1
كتاب سؤالات أبي داود

156
[ 1 ] قال سمعت أحمد يقول روى سعيد من باع عبدا وله مال عن قتادة عن عكرمة عن ابن عمر ورواه هشام وهمام عن عكرمة وهو ابن خالد عن الزهري
157
[ 2 ] قلت لأحمد سعيد بن أبي عروبة عن أيوب عن نافع عن ابن عمر قال كنا نمسح ونحن مع نبينا قال أسأل الله عافية
158
فقلت شعيب بن إسحاق قال شعيب سمع منه بآخر رمق
قال الحسين يعني أن شعيب بن إسحاق سمع من سعيد بن أبي عروبة هذا الحديث بآخر رمق
[ 3 ] قلت لأحمد يروى من حديث [ الزهري ] عن عثمان الإيلاء
159
تطليقة فأنكره فقال الزهري إنما يروي عن أبي بكر وسعيد [ وقبيصة ] هو ابن ذؤيب والناس يروون عن عطاء الخراساني عن
160
سعيد ورأي سعيد بن المسيب خلاف لذاك الذي يروي
[ 4 ] قال سمعت أحمد وذكر حديث ابن عباس في صلاة الكسوف ان عبد الرحمن قال كذا كذا ركعة فيه وكان وكيع يخالفه فعرض عليه يعني على وكيع بعد ذلك فرجع عنه صار إلى ما قال عبد الرحمن
[ 5 ] قال سمعت أحمد بن حنبل سئل عن حديث ميمون بن أبي شبيب عن معاذ أو عن أبي ذر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال له اتق الله قال كان وكيع يرويه عن معاذ ثم جعله عن أبي ذر ثم ذكر أحمد أحاديث لوكيع رجع عنها
161
فقال فيها شيء كان يقوله الربيع ثم جعله عن ابن الحنفية
162
[ 6 ] حدثنا أحمد ثنا سفيان نا يحيى وهو ابن سعيد الأنصاري سنة أربع وعشرين ومعنا رجل من أهل اليمامة يقال له إبراهيم بن طريف فقال إبراهيم أخبرني حميد بن يعقوب وهو حي بالمدينة فقال سمعت سعيدا وهو ابن المسيب يقول سمعت من عمر كلمة ما بقي أحد سمعها غيري سمعته حين رأى الكعبة قال اللهم أنت السلام ومنك السلام حينا ربنا بالسلام
قال سفيان فقدمت المدينة فقالوا هو مريض لا يخرج
163
[ 7 ] نا أحمد نا الحكم نا شعيب وهو ابن أبي حمزة عن الزهري قال حدثتني فاطمة الخزاعية وكانت قد أدركت عامة أصحاب النبي صلى الله عليه [ وسلم ]
[ 8 ] سمعت أحمد بن حنبل ذكر صالح بن حيان فقال غلط زهير في اسمه فقال واصل بن حيان
[ 9 ] قال سمعت أحمد بن حنبل يقول روى مالك عن عبد العزيز بن قرير البصري يخطيء في اسمه يقول عبد الملك بن قرير
164
[ 10 ] قال سمعت أحمد ذكر محمد بن راشد فقال كان قدم صنعاء هو وجعفر بن سليمان وكتب عنهما
[ 11 ] ثم قال قلت لأحمد حفص أعني ابن غياث لم يسمع من أشعث بن عبد الملك قال نعم وأشعث بن سوار وربما لم يبين
165
[ 12 ] قال وسمعت أحمد قال إسماعيل بن علية لم يحدث عنه بشيء يعني عن أشعث بن عبد الملك هشيم سمع منه شيئا
166
باب التاريخ
[ 13 ] [ قال سليمان قلت لأحمد زعم الزبيري أن النعمان بن بشير كان بن ثمان سنين حين مات [ النبي صلى الله عليه ] وسلم فأنكره وقال النعمان يحدث عن النبي أشياء حفظها
167
[ 14 ] قال وسمعت [ أحمد يقول كان عوف الأعرابي أ ] كبر من قتادة بسنتين
168
[ 15 ] قال وسمعت أحمد بن حنبل يقول [ سليمان اليشكري مات ] في فتنة ابن الزبير قلت لأحمد كان من أهل مكة قال كان يكون بمكة [ 1 ب ]
[ 16 ] قال سمعت أحمد ذكر هذا المعنى أن موت ابن علية سنة ثلاث وتسعين
[ 17 ] قال سمعت أحمد يقول مات هشام بن يوسف سنة سبع وتسعين
[ 18 ] قال سمعت أحمد يقول كان شريك أكبر من زهير بدهر
[ 19 ] قال سمعت أحمد يقول كان الثوري أسن من ابن عيينة بعشر سنين
[ 20 ] قال وسمعت أحمد قال كان الحسن بن مسلم بن يناق مات قبل
169
طاوس وأبوه مسلم بن يناق بقي حتى سمع منه شعبة
21 قال سمعت أحمد قال مات نافع سنة سبع عشرة
[ 22 ] وسمعت أحمد يقول مات قتادة بعد الحسن بسبع سنين
[ 23 ] قال وسمعت أحمد يقول مات ابن جريج سنة خمسين وزعموا قبل أن يقدم الناس مكة
[ 24 ] سمعت أحمد سئل سمع وكيع من الأوزاعي قال نعم ومن ثور يعني ابن يزيد قال كان ثور حج سنة خمسين
[ 25 ] سمعت أحمد قال خرج سفيان يعني الثوري من الكوفة سنة أربع وخمسين ثم لم يعد
170
[ 26 ] سمعت أحمد قال قال ابن المبارك سنة تسع وسبعين من سمع ابن لهيعة منذ عشرين سنة فإن سماعه صالح سمعته قال احترقت كتب ابن لهيعة زعموا في سنة اربع وستين
[ 27 ] سمعت أحمد قال مات هشيم في سنة ثلاث وثمانين
[ 28 ] سمعته قال أبو إسماعيل المؤدب قديم سمع من عطية العوفي
171
باب في الأسماء
[ 29 أ ] قال سليمان قلت لاحمد اسماعيل بن مسلم كم هم قال ثلاثة
[ 29 ب ] اسماعيل بن مسلم العبدي روى عن ابي المتوكل الناجي بصري قلت هو ثقة قال لا باس به
[ 29 ج ] قال واسماعيل بن مسلم البصري الذي روى عن الحسن والزهري منكر الحديث جدا أهل البصرة تركوا حديثه [ يحيى ] لم
172
يحدث عنه إلا أنه كان يتفقه ويقال المكي كان يسكن مكة
[ 29 د ] واسماعيل المكي روى عن مجاهد وعطاء ليس به بأس
[ 30 ] سمعت أحمد يقول سعيد بن مينا وسليمان بن مينا كانا من أهل مكة أراهما أخوان
[ 31 ] قال سمعت أحمد يقول أبو حازم صاحب سهل بن سعد سلمة بن دينار المدني
[ 32 ] قلت أبو صخر عن أبي حازم قال هو المدني
173
[ 33 ] قلت عجلان الذي حدث عنه ابن أبي ذئب قال هذا عجلان مولى المشمعل
[ 34 ] قال سمعت أحمد يقول أبو ابن عجلان روى عنه بكير
[ 35 ] قال سمعت أحمد قال سمعت وكيعا يقول عبد الله بن جعفر أبو علي مولى للحي قال لم يكن مديني تحولوا إلى المدينة فنسبوا إلى المدنية
[ 36 ] قال سمعت أحمد قال ثابت بن عياض هو الأعرج الذي روى عنه مالك
174
[ 37 ] سمعت أحمد قال موسى بن دهقان ما أراه إلا مدينيا
[ 38 ] قال سمعت أحمد يقول الماجشون هو يعقوب وإنما ينسبون إليه كلهم عبد العزيز ويوسف
[ 39 ] سمعت أحمد قال قال سفيان يعني ابن عيينه الفرافصة ختن عثمان تزوج ابنته [ وهو غير ] الفرافصة بن عمير الحنفي
[ 40 ] قال سمعت أحمد يقول عبد الرحمن بن يزيد الد
175
عاصم هو الذي يروي عنه عبد الرحمن ومجمع ابنا يزيد
[ 41 ] يقول هو عمرو بن شعيب بن محمد بن عبد الله بن عمرو [ 2 أ ]
قلت يقول عن أبيه يعني شعيبا عن جده عبد الله بن عمرو وقد سمع شعيب من عبدالله بن عمرو
[ 42 ] قال سمعت أحمد يقول رأيت في كتاب الأشجعي عن سفيان عن يعلى بن عطاء عن وكيع بن حدس يوافق حماد بن
176
سلمة
[ 43 ] قلت لأحمد أبو المطوس من هو قال زعموا أنه عبد الله بن المطوس قاله بعض أهل النسب
[ 44 ] قال سمعت أحمد يقول كان شباك ضريرا
[ 45 ] وسمعت أحمد يقول عمرو بن مرة عمي
[ 46 ] قال وسمعت أحمد يقول بيان بن بشر أبو بشر
[ 47 ] قال وسمعت أحمد يقول كان عبد الملك بن أبي سليمان العرزمي هو فزاري يقولون
[ 48 ] قال وسمعت أحمد سمى ابن سابط فقال ثنا روح نا ابن جريج قال أدبني عبد الرحمن بن عبد الله بن عبد الرحمن بن سابط
177
[ 49 ] قال وسمعت أحمد قال محمد بن عبيد الله العرزمي كان فزاريا وكان نزل في عرزم
[ 50 ] قال وسمعت أحمد قال يختلفون يقولون مولى آبي اللحم وآبي اللحم يعني عميرا
[ 51 ] قال سمعت أحمد قال أشعث الحمراني هو مولى حمران
[ 52 ] قال سمعت أحمد قال سفيان عن آدم مولى خالد عن نافع قال هو أبو يحيى بن آدم
[ 53 ] قال قلت لأحمد عبد الله بن عطاء حدث عنه سفيان عن أبي جعفر قال هذا صاحب حديث عقبة بن عامر
قال أبو داود هو صالح يعني عبد الله بن عطاء
178
[ 54 ] قلت أبو ليلى قال اسمه عبد الله بن ميسرة كان هشيم يقول أبو إسحاق الكوفي قلت هو أبو ليلى قال هي أحاديثه
[ 55 ] وسمعت أحمد مرة أخرى قال هشيم كان يحدث عن أبي إسحاق الكوفي ظنناه أبا ليلى فقال عبد الرحمن وقفته على حديث من حديثه فقلت سمعته من عكرمة قال نعم
قال أحمد وأبو ليلى متى سمع من عكرمة إنما يحدث عن أبي حريز وإبراهيم بن أبي حرة
[ 56 ] قال سمعت أحمد قال اسم أبي حريز قاضي سجستان عبدالله ابن حسين
[ 57 ] قال سمعت أحمد قال نا أبو كدينة يحيى بن المهلب
179
[ 58 ] قلت لأحمد أبو كبران قال الحسن بن عقبة
[ 59 ] قيل له سفيان عن أبي يونس قال هو سالم بن أبي حفصة وربما كناه
[ 60 ] قال وسمعت أحمد قال أبو حمزة الذي يروي عن أبي عبد الرحمن السلمي قال اسمه سعد بن عبيدة
[ 61 ] نا أبو داود نا أحمد قال سمعت يحيى بن آدم يقول ليس السائب بن مالك الذي روى عنه أبو إسحاق صلاة الكسوف أبو عطاء بن السائب
180
[ 62 ] قلت لأحمد أبو منين حدث عنه يعلى قال يقولون هو يزيد ابن كيسان
[ 63 ] قال سمعت أحمد قال دلهم بن صالح كوفي كان وكيع يقول في حديث ابن بريدة حجرة ثم قال حجير
[ 64 ] قال سمعت أحمد قال خلف بن حوشب كوفي
[ 65 ] قال سئل [ أحمد ] هلال بن خباب أخو يونس بن خباب قال لا
[ 66 ] قال قلت لأحمد أبو مسكين اسمه حر قال قالوا
181
ابن مسكين قال أبو داود واسمه حر
[ 67 ] قال [ قلت لأحمد ] أبو يعفور صاحب ابن أبي أوفى قال وقدان
[ 68 ] قلت لأحمد أبو [ يعفور يروى حديث ] كان النبي صلى الله عليه [ وسلم ] إذا دخل العشر قال عبد الرحمن بن عبيد [ بن نسطاس ]
[ 69 ] قلت لأحمد عثمان بن أبي زرعة قال هو عثمان الأعشى [ 2 ب ] وعثمان بن المغيرة وعثمان الثقفي يقال له أبو المغيرة
182
[ 70 ] قال سمعت أحمد قال أبو عقيل صاحب [ أبي ] النضر هو عبد الله بن عقيل يعني الثقفي وقال صاحب حديث الأجدع شيطان
[ 71 ] سمعت أحمد قال عنترة أبو هارون بن عنترة هو أبو وكيع كنيته
[ 72 ] قال سمعت أحمد قال أبو صالح أبو سهيل هو أبو صالح مولى غطفان وهو أبو صالح السمان وهو أبو صالح الزيات وكان أحد الثقات سمع منه الكوفيون كان يقدم عليهم
[ 73 ] قال سمعت أحمد قال وإسماعيل يحدث عن أبي صالح
183
ماهان ويحدث عن أبي صالح باذام وقالوا باذان مولى أم هانيء يعني صاحب التفسير
[ 74 ] قال قلت لأحمد أبو عبد الجليل بن فروخ حدث عنه هشيم قال لا ندري من هو قال هشيم مرة فروخ الا أن الذي سمعنا نحن منه فروخ وكان يحدث عن أبي محمد القرشي لا يدرى من هو
[ 75 ] قال سمعت أحمد قال عبد الرحمن بن إسحاق يعني صاحب النعمان يقال له أبو شيبة الواسطي
184
[ 76 ] قلت لأحمد عبد الله بن عصم قال إسرائيل يقول عبد الله ابن عصمة ويقولون هو ابن عصم كما قال شريك
[ 77 ] سمعت أحمد يقول موسى بن عبيدة قال أبو عبد العزيز الربذي
[ 78 ] قال سمعت أحمد قال أبو حازم الذي حدث عنه يزيد بن كيسان صاحب منصور والأعمش
[ 79 ] قال قلت لأحمد عامر بن مسعود القرشي له صحبة قال لا أدري قد روى عن النبي صلى الله عليه وسلم
قال وسمعت أبا داود يقول سمعت مصعب الزبيري يقول له صحبة
185
يعني عامر بن مسعود وكان أمير ابن الزبير على الحرب على الكوفة وكان عبد الله بن يزيد الخطمي على الصلاة قال وليست للخطمي صحبة كان صغيرا حين مات النبي صلى الله عليه [ وسلم ]
[ 80 ] قال سمعت أحمد قال القاسم بن مخيمرة كوفي سكن الشام
[ 81 ] سمعت أحمد قال عبد العزيز بن رفيع كان يقال له المكي ولكن كان بالكوفة
[ 82 ] قال قلت لأحمد جابر عن خيثمة قال هذا خيثمة بن أبي خيثمة
186
[ 83 ] قال سمعت أحمد ذكر أبا إسحاق الفزاري فقال كان مروان ابن عمه كانا من ولد أسماء بن خارجة
[ 84 ] قلت لأحمد من أين كان مروان أعني الفزاري قال كان من أهل الكوفة كان صار بمكة ثم صار بدمشق
[ 85 ] قال سمعت أحمد قال عامر بن شقيق روى عنه سفيان هو أسدي
قال سمعت أحمد يقول حدثنا وكيع عن سفيان عن عامر بن شقيق الأسدي
[ 86 ] قال سمعت أحمد قال [ حميد بن ] عبد الرحمن الرؤاسي أبو عوف
187
[ 87 ] قال ورأيت أحمد سمى أبا المغيرة [ الحمصي ] فقال عبد القدوس بن الحجاج الخولاني
[ 88 ] سمعت أحمد كنى [ المغيرة فقال ] نا وكيع نا المغيرة بن زياد أبو هاشم [ 3 أ ]
قال الحسين سمعت أبا عبد الله محمد بن عبد الله بن عمار الموصلي يقول أهل العراق يغلطون في كنية المغيرة بن زياد يقولون أبو هاشم وأما هو أبو هشام قال وداره ها هنا عندنا
سمعت أحمد يقول روى سفيان عن أبي هاشم المغيرة بن زياد
[ 79 ] قال سمعت أحمد كنى حماد بن أبي سليمان فقال أبو إسماعيل قال ذكره عن أبي معاوية عن مالك يعني ابن مغول
188
[ 90 ] وسمعت أحمد كنى الحسن بن أيوب الخضرمي أبا عبد الله ذكره عن عصام بن خالد
[ 91 ] قلت لأحمد الحر بن صياح من أين هو قال من الكوفة
[ 92 ] سمعت أحمد يقول سالم الأفطس ابن عجلان
[ 93 ] سمعت أحمد يقول أبو خالد الواسطي هو الدالاني
[ 94 ] سمعت أحمد يقول عطاء الذي حدث عنه ابن عون هو عطاء البزاز أبو يزيد بن عطاء مولى أبي عوانة من فوق كان من واسط يزيد بن عطاء
189
[ 95 ] سمعت أحمد قال فضل بن دلهم قال يزيد بن هارون كان عندنا بواسط قصابا
[ 96 ] سمعت أحمد قال بكير بن معروف هو قاضي نيسابور
[ 97 ] سمعت أحمد قال كان وكيع يخطيء يقول أبو مكين بن أبان أخي الحكم بن أبان يعني نوح بن ربيعة
[ 98 ] قال سمعت أحمد قال كان معتمر نخاسا
[ 99 ] قال سمعت أحمد قال نا بكر بن عيسى الراسبي
[ 100 ] سمعت أحمد قال يوسف بن يعقوب أبو سلمة يعني ابن الماجشون
190
[ 101 ] قال سمعت أحمد سمى أبا قتادة الحراني فقال عبد الله بن واقد
[ 102 ] سمعت أحمد ثنا وكيع نا محمد بن شريك أبو عثمان المكي
[ 103 ] سمعت أحمد كنى إسحاق بن عيسى أبا هاشم
[ 104 ] سمعت أحمد نسب خالد بن عرعرة الذي روى عنه سماك نا وكيع عن إسرائيل عن سماك عن خالد بن عرعرة
[ 105 ] سمعت ابن حنبل ذكر ابن عتيق قال قرىء على سفيان اسمه سليمان بن عتيق قال سفيان رجل من أهل مكة
[ 106 ] سمعت أحمد قال خالد الحذاء يكنى بأبي المنازل
191
[ 107 ] سمعت أحمد قال عامر الأحول ابن عبد الواحد
[ 108 ] سمعت أحمد يقول حفص بن عبيد الله الذي روى عنه ابن إسحاق ويحيى بن أبي كثير ليس هو الذي يحدث عنه خلف بن خليفة الذي يحدث عنه خلف ما أعلم أحدا حدث عنه غيره
[ 109 ] قلت لأحمد أم محمد الذي روى عنها علي بن زيد قال هذا أراه عمته
[ 110 ] قال سمعت أحمد قيل له أبو نضرة قال المنذر بن قطعة
[ 111 ] سمعت أحمد قال عبد الكريم أبو أمية كان يكون بمكة
192
[ 112 ] سمعت أحمد قال عبيد الله [ بن ] الأخنس يقال له أبو مالك روى عنه ابن أبي عروبة يكنيه أبا مالك عن عطاء
[ 113 ] [ سمع ] ت أحمد قال ضل في طريق مكة فسمي معاوية الضال هو ثقة يعني معاوية [ بن عبد الكر ] يم
[ 114 ] سمعت أحمد قال أبو قلابة بصري
[ 115 ] أنا الحسين نا أبو داود نا موسى [ بن إسماعيل ] بن دينار قال قال أيوب لو ولد [ الفضل ] الرقاشي أخرس كان خيرا له
[ 116 ] [ سمعت أحمد قال ] أبو الخليل صالح بن أبي مريم [ 3 ب ]
[ 117 ] وسمعته قال الفضل بن عيسى الرقاشي حدث عن ابن عيينة
193
هو ابن أخي يزيد الرقاشي
[ 118 ] وسمعت أحمد قال غالب القطان ابن خطاف
[ 119 ] سمعت أحمد قال محمد بن أبي الوضاح يحدث عنه [ ابن ] مهدي يقال له أبو سعيد المؤدب
[ 120 ] وسمعت أحمد قال أبو العوام القطان بن داور قال الشيخ أبو العوام بن داود
[ 121 ] وسمعت أحمد قال محمد بن أبي قيس هو ابن سعيد وهو الذي أراه قال يكنيه بكر بن خنيس أبا عبد الرحمن الشامي
194
[ 122 ] سمعت أحمد قال أبو حبيب الحارث بن مخمر
[ 123 ] سمعت أحمد قيل له عبد الواحد بن قيس من أين هذا قال من أهل الشام
[ 124 ] سمعت أحمد قال كان المقرىء لا يقول علي بن رباح كان يقول علي زعموا أنه كان يكره ذلك
[ 125 ] قلت لأحمد معاوية بن صالح من أهل حمص قال نعم
195
خرج من حمص قديما لم يسمع ابن عياش سمع منه أبو فضالة وأبو فضالة قديم
وقع إلى الأندلس يعني معاوية فاستقضي عليها فحج وحج معه نسوة من قريش فسمعوا منه بمكة
سمعت أحمد قال قال عبد الرحمن بن مهدي بينما نحن بمكة نتذاكر إذ جاء واحد فجلس إلينا قليلا قليلا فجعل يذاكرنا فيقول حدثنا فقلنا من أنت قال أنا معاوية بن صالح فانكببنا عليه وانكب الناس
قال أحمد أراه لم يكن شاب رأسه
[ 126 ] قلت لأحمد أيوب بن تميم قال شيخ من أهل مصر روى عنه المقرىء
[ 127 ] سمعت أحمد قال أبو تميم الجيشاني عبد الله بن مالك
[ 128 ] قلت لأحمد اسم أبي العطوف قال جراح بن منهال
196
[ 129 ] قلت لأحمد زعم فلان أن الحسن بن عمران الذي حدث عنه شعبة هو أبو عبد الله العسقلاني قال لا ندري هو زعم روح هو ابن عبادة البصري أن الحسن بن عمران شيخ كان بواسط قال أحمد لعله من بعض الشاميين الذين يقدمون عليهم
[ 130 ] قال سمعت أحمد قال ابن شوذب بلخي وقع إلى البصرة فتأدب بها ثم خرج إلى بيت المقدس
[ 131 ] قال نسب لنا أحمد عن يعقوب وهو ابن إبراهيم بن سعد عن أبيه عن ابن إسحاق حسين بن عبد الله فقال ابن عبيد الله بن عباس الذي روى عن عكرمة
[ 132 ] قلت لأحمد حديث سفيان يتنفس في الإناء أعني حديث سفيان عن عبد الكريم عن عكرمة عن ابن عباس قلت هو الجزري
197
أعني عبد الكريم هو أبو أمية قال الجزري
قلت روى الجزري عن الحسن شيئا فقال لا
[ 133 ] قال سمعت أحمد قال محبوب بن الحسن بن هلال بن أبي زينب يعني البصري
[ 134 ] سمعت أحمد وعثمان بن أبي شيبة والحسن بن علي وهذا لفظه كلهم يذكره عن عفان عن يحيى بن سعيد قال سألت سفيان الثوري وسفيان بن عيينة ومالك بن أنس وشعبة بن الحجاج عن الرجل يغلط في الحديث أو يكذب فيه قالوا بين أمره بين أمره
198
[ 135 ] قلت لأحمد يكتب عن القدري قال إذا لم يك [ ن ] داعيا
[ 136 ] سمعت أحمد يقول احتملوا المرجئة في الحديث
[ 137 ] قلت لأحمد إ [ ذا روى ] يحيى أو عبد الرحمن بن مهدي عن رجل مجهول يحتج بحديثه قال [ يحتج بحديثه ]
199
[ 138 ] سمعت أحمد سئل عن الرجل يعرف بالتدليس يحتج فيما لم [ يقل فيه سمعت ] [ 4 أ ] قال لا أدري فقلت الأعمش متى تصاد له الألفاظ قال يضيق هذا أي أنك تحتج به
[ 139 ] قلت لأحمد إذا اختلف الفريابي ووكيع أليس يقضى لوكيع قال مثل ماذا قلت ما لم يروه غيره قال ما أدري وكيع ربما
200
خولف أيضا
[ 140 ] قال سمعت أحمد يقول ما رأيت قوما سود الرؤوس في هذا الشأن مثل أهل البصرة يعني الحديث والألفاظ كأنهم تعلموه من شعبة
[ 141 ] سمعت أحمد يقول اهل الكوفة ليس لحديثهم نور يذكرون الأخبار
201
[ 142 ] قال سمعت أحمد قال قال عبد الرحمن بن مهدي قلت لابن المبارك أهل الكوفة ليس يبصرون [ الحديث ] فقال كيف ثم لقيته بعد ذلك فقال لي وجدت الأمر على ما قلت
قال أحمد كانوا يسألونه عن رأي حماد والزهري وأحاديث الصغار
202
باب ذكر ثقات المدنيين وغيرهم
[ 143 ] أنا الحسين ثنا سليمان قال سمعت أحمد قال عمر بن نافع مولى ابن عمر كان من الثقات
[ 144 ] قلت لأحمد سمى أحب إليك أو القعقاع قال سمي قلت لأحمد سمي قال بخ ثقة
203
قلت سمي أحب إليك أم سهيل قال سمي
[ 145 ] سمعت أحمد قال أي شيء يبالي سعد بن إبراهيم أن لا يحدث عنه مالك
قال سمعت أحمد [ يقول ] ما أدري ما كان بلية مالك معه حيث لم يرو عنه ثم قال زعموا أن سعدا كان وعظ مالكا أي في تنسبه فتركه
[ 146 ] سمعت أحمد ذكر حديث البذاذة فقال رواه زهير يعني ابن
204
محمد عن ثقة عن صالح بن كيسان يعني بالثقة صالح بن كيسان
[ 147 ] سمعت أحمد ذكر عبد الرحمن بن القاسم فقال في الدنيا مثل عبد الرحمن بن القاسم
205
[ 148 ] قال سمعت أحمد بلغني عن مطرف قال قال مالك قال لي ابن هرمز لا تحمل الناس على هذا الرأي فإني وربيعة أول من تكلم فيه
[ 149 ] قلت لأحمد عجلان مولى المشمعل قال ما أرى به بأسا
[ 150 ] قلت لأحمد كيف حديث ابن عجلان أرى محمد بن عجلان قال ليس به بأس
[ 151 ] سمعت أحمد قال عكرمة بن خالد ثقة سمع منه حماد بن سلمة أحاديث
206
[ 152 ] سمعت أحمد قال علي بن زيد وجعفر بن محمد وعاصم ابن عبيد الله وعبد الله بن محمد بن عقيل ما أقربهم من السواء ننقاد بهم
[ 153 ] قال سمعت أحمد يقول قال ابن عيينة كان بعض المشايخ يتقون حديث عاصم بن عبيد الله وكان أحمد ذكره فلم يذكر بعض ثم قال نظرت في الكتاب فيه بعض
[ 154 ] قلت لأحمد عمر بن أبي سلمة قال صالح قيل لأحمد هو
207
أحب إليك أو محمد بن عمرو قال هو أحب إلي ويحيى زعموا كان يختار محمد بن عمرو عليه
[ 155 ] سمعت أحمد يقول كان يحيى زعموا يقول [ محمد ] بن عمرو أحب إلي من سهيل فقيل لأحمد وأنا أسمع أليس سهيل أحب إليك منه [ قال نعم ]
[ 156 ] سمعت أحمد قال داود بن قيس ثقة وهو فوق هشام بن سعد
208
[ 157 ] قلت لأحمد [ عبد الله بن ع ] امر بن ربيعة قال ثقة
[ 158 ] سمعت أحمد يقول زعموا أن سعد بن إبراهيم قال [ لابن شهاب من أبو ] الأحوص قال أما رأيت الشيخ الذي كان في المسجد قيل لأحمد [ هو أبو ] الأحوص الذي روى عن أبي ذر قال نعم
[ 159 ] قلت لأحمد صالح مولى التوأمة قال لقيه مالك زعموا بعد ما كبر [ 4 ب ] قلت لأحمد هو مقارب الحديث قال أما أنا
209
فأحتمله وأروي عنه وأما أن يقوم موضع مجد فلا
[ 160 ] قال سمعت أحمد قيل له شعبة مولى ابن عباس فقال قال مالك لم يكن يشبه القراء ورأيت أحمد كأنه يحسن أمره ولا يدفعه
[ 161 ] سمعت أحمد سئل روى عن سعيد بن سمعان غير ابن أبي ذئب قال لا أعلمه
[ 162 ] قلت لأحمد أفلح بن سعيد قال هو قبائي ما به بأس
210
[ 163 ] قلت لأحمد أبو زيد المدني قال أي شيء يسأل عن رجل روى عنه أيوب
[ 164 ] سمعت أحمد يقول كان سليمان بن بلال كاتب يحيى بن سعيد وهو الأنصاري
[ 165 ] سمعت أحمد يقول قال عبد الله بن جعفر من ولد المسور بن مخرمة يقال له المخرمي ثقة
وسمعت أحمد ذكره مرة أخرى فقال كان حاد الرأس ذكيا حافظا ولكن مالكا غمزه كان مع فلان سماه أحمد
211
[ 166 ] قلت لأحمد عبد الرحمن بن عطاء يروي عنه ابن أبي ذئب قال ما أرى بحديثه بأسا
[ 167 ] سمعت أحمد يقول سعد بن إسحاق شيخ ثقة
[ 168 ] سمعت أحمد يقول صفوان بن سليم كان من خيار عباد الله
[ 169 ] قلت لأحمد عبد ربه بن سعيد أحب إليك أو يحيى قال م فيهما إلا ثقة إلا أن يحيى أشهر
212
[ 170 ] قلت لأحمد داود بن فراهيج قال مدني قال وكيع ذكره شعبة يوما فجعل يقول يريد أحمد أي يضعفه
[ 171 ] سمعت أحمد قال جعفر بن نجيح جد علي قد روي عنه ليس به بأس
[ 172 ] سمعت أحمد نا يعقوب نا أبي عن ابن إسحاق قال أخبرني محمد بن إبراهيم عن عمر بن الحكم بن ثوبان وكان ثقة
[ 173 ] سمعت أحمد قال عبد الخالق بن سلمة شيخ ثقة روى عنه شعبة يوثقه غير مرة
213
[ 174 ] قلت لأحمد أصحاب نافع قال أعلم الناس بنافع عبيد الله وأرواهم قلت فبعده مالك قال أيوب أقدم قلت تقدم أيوب على مالك قال نعم
[ 175 ] سمعت أحمد قال عبد الله بن سعيد بن أبي هند ما أحسن حديثه وأصحه
[ 176 ] قال سمعت أحمد قال فاطمة بنت المنذر امرأة هشام بن عروة الذي قال هشام لمحمد بن إسحاق
214
من أين كان يدخل على امرأتي
[ 177 ] سمعت أحمد ذكر محمد بن إسحاق فقال كان رجلا يشتهي الحديث فيأخذه كتب الناس فيضعها في كتبه
سمعت أحمد قيل له حدث ابن إسحاق نا نافع عن ابن عمر يزكى عن العبد النصراني فقال هذا أشر على ابن إسحاق
[ 178 ] سمعت أحمد قال عبد الرحمن بن إسحاق المدني صاحب قدم
215
البصرة وهو فوق هذا يعني فوق عبد الرحمن بن إسحاق الكوفي وكان ذكره إلا أنه أيضا ليس بذاك قلت الذي روى عن أبي الزناد قال هو هذا يعني المدني
[ 179 ] سمعت أحمد قيل له صالح بن محمد بن زائدة قال هو أبو واقد له أحاديث كثيرة
[ 180 ] سمعت أحمد قيل له ابن أبي ذباب قال ليس به بأس قال الحسين وهو عبد الرحمن بن الحارث بن أبي ذباب
[ 181 ] قال سمعت أحمد قال محمد بن أبي يحيى ليس به بأس
216
[ 182 ] وقلت لأحمد سعد أعني ابن سعيد قال ليس هو مثل هؤلاء أعني أخويه يحيى وعبد ربه سعد ليس بمحكم الحديث
[ 183 ] سمعت أحمد قال مجمع بن يحيى يعني الأنصاري شيخ ثقة
[ 184 ] قلت لأحمد أبو الأسود محمد بن عبد الرحمن بن نوفل كيف حديثه قال
[ 185 ] سمعت أحمد قال عبد الرحمن بن عبد الله بن دينار لا بأس به مقا [ رب الحديث ]
[ 186 ] قلت لأحمد أبوه أعني جعفر أبا عبد الحميد بن جعفر [ 5 أ ]
217
[ 187 ] سمعت أحمد قيل له العلاء بن عبد الرحمن أليس ثقة قال بلى هو ثقة
[ 188 ] قلت لأحمد عمر بن محمد العسقلاني قال ثقة روى عنه سفيان وسمع منه أبو عاصم وأصحابنا
[ 189 ] سمعت أحمد يقول عبد الحكيم بن أبي فروة شيخ ثقة
[ 190 ] سمعت أحمد قال عاصم بن محمد الذي يحدث عن محمد بن كعب ثقة
[ 191 ] قلت لأحمد في اسامة بن زيد الليثي فقال تركه بآخره
218
وسمعت أحمد يقول يحيى ترك أسامة بآخره وذاك أن عثمان بن عمر ذاكره عنه عن عطاء عن جابر حلقت قبل أن أرمي
[ 192 ] سمعت أحمد قال كان ابن أبي ذئب ثقة صدوقا أفضل من
219
مالك بن أنس إلا أن مالكا أشد تنقية للرجال منه ابن أبي ذئب لا يبالي عن من يحدث
سمعت أحمد يقول كان ابن أبي ذئب تفقه
سمعت أحمد ذكر عن حماد الخياط يقول كان ابن أبي ذئب يشبه سعيد ابن المسيب
قيل لأحمد خلف مثله ببلاده قال لا ولا بغير بلاده يعني ابن أبي ذئب
سمعت أحمد قال مالك ما أصح حديثه عن كل
قلت لأحمد اختلاف أحاديث الزهري قال منها ما روى عن
220
رجلين ومنها ما جاء عن أصحابه يعني الوهم
[ 193 ] سمعت أحمد ذكر عبد الحميد بن جعفر فقال ليس به بأس قد احتمله الناس
سمعت أحمد قال قال يحيى كان سفيان الثوري يضعف حديث عبد الحميد بن جعفر
[ 194 ] سمعت أحمد قال كان يحيى لا يحدث عن هشام بن سعد
[ 195 ] قلت لأحمد يوسف بن الماجشون قال لم يكن به بأس
[ 196 ] قلت لأحمد عبد الحميد بن سليمان قال هو أخو فليح
221
قال نعم قلت لأحمد فليح أليس أكبر منه قال بلى بكثير قلت لأحمد كيف حديث عبد الحميد يعني ابن سليمان قال ما أدري إلا أنه ما أرى كان به بأس وكان مكفوفا وكان ينزل مدينة أبي جعفر
[ 197 ] سمعت أحمد وقيل له عبد العزيز بن أبي حازم قال أرجو أنه لا بأس به فقيل لأحمد هو أحب إليك أو الدراوردي فقال لا بل هو أحب الي ولكن الدراوردي أعرف منه
ثم قال أحمد يقال له بلية أخرى أيضا يعني ابن أبي حازم لم يكن بكثير الحديث فلما مات سليمان بن بلال أوصى إليه فدفعت كتبه إليه فأخرج أحاديث كثيرة للناس
[ 198 ] سمعت أحمد ذكر الدراوردي فقال كتابه أصح من حفظه
222
سمعت أحمد غير مرة يقول عامة أحاديث الدراوردي عن عبيد الله أحاديث عبد الله العمري مقلوبة وربما لم يذكر مقلوبة ولا عامة
وسمعته أيضا يقول عبد العزيز [ الدراور ] دي عنده عن عبيد الله مناكير
[ 199 ] سمعت أحمد قيل له إن شعبة قال قدمت [ المدينة قبل م ] وت نافع ولمالك حلقة فأنكره ابن واحد وعشرين أي شيء
[ سمعت ] أحمد يقول مالك أعرف بأهل بلاده فأما عن غيره أهل بلاده
223
فقد حدث [ عن عبد الكريم ] ابي أمية وحميد الأعرج وحميد الطويل قيل احتملهم عن قلة نفر منهم قال نعم [ 5 ب ]
[ 200 ] سمعت أحمد سئل عن قول مالك أدركت أهل العلم ببلدنا قال ربيعة وابن هرمز ثم ذكر أحمد شيئا
[ 201 ] قلت لأحمد ابن أكيمة روي له غير هذا الحديث قال يروى عن ابن له
[ 202 ] سمعت أحمد قال كان وكيع كف عن حديث إبراهيم بن سعد ثم
224
حدث عنه بعد قلت لم قال لا أدري إبراهيم ثقة
سمعت أحمد قال إبراهيم بن سعد صحيح الحديث عن ابن إسحاق
[ 203 ] قلت لأحمد أبو أويس قال ليس به بأس أو قال ثقة كان قدم هاهنا فكتبوا عنه زعموا أن سماع أبي أويس وسماع مالك كان شيئا واحدا
[ 204 ] سمعت أحمد قال سحبل أخو إبراهيم بن أبي يحيى ثقة أو قال لا بأس به
225
[ 205 ] سمعت أحمد يقول ابوه يعني أبا الزنبري كان أخص الناس بمالك
قال أبو داود الزنبري متروك الحديث هذا أبوه
[ 206 ] قال الحسين إبراهيم بن أبي يحيى قدري متروك الحديث
[ 207 ] قلت لأحمد عبد الرحمن بن زيد بن أسلم قال أخوه عبد الله ثقة
قال الحسين عبد الرحمن بن زيد بن أسلم ضعيف
قال وسمعت أحمد مرة أخرى يقول عبد الله بن زيد ثبت
226
سئل أحمد عبد الله بن زيد أحب إليك أو أسامة بن زيد قال ليس فيهم أثبت من عبد الله
[ 208 ] قال سمعت أحمد وحدثنا بحديث عن يوسف بن عبد العزيز الماجشون فأثنى عليه خيرا وقال ليس هذا يوسف بن يعقوب الكبير
[ 209 ] سمعت أحمد وذكر قول الزهري إن سعدا كلمني في ابنه وسعد سعد قال يعني إبراهيم بن سعد
[ 210 ] قال سمعت أحمد قال ابن أبي فديك لا يبالي أي شيء روى
[ 211 ] سمعت أحمد قال عبد الله بن نافع الصائغ لم يكن يحسن الحديث كان صاحب رأي مالك
227
[ 212 ] سمعت أحمد سأله رجل عن حديث لسعيد فقال يحيى عن سعيد أصح من قتادة عن سعيد أي يصنع بقتادة
228
باب ذكر ثقات أهل مكة
[ 213 ] حدثنا الحسين ثنا سليمان قال سمعت أحمد بن حنبل قال قال ابن عيينة شهدت أبا الزبير يقرأ عليه صحيفة فقلت لأحمد هي هذه الأحاديث يعني صحيفة سليمان وهو اليشكري التي في أيدي الناس عنه قال نعم قلت أخذها أبو الزبير من الصحيفة قال كان أبو الزبير يحفظ
اشك في يحفظ كيف قاله أحمد قالوا ربما شك في الشيء فنظر فيه
229
سمعت أحمد قيل له شعبة ترك أبا الزبير لهذا قال لا كانت معه قصة أخرى
[ 214 ] سمعت أحمد قال ليس أحد أثبت في عطاء من عمرو بن دينار ثم ابن جريج
سمعت أحمد قال يحيى أو عبد الرحمن ولم أسمعه منهما قال قال شعبة ما رأيت أثبت من عمرو بن دينار ولا الحكم وقتادة
[ 215 ] سمعت أحمد ذكر عن سفيان قال كان حميد أفرضهم وأحسبهم أهل مكة وكان قرأ على مجاهد ولم يكن بمكة أحد أقرأ منه وعبد الله بن كثير قلت لأحمد حميد بن قيس أخو عمر هو ثقة قال هو صالح وهو حميد الأعرج قارىء أهل مكة
230
[ 216 ] سمعت أحمد ذكر له عمرو بن شعيب فقال أصحاب الحديث إذا شاءوا احتجوا به وإذا [ شاءوا تركوه ]
[ 217 ] قلت لأحمد قيس بن سعد قال ثقة ولكن زعموا أن كتاب حماد بن س [ لمة ضاع فصار ] يروي عنه أحاديث يجعلها [ 6 أ ]
ذكر أحمد قال يحيى إن كان ما يروي حماد بن سلمة عن قيس بن سعد قال فتكلم بكلام كأنه ينكره على حماد
231
[ 218 ] سمعت أحمد قال ما أعلم أحدا ترك حديث عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده
قلت لأحمد يحتج بحديث عمرو بن شعيب ما كان عن غير أبيه قال ما أدري
[ 219 ] سألت أحمد عن قيس بن سعد هو أكثر من عبد الملك العرزمي قال هو أكثر من العرزمي قد روى العرزمي عنه
[ 220 ] سمعت أحمد يقول إذا قال ابن جريج أخبرني في كل شيء فهو صحيح
232
سمعت أحمد يقول سفيان أسند عن عمرو بن دينار وعند ابن جريج رأيه
سمعت أحمد يقول أثبت الناس في عمرو بن دينار ابن عيينة ثم ابن جريج
قيل حماد بن زيد قال أي شيء عند حماد وعنده مائة وخمسون حديثا أو لا يكون
سمعت أحمد قال قال عبد الرزاق ما رأيت أحدا أحسن صلاة من ابن جريج
سمعت أحمد قال قدم ابن جريج على أبي جعفر وكان صار عليه دين فقال جمعت حديث ابن عباس ما لم يجمعه أحد فلم يعطه شيئا
[ 221 ] سمعت أحمد يحدث عن رباح بن أبي معروف
[ 222 ] قلت لأحمد أيوب بن موسى قال ليس به بأس إلا أن
233
إسماعيل بن أمية أكبر منه في الحديث وكان بينهما قرابة وشأن أيوب يكتب الشروط ويتفقه
[ 223 ] قلت لأحمد سعيد بن مينا قال ثقة روى عنه أيوب وغير واحد
[ 224 ] سمعت أحمد قيل له كثير بن كثير قال بخ ثقة
[ 225 ] سمعت أحمد قيل له حكيم بن حكيم قال ما أعلم إلا خيرا
[ 226 ] قلت لأحمد صدقة بن يسار قال ثقة كان من أهل الجزيرة فسكن الحجاز
[ 227 ] سمعت أحمد قيل له إسماعيل بن كثير قال مكي يقال له أبو هاشم شيخ ثقة
[ 228 ] سمعت أحمد [ قال ] زهير بن محمد لم يكن به بأس
234
[ 229 ] سمعت أحمد قيل له إبراهيم بن نافع قال ثقة وشبل ثقة و الجرشي ثقة أصحاب ابن نجيح ولكن كان رأيهم القدر
[ 230 ] سمعت أحمد قال سيف بن سليمان اختلفوا قال بعضهم ابن أبي سليمان هو ثقة من أهل مكة
[ 231 ] سمعت أحمد يقول كان وكيع يقول ثنا حنظلة يعني ابن أبي سفيان سمع منه ابن المبارك وكان ثقة قال أحمد وكذلك كان
[ 232 ] قلت لأحمد سعيد بن عبد الرحمن الجمحي قال ليس به
235
بأس حديثه مقارب
[ 233 ] سمعت أحمد قال الحارث بن عمير من أصحاب أيوب ثقة ثقة كان إسماعيل حدثنا عنه وابن عيينة يحدث عنه
[ 234 ] سمعت أحمد قال حمزة يعني ابن الحارث بن عمير قد رأيته كان رجلا يعرف فيه أثر الصلاح
[ 235 ] سمعت أحمد ذكر حديث عوسجة عن ابن عباس في الميراث فقال عوسجة لا أعرفه
236
[ 236 ] قال ذكرت لأحمد حديث زنفل العرفي حديث عائشة عن أبي بكر في الاستخارة فعرف الحديث قلت تعرفه أعني زنفل قال لا
[ 237 ] سمعت أحمد قيل له عبد المجيد بن عبد العزيز قال كان عالما [ بابن ] جريج ولم يكن يبالي عمن حدث وله عند أهل مكة قدر فقيل لأحمد هو موضع للرواية [ قال ] لا أدري قال وسمعت أحمد حدث عنه
[ 238 ] سمعت أحمد يقول يحيى بن سليم مضطرب [ الحديث
237
روى ] عن عبيد الله مناكير
[ 239 ] قلت لأحمد عبد الله بن الوليد العدني قال لم يكن يفصل بن القاسم وبين المسعودي ولكن كانت صدور أحاديثه صحاحا كتبت عنه شيئا صالح [ 6 ب ] وسمعت أحمد يحدث عنه
[ 240 ] قلت لأحمد عن من أكتب بمكة قال أبو بشر ختن
238
المقرىء والشافعي يعني إبراهيم [ أحسن ] الثناء عليه حسين ولا أعرفه
[ 241 ] سمعت أحمد قيل له المثنى بن الصباح فقال كان من أهل اليمن من أبناء الفرس فنزل مكة فقيل لأحمد كيف حديثه فقال لم يكن مثل ابن جرجي
وسمعت أحمد يحدث عن المثنى بن الصباح
239
باب أهل الطائف
[ 242 ] أنا الحسين نا سليمان قال سمعت أحمد بن حنبل قال يعلى ابن عطاء لشعبة لا تأخذ عني عن أبي وقد أدرك فلانا وفلانا فقيل لأحمد فحدث عن أبيه أحد غيره من أصحابه استفهام قال لا
سمعت أحمد قال يعلى بن عطاء شيخ حلو ثقة هو مولى لعبد الله بن عمرو
240
باب أهل اليمن
[ 243 ] قال وسمعت أحمد يقول عن ابن عون قال قد رأيت عطاء وطاوسا وحديث هذا أن أحمد حدثهم به عن عثمان بن عمر عن ابن عون
[ 244 ] سمعت أحمد قال لا أدري من مينا الذي يحدث عنه أبو عبد الرزاق
[ 245 ] سمعت أحمد قال قال عبد الرزاق كان قال لي يعني
241
معمرا أين منزل إسماعيل بن شروس يعني ليسمع منه
سمعت أحمد قال كان سفيان يعني الثوري ذهب إلى اليمن أراه كانت معه تجارة وما أراه إلا أراد معمرا
سمعت أحمد يقول من تناول من الإسناد ما تناول معمر قال أحمد سمع من الزهري بالرصافة قال أين سمع من يحيى بن أبي كثير قال بالبصرة
[ 246 ] قلت لأحمد ابن ثور قال ثقة يعد رباح بن عبيد الله ليس مثله
سمعت أحمد قال كان ابن ثور رجلا صالحا لم يكن له تلك اليقظة في الحديث
[ 247 ] قلت لأحمد في سماع عبد الرزاق من عبيد الله فقال قال عبد الرزاق رأيته بمكة وهشام بن حسان يسأله قال أحمد فلعمري لقد روى
242
عنه يعني عبد الرزاق أحاديث غرائب
243
باب أهل مصر
[ 248 ] أنا الحسين نا سليمان قال قلت لأحمد موسى بن وردان قال لا أعلم إلا خيرا
[ 249 ] قلت لأحمد موسى بن أيوب الغافقي قال شيخ رووا عنه
[ 250 ] سمعت أحمد ذكر حديث يحيى بن سعيد أن أخت عقبة بن
244
عامر نذرت فقال ما اصلح إسناد يحيى عن عبيد الله بن زحر
[ 251 ] سمعت أحمد قال بلغني أن ابن المبارك قال ما وصف لي أحد فرأيته دون ما وصف لي إلا حيوة بن شريح
قلت لأحمد حيوة بن شريح قال ثقة
[ 252 ] سمعت أحمد قال زهرة بن معبد شيخ ثقة جده له صحبة
245
[ 253 ] سمعت أحمد قال بكر بن مضر وسعيد بن أبي أيوب صالح [ وهما ] ثقتان
سمعت أحمد قال زعموا أن الليث بن سعد قال ما بقي من أولئك الجند غير بكر بن مضر يمدحه
[ 254 ] سمعت أحمد يقول سعيد بن أبي هلال سمعوا منه بمصر القدماء فخرج زعموا إلى المدينة فجاءهم بعدل أو قال بوسق كتب كتبت عن الصغار وعن كل وكان الليث بن سعد سمع منه ثم شك في بعضه فجعل بينه وبين سعيد خالدا قال خالد بن يزيد ثقة قاله أبو داود
[ 255 ] قال سمعت أحمد يقول بلغني أن ابن وهب جاء إلى ابن عيينة فقال يا أبا محمد ما عرض عليك ابن أخت [ ي ] أول من أمس هو لي سماع
246
سمعت أحمد قال رأيت ابن وهب وكان يبلغ يعني في السماع فلم أكتب عنه شيئا وحديثه [ 7 أ ]
[ 256 ] سمعت أحمد يقول من كان بمصر يشبه ابن لهيعة في ضبط الحديث وكثرته وإتقانه
سمعت أحمد قال احترقت كتب ابن لهيعة زعموا كان رشدين بن سعد قد سمع منه كتبه فكانوا يأخذون كتبه فلا يأتونه بشيء إلا قرأ
247
[ 257 ] سمعت أحمد يقول بلغني أن رشدين بن سعد جاء إلى إبراهيم ابن أبي يحيى فقال له إبراهيم تعال حتى أقرأ عليك قال لا أريده أجزه لي
[ 258 ] سمعت أحمد ذكر أسد بن موسى فذكره بخير
[ 259 ] سمعت أحمد سئل عن دراج أبي السمح قال هذا روى مناكير كثيرة وفي حديث في إسناده دراج الشأن في دراج
248
باب أهل الرملة
[ 260 ] أنا الحسين نا سليمان قال قلت لأحمد رجاء بن أبي سلمة قال ثقة بصري وقع إلى بيت المقدس ليس أحد أروى عنه من ضمرة
[ 261 ] قلت لأحمد من أبن شوذب قال بخ
[ 262 ] سمعت أحمد سئل عن إبراهيم بن أبي عبلة قال ثقة
249
[ 263 ] قلت لأحمد ضمرة بن ربيعة قال ثقة ثقة
[ 264 ] قلت لأحمد القاسم بن غصن قال كان هذا أرى بالشام ولم يرفعه
250
باب أهل عسقلان
[ 265 ] أنا الحسين ثنا سليمان قال سمعت أحمد قال مصعب بن ماهان يحدث عن سفيان ثقة كان بعسقلان
[ 266 ] سمعت أحمد قال أبو عصام يعني رواد بن الجراح كان صاحب سنة كان ها هنا يعني ببغداد فانتقل إلى الشام أدرك بها الأوزاعي
وسمعته ذكره مرة أخرى فقال صدوق فيما أرى
وسمعته ذكره مرة أخرى فقال إن في حديثه خطأ
251
[ 267 ] سمعت أحمد يقول زعموا أن آدم كان مكينا عند شعبة
252
باب أهل قيسارية
[ 268 ] أنا الحسين نا سليمان قال سمعت أحمد يقول وكان ذكر من يقدم في سفيان فقال لا أقدم بعد هؤلاء الأشجعي وأصحابه على الفريابي يعني أنه يعد الأشجعي وأصحابه بعد الفريابي في الطبقة التي تليهم
253
باب [ أهل ] بيت المقدس
[ 269 ] قال قلت لأحمد شهاب بن خراش قال كان أصله واسطيا وكان سكن بيت المقدس ما أرى به بأسا
254
باب أهل الأردن [ 270 ] سألت أحمد عن عبادة بن نسي فقال شامي قديم
255
باب أهل دمشق
[ 271 ] سمعت أحمد قال القاسم أبو عبد الرحمن هو ابن عبد الرحمن هو مولى لعبد الرحمن بن يزيد بن معاوية قال يروى له أحاديث مناكير كان جعفر بن الزبير أولا رواها بالبصرة فترك [ الناس ] حديثه ثم جاء بشر ابن نمير فروى بعض تلك الأحاديث فترك أهل البصرة [ حديثه ] يجيئنا
256
بعد من عبيد الله بن زحر عن علي بن يزيد
[ 272 ] سمعت أحمد قال ربيعة بن يزيد فسمع منه حيوة
[ 273 ] قلت لأحمد يحيى بن الحارث الرمادي قال هو لا بأس [ به ]
[ 274 ] قلت لأحمد برد بن سنان قال ليس به بأس ولكن كان يرى القدر [ 7 ب ] زعموا أنهم طلبوا القدرية بدمشق ففر إلى البصرة فسمع البصريون منه
257
[ 275 ] سمعت أحمد قال داود بن عمرو مقارب الحديث ما أرى بحديثه بأسا كان شاميا وكان بواسط قلت كان واليا قال كان على بعض السواد
[ 276 ] قلت لأحمد الحسن بن يحيى الخشني قال هذا ليس بحديثه بأس
[ 277 ] سمعت أحمد قال صفوان بن عمرو وابن جابر يعني عبد الرحمن بن يزيد بن جابر ثقتان
[ 278 ] قلت لأحمد يزيد بن يزيد بن جابر قال بخ
[ 279 ] وسمعت أحمد قال ابن جابر حسن الحديث
[ 280 ] قلت لأحمد عبد الواحد بن قيس الذي روى عنه الأوزاعي قال
258
لا أدري أخشى أن يكون حديثه منكرا
[ 281 ] قلت لأحمد يزيد بن أبي مريم قال كان من أهل دمشق وكان ثقة
[ 282 ] قلت لأحمد يحيى بن يحيى الغساني قال ثقة
[ 283 ] قلت لأحمد هشام بن يحيى الغساني قال ما أرى به بأسا
قلت هشام بن يحيى ابنه أعني ابن يحيى بن يحيى قال نعم
259
[ 284 ] سمعت أحمد قال صدقة بن خالد ثقة وهو فوق الوليد بن مسلم وكان كاتبا
[ 285 ] سمعت أحمد يقول رحم الله أبا مسهر ما كان أثبته وجعل يطريه
260
باب أهل حمص
[ 286 ] قلت لأحمد حبيب بن عبيد قال روى عنه معاوية وثور لا بأس به
[ 287 ] قلت لأحمد بحير بن سعد قال ثقة وزعموا أن شعبة قال لبقية اكتب إلي أحاديث بحير قال أحمد كان يعجبه الإسناد قال أحمد
261
أي أسانيد منها
[ 288 ] سمعت أحمد وذكر له حريز وأبو بكر بن أبي مريم وصفوان فقال ليس فيهم مثل حريز ليس أثبت منه ولم يكن يرى القدر
سمعت أحمد قال ليس بالشام أثبت من حريز إلا أن يكون بحير قيل لأحمد فصفوان قال حريز ثقة
[ 289 ] قيل لأحمد فعبد الرحمن بن يزيد بن جابر قال عبد الرحمن ليس به بأس
[ 290 ] سمعت أحمد مرة أخرى يقول حريز ثقة ثقة
262
[ 291 ] سمعت أحمد قال ما روى ابن عياش وهو إسماعيل عن شيخ أوثق من شرحبيل بن مسلم
[ 292 ] سمعت أحمد قال سألت بحمص عن أبي مريم الذي يحدث عنه معاوية بن صالح فقالوا هو كان قيم مسجد حمص
[ 293 ] سمعت أحمد قال أرطاة بن المنذر ثقة
[ 294 ] سمعت أحمد قال عتبة بن ضمرة بن حبيب شيخ ثقة
[ 295 ] سمعت أحمد سئل عن معاذ بن رفاعة قال لم يكن به بأس
[ 296 ] قلت لأحمد محمد بن مهاجر قال لا بأس به أخو عمرو بن
263
مهاجر
[ 297 ] سمعت أحمد قال رأيت كتب شعيب بن أبي حمزة فإذا كتب مصححة لا يكاد يخذم منها شيء
[ 298 ] قال الحسين أبو مريم الذي يحدث عن أبي هريرة هو عندي متصل
[ 299 ] وسمعت أحمد سئل عن شعيب بن أبي حمزة قال شعيب لا بأس به أو قال ثقة ولكن من سمع منه كان شعيب رجلا يمتنع في الحديث قال علي بن عياش كتاب أبي الزناد لم يسمعه منه قرىء عليه
[ 300 أ ] سمعت أحمد بن حنبل سئل عن إسماعيل بن عياش أهو
264
اثبت أو أبو فضالة [ قال ] أبو فضالة يحدث عن ثقات أحاديث مناكير
[ 300 ب ] قلت لأحمد إسماعيل [ بن عياش ] أو بقية قال ما أقربهما
[ 300 ج ] وسألت أحمد عن إسماعيل بن عياش [ فقال ما حدث ] عن مشايخهم قلت ال [ شاميين قال نعم ] [ 8 أ ] فأما حديث غيرهم عنده مناكير
265
[ 301 ] قلت لأحمد صفوان أعني ابن عمرو قال صالح
[ 302 ] سمعت أحمد قال أروى الناس عن حريز إسماعيل بن عياش
[ 303 ] ذكر لأحمد ابن عياش وبقية قلت تعتد بشيء من حديثه قال إذا حدث عن شيوخه الثقات أراه عندي بقية
وسمعت أحمد مرة أخرى قال روى بقية عن عبيد الله هو ابن عمر العمري مناكير
[ 304 ] قلت لأحمد فرج بن فضالة قال إذا حدث عن الشاميين فليس به بأس ولكن حديثه عن يحيى بن سعيد مضطرب
266
[ 305 ] سمعت أحمد قيل له شريح بن يزيد قال ليس به بأس
[ 306 أ ] سمعت أحمد سئل عن أبي اليمان قال صالح قد أكثرت عنه [ 306 ب ] قلت لأحمد بشر بن شعيب هو ابن أبي حمزة أحب إليك أو أبو اليمان قال أبو اليمان
[ 306 ج ] وسألت أحمد عن بشر مرة أخرى فقال كتبت عنه قدر سبعين حديثا لم يكن صاحب حديث ولكن كتب أبيه كانت عنده
سمعت أحمد سئل عن كتب شعيب هل سمعها بشر من أبيه قال ما يدريني
267
[ 307 ] سمعت أحمد ذكر عنده يزيد بن عبد ربه الجرجسي فقال ما كان أثبته ما كان فيهم مثله
268
باب أهل أيلة
[ 308 ] سمعت أحمد قال قال وكيع رأيت يونس الأيلي وكان سيء الحفظ سمع منه وكيع ثلاثة أحاديث
[ 309 ] قلت لأحمد عقيل هو ابن خالد عندك أكبر من يونس هو
269
ابن يزيد الأيلي قال لا أدري عقيل ويونس يؤدون الألفاظ
[ 310 ] معمر كان يحفظ الألفاظ لا يؤدي
270
باب أهل حلب
[ 311 ] سمعت أحمد قال أبو بشر الحلبي حدث عنه حي ليس به بأس
[ 312 ] قال سمعت أحمد قيل له مبشر بن إسماعيل الحلبي قال قد
271
رأيته لم يكن به بأس كتبت عنه خمسة أحاديث أو ستة كنا جئنا من الثغر حيث مات هارون يعني أمير المؤمنين وكنت مريضا
272
باب أهل حران
[ 313 ] قال سمعت أحمد قيل له عبد الكريم الجزري قال ثقة
[ 314 ] قلت لأحمد موسى بن أعين قال رجل صالح ثقة
[ 315 ] سمعت أحمد قال خطاب بن القاسم قال لا بأس به
[ 316 ] قلت لأحمد عتاب بن بشير كان عبد الرحمن كف عن حديثه
273
قال الحسين ذاك أن الخطابي حدثه عنه بأحاديث روى عن عبد الملك حديثا منكرا وعن فلان سماه أحمد
قلت لأحمد كيف تراه قال أبو جعفر يحدث عنه يعني النفيلي قلت نعم قال أبو جعفر أعلم به
[ 317 ] قلت لأحمد مسكين أعني ابن بكير قال قد رأيته ما كان به بأس
قال وسمعت أحمد مرة أخرى ذكره فقال رأيت في حديثه [ خطأ ] ولم يكن به بأس
274
سمعت أحمد قال سمع مسكين من شعبة ببغداد
[ 318 ] [ قلت لأ ] حمد النفيلي أحب إليك في حديث زهير أو أحمد ابن يونس قال النفيلي [ صاحب ] حديث كيس وأحمد بن يونس رجل صالح
[ 319 ] ذكرت لأحمد مؤمل [ بن الفضل ] فقال هذا زعموا لا بأس به
[ 320 ] سمعت أحمد يحدث عن أبي قتادة الحراني غير مرة [ 8 ب ]
275
[ 321 ] سمعت أحمد قيل له علي بن ثابت قال كان أخف الناس كان يضحك الإنسان يحدث ببعض الحديث ثم يقطعه ويحيئ بآخر كان الحسن بن عمارة عنده أنجب خليل
276
باب أهل الموصل
[ 322 ] سمعت أحمد قال عمر بن أيوب الموصلي كان له هيئة وجعل يمدحه
277
باب أهل الرقة
[ 323 ] قلت لأحمد عبد الله بن بشر قال هذا ما أرى كان به بأس قلت يروى مثل هذا أعني حديث الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم أفطر الحاجم والمحجوم قال هو شيخ قد
278
0000
279
روى عن قتادة وعنده مراسيل
[ 324 ] سمعت أحمد قال زيد بن أبي أنيسة ليس به بأس
[ 325 ] سمعت أحمد يقول قيل له الوليد بن زروان قال هذا يحدث
280
عنه أبو المليح فما لي به تلك المعرفة [ 326 ] قلت لاحمد ابو المليح أحب إليك أو عبيد الله بن عمرو قال هو يعني أبا المليح بينهما كثير
قال أبو داود ذكروا أنه كان يرى الاعتزال يعني عبيد الله بن عمرو
سمعت أحمد يقول أبو المليح ثقة ورع بخ بخ
281
سمعت أحمد قال أسند أبو المليح فأقام الإسناد
وروى عنه آداب ميمون بن مهران وما بها من الحسن
282
باب أهل المصيصة
[ 327 ] قال سمعت أحمد قيل له عقار النخلي أو عفار النخلي
283
في حديث القسم في اللعان قال الحجاج يعني ابن محمد عفار والحجاج أضبط قال أحمد هو عفار
284
باب أهل طرسوس
[ 328 ] قال سمعت أحمد يقول حديث القرقساني قال أبو داود يعني محمد بن مصعب القرقساني عن الأوزاعي مقارب وأما عن حماد بن سلمة ففيه تخليط قلت لأحمد تحدث عنه أعني القرقساني قال نعم
285
[ 329 ] سمعت أحمد قال أبو توبة لم يكن به بأس لم أسمع منه شيئا كتب الي بأحاديث كان يجيئني
286
باب أهل أنطاكية
[ 330 ] قال قلت لأحمد يوسف بن أسباط قال ثقة قلت فدفن كتبه قال قد علمت يقال ثم قال ومن مثل يوسف
287
باب أهل الكوفة
[ 331 ] قلت لأحمد عاصم بن ضمرة أحب إليك أم الحارث فقال عاصم أي شيء لعاصم من المناكير قال الحسين أي ليس له مناكير
[ 332 ] سمعت أحمد قال النعمان بن سعد الذي يحدث عن علي مقارب الحديث لا بأس به ولكن الشأن في عبد الرحمن بن إسحاق له
288
أحاديث مناكير
قلت لأحمد روى عبد الرحمن بن إسحاق عن غير النعمان بن سعد قال نعم روى [ عن محارب ] بن دثار وفلان وفلان
[ 333 ] قلت لأحمد روى عن هبيرة غير أبي إسحاق [ قال لا قال ] أحمد ما أصح حديث هبيرة يمدحه
[ 334 ] قلت لأحمد حنش أ [ بو المعتمر ] [ 9 أ ] قال ما أعلم إلا خيرا روى عنه أبو إسحاق
289
قال الحسين وحنش الذي يروي عن عكرمة ضعيف وهو غير هذا
[ 335 ] سمعت أحمد قال خيثمة بن أبي خيثمة كان من أهل البصرة سكن الكوفة حدث عنه الأعمش ومنصور
قلت لأحمد كيف حديثه قال ما أعلم إلا خيرا
قلت يقول عن الحسن كنت أمشي مع عمران بن حصين قال شريك كذا يقول قلت وجرير قال هكذا قال نعم
[ 336 ] قلت لأحمد موسى بن عبد الله بن يزيد قال هو ثقة
قلت هو ابن عبد الله بن يزيد الخطمي قال نعم
[ 337 ] سمعت أحمد قال عبد الله بن مرة روى عنه الأعمش وأبو إسحاق ومنصور
290
[ 338 أ ] قلت لأحمد أبو معشر أحب إليك أو حماد قال زعموا أن أبا معشر كان يأخذ عن حماد إلا أن ابا معشر عند أصحاب الحديث يريد كان أكبر لأن حمادا كان يرى الإرجاء
[ 338 ب ] قلت لأحمد مغيرة أحب إليك في إبراهيم أو حماد قال أما فيما روى سفيان وشعبة عن حماد فحماد أحب إلي لأن في حديث الآخرين عنه تخليطا
[ 338 ج ] قلت لأحمد مرة أخرى أبو معشر أحب إليك أو حماد في إبراهيم قال ما أقربهما
291
[ 338 د ] سمعت أحمد مرة أخرى يقول حماد مقارب الحديث ما روى عنه سفيان وشعبة والقدماء قلت هشام كيف سماعه قال قديم
[ 338 ه ] سألت أحمد مرة أخرى عن سماع هشام الدستوائي عن حماد قال سماعه صالح
[ 338 و ] سمعت أحمد يقول ولكن حماد بن سلمة عنده عنه تخليط يعني عن حماد بن أبي سليمان
[ 339 ] قلت لأحمد عقبة بن حريث قال ما أعلم إلا خيرا
[ 340 ] سمعت أحمد قيل المنهال بن عبد تعرفه يعني الذي روى عنه أبو إسحاق قال ما أعرفه
[ 341 ] سمعت أحمد يقول أبو الأحوص صاحب عبد الله كان
292
يقص روى عن ابن عمر حديثا وعن أبي موسى قدم البصرة فسمع منه الحسن
[ 342 ] قلت لأحمد عمير بن سعيد قال لا أعلم به بأسا قلت له فإن أبا مريم قال تسلني عن عمير الكذاب قال وكان عالما بالمشايخ فقال أحمد حتى يكون أبو مريم ثقة ثم تكلم بكلامه
[ 343 ] قلت لأحمد سهيل أحب إليك أو الأعمش في أبي صالح فقال الأعمش
[ 344 ] سمعت أحمد يقول بلغني عن محمد [ بن عب [ د الله بن نمير عن أبي خالد الأحمر قال سمعت الأعمش يقول كتبت [ عن أبي صالح ] ألف حديث
293
[ 345 ] سمعت أحمد قال عاصم بن بهدلة شيخ ثقة [ 346 ] [ سمعت أ ] حمد قال ما من القوم أحد أعلى من منصور إلا أن يكون الحكم بن عتيبة في ] إبراهيم
سمعت أحمد مرة أخرى ذكرهما ولم يذكر الحكم [ 9 ب ]
[ 347 ] سمعت أحمد قال قال أبو بكر بن عياش كنت أسأل مغيرة ما كان علي وعبد الله يقولان في كذا وكذا من الفرائض فيقول كذا وكذا فآتي الأعمش فأسأله فيخالفه فأرجع إلى المغيرة فيقول ما سمعته إلا من الأعمش فأرجع إلى الأعمش فرجع إلى قول المغيرة قال أحمد كان
294
حافظا يعني المغيرة
[ 348 ] سمعت أحمد قيل له شباك قال ثقة
[ 349 ] سمعت أحمد قال سماك بن سلمة يقول كان رجلا صالحا
[ 350 ] سمعت أحمد قيل له يزيد بن أبي زياد أحب اليك أو ليث هو ابن أبي سليم
قال أحمد يزيد عنه اختلاف مرة طاوس مرة مقسم مرة مجاهد
[ 351 ] سمعت أحمد قال كان عطاء بن السائب من خيار
295
عباد الله زعموا
[ 352 ] سمعت أحمد قال قال ابن إدريس هو عبد الله بن إدريس الأودي قال لي شعبة كان أبوك يفيدني
[ 353 ] سئل أحمد كيف حديث أبي إدريس يزيد قال هو من أصحاب علي
[ 354 ] سمعت أحمد قال عبد الملك بن عمير مضطرب جدا في حديثه اختلف عنه الحفاظ يعني فيما رووا عنه
296
[ 355 ] قلت لأحمد سيار فقال نسبه هشيم مرة فقال سيار بن أبي سيار العنزي روى عنه شعبة نحوا من ثلاثين حديثا قلت لأحمد هو من الثقات قال نعم وفوق الثقة كان من الأخيار قلت لأحمد هو سيار أبو الحكم قال نعم
[ 356 ] سمعت أحمد يقول مسعر ثقة ثقة إنما يقاس بسفيان وزائدة وأصحابهم
[ 357 ] سمعت أحمد قال عبد الله بن عيسى ثقة
[ 358 ] قلت لأحمد عبد الملك بن أبي سليمان قال ثقة قلت يخطيء قال نعم وكان من أحفظ أهل الكوفة الا أنه رفع أحاديث عن
297
عطاء
[ 359 أ ] قلت لأحمد أصحاب الشعبي من أحب إليك قال ليس فيهم عندي مثل إسماعيل
[ 359 ب ] قلت ثم من قال مطرف
[ 359 ج ] قلت بيان قال بيان من الثقات ولكن هؤلاء أروى عنه
[ 359 د ] قلت لأحمد زكريا بن أبي زائدة قال ثقة لا بأس به
298
قلت هو مثل مطرف قال لا ثم قال لي أحمد كلهم ثقات كان عند زكريا كتاب فكان يقول [ فيه ] سمعت الشعبي ولكن زعموا كان يأخذ عن جابر وبيان ولا يسمى يعني ما يروي من غير ذاك الكتاب يرسلها عن الشعبي
قال أحمد زعموا أن يحيى بن زكريا بن أبي زائدة قال لو شئت أن أسمي كل من ينبىء أبي عن الشعبي لسميت
قال الحسين هو مطرف بن طريف الكوفي يروي عنه الرجال سفيان الثوري وجرير وأسباط والناس
[ 360 ] سمعت أحمد قيل له فراس قال فراس ثقة روى عنه
299
إسماعيل وإسماعيل أكبر منه سنا وروى عنه زكريا وشعبة وسفيان
[ 361 ] قلت لأحمد إسماعيل بن سالم قال بخ
وسمعت أحمد يقول إسماعيل بن سالم صالح الحديث قلت له هو أكبر أو مطرف قال هو أكبر
قلت بيان فرآه فوقهم
[ 362 ] قلت لأحمد الشيباني قال بخ ثم قال الشيباني ومطرف وحصين هؤلاء ثقات
[ 363 ] قلت لأحمد حبيب بن أبي ثابت قال ما يدفع من كل خير
300
قلت له هو مثل سلمة بن كهيل فقال كان يعني سلمة أحفظ وحبيب ثقة
[ 364 ] سمعت أحمد قيل له سلمة بن كهيل قال ليس فيهم مثل سلمة زعموا أن سفيان قال ل [ حماد ] بن سلمة يا أبا سلمة رأيت سلمة بن كهيل أما إنه كان شيخا كيسا
سمع [ ت أحمد قال ] روى شعبة عن سلمة نحوا من ستين حديثا وأما سفيان فأكثر من مائ [ ة ]
301
[ 365 ] [ قلت لأحمد عبد ] العزيز بن رفيع قال ثقة
قلت لأحمد هو أكثر أم عبد الملك [ بن عمير ] [ 10 أ ] وله عبد الملك مضطرب الحديث قل حديث يرفعه لا يختلف فيه قيل من أكبر من روى عنه قال أبو عوانة
[ 366 ] سمعت أحمد قال زياد بن علاقة ثبت الحديث
[ 367 ] قلت لأحمد أبان بن صالح قال ما أرى به بأسا حدث عنه الشيباني
[ 368 ] قلت لأحمد عبد الله بن السائب الذي حدث عنه هارون بن عنترة قال هو الذي روى عنه الأعمش
[ 369 ] قلت لأحمد وهارون بن عنترة قال ثقة
302
[ 370 ] قلت لأحمد الأسود بن قيس قال ثقة
[ 371 ] قلت لأحمد أبو كبران صاحب الضحاك قال ثقة
[ 372 ] سمعت أحمد قيل له المقدام بن شريح قال ثقة
[ 373 ] سمعت أحمد قيل له محل بن محرز قال صالح ليس به بأس كان ضريرا
[ 374 ] قلت لأحمد الحسن بن عمرو الفقيمي قال ثقة
[ 375 ] قال قلت الحسن بن عبيد الله النخعي قال ليس به بأس
303
[ 376 ] قال قلت لأحمد عمران بن مسلم قال ثقة
[ 377 ] قلت لأحمد عبد الخالق الذي يروي عنه شعبة قال هذا كوفي ما أرى به بأسا
[ 378 ] قلت لأحمد الوليد بن جميع قال ليس به بأس
[ 379 ] سمعت أحمد يقول عبد الملك بن ميسرة ثقة
[ 380 ] قلت لأحمد بكير بن الأخنس كيف حديثه قال ثقة
[ 381 ] قلت لأحمد أسلم المنقري قال ثقة
[ 382 ] قلت لأحمد محمد بن جحادة قال ثقة
304
[ 383 ] قلت لأحمد القاسم بن أبي أيوب قال ثقة روى عنه شعبة
[ 384 ] قلت لأحمد في أبي يعفور وقدان وأبي يعفور عبد الرحمن بن عبيد قلت كلاهما ثقتان قال نعم
[ 385 ] قلت لأحمد أبو جعفر الفراء قال ثقة قلت هو كوفي قال نعم
[ 386 ] قلت لأحمد سفيان بن زياد العصفري قال ثقة
[ 387 ] قلت لأحمد خلف بن حوشب قال شيخ كوفي ثقة
[ 388 ] سمعت أحمد سئل عن سلمة بن نبيط فقال ثقة كان وكيع
305
يقول حدثنا سلمة بن نبيط أبو فراس وكان ثقة
[ 389 ] سمعت أحمد قال سالم الأفطس كان يرى الإرجاء وكان ثقة
[ 390 ] سمعت أحمد يقول أبو روق مقارب الحديث ثقة
[ 391 ] سمعت أحمد قال عثمان الثقفي ثقة الحديث سمع منه شعبة وهو أثبت من عثمان أبي اليقظان ذاك يعني أبا اليقظان حديثه ما أدري ما هو
سمعت أحمد يقول لا أعلم أحدا أروى عن عثمان بن أبي زرعة من شريك
[ 392 ] سمعت احمد يقول رقبة ثقة
306
[ 393 ] سمعت أحمد قال ثنا سفيان قال حدثني ابن الفرزدق لبطة له هيئة شيخ وكان أبان سمعه منه فسألناه عنه
[ 394 ] سمعت أحمد ذكر المرجئة فقال قيس بن مسلم وعلقمة بن مرثد وعمرو بن مرة ومسعر
307
[ 395 ] سمعت أحمد يقول محمد بن سوقة ثقة
[ 396 ] سمعت أحمد يقول عيسى بن المغيرة شيخ روى عنه ابن إدريس شيخ ثقة
[ 397 ] قلت لأحمد زياد المصفر قال شيخ قديم
[ 398 ] سمعت أحمد قال يزيد بن كيسان لم يكن به بأس
[ 399 ] سمعت أحمد قال أبان بن تغلب ثبت الحديث
[ 400 ] سمعت أحمد قال محمد بن سلمة بن كهيل مقارب الحديث
308
[ 401 ] قال أبو داود يحيى بن سلمة بن كهيل متروك الحديث
[ 402 ] سمعت أحمد قال قال وكيع كان شعبة رفعه إلى علي يعني حديث سهمان الخيل فقيل له إن سفيان يوقفه على هانىء بن هانىء فقال سفيان أحفظ مني
[ 403 ] سمعت أحمد قال مالك أتبع من سفيان
309
[ 404 أ ] قلت لأحمد إذا اختلف سفيان [ وز ] هير في غير أبي إسحاق قال زهير عندي في كل شيء ثم قال ما خالف زهير إنسانا إلا همته قال أحمد الأربعة زائدة وسفيان وزهير وشعبة أراهم متقنين
[ 404 ب ] سمعت أحمد يقول [ زهير سمع بآخ ] رة من أبي إسحاق
310
[ 504 أ ] سمعت أحمد قال زهير وزكريا وإسرائيل ما اقربهم في أبي إسحاق [ في حديثهم عنه ل ] ين ولا اراه الا من ابي إسحاق هو السبيعي قال قلت لأحمد شريك منهم قال شريك سمع قديما ]
[ 405 ب ] قال قلت لأحمد إسرائيل أحب إليك أو زهير في أبي إسحاق قال ما فيهما بحمد الله إلا يخطىء وما أراه إلا من أبي إسحاق [ 10 ب ]
[ 405 ج ] قلت لأحمد إسرائيل سماع أعني عن أبي إسحاق قال نعم
[ 405 د ] قلت لأحمد زكريا قال ما أقربه من هؤلاء الصغار كان سماعه بآخرة
311
[ 405 ه ] قلت لأحمد إسرائيل أحب إليك أو شريك قال إسرائيل إذا حدث من كتابه لا يغادر ويحفظ من كتابه إلا لا ركن إلى حديثه شريك في حديثه اختلاف يروي عن مغيرة أحاديث عبيدة
[ 405 و ] قلت لأحمد إسرائيل إذا انفرد بحديث يحتج به قال إسرائيل ثبت الحديث كان يحيى يحمل عليه في حال أبي يحيى القتات
312
قال روى عنه مناكير قال أحمد ما حدث عنه يحيى بشيء
[ 406 ] سمعت أحمد يقول زائدة متقن صدوق ورع جعل يطريه
[ 407 ] سمعت أحمد قال كان يحيى بن سعيد حدثنا عن شريك بغير شيء
[ 408 ] سمعت أحمد يحدث عن أبي إسرائيل الملائي
[ 409 ] سمعت أحمد يحدث عن إسماعيل بن عبد الملك بن أبي الصفيرا
313
[ 410 ] قلت لأحمد معرف بن واصل قال لم يكن به بأس
[ 411 ] سمعت احمد قيل له أبو شهاب موسى بن نافع قال ما أرى به بأسا أو قال ليس به بأس
[ 412 ] قلت لأحمد أبو كدينة قال ثقة
[ 413 ] قلت لأحمد قطبة قال ثقة زعم يحيى بن آدم أن أبا معاوية كان يجلس إليه وإلى يزيد يعني ابن عبد العزيز أخي قطبة يتذكر حديث الأعمش وكان قطبة يتفقه
[ 414 ] قال أبو داود كان أبو إسرائيل يقع في عثمان ثم قال وحدثونا
314
عن عفان قال سمعت أبا إسرائيل يقول أشهد أن عثمان كان كافرا بالله العظيم
[ 415 ] قلت لأحمد أبو بكر النهشلي قال ثقة
[ 416 ] سمعت أحمد يقول قال زياد بن خيثمة كان بينه وبين زهير سبب قال أحمد زياد بن خيثمة وزياد بن الفياض ثقتان
[ 417 ] سمعت أحمد قال الحسن بن ثابت أرجو كان صدوقا
[ 418 ] قلت لأحمد يزيد أبو عبد الله الشيباني قال هذا شيخ قديم ليس به بأس
315
[ 419 ] سمعت أحمد قال عمار بن رزيق قال ليس به بأس
[ 420 ] سمعت أحمد سئل عن إسحاق بن سعيد فقال ثقة وربما سمعت أحمد قال ليس به بأس قال أحمد هو أموي
[ 421 ] سمعت احمد قيل له سدير الصيرفي قال ما أعلم إلا خيرا
[ 422 ] قال سمعت احمد يقول جعفر بن نجيح جد علي وقد روي عنه ليس به بأس
قال الحسين هو علي بن عبد الله بن جعفر بن نجيح بن المديني
[ 423 ] سمعت أحمد قول أبو عقيل الثقفي يعني الذي روى حديث
316
مسروق إن الأجدع شيطان صالح الحديث
[ 424 ] قال سمعت أحمد يقول أبو هؤلاء يعني محمد بن أبي شيبة وعثمان بن أبي شيبة لا بأس به
[ 425 ] سمعت أحمد ذكر مسافر الجصاص قال لا بأس به
[ 426 ] قال قلت لأحمد أجلح أحب إليك أو حريث قال
317
أجلح قلت تحدث عنه قال نعم
427 ] قال سمعت أحمد ذكر أبا شيبة الذي روى عنه عباد ابن العوام عن عكرمة أن ابن عباس كان ينام بين جاريتين قال ابو شيبة هذا شيخ مجهول
[ 428 ] قال سمعت أحمد سئل السائب أبو عطاء من روى عنه قال ما أعلم أحدا روى عنه روى أبو إسحاق عن السائب بن مالك عن عبد الله بن عمرو في صلاة الكسوف وزعموا أنه ليس بأبيه
[ 429 ] وسمعت أحمد يقول زعموا أن زهيرا وزائدة اختلفا في
318
حرف في حديث ابن مسعود لينهكن أقوام أصابعهم أو لتنهكنها النار فجعل الآخر يحلف أنه ما قال أو
[ 430 ] قال وسمعت أحمد ذكر القاسم بن مالك المزني قال كان صدوقا وذكر أنه يلي بعض العمل في السواد إلى أبي نعيم
[ 431 ] قال قلت لأحمد الوليد بن أبي ثور قال ما لي به ذاك الخبر كان شي [ خا قدم هنا ] كان ابن الصباح يحدث عنه وزعموا أن
319
هذا ابن بكار يحدث عنه
[ 432 ] قال [ سمعت أحمد قال ] زيد بن الحباب كان صدوقا وكان يضبط الألفاظ عن معاوية بن [ صالح ولكن كان كثير الخطأ ] [ 11 أ ]
320
[ باب أهل واسط ]
[ 433 ] قلت لأحمد أصبغ بن زيد الوراق قال كان من الثقات
[ 434 ] سمعت أحمد قال منصور بن زاذان كان من الثقات
321
[ 435 ] سمعت أحمد قيل له المستلم قال ثقة
[ 436 ] قلت لأحمد يزيد بن عطاء قال كان ثقة هو مولى أبي عوانة من فوق مقارب الحديث
[ 437 ] قال سمعت أحمد سئل سفيان بن حسين أحب إليك أو صالح ابن أبي الأخضر قال سفيان بن حسين
[ 438 ] سمعت أحمد قال خالد الواسطي مقارب الحديث
[ 439 ] سمعت أحمد يقول إسحاق يعني الأزرق وعباد بن العوام ويزيد كتبوا عن شريك بواسط من كتابه كان قدم عليهم في حفر نهر
قال أحمد كان شريك رجلا له عقل فكان يحدث بعقله قال أحمد سماع هؤلاء أصح عنه
322
قيل إسحاق الأزرق ثقة قال إي والله ثقة
[ 440 ] سمعت أحمد قيل له علي بن عاصم قال أما أنا فأحدث عنه وحدثنا عنه
[ 441 ] سمعت أحمد قيل له عاصم بن علي بن عاصم قال حديثه حديث مقارب حديث أهل الصدق ما أقل الخطأ فيه ولكن أبوه كان يهم في
323
الشيء قام من الإسلام بموضع أرجو أن يثيبه الله به الجنة
[ 442 ] سمعت أحمد قيل له شاذ بن يحيى قال عرفته وذكره بخير
[ 443 ] قال أحمد ليس أحد أصح حديثا عن حصين من هشيم
[ 444 ] سمعت أحمد ذكر حديث عطاء يحتش المحرم قال هذا الذي غلط فيه علي بن عاصم فقال لا يرى [ بأ ] سا أن يختتن المحرم يعني صحف في يحتش فقال يختتن
324
باب أهل البصرة
[ 445 ] ونا الحسين ثنا أبو داود ثنا عبيد الله القواريري ثنا مسلم بن خالد عن ابن جريج عن عطاء قال لا بأس أن يختتن المحرم
446 ] سمعت أحمد يقول يحيى بن أبي كثير ثقة مأمون
وسمعت أحمد ذكر [ ه ] مرة أخرى فقال بخ بخ نقي الحديث جدا
325
وجعل يطريه قال أحمد لا نكاد نجد في حديثه شيئا
[ 447 ] قلت لأحمد عمرو بن هرم قال ثقة سمع منه شعبة حديثا
[ 448 ] قلت لأحمد بديل بن ميسرة قال ثقة
[ 449 ] قلت لأحمد أبو هارون الغنوي قال ثقة
[ 450 ] قلت لأحمد أبو الخليل قال ثقة
[ 451 ] قلت لأحمد قرة بن خالد قال ثقة ثقة حسن الحديث
[ 452 ] قلت لأحمد يعلى بن حكيم قال ثقة
326
[ 453 ] قلت لأحمد واصل مولى أبي عيينة قال ثقة
[ 454 ] قلت لأحمد حزم قال ثقة
[ 455 ] قلت لأحمد مثنى بن سعيد قال ثقة
[ 456 ] قلت لأحمد أبو كعب صاحب الحرير قال ثقة
[ 457 ] سمعت أحمد قال زياد بن حصين ثقة
[ 458 ] سمعت أحمد قال عبد العزيز بن صهيب ثقة
[ 459 ] سمعت أحمد قال أبو طالب الذي حدث عنه قتادة عن ابن عباس زعموا كان حجاما وكان ثقة
327
[ 460 ] سمعت أحمد يقول سعيد بن يزيد أبو مسلمة ثقة
[ 461 ] سمعت أحمد [ قال ] إسحاق بن سويد شيخ ثقة
[ 462 ] سمعت أحمد قال خالد الحذاء أبو المنازل أحد الثقات [ قلت هشام ] قال هشام ليس مثل خالد
سمعت أحمد قال قال أبو قلابة كان [ صديقاي من أه ] ل البصرة حذاء ودباغا يعني خالدا الحذاء والدباغ أيوب
[ 463 ] [ سمعت أحمد قال ] أبو الأشهب ثقة قديم
328
ثنا يحيى ثنا أبو الأشهب ثنا أبو [ الجوزاء ] ذكرت له قول من قال أبو الأشهب لم يلق أبا الجوزاء [ 12 ب ]
سمعت أحمد قال أبو الأشهب كانوا يرون أنه يدلس عن الحسن
قلت لأحمد وذكر أبا الأشهب فقال زعموا كان يأخذ عن أصحاب الحسن يعني عن الحسن
قلت لأحمد هو أكثر من مبارك قال نعم مبارك كان يدلس عن الحسن
[ 464 ] قال سمعت أحمد قال أبو مكين نوح ثقة
329
[ 465 ] قال سمعت أحمد قيل له محمد بن زياد ثقة قال ثقة قال ليس [ أحد ] أروى عنه من حماد بن سلمة وعن عمار بن أبي عمار إلا أن عمارا يختلف عنه وهذا لا يختلف عنه يشبه أن يكون عنده خمسون حديثا يعني محمد بن زياد
[ 466 ] سمعت أحمد قيل له أبو حرة قال ثقة قال قال فلان أخذت كتابا له فإذا فيه حدثنا الحسن فقال ما قلت حدثنا فما وقف منها إلا
330
على ثلاثة قال أحمد كان يستفهمون عند الحسن
[ 467 ] سمعت أحمد يقول زياد أبو عمر الفراء ثقة وأطراه جدا وقال زياد بن أبي مسلم وزياد بن مسلم
ثنا أحمد ثنا وكيع ثنا زياد بن أبي مسلم
[ 468 ] وسمعت أحمد قال أكثر الفتيا للحسن وعطاء ولإبراهيم فتيا كثير إلا أنه ليس مثل هذين هذان ثقتان
[ 469 ] سمعت أحمد قال عثمان بن غياث ثقة أو قال لا بأس
331
به ولكن مرجئ حدث عنه يحيى ولم يكن يحدث الا عن ثقة
[ 470 ] سمعت أحمد قال بسطام بن مسلم شيخ ثقة إن شاء الله
[ 471 ] سمعت أحمد قيل له عمران القصير قال هذا عمران بن مسلم البصري روى عنه معاذ ثقة
[ 472 ] سمعت أحمد قيل له حوشب بن عقيل قال ثقة
[ 473 ] قيل مهدي الهجري قال لا أعرفه
[ 474 ] سمعت أحمد قال عبد العزيز بن قرير كان شيخا ثقة
332
[ 475 ] سمعت أحمد قال حمران بن عبد العزيز شيخ ثقة
[ 476 ] سمعت أحمد قال السري بن يحيى ثقة
سمعت أحمد ذكر حديثا له فقال الحديث الذي يرويه ذاك الرجل الصالح وهو ناس لاسمه ثم قال السري بن يحيى
[ 477 ] سمعت أحمد قال سليم بن حيان بصري ثقة وقال لا بأس به
[ 478 ] سمعت أحمد قال شداد بن سعيد شيخ ثقة
[ 479 ] قلت لأحمد عبيد الله بن الأخنس قال شيخ ثقة
[ 480 ] سمعت احمد يقول حميد بن هلال صحيح الحديث
[ 481 ] سمعت أحمد قال جاء شعبة إلى حميد الطويل فحدث بحديث
333
فقال أسمعته قال فجعل حميد يقول هكذا وجعل أحمد يقلب كفه قال فلما قام قال حميد ما فيه حديث إلا سمعت ولكنه شدد فشدد عليه
[ 482 ] سمعت أحمد قال معاوية الضال ثقة
[ 483 ] سمعت أحمد يقول أثبت أصحاب أبي عثمان التيمي كان يحيى يختاره قال لم يرو أحد عن أبي عثمان ما روى التيمي
[ 484 ] سمعت أحمد يقول يحيى بن عتيق في عداد أيوب وابن عون كان يتبع ألفاظ محمد
[ 485 ] سمعت أحمد قال ما كان أحسن رأي أصحاب أشعث بن
334
عبد الملك فيه يعني في أشعث ويحيى وذكر قوما قا [ ل وهو ] معروف بمجالسة الحسن ليس أحد أروى له من معاذ ك [ ان عنده عنه ] زعموا عشرة آلاف
[ 486 ] سمعت أحمد قال عقيل بن طلح [ ة ] [ 13 أ ] [ 487 ] قال قلت لأحمد قاسم الرحال قال لا أعلم إلا خيرا حدثنا عنه سفيان بحديث
[ 488 ] سمعت احمد قال كان حبيب بن الشهيد من اهل التثبت
[ 489 ] سمعت أحمد قال ليس أحد أثبت في يحيى بن أبي كثير من هشام الدستوائي
335
[ 490 ] سمعت أحمد قال همام يضبط ضبطا جيدا
سمعت احمد يقول سماع من سمع من همام بآخرة هو أصح وذلك أنه أصابته مثل الزمانة فكان يحدثهم من كتابه فسماع عفان وحبان وبهز أجود من سماع عبد الرحمن لأنه كان يحدثهم يعني لعبد الرحمن أي أيامهم من حفظ
سمعت أحمد قال قال عفان ثنا همام يوما بحديث فقيل له فيه فدخل فنظر في كتابه فقال ألا أراني أخطىء وأنا لا أدري فكان بعد يتعاهد كتابه
[ 491 ] سمعت أحمد قيل له أبان بن يزيد قال لا بأس به قيل هو مثل همام قال ما أقربه منه ثم قال ولكن عند همام من الحديث شيء ليس عند هذا
سمعت أحمد قال كان يحيى يحدث عن أبان العطار ولا يحدث عن
336
همام فلما قدم زعموا معاذ بن هشام وحدث بأحاديث وافق فيها هماما قال عفان فكان يحيى يقول لي بعد ذلك كيف قال همام في هذا الحديث يتذاكرونه بينهم
[ 492 ] سمعت أحمد يقول هشام الدستوائي ثبت ولكن لو برز لسعيد أين كان يقع منه
سمعت أحمد يقول كان سعيد بن أبي عروبة يحفظ التفسير عن قتادة
[ 493 ] سمعت أحمد قال سلم بن أبي الذيال حسن الحديث وهو [ صاحب ] رأي ومسائل دقائق كتبنا عن معتمر عنه كتابا
سمعت أحمد ذكر [ ه ] مرة أخرى فقال حديثه مقارب
337
[ 494 ] قلت لأحمد جامع بن مطر قال ما أرى به بأسا
[ 495 ] قلت لأحمد سهيل بن أبي حزم قال هذا أخو حزم ما أرى به بأسا
[ 496 ] قلت لأحمد أبو بكر بن شعيب بن الحبحاب قال أرجوا أنه ليس به بأس
[ 497 ] قلت لأحمد علي بن علي الرفاعي قال ليس به بأس
[ 498 ] قلت لأحمد علي بن المبارك قال ليس به بأس ما رأيت أحدا أروى عنه من وكيع حدثنا عنه يحيى وزعموا حين ذهب إليه قال
338
جاءني يحيى جاءني يحيى
[ 499 ] قلت لأحمد وليحيى بن معين حماد الأبح قالا ليس به بأس
[ 500 ] إياس بن دغفل قال ليس به بأس أو قال ثقة
[ 501 ] قلت لأحمد الربيع بن مسلم قال ليس به بأس
[ 502 ] قلت لأحمد سعيد بن زيد قال ليس به بأس
[ 503 ] سمعت أحمد قال أبان بن خالد شيخ بصري لا بأس به كان
339
عبد الرحمن يحدث عنه [ وكان ] لا يحدث إلا عن ثقة
[ 504 ] سمعت أحمد قال محمد بن ثابت العبدي ليس [ به بأس ] لكن روى حديثا منكرا في التيمم لا يتابعه أحد
[ 505 ] سمعت [ أحمد وقيل له عب ] د الحميد بن بهرام قال لا
340
بأس به
[ 506 ] سمعت أحمد قال عبد العزيز بن مسلم [ القسملي أخو المغي ] رة بن مسلم السراج ليس به بأس
[ 507 ] سمعت أحمد سئل عن جعفر [ لم ] يكن به بأس
[ 508 ] قلت لأحمد عمر بن إبراهيم قال كان أبو عامر يقول فيه [ 13 ب ] وذكر كلاما كأنه أثنى خيرا ولم ينكره قال فقال أبو عامر كانت أحاديثه في الألواح
341
[ 509 ] قلت لأحمد حبيب بن أبي حبيب قال هذا أرجو أن يكون صالح الحديث كان عبد الرحمن يحدث عنه
[ 510 ] قلت لأحمد القاسم بن الفضل قال قال عبد الرحمن كان من ثقات مشايخنا
[ 511 ] سمعت أحمد قال إسرائيل البصري أبو موسى هو مقارب الحديث
[ 512 ] سمعت أحمد قال صالح القطان كان معروفا
[ 513 ] سمعت أحمد سئل عن سليمان بن كثير فقال سمع من الزهري مع سفيان بن حسين وكان غلاما يقال له أبو داود الواسطي
342
[ 514 ] سمعت أحمد قال ليس أحد أثبت في ثابت من حماد بن سلمة هؤلاء الشيوخ يتوهمون
سمعت أحمد قال قال ابو داود عن حماد بن سلمة قال قلت هذا قام لثابت فجعلت أقلب عليه الأحاديث فأقول أنس فيقول لا إنما حدثنا به ابن ابي ليلى لا إنما حدثنا به انس يعني لما يذكره أيضا له عن غير أنس ما هو لأنس
سمعت أحمد قال حماد بن سلمة لم يخرج إلى الكوفة حج فسمع من سلمة بن كهيل وأما عطاء وغيره فقدموا عليهم
[ 515 ] قلت لأحمد أبو خلدة قال ليس مثل قرة وكان ذكره قبل قرة فأطراه
343
[ 516 ] سمعت أحمد قال كان مرحوم رجلا صالحا روى عنه سفيان الثوري
[ 517 ] سمعت أحمد ذكر عثمان بن عثمان الذي روى عنه فقال كان رجلا صالحا
[ 518 ] سمعت أحمد قال لم يكن في أصحاب ابن عون مثل سليم فقيل لأحمد أزهر ليس مثله قال اليوم ليس قد كان بعد إذ ذاك سليم وازهر ولكن بقي أزهر ويقدمون سليما
[ 519 ] سمعت أحمد قال بشر بن المفضل ثقة
344
[ 520 ] سمعت أحمد قال وهيب يعني ابن خالد ثقة
[ 521 ] سمعت احمد قال كان الحجاج بن المنهال ثقة
[ 522 ] قلت لأحمد عرعرة بن البرند قال ليس به بأس
[ 523 ] قلت لأحمد سهل بن اسلم لا بأس به قال ما ارى به بأسا
[ 524 ] قلت لأحمد أبو بكر الحنفي قال ما أرى كان به بأس كتبنا عنه ولكن نظر في الرأي
[ 525 ] سمعت أحمد قال محبوب بن الحسن كتبنا عنه ما أراه إلا كان صدوقا
وسمعت أحمد وذكر مرة أخرى فقال ما أسوأ رأي البصريين فيه
345
[ 526 ] قلت لأحمد كان يحيى يحدثكم من حفظه قال ما رأينا له كتابا كان يحدثنا من حفظه ويقرأ علينا الطوال من كتابنا
سمعت أحمد [ وقد ] ذكرت له ما زاد هشيم في حديث عبيد بن عمير عن عمر في المفقود على يحيى بن سعيد فقال يحيى أحفظ من هشيم
[ 527 ] وسمعت أحمد ذكر عبد العزيز بن عبد الصمد [ فأثنى ] عليه خيرا ووثقه وقال سمع من جابر ثلاثة أحاديث يعن [ ي جابرا ] الجعفي
346
[ 528 ] قلت لأحمد الهداهدي هو معروف قال نع [ م ]
[ 529 ] قلت لأحمد سهل بن يوسف قال كان كذ [ ا وكذا ] [ 14 أ ]
[ 530 ] سمعت أحمد قيل له عبد الأعلى السامي قال ما كان من حفظه ففيه تخليط وما كان من كتاب فلا بأس به وكان يحفظ حديث يونس مثل سورة من القرآن
[ 531 ] قلت لأحمد سمع عبد الرحمن أعني ابن مهدي من عمر بن ذر قال نعم أدركه بمكة
347
سمعت أحمد قال وافى عبد الرحمن مع سفيان سبع حجج فقلت وسمع منه بالبصرة قال نعم
[ 532 ] سمعت أحمد قيل له تفسير قتادة قال إن كتبته عن يزيد بن زريع عن سعيد فلا تبالي أن لا تكتبه عن أحد
[ 533 أ ] وقيل لأحمد فروح قال روح لم يكن به بأس لم يكن متهما بشيء من هذا وكان جرى ذكر الكذب
[ 533 ب ] وسمعت أحمد قيل له روح أحب إليك أو أبو عاصم قال كان روح يخرج الكتاب وأبو عاصم يثبج الحديث
348
[ 533 ج ] قيل له ابن سواء أحب إليك أو روح في سعيد قال ما أقربهما قلت الخفاف قال الخفاف إلا أنه كان أقدم منهما وأعلم بسعيد
[ 534 ] سمعت أحمد قال معتمر كان حافظا قل ما كنا نسأله عن شيء إلا كان عنده فيه يعني من الأبواب
[ 535 ] سمعت أحمد قال كان بالبصرة فتى يقال له أيوب بن المتوكل كان به تطلب الحروف ولا يأخذها إلا عن الثقات
349
[ 536 ] سمعت أحمد سئل عن شهر فقال لا بأس به قلت كان يحيى يحدث عنه قال لا أدري ما أعلم سمعت منه عنه شيئا قال أحمد وقد روى شعبة عن معاوية بن قرة عن شهر
قال أحمد أنا أحتمله وأروي عنه من يصبر عن تيك الأحاديث التي عنده
[ 537 ] سمعت أحمد قال رأيت ابن داود ولم أكتب عنه كان يحب الرأي
[ 538 ] سئل أحمد من الذي قال تجوزت عن أربعة أحاديث لقتادة قال شعبة أحدها أقيموا صفوفكم
350
[ 539 ] سمعت أحمد يقول ما أدري من محمد بن عبيد الذي روى عن قتادة عن ابن المسيب فيمن واقع امرأته في رمضان
[ 540 ] قال سمعت أحمد يقول كنت أرى يحيى سمع من ابن جريج من كتبه فقال نسخته من نسخة قد قرأ منه مرارا وقال [ أيت ] بكر كنا ننسخه من كتاب في رقاع فيقرأ علينا كل يوم خمسين
[ 541 ] قلت لأحمد سمعت عليا يقول أرواهم هشام أعني عن قتادة
وقلت رجل قال عن معاذ عند أبي عشرة آلاف عن قتادة فقال هذا كله يحكونه ابنه فأما هشام فإنما خرج له قدر ألف حديث أو تسعمائة
351
حديث قد معاذ أحاديث لا يرفعه سعيد
[ 542 ] سمعت أحمد يقول سمع أبو عوانة أن لا يحدث به فقيل له ان شعبة تكلم فيه فقال لا شعبة ولكن كانوا يسألونه كثيرا كل من جاء يقول الحكم الحكم قال لست أحدث به [ 14 ب ]
[ 543 ] سمعت أحمد قال قال ابن عون قال لي محمد اخبؤوك فيمن اخبؤوا
قال أحمد هذا نبئت عن من هو إلا عن هؤلاء
[ 544 ] سمعت أحمد قيل له مسلم بن إبراهيم فقال لم أره ولم أكتب عنه شيئا
[ 545 ] سمعت أحمد يحدث عن أبي عمر الضرير
[ 546 ] وسمعته يحدث عن أبي حذيفة
352
[ 547 ] سمعت أحمد يقول محمد بن دينار كان زعموا لا يحفظ كان يتحفظ لهم
ذكر له حديث المصة فأنكره
وذكرت له حديث ابن عمر في الحيوان فقال ليس فيه ابن عمر هو عن زياد بن جبير موقوف
353
[ 548 ] سمعت أحمد يقول ابن أبي عدي روى عن شعبة أحاديث يرفعها ننكرها عليه
سمعت أحمد يقول أخاف أن شعبة لم يكن يقوم على الألفاظ هو ذا يختلف عليه
[ 549 ] قلت لأحمد فيحيى أعني القطان في بعض ما يروي حديثا غيره يدخل بينهما رجل قال بد من أن يحيى الوهم
[ 550 ] قلت لأحمد مبارك بن حسان من حدث عنه قال الثوري
354
وحدثنا [ عنه ] المسيب بن شريك
ثم قال لي أحمد ترى أبا سلمة يعني المبارك سمع منه وتبسم
قال الحسين المسيب بن شريك متروك
355
باب أهل اليمامة
[ 551 ] قلت لأحمد قيس بن طلق قال ما أعلم به بأسا
356
قلت لأحمد فحديث مس الذكر أي شيء تدفع قال هذا أكثر أي من يرى مس الذكر
[ 552 ] قلت لأحمد عبد الله بن بدر صاحب قيس بن طلق قال ليس به بأس أو كلمة نحو هذا
[ 553 ] قلت لأحمد جهضم الذي حدث عنه الثوري من هو قال زعموا [ أنه ] خراساني وكان رجلا صالحا لم يكن به بأس سكن
357
اليمامة
[ 554 ] سمعت أحمد يقول ضمضم بن جوس أرجو أن يكون حديثه ثبتا
[ 555 ] قلت لأحمد عبد ربه بن بارق الحنفي قال هذا ما أرى كان به بأس
[ 556 ] سمعت أحمد قال أيوب بن جابر ليس به بأس هو أخو محمد ابن جابر
قيل لأحمد وأنا أسمع من أمثل هو أو أخوه قال ما أدري كان ضعف أمره في آخر أمره كان ذهب بصره
358
باب أهل خرسان
[ 557 ] أخبرنا الحسين ثنا سليمان قال قلت لأحمد مقاتل بن حيان قال ما أعل [ م ]
[ 558 ] سمعت أحمد قيل له عنبسة بن سعيد روى عنه حكام قال عنب [ سة ] ثقة
359
[ 559 ] سمعت أحمد قال إبراهيم بن طهمان هو صحيح الحديث م [ قارب إلا أنه ] كان يرى الإرجاء
[ 560 ] قلت لأحمد أبو سعد محمد بن ميس [ ر قال السيناني ] هو صدوق قال ولكن كان مرجئا قلت كتبت [ عنه قال نعم ] [ 15 أ ]
[ 561 ] سمعت أحمد قال من سمع من أبي حمزة السكري وهو مروزي قبل أن يذهب بصره فهو صالح سمع منه علي بن الحسن قبل أن يذهب بصره وسمع عتاب بن زياد منه بعد ما ذهب بصره
[ 562 ] سمعت احمد قال أصحاب ابن المبارك القدماء سفيان
360
يعني ابن عبد الملك وعلي بن الحسن وجعل يعد غيرهما قال وعتاب ابن زياد بعدهم وليس به بأس
[ 563 ] سمعت أحمد وقيل له علي بن مجاهد الرازي قال كتبنا عنه ما أرى به بأسا
[ 564 ] قال سمعت أحمد قيل له علي بن الحسن بن شقيق قال لم يكن به بأس إلا أنهم تكلموا فيه في الإرجاء وقد رجع عنه
361
باب ضعفاء أهل المدينة
[ 565 ] أنا الحسين قال ثنا سليمان قال قلت لأحمد لأي شيء ترك حديث يحيى بن عبيد الله قال أحاديثه مناكير وأبوه لا يعرف
سمعت أحمد يقول تركه يحيى بعد يعني أن يحيى بن سعيد ترك حديث يحيى بن عبيد الله
[ 566 ] سمعت أحمد وقيل له حسين بن عبيد الله صاحب عكرمة منكر الحديث فقال برأسه أي نعم فقيل هو أحب اليك أو عاصم بن
362
عبيد الله قال ما أقربهما وعبد الله بن محمد بن عقيل
[ 567 ] سمعت أحمد قال إبراهيم بن أبي يحيى كان يحيى يتكلم فيه بكلام شديد
[ 568 ] وسمعت أحمد قال عبد الله بن نافع مولى ابن عمر قال ما أقربه من العمري الصغير
[ 569 ] قلت لأحمد حرام بن عثمان قال هذا شيخ قد ترك الناس حديثه
363
[ 570 ] سمعت أحمد قال سمعت إبراهيم بن سعد وكان ذكر ابن حنبل عبد الله بن زياد بن سمعان قال فجعل يحلف أنه كذاب يعني إبراهيم الذي حلف
قال أحمد ما رأيت أحدا أجرأ منه يومئذ عليه
سمعت أحمد قال زعموا أنه كان يحدث حدثنا مجاهد وابن إسحاق معه فجعل ابن إسحاق يقول بالله ما رأيت مثل هذا أنا أكبر منه وما رأيت مجاهدا قط
سمعت أحمد قال زعموا أخرج كتابه فإذا فيه ابن جريج عن عمرو بن دينار عن جابر بن زيد فقال حدثنا جابر بن زيد
364
قال قال إبراهيم بن سعد قلت لابن أخي ابن شهاب رأيت ابن سمعان قط عند الزهري قال لا
سمعت أحمد قال كان ابن سمعان يعرف بالمدينة بالعبادة ثم أخذ في [ الح ] ديث
تم الكتاب بحمد الله
وصلى الله على محمد النبي وعليه السلام [ 15 ب ]
365
ملحق الكتاب
مدخل
لقد اشرت سابقا إلى أن سقطا وقع في أصل المخطوط واستغرق الوجه ( ب ) من الورقة ( 11 ) والوجه ( أ ) من الورقة ( 12 )
وقد أوضحت ذلك عقب النص [ 432 ]
ثم بدا لي أثناء تتبع نصوص الكتاب سيما في تاريخ بغداد أن هذا السقط قد ذهب بجزء من أهل الكوفة وباب أهل بغداد وأوائل باب أهل واسط
فرأيت إتماما للفائدة وسدا لبعض ثغرات السقط المذكور أن أحصر النصوص التي أخرجها الخطيب في تاريخ بغداد من طريق راوي هذا الكتاب الحسين بن إدريس الأنصاري عن أبي داود عن الإمام أحمد فكانت محصلة هذا الحصر خمسة عشرين نصا تبدأ برقم [ 571 ] وتنتهي برقم [ 595 ] الثمانية الأولى منها متعلقة بأهل الكوفة والبقية بأهل بغداد وقد رتبتها على حروف الهجاء
ولكي ينسجم الملحق مع طبيعة الكتاب ومنهجيه قدمت أهل الكوفة وسقت النصوص على الطريقة التي وردت في كتاب السؤالات فحذفت الأسانيد التي ساقها الخطيب ليصبح منهج الملحق كمنهج الأصل علما بأن الخطيب قد أخرج جميع نصوص الملحق المذكور بإسناد واحد عن شيخه البرقاني إلى الحسين بن إدريس عن ابي داود عن الإمام أحمد بن حنبل
366
ملحق
باب أهل الكوفة
قال الخطيب البغدادي في تاريخ بغداد
أخبرنا البرقاني أخبرنا أحمد بن محمد بن حنسويه الهروي أخبرنا الحسين بن إدريس حدثنا سليمان بن الأشعث قال
[ 571 ] قلت لأحمد بن حنبل إسماعيل بن زكريا قال هو أبو زياد كان هاهنا ما كان به بأس
367
[ 572 ] قلت لأحمد الأشجعي قال كان يكتب في المجلس فمن ذاك صح حديثه
[ 573 ] سمعت أحمد قيل له عبيدة بن حميد قال ليس به بأس
[ 574 ] سمعت أحمد بن حنبل قيل له أبو حفص الأبار قال ما كان به بأس
[ 575 ] سمعت احمد بن حنبل قيل له قران بن تمام فقال ليس به بأس
[ 576 ] سمعت أحمد بن حنبل يقول ما كان أحفظ من مروان يعني ابن
368
معاوية كان يحفظ حديثه كله
وقال سمعت أحمد يقول مروان بن معاوية ثقة
[ 577 ] سمعت أحمد بن حنبل يقول يحيى بن سعيد الأموي ليس به بأس عنده عن الأعمش غرائب
[ 578 ] سمعت أحمد بن حنبل قال قال وكيع وكنا نعدها عن سفيان ثم نكتب في البيت وكان يحيى بن يمان يعقد خيطا يعني يعد به الحديث عند سفيان ثم يذهب إلى البيت فيحل عقدة ويكتب حديثا ولكن عنده تخليط
وقال مرة فأيش خلط يعني ابن اليمان
369
ملحق
باب أهل بغداد
قال الخطيب البغدادي في تاريخ بغداد
أخبرنا أبو بكر البرقاني أخبرنا أبو حامد أحمد بن محمد بن حسنويه الهروي أخبرنا الحسين بن إدريس قال
[ 579 ] قال أبو داود سليمان بن الأشعث إبراهيم الهروي ضعيف
[ 580 ] سمعت أحمد بن حنبل سئل عن أبي موسى الهروي فقال الطوال ذاك لي صديق وأعرفه قديما يكتب وأثنى عليه خيرا
370
[ 581 ] وسمعت أحمد ذكر بشارا الخفاف فقال كان معروفا صاحب سنة
[ 582 ] رأيت أحمد بن حنبل يكتب عن أبي عمر الدوري
[ 583 ] سمعت أحمد بن حنبل سئل عن سريج بن يونس فقال ليس به بأس
[ 584 ] سمعت أحمد بن حنبل قيل له سعد بن إبراهيم أخو يعقوب قال لم يكن به بأس وكان يعقوب أقرأ للكتب وأحر رأسا منه
371
قال وسمعت أحمد قال عند سعد بن إبراهيم شيء لم يسمعه يعقوب كتاب عاصم بن محمد العمري
[ 585 ] سمعت أحمد بن حنبل سئل عامر الأحول أحب إليك أو عاصم الأحوال قال عاصم الأحول شيخ ثقة
[ 586 ] سمعت أحمد بن حنبل سئل عن عبد الله بن عون الخزاز فقال ما به بأس أعرفه قديما وجعل يقول فيه خيرا
372
[ 587 ] سمعت أحمد بن حنبل قال عبد الملك بن أبي بشير من أهل المدائن قال سفيان كان رجل صدق
[ 588 ] سمعت أحمد بن حنبل ذكر عثمان بن عمر الذي روى عنه فقال كان رجلا صالحا
[ 589 ] سمعت أحمد قيل له أبو قطن قال ما كان به بأس
[ 590 ] سمعت أحمد قيل له كامل بن طلحة قال قد رأيته بالبصرة وله حلقة وكان يذهب إلى عبادان يحدثهم حديثه حديث مقارب
373
[ 591 ] سمعت أحمد يقول ليس فيهم يعني أهل مصر أصح حديثا من الليث بن سعد وعمرو بن الحارث يقاربه
[ 592 ] سمعت أحمد بن حنبل قال أبو سعيد المؤدب ثقة
[ 593 ] سمعت أحمد ذكر حديثا عن ابي كامل يعني مظفر بن مدرك عن إبراهيم بن سعد قيل له يعقوب لا يقول كذاب فقال ليس منهم مثله قلت لأبي عبد الله أبو كامل قال نعم
374
[ 594 ] سمعت أحمد يقول هوذة بن خليفة ما كان أصلح حديثه
[ 595 ] سمعت أحمد بن حنبل قيل له هلال بن خباب قال شيخ ثقة
[ هذا آخر ما وقفت عليه في هذا الملحق من رواية راوي هذا الكتاب الحسين بن إدريس عن أبي داود عن أحمد ] ^