1

تاريخ بغداد أو مدينة السلام تأليف الامام الحافظ أبي بكر أحمد بن على الخطيب البغدادي المتوفى سنة 463 دراسة وتحقيقه مصطفى عبد القادر عطا الجزء رابع العشر دار الكتب العلمية بيروت .

لبنان


2

الطبعة الاولى 1417 ه‍ 1997 م


4

بسم الله الرحمن الرحيم باب الهاء ذكر من اسمه هارون ( 7346 ) هارون بن موسى أبو عبد الله وقيل أبو موسى القارئ النحوي الاعور من أهل البصرة سمع طاوسا اليماني وشعيب بن الحبحاب وثابتا البناني وداود بن أبى هند والزبير بن الحريث وبديل بن ميسرة ويزيد الرقاشي وحميد الطويل وأبان بن تغلب روة عنه شعبة وأبو عبيدة الحداد ومسلم بن إبراهيم وأبو الوليد الطيالسي وهدبة بن خالد وشيبان بن فروخ وقدم بغداد وحدث بها فروى عنه من أهلها شبابة بن سوار ويونس بن محمد المؤدب وبشر بن محمد السكريوعلى بن الجعد أخبرنا القاضى أبو بكر أحمد بن الحسن الحرشي حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب الاصم حدثنا العباس بن محمد بن حاتم الدوري حدثنا يونس بن محمد المؤدب حدثنا هارون يعنى بن موسى الاعور عن داود بن أبي هند عن الشعبي عن علقمة عن أبى الدرداء انه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقرا والذكر والانثى


5

أخبرنا الحسن بن أبى بكر وعثمان بن محمد العلاف أخبرنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي حدثنا محمد بن يحيى بن سليمان حدثنا على بن الجعد حدثنا هارون الاعور وعثمان بن مطر عن ثابت عن شهر عن أم سلمة ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قرأ هذا الحرف انه عمل غير صالح أخبرنا الحسن بن أبى بكر أخبرنا محد بن الحسن بن مقسم المقرئ حدثنا أبو شبيل يعنى الواقدي قال سمعت أبا العباس الوراق يقول كان هارون يهوديا فطلب القراءة فصار رأسا حدثني الحسن بن حمد الخلال حدثنا سليمان بن أيوب المعدل قال سمعت عبد الله بن سليمان بن الاشعث قال سمعت أبى يقول كان هارون الاعور يهوديا فاسلم وحسن إسلامه حفظ القران وضبطه وحفظ النحو فناظره انسان يوما في مسألة فغلبه هارون فلم يدر المغلوب ما يصنع فقال له أنت كنت يهوديا فاسلمت فقال له هارون فبئس ما صنعت قال فغلبه أيضا في هذا أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان حدثنا سليمان بن حرب حدثنا هارون الاعور وكان حدثنا شديد القول في القدر أخبرنا محمد بن محمد بن إبراهيم بن غيلان البزاز أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا أبو قبيصة محمد بن عبد الرحمن بن عمارة بن القعقاع بن شبرمة الضبي حدثنا سعيد بن محمد الجرمي حدثنا أبو عبيدة الحداد حدثنا هارونالاعور وكان صدوقا حافظا أخبرنا محمد بن عمر بن بكير المقرئ أخبرنا عثمان بن أحمد بن سمعان الرزاز حدثنا هيثم بن خلف الدوري حدثنا محمود بن غيلان حدثنا شبابة قال سمعت شعبة يقول هارون النحوي من أصحاب القران أخبرنا محمد بن عبد الواحد أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا أحمد بن سعيد بن مرابا حدثنا عباس بن محمد قال سمعت يحيى بن معين يقول هارون الاعور هو هارون بن موسى وكان شعبة دلهم عليه ببغداد


6

أخبرني عبد الله بن يحيى السكري أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا جعفر بن محمد بن الازهر حدثنا بن الغلابي قال قال أبو زكريا هارون الاعور وهو النحوي هو هارون بن موسى وقد دلهم عليه شعبة ببغداد حدثنا الصوري قال حدثنا الخصيب بن عبد الله القاضى أخبرنا عبد الكريم بن أحمد بن شعيب النسائي حدثنا أبى قال هارون بن موسى الاعور النحوي أبو عبد الله وقيل أبو موسى أخبرنا أبو عبيد الله بن عمر الواعظ حدثنا أبى حدثنا الحسن بن أحمد هو أبو سعيد الاصطخرى قال قرئ على العباس وانا اسمع قال سمعت يحيى بن معين يقول هارون صاحب القراءة ثقة روى عنه حماد بن زيد وأخبرنا عبيد الله حدثنا أبى حدثنا عبد الله بن سليمان بن الاشعث حدثنا أبو حاتم السجستاني قال سألت الاصمعي عن هارون بن موسى النحوي مولى العتيك وهو هارون الاعور فقال كان ثقة مأمونا أخبرنا العتيقي أخبرنا محمد بن عدى البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن على الآجري قال سئل أبو داود عن هارون النحوي فقال ثقة ولو كانلي عليه سلطان لضربته ( 7347 ) هارون أمير المؤمنين الرشيد بن محمد المهدى بن عبد الله المنصور بن محمد بن على بن عبد الله بن عبد المطلب أبو جعفر ولد بالري واستخلف بعد وفاة أخيه موسى الهادي أخبرنا عبد العزيز بن على الازجى أخبرنا محمد بن أحمد بن محمد بن المفيد حدثنا أبو بشر محمد بن أحمد بن حماد الانصاري المعروف بالدولابي قال سمعت أبا موسى العباسي يقول حدثني عبد الله بن عيسى الاموي أخبرني إبراهيم بن المنذر قال هارون الرشيد امة الخيزران الجرسية ولد بالري لثلاث بقين من ذي الحجة سنة خمسين ومائة أخبرنا على بن أحمد بن عمر المقرئ أخبرنا لي بن أحمد بن أبى قيس الرفا حدثنا أبو بكر عبد الله بن محمد بن أبى الدنيا قال حدثنا عباس يعنى بن هاشم عن أبيه قال استخلف الرشيد هارون بن محمد حيث مات اخوه موسى بن محمد سنة سبعين ومائة قال بن أبى الدنيا ولد هارون سنة تسع وأربعين ومائة


7

وكانت خلافته ثلاثا وعشرين سنة وثلاثة اشهر واياما وكان هارون أبيض طويلا مسمنا جميلا قد وخطه الشيب ويكنى أبا جعفر وأمه أم ولد لها الخيزران أخبرنا بن رزق أخبرنا عثمان بن أحمد الدقاق حدثنا محمد بن أحمد بن البراء قال الرشيد هارون بن المهدى وكنيته أبو جعفر ولد بالري وكان يحج سنة ويعزو سنة قال أبوالشغلى فمن يطلب لقاءك أو يرده فبالحرمين أو أقصى الثغور ففي أرض العدو على طمر وفي أرض البنية فوق طور وما جاز الثغور سواك خلق من المستخلفين على الامورأخبرنا الازجى أخبرنا المفيد حدثنا أبو بشر محمد بن أحمد بن حماد قال أخبرني أبو موسى العباسي عن عبد الله بن عيسى الاموي قال أخبرني إبراهيم بن المنذر قال استخلف هارون وبويع له يوم الجمعة لاربع عشرة ليلة بقيت من شهر ربيع الاول سنة سبعين ومائة وهو بن تسع عشرة سنة وشهرين وثلاثة عشرة ليلة وقال أبو بشر أخبرني جعفر بن على الهاشمي حدثنا أحمد بن محمد بن أيوب قال بويع لابي جعفر هارون الرشيد بن محمد المهدى بن أبى جعفر المنصور يوم الجمعة لثلاث عشرة بقيت من شهر ربيع الاول سنة سبعين ومائة ببغداد مدينة السلام أخبرني الازهري أخبرنا أحمد بن إبراهيم حدثنا إبراهيم بن محمد بن عرفة قال الرشيد يكنى أبا جعفر وبويع له سنة سبعين ومائة في اليوم الذي توفى فيه الهادي وولد المأمون في تلك الليلة فاجتمعت له البشارة بالخلافة والولد كان يقال ولد في هذه الليلة خليفة وولى خليفة ومات خليفة وكان ينزل الخلد وحكى بعض اصحابه انه كان يصلى في كل يوم مائة ركعة إلى ان فارق الدنيا الا ان يعرض له علة وكان يتصدق في كل يوم من صلب ماله بألف درهم وكان إذا حج أحج معه مائة من الفقهاء وأبنائهم وإذا لم يحج أحج في كل سنة ثلاثمائة رجل بالنفقة السابغة والكسوة الظاهرة وكان يقتفي أخلاق المنصور ويعمل بها الا في العطايا


8

والجوائز فإنه كان اسنى الناس عطية ابتداء وسؤالا وكان لا يضيع عنده ولا عارفه وكان لا يؤخر عطاء اليوم إلى عطاء غد وكان يحب الفقه والفقهاء ويميل إلى العلماء ويحب الشعر والشعراء ويعظم في صدره الادب والادباء وكان يكره المراء في الدين والجدال ويقول انه لخليق ان لا يتنج خيرا وكان يصغى إلى المديحويحبه ويجزل عليه العطاء لا سيما إذا كان من شاعر فصيح مجيد أخبرنا على بن الحسين صاحب العباسي أخبرنا إسماعيل بن سعيد المعدل حدثنا الحسين بن القاسم الكوكبي حدثنا إبراهيم بن الجنيد قال سمعت على بن عبد الله يقول قال أبو معاوية الضرير حدثنا هارون الرشيد بهذا الحديث يعنى قول النبي صلى الله عليه وسلم وددت ان اقتل في سيبل الله ثم أحيا ثم اقتل فبكى هارون حتى انتحب ثم قال يا أبا معاوية ترى لي أن أغزو قلت يا أمير المؤمنين مكانك في الاسلام أكبر ومقامك أعظم ولكن ترسل الجيوش قال أبو معاوية وما ذكرت النبي صلى الله عليه وسلم بين يديه قط الا قال صلى الله عليه وسلم الله على سيدي أخبرنا أبو بكر عبد الله بن على بن حموية بن ابزك الهمذاني بها أخبرنا أحمد بن عبد الله الشيرازي أخبرنا أبو القاسم على بن حمد الخزاعي حدثنا أبو الحسين محمد بن إبراهيم بن محمد بن عتاب البزاز البخاري حدثنا أبو هارون سهل بن شاذوية بن الوزير البخاري قال حدثا نمحمد بن عيسى بن يزيد السعدي الطرسوسي قال سمعت خرزاذ القائد يقول كنت عند الرشيد فدخل أبو معاوية الضرير وعنده رجل من وجوه قريش فجرى الحديث إلى ان خرج أبو معاوية إلى حديث الاعمش عن أبى صالح عن أبى هريرة ان موسى لقى آدم فقال أنت آدم الذي اخرجتنا من الجنة وذكر الحديث فقال القرشي أين لقى آدم موسى قال فغضب الرشيد وقال النطع والسيف زنديق والله يطعن في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم قال فما زال أبو معاوية يسكنه ويقول منه بادارة ولم يفهم يا أمير المؤمنين حتى سكنه أخبرنا أبو العلاء محمد بن على بن يعقوب القاضى أخبرنا عبد الله بن محمد المزني بواسط حدثنا أبو طاهر المزني عبد الله بن محمد بن مرة بالبصرة حدثنا


9

حسن الارزى قال سمعت على بن المديني يقول سمعت أبا معاوية يقول اكلت مع هارون الرشيد أمير المؤمنين طعاما يوما من الايام فصب على يدي رجل لا اعرفه فقال هارون الرشيد يا أبا معاوية تدرى من يصب على يديك قلت لا قال انا قلت أنت يا أمير المؤمنين قال نعم إجلالا للعلم أخبرنا أبو يعلى أحمد بن عبد الواحد الوكيل أخبرنا إسماعيل بن سعيد حدثنا الحسين بن القاسم الكوكبي أخبرني الربعي عن أبيه قال كان الرشيد يقول انا من أهل بيت عظمت رزيتهم وحسن بقيتهم رزئنا برسول الله صلى الله عليه وسلم وبقيت فينا خلافة الله أخبرني محمد بن أبى على الاصبهاني حدثنا محمد بن أحمد بن إسحاق الشاهد الاهواز حدثنا بن منيع حدثنا يحيى بن أيوب العابد قال سمعت منصور بن عمار يقول ما رأيت اغزر دمعا عند الذكر من ثلاثة فضيل بن عياض وأبو عبد الرحمن الزاهد وهارون الرشيد أخبرنا الجوهري اخبرنا عبيد الله بن أحمد بن يعقوب المقرئ حدثنا عبد الله بن أحمد بن عبد العزيز حدثنا عبيد الله بن عمر القواريرى قال لما لقى هارون الرشيد فضيل بن عياض قال له الفضيل يا حسن الوجه أنت المسؤل عن هذه الامة حدثنا ليث عن مجاهد وتقطعت بهم الاسباب قال الوصل التي كانت بينهم في الدنيا قال فجعل هارون يبكى ويشهق أخبرني الازهري حدثنا أحمد بن إبراهيم حدثنا بن دريد أخبرنا عبد الرحمن يعنى بن اخى الاصمعي عن عمه قال أحمد بن إبراهيم وقال محمد بن عرفة أخبرنا أحمد بن يحيى حدثنا أبو زيد عن الاصمعي قال سمعت بيتين لم احفل بهما قلت هما على كل حال خيرا من موضعهما من الكتاب فانى عند الرشيد يوما وعنده عيسى بن جعفر فاقبل على مسرور الكبير فقال له يا مسرور كم في بيت مال السرور قال ليسفيه شئ فقال عيسى هذا بيت الحزن قال فاغتنم لذلك الرشيد واقبل على عيسى فقال والله لتعطين الاصمعي سلفا على بيت مال السرور ألف دينار فاغتنم عيسى وانكسر قال فقلت في نفسي جاء موضع البيتين فانشدت الرشيد إذا شئت ان تلقى أخاك معبسا وجداه في الماضين كعب وحاتم فكشفه عما في يديه فإنما تكشف أخبار الرجال الدراهم


10

قال فتجلى عن الرشيد وقال لمسرور أعطه بيت مال السرور ألفى دينار وما كان البيتان يساويان عندي درهمين أخبرنا أبو على محمد بن الحسين الجازرى حدثنا المعافى بن زكريا حدثنا محمد بن الحسن بن دريد حدثنا أبو حاتم عن الاصمعي قال دخلت على هارون الرشيد ومجلسه حافل فقال يا اصمعي ما اغفلك عنا واجفاك لحضرتنا قلت والله يا أمير المؤمنين ما ألاقتنى بلاد بعدك حتى اتيتك قال فأمرني بالجلوس فجلست وسكت عنى فلما تفرق الناس الا اقلهم نهضت للقيام فأشار إلى ان اجلس فجلست حتى خلا المجلس فلم يبق غيرى وغيره ومن بين يديه من الغلمان فقال لي يا أبا سعيد ما ألاقتنى قلت امسكتني يا أمير المؤنين وانشدت كفاك كف ما تليق درهما جودا وأخرى تعط بالسيف الدما فقال أحسنت وهكذا فكن وقرنا في الملا وعلمنا في الخلاء وامر لي بخمسة آلاف دينار أخبرني أحمد بن عبد الله الدمشقي أخبرنا جدي أبو بكر محمد بن أحمد بن عثمان القسملي أخبرنا عبد الله بن أحمد بن ربيعة القاضى حدثنا أحمد بن عبيد حدثنا الاصمعي قال دخلت انا وابن حفص الشطرنجى على هارون الرشيد فخرج علينا وهو كالمتغير النفس فقال يا اصمعي قلت لبيك يا أميرالمؤمنين قال فايكما قال بيتا واصاب به المعنى الذي في نفسي فله عشرة آلاف درهم قال بن أبى حفص قد حضرني بيت يا أمير المؤمنين قاله هاته فانشأ يقول مجلس يألف السرور إليه لمحب ريحانه ذكراك قال أحسنت والله يا فضل أعطه عشرة ألف درهم ثم قال بن أبى حفص قد حضرني بيت ثان يا أمير المؤمنين قال هاته فانشا يقول كلما دارت الزجاجة زادته حنينا ولوعة فبكاك قال أحسنت والله يا فضل أعطه عشرة آلاف درهم قال الاصمعي فنزل بي في ذلك اليوم ما لم ينزل قط مثله ان بن أبى حفص يرجع بعشرين ألف درهم وبفخر


11

ذلك المجلس وارجع صفرا منهما جميعا ثم حضرني بيت فقلت يا أمير المؤنين قد حضرني ثالث فقال هاته فأنشأت أقول لم ينلك المنى بان تحضريني وتجافت امنيتي عن سواك فقال أحسنت والله يا فضل أعطه عشرين ألف درهم ثم قال هارون قد حضرني رابع فقلنا ان رأى أمير المؤمنين ان ينشدنا فعل فانشا يقول فتمنيت ان يغشيني الله نعاسا لعل عيني تراك قال فقلنا يا أمير المؤمنين والله اشعر منا فجوائزنا لامير المؤمنين فقال جوئزكما لكما وا نصرفا أخبرنا التنوخي والجوهري قالا أخبرنا محمد بن عمران المرزباني حدثنا أبو الحسن على بن سليمان الاخفش قال قال محمد بن حبيب حدثنا أبو عكرمة عامر بن عمران الضبي أخبرنا إسحاق بن إبراهيم الموصلي قال دخلت على أمير المؤمنين الرشيد يوما فقال أنشدني من شعرك فانشدتهوآمرة بالبخل قلت لها اقصرى فذلك شئ ما إليه سبيل أرى الناس خلان الجواد ولا أرى بخيلا له في العالمين خليل ومن خير حالات الفتى لو علمته إذا نال خيرا ان يكون ينيل عطائي عطاء المكثرين تكرما ومالى كما قد تعلمين قليل وإني رأيت البخل يزري بأهله ويحقر يوما ان يقال بخيل وكيف أخاف الفقر أو احرم الغنى وراى أمير المؤمنين جميل قال لا كيف ان شاء الله يا فضل أعطه مائة ألف درهم لله در أبيات تأتينا بها ما أحسن فصولها واثبت اصولها فقلت يا أمير المؤمنين كلامك أجود من شعرى قال أحسنت يا فضل أعطه مائة ألف أخرى أخبرني الازهري أخبرني أحمد بن إبراهيم حدثنا إبراهيم بن محمد بن عرفة أخبرني أبو العباس المنصوري عن عمرو بن بحر قال اجتمع للرشيد ما لم يجتمع لاحد من جد وهزل وزراؤه البرامكة لم ير مثلهم سخاء وسرورا وقاضية أبو يوسف وشاعره مروان بن أبى حفصة كان في عصره كجرير في عصره ونديمة عم أبيه العباس بن محمد صاحب العباسية وحاجبة الفضل بن الربيع اتيه الناس واشدها تعاظما ومغنية إبراهيم الموصلي واحد عصره في صناعته وضاربه زلزل وزامره


12

برصوما زوجته أم جعفر ارغب الناس في خير واسرعهم إلى كل بر وهى أسرع الناس في معروف أدخلت الماء الحرم بعد امتناعه من ذلك إلى أشياء من المعروف أخبرنا القاضى أبو الطيب الطبري حدثنا المعافى بن زكريا حدثنا الحسين بن القاسم الكوكبي حدثنا محمد بن القاسم الضرير قال قال الاصمعي دخل العباس بن الاحنف على هارون الرشيد فقال له هارون أنشدني أرق بيت قالته العرب فقال قد أكثر الناس في بيت جميل حيث يقولالا ليتني أعمى أصم تقودني بثينه لا يخفى على كلامها قال له هارون أنت وا لله أرق منه حيث تقول طاف الهوى في عباد الله كلهم حتى إذا مر بي من بينهم وقفا قال العباس أنت والله يا أمير المؤمنين أرق قولا منى ومنه حيث تقول اما يكفيك انك تملكيني وان الناس كلهم عبيدى وانك لو قطعت يدي ورجلي لقلت من الهوى أحسنت زيدي فأعجب بقوله وضحك أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا سليمان بن أحمد بن أيوب الطبراني حدثنا محمد بن موسى بن حماد البربري حدثنا يعقوب بن إبراهيم بن صالح حدثنا عمى على بن صالح قال قال هارون الرشيد بن المهدى بن المنصور في ثلاث جوار له ملك الثلاث الغانيات عناني وحللن من قلبي بكل مكان مالي تطاوعني البرية كلها واطيعهن وهن في عصيان ما ذاك إلا أن سلطان الهوى وبه قوين أعز من سلطاني أخبرنا بن الفضل أخبرنا دعلج بن أحمد أخبرنا أحمد بن على الابار قال حدثنا محمد قال سمعت عبد الرزاق يقول كنت جالسا مع فضيل بن عياض بمكة قال فمر هارون فقال فضيل بن عياض الناس يكرهون هذا وما في الارض أعز على منه لوانه حتى يضع رأسه لرايت أمورا عظاما أخبرنا أحمد بن عبد الله بن الحسين بن إسماعيل المحاملي أخبرنا أبو سهل أحمد بن محمد بن عبد الله بن زياد القطان حدثنا يحيى بن أبى طالب حدثنا عثمان بن كثير الواسطي قال سمعت الفضيل بن عياض يقول ما من نفس تموت أشد على موتا من هارون أمير المؤمنين قال وددت انه أو قال ولو وددت ان الله زاد في عمره من


13

عمرى فكبر ذلك علينا فلما مات هارون وظهرت تلك الفتن وكان من المأمون ما حمل الناس على ان القرآن مخلوق قلنا الشيخ كان اعلم بما تكلم به أخبرنا الحسن بن أبى بكر أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي أخبرنا عمر بن حفص السدوسي حدثنا أبو عبد الله محمد بن يزيد قال استخلف هارون الرشيد بن المهدى سنة سبعين ومائة في ربيع الاول وتوفى سنة ثلاث وتسعين ومائة لثلاث بقين من جمادى الاولى فكانت خلافته ثلاثا وعشرين سنة وشهرين وثلاثة عشر يوما ونحو هذا وذكرت وفاته ونعاه هارون بن محمد بمدنية السلام يوم الجمعة لست عشرة خلت من جمادى الآخرة وأمه الخيزران قال أبو بكر السدوسي ومات بطوس وصلى عليه صالح بن الرشيد فتوفى وله ست وأربعون سنة أخبرنا بن رزق أخبرنا عثمان بن أحمد الدقاق قال حدثنا محمد بن أحمد بن البراء قال ومات الرشيد بطوس لغرة جمادى الاولى سنة ثلاث وتسعين ومائة وكان عمره خمسا وأربعين سنة وخلافته ثلاثا وعشرين سنة وشهرين وستة عشر يوما أخبرني على بن أحمد بن عمر المقرئ أخبرنا علبن أحمد بن أبى قيس حدثنا أبو بكر بن أبى الدنيا قال ومات هارون بطوس ليلة السبت لاربع خلون من جمادى الآخرة من سنة ثلاث وتسعين ومائة ودفن بقرية يقال لها سناباذ وصلى عليه ابنه صالح ( 7348 ) هارون بن عمر أبو عمرو الدمشقي روى عنه أحمد بن على المعروف بخسرو فقال حدثنا هارون بن عمر أبو عمرو الدمشقي ببغداد سنة اثنتين وعشرين ومائتين حدثنا أيوب بن سويد الرملي ( 7349 ) هارون بن عبد الله بن محمد بن كثير بن معن بن عبد الرحمن بن عوف أبويحيى الزهري المدينيسمع مالك بن أنس وعبد الرحمن بن زيد بن اسلم وعبد العزيز الدراوردي وعبد الله بن سلمة الزبيري روى عنه يحيى بن بكير المصري وعبد السلام بن صالح الهروي والزبير بن بكار المديني وولى قضاء عسكر المهدى ببغداد في أيام المأمون ثم


14

عزل عنه وولى قضاء مصر وكان من فقهاء أصحاب مالك وكا أيضا متادبا شاعرا أخبرنا الازهري أخبرنا أحمد بن إبراهيم حدثنا أحمد بن سليمان الطوسي حدثنا الزبير بن بكار قال ومن ولد معن بن عبد الرحمن هارون بن عبد الله بن كثير بن معن بن عبد الرحمن بن عوف وأمه سهلة بنت معن بن عمر بن معن بن عبد الرحمن بن عوف وكان من الفقهاء وكان يقوم بنصرة قول أهل المدينة فيحسن ولاه المأمون قضاء المصيصة ثم صرفه عنها وولاه قضاء الرقة حتى صرفة عنها وولاه قضاء عسكر المهدى ببغداد ثم صرفه وولاه قضاء مصر حتى صرفه في آخر خلافة أمير المؤمنين المعتصم ( 7350 ) هارون بن معروف أبو على المروزي سكن بغداد وحدث بها عن عبد العزيز الدراوردي وحاتم بن إسماعيل وسفيان بن عيينة ومعتمر بن سليمان وهاشم بن بشير ومخلد بن يزيد الحراني ومروان بن شجاع الجزري وعبد الله بن وهب المصري روى عنه أحمد بن حنبل وهو حي وكان اسن من أحمد بسبع سنين وروى عنه أيضا هارون بن عبد الله الحمال وأبو يحيى صاعقة وأحمد بن منصور الرمادي وأحمد بن أبي خيثمة وأحمد بن يوسف التغلبي وحنبل بن إسحاق ومحمد بن عبيد بن أبى الاسد وإدريس بن عبد الكريم الحداد وعبد الله بن أحمد بن حنبل وموسى بن هارون وصالح جزرة وأبو القاسم البغويأخبرنا عبد الرحمن بن عبيد الله الحربي حدثنا أحمد بن سلمان النجاد حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبى حدثنا هارون يعنى بن معروف قال


15

عبد الله وسمعته انا من هارون قال أخبرنا بن وهب حدثني عبد الله بن الاسود القرشي ان يزيد بن حصيفة حدثه عن السائب بن يزيد ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لا تزال امتى على الفطرة ما صلوا المغرب قبل طلوع النجوم هذا حديث غريب من حديث يزيد بن حصيفة المدني لا اعلم رواه عنه غير عبد الله بن الاسود ولا عن عبد الله الا بن وهب أخبرنا عبد الله بن محمد بن عبد الله الواعظ أخبرنا أحمد بن محمد بن عبد الله القطان حدثنا إدريس بن عبد الكريم الحداد قال سمعت هارون بن معروف يقول رأيت في المنام قبل ان يذهب بصرى بسنة كان قائلا يقول من أثر الحديث على القران عذب أخبرنا البرقاني قال قرأت على أبى العباس بن حمدان حدثكم أبو العباس السراج قال سمعت هارون بن عبد الله يقول سمعت هارون بن معروف يقول من زعم ان القران مخلوق فكأنما عبد اللات والعزى احكها عنى يا أبا موسى أنبأنا أحمد بن محمد بن عبد الله الكاتب أخبرنا محمد بن حميد المخرمي حدثنا علي بن الحسين بن حبان قال وجدت في كتاب أبي بخط يده عن يحيى بن معين قال هارون بن معروف ثقة أخبرنا حمزة بن محمد بن طاهر حدثنا الوليد بن بكر الاندلسي حدثنا على بن أحمد بن زكريا الهاشمي حدثنا أبو مسلم صالح بن أحمد بن عبد الله العجلي حدثني أبى قال هارون بن معروف سكن بغداد ثقة أخبرنا محمد بن على المقرئ أخبرنا أبو مسلم بن مهران أخبرنا عبد المؤمن بنخلف النسفي قال وسئل أبو على صالح بن محمد عن هارون بن معروف فقال ثقة أخبرنا بن الفضل أخبرنا جعفر الخلدي حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي قال سنة إحدى وثلاثين ومائتين فيها مات هارون بن معروف البغدادي أخبرنا الصيمري حدثنا على بن الحسن الرازي حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني


16

حدثنا أحمد بن زهير قال سمعت هارون بن معروف يقول سنة سبع وعشرين ومائتين انا في سبعين سنة ومات هارون سنة إحدى وثلاثين ومائتين في منزله وكان لا يخضب ( 7351 ) هارون أمير المؤمنين الواثق بالله بن محمد المعتصم بالله بن هارون الرشيد بن محمد المهدى بن عبد الله المنصور بن محمد بن علي بن عبد الله بن العباس بن عبد المطلب ويكنى أبا جعفر استخلف بعد أبيه المعتصم وكان يسكن سر من رأى فأخبرنا علي بن أحمد بن عمر المقرئ أخبرنا على بن أحمد بن أبى قيس الرفا حدثنا أبو بكر بن أبى الدنيا قال وبويع هارون بن محمد في اليوم الذي توفى فيه أبوه المعتصم بسر من رأى وهو يومئذ بن تسع وعشرين سنة وورد رسوله إلى بغداد يوم الجمعة على إسحاق بن إبراهيم فلم يظهر ودعا للمعتصم على منبرى بغداد وهو ميت فلما كان من الغد يوم السبت أمر إسحاق بن إبراهيم الهاشميين والقواد والناس بحضور دار أمير المؤمنين فحضورا فقرأ كتابه على الناس بنعى أباه وأخذ البيعة فبايع الناس أخبرنا الازجى أخبرنا محمد بن أحمد المفيد حدثنا أبو بشر الدولابي أخبرني أبو موسى العباسي قال ولد هارون الواثق بالله بن المعتصم بالله بن هارون الرشيدسنة تسعين ومائة وأمه أم ولد يقال لها قراطيس وولى الخلافة سنة سبع وعشرين ومائتين وتوفى لستة أيام بقيت من ذي الحجة سنة اثنتين ومائتين أخبرنا بن رزق أخبرنا عثمان بن أحمد الدقاق حدثنا محمد بن أحمد بن البراء قال الواثق بالله كنتيه أبو جعفر ولد بطريق مكة أخبرنا الحسن بن أبى بكر أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي اخبرنا عمر بن حفص السدوسي حدثنا محمد بن يزيد قال واستخلف هارون بن أبى إسحاق الواثق بالله في شهر ربيع الاول سنة سبع وعشرين ومائتين وتوفى يوم الاربعاء في ذي الحجة لثلاث بقين سنة سنة اثنتين وثلاثين ومائتين فكانت خلافته خمس سنين وثلاثة أشهر وخمسة عشر يوما وكانت أمه أم ولد يقال لها قراطيس وكنيته أبو جعفر


17

أخبرني الازهري أخبرنا أحمد بن إبراهيم حدثنا إبراهيم بن محمد بن عرفة قال الواثق يكنى أبا جعفر وهو هارون بن محمد المعتصم وكانت أمه مولدة ومولدة سنة ست وتسعين ومائة ولما مات المعتصم وتولى الواثق الخلافة كتب دعبل بن على الخزاعي أبياتا ثم اتى بها الحاجب فقال ابلغ أمير المؤمنين السلام وقل مديح لدعبل قال فأخذ الحاجب الطومار فادخله إلى الواثق ففضة فإذا فيه الحمد لله لا صبر ولا جلد ولا رقاد إذا أهل الهوى رقدوا خليفة مات لم يحزن له أحد واخر قام لم يفرح به أحد فمر هذا ومر الشؤم يتبعه وقام هذا وقام الويل والنكد فطلب فلم يوجد أخبرنا القاضى أبو العلاء الواسطي أخبرنا أبو حامد أحمد بن الحسين المروزي إجازة حدثنا محمد بن الخضر قال قال الامير منصور بن طلحة يمدح الواثق بالله ان الذي بعث النبي محمدا وهب الخلافة للامام المهتدىغمر إذا اجدى ونار ان سطا لا يعدلان عن الطريق الاقصد اشرب على وجه السرور مدامة حمراء كالعيون أو كالفرقد من كف أغير قد تضرج كفه من لونها أو خده المتورد حدثني الحسن بن محمد الخلال حدثنا أحمد بن محمد بن عمران حدثنا الحسين بن القاسم الكاتب أبو على حدثنا أبو بكر بن عجلان أخبرني حمدون بن إسماعيل قال كتب محمد بن حماد للواثق بيتين من شعر هما جذبت دواعى النفس عن طلب الغنى وقلت لها عفى عن الطلب النزر فان أمير المؤمنين بكفه مدار رحي الارزاق دائبة تجرى فوقع جذبك نفسك عن امتهانها دعا إلى صونك بسعة فضلى عليك فخذ ما طلبت هنيئا حدثني الحسن بن أبى طالب حدثنا أحمد بن محمد بن عروة أخبرنا محمد بن يحيى قال حدثني على بن محمد قال سمعت خالي محمد بن أحمد بن حمدون يقول دخل هارون بن زياد مؤدب الواثق على الواثق فا كرمه وا ظهر من بره ما شهر به فقيل له من هذا يا أمير المؤمنين الذي فعلت به ما فعلت فقال هذا أول من فتق لساني بذكر الله وادنانى من رحمة الله عزوجل


18

أخبرني الازهري حدثنا أبو أحمد عبيد الله بن محمد المقرئ حدثنا محمد بن يحيى النديم حدثنا الخزنبل قال أمر الواثق بن أبى داود ان يصلى بالناس في يوم عيد وكان عليلا فلما انصرف قال له يا أبا عبد الله كيف كان عيدكم قال كنا في نهار لا شمس فيه فضحك وقال يا أبا عبد الله انا مؤيد بك قلت وكان بن أبى داود قد استولى على الواثق وحمله عل التشدد في المحنة ودعا الناس إلى القول بخلف القرآن ويقال ان الواثق رجع عن ذلك القول قبل موتهفأخبرني عبيد الله بن أبى الفتح أخبرنا أحمد بن إبراهيم بن الحسن حدثنا إبراهيم بن محمد بن الحسن حدثنا إبراهيم بن محمد بن عرفة قال حدثني حامد بن العباس عن رجل عن المهتدى ان الواثق مات وقد تاب عن القول بخلق القران أخبرنا أبو منصور باى بن جعفر الجيلي أخبرنا أحمد بن محمد بن عمران أخبرنا محمد بن يحيى قال حدثني عبد الله بن المعتز حدثنا عبد الله بن هارون النحوي عن محمد بن عطية مؤدب المهتدى قال قال محمد بن المهتدى كنت أمشي مع الواثق في صحن داره فقال لي يا محمد ادع لي بداوة وقرطاس فدعوت له فقال اكتب فكتبت تنح عن القبيح ولا ترده ومن اوليته حسنا فزده ستكفي من عدوك كل كيد إذا كاد العدو ولم تكده ثم قال اكتب هي المقادير تجري في اعنتها واصبر فليس لها صبر على حال ثم افكر طويلا فلم يأته شئ آخر فقال حسبك أخبرني على بن أيوب القمى أخبرنا أبو عبيد الله المرزباني أخبرني محمد بن يحيى حدثني على بن محمد بن نصر بن بسام قال حدثني خالي أحمد بن حمدون قال كان بين الواثق وبين بعض جوارية شئ فخرج كسلان فلم أزل انا والفتح بن خاقان نحتال لنشاطه فرانى اضاحك الفتح بن خاقان فقال قاتل الله بن الاحنف حيث يقول عدل من الله ابكانى واضحككم فالحمد لله عدل كل ما صنعا اليوم ابكى على قلبي واندبه قلب الح عليه الحب فانصدعا للحب في كل عضو على حدة نوع تفرق عنه الصبر واجتمعا


19

فقال الفتح أنت والله يا أمير المؤمنين في وضع التمثيل موضعه اشعر منه واعلم واظرف أخبرنا بن أبى جعفر أخبرنا أحمد بن محمد بن عمران أخبرنا محمد بن يحيى قال سمعت الحسين بن فهم يقول سمعت يحيى بن أكثم يقول ما أحسن أحد إلى آل أبى طالب من خلفاء بنى العباس ما أحسن إليهم الواثق ما مات وفيهم فقير أخبرنا أبو حاتم أحمد بن الحسين بن محمد الرازي الواعظ في كتابه إلينا بخطه قال حدثنا محمد بن عبد الواحد بن محمد المعدل أخبرنا محمد بن أحمد بن علي أبو الحسن الحافظ حدثنا الحسين بن عبد الله بن يحيى البرمكي حدثنا زرقان بن أبى داود قال لما احتضر الواثق جعل يردد هذين البيتين الموت فيه جميع الخلق مشترك لا سوقة بينهم يبقى ولا ملك ما ضر أهل قليل في تنافرهم وليس بغنى عن الاملاك ما ملكوا ثم مر بالبسط فطويت والصق خذه بالارض وجعل يقول يا من لا يزول ملكه ارحم من قد زال ملكه أخبرنا التنوخي قال أخبرني أبى قال حدثني الحسين بن الحسن بن أحمد بن محمد الواثقي قال حدثني أبى أحمد بن محمد أمير البصرة قال حدثني أبى قال كنت أحد من مرض الواثق في علته التي مات فيها فكنت قائما بين يدي الواثق انا وجماعة من الاولياء والموالي والخذم إذ لحقته غشية فما شككنا انه قد مات فقال بعضنا لبعض تقدموا فاعرفوا خبره فما جسر أحد منهم يتقدم فتقدمت انا فلما صرت عند رأسه واردت ان أضع يدي على انفه اعتبر نفسه لحقته افاقه ففتح عينيه فكدت ان اموت فزعا من ان يرانى قد مشيت في مجلسه إلى غير رتبتي فتراجعت إلى خلف وتعلقت قبيعة سيفى بعتبة المجلس وعثرت به فاتكا عليه فاندق سيفى وكاد ان يدخل في لحمى ويجرحني فسلمت وخرجت فاستدعيت سيفا ومنطقةأخرى فلبستها وجئت حتى وقفت مرتبي ساعة فتلف الواثق تلفا لم يشك جماعتنا فيه فتقدمت فشددت لحييه وغمضته وسجيته ووجهته إلى القبلة وجاء الفراشون فاخذوا ما تحته في المجلس ليردوه إلى الخزائن لان جميعه مثبت عليهم وترك وحده في البيت وقال لي بن أبى داود القاضى إنا نريد ان نتشاغل بعقد البيعة ولا بد ان يكون أحدنا يحفظ الميت إلى ان يدفن فأحب ان تكون أنت ذلك


20

الرجل وقد كنت من اخصهم به في حايته وذلك انه اصطنعني واختصني حتى لقبني الواثقي باسمه فحزنت عليه حزنا شديدا فقلت دعوني وامضوا فرددت باب المجلس وجلست في الصحن عند الباب احفظه وكا الملجس في بستان عظيم اجربه وهو بين بستانين فحسست بعد ساعة في البيت بحركة افزعتني فدخلت انظر ما هي فإذا بجرذون من دواب البستان قد جاء حتى استل عين الواثق فاكلها فقلت لا اله الا الله العين التي فتحها منذ ساعة فاندق سيقى هيبة لها صارت طعمة لدابة ضعيفة قال وجاءوا فغسلوه بعد ساعة فسألني بن أبى داود عن سبب عيينة فأخبرته قال والجرذون دابة أكبر من اليربوع قليلا أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق أخبرنا عثمان بن أحمد حدثنا بن البراء قال ومات الواثق بالله باقصر الهاروني من سر من رأى يوم الاربعاء لست بقين من ذي الحجة سنة اثنتين وثلاثين ومائتين وكان عمره اثنتين وثلاثين سنة وخلافته خمس سنين وتسعة اشهر وخمسة أيام أخبرنا على بن احمد بن عمر المقرئ أخبرنا على بن أحمد بن أبى قيس حدثنا بن أبى الدنيا قال حدثني أحمد بن الواثق قال بلغ أبى ثمانيا وثلاثين سنة قال بن أبى الدنيا مات الواثق بسر من رأى يوم الاربعاء لست ليال بقين من ذي الحجة سنة اثنتين وثلاثين ومائتين وصلى عليه جعفر اخوه ودفن هناك وكانت خلافته خمسسنين وشهرين واحد وعشرين يوما وكان أبيض يعلوه صفرة حسن اللحية في عينيه نكت ( 7352 ) هارون بن أبى هارون العبدي حدث عن أبى المليح الرقى وبقية بن الوليد الحمصي روى عنه جعفر بن محمد بن شاكر الصائغ ومحمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي وموسى بن إسحاق الانصاري وعبد الله بن محمد بن ناجية وقال عبد الرحمن بن أبى حاتم سألت موسى بن إسحاق عنه فقال هو صدوق أخبرنا أحمد بن عمر بن روح النهرواني بها أخبرنا عمر بن محمد بن على الناقد حدثنا عبد الله بن محمد بن ناجية حدثنا هارون بن أبى هارون العبدي حدثنا بقية بن الوليد عن مسلمة الجهني حدثني هاشم الاوقص قال سمعت بن


21

عمر يقول من اشترى ثوبا بعشرة دراهم فيه درهم حرام لم تقبل له فيه صلاة قال ثم وضع بن عمر يديه على اذنيه ويقول صمتا ان لم أكن سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم هكذا رواه هارون عن بقية وخالفه أبو عتبة أحمد بن الفرج الحمصي أخبرنا القاضى أبو بكر أحمد بن الحسن الحرشي حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب الاصم قال حدثنا أبو عتبة أحمد بن الفرج حدثنا بقية حدثنا يزيد بن عبد الله الجهني عن أبى جعونة عن هاشم الاوقص قال سمعت بن عمر يقول من اشترى ثوبا بعشرة آلاف دراهم وفى ثمنه درهم من حرام لم تقبل له صلاة ما كان عليه ثم أدخل أصبعيه في اذنيه ثم قال صمتا ان لم أكن سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم مرتين أو ثلاثا خالفهما مؤمل بن الفضل الحراني فقال ماأخبرني أبو الحسن على بن الحسين بن أحد الدمشقي بها أخبرنا تمام بن محمد بن عبد الله الرازي حدثنا على بن الحسن بن علان الحراني أخبرنا الحسن بن أحمد وهو بن سعيد الحراني حدثنا أحمد بن مروان بن عبد الله أبويحيى حدثنا مؤمل بن الفضل حدثنا بقية عن جعونة عن هاشم الاوقص عن نافع عن بن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من اشترى ثوبا بعشرة دراهم فيه درهم حرام لم يقبل الله له صلاة ما دام عليه ذكر بعض أهل العلم انه جعونة بن الحارث العامري أخبرنا القاضى أبو عبد الله الصيمري حدثنا أحمد بن محمد بن على الابنوسي لفطا حدثنا إبراهيم بن أبى حصين الوادعي حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي حدثنا بن هارون بن أبى هارون العبدي ببغداد حدثنا أبو المليح الرقى ( 7353 ) هارون بن عبد الله بن مروان أبو موسى البزاز المعروف بالحمال سمع سفيان بن عيينة وابن ابى فديك وسيار بن حاتم ومعن بن عيسى وأبا أسامة وحجاج بن محمد وروح بن عبادة وأبا عاصم النبيل وأبا عامر العقدي


22

روى عنه ابنه موسى ومسلم بن الحجاج وإبراهيم الحربي وأبو عبد الرحمن النسائي وأحمد بن محمد البراتى وإبراهيم بن موسى الجوزي وعبد الله بن محمد البغوي المؤدب حدثنا عمر بن أحمد الواعظ حدثنا أحمد بن محمد بن الفضل أبو العباس المؤذن جارنا قال سمعت هارون بن عبد الله الحمال يقول جاءني أحمد بن حنبل بالليل فدق الباب على فقلت من هذا فقال انا أحمد فبادرت ان خرجت إليه فمسانى ومسيته قلت حاجة يا أبا عبد الله قال شغلت اليوم قلبي قلت بماذى يا أبا عبد الله قال جزت عليك اليوم وأنت قاعد تحدث الناس في الفئ والناس في الشمس بأيديهم الاقلام والدفاتر لا تفعل مرة أخرى إذا قعدت فاقعد مع الناسحدثت عن أبى الحسن محمد بن العباس بن أحمد بن الفرات قال أخبرنا الحسن بن يوسف الصيرفي أخبرنا أحمد بن محمد بن هارون الخلال أخبرنا أبو بكر المروذي انه سأل أبا عبد الله عن هارون الحمال فقال اكتب عنه قال أي والله قلت انهم حكوا عنك انك سكت حين سالوك قال ما اعرف هذا أخبرنا العتيقي حدثنا محمد بن العباس أخبرنا أبو أيوب سليان بن إسحاق بن الخليل الجلاب قال وسمعته يعنى إبراهيم الحربي يقول كان هارون بن عبد الله صدوقا لو كان الكذب حلالا لتركه تنزها أخبرني الصوري أخبرنا عبيد الله بن القاسم الهمداني بطرابلس أخبرنا عبد الرحمن بن إسماعيل العروضى حدثنا أبو عبد الرحمن النسائي قال هارون بن عبد الله الحمال ثقة أخبرنا بن الفضل أخبرنا جعفر الخلدي حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي قال سنة ثلاث وابعين ومائتين فيما مات هارون بن عبد الله الحمال وكان لا يخضب


23

أخبرنا بن رزق أخبرنا أحمد بن عيسى بن الهيثم التمار حدثنا عبيد الله بن محمد بن خلف البزار قال مات هارون بن عبد الله الحمال لعشر مضين من شوال سنة تسع وأربعين ومائتين كذا قال وهو وهم والصواب سنة ثلاث أخبرنا يوسف بن رباح البصري أخبرنا على بن الحسين بن بندار الاذنى بمصر حدثنا على بن عبد الحميد الغضائري قال وتوفى هارون بن عبد الله بن مروان البزار وكان يلقب بالحمال سنة ثلاث وأربعين ومائتين ( 7354 ) هارون بن مسلم بن سعدان الكاتب من أهل سر من رأى حدث عن مسعدة بن صدقة العبدي روى عنه رجاء بنيحيى العبرتائى أخبرنا أبو طاهر إبراهيم بن محمد بن عمر بن يحيى العلوي أخبرنا أبو الفضل محمد بن عبد الله الشيباني اخبرنا رجاء بن يحيى بن شاذان أبو الحسين العبرتائى الكاتب حدثنا هارون بن مسلم بن سعدان الكاتب بسر من رأى سنة أربعين ومائتين قال حدثني مسعدة بن صدقة العبدي قال سمعت أبا عبد الله جعفر بن محمد يحدث عن أبيه عن جده عن أبيه عن جده على قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم المجالس بالامانة ولا يحل لمؤمن ان ياثر على مؤمن أو قال عن أخيه المؤمن قبيحا قال أبو عبد الله ليس لاحد ان يتحدث بحديث أخيه الا ان يستاذنه الا انه يكمن فقها أو ذكر بخيرا ( 7355 ) هارون بن عبد الله بن سليمان والد أبى حامد الحضرمي حدث عن أصرم بن حوشب الهمداني روى عنه ابنه محمد بن هارون أخبرنا التنوخي حدثنا محمد بن على بن الفضل البيع حدثنا أبو حامد محمد بن هارون الحضرمي حدثنا أبى هارون بن عبد الله حدثنا أصرم بن حوشب حدثنا زياد بن سعد أبو عبد الرحمن عن أبى الزبير عن جابر قال بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم في حاجة وهو يصلى فأشار إلى ما صنعت واوما هشام بيده كيف صنع


24

( 7356 ) هارون بن سفيان بن راشد أبو سفيان المستملى المعروف بمكحلة حدث عن محمد بن حرب الخولاني وبقية بن الوليد ويعلى بن الاشدق ويحيى بن سليم الطائفي روى عنه إبراهيم بن موسى الجوزي وعبد الله بن إسحاق المدائني وأبو القاسم البغوي وغيرهم أخبرني عبد العزيز بن على الازجى حدثنا عمر بن محمد بن إبراهيم القاضى قال حدثنا عبد الله بن إسحاق المدائني حثنا هارون بن سفيان المعروف بمكحلةحدثنا محمد بن حرب حدثنا الزبيذى عن الزهري عن طلحة بن عبد الله بن عوف ان عبد الرحمن بن عمرو بن سهيل أخبره ان سعيد بن زيد قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من ظلم من الارض شبرا فإنه يطوقه من سبع ارضين أخبرنا هلال بن محمد بن جعفر الحفار حدثنا محمد بن حميد بن سهيل المخرمي حدثنا أحمد بن الجعد في درب الاجر نهر طابق حدثنا هارون المستملى الكيبر مكحلة حدثنا على بن الاشدق عن عبد الله بن جراد قال اتى رسول الله صلى الله عليه وسلم بفرس فركبه وقال يركب هذا الفرس من يكون الخليفة من بعدي فركبه أبو بكر الصديق أخبرنا الحسين بن علي بن عبد الله المقرئ أخبرنا محمد بن عبد الرحمن المخلص حدثنا عبد الله بن جعفر بن خشيش حدثنا إبراهيم بن هانئ النيسابوري قال سمعت هارون المستملى يقول قال لي أبو نعيم هارون اطلب لنفسك صناعة غير الحديث فكانك بالحديث قد صار على مزبلة قرأت على البرقاني عن أبي إسحاق إبراهيم بن محمد بن يحيى المزكي قال أخبرنا محمد بن إسحاق السراج قال مات هارون مكحلة ببغداد في شعبان سنة سبع وأربعين ومائتين ( 7357 ) هارون بن سفيان بن بشير أبو سفيان مستملي يزيد بن هارون يعرف بالديك حدث عن يزيد بن هارون ومعاذ بن فضالة وأبى زيد النحوي وزياد بن سهل


25

الحارثى ومطرف بن عبد الله المديني ومحمد بن عمر الواقدي وأبى نعيم الفضل بن دكين وعبد الله بن جعفر الرقى روى عنه جعفر بن محمد بن كزال وعبيد العجل وأبو بكر بن أبي الدنيا وعبد الله بن إسحاق المدائني أخبرني الازجى حدثنا عمر بن محمد بن إبراهيم حدثنا عبد الله بن إسحاق المدائني حدثنا هارون بن سفيان المعروف بالديك حدثنا زياد بن سهل الحارثى أبو سفيان وكان ثقة بمصرنا قال حدثتني أم سلمة الانصارية وكانت أخت أم معبد بن خالد قالت سمعت أنسا يقول اتى رسول الله صلى الله عليه وسلم بجنازة ليصلى عليها فقال ما تقولون قالوا لا نعلم الا خيرا قال لكن الله يعلم غير ما علمتم قالوا يا رسول الله فما حاله قال قبل شهادتكم فيه وغفر له مالا تعلمون قرأت على البرقاني عن المزكى قال أخبرنا السراجى قال مات هارون بن سفيان الديك ببغداد سنة إحدى وخمسين أخبرنا على بن محمد السمسار أخبرنا عبد الله بن عثمان الصفار حدثنا عبد الباقي بن قانع ان هارون بن سفيان المستملى مات في سنة خمسين ومائتين وذكر عبد الباقي فيما بعد انه مات في سنة إحدى وخمسين وقال أخبرني ابنه بذلك ( 7358 ) هارون بن أحمد أبو القاسم الوردانى بلخى نزل بغداد وحدث بها عن النضر بن شميل روى عنه القاضى المحاملي ومحمد بن مخلد الدوري أخبرنا أحمد بن عبد الله المحاملي قال وجدت في كتاب جدي أبى عبيد الله الحسين بن إسماعيل بخط يده حدثنا هاورن بن أحمد أبو القاسم البلخي الوردانى أخبرنا النضر يعنى بن شميل أخبرنا عون عن أوفى بن دلهم العدوى عن معاذ قال قالت عائشة ان رسول الله صلى الله عليه وسلم كان ينال من وجوهنا وهو صائم أخبرنا أبو الحسن محمد بن عبد الواحد وعلى بن أبى على البصري والحسين بن على على الجوهري قالوا أخبرنا أبو على الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسي النحوي حدثنا على بن الحسن بن معدان حدثنا إسحاق بن إبراهيم الحنظلي أخبرنا النضر بإسناده نحوه


26

( 7359 ) هارون بن محمد بن عبد الملك بن أبان بن أبى حمزة أبو موسى الكاتب المعروف با بن الزيات حدث عن سليمان بن ابى شيخ ومحمد بن صالح بن النطاح والزبير بن بكار وعمر بن شبة وأحمد بن أبي خيثمة ومغيرة بن محمد المهلبي روى عنه محمد بن عبد الملك التاريخي وعبيد الله بن عبد الرحمن السكري والقاضي المحاملي والحسين بن القاسم الكوكبي كان ثقة قرأت في كتاب القاضى أبى عبيد الله بن إسماعيل المحاملي بخطه ثم أخبرنا محمد بن على بن الفتح أخبرنا أبو الحسن على بن عمر الدارقطني حدثنا الحسين بن إسماعيل قال حدثنا هارون بن محمد بن عبد الملك الزيات الكاتب حدثنا بن النطاح حدثني أبو اليقظان سحيم بن حفص حدثني جويرية بن أسماء حدثني عبد الله بن حسن بن حسن حدثنا إبراهيم بن محمد بن طلحة قال بلغ عبد الله بن الزبير بن معاوية عزم على ان يحج ويقبض مالا لابن الزبير فخرج بمن خف معه فبلغني فخرجت إليه فرأيت خيلا مربوطة واله من الة الحرب فقلت له تريد ان تقاتل قال أي والذي لا اله الا هو ان أبى حدثني انه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من قتل دون ماله فهو شهيد قال الدارقطني هذا حديث غريب من حديث عبد الله بن الزيبر عن الزبير تفرد به أبو اليقظان عن جوريرة ولم يكتبه الا القاضى المحاملي ( 7360 ) هارون بن معسود أبو موسى الدهان المؤذن حدث عن عبد الله بن داود الخريبي وأبى عتاب الدلال وعلى بن إسحاق المروزي وزراد بن سعيد الكندي البصري روى عنه أبو أحمد بن محمد المطرز والحسن بن إبراهيم بن عبد المجيد المقرئ ومحمد بن مخلد الدوريأخبرنا عثمان بن محمد بن يوسف العلاف أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا أبو أحمد المطرز قال حدثنا هارون بن مسعود حدثنا أبو عتاب الدلال حدثنا المثنى بن سعيد عن قتادة عن سعيد بن المسيب عن أبى هريرة ان النبي صلى الله عليه وسلم قال التسبيح للرجال والتصفيق للنساء


27

أخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع ان هارون بن مسعود مؤذن مسجد دار عمارة مات في سنة ست وستين ومائتين ( 7361 ) هارون بن العباس أبو العباس الهاشمي حدث عن إبراهيم بن المنذر الحزامى وأبى موسى إسحاق بن موسى الانصاري وأحمد بن إبراهيم الدورقي وأبى مصعت الزهري وداود بن سليمان الخراساني روى عنه محمد بن مخلد ومحمد بن عبد الملك التاريخي وكان ثقة أخبرنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن عبد الله بن مهدى أخبرنا محمد بن مخلد العطار حدثنا هاورن بن العباس الهاشمي حدثنا أبو موسى الانصاري قال سمعت معن بن عيسى يقول ان طال بالناس زمان كان كلام مالك مثل رواية بن عون بن وابن سيرين أخبرنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادى وانا اسمع قال وجاءنا الخبر بوفاة هارون بن العباس الهاشمي الامام انها كانت بالرويثة وقيل بالعرج في آخر ذي الحجة سنة خمس وسبعين ثم حمل فدفن بالمدينة في أول المحرم سنة ست وسبعين وكان قد استكمل سبعا وستين سنة وميلاده كان في سنة ثمان ومائتين ( 7362 ) هارون بن عيسى المدائني حدث عن إبراهيم بن نافع أظنه الجلاب روى عنه أبو العباس بن عقدة الحافظ( 7363 ) هارون بن عيسى أبو جعفر الهاشمي المنصوري والد محمد بن هارون المعروف بابن برية حدث عن صالح بن جميل المدني الزيات وداود بن عمرو الضبي والحسين بن عمرو العنقرى روى عنه زكريا بن يحيى والد القاضى أبى الفرج بن طراورى وعبد الخالق بن الحسن بن أبى روبة المعدل ودعلج بن أحمد السجستاني وذكره الدار قطني قال ليس بالقوي أخبرنا محمد بن أحمد بن طاهر الدقاق أخبرنا عبد الخالق بن الحسن بن


28

محمد بن أبى روبة حدثنا هارون بن عيسى الهاشمي حدثنا الحسين بن عمرو العنقرى حدثنا عبد الله بن إدريس قال سمعت سهيل بن صالح عن أبيه عن أبى هرير قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من كان مصليا بعد الجمة فليصل أربعا فان عجلت بك خاصة فصل ركعتين بالمجسد وركعتين في أهلك ( 7364 ) هارون بن عيسى أبو حامد الخياط سمع أحمد بن حنبل روى عنه بن مخلد أخبرني محمد بن طلحة الكتاني حدثنا محمد بن العباس الخزاز أخبرنا محمد بن مخلد قال حدثنا هارون بن عيسى أبو حامد الخياط قال سئل أحمد بن حنبل وانا شاهد عن رجل حلق بالطلاق ثلاثا ان لا يتزوج ما دامت أمه في الاحياء قال ان كان قد تزوج لم امره ان يطلق وان كان لم يتزوج لم امره ان يتزوج وسأله ما تقول في المسكر فقال لا أمر ان يشرب مسكرا قال بن مخلد قال لي هارون بن عيسى الذي سأل أبا عبد الله بن عمتك قرأت في كتاب بن مخلد بخطه سنة ست وتسعين ومائتين فيها مات أبو حامد هارون بن عيسى الخياط جارنا يوم الخميس لثلاث عشرة بقين من جمادىالاولى ( 7365 ) هارون بن أبى هارون المخرمي أخبرنا محمد بن طلحة الكتاني حدثنا محمد بن العباس أخبرنا محمد بن مخلد حدثنا هارون بن أبى هارون المخرمي حدثنا أبو السكن محمد بن يحيى بن السكن حدثنا الوليد بن مسلم عن عبد الخالق بن زيد بن وا قد عن أبيه قال حدثني عبد الملك بمروان قال كنت أجالس بريدة فقالت لي ان فيك خصالا خليق ان تلي المر فان وليته فاتق الدماء فاني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إن الرجل ليدفع عباب الجنة بعد أن ينظر إليها بمل ء محجمة من دم أمرئ مسلم


29

أراقه ( 7366 ) هارون بن يوسف بن هارون بن زياد أبو أحمد المعروف بابن مقراض الشطوي سمع محمد يحيى بن أبي عمر العدني وأبي مروان محمد بن عثمان العثماني والحسن بن عيسى بن ما سرجس النيسابوري وأبا هشام الرفاعي روى عنه محمد بن الحسن بن مقسم وأبو بكر بن الجعابي وعبد العزيز بن جعفر الخرقي وأبو عبد الله بن العسكري وعلي بن محمد بن لؤلؤ وأبو حفص بن الزيات وغيرهم حدثني علي بن محمد بن نصر الدينوري قال سمعت حمزة بن يوسف السهمي يقول سمعت أبا بكر الاسماعيلي يقول أبو أحمد هارون بن يوسف بن هارون القطيعي كان ثبتا أخبرنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادى وأنا أسمع قال ومات أبو أحمد هارون بن يوسف بن هارون الشطوي يوم الاربعاء لاربع عشرة خلون من ذي الحجة سنة ثلاث وثلاثمائة ( 7367 ) هارون بن الحسين وقيل الحسن بن سعيد بن سابور أبو موسىالنجاد حدث عن زيد بن أخزم الطائي ومحمد بن عبد الله بن المبارك المخرمي والسرى بن عاصم الهمداني وعلى بن عبد التميمي روى عنه محمد بن مخلد وأحمد بن جعفر الخلال المقرئ وأبو الفضل الزهري أخبرني الازهري والتنوخى قالا حدثنا أبو الفضل عبيد الله بن عبد الرحمن الزهري حدثنا هارون بن الحسين بن سعيد بن موسى النجاد املاء من حفظه في جوار أبى العباس بن سابور الدقاق حدثنا محمد بن عبد الله المخرمي حدثنا روح بن عبادة حدثنا شعبة عن محمد بن جحادة عن أبى حازم عن أبى هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لابنته فاطمة مالي لا اسمك بالغداة ولا والعشي تقولين يا حي يا قيوم اصلح لي شانى كله ولا تكلني إلى نفسي تفرد بروايته هذا الحديث هارون بن الحسين النجاد بإسناده وكذا روى عنه بن الخلال فسمى أباه الحسين واما بن مخلد فسماه الحسن


30

( 7368 ) هارون بن إبراهيم بن حماد بن إسحاق بن إسماعيل بن زيد بن درهم الازدي حدث عن عباس الدوري روى عنه أبو القاسم الطبري أخبرنا محمد بن عبد الله بن شهريار الاصبهاني أخبرنا سليمان بن أحمد بن أيوب الطبراني حدثنا هارون بن إبراهيم بن حماد القاضى حدثنا العباس بن محمد حدثنا أبو نعيم حدثنا عبد السلام بن حرب عن شعبة عن مطرف بن طريف عن الشعبي عن مسور ق عن عائشة قالت ما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يمتنع من شئ من وجهي وهو صائم قال سليمان لم يروه عن شعبة الا عبد السلام بن حرب ولا عنه الا أبو نعيمتفرد به العباس ( 7369 ) هارون بن على بن الحكم أبو موسى المزوق سمع يعقوب بن ماهان وأبا عمر الدوري وإبراهيم بن سعيد الجوهري والحسين بن على الصدائي وزياد بن أيوب الطوسي روى عنه أبو الحسين بن المنادى ومحمد بن حميد المخرمي وعثمان المجاشى وعمر بن أحمد بن يوسف الوكيل وكان ثقة أخبرنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادى وانا اسمع قال وأبو موسى هارون بن على المرزوق توفى ليلة الثلاثاء ودفن يوم الاربعاء لاثنتين وعشرين ليلة خلت من جمادى الآخرة سنة خمس وثلاثمائة ( 7370 ) هارون بن عبد الرحمن أبو موسى العكبري روى عنه أحمد بن حنبل مسألة وحدث عن أبى موسى محمد بن المثنى وسعدان بن نصر وغيرهما روى عنه يحيى بن محمد بن سهل الخضيب العكبري وأبو بكر بن بخيت الدقاق أخبرني أبو الحسن أحمد بن الحسين بن محمد بن عبد الله بن خلف بن بخيت أخبرني جدي حدثنا أبو موسى هارون بن عبد الرحمن العكبري حدثنا محمد بن


31

المثنى حدثني عبد السلام بن هاشم أبو عثمان عن الحسن بن حصين عن أبى عبيد الله بن الحسن قال رأيت طاوسا مر برواس بمكة قد اخرج راسا فلما رآه صعق ( 7371 ) هارون أبو محمد الطرسوسي قدم بغداد وحدث بها عن أبى موسى محمد بن المثنى وأحمد بن بديل الكوفى وابى أمية الطرسوسي روى عنه على بن عمر السكري أخبرنا أبو منصور أحمد بن الحسين بن على بن عمر السكري حدثنا جديحدثنا أبو محمد هارون الطرسوسي في جامع الرصافة حدثنا أحمد بن بديل حدثنا أبو معاوية الضرير حدثنا الشيباني عن عدى بن ثابت عن البراء بن عازب قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لحسان اهج المشركين فان جبريل معك ( 7372 ) هارون بن محمد بن سعدان حدث عن عبد الاعلى بن حماد النرسي روى عنه أبو حفص بن شاهين أخبرنا محمد بن عبد الملك قرشي حدثنا عمر بن أحمد الواعظ حدثنا إسحاق بن إبراهيم بن الخليل الجلاب وهارون بن محمد بن سعدان البغدادي والفضل بن أحمد الزبيدي قالوا حدثنا عبد الاعلى بن حماد النرسي حدثنا حماد بن سلمة عن ثابت عن أبى رفاع عن أبى هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم ان رجلا زار اخاله في قرية أخرى فارصد الله له على مدرجته ملكا فقال أين تريد قال ازور أخا لي في هذه القرية قال هل له عليك من نعمة تربها قال لا ولكني احببته في الله قال فانى رسول الله إليك بان الله قد احبك كما احببته فيه ( 7373 ) هارون بن صاحب أبو موسى الارينجى أخبرنا الحسين بن جعفر السلماسى أخبرنا على بن عمر بن محمد السكري حدثنا أبو موسى هارون بن صاحب الارينجى قدم علينا حدثنا محمد بن


32

موسى حدثنا يحيى بن أكثم حدثنا عبد الله بن إدريس عن موسى الجهني عن عبد الملك بن ميسرة قال سمعت بن عمر يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إذا كان يوم القيامة ودخل أهل الجنة الجنة وأهل النار النار نادى منادى من تحت العرش يا أهل الجمع تتاركوا المظالم بينكم وثوابكم على ( 7374 ) هارون بن موسى بن هارون بن حيان أبو موسى القزويني قدم بغداد وحدث بها عن أبى حاتم الرازي روى عنه على بن عمر الحربيأخبرنا أبو منصور أحمد بن الحسين بن على بن عمر السكري حدثنا جدي أبو حاتم حدثنا عبد الله بن يحيى بن سليمان أبو حصين الرازي حدثنا يونس بن بكير قال حدثني يونس بن عمرو وهو بن أبى إسحاق الهمداني عن أبيه عن سعيد بن جبير عن الوحي فيهبطون بها إلى الارض فيزيدون معها تسعا فيجد أهل الارض تلك الكلمة حقا والتسع باطلا فلا يزالون كذلك حتى بعث الله محمد صلى الله عليه وسلم فمنعوا تلك المقاعد فذكروا ذلك لابليس فقال لقد حدث في الارض حدث فبعثهم فوجدوا رسول الله صلى الله عليه وسلم يتلو القران فقالوا هذا والله الحدث وذكر بقية الحديث ( 7375 ) هارون بن محمد بن هارون الضبي أبو جعفر والد القاضى أبى عبد الله الحسين بن هارون وهو من أهل عمان سكن بغداد وحدث بها عن صالح بن محمد بن مهران الابلي وغيره روى عنه ابنه القاضى أبو عبد الله أخبرنا عبد لكريم بن محمد بن أحمد المحاملي أخبرنا علي بن عمر الدار قطني وذكر هارون بن محمد بن هارون بن موسى بن عمر بن جابر بن يزيد بن جابر والد القاضى أبى عبد الله الحسين بن هارون الضبي فقال يكنى أبا جعفر استولى على الفضائل وساد بعمان في حداثه سنة ثم خرج عنها فلقى العلماء بمكة والكوفة والبصر ورحل إلى مدينة السلام سنة خمس وثلاثمائة فعلت منزلته عند السلطان وارتفع قدره وانتشرب مكارمه وعطاياه وانتابه الشعراء من كل موضع وامتدحوه


33

واكثروا واجزل صلاتهم وأنفق امواله في بر العلماء والافضال عليهم وفي صلات الاشراف من الطالبيين والعباسيين وغيرهم واقتناء الكتب المنسوبة وكان متبرزا في العلم باللغة والشعر والنحو ومعانى القران والكلام وكانت داره مجمعا لاهلالعلم في كل فن إلى ان توفى في سنة خمس وثلاثين وثلاثمائة قلت كان اسلاف الضبي ملوك عمان في قدم الدهر ويزيد بن جابر أدرك الاسلام فاسلم وحسن إسلامه وهو يزيد بن جابر بن عامر بن اسيد بن سالم بن قيم بن صبح بن ذهل بن مالك بن بكر بن سعد بن ضبة بن ادد قيل ان سالم بن تيم أول من دخل عمان من بنى ضبة فتملك بها ثم لم يزل ولده من بعده يرثون هناك السيادة والشرف وأول من انتقل منهم هارون بن محمد الضبي ( 7376 ) هارون بن عيسى بن السكين بن عيسى أبو يزيد الشيباني البلدي قدم بغداد وحدث بها عن على بن الحسين بن بكير الحضرمي وحميد بن الربيع الكوفى و عبد الله بن أحمد بن حنبل روى عنه محمد بن المظفر وعبيد الله بن خليفة البلدي وقد ذكرنا له حديثا في باب عبيد الله ( 7377 ) هارون بن سعيد أبو موسى الدعاء حدث عن أحمد بن المغيرة حدثنا عنه محمد بن عمر بن بكير المقرئ النجار أخبرنا بن بكير حدثنا أبو موسى هارون بن سعيد الدعاء حدثنا أحمد بن محمد بن المغيرة بعبادان سنة أربع عشرة وثلاثمائة حدثنا أحمد بن الهيثم حدثنا أبو نصر التمار حدثنا عبيد الله بن عمرو عن زيد بن أبى أنيسة عن عبد الرحمن بن غنم عن شهر بن حوشب عن أبى ذر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال من قال في دبر صلاة الفجر وهو ثان رجله قبل ان يكلم جليسة لا اله الا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد يحيى ويميت وهو حي لا يموت بيده الخير وهو على كل شئ


34

قدير يقول ذلك عشر مرات كتب الله له بكل واحدة عشر حسنات ومحا عنه عشر سيئات ورفع له عشر درجات وكان له بكل واحدة عتق رقبة من النار وكان يومه ذلك في حرز الله من كل مكروه وحرز عليه من الشيطان الرجيم ولا ينبغي لذنب ان يدركه الا الاشراك بالله عزوجل ( 7378 ) هارون بن أحمد بن إبراهيم بن عبد الملك أبو موسى الهاشمي حدث عن القاسم بن يحيى بن نصر بن اخى سعدان والحسين بن محمد بن عفير روى عنه أبو نصر محمد بن أحمد بن إبراهيم الاسماعيلي وذكر انه سمع منه ببغداد ( 7379 ) هارون بن عيسى بن المطلب بن إبراهيم بن عبد العزيز بن عبيد الله بن العباس بن محمد بن على بن عبد الله بن العباس بن عبد المطلب أبو موسى الهاشمي الخطيب سمع أبا القاسم البغوي وأبا بكر بن أبى داود وإبراهيم بن عبد الصمد الهاشمي حدثنا عنه بشرى بن عبد الله الرومي ومحمد بن عمر بن بكير المقرئ وأبو طالب عمر بن إبراهيم الفقية وعبد العزيز بن على الازجى أخبرنا أبو طالب عمر بن إبراهيم أخبرني أبو موسى هارون الهاشمي الخطيب حدثنا بن أبى داود حدثنا الحسين بن على بن مهران حدثنا عامر بن الفرات عن أبى جعفر الرازي عن ليث عن عطاء عن أبى سعيد عن النبي صلى الله عليه وسلم قال لا يصيب المؤمن وصب ولا نصب ولا هم ولا حزن ولا أذى ولا سقم الا كفر الله بها ذنوبه قرأت بخط أبي الفضل أحمد بن الحسين بن ذودان الهاشمي توفي هارون بن عيسى بن المطلب الهاشمي في شعبان سنة ثلاث وسبعين وثلاثمائة ( 7380 ) هارون بن أحمد بن محمد بن خلف بن محمد بن اسلم بن زيد بن اسلم أبو القاسم القطان حدث عن أبى القاسم البغوي وأحمد بن محمد بن إسماعيل الادمي حدثنا عنهعمر بن إبراهيم الفقية وأبو علي بن المذهب


35

أخبرنا أبو طالب عمر بن إبراهيم حدثنا أبو القاسم هارون بن أحمد بن خلف بن محمد بن اسلم بن زيد بن اسلم القطان حدثنا عبد الله بن محمد بن عبد العزيز حدثنا خلف بن هشام حدثنا مندل بن على عن الوليد بن ثعلبة عن عبد الله بن بريدة عن أبيه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ليس منى من حلف بالامانة أو خبب امرأة رجل أو مملوكه حدثني الحسن بن على بن محمد بن المذهب الواعظ من أصل كتابه العتيق قال حدثني أبو القاسم هارون بن أحمد العلاف المعروف بالقطان املاء من لفظه في سنة أربع وسبعين وثلاثمائة حدثنا أبو بكر أحمد بن محمد بن إسماعيل الادمي المقرئ سنة اثنتين وعشرين وثلاثمائة حدثنا أحمد بن منصور الرمادي حدثنا عبد الرزاق أخبرنا معمر عن الزهري عن أنس بن مالك عن عاشة قالت كانت ليلتى من رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما ضمنى وإياه الفراش قلت يا رسول الله الست اكرم ازواجك عليك قال بلى يا عائشة قلت فحدثني عن أبى بفضيلة قال حدثني جبريل ان الله تعالى لما خلق الارواح اختار روح أبى بكر الصديق من بين الارواح وجعل ترابها من الجنة وماؤها من الحيوان وجعل له قصرا في الجنة من درة بيضاء مقاصيرها فيها من الذهب والفضة البيضاء وان الله تعالى ال على نفسه ان لا يلبسه حسنة ولا يسأله عن سيئة وانى ضمنت عل الله كما ضمن الله على نفسه ان لا يكون لي ضحيعا في حفرتي ولا انيسا في وجدتي ولا خليفة على امتى من بعدي الا أبوك يا عائشة بايع على ذلك جبريل وميكائيل وعقدت خلافته براية بيضاء وعقد لواؤه تحت العرش قال الله تعالى للملائكة رضيتم ما رضيت لعبدي فكفى بأبيك فخرا ان بايع له جبريل وميكائيل وملائكة السماء وطائفة من الشاطين يسكنونالبحر فمن لم يقبل هذا فليس منى ولست منه قالت عائشة فقبلت انفه وما بين عينيه فقال حسبك يا عائشة فمن لست بامه فوالله ما انا بنبيه فإن أراد أن يتبرا من الله ومنى فليتبرا منك يا عائشة قلت لا يثبت هذا الحديث ورجال إسناده كلهم ثقات ولعله شبه لهذا الشيخ القطان أو ادخل عليه مع انى قد رايته من حديث محمد بن بابشاذ البصري عن


36

سلمة بن شبيب عن عبد الرزاق وابن بابشاذ راوي مناكير عن الثقات وقد كان في أصل بن المذهب أحاديث صالحه عن هارون القطان عن البغوي وكلها مستقيمة وسالت بن المذهب عنه فقال كان يسكن دار البطيخ العليا التي عند دار إسحاق ولم يكن ممن يظن به الكذب ولا تلحقه التهمة لانه لم يكن ممن يتصدى للحديث ولا يحسنه وكان من أهل القران والخير ( 7381 ) هارون بن أحمد بن إبراهيم بن موسى أبو القاسم القاضى حدث عن يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن البهلول الازرق وأحمد بن عثمان بن يحيى الادمي وأبى عمر محمد بن عبد الواحد اللغوي حدثنا عنه عبد العزيز بن على الازجى والقاضي أبو عبد الله الصيمري وقال لي الصيمري سمعت منه بباب الطاق ( 7382 ) هارون بن موسى أبو بكر المقرئ الدقاق سمع أحمد بن سلمان النجاد وأبا بكر الشافعي وجعفر بن محمد بن الحكم المؤدب حدثني عنه عبد العزيز الازجى ( 7383 ) ! " هشام بن عروة بن الزبير بن العوام أبو المنذر وقيل أبو عبد الله الاسدي المديني رأى عبد الله بن عمر وجابر بن عبد الله وأنس بن مالك وسهل بن سعدوسمع عمه عبد الله بن الزبير وابا عروة بن الزبير ووهب بن كيسان ومحمد بن


37

المنكدر وكريبا مولى بن عباس وابن شهاب الزهري روى عنه يحيى بن سعيد الانصاري وأيوب السختياني ومالك بن أنس وعبيد الله بن عمر الصوري وابن جريج وسفيان الثوري والليث بن سعد وسفيان بن عيينة ويحيى بن سعيد القطان ووكيع بن الجراح وجماعة سواهم يتسع ذكرهم قدم هشام على أبي جعفر المنصور ببغداد فأدركه أجله بها أخبرنا أبو سعيد محمد بن موسى الصيرفي قال سمعت أبا العباس محمد بن يعقوب الاصم يقول سمعت العباس بن محمد الدوري يقول سمعت يحيى بن معين يقول يحيى بن سعيد أكبر من هشام بن عروة وقد بلغني ان يحيى بن سعيد يروى عن هشام بن عروة قال هشام بن عروة رأيت سهل بن سعد وجابر بن عبد الله وأنس بن مالك وابن عمر أخبرنا الحسن بن أبى بكر أخبرنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي حدثنا بشر بن موسى حدثنا الحميدي حدثنا سفيان عن هشام بن عروة قال اتى بي إلى عبد الله بن عمر فمسح على راسى وصلى علي يقول دعا لي أخبرنا أبو سعيد الصيرفي حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب الاصم حدثنا أحمد بن عبد الجبار العطاردي حدثنا يونس بن بكير عن هشام بن عروة قال رأيت بن عمر له جمة اظنها تضرب أطراف منكبيه وأخبرنا أبو سعيد أيضا حدثنا الاصم حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبى حدثنا وكيع عن هشام بن عروة قال رأيت جابر بن عبد الله وابن عمر ولكل واحد منهما جمة


38

أخبرنا البرقاني قال قرئ على بن على بن الصواف وانا اسمع حدثكم جعفر بن محمد الفريابي حدثنا منجاب أخبرنا بن مسهر عن هشام قال انطلق بي وباخ لي يقال له محمد إلى عبد الله بن عمر فصعد بنا إليه وهو على المروة فاخذنا فاجلسنا في حجرة وقبلنا وانا يومئذ بن عشر سنين أو نحو ذلك قال وله جميمه قد فرقها من مقدم رأسه ومن مؤخره وقال منجاب أخبرنا على بن مسهر عن هشام قال رأيت عبد الله بن الزبير إذا صلى العصر قام فصفنا خلفه فصلى بنا ركعيتن وقال أخبرنا على بن مسهر عن هشام قال رأيت عبد الله بن الزبير بمكة يصعد المنبر يوم الجمعة وفي يده عصا فيسلم ثم يجلس على المنبر ويؤذن والمؤذنون فإذا فرغوا من اذانهم قام فتوكا على العصا فخطب فإذا فرع من خطبته جلس من غير ان يتكلم ثم يقوم فيخطب فإذا فرغ من خطبته نزل أخبرنا على بن أحمد الرزاز أخبرنا محمد بن أحمد بن الحسن الصواف حدثنا بشر بن موسى حدثنا أبو حفص عمرو بن على قال سمعت عبد الله بن داود يقول طلحة بن يحيى والاعمش وهشام بن عروة وعمر بن عبد العزيز ولدوا مقتل الحسين قال أبو حفص مقتل الحسين سنة إحدى وستين أخبرنا التنوخي حدثنا محمد بن عبد الرحمن الذهبي وأحمد بن عبد الله الوراق قالا حدثنا أحمد بن سليمان الطوسي حدثنا الزبير بن بكار حدثني مصعب بن عثمان عن المنذر بن عبد الله قال ما سمعت من هشام بن عروة رفثا قط الا يوما واحدا فان رجل من أهل البصرة كان يلزمه قال يا أبا المنذر نافع مولى بن عمر كان يفضل أباك عروة على أخيه عبد الله فقال كذب نافع وما يدرى نافعا عاض بظرامه عبد الله والله خير وافضل من عروة أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا إبراهيم بن محمد بن محمد بن يحيى المزكىأخبرنا محمد بن إسحاق السراج حدثنا أبو الأحوص محمد بن الهيثم حدثنا موسى بن وهيب قال قدم علينا هشام بن عروة فكان فينا مثل الحسن وابن سيرين أخبرنا الازهري أخبرنا أحمد بن إبراهيم حدثنا أحمد بن سليمان الطوسي حدثنا الزبير ببكار أخبرنا عثمان بن عبد الرحمن قال قال أمير المؤمنين المنصور


39

لهشام بن عروة حين دخل عليه يا أبا المنذر تذكر يوم دخلت عليك انا واخوتي الخلائف وأنت تشرب سويقا بقصة يراع فلما خرجنا من عندك قال لنا أبونا اعرفوا لهذا الشيخ حقه فإنه لا يزال في قومكم بقية ما بقي قال لا اذكر ذلك يا أمير المؤمنين فلما خرج هشام قيل له يذكرك أمير المؤمنين ما تمت به إليه فتقول لا اذكره فقال لم أكن اذكر ذلك ولم يعودني الله في الصدق الا خيرا أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق وأخبرنا إسماعيل بن على الخطبي حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني عاصم بن عمر بن على أبو بشر المقدمي املاء في سنة تسع وعشرين قال حدثني أبى عن هشام بن عروة انه دخل على أبى جعفر المنصور فقال يا أمير المؤمنين اقض عن ديني قال وكم دينك قال مائة ألف قال وأنت في فقهك وفضلك تأخذ دينا مائة ألف ليس عندك قضاؤها قال يا أمير المؤمنين شب فتيان من فتياننا فأحببت ان ابوئهم وخشيت ان ينتشر على من أمرهم ما أكره فبواتهم واتخذت لهم منازل واولمت عنهم ثقة بالله وبامير المؤمنين قال فردد عليه مائة ألف مائة ألف استعظامها لها ثم قال قد أمرنا لك بعشرة آلاف فقال يا أمير المؤمنين فاعطني ما أعطيت وأنت طيب النفس فانى سمعت أبى يحدث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم انه قال من أعطى عطية وهو بها طيب النفس بورك للمعطى وللمعطى قال فانى بها طيب النفس أخبرنا الازهري والخلال قال الازهري أخبرنا وقال الخلال حدثنا محمد بنالعباس الخزاز أخبرنا أبو بكر بن المرزبان حدثني عبد الرحمن بن محمد حدثني على بن محمد الباهلى عن شيخ من قريش قال اهوى هشام بن عروة إلى يد أبى جعفر المنصور يقبلها فمنعه وقال يا بن عروة انا نكره ذلك انا نكرمك عنها ونكرمها عن غيرك أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا محمد بن أحمد بن الحسن الصواف حدثنا محمد بن عثمان بن أبى شيبة حدثنا على بن عبد الله بن جعفر المديني قال قال يحيى بن سعيد قال هشام بن عروة جلست في مجلس فيه مجمع من قريش فحدثت بحديث فأنكره على بعضهم فقلت انا سمعته من أبى فممن سمعته أنت فلم يكن عنده حجة قال يحيى رأيت مالك بن أنس في النوم فسألته عن عبيد الله بن عمر فقال


40

شيئا لا احفظه وسألته عن هشام بن عروة فقال ما حدث به وهو عندنا فهو أي كأنه يصححه وما حدث به بعد ما خرج من عندنا فهو فكأنه يوهنه أخبرنا على بن طلحة المقرئ أخبرنا محمد بن إبراهيم الغازي أخبرنا محمد بن محمد بن داود الكرجي حدثنا عبد الرحمن بن يوسف بن خراش قال هشام بن عروة كان مالك لا يرضاه وكان هشام صدوقا تدخل اخباره في الصحيح قال بن خراش بلغني ان مالكا نقم عليه حديثه لاهل العراق قدم الكوفة ثلاث مرات قدمه كان يقول حدثني أبى قال سمعت عائشة وقدم الثانية فكان يقول أخبرني أبى عن عائشة وقدم الثالثة فكان يقول أبى عن عائشة سمع منه بآخرة وكيع وابن نمير ومحاضر أخبرني الازهري حدثنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن أحمد بن يعقوب حدثنا جدي قال وهشام بن عروة ثبت ثقة لم ينكر عليه شئ الا بعد ما صار إلى العراق فإنه انبسط في الرواية فأنكر عليه ذلك أهل بلده قالجدي والذي يرى ان هشاما يتسهل لاهل العراق انه كان لا يحدث عن أبيه الا بما سمعه منه فكان تسهله ان أرسل عن أبيه مما كان يسمعه من غير أبيه عن أبيه أخبرنا أبو بكر أحمد بن محمد الاشناني قال سمعت أحمد بن محمد بن عبدوس الطرائفي يقول سمعت عثمان بن سعيد الدارمي يقول قلت يعنى ليحيى بن معين هشام بن عروة أحب إليك عن أبيه أو الزهري فقال كلاهما ولم يفضل أخبرنا حمزة بن محمد بن طاهر حدثنا الوليد بن بكر الاندلسي حدثنا على بن أحمد بن زكريا الهاشمي حدثنا أبو مسلم صالح بن عبد الله بن أحمد بن عبد الله العجلي حدثني أبى قال وهشام بن عروة بن الزبير كان ثقة أخبرني على بن الحسن بن محمد الدقاق أخبرنا أحمد بن إبراهيم حدثنا عمرو بن محمد بن شعيب الصابوني حدثنا حنبل بن إسحاق قال قال أبو عبد الله ومات هشام بن عروة ههنا أو بالكوفة أخبرني الازهري أخبرنا أحمد بن إبراهيم حدثنا أحمد بن سليمان الطوسي حدثنا الزبير بن بكار قال وتوفى هشام بن عروة بمدينة السلام عند أمير المؤمنين أبى جعفر في صحابته سنة ست وأربعين ومائة


41

قال الزبير حدثني شيخ من بنى هاشم قال توفى هشام بن عروة ومولى لامير المؤمنين المنصور له عنده قدر فخرج بهما في وقت واحد فبدا أمير المؤمنين المنصور بهشام بن عروة فصلى عليه وكبر عليه أربع تكبيرات ثم صلى على مولاه وكبر عليه خمس تكبيرات قال الزبير كبر عليه أربع تكبيرات بالقرشية وكبر على هذا خمس تكبيرات بالهاشمية أخبرنا الجوهري حدثنا محمد بن العباس أخبرنا بن مهيار واسمه محمد بن عمران بن موسى أبو أحمد قال حدثنا الحسن بن عليل حدثني عباد بن يعقوبحدثني الزبير بن بكار وغيره من مشايخنا قالوا كان هشام بن عروة قد زار أمير المؤمنين المنصور فتوفى عنده قال فخرج المنصور للصلاة عليه وقد توفى في ذلك ليوم مولى للعباسيين عظيم القدر عندهم فأحضر سريره مع سرير هشام قال فأمر المنصور بتقديم سرير هشام فصلى عليه وكبر أربعا ثم نحى وقدم سرير مولاهم فصلى عليه وكبر خمسا ثم قال صلينا على هذا براية وعلى هذا براية أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان قال قال أبو نعيم وأخبرنا بن رزق أخبرنا عثمان بن أحمد حدثنا حنبل حدثنا أبو نعيم قال مات هشام بن عروة سنة خمس وأربعين ومائة أخبرنا الازهري أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا إبراهيم بن محمد الكندي حدثنا أبو موسى محمد بن المثنى قال ومات هاشم بن عروة وعبد الملك بن أبى سليمان سنة خمس وأربعين ومائة أخبرنا محمد بن عمر بن القاسم النرسي أخبرنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي حدثنا هيثم بن مجاهد حدثنا محمد بن يحيى الازدي قال سمعت عبد الله بن داود يقول مات هاشم بن عروة سنة ست وأربعين ببغداد أخبرني الحسين بن على الطناجيري أخبرنا محمد بن زيد بن على بن مروان الانصاري أخبرنا محمد بن محمد بن عقبة الشيباني حدثنا هارون بن حاتم حدثنا عبدة بن سليمان الكلابي قال مات هاشم بن عروة سنة ست وأربعين ومائة أخبرنا القاضى أبو العلاء الواسطي أخبرنا محمد بن أحمد بن محمد المفيد أخبرنا أبو جعفر محمد بن معاذ الهروي حدثنا أبو داود السنجي حدثنا الهيثم بن


42

عدى قال وهشام بن عروة بن الزبير العوام الاسدي توفى سنة ست وأربعين ومائة ببغداد أخبرنا على بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا الحسين بن صفوان البرذعيحدثنا عبد الله بن محمد بن أبى الدنيا حدثنا محمد بن سعد قال هشام بن عروة بن الزبير يكنى أبا المنذر قال الهيثم بن عدى توفى ببغداد سنة ست وأربعين ومائة أخبرنا أبو سعيد الحسن بن محمد بن عبد الله بن حسنويه الاصبهاني أخبرنا عبد الله بن محمد بن جعفر حدثنا عمر بن أحمد بن إسحاق الاهوازي حدثنا خليفة بن خياط قال هشام بن عروة بن الزبير بن العوام أمه أم ولد يكنى أبا المنذر توفى سنة ست وأربعين ومائة أخبرنا على بن أحمد الرزاز أخبرنا أبو على بن الصواف حدثنا بشر بن موسى حدثنا أبو حفص عمرو بن على قال ومات هشام بن عروة سنة سبع وأربعين ومائة ويكنى أبا المنذر ( 7384 ) هارون بن الغاز بن ربيعة أبو العباس وقيل أبو عبد الله الجرشي الشامي سمع عطاء بن أبى رباح ونافعا مولى بن عمر ومكحولا الدمشقي وعبادة بن نسي وحيان أبا النضر روى عنه عبد الله بن المبارك والوليد بن مسلم ووكيع بن الجراح وشبابة بن سوار وغيرهم نزل هشام بغداد وحدث جمعا وولاه المنصور بيت المال أخبرنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن عبد الله بن مهدى أخبرنا الحسين بن


43

يحيى بن عياش القطان حدثنا الحسن بن محمد الزعفراني حدثنا شبابة حدثنا هشام بن الغاز عن مكحول وعبادة بن نسي قالا مر سلمان بكعب بن عجرة وهو مرابط ببعض فارس فقال لا أحدثك بحديث يكون لك عونا على مرابطتك قال بلى قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول رباط خير من صيام شهر وقيامه ومن مات مرابطا في سبيل الله أجير من فتنة القبر وجرى عليه عمله إلى يومالقيامة أخبرنا العتيقي أخبرنا عثمان بن محمد المخرمي أخبرني أبو العباس محمد بن يعقوب الاصم ان العباس بن محمد بن حاتم حدثهم قال سمعت يحيى بن معين يقول كان هشام بن الغاز ببغداد أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان حدثنا هشام يعنى بن عمار حدثنا صدقة بن خالد حدثنا أبو العباس هشام بن الغاز الجرشي وهو ثقة أخبرنا على بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا أبو على بن الصواف حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل قال قال أبى هشام بن الغاز صالح الحديث أخبرنا أبو الفرج عبد السلام بن عبد الوهاب القرشي بأصبهان أخبرنا سليمان بن أحمد بن أيوب الطبراني حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل قال سألت أبى عن هشام بن الغاز بن ربيعة الجرشي فقال صالح الحديث أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان قال قلت لعبد الرحمن بن إبراهيم هشام بن الغاز ما أحسن استقامته في الحديث قال وكان الوليد يثنى عليه أخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثنا أبى حدثنا محمد بن مخلد حدثنا العباس بن محمد قال سمعت يحيى بن معين يقول هشام بن الغاز ليس به باس أخبرنا البرقاني أخبرنا محمد بن عبد الله بن خمروية الهروي أخبرنا الحسين بن إدريس قال قال بن عمار هاشم بن الغاز شامي ثقة


44

أخبرنا على بن طلحة المقرئ أخبرنا محمد بن إبراهيم الغازي أخبرنا محمد بن محمد بن داود الكرجي حدثنا عبد الرحمن بن يوسف بن خراش قال هشام بن الغاز شامي كامن خيار الناس أخبرنا على بن محمد السمسار أخبرنا عبد الله بن عثمان الصفار حدثنا عبد الباقي بن قانع ان هشام بن الغاز مات في سنة ثلاث وخمسين ومائة أخبرنا يوسف بن رباح البصري أخبرنا أحمد بن محمد بن إسماعيل المهندس حدثنا أبو بشر الدولابي حدثنا معاوية بن صالح قال هاشم بن الغاز بن ربيعة الجرشي قال أبو مسهر مات قبل سعيد يعنى بن عبد العزيز في سنة ست وخمسين وكان على بيت مال أبى جعفر أخبرني عبد الله بن يحيى السكري أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا جعفر بن محمد بن الازهر حدثنا بن الغلابي قال مات هشام بن الغاز في سنة ست وخمسين ومائة وكان هشام بن الغاز على بيت مال أبى جعفر ( 7385 ) هارون بن لاحق أبو عثمان المدائني حدث عن عاصم الاحول ونعيم بن حكيم روى عنه أحمد بن حنبل وهشام بن بهرام المدائني أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا أبو على محمد بن أحمد بن الحسن الصواف حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبى حدثنا هشام بن لاحق أبو عثمان المدائني سنة خمس وثمانين ومائة حدثنا عاصم الاحول عن أبى عثمان النهدي عن سلمان قال جاء رجل فسلم على النبي صلى الله عليه وسلم فقال السلام عليك يا رسول الله فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم وعليك السلام ورحمة الله قال ثم جاء آخر فقال السلام عليك يا رسول الله ورحمة الله فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم الله عليه وسلم وعليك السلام ورحمة الله وبركاته ثم جاء آخر فقال السلام عليك يا رسول الله ورحمة الله وبركاته فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم وعليك فقال الرجل يا رسول الله اتاك فلان وفلان فحييتنا بأفضل مما حييتنى به فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم انك لن أولم تدع شيئا قال الله تعالى وإذا حييتم بتحيةفحيوا بأحسن منها أو ردوها فرددت عليك التحية


45

أخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثنا أبى حدثنا عبد الله بن سليمان قال قال عبد الله بن أحمد سألت أبي عن هشام بن لاحق فقال كان يحدث عن عاصم الاحول كتبنا عنه أحاديث لم يكن به باس ورفع عن عصام أحاديث لم ترفع اسندها إلى سلمان حدثنا الصوري أخبرنا الخصيب بن عبد الله القاضى قال أخبرنا عبد الكريم بن أحمد بن شعيب النسائي حدثنا أبى قال أبو عثمان هشام بن لاحق المدائني ليس به باس ( 7386 ) هشام بن محمد بن السائب بن بشر أبو المنذر الكلبي صاحب النسب حدث عن أبيه روى عنه ابنه العباس وخليفة بن خياط وشبات العصفرى ومحمد بن سعد كاتب الواقدي ومحمد بن أبى السرى وأبو الاشعث أحمد بن المقدام وغيرهم وهو من أهل الكوفة قدم بغداد وحدث به أخبرني الازهري حدثنا محمد بن العباس أخبرنا أحمد بن معروف الخشاب أخبرنا الحسين بن فهم حدثنا محمد بن سعد قال محمد بن السائب الكلبي بن بشر بن عمرو بن الحارث بن عبد الحارث بن عبد العزى بن امرئ القيس بن عامر بن النعمان بن عامر بن عبد ود بن كنانه بن عوف بن عذرة بن ز يد اللات بن رفيدة بن ثور بن كلب أخبرنا الحسن بن أبى طالب حدثنا عبيد الله بن أحمد بن على المقرئ حدثنا على بن محمد بن الجهم الكاتب حدثنا العباس بن المفضل حدثني محمد بن أبى السرى بغدادي قال قال لي هشام بن الكلبي حفظت ما لم يحفظه أحد ونسيت ما لم ينسه أحد كان لي عم يعاتبني على حفظ القران فدخلت بيتا وحلفت ان لااخرج منه حتى احفظ القران فحفظته في ثلاثة أيام ونظرت يوما في المراة فقبضت على لحيتي لاخذ ما دون القبضة فاخذت ما فوق القبضة أخبرنا على بن الحسين صاحب العباسي أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن سعيد بن إسماعيل بن محمد المعدل حدثنا أبو على الحسين بن القاسم بن جعفر الكوكبي حدثنا أبو النضر الفقية قال قال أحمد بن إبراهيم دعاني بن الكلبي يوما فاقعدني في


46

بيت خيش فرشه ميسانى واطعمني في يوم حار فجليه ثم قال لي مات أبى ندم المأمون أشد ندامة في الدنيا قلت أكان عذبه حتى مات قال لا قلت فحبسه في ضيق قال لا قلت فانما مات حتف انفه قال نعيم قلت فما سبب ندامته قال لا والله ما أدري هكذا حدثني سعد غلامنا أخبرنا العتيقي حدثنا يوسف بن أحمد الصيدلاني حدثنا محمد بن عمرو العقيلي حدثنا عبد الله بن أحمد قال سمعت أبى يقول هشام بن محمد بن السائب الكلبي من يحدث عنه إنما هو صاحب نسب وسمر وما ظننت انه أحد يحدث عنه بلغني ان هشام بن الكلبي مات في سنة أربع ومائتين وقيل سنة ست ومائتين ( 7387 ) هشام بن سعيد أبو أحمد البزاز طالقاني الاصل سمع عبد الله بن لهيعة وأبا عوانة ومعاويبن سلام وحماد بن زيد ومحمد بن مهاجر الانصاري روى عنه أحمد بن حنبل وهارون بن عبد الله الحمال ومحمد بن سعد كاتب الواقدي وأبو بكر بن أبى خيثمة النسائي حدثنا الصوري أخبرنا الخصيب بن عبد الله القاضى قال أخبرنا عبد الكريم بن أحمد بن شعيب النسائي أخبرني أبى قال أبو أحمد هشام بن سعيد البغدادي ليس به باس أخبرني الازهري حدثنا محمد بن العباس أخبرنا أحمد بن معروف حدثناالحسين بن فهم حدثنا محمد بن سعد قال هشام بن سعيد البزاز يكنى أبا أحمد وكان ثقة مات قبل ان يسمع منه الناس قلت أراد ان روى شيئا يسيرا وعاجله أجله قبل ان يتسع روايته وينتشر حديثه ( 7388 ) هشام بن معدان كاتب أبى يوسف القاضى خرج إلى بلاد المغرب وسكن إفريقية ومات بها


47

أخبرنا العتيقي حدثنا على بن عبد الرحمن بن أحمد بن يونس بن عبد الاعلى المصري حدثني أبى أبو سعيد حدثني محمد بن موسى بن النعمان حدثني يحيى بن محمد بن خشيش حدثنا سليمان بن عمران قال سمعت هشام بن معدان قال حضرت أبا العتاهية في مقبرة بغداد وهو ينشد فقلت له با أبا العتاهية ما اشعر ما قلت قال قولي الناس في غفلاتهم ورحى المنية تطحن قال على قال أبو سعيد توفي هشام بن معدان بإفريقية سنة ثلاث عشرة ومائتين ( 7389 ) هشام بن بهرام أبو محمد المدائني حدث عن أبى شهاب الحناط وسفاين بن عيينة وهشام بن لاحق وحاتم بن إسماعيل وعلى بن مسهر ومعافى بن عمران وعبد الله بن رجاء المكى روى عنه عباس الدوري ومحمد بن إسحاق الصاغاني وعيسى بن عبد الله الطيالسي وأحمد بن زياد السمسار وعلى بن أحمد بن النضر الازدي وكان ثقة وذكر عثمان بن خرزاد انه سمع منه ببغدا في سنة تسع عشرة ومائتين أخبرنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن عبد الله بن مهدى أخبرنا إسماعيل بن محمد الصفار قال حدثنا عباس بن محمد حدثنا هشام بن بهرام المدائني حدثناحاتم بن إسماعيل عن محمد بن عجلان عن محمد بن عمرو عن عطاء عن بن المسيب عن معمر عن عبد الله عن النبي صلى الله عليه وسلم قال لا يحتكر الا خاطئ أخبرني أبو الحسن محمد بن أحمد بن السرى النهرواني حدثنا على بن محمد بن سعيد الموصلي أبو غالب على بن أحمد وأخبرنا الحسن بن أبى بكر واللفظ لحديثه وهو أتم قال أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا أبو غالب على بن أحمد بن النضر حدثنا هشام بن


48

بهرام المدائني حدثنا المعافى بن عمران عن افلح بن حميد عن القاسم بن محمد عن عائشة قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يهل أهل المدينة من ذي الحليفة وأهل مصر والشام من الجحفة وأهل اليمن من يلملم وأهل العراق من ذات عرق قال أبو غالب بلغنا ان شيوخنا كتبوا هذه عنه يعنى عن هشام أحمد بن حنبل ويحيى بن معين وعلى بن المديني وابنا أبى شيبة ( 7390 ) هشام بن منصور بن شبيب بن حبيب بن مالك بن حوذ بن كامل بن نعمان بن عبد الملك أبو سعيد السكسكي ويعرف باليخامرى حدث عن كثير بن هشام الكلابي ويعقوب بن محمد الزهري وأحمد بن سلمان الباهلى وكان ضريرا روى عنه هيثم بن خلف الدوري وأحمد بن محمد بن إسماعيل السوطي ومحمد بن مخلد العطار أخبرني محمد بن طلحة الكتاني حدثنا محمد بن العباس الخزاز أخبرنا محمد بن مخلد حدثنا هشام بن منصور اليخامرى حدثنا يعقوب بن محمد يعنى الزهري حدثنا رفاعة بن هريرة عن جده قال كان لرافع بن خديج خاتم فصة اخضر قرأت في كتاب محمد بن مخلد بخطه سنة ثلاث وستين ومائتين فيها ماتاليخامرى الضرير هشام بن منصور ( 7391 ) هشام بن محمد بن أحمد بن على بن هشام أبو محمد السملى الكوفى قدم بغداد عدة دفعات فسمع بها من أبى حفص الكتاني وأبى طاهر المخلص ومن بعدهما واخر ما دخلها قبيل سنة عشر وأربعمائة وكان سمع معنا في ذلك الوقت من أبى الحسن إلى بن الصلت وأبى الحسن بن رزقويه وأبى الحسين بن بشران ثم خرج إلى الكوفة واقام بها دهرا طويلا إلى ان علت سنة وحدث


49

وكان قد سمع الكثير وكتب وله أدنى فهم وتصور وكنت قد سمعت منه ببغداد حديثا واحدا حدثني به قال حدثنا أحمد بن محمد بن أحمد بن حماد الواعظ حدثنا يوسف بن يعقوب بن البهلول حدثني جدي حدثني أبى عن أبى شيبة عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ان من الشعر حكما واصدق بيت تكلمت به العرب الا كل شئ ما خلا الله باطل ثم سهل الله وله الحمد فسمعت هذا الحديث من أبى الحسين أحمد بن محمد بن أحمد بن حماد بعد بن حدثنيه هشام عنه وحدث هشام بالكوفة قال حدثنا أبو حفص عمر بن أحمد الكتاني المقرئ ببغداد قال حدثنا عبد الله بن محمد البغوي حدثنا على بن الجعد أخبرنا شريك عن أبى الوقاص العامري عن محمد بن عامر بن ياسر عن أبيه عمار بن ياسر قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ان حافظى على بن أبى طالب ليفخران على سائر الحفظة لكينونتهما مع على بن أبى طالب وذلك انهما لم يصعدا إلى الله تعالى بعمل يسخطه حدثني الصوري بلفظه قال حدثنا هشام بهذا الحديث قال الصوري فوافقتهعليه وطالبته بإخراج أصله فوعدني بذلك ثم طالبته بعد ذلك فذكر انه لم يجده ثم راجعته فيما بعد فذكر انه اجتهد في طلبه ولم يقدر عليه فقلت له ولا تقدر عليه ابدا والذي عند البغوي عن على بن الجعد محصور مشهور محفوظ لا يزد فيه ولا ينقص منه وشيخكم أبو حفص فمن الثقات وأرى لك أن تخط على هذا الحديث ولا تذكره فقال لي لم اتظن بي انى وضعته أو ركبته فقلت هذا لا يؤمن وان أحسن الظن بك في ذلك ان يقال انه دخل عليك حديث في حديث طولبت بالاصل لينظر فيه فلم تقدر عليه فتوجه عليك فيه الحمل فسكت عنى ثم حدث بها بعد ذلك قلت وهذا الحديث إنما روى من طريق مظلم عن شريك وهو حديث لا أصل له


50

حدثنيه الازهري حدثنا عبيد الله بن عثمان بن يحيى حدثنا على بن محمد المصري حدثنا عبد الرحمن بن معاوية القنبى حدثنا محمد بن إبراهيم العوفي حدثنا أحمد بن الحكم البراجمى قال حدثنا شريك بن عبد الله بن أبى وقاص العامري عن محمد بن عمار بن ياسر عن أبيه عمار بن ياسر قال سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول ان حافظى على بن أبى طالب ليفتخران على جميع الحفظة بكينونتهما مع على وذلك انهما لم يصعدا إلى الله تعالى بشئ منه يسخط الله تعالى وأخبرنيه على بن الحسن بن محمد بن أبى عثمان الدقاق حدثنا عبد الله بن إبراهيم بن أيوب بن ماسي البزاز حدثنا جعفر بن على الحافظ حدثنا محمد بن الحسين الكوفى حدثنا محمد بن عبد الرحمن بن خشيش الرؤاسي حدثنا أحمد بن إبراهيم العوفي عن شريك عن أبى الوضاح عن محمد بن عمار بن ياسر عن أبيه انه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول ان حافظى على بن أبى طالب ليفخران على جميع الحفظةلكونهما معه وذلك انهما لم يصعدا إلى الله تعالى بشئ يسخطه منه قط وفي إسناده غير واحد من المجهولين وقد وقع هذا الحديث إلى أبى سعيد الحسن بن على العدوى فوثب عليه ورواه عن الحسن بن على بن راشد عن شريك عن أبى الوقاص فمن رآه فلا يغتر به لان أبا سعيد العدوى كان كذابا أفاكا وضاعا قال لي لا مع بن عبد الرحمن السجستاني مات هشام بن محمد الكوفى في جمادى الاولى من سنة اثنتين وثلاثين وأربعمائة وكنت إذ ذاك بالكوفة ذكر من اسمه الهيثم ( 7392 ) الهيثم بن عدى بن عبد الرحمن بن زيد بن اسيد بن جابر بن عدى بن خالد بن خيثم بن أبى حارثة بن جدي بن تدول بن بحتر بن عتود بن عنبر بن سلامان بن ثعل بن عمرو بن الغوث أبو عبد الرحمن الطائي حدث عن هشام بن عروة ومحمد بن إسحاق ومجالد بن سعيد ومحمد بن


51

عبد الرحمن بن أبى ليلى وسعيد بن أبى عروبة وشعبة بن الحجاج وغيرهم روى عنه العلاء بن موسى ومحمد بن سعد كاتب الواقدي والقاسم بن سعيد بن المسيب بن شريك وعلى بن عمرو الانصاري وأحمد بن عبيد بن ناصح وكان أبوه واسطيا وأمه من سبى منبج واما هو فمن أهل الكوفة بها ولد ونشا ثم انتقل إلى بغداد فسكنها وحدث بها أخبرنا الحسن بن أبى بكر أخبرنا عبد الله بن إسحاق بن إبراهيم البغوي حدثنا أحمد بن عبيد بن ناصح حدثنا الهيثم بن عدى عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم ان تقرن التمرتان في الآكلة وان تفتش التمرة عما فيها أخبرنا محمد بن على بن الفتح حدثنا على بن عمر السكري حدثنا أبو الحسينالحسن بن محمد بن صالح بن شيخ بن عميرة الاسدي حدثنا أبو السميدع يحيى بن سيف المروزي أخبرنا الهيثم بن عدى ببغداد قال حدثنا المجالد بن سعيد عن الشعبي قال سألنا بن عباس أو سئل بن عباس عن أول الناس اسلاما قال فقال أبو بكر الصديق اما سمعت إلى قول الشاعر إذا تذكرت شجوا من اخى ثقة فاذكر أخاك أبا بكر بما فعلا خير البرية اتقاها واعدلها الا النبي واوفاها بما حملا والثاني التالى المحمود مشهده وأول الناس منهم صدق الرسلا أخبرني الازهري حدثنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن أحمد بن يعقوب حدثنا جدي قال حدثني أحمد بن العباس قال قلت ليحيى بن معين حديث مجالد عن الشعبي عن بن عباس أول القوم اسلاما أبو بكر أو لم تسمع إلى قول الشاعر قال من حدث به عن هيثم قلت له بشر الخفاف فقال باطل ما علمت هيثما سمعه من مجالد ولم يحدث به هشيم قلت افروا أحد قال نعم الهيثم بن عدى قلت أفثقة هو قال ليس هو بثقة قلت سمعه منه قال نعم وأحاديث وليس بثقة رفع إلى محمد بن أحمد بن رزق أصل كتابه الذي سمعه من مكرم بن أحمد القاضى فنقلت منه ثم أخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثنا أبى حدثنا مكرم بن


52

أحمد حدثنا يزيد بن الهيثم قال سمعت يحيى بن معين يقول الهيثم بن عدى ليس بشئ أخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثنا أبى حدثنا الحسن بن أحمد قال قرئ على العباس بن محمد وأخبرنا محمد بن عبد الواحد أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا بن مرابا حدثناعباس قال سمعت يحيى بن معين يقول الهيثم بن عدى كوفى ليس بثقة كان يكذب أخبرنا العتيقي حدثنا يوسف بن أحمد الصيدلاني حدثنا محمد بن عمرو العقيلي حدثني عمرو بن موسى القارئ حدثنا المغيرة بن محمد المهلب المهلبى قال سمعت على بن المديني يقول الهيثم بن عدى أوثق عندي من الواقدي ولا ارضاه في الحديث ولا في الانساب ولا في شئ أخبرنا حمزة بن محمد بن طاهر حدثنا الوليد بن بكر حدثنا على بن أحمد بن زكريا الهاشمي حدثنا أبو مسلم صالح بن أحمد بن عبد الله العجلي حدثني أبي قال الهيثم بن عدى الطائي كذاب وقد رايته أخبرنا البرقاني أخبرنا على بن محمد بن جعفر المالكي حدثنا القاضى أبو حازم عبد المؤمن بن المتوكل بن مشكان ببيروت أخبرنا أبو الجهم أحمد بن الحسين بن طلاب المشعرانى وحدثنا عبد العزيز بن أحمد الكتاني حدثنا عبد الوهاب بن جعفر الميداني حدثنا عبد الجبار بن عبد الصمد السلمي حدثنا القاسم بن عيسى العصار قالا حدثنا إبراهيم بن يعقوب الجوز جاني حدثنا الهيثم بن عدى ساقط قد كشف قناعه أخبرنا البرقاني حدثنا يعقوب بن موسى الاردبيلي حدثنا أحمد بن طاهر بن النجم الميانجي حدثنا سعيد بن عمرو البرذعي قال قلت يعني لابي زرعة الرازي الهيثم بن عدى قال ليس بشئ أخبرني الازهري حدثنا عبد الرحمن بن عمر حدثنا محمد بن أحمد بن يعقوب حدثنا جدي قال والهيثم بن عدى كانت له معرفة بامور الناس واخبراهم


53

ولم يكن في الحديث بالقوي ولا كانت له به معرفة وبعض الناس يحمل عليه في صدقة أخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثنا أبى حدثنا الحسن بن أحمد قال قرئ على العباس بن محمد قال سمعت بعض اصاحبنا يقول قالت جارية الهيثم كان مولاي يقوم عامة الليل يصلى فإذا أصبح جلس يكذب أخبرنا محمد بن أبى على الاصبهاني أخبرنا أبو على الحسين بن محمد الشافعي بالاهواز أخبرنا عبيد وخابرنا العتيقي أخبرنا محمد بن عدى البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن على الآجري قال سألت أبا داود عن الهيثم بن عدى فقال كذاب أخبرنا البرقاني حدثنا أحمد بن سعيد بن سعد حدثنا عبد الكريم بن أحمد بن شعيب النسائي حدثنا أبى قال هيثم بن عدى متروك الحديث أخبرني أبو يعلى أحمد بن عبد الواحد الوكيل أخبرنا عبيد الله بن عثمان الدقاق حدثنا محمد بن أحمد الحكيمي حدثنا ميمون بن هارون الكاتب عن أبى شبل عاصم بن وهب الشاعر البصري قال حدثني جماعة من أصحابنا ان أبا نواس صار في حداثته إلى مجلس الهيثم بن عدى فجلس والهيثم لا يعرفه فلم يستدنه ولم يقرب مجلسه فقام محفظا وتبين الهيثم في وثبته الغضب فسال عنه فأخبرنا باسمه فقال انا لله وهذه والله بلية لم اجنها على نفسي قوموا بنا إليه لنعتذر فصار إليه فدق الباب عليه وتسمى له فقال ادخل فدخل وإذا هو قاعد يصفى نبيدا له وقد اصلح بيته بما يصلح به مثله فقال المعذرة إلى الله ثم إليك لا والله ما عرفتك وما الذنب الا لك حين لم تعرفنا بنفسك فنقضي حقك ونبلغ الواجب من برك فاظهر له قبول العذر فقال له الهيثم ما استعهدك من قول يسبق منك في فقال ما قد مضى فلاحيلة فيه ولك الامان فيما ويستأنف قال وما الذي مضى جعلت فداك قال بيت مر وانا فيما ترى قال فتنشدنيه فدافعه فألح عليه فأنشده إذ نسبت عديا في بنى ثعل فقدم الدال قبل العين في النسب قال ميمون بن هارون أنشدنا أبو شبل لابي نواس في الهيثم تمام هذه الابيات


54

الهيثم بن عدى في تلونه في كل يوم له رحل على خشب فما يزال أخا حل ومرتحل إلى الموالي واحيانا إلى العرب له لسان يزجيه ليهجوهم كأنه لم يزل يعدى على قشب لله أنت فما قربى تهم بها الا اجتلبت لها الانساب من كثب إذا نسبت عديا في بنى ثعل فقدم الدال قبل العين في النسب فعاد إليه الهثيم حين بلغته الابيات فقال يا سبحان الله أليس قد لقيتني وجعلت لي عهدي ان لا تهجوني فقال وانهم يقولون ما لا يفعلون أخبرني عبد الله بن أبى بكر بن شاذان الصيرفي أخبرنا أبى حدثنا عثمان بن محمد السمرقندى بتنيس حدثنا أبو أمية الطرسوسي قال سنة ست ومائتين فيها مات الهيثبن عدى أخبرنا إبراهيم بن عمر البرمكي أخبرنا أبو حامد أحمد بن الحسين بن على المروزي إجازة أخبرنا عبيد الله بن محمد بن حبيب البزنانى حدثنا أحمد بن سيار حدثنا عبيد الله بن يحيى بن بكير قال مات الهيثم بن عدى سنة ست ومائتين أخبرنا الازهري أخبرنا على بن عمر الحافظ أخبرنا عبد الله بن إسحاق بن إبراهيم أخبرنا الحارث بن محمد حدثنا محمد بن سعد قال سنة سبع ومائتين فيهامات الهيثم بن عدى الطائي في أول المحرم بفم الصلح أخبرنا بن الفضل أخبرنا جعفر الخلدي حدثنا محمبن عبد الله الحضرمي قال سنة سبع ومائتين فيها مات الهيثم بن عدى قتل وقيل انه بلغ ثلاثا وتسعين سنة ( 7393 ) الهيثم بن عبد الرحمن حدث عن عمارة بن سيف الضبي روى عنه إبراهيم بن عبد الرحيم بن دنوقا أخبرنا محمد بن محمد بن محمد بن إبراهيم بن مخلد البزاز قال حدثنا محمد بن عمرو بن البخترى الرزاز حدثنا إبراهيم بن عبد الرحيم بن عمر حدثنا الهيثم بن عبد الرحمن بمدينة أبى جعفر حدثنا عمار بن سيف عن عاصم عن أبى عثمان عن جرير بن عبد الله قال كنت اسير معه فلما انتهينا إلى قطر بل قال أي قرية


55

هذه قلت قطربل قال فضرب بطن فرسه حتى وقف بها ثم قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول تبنى مدينة بين دجلة والدجيل وقطربل والصراة تجئ إليها خزائن الارض وجبابرتها يخسف باهلها فلهى أسرع هويا باهلها من الوتد الحديد في الارض الرخوة ( 7394 ) الهيثم بن عبد الغفار الطائي من أهل البصرة قدم بغداد وحدث بها أخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثنا أبى حدثنا عبد الله بن سليمان قال حدثنا عبد الله بن أحمد قال سمعت أبى يقول كان يقدم علينا من البصرة رجل يقال له الهيثم بن عبد الغفار الطائي يحدثنا عن همام عن قتادة رأيه وعن رجل يقال له الربيع بن حبيب عن همام عن جابر بن زيد وعن رجاء بن أبي سلمة أحاديث وعن سعيد بن عبد العزيز وكنا معجبين به فحدثنا بشئ انكرته أو ارتبت به ثملقيته فقال لي ذاك الحديث اتركه أو دعه فقدمت على عبد الرحمن بن مهدى فعرضت عليه بعض حديثه فقال هذه رجل كذاب أو قال هو غير ثقة قال أبى ولقيت الاقرع فذكرت له بعض هذا فقال هذا حديث البراء عن قتادة يعنى أحاديث همام قلبها قال فخرقت حديثه وتركناه بعد وقال في حديث آخر عرضت على بن المهدى أحاديث الهيثم بن عبد الغفار الطائي عن همام وغيره فقال هذا يضع الحديث أخبرني الازهري وعلى بن محمد بن الحسن الحربي قالا أخبرنا عبد الله بن عثمان الصفار أخبرنا محمد بن عمران بن موسى الصيرفي حدثنا عبد الله بن على بن عبد الله المديني قال سمعت أبى يقول كان الهيثم بن عبد الغفار يروى عن همام وعن هشام بن سعد أمرا عظيما وعن زهير بن محمد كتبه وكان اعلم الناس يقول جابر بن زيد وكنا نكتب عنه وكان شابا اسود الراس واللحية خرج إلى بغداد فحدث واجتمع الناس عليه وجاءوا إلى عبد الرحمن بن مهدى بأحاديث حدث بها فأذكرها عبد الرحمن وتكلم فيه بشئ غمزه به فسقط وذهب حديثه قال وسمعت أبى يقول الهيثم بن عبد الغفار كتبت عنه أحاديث وخرجت عليها


56

( 7395 ) الهيثم بن جميل أبو سهل نزل أنطاكية بآخرة وحدث عن مالك بن أنس وزيد بن عياض بن جعدية وزهير بن معاوية وابى عوانة وعبد الله بن عمرو وأبى الاحوص وشريك بن عبد الله وعبد الله بن المثنى الانصاري وجرير بن حازم وحسام بن مصك وحماد بن سلمة وعبد الله بن عمر العمرى وسفيان بن عيينة وقيس بن الربيع روى عنه أحمد بن حنبل وأحمد بن إبراهيم الدورقي وفضل بن يقعوب الرخامي وسعدان بن يزيد ومحمد بن عبد الله الزهيري وأبو الوليد بن برد الانطاكيوغيرهم أخبرنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن عبد الله بن مهدى حدثنا محمد بن مخلد الدوري حدثنا محمد بن عبد الله الزهيري حدثنا الهيثم بن جميل حدثنا قيس عن غيلان بن جامع عن عدى بن ثابت عن عبد الله بن يزيد عن خزيمة بن ثابت قال صليت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم الصلاتين بجمع بإقامة واحدة أخبرني الازهري حدثنا محمد بن العباس أخبرنا أحمد بن معروف الخشاب حدثنا الحسين بن فهم حدثنا محمد بن سعد قال سمعت موسى بن داود يقول افلس الهيثم بن جميل في طلب الحديث مرتين وكان من أهل بغداد تحول فنزل أنطاكية حتى مات بها وكان ثقة نقلت من أصل أبى الحسن بن رزقويه قال أخبرنا محمد بن أحمد بن الحسن الصواف حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل قال قال أبى وذكر الهيثم بن جميل


57

فقال كان من أصحاب الحديث ببغداد هو أبو كامل وأبو سلمة الخزاعي وكان الهيثم احفظ الثلاثة وكان أبو كامل أتقن للحديث منه قلت أبو كامل هو مظفر بن مدرك أخبرنا حمزة بن محمد بن طاهر قال حدثنا الوليد بن بكر الاندلسي حدثنا على بن أحمد بن زكريا الهاشمي حدثنا أبو مسلم صالح بن أحمد بن عبد الله العجلي حدثني أبى قال الهيثم بن جميل ثقة صاحب سنة بغدادي سكن أنطاكية أخبرنا العتيقي حدثنا محمد بن العباس أخبرنا أبو أيوب سليمان بن إسحاق الجلاب قال سئل إبراهيم الحربي ممن كان الهيثم بن جميل فقال كان من أبناء خراسان وكان ببغداد ثم انتقل إلى الشام وهو ثقة فقيل لابراهيم كان صدوقا فيالحديث قال اما الصدق فلا يدفع أخبرنا القاضى أبو الطيب طاهر بن عبد الله الطبري قال قال لنا أبو الحسن الدار قطني الهيثم بن جميل ثقة حافظ أخبرنا على بن عبد الله المعدل أخبرنا عثمان بن أحمد الدقاق حدثنا محمد بن أحمد بن البراء أخبرنا سفيان المصيصي قال شهدت الهيثم بن جميل وهو يموت وقد سجى نحو القبلة قال فقامت جاريته تغمز رجله فقال اغمزيها فإنه يعلم انه ما مشت إلى حرام قط أخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا عبد الباقي بن قانع ان الهيثم بن جميل مات في سنة ثلاث عشرة ومائتين ( 7396 ) الهيثم أبو على صاحب معروف الكرخي أخبرنا البرقاني قال قرئ على أبى محمد بن ماسي وانا اسمع أخبركم إبراهيم بن موسى الجوزي حدثنا محمد بن يحيى حدثنا الهيثم أبو على وكان من أصحاب معروف قال جاء رجل إلى معروف فقال يا أبا محفوظ هذه عشرة دنانير أرسل بها إليك فلان قال نعم فارددها عليه قال لا افعل أتخوف ان يحدث عليها شئ فاضمنها قال ضعها في حجرك في حجرة قال فدخل سائل يسأل فقال ادفعها إليه قال كلها قال كلها قال كلها قال كلها الي أمرك ان


58

تدفعها إلى قال نعم قال فانا أمرك ان تدفعها إلى هذا قال فدفعها إليه فاخذها وذهب ( 7397 ) الهيثم بن خارجة أبو أحمد خراساني الاصل سمع الليث بن سعد ويعقوب القمى والجراح بن مليح البهراني وإسماعيل بن عياش روى عنه أحمد بن حنبل وإسماعيل بن أبىالحارث ومحمد بن إسحاق الصاغاني وابى زرعة وأبو حاتم الرازيان وأحمد بن أبى خيثمة وإبراهيم الحربي وموسى بن هارون وعبد الله بن أحمد بن حنبل وإسحاق بن إبراهيم بن سفيان وأحمد بن الحسن بن عبد الجبار الصوفي قرأت على البرقاني عن إبراهيم بن محمد بن يحيى المزكى قال أخبرنا محمد بن إسحاق السراج قال سمعت أبا يحيى يعنى صاعقة يقول الهيثم بن خارجة يكنى أبا يحيى قلت كناه صاعقة أبا يحيى وكناه الناس أبا أحمد أخبرنا البرقاني قال قال محمد بن العباس الهروي حدثنا يعقوب بن إسحاق بن محمود الحافظ أخبرنا أبو على صالح بن محمد قال سمعت هشام بن عمار وذكر الهيثم بن خارجة فقال كنا نسميه شعبة الصغير قال صالح وكان أحمد بن حنبل يثنى عليه وكان يتزهد وكان سئ الخلق مع أصحاب الحديث والهيثم بن خارجة أصله من مرو الروذ وقع ببغداد أخبرنا على بن الحسين صاحب العباسي حدثنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن إسماعيل الفارسي حدثنا بكر بن سهل حدثنا عبد الخالق بن منصور قال وسئل يحيى بن معين عن الهيثم بن خارجة فقال ثقة


59

أخبرنا على بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا أبو على الصواف حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل قال كان أبى إذا رضى عن انسان وكان عنده ثقة حدث عنه وهو حي فحدثنا عن الحكم بن موسى وهو حيي وعن هيثم بن خارجة وأبى الاحوص وخلف وشجاع وهم احياء أخبرنا يوسف بن رباح البصري أخبرنا أحمد بن محمد بن إسماعيل المهندس حدثنا أبو بشر الدولاب حدثنا أبو عبيد الله معاوية بن صالح بن أبى عبيد الله قالالهيثم بن خارجة قال أحمد يعنى بن حنبل اكتب عنه فقد كتبت عنه حدثنا الصوري أخبرنا الخصيب بن عبد الله القاضى أخبرنا عبد الكريم بن أحمد بن شعيب النسائي أخبرني أبى قال أبو أحمد الهيثم بن خارجة ليس به باس أخبرنا الصيمري حدثنا على بن الحسن الرازي حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني حدثنا أحمد بن زهير قال الهيثم بن خارجة يكنى أبا أحمد توفى في آخر ذي الحجة سنة سبع وعشرين ومائتين أخبرنا بن الفضل أخبرنا جعفر الخلدي حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي قال سنة سبع وعشرين ومائتين فهيا مات الهيثم بن خارجة أخبرنا العتيقي أخبرنا محمد بن المظفر قال قال عبد الله بن محمد البغوي مات الهثيم بن خارجة في ذي الحجة سنة سبع وعشرين وكان لا يخضب وقد رايته وما كتبت عنه أخبرنا الازهري أخبرنا علي بن عمر الحافظ أخبرنا عبد الله بن إسحاق بن إبراهيم أخبرنا الحارث بن محمد قال سنة سبع وعشرين ومائتين فيها توفى الهيثم بن خارجة المحدث يوم الاثنين لثمان ليال بقين من ذي الحجة قرأت على البرقاني عن أبى إسحاق المزكى قال أخبرنا محمد بن اسحاق السراج قال حدثني الجوهري وإسماعيل بن أبى الحارث قالا رأينا الهيثم بن خارجة أبا أحمد أبيض الراس واللحية مات ببغداد في المحرم سنة ثمان وعشرين ومائتيتن ( 7398 ) الهيثم بن خالد أبو الحسن القرشي قال لي أبو نعيم الحافظ هو بصرى الاصل انتقل إلى بغداد فنسب إليها حدث عن الهيثم بن جميل ويزيد بن قيس ويحيى بن صالح الوحاظي


60

قلت وحدث أيضا عن أبى خليفة موسى بن مسعود النهدي روى عنه أبو بكربن أبي الدنيا وعلي بن الحسن بن سالم الاصبهاني وغيرهما أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا أبو محمد عبد الله بن محمد بن جعفر بن حيان حدثنا حمدان بن الهيثم حدثنا الهيثم بن خالد البغدادي حدثنا يحيى بن صالح الوحاظي قال حدثنا جميع بن ثوب حدثنا يزيد بحميد عن أبى امامة عن النبي صلى الله عليه وسلم انه كان إذا بعث أميرا قال اقصر الصلاة واقل من الكلام فان من الكلام سحرا يعنى في الجمعة ( 7399 ) الهيثم بن خلف حدث عن جميل روى عن عبدان بن محمد المروزي وما أظنه الا الهيثم بن خالد الذي ذكرته آنفا غير ان في الرواية الهيثم بن خلف بالفاء فالله اعلم أخبرنا البرقاني حدثني أبو بكر محمد بن عبد الله بن محمد المعدل الهروي بها أخبرنا أبو بكر أحمد بن محمد بن عمر بن محمد بن المنكدر المنكدري حدثنا أبو محمد عبدان بن محمد بن عيسى المروزي الفقيه حدثنا الهيثم بن خلف ببغداد حدثنا الهيثم بن جميل حدثنا عيسى بن يونس عن عبيد الله بن عمر عن نافع عن بن عمر ان النبي صلى الله عليه وسلم قال من اذن فهو يقيم قال عبدان أدخلت مع أحمد بن السكري على هذا الشيخ فسأله عن هذا الحديث وسمعته منه واستغربه جدا ( 7400 ) الهيثم بن صفوان بن هبيرة أبو على حدث عن أبيه روى عنه أبو بكر بن الخنازيري أخبرنا البرقاني أخبرنا أحمد بن إبراهيم الاسماعيلي حدثني أبو بكر أحمد بن محمد بن إبراهيم بن جعفر الكندي الصيرفي يعرف بابن الخنازيري


61

حدثنا الهيثم بن صفوان بن هبيرة ببغداد حدثنا أبى عن بن جريج قال وأخبرني محمد بن عجلان ان سعيد بن أبى سعيد أخبره عن أبى هريرة انه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا انتهى أحدكم إلى المجلس فليسلم فان بدا له ان يجلس فليجلس فإذا قام فليسلم فان الاولى لست باحق من الآخرة ( 7401 ) هيثم بن سهل التستري سكن بغداد وحدث بها عن حماد بن زيد وأبى عوانة وعبثر بن القاسم وعلى بن مسهر والمسيب بن شريك وعمران بن عيينة ومحمد بن فضيل بن غزوان ووكيع بن الجراح روى عنه على بن حماد الخشاب وجعفر بن حمدان والد أبى بكر بن مالك القطيعي ومحمد بن يوسف بن سليمان الزيات وأبو سعيد بن الاعرابي وغيرهم أخبرنا العيتقى حدثنا عبد الله بن يوسف بن أحمد بن بابوية الاصبهاني أخبرنا أبو سعيد أحمد بن محمد بن زياد بن بشر البصري بمكة قال حدثنا الهيثم بن سهل وسمعته يقول ولدت سنة اثنتين وخمسين ومائة حدثنا حماد بن زيد حدثنا محمد بن زياد عن أبى هريرة قال قال محمد صلى الله عليه وسلم اما يخشى الذي يرفع رأسه قبل الامام ان يحول الله رأسه راس حمار لم يرو حماد بن زيد عن محمد بن زياد سوى هذا الحديث أخبرنا أحمد بن أبى جعفر القطيعي حدثنا يوسف بن عمر القواس حدثنا محمد بن القاسم بن بنت كعب حدثنا الهيثم يعنى بن سهل التستري قال رأيت حماد بن زيد جاء على حمار إلى دار قاروندا وكان بزازا فقام إليه شاب يقال له عمارة القرشي لياخذ بركابه لينزل فقال مه فقال تنفس على الاجر قال لا ولكن أجلك فقال عمارة حدثني والدي عن جدي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ثلاثة لا يستخف بحقهم الا منافق بين النفاق ذو الشيبة في الاسلام ومعلم الخير وامام عادل


62

حدثني الصوري قال سمعت عبد الغني بن سعيد الحافظ يذكر ان إسماعيل بن إسحاق القاضى ضرب الهيثم بن سهل على تحدثيه عن حماد بن زيد وأنكر عليه ذلك وقال لي الصوري توفى الهيثم بن سهل بعد سنة ستين ومائتين أخبرنا البرقاني أخبرنا أبو الحسن الدارقطني قال اليهثم بن سهل كان ضعيفا ( 7402 ) الهيثم بن خالد بن يزيد هروي الاصل ينسب إلى ولاء والدعثمان بن عفان وحدث عن هانئ بن يحيى وحجاج بن محمد الاعور ومحمد بن عيسى بن الطباع وعبد الله بن عبد الرحمن الواقعي وموسى بن محمد المقدسي روى عنه محمد بن محمد الباغندي ويحيى بن صاعد وصالح بن أبى مقاتل والقاضي المحاملي دفع إلى أحمد بن عبد الله المحاملي كتاب جده القاضى أبى عبد الله الحسين بن إسماعيل بخطه فقرات فيه ثم حدثني أبى محمد الخلال قال حدثنا امة الواحد بنت الحسين بن إسماعيل المحاملي قالت حدثني أبى حدثنا هيثم بن خالد الهروي مولى عثمان بن عفان حدثنا محمد بن عيسى حدثنا فرج بن فضالة عن يحيى بن سعيد عن عمرة عن أم سلمة قالت مر النبي صلى الله عليه وسلم بشاة ميته لسودة فقال الا انتفعتم بإهابها فإنه يحلها دباغها كما يحل خل الخمر ( 7403 ) الهيثم بن خالد أبو عمرو الكندي المراغى حدث ببغداد عن عبد الله بن عمر الاصبهاني اخى رسته روى عنه محمد بن مخلد أخبرني محمد بن طلحة الكتاني حدثنا محمد بن العباس أخبرنا محمد بن مخلد حدثنا الهيثم بن خالد أبو عمرو المراغى الكندي كتبت عنه عند عبد الله بنأحمد بن حنبل قال حدثنا عبد الله بن عمر الزهري الاصهبانى أخو رسته حدثنا


63

عبد الله بن محمد بن أبى الوضاح عن الحسن في تفسير هذه الآية انا عرضنا الامانة على السماوات والارض والجبال فقال الحسن ان أقواما غدوا في المطارف العتاق والعمائم الرقاق يطلبون الامارات يتعرضون للبلاء وهم منه في عافية حتى إذا اصابوها خافوا من فوقهم من أهل العقد وظلموا بها من تحتهم من أهل العهد هزلوا بها دينهم وسمنوا بها براذينهم ووسعوا بها دورهم وضيقوا بها قبورهم الم ترهم قد جددوا الثياب واخلقوا الدين يتكئ أحدهم على يمينه فيأكل من غير طعامه طعامه غصب وخدمه سخرة يدعو بحلو بعد حامض ورطب بعد يابس حتى إذا أخذته الكظة تجشا من البشم ثم قال يا جارية هاتى خاطوما هاتى ما يهضم الطعام يا احمق لا والله ان يهضم الا دينك أين جارك أين يتيمك أين مسكينك أين ما أوصى الله به ( 7404 ) الهيثم بن خلف بن محمد بن عبد الرحمن بن مجاهد أبو محمد الدوري سمع إسحاق بن موسى الانصاري وعبيد الله بن عمر القواريرى وعمثان بن أبى شيبة ومحمود بن غيلان وعبد الاعلى بن حماد ومحمد بن يوسف الغضيفى ومحمد بن حميد الرازي روى عنه الشافعي وعثمان بن أحمد بن سمعان الرزاز عبد العزيز بن جعفر الحرقى وعبيد الله بن أبى سمرة البغوي وعلى بن محمد بن لؤلؤ الوراق وغيرهم حدثني على بن محمد بن نصر الدينوري قال سمعت حمزة بن يوسف السهمي يقول سمعت أبا بكر الاسماعيلي يقول الهيثم بن خلف الدوري كان أحد الاثباتأخبرنا أبو نعيم الحافظ قال سمعت عبد الله بن محمد بن جعفر بن حيان يقول مات هيثم الدوري سنة سبع وثلاثمائة أخبرنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادى وانا اسمع ان الهيثم بن خلف الدوري مات يوم الخميس في صفر من سنة سبع وثلاثمائة


64

قرأت على الحسن بن أبي بكر عن أحمد بن كامل القاضي قال سنة سبع وثلاثمائة توفي الهيثم الدوري في شهر ربيع الاول منها فلم يغير شيبه وكان كثير الحديث جدا ضابطا لكتابه ( 7405 ) الهيثم بن جابر بن الهيثم أبو القاسم البصري ذكر أبو القاسم بن الثلاج انه قدم عليهم من البصرة في سنة تسع وثلاثين وثلاثمائة وحدثهم عن هشام بن على السيرافي قال توفى بالبصرة في سنة أربعين ذكر من اسمه هاشم ( 7406 ) هاشم بن القاسم أبو النضر الكناني من بنى ليث بن كنانة من أنفسهم خراساني الاصل سمع شعبة من الحجاج وشيبان بن عبد الرحمن وسليمان بن الميغرة وعبد الرحمن المسعودي وأبا مالك النخعي وليث بن سعد وزهير بن معاوية وعبيد الله الاشجعي روى عنه أحمد بن حنبل ويحيى بن معين وابو خيثمة وإسحاق بن راهويه ومحمد بن إسحاق الصاغاني وعباس الدوري ومحمد بن عبيد الله المنادى ويعقوب بن شيبة والحسن ابن مكرم وأحمد بن الخليل البرجلاي والحارث بن أسامة وكان يلقب قيصرا


65

أخبرنا محمد بن عمر بن القاسم النرسي أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا الحارث بن محمد حدثنا أبو النضر هاشم بن القاسم الكناني من بنى ليث من أنفسهم وهو من أهل خراسان يلقب قيصرا وانما لقب بقيصر ان نصر بن مالك بن الهيثم الخزاعي وكان على شرطة هارون الرشيد دخل الحمام في وقت صلاة العصر وقال للمؤذن لا تقم الصلاة حتى اخرج فجاء أبو النضر إلى المسجد وقد اذن المؤذن فقال له أبو النضر مالك لا تقيم الصلاة قال انتظر نصرا فقال له أبو النضر أقم فأقام الصلاة فصلوا فلما جاء نصر بن مالك قال للمؤذن ألم أقل لك لا تقم حتى اخرج قال لم يدعنى هاشم بن القاسم وقال لي أقم فقال نصر ليس هذا هاشم هذا قيصر تمثل بملك الروم فبقي هذا اللقب على أبى النضر وقال الحارث كان أحمد بن حنبل يقول أبو النضر شيخنا من الآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر أخبرنا على بن محمد بن عبد الله المعدل حدثنا أبو على بن الصواف حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل قال سمعت أبى يقول قال أبو النضر ولدت سنة أربع وثلاثين ومائة أخبرنا الازهري أخبرنا محمد بن المظفر أخبرنا عبد الله بن جعفر القزويني قال سمعت على بن سهل بن المغيرة قال قال لي أبو نعيم اما يتقى الله قيصر يحدث عن الاشجعي بكتاب سفيان يعنى بقيصر أبا النضر أخبرنا الصيمري حدثنا على بن الحسن الرازي حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني حدثنا أحمد بن زهير قال سمعت يحيى بن معين يقول أول ما كتبنا عن أبى النضر هاشم بن القاسم قال ان عندي كتابا لشعبة نحوا من ثمانمائة حديث سألت عنها شعبة فحدثنا بها وقال عندي غير هذه لست اجترئ عليها ثم حضرناه من بعد تلك الاحاديث الباقية فكان يقول فيها حدثنا شعبةوالحديث فتنة وكانت نحوا من أربعة آلاف كذا قال يحيى أخبرنا أبو بكر أحمد بن محمد الاشناني قال سمعت أحمد بن محمد بن عبدوس الطرائفي يقول سمعت عثمان بن سعيد الدارمي يقول قلت يعنى ليحيى بن معين فهاشم بن القاسم ما حاله فقال ثقة


66

أخبرني الازهري أخبرنا محمد بن المظفر حدثنا عبد الله بن محمد بن جعفر قال سمعت أحمد بن منصور الرمادي يقول اجتمعت ليلة مع محمد بن مسلم بن واره فذكرنا أصحاب شعبة فقلت انا أبو النضر اثبت من وهب بن جرير وقال هو وهب بن جرير اثبت فغدونا على أبى عبد الله أحمد بن حنبل فقال أبو النضر كتب عن شعبة املاء حدثت عن عبد العزيز بن جعفر الحنبلي قال أخبرنا أبو بكر الخلال أخبرني محمد بن على حدثنا مهنى قال سمعت أحمد يقول أبو النضر اثبت من شاذان أخبرنا حمزة بن محمد بن طاهر حدثنا الوليد بن بكر حدثنا على بن أحمد بن زكريا الهاشمي حدثنا أبو مسلم صالح بن أحمد بن عبد الله العجلي حدثني أبى قال وأبو النضر هاشم بن القاسم من الابناء يسكن بغداد ثقة صاحب سنة وكان أهل بغداد يفخرون به أخبرنا محمد بن عمر النرسي أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا الحارث ابن محمد حدثنا محمد بن واضح وغيره ان رجلا جاء إلى أبى النضر فسأله ان يكلم له عبد الله بن مالك فقال له أبو النضر قد مضيت إليه مع رجل وسألته له فاعتذر وقال فقال الرجل لابي النضر لعل ذاك لم يرزق وانا ارزق فثقل على أبى النضر العود إلى عبد الله بن مالك فأشار إلى وجهه وقال اخلقه ليوم تجدد فيه الوجوه وأخبرنا النرسي أخبرنا أبو بكر الشافعي حدثنا الحارث قال مات أبو النضرببغداد سنة سبع ومائتين أخبرنا بن القطان أخبرنا جعفر الخلدي حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي قال سنة سبع ومائتين فيها مات هاشم بن القاسم قلت وذكر محمد بن جرير الطبري انه دفن في مقابر عبد الله بن مالك بالجانب الشرقي ( 7407 ) هاشم بن الحارث أبو محمد المروروذي سكن بغداد وحدث بها عن أبى المليح وعبيد الله بن عمرو الرقيين روى عنه أبو بكر بن أبى الدنيا ومحمد بن على السمسار وأحمد بن الحسن بن عبد الجبار


67

الصوفي وأبو القاسم البغوي وكان ثقة أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا دعلج بن أحمد حدثنا محمد بن على بن شعيب حدثنا هاشم بن الحارث حدثنا عبيد الله بن عمرو عن زيد عن عدى بن ثابت عن زر بن حبيش عن عبد الله قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول يوم الخندق شغلونا عن صلاة العصر لم نصلها حتى غالبت الشمس ملا الله قبورهم نارا أو بيوتهم نارا أنبأنا بن رزق نابنا محمد بن عمر بن غالب الجعفي أخبرنا موسى بن هارون قال وأخبرنا العتيقي أخبرنا محمد بن المظفر قال قال عبد الله بن محمد البغوي مات هاشم بن الحارث سنة أربع وثلاثين قال موسى ببغداد وقال البغوي وقد كتبت عنه ( 7408 ) هاشم بن الوليد بن خالد بن محمد بن خالد بن بحران مولى على بن أبى طالب يكنى أبا طالب من أهل هراة قدم بغداد وحدث بها عن فضيل بن عياض وسفيان بن عيينةومسلم بن خالد ويحيى بن سليم وأبى خالد الا حمر وأبى بكر بن عياش وعرعرة بن البرند وأبى معاوية الضرير والنضر بن شميل ويحيى بن سعيد القطان وأبى حفص العبدي روى عنه إسحاق بن الحسن الحربي وأبو بكر بن أبى الدنيا وعبيد بن محمد بن خلف البزار ومحمد بن بشر بن مطر وأحمد بن الحسن بن الجعد ومحمد بن هارون بن المجدر وكان ثقة أخبرنا عبد الله بن محمد بن عبد الله الواعظ أخبرنا أبو سهل أحمد بن محمد بن عبد الله بن زياد القطان قال حدثنا محمد بن بشر بن مطر حدثنا أبو طالب الهروي هاشم بن الوليد حدثنا أبو بكر بن عياش قال قال عاصم قال قال زر قال عبد الله قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لعلكم تدركون قوما يؤخرون الصلاة فان ادركتموهم فصلوا في بيوتكم للوقت الذي تعرفون وصلوا معهم واجعلوها سبحة


68

وأخبرنا عبد الملك أخبرنا أبو سهل حدثنا محمد بن بشر حدثنا أبو طالب حدثنا أبو بكر حدثنا عبد العزيز بن رفيع عن إبراهيم عن علقمة عن عبد الله قيل لهاشم عن النبي صلى الله عليه وسلم قال أي والله مثله أخبرنا الصيمري حدثنا أحمد بن محمد بن على الصيرفي حدثنا أبو بكر القاضى محمد بن عمر الجعابي قال وابو طالب هاشم بن الوليد بن خالد بن محمد بن خالد بن بحران مولى على بن أبى طالب من أهل هراة قدم بغداد فكتبوا عنه أخبرنا البرقاني قال قرأت على أبى حامد الحسنونى حدثكم أبو جعفر السامي وهو محمد بن عبد الرحمن الهروي قال مات هاشم بن الوليد أبو طالب الهروي سنة أربعين ( 7409 ) هاشم بن سعيد بن سعد بن عبد الله بن سيف بن حبيب السمسار حدث عن الحسين بن علوان الكلبي وسعيد بن رزين روى عنه ابنه القاسم أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنامحمد بن القاسم بن هاشم بن سعيد السمسار حدثنا أبى عن جندي قال حدثنا الحسين بن علوان حدثنا سفيان الثوري عن سهيل عن أبيه عن أبى هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من سمى الله على وضوئه لم يزل كاتباه يكتبان له الحسنات حتى يحدث ( 7410 ) هاشم بن عبد العزيز المخرمي حدث عن روح بن عبادة روى عنه أبو لبيد السامي السرخسي أخبرتنا كريمة بنت أحمد بن محمد المروزي بمكة قالت حدثنا أبو على زاهر بن أحمد الفقية بسرخس حدثنا أبو لبيد محمد بن إدريس السامي حدثنا هاشم بن عبد العزيز المخرمي حدثنا روح بن عبادة عن سعيد بن أبى عروبة عن أبي التياح عن المغيرة بن سبيع عن عمرو بن حريث عن أبى بكر الصديق قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يخرج الدجال من أرض بالمشرق يقال لها خراسان يتبعه أقوام كان وجوههم المجان المطرقة


69

أخبرنا بن القاسم بن لحسن المعدل بالبصرة حدثنا على بن إسحاق المادرانى حدثنا عبد الله بن أبى عبد الله المقرئ ومحمد بن عبيد الله المنادى والحارث بن محمد بن بي أسامة وأحمد بن عبيد الله النرسي قالوا حدثنا روح بن عبادة بإسناده نحوه ( 7411 ) هاشم بن محمد بن هارون بن عبد الله بن مالك أبو خلف الخزاعي حدث عن عباس بن الفرج الرياشي وعبد الرحمن بن اخى الاصمعي روى عنه أحمد بن جعفر بن سلم ومحمد بن أحمد بن حماد بن المتيم وبلغني انه مات في يوم السبت لعشر بقين من رجب سنة اثنتي عشرة وثلاثمائة ( 7412 ) هاشم بن القاسم بن هاشم بن عبد الوهاب بن محمد بن إبراهيم بنمحمد بن على بن عبد الله بن العباس بن عبد المطلب أبو العباس الهاشمي سمع الزبير بن بكار الزبيري وعلى بن عبد الله بن معاوية الشريحى وعباس بن يزيد البحراني وأبا حاتم الرازي روى عنه أبو الحسين بن البواب المقرئ وأبو بكر بن شااذن ويوسف بن عمر القواس وكان ثقة أخبرني الخلال حدثنا القواس قال هاشم بن القاسم بن هاشم الهاشمي كان يقال له راهب بنى هاشم أخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع ان أبا العباس هاشما مات بسر من رأى في جمادى الآخرة من سنة تسع عشرة وثلاثمائة ( 7413 ) هاشم بن مسرور بن عبد الله أبو بكر المؤدب حدث عن أبى العباس المبرد روى عنه أبو الحسن الدارقطني أخبرنا أبو بكر أحمد بن الحسين بن نصر العطار وأحمد بن محمد العتيقي قال العتيقي حدثنا وقال الاخر أخبرنا على بن عمر الحافظ حدثني أبو بكر هاشم بن مسرور بن عبد الله المؤدب حدثنا أبو العباس محمد بن يزيد بن عبد الاكبر النحوي حدثنا أبو عثمان المازني حدثنا محبوب بن الحسن عن الكلبي عن أبي صالح في قول الله عزوجل الذين ان مكناهم في الارض أقاموا الصلاة واتوا الزكاة وامروا


70

بالمعروف ونهوا عن المنكر قال هم بنو هاشم ثم قلت من مضى منهم أم من بقى قال من مضى منهم ومن بقى قال العتيقي قال على بن عمر ما كتبناه الا عن هذا الشيخ ذكر من اسمه هبة الله ( 7414 ) هبة الله بن عبد الوهاب بن محمد بن عبيد الله بن المهدى أبو محمد بن أبى تمام الهاشميذكر أبو القاسم بن الثلاج انه حدثه عن أبى شعيب الحراني في سنة ثلاث وثلاثين وثلاثمائة ( 7415 ) هبة الله بن جعفر بن الهيثم بن القاسم أبو القاسم المقرئ حدث عن موسى بن هارون الحافظ وأحمد بن عمرو بن عبد الخالق البزاز وأحمد بن الصلت الحماني وغيرهم حدثنا عنه أبو الحسن بن رزقويه وكان ثقة أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق حدثنا هبة الله بن جعفر بن الهيثم بن القاسم المقرئ من لفظه في منزله بدرب الخوارزمية عند باب الكوفة في المحرم سنة خمسين وثلاثمائة حدثنا موسى بن هارون حدثنا ابى حدثنا جعفر بن عون حدثنا مطيع الغزال قال سمعت عبد الملك بن عمير النخعي يذكر عن بن عباس وكان قد أدركه قال كان ينبذ للنبي صلى الله عليه وسلم من الليل فيشر به من الغد ومن بعد الغد فإذا كان المساء ان كان في الاناء شئ أمر به فاهريق قرأت في كتاب بن الثلاج بخطه توفى هبة الله بن جعفر المقرئ في صفر سنة خمسين وثلاثمائة ( 7416 ) هبة الله بن محمد بن حبش أبو الحسين الفراء سمع محمد بن عثمان بن أبى شيبة وأبا العباس الكديمي وإبراهيم بن إسحاق الحربي وأحمد بن يحيى السوطي وأحمد بن على الخراز وعبد الله بن أحمد بن


71

حنبل وأحمد بن علي الابار والحسن بن على المعمري ومحمد بن عبد بن عامر السمرقندي وغيرهم حدثنا عنه أبو الحسن بن رزقويه وأبو القاسم عبد الواحد بن محمد بن أبى عمرو القاضى وكان ثقة قال محمد بن أبى الفوارس توفى أبو الحسين هبة الله بن محمد بن حبش الفراء ليلة الاحد ودفن يوم الاحد لليلتين خلتا من شهر ربيع الاول سنة خمسينوثلاثمائة ومولده في سنة سبعين ومائتين ( 7417 ) هبة الله بن سلامة أبو القاسم الضرير المفسر كان من احفظ الناس لتفسير القران وكان له حلقه في جامع المنصور وقد سمع الحديث من أبي بكر بن مالك القطيعي وغيره ذكر لي أبو عبد الله الحسين بن محمد الرقى انه سمع منه حديثا وتوفى يوم الثلاثاء ودفن يوم الاربعاء العاشر من رجب سنة عشر وأربعمائة في مقبرة جامع المنصور ( 7418 ) هبة الله بن الحسن بن منصور أبو القاسم الرازي طبري الاصل ويعرف باللاكائى قدم بغداد فاستوطنها ودرس فقه الشافعي على أبى حامد الاسفريينى وسمع عيسى بن على الوزير وأبا طاهر المخلص وأبا الحسن بن الجندي وطبقتهم ومن بعدهم وكان قد سمع بالري من جعفر بن عبد الله الفناكى وعلى بن محمد ابن عمر القصار والعلاء الروياني وغيرهم كتبنا عنه وكان يفهم ويحفظ وصنف كتابا في السنن وكتابا في معرفة أسماء من في الصحيحين وكتابا في شرح السنة وغير ذلك وعاجلته المنية فلم ينشر عنه كثير شئ من الحديث حدثني البرقاني قال جاءني هبة الله الطبري يوما نصف النهار فقال لي ذكر أبو مسعود الدمشقي في تعليقه ان مسلما اخرج في الصحيح حديث أبى هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم اية المنافق ثلاث من طريق إسماعيل بن جعفر عن سهيل عن أبيه عن أبى هريرة فاريد ان تخرجه لى من كتابك قال البرقاني فنظرت في صحيحي فرأيت


72

مكان الحديث مبيضا فقلت له ليس الحديث عندي فقال هبة الله قد غلط أبو مسعود في ترجمته وانما هذا الحديث عن إسماعيل بن جعفر عن أبى سهيل عن أبيه عن أبى هريرة وأبو سهيل هو نافع بن مالك البرقاني فنظرت فإذا الامر على ما قال قال البرقاني وقد غلط خلف الواسطي أيضا في تعليقه ذكر حديثا آخر بهذا الاسناد وجعله في ترجمة إسماعيل بن جعفر عن سهيل وانما هو عن أبى سهيل مات هبة الله الطبري بالدينور وكان خرج إليها لحاجة له فتوفى يوم الثلاثاء لست خلون من شهر رمضان سنة ثمان وأربعمائة حدثني على بن الحسين العبكري قال رأيت أبا القاسم هبة الله بن الحسن الطبري في المنام فقلت ما فعل الله بك قال غفر لي قلت بماذا فكانى به قال كلمة خفية يقول بالسنة ( 7419 ) هبة الله بن الحسن أبو الحسين المعروف بالحاجب كان من أهل الفضل والادب متدينا مواظبا على الجمعات وكا شاعرا مليح الشعر أنشدني لنفسه مليلة سلك الزمان بطيبها في كل مسلك إذا ارتعى روض المسرة مدركا ما ليس يدرك والبدر قد فضح الظلام فستره فيه مهتك وكأنما زهر النجوم بلمعها شعل تحرك والغيم أحيانا يلوح كأنه ثوب ممسك وكان تجعيد الرياح لدجلة ثوب مفرك وكان نشر المسك سفح في النسيم إذا تحرك وكانما المنثور مصفر الذري ذهب مشبك والنور يبسم في الرياض فان نظرت إليه سرك شارطت نفسي ان اقوم بحقها والشرط املك حتى تولى الليل منهزما وجاء الصبح يضحكواه الفتى لو انه في ظل طيب العيش يترك والدهر يحسب عمره فإذا أتاه الشيب فذلك


73

مات الحاجب أبو الحسين هبة الله بن الحسن فجاة في آخر شهر رمضان من سنة ثمان وعشرين وأربعمائة ( 7420 ) هبة الله بن محمد بن على أبو رجاء الشيرازي الكاتب قدم بغداد في أيام أبى الحسين ببشران فسمع منه ومن أبى الفضل القطان وغيرهما من شيوخ ذلك الوقت وكن قد سمع بأصبهان من أبى سعيد محمد بن على النقاش وعلى بن محمد بن أحمد بن نميلة الفقية وسمع أيضا من الفضل بن عبيد الله الاردستانى ومن الحسن بن أحمد بن الليث الحافظ صاحب أبى العباس الاصم علقت عنه شيئا يسيرا وكان ثقة يفهم وخرج من عندنا الى مصر فسكنها إلى ان توفى بها وكانت وفاته على ما بلغنا ونحن بمكة في سلخ صفر من سنة خمس وأربعين وأربعمائة ( 7421 ) هبة الله بن أحمد بن عبد الله بن أحمد بن الحسين بن أحمد أبو الفضل المعروف بالمامونى سمع أبا طاهر المخلص كتبت عنه وكان لا باس به يسكن قطيعة عيسى بن على الهاشمي أخبرنا أبو الفضل المامونى أخبرنا محمد بن عبد الرحمن بن العباس المخلص حدثنا عبد الله بن عبد العزيز البغوي حدثنا محمد بن الفرج مولى بنى هاشم حدثنا محمد بن الزبرقان حدثنا سليمان التيمى عن أبى عثمان عن سلمان قال سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الجراد فقال أكثر جنود الله لا آكلة ولا احرمه مات المامونى في يوم السبت الرابع من شهر ربيع الاخر سنة خمسين وأربعمائة( 7422 ) هبة الله بن على بن محمد بن الطيب بن الحاز أبو الفتح القرشي الكوفى سكن بغداد وحدث بها عن القاضى أبى عبد لله بن الهروانى ومحمد بن جعفر بن النجار كتبت عنه وكان سماعه صحيحا


74

أخبرنا هبة الله بن على أبو الفتح أخبرنا أبو الحسن محمد بن جعفر بن محمد التيمى النحوي بالكوفة أخبرنا أبو عبد الله محمد بن القاسم بن زكريا المحاربي حدثنا عباد بن يعقوب أخبرنا محمد بن الفضل عن أبيه عن عطاء عن بن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لن تعترى الحدة أحدا من امتى الا خيارها سألت أبا الفتح عن مولده فقال في سنة إحدى أو اثنتين وتسعين وثلاثمائة شك في ذلك ذكر من اسمه هلال ( 7423 ) هلال بن خباب أبو العلاء مولى زيد بن صوحان العبدي وهو بصرى سكن المدائن وحدث بها عن أبى حجيفة السوائي وسعيد بن جبير وعكرمة مولى بن عباس ويحيى بن جعدة روى عنه مسعر بن كدام وسفيان الثوري وإسماعيل بن زكريا الخلقاني وعباد بن العوام ويحيى بن نصر بن حاجب أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان حدثنا أبو نعيم قال حدثنا سفيان عن هلال بن خباب كان ينزل المدائن ثقة الا انه تغير عمل فيه السن أخبرنا البرقاني أخبرنا أبو حامد أحمد بن محمد بن حسنويه الهروي أخبرنا


75

الحسين بن إدريس الانصاري حدثنا سليمان بن الاشعث قال سمعت أحمد بن حنبل قيل له هلال بن خباب قال شيخ ثقة أخبرنا أبو بكر أحمد بن محمد بن سعيد الاشناني قال سمعت أحمد بن محمد بن عبدوس الطرائفي يقول سمعت عثمان بن سعيد الدارمي يقول سألت يحيى بن معين عن هلال بن خباب فقال ثقة أخبرنا الجوهري أخبرنا محمد بن العباس حدثنا محمد بن القاسم الكوكبي حدثنا إبراهيم بن عبد الله بن الجنيد قال سألت يحيى بن معين عن هلال بن خباب وقلت ان يحيى القطان زعم انه تغير قبل ان يموتو اختلط فقال يحيى لا ما اختلط ولا تغير قلت ليحيى ثقة هو قال ثقة مأمون أخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثنا أبى حدثنا الحسن بن أحمد هو الاصطخرى قال قرئ على العباس بن محمد قال سألت يحيى بن معين عن هلال بن خباب فقال مدائنى ثقة أخبرنا البرقاني أخبرنا محمد بن عبد الله بن خميرويه أخبرنا الحسين بن إدريس قال سمعت بن عمار يقول هلال بن خباب كوفى ثقة وكان هنا بالموصل وولده هنا بالموصل ويونس بن خباب هو اخوه ضعيف قلت وقد وهم محمد بن عبد الله بن عمار في قوله ان يونس بن خباب أخو هلال بن خباب لانا لا نعلم بينهما مناسبة وزعم إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني ان هلال بن خباب ويونس بن خباب وصالح بن خباب الذي حدث عنه الاعمش ثلاثتهم اخوه ووهم الجوزجاني أيضا في ذلك أخبرنا الصيمري حدثني على بن الحسن الرازي حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني حدثنا أحمد بن زهير قال سمعت يحيى بن معين يقول هلال بن خباب ثقة ليس بينه وبين يونس بن خباب رحم وأخبرنا محمد بن عبد الواحد أخبرنا محمد بن العباس قال أخبرنا أحمد بنسعيد بن مرابا حدثنا عباس بن محمد قال سمعت يحيى يقول كان يونس بن خباب ينزل فارس وكان كوفيا وهلال بن خباب مدائنى ثقة فليس بينه وبين هذا قرابة


76

أخبرني عبد الله بن يحيى السكري أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا جعفر بن محمد بن الازهر حدثنا بن الغلابي قال أبو العلاء هلال بن خباب ثقة أخبرني الازهري حدثنا محمد بن العباس أخبرنا أحمد بن معروف حدثنا الحسين بن فهم حدثنا محمد بن سعد قال هلال بن خباب كان أصله من البصرة ثم نزل المدائن ومات بها في آخر سنة أربع وأربعين ومائة ( 7424 ) هلال بن النجم بن هلال بن عصام أبو النجم الباهلى حدث عن أبى قلابة الرقاشي روى عنه الدارقطني أخبرني محمد بن عبد الملك أخبرنا على بن عمر الحافظ حدثنا أبو النجم هلال بن النجم بن هلال بن عاصم الباهلى حدثنا أبو قلابة حدثني خداش بن الدحداح حدثنا بن لهيعة حدثنا أبو يونس عن أبي هريرة ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال الحرب خدعة ( 7425 ) هلال بن عمر الصيرفينى سكن بغداد وحدث بها عن أحمد بن عثمان بن يحيى الادمي سمع منه صاحبانا محمد بن الحسن بن العباس الكرخي والحسين بن محمد الونى ( 7426 ) هلال بن محمد بن جعفر بن سعدان بن عبد الرحمن بن ما هوية بن مهيار بن المرزبان أبو الفتح الحفار قرأت نسبه هذا بخطه سمع الحسين بن يحيى بن عياش القطان وإسماعيل بن محمد الصفار ومحمد بن عمرو الرزاز وعلى بن محمد المصري وأبا عمرو بنالسماك وأحمد بن عثمان بن يحيى الادمي ومحمد بن جعفر الادمي القارئ وحمزة بن محمد الدهقان وأحمد بن سلمان النجاد وأبا على بن الصواف وأحمد بن يوسف بن خلاد كتبنا عنه وكان صدوقا ينزل بالجانب الشرقي قريبا من الحطابين وسألته عن مولده فقال ولد في شهر ربيع الاخر من سنة اثنتين وعشرين وثلاثمائة بعد قتل المقتدر بسنة ونصف لان المقتدر قتل في سنة عشرين


77

مات هلال الحفار في يوم الجمعة الثالث من صفر سنة أربع عشرة وأربعمائة ( 7427 ) هلال بن عبد الله بن محمد أبو عبد الله الطيبي مؤدبى سكن بغداد وحدث بها عن بن مالك القطيعي ومحمد بن إسماعيل الوراق وأبى محمد بن الجرادى كتبت عنه وكان سماعه صحيحا وبلغني ان قوما قرأوا عليه بآخرة شيئا عن أبى بكر الشافعي وما عرفت الحال في ذلك فالله اعلم مات مؤدبى أبو عبد الله الطيبي في سنة اثنتين وعشرين وأربعمائة ( 7428 ) هلال بن المحسن بن إبراهيم بن هلال أبو الحسين الكاتب سمع أبا على الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسي وعلى بن عيسى الرماني وأبا بكر أحمد بمحمد بن الجراح الخزاز كتبنا عنه وكان صدوقا وجده هو أبو إسحاق الصابئ صاحب الرسائل وكان أبوه المحسن صائبا أيضا واما أبو الحسين فأسلم بآخرة وسمع من العلماء في حال كفرة لانه كان يطلب الادب وسألته عن مولده فقال في شوال من سنة تسع وخمسين وثلاثمائة ومات في ليلة الخميس ودفن يوم الخميس السابع عشر من شهر رمضان سنة ثمان وأربعين وأربعمائةذكر من اسمه هذيل ( 7429 ) هذيل بن بلال أبو البهلول الفزاري المدائني حدث عن نافع مولى عبد الله بن عمر وعبد الملك بن أبى محذورة وعبد الله بن عبيد بن عمير وهشام بن خالد بن الوليد روى عنه عبد الرحمن بن مهدى وأبو داود الطيالسي والهيثم بن جميل والحسين بن محمد المروزي وعبد الصمد بن النعمان وخلف بن الوليد وسعيد بن سليمان الواسطي ومنصور بن ابى مزاحم ومحمد بن سليمان لوين


78

أخبرنا الحسن بن أبى بكر أخبرنا محمد بن أحمد بن الحسن الصواف حدثنا عبد الله بن أحمد حدثنا منصور بن بشير حدثنا أبو البهلول الهذيل بن بلال عن عبد الملك بن أبى محذروة عن أبيه قال جعل رسول الله صلى الله عليه وسلم الاذان لنا ولموالينا والسقاية لبنى هاشم والحجابة لبنى عبد الدار أخبرنا إبراهيم بن عمر البرمكي أخبرنا محمد بن عبد الله بن خلف الدقاق وحدثنا عمر بن محمد الجوهري حدثنا أبو بكر الاثرم قال قيل لابي عبد الله أحمد بن حنبل هذيل بن بلال كيف هو قال ما أرى به بأسا أخبرنا يوسف بن رباح البصري أخبرنا أحمد بن محمد بن إسماعيل المهندس حدثنا أبو بشر الدولابي حدثنا معاوية بن صالح قال الهذيل بن بلال الفزاري قال لي أحمد ثقة أخبرنا البرقاني أخبرنا بن خمروية الهروي أخبرنا الحسين بن إدريس قال قال بن عمار الهذيل أبو البهلول مدائنى صالح أخبرنا البرقاني قال قال محمد بن العباس الهروي حدثنا يعقوب بن إسحاق بن محمود الحافظ أخبرنا أبو على صالح بن محمد الاسدي قال سمعت سعدويه يقوللم اغرم في الحديث الا درهمين وركبت بهما زورقا إلى المدائن إلى هذيل بن بلال الفزاري فلم يبارك لي فيه كان ضعيفا حدثنا عن نافع مولى بن عمر قال سمعت أبا هريرة يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من جاء الى الجمعة فليغتسل قال وسمعت هذيلا خرب الله بيته يقول رأيت زر بن حبيش قال صالح كأنه انكر ذلك عليه أخبرني السكري أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا جعفر بن محمد بن الازهر حدثنا بن الغلابي قال وذكر يحيى بن معين الهذيل بن بلال الفزاري فقال مدائنى ضعيف أخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثنا أبى حدثنا محمد بن مخلد حدثنا العباس بن محمد قال سمعت يحيى بن معين يقول الهذيل بن بلال ليس بشئ وكان ينزل المدائن أخبرني الازهري حدثنا محمد بن العباس أخبرنا أحمد بن معروف حدثنا الحسين بن فهم حدثنا محمد بن سعد قال الهذيل بن بلا الفزاري كان ضعيفا في


79

أخبرنا البرقاني حدثنا يعقوب بن موسى الاردبيلي حدثنا أحمد بن طاهر بن النجم حدثنا سعيد بن عمرو البرذعي قال سألت أبا زرعة عن الهذيل بن بلال فقال ليس بالقوي أخبرنا العتيقي أخبرنا محمد بن عدى البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن على الآجري قال سألت أبا داود عن هذيل بن بلال فقال قال سعدويه رحلت إليه فبطلت رحلتي وضاعت نفقتى ووهاة أبو داود أخبرنا البرقاني أخبرنا أحمد بن سعيد بن سعد حدثنا عبد الكريم بن أحمد بن شعيب النسائي حدثنا أبى قال هذيل بن بلال ضعيف مدائنى ( 7430 ) الهذيل بن ميمون الجعفيمن أهل الكوفة قدم بغداد وحدث بها عن مطرح بن يزيد السامي ويحيى بن أبى أنيسة الجزري وزكريا بن أبى زائدة الكوفى روى عنه أحمد بن حنبل ومحمد بن الصباح الجرجرائي أخبرنا الحسن بن على التميمي أخبرنا أحمد بن جعفر بن حمدان حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبى حدثنا أبو الهذيل بن ميمون الكوفة الجعفي كان يجلس في مسجد المدينة يعنى مدينة أبى جعفر قال عبد الله هذا شيخ قديم يروى عن مطرح بن يزيد عن عبيد الله بن زحر عن على بن زيد عن القاسم عن أبى امامة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم دخلت الجنة فسمعت فيها خشفة بين يدي فقلت ما هذا قال بلال فمضيت فإذا أكثر أهل الجنة فقراء المهاجرين وذراري المسلمين ولم ار فيها أحدا أقل من الاغنياء والنساء قيل لي اما الاغنياء فهم ههنا بالباب يحاسبون ويمحصون واما النساء فالهاهم الاحمران الذهب والحرير قال ثم خرجنا من أحد أبواب الجنة الثانية فلما كنت عند الباب أتيت بكفة فوضعت فيها ووضعت امتى في كفة فرجحت بها ثم اتى بأبي بكر فوضع في كفة وجئ بجميع امتى فوضعوا فرجح أبو بكر ثم اتى بعمر فوضع في كفة وجئ بجميع امتى فوضعوا فرجح عمر وعرضت على امتى رجلا رجلا فجعلوا يمرون فاستبطات عبد الرحمن بن عوف ثم جاء بعد الاياس فقلت عبد الرحمن فقال بأبي وامى يا رسول الله والذي بعثك بالحق ما خلصت إليك حتى ظننت انى لا انظر إليك ابدا الا بعد المشيبات قال وما ذاك قال من كثرة مالي احاسب فامحص


80

( 7431 ) الهذيل بن حبيب أبو صالح الدنداني حدث عن حمزة بن حبيب الزيات روى عن مقاتل بن سليمان كتاب التفسير حدث عنه ثابت بن يعقوب التوزيأخبرنا الحسن بن أبى بكر أخبرنا عبد الخالق بن الحسن المعدل قال قال عبد الله بن ثابت وهو المقرئ التوزي رأيت في كتاب أبى مكتوبا سمعت هذا الكتاب من أوله إلى اخره يعنى كتاب التفسير من هذيل أبى صالح عن مقاتل بن سليمان ببغداد في درب السدرة بالمدينة في سنة تسعين ومائة ( 7432 ) الهذيل بن عمير بن أبى العريف الهمذاني الكوفى وهو أخو محمد بن عمير قدم بغداد وحدث بها عن يعقوب بن عبد الله القمى وموسى بن هلال النخعي وعبد الله بن المبارك روى عنه محمد بن خلف الحدادى أخبرنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن أحمد بن موسى بن هارون بن الصلت الاهوازي حدثنا القاضى أبو عبد الله الحسين بن إسماعيل المحاملي حدثنا محمد بن خلف حدثنا الهذيل بن عمير بن أبى العريف الهمذاني حدثنا يعقوب القمى عن حفص بن حميد عن أبى المرفع قال أتينا عثمان بن عمرو بن أبى العاص فسألناه ان يحدثنا بما حدث به إخواننا من أهل الكوفة فقال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قال يدخل فقراء امتى الجنة قبل الاغنياء بنصف يوم وذلك خمسمائة عام المقهرون المستأثر عليهم المتقى بهم ما يكره أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق حدثنا إبراهيم بن محمد بن يحيى المزكى أخبرنا محمد بن إسحاق السراج حدثنا أبو بكر محمد بن خلف الحدادى قال حدثنا الهذيل بن عمير بن أبى العريف كوفى ثقة مرضى قال حدثنا موسى بن هلال النخعي حدثنا أبو إسحاق عن هبيرة بن يريم عن على قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ان اخوف ما أخاف على امتى النساء والخمر


81

قال السراج سمعت أبا بكر بن خلف يقول الهذيل بن عمير أخو محمد بنعمير قدم علينا بغداد صدوق الا انه يتشيع مات سنة خمس عشرة اوست عشرة ومائتين ذكر من اسمه همام ( 7433 ) همام بن إدريس بن محمد بن جعفر أبو سعد البخاري قدم بغداد حاجا وحدث بها عن أبى شهاب معمر بن محمد البلخي والحسن بن سهيل بن أبان البصري وغيرهما روى عنه أحمد بجعفر بن محمد بن الخلال وعلى بن عمر السكري أخبرنا محمد بن إبراهيم بن محمد المطرز أخبرنا أحمد بن جعفر بن محمد بن الفرج الخلال المقرئ حدثنا أبو سعيد هما بن إدريس بن محمد البخاري قدم حاجا حدثنا أبو عمر الحسين بن عمرو قال سمعت وكيعا يقول روى شعبة حديثا فقال له انك مخالف في هذا الحديث فقال من يخالفني قالوا سفيان قال دعوه سفيان احفظ منى ( 7434 ) همام بن الصقر أبو على الموصلي سكن بغداد وحدث بها عن محمد بن العباس بن الفضل بن الخياط حدثنا عنه العتيقي وسألته عنه فقال كان ثقة ينزل بغداد ذكر الاسماء المفردة في هذ الباب ( 7435 ) الهياج بن بسطام أبو بسطام وقيل أبو خالد وقيل أبويحيى التميمي الحنظلي الهروي رحل إلى العراق وسمع علماء عصره مثل يونس بن عبيد وداود بن أبى هند


82

وعبد الله بن عون ويزيد بن كيسان وإسماعيل بن أبى خالد وليث بن أبى سليم وسعيد الجريري وهشام الدستوائي وعوف الاعرابي وحسين بن ذكوان المعلموحبيب بن أبى العالية وأبى حنيفة الفقية روى عنه ابنه خالد وغيره من الخراسانيين وقدم بغداد وحدث بها فروى عنه من أهلها يحيى بن أبى بكير وداود بن عمرو ومحمد بن بكار بن الريان وإسماعيل بن عيسى العطار وعلى بن أبى هاشم طبراخ ويحيى بن يوسف الزمى وحدث عنه أيضا زافر بن سليمان القوهستانى ومعلى بن منصور الرازي وسعيد بن سليمان الواسطي وإبراهيم بن عبد الله الهروي أخبرنا أبو القاسم عمر بن الحسين بن إبراهيم الخفاف أخبرنا عمر بن محمد بن على الناقد أخبرنا أبو الفضل جعفر بن أحمد بن محمد بن الصباح الجرجرائي حدثنا محمد بن بكار بن الريان حدثنا الهياج بن بسطام التميمي أخبرنا داود بن أبى هند عن أبى نضرة عن أبى سعيد الخدري قال خطبنا عمر بن الخطاب فقال انى لعلي أنهاكم عن أشياء تصلح لكم وامركم بأشياء لا تصلح لكم وان من آخر القران نزولا آية الربا وانه قد مات رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يبينها لنا فدعوا ما يريبكم الا ما لا يريبكم أخبرنا محمد بن عمرو بن بكير المقرئ أخبرنا الحسين بن أحمد بن محمد الصفار الهروي حدثنا أبو إسحاق أحمد بن محمد بن ياسين أخبرنا محمد بن عبد الرحمن هو السامي حدثنا خالد بن الهياج بن بسطام حدثنا أبى الهياج بن بسطام أبو بسطام قال حدثنا بن ياسين وسمعت يزيد بن خالد بن ابنة الهياج ويذكر عن أهل بيته ان كنيته الهياج بن بسطام أبو خالد قال وأخبرنا على بن عبد العزيز بمكة قال حدثنا إبراهيم بن عبد الله الهروي حدثنا الهياج بن بسطام الهروي أبويحيى


83

قرأت في كتاب أبى الحسن محمد بن العباس بن أحمد بن محمد بن القزاز بخطه أخبرنا محمد بن العباس الضبي الهروي حدثنا أبو إسحاق أحمد بن محمد بن ياسين الهروي حدثنا محمد بن عبد الرحيم قال سمعت أبا الهذيل خالد بن الهياج يقول انا خالد بن الهياج بن بسطام بن الهياج بن عمران بن الفضيل بن عابد بن قنبرة بن عجر بن همس بن غالب بن حنظلة بن مالك بن زيد منابن تميم بن مر بن اد بن طابخة بن الياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان قلت وكان خالد بن الهياج يروى عن أبيه عن جده ان عمران بن الفضيل أبا الهياج وفد على النبي صلى الله عليه وسلم فأقام بحضرة رسول الله صلى الله عليه وسلم ملازما له إلى ان مات وان النبي صلى الله عليه وسلم صلى عليه ودفنه بيده أخبرنا محمد بن عمر بن بكير أخبرنا الحسين بن أحمد الصفار أخبرنا أحمد بن محمد بن ياسين قال سمعت محمد بن عاصم يقول سمعت أبى يحكية عن أبيه قال حج الهياج بن بسطام معنا فلما ان قدمنا بغداد حدث الناس اجتمع عليه من الخلائق ما لا يصحون فلما أراد الخروج مع الناس قال أصحاب الحديث فنى ما في جراب الخراساني فهو يهرب ففاسخ الكرى واقام فيهم اشهرا يحدثهم قال بن ياسين وسمعت الحسين بن إدريس يحكى هذه الحكاية أخبرنا محمد بن عمر بن بكير أخبرنا الحسين بن أحمد الصفار حدثنا أحمد بن محمد بن ياسين قال سمعت أبى يقول ما رأيت محدثا أفصح لسانا من الهياج بن بسطا الحنظلي ولقد حدث بالعراق واجتمع عليه مائة ألف من الناس يتعجبون من فصاحتيكتبون عنه قال أبى فكنت عند جرير بن عبد الحميد وكنت مقدما عنده فذكرت له الهياج فقلت له أكنت تراه عند المحدثين فقال كنت أراه عند ليث بن أبى سليم وكان نبيل الطيلسان ما علمته وقال بن ياسين سمعت يوسف بن إدريس يحكى عن أحمد بن جرير قال سمعت بن مكي بن إبراهيم يقول قال المكى بن إبراهيم ما علمنا الهياج الا ثقة صادقا عالما وكانت فتيا بغداد عليه ما كان بها ومحدثهم لم يجتمع بغداد على أحدما اجتمع عليه وكان اكبرهم وافصحهم لسانا


84

قال وسمعت المكى يقول فتيا بغداد كانت إلى الهياج وكان فقيها أديب النفس وقال بن ياسين سمعت الفضل بن عبد الله يقول سمعت مالك بن سليمان يقول كان الهياج أعلم الناس وأحلم الناس وافقة الناس واسخى الناس واشجع الناس واكمل الناس وارحم الناس وأشد الناس في دين الله عزوجل وقال سمعت الفضل بن عبد الله يقول سمعت مالك بن سليمان يقول كنا نكتب عن الهياج بن بسطام فكلما فرغنا من الحديث دعا بالوضوء والخوان فلم يدع أحدا منا شاء أو أبى حتى أكلنا الجميع وقال أخبرنا الفضل حدثنا الحسين بن عمير الاعمش قال كان الهياج بن بسطام لا يمكن أحدا من حديثه حتى يطعم من طعامه كان له مائدة مبسوطة لاصحاب الحديث كل من يأتيه لا يحدثه الا من يأكل من طعامه أخبرنا أبو نصر أحمد بن محمد الاشناني قال سمعت أحمد بن محمد بن عبدوس الطرائفي يقول سمعت عثمان بن سعيد الدارمي يقول وسألته يعني يحيى بن معين عن هياج بن بسطام فقال ليس بشئ أخبرنا السكري أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا جعفر بن محمد بن الازهر حدثنا بن الغلابي قال قال يحيى بن معين هياج بن بسطام ليس بثقة أخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثنا أبى حدثنا محمد بن مخلد حدثنا العباس بن محمد قال سمعت يحيى بن معين يقول هياج بن بسطام هروي ضعيف الحديث أخبرنا الصيمري حدثنا على بن الحسن الرازي حدثنا محمد بن الحسينالزعفراني حدثنا أحمد بن زهير قال سمعت يحيى بن معين يقول هياج بن بسطام حديثه ليس بشئ أخبرنا العتيقي أخبرنا محمد بن عدى البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن على الآخري قال سمعت أبا داود عن هياج بن بسطام فقال هروي تركوا حديثة ليس بشئ


85

أخبرنا محمد بن علي المقرئ ، اخبرنا أبو مسلم عبد الرحمن بن محمد بن عبد الله بن مهران أخبرنا عبد المؤمن بن خلف النسائي قال سألت أبا على صالح بن محمد عن الهياج بن بسطام فقال تركوا حديثه أخبرني محمد بن أحمد بن يعقوب أخبرنا محمد بنعيم الضبي أخبرنا إبراهيم بن محمد الفقية البخاري قال قال صالح بن محمد هياج بن بسطام شيخ هروي منكر الحديث ليس فيه معنى لا يكتب من حديثه الا حديثين ثلاثة للاختيار ولم اعلم انه بكل ذلك منكر الحديث حتى قدمت هراة فرأيت عند الهرويين حديثا كثيرا مناكير قال بن نعيم تلك المناكير التي رواها صالح بن محمد بهراه من حديث الهياج ليس الذنب فيها للهياج إنما الذنب لابنه خالد والحمل عليه فيها أخبرني محمد بن على المقرئ أخبرنا محمد بن عبد الله النيسابوري الحافظ قال سمعت أبا بكر محمد بن داود بن سليمان يقول سمعت يحيى بن أحمد بن زياد الهروي يقول كل ما انكر على الهياج من جهة ابنه خالد فان الهياج في نفسة ثقة أخبرنا البرقاني حدثنا أحمد بن سعيد بن سعد حدثنا عبد الكريم بن أحمد بن شعيب النسائي حدثنا أبى قال هياج بن بسطام هروي ضعيف أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان قال باب من يرغب عن الرواية عنهم وكنت اسمع أصحابنا يضعفونهم فذكر جماعة منهمالهياج بن بسطام أخبرنا بن بكير أخبرنا الحسين بن أحمد الصفار حدثنا أحمد بن محمد بن ياسين قال سمعت الحسين بن إدريس يقول سمعت خالد بن الهياج يقول مرض أبى فوجه إليه الامير خزيمة بن حازم بطبيب هندي فنهاه سبعة أيام ان لا يأكل شيئا فصبر وجهد فجاءه في السبع الاخر فنهاه سبعة أيام آخر فوجه أبى أبى خزيمة بن حازم أي شيطان وجهت تريد ان تقتلني قال فوجه إليه طبيب آخر قال فقال له اعمد إلى حمل سمين فيشوى ثم كل حتى تشبع قال ففعل أبى فبرا قال بن ياسين سمعت يزيد بن خالد بن بنت الهياج يقول قال خالد بن الهياج جدي قال أبى الهياج لولا الاكل والباه ما أردت الدنيا ولولا لقاء الله والجنة ونعيمها والحور وحسنها ما أردت الآخرة ولولا الله ما أردت الدنيا والآخرة


86

أخبرنا بن بكير أخبرنا الحسين بن أحمد حدثنا بن ياسين قال سمعت محمد بن عبد الرحمن السامي يقول مات الهياج قبل الفزع سنة سبع وسبعين ومائة وكذلك سمعت أحمد بن حيويه قال سمعت أبا الصلت يقول مات الهياج سنة سبع وسبعين قال أبو الصلت سمعت من الهياج قبل أن ادخل إلى العراق ( 7436 ) هشيم بن بشير بن أبى خازم واسم أبى خازم القاسم بن دينار وكنيته هشيم أبو معاوية السلمي الواسطي قيل انه بخارى الاصل سمع عمرو بن دينار والزهري ويونس بن عبيد وأيوب السختياني وابن عون وخالد الحذاء وأشعث بن عبد الملك ومنصور بن زاذان ومغيرة بن مقسم و عبد الملك بن عمير وإسماعيل بن خالد وحسين بن عبد الرحمن وأبا بشر جعفر بن أبى وحشية وعبيد الله بن عمر العمرى وسليمانالاعمش روى عنه مالك بن أنس وسفيان الثوري وشعبة وعبد الله بن المبارك ويحيى بن سعيد القطان وعبد الرحمن بن مهدى وغندر ووكيع ويزيد بن هارون واسود بن عامر ومحمد بن عيسى بن الطباع وسعيد بن سليمان وقتيبة بن سعيد وأحمد بن حنبل ويحيى بن معين وعلى بن المديني وأبو خيثمة وأبو


87

الربيع الزهراني وأبو عبيد القاسم بن سلام وشجاع بن مخلد وزياد بن أيوب ويعقوب الدورقي وإبراهيم بن مجشر والحسن بن عرفة وكان قد انتقل عن واسط قديما إلى بغداد فسكنها إلى ان مات بها أخبرنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن عبد الله بن مهدى حدثنا القاضى أبو عبد الله الحسين بن إسماعيل املاء حدثنا يعقوب بن إبراهيم حدثنا هشيم عن خالد عن أبى قلابة عن كعب بن عجرة قال قملت حتى ظننت ان كل شعره من راسى فيها القمل من أصلها إلى فرعها فأمرني النبي صلى الله عليه وسلم حين رأى ذلك فقال احلق ونزلت هذه الآية أخبرنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن أحمد بن موسى بن هارون بن الصلت الاهوازي أخبرنا محمد بن جعفر المطيري حدثنا الحسن بن عرفة حدثنا هشيم بن بشير عن يونس بن عبيد عن الحسن وعبيدة عن إبراهيم انهما كانا لا يجيزان شهادة النساء في الطلاق ولا في الحدود أخبرني أبو الوليد الحسن بن محمد بن على الدربندي أخبرنا محمد بن أحمد بن محمد بن سليمان الحافظ ببخارى أخبرنا أبو نصر محمد بن أحمد بن محمد بن موسى البزاز حدثنا أبو على الحسين بن إسماعيل الفارسي قال سمعت أبا معشر حمدويه بن الخطاب يقول سمعت عبد الله بن عبد الرحمن يقول كان هشيم بن بشير بخاريا وكان أبوه بشير طباخ الحجاج بن يوسفقرأت في نسخة الكتاب الذي ذكر لنا أبو سعيد الصيرفي انه سمعه من أبى العباس محمد بن يعقوب الاصم وذهب أصله به ثم أخبرنا العتيقي أخبرنا عثمان بن محمد المخرمي أخبرني الاصم ان العباس بن محمد حدثهم قال سمعت يحيى بن معين يقول هشيم أكبر من سفيان بن عيينة بثلاث سنين أخبرني الحسين بن على الطناجيري أخبرنا محمد بن زيد بن على بن مروان الانصاري بالكوفة أخبرنا محمد بن محمد بن عقبة الشيباني حدثنا هارون بن حاتم البزاز حدثنا نصر بن حماد الوراق قال سألت هشيما متى ولدت قال في سنة أربع ومائة


88

أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق أخبرنا عثمان بن أحمد الدقاق حدثنا حنبل بن إسحاق حدثني أبو عبد الله قال ولد هشيم سنة أربع ومائة أخبرني العتيقي حدثنا محمد بن المظفر حدثنا أحمد بن شبيب حدثنا زياد بن أيوب حدثنا هشيم فقال رأيت إياس بن معاوية أبو واثلة وكان جارنا بواسط فقيل له ما كان خضابه قال كان أبيض الراس واللحية ما يخضب أخبرنا القاضى أبو بكر أحمد بن الحسين الحيري وأبو القاسم عبد الرحمن بن محمد بن عبد الله السراج قالا حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب الاصم حدثنا إبراهيم بن سليمان البرلسي عمرو بن عون قال سمعت هشيما يقول سمعت من الزهري نحوا من مائة حديث فلم اكتبها وسمعت من أبى الزبير ثمانية قلت لعمرو بن عون في تلك السنة سمع من الزهري وأبي الزيبر وعمرو بن دينار قال نعم قلت له كم سمع من جابر الجعفي قال حديثين قلت وقد دلس هشيم عن جابر الجعفي وعن غيره من شيوخه أحاديث كثيرة أخبرنا بن رزق أخبرنا إسماعيل بن على الخطبي حدثنا الحسين بن فهمأخبرني الهروي ان هشيما كتب عن الزهري نحوا من ثلاثمائة حديث فكانت في صحيفة وانما سمع منه بمكة فكان ينظر في الصحيفة في المحمل فجاءت الريح فرمت بالصحيفة فنزلوا فلم يجدوها وحفظ هشيم منها تسعة أحاديث أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان قال قال الفضل وهو بن زياد وسالت أحمد أين كتب هشيم عن الزهري قال بمكة ثم رجع الزهري فمات بعد قليل أخبرنا العتيقي حدثنا محمد بن العباس أخبرنا أبو أيوب سليمان بن إسحاق الجلاب قال قال أبو إسحاق الحربي كان هشيم رجلا كان أبوه صاحب صحبنا يقال له بشير فطلب ابنه هشيم الحديث فاشتهاه وكان أبوه يمنعه فكتب الحديث حتى جالس أبا شيبة القاضى فكان يناظر أبا شيبة في الفقة فمرض هشيم فقال أبو شيبة ما فعل ذلك الفتى الذي كان يجئ إلينا قالوا عليل قال فقال قوموا بنا حتى نعوده فقام أهل المجلس جميعا يعودونه حتى جاؤوا إلى منزل بشير فدخلوا


89

إلى هشيم فجاء رجل إلى بشير ويده في الصحناة فقال الحق ابنك قد جاء القاضى إليه يعوده فجاء بشير والقاضي في داره فلما خرج قال لابنه يا بنى قد كنت امنعك من طلب الحديث فاما اليوم فلا صار القاضى يجئ إلى بأبي متى املت انا هذا أخبرني أبو الفرج الطناجيري حدثنا عمر بن أحمد الواعظ حدثنا عبد الله بن محمد هو البغوي املاء حدثني جدي قال حدثني أبو كنانة أخو أبى مسلم وكان مستملي هشيم قال لما قدم هشيم الكوفة قال له الكوفيون حدثنا بحديث أبى بشر عن أبى عمير عن أنس عن عموته من الانصار في رؤية الهلال فان الثوري حدثنا عنك أظنه قال فحدثهم بهأخبرنا أبو الحسين محمد بن عبد الرحمن بن عثمان التميمي بدمشق أخبرنا القاضى أبو بكر يوسف بن القاسم الميانجي قال سمعت أبا القاسم عبد الله بن محمد بن بنت أحمد بن منيع يقول سمعت جدي وذكر هشيما ومن روى عنه من القدماء فقال روى عنه سفيان الثوري وشعبة بن الحجاج ومالك بن أنس قرأت على بن الفضل عن دعلج قال حدثنا أحمد بن على الابار قال سمعت يعقوب بن الدورقي يقول كان عند هشيم عشرين ألف حديث أخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثنا أبى حدثنا عبد الله بن محمد البغوي قال حدثني شجاع بن مخلد حدثنا وهب بن جرير قال قدم علينا هشيم البصرة في أيام شعبة فسالنا نكتب عن هشيم فقال شعبة ان حدثكم هشيما عن بن عمر فصدقوه حدثنا أبو حازم عمر بن أحمد بن إبراهيم العبدوي بنيسابور أخبرنا محمد بن أحمد بن الغطريفى العبدي بجرجان أخبرنا الحسن بن سفيان حدثنا أبو بكر بن الاعين قال حدثني يحيى بن أيوب وحدثني الازهري حدثنا محمد بن العباس الخزاز حدثنا بن منيع حدثنا يحيى بن أيوب وأخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ واللفظ له حدثنا أبى حدثنا عبد الله بن محمد حدثنا يحيى بن أيوب العابد قال سمعت أبا عبيدة الحداد قال قدم علينا هشيم بالبصرة فذكرناه لشعبة فقلنا قدم صديقك هشيم نكتب عنه فقال فقال ان


90

حدثكم عن بن عباس وابن عمر فصدقوه هذا آخحديث أبى حازم وزاد الاخران فاتينا هشيما فحدثنا برقائق مغيرة فاتينا شعبة فأخبرناه فاعرض بوجهه وقال أكثر أبو معاويةانتهى حديث الازهري وزاد قال عبد الله بن محمد وأخبرت عن هشيم قال كان جدي القاسم وأبو شعبة بن الحجاج شريكين في بناء قصر الحجاج يعنى بواسط أخبرنا أحمد بن عبد الله المحاملي قال وجدت في كتاب جدي الحسين بن إسماعيل بخط يده حدثنا عثمان بن سعيد الخياط يعنى الواسطي بواسط وقال سمعت عمرو بن عون يقول سمعت حماد بن زيد يقول ما رأيت في المحدثين انبل من هشيم أخبرنا على بن أبي علي البصري أخبرنا عبد الله بن إبراهيم الزبيبي قال قال لنا الحسن بن علوية سمعت بشار بن موسى الخفاف يقول دخلت انا وعبد الرحمن بن مهدى على هشيم فقال له عبد الرحمن يا أبا معاوية بلغني عنك بالبصرة حديث حسن قد نسيته فقال له هشيم في أي باب هو قال في التفسير قال فانا أحدثك أخبرنا الحجاج عن عطاء عن بن عباس في قول الله تعالى ثم انشاناه خلقا آخر قال نفخنا فيه الروح قال عبد الرحمن وهو والله هو بعينة أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق أخبرنا أبو علي بن الصواف حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبى حدثنا هشيم أخبرنا أشعث قال قلت له يا أبا معاوية من أشعث قال بن عبد الملك عن الحسن قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا قود الا بحديدة قال عبد الله سمعت أبى يقول لزمت هشيما أربع أو خمس سنين ما سألته عن شئ هيبة له الا مرتين مسألة في الوتر وهذا الذي قلت له من أشعث قال أبى كان هشيم كثير التسبيح بين الحديث يقول بين ذلك لا اله الا الله يد بها صوته أخبرني على بن الحسن بن محمد الدقاق أخبرنا أحمد بن إبراهيم حدثنا عمر


91

بن محمد بن شعيب الصابوني حدثنا حنبل بن إسحاق قال سمعت أبا عبد الله يقول حفظت كل شئ سمعته من هشيم وهشيم حي قبل موته أخبرني الازهري أخبرنا محمد بن المظفر حدثنا عبد الله بن محمد بن جعفر القزويني قال حدثني جعفر بن محمد بن نوح قال سمعت محمد بن عيسى بن الطابع يقول رأيت وكيعا قد لج في هشيم وجد ان يطرح حديثه فلم يقدر عليه حدثني الصوري أخبرنا الخصيب بن عبد الله القاضى أخبرنا أحمد بن جعفر بن حمدان الطرسوسي قال حدثنا عبد الله بن جابر بن عبد الله البزاز قال سمعت جعفر بن محمد بن عيسى بن نوح يقول سمعت عيسى بن الطباع يقول جهد وكيع ان يسقط هشيما ويرفع على بن عاصم ويقول إنما كانت الحلقة لعلي بن عاصم قال فهذا أمر من الله تعالى سقط على وارتفع هشيم وقال عبد الله بن جابر حدثنا جعفر بن محمد بن عيسى قال قال محمد بن عيسى بن الطباع قال عبد الرحمن بن مهدى كان هشيم احفظ للحديث من سفيان الثوري قال محمد فقلت لعبد الرحمن معجبا كان احفظ منه فقال ان هشيما كان يقوى من الحديث على شئ لم يكن يقوى عليه سفيان وقال محمد بن عيسى قال وكيع اغربوا عنى هشيما وهاتم من شئتم يعنى في المذاكرة أخبرني الطانجيرى حدثنا عمر بن أحمد الواعظ حدثنا بن منيع حدثني يحيى بن أيوب العابد قال قال هشيم من سمعت من خمسين حديثا أو نحوها ما كتبتها قط قال يحيى يعنى انى كنت احفظها أنبأنا أبو سعد الماليني أخبرنا عبد الله بن عدى الحافظ حدثنا أحمد بن الحسن الكرخي حدثنا محمد بن حاتم المؤدب قال قيل لهشيم كم كنت تحفظ يا أبا معاوية قال كنت احفظ في مجلس مائة ولو سئلت عنها بعد شهر لاحبت وأنبأنا الماليني أخبرنا بن عدى حدثنا أحمد بن محمد بن موسى بن العراد حدثنا يعقوب بن شيبة حدثني إبراهيم بن هاشم قال سمعت يزيد بن هارون يقولما رأيت احفظ من هشيم الا سفيان الثوري ان شاء الله أخبرنا العتيقي حدثنا محمد بن عدى البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن على الآجري قال قيل لابي داود أيما احفظ هشيم أو سفيان فقال حدثني الثقة


92

عن محمد بن عيسى قال قال لي بن مهدى كان هشيم احفظ للحديث من سفيان قال وقال وكان هشيم يقدر من الحديث على شئ لا يقدر عليه سفيان أخبرني الازهري حدثنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن أحمد بن يعقوب حدثنا جدي قال حدثني من سمع محمد بن عيسى بن الطباع يقول سمعت عبد الرحمن بن مهدى يقول كان هشيم احفظ من سفيان قلت احفظ من سفيان قال كان يقوى من الحديث على ما لا يقوى عليه سفيان قال محمد بن عيسى وسمعت وكيعا يقول نحوا هشيما وهاتوا من شئتم أخبرنا محمد بن جعفر بن علان الشروطي أخبرنا أبو الفتح محمد بن الحسين الازدي حدثنا أبو يعلى هو الموصلي حدثنا الحارث بن سريج قال سمعت عبد الرحمن بن مهدى يقول هشيم اعلم الناس بحديث هؤلاء الاربعة اعلم الناس بحديث منصور بن زاذان ويونس بن سيار واثبت الناس في حصين قال الحارث ابن سريج فقلت لعبد الرحمن بن مهدى إذا اختلف الثوري وهشيم قال هشيم اثبت فيه قلت شعبة وهشيم قال هشيم حتى يجتمعا يعني يجتمع سفيان وشعبة في حديث أخبرنا بن رزق أخبرنا جعفر بن محمد بن نصير الخلدى حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي قال حدثنا أحمد بن سنان قال سمعت عبد الرحمن يقول أحاديث حصين عند هشيم أحب إلى منها عند سفيان أجاز لي أبو عمر بن مهدى وحدثني الحسن بن على بن عبد الله المقرئ عنه قالأخبرنا محمد بن أحمد بن يعقوب حدثنا جدي قال سمعت الحارث بن سريج قال سمعت يحيى بن سعيد القطان وعبد الرحمن بن مهدى يقولان هشيم في حصين اثبت من سفيان وشعبة أخبرنا البرقاني قال حدثنا أحمد بن محمد بن حسنويه أخبرنا الحسين بن إدريس الانصاري حدثنا أبو داود سليمان بن الاشعث قال قال أحمد بن حنبل ليس أحد أصح حديثا عن حصين من هشيم أخبرنا بن الفضل دعلج بن أحمد أخبرنا أحمد بن على الابار قال


93

سمعت على بن حجر يقول هشيم في أبى بشر مثل بن عيينة في الزهري سبق الناس هشيم في أبى بشر أخبرنا بن الفضل أخبرنا على بن إبراهيم المستملى قال قال أبو أحمد بن فارس قال البخاري قال لي إبراهيم بن موسى سمع عنبسة عن بن المبارك قال من غير الدهر حفظه لم يغير حفظ هشيم اخبرنا ابن رزق أخبرنا جعفر الخلدي حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي حدثنا أحمد بن سنان الواسطي قال سمعت عبد الرحمن بن مهدى يقول حفظ هشيم عندي اثبت من حفظ أبى عوانة وكتاب ابى عوانة اثبت عندي من حفظ هشيم أخبرنا البرقاني أخبرنا بن خمروية الهروي أخبرنا الحسين بن إدريس قال قال بن عمار إذا اختلف أبو عوانة وهشيم فالقول قول هشيم لم يعد عليه خطا أخبرنا العتيقي حدثنا محمد بن العباس أخبرنا أبو أيوب سليمان بن إسحاق الجلاب قال قال لي إبراهيم الحربي كان حفاظ الحديث أربعة كان هشيم شيخهم كان هشيم يحفظ هذه الاحاديث يعنى المقطوعة حفظا عجيبا كان يقول يونسعن الحسن كذا وكذا مغيرة عن إبراهيم يقول بعده يونس عن الحسن مثله إذا كان في الدار ثقبة قال إبراهيم وكان هشيم يصف المعنى أخبرنا البرقاني قال قرأت على أحمد بن محمد بن حسنويه أخبركم الحسين بن إدريس حدثنا عثمان بن أبى شيبة حدثنا يزيد بن هارون أخبرنا هشيم بن بشير قال عثمان وما رأيت يزيد يثنى على أحد ما يثنى على هشيم أخبرنا بن رزق أخبرنا أبو علي بن الصواف حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل قال سألت أبى قلت من أروى عن يونس عن هشيم أروى الناس عن يونس وكان بعض الناس يقول وهيب بلغني عن هشيم انه قال كنت أسأل يونس فكان وهيب يجئ فيحضر مسألتي أخبرنا حمزة بن محمد بن طاهر حدثنا الوليد بن بكر حدثنا على بن أحمد بن زكريا الهاشمي حدثنا أبو مسلم صالح بن أحمد بن عبد الله العجلي حدثني أبى قال وهشيم بن بشير أبو معاوية واسطي ثقة وكان يدلس وكان يعد من حفاظ الحديث


94

أخبرنا على بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا على بن محمد بن أحمد المصري حدثنا أبو سهل عبدة بن سليمان بن بكر حدثنا على بن معبد قال جاء رجل من أهل العراق ذاكر مالك بن أنس بحديث فقال مالك وهل بالعراق أحد يحسن يحدث الا ذاك الواسطي يعنى هشيما أخبرنا أحمد بن عبد الله المحاملي قال وجدت في كتاب جدي الحسين بن إسماعيل حدثنا عثمان بن سعيد الحناط قال سمعت إسحاق الزيادي يقول كنت ببغداد وكنت اختلف إلى هشيم فرأى رجل النبي صلى الله عليه وسلم في النوم فقال له النبي صلى الله عليه وسلم ممن هو ذا تسمع فتبعت النبي صلى الله عليه وسلم فقلت يا رسول الله نسمع من هشيم فكستالنبي صلى الله عليه وسلم فقال الرجل يا رسول اله نسمع من هشيم قال نعم اسمعوا من هشيم فنعم الرجل هشيم أخبرنا عبد الملك بن محمد بن عبد الله الواعظ أخبرنا عبد الله بن محمد بن إسحاق الفاكهى بمكة حدثنا أبو يحيى عبد الله بن أحمد بن أبى مسرة قال سمعت سعيد بن منصور يقول رأيت النبي صلى الله عليه وسلم في المنام فقلت يا رسول الله الزم أبا يوسف أو هشيما قال الزم هشيما أخبرنا بن الفضل أخبرنا عثمان بن أحمد الدقاق حدثنا إسحاق بن يعقوب العطار قال سمعت يحيى بن أيوب العابد يقول وحدثني الازهري حدثنا محمد بن العباس حدثنا أبو القاسم بن بنت منيع حدثنا أبو زكريا يحيى بن أيوب العابد وأخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ واللفظ له حدثنا أبى حدثنا عبد الله بن محمد حدثنا يحيى بن أيوب حدثني نصر بن بسام وغيره من أصحابنا قالوا أتينا أبا محفوظ معروفا الكرخي فقال لنا رأيت النبي صلى الله عليه وسلم في المنام وهو يقول لهشيم يا هشيم جزاك الله عن امتى خيرا قال بن بسام فقلت له يا با محفوظ أنت رايته قال نعم هشيم خير مما تظن هشيم خير مما تظن رضى الله عن هشيم أخبرنا بن رزق أخبرنا أحمد بن سلمان النجاد حدثنا عبد الله بن محمد بن أبى الدنيا قال حدثني من سمع عمرو بن عون قال مكث هشيم يصلى الفجر بوضوء عشاء الآخرة قبل ان يموت عشر سنين


95

أخبرنا أبو سعيد محمد بن موسى الصيرفي حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب الاصم حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل قال سمعت أبى يقول وأخبرنا بن الفضل أخبرنا جعفر الخلدي حدثنا محمد بن عبد الله الحضرميحدثنا محمد بن وزير وأخبرنا البرقاني قال قرأت على بشر الاسفرائيني حدثكم عبد الله بن محمد بن ناجية حدثنا محمد بن ناجية حدثنا محمد بن عباد قالا مات هشيم سنة ثلاث وثمانين ومائة قال عبد الله بن أحمد سمعت أبى يقول وخرجت إلى الكوفة في تلك الايام أخبرني الطناجيري أخبرنا محمد بن زيد بن على بن مروان الكوفى أخبرنا محمد بن محمد بن عقبة حدثنا هارون بن حاتم قال ومات هشيم بن بشير الواسطي ببغداد سنة ثلاث وثمانين أخبرنا بن رزق وعلى بن محمد بن عبد الله المعدل قالا أخبرنا أبو على بن الصواف حدثنا عبد الله بن أحمد قال سمعت أبى يقول وأخبرنا بن الفضل أخبرنا دعلج بن أحمد أخبرنا أحمد بن على الابار حدثنا دلوية زياد بن أيوب قال ومات هشيم في شعبان سنة ثلاث وثمانين ومائة زاد زياد يوم الاربعاء أخبرنا بن رزق حدثنا عثمان بن أحمد الدقاق قال حدثنا إدريس بن عبد الكريم المقرئ قال سمعت إسحاق بن إسماعيل والهروى يقولان مات هشيم في سنة ثلاث وثمانين ومائة في شعبان قال الهروي يوم الاربعاء لعشر مضين من شعبان ( 437 ) هوذة بن خليفة بن عبد الله بن عبد الرحمن بن ابى بكرة أبو الاشهب الثقفى البصري سكن بغداد وحدث بها عن سليمان التميمي وعوف الاعرابي وعبد الله بن عون


96

وابن جريج وأبى حنيفة النعمان بن ثابت وغيرهم روى عنه محمد بن سعد كاتبالواقدي ويوسف بن موسى ومحمد بن عبد الله بن المبارك الخرمى وعباس الدوري ومحمد بن الفرج الازرق وإسحاق بن الحسن الحربي ومحمد بن شاذان الجوهري والحارث بن أبى أسامة وأحمد بن على الخراز وبشر بن موسى الاسدي أخبرنا هلال بن محمد بن جعفر الحفار قال أخبرنا إسماعيل بن محمد الصفار حدثنا البعاس بن محمد الدوري حدثنا هوذة بن خليفة بن عبد الله بن عبد الرحمن وأخبرنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن أحمد المؤدب المعروف بالزعفراني أخبرنا أحمد بن جعفر بن حمدان حدثنا أبو على بشر بن موسى الاسدي حدثنا هوذة بن خليفة حدثنا عوف عن محمد عن أبى هريرة قال نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم ان يفرد يوم الجمعة بصوم أخبرني الصيمري حدثنا على بن الحسن الرازي حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني حدثنا أحمد بن زهير قال سمعت يحيبن معين يقول هوذة بن خليفة عن عوف ضعيف قرأت على البرقاني عن محمد بن العباس الخزاز قال حدثني أحمد بن محمد بن مسعدة حدثنا جعفر بن درستويه حدثنا أحمد بن محمد بن القاسم بن محرز قال سمعت يحيى بن معين يقول هوذة لم يكن بالمحمود قيل له قال لم يأت أحد بهذه الاحاديث كما جاء بها وكان اطروشا أيضا أخبرنا البرقاني أخبرنا أبو حامد أحمد بن محمد بن حسنويه الهروي أخبرنا الحسين بن إدريس حدثنا سليمان بن الاشعث قال سمعت أحمد يقول هوذة بن خليفة ما كان اصلح حديثه أخبرنا بشرى بن عبد الله الرومي أخبرنا أحمد بن جعفر بن حمدان حدثنا محمد


97

بن جعفر الراشدي حدثنا أبو بكر الاثرم قال سمعت أبا عبد الله ذكر عوفا الاعرابي فقال أدرك شريحا وذكر عن عوف شهدت هشام بن هبيرة يقضى في كذا وكذا قال وهذا في زمان شريح قال أبو عبد الله ما اضبط هذا الاصم عنه يعنى هذة قال أبو عبد الله ارجوا أن يكون صدوقا ان شاء الله قال هذا أبو عبد الله في شوال سنة أربع عشرة ومائتين وهوذة يومئذ حي وقال أبو عبد الله حدثني بعض أصحاب الحديث قال سمعت عمرو بن عاصم الكلابي يقول كتبت عن هوذة صحيفة عوف منذ كم حدثنا الصوري أخبرنا الخصيب بن عبد الله القاضى أخبرنا عبد الكريم بن أحمد بن شعيب النسائي أخبرني أبى قال أبو الأشهب هوذة بن خليفة بصرى سكن بغداد ليس به باس أخبرني الحسن بن أبي بكر قال كتب إلى محمد بن إبراهيم الجوري من شيراز يذكر ان أحمد بن حمدان بن الخضر أخبرهم قال حدثنا أحمد بن يونس الضبي قال حدثني أبو حسان الزيادي قال مات هوذة بن خليفة البكراوي في شوال سنة خمس عشرة ومائتين ببغداد وهو بن نحو من التسعين وصلى عليه ابنه عبد الملك وفدن بباب البردان أخبرنا الازهري حدثنا محمد بن العباس أخبرنا أحمد بن معروف حدثنا الحسين بن فهم حدثنا محمد بن سعد قال ولد هوذة بن خليفة سنة خمس وعشرين ومائة وطلب الحديث وكتب عن يونس وهشام بن عوف وابن عون وابن جريج وسليمان التيمى وغيرهم فذهبت كتبه ولم يبق عنده الا كتاب عوف وشئ يسير لابن عون وابن جريج وأشعث والتيمي ومات ببغداد ليلة الثلاثاء لعشر ليال خلون من شوال سنة ست عشرة ومائتين في خلافة المأمون ودفن خارج باب خراسان وصلى عليه ابنه وكان رجلا طويلا اسمر يخضب بالحناءأخبرنا الصيمري حدثنا على بن الحسن الرازي حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني حدثنا أحمد بن زهير قال مات هوذة سنة ست عشرة ومائتين وهو بن اثنتين وتسعين سنة بلغني انه ولد سنة خمس وعشرين ومائة وكان يخضب بالحناء


98

قرأت على الحسن بن أبى بكر عن أحمد بن كامل القاضى قال مات أبو الاشهب هوذة بن خليفة ببغداد سنة ست عشرة ومائتين وقبره مشهور إلى اليوم في مقابر باب البردان ( 7438 ) هيذام بن قتيبة يعرف بالمروزى سمع سليمان بن حرب وعصام بن على وأبا بلال الاشعري وغسان بن الربيع وعبد الله بن صالح العجلي وعبيد الله بن محمد بن عائشة وعبد الملك بن زيد المدائني روى عنه عبد الله بن محمد بن أبى سعيد البزاز وعبد الله بن محمد بن إسحاق المروزي حامض رأسه ومحمد بن عبد الملك التاريخي وأبو عمرو بن السماك وأحمد بن سلمان النجاد وكان ثقة عابدا وذكره الدارقطني فقال لا باس به أخبرنا الحسين بن الحسن بن محمد بن القاسم المخزومي حدثنا عثمان بن أحمد الدقاق حدثنا هيذام بن قتيبة حدثنا عبد الله بن صالح العجلي حدثنا زهير بن عباد بن كثير قال حدثني أبو عبد الله قال حدثني عطاء بن يسار عن أم سلمة زوج النبي صلى الله عليه وسلم قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من ابتلى بالقضاء بين المسلمين فلا يقض بين اثنين وهو غضبان أخبرنا العتيقي أخبرنا محمد بن المظفر قال قال عبد الله بن محمد البغوي سنة أربع وسبعين فيها مات هيذام بن قتيبةأخبرنا الحسن بن أبى بكر قال ذكر أبو عمرو بن السماك ان هيذام بن قتيبة المروزي توفى في ربيع الآخر سنة أربع وسبعين ومائتين أخبرنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنا دى وأنا أسمع قال وهيذام بن قتيبة توفى يوم الخميس لسبع خلون من ربيع الاخر سنة أربع وسبعين ( 7439 ) هبيرة بن محمد بن أحمد أبو على الشيباني حدث عن أبى ميسرة أحمد بن عبد الله الحراني روى عنه أبو حفص عمر بن محمد بن الزيات وأبو الحسن الدارقطني وأبو حفص الكتاني ومحمد بن جعفر بن العباس النجار وأبو القاسم بن الثلاج


99

وذكر بن الثلاج انه سمع منه في صفر من سنة تسع وعشرين وثلاثمائة بباب الشام أخبرنا محمد بن على بن الفتح حدثنا على بن عمر الحافظ حدثنا أبو على هبيرة بن محمد بن أحمد بن هبيرة الشيباني حدثنا أبو ميسرة أحمد بن عبد الله بن ميسرة الحراني بنهاوند حدثنا أبو قتادة الحراني عن سعيد بن أبى عروبة عن قتادة عن أنس ان النبي صلى الله عليه وسلم صلى على ابنه إبراهيم فكبر عليه أربعا قال على بن عمر هذا حديث غريب من حديث سعيد بن ابى عروبة عن قتادة عن أنس تفرد به أبو قتادة الحراني عنه ولا نعلم حدث به غيره أبى ميسرة ( 7440 ) هناد بن إبراهيم بن محمد بن نصر بن إسماعيل بن عصمة أبو المظفر النسفي قدم علينا بغداد في حياة أبى الحسين بن بشران فسمع منه ومن بن الفضل القطان وغيرهما من شيوخ ذلك الوقت وكان قدم سمع بالبصرة من القاضى أبى عمر بن عبد الواحد الهاشمي وأبى الحسن بن النجاد وسمع بنيسابور من أبى عبد الرحمن السلمي وغيره ببخارى من أبى عبد الله الغنجار فعلقت عنه أحاديثأخبرنا هناد أخبرنا أبو منصور محمد بن محمد بن عبد الله الهروي الواعظ حدثنا أحمد بن محمد بن ياسين الحافظ حدثنا عبد العزيز بن عبد الله أبو عمر الرملي حدثنا ذو النون بن إبراهيم الزاهد المصري حدثنا فضيل بن عياض الزاهد حدثنا ليث عن مجاهد عن بن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم تجاوزوا عن ذنب السخى وزلة العالم وسطوة السلطان العادل فان الله تعالى أخذ باديهم كلما عثر عاثر منهم لما أردت الخروج إلى نيسابور دفع إلى هناد كتابه وفيه أحاديث عن شيخ ذكر أنه حتى بالنهروان يعرف بابن كردى عن جعفر الخلدى وأحمد بن سلمان النجاد فعلقت بعضها ولما صرت بالنهروان اجتمعت مع ذلك الشيخ واردت قراءة تلك الاحاديث عليه فأنكر ان يكون يعرف الخلدي والنجاد وقال إنما حدثني عبد الملك بن بكران المقرئ بهذه الاحاديث عمن سميت من المشائخ


100

ولم يزل هناد بالعراق وسكن قرية من سواد عكبراوولى قضاء حربى وكان يقدم إلى بغداد في الاحايين واخر عهدي به في سنة خمس وأربعمائة انقضى حرف الهاء


101

باب اللام ألف


102

( 7441 ) لاهز بن عبد الله أبو عمر التميمي وقيل التيمى حدث عن معتمر بن سليمان التيمى روى عنه أحمد بن عيسى الخشاب التنيسي أخبرنا أبو عبد الرحمن إسماعيل بن أحمد بن عبد الله النيسابوري الحيري أخبرناأبو الحسن أحمد بن إبراهيم العبدوي أخبرنا أبو نعيم عبد الملك بن محمد بن عدى الجرجاني حدثنا أحمد بن عيسى التنيسي حدثنا أبو عمرو لاهز بن عبد الله التميمي البغدادي حدثنا المعتمر بن سليمان عن أبيه عن هشام بن عروة عن أبيه قال حدثنا أنس بن مالك قال بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أبى بزرة الاسلمي فقال له وانا اسمعه أيا أبا برزة ان رب العالمين تعالى عهد إلى في على بن أبى طالب عهدا فقال على راية الهدى ومنار الايمان وامام اوليائي ونور جميع من أطاعنى يا أبا بزرة على بن أبى طالب معي غدا في القيامة على حوضى وصاحب لوائى ومعي غدا على مفاتيح خزائن جنة ربي لم ار للاهز بن عبد الله غير هذا الحديث حدثني أحمد بن محمد المستلمى أخبرنا محمد بن جعفر الوراق قال أخبرنا أبو الفتح محمد بن الحسين الازدي الحافظ قال لاهز بن عبد الله التيمى البغدادي غير ثقة ولا مأمون وهو أيضا مجهول ( 7442 ) لاحق بن غالب أبو الفضل التميمي ذكر أبو القاسم بن الثلاج انه حدثهم في سنة إحدى وثلاثين وثلاثمائة عن خالد بن طاهر البالسي ( 7443 ) لاجق بن الحسين بن عمران بن أبى الورد أبو عمر يعرف بالمقدسى تغرب وحدث بأصبهان وخراسان وما ورا النهر عن خلق لا يحصون من الغرباء والمجاهيل أحاديث مناكير وأباطيل حدثنا عنه أبو نعيم الاصبهاني


103

أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا أبو عمر لاحق بن الحسين بن عمران بن محمد بن أبى الورد البغدادي قدم علينا في سنة أربع وستين وثلاثمائة حدثنا أبو سعيد محمد بن عبد الحكيم الطائفي بها حدثنا محمد بن طلحة بن محمد بن مسلم الطائفي حدثنا سعيد بن سماك بن حرب عن أبيه عن عكرمة عن بن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ان الله تعالى إذا أحب انفاذ أمر سلب كل ذي لب لبه حدثني أبو عبد الله الحسين بن محمد أخو الخلال والقاضي أبو القاسم على بن المحسن التنوخي كلاهما عن أبى سعد عبد الرحمن بن محمد الادريسي قالا لاحق بن الحسين بن عمران بن أبى الورد بن عمران بن محمد بن سعيد بن المسيب بن حزن كنيته أبو عمر كان يذكر انه مقدسي الاصل وربما كان يقول انه بغدادي كان كذابا افاكا يضع الحديث عن الثقات ويسند المراسيل ويحدث عمن لم يسمع منهم حدثنا يوما عن الربيع بن حسان الكسى والمفضل بن محمد الجندي فقلت أين كتبت ومتى كتبت عنهما فذكر انه كتب عنهما بمكة بعد العشرين والثلاثمائة فقلت كيف كتبت عنهما بعد العشرين وقد ماتا قبل العشر والثلاثمائة ووضع نسخا لاناس لا تعرف أساميهم في جملة رواة الحديث مثل طرغال وطربال وكركدن وشعبوب ومثل هذا شيئا غير قليل ولا نعلم رأينا في عصرنا مثله في الكذب والوقاحة مع قلة الدراية قيل ان اسمه كان محمدا فتسمى بلاحق لكى يكتب عنه أصحاب الحديث فقلت له فقال سماني أبى لاحقا فانا سميت نفسي محمدا كتبنا بسمرقند حتى قال لي ما بقيت عندي شيئا وكتب لي بخطه زيادة على خمسين جزءا من حديثه وكانت كتابتي عنه لاعلم ما وضعه وما يسند من المراسيل والمقطوعات ومع ذلك فقد رأيناه حدث بعد فارقنا بأحاديث انشاها بعد ان خرج من سمرقند ذكر لي انه خرج إلى نواحى خوارزم في سنة أربع وثمانين وثلاثمائة ومات بها في تلك الايامة وتخلص الناس من وضعهالاحاديث ولعله لم يخلف مثله من الكذابين ان شاء الله


104

أخبرني أبو الوليد الدربندي أخبرنا محمد بن أحمد بن سليمان الحافظ ببخارى قال توفى لاحق بن الحسين المقدسي بخوارزم في سنة أربع وثمانين وثلاثمائة وكان كذابا ( 7444 ) لاحق بن القاسم بن خالد بن محمد أبو القاسم العماني قدم بغداد وحدث بها عن أبى النضر شافع بن محمد بن أبى عوانة الاسفرائيني حدثني عنه القاضى أبو القاسم التنوخي وقال لي سمعت منه في سنة اثنتين وتسعين وثلاثمائة في دار أبى إسحاق الطبري وبحضرته ( 7445 ) لا مع بن عبد الرحمن بن محمد بن عبد الله بن حمدون أبو عبد الرحمن الثقفى من أهل سجستان قدم بغداد وحدث بها عن أحمد بن محمد بن أحمد بن صالح السجزي كتبنا عنه انه سمع بنيسابور من الحاكم أبى عبد الله بن البيع وأبى عبد الرحمن السلمي حدثنا لا مع بن عبد الرحمن بلفظه في مجلس القاضى أبى القاسم التنوخي في سنة اثنتين وثلاثين وأربعمائة حدثنا أبو عمرو أحمد بن محمد بن أحمد بن صالح السجزي بهراة حدثنا أبو القاسم على بن صالح بن سليمان النميري الحافظ البصري قدم علينا سجستان حدثنا أبو جعفر محمد بن الهيثم الجوزي من حفظه حدثنا محمد بن زكريا الغلابي حدثنا العباس بن بكار حدثنا عبيدالله بن كثير أخو عباد بن كثير قال حدثني اخى عباد بن كثير عن أبى الزناد عن الاعرج عن أبى هريرة قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلى حتى ترم قدماه فقيل له أتفعل هذا وقد غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر قال أفلا اكون عبدا شكوراالنقضى حرف اللام ألف


105

باب الياء


106

ذكر من اسمه يحيى ( 7446 ) يحيى بن سعيد بن قيس بن عمرو بن سهل بن ثعلبة بن الحارث بن زيد بن ثعلبة بن غنم بن مالك بن النجار أبو سعيد المديني سمع أنس بن مالك والسائب بن يزيد وعبد الله بن عامر بن ربيعة وأبا امامة بن سهل بن حنيف وسعيد بن المسيب والقاسم بن محمد بن أبي بكر الصديق وسليمان بن يسار وأبا سلمة بن عبد الرحمن بن عوف وغيرهم روى عنه هشام بن عروة ومالك بن أنس وابن جريج وشعبة والثوري والحمادان وليث بن سعد وسفيان بن عيينة وزهير بن معاوية وجرير بن عبد الحميد وعبد الله بن المبارك وهشام بن يحيى بن سعيد القطان وعبد الوهاب الثقفى وأبو أسامة وعبد الله بن نمير ويزيد بن هارون وكن يتولى القضاء بمدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم فاقدمه المنصور العراق وولاه القضاء بالهاشمية وذكر غير واحد من أهل العلم انه ولى القضاء بمدينة السلام وليس ذلك ثابتا عندي إنما وليه بالهاشمية قبل ان تبنى بغداد والله اعلم أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق إجازة حدثنا القاضى أبو بكر محمد بن عمر الجعابي لفظا ثم أخبرنا الصيمري قراءة حدثنا أحمد بن محمد بن على الصيمري حدثنا القاضى أبو بكر بن الجعابي قال قال خليفة فيما أخبرني على


107

بن أحمد الزعفراني عن محمد بن الحسن بن مطهر الجنديسابوري عنه ومن أبناء بغداد يحيى بن سعيد الانصاري أبو سعيد قال بن الجعابي وقد ذكر بعض أهل العلم ان ذكره في بغداد وهم من قائله وانه إنما كان جاء إلى الهاشمية استدعاه أبو جعفر يقضى بها وكان معه ربيعة الراى وانهما لم يدخلا بغداد أنبأنا إبراهيم بن مخلد حدثنا إسماعيل بن على الخبطى قال قضاة المنصور ببغداد في خلافته أولهم يحيى بن سعيد الانصاري كان قاضى أبى العباس بالانبار فاقره أبو جعفر وقدم بغداد وهو معه على القضاء والحسن بن عمارة على المظالم أخبرنا على بن المحسن حدثنا طلحة بن محمد بن جعفر المعدل قال كان أبو جعفر لما قدم بغداد معه يحيى بن سعيد وهو قاضى لابي العباس السفاح على المدينة الهاشمية بالانبار والحسن بن عمارة على المظالم أخبرنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن عبد الله بن مهدى أخبرنا أبو بكر محمد بن أحمد بن يعقوب بن شيبة حدثنا جدي قال ويحيى بن سعيد الانصاري يكنى أبا سعيد وكان قاضيا لبنى أمية وقضى لبنى العباس وأول من ولاه القضاء الوليد بن عبد الملك لما استخلف استعمل على المدينة يوسف بن محمد بن يوسف الثقفى واستقضى يوسف بن سعد بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف ثم عزله واستعمل على المدينة يحيى بن سعيد الانصاري ثم قضى بعد ذلك لابي جعفر المنصور وقال جدي سمعت يزيد بن هارون يقول أخبرنا يحيى بن سعيد الانصاري قاضى أمير المؤمنين أبى جعفر أخبرنا هبة الله بن الحسن الطبري أخبرنا أحمد بن عبيد الواسطي أخبرنا محمد بن الحسين الزعفراني حدثنا أحمد بن أبي خيثمة حدثنا بن سلام حدثنا محمد بن القاسم الهاشمي قال كان يحيى بن سعيد خفيف الحال فاستقضاه أبو جعفر وارتفع شانه فلم يتغير حاله فقيل له في ذلك فقال من كانت نفسه واحدة لم يغيره المالأخبرنا حمزة بن محمد بن طاهر حدثنا الوليد بن بكر حدثنا على بن أحمد بن زكريا الهاشمي حدثنا أبو مسلم صالح بن أحمد بن عبد الله العجلي حدثني أبى قال يزيد بن هارون لقى يحيى بن سعيد الانصاري وروى عنه نحوا من مائة حديث وسبعين حديثا لقية بالحيرة وكان يحيى قاضيا على الحيرة وقال أبو مسلم قلت له


108

من استقضاه قال بعض بنى أمية ثم لقية يزيد وكان جد يحيى من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم من الانصار وكان يحيى رجلا صالحا قال وقال يزيد يوما بالبصرة حدثني يحيى بن سعيد قيل له من يحيى بن سعيد قال الانصاري وليس بقطانكم هذا أخبرنا أبو عمر بن مهدى أخبرنا محمد بن يعقوب حدثنا جدي حدثنا الحارث بن مسكين أخبرنا وهب قال قال لي عبد الرحمن بن زيد بن اسلم كان يحيى بن سعيد قاضا بالمدينة في زمن بنى أمية وقضى في زمان بنى هاشم بالعراق قال جدي أبو يوسف وانما ولى يوسف بن محمد الثقفى يحيى بن سعيد القضاء في زمن الوليد بن عبد الملك لان ولاة الامصار كان يستقضون القضاة ويولونهم دون الخلفاء حتى استخلف أبو جعفر المنصور أخبرنا التنوخي أخبرنا طلحة بن محمد بن جعفر حدثني على بن محمد بن عبيد عن أحمد بن زهير قال حدثني إبراهيم بن المنذر حدثنا يحيى بن محمد بن طلحة بن عبد الله بن عبد الرحمن بن أبى بكر الصديق قال حدثني سليمان بن بلال قال كان يحيى بن سعيد قد ساءت حاله واصابه ضيضديد وركبة الدين فبينا هو على ذلك إذ جاءه كتاب أبى العباس يستقضية قال سليمان فوكلني باهلة وقال لي والله ما خرجت وأنا أجهل شيئا فلما قدم العراق كتب إلى إني كنت قلت لك حين خرجت قد خرجت وما اجهل شيئا وانه والله لاول خضيمين جلسا بين يديفاقتضيا والله بشئ ما سمعته قط فإذا جاءك كتابي هذا فسل ربيعة بن أبى عبد الرحمن واكتب إلى بما يقول ولا يعلم انى كتبت إليك بذلك أخبرنا إبراهيم بن مخلد المعدل حدثنا محمد بن أحمد بن إبراهيم الحكيمي حدثنا العباس بن محمد وأخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان حدثنا سليمان بن حرب حدثنا حماد بن زيد قال قدم أيوب مرة من المدينة فقيل له يا أبا بكير من بالمدينة فقال ما تركت بها أحد افقه من يحيى بن سعيد لفظ حديث بن مخلد أخبرنا أبو عمر بن مهدى أخبرنا محمد بن أحمد بن يعقوب حدثنا جدي حدثنا إبراهيم بن هاشم قال سمعت سفيان بن عيينة يقول قدم أيوب فجالس


109

عمرو بن دينار من العشاء إلى الصبح فلما أراد الخروج إلى المدينة قال اكتب لي عيون حديث يحيى بن سعيد وأخبرنا بن مهدى أخبرنا محمد حدثنا جدي قال سمعت أحمد حدثنا سفيان وذكر أيوب فقال لم يكن يصنع بي ما يصنع بي غيره في الكلام فكنت اظن انه يمنعه منى انى رجل موسر يكره ان ينبسط إلى فغمنى ذلك فتركت الحج عاما لم أحج فلما كان من قابل حججت فاى شئ بي قال سفيان وكتبت له أحاديث عن يحيى بن سعيد وكان يريد المدينة وكان معجبا بيحيى بن سعيد قال سفيان فأخبرت انه قال سقطت الرقة أخبرنا بن الفضل أخبرنا على بن إبراهيم المستملي قال قال أبو أحمد بن فارس قال البخاري قال أحمد بن ثابت عن عبد الرزاق عن بن عيينة قال كان محدثوا الحجاز بن شهاب وابن حريج ويحيى بن سعيد يجيئون بالحديث على وجههأخبرنا أبو عمر بن مهدى أخبرنا محمد بن أحمد بن يعقوب حدثنا جدي حدثنا أبو بكر بن أبى الاسود أخبرنا عبد الرحمن عن وهيب قال قدمت المدينة فما رأيت أحدا الا تعرف وتنكر الا يحيى بن سعيد ومالك بن أنس وأخبرنا بن مهدى أخبرنا محمد قال قال جدي ومما نسخت من كتاب على بن المديني مما أخبرني انه سماعه من يحيى بن سعيد وقال لي اروه عني قال ذكرنا يحيى بن سعيد الانصاري عند يحيى بن سعيد القطان فقال يحيى بن سعيد القطان كان يحيى بن سعيد وجعل يعظمه أخبرنا الحسن بن أبى بكر أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا عمر بن حفص السدوسي حدثنا إبراهيم بن بن زياد سبلان حدثنا حماد بن زيد حدثنا هشام بن عروة حدثني الثقة يحيى بن سعيد بن قيس الانصاري أخبرنا الحسين بن جعفر السلماسي أخبرنا محمد بن عبد الله بن الحسين الدقاق حدثنا عبد الله بن محمد بن عبد العزيز محمد بن خلاد الباهلى قال سمعت يحيى وهو بن سعيد القطان لا يقدم على يحيى بن سعيد أحدا من الحجازيين فقيل له الزهري فقال الزهري خولف عنه ويحيى لم يختلف عنه أخبرنا التنوخي أخبرنا طلحة بن محمد بن جعفر حدثني أبى عبيد حدثنا أحمد بن زهير عن يحيى بن معين قال يحيى بن سعيد ثقة


110

أخبرنا البرقاني أخبرنا محمد بن عبد الله بن خمروية الهروي أخبرنا الحسين بن إدريس قال قال بن عمار موازين أصحاب الحديث من الكوفيين والمدنيين عبد الملك بن أبى سليمان وعاصم الاحول وعبيد الله بن عمر ويحيى بن سعيد الانصاري أخبرنا أبو عبد الله محمد بن عبد الواحد أخبرنا الوليد بن بكر الاندلسي حدثنا على بن أحمد بن زكريا حدثنا أبو مسلم صالح بن أحمد حدثني أبى قال ويحيى بن سعيد الانصاري مدني تابعي ثقة وكان له فقة وولى القضاء وكان رجلا صالحا أخبرنا على بن طلحة المقرئ أخبرنا أبو الفتح محمد بن إبراهيم أخبرنا محمد بن محمد بن داود الكرخي حدثنا عبد الرحمن بن يوسف قال يحيى بن سعيد الانصاري أحد الائمة مدينى أخبرني على بن السحن الدقاق أخبرنا أحمد بن إبراهيم حدثنا عمر بن محمد بن شعيب الصابوني حدثنا حنبل بن إسحاق قال قال أبو عبد الله ومات يحيى بن سعيد الانصاري ههنا قلت يعنى بالعراق أخبرنا بن مهدى أخبرنا محمد بن أحمد بن يعقوب حدثنا جدي قال سمعت محمد بن عبد الله بن نمير يقول مات يحيى بن سعيد سنة ثلاث وأربعين ومائة وكانوا اخوة ثلاثة يحيى بن سعيد وعبد ربه بن سعيد وسعد بن سعيد أخبرنا أبو سعيد الحسن بن محمد بن عبد الله بن حسنويه الاصبهاني أخبرنا عبد الله بن محمد بن جعفر حدثنا عمر بن أحمد بن إسحاق الاهوازي حدثنا خلفية بن خياط قال ويحيى بن سعيد يكنى أبا سعيد توفى سنة ثلاث وأربعين ومائة أخبرنا على بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا الحسين بن صفوان البرذعي حدثنا أبو بكر عبد الله بن محمد بن أبي الدنيا حدثنا محمد بن سعد قال يحيى بن سعيد بن قيس بن عمرو بن سهل الانصاري أحد بنى مالك بن النجار ويكنى أبا سعيد توفى بالهاشمية سنة ثلاث وأربعين ومائة وكان قاضيا بها لابي جعفر أخبرنا بن مهدى أخبرنا محمد بن أحمد بن يعقوب حدثنا جدي قال سمعت الحسن بن عثمان يقول قال الواقدي مات يحيى بن سعيد الانصاري القاضى


111

ويكنى أبا سعيد بالهاشمية سنة ثلاث وأربعين ومائة ويقال سنة أربع وأربعين ومائة وأخبرنا بن مهدى أخبرنا محمد حدثنا جدي حدثنا سليمان بن أحمد قال قال يزيد بن هارون مات يحيى بن سعيد بالهاشمية سنة أربع وأربعين ومائة وكان يكنى أبا سعيد أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان قال سمعت بن بكير يقول مات يحيى بن سعيد في سنة ست وأربعين ومائة ( 7447 ) يحيى بن زياد الحارثى وهو يحيى بن زياد بن عبيد الله بن عبد الله وكان يقال له عبد الحجر بن عبد الله المدان بن الديان بن قطن بن زياد بن الحارث بن مالك بن ربيعة بن كعب بن الحارث بن كعب بن عمرو بن علة بن جلد بن مالك بن ادد بن يشجب بن يعرب بن زيد بن كهلان بن سبا بن يشجب بن يعرب بقحطان وكانت عمته ريطة بنت عبيد الله زوجة محمد بن على بن عبد الله بن العباس فولدت السفاح فيحيى بن زياد بن خال أبى العباس السفاح وهو من أهل الكوفة وكان شاعرا أديبا ماجنا نسب إلى الزندقة وكان صديق إياس بن مطيع وحماد بن عجرد ووالبة بن الحباب وغيرهم من ظرفاء الكوفيين وله في السفاح مدائح وفي المهدى أيضا وقدم بغداد فأقام بها مدة ثم خرج عنها قرأت على الجوهري عن محمد بن عمران بن موسى قال أخبرني على بن هارون عن عمه أبى أحمد عن حماد بن إسحاق بن إبراهيم عن أبيه عن محمد بن الفضل السكوني قال قدم يحيى بن زياد بغدادا فلم يحمد زمانه فيها فقال لقد جاورت بغداذا فما أحببت بغداذاولا أحببت كرخايا ولا أحببت كلوذا ولا وافقنى فيها اخى ذاك ولا هذا


112

أخبرنا التنوخي حدثني أبو عبيد الله المرزباني قال أنشدنا على بن سليمان الاخفش عن ثعلب قال قال مطيع بن إياس يرثى يحيى بن زياد الحارثي انظر إلى الموت حين بادهه والموت مقدامه على البهم لو قدتدبرت ما سعيت به قرعت سنا عليه من ندم اذهب بمن شئت إذ ذهبت به ما بعد يحيى للرزء من ألم قال وانشدنا ثعلب لمطيع بن إياس يرثى يحيى بن زياد الحارثى قد راح يحيى ولو تطاوعني الاقدار لم نبتكر ولم نرح يا خير من يجمل البكاء به اليوم ومن كان أمس للمدح قد ظفر الحزن بالسرور وقد اديل مكروهة من الفرح ( 7448 ) يحيى بن أبى سليمان المديني ورد بغداد وحدث به عن عطاء بن أبى رباح روى عنه عبد الله بن رجاء الغداني أخبرنا أبو نصر أحمد بن أيوب الحافظ حدثنا محمد بن زكريا الغلابي حدثنا عبد الله بن رجاء أخبرنا يحيى بن أبى سليمان عن عطاء وأخبرني الازهري حدثنا عبد الرحمن بن عمر الخلال أخبرنا محمد بن جعفر بن أحد بن يزيد الصيرفي وأخبرني الحسن بن على بن محمد المقرئ حدثنا أحمد بن محد بن يوسف أخبرنا محمد بن جعفر المطيري حدثنا بنان بن سليمان الدقاق حدثنا عبد الله بنرجاء عن يحيى بن أبى سليمان لقيناه ببغداد قال حدثنا عطاء بن أبى رباح عن أبى هريرة ان النبي صلى الله عليه وسلم قال يا أبا هريرة أين كنت أمس قال زرت ناسا من أهلى قال زر غبا تزدد حبا لفظ حديث بنان وأخبرني الحسن بن على المقرئ حدثنا أحمد بمحمد بن يوسف أخبرنا محمد بن جعفر المطيري قال حدثني بنان حدثنا عبد الله برجاء عن يحيى بن أبى


113

سليمان عن عطاء عن بن عباس قال ذكر السودان عند النبي صلى الله عليه وسلم فقال دعوني من السودان إنما الاسود لبطنه وفرجه ( 7449 ) يحيى بن المتوكل أبو عقيل الضرير كوفى قدم بغداد وحدث به عن بهية وعن القاسم بن عبيد الله بن عبد الله بن عمر بن الخطاب روى عنه عبد الله بن المبارك ويزيد بن هارون وأبو نعيم الفضل بن دكين وأبو الوليد الطيالسي وسعيد بن سليمان بن سعدويه وعمر بن عون ومحمد بن بكار بن الريان وعلى بن الجعد ومحمد بن جعفر الوركاني وبشر بن الوليد الكندي وأبو الربيع الزهراني أخبرنا الحسن بن غالب المقرئ أخبرنا عبيد الله بن عبد الرحمن الزهري حدثنا عبد الله بن محمد بن عبد العزيز حدثنا أبو الربيع الزهراني حدثنا أبو عقيل عن بهية قال سمعت عائشة تقول كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يكره ان ترى المراة ليس بيدها أثر الحناء والخضاب أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا موسى بن إبراهيم بن النضر العطار حدثنا محمد بن عثمان بن أبى شيبة قال سئل على بن المديني وانا اسمع عن أبى عقيل يحيى بن المتوكل فقال ذاك عندنا ضعيف وكان منزله ببغداد


114

أخبرني على بن محمد المالكي حدثنا عبد الله بن عثمان الصفار أخبرنا محمد بن عمران الصيرفي حدثنا عبد الله بن على بن المديني قال وسألته يعنى أباه عن أبى عقيل يحيى بن المتوكل فضعفه أخبرنا أبو بكر أحمد بن محمد الاشناني قال سمعت أبا الحسن أحمد بن محمد بن عبدوس الطرائفي يقول سمعت عثمان بن سعيد الدارمي أبا سعيد يقول قلت ليحيى بن معين وأبو عقيل يحيى بن المتوكل قال ليس به باس قال أبو سعيد هو ضعيف دفع إلى أبو الحسن بن رزقويه أصل كتابه الذي سمعه من مكرم بن أحمد القاضى فنقلت منه ثم أخبرنا الازهري قراءة أخبرنا عبيد الله بن عثمان بن يحيى أخبرنا مكرم حدثني يزيد بن الهيثم حدثنا البادا قال سمعت يحيى بن معين يقول أبو عقيل روى عن بهية كان ببغداد ضعيف أخبرنا القاضى أبوالعلا الواسطي أخبرنا محمد بن أحمد بن موسى البابسيري بواسط أخبرنا أبو أمية الاحوص بن المفضل بن غسان الغلابي قال قال أبى قال أبو زكريا أبو عقيل كوفى مات في مدينة أبى جعفر منكر الحديث أخبرنا محمد بن عبد الواحد أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا أحمد بن سعيد بن مرابا حدثنا عباس قال سمعت يحيى يقول أبو عقيل صاحب بهية اسمه يحيى بن المتوكل ليس حديثه بشئ أخبرنا البرقاني أخبرنا محمد بن عبد الله بن خميرويه الهروي أخبرنا الحسين بن إدريس قال سمعت بن عمار يقول أبو عقيل صاحب بهية وبهية ليس هؤلاء بحجة أخبرنا بن الفضل أخبرنا عثمان بن أحمد الدقاق حدثنا سهل بن أحمد الواسطي حدثنا أبو حفص بن عمرو بن على قال وأبو عقيل يحيى بن المتوكل فيهضعيف شديد وقد سمعت بن أبى داود وأبا الوليد يحدثان عنه أخبرنا على بن أحمد الرزاز أخبرنا أبو على بن الصواف حدثنا بشر بن موسى حدثنا عمرو بن على قال وا بوعقيل صاحب بهية هو ضعيف اسمه يحيى بن المتوكل


115

أخبرنا البرقاني أخبرنا أحمد بن سعيد بن سعد حدثنا عبد الكريم بن أحمد بن شعيب النسائي حدثنا أبى قال يحيى بن المتوكل أبو عقيل يروى عن بهية ضعيف أخبرنا على بن محمد السمسار أخبرنا عبد الله بن عثمان الصفار حدثنا عبد الباقي بن قانع ان أبا عقيل يحيى بن المتوكل مات في سنة سبع وستين ومائة ( 7450 ) يحيى بن عبد الله بن الحسن بن الحسن بن على بن أبى طالب من أهل المدينة وهو أخو محمد بن إبراهيم ابني عبد الله بن الحسن ذكر يحيى بن محمد العلوي صاحب كتاب نسب الطالبين ان يحيى بن عبد الله كان قد صار إلى جبل الديلم في سبعين رجلا من اصحابه ثم امنه هارون الرشيد وكتب له امانا وللسبعين الذين كانوا معه اشهد على ذلك شهودا واجازة بمائتي ألف دينار قلت وقدم يحيى بن عبد الله على الرشيد بغداد فأخبرنا الحسين بن أبى بكر أخبرنا الحسن بن محمد بن يحيى العلوي حدثنا جدي قال حدثنا موسى بن عبد الله قال حدثني أبى ومحمد بن عبد الله البكري قالا حدثنا سلمة بن عبد الله بن عبد الرحمن المخزومي قال حدثني عبد الرحمن بن عبد الله بن عمر بن حفص العمرى قال دعينا ليحيى بن عبد الله انا وأبو البخترى وهب بن وهب وعبد الله بن مصعب وأبو يوسف الفقية فإذا بيحيى بن عبد الله جالس عند هارون الرشيد أمير المؤمنين قال فقال لنا يا هؤلاء انى آمنت هذا الرجل وسبعين رجلا معه فكلما أخذت رجلا قال منهم فقلت له اسمهم لي فقاليحيى انا رجل من السبعين معروف بنسبي وعينى فهل ينفعني ذلك والله لو كانوا تحت قدمى ما رفعتها عنهم قال فقلنا له يا يحيى اتق الله فليس لك أمان الا ان تخبر بهم فأبى فقلت يا يحيى لانت أصغر من حرباء تنضبه لا يرسل الساق الا ممسكا ساقا قال فنظر إلى ثم قال يا عدو الله اتضرب بي الامثال قال وأخذ أبو البخترى الامان فشقه وقال يا أمير المؤمنين لا أمان له واسال أبا يوسف القاضى فقال ليس لك ان تسأله عنهم قال ثم أقمنا أياما ثم دعينا له مرة أخرى فإذا هو مصفر متغير


116

وإذا هارون يكلمه فلا يكلمه فقال الا ترون إلى هذا الرجل اكلمه فلا يكلمني فلما اكثرنا عليه اخرج لسانه كأنه كرفسة ووضع يده عليه أي اني لا اقدر أتكلم قال فجعل هارون يتغيظ ويقول انه انى سقيته السم والله لو رأيت عليه القتل لضربت عنقه قال وقال على ايمان البيعة ان كنت سقيته ولا أمرت ان يسقى قال فالتفت حين بلغت الستر وإذا بيحى قد سقط على وجهه لا حركة به قال جدي وسمعت في غير هذا الحديث ان عبد الله بن مصعب جعل يفحش على يحيى في المجلس ويشتمه ويقول له فيما يقول لقد سمج الله خلقك وخلقك قال فقال يحيى لما أكثر عليه يا أمير المؤمنين ان هذا عدو لي ولك وهو يضرب بعضنا ببعض هذا بالامس مع اخى محمد بن عبد الله وهو القائل قوموا بامركمو نجب بطاعتنا ان الخلافة فيكم يا بنى حسن وهو اليوم يأمر بقتلى قال فقال له بن مصعب قلت هذا الشعر فقال له يحيى فاحلف ان برئت من حول وقوته ووكلك إلى حولك وقوتك ان كنت قلت هذا قال بن مصعب لا احلف فالتفت إليه الرشيد فقال احلف بما حلفك به فحلففقال يحيى الله أكبر قطعت والله أجله حدثني بذلك إسماعيل بن يعقوب وغيره أخبرنا الحسن بن أبى بكر أخبرنا الحسن بن محمد بن يحيى حدثني جدي قال حدثني محمد بن أحمد المنصوري قال سمعت في عبد الله بن مصعب حديثين ان يحيى بن عبد الله لما حلفه لم يمض به ثلاث حتى مات ويقال ممات من يومه انقلب إلى منزله فسقط عن دابته فانتجع فمات فكان الرشيد إذا ذكره قال لا اله إلا الله ما أسرع ما اديل ليحيى من بن مصعب قال جدى وكان إدريس بن محمد بن يحيى يقول مات يحيى بن عبد الله بن الحسن في حبس أمير المؤمنين هارون قال جدي وسمعت على بن طاهر بن زيد يقول لما توفى يحيى بن عبد الله وخرج بجنازته بعث أمير المؤمنين إلى رجل من العلويين يقال له العباس بن الحسن بن على فقال يقول لك أمير المؤمنين صل على صاحبكم فقال الرجل ما كنت لاصلى على جيفة خرج منها روحا وامير المؤمنين عليها ساخط


117

( 7451 ) يحيى بن عبد العزيز الاردني أنبأنا أحمد بن محمد بن عبد الله الكاتب أخبرنا محمد بن حميد المخرمي حدثنا على بن الحسين بن حبان قال وجدت في كتاب أبى بخطه يده قال أبو زكريا يحيى بن عبد العزيز الاردني حدث عنه الوليد بن مسلم كان ههنا ببغداد وهو أبو الشافعي الاعمى هذا أبو عبد الرحمن قلت لابي زكريا فكيف حديثه قال ما اعرفه لم يحدث عنه الوليد بن مسلم قلت قد حدث أيضا عمر بن يونس اليماني عنه يحيى بن أبى كثير ( 7452 ) يحيى بن عقبة بن أبى العيزار وأبو القاسم الكوفىقدم بغداد وحدث بها عن محمد بن جحادة وهشام بن عروة وجعفر بن محمد بن على روى عنه الربيع بن ثعلب ومحمد بن بكار بن الريان وعبد الرحمن بن واقد الواقدي أخبرنا هلال بن محمد بن جعفر الحفار حدثنا محمد بن حميد بن سهيل المخرمي حدثنا الهيثم بن خلف الدوري حدثنا الربيع بن ثعلب حدثنا يحيى بن عقبة بن أبى العيزار حدثنا محمد بن جحادة عن أنس بن مالك قال سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم ايقبل الصائم قال لا باس إنما هي ريحانه يشمها دفع إلى أبو الحسن بن رزقويه أصل كتابه الذي سمعه من مكرم بن أحمد القاضى فنقلت منه ثم أخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ قراءة قال حدثنا أبى حدثنا مكرم بن أحمد حدثنا يزيد بن الهيثم قال سمعت يحيى بن معين يقول يحيى بن عقبة بن أبى العيزار شيخ كوفى ليس بثقة يكذب


118

أخبرني عبد الله بيحيى السكري أخبرنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي حدثنا جعفر بن محمد بن الازهر حدثنا بن الغلابي قال قال أبو زكريا يحيى بن معين يحيى بن عقبة بن أبى العيزار ولم يكن ثقة قال بن الغلابي قد رآه أخبرنا أحمد بن أبي جعفر أخبرنا محمد بن عدى البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن على الآجري قال سألت أبا داود عن يحيى بن عقبة بن أبى العيزار فقال ليس بشئ وفيما ذكره لن البرقاني ان يعقوب بموسى الاردبيلي حدثهم قال حدثنا أحمد بن طاهر بن النجم حدثنا سعيد بن عمر البرذعي قال قلت لابي زرعة يحيى بنعقبة بن أبى العيزار قال ضعيف الحديث أخبرنا البرقاني قال قال محمد بن العباس الهروي حدثنا أبو الفضل يعقوب بن إسحاق بن محمود الحافظ أخبرنا أبو الفضل صالح بن محمد الاسدي قال يحيى بن عقبة بن أبى العيزار كوفى قدم بغداد ضعيف منكر الحديث جدا وأخبرنا البرقاني أخبرنا أحمد بن سعيد بن سعد حدثنا عبد الكريم بن أحمد بن شعيب النسائي حدثنا أبى قال يحيى بن عقبة بن أبى العيزار ليس بثقة ( 7453 ) يحيى بن سابق أبو زكريا المدينى قدم بغداد وحدث بها عن أبى حازم سلمة بن دينار وزيد بن اسلم وعبد الرحمن بن حرملة وخيثمة بن خليفة الجعفي روى عنه حجين بن المثنى ومحمد بن معاوية النيسابوري وأبو العوام أحمد بن يزيد الرياحي وقتيبة بن سعيد وعلى بن حجر أخبرنا أبو طاهر محمد بن همام بن الصقر الموصلي حدثنا عمر بن احمد الواعظ حدثنا محمد بن مخلد العطار حدثنا سليما بن خلاد حدثنا حجين بن المثنى حدثنا يحيى بن سابق المديني عن أبى حازم عن سهل بن سعد قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم مجوس هذه الامة ان مرضوا فلا تعودوهم وان ماتوا فلا تشهدوهم يعنى القدرية


119

حدثني محمد بن يوسف القطان النيسابوري أخبرنا الخصيب بن عبد الله القاضى بمصر أخبرنا عبد الكريم بن أحمد بن شعيب النسائي أخبرنا أبى قال أبو زكريا يحيى بن سابق المديني عن بن حرملة روى عنه على بن حجر وقال رايته ببغداد ( 7454 ) يحيى بن زكريا بن أبى زائدة أبو سعيد قيل انه وادعى من أنفسهم وقيل انه مولى محمد بن المبشر الهمداني من أهلالكوفة سمع أبا وهشام بن عروة وإسماعيل بن أبى خالد وسليمان الاعمش وعبيد الله بن عمر العمرى وحجاج بن أرطاة روى عنه يحيى بن آدم وقتيبة بن سعيد وهناد بن السرى وأبو داود الحفري ومحمد بن عيسى بن الطباع وأحمد بن حنبل ويحيى بن معين وأبو بكر وعثمان ابنا أبى شيبة وسريج بن يونس وأبو كريب محمد بن العلاء وزياد بن أيوب والحسن بن عرفة ولى يحيى قضاء المدائن وقدم بغداد وحدث بها أخبرنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن موسى بن هارون بن الصلت الاهوازي أخبرنا أبو بكر محمد بن جعفر المطيري حدثنا الحسن بن عرفة حدثنا يحيى بن زكريا بن أبى زائدة عن عبيد الله بن عمر عن أسامة بن زيد عن عراك بن مالك عن أبى هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ليس في الخيل والرقيق زكاة الا ان في الرقيق صدقة الفطر


120

أخبرنا على بن أبى على البصري أخبرنا عبد الله بن موسى الهاشمي حدثنا شعيب بن محمد الذراع حدثنا زياد بن أيوب حدثنا يحيى بن زكريا بن أبى زائدة في سنة اثنتين وثمانين ومائة قال زياد ولم يحدث ببغداد غير هذا المجلس وخرج إلى النصيرية على القضاء فمات في الطريق قال حدثنا حجاج عن ابى الزبير عن جابر ان رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن بيع الثمرة قبل ان يبدوا صلاحها أخبرنا محمد بن عبد الواحد أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا أحمد بن سعيد بن مرابا حدثنا عباس بن محمد قال سمعت يحيى بن معين يقول زكريا بن أبي زائدة هو زكريا بن ميمون بن فيروز أخبرني بن الفضل أخبرنا دعلج بن أحمد قال قال أبو العباس أحمد بن على الابار واسم أبى زائدة جد يحيى بن زكريا ميمون بن فيروزأخبرني عبد الله بن يحيى السكري أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا جعفر بن محمد بن الازهر حدثنا بن الغلابي قال قال أبو زكريا يحيى بن معين زكريا بن أبى زائدة بن ميمون بن فيروز ميمون اسلامي وفيروز جاهلي وهم موالي عمور بن عبد الله الوادعي أخبرنا الحسن بن محمد الخلال أخبرنا على بن عمرو الحريري ان على بن محمد بن كاس النخعي حدثهم قال حدثنا محمد بن النضر الازدي قال سمعت على بن المديني يقول انتهى العلم إلى بن عباس في زمانه ثم إلى الشعبي في زمانه ثم إلى سفيان الثوري في زمانه ثم إلى يحيى بن أبى زائدة في زمانه أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق أخبرنا أحمد بن إسحاق بن وهب البندار حدثنا أبو غالب على بن أحمد بن النضر قال قال على بن المديني ولم يكن بالكوفة بعد سفيان الثوري اثبت من يحيى بن زكريا بن أبى زائدة أخبرنا أبو الفتح منصور بن ربيعة الزهري الخطيب بالدنيور أخبرنا على بن أحمد بن على بن راشد أخبرنا أحمد بن يحيى بن الجارود قال قال على بن الميدنى نظرت فإذا الاسناد يدور على ستة وذكرهم ثم صار علم هؤلاء الستة إلى أصحاب الاصناف ممن يصنف العلم وسماهم وقال ثم انتهى علم هؤلاء إلى يحيى بن سعيد ويكنى أبا سعيد مولى بنى تميم ومات في صفر سنة ثمان وتسعين ومائة


121

إلى يحيى بن زكريا بن أبى زائدة ويكنى أبا سعيد مولى الهمداني مات في سنة اثنتين وثمانين ومائة أخبرنا علي بن أحمد بن عبد الله المعدل أخبرنا عثمان بن أحمد الدقاق حدثنا محمد بن أحمد بن البراء قال قال على بن المديني مات يحيى بن زكريا بن أبى زائدة سنة اثنتين وثمانينأخبرنا إبراهيم بن مخلد بن جعفر حدثنا محمد بن إبراهيم الحكيمي حدثنا الحسن بن على أخبرنا أبو بكر الاشناني قال سمعت حارثا النقال قال سمعت يحيى بن سعيد يقول ما بالكوفة رجل يخالفني أشد على من يحيى بن أبى زائدة أخبرنا بن الفضل أخبرنا على بن إبراهيم المستملى قال قال أبو أحمد بن فا رس قال البخاري قال لي إبراهيم بن موسى سمعت أبا خالد الاحمر يقول كان يحيى جيد الاخذ للحديث قال إبراهيم وسمعت الحسن يقول نزلتم بافقة أهل الكوفة يعنى يحيى بن زكريا بن أبى زائدة أخبرنا حمزة بن طاهر حدثنا الوليد بن بكر حدثنا على بن أحمد بن زكريا الهاشمي حدثنا أبو مسلم صالح بن أحمد بن عبد الله العجلي حدثني أبى قال زكريا بن أبى زائدة ثقة وابنه يحيى بن زكريا ثقة وهم ممن جمع له الفقة والحديث وكان على قضاء المدائن ويعد من حفاظ الكوفيين للحديث مفتيا ثبتا صاحب سنة ووكيع إنما صنف كتبه على كتب يحيى بن أبى زائدة قلت وذكر عبد الرحمن بن أبى حاتم ان يحيى بن أبى زائدة أول من صنف الكتب بالكوفة حدثني الصوري أخبرنا عبد الرحمن بن عمر النخعي أخبرنا أحمد بن محمد بن زياد حدثنا الفضل بن يوسف الجعفي قال سمعت حسينا العنقرى يقول سمعت إسماعيل بن حماد بن أبى حنيفة يقول يحيى بن أبى زائدة في الحديث مثل العروس العطرة أخبرنا عبد الله بن يحيى السكري أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا جعفر بن محمد بن الازهر حدثنا بن الغلابي قال قال يحيى بن معين


122

وأخبرنا محمد بن عبد الواحد أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا أحمد بن سعيد السوسي حدثنا عباس بن محمد قال سمعت يحيى بن معين يقول كان يحيى بن زكريا كيسا ولا أعلمه أخطا في الحديث الا في حديث واحد حدث عن سفيان عن أبى إسحاق وقال السكري عن سفيان عن أبى حصين ثم اتفقا عن قبيصة بن برمة قال قال عبد الله ما احب ان يكون عبيد كم مؤذنيكم وانما هو عن واصل عن قبيصة أخبرنا عثمان بن محمد بن يوسف العلاف أخبرنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثنا عمرو الناقد قال سمعت بن عيينة يقول ما قدم علينا من أصحابنا أحد يشبه هذين الرجلين عبد الله بن المبارك ويحيى بن زكريا بن أبى زائدة أخبرنا محمد بن أحمد بن زرق أخبرنا عثمان بن أحمد الدقاق حدثنا حنبل بن إسحاق حدثنا محمد بن داود قال سمعت عيسى بن يونس وسئل عن يحيى بن زكريا بن أبى زائدة فقال ثقة قال وقد رأيت زكريا يجئ به إلى مجالد بن سعيد يقول له يا بنى احفظ أخبرني أحمد بن محمد أبو بكر الاشناني قال سمعت أبا الحسن الطرائفي يقول سمعت عثمان بن سعيد الدارمي يقول قلت ليحيى بن معين فابن مسهر أحب إليك أو يحيى بن زكريا بن أبى زائدة قال كلاهما ثقتين أخبرنا أحمد بن عبد الله الانماطي أخبرنا محمد بن المظفر أخبرنا على بن أحمد بن سليمان المصري حدثنا أحمد بن سعد بن أبى مريم قال سمعت يحيى بن معين يقول يحيى بن زكريا بن أبي زائدة ثقة حدثنا الصوري أخبرنا الخصيب بن عبد الله القاضى أخبرنا عبد الكريم بن احمد ابن شعيب النسائي قال أخبرني أبى قال أبو سعيد يحيى بن زكريا بن أبى زائدةكوفى ثقة أخبرنا أبو نعيم الحافظ إجازة حدثنا إبراهيم بن محمد بن يحيى المزكى أخبرنا محمد بن إسحاق السراج قال سمعت زياد بن أيوب يقول كان يحيى بن زكريا بن أبي زائدة ولى قضاء المدائن أربعة اشهر ثم مات وكان يحيى بن أبى زائدة يحدث حفظا


123

أخبرنا القاضى أبو العلاء الواسطي أخبرنا محمد بن أحمد بن محمد المفيد أخبرنا أبو جعفر محمد بن معاذ الهروي حدثنا أبو داود السنجي حدثنا الهيثم بن عدى قال ويحيى بن زكريا بن أبي زائدة الهمذاني توفى في خلافة هارون أخبرنا أبو الفرج الطناجيرى أخبرنا محمد بن زيد بن على بن مروان الانصاري أخبرنا محمد بن محمد بن عقبة الشيباني حدثنا هارون بن حاتم وأخبرنا أبو خازم بن الفراء أخبرنا الحسين بن على بن أبى أسامة الحلبي حدثنا أبوعمران بن الاشيب حدثنا بن أبى الدنيا حدثنا محمد بن سعد قالا ومات يحيى بن زكريا بن أبى زائدة بالمدائن سنة ثلاث وثمانين ومائة زاد بن سعد وهو قاض بها أخبرني الازهري حدثنا عبد الرحمن بن عمر الخلال قال حدثنا محمد بن أحمد بن يعقوب حدثنا جدي قال واما يحيى بن زكريا بن أبى زائدة فإنه همداني من بنى وادعة يكنى أبا سعيد توفى بالمدائن وهو قاض بها لهارون أمير المؤمنين كانت وفاته سنة ثلاث وثمانين ومائة وبلغ من السن يوم توفى ثلاثا وستين سنة وكان ثقة حسن الحديث ويقولون انه أول من صنف الكتب بالكوفة وكان يعد في فقهاء محدثي أهل الكوفة وكانت وفاته في جمادى الاولى أخبرنا بن الفضل أخبرنا جعفر الخلدي حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي قالسنة ثلاث وثمانين ومائة فيها مات أبو سعيد يحيى بن زكريا بن أبي زائدة بالمدائن أخبرنا أبو سعيد بن حسنويه اخبرنا عبد الله بن محمد بن جعفر حدثنا عمر بن أحمد الاهوازي حدثنا خليفة بن خياط قال ويحيى بن زكريا بن أبى زائدة مولى همذان مات سنة ثلاث أو أربع وثمانين ومائة أخبرني بن الفضل أخبرنا دعلج بن أحمد أخبرنا أحمد بن على الابار قال حدثنا مسروق بن المرزبان قال مات بن أبى زائدة سنة أربع وثمانين ومائة أخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع ان يحيى بن زكريا بن أبى زائدة مات في سنة أربع وثمانين ومائة أخبرنا بن رزق أخبرنا عثمان بن أحمد حدثنا حنبل بن إسحاق قال سمعت يحيى بن معين يقول


124

أخبرني عبد الله بن يحيى السكري أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا جعفر بن محمد بن الازهر حدثنا بن الغلابي قال قال أبو زكريا ومات يحيى بن زكريا بن أبي زائدة وهو بن ثلاث وستين ( 7455 ) يحيى بن يزيد بن عبد الله بن أبي بردة بن أبى موسى الاشعري يكنى أبا بردة حدث عن أبيه وعن إسماعيل بن أبى خالد وابن جريج روى عنه العلاء بن عمرو الحنفي ومحمد بن عقبة السدوسي وعبيد اللبن عمر القواريرى وهو من أهل الكوفة قدم بغداد وحدث بها وسمع منه يحيى بن معين أخبرني الازهري وعلى بن محمد بن الحسن الحربي قالا أخبرنا عبد الله بن عثمان الصفار أخبرنا محمد بن عمران بن موسى الصيرفي حدثنا عبد الله بن على بن المديني قال سمعت أبى يقول حديث يحيى بن أبى بردة عن إسماعيل عن قيسعن أبيه انه اتى النبي صلى الله عليه وسلم وهو رث الهيئة هو حديث منكر إنما هو حديث أبى إسحاق عن أبى الاحوص عن أبيه وقد سمعته من يحيى بن أبى بردة وأخبرني الحربي أخبرنا الصفار أخبرنا محمد بن عمران حدثنا عبد الله بن على قال سمعت أبى يقول يحيى بن أبى بردة روى أحاديث منكرة قرأت في نسخة الكتاب الذي ذكر لنا أبو سعيد محمد بن موسى الصيرفي انه سمعه من أبى العباس محمد بن يعقوب الاصم وذهب أصله به ثم أخبرني العتيقي أخبرنا عثمان بن محمد المخرمي أخبرني الاصم بن العباس بن محمد بن حاتم حدثهم قال سمعت يحيى بن معين يقول كان ههنا رجل يقال له يحيى من ولد يزيد بن أبى بردة كان على السيب وقد سمع منه وهو ضعيف الحديث قيل ليحيى يحيى بن يزيد كيف هو قال ليس به باس وفيما ذكرنا لنا البرقاني ان يعقو بن موسى الاردبيلي حدثهم قال حدثنا أحمد بن طاهر بن النجم سعيد بن عمر البرذعي قال قلت يعنى لابي زرعة الرازي أبو بردة يحيى بن أبي بردة قال كان واهي الحديث


125

إنبأنا أحمد بن محمد بن عبد الله الكاتب أخبرنا أبو مسلم عبد الرحمن بن محمد بن عبد الله بن مهران قال قرأت على محمد بن طالب بن على فاقربه قال قال أبو صالح بن محمد يحيى بن يزيد بن عبد الله بن أبي بردة بن أبى موسى ضعيف الحديث يروى عن جده أحاديث مناكير وحديث إذا جلس القاضى ليس له أصل بن جريج لا يحتمل هذا قلت وهو الحديث الذي أخبرناه القاضى أبو بكر أحمد بن الحسن الحرشي حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب الاصم حدثنا إبراهيم بن سليمان البرلسى حدثنا العلاء بن عمرو الحنفي حدثنا يحيى بن يزيد الاشعري عن بن جريج عنعطاء عن بن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا جلس القاضى في مكانه هبط عليه ملكان يسددانه ويوفقانه ويرشدانه ما لم يجر فإذا جار عن الجادة تركاه أخبرنا عبد الكريم بن محمد بن أحمد الضبي أخبرنا أبو الحسن الدارقطني قال يحيى بن يزيد بن عبد الله بن أبي بردة ليس بالقوي في الحديث ( 7456 ) يحيى بن يمان أبو زكريا العجلي من أنفسهم كوفى سمع سفيان الثوري وأشعث القمي ومعمر بن راشد روى عنه جماعة من أهل الكوفة وقدم بغداد وحدث بها فروى عنه من أهلها محمد بن عيسى بن البطاع ويحيى بن معين والحسن بن عرفة


126

أخبرنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن أحمد بن الصلت الاهوازي أخبرنا محمد بن جعفر المطيري حدثنا الحسن بن عرفة قال حدثني يحيى بن اليمان العجلي عن معمر عن الزهري عن عروة عن عائشة قالت كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا خرج في سفر اقرع بين نسائه أخبرني أبو الفرج الطناجيري أخبرنا محمد بن زيد بن على بن مروان الانصاري أخبرنا محمد بن عقبة الشيباني حدثنا هارون بن حاتم قال سألت يحيى بن يمان فقلت يا أبا زكريا متى ولدت قال سنة سبع عشرة ومائة أخبرنا الحسن بن أبي بكر قال كتب إلى محمد بن إبراهيم الجوري من شيراز يذكر ان عبد الله بن أحمد الهمذاني حدثهم قال سمعت أبا حاتم الرازي يقول سمعت بن الطباع يقول كنا ببغداد فقدمها الاشجعي ويحيى بن يمان فدعوناهما إلى البستان فأجابا وحملا معهما كتبا وانتخبنا عليهما أخبرنا على بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا عثمان بن أحمد الدقاق حدثنا الحسن بن عمرو الشيعي قال سمعت بشرا وهو بن الحارث يقول كنتجالسا بين يدي يحيى بن يمان قال فكنت اعجب من ثيابه وكان يعجب من ثيابي قال بشر أخذت جوربا فخطته ثم شددته أي على عورته لانه لم يكن تسترني ثيابي وذكر كثرة رقاع في جبة يحيى بن يمان قال بشر فمر انسان عليه مرة فقال ثيابك أحسن من ثيابي قال بشر راد ان يقوينى أخبرني الصيمري حدثنا على بن الحسن الرازي حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني حدثنا أحمد بن زهري حدثنا محمد بن عمران الاخنسي قال سمعت أبا بكر بن عياش وذكر يحيى بن يمان فقال ذاك راهب أخبرني الازهري حدثنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن أحمد بن يعقوب حدثنا جدي قال سمعت عبد الرحمن بن عفان يقول سمعت وكيع بن الجراح يقول ما كان من أصحابنا احفظ للحديث من يحيى بن يمان كان يحفظ في المجلس خمسمائة حديث ثم نسي فلا اعلم بالكوفة أحدا احفظ من داود ابنه أخبرنا محمد بن عبد الرحمن بن عثمان التميمي بدمشق أخبرنا القاضى أبو بكر بن يوسف بن القاسم الميانجي حدثنا أبو بكر أحمد بن محمد بن حفص قال


127

سمعت أحمد بن محمد قال سمعت أبا هاشم الرفاعي يقول سمعت يحيى بن يمان يقول احفظ عن سفيان أربعة آلاف حديث في التفسير أخبرنا بن الفضل أخبرنا دعلج بن أحمد أخبرنا أحمد بن على الابار حدثنا أبو هشام قال سمعت يحيى بن يمان يقول ما حملت إلى سفيان الواحا قط كنت اقوم من عنده بالسبعين ونحوها ويقومون من عند سفيان فيطلبون إلى فأملى عليهم فذكر لوكيع قول يحيى فقال صدق كان إذا كتبها نسيها أخبرنا البرقاني أخبرنا أحمد بن محمد بن حسنويه أخبرنا الحسين بن إدريسالانصاري حدثنا سليمان بن الاشعث قال سمعت أحمد بن حنبل قال قال وكيع وكنا نعدها عند سفيان ثم نكتب في البيت وكان يحيى بن يمان يعقد خيطا يعنى يعد به الحديث عند سفيان ثم يذهب إلى البيت فيحل عقدة ويكتب حديثا ولكن عنده تخليط وقال مرة فايش خلط يعنى بن اليمان وأخبرنا البرقاني أخبرنا محمد بن عبد الله بن خميروية الهروي أخبرنا الحسين بن إدريس حدثنا محمد بن عمار قال سمعت يحيى بن يمان وقد افلج ولم يكن يحدثنا من كتاب إنما كان يحدثنا حفظا ويحيى بن يمان لا يحتج به أخبرني على بن محمد المالكي أخبرنا عبد الله بن عثمان الصفار أخبرنا محمد بن عمران الصيرفي حدثنا عبد الله بن على بن عبد الله المديني قال سألت أبى عن يحيى بن اليمان فقال صدوق وكان قد افلج فتغير حفظه أخبرني عبد الله بن يحيى السكري حدثنا محمد بن عبد الله الشافعي قال حدثنا جعفر بن محمد بن الازهر حدثنا بن الغلابي قال قال أبو زكريا يحيى بن معين ربما عارضت أحاديث يحيى بن يمان بأحاديث الناس فما خالف ضربت عليه وقد أتيت بحديثه وكيعا فقال وكيع ليس هذا سفيان الذي سمعنا نحن منه انكرها جدا أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان قال سألت بن نمير ان يخرج إلى حديث يحيى بن اليمان فاخرج إلى أجزاء ثم رأيته يتثاقل فقلت له ما هذا قال تخفف فان حديثه لا يشبه حديث أصحابنا يتوهم الشئ فيحدث به وخاصة لما فلج فامتنع على بن يخرج إلى بقية سماعه منه قال يعقوب وبلغني عن يحيى بن معين قال قال لي وكيع ان كان سفيان الذي يحدث عنه يحيى بن يمان الذي لقيناه نحن فليس هو ذاك


128

أخبرنا أبو بكر أحمد بن محمد الاشناني قال سمعت أبا الحسن الطرائفي يقول سمعت عثمان بن سعيد الدارمي يقول قلت ليحيى بن معين فيحيى بن يمان قال أرجو ان يكون صدوقا قلت كيف هو في حديثه قال ليس بالقوي أخبرنا علي بن الحسين صاحب العباسي أخبرنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن إسماعيل الفارسي حدثنا بكر بن سهل حدثنا عبد الخالق بن منصور قال سئل يحيى بن معين عن يحيى بن اليمان فقال ليس به باس أخبرنا محمد أحمد بن رزق أخبرنا هبة الله بن محمد بن حبش الفراء أبو جعفر محمد بن عثمان بن أبي شيبة قال سمعت يحيى بن معين وذكر يحيى بن يمان فقال كان يضعف في آخر عمره في حديثه أخبرني السكري أخبرنا عبد الله الشافعي حدثنا جعفر بن محمد بن الازهر حدثنا بن الغلابي قال قال أبو زكريا يحيى بن معين يحيى بن اليمان ضعيف أخبرني أحمد بن عبد الله الانماطي أخبرنا محمد بن المظفر برنا على بن أحمد بن سليمان المصري حدثنا أحمد بن سعد بن أبى مريم قال وسألته يعنى يحيى بن معين عن يحيى بن اليمان فقال ضيعف الحديث أخبرنا بن رزق أخبرنا عثمان بن أحمد الدقاق حدثنا حنبل بن إسحاق قال سمعت أبا عبد الله يقول ليس يحيى يمان حجة في الحديث أخبرنا الازهري أخبرنا عبد الرحمن بن عمر حدثنا محمد بن أحمد بن يعقوب قال قال جدي ويحيى بن يمان وكان صدوقا كثير الحديث وانما انكر أصحابنا عليه كثرة الغلط وليس بحجة إذا خولف وهو من متقدمي أصحاب سفيان في الكثرة عنه ويعد من أصحاب سفيان مع أبى أحمد الزبيري ومؤمل بن إسماعيل وقبيصة بن عقبة ومحمد بن يوسف الفريابي ونظرائهم من المتأخرين ويعد في كثرة الرواية عن سفيان عن الاشجعي والمتقدمينأخبرنا العتيقي أخبرنا محمد بن عدى البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن على الآجري قال سمعت أبا داود وذكر يحيى بن يمان فقال يخطئ في الاحاديث ويقلبها


129

أخبرنا البرقاني أخبرنا أحمد بن سعيد بن سعد حدثنا عبد الكريم بن أحمد بن شعيب النسائي حدثنا أبى قال يحيى بن اليمان ليس بالقوي أخبرنا البرقاني حدثني محمد بن أحمد بن محمد الادمي حدثنا محد بن على الايادي حدثنا زكريا بن يحيى الساجي قال يحيى بن يمان ضعفه أحمد بن حنبل قال حدث عن الثوري بعجائب لا أدري لم يزل هكذا أو تغير حين لقيناه أو لم يزل الخطا في كتبه ورى من التفسير عن الثوري عجائب أخبرني الطناجيري أخبرنا محمد بن زيد بن على بن مروان أخبرنا محمد بن محمد بن عقبة الشيباني حدثنا هارون بن حاتم قال ومات يحيى بن اليمان العجلي سنة ثمان وثمانين ومائة أخبرني بن الفضل أخبرنا دعلج أخبرنا أحمد بن على الابار قال سألت أبا هشام فقال مات بن يمان في سنة تسع وثمانين أخبرنا جعفر الخلدي حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي قال مات أبو زكريا يحيى بن اليمان العجلي سنة تسع وثمانين ومائة في رجب ( 7457 ) يحيى بن ميمون بن عطاء أبو أيوب التمار قال عبد الرحمن بن أبى حاتم هو بغدادي قلت ولم يكن بغداديا وانما كان من أهل البصرة وسكن بغداد وحدث بها عن عاصم الاحول وعلى بن زدي بن جدعان وليث بن أبى سليم وعبد الله بن المثنى روى عنه محمد بن أبى الوليد الفحام وحفص بن عمرو الربالى والحسن بنالصباح البزاز وعلى بن مسلم الطوسي ومحمد بن مرزوق البصري


130

أخبرنا أبو الطيب عبد العزيز بن على بن محمد القرشي أخبرنا على بن عمر الحافظ حدثنا أبو محمد بن صاعد حدثنا محمد بن أبى الوليد الفحام حدثنا أبو أيوب التماريحى بن ميمون قال على وحدثنا أبو شيبة عبد العزيز بن جعفر بن بكر الخوارزمي حدثنا محمد بن مرزوق حدثنا يحيى بن ميمون عن عطاء القرشي عن على بن زيد عن أبى نضرة عن أبى سعيد قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يا غلام يا غليم أو يا غليم يا غلام احفظ الله يحفظك احفظ الله تجده امامك إذا سألت فاسال الله وإذا استعنت فاستعن بالله زاد بن صاعد تعرف إلى الله في الرخاء يعرفك عند الشدة فقد جف القلم بما هو كائن إلى يوم القيامة فلو جهد الخلق ان يضروك بغير ما كتب الله لك لم يقدروا ولو جهدوا ان ينفعوك بغير ما كتب الله لك لم يقدروا واعلم ان مع العسر يسرا وقال بن صاعد فلو ان الناس اجتمعوا على ان يعطوك شيئا لم يعطك الله لم يقدروا عليه ولو انهم اجتمعوا على ان يمنعوك شيئا قدره الله لك وكتبه لك ما استطاعوا ا عبد الله بالصبر مع اليقين واعلم أن لكل شدة رخاء وان مع العسر يسرا وان مع العسر يسرا أخبرني على بن محمد المالكي أخبرنا عبد الله بن عثمان الصفار أخبرنا محمد بن عمران الصيرفي حدثنا عبد الله بن على بن المديني قال سمعت أبى يقول على بن زيد عن سعيد بن المسيب قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم راس العقل بعد الايمان بالله مداراة الناس قال هذا رواه شيخ ضعيف يقال له أيوب التمار وكان عندي ضعيفا ولم يسمعه هشيم عن على بن زيد أخبرنا بن الفضل عثمان بن أحمد الدقاق حدثنا سهل بن أحمد الواسطي قال قال أبو حفص عمرو بن على ويحيى بن ميمون بن عطاء التمار كانكذابا قال أبو حفص سمعت يحدث عن على بن زيد عن أبى نضرة عن أبى سعيد ان النبي صلى الله عليه وسلم قال لابن عباس يا غليم ألا أعلمك كلمات قال أبو حفص وسمعته يحدث عن على بن زيد عن أبى نضرة عن أبى سعيد عن أبى بكر الصديق قال خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم قيظ عام الاول قال أبو حفص


131

وروى عن عاصم أحاديث منكرة منها رأيت حفصة كبرت فرفعت يديها وروى عن عاصم قال رأيت عبد الله بن سرجس مضببا اسنانه بالذهب قال وسمعته يقول حدثنا حماد عن إبراهيم فقلت له أنت سمعته من حماد فقال استغفر الله حدثنا حماد بن سلمة عن حماد عن إبراهيم أخبرنا أبو حازم العبدوي قال سمعت محمد بن عبد الله الجوزقى يقول قرئ على مكي بن عبدان وانا اسمع قال سمعت مسلم بن الحجاج يقول أبو أيوب يحيى بن ميمون بن عطاء التمار منكر الحديث حدثنا الصوري أخبرنا الخصيب بن عبد الله القاضى أخبرنا عبد الكريم بن أحمد بن شعيب النسائي أخبرني أبى قال أبو أيوب يحيى بن ميمون بن عطاء التمار بصرى ليس بثقة ولا مأمون أخبرنا البرقاني أخبرنا بن خمروية أخبرنا الحسين بن إدريس حدثنا بن عمار قال يحيى بن ميمون بصرى التمار رايته ببغداد في مسجد بن رغبان قلت كيف هو قال لا أدري قلت بلغني ان يحيى بن ميمون قدم بغداد في سنة تسعين ومائة أخبرنا البرقاني أخبرنا أبو الحسن الدارقطني قال يحيى بن ميمون بن عطاء بغدادي أبو أيوب التمار متروك ( 7458 ) يحيى بن واضح أبوتميلة الانصاريمن أهل مرو سمع أبا عمرو الاوزاعي ومحمد بن إسحاق بن يسار والحسين بن واقد وأبا المنيب العتكي روى عنه محمد بن عبد الله بن نمير وسعيد بن محمد الحربي وإسحاق بن راهويه وقدم بغداد وحدث بها فروى من أهلها محمد بن عيسى بن الطباع وعلى بن بحر بن برى وأحمد بن حنبل ومحمد بن عبد الله الارزى وأحمد بن منيع ويعقوب الدورقي والحسن بن عرفة


132

أخبرنا أبو الحسن على بن محمد بن إبراهيم البزاز بالبصرة قال حدثنا يزيد بن إسماعيل الخلال حدثنا عباس بن محمد حدثنا محمد بن عبد الله الرزى حدثنا يحيى بن واضح حدثني محمد بن إسحاق عن يزيد بن زياد عن محمد بن كعب عن أنس بن مالك انه قال قامت الصلاة ونحن مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أتى بقعب من ماء فتوضأ ثم أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم بيده ثم وضع كفه على فمه ثم قال ادنو إلى الوضوء قال فتوضانا منه يخرج علينا الماء من القعب من بين أصابعه حتى فرغنا قال قلت له كم كان القوم يا أبا حمزة قال مائتي رجل قال وحدثني به أيضا حميد الطويل غير نه قال انهم كانوا ثمانين رجلا أخبرنا بن الفضل أخبرنا دعلج بن أحمد أخبرنا أحمد بن على الابار حدثنا أبو غسان يعنى زنجيا قال قال أبوتميلة كان أبي والمبارك يعني أبا عبد الله بن المبارك وكانا تاجرين فكانا قد جعلا لنا من حفظ من قصيدة فله درهم قال فكنت احفظ انا وابن المبارك القصائد قال أبو غسان فخرجا شاعرين كلاهما أخبرني على بن محمد المالكي أخبرنا عبد الله بن عثمان الصفار أخبرنا محمد بن عمران الصيرفي حدثنا عبد الله بن على بن المديني قال سمعت أبى وسئل عن يحيى بن واضح فقدم يحيى بن واضح على الفضل بن موسى قالروى الفضل أحاديث مناكير أخبرنا إبراهيم بن عمر البرمكي أخبرنا محمد بن عبد الله بن خلف الدقاق حدثنا عمر بن محمد الجوهري حدثنا أبو بكر الاثرم قال سمعت أبا عبد الله يسأل عن أبى تميلة يحيى بن واضح كيف هو ثقة هو فقال ليس به باس ثم قال أرجو ان شاء الله الا يكون به باس ثم قال كتبنا عنه على باب هشيم كان يجئ إلى باب هشيم ثم بقى بعد ذلك زمانا وكان يختلف يكتب الحديث قيل له خراساني فقال نعم من أهل مرو جارنا


133

ثم أخبرنا العتيقي أخبرنا محمد بن عدى البصري في كتابه حدثنا أبو عبيدة محمد بن على قال سمعت أبا داويقول سمعت يحيى يعنى بن معين يقول أبوتميلة قد را يته ما كان يحسن شيئا أخبرنا أبو بكر أحمد بن محمد الاشناني قال سمعت أحمد بن محمد بن عبدوس الطرائفي يقول سمعت عثمان بن سعيد الدارمي يقول وسألته يعنى يحيى بن معين عن يحيى بن واضح فقال ليس به باس أخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثنا أبى حدثنا الحسين بن صدقة حدثنا بن أبى خيثمة قال سمعت يحيى بن معين يقول وأخبرنا الجوهري أخبرنا محمد بن العباس حدثنا محمد بن القاسم الكوكبي حدثنا إبراهيم بن عبد الله بن الجنيد قال قال يحيى بن معين أبوتميلة ثقة حدثنا الصوري أخبرنا الخصيب بن عبد الله القاضى أخبرنا عبد الكريم بن أحمد بن شعيب النسائي أخبرني أبى قال أبو تميلة يحيى بن واضح مروزي ليس به باس أجاز لنا أبو حازم عمر بن أحمد العبدوي قال أخبرنا محمد بن عبد الله الحافظأخبرنا قاسم بن القاسم السياري بمرو حدثنا عيسى بن عبد الرحمن حدثنا أبو الفضل العباس بن مصعب بن بشر قال كان أبوتميلة يحيى بن واضح عالما بأيام الناس وكان يقال من دخل مرو وا ليا أو صاحب خراسان كان يكفيه ان يسأل عن أمور مرو أبا تميلة ومعاذ بن شهرب وكان أبوتميلة وقع عليه دين في كفالة لرجل فخرج إلى العراق حتى اصلح امره ومات بها أخبرني القاضى أبو عبد الله الصيمري حدثنا على بن الحسن الرازي أخبرنا محمد بن محمد بن داود الكرجي حدثنا عبد الرحمن بن يوسف بن خراش قال أبوتميلة يحيى بن واضح المروزي صدوق ( 7459 ) يحيى بن خالد بن برمك أبو على كان المهدى قد ضم هارون الرشيد إليه وجعله في حجره فلما استخلف هارون عرف ليحيى حقه وكان يعظمه وإذا ذكره قال أبى وجعل اصدار الامور وايرادها


134

إلى ان نكب هارون البرامكة فغضب عليه وخلده الحبس إلى ان مات فيه وقتل جعفر ابنه أخبرنا الحسن بن محمد الخلال حدثنا أحمد بن محمد بن عمران أخبرنا أبو بكر محمد بن يحيى النديم قال قال يحيى بن خالد ثلاثة أشياء تدل على عقول اربابها الهدية والكتاب والرسول وكان يقول لولده اكتبوا أحسن ما تسمعون واحفظوا أحسن ما تكتبون وتحدثوا بأحسن ما تحفظون أخبرنا محمد بن أحمد بن رزحدثنا محمد بن عمرو البخترى الرزاز املاء حدثنا إسحاق بن إبراهيم بن سفيان قال حدثني محمد بن أبى رجاء قال كان يحيى بن خالد يقعد في بيت مجتمع صغير مكتوب عليه كفى بملتمس التواضع رفعة وكفى بملتمس العلو سفالاحدثني الحسن بن أبي طالب لفظا حدثنا عمر بن أحمد الواعظ حدثنا عبيد الله بن عبد الرحمن السركى حدثنا زكريا بن يحيى قال حدثنا الاصمعي قال سمعت يحيى بن خالد يقول الدنيا دول والمال عارية ولنا بمن قبلنا أسوة ونحن لمن بعدنا عبرة أخبرنا أبو تغلب عبد الوهاب بن على بن الحسن الملحمى قال حدثنا المعافى بن زكريا الجريري حدثنا الحسين بن القاسم الكوكبي حدثني محرز الكاتب قال سمعت الفضل بن مروان يقول قال يحيى بن خالد من لم أحسن إليه فانا مخير فيه ومن أحسنت إليه فانا مرتهن به أخبرنا أبو الحسن محمد بن عبد الواحد البزاز حدثنا أبو سعيد الحسن بن عبد الله أبو الازهر النحوي حدثنا الزبير بن بكار قال سمعت إسحاق بن إبراهيم يقول كانت صلات يحيى بن خالد إذا ركب لمن تعرض له مائتي درهم فركب ذات يوم فتعرض له أديب شاعر فقال له يا سمى الحصور يحيى اتيحت لك من فضل ربنا جنتان كل من في الطريق عليكم فله من نوالكم مائتان مائتا درهم لمثلى قليل هي منكم للقابس العجلان قال يحى صدقت وامر بجملة إلى داره فلما رجع من داره الخليفة سأله عن حاله فذكر انه تزوج وقد أخذ بواحدة من ثلاث اما ان يؤدى المهر وهو أربعة


135

آلاف واما ان يطلق واما ايقيم جاريا للمرأة ما يكفيها إلى ان يتهيا له نقلها فأمر له يحيى بأربعة آلاف للمهر وباربعة آلاف لثمن منزل وأربعة آلاف لما يحتاج إليه المنزل وأربعة آلاف للبنية وأربعة آلاف يستظهر بها فأخذ عشرين ألف درهم وقال الزبير سمعت إسحاق يقول حدثني يحيى بن أكثم انه سمع المأمون يقول لم يكن كيحيى بن خالد وكولده في الكتابة والبلاغة والجود والشجاعة ولقد صدق القائل حيث يقول أولاد يحيى أربع كالاربع الطبائع فهم إذا اختبرتهم طبائع الصنائع فقلت يا أمير المؤمنين اما الكتابة والبلاغة والسماحة فنعرفها ففيمن الشجاعة فقال في موسى بن يحيى وقد رأيت ان اولية ثغر السند أخبرني أحمد بن عبد الواحد الدمشقي أخبرنا جدي أبو بكر محمد بن أحمد بن عثمان السلمي أخبرنا محمد بن جعفر السامري قال أنشدني أبو الفضل الربعي لابي قابوس الحميري في يحيى بن خالد رأيت يحيى أتم الله نعمته عليه ياتي الذي لم يأته أحد ينسى الذي كان من معروفة ابدا إلى الرجال ولا ينسى الذي يعد أخبرنا أحمد بن عمر النهرواني ومحمد بن الحسين الجازرى قال أحمد أخبرنا وقال محمد حدثنا المعافى بن زكريا حدثنا محمد بن أحمد بن أبى الثلج حدثنا حسين بن فهم قال قال بن الموصلي حدثني أبى قال أتيت يحيى بن خالد بن برمك فشكوت إليه ضيقة فقال ويحك ما اصنع بك ليس عندنا في هذا الوقت شئ ولكن ههنا أمر أدلك عليه فكن فيه رجلا قد جاءني خليفة صاحب مصر يسألنى ان استهدى صاحبه شيئا وقد أبيت ذلك عليه فالح علي وقد بلغني انك قد أعطيت بجاريتك فلانة آلاف دنانير فهو ذا استهديه إياها وأخبره انها قد اعجبتني فاياك ان تنقصها من ثلاثين ألف دينار وانظر كيف يكون قال فوالله ما شعرت الا بالرجل قد وافاني فساومني بالجارية فقلت لا انقصها من ثلاثين ألف دينار فلم يزل يساومنى حتى بذلك عشرين ألف دينار فلما سمعتها ضعف قلبي عن ردها فبتعتهاوقبضت العشرين الفا ثم صرت الى يحيى بن خالد فقال لي كيف صنعت في بيعك


136

الجارية فأخبرته فقلت والله ما ملكت نفسي ان اجبت إلى العشرين الفا حين سمعتها فقال انك لخسيس وهذا خليفة صاحب فارس قد جاءني في مثل هذا فخذ جاريتك فإذا ساومك بها فلا تنقصها من خمسين ألف دينار فإنه لا بد ان يشتريها منك بذلك قال فجاءني الرجل فاسمت عليه خمسين ألف دينار فلم يزل يساومنى حتى أعطاني ثلاثين ألف دينار فضعف قلبي عن ردها ولم اصدق بها فاوجبتها له بها ثم صرت إلى يحيى بن خالد فقال لي بكم بعت الجارية فأخبرته فقال ويحك الم تؤدبك الاولى عن الثانية قال قلت ضعفت والله له عن رد شئ لم اطمع فيه قال فقال هذه جاريتك فخذها إليك فقال فقلت جارية افدت بها خمسين ألف دينار ثم املكها اشهدك انها حرة وانى تزوجتها أخبرنا الحسن بن الخلال أخبرنا أحمد بن محمد بن عمران حدثنا أبو عبد الله الحكيمي حدثني ميمون بن هارون حدثني على بن عيسى بن بردا نيزوذ قال كان يحيى بن خالد يقول إذا أقبلت الدنيا فانفق فانها لا تفنى وإذا أدبرت فانفق فانها لا تبقى أخبرنا أحمد بن محمد بن أبى جعفر الاخرم أخبرنا أبو على عيسى بن أحمد بن أحمد الطومارى حدثنا محمد بن يزيد المبرد حدثني محمد بن جعفر بن يحيى بن خالد بن برمك قال قال أبى لابيه يحيى بن خالد بن برمك وهم في القيود والحبس يا ابت بعد الامر والنهى والاموال العظيمة اصارنا الدهر إلى القيود ولبس الصوف والحبس قال فقال له أبوه يا بنى دعوة مظلوم سرت بليل غفلنا عنها ولم يغفل الله عنها ثم انشا يقول رب قوم قد غدوا في نعمة زمنا والدهر راين غدقسكت الدهر زمانا عنهم ثم ابكاهم دما حين نطق قد تقدم في أخبار الفضل بن يحيى بن خالد ان يحيى مات في سنة تسعين ومائة وكانت وفاته في حبس الرشيد بالرافقة لثلاث خلون من المحرم وهو بن سبعين سنة صلى عليه ابنه الفضل ودفن على شاطئ الفرات في موضع يقال له ربض هرثمة


137

( 7460 ) يحيى بن سعيد بن أبان بن سعيد بن العاص بن سعيد بن العاص بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف أبو أيوب القرشي ثم الاموي من أهل الكوفة سكن بغداد وحدث بها عن يحيى بن سعيد الانصاري وهشام بن عروة وإسماعيل بن أبي خالد وسليمان الاعمش وعبيد الله العمرى وابن جريج ورى عن محمد بن إسحاق كتاب المغازي حدث عنه ابنه سعيد وأحمد بن حنبل وسريج بن يونس ويحيى بن معين ومحمد بن حسان الازرق أخبرنا الحسن بن على التميمي أخبرنا أحمد بن جعفر بن حمدان حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبى حدثنا يحيى بن سعيد الاموي قال حدثنا عبيد الله عن نافع عن بن عمر قال نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن بيع حبل الحبلة أخبرنا الصيمري قال قرانا على الحسين بن هارون الضبي عن أبى العباس أحمد بن محمد بن سعيد قال يحيى بن سعيد الاموي كوفى نزل بغداد وأخبرنا الصيمري حدثنا على بن الحسن الرازي حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني حدثنا أحمد بن زهير قال سمعت سعيد بن يحيى بن سعيد قال قال أبى كان محمد بن سعيد اخى والعوفى سمعوا المغازي سماعا من بن إسحاق واما انا وأبو يوسف وأصحاب لنا عرضا الا الشئ يمر يعنى أبا يوسف القاضى أخبرنا محمد بن عبد الواحد الاكبر أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا بن مراباقال حدثنا عباس بن محمد قال سمعت يحيى بن سعيد قال يحيى بن سعيد


138

الاموي كنت اقعد إلى حلقة أبى بكر بن عياش فقال لي رجل منهم يا غلام قم فاسقني ماء فقمت فلما وليت قال له رجل تدرى من هذ هذا بن سعيد بن العاص تقول له قم فاسقني ماء ثم قال لي ما تصنع بحلقة هؤلاء وهذه حلقة الاعمش قال فذهبت إلى الاعمش أخبرنا البرقاني أخبرنا الحسين بن على التميمي حدثنا أبو عوانة يعقوب بن إسحاق الاسفرائيني حدثنا أبو بكر المروذي قال سئل يعنى أحمد بن حنبل عن يحيى بن سعيد الاموي فقال لم تكن له حركة في الحديث أخبرنا بشرى بن عبد الله الرومي أخبرنا أحمد بن جعفر بن حمدان حدثنا محمد بن جعفر الراشدي وأخبرنا البرمكي أخبرنا محمد بن عبد الله بن خلف حدثنا عمر بن محمد الجوهري قالا حدثنا أبو بكر الاثرم قال سمعت أبا عبد الله ذكر يحيى بن سعيد الاموي فقال لي ما كنت اظن عنده هذه الكتب الكثيرة وقال البرمكي هذا الحديث الكثير فإذا هو يزعمون ان عنده عن الاعمش حديث كثير وعن غيره وقد كتبنا عنه وكان له أخ كان له قدر وعلم يقال له عبد الله بن سعيد ولم يثبت أمر يحيى في الحديث كأنه يقول كان يصدق وليس بصاحب حديث فقلت له روى عن الاعمش عن أبي وائل عن عبد الله حديثا منكرا أعنى قوله لا يزال المسروق يتظنى حتى يكون أعظم إثما من السارق فقال أبو عبد الله نعم أخبرنا البرقاني أخبرنا أبو حامد أحمد بن محمد بن حسنويه الهروي أخبرنا الحسين بن إدريس الانصاري حدثنا سليمان بن الاشعث قال سمعت أحمد بن حنبل يقول يحيى بن سعيد الاموي ليس به باس عنده عن الاعمش غرائبدفع إلى أبو الحسن محمد بن أحمد بن رزقويه أصل كتابه الذي سمعه من مكرم بن أحمد القاضى فنقلت منه ثم أخبرنا الازهري قراءة أخبرنا عبيد الله بن عثمان بن يحيى أخبرنا مكرم حدثني يزيد بن الهيثم البادا قال سمعت يحيى بن معين يقول يحيى بن سعيد الاموي من أهل الصدق وليس به باس أخبرنا محمد بن عبد الوا حد أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا أحمد بن سعيد بن مرابا حدثنا عباس قال سمعت يحيى يقول


139

وأخبرني الصيمري حدثنا الرازي حدثنا محمد بن الحسين حدثنا أحمد بن زهير قال سمعت يحيى بن معين يقول يحيى بن سعيد الاموي ثقة زاد عباس وكان يلقب جملايا أخبرنا البرقاني أخبرنا بن خمروية الهروي أخبرنا الحسين بن إدريس قال قال بن عمار يحيى بن سعيد الاموي كوفى ثقة أخبرنا العتيقي أخبرنا محمد بن عدى البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن على قال سألت أبا داود عن يحيى بن سعيد الاموي فقال لا باس به ثقة حدثني محمد بن يوسف القطان النيسابوري أخبرنا الخصيب بن عبد الله القاضى بمصر أخبرنا عبد الكريم بن أحمد بن شعيب النسائي أخبرني أبي قال أبو أيوب يحيى بن سعيد بن أبان بن سعيد بن العاص كوفى سكن بغداد وليس به باس أخبرنا البرقاني قال قلت لابي الحسن الدارقطني يحيى بن سعيد بن أبان بن سعيد العاص الاموي قال ثقة أخبرني الازهري حدثنا محمد بن العباس أخبرنا أحمد بن معروف حدثناالحسين بن فهم حدثنا محمد بن سعيد قال يحيى بن سعيد بن أبان بن سعيد بن العاص بن سعيد بن العاص بن أمية بن عبد شمس ويكنى أبا أيوب تحول فنزل بغداد فمات بها أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان قال سمعت يحيى الاموي قال وأخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا إبراهيم بن محمد بن يحيى المزكى أخبرنا محمد بن إسحاق السراج قال سمعت سعيد بن يحيى يقول مات أبى سنة أربع وتسعين ومائة زاد السراج في النصف من شعبان وبلغ ثمانين أخبرني الحسن بن أبى بكر قال كتب إلينا محمد بن إبراهيم الجوري يذكر ان أحمد بن حمدان بن الخضر أخبرهم قال حدثنا أحمد بن يونس الضبي حدثنا أبو


140

حسان الزيادي قال سنة أربع وتسعين ومائة فيها مات يحيى بن سعيد بن أبان بن سعيد بن العاص ويكنى أبا أيوب للنصف من شعبان وهو بن أربع وسبعين ( 7461 ) يحيى بن سعيد بن فروخ أبو سعيد القطان الاحول يقال مولى بنى تميم من أهل البصرة سمع أبا جعفر الخطمي وهشام بن عروة وعبيد الله العمرى ويحيى بن سعيد الانصاري وسليمان الاعمش وابن جريج وسفيان الثوري وشعبة ومالكا في آخرين من أمثالهم روى عنه عبد الرحمن بن مهدى وعفان بن مسلم وعلى بن المديني ومسدد وأحمد بن حنبل ويحيى بن معين وأبو خيثمة وعبيد الله القواريرى وبندار ومحمد بن المثنى وعمرو بن على ومحمد بن عبد الله المخرمي ويعقوب الدورقي وحفص بن عمرو الربالى وغيرهم وقدم يحيى بنسعيد بغداد وحدث بها أخبرنا أبو الفرج الطناجيري قال حدثنا عمر بن أحمد الوعظ حدثنا محمد بن زهير بن الفضل حدثنا أبو بكر الاصفرى البغدادي قال سمعت بشر بن الحارث يقول لقيني يحيى بن سعيد القطان ببغداد فقال معك ألواح فقلت نعم فقال ناولني فناولته وكتب لي عشرة أحاديث وقراها فلما مصى محوته قال فقيل له لم ذلك قال لم أكن أراه يفعل بغيرى هذا


141

أخبرنا على بن أحمد الرزاز حدثنا أبو على الصواف حدثنا بشر بن موسى حدثنا عمرو بن على قال سمعت يحيى بن سعيد يقول ولدت سنة عشرين في أولها وولد معاذ بن معاذ سنة تسع عشرة في آخرها وهو اسن منى بشهرين وما اجتمعت انا وخالد ومعاذ في شئ الا قدماني أخبرنا عبد الله بن أحمد السوذرجانى بأصبهان أخبرنا أبو بكر بن المقرئ حدثنا محمد بن الحسن بن على بن بحر حدثنا عمرو بن على قال قال يحيى كنت انا وخالد ومعاذ نجتمع فما تقدماني في شئ قط أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق أخبرنا عثمان بن أحمد الدقاق حدثنا حنبل بن إسحاق حدثنا أبو الوليد قال قلت ليحيى كم اختلفت إلى شعبة قال عشرين سنة أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثا سليمان بن أحمد الطبراني حدثنا معاذ بن المثنى قال سمعت على بن المديني يقل سمعت يحيى بن سعيد القطان يقول لزمت شعبة عشرين سنة فما كنت ارجع من عنده ابن ثلاثة أحاديث وعشرة أكثر ما كنت اسمع منه في كل يوم أخبرني عبد الله بن يحيى السكري أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثناجعفر بن محمد بن الازهر حدثنا بن الغلابي حدثنا يحيى بن معين قال قال لنا يحيى بن سعيد القطان ليس لاحد على عقد ولاء أنبأنا أبو زرعة روح بن محمد الرازي أخبرنا على بن محمد بن عمر القصار حدثنا عبد الرحمن بن أبى حاتم قال ذكره أبى قال حدثنا عبد الرحمن بن عمر رسته الاصبهاني قال سمعت عبد الرحمن بن مهدى يقول اختلفوا يوما عند شعبة فقالوا اجعل بيننا وبينك حكما فقال قد رضيت بالاحول يعنى يحيى بن سعيد القطان فما برحنا حتى جاء يحيى فتحاكوا إليه فقضى على شعبة فقال شعبة ومن يطيق فقدك يا احول أخبرني الازهري أخبرنا محمد بن المظفر حدثنا عبد الله بن محمد بن جعفر حدثني أبو عبيد الله بن عرعرة حدثني أبى قال قال خالد بن الحارث غلبنا يحيى بسفيان الثوري


142

أخبرنا عبد الغفار بن محمد بن جعفر المؤدب حدثنا أبو الفتح محمد بن الحسين الازدي حدثنا محمد بن عبدة بن حرب حدثنا أبو بكر محمد بن خلاد الباهلى حدثنا يحيى بن سعيد القطان قال كنت إذا اخطات قال لي سفيان الثوري اخطات يا يحيى فحدث يوما عن عبيد الله بن عمر عن نافع عن بن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي يشرب في انية الذهب والفضة إنما يجرجر في بطنه نار جهنم قال يحيى بن سعيد فقلت اخطات يا أبا عبد الله هذا اهون عليك قال فكيف هو يا يحيى قال فقلت أخبرنا عبيد الله بن عمر عن نافع عن زيد بن عبد الله بن عن عبد الله ابن عمر عن أم سلمة ان رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال لي صدقت يا يحيى اعرض على كتبك قلت تريد ان ألقى منك مالقى زائدة قال وما لقى زائدة اصلحت له كتبه وذكرته حديثهأخبرنا الحسن بن أبى بكر أخبرنا محمد بن علي بن الهيثم المقرئ حدثنا يزيد البادا قال سمعت عبيد الله بن عمر قال وقال يحيى بن سعيد بات عندي سفيان ليلة فحدثته بحديثين حديث شعبة وحديث عن عمرو بن عبيد قال وقام يتوضا فنظرت تحت المصلى الذي كان عليه جالسا وإذا هو قد كتبهما عني قلت يا أبا سعيد حدثني بهما قال حدثته عن شعبة عن أبى بشر عن عكرمة في قول الله تعالى وتعزروه قال تقاتلوا دونه بالسيف وحدثته عن عمرو بن عبيد عن الحسن في قول الله تعالى فعززنا بثالث قال شددنا أخبرنا البرقاني قال قرأت على الحسين بن على التميمي حدثكم محمد بن المسيب حدثنا أبو الخصيب المصيصي قال سمعت القواريرى يقول سمعت عبد الرحمن بن مهدى يقول ما رأيت أحدا أحسن اخذا للحديث لا أحسن طلبا له من يحيى بن سعيد القطان وسفيان بن حبيب أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الرحمن بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان حدثني محمد بن عبد الرحيم قال سمعت عليا وذكر من طلب الحديث فقال لم يكن من أصحابنا ممن يطلب وعنى به وحفظه واقام عليه حتى حدث ولم يزل فيه الا ثلاثة يحيى بن سعيد وسفيان بن حبيب ويزيد بن زريع هؤلاء لم يدعوه منذ طلبوه لم يشتغلوا عنه لم يزالوا فيه إلى ان حدثوا


143

أخبرنا البرقاني حدثنا محمد بن عبد الله بن خمرويه حدثنا الحسين بن إدريس قال قال بن عمار ادخل عبد الرحمن بن مهدى في تصنيفه ألفى حديث ليحيى بن سعيد القطان وهو حي فكان يحدث بها عنه وهى حي أخبرنا محمد بن جعفر بن علان الشروطي أخبرنا أبو الفتح محمد بن الحسينالازدي حدثنا الحسن بن على قال سمعت إبراهيم بن محمد التميمي يقول ما رأيت اعلم بالرجال من يحيى القطان وما رأيت اعلم بصواب الحديث من بن مهدى أخبرنا أبو بكر أحمد بن محمد الاشناني قال سمعت أبا الحسن الطرائفي يقول سمعت عثمان بن سعيد الدارمي يقول سألت يحيى بن معين قلت يحيى أحب إليك في سفيان أبو عبد الرحمن بن مهدى فقال يحيى أخبرنا الحسن بن الحسين بن العباس حدثني خالي محمد بن إسحاق النعالي حدثنا على بن الحسن بن دليل حدثنا أبو عبد الله المقدمي حدثنا إسحاق بن إبراهيم بن حبيب بن الشهيد قال قال لي على بن المديني ما رأيت أحدا اعلم بالرجال من يحيى بن سعيد أخبرنا منصور بن ربيعة الخطيب بالدينور أخبرنا على بن أحمد بن على بن راشد أخبرنا أحمد بن يحيى بن الجارود قال قال على بن المديني لم ار أحدا اثبت من يحيى بن سعيد القطان أخبرنا محمد بن عبد الواحد أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا بن مرابا حدثنا عباس بن محمد قال سمعت يحيى بن معين يقول يحيى بن سعيد اثبت من عبد الرحمن بن مهدى في سفيان أخبرني البرقاني قال حدثني محمد بن أحمد الادمي حدثنا محمد بن على الايادي قال حدثنا زكريا الساجي قال حدثت عن على بن المديني قال ما رأيت اعلم بالرجال من يحيى بن سعيد القطان ولا رأيت اعلم بصواب الحديث والخطا من عبد الرحمن بن مهدى فإذا اجتمع يحيى بن عبد الرحمن على ترك حديث رجل تركت حديثه وإذا حدث عنه أحدهما حدثت عنه


144

أخبرنا البرقاني أخبرنا عبد الله بن محمد بن جعفر البوشنجي حدثنا محمد بن إسحاق بن خزيمة حدثنا الامام محمد بن بشار بندار حدثنا يحيى بن سعيد القطان امام أهل زمانه أخبرنا إبراهيم بن عمر البرمكي حدثنا على بن عبد العزيز البرذعي حدثنا عمران بن موسى بن هلال حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل قال سمعت أبى يقول حدثني يحيى القطان وما رات عيناي مثله أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق ومحمد بن الحسين بن الفضل قالا أخبرنا دعلج بن أحمد قال حدثنا وفي حديث بن الفضل أخبرنا أحمد بن على الابار حدثنا أحمد بن الحسن الترمذي قال سمعت أحمد بن حنبل وسئل عن يحيى بن سعيد ووكيع فقال لم ترعيني مثل يحيى بن سعيد أخبرني الازهري حدثنا محمد بن المظفر حدثنا عبد الرحمن بن أحمد بن محمد بن الحجاج بن رشدين حدثنا محمد بن على بن داود قال سمعت أحمد بن حنبل يقول ما رأيت في هذا الشان مثل يحيى بن سعيد أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان قال قال الفضل بن زياد سمعت أبا عبد الله وذكر يحيى بن سعيد القطان فقال لا والله ما أدركنا مثله ثم قال سمعت عبد الرحمن بن مهدى وذكر يحيى بن سعيد القطان فقال لم تر عيناك مثله أخبرنا محمد بن عبد الواحد أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا بن مرابا حدثنا عباس بن محمد قال سمعت يحيى بن معين يقول قال لي عبد الرحمن بن مهدى لا ترى بعينيك مثل يحيى بن سعيد القطان ابدا أخبرني أبو بكر أحمد بن محمد بن عبد الوا حد المنكدري حدثنا محمد بن عبد الله بن محمد الحافظ بنيسابور قال سمعت أبا عبد الله محمد بن يعقوب الحافظيقول سمعت عبد الله بن بشر الطالقاني يقول سمعت أحمد بن حنبل يقول يحيى بن سعيد اثبت الناس قال أحمد وما كتبت عن مثل يحيى بن سعيد


145

أخبرنا القاضى أبو العلاء الواسطي أخبرنا عبد الله بن محمد بن عبد الله المزني الحافظ حدثنا محمد بن الحسين بن مكرم حدثنا عبد الله بن محمد قال سمعت أحمد بن حنبل يقول ما رأيت أحدا اثبت من يحيى يعنى القطان أخبرنا الجوهري حدثنا محمد بن إسماعيل الوراق حدثنا يحيى بن محمد بن صاعد حدثنا أبو بكر الاثرم قال قال لي أبو عبد الله رحم الله يحيى القطان ما كان اضبطه وأشد تفقده كان محدثا واثنى عليه فأحسن الثناء عليه أخبرنا البرقاني أخبرنا أحمد بن محمد بن حسنويه أخبرنا الحسين بن إدريس الانصاري حدثنا سليمان بن الاشعث قال قلت لاحمد كان يحيى يحدثكم من حفظه قال ما رأينا له كتابا كان يحدثنا من حفظه ويقرا علينا الطوال من كتابنا أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق أخبرنا عثمان بن أحمد حدثنا حنبل بن إسحاق قال سمعت أبا عبد الله يقول ما رأيت أحدا أقل خطا من يحيى بن سعيد ولقد أخطا في أحاديث ثم قال أبو عبد الله ومن يعرى من الخطا والتصحيف أخبرنا الازهري ومحمد بن أحمد بن محمد بن حسنون النرسي والحسن بن محمد الخلال قال محمد أخبرنا وقالا حدثنا على بن عمر الختلي حدثنا محمد ابن عبدة القاضى حدثنا أبو بكر بن خالد قال سمعت عبد الرحمن بن مهدى يقول لو كنت لقيت إسماعيل بن أبي خالد لكتبت عن يحيى وعن إسماعيل لاعرف صحيحهما من سقيهما كتب إلى عبد الرحمن بن عثمان الدمشقي وحدثنا عبد العزيز بن أبى طاهر عنه قال أخبرنا أبو الميمون البجلي حدثنا أبو زرعة قال قلت لحيى بن معين يحيى بنسعيد فوق بن مهدى قال نعم أخبرنا البرقاني أخبرنا بن الفضل بن خميروية الهروي أخبرنا الحسين بن إدريس قال قال بن عمار وكنت إذا نظرت إلى يحيى بن سعيد ظننت انه رجل لا يحسن شيئا فإذا تكلم انصت له الفقهاء وقال في موضع آخر كان يحيى بن سعيد يشبه التجار إذا نظرت إليه حتى يأخذ في الحديث فإذا أخذ في الحديث علمت انه صاحب حديث أنبأنا أبو زرعة الرازي أنبأنا على ببن محمد بن عمر القصار حدثنا عبد الرحمن بن أبى حاتم حدثنا أبو سعيد أحمد بن محمد بن يحيى بن سعيد القطان قال لم


146

يكن أبو سعيد يعنى يحيى بن سعيد يمزح ولا يضحك الا تبسما ما اعلم انى رايته قهقة قط ولا دخل حماما قط ولا اكتحل ولا ادهن وكان يخضب خضابا حسنا أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان قال قال على كان يحيى يختم القران في كل يوم وليل بين المغرب والعشاء أخبرنا محمد بن عبد الملك القرشي حدثنا على بن عمر الحافظ حدثنا أحمد بن على بن العلاء الجوزجاني حدثنا إسماعيل بن أبى مريم حدثنا على بن المديني قال وقال يحيى بن سعيد ان أباه يختم القران في كل يوم قال على فتفقدته وانا معه في البستان فختمه بين المغرب والعشاء قرأت على الحسن بن أبى بكر عن أحمد بن كامل القاضى قال حدثني الحسن بن الحباب حدثنا سليمان بن الاشعث قال سمعت يحيى بن معين يقول أقام يحيى بن سعيد عشرين سنة يختم القران في كل ليلة ولم يفته الزوال في المسجد أربعين سنة وما رؤى يطلب جماعة قطأخبرنا محمد بن عبد الواحد أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا أحمد بن سعيد بن مرابا حدثنا عباس بن محمد قال سمعت يحيى بن معين يقول كان يحيى بن سعيد لم يفته الزوال منذ أربعين سنة أخبرني طاهر بن عبد العزيز الدعاء أخبرنا إسحاق بن سعيد بن الحسن بن سفيان النسوي قال سمعت أبا بكر محمد بن إسحاق بن خزيمة يقول سمعت بندارا يقول اختلفت إلى يحيى بن سعيد القطان وذكر أكثر من عشرين سنة فما اظن انه عصى الله قط أخبرنا علي بن أحمد الرزاز حدثنا جعفر بن محمد بن أحمد بن الحكيم الواسطي حدثنا أحمد بن على الابار حدثنا عباس بن محمد حدثنا يحيى بن معين حدثنا أبو خيثمة زهير بن حرب قال كنا عند يحيى بن سعيد فجاء محمد بن سعيد الترمذي فقال له يحيى بن سعيد اقرا فقرا فغشي على يحيى بن سعيد حتى حمل أخبرنا محمد بن عبد الواحد أخبرنا محمد بن العباس حدثنا أحمد بن سعيد بن مرابا حدثنا عباس بن محمد قال سمعت يحيى بن معين يقول سمعت عفان


147

يقول رأيت رجل ليحيى بن سعيد قبل موته بعشرين سنة بشر يحيى بن سعيد بامان من الله يوم القيامة أخبرنا محمد بن عبد الملك القرشي وعلى بن المحسن التنوخي وأبو طاهر محمد بن همام بن الصقر الموصلي قالوا أخبرنا أبو الفضل عبيد الله بن عبد الرحمن الزهري حدثنا محمد بن هارون بن حميد حدثنا عبد الرحمن بن بشر قال حدثني أبو بحر البكراوي قال حدثنا عبد الله بن سوار بن عبد الله انه رأى في المنام وأخبره رجل انه رأى في المنام كان كتابا تعلق من السماء قال فقرأته فإذا فيهبسم الله الرحمن الرحيم هذا كتاب براءة من الله ليحيى بن سعيد الاحول القطان أخبرنا الحسين بن جعفر السلماسى أخبرنا محمد بن عبد الله بن الحسين الدقاق حدثنا عبد الله بن محمد بن عبد العزيز البغوي قال قال أبو بكر بن خلاد سمعت محمد بن يحيى بن سعيد القطان قال رأيت في المنام فرأيت أمرا عظيما جليلا قال فجعلت اهابه ان ادنو فقلت ما هذا قال اثبت الناس في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم منذ ثلاثين سنة أخبرنا البرقاني قال قرأت على أبى العباس عبد الله بن محمد بن جعفر بن حيان البوشنجي بها حدثكم محمد بن إسحاق بن خزيمة قال وا خبرني طاهر بن عبد العزيز الدعاء أخبرنا إسحاق بن سعد بن الحسن بن سفيان قال سمعت محمد بن إسحاق بن خزيمة يقول سمعت محمد بن أبى صفوان الثقفى يقول كان يحيى بن سعيد نفقته من غلته ان دخل من غلته حنطة كل حنطه وان دخل شعير أكل شعير وان دخل تمر أكل تمرا لفظهما سواء وقال بن حيان هذا معنى الحكاية أخبرنا حمزة بن محمد بن طاهر حدثنا الوليد بن بكر الاندلسي حدثنا على بن أحمد بن زكريا الهاشمي حدثنا أبو مسلم صالح بن أحمد بن عبد الله العجلي حدثني أبى قال ويحيى بن سعيد القطان يكنى أبا سعيد بصرى ثقة نقى الحديث كان لا يحدث الا عن ثقة أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا محمد بن أحمد بن الحسن حدثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة حدثنا على بن عبد الله المديني قال قلت ليحيى بن سعيد


148

وأخبرنا محمد بن أحمد بن رزق إسماعيل بن على الخطبي وأحمد بن جعفر بن حمدان قالا حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبى حدثنا رجل قال قلت ليحيى بن سعيد في ربيع الاول سنة تسعين ومائة كم لك من سنة قال إذا مضى شهر أو شهرين استوفيت سبعين ودخلت في إحدى قيل له في أي سنة ولدت قال في سنة عشرين ومائة في أولها قلت والرجل الذي روى هذا الخبر عنه أحمد بن حنبل ولم يسمه هو على بن المديني أخبرنا بن رزق أخبرنا أحمد بن إسحاق بن وهب النبدار حدثنا أبو غالب على بن أحمد بن النضر قال ومات يحيى بن سعيد القطان وعبد الرحمن بن مهدى في سنة ثمان وتعسين عبد الرحمن قبله بأربعة اشهر قلت هذا القول الاخير وهم لان يحيى بن سعيد تقدمت وفاته على وفاة عبد الرحمن بأربعة اشهر أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب قال سمعت أبا موسى يقول وأخبرنا الازهري أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا إبراهيم بن محمد الكندي حدثنا أبو موسى بن محمد المثنى قال ومات يحيى بن سعيد القطان سنة ثمان وتسعين ومائة ومات عبد الرحمن بن مهدى بعده بأربعة اشهر أخبرنا الطناجيري حدثنا عمر بن أحمد الواعظ حدثنا محمد بن محمد بن سليمان الباغندي حدثنا محمد بن أبى صفوان الثقفى قال ومات يحيى بن سعيد القطان سنة ثمان وتسعين ومائة أخبرنا علي بن عبد الله المعدل أخبرنا عثمان بن أحمد الدقاق قال قرئ على محمد بن أحمد بن البراء وانا حاضر قال قال على بن عبد الله المديني يحيى بن سعيد القطان يكنى أبا سعيد وهو مولى لبنى تميم ومات سنة ثمان وتسعين ومائة في صفر أخبرنا محمد بن الحسين بن محمد المتوثي وعبد الملك بن محمد بن عبد اللهالواعظ قالا أخبرنا أبو سهل أحمد بن محمد بن عبد الله بن زياد القطان حدثنا


149

جعفر بن أبى عثمان حدثني محمد بن عمرو بن عبيدة العصفرى قال سمعت على بن المديني يقول كنت يقول مكثت اشتهى أرى يحيى بن سعيد القطان في النوم مدة قال فصليت ليلة العتمة ثم اوترت واتكات على سريري قال فسنح لي خالد بن الحارث فقمت فسلمت عليه وعانقته ثم قلت له ما فعل بك ربك قال غفر لي على ان الامر شديد قلت أين معاذ فقد كان رسيلك في الحديث فقال لي محبوس قلت فما فعل يحيى بن سعيد القطان قال نراه كما ترون الكوكب الدرى في أفق السماء ( 7462 ) يحيى بن عباد السعدي حدث عن بن جريج روى عنه داود بن شبيب البصري أخبرنا على بن محمد بن عبد الله المعدل قال أخبرنا إسماعيل بن محمد الصفار حدثنا حمدان بن على حدثنا داود بن شبيب حدثنا يحيى بن عباد قال لقيته ببغداد عن بن جريج عن عطاء عن بن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم الولد للفراش وللعاهر الحجر أخبرنا القاضى أبو الطيب الطبري أخبرنا على بن عمر الحافظ حدثنا بن مخلد حدثنا أحمد بن عبد الله الحداد وحمدان بن على قالا حدثنا داود بن شبيب حدثنا يحيى بن عباد السعدي وكان من خيار الناس حدثنا بن جريج بإسناده نحوه أخبرنا عبيد محمد بن على الآجري قال سألت أبا داود عن يحيى بن عباد السعدي فقال لا اعرفه فقلت له حدث عن بن جريج عن عطاء عن بن عباس فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم صدقة الفطر فأنكر الحديث قرأت بخط الدارقطني يحيى بن عباد السعدي ضعيف


150

( 7463 ) يحيى بن عباد أبو عباد الضبعي نزل بغداد وحدث بها عن شعبة والحمادين وفليح بن سليمان وإبراهيم بن سعد ووهيب بن خالد روى عنه أحمد بن حنبل وابو ثور الكلبي ومحمد بن سعد كاتب الواقدي ومحمد بن حاتم السمين ومحمد بن أحمد بن أبى خلف والحسن بن محمد بن الصباح الزعفراني أخبرنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن عبد الله بن مهدى أخبرنا الحسين بن يحيى بن عياش القطان حدثنا الحسن بن محمد الزعفراني حدثنا أبو عباد حدثنا شعبة أخبرني سعد بن إبراهيم قال سمعت أبا امامة يسأل الاغر عن هذا الحديث يحدث به عن أبى هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال صلاة في مسجدي هذا أفضل من الصلاة فيما سواه الا الكعبة أخبرنا على بن محمد المالكي أخبرنا عبد الله بن عثمان الصفار أخبرنا محمد بن عمران الصيرفي حدثنا عبد الله بن على بن عبد الله المديني قال سمعت أبى يقول يحيى بن عباد ليس ممن أحدث عنه وبشار الخفاف أمثل منه أنبأنا أحمد بن محمد بن عبد الله الكاتب أخبرنا محمد بن حميد المخرمي حدثنا على بن الحسين بن حبان قال وجدت في كتاب أبى بخطه يده سألت أبا زكريا قلت له فأبو عباد يحيى بن عباد البصري قال لم يكن بذاك قد سمع وكان صدوقا وقد اتيناه فاخرج كتابا فإذا هو لا يحسن يقرأه فانصرفنا عنه قلت له فيحيى بن السكن اثبت عندك منه قال نعم هذا ايقظهما واكيسهما أخبرني البرقاني حدثنا محمد بن أحمد الادمي حدثنا محمد بن على الايادي حدثنا زكريا بن يحيى الساجي قال يحيى بن عباد بصرى نزل بغداد ضعيف حدث عنه أهل بغداد سمعت الحسن بن محمد الزعفراني يحدث عنه عن شعبة وغيره لم يحدث عنهأحد من أصحابنا بالبصري لا بندار ولا ابن المثنى قلت ترك أهل البصرة الرواية عنه لا يوجب رد حديثه وحسبك برواية أحمد بن


151

حنبل وأبى ثور عنه ومع هذا فقد احتج بحديثه محمد بن إسماعيل البخاري ومسلم بن الحجاج النيسابوري وأحاديثه مستقيمة لا نعلمه روى منكرا أخبرنا البرقاني قال قلت لابي الحسن الدارقطني يحيى بن عباد الضبعي أبو عباد قال بغدادي يحتج به أخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا عبد الباقي بن قانع بن أبا عباد يحيى بن عباد الضبعي مات في سنة ثمان وتسعين ومائة ( 7464 ) يحيى بن السكن البصري نزل الرقة وقدم بغداد وحدث بها عن شعبة بن الحجاج ومستمر بن الريان وعمران القطان روى عنه الفضل بن يعقوب الرخامي ويحيى بن أبي طالب وهلال بن العلاء وغيرهم أخبرنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن عبد الله بن مهدى أخبرنا محمد بن مخلد العطار حدثنا الفضل بن يعقوب حدثنا يحيى بن السكن حدثنا شعبة عن أبى إسحاق عن أبى عبيدة عن أبيه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ارحم من في الارض يرحمكم من في السماء أخبرنا البرقاني قال قال محمد بن العباس العصمى حدثنا يعقوب بن إسحاق بن محمود الحافظ أخبرنا أبو على صالح بن محمد الاسدي قال يحيى بن السكن بصرى كان يكون بالرقة وكان أبو الوليد يقول هو يكذب وهو شيخ مقارب كان يكون بالرقة وببغدادقرأت على القاضى أبو العلاء محمد بن على الواسطي عن أبى مسلم بن مهران قال أخبرنا عبد المؤمن بن خلف النسفي قال قال أبو على صالح بن محمد يحيى بن السكن لا يسوى فلسا أخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع ان يحيى بن السكن الرقى أصله بصرى مات بالرقة سنة اثنتين ومائتين


152

( 7465 ) يحيى بن المبارك بن المغيرة أبو محمد العدوى المعروف باليزيدى المقرئ صاحب أبى عمرو بن العلاء البصري سكن بغداد وحدث بها عن أبى عمرو بن العلاء وا بن جريج روى عنه ابنه محمد وأبو شعيب صالح بن زياد السوسي وأبو عبيدة القاسم بن سلام وإسحاق بن إبراهيم الموصلي وأبو عمر الدوري وأحمد بن محمد بن يحيى بن المبارك اليزيدي وإبراهيم بن محمد اخوه وهو مولى لبنى عدى بن عبدة مناة من الرباب وانما قيل له اليزيدي لانه كان منقطعا إلى يزيد بن منصور الحميري خال ولد المهدى يؤدب ولده فنسب إليه ثم اتصل بالرشيد فجعل المأمون في حجرة وادبه وكان اليزيدي ثقة وكان أحد القراء الفصحاء عالما بلغات العرب وله كتاب نوادر في اللغة على مثال كتاب نوادر الاصمعي الذي عمله لجعفر بن يحيى وفي مثل هذا عدد ورقة وكان أيضا أحد الشعراء وله شعر جامع وادب وكان قد أخذ علم العربية وأخبار الناس عن أبى عمرو بن أبى إسحاق الحضرمي والخليل بن أحمد ومن كان معهم في زمانهم وحكى عن أبى حمدون الطيب عن إسماعيل انه قال شهدت بن ابى العتاهية وكتب عن أبى محمد اليزيدي قريبا من ألف جلد عن أبى عمرو بن العلاء خاصة يكون ذلك نحو عشرة آلاف ورقة لان تقدير الجلد عشرة ورقاتوأخذ عن الخليل من اللغة أمرا عظيما وكتب عنه العروض في ابتداء صنعته إياه الا ان اعتماده كان على أبى عمرو لسعة اعلم أبى عمرو باللغة وكان اليزيدي يعلم بحذاء منزل أبى عمرو وكان أبو عمرو يدينه ويميل إليه لذكائه وكان اليزيدي صحيح الرواية صدوق اللهجة وألف من الكتب كتاب النوادر وكتاب المقصور والمدود وكتاب مختصر النحو وكتاب النقط والشكل وكان يجلس في أيام الرشيد مع أبى الكسائي ببغداد في مسجد واحد يقرئان الناس فكان الكسائي يؤدب محمد الامين وكان اليزيدي يؤدب عبد الله المأمون فاما الامين فان أباه أمر


153

الكسائي ان يأخذ عليه بحرف حمزة واما المأمون فان أباه لما اختار له اليزيدي تركه يتعلم منه حرف أبى عمرو أخبرنا إبراهيم بن مخلد بن جعفر إجازة وحدثنيه أحمد بن محمد بن أحمد بن قفرجل الكاتب عنه حدثنا المظفر بن يحيى الشرابى حدثنا العنزي حدثني إبراهيم بن سعدان قال حدثني الاثرم قال دخل اليزيدي على الخليل بن أحمد يوما وعنده جماعة وهو على وسادة جالس فأوسع له فجلس معه اليزيدي على وسادته فقال له اليزيدي احسبنى قد ضيقت عليك فقال الخليل ما ضاق شئ على اثنين متحابين والدنيا لا تسع متباغضين أخبرني الازهري حدثنا أبو أحمد عبيد الله بن محمد المقرئ حدثنا محمد بن يحيى النديم حدثنا المبرد قال سأل المأمون يحيى بن المبارك عن شئ فقال لا وجعلني الله فداك يا أمير المؤمنين فقال الله درك ما وضعت واوقط موضعا أحسن من موضعها في لفظك هذا ووصله وحمله أخبرنا محمد بن عبد الواحد بن على البزاز أخبرنا أبو سعيد الحسن بن عبد اللهالسيرافي حدثنا محمد بن أبى الازهر النحوي حدثنا الزبير بن بكار قال أنشدني إسحاق بن إبراهيم قال أنشدني أبو محمد يحيى بن المبارك اليزيدي إذا نكبات الدهر لم تعظ الفتى وتقرع منه لم تعظه عواذله ومن لم يؤدبه أبوه وأمه تؤدبه روعات الردى وزلازله فدع عنك ما لا تستطيع ولا تطع هواك ولا يغلب بحقك باطله قرأت بخط أبي عبيد الله المرزباني حدثني أحمد بن عثمان وحدثني أبو القاسم عبيد الله بن محمد اليزيدي قال توفى أبو محمد اليزيدي في سنة اثنتين ومائتين ( 7466 ) يحيى بن المتوكل أبو بكر الباهلى البصري قدم بغداد وحدث بها عن أسامة بن زيد الليثي وهلال بن أبي هلال وإبراهيم بن يزيد الخوارزمي وهشام بن حسان وعنبسة وبن مهران روي عنه محمد بن عمر بن أبي مذعور والحسين بن أبى زيد الدباغ وإسحاق بن البهلول التنوخي


154

أخبرنا أبو الحسين أحمد بن محمد بن أحمد بن حماد الواعظ حدثنا أبو بكر يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن بهلول الازرق أخبرني جدي أبو يعقوب إسحاق بن البهلول قراءة عليه حدثني يحيى بن المتوكل الباهلى عن إبراهيم بن يزيد الخوزي قال حدثنا سالم عن أبيه ان رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبا بكر وعمر كانوا يقرؤون مالك يوم الدين قرانا على الجوهري عن محمد بن العباس قال حدثنا محمد بن القاسم الكوكبي حدثنا إبراهيم بن عبد الله بن الجنيد قال سألت يحيى بن معين عن يحيى بن المتوكل أبى بكر البصري كان قدم بغداد فحدثهم عن هشام بن حسان وغيرهم ثخرج إلى المصيصة فمات بها قال لا اعرفه ( 7467 ) غ " يحيى بن زياد بن عبد الله بن منظور أبو زكريا الفراء مولى بنىأسد من أهل الكوفة نزل بغداد وأملى بها كتبه في معاني القران وعلومه وحدث عن قيس بن الربيع ومندل بن على وخازم بن الحسين البصري وعلى بن حمزة الكسائي وأبى الاحوص سلام بن سليم وأبى بكر بن عياش وسفيان بن عيينة روى عنه سلمة بن عا صم ومحمد بن الجهم السمري وغيرهما وكان ثقة امام ويحكى عن أبى العباس ثعلب انه قال لولا الفراء لما كانت عربية لانه خلصها وضبطها ولولا الفراء لسقطت العربية لانها كانت تتنازع ويدعيها كل من أراد ويتكلم الناس فيها على مقادير عقولهم وقرائحهم فتذهب أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق حدثنا أبو العباس عبد الله بن عبد الرحمن بن أحمد بن حماد العسكري املاء في سنة ثمان وثلاثين وثلاثمائة حدثنا محمد بن الجهم السمري حدثنا يحيى بن زياد الفراء حدثني خازم بن حسين البصري عن مالك بن دينار عن أنس بن مالك قال قرا النبي صلى الله عليه وسلم وأبو بكر وعمر وعثمان مالك يوم الدين بالالف


155

أخبرنا القاضى أبو العلاء الواسطي أخبرنا محمد بن جعفر بن محمد بن هارون التميمي بالكوفة حدثنا الحسن بن داود حدثنا أبو جعفر عقدة حدثنا أبو بديل الوضاحى قال أمر أمير المؤمنين المأمون الفراء ان يؤلف ما يجمع به اوصل النحو وما سمع من العرب وامر ان يفرد في حجرة من حجر الدار ووكل بها جواري وخدما يقمن بما يحتاج إليه حتى لا يتعلق قلبه ولا تتشرف نفسه إلى شئ حتى انهم كانوا يؤذنونه باوقات الصلاة وصير له الوراقين والزمه الامناء والمنفقين فكان يملى والوراقين يكتبون حتى صنف الحدود في سنين وامر المأمون بكتبه في الخزائن فبعد ان فرغ من ذلك خرج إلى الناس وابتدا يملى كتاب المعاني وكان وراقية سلمةأبو نصر قال فاردنا ان نعد الناس الذين اجتمعوا لاملاء كتاب المعاني فلم يضبط قال فعددنا القضاة فكانوا ثمانين قاضيا فلم يزل يمليه حتى أتمه وله كتابان في المشكل أحدهما أكبر من الاخر قال فلما فرغ من املاء المعاني خزنه الوراقون عن الناس ليكسبوا به وقالوا لا نخرجه إلى أحد الا إلى من أراد ان ننسخه له على خمس أوراق بدرهم فشكى الناس ذلك إلى الفراء فدعا الوراقين فقال لهم في ذلك فقالوا إنما صبحناك لننتفع بك وكمل ما صنفته فليس بالناس إليه من الحاجة ما بهم إلى هذا الكتاب فدعنا نعش به قال فقاربوهم تنتفعوا فأبوا عليه فقال سأريكم وقال للناس انى ممل كتاب معان أتم شرحا وابسط قولا من الذي أمليت فجلس يمل فامل الحمد في مائة ورقة فجاء الوراقون إليه فقالوا نحن نبلغ للناس ما يحبون فنسخوا كل عشرة أوراق بدرهم فجاء قال وكان المأمون قد وكل الفراء يلقن ابنيه النحو فلما كان يوما أراد الفراء ان ينهض إلى بعض حوائجه فابتدرا إلى نعل الفراء يقدمانه له فتنازعا أيهما يقدمه ثم اصطلحا ان يقدم كل واحد منها فردا فقدمها وكان المأمون له على كل شئ صاحب فرفع ذلك إليه في الخبر فوجه إلى الفراء فاستدعاه فلما دخل عليه قال له من أعز الناس قال ما اعرف عز من أمير المؤمنين قال بلى من إذا نهض تقاتل على تقديم نعليه وليا عهد المسلمين حتى رضى قال كل وا حد ان يقدم له فردا قال يا أمير المؤمنين لقد أردت منعهما عن ذلك ولكن خشيت ان ادفعهما عن مكرمة سبقا إليها أو اكسر نفوسهما عن شريفة حرصا عليها وقد يروى عن بن عباس انه امسك للحسن والحسين ركابيهما حين خرجا من عنده فقال له بعض من حضر اتمسك لهذين الحديثين ركابيهما وأنت اسن منهما قال له


156

اسكت يا جاهل لا يعرف الفضل لاهل الفضل الا ذوو الفضل قال له المأمون لو منعتهما عن ذلك لاوجعتك لو ما وعتبا والزمتك ذنبا وما وضع ما فعلاه من شرفهما بل رفع من قدرهما وبين عن جوهرهما وقد ثبتت لي مخيلة الفراسة بفعلهما فليس يكبر الرجل وان كان كبيرا عن ثلاث عن تواضعه لسلطانه ووالده ومعلمه العلم وقد عوضتهما عما فعلاه عشرين ألف دينار ولك عشرة آلاف درهم على حسن ادبك لهما وأخبرنا القاضى أبو العلاء الواسطي أخبرنا محمد بن جعفر التميمي حدثنا محمد بن الحسن قال حدثنا أبو العباس ثعلب عن بن نجده قال لما تصدى أبو زكريا لاتصال بالمأمون كان يتردد إلى الباب فلما أن كان ذات يوم جاء ثمامة قال فرأيت ابهه أدب فجلست إليه ففاتشت عنه اللغة فوجدته بحرا وفاتشته عن النحو فشاهدت نسيج وحده وعن الفقة فوجدت رجلا فقيها عارفا بختلاف القوم وبالنجوم ماهرا وبالطب خبيرا وبايام العرب واشعارها حاذقا فقلت من تكون وما اظنك الا الفراء قال انا هو فدخلت فاعلمت أمير المؤمنين المأمون فأمر بإحضاره لوقته وكان سبب اتصاله به أخبرنا التنوخي أخبرنا أبو الحسن أحمد بن يوسف الازرق حدثنا أبو بكر بن الانباري حدثني أبى قال سمعت إسماعيل بن إسحاق يقول ما أحد برع في علم الادلة على غيره من العلوم قال بشر المريسى للفراء يا أبا زكريا أريد ان أسألك عن مسألة من الفقه فقال سل فقال ما تقول في رجل سهى في سجدتي السهو قال لا شئ عليه قال من أين قلت قال قسته على مذاهبنا في العربية وذلك ان المصغر عندنا لا يصغر فكذلك لا يلتفت إلى السهو في السهو فسكت بشر وحكى ان محمد بن الحسن سأل الفراء عن هذه المسألة لا بشر أخبرنا الازهري أخبرنا على بن عمر الحافظ حدثنا أحمد بن أحمد بن سعيد حدثنا بنان بن يعقوب الزقومى أخو حمدان الكندي قال سمعت عبد الله بن الوليدصعودا يقول كان محمد بن الحسن الفقيه بن خالة الفراء وكان الفراء يوما عنده جالسا فقال الفراء قل رجل امعن النظر في باب من العلم فأراد غيره الا سهل عليه فقال له محمد يا أبا زكريا فأنت الان قد انعمت النظر في العربية فنسألك على باب من الفقه قال هات على بركة الله تعالى قال ما تقول في رجل صلى فسهى


157

فسجد سجدتي السهو فسهى فيهما ففكر الفراء ساعة ثم قال لا شئ عليه قال له محمد ولم قال لان التصغير عندنا لا تصغير له وانما السجدتان إتمام الصلاة فليس للتمام تمام فقال محمد بن الحسن ما ظننت آدميا يلد مثلك أخبرنا هلال بن المحسن الكاتب أخبرنا أحمد بن محمد بن الجراح الخزاز قال قال أبو بكر بن الانبار ولم لم يكن لاهل بغداد والكوفة من علماء العربية الا الكسائي والفراء لكان لهم بهما الافتخار على جميع الناس إذ انتهت العلوم إليهما وكان يقال النحو الفراء والفراء أمير المؤمنين في النحو أخبرنا القاضى أبو العلاء الواسطي أخبرنا محمد بن جعفر التميمي أخبرنا أبو على الحسن بن داود حدثنا أحمد بن أبى موسى العجلي حدثنا هناد بن السرى قال كان الفراء يطوف معنا على الشيوخ فما رأيناه اثبت سوداء في بيضاء قط لكنه إذا مر حديث فيه شئ من التفسير أو متعلق بشئ من اللغة قال للشيخ اعده على وظننا انه كان يحفظ ما يحتاج إليه قرأت على على بن على البصري عن طلحة بن محمد بن جعفر المعدل حدثنا أبو بكر بن مجاهد قال قال لي محمد بن الجهم كان الفراء يخرج إلينا وقد لبس ثيابه في المسجد الذي في خندق عبوية وعلى رأسه قلنسوه كبيرة فيجلس فيقرأ أبو طلحة الناقط عشرا من القرآن ثم يقول له امسك فيملي من حفظه المجلس ثم يجئ سلمة بعد ان ننصرف نحن فيأخذ كتاب بعضنا فيقرا عليه ويغير ويزيدوينقص فما ههنا وقع الاختلاف بين النسختين قال بن مجاهد وسمعت بن الجهم يقول ما رأيت مع الفراء كتابا قط الا كتاب يافع ويفعه قال بن مجاهد وقال لنا ثعلب لما مات الفراء لم يوجد له الا رؤوس اسفاط فيها مسائل تذكره وأبيات شعر أخبرني محمد بن على الشروطي حدثنا أبو محمد عبيد الله بن محمد بن على الكاتب المروزي حدثنا أبو بكر محمد بن القاسم الانباري حدثنا أبو العباس أحمد بن يحيى النحوي حدثنا سلمة قال أمل الفراء كتبه كلها حفظا لم يأخذ بيده نسخة الا في كتابين كتاب ملازم وكتاب يافع ويفعه قال أبو بكر بن الانباري ومقدار الكتابين خمسون ورقة ومقدار كتب الفراء ثلاثة آلاف ورقة


158

أخبرنا الجوهري والتنوخى قالا حدثنا محمد بن العباس حدثنا الصولي حدثنا عون هو بن محمد حدثنا سعدون قال قلت للكسائي الفراء اعلم أم الاحمر فقال الاحمر أكثر حفظا والفراء أحسن عقلا وأبعد فكرا وأعلم بما يخرج من رأسه أخبرنا القاضي أبو العلاء الواسطي أخبرنا محمد بن جعفر التميمي وأخبرنا هلال بن المحسن أخبرنا أحمد بن محمد الجراح قال محمد أخبرنا وقال أحمد حدثنا أبو بكر محمد بن القاسم الانباري حدثنا أبو العباس أحمد بن يحيى حدثنا سلمة قال خرجت من منزلي فرأيت أبا عمر الجرمي واقفا على بابي فقال لي يا أبا محمد امض بي إلى فرائكم هذا فقلت له امض فانتهينا إلى الفراء وهو جالس على بابا يخاطب قوما من اصحابه في النحو فلما عزم على النهوض قلت له يا أبا زكريا هذا أبو عمر صاحب البصرين يحب ان تكلمه في شئ فقال نعمما يقول أصحابك في كذا وكذا قال يلزمهم كذا وكذا ويفسد هذا من جه كذا وكذا قال فألقى عليه مسائل وعرفه الا لزامات فيها فنهض وهو يقول يا أبا محمد ما هذا الرجل الا شيطان يكرر ذلك مرتين أو ثلاثا أخبرنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن الحسين السليطي بنيسابور حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب الاصم قال سمعت محمد بن الجهم يقول سمعت الفراء يقول كان عندنا رجل يفسر القران برايه فقيل له أرأيت الذي يكذب بالدين فقال رجل سوء والله فقيل فذلك الذي يدع اليتيم قال فسكت طيولا ثم قال من هذا اعجب أخبرنا محمد بن على المقرئ أخبرنا أبو الحسن بن النجار الكوفى فقال أنشدنا أبو على الحسن بن داود النقاد قال أنشدنا أبو عيسى بن زهير التغلبي عن محمد بن الجهم السمري يمدح الفراء يا طالب النحو التمس علم ما الفه الفراء في نحوه أفاد من يأتيه ما لم يكن يعلم من قبل ولم يحوه ستين حدا قاسها عالما املها بالحفظ من شدوه على كلام العرب المنتقى من كل منسوب إلى بدوه سوى لغات ومعان لقد ارشده الله ولم يغوه


159

وجمع ما احتيج إلى جمعه والوقوف في القرآن أو بدوه ومصدر الفعل وتصريفه في كفن جاء من نشوة إلى حروف طرف اثبتت في أول الباب وفي حشوه وصنف المقصور والممدود والتحويل في الخاطين أو شلوه أو مثل بادى الراى في قولهم يخطف البرق لدى ضوهوفي البهي الكلم المرتضى من حسنه والنهى عن سوه رام سواه فانثنى خائبا وأخطا المعنى ولم يشوه فرحمه الله على شيخنا يحيى مع الابرار في علوه كافأه الرحمن عنا كما أروى الصدى بالسيب من نوه فاصطف ما أملاه من علمه وصنه واستمسك به واروه وقول سيبويه وأصحابه وقطرب مشتبه فازوه عنك وما أملى هشام وما صنفه الاحمر في زهوه أو قاسم مولى بنى مالك من المعاني فاسم عن غروه فليس من يغلط فيما روى كحافظ يؤمن من سهوه ولا ذوو ضحل إذا ما اجتدوا كالبحر إذا يغرق عن رهوه ولا وضيع القوم مثل الذي يحتل بالاشراف من سروه بلغني ان الفراء مات ببغداد في سنة سبع ومائتين وقد بلغ ثلاثا وستين سنة وقيل بل مات في طريق مكة أخبرنا الحسن محمد الخلال حدثنا أحمد بن محمد بن عمران أخبرنا محمد بن يحيى الصولي قال وفي سنة سبع ومائتين مات يحيى بن زياد الفراء النحوي ( 7468 ) يحيى بن الحسن المدائني مولى بنى هاشم حدث عن عبد الله بن لهيعة روى عنه محمد بن مغيرة الشهرزوري قرأت في كتاب القاضى أبى بكر محمد بن عمر بن سلم الجعابي بخط يده ثم أخبرنا الصيمري قراءة حدثنا أحمد بن محمد بن على الصيرفي حدثنا محمد بن


160

عمر بن سلم حدثني محمد بن هارون بن حميد حدثنا محمد بن مغيرةالشهرزوري حدثنا يحيى بن الحسن المدائني مولى بنى هاشم حدثنا بن لهيعة عن أبى الزبير عن جابر قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاثة لم يكفروا بالوحى طرفة عين مؤمن ال ياسين وعلى بن أبى طالب واسية امرأة فرعون ( 7469 ) يحيى بن أبى بكير أبو زكريا العبدي واسم والد أبى بكير نسر وقيل بشر وقيل بشير بن اسيد كوفى الاصل سكن يحيى بغداد وولى قضاء كرمان وحدث عن شعبة وا براهيم بن طهمان وإسرائيل وحسن بن صالح وأبى جعفر الرازي وشبل بن عباد وزائدة بن قدامة وجعفر الاحمر وشريك بن عبد الله روى عنه محمد بن سعيد الاصبهاني وعبد الله بن محمد بن يحيى بن أبى بكير وعيسى بن أبى حرب الصفار وعلى بن سهل البزاز وعباس الدوري ومحمد بن سعد العوفي والحارث بن أبى أسامة التميمي وأحمد بن عبد الله النرسي أخبرنا أبو نصر أحمد بن محمد بن أحمد بن حسنون النرسي وأبو الحسن محمد بن عبيد الله بن محمد الحنائي قالا حدثنا أبو جعفر محمد بن عمرو بن البخترى الرزاز املاء حدثني العباس بن محمد الدوري وأخبرنا على بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا محمد بن عمرو الرزاز حدثنا عباس بن محمد حدثنا يحيى بن أبى بيكر حدثنا إسرائيل عن الاعمش عن أبى سفيان عن جابر بن عبد الله بن النبي صلى الله عليه وسلم قال لا تجزئ صلاة يقيم الرجل صلبه في الركوع والسجود


161

قال أبو الفضل عباس بن محمد هذا حديث لم يروه الا يحيى بن أبى بكير وهو حديث غريب جدا أخبرنا البرقاني أخبرنا الحسين بن على التميمي أخبرنا أبو بكر بن خزيمة حدثنا عبد الله بن محمد بن حاتم الدوري بخبر خطا كان يفتخر به قال حدثنا يحيى بن أبى بكير حدثنا إسرائيل عن الاعمش عن أبى سفيان عن جابر ان النبي صلى الله عليه وسلم قال لا تجوز صلاة لا يقيم الرجل صلبه في الركوع والسجود قلت تفرد برواية هذا الحديث هكذا عن الاعمش إسرائيل بن يونس ولا نعلم رواه عن إسرائيل الا يحيى بن أبى بكير وخالفه غير واحد فرووه عن الاعمش عن عمارة بن عمير عن أبى معمر عن أبى مسعود عن النبي صلى الله عليه وسلم وذاك المحفوظ الصحيح أخبرني عبد الله بن يحيى السركى أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا جعفر بن محمد بن الازهر حدثنا بن الغلابي قال قال أبو زكريا يحيى بن معين يحيى بن أبى بكير قاضى كرمان كوفى هو بن بشر بن اسيد بن عبد القيس أخبرنا إبراهيم بن عمر البرمكي أخبرنا محمد بن عبد الله بن خلف الدقاق حدثنا عمر بن محمد الجوهري حدثنا أبو بكر الاثرم قال قال أبو عبد الله كان يحيى بن أبى بكير كيسا ثم قال قل انسان كتب عن شعبة الا جاء بشئ جاء بلفظه أخبرنا أبو بكر أحمد بن محمد الاشناني قال سمعت أحمد بن محمد بن عبدوس الطرائفي يقول سمعت عثمان بن سعيد الدارمي يقول وسألته يعنى يحيى بن معين عن يحيى بن أبى بكير فقال ثقة أخبرنا حمزة بن محمد بن طاهر حدثنا الوليد بن بكر الاندلسي حدثنا على بن أحمد بن زكريا حدثنا أبو مسلم صالح بن حمد بن عبد الله العجلي حدثني أبى قال يحيى بن أبى بكير قاضى كرمان كوفى ثقة أخبرنا الازهري أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا إبراهيم بن محمد الكندي حدثنا أبو موسى محمد بن المثنى قال ومات سنة ثمان ومائتين يحيى بن أبى بكيرالكرماني


162

أخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع ان يحيى بن أبى بكير مات في سنة تسع ومائتين ( 7470 ) يحيى بن إسحاق أبو زكريا البجلي المعروف بالسيلحينى سمع حماد بن سلمة وعبد الله بن لهيعة وفليح بن سليمان وأبان بن يزيد ويحيى بن أيوب والربيع بن بدر وشريك بن عبد الله روى عنه أحمد بن حنبل وأبو بكر وعثمان ابنا أبى شيبة ومحمد بن سعد الكاتب الواقدي ومحمد بن الحسين بن أشكاب وأحمد بن ملاعب وأحمد بن أبى خيثمة وعباس الدوري وبشر بن موسى الاسدي وغيرهم أخبرنا بن الفضل أخبرنا حمزة بن محمد بن العباس العقبي حدثنا عباس بن محمد الدوري حدثنا أبو زكريا يحيى بن إسحاق السيلحيني حدثنا فليح بن سليمان عن نافع عن بن عمر قال رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلى بعد الجمعة ركعيتن أخبرني على بن محمد على بن محمد المالكي أخبرنا عبد الله بن عثمان الصفار أخبرنا محمد بن عمران الصيرفي حدثنا عبد الله بن على بن عبد الله المديني قال سمعت أبى يقول كان عبد الرحمن ينكر حديث مبارك عن الحسن في حل العقدة القبر يعنى على السيلحيني أخبرنا أبو بكر الاشناني قال سمعت أحمد بن محمد بن عبدوس الطرائفي يقول سمعت عثمان بن سعيد الدرامى يقول سألت يحيى بن معين قلت فالسالحينى أيش حاله فقال صدوق المسكين قال أبو سعيد عثمان بن سعيد هو يحيى بن إسحاق روى عنه أبو بكر وعثمان ابنا أبى شيبة


163

أخبرني على بن الحسن الدقاق أخبرنا أحمد بن إبراهيم حدثنا عمر بن محمد بن شعيب الصابوني حدثنا حنبل بن إسحاق قال سمعت أبا عبد الله يقول يحيى بن إسحاق أبو زكريا السيلحيني شيخ صالح ثقة سمع من الشاميين ومن بن لهيعة وهو صدوق أخبرنا الازهري حدثنا محمد بن العباس أخبرنا أحمد بن معروف حدثنا الحسين بن فهم حدثنا محمد بن سعد قال أبو زكريا السيلحيني البجلي ذكر انه من أنفسهم وكان ثقة حافظا لحديثه وكان ينزل بغداد في دار الرقيق ومات بها في سنة عشر ومائتين في خلافة المأمون أخبرنا بن الفضل أخبرنا جعفر بن محمد بن نصير الخلدي حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي قال سنة عشر ومائتين فيها مات يحيى بن إسحاق السليحينى ( 7471 ) يحيى بن غيلان بن عبد الله بن أسماء بن حارثة الاسلمي من خزاعة سمع مالك بن أنس وأبا عوانة ومفضل بن فضالة ورشدين بن سعد ويزيد بن زريع روى عنه أحمد بن حنبل وفضل بن سهل الاعرج ومحمد بن عبد الله بن أبى الثلج وإسحاق بن الحسن الحربي وكان ثقة أخبرنا الازهري حدثنا محمد بن العباس أخبرنا أحمد بن معروف حدثنا الحسين بن فهم حدثني محمد بن سعد قال يحيى بن غيلان بن عبد الله بن أسماء بن حارثة من خزاعة وكان ثقة نزل بغداد ثم خرج إلى البصرة في حاجة له فمات هناك سنة عشر ومائتين أخبرنا بن الفضل أخبرنا جعفر الخلدي حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي قالسنة عشر ومائتين فيها مات يحيى بن غيلان


164

( 7472 ) يحيى بن نصر بن حاجب بن عمرو بن سلمة القرشي من أهل مرو نزل بغداد وحدث بها عن عاصم الاحول وهلال بن خباب وحيوة بن شريح ويونس بن يزيد وورقاء بن عمر ومغيرة بن مسلم وثور بن يزيد وأبي حنيفة الفقيه وعبد الله بن شبرمة روى عنه إبراهيم بن سعيد الجوهري ورجاء بن الجارود ومحمد بن الجارود القطان وأحمد بن منصور بن راشد وحمزة بن العباس المروزيان وعبد العزيز بن عبد الله الهاشمي أخبرنا أبو عمر بن مهدى أخبرنا محمد بن مخلد العطار حدثنا رجاء بن الجارود قال حدثني يحيى بن نصر بن حاجب حدثنا هلال بن خباب عن سعيد بن جبير عن بن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يحشر الناس يوم القيامة مشاه عراه غرلا يعنى قلفا قرأت في أصل كتاب أبى الحسن محمد بن العباس بن الفرات أخبرنا أبو سعيد بن رميح حدثنا أحمد بن محمد بن عمر بن بسطام المروزي حدثنا أحمد بن سيار قال نصر بن حاجب بن عمرو بن سلمة القرشي المخزومي كان شيخا قديما واما ابنه يحيى بن نصر بن حاجب فقد رايته وكتبت عنه كان شيخا طوالا ممشوق البدن خفيف اللحية طويلها صاحب عربية ولسان وكتبنا عنه وكان يحدث عن سفيان الثوري وعن مالك بن أنس وعن حنظلة بن أبى سفيان ويونس بن يزيد الايلي وابن شبرمة وثور بن يزيد وكان يقول لن تعالوا حتى أحدثكم عن استاذى استاذكم يعنى عبد الله بن المبارك وكان أول ما حدث كان عليه جماعة عظيمة فلما حدث عن هلال بن خباب وإسحاق بن سويد برد امره قليلا وفتر الناس عنه وبقى في شرذمة ثم خرج من ههنا ومات بالعراقحدثت عن عبد الله بن عثمان بن يحيى قال أخبرنا الحسن بن يوسف الصيرفي أخبرنا أبو بكر الخلال أخبرني محمد بن على هو الوراق حدثنا مهنى قال سألت أحمد بن يحيى بن نصر بن حاجب فقال خراساني كان قدم ههنا


165

يعنى بغداد قلت كيف كان فقال كان جهيما يقول قول جهم كان قدم ههنا بغداد فأول من دخل عليه بشر المريسى قلت وبلغني عن عبد الرحمن بن أبي حاتم الرازي قال سمعت أبى يقول قلت ليحيى بن نصر بن حاجب أيش قصتك من أصحاب الحديث متقبضين عنك قال كان بيني وبين بشر المريسى في الحداثة معرفة فلما قدمت اتاني مسلما على قيل لابي فضعف حاله ذلك قال هو ادعى ذلك وعندي بليته قدم رجاله أخبرنا البرقاني حدثنا يعقوب بن موسى الاردبيلي حدثنا أحمد بن طاهر بن النجم حدثنا سعيد بن عمرو البرذعي قال قلت يعنى لابي زرعة الرازي يحيى بن نصر بن حاجب قال ليس بشئ أنبأنا محمد بن أحمد بن رزق حدثنا إبراهيم بن محمد بن يحيى المزكى قال أنبأنا محمد بن إسحاق السراج قال سمعت عبد العزيز بن عبد الله الهاشمي قال مات يحيى بن نصر بن حاجب سنة خمس عشرة ومائتين ببغداد ( 7473 ) يحيى بن أبى الخصيب وهو يحيى بن زياد قاضى عكبرا سمع حماد بن زيد ومعاوية بن عبد الكريم الضال وعلى بن مسهر وهشام بن يوسف والوليد بن مسلم وهانئ بن عبد الرحمن بن أبى عبلة الشامي ومحمد بن يحيى بن قيس المازني روى عنه على بن المديني ويعقوب بن شيبة وأبو زرعة الرازي ومحمد بن عامر بن العلاء الانطاكي وبلغني عن أبى حاتم الرازي قال يحيى بن ابى الخطيب ثقة لا اعلم في زمانهأكثر حديثا منه أخبرنا أبو الحسن مشرق بن عبد الله الفقيه الزاهد بحلب حدثنا الحسين بن على بن عبد الله بن أبى أسامة أخبرنا عبد الله بن الحسين الصابوني حدثنا محمد بن عامر بن العلاء حدثنا يحيى بن أبى الخصيب البغدادي حدثنا محمد بن يحيى بن قيس المازني عن أبيه عن ثمامة بن شراحيل عن سمى بن قيس عن شمير عن أبيض بن حمال قال استقطعت النبي صلى الله عليه وسلم الماء الذي بمارب فاقطعنيه فلما وليت قال له رجل إنما اقطعته الماء العد قال فرجعه أو قال فلا إذا


166

أخبرنا على بن طلحة المقرئ أخبرنا عمر بن محمد بن على الناقد حدثنا عبد الله بن محمد بن ناجية حدثنا محد بن يحيى بن أبى سمينة التمار حدثنا محمد بن يحيى بن قيس المازني عن ثمامة بن شراحيل بإسناده نحوه ولم يذكر أبا محمد بن يحيى في إسناده ولا بد منه ( 7474 ) يحيى بن العريان الهروي نزل بغداد وحدث بها عن حاتم بن إسماعيل روى عنه الجراح بن مخلد البصري قرأت في كتاب أبى الحسن بن الفرات بخطه أخبرنا محمد بن العباس الضبي الهروي حدثنا أبو إسحاق أحمد بن محمد بن ياسين قال يحيى بن العريان الهروي بن عم بنى نجدة كان ببغداد محدثا أخبرنا محمد بن عثمان بن سعيد وجعفر بن أحمد قالا حدثنا الجراح بن مخلد البصري حدثنا يحيى بن العريان حدثنا حاتم بن إسماعيل عن أسامة بن زيد عن نافع عن بن عمر ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال الاذان من الراس ( 7475 ) يحيى بن عنبسة القرشيبصرى الاصل حدث عن حميد الطويل وعن مالك بن أنس وسفيان الثوري وابى حنيفة النعمان بن ثابت روى عنه على بن إسحاق العصفرى ويوسف بن سعيد بن مسلم وسعيد بن مسلم وعلى بن الحسن بن بيان المقرئ وأحمد بن زياد الحداد ومحمد بن غالب التمتام أخبرنا محمد بن أبى القاسم الازرق أخبرنا أبو سهل أحمد بن محمد بن عبد الله بن زياد القطان حدثنا محمد بن غالب بن حرب حدثنا يحيى بن عنبسة القرشي حدثنا حميد الطويل عن أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تزال الملائكة تصلى على الغازي ما دام حمائل سيفه في عنقه لا نعلم رواه عن حميد غير يحيى بن عنبسة


167

أخبرنا الحسين بن على بن محمد المعدل حدثنا عمر بن أحمد بن شاهين حدثنا أيوب بن يوسف المصري حدثنا يوسف بن سعيد بن مسلم المصيصي حدثنا يحيى بن عيسى قلت كذا رواه بن شاهين وانما هو يحيى بن عنبسة حدثنا أبو حنيفة عن حماد عن إبراهيم عن علقمة عن عبد الله قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يجتمع على مؤمن خراج وعشرة أخبرنا القاضى أبو الفرج محمد بن أحمد بن الحسن الشافعي حدثنا محمد بن حامد المعدل بالموصل حدثنا محمد بن أحمد بن أبى مهزول المصيصي حدثنا يوسف بن سعيد بن مسلم حدثنا يحيى بن عنبسة حدثنا أبو حنيفة مثل حديث بن شاهين سواء تفرد بروايته عن أبي حنيفة يحيى بن عنبسة وليس يروى الا بهذا الاسناد أخبرنا الحسين بن على الصيمري حدثنا عبد الله بن محمد بن عبد الله المعدل حدثنا أبو العباس أحمد بن محمد بن سعيد قال يحيى بن عنبسة ليس بشئقال محمد بن أبى الفوراس قرأت على أبى الحسن الدارقطني قال يحيى بن عنبسة بغدادي كذاب ( 7476 ) يحيى بن أبى الحكم الواسطي المعروف بدهقانه روى عن أيوب بن سيار وعباس بن العوام والحكم بن عمرو صاحب عمر بن عبد العزيز ذكره عبد الرحمن بن أبى حاتم وقال سمع منه أبى ببغداد مع أبى بكر الاعين وسالت أبى عنه فقال صدوق ( 7477 ) يحيى بن عمران أبو زكريا من ساكني شارع دار الرقيق حدث عن سليمان بن أرقم وحصين بن عمر الاحمسي روى عنه القاسم بن المغيرة الجوهري وأبو بكر بن أبى الدنيا ومحمد بن غالب التمتام وأحمد بن على الخزاز وأحمد بن سيار المروزي وكان أبو يوسف القاضى ولاه قضاء فارس


168

أخبرنا الحسن بن أبى بكر أخبرنا أبو سهل أحمد بن محمد بن عبد الله بن زياد القطان حدثنا محمد بن غالب حدثنا يحيى بن عمران في شارع دار الرقيق حدثنا سليمان بن أرقم عن الحسن عن على قال كفنت النبي صلى الله عليه وسلم قميص أبيض وثوبى حبرة ( 7478 ) يحيى بن الصامت المدائني سمع أبا إسحاق الفزاري وعبد الله بن المبارك روى عنه عباس بن محمد الدوري وموسى بن هارون الطوسي ومحمد بن غالب التمتام وكان ثقة أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا أبو عيسى الطوس موسى بن هارون حدثنا يحيى بن الصامت المدائني حدثنا أبوإسحاق الفزاري عن الاوزاعي عن الزبيدي عن عامر بن عبد الله بن الزبير عن أبيه قال بن رزق كذا في الاصل قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا دخل الرجل المسجد فلا يجلس حتى يصلى ركعتين قلت قوله عن عامر بن عبد الله بن الزبير عن أبيه خطا والصواب عن عامر عن عمرو بن سليم عن أبى قتادة عن النبي صلى الله عليه وسلم وقد رواه أبو صالح الفراء عن الفزاري عن الاوزاعي عن الزبيدى عن عامر بن عبد الله بن الزبير عن أبى قتادة عن النبي صلى الله عليه وسلم ورواه عمر بن عبد الواحد الدمشقي والوليد بن مزيد البيروتي ومحمد بن يوسف الفريابي ثلاثتهم عن الاوزاعي عمن سمع عامر بن عبد الله بن زبير عن أبى قتادة عن النبي صلى الله عليه وسلم ( 7479 ) يحيى بن هاشم بن كثير بن قيس الغساني أبو زكريا السمسار حدث عن هشام بن عروة وإسماعيل بن أبى خالد وسليمان الاعمش ويونس بن أبى إسحاق وابن أبى ليلى وسفيان الثوري روى عنه الحارث بن أبى أسامة ومحمد بن خلف بن عبد السلام المروزي والحسين بن بشار الخياط ومحمد بن غالب التمتام ومعاذ بن المثنى العنبري وموسى بن إسحاق الانصاري


169

أخبرنا الحسن بن أبى بكر حدثنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم حدثنا محمد بن خلف المروزي وحسين بن بشار الخياط قالا حدثنا يحيى بن هاشم حدثنا هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تصلح الصنيعة الا عند ذي حسب ودين كما ان الرياضة لا تصلح الا في نجيب أخبرني إبراهيم بن مخلد بن جعفر حدثنا مكرم بن أحمد القاضى حدثنا القاسم بن عبد الرحمن بن زياد الانباري قال سألت يحيى بن معين عن يحيى بن هاشم السمسار أهو كذاب فقال لا اعرفه كاذبا ولكنه شيخ قد خرف وكبرأنبأنا أحمد بن محمد بن عبد الله الكاتب أخبرنا محمد بن حميد المخرمي حدثنا على بن الحسين بن حبان قال وجدت في كتاب أبى بخطه يده قال أبو زكريا السمسار كذاب خبيث دجال عدو الله كان جارنا ههنا وكان يحدث بحديث إسماعيل بن أبى خالد عن مصعب بن سعد فقلت له تلك الايام عندك كتاب عندك شئ عن إسماعيل أو عن الاعمش فقال لا أخبرنا البرقاني قال قرأت على بشر الاسفرائيني سمعت أبا يعلى الموصلي قال سمعت يحيى بن معين وذكر له السمسار وأخبرنا محمد بن عبد الرحمن بن عثمان التميمي بدمشق أخبرنا يوسف بن القاسم الميانجي حدثنا أبو يعلى الموصلي قال وذكر له يعنى ليحيى بن معين السمسار الذي كان يحدث عن هشام بن عروة عن الاعمش وإسماعيل بن أبي خالد فكأنه وقف عنه وقال كان جارى لا يحمل عن مثله الحديث هكذا أو قال الميانجي كذا قال إنشاء الله أخبرنا على بن الحسين صاحب العباسي أخبرنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن إسماعيل الفارسي حدثنا بكر بن سهل حدثنا عبد الخالق بن منصور قال سمعت يحيى بن معين يقول السمسار يعني يحيى بن الهاشم دجال هذه الامة أخبرنا البرقاني حدثني محمد بن العباس الخزاز حدثنا أحمد بن محمد بن مسعدة الفزاري حدثنا جعفر بن درستويه النسوي حدثنا أحمد بن محمد بن القاسم بن محرز قال سمعت يحيى بن معين يقول السمسار كذاب خبيث هو


170

الدجال أبو زكريا هذا يخرج الدجال من هذه القرية وهو اشرهم يعنى أشر من الملطي ومن أبى البخترى ومن أبى داود حدثت عن أبى الحسن محمد بن العباس بن الفرات قال أخبرني الحسن بنيوسف الصيرفي حدثنا أبو بكر الخلال أخبرني محمد بن على حدثنا مهنى قال سألت أحمد عن يحيى بن هاشم السمسار فقال اه اه لا يكتب عنه قال مهنى وقال يحيى بن معين ليس هو با لثقة كذا خبيث قلت ليحيى قد حدث عنه يزيد بن هارون قال ولو حدث عن منصور بن المعتمر لم يكن بالثقة قلت ليحيى تراه وضع هذه الاحاديث قال هو لا يحسن يضع هذه الاحاديث ولكن وضعت له قرأت على البرقاني عن أبي إسحاق المزكى قال أخبرنا محمد بن إسحاق السراج قال سمعت أبا يحيى وهو محمد بن عبد الرحيم يقول كان يحيى بن هاشم السمسار يروى عن إسماعيل بن أبى خالد وكان يضع الحديث أخبرنا محمد بن على المقرئ أخبرنا أبو مسلم بن مهران أخبرنا عبد المؤمن بن خلف النسفي قال سألت أبا على صالح بن محمد عن يحيى بن هاشم فقال رايته وكان يكذب في الحديث وأخبرنا البرقاني أخبرنا أحمد بن سعيد بن سعد حدثنا عبد الكريم بن أحمد بن شعيب حدثنا أبى قال يحيى بن هاشم السمسار أبو زكريا متروك الحديث وأخبرنا البرقاني أخبرنا أبو الحسن الدارقطني قال كان يحيى بن هاشم السمسار ضعيفا ( 7480 ) يحيى بن عبدويه أبو زكريا مولى عبيد الله بن المهدى حدث عن شعبة وشيبان النحوي وقيس بن الربيع روى عنه جعفر بن محمد بن كزال وعبد الله بن أحمد بن حنبل وإسحاق بن سنين الختلي أخبرنا الحسن بن أبى بكر أخبرنا دعلج بن أحمد المعدل حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني يحيى بن عبدويه حدثنا شعبة عن أيوب وخالد عن الحسن عن أمه عن أم سلمة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال لكل أمه امين وأبو عبيدة امين هذه الامة


171

يقال تفرد برواية هذا الحديث دعلج عن عبد الله فإنه لم يوجد عند غيره أخبرنا البرقاني حدثنا محمد بن العباس أخبرنا أحمد بن محمد بن مسعدة الفزاري حدثنا جعفر بن درستويه حدثنا أحمد بن محمد بن القاسم بن محرز قال سألت يحيى بن معين عن يحيى بن عبدويه شيخ كان في الربض كبير فقال ليس بشئ أخبرنا على بن الحسين صاحب العباسي أخبرنا عبد الرحمن بن عمر حدثنا محمد بن إسماعيل الفارسي حدثنا بكر بن سهل حدثنا عبد الخالق بن منصور قال سئل يحيى بن معين عن يحيى بن عبدويه فقال هو في الحياة فقالوا نعم فقال كذاب رجل سوء أخبرنا البرقاني قال سمعت أبا بكر أحمد بن جعفر بن سلم يقول عبد الله بن أحمد بن حنبل لم يكن عنده عن رجل عن شعبة الا عن يحيى بن عبدويه عن شعبة ولم يسمع من على بن الجعد منعه أبوه عنه إذا أجاب في الفتنة وحثه أبوه على السماع من يحيى بن عبدويه واثنى عليه ( 7481 ) يحيى بن عبد الله الاواني من أهل اوانا حدث عن أبى زيد ثابت بن بن يزيد الاحول روى عنه أحمد بن يحيى الاحول أخبرنا البرقاني أخبرنا على بن عمر الحافظ حدثنا عبد الله بن محمد أبو بكر البزاز وهو بن سعيد حدثنا أحمد بن أبي يحيى الاحول حدثنا يحيى بن عبد الله الاواني حدثنا ثابت أبو زيد عن عاصم عن الاحول عن أنس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال يصلى الرجل على دابته تطوعا حيثما توجهت به تفرد بروايته مرفوعا ثابت أبو زيد عن عاصم ورواه زهير بن معاوية وغيره عن عاصم عن أنس موقوفا وهو الصحيح( 7482 ) يحيى بن يوسف بن أبى كريمة أبو يوسف الزمى سكن بغداد وحدث بها عن شريك بن عبد الله وعبيد الله بن عمرو وأبى المليح


172

وضمام بن إسماعيل ونجيح أبى معشر وإسماعيل بن عياش وأبى بكر بن عياش وسفيان بن عيينة روى عنه محمد بن إسحاق الصاغانى ومحمد بن إسماعيل البخاري وابو حاتم الرازي ونصر بن داود بن طوق وحنبل بن إسحاق والقاسم بن زاهر بن حرب ومحمد بن غالب التمتام وعلى بن أحمد بن النضر الازدي وأبو بكر بن أبى الدنيا وقال بن أبى حاتم سألت أبى عنه فقال كتبنا عنه بالري قديما ثم كتبنا عنه ببغداد وسالت أحمد بن حنبل عنه فأثنى عليه قلت لابي ما قولك فيه قال هو عندي صدوق قال بن أبي حاتم وسئل أبو زرعة عنه فقال هو ثقة وهو من قرية بخراسان يقال لها زم أخبرنا محمد بن الحسين القطان أخبرنا عثمان بن أحمد الدقاق حدثنا حنبل بن إسحاق بن يحيى بن يوسف الزمى حدثنا أبو بكر بن عياش عن أبى حسين عن أبى صالح عن أبى هريرة قال كان القران يعرض على النبي صلى الله عليه وسلم في كل رمضان مرة فلما كان العام الذي قبض فيه عرض عليه مرتين وكان يعتكف في كل رمضان العشر الاواخر فلما كان العام الذي قبض فيه اعتكف فيه عشرين يوما أخبرنا العتيقي أخبرنا محمد بن المظفر قال قال عبد الله بن محمد البغوي مات يحيى بن يوسف الزمي في رجب سنة خمس وعشرين ومائتين أخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع بن يحيى بن يوسف الزمى ماتفي رجب من سنة ست وعشرين ومائتين قرأت على البرقاني عن أبى إسحاق المزكى قال أخبرنا محمد بن إسحاق السراج قال سمعت الجوهري وهو حاتم بن الليث يقول مات يحيى بن يوسف الزمى يكنى أبا زكريا ببغداد سنة تسع عشرة ومائتين


173

( 7483 ) يحيى بن عبد الحميد بن عبد الرحمن بن ميمون بن عبد الرحمن وميمون يلقب كشمين ويكنى يحيى أبا زكريا الحمانى الكوفى قدم بغداد وحدث بها عن سليمان وبلال وإبراهيم بن سعد وشريك بن عبد الله وأبى عوانة وحماد بن زيد وخالد بن عبد الله وقيس بن الربيع وسفيان بن عيينة وأبى بكر بن عياش وأبى خالد الاحمر وجرير بن عبد الحميد وأبى إسرائيل الملائي والحكم بن ظهير ويحيى بن يمان وهشام ووكيع وأبى معاوية روى عنه حمدان بن على الوراق وأحمد بن يحيى الحلواني ومحمد بن عبيد بن أبى الاسد وموسى بن هارون وأبو بكر بن أبى الدنيا وأبو قلابة الرقاشي و عبد الله بن محمد البغوي وغيرهم أخبرني البرقاني قال حدثني محمد بن أحمد بن محمد الادمي حدثنا محمد بن على الايادي حدثنا زكريا الساجي قال حدثني أحمد بن محمد قال سمعت القعنبي يقول رأيت رجلا طويلا شابا في مجلس بن عيينة فقال بن عيينة من يسأل لاهل الكوفة ثم قال أين بن الحماني فقام فقال من أنت من أنت فانتسب له فقال نعم كان أبوك جليسنا عند مسعر فجعل يسأل وقال أحمد حدثنا الرمادي حدثنا إبراهيم بن بشار قال رأيت عند سفيان بن عيينة جماعة من البصريين يتذاكرون الحديث قال فتحرك سفيان للكوفيه فسمعته يقول أين أصحابنا الكوفيون أين بن دام أين بن عبد احميد الحماني


174

أخبرنا على بن الحسين صاحب العباسي أخبرنا عبد الرحمن بن عمر حدثنا محمد بن إسماعيل الفارسي حدثنا بكر بسهل حدثنا عبد الخالق بن منصور قال سئل يحيى بن معين ان بن الحماني يزعم ان هذه الاحاديث التي يحدث بها بن سليم وضرار بن صرد إنما سمعاها منى فقال يحيى صدق منه سمعاها أخبرنا الحسين بن أبي بكر قال كتب إلينا محمد بن إبراهيم الجوري يذكر ان عبدان بن أحمد بن صالح الهمذاني حدثهم قال سمعت أبا حاتم الرازي يقول سألت يحيى بن معين عن الحماني فاجمل القول فيه وقال ماله وكان يسرد مسنده أربعة آلاف سردا وشريك ثلاثة آلاف وخمسمائة كمثل وذكر أبو حاتم نحو عشرة آلاف وقال كان أحد المحدثين أخبرنا أبو بكر أحمد بن محمد الاشناني قال سمعت أحمد بن محمد بن عبدوس الطرائفي يقول سمعت أبا سعيد عثمان بن سعيد الدارمي يقول سمعت يحيى بن معين يقول بن الحماني صدوق مشهور ما بالكوفة مثل بن الحماني ما يقال فيه الا من حسد قال أبو سعيد وكان بن الحماني شيخا فيه غفلة لم يكن يقدر ان يصون نفسه كما يفعل أصحاب الحديث ربما يجئ رجل فيفترى عليه وربما يلطمه أخبرنا الصيمري حدثنا على بن الحسن الرازي حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني حدثنا أحمد بن زهير قال سمعت يحيى بن معين يقول يحيى بن عبد الحميد الحماني ثقة وما كان بالكوفة في أيامه رجل يحفظ مهه هؤلاء يحسدونه أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق أخبرنا هبة الله بن محمد بن حبش الفراء حدثنا أبو جعفر محمد بن عثمان بن أبى شيبة قال سألت يحيى بن معين عن يحيى بن عبد الحميد فقال ثقة وكان أبوه عبد الحميد بن عبد الرحمن ثقة أخبرنا محمد بن عبد الواحد أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا أحمد بن سعيدبن مرابا حدثنا عباس بن محمد قال سمعت يحيى يقول أبويحيى الحماني وابنه ثقة قال عباس ناظرناه في هذا غير مره أخبرنا أبو منصور محمد بن محمد بن عثمان السواق قال حدثنا عيسى بن حامد بن بشر الرخجي حدثنا أبو بكر أحمد بن الجعد بن الوشاء قال سمعت عباسا الدوري يقول سمعت يحيى بن معين يقول أبويحيى الحماني ثقة ويحيى بن عبد الحميد الحماني ثقة قال عباس لم يزل يحيى يقول هذا حتى مات


175

أخبرني محمد بن أحمد بن يعقوب أخبرنا محمد بن نعيم الضبي أخبرني أبو النضر محمد بن محمد الفقية قال قال صالح بن محمد سمعت يحيى بن معين وسئل عن يحيى بن عبد الحميد الحماني فقال صاحب حديث صدوق أخبرنا على بن الحسين قال أخبرنا عبد الرحمن بن عمر حدثنا محمد بن إسماعيل الفارسي حدثنا بكر بن سهل حدثنا عبد الخالق بن منصور قال سئل يحيى بن معين عن يحيى بن الحماني فقال صدوق ثقة أخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثنا أبى حدثني عمر بن أبى السرى الحافظ البصري قال سمعت عبد الله بن محمد بن منيع يقول كنا على باب يحيى بن عبد الحميد الحماني فجاء يحيى بن معين على بغلته فسأله أصحاب الحديث يعنى ان يحدثهم فأبى وقال وجئت مسلما على أبى زكريا فدخل ثم خرج فسألوه عنه فقال ثقة بن ثقة أخبرنا العتيقي أخبرنا يوسف بن أحمد الصيدلاني قال حدثنا محمد بن عمر العقيلي قال سمعت على بن عبد العزيز يقول سمعت يحيى بن عبد الحميد الحماني يقول لقوم غرباء في مجلسه من أين أنتم فأخبروه ببلدهم فقال سمعتم ببلدكم أحدا يتكلم في ويقول انى ضعيف في الحديث لا تسمعوا كلام أهل الكوفة فانهميحسدونى لاني أول من جمع المسند وقد تقدمتهم في غير شئ أخبرنا محمد بن بن على المقرئ أخبرنا أبو مسلم بن مهران أخبرنا عبد المؤمن بن خلف النسفي قال سمعت أبى على صالح بن محمد يقول سمعت أحمد بن يوسف السلمي يقول سمعت على بن المديني يقول أدركت ثلاثة يحدثون بما لا يحفظون يحيى بن عبد الحميد وعبد الاعلى السامي والمعتمر بن سليمان أخبرنا بن الفضل أخبرنا جعفر بن محمد بن نصير الخلدي حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي قال سألت محمد بن عبد الله بن نمير عن يحيى الحماني فقال هو ثقة هو أكبر من هؤلاء كلهم فاكتب عنه وسالت أحمد بن محمد بن حنبل عن يحيى بن الحماني قلت له تعرفه لك به علم فقال أحمد كيف لا اعرفه فقلت له كان ثقة فقال أحمد أنتم اعرف بمشايخكم وسالت يحيى بن معين عن يحيى الحماني فقال ثقة


176

أخبرنا البرقاني قال قرأت على أبي حاتم محمد بن يعقوب الهروي أخبركم محمد بن عبد الرحمن السامي قال وسئل أحمد بن محمد بن حنبل عن يحيى الحماني فسكت عنه فلم يقل شيئا أخبرني محمد بن أحمد بن يعقوب أخبرنا محمد بنعيم الضبي حدثنا أبو سعيد أحمد بن سليمان بن نوح حدثنا البوشنجي محمد بن إبراهيم حدثنا يحيى بن عبد الحميد حدثنا أحمد بن حنبل قال البوشنجي وحدثناه أحمد بن حنبل حدثنا إسحاق الازرق عن شريك عن بيان عن قيس بن أبى حازم عن المغيرة بن شعبة قال كنا نصلى مع رسول الله صلى الله عليه وسلم الظهر بالهاجرة فقال لنا أبردوا بالصلاة فان شدة الحر من فيح جهنمأخبرنا بن رزق أخبرنا عثمان بن أحمد حدثنا حنبل بن إسحاق قال قلت لا بي عبد الله وقدمت من الكوفة حدثنا يحيى الحماني عن أبى عبد الله بحديث إسحاق الازرق حديث بيان أبردوا بالصلاة فقلت لابي عبد الله ان بن الحماني حدثنا عنك بهذا الحديث فقال أبو عبد الله ما اعلم انى حدثته ولا أدري لعله على المذاكرة حفظه وأنكر ان يكون حديثه به أخبرنا البرقاني أخبرنا الحسين بن على التميمي حدثنا أبو عوانة يعقوب بن إسحاق الاسفرائيني حدثنا أبو بكر المروذي قال وذكر يعنى أحمد بن حنبل الحماني فقلت انه روى عنك حديث إسحاق الازرق حديث المغيرة بن شعبة أبردوا بالصلاة وزعم انه سمعه على باب بن علية فأنكر ان يكون سمعه وقال ليس من ذا شئ قلت انه ادعى ان هذا على المذاكرة فقال وانا علمت في أيام إسماعيل ان هذا عندي يعنى إنما اخرجته بأخرة وقال قولوا لهارون الحمال يضرب على حديث الحماني أخبرنا العتيقي أخبرنا محمد بن عدى البصري في كتابه حدثنا أبو عبيدة محمد بن على الآجري قال سمعت أبا داود يقول حدث يحيى بن عبد الحميد عن أحمد بن حنبل بحديث إسحاق الازرق عن شريك عن بيان حديث المغيرة بن شعبة فأنكره أحمد وقال ما حدثته به فقال يحيى حدثنا أحمد على باب إسماعيل بن


177

علية فقال أحمد ما سمعناه من إسحاق الا بعد موت إسماعيل يعنى حديث المواقيت وقال أبو عبيد سمعت أبا داود يقول كان حافظا وسالت أحمد بن حنبل عنه قال الم تره قلت بلى قال انك إذا رايته عرفته أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا أبو علي بن الصواف حدثنا عبد الله بن أحمد قال سمعت أبى ذكر بن الحماني فقال وقد كان كتب وطلب لواقتصر على ما سمع أخبرنا بن رزق أخبرنا إسماعيل بن على الخطبي أخبرنا عبد الله بن أحمد بن حنبل قال قلت لابي ان بنى أبى شيبة ذكروا انهم يقدمون بغداد فما ترى فيهم فقال قد جاء بن الحماني إلى ههنا فاجتمع عليه الناس وكان يكذب جهارا بنو أبى شيبة على حال يصدق قلت لابي بن بن الحماني حدث عنك عن إسحاق الازرق عن شريك عن بيان عن قيس عن المغيرة عن النبي صلى الله عليه وسلم أبردوا بالصلاة فقال كذب ما حدثته به فقلت حكوا عنه انه قال قد سمعته منه في المذاكرة على باب إسماعيل بن علية فقال كذب إنما سمعته بعد ذلك من إسحاق انا لم اعلم تلك الايام ان هذا الحديث غريب حتى سألوني عنه هؤلاء الشباب أو هؤلاء الاحداث قال أي وقت التقينا على باب بن عليه إنما كنا نتذاكر الفقه والابواب قال أي كان وقع إلينا كتاب إسحاق الازرق فانتخبت منه هذا الحديث قلت لابي أخبرني رجل انه سمع بن الحماني يحدث عن شريك عن منصور عن إبراهيم والذين إذا أصابهم البغى هم ينتصرون قال كانوا يكرهون ان يستذلوا فقال رجل هذا الحديث في كتاب بن المبارك عن شريك عن الحكم البصري عن منصور قال بن الحماني حدثناه شريك عن الحكم البصري عن منصور فقال أبى ما كان اجراه هذا جراة شديدة وقال ما زلنا نعرفه انه يسرق الاحاديث أو يلتقطها أو يتلقفها قال وسمعت أبى مرة أخرى وذكر بن الحماني فقال قد طلب وسمع ولو اقتصر على ما سمع لكان له فيه كفاية قال أبو عبد الرحمن وهذا أحسن أم سمعت من أبى فيه أخبرنا أبو حازم عمر بن أحمد العبدوي بنيسابور أخبرنا أبو أحمد محمد بن


178

أحمد بن القاسم العبدي بجرجان حدثنا جعفر بن سهل الدقاق قال قلت لعبد الله بن أحمد أبو عبد الله ترك حديث الحماني من أجل الحديث الذي ادعى انه سمع منه عن إسحاق الازرق عن شريك عن بيان عن قيس عن المغيرة عن النبي صلى الله عليه وسلم أبردوا بالظهر فان شدة الحر من فيح جهنم حدثنيه محمد بن عثمان أبو عمرو حدثنا الحماني حدثنا أحمد بن حنبل حدثنا إسحاق الازرق قال الحماني سمعته منه على باب هشيم فقال أحمد ما حدثت به الحماني وسمعه منى ولا سألني عن شئ فقال عبد الله بن أحمد ليس العلة هذا في ترك حديثه وكذبه ولكن حدث عن قريش بن حبان عن بكر بن وائل عن الزهري عن عطاء بن يزيد عن أبى أيوب عن النبي صلى الله عليه وسلم في الاظفار وقريش بن حبان مات قبل ان يدخل الحماني البصرة وانما سمعه من وكيع عن قريش أخبرنا إبراهيم بن عمر البرمكي أخبرنا محمد بن عبد الله بن خلف الدقاق حدثنا عمر بن محمد الجوهري حدثنا أبو بكر الاثرم قال قلت لابي عبد الله ما تقول في بن الحماني فقال ليس هو واحد ولا اثنين ولا ثلاثة ولا أربعة يحكون عنه ثم قال الامر فيه أعظم من ذاك وحمل عليه حملا شديدا في أمر الحديث أخبرنا بشرى بن عبد الله الرومي أخبرنا أحمد بن جعفر بن حمدان حدثنا محمد بن جعفر الراشدي حدثنا أبو بكر الاثرم قال قال أبو عبد الله الحديث الذي كان أبو الهيثم يرويه عن سفيان بن حسين عن يعلى بن مسلم عن سعيد بن جبير عن بن عباس عن أبى للذين يولون من نسائهم رايته في كتب عبد الله بن موسى فقلت لا فقال قد رواه يحيى بن إسماعيل ذاك الواسطي عن عباد وعن سفيان فان بن حسين ليس فيه انى اوقفه على بن عباس قلت لابي عبد الله فان بن الحماني يرويه فنفض يده نفضه شديدة ثم قال بن الحماني الان ليس عليه قياس أمر ذلك عظيم أو كما قال الا انه قال بن الحماني الان ليس عليه قياس ثم قال سبحان الذي يستر من يشاء ورايته شديد الغيظ عليهأخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان قال واما


179

الحماني فان أحمد بن حنبل سئ الري فيه وأبو عبد الله متحر في مذهبه أحمد بمن مذهب غيره أخبرنا البرقاني قال أخبرنا محمد بن عبد الله بن خميرويه أخبرنا الحسين بن إدريس قال سمعت بن عمار يقول لم يكن لاهل الكوفة حديث جيد غريب ولا لاهل المدينة ولا لاهل بلد حديث جيد غريب الا رواه فهذا يكون هكذا أخبرني محمد بن أحمد بن يعقوب أخبرنا محمد بن نعيم قال سمعت أبا يحيى أحمد بن محمد بن صالح السمرقندي بنيسابور يقول سمعت أبا العباس أحمد بن سعيد بن مسعود المروزي يقول سمعت أبى يقول سمعت عبد الله بن عبد الرحمن السمرقندي يقول قدمت الكوفة فنزلت بالقرب من يحيى الحماني فذاكرته بأحاديث سمعتها بالبصرة من أحاديث سليمان بن بلال وكان يتغسر بها ويقول ما سمعت هذا من سليمان ثم أردت الخروج إلى الشام فاودعت كتبي وختمت عليها فلما انصرفت وجدت الخواتم قد كسرت فقلت ما شان هذه الكتب وهذه الخواتيم فقال ما اردى ووجدت تلك الاحاديث التي كنت ذاكرته بها عن سليمان بن بلال قد ادخلها في مصنفاته فقلت له سمعت من سليمان بن بلال قال نعم أخبرنا على بن طلحة المقرئ أخبرنا أبو الفتح محمد بن إبراهيم بن يزيد الفارسي أخبرنا محمد بن محمد بن داود الكرجي حدثنا عبد الرحمن بن يوسف بن خراش حدثنا محمد بن يحيى عن عبد الله بن عبد الرحمن السمرقندي قال اودعت يحيى الحماني كتبي وكان فيها حديث خالد الواسطي عن عمرو بن عون وفيها أحاديث سليمان بن بلال عن يحيى بن حسان وكنت قد سمعته منه المسندولم يكن فيه من حديث خالد وسليمان حديث واحد فقدمت فإذا كتبي على خلاف ما تركتها عنده وإذا قد نسخ حديث خالد وسليمان ووضعه في المسند قال محمد بن يحيى ما استحل الرواية عنه وقال الرمادي هو عندي أوثق من أبي بكر بن أبي شيبة وما يتكلمون فيه فيه الا من الحسد أخبرنا العتيقي أخبرنا يوسف بن أحمد الصيدلاني بمكة حدثنا محمد بن


180

عمرو بن موسى العقيلي حدثنا سليمان بن داود القطان بالري قال سمعت عبد الله بن عبد الرحمن السمرقندي يقول قدمت الكوفة حاجا فاودعت يحيى بن عبد الحميد كتبا لي وخرجت إلى مكة فلما رجعت من الحاج اتيته فطلبتها منه فجحدني وأنكر فوقفت به فلم ينفع ذلك فصايحته واجتمع الناس علينا فقام إلى وراقة فأخذ بيدى فنحانى وقال لي ان امسكت تخصلت لك الكتب فا مسكت فإذا الوراق قد جاءني بالكتب وكانت مشددة في خرقة ولبد فإذا الشد متغير فنظر في الاخرى فإذا فيها علامات بالحمرة ولم يكن نظر فيها أحد وإذا أكثر العلامات على حديث مروان الطاطري عن سليمان بن بلال وعبد العزيز بن محمد الدراوردي فافتقدت منها جزئين أخبرنا أبو حازم عمر بن أحمد العبدوي قال سمعت أبا عمرو محمد بن محمد الفاني يقول سمعت محمد بن إسحاق بن خزيمة يقول سمعت محمد بن يحيى وذكر يحيى بن عبد الحميد الحماني فقال ذهب كالامس الذاهب وفيما ذكر لنا أبو بكر البرقاني ان يعقوب بن موسى الاردبيلي حدثهم قال حدثنا أحمد بن طاهر بن النجم حدثنا سعيد بن عمرو البرذعي قال قال لي أبو عبد الله محمد بن يحيى النيسابوري أخذت كتاب قيس من يحيى الحماني فرأيت على ظهره شيئا مضروبا عليه قال محمد بن يحيى فبلغني انه كان كتاب محمد بن الصلتوانه كان ضرب على اسمه أخبرنا القاضى أبو العلاء الواسطي أخبرنا أبو أحمد الحسين بن على التميمي انه سمع محمد بن المسيب يقول سمعت محمد بن يحيى يقول اضربوا على حديث يحيى بن عبد الحميد الحماني ستة اقلام قرأت على البرقاني عن أبى إسحاق المزكى قال حدثنا محمد بن يحيى بن إسحاق السراج قال سمعت أبا يحيى يعنى محمد بن عبد الرحيم يقول كنا إذا قعدنا إلى الحماني تبين لنا منه بلايا أخبرنا العتيقي أخبرنا يوسف بن أحمد الصيدلاني حدثنا محمد بن عمرو العقيلي حدثني أحمد بن محمد بن صدقة قال سمعت زياد بن أيوب دلويه وأخبرنا القاضى أبو بكر محمد بن عمر الداودي أخبرنا محمد بن العباس بن الفرات حدثنا محمد بن عبد الله الشافعي قال سمعت أبا شيخ الاصبهاني يقول


181

سمعت دلويه يقول سمعت يحيى بن عبد الحميد يقول كان معاوية وفي حديث العتيقي مات معاوية على غير ملة الاسلام وزاد الداودي قال دلويه كذب عدو الله حدثنا عبد العزيز بن أحمد الكتاني حدثنا عبد الوهاب بن جعفر الميداني حدثنا عبد الجبار بن عبد الصمد السلمي حدثنا القاسم بن عيسى العصار حدثنا إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني قال يحيى بن عبد الحميد ساقط متلون ترك حديثه فلا ينبعث أخبرنا البقانى أخبرنا أحمد بن سعيد بن سعد حدثنا عبد الكريم بن أحمد بن شعيب النسائي حدثنا أبى قال بن عبد الحميد الحماني ضعيف أخبرنا بن رزق أخبرنا أحمد بن إسحاق بن وهب البندار حدثنا أبو غالب على بن أحمد بن النضر قال ومات يحيى الحماني في سنة خمس وعشرينقلت هذا القول خطا والصواب ما أخبرنا يوسف بن رباح البصري أخبرنا أحمد بن محمد بن إسماعيل المهندس بمصر حدثنا أبو بشر الدولابي قال قال أبو عبيد الله معاوية بن صالح توفى يحيى الحماني سنة ثمان وعشرين ومائتين أخبرنا بن الفضل أخبرنا جعفر بن محمد بن نصير الخلدي حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي قال ومات يحيى بن عبد الحميد الحماني وكان لا يخضب في رمضان من سنة ثمان وعشرين ومائتين بالعسكر أخبرنا العتيقي أخبرنا محمد بن المظفر الحافظ قال عبد الله بن محمد البغوي ومات يحيى بن عبد الحميد الحماني بسر من رأى في شهر رمضان سنة ثمان وعشرين وكان أول من مات بسامرا من المحدثين الذين اقدموا وكان لا يخضب وقد كتبت عنه ( 7484 ) يحيى بن معين بن عون بن زياد بن بسطام بن عبد الرحمن وقيل يحيى بن معين بن غياث بن زياد بن عون بن بسطام أبو زكريا المري مرة غطفان سمع عبد الله بن المبارك وهشاما وعيسى بن يونس وسفيان بن عيينة وغندرا


182

ومعاذ بن معاذ ويحيى بن سعيد القطان وعبد الرحمن بن مهدى ووكيعا وأبا معاوية في امثالهم روى عنه أحمد بن حنبل وأبو خيثمة زهير بن حرب ومحمد بن سعد الكاتب ويعقوب وأحمد الدورقيان ومحمد بن إسحاق الصاغاني وعباس الدوري ويعقوب بن شيبة ومحمد بن إسماعيل البخاري وأحمد بن أبى خيثمة وحنبل بن إسحاق وأبو داود السجستاني وجعفر الطيالسي والحسين بن فهم وعبد الله بن أحمد بن حنبل وإبراهيم بن الجنيد وغيرهم وكان إماما ربانيا عالما حافظا ثبتا متقناأخبرنا محمد بن أحمد برزق قال أخبرنا إسماعيل بن على الخطبي حدثنا الحسين بن فهم قال سمعت يحيى بن معين يقول ولدت في خلافة أبى جعفر سنة ثمان وخمسين ومائة في آخرها أخبرنا أبو سعد أحمد بن محمد الماليني قراءة أخبرنا عبد الله بن عدى الحافظ أخبرنا محمد بن خلف بن المرزبان قال حدثني أبو العباس المروزي قال كان يحيى من قرية نحو الانبار يقال لها نقيا ويقال ان فرعون كان من أهل فقيا أخبرنا حمزة بن محمد بن طاهر حدثنا الوليد بن بكر الاندلسي حدثنا على بن أحمد بن زكريا الهاشمي حدثنا أبو مسلم صالح بن أحمد بن عبد الله العجلي قال حدثني أبى قال يحيى بن معين من أهل الانبار على اثنى عشر فرسخا من بغداد كان أبوه كاتبا لعبد الله بن مالك أخبرنا القاضى أبو بكر أحمد بن الحسن الحرشي وأبو سعيد محمد بن موسى


183

الصيرفي قالا حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب الاصم قال سمعت العباس بن محمد الدوري يقول سمعت يحيى بن معين يقول بالبصرة وسأله عباس العنبري ونحن عند عباس النرسي نسمع منه فقال له يا أبا زكريا من أي العرب أنت قال لست من العرب ولكني مولى للعرب أخبرنا الصيرمى حدثنا على بن الحسن الرازي حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني حدثنا أحمد بن زهير قال سمعت يحيى بن معين يقول انا مولى للجنيد بن عبد الرحمن المري أخبرنا أبو سعيد الماليني حدثنا عبد الله بن عدى قال أخبرني شيخ كاتب ببغداد في حلقة أبى عمران بن الاشيب ذكر نه بن عم ليحيى بن معين قال كان معين على خراج الري فمات فخلف لابنه يحيى ألف ألف درهم وخمسين ألف درهم فانفقتهكله على الحديث حتى لم يبق له نعل يلبسه أخبرنا أبو الفتح منصور بن ربيعة الزهري الخطيب بالدنيور أخبرنا أبو القاسم على بن أحمد بن على بن راشد أخبرنا أحمد بن يحيى بن الجارود قال قال علي بن المديني انتهى العلم بالبصرة إلى يحيى بن أبي كثير وقتادة وعلم الكوفة إلى أبى إسحاق والاعمش وانتهى علم الحجاز إلى بن أبى شهاب وعمرو بن دينار وصار علم هؤلاء الستة إلى اثنى عشر رجلا منهم بالبصرة سعيد بن أبى عروبة وشعبة ومعمر وحماد بن سلمة وأبو عوانة ومن أهل الكوفة سفيان الثوري وسفيان بن عيينة ومن أهل الحجاز إلى مالك بن أنس ومن أهل الشام إلى الاوازعى وانتهى علم هؤلاء إلى محمد بن إسحاق وهشام ويحيى بن سعيد بن أبى زائدة ووكيع وابن المبارك وهو أوسع هؤلاء علما وابن مهدى وابن آدم فصار علم هؤلاء جميعا إلى يحيى بن معين أخبرني محمد بن على المقرئ أخبرنا أبو مسلم بن مهران أخبرنا عبد المؤمن بن خلف النفسي قال سمعت أبا على صالح بن محمد يقول سمعت على بن المديني يقول انتهى علم الحجاز إلى الزهري وعمرو بن دينار وعلم الكوفة إلى الاعمش وأبى إسحاق وعلم أهل البصرة إلى قتادة ويحيى بن أبى كثير وذكر كلاما وقال ثم وجدت علم هؤلاء انتهى إلى يحيى بن معين


184

أخبرنا بن رزق أخبرنا أحمد بن إسحاق بن وهب البندار حدثنا على بن أحمد بن النضر قال قال على بن المديني انتهى علم يحيى بن آدم وبعده إلى يحيى بن معين أخبرنا أبو الوليد الحسن بن على بن محمد الدربندي أخبرنا محمد بن أحمد بن محمد بن سليمان الحافظ ببخارى حدثنا خلف بن محمد قال سمعت أبا علىصالح بن محمد يقول سمعت على بن المديني يقول انتهى علم الناس إلى يحيى بن معين أخبرنا على بن الحسين صاحب العباسي أخبرنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن إسماعيل الفارسي حدثنا بكر بن سهل حدثنا عبد الخالق بن منصور قال قلت لابي الروم سمعت أبى سعيد الحداد يقول لولا يحيى بن معين ما كتبنا الحديث فقال لي بن الرومي وما تعجب فوالله لقد نفعنا الله به ولقد كان المحدث يحدثنا لكرامته ما لم يكن نحدث به أنفسنا قلت لابن الرومي فان أبا سعيد الحداد حدثني قال انا لنذهب إلى المحدث فننظر في كتبه فلا نرى فيها الا كل حديث صحيح حتى يجئ أبو زكريا فأول شئ يقع في يده يقع الخطا ولولا انه عرفناه لم نعرفه فقال لي بن الرومي وما تعجب لقد كنا في مجلس لبعض أصحابنا فقلت له يا أبا زكريا نفيدك حديثا من أحسن حديث يكون وفينا يومئذ على وأحمد وقد سمعوه فقال وما هو قلنا حديث كذا وكذا فقال هذا غلط فكان كما قال قال وسمعت بن الرومي يقول كنت عند أحمد فجاءه رجل فقال يا أبا عبد الله انظر في هذه الاحاديث فان فيها خطا قال عليك بأبي زكريا فإنه يعرف الخطا وقال عبد الخالق قلت لابن الرومي حدثني أبو عمرو انه سمع أحمد بن حنبل يقول السماع مع يحيى بن معين شفاء لما في الصدور فقال لي وما تعجب من هذا كنت اختلف انا وأحمد إلى يعقوب بن إبراهيم في المغازي ويحيى بالبصرة فقال أحمد ليت ان يحيى ههنا قلت له وما تصنع به قال يعرف الخطا أخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثنا أبى حدثنا أحمد بن عبد الله بن سالم حدثنا على بن سهل قال سمعت أحمد بن حنبل في دهليز عفان يقول لعبد الله بن


185

الرومي ليت ان أبا زكريا قد قدم يعنى بن معين فقال له اليمامي ما تصنع بقدومه يعيد علينا ما قسمعنا فقال له أحمد اسكت هو يعرف خطا الحديث أخبرنا أبو سعيد الصيرفي قال سمعت أبا العباس محمد بن يعقوب الاصم يقول سمعت العباس الدوري يقول رأيت أحمد بن حنبل في مجلس روح بن عبادة سنة خمس ومائتين يسأل يحيى بن معين عن أشياء يقول له يا أبا زكريا كيف حديث كذا وكيف حديث كذا يريد أحمد ان يستثبته في أحاديث قد سمعوها فما قال يحيى كتبه أحمد وقلما سمعت أحمد بن حنبل يسمى يحيى بن معين باسمه إنما كان يقول قال أبو زكريا قاله أبو زكريا أنبأنا أحمد بن محمد بن أحمد أبو سعد الهروي أخبرنا عبد الرحمن بن محمد الادريسي حدثني محمد بن أحمد بن محمد بن موسى البخاري بها قال سمعت الحسين بن إسماعيل الفارسي يقول سمعت أبا مقاتل سليمان بن عبد الله يقول سمعت أحمد بن حنبل يقول ههنا رجل خلقه الله لهذا الشان يظهر كذب الكذابين يعنى يحيى بن معين أخبرنا التنوخي وأبو الحسن محمد بن طلحة النعالي قالا حدثنا أبو نصر أحمد بن محمد بن إبراهيم البخاري حدثنا عبد الرحمن بن محمد بن حريث قال سمعت أحمد بن سلمة يقول سمعت محمد بن رافع قال سمعت أحمد بن حنبل يقول كل حديث لا يعرفه يحيى بن معين فليس هو بحديث وقال بن طلحة فليس هو بثابت أخبرنا أبو سعيد الماليني أخبرنا عبد لله بن عدى حدثنا يحيى بن زكريا بن حيويه حدثنا العباس بن إسحاق قال سمعت هارون بن معروف يقول قدم علينا بعض الشيوخ من الشام وكنت أول من نكر عليه فدخلت عليه فسألته ان يملى على شيئا فأخذ الكتاب يملى على فإذا بانسان يدق الباب فقال الشيخ من هذا قالأحمد بن حنبل فأذن له والشيخ على حالته والكتاب في يده لا يتحرك فإذا بأخر يدق الباب فقال الشيخ من هذا قال أحمد الدورقي فأذن له والشيخ على حالته والكتاب في يده لا يتحرك فإذا بأخر يدق الباب فقال الشيخ من هذا قال عبد الله بن الرومي فأذن له والشيخ على حالته والكتاب في يده لا يتحرك فإذا بأخر يدق الباب فقال اشيخ من هذا قال أبو خيثمة زهير بن حرب فأذن له والشيخ على


186

حالته والكتاب في يده لا يتحرك فإذا بأخر يدق الباب فقال الشيخ من هذا قال يحيى بن معين قال فرأيت الشيخ ارتعدت يده وسقط الكتاب من يده أخبرنا هبة الله بن الحسن بن منصور الطبري قال أخبرنا أحمد بن محمد بن الجراح قال سمعت محمد بن أحمد بن يعقوب بن شيبة يقول سمعت جعفر الطيالسي يقول سمعت يحيى بن معين يقول لما قدم عبد الوهاب بن عطاء اتيته فكتبت عنه فبينا انا عنده إذ أتاه من أهله من البصرة فقراه واجابهم فرأيته وقد كتب على ظهره وقدمت بغدادي وقبلني يحيى بن معين والحمد لله رب العالمين أخبرنا العتيقي أخبرنا محمد بن عدى البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن على الآجري قال قلت لابي داود أيما اعلم بالرجال يحيى أو على بن عبد الله قال يحيى عالم بالرجال وليس عند على من خبر أهل الشام شئ أخبرني محمد بن على المقرئ أخبرنا أبو مسلم بن مهران أخبرنا عبد المؤمن بن خلف النسفي قال سألت أبا على صالح بن محمد من اعلم بالحديث يحيى بن معين أبو أحمد بن حنبل فقال اما أحمد فاعلم بالفقة والاختلاف واما يحيى فاعلم بالرجال والكنى أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا أبو القاسم موسى بن إبراهيم بن النضر العطار حدثنا محمد بن عثمان بن أبى شيبة قال سمعت عليا وهو بن المديني يقولكنت إذا قدمت إلى بغداد منذ أربعين سنة كان الذي يذاكرنى أحمد بن حنبل فربما اختلفنا في الشئ فنسأل أبا زكريا يحيى بن معين فيقوم فيخرجه ما كان أعرفه بموضع حديثه أخبرنا الحسن بن أحمد بن إبراهيم الدورقي أخبرنا عثمان بن أحمد الدقاق فيما أجاز لنا ان نرويه عنه حدثنا أبو الحسين بن البراء قال سمعت على بن المديني يقول ما رأيت يحيى بن معين استفهم حديثا قط ولا رده أخبرنا على بن الحسين أخبرنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن إسماعيل الفارسي حدثنا بكر بن سهل حدثنا عبد الخلاق بن منصور قال قلت لابن الرومي سمعت بعض أصحاب الحديث يحدث بأحاديث يحيى ويقول حدثني من لم تطلع الشمس على أكبر منه فقال وما تعجب


187

سمعت على بن المديني يقول ما رأيت في الناس مثله أخبرنا منصور بن ربيعة الزهري أخبرنا على بن أحمد بن على بن راشد أخبرنا أحمد بن يحيى بن الجارود قال قال على بن المديني ما اعلم أحدا كتب ماكتب يحيى بن معين أخبرنا الحسن بن أحمد الدروقى أخبرنا عثمان بن أحمد الدقاق فيما أجاز لنا حدثنا أبو الحسن بن البراء قال سمعت عليا يقول لا نعلم أحدا من لدن آدم كتب من الحديث ما كتب يحيى بن معين أخبرنا أبو سعد الماليني أخبرنا عبد الله بن عدى حدثنا محمد بن ثابت حدثنا موسى بن حمدون قال سمعت أحمد بن عقبة قال سألت يحيى بن معين كم كتبت من الحديث يا أبا زكريا قال كتبت بيدى هذه ستمائة ألف حديث قال أحمد وانى اظن ان المحدثين قد كتبوا له بايديهم ستمائة ألفأخبرنا أبو منصور محمد بن عيسى بن عبد العزيز البزاز بهمذان قال حدثنا صالح بن أحمد الحافظ قال سمعت أبا عبد الله محمد بن عبد الله يقول سمعت أبى يقول خلف يحيى من الكتب ما ئة قمطرا وأربعة عشر قمطرا وأربعة حباب شرابية مملوءة كتبا أخبرني محمد بن على المقرئ حدثنا أبو مسلم بن مهران أخبرنا عبد المؤمن بن خلف النسفي قال سمعت أبا على صالح بن محمد يقول ذكر لي ان يحيى بن معين خلف من الكتب لما مات ثلاثين قمطرا وعشرين حبا وطلب يحيى بن أكثم كتبه بمائتي دينار فلم يدع أبو خيثمة ان تباع أخبرنا أبو سعد الماليني أخبرنا عبد الله بن عدى حدثنا موسى بن القاسم بن الحسن بن موسى بن الاشيب عن بعض شيوخه قال كان أحمد ويحيى وعلى عند عفان أبو سليمان بن حرب فاتى بصك فشهدوا فيه وكتب يحيى فيه شهد يحيى بن أبى على وقال عفان لهم اما أنت يا أحمد فضعيف في إبراهيم بن سعد واما أنت يا على فضعيف في حماد بن زيد واما أنت يا يحيى فضعيف في بن المبارك قال فسكت أحمد وعلى وقال يحيى واما أنت يا عفان فضعيف في شعبة قلت لم يكن واحد منهم ضعيفا وانما جرى هذا الكلام بينهم على سبيل المزاح


188

أخبرنا على بن الحسين أخبرنا عبد الرحمن بن عمر حدثنا محمد بن إسماعيل الفارسي حدثنا بكر بن سهل حدثنا عبد الخالق بن منصور قال قلت لابن الرومي سمعت أبا سعيد الحداد يقول الناس كلهم عيال على يحيى بن معين فقال صدق ما في الدنيا أحد مثله سبق الناس إلى هذا الباب الذي هو فيه لم يسبقه إليه أحد واما من يجئ بعد فلا ندري كيف يكونقال وسمعت بن الرومي يقول ما رأيت أحدا قط يقول الحق في المشايخ غير يحيى وغيره كان يتحامل بالقول أخبرني الصوري أخبرنا الحسن بن حامد الاديب حدثنا على بن محمد بن سعيد الموصلي حدثنا الحسن بن عليل املاء حدثنا يحيى بن معين قال أخطا عفان في نيف وعشرين حديثا ما اعلمت بها أحدا واعلمته فيما بيني وبينه ولقد طلب إلى خلف بن سالم فقال قل لي أي شئ هي فما قلت له وكان يحب ان يجد عليه قال يحيى ما رأيت على رجل قط خطا الا سترته واحببت ان ازين امره وما استقبلت رجلا في وجهه بأمر يكرهه ولكن أبين له خطاه فيما بيني وبينه فان قبل ذلك والا تركته أخبرني عبد الله بن يحيى السكري أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا جعفر بن محمد بن الازهر حدثنا بن الغلابي قال قال يحيى انى لا حدث بالحديث فاسهر له مخافة ان اكون قد اخطات فيه أخبرنا على بن طلحة المقرئ أخبرنا صالح بن أحمد بن محمد الهمداني حدثنا عبد الرحمن بن حمدان بن المرزبان قال قال لي أبو حاتم الرازي إذا رأيت البغدادي يحب أحمد بن حنبل فاعلم انه صاحب سنة وإذا رايته يبغض يحيى بن معين فاعلم انه كذاب أخبرنا أبو زرعة روح بن محمد الرازي إذا إجازة شافهني بها أخبرنا على بن محمد بن عمر القصار حدثنا عبد الرحمن بن أبى حاتم قال سمعت محمد بن هارون الفلاس المخرمي يقول إذا رأيت الرجل يقع في يحيى بن معين فاعلم انه كذاب يضع الحديث وانما يبغضه لما يبين من أمر الكذابين


189

حدثنا الصوري أخبرنا الخصيب بن عبد الله القاضى أخبرنا عبد الكريم بن أحمد بن شعيب النسائي أخبرني أبى قال أبو زكريا يحيى بن معين الثقة المأمون أحد الائمة في الحديث حدثنا محمد بن يوسف القطان النيسابوري أخبرنا محمد بن عبد الله الحافظ أخبرنا دعلج حدثنا أحمد بن على الابار قال قال يحيى بن معين كتبنا عن الكذابين وسجرنا به التنور واخرجنا به خبزا نضيجا أخبرنا أبو سعد الماليني أخبرنا عبد الله بن عدى قال سمعت عبد الله بن أبى داود السجستاني يقول سمعت أبى يقول سمعت يحيى بن معين يقول اكلت عجنة خبز وانا ناقة من علة أخبرنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن الحسين بن سليمان السليطى بنيسابور حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب الاصم قال سمعت العباس بن محمد الدوري يقول سئل يحيى بن معين ععن الروس فقال ثلاثة بين اثنين صالح أخبرني عبد الصمد بن على بن محمد بن المأمون الهاشمي أخبرنا على بن عمر السكري حدثنا أبو القاسم عيسى بن سليمان القرشي قال أنشدني داود بن رشيد قال أنشدني يحيى بن معين المال يذهب حله وحرامه طرا ويبقى في غد آثامه ليس التقى بمتق لالهه حتى يطيب شرابه وطعامه ويطيب ما تحوى وتكسب كفه ويكون في حسن الحديث كلامه نطق النبي لنابه عن ربه فعلى النبي صلاته وسلامه أنبأنا أحمد بن محمد بن عبد الله الكاتب أخبرنا محمد بن حميد المخرمي حدثنا على بن الحسين بن حبان قال حدثني يحيى الاحول قال لقينا يحيى بن معين قدومه من مكة فسألناه عن حسين بن حبان فقال أحدثكم انه ما كان بأخر رمق قال لي أبوز كريا اترى ما مكتوب على الخيمة قلت ما أرى شيئاقال بلى أرى مكتوبا يحيى بن معين يقضى أو يفصل بين الظالمين قال ثم خرجت نفسه


190

أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا أبو محمد عبد الله بن محمد بن جعفر بن حيان حدثنا إسحاق بن بنان قال سمعت حبيش بن مبشر الفقية يقول كان يحيى بن معين يحج فيذهب إلى مكة على المدينة ويرجع على المدينة فلما كان آخر حجة حجها على المدينة ورجع على المدينة فأقام بها يومين أو ثلاثة ثم خرج حتى نزل المنزل مع رفقائه فباتوا فرأى في النوم هاتفا يهتف به يا أبا زكريا اترغب عن جواري فلما أصبح قال لرفقائه امضوا فانى راجع إلى المدينة فمضوا ورجع فأقام بها ثلاثة ثم مات قال فحمل على اعواد النبي صلى الله عليه وسلم الله عليه وسلم وصلى عليه الناس وجعلوا يقولون هذا الذاب عن رسول الله صلى الله عليه وسلم الكذب قلت الصحيح ان يحيى توفى في ذهابه قبل ان يحج أخبرني الحسن بن محمد الخلال حدثنا يوسف بن عمر القواس حدثنا حمزة بن القاسم حدثنا عباس هو الدوري قال مات يحيى بن معين بالمدينة أيام الحج قبل ان يحج وهو يريد مكة سنة ثلاثة وثلاثين ومائتين وصلى عليه والى المدينة وكلم الحزامى الوالى فاخرجوا له سرير النبي صلى الله عليه وسلم فحمل عليه فصلى عليه الوالى ثم صلى عليه مرارا ومات يحيى وسنة سبع وسبعون سنة الا أياما أخبرنا الحسن بن أبى بكر حدثني أحمد بن كامل القاضى حدثنا أحمد بن محمد بن غالب قال لما مات يحيى بن معين نادى إبراهيم بن المنذر الحزامى من أراد ان يشهد جنازة المأمون على حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم فليشهد أخبرني أبو بكر أحمد بن محمد بن عبد الواحد المنكدري أخبرنا محمد بن عبد الله بن محمد الحافظ بنياسبور قال سمعت بكر بن محمد بن حمدان الصيرفي يقول سمعت جعفر بنمحمد بن كزال يقول كنت مع يحيى بن معين بالمدينة فمرض مرضه الذي مات فيه وتوفى بالمدينة فحمل على سرير رسول الله صلى الله عليه وسلم ورجل ينادى بين يديه هذا الذي كان ينفى الكذب عن حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم أخبرنا الحسن بن محمد بن جعفر الخالع فيما اذن ان نرويه عنه أخبرنا على بن محمد الهمذاني حدثني موسى بن هارون الزيات حدثني عبد الله بن أحمد قال قال بعض المحدثين في يحيى بن معين ذهب العليم بعيب كل محدث وبكل مختلف من الاسناد وبكل وهم في الحديث ومشكل يعيى به علماء كل بلاد


191

أخبرنا البرقاني قال قرأت على أبى بكر بن أحمد بن جعفر بن سلم حدثكم أبو أيوب أحمد بن بشر الطيالسي قال مات أبو زكريا يحيى بن معين سنة ثلاث وثلاثين وهو الحاج بالمدينة ذاهبا قبل ان يحج لتسع أو لسبع ليال بقين من ذي القعدة سنة ثلاث وثلاثين ومائتين أخبرنا القاضى أبو بكر الحيري وابو سعيد الصيرفي قالا حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب الاصم قال سمعت العباس بن محمد الدوري يقول مات يحيى بن معين سنة ثلاث وثلاثين ومائتين وكان قد بلغ سنة سبع أو سبعين الا عشرة أيام أو نحوه قلت هكذا ذكر الدوري مبلغ سنة والصحيح ما أخبرنا الصيمري حدثنا على بن الحسن الرازي حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني حدثنا أحمد بن زهير قال ولد يحيى بن معين سنة ثمان وخمسين ومائة ومات بمدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم لسبع ليال بقين من ذي القعدة سنة ثلاث وثلاثين ومائتين وقد استوفى خمسا وسبعين سنة ودخل في الست ودفن بالبقيع وصلى عليه صاحب الشرطةأخبرنا محمد بن الحسين الازرق أخبرنا أبو سهل أحمد بن محمد بن عبد الله بن القطان حدثنا جعفر بن أبى عثمان الطيالسي قال سمعت حبيشا يعنى بن مبشر الفقية يقول رأيت يحيى بن معين في النوم فقلت ما فعل ربك بك قال أعطاني وحبانى وزوجني ثلاثمائة حوراء ومهد لي بين الناس أخبرني الازهري حدثنا محمد بن الحسن الصيرفي حدثنا أبو أحمد بن المهدى بالله حدثني الحسين بن الخصيب حدثني حبيش بن مبشر قال رأيت يحيى بن معين في النوم فقلت ما فعل الله بك قال ادخلني عليه في داره وزوجني ثلاثمائة حوراء ثم قال للملائكة انظروا إلى عبدي كيف تطرى وحسن ( 7485 ) يحيى بن عبد الرحيم بن محمد أبو زكريا البغدادي الخشرمى نزيل مصر روى عنه عبد الله بن عثمان بن سعد بن أبى وقاص المديني والفضل بن عبد الحميد الموصلي وابن أبى علاج الموصلي ذكره عبد الرحمن بن أبى حاتم الرازي وقال سمع منه أبى بمصر


192

( 7486 ) يحيى بن أيوب أبو زكريا العابد المعروف بالمقابرى سمع شريكا وإسماعيل بن جعفر وسيعد بن عبد الرحمن الجمحي وأبا إسماعيل المؤدب وحسان بن إبراهيم الكرماني وعبد الله بن وهب وخلف بن خليفة ويحيى بن زكريا بن أبى زائدة وإسماعيل بن عليه روى عنه أحمد بن حنبل وابنه عبد الله بن أحمد وابو زرعة وأبو حاتم الرازيان ومحمد بن إسحاق الصاغاني ومسلم بن الحجاج وأحمد بن أبي خيثمة أبو شعيب الحراني وحامد بن شعيب البلخي وأبو القاسم البغوي أخبرنا الحسن بن على التميمي أخبرنا أحمد بن جعفر بن حمدان حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبى حدثنا يحيى بن أيوب حدثنا سعيد بن عبدالرحمن الجمحي عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة ان النبي صلى الله عليه وسلم قال لا يبقى بعدي من النبوة الا المبشرات قالوا يا رسول الله ما المبشرات قال الرؤيا الصالحة يراها الرجل أو ترى له قال أبو عبد الرحمن عبد الله بن أحمد وقد سمعت من يحيى أيوب يروى هذا الحديث غير مرة أخبرنا إبراهيم بن مخلد إجازة أخبرنا أحمد بن كامل القاضى حدثنا محمد بن عبد الله السمري قال سمعت يحيى بن أيوب الزاهد يقول ولدت سنة سبع وخمسين ومائة أخبرني عبد العزيز بن على الوراق حدثنا محمد بن أحمد بن محمد المفيد حدثنا أبو شعيب الحراني حدثنا يحيى بن أيوب المقابري وكان من خيار عباد الله


193

أخبرنا الحسن بن أبى طالب حدثنا عمر بن أحمد الواعظ حدثنا محمد بن مخلد العطار حدثنا العباس بن محمد بن عبد الرحمن الاشهلي حدثني أبى قال مررت بمقابر فسمعت همهمه فاتبعت الاثر فإذا يحيى بن أيوب في حفرة من تلك الحفر وإذا هو يدعو ويبكى ويقول يا قرة عين المطيعين ويا قرة عين العاصين ولم لا تكون قرة عين المطيعين وأنت مننت عليهم بالطاعة ولم لا تكون قرة عين العاصين وأنت سترت عليهم الذنوب قال ويعاود البكاء قال فغلبني البكاء قال ففطن بي فقال لي تعال لعل الله إنما بعث بك الخير حدثني الصوري أخبرنا أبو الحسن عبد الواحد بن أحمد بن الحسين المعدل بعكبرا أخبرنا الحسن بن محمد السكوني حدثنا موسى بن هارون بن عبد الله قال سريج بن يونس ويحيى بن أيوب رجلان صالحانأخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان وأخبرنا بن الفضل أخبرنا جعفر الخلدي قال حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي قالا سنة أربع وثلاثين ومائتين فيها مات يحيى بن أيوب البغدادي أخبرنا الجوهري حدثنا محمد بن العباس أخبرنا أحمد بن معروف الخشاب حدثنا الحسين بن فهم قال يحيى بن أيوب يكنى أبا زكريا وكان ينزل عسكر المهدى وكان ثقة ورعا مسلما يقول بالسنة ويعيب من يقول بقول جهم وبخلاف السنة وتوفى يوم الاحد لاثنتي عشرة خلت من ربيع الاول سنة أربع وثلاثين ومائتين ( 7487 ) يحيى بن الحسين بن زيد بن على بن الحسين بن على بن أبى طالب سكن بغداد وحدث عن أبيه روى عنه على بن حفص بن عمر العبسي أخبرنا على بن محمد بن عيسى البزاز فيما اذن ان نرويه عنه حدثنا محمد بن عمر بن سلم الحافظ قال يحيى بن الحسين بن زيد بن على بن الحسين بن على قالوا كان ببغداد ومات يوم الاربعاء لاربع خلون من شهر ربيع الاخر من سنة سبع وثلاثين ودفن في مقابر قريش ببغداد وصلى عليه عبد الله بن هارون ودخل قبره ( 7488 ) يحيى بن عثمان أبو زكريا الحربي يقال ان أصله من سجستان سمع هقل بن زياد وأبا المليح الرقى وإسماعيل بن


194

عياض وسويد بن عبد العزيز وبقية بن الوليد كتب عنه أحمد بن حنبل ويحيى بن معين وروى عنه أبو بكر بن أبى الدنيا ومحمد بن عبدوس بن كامل وعلى بن الحسين بن حبان وإبراهيم بن أسباط وأحمد بن على الابار وغيرهم أخبرنا البرقاني أخبرنا أبو على محمد بن أحمد بن الحسن الصواف حدثنا إبراهيم بن السكن حدثنا يحيى بن عثمان الحربي حدثنا هقل عن الاوزاعي عن إسحاق بن عبد الله عن أنس بن مالك قال قام رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلة يصلى فإذا امرأةتصلى بصلاته فلما احس بها لتفت إليها فقال لها اضطجعي ان شئت فقالت انى أجد نشاطثم قام فصلى فالتفت إليها ثانية فقال لها مثل ذلك ثم قام فصلى فالتفت إليها الثالثة فقال لها اضطجعي ان شئت فقال انى أجد نشاطا فقال انك لست مثلي إنمجعل قرة عيني في الصلاة تفرد برواية هذا الحديث هكذا موصولا هقل بن زياد عن الاوزاعي ولم أره الا من رواية يحيى بن عثمان عن هقل وخالفه الوليد بن مسلم فرواه عن الاوزاعي عن إسحاق عن النبي صلى الله عليه وسلم مرسلا لم يذكر فيه أنسا أخبرناه كذلك أحمد بن عبد الواحد بن محمد السلمي بدمشق أخبرنا جدي أبو بكر محمد بن أحمد بن عثمان السلمي حدثنا أبو الدحداح أحمد بن محمد بن إسماعيل التميمي حدثنا عبد الوهاب بن عبد الرحيم الاشجعي حدثنا الوليد بن مسلم حدثنا الاوزاعي عن إسحاق بن عبد الله بن أبى طلحة الانصاري ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قام يصلى من الليل وامراة من أزواجه تصلى خلفه فصلى ركعتين ثم قال لها اضطجعي إن شئت قالت يارسول الله إني أجد قوة أو قالت نشاطا قال ثم صلى ركعتين ثم قال لها اضطجعي ان شئت فقالت يا رسول الله انى أجد قوة أو قا لت نشاطا فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم انى انا جعلت قرة عيني في الصلاة حدثت عن أبى الحسن بن الفرات قال أخبرني الحسن بن يوسف الصيرفي أخبرنا أبو بكر الخلال أخبرني محمد بن على حدثنا مهنى قال سألت أحمد عن يحيى بن عثمان الذي يكون في الحربية فقال لا اعرفه وسالت يحيى يعنى بن معين عنه فقال ثقة


195

قرأت على البرقاني عن أبى عمر بن حيويه قال حدثنا أحمد بن محمد بنمسعدة أخبرنا جعفر بن درستويه حدثنا أحمد بن محمد بن القاسم بن محرز قال سئل يحيى بن معين وانا اسمع عن يحيى بن عثمان فقال ليس به باس أخبرني محمد بن أحمد بن يعقوب أخبرنا محمد بن نعيم الضبي أخبرني أبو أحمد بن على بن محمد الحبيبى بمرو قال سألت أبا على صالح بن محمد بن جزرة عن يحيى بن عثمان البغدادي الذي يروى عن إسماعيل بن عياش فقال هو السمسار صدوق وكان من العباد أخبرنا بن الفضل أخبرنا دعلج بن أحمد أخبرنا أحمد بن على الا بار قال وأخبرنا العتيقي أخبرنا محمد بن المظفر قال قال عبد الله بن محمد البغوي مات يحيى بن عثمان زاد البغوي الحربي ثم اتفقنا في سنة ثمان وثلاثين زاد الابار ومائتين قال البغوي وكتبت عنه ( 7489 ) يحيى بن أكثم بن محمد بن قطن بن سمعان بن مشنج من ولد أكثم بن صيفي التميمي يكنى أبا محمد وهو مروزي سمع عبد الله بن المبارك والفضل بن موسى السيناني وحفص بن عبد الرحمن النيسابوري ويحيى بن الضريس ومهران بن أبى عمر الرازيين وجرير بن عبد الحميد الضبي وعبد الله بن إدريس الاودي وسفيان بن عيينة وعبد العزيز الدراوردي وعيسى بن يونس ووكيع بن الجراح وعلى بن عياش الحمصي وأبا


196

توبة الحلبي روى عنه محمد بن إسماعيل البخاري وأبو حاتم الرازي وإسماعيل بن إسحاق القاضى وأخوه حماد بن إسحاق ومحمد بن إبراهيم البرتي وأبو عيسى بن العراد وغيرهم وكان عالما بالفقة بصيرا بالاحكام وولاه المأمون القضاء ببغداد أخبرنا أبو الحسن محمد بن عبد الرحمن بن عثمان بن القاسم التميمي بدمشقأخبرنا القاضى أبو بكر يوسف بن القاسم الميانجي حدثنا أبو عيسى بن عراد ببغداد حدثنا يحيى بن أكثم حدثنا عبد الله بن إدريس عن عبيد الله عن نافع عن بن عمران النبي صلى الله عليه وسلم ضرب وغرب في حد الزنا وان أبا بكر ضرب وغرب وان عمر ضرب وغرب قال القاضى أبو بكر الميانجي هكذا حدثناه بن عراد عن يحيى بن اكثم وهذا الحديث إنما هو معروف عن أبى كريب وا نه المنفرد به قلت الامر على ما ذكر الا ان جماعة قد رووه عن عبد الله بن إدريس هكذا مرفوعا مفصلا ولم يكن فيهم ثبت سوى أبى كريب ورواه يوسف بن محمد بن سابق عن بن إدريس عن عبيد الله عن نافع عن النبي صلى الله عليه وسلم مرسلا وخالفه محمد بن عبد الله بن نمير وأبو سعيد الاشج فروياه عن بن إدريس عن عبيد الله عن نافع عن بن عمر ان أبا بكر ضرب وغب وان عمر ضرب وغرب ولم يذكر النبي صلى الله عليه وسلم وهو الصواب أنبأنا محمد بن أحمد بن رزق أخبرنا أبو على بن الصواف حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل قال لما سمع يحيى بن اكتم من بن المبارك وكان صغيرا صنع أبوه طعاما ودعا الناس ثم قال اشهدوا ان هذا سمع من بن المبارك وهو صغير أخبرنا أبو حازم عمر بن أحمد العبدوي أخبرنا أبو الفضل بن خمروية الهروي أخبرنا أبو جعفر أحمد بن محمد السامي عن أبى داود السنجي قال سمعت يحيى بن أكثم يقول كنت عند سفيان فقال ابتليت بمجالستكم بعد ما كنت أجالس من


197

جالس أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم من أعظم منى مصيبة فقلت أبا محمد الذين بقوا حتى جالسوك بعد مجالسة أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم كانوا أعظم مصيبة منك أخبرنا الجوهري أخبرنا طلحة بن محمد بن جعفر الشاهد حدثنا أبو بكر الصولي حدثنا الكديمي حدثنا على بن المديني قال خرج سفيان بن عيينة إلى أصحاب الحديث وهو ضجر فقال أليس من الشقاء ان اكون جالست ضمرة بن سعيد وجالس أبا سعيد الخدري وجالست عمرو بن دينار وجالس جابر بن عبد الله وجالست عبد الله بن دينار وجالس بن عمر وجالست الزهري وجالس أنس بن مالك حتى عدد جماعة ثم انا اجالسكم فقال له حدث المجلس اتنصف يا أبا محمد فقال إنشاء الله قال له والله لشقاء من جالس أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم بك أشد من شقائك بنا فاطرق وتمثل بشعر أبى نواس خل جنبيك لرام وامض عنه بسلام مت بداء الصمت خير لك من داء الكلام فسئل من الحدث فقالوا يحيى بن أكثم فقال سفيان هذا الغلام يصلح لصحبة هؤلاء يعنى السلطان أخبرنا أحمد بن الحسين حدثنا محمد بن عبد الله بن بخيت الدقاق حدثنا أبو نصر أحمد بن محمد بن أحمد بن الحسين حدثنا البخاري حدثنا خلف بن محمد الخيام حدثنا سهل بن شاذويه قال سمعت عليا يعنى بن خشرم يقول أخبرني يحيى بن أكثم انه لما صار إلى حفص بن غياث فتعشى عنده فاتى حفص بعس فشرب منه ثم ناوله أبا بكر بن أبي شيبة فشرب منه فناوله أبو بكر يحيى بن اكثم فقال له يا أبا بكر ايسكر كثيره قال أي والله وقليله فلم يشرب أخبرني محمد بن أحمد بن يعقوب أخبرنا محمد بن نعيم قال سمعت أبا عبد الله محمد بن يعقوب الشيباني يقول سمعت أبى يقول قال رجل ليحيى بن أكثم يا أبا زكريا فقال له يحيى قست فاخطات وكان كنيته أبو محمد أخبرنا القاضى أبو العلاء الواسطي أخبرنا محمد بن جعفر بن محمد بن هارونالنحوي الكوفى أخبرنا أبو القاسم الحسن بن محمد أخبرنا وكيع أخبرني أبو بكر محمد بن على وراق المخرمي قال حدثني قاسم بن الفضل قال قرأت كتابا ليحيى بن أكثم بخطه إلى صديق له


198

جفوت وما فيما مضى كنت نفعل واغفلت من لم تلفه عنك يغفل وعجلت قطع الوصل في ذات بيننا بلا حدث اوكدت في ذاك تعجل فأصبحت لولا اننى ذو تعطف عليك بودى صابر متحمل أرى جفوة أو قسوة من اخى ندى إلى الله فيما المشتكى والمعول فاقسم لولا ان حقك واجب علي وانى بالوفاء موكل لكنت عزوف النفس عن كل مدبر وبعض عزوف النفس عن ذاك أجمل ولكننى أرعى الحقوق واستحى واحمل من ذالود ما ليس يحمل فان مصاب المرء في أهل وده بلا عظيم عند من كان يعقل أخبرنا على بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا عثمان بن أحمد الدقاق ان أبا أيوب العثماني الضرير أخبرهم قال أخبرني بعض الادباء عن بكر بن أحمد البزاز النضرى انه دخل على يحيى بن اكتم فقال له أيها القاضى اتاذن في الكلام فان مجلسك مجلس حكم فقال له قل فانشا يقول ماذا تقول كلاك الله في رجل يهوى عجوزا اراها بنت تسعين قال فنكت القاضى في الارض ورفع رأسه وانشا يقول يبكى عليه وقد حق البكاء له ان العجوز لها حين من الحين أخبرنا الحسين بن محمد بن الحسن أخو الخلال أخبرنا إبراهيم بن عبد الله المالكي البصري بجرجان حدثنا أبو إسحاق الهجيمي قال سمعت أبا العنياء يقول تولى يحيى بن أكثم ديوان الصدقات على الاضراء فلم يعطهم شيئا فطلبوه وطالبوهفلم يعطهم فاجتمعوا فلما انصرف من جامع الرصافة من مجلس القضاء سألوه وطالبوه فقال ليس لكم عند أمير المؤمنين شئ فقالوا ان وقفنا معك إلى غد تزيدنا على هذا القول شيئا فقال لا فقالوا لا تفعل أيا أبا سعيد فقال الحبس الحبس فأمر بهم فحبسوا جميعا فلما كان الليل ضجوا فقال المأمون ما هذا فقالوا الاضراء حبسهم يحيى بن اكتم فقال لم حبسهم فقالوا كنوه فحبسهم فدعاه فقال له حبستهم ان كنوك فقال يا أمير المؤمنين لم احسبهم على ذلك إنما حبستهم على التعريض قالولي يا أبا سعيد يعرضون بشيخ لائط في الخريبة أخبرني الازهري أخبرنا محمد بن العباس حدثنا محمد بن خلف بن المرزبان بن بسام المحولى حدثني أبو العباس أحمد بن يعقوب قال كان يحيى بن أكثم يحسد


199

حسدا شديدا وكان مفتنا فكان إذا نظر إلى رجل يحفظ الفقة سأله عن الحديث فإذا رآه يحفظ الحديث سأله عن النحو فإذا رآه يعلم النحو سأله عن الكلام ليقطعه ويخجله فدخل إليه رجل من أهل خراسان ذكى حافظ فناظره فراه متقنا فقال له نظرت في الحديث قال نعم قال فما تحفظ من الاصول قال احفظ شريك عن أبى إسحاق عن الحارث ان عليا رجم لوطيا فأمسك فلم يكلمه بشئ أخبرني عبيد الله بن أبى الفتح الفارسي حدثنا أبو الفضل محمد بن الحسن بن المأمون حدثنا أبو بكر محمد بن القاسم الانباري حدثني محمد بن مرزبان حدثني على بن مسلم الكاتب قال دخل على يحيى بن أكثم ابنا مسعدة وكانا على نهاية الجمال فلما راها يمشيان في الصحن انشا يقول يا زائرينا من الخيام حيا كما الله بالسلام لم تأتياني وبى نهوض إلى حلال ولا حرام يحزننى ان وفقتمانى وليس عندي سوى الكلامثم اجلسهما بين يديه وجعل يمازحهما حتى انصرفا قال أبو بكر وسمعت غير بن المرزبان من شيوخنا يحكى ان يحيى عزل عن الحكم بسبب هذه الابيات التي أنشدنا لما دخل عليه ابنا مسعدة حدثني الصوري أخبرنا محمد بن أحمد بن جميع النسائي حدثنا أبو روق الهزاني قال انشد أبو صخرة الرياشي في يحيى بن أكثم انطقني الدهر بعد اخراس لنائبات اطلن وسواسي يا بؤس للدهر لا يزال كما يرفع من ناس يحط من ناس لا افلحت امة وحق لها بطول نكس وطول اتعاس ترضى بيحيى يكون سائسها وليس يحيى لها بسواس قاض يري الحد في الزناء ولا يرى على من يلوط من باس يحكم للامرد الغرير على مثل جرير ومثل عباس فالحمد لله كيف قد ذهب العدل وقل الوفاء في الناس اميرنا يرتشى وحاكمنا يلوط والراس شر ماراس لو صلح الدين واستقام لقد قام على الناس كل مقياس لا أحسب الجور ينقصني وعلى الامة قاض من آل عباس


200

قلت ليست هذه الابيات للرياشى إنما هي لاحمد بن أبى نعيم أخبرنا أبو يعلى أحمد بن عبد الواحد الوكيل أخبرنا إسماعيل بن سعيد المعدل حدثنا الحسين بن القاسم الكوكبي حدثني أبو الحسن بن المأمون قال قال المأمون ليحيى بن أكثم من الذي يقول وهو يعرض به قاضى يرى الحد في الزنا ولا يرى على من يلوط من باس قال أو ما يعرف أمير المؤمنين من قاله قال لا قال يقوله الفاجر أحمد بن أبىنعيم الذي يقول اميرنا يرتشى وحاكمنا يلوط والراس شر ما راس لا احسب الجور ينقضى وعلى الامة وال من ال عباس قال فافحم المأمون واسكت خجلا وقال ينبغي ان ينفى أحمد بن أبى نعيم إلى السند أخبرنا التنوخي أخبرنا طلحة بن محمد بن جعفر حدثني أحمد بن جعفر الصباغ حدثنا إسماعيل بن إسحاق قال سمعت يحيى بن أكثم يقول اختصم إلى ههنا في الرصافة الجد الخامس يطلب ميراث بن بن بن ابنه أخبرنا القاضى أبو الطيب الطبري حدثنا المعافى بن زكريا أخبرنا إسماعيل بن محمد بن إسماعيل الصفار قال سمعت أبا العيناء في مجلس أبى العباس محمد بن يزيد قال كنت في مجلس أبى عاصم النبيل وكان أبو بكر بن يحيى بن أكثم حاضرا فنازع غلاما فارتفع الصوت فقال أبوعا صم مهيم فقالوا هذا أبو بكر بن يحيى بن أكثم ينازع غلاما فقال ان يسرق فقد سرق اب له من قبل أخبرنا أبو طالب عمر بن إبراهيم الفقيه أخبرنا محمد بن العباس قال سمعت أبا أيوب سليمان بن إسحاق بن الخليل الجلاب يقول إبراهيم بن إسحاق الحربي يقول جاء رجل يسأل يحيى بن أكثم فقال له أيش توسمت في انا قاض والقاضي يأخذ ولا يعطى وانا من مرو وأنت تعرف ضيق أهل مرو وانا من تميم والمثل إلى بخل تميم حدثنا الصوري أخبرنا الخصيب بن عبد الله القاضى أخبرنا عبد الكريم بن أحمد بن شعيب النسائي أخبرني أبى قال أبو محمد يحيى بن أكثم أحد الفقهاء روى عنه على بن المديني ومحمد بن على بن الحسن بن شقيق أخبرني محمد بن على


201

المقرئ أخبرنا محمد بن عبد الله أبو عبد الله الحافظ النيسابوري قال يحيى بن أكثم بن محمد التميمي وأبو محمد القاضى المروزي كان من أئمة أهل العلم ومن نظر له في كتاب التنبيه عرف تقدمه في العلوم أخبرنا التنوخي قال قال طلحة بن محمد بن جعفر ويحيى بن أكثم أحد أعلام الدنيا ومن قد اشتهر أمره وعرف خبره ولم يستر عن الكبير والصغير من الناس فضله وعلمه ورياسته وسياسته لامره وامر أهل زمانه من الخلفاء والملوك واسع العلم بالفقة كثير الادب حسن العارضة قائم بكل معضلة وغلب على المأمون حتى لم يتقدمه أحد عنده من الناس جميعا وكان المأمون ممن برع في العلوم فعرف من حال يحيى بن أكثم وما هو عليه من العلم والعقل ما اخذ بمجامع قلبه حتى قلده قضاء القضاء وتدبير أهل مملكته فكانت الوزراء لا تعمل في تدبير الملك شيئا الا بعد مطالعة يحيى بن أكثم ولا نعلم أحدا غلب على سلطانه في زمانه إلا يحيى بن أكثم وابن أبى داود أخبرني الصيمري حدثنا محمد بن عمران المرزباني أخبرني أبو عبد الله الحكيمي عن أبى العيناء قال سئل رجل من البلغاء عن يحيى بن أكثم وابن أبى داود أيهما انبل فقال كان أحمد يجد مع جاريته وابنته ويحيى يهزل مع خصمه وعدوه قلت وكان يحيى سليما من البدعة ينتحل مذهب أهل السنة أخبرني محمد بن أحمد بن يعقوب أخبرنا محمد بن نعيم الضبي قال سمعت أبا منصور محمد بن القاسم العتكي يقول سمعت الفضل بن محمد الشعراني يقول سمعت يحيى بن أكثم يقول القرآن كلام الله فمن قال مخلوق يستتاب فان تاب والا ضربت عنقه أخبرنا على بن طلحة المقرئ قال أخبرنا محمد بن العباس حدثنا أبو مزاحمموسى بن عبد الله قال حدثني عمى من لفظه غير مرة قال سألت أحمد بن حنبل عن يحيى بن اكتم فقال ما عرفناه ببدعة أخبرنا أبو الحسن محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس حدثنا محمد بن هارون بن المجدر قال حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل قال ذكر يحيى بن أكثم عند أبى فقال ما عرفت فيه ببدعة فبلغت يحيى فقال صدق أبو عبد الله ما


202

عرفني ببدعة قط قال وذكر له ما يريب الناس فقال سبحان الله سبحان الله ومن يقول هذا وأنكر ذلك أحمد إنكارا شديدا حدثنا يحيى بن على الدسكري أخبرنا أبو بكر بن المقرئ بأصبهان قال سمعت صالح بن محمد يقول سمعت منصور بن إسماعيل يقول ولى يحيى بن أكثم قضاء البصرة وهو شاب بن إحدى وعشرين سنة أو كما قال قال فاستزرى به مشايخ البصرة واستصغروه فامتحنوه فقالوا كم سن القاضى قال سن عتاب بن اسيد حين ولاه رسول الله صلى الله عليه وسلم على مكة أخبرنا الحسن بن أبى بكر قال ذكر أبو على عيسى بن محمد الطومارى انه سمع أبو حازم القاضى يقول سمعت أبى يقول ولى يحيى بن اكتم القاضى البصري وسنة عشرون أو نحوها قال فاستصغره أهل البصرة فقال له أحدكم كم سنو القاضى قال فعلم انه قد استصغره فقال له انا أكبر من عتاب بن اسيد الذي وجه به النبي صلى الله عليه وسلم قاضيا على أهل مكة يوم الفتح واكبر من معاذ بن جبل الذي وجه به النبي صلى الله عليه وسلم قاضيا على أهل اليمن وانا أكبر من كعب بن سور الذي وجه ابن عمر بن الخطاب قاضيا على أهل البصرة قال وبقى سنة لا يقبل بها شاهدا قال فتقدم إليه أبى وكان أحد الامناء فقال له أيها القاضى قد وقف الامور وترتبت قال وما السبب قال في ترك القاضى قبول الشهود قال فأجاز في ذلك اليوم شهادةسبعين شاهدا أخبرني القاضى أبو عبد الله الحسين بن على الصيمري حدثنا محمد بن عمران المزربانى أخبرنا الصولي حدثنا أبو العيناء حدثنا أحمد بن أبى داود قال الصولي وحدثنا محمد بن موسى بن حماد المشرف بن سعيد حدثنا محمد بن منصور واللفظ لابي العيناء قال كنا مع المأمون في طريق الشام فأمر فنودى بتحليل المتعة فقال لنا يحيى بن أكثم بكرا غدا إليه فإن رأيتما للقول وجها فقولا وإلا فاسكتا إلى أن ادخل قال فدخلنا إليه وهو يستاك ويقول وهو مغتاظ متعتان كانتا على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى عهد أبي بكر وانا أنهى عنهما ومن أنت يا احول حتى تنهى عما فعله النبي صلى الله عليه وسلم وأبو بكر فاومات إلى محمد بن منصور ان امسك رجل يقول في عمر بن الخطاب ما يقول نكلمه نحن فامسكنا وجاء يحيى


203

فجلس وجلسنا فقال المأمون ليحيى مالي أراك متغيرا قال هو غم يا أمير المؤمنين لما حدث في الاسلام قال وما حدث فيه قال النداء بتحليل الزنا قال الزنا قال نعم المتعة قال ومن أين قلت هذا قال من كتاب الله وحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم قال الله تعالى قد افلح المؤمنون إلى قوله والذين هم لفروجهم حافظون الا على ازواجهم أو ما ملكت ايمانهم فانهم غير ملومين فمن ابتغى وراء ذلك فأولئك هم العادون يا أمير المؤمنين زوجه المتعة ملك يمين قال لا قال فهى الزوجة التي عنى الله ترث وتورث ويلحق الولد ولها شرائطها قال لا قال فقد صار متجاوز هذين من العادين وهذا الزهري يا أمير المؤمنين روى عن عبد الله والحسن ابني محمد بن الحنفية عن أبيهما محمد بن على عن على بن أبى طالب قال أمرني رسول الله صلى الله عليه وسلم بان انادى بالنهي عن المتعة وتحريمها بعد ان كان أمر بها فالتفت إلينا المأمون فقال امحفوظ هذا من حديث الزهري فقلنا نعم ياأمير المؤمنين روا جماعة منهم مالك فقال استغفر الله نادوا بتحريم المتعة فنادوا بها قال الصولي فسمعت إسماعيل بن إسحاق يقول وقد ذكر يحيى بن أكثم فعظم امره وقال كان له يوم في الاسلام لم يكن لاحد مثله وذكر هذا اليوم فقال له رجل فما كان يقال قال معاذ الله ان تزول عدالة مثله بتكذب باغ وحاسد وكانت كتبه في الفقية أجل كتب فتكرها الناس لطولها أخبرنا محمد بن الحسين بن محمد المتوثي أخبرنا محمد بن الحسن بن زياد النقاش ان أحمد بن يحيى ثعلبا أخبرهم قال أخبرنا أبو العالية الشامي مؤدب ولد المأمون قال لقى رجل يحيى بن أكثم وهو يومئذ على قضاء القضاة فقال له اصلح الله القاضى كم أكل قال فوق الجوع ودون الشبع قال فكم اضحك قال حتى يسفر وجهك ولا يعلو صوتك قال فكم ابكى قال لا تمل البكاء من خشية الله تعالى قال فكم اخفى من عملي قال ما ستطعت قال فكم أظهر منه قال ما يقتدى بك البر الخير ويؤمن عليك قول الناس فقال الرجل سبحان الله قول قاطن وعمل ظاعن قلت وكان المتوكل على الله لما استخلف صير يحيى بن أكثم في مرتبة أحمد بن أبى داود وخلع عليه خمس خلع وولى يحيى وعزل مدة ثم جعل في مرتبته جعفر بن عبد الواحد الهاشمي


204

فأخبرني الازهري أخبرنا أحمد بن إبراهيم حدثنا إبراهيم بن محمد بن عرفة قال ولما عزل يحيى بن أكثم عن القضاء بجعفر بن عبد الواحد جاءه كاتبه فقال سلم الديوان فقال شاهدان عدلان على أمير المؤمين انه أمرني بذلك فأخذ منه الديوان فهرا وغضب عليه المتوكل فأمر بقبض املاكه ثم ادخل مدينة السلام والزم منزله أخبرنا البرقاني حدثنا يعقوب بن موسى الاردبيلي حدثنا أحمد بن طاهر بن النجم الميانجي حدثنا سعيد بن عمرو البرذعي قال قلت لابي زرعة كتبت عن يحيى بن أكثم شيئا فقال ما اطعمته في هذا قط ولقد كان شديد الايجاب لي لقد مرضت مرضه ببغداد فما أحسن أصف ما كان يوليني من التعاهد والافتقاد وحدث ذات يوم عن الحارث بن مرة الحنفي بحديث الاشربة فقال يعيش وصحف فيه فقلت له نشيش فقال نفيش من أسامي العبيد وخجل فقلت له حدثنا أحمد بن حنبل والقواريري قالا حدثنا الحارث بن مرة فرجع لما ورد عليه أحمد والقواريري قال أبو زرعة جبلان أو نحو ما قال يعنى ان أحمد والقواريري جبلان أو نحوه أخبرني البرقاني قال حدثني محمد بن أحمد الادمي حدثنا محمد بن على الايادي حدثنا زكريا الساجي حدثنا بدعة عبد الله بن إسحاق الجوهري قال سمعت أبا عاصم يقول يحيى بن أكثم كذاب أخبرني أبو بكر محمد بن عبد الملك بن محمد القرشي أخبرنا على بن عمر الحافظ حدثنا محمد بن مخلد العطار قال أخبرنا مسلم بن الحجاج قال سمعت إسحاق بن راهويه يقول ذاك الدجال يعنيحيى بن أكثم يحدث عن بن المبارك أخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثنا أبى حدثنا أحمد بن محمد بن عمار المخرمي حدثنا جعفر بن أبى عثمان قال سمعت يحيى بمعين يقول يحيى بن أكثم كان يكذب جاء مصر وانا بها مقيم سنتين واشهرا فبعث يحيى بن أكثم فاشترى كتب الوراقين واصولهم فقال اجيزوها لي أنبأنا أحمد بن محمد بن عبد الله الكاتب أخبرنا محمد بن حميد المخرمي حدثنا على بن الحسين بن حبان قال وجدت في كتاب أبى بخطه يده قال أبو


205

زكريا قال لي أحمد بن خاقان أخو يحيى بن خاقان كان يحيى بن أكثم رفيقي بالكوفة فما فسمع من حفص بن غياث الا عشرة أحاديث فنسخ أحاديث حفص كلها ثم جاء بها معه إلى البيت وقال أبو زكريا سمعت يحيى بن أكثم يقول سمعت من بن المبارك عن يونس الايلي أربعة آلاف حديث أملى علينا بن المبارك املاء قال أبو زكريا ولا والله ما سمع بن المبارك من يونس ألف حديث وأنبأنا أحمد بن محمد بن محمد الكاتب أخبرنا أبو مسلم بن مهران قال قرأت على أبى الحسين محمد بن طالب بن على قال سألت أبا على صالح بن محمد البغدادي عن يحيى بن أكثم قلت أكان يكتب عنه فقال نعم كان عنده حديث كثير الا انى لم اكتب عنه وذاك انه كان يحدث عن عبد الله بن إدريس بأحاديث لم يسمعها منه حدثني أحمد بن محمد الغزال أخبرنا محمد بن جعفر الشروطي أخبرنا أبو الفتح محمد بن الحسين الازدي الحافظ قال يحيى بن أكثم قاض القضاة يتكلمون فيه روى عن الثقات عجائب لا يتابع عليها أخبرني الازهري أخبرنا أحمد بن إبراهيم حدثنا إبراهيم بن محمد بن عرفة قال سنة اثنتين وأربعين ومائتين فيها مات أبو محمد بن أكثم التميمي وأخبرني محمد بن جعفر عن داود بن على قال صبحت يحيى بن أكثم تلك السنة إلى مكة وقد حمل معه أخته وعزم على ان يجاور فلما اتصل به رجوع المتوكل له بدا له في المجاورة روجع يريد العراق حتى إذا صار إلى الربذة مات بها فقبره هنالكقرأت على البرقاني عن أبى إسحاق المزكى قال أخبرنا محمد بن إسحاق السراج قال مات يحيى بن أكثم أبو زكريا بالربذة منصرفه من الحج يوم الجمعة لخمس عشرة خلت من ذالحجة سنة اثنتين وأربعين ومائتين قال محمد بن على بن أخيه بلغ يحيى بن أكثم بن محمد بن قطن الاسدي ثلاثا وثمانين


206

أخبرنا الحسن بن أبى بكر قال قال أحمد بن كامل القاضى توفى أبو محمد يحيى بن أكثم بن محمد بن قطن بن سمعان بن مشنج من ولد أكثم بن صيفي في غرة سنة ثلاث وأربعين ومائتين بعد منصرفه من الحج ودفن بالربذة أخبرنا محمد بن الحسين بن أبى سليمان المعدل أخبرنا أبو الفضل الزهري حدثنا أحمد بن محمد الزعفراني وأخبرنا إبراهيم بن عمر البرمكي أخبرنا عبيد الله بن عبد الرحمن الزهري قال حدثني أبو الحسن الزعفراني حدثنا أبو العباس بن واصل المقرئ قال سمعت محمد بن عبد الرحمن الصيرفي قال رأى جار لنا يحيى بن أكثم بعد موته في منامه فقال له ما فعل بك ربك قال وقفت بين يديه فقال لي سوءة لك يا شيخ فقلت يا رب ان رسولك قال انك لتستحي من أبناء الثمانين ان تعذبهم وانا بن ثمانين اسير الله في الارض فقال لي صدق رسولي قد عفوت عنك أخبرنا القاضى أبو العلاء الواسطي حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد المفيد حدثنا عمر بن سعد بن سنان الطائي حدثنا محمد بن سلم الخواص الشيخ الصالح قال رأيت يحيى بن أكثم القاضي في المنام فقلت له ما فعل الله بك فقال اوقفني بين يديه وقال لي يا شيخ السوء لولا شيبتك لاحرقتك بالنار فاخذني ما يأخذ العبد بن يدي مولاه فلما أفقت قال لي يا شيخ السوء لولا شيبتك لاحرقتك بالنار فاخذنيما يأخذ العبد بين يدي مولاه فلما أفقت قال لي يا شيخ السوء فذكر الثالثة مثل الاوليين فملا أفقت قلت يا رب ما هكذا حدثت عنك فقال الله تعالى وما حدثت عنى وهو اعلم بذلك قلت حدثني عبد الرزاق بن همام حدثنا معمر بن راشد عن بن شهاب الزهري عن أنس بن مالك عن نبيك صلى الله عليه وسلم عن جبريل عنك يا عظيم انك قلت ما شاب لي عبد في الاسلام شيبة الا استحييت منه ان اعذبه بالنار فقال الله صدق عبد الرزاق وصدق معمر وصدق الزهري وصدق أنس وصدق نبي وصدق جبرائيل انا قلت ذلك انطلقوا به إلى الجنة ( 7490 ) يحيى بن الجلاء صحب بشر بن الحارث وحكى عنه وكان عبدا صالحا روى عنه أحمد بن محمد بن مسروق الطوسي


207

أخبرنا أبو الحسن محمد بن محمد بن محمد بن إبراهيم بن مخلد البزاز حدثنا جعفر بن محمد بن نصير الخلدي املاء حدثنا أبو العباس أحمد بن مسروق الطوسي حدثنا يحيى الجلاء وكان من عباد الله الصالحين قال سمعت بشرا يقول لجلسائه سيحوا فان الماء إذا ساح طاب وإذا وقف تغير واصفر بلغني عن محمد بن مأمون البلخي قال سمعت أبا عبد الله الرازي يقول سمعت الرقى يقول قلت لابن الجلاء لم سمى أبوك الجلاء فقال ما جلا أبى قط شيئا وما كان له صنعة قط وكان يتكلم على الناس فيجلوا القلوب فسمى الجلاء أخبرنا عبد الكريم بن هوزان القشيري النيسابوري قال سمعت محمد بن الحسين السلمي يقول سمعت عبد الله بن على يقول سمعت الرقى يقول سمعت بن الجلاء يقول لقيت ستمائة شيخ ما رأيت مثل أربعة ذو النون المصري وأبىوأبو تراب النخشبي وأبو عبيد البشرى أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا محمد بن الحسين النيسابوري قال سمعت محمد بن عبد العزيز الطبري يقول سمعت أبا عمر الدمشقي يقول سمعت بن الجلاء يقول قلت لابي وامى أحب ان تهباني لله تعالى قالا قد وهبناك لله تعالى فغضب عنهما مدة ورجعت من غيبتى وكانت ليلة مطيرة فدققت عليهما الباب فقالا من قلت ولدكما قالا كان لنا ولد فوهبناه لله ونحن من العرب لا نرجع فيما وهبنا وما فتحا لي الباب أخبرنا عبد العزيز بن على الازجى حدثنا على بن عبد الله بن الحسين الهمذاني بمكة حدثنا محمد بن داود حدثنا أبو عبد الله أحمد بن يحيى الجلاء قال مات أبى فلما وضع على المغتسل رأيناه يضحك فالتبس على الناس امره فجاءوا بطبيب وغطوا وجهه فأخذ مجسه فقال هذا ميت فكشفوا عن وجهه الثوب فرأوه يضحك فقال الطبيب ما أدري حي هو أو ميت وكان إذا جاء انسان ليغسله لبسته منه هيبة لا يقدر على غسله حتى جاء رجل من إخوانه فغسله وكفن وصلوا عليه ودفن


208

( 7491 ) يحيى بن واقد بن محمد بن عدى بن حاتم أبو صالح الطائي البغدادي نزيل أصبهان ذكره لي أبو نعيم الحافظ وقال يروى عن هشيم وابن أبى زائدة وا بن عليه والاصمعى وقال لي أبو نعيم وثقة إبراهيم بن أورمة وكان ولد في خلافة المهدى سنة خمس وستين وكان راسا في العربية والنحو هذا كله قول أبى نعيم أخبرنا على بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا دعلج بن أحمد حدثنا محمدبن إبراهيم الكناني حدثني يحيى بن واقد الطائي قال أخبرنا هشيم بن بشير حدثنا منصور عن الحكم بن عتبة عن أبى ظبيان عن بن عباس قال ان أول ما خلق الله القلم فأمره فكتب ما هو كائن وكتب فيما كتب تبت يدا أبى لهب أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا أبى حدثنا محمد بن أحمد بن يزيد حدثنا أبو صالح يحيى بن واقد بن محمد الطائي البغدادي حدثنا الاصمعي عن النمر بن هلال قال الارض أربعة وعشرون ألف فرسخ فأثنى عشرة ألف للسودان وثمانية للروم وثلاثة للفرس والف للعرب أخبرنا أبو نعيم قال أنشدنا عبد الله بن محمد بن جعفر بن حيان قال أنشدنا أبو العباس الجمال قال أنشدني يحيى بن واقد لنفسه تمسك بكلب لا خلاق له في المكرمات فقد شاع الخنازير ( 7492 ) يحيى بن محمد بن سكن أبو عبيد الله القرشي البزار البصري سكن بغداد وحدث بها عن معاذ بن هشام وروح بن عبادة وأبى عاصم وعبيد الله بن عبد المجيد الحنفي ويحيى بن كثير بن درهم وبدل بن المحبر وأبى عتاب الدلال ومحمد بجهضم روى عنه البخاري في صحيحه وعبد الله بن محمد بن ناجية وقاسم بن زكريا المطرز وأبو حامد محمد بن هارون الحضرمي وأحمد


209

بن محمد بن أبى شيبة ويحيى بن صاعد وأحمد بن على بن العلاء الجوزجاني والقاضي المحاملي أخبرنا البرقاني قال قال محمد بن العباس العصمى حدثنا أبو الفضل يعقوب بن إسحاق بن محمود الفقية أخبرنا أبو صالح بن محمد قال ويحيى بن محمد بن السكن البزاز لا باس به حدثنا الصوري أخبرنا الخصيب بن عبد الله القا ضى أخبرنا عبد الكريم بن أحمدبن شعيب النسائي أخبرني أبى قال أبو عبيد الله يحيى بن محمد بن السكن بصرى ليس به باس ( 7493 ) يحيى بن محمد بن شاكر خال أحمد بن الحسن بن عبد الجبار الصوفي حدث عن الحسين بن علوان الكوفى روى عنه بن أخته أحمد بن الحسن أخبرنا أحمد بن عمر بن روح النهرواني بها خبرنا عمر بن محمد بن على الصيرفي حدثنا أبو عبد الله الصوفي حدثنا خالي يحيى بن محمد الصوفي وأخبرنا الحسن بن أبى طالب حدثنا محمد بن أحمد بن يحيى العطشى حدثنا أحمد بن الحسن بن عبد الجبار الصوفي حدثنا خالي الحسين بن علوان عن عمرو بن خالد قال حدثنا أبو هاشم الرماني عن زاذان عن سلمان قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول عودوا السنتكم الاستغفار فان الله لم يعلمكم الاستغفار الا وهو يريد ان يغفر لكم ( 7494 ) يحيى بن شبيب اليماني حدث بسر من رأى عن حميد الطويل وسفيان الثوري روى عنه محمد بن السرى بن سهل الدوري وعلى بن محمد بن الفتح العسكري وغيرهما أحاديث باطلة أخبرنا أبو القاسم عبد العزيز بن بندار بن على الشيرازي بمكة أخبرنا أحمد بن محمد بن عمرو الجيزي بمصر حدثنا أبو الحسين عثمان بن محمد الذهبي حدثنا


210

محمد بن السرى بن سهل بن عبد الرحمن الدوري حدثنا يحيى بن شبيب اليماني حدثنا حميد الطويل عن أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ان لله ملائكة موكلين بابواب الجوامع يوم الجمعة يستغفرون لاصحاب العمائم البيضقرأت في كتاب أبى القاسم بن الثلاج بخطه حدثنا أبو الحسن على بن الفتح بن عبد الله العسكري حدثنا يحيى بن شبيب اليماني بسامرا في زمان المهتدي حدثنا سفيان الثوري عن الاعمش عن أنس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ان في الجنة بابا يقال له ضحى فمن صلى صلاة الضحى حنت إليه صلاة الضحى كما يحن الفصيل إلى أمه حتى انها لتستقبله حتى تدخله الجنة حدثنا أبو الحسن على بن أحمد بن الحسن النعيمي بلفظه حدثنا عبد الله بن محمد بن عبد الله بن البخترى الحلواني وابرا من عهدته حدثنا على بن الفتح بن عبد الله السامري حدثنا يحيى بن شبيب اليماني حدثنا سفيان الثوري عن الاعمش عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ان في الجنة بابا يقال له الضحى لا يدخل منه الا من حافظ على صلاة الضحى روى عنه العباس بن مرداس القاسانى أيضا فقال حدثنا يحيى بن شبيب اليماني بالنون ( 7495 ) يحيى بن مخلد أبو زكريا البغدادي كان يسكن قريبا من دار القطن وحدث عن عمرو بن عاصم البصري روى عنه أبو عبد الرحمن النسائي ويحيى بن محمد بن صاعد حدثني أبو محمد الخلال حدثنا محمد بن عبد الرحمن المخلص حدثنا بن صاعد حدثنا يحيى بن مخلد أبو زكريا جار يوسف القطان حدثنا عمرو بن عاصم كلابي حدثنا معتمر بن سليمان قال سمعت أبى يحدث عن سهيل بن أبى صالح عن عطاء بن يزيد عن تميم الداران النبي صلى الله عليه وسلم قال الدين النصيحة


211

الدين النصيحة قالوا يا رسول الله لمن قال لله ولكتابه ولائمه المسلمين أو قال عامتهم قال معتمر وسمعت أبى حدث عن سهيل عن أبيه عن أبى هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم ان الله يرضى لكم ان تناصحوا من ولاه الله أمركم أخبرنا البرقاني أخبرنا على بن عمر الحافظ حدثنا الحسن بن رشيق حدثنا عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن النسائي عن أبيه ثم أخبرني الصوري أخبرنا الخصيب بن عبد الله قال ناولني عبد الكريم وكتب لي بخطه قال سمعت أبى يقول يحيى بن مخلد بغدادي ثقة ( 7496 ) يحيى بن زهير أبو عبد الرحمن القرشي الفهري حدث عن محمد بن ربيعة الكلابي وعبد الرحمن بن مسهر وجرير بن عبد الحميد وأزهر بن سعد السمان ورى عنه يعقوب بن إسحاق المخرمي وأحمد بن محمد بن يزيد الزعفراني وإسماعيل بن العباس الوراق ومحمد بن مخلد الدوري أخبرنا أبو القاسم عبيد الله بن محمد بن أحمد بن لؤلؤ السمسار حدثنا محمد بن إسماعيل الوراق حدثنا أبى حدثنا أبو عبد الرحمن بن زهير الفهري القرشي سنة أربع وخمسين ومائتين وأخبرني أبو القاسم عبيد الله بن محمد بن عبد الله النجار حدثنا أبو الفضل عبيد الله بن عبد الرحمن الزهري حدثنا أبو عبد الله بن مخلد حدثني أبو عبد الرحمن يحيى بن زهير القرشي حدثنا محمد بن ربيعة الكلابي عن الاعمش عن أنس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا أراد ان يقضى حاجته لم يرفع ثوبه حتى يأخذ مقعده من الارض هذا لفظ بن مخلد وقال إسماعيل عن أنس قال كان النبي صلى الله عليه وسلم لا يرفع ثوبه إذا أراد الخلاء حتى يدنو منه أخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع ان يحيى بن زهير القرشي ماتفي سنة ست وخمسين ومائتين


212

( 7497 ) يحيى بن معاذ أبو زكريا الرازي الواعظ سمع إسحاق بن سليمان الرازي ومكي بن إبراهيم البلخي وعلى بن محمد الطنافسي روى عنه الغرباء من أهل الري وهمذان وخراسان أحاديث مسندة قليلة وكان قد انتقل عن الري وسكن نيسابور إلى ان مات بها وقدم بغداد واجتمع بها إليه مشايخ الصوفية فأخبرني الحسن بن محمد الخلال حدثنا يحيى بن على القصرى حدثنا جعفر بن محمد بن نصير الخلدي قال بلغني ان يحيى بن معاذ قدم إلى بغداد فاجتمع إليه النساك ونصبوا له منصبه واقعدوه عليها وقعدوا بين يديه يتجاورن فتكلم الجنيد فقال له يحيى اسكت يا خروف مالك والكلام إذا تكلم الناس قال وكان ليحيى بن معاذ أخ يقال له إسماعيل بن معاذ وكان صاحب أدب وشعر ومجالسة للملوك وكانت له امرأة يقال لها فاطمة أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا محمد بن محمد بن عبيد الله المقرئ حدثنا الحسن بن علوية قال سمعت يحيى بن معاذ يقول من لم يكن ظاهره مع العوام فضة ومع المريدين ذهبا ومع العارفين المقربين درا وياقوتا فليس من حكماء الله المريدين قال وسمعت يحيى يقول أحسن شئ كلام صحيح من لسان رجل فصحي في وجه صبيح كلام رقيق يستخرج من بحر عميق على لسان رجل رفيق أخبرنا محمد بن جعفر بن علان الوراق أخبرنا الحسين بن أحمد بن محمد بن عبد الرحمن الهروي أخبرنا أبو إسحاق محمد بن إبراهيم الوكيل أخبرنا محمد بن محمود السمرقندي قال سمعت يحيى بن معاذ الرازي يقول الكلام الحسن حسن واحسن من الكلام معناه واحسن من معناه استعماله واحسن من استعماله ثوابهواحسن من ثوابه رضى من يعمل له قال وسمعت يحيى يقول الهى حجتى حاجتي وعدتي فاقتي وسبيلي إليك نعمتك على وشفيعي لديك احسانك إلى سمعت أبا سعد إسماعيل بن على بن المثنى الاستراباذي ببيت المقدس يقول سمعت أبى يقول سمعت الحسن بن علويه يقول سمعت يحيى بن معاذ يقول إلهى اعلم ان لا سبيل إليك الا بفضلك ولا انقطاع عنك الا بعدلك الهى


213

كيف انساك وليس لي رب سواك الهى لا أقول لا اعود لا اعود لاني اعرف من نفسي نقض العهود لكني أقول لا اعود لعلي اموت قبل ان اعود قال وسمعت يحيى يقول عمل كالسراب وقلب من التقوى خراب وذنوب بعد الرمل والتراب ثم نطمع في الكواعب الا تراب هيهات أنت سكران بغير شراب ما اكملك لو بادرت املك ما أجلك لو بادرت أجلك ما اقواك لو خالفت هواك أخبرنا أبو نعيم قال سمعت محمد بن عبيد الله المقرئ يقول سمعت أحمد بن محمد بن مسعود البذشى يقول سمعت يحيى بن معاذ يقول الكيس من فيه ثلاث خصال من بادر بعمله وسوف بامله واستعد لاجله أخبرنا أبو القاسم بكران بن الطيب بن الحسن السقطى بجر جرايا حدثنا محمد بن أحمد بن محمد المفيد حدثنا السرى بن سهل الرازي بمصر قال سمعت يحيى بن معاذ الرازي يقول ما صحت إرادة رجل قط فمات حتى حن إلى الموت واشتهاه اشتهاء الجائع الطعام لارتداف الافات واستيحاشه من الاهل والاخوان ووقوعه فيما يتحير فيه صريح عقله أخبرنا إسماعيل بن على بن المثنى قال سمعت أبى يقول سمعت الحسن بن علويه يقول قال يحيى بن معاذ كل مريد لم يحول نفسه عن لذاذة الدنيا فقد صارضحكة للشيطان وعجبت من قوم باعوا ربهم بشهوات أنفسهم ورفضوا اخرتهم بدنياهم وطرحوا دينهم ورفعوا طينهم كلاب الامانى كأنهم لا يؤمنون بيوم الحساب أخبرنا أبو عثمان سعيد بن العباس بن محمد القرشي الهروي حدثنا أبو محمد عبد الله بن اسفيد باذا الدامغاني الشيخ الصالح بدامغان قال سمعت الحسن يعنى بن على بن يحيى بن سلام الدامغاني المعروف بالحسن بن علويه الواعظ يقول سمعت يحيى بن معاذ الرازي يقول ومن لي بمثل ربي ان أدبرت نادانى وان أقبلت ناجانى وان دعوت لبانى حسبى ربي وانشا يقول حسبى حياة الله من كل ميت وحسبي بقاء الله من كل هالك إذا ما لقيت الله عني راضيا فان سرور النفس فيما هنالك


214

أخبرنا أبو حازم عمر بن إبراهيم العبدو بنيسابور قال سمعت محمد بن أبي إسماعيل العلوي يقول سمعت محمد بن إسماعيل بن موسى يقول سمعت يحيى بن معاذ الرازي يقول كيف امتنع بالذنب من الدعاء ولا أراك تمتنع بذنبي من العطاء وأخبرنا أبو حازم العبدوي قال سمعت منصور بن عبد الوهاب يقول قال أبو عمرو محمد بن أحمد الصرام دخل يحيى بن معاذ الرازي على علوي ببلخ زائرا له ومسلما عليه فقال العلوي ليحيى ايد الله الاستاذ ما يقول فينا أهل البيت قال ما أقول في طين عجن بماء الوحي وغرس بماء الرسالة فهل يفوح منهما الا مسك الهدى وعنبر التقى قال فحشا العلوي فاه بالدر ثم زاره من الغد فقال يحيى بن معاذ إن زرتنا فبفضلك وإن زرناك فلفضلك فلك الفضل زائرا ومزراأخبرنا محمد بن عيسى بن عبد العزيز البزاز بهمذان حدثنا علي بن الحسن بن محمد القزويني قال سمعت أبا بكر الوراق يقول سمعت عبد الله بن سهل يقول سمعت يحيى بن معاذ يقول ما بعد طريق إلى صديق ولا استوحش في طريق من سلك فيه إلى حبيب حدثنا يحيى بن علي بن الطيب الدسكري لفظا بحلوان قال سمعت عبد الله بن محمد بن عبد الله الدامغاني بها يقول سمعت الحسن بن علي بن يحيى بن سلام يقول قال يحيى بن معاذ طبيب المحب حبيب هو ارفق به من كل طبيب وقال يحيى حبك للحبيب يذللك وحبه لك يدللك وقال يحيى لو ان مؤمنا مات من حب ملك أو نبي لم يكن عجبا منه فكيف من حب الله وقال يحيى العيش في حبه اعجب من الموت في حبه أخبرنا أحمد بن علي الحسين التوزي حدثنا محمد بن الحسين السلمي قال سمعت يعقوب بن يوسف الابهري يقول سمعت أبا بكر بن طاهر يقول كان ليحيى بن معاذ أخ يقال له إسماعيل وكان أكبر منه فقال رجل مع من يريد ان يعيش أخوك يحيى وقد هجر الخلق قال فذكر ذلك ليحيى فقال له يحيى الا


215

قلت له مع من هجرهم فيه أخبرنا الحسن بن الحسين النعالي أخبرنا أحمد بن نصر الذارع قال سمعت أبا العباس أحمد بن محمد بن مسروق يقول قال يحيى بن معاذ الرازي وأخبرنا أبو عقيل أحمد بن عبسي بن زيد القزاز قال سمعت أحمد بن نصر بن محمد بن أشكاب البخاري يقول سمعت جعفر بن نمير القزويني يقول سمعت أبا زكريا يحيى بن معاذ الرازي يقول مسكين بن آدم لو خاف النار كما يخاف الفقر دخل الجنة أخبرنا أحمد بن علي النوزي حدثنا أبو عبد الرحمن محمد بن الحسين قالخرج يحيى بن معاذ الرازي الي بلخ واقام بها أياما ثم رجع منها الي نيسابور ومات بها في سنة ثمان وخمسين ومائتين أخبرني محمد بن علي المقرى عن محمد بن عبد الله النيسابوري الحافظ قال سكن يحيى بن معاذ نيسابور الي ان توفي بها وقال محمد بن عبد الله قرأت علي اللوح في قبر يحيى بن معاذ الرازي مات حكيم الزمان يحيى بن معاذ النيسابوري رحمه الله وبيض وجهة والحقه بنبيه محمد صلى الله عليه وسلم يوم الاثنين لست عشرة خلت من جمادي الاولي سنة ثمان وخمسين ومائتين ( 7498 ) يحيى بن معلى بن منصور أبو زكريا ويقال أبو عوانة ارزي الاصل سمع أباه وأبا سلمة التبوذكي وموسى بن مسعود النهدي وعتيق بن يعقوب الزبيري وإسماعيل بن أبي أويس وخالد بن خداش وكامل بن طلحة وعبد الرحمن بن المتوكل روى عنه إسماعيل بن الفضل البلخي والعباس بن علي النسائي وقاسم بن زكريا المطرز ويحيى بن صاعد والقاضي المحاملي وكان ثقة أخبرنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن أحمد بن موسى بن هارون بن الصلت الاهوازي حدثنا القاضي أبو عبد الله الحسين بن إسماعيل المحاملي حدثنا يحيى بن المعلى بن منصور حدثنا يحيى بن صالح الوحاظي قال حدثنا معاوية بن سلام عن يحيى عن نافع عن بن عمر أخبره عن حفصة أم المؤمنين أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يصلي ركعتين خفيفتين بين النداء والاقامة من صلاة الصبح


216

أخبرنا أبو حازم العبدوي قال سمعت أبا بكر محمد بن عبد الله بن زكريا الجوزقي يقول قرئ على مكي بن عبدان وأنا أسمع سمعت مسلم بن الحجاج يقول أبو عوانة يحيى بن معلى بن منصور الرازي سكن بغداد أخبرني محمد بن علي المقرئ أخبرنا محمد بن عبد الله النيسابوري قالسمعت أبا علي الحافظ يقول كان يحيى بن معلى بن منصور صاحب حديث ( 7499 ) يحيى بن السري بن يحيى أبو محمد الضرير حدث عن هشيم بن بشير وجرير بن عبد الحميد وسفيان بن عيينة وأصرم بن حوشب وشبابة بن سوار وأسود بن عامر وأبي النضر هاشم بن القاسم روى عنه أحمد بن نصر الضبعي وعمر بن محمد بن شعيب الصابوني وعبد الله بن جعفر التغلبي وأحمد بن محمد بن أبي العجوز والقاضي المحاملي وابن عياش القطان أخبرنا هلال بن محمد بن جعفر الحفار أخبرنا الحسين بن يحيى بن عياش القطان حدثنا يحيى بن السري حدثنا هشيم عن أبي بشر عن أبي المليح عن عبد الله بن عتبة بن أبي سفيان عن عمته أم حبيبة قالت كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا كان عندها في يومها وسمع المؤذن قال كما يقول المؤذن حتى يفرغ ( 7500 ) يحيى بن محمد بن عبد الملك بن قرعة أبو الصقر نزيل سرمن رأى روى عن يحيى بن محمد المروذي ومحمد بن سابق وموسى بن داود ذكره بن أبي حاتم الرازي وقال كتبت عنه مع أبي وهو صدوق ( 7501 ) يحيى بن حبيب بن إسماعيل بن عبد الله بن حبيب بن أبي ثابت أبو عقيل الاسدي الحمال الكوفي سكن سر من رأى وحدث بها عن أبي أسامة حماد بن أسامة ومحمد بن عبيد الطنافسي ومحمد بن القاسم الاسدي ومحاضر بن المورع وقردوس بن الاشعري روى عنه أبو بكر بن أبي الدنيا ويحيى بن صاعد والعباس بن العباس بن المغيرة الجوهري ومحمد بن مخلد ويعقوب بن محمد بن عبد الوهاب الدوريان


217

وقال بن أبي حاتم سمع منه أبي وهو صدوق أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا أحمد بن محمد بن جعفر الجوزي حدثنا أبو بكر بن أبي الدنيا حدثنا أبو عقيل الاسدي حدثنا أبو أسامة عن محمد بن عمرو عن أبي سلمة عن عائشة قالت جاء رجل يستأذن على النبي صلى الله عليه وسلم فقال بئس أخو العشيرة فدخل على النبي صلى الله عليه وسلم فبش به قالت عائشة فقلت له في ذلك فقال يا عائشة إن الله لا يحب الفحش ولا التفحش ( 7502 ) يحيى بن الورد بن عبد الله أبو زكريا التميمي المخرمي طبري الاصل وهو أخو محمد بن الورد سمع أباه روى عنه أبو العباس السراج النيسابوري وقاسم بن زكريا المطرز وأبو عبيد محمد بن أحمد المؤمل الناقد ويحيى بن محمد بن صاعد ومحمد بن مخلد وكان ثقة أخبرنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن عبد الله بن مهدي أخبرنا محمد بن مخلد العطار حدثنا يحيى بن الورد حدثنا أبي حدثنا عدي بن الفضل عن داود عن سماك بن حرب عن جابر بن سمرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يخطب خطبتين يجلس بينهما جلسة أخبرني أبو الفرج الطناجيري حدثنا عمر بن أحمد الواعظ قال قرأت على محمد بن مخلد العطار قال مات يحيى بن الورد في المحرم سنة اثنتين وستين يعني ومائتين ( 7503 ) يحيى بن مسلم بن عبد ربه أبو زكريا العابد سمع وهب بن جرير روى عنه بن مخلد وكان ثقة أخبرنا أبو عمر بن مهدي أخبرنا محمد بن مخلد حدثنا يحيى بن مسلم بن عبد ربه حدثنا وهب بن جرير حدثنا أبي قال سمعت قيس بن سعد يحدث عن عمرو بن دينار عن سعيد بن جبير عن بن عباس أن رجلا وقصته ناقته وهو محرم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم اغسلوه بماء وسدر ولا تخمروا رأسه فان الله يبعثه يوم القيامة وهو يلبي


218

أخبرني الازهري حدثنا عبيد الله بن عثمان حدثنا بن مخلد حدثني أبو عبد الله أحمد بن محمد بن عبد الحميد قال سمعت يحيى بن مسلم يقول كان في جيراننا فتى يتنسك فأحسن المذهب فلزم بشر بن الحارث حتى أنس به قال فقال لي الفتى يوما قال لي بشر بن الحارث أين تنزل قلت من ذاك الجانب يا أبا نصر قال أين من ذاك الجانب قال قلت موضعا يقال له درب البقر قال فقال لي أين أنت من منزل ذاك العابد يحيى بن مسلم قلت يا أبا نصر أنا جاره قال فاقرأ عليه السلام إذا رأيته قال يحيى فكان يحييني الفتى من عنده بالسلام وأرد إليه السلام قال يحيى بن مسلم فعبرت يوما إلى ذاك الجانب في حاجة فاستقبلت بن الحارث كفه لكفه فما كلمته فلما جاوزني التفت أنظر إليه فإذا هو قائم متلفت ينظر الي قرأت في كتاب محمد بن مخلد بخطه سنة اثنتين وستين ومائتين فيها مات يحيى بن مسلم بن عبد ربه أبو زكريا في جمادى الآخرة ( 7504 ) يحيى بن محمد بن أعين بن أبي الوزير أبو عبد الرحمن المروزي سكن بغداد وحدث بها عن النضر بن شميل وأبي عاصم النبيل روى عنه أحمد بن محمد بن الجراح الضراب ومحمد بن مخلد وكان ثقة وجده أعين كان وصي عبد الله بن المبارك أخبرنا أبو عمر بن مهدي أخبرنا محمد بن مخلد حدثنا يحيى بن محمد بن أعين حدثنا النضر بن شميل أخبرنا هشام بن حسان عن محمد بن سيرين عن أخيه يحيى بن سيرين عن أنس بن مالك قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يلبي لبيك حقا حقا تعبدا ورقا أخبرني الازهري حدثنا علي بن عمر الدارقطني حدثنا محمد بن مخلد بن حفص بإسناده مثلهقال الدارقطني تفرد به يحيى بن أعين عن النضر بشميل بهذا الاسناد وما سمعناه إلا من بن مخلد قلت قد رواه هدبة بن عبد الوهاب المروزي عن النضر بن شميل كرواية بن أعين عنه


219

أخبرناه محمد بن الحسين بن محمد الازرق أخبرنا أبو سهل أحمد بن محمد بن عبد الله بن زياد القطان حدثنا الحسين بن الهيثم الرازي حدثنا هدبة بن عبد الوهاب حدثنا النضر بن شميل حدثنا هشام بن حسان عن محمد بن سيرين عن أخيه يحيى بن سيرين عن أنس بن سيرين عن أنس بن مالك قال سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يلبي لبيك حقا حقا تعبدا ورقا أخبرني الطناجير حدثنا عمر بن أحمد قال قرأت على محمد بن مخلد العطار قال ومات يحيى بن محمد بن أعين في رمضان سنة اثنتين وستين ومائتين ( 7505 ) يحيى بن موسى بن ما رمي ويقال مارمه أبو زكريا الوراق حدث عن عبيد الله بن موسى وقبيصة بن عتبة وعفان بن مسلم روى عنه إبراهيم بن عبد الله بن أيوب المخرمي ومحمد بن مخلد أخبرنا علي بن أبي علي البصري حدثنا الحسين بن محمد بن عبيد الدقاق حدثنا إبراهيم بن عبد الله بن أيوب حدثنا يحيى بن موسى بن ما رمي حدثنا عفان حدثنا همام عن فرقد عن يزيد أخي مطرف عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أكذب الناس الصواغون والصباغون قال يحيى فذهبت إلى أبي عبيد القاسم بن سلام فسألته عن تفسير هذا الحديث فقال إنما الصباغ الذي يزيد في الحديث من عنده يزينه به وأما الصائغ فهو الذييصوغ الحديث ليس له أصل أخبرنا أبو محمد عبد الله بن علي بن عياض القاضي بصور أخبرنا محمد بن أحمد بن جميع الغساني أخبرنا أبو عبد الله محمد بن مخلد حدثنا يحيى بن مارمه أبو زكريا حدثنا عبد الله بن موسى حدثنا طلحة بن عمرو عن عطاء عن بن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال أبو بكر وعمر سيدا كهول أهل الجنة


220

( 7506 ) يحيى بن يوسف أبو زكريا الصياد مروزي الاصل حدث عن محمد بن عبد الله بن كناسة الكوفي ويحيى بن أبي بكير الكرماني روى عنه محمد بن مخلد قرأت في كتاب بن مخلد بخطه سنة ثلاث وستين ومائتين فيها مات أبو زكريا الصياد يحيى بن يوسف المروزي في جمادى الاولى ( 7507 ) يحيى بن زكريا بن يحيى أبو زكريا الاحول سمع أبا نعيم الفضل بن دكين وعفان بن مسلم وأحمد بن يونس ومحمد بن أبي بكر المقدمي وقتيبة بن سعيد وسأل يحيى بن معين روى عنه بن مخلد أخبرني الحسن بن على بن عبد الله المقرئ حدثنا محمد بن بكران البزاز أخبرنا محمد بن مخلد حدثنا يحيى بن زكريا الاحول قال سألت يحيى بن معين عن مصعب بن سليم فقال ثقة مأمون قرأت في كتاب بن مخلد بخطه سنة خمس وستين ومائتين فيها مات يحيى بن زكريا الاحول ( 7508 ) ييى بن محمد بن يحيى بن عبد الله بن خالد بن فارس بن ذؤيب أبو زكريا الذهلي النيسابوري يلقب حيكانقدم بغداد وحدث بها عن أبي عمر الحوضي وسهل بن بكار وعلي بن عثمان اللاحقي ويحيى بن يحيى التميمي روى عنه محمد بن مخلد وقال بن أبي حاتم الرازي سمعت منه وهو صدوق أخبرنا البرقاني أخبرنا علي بن عمر الحافظ حدثنا بن مخلد حدثنا أبو زكريا يحيى بن محمد بن يحيى النيسابوري قال


221

وحدثنا بن مخلد حدثنا أحمد بن إبراهيم أبو علي القوهستاني قالا حدثنا يحيى بن محمد بن يحيى أخبرنا بن لهيعة عن عقيل عن الزهري عن عروة عن عائشة أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا أتى بالباكورة من الفاكهة وضعها على فيه ثم وضعها على عينيه ثم قال اللهم كما أطعمتنا أوله فأطعمنا آخره قال أبو علي القوهستاني سمعت يحيى بن محمد بن يحيى يقول في هذا الحديث عروة عن عائشة في كتابي بين السطرين وزاد يحيى بن محمد في حديثه ثم يناوله النبي صلى الله عليه وسلم من بحضرته من الولدان قلت رواه قتيبة عن بن لهيعة عن عقيل عن الزهري عن النبي صلى الله عليه وسلم لم يذكر فيه عائشة ولا عروة وذاك أصح أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق أخبرنا إبراهيم بن محمد بن يحيى المزكي إجازة قال حدثني أبو علي الحسن بن محمد وغيره أن محمد بن يحيى وابنه يحيى اختلفا في مسألة فقال أحدهما للآخر اجعل بيننا في ذلك حكما فرضيا بمحمد بن إسحاق بن خزيمة فقضى ليحيى بن محمد على أبيه قال المزكي كان يحيى بن محمد له موضع من العلم والحديث وكان سمع من العيشي ونحوه وحدثني السراج قال كان يحيى بن محمد أخرجه القراء وجماعة من أصحاب الحديث وأصحاب الرأي وأركبوه دابة وألبسوه سيفا قال المزكي بلغني أنه كانسيف خشب وقابلوا سلطان نيسابور ويقاله أحمد بن عبد الله الخجستاني خارجي غلب على البلد وكان ظالما غاشما وكان الناس أو أكثرهم مجتمعين مع يحيى بن محمد عليه فكانت الدائرة على العامة وهرب يحيى بن محمد إلى رستاق من رساتيق نيسابور يقال له بشت فدل عليه أحمد بن عبد الله وجئ به فيقال إن عامة من كان مع يحيى من الرؤساء انقلبوا عليه لما واقفه أحمد بن عبد الله وقال له ألم أحسن إليك ألم أفعل ألم أفعل وكان يحيى بن محمد فوق جميع أهل البلد فقال يحيى بن محمد أكرهت على ذلك واجتمعوا على قال فرد عليه الجماعة أو من حضر منهم فقالوا ليس كما قال فأخذه أحمد بن عبد الله فقتله ويقال إنه بنى عليه ويقال أمر بجر خصيتيه حتى مات وذلك في سنة نيف وستين ومائتين


222

أخبرني محمد بن أحمد بن يعقوب أخبرنا محمد بن نعيم الضبي حدثنا أبو جعفر محمد بن صالح بن هانئ قال أبو زكريا يحيى بن محمد بن يحيى الشهيد قتله أحمد بن عبد الله الخجستاني ظلما في جمادى الآخرة من سنة سبع وستين ومائتين وقال بن نعيم سمعت أبا عبد الله بن الاخرم الحافظ يقول ما رأيت مثل حيكان لا رحم الله قاتله ( 7509 ) يحيى بن زيد بن يحيى بن زيد أبو زكريا الفزاري حدث عن خنيس بن بكر بن خنيس ومحمد بن سابق وبشار بن موسى الخفاف ومحمد بن مصفى الحمصي روى عنه محمد بن مخلد أخبرنا عبد الله بن علي بن عياض القاضي بصور أخبرنا محمد بن أحمد بن جميع حدثنا بن مخلد حدثنا أبو زكريا يحيى بن زيد الفزاري في دار كعبحدثنا بشار يعني بن موسى أخبرنا عبيد الله بن عمرو عن عبد الكريم عن عكرمة ان عمر دعا حجاما فتنحنح عمرو وكان مهيبا فأحدث الحجام فأعطاه عمر أربعين درهما ( 7510 ) يحيى بن إسحاق بن إبراهيم بن سافري أخو أيوب سمع علي بن قادم والحسن بن عطية وزكريا بن عدي وأحمد بن جناب روى عنه محمد بن أحمد بن البراء وقاسم بن زكريا المطرز والقاضي المحاملي ومحمد بن جعفر المطيري وأبو عبد الله الحكيمي وكان ثقة أخبرنا إبراهيم بن مخلد بن جعفر المعدل حدثنا أبو عبد الله محمد بن أحمد بن إبراهيم الحكيمي حدثنا يحيى بن إسحاق بن سافري حدثنا علي بن قادم حدثنا خالد بن إياس عن محمد بن المنكدر عن أم سلمة قالت كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحب يوم الخميس ويحب السفر يوم الخميس أخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع أن يحيى بن إسحاق بن سافري المدائني مات في سنة ثمان وستين ومائتين وكذلك ذكر بن مخلد فيما قرأت بخطه وقال في شهر ربيع الآخر


223

( 7511 ) يحيى بن عياش بن عيسى أبو زكريا القطان حدث عن عمر بن حبيب القاضي والسكن بن نافع ومحمد بن أبي الوزير وحفص بن عمر الابلي روى عنه يحيى بن صاعد ومحمد بن مخلد وأبو بكر المطيري أخبرنا أبو عمر بن مهدي أخبرنا محمد بن مخلد حدثنا يحيى بن عياش حدثنا سكن بن نافع حدثنا بن عون عن محمد عن أبي هريرة قال قال أبو القاسم صلى الله عليه وسلم في الجمعة ساعة يزهدها ثم قال لا يوافقها رجل مسلم يصلي يسأل الله فيهاخيرا إلا أعطاه إياه أخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع أن يحيى بن عياش القطان مات في سنة تسع وستين ومائتين ( 7512 ) يحيى بن أبي طالب واسم أبي طالب جعفر بن عبد الله بن الزبرقان يقال مولى العباس بن عبد المطلب عتاقة وكنية يحيى أبو بكر وهو أخو العباس والفضل وأصلهم من واسط حدث يحيى عن علي بن عاصم ويزيد بن هارون وعبد الوهاب بن عطاء وعبد الملك بن إبراهيم الجدي وأبي داود الطيالسي وأبي عامر العقدي وأبي بدر شجاع بن الوليد ووهب بن جرير وأبي بكر الحنفي وأبي عاصم النبيل وزيد بن الحباب روى عنه جعفر بن أبي عثمان الطيالسي وأبو بكر بن أبي الدنيا ويحيى بن صاعد وعلي بن محمد بن عبيد الحافظ وأبو الحسين بن المنادي ومحمد بن أحمد بن إبراهيم الحكيمي وإسماعيل بن محمد الصفار ومحمد بن عمر الرزاز وأبو عمرو بن السماك وأحمد بن سلمان النجاد وأبو سهل بن زياد القطان وعبد الله بن إسحاق بن الخراساني وغيرهم وقال بن أبي حاتم كتبت عنه مع أبي وسألت أبي عنه فقال محله الصدق أخبرني محمد بن الحسن بن أبي علي الاصبهاني أخبرنا أبو علي الحسين بن محمد الشافعي بالاهواز أخبرنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال خط أبو داود سليمان بن الاشعث على حديث يحيى بن أبي طالب


224

أخبرنا أبو الحسن محمد بن إسماعيل بن عمر البجلي حدثنا أبو بكر أحمد بن إبراهيم بن شاذان قال سمعت أبا القاسم بن بنت منيع يقول سمعت موسى بن هارون يقول أشهد على يحيى بن أبي طالب أنه يكذب أخبرنا أحمد بن علي اليزدي إجازة أخبرنا أبو أحمد محمد بن محمد بن إسحاق الحافظ قال يحيى بن أبي طالب ليس بالمتين سألت أبا بكر البرقاني عن يحيى بن أبي طالب والحارث بن أبي أسامة ففضل يحيى وقال أمرني أبو الحسن الدارقطني أن أخرج عنهما في الصحيح قلت روى الحاكم أبو عبد الله بن البيع أنه سمع الدارقطني ذكر يحيى بن أبي طالب فقال لا بأس به عندي ولم يطعن فيه أحد بحجة أخبرنا أبو سعيد محمد بن موسى الصيرفي حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب الاصم قال سمعت أبا بكر يحيى بن أبي طالب يقول لايام بقين من شوال في سنة ثمان وستين ومائتين قد استكلمت سبعا وثمانين يعني سنة إلا شهرا أخبرنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادى وأنا أسمع قال ومات أبو بكر يحيى بن جعفر بن أبي طالب الواسطي يوم الخمسي للنصف من شوال سنة خمس وسبعين صلينا عليه في الشونيزية بالجانب الغربي وهنالك دفن وكان ميلاده سنة اثنتين وثمانين ومائة فمات وقد بلغ خمسا وتسعين سنة صلى عليه هارون بن العباس الهاشمي ( 7513 ) يحيى بن محمد بن مرداس يعرف بالشطوي حدث عن عفان بن مسلم روى عنه ابنه محمد ( 7514 ) يحيى بن ربيع بن ثابت بن موسى بن يحيى بن الحسن البرجمي الكوفي حدث عن علي بن الحسن بن شقيق المروزي روى عنه محمد بن مخلد وذكر أنه سمع منه في مدينة أبي جعفر المنصور وروى عنه العباس بن عقدة أيضا عن يزيد بن هارون ونصر بن حماد الوراق وإسحاق بن عيسى بن الطباع و عبد الله بن صالح العجلي


225

أخبرنا أبو القاسم عبد العزيز بن بندار بن علي الشيرازي بمكة أخبرنا القاضي أبو عبد الله محمد بن عبد الله بن الحسين الجعفي بالكوفة حدثنا أحمد بن محمد بن سعيد الحافظ قال حدثني يحيى بن الربيع بن ثابت البرجمي الكوفي ببغداد حدثنا عبد الله بن صالح العجلي حدثنا قيس عن عطاء بن السائب عن أبي البختري عن عبيدة عن عبد الله قال علمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم التشهد التحيات لله والصلوات والطيبات السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين أشهد أن لا إله له إلا الله وأشهد أن محمدا عبده ورسوله فراينا عبد النبي صلى الله عليه وسلم أن نقول السلام علي النبي ورحمة الله وبركاته ( 7515 ) يحيى بن إسماعيل أبو زكريا البغدادي حدث عن إسماعيل بن أبي أويس وأبي بكر بن أبي شيبة وأبي خيثمة زهير بن حرب روى عنه أبو جعفر الطحاوي الفقيه وذكر أنه سمع منه بطبرية ( 7516 ) يحيى بن صالح بن مهران أبو زكريا البزاز حدث عن عاصم بن علي روى عنه عبد الصمد بن علي الطستي ( 7517 ) يحيى بن الفضيل أبو محمد الكاتب نزل مصر وحدث بها عن عبد الملك بن قريب الاصمعي وعون بن عمارة الغبري روى عنه عبد العزيز بن أحمد بن الفرح الغافقي ومحمد بن أحمد بن عبد الله بن وردان العامري ومحمد بن أحمد بن أبي يوسف الخلال المصريون أخبرنا العتيقي حدثنا أبو عبد الله محمد بن الحسين بن عمر بن حفص اليمني بمصر حدثنا عبد العزيز بن أحمد يعني الغافقي حدثنا يحيى بن فضيل حدثنا عيسى بن موسى بن إسماعيل التبوذكي قال قال لي أبو عاصم تلعب بالشطرنج قلت نعم يا أبا عاصم قال علمت أن عندي شطرنج قلت من أين لك قالكانت لابي قلت هبها لي قال ما تصنع بها قال قلت أنت عن أبيك إسناد فوهبها له قال أبو محمد يحيى بن فضيل ورأيت الشطرنج عند عيسى


226

حدثنا محمد بن علي الصوري أخبرنا محمد بن عبد الرحمن الازدي حدثنا عبد الواحد بن محمد بن مسروق حدثنا أبو سعيد بن يونس قال يحيى بن الفضيل الكاتب بغدادي قدم مصر وكتب عنه توفي سنة ثمانين ومائتين ( 7518 ) يحيى بن محمد بن خشيش بن يحيى أبو زكريا الافريقي قدم بغداد وحدث بها عن عبد الرحمن بن بشر بن يزيد وداود بن يحيى ويحيى بن عون بن يوسف الافريقيين روى عنه محمد بن عمر بن حفص النفيلي وغيره وفي حديثه غرائب ومناكير أخبرني العتيقي حدثنا علي بن أبي سعيد عبد الرحمن بن أحمد بن يونس بن عبد الاعلى المصري حدثنا أبي قال يحيى بن محمد بن خشيش بن يحيى من موالي أهل أفريقية يكنى أبا زكريا خرج إلى العراق فكانت وفاته ببغداد بعد سنة ثمانين ومائتين ( 7519 ) يحيى بن بدر بن يحيى بن بدر بن الجهم أبو الفضل القرشي السامي سكن سمرقند وحدث بها عن علي بن الجعد وطبقته روى عنه السمرقنديون قرأت على الحسين بن محمد أخي الخلال عن أبي سعد عبد الرحمن بن محمد الادريسي قال يحيى بن بدر بن يحيى بن بدر بن الجهم بن مسعود بن أسيد بن أذينة بن كراز بن مكعب بن مالك بن عتبة بن جابر بن الحارث بن عبد البيت بن الحارث بن سامة بن لؤي بن غالب القرشي السامي البغدادي كنيته أبو الفضل سكن سمرقند وحدث بها عن أحمد بن حنبل ويحيى بن معين وعلي بن عبد اللهالمديني وخلف بن هشام البزار وخلف بن سالم المخرمي وعلي بن الجعد وهدبة بن خالد ورجاء بن مرجي الحافظ المروزي وجماعة غيرهم روى عنه أبو بكر أحمد بن إسماعيل الفقيه الحافظ وأحمد بن صالح بن عجيف الكاتب ومحمد بن عثمان بن سلم الجهني وشيخنا أبو عمر محمد بن إسحاق بن عامر العصفري السمرقنديون وغيرهم من أهل ما وراء النهر قرأت في كتاب أبي الحسن بن الفرات بخطه أخبرنا محمد بن العباس الضبي


227

الهروي حدثنا يعقوب بن إسحاق بن محمود الفقيه قال سألت أبا علي صالحا يعني بن محمد الاسدي عن يحيى بن بدر السامي فقال صدوق أنكرت عليه حديثا رواه عن علي بن الجعد عن شعبة عن سماك عن النعمان بن بشير عن النبي صلى الله عليه وسلم من كذب فقلت له دخل حديث في حديث بهذا الاسناد كان النبي صلى الله عليه وسلم يمسح مناكبنا ( 7520 ) يحيى بن زكريا بن يزيد أبو زكريا الدقاق حدث عن أحمد بن إبراهيم الموصلي وعبد الله بن المثنى أخي أبي موسى الزمن ومحمد بن إبراهيم الشامي روى عنه محمد بن مخلد وأبو بكر الشافعي أخبرنا محمد بن عمر النرسي أخبرنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم حدثنا يحيى بن زكريا بن يزيد أبو زكريا الدقاق بسوق يحيى حدثنا محمد بن إبراهيم أبو عبد الله الشامي بعبادان حدثنا شعيب بن إسحاق الدمشقي عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تسكنوهن الغرف ولا تعلموهن الكتابة وعلموهن المغزل وسورة النور ( 7521 ) يحيى بن المختار بن منصور بن إسماعيل أبو زكريا النيسابوري سكن بغداد وحدث بها عن سليمان بن سلمة الحمصي والحسن بن محمد بنعمر الشامي وعيسى بن يونس الفاخوري الرملي والقاسم بن محمد بن مكي المروزيين روى عنه محمد بن مخلد وأبو الحسين بن المنادى وأحمد بن محمد بن عبد الله بن زياد وأبو بكر الشافعي وكان صدوقا أخبرنا عبد الغفار بن محمد بن الحسن المؤدب والحسن بن الحسين بن العباس النعالي قال الحسن حدثنا وقال الآخر أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا يحيى بن المختار بن منصور بن إسماعيل أبو زكريا النيسابوري حدثنا محمد بن مكي المروزي أخبرنا عبد الله بن المبارك عن أبي هلال محمد بن سليم عن حميد بن هلال عن عمران بن حصين قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من كذب على فليتبوأ مقعده من النار عمدا وربما قال بالتعمد


228

حدثت عن عبد العزيز بن جعفر الحنبلي قال أخبرنا أبو بكر الخلال قال يحيى بن المختار أبو زكريا النيسابوري شيخ ثقة قرأت في كتاب محمد بن مخلد بخطه سنة ثلاث وثمانين ومائتين فيها مات أبو زكريا يحيى بن المختار النيسابوري في صفر ( 7522 ) يحيى بن المختار البغدادي سمع أحمد بن حنبل وبشر بن الحارث روى عنه أحمد بن مروان الدينوري المالكي ( 7523 ) يحيى بن محمد أبو القاسم القرشي حدث عن أحمد بن هشام بن بهرام المدائني روى عنه محمد بن مخلد وقد ذكرنا حديثه عنه في باب عبد الرحمن ( 7524 ) يحيى بن أبي نصر أبو سعد الهروي واسم أبي نصر منصور بن الحسن بن منصور سمع حيان بن موسى وسويد بننصر وإسحاق بن راهويه وعلي بن حجر وأحمد بن حنبل وعلي بن المديني وعبد الله بن جعفر البرمكي ومحمد بن عبد الملك بن أبي الشوارب ومحمد بن عبد الله بن نمير وأبا مصعب الزهري ويعقوب بن حميد بن كاسب ومحمد بن أبي عمر العدني روى عنه أهل بلده وقدم بغداد وحدث بها فروى عنه من أهلها أبو عمرو بن السماك وعبد الصمد الطستي وإسماعيل بن علي الخطبي وأبو بكر الشافعي وكان ثقة حافظا صالحا زهدا أخبرنا إبراهيم بن مخلدبن جعفر حدثني إسماعيل بن علي الخطبي حدثنا أبو سعيد يحيى بن أبي نصر بن الحسن الهروي الشيخ الصالح الخضيب الخراساني حدثنا سويد بن نصر أخبرنا عبد الله بن المبارك عن موسى بن عقبة عن سالم عن عبد الله قال كان أكثر ما كان رسول الله صل الله عليه وسلم يحلف بهذه اليمين لا ومقلب القلوب


229

حدثت عن محمد بن العباس العصمي قال سمعت أبا الفضل يعقوب بن إسحاق هو الحافظ يقول توفي أبو سعد يحيى بن منصور بهراة في شعبان من سنة سبع وثمانين ومائتين ( 7525 ) يحيى بن عبدويه بن حبيب أبو زكريا مولى آل أبي بكرة الثقفي حدث عن أبي نعيم الفضل بن دكين روى عنه أبو القاسم الطبراني أخبرنا محمد بن عبد الله بن أحمد بن شهريار الاصبهاني قال أخبرنا سليمان بن أحمد بن أيوب الطبراني حدثنا أبو زكريا يحيى بن عبدويه بن حبيب البغدادي مولى آل أبي بكرة صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم حدثنا أبو نعيم حدثنا إسرائيل عن إبراهيم بن مهاجر عن مجالد عن عائشة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال صلاة القاعد على النصف من صلاة القائم( 7526 ) يحيى بن محمد بن أبي بشر أبو القاسم الدقاق سمع عمرو بن محمد الناقد ويعقوب بن سواك والحسن بن مكرم البزاز روى عنه أبو عمرو بن السماك وكان ثقة أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق وعلي بن محمد بن عبد الله المعدل قالا أخبرنا عثمان بن أحمد الدقاق حدثنا يحيى بن محمد بن أبي بشر الدقاق أبو القاسم حدثنا عمرو الناقد عن حميد بن عبد الرحمن الرؤاسي عن محمد بن مسلم الطائفي عن عثمان بن عبد الله بن أوس عن عمه عمرو بن أوس قال المخبتون الذين لا يظلمون وإذا ظلموا لم ينتصروا ( 7527 ) يحيى بن يعقوب بن مرداس بن عبد الله أبو زكريا البقال المعروف بالمباركي حدث عن سليمان بن محمد المباركي وسويد بن سعيد روى عنه عبد الصمد بن علي الطستي وإسماعيل بن علي الخطبي وأبو بكر الشافعي وأبو القاسم


230

الطبراني أخبرنا محمد بن عمر النرسي أخبرنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم حدثنا أبو زكريا يحيى بن يعقوب البقال سنة ست وسبعين حدثنا سويد بن سعيد حدثنا عمرو بن يحيى بن سعيد حدثنا أبي عن سعد بن إبراهيم عن أبيه عن جده قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم قريش والانصار وجهينة ومزينة واسلم وغفار أولياء لي ليس لهم مولى دون الله ورسوله أخبرنا محمد بن عبد الله بن شهريار أخبرنا سليمان بن أحمد الطبراني حدثنا يحيى بن يعقوب المباركي ببغداد حدثنا سليمان بن محمد المباركي حدثنا أبو شهاب الحناط عن الاجلح بن عبد الله عن حبيب بن أبي ثابت عن ربعي بن خراش قال التقي حذيفة بن اليمان وعقبة بن عمرو وأبو مسعود الانصاري فقال أحدهملصاحبيه حدثنا ما سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قال فحدث أحدهما وصدقه الآخر فقال أحدهما يؤتى بعبد يوم القيامة فيوقف بين يدي الله فيقول ما وراءك فيقول كنت أبايع الناس فإذا بايعت معسرا تركت له وإذا بايعت موسرا أنظرته فيقول الله تعالى أنا أحق بالتجاوز من عبدي فيغفر له فقال الآخر صدقت هكذا سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم قال سليمان لم يروه عن حبيب بن أبي ثابت الا الاجلح ولا عنه الا أبو شهاب عبد ربه بن نافع تفرد به سليمان بن محمد ( 7528 ) يحيى بن عبد الباقي بن يحيى بن يزيد بن إبراهيم بن عبد الله أبو القاسم الثغري من أهل أذنه قدم بغداد وحدث بها عن محمد بن سليمان لوين وإبراهيم بن سعيد الجوهري وسعيد بن عمرو السكوني الحمصي وأبي عمير بن النحاس الرملي وإسماعيل بن أبي خالد المقدسي وأحمد بن عبد الرحمن بن المفضل الحراني ومحمد بن وزير الدمشقي والمسيب بن واضح السلمي ويحيى بن عثمان الحمصي روى عنه يحيى بن محمد بن صاعد وأبو الحسين بن المنادى وأحمد بن إسحاق بن وهب البندار وأبو عمرو بن السماك وإسماعيل بن علي الخطبي وعبد الباقي بن قانع وكان ثقة


231

أخبرنا علي بن أحمد الرزاز حدثنا عثمان بن أحمد الدقاق حدثنا يحيى بن عبد الباقي الاذني حدثنا محمد بن عبد الله بن القاسم الصاغاني حدثنا عمرو بن عبد الله الصنعاني حدثنا محمد بن عيينة عن عبيد الله بن الوليد وصدقة بن أبي عمران عن إبراهيم بن عبيد الله بن عبادة بن الصامت عن أبيه عن جده قال طلق بعض آبائي امرأته الفا فانطلق بنوه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا يا رسول الله إن أبانا طلق أمناالفا فهل له من مخرج فقال إن أباكم لم يتق الله فيجعل له من أمره مخرجا بانت منه بثلاث على غير السنة وتسعمائة وسبع وتسعون إثم في عنقه أخبرنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادى وأنا أسمع قال وجاءتنا وفاة أبي القاسم يحيى بن عبد الباقي من اذنه أنها كانت في ذي القعدة سنة اثنتين وتسعين كتب عنه الناس فاكثروا لثقته وضبطه أخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع قال ويحيى بن عبد الباقي بلغنا يعني خبر وفاته بطرسوس سنة ثلاث وتسعين ومائتين وكان ببغداد قبل ذلك قد حدث أيام المعتضد ( 7529 ) يحيى بن أحمد بن هارون أبو زكريا المزوق حدث عن محمد بن عبيد المحاربي الكوفي روى عنه أبو بكر الاسماعيلي الجرجاني أخبرنا البرقاني أخبرنا أحمد بن إبراهيم الاسماعيلي أخبرنا يحيى بن أحمد بن هارون المزوق بغدادي أبو زكريا حدثنا محمد بن عبيد المحاربي حدثنا قبيصة بن الليث عن يزيد بن أبي زياد عن مجاهد عن عائشة قال نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن زيارة القبور ثم قال زوروها فان فيها موعظة ( 7530 ) يحيى بن أبي عبادة الوليد بن عبيد البحتري الشاعر يكنى أبا الغوث كان مقيما بالشام وقدم بغداد وروى عن أبيه شعره روى عنه أبو بكر الصولي وأبو سهل بن زياد


232

حدثني التنوخي عن أبي عبيد الله المرزباني قال أبو الغوث يحيى بن البحتري الشاعر قدم بغداد قبل الثلاثمائة وسمع منه وجوه أهلها أشعار أبيه ونفي بعد ذلك قال هو القائل يمدح أبا العباس بن بسطام ملك يقوم له الملوك إذا احتبى وتخر للاذقان عند قيامه برقت مخايل جوده وتخرقت بالنيل للعافين غر غمامه صلحت به الايام بعد فسادها وأضاء وجه الدهر بعد ظلامه أخبرني علي بن أيوب القمي أخبرنا محمد بن عمران بن موسى قال أنشدنا أبو سهل بن زياد لابي الغوث بن البحتري وقام يحث الكأس فينا مهفهف ضعيف قوي الاجفان أحور فتان لنافيه ما نهواه من كل تحفة جمال واجمال وحسن واحسان ( 7531 ) يحيى بن محمد بن البختري أبو زكريا الحنائي سمع محمد بن عبيد بن حساب وشيبان بن فروخ وهدبة بن خالد وطالوت بن عباد وعبد الله بن معاوية الجمحي وعبيد الله بن معاذ العنبري وعثمان بن أبي شيبة روى عنه أبو مسلم الكجي وكان أكبر منه وأبو الحسين بن المنادى وأحمد بن إسحاق بن الفضل الزيات وأحمد بن سلمان النجاد وعبد الصمد بن علي الطستي وجعفر الخلدي وأبو بكر الشافعي ومحمد بن عمر بن الجعابي ومخلد بن جعفر الدقاق وآخر من روى عنه الحسين بن محمد بن عبيد العسكري وكان ثقة قرأت على الحسن بن أبي بكر عن أحمد بن كامل القاضي قال توفي أبو زكريا يحيى بن محمد بن البختري الحنائي في شهر رمضان سنة تسع وتسعين ومائتين ولم يطعن عليه في الحديث ولم يغير شيبه ( 7532 ) يحيى بن عبد الله بن عبدويه الصفار حدث عن أبيه روى عنه الطبراني أخبرنا أبو الفرج بن شهريار أخبرنا سليمان بن أحمد الطبراني حدثنا يحيى بنعبد الله بن عبدويه الصفار البغدادي حدثني أبي عبد الله بن عبدويه حدثنا


233

عبد الوهاب بن عطاء عن يونس بن عبيد عن الحسن عن بن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال عبد أطاع الله واطاع مواليه يدخله الله الجنة قبل مواليه فيقول السيد رب هذا كان عبدي في الدنيا فيقول جازيته بعمله وجازيتك بعملك قال سليمان لم يروه عن يونس إلا عبد الوهاب تفرد به يحيى بن عبد الله عن أبيه ( 7533 ) يحيى بن أحمد بن عبدة أبو علي الطائي الكاتب حدث عن الزبير بن بكار روى عنه مخلد بن جعفر أخبرنا أبو طاهر محمد بن علي الواعظ قال حدثنا مخلد بن جعفر الدقاق قال حدثني أبو علي يحيى بن أحمد بن عبدة الطائي الكاتب حدثنا الزبير بن بكار حدثنا أبو ضمرة عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يرقى بهذه الرقية امسح الباس رب الناس بيدك الشفاء لا كاشف إلا أنت ( 7534 ) يحيى بن علي بن يحيى بن أبي منصور أبو أحمد بن المنجم حدث عن أبيه وعن الزبير بن بكار وأحمد بن الحارث الخزاز وإسحاق الموصلي وعن أبي هناد العبدي روى عنه ابنه يوسف وابن أخيه علي بن هارون بن علي ومحمد بن أحمد الحكيمي وأبو بكر الصولي وكان أديبا شاعرا ونادم غير واحد من الخلفاء فحدثني التنوخي عن أبي عبيد الله المرزباني قال أبو أحمد يحيى بن علي بن يحيى بن أبي منصور المنجم أديب شاعر مطبوع أشعر أهل زمانه وأحسنهم أدبا وأكثرهم افتنانا في علوم العرب والعجم وجالس الموفق والمعتصم وخص بهوبالمكتفى من بعده وهو من شجرة الادب الناضرة وأنجمه الزاهرة فاضل الآباء والاجداد منجب الاهل والاولاد وولد أبو أحمد في سنة إحدى وأربعين ومائتين وتوفي في سنة ثلاثمائة


234

قال لي هلال بن المحسن مات أبو أحمد يحيى بن علي بن يحيى بن المنجم ليلة الاثنين لثلاث عشرة ليلة بقيت من شهر ربيع الآخرة سنة ثلاثمائة وسنة ثمان وخمسون سنة ( 7535 ) يحيى بن محمد بن محمد أبو صالح البغدادي حدث عن عمرو بن علي الفلاس روى عنه أبو سليمان محمد بن عبد الله بن أحمد بن زبر وأبو محرز عبد الواحد بن إبراهيم الدمشقيان وذكرا أنهما سمعا منه ببيت سوا وهي ضيعة من ضياع دمشق ( 7536 ) يحيى بن إبراهيم بن الريان أبو زكريا الخازن حدث عن الحسن بن عرفة روى عنه عبد الله بن عدي الجرجاني وذكر أنه سمع منه بسر من رأى ( 7537 ) يحيى بن محمد بن صاعد بن كاتب بو محمد مولى أبي جعفر المنصور كان أحد حفاظ الحديث وممن عنى به ورحل في طلبه وسمع الحسن بن عيسى بن ماسرجس ومحمد بن سليمان لوينا ويحيى بن سليمان بن نضلة الخزاعي وسوار بن عبد الله العنبري وأحمد بن منيع البغوي ومحمد بن يزيد الادمي ويعقوب وأحمد ابني إبراهيم الدورقيين والحسين بن الحسن المروزي وإبراهيم بن سعيد الجوهري وأبا هشام الرفاعي وخلاد بن أسلم وعمرو بن علي وبندارا ومحمد بن المثنى وسعيد بن يحيى الاموي والحسن بن الصباح البزار ومحمد بنعمرو الباهلي ويوسف بن موسى القطان ومحمود بن خداش ومحمد بن سهل بن عسكر وزياد بن أيوب ومحمد بن إسماعيل البخاري في أمثالهم من البصريين والكوفيين والشاميين والمصريين روى عنه عبد الله بن محمد البغوي ومحمد بن عمر بن الجعابي ومحمد بن المظفر وأبو عمر بن حيويه وأبو الحسن الدارقطني وأبو حفص بن شاهين وأبو القاسم بن حبابة وخلق سواهم يتسع ذكرهم وكان له اخوان أحدهما اسمه يوسف والآخر يسمى أحمد


235

أخبرنا الحسن بن أبي بكر قال قال أحمد بن كامل القاضي مولد يحيى بن صاعد في سنة ثمان وعشرين ومائتين أخبرني أبو محمد الخلاقال قال لنا أحمد بن محمد بن عمران قال بن صاعد ولدت سنة ثمان وعشرين ومائتين وكتبت الحديث سنة تسع وثلاثين ومائتين ولي أحد عشرة سنة أخبرنا الحسن بن أبي طالب حدثنا يوسف بن عمر القواس قال سمعت أبا العباس الهاشمي يقول سمعت أبا محمد بن صاعد يقول ولدت في سنة ثمان وعشرين في المحرم وكتبت الحديث سنة تسع وثلاثين في أولها وصنفت وعندي خمسة أجزاء أو ستة أخبرني عبد الكريم بن محمد بن أحمد الضبي قال قال لنا أبو حفص بن شاهين وأما أبو محمد يحيى بن محمد بن صاعد فإنه بلغني أنه ولد في سنة ثمان وعشرين ومائتين ومات في آخر سنة ثمان عشرة فكان عمره تسعين سنة وأول من كتب فيما بلغني عن الحسن بن عيسى بن ماسرجس الخراساني سنة تسع وثلاثين ومات وصليت عليه ودفن بباب الكوفة أخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثنا أبي وأخبرنا الحسين بن علي الطناجيريحدثنا عمر بن أحمد الواعظ قال سمعت عثمان بن عبدويه الحربي صاحب إبراهيم الحربي يقول سمعت إبراهيم الحربي يقول بنو صاعد ثلاثة أوثقهم يحيى حدثني علي بن محمد بن نصر الدينوري قال سمعت حمزة بن يوسف السهمي يقول سمعت أبا الحسن الدارقطني يقول بنو صاعد ثلاثة يوسف وأحمد ويحيى بنو محمد بن صاعد يوسف يحدث عن خلاد بن يحيى ومن دونه وأحمد يحدث عن أبي بكر وعثمان ابني أبي شيبة ولهم عم يقال له عبد الله بن صاعد يحدث عن سفيان بن عيينة يوسف أكبرهم وأحمد أوسطهم ويحيى أصغرهم وأعلمهم وأثبتهم سمعت البرقاني يقول قال لي أبو بكر الابهري الفقيه كنت عند يحيى بن محمد بن صاعد فجاءته امرأة فقالت له أيها الشيخ ما تقول في بئر سقطت فيها دجاجة فماتت هل الماء طاهر أم نجس فقال يحيى ويحك كيف سقطت الدجاجة


236

في البئر قالت لم تكن البئر مغطاة فقال يحيى ألا غطيتهما حتى لا يقع فيها شئ قال الابهري فقلت لها يا هذه إن لم يكن الماء تغير فهو طاهر ولم يكن عند يحيى من الفقه ما يجيب المرأة قلت هذا القول تظنن من الابهري وقد كان يحيى ذا محل من العلم وله تصانيف في السنن وترتيبها على الاحكام يدل من وقف عليها وتأملها على فقهه ولعل يحيى لم يجب المرأة لان المسألة فيها خلاف بين أهل العلم فتورع أن يتقلد قول بعضهم وكره أن ينصب نفسه للفتيا وليس هو من المرتسمين بها وأحب أن يكل ذلك إلى الفقهاء المشتهرين بالفتاوي والنظر والله أعلم أخبرنا البرقاني قال قلت لابي الحسن الدارقطني تجمع في الحديث بن منيعوابن أبي داود وابن صاعد من تقدم فقال بن منيع لسنه ثم بن صاعد قلت بن صاعد أحب إليك من بن أبي داود قال بن صاعد أسن مولده سنة ثمان وعشرين وابن أبي داود سنة ثلاثين أخبرني محمد بن أحمد بن يعقوب أخبرنا محمد بن نعيم الضبي قال سمعت أبا علي الحافظ يقدم أبا محمد بن صاعد على أبي القاسم بن منيع وأبي بكر بن أبي داود في الفهم والحفظ حدثني علي بن محمد بنصر قال سمعت حمزة بن يوسف يقول سألت بن عبدان عن بن صاعد أهو أكثر حديثا أو الباغندي فقال بن صاعد أكثر حديثا ولا يتقدمه أحد في الدراية والباغندي أعلى إسنادا منه وقال حمزة سمعت أبا بكر بن عبدان يقول يحيى بن صاعد يدري ثم قال وسئل بن الجعابي أكان بن صاعد يحفظ فتبسم وقال لا يقال لابي محمد يحفظ كان يدري قلت لابي بكر بن عبدان إيش الفرق بين الدراية والحفظ فقال الدراية فوق الحفظ حدثني القاضي أبو بكر محمد بن عمر الداودي قال سمعت شيخا من أصحاب الحديث حسن الهيئة لا أحفظ اسمه يقول حضر رجل عند يحيى بن صاعد ليقرأ عليه شيئا من حديثه وكان معه جزء من حديث أبي القاسم البغوي عن جماعة من شيوخه فغلط وقرأه على بن صاعد وهو مصغ إلى سماعه ثم قال له بعد أيها الشيخ إني غلطت بقراءة هذا الجزء عليك وليس من حديثك إنما هو من حديث أبي


237

القاسم البغوي فقال له يحيى جميع ما قرأته علي هو سماعي من الشيوخ الذين قرأته عنهم ثم قام فأخرج أصوله واراه كل حديث قرأه عليه عن الشيخ الذي هو مكتوب في الجزء عنه أو كما قالقلت إن كانت تلك الاحاديث عن متاخري شيوخ البغوي الذين شاركه يحيى بن صاعد في السماع منهم فيحتمل ان تكون الحكاية صحيحة إلا أنها طريفة عجيبة وقد أوردناها كما حكيت لنا فالله أعلم أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق أخبرنا إسماعيل بن علي الخطبي قال توفي أبو محمد يحيى بن محمد بن صاعد في ذي القعدة من سنة ثمان عشرة وثلاثمائة ودفن بباب الكوفة ( 7538 ) يحيى بن عبد الله بن يحيى بن إبراهيم أبو القاسم العطار ويعرف بالزعفراني سمع محمد بن حسان الازرق والحسن بن محمد بن الصباح الزعفراني ومحمد بن عمر بن أبي مذعور والحسن بن عرفة وعبد الله بن أيوب المخرمي ومحمد بن سعد العوفي ومحمد بن إبراهيم بن عبد الحميد الحلواني روى عنه بن شاهين ويوسف القواس والحسين بن محمد بن سليمان الكاتب وأبو القاسم بن الثلاج وكان ثقة وذكر عبيد الله بن أحمد النحوي المعروف بجحجح انه مات في شعبان من سنة ثلاث وعشرين وثلاثمائة وقرأت بخط بن الثلاج توفي يحيى بن عبد الله العطار في سنة خمس وعشرين ( 7539 ) يحيى بن محمد بن موسى بن عيسى بن أبان أبو علي حدث بن الثلاج عنه عن أحمد بن عبد الجبار العطاردي ( 7540 ) يحيى بن محمد بن عبيد أبو أحمد القزويني قدم بغداد وحدث بها عن يحيى بن عبدك القزويني روى عنه محمد بن المظفر


238

أخبرني أبو الفرج الطناجيري حدثنا محمد بن المظفر الحافظ حدثنا أبو أحمد يحيى بن محمد بن عبيد القزويني حدثنا يحيى بن عبدك حدثنا خالد بن عبد الرحمن المخزومي حدثنا محمد بن عبيداالله عن الوليد بن سريع مولى عمرو بن حريث عن عمرو بن حريث أن النبي صلى الله عليه وسلم قرأ في الفجر بالتين والزيتون ( 7541 ) يحيى بن الحسين بن جبير أبو أحمد النهاوندي قدم بغداد وحدث بها عن عبد الله بن محمد بن سنان السعدي وعمير بن مرداس الدونقي ومحمد بن عبد العزيز بن المبارك القيسي ومحمد بن يحيى الطوسي روى عنه يوسف القواس وابن الثلاج أخبرني الحسن بن أبي طالب حدثنا يوسف بن عمر القواس حدثني يحيى بن الحسين بن جبير أبو أحمد النهاوندي قدم علينا وما كان يحدث وإنما سألته فأملي علي وحدي قال حدثنا عبد الله بن محمد بن سنان السعدي ( 7542 ) يحيى بن محمد بن يحيى أبو القاسم القصباني حدث عن أحمد بن إسماعيل بن أبي محمد اليزيدي ومحمد بن عبد الرحيم الاصبهاني المقرئ أبي أحمد ومحمد بن موسى بن حماد البربري روى عنه أبو حفص بن شاهين وأبو القاسم بن الثلاج وأبو إسحاق إبراهيم بن أحمد الطبري المقرئ وكان ثقة أخبرني أبو القاسم الازهري عن أبي الحسن محمد بن العباس بن الفرات قال توفي أبو القاسم يحيى بن محمد بن يحيى القصباني يوم الخميس لست خلون من صفر سنة أربع وأربعين وثلاثمائة مولده سنة ستين ومائتين ( 7543 ) يحيى بن محمد بن عبد الواحد أبو عبد الله الناقد حدث عن أبي مسلم الكجي حدثنا عنه القاضي أبو الفرج بن سميكة أخبرنا القاضي أبو الفرج محمد بن أحمد بن الحسن الشافعي أخبرنا أبو عبد الله يحيى بن محمد بن عبد الواحد الناقد حدثنا إبراهيم بن عبد الله بن مسلم الكجيحدثنا أبو الوليد وسليمان بن حرب قالا حدثنا شعبة عن عمرو بن مرة قال سمعت عبد الله بن أبي أوفى وكان من أصحاب الشجرة قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أتاه


239

قوم بصدقتهم قال اللهم صل عليهم فأتاه أبي بصدقته فقال اللهم صل على آل أبي أوفى ( 7544 ) يحيى بن وصيف بن عبد الله أبو الحسن الخواص سمع أحمد بن علي الخراز وأبا شعيب الحراني حدثنا عنه عبد الله بن يحيى السكري وعلي بن عبد العزيز الطاهري وأحمد بن علي بن عثمان الخطبي وأبو بكر البرقاني والقاضي أبو العلاء الواسطي سألت البرقاني عن يحيى بن وصيف فقال كان شيخا لا باس به قلت أكان صحيح السماع قال نعم أخبرنا عبد الله بن يحيى السكري قال توفي يحيى بن وصيف الخواص في جمادى الآخرة سنة ست وستين وثلاثمائة ( 7545 ) يحيى بن محمد بن عمر بن عبد الله بن عمر بن حفص بن عمر بن بيان بن دينار الاخباري الكاتب يكنى أبا عمر حدث عن أحمد بن محمد الضبعي ومحمد بن محمد الباغندي ونصر بن القاسم الفرائضي ومحمد بن هارون بن المجدر ويعقوب بن يوسف بن خازم الطحان وعبد الرحيم بن محمد بن أحمد بن بكر الوراق حدثنا عنه محمد بن عمر بن بكير المقرئ أخبرنا بن بكير أخبرنا أبو عمر يحيى بن محمد بن عمر بن عبد الله بن عمر بن حفص بن بيان بن دينار الاخباري في منزله بدرب الساج في جوار بن الشونيزي في سنة ثلاث وستين وثلاثمائة حدثنا أبو جعفر أحمد بن محمد الضبعي حدثناعبد الله بن سعيد الكندي أبو سعيد الاشج حدثنا العلاء بن سالم العطار عن يزيد بن أبي زياد عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال سمعت عليا بالرحبة ينشد الناس من سمع رسول رسول الله صلى الله عليه وسلم من كنت مولاه فعلى مولاه اللهم وال من والاه


240

وعاد من عاداه فقام اثني عشر بدريا فشهدوا انهم سمعوا رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من كنت مولاه فعلى مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه ( 7546 ) يحيى بن الشبل بن العباس بن سليمان بن عبد الله بن يحيى بن الشبل بن إبراهيم بن عبد الله بن حنين مولى العباس بن عبد المطلب يكنى أبا محمد ويعرف بالحنيني حدث عن المظفر بن عاصم صاحب حديث مكلبة بن ملكان وعن أحمد بن الحسن بن عبد الجبار الصوفي عمر بن أبي غيلان الثقفي والقاسم بن يحيى بن نصر المخرمي وأحمد بن محمد بن عبد الخالق ومحمد بن محمد الباغندي والعباس بن أحمد بن أبي شحمة الختلي وأبي بكر بن أبي داود السجستاني حدثنا عنه محمد بن عمر بن بكير أيضا أخبرنا بن بكير حدثنا أبو محمد يحيى بن الشبل بن العباس الحنيني في سنة اثنتين وستين وثلاثمائة حدثنا أبو عبد الله أحمد بن الحسن بن عبد الجبار حدثنا الهيثم بن خارجة حدثنا محمد بن أيوب بن ميسرة بن حلبس قال سمعت أبي سمع بسر بن أرطاة سمع النبي صلى الله عليه وسلم يدعو اللهم أحسن عاقبتي في الامور كلها وأجرني من خزي الدنيا وعذاب الآخرة قرأت بخط أبي عبد الله أحمد بن محمد بن عبد الله الكاتب توفي أبو محمد يحيى بن الشبل الحنيني يوم الجمعة الرابع والعشرين من شوال سنة ست وستين وثلاثمائة( 7547 ) يحيى بن محمد بن سهل أبو عيسى الخضيب من أهل عكبرا حدث عن خلف بن عمرو ومحمد بن صالح بن ذريح العكبريين حدثنا عنه أبو علي بن شهاب أخبرني الحسن بن شهاب بن الحسن العكبري بها حدثنا أبو عيسى يحيى بن محمد بن سهل الخضيب حدثنا خلف بن عمر وحدثنا أبو إبراهيم وهو


241

الترجماني حدثنا صالح المري عن هشام بحسان عن محمد بن سيرين عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا دعوتم الله فادعوه وأنتم موقنون بالاجابة واعلموا أن الله لا يستجيب دعاء من قلب ساه غافل ( 7548 ) يحيى بن محمد بن الروزبهان أبو زكريا يعرف بالدنبائي جد عبيد الله بن أحمد بن عثمان الصيرفي لامه من أهل واسط سكن بغداد وحدث بها شيئا يسيرا عن أحمد بن عيسى بن السكين البلدي وأبي علي الحسن بن إبراهيم الخلال الواسطي وكان يذكر أنه سمع من علي بن عبد الله بن مبشر وغيره حدثني عنه بن بنته أبو القاسم الازهري وكان ثقة حدثني الازهري حدثني جدي يحيى بن محمد بن الروزبهان حدثنا أحمد بن عيسى بن السكين حدثنا شعيب بن أيوب حدثنا محمد بن بشر العبدي عن إسماعيل بن أبي خالد عن محمد بن سعد عن سعد قال خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يضرب بإحدى يديه على الاخرى وهو يقول الشهر هكذا وهكذا وهكذا وقبض في الثالثة الابهام قال لي الازهري سمعت جدي أبا زكريا يحيى بن محمد الدبنائي يقول ما رفعت ذيلي على حرام قط ومات بعد سنة ثمانين وثلاثمائة ( 7549 ) يحيى بن علي بن يحيى بن عوف بن الحارث بن الطفيل بن أبيمعمر عبد الله بن سخبرة وأبو معمر صاحب عبد الله بن مسعود ويكنى يحيى أبا القاسم من أهل قصر بن هبيرة نزل بغداد وحدث بها عن عبد الله بن محمد البغوي ويحيى بن صاعد وإسماعيل بن العباس الوراق وعبيد الله بن عبد الصمد بن المهتدي بالله و عبد الملك بن أحمد بن نصر الدقاق والقاسم بن إسماعيل المحاملي وغيرهم حدثنا عنه أبو محمد الخلال وكان ثقة عدلا يشهد عند الحكام وهو أخو أحمد بن علي بن أبي معمر ذكر لي الخلال أنه مات في سنة أربع وثمانين وثلاثمائة


242

( 7550 ) يحيى بن إسماعيل بن يحيى بن زكريا بن حرب أبو زكريا المزكي من أهل نيسابور ويعرف بالحربي سمع أبا العباس السراج ومكي بن عبدان وغيرهما من النيسابوريين وقدم بغداد وحدث بها حدثني عنه أبو بكر الاردستاني ومحمد بن أبي عمرو بن يحيى النيسابوري حدثني محمد بن إبراهيم الاردستاني بلفظه حدثنا أبو زكريا يحيى بن إسماعيل النيسابوري المزكي ببغداد حدثنا مكي بن عبدان حدثنا أبو الأزهر أحمد بن الازهر بن منيع حدثنا سعيد بن واصل عن شعبة عن عمرو بن دينار عن بن عباس قال بايعنا رسول الله صلى الله عليه وسلم على السمع والطاعة قال وكان يلقننا فيما استطعتم أخبرني محمد بن علي المقرئ عن أبي عبد الله بن محمد بن عبد الله الحافظ النيسابوري قال يحيى بن إسماعيل بن يحيى بن زكريا بن حرب المزكي أبو زكريا الحربي أديب اخباري كثير العلوم حدث بنيسابور والري وبغداد وتوفي عشية يوم الاحد الحادي عشر من ذي الحجة سنة أربع وتسعين وثلاثمائة( 7551 ) يحيى بن محمد بن عبد الله بن سلام أبو القاسم البزاز حدث عن أبي عمرو عثمان بن أحمد بن عبد الله الدقاق روى عنه القاضي أبو الحسين محمد بن علي بن محمد بن عبيد الله المهتدي بالله الخطيب ( 7552 ) يحيى بن محمد أبو محمد الارزني النحوي سكن بغداد وحدث بها عن أبي سعيد الحسن بن عبد الله السيرافي شيئا يسيرا حدثني عنه أبو الفضل محمد بن عبد العزيز بن المهدي الخطيب وقال لي مات في المحرم سنة خمس عشرة وأربعمائة ( 7553 ) يحيى بن عمر بن أحمد بن علي أبو الحسن المقرئ الدعاء يعرف بالشارب سمع حامد بن محمد الهروي وعبد الباقي بن قانع القاضي وأبا بكر الشافعي وكتبنا عنه وكان ثقة صالحا مشهورا بالسنة


243

أخبرني يحيى بن عمر المقرئ في سنة اثنتي عشرة وأربعمائة حدثنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم حدثنا محمد بن يونس حدثنا عثمان بن عمر حدثنا فليح بن سليمان عن سعيد بن الحارث عن خارجة بن زيد بن ثابت عن أبيه عن عثمان بن عفان قال توضأ رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاثا ثلاثا وذكر عبد العزيز بن علي الازجي أنه سأل يحيى بن عمر عن مولده فقال ولدت في سنة أربع وثلاثين وثلاثمائة ومات في شهر ربيع الآخرة من سنة تسع عشرة وأربعمائة ( 7554 ) يحيى بن علي بن أحمد بن محمد بن جعفر بن علي أبو القاسم البخاري قدم بغداد وحدث بها عن أبي سعيد عبد الله بن محمد بن عبد الوهاب الرازيومحمد بن أحمد بن علي بن نصير النيسابوري ومحمد بن محمد الطرازي وأبي الهيثم الكشميهني وأبي الفضل محمد بن الحسين المهراني المروزي وأحمد بن محمد بن عمير الخفاف كتبنا عنه وما كان به بأس حدثنا يحيى بن علي البخاري من لفظه بجزيرة سوق يحيى في ذي القعدة من سنة ثلاث وعشرين وأربعمائة أخبرنا أبو سعيد عبد الله بن محمد بن عبد الوهاب الرازي أخبرنا أحمد بن عمير بن يوسف بن جوصا الدمشقي بها حدثنا محمد بن يحيى بن فياض الزماني حدثنا عبد الوهاب الثقفي قال سمعت يحيى بن سعيد الانصاري يقول حدثني مالك بن أنس عن محمد بن مسلم بن شهاب الزهري أخبره أن عبد الله والحسن ابني محمد بن علي أخبراه أن أباهما محمد بن علي أخبرهما أعلي بن أبي طالب قال نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم خيبر عن متعة النساء بلغني أن يحيى بن علي مات في سنة اثنتين وثلاثين وأربعمائة ( 7555 ) يحيى بن محمد بن الحسين بن إسحاق بن براذق أبو البركات المؤدب سمع أبا المفضل الشيباني كتبنا عنه شيئا يسيرا وكان صدوقا يسكن بنهر القلايين في جوار القاضي أبي جعفر السمناني أخبرنا يحيى بن محمد المؤدب حدثنا محمد بن عبد الله بن محمد الكوفي حدثنا محمد بن محمد بن سليمان بن الحارث الباغندي حدثنا علي بن حميد


244

الرازي حدثنا إبراهيم بن المختار حدثنا النضر بن حميد عن أبي إسحاق عن الاصبغ عن علي بن أبي طالب أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ما في أهل بيت فيهم اسم نبي الا بعث الله إليهم ملكا يقدسهم بالغداة والعشي سألت أبا البركات عن مولده فقال ولدت في سنة ثلاث وستين وثلاثمائة قالوجدي براذق كان مجوسيا قال وقد سمعت من محمد بن إسماعيل الوراق وضاع كتابي ومات في يوم الاحد سابع جمادى الآخرة من سنة ست وثلاثين وأربعمائة ( 7556 ) يحيى بن الحسين بن الحسين بن علي بن المنذر أبو محمد كان يتولى النظر في المواريث وفي الحسبة وحدث عن الدارقطني وابن شاهين وإسماعيل بن سويد المعدل كتبت عنه وكان سماعه صحيحا أخبرنا بن المنذر حدثنا علي بن عمر الحافظ حدثنا القاضي أبو عبد الله الحسين بن الحسين بن عبد الرحمن الانطاكي قاضي الثغور حدثنا أحمد بن شيبان الرملي حدثنا سفيان بن عيينة عن منصور عن الشعبي عن عبد الرحمن بن يزيد عن أبي مسعود الانصاري قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من قرأ باللآيتين من آخر سورة البقرة في ليله كفتاه قال علي بن عمر لم يحدث به عن بن عيينة عن منصور عن الشعبي غير أحمد بن شيبان وأصحاب بن عيينة يروونه عن منصور عن إبراهيم قال لنا بن المنذر ولدت في شوال من سنة خمس وسبعين وثلاثمائة ومات في يوم الاربعاء سلخ شهر رمضان من سنة أربعين وأربعمائة وكان الثناء عليه سيئا والذكر له قبيحا في ظلمه وتعديه وتجاوزه الحق فيما يليه ( 7557 ) يحيى بن الحسن بن محمد بن القاسم بن محمد بن المعافى أبو القاسم الانباري الدوسي سكن بغداد مدة وحدث بها عن أبي غانم محمد بن يوسف الازرق وعن محمد بن علي بن مهدي الشاهد الانباريين كتبت عنه وكان يسكن ببغداد في سكة الخرقي من نواحي باب البصرة وهناك سمعت منه


245

أخبرنا يحيى بن الحسن الدوسي حدثنا أبو غانم محمد بن يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن البهلول التنوخي بالانبار حدثنا أبي حدثنا جدي حدثنا علي بن يزيد الصدائي عن أبي شيبة الجوهري عن أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من سب أصحابي فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين لا يقبل الله منه صرفا ولا عدلا سألته عن مولده فقال ولدت بالانبار لعشر خلون من جمادى الآخرة سنة ثمانين وثلاثمائة ومات بالانبار في شعبان من سنة خمس وأربعين وأربعمائة ذكر من اسمه يعقوب ( 7558 ) يعقوب بن إبراهيم أبو يوسف القاضي صاحب أبي حنيفة كوفي سمع أبا إسحاق الشيباني وسليمان التيمي ويحيى بن سعيد الانصاري وسليمان الاعمش وهشام بن عروة وعبيد الله بن عمر العمري وحنظلة بن أبي سفيان وعطاء بن السائب ومحمد بن إسحاق بن يسار وحجاج بن أرطأة والحسن بن دينار وليث بن سعد وأيوب بن عتبة روي عنه محمد بن الحسن الشيباني وبشر بن الوليد الكندي وعلي بن الجعد وأحمد بن حنبل ويحيى بن معين وعمرو بن محمد الناقد وأحمد بن منيع وعلي بن مسلم الطوسي وعبدوس بن بشر والحسن بن شبيب في آخرين وكان قد سكن بغداد وولاه موسى بن المهدي القضاء بها ثم هارون الرشيد من بعده وهو أول من دعي بقاضي القضاة في الاسلام


246

أخبرنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن عبد الله بن مهدي أخبرنا محمد بن مخلد العطار حدثنا عبدوس بن بشر الرازي حدثنا أبو يوسف القاضي حدثنا أبو حنيفة عن نافع عن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال من أتى الجمعة فليغتسل أخبرنا أبو سعيد محمد بن موسى بن الفضل الصيرفي حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب الاصم حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل قال قلت لابي حدثنا عمرو الناقد قال حدثنا أبو يوسف القاضي يعقوب بن إبراهيم قال حدثنا هشام بن عروة عن أبيه ان عبد الله بن جعفر اتى الزبير بن العوام فقال أني اشتريت كذا وكذا وان عليا يريد ان يأتي أمير المؤمنين عثمان فذكر حديث الحجر فقال عثمان كيف احجر على رجل في بيع شريكه فيه الزبير فقال انا لم نسمع هذا الامر الا من حديث أبي يوسف القاضي أخبرنا الحسين بن علي الصيمري أخبرنا عمر بن إبراهيم المقرئ حدثنا مكرم بن أحمد قال قال محمد بن خلف بن حبان بن صدقة المقرئ أبو يوسف يعقوب بن إبراهيم بن حبيب بن سعد بن بجير بن معاوية وأم سعد حبتة بنت مالك من بني عمرو بن عوف وسعد بن حبتة من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم كان فيمن عرض على رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم أحد مع رافع بن خديج وابن عمر أخبرنا التنوخي أخبرنا طلحة بن محمد بن جعفر قال وأبو يوسف يعقوب بن إبراهيم بن حبيب بن سعد بن حبتة الانصاري وكان يعني سعدا فيمن عرض على النبي صلى الله عليه وسلم يوم أحد فاستصغره وحبيب بن سعد أخو النعمان بن سعد الذي يروي عن علي بن أبي طالب وحبتة أمه وهو سعد بن بجير بن معاوية بن قحافة بن بليل بن سدوس بن عبد مناف بن أبي أسامة بن شحمة بن سعد بن عبد بن قدار بن معاوية بن ثعلبة بن معاوية بن زيد بن العوذ بن بجيلة وأم سعد حبتة بنت مالك من بني عمرو بن عوف أخبرنا الصيمري أخبرنا أبو عبيد الله محمد بن عمران المرزباني حدثنا أحمد بن كامل حدثنا أحمد بن القاسم البرتي حدثنا بشر بن الوليد قال سمعت أبا يوسف يعقوببن إبراهيم بن سعد بن حبتة القاضي قال بن كامل هو قاضي موسى الهادي وهارون الرشيد ببغداد وقال ولم يختلف يحيى بن معين وأحمد بن حنبل


247

وعلي بن المديني في ثقته في النقل قال وهو أول من خوطب بقاضي القضاة وكان استخلف ابنه يوسف على الجانب الغربي فاقره الرشيد على عمله وولي قضاء القضاة بعد موت أبي يوسف أبا البختري وهب بن وهب القرشي أخبرنا الحسين بن علي بن محمد المعدل أخبرنا عبد الله بن محمد الاسدي أخبرنا أبو بكر الدامغاني الفقيه قال سمعت أبا جعفر الطحاوي يقول مولد أبي يوسف سنة ثلاث عشر ومائة أخبرنا الصيمري أخبرنا عمر بن إبراهيم حدثنا مكرم بن أحمد حدثنا عبد الصمد بن عبيد الله عن علي بن حرملة التيمي عن أبي يوسف قال كنت اطلب الحديث والفقه وانا مقل رث الحال فجاء أبي يوما وانا عند أبي حنيفة فانصرفت معه فقال يا بني لا تمدن رجلك مع أبي حنيفة فان أبا حنيفة خبزه مشوي وأنت تحتاج إلى المعاش فقصرت عن كثير من الطلب آثرت طاعة أبي فتفقدني أبو حنيفة وسأل عني فجعلت اتعاهد مجلسه فلما كان أول يوم اتيته بعد تأخري عنه قال لي ما شغلك عنا قلت الشغل بالمعاش وطاعة والدي جلست فلما انصرف الناس دفع الي صرة وقال استمتع بهذه فنظرت فإذا فيها مائة درهم فقال لي الزم الحلقة وإذا نفذت هذه فاعلمني فلزمت الحلقة فلما مضت مدة يسيرة دفع الي مائة أخرى ثم كان يتعاهدني وما اعلمته نحلة قط ولا أخبرته بنفاذ شئ وكان كأنه يخبر بنفاذها حتى استغنيت وتمولت وحكى ان والد أبي يوسف مات وخلف أبا يوسف طفلا صغيرا وان أمه هي التي أنكرت عليه حضوره حلقة أبي حنيفة كذلك أخبرني الحسن بن أبي بكر قال ذكر محمد بن الحسن بن زياد النقاش انمحمد بن عبد الرحمن السامي أخبرهم بهراة قال أخبرنا علي بن الجعد أخبرني يعقوب بن إبراهيم أبو يوسف القاضي قال توفي أبي إبراهيم بن حبيب وخلفني صغيرا في حجر أمي فاسلمتني إلى قصار اخدمه فكنت ادع القصار وامر إلى حلقة أبي حنيفة فاجلس استمع فكانت أمي تجئ خلفي إلى الحلقة فتاخذ بيدي وتذهب بي إلى القصار وكان أبو حنيفة يعني بي لما يرى من حضوري وحرصي على التعلم فلما كثر ذلك على أمي وطال عليها هربي قالت لابي حنيفة مالهذا الصبي فساد غيرك هذا صبي يتيم لا شئ له وانما اطعمه من مغزلي وآمل ان يكسب دانقا يعود به على نفسه فقال لها أبو حنيفة مري يا رعناء هذا هوذا يتعلم أكل الفالوذج


248

بدهن الفستق فانصرفت عنه وقالت له أنت شيخ قد خرفت وذهب عقلك ثم لزمته فنفعني الله بالعلم ورفعني حتي تقلدت القضاء وكنت أجالس الرشيد وآكل معه على مائدته فلما كان في بعض الايام قدم الي هارون فالوذجه فقال لي هارون يا يعقوب كل منه فليس كل يوم يعمل لنا مثله فقلت وما هذه يا أمير المؤمنين فقال هذه فالوذجة بدهن الفستق فضحكت فقال لي مم ضحكت فقلت خيرا ابقى الله أمير المؤمنين قال لتخبرني والح عليه فخبرته بالقصه من أولها إلى آخرها فعجب من ذلك وقال لعمري ان العلم ليرفع وينفع دينا ودنيا وترحم على أبي حنيفة وقال كان ينظر بعين عقله مالا يراه بعين رأسه أخبرني الحسن بن محمد الحلال أخبرنا علي بن عمرو الحريري ان علي بن محمد بن كاس النخعي أخبرهم قال حدثنا جعفر بن محمد بن خازم حدثنا عبيد بن محمد قال سمعت عمر بن حماد يقول سمعت أبا يوسف يقول ما كان في الدنيا أحب الي من مجلس اجلسه مع أبي حنيفه وابن أبي ليلى فاني ما رأيت فقيها افقه من أبي حنيفه ولا قاضيا خيرا من بن أبي ليلى وقال النخعي سمعتمحمد بن إسحاق البكائي يقول سمعت إسماعيل بن حماد بن أبي حنيفه يقول كان أصحاب أبي حنيفه عشرة أبو يوسف وزفر واسد بن عمرو البجلي وعافيه الاودي وداود الطائي والقاسم بن معن المسعودي وعلي بن مسهر ويحيى بن زكريا بن أبي زائدة وحبان ومندل ابنا علي العنزي ولم يكن فيهم مثل أبي يوسف وزفر وقال النخعي حدثنا أحمد بن عمار بن أبي مالك قال سمعت عمار بن أبي مالك يقول ما كان فيهم مثل أبي يوسف لولا أبو يوسف ما ذكر أبو حنيفة ولا ابن أبي ليلى ولكنه هو نشر قولهما وبث علمهما أخبرنا التنوخي أخبرنا طلحة بن محمد بن جعفر قال وأبو يوسف مشهور الامر ظاهر الفصل وهو صاحب أبي حنيفه وافقه أهل عصره ولم يتقدمه أحد في زمانه وكان النهايه في العلم والحكم والرياسه والقدر وأول من وضع الكتب في أصول الفقه على مذهب أبي حنيفة وأملى المسائل ونشرها وبث علم أبي حنيفة في اقطار الارض


249

أخبرنا علي بن أبي علي البصري حدثنا أبو ذر أحمد بن علي بن محمد الاستر اباذي حدثنا أبو بكر أحمد بن محمد بن منصور الدامغاني الفقيه حدثنا أبو جعفر أحمد بن محمد بن سلامة الازدي الطحاوي حدثنا محمد بن عبد الله بن أبي ثور الرعيني المعروف بابن عبدون قاضي افريقية قال حدثني سليمان بن عمران قال حدثني أسد بن فرات قال سمعت محمد بن الحسن يقول مرض أبو يوسف في زمن أبي حنيفة مرضا خيف عليه منه قال فعاده أبو حنيفة ونحن معه فلما خرج من عنده وضع يديه على عتبة بابه وقال ان يمت هذا الفتى فإنه اعلم من عليها واومأ إلى الارضأخبرنا الحسين بن علي المعدل أخبرنا القاضي عبد الله بن محمد الاسدي حدثنا أبو بكر الدامغاني الفقيه حدثنا أبو جعفر الطحاوي حدثنا بن أبي عمران حدثنا بشر بن الوليد قال سمعت أبا يوسف يقول سألني الاعمش عن مسألة فأجبته فيها فقال لي من أين قلت هذا فقلت لحديثك الذي حدثتناه أنت ثم ذكرت له الحديث فقال لي يا يعقوب اني لاحفظ هذا الحديث قبل ان يجتمع ابواك فما عرفت تأويله حتى الان أخبرني الازهري حدثنا عبيد الله بن عثمان بن يحيى حدثنا محمد بن إبراهيم بن حبيش البغوي الشاهد قال حدثني جعفر بن يس قال كنت عند المزني فوقف عليه رجل فسأله عن أهل العراق فقال له ما تقول في أبي حنيفة فقال سيدهم قال فأبو يوسف قال أتبعهم للحديث قال فمحمد بن الحسن قال أكثرهم تفريعا قال فزفر قال احدثهم قياسا أخبرني الخلال أخبرنا علي بن عمر الحريري ان علي بن محمد النخعي حدثهم قال حدثنا أبو خازم عبد الحميد بن عبد العزيز عن بكر العمي عن هلال بن يحيى قال كان أبو يوسف يحفظ التفسير والمغازي وأيام العرب وكان أقل علومه الفقه وقال النخعي حدثنا إبراهيم بن إسماعيل الطلحي عن أبيه عن عمر بن حماد بن أبي حنيفة عن أبيه قال رأيت أبا حنيفة يوما وعن يمينه أبو يوسف وعن يساره زفر وهما يتجادلان في مسألة فلا يقول أبو يوسف قولا إلا أفسده زفر ولا يقول


250

زفر قولا إلا أفسده أبو يوسف إلى وقت الظهر فلما أذن المؤذن رفع أبو حنيفة يده فضرب بها على فخذ زفر وقال لا يطمع في رياسة ببلدة فيها أبو يوسف قال وقضى لابي يوسف على زفر حدثنا أحمد بن على البادا أخبرنا أحمد بن إبراهيم بشاذان حدثنا محمد بن الحسين بن حميد بن الربيع حدثنا سليمان بن الربيع قال سمعت الفضل بن مقاتل الخراساني ذكر عن عبد الرزاق بن همام الصنعاني قال سمعت محمد بن عمارة يقول رأيت أبا يوسف وزفر يوما افتتحا مسألة عند أبي حنيفة من حين طلعت الشمس إلى أن نودي بالظهر فإذا قضى لاحدهما على الآخر قال له الآخر أخطأت ما حجتك فيخبره حتى كان آخر ذلك أن قضى لابي يوسف على زفر حين نودي بالظهر فقام أبو يوسف قال فضرب أبو حنيفة على فخذ زفر وقال لا تطعمن في الرياسة بأرض يكون هذابها أخبرني الخلال أخبرنا الحريري علي بن عمرو أن علي بن محمد النخعي حدثهم قال حدثنا نجيح يعني بن إبراهيم حدثنا بن كرامة قال كنا عند وكيع يوما فقال رجل أخطأ أبو حنيفة فقال وكيع كيف يقدر أبو حنيفة يخطئ ومعه مثل أبي يوسف وزفر في قياسهما ومثل يحيى بن أبي زائدة وحفص بن غياث وحبان ومندل في حفظهم الحديث والقاسم بن معن في معرفته باللغة والعربية وداود الطائي وفضيل بن عياض في زهدهما وورعهما من كان هؤلاء جلساؤه لم يكد يخطئ لانه أن أخطأ ردوه وقال النخعي حدثنا عبد الله بن محمد بن بهلول حدثنا القاسم بن محمد البجلي قال سمعت إسماعيل بن حماد بن أبي حنيفة يقول قال أبو حنيفة يوما أصحابنا هؤلاء ستة وثلاثون رجلا منهم ثمانية وعشرون يصلحون للقضاء ومنهم ستة يصلحون للفتوى ومنهم اثنان يصلحان يؤدبان القضاة وأصحاب الفتوى وأشار إلى أبي يوسف وزفر أخبرنا القاضي أبو بكر أحمد بن الحسن الحرشي حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب الاصم حدثنا محمد بن الجهم قال قا إبراهيم بن عمر بن حماد بن أبيحنيفة كان أبو حنيفة حسن الفراسة فقال لداود الطائي أنا رجل تتخلى للعبادة وقال لابي يوسف تميل إلى الدنيا وقال لزفر وغيره كلاما فكان كما قال وقال بن


251

السماك في كلامه لا أقول إن أبا يوسف مجنون ولو قلت ذاك لم يقبل مني ولكنه رجل صارع الدنيا فصرعته أخبرني محمد بن علي بن مخلد الوراق أخبرنا أحمد بن محمد بن عمران بن موسى بن عروة حدثنا محمد بن يحيى النديم حدثنا عون بن محمد حدثنا طاهر بن أبي أحمد الزبيري قال كان رجل يجلس إلى أبي يوسف فيطيل الصمت فقال له أبو يوسف ألا تتكلم فقال بلى متى يفطر الصائم قال إذا غابت الشمس قال فان لم تغب إلى نصف الليل قال فضحك أبو يوسف وقال أصبت في صمتك وأخطأت أنا في استدعاء نطقك ثم تمثل عجبت لازراء العيي بنفسه وصمت الذي قد كان للقول أعلما وفي الصمت ستر للعيي وإنما صحيفة لب المرء أن يتكلما أخبرنا محمد بن الحسين بن الفضل القطان أخبرنا محمد بن الحسن بن زياد النقاش أن عبد الله بن أحمد بن حنبل أخبرهم قال أخبرنا أبي قال سمعت أبا يوسف القاضي يقوصحبة من لا يخشى العار عار يوم القيامة وأخبرنا بن الفضل أخبرنا أبو بكر النقاش أن عبد الله بن أحمد أخبره عن أبيه قال سمعت أبا يوسف القاضي يقول رؤوس النعم ثلاثة فأولها نعمة الاسلام التي لا تتم نعمة إلا بها والثانية نعمة العافية التي لا تطيب الحياة إلا بها والثالثة نعمة الغنى التي لا يتم العيش إلا بها فأعجبني ذلك أخبرنا محمد بن القاسم الازرق أخبرنا محمد بن الحسن المقرئ أن محمد بن عبد الرحمن السامي أخبرهم بهراة قال حدثنا علي بن الجعد قال سمعت قاضيالقضاة يعني أبا يوسف يقول العلم شئ لا يعطيك بعضه حتى تعطيه كلك وأنت إذا أعطيته كلك من إعطائه البعض على غرر أخبرنا العتيقي حدثنا محمد بن العباس أخبرنا أبو أيوب سليمان بن إسحاق بن إبراهيم بن الخليل الجلاب قال قال لي إبراهيم الحربي قال أبو يوسف من أراد أن يتعلم الرأي فليأكل خبزا دبنا حتى يحرق كبده ولا يأكل التين والعنب قال إبراهيم وقال من نظر في الرأي ولم يل القضاء فقد خسر الدنيا والآخرة ذلك هو الخسران المبين


252

أخبرنا الجوهري حدثنا محمد بن العباس حدثنا أبو بكر بن الانباري قال حدثني محمد بن المزربان حدثنا العلاء بن مسعود حدثني أبي قال كان أبو يوسف راكبا وغلامه يعدو وراءه فقال له رجل اتستحل أن يعدو غلامك لم لا تركبه فقال له أيجوز عندك أن أسلم غلامي مكاريا قال نعم قال فيعدو معي كما يعدو لو كان مكاريا أخبرنا القاضي أبو العلاء الواسطي حدثنا محمد بن جعفر التميمي بالكوفة أخبرنا أبو القاسم الحسن بن محمد أخبرنا وكيع أخبرني إبراهيم بن أبي عثمان عن يحيى بن عبد الصمد قال خوصم موسى أمير المؤمنين إلى أبي يوسف في بستانه فكان الحكم في الظاهر لامير المؤمنين وكان الامر على خلاف ذلك فقال أمير المؤمنين لابي يوسف ما صنعت في الامر الذي يتنازع إليك فيه قال خصم أمير المؤمنين يسألني ان أحلف أمير المؤمنين أن شهوده شهدوا على حق فقال له موسى وترى ذلك قال قد كان بن أبي ليلى يراه قال فأردد البستان عليه وانما احتال عليه أبو يوسف أخبرنا أحمد بن عمر بن روح النهرواني ومحمد بن الحسين بن محمد الجازريقال أحمد أخبرنا وقال محمد حدثنا المعافى بن زكريا الجريري حدثنا محمد بن أبي الازهر حدثنا حماد بن إسحاق الموصلي حدثني أبي قال حدثني بشر بن الوليد وسألته من أين جاء قال كنت عند أبي يوسف يعقوب بن إبراهيم القاضي وكنا في حديث ظريف قال فقلت له حدثني به فقال قال لي يعقوب بينا أنا البارحة قد أويت إلى فراشي وإذا داق يدق الباب دقا شديدا فأخذت علي إزاري وخرجت فإذا هو هرثمة بن أعين فسلمت عليه فقال أجب أمير المؤمنين فقلت يا أبا حاتم لي بك حرمة وهذا وقت كما ترى ولست آمن أن يكون أمير المؤمنين دعاني لامر من الامور فان أمكنك أن تدفع بذلك إلى غد فلعله أن يحدث له رأي فقال ما إلى ذلك سبيل قلت كيف كان السبب قال خرج الي مسرور الخادم فأمرني ان آتي بك أمير المؤمنين فقلت تأذن لي أصب على ماء واتحنط فان كان أمر من الامور كنت قد أحكمت شأني وان رزق الله العافية فلن يضر فأذن لي فدخلت فلبست ثيابا جددا وتطيبت بما أمكن من الطيب ثم خرجنا فمضينا حتى أتينا دار أمير المؤمنين الرشيد فإذا مسرور واقف فقال له هرثمة قد جئت به فقلت


253

لمسرور يا أبا هاشم خدمتي وحرمتي وميلي وهذا وقت ضيق فتدري لم طلبني أمير المؤمنين قال لا قلت فمن عنده قال عيسى بن جعفر قلت ومن قال ما عنده ثالث قال مر وإذا صرت إلى الصحن فإنه في الرواق وهو ذاك جالس فحرك رجلك بالارض فإنه سيسألك فقل أنا فجئت ففعلت فقال من هذا قلت يعقوب قال ادخل فدخلت فإذا هو جالس وعن يمينه عيسى بن جعفر فسلمت فرد علي السلام وقال أظننا روعناك قلت إي والله وكذلك من خلفي قال اجلس فجلست حتى سكن روعي ثم التفت الي فقال يا يعقوب تدري لم دعوتك قلت لا قال دعوتك لاشهدك على هذا أن عنده جارية سألته أن يهبهالي فامتنع وسألته أن يبيعها فأبى والله لئن لم يفعل لاقتلنه قال فالتفت إلى عيسى وقلت وما بلغ الله بجارية تمنعها أمير المؤمنين وتنزل نفسك هذه المنزلة قال فقال لي عجلت علي في القول قبل أن تعرف ما عندي قلت وما في هذا من الجواب قال إن علي يمينا بالطلاق والعتاق وصدقة ما أملك أن لا أبيع هذه الجارية ولا أهبها فالتفت الي الرشيد فقال هل له في ذلك من مخرج قلت نعم قال وما هو قلت يهب لك نصفها ويبيعك نصفها فتكون لم تبع ولم تهب قال عيسى ويجوز ذلك قلت نعم قال فاشهد أني قد وهبت له نصفها وبعته النصف الباقي بمائة ألف دينار فقال الجارية فاتى بالجارية وبالمال فقال خذها يا أمير المؤمنين بارك الله لك فيها قال يا يعقوب بقيت واحدة قلت وما هي قال هي مملوكة ولا بد أن تستبرأ ووالله ان لم أبت معها ليلتي إني أظن أن نفسي ستخرج قلت يا أمير المؤمنين تعتقها وتتزوجها فان الحرة لا تستبرأ قال فاني قد أعتقتها فمن يزوجنيها قلت أنا فدعا بمسرور وحسين فخطبت وحمدت الله ثم زوجته على عشرين ألف دينار ودعا بالمال فدفعه إليها ثم قال لي يا يعقوب انصرف ورفع رأسه إلى مسرور فقال يا مسرور قال لبيك أمير المؤمنين قال احمل إلى يعقوب مائتي ألف درهم وعشرين تختا ثيابا فحمل ذلك معي قال فقال بشر بن الوليد فالتفت إلى يعقوب فقال هل رأيت بأسا فيما فعلت قلت لا قال فخذ منها حقك قلت وما حقي قال العشر قال فشكرته ودعوت له وذهبت لاقوم وإذا بعجوز قد دخلت فقالت يا أبا يوسف بنتك تقرئك السلام وتقول لك والله ما وصل إلي في ليلتي هذه من أمير المؤمنين إلا المهر الذي قد عرفته وقد حملت إليك النصف منه وخلفت الباقي لما احتاج إليه


254

فقال رديه فوالله لا قبلتها أخرجتها من الرق وزوجتها أمير المؤمنين وترضى لي بهذا فلم نزل نطلب إليه أنا وعمومتي حتى قبلها وأمر لي منها بألف دينار وأخبرنا أحمد بن عمر بن روح ومحمد بن الحسين الجازري قال أحمد أخبرنا وقال محمد حدثنا المعافى بن زكريا حدثنا الحسين بن القاسم الكوكبي حدثني أبو الحسن الديباجي حدثني أبو عبد الله اليوسفي أن أم جعفر كتبت إلى أبي يوسف ما ترى في كذا وأحب الاشياء الي أن يكون الحق فيه كذا فافتاها بما أحبت فبعثت إليه بحق فضة فيه حقاق فضة مطبقات في كل واحدة لون من الطيب وفي جام دراهم وسطها جام فيه دنانير فقال له جليس له قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من أهديت له هدية فجلساؤه شركاؤه فيها فقال أبو يوسف ذاك حين كانت هدايا الناس التمر واللبن وأخبرني محمد بن الحسن القطان أخبرنا محمد بن الحسن بن زياد النقاش أن محمد بن علي الصائغ أخبرهم بمكة قال أخبرني يحيى بن معين قال كنت عند أبي يوسف القاضي وعنده جماعة من أصحاب الحديث وغيرهم فوافقه هدية من أم جعفر احتوت على تخوت ديبقي ومصمت وشرب وطيب وتماثيل ند وغير ذلك فذاكرني رجل بحديث النبي صلى الله عليه وسلم من أتته هدية وعنده قوم جلوس فيهم شركاؤه فيها فسمعه أبو يوسف فقال أبي تعرض ذاك إنما قاله النبي صلى الله عليه وسلم والهدايا يومئذ الاقط والتمر والزبيب ولم تكن الهدايا ما ترون يا غلام شل إلى الخزائن أخبرني الخلال أخبرنا علي بن عمرو الحريري أن علي بن محمد النخعي حدثهم قال حدثنا إبراهيم بن إسحاق عن بشر بن غياث قال سمعت أبا يوسف يقول صحبت أبا حنيفة سبع عشرة سنة ثم قد انصبت على الدنيا سبع عشرة سنة فما أظن أجلي إلا وقد قرب فما كان الا شهور حتى مات وقال النخعي حدثنا أبو عمرو القزويني حدثنا القاسم بن الحكم العرني قال سمعت أبا يوسف عند موته يقول يا ليتني مت على ما كنت عليه من الفقر واني لم أدخل في القضاء على أني ما تعمدت بحمد الله ونعمته جورا ولا حابيت خصماعلى خصم من سلطان ولا سوقة


255

أخبرني الحسن بن علي بن عبد الله المقرئ حدثنا محمد بن بكران الرازي حدثنا أحمد بن محمد بن سعيد حدثنا أحمد بن يحيى الصوفي قال سمعت عثمان بن حكيم يقول اني لارجو لابي يوسف في هذه المسألة رفع إلى هارون زنديق فدعا أبا يوسف يكلمه فقال له هارون كلمه وناظره فقال له يا أمير المؤمنين ادع بالسيف والنطع وأعرض عليه الاسلام فان أسلم وإلا فاضرب عنقه هذا لا يناظر وقد الحد في الاسلام أخبرنا العتيقي حدثنا محمد بن العباس أخبرنا أبو أيوب سليمان بن إسحاق الجلاب قال قال لي إبراهيم الحربي تدري أيش قال أبو يوسف وكان من عقلاء الناس قال لا تطلب الحديث بكثرة الرواية فترمى بالكذب ولا تطلب الدنيا بالكيميا فتفلس ولا تحصل بيدك شئ ولا تطلب العلم بالكلام فإنك تحتاج تعتذر كل ساعة إلى واحد أخبرنا علي بن أحمد الرزاز حدثنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا محمد بن الليث الجوهري قال حدثني أبو سليمان بن أبي رجاء قال سمعت أبا يوسف يقول العلم بالكلام جهل حدثني الحسن بن أبي طالب حدثنا علي بن عمر بن محمد التمار حدثنا مكرم بن أحمد القاضي حدثنا أحمد بن عطية قال سمعت بشار الخفاف قال سمعت أبا يوسف يقول من قال القرآن مخلوق فحرام كلامه وفرض مباينته أخبرنا البرقاني حدثنا يعقوب بن موسى الاردبيلي حدثنا أحمد بن طاهر بن النجم الميانجي حدثنا سعيد بن عمرو البرذعي قال سمعت أبا زرعة وهو الرازي يقول كان أبو حنيفة جهميا وكان محمد بن الحسن جهميا وكان أبو يوسفسليما من التجهم أخبرنا أبو مسلم جعفر بن بأي الجيلي أخبرنا أبو بكر بن المقرئ بأصبهان حدثنا أبو يعلى الموصلي قال سمعت عمر الناقد يقول ما أحب أن أروي عن أحد من أصحاب الرأي إلا عن أبي يوسف فإنه كان صاحب سنة أخبرنا محمد بن الحسن بن أحمد الاهوازي حدثنا أبو بكر محمد بن إسحاق بن دارا القاضي بالاهواز قال حدثنا موسى بن إسحاق حدثنا علي بن عمروس القرظي من ولقرظة بن كعب قال قدم إلى أبي يوسف مسلم قتل ذميا فأمر أن


256

يقاد به ووعدهم ليوم وأمر بالقاتل فحبس فلما كان في اليوم الذي وعدهم حضر أولياء الذمي وجئ بالمسلم القاتل فلما هم أبو يوسف أن يقول أقيدوه رأى رقعة قد سقطت فتناولها صاحب الرقاع وخنسها فقال له أبو يوسف ما هذه التي خنستها فدفعها إليه فإذا فيها أبيات شعر قالها أبو المضرجي شاعر ببغداد يا قاتل المسلم بالكافر جرت وما العادل كالجائر يا من ببغداد وأطرافها من فقهاء الناس أو شاعر جار على الدين أبو يوسف إذ يقتل المسلم بالكافر فاسترجعوا وأبكوا على دينكم واصطبروا فالاجر للصابر قال فأمر بالقمطر فشد وركب إلى الرشيد فحدثه بالقصة واقرأه الرقعة فقال له الرشيد اذهب فاحتل فلما عاد أبو يوسف إلى داره وجاءه أولياء الذمي يطالبونه بالقود قال لهم ائتوني بشاهدين عدلين أن صاحبكم كان يؤدي الجزية أخبرني محمد بن أحمد بن يعقوب قال أخبرنا محمد بن نعيم الضبي حدثنا أبو منصور محمد بن القاسم العتكي حدثنا أحمد بن حفص بن عمر الفقيه بجرجانحدثنا علي بن سلمة اللبقي حدثنا يحيى بن يحيى قال سمعت أبا يوسف القاضي عند وفاته يقول كل ما أفتيت به فقرجعت عنه إلا ما وافق كتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم أخبرنا التنوخي أخبرنا طلحة بن محمد بن جعفر حدثني مكرم بن أحمد حدثنا أحمد بن عطية قال سمعت محمد بن سماعه يقول سمعت أبا يوسف في اليوم الذي مات فيه يقول اللهم انك تعلم أني لم أجر في حكم حكمت به بين عبادك متعمدا ولقد اجتهدت في الحكم بما وافق كتابك وسنة نبيك وكل ما أشكل على جعلت أبا حنيفة بيني وبينك وكان عندي والله ممن يعرف أمرك ولا يخرج عن الحق وهو يعلمه أخبرني الخلال أخبرنا علي بن عمرو أن علي بن محمد النخعي حدثهم قال حدثنا إبراهيم بن إسحاق الزهري حدثنا بشر بن الوليد الكندي قال سمعت أبا يوسف يقول في مرضه الذي مات فيه اللهم انك تعلم أني لم أطا فرجا حراما قط وأنا أعلم اللهم انك تعلم أني لم آكل درهما حراما قط وأنا أعلم


257

أخبرنا التنوخي أخبرنا طلحة بن محمد حدثني مكرم بن أحمد حدثنا أحمد بن عطية قال سمعت محمد بن سماعه يقول كان أبو يوسف يصلي بعد ما ولي القضاء في كل يوم مائتي ركعة أخبرنا علي بن القاسم بن الحسن الشاهد بالبصرة حدثنا علي بن إسحاق المادارني قال سمعت العباس بن محمد يقول سمعت يحيى بن معين يقول كان أبو يوسف القاضي يحب أصحاب الحديث ويميل إليهم قال يحيى وقد كتبنا عنه أحاديث قال أبو الفضل يعني العباس وسمعت أحمد بن حنبل يقول أول ما طلبتالحديث ذهبت إلى أبي يوسف القاضي ثم طلبنا بعد فكتبنا عن الناس أخبرني الازهري وعلي بن محمد بن الحسن المالكي قالا أخبرنا عبد الله بن عثمان الصفار أخبرنا محمد بن عمران بن موسى الصيرفي حدثنا عبد الله بن علي بن عبد الله المديني قال سمعت أبي يقول قدم أبو يوسف يعني القاضي البصرة مرتين أولا سنة ست وسبعين فلم آته والثانية سنة ثمانين فكنا نأتيه فكان يحدث بعشرة أحاديث وعشرة رأي وأراه قال ما أجد على أبي يوسف شئ إلا حديث هشام في الحجر وكان صدوقا ولم يرو عن هشام غيره يعني هذا الحديث أخبرنا الجوهري حدثنا محمد بن العباس حدثنا أبو بكر بن الانباري حدثني محمد بن المرزبان قال حدثنا المغيرة المهلبي حدثنا هارون بن موسى الفروي حدثني أخي عمران بن موسى قال حدثني عمي سليمان بن فليح قال حضرت مجلس هارون الرشيد ومعه أبو يوسف فذكر سباق الخيل فقال أبو يوسف سابق رسول الله صلى الله عليه وسلم من الغاية إلى بنية الوداع فقلت يا أمير المؤمنين صحف إنما هو من الغابة إلى ثنية الوداع وهو في غير هذا أشد تصحيفا أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان قال سمعت سعيد بن منصور يقول قال رجل لابي يوسف رجل صلى مع الامام في مسجد عرفة ثم وقف حتى دفع بدفع الامام قال ماله قال لا بأس به قال فقال سبحان الله قد قال بن عباس من أفاض من عرنة فلا حج له مسجد عرفة في بطن عرنة فقال أنتم أعلم بالاحكام ونحن أعلم بالفقه قال إذا لم تعرف الاصل فكيف تكون فقيها


258

أخبرنا أبو القاسم عبد الله بن أحمد بن علي السوذرجاني بأصبهان أخبرنا أبو بكر بن المقرئ حدثنا محمد بن الحسن بن علي بن بحر حدثنا أبو حفص عمرو بن علي قال سمعت يحيى يعني القطان وقال له جار له حدثنا أبو يوسف عن أبي حنيفة عن جواب التيمي فقال مرجئ عن مرجئ عن مرجئ أخبرنا إبراهيم بن عمر البرمكي أخبرنا محمد بن عبد الله بن خلف الدقاق حدثنا عمر بن محمد الجوهري حدثنا أبو بكر الاثرم حدثنا نعيم بن حماد قال سمعت بن المبارك وذكروا عنده أبا يوسف فقال لا تفسدوا مجلسنا بذكر أبي يوسف أخبرنا العتيقي أخبرنا يوسف بن أحمد الصيدلاني بمكة حدثنا محمد بن عمرو العقيلي حدثنا محمد بن حاتم حدثنا حبان بن موسى قال سمعت بن المبارك يقول اني لاستثقل مجلسا فيه ذكر أبي يوسف أخبرني محمد بن أحمد بن يعقوب أخبرنا محمد بن نعيم قال سمعت أبا جعفر محمد بن صالح بن هاني يقول سمعت محمد بن إسماعيل بن مهران يقول سمعت المسيب بن واضح يقول ما سمعت بن المبارك ذكر أحدا بسوء قط إلا أن رجلا قال له مات أبو يوسف قال مسكين يعقوب ما أغنى عنه ما كان فيه أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان حدثني أحمد يعني بن يحيى بن عثمان قال سمعت عبد الرزاق بن عمر البزيعي وحدثني محمد بن يوسف القطان النيسابوري واللفظ له أخبرنا الخصيب بن عبد الله القاضي أخبرنا عبد الكريم بن أحمد بن شعيب النسائي أخبرني أبي أخبرنا أحمد بن عثمان بن حكيم قال سمعت عبد الرزاق بن عمر يقول كنت عند عبد الله بن المبارك فجاءه رجل فسأله عن مسأله فأفتاه فيها فقال له قد سألت أبا يوسف فخالفك فقال له إن كنت صليت خلف أبي يوسف صلوات تحفظها فاعدها أخبرني أبو الوليد الحسن بن محمد الدينوري أخبرنا محمد بن أحمد بن سليمانالحافظ ببخارى حدثنا خلف بن محمد حدثنا سهل بن شاذويه حدثنا مسلم بن سالم الباهلي حدثنا علي بن مهران الرازي حدثنا بن المبارك بالري قال فيما حدثنا يعقوب قال له رجل يا أبا عبد الرحمن يعقوب بن إبراهيم أبو يوسف فقال


259

بن المبارك لان أخر من السماء إلى الارض فتخطفني الطير أو تهوي بي الريح في مكان سحيق أحب الي من أن أروي عن ذلك حدثنا يعقوب القمي أخبرني البرقاني قال حدثني محمد بن أحمد بن محمد الادمي حدثنا محمد بن علي الايادي حدثنا زكريا الساجي قال يعقوب بن إبراهيم أبو يوسف صاحب أبي حنيفة مذموم مرجئ حدثني أبو داود سليمان بن الاشعث حدثنا عبدة بن عبد الله الخراساني قال قال رجل لابن المبارك أيما أصدق أبو يوسف أو محمد قال لا تقل أيهما أصدق قل أيهما أكذب قيل لعبد الله بن المبارك أيما قال أبو يوسف قال ما ترضى أن تسميه حتى تكنيه قل قال يعقوب قال أبو داود وسمعت المسيب بن واضح قال قيل لابن المبارك مات أبو يوسف فقال الشقي يعقوب أخبرنا العتيقي أخبرنا يوسف بن أحمد الصيدلاني حدثنا محمد بن عمرو العقيلي حدثنا معاذ بن المثنى حدثنا رجاء بن السندي قال سمعت عبد الله بن إدريس يقول كان أبو حنيفة ضالا مضلا وأبو يوسف فاسق من الفاسقين أخبرنا البرمكي أخبرنا محمد بن عبد الله بن خلف حدثنا عمر بن محمد الجوهري حدثنا أبو بكر الاثرم حدثنا يحيى بن محمد بن ثابت قال سمعت بن إدريس يقول رأيت أبا يوسف والذي ذهب بنفسه بعد موته في المنام يصلي إلى غير القبلة قال وكان جاره قال وسمعت وكيعا وسأله رجل عن مسألة فقالالرجل إن أبا يوسف يقول كذا وكذا فحول رأيه وقال أما تتقي الله بأبي يوسف تحتج عند الله عز وجل أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق أخبرنا دعلج بن أحمد حدثنا أحمد بن علي الابار حدثنا محمود بن غيلان قال قلت ليزيد بن هارون ما تقول في أبي يوسف قال لا تحل الرواية عنه إنه كان يعطي أموال اليتامى مضاربة ويجعل الريح لنفسه أخبرنا بن الفضل أخبرنا علي بن إبراهيم المستملي حدثنا محمد بن إبراهيم بن


260

شعيب الغازي قال سمعت محمد بن إسماعيل البخاري يقول حكلى لنا عن النعمان أنه قال ألا تعجبون من يعقوب يقول علي ما لم أقل أخبرنا محمد بن الحسين بن سعدون الموصلي أخبرنا علي بن عمر الحضرمي حدثنا أحمد بن الحسن بن عبد الجبار الصوفي قال سمعت يوسف بن موسى القطان في سنة خمس وعشرين ومائتين في دار القطن يقول سمعت أبا نعيم الفضل بن دكين يقول سمعت أبا حنيفة يقول لابي يوسف ويحكم كم تكذبون علي في هذه الكتب ما لم أقل أخبرني أحمد بن عبد الله الانماطي أخبرنا محمد بن المظفر الحافظ أخبرنا علي بن أحمد بن سليمان المصري حدثنا أحمد بن سعد بن أبي مريم قال وسألته يعني يحيى بن معين عن أبي يوسف فقال لا يكتب حديثه قلت قد روى غير بن أبي مريم عن يحيى أنه وثقه أخبرنا الازهري حدثنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن أحمد بن يعقوب حدثنا جدي قال حدثني أحمد بن داود الحداني قال سمعت عيسى بن يونس وسئل عن أبي يوسف فقال يعقوب كان يحفظ الحديث عند الاعمشقال جدي وذكره يحيى بن معين يوما فقال كلاما نسبه فيه إلى الصدق لا اقدم عليه أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق أخبرنا هبة الله بن محمد بن حبش الفراء حدثنا أبو جعفر محمد بن عثمان بن أبي شيبة قال وسمعته يعني يحيى بن معين وذكر له أبو يوسف القاضي فقال لم يكن يعرف بالحديث أخبرني عبد الله بن يحيى السكري أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا جعفر بن محمد بن الازهر حدثنا بن الغلابي قال قال يحيى بن معين أبو يوسف القاضي لم يكن يعرف بالحديث وهو ثقة أخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثنا أبي حدثنا أبو عبد الله بن مهران المستملي حدثنا حسين بن فهم قال سمعت أبي يسأل يحيى بن معين عن أبي يوسف فقال ثقة إذا حدث عن الثقات


261

أخبرني الازهري حدثنا عبد الرحمن بن عمر حدثنا محمد بن أحمد بن يعقوب قال سمعت عباسا يعني الدوري يقول سمعت يحيى بن معين يقول أبو يوسف أنبل من أن يكذب أخبرنا التنوخي أخبرنا طلحة بن محمد بن جعفر حدثني مكرم بن أحمد حدثني أحمد بن عطية قال سمعت يحيى بن معين يقول ليس أحد من أصحاب الرأي أثبت عندي من أبي يوسف ولا في أصحاب أبي حنيفة أحفظ للفقه عندي منه أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق حدثنا أحمد بن علي بن عمر بن حبيش الرازي قال سمعت محمد بن أحمد بن عصام يقول سمعت محمد بن سعيد العوفي يقول سمعت يحيى بن معين يقول كان أبو يوسف ثقة إلا أنه كان ربماغلط أخبرنا الازهري حدثنا عبد الرحمن بن عمر حدثنا محمد بن أحمد بن يعقوب حدثنا جدي قال سمعت يحيى بن معين يقول كتبت عن أبي يوسف وأنا أحدث عنه وقال جدي سمعت أحمد بن حنبل يقول أول من كتبت عنه الحديث أبو يوسف وأنا لا أحدث عنه أخبرنا أبو سعيد محمد بن موسى الصيرفي قال سمعت أبا العباس محمد بن يعقوب الاصم يقول سمعت عبد الله بن حنبل يقول قال أبي أبو يوسف صدوق ولكن أصحاب أبي حنيفة لا ينبغي أن يروى عنهم شئ أخبرني الحسن بن أبي طالب حدثنا عبد الواحد بن علي الفامي حدثنا عبد الله بن سليمان بن عيسى الفامي حدثنا إسحاق بن إبراهيم بن هاني قال سمعت أبا عبد الله أحمد بن حنبل وسئل عن أبي حنيفة يروي عنه قال لا قيل له فأبو يوسف قال كأنه أمثلهم ثم قال كل من وضع الكتب من كلامه فلا يعجبني أو يجرد الحديث أخبرنا البرقاني قال قرئ على إسحاق النعالي وأنا أسمع حدثكم عبد الله بن إسحاق المدائني حدثنا حنبل بن إسحاق قال سمعت عمي يعني أحمد بن حنبل يقول كان يعقوب أبو يوسف يروي عن حنظلة وعن المكيين وكان منصفا في الحديث


262

أخبرنا بن الفضل أخبرنا عثمان بن أحمد الدقاق حدثنا سهل بن أحمد الواسط حدثنا أبو حفص عمرو بن علي قال أبو يوسف صدوق كثير الغلط أخبرنا بن الفضل أخبرنا علي بن إبراهيم المستملي حدثنا محمد بن إبراهيم بن شعيب الغازي حدثنا محمد بن إسماعيل البخاري قال يعقوب بن إبراهيم أبو يوسف القاضي تركوه أخبرنا البرقاني قال سألت أبا الحسن الدارقطني عن أبي يوسف صاحب أبي حنيفة فقال هو أقوى من محمد بن الحسن حدثنا القاضي أبو الطيب طاهر بن عبد الله الطبري قال سمعت أبا الحسن الدارقطني سئل عن أبي يوسف القاضي فقال أعور بين عميان وكان القاضي أبو عبد الله الصيمري حاضرا فقام فانصرف ولم يعد إلى مجلس الدارقطني بعد ذلك أخبرنا بن رزق حدثنا أحمد بن علي بن عمر بن حبيش الرازي حدثنا علي بن موسى بن داود القمي الفقيه قال سمعت محمد بن شجاع يقول حدثني عبد الرحيم القواس قال بن شجاع وسمعت أصحاب معروف يعني قال قال معروف وهو الكرخي بلغني أن أبا يوسف عليل ثقيل من علته فأحب أن تأتي منزله فإذا مات أعلمتني قال فجئته فحين صرت إلى باب دار الرقيق إذا جنازة أبي يوسف قد أخرجت فقلت لا أدرك أن آتي معروفا فأخبره فصليت عليه مع الناس ثم أتيت معروفا فأخبرته فاشتد ذاك عليه وجعل يسترجع فقلت له يابا محفوظ وما أسفك على ما فاتك من جنازته فقال رأيت كأني دخلت الجنة فإذا قصر قد بنى وتم شرفه وجصص وعلقت أبوابه وستوره وثم أمره فقلت لمن هذا فقالوا لابي يوسف القاضي فقلت لهم وبم نال هذا فقالوا بتعليمه الناس الخير وحرصه على ذلك وبأذى الناس له أخبرنا القاضي أبو العلاء الواسطي أخبرنا محمد بن أحمد بن محمد المفيد أخبرنا أبو جعفر محمد بن معاذ الهروي حدثنا أبو داود السنجي قال قال الهيثم بن عدي وأبو يوسف يعقوب القاضي توفي سنة اثنتين وسبعين ومائة في خلافة هارون كذا قال وهو خطأ والصواب ما


263

أخبرنا أبو سعيد بن حسنويه أخبرنا عبد الله بن محمد بن جعفر حدثنا عمر بن أحمد الاهوازي حدثنا خليفة بن خياط قال وأبو يوسف القاضي يعقوب بن إبراهيم مات سنة اثنتين وثمانين ومائة أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان قال سنة اثنتين وثمانين ومائة فيها توفي أبو يوسف يعقوب القاضي وأخبرني الحسن بن أبي بكر قال كتب إلى محمد بن إبراهيم الجوري يذكر أن أحمد بن حمدان بن الخضر أخبرهم قال حدثنا أحمد بن يونس الضبي قال حدثنا أبو حسان الزيادي قال سنة اثنتين وثمانين ومائة فيها مات أبو يوسف يعقوب بن إبراهيم القاضي وهو بن تسع وستين فمات في شهر ربيع الاول لخمس خلون منه وولي القضاء سنة ست وستين أيام خرج موسى بن المهدي إلى جرجان فولي القضاء إلى أن مات ست عشرة سنة أخبرنا الازهري حدثنا عبد الرحمن بن عمر حدثنا محمد بن أحمد بن يعقوب حدثنا جدي قال وتوفي أبو يوسف القاضي ببغداد لخمس ليال خلون من شهر ربيع الآخر سنة اثنتين وثمانين ومائة أخبرنا البرقاني أخبرنا عبد الرحمن بن عمر الخلال أخبرنا محمد بن أحمد بن يعقوب بن شيبة قال سمعت أبي يقول سمعت شجاع بن مخلد يقول حضرنا جنازة أبي يوسف القاضي ومعنا عباد بن العوام فسمعت عبادا يقول ينبغي لاهل الاسلام أن يعزى بعضهم بعضا بأبي يوسف أخبرنا القاضي أبو عبد الله الصيمري أخبرنا محمد بن عمران المرزباني أخبرنا محمد بن الحسن بن دريد أخبرنا السكن بن سعيد عن أبيه عن هشام بن محمد الكلبي قال قال بن أبي كثير مولى بني الحارث بن كعب من أهل البصرة يرثيأبا يوسف القاضي سقى جدنا به يعقوب اضحى رهينا للبلى هزج ركام تلطف بالقياس لنا فأضحت حلالا بعد شيعتها المدام فلولا أن قصدن له المنايا وأعجله عن الفطر الحمام لا عمل في القياس الرأي حتى يعز على ذوي الريب الحرام


264

( 7559 ) يعقوب بن داود بن عمر بن طهمان أبو عبد الله مولى عبد الله بن خازم السلمي استوزره أمير المؤمنين المهدي وقرب من قلبه وغلب على أمره ثم نكبه واودعه السجن فلم يزل فيه محبوسا إلى أن ولي هارون الرشيد الخلافة فأطلق عنه ويقال إن يعقوب كان سمحا جوادا كثير البر والصدقة واصطناع المعروف وذكره دعبل بن علي في شعراء أهل بغداد أخبرنا أبو القاسم سلامة بن الحسين المقرئ وأبو طالب عمر بن محمد بن عبيد الله المؤدب قالا أخبرنا علي بن عمر بن أحمد الحافظ حدثنا الحسن بن إسماعيل حدثنا عبد الله بن أبي سعد قال حدثني محمد بن عبد الله بن طهمان حدثني أبي قال جاءت امرأة من اليمامة جعدية مملوكة لبني جعدة يقال لها وحشية قد كاتبت على ولدها وأخيها وأهل بيتها بألف دينار فوقفت بين يدي يعقوب بن داود فقالت أما ومعلم التوراة موسى ومرسي البيت في حرم الالال وباعث احمدا فينا رسولا فعلمنا الحرام من الحلال لشهرا نحو يعقوب سرينا فأداني له وقت الهلال اغثني يا فداك أبي وأمي وعمي لا أحاشيه وخالي يبشرني بنجحي كل طير جرت لي عن يميني أو شماليقال فقال صدقت طيرك فأعطاها ألف دينا وقال ارحلي فاشتري أهلك وولدك واقدميهم ففعلت فما زالت في عيال يعقوب هي وأهلها اجمعون حتى ماتت ولسلم الخاسر وأبي الشيص وأبي حنش وغيرهم من الشعراء مدائح في يعقوب واما بشار بن برد فكان يعقوب عنه منحرفا فهجاه بشار وهجا المهدي بسببه عند غلبة يعقوب عليه فمما قال بشار في المهدي بسببه بني أمية هبوا طال نومكم إن الخليفة يعقوب بن داود ضاعت خلافتكم يا قوم فالتمسوا خليفة الله بين الزق والعود وقيل إن يعقوب كان يعمل على لسان بشار الشعر في هجاء المهدي وينشده المهدي على أنه لبشار وما زال يسعى عليه عند المهدي حتى قتله


265

أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا أبو بكر محمد بن جعفر بن الهيثم الانباري حدثنا محمد بن أبي العوام حدثني أبي حدثني عبد الله بن محمد المؤدب حدثني عبد الله بن أيوب قال رأيت يعقوب بن داود في الطواف فقلت له أحب أن تخبرني كيف كان سبب خروجك من المطبق والمهدي كان من أغلظ الناس عليك فقال لي إني كنت في المطبق وقد خفت على بصري فأتاني آت في منامي فقال يا يعقوب كيف ترى مكانك قلت وما سؤالك اما ترى ما أنا فيه ليس يكفيك هذا قال فقم فاسبغ الوضوء فصل أربع ركعات وقل يا محسن يا مجمل يا منعم يا مفضل يا ذا النوافل والنعم يا عظيم يا ذا العرش العظيم اجعل لي مما أنا فيه فرجا ومخرجا فانتبهت فقلت يا نفس هذا في النوم فرجعت إلى نفسي وتحفظت الدعاء وقمت فتوضأت وصليت ودعوت به فلما أسفر الصبح جاؤوا فاخرجوني فقلت ما دعاني إلا ليقتلني فلما رآني أومأ بيده ردوه واذهبوا به إلى الحمام فنظفوه وائتوني به فطابت نفسي فسجدت شكرا لله فأطلت السجود فقالوا لي قم لي قم فقال لهم المهديدعوه ما كان ساجدا ثم رفعت رأسي فلما ردوني إليه خلع علي وضرب بيده على ظهري وقال لي يا يعقوب لا يمتن عليك أحد بمنة فما زلت منذ الليلة قلقا بامرك كذا جاء في هذا الخبر أن المهدي أطلقه وليس ذلك بصحيح إنما الرشيد أطلقه كما حكينا أولا أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا أبو علي الحسن بن صفوان البرذعي وأخبرنا علي بن أحمد بن عمر المقرئ أخبرنا أحمد بن سلمان النجاد قالا حدثنا أبو بكر عبد الله بن محمد بن أبي الدنيا حدثني خالد بن يزيد الازدي حدثني عبد الله بن يعقوب بن داود قال قال أبي حبسني المهدي في بئر وبنيت على قبة فمكثت فيها خمس عشرة حجة حتى مضى صدر من خلافة الرشيد وكان يدلي إلى في كل يوم رغيف وكوز من ماء وأوذن باوقات الصلاة فلما كان في راس ثلاث عشرة حجة أتاني آت في منامي فقال حنا على يوسف رب فأخرجه من قعر جب وبيت حوله غمم


266

قال فحمدت الله وقلت أتى الفرج قال فمكثت حولا لا أرى شيئا فلما كان رأس الحول أتاني ذلك الآتي فقال لي عسى فرج يأتي به الله إنه له كل يوم في خليقته أمر قال ثم أقمت حولا لا أرى شيئا ثم أتاني ذلك الآتي بعد الحول فقال عسى الكرب الذي أمسيت فيه يكون وراءه فرج قريب فيأمن خائف ويفك عان ويأتي أهله النائي الغريب قال فلما أصبحت نوديت فظننت أني أوذن بالصلاة فدلي لي حبل أسود وقيللي أشدد به وسطك ففعلت فاخرجوني فلما قابلت الضوء غشي بصري فانطلقوا بي فأدخلت على الرشيد فقيل سلم على أمير المؤمنين فقلت السلام عليك أمير المؤمنين ورحمة الله وبركاته المهدي قال لست به قلت السلام عليك أمير المؤمنين ورحمة الله وبركاته الهادي قال ولست به قلت السلام عليك أمير المؤمنين ورحمة الله وبركاته قال الرشيد فقلت الرشيد فقال يا يعقوب بن داود إنه والله ما شفع فيك الي أحد غير أني حملت الليلة صبية لي على عنقي فذكرت حملك اياي على عنقك فرثيت لك من المحل الذي كنت به فاخرجتك قال فأكرمني وقرب مجلسي قال ثم إن يحيى بن خالد تنكر لي كأنه خاف أن أغلب على أمير المؤمنين دونه فخفته فاستأذنت للحج فأذن لي فلم يزل مقيما بمكة حتى مات بها قلت وكان سبب غضب المهدي عليه انه دفع إليه رجلا علويا وقال له أحب أن تكفيني مؤونته وتريحني منه فأخذه يعقوب إليه وأطلقه وانتهى الخبر إلى المهدي فوضع الارصاد على العلوي حتى ظفر به ثم جعله في بيت وبعث إلى يعقوب فسأله عن العلوي فقال يا أمير المؤمنين قد أراحك الله منه قال مات قال نعم قال والله قال والله قال فضع يدك على رأسي واحلف به ففعل ففتح المهدي الباب على العلوي فبقي يعقوب متحيرا فقال له المهدي قد حل دمك ولو أردت لارقته ولكن احبسوه في المطبق فأقام فيه حتى أخرجه الرشيد وذكر سعيد بن مسلم الباهلي أن يعقوب مات في سنة اثنتين وثمانين ومائة ( 7560 ) يعقوب بن الوليد أبو يوسف الازدي المديني وقيل أبو هلال كناه كذلك محمد بن الصباح الجرجرائي سكن بغداد وحدث


267

بها عن أبي حازم سلمة بن دينار وهشام بن عروة وجعفر بن محمد وابن أبي ذئب ومالك بن أنس روى عنه يحيى بن أيوب العابد والصلت بن مسعودالجحدري ومحمد بن الصباح الجرجرائي وأحمد بن منيع البغوي والحسن بن عرفة العبدي أخبرنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن أحمد بن موسى بن هارون بن الصلت الاهوازي أخبرنا أبو بكر محمد بن جعفر المطيري حدثنا الحسن بن عرفة حدثني يعقوب بن الوليد المديني عن بن أبي ذئب عن سعيد بن سمعان مولى الزرقيين عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا رقد المرء قبل أن يصلي العتمة وقف عليه ملكان يوقظانه يقولان الصلاة ثم يوليان عنه ويقولان رقد الخاسر وأبي أخبرنا أبو سعيد محمد بن موسى بن الفضل الصيرفي قال سمعت أبا العباس محمد بن يعقوب الاصم يقول سمعت عبد الله بن أحمد بن حنبل يقول سمعت أبي يقول يعقوب بن الوليد المديني أبو يوسف كتبت عنه وخرقت حديثه منذ دهر وكان من الكذابين وكان يضع الحديث وكان يكذب يحدث عن أبي حازم وهشام بن عروة وابن أبي ذئب وسمعت أبي غير مرة يقول كان كذابا يضع الحديث أخبرني عبد الله بن يحيى السكري أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا جعفر بن محمد بن الازهر حدثنا بن الغلابي قال قال يحيى بن معين أبو يوسف يعقوب بن الوليد حدث عن جعفر بن محمد كذاب رأيته ببغداد


268

أخبرنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس أخبرنا أحمد بن سعيد بن مرابا حدثنا عباس بن محمد قال سمعت يحيى يقول يعقوب بن الوليد كان بحضرة الرصافة ولم يكن بشئ أخبرنا بن الفضل أخبرنا عثمان بن أحمد الدقاق وحدثنا سهل بن أحمدالواسطي حدثنا أبو حفص عمرو بن علي قال يعقوب بن الوليد المديني ضعيف الحديث جدا أخبرنا البرقاني أخبرنا علي بن محمد بن جعفر المالكي حدثنا القاضي أبو خازم عبد المؤمن بن المتوكل بن مشكان ببيروت أخبرنا أبو الجهم أحمد بن الحسين بن طلاب المشغراني وحدثنا عبد العزيز بن أحمد الكتاني حدثنا عبد الوهاب بن جعفر الميداني حدثنا عبد الجبار بن عبد الصمد السلمي حدثنا القاسم بن عيسى العصار قالا حدثنا إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني قال أبو يوسف يعقوب بن الوليد غير ثقة ولا مأمون زاد العصار هو صاحب حديث سهل بن سعد في الرطب بالقثاء أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان قال باب من يرغب عن الرواية عنهم فذكر جماعة منهم يعقوب بن الوليد أخبرني محمد بن علي الاصبهاني أخبرنا أبو علي الحسين بن محمد الشافعي بالاهواز أخبرنا أبو عبد الله محمد بن علي الآجري قال سألت أبا داود سليمان بن الاشعث عن يعقوب بن الوليد المديني فقال غير ثقة كان يكون ببغداد أخبرنا البرقاني أخبرنا أحمد بن سعيد بن سعد حدثنا عبد الكريم بن أحمد بن شعيب النسائي حدثنا أبي قال يعقوب بن الوليد ليس بشئ متروك أخبرني أبو طالب عمر بن محمد بن عبيد الله المؤدب قال قال لنا أبو الحسن الدارقطني يعقوب بن الوليد ضعيف ( 7561 ) يعقوب بن الربيع حاجب أبي جعفر المنصور وهو أخو الفضل بن الربيع كان أحد الادباء الشعراء وكان ماجنا خليعا حسن


269

الافتنان في العلوم وكان له جارية طلبها سبع سنين يبذل فيها ماله وجاهه حتىملكها وأعطى بها مائة ألف دينار فلم يبعها ولم تمكث عنده إلا ستة اشهر حتى ماتت فرثاها بمراث كثيرة واحسانه كله مجموع في مراثيها وكان غير مقصر فيما سوى ذلك أخبرنا التنوخي حدثنا محمد بن عمران المرزباني قال أنشدنا علي بن سليمان الاخفش ليعقوب بن الربيع أضحوا يصيدون الظباء وإنني لارى تصيدها علي حراما أشبهن منك سوالفا ومدامعا فارى بذاك لها علي ذماما أعزز علي بان أروع شبهها أو أن تذوق علي يدي حماما أخبرنا الجوهري أخبرنا أبو عبيد الله محمد بن عمران بن موسى قال أنشدنا علي بن سليمان الاخفش عن أبي العباس أحمد بن يحيى ليعقوب بن الربيع في جاريته لئن كان قربك لي نافعا لبعدك أصبح لي أنفعا لاني أمنت رزايا الدهور وإن جل خطب بان أجزعا ( 7562 ) يعقوب بن إبراهيم بن سعد بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف أبو يوسف الزهري من أهل المدينة وهو أخو سعد بن إبراهيم سكن بغداد وحدث بها عن أبيه وعن محمد بن عبد الله بن مسلم بن أخي الزهري وعن شعبة بن الحجاج روى عنه بن أخيه عبيد الله بن سعد وأحمد بن حنيل ويحيى بن معين وعلي بن المديني


270

وخلف بن سالم وأبو خيثمة زهير بن حرب وعمرو الناقد ومحمد بن منصور الطوسي وعباس الدوري ومحمد بن إسحاق الصاغاني ويعقوب بن شيبة وغيرهم أخبرنا أبو سعيد محمد بن موسى الصيرفي حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب الاصم حدثنا العباس بن محمد الدوري حدثنا يعقوب بن إبراهيم بن سعد حدثنا أبي عن صالح بن كيسان قال حدثني نافع أن عبد الله قال إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال مثل المنافق كمثل الشاة العائرة بين الغنمين تعير إلى هذه مرة وإلى هذه مرة لا تدري أيهما تتبع حدثنا أبو بكر أحمد بن محمد الاشناني قال سمعت أحمد بن محمد بن عبدوس الطرائفي يقول سمعت عثمان بن سعيد الدارمي يقول وسألته يعني يحيى بن معين عن يعقوب بن إبراهيم بن سعد فقال ثقة قلت فاخوه فقال ثقة أخبرنا الصيمري حدثنا علي بن الحسن الرازي حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني حدثنا أحمد بن زهير قال سئل يحيى بن معين عن يعقوب بن إبراهيم سمع المغازي من أبيه وعرضها قال أحسن حالاته أن يكون عرضها لان العرض والسماع عندهم واحد أخبرنا حمزة بن محمد بن طاهر حدثنا الوليد بن بكر الاندلسي حدثنا علي بن أحمد بن زكريا الهاشمي حدثنا أبو مسلم صالح بن أحمد بن عبد الله العجلي حدثني أبي قال ويعقوب بن إبراهيم بن سعد بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف ثقة أخبرنا الازهري حدثنا محمد بن العباس أخبرنا أحمد بن معروف حدثنا الحسين بن فهم حدثنا محمد بن سعد قال يعقوب بن إبراهيم بن سعد يكنى أبا يوسف وكان ثقة مأمونا يقدم على أخيه في الفضل والورع والحديث ولم يزل ببغداد ثم خرج إلى الحسن بن سهل وهو بفم الصلح فلم يزل معه حتى توفي هناك في شوال سنة ثمان ومائتين وكان أصغر من أخيه سعد بأربع سنين أخبرنا بن الفضل أخبرنا جعفر بن محمد بن نصير الخلدي حدثنا محمد بنعبد الله الحضرمي قال مات يعقوب بن إبراهيم بن سعد سنة ثمان ومائتين


271

( 7563 ) يعقوب بن محمد بن عيسى بن عبد الملك بن حميد بن عبد الرحمن بن عوفي أبو يوسف الزهري المديني قدم بغداد وحدث بها عن صالح بن قدامة وسفيان بن حمزة وعبد العزيز الدراوردي وعبد العزيز بن أبي حازم وإبراهيم بن سعد ومحمد بن فليح وحاتم بن إسماعيل وابن أبي فديك روى عنه حاتم بن الليث الجوهري وحجاج بن الشاعر وعباس الدوري والحارث بن أبي أسامة وأحمد بن زياد السمسار وإسحاق بن الحسن الحربي ومحمد بن عبد الملك الدقيقي وأبو العباس الكديمي وأبو العيناء محمد بن القاسم أخبرنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن عبد الله بن مهدي أخبرنا محمد بن مخلد حدثنا حاتم بن الليث حدثنا يعقوب بن محمد الزهري حدثنا عبد العزيز بن محمد بن عمارة بن غزية عن حميد بن أبي الصعبة عن سعد بن عبادة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمره أن يسقي الماء أخبرنا عبيد الله بن أحمد بن علي الصيرفي قال قرأنا على عبد الرحمن بن عمر الخلال عن محمد بن أحمد بن يعقوب بن شيبة قال حدثني أبي قال سمعت يعقوب بن المعدل يقول قال لي يعقوب بن محمد مررت ببغداد يوما فعرض لي رجلان قاما من مجلس فأخذا بعنان دابتي ثم قالا اختلفنا في شئ فأردنا أن نعرف فيه قول أهل بلدك فقلت وما هو فقال أحدهما قلت القرآن مخلوق وقال الآخر قلت ليس بمخلوق قال يعقوب فقلت لهما قول أهل بلدي أنهم لو اخذوكما لاوجعوكما ضربا أخبرنا العتيقي أخبرنا يوسف بن أحمد الصيدلاني حدثنا محمد بن عمرو


272

العقيلي قال حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل قال سمعت أبي يقول يعقوب بن محمد الزهري ليس بشئ أخبرنا العتيقي أخبرنا محمد بن عدي البصر في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال سألت أبا داود عن يعقوب بن محمد بن عيسى الزهري فقال سمعت الدقيقي يقول سألت يحيى بن معين عن يعقوب بن محمد فقال إذا حدث عن الثقات أنبأنا أحمد بن محمد بن عبد الله الكاتب أخبرنا محمد بن حميد حدثنا علي بن الحسين بن حبان قال وجدت في كتاب أبي بخط يده قال أبو زكريا يعقوب بن محمد الزهري صدوق ولكن لا يبالي عمن حدث حدث عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة ان النبي صلى الله عليه وسلم قال من لم يكن عنده صدقة فليلعن اليهود هذا كذب وباطل لا يحدث بهذا أحد يعقل أخبرني محمد بن على المقرئ أخبرنا أبو مسلم بن مهران أخبرني عبد المؤمن بن خلف النسفي قال سمعت أبا علي صالح بن محمد يقول سمعت يحيى بن معين وسئل عن يعقوب بن محمد فقال أحاديثه تشبه أحاديث الواقدي محمد بن عمر بن واقد يعني تركوا حديثه أخبرني محمد بن أحمد بن يعقوب أخبرنا محمد بن نعيم الضبي أخبرني أبو النضر محمد بن أحمد الفقيه قال سئل صالح بن محمد عن يعقوب بن محمد الزهري فقال حديثه يشبه حديث الواقدي كأنه يضعفه وفيما ذكر لنا البرقاني أن يعقوب بن موسى الاردبيلي حدثهم قال حدثنا أحمد بن طاهر بن النجم حدثنا سعيد بن عمرو البرذعي قال سمعت أبا زرعة هو الرازي يقول ليس على يعقوب الزهري قياس يعقوب الزهري وابن زبالةوالواقدي وعمر بن أبي بكر المؤملي يتقاربون في الضعف في الحديث أخبرنا الازهري والجوهري قالا حدثنا محمد بن العباس الخزاز أخبرنا أبو أيوب


273

سليمان بن إسحاق الجلاب حدثنا الحارث بن محمد حدثنا محمد بن سعد قال يعقوب بن محمد بن عيسى بن عبد الملك بن حميد بن عبد الرحمن بن عوف يكنى أبا يوسف وكان أبوه محمد بن عيسى من سراة أهل المدينة وأهل المروءة منهم وكان يعقوب كثير العلم والسماع للحديث ولم يجالس مالكا ولكنه قد لقي من كان بعد مالك من فقهاء أهل المدينة ورجالهم أهل العلم منهم وكان حافظا للحديث أخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع أن يعقوب بن محمد بن عيسى الزهري مات سنة ثلاث عشرة ومائتين ( 7564 ) يعقوب بن عيسى بن ماهان أبو يوسف المؤدب مروزي الاصل حدث عن إبراهيم بن سعد الزهري روى عنه أحمد بن حنبل وابنه عبد الله بن أحمد وكان جاره وأبو يعلى الموصلي أخبرنا الحسن بن علي التميمي أخبرنا أحمد بن جعفر بن حمدان حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبحدثنا أبو يوسف المؤدب يعقوب جارنا وأخبرنا عبد الرحمن بن عبيد الله الحربي أخبرنا أحمد بن سلمان النجاد حدثنا عبد الله بن أحمد حدثنا يعقوب أبو يوسف جارنا وأخبرنا القاضي أبو العلاء الواسطي أخبرنا عبد الله بن محمد بن عثمان المزني الحافظ وأخبرنا أبو الفرج الطناجيري وأبو محمد الجوهري قالا أخبرنا محمد بن النضر بن محمد بن سعيد النخاس قال عبد الله حدثنا وقال محمد أخبرنا أبو يعلىأحمد بن علي بن المثنى الموصلي حدثنا يعقوب بن عيسى حدثنا إبراهيم بن سعد عن عبد العزيز بن المطلب عن عبد الرحمن بن الحارث زاد أبو يعلى بن عبد الله بن عياش ثم اتفقا عن زيد بن علي بن حسين عن أبيه عن جده قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من قتل دون ماله وقال أبو يعلى دون حقه فهو شهيد


274

( 7565 ) يعقوب بن القاسم بن محمد بن يحيى بن زكريا بن طلحة بن عبيد الله أبو يوسف القرشي ثم التيمي حدث عن عاصم بن سويد وعبد العزيز الدراوردي وعبد الله بن المبارك والوليد بن مسلم وخلف بن خليفة والمطلب بن زياد وسفيان بن عيينة ومحمد بن فضيل بن غزوان روى عنه محمد بن سعد العوفي والحارث بن أبي أسامة و عبد الله بن أبي سعد الوراق وقال عبد الرحمن بن أبي حاتم كتب أبي عنه ببغداد أخبرنا أبو بكر محمد بن أحمد بن يوسف الصياد أخبرنا أحمد بن يوسف بن خلاد حدثنا الحارث بن محمد حدثنا يعقوب بن القاسم أبو يوسف الطلحي حدثنا الوليد حدثنا الاوزاعي عن محمد بن عبد الملك عن المغيرة بن شعبة أنه قال لعثمان حين حصر إنه قد نزل بك من الامر ما ترى فاختر بين ثلاث إن شئت ان نفتح لك بابا سوى الباب الذي هم عليه فتقعد على رواحلك فتلحق بمكة فلن يستحلوك بها وإن شئت ان تلحق بالشام وفيها معاوية وإن شئت خرجت بمن معك فقاتلناهم فانا على الحق وهم على الباطل قال فقال عثمان أما قولك تأتي مكة فاني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول يلحد بمكة رجل من قريش عليه نصف عذاب الامة فلن أكونه واما أن آتي الشام فلم أكن لادع دار هجرتي ومجاورة نبي الله صلى الله عليه وسلم وآتي الشام قولك أن اخرج بمن معي فأقاتلهم فلن أكون أول من خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم في أمته بإراقة محجمة دمأخبرنا يوسف بن رباح البصري أخبرنا أحمد بن محمد بن إسماعيل المهندس حدثنا أبو بشر الدولابي حدثنا أبو عبيد الله معاوية بن صالح قال أبو يوسف الطلحي قال يحيى بن معين صدوق ثقة إذا حدث عن الثقات المعروفين ( 7566 ) يعقوب بن إسحاق بن السكيت أبو يوسف النحوي اللغوي صاحب كتاب إصلاح المنطق كان من أهل الفضل والدين موثوقا بروايته وكان يؤدب ولد جعفر المتوكل على الله وروي عن أبي عمرو الشيباني حدث عنه


275

أبو عكرمة الضبي وأبو سعيد السكري وميمون بن هارون الكاتب وعبد الله بن محمد بن رستم وأحمد بن فرج المقرئ وأبوه إسحاق هو المعروف بالسكيت وحكي ان الفراء سأل السكيت عن نسبه فقال خوزي أصلحك الله من قرى دورق من كور الاهواز أخبرنا البرقاني أخبرنا محمد بن العباس الخزاز حدثنا أبو الحسين أحمد بن جعفر المنادى حدثني محمد بن فرج قال كان يعقوب بن السكيت يؤدب مع أبيه بمدينة السلام في درب القنطره صبيان العامه حتى احتاج إلى الكسب فجعل يتعلم النحو وحكي عن أبيه انه حج فطاف بالبيت وسعى بين الصفا والمروه وسال الله ان يعلم ابنه النحو قال فتعلم النحو واللغة وجعل يختلف إلى قوم من أهل القنطره فاجروا له كل دفعه عشره وأكثر حتى اختلف إلى بشر وإبراهيم ابني هارون اخوين كانا يكتبان لمحمد بن عبد الله بن طاهر فما زال يختلف إليهما والى اولادهما دهرا فاحتاج بن طاهر إلى رجل يعلم ولده وجعل ولده في حجر إبراهيم ثم قطع ليعقوب رزقا خمسمائه درهم ثم جعلها ألف درهم وكان يعقوب قد خرج قبل ذلك إلى سرمن رأى وذلك في أيام المتوكل فصيره عبيد الله بن يحيى بن خاقان عند المتوكل فضم إليه ولده واسنى له الرزقأخبرنا أبو طالب عمر بن إبراهيم الفقيه أخبرنا محمد بن العباس الخزار قال سمعت أبا عمر اللغوي يقول سمعت ثعلبا وقد ذكر يعقوب بن السكيت فقال ما عرفنا له خربة قط حدثني أبو القاسم عبيد الله الرقي حدثنا أبو أحمد عبيد الله بن بن أحمد المقرئ حدثنا أبو بكر الصولي حدثنا الحسن بن الحسين الازدي حدثني أبو الحسن الطوسي قال كنا في مجلس علي اللحياني وكان عازما على أن يملي نوادره ضعف ما أملى فقال يوما تقول العرب مثقل أستعان بذقنه فقام إليه بن السكيت وهو حدث فقال يا أبا الحسن إنما هو تقول العرب مثقل استعان بدفيه يريدون الجمل إذا نهض بالحمل استعان بجنبيه فقطع الاملاء فلما كان في المجلس الثاني أملى فقال تقول العرب هو جاري مكاشري فقام إليه يعقوب بن السكيت فقال أعزك الله وما معنى مكاشري إنما هو مكاسري كسر بيتي إلى كسر بيته قال فقطع اللحياني الاملاء فما أملى بعد ذلك شيئا


276

أخبرنا طاهر بن عبد العزيز بن عيسى الدعاء أخبرنا إسحاق بن سعد بن الحسن بن سفيان النسوي قال سمعت أبا أحمد البغدادي يقول سمعت الحسين بن عبد المجيب الموصلي يقول سمعت يعقوب بن سكيت في مجلس أبي بكر بن أبي شيبة يقول ومن الناس من يحبك حبا ظاهر الحب ليس بالتقصير فإذا ما سألته عشر فلس الحق الحب باللطيف الخبير قرأت على الحسن بن أبي بكر عن أبي سهل أحمد بن محمد بن عبد الله بن زياد بن القطان قال سمعت ثعلبا يقول عدي بن زيد العبادي أمير المؤمنين في اللغة وكان يقول في بن السكيت قريبا من هذا قال أبو سهل سمعت المبرد يقول ما رأيت للبغداديين كتابا أحسن من كتابيعقوب بن السكيت في المنطق بلغني أن يعقوب بن السكيت مات في رجب من سنة ثلاث وقيل من سنة أربع وقيل من سنة ست وأربعين ومائتين وقد بلغ ثمانيا وخمسين سنة ( 7567 ) يعقوب بن هامان البناء مولى بني هاشم سمع هشيم بن بشير والقاسم بن مالك المزني روى عنه أبو عبد الرحمن النسائي ومحمد بن إسحاق السراج النيسابوري وقاسم بن زكريا المطرز وهارون بن علي المزوق وعبد الله بن إسحاق المدائني وقال عبد الرحمن بن أبي حاتم سألت أبي عنه فقال هو صدوق قال وقال لي حجاج بن الشاعر ليس ببغداد مثل يعقوب بن ماهان أخبرنا الجوهري أخبرنا عبد الله بن موسى الهاشمي حدثنا عبد الله بن إسحاق بن حماد حدثنا يعقوب بن ماهان حدثنا هشيم حدثنا أبو بشر عن سعيد بن جبير عن بن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول الله تعالى إذا أخذت كريمتي عبدي فصبر واحتسب لم أرض له ثوابا دون الجنة ولم يحدث هذا الحديث غير يعقوب بن ماهان


277

قلت أظن هذا كلام المدائني عبد الله بن إسحاق والله أعلم أخبرنا البرقاني أخبرنا علي بن عمر الحافظ أخبرنا الحسن بن رشيق حدثنا عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن النسائي عن أبيه ثم أخبرني الصوري أخبرنا الخصيب بن عبد الله القاضي قال ناولني عبد الكريم وكتب لي بخطه قال سمعت أبي يقول يعقوب بن ماهان بغدادي لا بأس به قرأت على البرقاني عن أبي إسحاق المزكي قال أخبرنا محمد بن إسحاق الثقفي قال مات يعقوب بن ماهان البناء ببغداد آخر سنة أربع وأربعينومائتين ( 7568 ) يعقوب بن إسماعيل بن حماد بن زيد بن درهم أبو يوسف البصري مولى آل جرير بن حازم الازدي ولي القضاء بمدينة الرسول الله صلى الله عليه وسلم وقدم بغداد وحدث بها عن سفيان بن عيينة ويحيى بن سعيد القطان وعبد الرحمن بن مهدي ووهب بن جرير بن حازم وروح بن عبادة وأبي عاصم النبيل وأبي أحمد الزبيري روى عنه عبد الله بن أبي سعد الوراق وإسماعيل بن إسحاق القاضي وأبو بكر بن أبي الدنيا وعبد الله بن أحمد بن حنبل ومحمد بن هارون بن المجدر وأبو صخرة عبد الرحمن بن محمد الكاتب وعبد الله بن ناجية وقاسم المطرز وقال بن أبي حاتم سألت أبي عنه فقال صدوق كتبت عنه بسامراء أخبرنا محمد بن أبي نصر النرسي أخبرنا علي بن عمر الحضرمي حدثنا محمد بن هارون بن حميد بن المجدر حدثنا يعقوب بن إسماعيل حدثنا أبو عاصم حدثنا بن جريج أخبرني عمرو بن دينار عن وهب بن منبه قال حسبت انه عن معاوية ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لا تلحفوا في المسألة فإنه لا يسالني انسان فتخرج له المسألة مني شيئا وانا كاره الا لم يبارك له فيه أخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع ان يعقوب بن إسماعيل بن حماد بن زيد مات في سنة ست وأربعين ومائتين قلت وكانت وفاته ببلد فارس وهو يتولى القضاء عليه


278

( 7569 ) يعقوب بن موسى بن الفيرزان أبو يوسف بن أخي معروف الكرخي حكى عن عمه معروف حكايات رواها عنه إسحاق بن إبراهيم بن سنين الختلي وأحمد بن محمد بن مسروق الطوسي ( 7570 ) يعقوب بن إبراهيم بن صالح صاحب المصلى حدث عن عمه علي بن صالح روي عنه محمد بن موسى بن حماد البربري وقد ذكرت له حديثا عن عمه فيما تقدم ( 7571 ) يعقوب بن إسحاق بن البهلول بن حسان بن سنان أبو يوسف التنوخي الانباري حدثني علي بن المحسن القاضي عن أبي الحسن أحمد بن يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن البهلول عن أبيه قال يعقوب بن إسحاق بن البهلول التنوخي يكنى أبا يوسف وكان من حفاظ القران العالمين بعدده وقراآته وكان حجاجا متنسكا وحدث حديثا كثيرا عن جماعة من مشايخ أبيه إسحاق وغيرهم ولم ينتشر حديثه وولد بالانبار في سنة سبع وثمانين ومائة ومات ببغداد لتسع ليال بقين من شهر رمضان سنة إحدى وخمسين ومائتين ومات في حياة أبيه فوجد عليه وجدا شديدا ودفن في مقابر باب التبن وخلف ابنه يوسف الازرق وابنه إبراهيم يتيمين وبنات وزوجة حاملا ولدت بعد موته ابنا سمي إسماعيل فرباهم جدهم إسحاق بن البهلول وكان يؤثرهم جدا ويحبهم لمحبته اباهم ولكونهم ايتاما وقال أبو الحسن حدثني عمي إسماعيل بن يعقوب قال أخبرت عن جدي إسحاق بن البهلول انه كان يقول علي ودى ان لي ابنا آخر مثل يعقوب في مذهبه واني لم ارزق سواه وانه لما توفي يعقوب أغمي على إسحاق وفاتته صلوات فأعادها بعد ذلك لملحقه من مضض المصيبة وانه كان يقول ابني يعقوب أكمل مني قلت وقد روي إسحاق بن البهلول عن ابنه يعقوب عن محمد بن بكار بن الريان حديثين ذكرتهما في كتابرواية الاباء عن الابناء


279

( 7572 ) يعقوب بن إبراهيم بن كثير بن زيد بن أفلح بن منصور بن مزاحم أبو يوسف العبدي المعروف بالدورقي وهو أخو أحمد بن إبراهيم وكان الاكبر رأى الليث بن سعد وسمع إبراهيم بن سعد الزهري وعبد العزيز الدراوردي وسفيان بن عيينة وعيسى بن يونس وعبد الرحمن المحاربي ويحيى بن سعيد القطان وعبد الرحمن بن مهدي وإسماعيل بن علية وغندرا ووكيعا وأبا أسامة ويزيد بن هارون وروح بن عبادة روى عنه أخوه أحمد ومحمد بن إسحاق الصاغاني ومحمد بن إسماعيل البخاري ومسلم بن الحجاج وأبو زرعة وأبو حاتم الرازيان وأبو داود السجستاني وابنه أبو بكر وأبو عبد الرحمن النسائي وقاسم بن زكريا المطرز ومحمد بن محمد الباغندي وأحمد بن عبد الله بن سابور الدقاق وأبو القاسم البغوي ويحيى بن صاعد ومحمد بن هارون بن المجدر والقاضي المحاملي وأخوه أبو عبيد وآخر من حدث عنه محمد بن مخلد وكان ثقة حافظا متقنا صنف المسند أخبرنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن عبد الله بن مهدي أخبرنا محمد بن مخلد العطار قال أملى علينا يعقوب بن إبراهيم وكتبت بيدي قال حدثنا روح حدثنا صالح بن أبي الاخضر حدثنا بن شهاب عن سعيد بن المسيب عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث عبد الله بن حذافة يطوف في منى لا تصوموا هذه الايام فانها أيام أكل وشرب وذكر الله عزوجل أخبرنا العتيقي حدثنا أبو طاهر محمد بن عبد الرحمن المخلص حدثنا أبو بكر أحمد بن محمد بن أبي شيبة البزاز قال سمعت يعقوب الدورقي يقول رأيت


280

الليث بن سعد على بغلة عليه قلنسوة طويلة يدخل الرصافة وأنا صغير فقال انسان هذا الليث بن سعد وما رأيته الا مرة واحدة أخبرنا محمد بن عمر بن بكير النجار حدثنا عثمان بن حنيف الدراج حدثنا عبد الله بن سليمان بن الاشعث بن إسحاق ومحمد بن محمد بن سليمان بن الحارث ومحمد بن هارون بن حميد بن المجدر وأحمد بن عبد الله بن سابور الدقاق ويحيى بن صاعد وصالح بن أبي مقاتل قالوا حدثنا يعقوب بن إبراهيم بن كثير الدورقي حدثنا إسماعيل بن علية عن يحيى بن عتيق عن محمد بن سيرين عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى أن يبال في الماء الراكد ويتوضأ منه قال أبو عمرو الدراج كل واحد من هؤلاء الشيوخ ذكر أنه سمع هذا الحديث من يعقوب بثلاثة دنانير أخبرنا محمد بن عبد الرحمن بن عثمان التميمي بدمشق أخبرنا القاضي أبو بكر يوسف بن القاسم الميانجي حدثنا أبو بكر بن أبي داود السجستاني حدثنا يعقوب بن إبراهيم حدثنا بن علية أخبرنا يحيى بن عتيق عن بن سيرين عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه نهى أن يبال في الماء الراكد ثم يغتسل منه قال أبو بكر سمعت أبي يقول سمعت أحمد بن حنبل يقول كان عند بن علية حديث يحيى بن عتيق لم يصح له قال أبي ونهى أحمد بن حنبل يعقوب أن يحدث به وهو هذا الحديث قال أبو بكر غرمت على هذا الحديث ثلاثة دنانير حتى سمعته منه أعطيت فضلك الاحول وأخبرنا محمد أخبرنا الميانجي حدثنا يحيى بن صاعد حدثنا يعقوب قال سألت أبا عبد الله أحمد بن حنبل عن حديث يحيى بن عتيق هذا فقال كان إسماعيل يحدث به ولم أسمعه منه أليس قد سمعته منه قلت بلى فإنه كذاك أليس فيه لا يبولن أحدكم في الماء الدائم قلت بلىأخبرنا أبو طالب عمر بن إبراهيم بن سعيد الفقيه أخبرنا أحمد بن جعفر بن محمد بن الفرج الخلال حدثنا أبو موسى هارون بن الحسين النجاد حدثنا السري بن عاصم الهمداني وعلي بن عبدة التميمي قالا حدثنا بن علية عن يحيى بن


281

عتيق عن محمد بن سيرين عن أبي هريرة قال نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يبال في الماء الدائم ثم يتوضا منه قلت السري وعلي بن عبدة كانا يسرقان الاحاديث أخبرنا العتيقي أخبرنا محمد بن عدي البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال ذكر أبو داود حديث يعقوب بن الدورقي حديث يحيى بن عتيق المرفوع فقال قال لي بن أبي غالب قال لي بن الدورقي مرة ليس هو عن النبي صلى الله عليه وسلم قال أبو داود وكان رواه عن هشام بن حسان ثم جعله بعد ذلك عن يحيى بن عتيق قلت قد رواه مؤمل بن هشام عن بن علية عن هشام عن محمد عن أبي هريرة حدثنا الصوري أخبرنا الخصيب بن عبد الله القاضي أخبرنا عبد الكريم بن أحمد بن شعيب النسائي أخبرني أبي قال أبو يوسف يعقوب بن إبراهيم الدورقي ثقة أخبرنا العتيقي أخبرنا محمد بن المظفر قال قال عبد الله بن محمد البغوي وأخبرني الطناجيري حدثنا عمر بن أحمد الواعظ قال سمعت أحمد بن عبد الله بن سالم المعروف بابن النيري البزاز يقول مات يعقوب بن إبراهيم الدورقي سنة اثنتين وخمسين ومائتين قرأت على البرقاني عن أبي إسحاق المزكي قال أخبرنا محمد بن إسحاق السراج قال مات يعقوب بن إبراهيم الدورقي أبو يوسف مولى لعبد القيس في سنة اثنتين وخمسين وكان لا يخضب ولد يعقوب سنة ست وستين وكان بينه وبين أخيه سنتان( 7573 ) يعقوب بن بختان أبو يوسف سمع مسلم بن إبراهيم وأحمد بن حنبل روى عنه أبو بكر بن أبي الدنيا وجعفر بن محمد الصندلي وأحمد بن محمد بن أبي شيبة وكان أحد الصالحين الثقات أخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثني أبي حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا يعقوب بن بختان حدثنا مسلم بن إبراهيم حدثنا أبو خلدة عن أبي العالية قال إذا اشتريت شيئافاشتر أجوده


282

أخبرنا علي بن أحمد بن عمر المقرئ أخبرنا أبو بكر محمد بن الحسين الآجري بمكة حدثنا جعفر الصندلي حدثنا يعقوب بن بختان قال سمعت أبا عبد الله أحمد بن حنبل قال سمعت الشافعي قال سمعت مالكا قال سمعت بن عجلان قال إذا أغفل العالم لا أدري اصيبت مقاتله حدثني الخلال لفظا حدثنا يوسف بن عمر القواس حدثنا أبو مقاتل محمد بن شجاع حدثنا أبو بكر بن أبي الدنيا قال أبو يوسف بن بختان كان من خيار المسلمين ( 7574 ) يعقوب بن عبيد بن أبي موسى النهرتيري سكن بغداد وحدث بها عن علي بن عاصم ويزيد بن هارون وأبي عاصم النبيل وأبي زيد الهروي وإسحاق بن سليمان الرازي وأبي أسامة ووكيع وهشام بن عمار روى عنه أبو بكر بن أبي الدنيا وأبو أحمد محمد بن محمد المطرز وعبد الله بن محمد بن إسحاق المروزي ومحمد بن مخلد قال بن أبي حاتم سمعت منه مع أبي وهو صدوق أخبرنا أبو عمر بن مهدي أخبرنا محمبن مخلد حدثنا يعقوب بن عبيدالنهرتيري حدثنا أبو عاصم حدثنا سفيان عن عبد الله بن دينار عن بن عمر قال ما كنا نرى بالمزارعة بأسا حتى سمعت رافع بن خديج يقول نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عنها أخبرني الطناجيري حدثنا عمر بن أحمد الواعظ قال قال جدي عن بن بكر ومات يعقوب بن عبيد النهرتيري في شوال من سنة إحدى وستين ومائتين ( 7575 ) يعقوب بن شيبة بن الصلت بن عصفور أبو يوسف السدوسي من أهل البصرة سمع علي بن عاصم ويزيد بن هارون روح بن عبادة وعفان بن مسلم ويعلى بن عبيد ومعلى بن منصور ومحمد بن عبد الله الانصاري وأبا النضر هاشم بن القاسم وأسود بن عامر وأبا نعيم وقبيصة بن عتبة ويحيى بن أبي بكير وحسينا المروزي ومسلم بن إبراهيم وأبا الوليد الطيالسي ومحمد بن كثير وأبا سلمة التبوذكي وأبا أحمد الزبيري وأحوص بن جواب وخلقا


283

كثيرا من أمثالهم روى عنه بن ابنه محمد بن أحمد بن يعقوب ويوسف بن يعقوب بن إسحاق بن البهلول وكان ثقة سكن بغداد وحدث بها وسر من رأى وصنف مسندا معللا إلا أنه لم يتممه حدثني الازهري قال سمعت جماعة من شيوخنا وسمى منهم أبا عمر بن حيويه وأبا الحسن الدارقطني يقولو أن كتاب يعقوب بن شيبة كان مسطورا على حمام لوجب أن يكتب قال الازهري وبلغني أن يعقوب كان في منزله أربعون لحافا أعدها لمن كان يبيت عنده من الوراقين لتبيض المسند ونقله ولزمه على ما خرج من المسند عشرة آلاف دينار قال وقيل لي إن نسخة بمسند أبي هريرة شوهدت بمصر فكانت مائتي جزء قال الازهري ولم يصنف يعقوب المسند كله وسمعت الشيوخ يقولون لم يتممسند معلل قط قلت والذي ظهر ليعقوب مسند العشرة وابن مسعود وعمار وعتبة بن غزوان والعباس وبعض الموالي هذا الذي رأينا من مسنده حسب أخبرنا البرقاني أخبرنا عبد الرحمن بن عمر الخلال أخبرنا محمد بن أحمد بن يعقوب بن شيبة قال كنية أبي أبو الفضل وكنية أبيه يعقوب أبو يوسف وشيبة بن الصلت وكنية شيبة أبو سهل والصلت بن عصفور وكنية الصلت أبو شيبة وعصفور بن شندان مولى شداد بن هميان السدوسي وتوفي جدي ببغداد في شهر ربيع الاول سنة اثنتين وستين حدثنا التنوخي عن أبي الحسن أحمد بن يوسف بن إسحاق بن البهلول قال حدثني أبي قال حدثني يعقوب بن شيبة قال أظل عيد من الاعيا رجلا يومي إلى أنه من أهل عصره وعنده مائة دينار لا يملك سواها فكتب إليه رجل من إخوانه يقول له قد أظلنا هذا العيد ولا شئ عندنا ننفقه على الصبيان ويستدعي منه ما ينفقه فجعل المائة دينار في صرة وختمها وأنفذها إليه فلم تلبث الصرة عند الرجل


284

إلا يسيرا حتى وردت عليه رقعة أخ من إخوانه وذكر إضاقته في العيد يستدعي منه مثل ما استدعاه فوجه بالصرة إليه بختمها وبقي الاول لا شئ عنده فكتب إلى صديق له وهو الثالث الذي صارت إليه الدنانير يذكر حاله ويستدعي منه ما ينفقه في العيد فانفذ إليه الصرة بخاتمها فلما عادت إليه صرته التي أنفذها بحالها ركب إليه ومعه الصرة وقال له ما شأن هذا الصرة التي أنفذتها إلى فقال له إنه اظلنا العيد ولا شئ عندنا ننفقه على الصبيان فكتبت إلى فلان اخينا استدعي منه ما ننفقه فانفذ إلى هذه الصرة فلما وردت رقعتك علي أنفذتها إليك فقال له قم بنا إليه فركبا جميعا إلى الثاني ومعهما الصرة فتفاوضوا الحديث ثم فتحوها فاقتسموها أثلاثاقال أبو الحسن قال لي أبي والثلاثة يعقوب بن شيبة وأبو حسان الزيادي القاضي وأنسيت انا الثالث أخبرنا علي بن طلحة المقرئ أخبرنا محمد بن العباس حدثنا أبو مزاحم موسى بن عبيد الله قال قال لي عمي عبد الرحمن بن يحيى بن خاقان أمر المتوكل بمسألة أحمد بن حنبل عمن يتقلد القضاء قال أبو مزاحم فسأله عمي فأجابه فذكر جماعة ثم قال وسألته عن يعقوب بن شيبة فقال مبتدع صاحب هوى قلت إنما وصفه أحمد بذلك لانه كان يذهب إلى الوقف في القرآن قرأت على الحسن بن أبي بكر عن أحمد بن كامل القاضي قال توفي أبو يوسف يعقوب بن شيبة بن الصلت بن عصفور بن شداد بن هميان السدوسي مولى لهم لثلاث عشرة ليلة خلت من شهر ربيع الاول سنة اثنتين وستين ومائتين أخبرني بذلك محمد بن أحمد بن يعقوب قال وسمعت أبي يقول ولد أبي يعقوب بن شيبة في سنة اثنتين وثمانين ومائة وكان يعقوب من فقهاء البغداديين على قول مالك من كبار أصحاب أحمد بن المعدل والحارث بن مسكين وأخذ عن عدة من أصحاب مالك وكان من ذوي السرو كثير الرواية والتصنيف وكان يقف في القرآن ولم يغير شيبه ( 7576 ) يعقوب بن إسماعيل بن عبد الله بن سعيد بن منصور بن عبد الله بن شهر بن شرحبيل الحميري كان يسكن في الجانب الشرقي بسوق العطش وحدث عن شبابة بن سوار ويونس بن محمد المؤدب روى عنه محمد بن مجاهد


285

أخبرنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن عبد الله بن مهدي أخبرنا محمد بن مخلد العطار حدثنا يعقوب بن إسماعيل بن عبد الله بن سعيد بن منصور الحميري حدثنا شبابة عن يونس بن أبي إسحاق عن أبيه عن سعيد بن جبير عن بن عباس قال أوتر رسول الله صلى الله عليه وسلم بثلاث بسبح اسم ربك الاعلى وقل يا أيها الكافرون وقل هو الله أحد قرأت في كتاب بن مخلد بخطه سنة ثلاث وستين ومائتين فيها مات الحميري يعقوب بن إسماعيل ( 7577 ) يعقوب بن إسحاق بن صالح الوزان حدث عن أبي موسى الهروي روى عنه أخوه أخبرنا البرقاني قال قرئ على محمد بن المظفر وأنا اسمع حدثكم أبو محمد عبد الله بن إسحاق الدقاق حدثنا أحمد بن إسحاق بن صالح الوراق حدثني أخي يعقوب بن إسحاق حدثنا أبو موسى إسحاق بن إبراهيم الهروي حدثنا العباس بن الفضل عن شعبة عن قتادة عن أنس عن المغيرة بن شعبة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مسح على الخفين قال البرقاني قال أبو الحسن الدارقطني هذا لا يثبت رواه أبو قتيبة عن شعبة عن أنس عن عروة بن المغيرة عن أبيه ( 7578 ) يعقوب بن أحمد بن أسد أبو إسحاق حدث عن أبي عاصم النبيل ويحيى بن يعلى بن الحارث وأحمد بن عبد الله بن يونس روى عنه أحمد بن إسحاق الصفار ويحيى بن صاعد ومحمد بن مخلد وذكر بن مخلد أنه سمع منه في قطيعة الربيع قرأت في كتاب بن مخلد سنة ثمان وستين ومائتين فيها مات يعقوب بن أحمد بن أسد أبو إسحاق ( 7579 ) يعقوب بن سواك أبو يوسف الختلي سكن بغداد وصحب بشر بن الحارث وحكى عنه حكايات روى عنه أبوالعباس بن مسروق الطوسي ومحمد بن هارون بن برية الهاشمي وغيرهما


286

أخبرنا محمد بن أحمد بن أبي طاهر الدقاق أخبرنا عبد الخالق بن الحسن بن محمد بن أبي روبة حدثنا محمد بن هارون بن عيسى الهاشمي أبو إسحاق حدثنا يعقوب بن سواك قال سألت بشر بن الحارث عن حديث عائشة في الوتر فذكر يزيد بن زريع فقال سعيد عن قتادة فقلت له عن زرارة بن أوفى فقال عن زرارة بن أوفى عن سعد بن هشام عن عائشة قالت كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يسلم في ركعتي الوتر أخبرنا بن الفضل أخبرنا عثمان بن أحمد الدقاق حدثنا أبو القاسم يحيى بن محمد بن أبي بشر الدقاق قال سمعت يعقوب بن سواك يحكي عن بشر بن الحارث قال إذا أراد الله أن يتحف عبده صلت عليه من يظلمه قرأت في كتاب أبي القاسم عبد الله بن محمد بن عبد الله الشاهد بخطه سمعت أبا علي حسان بن محمد بن يعقوب بن سواك الختلي يقول سمعت أبي يقول لما حضرت أبي الوفاة قلت يا أبت إذا قضيت نحبك أدفنك عند أخيك بشر قال فغرق ثم انه أفاق فقال يا بني إذا مت فادفني عند أبي وامي فان أحب الله أن يجمعنا في القيامة فسيجمعنا قال قلت له يا أبت فاكفر عنك بشئ فقال يا بني لا تكفر عني رغيفا فاني ما حلفت به عزوجل لا على حق ولا على باطل بلغني عن محمد بن أحمد بن مهدي الاسكافي قال مات يعقوب بن سواك في سنة ثمان وستين ومائتين وأخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع أن يعقوب بن سواك مات في سنة اثنتين وسبعين ومائتين ( 7580 ) يعقوب بن إسحاق بن زياد أبو يوسف البصري المعروفبالقلوسي سمع أبا عاصم النبيل ومحمد بن عبد الله الانصاري وعثمان بن عمر بن فارس وعثمان بن الهيثم ومسلم بن إبراهيم ومعلى بن أسد وحجاج بن منهال ويحيى بن حماد وأبا حذيفة النهدي وسعيد بن داود الزبيري ومحمد بن الطفيل النخاعي والحسن بن بشر البجلي وأبا بكر بن أبي الاسود وعمرو بن سفيان القطعي


287

وعبد الله بن الربيع الباهلي والصلت بن محمد الخاركي وغيرهم من البصريين والكوفيين وكان حافظا ثقة ضابطا ولي قضاء نصيبين فخرج إليها ودخل بغداد في طريقه وحدث بها فروي عنه من أهلها أبو بكر بن أبي الدنيا والحسن بن عليل العنزي وقاسم بن زكريا المطرز وعبد الله بن محمد بن ياسين ويحيى بن صاعد وأبو بكر بن أبي داود وعبيد الله بن عبد الرحمن السكري والقاضي المحاملي ومحمد بن مخلد وأحمد بن جعفر بن المنادى أخبرني عبد العزيز بن علي الازجي حدثنا عبيد الله بن أحمد بن علي المقرئ حدثنا محمد بن مخلد حدثنا يعقوب بن إسحاق القلوسي وأخبرنا القاضي أبو عمر القاسم بن جعفر بن عبد الواحد الهاشمي حدثنا أبو بشر عيسى بن إبراهيم بن عيسى الصيدلاني حدثنا أبو يوسف القلوسي حدثنا عبد الله بن غالب العبداني حدثنا هشام بن عبد الرحمن الكوفي وقال الصيدلاني هشام بن عبد الملك لعله بن عبد الرحمن الكوفي وقدم علينا مرابطا ثم اتفقا عن الاعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلة النصف من شعبان يغفر الله لعباده إلا لمشرك أو لعبد مشاحن أخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ عن أبيه قال وفي كتاب جدي عن بن بكر قال بلغني موت القلوسي يعقوب بن إسحاق سنة إحدى وسبعين ومائتين بنصيبين زادغيره في جمادي الاولى ( 7581 ) يعقوب بن داود الانباري حدث عن عاصم بن علي روى عنه عبد الرحمن بن حمدان الجلاب الهمذاني كتب إلي أبو منصور محمد بن أحمد بن محمد بن علي الفارسي يذكر أن عبد الرحمن بن حمدان الجلاب الهمذاني أخبرهم قال حدثنا يعقوب بن داود الانباري حدثنا عاصم بن علي حدثنا الليث بن سعد عن يزيد بن حبيب عن عمر بن عبد الله بن الاشج أن عمر بن الخطاب قال انه سيأتي أناس يجادلونكم بالقرآن فجادلوهم بالسنن فان أصحاب السنن أعلم بكتاب الله عزوجل ( 7582 ) يعقوب بن يوسف بن معقل أبو الفضل النيسابوري قدم بغداد وحدث بها عن إسحاق بن راهويه روى عنه محمد بن مخلد


288

( 7583 ) يعقوب بن يوسف بن إسحاق بن إبراهيم بن يعقوب بن الضحاك أبو عمرو القزويني قدم بغداد وحدث بها عن القاسم بن الحكم العرني ومحمد بن سعيد بن سابق روى عنه محمد بن مخلد ومحمد بن العباس بن نجيح البزاز وعبد الصمد بن علي الطستي وأبو بكر الشافعي وكان ثقة أخبرنا الحسن بن أبي بكر حدثنا محمد بن العباس بن نجيح البزاز حدثنا يعقوب بن يوسف القزويني حدثنا محمد بن سعيد بن سابق حدثنا عمرو بن أبي قيس عن منصور عن خيثمة قال قال عبد الله بن مسعود قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا سمر الا لاحد رجلين مصل أو مسافر ( 7584 ) يعقوب بن إسحاق يعرف بمتكل حدث عن فضيل بن عبد الوهاب السكري ومحمد بن عبد الواهب الحارثيروى عنه أبو علي بن خزيمة الكاتب أخبرنا عبد الملك بن محمد بن عبد الله الواعظ أخبرنا أبو علي أحمد بن الفضل بن العباس بن خزيمة حدثنا يعقوب بن إسحاق بن متكل حدثنا فضيل بن عبد الوهاب حدثنا أبو عوانة وشريك عن سعيد بن مسروق عن إبراهيم التيمي عن عمرو بن ميمون عن أبي عبد الله الجدلي عن خزيمة بن ثابت قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم المسح للمسافر ثلاثا وللمقيم يوما وليلة ( 7585 ) يعقوب بن إسحاق أبو يوسف الدعاء حدث عن محمد بن كثير الصنعاني وأبي اليمان الحكم بن نافع الحمصي ويزيد بن عبد ربه الجرجسي وحكامة بنت عثمان بن دينار وعمرو بن عمرو وعاصم بن علي ويحيى بن عبد الله الدمشقي وعلي بن المديني وعبد الله بن عمر القواريري روى عنه أبو سهل بن زياد القطان أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا أحمد بن محمد بن عبد الله بن زياد القطان


289

حدثنا أبو يوسف يعقوب بن إسحاق الدعاء حدثنا يحيى بن عبد الله أبو عبد الله الدمشقي عن الاوزاعي عن قتادة عن أنس بن مالك عن النبي صلى الله عليه وسلم في قوله تعالى خذوا زينتكم عند كل مسجد قال الصلاة في النعال ذكر محمد بن مخلد في ما قرأت بخطه أن هذا الشيخ مات في جمادى الآخرة من سنة ثلاث وسبعين ومائتين ( 7586 ) يعقوب بن يزيد أبو يوسف التمار كان من شعراء العسكر الذين أحسنوا القول في العزل وغيره واتصل بالمنتصر بالله ولم يزل حيا إلى أن توفى على ما بلغني في آخر أيام المعتمد على الله وكانت وفاة المعتمد في رجب من سنة تسع وسبعين ومائتين وقد روى عن يعقوب مقطعاتمن شعره قاسم بن محمد الانباري ومحمد بن خلف بن المرزبان أخبرنا الازهري أخبرنا محمد بن العباس قال أنشدنا أبو بكر بن المرزبان قال أنشدني يعقوب النمار ولما علاك الشكو كادت نفوسنا تلاقي الردى أن قيل أصبح شاكيا أرى الدهر ما عوفيت للناس ضاحكا فان تلقى شكوى يصبح الدهر باكيا ( 7587 ) يعقوب بن إسماعيل بن الحجاج النيسابوري قدم بغداد وحدث بها عن الحسين بن الضحاك شيخ يروي عن فرج بن فضالة روى عنه عبد الباقي بن قانع أخبرنا محمد بن أبي القاسم الازرق أخبرنا عبد الباقي بن قانع القاضي قال حدثنا يعقوب بن إسماعيل بن الحجاج النيسابوري بانتقاء عمر بن إبراهيم حدثنا الحسين بن الضحاك حدثنا أبو فضالة عن يحيى بن سعيد عن عمرة عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لا يحل لمسلم أن يمنع جاره أن يضع خشبة على جداره ( 7588 ) يعقوب بن إسحاق بن تحية أبو يوسف الواسطي نزل بغداد وحدث بها عن يزيد بن هارون روى عنه بكر بن أحمد بن يحيى وجعفر بن محمد بن الحكم المؤدب الواسطي


290

أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا بكر بن أحمد بن محمي الواسطي حدثنا يعقوب بن تحية الواسطي ببغداد سنة ست وثمانين قال حدثنا يزيد بن هارون أخبرنا حميد عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من أكرم ذا سن في الاسلام كأنه قد اكرم نوحا في قومه ومن أكرم نوحا في قومه فقد أكرم الله عزوجل أخبرنا عبد الله بن يحيى السكري أخبرنا جعفر بن محمد بن أحمد بن الحكمالواسطي حدثنا يعقوب بن إسحاق الواسطي حدثنا يزيد بن هارون عن حميد عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من صلى بعد المغرب ركعتين قبل أن ينطق مع أحد يقول في الاولى الحمد لله وقل يا أيها الكافرون وفي الركعة الثانية الحمد وقل هو الله أحد خرج من ذنوبه كما تخرج الحية من سلخها أخبرنا السكري أخبرنا جعفر حدثنا يعقوب حدثنا يزيد بن هارون عن حميد عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من صلى أربعين صباحا صلاة الفجر وعشاء الآخرة في جماعة أعطاه الله براءتين براءة من النار وبراءة من النفاق أخبرني أحمد بن يحبى المحتسب حدثنا أحمد بن العباس الدربنائي وعبد السلام بن عبد الملك بن حبيب جميعا بواسط قالا حدثنا بكر بن أحمد بن محمي أبو القاسم البغدادي حدثنا أبو يوسف يعقوب بن تحية البغدادي ببغداد الجانب الشرقي في سوق الثلاثاء سنة ست وثمانين ومائتين قال أبو القاسم كان هذا الشيخ في جوارنا وكان قد جاز المائة فسأله جماعة من جيراننا ان يحدثهم فحدثهم بأربعة أحاديث ووعدهم ان يحدثهم في غدفاغتسل ومات لفظ عبد الملك أخبرنا البرقاني أخبرنا أحمد بن محمد بن إبراهيم أبو بكر الاصبهاني حدثنا أبو القاسم بكر بن أحمد بن محمد بن كثير بن صالح النساج البغدادي بواسط قال عمر أبو يوسف يعقوب بن تحية مائة واثنتي عشرة سنة وحدث بأربعة أحاديث حفظت انا ثلاثة ونسيت الواحد وما حدث غيرها قلت وهي الاحاديث الثلاثة التي ذكرناها


291

( 7589 ) يعقوب بن يوسف بن أيوب أبو بكر المطوعي سمع أحمبن حميل المروزي ومحمد بن بكار بن الريان ومنصور بن أبي مزاحم وأحمد بن حنبل وعلي بن المديني وأحمد بن جناب الحدثي وأبا بكر بنأبي شيبة وخلف بن سالم روى عنه أحمد بن سلمان النجاد عبد الصمد بن علي الطستي وأبو سهل بن زياد وجعفر الخلدي وأبو بكر الشافعي وعمر بن جعفر بن سلم الختلي وذكره الدارقطني فقال ثقة فاضل مأمون حدثنا عبد العزيز بن علي الوراق قال سمعت علي بن عبد الله بن الحسن الهمذاني بمكة يقول سمعت جعفر الخلدي يقول سمعت أبا بكر المطوعي يقول كان وردي في شبيبتي كل يوم وليلة أقرأ فيه قل هو الله إحدى وثلاثين ألف مرة أو إحدى وأربعين ألف شك جعفر أخبرنا الحسن بن الحسين النعالي قال سمعت مخلد بن جعفر بن مخلد يقول سمعت جعفرا غلام أبي بكر يعقوب بن يوسف المطوعي قال جاءوا إلى استاذي يعقوب المطوعي بثوبين فقالوا له أعطنا خير هذين الثوبين فدرعهما وقلبهما فلما فرغ منهما قال هذا شر من هذا قرأت على الحسين بن أبي بكر عن أحمد بن كامل القاضي قال وفي سنة ثمان ومائتين ولد أبو بكر يعقوب بن يوسف السمسار المعروف بالمطوعي فيما ذكر أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق أخبرنا إسماعيل بن علي الخطبي قال ومات أبو بكر يعقوب بن يوسف المطوعي يوم الخمسين لتسع ليل خلون من رجب سنة سبع وثمانين ومائتين ودفن من يومه باب البردان ( 7590 ) يعقوب بن إسماعيل بن إبراهيم بن عبد الله بن إبراهيم أبو الحسن الضبي المعروف بالبيهسي حدث عن عفان بن مسلم والربيع بن يحيى الاشناني وأبي الوليد الطيالسي ومسلم بن إبراهيم ومحمد بن كثير العبدي وشاذ بن فياض وعبد الرحمن بن


292

المبارك وعمرو بن عون وسعيد بن داود الزنبري وعباد بن موسى الختلي روى عنه محمد بن مخلد ومحمد بن الفتح القلانسي ومحمد بن علي بن إسماعيل الابلي وأبو سهل بن زياد وجعفر بن محمد بن الحكم المؤدب وقال الدارقطني هو ضعيف أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا أبو سهل أحمد بن محمد بن عبد الله بن زياد القطان حدثنا يعقوب بن إسحاق المخرمي حدثنا شاذ بن فياض حدثنا الحسن بن أبي جعفر حدثنا أبو الزبير عن جابر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال الموجبتان من لقي الله لا يشرك به شيئا دخل الجنة ومن لقي الله مشركا به دخل النار أخبرنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادى وأنا أسمع قال وجاءنا الخبر بموت أبي الحسن يعقوب بن إسحاق المؤدب يعرف بالبيهسي كان في ربصنا ثم انتقل إلى المخرم ثم خرج إلى البصرة فتوفي بها سنة تسعين كتبنا عنه في حياة جدي ثم ظهر لنا من انبساطه في تصريح الكذب ما أوجب التحذير عنه وذلك بعد معاتبة وتوقيف متاوتر فرمينا كل ما كتبنا عنه نحن وعدة من أهل الحديث ( 7591 ) يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم بن كامجر أبو يوسف المعروف والده بإسحاق بن أبي إسرائيل مروزي الاصل حدث عن أبيه وعن داود بن رشيد وأحمد بن عبد الصمد الانصاري والحسن بن شبيب المؤدب وعمر بن شبة النميري روى عنه المفضل بن سلمة بن عاصم وعبد الصمد بن علي الطستي وأبو القاسم الطبراني وقال الدار قطني لا باس به أخبرنا محمد بن عبد الله بن شهريار الاصبهاني أخبرنا سليمان بن أحمد بن أيوب الطبراني حدثنا يعقوب بن إسحاق بن أبي إسرائيل حدثنا أحمد بن عبدالصمد الانصاري حدثنا معن بن عيسى القزاز حدثنا قيس بن الربيع عن بن أبي ليلى عن داود بن علي بن عبد الله بن عباس عن أبيه عن بن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال قد عفوت عن صدقة الخيل والرقيق وليس فيما دون المائتين زكاة


293

قال سليمان لا يروى عن بن عباس الا بهذا الاسناد تفرد به معن بن عيسى ( 7592 ) يعقوب بن محمد بن الحارث اللخمي من أهل الانبار حدث عن وهب بن بقية الواسطي روى عنه الطبراني أخبرنا بن شهريار أخبرنا سليمان بن أحمد الطبراني حدثنا يعقوب بن محمد بن الحارث اللخمي الانباري حدثنا وهب بن بقية الواسطي حدثنا خالد بن عبد الله عن الفضل أبي عبد الرحمن عن سعيد بن أبي صدقة عن محمد بن سيرين عن عمران بن حصين قاقال رسول الله صلى الله عليه وسلم يا عمران قلت لبيك قال قل اللهم اني استهديك لارشد اموري وأستجير بك من شر نفسي قال سليمان لم يروه عن سعيد الا الفضل أبو عبد الرحمن بصرى ثقة تفرد به خالد بن عبد الله ( 7593 ) يعقوب بن إسحاق بن ثابت أبو يوسف البزاز أحسبه من أهل الري قدم بغداد وحدث بها عن الحسن بن حمدان بن طريف ومحمد بن مهران روى عنه أحمد بن محمد بن الصباح الكبشي وأبو بكر الشافعي أخبرنا الحسن بن أبي بكر وعثمان بن محمد بن يوسف العلاف قالا أخبرنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي حدثنا يعقوب بن إسحاق بن ثابت حدثنا الحسن بن حدان حدثنا جسر بن فرقد عن ثابت عن أنس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا صلى فسمع صوت صبي مع أمه في مؤخر المسجد خفف الصلاة كراهية أنتفتن أمه أخبرنا غيلان بن محمد بن إبراهيم البزاز حدثنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم حدثنا يعقوب بن إسحاق بن ثابت البزاز أبو يوسف قدم علينا ( 7594 ) يعقوب بن إسحاق بن علي أبو يوسف الناقد سكن مصر حدثنا الصوري أخبرنا محمد بن عبد الرحمن الازدي حدثنا عبد الواحد بن محمد بن مسرور قال يعقوب بن إسحاق بن علي الناقد يكنى أبو يوسف أخرجه


294

أبو سعيد بن يونس في أهل بغداد وقال كتب عنه وقال توفي بمصر يوم الاربعاء لعشرين ليلة خلت من جمادى الاولي سنة اثنتين وتسعيو مائتين قال وذكره أبو سعيد أيضا في أهل الكوفة فقال يعقوب بن علي بن إسحاق الناقد يكنى أبو يوسف توفي بمصر في شهر ربيع الآخر سنة ثلاث وتسعين ومائتين ( 7595 ) يعقوب بن إبراهيم بن حسان أبو الحسين الانماطي حدث عن إبراهيم بن يوسف وهارون بن حاتم وعبد الاعلى بن واصل الكوفيين وعن عبد الواحد بن غياث ومحمد بن صدران وعمرو بن علي البصريين وغيرهم روى عنه محمد بن مخلد ومحمد بن عمر بن الجعابي ومحمد بن أحمد بن يحيى العطشي وكان ثقة أخبرنا أبو الفرج الطناجيري أخبرنا أبو علي محمد بن أحمد بن يحيى العطشي حدثنا أبو الحسين يعقوب بن إبراهيم بن حسان الانماطي حدثنا هارون بن حاتم حدثنا عبيدة عن الاعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يزني الزاني حين يزني وهو مؤمن ولا يسرق السارق حين يسرق وهو مؤمن ولا يشرب الخمر حين يشرب وهو مؤمن ولكن التوبة بعد ذلك معروضة أخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع أن أبا الحسين يعقوب بنحسان الانماطي مات في سنة ثلاث وثلاثمائة ( 7596 ) يعقوب بن يوسف بن خازم بن زياد بن شريك بن عبد الله أبو يوسف الطحان سمع محمد بن عمرو بن أبي مذعور والزبير بن بكار ومحمد بن عبد الله بن المبارك المخرمي وأبا الاشعث أحمد بن المقدام وعيسى بن يوسف بن الطباع والسري بن عاصم وغيرهم من هذه الطبقة روى عنه عبد الباقي بن قانع وأحمد بن جعفر بن محمد بن خلال وعمر بن محمد بن الزيات وعمر بن محمد بن سبنك وعلي بن عمر الحربي وكان ثقة يسكن سوق العطش


295

أخبرنا أحمد بن علي البادا أخبرنا عبد الباقي بن قانع القاضي حدثنا يعقوب بن يوسف بن خازم الطحان حدثنا الحسن بن برند الوراق حدثنا بشير بن زاذان عن عمر بن صبح عن أيوب السختياني عن أبي قلابة عن أبي أيوب الانصاري أن رجلا عطس عند النبي صلى الله عليه وسلم فسبقه رجل إلى الحمد فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم من بدر العاطس إلى محامد الله عوفي من وجع الداء والدبيلة ( 7597 ) يعقوب بن إبراهيم بن أحمد بن عيسى بن البختري أبو بكر البزاز يعرف بالجراب سمع رزق الله بن موسى وعلي بن مسلم الطوسي والحسن بن عرفة وعمر بن شبة وجعفر بن محمد بن فضيل الراسبي وأحمد بن بديل اليامي والحسين بن علي بن الاسود العجلي روى عن عنه الدارقطني وابن شاهين ويوسف بن عمر القواس وأبو القاسم الصيدلاني المقرئ وذكر لي الخلال ان يوسف القواس ذكره في جملة شيوخه الثقات أخبرنا الازهري أخبرنا علي بن عمر الحافظ قال يعقوب بن إبراهيم بن أحمدبن عيسى أبو بكر البزاز لقبه جراب كتبنا عنه كان ثقة مأمونا مكثرا أخبرنا الصوري أخبرنا عبد الغني بن سعيد الحافظ قال يعقوب بن إبراهيم الجراب ثقة أخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع أن يعقوب بن إبراهيم البزاز مات في شهر ربيع الآخر سنة اثنتين وعشرين وثلاث مائة قال غيره مات وهو ساجد في ليلة الجمعة ودفن يوم الجمعة لثمان بقين من شهر ربيع الآخر ومولده في سنة سبع وثلاثين ومائتين ( 7598 ) يعقوب بن عبد الرحمن بن أحمد بن يعقوب أبو يوسف الجصاص حدث عن حفص بن عمرو الربالي وعلي بن عمرو الانصاري وأبي يحيى محمد بن سعيد العطار وعلي بن الحسين بن أشكاب وحميد بن الربيع وأبي حذافة


296

السهمي والحسن بن سعيد بن عمر بن سعدان بن نصر ومحمد بن أحمد بن السكري وأحمد بن ملاعب روى عنه الدارقطني وإسماعيل بن محمد بن زنجي وغيرهما وفي حديثه وهم كثير حدثني علي بن محمد بن نصر الدينوري قال سمعت حمزة بن يوسف السهمي يقول سمعت أبا محمد بن غلام الزهري يقول يعقوب بن عبد الرحمن بن أحمد بن يعقوب أبو يوسف الجصاص ليس بالمرضي قرأت في كتاب أبي عمرو عثمان بن جابر العطار توفي أبو يوسف يعقوب بن عبد الرحمن الجصاص يوم الاربعاء ودفن يوم الخمسين يوم النصف من جمادى الآخرة سنة إحدى وثلاثين وثلاثمائة ( 7599 ) يعقوب بن مسدد بن يعقوب بن إسحاق بن زياد أبو يوسف القلوسيبصري الاصل حدث ببغداد عن كتاب جده أبي يوسف القلوسي وجادة وعن أبي يعلى الموصلي سماعا روى عنه بن شاهين ( 7600 ) يعقوب بن محمد بن عبد الوهاب أبو عيسى الدوري حدث عن حفص بن عمرو الربالي والحسن بن عرفة ويحيى بن حبيب الجمال روى عنه يوسف القواس وأبو حسن بن الجندي وغيرهما وكان صدوقا وذكر بن الثلاج فيما قرأت بخطه أنه مات في سنة ثلاث وثلاثين وثلاثمائة ( 7601 ) يعقوب بن طالب بن عمرو البغدادي حدث عن جعفر بن محمد بن شاكر الصائغ روى عنه عبد الله بن عثمان الصفار ( 7602 ) يعقوب بن صدقة أبو القاسم العسكري ذكر بن الثلاج أنه حدثهم عن العباس بن أحمد بن محمد بن أبي شحمة الختلي


297

( 7603 ) يعقوب بن الحسين بن أحمد أبو يوسف الضبي الجوهري النيسابوري ذكر بن الثلاج أنه قدم بغداد حاجا وحدثهم عن محمد بن سليمان بن فارس الدلال ( 7604 ) يعقوب بن محمد بن يوسف بن يزيد أبو يوسف المقرئ النيسابوري ذكر بن الثلاج أيضا أنه قدم بغداد حاجا وحدثهم عن جعفر بن أحمد بن نصر الحصيري ( 7605 ) يعقوب بن موسى أبو الحسين الاردبيلي سكن بغداد وحدث بها عن أحمد بن طاهر بن النجم الميانجي عن سعيد بن عمروالبرذعي سؤالات وتعاليق عن أبي زرعة الرازي ولم يكن عنده شئ يرويه غير ذلك روى عنه الدارقطني وحدثنا عنه البرقاني وكان ثقة أمينا فاضلا فقيها على مذهب الشافعي أخبرنا البرقاني والازهري وهلال بن المحسن الكاتب قالوا توفي أبو الحسين يعقوب بن موسى الاردبيلي الفقيه في شهر ربيع الآخر من سنة إحدى وثمانين وثلاث مائة قال البرقاني والازهري وكان ثقة ذكر من اسمه يوسف ( 7606 ) يوسف بن زياد أبو عبد الله البصري سكن بغداد وحدث بها عن إسماعيل بن أبي خالد روى عنه علي بن حجر المروزي


298

أخبرنا بن الفضل أخبرنا علي بن إبراهيم المستملي حدثنا محمد بن إسماعيل بن فارس حدثنا البخاري قال يوسف بن زياد أبو عبد الله كان ببغداد عن بن أبي خالد منكر الحديث حدثني محمد بن يوسف القطان النيسابوري أخبرنا الخصيب بن عبد الله القاضي بمصر أخبرنا عبد الكريم بن أحمد بن شعيب النسائي أخبرني أبي قال أبو عبد الله يوسف بن زياد البصري كان ببغداد روى عن بن أبي خالد ليس بثقة أخبرني البرقاني حدثني محمد بن أحمد بن محمد الادمي حدثنا محمد بن علي الايادي حدثنا زكريا بن يحيى الساجي قال يوسف بن زياد نزل بغداد يروي عن بن أبي خالد منكر الحديث ( 7607 ) يوسف بن أبي يوسف يعقوب بن إبراهيم القاضي كان قد نظر في الرأي وفقه وسمع الحديث من يونس بن أبي إسحاق السبعيوالسري بن يحيى ونحوهما وولي القضاء بالجانب الغربي من بغداد في حياة أبيه وصلى بالناس الجمعة في مدينة المنصور بأمر هارون الرشيد ولم يزل على القضاء ببغداد إلى حين وفاته وقد حدث شيئا يسيرا روى عنه أحمد بن منيع والحسن بن شبيب المكتب أخبرني الازهري حدثنا علي بن عمر الحربي حدثنا علي بن سراج حدثنا داود بن إبراهيم الانطاكي حدثنا الحسن بن شبيب حدثنا يوسف بن أبي يوسف القاضي حدثنا السري بن يحيى عن الحسن عن ميمونة قالت سألنا رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الهجران فقال لا يحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاثة أيام فان ماتا لم يجتمعا في الجنة فإذا لقي أحدهما صاحبه فسلم عليه استويا فان لم يرد عليه فقد برئ هذا من الآخر أخبرني الصيمري أخبرنا عمر بن إبراهيم المقرئ حدثنا مكرم بن أحمد قال قال محمد بن حيان بن صدقة الناقد ان محمد بن منصور الطوسي ذكر أن أبا يعقوب الخريمي سمع يوم مات أبو يوسف رجلا يقول اليوم مات الفقه فقال


299

يا ناعي الفقه إلى أهله ان مات يعقوب وما يدري لم يمت الفقه ولكنه حول من صدر إلى صدر ألقاه يعقوب إلى يوسف وآل من طيب إلى طهر فهو مقيم إذا ما ثوى حل وحل الفقه في قبر أنبأنا محمد بن جعفر بن علام أخبرنا مخلد بن جعفر الدقاق حدثنا محمد بن جرير الطبري أن يوسف بن يعقوب بن إبراهيم القاضي توفي في رجب سنة اثنتين وتسعين ومائة أخبرنا أبو سعيد بن حسنويه أخبرنا عبد الله بن محمد بن جعفر حدثنا عمر بنأحمد الاهوازي حدثنا خليفة بن خياط وأخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع أن يوسف بن أبي يوسف القاضي مات ببغداد في سنة اثنتين وتسعين ومائة ( 7608 ) يوسف بن الغرق بصري الاصل حدث عن سكين بن أبي سراج والحارث بن شبل وهشام الدستوائي روى عنه محمد بن سعد الكاتب ومجاهد بن موسى وعلي بن حجر والحسن بن عرفة وعلي بن الحسين بن أشكاب أخبرنا أبو سعد الماليني قراءة أخبرنا أبو حامد أحمد بن إبراهيم بن أحمد نيسابور حدثنا محمد بن إسحاق بن خزيمة حدثنا علي بن حجر قال حدثنا يوسف بن الغرق عن سكين بن أبي سراج وأخبرنا الحسن بن علي الجوهري أخبرنا أبو عبيد الله المرزباني حدثنا محمد بن مخلد حدثنا أبو الحسن علي بن الحسين بن أشكاب حدثنا يوسف بن الغرق قال حدثنا سكين بن أبي سراج والمغيرة بن سويد عن بن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من سعادة المرء خفة لحيته قرأت في كتاب أبي الحسن بن الفرات بخطه أخبرنا محمد بن العباس الضبي الهروي حدثنا يعقوب بن إسحاق بن محمود الفقيه قال قال أبو علي صالح بن


300

محمد قال بعض الناس إنما هو تصحيف إنما هو من سعادة المرء خفة لحييه بذكر الله وسكين مجهول منكر الحديث والمغيرة بن سويد أيضا مجهول ولا يصح هذا الحديث ويوسف بن الغرق منكر الحديث ولا تصح لحيته ولا لحييه حدثني أبو بكر أحمد بن محمد الغزال أخبرنا محمد بن جعفر الشروطيأخبرنا أبو الفتح محمد بن الحسين الازدي الحافظ قال يوسف بن الغرق بغدادي كذاب ( 7609 ) يوسف بن البهلول التميمي من أهل الانبار سمع شريك بن عبد الله ويحيى بن زكريا بن أبي زائدة وعبد الله بن إدريس وأبا خالد الاحمر روى عنه أحمد بن منصور الرمادي ويعقوب بن شيبة وأبو زرعة الرازي وحنبل بن إسحاق وأحمد بن الهيثم بن خالد البزاز وكان ثقة سكن الكوفة وحدث بها أخبرنا بن الفضل أخبرنا جعفر بن محمد بن نصير الخلدي حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي قال مات يوسف بن بهلول التميمي وكان ثقة سنة ثمان عشرة ومائتين ( 7610 ) يوسف بن بشر أبو يعقوب البغدادي حدث عن مبارك بن فضالة روى عنه أبو الأزهر أحمد بن الازهر ذكر ذلك أبو محمد عبد الله بن علي بن الجارود النيسابوري في كتاب الاسماء والكنى ( 7611 ) يوسف بن يونس أبو يعقوب الافطس وهو أخو أبي مسلم عبد الرحمن بن يوسف المستملي سمع مالك بن أنس


301

وسليمان بن بلال وشريك بن عبد الله وهشيم بن بشير روى عنه أحمد بن يحيى المعروف بكرنيب ومحمد بن عوف الحمصي وأحمد بن خليد الحلبي وغيرهم حدثني أبو القاسم الازهري عن أبي الحسن علي بن عمر الدارقطني قال يوسف بن يونس الافطس ثقة وهو أخو أبي مسلم المستملي وقال الفضل بن يعقوب الرخامي حدثنا إسحاق بن يونس أبو يعقوب الافطسوالله أعلم ( 7612 ) يوسف بن مروان النسائي سكن بغداد وحدث بها عن عبيد الله بن عمرو الرقي وعيسى بن يونس وسفيان بن عيينة وعبد الله بن المبارك روى عنه عباس الدوري وعبد الله بن أحمد بن إبراهيم الدورقي وأحمد بن محمد بن بكر القصير وكان ثقة أخبرنا القاضي أبو بكر أحمد بن الحسن الحرشي حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب الاصم حدثنا العباس بن محمد الدوري حدثنا يوسف بن مروان النسائي حدثنا عبيد الله بن عمرو الرقي عن زيد بن أبي أنيسة عن يحيى بن عبيد البهراني عن بن عباس قال خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر فرجع من سفره وأناس من أصحابه قد انتبذوا نبيذا لهم في نقير وحناتم ودباء فأمر بها فاهريقت قال فأمر بسقاء فجعل فيه زبيب وماء فكان ينبله من الليل فيصبح فيشرب يومه ذلك وليلته التي يستقبل ومن الغد حتى يمسي فإذا أمسى شرب منه وسقى فإذا أصبح في شئ أمر به فاهريق أنبأنا محمد بن أحمد بن رزق أخبرنا محمد بن عمر بن غالب الجعفي أخبرنا موسى بن هارون قال مات يوسف بن مروان ببغداد في المحرم أو صفر سنة ثمان وعشرين لا يخضب


302

( 7613 ) يوسف بن يحيى أبو يعقوب البويطي المصري الفقيه صاحب الشافعي سمع عبد الله بن وهب ومحمد بن إدريس الشافعي روى عنه أبو إسماعيل الترمذي وإبراهيم بن إسحاق الحربي وقاسم بن المغيرة الجوهري وأحمد بن منصور الرمادي والقاسم بن هاشم السمساروكان قد حمل إلى بغداد في أيام المحنة وأريد على القول بخلق القرآن فامتنع من الاجابة إلى ذلك فحبس ببغداد ولم يزل في الحبس إلى حين وفاته وكان صالحا متعبدا زاهدا أخبرنا أبو سعد إسماعيل بن علي بن الحسن بن بندار الاستراباذي ببيت المقدس أخبرنا أبو الحسن علي بن محمد بن الطيبي بإستراباذ حدثنا أبو نعيم عبد الملك بن محمد قال سمعت الربيع هو بن سليمان قال سمعت أبا الوليد بن أبي الجارود يقول كان أبو يعقوب البويطي جاري قال فما كنت أنتبه ساعة من الليل الا سمعته يقرأ ويصلي قال الربيع كان أبو يعقوب أبدا يحرك شفتيه بذكر الله أو نحو ما قال أخبرني الازهري أخبرنا الحسن بن الحسين بن حمكان الفقيه الهمداني قال حدثني الفضل بن الفضل الكندي حدثنا عبد الرحمن يعني بن محمد الرازي قال قال الربيع بن سليمان ما رأيت أحدا أسرع بحجة من كتاب الله تعالى من أبي يعقوب البويطي أخبرنا العتيق والتنوخي قالا أخبرنا علي بن عبد العزيز البرذعي حدثنا عبد الرحمن بن أبي حاتم قال في كتابي عن الربيع بن سليمان قال كان لابي يعقوب البويطي من الشافعي منزلة وكان الرجل ربما يسأله عن المسألة فيقول سل أبا


303

يعقوب فإذا أجابه أخبره فيقول هو كما قال قال وربما جاء إلى الشافعي رسول صاحب الشرط فيوجه الشافعي أبا يعقوب البويطي ويقول هذا لساني حدثت عن أبي أحمد الحسين بن علي التميمي النيسابوري قال سمعت محمد بن إسحاق يعني أبا بكر بن خزيمة يقول سمعت سعد بن عبد الله بن عبد الحكم يقول كان الشافعي ربما جاء راكبا إلى الباب فيقول ادع لي محمدا فادعوهفيذهب معه إلى منزله فيبقى عنده ويقيل عنده قال أبو بكر وهم أربعة اخوة عبد الحكم وعبد الرحمن ومحمد وسعد لم ندرك نحن منهم الا اثنين وكان محمد اعلم من رأيت بمذهب مالك وأحفظهم له سمعته يقول كنت أتعجب ممن يقول في المسائل لا أدري قال أبو بكر فأما الاسناد فلم يكن يحفظه وكان أعبدهم وأكثرم اجتهادا وصلاة سعد بن عبد الله وكان محمد من أصحاب الشافعي وممن يتعلم منه فوقعت وحشة بينه وبين يوسف بن يحيى البويطي في مرض الشافعي الذي توفي فيه فحدثني أبو جعفر السكري صديق للربيع قال لما مرض الشافعي مرضه الذي توفي فيه جاء محمد بن الحكم ينازع البويطي مجلس الشافعي فقال البويطي أنا أحق به منك وقال بن عبد الحكم أنا أحق بمجلسه منك فجاء الحميدي وكان في تلك الايام بمصر فقال قال الشافعي ليس أحد أحق بمجلسي من يوسف بن يحيى وليس أحد من أصحابي أعلم منه فقال له بن عبد الحكم كذبت فقال له الحميد كذبت أنت وكذب أبوك وكذبت أمك وغضب بن عبد الحكم فترك مجلس الشافعي وتقدم فجلس في الطاق الثالث وترك طاقا بين مجلس الشافعي ومجلسه وجلس البويطي في مجلس الشافعي في الطاق الذي كان يجلس قال أبو بكر وقال لي بن عبد الحكم كان الحميدي معي في الدار نحوا من سنة واعطاني كتاب بن عيينة ثم أبوا الا أن يوقعوا بيننا ما وقع أخبرنا أبو سعد إسماعيل بن علي الاستراباذي أخبرنا محمد بن عبد الله الحافظ بنيسابور قال سمعت أبا العباس محمد بن يعقوب غير مرة يقول رأيت أبي في المنام فقال لي يا بني عليك بكتاب البويطي فليس في الكتب أقل خطأ منه أخبرنا أبو نصر الحسين بن محمد بن طلاب الخطيب بدمشق أخبرنا محمد بن أحمد بن عثمان السلمي حدثنا محمد بن بشر الزبيري بمصر قال سمعت


304

الربيع بن سليمان يقول كنت عند الشافعي انا والمزني وأبو يعقوب البويطي فنظر إلينا فقال لي أنت تموت في الحديث وقال للمزني هذا لو ناظره الشيطان قطعه أو جد له وقال للبويطي أنت تموت في الحديث قال الربيع فدخلت على البويطي أيام المحنة فرأيته مقيدا إلى انصاف ساقيه مغلولة يده إلى عنقه أخبرنا الخلال أخبرنا عبيد الله بن عثمان بن يحيى الدقاق قال حدثني أحمد بن قاج من لفظه حدثنا أبو عبد الله محمد بن حمدان بن سفيان الرازي الطرائفي قال سمعت الربيع بن سليمان المرادي يقول كنا جلوسا بين يدي الشافعي أنا والبويطي والمزني فنظر إلي البويطي فقال ترون هذا إنه لن يموت إلا في حديده ثم نظر إلي المزني فقال ترون هذا أما أنه سيأتي عليه زمان لا يفسر شيئا فيخطئه ثم نظر الي فقال أما أنهما في القوم أحد أنفع لي منه ولوددت أني حشوته العلم حشوا حدثنا أبو منصور محمد بن عيسى بن عبد العزيز البزاز إملاء بهمذان حدثنا عبد الرحمن بن أحمد الانماطي حدثنا محمد بن حمدان الطرائفي حدثنا الربيع بن سليمان قال رأيت البويطي على بغل في عنقه غل وفي رجليه قيد وبين الغل والقيد سلسلة حديد فيها طوبه وزنها أربعون رطلا وهو يقول إنما خلق الله الخلق بكن فإذا كانت كن مخلوقه فكانت مخلوقا خلق مخلوقا فوالله لاموتن في حديدي هذا حتى يأتي من بعدي قوم يعلمون أنه قد مات في هذا الشان قوم في حديدهم ولئن أدخلت إليه لاصدقنه يعني الواثق قال الربيع وكتب الي من السجن أنه ليأتي علي أوقات ما أحسن بالحديد أنه على بدني حتى تمسه يدي فإذا قرأت كتابي هذا فأحسن خلقك مع أهل حلقتك واستوص بالغرباء خاصة خيرا فكثيرا ما كنت أسمع الشافعي يتمثل بهذا البيت أهين لهم نفسي لكي يكرمونها ولا تكرم النفس التى لا تهينهاأخبرنا القاضي أبو بكر أحمد بن الحسن الحرشي حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب الاصم قال سمعت الربيع بن سليمان يقول كتب إلى أبو يعقوب البويطي أن أصبر نفسي للغرباء وأظنك خلقك لاهل حلقتك فاني لم أزل اسمع الشافعي يقول بكثر أن يتمثل بهذا البيت أهين لهم نفسي لكي يكرمونها ولن تكرم النفس التي لا تهينها


305

أخبرنا أبو سعد الاستراباذي أخبرنا علي بن محمد الطيني قال قال أبو نعيم عبد الملك بن محمد قلت للربيع سمعت البويطي يقول إنما خلق الله كل شئ بكن فان كان كن مخلوقة فمخلوق خلق مخلوقا قال نعم أخبرنا العتيقي حدثنا علي بن عبد الرحمن بن أحمد بن يونس بن عبد الاعلى المصري حدثنا أبي قال يوسف بن يحيى أبو يعقوب البويطي كان من أصحاب الشافعي وكان متقشفا حمل من مصر أيام الفتنة والمحنة بالقرآن إلى العراق فارادوه على الفتنة فامتنع فسجن ببغداد وقيد وأقام مسجونا إلى أن توفي في السجن والقيد ببغداد سنة اثنتين وثلاثين ومائتين وقد كتب عنه شئ يسير أخبرنا بن الفضل أخبرنا جعفر بن محمد بن نصير الخلدي حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي قال سنة إحدى وثلاثين ومائتين فيها مات البويطي قلت هذا لقول في وفاته أصح وقد ذكره هكذا غير واحد أخبرنا العتيقي أخبرنا محمد بن المظفر قال قال عبد الله بن محمد البغوي وأنبأنا محمد بن أحمد بن رزق أخبرنا محمد بن عمر بن غالب حدثنا موسى بن هارون قال مات أبو يعقوب البويطي في رجب سنة إحدى وثلاثين ومائتين قال موسى وشهدت جنازته حبس في القرآن فلم يجب( 7614 ) يوسف بن نفيس البغدادي حدث عن عبد الملك بن هارون بن عنترة الفزاري روى عنه أبو جعفر مطين أخبرنا بن الفضل أخبرنا جعفر الخلدي وأخبرني الازهري حدثنا علي بن عبد الرحمن البكائي بالكوفة قالا حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي حدثنا يوسف بن نفيس البغدادي حدثنا عبد الملك بن هارون بن عنترة عن أبيه عن جده عن علي قال قالوا يا رسول الله كيف نصلي عليك قال قولوا اللهم صلي على محمد وعلي آل محمد كما صليت على إبراهيم انك حميد مجيد وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وآل إبراهيم وفي حديث الازهري كما باركت على آل إبراهيم انك حميد مجيد


306

( 7615 ) يوسف بن موسى بن راشد أبو يعقوب القطان الكوفي كان أصله من الاهواز ومتجره بالري ثم سكن بغداد وحدث بها عن جرير بن عبد الحميد وسفيان بن عيينة وحكام بن عيينة وحكام بن سلم ومهران بن أبي عمر وسلمة بن الفضل وعبد الله بن إدريس ويحيى بن الضريس ووكيع وأبي معاوية ومحمد بن فضيل وعبد الله بن نمير وعبيد الله بن موسى ويزيد بن هارون روى عنه محمد بن إسماعيل البخاري وإبراهيم الحربي وأبو عبد الرحمن النسائي وقاسم بن زكريا المطرز وعبد الله بن محمد البغوي ويحيى بن صاعد وجماعة آخرهم القاضي أبو عبد الله المحاملي أخبرنا أبو سعيد محمد بن موسى الصيرفي قال سمعت أبا العباس محمد بن يعقوب الاصم يقول سمعت عبد الله بن أحمد بن حنبل يقول سئل يعني أباه عن حديث رواه يوسف القطان عن عبيد الله بن موسى عن بن عيينة عن الزهري عن عبيد الله بن عبد الله عن بن عباس أن رجلا كان يتعشق امرأة فذهب ليواقعهافصار معه مثل الهدبة فنزلت أقم الصلاة طرفي النهار فأنكره جدا قلت وهذا الحديث قد تابع يوسف على روايته هكذ أحمد بن حازم بن أبي غرزة الغفاري فرواه عن عبيد الله بن موسى فسقطت العهدة فيه عن يوسف ولا نعلم رواه عن بن عيينة كذلك سوى عبيد الله ورواه محمد بن أبي عمر العدني عن بن عيينة عن عمرو عن يحيى بن جعدة عن النبي صلى الله عليه وسلم وقد وصف غير واحد من الائمة يوسف بن موسى بالثقة واحتج به البخاري في صحيحه أخبرنا إبراهيم بن مخلد بن جعفر المعدل حدثنا محمد بن أحمد بن إبراهيم الحكيمي حدثنا أبو سعيد السكري عند أبي مسلم قال سمعت أبا عوانة


307

الرازي يسأل يحيى بن معين عن يوسف القطان فقال صدوق اكتب عنه قال أبو سعيد ورأيت يحيى بن معين كتب عن يوسف وكتبنا معه عنه أخبرنا البرقاني أخبرنا علي بن عمر الحافظ أخبرنا الحسن بن رشيق حدثنا عبد الكريم بن أحمد بن شعيب النسائي عن أبيه ثم أخبرني الصوري أخبرنا الخصيب بن عبد الله القاضي قال ناولني عبد الكريم وكتب لي بخطه قال سمعت أبي يقول يوسف بن موسى رازي سكن بغداد ولا بأس به أخبرني الطناجيري حدثنا عمر بن أحمد الواعظ قال وجدت في كتاب جدي مات يوسف بن موسى القطان سنة ثلاث وخمسين ومائتين قرأت على البرقاني عن أبي إسحاق المزكي قال أخبرنا محمد بن إسحاق السراج قال مات يوسف بن موسى أبو يعقوب القطان أصله من الكوفة ومتجره بالري ثم أقام ببغداد فمات يوم السبت بعد العصر لسبع عشرة ليلة خلت من صفرسنة ثلاث وخمسين ومائتين وكان يخضب بالحمرة ( 7616 ) يوسف بن عيسى الطباع أخو إسحاق ومحمد وكان الاصغر حدث عن محمد بن عبد الله الانصاري روى عنه أبو العباس بن سابور الدقاق أخبرنا التنوخي حدثنا عبد الله بن أحمد بن ماهبزد الاصبهاني حدثنا أحمد بن عبد الله بن سابور حدثنا يوسف بن عيسى الطباع ببغداد حدثنا محمد بن عبد الله الانصاري عن أبي عامر صالح بن رستم عن الزهري عن عروة عن عائشة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال من أولى معروفا فليكاف به فان لم يستطع فليشكر فان لم يستطع فليذكره فمن ذكره فقد شكره ومن شبع بما لم ينل فهو كلابس ثوبي زور ( 7617 ) يوسف بن بحر بن عبد الرحمن أبو القاسم التميمي بغداد سكن حمص وتولى قضاءها وحدث بها عن علي بن عاصم ويزيد بن


308

هارون وحجاج ببن محمد واسود بن عامر ومحمد بن مصعب القرقساني وسعيد بن مسلمة الاموي وأبي المغيرة عبد القدوس بن الحجاج ومروان بن محمد الطاطري روى عنه يحيى بن صاعد وعباس بن يوسف الشكلي وعلي بن سراج المصري ومحمد بن المسيب الارغباني ومحمد بن سليمان أخو خيثمة الاطرابلسي وقال عبد الرحمن بن أبي حاتم كتبت عنه بحمص أخبرنا البرقاني قال رأيت بخط أبي الحسن الدارقطني مكتوبا يوسف بن بحر ليس بالقوي ( 7618 ) يوسف بن يعقوب أبو بكر النجاحي سكن مكة وحدث بها عن سفيان بن عيينة روى عنه القاضي المحاملي وإسماعيل بن العباس الوراق وغيرهما وكان ثقةأخبرنا العتيقي حدثنا علي بن محمد بن عبد الله بن سعيد العسكري حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد بن إسحاق الدقيقي بتستر حدثنا أبو بكر يوسف بن يعقوب المعروف بالبغدادي حدثنا سفيان بن عيينة عن زياد بن علاقة عن المغيرة بن شعبة قال قام رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى تورمت قدماه فقيل يا رسول الله قد غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر قال أفلا أكون عبدا شكورا حدثنا الصوري أخبرنا الخصيب بن عبد الله أخبرنا عبد الكريم بن أحمد بن شعيب النسائي أخبرني أبي قال أبو بكر يوسف بن يعقوب بغدادي يعرف بالنجاحي سكن مكة ( 7619 ) يوسف بن يعقوب بن عبيد بن أبي موسى يعرف بان النهرتيري حدث عن محمد بن سابق روى عنه محمد بن مخلد ( 7620 ) يوسف بن نوح بن مهران أبو يعقوب النسائي قدم بغداد وحدث بها عن علي بن الحسن بن شقيق روى عنه بن مخلد أيضا أخبرنا الجوهري أخبرنا القاضي أبو الحسن علي بن الحسن الجراحي حدثنا محمد بن مخلد بن حفص حدثنا يوسف بن نوح بن مهران النسائي أبو يعقوب


309

حدثنا علي بن الحسن بن شقيق أخبرنا خارجة عن سهيل بن أبي صالح عن أبيه عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يجزي ولد والده إلا أن يجده مملوكا فيشتريه فيعتقه ومن كان منكم مصليا بعد الجمعة فليصل أربعا ( 7621 ) يوسف بن محمد بن صاعد بن كاتب أخو أحمد ويحيى وكان الاكبر سمع خلاد بن يحيى المكي وسليمان بن حرب الواشجي والليث بن داود القيسي وسعيد بن سليمان الواسطي وعبيد بن يعيش الكوفي روى عنه أخوه يحيى وعبد الله بن محمد بن إسحاق المروزي وعلي بنإسحاق المادراني وقال الدارقطني كان ثقة أخبرنا القاضي أبو عمر القاسم بن جعفر بن عبد الواحد الهاشمي بالبصرة حدثنا علي بن إسحاق المادراني حدثنا يوسف بن صاعد وأبو قلابة الرقاشي قالا حدثنا سليمان بن حرب حدثنا شعبة عن الاعمش عن أبي وائل عن عبد الله بن مسعود قال صليت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فقام حتى هممت بأمر سوء قلت وما هممت قال أن أجلس وأدعه لفظ أبي قلابة قرأت في كتاب محمد بن موسى بن سهل البربهاري مات يوسف بن صاعد سنة سبع وستين ومائتين وحدث مجلسا واحدا ( 7622 ) يوسف بن هارون بن زياد والد هارون بن يوسف المعروف بابن مقراض سمع عبد الله بن الزبير الحميدي وذكره محمد بن مخلد في تاريخ وفاة شيوخه فقال مات في رجب سنة سبعين ومائتين كذلك قرأت في كتاب بن مخلد بخطه ( 7623 ) يوسف بن الضحاك بن أبان بن زياد أبو يعقوب مولى عمر بن عبد العزيز سمع محمد بن سنان العوفي وأبا سلمة التبوذكي ومحمد بن كثير العبدي وسليمان بن حرب وإسحاق بن عمر السليطي ومحمد بن عون روى عنه حمزة بن القاسم الهاشمي وإسماعيل بن محمد الصفار وأبو بكر الشافعي وكان ثقة


310

أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق أخبرنا إسماعيل بن محمد الصفار حدثنا يوسف بن الضحاك حدثنا موسى بن إسماعيل حدثنا أبان بن يزيد عن عاصم عن أبي وائل عن عبد الله عن النبي صلى الله عليه وسلم قال من كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده منالنار أخبرنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادى وانا أسمع قال أبو يعقوب يوسف بن الضحاك كان يتفقه على مذهب الكوفيين كتب الناس عنه مات لايام بقيت من صفر سنة تسع وسبعين ( 7624 ) يوسف بن موسى العطار الحربي كان ينزل في مربعة الخرسي وروى عن أحمد بن حنبل مسائل كثيرة روى عنه أبو بكر أحمد بن محمد بن هارون الخلال الحنبلي واثنى عليه ثناء حسنا وقال كان يوسف هذا يهوديا أسلم على يدي أبي عبد الله أحمد بن حنبل وهو حدث فحسن إسلامه ولزم العلم وأكثر من الكتاب ورحل في طلب العلم وسمع من قوم جلة ولزم أبا عبد الله حتى كان ربما كان يتبرم به من كثرة لزومه إياه ( 7625 ) يوسف بن أحمد بن عبد الله يعرف بابن كركا الخياط حدث عن أحمد بن يعقوب البصري روى عنه عبد الباقي بن قانع أخبرنا عبد الملك بن محمد بن عبد الله الواعظ أخبرنا عبد الباقي بن قانع الحافظ حدثنا يوسف بن أحمد بن عبد الله بن كركا الخياط حدثنا أحمد بن يعقوب البصري حدثنا هشيم في رحبة عبيد الله بن المهدي حدثنا يونس بن عبيد عن الحسن عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من صلى أربع ركعات قبل صلاة المعصر غفر الله له مغفرة عزما ( 7626 ) يوسف بن محمد بن أبي محمد بن يحيى بن المبارك اليزيدي أبو يعقوب روى عن عمه إسماعيل بن أبي محمد اليزيدي كتابه في طبقات الشعراء رواه عنه محمد بن العباس اليزيدي


311

( 7627 ) يوسف بن موسى بن عبد الله بن خالد بن حموك أبو يعقوب القطان المروروذي كان من أعيان محدثي خراسان مشهورا بالطلب والرحلة في الحديث إلى الآفاق البعيدة وحدث عن إسحاق بن راهويه وعلي بن حجر وأبي معمر الهذلي وأحمد بن منيع ومحمد بن موسى الحرشي ونصر بن علي وأبي كريب محمد بن العلاء وأبي مصعب الزهري وأحمد بن صالح البصري وعيسى بن حماد زغبة والمسيب بن واضح وكثير بن عبيد الحمصي والمنذر بن الوليد الجارودي وعمار بن الحسن النسائي وأبي حفص الفلاس وإسحاق بن منصور الكوسج وإسماعيل بن بنت السرى وقدم بغداد وحدث بها فروى عنه من أهلها محمد بن عمرو بن البختري الرزاز ومحمد بن عبد الله بن عتاب وأبو بكر الشافعي وكان ثقة أخبرنا عبد الرحمن بن عبيد الله الحربي حدثنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي حدثنا أبو يعقوب يوسف بن موسى بن عبد الله القطان حدثنا علي بن حجر حدثنا عتاب بن بشير عن خصيف عن عكرمة عن بن عباس قال لما دخل النبي صلى الله عليه وسلم مكة قال أهل مكة إن بأصحاب محمد جوعا وهزلا فأمرهم النبي صلى الله عليه وسلم أن يهرولوا ليروهم أنهم ليسوا كذلك وأنهم أقوياء فكانوا يهرولون ثلاثة أشواط ويمشون أربعا أخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع أن يوسف بن موسى المروروذي مات في سنة ست وتسعين ومائتين أخبرني محمد بن أحمد بن يعقوب أخبرنا محمد بن نعيم الضبي قال سمعت أبا محمد أحمد بن عبد الله المزني يقول توفي يوسف بن موسى المروروذي بمروروذ بعد منصرفه من الحجة الثانية سنة ست وتسعين ومائتين ( 7628 ) يوسف بن أحمد بن عبد الله أبو يعقوب الصوفي البغداديأظنه سكن بلاد خراسان وكان قد صحب ذا النون المصري وحدث عن أحمد بن أبي الحواري الدمشقي روى عنه محمد بن عبد الله الدامغاني وإبراهيم بن حماد الابهري وغيرهما


312

أخبرنا أبو عثمان سعيد بن العباس بن محمد القرشي الهروي أخبرنا أبو محمد عبد الله بن اسفندياد الدامغاني بها قال سمعت والدي قال سمعت يوسف بن أحمد البغدادي قال سمعت أحمد بن أبي الحواري يقول سمعت أبا سليمان الداراني يقول لاحمد بن داود يا بن داود ان الناس كلهم قد عملوا على الرجاء فان استعطت أنت وحدك تعمل على الخوف فاعمل ( 7629 ) يوسف بن يعقوب بن السكيت حدث عن أبيه وعن محمد بن عمرو الحماني روى عنه محمد بن عبد الملك التاريخي ( 7630 ) يوسف بن يعقوب بن إسماعيل بن حماد بن زيد بن درهم أبو محمد البصري مولى آل جرير بن حازم الازدي سمع مسلم بن إبراهيم وسليمان بن حرب وعمرو بن مرزوق ومحمد بن كثير ويحيى بن حبيب بن عربي ومحمد بن أبي بكر المقدمي ومحمد بن عبيد بن حساب ومسددا وهدبة بن خالد وأبا الربيع الزهراني وكامل بن طلحة وعبد الله بن محمد بن أسماء وشيبان بن فروخ و عبد الواحد بن غياث سكن بغداد وحدث بها فروى عنه أبو عمرو بن السماك وأبو سهل بن زياد وعبد الباقي بن قانع وإسماعيل بن علي الخطي ودعلج بن أحمد وأبو بكر الشافعي وأبو محمد بن ماسي وغيرهم وكان ثقة وكان قد ولى القضاء بالبصرة في سنة ست وسبعين ومائتين وضم إليهقضاء واسط ثم أضيف إلى ذلك قضاء الجانب الشرقي من بغداد فأخبرني الازهري أخبرنا أحمد بن إبراهيم حدثنا إبراهيم بن محمد بن عرفة قال وخلع على أبي محمد يوسف بن يعقوب وولى القضاء بين أهل الجانب الشرقي إلى ما كان يتولاه من قضاء واسط والبصرة وجلس في مسجد الجامع سنة ثلاثة وثمانين ومائتين فاحمدت مذاهبه وحسن حكمه واستقامت طريقته وكثر الشاكر له وأخبرنا التنوخي أخبرنا طلحة بن محمد بن جعفر قال يوسف بن يعقوب بن


313

إسماعيل بن حماد بن زيد كان رجلا صالح عفيفا خيرا حسن العلم بصناعة القضاء شديدا في الحكم لا يراقب فيه أحدا وكانت له هيبة ورياسة وحمل الناس عنه حديثا كثيرا وكان ثقة أمينا وأخبرنا التنوخي أخبرني أبي قال حدثني أبي قال سمعت القاضي أبا عمر ومحمد بن يوسف يقول قدم خادم من وجوه خدم المعتضد بالله إلى أبي في حكم فجاء فارتفع في المجلس فأمره الحاجب بموازاة خصمه فلم يفعل إدلالا بعظم مجلسه من الدولة فصاح أبي عليه وقال قفاه أتؤمر بموازاة خصمك فتمتنع يا غلام عمرو بن أبي عمرو النخاس الساعة يقدم إليه ببيع هذا العبد وحمل ثمنه إلى أمير المؤمنين ثم قال لحاجبه خذ بيده وسو بينه وبين خصمه فأخذ كرها واجلس مع خصمه فلما انقضى الحكم انصرف الخادم فحدث المعتضد بالحديث وبكى بين يديه فصاح عليه المعتضد وقال لو باعك لاجزت بيعه وما رددتك إلى ملكي أبدا وليس خصوصك لي يزيل مرتبة الحكم فإنه عمود السلطان وقوام الاديان أخبرنا محمد بن عبد العزيز بن جعفر البرذعي أخبرنا أحمد بن محمد بنعمران حدثنا أبو محمد بن السكري قال حدثني بعض أصحابي أنه دخل مع أبي بكر بن أبي الدنيا إلى القاضي يوسف بن يعقوب فسأل القاضي عن قوته فقال القاضي أجدني كنا قال سيبويه لا ينفع الهليون والطريفل انخرق الاعلى وجار الاسفل ونحن في جد وأنت تهزل فكيف تجدك أنت يا أبا بكر أصلحك الله فقال أراني في انتقاص كل يوم ولا يبقى مع النقصان شئ طوى العصران ما نشراه مني فاخلق جدتي نشر وطي قال مولدهما جميعا في سنة ثمان وثمانين قرأت على الحسن بن أبي بكر عن أحمد بن كامل القاضي قال سنة سبع وتسعين ومائتين في يوم الاثنين لتسع خلون من شهر رمضان منها مات يوسف بن


314

يعقوب القاضي وكان مصروفا عن القضاء وكان ضعيف الفقه غير مطعون عليه في الحديث ولم يغير شيبه ومولده في سنة ثمان ومائتين أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق أخبرنا إسماعيل بن علي الخطبي قال مات أبو محمد يوسف بن يعقوب القاضي يوم الاثنين لتسع خلون من شهر رمضان سنة سبع وتسعين ومائتين ( 7631 ) يوسف بن الحكم بن سعيد أبو علي الضبي الخياط المعروف بدبيس حدث عن بشر بن الوليد والربيع بن ثعلب ومحمد بن بشير القاضي وعمر بن إسماعيل بن مجالد ومحمد بن خالد الختلي وعبد الله بن محمد بن أبان الكوفي وداود بن حماد بن فرافصه البلخي والحسين بن حريث المروزي روى عنه أحمد بنكامل القاضي وأبو علي بن الصواف ومحمد بن عمر الجعابي وأبو بكر الشافعي وجعفر بن محمد بن الحكم المؤدب وعلي بن هارون الحربي وأبو القاسم الطبراني وقال الدارقطني هو صدوق أخبرنا بشرى بن عبد الله الرومي أخبرنا علي بن هارون السمسار الحربي حدثنا أبو علي يوسف بن إسحاق بن سعيد دبيس حدثنا الربيع بن ثعلب حدثنا محمد بن زياد عن ميمون بن مهران عن بن عباس قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يوتر بثلاث لا يفصل بينهن أخبرنا محمد بن عبد الله بن شهريار الاصبهاني أخبرنا سليمان بن أحمد الطبراني حدثنا يوسف بن الحكم الضبي الخياط البغدادي حدثنا داود بن حماد بن فرافصه قرأت في كتاب محمد بن مخلد بخطه سنة تسع وتسعين ومائتين فيها مات أبو علي الخياط يوسف بن الحكم بن سعيد مولى بني هاشم المعروف بدبيس يوم السبت لست بقين من شوال


315

( 7632 ) يوسف بن محمد بن عيسى البغدادي حدث عن عبد الله بن عمر بن أبان الكوفي وأحمد بن منيع البغوي روى عنه الفضل بن عبيد الله الهاشمي ساكن بيت المقدس ( 7633 ) يوسف بن إسماعيل الاصم البغدادي حدث عن محمد بن صدران البصري روى عنه سليمان الطبراني أخبرنا محمد بن عبد الله بن شهريار أخبرنا سليمان بن أحمد بن أيوب الطبراني أخبرنا يوسف بن إسماعيل الاصم البغدادي حدثنا محمد بن صدران السليمي حدثنا معتمر بن سليمان عن الفضيل بن ميسرة عن أبي حريز عن سعيد بنجبير عن بن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما من عمل أحب إلى الله من عمل في عشرة ذي الحجة إلا رجل يخرج بماله ونفسه ثم لا يرجع قال سليمان لم يروه عن أبي حريز الا فضيل تفرد به معتمر ( 7634 ) يوسف بن خالد بن عبده الضرير من أهل البصرة نزل الانبار وحدث بها عن بشر بن آدم بن بنت أزهر السمان روى عنه الطبراني أيضا أخبرنا بن شهريار أخبرنا سليمان بن أحمد الطبراني حدثنا يوسف بن خالد بن عبده الضرير البصري بالانبار حدثنا بشر بن آدم بن بنت أزهر بن سعد السمان حدثنا أشعث بن أشعث الشعراني في الازد قال حدثنا عمران القطان عن سليمان التيمي عن أبي عثمان النهدي عن سلمان الفارسي قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن المسلم ليصلي وخطاياه موضوعه على رأسه فكلما سجد تحاتت فيفرغ حين يفرغ من صلاته وقد تحاتت خطاياه قال سليمان الطبراني لم يروه عن سليمان إلا عمران ولا عن عمران إلا أشعث بن أشعث تفرد به بشر


316

( 7635 ) يوسف بن جعفر بن علي أبو يعقوب الخوارزمي حدث عن نوح بن حبيب القومسي روى عنه عبد الله بن علي الجرجاني وذكر أنه سمع منه بسرمن رأي ( 7636 ) يوسف بن يعقوب أبو محمد السمسار أخبرنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادي وأنا أسمع قال ويوسف بن يعقوب أبو محمد السمسار توفي يوم الاثنين ليومين خلوا من شهر رمضان سنة ثلاثمائة كتب الناس عنه حديثا صالحا كان حسنالحديث قريب الامر ومنزله بالقرب منا في شارع أبي الوردم ما يلي السبخه ( 7637 ) يوسف بن محمد أبو يعقوب العطار الواسطي قدم بغداد وحدث بها عن عبد الحميد بن بيان وشعيب بن أيوب الصريفيني روي عنه عبد العزيز بن جعفر الخرقي أخبرني أبو عبد الله محمد بن عبد الواحد أخبرنا عبد العزيز بن جعفر بن محمد الخرقي قال حدثني أبو يعقوب يوسف بن محمد العطار الواسطي قدم علينا حدثنا عبد الحميد بن بيان أخبرنا خالد بن عبد الله عن سهيل عن أبيه عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم تفتح أبواب الجنة كل اثنين وخميس فيغفر لكل عبد لا يشرك بالله إلا رجل بينه وبين أخيه شحناء فيقال انظروا هذين حتى يصطلحا ( 7638 ) يوسف بن الحسين بن علي أبو يعقوب الرازي من مشايخ الصوفية كان كثير الاسفار وصحب ذا النون المصري وحكي عنه وسمع أحمد بن حنبل وورد بغداد فسمع منه بها أحمد بن سلمان النجاد أخبرني الخلال قال حدثني عبد الواحد بن علي حدثنا أحمد بن سلمان قال سمعت يوسف بن الحسين قال سمعت ذا النون المصري قال من جهل قدره هتك ستره


317

أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق حدثنا محمد بن الحسن المقرئ النقاش قال سمعت يوسف بن الحسين يقول سمعت ذا النون المصري يقول من جهل قدره هتك ستره أخبرنا أبو سعد الماليني قراءة أخبرنا أبو علي محمد بن الحسن بن حمزة الصوفي حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد القرشي بالري حدثنا يوسف بن الحسين الرازي قال قلت لاحمد بن حنبل حدثني فقال ما تصنع بالحديث يا صوفي فقلتلابد حدثني فقال حدثنا مروان الفزاري عن هلال أبي العلاء كذا قال الماليني وإنما هو أبو المعلي عن أنس قال أهدى إلى النبي صلى الله عليه وسلم طائران فقدم إليه أحدهما فلما أصبح قال عندكم من غداء فقدم إليه الاخر فقال من أين ذا فقال بلال خبأته لك يا رسول الله فقال يا بلال لا تخف من ذي العرش إقلالا إن الله يأتي برزق كل غد ثم أخبرناه أبو الطيب محمد بن أحمد بن موسى بن أحمد الشروطي بالري من كتابه حدثنا أبو بكر محمد بن حمدان المؤدب حدثنا يوسف بن الحسين حدثنا أحمد بن حنبل حدثنا مروان بن معاوية الفزاري عن أبي هلال الراسبى عن أنس بن مالك قال أهدى إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم طوائر ثلاثة فاكل طيرا واستخبا خادمه طيرين فلما أصبح قدم خادمه إليه الطيرين فقال ما هذان قال طيران استخبأتهما لك يا رسول الله قال الم انهك ان تدخر شيئا لغد إن الله تعالى يأتي برزق كل غد قلت كذا قال عن أبي هلال الراسبي وهو خطأ لا شك فيه والاول أصح حدثني عبد العزيز بن أحمد الكتاني أخبرنا تمام بن محمد الرازي حدثنا أبي حدثني أبو يعقوب يوسف بن الحسين بن علي الصوفي الرازي حدثنا أحمد بن حنبل حدثنا مروان بن معاوية قال حدثنا هلال بن سويد أبو المعلي عن أنس بنحوه قال تمام ليس عنده عن أحمد بن حنبل غيره أخبرنا الحسن بن علي التميمي أخبرنا أحمد بن جعفر بن حمدان حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي حدثنا مروان بن معاوية أخبرني هلال بن سويد


318

أبو معلي قال سمعت أنس بن مالك وهو يقول أهديت لرسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاثة طوائر وساق الحديث أخبرنا أبو العباس أحمد بن محمد بن الفضل الهاشمي بالري حدثنا أحمد بن فارس بن زكريا قال سمعت أبي يقول سمعت يوسف بن الحسين يقول كنت أيام السياحة في أرض الشام أمسك بيدي عكارة مكتوب عليها سر في بلاد الله سياحا وابك على نفسك نواحا وامش بنور الله في أرضه كفى بنور الله مصباحا أخبرنا رضوان بن محمد بن الحسن الدينوري قال سمعت أحمد بن محمد بن عبد الله النيسابوري يقول سمعت أحمد بن محمد بن جعفر القطان المذكر يقول سمعت أبا علي محمد بن الحسين الحافظ يقول سمعت فارسا الدينوري يقول رأيت ليوسف بن الحسين الرازي مخلاة مكتوب عليها لا يومك ينساك ولا رزقك يعدوك ومن يطمع في الناس يكن للناس مملوك فليكن سعيك لله فإن الله يكفيك أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق حدثنا محمد بن الحسن النقاش قال سمعت يوسف بن الحسين بالري قال قيل لذي النون المصري ما بال الحكمة لها حلاوة من أفواه الحكماء قال لقرب عهدها بالرب عزوجل حدثني عبد العزيز بن أبي طاهر الصوفي بدمشق أخبرنا أبو طالب عقيل بن عبيد الله بن أحمد بن عبدان السمسار أخبرنا أبو أبو الحسين محمد بن عبد الله بن جعفر بن الجنيد الرازي قال سمعت يوسف بن الحسين الرازي الصوفي يقول قيل لي إن ذا النون المصري يعرف اسم الله الاعظم فدخلت مصر فذهبت إليه فبصرني وأنا طويل اللحيه ومعي ركوه طويله فاستشنع منظري ولم يلتفت إلي قال أبو الحسن محمد بن عبد الله وكان يوسف يقال إنه أعلم أهل زمانه بالكلام وعلم الصوفية فلما كان بعد أيام جاء إلى ذي النون رجل صاحب كلام فناظر ذا النونفلم يقم ذو النون بالحجج عليه قال فاجتذبته إلي وناظرته فقطعته فعرف ذو النون مكاني فقام إلي وعانقني وجلس بين يدي وهو شيخ وأنا شاب وقال أعذرني فلم أعرفك فعذرته وخدمته سنة واحده فلما كان على رأس السنة قلت له يا أستاذ


319

إني قد خدمتك وقد وجب حقي عليك وقيل لي إنك تعرف اسم الله الاعظم وقد عرفتني ولا تجد له موضعا مثلي فأحب أن تعلمني إياه قال فسكت عني ذو النون ولم يجبني وكأنه اومأ إلى أنه يخبرني قال فتركني بعد ذلك ستة أشهر ثم أخرج إلى من بيته طبقا ومكبة مشدودا في منديل وكان ذو النون يسكن في الجيزة فقال تعرف فلانا صديقنا من الفسطاط قلت نعم قال فأحب أن تؤدي هذا إليه قال فأخذت الطبق وهو مشدود وجعلت أمشي طول الطريق وانا متفكر فيه مثل ذي النون يوجه إلى فلان بهدية ترى أيش هي قال فلم أصبر إلى أن بلغت الجسر فحللت المنديل وشلت المكبة فإذا فأرة قفزت من الطبق ومرت قال فاغتظت غيظا شديدا وقلت ذو النون يسخر بي ويوجه مع مثلي فأرة إلى فلان فرجعت على ذلك الغيظ فلما رآني عرف ما في وجهي قال يا أحمق إنما جربناك ائتمنتك على فأرة فخنتني أفأئتمنك على اسم الله الاعظم وقال مر عني فلا أراك شيئا آخر أخبرنا أبو القاسم عبد الكريم بن هوازن القشيري النيسابوري قال سمعت أبا حاتم محمد بن أحمد بن يحيى السجستاني يقول سمعت أبا نصر السراج يقول حكى لي بعض أخواني عن أبي الحسين الدراج قال قصدت يوسف بن الحسين الرازي من بغداد فلما دخلت الري سألت عن منزله فكل من أسأل عنه يقول لي إيش تفعل بذاك الزنديق فضيقوا صدري حتى عزمت على الانصراف فبت تلك الليلة في مسجد ثم قلت جئت هذا البلد فلا أقل من زيارة فلم أزل اسأل عنه حتى وقعت إلى مسجده وهو قاعد في المحراب وبين يديه رجل عليه مصحف يقرا وإذاهو شيخ بهي حسن الوجه والليحة فدنوت وسلمت فرد السلام وقال من أين فقلت من بغداد قصدت زيارة الشيخ فقال لو أن في بعض البلدان قال لك انسان أقم عندي حتى اشترى لك دارا وجارية أكان يمنعك عن زيارتي فقلت يا سيدي ما امتحنني الله بشئ من ذاك ولو كان لا أدري كيف كنت أكون فقال تحسن أن تقول شيئا فقلت نعم وقلت رأيتك تبني دائبا في قطيعتي ولو كنت ذا حزم لهدمت ما تبني فاطبق المصحف ولم يزل يبكي حتى ابتل لحيته وثوبه حتى رحمته من كثرة بكائه ثم قال لي يا بني تلوم أهل الري على قولهم يوسف بن الحسين زنديق ومن وقت الصلاة هو ذا اقرأ القرآن لم يقطر من عيني قطرة وقد قامت علي القيامة بهذا البيت


320

أخبرنا إسماعيل بن أحمد بن علي الحيري أخبرنا أبو عبد الرحمن السلمي قال سمعت عبد الله بن عطاء يقول كان مرحوم الرازي يتكلم في يوسف بن الحسين فاتبعته ليلة وهو يبكي فقيل له مالك قال رأيت كتابا نزل من السماء فلما قرب من الخلق إذا فيه مكتوب بخط جليل هذه براءة ليوسف بن الحسين مما قيل فيه فجاء إليه واعتذر أخبرنا أحمد بن علي المحتسب حدثنا الحسن بن الحسين بن حمكان الفقيه قال سمعت أبا الحسن علي بن إبراهيم بن ثابت البغدادي يقول سمعت أبا عبد الله الخنقاباذي يقول حضرنا يوسف بن الحسين الرازي وهو يجود بنفسه فقيل له يا أبا يعقوب قل شيئا فقال اللهم إني نصحت خلقك ظاهرا وغششت نفسي باطنا فهب لي غشي لنفسي لنصحي لخلقك ثم خرجت روحه أخبرنا إسماعيل الحيري وأحمد بن علي بن التوزي قال الحيري أخبرنا وقال أحمد حدثنا محمد بن الحسين السلمي قال سمعت عبد الله بن عطاء يقولمات يوسف بن الحسين سنة أربع وثلاثمائة حدثني عبد العزيز بن علي الازجي حدثنا محمد بن أحمد المفيد بجرجرايا قال سمعت أبا الحسن علي بن إبراهيم الرازي اما المسجد الحرام يقول حكى لي أبو خلف الوزان عن يوسف بن الحسين الرازي انه رؤى النوم فقيل له ماذا فعل الله بك قال غفر لي ورحمني فقيل بماذا قال بكلمة أو بكلمات قلتها عند الموت قلت اللهم إني نصحت الناس قولا وخنت نفسي فعلا فهب خيانة فعلى لنصحية قولي ( 7639 ) يوسف بن موسى بن إسحاق الاصبهاني قدم بغداد وحدث بها عن هارون بن سليمان الاصبهاني روى عنه محمد بن جعفر الوراق غندر أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا غندر البغدادي وهو محمد بن جعفر بن الحسين الوراق حدثنا يوسف بن موسى بن إسحاق الاصبهاني حدثنا هارون بن سليمان حدثنا عبد الله بن داود الواسطي حدثنا محمد بن الفضل بن عطية عن كرز بن وبرة عن محمد بن كعب القرظي عن بن عمر قال لعنت القدرية على لسان سبعين نبيا منهم نبينا صلى الله عليه وسلم قال لي أبو نعيم حدث يوسف ببغداد


321

( 7640 ) يوسف بن يعقوب بن مهران أبو عيسى الفقيه الانماطي حدث عن محمد بن عثمان بن كرامة الكوفي وداود بن علي الاصبهاني روى عنه الزبير بن عبد الواحد الاسد اباذي ومحمد بن المظفر والقاضي علي بن الحسن الجراحي أخبرنا أبو محمد عبد الله بن محمد بن عبد الله الخفاف أخبرنا محمد بن مظفر الحافظ حدثنا يوسف بن يعقوب بن مهران الفقيه حدثنا محمد بن عثمان بن كرامة حدثنا عبيد الله بن موسى عن إسرائيل عن السدي عن سعد بن عبيدة عن أبيعبد الرحمن قال سمعت عليا وهو يخطب على المنبر فحمد الله وأثنى عليه ثم قال أيها الناس أيما عبد أو امة زنا أقيموا عليه الحد وإن كان قد أحصن فاجلدوه فان خادما لرسول الله صلى الله عليه وسلم زنت فارسلني إليه لاضربها فوجدتها حديث عهد بنفاسها فخفت إذا أنا ضربتها أن اقتلها فأتيت النبي صلى الله عليه وسلم فأخبرته انها حديثة العهد بنفاسها وخفت إذا أنا ضربتها ان أقتلها فودعتها حتى تماثل وتشتد قال أحسنت ( 7641 ) يوسف بن يعقوب بن الحسن أبو بكر المقرئ الواسطي قدم بغداد وحدث بها عن محمد بن خالد بن عبد الله المزني روى عنه أبو عمرو بن السماك وقال حدثنا ببغداد في سنة ثلاث وتسعين ومائتين وأخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع أن يوسف بن يعقوب المقرئ مات بواسط في سنة أربع عشرة وثلاثمائة ( 7642 ) يوسف بن يعقوب بن يوسف أبو عمرو النيسابوري سكن بغداد وحدث بها عن محمد بن بكار بن الريان وأبي بكر بن أبي شيبة ونصر بن علي الجهضمي وأحمد بن عبدة وأبي يزيد عمرو بن يزيد الجرمي وعبد الوارث بن عبد الصمد بن عبد الوارث وعمرو بن علي الفلاس روى عنه أبو الحسن بن لؤلؤ الوراق وأبو بكر بن شاذان وأبو الحسن الدارقطني وأبو حفص بن شاهين والمعافى بن زكريا وأحمد بن محمد بن عمران بن الجندي وغيرهم وكان ضعيفا أخبرني محمد بن علي المقرئ أخبرنا محمد بن عبد الله النيسابوري قال


322

سمعت أبا علي الحافظ يقول ما رأيت في رحلتي في اقطار الارض نيسابوريا يكذب غير أبي عمرو النيسابوري حدثني الصوري قال رأى أبو محمد عبد الغني بن سعيد الحافظمعي تاريخ أبوبكر بن أبي شيبة من رواية أبي عمرو النيسابوري عنه فقال بهذا الكتاب سقط أبو عمرو كان يروي عن عمرو بن علي ونحوه فوثب إلى الرواية عن أبي بكر بن أبي شيبة أو كما قال سألت البرقاني عن أبي عمرو النيسابوري فقال لا يسوى شيئا أخبرنا أبو الفضل عبيد الله بن أحمد بن علي الصيرفي قال قال لنا أحمد بن محمد بن عمران الجندي مات أبو عمرو النيسابوري سنة إحدى أو اثنتين وعشرين وثلاثمائة شك بن الجندي ( 7643 ) يوسف بن محمد بن علي أبو يعقوب المؤدب حدث عن الحارث بن أبي أسامة ومحمد بن يونس الكديمي والحسن بن أحمد بن سليمان السراج روى عنه أبو القاسم بن الثلاج حديثين منكرين ذكر أنه سمعهما منه في جامع الرصافة وروى عنه أيضا أبو الحسن بن الحجاج الوراق أخبرني الحسن بن علي بن عبد الله المقرئ حدثنا أحمد بن الفرج بن منصور الوراق أخبرنا يوسف بن محمد بن علي المكتب سنة ثمان وعشرين وثلاثمائة حدثنا الحسن بن أحمد بن سليمان السراج حدثنا عبد السلام بن صالح حدثنا علي بن هاشم بن البريد عن أبيه عن أبي سعيد التميمي عن أبي ثابت مولى أبي ذر قال دخلت على أم سلمة فرأيتها تبكي وتذكر عليا وقالت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول علي مع الحق والحق مع علي ولن يفترقا حتى يردا علي الحوض يوم القيامة ( 7644 ) يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن البهلول بن حسان بن سنان أبو بكر الازرق التنوخي الكاتب سمع جده إسحاق بن البهلول الانباري ومحمد بن عمرو بن جناب الحمصي


323

والزبير بن بكار والحسن بن عرفة وحميد بن الربيع وأبا عتبة أحمد بن الفرج وبشر بن مطر الواسطي وجعفر بن محمد بن فضيل الراسبي ويعقوب بن شيبة روى عنه محمد بن المظفر والقاضي أبو الحسن الجراحي والدار قطني وابن شاهين وجماعة غيرهم وحدثنا عنه أبو الحسين بن المتيم وهو آخر من روى عنه وكان ثقة أخبرنا التنوخي عن أحمد بن يوسف الازرق قال قال لي أبي ولدت بالانبار في رجب سنة ثمان وثلاثين ومائتين قال وقال لي أبي لو شئت ان أقول في جميع حديث جدي إني سمعته منه لقلت واعلم أنني فرقت في سنة سبع وأربعين ومائتين ولي تسع سنين بين أن كتبت في كتابي وقلت في كتابي قرأ علي جدي وقرأت على جدي قال بن الازرق وكان أبي قد كتب لغة ونحوا وأخبارا عن أبي عكرمة الضبي صاحب المفضل وحمل عن عم ربن شبة من هذه العلوم فأكثر وعن الزبير بن بكار وعن ثعلبة وكان كتب عن أحمد بن بديل اليامي وعباس بن يزيد البحراني فضاع كتابه عنهما فلم يحدث عنهما بشئ قال بن الازرق وسمعت أبي يقول خرج عن يدي إلى سنة خمس عشرة وثلاثمائة نيف وخمسون ألف دينار في أبواب البر قال وكان بعد ذلك يجري على رسمه في الصدقة قال لي التنوخي كان يوسف بن يعقوب ازرق العين وكان كاتبا جليلا قديم التصرف مع السلطان عفيفا فيما تصرف فيه وكان عريض النعمة متخشنا في دينه كثير الصدقة امارا بالمعروف حدثني الحسن بن أبي طالب حدثنا علي بن عمرو الحريري قال توفي أبو بكر يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن البهلول في يوم الثلاثاء لاربع بقين من ذي الحجة سنة تسع وعشرين وثلاثمائة وهكذا حدثني التنوخي عن أحمد بن يوسف الازرق إلا أنه لم يقل يوم الثلاثاء قال ودفناه إلى جنب قبر أبيه يعقوب بن إسحاق بن مقابرباب الكوفة قال لي التنوخي قال لنا أبو الحسن بن الازرق ومات أبي وله اثنتان وتسعون سنة ( 7645 ) يوسف بن يحيى بن علي بن يحيى بن المنجم حدث عن أبيه روى عنه أبو عبيد الله المرزباني


324

( 7646 ) يوسف بن عمر بن أبي عمر محمد بن يوسف بن يعقوب بن إسماعيل بن حماد بن زيد بن درهم أبو نصر الازدي ولي القضاء بمدينة السلام في حياة أبيه وبعد وفاته أخبرنا التنوخي أخبرنا طلحة بن محمد بن جعفر قال لما كان في المحرم سنة سبع وعشرين وثلاثمائة خرج الراضي إلى الموصل وأخرج معه قاضي القضاة وأبا الحسين يعني عمر بن محمد بن يوسف وأمره أن يستخلف على مدينة السلام بأسرها أبا نصر بن يوسف بن عمر لما علم انه لا أحد بعد أبيه يجاريه ولا انسان يساويه فجلس في يوم الثلاثاء لخمس بقين من المحرم سنة سبع وعشرين وثلاثمائة في جامع الرصافة وقرأ عهده بذلك وحكم فتبين للناس من أمره ما بهر عقولهم ومضى في الحكم على سبيل معروفة له ولسلفيه وما زال أبو نصر يخلف أباه على القضاء بالحضرة من الوقت الذي ذكرنا إلى أن توفي قاضي القضاة في يوم الخميس لثلاث عشرة ليلة بقيت من شعبان سنة ثمان وعشرين وثلاثمائة وصلى عليه ابنه أبو نصر ودفن إلى جنب أبي عمر محمد بن يوسف في دار إلى جنب داره فلما كان في يوم الخميس لخمس بقين من شعبان خلع الراضي علي أبي نصر يوسف بن عمر بن محمد بن يوسف وقلده قضاء الحضره بأسرها الجانب الشرقي والغربي المدينة والكرخ وقطعه من أعمال السواد وخلع عليه وعلى أخيه أبي محمد الحسين بنعمر لقضاء أكثر السواد والبصرة وواسط قال طلحة وما زال أبو نصر منذ نشأ فتى نبيلا فطنا جميلا عفيفا متوسطا في علمه بالفقه حاذقا بصناعة القضاء بارعا في الادب والكتابة حسن الفصاحة واسع العلم باللغة والشعر تام الهيبة اقتدر على أمره بالنزاهة والتصون والعفة حتى وصفه الناس من ذلك بما لم يوصفوا به أباه وجده مع حداثة سنه وقرب ميلاده من رياسته ولا نعلم قاضيا تقلد هذا البلد أعرق في القضاء منه ومن أخيه الحسين لانه يوسف بن عمر بن محمد بن يوسف بن يعقوب وكل هؤلاء تقلدوا الحضرة غير يعقوب فإنه كان قاضيا على مدينة الرسول الله صلى الله عليه وسلم ثم تقلد فارس ومات بها وما زال أبو نصر واليا على بغداد بأسرها إلى صفر من سنة تسع وعشرين وثلاثمائة فان الراضي صرفه عن مدينة المنصور بأخيه الحسين وأقره على الجانب الشرقي والكرخ ومات الراضي في هذه السنة


325

قلت وصرف أبو نصر بعد وفاة الراضي عن عمله على القضاء ببغداد وولي ذلك محمد بن عسى المعروف بابن أبي موسى الضرير حدثني التنوخي قال أنشدنا أبو الحسن أحمد بن علي البتي قال أنشدنا أبو نصر يوسف بن عمر بن محمد القاضي لنفسه يا محنة الله كفى إن لم تكفي فخفي ما آن أن ترحمينا من طول هذا التشفي ذهبت اطلب بختي فقيل لي قد توفي ثور ينال الثريا وعالم متخفي الحمد لله شكرا على نقاوة حرفي حدثني هلال بن المحسن قال مات القاضي أبو نصر يوسف بن عمر بن محمد بن يوسف يوم الاربعاء لثمان خلون من ذي القعدة سنة ست وخمسين وثلاثمائةوكان مولده سنة خمس وثلاثمائة ( 7647 ) يوسف بن جعفر بن أحمد أبو القاسم الحرقي حدث عن محمد بن سهل العطار حدثنا عنه أبو نعيم الحافظ أخبرنا أبو نعيم حدثنا يوسف بن جعفر بن أحمد الحرقي ببغداد حدثنا محمد بن سهل العطار حدثنا القاسم بن محمد السلاماني حدثنا يحيى بن سليمان الجعفي حدثنا يحيى بن سليمان الطائفي عن عمران بن مسلم عن محمد بن واسع عن النبي صلى الله عليه وسلم قال من كتم علما علمه الله جئ به يوم القيامة ملجما بلجام من نار قال محمد بن أبي الفوارس توفي يوسف الحرقي في سنة تسع وخمسين وثلاثمائة وكان شيخا صالحا ثقة مستورا ( 7648 ) يوسف بن يعقوب بن إسحاق أبو يعقوب الانصاري البلخي قدم بغداد حاجا وحدث بها عن أبي ذر أحمد بن عبد الله الترمذي حدثني عنه محمد بن عمر بن بكير المقرئ أخبرني بن بكير حدثنا أبو يعقوب يوسف بن يعقوب بن إسحاق الانصاري


326

البلخي قدم علينا حاجا وسمعنا منه في سوق يحيى في المحرم من سنة أربع وستين وثلاثمائة حدثنا أبو ذر أحمد بن عبد الله الترمذي حدثنا أبو موسى يعني محمد بن المثنى حدثنا أبو عامر العقدي حدثنا سليمان بن سفيان حدثني بلال بن يحيى بن طلحة بن عبيد الله عن أبيه عن جده أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا رأى الهلال قال اللهم أهله علينا بالامن والايمان والسلامة والاسلام ربي وربك الله ( 7649 ) يوسف بن إبراهيم بن موسى بن إبراهيم بن محمد بن أحمد بن عبد الله بن هشام بن العاص بن وائل أبو يعقوب السهمي القزازمن أهل جرجان قدم بغداد وحدث بها عن أبي نعيم عبد الملك بن محمد بن عدي الجرجاني وعبد الله بن محمد بن مسلم الاسفراييني وسعيد بن جمعة الروياني وعلي بن إسحاق الموصلي وغيرهم حدثنا عنه القاضي أبو العلاء الواسطي وعبد الله بن أبي الحسين بن بشران وكان ثقة أخبرنا أبو محمد عبد الله بن علي بن محمد بن عبد الله بن بشران أخبرنا أبو يعقوب يوسف بن إبراهيم بن موسى بن إبراهيم القزاز الجرجاني قدم علينا حدثنا أبو نعيم بن عدي حدثنا إسحاق بن إبراهيم الطلقي حدثنا عفان بن سيار الجرجاني عن عبد الحكم عن أنس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إنما المؤمن الذي نفسه منه في عناء والناس منه في راحة ( 7650 ) يوسف بن عمر بن مسرور أبو الفتح القواس سمع أبا القاسم البغوي وأبا بكر بن أبي داود ويحيى بن صاعد وأحمد بن إسحاق بن البهلول وأحمد وجعفر ابني محمد بن المغلس وهاشم بن القاسم الهاشمي وأبا عمر محمد بن يوسف القاضي ومحمد بن هارون الحضرمي وسعد بن محمد أخا زبير الحافظ ويعقوب بن إبراهيم المعروف بالجراب ومحمد بن عبد الله بن علان الخزاز ومحمد بن منصور الشيعي وخلقا كثيرا من أمثالهم حدثنا عنه الخلال والعتيقي والتنوخي وعبد العزيز الازجي ومحمد بن علي بن الفتح وتمام بن محمد الخطيب وجماعة غيرهم وكان ثقة صالحا صادقا زاهدا


327

حدثني عبد العزيز بن علي الازجي قال سألت يوسف القواس عن مولده فقال مولدي سنة ثلاثمائة حدثني أبو محمد الخلال قال سمعت يوسف القواس يقول ولدت في أول يوم من ذي الحجة سنة ثلاثمائة أخبرنا التنوخي قال قال لي يوسف القواس ولدت سنة ثلاثمائة في ذي الحجة وأول سماعي سنة ست عشرة من البغوي وغيره أخبرنا العتيقي من حفظه قال سمعت يوسف بن عمر القواس يقول كنت امشي مع أبي في الحذائين فرآني رجل شيخ في دكان فقال لي تعال يا فتى أنت صاحب حديث فقلت نعم فقال لي سمعت أحمد بن حنبل يقول إذا رأيت الانسان يعدو فاعلم أنه مجنون أو صاحب حديث سمعت أبا الفتح محمد بن أحمد بن محمد المصري يقول رأيت في كتاب أبي الحسين بن جميع أحاديث قد كتبها عن القاضي المحاملي في سنة ثمان وعشرين وثلاثمائة وبعدها أحاديث قد كتبها عن يوسف بن عمر القواس في ذلك الوقت حدثني أبو طاهر محمد بن علي بن محمد بن يوسف الواعظ قال قال لي يوسف بن عمر القواس حضرت مجلس القاضي المحاملي وكان له أربعة مستملين يستملون عليه وكنت لا أكتب في مجلس الاملاء الا ما أسمعه من لفظ المحدث فقمت قائما لاني كنت بعيدا من المحاملي بحيث لا أسمع لفظه فلما رآني الناس افرجوا لي وأجازوني حتى جلست مع المحاملي على السرير فلما كان من الغد جاءني رجل فسلم علي وقال لي أسألك أن تجعلني في حل فقلت له مماذا قال رأيتك أمس قمت في المجلس وتخطيت رقاب الناس فقلت في نفسي إنك قصدت القيام لتخطئ رقاب الناس لا لسماع الحديث فرأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في المنام وهو يقول لي من أراد سماع الحديث كأنه يسمعه مني فليسمعه كسماع أبي الفتح القواس أو كما قال سمعت علي بن محمد بن الحسن السمسار يقول ما أتيت يوسف بن عمر القواس قط إلا وجدته يصلي سمعت البرقاني والازهري ذكر أبي الفتح القواسفقالا كان من الابدال وقال لنا الازهري كان أبو الفتح مجاب الدعوة


328

كتب إلى أبو ذر عبد بن أحمد الهروي من مكة يذكر أنه سمع أبا الحسن الدارقطني يقول كنا نتبرك بابي الفتح القواس وهو صبي حدثني تمام بن محمد الهاشمي ومحمد بن علي بن الفتح وغيرهما انهم سمعوا أبا الفتح يوسف القواس يذكر أنه وجد في كتبه جزءا له فيه فضائل معاوية وقد قرضته الفأره فدعا الله تعالى على الفأره التي قرضته فسقطت من السقف ولم تزل تضطرب حتى ماتت فحدثني عبد الغفار بن عبد الواحد الارموي قال حدثني أبو الحسن بن حميد قال سمعت أبا ذر عبد بن أحمد الهروي يقول كنت عند أبي الفتح القواس وقد أخرج جزءا من كتبه فوجد فيه قرض الفأر فدعا الله على الفأرة التي قرضته فسقطت من سقف البيت فأره ولم تزل تضطرب حتى ماتت سمعت الازهري يقول كان يوسف القواس عدلا ثقه أخبرنا العتيقي قال سنة خمس وثمانين وثلاثمائه فيها توفي الشيخ الصالح أبو الفتح القواس يوم الجمعة لسبع بقين من شهر ربيع الآخر وصليت عليه في جامع الرصافة وحمل إلى قبر أحمد بن حنبل وكان مستجاب الدعوة ثقة مأمونا ما رأيت في معناه مثله وكان يشار إليه في الخير والصلاح في وقته ( 7651 ) يوسف بن محمد بن أحمد أبو القاسم الخطيب البغدادي حدث عن أبي بكر عبد الله بن محمد بن زياد النيسابوري روى عنه عمر بن عبد الله بن جعفر الرقي ( 7652 ) يوسف بن أحمد بن محمد أبو القاسم التمار البغدادي نزل الرقة فحدثني عبيد الله بن أحمد بن عبد الاعلى الرقي الفقيه قال كان يوسف بنأحمد بالرقة يعرف بالبناء قال وولي وساطة الحكم بالبلد سنين وكان شاهدا بالرقة وحدثنا عن البغوي وابن أبي داود وابن صاعد وحدثنا عن أحمد بن الحسن بن عبد الجبار الصوفي مجلسا واحدا وعن الباقين شيئا كثيرا وحدثنا عن أبي بكر النيسابوري والمحاملي ومن بعدهما وكانت أصوله جيادا وكان ثقة وسمعت منه في سني أربع وخمس وست وثمانين وثلاثمائة ومات قبل التسعين فيما أحسب


329

( 7653 ) يوسف بن محمد بن الطيب أبو يعقوب حدث عن جعفر بن محمد بن الحكم المؤدب حدثني عنه عبد العزيز بن علي الازجي وقال كان جارنا ( 7654 ) يوسف بن رباح بن علي بن موسى بن رباح بن عيسى بن رباح أبو محمد الشاهد البصري قدم بغداد وحدث بها عن أحمد بن محمد بن إسماعيل المهندس المصري وعلي بن الحسين بن بندار الاذني ومحمد بن العوام السيرافي صاحب أبي خليفة الجمحي وطاهر بن لبوة البصري وعلي بن محمد بن إسحاق الحلبي وعلي بن عمر السكري وأبي حفص الكتاني المقرئ وأبي القاسم بن حبابة وأبي طاهر المخلص وابن أخي ميمي كتبنا عنه وكان سماعه صحيحا ويقال أنه كان معتزليا وأقام ببغداد ثم خرج إلى الاهواز فولى القضاء ومات بها وبلغتنا وفاته في شعبان من سنة أربعين وأربعمائة ( 7655 ) يوسف بن هلال بن ببه أبو منصور صاحب التميميين كان يهوديا فاسلم وهو حدث على يد أبي الفضل عبد الواحد بن عبد العزيز التميمي وصحبه وصحب أهله من بعده وتسمى محمدا وسمع الحديث من عيسىبن علي الوزير وأبي طاهر المخلص ومحمد بن عبد الله بن أخي ميمي كتبت عنه وكان سماعه صحيحا أخبرنا أبو منصور بن ببه أخبرنا محمد بن عبد الرحمن بن العباس الذهبي حدثنا بن منيع حدثنا عبد الله القواريري حدثنا يحيى بن سعيد عن إسماعيل بن أبي خالد عن قيس بن أبي حازم قال رأيت خبابا وقد التوى سبعا في بطنه فقال لولا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهانا ان ندعوا بالموت لدعوت به سألت عن مولده فقال في سنة إحدى وسبعين وثلاثمائة ومات في ليلة الجمعة الحادي والعشرين من رجب سنة إحدى وخمسين وأربعمائة بلغتنا وفاته ونحن بدمشق


330

ذكر من اسمه يزيد ( 7656 ) يزيد بن شريك بن طارق التيمي تيم الرباب وهو والد إبراهيم التيمي روى عن عمر بن الخطاب وعلي بن أبي طالب وأبي ذر وحذيفة بن اليمان حدث عنه ابنه إبراهيم وجواب التيمي والحكم بن عتيبة وكان ثقة يسكن الكوفة وورد المدائن في حياة حذيفة أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا عثمان بن أحمد الدقاق حدثنا محمد بن أحمد بن النضر حدثنا معاوية بن عمرو عن أبي إسحاق عن الاعمش عن إبراهيم التيمي عن أبيه قال رأيت حذيفة بالمدائن يعدو بين الهدفين في قميص ( 7657 ) يزيد بن عياض بن الجعدية أبو الحكم الليثي من أنفسهم حجازي انتقل البصرة فسكنها وقدم بغداد وحدث بها عن عبد الرحمن بن هرمز الاعرج وسعيد بن أبي سعيد المقبري وأبي الزبير المكي ومحمد بن المنكدر وابنشهاب الزهري روى عنه يزيد بن هارون وشبابة بن سوار والهيثم بن جميل وعبد الصمد بن النعمان وعلي بن الجعد أخبرنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن مهدي أخبرنا محمد بن مخلد حدثنا الفضل وهو بن يعقوب الرخامي حدثنا الهيثم بن جميل حدثنا يزيد بن عياض


331

عن الزهري عن سعيد بن المسيب عن عبد الله وهو بن عمرو قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة القاعد على النصف من صلاة القائم أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان حدثنا عبد العزيز بن عمران حدثنا أبو زيد عبد الحميد بن الوليد بن المغيرة حدثني بن القاسم قال سألت مالك عن سمعان قال كذاب قال قلت فيزيد بن عياض قال اكذب واكذب أخبرنا محمد بن عبد الواحد أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا أحمد بن سعيد بن مرابا حدثنا عباس بن محمد قال سمعت يحيى بن معين يقول قد روى أبو عميس عن بن جعدية وهو يزيد بن عياض بن جعدية وكان ببغداد وقال عباس سمعت يحيى يقول يزيد بن عياض بن جعدية ضعيف أخبرنا الجوهري أخبرنا محمد بن العباس حدثنا محمد بن القاسم بن جعفر الكوكبي حدثنا إبراهيم بن عبد الله بن الجنيد قال قلت ليحيى بن معين يزيد بن عياض بن جعدية هو أخو أنس بن عياض قال لا قلت فما تقول في يزيد بن عياض فضعفه أخبرنا أبو بكر أحمد بن محمد الاشناني قال سمعت أحمد بن محمد بن عبدوس الطرائفي يقول سمعت عثمان بن سعيد الدارمي يقول وسألته يعني يحيى بن معين عن يزيد بن عياض بن جعدية قال ليس بشئأخبرنا أبو الحسين محمد بن عبد الرحمن التميمي بدمشق أخبرنا القاضي أبو بكر يوسف بن القاسم الميانجي حدثنا أبو يعلى الموصلي قال وسألته يعني يحيى بن معين عن يزيد بن عياض الجعدي فقال ليس بشئ أخبرني أحمد بن عبد الله الانماطي أخبرنا محمد بن المظفر أخبرنا علي بن سليمان بن محمد المصري حدثنا أحمد بن سعيد بن أبي مريم قال سمعت يحيى بن معين يقول يزيد بن عياض بن جعدية ليس بشئ ولا يكتب حديثه أخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثنا أبي حدثنا محمد بن يونس حدثنا يزيد بن الهيثم قال سمعت يحيى بن معين يقول يزيد بن عياض كان يكذب


332

أنبأنا أحمد بن محمد بن عبد الله الكاتب أخبرنا محمد بن حميد المخرمي حدثنا علي بن الحسين بن حبان قال وجدت في كتاب أبي بخط يده سئل أبو زكريا عن يزيد بن عياض فقال ليس حديثه بشئ قلت له يا أبا زكريا ما كان قصته قال أفسدوه ههنا ببغداد جعلوا يدخلون له الاحاديث فيقراها فافسدوه بهذا كان لا يعقل ما سمع مما لم يسمع فكيف يكتب عن مثل هذا أخبرنا يوسف بن رباح البصري أخبرنا أحمد بن محمد بن إسماعيل المهندس حدثنا أبو بشر الدولابي حدثنا معاوية بن صالح عن يحيى بن معين قال يزيد بن عياض بن جعدية ليس بثقة أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا موسى بن إبراهيم بن النضر العطار حدثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة قال سمعت عليا وهو بن المديني وسئل عن يزيد بن عياض بن جعدية فقال ضعيف وليس بالقوي أخبرني علي بن محمد المالكي أخبرنا عبد الله بن عثمان الصفار أخبرنا محمد بن عمران الصيرفي حدثنا عبد الله بن علي بن المديني قال سألت أبي عن يزيد بنعياض بن جعدية فضعفه أخبرنا بن الفضل أخبرنا عثمان بن أحمد الدقاق حدثنا سهل بن أحمد الواسطي حدثنا أبو حفص عمرو بن علي قال ويزيد بن عياض بن جعدية ضعيف الحديث جدا أخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثنا أبي قال وفي كتاب جدي عن بن رشدين قال سمعت أحمد بن صالح يقول يزيد بن عياض متروك الحديث أخبرنا البرقاني أخبرنا القاضي أبو الحسن علي بن محمد بن جعفر المالكي حدثنا أبو خازم عبد المؤمن بن المتوكل بن مشكان ببيروت أخبرنا أبو الجهم بن طلاب وحدثنا عبد العزيز بن أحمد الكتاني حدثنا عبد الوهاب بن جعفر الميداني حدثنا عبد الجبار بن عبد الصمد السلمي حدثنا القاسم بن عيسى العصار قالا حدثنا إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني قال يزيد بن عياض بن جعدية الليثي ذهب حديثه سكت الناس عنه


333

أخبرنا بن الفضل أخبرنا علي بن إبراهيم المستملي حدثنا محمد بن إبراهيم بن شعيب الغازي قال سمعت محمد بن إسماعيل البخاري يقول يزيد بن عياض بن يزيد بن جعدية الليثي حجازي منكر الحديث أخبرنا أبو حازم العبدوي قال سمعت محمد بن عبد الله الجوزقي يقول قرئ على مكي بن عبدان وانا اسمع قال سمعت مسلم بن الحجاج يقول يزيد بن عياض بن يزيد بن جعدية منكر الحديث أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان قال يزيدبن عياض بن جعدية وسمه مالك بالكذب أخبرنا العتيقي أخبرنا محمد بن عدي البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال سألت أبا داود عن يزيد بن عياض بن جعدية فقال ترك حديثه بن عيينة فتكلم فيه أخبرنا البرقاني أنبأنا أحمد بن سعيد بن سعد حدثنا عبد الكريم بن أحمد بن شعيب النسائي حدثنا أبي قال يزيد بن عياض بن يزيد بن جعدية مدني متروك الحديث أخبرني البرقاني قال حدثني محمد بن أحمد الادمي حدثنا محمد بن علي الايادي حدثنا زكريا بن يحيى الساجي قال يزيد بن عياض بن جعدية ليثي مكي منكر الحديث قلت كان من أهل المدينة وليس بمكي أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا الحسين بن صفوان البرذعي حدثنا عبد الله بن محمد بن أبي الدنيا حدثنا محمد بن سعد قال يزيد بن عياض بن جعدية الليثي من أنفسهم ويكنى أبا الحكم إنتقل إلى البصرة مات بها في زمن المهدي ( 7658 ) يزيد بن حيان الخراساني أخو مقاتل بن حيان صاحب التفسير نزل المدائن وحدث بها عن عطاء


334

الخراساني وأبي مجلز لاحق بن حميد وعن أخيه مقاتل بن حيان روي عنه شبابة بن سوار وعبد العزيز بن النعمان القرشي ويحيى بن إسحاق السيلحيني وأحمد بن عبد الله بن يونس اليربوعي أخبرنا أبو سعيد محمد بن موسى الصيرفي حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوبالاصم حدثنا العباس بن محمد بن حاتم الدوري حدثنا أبو زكريا السيلحيني أخبرني يزيد بن حيان قال سمعت أبا مجلز يحدث عن بن عباس قال كان راية رسول الله صلى الله عليه وسلم سوداء ولواؤه أبيض أخبرني البرقاني أخبرنا محمد بن جعفر بن الهيثم الانباري حدثنا بن أبي العوام قال سمعت أبا عبد الله أحمد بن حنبل يسأل هاشم بن القاسم عن هذا الحديث فسمعت هاشم بن القاسم يقول حدثنا عبد العزيز بن النعمان القرشي حدثنا يزيد بن حيان عن عطاء عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يجتمع حب هؤلاء الاربعة إلا في قلب مؤمن أبي بكر وعمر وعثمان وعلي بلغني عن إبراهيم بن عبد الله بن الجنيد قال قلت ليحيى بن معين حدث شبابة عن شيخ يقال له يزيد بن حيان قال هذا شيخ من أهل خراسان كان يكون بالمدائن قلت هو أخو مقاتل بن حيان قال نعم ليس به بأس ( 7659 ) يزيد بن يوسف أبو يوسف الشامي سكن بغداد وحدث بها عن حسان بن عطية والقاسم بن مخيمرة ومحمد بن الوليد الزبيدي وأبي عمرو الاوزاعي روي عنه محمد بن عيسى بن الطباع وسعيد بن سليمان الواسطي ومنصور بن أبي مزاحم وخلف بن مرداس السراج


335

أخبرنا عبد الرحمن بن عبيد الله الحربي حدثنا أحمد بن سلمان النجاد إملاء حدثنا الحسن بن علي هو المعمري حدثنا خلف بن مرداس أبو الهيثم السراج حدثنا يزيد بن يوسف عن محمد بن الوليد عن الزهري قال حدثني عطاء بن يزيد قال سمعت أبا أيوب الانصاري قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول الوتر حق فمن شاء ان يوتر بخمس فليفعل ومن شاء ان يوتر بثلاث فليفعل ومن شاء أن يوتر بواحدة فليفعلكتب إلى عبد الرحمن بن عثمان الدمشقي يذكر أن أبااليمون البجلي أخبرهم قال حدثنا أبو زرعة عبد الرحمن بن عمرو حدثنا أبو مسهر قال سمعت سعيد بن عبد العزيز يقول عالما هذا الجند بعد الاوزاعي يزيد بن السمط ويزيد بن يوسف أخبرنا العتيقي أخبرنا يوسف بن أحمد الصيدلاني حدثنا محمد بن عمرو العقيلي حدثنا عبد الله بن أحمد قال سمعت أبي يقول رأيت يزيد بن يوسف أبا يوسف الشامي وكان قد رأى حسان بن عطية قال أبي رأيت عليه إزارا اصفر ولم اكتب عنه شيئا أخبرني عبد الله بن يحيى السكري أخبرنا محمد بن عبدالشافي حدثنا جعفر بن محمد الازهر حدثنا أبي الغلابي قال قال أبو زكريا يزيد بن يوسف شامي ليس بثقة روي عن حسان بن عطية وعن الاوزاعي قد رايته كان نازلا على أبي عبيد الله أخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثنا أبي حدثنا محمد بن مخلد حدثنا عباس بن محمد قال سمعت يحيى يقول يزيد بن يوسف كان شاميا نزل على أبي عبيد وزير المهدي وكان يحدث عن القاسم بن مخيمرة وقد حدث عنه الوليد بن مسلم وليس بشئ أخبرنا محمد بن علي المقرئ أخبرنا أبو مسلم بن مهران أخبرنا عبد المؤمن بن خلف النسفي قال سألت أبا علي صالح بن محمد عن يزيد بن يوسف فقال


336

تركوا حديثه فقال حدثنا عنه سعدويه وكان قدم العراق فسألته عن حديثه عن الاوزاعي عن يحيى بن أبي كثير عن أبي سلمة عن بريدة عن النبي صلى الله عليه وسلم من جهر بالقراءة نهارا فارجموه فقال خطأ لا أصل له إنما هو عن يحيى عن النبي صلى الله عليه وسلمأخبرنا البرقاني أخبرنا أحمد بن سعيد بن سعد حدثنا عبد الكريم بن أحمد بن شعيب النسائي حدثنا أبي قال يزيد بن يوسف متروك الحديث شامي أخبرنا البرقاني قال سألت أبا الحسن الدارقطني عن يزيد بن يوسف الدمشقي فقال متروك حميري يروي عن الاوزاعي وقال لنا مرة أخرى اختلفوا فيه فيحيى بن معين يغمز عليه وليس يستحق عندي الترك ( 7660 ) يزيد بن مزيد بن زائدة بن عبد الله بن مطر بن شريك بن خالد الشيباني وهو بن أخي معن بن زائدة وكان أحد الامراء المشهورين والاجواد المذكورين ولي إمارة اليمن في أيام الرشيد وقدم بغداد وكان مقصودا ممدوحا أخبرني الحسن بن علي الجوهري حدثنا محمد بن العباس قال حدثنا محمد بن القاسم الانباري حدثني أبي حدثنا الحسن بن عبد الرحمن الربعي حدثنا أبو عبد الله أحمد بن محمد بن سليمان الحنفي حدثني أبي قال دخل يزيد بن مزيد علي الرشيد فقال له يا يزيد من الذي يقول فيك لا يعبق الطيب كفيه ومفرقه ولا يمسح عينيه من الكحل قد عود الطير عادات وثقن بها فهن يتبعنه في كل مرتحل قال لا أدري يا أمير المؤمنين قال افيقال فيك مثل هذا الشعر ولا تعرف قائله فانصرف خجلا فقال لحاجبه من بالباب من الشعراء فقال مسلم بن الوليد فقال ومنذ كم هو مقيم بالباب قال منذ زمان طويل منعته من الوصول إليك لما عرفته من إضافتك قال أدخله فدخل فأنشده


337

أجررت حبل خليع في الصبي غزل وقصرت همم العذال عن عذلي رد البكاء على العين الطموح هوى مفرق بين توديع ومنتقل أما كفى البين أن أرمى باسهمه حتى رماني بلحظ الاعين النجل مما جنت لي وإن كانت مني صدقت ضبابه بين إثواء ومرتحل حتى ختمها فقال للوكيل بع ضيعتي الفلانيه وأعطه نصف ثمنها واحتبس نصفا لنفقتنا فباعها بمائة ألف درهم فاعطى مسلما خمسين الفا ورفع الخبر إلى الرشيد فاستحضر يزيد وسأله عن الحديث فاعلمه الخبر فقال قد أمرت لك بمائتي ألف درهم لتسترجع الضيعة بمائة ألف وتزيد الشاعر خمسين ألفا وتحبس خمسين الفا لنفسك قال أبو بكر الانباري وقال أبي سرق مسلم بن الوليد هذا المعنى من النابغة في قوله إذا ما غزوا بالجيش حلق فوقهم عصائب طير تنقى بعصائب جوانح قد ايقن ان قبيله إذا ما التقى الصفان أول غالب لهن عليهم عادة قد عرفتها إذا عرض الخطي فوق الكوائب أخبرني أبو منصور يوسف هلال صاحب التميمي أخبرنا محمد بن عبد الله بن الحسين الدقاق حدثنا محمد بن القاسم بن بشار الانباري حدثني أبي حدثنا حسن بن عبد الرحمن الربعي حدثنا محمد بن بدر العجلي قال هجا سلم الخاسر يزيد بن مزيد فقال ليت الامير أبا خالد يزيد يزيد كما ينتقص فخلف يزيد بن مزيد ان يقتله إن وقع في يده فقال سلم الخاسر يمدح يزيد بن مزيد إن لله في البرية سيفين يزيدا وخالد بن الوليد ذلك سيف النبي في سالف الدهر وهذا سيف الامام الرشيدما مقامي على الثماد وقد فاضت بحور الندى بكفي يزيد أخبرنا الجوهري حدثنا محمد بن العباس أخبرنا محمد بن القاسم الانباري حدثني أبي حدثنا الحسن بن عبد الرحمن الربعي حدثنا عبد الرحمن بن إسحاق


338

الصعيري قال قدم أبو الشمقمق على يزيد بن مزيد اليمن ويزيد إذ ذاك على اليمن فلما دخل عليه انشا يقول رحل المطي إليك طلاب الندى ورحلت نحوك ناقتي نعليه إذ لم يكن لي يا يزيد مطية فجعلتها لك في السفار مطية تحدى أمام اليعملات وتفتلي في السير تترك خلفها المهرية من كل طارئة الصوى مزورة قطعا لكل تنوفة دويه وإذا ركبت بها طريقا عامرا تنساب تحتي كانسياب الحية لولا الشراك لقد خشيت جماحها وزمامها ما أن تمس يديه تنتاب اكرم وائل في بيتها حسبا وقبة مجدها مبنية أعني يزيدا سيف آل محمد فراج كل شديدة مخشية يوماه يوم للمواهب والندى خضل ويوم دم وخطف منية ولقد أتيتك واثقا بك عالما أن لست تسمع مدحة بنسيه فقال صدقت يا شمقمق لست اقبل مدحة بنسية أعطوه ألف دينار أخبرنا التنوخي حدثنا أبو عبيد الله محمد بن عمران المرزباني قال أنشدنا أبو الحسن الاخفش عن ثعلب لمسلم يعني بن الوليد يرثي يزيد بن مزيد ومات ببرذعة من أرض الران قبر ببرذعة استسر ضريحه خطر تقاصر دونه الاخطار ألقى الزمان على معد بعده حزنا لعمر الدهر ليس يعارنفضت بك الامال أحلاس الغنى واسترجعت نزاعها الامصار فاذهب كما ذهبت غوادي مزنة أثنى عليها السهل والاوعار أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيا وأخبرني الازهري أخبرنا أحمد بن إبراهيم حدثنا إبراهيم بن محمد بن عرفة قالا سنة خمس وثمانين ومائة فيها توفي يزيد بن مزيد زاد يعقوب ببرذعة ( 7661 ) يزيد بن هارون بن زاذي بن ثابت أبو خالد السلمي مولاهم من أهل واسط سمع يحيى بن سعيد الانصاري وسليمان التيمي وعاصما


339

الاحول وحميدا الطويل وداود بن أبي هند و عبد الله بن عون وحسينا المعلم وحجاج بن أبي زينب وعوام بن حوشب وحجاج بن أرطاة وبهز بن حكيم وهشام بن كيسان وأبا غسان محمد بن مطرف وشعبة بن الحجاج ومحمد بن عمرو الليثي والحمادين وخلقا سواهم روي عنه أحمد بن حنبل وعلي بن المديني وأبو خيثمة وأبو بكر بن أبي شيبة وخلف بن سالم وأحمد بن منيع ومحمد بن عبد الرحيم صاعقة ويعقوب الدورقي ومحمد بن حسان الازرق والحسن بن الصباح البزار والحسن بن محمد بن الصباح الزعفراني والحسن بن عرفة وسعدان بن نصر والحسن بن مكرم والحارث بن أبي أسامة في آخرين قدم يزيد بغداد وحدث بها ثم عاد إلى واسط فمات بها أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق خبرنا عثمان بن أحمد الدقاق حدثنا حنبل بن إسحاق قال حدثني أبو عبد الله قال يزيد بن هارون ثمان عشرة يعني ولد سنة ثمان عشرة ومائة أخبرنا علي بن أحمد الرزاز حدثنا محمد بن أحمد بن الحسن حدثنا بشر بن موسى حدثنا عمرو بن علي قالوأخبرنا بن رزق قال أخبرنا إبراهيم بن محمد بن يحيى المزكي أخبرنا محمد بن إسحاق بن السراج قال سمعت محمد بن حسان يقول ولد يزيد بن هارون سنة ثمان عشرة ومائة قلت ويقال ان أصله كان من بخارى


340

أخبرني أبو الوليد الدربندي أخبرنا محمد بن أحمد بن محمد بن سليمان الحافظ ببخارى أخبرنا أبو نصر محمد بن أحمد بن محمد بن موسى البزاز حدثنا أبو علي الحسين بن إسماعيل الفارسي قال سمعت أبا معشر حمدويه بن الخطاب يقول سمعت عبد الله بن عبد الرحمن يقول كان يزيد بن هارون بخاريا أخبرنا بن رزق أخبرنا إبراهيم بن محمد المزكي أخبرنا محمد بن إسحاق السراج قال سمعت أبا يحيى يقول كان يزيد بن هارون يخضب خضابا قانيا إلى الحمره ما هو أخبرني بن التنوخي حدثنا علي بن عمر الختلي حدثنا إسحاق بن بنان قال سمعت أبا عبد الله حبيش بن مبشر يقول سمعت يحيى بن معين وسئل عن يزيد بن هارون هو مثل هشيم وإسماعيل بن عليه قال نعم إلا أنهم أقل خطأ منه أخبرنا بشري بن عبد الله الرومي أخبرنا أحمد بن جعفر بن حمدان حدثنا محمد بن جعفر الراشدي وأخبرنا إبراهيم بن عمر البرمكي أخبرنا محمد بن عبد الله بن خلف الدقاق حدثنا عمر بن محمد الجوهري قالا حدثنا أبو بكر الاثرم قال سمعت أبا عبد الله ذكر سماع يزيد بن هارون من سعيد أبي عروبة فضعفه وقال كذا وكذا حديثا خطأ أخبرنا الصيمري حدثنا علي بن الحسن الرازي حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني حدثنا أحمد بن زهير قال سمعت يحيى بن معين يقول يزيد بن هارونليس من أصحاب الحديث لانه كان لا يميز ولا يبالي عمن روى قال أحمد بن زهير سمعت أبي يقول كان يعاب على يزيد بن هارون حيث ذهب بصره أنه ربما سئل عن الحديث لا يعرفه فيأمر جاريه له فتحفظه من كتابه قلت قد وصف غير واحد من الائمه حفظ يزيد بن هارون كان لحديثه وضبطه له ولعله ساء حفظه لما كف بصره وعلت سنه فكان يستثبت جاريته فيما شك فيه ويأمرها بمطالعة كتابه لذلك أخبرنا أبو الفتح منصور بن ربيعة الزهري الخطيب بالدينور أخبرنا علي بن أحمد بن علي بن راشد أخبرنا أحمد بن يحيى بن الجارود قال قال علي بن المديني لم أر أحفظ من يزيد بن هارون


341

وقال في موضع آخر ما رأيت أحدا أحفظ عن الصغار والكبار من يزيد بن هارون أخبرنا بن رزق أخبرنا إبراهيم بن محمد المزكي أخبرنا محمد بن إسحاق السراج قال سمعت محمد بن يزيد القنطري وعبدوس بن مالك العطار يقولان سمعنا علي بن المديني يقول ما رأيت رجلا قط أحفظ من يزيد بن هارون أخبرنا محمد بن أحمد بن يعقوب أخبرنا محمد بن نعيم الضبي قال سمعت أبا منصور محمد بن القاسم العتكي يقول سمعت أحمد بن سلمه يقول سمعت محمد بن رافع يقول سمعت يحيى بن يحيى يقول كان بالعراق يعد أربعة من الحفاظ شيخان وكهلان فاما الشيخان فهشيم ويزيد بن زريع وأما الكهلان فوكيع ويزيد بن هارون وأحفظ الكهلين يزيد بن هارون أخبرنا أبو سعيد محمد بن موسى الصيرفي حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب الاصم قال سمعت يحيى بن أبي طالب يقول سمعت محمد بن قدامه الجوهرييقول وأخبرنا بن الفضل أخبرنا أبو سهل أحمد محمد بن عبد الله بن زياد القطان حدثنا يحيى بن أبي طالب أخبرنا محمد بن قدامه قال سمعت يزيد بن هارون يقول أحفظ خمسة وعشرين ألف إسناد ولا فخر وأنا سيد من روى عن حماد بن سلمه ولافخر أخبرنا بن رزق أخبرنا المزكي أخبرنا محمد بن إسحاق السراج قال سمعت علي بن شعيب يقول سمعت يزيد بن هارون يقول أحفظ أربعة وعشرين ألف حديث إسناد ولا فخر وقال السراج سمعت علي بن شعيب يقول سمعت يزيد بن هارون يقول أحفظ للشاميين عشرين ألف حديث ولا أسأل عنها أخبرني الازهري حدثنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن أحمد بن يعقوب حدثنا جدي قال سمعت أحمد بن أبي الطيب يقول سمعت يزيد بن هارون وقيل له إن هارون المستملي يريد أن يدخل عليك يعني في حديثك فتحفظ فبينا هو كذلك إذ دخل هارون فسمع يزيد نغمته فقال يا هارون بلغني


342

إنك تريد أن تدخل على في حديثي فاجهد جهدك لا أرعى الله عليك إن أرعيت احفظ ثلاثة وعشرين ألف حديث ولا بغى لا أقامني الله ان كنت لا أقوم بحديثي أخبرنا بن الفضل أخبرنا دعلج بن أحمد أخبرنا أحمد بن علي الابار قال سمعت أحمد بن خالد قال سمعت يزيد بن هارون يقول سمعت حديث الفتون مرة فحفظته قال وسمعت يزيد يقول أحفظ عشرين الفا فمن شاء فليدخل فيها حرفا أخبرنا بن رزق أخبرنا المزكي أخبرنا السراج قال سمعت زياد بن أيوب يقول ما رأيت ليزيد بن هارون كتابا قط ولا حديثا الا حفظا وكنت رأيته قبل أنيذهب بصره بواسط أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان حدثنا الفضل يعني بن زياد قال سمعت أبا عبد الله وقيل له يزيد بن هارون له فقه قال نعم ما كان أفطنه واذكاه وأفهمه قيل له فابن علية فقال كان له فقه إلا أنى لم أخبره خبري يزيد بن هارون ما كان أجمع أمر يزيد صاحب صلاة حافظ متقن للحديث صرامة وحسن مذهب أخبرني الخلال حدثنا أحمد بن إبراهيم بن شاذان أخبرنا الحسين بن محمد بن عفير قال قال أبو جعفر أحمد بن سنان ما رأينا عالما قط أحسن صلاة من يزيد بن هارون يقوم كأنه إسطوانة كان يصلي بين المغرب والعشاء والظهر والعصر لم يكن يفتر من صلاة الليل والنهار هو وهشيم جميعا معروفين بطول الصلاة الليل والنهار أخبرنا أبو عبد الله محمد بن عبد الواحد أخبرنا الوليد بن بكر الاندلسي حدثنا علي بن أحمد بن زكريا الهاشمي حدثنا أبو مسلم صالح بن أحمد بن عبد الله العجلي حدثني أبي قال يزيد بن هارون واسطي سلمي يكنى أبا حذيفة ثبت في الحديث وكان متعبدا حسن الصلاة جدا وكان قد عمى كان يصلي الضحى ست عشرة ركعة بها من الجودة غير قليل وقال ما أحب أن أحفظ القرآن حتى لا اخطئ فيه شيئا لئلا يدركني ما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في الخوارج يقرؤون القرآن لا يجاوز حناجرهم يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية أخبرنا أبو الحسن محمد بن الحسين بن حمدون القاضي بيعقوبا أخبرنا عبيد الله


343

بن أحمد بن علي المقرئ حدثنا محمد بن مخلد قال سمعت محمد بن العباس يقول سمعت عاصم بن علي يقول كنت انا ويزيد بن هارون عند قيس يعني بن الربيع سنة إحدى وستين فاما يزيد فكان إذا صلى العتمة لا يزال قائما حتى يصلي الغداة بذلك الوضوء نيفا وأربعين سنة واما قيس فكان يقوم ويصلي وينام ويقوم وينام واما أنا فكنت أصلي أربع ركعات وأقعد أسبح أخبرنا العتيقي حدثنا أبو مسلم محمد بن أحمد بن علي الكاتب بمصر قال أخبرنا الحسن بن حبيب بن عبد الملك بدمشق قال سمعت أبا جعفر محمد بن إسماعيل الصائغ بمكة يقول قال رجل ليزيد بن هارون كم حزبك من الليل فقال وأنام من الليل شيئا إذا لا أنام الله عيني أخبرنا بن رزق أخبرنا المزكي أخبرنا السراج قال سمعت الحسن بن محمد الزعفراني يقول ما رأيت أحدا قط خيرا من يزيد بن هارون أخبرنا علي بن أحمد الرزاز أخبرنا إبراهيم بن محمد بن يحيى النيسابوري أخبرنا أحمد بن محمد بن الازهر قال سمعت الحسن بن عرفة بن يزيد العبدي يقول رأيت يزيد بن هارون بواسط وهو من أحسن الناس عينين ثم رأيته بعين واحدة ثم رأيته وقد ذهبت عيناه فقلت يا أبا خالد ما فعلت العينان الجميلتان قال ذهب بهما بكاء الاسحار أخبرنا القاضي أبو بكر أحمد بن الحسين الحيري وأبو سعيد محمد بن موسى الصيرفي قالا حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب الاصم حدثنا يحيى بن أبي طالب أخبرني الحسن بن شاذان الواسطي وكان محدثا من احفظ الناس قال حدثني بن عرعرة قال حدثني بن أكثم قال قال لنا المأمون لولا مكان يزيد بن هارون لاظهرت القرآن مخلوق فقال بعض جلسائه يا أمير المؤمون ومن يزيد حتى يكون يتقي قال فقال ويحك إني لا اتقيه لان له سلطانا أو سلطنة ولكن أخاف إن أظهرته فيرد على فيختلف الناس وتكون فتنة وانا أكره الفتنة قال فقال له الرجل فانا أخبر لك ذلك منه قال فقال له نعم قال فخرج إلى واسط فجاء إلى يزيدفدخل عليه المسجد وجلس إليه فقال له يا أبا خالد ان أمير المؤمنين يقرئك السلام ويقول لك إني أريد أن أظهر القرآن مخلوق قال فقال كذبت على أمير المؤمنين


344

أمير المؤمنين لا يحمل الناس على مالا يعرفونه فان كنت صادقا فاقعد إلى المجلس فإذا اجتمع الناس فقل قال فلما أن كان من الغد اجتمع الناس فقام فقال يا أبا خالد رضي الله عنك إن أمير المؤمنين يقرئك السلام ويقول لك إني أردت أن أظهر القرآن مخلوق فما عندك في ذلك قال كذبت على أمير المؤمنين أمير المؤمنين لا يحمل الناس على مالا يعرفونه وما لم يقل به أحد قال فقدم فقال يا أمير المؤمنين كنت أنت أعلم قال كان من القصة كيت وكيت قال فقال له ويحك تلعب بك أخبرنا بن رزق أخبرنا المزكي أخبرنا السراج قال سمعت محمد بن عيسى بن السكن الواسطي قال سمعت شاد بن يحيى يقول سمعت يزيد بن هارون يحلف بالله الذي لا إله إلا هو ان من قال القرآن مخلوق فهو كافر وقال السراج سمعت إبراهيم بن عبد الرحيم قال سمعت إسماعيل بن عبيد وهو بن أبي كريمة قال سمعت يزيد بن هارون يقول القرآن كلام الله لعن الله جهما ومن يقول بقوله كان كافرا جاحدا أخبرني أبو الفتح محمد بن المظفر بن محمد بن غالب الدينوري بها أخبري سعد بن عبد الله المشعبي أخبرنا أبو القاسم بن زيد حدثنا عمر بن سهل قال امتدح شاعر يزيد بن هارون فانشأ يقول شفى الغليل إذا ما قال حدثنا يحيى فيالك من ذي منطق حسن أو قال أخبرنا داود مبتدئا والعلم والدر منظومان في قرن يعني يحيى بن سعيد الانصاري وداود بن أبي هند أخبرني الازهري حدثنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن أحمد بنيعقوب بن شيبة حدثنا جدي قال رأيت علي بن الجندي الحراني الذي وفد على يزيد بن هارون لحديث الفتون يسمعه منه فقيل له إنه قد حلف أن لا يحدث به فقال قصيدة يستخرج بها الحديث منه فقام بالقرب منه فبلغني أنه لما أنشدها يزيد بن هارون استمع له فكان إذا مر فيها يمدحه نهاه ويعض يده ثم يستمع له بعد حتى أتمها فقال دع عنك ما قد مضى في سالف الزمن من نعت ربع ديار الحي والدمن واذكر مسيرك في غبراء موحشة من الفدافد والقيعان والمنن من كل بلقعة ديمومة سحق تنائف قفرة داوية شزن


345

عسفتها بعلندات مركبة موارة الضبع ممراح من السمن تستن بين قراريد الاكام إذا ترقرق الآل عند الناظر الفطن وفي الظلام إذا ما الليل البسها جلبابه وتجلى عين ذي الوسن حتى إذا ما مضى شهر وقابلها شهر وعاودها وهن عن الظعن ظلت تشكي الي الاين مرجفة فقلت مهلا لحاك الله لا تهني ما زلت اتبعها سيرا وادأبها نصا واحضرها بالسير والمشن حتى تفرقت الاوصال وانجدلت بين الرمال على الاعفاج والثفن فجئت أهوى على حيزوم طافية في لجة الماء لا ألوي على شجن إلى يزيد بن هارون الذي كملت فيه الفضائل أو أشفى على ختن حتى أتيت إمام الناس كلهم في العلم والفقه والآثار والسنن والدين والزهد والاسلام قد علموا والخوف لله في الاسرار والعن برا تقيا نقيا خاشعا ورعا مبرأ من ذوي الآفات والابن ما زال مذ كان طفلا في شيبته حتى علاه مشيب الرأس والذقنمباركا هاديا للناس محتسبا على الانام بلا من ولا ثمن إذا بدا خلت بدرا عند طلعته نورا حباه به الرحمن ذو المنن يظل منعفرا لله مبتهلا يدعو الاله بقلب دائم الحزن يشفي القلوب إذا ما قال أخبرنا يحيى فيالك من ذي منظر حسن أو قال أخبرنا داود مبتدئا أو عاصم تلك منه أعظم الفتن أو قال أخبرنا التيمي منفردا فالعلم والدر مقرونان في قرن فان بدا بحميد ثم اتبعه عوام خلت بنا جنا من الجنن وان بدا بابن عون أو بصاحبه فالمس ثم علينا غير مؤتمن أو قال حجاج فالحجاج غايتنا أو الحسين سها ذو اللب والفطن والاشجعي وعمرو عند ذكرهما ينسى الغريب جميع الاهل والوطن وبعد ذلك أشياخ له أخر مثل المصابيح أوهى ذكرهم بدني بهز وعوف وسفيان وغيرهم محمد وهشام ازين الزين والعزرمي وإسماعيل أصغر من يروي له هكذا من كان فليكن يا طالب العلم لا تعدل به أحدا قد كنت في غفلة عنه وفي ددن بقية الناس من هذا يعادله في سالف الدهر أو في غابر الزمن


346

يلقى إليه رفاق الناس عامدة على المحامل والاقتاب والسفن من الجزيرة أرسالا متابعة ومن خراسان أهل الريف والمدن ومن حجاز هناك العير قاصدة ومن عراق ومن شام ومن يمن ياتون عنه غزير العلم محتسبا ترى الحديث لديه غير مختزن يزيد أصبحت فوق الناس كلهم شيئا خصصت به يا واسع العطن ساويت شعبة والثوري قد علموا وابن المبارك لم يصبح على عينإليك أصبحت من حران مغتديا شوقا إليك لعل الله يرحمني إن الذي جئت أبغيه وأطلبه منك الفتون حديثا كي تحدثني عجل سراحي جزاك الله صالحة وقل نعم ونعيما يا أبا الحسن أخبرنا أبو سعيد الصيرفي قال سمعت أبا العباس محمد بن يعقوب الاصم يقول سمعت أبا بكر يحيى بن أبي طالب يقول كنا في مجلس يزيد يعني بن هارون فالحوا عليه من كل جانب يسألونه عن شئ وهو ساكت لا يجيب حتى إذا سكتوا قال يزيد إنا واسطيون يعني ما قيل تغافل كأنك واسطي قرأت على الجوهري عن أبي عبيد الله المرزباني قال أخبرني الصولي قال كنا يوما عند أبي العباس المبرد فقال له غلام لاسماعيل القاضي كلمت فلانا فتغافل واسطية فسئل أبو العباس عن هذا فقال كتب الحجاج إلى عبد الملك إني قد بنيت مدينة على كرش دجلة فكان يصاح بالواحد منهم يا كرش فيتغافل ويقول أنا واسطي ولست بكرش ثم أنشدنا الفضل الرقاشي تركت عبادتي ونسيت ربي وقد ما كنت بي برا حفيا فما هذا التغافل يا بن عيسى أظنك صرت بعدي واسطيا أخبرنا محمد بن الحسن بن أحمد الاهوازي حدثنا أبو أحمد الحسن بن أحمد بن عبد الله بن سعيد العسكري حدثنا الحسن بن علي السراج حدثنا محمد بن عبد الملك الدقيقي قال سمعت يزيد بن هارون يقول لا ينبل أحد من أهل واسط بواسط لانهم حساد وقيل ولا أنت يا أبا خالد فقال ما عرفت حتى خرجت من واسط أخبرنا القاضي أبو بكر الحيري حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب الاصم حدثنا يحيى بن أبي طالب قال سمعت يزيد بن هارون في المجلس ببغداد وكان يقال إن في المجلس سبعين الفا


347

أخبرنا بن الفضل أخبرنا جعفر الخلدي حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي حدثنا جابر بن كردي قال ولد يزيد بن هارون سنة سبع عشرة أو ثمان عشرة وقال الحضرمي حدثنا جابر بن كردي قال مات يزيد بن هارون سنة ست ومائتين وكان واسطيا يكنى أبا خالد أخبرنا حمزة بن محمد بن طاهر قال حدثنا الوليد بن بكر الاندلسي حدثنا أبو مسلم صالح بن أحمد بن عبد الله العجلي حدثني أبي قال يزيد بن هارون يكنى بأبي خالد ثقة وكان أعمى متنسكا عابدا توفي سنة ست ومائتين أخبرنا بن رزق أخبرنا المزكي أخبرنا السراج قال سمعت أبا يحيى وإسماعيل بن أبي الحارث يقولان مات يزيد بن هارون سنة ست ومائتين أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان قال قال محمد يعني بن فضل مات يزيد أول سنة ست ومائتين وولد سنة سبع عشرة ومائة أخبرني الازهري حدثنا عبد الرحمن بن عمر حدثنا محمد بن أحمد بن يعقوب حدثنا جدي قال يزيد بن هارون ثقة وهو مولى لبني سليم وهو يزيد بن هارون بن زاذي وكان ممن يعد من الآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر توفي بواسط غرة شهر ربيع الآخر سنة ست ومائتين أخبرنا أبو الفرج الحسين بن عبد الله بن أحمد بن أبي علانة المقرئ حدثنا أبو بكر أحمد بن إبراهيم بن شاذان حدثنا أبو محمد السكري حدثنا يحيى بن إسحاق بن إبراهيم بن سافري حدثني أبو نافع بن بنت يزيد بن هارون قال كنت عند أحمد بن حنبل وعنده رجلان وأحسبه قال شيخان قال فقال أحدهما يا أبا عبد الله رأيت يزيد بن هارون في المنام فقلت له يا أبا خالد ما فعل الله بك قال غفر لي وشفعني وعاتبني قال قلت غفر لك وشفعك قد عرفت ففيم عاتبك قال قاللي يا يزيد أتحدث عن جرير بن عثمان قال قلت يا رب ما علمت الا خيرا قال يا يزيد إنه كان يبغض أبا حسن علي بن أبي طالب قال وقال الآخر أنا رأيت يزيد بن هارون في المنام فقلت له هل أتاك منكر ونكير قال أي والله وسألاني من ربك وما دينك ومن نبيك قال فقلت المثلى يقال هذا وأنا كنت أعلم الناس بهذا في دار الدنيا فقالا لي صدقت فنم نومة العروس لا بؤس عليك


348

أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا الحسين بن صفوان البرذعي حدثنا عبد الله بن محمد بن أبي الدنيا حدثني محمد بن حماد المقرئ حدثنا وهب بن بيان قال رأيت يزيد بن هارون في المنام فقلت يا أبا خالد أليس قدمت قال أنا في قبري وقبري روضة من رياض الجنة ( 7662 ) يزيد بن هارون أبو خالد المدائني حدث عن معاذ بن معاذ العنبري روى عنه عبد الله بن روح المدائني أخبرنا الحسين بن أبي بكر حدثنا عبد الله بن إبراهيم الشافعي حدثنا عبد الله بن روح المدائني حدثنا يزيد بن هارون أبو خالد المدائني حدثنا معاذ بن معاذ حدثنا سفيان بن سعيد عن الاعمش عن أبي الضحى قال قال الحسن بن محمد بن علي لا تجالسوا أهل القدر ( 7663 ) يزيد بن عمر بن جنزة المدائني حدث عن أبي عوانة والربيع بن بدر وعمر بن علي المقدمي روى عنه عباس بن محمد الدوري وعيسى بن عبد الله الطيالسي وهيذام بن قتيبة المروزي وما علمت من حاله إلا خيرا أخبرنا أبو الحسن محمد بن محمد بن أحمد بن الروزبهان وأبو الحسين محمد بن الحسين بن الفضل القطان قالا حدثنا عثمان بن أحمد بن عبد الله الدقاقحدثنا أبو موسى عيسى بن عبد الله رغاث حدثنا يزيد بن عمر بن جنزة المدائني حدثنا عمر بن علي عن عكرمة بن عمار عن أبي الزبير عن جابر بن عبد الله قال دخلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل وفاته بثلاث فقال لا يموتن أحدكم الا وهو يحسن الظن بالله تعالى ( 7664 ) يزيد بن مروان الخلال حدث عن عبد الرحمن بن أبي الزناد ومحمد بن الحجاج اللخمي وحسان بن إبراهيم الكرماني محمد بن عبد الملك الانصاري وأبي هدبة إبراهيم بن هدبة


349

روى عنه أحمد بن إسحاق بن صالح الوزان والحسن بن داود بن مهران المؤدب ومحمد بن خلف بن يزيد الآجري وأحمد بن علي الخراز والحسن بن علوية القطان وأبو شعيب الحراني أخبرنا عبد الملك بن محمد بن عبد الله الواعظ أخبرنا عبد الباقي بن قانع الحافظ حدثنا أحمد بن علي الخراز حدثنا يزيد بن مروان الخلال حدثنا حسان بن إبراهيم الكرماني عن عمرو بن دينار عن جابر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم عاد مريضا وأنا معه فقال الا ندعو لك طبيبا قال وأنت تأمر بهذا يا رسول الله ال نعم إن الله لم ينزل داء إلا وقد انزل له دواء أخبرنا أبو بكر أحمد بن محمد الاشناني قال سمعت أحمد بن محمد بن عبدوس الطرائفي يقول سمعت أبا سعيد عثمان بن سعيد الدارمي يقول سمعت يحيى بن معين يقول يزيد بن مروان الخلال كذاب قال أبو سعيد وقد أدركت يزيد هذا وهو ضعيف قريب مما قال يحيى ( 7665 ) يزيد بن محمد بن المهلب بن المغيرة بن حرب بن محمد بن المهلب بن المغيرة بن محمدبصري قدم بغداد ونادم جعفر المتوكل وكان أديبا شاعرا أخبرنا علي بن الحسين صاحب العباسي أخبرنا علي بن الحسن الرازي أخبرنا علي بن الحسين بن القاسم الكوكبي حدثنا النوفلي قال كتب أبو خالد يزيد بن محمد المهلبي إلى عبيد الله بن سليمان في علة بن له يقال له أيوب يا أبا القاسم يا من غمر الامجاد مجده قيل لي قد حم أيوب وقد بثر جلده فوقاك الله بأسا ليس في سعدك رده واراك الله فيه ما رآه فيك جده وقد أسند يزيد بن محمد المهلبي الحديث عن عبيد الله بن عبد المجيد الحنفي وغيره وحدث عنه أبو بكر بن أبي داود السجستاني ومحمد بن عبد الملك التاريخي


350

( 7666 ) يزيد بن الهيثم بن طهمان أبو خالد الدقاق يعرف بالبادا سمع عاصم بن علي وعبيد الله بن محمد بن عائشة وبسام بن يزيد النقال وعبد الله بن مطيع البكري ويحيى بن معين وصبح بن دينار وعباس بن غالب الوراق روى عنه يحيى بن صاعد ومكرم بن أحمد القاضي وأبو عمرو بن السماك وأبو سهل بن زياد وأبو بكر الشافعي وغيرهم وكان ثقة أخبرنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادى وانا أسمع قال ويزيد بن الهيثم أبو خالد المعروف بالبادا مات في شوال سنة أربع وثمانين قرأت على الحسن بن أبي بكر عن أحمد بن كامل القاضي قال توفي يزيد بن الهيثم الدقاق المعروف بالبادا يوم الاحد لليلتين بقيتا من جمادى الاولى سنة أربعوثمانين ومائتين وقيل إنما سمي بالبادا لانه ولد واخ له توأمان وكان هو الاول منهما في الولادة ولم يغير شيبه وكان أبيض الرأس واللحية قلت وكان أحمد بن علي البادا وهو من ولد يزيد بن الهيثم يقول إنما هو البادي بكسر الدال ويحكى في تسميته بذلك نحوا مما ذكر أحمد بن كامل وذكره الدارقطني فقال ثقة ( 7667 ) يزيد بن الحسن بن يزيد أبو الطيب البزاز يعرف بابن المسلمة سمع محمد بن عبد الملك زنجويه والحسن بن محمد الزعفراني والحسن بن عرفة ومحمد بن مسلم بن واره وأحمد بن عبد الجبار العطاردي روى عنه أبو الحسن الدارقطني وأبو حفص بن شاهين والكتاني وأحمد بن الفرج بن الحجاج وغيرهم وكان ثقة يسكن سوق يحيى أخبرني العتيقي قال سمعت أحمد بن الفرج بن منصور الوراق يقول توفي يزيد بن الحسن بن يزيد السمسار يوم الاحد لثمان خلون من جمادى الاولى سنة إحدى وثلاثين وثلاثمائة ( 7668 ) يزيد بن إسماعيل بن عمر بن يزيد أبو بكر الخلال سمع عبد الله بن أيوب المخرمي وأحمد بن منصور الرمادي وإبراهيم بن هاني


351

النيسابوري وعباس بن عبد الله الترقفي وعباسا الدوري والحسن بن مكرم وأبا عوف البزوري وإبراهيم بن الوليد الجشاش ومحمد بن العوام الرياحي حدثنا عنه القاضي أبو عمر بن عبد الواحد وعلي بن القاسم بن النجاد وعلي بن أحمد بن إبراهيم البزاز البصريون وكان يزيد قد سكن البصرة وبها مات وكان ثقة ذكر من اسمه يونس ( 7669 ) يونس بن محمد بن مسلم أبو محمد المؤدبسمع حماد بن سلمة وحماد بن زيد وشيبان النحوي وليث بن سعد وفليح بن سليمان وعبد الله بن عمر العمري ومعتمر بن سليمان روى عنه أحمد بن حنبل وعلي بن المديني ومجاهد بن موسى وحجاج بن الشاعر وأبو خيثمة زهير بن حرب وابنه أبو بكر بن أبي خيثمة ويعقوب بن شيبة وحبيش بن مبشر وأحمد بن الخليل البرجلاني ومحمد بن عبيد الله المنادى في آخرين أخبرني علي بن أحمد الرزاز أخبرنا محمد بن جعفر بن الهيثم الانباري حدثنا أحمد بن الخليل البرجلاني حدثنا يونس بن محمد الصدوق أخبرنا أبو بكر الاشناني قال سمعت أحمد بن محمد بن عبدوس الطرائفي يقول سمعت عثمان بن سعيد الدارمي يقول وسئل يعني يحيى بن معين عن يونس بن محمد فقال ثقة أخبرنا عبد الباقي بن عبد الكريم المؤدب قال عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن أحمد بن يعقوب حدثنا جدي قال يونس بن محمد المؤدب ثقة ثقة


352

أخبرني الحسن بن أبي بكر قال كتب إلى محمد بن إبراهيم الجوزي يذكر أن أحمد بن حمدان بن الخضر أخبرهم قال حدثنا أحمد بن يونس الضبي قال حدثني أبو حسان الزيادي قال سنة سبع ومائتين فيها مات يونس بن محمد المؤدب أخبرنا أبو سعيد بن حسنويه أخبرنا عبد الله بن محمد بن جعفر حدثنا عمر بن أحمد الاهوازي حدثنا خليفة بن خياط قال يونس بن محمد المؤدب يكنى أبا محمد مات سنة ثمان ومائتين أخبرنا بن الفضل أخبرنا جعفر الخلدي حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي قال سنة ثمان ومائتين فيهمات يونس بن محمد المؤدب أخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع ان يونس بن محمد المؤدب مات في صفر من سنة ثمان ومائتينأخبرنا أبو خازم بن الفراء أخبرنا الحسين بن علي بن أبي أسامة حدثنا أبو عمران بن الاشيب حدثنا بن أبي الدنيا حدثنا محمد بن سعد قال يونس بن محمد المؤدب توفي يوم السبت لسبع ليال خلون من صفر سنة ثمان ومائتين ( 7670 ) يزيد بن عبد الرحيم بن سعد العسقلاني قدم بغداد وحدث بها عن عبد الله بن وهب وضمرة بن ربيعة وسوار بن عمارة وعبد العزيز بن عبد الغفار وعمرو بن أبي سلمة روى عنه هارون بن عبد الله البزاز ومحمد بن أبي عتاب الاعين وحنبل بن إسحاق وبهلول بن إسحاق الانباري وأبو بكر بن أبي الدنيا وقال بن أبي حاتم سألت أبي عنه فقال كان قدم بغداد تكلموا فيه وليس بالقوي أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق أخبرنا عثمان بن أحمد الدقاق حدثنا حنبل بن إسحاق حدثنا يونس بن عبد الرحيم حدثنا ضمرة حدثنا الاوزاعي عن الزهري عن عروة قال قال لنا المسور بن مخرمة لقد وارت القبور أقواما لو رأوني فيكم لا ستحييت منهم أخبرنا أبو محمد الحسن بن علي بن أحمد بن بشار السابوري بالبصرة حدثنا


353

محمد بن محمويه العسكري حدثنا بهلول بن إسحاق الانباري التنوخي حدثنا يونس بن عبد الرحيم بن سعد العسقلاني سنة ست وعشرين ومائتين بالانبار حدثنا عبد الله بن وهب أخبرنا علي بن الحسين صاحب العباسي أخبرنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن إسماعيل الفارسي حدثنا بكر بن سهل حدثنا عبد الخالق بن منصور قال سألت يحيى بن معين عن يونس بن عبد الرحيم العسقلاني فقال لا أعرفه فقلت له إن بعض أصحاب الحديث يزعمون أنك قدذهبت إليه وكتبت عنه فقال كذبوا لا والله ما رأيته قط ولا عرفته ولكن قدم علينا رجل فزعم ان أهل بلده يسيئون فيه القول ( 7671 ) يونس بن يعقوب أبو إدريس سمع هشيم بن بشير وأبا معاوية الضرير وأسباط بن محمد روى عنه محمد بن مخلد أخبرنا أحمد بن علي بن التوزي أخبرنا عمر بن إبراهيم الكتاني المقرئ حدثنا محمد بن مخلد العطار حدثنا أبو إدريس يونس بن يعقوب سنة أربع وخمسين ومائتين حدثنا هشيم بن بشير الواسطي حدثنا علي بن زيد بن جدعان عن محمد بن المنكدر عن جابر بن عبد الله الانصاري قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من كن له ثلاث بنات يئويهن ويكفلهن ويرحمهن وجبت له الجنة قيل يا رسول الله أو اثنتين قال أو اثنتين فرأى بعض القوم ان لو قال أو واحدة لقال أو واحدة حدثني الازهري حدثنا عبيد الله بن عثمان بن يحيى حدثنا بن مخلد حدثني أبو إدريس يونس بن يعقوب الثقة ( 7672 ) يونس بن أحمد بن أيوب أبو أيوب صاحب اللؤلؤ حدث عن هلال بن يحيى الرازي روى عنه محمد بن مخلد أيضا ( 7673 ) يونس بن سابق حدث عن حفص بن عمر الابلي ومحمد بن زياد الكلبي روى عنه أبو العباس بن عقدة


354

أخبرنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن أحمد بن موسى بن هارون بن الصلت الاهوازي حدثنا أبو العباس أحمد بن محمد بن سعيد بن عقدة الحافظ املاء حدثنا يونس بن سابق البغدادي حدثنا حفص بن عمر بن ميمون حدثنا مالك بنمغول حدثنا صالح بن مسلم عن الشعبي عن جابر بن سمرة قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول يكون بعدي اثنى عشر أميرا ثم تكلم بشئ خفي علي فقال كلهم من قريش قرأت في كتاب البرقاني بخطه سمعت أبا محمد عبد الغني بن سعيد الحافظ وقد جرى ذكر أبي العباس بن عقدة فقال كان حمزة الكناني يحدث عنه ويحسن القول فيه ثم قال عبد الغني سألت عنه الدارقطني فقال من يكذب لا يحفظ كذبه وأبو العباس كان يحفظ الكثير ويبعد ان يكون كاذبا فيه ثم قال غير أنه عمل كتابه على كتاب البخاري في الصحيح روى فيه كل حديث أخرجه البخاري عن شيوخه إذا ضاق مخرجه على أبي العباس أخرجه عن رجل يسميه يونس بن سابق وهذا يونس لا يعرف في الدنيا ولا يدري من هو ( 7674 ) يونس بن عبد الله بن جعفر بن يزيد أبو الطيب المقرئ الصيدلاني يسكن سوق العطش وحدث عن أبي مسلم الكجي كتب عنه أبو الحسن بن الفرات روى عنه أبو القاسم بن الثلاج وأبو نصر محمد بن أبي بكر الاسماعيلي الجرجاني قال محمد بن أبي الفوارس توفي أبو الطيب يونس بن عبد الله الصيدلاني المقرئ يوم الاثنين لاربع بقين من ذي الحجة سنة ست وخمسين وثلاثمائة وكان كبيرا جدا قد ناهز المائة وحدث بشئ يسير ولم أسمع منه شيئا ويقال كان فيه سلامة ( 7675 ) يونس بن أبي بكر الشبلي الصوفي يكنى أبا الحسن حكى عن أبيه روى عنه محمد بن عبد الواحد الهاشمي


355

أنبأنا أبو سعد الماليني قال سمعت أبا بكر محمد بن عبد الواحد الهاشمي يقول سمعت أبا الحسن يونس بن أبي بكر الشبلي يقول قام أبي ليلة فترك فرد رجله على السطح والاخرى على النادر فسمعته يقول لئن اطرفت لارمين بك إلى الدار فما زال على تلك الحال فلما أصبح قال لي يا بني ما سمعت الليلة ذاكرا لله الا ديكا يسوي دانقين ذكر من اسمه يعلى ( 7676 ) يعلى بن عقيل بن زياد بن سليم بن هند بن عبد الله بن ربيعة بن الياس بن يعلى بن محمد بن زيد بن يعلى بن عبد الله أبو المنذر العنزي العروضي كان مؤدب أبا عيسى بن الرشيد وكان شاعرا مدح أبا دلف العجلي وروى أبو عمر الدوري المقرئ عنه ما أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق حدثنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي حدثني قاسم بن زكريا المطرز حدثنا أبو عمر الدوري حدثنا أبو المنذر يعلى بن عقيل قال كان الاعمش إذا رأى حمزة قد اقبل قال هذا حبر القرآن ( 7677 ) يعلى بن عباد الكلابي حدث عن شعبة والحسن بن دينار وحماد بن سلمة وهمام بن يحيى وأبي جبر نصر بن طريف روى عنه محمد بن إسحاق الصاغاني وأحمد بن ملاعب وسنان بن سليمان الدقاق وإسحاق الحربي وبشر بن موسى وغيرهم أخبرنا عثمان بن محمد بن يوسف العلاف أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثني إسحاق بن الحسن حدثنا يعلى بن عباد حدثنا همام عن قتادة عن خلاس عن أبي رافع عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال لو تعلمون ما في الصف الاول لكانت قرعه


356

أخبرنا البرقاني أخبرنا أبو الحسن الدارقطني قال روى شعبة عن قتادة عن خلاس عن أبي رافع عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم لو تعلمون ما في الصف الاول لكانت قرعة أخبرنا البرقاني أخبرنا أبو الحسن الدارقطني قال روى شعبة عن قتادة عن خلاس عن أبي رافع عن أبي هريرة عن الهادي صلى الله عليه وسلم قال لو تعلمون ما في الصف الاول لكانت قرعه تفرد به أبا قطن عن شعبة وغير شعبة لا يستنده وقد رواه يعلى بن عباد وهو بغدادي ضعيف عن همام عن قتادة عن أبي رافع ولا يذكر خلاسا قلت رواه سعيد بن أبي عروبه وأبان بن يزيد عن قتادة عن أبي رافع عن أبي هريرة موقوفا وليس فيه خلاس ذكر من اسمه يزداد ( 7678 ) يزداد بن موسى بن جميل بن السبال بن طشه حدث عن إسرائيل بن يونس ومالك بن أنس وأبي جعفر الرازي روى عنه علي بن الحسين بن حبان وعبد الله بن إسحاق المدائني وقيل هو أزداد بن موسى وقد ذكرناه في باب الالف أول الكتاب أخبرنا أحمد بن عمر بن روح النهرواني بها أخبرنا عبيد الله بن محمد بن عابد الخلال حدثنا علي بن الحسين بن حبان حدثنا يزداد بن السبال حدثنا أبو جعفر الرازي عن مطر الوراق عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده قال رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يصلي بنعله ورأيته يصلي حافيا ورأيته يشرب قائما ورأيته يشرب قاعدا ورأيته ينصرف عن يساره ( 7679 ) يزداد بن عبد الرحمن بن محمد بن يزداد أيو محمد الكاتبمروزي الاصل سمع أبا سعيد الاشج ومحمد بن المثنى العنزي روى عنه الدارقطني وابن شاهين ويوسف القواس وأبو القاسم بن الصيدلاني المقرئ وأحمد بن الفرج بن الحجاج وغيرهم


357

وذكر لي الخلال أن يوسف القواس ذكره في جملة شيوخه الثقات أخبرنا أبو نصر أحمد بن عبد الله الثابتي قال قال لنا عبيد الله بن أحمد بن علي المقرئ مات يزداد بن عبد الرحمن أبو محمد سنة سبع وعشرين وثلاثمائة أخبرني العتيقي قال سمعت أبا الحسن أحمد بن الفرج بن منصور الوراق يقول توفي يزداد بن عبد الرحمن الكاتب يوم الاحد لاربع عشرة ليلة بقيت من جمادي الاولى سنة سبع وعشرين وثلاثمائة ذكر من اسمه ياسين ( 7680 ) ياسين بن محمد الانباري حدث عن محمد بن أبي داود الانباري روى عنه محمد بن القاسم بن أبي نزار أخبرنا عبد الله بن محمد بن عبد الله الخفاف أخبرنا محمد بن المظفر حدثنا محمد بن القاسم بن عبد الرحمن بن أبي نزار حدثنا ياسين بن محمد الانباري حدثنا محمد بن سليمان بن أبي داود الانباري حدثنا أبو ضمرة عن ربيعة عن أنس قال بعث النبي صلى الله عليه وسلم أبا رافع ورجلا من الانصار فانكحاه ميمونه قبل أن يحرم ( 7681 ) ياسين بن الحسن بن محمد بن أحمد بن محمويه أبو محمد الحنائي سمع إسماعيل بن محمد الصفار حدثني عنه أبو الفضل عبيد الله بن أحمد الكوفي الصيرفي وكان صدوقا


358

ذكر الاسماء المفردة في هذا الباب ( 7682 ) الله تعالى يريم بن اسعد وقيل يريم بن عبد أبو العلاء الهمذاني من أهل الكوفة وهو والد هبيرة بن يريم سمع قيس بن سعد بن عبادة وورد في صحبته مسكن وهو موضع قريب من أوانا روى عنه أبو إسحاق الهمذاني أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان حدثنا عبيد الله بن موسى عن إسرائيل عن أبي إسحاق عن يريم أبو العلاء بن أسعد الهمذاني قال زهير بن معاوية وكان إماما في مسجدهم قال رأيت قيس بن سعد ونحن بمسكن فرأيته بال ومسح على خفين له من أزديج كأني أنظر إلى أثر أصابعه على الخفين ثم تقدم وأمنا ونحن عشرة آلاف أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق أخبرنا إسماعيل بن علي الخطبي وأبو علي بن الصواف وأحمد بن جعفر بن حمدان قالوا حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي حدثنا يحيى بن آدم حدثنا إسرائيل عن أبي إسحاق عن يريم أبي هبيرة بن يريم وهو يريم بن عبد أنه كان يؤمهم فيقرأ مائة من القرآن من البقرة ومن آخر آل عمران قال وكان يريم قد قرأ التوراة والزبور والانجيل والقرآن ( 7683 ) يعمر بن بشر أبو عمرو المروزي من كبار أصحاب عبد الله بن المبارك سمع بن المبارك وأبا حمزة السكري الحسين بن واقد والنضر بن محمد الشيباني روى عنه أهل خراسان وقدم بغداد وحدث بها فروى عنه من العراقيين أحمد بن حنبل وعلي بن المديني وأبو بكر بن أبي شيبة والفضل بن سهل الاعرج ومحمد بن أحمد بن الجنيد الدقاق حدثنا أبو الحسن علي بن القاسم بن الحسن الشاهد بالبصرة أخبرنا علي بن إسحاق المادراني أخبرنا محمد بن أحمد بن الجنيد حدثنا يعمر بن بشر حدثنا عبد الله بن المبارك أخبرنا سفيان عن أبي هاشم القاسم بن كثير قال حدثني قيس الخارفي قال سمعت عليا على المنبر يقول سبق رسول الله صلى الله عليه وسلم وصلى أبو بكروثلث عمر ثم أصابتنا فتنة أو خبطتنا فتنة فما شاء الله عزوجل حدثت عن عبيد الله بن عثمان بن يحيى قال أخبرنا الحسن بن يوسف الصيرفي حدثنا أبو بكر الخلال أخبرني زكريا بن يحيى حدثنا أبو طالب قال قلت لابي


359

عبد الله يعمر بن بشر قال هذا قدم من خراسان هذا أول من كتبنا عنه حديث بن المبارك وقال الخلال أخبرني محمد بن علي حدثنا مهني قال سألت أحمد عن يعمر بن بشر فقال ما أرى كان به بأس أخبرنا علي بن أبي علي حدثنا أحمد بن عبد الله الدوري حدثنا محمد بن عبد الله بن الحسين العلاف حدثنا عبد الله بن علي بن المديني حدثني أبي قال كان يعمر بن بشر ثقة وكان له ختن سوء وكان عدوا له أخبرني محمد بن أحمد بن يعقوب أخبرنا محمد بن نعيم الضبي أخبرني أبو بكر محمد بن عبد الله الجراحي حدثنا أبو رجاء محمد بن حمدويه قال يعمر بن بشر من ثقات أهل مرو ومتقيهم وقد روى عنه أقرانه من أصحاب بن المبارك خرج من مرو إلى نيسابور ثم خرج إلى العراق وجاور بمكة ثم انصرف إلى خراسان ومات بمرو أخبرني الحسن بن أبي طالب قال قال أبو الحسن الدارقطني يعمر بن بشر ثقة ثقة ( 7684 ) يسع بن إسماعيل أبو موسى الضرير حدث عن سفيان بن عيينة وزيد بن الحباب وعفان بن مسلم ويحيى بن إسحاق السيلحيني وغسان بن الربيع روى عنه إسحاق بن إبراهيم بن سنين الختلي وأحمد بن زنجويه القطان وأحمد بن محمد بن يزيد الزعفراني والقاضي أبو عبدالله المحاملي ويعقوب بن محمد بن عبد الوهاب الدوري ومحمد بن مخلد العطار وذكر بن مخلد أنه سمع منه في سنة ست وخمسين ومائتين أخبرنا أبو الحسين أحمد بن علي بن عثمان بن الجنيد الخطبي أخبرنا علي بن محمد بن أحمد بن لؤلؤ حدثنا أبو العباس أحمد بن زنجويه القطان حدثنا اليسع بن إسماعيل حدثنا سفيان بن عيينة عن عمرو بن دينار عن عكرمة عن بن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم سمع حاديا يحدو فقال اعدلوا بنا إليه


360

تفرد برواية هذا الحديث هكذا مسندا متصلا يسع بن إسماعيل عن بن عيينة ورواه سعدان بن نصر المخرمي ومحمود بن آدم المروزي عن سفيان مرسلا لم يذكرا فيه بن عباس وهو المحفوظ أخبرنا القاضي أبو الطيب طاهر بن عبد الله الطبري أخبرنا أبو الحسن الدارقطني قال اليسع بن إسماعيل ضعيف ( 7685 ) يموت بن المزرع بن يموت أبو بكر العبدي من عبد القيس بصرى قدم بغداد في سنة إحدى وثلاثمائة وهو شيخ كبير وحدث بها عن أبي عثمان المازني وأبي غسان رفيع بن سلمة دماذ وأبي حاتم السجستاني وأبي الفضل الرياشي ونصر بن علي الجهضمي وعبد الرحمن بن أخي الاصمعي ومحمد بن يحيى الازدي روى عنه الحسن بن أحمد السبيعي وعبد العزيز بن محمد بن إبراهيم بن الواثق بالله الهاشمي وسهل بن أحمد الديباجي وغيرهم وكان صاحب أخبار وملح وآداب وهو بن أخت أبي عثمان الجاحظ واسمه يموت ثم تسمى محمدا ويموت الغالب عليه وخرج من بغداد إلى الشام فمات هناكوقد ذكرناه في باب المحمدين أخبرنا أبو الحسين أحمد بن عمر بن عبد العزيز الهاشمي حدثني جدي أبو محمد عبد العزيز بن محمد بن إبراهيم بن الواثق بالله حدثنا أبو بكر يموت بن المزرع بن يموت بن موسى العبدي سنة اثنتين وثلاثمائة حدثنا محمد بن يحيى الازدي حدثنا حفص بن عمر الحوضي عن الحسن بن عجلان عن الزبير بن الحريث عن عكرمة قال أحسبه عن بن عباس قال ما صرف الله تعالى سليمان عن الهدهد أن يذبحه الا ببر الهدهد بامه أخبرنا الجوهري حدثنا محمد بن العباس حدثنا أبو عبد الله أحمد بن محمد بن إبراهيم الانباري قال قال لنا يموت بن المزرع بن يموت بن عبدوس بن سيار بن المزرع بن الحارث بن ثعلبة بن عمرو بن ضمرة بن دلهاث بن وديعة بن بكر بن


361

وديعة بن بكر بن لكيز بن أفصى بن عبد القيس بن أفصى بن دعمي بن جديلة بن أسد بن ربيع بن نزار سمعت الجاحظ يقول السكباجة من جند البلد لا يضرب عليها بعث وقال هي قديمة الصحبة وأخبرنا الجوهري حدثنا بن حيويه قال أنشدنا أحمد بن محمد الانباري قال أنشدني يموت بن المزرع لنفسه مهلهل قد حلبت شطور دهر وكافحني بها الزمن العفوت وجاريت الرجال بكل ربع فاذعن لي الحثالة والرتوت فارجع ما اجن عليه قلبي كريم غته زمن غتوت كفى حزنا بضيعة ذي قديم وأولاد العبيد لها الجفوت وقد أسهرت عيني بعد غمض مخافة أن تضيع إذا فنيت وفي لطف المهيمن لي عزاء بمثلك ان فنيت وان بقيتفجب في الارض وابغ بها علوما ولا يقطعك جائحة شتوت وان بخل العليم عليك يوما فذل له وديدنك السكوت وقل بالعلم كان أبي جوادا يقال ومن أبوك فقل يموت أخبرني أبو بكر أحمد بن محمد بن أحمد بن جعفر اليزدي بأصبهان أخبرني أبو محمد الحسين بن عمر بن محمد بن يوسف بن يعقوب القاضي في كتابه قال سمعت يموت بن المزرع بن يموت يقول بليت بالاسم الذي سماني به أبي فاني إذا عدت مريضا فاستأذنت عليه فقيل من ذا قلت أنا بن المزرع وأسقطت اسمي حدثني عبد العزيز بن أحمد الكتاني أخبرنا مكي بن محمد بن الغمر المؤدب أخبرنا أبو سليمان محمد بن عبد الله بن أحمد بن زبر قال سنة ثلاث وثلاثمائة فيها مات يموت بن المزرع بن يموت بطبرية قلت وذكر أبو سعيد بن يونس المصري أنه مات بدمشق في سنة أربع وثلاثمائة ( 7686 ) يسر بن أنس أبو الخير البزاز سمع أبا عمار الحسين بن حريث المروزي ومحمد بن بن عبد الكريم البصري وعبد الله بن خالد الربعي ويعقوب بن إبراهيم الدورقي وأبا هشام


362

الرفاعي وسلم بن جنادة السوائي روى عنه أبو بكر بن الانباري النحوي وأبو بكر الشافعي وأبو القاسم الطبراني وعبد العزيز بن جعفر الخرقي وأبو القاسم بن النجار المقرئ ومحمد بن المظفر الحافظ ومحمد بن يزيد بن مروان الانصاري وكان ثقة أخبرنا محمد بن عبد الله بن شهريار الاصبهاني أخبرنا أبو القاسم سليمان بن أحمد بن أيوب الطبراني حدثنا يسر بن أنس البغدادي البزاز حدثنا يعقوب بن إبراهيم الدورقي حدثنا إسماعيل بن علية عن روح بن القاسم عن عبد الله بن أبيبكر بن محمد بن عمرو بن حزم عن عباد بن تميم عن عمه عبد الله بن زيد أن النبي صلى الله عليه وسلم استسقى وقلب رداءه فجعل أعلاه أسفله قال سليمان لم يروه عن رافع الا بن علية أخبرنا البرقاني قال قرأت على أبي القاسم بن النخاس حدثك يسر بن أنس قال بن النخاس وكان ثقة ( 7687 ) يمان بن محمد بن مرزوق أبو عبد الله الصوفي روى أبو الفضل الشيباني عنه عن خازم بن يحيى الحلواني وذكر أبو الفضل أنه سمع منه بأذرمة أخبرني أبو القاسم الازهري أخبرنا أبو الفضل محمد بن عبد الله بن المطلب الشيباني حدثني يمان بن محمد بن مرزوق أبو عبد الله البغدادي الصوفي بن أخت أبي بكر الصيدلاني الحنبلي نزيل أذرمة قال حدثني خازم بن يحيى بن إسحاق بحلوان حدثنا محمد بن كثير الفهري قال حدثني أسير بن سفيان عن غالب بن عبيد الله العقيلي عن ميموت بن مهران عن عبد الله بن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ستة أيام لا يصومهن أحد يوم الاضحى ويوم الفطر وثلاثة أيام التشريق واليوم الذي يشك فيه ( 7688 ) ينفع بن إسماعيل بن أحمد بن إسماعيل أبو الطيب الانصاري سمع محمد بن عثمان بن أبي شيبة ومحمد بن إسحاق بن راهويه وغيرهما كتب عنه أبو الفضل عيسى بن موسى بن أبي محمد بن المتوكل على الله الهاشمي وروى عنه أبو القاسم سليمان بن محمد بن أبي أيوب الشاهد وأبو القاسم عبد الله بن الثلاج وكان ثقة


363

أخبرني أبو طالب محمد بن علي بن ابراهيم البيضاوي أخبرنا أبو القاسم سليمانبن محمد بن أحمد بن أبي أيوب الشاهد حدثنا أبو الطيب ينفع بن إسماعيل الانصاري قال حدثني الحسن بن علي بن الحجاج قال حدثنا الملائي قال سمعت يزيد بن هارون وسئل طلب العلم فريضة قال لا ولكنه واجب مثل ما يجب الجهاد وهو في كتاب الله عزوجل فلولا نفر من كل فرقة منهم طائفة ليتفقهوا في الدين ولينذروا قومهم إذا رجعوا إليهم انقضى حرف الياء


365

باب الكنى


366

هذا ذكر من عرف بكنيته ولم يذكر لنا اسمه أو ذكر على الاختلاف فيه ولم يتضح لنا الصواب منه فمن ذلك ( 7689 ) أبو المؤمن الواثلي سمع علي بن أبي طالب وحضر معه حرب الخوارج بالنهروان روى عنه سويد بن عبيد العجلي أخبرنا أبو سعيد الحسن بن محمد بن عبد الله بن حسنويه الكاتب بأصبهان حدثنا أبو جعفر أحمد بن جعفر أحمد بن جعفر بن أحمد بن سعيد السمسار حدثنا يحيى بن مطرف حدثنا مسلم بن إبراهيم حدثنا سويد بن عبيد العجلي حدثنا أبو المؤمن الواثلي قال سمعت علي بن أبي طالب حين قتل الحرورية قال أنظروا فيهم رجلا كأن ثديه مثل ثدي المرأة أخبرني النبي صلى الله عليه وسلم أني صاحبه فقلبوا القتلى فلم يجدوه قالوا ما وجدناه قال لئن كنتم صدقتم لقد قتلتم خيار الناس قالوا يا أمير المؤمنين سبعة تحت نخلة لم نقلبهم قال فأتوهم فقلبوهم فوجدوه قال أبو المؤمن فرأيته حين جاؤوا به يجرونه في رجله حبل قال فرأيت عليا حين جاؤوا به خر ساجدا وقالقتلاكم في الجنة وقتلاهم في النار ( 7690 ) أبو كثير الانصاري مولاهم حضر مع علي وقعة الخوارج بالنهروان روى عنه إسماعيل بن مسلم العبدي أخبرنا الحسن بن علي التميمي والحسن بن علي الجوهري قالا أخبرنا أحمد بن جعفر بن حمدان حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي حدثنا أبو سعيد مولى بني هاشم حدثنا إسماعيل بن مسلم العبدي حدثنا أبو كثير مولى الانصار قال كنت مع سيدي مع علي بن أبي طالب حين قتل أهل النهروان فكأن الناس وجدوا في أنفسهم عليه من قتلهم فقال علي يا أيها الناس ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد حدثنا بأقوام يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية ثم لا يرجعون فيه حتى يرجع السهم على فوقه وان آية ذلك ان فيهم رجلا أسود مخدج اليد إحدى يديه كثدي المرأة بها حلمة كحلمة ثدي المراة حوله سبع هلبات فالتمسوه فاني أراه فيهم فالتمسوه فوجدوه إلى شفير النهر تحت القتلى فاخرجوه فكبر علي فقال الله أكبر صدق الله ورسول الله وإنه لمتقلد قوسا له عرنية فاخذها بيده فجعل يطعن بها في


367

مخدجته ويقول صدق الله ورسوله وكبر الناس حين رأوه واستبشروا وذهب عنهم ما كانوا يجدون ( 7691 ) أبو صادق الازدي قيل ان اسمه أسلم بن يزيد وقيل عبد الله بن ناجذ وهو كوفي ورد المدائن وحدث عن علي بن أبي طالب وعن ربيعة بن ناجذ وأرسل الرواية عن أبي محذورة روى عنه سلمة بن كهيل وعثمان بن المغيرة والحارث بن حصيرة والحكم بن عتيبة وعمرو بن عمير أخبرنا أبو الحسن محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس حدثنا يحيىبن محمد بن صاعد حدثنا محمد بن أصبغ بن الفرج بمصر حدثني أبي حدثنا علي بن عابس أن عمرو بن عمير حدثه عن أبي صادق قال خرجت مع قوم من الازد حتى نزلنا المدائن حين انصرف على من صفين فجلسوا فتذاكروا النكاح فقال علي الا أحدثكم كيف كان تزويجي فاطمة قالوا بلى يا أمير المؤمنين قال ان أبا بكر خطبها فسكت النبي صلى الله عليه وسلم فأتى أبو بكر عمر فقال خطبت إلى النبي صلى الله عليه وسلم فاطمة فلم يرد علي شيئا ثم ذكر أنه زوجها عليا أخبرني حمزة بن محمد بن طاهر الدقاق أخبرنا علي بن عمر الحافظ حدثنا محمد بن مخلد قال سمعت أبا الفضل أحمد بن ملاعب يقول سمعت أبا نعيم الفضل بن دكين يقول أبو صادق عبد الله بن ناجذ قال لنا أحمد بن ملاعب وهو أخو ربيعة بن ناجذ أخبرنا أحمد بن أبي جعفر حدثنا محمد بن عدي البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال سألت أبا داود عن اسم أبي صادق فقال مسلم بن يزيد أخبرني أبو الفضل عبيد الله بن أحمد بن علي الصيرفي أخبرنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن أحمد بن يعقوب بن شيبة حدثنا جدي قال أبو صادق ثقة وقد اختلف علينا في اسمه فقال الفضل بن دكين اسمه عبد الله بن ناجذ


368

وسمعت أبا بكر بن أبي الاسود ومحمد بن عبد الله بن نمير يقولان اسم أبي صادق مسلم بن يزيد أخبرنا أبو حازم العبدوي قال سمعت أبا بكر محمد بن عبد الله الجوزقي يقول قرئ على مكي بن عبدان وانا أسمع قيل له سمعت مسلم بن أبي الحجاج يقول أبو صادق مسلم الازدي روى عنه الحكم بن عتيبة ويقال عبد الله بن ناجذ أخبرنا البرقاني قال قلت لابي الحسن الدارقطني أبو صادق عن أبي هريرة فقال اسمه عبد الله بن ناجذ أخو ربيعة بن ناجذ كذا يقول أبو نعيم ويقال أبو صادق اسمه مسلم بن مرثد ويقال هما رجلان أحدهما مسلم والآخر عبد الله بن ناجذ قلت فان كان أخا ربيعة بن ناجذ فان ربيعة هو بن ناجذ بن أنيس بن عبد الاسد بن معاذ بن مازن بن الدؤل بن سعد مناة بن عابد واسمه عمرو بن عبد الله بن كعب بن الحارث بن كعب بن عبد الله بن مالك بن نضر بن الازد بن الغوث ( 7692 ) أبو سليمان المرعشي سمع علي بن أبي طالب وحضر معه قتال الخوارج بالنهروان وروى عنه الجعد بن عثمان اليشكري أخبرنا الحسين بن أبي بكر أخبرنا عبد الصمد بن علي الطستي حدثنا جعفر بن محمد بن شاكر حدثنا شهاب بن عباد حدثنا جعفر بن سليمان عن الجعد أبي عثمان عن أبي سليمان المرعشي قال لما سار علي إلى أهل النهر سرت معه فلما نزلنا بحضرتهم أخذني غم لقتالهم لا يعلمه إلا الله تعالى قال حتى سقطت الماء مما اخذني من الغم قال فخرجت من الماء وقد شرح الله صدري لقتالهم قال فقال علي لاصحابه لا تبدؤوهم قال فبدأ الخوارج فرموا فقيل يا أمير المؤمنين قد رموا قال فأذن لهم بالقتال قال فحملت الخوارج على الناس حملة حتى بلغوا منهم شدة ثم حملوا عليهم الثانية فبلغوا من الناس أشد من الاولى ثم حملوا الثالثة حتى ظن الناس أنها الهزيمة قال فقال علي والذي فلق الحبة وبرأ النسمة لا يقتلون منك عشرة ولا يبقى منهم عشرة قال فلما سمع الناس ذلك حملوا عليهم فقتلوا قال فقال علي ان فيهم رجلا مخدج اليد أو مثدون أو مودن اليد قال فأتى به قالفقال علي من رأى منكم هذا فاسكت القوم ثم قال علي من رأى منكم هذا


369

فاسكت القوم ثم قال علي من رأى منكم هذا فقال رجل يا أمير المؤمنين رايته جاء لكذا وكذا قال كذبت ما رأيته ولكن هذا أمير خارجة خرجت من الجن ( 7693 ) أبو خليفة الطائي سمع علي بن أبي طالب وورد المدائن وحضر قتال أهل النهر أخبرنا إبراهيم بن عمر البرمكي حدثنا أحمد إبراهيم بن الحسن أخبرنا محمد بن أحمد بن يوسف الجريري حدثنا أحمد بن الحارث الخزاز أخبرنا أبو الحسن المدائني عن عمرو بن المقدام عمن حدثه عن أبي خليفة الطائي قال لما رجعنا من النهروان لقينا قبل أن ننتهي إلى المدائن أبا العيزار الطائي فقال لعدي يا أبا طريف أغانم سالم أم ظالم آثم قال بل غانم سالم قال الحكم إذا إليك فقال الاسود بن يزيد والاسود بن قيس المراديان وكانا مع عدي ما اخرج هذا الكلام منك الاشر وإنا لنعرفك برأي القوم فاخذاه فاتيا به عليا فقالا إن هذا يرى رأي الخواج وقد قال كذا وكذا لعدي قال فما أصنع به قالا تقتله قال اقتل من لا يخرج علي قالا فتحبسه قال وليست له جناية أحبسه عليها خليا سبيل الرجل ( 7694 ) أبو عبد الله المدائني حدث عن حذيفة بن اليمان روى عنه عمرو بن هرم أخبرنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن عبد الله بن مهدي أخبرنا محمد بن أحمد بن يعقوب بن شيبة حدثنا جدي حدثنا يعلى بن عبيد حدثنا سالم الانعمي عن عمرو بن هرم عن أبي عبد الله رجل من أهل المدائن وعن بن خراش عن حذيفة قال بينما نحن عند رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ قال إني لا أدري ما قدر بقائي فيكم فاقتدوا باللذين من بعدي يشير إلى أبي بكر وعمر وبهدي عمار وعهد بن أمعبد يعني عبد الله بن مسعود ( 7695 ) أبو الصهباء النمري سكن المدائن وحدث عن سلمان الفارسي روى عنه عبد الله بن مجالد النمري أخبرنا أحمد بن محمد العتيقي أخبرنا الحكم أبو حامد أحمد بن الحسين بن علي


370

المروزي حدثنا أحمد بن الحارث بن محمد بن عبد الكريم العبدي حدثنا جدي حدثنا الهيثم بن عدي أخبرني عبد الله بن مجالد النمري قال حدثني أبو الصهباء النمري قال كنا عند سلمان بالمدائن فقال لي من أنت قلت من ربيعة قال وأي ربيعة أنت قلت بن النمر بن قاسط قال نعم الحي حيك هذا الحي من ربيعة يعطون في النائبة ويقرون الضيف لولا الانف الذي فيهم وأظنه سيدركهم منه ما يكرهون ثم قال لنا قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم أتحبني قلت أي والذي لا إله غيره قال فلا تبغضني قلت ومن يبغضك يا رسول الله قال من أبغض العرب فقد ابغضني ( 7696 ) أبوعمران المدائني حدث عن أنس بن مالك روى عنه عبد الرحمن بن عبد الله المسعودي أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا عبد الله بن جفر بن أحمد بن فارس حدثنا يونس بن حبيب حدثنا أبو داود حدثنا المسعودي عن أبي عمران المدائني عن أنس عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يستعيذ من ثمان الهم والحزن والعجز والكسل والجبن والبخل ومن ظلع الدين ومن غلبة الرجال ( 7697 ) أبو بكر بن عبد الله بن محمد بن أبي سبرة القرشي وأبو سبرة صحابي شهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بدرا وهو أبو سبرة بن أبي رهم بن عبد العزي بن أبي قيس بن عبدة بن نصر بن مالك بن حسل بن عامر بن لؤي بنغالب وأبو بكر من أهل مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو أخو محمد بن عبد الله بن أبي سبرة الذي تولى قضاء المدينة من قبل زياد بن عبيد الله الحارثي حدث عن زيد بن أسلم وشريك بن عبد الله بن أبي نمر وموسى بن ميسرة وفضيل بن أبي عبد الله وإسحاق بن عبد الله بن أبي فروة ومحمد بن عبد الرحمن بن أبي ذئب روى عنه بن جريج وعبد الرزاق بن همام وأبو عاصم النبيل وسعيد بن سلام العطار ومحمد بن عمر الواقدي وغيرهم وقدم بغداد وولي القضاء بها وبها كانت وفاته أخبرني الازهري أخبرنا أحمد بن إبراهيم حدثنا أحمد بن سليمان الطوسي


371

حدثنا الزبير بن بكار قال حدثني مصعب بن عبد الله قال خرج محمد بن عبد الله بن حسن بن حسن بن علي بن أبي طالب بالمدينة على المنصور أمير المؤمنين وكان أبو بكر بن عبد الله بن محمد بن أبي سبرة على صدقات أسد وطئ فقدم على محمد بن عبد الله منها بأربعة وعشرين ألف دينار دفعها إليه فكانت قوة لمحمد بن عبد الله فلما قتل محمد بن عبد الله بالمدينة قتله عيسى بن موسى قيل لابي بكر اهرب قال ليس مثلي يهرب فأخذ أسيرا فطرح في حبس المدينة ولم يحدث فيه عيسى بن موسى شيئا غير حبسه فولى أمير المؤمنين المنصور جعفر بن سليمان المدينة وقال له ان بيننا وبين أبي بكر بن عبد الله رحما وقد أساء وأحسن فإذا قدمت عليه فاطلقه واحسن جواره وكان الاحسان الذي ذكر أمير المؤمنين المنصور من أبي بكر أن عبد الله بن الربيع الحارثي قدم المدينة بعد ما شخص عيسى بن موسى ومعه جند فعاثوا بالمدينة وأفسدوا فوثب عليه سودان المدينة والرعاع والصبيان فقتلوا في جنده وطردوهم وانتهبوهم وانتهبوا عبد الله بن الربيع فخرج عبد الله بن الربيع حتى نزل ببئر المطلب يريد العراق على خمسة أميال إلى المدينة بالميل الاول وكسر السودان السجن وأخرجوا أبا بكر فحملوه حتى جاؤوا به إلى المنبر وأرادوا كسر حديده فقاللهم ليس على هذا فوت دعوني حتى أتكلم فقالوا له فاصعد المنبر فأبى وتكلم أسفل المنبر فحمد الله وأثنى عليه وصلى على النبي صلى الله عليه وسلم وحذرهم الفتنة وذكر لهم ما كانوا فيه ووصف عفو الخليفة عنهم وامرهم بالسمع والطاعة فاقبل الناس على كلامه واجتمع القرشيون فخرجوا إلى عبد الله بن الربيع فضمنوا له ما ذهب منه ومن جنده وقد كان تأمر على السودان زنجي منهم يقال له وثيق فمضى إليه محمد بن عمران بن إبراهيم بن محمد بن طلحة فلم يزل يخدعه حتى دنا منه فقبض عليه وأمن من معه فاوثقوه فشدوه في الحديد ورد القرشيون عبد الله بن الربيع إلى المدينة وطلبوا ما ذهب من متاعه فردوا ما وجدا منه وغرموا لجنده وكتب بذلك إلى أمير المؤمنين المنصور فقبل منه ورجع بن أبي سبرة أبو بكر بن عبد الله إلى الحبس حتى قدم عليه جعفر بن سليمان فاطلقه وأكرمه وصار بعد ذلك إلى أمير المؤمنين المنصور واستقضاه ببغداد ومات ببغداد أخبرني الصيمري حدثنا علي بن الحسن الرازي حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني حدثنا أحمد بن زهير أخبرنا مصعب قال أبو بكر بن عبد الله بن محمد بن أبي سبرة كان من علماء قريش ولاه المنصور القضاء


372

أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر قال حدثنا يعقوب بن سفيان حدثنا إبراهيم بن المنذر قال حدثني معن عن مالك قال لما لقيت أبا جعفر قال لي يا مالك من يفتي بالمدينة من المشيخة قال قلت يا أمير المؤمنين بن أبي ذئب وابن أبي سلمة وابن أبي سبرة أخبرنا الجوهري حدثنا محمد بن العباس حدثنا أبو أيوب سليمان بن إسحاق الجلاب حدثنا الحارث بن محمد بن سعد قال أبو بكر بن عبد الله بن محمد بن أبي سبرة بن أبي رهم بن عبد العزى بن أبي قيس بن عبد ود بن نصر بن مالك بنحسل بن عامر بن لؤي كان كثير العلم والسماع والرواية ولي قضاء مكة لزياد بن عبيد الله وكان يفتي بالمدينة ثم كتب إليه فقدم به بغداد وتولى قضاء موسى بن المهدي وهو يومئذ ولي عهد ثم مات ببغداد سنة اثنتين وستين ومائة في خلافة المهدي وهو بن ستين سنة ثم بعث إلى أبي يوسف يعقوب بن إبراهيم فاستقضى مكانه وقال محمد بن سعد أخبرنا محمد بن عمر قال سمعت أبا بكر بن أبي سبرة يقول قال لي بن جريج اكتب لي أحاديث من أحاديثك جيادا قال فكتبت له ألف حديث ودفعتها إليه ما قرأها علي ولا قرأتها عليه قال محمد بن عمر ثم رأيت بن جريج قد أدخل في كتبه أحاديث كثيرة من حديثه يقول حدثني أبو بكر بن عبد الله وحدثني أبو بكر بن عبد الله يعني بن أبي سبرة أخبرنا محمد بن عبد الواحد الكبير حدثنا محمد بن العباس أخبرنا أحمد بن سعيد السوسي حدثنا عباس بن محمد قال سئل يحيى بن معين عن أبي بكر السبري فقال ليس حديثه بشئ قدم إلى ههنا فاجتمع عليه الناس فقال عندي سبعون ألف حديث ان أخذتم عني كما أخذ عيني بن جريج والا فلا قيل ليحيى يعني عرض قال نعم أخبرني عبد الباقي بن عبد الكريم المؤدب أخبرنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن أحمد بن يعقوب حدثنا جدي قال حدثني عبد الله بن شعيب قال


373

حدثني يحيى بن معين قال بن أبي سبرة ضعيف الحدبث وقد كان بن أبي سبرة قدم العراق فجعل يقول لمن أتاه عندي سبعون ألف حديث فإن أخذتم عني كما أخذ عني بن جريج فخذوا قال وكان بن جريج أخذ عنه مناولة أخبرنا أبو سعيد محمد بن موسى الصيرفي قال سمعت أبا العباس محمد بن يعقوب الاصم يقول سمعت العباس بن محمد الدوري يقول سمعت يحيى بن معين يقول أبو بكر بن أبي سبرة الذي يقال له السبري هو مدني ومات ببغداد ليس حديثه بشئ أخبرني أحمد بن عبد الله الانماطي أخبرنا محمد بن المظفر أخبرنا علي بن أحمد بن سليمان المصري حدثنا أحمد بن سعد بن أبي مريم قال سمعت يحيى بن معين يقول أبو بكر بن أبي سبرة ليس بشئ أخبرنا البرقاني أخبرنا أبو أحمد الحسين بن على التميمي حدثنا أبو عوانة يعقوب بن إسحاق الاسفراييني حدثنا أبو بكر المروذي قال وسألته يعني أحمد بن حنبل عن أبي بكر بن أبي سبرة فقال ليس هو بشئ ثم قال روى عنه بن جريج قال حجاج قال عندي سبعون ألف في الحلال والحرام أخبرنا العتيقي أخبرنا يوسف بن أحمد الصيدلاني حدثنا محمد بن عمرو العقيلي حدثنا عبد الله بن أحمد قال قال أبي أبو بكر بن أبي سبرة كان يضع الحديث قال لي حجاج قال لي أبو بكر السبري عندي سبعون ألف حديث في الحلال والحرام قال أبي ليس بشئ كان يضع الحديث ويكذب أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا موسى بن إبراهيم بن النظر العطار حدثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة قال سمعت علي يعني بن المديني وسئل عن بن أبي سبرة فقال كان ضعيفا في الحديث وكان بن جريج أخذ منه مناولة أخبرني الازهري وعلي بن محمد بن الحسن السمسار قالا أخبرنا عبد الله بن عثمان الصفار أخبرنا محمد بن عمران بن موسى الصيرفي حدثنا عبد الله بن علي بن عبد الله المديني قال سمعت أبي يقول كان أبو بكر بن عبد الله بن أبي سبرة روى عنه بن جريج وعبد الرزاق وأبو عاصم وكان منكر الحديث وهو عندينحو بن أبي يحيى


374

أخبرنا بن الفضل القطان أخبرنا علي بن إبراهيم المستملى حدثنا محمد بن إبراهيم بن شعيب الغازي حدثنا محمد بن إسماعيل البخاري قال أبو بكر بن عبد الله بن أبي سبرة المديني ضعيف حدثنا عبد العزيز بن أحمد الكتاني حدثنا عبد الوهاب بن جعفر الميداني حدثنا عبد الجبار بن عبد الصمد السلمي حدثنا القاسم بن عيسى العصار حدثنا إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني قال أبو بكر بن أبي سبرة يضعف حديثه أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان قال باب من يرغب عن الرواية عنهم فذكر جماعة منهم أبو بكر السبري مديني أخبرنا البرقاني أخبرنا أحمد بن سعيد بن سعد حدثنا عبد الكريم بن أحمد بن شعيب النسائي حدثنا أبي قال أبو بكر بن عبد الله بن أبي سبرة متروك الحديث أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا الحسين بن صفوان البرذعي حدثنا عبد الله بن أحمد بن أبي الدنيا حدثنا محمد بن سعد قال أبو بكر بن عبد الله بن محمد بن أبي سبرة بن أبي رهم بن عبد العزى من بني عامر بن لؤي مات سنة اثنتين وستين ومائة ببغداد وهو بن ستين سنة وكان يفتي بالبلد يعني مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان قد ولي قضاء موسى وهو ولي عهد فلما مات بعث إلى أبي يوسف فاستقضى وكان ولى قضاء مكة لزياد بن عبيد الله أخبرنا أبو سعيد بن حسنويه أخبرنا عبد الله بن محمد بن جعفر حدثنا عمر بن أحمد الاهوازي حدثنا خليفة بن خياط وأخبرني البرقاني قال حدثني محمد بن أحمد الادمي حدثنا محمد بن عليالايادي حدثنا زكريا الساجي قالا مات أبو بكر بن عبد الله بن محمد بن أبي سبرة سنة اثنتين وستين ومائة ( 7698 ) أبو بكر بن عياش بن سالم الخياط مولى واصل بن حنان الاسدي سمع أبا إسحاق السبيعي وسليمان التيمي وسليمان الاعمش وإسماعيل بن أبي خالد وهشام بن عروة وحصين بن عبد الرحمن وأبا حصين عثمان بن عاصم


375

وعبد الملك بن عمير وعاصم بن بهدلة روى عنه عبد الله بن المبارك وعبد الرحمن بن المهدي ويحيى بن آدم وأبو داود الطيالسي وحسين بن علي الجعفي وأحمد بن يونس وأبو بكر وعثمان ابنا أبي شيبة ومحمد بن عبد الله بن نمير وأحمد بن حنبل وعلي بن المديني وأحمد بن عمران الاخنسي وأبو كريب محمد بن العلاء وأبو هشام الرفاعي والحسن بن عرفة وغيرهم وهو من أهل الكوفة وقدم بغداد وحدث بها ويختلف في اسمه فأخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا عثمان بن أحمد الدقاق حدثنا حنبل بن إسحاق قال سألت عن اسم أبي بكر بن عياش فقال لي عمي أحمد بن حنبل قد اختلفوا في اسمه وغلبت عليه كنيته قال حنبل وقال لي بعض المشايخ اسمه شعبة بن عياش وقالوا غير ذلك أخبرنا حمزة بن محمد بن طاهر أخبرنا أحمد بن إبراهيم بن شاذان حدثنا عبد الله بن محمد البغوي قال حدثني أبو سعيد يعني الاشج قال سمعت أبا أحمد الزبيري يقول سمعت سفيان الثوري يقول للحسن بن عياش وكان أبو بكر غائبا قدم شعبة أخبرنا أبو العباس الفضل بن عبد الرحمن الابهري حدثنا أبو بكر محمد بن إبراهيم بن علي بن المقرئ بأصبهان قال سمعت محمد بن عباد البغدادي بمكةيقول سمعت أبا هشام الرفاعي يقول قلت لابي بكر بن عياش ما اسمك قال شعبة أخبرني أحمد بن سليمان بن علي المقرئ أخبرنا محمد بن بكران الرازي حدثنا محمد بن مخلد قال سمعت محمد بن هارون الفلاس بقول حدثنا أبو هشام عن حسين بن عبد الاول قال سألت أبا بكر بن عياش عن اسمه فقال شعبة أخبرني الحسين بن علي الطناجيري أخبرنا عمر بن أحمد الواعظ قال سمعت عبد الله بن سليمان بن الاشعث يقول قال أبي قال يحيى الحماني أبو بكر بن عياش اسمه محمد ويقال شعبة أخبرنا القاضي أبو العلاء الواسطي أخبرنا محمد بن أحمد بن حماد بن سفيان الكوفي حدثنا أبو العباس بن سعيد قال يقال إن اسم أبي بكر بن عياش شعبة ويقال محمد


376

حدثني محمد بن يوسف القطان النيسابوري أخبرنا الخصيب بن عبد الله القاضي بمصر أخبرنا عبد الكريم بن أحمد بن شعيب النسائي قال أخبرني أبي قال أبو بكر بن عياش اسمه محمد وقيل شعبة وقيل اسمه كنيته وقال أبو عبد الرحمن أخبرنا سليمان بن الاشعث حدثنا الحسن بن علي الحلواني حدثنا موسى بن بلال قال قلت للحسن بن عياش ما اسم أبي بكر قال أما إنه لا يعرف اسمه أحد غيري وغيره اسمه محمد أخبرنا أبو الحسن العتيقي أخبرنا يوسف بن أحمد الصيدلاني بمكة حدثنا محمد بن عمرو العقيلي حدثنا محمد بن إسماعيل يعني الصائغ حدثنا الحسن بن علي الحلواني حدثنا موسى بن بلال قال سمعت رجلا قال للحسن بن عياش ما اسم أبي بكر قال أما إنه لا يعرف اسمه أحد غيري وغيره قلت ما اسمه قالمحمد وقال العقيلي حدثنا عبد الله بن حمدويه البغلاني قال أخبرنا علي بن خشرم قال حدثني إبراهيم بن أبي بكر بن عياش قال لم يكن لابي اسم غير أبي بكر أخبرنا أبو حازم عمر بن أحمد بن إبراهيم العبدوي بنيسابور قال سمعت أبا بكر محمد بن عبد الله الجوزقي يقول قرئ على مكي بن عبدان وأنا أسمع قيل له سمعت مسلم بن الحجاج يقول أبو بكر بن عياش الاسدي قال أبو حفص اسمه سالم وقال غيره شعبة أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق ومحمد بن الحسين بن الفضل قال بن رزق حدثنا وقال الآخر أخبرنا عمر بن أحمد الدقاق حدثنا محمد بن هشام بن أبي الدميك حدثنا أبو طالب الهروي هاشم بن الوليد قال سمعت الهيثم بن عدي يقول اسم أبي بكر بن عياش مطرف بن عياش النهشلي حدثني محمد بن علي الصوري والحسن بن داود المصري قالا أخبرنا عبد الرحمن بن عمر التجيبي حدثنا أبو سعيد أحمد بن محمد بن زياد حدثنا أحمد بن طاهر التجيبي حدثنا حرملة يعني بن يحيى قال سألت دحيم بن اليتيم ما كان اسم أبي بكر بن عياش فقال رؤبة


377

أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا علي بن محمد بن أحمد المصري حدثنا روح بن الفرج قال سمعت سفيان بن بشر يقول أبو بكر بن عياش عتيق بن عياش أخبرنا بن الفضل أخبرنا دعلج بن أحمد أخبرنا أحمد بن علي الابار حدثنا مسلم بن عبد الرحمن قال سألت عمر بن هارون عن اسم أبي بكر بن عياش فقال سألت والله أبا بكر بن عياش عن اسمه فقال لا أدري الغالب على اسمي كنيتيأخبرنا القاضي أبو محمد بن الحسن بن الحسين بن رامين الاستراباذي حدثنا الحسن بن إبراهيم بن يزيد الفسوي بها قال حدثنا أبو بكر بن أبي سعدان حدثنا الحسين بن جعفر قال سمعت يزيد بن هارون قال قلت لابي بكر بن عياش ما اسمك قال يوم وضعتني أمي سمتني أبا بكر أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان وأخبرنا الفصل بن عبد الرحمن الابهري حدثنا أبو بكر بن المقرئ حدثنا أبو يعلى الموصلي قالا حدثنا مجاهد بن موسى حدثنا يحيى بن آدم قال سألت أبا بكر بن عياش عن اسمه فقال هو اسمي أخبرني عبد العزيز بن علي الازجي أخبرنا عمر بن محمد بن إبراهيم البجلي حدثنا أحمد بن عبيد الله بن عمار الثقفي قال سمعت أبا هشام الرفاعي يقول قلت لابي بكر بن عياش ما اسمك يا أبا بكر قال أبو بكر بن عياش أخبرني محمد بن عبد الملك القرشي والحسن بن أبي طالب قالا أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا محمد بن هارون البيع حدثنا محمد بن عبد العزيز بن أبي رزمة قال سمعت الفضل بن موسى يقول اسم أبي بكر بن عياش كنيته أخبرني محمد بن علي المقرئ أخبرنا أبو مسلم بن مهران أخبرنا عبد المؤمن بن خلف النسفي قال سمعت أبا علي صالح بن محمد يقول سمعت أبا هشام الرفاعي يقول سمعت رجلا سأل أبا بكر بن عياش عن اسمه فقال اسمي وكنيتي واحدة أخبرنا بن الفضل أخبرنا محمد بن العباس بن نجيج حدثنا أبو إسماعيل محمد بن إسماعيل قال سمعت أحمد بن عبد الله بن يونس يقول ليس لابي بكر بن عياش اسم ولا يعرف له اسم


378

أخبرنا القاضي أبو العلاء الواسطي أخبرنا محمد بن أحمد بن محمد المفيد أخبرنا أبو جعفر محمد بن معاذ الهروي قال سمعت أبا داود السنجي يقول لا يعرف اسم أبي بكر بن عياش أخبرنا أبو عمر الحسن بن عثمان الواعظ أخبرنا أبو محمد جعفر بن محمد بن أحمد بن الحكم الواسطي قال سمعت أبا جعفر بن أبي شيبة يقول حدثني أبي قال بعث هارون الرشيد إلى الكوفة إلى أبي بكر بن عياش فأحضره وخرج معه وكيع فلما قدم استأذن على الرشيد فأذن له فدخل قال ووكيع يقوده وكان قد ضعف بصره فلما رآه الرشيد قال له يا أبا بكر ادن فلم يزل يدنيه فلما قرب منه قال وكيع تركته ووقفت حيث أسمع كلامه فقال له الرشيد يا أبا بكر قد أدركت أيام بني أمية وأدركت أيامنا فاينا كان أخير قال وكيع فقلت اللهم ثبت الشيخ فقال يا أمير المؤمنين أولئك كانوا أنفع الناس وأنتم أقوم بالصلاة فصرفه الرشيد وأجازه بستة آلاف وأجاز وكيع بثلاثة آلاف أو كما قال بن أبي شيبة أخبرنا علي بن الحسين صاحب العباسي أخبرنا إسماعيل بن سعيد المعدل أخبرنا الحسين بن القاسم الكوكبي قال حدثني أحمد بن وهب حدثنا عبد الرحمن بن صالح قال دخل أبو بكر بن عياش على موسى بن عسى وهو على الكوفة وعنده عبد الله بن مصعب الزبيري وأدناه موسى ودعا له بتكاء فاتكأ وبسط رجليه فقال الزبيري من هذا الذي دخل ولم يستأذن له ثم أتكأته وبسطته قال هذا فقيه الفقهاء والرأس عند أهل المصر أبو بكر بن عياش قال الزبيري فلا كثير ولا طيب ولا مستحق لكل ما فعلته به فقال أبو بكر يا أيها الامير من هذا الذي سأل عني بجهل ثم تتابع في جهله بسوء قول وفعل فنسبه له فقال أسكت مسكتا فبأبيك غدر ببيعتنا وبقول الزور خرجت امنا وبابنه هدمت كعبتنا وبك احرى أن يخرج الدجال فينا قال فضحك موسى حتى فحص برجليه وقال للزبيري انا والله أعلمانه يحوط أهلك وأباك ويتولاه ولكنك مشئوم على آبائك أخبرنا البرقاني حدثنا أبو العباس بن حمدان أخبرنا محمد بن أيوب أخبرنا الحسن بن عيسى قال كان بن المبارك يعظم الفضيل وأبا بكر بن عياش ولو كانا على غير تفضيل أبي بكر وعمر لم يعظمها


379

أخبرنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن عبد الله بن مهدي أخبرنا محمد بن أحمد بن يعقوب بن شيبة حدثني جدي قال سمعت بن أبي إسرائيل يقول رأيت بن المبارك قدام أبي بكر بن عياش بالكوفة كأنه غلام وعلى أبي بكر برنس وهو مستقبل القبلة فلما نظرا إلينا قاما قال أبو يعقوب وكان أبو بكر بن عياش عجبا في السنة أخبرنا القاضي أبو العلاء الواسطي حدثنا عمر بن أحمد الواعظ حدثنا علي بن الحسين بن حرب القاضي حدثنا أبو السكين زكريا بن يحيى قال سمعت أبا بكر بن عياش يقول لو أتاني أبو بكر وعمر وعلي في حاجة لبدأت بحاجة علي قبل أبي بكر وعمر لقرابته من رسول صلى الله عليه وسلم ولان أخر من السماء إلى الارض أحب الي من أن أقدمه عليهما أخبرنا بن الفضل أخبرنا دعلج بن أحمد أخبرنا أحمد بن علي الابار حدثنا أبو هشام قال سمعت أبا بكر بن عياش يقول أبو بكر الصديق خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم في القرآن لان الله تعالى يقول للفقراء المهاجرين الذين أخرجوا من ديارهم وأموالهم يبتغون فضلا من الله ورضوانا وينصرون الله ورسوله أولئك هم الصادقون فمن سماه صادقا فليس يكذبهم قالوا يا خليفة رسول الله أخبرنا التنوخي حدثنا محمد بن العباس الخزار وعيسى بن علي بن عيسى الوزير وأخبرنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن أحمد بن إسحاق وأبو الحسين أحمد بنمحمد بن أحمد بن عبد الله بن النقور الكرخيان قالا أخبرنا عيسى بن علي قالا حدثنا أبو عبيد علي بن الحسين بن حرب القاضي حدثنا أبو السكين الكوفي قال سمعت أبا بكر بن عياش يقول في مجلسه بالكناسة عند الطاق في القتاتين إني أريد أن أتكلم اليوم بكلام لا يخالفني فيه أحد إلا هجرته ثلاثا قالوا قل يا أبا بكر قال ما ولد لآدم مولود بعد النبيين والمرسلين أفضل من أبي بكر قالوا صدقت يا أبا بكر فقال له عاصم بن يوسف مولى فضيل بن عياض يا أبا بكر ولا يوشع بن نون وصى موسى قال ولا يوشع بن نون وصى موسى إلا أن يكون كان نبيا ثم فسره أبو بكر فقال قال الله كنتم خير أمة أخرجت للناس وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أفضل هذه الامة بعدي أبو بكر


380

أخبرنا أبو سعيد محمد بن موسى الصيرفي حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب الاصم حدثنا محمد بن إسحاق الصاغاني حدثنا أحمد بن يونس قال قلت لابي بكر بن عياش جار لي رافضي قد مرض أعوده قال عده كما تعود النصراني أو اليهودي لاتنو فيه الاجر حدثني علي بن أحمد بن عيسى الهاشمي قال هذا كتاب جدي أبي الفضل عيسى بن موسى بن أبي محمد بن المتوكل على الله فقرأت فيه حدثني محمد بن داود النيسابوري حدثنا أبويحيى الخفاف زكريا بن داود حدثنا عبيد الله بن محمد بن يزيد بن خنيس حدثنا معاوية بن عبد الله العثماني قال ركب مع أبي بكر بن عياش في سفينة مرجئ ورافضي وحروري فاختلفوا فيما بينهم فجاءوا إلى أبي بكر بن عياش فقالوا احكم بيننا فقال قد عرفتم خلافي لكم كلكم قالوا على ذلك احكم بيننا فقال للرافضي في الدنيا قوم أجهل منكم تزعمون أن هذا الامر كان لصاحبكم فتركه حياته وسلمه لغيره ثم تبغون أن تأخذوا له به بعد وفاته ثم قالللحروري ترعون عن قتل النساء والدان وتستحلون سفك دماء المسلمين ثم قال للمرجئ أنت أحمق الثلاثة هذان يزعمان أنك في النار وأنت تشهد أنهما في الجنة أخبرنا العتيقي أخبرنا عثمان بن محمد المخرمي حدثنا إسماعيل بن محمد الصفار حدثنا عباس بن محمد الدوري قال سمعت يحيى بن معين يقول شريك اثبت من أبي الاحوص وأبو الاحوص أثبت من أبي بكر بن عياش أخبرنا أبو عمر بن مهدي أخبرنا محمد بن أحمد بن يعقوب حدثنا جدي مفضل قال سألت يحيى بن معين عن أبي بكر بن عياش فضعفه أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق حدثنا جعفر بن محمد بن نصير الخلدي حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي حدثنا محمد بن موسى حدثنا موسى بن داود حدثنا عثمان بن زائدة الرازي قال سألت سفيان الثوري عمن آخذ العلم بالكوفة قال عليك بزائدة بن قدامة وسفيان بن عيينة قلت فأبو بكر بن عياش قال ذاك صاحب قرآن أخبرنا أبو عمر بن مهدي أخبرنا محمد بن أحمد بن يعقوب حدثنا جدي قال سمعت إبراهيم بن هاشم قال سمعت بشر بن الحارث وذكر المحدثين والفقهاء


381

فقال منهم أبو بكر بن عياش قال جدي وأبو بكر بن عياش شيخ قديم معروف بالصلاح البارع وكان له فقه كثير وعلم بأخبار الناس ورواية للحديث يعرف له سنه وفضله وفي حديثه اضطراب أخبرنا بن الفضل أخبرنا دعلج أخبرنا أحمد بن علي الابار حدثنا محمد بن يحيى قال سمعت أبا نعيم يقول لم يكن من شيوخنا أكثر غلطا من أبي بكر بن عياشأخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا محمد بن أحمد بن الحسن الصواف حدثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة حدثنا علي بن عبد الله المديني قال قال يحيى بن سعيد لو كان أبو بكر بن عياش بين يدي ما سألته عن شئ أخبرنا عبد الله بن أحمد السوذجاني بأصبهان أخبرنا أبو بكر بن المقرئ حدثنا محمد بن الحسن بن علي بن بحر حدثنا أبو حفص عمرو بن علي قال كان يحيى بن سعيد إذا ذكر عنده أبو بكر بن عياش كلح وجهه وكان عبد الرحمن يحدث عنه أخبرني عبد الله بن يحيى السكري أخبرنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي حدثنا جعفر بن محمد بن الازهر حدثنا بن الغلابي قال وسألته يعني يحيى بن معين عن أبي بكر بن عياش فضعفه أخبرنا العتيقي أخبرنا محمد بن عدي البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال قلت لابي داود أبو بكر بن عياش كان يغلط فقال سمعت أحمد بن حنبل يقول كان أبو بكر يحدث بحث أي بحث قال أبو داود حدث عن إسماعيل عن الشعبي بحديث فقال أحمد ليس هذا من حديث إسماعيل أبو بكر يحدث بحث أي بحث قال أبو داود أبو بكر ثقة أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر قال حدثنا يعقوب بن سفيان حدثني الفضل بن زياد قال قال أبو عبد الله أبو بكر يضطرب في حديث هؤلاء الصغار فاما حديثه عن أولئك الكبار ما أقربه عن أبي حصين وعاصم وانه ليضطرب عن أبي إسحاق أو نحو هذا ثم قال ليس هو مثل سفيان وزائدة وزهير وكان سفيان فوق هؤلاء وأحفظ


382

أنبأنا أبو بكر أحمد بن علي الاصبهاني أخبرنا أبو أحمد الحافظ أخبرنا محمد بن إسحاق الثقفي قال سمعت المهني بن يحيى يقول سألت أحمد بن حنبل أيهما أحب إليك إسرائيل أو أبو بكر بن عياش فقال إسرائيل فقلت لم قال لان أبا بكر كثير الخطأ جدا قلت كان في كتبه خطأ قال لا كان إذا حدث من حفظه أخبرني محمد بن أحمد بن يعقوب أخبرنا محمد بن نعيم أخبرنا علي بن عيسى الحيري حدثنا أحمد بن سلمة بن عبد الله قال سمعت إسحاق بن إبراهيم يقول جاء رجل إلى أبي بكر بن عياش فقال يا أبا بكر الا تحدث الناس قال قد حدثت الناس خمسين سنة ثم قال أبو بكر للرجل اقرأ قل هو الله أحد فقرأ ثم قال الثانية فقرأ حتى بلغ عشرين مرة فكأن الرجل وجد في نفسه من ذلك فقال أنا لا أضجر وقد حدثت الناس خمسين سنة وأنت في ساعة تضجر أخبرنا حمزة بن محمد بن طاهر حدثنا الوليد بن بكر الاندلسي حدثنا علي بن أحمد بن زكريا الهاشمي حدثنا أبو مسلم صالح بن أحمد بن عبد الله العجلي حدثني أبي قال أبو بكر بن عياش كوفي ثقة مولى بني أسد أخبرنا البرقاني أخبرنا محمد بن عبد الله بن خميرويه الهروي أخبرنا الحسين بن ارديس قال قال بن عمار رأيت أبا بكر بن عياش فكأنما رأيت رجلا من صدر هذه الامة أو نحوه أخبرنا البرقاني قال قرأت على أبي القاسم بن النخاس أخبركم بن أبي داود حدثنا إسحاق بن وهب قال سمعت يزيد بن هارون وذكر عنده أبو بكر بن عياش فقال كان أبو بكر بن عياش خيرا فاضلا لم يضع جنبه إلى الارض أربعين سنة أخبرني الصيمري حدثنا علي بن الحسن الرازي حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني حدثنا أحمد بن زهير حدثنا يحيى بن معين قال سمعت أبا عيسى النخعي قال لم يفرش لابي بكر بن عياش فراش خمسين سنةأخبرنا عبد الواحد بن محمد بن مهدي أخبرنا محمد بن أحمد بن يعقوب حدثنا جدي حدثني يحيى بن أيوب حدثنا أبو عيسى النخعي الحواري قال لم يفرش لابي بكر بن عياش فراش خمسين سنة


383

أخبرنا عبد الملك بن محمد الواعظ أخبرنا دعلج بن أحمد وأخبرنا الحسين بن أبي بكر أخبرنا أبو سهل أحمد بن محمد بن عبد الله بن زياد القطان قالا حدثنا موسى بن هارون حدثنا يحيى الحماني حدثنا أبو بكر بن عياش قال جئت ليلة إلى زمزم فاستقيت منها دلوا لبنا وعسلا أخبرنا أبو محمد عبد الله بن أحمد بن عبد الله الاصبهاني حدثنا جعفر بن محمد بن نصير الخلدي حدثنا أحمد بن محمد بن مسروق حدثنا يحيى الحماني قال سمعت أبا بكر بن عياش يقول أتيت زمزم فاستقيت منها عسلا وأتيتها فاستقيت منها لبنا وأتيتها فاستقيت منها ماء أخبرنا القاضي أبو بكر محمد بن عمر الدوادي حدثنا محمد بن العباس بن الفرات حدثنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم حدثنا أبو شيخ الاصبهاني حدثنا دلويه قال سمعت عليا يعني بن محمد بن أخت يعلى بن عبيد يقول مكث أبو بكر بن عياش عشرين سنة قد نزل الماء في إحدى عينيه ما يعلم به أهله أخبرنا الجوهري حدثنا محمد بن العباس حدثنا محمد بن القاسم أبو الطيب البزاز حدثنا عبد الله بن أبي سعد قال حدثني محمد بن الحجاج بن جعفر بن إياس بن نذير الضبي قال كان أبو بكر بن عياش يقوم الليل في قباء صوف وسراويل وعكازة يضعها في صدره حين كبر يتكئ عليها فيحيى ليلته ومات أبو بكر وهو بن ست وتسعين كتب إلى عبد الرحمن بن عثمان الدمشقي وحدثني عبد العزيز بن أبي طاهر عنهقال أخبرنا أبو الميمون البجلي حدثنا أبو زرعة قال سمعت أحمد بن يونس يقول كان أبو بكر بن عياش مثل سفيان الثوري يعني في السن أخبرنا بن رزق وابن الفضل قالا أخبرنا دعلج بن أحمد قال حدثنا وفي حديث بن الفضل أخبرنا أحمد بن علي الابار حدثنا عبد الله بن عمر الجعفي قال سمعت حسن بن علي يقول كنا في مجلس سعير بن الخمس قال أبو عبد الرحمن وهو مجلس لم يزل الناس يجلسون فيه كان سعيد بن جبير يجلس فيه قال وهم فيه مجتمعون قالوا لسفيان الثوري يا أبا عبد الله كم أتى عليك قال خمس وأربعون قال زائدة أنا فيها قال سفيان بن عيينة أنا بن ثلاث وأربعين قال فقال أبو بكر بن عياش قه قه يعني ضحك أنا أكبركم انا بن ثمان وأربعين


384

أخبرنا البرقاني قال قرئ على أبي إسحاق المزكي وأنا اسمع سمعت أبا الحسن محمد بن أحمد بن زهير الطوسي قال سمعت علي بن خشرم قال سمعت أبا بكر بن عياش يقول وهو يبكي بلغت الثمانين أو جزتها فماذا أؤمل أو أنتظر وأخبرنا البرقاني قال سمعت أبا القاسم عبد الله بن إبراهيم الابندوني يقول سمعت أبا الحسن أحمد بن محمد بن الفضل بن موسى السجستاني بدمشق يقول سمعت علي بن خشرم قال سمعت أبا بكر بن عياش ينشد بلغت الثمانين أو جزتها فماذا أؤمل أو أنتظر علتني السنون فابلينني ودقت عظامي وكل البصر أما في الثمانين من مولدي ودون الثمانين ما يعتبر أخبرنا القاضي أبو بكر أحمد بن الحسن الحرشي حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب الاصم قال حدثنا عبد الله بن أحمد بن المستورد الكوفي حدثنا وضاح بنيحيى النهشلي قال قال أبو بكر بن عياش صرت من ضعفي كالثوب الخلق طورا ير فيه وطورا ينفتق من صحب الدهر تقيى بالعلق أخبرنا البرقاني أخبرنا أبو الفضل بن خميرويه أخبرنا الحسين بن إدريس قال قال بن عمار سمعت أبا بكر بن عياش يقول صمت ثمانين رمضانا أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق أخبرنا عثمان بن أحمد الدقاق حدثنا محمد بن أحمد بن البراء حدثنا إسحاق بن الحسين قال كان أبو بكر بن عياش لما كبر يأخذ افطاره ثم يغمسه بالماء في جركان له في بيت مظلم ثم يقول يا ملائكتي طالب صحبتي لكما فان كان لكما عند الله شفاعة فاشفعا لي أخبرنا القاضي أبو العلاء الواسطي أخبرنا محمد بن جعفر التميمي بالكوفة أخبرنا أبو بكر الدارمي حدثنا الحسن بن يحيى بن أبان عن أبي هشام الرفاعي قال سمعت أبا بكر بن عياش يقول لي غرفة قد عجزت عن الصعود إليها وما يمنعني من النزول منها إلا اني اختم فيها القرآن كل يوم وليلة منذ ستين سنة أخبرني الازهري حدثنا محمد بن العباس حدثنا أبو القاسم بن منيع حدثنا أبو زكريا يحيى بن أيوب العابد قال حدثني نصر بن بسام صاحب كان لنا ثقة عن


385

أبيه قال سألت حدقة أبي بكر يعني بن عياش فقال لي ضعها على كفي فوضعتها على كفه ثم بكيت فقال أتبكي على وقد قرأت القرآن ثمانين سنة وأخرى أخبرك بها أي بني ما أتت علي ليلة في مرض إلا وأنا أقرا فيها القرآن قال أبو زكريا فلما قدم أبو بكر بغداد قال أنا صاحبكم الذي تعرفون أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا الحسن بن صفوان البرذعي حدثنا عبد الله بن محمد بن أبي الدنيا حدثنا محمد بن المثنى قال سمعت إبراهيمبن شماس قال سمعت إبراهيم بن أبي بكر بن عياش قال شهدت أبي عند الموت فبكيت فقال يا بني ما يبكيك فما أتى أبوك فاحشة قط أخبرنا الحسن بن أبي بكر قال كتب إلى محمد بن إبراهيم الجوري ان عبدان بن أحمد بن أبي صالح الهمذاني حدثهم قال حدثنا أبو حاتم الرازي حدثنا أحمد بن خالد قال قيل لابي بكر بن عياش كيف قراءتك بالترتيل فقال كيف أقدر أرتل وأنا أقرأ القرآن في كل يوم وليلة منذ أربعين سنة أخبرنا عبد الرحمن بن عبيد الله الحربي حدثنا حبيب بن الحسن القزاز حدثنا محمد بن إبراهيم الصعدي حدثنا علي بن مسلم الهاشمي حدثنا عبد الرحمن بن يحيى الصيداوي حدثنا إبراهيم بن أبي بكر بن عياش قال بكيت عند أبي حين حضرته الوفاة فقال لي ما يبكيك أترى الله يضيع لابيك أربعين سنة يختم فيها القرآن كل ليلة أخبرنا عبد الله بن أحمد بن عبد الله الاصبهاني حدثنا جعفر بن محمد بن نصير الخلدي حدثنا أحمد بن محمد بن مسروق قال سمعت يحيى الحماني يقول لما حضرت أبا بكر بن عياش الوفاة بكت أخته فقال لها ما يبكيك انظري إلى تلك الزاوية التي في البيت قد ختم أخوك في هذه الزاوية ثمان عشرة ألف ختمه أخبرني بن الفضل أخبرنا دعلج أخبرنا أحمد بن علي الابار قال سمعت مسلم بن سلام قال مات أبو بكر بن عياش سنة ثلاث وتسعين ومائة وقد جاز التسعين فذكر سنين أخبرنا بن رزق أخبرنا عثمان بن أحمد الدقاق حدثنا حنبل بن إسحاق قال قال أبو عبد الله مات أبو بكر بن عياش سنة ثلاث وتسعين وله ثلاث وتسعون


386

روى عبد الله بن أحمد والفضل بن زياد عن أبي عبد الله أحمد بن حنبل في مولد أبي بكر خلاف هذا أخبرني الصيمري حدثنا علي بن الحسن الرازي حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني حدثنا أحمد بن زهير قال سمعت يحيى بن معين يقول ولد أبو بكر بن عياش سنة أربع وتسعين أخبرنا بن رزق أخبرنا إسماعيل بن علي الخطبي وأحمد بن جعفر بن حمدان قالا حدثنا عبد الله بن أحمد حدثني أبي حدثنا حسن بن الربيع قال وأخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان قال قال الحسن بن الربيع ولد أبو بكر بن عياش سنة خمس وتسعين أخبرني الحسين بن علي الطناجيري أخبرنا محمد بن زيد بن علي بن مروان الانصاري بالكوفة أخبرنا محمد بن محمد بن عقبة الشيباني حدثنا هارون بن حاتم قال سمعت منصور بن أبي موبرة الاسدي يقول لابي بكر بن عياش يا أبا بكر متى ولدت قال سنة خمس وتسعين أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب قال حدثني الفضل قال سمعت أبا عبد الله يقول ولد أبو بكر بن عياش سنة ست وتسعين أخبرنا بن رزق أخبرنا إسماعيل الخطبي وأحمد بن جعفر بن حمدان قالا حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل قال قال أبي بلغني مات أبو بكر بن عياش سنة ثلاث وتسعين وله ست وتسعون أخبرنا أبو عمر بن مهدي أخبرنا محمد بن أحمد بن يعقوب بن شيبة حدثنا جدي قال حدثني يوسف بن يعقوب الصفار قال سمعت أبا بكر بن عياش يقول ولدت في زمان سليمان بن عبد الملك سنة سبع وتسعين وأخذت رزق عمر بن عبد العزيز ومكثت خمسة أشهر ما أشرب ماء ما أشرب الا النبيذ قال وصمت خمسةوسبعين شهر رمضان ما افطرت منها يوما من سفر ولا مرض قال يوسف مات في جمادى سنة ثلاث وتسعين ومائة وله ست وتسعون سنة أخبرنا القاضي أبو بكر أحمد بن الحسن الحرشي حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب الاصم قال سمعت أحمد بن عبد الجبار العطاردي يقول وأبو بكر بن عياش سنة ثلاث وتسعين ومائة يعني مات


387

أخبرنا علي بن أحمد الرزاز أخبرنا أبو علي بن الصواف حدثنا بشر بن موسى حدثنا أبو حفص عمرو بن علي وأخبرنا الازهري أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا إبراهيم بن محمد الكندي حدثنا أبو سعد محمد بن المثنى قالا ومات أبو بكر بن عياش سنة ثلاث وتسعين ومائة ( 7699 ) أبو بكر بن مروان بن الحكم بن يزيد بن عمير الاسدي البصري قدم بغداد وحدث بها عن جويرية بن أسماء وعبد الوارث بن سعيد وحماد بن زيد روى عنه عمر بن شبة النميري والحسن بن علي المعمري وقال عبد الرحمن بن أبي حاتم الرازي سألت أبي عنه فقال كتبت عنه وليس به بأس أخبرنا الحسن بن الحسين بن العباس النعالي أخبرنا أحمد بن جعفر بن محمد بن سلم الختلي حدثنا أبو علي الحسن بن علي المعمري حدثنا عمر بن شبة بن عبيدة النميري حدثنا أبو بكر بن مروان بن الحكم بن يزيد بن عمير الاسيدي وكان ثقة وفوق الثقة حدثنا عبد الوارث بن سعيد عن شعيب بن الحبحاب عن أنس قال قال رسولالله صلى الله عليه وسلم من صلى على جنازة فله قيراط ومن اتبعها إلى الحفرة فله قيراطان القيراط أعظم من جبل أحد قال أبو علي المعمري هكذا قال هذا الشيخ واراه وهم فيه وذلك ان عبيد الله بن عمر حدثنا قال حدثنا عبد الوارث عن شعيب بن الحبحاب عن عثمان بن سعيد عن أبي هريرة موقوفا وقد رواه حماد بن زيد عن شعيب فقال عن أبي الليث مولى كثير بن الصلت عن أبي هريرة موقوفا ورواه عبد الكبير بن شعيب عن أبيه عن كثير مولى بن الصلت عن أبي هريرة ورفعه قال أبو علي وقد كتبت أنا عن أبي بكر


388

الاسيدي هذا الذي رواه عن عبد الوارث إلا أني لم أكتب هذا عنه قدم علينا من البصرة سنة اثنتين وثلاثين يريد سر من رأى فنزل دار بن جميل فبتنا على بابه فحدثنا بمجلس في الليل فيه عن جويريه بن أسماء وحماد بن زيد ثم خرج في السحر وكان يسأل عن حديث بن عون عن الحسن لم يحدث به الا الاسيدي عن بن عون وليس بمسند ( 7700 ) أبو بكر بن أبي النضر هاشم بن القاسم الكناني سمع أباه وقرادا أبا نوح ومحمد بن بشر العبدي وأسود بن عامر والقعنبي روى عنه محمد إسماعيل البخاري ومسلم بن الحجاج وأبو قدامة السرخسي وأبو حاتم الرازي ويعقوب بن سفيان ومحمد بن عبدوس بن كامل وأبو بكر بن أبي الدنيا وجعفر الفريابي وقاسم بن زكريا المطرز ومحمد بن إسحاق السراج وقال بن أبي حاتم سألت أبي عنه فقال صدوق أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا الحسين بن صفوان البرذعي حدثنا عبد الله بن محمد بن أبي الدنيا حدثنا أبو بكر بن هاشم حدثنا أبي أبو النضر حدثنا أبو عقيل الثقفي عبد الله بن عقيل حدثنا عمر بن حمزة بن عبد الله بنعمر حدثنا سالم عن أبيه قال ربما ذكرت قول الشاعر وانا انظر إلى وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم يستسقي فما ينزل حتى يجيش كل ميزاب فاذكر قول الشاعر وأبيض يستسقي الغمام بوجه ربيع اليتامى عصمة للارامل وهو قول أبي طالب أخبرنا العتيقي أخبرنا محمد بن المظفر قال قال عبد الله بن محمد البغوي مات أبو بكر بن أبي النضر سنة خمس وأربعين قرأت على البرقاني عن أبي إسحاق المزكي قال أخبرنا محمد بن إسحاق السراج قال سألت أبا بكر بن أبي النضر ما اسمك قال اسمي وكنيتي أبو بكر قال السراج مات أبو بكر بن أبي النضر هاشم بن القاسم ببغداد في رجب سنة خمس وأربعين ومائتين ( 7701 ) أبو بكر الدارقطني المؤدب حدث عن داود بن شبيب المصري روى عنه عثمان بن إسماعيل السكري


389

أخبرنا أبو الفرج الطناجيري حدثنا محمد بن علي بن الحسن بن سويد المؤدب أخبرنا أبو القاسم عثمان بن إسماعيل بن بكر السكري حدثنا أبو بكر المعلم كتبت عنه في دار القطن حدثنا داود بن شبيب حدثنا حماد بن سلمة وعكرمة بن إبراهيم جميعا عن أبي هارون عن أبي سعيد قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم سيأتيكم قوم يطلبون العلم فإذا أتوكن فاستوصوا بهم خيرا قال عكرمة قال أبو هارون فكنا إذا أتينا أبا سعيد قال مرحبا بوصية رسول الله صلى الله عليه وسلم ( 7702 ) أبو بكر المقاريضي المذكر سمع بشر بن الحارث روى عنه محمد بن مخلدأخبرني أبو الفرج الطناجيري حدثنا أحمد بن منصور النوشري حدثنا محمد بن مخلد قال سمعت أبا بكر المقاريضي المذكر قال سمعت بشر بن الحارث قال عشرة ممن كانوا يأكلون الحلال لا يدخلون بطونهم الا حلالا ولو استفوا التراب والرماد قلت من هم يا أبا نصر قال سفيان الثوري وإبراهيم بن أدهم وسليمان الخواص وعلي بن فضيل ويوسف بن أسباط وأبو معاوية تجيح الخادم وحذيفة بن قتادة المرعشي وداود الطائي ووهيب بن الورد وفضيل بن عياض ( 7703 ) أبو بكر بن عنبر الخراساني سكن بغداد وحكى عن أحمد بن حنبل ما أخبرنيه أبو الحسن محمد بن عبد الواحد حدثنا عمر بن محمد بن علي الناقد حدثنا الحسن بن إبراهيم بن توبة الخلال قال سمعت أبا بكر بن عنبر الخراساني قال تبعت أحمد بن حنبل يوم الجمعة إلى مسجد الجامع فقام عند قبة الشعراء يركع والابواب مفتحة وكان يتطوع ركعتين ركعتين فمر بين يديه سائل فمنعه منعا شديدا وأراد السائل أن يمر بين يديه فقمنا إلى السائل فنحيناه ( 7704 ) أبو بكر النساج سمع سري بن مفلس السقطي روى عنه أبو الحسن أحمد بن محمد بن مقسم


390

أخبرنا أبو نعيم الحافظ قال سمعت أبا الحسن بن مقسم يقول سمعت أبا بكر النساج يقول سمعت السري يقول من استعمل التسويف طالت حسرته يوم القيامة ( 7705 ) أبو بكر ختن الجنيد بن محمد سمع الجنيد روى عنه أحمد بن محمد أبو الحسن بن مقسم أيضا أخبرنا أبو نعيم الحافظ قال أنشدني أبو الحسن بن مقسم قال أنشدني أبو بكرختن الجنيد قال أنشدني الجنيد بن محمد تحمل عظيم الذنب ممن تحبه وان كنت مظلوما فقل أنا ظالم قال وأنشدني الجنيد أناس أمناهم فنموا حديثنا فلما كتمنا السر عنهم تقولوا ولم يحفظوا الود الذي كان بيننا ولا حين هموا بالقطيعة اجملوا ( 7706 ) أبو بكر القوطي من مشايخ الصوفية حكى عنه محمد بن داود الدقي وغيره حدثنا عبد العزيز بن علي الازجي حدثنا علي بن عبد الله بن جهضم الهمداني بمكة حدثنا محمد بن داود قال سمعت أبا بكر القوطي وأبا عمرو بن الادمي يقولان وكانا يتواخيان في الله تعالى خرجنا من بغداد نريد الكوفة فلما صرنا في بعض الطريق إذا نحن بسبعين رابضين على الطريق فقال أبو بكر لابي عمرو أنا أكبر سنا منك دعني حتى أتقدمك فان كانت حادثة استغلوا بي عنك ونجوت أنت فقال أبو عمرو نفسي ما تسامحني بهذا ولكن نكون جمعا في مكان واحد فان كانت حادثة كنا جميعا فجازا جميعا في وسط السبعين فلم يتحركا ومرا سالمين ( 7707 ) أبو بكر الغزال كان يسكن في جوار أبي عبد الله المطبقي وحدث عن إبراهيم بن عبد الرحيم بن دنوقا وأحمد بن أبي يحيى المصري روى عنه محمد بن أحمد بن جميع الصيداوي حدثني الصوري أخبرنا أبو الحسين بن جميع قال أملي على أبو بكر الغزال في درب السقائين جار بن المطبقي حدثنا أحمد بن أبي يحيى الحضرمي المصري بمكة حدثنا محمد بن عافية بن أيوب السدوسي قال سمعت جدي أيوب بن عافية


391

يقول الخصر بن فرعون موسى قال لي الصوري كان أحمد بن أبي يحيى هذا يلقب يزيد بن أبي حبيب ( 7708 ) أبو بكر الشبلي الصوفي أخبرنا أبو عبد الرحمن إسماعيل بن أحمد الحيري أخيرنا أبو عبد الرحمن محمد بن الحسين السلمي قال أبو بكر الشبلي دلف بن جعفر ويقال دلف بن جحدر ويقال إن اسم الشبلي جعفر بن يونس قال أبو عبد الرحمن سمعت الحسين بن يحيى الشافعي يذكر ذلك وهكذا رأيت على قبره مكتوبا ببغداد قلت وقيل أيضا أن اسمه جحدر بن دلف وقيل دلف بن جعترة وقيل دلف بن جبغويه وقيل غير ذلك أخبرنا إسماعيل الحيري أخبرنا أبو عبد الرحمن السلمي قال سمعت محمد بن عبد الله بن شاذان يقول الشبلي من أهل أشر وسنة بها قرية يقال لها شبلية أصله منها وكان خاله أمير الامراء بالاسكندرية قال السلمي كان الشبلي مولده بسر من رأى وكان حاجب الموفق وكان أبوه حاجب الحجاب وكان الموفق جعل لطعمته دماوند ثم لما أقعد الموفق وكان ولي العهد من قبل أبيه حضر الشبلي يوما مجلس خير النساج وتاب فيه ورجع إلى دماوند وقال أنا كنت صاحب الموفق وكان ولاني بلدتكم هذه فاجعلون في حل فجعلوه في حل وجهدوا أن يقبل منهم شيئا فأبى وصار بعد ذلك واحد زمانه حالا ونفسا قلت وأخبار الشبلي وحكاياته كثيرة ولا أعلم روى عنه حديث مسند الا ما أخبرناه أبو سعد أحمد بن محمد بن أحمد بن حفص الهروي المعروف بالماليني إجازة وأخبرناه إسماعيل الحيري قراءة أخبرنا عبد الرحمن السلمي أخبرنا أحمد بن محمد بن أحمد بن حفص الهروي حدثنا عبد الواحد بن العباس حدثنا أحمد بن محمد بن ثابت حدثنا علي بن محمد الجمال قال سمعت أبا بكر الشبلييقول حدثنا محمد بن مهدي المصري حدثنا عمرو بن أبي سلمة حدثنا صدقة بن


392

عبد الله عن طلحة بن زيد عن أبي فروة الرهاوي عن عطاء عن أبي سعيد قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لبلال ألق الله فقيرا ولا تلقاه غنيا قال يا رسول الله كيف لي بذلك قال ما سئلت فلا تمنع وما رزقت فلا تخبأ قال يا رسول الله كيف لي بذاك قال هو ذاك والا فالنار أخبرنا أبو الفتح محمد بن أحمد بن أبي الفوارس الحافظ أخبرنا الحسين بن أحمد الصفار بهراة قال سئل الشبلي وأنا حاضر أي يش ء أعجب قال قلب عرف ربه ثم عصاه أخبرنا أبو سعد إسماعيل بن علي بن الحسن بن بندار الاستراباذي ببيت المقدس قال سمعت أبي يقول سمعت الشبلي يقول ما قلت الله قط إلا واستغفرت من قولي الله أخبرنا أبو القاسم عبد الكريم بن هوازن القشيري النيسابوري قال سمعت محمد بن الحسين السلمي يقول سمعت عبد الله بن موسى السلامي يقول سمعت الشبلي ينشد في مجلسه ذكرتك لا أني نسيتك لمحة وأيسر ما في الذكر ذكر لساني وكنت بلا وجد أموت من الهوى وهام علي القلب بالخفقان فلما أراني الوجد أنك حاضري شهدتك موجودا بكل مكان فخاطبت موجودا بغير تكلم ولاحظت معلوما بغير عيان أخبرنا أحمد بن علي المحتسب قال سمعت أبا الفرج محمد بن عبيد الشاعر المعروف بالبارد يقول سمعت الشبلي ينشد ليس تخلوا جوارحي منك وقتا هي مشغولة بحمل هواك ليس يجري على لساني شئ علم الله ذا سوى ذكراكوتمثلت حيث كنت بعيني فهي إن غبت أو حضرت تراك أخبرني محمد بن الحسن بن أحمد الاهوازي قال سمعت أبا حاتم الطبري الصوفي يقول سمعت الشبلي يقول ذكر الله على الصفاء ينسى العبد مرارة البلاء أخبرنا أبو بكر محمد بن أحمد بن محمد بن عبد الله الاردستاني بمكة في المسجد الحرام أخبرنا محمد بن الحسن بن موسى النيسابوري بنيسابور قال


393

سمعت عبد الله بن علي البصري يقول قال رجل للشبلي إلى ماذا تستريح قلوب المحبين والمشتاقين فقال إلى سرورهم عن أجره وقد اشتاقوا إليه وأنشد أسر بمهلكي فيه لاني أسر بما يسر الالف جدا ولو سئلت عظامي عن بلاها لانكرت البلا وسمعت جحدا ولو أخرجت من سقمي لنادي لهيب الشوق بي يسأله ردا أخبرني هبة الله بن الحسن بن منصور الطبري أخبرنا أحمد بن محمد بن عمران قال سمعت الشبلي وسئل فقيل ما الفرق بين رق العبودية ورق المحبة فقال كم بين عبد إذا أعتق صار حرا وعبد كلما اعتبق ازداد رقا ثم أنشأ يقول لتحشرن عظامي بعد إذا بليت يوم الحساب وفيها حبكم علق أخبرني أبو محمد الخلال قال حدثني أخي الحسين بن محمد ثم أخبرني الحسين بن محمد أخو الخلال قال سمعت أبا الحسن علي بن يوسف بن يعقوب الازرقي بساريه قال سمعت أبا الحسن علي بن المثنى العنبري يقول سألت أبا بكر الشبلي جحدر بن دلف عن التصوف فقال التصوف ترويح القلوب بمراوح الصفاء وتجليل الخواطر بارديه الوفاء والتخلق بالسخاء والبشر في اللقاء أخبرني أبو الحسن علي بن محمود الزوزني قال سمعت أبا الحسن علي بن المثنى التميمي يقول دخلت علي أبي بكر جحدر بن جعفر الملقب بالشبلي في داره يوماوهو يهيج ويقول على بعدك ما يصبر من عادته القرب ولا يقوى على حبك من تيمه الحب فان لم ترك العين فقد يبصرك القلب أخبرني أبو الفضل عبد الرحمن بن أحمد بن الحسن الرازي بنيسابور أخبرنا علي بن جعفر السيرواني قال دخلت انا وفقير على الشبلي فسلمنا عليه فقال لنا أين تريدان فقلنا البادية فقال على أي حكم فقال صاحبي على حكم الفقراء فقال احذروا أن لا تسبقكم همومكم ولا تتأخر قال أبو الحسن السيرواني فجمع لنا العلم كله في هذه الكلمة أخبرني الحسن بن غالب المقرئ قال سمعت أبا القاسم عيسى بن علي بن عيسى الوزير يقول كان بن مجاهد يوما عند أبي فقيل له الشبلي فقال يدخل فقال بن


394

مجاهد ساسكته الساعة بين يديك وكان من عادة الشبلي إذا لبس شيئا خرق فيه موضعا فلما جلس قال له بن مجاهد يا أبا بكر أين في العلم افساد ما ينتفع به فقال له الشبلي أين في العلم فطفق مسحا بالسوق والاعناق قال فسكت بن مجاهد فقال له أبي أردت أن تسكته فاسكتك ثم قال له قد أجمع الناس انك مقرئ الوقت أين في القرآن الحبيب لا يعذب حبيبه قال فسكت بن مجاهد فقال له أبي قل يا أبا بكر فقال قوله تعالى وقالت اليهود والنصارى نحن أبناء الله واحباؤه قل فلم يعذبكم بذنوبكم فقال بن مجاهد كأنني ما سمعتها قط أخبرنا أبو سعد الحسين بن عثمان العجلي الشيرازي حدثنا أبو الحسين زيد بن رفاعة الهاشمي قال دخل أبو بكر بن مجاهد على أبي بكر الشبلي دلف بن جبغويه الاشروسني فحادثه فسأله عن حاله فقال ترجو الخير تختم في كل يوم بين يديختمتين وثلاثا فقال له الشبلي أيها الشيخ قد ختمت في تلك الزاوية ثلاث عشر ألف ختمة ان كان فيها شئ قبل فقد وهبته لك وإني لفي درسه منذ ثلاث وأربعين سنة ما انتهيت إلى ربع القرآن أخبرنا إسماعيل الحيري أخبرنا محمد بن الحسين السلمي قال سمعت أبا عبد الله الرازي يقول لم أر في الصوفية اعلم من الشبلي ولا أتم حالا من الكتاني وقال السلمي سمعت أبا العباس محمد بن الحسن البغدادي يقول سمعت الشبلي يقول أعرف من لم يدخل في هذا الشأن حتى انفق جميع ملكه وغرق في هذه الدجلة التي ترون سبعين قمطرا مكتوبا بخطه وحفظ الموطأ وقرأ بكذا وكذا قراءة عنى به نفسه أخبرنا أحمد بن علي بن الفتح أخبرنا محمد بن الحسين بن موسى الصوفي النيسابوري قال سمعت أحمد بن محمد بن زكريا يقول سمعت أحمد بن عطاء يقول سمعت الشبلي يقول كتبت الحديث عشرين سنة وجالست الفقهاء عشرين سنة وكان يتفقه لمالك وكان له يوم الجمعة نظرة ومن بعدها صيحة فصاح يوما صيحة تشوش ما حوله من الحلق وكان بجنب حلقته حلقة أبي عمران الاشيب فقال لابي الفرج العكبري ما للناس قال حردوا من صيحتك وحرد أبوعمران وأهل حلقته فقام الشبلي وجاء إلى أبي عمران فلما رآه أبوعمران قام إليه واجلسه


395

بجنبه فأراد بعض أصحاب أبي عمران أن يرى الناس أن الشبلي جاهل فقال له يا أبا بكر إذا اشتبه على المرأة دم الحيض يوم الاستحاضة كيف تصنع فأجاب بثمانية عشر جوابا فقام أبوعمران وقبل رأسه وقال يا أبا بكر أعرف منها اثنى عشر وستة ما سمعت بها قط أخبرني الحسن بن غالب قال سمعت أبا الحسين بن سمعون يقول قال ليالشبلي كنت باليمن وكان باب دار الامير رحبة عظيمة وفيها خلق كثير قيام ينظرون إلى منظرة فإذا قد ظهر من المنظرة شخص أخرج يده كالمسلم عليهم فسجدوا كلهم فلما كان بعد سنين كنت بالشام وإذا تلك اليد قد اشترت لحما بدرهم وحملته فقلت له أنت ذلك الرجل قال نعم من رأى ذاك ورأى هذا يغتر بالدنيا أخبرنا أبو بكر أحمد بن علي بن يزداد القارئ قال سمعت زيد بن رفاعة الهاشمي قال سمعت أبا بكر الشبلي ينشد في جامع المدينة يوم الجمعة والناس حوله يقول خليلي كيف صبرك عنهم فقلت وهل صبر فيسأل عن كيف بقلبي هوى أذكى من النار حره واصلي من التقوى وامضى من السيف أخبرنا أبو حازم عمر بن أحمد العبدوي قال سمعت أبا بكر محمد بن عبد الله الرازي يقول سمعت أبا بكر الشبلي يقول ما أحوج الناس إلى سكرة فقيل أي سكرة فقال سكرة تغنيهم عن ملاحظات أنفسهم وافعالهم وأحوالهم والاكوان وما فيها وأنشد وتحسبني حيا وإني لميت وبعضي من الهجران يبكي على بعض أخبرنا أحمد بن علي بن الحسين التوزي قال سمعت أبا الفرج المعروف بالبارد يقول سمعت الشبلي يقول ما أحد يعرف الله قيل وكيف قال لو عرفوه لما اشتغلوا عنه بسواه وقال سمعت الشبلي يقول الاسرار الاسرار صونوها عن رؤية الاغيار وأخبرني أبو الفضل عبد الصمد بن محمد الخطيب حدثنا الحسن بن الحسين الفقيه الهمذاني قال سمعت برهان الدينوري يقول حضر الشبلي ليلة ومعه صبي


396

فقال للصبي قم نم فقال الصبي إني آنس برؤيتك واشتهي النظر إليك إلى أن تنام فقال الشبلي إن جاريتي قالت عددت عليك ستة أشهر لم تنم فيها سمعت أبا القاسم عبيد الله بن عبد الله بن الحسن الخفاف المعروف بابن النقيب يقول كنت يوما جالسا بباب الطاق أقرأ القرآن على رجل يكنى بأبي بكر العميش وكان وليا لله فإذا بابي بكر الشبلي قد جاء إلى رجل يكنى بأبي الطيب الجلا وكان من أهل العلم فسلم عليه وأطال الحديث معه وقام لينصرف فاجتمع قوم إلى أبي الطيب فقالوا نسألك ان تسأله أن يدعو لنا ويرينا شيئا من آيات الله عز وجل ومعه صاحبان له فالح أبو الطيب عليه في المسألة واجتمع الناس بباب الطاق فرفع الشبلي يده إلى الله تعالى ودعا بدعاء لم يفهم ثم شخص إلى السماء فلم يطبق جفنا على جفن إلى وقت الزوال وكان دعاؤه وابتداء اشخاص بصره إلى السماء ضحى النهار فكبر الناس وضجوا بالدعاء والابتهال ثم مضى الشبلي إلى سوق يحيى وإذا برجل يبيع حلواء وبين يديه طنجير فيه عصيدة تغلي فقال الشبلي لصاحب له هل تريد من هذه العصيدة قال نعم وأعطى الحلاوي درهما وقال أعط هذا ما يريد ثم قال تدعني أعطيه رزقه قال الحلاوي نعم فأخذ الشبلي رقاقة وأدخل يده في الطنجير والعصيدة تغلي فأخذ منها بكفه وطرحها على الرقاقة ومشى الشبلي إلى أن جاء إلى مسجد أبي بكر بن مجاهد فدخل على أبي بكر فقام إليه أبو بكر فتحدث أصحاب بن مجاهد بحديثهما وقالوا لابي بكر أنت لم تقم لعلي بن عيسى الوزير وتقوم للشبلي فقال أبو بكر ألا أقوم لمن يعظمه رسول الله صلى الله عليه وسلم رأيت النبي صلى الله عليه وسلم في النوم فقال لي يا أبا بكر إذا كان في غد فسيدخل عليك رجل من أهل الجنة فإذا جاءك فأكرمه قال بن مجاهد فلما كان بعد ذلك بثلاثين أو أكثر رأيت النبي صلى الله عليه وسلم في المنام فقال لي يا أبا بكر اكرمك الله كما أكرمت رجلا من أهل الجنة فقلت يا رسول الله بم استحق الشبلي هذا منك فقال هذا رجل يصلي كل يوم خمس صلوات يذكرني في أثر كل صلاة ويقرأ لقد جاءكم رسولمن أنفسكم الآية يفعل ذلك منذ ثمانين سنة أفلا اكرم من يفعل هذا أخبرنا إسماعيل الحيري أخبرنا أبو عبد الرحمن السلمي قال سمعت محمد بن عبد العزيز الواعظ يقول سمعت أبا جعفر الفرغاني يقول سمعت الجنيد يقول


397

لا تنظروا إلى أبي بكر الشبلي بالعين التي ينظر بعضكم إلى بعض فإنه عين من عيون الله عزوجل وقال السلمي سمعت منصور بن عبد الله يقول سمعت أبا عمران الانماطي يقول سمعت الجنيد يقول لكل قوم تاج وتاج هؤلاء القوم الشبلي أخبرنا محمد بن أحمد بن عبد الله الاردستاني بمكة أخبرنا محمد بن الحسين بن موسى قال سمعت منصور بن عبد الله يقول دخل قوم على الشبلي في مرضه الذي مات فيه فقالوا كيف تجدك يا أبا بكر فانشا يقول إن سلطان حبه قال لا أقبل الرشا فسلوه فديته لم بقتلي تحرشا أخبرنا عبد الكريم بن هوازن القشيري قال سمعت أبا حاتم محمد بن أحمد بن يحيى السجستاني يقول سمعت أبا نصر السراج يقول بلغني عن أبي محمد الحريري قال مكثت عند الشبلي في الليلة التي مات فكان يقول طول ليلته هذين البيتين كل بيت أنت ساكنه غير محتاج إلى السرج وجهك المأمول حجتنا يوم يأتي الناس بالحجج وأخبرنا القشيري قال سمعت أبا حاتم السجستاني يقول سمعت عبد الله بن علي التميمي يقول سأل جعفر بن نصير بكران الدينوري وكان يخدم الشبلي ماالذي رأيت منه يعني عند وفاته فقال قال لي على درهم مظلمة وتصدقت عن صاحبه بالوف فما على قلبي شغل أعظم منه ثم قال وضيني للصلاة ففعلت فنسيت تخليل لحيته وقد امسك على لسانه فقبض على يدي وأدخلها في لحيته ثم مات فبكى جعفر وقال ما تقولون في رجل لم يفته في آخر عمره أدب من آداب الشريعة أخبرنا محمد بن أبي الفتح أخبرنا محمد بن الحسين بن موسى الصوفي قال سمعت أبا نصر الهروي يقول كان الشبلي يقول إنما يحفظ هذا الجانب بي يعني من الديالمة فمات هو يوم الجمعة وعبرت الديالمة إلى الجانب الشرقي يوم السبت مات هو وعلي بن عيسى في يوم واحد


398

أخبرني أبو الفضل محمد بن عبد العزيز بن العباس بن المهدي الهاشمي الخطيب حدثنا أبو حفص عمر بن عبد الله بن عمر الدلال أخبرني بكير صاحب الشبلي قال وجد الشبلي يوم الجمعة آخر ذي الحجة سنة أربع وثلاثين وثلاثمائة خفة من وجع كان به فقال تنشط نمضي إلى الجامع قلت نعم قال فاتكأ على يدي حتى انتهينا إلى الوراقين من الجانب الشرقي قال فتلقانا رجل جائي من الرصافة فقال بكير قلت لبيك قال غدا يكون لي مع هذا الشيخ شأن ثم مضينا وصلينا ثم عدنا فتناول شيئا من الغداء فلما كان الليل مات رحمه الله فقيل في درب السقائين رجل شيخ صالح يغسل الموتي قال فدلوني عليه في سحر ذلك اليوم فنقرت الباب خفيا فقلت سلام عليكم فقال مات الشبلي قلت نعم فخرج إلى فإذا به الشيخ فقلت لا إله إلا الله فقال لا إله إلا الله تعجبا ثم قلت قال لي الشبلي أمس لما التقينا بك في الوراقين غدا يكون لي مع هذا الشيخ شان بحق معبودك من أين لك ان الشبلي قد مات قال يا أبله فمن أين للشبلي أن يكون له معي شان من الشأن اليومحدثنا أبو نصر إبراهيم بن هبة الله الجرباذقاني بها قال قال لنا أبو منصور معمر بن أحمد الاصبهاني مات الشبلي في سنة أربع وثلاثين وثلاثمائة قال غيره مات يوم الجمعة لليلتين بقيتا من ذي الحجة أخبرنا علي بن محمد السمسار أخبرنا عبد الله بن عثمان الصفار حدثنا بن قانع ان الشبلي مات في سنة خمس وثلاثين وثلاثمائة والاول أصح ( 7709 ) أبو هاشم الزاهد سمعت أبا نعيم الحافظ يقول أبو هاشم من قدماء زهاد بغداد ومن اقران أبي عبد الله البراثي وبلغني أن سفيان الثوري جلس إليه ثم قال ما زلت ارائي وأنا لا اشعر إلى أن جالست أبا هشام فاخذت منه ترك الرياء أخبرنا أبو نعيم قال أخبرنا محمد بن أحمد بن يعقوب الوراق حدثنا أحمد بن محمد بن مسرور أخبرنا محمد بن الحسين حدثني بعض أصحابنا قال قال أبو هاشم الزاهد إن الله تعالى وسم الدنيا بالوحشة ليكون أنس المريدين به دونها وليقبل


399

المطيعون إليه بالاعراض عنها فاهل المعرفة بالله فيها مستوحشون والى الآخرة مشتاقون وقال بن مسروق حدثنا محمد بن الحسن حدثنا حكيم بن جعفر قال نظر أبو هاشم إلى شريك يعني القاضي يخرج من دار يحيى بن خالد فبكى وقال أعوذ بالله من علم لا ينفع ( 7710 ) أبو زياد الكلابي أعرابي قدم بغداد أيام أمير المؤمنين المهدي حين أصابت الناس المجاعة فأقام ببغداد أربعين سنة ومات بها وله شعر كثير وعلق الناس عنه أشياء كثيرة من اللغةوعلم العربية ( 7711 ) أبو القاسم بن أبي الزناد واسم أبي الزناد عبد الله بن ذكوان وهو أخو عبد الرحمن بن أبي الزناد المديني سكن بغداد وحدث بها عن افلح بن حميد وإبراهيم بن إسماعيل بن أبي حبيبة وإسحاق بن حازم روى عنه أحمد بن حنبل وسعيد بن يحيى الاموي أخبرنا عبد الغفار بن محمد بن جعفر المؤدب وأحمد بن عبد الله المحاملي قالا أخبرنا محمد بن أحمد بن الحسن الصواف حدثنا عبد الله بن أحمد حدثني أبي حدثنا أبو القاسم بن أبي الزناد عن إسحاق بن حازم عن بن مقسم يعني عبيد الله عن جابر ان النبي صلى الله عليه وسلم سئل عن البحر فقال الحل ميتته الطهور ماؤه أخبرنا البرقاني قال قرأت على أبي العباس بن حمدان حدثكم أبو العباس السراج حدثنا سعيد بن يحيى بن سعيد الاموي حدثنا أبو القاسم بن أبي الزناد قال سعيد سألته عن اسمه فقال اسمي كنيتي عن بن أبي حبيب عن داود بن الحسين عن يزيد بن رومان عن عائشة ان النبي صلى الله عليه وسلم كان يصلي وانا معترضة بين يديه أنبأنا علي بن محمد بن عيسى البزاز حدثنا محمد بن عمر بن سلم الحافظ حدثني محمد بن حفص حدثنا حاتم بن الليث قال سمعت أحمد بن حنبل قال أبو القاسم بن أبي الزناد وكان ينزل باب خراسان كتبنا عنه وهو ثقة


400

أخبرنا بشرى بن عبد الله الرومي أخبرنا أحمد بن جعفر بن حمدان حدثنا محمد بن جعفر الراشدي وأبا إبراهيم بن عمر البرمكي أخبرنا محمد بن عبد الله بن خلف الدقاق حدثنا عمر بن محمد الجوهري قالا حدثنا أبو بكر الاثرم قال وسمعته يعني أبا عبد الله أحمد بن حنبل ذكر أبا القاسم بن أبي الزناد فأثنى عليه وقال كتبنا عنه وهو شاب قيل له عمن يحدث فقال عن أفلح بن حميد وهؤلاءوقال كان أبو القاسم إذا عرض له فلم يتنوق في العرض خرق الكتاب أخبرنا أبو سعيد محمد بن موسى الصيرفي قال سمعت العباس بن محمد الدوري يقول سمعت يحيى بن معين يقول أبو القاسم بن أبي الزناد ليس به بأس وقد سمع منه أحمد بن حنبل وأخوه ليس بشئ أخبرني عبد الله بن يحيى السكري أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا جعفر بن محمد بن الازهري حدثنا بن الغلابي قال قال أبو زكريا يحيى بن معين أبو القاسم بن أبي الزناد ليس به بأس ( 7712 ) أبو القاسم الطوسي سكن بغداد وحدث بها عن الحسين الخياط صاحب بشر بن الحارث وعن أبي علي بن عاصم الطبيب روى عنه أبو محمد الزهري أخبرنا إبراهيم بن عمر البرمكي أخبرنا عبيد الله بن عبد الرحمن الزهري حدثني أبي حدثنا أبو القاسم الطوسي قال سمعت حسينا الخياط يقول سمعت بشر بن الحارث يقول اشتهى منذ أربعين سنة أن أضع يدا على يد في الصلاة ما يمنعني من ذلك إلا أن أكون قد اظهرت من الخشوع ما ليس في قلبي مثله ( 7713 ) أبو القاسم الهاشمي أخو أبي العبر حدث عن أبيه روى عنه أحمد بن كامل القاضي أخبرنا الحسن بن أبي بكر حدثنا أحمد بن كامل القاضي قال سمعت أبا القاسم الهاشمي أخا أبي العبر يذكر عن أبيه عن عبد الصمد بن علي جده قال استصرخ الناس عام الحرقة على قبور أهليهم بأحد قال فخرجت فأتيت قبر عمي حمزة بن عبد المطلب وقد كاد السيل يكشف عنه فاستخرجته من قبره فوجدته كهيئته والنمرة التي كفنه بها رسول الله صلى الله عليه وسلم والاذخر على قدميه فوضعت رأسه في حجري


401

فكان كهيئة المرجل قال القاضي بن كامل عظما فأعمقت القبر وكفنته أكفانا على كفنه وأعدته قال القاضي وعام الحرقة كان سقف قبر رسول الله صلى الله عليه وسلم تخرق فتبينت السماء من أرض القبر فأتاهما المطر وكثر جدا وهم لا يعملون بانخراق السقف ثم علموا فسد الخرق وانقطع المطر ( 7714 ) أبو القاسم بن مروان النهاوندي الصوفي كان قد صحب أبا سعيد الخراز وأقام ببغداد مدة حدثني عبد العزيز على الازجي قال سمعت علي بن عبد الله الهمذاني بمكة يقول حدثنا محمد بن الحسن حدثنا أبو القاسم بن مروان ببغداد قال كان عندنا بنهاوند فتى يصحبني وكنت أنا أصحب أبا سعيد الخزاز فكنت إذا جعت حدثت ذلك الفتى ما أسمع من أبي سعيد فقال لي ذات يوم إن سهل الله لك الخروج خرجت معك حتى أرى هذا الشيخ الذي تحدثني عنه فخرجت وخرج معي ووصلنا إلى مكة فقال لي ليس نطوف حتى نلقى أبا سعيد فقصدناه وسلمنا عليه فقال الشاب مسألة ولم يحدثني أنه يريد أن يسأل عن شئ فقال له الشيخ سل فقال ما حقيقة التوكل فقال الشيخ أن لا تأخذ الحجة من حمولا وكان الشاب قد أخذ حجة من حمولا وهو رئيس نهاوند وما علمت به أنا فورد علي الشاب أمر عظيم وخجل فلما رأى الشيخ ما حل به عطف عليه وقال ارجع إلى سؤالك ثم قال أبو سعيد كنت أراعي شيئا من هذا الامر في حداثتي فسلكت بادية الموصل فبينا أنا سائر إذ سمعت حسا من ورائي فحفظت قلبي عن الالتفات فإذا الحس قددنا مني وإذا سبعين قد صعدا على كتفي فلحسا خدي فلم أنظر إليهما حيث صعدا ولا حيث نزلا ( 7715 ) أبو القاسم القاضي يعرف بالمغازليمن أهل الحربية حدث عن الحسين بن علي بن الاسود العجلي روى عنه القاضي أبو بكر محمد بن عمر الجعابي ( 7716 ) أبو القاسم النقاش سمع الجنيد بن محمد روى عنه أبو الحسين بن مقسم


402

أخبرنا أبو نعيم الحافظ قال سمعت أبا الحسن أحمد بن محمد بن الحسن بن مقسم يقول سمعت أبا القاسم النقاش يقول سمعت الجنيد يقول الانسان لا يعاب بما في طبعه إنما يعاب إذا فعل بما في طبعه ( 7717 ) أبو القاسم السلال الصوفي حكى عن الجنيد بن محمد روى عنه أبو الحسن بن جهضم الهمذاني أخبرنا العتيقي قال سمعت علي بن عبد الله بن جهضم الهمذاني بمكة يقول سمعت أبا القاسم السلال البغدادي بمصر يقول قال أبو القاسم الجنيد بن محمد من لم يكتب الحديث ويتحفظ القرآن لا يقتدي به في هذا الامر ( 7718 ) أبو راشد البصري نزل بغداد وحدث بها عن محمد بن إسحاق بن يسار المطلبي روى عنه داود بن عمرو الضبي أخبرنا محمد بن عمر بن القاسم النرسي أخبرنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي حدثنا أحمد بن زياد المعدل حدثنا داود بن عمرو حدثنا أبو راشد البصري صاحب المغازي وكان ينزل في سكتنا حدثنا محمد بن إسحاق حدثني محمد بن مسلم بن شهاب عن عروة عن عائشة أن أول ما ابتدئ به رسول الله صلى الله عليه وسلم من النبوة حين أراد الله كرامته ورحمة العباد به الرؤيا الصالحة لا يرى رسول الله صلى الله عليه وسلم في نومه رؤيا إلا جاءت كفلق الصبح قال وحببت إليه الخلوة قال فلم يكنشئ أحب إليه من أن يخلو وحده ( 7719 ) أبو قتادة شيخ كان يروي عن الاوزاعي ذكره يحيى بن بن معين فقال فيما أخبرني العتيقي قال أخبرنا عثمان بن محمد المخرمي أخبرني محمد بن يعقوب الاصم أن العباس بن محمد الدوري حدثهم قال سمعت يحيى بن معين يقول وأخبرني البرقاني حدثني محمد بن أحمد الادمي حدثنا محمد بن علي الايادي حدثنا زكريا بن يحيى الساجي قال قال يحيى بن معين كان عندنا في


403

درب أبي الطيب ببغداد شيخ يكنى بأبي قتادة يروي عن الاوزاعي وكان يقول حدثنا أبو عمرو رحمه الله فذهبنا إليه واختلفنا إليه فقعدنا يوما في الشمس وذهبنا ننظر فإذا في أعلى الصحيفة حدثنا إسماعيل بن عبد الله بن سماعه عن الاوزاعي فطرحنا صحيفته وتركناه وليس هو أبو قتادة الحراني هذا كان رجل آخر لفظ البرقاني ( 7720 ) أبو خالد السقا حدث عن أنس بن مالك روى عنه محمد بن عبد الوهاب الفراء النيسابوري أخبرني محمد بن أحمد بن يعقوب أخبرنا محمد بن نعيم الضبي قال سمعت أبا الفضل الحسن بن يعقوب المعدل يقول سمعت أبا أحمد محمد بن عبد الوهاب الفراء يقول سمعت أبا خالد السقا يقول سمعت أنس بن مالك يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ونظر إلى طير فقال طوبى لك يا طير تأوي إلى الشجر وتأكل الثمر قال وذكر الحديث قال بن نعيم قرأت بخط أبي عمرو المستملي هذا الحديث عن محمد بن عبد الوهاب قال سمعت أبا خالد السقا ببغداد وذكر مثلهقال أبو عمرو سمعت أبا أحمد الفراء يقول كنا عند أبي نعيم وعنده يحيى بن معين وأبو بكر بن أبي شيبة فذكروا هذا فقال أبو نعيم بن كم يزعم أنه قالوا بن خمس وعشرين ومائة سنة وذلك سنة تسع ومائتين فقال أبو نعيم احسبوا فجعل يلقي عليهم فقال بزعمه مات بن عمر قبل أن يولد هو بخمس سنين وذلك أنه قيل إنه قال رأيت بن عمر جاء إلى بن الزبير فسلم عليه وهو مصلوب ( 7721 ) أبو عبد الرحمن المدائني أخبرنا محمد بن عبد الملك القرشي أخبرنا علي بن عمر الحافظ حدثنا عمر بن الحسن حدثنا إسماعيل بن الفضل ومحمد بن بشر بن مطر قالا حدثنا وهب بن بقية حدثنا محمد بن عبد الملك عن بن عبد الرحمن المدائني عن الاعمش عن أبي وائل عن حذيفة أن النبي صلى الله عليه وسلم أجاز شهادة القابلة رواه محمد بن إبراهيم أخو


404

أبي معمر القطيعي عن محمد بن عبد الملك وهو الواسطي عن الاعمش ولم يذكر بينهما أبا عبد الرحمن المدائني ( 7722 ) أبو عبد الرحمن الغفاري حدث عن شريك بن عبد الله النخعي روى عنه أبو جعفر الحضرمي مطين كتب إلى محمد بن أحمد بن عبد الله التميمي من الكوفة أن إبراهيم بن أحمد بن أبي حصين حدثهم ثم أخبرني القاضي أبو عبد الله الصيمري قراءة حدثنا أحمد بن محمد بن علي الصوفي حدثنا إبراهيم بن أحمد بن أبي حصين الهمداني حدثنا أبو جعفر محمد بن عبد الله الحضرمي حدثنا أبو عبد الرحمن الغفاري البغدادي من ولد شقران حدثنا شريك عن سالم عن سعيد في قوله إنا لنراك فينا ضعيفاقال كان أعمى وبإسناده عن سعيد في قوله قل أرأيتم إن أصبح ماؤكم غورا قال لا تناله الدلاء قال الحضرمي ولم أكتب عنه غير هذين الحديثين وروى الحماني هذين الحديثين عن رجل عن شريك ( 7723 ) أبو عبد الله بن أبي جعفر البراثي الزاهد وهو أستاذ أبي جعفر بن الكرنبي الصوفي حكى عنه حكيم بن جعفر أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا الحسين بن صفوان البرذعي حدثنا عبد الله بن محمد بن أبي الدنيا حدثني علي بن محمد بن أبي مريم عن محمد بن الحسين عن حكيم بن جعفر قال سمعت أبا عبد الله البراني يقول قال لي رجل من العباد إنك أيها الرجل إن فوضت أمرك إليه اجتمع لك في ذلك أمران قلت ما هما قال قلة الآكتراث بما قد ضمن لك وراحة البدن من مطلب ذلك فأي حال أكبر من حال المطيع له والمتوكل عليه كفاه الله بتوكله عليه الهم وأعقبه الراحة


405

أخبرنا أبو نعيم الحافظ أخبرنا محمد بن أحمد بن يعقوب الوراق حدثنا أحمد بن محمد بن مسروق حدثنا محمد بن الحسين البجلاني حدثنا حكيم بن جعفر قال كنا نأتي أبا عبد الله بن أبي جعفر الزاهد وكان يسكن براثا وكانت له امرأة متعبدة يقال لها جوهر وكان أبو عبد الله يجلس على جلة خوص بحرانية وجوهر جالسة حذاءه على جلة أخرى مستقبل القبلة في بيت واحد قال فأتيناه يوما وهو جالس على الارض ليس الجلة تحته فقلنا يا أبا عبد الله ما فعلت الجلة التي كنت تقعد عليها قال إن جوهرا أيقظتني البارحة فقالت أليس يقال في الحديث إن الارضتقول لابن آدم تجعل بيني وبينك سترا وأنت غدا في بطني قال قلت نعم قالت فأخرج هذه الجلال لا حاجة لنا فيها فقمت والله فأخرجتها ( 7724 ) أبو عبد الله السلمي حدث عن ضمرة بن ربيعة وأبي داود الطيالسي وإبراهيم بن عيينة وعن أحمد بن حنبل روى عنه عبد الله بن أحمد بن حنبل أخبرنا أبو طالب محمد بن محمد بن إبراهيم بن غيلان البزاز حدثنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا عبد الله بن أحمد حدثنا أبو عبد الله السلمي حدثني أحمد بن حنبل عن زائدة عن الشيباني عن عبد الله بن ميسرة قال كنت بالمدينة فشهد رجل أنه رأى الهلال فأمر بن عمر ان يجيزوا شهادته قلت لاحمد من عن زائدة قال معاوية بن عمرو ( 7725 ) أبو عبيد الله بن أحمد حدث عن علي بن سعيد النيسابوري المعروف بالترمذي روى عنه محمد بن مخلد أخبرني أحمد بن علي بن الحسين المحتسب حدثنا أبو الحسين عمر بن القاسم بن محمد بالمقرئ حدثنا محمد بن مخلد العطار حدثني أبو عبد الله بن أبي أحمد صاحبنا حدثنا أبو الحسن علي بن سعيد النيسابوري قال سألت مالك بن أنس عن كسب المعلم فقال لا بأس به قلت واطلب ولا يعطوني قال لا بأس قلت وألح قال لا بأس وضحك قلت المحرم يلبس السراويل قال لا يبيع السراويل ويشتري إزارا قلت فالمحرم ينتقب قال لا قلت فالمحرم يلبس الطيلسان قال لا بأس به


406

( 7726 ) أبو عبد الله بن الخلنجي الصوفي كان من كبار مشايخهم حكى عنه أبو سعيد بن الاعرابي وغيره أخبرنا إسماعيل بن أحمد الحيري أخبرنا أبو عبد الرحمن السلمي قال أبو عبد الله بن الخلنجي من قدماء مشايخ البغداديين كان يحضر مجلس إبراهيم الحري وسمع الحديث الكثير قبل ذلك عن لوين وابن زنجويه وكان عالما ثم اتخذ حلقة في جامع المدنية يتكلم في الرياضات وعيوب النفس وآفات الاعمال لا يتجاوز ذلك فإذا سئل عن شئ فوق ذلك لا يجيب مات ببغداد ودفن في مقبرة الحربية حدثنا عبد العزيز الازجي حدثنا علي بن عبد الله الهمذاني قال حدثني عبد السلام بن محمد حدثني أحمد بن محمد الزيادي وقد جرى ذكر جنيد فقال لم أر في الصوفية أعقل من جنيد بن محمد القواريري ولا أفقه من الثوري ولا أشد فقرا من بن الخلنجي لعلي ما رأيت معه قطعة قط ( 7727 ) أبو الوزير صاحب ديوان المهدي أسند الحديث عن المهدي روى عنه مسلمة بن الصلت أخبرنا علي بن أحمد الرزاز حدثنا عبد الله بن أحمد بن الحسين الخرقي حدثنا محمد بن غالب بن حرب حدثنا محمد بن صالح الهاشمي حدثنا مسلمة بن الصلت حدثنا أبو الوزير صاحب ديوان المهدي حدثنا المهدي أمير المؤمنين عن أبيه عن أبيه عن بن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال آخر أربعاء من الشهر يوم نحسن مستمر ( 7728 ) أبو حمزة مولى نصر بن مالك اسمه رزيق أو زريق وقع إلي اسمه غير مقيد فصيرته بالشك قرأت على البرقاني عن محمد بن العباس الخزاز قال حدثنا أحمد بن محمد بن مسعدة الفزاري حدثنا أحمد بن جعفر بن درستويه حدثنا أحمد بن محمد بن القاسم بن مخرز قال سمعت يحيى بن معين وسئل عن أبي حمزة رزيق مولى نصر بن مالك يحدث عن أبي معشر المدني قال لا بأس به كان إمام مسجدقراد


407

( 7729 ) أبو الخطاب كاتب أبي يوسف القاضي أخبرنا القاضي أبو العلاء الواسطي حدثنا عمر بن أحمد الواعظ وأخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثني أبي حدثنا عبد الله بن سليمان الفامي حدثنا محمد بن أبي هارون الوراق عن محمد بن موسى المعبر قال حدثني أبو الخطاب كاتب أبي يوسف القاضي قال نزل في جوارنا رجل من ستة أشهر لا تفوته الصلاة معنا في جماعة ثم فقدناه يوما ويومين وثلاثة لم يخرج إلى الصلاة فجئنا إليه فقلنا له لم نرك من ثلاث حضرت معنا فما العلة فقال لفلان علي عشرة آلاف درهم فجاء الاجل فتحملت عليه بقوم فاجلني ستة أشهر ثم أجلني بعدها أربعة أشهر فتركت الصلاة حياء وحاجتي سؤالكم له أن يؤجلني شهرين حتى تدخل غلتي فأتيناه فقلنا نزل فلان عندنا وكان يحضر معنا الصلاة فتأخر فأخبرنا أن لك عليه مال وهو مستحي ونحن نسألك أتصبر عليه شهرين حتى تدخل غلته فقال أترك الصلاة حياء مني فقلنا نعم قال فليس قدركم عندي أن أنظره شهرين هو منها في حل ( 7730 ) أبو كنانة مستملي هشيم بن بشير وهو أخو أبي مسلم عبد الرحمن بن يونس المستملي حكى عن هشيم روى عنه أحمد بن منيع البغوي ( 7731 ) أبو الطيب الحربي أنبأنا أحمد بن محمد بن عبد الله الكاتب أخبرنا محمد بن حميد المخرمي حدثنا علي بن الحسين بن حبان قال وجدت في كتاب أبي بخط يده قال أبو زكريا أبو الطيب الحربي كذاب خبيث كان قد سمع من معرم ومن هؤلاء كانكذابا خبيثا ( 7732 ) أبو سهل المدائني حدث عن سفيان بن عيينة وشعيب بن حرب روى عنه المفضل بن غسان الغلابي أخبرنا القاضي أبو العلاء الواسطي حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد بن موسى البابسيري حدثنا القاضي أبو أمية الاحوص بن المفضل بن غسان الغلابي حدثنا


408

أبي حدثنا أبو سهل المدائني قال سئل سفيان بن عيينة عن الرجل يؤم أو يؤذن فيعطى على ذلك من غير تعرض فقال لا بأس هذا موسى سقى لهما لله فعرض له رزق فقبله أخبرني عبد الله بن يحيى السكري أخبرنا أبو بكر الشافعي حدثنا جعفر بن محمد بن الازهر حدثنا بن الغلابي حدثني أبو سهل المدائني عن شعيب بن حرب قال جلست إلى عبد العزيز بن أبي رواد خمسمائة مجلس فما أحسب صاحب الشمال كتب شيئا ( 7733 ) أبو سهل المصيصي قدم بغداد وحدث بها عن أيوب بن سويد الرملي روى عنه أحمد بن علي الخراز أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا إسماعيل بن علي الخطبي وأخبرنا محمد بن عمر الجصاص أخبرنا أحمد بن يوسف بن خلاد العطار قالا حدثنا أحمد بن علي الخراز حدثنا أبو سهل المصيصي قدم علينا زاد الخطبي ههنا ثم اتفقا حدثنا أيوب بن سويد حدثنا يونس وقال بن خلاد عن يونس عن الزهري عن سالم عن بن عمر أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى أن يبال على قارعة الطريق( 7734 ) أبو عثمان البغدادي حدث عن سفيان بن عيينة روى عنه أحمد بن عبد الله بن صالح العجلي أخبرنا أبو عبد الله محمد بن عبد الواحد أخبرنا الوليد بن بكر الاندلسي حدثنا علي بن أحمد بن زكريا الهاشمي حدثنا أبو مسلم صالح بن أحمد بن عبد الله العجلي حدثنا أبي حدثني أبو عثمان البغدادي ثقة حدثنا سفيان بن عيينة عن عمرو بن دينار عن بن أبي مليكة عن المسور بن مخرمة قال قال عمر بن الخطاب لعبد الرحمن بن عوف ألم يكن فيما يقرأ قاتلوا في الله في آخر مرة كما قاتلتم فيه أول مرة قال متى ذاك قال إذا كانت بنو أمية الامراء وبنو مخزوم الوزراء ( 7735 ) أبو سلمان مولى هارون الرشيد أنبأنا أبو عبد الله الكاتب أخبرنا محمد بن حميد حدثنا بن حبان قال وجدت في كتاب أبي بخط يده قال أبو زكريا زعم أبو خيثمة عن علي بن المديني قال


409

كنا نجلس إلى بن عيينة ويجئ أبو سلمان فيقعد خلفنا فيعلق جميع ما يمر لابن عيينة فإذا قمنا إلى البيت قرأها علينا من الواحة فلا يسقط حرفا واحدا قال أبو زكريا وقد رأيت أبا سلمان هذا كان مولى لهارون الرشيد وكان أبوه سنديا وكان منزله مدينة أبي جعفر وكان خفيف اليد لا يفوته شئ وكان يخدم بمكة الغرباء أصحاب الحديث ( 7736 ) أبو يعقوب مولى أبي عبيد الله وزير المهدي سمع سفيان بن عيينة روى عنه أحمد بن حنبل أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق وعلي بن محمد بن عبد الله المعدل قال أخبرنا أبو علي الصواف حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي حدثنا أبويعقوب مولى أبي عبيد الله قال اسم أبي فاختة سعيد بن علاقة سمعته من بن عيينة يعني أبو يعقوب سمعه من بن عيينة ( 7737 ) أبو يعقوب الزيات كان من الزهاد المذكورين حكى عنه الجنيد بن محمد أخبرنا أبو نعيم أخبرنا جعفر الخلدي في كتابه قال سمعت الجنيد بن محمد يقول دققت علي أبي يعقوب الزيات بابه في جماعة من أصحابنا فقال ما كان لكم شغل في الله يشغلكم عن المجئ إلى قال الجنيد فقلت له إذا كان مجيئنا إليك من شغلنا به لا يقطع عنه ففتح الباب فسألته عن مسألة في التوكل فأخرج درهما كان عنده ثم أجابني فأعطى التوكل حقه ثم قال استحييت من الله أن أجيبك وعندي شئ ( 7738 ) أبو يعقوب الشريطي الصوفي البصري كان حافظا لعلوم عدة بصيرا بالحديث ودخل بغداد في أيام داود بن علي الاصبهاني فحدثني محمد بن علي الصوري لفظا أخبرنا أبو أسامة الهروي قراءة عليه وأجاز لنا أبو العباس أحمد بن محمد بن زكريا النسي واللفظ له قالا حدثنا أبو عبد الله أحمد بن عطاء الروذباري حدثنا محمد بن إسحاق الكثير قال قال أبو سعيد الزيادي دخل أبو يعقوب الشريطي وكان من أهل البصرة مجلس داود


410

الاصبهاني وعليه خرقتان فتصدر لنفسه من غير أن يرفعه أحد وجلس بجنب داود فحرد داود وقال سل يا فتي فقال أبو يعقوب يسأل الشيخ عما أحب فحرد داود وقال عما أسألك عن الحجامة أسألك قال فبرك أبو يعقوب ثم روى طرق أفطر الحاجم والمحجوم من أرسله من أسنده ومن أوقف ومن ذهب إليه من الفقهاء وروى اختلاف طرق احتجم النبي صلى الله عليه وسلم وأعطى الحجام أجره ولو كان حراما لم يعطه ثم روى طرق أن النبي صلى الله عليه وسلم احتجم بقرن وذكر أحاديث صحيحه في الحجامة ثم ذكر الاحاديث المتوسطة مثل ما مررت بملا من الملائكة ومثل شفاء أمتي ومثل ذلك ثم ذكر الاحاديث الضعيفة مثل قوله لا تحتجموا يوم كذا ولا ساعة كذا ثم ذكر ما ذهب إليه أهل الطب من الحجامة في كل زمان وذكر ما ذكره الاطباء في الحجامة ثم قال في آخر كلامه وأول ما خرجت الحجامة من أصبهان فقال داود والله لا حقرت أحدا بعدك أخبرنا إسماعيل بن أحمد الحيري أخبرنا أبو عبد الرحمن السلمي قال أبو يعقوب الشريطي من أهل البصرة صحب أبا تراب النخشبي وكان عالما بعلوم الظاهر دخل بغداد وعظمه أهلها ورفعوا من قدره ( 7739 ) أبو يعقوب بن سليمان بن أبي جعفر المنصور حدث عن أخته زينب روى عنه طلحة بن عبيد الله الطلحي ( 7740 ) أبو يعقوب البغدادي حدث بخوارزم عن الحسين بن علي بن الاسود العجلي روى عنه أبو بكر بن حبان الخوارزمي أخبرنا البرقاني قال قرأت علي أبي بكر أحمد بن إبراهيم بن حباب الخوارزمي بها حدثكم أبو يعقوب البغدادي قدم عليكم حدثنا الحسين بن علي الكوفي العجلي حدثنا أبو أسامة عن هشام بن عروة لا أدري ذكره عن أبيه أم لا الشك من أبي يعقوب قال بلغ عائشة أن أقواما يتناولون أبا بكر وعمر فأرسلت إلى أزفلة منهم فلما حضروا سدلت استارها ثم دنت فحمدت الله وصلت على نبيه صلى الله عليه وسلم وعذلت وقرعت ثم قالت أبي وما أبيه أبي والله تعطوه الايدي ذلك طود منيف وفرع مديد وذكر الحديث في خطبة عائشة بطولها


411

( 7741 ) أبو يعقوب بن أبي الفيصل العكبري حدث عن علي بن حرب الطائي روى عنه عمر بن القاسم بن الحداد المقرئ أخبرنا أحمد بن علي المحتسب أخبرنا عمر بن القاسم بن الحداد حدثنا أبو يعقوب بن أبي الفيصل بعكبرا حدثنا علي بن حرب حدثنا أسباط بن محمد حدثنا أشعث عن كردوس عن عبد الله قال مر الملا من قريش على النبي صلى الله عليه وسلم وعنده بلال وسلمان وصهيب فقالوا يا محمد أرضيت بهؤلاء أتريد أن نكون تبعا لهؤلاء فنزلت ولا تطرد الذين يدعون ربهم إلى قوله فتطردهم فتكون من الظالمين ( 7742 ) أبو المغيرة أحد الغرباء قدم بغداد وحدث بها عن هشام بن عروة حكى عنه يحيى بن معين أنه كان كذابا أنبأنا أبو عبد الله الكاتب أخبرنا محمد بن حميد حدثنا بن حبان قال وجدت في كتاب أبي بخط يده قال أبو زكريا أبو المغيرة شيخ قدم علينا ههنا كان حسن اللحية حسن الهيئة وكان يحدث بحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن كسر الالوية فكانوا يسألونه عنه فذهبت يوما إليه أنا وعامر أخو عرفجة فقال لي عامر تعال حتى نصنع له أحاديث ننظر حين يحدث بها فجعل عامر يلقنه أحاديث يضعها له وهو يمر فيها كلها عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة عن النبي صلى الله عليه وسلم أن الصنيعة لا تنفع إلا عند ذي حسب وأحاديث من هذا الضرب فجعل يحدث بها كلها فإذا هو من أكذب الناس وأخبثه ( 7743 ) أبو جعفر المخوليقال لي أبو نعيم الحافظ كان من قدماء العارفين من أهل بغداد سكن باب المخول فنسب إليه أخبرني أبو الحسن محمد بن محمد بن محمد بن إبراهيم بن مخلد البزاز حدثنا


412

جعفر بن محمد بن نصير الخلدي املاء حدثنا أحمد بن محمد بن مسروق حدثنا محمد بن الحسين حدثني إسماعيل بن إبراهيم الترجماني قال سمعت أبا جعفر المخولي وكان عابدا عالما قال حرام على قلب صحب الدنيا أن يسكنه الورع الخفي وحرام على نفس عليها ربانية الناس ان تذوق حلاوة الآخرة وحرام على كل عالم لم يعمل بعلمه ان يتخذه المتقون إماما ( 7744 ) أبو جعفر السماك العابد حكى عنه السري بن المغلس السقطي أخبرنا أبو نعيم أخبرنا جعفر الخلدي في كتابه قال سمعت الجنيد بن محمد يقول سمعت السري يقول سمعت أبا جعفر السماك وكان شيخا شديد العزلة فرأى عندي جماعة قد اجتمعوا حولي فوقف ولم يقعد ثم نظر الي فقال أبو الحسن صرت مناخا للبطالين فرجع ولم يقعد وكره لي اجتماعهم حولي ( 7745 ) أبو جعفر بن أخت بشر بن الحارث حكى عن بشر روى عنه محمد بن هارون بن برية الهاشمي ( 7746 ) أبو جعفر الكبريتي كان أحد عباد الله الاخيار وصحب صالح بن عبد الكريم وحكى عنه روى عنه أبو العباس بن مسروق الطوسي أخبرني محمد بن أحمد بن رزق قال أنبأنا جعفر الخلدي حدثنا أحمد بن محمد بن مسروق حدثنا أبو جعفر الكبريتي صاحب صالح بن عبد الكريم قالقيل لصالح بن عبد الكريم إن قوما يجدون قلوبهم في القصائد ولا يجدونها في القرآن قال فقال صالح إن القرآن عزيز ويريد القرآن عقلا عزيزا وهؤلاء عقولهم فيها ضعف فاحتملوهم ( 7747 ) أبو جعفر الزعفراني أخبرنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادى وانا أسمع قال وأبو جعفر الزعفراني كانت عنده حكايات عن بشر بن الحارث مات لاثنتي عشرة خلت من رجب سنة خمس وسبعين يعني ومائتين


413

( 7748 ) أبو جعفر الحداد من مشايخ الصوفية كان شديد الاجتهاد معروفا بالايثار أخبرنا عبد الكريم بن هوازن قال سمعت أبا عبد الرحمن السلمي يقول سمعت أبا العباس البغدادي يقول سمعت محمد بن عبد الله الزعفراني يقول سمعت أبا جعفر الحداد يقول مكثت بضع عشرة سنة أعتقد التوكل وأنا أعمل في السوق آخذ كل يوم أجرتي ولا انتفع منها بشربة ماء ولا بدخلة حمام وكنت اجئ باجرتي إلى الفقراء في الشونيزي وأكون على حالي أخبرنا محمد بن علي بن الفتح أخبرنا محمد بن الحسين بن موسى الصوفي أبو عبد الرحمن قال سمعت محمد بن عبد الله الرازي يقول سمعت أبا عمر الانماطي يقول مكث أبو جعفر الحداد عشرين سنة يكسب كل يوم دينارا يتصدق به أو قال ينفقه على الفقراء وهو أشد الناس اجتهادا ويخرج بين العشاءين فيتصدق من الابواب ولا يفطر الا في وقت أحل الله عليه الميتة وكان من رؤساء المتصوفة قال أبو عبد الرحمن أبو جعفر الحداد الكبير بغدادي من أقران الجنيدورويم وكان أستاذ أبي جعفر الحداد الصغير حدثنا عبد العزيز الازجي حدثنا علي بن عبد الله الهمداني حدثني بن إسماعيل الطلاء قال حدثني أستاذي محمد بن الهيثم قال قال لي أبو جعفر الحداد كنت أحب ان أدري كيف تجري أسباب الرزق على الخلق فدخلت البادية بعض السنين على التوكل فبقيت سبعة عشر يوما لم آكل فيها شيئا فضعفت عن المشي فبقيت أياما أخر لم اذق فيها شيئا حتى سقطت على وجهي وغشي علي وغلب علي القمل شيئا ما رأيت مثله ولا سمعت به فبينا انا كذلك إذ مر بي ركب فرأوني على تلك الحال فنزل أحدهم عن راحلته فحلق رأسي ولحيتي وشق علي ثوبي وتركني في الرمضاء وساروا فمر بي ركب آخر فحملوني إلى حيهم وأنا مغلوب فطرحوني ناحية فجاءتني امرأة وحلبت على رأسي وصبت اللبن في حلقي ففتحت عيني قليلا وقلت لهم أقرب موضع منكم أين قالوا جبل الشراة فحملوني إلى الشراة قال أبو جعفر وحين سقطت وكنت قد قبضت على حصاة وجهدوا في البادية ان يفتحوا يدي فلم يطيقوا إذا هي حصاة كلما هممت برميها لم أجد إلى رميها سبيلا فدخلت بيت المقدس فاجتمع حولي الصوفية والحصاة في يدي أقلبها


414

فأخذه مني بعض الفقراء وضرب بها الارض فتفتت وانا أنظر إليها فقلت نعم يا سيدي لم تطلعني على سبب مجاري الارزاق الا بعد حلق رأسي ولحيتي ( 7749 ) أبو جعفر بن الكرنبي الصوفي أخبرنا أبو نعيم الحافظ قال سمعت أبا الحسن بن مقسم وذكر أبا جعفر بن الكرنبي وهو من صوفية البغداديين فرفع منه جدا وقال فاق أقرانه في الاجتهاد وكثرة الاوراد تأدب أكثر نساك بغداد بآدابه وتوارثوا منه شريف الآداب وحميد الاخلاققال لنا أبو نعيم وحدثني أبو مقسم عن جعفر الخلدي قال ذهب الجنيد إليه يوما بصرة دراهم عرضها عليه فأبى بن الكرنبي أن يأخذها منه وذكر غناه عنها فقال له الجنيد إن وجدت غنى عنها ففي أخذها سرور رجل مسلم فأخذها قال أبو نعيم وكان بن الكرنبي من تلامذة أبي عبد الله البراثي أخبرنا عبد الكريم بن هوازن القشيري قال سمعت محمد بن الحسين السلمي يقول سمعت أبا بكر الرازي يقول سمعت الجريري يقول سمعت بن الكرنبي يقول إن الفقير الصادق ليحذر من الغنى حذرا أن يدخله الغنى فيفسد عليه فقره كما ان الغني يحذر من الفقر حذرا أن يدخل عليه فيفسد غناه عليه أخبرنا الازهري حدثنا محمد بن الحسن النقاش أخبرنا أبو الحسن علي بن محمد بن جعفر بن أحمد البجلي المقرى قال سمعت أبا الحسن علي بن محمد بن بشار يحدث قال سمعت بن الكرنبي يقول فررت في أيام المحنة بديني قال وكان كبير اللحية وكان عليه جبة ثقيلة وكان إذا لقيه من يخاف منه وضع لحيته في فمه وحرك رأسه فيقال هو مجنون فخرج إلى عبادان قال فرأيت رجلا معه غلمان وهو من أبناء الدنيا ففزعت منه وفزع مني قال بن بشار فقلت له هو فزع منك من منظرك وأنت لم فزعت منه قال خشيت أن يمتحنني قال فإذا قوم من بغداد من قطيعة الربيع وإذا هو فر بدينه فوانسته وقلت له في قول الله تعالى لن تراني قال بعين فانية في جسد فان في دار فانية ولكن تراني بعين باقية في جسد باق في دار باقية يرى الباقي الباقي قال فقال بن الكرنبي لو لم يكن محنة الا أن اخرج أسمع هذا لما كان كثيرا


415

أخبرنا عبد العزيز بن علي حدثنا علي بن عبد الله الهمذاني حدثنا الخدلي حدثني جنيد قال سمعت بن الكرنبي يقول أصبت ليلة جنابة احتجت ان اغتسل وكانت ليلة باردة فوجدت في نفسي تأخرا وتقصيرا وحدثتني نفسي لو تركت حتى تصبح فيسخن لك الماء أو تدخل الحمام والا أعنت على نفسك فقلت واعجباه انا أعامل الله في طول عمري يجب له علي حق لا أجد المسارعة إليه واجد الوقوف والتباطى والتاخر آليت لا اغتسلت الا في نهر وآليت لا اغتسلت الا في مرقعتي هذه وآليت لا نزعتها وآليت لاعصرتها وآليت لاجففتها في شمس أو كما قال أخبرنا القاضي أبو محمد الحسن بن الحسين بن رامين الاستراباذي أخبرنا أبو محمد عبد الله بن محمد بن أحمد الحميدي الشيرازي أخبرني جعفر الخلدي حدثنا بن حباب أبو الحسن صاحب بن الكرنبي قال أوصى لي بن الكرنبي بمرقعته فوزنت فردكم من كمامها فإذا فيه أحد عشر رطلا قال جعفر وكانت المرقعات تسمى في ذلك الوقت الكبل أخبرني أبو الحسن محمد بن عبد الواحد أخبرنا محمد بن الحسين بن موسى النيسابوري قال سمعت عبد الله بن علي يقول سمعت جعفر الخلدي يقول جلس الجنيد عند رأس أبي جعفر الكرنبي عند وفاته فرفع الجنيد رأسه إلى السماء فقال له أبو جعفر بعد فطأطأ رأسه إلى الارض فقال أبو جعفر بعد معناه ان الحق أقرب إلى العبد من أن يشار إليه في جهة ( 7750 ) أبو جعفر المجذوم كان شديد العزلة والانفراد وهو من اقران أبي العباس بن عطاء ويحكى عنه كرامات أخبرنا محمد بن علي بن الفتح حدثنا أبو عبد الرحمن السلمي قال سمعت علي بن سعيد المصيصي يقول سمعت محمد بن خفيف يقول سمعت أبا الحسن الدراج قال كنت أحج فيصحبني جماعة فكنت احتاج إلى القيام معهم والاشتغالبهم فذهبت سنة من السنين وخرجت إلى القادسية فدخلت المسجد فإذا رجل في


416

المحراب مجذوم عليه من البلاء شئ عظيم فلما رآني سلم علي وقال لي يا أبا الحسين عزمت الحج قلت نعم على غيظ مني وكراهية له قال فقال لي فالصحبة فقلت في نفسي انا هربت من الاصحاء أقع في يدي مجذوم قلت لا قال لي افعل قلت لا والله لا أفعل فقال لي يا أبا الحسين يصنع الله للضعيف حتى يتعجب القوي فقلت نعم على الانكار عليه قال فتركته فلما صليت العصر مشيت إلى ناحية المغيثة فبلغت كلفد ضحوة فلما دخلت إذا انا بالشيخ فسلم علي وقال لي يا أبا الحسن يصنع الله للضعيف حتى يتعجب القوي قال واخذني شبه الوسواس في امره قال فلم أحس حتى بلغت القرعاء على العدو فبلغت مع الصبح فدخلت المسجد فإذا أنا بالشيخ قاعد وقال لي يا أبا الحسين يصنع الله للضعيف حتى يتعجب القوي قال فبادرت إليه فوقعت بين يديه على وجهي فقلت المعذرة إلى الله وإليك قال لي مالك قلت اخطات قال وما هو قلت الصحبة قال أليس حلفت وإنا نكره ان نحنثك قال قلت فأراك في كل منزل قال لك ذلك قال فذهب عني الجوع والتعب في كل منزل ليس لي هم الا الدخول إلى المنزل فأراه إلى ان بلغت المدينة فغاب عني فلم أره فلما قدمت مكة حضرت أبا بكر الكتاني وأبا الحسن المزين فذكرت لهم فقالوا لي يا أحمق ذلك أبو جعفر المجذوم ونحن نسال الله ان نراه فقالوا إن لقيته فتعلق به لعلنا نراه قلت نعم قال فلما خرجنا إلى منى وعرفات لم القه فلما كان يوم الجمرة رميت الجمار فجذبني انسان وقال لي يا أبا الحسين السلام عليك فلما رايته لحقني من رؤيته فصحت فغشي علي وذهب عني وجئت إلى مسجد الخيف فأخبرت أصحابنا فلما كان يوم الوداع صليت خلف المقام ركعتين ورفعت يدي فإذا انسان خلفي جذبني فقال ياأبا الحسين عزمت ان تصبح قلت لا أسألك ان تدعو لي فقال سل ما شئت فسألت الله ثلاث دعوات فأمن علي دعائي فغاب عني فلم أره فسألته عن الادعية فقال اما أحدها فقلت يا رب حبب الي الفقر فليس في الدنيا شئ أحب الي منه والثاني قلت اللهم لا تجعلني ممن أبيت ليلة ولي شئ ادخره لغد وانا منذ كذا وكذا سنة مالي شئ ادخره والثالث قلت اللهم إذا أذنت لاوليائك ان ينظروا إليك فاجعلني منهم وانا أرجو ذلك قال السلمي أبو جعفر المجذوم بغدادي


417

( 7751 ) أبو جعفر الصيدلاني الصوفي أخبرنا محمد بن علي بن الفتح أخبرنا أبو عبد الرحمن السلمي قال أبو جعفر الصيدلاني البغدادي من اقران بن عطاء جاور بمكة سنين ومات بحصن صحب أبا سعيد الخراز وكان أستاذ بن الاعرابي ( 7752 ) أبو هشام الباعقوبي من أهل باعقوبا وهي قرية باعلا النهروان حدث عن عبد الله بن داود الخريبي روى عنه يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم المؤدب أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم المؤدب حدثنا أبو هشام الباعقوبي حدثنا عبد الله بن داود حدثنا سويد مولى عمرو بن حريث عن عمرو بن حريث قال سمعت عليا يقول خير هذه الامة بعد نبيها أبو بكر ثم عمر ثم عثمان ( 7753 ) أبو الخير شيخ كان يسكن بدرب سليمان وحدث عن أبي البختري وهب بن وهب القاضي وغيره وكان كذابا ذكره إبراهيم الحربي أخبرنا العتيقي حدثنا محمد بن العباس أخبرنا أبو أيوب سليمان بن إسحاق الجلاب قال سمعت إبراهيم الحربي غير مرة يقول كان في درب سليمان بن أبيجعفر رجل يقال له أبو الخير وكنا نجئ إلى عبد الاعلى وكنا إذا انصرفنا يجئ أصحاب الحديث فيقولون له أمل علينا فيملي عليهم فيكتبون عنه قال وكنت أنا عنده أنبل من أن أقول له أمل علينا قال فتنحنح ثم قال أخبرني أبو البختري قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن لكل شئ خيرة وخيرته من البقل الهندبا ومن الغنم النعجة ومن بني آدم أنا قال إبراهيم لم أسمع أحمد بن حنبل يكذب أحد إلا أبا البختري هكذا فاني سمعته يقول أبو البختري ذاك الكذاب قال إبراهيم وجئت يوما إلى راس الجسر فإذا هو يسقي الماء من جرة صغيرة وجارية تنقل عليه بجرة والناس حواليه ينظرون إليه ويشربون وهو يسقي من صعد من الجسر ومن نزل


418

قال فقمت ناحية أبصر إليه ولم أتقدم إليه اسلم عليه قال فاستسقى صبي ورجل قال فسقى الصبي قبل الرجل ثم تنحنح واحدة بلغت السيب فكدت أصعق وأقع على واحد ثم قال أخبرني أبو الزيات قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا استسقى الصبي والرجل فسقى الرجل قبل الصبي غارت عين من عيون الماء قال إبراهيم وكان عليه قميص قصب بأربعة دنانير ودواج وشي ( 7754 ) أبو موسى البغدادي حدث عن مسلم بن إبراهيم روى عنه محمد بن خزيمة البلخي أخبرني الازهري حدثنا الحسن بن أحمد بن محمد المحمي النيسابوري حدثنا أبو نصر أحمد بن سهل الفقيه البخاري بها حدثنا محمد بن خزيمة البلخي حدثنا أبو موسى البغدادي حدثنا مسلم بن إبراهيم حدثنا حكيم بن حزام الازدي عن العلاء بن كثير الدمشقي عن مكحول عن واثلة بن الاسقع قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من بركة المرأة بكورها بالانثى ألم تسمع بقول الله عزوجل في حم يهب لمنيشاء إناثا ويهب لمن يشاء الذكور فبدأ بالاناث قبل الذكور ( 7755 ) أبو اليقين الحربي سمع بشر بن الحارث روى عنه محمد بن أبي سهل شيخ لابي الحسن المصري أخبرني الازهري قال حدثنا عبيد الله بن أحمد بن علي المقرئ حدثنا علي بن محمد المصري حدثنا محمد بن أبي سهل حدثنا أبو اليقين الحربي قال قال لي بشر بن الحارث رضت نفسي في كل شئ فغلبتها ما خلا مجالستكم فاني لست أصبر ( 7756 ) أبو عاصم المتطبب سمع بشر بن الحارث روى عنه أبو الفضل العباس بن سام ( 7757 ) أبو شعيب البراثي العابد أخبرنا أبو نعيم الحافظ أخبرني جعفر الخلدي في كتابه وحدثني به محمد بن


419

إبراهيم عنه قال سمعت الجنيد بن محمد يقول كان أبو شعيب البراثي أول من سكن براثا في كوخ يتعبد فيه فمرت بكوخه جارية من بنات الكبار من أبناء الدنيا كانت ربيت في قصور الملوك فنظرت إلى أبي شعيب فاستحسنت حاله وما كان عليه فصارت كالاسير له فعزمت على التجرد من الدنيا والاتصال بأبي شعيب فجاءت إليه وقالت أريد أن اكون لك خادمة فقال لها إن أردت ذلك فغيري من هيئتك وتجردي عما أنت فيه حتى تصلحي لما أردت فتجردت عن كل ما تملكه ولبست لبسة النساك وحضرته فتزوجها فلما دخلت الكوخ رأت قطعة خصاف كانت مجلس أبي شعيب تقيه من الندى فقالت ما أنا بمقيمة فيها حتى تخرج ما تحتك لاني سمعتك تقول إن الارض تقول يا بان آدم تجعل اليوم بيني وبينك حجابا وأنت غدا في بطني فما كنت لاجعل بيني وبينها حجابا فأخذ أبو شعيب الخصاف ورمى بهافمكثت معه سنين كثيرة يتعبدان أحسن عبادة وتوفيا على ذلك متعاونين ( 7758 ) أبو شعيب صاحب معروف الكرخي حكى عن معروف روى عنه عبيد الله بن محمد الزيات ( 7759 ) أبو إسحاق الدولابي من أهل الري كان يقال إنه من الابدال صاحب كرامات ورد بغداد زائرا معروف الكرخي أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق إجازة حدثنا جعفر الخلدي حدثنا أحمد بن محمد بن مسروق قال سمعت محمد بن منصور الطوسي يقول جئت مرة إلى معروف الكرخي فعض على أنامله وقال هاه لو لحقت أبا إسحاق الدولابي كان ههنا الساعة سلم علي فذهبت أقوم فقال لي اجلس لعله قد بلغ منزله بالري قال أبو العباس بن مسروق وكان أبو إسحاق الدولابي من جلة الابدال ( 7760 ) أبو العباس البغدادي صحب بشر بن الحارث وتغرب إلى الشام ونواحي مصر روى عنه العباس بن يوسف الشكلي وجماعة غيره


420

أخبرنا علي بن أحمد بن إبراهيم البزاز بالبصرة حدثنا الحسن بن محمد بن عثمان النسوي حدثنا يعقوب بن سفيان حدثني أبو محمد محرز قال كنت مع أبي العباس البغدادي بمكة فنظر إلى نواة مطروحة فاخذها فلما دخلنا المسجد إذا سائل يسأل قال فناوله النواة وقال هذا جهد المقل أخبرني علي بن أيوب القمي أخبرنا أبو عبيد الله المرزباني حدثنا محمد بن مخلد حدثني علي بن خليد حدثني أبو العباس البغدادي بحلب قال سمعتبشر بن الحارث يقول لا تعود نفسك الشبع من الحلال فتأكل الحرام أخبرنا أبو عمر الحسن بن عثمان الواعظ أخبرنا أحمد بن جعفر بن حمدان حدثنا العباس بن يوسف الشكلي قال رأيت أبا العباس البغدادي جالسا على صخرة بساحل الاسكندرية والامواج تضرب الصخرة ويده على خده ينظر إلى الامواج فوقفت انظر إليه فاقبل علي بوجهه وأنشأ يقول أنست بالوحدة من بعد ما كنت من الوحدة مستوحشا فصرت بالوحدة مستأنسا وصارت الوحدة لي مجلسا ( 7761 ) أبو العباس الخريمي جار أبي مزاحم الخاقاني حدث عن أبي عمران موسى بن نصر البزاز روى عنه أبو مزاحم ( 7762 ) أبو العباس الارجل الصوفي أخبرنا إسماعيل الحيري أخبرنا أبو عبد الرحمن السلمي قال أبو العباس الارجل مولى جعفر بن سليمان من قدماء مشايخ بغداد وجلتهم وكان بفرد رجل قطع البادية على التوكل مرارا يحج ولا يتوكأ على عصا وقال أبو عبد الرحمن سمعت عبد الله بن محمد بن عبد الوهاب يقول سمعت بعض أصحابنا يقول رأيت أبا العباس الارجل في بعض أطراف بغداد وعليه ثياب رثة في يوم شديد القر وهو يقفز بإحدى رجليه فقال لي هل من مبارز فقلت لا ( 7763 ) أبو العباس الربضي صاحب إبراهيم الحربي حكى عن إبراهيم حكاية رواها عنه أبو الحسن أحمد بن محمد بن الحسن بن مقسم


421

( 7764 ) أبو نصر بن أخت بشر بن الحارث حكى عن خاله بشر روى عنه أبو جعفر البزاز وهو عندي محمد بن المثنى السمسار وقد ذكرنا روايته عنه في خبر فتح الموصلي ( 7765 ) أبو نصر المحب من مشايخ الصوفية ذكر لي أبو نعيم الحافظ انه بغدادي وقال قال لي أبو الحسن بن مقسم كان أبو نصر ذا فتوة وسخاء ومروءة وحياء أخبرنا أبو نعيم أخبرني جعفر الخلدي في كتابه إلى قال سمعت أبا العباس بن مسروق قال اجتزت انا وأبو نصر المحب بالكرخ وعلي أبي نصر إزار له قيمة فإذا نحن بسائل يسأل ويقول شفيعي اليكم محمد صلى الله عليه وسلم فشق أبو نصر إزاره وأعطاه النصف ومشى خطوتين وقال هذا نذالة فانصرف إليه وأعطاه النصف الآخر ( 7766 ) أبو نصر الفلاس صاحب أبي بكر المروذي حكى عن أبي جعفر محمد بن جعفر الراشدي روى عنه أبو عمر وعثمان بن أحمد بن عبد الله المعروف بابن السماك ( 7767 ) أبو نصر البزاز كان ينزل مدينة أبي جعفر وحدث عن عبد الاعلى بن حماد النرسي روى عنه عبيد الله بن أبي سمرة البغوي وقد ذكرنا حديثه في آخر باب المحمدين ( 7768 ) أبو أحمد البزاز حكى عن بشر بن الحارث روى عنه أبو بكر أحمد بن محمد بن الحجاج المروذي أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله المقري الحذاء أخبرنا أحمد بن جعفر بن سلم الختلي حدثنا أحمد بن عبد الخالق حدثنا أبو بكر المروذي قال سمعت أبا أحمد البزاز قال قلت لبشر يعني بن الحارث بالله يا أبا نصر أيما أحلى الدنانير أو الدراهم قال الطاعة والله أحلى منهما جميعا ( 7769 ) أبو أحمد المغازلي الصوفي من جلة مشايخهم حكى عنه جعفر الخلدي


422

أخبرني أبو الفضل عبد الصمد بن محمد الخطيب حدثنا أبو علي الحسن بن الحسين بن حمكان الفقيه قال سمعت جعفر الخلدي يقول سمعت أبا أحمد المغازلي يقول كنت يوما من الايام قاعدا فخطر على قلبي ذكر من الاذكار فقلت إن كان ذكر تمشي به على الماء فهو هذا فقمت إلى الماء فوضعت قدمي على الماء فثبتت ثم رفعت قدمي الآخرة لاضعه على الماء فخطر بقلبي كيفية ثبوت الاقدام على الماء فغاصتا جميعا ( 7770 ) أبو أحمد البغدادي سمع الحسين بن عبد المجيب الموصلي روى عنه إسحاق بن سعد بن الحسن بن سفيان النسوي وقد ذكرنا روايته عن في أخبار يعقوب بن السكيت ( 7771 ) أبو سليمان المؤدب الكلوذاني حدث عن محمد بن يونس الجمال روى عنه أبو بكر أحمد بن محمد بن هارون الخلال الحنبلي ( 7772 ) أبو مقاتل الكشي ذكر إسماعيل بن علي الدعبلي أنه قدم بغداد وحدثهم بها عن أبي مقاتل السمرقندي والدعبلي غير ثقة أخبرنا هلال بن محمد بن جعفر الحفار حدثنا إسماعيل بن علي الخزاعي بواسط قال حدقنا أبو مقاتل الكشي ببغداد في قطيعة الربيع سنة أربع وسبعين ومائتين قدم علينا حدثنا أبو مقاتل السمرقندي حدثنا مقاتل بن حيان حدثنا الاصبغ بن نباتة عن علي بن أبي طالب قال لما نزلت على النبي صلى الله عليه وسلم فصل لربك وانحر قال يا جبرائيل ما هذه النحيرة التي أمرني بها ربي عزوجل قال يا محمد إنها ليست بنحيرة ولكنها رفع الايد في الصلاة( 7773 ) أبو السرى الملقب سمع يحيى بن معين روى عنه محمد بن مخلد الدوري أخبرني عبد الملك بن عمر الرزاز أخبرنا علي بن عمر الحافظ حدثنا محمد بن مخلد قال سمعت أبا السرى الملقب يقول سمعت يحيى بن معين وسأله أحمد بن حنبل فقال الحكم بن عتيبة ممن هو قال من بجيلة


423

وقال سمعت بن إدريس يقول مولدي سنة مات الحكم سنة خمس عشرة فقال عبد الملك بن عمير فقال قبطي وسأله عن سلمة بن كهيل فقال شيعي فجعل أحمد بن حنبل يقول لابن عمه أكتب وكان فتى كيسا ( 7774 ) أبو الفضل بن مالك الصوفي أخبرنا إسماعيل بن أحمد الحيري أخبرنا أبو عبد الرحمن محمد بن الحسين السلمي قال أبو الفضل بن مالك البغدادي كان من أستاذي الجنيد ذكر عن الجنيد أنه قال ما رأيت أحدا يسبق فعله قوله الا أبا الفضل بن مالك ( 7775 ) أبو الفضل الهاشمي كان أحد الاولياء يوسف بالتقلل مع الانفراد والعزلة عن الناس أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا محمد بن الحسين النيسابوري قال سمعت أبا جعفر الرازي يقول سمعت زكريا بن دلويه يقول دخل أبو العباس بن مسروق الطوسي على أبي الفضل الهاشمي وهو عليل وكان ذا عيال ولم يعرف له سببا قال فلما قمت قلت في نفسي من أين يأكل هذا الرجل قال فصاح يا أبا العباس رد هذه الهمة الردية فان لله الطافا ( 7776 ) أبو الفضل المقرئ القيار حدث عن عبد الكريم بن الهيثم العاقولي روى عنه أبو الفضل الزهريأخبرنا البرقاني قال قرئ على أبي الفضل وهو عبيد الله بن عبد الرحمن الزهري وأنا اسمع حدثكم أبو الفضل المقرئ القيار حدثني أبويحيى عبد الكريم بن الهيثم الدير عاقولي حدثني حيي بن حاتم كذا كان في كتاب البرقاني مضبوطا وإنما هو حبي بن حاتم حدثنا بن المبارك حدثنا شعبة والاوزاعي عن هشام عن قتادة عن أنس قال كان النبي صلى الله عليه وسلم أخف الناس صلاة في تمام ( 7777 ) أبو محمد الصفار سمع عباس بن محمد الدوري روى عنه أبو بكر بن مرابا السوسي أخبرنا أبو عبد الله محمد بن عبد الواحد أخبرنا محمد بن العباس حدثنا أبو


424

بكر أحمد بن سعيد بن علي بن مرابا السوسي الخزاز حدثنا أبو محمد الصفار قال سمعت عباس بن محمد الدوري يقول سمعت أحمد بن حنبل وذاكرته بحديث من حديث الاعمش فقال حدثنا وكيع فقلت إن أبا معاوية طوله وحسنه فقال حدثنا وكيع فقلت له أبو أسامة حدث به وطوله فقال أحمد حدثنا وكيع فأكثرت عليه الترداد فقال حدثنا وكيع ولو رأيت وكيع رأيت رجلا لم تر بعينيك مثله قط ( 7778 ) أبو محمد بن علي بن سهل البغداداي حدث عن إسماعيل بن إسحاق القاضي روى عنه أبو بكر أحمد بن إبراهيم الاسماعيلي الجرجاني أخبرنا البرقاني قال قرانا على أبي بكر الاسماعيلي حدثك أبو محمد بن علي بن سهل البغدادي حدثنا إسماعيل بن إسحاق القاضي حدثنا محمد بن أبي بكر المقدمي حدثنا أشعث بن عبد الله الخراساني حدثنا شعبة عن عطية العوفي أخرجنا لهم دابة من الارض تكلمهم قال معها عصا تمسح وجه المؤمن وتخطم وجهالكافر قال البرقاني في آخر الحديث ليس لشعبة عن عطية إلا هذا فلا أدري هو من قول الاسماعيلي أو من قيله ( 7779 ) أبو سعيد الخياط الصوفي سمع أبا يزيد البسطامي روى عنه أبو زرعة أحمد بن محمد بن الفضل الطبري حدثنا أبو نصر إبراهيم بن هبة الله الجرباذقاني بها حدثنا أبو منصور معمر بن أحمد الاصبهاني أخبرنا أبو زرعة أحمد بن محمد بن الفضل إجازة حدثنا أبو سعيد الخياط في جامع الرصافة ببغداد قال سمعت أبا يزيد يقول خيل إلى أن الارفاق الواصلة الي هي مكر بي وذلك لشهرة حالي ونفسي فقلت وعزتك لاخرجن إلى بلد لا يكون فيه من يعرفني فسافرت سنة حتى دخلت بلدا بالمغرب وما ظننت ان فيهم أحدا يعقل التصوف أو سمع به وقد كنت جائعا فلم أستقر في المسجد حتى جاءني شاب وسلم علي وقال عندي طعام فاجب وكل معي قال فمشيت معه فلما خرجنا من المسجد التفت الي وقال أقلني ومضى فرجعت إلى المسجد وبت طاويا فلما أصبحت جاءني الشاب وقال عندي طعام فاجب وكل معي فمشى واتبعته حتى صار إلى باب داره ثم التفت الي وقال اقلني ودخل الدار


425

ورجعت إلى المسجد وامسيت طاويا فلما أصبحت جاءني الشاب وهو اليوم الثالث وقال عندي طعام فأجب فخرجت معه فدخل الدار واذن لي فدخلت فاخرج لي طبقا عليه طعام وقال لي كل يا أبا يزيد فان من لم يجد في نفسه بصيرة لما يريد فليس من الله في مزيد ألا وان كل متوجه يتوجه إلى الله ومواضع الاسباب قائمة فيه فإنه لا يصل إلى الله وان من علامة مقت الله لعبده ذم الدنيا في العلانية وحبها في السر قال أبو يزيد فذكرت في الوقت كلبا رأيته في أيام إرادتي منع من أكل شئ وصيح عليه ثم طرح ذلك عنده فلم يأكله فأردت ان لا آكل من ذلك شيئا فقال لي الشاب ياأبا يزيد اترك أخلاق الكلاب قا لابو يزيد وكان ذلك شيئا خطر بسري فاطلعه الله عليه فأكلت واجتهدت والله ان اسأله مسألة فما نطق لساني ثم قال يا أبا يزيد إنه لا يدرك بذكر ولا يجئ بالاختيار كن باختياره تعش وارجع إلى وطنك ولا تتهمه فيما يعطيك قال فرجعت بفائدة ( 7780 ) أبو علي المفلوج حدث عن معروف الكرخي روى عنه محمد بن السري بن سهل البزاز أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق حدثنا أبو الحسين عبد الباقي بن قانع القاضي حدثنا محمد بن السري بن سهل البزاز حدثنا أبو علي المفلوج حدثنا معروف الكرخي عن بكير بن خنيس عن ضرار بن عمرو عن أنس بن مالك أن رجلا اتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله دلني على عمل يدخلني الله به الجنة قال لا تغضب قال فان لم أطق ذلك يا رسول الله استغفر الله كل يوم بعد صلاة العصر سبعين مرة يغفر لك ذنوب سبعين عاما قال إنه لم يأت على سبعون عاما فقال يغفر لابيك إنه مات ولم يأت عليه سبعون عاما قال يغفر لامك قال إنها ماتت ولم يأت عليها سبعون عاما قال يغفر لاقاربك وجيرانك ( 7781 ) أبو علي بن عاصم الطبيب سمع بشر بن الحارث روى عنه أبو القاسم الطوسي وأحمد بن المغلس الحماني أخبرنا أحمد بن عمر بن روح النهرواني أخبرنا أبو الفضل عبيد الله بن عبد الرحمن الزهري حدثني أبي حدثنا أبو القاسم الطوسي حدثنا بن عاصم الطبيب


426

أبو علي قال سمعت بشر بن الحارث يقول ما أنزه يوم القيامة لمن آمن ثم قال ومن يؤمن يرى الملائكة ويرى الجن ويرى الانس قال وسمعت بشرا وقيل له لم لا تضع يدا على يد في الصلاة قال فقال أكره ان أظهر من الخشوع ما ليس في قلبي ( 7782 ) أبو علي البصري سكن بغداد وكان من عباد الله الصالحين وممن صحب سهل بن عبد الله التستري حكى عنه أبو محمد الجريري حدثنا عبد العزيز بن علي الازجي حدثنا علي بن عبد الله الهمداني حدثنا الخلدي قال سمعت أبا محمد الجريري يقول قال لي أبو علي البصري وكان ينزل في باب المخول وصف لنا سهل بن عبد الله رجلا بفارس وذكر من فضله وشرفه قال فذهب إليه بعض أصحابنا إلى فارس فرآه قائما على التنور يخبز وقد عمل للحيته كيسا من خرق قال فكأني ازدريته وقلت ضاع سفري ثم قلت أسأله عن مسألة أعرف موضعه فلما سألته قال لي يا هذا كيف تسأل من قد ازدريته ( 7783 ) أبو علي بن علان حدث عن الحسن بن حماد سجادة ويحيى بن الليث روى عنه محمد بن مخلد وذكر انه سمع منه في سنة ست وستين ومائتين ( 7784 ) أبو علي الفياض سمع علي بن الموفق العابد روى عنه أبو عمر الزاهد صاحب ثعلب ( 7785 ) أبو علي بن هشام الحربي حدث عن محمد بن يحيى بن عبد الكريم الازدي روى عنه أبو بكر الشافعي أخبرنا محمد بن عمر بن القاسم النرسي أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثني أبو علي بن هشام الحربي حدثنا محمد بن يحيى الازدي حدثنا عبد الله بن داود وعبيد الله بن موسى ومحاضر بن المورع عن الاعمش عن عدي بن ثابت عن زربن حبيش عن علي أنه فيما عهد إلى النبي صلى الله عليه وسلم قال إنه لا يحبك الا مؤمن ولا يبغضك الا منافق


427

( 7786 ) أبو علي الحرقي الصوفي سمع يوسف بن الحسين الرازي وعبد الله بن أحمد بن حنبل روى عنه أحمد بن علي البرذعي وجعفر الخلدي أخبرنا إسماعيل بن أحمد الحيري أخبرنا أبو عبد الرحمن السلمي قال أبو علي الحرقي كان ينزل مدينة أبي جعفر والدور التي تعرف بدور الحرقي كانت له وكان من اقران الجنيد ( 7787 ) أبو علي بن بيان من أهل دير العاقول كان عابدا زاهدا يتبرك أهل بلده بزيارة قبره ويذكرون عنه أنه كان له كرامات أخبرنا رضوان بن محمد بن الحسن الدينوري قال سمعت عبد الواحد بن الحارث الفقيه يقول سمعت علي بن نصر الصوفي يقول سمعت أبا علي بن بيان بدير عاقول يقول إذ حمى على حر الصيف بردته بذكر النعم وإذا برد على الشتاء احميته بخوف النقم ( 7788 ) أبو زكريا غلام أحمد بن أبي خيثمة حكى عن يحيى بن معين روى عنه أبو الفرج محمد بن جعفر الصالحي أخبرنا التنوخي حدثنا أبو الفرج محمد جعفر من ولد صالح صاحب المصلى حدثنا أبو زكريا غلام أحمد بن أبي خيثمة قال كنت جالسا في مسجد الجامع بالرصافة مما يلي سويقة نصر عند بيت الزيت وكان أبو خيثمة يصلي صلواته هناك وكان يركع بين الظهر والعصر وأبو زكريا يحيى بن معين قد صلى الظهر وطرح نفسه بازاره فجاءه رسول أحمد بن حنبل فأوجز في صلاته وجلس فقال له أخوك أبو عبد الله أحمد بن حنبل يقرأ عليك السلام ويقول لك هو ذا تكثر الحديثعن عبيد الله بن موسى العبسي وانا وأنت سمعناه يتناول معاوية بن أبي سفيان وقد تركت الحديث عنه قال فرفع يحيى بن معين رأسه وقال للرسول اقرأ على أبي عبد الله السلام وقل له يحيى بن معين يقرأ عليك السلام وقال لك انا وأنت سمعنا عبد الرزاق يتناول عثمان بن عفان فاترك الحديث عنه فان عثمان أفضل من معاوية


428

( 7789 ) أبو المياس الراوية من أهل سر من رأى كان صاحب آداب وأخبار وأناشيد سكن بغداد وحدث بها عن أحمد بن عبيد بن ناصح روى عنه أبو علي إسماعيل بن القاسم القالي حدثني العلاء بن حزم الاندلسي أخبرنا الوزير أبو القاسم إبراهيم بن محمد بن زكريا الزهري حدثنا محمد بن الحسين الزبيدي حدثنا أبو علي إسماعيل بن القاسم حدثني أبو المياس الراوية حدثني أحمد بن عبيد عن بعض شيوخه قال كانت وليمة في قريش تولى امرها مياس الفقعسي واجلس عمارة الكلبي فوق هشام بن عبد الملك فاحفظه ذلك وآلى على نفسه انه متى أفضت الخلافة إليه عاقبه فلما جلس في الخلافة أمر ان يؤتى به وتقلع اضراسه وأظفار يديه ففعل به ذلك فانشأ يقول عذبوني بعذاب قلعوا جوهر رأسي ثم زادوني عذابا نزعوا عني طساسي بالمدي حزز لحمي وبأطراف المواسي قال أبو علي قال لي أبو المياس الطساس الاظفار ولم أجد أحدا من مشايخنا يعرفه ثم أخبرني رجل من أهل اليمن قال يقال له عندنا طسة إذا تناوله بأطراف أصابعه قال أبو علي وكان أبو المياس من أروى الناس للرجز وهو من أهل سر من رأى( 7790 ) أبو الحسن النخاس سمع سهل بن عبد الله التستري روى عنه أبو الحسن بن مقسم أخبرنا أبو نعيم الحافظ قال سمعت أبا الحسن بن مقسم يقول سمعت أبا الحسن النخاس جارنا يقول سمعت سهل بن عبد الله يقول الفترة غفلة والخشية يقظة والقسوة موت ( 7791 ) أبو الحسن العلوي من جلة الصوفية صحب إبراهيم الخواص وحكى عنه أخبرنا محمد بن علي بن الفتح أخبرنا محمد بن الحسين الصوفي النيسابوري قال سمعت عبد الله بن علي يقول سمعت أبا الطيب العكي يقول سمعت أبا الحسن العلوي البغدادي يقول سمعت إبراهيم الخواص يقول أول ما يهب الله تعالى للعالم الرباني خشيته


429

( 7792 ) بن الحسن بن أنس العطار ذكر انه سمع أبا بكر الشبلي حدثني عنه الحسن بن غالب المقرئ أخبرني الحسن بن غالب قال سمعت أبا الحسن بن أنس العطار يقول سمعت الشبلي قيل له من أقرب أصحابك إليك قال مسرعا الهجهم بذكر الله واقومهم بحق الله واسرعهم مبادرة في مرضاة الله عزوجل ( 7793 ) أبو بدر الخياط الصوفي سمع أبا حمزة محمد بن إبراهيم الصوفي روى عنه أبو الحسن بن مقسم ( 7794 ) أبو عمرو الطبري أحد الفقهاء من أصحاب الراي حدثني القاضي أبو عبد الله الصيمري قال كان أبو عمرو الطبري مقيما ببغداديدرس في حياة أبي الحسن الكرخي وشهد عن القاضي أحمد بن عبد الله الحرقي وكانت وفاته في سنة أربعين وثلاثمائة ( 7795 ) أبو الفرج الرستمي الصوفي سمع أبا بكر بن علان البغدادي وأبا الحسن الحصري وإبراهيم بن المولد روى عنه أبو علي بن حمكان الفقيه أخبرني عبد الصمد بن محمد الخطيب حدثنا الحسن بن الحسين بن حمكان الهمداني قال سمعت أبا الفرج الرستمي البغدادي الصوفي يقول سمعت المحترق البصري يقول رأيت إبليس في النوم فقلت له كيف رأيتنا عزفنا عن الدنيا ولذاتها واموالها فليس لك إلينا طريق فقال كيف رأيت ما اشتملت به قلوبكم باستماع السماع ومعاشرة الاحداث ( 7796 ) أبو الحسين سمع إبراهيم بن إسحاق الحربي حدثنا عنه عبد الوهاب بن عبد العزيز التميمي


430

وممن لم يعرف اسمه ولا كنيته ( 7797 ) أخو شجاع بن مخلد بغوي الاصل حدث عن هشيم بن بشير روى عنه أخوه شجاع أخبرنا بن الفضل أخبرنا دعلج بن أحمد أخبرنا أحمد بن علي الابار حدثنا شجاع بن مخلد حدثني أخي عن هشيم قال كان إسماعيل بن أبي خالد من أحسن الناس خلقا فلم يزالوا به حتى ساء خلقه ( 7798 ) أخو علي بن جهم بن بدر الشامي الشاعر لم أعرف من أمره الا ما انا ذاكره أنشدنا الحسن بن علي الجوهري قال أنشدنا إسماعيل بن محمد بن زنجيالكاتب قال أنشدني أخو علي بن الجهم كريم له نفس تثير يلينها ليرفع عن سلطانها سنن الكبر إذا نازعنه نفسه عظم قدره دعاه إلى تسكينها عظم القدر ( 7799 ) عم أبي بكر محمد بن إبراهيم بن أحمد المازني سمع قاسم بن محمد الانباري روى عنه بن أخيه محمد بن عبد الرحيم


431

ذكر النساء من أهل بغداد والمذكورات بالفضل ورواية العلم ( 7800 ) الخيزران زوجة المهدي وأم ولده وكانت جريشة أخبرني أبو القاسم الازهري أخبرنا أحمد بن إبراهيم حدثنا إبراهيم بن محمد بن عرفة قال تزوج المهدي الخيزران فولدت له الهادي والرشيد ولم تلد امرأة خليفتين غيرها وغير ولادة أم الوليد وسليمان ابني عبد الملك بن مروان وفي ولادة الخيزران موسى وهارون يقول الشاعر ليس في الناس مثل موسى وهارون هجانان انجبا لهجان ما استثرنا عرق الخلافة حتى أورق العود في بني الخيزران وقد روى عن الخيزران عن المهدي حديث مسند أخبرنيه عبيد الله بن أبي الفتح الفارسي حدثنا القاضي أبو نعيم عبد الملك بن أحمد الاستراباذي حدثنا أبو بكر بن رزيق حدثنا أبو الحسن محمد بن أحمد بن زحمويه بن إبراهيم الخلال حدثنا أبو إسحاق محمد بن هارون بن عيسى حدثني أبو عيسى يعقوب بن عبد الله بن محمد بن يعقوب بن أمير المؤمنين المنصور قال سمعت محمد بن سليمان بن منصور يقول حدثتني زينب بنت سليمان قالتحدثتني الخيزران قالت حدثني أمير المؤمنين المهدي عن أبيه عن جده عن بن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من اتقى الله وقاه الله كل شئ أخبرني الازهري والحسن بن أبي طالب قالا حدثنا عبد الله بن أحمد بن علي المقرئ حدثنا علي بن محمد بن الجهم الكاتب قال حدثني علي الطويل قال حدثني سليمان بن محمد عن الواقدي قال دخلت يوما إلى المهدي فدعا بمحبرته ودفتره وكتب عني أشياء حدثته بها ثم نهض وقال كن مكانك حتى أعود إليك ودخل إلى دار الحرم ثم خرج متنكرا ممتلئا غيظا فلما جلس قلت يا أمير المؤمنين خرجت على خلاف الحال التي دخلت عليها فقال نعم دخلت على الخيزران


432

فوثبت علي ومدت يدها الي وخرقت ثوبي وقالت يا قشاش وأي خير رأيت منك وإنما اشتريتها من نخاس ورأت مني ما رأت وعقدت لابنيها ولاية العهد ويحك فانا قشاش قال فقلت يا أمير المؤمنين قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إنهن يغلبن الكرام ويغلبهن اللئام وقال خيركم خيركم لاهله وأنا خيركم لاهلي وقال وقد خلقت المرأة من ضلع اعوج إن قومته كسرته وحدثته في هذا الباب بكل ما حضرني فسكن غضبه واسفر وجهه وأمر لي بالفي دينار وقال أصلح بهذه من حالك وأنصرفت فلما وصلت إلى منزلي وافاني رسول الخيزران فقال تقرأ عليك ستي السلام وتقول لك يا عم قد سمعت جميع ما كلمت به أمير المؤمنين فأحسن الله جزاك وهذه الفا دينار إلا عشرة دنانير بعثت بها إليك لاني لم أحب أن اساوي صلة أمير المؤمنين ووجهت الي بأثواب أخبرني الازهري أخبرنا أحمد بن إبراهيم حدثنا إبراهيم بن محمد بن عرفة قال سنة ثلاث وسبعين يعني ومائة فيها توفي محمد بن سليمان وتوفيت الخيزران في اليوم الذي توفي فيه محمد بن سليمانقلت وذكر أبو حسان الزيادي أن الخيزران ماتت في ليلة الجمعة لثلاث بقين من جمادى الآخرة وقد أوردنا ذلك في خبر محمد بن سليمان بن علي بن عبد الله بن العباس ( 7801 ) أم عمر بنت أبي الغصن حسان بن زيد الثقفي حدثت عن أبيها وعن زوجها سعيد بن يحيى بن قيس روى عنها أبو إبراهيم الترجماني وأحمد بن حنبل ومحمد بن الصباح الجرجرائي وإبراهيم بن عبد الله الهروي وعلي بن مسلم الطوسي أخبرنا محمد بن إبراهيم بن غيلان البزاز حدثنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي حدثنا منصور بن محمد الزاهد حدثنا محمد بن الصباح قال حدثتنا أم عمر بنت حسان وأخبرنا محمد بن أحمد بن رزق أخبرنا إبراهيم بن محمد بن يحيى المزكي


433

أخبرنا أبو العباس محمد بن إسحاق الثقفي السراج حدثنا محمد بن الصباح قال أخبرتنا أم عمر بنت حسان بن زيد قالت سمعت أبي يقول دخلت المسجد الاكبر وأخبرني عبد العزيز بن علي الازجي حدثنا علي بن عمر الحربي حدثنا أحمد بن الحسن بن عبد الجبار الصوفي حدثنا أبو إبراهيم الترجماني قال حدثتني أم عمر بنت حسان بن زيد أبو الغصن قالت سمعت أبا الغصن يقول دخلت المسجد الاكبر مسجد الكوفة وعلي بن أبي طالب على المنبر وهو يخطب الناس وهو ينادي بأعلى صوته يا أيها الناس يا أيها الناس يا أيها الناس إنكم أكثرتم في وفي بن عفان وان مثلي ومثله كما قال الله تعالى ونزعنا ما في صدورهم من غل إخوانا على سرر متقابلين واللفظ لحديث بن غيلان كان أبو إبراهيمالترجماني يقول أم عمرو وأما محمد بن الصباح فاختلفت عنه في أم عمرو وأم عمر أخبرنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن أحمد الزعفراني المؤدب حدثنا الحسين بن هارون الضبي أخبرنا الحسين بن إسماعيل أن علي بن مسلم حدثهم قال حدثتنا أم عمر بنت حسان بن زيد سمعنا منها في ذلك الجانب قالت حدثني صاحبي سعيد بن يحيى بن قيس الثقفي عن أبيه عن عائشة انها قالت لا ينتقصني أحد في الدنيا إلا تبرأت منه في الآخرة أخبرنا أبو طاهر محمد بن علي بن محمد بن يوسف الواعظ أخبرنا أحمد بن جعفر بن حمدان حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي قال حدثتنا أم عمر ابنة لحسان بن زيد قالت أبي عجوز صدق أخبرنا البرقاني حدثني محمد بن العباس الخزاز حدثنا أحمد بن محمد بن مسعدة الفزاري حدثنا جعفر بن درستويه الفسوي حدثنا أحمد بن محمد بن القاسم بن محرز قال سمعت يحيى بن معين يقول أم عمر بنت أبي الغصن ليست بشئ قد سمعت أنا منها كانت تنزل عند دار معاذ يعني بن مسلم ببغداد وحدث عن أم عمر هذه غير واحد من أصحابنا منهم محمد بن الصباح الجرجرائي والهروي


434

( 7802 ) أم جعفر أمة العزيز بنت جعفر بن أبي جعفر المنصور المعروفة بزبيدة زوجة هارون الرشيد وأم ولده الامين كانت معروفة بالخير والافضال على أهل العلم والبر للفقراء والمساكين ولها آثار كثيرة في طريق مكة من مصانع حفرتها وبرك أحدثتها وكذلك بمكة والمدينة وليس في بنات هاشم عباسية ولدت خليفة إلاهي ويقال إنها ولدت في حياةالمنصور فكان المنصور يرقصها وهي صغيرة فيقول لها أنت زبدة وأنت زبيدة فغلب ذلك على اسمها أخبرني عبد العزيز بن علي الوراق حدثنا أحمد بن محمد بن عمران حدثنا عبد الله بن سليمان حدثنا هارون بن سليمان قال حدثنا رجل من ثقيف يقال له محمد بن عبد الله قال سمعت إسماعيل بن جعفر بن سليمان يقول حجت أم جعفر فبلغت نفقتها في ستين يوما أربعة وخمسين ألف ألف أنبأنا الحسين بن محمد بن جعفر الخالع أخبرنا أبو الحسن علي بن محمد بن السري الهمداني الوراق أخبرنا جحظة أخبرني أبو دهقانة قال سمعت الفضل بن مروان يقول قالت زبيدة للمأمون عند دخوله بغداد أهنيك بخلافة قد هنأت نفسي بها عنك قبل أن أراك ولئن كنت قد فقدت ابنا خليفة لقد عوضت ابنا خليفة لم ألده وما خسر من اعتاض مثلك ولا ثكلت أم ملات يدها منك وانا اسأل الله أجرا على ما أخذ وامتاعا بما عوض أنبأنا إبراهيم بن مخلد أخبرنا إسماعيل بن علي الخطبي قال ماتت أم جعفر بنت جعفر بن أبي جعفر واسمها زبيدة ببغداد في جمادى الاولى سنة عشرة يعني ومائتين حدثني الحسن بن محمد الخلال لفظا قال وجدت بخط أبي الفتح القواس حدثنا صدقة بن هبيرة الموصلي حدثنا محمد بن عبد الله الواسطي قال قال عبد الله بن المبارك الزمن رأيت زبيدة في المنام فقلت ما فعل الله بك قال غفر لي بأول معول ضرب في طريق مكة قلت فما هذه الصفرة في وجهك قالت دفن بين ظهر انينا رجل يقال له بشر المريسي زفرت جهنم عليه زفرة فاقشعر لها جلدي فهذه الصفرة من تلك الزفرة


435

( 7803 ) زينب بنت سليمان بن علي بن عبد الله بن العباس بن عبد المطلب الهاشمي كانت من أفاضل النساء وحدثت عن أبيها روي عنها عاصم بن علي الواسطي وجعفر بن عبد الواحد القاضي وعبد الصمد بن موسى الهاشمي وأحمد بن الخليل بن مالك أخبرني محمد عبد الملك القرشي أخبرنا محمد بن العباس الباغندي حدثنا جعفر بن عبد الواحد الهاشمي قال قالت لي زينب ابنة سليمان عن أبيها عن جدها عن بن عباس إن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا خرج في الصيف خرج ليلة الجمعة وإذا دخل في الشتاء دخل ليلة الجمعة أخبرنا أبو طالب عمر بن إبراهيم الفقيه أخبرنا محمد بن العباس الخزاز حدثنا أبو عبد الله محمد بن مخلد بن حفص حدثنا أحمد بن الخليل بن مالك بن ميمون أبو العباس قال رأيت زينب بنت سليمان بن علي بن عبد الله بن عباس أيام المأمون وقد دخلت دار أمير المؤمنين فرفع عطاء لها الستر وعلي بن صالح يومئذ الحاجب حاجب المأمون وعطاء يخلفه فقام إليها فقبل رجلها في الركاب وهي على حمار لها أشهب مختمر بخمارة عدني أسود وعليها طيلسان مطبق أبيض فقال علي بن صالح لها يا مولاتي حديث سمعته من أمير المؤمنين يذكره عنك قالت اذكر منه شيئا قال حديث أبيك عبد الله بن عباس حين بعثه العباس إلى النبي صلى الله عليه وسلم فسمعت زينب تقول أخبرني أبي عن جدي عن أبيه عبد الله بن عباس قال بعثني أبي العباس إلى النبي صلى الله عليه وسلم فجئت وعنده رجل فقمت خلفه فلما قام الرجل التفت إلي فقال يا حبيبي متى جئت قلت منذ ساعة قال فرأيت عندي أحد قلت نعم الرجل قال ذاك جبرائيل أما إنهما رآه أحد إلا ذهب بصره إلا أن يكون نبيا وأنا أسأل الله أن يجعل ذلك في آخر عمرك اللهم فقهه في الدين وعلمه التأويل واجعله منأهل الايمان ( 7804 ) زينب بنت سليمان بن أبي جعفر المنصور حدثت عن أبيها روى عنها أخوها أبوبعقوب


436

أخبرنا أبو عمر الحسن بن عثمان الواعظ أخبرنا جعفر بن محمد بن أحمد بن الحكم الواسطي حدثنا طلحة بن عبيد الله الطلحي أخبرنا أبو يعقوب بن سليمان بن المنصور قال حدثتنا زينب بنت سليمان بن المنصور قالت حدثني أبي عن أبيه عن جده قال قال لي بن عباس يا بني إذا أفضى هذا الامر إلى ولدك فسكنوا السواد ولبسوا السواد وكان شيعتهم أهل خراسان لم يخرج هذا الامر منهم إلا إلى عيسى بن مريم عليه السلام ( 7805 ) خديجة أم محمد كانت تغشى أبا عبد الله أحمد بن حنبل وتسمع منه وحدثت عن يزيد بن هارون وإسحاق بن يوسف الازرق وأبي النضر هاشم بن القاسم روى عنها عبد الله بن أحمد بن حنبل أخبرنا الحسن بن علي التميمي أخبرنا أحمد بن جعفر بن حمدان حدثنا عبد الله بن أحمد قال حدثتني خديجة أم محمد سنة ست وعشرين ومائتين وكانت تجئ إلى أبي تسمع منه ويحدثها قالت حدثنا إسحاق الازرق حدثنا المسعودي عن عون بن عبد الله قال كنا نجلس إلى أم الدرداء فنذكر الله عندها فقالوا لعلنا قد أمللناك قالت تزعمون أنكم قد أمللتموني فقد طلبت العبادة في كل شئ فما وجدت شئ أشفى لصدري ولا أحرى أن أصيب به الذي أريد من مجالس الذكر ( 7806 ) جوهر زوجة أبي عبد الله البراثي كانت إحدى النساء العوابد وقد سقنا خبرها عند ذكر أبي عبد الله البراثي( 7809 ) مضغة ومخة وزبدة أخوات بشر بن الحارث كنا مذكورات بالعبادة والورع وأكبرهن مضغة أخبرنا أحمد بن علي بن الحسين التوزي حدثنا أبو عبد الرحمن السلمي النيسابوري قال أخوة بشر مخة وزبدة ومضغة بنوا الحارث وكانت زبدة تكنى بأم علي وكانت مضغة أخت بشر أكبر منه وماتت قبله وقيل لما ماتت مضغة توجع


437

عليها بشر توجعا شديدا وبكى بكاءا كثيرا فقيل له في ذلك فقال قرأت في بعض الكتب أن العبد إذا قصر في خدمة ربه سلبه أنيسه وهذه كانت أنيسي في الدنيا قلت ذكر إبراهيم الحربي أن بشرا قال هذا يوم ماتت أخته مخة فالله أعلم أخبرنا الحسن بن أبي بكر حدثنا أبو علي عيسى بن محمد بن أحمد بن عمر الطوماري قال سمعت عبد الله بن أحمد بن حنبل يقول كنت مع أبي يوما من الايام في المنزل فدق داق الباب قال لي أخرج فانظر من بالباب فخرجت فإذا امرأة قال قالت لي استأذن لي على أبي عبد الله يعني أباه قال فاستأذنته فقال أدخلها قال فدخلت فجلست فسلمت عليه وقالت له يا أبا عبد الله أنا امرأة أغزل بالليل بالسراج فربما طفأ السراج فأغرل في القمر فعلي أن أبين غزل القمر من غزل السراج قال فقال لها إن كان عندك بينهما فرق فعليك أن تبيني ذلك قال قالت له يا أبا عبد الله أنين المريض شكوى قال أرجو الا يكون شكوى ولكنه اشتكاء إلى الله قال فودعته وخرجت قال فقال لي يا بني ما سمعت قط إنسانا سأل عن مثل هذا اتبع هذه المرأة فانظر أين تدخل قال فاتبعتها فإذا قد دخلت إلى بيت بشر بن الحارث وإذا هي أخته قال فرجعت فقلت له فقال محال أن تكون مثل هذه الا أخت بشر حدثني عبد العزيز بن أحمد الكتاني حدثنا عبد الوهاب بن عبد الله المزني قالسمعت أبا بكر الاحنف يقول سمعت عبد الله بن أحمد بن حنبل ببغداد يقول جاءت مخة أخت بشر بن الحارث إلى أبي فقالت له إني أمراة رأس مالي دانقين اشتري القطن فاردنه فابيعه بنصف درهم فاتقوت بدانق من الجمعة إلى الجمعة فمر بن طاهر الطائف ومعه مشعل فوقف يكلم أصحاب المصالح فاستغنمت ضوء المشعل فغزلت طاقات ثم غاب عني المشعل فعلمت أن لله في مطالبة فخلصني خلصك الله فقال لها تخرجين الدانقين ثم تبقين بلا رأس مال جتى يعوضك الله خيرا منهما فقلت لابي يا أبة لو قلت لها لو أخرجت الغزل الذي أدركت فيه الطاقات فقال يا بني سؤالها لا يحتمل التأويل ثم قال من هذه قلت مخة أخت بشر بن الحارث فقال من ههنا أتيت أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل حدثنا عثمان بن أحمد الدقاق حدثنا إسحاق بن إبراهيم الختلي حدثني أبي عبد الله القحطبي قال كانت لبشر أخت صوامة قوامة


438

أخبرني بن التوزي قال حدثنا محمد بن الحسين السلمي قال سمعت محمد بن عبد الله الرازي يقول سمعت علان القصائدي يقول قال بشر بن الحارث تعلمت الورع من أختي فانها كانت تجتهد أن لا تأكل ما للمخلوق فيه صنع أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق حدثنا أبو بكر محمد بن إسماعيل بن العباس الوراق حدثني أبي إسماعيل بن العباس حدثني أبو عبد الله محمد بن يوسف الجوهري قال سمعت أبا نصر بشر بن الحارث يوم ماتت أخته يقول إن العبد إذا قصر عن طاعة الله سلبه الله من يؤنسه أخبرنا بن التوزي أخبرنا محمد بن الحسين السلمي قال سمعت أحمد بن مالك القطيعي يقول سمعت علان القصائدي يقول سمعت زبدة أخت بشر بنالحارث تقول دخل بشر علي ليلة من الليالي فوضع إحدى رجليه داخل الدار والاخرى خارج وبقي كذلك يتفكر حتى أصبح فلما أصبح قلت له فيما ذا تفكرت طول ليلتك فقال تفكرت في بشر النصراني وبشر اليهودي وبشر المجوسي ونفسي واسمي بشر فقلت ما الذي سبق منك إليه حتى خصك فتفكرت في تفضله علي وحمدته على أن جعلني من خاصته والبسني لباس احبائه ( 7810 ) عباسة بنت الفضل زوجة أبي عبد الله أحمد بن حنبل وأم صالح ولده كان أحمد يثني عليها وماتت وهو حي حدثت عن عبد العزيز بن جعفر الحنبلي قال حدثنا أبو بكر الخلال قال أملى علينا زهير بن صالح بن أحمد بن حنبل قال تزوج جدي أم أبي عباسة بنت الفضل وهي من العرب من الربض ولم يولد له منها غير أبي ثم توفيت حدثني الازهري حدثنا عبيد الله بن محمد بن حمدان الفقيه حدثنا بن مخلد حدثنا المروذي قال سمعت أبا عبد الله أحمد بن حنبل يقول أقامت أم صالح معي ثلاثين سنة فما اختلفت انا وهي في كلمة ( 7811 ) ميمونة أخت إبراهيم بن أحمد الخواص لامه كانت تسلك مسلك أخيها إبراهيم في الورع والتوكل والزهد والتقلل


439

أخبرني أحمد بن علي المحتسب حدثنا محمد بن الحسين بن موسى الصوفي قال سمعت أبا بكر الرازي يقول سمعت أبا الخير الاقطع يقول دخل إبراهيم الخواص على أخته ميمونة وكانت أخته لامه فقال لها إني اليوم ضيق الصدر فقالت من ضاق قلبه ضاقت عليه الدنيا بما فيها ألا ترى الله يقول حتى إذا ضاقتعليهم الارض بما رحبت وضاقت عليهم أنفسهم لقد كان لهم في الارض متسع ولكن لما ضاقت عليهم أنفسهم ضاقت عليهم بما فيها الارض وأخبرني المحتسب حدثنا محمد بن الحسين الصوفي قال سمعت أبا نصر منصور بن عبد الله الهروي يقول سمعت أحمد بن سالم يقول دق داق باب إبراهيم الخواص فقالت له أخته من تطلب فقال إبراهيم الخواص فقالت قد خرج فقال متى يرجع فقالت له أخته من روحه بيد غيره من يعلم متى يرجع ( 7812 ) الحوارية أخت أبي سعيد أحمد بن عيسى الخراز سمعت أخاها أبا سعيد روت عنها فاطمة بنت أحمد السامرية أخبرنا أبو منصور محمد بن عيسى بن عبد العزيز البزاز بهمذان حدثنا علي بن الحسن بن محمد الصيقلي القزويني قال سمعت فاطمة بنت أحمد السامرية تقول سمعت الحوارية أخت أبي سعيد الخراز تقول سمعت أخي أبا سعيد الخراز وسئل عن قوله تعالى ولله خزائن السماوات والارض قال خزائنه في السماء العبر وفي الارض القلوب لان الله تعالى جعل قلب المؤمن بيت خزائنه ثم أرسل رياحا فهبت فكنسته من الكفر والشرك والنفاق والغش والخيانة ثم أنشأ سحابة فأمطرت ثم أنبت فيه شجرة فاثمرت الرضا والمحبة والشكر والصفوة والاخلاص والطاعة فهو قوله تعالى أصلها ثابت ( 7813 ) عبدة بنت عبد الرحمن بن مصعب بن ثابت بن عبد الله بن أبي قتادة أم أحمد الانصارية حدثت عن أبيها روى عنها محمد بن مخلد الدوري وسليمان بن أحمد الطبراني أخبرنا أبو الفرج محمد بن عبد الله بن أحمد بن شهريار الاصبهاني أخبرنا أبو


440

القاسم سليمان بن أحمد بن أيوب الطبراني قال حدثتنا عبدة بنت عبد الرحمن بن مصعب بن ثابت بن عبد الله بن أبي قتادة الانصاري ببغداد في مربعة الخرسي في دارها قالت حدثني أبي عبد الرحمن عن أبيه مصعب عن أبيه ثابت عن أبيه عبد الله بن أبي قتادة عن أبيه أبي قتادة الحارث بن ربعي قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم خير فرساننا أبو قتادة وخير رجالتنا سلمة بن الاكوع قال أبو القاسم الطبراني وتفسير هذا الحديث أن المشركين أغاروا على لقاح المدينة فلحق أبو قتادة مسعدة وكان رئيس جيش المشركين في ذلك اليوم فقتله وأخذ سلبه وبادر سلمة بن الاكوع فحبس بعض المشركين رميا بالحجارة من قبل الجبل حتى لحقتهم خيل النبي صلى الله عليه وسلم الله صلى الله عليه وسلم فقال النبي صلى الله عليه وسلم الله صلى الله عليه وسلم خير فرساننا يعني في ذلك اليوم أبو قتادة وخير رجالتنا في ذلك اليوم سلمة بن الاكوع وبإسناده عن أبي قتادة أنه حرس النبي صلى الله عليه وسلم الله صلى الله عليه وسلم ليلة بدر فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم اللهم احفظ أبا قتادة كما حفظ نبيك هذه الليلة وبإسناده عن أبي قتادة قال أغار المشركون على لقاح رسول الله صلى الله عليه وسلم فركبت فأدركتهم فاظفرتهم وقتلت مسعدة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم حين رآني أفلح الوجه اللهم اغفر له ثلاثا ونفلني سلب مسعدة وبإسناده عن أبي قتادة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ليس على النساء غزو ولا جمعة ولا تشييع جنازة قال الطبراني لم يرو هذه الاحاديث عن أبي قتادة إلا ولده ولا سمعناها إلا من عبدة وكانت امرأة عاقلة فصيحة متدينة أخبرني الحسن بن علي التميمي حدثنا عمر بن أحمد الواعظ حدثنا محمد بن


441

مخلد الدوري قال حدثتني عبدة بنت عبد الرحمن بن مصعب بن ثابت بن عبد الله بن أبي قتادة أم أحمد الانصارية قالت حدثني أبي عن جدي عن أبي قتادة الانصاري أن النبي صلى الله عليه وسلم الله صلى الله عليه وسلم قال له إذا دخلت المسجد فحيه ركعتين قبل الامام ( 7814 ) سمانة بنت حمدان واسمه محمد بن موسى بن زاذي الانبارية وهي بنت بنت الوضاح بن حسان حدثت عن أبيها وعن وجودها في كتاب جدها الوضاح بن حسان روى عنها أبو بكر الشافعي وأبو القاسم الطبراني أخبرنا عبد الغفار بن محمد بن جعفر المؤدب أخبرنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي قال حدثتني سمانة بنت حمدان بنت بنت الوضاح بن حسان قالت وجدت في كتاب جدي الوضاح بن حسان حدثنا عمرو بن شمر عن أبي جعفر محمد بن علي عن علي بن حسين عن جابر بن عبد الله عن النبي صلى الله عليه وسلم انه كان إذا قعد على المنبر قال الحمد لله أحمده واستعينه واومن به وأتوكل عليه وأعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهدي الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له واشهد ان لا إله إلا الله وحده لا شريك له وان محمدا عبده ورسوله أخبرنا محمد بن عبد الله بن شهريار أخبرنا سليمان بن أحمد الطبراني قال حدثتنا سمانة بنت محمد بن موسى بنت بنت الوضاح بن حسان الانبارية بالانبار قالت حدثني أبي محمد بن موسى حدثنا محمد بن عقبة السدوسي حدثنا محمد بن حمران حدثنا عطية الدعاء عن الحكم بن الحارث السلمي قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من أخذ من طريق المسلمين شبرا طوقه يوم القيامة من سبع أرضين ( 7815 ) فاطمة بنت عبد الرحمن بن أبي صالح الحراني بن عبد الغفار بن داود أخبرنا محمد بن أحمد العتيقي حدثنا علي بن أبي سعيد عبد الرحمن بن أحمد بن يونس بن عبد الاعلى المصري حدثنا أبي قال فاطمة ابنة عبد الرحمن بن


442

عبد الغفار بن داود بن مهران بن زياد بن رواد الربعي البكري تكنى أم محمد مولدها ببغداد واقدم بها إلى مصر وهي حدثة سمعت من أبيها عبد الرحمن بن أبي صالح وطال عمرها فجازت الثمانين وكانت تعرف بالصوفية لانها أقامت تلبس الصوف ولا تنام إلا في مصلاها بلا وطاء فوق ستين سنة سمع منها بن أخيها عبد الرحمن بن القاسم بن عبد الرحمن بن أبي صالح وقال لي أبو صالح أحمد بن عبد الرحمن إنه سمع منها مع أبيه عبد الرحمن بن القاسم واراني سماعه على كتاب من كتب أبيها بخط أبيه أبي مسلم توفيت سنة اثنتي عشرة وثلاثمائة ( 7816 ) منية الكاتبة جارية خلافة أم ولد المعتمد على الله حدثت عن أبي الطيب محمد بن إسحاق بن يحيى الوشاء روى عنها عبيد الله بن الحسين بن عبد الله بن البزاز الانباري ( 7817 ) أم عيسى بنت إبراهيم بن إسحاق الحربي ذكر لي انها كانت فاضلة عالمة تفتي في الفقه ولما ماتت دفنت إلى جنب أبيها إبراهيم حدثني أبو القاسم الازهري عن طلحة بن محمد بن جعفر ان أم عيسى بنت إبراهيم الحربي ماتت في سنة ثمان وعشرين وثلاثمائة قال غيره في رجب ( 7818 ) أم سلمة فاطمة بنت أبي بكر عبد الله بن أبي داود السجستاني حدثت عن أبيها سمع منها أبو القاسم عبد الواحد بن زوج الحرة محمد بن جعفر وغيره قرأت في كتاب أبي القاسم عبد الواحد بن محمد بن جعفر بخط يده حدثتنا أم سلمة فاطمة بنت عبد الله بن سليمان بن الاشعث السجستاني املاء من حفظها فيمنزل أبي إسحاق المزكي في سنة اثنتين وستين وثلاثمائة قالت حدثني أبي قال حدثنا أبي قال حدثنا مسلم بن إبراهيم عن شعبة عن علي بن الاقمر عن أبي الاحوص عن عبد الله بن مسعود قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تقوم الساعة إلا على شرار الناس


443

( 7819 ) خديجة بنت أبي بكر محمد بن أحمد بن أبي الثلج روت عن أبيها عن روح بن حاتم عن زياد بن عبد الله البكائي كتاب الجمل تصنيفه سمعه منها وكتبه عنها إبراهيم بن مخلد بن جعفر ( 7820 ) أمة الواحد بنت القاضي أبي عبد الله الحسين بن إسماعيل بن محمد الضبي المحاملي حدثت عن أبيها وغيره حدثنا عنها الحسن بن محمد الخلال وقال لنا أحمد بن عبد الله بن الحسين بن إسماعيل المحاملي اسمها ستيتة وهي أم القاضي أبي الحسين محمد بن أحمد بن القاسم بن إسماعيل المحاملي قال وكانت فاضلة عالمة من أحفظ الناس للفقه على مذهب الشافعي حدثني أبو إسحاق إبراهيم بن علي الشيرازي قال سمعت أبا بكر البرقاني يقول كانت بنت المحاملي تفتي مع أبي علي بن أبي هريرة أخبرنا عبد الكريم بن محمد بن أحمد الضبي أخبرنا أبو الحسن الدارقطني قال أمة الواحد بنت الحسين بن إسماعيل بن محمد القاضي المحاملي سمعت أباها وإسماعيل بن العباس الوراق وعبد الغافر بن سلامة الحمصي وأبا الحسن المصري وحمزة الهاشمي الامام وغيرهم وحفظت القرآن والفقه على مذهب الشافعي والفرائض وحسابها والدور والنحو وغير ذلك من العلوم وكانت فاضلة في نفسها كثيرة الصدقة مسارعة فيالخيرات حدثت وكتب عنها الحديث وتوفيت في شهر رمضان من سنة سبع وسبعين وثلاثمائة ( 7821 ) امة السلام بنت القاضي أبي بكر أحمد بن كامل بن خلف بن شجرة وتكنى أم الفتح سمعت محمد بن إسماعيل البصلاني ومحمد بن الحسين بن حميد بن الربيع حدثنا عنها الازهري والتنوخي والحسين بن جعفر السلماسي ومحمد بن أحمد بن محمد بن حسنون النرسي وأبو خازم وأبو يعلى محمد ابنا الحسين بن محمد بن الفرا


444

أخبرنا أبو يعلى بن الفراء قال أخبرتنا أم الفتح امة السلام بنت أحمد بن كامل القاضي قالت حدثنا أبو بكر محمد بن إسماعيل بن علي البندار في سنة تسع وثلاثمائة حدثنا أحمد بن عبد الله بن علي بن سويد بن منجوف المنجوفي حدثنا عبد الرحمن بن مهدي حدثنا سفيان الثوري عن جبلة بن سحيم قال سمعت بن عمر يقول نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يقرن الرجل بين التمرتين حتى يستأذن أصحابه سمعت الازهري والتنوخي ذكرا أمة السلام بنت أحمد بن كامل فاثنيا عليها ثناء حسنا ووصفاها بالديانة والعقل والفضل وقال لنا التنوخي توفيت أمة السلام بنت أحمد بن كامل يعني القاضي يوم الاثنين الخامس والعشرين من رجب سنة تسعين وثلاثمائة ودفنت من الغد قال وكان مولدها في رجب سنة تسع وتسعين ومائتين أخبرنا العتيقي قال سنة تسعين وثلاثمائة فيها توفيت أم الفتح امة السلام ابنة أحمد بن كامل القاضي يوم الثلاثاء السادس والعشرين من رجب ومولدها سنة ثمان وتسعين ومائتين حدثت عن البصلاني وغيره وسماعها بخط والدها( 7822 ) فاطمة بنت أحمد السامرية سمعت الحوارية أخت أبي سعيد الخراز روى عنها علي بن الحسن الصيقلي وقد ذكرنا روايته عنها ( 7823 ) الخلدية بنت جعفر بن محمد بن نصير بن القاسم الخلدي أخبرنا أبو الفتح منصور بن ربيعة بن أحمد الزهري الخطيب بالدينور قال حدثتنا بنت جعفر الخلدي بالدينور وكانت تعرف بالخلدية قالت سمعت أبي جعفر الخلدي يقول سمعت الجنيد يحكي عن الخواص أنه قال سمعت بضعة عشر من مشايخ الصنعة أهل الورع والدين والتمييز وترك الطمع كلهم مجمعون على أن القصص في الاصل بدعة ونعمت البدعة هي الرحمة تنزل في مجالسهم والدموع تذرف من بركة الفاظهم وتنفر القلوب عن المعاصي بتخويفهم ( 7824 ) جمعة بنت أحمد بن محمد بن عبيد الله المحمية وتكنى أم الحسين من أهل نيسابور قدمت بغداد وحدثت بها عن أبي عمرو بن حمدان وأبي أحمد الحافظ وعبد الله بن محمد بن عبد الوهاب الرازي وبشر بن محمد بن ياسين وأبي


445

بكر الطرازي حدثني عنها أبو محمد الخلال وعبد العزيز بن علي الازجي وأبو الحسين محمد بن محمد الشروطي وذكر لي الشروطي أنه سمع منها ببغداد في سنة ست وتسعين وثلاثمائة وقال لي الخلال كان أبو حامد الاسفراييني يعظمها ويكرمها أخبرني عبد العزيز الازجي قال حدثتنا جمعة بنت أحمد بن محمد المحمية النيسابورية قالت حدثنا محمد بن أحمد بن حمدان حدثنا مسدد بن قطن حدثنا أحمد بن إبراهيم الدورقي قال حدثني أبو ظفر حدثني جعفر بن سليمان عن إبراهيم بن عيسى اليشكري عن الحسن قال إن الموت فضح الدنيا فلم يترك لذيلب فيها فرحا ( 7825 ) فاطمة بنت هلال بن أحمد الكرجي وتكنى أم فرج سمعت أبا عمرو بن السماك وأبا بكر الشافعي كتبنا عنها وكانت صادقة تسكن بالجانب الشرقي ناحية سوق الثلاثاء أخبرتنا فاطمة بنت هلال في سنة تسع وأربعمائة قالت أخبرنا أبو عمرو عثمان بن أحمد الدقاق في سنة إحدى وأربعين وثلاثمائة حدثنا محمد بن عبد الله المنادى حدثنا روح بن عبادة حدثنا سعيد بن أبي عروبة عن قتادة عن أبي الطفيل عن حذيفة بن أسيد الغفاري ان رسول الله صلى الله عليه وسلم لما أخبر بموت النجاشي قال صلوا على أخ لكم مات بغير بلادكم ( 7826 ) فاطمة بنت محمد بن عبيد بن الشخير الصيرفي وتكنى أم أبيها كانت تنزل في جوار أبي الفتح محمد بن أبي الفوارس وحدثت عن أبيها لم يقدر لي السماع منها لكن حدثني أبو طاهر محمد بن أحمد بن الاشناني عنها وكانت ثقة ( 7827 ) طاهرة بنت أحمد بن يوسف الازرق بن يعقوب بن إسحاق بن البهلول التنوخية حدثت عن أبيها وسمعنا منها في دار القاضي أبي القاسم التنوخي وكان سماعها معه في كتابه


446

أخبرتنا طاهرة بنت أحمد قالت حدثنا أبي حدثنا جدي عن أبي شيبة عن عثمان بن عمير عن شهر بن حوشب عن محجز قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم الكمأة من المن وماؤها شفاء للعين والعجوة من الجنة وهي شفاء من السم قالت لنا طاهرة ولدت مستهل شعبان من سنة تسع وخمسين وثلاثمائة وسمعتمن أبي محمد بن ماسي ومخلد بن جعفر الباقرحي وأبي الحسن بن لؤلؤ وأبي بكر بن إسماعيل الوراق وأبي الحسين بن البواب وغيرهم إلا أن كتبي ذهبت وماتت طاهرة بالبصرة في سنة ست وثلاثين وأربعمائة ( 7828 ) خديجة بنت موسى بن عبد الله الواعظة المعروفة ببنت البقال وتكنى أم سلمة سمعت أبا حفص بن شاهين كتبت عنها وكانت ثقة صالحة فاضلة تنزل ناحية التوثة أخبرتنا خديجة بنت موسى الواعظة قالت حدثنا أبو حفص عمر بن أحمد بن عثمان المروروذي حدثنا محمد بن محمد بن سليمان الباغندي حدثنا هشام بن عمار الدمشقي حدثنا مروان بن معاوية الفزاري حدثنا إسماعيل بن أبي خالد عن قيس بن أبي حازم عن جرير بن عبد الله البجلي قال قال النبي صلى الله عليه وسلم من تزود في الدنيا نفعه الله في الآخرة ماتت خديجة بنت البقال في جمادى الآخرة من سنة سبع وثلاثين وأربعمائة ودفنت في مقبرة الشونيزي ( 7829 ) جبرة السوداء مولاة أبي الفتح محمد بن أحمد بن أبي الفوارس حدثت عن شيخنا أبي الحسين أحمد بن محمد بن أحمد بن حماد المعروف بابن المتيم كتب عنها غير واحد من أصحابنا وكان سماعها صحيحا وماتت في جمادى الاولى من سنة ست وأربعين وأربعمائة


447

( 7830 ) ستيتة بنت القاضي أبي القاسم عبد الواحد بن محمد بن عثمان البجلي المعروف بابن أبي عمرو سمعت أبا القاسم عمر بن محمد بن سبنك كتبنا عنها وكانت صادقة فاضلةتنزل بالجانب الشرقي من حريم دار الخلافة أخبرتنا ستيتة بنت عبد الواحد قالت حدثنا القاضي أبو القاسم عمر بن محمد بن إبراهيم البجلي حدثنا عبد الله بن محمد بن عبد العزيز حدثنا سويد بن سعيد قال حدثني نوح بن قيس عن أشعث بن جابر عن أنس بن مالك عن نبي الله صلى الله عليه وسلم أنه قال قال ربكم تعالى من أذهبت كريمتيه فصبر واحتسب كان ثوابه الجنة ماتت ستيتة في رجب من سنة سبع وأربعين وأربعمائة ( 7831 ) خديجة بنت محمد بن علي بن عبد الله الواعظة المعروفة بالشاهجانية سمعت أبا الحسين بن سمعون الواعظ كتبنا عنها وكانت صالح صادقة تسكن قطيعة الربيع أخبرتنا خديجة بنت محمد قالت حدثنا أبو الحسين محمد بن أحمد بن إسماعيل بن سمعون الواعظ حدثنا أبو بكر عبد الله بن سليمان بن الاشعث قال كتب إلى عبد الله بن هاشم ثم لقيته فسألته فحدثنا به قال حدثنا عبد الرحمن بن مهدي عن معاوية بن صالح عن أبي عقبة الكندي عن معاوية قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما من أحد إلا وأنا أعرفه يوم القيامة قالوا يا رسول الله من رأيت ومن لم تر قال من رأيت ومن لم أر غرا محجلين من آثار الوضوء قالت لنا الشاهجانية أبي من بني عبد الدار قلت وفارقت بغداد عند خروجي إلى الشام في سنة إحدى وخمسين وأربعمائة وهي يومئذ حية


448

توفيت يوم الثامن عشر من المحرم من سنة ستين وأربعمائة ودفنت يوم الخميسعن معاوية بن صالح عن أبي عقبة الكندي عن معاوية قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما من أحد إلا وأنا أعرفه يوم القيامة قالوا يا رسول الله من رأيت ومن لم تر قال من رأيت ومن لم أر غرا محجلين من آثار الوضوء قالت لنا الشاهجانية أبي من بني عبد الدار قلت وفارقت بغداد عند خروجي إلى الشام في سنة إحدى وخمسين وأربعمائة وهي يومئذ حية