي جعله الله لنا في كتابه من هذا الخمس فاقسمه في حياتك كي لا ينازعنيه أحد بعدك ؟ ففعل ذلك فولانيه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فقسمتها في حياته .

ثم كانت آخر سنة من سني عمر وإنه أتاه مال كثير فعزل حقنا ثم ارسل إلي فقال : يا علي هذا حقكم فخذه .

فقلت : يا أمير المؤمنين ؟ لنا ( الآن ) عنه غني وبالمسلمين إليه حاجة فرده عليهم .

فلقيني العباس فقال : يا علي نزعت منا اليوم شيئا لا يرد علينا ( 2 ) فرده ( عمر ) عليهم تلك السنة ولم يدعني إليه أحد بعد عمر حتى قمت مقامي هذا ! !

( 2 ) هذه الفقرة كانت في اصلي بعد الفقرة : " فرده عليهم ( عمر ) .

حتى قمت مقامي هذا " .

والحديث رواه الحسكاني بسندين وقال : رواه هاشم بن البريد تاراة ( عديدة ) كما في تفسير الآية : " 41 " من سورة الانفال في الحديث : " 293 - 294 " من كتاب شواهد التنزيل : ج 1 ، ص 219 ط 2 .

ورواه ايضا احمد بن حنبل في اوائل مسند علي عليه السلام تحت الرقم : " 646 " من كتاب المسند : ج 1 ، ص 84 ط 1 ، وفي ط 2 ج 2 ص 59 .

ورواه موجزا بسند آخر الحاكم في الحديث الثاني من كتاب قسم الفئ من المستدرك : ج 2 ص 128 .

والحديث رواه أيضا البيهقي في كتاب : قسمة الفئ والغنيمة من السنن الكبرى : ج 6 ص 344 .


448
( طريق آخر لحديث الخلافة برواية حذيفة ) 347 - 359 - محمد بن سليمان قال : ناولني علي بن أحمد هذه الاحاديث : ( حدثنا ) جابر ومحمد بن معمر قالا : حدثنا يحيى بن عبد الحميد قال : حدثنا شريك عن عثمان ابي اليقظان عن أبي وائل : عن حذيفة بن اليمان قال 95 ب : قيل : يا رسول الله الا تستخلف ؟ قال : إن استخلفت فتعصونه ينزل (& عليكم &) العذاب و ( أنتم ) لا تعقلون إن تستخلفوا عليا يسلك بكم الطريق المستقيم .

347 - وللحديث اسانيد ومصادر ، وقد رواه بثلاثة اسانيد الحافظ أبو نعيم في ترجمة امير المؤمنين عليه السلام من كتاب حلية الاولياء : ج 1 ، ص 64 قال : حدثنا جعفر بن محمد بن ابي عمرو حدثنا أبو حصين الوادعي حدثنا يحي بن عبد الحميد ( الحماني ) حدثنا شريك عن أبي اليقظان : ( عثمان بن عمير ( عن أبي وائل عن حذيفة بن اليمان قال : قالوا : يا رسول الله الا تستخلف عليا ؟ قال : إن تولوا عليا تجدوه هاديا مهديا يسلك بكم الطريق المستقيم .

( قال أبو نعيم : و ) رواه ( ايضا ) النعمان بن ابي شيبة الجندي عن الثوري عن ابي إسحاق عن زيد بن يثيع عن حذيفة نحوه .

حدثنا سليمان بن أحمد حدثنا عبد الله بن وهيب الغزي حدثنا ابن ابي السري حدثنا عبد الرزاق حدثنا النعمان بن ابي شيبة الجندي عن سفيان الثوري عن أبي إسحاق ورواه إبراهيم بن هراسة عن الثوري عن ابي إسحاق عن زيد بن يثيع عن علي .

أقول : وقريبا منها رواه ايضا باسانيد الحافظ الحسكاني في تفسير سورة الحمد في الحديث : " 97 " وما بعده من كتاب شواهد التنزيل : ج 1 ، ص 63 - 66 ط 1 .

- والحديث ياتي بسند صدره يغاير ما هاهنا ، تحت الرقم : " 1099 " في أواخر الجزء السابع فيالورق : 220 ب .

449

( طرق أخر لحديث الولاية والخلافة برواية الصحابي عمران بن الحصين وبريدة الاسلمي وزيد بن ارقم وطاووس ) 348 - ( وبالسند المتقدم ) عمرو بن يزيد قال : حدثنا أبو داوود قال : حدثنا جعفر بن سليمان عن يزيد الرشك عن مطرف : عن عمران بنحصين أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بعث سرية واستعمل عليهم عليا قال : فمضى علي في السرية .

قال عمران : وكان المسلمون إذا قدموا من سفر بدؤا برسول الله صلى الله عليه وآله قبل أن يأتوا رحالهم فاخبروه بمسيرهم - قال : فاصاب علي جارية فتعاقد اربعة من اصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله ليخبرونه ! قال : فلما قدموا بدؤا برسول الله فأخبروه بمسيرهم فقام أحد الاربعة فقال : ( يا رسول الله ) اصاب علي جارية فأعرض عنه ثم قام الثاني فقال : يا رسول الله : وأصاب علي جارية .

فأعرض عنه ، ثم قام الثالث فقال : واصاب علي جارية .

( فأعرض عنه ) ثم قام الرابع فقال : واصاب علي جارية .

فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : " والغضب يعرف في وجهه - ما تريدون من علي ؟ إن عليا مني وأنا منه وهو ولي كل مؤمن بعدي ( 1 ) .

( 1 ) وللحديث طرق كثيرة ومصادرة جمة أكثرها مذكورة في الحديث : " 485 " وما بعده وتعليقاتها من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 1 ، ص 411 - 415ط 2 .


450

( وبالسند المتقدم قال : حدثنا ) الربيع بن يحيى قال : حدثنا سفيان بن عيينة عن عمرو بن دينار عن طاووس قال : بعث النبي صلى الله عليه وآله عليا وبريدة إلى اليمن قال : فرجع بريدة من اليمن فأثنى على علي ( 1 ) فقال له النبي يا بريدة أما علمت مكان علي مني ؟ من كنت وليه فعلي ولي .

( وبالسند المتقدم قال : حدثنا ) وهب بن بقية قال : أخبرنا خالد عن الحسن بن عبيدالله عن ابي الضحى : عن زيد بن أرقم أن رسول الله صلى الله عليه وآله قال : من كنت وليه فعلي وليه .

( وبالسند المتقدم قال : حدثنا ) قتيبة بن سعيد ومسدد بن مسرهد قالا : حدثنا جعفر بن سليمان عن 96 أ يزيد الرشك عن مطرف بن عبد الله : عن عمران بن الحصين قال : بعث رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم سرية فاستعمل عليهم علي بن ابي طالب قال : فمضى علي في السرية فاصاب علي جارية فأنكروا عليه ذلك فتعاقد اربعة من أصحاب النبي صلى الله عليه وآله فقالوا : إذا لقينا رسول الله (& صلى الله عليه وآله &) اخبرناه بما صنع علي .

( 2 ) كذا في أصلي : فإن صح هذا ولم يكن تصحيفا من الرواة أو الكتاب فهو من شواهد من يقول : إن " الثناء " في اللغة يعم حسن القول وسوءه .

ومثله يأتي عن طاووس في الحديث : 354 .

والحديث رواه ايضا الترمذي في الحديث الاول من باب مناقب عليعليه السلام من كتاب المناقب تحت الرقم : " 3796 " من سننه : ج 5 ص 296 .

وقد رواه بأسانيد كثيرة الحافظ ابن عساكر تحت الرقم : " 485 - 489 " من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 1 ، ص 411 - 415 ط 2 .


451

قال عمران : وكان المسلمون إذا قدموا من سفر مروا برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فسلموا عليه ونظروا إليه ثم ينصرفون إلى رحالهم قال : فلما قدمت السرية على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قام أحد الاربعة فقال : يا رسول الله الم تر أن عليا صنع كذا وكذا .

فأعرض عنه ، ثم قام آخر منهم فقال : يارسول الله ألم تر أن عليا صنع كذا وكذا ؟ فأعرض عنه ، ثم قام الثالث فقال : يا رسول الله الم تر أن عليا صنع كذا وكذا ؟ فأعرض عنه ، ثم قام الرابع فقال مثل مقالتهم فاقبل عليه رسول الله صلى الله عليه وآله والغضب يعرف في وجهه فقال : ما تريدون من علي ؟ إن عليا مني وأنا منه وهو ولي كل امرئ من بعدي ؟ ( وبالسند المتقدم قال : ) حدثنا محمد بن المتوكل ( بن عبد الرحمان بن حسان أبو عبد الله ) العسقلاني ابن ابي السري ( 1 ) قال : حدثنا أبو معاوية عن الاعمش عن سعد بن عبيدة : عن عبد الله بن بريدة الاسلمي عن ابيه قال : بعثنا رسول الله صلى الله عليه وآله في سرية واستعمل علينا علي بن ابي طالب قال : فلما جئنا سالنا رسول الله صلى الله عليه وآله كيف رأيتم أميركم ؟ فإما شكوته وإما شكاه بعض اصحابي قال بريدة : فرفعت رأسي - وكنت رجلا مكبابا - فإذا 96 ب النبي قد احمر وجهه فقال : من كنت وليه فعلي وليه .

( 1 ) ما بين المعقوفين أخذناه من ترجمة الرجل في كتاب تهذيب التهذيب : ج 9 ص 424 .

وقد عده ابن حجر من مشايخ ابي داوود وذكر توثيقه عن جماعة وأرخ وفاته في سنة " 238 " .


452

( وبالسند المتقدم قال : ) محمد بن المتوكل قال : أخبرنا معمر عن ابن طاووس عن ابيه عن بريدة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : من كنت وليه فعلي وليه .

ولحديث بريدة هذا ايضا مصادر غفيرة واسانيد كثيرة أكثرها مذكور تحت الرقم : " 465 " وما بعده وتعليقاتها من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 1 ، ص 399 - 410 ط 2 .

ورواه أيضا الحاكم بسندين وصححه هو والذهبي في كتاب قسم الفئ من كتاب المستدرك : ج 2 ص 129 ، قال : حدثنا أبو أحمد بكر بن محمد بن حمدان الصيرفي ب‍ " مرو " من اصل كتابه ( قال ) حدثنا أبو قلابة عبد الملك بن محمد الرقاشي حدثنا يحي بن حماد حدثنا أبو عوانة ( الوضاح بن عبد الله اليشكري ) عن الاعمش عن سعد بن عبيدة : حدثني عبد الله بن بريدة الاسلمي قال : إني لامشي مع ابي إذ مر بقوم ينقصون عليا رضي الله عنه ( و ) يقولون فيه فقال ( لهم ) : إني كنت أنال من علي وفي نفسي عليه شئ وكنت مع خالد بن الوليد في جيش فأصابوا غنائم فعمد علي إلي جارية من الخمس فأخذها لنفسه وكان بين علي وبين خالد شئ فقال خالد : هذه فرصتك وقد عرف خالد الذي في نفسي على علي - قال : فانطلق إلى النبي صلى الله عليه وآله فاذكر ذلك له فأتيت النبي صلى الله عليه وآله فحدثته وكنت رجلا مكبابا وكنت إذا حدثتالحديث أكببت ثم رفعت راسي فذكرت للنبي صلى الله عليه وآله وسلم أمر الجيش ثم ذكرت له أمر علي فرفعت راسي وأوداج رسول الله صلى الله عليه وآله قد احمرت قال : ( ف‍ ) قال النبي صلى الله عليه وآله : من كنت وليه فإن عليا وليه .

وذهب الذي في نفسي عليه .

قال الحاكم : هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه بهذه السياقة إنما أخرجه البخاري من حديث علي بن سويد بن منجوف عن عبد الله بن بريدة عن أبيه مختصرا .

وليس في هذا الباب اصح من حديث ابي عوانة هذا عن الاعمش عن سعد بن عبيدة .

وهذا رواه ( ايضا ) وكيع بن الجراح عن الاعمش .

أخبرناه أبو بكر ابن إسحاق الفقيه أنبأنا موسى بن إسحاق القاضي حدثنا عبد الله بن أبي شيبة حدثنا وكيع عن الاعمش عن سعد بن عبيدة عن ابن بريدة عن ابيه أنه مر على مجلس ( .

) ثم ذكر الحديث بطوله .


453

( وبالسند المتقدم قال : حدثنا ) أحمد بن عبدة ( بن موسى ) الضبي ( 1 ) قال : حدثنا سفيان عن عمرو عن طاووس أن النبي صلى الله عليه وآله بعث عليا وبريدة إلى اليمن فقدم بريدة فاثنى عليه عند النبي فقال له النبي صلى الله عليه وآله : أما علمت مكان علي مني من كنت وليه فعلي وليه .

( 1 ) وهو من رجال خمسة من أرباب الصحاح الست وقد وثقوه باجمعهم عدا ابن خراش قال الحافظ ابن حجر في ترجمته من كتاب تهذيب التهذيب : ج 1 ، ص 59 قال : فلم يلتفت إليه ( اي إلى تضعيف ابن خراش ) أحد للمذهب .

ثم قال : وأرخ ابن حبان وفاته بسنة : " 245 " .


454

خبر ( غدير خم برواية سعد بن ابي وقاص وقصة مرضه ومجئ ) مروان ( لعيادته ) ( 1 ) 355 - ( بالسند المتقدم قال : حدثنا ) هلال بن بشر ( 2 ) قال : حدثنا محمد بن خالد المعروف بابن عثمة قال : حدثنا موسى بن يعقوب الزمعي عن المهاجر بن مسمار : عن عائشة بنت سعد قالت : سمعت ابي يقول : سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول يوم الجحفة : وأخذ بيد علي فحمد الله وأثنى عليه ثم قال : يا ايها الناس إني وليكم .

قالوا : صدقت يا رسول الله ( أنت ولينا ) .

ثم أخذ بيد علي فرفعها فقال : هذا وليي وإن الله يوالي من والاه .

( وبالسند المتقدم قال : حدثنا ) جعفر بن مسافر ( بن راشد ) التنيسي ( 3 ) عن ابن ابي فديك قال أخبرنا موسى بن يعقوب الزمعي عن المهاجر بن مسمار مولى عامر بن سعد ( قال : ) : إن عائشة بنت سعد بن ابي وقاص أخبرته :

( 1 ) هذا العنوان أو كلمتا : " خبر مروان " كان في صدر الحديث التالي فقدمناه حتى لا نحتاج إلى تعدد العنوان .

( 2 ) هلال بن بشر هذا من رجال البخاري وابي داوود وآخرين من حفاظ أهل السنة وقد وثقه النسائي وابن حبان من غير معارض .

وقال الحافظ ابن حجر في ترجمته من كتاب تهذيب التهذيب : ج 11 ، ص 75 قال : إنه توفي سنة : 246 " .

والحديث رواه النسائي بمغايرة طفيفة في ذيله في الحديث : " 8 " من كتاب خصائصأمير المؤمنين عليه السلام ص 42 ط بيروت .

( 3 ) جعفر بن مسافر هذا من رجال ابي داوود والنسائي وابن ماجة وجماعة آخرين من حفاظ اهل السنة .

توفي سنة : " 254 " كما في ترجمته من كتاب تهذيب التذهيب .


455

إن سعد بن ابي وقاص اشتكى شكوى شديدة أعز به ( 1 ) فجاءه أبو سعيد وأبو هريرة يعودانه فقال المهاجر : قالت عائشة : ثم استاذن مروان بن الحكم وهو امير المدينة فقال له أبو سعيد وأبو هريرة : هذا مروان يستأذن .

فقال سعد : لا حاجة لي به لا تأذنوا له .

قالا : سبحان الله والله ما نصنع شيئا ! إئذن للرجل .

فولى بوجهه إلى الجدار وقال : ائذنوا له .

( فأذنوا له ) فدخل عليه فقال : كيف تجدك يا 97 أ ابا إسحاق ؟ فاقبل عليه سعد بوجهه وقال : ما أجدني إلا وجعا ثقيلا يأمر وان (& من أمركم &) ألا تنه طاغيتك عن سب ابن ابي طالب .

يقول ذلك ثلاث مرات .

قال موسى قال المهاجر : قالت عائشة ( بنت سعد ) : فتغير وجهه ! فلما قام مروان قال أبو سعيد وأبو هريرة : ما رأينا مثل ما صنعت ؟ قال سعد : دعاني فإني رأيت ما لم تريا وسمعت ما لم تسمعا من رسول الله صلى الله عليه وآله سمعته يوم الجحفة أمر بثلاث نخلات أن يقم ما تحتهن فلما كان الرواح ( 2 ) خرج رسول الله صلى الله عليه وآله آخذا بيد علي بن ابي طالب فخطب الناس وحمد الله وأثنى عليه ثم قال : أما بعد أيها الناس فإني وليكم .

قالوا : صدقت يا رسول الله .

ثم أخذ بيد علي بن ابي طالب فرفعها ثم قال : هذا وليي والى الله من والاه .

( 1 ) يقال : استعز بحقه اي غلبه عليه واستعز الله بفلان : توفاه .

واستعز بالعليل : اشتد وجعه وغلب على عقله .

( 2 ) الرواح على زنة الصباح وفي مقابله : العشي أو من الزوال إلى الليل .

356 - وقريبا رواه ابن عساكر في أواسط ترجمه مروان ابن الحكم من تاريخ دمشق المصورة الاردنية : ج 16 ، ص 349 ط 1 ، قال : أخبرنا أبو غالب وأبو عبد الله ابنا البناء قالا : أنبأنا أبو الحسين ابن الابنوسي ، أنبأنا احمد بن (


456

( رواية عبد الله بن الحسن بن الحسن في دعاء النبي صلى الله عليه وآله لموالي علي وعلى معاديه ) وبالسند المتقدم قال : حدثنا ) محمد بن العلاء قال : حدثنا عبيدالله يعني ابن موسى ( 1 ) عن علي يعني ابن صالح عن عبد الله بن حسن قال : ( قال النبي في علي ) : اللهم وال من والاه في الدين وعاد من عاداه في الدين .

( حديث أم المؤمنين

أم سلمة : علي أقرب الناس عهدا برسول الله صلى

الله عليه وآله ) ( وبالسند المتقدم قال : حدثنا ) عثمان بن ( محمد بن إبراهيم بن عثمان أبو الحسن ابن ) ابي شيبة ( 2 ) قال : حدثنا جرير عن مغيرة عن أم موسى قالت : قالت أم سلمة : والذي تحلف ( به ) أم سلمة إن كان اقرب الناس عهدا برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم علي .

عبيد ، أنبأنا محمد بن الحسين الزعفراني ، أنبأنا ابن ابي خيثمة ، أنبأنا إبراهيم بن المنذر ، أنبأنا يعقوب بن جعفر بن ابي كثير ، عن مهاجر بن مسمار ، أخبرتني عائشة ابنة سعد ( قالت ) :إن مروان بن الحكم كان يعود سعد بن ابي وقاص وعنده أبو هريرة وهو يومئذ قاض لمروان بن الحكم فقال سعد : ردوه فقال أبو هريرة : سبحان الله كهل قريش وأمير البلد جاء يعودك فكان حق ممشاه إليك أن ترده ؟ ! فقال سعد : ائذنوا له .

فلما دخل مروان وابصره سعد بوجهه تحول عنه نحو سرير ابنته عائشة فأرعد سعد وقال : ويلك يا مروان أنه طغاتك ( 1 ) - يعني أهل الشام - عن شتم علي بن ابي طالب .

فغضب مروان فقام وخرج مغضبا .

1 - هذا هو الصواب وفي اصلي : انه طاعتك يعني أهل الشام علي شتم علي .


457
قالت : لما كان غداة قبض فارسل إليه النبي صلى الله عليه وآله وسلم وكان أرى في حاجة اظنه بعثه لها قالت ( 1 ) : فجعل يقول ( غداة ) بعد غداة : جاء علي ؟ جاء علي ؟ - ثلاث مرات - فجاء علي ) قبل طلوع الشمس فلما جاء عرفنا أن له (& إليه &) حاجة فخرجنا من البيت وكنا عدنا رسول الله صلى الله عليه وآله يومئذ في بيت عائشة وكنت آخر من خرج من البيت ثم جلست أدنى من الباب 97 ب فأكب عليه فكان آخر الناس به عهدا وجعل يساره ويناجيه .

( 1 ) هذا هو الظاهر .

وفي اصلي : " وكان ارى في حاجة أطنه قالت بعثه لها فجعل يقول : بعد غداة : جاء علي ؟ .

" .

والحديث رواه النسائي تحت الرقم : : " 153 " من كتاب خصائص أمير المؤمنين عليه السلام ص 283 ط بيروت .

ورواه أيضا أحمد بن حنبل في مسند أم المؤمنين أم سلمة من كتاب المسند : ج 6 ص 300 ط 1 .

وأيضا رواه أحمد في الحديث : " 294 " من باب فضائل علي عليه السلام من كتاب الفضائل ص 216 ط قم .

وقد رواه ايضا عبد الله بن محمد المعروف بأبي بكر ابن ابي شيبة في فضائل علي عليه السلام من كتاب المصنف : ج 6 الورق 153 أ وفي ط 1 : ج 12 ص .

ورواه بسنده عنه أبو يعلى الموصلي في فضائل علي عليه السلام من مسنده : ج .

الورق 321 أ .

وفي ط 1 ، ج .

ورواه ايضا الحاكم بسنده عن أحمد عن ابن ابي شيبة وحكم بصحته - واقره الذهبي - في فضائل علي عليه السلام من كتاب المستدرك : ج 3 ص 138 .

وأخرجه أبو نعيم الحافظ بسندين في ترجمة .

من تاريخ إصبهان : ج 1 ، ص 250 .

وراه باسانيد الحافظ ابن عساكر تحت الرقم : " 1038 " وما بعده من ترجمة امير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 3 ص 18 ، ط 2 .


458

( الباب الثالث والاربعون )

باب ما قال النبي صلى الله

عليه وآله : علي مني وأنا منه وقوله صلى الله عليه وآله : إنه كنفسي ( 1 ) وإرساله ببراءة ( إلى مكة وعزله من أرسله بها أولا ) ( و ) ما جاء لعلي ( من الموهبة الكبرى ) في فضيلة الشجرة ( التي انبثق هو والنبي وأهل بيته منها ) ( 1 ) 360 - محمد بن سليمان قال : حدثنا محمد بن منصور المرادي قال : حدثنا عبادة بن زياد قال : حدثنا كادح بن جعفر العابد عن عبد الله بن لهيعة المصري عن عبد الرحمان بن زياد الافريقي عن مسلم بن يسار :

( 1 ) ما بين المعقوفات زيادة تزيينية وتوضيحية منا ، وكان في اصلي : هكذا : " ما جاءفي فضيلة الشجرة لعلي عليه السلام وهذا العنوان كان في أصلي بعد الحديثين التاليين : " 360 و 361 " وإنما قدمناه عليهما كي لا يتوسط بين المتجانسين ما ليس من سنخهما .

360 - وقريب منه بسند آخر عن جابر يأتي تحت الرقم : " 401 " في الورق : 105 ب ($

459

عن جابر بن عبد الله الانصاري قال : لما قدم علي على رسول الله صلى الله عليه وآله بفتح خيبر قال له رسول الله صلى الله عليه وآله : لولا أن تقول فيك طائفة من أمتي ما قال النصارى في عيسى بن مريم لقلت فيك اليوم مقالا لا تمر بملا إلا أخذوا التراب من تحت قدميك ومن فضل طهورك فاستشفوا به ولكن حسبك بأن تكون مني وأنا منك ( و ) ترثني وأرثك وأنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي .

والحديث رواه ابن المغازلي بزيادات في ذيله في عنوان : " قوله عليه السلام : لما قدم بفتح خيبر " تحت الرقم : " 285 " من كتابه مناقب علي عليه السلام ص 237 ط بيروت قال : أخبرنا أبو الحسن علي بن عبيدالله بن القصاب البيع رحمه الله حدثنا أبو بكر محمد أحمد بن يعقوب المفيد الجرجرائي حدثنا أبو الحسن علي بن سليمان بن يحيى حدثنا عبد الكريم بن علي حدثنا جعفر بن محمد بن ربيعة البجلي حدثنا الحسن بن الحسين العرني حدثنا كادح بن جعفر .

وللفقرة الاولى من الحديث ايضا اسانيد ومصادر وقد رواها الحافظ الطبراني في مسند إبراهيم أبي رافع مولى رسول الله صلى الله عليه وآله من كتاب المعجم الكبير : ج 1 ، ص .

ورواها بسنده عنه الخوارزمي في الفصل : " 19 " من كتابه مناقب علي عليه السلام ص 220 ط الغري .

وايضا رواه بسنده عن الطبراني السيد المرشد بالله كما في الحديث الثاني من باب فضائل علي من ترتيب أماليه ص 133 .

وقد ذكر في تعليق كل واحد من مناقب ابن المغازلي والامالي مصادر أخر على وفق ما جاء الحديث في الكتابين .


460

361 - محمد بن منصور قال : حدثنا حسن بن حسين عن يحيى بن مساور عن غالب الهمداني : عن جعفر بن محمد عن أبيه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ذات يوم وعنده أصحابه : نقي القلب نقي الكفين يقول صوابا ويمشي سددا تزول الجبال ولا يزول هو مني وأنا منه .

قالوا : من هو يارسول الله ؟ قال : ( هو ) علي بن ابي طالب .

362 - محمد بن سليمان قال : حدثنا محمد بن عمر المازني عن أبي بكر عباد بن صهيب عن جعفر بن محمد عن ابيه قال : قال رسول الله صلى 99 أ ( 1 ) عليه وآله وسلم : الناس من أشجار شتى وأنا وعلي من شجرة واحدة أنا اصلها وعلي فرعها والحسن والحسين اثمارها وفي قلب كل مؤمن غصن من أغصانها ( 2 ) .
( 1 ) كذا في اصلي ، وكان الصواب أن يرقم الورق برقم : " 98 أ " من أجل أن المطالبتامة ومرتبة ولا نقص بحسب المطالب هاهنا في الاصل .

( 2 ) كذا في أصلي ، وهذا الذيل غير معهود لي في أخبار هذا الباب ، وليلاحظ ما رواه ابن عساكر تحت الرقم : " 178 " وما بعده من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 1 ، ص 142 ، ط 2 .


461

363 - ( حدثنا ) محمد بن منصور عن عثمان بن أبي شيبة قال : حدثنا أبو الجواب ( أحوص بن جواب ) الضبي ( 1 ) قال : حدثنا يونس بن أبي إسحاق عن أبي إسحاق عن زيد بن يثيع : عن ابي ذر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : لتنتهين بنو وليعة أو لابعثن إليهم رجلا كنفسي يمضي فيهم أمري فيقتل المقاتلة ويسبي الذرية .

قال أبو ذر : فما راعني إلا كف عمر في حجزتي من خلفي فقال : من تراه يعني ؟ فقلت : ما إياك يعني ولا صاحبك ! قال : من يعني ؟ قلت : خاصف النعل ! و ( كان ) علي يخصف نعلا ( لرسول الله ) فقال : إنه ليرقعه ؟

( 1 ) والحديث رواه ابن ابي شيبة بحذف ذيله عن ابي الجواب هذا في فضائل علي عليه السلام من كتاب المصنف : ج 12 ، ص .

ورواه النسائي بمثل ما هنا حرفيا عن العباس بن محمد الدوري عن أحوص .

في الحديث : " 72 " من كتاب خصائص علي عليه السلام ص 140 .

ورواه أيضا أحمد بن حنبل في الحديث : " 90 " من فضائل علي عليه السلام من كتاب الفضائل ص 59 ط قم قال : حدثنا يحيى بن آدم قال : حدثنا يونس عن ابي إسحاق عن زيد بن يثيع : ( عن ابي ذر ) قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لينتهين بنو وليعة أو لابعثنإليهم رجلا كنفسي يمضي فيهم أمري يقتل المقاتلة ويسبي الذرية .

قال : فقال أبو ذر : فما راعني إلا برد كف عمر في حجزتي من خلفي فقال : من تراه يعني ؟ قلت : ما يعنيك ولكن يعني خاصف النعل .

ولاجل استعلام ما وقع في حديث أحمد من الحذف يلاحظ رواية النسائي وابن ابي شيبة .

وليلاحط ايضا ما رواه ابن البطريق في الفصل : " 24 " من كتاب خصائص الوحي المبين ص 138 ، ط 1 .

وليلاحظ أيضا ما رواه ابن ابي الحديد في شرح المختار : " 19 " من نهج البلاغة : ج 1 ، ص 238 ط الحديث ببيروت .

وايضا يراجع ما رواه الهيثمي عن جابر في كتاب مجمع الزوائد : ج 7 ص 110 .


462

فصل : 364 - ( محمد بن منصور ) عن شهاب بن عباد ( 3 ) وعباد بن يعقوب عن محمد بن فضيل عن سالم بن ابي حفصة : عن جميع بن عمير قال : أتيت عبد الله بن عمر فسألته عن عن علي ؟ قال : ألا أحدثك عن علي ؟ إن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بعث أبا بكر ببراءة وبعث عمر حتى إذا كانا من طريق المدينة كذا وكذا إذا هما براكب قالا : من هذا ؟ فإذا هو علي قال : يا ابا بكر هات هذا الكتاب الذي معك .

قال أبو بكر : مالي يا علي ؟ قال : والله ما علمت إلا خيرا .

قال : فرجع أبو بكر إلى النبي صلى الله عليه وآله فقال : يا رسول الله مالي ؟ قال : مالك إلا خيرا ولكن أمرت أن لا يبلغ عني إلا رجل أنا أو رجل من أهل بيتي ( وهو ) علي بن ابي طالب .

( 1 ) ذكر الحافظ ابن حجر نفرين مسمين بهذا الاسم وكلاهما موثوقان عند القوم .

والحديث يأتي ايضا تحت الرقم : " 374 " في الورق : 101 ا وفي هذه الطبعة ص 472 .

وايضا اشار ابن كثير إلى الحديث في عنوان " ذكر شئ من فضائل أمير المؤمنين علي بن ابي طالب " من تاريخ البداية والنهاية : ج 4 ص 356 .

364 - هذا الحديث وتاليه يأتيان أيضا تحت الرقم : " 511 و 512 " في أوائل الجزء الخامس ورواه أيضا الحاكم في أواخر كتاب المغازي من المستدرك : ج 3 ص 51 ، قال : حدثنا أحمد بن كامل القاضي حدثنا أحمد بن محمد بن عيسى البرتي حدثنا إسحاق بن بشر الكاهلي حدثنا محمد بن فضيل عن سالم بن ابي حفصة : عن جميع بن عمير الليثي قال : أتيت عبد الله بن عمر فسألته عن علي فانتهرني ؟ ! ثم قال : الا أحدثك عن علي ؟ هذا بيت رسول الله صلى الله عليه وآله في المسجد وهذا بيت علي رضي الله عنه .


463
( طريق ثالث لتهديد جماعة بأنهم إن لم يقيموا الصلاة ولم يصلوا يرسل إليهم رجلا كنفسه يقتلهم ويسبي ذراريهم ) 365 - محمد بن منصور عن شهاب بن عباد وعباد بن يعقوب عن محمد بن فضيل ، عن ابيه عن عمارة بن القعقاع عن 99 ب المصدق أحد بني شيبة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : يا أهل الطائف لتقيمن الصلاة ولتؤتن الزكاة أو لابعثن عليكم رجلا كنفسي يقصاكم بالسيف .

قال : فتطاول لها بعض اصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال : فأخذ بيد علي فأشالها ثم قال : هو هذا .

فقال أبو بكر وعمر : ما رأينا كاليوم في الفضل قط ! ! قال ( محمد بن فضيل : قال ) ابي : فلقيت عبد الله بن الحسن فذكرت له هذا الحديث فقال : أتدري من ( أولئك ؟ ) أولئك بنو وليعة وهذا الحديث حق .

( ثم قال : ) إن رسول الله صلى الله عليه وآله بعث ابا بكر وعمر ببراءة إلى أهل مكة فانطلقا فإذا هما براكب فقالا : من هذا ؟ قال : أنا علي يا ابا بكر هات الكتاب الذي معك .

قال : ومالي ؟ قال : والله ما علمت إلا خيرا .

فأخذ علي الكتاب فذهب به .

ورجع أبو بكر وعمر إلى المدينة فقالا : ما لنا يا رسول الله ؟ قال : ما لكما إلا خير ولكن قيل لي : إنه لا يبلغ عنك إلا أنت أو رجل منك .

365 - ومتن الحديث رواه النسائي بسندين آخرين في الحديث : " 69 - 70 " من كتاب خصائص علي عليه السلام ص 137 ، ط بيروت .

وللحديث مصادر واسانيد أخر وشواهد يجد كثيرا منها تحت الرقم : " 173 " وما بعده من ترجمة أمير المؤمنين من تاريخ دمشق .


464

366 - ( حدثنا ) محمد بن منصور عن عثمان بن ابي شيبة قال : حدثنا إسماعيل بن ابان الازدي أبو إسحاق قال : حدثني أبو شيبة عن الحكم عن مصعب بن سعد : عن سعد قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول : لا يؤدي عني إلا أنا أو علي .

367 - محمد بن منصور عن عثمان ( بن ابي شيبة ) عن شريك عن ابي إسحاق :عن حبشي بن جنادة السلولي - قال شريك : قلت لابي إسحاق : أني سمعت هذا من حبشي ؟ قال : مر علينا في مجلسنا ( هذا ) فقال : سمعت النبي صلى الله عليه وآله يقول : لا يؤدي عني إلا علي .


465

( طريق رابع من تهديد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الكفار أو المتهاونون بأمر الصلاة والزكاة بأنه يرسل إليهم من ينفذ فيهم أمره ) 368 - محمد بن منصور عن عثمان بن ابي شيبة عن عبيدالله بن موسى عن طلحة بن جبر عن المطلب بن عبد الله بن حنطب ( 1 ) عن المصعب بن عبد الرحمان : عن عبد الرحمان بن عوف قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : والذي نفسي بيده ليقيمن الصلاة وليؤتن الزكاة أو لابعثن إليهم رجلا كنفسي فليضربن أعناق مقاتلتهم وليسبين ذراريهم .

قال : فرآى الناس أنه أبو بكر أو عمر ؟ فأخذ بيد علي فقال : هذا .

368 - وقريبا منه يأتي ايضا تحت الورق : " 370 " وفي الحديث : " 395 " في الورق : 100 أ وفي الورق 104 ب وفي هذه الطبعة ص 467 و 488 .

ورواه ايضا السيد المرشد بالله يحيى بن الحسين كما في الحديث " 35 " من باب فضائل علي من ترتيب أماليه ص 141 ، قال : أخبرنا الحسن بن علي بن محمد الجوهري ومحمد بن محمد بن عثمان ابن البندار بقراءتي على كل واحد منهما ببغداد قالا : أخبرنا أبو بكر أحمد بن جعفر بن حمدان بنمالك القطيعي قال : حدثنا أبو العباس محمد بن يونس بن موسى القرشي قال : حدثنا عبيد الله بن موسى قال : أخبرنا طلحة بن جبر عن المطلب بن حنطب عن مصعب بن عبد الرحمان بن عوف عن ابيه .

وقريبا منه رواه أيضا ابن عساكر بسنده عن القطيعي أحمد بن جعفر في الحديث : " 876 " من ترجمة أمير المؤمنين من تاريخ دمشق : ج 2 ص 274 ط 2 قال : أخبرنا أبو نصر بن رضوان وأبو علي بن السبط وأبو غالب ابن البناء قالوا : أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو بكر ابن مالك .

وراجع شواهده مما علقنا عليه عن مصادر أخر .

( 1 ) هذا هو الصواب ، وفي أصلي : " مطلب بن عبد الله موسى عن المصعب .

" .


466
( مواساة علي النبي صلى الله عليه وآله يوم أحد حينما فر المسلمون وأحدق الكفار على النبي ثم تحبيذ جبرئيل لمواساة علي ) 369 - محمد بن منصور عن ابي هشام الرفاعي ( محمد بن يزيد ) قال : حدثنا خالد بن نافع الاشعري عن عبد الله بن عيسى ( عن أبيه ) عن عبد الرحمان بن ابي ليلى : قال 100 أ : لم يمر على الناس يوم مثل يوم أحد اشد منه جرح النبي صلى الله عليه وآله وقتل حمزة وانكشف الناس عن النبي صلى الله عليه وآله فتركوه وهو يقول : أنا النبي لا كذب

أنا ابن عبد المطلب فجاء علي بالسيف ( إلى النبي ) فقال ( له النبي ) : يا علي اذهب .

فقال : يا نبي الله على هذه الحال ؟ ما كنت لافعل .

قال : فشد على هولاء - عصابة من المشركين - فشد عليهم حتىقتل فيهم قتلا وفرق جماعتهم .

369 - وقريب منه يأتي في الحديث : " 381 " في الورق : 102 أ وقريبا منه رواه ابن ابي الحديد عن أبي عمرو محمد بن عبد الواحد الزاهد اللغوي غلام ثعلب وعن محمد بن حبيب في أماليه .

ثم قال ابن ابي الحديد : وقد روى هذا جماعة من المحدثين وهو من الاخبار المشهورة ووقفت عليه في بعض نسخ مغازي ابن إسحاق ورأيت بعضها خاليا عنه .

أقول : وقريبا منه رواه أيضا الطبراني بسند آخر في ترجمة إبراهيم ابي رافع من كتاب المعجم الكبير : ج 1 ، الورق 50 .

وراه أيضا الطبري في وقعة " أحد " من تاريخه .

ورواه الحافظ ابن عساكر تحت الرقم " 215 " من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام .


467

ثم رجع إلي النبي صلى الله عليه وآله فقال : ( له النبي : يا علي ) اذهب .

فقال : يا نبي الله ما كنت لادعك على هذه الحال .

قال : فشد على هؤلاء - عصابة أخرى مجتمعة - فشد عليهم فقتل فيهم جماعة وفرق جماعتهم ثم رجع فقال جبرئيل للنبي صلى الله عليه وآله وهو معه إن هذه لهي المواساة ! فقال النبي صلى الله عليه وآله : إنه مني وأنا منه .

370 - أ - محمد بن منصور عن ابي هشام الرفاعي ( ممحمد بن يزيد ) قال : حدثنا ابي عن عمارة بن القعقاع عن ( المصدق ) أحد بني شيبة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله لاهل الطائف : لتقيمن الصلاة ولتؤتن الزكاة أو لابعثن إليكم رجلا كنفسي .

فتطاول لها بعض اصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله فأخذ ( رسولالله ) بيد علي فشالها فقال : هو هذا .

فقال أبو بكر وعمر : ما رأينا كاليوم قط في الفضل ؟ ! قال ( أبو هشام : قال ) ابي : فلقيت عبد الله بن الحسن فذكرت له هذا الحديث فقال : أتدري منهم ؟ أولئك بنو فلان وهذا الحديث حق ( 1 ) .

( 1 ) وبعد هذا كان في أصلي حديث مر حرفيا تحت الرقم : " 361 " في الورق 98 ب وفي هذه الطبعة ص 460 فحذفناه إكتفاءا بما سبق .

468

( طريق خامس من تهديد النبي جماعة متهاونين بأمر الدين بأنه يرسل إليم رجلا مثل نفسه ) 370 - أ - محمد بن منصور عن عثمان بن ابي شيبة قال حدثنا شريك بن عبد الله عن عياش ( بن عمرو ) العامري : عن عبد الله بن شداد قال : قدم على النبي صلى الله عليه وآله وسلم وفد آل تنوخ من اليمن قال : فقال لهم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : لتقيمن الصلاة ولتؤتن الزكاة ولتسمعن ولتطيعن أو لابعثن إليكم رجلا كنفسي يقاتل مقاتليكم ويسبي ذراريكم اللهم أنا أو كنفسي .

ثم أخذ بيد علي .

370 - والحديث رواه أيضا أبو بكر ابن ابي شيبة في فضائل علي عليه السلام من كتاب المصنف : ج 6 الورق 156 أ وفي ط 1 ج 12 قال : حدثنا شريك عن عياش ( بن عمرو ) العامري ( المترجم في تهذيب التهذيب : ج 8 ص 198 ) عن عبد الله بن شداد قال : قدم على رسول الله صلى الله عليه وسلم وفد آل سرح مناليمن فقال لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم : لتقيمن الصلاة ولتؤتن الزكاة ولتسمعن ولتطيعن أو لابعثن إليكم رجلا كنفسي يقاتل مقاتليكم ويسبي ذراريكم اللهم أنا أو ( من هو ) كنفسي ثم أخذ بيد علي .

ورواه المتقي في الحديث : " 488 " من باب فضائل علي عليه السلام من كتاب كنز العمال : ج 15 ، ص 172 .

ورواه ايضا أحمد بن حنبل في الحديث : " 146 " من باب فضائل علي عليه السلام من كتاب الفضائل ص 98 ط 1 ، قال : حدثنا يحيى بن آدم قال : حدثنا شريك عن عياش العامري : عن عبد الله بن شداد بن الهاد قال : قدم من أهل اليمن وفد لسرح قال : فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( لهم ) : لتقيمن الصلاة أو لابعثن إليكم رجلا يقتل المقاتلة ويسبي الذرية .

قال : ثم قال رسول الله أنا أو هذا .

وانتشل بيد علي .


469

( طريق ثان لحديث عزل ابي بكر عن تبليغ البراءة ) 371 - ( حدثنا ) محمد بن منصور عن أحمد بن عبد الرحمان عن الحسن بن محمد الاسدي عن الحكم بن ظهير عن السدي عن ابي مالك : عن ابن عباس قال : بعث رسول الله صلى الله عليه وآله ابا بكر على الوسم وبعث ( معه ) بهؤلاء الآيات من براءة ( 1 ) وأمره أن يقرأها على الناس أن يرفع الحمس : قريش وكنانة وخزاعة ( 2 ) إلى عرفات فسار أبو بكر حتى نزل بذي الحليفة فنزل جبرئيل على النبي صلى الله عليه وآله فقال : لن يؤدي عنك إلا رجل منك .

ثم إن رسول الله صلى الله عليه وآله بعث علي بنابي طالب في أثر ابي بكر فأدركه بذي الحليفة فلما رآه أبو بكر قال : أمير أو مأمور ؟ فقال : بل مأمور بعثني إليك رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لتدفع إلي براءة .

فدفعها إليه .

وانصرف أبو بكر إلى النبي صلى الله عليه وآله فقال : يا رسول الله ما لي نزعت مني براءة أنزل في شئ ؟ قال : لا ولكنه لا يبلغ عني غيري أو رجل مني وأنا وعلي من شجرة واحدة والناس من أشجار شتى .

( 1 ) المشهور أن هذه الآيات هي الآية الاولى إلى تمام الآية : " 16 " من سورة التوبة .

( 2 ) قل : " قريش وكنانة وخزاعة " تفسير للحمس - على زنة قفل - قال الفيروز آبادي : حمس - كفرح - : اشتد وصلب في الدين والقتال فهو حمس وأحمس وهم حمس .

والحمس : الامكنة الصلبة جمع : أحمس .

وهو لقب قريش وكنانة وجديلة ومن تابعهم في الجاهلية لتحمسهم في دينهم أو لالتجائهم بالحمساء وهي الكعبة لان حجرها أبيض إلى السواد .


470
خبر أهل الطائف 372 - ( حدثنا ) محمد بن منصور عن حسين بن نصر عن خالد بن عيسى عن حصين 101 أ عن الاجلح الكندي ( 1 ) عن أبي إسحاق : عن جابر أن رسول الله صلى الله عليه وآله قال : يا أهل الطائف لتقيمن الصلاة ولتؤتن الزكاة أو لابعثن إليكم رجلا كنفسي يقصاكم بسيفه قم يا علي .

قالوا : يا رسول الله نقيم الصلاة ونؤتي الزكا .

( 1 ) وهو أبو حجية أجلح بن عبد الله بن حجية ، ويقال : أجلح بن عبد الله بن معاوية الكندي .

ويقال : اسمه يحيى والاجلح لقب له .

وهو من رجال البخاري واربعة آخرين من مؤلفي الصحاح الست السنية كما في ترجمته من كتاب تهذيب التهذيب : ج 1 ، ص 189 .


471

( طريق ثالث فرابع لحديث عزل أبي بكر عن تبليغ براءة ونصب علي عليه السلام له ، وفيهما حديث سد الابواب وحديث المنزلة ) 373 - ( حدثنا ) محمد بن منصور عن عباد بن يعقوب عن علي بن هاشم عن فطر بن خليفة عن عبد الله بن شريك : عن عبد الله بن رقيم قال : خرجت في ركب إلى المدينة فلقينا سعد بن مالك فقال : كونوا عراقيين كونوا كوفيين قال : وكنت من ادنى القوم إليه فقلت : إنا قوم كوفيون فقال : كيف تركتم الناس ؟ قال : قلت : بخير عن اي شأنهم تسأل ؟ قال : سمعتم صاحبكم - يعني عليا - يقول في شيئا ؟ فقلت : أما أن يشتمك فلا ولكن سمعته يقول : " اتقوا فتنة الاخينس " فقال : خنس الرجال كثير فقال : ؟ لا أزال أحب ذلك الرجل بعد ثلاث رأيتهن من النبي صلى الله عليه وآله وسلم : بعث ( النبي ) أبا بكر ببراءة فلما بلغ بعض الطريق بعث عليا فأخذها منه ثم سار بها فوجد أبو بكر في نفسه فقال له النبي صلى الله عليه وآله وسلم : لا تجد في نفسك فإنه لا يؤدي عني إلا أنا أو رجل مني .


472

قال : وسد ( النبي ) أبواب المسجد وأسكنه ( فيه ) فقال له العباس : يا رسول الله سددت أبوابنا وأسكنت عليا وهو من أحدثنا سنا ؟ ! فقال ( له النبي ) : ما أنا بالذي سددت أبوابكم وما أنا بالذي اسكنته .

قال : وخرج النبي صلى الله عليه وآله في غزوة تبوك وخلف عليا في أهله فقال : يا رسول الله أتخلفني وتخرج ؟ فقال ( له ) : أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي ؟ 374 - محمد بن منصور عن عباد عن علي بن هاشم عن كثير النوا 101 ب عن جميع بن عمير : عن ابن عمر أن النبي صلى الله عليه وآله بعث ابا بكر بالكتاب يؤديه عنه فادركه علي فأخذ الكتاب ( منه ) فقال : مالي يا علي ( أ ) نزل في شئ ؟ قال : لا قال : فوجد علي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في شئ ؟ قال : لا .

فرجع أبو بكر إلى النبي صلى الله عليه وآله فقال : يارسول الله أنزل في شئ ؟ قال : لا .

قال : يا رسول الله وجدت علي في شئ ؟ قال لا .

قال : يا رسول الله فمالي ؟ قال : خير .

قال رسول الله عليه السلام : ولكنه إنما يؤدي عني أنا أو رجل من أهل بيتي وإن عليا رجل من أهل بيتي .

( 1 ) والحديث رواه ايضا ابن عساكر تحت الرقم : " 892 " من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 2 ص 386 ط 2 قال : أخبرنا أبو البركات عمر بن إبراهيم أنبأنا أبو الفرج محمد بن أحمد بن علان أنبأنا محمد بنجعفر أنبأنا محمد بن القاسم بن زكريا أنبأنا عباد بن يعقوب أنبأنا أبو عبد الرحمان الاصماعي عن كثير النوا عن جميع بن عمير : (


473

( حديث : " لا يودي عني إلا علي " وطريق خامس فسادس حول عزل ابي بكر عن تبليغ البراءة ونصب علي له ) ( حدثنا ) محمد بن منصور عن يحيى بن عبد الحميد عن شريك عن أبي إسحاق عن حبشي بن جنادة قال : قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم : علي مني وأنا منه ولا يؤدي عني إلا أنا أو علي .

376 - محمد بن منصور عن عباد عن علي بن هاشم عن المنهال بن المهلب ؟ عن ابي خلف : عن الحسن البصري قال : لما بعث النبي صلى الله عليه وآله وسلم أبا بكر ببراءة أتاه جبرئيل عليه السلام بعد ما سار فقال : يا محمد إن ربك يقول : إنه لا يؤدي عنك إلا أنت أو رجل من أهل بيتك ( 1 ) فبعث إلى علي فقال : يا علي إن جبرئيل أخبرني أنه لا يؤدي عني إلا أنا أو أنت فاتبع أبا بكر فاقبض منه براءة وكن أنت الذي تنبذها إلى المشركين وتؤجلهم كما أجلهم الله .

عن ابن عمر قال ( جميع : إنه ) كان في مسجد المدينة فقلت له : حدثني عن علي ؟ فأراني مسكنه بين مساكن رسول الله صلى الله عليه ثم قال : أحدثك عن علي ؟ قال : قلت : نعم .

قال : فإن رسول الله صلى الله وسلم بعث أبا بكر بالكتاب ثم بعث عليا على أثره فأخذه ( منه ) فقال ( أبو بكر : ) : مالي يا علي أنزل في شئ ؟ قال : لا .

قال : فرجع أبو بكر إلى رسول الله صلى الله عليه وآله فقال : يا رسول الله أنزل في شئ ؟ قال : لا ولكنه إنما يؤدي عني أنا أو رجل من أهل بيتي وإن عليا رجل من أهل بيتي .

( 1 ) هذا هو الظاهر ، وفي اصلي : " عنه إلا أنت أو رجل من أهل بيته " .


474

377 - محمد بن منصور عن إسماعيل بن موسى عن شريك عن ابي إسحاق عن حبشي بن جنادة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : علي مني وأنا من علي لا يؤدي عني إلا أنا أو علي .

378 - ( حدثنا ) محمد بن منصور عن عباد بن يعقوب عن علي بن هاشم عن ( ابن ) أبي رافع عن أبيه : عن جده ابي رافع قال : لما نزلت براءة بعث بها رسول الله صلى الله علي وآله مع 102 أ ابي بكر يقرؤها على الناس في الموسم فاتى جبرئيل النبي عليه السلام فقال : إنه لا يؤدي عنك إلا رجل منك .

فبعث ( النبي ) عليا في أثر ابي بكر حتى لحقه بين مكة والمدينة فأخذها ( منه ) فقرأها على الناس في الموسم .

379 - ( حدثنا ) محمد بن منصور عن عباد عن علي بن هاشم عن جابر بن الحر عن منصور عن ابي جعفر قال : إنكم لتجعلون لآل ابي بكر شيئا ما كان ؟ ! تقولون : إن أبا بكر أم ( الناس ) عام براءة وما أمهم إلا علي .


475

( طريق ثان حول مواساة علي النبي بنفسه وقول النبيله : إنه مني .

وقول جبرئيل : وأنا منكما ! ! ) 380 - ( حدثنا ) محمد بن منصور عن قاسم بن ابي شيبة عن معلى بن عبد الرحمان عن شريك بن عبد الله عن محمد بن عبيد : عن جابر بن عبد الله قال : جاء علي إلى النبي صلى الله عليه وآله وسلم يوم " أحد " فقال له جبرئيل عليه السلام : ( إن ) هذه والله المواساة يا محمد .

فقال له رسول الله صلى الله عليه وآله : إنه مني وأنا منه .

فقال له جبرئيل : وأنا منكما ( 1 ) .

( 1 ) كذا في أصلي وقد حذف من الحديث فقرات كما علم مما تقدم تحت الرقم : " 368 " وأيضا يأتي الحديث قريبا مكررا فلاحظ .

وقريبا منه رواه ابن عدي بسند آخر عن معلى بن عبد الرحمان في ترجمته من كتاب الكامل .

ورواه بسنده عنه الحافظ ابن عساكر تحت الرقم : " 214 " من ترجمة أمير المؤمنين من تاريخ دمشق : ج 1 ، 167 ، ط 2 .

ثم رواه مطولا بسند آخر .

ورواه ايضا بنحو الايجاز الطبراني في ترجمة إبراهيم أبي رافع تحت الرقم : " 941 " من كتاب المعجم الكبير : ج 1 الورق 50 أ وفي ط 1 ، ص 297 قال : حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي حدثنا علي بن حكيم الاودي حدثنا حبان بن علي عن محمد بن عبيدالله بن ابي رافع عن ابيه عن جده قال : لما قتل علي رضي الله نه يوم أحد اصحاب الالوية قال جبرئيل صلى الله عليه : يا رسول الله إن هذه هي لهي المواساة ! فقال النبي صلى الله عليه وسلم : إنه مني وأنا منه .

فقال جبرئيل : وأنا منكما يا رسول الله ! ! (


476

( طريق ثان لقول البني صلى الله عليه وآله : أنا وعلي من شجرة واحدة .

]381 - محمد بن منصور عن عباد عن علي بن هاشم عن محمد بن علي السلمي عن عبد الله بن محمد بن عقيل قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله لعلي : يا علي الناس من شجر شتى وأنا وأنت من شجرة واحدة .

وروا عنه المتقي في الحديث : " 364 " من فضائل علي عليه السلام من كنز العمال : 15 ، ص 236 ط 2 .

ورواه ايضا بمثل حديث الطبراني سندا ومتنا عبد الله بن أحمد بن حنبل في الحديث : " 241 " من باب فضائل أمير المؤمنين عليه السلام من كتاب الفضائل ص 171 ، ط قم ثم رواه بسند آخر مطولا قال : وكتب إلينا محمد بن عبد الله ( الحضرمي المطين ) يذكر أن سويد بن سعيد حدثهم قال : حدثنا عمرو بن ثابت ( عن محمد بن عبيد ) عن عبيدالله بن ابي رافع عن ابيه : عن علي عليه السلام قال : لما كان يوم أحد وفر الناس ! فقلت : ما كان النبي صلى الله عليه ( وآله ) وسلم ليفر فحملت على القوم فإذا أنا برسول الله صلى الله عليه ( وآله ) وسلم فقال جبرئيل : إن هذه لهي المواساة .

فقال النبي صلى الله عليه ( وآله ) : إنه مني وأنا منه .

فقال جبرئيل : وأنا منكما .

وقد رواه ابن ابي الحديد عن جماعة عن مصادر كما في الفصل الرابع من شرحه المختار التاسع من الباب الثاني من نهج البلاغة : ج 4 ص 452 ط الحديث ببيروت .

وقد ذكرنا للحديث اسانيد ومصادر أخر في تعليق الحديث : " 214 " من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 1 ، ص 167 - 169 ط 2 .


477

( طريق ثالث حول حديث المواساة وقول النبي صلى الله عليه وآله وسلم : علي مني وأنا منه ) 382 - ( حدثنا ) محمد بن منصور عن عباد عن عمرو بن ثابتعن ( ابن ) ابي رافع عن أبيه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله يوم " أحد " ( لما فر المسلمون وجاء إليه علي ) : يا علي اذهب .

فقال : لا والله لا اذهب وادعك .

قال : فمرت به كتيبة ( من المشركين ) فقال ( له النبي ) : احمل على هذه الكتية فحمل عليها فقتل فيها هشام بن امية المخزومي .

ثم مرت به كتيبة أخرى فقال : احمل على هذه الكتيبة فحمل عليها فقتل فيها عمرو بن عبد الله الجمحي .

قال : ثم مرت به كتيبة أخرى فقال : احمل عليها فحمل عليها فقتل فيها شيبة بن مالك من بني عامر بن لؤي فقال له جبرئيل عليه السلام : إن هذه ( لهي ) المواسات .

فقال له النبي صلى الله عليه وآله وسلم : إنه مني وأنا منه .

قال جبرئيل : وأنا منكما ! ! ! 102 ب .
382 - وقريب منه بسند آخر تقدم تحت الرقم : " 369 " في الورق : 99 ب .

478

( الباب الرابع والاربعون : ) باب فضله يوم أحد ( وهذا هو الطريق الرابع من حديث مواساة علي النبي صلى الله عليه وآله ) 383 - ( حدثنا ) محمد بن منصور عن جبارة بن المغلس عن سعيد ( سعير ) عن جابر عن ابي جعفر ( عليه السلام ) قال : نزل جبرئيل يوم " أحد " على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وعلي صلوات الله عليه يقاتل بين يديه فقال جبرئيل : من هذا يا رسول اله ؟ قال : هذا علي .

فقال جبرئيل : إن هذه المواساة .

فقال رسول الله : إنه مني وأنا منه .

فقال جبرئيل : وأنا منكما فقال النبي : وأنت منا ( 1 ) .

( ما خاطب الله تعالى نبيه ليلة الاسراء والمعراج بما أنعم على أهل بيته عليهم السلام ) 384 - ( حدثنا ) محمد بن منصور عن الحكم بن سليمان قال : أخبرني يزيد أبو خالد عن محمد بن عمر عن عباد بن العوام قال : حدثني أبو محمد الهمداني عن ابي إسحاق :

( 1 ) هذا هو الظاهر .

وفي أصلي : " فقال جبرئيل : من هذا يا رسول الله ؟ قال : هذا علي هو مني وأنا منه .

فقال جبرئيل : وأنا منكما .

فقال النبي : وأنت منا .

فقال جبرئيل : إن هذه ( لهي ) المواسات ! ! فقال رسول الله : إنه مني وأنا منه .

أقول : ومن قوله : " فقال جبرئيل - إلى قوله : - وأنا منه " كان في هامش اصلي وكان كاتب الاصل وضع في المتن علامة وكتب قوله : " فقال جبرئيل " إلى آخر الحديث في هامش الاصل وكتب بعده قوله : " صح " .


479

عن الحارث وعن عبد خير قالا : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال لي ربي ليلة اسري بي : من خلفت على أمتك يا محمد ؟ فقلت : أنت يا رب أعلم .

فقال : يا محمد ( إني ) انتجبتك لرسالتي واصطفيتك لنفسي فأنت نبيي وخير خلقي ثم الصديق الاكبر الذي خلقته من طينتك وجعلته وزيرك ( وهو ) أبو سبطيك الشهيدين سيدي شببا أهل الجنة وزوجته خير نساء العالمين أنت شجرتها ؟ وعلي أغصانها وفاطمة ورقها والحسن والحسين ثمارها .

خلقتكم من طينة عليين وخلقت شيعتكم منكم لانهم لو ضربوا على أنفهم بالسيف لم يزدادوا لكم إلا حبا ! ! قال : قلت : يا رب ومن الصديق الاكبر ؟ قال : علي .

( حديث الولاية برواية الصحابي الكبير بريدة الاسلمي ) 385 - ( حدثنا ) محمد بن منصور قال : حدثنا محمد بن حميد عن حسين بن زياد عن خالد بن مختار عن الاجلح : عن ( ابن ) بريدة عن ابيه قال : بعثني خالد بن الوليد إلى رسول الله صلى الله عليه وآله بكتاب وأمرني أن أنتقص من علي قال : ( ولما جئت رسول الله وانتقصت عليا ) فنظرت إلى وجه رسول الله صلى الله عليه وآله ( وقد احمر من الغضب ) فقلت : بابي أنت وأمي يا رسول الله بعثتني مع رجل وأمرتني أن اسمع له وأطيع فأمرني أن أبلغك كلاما بلغتكه .

فقال : يا بريدة لا تقولن اذي في علي فإنه مني وأنا منه وهو وليكم من بعدي .

381 - وليلاحظ الحديث : " 289 " وما بعده من فضائل أمير المؤمنين عليه السلام من الفضائل لاحمد .


480

( طريق ثالث لقول النبي صلى الله عليه وآله : أنا وعلي من شجرة واحدة ) 386 - ( حدثنا ) محمد بن منصور عن الحكم بن سليمان عن علي بن هاشم عن محمد بن علي السلمي عن عبد الله بن محمد بن عقيل قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : الناس من شجر شتى وأنا وأنت ( يا علي ) من شجرة واحدة .

( طريق رابع لحديث مواساة علي النبي في يوم أحد وقول جبرئيل : إن هذه لهي المواساة وقول النبي : إنه مني وأنا منه )387 - ( حدثنا ) محمد بن منصور عن الحكم عن علي بن هاشم عن يوسف عن جابر : عن ابي جعفر ( عليه السلام ) قال : قاتل علي يوم احد قتالا لا يمثل به فقال جبرئيل : يا محمد من هذا ؟ إن هذه لهي المواساة فقال النبي ) : هذا علي بن أبي طالب هذا مني وأنا منه .

قال ( جبرئيل ) : وأنا منكما يا محمد .


481

( طريق سابع حول نصب النبي عليا على تبليغ البراءة إلى المشركين ) 388 - ( حدثنا ) محمد بن منصور عن شهاب بن عباد عن محمد بن فضيل عن إسماعيل بن ابي خالد : عن عامر قال : بعث رسول الله صلى الله عليه وآله عليا أذن ؟ في الناس بالحج الاكبر فقال علي : ألا لا حج بعد العام لمشرك ولا يطوفن بالبيت عريان ( و ) لا يدخل الجنة إلا مسلم .

ألا ومن كان بينه وبين محمد عليه السلام مدة فأجله إلى مدته والله برئ من المشركين ورسوله .

( قول النبي صلى الله عليه وآله : " ثلاثة تشتاق إليهم الجنة " ) 389 - ( حدثنا محمد بن منصور عن محمد بن ابي البهلول عن صالح بن ابي الاسود عن شيخ من اشجع : عن أنس بن مالك قال : سمعت النبي صلى الله عليه وآله وسلم يقول - وهو مستخل ليس عنده أحد - : ثلاثة من أمتيتشتاق إليهم الجنة هم مني وأنا منهم .

فأتيت أبا بكر فقلت : يا أبا

389 - ورواه ايضا البزار كما رواه عنه الهيثمي في باب فضائل علي عليه السلام من كتاب مجمع الزوائد ج 9 ص ص 118 وأيضا رواه عنه تحت الرقم : " 2524 " من كتاب (


482

بكر إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وهو مستخل ليس عنده أحد يقول : " ثلاثة من أمتي تشتاق إليهم الجنة هم مني وأنا منهم " فأته ( فاسأله منهم ؟ ) لعلك تكون منهم ؟ فقال : إني لاكره أن آتيه ( واساله ) فلعلي أن لا أكون منهم فتعيرني تلك بنو تيم ! ( قال أنس ) فتركته وأتيت عمر فقلت له : يا ابا حفص إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وهو مستخل ليس عنده أحد يقول : " ثلاثة من أمتي تشتاق إليهم الجنة هم مني وأنا منهم " فأته ( فاسأله من هم ؟ ) لعلك تكون أحدهم .

فقال : إني لاكره أن آتيه فلعلي أن لا أكون منهم فتعيرني بذلك بنو عدي ! ! ( قال انس : ) فأتيت عليا فقلت : يا ابا الحسن إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وهو مستخل ليس عنده أحد 103 ب يقول : ثلاثة من أمتي تشتاق إليهم الجنة هم مني وأنا منهم " فأته لعلك تكون أحدهم ؟ فقال ( علي ) : والله لآتينه فإن أكن منهم حمدت الله وإن لا ( أكن منهم ) كان علما قد قضيته ! فمشى واتبعته حتى دخل على النبي صلى الله عليه وآله ( وسلم ) فقال له : يا رسول الله إن أنسا حدثني أنه سمعك وأنت تقول : ثلاثة من أمتي تشتاق إليهم الجنة هم مني وأنا منهم " فمن هم يارسول الله ؟ فقال : نعم يا علي أنتأحدهم وعمار بن ياسر يشهد معك مشاهد عظيم أجرها حسن ذخرها ، وسلمان الفارسي فخذه لنفسك فإنه ناصح أمين .

كشف الاستار : ج 4 ص 184 - قال .


483

حدثنا أحمد بن مالك القشيري حدثنا جعفر بن سليمان الضبعي حدثنا النضر بن حميد عن سعد الاسكاف عن محمد بن علي : عن أنس قال : جاء جبرئيل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : إن الله تبارك وتعالى يحب ثلاثة من اصحابك يا محمد .

ثم أتاه فقال يا محمد إن الجنة تشتاق إلى ثلاثة من اصحابك .

قال أنس : فاردت أن أسال رسول الله صلى الله عليه وسلم فهبته فلقيت أبا بكر رضي الله عنه فقلت : يا ابا بكر إني كنت ورسول الله صلى الله عليه وسلم وإن جبرئيل صلى الله عليه وسلم قال : يا محمد إن الجنة تشتاق إلى ثلاثة ( فهل لك أن تدخل فتساله ؟ فقال : إني أخاف أن أساله فلا أكون منهم فيشمت بي قومي ! ! ! ) .

ثم لقيت عمر رضي الله عنه فقلت له مثل ذلك ( فقال لي مثل قول ابي بكر ) ثم لقيت علي بن ابي طالب رضي الله عنه فقلت له كما قلت لابي بكر وعمر فقال علي : أنا اسأله ( ف‍ ) إن كنت منهم حمدت الله تبارك وتعالى وإن لم أكن منهم حمدت الله تبارك وتعالى .

فدخل على رسول الله صلى الله عليه وآله فقال : إن أنسا حدثني أن جبرئيل أتاك فقال : إن الجنة تشتاق إلى ثلاثة من اصحابك ( فمنهم يا نبي الله ؟ ) فإن كنت منهم حمدت الله تبارك وتعالى وإن لم أكن منهم حمدت الله تبارك وتعالى .

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أنت منهم وعمار بن ياسر وسيشهد معك مشاهد بين فضلها عظيم أجرها وسلمان منا أهل البيت فاتخذه صاحبا .

أقول : ما بين المعقوفات قد أسقطوه من هذه الرواية وأخذناه من رواية ابي يعلى ويدل عليه ايضا ذيل الحديث .

ورواية ابي يعلى نقلها الهيثمي في فضائل علي من كتاب مجمع الزوائد : ج 9 ص 117 ، .

ورواه أيضا المتقي في منتخب كنز العمال المطبوع بهامش مسند أحمد : ج 5 ص 130 ، ط 1 .

وليلاحظ الحديث : " 666 " وتعليقاته من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 2 ص 172 ، ط 2 .


484

( الباب السادس والاربعون ) باب خبر براءة ( وعزل ابي بكر عن تبليغها ونصب علي عليه السلام لتبليغها وهذا هو الطريق الثامن للحديث ) 390 - محمد بن سليمان قال : حدثنا خضر بن ابان الهاشمي قال : حدثنا عفان الصفار قال : حدثنا حماد بن سلمة عن سماك بن حرب : عن أنس أن النبي صلى الله عليه وآله بعث براءة مع ابي بكر إلى أهل مكة فدعاه فأخذها فبعث عليا فقال : لا يبلغها إلا رجل من أهلي .

390 - والحديث يأتي بسند آخر عن حماد في آخر هذا المبحث تحت الرقم : " 415 " قبل حديث المنزلة في الورق : 107 أ وفي هذه الطبعة ص 498 .

ورواه ايضا أحمد بن جعفر القطيعي كما في الحديث : " 69 و 212 " من باب فضائل علي عليه السلام من كتاب الفضائل ص 43 و 146 ، ط قم قال :حدثنا الفضل بن الحباب قال : حدثنا محمد بن عبد الله الخزاعي قال : حدثنا حماد بن سلمة عن سماك بن حرب : عن أنس بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث ببراءة مع ابي بكر إلى أهل مكة فلما بلغ ذا الحليفة بعث إليه فرده وقال : لا يذهب بها إلا رجل من أهل بيتي .

فبعث ( بها ) عليا .

وقد رواه محققه في تعليقه عن مصادر .


485

( حديث حبشي بن جنادة : علي مني وأنا من علي ثم طريق خامس فسادس حول مواساة علي وقول النبي وجبرئيل فيه ) 391 - ( حدثنا ) خضر بن ابان قال : حدثنا يحيى بن عبد الحميد الحماني عن شريك بن عبد الله عن أبي إسحاق : عن حبشي بن جنادة قال : سمعت النبي صلى الله عليه وآله وسلم وهو يقول : علي مني وأنا منه ولا يؤدي عني ديني إلا أنا أو علي .

392 - ( حدثنا ) محمد بن منصور قال : حدثنا عثمان بن سعيد قال : حدثنا محمد بن عبد الله المروزي قال : حدثنا عبد الرحمان بن صالح قال : حدثنا يونس بن بكير عن عمرو بن ثابت عن محمد بن عبيدالله بن ابي رافع عن أبيه : عن أبي رافع قال : لما كان يوم أحد فكان من أمر الناس ما كان جاء علي بن ابي طالب فقال له رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : اذهب .

فقال : يارسول الله اذهب وأدعك ؟ إذ مرت كتيبةفقال ( له ) رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم : يا علي احمل على هذه .

( فحمل علي عليها ) فقتل فيها هشام بن أمية .


486
ثم 104 أ مرت كتيبة أخرى فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : احمل على هذه .

فحمل ( علي عليها ) فقتل عمرو بن عبد الله الجمحي .

ثم مرت كتيبة أخرى فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : يا علي احمل على هذه .

فحمل فقتل فيها شيبة بن مالك أخو بني عامر بن لوي فقال جبرئيل عليه السلام : إن هذه هي المواساة ( 1 ) .

فقال رسول الله صلى الله عليه وآله : إنه مني وأنا منه .

قال جبرئيل : وأنا منكم ؟ 393 ( وبالسند المتقدم قال : حدثنا ) عثمان بن سعيد قال : حدثنا محمد بن عبد الله المروزي قال : حدثنا عبد الرحمان بن صالح قال : حدثنا بكير بن وارع الحضرمي عن عبد الرحمان شيخ من أهل المسجد : عن ابن عباس قال : نزل جبرئيل على محمد عليهما السلام يوم كسرت رباعيته فقال : ( يا محمد ) : اقلبها عليهم ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وآله : إنما بعثت رحمة ولم أبعث عذابا ! ! والتفت فإذا علي عليه السلام يقاتل المشركين بين يدي رسول الله صلى الله عليه وآله فقال جبرئيل عليه السلام : إن هذه ( لهي ) المواسات ! فقال النبي صلى الله عليه وآله : إنه مني وأنا منه .

فقال جبرئيل : وأنا منكما ! ! !

( 1 ) هذا هو الظاهر ، وفي أصلي : " إن هذه من المواساة " .


487

( حديث : " علي مني وأنا منه " من رواية بريدة الاسلمي الصحابي ) 394 - ( حدثنا محمد بن منصور قال : حدثنا ) عثمان بن سعيد قال : حدثنا محمد بن عبد الله المروزي قال : حدثنا القاسم بن محمد بن ابي شيبة قال : حدثنا ( ابن ] نمير عن الاجلح : عن ابن بريدة عن ابيه قال : بعث النبي صلى الله عليه وآله وسلم بعثين إلى اليمن على أحدهما علي رحمة الله عليه ورضوانه وعلى الآخر خالد بن الوليد وقال : إذا اجتمعتم فعلي على الناس وإذا تفرقتم فكل واحد منكم على حده .

( قال بريدة : ) فكنت ( أنا ) ممن بعث مع خالد فلقينا العدو فقتلنا المقاتلة وسبينا الذرية واصطفى علي جارية لنفسه من الخمس فكتب خالد ( إلى النبي فارسلني به ) وأمرني أن أنال من علي ! فأتيت النبي صلى الله عليه وآله 104 ب فقرئ عليه الكتاب ونلت من علي فرفع النبي ( إلي ) رأسه وقد احمر وجهه فقال : يا بريدة لا تغتب عليا فإن عليا مني وأنا منه .

488

( الباب السابع والاربعون ) باب خبر افتتاح مكة ( وتهديد النبي الكفار بأنهم إن لم ينقادوا لحكم الله يرسل إليهم رجلا كنفسه ) 395 - ( حدثنا محمد بن منصور ) قال : ( حدثنا ) عثمان بنسعيد قال : حدثنا محمد بن عبد الله المروزي قال حدثنا يوسف بن الحارث قال : حدثنا عبيد الله بن موسى قال : أخبرنا طلحة بن جبر القرشي عن المطلب بن عبد الله بن حنطب عن مصعب ( بن عبد الرحمان بن عوف ) : عن عبد الرحمان بن عوف قال : لما افتتح رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم مكة انصرف إلى الطائف فحاربهم ثمانية عشر أو تسعة عشر ثم اوغل روحة أو غدوة فنزل ثم كبر فقال : يا ايها الناس إني لكم فرط وموعدكم الحوض وأوصيكم بعترتي خيرا والذي نفسي بيده لتقيمن الصلاة ولتؤتن الزكاة أو لابعثن عليكم رجلا مني أو كنفسي فليضربن أعناق مقاتلتكم وليسبين ذراريكم .

فرآى الناس أنه يعنى أبا بكر وعمر فأخذ بيد علي تفقال : هو هذا ) قال : قلت : فما حمل عبد الرحمان على ما صنع ؟ قال : من هذا أعجب .

( 1 ) وقد تقدم قريبا بهذا المعنى ستة أحاديث .

وتقدم الحديث بسند آخر عن عبيدالله بن موسى تحت الرقم : " 368 " في الورق 99 ب وفي هذه الطبعة ص 465 .

489

( قول النبي صلى الله عليه وآله : الله اشد حبا لعلي مني ) 396 - ( وبالسند المتقدم قال : حدثنا ) عثمان بن سعيد قال : حدثنا محمد بن عبد الله قال : حدثنا عبد الرحمان بن صالح قال :حدثنا علي بن هاشم عن محمد بن عبيدالله بن ابي رافع عن أبيه : عن جده ( ابي رافع قال : ) إن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم تهيأ لغزوة أراد أن يخرج فيها ثم بدا له أن يقيم فقال : يا أيها الناس إنه قد بدا لي أن أقيم وإني باعث عليكم رجلا كنفسي وهو علي بن ابي طالب .

فقال قوم من اصحابه : ما يألو أن يرفع ابن عمه ( 1 ) لو استطاع أن يجعله نبيا لجعله ! فكان من أشدهم فيه قولا رجل منهم قد سماه .

فلما بلغ ذلك النبي صلى الله عليه وآله قال : يا فلان ما حملك على ما بلغني عنك ؟ قال 105 أ : حبك إياه يا رسول الله ! فقال رسول الله صلى الله عليه وآله : والله لله أشد له حبا مني .

( 1 ) اي ما يقصر في رفع ابن عمه وعظمة محله وشأنه .


490

باب خبر ( إن عليا هو ) الولي ( لكل مؤمن بعد رسول الله صلى الله عليه وآله ) 397 - محمد بن سليمان قال : حدثنا عثمان بن محمد الالثغ قال : حدثنا جعفر بن مسلم السراج قال : حدثنا يحيى بن الحسن الحريري قال : حدثنا عاصم عن جعفر بن سليمان الضبعي البصري عن يزيد الرشك عن مطرف بن عبد الله بن الشخير : عن عمران بن الحصين الخزاعي قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : علي مني وأنا منه وهو ولي كل مؤمن بعدي ( 1 ) .

( 1 ) والحديث قد تقدم مطولا بأسانيد ويأتي ايضا باسانيد وله مصادر غفيرة جدا .

وقد رواه الحافظ النسائي تحت الرقم : " 68 " من كتاب خصائص علي عليه السلام ص 136 ، ط بيروت .

ورواه أيضا تحت الرقم : " 43 " من باب فضائل علي عليه السلام من كتاب فضائل الصحابة ص 80 ط بيروت قال : أخبرنا قتيبة بن سعيد قال : أخبرنا جعفر - وهو ابن سليمان - عن يزيد الرشك عن مطرف بن عبد الله عن عمران بن حصين قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن عليا مني وأنا منه وهو ولي كل مؤمن بعدي .

ورواه محقق الكتاب في تعليقه عن أحمد في مسنده ج 4 ص 437 وعن الترمذي في جامعه : ج 4 ص 325 ، وعن ابن حبان في صحيحه : ج .

ص 2203 ، وعن الحاكم في مستدركه : ج 3 ص 10 .


491

( طريق سابع لحديث المواساة وفيه صوت الهاتف الغيبي : " لا فتى إلا علي .

" ) 398 - ( حدثنا ) عثمان بن محمد قال : حدثنا جعفر بن مسلم قال حدثنا يحيى بن الحسن قال : حدثنا حبان بن علي العنزي عن محمد بن عبيدالله بن أبي رافع عن أبيه : عن جده ( ابي رافع ) قال : لما قتل علي بن ابي طالب اصحاب الاولوية يوم " أحد " أبصر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم جماعة من مشركي قريش قال : فقال لعلي : احمل عليهم ثم ابصر جماعة ( أخرى ) من مشرگي قريش فقال : احمل عليهم ( فحمل علي عليهم ) فقتل عمرو بن عبد الله الجمحي ثم أبصر رسول الله صلى الله عليه وآله جماعة ( أخرى ) من مشركي قريش فقاللعلي : احمل عليهم قال : فحمل عليهم ففرق جمعهم وقتل شيبة بن مالك أحد بنى عامر بن لوي قال : فقال جبرئيل لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : إن هذه لهي المواساة .

قال : فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : إنه مني وأنا منه .

فقال جبرئيل : وأنا منكما .

وسمعوا اصواتا : لا سيف إلا ذو الفقار ولا فتى إلا علي .


492
( الباب التاسع والاربعون : ) باب خبر قضاء ( علي ) الدين ( عن رسول الله أو حديث : لا يؤدي عني إلا علي ) ( 1 ) 399 - ( حدثنا ) عثمان بن محمد قال : حدثنا جعفر بن مسلم قال : حدثنا الحسن بن الحسين عن خالد عن جعفر عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وآله قال : علي مني وأنا منه (& وعلي &) يؤدي عني وأنا أؤدي عن علي 105 ب .

400 - محمد بن سليمان قال : حدثنا خضر بن ابان قال حدثنا يحيى بن عبد الحميد الحماني عن شريك عن أبي إسحاق : عن حبشي بن جنادة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : علي مني وأنا منه ولا يؤدي ديني إلا أنا أو علي .

( 1 ) وهذا العنوان كان في أصلي في صدر الحديث : " 400 " فقدمناه كي لا نحتاج إلى تعدد العناوين .

والحديث رواه أيضا النسائي تحت الرقم : " 70 " من كتاب خصائص أمير المؤمنين عليه السلامورواه أيضا تحت الرقم : " 44 " من فضائل علي عليه السلام من كتاب فضائل الصحابة ص 80 قال : اخبرنا أحمد بن سليمان قال : أخبرنا يحيى بن آدم قال : أخبرنا إسرائيل عن أبي إسحاق قال : حدثني حبشي بن جنادة السلولي قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن عليا مني وأنا منه وهو ولي كل مؤمن من بعدي .


493

( معالي علوية فيها قوله صلى الله عليه وآله : علي مع الحق والحق معه ) 401 - محمد بن سليمان قال : حدثنا أحمد بن عبدان البرذعي قال : حدثنا سهل بن سقير قال حدثنا موسى بن عبد ربه قال : سمعت سهل بن سعد الساعدي يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول : من أحبني فليحب عليا ألا إني من علي وعلي مني الا وهو يؤدي ( عني ) ذمتي ويقاتل على سنتي وهو على الحوض خليفتي وهو ينجز عدتي والحق معه وهو حيث ( كان يكون ) الحق وإن شيعته مبياضة الوجوه حولي اشفع لهم ويكونون في الجنة جيراني .

ثم التفت إلى علي فقال : الا ترضى أن تكسى إذا كسيت وتحيا إذا حييت .


494

( الباب الخمسون ) باب خبر فتح خيبر ( وتبيين النبي بعض معالي حيدر وأنه لولاه لم يعرف المؤمنون )402 - ( حدثنا ) أحمد بن عبدان قال : حدثنا إسماعيل بن موسى السدي قال : حدثنا سليمان بن بلال قال : حدثنا سعيد بن محمد الاودي عن أبي الزبير : عن جابر قال : لما قدم علي على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بفتح خيبر قال له ( النبي ) : يا علي لولا أن تقول طوائف من أمتي فيك ما قالت النصاري في المسيح عيسى بن مريم لقلت فيك قولا لا تمر بملا من المسلمين إلا أخذوا التراب من تحت قدميك وفضل طهورك ( فاستشفوا به ) ( 1 ) ولكن حسبك أن تكون مني وأنا منك وترثني وارثك وأنت تؤدي ديني وأن ولدك ولدي وأنه لن يرد علي الحوض غدا مبغض لك ولن يغيب عنه محب لك .

قال : فخر علي لله ساجدا ثم قال : الحمد 106 أ لله الذي من علي بالاسلام وحببني إلى خير خلقه منا منه علي .

فقال له النبي صلى الله عليه وآله : لولا أنت يا علي لم يعرف المؤمنون بعدي ! ! !

402 - الحديث قد تقدم بسند آخر عن جابر تحت الرقم : " 360 " وانظر الحديث : " 19 " من باب فضائل علي عليه السلام من ترتيب أمالي المرشد بالله ص 137 .

( 1 ) كذا في غبر واحد من مصادر الحديث ، وفي أصلي هذا : " في المسيح عيسى بن مريم ثم لقلت فيك قولا .

" .

وما وضعناه بين المعقوفين ايضا قد سقط عن اصلي .


495

خبر المواساة ( وهتف الهاتف الغيبي في ساحة القتال بقول : لا فتى إلا علي .

) 403 - محمد بن سليمان قال حدثنا علي بن جابر بن صالح قال :حدثني إبراهيم بن إسحاق الصيني عن حبان بن علي عن محمد بن عبيدالله عن أبيه عن جده قال : لما قتل علي أصحاب الالوية اجتمع جماعة من المشركين بإزاء النبي صلى الله عليه وآله فلما رآهم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال : يا علي أما تراهم ؟ شد عليهم فشد عليهم ففرق جماعتهم وهزمهم وقتل هاشم بن أمية المخزومي ثم رجع فوقف .

فاجتمع جماعة أخرى ( من المشركين ) فلما رآهم ( النبي ) قال : يا علي أما تراهم قد اجتمعوا ؟ شد عليهم ؟ فشد عليهم ففرق جماعتهم وهزمهم وقتل عمرو بن عبد الله الجمحي .

ثم اجتمعت جماعة أخرى عليه ؟ فلما نظر إليهم النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال : يا علي أما تراهم قد اجتمعوا ؟ فشد عليهم .

فشد عليهم ففرق جماعتهم وهزمهم وقتل شيبة بن عامر بن لؤي فنزل جبرئيل فقال يا محمد أن هذه لهي المواساة من هذا ؟ قال يا جبرئيل هذا مني وأنا منه قال ( جبرئيل ) وأنا منكما قال وأنت منا وسمعوا اصوات ؟ ولا يرون احدا : لا فتى إلا علي ولا سيف إلا ذو الفقار .

والحديث رواه ايضا أحمد بن حنبل تحت الرقم : " 241 " وتاليه من باب فضائل علي عليه السلام من كتاب الفضائل ص 171 ، ط قم ورواه ايضا الطبري في وقعة " أحد " (


496
( الباب الواحد والخمسون ) باب ( أحاديث أو ) خبر ابن الحشاش : ( محمد بن سليمان ) قال : أخبرنا إبراهيم بن أحمد قال :وجدت في صندوق محمد بن عبد الله بن الحشاش الذي فيه كتبه كتابا من كتبه فيه هذه الاحاديث : 404 - 408 - ابن ابي غسان قال : حدثنا عبد العزيز عن إسرائيل عن أبي إسحاق 106 ب : عن حبشي بن جنادة وقد شهد حجة الوداع قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله لعلي : هو مني وأنا منه .

حدثنا أبو نعيم قال : حدثنا حسن عن أشعث عن ابن سيرين أن النبي صلى الله عليه وآله قال لعلي : أنت مني وأنا منك .

حدثنا عبد الرزاق قال : حدثنا معمر عن قتادة أن النبي صلى الله عله وآله وسلم قال لعلي : أنت مني وأنا منك .

حدثنا عبد الله قال : أخبرنا إسرائيل عن أبي إسحاق ( 1 ) : عن هبيرة بن يريم وهانئ بن هانئ عن علي رضي الله عنه قال : قال لي النبي صلى الله عليه وآله : أنت مني وأنا منك .


497

حدثنا يحيى بن عبد الحميد الحماني قال : حدثنا شريك عن ابي إسحاق عن حبشي رحمه الله قال : سمعت النبي صلى الله عليه يقول : علي مني وأنا منه ولا يقضي ديني إلا أنا أو علي .

( الباب الثاني والخمسون : ) باب ( آخر في المواضيع المتقدمة وفيه ايضا ) حديث حبشي ( بن جنادة ) 409 - 415 - محمد بن سليمان قال : ( حدثنا ) أبو أحمد عبد الرحمان بن أحمد الهمداني قال : أخبرنا علي بن عبد العزيز عنالحماني قال : حدثنا شريك عن أبي إسحاق عن حبشي بن جنادة قال : سمعت النبي صلى الله عليه وآله يقول : علي مني وأنا منه ، ولا يقضي ديني إلا أنا أو علي .

أبو أحمد ( قال : ) حدثنا غير واحد عن ابي خالد - ومنهم عبد الله بن محمد - قال : حدثنا عبد العزيز بن محمد عن يزيد بن الهاد عن محمد بن إبراهيم عن نافع بن عجيرة : عن علي قال : قال رسول الله صللى الله عليه وآله وسلم : يا جعفر اشبهت خلقي وخلقي وأنت من شجرتي التي أنا منها وأنت يا علي صفيي وأميني ( 1 ) .

( 1 ) وقريبا منه رواه النسائي بسندين آخرين في ذيل الحديث : " 192 " وتاليه من كتاب خصائص أمير المؤمنين عليه السلام من كتاب الخصائص ص 338 - 341 ط بيروت .


498
أبو أحمد قال : وحدثني علي بن الحسن قال : حدثنا إسحاق بن إبراهيم قال : حدثنا عبد الملك بن عبد الرحمان عن 107 أ ابي يحيى عن ابي إسحاق السبيعي : عن ابن جنادة ( 1 ) قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في حجة الوداع يقول : علي مني وأنا منه ولا يبلغ عني إلا أنا أو علي .

محمد بن سليمان قال : ناولني علي بن أحمد هذه الاحاديث مناولة : 413 - 415 - ( حدثنا ) كثير بن يحيى قال : حدثنا شريك عن ابي إسحاق عن حبشي بن جنادة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : علي مني وأنا منه ولا يودي عني إلا أنا أو علي .

قال شريك : قلت لابي إسحاق : وأين رأيت حبشيا ؟ قال : رأيته واقفا على الحي يحدثهم هذا الحديث .

( حدثنا ) عثمان بن ابي شيبة قال : حدثنا شريك عن أبي إسحاق عن حبشي بن جنادة قال شريك : قلت لابي إسحاق : اين رأيته ؟ قال : وقف علينا في مجلسنا فقال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول : علي مني وأنا من علي لا يؤدي عني إلا علي .

( 1 ) ن : عبد الملك بن عبد العزيز عن ابي يحيى عن ابي اسحاق السلولي عن ابن زيادة ، والتصويب منا .


499

( حدثنا ) موسى بن إسماعيل قال : حدثنا حماد عن سماك : عن انس بن مالك أن النبي صلى الله عليه وآله بعث ( ابا بكر ) ببراءة إلى مكة ثم قال : لا يبلغها إلا أنا أو رجل من أهل بيتي فبعث بها مع علي ( 1 ) .

( الباب الثالث والخمسون ) باب ( حديث المنزلة وهو ) قول النبي صلى الله عليه وآله وسلم لعلي رحمه الله : أنت مني بمنزلة هارون من موسى 416 - محمد بن سليمان قال : حدثني محمد بن منصور قال : حدثنا عبادة بن زياد قال : حدثنا كادح بن جعفر العابد عن عبد الله بن لهيعة المصري ( 2 ) عن عبد الرحمان بن زياد الافريقي عن مسلم بن يسار :عن جابر بن عبد الله الانصاري قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لعلي : أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي .

( 1 ) والحديث قد تقدم بلفظ أوضح مما هاهنا تحت الرقم " 390 " في الورق : 103 ب ( 2 ) هذا هو الصواب ، وفي اصلي : " البصري " .
ثم إن الحديث يأتي أيضا بسند المصنف عن جابر تحت الرقم : " 462 و 483 " من هذا الكتاب في الورق 113 ب والورق 116 ولحديث جابر مصادر واسانيد جمة ، ( $

500

وقد رواه ايضا السيد المرشد بالله كما في الحديث : " 8 " من باب فضائل علي عليه السلام من ترتيب أماليه ص 134 ، قال : أخبرنا الحسن بن علي بن محمد المقنعي قال : أخبرنا أبو بكر أحمد بن إبراهيم بن الحسن بن شاذان البزار قراءة عليه ، قال : أخبرنا أبو بكر محمد بن مزيد البوشنجي قال : حدثنا أبو كريب قال : حدثنا إسماعيل بن صبيح قال : حدثنا أبو إدريس ؟ عن محمد بن المنكدر : عن جابر ( بن عبد الله ) رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لعلي بن ابي طالب عليه السلام أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي ؟ ولو كان لكنته .

قال السيد المرشد بالله : هذه الزيادة في الحديث ما كتبناها إلا من هذه الرواية .

أقول : والحديث بهذا اللفظ رواه ايضا الخطيب البغدادي بسندين في ترجمة محمد بن مزيد البوسنجي تحت الرقم : " 1376 " من تاريخ بغداد : ج 3 ص 289 قال : اخبرني أبو القاسم الازهري حدثنا يوسف بن عمر القواس والمعافا بن زكريا الجريري قالوا : حدثنا ابن ابي الازهر .

وأنبأنا الحسن بن علي الجوهري حدثنا أحمد بن إبراهيم حدثنا أبو بكر ابن ابي الازهر حدثنا أبو كريب محمد بن العلاء قال : حدثنا إسماعيل بن صبيح حدثنا أبو أويس حدثنا محمد بن المنكدر .

وساق الحديث إلى آخره ثم قال : قوله : " ولو كان لكنته " زيادة لا نعلم رواها إلا ابن ابي الازهر ، والصواب ( هو ) ما : حدثنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن الصلت حدثنا أبو العباس أحمد بن محمد بن سعيد الكوفي حدثنا أحمد بن يحيى الصوفي حدثنا إسماعيل بن صبيح اليشكري حدثنا أبو أويس بإسناده نحوه ولم يذكر الزيادة .

اقول : ورواهما عنه حرفيا ابن عساكر تحت الرقم : " 427 " من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 1 ، ص 376 ط 2 .

ثم ساق ابن عساكر الحديث خاليا عن تلك الزيادة بسنده عن جابر تحت الرقم : " 429 و 433 " فراجع .


501
( حديث المنزلة برواية محدوج بن زيد الذهلي الصحابي ) 417 - ( حدثنا ) محمد بن منصور قال 107 ب : حدثنا يحيى بن عبد الحميد الحماني عن قيس بن الربيع عن سعد الخفاف عن عطية العوفي : عن محدوج بن زيد الذهلي أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال لعلي : يا علي أنت أخي وأنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي .

( حديث المنزلة برواية الصحابي ابي سعيد الخدري )418 - ( حدثنا ) محمد بن منصور عن الحكم بن سليمان قال : أخبرنا محمد بن فضيل عن فضيل بن مرزوق عن عطية العوفي : عن أبي سعيد الخدري أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال لعلي : أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى .


502

( حديث المنزلة برواية أم المؤمنين أم سلمة وسعد بن ابي وقاص الصحابي الزهري ) 419 - ( حدثنا ) محمد بن منصور عن الحكم بن سليمان عن علي بن هاشم عن محمد بن عبد الله : عن سعد بن أبي وقاص قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول لعلي : أنت مني بمنزلة هارون من موسى .

وقال سعد قلت لام سلمة : سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول لعلي : أنت مني بمنزلة هارون من موسى ؟ قالت : أما مرة واحدة فلا ، ولكن سمعته مرارا .

( حديث المنزلة برواية الصحابية أسماء بنت عميس رحمها الله ) 420 - ( حدثنا ) محمد بن منصور عن عثمان بن ابي شيبة عن جعفر بن عون عن موسى الجهني : عن فاطمة ابنة علي قالت : أخبرتني اسماء بنت عميس أن رسول الله صلى الله عليه وآله قال لعلي : أنت مني بمنزلة هارون من موسى .


503

( طريق ثان لحديث المنزلة برواية سعد بن ابي وقاص ) 421 - ( حدثنا ) محمد بن منصور قال : حدثنا جبارة بن المغلس عن إبراهيم بن ابي إسحاق عن صفوان بن عمرو عن سعيد بن المسيب : عن سعد بن ابي وقاص قال : سمعت أذناي وأبصرت عيناي رسول الله صلى الله عليه ونله وسلم يقول لعلي : أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي .

( حديث المنزلة برواية سعيد بن المسيب ) 422 ( حدثنا ) محمد بن منصور عن عباد بن يعقوب عن علي بن هاشم عن رجل عن قتادة : عن سعيد بن المسيب قال : خرج رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ( 1 ) .

( 1 ) كذا في اصلي ، وتتمة الحديث قد سقط منه ، كما أن سند الحديث التالي وقسمة من متنه أيضا قد سقط منه ، .

ولم اظفر بعد على على رواية حديث المنزلة من طريق عباد بن يعقوب بسنده عن سعيد بن المسيب كي أكمل منه ما سقط هاهنا من أصلي .


504
( طريق ثان لرواية حديث المنزلة عن أمير المؤمنين عليه السلام ) 423 - ( قال : ) فإنك 108 أ دعوت جعفرا ( 1 ) فعرضت عليه فحلف فابررته ودعوت زيدا فعرضت عليه فعاذ بك فأعذتهودعوتني فلما أردت الكلام قطعت كلامي .

قال : فتكلم ماذا ( تريد أن تقول ؟ ) قلت : : يا رسول الله إنها لخصال ثلاث ما كان لي عنهن غنا ؟ قال وما ذاك ؟ قال : قلت : أما والله يا نبي الله مالي شئ وما عندي شئ فما كان لي غنا عن سهم اصيبه غدا مع المسلمين إن اصبته فأعود به على ابنيك حتى يأتينا الله بفضل منه .

( 1 ) كذا في اصلي هاهنا ، وقريب من هذا المتن يأتي مسندا تحت الرقم : " 457 و 459 " في الورق 112 ب والورق 113 أ وهذا الحديث كما ترى حذف سنده ومقدار من متنه كما أنه حذفت بقية المتن مما تقدمه وهو الحديث : " 422 " مع صحة ترقيم صفحة الكتاب .

وهل النقص يختص بالحديثين ؟ أو يتعداهما وأنه سقط هاهنا حديث أو أحاديث أخر ؟ وكيف كان فللحديث مصادر وقد رواه الحافظ الحسكاني في تفسير الآية : " 59 " من سورة النساء في الحديث : " 205 " من كتاب شواهد التنزيل : ج 1 ، ص 150 ، ط 1 .

وقد افاد الحافظ الحسكاني في الموضع المشار إليه أن شيخه أبا حازم العبدوي الحافظ روى حديث المنزلة بخمسة آلاف إسناد ! ! وايضا الحديث رواه البزار كما رواه عنه الهيثمي في مجمع الزوائد : ج 9 ص 110 ، ورواه ايضا عن البزار في فضائل علي عليه السلام تحت الرقم : " 2527 " من كتاب كشف الاستار : ج .

ص 185 قال : حدثنا إبراهيم بن سعيد حدثنا محمد بن بكير حدثنا عبد الله بن بكير عن حكيم بن جبير عن الحسن بن سعد عن ابيه : (


505

وأما الاخرى ( ف‍ ) والله ما كان لي غنا على أن لا أطأ موطئا ولا اقطع واديا ولا يصيبني ظمأ ولا مخمصة ولا نصيب في سبيل الله إلا كتب الله لي به أجرا حسنا ، فما كان لي غناء عن هذا ؟ ! وأما الاخرى فتقول قريش غدا : لاسرع ما خذل ( علي ) ابن عمه ورغب بنفسه عنه ؟ فما كنت أحب أن تفشو هذا في قريش !

عن علي ( عليه السلام ) أن النبي صلى الله عليه ( وآله ) وسلم أراد غزوا فدعا جعفرا فأمره أن يتخلف على المدينة فقال ( جعفر ) : لا أتخلف بعدك أبدا .

فارسل رسول الله صلى الله عليه ( وآله ) وسلم ( إلي ) فدعاني فعزم علي لما تخلفت قبل أن أتكلم .

فبكيت فقال : ما يبكيك ؟ قلت : يبكيني خصال غير واحدة : تقول قريش غدا : ما اسرع ما تخلف عن ابن عمه وخذله ! ويبكيني خصلة أخرى : كنت أريد أن أتعرض للجهاد في سبيل الله لان الله عز وجل يقول : ( ولا يطؤن موطئا يغيط الكفار ولا ينالون من عدو نيلا إلا كتب لهم به عمل صالح إن الله لا يضيع أجرا المحسنين ) ( 119 التوبة : 9 ) فكنت أريد أن أتعرض للاجر .

ويبكيني خصلة أخرى : كنت اريد أن أتعرض لفضل الله .

فقال رسول الله صلى عليه ( وآله ) وسلم : أما قولك : تقول قريش " ما اسرع ما تخلف عن ابن عمه وخذله " فإن لك في اسوة قد قالوا ( في ) : ساحر وكاهن وكذاب .

وأما قولك : " أن أتعرض للاجر من الله " أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي ؟ وأما قولك : " أتعرض لفضل الله " فهذان بهاران من فلفل جاءنا من اليمن فبعه واستمتع به أنت وفاطمة حتى يأتيكم الله من فضله .

اقول : ورواه ايضا الحاكم في تفسير سورة التوبة من كتاب التفسير من المستدرك : ج 2 ص 337 .

ورواه السيوطي عن الحاكم والبزار وأبي بكر العاقلي في فوائده وعن ابن مردويه كمافي مسند علي عليه السلام من كتاب جمع الجوامع : ج 2 ص 52 .

وروا أيضا عنهم المتقي في باب فضائل علي عليه السلام من كتاب كنز العمال ج 15 ، ص 152 .

البهار عندهم ثلاث مائة رطل بالبغدادي ، وفي لغة أهل الشام : البهار : ما يحمل البعير .


506

قال ( لي النبي ) : اسكت يا ابن ابي طالب فأنا مجيبك فيما تكلمت أما قولك : " لم يكن لك غناء عن سهم تصيبه فيعود به عليك وعلى ابنتي " فقد أتانا بهار من فلفل فخذه فبعه واستنفقه حتى يأتيكم الله برزق منه .

وأما قولك : " لم يكن بك غناء عن أن لا تطأ موطئا ولا تقطع واديا ولا يصيبك ظمأ ولانصب ولا خمصة إلا كتب ( الله ) لك أجرا حسنا " ( أ ) فما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبى بعدي ؟ وأما قولك : " إن قريشا تقول غدا : لاسرع ما خذل ( علي ) ابن عمه ورغب بنفسه عن نفسه " فقد قالت قريش ( في ) اشد منهذا ، وزعمت أني ساحر وكاهن وشاعر ومجنون ! فما ضرني شيئا


507
( طريقان آخران لحديث المنزلة برواية سعد بن ابي وقاص الزهري ) 424 - ( حدثنا ) محمد بن منصور عن عباد بن يعقوب عن علي بن هاشم عن محمد بن عبيدالله بن ) ابي رافع :عن عون بن عبيدالله بن ابي رافع ( عن أبيه : قال : كنا جلوسا في بمسجد رسول الله صلى الله عليه وآله عام 108 حج معاوية بن ابي سفيان ومعي عبد الله بن عباس وسعد بن ابي وقاص و عبد الله بن عمر فأتانا معاوية فسلم وقعد إلينا فاشمأز منه ابن عباس حين قعد إليه حتى عرف ذلك معاوية فقال ( له ) : يا ( ابن ) عباس كأنك مشمئز ( مني ) كأنك واجد علي أن طلبت بدم أمير المؤمنين ( عثمان ) وكنت أحق من طلب بدمه وأقواهم عليه ؟ فقال له ابن عباس : وبما أنت أحق الناس ؟ قال : اليس ابن عمي قتل وهو أمير المؤمنين ؟ فقال ابن عباس : فهذا - ( وأشار إلى ابن عمر - ) - أحق بالامر منك قد قتل أبوه وهو خليفة - يعني ابن عمر - فقال له معاوية : قتل أباه مشرك وقتل ابن عمي المسلمون .

فقال ابن عباس : فذاك اشر إذن .


508

قال : ثم التفت معاوية إلى سعد ( بن ابي وقاص ) فقال : يا سعد ما منعك أن تقاتل معي وتخرج إذ طلبت بدم أمير المؤمنين ؟ فقال له سعد : أقاتل علي بن ابي طالب وقد سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول ( له ) : أنت مني بمنزلة هارون من موسى .

فقال له معاوية : من سمع هذا معك ؟ فقال ( سعد : سمعته ) أم سلمة زوج النبي صلى الله عليه وآله فقال ( معاوية ) : قوموا بنا إليها فقمنا جميعا فدخلنا عليها فقال لها سعد : يا أم المؤمنين إني ذكرت لمعاوية أن رسول الله صلى الله عليه وآله قال لعلي : أنت مني بمنزلة هارون من موسى .

فأنكر ذلك ( معاوية ) وقال : منسمعه معك فذكرتك فهل سمعت ذاك من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ؟ فقالت أم سلمة : أما مرة واحدة فلا ولكن سمعته من رسول الله صلى الله عليه وآله مرارا .

فقال معاوية لسعد أنت أظلم واقل عذرا إذ سمعت هذا من رسول الله صلى الله وآله وسلم فلم تخرج إليه ولم تقاتل معه ولم تنصره فلو سمعت هذا من رسول الله صلى الله عليه وآله لم أقاتله .

425 - محمد بن منصور 109 أ عن عباد عن محمد بن سليمان الاصبهاني عن عمرو بن قيس عن عكرمة بن خالد : عن سعد بن ابي وقاص قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لعلي في غزوة تبوك وخلفه : أنت مني بمنزلة هارون من موسى .

509

( طريقان آخران لكل من جابر بن عبد الله وابي سعيد لحديث المنزلة ) 426 - ( حدثنا ) محمد بن منصور عن عباد عن سعيد بن خثيم عن حرام بن عثمان عن أبي جابر وابي عتيق : عن جابر بن عبد الله قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لعلي : أما ترضى أنك مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي .

427 - محمد بن منصور عن جبارة بن المغلس عن سعاد ؟ عن الحسن بن عطية بن سعد العوفي قال : حدثني ابي عطية :عن ابي سعيد الخدري قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لعلي بن ابي طالب حين غزا غزوة تبوك : تخلف في أهلي ؟ فقال ( علي ) : ما تطاوعني نفسي أن أتخلف بعدك ! قال : بلى فتخلف في أهلي .

قال : ما تطاوعني ( نفسي ) أن أتخلف بعدك ! فقال : أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي ؟ قال : بلى .

فتخلف .

427 - في سند الحديث اخلال ولعله كان بالاصل سندان فاختلطا وسعاد هو ابن سليمان روى عنه جبارة كما في ترجمته من تهذيب الكمال وللحسن أيضا ترجمة فيه وهو في طبقة الرواة عن (


510

( حديث المنزلة برواية الامام الباقر ) 428 - ( حدثنا ) محمد بن منصور عن جبارة بن المغلس عن إبراهيم بن ابي إسحاق ( 1 ) : عن جعفر بن محمد عن ابيه أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال لعلي : أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي .

429 محمد بن منصور عن عباد بن يعقوب عن سلم بن وضاح قال : كنا عند محمد بن عبد الله فسأله معلى بن سليمان عن قول النبي صلى الله عليه وآله " أنت مني بمنزلة هارون من موسى " اي شئ أراد به ؟ قال : ( أراد به أن ) يطاع من بعده كما يطاع النبي في حياته .

( طريق ثان لرواية محدوج بن زيد الصحابي حديث المنزلة )430 - ( حدثنا ) محمد بن منصور قال : حدثنا يحيى بن عبد الحميد الاحماني عن قيس بن الربيع عن سعد الخفاف 109 ب عن عطية العوفي : عن محدوج بن زيد الذهلي أن رسول الله صلى الله عليه وآله قال : يا علي أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي .

( 1 ) كلمة : إسحاق رسم خطها غير واضح في اصلي (


511

( طريق ثان لرواية الصحابية اسماء بنت عميس حديث المنزلة ) 431 - ( حدثنا ) محمد بن منصور عن عباد عن عمرو بن ثابت عن موسى الجهني عن فاطمة ابنة علي : عن اسماء ابنة عميس قالت : سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول لعلي : أنت مني بمنزلة هارون من موسى .

( طريق رابع لرواية سعد بن ابي وقاص حديث المنزلة ) 432 - ( حدثنا ) محمد بن منصور عن عباد عن محمد بن فضيل عن عبد الله بن شريك عن عبد الله بن رقيم : عن سعد بن مالك عن النبي صلى عليه وآله وسلم مثله ( 1 ) .

( 1 ) أي مثل الحديث المتقدم آنفا عن أسماء بنت عميس .


512

( طريق ثالث لحديث المنزلة برواية أمير المؤمنين )433 - محمد بن منصور عن عباد عن عيسى بن عبد الله العلوي عن ابيه عن جده : عن علي بن أبي طالب قال : خلفني رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عام غزوة تبوك على أهله فلما سار لبست سلاحي وخرجت حتى لحقته فقلت : يا رسول الله ما خلفتني في غزاة قط ولا مخرج غيرها ؟ فقال لي النبي صلى الله عليه وآله : أما ترضى أن تكون خليفتي في أهلي وأكون خليفتك في أهلك ؟ ! أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي .

( خمسة طرق أخر لحديث المنزلة برواية سعد بن ابي وقاص ) 434 - ( حدثنا ) محمد بن منصور عن إسماعيل بن موسى عن زافر بن سليمان عن إسرائيل عن عبد الله بن شريك عن الحارث بن ثعلبة : عن سعد بن ابي وقاص أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم خلف عليا في أهله ثم لحق به فقال له النبي : أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي .

435 - محمد بن منصور عن عثمان بن ابي شيبة عن محمد بن الحسن الاسدي عن عبد العزيز بن ابي سلمة الماجشون عن محمد بن المنكدر :


513

عن سعيد بن المسيب قال : أخبرني إبراهيم بن سعد بن ابي وقاص عن ابيه أنه سمع النبي صلى الله عليه وآله يقول لعلي : أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا النبوة .

قال ( سعيد ) : فلم ارض بقول إبراهيم 110 أ حتى لقيت سعد بن ابي وقاص فقلت ( له ) : أنت سمعت هذا من رسول الله ؟ قال : نعم وإلا فاصطكتا .

436 - ( حدثنا ) محمد بن منصور عن غندر عن شعبة عن الحكم ، عن مصعب بن سعد : ( عن سعد ) قال : خلف رسول الله صلى الله عليه وآله عليا في غزوة تبوك فقال : يا رسول الله أتخلفني في النساء والصبيان ؟ قال : أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي ؟ 437 - ( حدثنا ) محمد بن منصور عن عثمان عن عفان عن حماد بن سلمة عن علي بن زيد : عن سعيد بن المسيب قال : قلت لسعد : إني اريد أن أسألك عن حديث وأنا أهابك أن أسألك عنه ! ؟ قال : لا تفعل يا ابن أخي إذا علمت أن عندي علما فسلني عنه ولا تهابني .

فقلت : قول رسول الله صلى الله عليه وآله لعلي حين خلفه على المدينة في غزوة ( تبوك ) ؟ فقال سعد : نعم خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم عليا بالمدينة في غزوة ( تبوك ) فقال : ( يا رسول الله ) تخلفني في الخالفة النساء والصبيان ؟ ( 1 ) قال : أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى ؟ قال : بلى يا رسول الله ، قال ( سعد ) : فادبر علي مسرعا كأني أنظر إلى غبار قدميه يسطع .

( 1 ) ما بين المعقوفات أخذناه مما جاء في مسند سعد بن ابي وقاص من مسند أحمد بن (


514

( طريق ثالث لحديث المنزلة برواية الصحابي الكبير ابي سعيد الخدري ) 438 - ( حدثنا ) محمد بن منصور عن غندر عن شعبة عن سعد بن إبراهيم قال : سمعت إبراهيم بن سعد يحدث عن سعد بن مالك عن النبي صلى الله عليه وآله أنه قال لعلي أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى ؟ 439 - ( حدثنا ) محمد بن منصور عن عثمان بن وكيع عن فضيل بن مرزوق عن عطية بن سعد : عن ابي سعيد أن النبي صلى الله عليه وآله قال لعلي : أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي ؟

حنبل : ج 1 ، ص 173 ، ط 1 ، وفي الحديث : " 163 " من باب فضائل علي عليه السلام من كتاب الفضائل ص 110 ، ط قم .

وهكذا في مسند سعد من مسند أبي يعلى ج 1 الورق : 45 .

والحديث رواه ابن عساكر بسنده عن أبي يعلى تحت الرقم : 346 " من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 1 ، ص 313 ، ط 2 .

وقد رويناه في تعليقه عن مصادر أخر .

438 - الحديث رواه ايضا الحافظ النسائي تحت الرقم : " 38 " في فضائل علي عليه السلام من كتاب فضائل الصحابة ص 74 ط 1 ، قال : أخبرنا محمد بن المثنى ومحمد بن بشار قالا : أخبرنا محمد قال : أخبرنا شعبة عن الحكم عن مصعب بن سعد عن سعد قال : خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم علي بن ابي طالب في غزوة تبوك فقال : يا رسول الله تخلفني في النساء والصبيان ؟ فقال : أما ترضىأن تكون مني بمنزلة هارون من موسى غير أنه لا نبي بعدي ؟ أقول : وقد رواه ايضا النسائي في الحديث : " 56 " من كتاب خصائص علي عليه السلام ص 121 ، ط بيروت وقد علقناه عليه عن مصادر .


515
( حديث المنزلة وحامل الراية يوم القيامة وتقتل عمارا الفئة الباغية برواية جابر بن سمرة ) 440 - 442 - محمد بن سليمان قال : حدثنا أبو عمرو أحمد بن حازم الغفاري قال : حدثنا إسماعيل بن أبان الازدي قال : أخبرنا أبو عبد الله ناصح المحلمي ع سماك بن حرب : عن جابر بن سمرة قال : قالوا : يا رسول الله من يحمل رايتك يوم القيامة ؟ قال 110 ب : من عسى أن يحملها إلا من حملها في الدنيا علي بن ابي طالب .

( قال : ) وقال رسول الله صلى الله عليه وآله : تقتل عمارا الفئة الباغية .

وقال رسول الله صلى الله عليه وآله : علي مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي .

- 440 - ولحديث الراية مصادر واسانيد يجد الباحث كثيرا منها تحت الرقم : " 209 " وتواليه وتعليقاتها من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 1 ، ص 164 - 166 ، ط 2 .

وايضا لحديث : " تقتل عمارا الباغية " مصادر واسانيد يجد الطالب كثيرا منها تحت الرقم : " 157 " وما بعده وتعليقاتها من كتاب خصائص أمير المؤمنين عليه السلام - تأليف النسائي - ص 259 .

وقد ساق اسانيدها على نهج بديع الحافظ ابن عساكر في الحديث : " 154 " وما بعده من ترجمة عمار من تاريخ دمشق : ج 11 الورق .

وايضا يجد الباحث لحديث المنزلة برواية جابر بن سمرة اسانيد ومصادر تحت الرقم : " 434 " من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 1 ، ص 379 ط 2 .


516

" ( طريق ثالث لحديث المنزلة برواية محدوج بن زيد الذهلي الصحابي ) 443 - محمد بن سليمان قال : حدثنا خضر بن ابان الهاشمي قال : حدثنا يحيى بن عبد الحميد الحماني عن قيس بن الربيع عن سعد الخفاف عن عطية العوفي : عن محدوج بن زيد الذهلي أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال لعلي : يا علي أنت أخي وآت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي .

( طريق آخر لحديث المنزلة برواية أم المؤمنين أم سلمة وسعد بن ابي وقاص الزهري ) 444 - محمد بن سليمان قال : حدثنا محمد بن علي بن عفان العامري ( 1 ) قال : حدثنا الحسن بن عطية قال : حدثنا يحيى بن سلمة عن ابيه عن المنهال بن عمرو : عن سعد بن ابي وقاص وعن أم سلمة زوج النبي صلى الله عليه وآله وسلم أن االنبي صلى الله عليه وآله قال لعلي : ألا ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي .

( 1 ) وللرجل ترجمة تحت الرمق : " 3270 " من كتاب غاية النهاية : ج 2 ص 206 قال :محمد بن علي بن عفان العامري الكوفي مقرئ متصدر أخذ القراءة عرضا عن عبيد الله بن موسى العبسي عن حمزة .

روى القراءة عنه علي بن محمد النخعي .


517

( حديث أمير المؤمنين عليه السلام حول دعاء النبي له وبشارته إياه بأنه تعالى استجاب له جميع ما طلبه له إلا أنه قيل له : لا نبي بعدك ) 445 - محمد بن سليمان قال : حدثنا محمد بن علي بن عفان قال حدثنا علي بن قادم قال : حدثنا جعفر الاحمر عن يزيد بن ابي زياد عن عبد الله بن الحارث : عن علي عليه السلام قال : وجدت وجعا فأتيت النبي صلى الله عليه وآله وسلم فأنا مني في مكانه وقام يصلي ( 1 ) والقى علي طرف ثوبه ثم صلى ما شاء الله ثم قال : يا ابن ابي طالب لا باس عليك قد برئت ما دعوت لنفسي بشئ إلا دعوت لك بمثله وما دعوت بشئ إلا قد أعطيته إلا أنه قيل لي : إنه لا نبي بعدي ؟ !

( 1 ) كذا في غير واحد من مصادر الحديث : وفي أصلي هذا : " فأنا مني في مكان وقام فصلى .

" .

وللحديث أسانيد كثيرة ومصادر جمة يجد الطالب كثيرا منها تحت الرقم : " 804 " من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : " ج 2 ص 274 - 278 ط 2 .


518
( طريق رابع لحديث المنزلة بروية أم المؤمنين أم سلمة وسعد بن ابي وقاص )446 - محمد بن سليمان قال : حدثنا محمد بن علي بن عفان قال : حدثنا يحيى بن سلمة عن ابيه عن المنهال بن عمرو عن رجل : عن سعد بن ابي وقاص وعن أم سلمة زوج النبي صلى الله عليه وآله وسلم أن النبي صلى الله عليه وآله قال 111 أ لعلي : أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه ليس بعدي نبوة ؟ .

( حديث المنزلة برواية عبد الله بن العباس ثم طريق رابع منه برواية ابي سعيد الخدري ) 447 - ( حدثنا ) محمد بن علي بن عفان قال : حدثنا الحسن بن عطية قال : حدثنا يحيى بن سلمة عن أبيه عن ذر مولى ( بني ) مرهبة ( 1 ) أنه سمع عبد الله بن عباس قال : قال النبي لعلي نحوه ( 2 ) .

( 1 ) كذا في الحديث : " 373 " والحديث : " 407 " من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 1 ، ص 339 و 366 ط 2 .

وقد روى ابن عساكر الحديث في المورد الثاني الذي اشرنا إليه عن ابن عباس باربع طرق .

ونحن ايضا أوردنا الحديث في تعليق الكتاب عن مصادر بأسانيد .

( 2 ) اي نحو الحديث المتقدم آنفا تحت الرقم : " 446 " .


519

448 - محمد بن سليمان قال : حدثنا عثمان بن سعيد قال : حدثنا محمد بن عبد الله المروزي قال : حدثنا أبو الربيع العتكي قال : حدثنا أبو معاوية قال : حدثنا الاعمش عن عطية : عن ابي سعيد الخدري قال : قال رسول الله صلى الله عليهوآله وسلم لعلي : أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي .

447 - 448 - والحديثان رواهما البزار كما رواهما عنه الحافظ الهيثمي في كتاب مجمع الزوائد : ج 9 ص 109 ، وفي الحديث : " 2525 " من كتاب كشاف الاستار ج .

ص 185 ، قال : حدثنا محمد بن المثنى حدثنا يحيى بن حماد حدثنا أبو عوانة عن ابي بلج عن عمرو بن ميمون : عن ابن عباس أن النبي صلى الله عليه ( وآله ) وسلم قال لعلي : أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي ؟ قال الهيثمي : رجال البزار رجال الصحيح غير ابي بلج الكبير وهو ثقة .

أقول : وهذا قطعة من حديث مطول رواه جماعة كثيرة من حفاظ أهل السنة ويجد الباحث أكثر طرقه ومصادره تحت الرقم : " 249 " من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 1 ، ص 202 ط 2 .

وأيضا قال البزار : حدثنا احمد بن عثمان بن حكيم حدثنا عبد الرحمان بن شريك حدثنا ابي عن الاعمش عن عطية : عن أبي سعيد ( الخدري قال : ) إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لعلي في غزوة تبوك : خلفتك في أهلي .

قال علي : يا رسول الله إني أكره أنت قول العرب : خذل ابن عمه وتخلف عنه ! قال : أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي .


520

خبر ( استفسار أيوب الجعفي عن ) مجاهد ( عن صحة حديث المنزلة وتصديق مجاهد لصحة الحديث )449 - ( حدثنا ) عثمان بن سعيد قال : حدثنا محمد بن عبد الله المروزي قال : حدثني أحمد بن عبد الله بن ميسرة الحراني قال : حدثنا عبيدالله بن موسى قال : أخبرنا هانئ بن ايوب الحنفي عن ابيه قال : كنت اسمعهم يقولون : إن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال لعلي : أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي " فكنت ارى أن كذابي الشيعة هم الذين يقولون ذلك فلقيت مجاهدا فقلت ( له ) : يا ابا الحجاج ابلغك أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال لعلي : أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي ؟ فقال ( مجاهد ) : خرج رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في غزوة تبوك فخلف عليا بالمدينة فقال ( علي ) : أتخلفني ؟ فقال : أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي .

( طريق ثان لحديث المنزلة برواية سعيد بن المسيب ) 450 - حدثنا عثمان بن سعيد قال : حدثنا محمد بن عبد الله المروزي قال : حدثنا علي بن الجعد قال : أخبرنا أبو هلال الراسبي عن قتادة :


521
عن سعيد بن المسيب أن رسول الله صلى الله 111 ب عليه وآله وسلم خرج سفرا وخلف عليا فكأن ذلك شق عليه فقال له النبي صلى الله عليه وآله : أما ترض يأن تكون مني بمنزلة هارون من موسى غير أنه لا يوحى إليك ؟( حديث المنزلة بسند الامام علي بن الحسين عليه السلام عن سعد بن ابي وقاص ) 451 - حدثنا عثمان بن سعيد قال : حدثنا محمد بن عبد الله قال : حدثنا أحمد بن عبد الله بن ميسرة قال : ( حدثنا ) عبيدالله قال : أخبرنا شريك : عن حكيم بن جبير قال : قلت لعلي بن الحسين : أنتم تذكرون أو تقولون : أن عليا قال : خير هذه الامة بعد نبيها أبو بكر والثاني عمر وإن شئتم أن اسمي الثالث سميته ؟ ! ! فقال علي بن الحسين : فكيف اصنع بحديث حدثنيه سعيد بن المسيب عن سعد بن مالك ؟ أن رسول الله صلى الله عليه وآله خرج في غزوة تبوك فخلف عليا فقال له : أتخلفني ؟ فقال : اما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي ؟ قال ( حكيم بن جبير ) : ثم ضرب علي بن الحسين على فخذي ضربة أوجعنيها ثم قال : فمن هذا الذي هو من رسول الله صلى الله عليه وآله بمنزلة هارون من موسى ؟

451 - وهذا الحديث رواه ابن عساكر بخمسة طرق تحت الرقم : " 361 - 365 " من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 1 ، ص 326 - 334 ط 2 .

وقد رويناه ايضا في تعليقه باسانيد عن مصادر .

ومثله ياتي أيضا في الحديث " 461 " .


522

( طريق خامس لحديث المنزلة برواية أمير المؤمنين ) 452 - حدثنا عثمان بن سعيد قال : حدثنا محمد بن عبد اللهقال : حدثنا عبد الرحمان بن صالح قال : حدثنا شعيب بن راشد عن جابر عن ابي جعفر ( عن أبيه ) : عن علي قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : يا علي أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي .

( طريق ثان لحديث المنزلة برواية الامام علي بن الحسين عليه السلام عن سعيد بن المسيب عن سعد بن ابي وقاص ) 453 - ( حدثنا ) عثمان بن سعيد قال : حدثنا محمد بن عبد الله قال : حدثنا عبد الرحمان بن صالح قال : حدثنا علي بن عابس : عن حكيم بن جبير قال : قال علي بن الحسين : يا حكيم بلغني أنكم تحدثون بالكوفة أن عليا فضل أبا بكر وعمر على نفسه ؟ ! قال : قلت : اجل .

قال : فهذا سعيد بن المسيب 112 أ حدثني أنه سمع سعد بن ابي وقاص وهو يقول : سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول لعلي : " أنت مني بمنزلة هارون من موسى " فهل كان في بني إسرائيل بعد موسى مثل هارون ؟ فاين يذهب بك يا حكيم ؟

523

( طريقان آخران برواية سعد بن ابي وقاص ) 454 - ( حدثنا ) عثمان بن سعيد قال : حدثنا محمد بن عبد الله قال : حدثنا عبد الرحمان بن صالح قال : حدثنا عبد الله بن محمد القرشي قال : حدثنا حماد بن سلمة عن علي بن زيد : عن سعيد بن المسيب قال : قلت لسعد بن ابي وقاص إنيأريد أن اسألك عن حديث وأنا لك هائب ! فقال إذا ظننت أن عندي علما فاسألني ولا تهابني .

قلت : أخبرني عن تخليف رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عليا في غزوة تبوك ؟ قال : خلف رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عليا في غزوة تبوك ؟ قال : خلف رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عليا فلحقه فقال : يا رسول الله تخلفني في الخالفة النساء والصبيان ؟ قال : أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى غير أنه لا نبي بعدي .

قال : بلى .

قال : ( فرجع على مسرعا ) فو الله كأني انظر إلى غبار قدميه يسطع .

455 - ( حدثنا ) عثمان بن سعيد قال : حدثنا محمد بن عبد الله قال : حدثنا محمد بن حميد الرازي قال : حدثنا زافر بن سليمان قال : حدثنا إسرائيل عن عبد الله بن شريك : عن الحارث بن ثعلبة قال : قلت لسعد بن ابي وقاص : هل شهدت لعلي منقبة ؟ قال : شهدت لعلي اربع مناقب لان يكون لي إحداهن أحب إلي من الدنيا وما فيها ! والخامسة خرج رسول الله صلى الله عليه وآله في غزوة تبوك فخلف عليا في أهله فقالت قريش : استثقله ! فجاء علي فأخذ بغرز الناقة وقال : يا رسول الله إني لخارج معك وتابعك زعمت قريش أنك استثقلتني ! فقال هل منكم إلا وله خاصة من أهله أنت مني بمنزلة هارون من موسى .


524

( حديث المنزلة برواية سلمة بن الاكوع الصحابي ) 456 حدثنا عثمان بن سعيد قال : حدثنا محمد بن عبد الله قال : حدثنا عبد الله بن الرومي قال : حدثنا عمر بن يونس الحنفيقال : حدثنا الفضل بن سفيان عن أيوب عن عمه : عن اياس بن سلمة بن الاكوع عن أبيه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله لعلي : أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي .

( طريق رابع لحديث المنزلة برواية الامام أمير المؤمنين عليه السلام ) 457 - حدثنا عثمان بن سعيد قال : حدثنا محمد بن عبد الله قال : حدثنا يحيى الحماني عن عبد الله بن بكير عن حكيم بن جبير عن الحسن بن سعد عن أبيه : عن علي قال : خرج رسول الله صلى الله عليه وآله وخلف جعفرا ( 1 ) فقال جعفر : لا والله لا أتخلف عنك أبدا .

قال : فدعاني فخلفني على المدينة فقلت : يا رسول الله ( أ ) تخلفني فاي شئ تقول قريش : ما اسرع ما خذل ابن عمه وجلس عنه !

( 1 ) أي اراد ان يخرج في غزوة وعزم أن يخلف جعفرا على المدينة .

ثم إن الحديث قد تقدم بأطول مما هنا تحت الرقم : " 423 " في الورق 108 أ وفي هذه الطبعة ص 504 ( $

525
وأخرى ( أحب أن ) ابتغي الفضل من الله فإني سمعت الله يقول : ( ولا يطؤن موطئا يغيظ الكفار ولا ينالون من عدو نيلا إلا كتب لهم به عمل صالح ) ( 119 التوبة : 9 ) .

( والثالثة كنت اريد أن التمس الفضل لنفسي ) .

قال : ( فقال لي النبي ) أما قولك : في قريش ( أنهم يقولونغدا : ) ما اسرع ما خذل ابن عمه وجلس عنه .

فقد قالوا ( في ) : إني ساحر وإني مجنون وإني كاهن ! وأما الثانية فلك في اسوة أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى ؟ غير أنه لا نبي بعدي .

وأما قولك : " التمس الفضل لنفسي " فخذ كذا وكذا ( بهارا من فلفل جاءنا من اليمن ) ( 2 ) فبعه واستعن به أنت وفاطمة حتى يأتيكم الله برزق .

( 2 ) ما بين المعقوفات مأخوذ معنى من الحديث : " 423 " المتقدم في الورق 108 أ وفي هذه الطبعة ص 504 ومن الحديث : " 459 " الآتي بعد الحديث التالي .

وما وضعناه بين المعقوفات - غير رقم الآية - سقط من الاصل قطعيا كما نبه على ذلك كاتب الاصل رحمه الله في هامش المقام قال : وهنا ساقط يبينه الحديث الذي سيأتي وهو ( قوله : ) " فخذ كذا وكذا بهارا من فلفل جاءنا من اليمن فبعه " وقد سبق مثل ذلك ايضا بالمعنى في كليهما .


526
( الباب الرابع والخمسون : ) باب آخر ( فيه طريق خامس لحديث أمير المؤمنين عليه السلام وطرق لحديث سعد بن ابي وقاص وطريق رابع من حديث علي بن الحسين عليه السلام وطريق ثالث لحديث جابر وطريق خامس لحديث ابي سعيد واربع طرق لرواية اسماء بنت عميس وطريق واحد عن أبي هريرة )قال أبو جعفر محمد بن سليمان : وفي ذلك ما روى محمد بن الحساس ( و ) هذه الاحاديث له : 458 - 481 - ( قال محمد بن الحساس : ) حدثنا عبد الرزاق قال : أخبرنا معمر عن قتادة وعلي بن زيد بن جدعان أنهما 113 أ سمعا سعيد بن المسيب يقول : سألت سعد بن ابي وقاص فقلت : ما حديث بلغني حين استخلف النبي صلى الله عليه وآله وسلم عليا على المدينة ؟ قال ( سعيد ) : فنفر ( سعد من سؤالي ) وكان (& الحديث &) حدثنيه بعض ولده قال : فكرهت أن اسمي ابنه فيغضب عليه - ثم حدثني ( قال : )

458 - لهذا الحديث ايضا مصادر ، وقد رواه النسائي في فضائل على عليه السلام تحت الرقم : " 36 " من كتاب الفضائل ص 74 ط بيروت قال : (


527

إن رسول الله لما خرج إلى تبوك استخلف عليا على المدينة فقال : يا رسول الله ما كنت أحب أن تخرج وجها إلا وأنا معك .

قال : أوما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى ؟ غير أنه لا نبي بعدي .

( وبالسند المتقدم قال ) حدثنا يحيى بن عبد الحميد الحماني قال : حدثنا عبد الله بن بكير عن حكيم بن جبير عن الحسن بن سعد عن ابيه : عن علي قال : خرج النبي ( صلى الله عليه وآله ) في غزاة وخلف جعفرا على المدينة .

فقال جعفر : والله لا أتخلف عنك أبدا .

قال : فخلفن فقلت : يا رسول الله ( أ ) تخلفني ؟ ما تقول قريش ؟ يقولون : ما اسرع ما خذل ابن عمه وجلس عنه !والثانية ( كنت أحب أن ) ابتغي الفضل من الله لاني سمعت الله يقول : ( ولا يطؤن موطئا يغيط الكفار ) ( 119 التوبة : 9 ) .

والثالثة ( كنت اريد أن ) ابتغي الفضل لنفسي .

أخبرنا القاسم بن زكريا بن دينار ( الكوفي ) قال : أخبرنا أبو نعيم قال : حدثنا عبد السلام عن يحيى بن سعيد عن سعيد بن المسيب عن سعد بن ابي وقاص أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لعلي : أنت مني بمنزلة هارون من موسى .

وايضا رواه النسائي حرفيا في الحديث : " 46 " من كتاب خصائص علي عليه السلام ص 108 .

وقد رواه البزار بزيادة قوله : " إلا أنه لا نبي بعدي " في فضائل علي عليه السلام من مسنده : ج 1 ، الورق 117 أ وقد علقناه حررفيا على كتاب الخصائص .

وليلاحظ اسانيد الحديث ومصادره تحت الرقم : " 366 " وما بعده وتعليقاتها من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 1 ، ص 334 ط 2 .


528

قال : أما قولك : في أن تقول قريش : ما اسرع ما خذل ابن عمه وجلس عنه ؟ ! فقد قالوا ( في ) : إني ساحر وإني كاهن وإني كذاب .

وأما قولك : " فتبتغي الفضل من الله " فإن لك في اسوة أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى ؟ غير أنه لا نبي بعدي .

وأما قولك : " تبتغي الفضل لنفسك " فقد جاءنا فلفل من اليمن فبعه وأنفقه عليك وعلى فاطمة حتى يأتيكما الله برزق منه .

( وبالسند المتقدم قال : ) حدثنا أبو غسان قال : حدثنا عبد السلام عن يحيى بن سعيد عن سعيد : عن سعد أن النبي صلى الله عليه وآله قال لعلي : أنتمني بمنزلة هارن من موسى .

( وبالسند المتقدم قال : ) حدثنا عبيدالله بن موسى 113 ب قال : أخبرنا إسرائيل : عن حكمي بن جبير قال : قلت لعلي بن الحسين أنتم تذكرون أن علي قال : إن خير هذه الامة بعد نبيها أبو بكر والثاني عمر ولو شئت أن اسمي الثالث سميته .

قال : ( ف‍ ) قال علي بن الحسين : فكيف اصنع بحديث حدثنيه سعيد بن المسيب عن سعد قال : خرج رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إلى غزوة تبوك فخلف عليا فقال له : ( أ ) تخلفني ؟ قال : أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى ؟ إلا أنه لا نبي بعدي .


529

قال ( حكيم ) : ثم ضرب علي بن الحسين فخذي ضربة أوجعها ثم قال : فمن هذا الذي هو من رسول الله بمنزلة هارون من موسى ؟ ( وبالسند المتقدم قال : ) حدثنا عبيد الله قال : أخبرنا شريك عن عبد الله بن محمد بن عقيل : عن جابر قال : لقد رأيت عليا يلوذ بناقة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في غزوة تبوك وهو يقول : ( أ ) تخلفني ؟ ( ف‍ ) قال ( له النبي ) : أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى ؟ إلا أنه لا نبي بعدي .

( وبالسند المتقدم قال : ) حدثنا أبو نعيم قال : حدثناالحسن عن موسى - أظنه - عن فاطمة ابنة علي : عن اسماء بنت عميس أن رسول الله صلى الله عليه وآله قال لعلي : أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه ليس بعدي نبي .


530

( وبالسند المتقدم قال : ) حدثنا أبو غسان قال : حدثنا الحسن بن صالح وجعفر الاحمر عن موسى الجهني عن فاطمة بنت علي عن اسماء بنت عميس أن النبي صلى الله عليه وآله قال لعلي ( فذكر ) مثله .

465 - محمد بن سليمان قال : ( حدثنا ) أبو أحمد عبد الرحمان بن احمد الهمداني حدثنا لسحاق بن إبراهيم الدبري عن عبد الرزاق عن معمر عن علي بن زيد عن سعيد بن المسيب قال : حدثني ابن لسعد حدثنا عن أبيه قال : فدخلت على سعد ( فسألته عن الحديث ) - في كلام ( لسعيد بن المسيب ) - فقال ( سعد ) : إن رسول الله صلى الله عليه وآله خرج في غزوة تبوك فقال علي : ما كنت أحب أن تخرج مخرجا إلا وأنا معك .

فقال النبي صلى الله عليه وآله : ألا ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى ؟ إلا أنه لا نبي بعدي ؟ محمد بن سليمان قال : ناولني 114 ا علي بن أحمد هذه الاحاديث مناولة : 466 - 481 ( حدثنا ) أبو عمر الحوضي ( حفص بن عمر بن الحارث بن سخبرة ) قال : حدثنا يوسف بن الماجشون عن ابن المنكدر عن سعيد بن المسيب .

531

وحدثه إياه سعيد عن عون قال : حدثنا عبد العزيز عن محمد بن المنكدر عن سعيد بن المسيب عن سعد بن ابي وقاص .

وحدثه إياه إسحاق بن محمد قال : حدثنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة عن علي بن زيد عن سعيد بن المسيب عن سعد عن النبي صلى الله عليه وآله .

وحدثه محمد بن موسى الحرشي ( 1 ) قال حدثنا جعفر بن سليمان عن حرب بن شداد عن قتادة عن سعيد بن المسيب عن سعد .

467 - وللحديث مصادر واسانيد ، وقد رواه النسائي في فضائل علي عليه السلام تحت الرقم : " 35 " من كتاب الفضائل ص 74 ط بيروت قال : أخبرنا بشر بن هلال قال : أخبرنا جعفر يعني ابن سليمان قال : أخبرنا حرب بن شداد عن قتادة عن سعيد بن المسيب عن سعد بن ابي وقاص قال : لما غزا رسول الله صلى الله عليه وسلم غزوة تبوك خلف عليا بالمدينة فقالوا فيه : مله وكره صحبته ! فتبع علي النبي صلى الله عليه وسلم حتى لحقه بالطريق فقال : يا رسول الله خلفتني بالمدينة مع الذراري والنساء حتى قالوا ( في ) : مله وكره صحبته ! فقال له النبي صلى الله عليه وسلم : يا علي إنما خلفتك على أهلي أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى غير أنه لا نبي بعدي ؟ ورواه محققه في تعليقه عن مصادر .

اقول : ورواه حرفيا في الحديث : " 45 " من كتاب خصائص علي عليه السلام ص 106 ، ط بيروت .

وقد رويناه حرفيا عن مسند سعد من مسند ابي يعلى الموصلي .

ورواه ايضا البزار في مسنده : ج 1 الورق : 117 ب وقد علقناه مع حديث ابي يعلىعلى كتاب الخصائص ص 106 - 107 ، ط بيروت .

( 1 ) هو من مشايخ النسائي والترمذي كما في ترجمته من كتاب تهذيب التهذيب : ج 9 ص 482 .

وذكر في هامشه عن كتاب التقريب أن " الحرشى " بفتح المهملة والراء ثم شين .


532

قال الحوضي حفص بن عمر من حديثه : خرج رسول الله صلى الله عليه وآله في غزوة تبوك وخلف عليا بالمدينة فقال علي ( أ ) تخلفني يا رسول الله ؟ فقال : أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي ؟ قال سعيد : فأحببت أن اشافه به سعدا فأتيته ( فسألته عنه ؟ ) فقال : سمعته من النبي صلى الله عليه وآله وإلا فصمتا .

( وبالسند المتقدم ، قال : حدثنا ) عبد السلام بن مطهر بن هشام قال : حدثنا جعفر بن سليمان عن حرب بن شداد عن قتادة عن سعيد بن المسيب : عن سعد بن ابي وقاص قال : لما غزا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم غزوة تبوك خلف عليا بالمدينة فقالوا ( فيه ) : مله وكره صحبته ! فبلغ ذلك عليا فشق عليه فتبع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم حتى لحقه فقال : يا رسول الله خلفتني في المدينة مع الذراري والنساء حتى قالوا ( في ) : مله وكره صحبته ! فقال رسول الله صلى الله عليه وآله : يا علي إنما خلفتك على أهلي أما ترضى يا علي أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي ؟


533
( وبالسند المتقدم قال : حدثنا ) محمد بن المتوكل العسقلاني وأحمد بن صالح قالا : حدثنا عبد الرزاق قال : أخبرنا معمر عن قتادة ( و ) قال أحمد ( بن صالح ) وعلي 114 ب بن زيد عن سعيد بن المسيب : عن سعد بن ابي وقاص عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم بهذا الحديث .

وحديث حرب أتم .

( بالسند المتقدم حدثنا ) موسى بن إسماعيل قال : حدثنا حماد قال : أخبرنا علي بن زيد : عن سعيد بن المسيب قال : قلت لسعد بن ابي وقاص إني أريد أن اسالك عن شئ وأنا أهابك فقال : لا تهبني يا ابن اخي إذا علمت أن عندي علما فسلني عنه .

فقلت : قول النبي صلى الله عليه وآله وسلم لعلي في غزوة تبوك ؟ فذكر معناه وحديث قتادة أتم .

قال : فرجع تعلي ] مسرعا كأني انظر إلى غبار قدميه يسطع .


534

( وبالسند المتقدم قال : حدثنا ) مسدد بن مسرهد قال : حدثنا يوسف بن الماجشون قال : حدثني محمد بن المنكدر عن سعيد بن المسيب : عن عامر بن سعد عن ابيه أنه سمع النبي صلى الله عليه وآله وسلم يقول لعلي : أنت مني بمنزلة هارون من موسى غير أنه ليس معي نبي ( 1 ) .

قال سعيد : فأحببت أن اشافه سعدا فلقيته فأخبرته بقول عامرفقال : نعم سمعته .

قلت : أنت ( سمعت ) منه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ؟ قال : أنا سمعته ووضع اصبعيه في اذنيه ( وقال : ) وإلا فسكتا .

( 1 )

هذا هو الظاهر ، وفي أصلي : " اشير أنه ليس معي نبي " ولكن لفظة : " اشير " كانت في أصلي مهملة غير منقوطة ؟ وهذا الحديث رواه الحافظ النسائي أيضا في فضائل على عليه السلام تحت الرقم : " 37 " من كتاب الفضائل ص 74 قال : أخبرنا علي بن مسلم قال : حدثنا يوسف بن يعقوب الماجشون أبو سلمة قال : أخبرني محمد بن المنكدر : عن سعيد بن المسيب قال : سالت سعد بن ابي وقاص فهل سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم ( يقول ) لعلي : أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه ليس معي - أو بعدي نبي ؟ قال : نعم سمعته .

قلت : أنت سمعته ؟ فأدخل إصبعيه في أذنيه ( و ) قال : نعم وإلا فاستكتا .

اقول : وذكره النسائي ايضا في ذيل الحديث : " 50 " من كتاب الخصائص ص 112 ، ط بيروت .

وقد أوردنا الحديث في تعليقه عن مصادر .


535

( وبالسند المتقدم حدثنا ) عثمان بن ابي شيبة قال : حدثنا محمد بن الحسن الاسدي قال : حدثنا عبد العزيز بن ابي سلمة عن محمد بن المنكدر : عن سعيد بن المسيب قال : أخبرني إبراهيم بن سعد بن ابي وقاص عن أبيه أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وآله .

فذكرمعناه إلى قوله : " إلا النبوة " ولم يذكر قصة المشافهة .

( وبالسند المتقدم قال : حدثنا ) محمد بن بشار ومحمد بن المثنى وعثمان بن ابي شيبة أن محمد بن جعفر حدثهم عن شعبة عن سعد بن إبراهيم قال : سمعت إبراهيم بن سعد يحدث عن سعد عن النبي صلى الله عليه وآله أنه قال ( لعلي ) : أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى ؟ .

زاد محمد بن 115 أ بشار : غير أنه لا نبي بعدي .

( وبالسند السلف قال : حدثنا ) الربيع بن سليمان المؤذن قال : حدثنا ابن وهب عن سليمان يعني ابن بلال قال : حدثني الجعيد


536

عن عائشة بنت سعد عن اسماء ( 1 ) أن علي بن ابي طالب خرج مع رسول الله صلى الله عليه وآله حتى إذا جاء ثنية الوداع وهو يريد تبوك وعلي يبكي ويقول : يا رسول الله أتجعلني مع الخوالف ( 2 ) فقال رسول الله صلى الله عليه وآله : أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه ليس بعدي نبي ؟ ( وبالسند المتقدم قال : حدثنا ) قتيبة بن سعيد قال : حدثنا حاتم بن إسماعيل عن بكير بن مسمار :

( 1 ) كذا في اصلي ، ، والظاهر أن لفظة " اسماء " مصحفة عن لفظة : " أبيها " إذ لم أجد إلى الآن في مصدر من الصادر الكثيرة التي زاولتها رواية الحديث عن عائشة بنت سعد عن اسماء بنت عميس وقد روى الحافظ ابن عساكر الحديث بسبعة طرق عن عائشة بنت سعد وفي كلها تروي عائشة الحديث عن ابيها .

وقد علقنا الحديث من طرق وعن مصادر على احاديث ابن عساكر وكلها خالية عن ذكر اسماء بل تصرح باسم سعد فراجع الحديث تحت الرقم : " 386 - 392 " من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 1 ، ص 352 - 355 ط 2 .

وايضا روى ابن عساكر الحديث عن أحد عشر طريقا عن الصحابية اسماء بنت عميس وعلقنا على أحاديثه مصادر أخر وكلها خال عن وقوع عائشة في سلسسلة السند بل يرويها غيرها عن اسماء فليراجع بتثبت الحديث : " 454 443 " من ترجمة أمير المؤمنين من تاريخ دمشق : ج 1 ، ص 384 - 390 ط 2 .

( 2 ) كذا في اصلي ، والظاهر أنه مصحف عن قوله : " أتخلفني " كما نبه على ذلك كاتب اصلي رحمه الله وكما جاء في جميع ما رأيناه من طرق الحديث ومصادره .


537

عن عامر بن سعد بن ابي وقاص عن أبيه أنه قال : أمر رجل سعدا ( 1 ) فقال : ما منعك أن تسب أبا تراب .

قال ( سعد ) : أما ما ذكرت ثلاثا قالهن ( له ) رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فلن أسبه لان تكن لي واحدة منهن أحب إلي من حمر النعم ! سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله سلم يقول له وخلفه في بعض مغازيه فقال له علي : يا رسول الله ( أ ) تخلفني مع النساء والصبيان ؟ فقال له رسول الله : أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبوة بعدي ؟ وسمعته يقول يوم خيبر : لاعطين الراية ( غدا ) رجلا يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله .

فتطاولنا لها فقال : ادعوا لي عليا .

فأتي به ارمد فبصق في عينيه ودفع الراية إليه ففتح الله عليه .

( 1 ) والرجل الذي أمر سعدا بسب علي هو معاوية بن أبي سفيان خال الجماعةوإمامهم ! والحديث كاد أن يكون من المتوترات اللفظية فرواه مسلم في الحديث : " 32 " من مناقب علي عليه السلام من صحيحه : ج 4 ص 1870 ، وفي ط : ج 7 ص 119 .

ورواه ايضا الترمذي في الحديث : " 13 " من باب مناقب علي عليه السلام تحت الرقم : " 3724 " من سننه : ج 5 ص 638 .

ورواه الحافظ النسائي بثلاثة اسانيد في الحديث : " 9 و 55 و 124 " من كتاب خصائص علي عليه السلام ص 44 و 51 و 123 ، ط بيروت .

ورواه أيضا أحمد بن حنبل في مسند سعد من كتاب المسند : ج 1 ، ص 185 ، ط 1 .

ورواه الحافظ الحسكاني باسانيد في تفسير آية التطهير تحت الرقم : " 654 " وما بعده من كتاب شواهد التنزيل : ل ج 2 ص 19 ، ط 1 .

ورواه ايضا باسانيد الحافظ ابن عساكر في الحديث : " 270 " وما بعده من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 1 ، ص 225 - 238 ط 2 .


538

( وبالسند المتقدم قال : حدثنا ) أحمد بن منيع قال : حدثنا أبو أحمد الزبيري قال : حدثنا عبد الله بن حبيب بن أبي ثابت عن حمزة بن عبد الله عن ابيه : عن سعد قال : لما خرج رسول الله صلى الله عليه وآله في غزوة تبوك خلف عليا فقال : أتخلفني ؟ فقال له : أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى ؟ إلا أنه لا نبي بعدي .

( وبالسند السالف حدثنا ) وهب 115 ب بن بقية قال : أخبرنا خالد عن الاجلح بن عبد الله عن حبيب بن ابي ثابت ( 1 ) عن ( عبد الرحمان ) بن البيلماني :عن سعد قال : سمعت رسول الله واستخلف عليا على المدينة فخرج علي يشيعه فلما رآى ( النبي ) جزعه قال ( له ) : أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى ؟ غير أنه ليس نبي بعدي .

( 1 ) وهكذا رواه بسندين الحافظ ابن عساكر تحت الرقم : " 396 - 397 " من تاريخ دمشق : ج 1 ، ص 358 ط 2 .


539

( وبالسند المتقدم قال : حدثنا ) نصر بن علي قال : أخبرنا ابن داوود ؟ عن فطر عن عبد الله بن شريك عن عبداله بن رقيم ( 1 ) عن سعد بن ابي وقاص أن النبي صلى الله عليه وآله قال لعلي : أنت مني بمنزلة هارون من موسى غير أنه لا نبي بعدي .

( وبالسند المتقدم حدثنا ) محمد بن العلاء قال : حدثنا أبو معاوية عن الاعمش .

وحدثه ؟ عثمان بن أبي شيبة قال : حدثنا جرير عن الاعمش عن عطية : عن ابي سعيد قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لعلي : أنت مني بمنزلة هارون من موسى غير أنه لا نبي بعدي .

( و ) قال عثمان ( بن ابي شيبة في حديثه : ) منزلتك مني .

( 1 ) والحديث رواه جماعة عن عبد الله بن رقيم هذا ، فرواه بسنده عن أحمد بن حنبل في اوائل مسند سعد من كتاب المسند : ج 1 ، ص 175 ، ط 1 .

ورواه ايضا ابن سعد في ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من كتاب الطبقات الكبرى : ج 3 ص 24 .

ورواه ايضا البلاذري في الحديث : " 16 " من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام منكتاب أنساب الاشراف : ج 2 ص 95 ط بيروت .

ورواه ايضا النسائي في الحديث : " 60 " من كتاب خصائص امير المؤمنين عليه السلام ص 125 ، ط بيروت ورواه ايضا الحافظ ابن عساكر في الحديث : " 394 - 395 " من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 1 ، ص 357 ط 2 .

ورواه ايضا أبو يعلى والبزار والطبراني في كتاب المعجم الاوسط كما في كتاب مجمع الزوائد : ج 9 ص 114 .


540

( وبالسند السالف قال : حدثنا ) مسدد بن مسرهد قال : حدثنا يحيى عن موسى بن عبد الله الجهني قال : قال رفيقي أبو مهل لفاطمة بنت علي : ( 1 ) كم لك اليوم ؟ قالت : أنا بنت ست وثمانين .

فقلت : هل عندك شئ مثبت عن ابيك ؟ قالت حدثتني اسماء بنت عميس أن رسول الله صلى الله عليه وآله قال لعلي : أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه ليس نبي بعدي .

( وبالسند المتقدم قال : حدثنا ) نصر بن علي قال : حدثنا ابن داوود عن علي بن صالح عن موسى الجهني عن فاطمة عن اسماء بنت عميس أن رسول الله صلى الله عليه وآله قال لعلي : أنت مني بمنزلة هارون من موسى غير أنه لا نبي بعدي .

( وبالسند السالف قال : حدثنا ) إبراهيم بن حمزة الزبيري قال : حدثنا عبد العزيز بن محمد عن كثير بن زيد عن الوليد بن رباح : عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وآله قال لعلي :أنت مني بمنزلة هارون من 116 أ موسى إلا النبوة .

( 1 ) ولحديث فاطمة بنت علي عن اسماء بنت عميس رضوان الله عليهم ايضا اسانيد ومصادر ، وقد رواه النسائي في فضائل على عليه السلام من كتاب الفضائل في الحديث : " 40 " من كتاب الفضائل 79 ط بيروت قال : أخبرنا عمرو بن علي قال : اخبرنا يحيى بن سعيد قال : أخبرنا موسى الجهني قال : دخلت على فاطمة بنت علي فقال لها رفيقي : عندك شئ عن والدك مثبت ؟ قالت : حدثتني أسماء بنت عميس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لعلي : أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي .

أقول : ورواه ايضا النسائي باسانيد ثلاثة تحت الرقم : " 62 - 64 " من كتاب خصائص علي عليه السلام ص 127 - 129 ، ط بيروت .

وقد رواه بطرق كثيرة الحافظ ببن عساكر تحت الرقم : " 443 " وما بعده من ترجمة أمير (


541

( حديث المنزلة برواية انس بن مالك خادم النبي صلى الله عليه وآله وسلم ) 482 - محمد بن سليمان قال : حدثنا أحمد بن عبدان البرذغي قال : حدثنا جبارة بن المغلس عن كثير بن سليم : عن أنس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لعلي : أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي .

( طريق خامس لحديث المنزلة برواية جابر بن عبد الله الانصاري ) 483 - محمد بن سليمان قال : حدثنا علي بن رجاء بن صالح قال : حدثنا حسن بن حسين الانصاري ( 1 ) قال : حدثنا كادح بنجعفر البجلي عن عبد الله بن لهيعة المصري عن عبد الرحمان بن زياد الافريقي عن مسلم بن يسار :

المؤمنين من تاريخ دمشق : ج 1 ، ص 384 ط 2 .

والحديث رواه الحافظ ابن عساكر بسندين عن إبراهيم بن حمزة الزبيري هذا ثم رواه بسند آخر عن غيره عن ابي هريرة تحت الرقم : " 412 - 414 " من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 1 ، ص 370 - 371 ط 2 .

482 والحديث رواه ابن عساكر بسندين عن أنس تحت الرقم : " 435 - 436 " من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 1 ، ص 380 ط 2 .

ورواه ايضا ابن المغازلي بسنده عن أنس تحت الرقم : " 44 " من كتابه : مناقب علي عليه السلام 30 .

( 1 ) هذا هو الصواب ، وفي اصلي : " حسين بن حسن .


542

عن جابر بن عبد الله الانصاري قال : لما قدم علي بن ابي طالب على رسول الله صلى الله عليه وآله بفتح خيبر قال له رسول الله صلى الله عليه وآله : حسبك أن تكون مني وأنا منك ترثني وأرثك وأنك مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه ليس بعدي نبي .

تم ذلك بحمد الله وصلى الله على سيدنا محمد وآله وسلم قال في الام : قوبل بأصلي فصح عليه في سنة سبع وستين وخمس مائة .

والحديث رواه ابن المغازلي بزياداة كثيرة ثمينة تحت الرقم : " 285 " من كتابه مناقب علي عليه السلام ص 237 قال :أخبرنا أبو الحسن علي بن عبيد الله بن القصاب البيع رحم الله حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد بن يعقوب المفيد الجرجرائي حدثنا أبو الحسن علي بن سليمان بن بن يحيى حدثنا عبد الكريم بن علي بن جعفر بن محمد بن ربيعة البجلي حدثنا الحسن بن الحسين العرني حدثنا كادح بن بن جعفر ( عن عبد الله بن لهيعة عن عبد الرحمان بن زياد ) عن مسلم بن يسار ، ورواه في هامشه بعين السند واللفظ عن كتاب علل الحديث - لابن أبي حاتم - : ج 1 ، ص 313 وعن كنز الفوائد ص 281 .


543
( تبشير أمين الوحي جبرئيل النبي صلى الله عليه واله وسلم أن الله خلق من بني هاشم سبعة لم يخلق ولن يخلق مثلهم ! ! ! ) 484 - حدثنا الحسن بن فرج البناء ( 1 ) عن إسماعيل بن محمد بن الحرب عن جعفر بن سليمان عن أبي هارون : عن أبي سعيد الخدري قال : بينا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ذات يوم جالسا ونحن حوله إذ ضحك فقال له الناس : ما الذي اضحكك يا رسول الله ؟ زادك الله سرورا ؟ قال : إن جبرئيل أتاني فبشرني ببشارة لم يبشرني بمثلها فيما مضى أخبرني أن منا من بني هاشم سبعة لم يخلق الله مثلهم فيما مضى ولن يخلق مثلهم فيما بقي أنا محمد رسول الله سيد النبيين وعلي ابن عمي سيد الوصيين وحمزة عمي سيد الشهداء وجعفر ابن عمي الطيار في الجنة وابني الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة ومنا القائم الذي يصلي خلفه عيسى 116 ب بن مريم ثم هو من ذرية ابنيالحسين .

( 1 ) الظاهر أنه هو الذي عقد ابن حجر له ترجمة في كتاب لسان الميزان : ج 2 ص 244 ووصفه بأبي علي الغزي ولكن لم يصفه بالبناء وقال : كانت وفاته بعد الثلاث مائة .


544

( حديث أم المؤمنين أن النبي كتب كتابا ودفعه إليها وقال : من صعد منبري بعد وفاتي وطلب منك هذا الكتاب فادفعيه إليه ) 485 - ( حدثنا الحسن بن فرج البناء ) ( 1 ) عن إسماعيل بن إسحاق عن محمد بن الحارث عن عمرو بن ثابت عن عبد الله بن محمد بن عقيل عن أبيه : عن أم سلمة قالت : كتب رسول الله صلى الله عليه وآله كتابا ودفعه إلي وقال : إذا رأيت رجلا قد قام على هذه الاعواد فأتاك بعدي يطلب هذا الكتاب فادفعيه إليه .

قالت : فلما ولي أبو بكر صعد المنبر ثم نزل ولم يأتني يطلب الكتاب ثم ولي عمر وصعد المنبر ثم نزل فلم يأتني يطلب الكتاب ثم ولي عثمان فصعد المنبر ثم نزل ولم يأتني يطلب الكتاب .

ثم ولي علي بن ابي طالب فصعد المنبر فحمد الله وأثنى عليه ثم نزل وجاءني حتى قرع الباب فقلت : من هذا ؟ قال : أنا علي بن ابي طالب .

قالت فقلت : ما جاء بك يا أبا الحسن ؟ قال : هاتي الكتاب الذي استودعك رسول الله صلى الله عليه وآله .

فقلت : وإنك لصاحبه .

قال : نعم .

فقالت : أما إني والله لقد كنت أدعو الله أن يحبوك به فهناك الله ما حباك به .

قالت : ودفعته إليه فنظر فيه ثم قال :إن في هذا الكتاب لحديث إلي الابد ! ! ( 2 ) .

( 1 ) وكان في أصلي : " وعنه " وإنما ابدلناه بالصريح وأخرجناه من الاضمار لان لا يقع ضعفاء القراء في حيرة وتردد .

( 2 ) والحديث رواه الحافظ السروي في عنوان : " المسابقة بالعلم " من كتاب مناقب آل ابي (


545

( ما جرى بين معاوية وصدي بن عجلان ابي أمامة الباهلي الصحابي ) 486 - ( وبالسند المتقدم قال : ) وحدثنا إسماعيل ( بن إسحاق ) قال : أخبرنا أحمد بن الحارث ، قال : حدثنا عصام بن طليق الطفاوي الباهلي : ( أن ابا

أمامة ) ( 1 ) وهو الصدي بن عجلان دخل على
معاوية بن ابي سفيان فالطفه وادناه ثم دعا بغداء فجعل يطعم ابا أمامة بيده ثم أوسع راسه ولحيته طيبا بيده ثم أمر ( له ) ببدرة دنانير فأتي بها فدفعها إليه ثم قال : يا أبا أمامة سألتك بالله أنا خير أم علي بن ابي طالب ؟ ! فقال أبو أمامة : والله لا كذبت ولو بغير الله سألتني لصدقت ( فكيف وسألتني بالله ! ) علي والله خير منك وأكرم وأقدم هجرة وأقرب من رسول الله 117 أ صلى الله عليه وآله قرابة وأشد في المشركين نكاية وأعظم على المسلمين منة وأعظم غناءا عن الامة منك !

طالب : ج 2 ص 37 بيروت قال : وبلغني عن الصفواني أنه قال : حدثني أبو بكر ابن مهرويه بإسناده إلى أم سلمة .

( 1 ) ما بين المعقوفات زدنا لاصلاح الكلام ، وكان في أصلي : " حدثنا عصام وأبو طليق الطفاوي الباهلي وهو الصدي بن عجلان دخل على معاوية .

" وعصام بن طليق هذا من رجال أبي داوود في كتاب فضائل الانصار كما في ترجمته من كتاب تهذيب التهذيب : ج 7 ص 795 .

وايضا عقد له ابن عدي ترجمة في كتاب الكامل : ج 5 ص 2008 ط 1 .


546

يا معاوية أتدري ويلك من علي ؟ ( هو ) ابن عم رسول الله صلى الله عليه وآله وزوج ابنته فاطمة سيدة نساء العالمين وأبو الحسن والحسين سيدي شباب أهل الجنة وابن أخي حمزة سيد الشهداء وأخو جعفر ذي الجناحين الطيار مع الملائكة في الجنة فأين تقع أنت من هذا ؟ يا معاوية أو ظننت اني سأخيرك على علي بن ابي طالب بالطافك وإطعامك ( إياي ) ومالك ؟ فأدخل إليك مؤمنا وأخرج عنك كافرا ؟ بئس ما سولت لك نفسك يا معاوية ! ثم نفض ثوبه وخرج من عنده قال : فأتبعه معاوية بالمال فقال : والله لا أرزأ منه دينارا أبدا .


547

( توسل آدم صفي الله بمحمد وأهل بيته عليهم السلام لقبول توبته ) 487 - حدثنا محمد بن علي قال : حدثنا أحمد بن سليمان قال : حدثنا أبو سهل الواسطي قال : حدثنا وكيع عن الاعمش عن أبي صالح :عن ابن عباس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : لما نزلت الخطيئة بآدم وأخرج من جوار رب العالمين أتاه جبرئيل فقال : يا آدم ادع ربك .

قال : يا حبيبي جبرئيل وبما أدعوه ؟ قال : قل يا رب اسالك بحق الخمسة الذين تخرجهم من صلبي آخر الزمان إلا تبت علي ورحمتني .

فقال : حبيبي جبرئيل سمهم لي .

قال : محمد النبي وعلي الوصي وفاطمة بنت النبي والحسن والحسين سبطي النبي .

فدعا بهم آدم فتاب الله عليه وذلك قوله : (& فتلقى آدم من ربه كلمات فتاب عليه &) ( 37 البقرة : 2 ) وما من عبد يدعو بها إلا استجاب الله له .

487 - وللحديث - أو ما يقرب منه مصادر وأسانيد ، وقد رواه ابن المغازلي بسنده عن ابن عباس تحت الرقم : " 89 " من كتابه مناقب علي عليه السلام ص 63 ط بيروت .

ورواه ايضا بسنده عن ابن عباس محمد بن علي بن الحسين الفقيه في المجلس : " 18 " من أماليه ص 70 .

ورواه ايضا في " باب معنى الكلمات التي تلقاها آدم .

" من كتاب معاني الاخبار : 125 .

وأيضا رواه محمد بن علي في الحديث ( 8 ) من باب الخمسة من كتاب الخصال : ج 1 ، ص 270 .

ثم قال : وقد أخرجت ما رويته في هذا المعنى في تفسير القرآن .


548

( خبر رمانة الجنة التي أكل النبي نصفها وأعطى عليا نصفها الآخر )

خبر القطف 488 - عن ابن عباس
رضي الله عنه قال : بينا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يطوف بالكعبة إذ بدت رمانة فاخضر المسجدلخضرتها فتناولها رسول الله صلى الله عليه وآله ثم 117 ب مضى في طوافه وصلى ركعتين في المقام وفلق الرمانة نصفين كأنها قدت فأكل نصفا وناول عليا نصفا فأكلا منها ( فرنحت ) ؟ اشداقهما لعذوبتها ثم التفت إلى اصحابه فقال : إن هذا من قطف من قطوف الجنة لا يأكله إلا نبي أو وصي ولولا ذلك لاطعمناكم .

خبر الاي ذاء ( وأن من آذى عليا بعث يوم القيامة يهوديا أو نصرانيا ! ! ) 489 - وعن ابن عباس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال : من آذي عليا فقد آذاني إن عليا أولكم إيمانا وأوفاكم بعهد الله .

ورواه أيضا ابن النجار بسنده عن ابن عباس كما في أول تفسير سورة البقرة من منتخب كنز العمال المطبوع بهامش مسند أحمد بن حنبل : ج 1 ، ص 419 .

ورواه ايضا الكنجي الشافعي بسنده عن علي وابن عباس في الباب : " 23 " من كتاب كفاية الطالب ص 121 .

ورواه أيضا عن علي عليه السلام السيوطي في الحديث : " 952 " من مسند علي عليه ورواه عنه المتقي في تفسير سورة البقرة من كتابه منتخب كنز العمال المطبوع بهامش مسند أحمد : ج 1 ، ص 419 .


549

يا أيها الناس من آدي عليا بعث يوم القيامة يهوديا أو نصرانيا وإن عبد الله ! ! ! قال جابر بن عبد الله ( يا رسول الله ) وإن شهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله ؟ قال : يا جابر ( هذه ) كلمة يخبرون بها ( 1 ) لئلاتسفك دماؤهم و ( لا تستباح ) أموالهم ! !

( 1 ) والحديث أو ما في معناه رواه جماعة ورواه ابن المغازلي بزيادة في متنه تحت الرقم : " 76 " من كتابه مناقب علي عليه السلام ص 52 قال : أخبرنا أحمد بن المظفر بن أحمد العطار قال : حدثنا عبد الله بن محمد بن عثمان المزني الحافظ قال : حدثنا بو الحسين علي بن الحسين بن سعيد المقرئ ب‍ " نيل واسط " قال : حدثنا الحسن بن الصباح الزعفراني وساله أبي قال : حدثنا سفيان بن عيينة عن ابن ابي نجيح : عن مجاهد : عن ابن عباس قال : كنت عند النبي صلى الله عليه وآله إذ اقبل علي بن ابي طالب غضبان فقال له النبي صلى الله عليه وآله : ما أغضبك ؟ قال : آذوني فيك بنو عمك ! فقام رسول الله صلى الله عليه وآله ومغضبا فقال : يا أيها الناس من آذى عليا فقد آذاني إن عليا أولكم ايمانا وأوفاكم بعهد الله .

يا أيها الناس من آذي عليا بعث يوم القيامة يهوديا أو نصرانيا ! قال جابر بن عبد الله الانصاري : يا رسول الله وإن شهد أن لا إله إلا الله وأنك رسول الله ؟ فقال : يا جابر كلمة يحتجزون بها أن لا تسفك دماؤهم وأن لا يستباح أموالهم وأن لا يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون ولذيل الحديث ايضا شواهد ذكرناها في تعليق الحديث : " 759 " من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 2 ص 242 ط 2 .

وروى أحمد بن جعفر القطيعي كما في الحديث : " 200 " من باب فضائل علي عليه السلام من كتاب الفضائل ص 136 ، 1 ، قال : حدثنا إبراهيم بن عبد الله قال : حدثنا سليمان بن أحمد قال : حدثنا مروان بن معاوية قال : حدثنا قنان بن عبد الله : (


550

فال : سمعت مصعب بن سعد يحدث عن أبيه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من آذي عليا فقد آذاني .

قال في تعليقه : وأخرجه الهيثم بن كليب الشاشي في مسنده الورق 13 ب بإسناده عن محمد بن عمر الانصاري عن قنان .
وأخرجه الحافظ السلفي في المشيخة البغدادية : ج 1 ك الورق 14 أ من طريق القطيعي بهذا الاسناد واللفظ .
وأورده السيوطي ( في مسند سعد ) من كتاب جمع الجوامع : ج 1 ص 746 عن العدني وأبي يعلى والضياء المقدسي .
وروى الحاكم في أوائل مناقب علي عليه السلام من كتاب المستدرك : ج 3 ص 122 ، قال : أخبرني محمد بن أحمد بن تميم القنطري حدثنا أبو قلابة الرقاشي حدثنا أبو عاصم عن عبد الله بن المؤمل حدثني أبو بكر بن عبيدالله بن ابي مليكة عن ابيه قال : جاء رجل من أهل الشام فسب عليا عند ابن عباس فحصبه ابن عباس فقال : يا عدو الله آذيت رسول الله صلى الله عليه وآله (& إن الذين يؤذون الله ورسوله لعنهم الله في الدنيا والآخرة وأعد لهم عذابا مهينا &) ( 57 الاحزاب : 33 ) لو كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم حيا لآذيته .

قال الحاكم : هذا حديث صحيح الاسناد ولم يخرجاه .

وقال الذهبي : صحيح .

أقول : ومن أراد المزيد فعليه بما رواه الحافظ الحسكاني في تفسير الآية : " 57 " من سورة الاحزاب في كتاب شواهد التنزيل : ج 2 ص 94 - 99 ط 1 .

وأيضا فليراجع ما رواه الحافظ ابن عساكر تحت الرقم : " 494 " وما بعده من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 1 ، ص 420 - 427 ط 2 .

وليراجع أيضا ما رواه الذهبي في كتاب تاريخ الاسلام : ج 2 ص 1


551

خبر الطهور ( واغتسال علي عليه السلام بماء الكوثر ) 490 - روى أنس

ن مالك أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أمر ابا بكر وعمر ( أن يذهبا إلى علي كي ) يخبرهما عن ليلة طلب الماء للطهور فيها فلم يجده فأمر الحسن ناحية والحسين الاخرى فأبطيا فأحزنه ذلك فرآى البيت قد انشق ونزل سطل مغطى بمنديل فلما صار في الارض نحي المنديل عنه فإذا فيه ماء فتطهر به واغتسل وصلى ثم ارتفع ذلك والتأم السقف فقال صلى الله عليه وآله وسلم : أما السطل فمن الجنة وأما الماء فمن الكوثر وأما المنديل فمن استبرق الجنة ! وقال ( رسول الله ) صلى الله عليه وآله : ومن مثلك يا علي وجبرئيل يخدمك في ليله ! !

490 - وهذا الحديث رواه ايضا ابن المغازلي تحت الرقم : " 139 " من كتابه مناقب علي عليه السلام ص 94 قال : أخبرنا أبو الحسن أحمد بن المظفر بن أحمد العطار الفقيه الشافعي رحمه الله بقراءتي عليه فأقر به قلت : أخبركم أبو محمد عبد الله بن محمد بن عثمان الملقب بابن السقاء الحافظ الواسطي ( قال : ) حدثنا أبو الحسن أحمد بن عيسى الرازي بالبصرة حدثنا محمد بن مندة الاصفهاني قال : حدثنا محمد بن حميد الرازي حدثنا جرير بن عبد الحميد عن الاعمش عن أبي سفيان : عن انس بن مالك قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله لابي بكر وعمر : امضيا إلي علي يحدثكما ما كان منه في ليلته وأنا على أثركما .

قال أنس : فمضيا ومضيت معهما فاتاذن أبو بكر وعمر على علي فخرج إليهما فقال : يا با بكر حدث شئ ؟ قال : لا وما حدث إلا خير قال لي النبي صلى الله عليه وآلهولعمر : امضيا إلى علي يحدثكما ما كان منه في ليلته ! وجاء النبي صلى الله عليه وآله وقال : يا علي حدثهما ما كان منك في ليلتك ! فقال : استحي يا رسول الله .

فقال : حدثهما إن الله لا يستحيي من الحق .

فقال علي : اردت الماء للطهارة واصبحت وخفت أن تفوتني الصلاة فوجهت الح


552

خبر البساط ( أو حديث حمل الريح جماعة من اصحاب النبي إلى اصحاب الكهف وتسليمهم عليهم وعدم ردهم سلام أحد منهم غير سلام علي ! ! ) 491 - وروى أنس أنه أهدي لرسول الله صلى الله علي وآله وسلم بساط من " خندف " فقال : يا أنس ابسطه .

فبسطه ثم قال : ادع العشرة فلما دخلوا أمرهم بالجلوس على البساط ثم دعا عليا فناجاه مليا 118 أ ورجع علي فقعد على البساط ثم قال : يا ريح احملينا .

فحملتنا الريح فإذا البساط يزف بنا ثم قال : يا ريح ضعينا .

( فوضعتنا ) ثم قال ( علي ) : أتدرون في اي مكان أنتم ؟ قلنا : لا .

قال : هذا موضع أهل الكهف والرقيم قوموا فسلموا على إخوانكم .

فقمنا ( فسلمنا عليهم ) فلم يردوا علينا السلام وردوا السلام على علي ( خاصة ) وقالوا : لا نرد السلام إلا على نبي أو وصي نبي .

طريق والحسين في طريق في طلب الماء فأبطيا علي فأحزنني ذلك فرأيت السقف قد انشق ونزل علي منه سطل مغطى بمنديل فلما صار في الارض نحيت المنديل عنه وإذا فيه ماء فتطهرت للصلاة واغتسلت وصليت ثم ارتفع السطل والمنديل والتأم السقف ! ! ! فقال النبي صلى الله عليه وسلم لعلي أما السطل فمن الجنة وأما الماء فمن نهر الكوثر وأما المنديل فمن استبرق الجنة من مثلك يا علي في ليلته وجبريل يخدمه ؟والحديث رواه الخوارزمي على وجه آخر في الحديث : ( 22 ) من الفصل : ( 19 ) من كتابه مناقب علي عليه السلام ص 216 ، ط الغري .

ورواه ايضا الكنجي الشافعي في الباب : " 72 " من كتاب كفاية الطالب ص 290 ط الغري ثم قال : ورواه ابن سويد التكريتي في مناقب علي عليه السلام من كتاب الاشراف (


553

ثم قال ( علي ) : يا ريح ( احملينا .

فحملتنا تدف بنا دفا ثم قال : يا ريح ) ضعينا .

( فوضعتنا ) فإذا هم بالحرة ( 1 ) وأخبرهم ( علي ) أنه يدرك رسول الله صلى الله عليه وآله في آخر ركعة ( من صلاته ) يقرأ فيها : (& أم حسبت أن أصحاب الكهف والرقيم &) ( 9 الكهف : 18 فكان ذلك كما ذكره .

( 1 ) أكثر ما وضعناه بين المعقوفين مأخوذ من رواية ابن المغازلي وغيرها ، وكان كاتب اصلي رحمه الله صرح في هامش الاصل وقال : " ( هانا ) بياض في الام " .

وللحديث مصادر كثيرة وقد رواه السيد علي بن طاووس في أواخر الباب الثاني من كتاب سعد السعود ص 112 ، ط الغري نقلا عن تفسير ابي إسحاق إبراهيم بن أحمد القزويني قال : ( حدثنا ) محمد بن ابي يعقوب الجوال الدينوري قال : حدثني جعفر بن نصر ب‍ " حمص " قال : حدثنا عبد الرزاق عن معمر عن ثابت : عن أنس بن مالك قال : أهدي لرسول الله صلى الله عليه وسلم بساط من قرية يقال لها : " بهندف " فقعد ( عليه بأمر من النبي ) علي عليه السلام وأبو بكر وعمر وعثمان والزبير و عبد الرحمان بن عوف وسعد فقال النبي صلى الله عليه وآله : يا علي قل يا ريح احملينا .

فقال علي : يا ريح احملينا .

فحملتهم حتى أتوا اصحاب الكهف فسلم أبو بكر وعمر ( عليهم ) فلم يردوا عليهما السلام ثم قام علي عليه السلام فسلم فردوا عليه السلام فقال أبو بكر : يا علي ما بالهم ردوا عليك وما ردوا علينا ؟ فقال لهم علي ؟ فقالوا :إنا لا نرد بعد الموت إلا على نبي أو وصي نبي ! ثم قال ( علي ) عليه السلام : يا ريح احملينا .

فحملتنا ثم قال : يا ريح ضعينا .

فوضعتنا فركز برجله الارض فتوضأ وتوضأنا ثم قال : يا ريح احملينا .

فحملتنا فوافينا المدينة والنبي في صلاة الغداة وهو يقرء (& أم حسبت أن أصحاب الكهف والرقيم كانوا من آياتنا عجبا &) ( 9 الكهف : 18 ) فلما قضى النبي الصلاة قال : يا علي ( أخبرني عن مسيركم ؟ أم تحبون أن أخبركم ؟ قالوا : بل تخبرنا يا رسول الله فقال أنس : ثم قص ( النبي ) القصة كأنه كان معنا .

ثم قال السيد الاجل علي بن طاووس : هذا الحديث رويناه من عدة طرق وإنما ذكرناه هاهنا لانه من رجال الجمهور وهم غير متهمين فيما ينقلونه من الكرامات لمولانا علي عليه السلام .

اقول : ثم روى السيد رفع الله مقامه الحديث بصورة تفصيلية بسند آخر عن جابر بن عبد الله الانصاري نقلا عن كتاب : " الآيات النازلة في أمير المؤمنين عليه السلام " أقول : والحديث رواه ايضا ابن المغازلي تحت الرقم : " 280 " من كتابه مناقب أمير


554

المؤمنين عليه السلام ص 232 قال : أخبرنا أبو طاهر محمد بن علي بن البيع البغدادي قدم علينا واسطا أخبرنا أبو عبد الله أحمد بن محمد بن عبد الله بن خالد الكاتب أخبرنا أبو بكر أحمد جعفر بن محمد بن سلم الختلي حدثني عمر بن أحمد حدثنا الحسن بن يحيى أبو الربيع ابن الجرجاني حدثنا عبد الرزاق بن همام الصنعاني حدثنا معمر عن ابان : عن انس بن مالك قال : أهدي لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بساط من " بهندف " فقال لي : يا انس ابسطه .

فبسطته ثم قال : ادع العشرة ؟ فدعوتهم فلما دخلوا أمرهم بالجلوس على البساط ثم دعا عليا فناجاه طويلا ثم رجع علي فجلس على البساط ثم قال : يا ريح احملينا .

فحملتنا الريح قال : فإذا البساط يدف بنا دفا ثم قال : يا ريحضعينا .

( فوضعتنا ) ثم قال : أتدرون في اي مكان أنتم ؟ قلنا : لا .

قال : هذا موضع أصحاب الكهف والرقيم قوموا فسلموا على إخوانكم .

قال : فقمنا رجلا رجلا فسلمنا عليهم فلم يردوا علينا ! فقام علي بن ابي طالب فقال : السلام عليكم معاشر الصديقين والشهداء .

قال : فقالوا : عليك السلام ورحمة الله وبركاته .

قال : فقلت : ما بالهم ردوا عليك ولم يردوا علينا ؟ فقال لهم علي عليه السلام : ما بالكم لم تردوا علي إخواني ؟ فقالوا : إنا معاشر الصديقين والشهداء لا نكلم بعد الموت إلا نبيا أو وصيا ! ثم قال ( علي ) : يا ريح احملينا .

فحملتنا تدف بنا دفا ثم قال : يا ريح ضعينا ؟ فوضعتنا فإذا نحن بالحرة قال : فقال علي : ندر كالنبي صلى الله عليه وآله في آخر ركعة فطوينا (& السير &) وأتينا وإذا النبي صلى الله عليه وآله يقرء في آخر ركعة ( من صلاته ) (& أم حسبت أن أصحاب الكهف والرقيم كانوا من آياتنا عجبا &) ( 9 الكهف : 18 ) .

ورواه عنه وعن الثعلبي في تفسيره السيد ابن طاووس في كتاب الطرائف ص 83 .

وايضا رواه عن الثعلبي يحيى بن الاحسن ابن البطريق في الفصل " .

" من كتاب العمدة ص 194 .

ورواه أيضا أبو الفوارس في الحديث : " .

" من كتاب الاربعين .

وليلاحظ الباب : " .

" من كتاب غاية المرام ص 637 وبحار الانوار : ج 41 ، ص 318 .


555

( حديث : إن العقيق أول حجر شهد لله بالوحدانية وللنبي بالنوة ولعلي بالوصاية ) خبر العقيق 492 وعن ( علي عليه السلام ) ( 1 ) قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : تختموا بالعقيق فإنه أول حجر شهد لله بالوحدانية ولي بالنبوة ولعلي بالوصية ولولديه بالامامة ولشيعته بالجنة .

هامش صفحه 555 ( 1 ) بقدر لفظة " علي " التي وضعناها بين المعقوفين كان في اصلي بياض .

والحديث رواه ابن المغازلي بسنده عن الاعمش عن الامام الصادق عن ابيه عن آبائه عليهم السلام كما في الحديث : " 326 " من كتابه مناقب علي عليه السلام ص 281 .

ورواه بسنده عنه يحيى ابن البطريق رحمه الله في الفصل : " 36 " من كتاب العمدة ص 197 .

ورواه الخوارزمي بسنده عن سلمان الفارسي أن النبي قاله لعلي عليه السلام كما في الحديث : " 58 " من الفصل : " 19 " من مناقب علي عليه السلام ص 234 ط الغري .

ورواه ايضا الشيخ الصدوق محمد بن علي بن الحسين الفقيه بسنده عن سلمان عن النبي كما في الباب : " 127 " من كتاب علل الشرائع : ج 1 ، ص 158 ، ط الغري .

وقريبا منه رواه أبو الفضل النيسابوري محمد بن ابراهيم بن أحمد الكيال بسنده عن أم المؤمنين عائشة عن النبي صلى الله عليه وآله كما في ترجمة محمد بن إبراهيم المذكور تحت الرقم : " 22 " من كتاب منتخب السياق ص 18 ، ط 1 .

ورواه ايضا ابن أبي الفوارس في أربعينه .


556

( انقضاض كوكب في عهد النبي وقوله : من وقع هذا الكوكب في داره فهو الخليفة بعدي خبر الكوكب ثم بيان عظمة حق علي وكرامة شيعته على الله ثم بيان سعة فضائله عليه السلام ) 493 - 495 وروى ( ابن عباس ) أنه انقض كوكب على عهد رسول الله صلى الله عليه وآله فقال : انظروا ( هذا الكوكب )فمن وقع في داره فهو الخليفة بعدي .

( قال ابن عباس : ) فوقع في دار علي .

493 - والحديث رواه الحافظ الحسكاني في تفسير سورة " والنجم " في كتاب شواهد التنزيل باسانيد عن ابن عباس وبسندين عن أنس بن مالك كما رواه ايضا عن أمير المؤمنين عليه السلام كما في الحديث : " 910 " وما بعده من كتاب شواده التنزيل : ج 2 ص 201 ط 1 .

وقد أوردنا الحديث في تعليقه عن مصادر أخر .

وايضا روى ابن المغازلي الحديث عن ابن عباس وأنس بن مالك تحت الرقم : " 313 " والرقم : " 353 " من كتاب مناقب علي عليه السلام ص 203 ، 266 .

وأيضا حديث ابن عباس رواه ابن عساكر تحت الرقم : " 1032 " من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق : ج 3 ص 11 ، ط 2 .

494 - لا يحضرني الحديث بهذا اللفظ فيما عثرت عليه من المصادر ، ولعل مصحف عما رواه ابن المغازلي مسندا تحت الرقم : " 70 " من كتابه مناقب علي عليه السلام ص 48 قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : حق علي على المسلمين كحق الوالد على ولهد .

وهذا رواه ابن عساكر بأسانيد في الحديث : " 797 " من ترجمة أمير المؤمنين عليه السلام : من تاريخ دمشق : ج 2 ص 271 ص 272 ط 2 .

ورواه أيضا الخوارزمي في الحديث : " 50 " من الفصل : " 16 " من مناقب علي عليه (


557

وقال ( صلى الله عليه وآله ) : علي في هذه الامة كمثل الوالد .

وقال : ( صلى الله عليه وآله : ) : يدخل الجنة ( من أمتي ) سبعون الفا لا حساب عليهم هم شيعتك يا علي ( وأنت امامهم ) ( 1 ) .

خبر الفضائل 496 وعن ( ابن عباس ) قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : لو أن الغياض أقلام والبحر مداد والجن كتاب والانس حساب ما أحصوا فضائل علي بن ابي طالب انتهي الجزء الرابع بحمد الله

السلام ص 230 الغري .

ورواه الحموئي بطرق عن عمار بن ياسر وأنس بن مالك في الباب : " 55 " من السمط الاول من كتاب فرائد السمطين : ج 1 ، ص 296 ط بيروت .

( 1 ) ما بين المعقوفين مأخوذ مما رواه ابن المغازلي تحت الرقم : " 335 " من مناقب علي عليه السلام من كتاب المناقب ص 293 قال : أخبرنا القاضي أبو جعفر محمد بن إسماعيل العلوي حدثنا أبو محمد عبد الله بن محمد بن عثمان المزني الحافظ الملقب بابن السقاء حدثنا أبو عبد الله أحمد بن علي الراز حدثنا علي بن الحسن بن عبيد حدثنا إسماعيل بن ابان الازدي عن عمرو بن حريث عن داوود بن سليك : عن أنس بن مالك قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : يدخل من أمتي الجنة سبعون الفا لا حساب عليهم .

( قال أنس : ) ثم التفت إلى علي عليه السلام فقال : هم من شيعتك وأنت إمامهم ! 496 - رواه الخوارزمي مسندا عن ابن عباس في مقدمة كتاب مناقب علي عليه السلام ص 2 .

ورواه ايضا عن ابن عباس ولكن بنحو الارسال في أواخر الفصل : " 1