فهرست عناوين فهرست آيات فهرست اشعار

الجامع

- مولف:معمر بن راشد ازدي حداني، 95 - 153ق.


3

بسم الله الرحمن الرحيم

باب الكلاب والحمام

19731 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أبن ابي ذئب عن محمد بن عبد الرحمن بن ثوبان قال رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم رجلا أطلق حماما من الحراف ( 1 ) فجعل يتبعه بصره فقال النبي صلى الله عليه وسلم شيطان يتبع شيطانا ( 2 )

19732 أخبرنا عبد الزراق عن عبد الوهاب عن ابن أبي ذئب عن محمد بن عبد الرحمن مثله

19733 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن يونس عن الحسن أن عثمان بن عفان كان يأمر بقتل الكلاب والحمام

19734 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة أن ابا موسى الأشعري قال يا أهل البصرة أكفوني الدجاج والكلاب لا تكونوا من أهل القرى يعين أهل البوادي


4

باب الغناء والدف

19735 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن الزهري وهشام بن عروة عن عروة قال دخل أبو بكر على النبي صلى الله عليه وسلم وعند عائشة فينتان تغنيان في أيام منى والنبي صلى الله عليه وسلم مضطجع مسجا ( 1 ) ثوبه على وجهه فقال أبو بكر أعند رسول الله صلى الله عليه وسلم يصنع هذا ( 2 ) فكشف النبي صلى الله عليه وسلم عن وجهه ثم قال دعهن يا أبا بكر فإنها أيام عيد وذكر الله ( 3 )

19736 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن ابن أبي مليكة عن عائشة مثله إلا أن النبي صلى الله عليه وسلم قال دعها يا أبا بكر فإن لكل قوم عبدا ( 4 )

19737 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن مغيرة عن إبراهيم قال الغناء ينبت النفاق في القلب ( 5 )


5

19738 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن ابن سيرين أن عمر بن الخطاب كان إذا سمع صوتا أو دفا قال ما هو فإذا قالوا عرس أو ختان صمت

19739 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن عمر بن عبد العزيز عن عبد الله بن الحارث عن نوفل قال رأيت أسامة بن زيد جالسا في المسجد رافعا إحدى رجليه على الأخرى رافعا عقيرته قال حسبت أنه قال يتغنى النصب ( 1 )

19740 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن مطر الوراق عن مطرف بن عبد الله بن شخير قال صبحت عمران بن الحصين من البصرة إلى مكة فكان ينشد في كل يوم ثم قال لي ( 2 ) إن الشعر كلام ( 3 ) وإن من الكلام حقا وباطلا ( 4 )

19741 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن هشام بن عروة عن وهب بن كيسان أن عبد الله بن الزبير قال ما أعلم رجلا من المهاجرين إلا قد سمعته يترنم ( 1 )


6

19742 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن ابن سيرين عن أنس قال استلقى البراء بن مالك على ظهره ثم ترنم فقال له أنس اذكر الله أي أخي فاستوى جالسا فقال أي أنس أتراني أموت على فراشي وقد قتلت مئة من المشركين مبارزة ( 2 ) سوى من شاركت في قتله ( 3 )

19743 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن يحيى بن سعيد عن سعيد بن المسيب قال إني لأبغض الغناء وأحب الرجز

19744 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن رجل عن الحسن قال صوتان فاجران فاحشان قال حسبته قال ملعونان صوت عند نعمة ( 4 ) وصوت عند مصيبة فأما الصوت عند المصيبة فخمش الوجوه وشق الجيوب ونتف الأشعار ورن شيطان وأما الصوت عند النعمة ( 4 ) فلهو باطل ومزمار شيطان

19745 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن كثير بن زياد عن الحسن قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما زال جبريل يوصيني بالجار حتى ظننت أنه سيورثه ( 1 )


7

19746 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن أبي سلمة عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفه من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يؤذين جاره من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت ( 2 )

19747 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن كثير بن زياد عن الحسن قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يكون الرجل مؤمنا حتى يأمن جاره بوائقه ( 3 ) قال ثم يقول الحسن وكيف تكون ( 4 ) مؤمنا ولا يأمنك جارك وكيف تكون مؤمنا ولا يأمنك الناس

19748 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال حدثني من لا أتهم من الأنصار أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا توضأ أو تنخم ابتدروا نخامته ووضؤءه فمسحوا بها وجوههم وجلودهم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لم تفعلون هذا قالوا نلتمس به البركة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم من أحب أن يحبه الله ورسوله فليصدق الحديث وليؤد الأمانة ولا يؤذ جاره


8

19749 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن منصور عن أبي وائل عن ابن مسعود قال قال رجل للنبي صلى الله عليه وسلم يا رسول الله كيف لي أن أعلم إذا أحسنت أو إذا أسأت فقال النبي صلى الله عليه وسلم إذا سمعت جيرانك يقولون قد أحسنت فقد أحسنت وإذا سمعتهم يقولون قد أسأت فقد اسأت

باب الحمى ( 1 )

19750 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن الزهري عن عبيد الله عن ابن عباس عن الصعب بن جثامة قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لا حمى ( 2 ) إلا لله ورسوله قال الزهري وقد كان لعمر بن الخطاب حمى بلغني أنه كان يحميه لإبل الصدقة ( 3 )

19751 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري أن عمر قال لهانىء بن هني ( 1 ) مولى له كان يبعثه على الحمى أدخل صاحب الغنيمة والصريمة ( 2 ) وإياي ونعم ابن عوف ونعم ابن عفان فإنهما إن تهلك نعمهما يرجعان إلى أهل ومال ( 3 ) وإن تهلك نعم هؤلاء يقولون يا أمير المؤمنين ( 4 ) الماء والكلأ أيسر علي من الدينار والدرهم ( 5 )


9

باب قطع الأرض

19752 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن يحيى بن سعيد قال قطع عمر بن الخطاب واشترط العمارة ثلاث سنين وقطع عثمان ولم يشترط

19753 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس عن أبيه وعن رجل من أهل المدينة قالا قطع رسول الله صلى الله عليه وسلم العقيق لرجل واحد فلما كان عمر كثر ( 1 ) عليه فأعطاه بعضه وقطع سائره للناس ( 2 )


10

سرقة الأرض

19754 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن سهيل بن أبي صالح عن أبيه عن أبي هريرة قال من أخذ من الأرض شبرا طوقه من سبع أرضين

19755 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن هشام بن عروة أن امرأة خاصمت سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل إلى مروان في حدود أرضه فقال سعيد أنا أغير حدودها وقد سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من سرق من الأرض شبرا طوقه من سبع أرضين قال فقال مروان فذلك إليك إذا فقال سعيد اللهم إن كانت كاذبة فأعم بصرها واقتلها في أرضها قال فعميت ثم ذهبت تمشي في أرضها فوقعت في بئر لها فماتت ثم جاء السيل بعد ذلك فكسح الأرض فخرجت الأعلام كما قال سعيد


11

باب قطع السدر

19756 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن عثمان بن أبي سليمان عن رجل من ثقيف عن عروة بن الزبير يرفع الحديث إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم في الذي يقطع السدر قال يصب عليه العذاب أو قال يكوس رأسه في النار ( 1 ) قال فسألت بني عروة عن ذلك فأخبروني أن عروة قطع سدرة كانت في حائطه فجعل منها بابا للحائط ( 2 )

19757 قال عبد الرزاق وسمعت المثنى يحدث عن عمرو بن دينار عن محمد بن علي أبي جعفر قال قال النبي صلى الله عليه وسلم لعلي في مرضه الذي مات فيه اخرج يا علي فقل عن الله لا عن رسول الله لعن الله من قطع السدر ( 3 )

19758 أخبرنا عبد الرزاق عن إبراهيم بن يزيد عن عمرو ابن دينار عن عمرو بن أوس قال أدركت شيخا من ثقيف قد أفسد السدر زرعه فقلت ألا تقطعه فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد قال إلا من زرع فقال أنا سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من قطع سدرا إلا من زرع صب عليه العذاب صبا فأنا أكره أن اقتلعه من الزرع أو من غيره ( 1 )


12

باب المعادن

19759 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن إسماعيل بن أمية عن سعيد المقبري قال أحسبه عن أبي هريرة أن رجلا جاء النبي صلى الله عليه وسلم بقطعة من فضة فقال خذ مني زكاتها فقال من أين جئت بها فقال من معدن فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم لما نعطيك مثل ما جئت به ولا ترجع إليه

19760 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس عن أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم حمل عن رجل بحمالة فلما جاء الأجل جاء بقطعة من فضة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم من أين جئت بها فقال من معدن استخرجه قومي فقال النبي صلى الله عليه وسلم ما قضيت وما تركت فارجع إليهم فانههم

19761 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن إسماعيل بن أمية عن رجل عن أبي هريرة قال لتظهرن معادن في آخر الزمان يخرج إليه شرار الناس


13

باب النشر وما جاء فيه

19762 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا عقيل بن معقل عن همام بن منبه قال سئل جابر بن عبد الله عن النشر فقال من عمل الشيطان

19763 قال عبد الرزاق وقال الشعبي لا بأس بالنشرة ( 1 ) العربية التي لا تضر إذا وطئت والنشرة العربية أن يخرج الإنسان في موضع عضاه فيأخذ عن يمينه وشماله من كل ثمر ( 2 ) يدقه ويقرأ فيه ثم يغتسل به ( 3 ) وفي كتب وهب أن تؤخذ سبع ورقات من سدر أخضر فيدقه بين حجرين ثم يضربه في الماء ويقرأ فيه آية الكرسي وذوات قل ثم يحسو منه ثلاث حسوات ويغتسل به فإنه يذهب عنه كل ما به إن شاء الله وهو جيد للرجل إذا حبس من أهله قال عبد الرزاق وحبس رسول الله صلى الله عليه وسلم من عائشة خاصة حتى أنكر بصره ( 4 )


14

19764 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن ابن المسيب وعروة بن الزبير أن يهود بني زريق سحروا رسول الله صلى الله عليه وسلم فجعلوه في بئر حتى كاد النبي صلى الله عليه وسلم يغض ( 1 ) بصره ثم دله الله على ما صنعوا فأرسل إلى البئر فانتزعت العقد التي فيها السحر قال الزهري فكان النبي صلى الله عليه وسلم يقول فيما بلغنا سحرني يهود بني زريق

19765 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن عطاء الخراساني عن يحيى بن يعمر قال حبس رسول الله صلى الله عليه وسلم عن عائشة سنة فبينا هو نائم أتاه ملكان فقعد أحدهما عند رأسه والآخر عند رجليه فقال أحدهما لصاحبه سحر محمد فقال الآخر أجل وسحره في بئر أبي فلان فلما أصبح النبي صلى الله عليه وسلم أمر بذلك السحر فأخرج من تلك البئر قال عبد الرزاق قال معمر في الرجل يجمع لا السحر يغتسل به إذا قرأ عليه القرآن فلا بأس به

باب الرقى والعين والنفث

19766 حدثنا أحمد بن خالد قال حدثنا أبو يعقوب قال


15

أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن الزهري عن أبي أمامة بن سهل بن حنيف قال رأى عامر بن ربيعة سهل بن حنيف وهو يغتسل فعجب منه فقال تالله إن رأيت كاليوم مخبأة ( 1 ) في خدرها قال فكسح به ( 2 ) حتى ما يرفع رأسه قال فذكر ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقال هل تتهمون أحدا فقالوا لا يا رسول الله إلا أن عامر بن ربيعة قال له كذا وكذا قال فدعاه ودعا عامرا فقال سبحان الله على ما يقتل أحدكم أخاه إذا رأى منه شيئا يعجبه فليدع له بالبركة قال ثم أمره يغسل له فغسل وجهه وظاهر كفيه ومرفقيه وغسل صدره وداخله إزاره ( 3 ) وركبتيه وأطراف قدميه ظاهرهما في إلاناء ثم أمر به فصب على رأسه وكفأ ( 4 ) الإناء من خلفه حسبته قال وأمره فحسى منه حسوات فقام فراح مع الراكب ( 5 ) فقال له جعفر بن برقان ما كنا نعد هذا إلا جفاء فقال الزهري بل هي السنة


16

19767 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة وهم يرقون برقى يخالطها الشرك فنهى عن الرقي قال فلدغ رجل من أصحابه لدغته الحية فقال النبي صلى الله عليه وسلم هل من راق يرقيه فقال رجل إني كنت أرقي رقية فلما نهيت عن الرقي تركتها قال فاعرضها عليه فعرضتها عليه فلم ير بها بأسا فأمره فرقاه ( 1 )

19768 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال بلغني أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لامرأة ألا تعلمين هذه رقية النملة - يريد حفصة زوجته - كما علمتها ( 2 ) الكتابة ( 3 )

19769 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال رأى النبي صلى الله عليه وسلم جارية بها نظرة ( 4 ) فقال استرقوا لها ( 5 )

19770 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس عن أبيه قال قال النبي صلى الله عليه وسلم العين حق ولو كان شيء يسبق القدر سبقته ( 1 ) العين وإذا استغسل أحدكم فليغتسل ( 2 )


17

19771 أخبرنا عبد الرزاق عن أبي عمر ( 3 ) عن إبراهيم بن إسماعيل عن داود بن الحصين عن عكرمة عن ابن عباس قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلمنا من الأوجاع كلها ومن الحمى هذا الدعاء بسم الله الكبير أعوذ بالله العظيم من شر كل عرق نعار ومن شر حر النار ( 4 )

19772 أخبرنا عبد الرزاق عن أبان عن الحسن يرفع الحديث قال من عقد عقدة فيها رقية فقد سحر ومن سحر فقد كفر ومن علق علقة وكل إليها

19773 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن ابن سيرين قال نهى عن الرقى إلا أنه أرخص في ثلاث في رقية النملة والحمة يعني العقرب - والنفس - يعين العين ( 5 ) -


18

19774 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن نافع قال اكتوى ابن عمر من اللقوة ورقى من العقرب

19775 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن سماك بن الفضل قال أخبرني من رأى ابن عمر ورجل بربري يرقي على رجله من حمرة ( 1 ) بها أو شبهه

19776 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس عن أبيه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أقرب الرقى إلى الشرك رقية الحية والمجنون

19777 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال قال أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يا رسول الله ارايت اتقاء نتقيه ودواء نتداوى به ورقي نسترقي بها أتغني من القدر فقال النبي صلى الله عليه وسلم هي من القدر ( 2 )

19778 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن همام بن منبه عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم العين حق ونهى عن الوشم ( 3 )

19779 أخبرنا عبد الرزاق قال معمر الرقية التي رقي بها جبريل النبي صلى الله عليه وسلم بسم الله أرقيك والله يشفيك من كل شيء يؤذيك ومن كل عين وحاسد بسم الله أرقيك ( 1 )


19

19780 قال عبد الرزاق وكان النبي صلى الله عليه وسلم يرقى يقول أعوذ بعزة الله وقدرته على كل ما يشاء من شر ما أجد فيك ( 2 )

19781 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا أبو عمر وأسنده لنا قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يرقي فيقول بسم الله العظيم أعوذ بالله الكبير من شر كل عرق نعار ومن شر حر النار ( 3 )

19782 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري أن النبي صلى الله عليه وسلم كان ينفث بالقرآن على كفيه ثم يمسح بهما وجه ( 4 )

19783 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الأعمش عن مسروق عن عائشة قالت كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا مرض أحد من أهله قال اذهب البأس رب الناس واشف أنت الشافي اشف شفاء لا يغدر سقما ( 5 ) قالت فلما اشتكى رسول الله صلى الله عليه وسلم وثقل أسندته إلى صدري ثم مسحت بيدي على وجهه وقلت أذهب البأس كما كان يقول قالت وأخر يدي عنه وقال رب اغفر لي واجعلني في الرفيق الأعلى قالت ثم ثقل علي وقبض رسول الله صلى الله عليه وسلم ( 1 )


20

19784 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أبان أن النبي صلى الله عليه وسلم ركب بغلة فنفرت به فقال لرجل إقرأ عليها ﴿ قل أعوذ برب الفلق

19785 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن الزهري عن عروة عن عائشة قالت كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ينفث على نفسه في المرض الذي قبض فيه بالمعوذات قال معمر فسألت الزهري كيف كان ينفث على نفسه فقال كان ينفث على يديه ويمسح بهما وجهه قالت عائشة فلما ثقل جعلت أتفل عليه بهن وأمسحه بيد نفسه ( 2 )

باب مجالس الطريق

19786 قرأنا علي عبد الرزاق عن معمر عن زيد بن أسلم عن رجل عن أبي سعيد الخدري أن النبي صلى الله عليه وسلم قال إياكم والجلوس على الطريق - وربما قال الصعدات - ( 3 ) قالوا يا رسول الله لا بد من مجالسنا قال فأدوا حقها قالوا وما حقها قال رد السلام غض البصر وإرشاد السابل ( 1 ) والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ( 2 )


21

19787 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال كان يقال قل ما ترى المسلم إلا في ثلاث في مسجد يعمره أو بيت يكنه ( 3 ) أو ابتغاء رزق من فضل ربه

19788 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن يحيى بن ابي كثير رفع الحديث قال ما اجتمع قوم قط فيقوموا قبل أن يذكروا الله إلا كأنما تفرقوا عن جيفة ( 4 )

19789 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن قتادة قال إذا حدثت بالليل فاخفض صوتك وإذا حدثت بالنهار فانظر من حولك

19790 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا بشر بن رافع قال


22

حدثنا شيخ من أهل صنعاء يقال له ابو عبد الله قال سمعت وهب بن منبه يقول لأبي ( 1 ) وجدت في حكمة آل داود على العاقل [ أن ] ( 2 ) لا يشتغل ( 3 ) عن أربع ساعات ساعة يناجي فيها ربه وساعة يحاسب فيها نفسه وساعة يفضي فيها إلى إخوانه الذين يصدقونه عيوبه وينصحونه في نفسه وساعة يخل فيها بين نفسه وبين لذتها مما يحل ويجمل ( 4 ) فإن هذه الساعة عون لهذه الساعات واستجمام للقلوب وفضل ( 5 ) وبلغة وعلى العاقل أن لا يكون ظاعنا إلا في إحدى ثلاث تزود لمعاد أو مرمة لمعاش أو لذة في غير محرم وعلى العاقل أن يكون عالما بزمانه ممسكا للسانه مقبلا على شأنه

باب المجالس بالأمانة ( 6 )

19791 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن سعيد بن عبد الرحمن الجحشي عن أبي بكر بن محمد بن حزم قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إنما يجالس المتجالسون بأمانة الله فلا يحل لأحدهما ( 7 ) أن يفشي عن صاحبه ما يكره


23

باب الرجل أحق بوجهه ( 1 )

19792 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن سهيل بن ابي صالح عن أبيه عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قام أحدكم من مجلسه ثم رجع إليه فهو أحق به ( 2 )

19793 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن الزهري عن سالم عن ابن عمر قال قال النبي صلى الله عليه وسلم لا يقيم أحدكم أخاه من مجلسه ثم يجلس فيه قال وكان الرجل يقوم لابن عمر من 000 ( 3 ) نفسه فما يجلس في مجلسه ( 4 )

19794 أخبرنا عبد الرزاق عن وهيب بن الورد عن أبان قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من فرق بين اثنين في مجلس تكبرا عليهما فليتبوأ مقعده من النار ( 5 )

19795 أخبرنا عبد الرزاق قال سمعت وهيبا يقول إن عمر بن عبد العزيز قال من عد كلامه من عمله قل كلامه ( 6 )


24

كفارة المجالس

19796 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن عبد الكريم الجزري عن أبي عثمان الفقير ( 1 ) أن جبريل عليه السلام علم النبي صلى الله عليه وسلم إذا قام من مجلسه أن يقول سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت وحدك لا شريك لك استغفرك وأتوب إليك ( 2 ) قال معمر وسمعت غيره يقول هذا القول كفارة المجالس

19797 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن عاصم عن أبي العالية قال كان يقال ابتدؤا بلا إله إلا الله بين الكلام

19798 أخبرنا عبد الرزاق عن أيوب عن نافع أو غيره قال كان ابن عمر جالسا في نفر فأرادوا القيام فقال رجل قوموا على اسم الله فأنكر ذلك ابن عمر وقال قوموا بسم الله

باب الجلوس في الظل والشمس

19799 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن محمد بن المنكدر عن أبي هريرة قال إذا كان أحدكم في الفيء فقلص ( 3 ) عنه فليقم فإنه مجلس الشيطان ( 4 )


25

19800 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال سمعته يقول يكره أن يجلس الإنسان بعضه في الظل وبعضه في الشمس

19801 أخبرنا عبدالرزاق عن إسماعيل بن إبراهيم بن ابان قال سمعت ابن المنكدر يحدث بهذا الحديث عن أبي هريرة قال وكنت جالسا في الظل وبعضي في الشمس قال فقمت حين سمعته فقال لي ابن المنكدر إجلس لا بأس عليك إنك هكذا جلست ( 1 )

باب الضجعة على البطن

19802 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن يحيى بن ابي كثير عن أبي سلمة بن عبد الرحمن أن رجلا من أهل الصفة قال دعاني النبي صلى الله عليه وسلم إلى منزله ورهط معه من أهل الصفة فدخلنا منزله فقال أطعمينا يا عائشة فأتت بشيء فأكلوه ثم قال زيدينا يا عائشة فزادتهم شيئا يسيرا أقل من الأول ثم قال اسقينا يا عائشة فجاءت بقدح من لبن فشربوا ثم قال زيدينا يا عائشة فجاءت بقعب من لبن ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن شئتم رقدتم هاهنا وإن شئتم في المسجد قالوا بل في المسجد قال فخرجنا فنمنا في المسجد حتى إذا كان السحر كظني ( 29 بطني فنمت


26

على بطني فإذا رجل يحركني برجله ويقول هكذا فإن هذه ضجعة يبغضها الله ( 1 ) قال فرفعت ( 2 ) رأسى فإذا هو رسول الله صلى الله عليه وسلم

19803 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن ابن سيرين قال يكره للرجل أن يضطجع على بطنه والمرأة على قفاها

باب الشهادة وغيرها والفخذ

19804 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن هارون بن رئاب عن ابن المسيب في الرجل يجيء مع الخصم يري أن عنده شهادة وليست عنده شهادة قال هو شاهد زور

19805 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس عن أبيه عن ابن عباس قال إن قوما يحسبون أبا جاد وينظرون في النجوم ولا أرى لمن فعل ذلك من خلاق

19806 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أيوب عن نافع عن ابن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا كنتم ثلاثة فلا يتناجيان اثنان دون الثالث إلا بإذنه فإن ذلك يحزنه ( 3 )

19807 أخبرنا عبد الرزاق عن عبد الله بن عمر عن نافع عن ابن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم مثله


27

19808 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أبي الزناد قال أخبرني ابن جرهد عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مر برجل وهو كاشف عن فخذه فقال النبي صلى الله عليه وسلم غط فخذك فإنها من العورة ( 1 )

قول الرجل ما شاء الله وشئت

19809 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أيوب عن غيلان بن جريج عن أبي الحلال العتكي قال انطلقت إلى عثمان فكلمته في حاجة فقال لي حين كلمته ما شئت ثم قال بل الله أملك بل الله أملك

19810 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن مغيرة عن إبراهيم قال سمع النبي صلى الله عليه وسلم رجلا يقول من يطع الله ورسوله فقد رشد ومن يعصهما فقد غوى قال فتلون وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم قال يعني حتى يقول الله ورسوله

19811 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن مغيرة عن إبراهيم أنه كان يكره أن يقول أعوذ بالله وبك حتى يقول ثم بك ( 2 )

19812 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن مغيرة عن إبراهيم كان لا يرى بأسا أن يقول ما شاء الله ثم شئت ( 2 )


28

19813 أخبرنا عبد الزراق عن معمر عن عبد الملك بن عمير أن رجلا رأى في زمان النبي صلى الله عليه وسلم في المنام أنه مر بقوم من اليهود فأعجبته هيئتهم فقال إنكم لقوم لولا أنكم تقولون عزير ابن الله قالوا وأنتم لقوم لولا أنكم تقولون ما شاء الله وشاء محمد ومر به قوم من النصارى فأعجبته هيئتهم فقال إنكم لقوم لولا أنكم تقولون المسيح ابن الله فقالوا وأنتم إنكم لقوم لولا أنكم تقولون ما شاء الله وشاء محمد فغدا على النبي صلى الله عليه وسلم فأخبره فقال قد كنت أسمعها منكم فتؤذيني فلا تقولوا ما شاء الله وشاء محمد وقولوا ما شاء الله وحده ( 1 )

باب الحجامة وما جاء فيه

19814 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن عبد الرحمن بن كعب بن مالك أن امرأة يهودية أهدت للنبي صلى الله عليه وسلم شاة مصلية بخيبر فقال ما هذه قالت هدية وحذرت أن تقول هي من الصدقة فلا يأكل قال فأكل النبي صلى الله عليه وسلم وأكل أصحابه ثم قال أمسكوا فقال للمرأة هل سممت هذه الشاة قالت من أخبرك قال هذا العظم لساقها وهو في يده قالت نعم


29

قال لم قالت أردت إن كنت كاذبا أن يستريح منك الناس وإن كنت نبيا لم يضرك قال فاحتجم النبي صلى الله عليه وسلم على الكاهل وأمر أصحابه فاحتجموا فمات بعضهم قال الزهري فأسلمت فتركها النبي صلى الله عليه وسلم قال معمر وأما الناس فيقولون قتلها النبي صلى الله عليه وسلم

19815 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن [ ابن ] ( 1 ) كعب بن مالك أن أم مبشر قالت للنبي صلى الله عليه وسلم في المرض الذي مات فيه ما تتهم بنفسك يا رسول الله فإني لا أتهم بابني إلا الشاة المشوية التي أكل معك بخيبر فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا لا أتهم إلا ذلك بنفسي هذا أو أن قطع أبهري ( 2 ) يعني عرق الوريد

19816 أخبرنا عبد الرزاق قال اخبرنا معمر عن الزهري أن النبي صلى الله عليه وسلم قال من احتجم يوم الأربعاء ويوم السبت فأصابه وضح فلا يلومن إلا نفسه

19817 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر قال أخبرني رجل من أهل البصرة يقال له المغيرة بن حبيب قال أتيت المدينة فوجدت بها شيخا يحتجم في رأسه فقال إن هذه حجمة مباركة احتجمها رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال إنها تنفع من الجذام والبرص ووجع الأضراس ووجع العينين ووجع الرأس ومن النعاس ( 1 ) ولا يمص إلا ثلاث مصات فإن كثر دمها وضعت يدك عليها - يعني البأس - قال معمر احتجمتها فخرق ( 2 ) علي فقمت وما أقدر من القرآن على حرف حتى كنت لأصلي فآمر من يلقنني قال ثم أذهب الله ذلك فلم احتجمها بعد ذلك


30

19818 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أيوب عن ابن سيرين عن ابن عباس قال احتجم رسول الله صلى الله عليه وسلم وأعطى الحجام أجره ولو كان سحتا لم يعطه رسول الله صلى الله عليه وسلم ( 3 )

19819 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن رجل لا أعلمه إلا رفعه إلى النبي صلى الله عليه وسلم قال ما تداوت العرب بشيء أفضل من مصة حجام ( 4 ) أو شربة عسل

باب ستر البيوت

19820 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أيوب عن عكرمة وخالد بن صفوان بن عبد الله قالا تزوج صفوان بن أمية فدعا عمر بن الخطاب إلى بيته وقد ستر بهذه الادم المنقوشة فقال عمر لو كنتم جعلتم مكان هذا مسوحا كان أحمل للغبار من هذا


31

19821 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عمن سمع الحسن يقول بلغ عمر أن امرأة من أهل البصرة يقال لها خضراء نجدت ( 1 ) بيتها فكتب عمر إلى أبي موسى الأشعري أما بعد فإنه بلغني أن الخضيراء نجدت ( 2 ) بيتها فإذا جاءك كتابي هذا فاهتكه هتكه الله قال فذهب الأشعري بنفر معه حتى دخلوا البيت فقاموا في نواحيه فقال ليهتك كل امرى منكم ما يليه رحمكم الله قال فهتكوا ثم خرجوا

19822 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن نافع قال بلغ عمر أن صفية امرأة عبد الله بن عمر سترت بيوتها بقرام أو غيره أهداه لها عبد الله بن عمر فذهب عمر وهو يريد أن يهتكه فبلغهم فنزعوه فلما جاء عمر لم يجد شيئا فقال ما بال أقوام يأتوننا بالكذب

19823 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس عن أبيه قال لما دخل ابن الزبير على امرأته بنت حسين وجد في البيت ثلاثة فرش فقال هذا لي وهذا لها وهذا للشيطان أخرجوه عني


32

19824 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن رجل سماه أن محمد ابن عباد بن جعفر حدثه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم دعي إلى طعام فإذا البيت مظلم ( 1 ) مزوق فقام بالباب ثم قال أخضر وأحمر فعد ألوانا ثم قال لو كان لونا واحا ثم انصرف ولم يدخل

باب المنديل والقمام

19825 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن حرام بن عثمان عن ابن جابر عن جابر أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى أن تترك القمامة في الحجرة فإنها مجلس الشيطان وأن يترك المنديل الذي يمسح به من الطعام في البيت وأن يجلس على الولايا ( 2 ) أو يضطجع عليها

19826 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر قا أخبرني رجل عن سعيد قال دخلت على ابن عمر وهو جالس أو مضجع على طنفسة رحله

القول إذا خرجت من بيتك

19827 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن منصور عن مجاهد عن كعب قال إذا خرج الرجل من بيته فقال بسم الله قال له الملك هديت وإذا قال توكلت على الله قال له الملك كفيت وإذا قال لا حول ولا قوة إلا بالله قال الملك وقيت قال فتتفرق الشياطين فتقول لا سبيل لكم إليه إنه قد هدي وكفي ووقي ( 1 )


33

باب القول حين يمسي وحين يصبح

19828 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن الزهري قال أخبرني علي بن الحسين أن فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم أتته تسأله خادما من سبي أتي به وفي يدها أثر قطب الرحى من كثرة الطحن فقال لها سأخبرك بخير من ذلك إذا أويت إلى فراشك فسبحي ( 2 ) الله ثلاثا وثلاثين واحمدي الله ثلاثا وثلاثين وكبري الله ثلاثا وثلاثين وقولي لا إله إلا الله تتمين بها المئة فرجعت بذلك ولم يخدمها شيئا قال معمر وسمعت مكحولا يحدث نحوه وزاد قال قال علي ما تركتهن منذ أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم فاطمة


34

بهن ولا ليلة الهرير ( 1 ) بصفين ( 2 )

19829 أخبرنا عبدالرزاق عن معمر عن أبي إسحاق قال سمعت البراء يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يأمر رجلا إذا أخذ مضجعه من الليل أن يقول اللهم أسلمت نفسي إليك ووجهت وجهي إليك وفوضت أمري إليك وألجأت ظهري إليك رهبة ورغبة إليك لا منجا ولا ملجأ منك إلا إليك آمنت بكتابك الذي أنزلت وبرسولك الذي أرسلت فإن مات من ليلته مات على الفطرة وإن أصبح أصبح وهو قد أصاب خيرا ( 3 )

19830 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن عبيد الله بن عمر عن سعيد المقبري عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قام أحدكم من الليل ثم رجع إلى فراشه فلينفض فراشه بداخلة إزاره ( 4 ) فإنه لا يدري ما خلفه بعده ثم ليقل باسمك رب وضعت جنبي وبأسمك أرفعه اللهم إن امسكت نفسي فاغفر لها وإن أرسلتها فاحفظها بما تحفظ به الصالحين ( 1 )


35

19831 اخبرنا عبد الزراق عن معمر عن قتادة عن أبي رافع أن خالد بن الوليد جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فشكا إليه وحشة يجدها فقال له ألا أعلمك ما علمني الروح الأمين جبريل قال لي إن عفريتا من الجن يكيدك فإذا أويت إلى فراشك فقل أعوذ بكلمات الله التامات التي لا يجاوزهن بر ولا فاجر من شر ما ينزل من السماء ومن شر ما يعرج فيها ومن شر ما ذرأ في الأرض ومن شر ما يخرج منها ومن شر طوارق الليل والنهار ومن شر كل طارق يطرق إلا طارقا ( 2 ) يطرق بخير يا رحمان ( 3 )

19832 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر قال سمعت رجلا يحدث عطاء الخراساني بمكة قال أخبرني عمرو بن أبي سفيان ( 4 ) أن أبا بكر قال يا رسول الله علمني شيئا استقبل به الليل والنهار فقال قل اللهم فاطر السموات والارض عالم الغيب والشهادة رب كل شيء ومليكه أشهد أن لا إله إلا أنت أعوذ بك من شر نفسي وأعود بك من شر الشيطان وشركه ( 1 ) قال وقلهن إذا أويت إلى فراشك ( 2 ) قال فدعا عطاء بدواة وكتف فكتبهن


36

19833 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن إسماعيل بن أمية أن كعبا كان يقول لولا كلمات أقولهن حين أصبح وحين أمسي لتركني اليهود أعوي مع العاويات وأنبح مع النابحات ( 3 ) أعوذ بكلمات الله التامة التي لا يجاوزهن بر ولا فاجر الذي لا يخفر جاره الذي يمسك السماء أن تقع على الأرض إلا بإذنه من شر ما خلق وذرأ وبرأ

19834 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن سهيل بن ابي صالح عن أبيه عن رجل من أسلم قال لدغت رجلا عقرب فبلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم فقال لو قال حين أمسى أعوذ بكلمات الله التامة من شر ما خلق لم تضرره قال فقالتها امرأة من أهلي فلدغتها حية فلم تضررها

19835 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال بلغني أنه من قال حين يمسي وحين يصبح أعوذ بك اللهم من شر السامة والهامة ومن شر ما خلقت لم تضره دابة


37

19836 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن جعفر بن برقان أن عيسى بن مريم كان يقول اللهم إني أصبحت لا استطيع دفع ما أكره ولا أملك نفع ما أرجو وأصبح الأمر بيد غيري وأصبحت مرتهنا بعملي فلا فقير أفقر مني اللهم لا تشمت بي عدوي ولا تسؤ بي صديقي ولا تجعل مصيبتي في ديني ولا تسلط علي من لا يرحمني

باب الطهور

19837 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن سعيد الجرير عن أبي السليل ( 1 ) عن أبي مرثد العجلي قال من أوى إلى فراضه طاهرا ونام ذاكرا كان فراشه مسجدا وكان في صلاة وذكر حتى يستيقظ ومن أوى إلى فراشه غير طاهر ونام غير ذاكر كان فراشه قبرا وكان جيفة حتى يستيقظ

19838 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن يحيى بن أبي كثير ذكره عن رجل عن عائشة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال إن في الإنسان ثلاث مئة وستون مفصلا ( 2 ) فمن كبر الله وحمد الله وهلل الله عددها في يوم أمسى وقد زحزح عن النار


38

ذكر الله في المضاجع

19839 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن رجل عن الحسن أن سعيد بن أبي العاص نكح امرأة عمر بن الخطاب فقال إني لم أنكحك رغبة في النساء ولكن نكحتك لتخبريني عن صنيع عمر فقالت كان إذا أخذ مضجعه من الليل وضع عنده إناء فيه ماء فإذا تعار من الليل أخذ من ذلك الماء فمسح يده ووجهه ثم ذكر الله

19840 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن الزهري عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة رفعه إلى النبي صلى الله عليه وسلم قال من نام و [ في ] يده أثر غمر فأصابته بلية فلا يلومن إلا نفسه ( 1 )

19841 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن عبد الكريم الجزري قال وجد رسول الله صلى الله عليه وسلم من رجل ريح غمر فقال هلا غسلت هذا الغمر عنك

19842 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن رجل سأل الحكم ابن عتيبة أينام الرجل على غير وضوء فقال يكره ذلك وإنا لنفعله

19843 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الأعمش أنه بال ثم تيمم بالجدر فقيل له في ذلك فقال أخاف أن يدركني الموت قبل أن أتوضأ ( 2 )


39

19844 أخبرنا عبد الرزاق عن أبي بكر بن عياش قال أخبرني ابو يحيى أنه سمع مجاهدا يقول قال لي ابن عباس لا تنامن إلا على وضوء فإن الأرواح تبعث على ما قبضت عليه

من نام حتى يصبح

19845 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس عن أبيه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال إن إلانسان إذا نام عقد عند رأسه ثلاث عقد من عمل الشيطان فإذا ساتيقظ وذكر الله حلت عقدة وإذا توضأ حلت أخرى فإذا صلى حلت الثالثة فيصبح طيب النفس يتمنى أن يكون زاد قال وإن الإنسان يوقظ من الليل ثلاث مرات فيوقظ في المرة الأولى فيجيء الشيطان فيقول له إن عليك ليلا فأرقد فإن أطاع الشيطان رقد ثم يوقظ الثانية فيقول له الشيطان إن عليك ليلا فارقد فإن أطاع الشيطان رقد فتصبح عقده كما هي ويصبح خبيث النفس أو قال ثقيل النفس نادما على ما فرط منه ( 1 ) فذلك الذي يبول الشيطان في أذنيه ( 2 )


40

19846 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس عن أبيه قال قال النبي صلى الله عليه وسلم ألا رجل يقوم من الليل بعشر آيات فيصبح قد كتبت له بها مئة حسنة ألا رجل صالح يوقظ امرأته من الليل فإن قامت وإلا نضح وجهها بالماء فقاما لله ساعة من الليل

19847 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر قال قلت لابن طاووس هل كان أبوك ربما نام حتى أصبح قال ربما أتى عليه ذلك

19848 أخبرنا عبد الرزاق عن داود بن إبراهيم أن الأسد حبس ( 1 ) الناس ليلة في طريق الحج فرق الناس بعضهم بعضا فلما كان في السحر ذهب ( 2 ) عنهم فنزل الناس يمينا وشمالا فألقوا أنفسهم فناموا وقام طاووس يصلي فقال رجل لطاووس ألا تنام فإنك قد نصبت الليلة قال فقال طاووس وهل ينام السحر

باب الأسماء والكنى

19849 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري أن رجلا كان اسمه الحباب فسماه رسول الله صلى الله عليه وسلم عبد الله وقال النبي صلى الله عليه وسلم إن الحباب اسم الشيطان

19850 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر قال قلت لحماد بن أبي سليمان كيف تقول في رجل يسمى بجبريل وميكائيل فقال لا بأس به


41

19851 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن ابن المسيب عن أبيه ( 1 ) أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ما اسمك قال حزن فقال النبي صلى الله عليه وسلم بل أنت سهل قال لا أغير اسما سمانيه أبي قال ابن المسيب فما زالت فينا حزونة بعد ( 2 )

19852 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري أن النبي صلى الله عليه وسلم كنى صفوان بن أمية وهو مشرك فقال انزل أبا وهب

19853 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن يحيى بن أبي كثير أن عثمان كنى الفرافصة الحنفي وهو نصراني فقال نحن أحق بأن نتقي ذلك ابا حسان

19854 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن سماك بن الفضل عن عكرمة أن رجلا قال عند النبي عليه السلام قم فاحلب هذه الناقة يا مرة فقال النبي صلى الله عليه وسلم إجلس يا مرة فقال الآخر قم فاحلبها يا مرة فقال النبي صلى الله عليه وسلم إجلس يا مرة كأنه كره الإسم

19855 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن ابن سيرين قال أتى عمر بن الخطاب كتاب من دهقان له حوانانبه ( 3 ) فأراد عمر أن يكتب إليه فقال ترجموا لي اسمه فقالوا هذا بالعربية خير الفتيان فقال عمر إن من الأسماء أسماء لا ينبغي أن يسمى بها اكتب من عبد الله عمر أمير المؤمنين إلى شر الفتيان


42

19856 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري أن ابنا لعمر تكنى أبا عيسى فنهاه عمر

19857 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر قال أخبرني ايوب عن نافع مثله وزاد فقال عمر إن عيسى لا أب له

19858 أخبرنا عبد الرزاق عن هشام بن عروة عن أبيه أن عائشة قالت للنبي صلى الله عليه وسلم يا رسول الله كل نسائك لها كنية غيري فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم اكتني أنت أم عبد الله ( 1 ) فكان يقال لها أم عبد الله حتى ماتت ولم تلد قط

19859 أخبرنا عبدالرزاق عن معمر عن ليث بن ( 2 ) أبي سليم أن عمر بن الخطاب قال لا تسموا الحكم ولا أبا الحكم فإن الله هو الحكم ( 3 ) ولا تسموا الطريق السكة

19860 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن رجل من أهل الكوفة قال أبغض الأسماء إلى الله مالك وابو مالك


43

19861 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال أراد رجل أن يسمى ابنا له الوليد فنهاه النبي صلى الله عليه وسلم وقال إنه سيكون رجل يقال له الوليد يعمل في أمتي كما فعل فرعون في قومه ( 1 )

19862 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن هشام بن عروة عن أبيه أن مكانا كان اسمه بقية الضلالة فسماه النبي صلى الله عليه وسلم بقية الهدى قال ومر بقوم فقال لهم من أنتم قالوا بنو معاوية ( 2 ) فسماهم رسول الله صلى الله عليه وسلم بنو رشدة

19863 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن سيرين أن عبد الرحمن بن عوف كان اسمه في الجاهلية 0000 فسماه رسول الله صلى الله عليه وسلم عبد الرحمن قال ابن سيرين وكان اسم أبي بكر عتيق ابن عثمان

19864 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن رجل عن ابن المسيب أن رجلا أتى عمر فقال له عمر ما اسمك قال [ جمرة ] ( 1 ) فقال ابن من قال ابن شهاب قال من أين أنت قال من الحرقة قال اين تسكن قال حرة النار قال بأيها قال بذات اللظى فقال عمر أدرك بالحي لايحترقوا ( 2 )

19865 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن إسحاق بن راشد رجل من أهل الجزيرة أن عمر بن الخطاب قال يصفي للمرء ود أخيه أن يدعوه بأحب الأسماء إليه وأن يوسع له في المجلس ويسلم عليه إذا لقيه ( 3 )


44

اسم النبي صلى الله عليه وسلم وكنيته

19866 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أيوب عن بن سيرين عن أبي هريرة قال قال النبي صلى الله عليه وسلم تسموا باسمي ولا تكنوا بكنيتي أنا أبو القاسم ( 4 )

19867 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن منصور عن سالم بن أبي الجعد عن جابر بن عبد الله قال ولد لرجل من الأنصار غلام فسماه القاسم فقالت الأنصار والله لا نكنيك به أبدا فبلغ ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم فأثنى على الانصار خيرا ثم قال تسموا باسمي ولا تكنوا بكنيتي ( 1 )


45

باب لا يقول أحد ربي ولا ربتي

19868 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن ابن سيرين عن أبي هريرة قال لا يقل أحدكم عبدي وأمتي وليقل فتاي وفتاتي ولا يقل العبد ربي ولا ربتي ولكن ليقل سيدي وسيدتي ( 2 )

19869 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن همام بن منبه أنه سمع أبا هريرة يحدث أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لا يقل أحدكم أطعم ربك سق ربك وضء ( 3 ) ربك وليقل سيدي ومولاي ولا يقل أحدكم عبدي وأمتي وليقل فتاي وفتاتي وغلامي ( 4 )

باب ما يتقي من الجن القائلة ونحو ذلك

19870 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن الأعمش عن أبي سفيان عن جابر قال جاء أبو حميد الأنصاري إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بقدح فيه لبن يحمله مكشوفا فقال له النبي صلى الله عليه وسلم ألا كنت خمرته ولو بعود تعرضه عليه ( 1 )


46

19871 أخبرنا عبد الزراق عن معمر عن الزهري عن سالم عن ابن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تتركوا النار في بيوتكم حين تنامون ( 2 )

19872 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس عن أبيه قال لا أراه إلا رفعه قال إياكم والخروج بعد هدأة الليل فإن لله دواب ( 3 ) يبثها في الأرض تفعل ما تؤمر به فإذا سمع أحدكم نهاق حمار أو نباح كلب فليستعذ بالله من الشيطان فإنهم يرون ما لا ترون ( 4 )

19873 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة عن جابر بن عبد الله قال أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بأن تجاف الأبواب وتطفى المصابيح وتخمر الآنية وتوكى الأوعية فإن الشيطان لا يفتح غلقا ولا يحل وكاء ولا يكشف غطاء ( 5 ) وإن الفويسقة تأتي المصباح فتأخذ الفتيلة فتحرق على أهل البيت ( 6 )


47

19874 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن سعيد بن عبد الرحمن الجحشي عن أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم عن السائب بن يزيد قال كان عمر بن الخطاب يمر علينا عند نصف النهار أو قبيله فيقول قوموا فقيلوا فما بقي فهو للشيطان

19875 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن نافع قال كان ابن عمر يسير من مكة إلى المدينة أربع ليال وراحلته في عقبة هرشى فلما كبر سار ستا

19876 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ليث عن رجل عن علقمة بن قيس قال بلغنا أن الأرض تعج إلى الله من نومة العالم بعد صلاة الصبح

باب القبائل

19877 قال حدثنا أبو يعقوب إسحاق بن إبراهيم قال أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أيوب عن ابن سيرين عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أسلم وغفار وشيء من جهينة ومزينة خير عند الله يوم القيامة ومن تميم ( 1 ) واسد بن خزيمة وهوازن وغطفان ( 2 )


48

19878 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن يحيى بن أبي كثير عن ابي همام الشعباني ( 1 ) عن رجل من خثعم من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم قال كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم في غزوة تبوك فوقف ذات ليلة واجتمع إليه أصحابه فقال إن الله أعطاني الكنزين كنز فارس والروم وأيدني بالملوك ملوك حمير ولا ملك إلا لله يأتون فيأخذون مال الله ويقاتلون في سبيل الله ( 2 )

19879 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن قتادة قال قدم أبو موسى الأشعري على النبي صلى الله علي وسلم في ثمانين رجلا من قومه ولم يقدم على النبي صلى الله عليه وسلم من بني تميم عشرة رهط قال قتادة وما رحل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم من بكر بن وائل أحد

19880 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن رجل قال مر الشعبي برجل من بني أسد ورجل من قيس فجعل الأسدي يتقلب ( 3 ) منه ولا يدعه الآخر قال لا والله حتى أعرفك قومك وتعرف ممن أنت قال فقال له الشعبي دع الرجل قال لا حتى أعرفه قومه ونفسه قال دعه فلعمري إنه ليجد مفخرا لو كان يعلم قال فأبى قال الشعبي فاجلسا وجلس معهما الشعبي فقال يا أخا قيس


49

أكان فيكم أول زاية عقدت في الأسلام قال لا قال فإن ذلك قد كان في بني أسد قال فهل كانت فيكم أو غنيمة كانت في الإسلام قال لا قال فإن ذلك قد كان في بني أسد قال فهل كان فيكم سبع المهاجرين يوم بدر قال لا قال فإن ذلك قد كان في بني أسد قال فهل كان فيكم رجل بشره رسول الله صلى الله عليه وسلم بالجنة قال لا قال فإن ذلك قد كان في بني أسد قال فهل كانت منكم امرأة زوجها الله من السماء كان الخاطب رسول الله صلى الله عليه وسلم والسفير جبريل قال لا قال فقد كان ذلك في بني أسد خل عن الرجل فلعمري إنه ليجد مفخرا لو كان يعلم قال فانطلق الرجل وتركه

19881 أخبرنا عبد الرزاق قال ( 1 ) عبد الله بن جحش الذي بعثه رسول الله صلى الله عليه وسلم في أول راية وعكاشة بن محصن الذي بشره النبي صلى الله عليه وسلم بالجنة

19882 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال أخبرني ابن أخي أبي رهم أنه سمع أبا رهم الغفاري وكان من أصحاب النبي صلى الذين بايعوه تحت الشجرة يقول غزوت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم غزوة تبوك فلما سرى ليلة سرت قريبا منه إليه وألقي علي النعاس فطفقت أستيقظ وقد دنت راحلتي من راحلته فيفزعني دنوها خشية أن أصيب رجله في الغرز فأؤخر راحلتي حتى غلبتني عيني بعض


50

الليل فزحمت راحلتي رجله في الغرز فأصابت رجله فلم أستيقظ إلا لقوله حس فقلت استغفر لي يا رسول الله قال سر فطفق النبي صلى الله عليه وسلم يستخبرني عمن تخلف من بني غفار فأخبرته فقال إذ هو يسألني ما فعل الحمر الطوال الثطاط ( 1 ) فحدثته بتخلفهم قال فما فعل النفر السود - أو قال القصار الجعاد القطاط - ( 2 ) الذين لهم نعم بشبكة شرخ ( 3 ) فتذكرت في بني غفار فلم أذكرهم حتى ذكرت رهطا من أسلم قال فقلت يا رسول الله أولئك رهط من أسلم وقد تخلفوا فقال رسول الله صلي الله عليه وسلم فما يمنع أحد أولئك حين يتخلف أن يحمل على بعير من إبله امرأ نشيطا في سبيل الله فإن أعز أهلي علي أن يتخلف عني المهاجرون من قريش والأنصار وغفار وأسلم ( 4 )

19883 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أيوب عن أبي قلابة قال خرج من همدان ألف أهل بيت على عهد عمر فلما قدموا المدينة قال لهم عمر أين تريدون قالوا الشام قال بل العراق قالوا بل الشام فإن إليها مهاجر أولنا فقال عمر بل العراق فإن بها جهادا حسنا ( 1 ) وبها فتى ( 2 ) وريف قال فجعل يردد ركابهم نحو العراق وهم يصرفونها نحو الشام حتى أصابه عود من رحالهم فدمى رأسه فلما رأوا ذلك قالوا فحيث شئت يا أمير المؤمنين قال فالعراق فنزلوا الكوفة قال أبو قلابة فإنهم لأكثر أهلها وأعزه إلى اليوم


51

19884 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أيوب عن عكرمة قال جاء عامر بن الطفيل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال أسلم يا محمد وأكون الخليفة من بعدك قال لا قال فيكون لي الوبر ولك المدر قال لا قال فما تعطيني قال أعطيك أعنة الخيل تقاتل عليها فإنك امرؤ فارس قال أو ليست أعنة الخيل بيدي والله لأملأن عليك بني عامر خيلا ورجالا ثم ولى فقال النبي صلى الله عليه وسلم اللهم أهلك عامرا قال عكرمة ويزعم قومه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال وأهلك بني عامر قال فقال له أسيد بن حضير حين قال للنبي صلى الله عليه وسلم وأكون الخليفة من بعدك زحزح قدميك لا أنفذ الرمح حضنيك فوالله لو سألتنا سيابة ( 3 ) ما أعطيتها يعني بالسيابة بسرة خضراء لا ينتفع بها


52

19885 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن الزهري عن ابن المسيب عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال الفخر والخيلاء في الفدادين من أهل الوبر والسكينة في أهل الغنم والإيمان يمان والحكمة يمانية ( 1 )

19886 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال لما مات رسول الله صلى الله عليه وسلم ارتدت العرب إلا ثلاثة مساجد مسجد الحرام ومسجد المدينة ومسجد البحرين

19887 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم الإيمان يمان إلى هاهنا - وأشار بيده حذو جذام - صلوات الله على جذام ( 2 )

19888 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أيوب عن ابن سيرين عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أتاكم أهل اليمن هم أرق قلوبا الإيمان يمان الفقه يمان الحكمة يمانية ( 3 )

19889 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن وهب بن عبد الله عن أبي الطفيل قال خرجت أنا وعمرو بن صليع المحاربي حتى دخلنا


53

على حذيفة فإذا هو محتب ( 1 ) على فراشه يحدث الناس قال فغلبني حياء الشباب فقعدت في أدناهم وتقدم عمرو مجتنئا ( 2 ) على عوده حتى قعد إليه فقال حدثنا يا حذيفة فقال عما أحدثكم فقال لو أني أحدثكم بكل ما أعلم قتلتموني أو قال لم تصدقوني قالوا وحق ذلك قال نعم قالوا فلا حاجة لنا في حق تحدثناه فنقتلك عليه ولكن حدثنا بما ينفعنا ولا يضرك فقال أرأيتم لو حدثتكم أن أمكم تغزوكم ( 3 ) إذا صدقتموني قالوا وحق ذلك ومعها مضر مضرها الله ( 4 ) في النار وأسد عمان سلت ( 5 ) الله أقدامهم ثم قال إن قيسا ( 6 ) لاتزال تبغي في دين الله شرا حتى يركبها ( 7 ) الله بملائكة ( 8 ) فلا يمنعوا ذنب تلعة ( 9 ) قال عمرو أدهلت ( 10 ) القبائل إلا قيسا فقال أمن محارب قيس أم من قيس محارب إذا رأيت قيسا توالت عن الشام ( 10 ) فخذ حذرك

19890 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن غير واحد أن النبي صلى الله عليه وسلم قال اسلم سالمها الله وغفار غفر الله لها وعصية عصت الله ورسوله ( 1 ) وعصية من بني سليم


54

19891 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر قال بلغني أن النبي صلى الله عليه كان جالسا في أصحابه يوما فقال اللهم أنج أصحاب السفينة ثم مكث ساعة فقال قد استمرت فلما دنوا من المدينة قال قد جاءوا ويقودهم رجل صالح قال والذين جاءوا في السفينة الأشعريون والذي قادهم عمرو بن الحمق الخزاعي قال قال النبي صلى الله عليه وسلم من أين جئتم قالوا من زبيد قال النبي صلي الله عليه وسلم بارك الله في زبيد قالوا وفي رمع ( 2 ) قال بارك الله في زبيد قالوا وفي رمع يا رسول الله فقال في الثالثة وفي رمع

19892 أخبرنا عبد الرزاق عن عمرو بن أبي بكر عن محمد ابن كعب القرظي عن عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم ( 3 ) يوم الأحزاب كيف بنا يا رسول الله لو اجتمعت علينا اليمن مع هوازن وغطفان فقال النبي صلى الله عليه وسلم كلا اولئك قوم ليس على أهل هذا الدين منهم بأس

فضائل قريش

19893 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن الزهري عن سليمان بن أبي حثمة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لا تعلموا قريشا وتعلموا منها ولا تتقدموا قريشا ولا تتأخروا عنها فإن للقرشي قوة الرجلين من غيرهم يعني في الرأي ( 1 )


55

19894 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم الأنصار أعفة صبر ( 2 ) والناس تبع لقريش مؤمنهم تبع لمؤمنهم وفاجرهم تبع لفاجرهم

19895 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن همام بن منبه أنه سمع أبا هريرة يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم الناس تبع لقريش في هذا الشأن - قال أراهم ( 3 ) يعني الإمارة - مسلمهم تبع لمسلمهم وكافرهم تبع لكافرهم ( 4 )

19896 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن زيد بن أسلم قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم صلب الناس قريش وهل يمشي الرجل بغير صلب ( 5 )

19897 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن ابن خثيم


56

عن رجل من الأنصار عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لعمر اجمع لي قومك - يعني قريشا - فجمعهم في المسجد قال فخرج عليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال هل فيكم أحد من غيركم قالوا لا إلا ابن أخت أو حليف أو مولى فقال النبي صلى الله عليه وسلم ابن أختنا منا وحلفاؤنا منا وموالينا منا ثم أمرهم بتقوى الله وأوصاهم ثم قال ألا إنما أوليائي منكم المتقون ثم رفع يديه فقال أللهم إن قريشا أهل أمانة فمن أرادها أو بغاها العواثر ( 1 ) كبه الله في النار لمنخره ( 2 )

19898 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن ابن سيرين قال قال رجل لعلي أخبرني عن قريش فقال أوزننا أحلاما إخواننا بنو أمية وأسخانا أنفسا عند الموت وأجودنا بما ملكت يمينه فنحن بنو هاشم وريحانة قريش التي تشم 000 بنو المغيرة ثم قال للرجل إليك عني سائر اليوم

19899 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال رأى عمر بن الخطاب امرأة في زيها فقال ترين قرابتك من رسول الله صلى الله عليه وسلم تغني عنك من الله شيئا فذكرت ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم فقال إنه ليرجو شفاعتي صداء أو سلهب قال معمر وأخبرني خلاد بن عبد الرحمن عن أبيه عن النبي صلى الله عليه وسلم مثله إلا أنه قال إن تلك المرأة أم هانيء وقال إنه ليرجو شفاعتي حا وحكم قبيلتان ( 1 )


57

19900 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أيوب عن ابن سيرين قال سمعت أبا هريرة يقول حين ذكر حديث سارة وهاجر قال فتلك أمكم يا بني ماء السماء يعني العرب ( 2 ) كانت أمة لأم إسحاق

19901 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال قال رجل لعلي حدثني عن قريش قال أما نحن قريش فأنجاد ( 3 ) أمجاد ( 4 ) أجواد وأما بنو أمية فقادة أدبة ذادة ( 5 ) وريحانة قريش التي تشم 000 بنو المغيرة

19902 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن أبي ذئب عن سعيد بن أبي سعيد عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن لي على قريش ( 6 ) حقا وإن لقريش عليكم حقا ما حكموا فعدلوا واتمنوا ( 1 ) فأدوا واسترحموا فرحموا فمن لم يفعل ذلك منهم فعليه لعنة الله ( 2 )


58

19903 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ليث بن أبي سليم أن النبي صلى الله عليه وسلم مر بنفر من قريش ووجوههم كأنها سبائك الذهب فجعل يوصيهم فقال إنكم لن تزالوا بخير ما أتقيتم الله وحفظتم أمره من ترك ذلك منكم لحاه ( 3 ) الله كما لحا هذا العود وجعل النبي صلى الله عليه وسلم يلحو عودا كان في يده لم يترك فيه شيئا ( 4 ) قال وقال علي الائمة من قريش فمؤمن الناس تبع لمؤمنهم وكافر الناس تبع لكافرهم

19904 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري أن رجلا من ثقيف قتل يوم أحد فقال النبي صلى الله عليه وسلم أبعده الله فإنه كان يبغض قريشا ( 5 )

19905 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن عمر بن سعد أن سعد بن مالك قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من يهن قريشا يهنه الله ( 6 )


59

باب في فضائل الأنصار

19906 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن حرام بن عثمان عن ابني جابر عن جابر أن رجلا من الأنصار جاء النبي صلى الله عليه وسلم فقال بايعني على الهجرة فقال النبي صلى الله عليه وسلم إنما الهجرة إليكم ولكني أبايعك على الجهاد وقال النبي صلى الله عليه وسلم الأنصار محنة فمن أحبهم فبحبي أحبهم ومن أبغضهم فببغضي أبغضهم ( 1 )

19907 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن همام بن منبه أنه سمع أبا هريرة يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لولا الهجرة لكنت امرأ من الانصار ولو يندفع الناس في شعبة أو واد والأنصار في شعبة اندفعت مع الأنصار في شعبتهم ( 2 )

19908 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال أخبرني أنس بن مالك أن ناسا من الأنصار قالوا يوم حنين حين أفاء الله على رسول أموال هوازن فطفق النبي صلى الله عليه وسلم يعطي رجالا من قريش المئة من الإبل كل رجل منهم فقالوا يغفر الله لرسول الله يعطي قريشا ويتركنا وسيوفنا تقطر من دمائهم قال أنس فحدثت رسول الله


60

صلى الله عليه وسلم بمقالتهم فأرسل إلى الأنصار فجمعهم في قبة من أدم لم يدع معهم أحدا غيرهم فلما اجتمعوا جاءهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال ما حديث بلغني عنكم فقالت الأنصار أما ذوو رأينا فلم يقولوا شيئا واما أناس حديثة أسنانهم فقالوا كذا وكذا للذي قالوا فقال النبي صلى الله عليه وسلم إنما أعطي رجالا حدثاء عهد ( 1 ) بكفر أتألفهم أو قال أستألفهم أو لا ترضون أن يذهب الناس بالأموال وتذهبون برسول الله صلى الله عليه وسلم إلى رحالكم فوالله لما تنقلبون به خير مما ينقلبون به قالوا أجل يا رسول الله قد رضينا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ستجدون بعدي أثرة ( 2 ) شديدة فاصبروا حتى تلقوا الله ورسوله فإني فرطكم على الحوض قال أنس فلم يصبروا ( 3 )

19909 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن عبد الله بن محمد ابن عقيل بن أبي طالب أن معاوية لما قدم المدينة لقيه أبو قتادة الأنصاري فقال تلقاني الناس كلهم غيركم يا معشر الأنصار فما منعكم أن تلقوني قال لم تكن لنا دواب قال معاوية فأين النواضح قال أبو قتادة عقرناها في طلبك وطلب أبيك يوم بدر قال ثم قال أبو قتادة إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لنا إنا لنرى بعده أثرة قال معاوية فما أمركم قال أمرنا أن نصبر حتى نلقاه


61

قال فاصبروا حتى تلقوه قال فقال عبد الرحمن بن حسان حين بلغه ذلك

ألا أبلغ معاوية بن حرب
أمير المؤمنين لنا كلام
فإنا صابرون ومنظروكم
إلى يوم التغابن والخصام

19910 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن أبي سلمة بن عبد الرحمن وعبيد الله بن عبد الله بن عتبة أنهما سمعا أبا هريرة يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم الا أخبركم بخير دور الأنصار قالوا بلى يا رسول الله قال ثم بنو عبد الأشهل وهم رهط سعد بن معاذ قالوا ثم يا رسول الله قال ثم بنو النجار قالوا ثم يا رسول الله قال ثم بنو الحارث بن الخزرج قالوا ثم يا رسول الله قال ثم بنو ساعدة قالوا ثم يا رسول الله قال ثم في كل دور الأنصار خير فقال سعد بن عبادة ذكرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم آخر اربعة دور سماهم رسول الله صلى الله عليه وسلم لأكلمن رسول الله صلى الله عليه وسلم في ذلك فلقيه رجل فذكر ذلك له فقال له الرجل أو ما ترضى أن يذكركم آخر أربعة أدور ( 1 ) فوالله لمن ترك رسول الله صلى الله عليه وسلم من الأنصار لم يذكره أكثر ممن ذكر فرجع سعد ( 2 )

19911 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن ثابت البناني أنه سمع ابا هريرة يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الأنصار عيبتي ( 1 ) التي أويت إليها فاقبلوا من محسنهم واعفوا عن مسيئهم فإنهم قد أدوا الذي عليهم وبقي الذي لهم ( 2 )


62

19912 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس عن أبيه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال يوم الخندق

اللهم لا عيش إلا عيش الآخرة
فارحم الأنصار والمهاجرة ( 3 )

والعن عضلا والقارة ( 4 )

وهم كلفونا ننقل ( 5 ) الحجارة

19913 اخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن قتادة عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم اللهم اغفر للآنصار ولأبناء الأنصار ولابناء ابناء الأنصار ( 6 )

19914 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أيوب عن أبي قلابة عن أنس عن النبي صلى الله عليه وسلم مثله


63

19915 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن عبد الله ابن ابي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم قال كان أبي يقول ما بقي من أهل الدعوة غيري

19916 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن حرام بن عثمان عن ابني جابر عن جابر قال أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم بني سلمة يزورهم فلما رجع اجتمع صبيان من صبيانهم ونساء من نسائهم ينظرون إليه ويتبعونه فالتفت إليهم فقال أما والله لئن أجبتموني إنكم لأحب الناس إلي ( 1 )

19917 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال أخبرني عبد الله بن عبد الرحمن بن كعب بن مالك عن أبيه - وكان أبوه ( 2 ) أحد الثلاثة الذين تيب عليهم - عن رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم قام خطيبا فحمد الله وأثنى عليه واستغفر للشهداء الذين قتلوا يوم أحد ثم قال إنكم يا معشر المهاجرين تزيدون والأنصار لا يزيدون وإن الأنصار عيبتي التي أويت إليها فأكرموا كريمهم وتجاوزوا من مسيئهم ( 3 )


64

19918 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي سعيد الخدري قال اجتمع ناس من الأنصار فقالوا يؤثر رسول الله صلى الله عليه وسلم علينا غيرنا فبلغ ذلك رسول رسول الله صلى الله عليه وسلم فخطبهم ثم قال يا معشر الأنصار ألم تكونوا أذلة فأعزكم الله ورسوله قالوا صدق الله ورسوله قال ألم تكونوا ضلالا فهداكم الله قالوا صدق الله ورسوله قال ألم تكونوا فقراء فأغناكم الله ورسوله قالوا صدق الله ورسوله ثم قال ألا تجيبوني ألا تقولوا أتيتنا طريدا ( 1 ) فآويناك وأتيتنا خائفا فأمناك ألا ترضون أن يذهب الناس بالشاء والبعير وتذهبون برسول الله صلى الله عليه وسلم تدخلون به دوركم لو أنكم [ سلكتم ] واديا أو شعبا والناس واديا أو شعبا لسلكت واديكم أو شعبكم ولولا الهجرة لكنت امرأ من الأنصار وإنكم ستلقون بعدي أثرة فاصبروا حتى تلقوني ( 2 )

19919 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن حرام بن عثمان عن ابني جابر عن جابر قال النقباء كلهم من الأنصار سعد بن عبداة والمنذر بن عمرو من بني ساعدة وسعد بن خيثمة من بني عمرو بن عوف وسعد بن الربيع وسعد بن زرارة من بني النجار وأسيد بن حضير وعبادة بن الصامت وعبد الله بن رواحة وأبو الهيثم بن التيهان وعبد الله بن عمرو أبو جابر بن عبد الله من بني سلمة والبراء بن معرور من بني سلمة ورافع بن مالك الزرقي


65

فضائل قريش والأنصار وثقيف

19920 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن ابن طاووس عن أبيه قال وهب رجل للنبي صلى الله عليه وسلم ناقة فأثابه فلم يرض فزاده فلم يرض - حسبت أنه قال - ثلاث مرات فلم يرض فقال لنبي صلى الله عليه وسلم لقد هممت ألا أتهب إلا من قرشي ( 1 ) أو أنصاري أو ثقفي

19921 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن ابن عجلان عن سعيد عن أبي هريرة قال أو دوسي ( 2 )

19922 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة عن عمران بن الحصين قال أتى النبي صلى الله عليه وسلم رجلان من ثقيف فقال ممن أنتما فقالا ثقفيان فقال ثقيف من إياد وإياد من ثمود فكأن ذلك شق على الرجلين فلما رآى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن ذلك شق عليهما قال ما يشق عليكما إنما يجيء من ثمود صالحا ( 3 ) والذين آمنوا معه فأنتم من ذرية قوم صالحين


66

باب قبائل العجم

19923 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن جعفر الجزري عن يزيد بن الأصم عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لو كان الدين عند الثريا لذهب إليه رجل - أو قال رجال - من أبناء فارس حتى يتناولوه ( 1 )

19924 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم بينا أنا نائم رأيت كأني أنعق بغنم سود فعارضتها غنم عفر قالوا فما أولت ذلك يا رسول الله قال العرب ومن لحق بهم من الأعاجم

19925 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن صاحب له أن النبي صلى الله عليه وسلم قال اسعد العجم بالإسلام فارس ( 2 ) وأشقى العجم بالإسلام الروم واشقى العرب بالإسلام تغلب والعباد ( 3 )

باب الحرير والديباج وآنية الذهب والفضة

19926 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أيوب عن نافع عن الجراح مولى أم حبيبة ( 1 ) عن أم سلمة قالت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إن الذي يشرب في آنية الفضة إنما يجرجر ( 2 ) في بطنه نار جهنم ( 3 )


67

19927 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن قتادة عن أبي شيخ الهنائي أن معاوية قال لنفر من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم تعلمون أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن جلود النمور أن تركب عليها قالوا اللهم نعم قال وتعلمون أنه نهى عن لباس الذهب إلا مقطعا قالوا اللهم نعم قال وتعلمون أنه نهى عن الشرب في آنية الذهب والفضة فقالوا اللهم نعم قال وتعلمون أنه نهى عن المتعة - يعني متعة الحج - قالوا اللهم لا قال بلى إنه في هذا الحديث قالوا لا

19928 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة أن حذيفة استسقى فجاءه دهقان ( 4 ) بإناء من فضة فحذفه ( 5 ) ثم قال إني قد كنت نهيته قبل هذه المرة ثم أتاني به إن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهانا عن لباس الحرير والديباج وعن الشرب في آنية الذهب والفضة وقال دعوهن لهم في الدنيا وهن لكم في الآخرة ( 1 )


68

19929 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أيوب عن نافع عن ابن عمر قال رأى عمر بن الخطاب عطاردا يبيع حلة من ديباج فأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله إني رأيت عطاردا يبيع حلة من ديباج فلو اشتريتها ولبستها للوفد والعيد والجمعة فقال يلبس الحرير من لا خلاق له - حسبته قال - في الآخرة قال ثم أهدي لرسول الله صلى الله عليه وسلم حلل سيراء من حرير فأعطى علي بن أبي طالب حلة وأعطى أسامة بن زيد حلة وبعث إلى عمر بن الخطاب بحلة وقال لعلى شققها بين النساء خمرا قال وجاء عمر إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله سمعتك قلت فيها ما قلت ثم أرسلت إلي بحلة قال إني لم أرسل إليك لتلبسها ولكن لتبيعها قال وأما أسامة فلبسها فراح فيها فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم ينظر إليه فلما رآه أسامة يحد إليه الطرف قال يا رسول الله كسوتنيها قال شققها بين النساء خمرا - أو كالذي قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( 2 ) -

19930 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أيوب عن نافع عن سعيد بن ابي هند عن أبي موسى الأشعري أن النبي صلى الله عليه وسلم قال أحل الذهب والحرير للإناث من أمتي وحرم على ذكورها


69

19931 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن عبد الله ابن سعيد بن أبي هند عن ( 1 ) ابي موسى قال رفع النبي صلى الله عليه وسلم حريرا بيمينه وذهبا بشماله وقال أحل لإناث أمتي وحرم على ذكورهم

19932 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أيوب عن نافع أن ابن عمر كان يحلي بناته الذهب ويكسو نساءه الإبريسم والسيه سر ( 2 )

19933 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أيوب عن ابن سيرين عن بنت أبي عمرو قالت سألنا عائشة عن الحي والأقداح المفضضة فنهتنا عنه قالت فأكثرنا عليها فرخصت لنا في شيء من الحلي ولم ترخص لنا في الأقداح المفضضة

19934 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن ثابت عن أنس قال رايت عمر وهو يعاتب عبد الرحمن بن عوف في قميص من حرير تحت ثيابه ومعه الزبير وعليه أيضا قميص من حرير فقال ألق علك هذا قال فجعل عبد الرحمن يضحك ويقول لو أطعتنا لبست مثله قال فنظرت إلى قميص عمر فرأيت بين كتفيه أربع رقاع ما يشبه بعضها بعضا


70

19935 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس عن أبيه قال سمعت أبا هريرة يقول لابنته قولي يا أبي ( 1 ) إن تحلنى الذهب تخش علي حر اللهب

19936 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة عن الحسن قال كان يكره المفضض وإن سقي فيه وشرب ( 2 ) قال وكان ابن عمر إذا سقي فيه كسره

19937 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أبي إسحاق عن عبد الرحمن بن يزيد عن ابن مسعود قال أتاه ابن له وعليه قميص من حرير والغلام معجب بقميصه فلما دنا من عبد الله خرقه ثم قال اذهب إلى إمك فقل لها فلتلبسك قميصا غير هذا

19938 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن ابن سيرين أن أبا هريرة كان يقول لابنته لا تلبسي الذهب فإني أخاف عليك حر اللهب

19939 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أبي إسحاق عن هبيرة بن يريم عن علي قال أهدي للنبي صلى الله عليه وسلم حلة من حرير فكره أن يلبسها وبعث بها إلي فلبستها فرآها علي فقال ما أكره لنفسي شيئا إلا أنا أكرهه لك فخرقها بين النساء قال ففعلت ذلك ( 3 )


71

19940 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أبي إسحاق عن عمرو أن عليا أتي يرذون عليه صفة ( 1 ) ديباج فلما وضع رجله في الركاب وأخذ بالسرج زلت يده عنه فقال ما هذا قالوا ديباج قال والله لا أركبه

19941 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة أو غيره أن عبد الرحمن بن عوف شكا إلى النبي صلى الله عليه وسلم القمل فرخص له في قميص من حرير تحت الثياب ( 2 )

19942 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن ثابت قال رأيت أنس بن مالك يلبس رايتين من ديباج في فزعة فزعها الناس

19943 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن هشام بن عروة عن أبيه قال كان قباء من ديباج أو سندس حرير يلبسه في الحرب

19944 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال رأى النبي صلى الله عليه وسلم على أم سلمة قرطين من ذهب فلم ينظر إليها حتى ألقتهما قال الزهري ورأى النبي صلى الله عليه وسلم على عائشة قلابين ( 3 ) من فضة ملونين بذهب فأمرها أن تلقيهما وتجعل قلابين ( 3 ) من فضة وتصفرهما بزعفران ( 1 )


72

19945 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن الزهري قال أخبرني أنس بن مالك أنه رأى على زينب بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم برد ( 2 ) سيراء من حرير أو قال قميص ( 2 ) سيراء من حريرا

19946 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن القاسم ابن محمد عن عائشة أنها كرهت الشراب في الإناء المفضض قال أيوب ورأيت على القاسم ثوبا فيه علم يعني حريرا

19947 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن رجل عن الحسن عن أبي هريرة قال اهلكهن الأحمران الذهب والزعفران يعني النساء

19948 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن إسماعيل بن سروش عن عكرمة بن خالد قال كان رجل يتعبد فجاءه الشيطان ليفتنه فازداد عبادة فتمثل له برجل فقال أصحبك فقال العابد نعم قال فصحبه فكان يتخلف عنه ويطيف به فأنزل الله ملكا فلما رآه الشيطان عرفه ولم يعرفه الإنسان فكان إذا مشى تخلف الشيطان فمد الملك يده نحو الشيطان فقتله فقال الرجل ما رأيت كاليوم قتلته وهو من حاله ثم انطلقا حتى نزلا قرية فانزلوهما وضيفوهما فأخذ الملك منهم إناء من فضة ثم انطلقا


73

حتى أمسيا فنزلا قرية أخرى فلم يبيتوهما ولم يضيفوهما فأعطاهم الملك الإناء فقال له أما من أضافنا فأخذت إناءهم وأما من لم يضيفنا فأعطيتهم إناء الآخرين فلن تصحبني فقال أما الذي قتلت فإنه شيطان أراد أن يفتنك وأما الذين أخذت منهم الإناء فإنهم قوم صالحون فلم يكن ينبغي لهم وكان هؤلاء قوم فاسقون فكانوا أحق به ثم عرج به إلى السماء والرجل ينظر إليه

19949 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن يحيى بن أبي كثير عن رجل عن أبي أسماء الرحبي عن ثوبان أن فلانة ( 1 ) بنت القاسم وصاحبة لها جاءتا إلى النبي صلى الله عليه وسلم وفي أيديهما خواتم تدعوها العرب الفتخ ( 2 ) فسألتاه عن شيء فأخرجت إحداهما يدها فرأى النبي صلى الله عليه وسلم بعض تلك الخواتم فضرب يدها بعسيب معه من عند الخاتم إلى مسكنها ( 3 ) ثم أعرض عنهما فقالتا ما شأنك تعرض عنا فقال ومالي لا أعرض عنكما وقد ملأتما أيديكما جمرا ثم جئتما تجلسان ( 4 ) أمامي فقامتا فدخلتا على فاطمة فشكتا إليها ضربة النبي صلى الله عليه وسلم فأخرجت إليهما فاطمة سلسلة من ذهب فقالت أهداها لي أبو حسن فأقبل النبي صلى الله عليه وسلم يمشي وأنا معه ولم تفطن فاطمة لذلك فسلم من جانب الباب وكان قبل ذلك


74

يأتي الباب من قبل وجهه فاستأذن فأذن له وألقت له فاطمة ثوبا فجلس عليه وفي يدها أو عنقها تلك السلسلة فقال ايغرنك أن يقول الناس إنك ابنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وفي يدك أو عنقك طبق من نار وعرمها ( 1 ) بلسانه فهملت عيناها وخرج النبي صلى الله عليه وسلم لم يجلس فأرسلت فاطمة إنسانا من أهلها فقالت بعها بما أعطيت فباعها بوصيف فجاء به إليها فأعتقته فأرسلوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبروه خبر الطوق فقال الحمد لله الذي أنجى فاطمة من النار

باب علم الثوب

19950 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة أن عمر بن الخطاب رخص في موضع إصبع وإصبعين وثلاث وأربع من أعلام الحرير ( 2 )

19951 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال قال عمر ( 1 ) لولا أن عمر كره السر ( 1 ) لم أر به باسا يعني سر ( 1 ) الحرير في الثوب

19952 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال قدم على


75

النبي صلى الله عليه وسلم وفد من كندة وعليه جباب ( 1 ) يمانية قد كفوا ( 2 ) أكمامها وجيوبها بالحرير فسلموا عليه فقال النبي صلى الله عليه وسلم ألستم مسلمين قالوا بلى قال فما شأن هذا الحرير قال فنزعوه حينئذ من أكامهم وجيوبهم ثم قالوا للنبي صلى الله عليه وسلم أنتم بني عبد مناف مناص أنتم بني آكل المرار حي من كندة كان بينهم وبين بني عبد مناف خلطة في الجاهلية فقال لهم النبي صلى الله عليه وسلم اذهبوا إلى عباس وأبي سفيان يناسبوكم ( 3 ) قالوا لا بل أنت قال فنحن بنو النضر بن كنانة لانفقو ( 4 ) أمنا ولا ندعي ( 5 ) لغير أبينا ( 6 )

19953 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة أن ابن عمر كان يكره أعلام الحرير التي في الباب

باب الخز والعصفر

19954 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن عبد العزيز قال رأيت على انس بن مالك ثوبين موردين قد مسهما العصفر

19955 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن هشام بن عروة قال كان أبي يلبس ملحفة حمراء صبغت بالعصفر حتى مات


76

19956 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أيوب عن عائشة بنت سعد قالت رأيت ستا من أزواج النبي صلى الله عليه وسلم يلبسن المعصفر

19957 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أيوب عن ابن سيرين عن دفرة عن أم سلمة أنها كرهت الثياب المصلبة يعني التي تصور فيها الصلب قال معمر وأخبرني من رأى على الحسن كساء مصلبا

19958 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن محمد بن زياد قال رأيت على أبي هريرة كساء خز أغبر كساء أياه مروان ( 1 )

19959 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن عبد الكريم الجزري قال رايت على أنس بن مالك جبة خز وكساء خز وأنا أطوف مع سعيد بن جبير بالبيت فقال سعيد لو أدركه السلف لأوجعوه

19960 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر قال أخبرني الحكم ابن عتيبة قال رايت علي شريح مطرفا من خز أخضر وهو يقضي

19961 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن هشام بن عروة قال رأيت علي عبد الله بن الزبير مطرفا من خز أخضر كسته إياه عائشة

19962 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن نافع قال كان ابن عمر يرى بنيه يلبسون الخز فلا يعيب عليهم


77

19963 أخبرنا عبد الرزاق عن عبد الله بن عمر قال أخبرني وهب بن كيسان قال رأيت خمسة من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم يلبسون الخز سعد بن أبي وقاص وابن عمر وجابر بن عبد الله وأبو سعيد وأبو هريرة ( 1 ) وأنس ( 2 )

19964 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن إبراهيم ابن عبد الله بن حنين عن أبيه عن علي بن أبي طالب قال نهاني رسول الله صلى الله عليه وسلم عن لباس المعصفر ( 3 )

19965 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس عن أبيه قال رأى النبي صلى الله عليه وسلم علي عبد الله ( 4 ) بن عمرو بن العاص ثوبين معصفرين فقال أمك ألبستك هذين فقال نعم يا رسول الله ألا ألقمها ( 5 ) قال بل حرقهما ( 6 ) قال معمر وأخبرني يحيى بن أبي كثير أن النبي صلى الله عليه وسلم أحد إليه النظر حين رآهما عليه وقال إن الحمرة من زينة الشيطان وإن الشيطان يحب الحمرة ( 1 )


78

19966 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن يحيى بن أبي كثير أن ابن عمر كان يلبس المعصفر بين نسائه

19967 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أبان عن محمد بن علي بن حسين قال آخر صلاة صلاها رسول الله صلى الله عليه وسلم في ملحفة مورسة

19968 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن نافع أن ابن عمر كان يأمر بشيء من زعفران ومشق فيصبغ به ثوبه فيلبسه قال عبد الرزاق وربما رأيت معمرا ( 2 ) يلبسه

19969 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن رجل من الأشعريين عن رجل من أهل الشام يرفعه إلى النبي صلى الله عليه وسلم قال لايبيتن الرجل وحده في البيت وعليه مجاسد ( 3 ) فإن إبليس أسرع شيء إلى الحمرة وإنهم يحبون الحمرة

19970 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة أن عمر بن الخطاب رأى على رجل ثوبا معصفرا فقال دعوا هذه البراقات للنساء ( 4 )


79

19971 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن سالم ان ابن عمر كان يعصفر لبعض نسائه قال الزهري وكانت عائشة تلبس المعصفر

19972 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن بديل العقيلي عن العلاء ( 1 ) بن عبد الله بن شخير عن سليمان بن صرد الخزاعي قال رأى عمر بن الخطاب على رجل ثوبين ممصرين فقال ألق هذين عنك فقال يا أمير المؤمنين أما إني لم ألبسهما قبل يومي هذا فقال عمر قد رايتهما عليك يوم كذا وكذا فقال الرجل نسيت أستغفر الله فقال عمر لعلك أن توهن من عملك ما هو أشد عليك من هذا

19973 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر قال أخبرني رجل صلى مع عمر بن عبد العزيز في خلافته قال وكان يصلي بنا عليه ملية له صفراء يعني ريطة

19974 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن يحيى بن أبي كثير عن محمد بن إبراهيم التيمي عن خالد بن معدان عن عبد الله بن عمر أن النبي صلى الله عليه وسلم أحد إلى عبد الله بن عمرو النظر حين رآهما عليه وقال له ألق هذين فإنهما من ثياب الكفار ( 2 )

19975 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن رجل عن الحسن أن النبي صلى الله عليه وسلم قال الحمرة من زينة الشيطان وإن الشيطان يحب الحمرة ( 1 )


80

باب شهرة الثياب

19976 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن ليث عن شهر بن حوشب قال من لبس ثوب شهرة أو ركب مركب شهرة أعرض الله عنه وإن كان عليه كريما ( 2 )

19977 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن ابن سيرين أن رجلا دخل على عمر بن الخطاب وعليه ثوب ملالا ( 3 ) فأمر به عمر فمزق عليه فتطاير في أيدي الناس قال معمر أحسبه حريرا

19978 أخبرنا عبد الرزاق عن عمر عن ليث عن طاووس في الذي يلوي العمامة علي رأسه ولا يجعلها تحت ذقنه قال تلك عمة الشيطان

19979 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ليث عن رجل عن ابن عمر قال من لبس ثوب شهرة في الدنيا ألبسه الله ذلا يوم القيامة ( 1 )


81

باب إسبال الإزار

19980 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن زيد بن أسل قال سمعت ابن عمر يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من جر إزاره من الخيلاء لم ينظر [ الله ] إليه ( 2 ) قال زيد وقد كان ابن عمر يحدث أن النبي صلى الله عليه وسلم رآه وعليه إزار يتقعقع ( 3 ) يعني حريرا ( 4 ) قال من هذا قلت عبد الله قال إن كنت عبد الله فارفع إزارك قال فرفعته قال زد قال فرفعته حتى بلغ نصف الساق ثم التفت إلى أبي بكر فقال من جر ثوبه من الخيلاء لم ينظر الله إليه يوم القيامة فقال أبو بكر إن إزاري يسترخي أحيانا فقال النبي صلى الله عليه وسلم لست منهم ( 5 )

19981 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن همام بن منبه أنه سمع أبا هريرة يقول قال رسول الل صلى الله عليه وسلم إن الله لا ينظر إلى المسبل يعني إزاره ( 6 )


82

19982 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أبي إسحاق عن أبي تميمة التيمي ( 1 ) قال جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال أيا تدعو فقال أدعوك إلى الذي إذا يبست أرضك وأجدبت دعوته فأنبت لك وأدعوك إلى الذي إذا نزل بك الضر دعوته فكشف عنك وأدعوك إلى الذي إذا أضللت ضالة وأنت بأرض فلاة دعوته فرد عليك ضالتك قال فبم تأمرني قال لاتسب أحدا ولا تحقرن شيئا من المعروف وإذا كلمك أخاك فكلمه ووجهك منبسط إليه وإذا استسقاك من دلوك فاصبب له وإذا اتزرت فليكن إزارك إلى نصف الساق إلى الكعبين وإياك وإسبال الإزار فإن إسبال الإزار من المخيلة وإن الله لا يحب المخيلة ( 2 )

19983 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن محمد بن زياد أنه سمع أبا هريرة يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم بينا رجل يتبختر في حلة معجبا بجمته قد أسبل إزاره خسفت به الأرض فهو يتجلجل أو قال يهوي فيها إلى يوم القيامة ( 3 )

19984 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أيوب عن نافع عن ابن عمر قال قال النبي صلى الله عليه وسلم من جر ثوبه من الخيلاء لم ينظر الله إليه يوم القيامة فقالت أم سلمة فكيف يصنع النساء يا رسول الله بذيولهن قال يرخين شبرا قالت ( 1 ) إذا تنكشف أقدامهن قال فيرخينه ذراعا ولا يزدن عليه ( 2 )


83

19985 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن حفص بن سليمان عن الحسن أن النبي صلى الله عليه وسلم أزر فاطمة فأرخاه شبرا ثم قال هكذا قال معمر وأخبرنا عمرو بن عبيد أن النبي صلى الله عليه وسلم أرخاه شبرا ثم قال هذه سنة للنساء في ذيولهن ( 3 )

19986 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أبي إسحاق عن شمر بن عطية عن جرير عن رجل من بني أسد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لولا أن فيك اثنتين كنت أنت أنت ( 4 ) قال إن واحدة لتكفيني قال تسبل إزارك وتفر شعرك ( 5 ) قال لا جرم والله لا أفعل ( 6 )

19987 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن جدعان عن أبي رافع عن أبي هريرة قال ما تحت الكعبين من الإزار في النار ( 7 )


84

19988 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس عن أبيه قال الإزار فوق الكعبين والقميص فوق [ الإزار ] والرداء فوق القميص

19989 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن عبد الله بن مسلم أخي الزهري قال رأيت ابن عمر إزاره إلى أنصاف ساقيه والقميص فوق الإزار والرداء فوق القميص

19990 أخبرنا عبد الرزاق عن عبد العزيز بن أبي رواد قال أخبرنا عبد الله بن عبيد بن عمير قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأصحابه ارفعوا أزركم ارفعوا ارفعوا قال فرفعوها إلى ركبهم ثم قال اخفضوا اخفضوا اخفضوا فخفضوها إلى أنصاف سوقهم ثم قال إني رايت الملائكة ولباسهم هكذا أو أزرهم هكذا

19991 أخبرنا عبد الرزاق عن عبد العزيز ايضا قال قلت لنافع أرايت قول النبي صلى الله عليه وسلم ما تحت الكعبين من الإزار في النار أمن ( 1 ) الإزار أم من القدم قال وما ذنب الإزار

19992 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب قال كانت الشهرة فيما مضى في تذييلها والشهرة اليوم في تقصيرها

التنعم والسمن

19993 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن ابن سيرين قال جلس إلينا رجل ونحن غلمان فقال كتب إلينا عمر بن الخطاب زمن كذا وكذا أن اتزروا وارتدوا وانتعلوا وقابلوا النعال ( 1 ) وعليكم بعيش معد وذروا التنعم وزي الأعاجم وقابلوا النعال يعني زمامين


85

19994 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة أن عمر بن الخطاب كتب إلى أبي موسى أما بعد فأتزروا وارتدوا وألقوا السراويلات وألقوا الخفاف واحتفوا ( 2 ) وانتعلوا وقابلوا بينهما واخشنوا ( 3 ) واخشوشنوا واخلولقوا ( 4 ) وتمعددوا ( 5 ) فإنكم معد ( 6 ) وارتموا ( 7 ) الأغراض واقطعوا الركب ( 8 ) وانزوا على ظهور الخيل نزوا واستقبلوا بوجوهكم الشمس فإنها حمامات العرب وإياكم وزي الأعاجم وتنعمهم ( 1 ) وعليكم بلبسة أبيكم إسماعيل ( 2 )


86

19995 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس عن أبيه قال رأى عمر بن الخطاب يزيد بن أبي سفيان كاشفا عن بطنه فرأى جلده نقية فرفع عليه الدرة وقال أجلدة كافر فقيل له إن أرض الشام أرض طيبة العيش فسكت


87

19996 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال قال النبي صلى الله عليه وسلم خير أمتي القرن الذين بعثت فيهم ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم ثم يظهر الكذب فيحلفون ولا يستحلفون ويشهدون ولا يستشهدون وينذرون ولا يفون ويفشو فيهم السمن ( 2 )

19997 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن جعفر بن برقان عن ميمون بن مهران قال دعي ابن مسعود فقرب له ثريد فأكل ثم قرب له شواء فأكل ثم قرب له فاكهة فأكل ثم قرب له دالحرح ( 3 ) فقال قربتم لنا ثريدا فأكلنا ثم قربتم لنا شواء فأكلنا ثم قربتم فاكهة فأكلنا ثم أتيتم بهذا أهل رياء فلم يأكله

19998 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب أو غيره عن حميد بن هلال قال دخل عبيد الله بن عمر على أخيه عبد الله فقرب له ثريدا عليه لحم فقال عبيد الله ما أنا بآكله حتى تجعلوا فيه سمنا فقال عبد الله أما علمت أن أباك قد نهى عن ذلك فقال القوم أطعم أخاك قال فصنع فيه سمنا فبينا هم على ذلك دخل عمر فأهوى بيده فأكل لقمة ثم رفع رأسه فنظر في وجوه القوم ثم رفع الدرة فضرب عبيد الله ثم أراد أن يضرب الجارية فقالت ما ذنبي أنا مأمورة فخرج ولم يقل لعبد الله شيئا


88

باب الريح والغيث

19999 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أيوب عن القاسم بن محمد عن عائشة أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا رأى الغيث قال اللهم صبيا هنيئا ( 1 )

20000 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا عبيد الله عن القاسم عن عائشة أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا راى الغيث قال اللهم صيبا سيبا ( 2 ) هنيئا

20001 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس عن أبيه عن عائشة قالت كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا رأى مخيلة تغير وجهه [ وخرج ] ( 3 ) ودخل وأقبل وأدبر فإذا مطرت سري عنه فذكرت ذلك كله له فقال ما امنت أن تكون كما قال الله ﴿ فلما رأوه عارضا مستقبل أوديتهم - إلى قوله - ﴿ فيها عذاب أليم 4 5


89

20002 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس عن أبيه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال نصرت بالصبا وأهلكت عاد بالدبور ( 1 )

20003 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة عن حبان بن عمير العبسي أن ابن عباس قال ما راحت جنوب قط إلا سال في واد رأيتموه أو لم تروه

20004 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال حدثني ثابت بن قيس أن ابا هريرة قال أخذت الناس ريح بطريق مكة وعمر بن الخطاب حاج فاشتدت عليهم فقال عمر لمن حوله من يحدثنا عن الريح فلم يرجعوا إليه شيئا قال فبلغني الذي سأل عنه عمر من ذلك فاستحثثت راحلتي حتى أدركته فقلت يا أمير المؤمنين إنك سألت عن الريح وإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول الريح من روح الله تأتي بالرحمة وتأتي بالعذاب فإذا رأيتموها فلا تسبوها وسلوا الله خيرها واستعيذوا به من شرها ( 2 )

باب ما يقال إذا سمع الرعد

20005 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس عن أبيه أنه كان إذا سمع الرعد قال سبحان من سبحت له

20006 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن جعفر الجزري أنه بلغة عن حذيفة أنه كان إذا سمع الرعد قال اللهم لا تسلط علينا سخطك و لاتهلكنا بعذابك وعافنا قبل ذلك ( 1 )


90

باب إتباع البصر النجم

20007 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن ابن سيرين قال تعشى أبو قتادة فوق ظهر بيت لنا فرمي بنجم فنظرنا إليه فقال لا تتبعوه أبصاركم فإنا قد نهينا عن ذلك

باب مسألة الناس

20008 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن هارون ابن رئاب عن كنانة العدوي قال كنت جالسا عند قبيصة بن مخارق إذ جاءه نفر من قومه يستعينونه في نكاح رجل منهم فأبى أن يعطيهم شيئا فانطلقوا من عنده قال كنانة فقلت له أنت سيد وأتوك يسألونك فلم تعطهم شيئا قال أما في هذا [ فلا ] ( 2 ) وسأخبرك عن ذلك إني تحملت بحمالة في قومي فأتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت يا رسول الله إني تحملة بحمالة في قومي وأتيتك لتعينني فيها قال بل نحمله عنك يا قبيصة ونؤديها إليهم من


91

الصدقة ثم قال يا قبيصة إن المسألة حرمت إلا في إحدى ثلاث في رجل أصابته جائحة فاجتاحت ماله فيسأل حتى يصيب قواما من عيشه ثم يمسك وفي رجل أصابته حاجة حتى شهد له ثلاثة نفر من ذوي الحجى من قومه أن المسألة قد حلت له فيسأل حتى يصيب قواما من العيش ثم يمسك وفي رجل تحمل بحمالة فيسأل حتى إذا بلغ أمسك وما كان غير ذلك فإنه سحت يأكله صاحبه سحتا ( 1 )

20009 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن عاصم بن سليمان عن أبي العالية عن ثوبان أن النبي صلى الله عليه وسلم قال من يتكفل لي ألا يسأل شيئا وأتكفل له بالجنة قال ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم أنا قال فكان يعلم أن ثوبان لا يسأل أحدا شيئا ( 2 )

قال معمر وبلغني أن عائشة كانت تقول تعاهدوا ثوبان فإنه لا يسأل أحدا شيئا قال وكانت تسقط منه العصا أو السوط فما يسأل أحدا أن يناوله إياه حتى ينزل فيأخذه

20010 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن هشام بن عروة عن أبيه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لأن يأخذ أحدكم أحبله فيحتطب على ظهره خير له من أن يسأل الناس أعطوه أو منعوه ( 3 )


92

20011 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن زيد بن أسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال من كانت له أو عنده أو قية أو عدلها ثم سأل فقد سألهم إلحافا ( 1 )

20012 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن عبد الله بن مسلم أخي الزهري عن حمزة ( 2 ) بن عبد الله بن عمر عن أبيه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تزال المسألة بأحدكم حتى يلقى الله وليس في وجهه مزعة لحم ( 3 )

20013 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس عن أبيه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لأن يأخذ أحدكم حبلا فيحطب ( 4 ) على ظهره خير له من أن يسأل الناس أعطوه أو منعوه ( 5 ) فإن مسأل الغني خدوش في وجهه يوم القيامة ( 6 )

20014 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن عطاء ابن يزيد الليثي عن أبي سعيدالخدري قال جاء ناس من الأنصار فسألوا رسول الله صلى الله عليه وسلم فأعطاهم قال فجعل لا يسأله أحد منهم إلا أعطاه حتى نفد ما عنده ثم قال لهم حين أنفق كل شيء عنده ما يكن عندنا من خير فلن ندخره عنكم وإنه من يستعفف يعفه الله ومن يستغن يغنه الله ومن يتصبر يصبره الله ولن تعطوا عطاء خيرا وأوسع من الصبر ( 1 )


93

20015 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن زيد بن أسلم أن رجلا سأل النبي صلى الله عليه وسلم فأعطاه فقيل إنه غني فقال ما أخذ إلا قطعة من النار قالوا يا رسول الله أفتقطع لنا النار وأنت تعلم ذلك قال إن ذلك أحب إلي من أن أعصي ربي

20016 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عمن سمع الحسن يرويه قال مسألة الغني شين في وجهه يوم القيامة ( 2 )

20017 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن زيد بن أسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال أعطوا السائل وإن جاء على فرس ( 3 )

20018 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن بهز بن حكيم عن أبيه عن جده قال قلت يا رسول الله إنا نتساءل أموالنا بيننا فقال نعم يسأل الرجل في الفتن تكون بينه وبين قومه فإذا بلغ أو كرب أمسك ( 1 )


94

20019 أخبرنا عبد الرزاق [ عن معمر ] عن زيد بن أسلم عن رجل من الأنصار عن أمه قال كانت لا ترد سائلا بما كان فكانت تعطيه من سويقها ومما كان معها فقلت لها لم تتكلفين هذا إذا لم تكن عندك قالت إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لا تردوا السائل ولو ب / لف محرق ( 2 )

20020 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن يحيى بن أبي كثير عن المطلب بن عبد الله بن حنطب أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لا تردوا السائل ولو بظلف محترقة ( 3 )

20021 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر قال بلغني أن رجلا جاء إلى أبي ذر فسأله فأعطاه شيئا فقيل له إنه غني قال إنه سأل وإن للسائل وإن يكن ما تقولون حقا فليتمنين يوم القيامة أن في يده رضفة مكانها

20022 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن جعفر بن برقان عن ميمون بن مهران قا أخبرني من كان عند عمر بن الخطاب فجاءته امرأة تسأله فقال لها إن كان عندك عدل أوقية فلا تحل لك الصدقة فقالت بعيري هذا خير من أوقية قال فلا أدري أعطاها أم لا


95

20023 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الحكم بن أبان عمن سمع عكرمة يقول إذا جاءك سائل فأمرت له بكسرة فسبقك فذهب فاعزلها لا تأكلها حتى تصدق بها قال معمر ولا أعلم ابن طاووس إلا قد أخبرني عن أبيه مثل ذلك

20024 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال أوصى قيس بن عاصم بنيه فقال عليكم بجمع هذا المال واصطناعه فإنه منبهة للكريم ويستغنى به عن اللئيم إذا أنا مت فسودوا أكبركم فإن القوم إذا سودوا أكبرهم خلفوا أباهم وإذا سودوا أصغرهم أزرى ذلك بأحسابهم ( 1 ) وإياكم والمسألة فإنها آخر كسب المرء إذا أنا مت فغيبوا قبري من بكر بن وائل فإني كنت أهاوسهم - أو قال أناوشهم - في الجاهلية ( 2 )

20025 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة عن خليد العصري قال تلقى المؤمن عفيفا سؤلا وتلقاه ذليلا عزيزا أحسن الناس معونة وأهون الناس مؤونة

20026 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عمن سمع الحسن يحدث أن امرأة سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يعطيها فقال ما عندنا شيء قالت فعدني يا رسول الله فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن العدة عطية


96

20027 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال قال النبي صلى الله عليه وسلم ليس المسكين الذي ترده التمرة والتمرتين والأكلة والأكلتين ولكن المسكين الذي لا يسأل ولا يعلم مكانه فيتصدق عليه ( 1 ) قال معمر وقال الزهري فذلك المحروم ( 2 )

باب اصحاب الأموال

20028 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن يحيى بن أبي كثير عن هلال بن أبي ميمونة عن عطاء بن يسار عن أبي سعيد الخدري قال بينا رسول الله صلى الله عليه وسلم يخطب إذ قال إن مما أتخوف عليكم إذا فتحت لكم زهرات الدنيا وزينتها فتنافسوها كما تنافسها من كان قبلكم فتهلككم كما أهلكتهم فقام إليه رجل كالأعرابي فقال يا رسول الله وهل يأتي الخير بالشر فسكت رسول الله صلى الله عليه وسلم ساعة حتى ظننا أنه أوحي إليه ثم قال وهو يمسح الرحضاء عن جبينه أين السائل إن الخير لا يأتي إلا بالخير وإن مما ينبت الربيع يقتل أو يلم إلا آكلة الخضراء أكلت حتى انتفخت خاصرتاها ثم استقبلت عين الشمس فبالت وثلطت ونعم الصاحب المال لمن أعطى منه المسكين والفقير وذا القربى أو كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

20029 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن صاحب له أن أبا


97

الدرداء كتب إلى سلمان أن يا أخي اغتنم صحتك وفراغك قبل أن ينزل بك من البلاء ما لا يستطيع العباد رده واغتنم دعوة المبتلي ويا أخي ليكن المسجد بيتك فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إن المسجد بيت كل تقي وقد ضمن الله لمن كانت المساجد بيوتهم بالروح والرحمة والجواز على الصراط إلى رضوان الله ويا أخي ارحم اليتيم وأدنه منك وامسح برأسه وأطعمه من طعامك فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم وأتاه رجل يشكو قسوة قلبه فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم أتحب أن يلين قلبك قال نعم قال فأذن اليتيم إليك وامسح برأسه وأطعمه من طعامك فإن ذلك يلين قلبك وتقدر على حاجتك ويا أخي لا تجمع ما لا تستطيع شكره فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول يجاء بصاحب الدنيا يوم القيامة الذي أطاع الله فيها هو بين يدي ماله وماله خلفه فكلما تكفأ به الصراط قال له امض فقد أديت الحق الذي عليك قال ويجاء بالآخر الذي لم يطع الله فيه وماله بين كتفيه فيعثره ماله ويقول ويلك هلا عملت بطاعة الله في مالك فلا يزال كذلك يدعو ( 1 ) بالويل والثبور ويا أخي أني حدثت أنك اشتريت خادما وإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لا يزال العبد من الله وهو منه ما لم يخدم فإذا خدم وجب عليه الحساب وإن أم الدرداء سألتني خادما - وأنا يومئذ موسر - فكرهت ذلك لها خشيت من الحساب ويا أخي من لي ولك بأن نوافي يوم القيامة ولا نخاف حسابا ويا أخير لا تغترن ( 2 )


98

بصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم فإنا قد عشنا بعده دهرا طويلا والله أعلم بالذي أصبنا بعده ( 1 )

20030 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر ع ابن طاووس عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مر بقوم يتذاكرون فقال ما كنتم تذاكرون قالوا كنا نتذاكر الدنيا وهمومها ونخشى الفقر فقال لأنا للغنى أخوف عليكم مني للفقر قالوا يا رسول الله وهل يأتي الخير بالشر قال النبي صلى الله عليه وسلم أو خير هو

20031 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس عن أبيه قال يجاء يوم القيامة بالمال وصاحبه فيتحاجان فيقول صاحب المال أليس قد جمعتك في يوم كذا وفي ساعة كذا فيقول له المال قد قضيت بي حاجة كذا وأنفقتني في كذا فيقول صاحب المال إن هذا الذي تعدد علي حبال أوثق بها فيقول المال فأنا حلت بينك وبين أن تصنع بي ما أمرك الله

20032 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن أبي قلابة رفع الحديث إلى النبي صلى الله عليه وسلم قال من أعطى فضل ماله فهو خير له ومن منع ذلك فهو شر له ولا يلوم الله على الكفاف ( 2 )


99

باب جوامع الكلام وغيره

20033 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن ابن المسيب وأبي سلمة عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم نصرت بالرعب وأعطيت جوامع الكلام ( 1 ) وبينا أنا نائم إذ جيء بمفاتيح خزائن الأرض فوضعت في يدي قال أبو هريرة لقد ذهب رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنتم تنتثلونها ( 2 )

20034 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس عن أبيه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم نصرت بالرعب وأعطيت جوامع الكلام وأعطيت الخزائن وخيرت بين أن أبقى حتى أرى ما يفتح على أمتي وبين التعجيل فاخترت التعجيل

20035 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس عن أبيه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لو كان عندي مثل أحد ذهبا لأحببت أن لا يمر بي ثلاث وعندي منه شيء إلا شيء ارصده لدين ( 3 )

باب الديوان

20036 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن إبراهيم


100

ابن عبد الرحمن بن عوف قال لما أتي عمر بكنوز كسرى قال له عبد الله بن الأرقم الزهري ألا تجعلها في بيت المال حتى تقسمها قال لا يظلها سقف حتى أمضيها فأمر بها فوضعت في صرح المسجد فباتوا يحرسونها فلما أصبح أمر بها فكشف عنها فرأى فيه من الحمراء والبيضاء ما يكاد يتلألأ منه البصر قال فبكى عمر فقال له عبد الرحمن بن وعوف ما يبكيك يا أمير المؤمنين فوالله إن كان هذا ليوم شكر ويوم سرور ويوم فرح فقال عمر كلا إن هذا لم يعطه قوم إلا ألقي بينهم العداوة والبغضاء ثم قال أنكيل لهم بالصاع أم نحثو فقال علي بل أحثوا لهم ثم دعا حسن بن علي أول الناس فحثا له ثم دعا حسينا ثم أعطى الناس ودون ( 1 ) الدواوين وفرض للمهاجرين لكل رجل منهم خمسة آلاف درهم في كل سنة وللأنصار لكل رجل منهم اربعة آلاف درهم وفرض لأزواج النبي صلى الله عليه وسلم لكل امرأة منهن اثني عشر ألف درهم إلا صفية وجويرية فرض لكل واحدة منهما ستة آلاف درهم ( 2 )

20037 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري وقتادة قالا فرض عمر لأهل بدر للمهاجرين منهم لكل رجل منهم ستة آلاف درهم ( 3 )


101

20038 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال انكسرت قلوص من إبل الصدقة فجفنها ( 1 ) عمر ودعا الناس ( 2 ) عليها فقال له العباس لو كنت تصنع بنا هكذا فقال عمر إنا والله ما وجدنا لهذا المال سبيلا إلا أن يؤخذ من حق ويوضع في حق ولا يمنع من حق ( 3 )

20039 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن مالك ابن أوس بن الحدثان أنه سمع عمر بن الخطاب يقول ما على وجه الأرض مسلم إلا له في هذا الفيء حق إلا ما ملكت أيمانكم

20040 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن عكرمة ابن خالد عن مالك ابن أوس بن الحدثان قال قرأ عمر ﴿ إنما الصدقات للفقراء - وحتى بلغ - ﴿ عليم حكيم 4 ﴿ واعلموا أنما غنمتم من شيء فأن لله خمسه - حتي بلغ - ﴿ وابن السبيل 5 ثم قال هذه لهؤلاء ثم قرأ ﴿ ما أفاء الله على رسوله من أهل القرى - حتى بلغ - ﴿ والذين جاؤوا من بعدهم 6 ثم قال هذه استوعبت المسلمين عامة فلئن عشت ليأتين الراعي وهو بسرو ( 1 ) حمير نصيبه منها لم يعرق فيها جبينه ( 2 )


102

20041 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن عروة ابن الزبير وسعيد بن المسيب وعن هشام عن أبيه أن النبي صلى الله عليه وسلم أعطى حكيم بن حزام دون ما أعطى أصحابه فقال حكيم يا رسول الله ما كنت أظن أن تقصر بي دون أحد فزاده النبي صلى الله عليه وسلم ثم استزاده فزاده حتى رضي فقال يا رسول الله أي ( 3 ) عطيتك خير قال الأولى ثم قال النبي صلى الله عليه وسلم يا حكيم بن حزام إن [ هذا ] ( 4 ) المال خضرة حلوة فمن أخذه بسخاوة نفس وحسن أكلة ( 5 ) بورك له فيه ومن أخذه بإشارف نفس وسوء أكلة ( 5 ) لم يبارك له فيه وكان كالذي يأكل ولا يشبع واليد العليا خير من اليد السفلى قال ومنك يا رسول الله قال ومني قال والذي بعثك بالحق لا أرزأ بعدك أحدا شيئا فلم يقبل عطاء ولا ديوانا حتى مات فكان عمر يدعوه بعد ذلك ليأخذ منه فيأبى فيقول


103

عمر اللهم أني أشهدك على حكيم بن حزام أني أدعوه إلى حقه من هذا المال فيأبى وإني أبرأ إلى الله منه فقال حكيم والله لا أرزأك ولا غيرك شيئا ابدا ( 1 ) قال فمات حين مات وإنه لمن أكثر قريش مالا ( 2 )

20042 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر قال حدثني جعفر ابن برقان عن ميمون بن مهران قال دعاني محمد بن مروان إلى أن يكتبني في الديوان فأبيت فقال لي أما تكره أن لا يكون لك في المسلمين سهم قال قلت إن لي في المسلمين سهما وإن لم أكن في الديوان قال فهل تعلم أحدا من السلف لم يكن في الديوان قال قلت نعم قال من هو قلت حكيم بن حزام

20043 أخبرنا عب الرزاق عن عمر عن هشام بن عروة عن أبيه قال محا الزبير نفسه من الديوان حين قتل عمر ومحا عبد الله ابن الزبير نفسه حين قتل عثمان

20044 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن زيد بن أسلم عن عطاء بن يسار أن النبي صلى الله عليه وسلم بعث إلى عمر بشيء فرده وقال يا رسول الله أليس قد أخبرتنا أن خيرا لأحدنا ألا يأخذ لأحد شيئا فقال النبي صلى الله عليه وسلم إنما ذلك عن مسألة وأما ما كان عن غير مسألة فإنما هو رزق رزقكه الله قال والذي بعثك بالحق لا أسأل أحدا شيئا ولا يأتيني من غير مسألة إلا أخذته


104

20045 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن السائب ابن يزيد قال لقي عمر بن الخطاب عبد الله بن السعدي فقال ألم أحدث أنك تلي العمل من أعمال المسلمين ثم تعطى عمالتك فلا تقبلها قال إني بخير ولي رقيق وأفراس وأنا غني عنها وأحب أن يكون عملي صدقة على المسلمين فقال عمر لا تفعل فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يعطيني العطايا فأقول يا نبي الله أعطه غيري حتى أعطاني مرة فقلت يا نبي الله أعطه غيري فقال خذه يا عمر فإما أن تتموله وإما أن تصدق به وما آتاك الله من هذا المال وأنت غير مشرف ولا سائل فخذه ومالا فلا تتبعه نفسك ( 1 )

20046 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن ابن سيرين عن الأحنف بن قيس قال كنا جلوسا عند باب عمر فخرجت علينا جارية فقلنا هذه سرية أمير المؤمنين فقالت والله ما أنا بسرية وما أحل له وإني لمن مال الله قال ثم دخلت فخرج علينا عمر فقال ما ترونه يحل لي من مال الله - أو قال من هذا المال - قال قلنا أمير المؤمنين أعلم بذلك منا قال - حسبته قال - ثم سألنا فقلنا له مثل قولنا الأول فقال إن شئتم أخبرتكم ما


105

استحل منه ما أحج ( 1 ) واعتمر عليه من الظهر وحلتي في الشتاء وحلتي في الصيف وقوت عيالي شبعهم وسهمي في المسلمين فإنما أنا رجل من المسلمين قال معمر وإنما كان الذي يحج عليه ويعتمر بعيرا واحدا ( 2 )

20047 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن ابن سيرين قال لقي عمر بن الخطاب ذا قرابة له فعرض لعمر أن يعطيه من المال فانتهزه عمر وذبره فانطلق الرجل ثم لقيه عمر بعد فقال له أجئتني لأعطيك مال الله ماذا أقول لله إذا لقيته ملكا خائنا أفلا كنت سألتني من مالي فأعطاه من ماله مالا كثيرا - قال حسبت أنه قال - عشرة آلاف درهم ( 3 )

20048 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال لما استخلف أبو بكر قال قد علم قومي أن حرفتي لم تكن لتعجز عن مؤونة أهلي وقد شغلت في أمور المسلمين فسأتحرف للمسلمين في أمور ( 4 ) وسيأكل آل أبي بكر من هذا المال ( 5 )

20049 أخبرنا عبد الزراق قال أخبرنا معمر عن الزهري عن عمر بن محمد عن محمد بن جبير بن مطعم عن أبيه قال لما قفل رسول الله صلى الله عليه وسلم من غزوة حنين تبعه الأعراب يسألونه فألجؤوه إلى سمرة فخطفت رداءه وهو على راحلته فقال ردوا على ردائي أتخشون علي البخل فوالله لو كان لي عدد هذه العضاه نعما لقسمته بينكم ثم لا تجدوني بخيلا ولا جبانا ولا كذابا ( 1 )


106

باب الصدقة

20050 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أيوب عن القاسم بن محمد عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن العبد إذا تصدق بطيب تقبلها الله منه وأخذها بيمينه ورباها كما يربي أحدكم مهره أو فصيله وإن الرجل ليتصدق باللقمه فتربو في يد الله أو قال في كف الله حتى تكون مثل الجبل فتصدقوا ( 2 )

20051 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أبي إسحاق عن الحارث عن علي قال جاء ثلاثة نفر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال أحدهم كانت لي مئة أوقية فأنفقت منها عشر أواق وقال الآخر كانت لي مائة دينار فتصدقت منها بعشرة دنانير وقال الآخر كانت لي عشرة دنانير فتصدقت منها بدينار فقال النبي صلى الله عليه وسلم أنتم في الأجر سواء كل إنسان منكم تصدق بعشر ماله ( 1 )


107

باب النفقة في سبيل الله

20052 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن حميد ابن عبد الرحمن عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من أنفق زوجين من ماله دعي من أبواب الجنة والجنة أبواب فمن كان من أهل الصلاة دعي من باب الصلاة ومن كان من أهل الجهاد دعي من باب الجهاد ومن كان من أهل الصيام دعي من باب الريان قال فقال أبو بكر والله يا رسول الله ما على أحد من ضرورة أن يدخل من أيها دعي فهل يدعى منها كلها أحد يا رسول الله قال نعم وإني لأرجو أن تكون منهم ( 2 )

20053 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عمن سمع الحسن يقول ما شيء أجهد على الرجل من مال أنفقه في حق أو صلاة من جوف الليل

20054 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الأعمش عن أبي عمرو الشيباني عن أبي مسعود الأنصاري قال جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال إنه أبدع بي ( 3 ) فاحملني فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما عندي شيء ولكن ايت فلانا فاسأله فلعله أن يحملك فذهب إليه فحمله ثم مر على النبي صلى الله عليه وسلم فأخبره أنه قد حمله فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم من دل على خير فله مثل أجر فاعله ( 1 )


108

20055 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن سماك بن الفضل عن عروة بن محمد عن أبيه عن جده ( 2 ) قال سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول اليد المنطية ( 3 ) خير من اليد السفلى ( 4 )

باب إحصاء الصدقة

20056 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أيوب عن ابن أبي مليكة أن اسماء بنت أبي بكر قالت يا رسول الله مالي شيء إلا ما يدخل علي الزبير أفأنفق منه قال أنفقي ولا توكي فيوكى عليك

وصية عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه

20057 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن زيد بن أسلم قال جاء رجل فسأل النبي صلى الله عليه وسلم فقال ما عندنا شيء ولكن ابتع علينا فقال عمر هذا تعطي ( 1 ) ما عندك ولا تتكلف ما ليس عندك فقال رجل من الأنصار أنفق يا رسول الله ولا تخف من ذي العرش إقلالا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم بهذا أمرني ربي


109

20058 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة أن عمر بن الخطاب حين طعن قال أوصي الخليفة من بعدي خيرا وأصيه بالمهاجرين خيرا أن يعرف حقوقهم وأن ينزلهم علي منازلهم وأوصيه بالأنصار الذين تبووأ الدار والإيمان من قبل خيرا أن يقبل من محسنهم ويتجاوز عن مسيئهم وأوصيه بأهل الأمصار خيرا فإنهم ردء الإسلام وغيظ العدو ( 2 ) وبيت المال ولا يرفع فضل صدقاتهم إلا بطيب أنفسهم وأوصيه بأعراب البادية فإنهم أصل العرب ومادة الإسلام أن تؤخذ صدقاتهم من حواشي اموالهم ( 3 ) وترد على فقرائهم وأوصيه بأهل الذمة خيرا ألا يكلفهم إلا طاقتهم وأن يقاتل من ورائهم وأن يفي لهم بعهدهم ( 4 )

باب حديث أهل الكتاب

20059 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن الزهري قال أخبرني ابن أبي نملة الأنصاري أن أباه ابا نملة أخبره أنه بينا هو جالس عند النبي صلى الله عليه وسلم جاءه رجل من اليهود ومر بجنازة فقال يا محمد هل تكلم هذه الجنازة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم الله أعلم فقال اليهودي إنها تكلم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما حدثكم أهل الكتاب فلا تصدقوهم ولا تكذبوهم وقولوا ﴿ آمنا - إلى - ﴿ وكتبه ورسله فإن كان باطلا لم تصدقوه وإن كان حقا لم تكذبوه ( 1 )


110

20060 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن عبيد الله [ ابن عبد الله ] ( 2 ) بن عتبة قال سمعت ابن عباس يقول كيف تسألون أهل الكتاب عن شيء وكتاب الله بين أظهركم محضا لم يشب ( 3 ) وهو أحدث الأخبار بالله وقد أخبركم الله عن أهل الكتاب أنهم كتبوا كتابا بأيديهم فقالوا هذا من عند الله وبدلوها وحرفوها عن مواضعها واشتروا بها ثمنا قليلا أفما ينهاكم ما جاءكم من الله عن مسألتهم فوالله ما رأينا أحدا منهم يسألكم عن الدين الذي أنزل إليكم ( 4 )

20061 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري أن حفصة جاءت إلى النبي صلى الله بكتاب من قصص يوسف في كتف فجعلت تقرؤه عليه والنبي صلى الله عليه وسلم يتلون وجهه فقال والذي نفسي بيده لو أتاكم يوسف وأنا بينكم فاتبعتموه وتركتموني لضللتم


111

20062 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن أبي قلابة أن عمر نب الخطاب مر برجل وهو يقرأ كتابا فاستمعه ساعة فاستحسنه فقال للرجل أتكتب لي من هذا الكتاب قال نعم فاشترى أديما فهناه ثم جاء به إليه فنسخه له في ظهره وبطنه ثم أتى به إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فجعل يقرؤه عليه وجعل وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم يتلون فضرب رجل من الأنصار بيده الكتاب وقال ثكلتك أمك يا ابن الخطاب ألا ترى وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم منذ اليوم وأنت تقرأ عليه هذا الكتاب فقال النبي صلى الله عليه وسلم عند ذلك إنما بعثت فاتحا وخاتما وأعطيت جوامع الكلام وفواتحه فلا يهلكنكم المشركون

باب القدر

20063 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن الزهري عن ابن المسيب أن عمر بن الخطاب قال يا نبي الله أرأيت ما نعمل ألأمر قد فرغ منه أم لأمر نستقبله استقبالا قال بل لأمر قد فرغ منه فقال عمر ففيم العمل فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم كل لا ينال إلا بالعمل فقال عمر إنا نجتهد ( 1 )

20064 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس عن أبيه قال سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم فقيل فيم العمل يا رسول الله أفي شيء نأتنفه أم فيما قد فرغ منه قال [ فيما قد فرغ منه قالوا ] ( 1 ) ففيم العمل قال إنه كل ميسر قالوا الآن نجتهد


112

20065 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن حميد ابن عبد الرحمن عن أمه أم كلثوم بنة عقبة - وكانت من المهاجرات الأول - أن عبد الرحمن بن عوف غشي عليه غشية ظنوا أن نفسه فيها فخرجت إلى المسجد تستعين بما أمرت أن تستعين به من الصبر والصلاة فلما أفاق قال أغشي علي قالوا نعم قال صدقتم إنه أتاني ملكان في غشيتي هذه فقالا ألا تنطلق فنحاكمك إلى العزيز الأمين فقال ملك آخر أرجعاه فإن هذا ممن كتبت له السعادة وهم في بطون امهاتهم وسيمتع الله بن بنيه ما شاء الله قال فعاش شهرا ثم مات

20066 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال حدثني ابن هبيرة قال سمعت ابن عمر يقول إذا خلق الله النسمة قال ملك الأرحام معرضا أي رب أذكر أم أنثى فيقضي الله إليه أمره في ذلك ثم يقول أي رب اشقي أم سعيد فيقضي الله إليه أمره في ذلك ( 2 )

20067 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن أبي سلمة عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم احتج آدم وموسى فقال موسى لآدم أنت آدم الذي أدخلت ذريتك النار فقال آدم يا موسى اصطفاك الله برسالته وبكلامه وأنزل عليك التوراة فهل وجدت إني أهبط فقال نعم قال فحجة آدم ( 1 )


113

20068 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن همام بن منبه عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم تحاج آدم وموسى فقال موسى أنت الذي أغويت الناس وأخرجتهم من الجنة إلى الأرض فقال له آدم أنت الذي اعطاك الله علم كل شيء واصفاك على الناس برسالته قال نعم قال أفتلومني على أمر كان قد كتب قبل أن أفعله أو قال من قبل أن أخلق قال فحج آدم موسى

20069 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن ابن سيرين عن أبي هريرة نحوه

20070 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري وعن ابن طاووس عن أبيه قالا لقي عيسى بن مريم إبليس فقال أما علمت أنه لا يصيبك إلا ما قدر لك فقال إبليس فأوف بذروة هذا الجبل فترد ( 2 ) منه فانظر أتعيش أم لا قال ابن طاووس عن أبيه فقال أما علمت أن الله قال لا يجربني ( 1 ) عبدي فإني أفعل ما شئت قال وقال الزهري قال إن العبد لا يبتلي ربه ولكن الله يبتلي عبده قال فخصمه


114

20071 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن الزهري قال بلغني أنهم وجدوا في مقام إبراهيم ثلاثة صفوح في كل صفح منها كتاب وفي الصفح الأول أنا الله ذو بكة صغتها يوم صغت الشمس وحففتها بسبعة أملاك حفا وباركت لاهلها في اللحم واللبن وفي الصفح الثاني أنا الله ذو بكة خلقت الرحم وشققت لها أسما من اسمي فمن وصلها وصلته ومن قطعها بتته وفي الثالث أنا الله ذو بكة خلقت الخير والشر فطوبى لمن كان الخير على يديه وويل لمن كان الشر على يديه ( 2 )

20072 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن سعيد بن حبان عن يحيى بن يعمر قال قلت لابن عمر إن ناسا عندنا يقولون إن الخير والشر بقدر وناس يقولون إن الخير والشر ليس بقدر فقال ابن عمر إذا رجعت إليهم فقل لهم إن ابن عمر يقول لكم إنه منكم بريء وانتم منه براء ( 3 )

20073 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس عن أبيه أن رجلا قال لابن عباس إن ناسا يقولون إن الشر ليس بقدر فقال ابن عباس فبيننا وبين أهل القدر هذه الآية ﴿ سيقول الذين أشركوا لو شاء الله ما أشركنا حتى ﴿ فلو شاء لهداكم أجمعين 1


115

20074 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن منصور عن سعد ابن عبيدة عن أبي عبد الرحمن السلمي عن علي بن أبي طالب قال خرجنا على جنازة فبينا نحن في البقيع إذ خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم وبيده مخصرة ( 2 ) فجاء فجلس ثم نكث بها في الأرض ساعة ثم قال ما من نفس منفوسة إلا قد كتب مكانها من الجنة أو النار وإلا قد كتبت شقية أو سعيدة قال فقال رجل ألا نتكل على كتابنا ( 3 ) يا رسول الله وندع العمل قال لا ولكن اعملوا فكل ميسر ( 4 ) أما أهل الشقاء فييسرون لعمل أهل الشقاء وأما أهل السعادة فييسرون لعمل أهل السعادة ثم تلا هذه الآية ﴿ فأما من أعطى واتقى وصدق بالحسنى فسنيسره لليسرى وأما من بخل واستغنى وكذب بالحسنى فسنيسره للعسرى 5 6

20075 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس عن أبيه قال اجتنبوا الكلام في القدر فإن المتكلمين فيه يقولون بغير علم


116

20076 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أبي إسحاق عن أبي الأحوص عن ابن مسعود قال إنما هما اثنتان الهدي والكلام فأحسن الكلام كلام الله وأحسن الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم إلا اياكم والمحرمات والبدع فإن شر الأمور محدثاتها وكل محدثة ضلالة ألا لا يطول عليكم ألأمد فتقسو قلوبكم ألا كل ما هو آت قريب ألا إن البعيد ما ليس بآت ألا إن ( 1 ) الشقي من شقي في بطن أمه وأن السعيد من وعظ بغيره ( 1 ) ألا وإن شر الروايا ( 2 ) روايا الكذب ألا وإن الكذب لا يصلح في جد ولا هزل ولا أن يعد الرجل صبيه ثم لا ينجز له ألا و ( 3 ) إن الكذب يهدي إلى الفجور وإن الفجور يهدي إلى النار وإن الصدق يهدي إلى الفجور وإن الفجور يهدي إلى النار وإن الصدق يهدي إلى البر وإن البر يهدي إلى الجنة وإنه يقال للصادق صدق وبر ويقال للكاذب كذب وفجر وإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إن العبد ليكذب حتى يكتب كذابا ويصدق حتى يكتب صديقا ( 3 ) ثم قال


117

إياكم والعضة أتدرون ما العضة ( 1 ) النميمة ونقل الأحاديث

20077 أخبر عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن عطاء بن يزيد عن أبي هريرة قال سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أطفال المشركين فقال الله اعلم بما كانوا عاملين ( 2 )

20078 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس عن أبيه قال سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ذراري المشركين فقال الله أعلم بما كانوا عاملين

20079 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة عن الحسن أن سلمان قال أولاد المشركين خدم لأهل الجنة ( 3 ) ثم قال الحسن ما يعجبون ( 4 ) أكرمهم الله وأكرم بهم

20080 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس عن أبيه عن ابن عباس قال العجز والكيس ( 1 ) بقدر ( 2 )


118

20081 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أبي إسحاق عن الحارث عن ابن مسعود أنه قال لن يجد رجل طعم الإيمان - ووضع يده على فيه - حتى يؤمن بالقدر ويعلم أنه ميت وأنه مبعوث ( 3 )

20082 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة أن ابن مسعود قال ثلاث من كن فيه يجد بهن حلاوة الإيمان ترك المراء في الحق والكذب في المزاحة ويعلم أن ما أصابه لم يكن ليخطئه وأن ما أخطأه لم يكن ليصيبه

20083 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أبي إسحاق عن الحجاج - رجل من الأسد - قال سألت سلمان كيف الإيمان بالقدر يا ابا عبد الله [ قال ] ( 4 ) أن يعلم الرجل من قبل نفسه أن ما أصابه لم يكن ليخطئه وأن ما أخطأه لم يكن ليصيبه فذلك الإيمان بالقدر ( 5 )


119

20084 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عمن سمع الحسن يقول لما رمي طلحة بن عبيد الله يوم الجمل جعل يمسح الدم عن صدره وهو يقول ﴿ وكان أمر الله قدرا مقدورا 1

20085 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة عن الحسن قال من كذب بالقدر فقد كذب بالقرآن ( 2 )

20086 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن غير واحد عن الحسن أنه كان يقول الآجال والأرزاق والبلاء والمصائب والحسنات بقدر من الله والسيئات من أنفسنا ومن الشيطان ( 3 )

20087 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن ابن المسيب عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم كل مولود يولد على الفطرة فأبواه يهودانه أو ينضرانه أو يمجسانه كما تنتج ( 4 ) البهيمة هل تحسون فيها من جدعاء ( 5 ) قال ثم يقول أبو هريرة وأقرأوا إن شئتم ﴿ فطرة الله التي فطر الناس عليها 6 قال معمر فقلت للزهري كيف تحدث بهذا وأنت على غيره قال نحدث بما سمعنا ( 1 )


120

20088 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن قتادة عن مطرف بن عبد الله بن الشخير عن عياض بن حمار المجاشعي قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الله أمرني أن أعلمكم ما جهلتم مما علمني ( 3 ) يومي هذا وأنه قال إن كل مال نحلت عيالي ( 3 ) فهو لهم حلال وإني خلقت عبادي كلهم حنفاء فأتتهم الشياطين فاجتالتهم ( 4 ) عن دينهم وحرمت عليهم ما أحللت وأمرتهم أن يشركوا بي ما لم أنزل به سلطانا إن الله نظر إلى أهل الأرض فمقتهم عربهم وعجمهم ( 5 ) إلا بقايا من أهل الكتاب وإن الله أمرني أن أحرق قريشا ( 6 ) فقلت


121

يا رب إذا بثلغوا ( 1 ) رأسي حتى يدعوه خبزة فقال إنما بعثتك لأبتليك وابتلي بك وقد أنزلت عليك كتابا لا يغسله الماء تقرؤه في المنام واليقظة واغزهم ( 2 ) نغزك وأنفق ينفق عليك وابعث جيشا نمددك بخمسة أمثالهم وقاتل بمن أطاعك من عصاك ثم قال أهل الجنة ثلاثة إما مقسط ورجل رحيم رقيق القلب لكل ذي قربى ومسلم ورجل غني عفيف متصدق ( 3 ) وأهل النار خمسة الضعيف الذي لا زبر ( 4 ) له الذين هم فيكم تبع لا يبتغون ( 5 ) بذلك أهلا ولا مالا ورجل إن أصبح أصبح يخادعك عن أهلك ومالك ( 6 ) ورجل لا يخفى له ( 7 ) طمع وإن دق إلا ذهبت به ( 8 ) والشنظير الفاحش قال وذكر البخل والكذب ( 9 )

20089 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة عن مطرف بن عبد لله قال إن الله لم يكل الناس إلى القدر وإليه يعودون


122

20090 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عمن سمع الحسن يحدث عن الأسود بن سريع ( 1 ) قال بعث النبي صلى الله عليه وسلم سرية فأفضى بهم القتل إلى الذرية فقال لهم النبي صلى الله عليه وسلم ما حملكم على قتل الذرية قالوا يا رسول الله أليسوا أولاد المشركين ثم قام النبي صلى الله عليه وسلم خطيبا فقال إن كل مولود يولد على الفطرة حتى يعرب عنه ( 2 ) لسانه ( 3 )

20091 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر قال كتب عمر بن عبد العزيز إلى عدي بن أرطاة أما بعد إن استعمالك سعد بن مسعود على عمان كان من الخطايا التي قدر الله عليك وقدر أن تبتلى بها

20092 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا أبي أن ابا المقدام قال لوهب يا أبا محمد قد جالستك وقلت في القديم جالست عطاء ومجاهدا فخلفوك ( 4 ) قال كل مصيب هؤلاء نزهوا الله وهؤلاء غضبوا ( 1 ) لله وأخطؤوا في التفسير


123

20093 أخبرنا عبد الرزاق عن الثوري عن الأعمش عن زيد ابن وهب قال أخبرنا ابن مسعود قال أخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو الصادق المصدوق أن خلق أحدكم يجمع في بطن أمه أربعين ليلة ثم يكون علقة مثل ذلك ثم يكون مضغة مثل ذلك ثم يبعث الله الملك بأربع كلمات فيقول اكتب أجله وعمله وشقي أو سعيد وأن الرجل ليعمل بعمل أهل الجنة حتى يكون وما بينه وبين الجنة إلا ذراع فيغلب عليه الكتاب الذي سبق فيختم له بعمل أهل النار وأن الرجل ليعمل بعمل أهل النار حتى يكون وما بينه وبينها إلا ذراع فيغلب عليه الكتاب الذي سبق فيعمل بعمل أهل الجنة فيدخل الجنة ( 2 )

20094 أخبرنا عبد الرزاق عن الثوري عن فطر [ عن ] ( 3 ) ابن سابط عن أبي بكر الصديق قال خلق الله الخلق وكانوا قبضتين فقال لمن في يمينه ادخلوا الجنة بسلام وقال لمن في الأخرى ادخلوا النار ولا أبالي فذهبت إلى يوم القيامة ( 4 )


124

20095 أخبرنا عبد الرزاق عن الثوري عن طلحة بن يحيى عن عائشة ابنة طلحة عن عائشة أم المؤمنين قالت أتي رسول الله صلى الله عليه وسلم بصبي من الأنصار فصلى عليه قالت فقلت يا رسول الله طوبي لهذا لم يعمل سوءا ولم يدره عصفور ( 1 ) من عصافير الجنة فقال أو غير ذلك يا عائشة إن الله خلق الجنة وخلق لها أهلا وخلق النار وخلق لها أهلا خلقهم لها وهم في أصلاب آبائهم ( 2 )

20096 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن عطاء بن السائب عن عبد الله بن حفص عن يعلى بن مرة قال اجتمعنا نفرا من أصحاب علي فقلت لو حرسنا أمير المؤمنين إنه محارب ولا نأمن أن يغتال قال فبينا نحن نحرسه عند باب حجرته حتى خرج لصلاة الصبح فقال ما شأنكم قلنا حرسناك يا أمير المؤمنين إنك محارب وخشينا أن تغتال فحرسناك فقال أمن أهل السماء تحرسوني أم من أهل الأرض قلنا لا بل من أهل الأرض وكيف نستطيع أن نحرسك من أهل السماء قال فإنه لا يكون شيء في الأرض حتى يقدر في السماء وليس من أحد إلا قد وكل به ملكان يدفعان عنه ويكلآنه حتى يجيء قدره فإذا جاء قدره خليا بينه وبين قدره

20097 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر قال بلغني أن عمرو ابن العاص قال لأبي موسى وددت أني أجد من أخاصم إليه ربي فقال أبو موسى أنا فقال عمرو ايقدر علي شيئا ويعذبني عليه فقال أبو موسى نعم قال لم قال لأنه لا يظلمه فقال صدقت


125

20098 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن بديل العقيلي عن مطرف بن عبد الله بن الشخير قال ابن آدم لم توكل إلى القدر وإليه تصير ( 1 )

20099 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر قال كنت عند ابن طاووس وعنده ابن له إذ أتاه رجل يقال له صالح يتكلم في القدر فتكلم بشيء قنبه ( 2 ) فأدخل ابن طاووس إصبعيه في أذنيه وقال لابنه أدخل أصابعك في أذنيك واشدد فلا تسمع من قوله شيئا فإن القلب ضعيف

20100 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن عمران صاحب له قال إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ما تركت شيئا يقربكم من الجنة ويباعدكم عن النار إلا قد بينته لكم وإن روح القدس نفث في روعي وأخبرني أنها لاتموت نفس حتى تستوفى أقصى رزقها وإن أبطأ عنها فيا أيها الناس اتقوا الله وأجملوا في الطلب ولا يحملن أحدكم استبطاء رزقه أن يخرج إلى ما حرم الله عليه فإنه لا يدرك ما عند الله إلا بطاعته


126

20101 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال سألت سعيد بن المسيب عن القدر فقال ما قدر الله فقد قدره

20102 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس عن أبيه قال [ قال ] رجل لابن عباس الحمد لله الذي جعل هوانا على سواك فقال إن الهوى كله ضلالة

20103 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر أن عمر بن عبد العزيز قال قد أفلح من عصم من الهوى والغضب والطمع

باب الإيمان والإسلام

20104 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن ابن أبي كثير عن زيد بن سلام عن أبي سلام عن أبي أمامة قال قال رجل ما الإثم يا رسول الله قال ما حاك ( 1 ) في صدرك فدعه قال فما الإيمان قال من ساءته سيئاته وسرته حسنته فهو مؤمن ( 2 )

20105 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن سهيل بن أبي صالح عن أبيه عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم الإيمان بضعة وسبعون - أو قال بضعة وستون - بابا أفضلها شهادة أن لا إله إلا الله وأصغرها إماطة الأذى عن الطريق والحياء شعبة من الإيمان ( 1 )


127

20106 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن الأعمش عن شقيق قال كنا مع ابن مسعود في سفر فلقي ركبا فقلنا من القوم قالوا نحن المؤمنون قال ابن مسعود فهلا قالوا نحن أهل الجنة

20107 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن أبي قلابة عن عمرو بن عبسة قال قال رجل يا رسول الله ما الإسلام قال أن يسلم قلبك لله وأن يسلم المسلمون من لسانك ويدك قال فإي الإسلام أفضل قال الإيمان قال وما الإيمان قال أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله والبعث بعد الموت قال فأي الإيمان أفضل قال الهجرة قال وما الهجرة قال أن تهجر السوء قال فأي الهجرة أفضل قال الجهاد قال وما الجهاد قال أن تقاتل الكفار إذا لقيتهم قال فأي الجهاد أفضل قال من عقر جواده وأهريق دمه قال النبي صلى الله عليه وسلم ثم عملان هما من أفضل الأعمال إلا من عمل بمثلهما حجة مبرورة أو عمرة ( 2 )


128

20108 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس قال كان أبي إذا قيل له أمؤمن أنت قال آمنت بالله وملائكته وكتبه ورسله لا يزيد على ذلك

20109 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس قال جاء إلى أبي رجل فقال يا ابا عبد الرحمن أنت أخي قال أمن بين عباد الله المسلمون ( 1 )

20110 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن عبد الكريم الجزري عن مجاهد أن ابا ذر سأل النبي صلى الله عليه وسلم عن الإيمان فقرأ عليه هذه الآية ﴿ ليس البر أن تولوا وجوهكم قبل المشرق والمغرب 2 حتى ختم الآية

20111 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري أن سفيان ابن عبد الله الثقفي قال قلت حدثني بحديث أنتفع به ( 3 ) قال قل آمنت بالله ( 4 ) ثم استقم قال قلت ما أخوف ما نتخوف علي قال فأخذ بلسانه ثم قال هذا ( 5 )


129

20112 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري أن رجلا من بني سليمان جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله بلغني أنه من لم يهاجر فقد هلك فقال النبي صلى الله عليه وسلم اقض الصلاة وآت الزكاة وحج البيت وصم شهر رمضان وانزل من قومك حيث أحببت

20113 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن رجل عن الحسن أن النبي صلى الله عليه وسلم قال من استقبل قبلتنا وأكل ذبيحتنا فهو المسلم له ما للمسلم وعليه ما على المسلم وحسابه على الله

20114 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن صالح بن مسمار وجعفر بن برقان أن النبي صلى الله عليه وسلم قال للحارث بن مالك ما أنت يا حارث بن مالك قال مؤمن يا رسول الله قال مؤمن حقا قال مؤمن حقا قال فإن لكل حق ( 1 ) حقيقة فما حقيقة ذلك قال عزفت نفسي من الدنيا وأسهرت ليلي وأظمأت نهاري وكأني أنظر إلى عرش ربي حين يجاء به ( 2 ) وكأني أنظر إلى أهل الجنة يتزاورون فيها وكأني أسمع عواء ( 3 ) أهل النار فقال النبي صلى الله عليه وسلم مؤمن نور قلبه ( 4 )


130

20115 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن بهز بن حكيم بن معاوية عن أبيه عن جده قال أتيت النبي صلى الله عليه وسلم فقلت والله ما جئتك حتى حلفت بعدد أصابعي هذه ألا أتبعك ولا أتبع دينك وإني أتيت ( 1 ) امرأ لا أعقل شيئا إلا ما علمني الله ورسوله وإني أسألك بالله بما بعثك ربك إلينا فقال اجلس ثم قال بالإسلام ثم بالإسلام ( 2 ) فقلت ما آية الإسلام فقال تشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسوله وتقيم الصلاة وتؤتي الزكاة وتفارق الشرك وأن كل مسلم عن ( 3 ) مسلم محرم أخوان نصيران لا يقبل الله من مشرك أشرك بعد إسلامه عملا إن ربي داعي وسائلي هل بلغت عباده فليبلغ شاهدكم غائبكم وإنكم تدعون مفدم على أفواهكم بالفدام ( 4 ) فأول ما ينبىء ( 5 ) عن أحدكم فخذه وكفه قال فقلت يا رسول اله فهذا باسا ( 6 ) قال نعم وأين ما تحسن يكفك وإنكم


131

تحشرون على وجوهكم وعلى أقدامكم وركبانا ( 1 )

20116 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن هشام بن عروة عن أبيه قال ما أحد أقر عينا من مؤمن متبين الإيمان

20117 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا بشر بن رافع عن يحيى بن أبي كثير عن أبي سلمة عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن السلام إسم من اسماء الله فأفشوه بينكم ( 2 )

باب بر الوالدين

20118 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن عثمان بن زفر عن بعض بني رافع بن مكيث عن رافع ( 3 ) بن مكيث وكان ممن شهد الحديبية أن النبي صلى الله عليه وسلم قال حسن الملكة نماء وسوء الخلق شؤم والبر زيادة في العمر والصدقة تمنع ميتة السوء ( 1 )


132

20119 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن عروة عن عائشة قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم نمت فرأيتني في الجنة فسمعت صوت قارىء فقلت من هذا فقالوا حارثة ( 2 ) بن النعمان فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم كذلك البر قال وكان أبر الناس بأمه ( 3 )

20120 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة أن موسى قال يا رب بماذا أبرك قال بر والديك حتى قالها ثلاثا

20121 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن بهز بن حكيم بن معاوية عن أبيه عن جده قال قلت يا رسول الله من أبر قال أمك حتى قالها ثلاثا قال قلت يا رسول الله من أبر قال أباك قال قلت يا رسول الله ثم من قال ثم الأقرب فالأقرب ( 4 )

20122 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن إسماعيل بن أمية قال رجل أوصني يا رسول الله قال لا تشرك بالله شيئا وإن حرقت أو نصفت قال زدني يا رسول الله قال بر والديك ولا ترفع عندهما صوتك وإن أمراك أن تخرج من دنياك فاخرج لهما قال زدني يا رسول الله قال لا تشرب الخمر فإنها مفتاح كل شر قال زدني يا رسول الله قال أدب أهلك وأنفق عليهم من طولك ولا ترفع عنهم عصاك أخفهم في ذات الله ( 1 ) قال معمر يعني بالعصا اللسان يقول بعضهم


133

20123 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا الحسن بن عمارة عن داوود بن علي بن عبد الله بن عباس عن أبيه عن جده قال قال رسول الله علقوا السوط حيث يراها ( 2 )

20124 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن يحيى بن أبي كثير قال لما قدم أبو موسى الأشعري وابو عامر على رسول الله صلى الله عليه سولم فبايعوه وأسلموا قال ما فعلت امرأة منكم تدعى كذا وكذا قالوا تركناها في أهلها قال فإنه قد غفر لها قالوا بما يا رسول الله قال ببرها والدتها قال كانت لها أم عجوز كبيرة فجاءهم النذير أن العدو يريدون أن يغيروا عليكم الليلة فارتحلوا لتلحقوا بعظيم قومهم ولم يكن معها ما تحتمل عليه فعمدت إلى أمها فجعلت تحملها على ظهرها فإذا أعيت وضعتها ثم ألزقت بطنها ببطن


134

أمها وجعلت رجليها تحت رجلي أمها من الرمضاء حتى نجت

20125 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن هشام بن عروة عن أبيه أن عمر بن الخطاب رد رجلا من الطريق أراد الغزو بغير إذن أبويه قال وكان أبوه ( 1 ) حين خرج قد قال قولا فبلغ ذلك عمر قال

تركت أباك مرعشة يداه
وأمك ما تسيغ لها شرابا

أتاه مهاجران تكنفاه

ليترك شيخة خطئا وخابا

إذا يبكي ( 2 ) الحمام ببطن وج
على بيضاته دعيا ( 3 ) كلابا ( 4 )

20126 أخبرنا عبد الرزاق عن محمد بن مسلم الطائفي عن إبراهيم بن ميسرة عن ابن المسيب قال سمعته يقول وج واد مقدس هذا في حديث عمر

20127 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عمن سمع ابن سيرين


135

يحدث أن فتى يقال له جريج كان في صومعة يترهب فيها فجاءته أمه تسلم عليه فقال الصلاة أحق والصلاة آثر فلم يجبها ثم جاءته الثانية فكذلك ثم الثالثة فغضبت فقالت لا أماتني الله حتى أراك مع المومسات - تعني مع الزناة ( 1 ) - فمكث ما شاء الله فجاء راعي غنم يوما فاستظل في صومعته ثم مرت جارية هندية فقام إليها الراعي فوطئها فحملت فسألوها فقالت من الراهب فذهبوا إليه فكلموه فلم يكلمهم فأرادوا أن يهدموا صومعته فكلمهم وسأل الله أن يفرج عنه فقالوا يا مرائي هذه الجارية قد حملت منك فعرف أنها دعوة أمه فقال دعوني أصلي ( 2 ) سجدتين قال فصلى سجدتين فسأل الله أن يفرج عنه فقام إليها فمسح بيده على بطنها وإنهم لواقفون ( 3 ) فقال من أبوك قال راعي آل فلان قال فنجا ( 4 )

20128 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أبان عن سعد بن مسعود أو غيره عن ابن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما من أحد يكون له والدان أو واحد فيبيتان عليه ساخطين ( 5 ) إلا فتح له بابان من النار وإن كان واحد ( 1 ) فواحد لا أعلمه إلا قال وإن ظلماه قال وإن ظلماه ( 2 ) قال وإن كان صباحا فكذلك ( 3 )


136

باب عقوق الوالدين

20129 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن عبد الكريم الجزري عن مجاهد يرويه قال لا يدخل الجنة عاق ولا منان ولا مدمن خمر ولا من أتى ذات محرم ولا مرتد أعرابيا بعد هجرة ( 4 )

20130 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن هشام بن عروة عن أبيه قال مكتوب في التوراة ملعون من سب أباه ملعون من سب أمه ملعون من برع ( 1 ) تخوم الأرض ملعون من صد عن سبيل الله أو ضال ( 2 ) سائلا


137

20131 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أبن أبي ذئب عن سعيد بن أبي سعيد قال سأل رجل كعبا عن العقوق ما تجدونه في كتاب الله من عقوق الوالد قال إذا أقسم عليه لم يبرره وإن سأله لم يعطه وإذا ائتمنه خانه فذلك العقوق

20132 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أبي هاشم الواسطي يرفع الحديث إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لعن الله من ذبح لغير الله لعن الله من غير منار الأرض يعني الأعلام

باب من يوقر وما جاء فيه

20133 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس عن أبيه قال من السنة أن يوقر أربعة العالم وذو الشيبة والسلطان والوالد قال ويقال إن من الجفاء أن يدعو الرجل والده باسمه


138

20134 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن هشام بن عروة عن رجل أن ابا هريرة رأى رجلا يمشي بين يدي ( 1 ) فقال ما هذا منك قال أبي قال فلا تمش بين يديه ولا تجلس حتى يجلس ولا تدعه باسمه ولا تستسب له ( 2 )

20135 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أبي عثمان عن شيخ من أهل البصرة أن لقمان قال لابنه يا بني لا ترغب في ود الجاهل فيرى أنك ترضى عمله ولا تتهاون بمقت الحكيم فيزهد فيك ( 3 )

20136 أخبرنا عبد الرزاق أسند الحديث قال من تعظيم جلال الله أن يوقر ذو الشيبة في الأسلام ( 4 )

باب من مات له ولد

20137 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أيوب عن أبي قلابة أن امرأة جاءت النبي صلى الله عليه وسلم بابن لها شاك فقالت يا رسول الله ادع الله له فإنه آخر ثلاثة دفنتهم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم جنة حصينة ( 1 ) 0


139

20138 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن ابن سيرين قال جاء الزبير بابنه عبد الله إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال النبي صلى الله عليه وسلم ما من مؤمنين يموت لهما ثلاثة إلا أدخلهم الله الجنة فيقول لهم ادخلوا الجنة فيقولون وآباؤنا فيقال لهم في الثالثة وآباؤكم ( 2 )

20139 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن الزهري عن سعيد بن المسيب عن أبي هريرة قال قال سول الله صلى الله عليه وسلم من مات له ثلاثة لم يبلغوا الحنث لم تمسه النار إلا تحلة القسم ( 3 )

20140 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ثابت عن أنس قال كان لأم سليم من أبي طلحة ابن فمرض مرضه الذي مات منه فلما مات غطته أمه بثوب فدخل أبو طلحة فقال كيف أمسى ابني اليوم قالت أمسى هادئا ( 4 ) فتعشى ثم قالت له في بعض الليل أرأيت لو أن رجلا أعارك عارية ثم أخذها منك إذا جزعت قال


140

لا قالت فإن الله أعارك عارية فأخذها منك قال فغدا إلى النبي صلى الله عليه وسلم فأخبره بقولها وقد كان أصابها تلك الليلة فقال النبي صلى الله عليه وسلم بارك الله لكما في ليلتكما قال ( 1 ) فولدت غلاما كان اسمه عبد الله فذكر أنه كان خير أهل زمانه ( 2 )

20141 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن زيد بن أسلم قال مات ابن لداود النبي صلى الله عليه وسلم فجزع عليه جزعا شديدا فقيل له ما كان يعدل عندك ( 3 ) قال كان أحب إلي من أهل الأرض ذهبا قيل فإن لك من الأجر على قدر ذلك أو على حسب ذلك

20142 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عمن سمع معاوية بن قرة يقول قال النبي صلى الله عليه وسلم لناس من الأنصار ما تعدون الرقوب فيكم قالوا الذي لا ولد له قال لا ولكنه الذي لا فرط له قال فما تعدون العائل فيكم قالوا الذي لا مال له قال لا ولكنه الذي لم يقدم لنفسه خيرا ( 4 )

20143 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن عبد الله ابن عثمان بن خثيم يرويه عن النبي صلى الله عليه وسلم أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما حسنا وحسينا فجعل هذا على هذا الفخذ وهذا على هذا الفخذ ثم أقبل على الحسن فقبله ثم أقبل علي الحسين فقبله ثم قال اللهم إني أحبهما فأحبهما ثم قال إن الولد مجبنة مبخلة مجهلة ( 1 )


141

باب الحياء والفحش

20144 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن ابن المنكدر عن عروة عن عائشة قال قالت أتى رجل فاستأذن على النبي صلى الله عليه وسلم فقال النبي صلى الله عليه سلم بئس أخ ( 2 ) القوم وابن العشيرة هذا وقالت فلما دخل أقبل عليه بوجهه وحدثه فلما خرج قالت قلت يا رسول الله ما قلت ثم أقبلت عليه بوجهك وحديثك قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن شر الناس منزلة عند الله يوم القيامة رجل اتقاه الناس لشره أو قال لفحشه ( 3 )

20145 أخبرنا عبد الرزاق قال اخبرنا معمر عن ثابت عن أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما كان الفحش في شيء قط إلا شانه ولا كان الحياء في شيء قط إلا زانه ( 1 )

قال معمر وبلغني أن الله يحب الحيي الحليم المتعفف ويبغض الفاحش البذيء السائل الملحف


142

20146 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن سالم عن ابن عمر أن رسول الله صلى الله عليه سلم مر برجل من الأنصار وهو يعظ أخاه من الحياء فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم [ دعه ] ( 2 ) فإن الحياء من الإيمان ( 3 )

20147 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قرة عن عون بن عبد الله قال ثلاث من الإيمان الحياء والعفاف ( 4 ) والعي ( 5 ) عي اللسان - لا عي القلب ولا عي العمل - وهن مما يزدن ( 6 ) في الآخرة وينقصن ( 7 ) من الدنيا وما يزدن ( 6 ) في الآخرة أكثر مما ينقصن ( 7 ) من الدنيا وثلاث مما ينقصن ( 7 ) من الآخرة ويزدن ( 6 ) في الدنيا الفحش والشح والبذاء ( 8 ) وما ينقصن ( 7 ) من الآخرة أكثر مما يزدن ( 6 ) في الدنيا ( 1 )


143

20148 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن من سمع الحسن يقول كان رسول الله صلى الله عليه سلم حييا وما فتاة في خدرها بأشد حياء من رسول الله صلى الله عليه وسلم في بعض الأمور ( 2 )

20149 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الأعمش عن أبي الضحى عن مسروق عن أبي مسعود الأنصاري أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ما أدرك الناس من النبوة الأولى إلا قول الرجل إذا لم تستحي فاصنع ما شئت ( 3 )

باب حسن الخلق

20150 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أبي حازم عن طلحة بن كريز الخزاعي قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الله كريم يحب الكرم ومعالي الأخلاق ويكره سفسافها ( 4 ) قال معمر وبلغني عن أبي الدرداء أنه قال إن الله يعطي بحسن الخلق درجة القائم الصائم ( 1 )


144

20151 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أبي إسحاق عن رجل من مزينة قال قيل يا رسول الله ما أفضل ما أوتي الرجل المسلم قال الخلق الحسن قال فما شر ما أوتي الرجل المسلم قال إذا كرهت أن يرى عليك شيء في نادي القوم فلا تفعله إذا خلوت

20152 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة أن عمر بن الخطاب قال خالطوا الناس بما يحبون وزايلوهم بأعمالكم وجدوا ( 2 ) مع العامة

20153 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن هارون بن رئاب قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ألا أخبركم بأحبكم إلي وأقربكم مني قالوا بلى يا رسول الله قال أحاسنكم أخلاقا الموطؤن أكنافهم الذين يألفون ويؤلفون ثم قال الا أخبركم بأبغضكم إلي وأبعدكم مني قالوا بلى يا رسول الله [ قال الثرثارون المتشدقون المتفيهقون قالوا يا رسول الله ] ( 3 ) قد عرفنا الثرثارون المتشدقون فما المتفيهقون قال المتكبرون ( 1 )


145

20154 أخبرنا معمر عن خلاد بن عبد الرحمن عن أبيه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ألا أخبركم بأحبكم إلي حتى ظنوا أنه سيسمى رجلا قالوا بلى يا رسول الله قال أحبكم إلي أحبكم إلي الناس ألا أخبركم بأبغضكم إلي حتى ظنوا أنه سيسمى رجلا قالوا بلى يا رسول الله قال أبغضكم إلي أبغضكم إلى الناس

20155 أخبرنا عبد الرزاق عن سفيان بن عيينة عن عمرو بن دينار قال نزل النبي صلى الله عليه وسلم برجل ذي عكر ( 2 ) من الإبل - وهي ستون أو سبعون أو تسعون إلى مئة من الإبل - وبقر وغنم فلم ينزله ولم يضفه ومر على امرأة بشويهات فأنزلته وذبحت له فقال النبي صلى الله عليه وسلم انظروا إلى هذا الذي له عكر من إبل وبقر وغنم مررنا به فلم ينزلنا ولم يضفنا وانظروا إلى هذه المرأة إنما لها شويهات أنزلتنا وذبحت لنا إنما هذه الأخلاق بيد الله فمن شاء أن يمنحه منها خلقا حسنا منحه ( 3 )


146

20156 قال وقال عمرو سمعت طاووسا يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو على المنبر يقول إنما يهدي إلى أحسن الأخلاق الله وإنما يصرف من أسوئها هو ( 1 )

20157 قال وقال عمرو بن دينار أيضا عن ابن أبي مليكة عن يعلى بن مملك عن أم الدرداء قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن أثقل شيء في ميزان المؤمن يوم القيامة خلق حسن ( 2 ) وإن الله يبغض الفاحش البذيء ( 3 )

باب الوباء والطاعون

20158 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن الزهري عن عامر بن سعد عن أسامة بن زيد قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن هذا الوباء رجز أهلك الله به بعض الأمم قبلكم وقد بقي منه في الأرض شيء يجيء أحيانا ويذهب أحيانا فإذا وقع وأنتم بأرض فلا تخرجوا منها وإذا سمعتم به في أرض فلا تأتوها ( 4 )


147

20159 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن عبد الحميد ابن عبد الرحمن بن زيد بن الخطاب عن عبد الله بن عبد الله بن الحارث بن نوفل عن عبد الله بن العباس قال خرج عمر بن الخطاب يريد الشام حتى إذا كان في بعض الطريق لقيه أبو عبيدة بن الجراح وأصحابه فأخبروه أن الوباء قد وقع بالشام قال فاستشار الناس فأشار عليه المهاجرون والأنصار أن يمضي وقالوا قد خرجنا لأمر ولا نرى أن نرجع عنه وقال الذين اسلموا يوم الفتح معاذ الله أن نرى هذا الرأي أن نختار دار البلاء على دار العافية وكان عبد الرحمن ابن عوف غائبا فجاء فقال إن عندي من هذا علما سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إذا سمعتم به في أرض فلا تقدموا عليه وإذا وقع بأرض وأنتم بها فلا تخرجوا فرارا منه قال فنادى عمر في الناس فقال إني مصبح على ظهر فأصبحوا عليه فقال له أبو عبيدة يا أمير المؤمنين أفرارا من قدر الله فقال عمر لو غيرك قالها يا أبا عبيدة نعم نفر من قدر الله إلى قدر الله أرأيت لو كانت لك إبل فهبطت واديا له عدوتان ( 1 ) إحداهما خصبة والأخرى جدبة اليس إن رعيت الخصبة رعيتها بقدر الله وإن رعيت الجدبة رعيتها بقدر الله قال نعم قال وقال له أرأيت لو رعى الجدبة وترك الخصبة أكانت معجزة ( 2 ) قال نعم قال فسر إذا قال


148

فسار حتى أتى المدينة فقال هذا المحل وهذا المنزل إن شاء الله قال الزهري فأخبرني سعيد بن المسيب أن عمر بن الخطاب رجع بالناس يومئذ من سرغ ( 1 )

20160 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري أن رجلا مات في بعض الأرياف من الطاعون ففزع له الناس فقال النبي صلى الله عليه وسلم حين بلغه ذلك فإني ارجو ألا تطلع إلينا بقاياها

20161 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن قتادة أن أبا بكر كان إذا بعث جيوشا إلى الشام قال اللهم ارزقهم الشهادة طعنا وطاعونا ( 2 )

20162 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن يحيى بن عبد الله ابن ريسان قال أخبرني من سمع فروة بن مسيك قال قلت يا رسول الله إن أرضا عندنا يقال لها أبين ( 3 ) هي أرض ريفنا وميرتنا وهي وبئة ( 4 ) أو قال وباؤها شديد فقال النبي صلى الله عليه وسلم دعها عنك فإن من القرف ( 1 ) التلف ( 2 )


149

20163 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن رجل عن الحسن أن عمر بن الخطاب قال عجبت لتاجر هجر وراكب البحر

20164 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال وقع طاعون بالشام في عهد عمر فكان الرجل لا يرجع إليه بساقبه ( 3 ) فقال عمرو بن العاص - وهو أمير الشام يومئذ - تفرقوا من هذا الرجز في هذه الجبال وهذه الأودية وقال شرحبيل بن حسنة بل رحمة ربكم ودعوة نبيكم وموت ( 4 ) الصالحين قبلكم لقد أسلمت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وإن هذا لأضل من حمار أهله ( 5 ) فقال معاذ بن جبل وسمعه يقول ذلك اللهم أدخل على آل معاذ نصيبهم من هذا البلاء قال فطعنت له امرأتان فماتتا ثم طعن ابن له فدخل عليه فقال ﴿ الحق من ربك فلا تكونن من الممترين 6 فقال ﴿ ستجدني إن شاء الله من الصابرين 7 قال ثم مات ابنه ذلك


150

فدفنه ثم طعن معاذ فجعل يغشى عليه فإذا أفاق قال رب غمني غمك فوعزتك إنك لتعلم أني أحبك قال ثم يغشى عليه فإذا أفاق قال مثل ذلك قال فأفاق فإذا هو برجل ( 1 ) يبكي عنده قال ما يبكيك فقال أم والله ما أبكي على دنيا أطمع أن أصيبها منك ولكني ابكي على العلم الذي أصيب منك قال فلا تبك فإن العلم لا يذهب والتمسه من حيث التمسه خليل الله إبراهيم فإذا أنا مت فالتمس العلم عند أربعة نفر عبد الله بن سلام وعبد الله بن مسعود وسلمان وعويمر أبي الدرداء فإن أعيوك فالناس أعيى قال ثم مات ( 2 )

20165 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال مر شريح بقوم قد خرجوا من القرية فضربوا فساطيطهم فقال ما شأنهم فقالوا فروا من الطاعون فقال أنا وإياهم لعلى بساط واحد وأنا وإياهم من ذي حاجة لقريب

20166 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري أن عمر بن الخطاب قال بيت بركبة ( 3 ) إنما ( 4 ) من خمسين بيتا بالشام

20167 قال معمر وبلغني أن معاذ بن جبل قال حين وقع الطاعون بالشام مرة فألم ( 1 ) إن يفنيهم ( 2 ) حتى قال الناس هذا الطوفان ( 3 ) فأذن معاذ بالناس أن الصلاة جامعة فاجتمعوا إليه فقال لاتجعلوا رحمة ربكم ودعوة نبيكم كعذاب عذب به قوم أما إني سأخبركم بحديث لو ظننت أني أبقى فيكم ما حدثتكم به ولكن خمس من أدركهن منكم واستطاع أن يموت فليمت أن يكفر امرؤ بعد إيمانه أو يسفك دما بغير حقه أو يعطى المرء مال الله على أن يكذب ويفجر وأن يظهر الملاعن وأن يقول الرجل لا أدري ما أنا إن مت وإن أنا حييت ( 4 ) يعني الملاعن أن يلاعن الرجل أخاه


151

ماو صف من الدواء

20168 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن الزهري عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة عن أم قيس ابنة محصن الأسدية أخت عكاشة بن محصن الأسدية قالت جاءت بابن لها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قد اعلقت عليه من العذرة ( 5 ) فقال النبي صلى الله عليه وسلم علام تدغرن ( 6 )


152

أولادكن بهذه العلق ( 1 ) علكيم بهذا العود الهندي يعني القسط فإن فيه سبعة أشفية منها ذات الجنب ( 2 ) ثم أخذ النبي صلى الله عليه وسلم صبيها فوضعه في حجره فبال عليه فدعا بماء فنضحه ولم يكن الصبي بلغ أن يأكل الطعام ( 3 ) قال الزهري فمضت السنة بذلك قال الزهري فيسعط للعذرة ويلد لذات الجنب ( 4 )

20169 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال أخبرني أبو سلمة بن عبد الرحمن عن أبي هريرة قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول للشونيز عليكم بهذه الحبة السوداء فإن فيها شفاء من كل داء إلا السام يريد الموت ( 5 )

20170 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أيوب قال رأيت أبا قلابة كتب كتابا من القرآن ثم غسله بماء وسقاه رجلا كان به وجع يعني الجنون

20171 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أشعث بن عبد الله عن شهر بن حوشب أن النبي صلى الله عليه وسلم قال العجوة من الجنة وفيها شفاء من السم والكمأة من المن وماؤها شفاء للعين ( 1 ) والكمأة شحمة الارض


153

20172 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر قال سألت الزهري عن الترياق فقال لا أدري ما هو

20173 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم قد كان أخوه اشتكى بطنه فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم أسق أخاك عسلا فرجع إليه فقال ما زاد إلا شدة فقال له النبي صلى الله عليه وسلم اسق أخاك عسلا فقال مثل مقالته الأولى حتى فعل ذلك ثلاث مرات فقال النبي صلى الله عليه وسلم صدق القرآن وكذب بطن أخيك قال فسقاه عسلا فكانما نشط من عقال ( 2 )

صباغ ونتف الشعر

20174 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن سعيد الجريري عن عبد الله بن بريدة عن أبي الأسود عن أبي ذر قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن أحسن ما غير هذا الشعر الحناء والكتم ( 3 )

20175 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن أبي سلمة عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إن اليهود والنصارى لا تصبغ فخالفوهم ( 1 )


154

20176 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال أمر النبي صلى الله عليه وسلم بالأصباغ فأحلكها أحب إلينا يعني أسودها

20177 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن عائشة أن أبا بكر كان يخضب بالحناء والكتم ( 2 )

20178 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن ثابت وقتادة عن أنس أن أبا بكر خضب لحيته بالحناء والكتم وأن عمر خضب لحيته بالحناء فردا ( 3 )

20179 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن ليث عن أبي الزبير عن جابر قال أتي بأبي قحافه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الفتح كأن رأسه ثغامة بيضاء فقال غيروه وجنبوه السواد ( 4 )

20180 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أيوب قال سمعت سعيد بن جبير يقول يعمد أحدكم إلي نور جعله الله في وجهه فيطفئه قال أيوب وذلك أني سألته عن الوسمة


155

20181 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أبي هارون العبدي قال كان أبو سعيد الخدري لا يخضب كانت لحيته بيضاء خضلا

20182 أخبرنا معمر عن قتادة قال رخص في صباغ الشعر بالسواد للنساء

20183 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن خلاد بن عبد الرحمن عن مجاهد قال يكون في آخر الزمن قوم يصبغون بالسواد لا ينظر الله إليهم - أو قال لاخلاق لهم -

20184 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال ان الحسين بن علي يخضب بالسواد قال معمر رأيت الزهري يغلف بالسواد وكان قصيرا ( 1 )

20185 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن ثابت البناني عن أنس قال ما عددت في رأس رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا أربع عشرة شعرة بيضاء ( 2 )

20186 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن جابر عن أبي جعفر قال قال النبي صلى الله عليه وسلم لا تنتفوا الشيب فإنه نور المسلم ( 3 )


156

20187 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن جابر عن أبي جعفر أن جحاما أخذ من شارب رسول الله صلى الله عليه وسلم فكانت شعرة بيضاء فأراد أن يأخذها فقال النبي صلى الله عليه وسلم دعها كأنه أراد أن يستأصلها

20188 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أبي إسحاق قال رأيت عليا على المنبر أبيض اللحية والرأس عليه إزار ورداء

20189 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر أن رجلا سألن فرقد السبخي عن الصباغ بالسواد قال بلغنا أنه يشتعل في رأسه ولحيته نار يعني يوم القيامة

20190 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال كان الحسن ( 1 ) بن علي يخضب بالسواد

باب الأمانة وما جاء فيها

20191 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة عن الحسن قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاث في المنافق وإن صلى وصام وزعم أنه مسلم إن حدث كذب وإن اؤتمن خان وإن وعد أخلف ( 2 )


157

20192 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة عن الحسن قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يغرن ( 1 ) صلاة امرىء ولا صيامه من شاء صام ومن شاء صلى ولكن لا دين لمن لا أمانة له

20193 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن ابن سيرين عن شريح قال سمعته يقول لرجل يا عبد الله دع ما يربيك إلى ما لا يربيك فوالله لا يدع عبد لله من ذلك شيئا فيجد فقده ( 2 )

20194 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الأعمش عن زيد بن وهب عن حذيفة قال حدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم حديثين قال رأيت أحدهما وأنا انتظر الآخر حدثنا أن الأمانة نزلت في جذر ( 3 ) قلوب الرجال ونزل القرآن فقرؤا القرآن وعلموا من السنة ثم حدثنا عن رفعهما فقال ترفع الأمانة فينام الرجل ثم يستيقظ وقد رفعت الأمانة من قلبه ويبقى أثرها كالوكت ( 4 ) - أو قال كالمجل ( 5 ) - كجمر دحرجته على رجلك فهو يرى أن فيه شيئا ( 6 ) وليس فيه شيء وترفع


158

الأمانة حتى يقال إن في بني فلان رجلا أمينا ( 1 ) وإن في بني فلان رجلا أمينا ( 2 ) لقد راسى حديثا ( 3 ) وما أبالي أيكم أبايع لئن كان مسلما ليردنه ( 4 ) علي إسلامه وإن كان معاهدا ليردنه ( 4 ) علي ساعيه وأما اليوم فإني لم أكن لأبايع منكم إلا فلانا وفلانا ( 5 )

باب الكذب والصدق وخطبة ابن مسعود

20195 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أيوب عن ابن أبي مليكة أو غيره عن عائشة قالت ما كان خلق أبغض إلى أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم من الكذب ولقد كان الرجل يكذب عند رسول الله صلى الله عليه وسلم الكذبة فما تزال في نفسه حتى يعلم أنه أحدث منها توبة ( 6 )

20196 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن حميد ابن عبد الرحمن عن أمه أم كلثوم ابنة عقبة وكانت من المهاجرات الأول قالت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ليس بالكاذب من أصلح بين الناس فقال خيرا أو نمى خيرا ( 7 )


159

20197 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن موسى بن أبي شيبة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أبطل شهادة رجل في كذبة 000 ( 1 ) ولا أدري ما كانت تلك الكذبة أكذب على الله أم كذب على رسوله صلى الله عليه وسلم

20198 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن جعفر بن برقان قال قال ابن مسعود كل ما هو آت قريب ألا إن البعيد ليس بآت لا يعجل الله لعجلة أحد ولا يخف لأمر الناس ما شاء الله لأمل الناس يريد الله امرا ويريد الناس أمرا ما شاء الله كان ولو كره الناس لا مقرب لما باعد الله ولا مبعد لما قرب الله ولا يكون شيء إلا بإذن الله أصدق الحديث كتاب الله وأحسن الهدي هدي محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم وشر الأمور محدثاتها وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة قال معمر قال غير جعفر عن ابن مسعود وخير ما ألقي في القلب اليقين ( 2 ) وخير الغنى غنى النفس وخير العلم ما نفع وخير الهدى ما اتبع وما قل وكفى خير مما كثر وألهى وإنما يصير أحدكم إلى موضع أربع أذرع ( 3 ) فلا تملوا الناس ولا تسئموهم فإن لكل نفس نشاطا وإقبالا وإن لها سآمة وإدبارا ألا وشر الروايا روايا ( 4 ) الكذب ألا وإن الكذب يعود إلى الفجور والفجور يعود إلى النار ألا وعليكم بالصدق فإن الصدق يعود إلى البر وإن البر


160

يعود إلى الجنة واعتبروا في ذلك أنهما إلفان ( 1 ) يقال للصادق يصدق حتى يكتب صديقا ولا يزال يكذب حتى يكتب كاذبا ألا وإن الكذب لا يحل في جد ولا هزل ولا أن يعد الرجل منكم صبيه ثم لا ينجز له ألا ولا تسألوا أهل الكتاب عن شيء فإنهم قد طال عليهم الأمد فقست قلوبهم وابتدعوا في دينهم فإن كنتم لا محالة بسائلهم ( 2 ) فما وافق كتابكم فخذوه وما خالفه فاهدوا ( 3 ) عنه واسكتوا ألا وإن أصغر البيوت البيت الذي ليس فيه من كتاب الله شيء خرب كخرب البيت الذي لا عامر له ألا وإن الشيطان يخرج من البيت الذي يسمع فيه سورة البقرة تقرأ فيه ( 4 )

20199 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن عاصم قال سمعت أبا العالية يقول أنتم أكثر صلاة وصياما ممن كان قبلكم ولكن الكذب قد جرى على ألسنتكم

20200 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أبي إسحاق عن الزبير أن النبي صلى الله عليه وسلم قال من ضمن لي ستا ضمنت له الجنة قالوا ما هن يا رسول الله قال إذا حدث صدق وإذا وعد أنجز وإذا اؤتمن أدى ومن غض بصره وحفظ فرجه وكف يده ( 1 ) أو قال لسانه


161

20201 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ليث أو عن مغيرة عن الشعبي قال كل خلق يطوي ( 2 ) عليه المؤمن إلا الخيانة ( 3 ) والكذب ( 4 )

20202 أخبرنا معمر عن ابن طاووس عن أبيه قال مثل الإسلام كمثل شجرة فأصلها الشهادة وساقها كذا - شيئا سماه - وثمرها الورع ولا خير في شجرة لا ثمر لها ولا خير في إنسان لا ورع له

20203 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن الزهري أن أبا ذر قال يصدق المسلم في كل شيء ما خلا بضاعته


162

20204 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن قتادة وغيره أن عمر بن الخطاب قال قد أفلح من عصم من الهوى والطمع والغضب وليس فيما دون الصدق من الحديث خير

20205 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن الزهري قال لا يرخص في شيء مما يقول الناس إنه كذب إلا في ثلاث الزوج لامرأته والمرأة لزوجها في المودة والإصلاح بين الناس وفي الحرب ( 1 ) فإن الحرب خدعة

باب خطبة الحاجة

20206 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أبي إسحاق عن أبي الأحوص عن ابن مسعود قال إذا أراد أحدكم أن يخطب خطبة الحاجة فليبدأ وليقل الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعود بالله من شرور أنفسنا من يهدي الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له واشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله ثم يقرأ هذه الآيات ﴿ يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون 2 ﴿ واتقوا الله الذي تساءلون


163

﴿ به والأرحام إن الله كان عليكم رقيبا 1 ﴿ يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولا سديدا 2 3

20207 أخبرنا معمر ( 4 ) عن إبي إسحاق عن عبد الله ( 4 ) مثله

تشقيق الكلام

20208 قال عبد الرزاق قال معمر أخبرني رجل من الأنصار رفع الحديث قال كل حديث ذي بال لا يبدأ فيه بذكر الله فهو أبتر ( 5 )

20209 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن بديل العقيلي عن مجاهد قال خطب النبي صلى الله عليه وسلم خطبة في بعض الأمر ثم قام أبو بكر فخطب خطبة دون خطبة النبي صلى الله عليه وسلم ثم قام عمر فخطب خطبة دون خطبة ابي بكر ثم قام شاب فتى فأستأذن النبي صلى الله عليه وسلم في الخطبة فأذن له فطول الخطبة فلم يزل يخطب حتى قال له النبي صلى الله عليه سلم هيه قط الآن - أو كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( 6 ) - ثم قال إن الله لم يبعث نبيا إلا مبلغا وإن تشقيق الكلام من الشيطان ( 1 ) وإن من البيان سحرا ( 2 ) - أو من البيان سحر -


164

باب الاستخارة

20210 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة أن ابن مسعود كان يقول في الاستخارة اللهم إني استخيرك بعلمك وأستقدرك بقدرتك أسألك من فضلك العظيم فإنك تعلم ولا أعلم وتقدر ولا أقدر وأنت علام الغيوب إن كان هذا الأمر خيرا لي في دنياي وخيرا لي في معيشتي وخيرا لي في عاقبة أمري فيسره لي ثم بارك لي فيه وإن كان غير ذلك خيرا لي فاقدر لي الخير حيث كان وأرضني به يا رحمان ( 3 )


165

20211 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال فرح 000 ( 1 ) بالغلام حين ولد لهما وجزعا عليه حين مات ولو عاش كان فيه هلكتهما فرضي امرو بقضاء الله فإن خيرة الله للمؤمن فيما يكره أكثر من خيرته فيما يحب

20212 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أبان عن أنس أن رجلا قال للنبي صلى الله عليه وسلم أوصني يا رسول الله فقال له النبي صلى الله عليه وسلم خذ الأمر بالتدبير ( 2 ) فإن رأيت في عاقبته خيرا فأمض وإن خفت غيا ( 3 ) فأمسك ( 4 )

20213 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ما كان الرفق في قوم قط إلا نفعهم ولا كان الخرق في قوم قط إلا ضرهم ( 5 )

20214 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر قال كتب عمرو بن العاص إلى معاوية في الأناة فكتب إليه معاوية أما بعد فإن التفهم في الخير زيادة ورشد وإن الرشيد من رشد عن العجلة وإن الخائب من خاب عن الأناة وإن المتثبت مصيب أو كاد أن يكون مصيبا وإن المعجل مخطىء أو كاد أن يكون مخطئا وإنه من لا ينفعه الرفق يضره الخرق ومن لا تنفعه التجارب لا يدرك المعالي ولن يبلغ الرجل مبلغ الرأي حتى يغلب حلمه جهله و 000 شهوته


166

باب الماشي في النعل

20215 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن محمد بن زياد قال سمعت أبا هريرة يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا انتعل أحدكم فليبدأ باليمين وإذا خلع فليبدأ باليسرى ولينعلهما أو ليخلعهما جميعا ( 1 )

20216 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة قال لا أعلمه إلا عن النبي صلى الله عليه وسلم قال إذا انقطع شسع أحدكم فلا يمش في نعل واحدة حتى يصلحهما ( 2 )

20217 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن يزيد بن أبي زياد قال أخبرني من رأى عليا يمشي في نعل واحدة وسط السماط

20218 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن يحيى بن ابي كثير قال إنما يكره أن ينتعل الرجل قائما من أجل العنت

20219 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن ابن سيرين أنه كان لا يرى بأسا أن ينتعل الرجل وهو قائم

20220 أخبرنا عبد الرزاق عن الثوري عن عبد الله بن دينار قال رأيت ابن عمر ( 1 ) يمشي في نعل واحدة أذرعا قال أبو بكر ورأيت الثوري يمشي في نعل واحدة


167

وضع إحدى الرجلين على الأخرى

20221 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن عباد ابن نميم عن عمه قال رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم مستلقيا في المسجد رافعا إحدى رجليه على الأخرى ( 2 ) قال الزهري وأخبرني ابن المسيب قال كان ذلك من عمر وعثمان رحمة الله عليهما ما لايحصى منهما ( 3 ) قال الزهري وجاء الناس بأمر عظيم ( 4 )

المهاجرة والحسد

20222 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرني معمر عن الزهري عن أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تحاسدوا ولا تدابروا وكونوا عباد الله إخوانا ولا يحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث ( 1 )


168

20223 أخبرنا معمر عن الزهري عن عطاء بن يزيد الليثي عن أبي أيوب الأنصاري قال لا أعلمه إلا رفع الحديث إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لا يحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاثة أيام يلتقيان فيصد ( 2 ) هذا ويصد ( 2 ) هذا وخيرهما الذي يبدأ بالسلام ( 3 )

20224 أخبرنا معمر عن أبي إسحاق عن عمر بن سعد قال أخبرنا سعد بن أبي وقاص قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم قتل المسلم كفر وسبابه فسوق ولا يحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاثة أيام ( 4 )

20225 أخبرنا معمر عن عبد الكريم الجزري عن مجاهد في قوله ﴿ ادفع بالتي هي أحسن 5 قال هو السلام تسلم عليه إذا لقيته

20226 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن سهيل بن أبي صالح عن أبيه عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم تفتح أبواب الجنة في كل إثنين وخميس - وقال غير سهيل تعرض الأعمال كل أثنين وخميس - فيغفر الله لكل عبد لا يشرك به شيئا إلا المتشاحنين يقول الله للملائكة دعوهما حتى يصطلحا ( 1 )


169

20227 أخبرنا معمر عن قتادة أن رسول الله صلى الله عليه سلم قال أعن أخاك ظالما أو مظلوما ( 2 )

باب الظن

20228 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن همام عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إياكم والظن فإن الظن أكذب الحديث ( 3 )

باب صلة الرحم

20229 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال حدثني أبو سلمة بن عبد الرحمن أن ردادا الليثي أخبره عن عبد الرحمن بن عوف أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لايدخل الجنة قاطع ( 1 )


170

20230 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس عن أبيه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الرحم شعبة من الرحمن تجيء يوم القيامة لها أجنحة تحت العرش تكلم بلسان طلق ذلق تقول اللهم صل من وصلني واقطع من قطعني ( 2 )

20231 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن يحيى بن أبي كثير قال لا أعلمه إلا رفعه قال ثلاث من كن فيه رأى وبالهن قبل موته من قطع رحما أمر الله بها أن توصل ومن حلف على يمين فاجرة ليقطع بها مال امرىء مسلم ومن دعا دعوة يتكثر بها فإنه لا يزداد إلا قلة وما من طاعة الله شيء أعجل ثوابا من صلة الرحم ومن معصية الله شيء أعجل عقوبة من قطيعة الرحم وإن القوم ليتواصلون وهم فجرة فتكثر أموالهم ويكثر عددهم وإنهم


171

ليتقاطعون فتقل أموالهم ويقل عددهم واليمين الفاجرة تدع الدار ( 1 ) بلاقع ( 2 )

20232 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن عكرمة قال قال عمر بن الخطاب ليس الوصل ( 3 ) أن تصل من وصلك ذلك القصاص ولكن الوصل أن تصل من قطعك ( 4 )

20233 أخبرنا معمر عن ابن طاووس عن أبيه عن ابن عباس قال إن الرحم تقطع وإن النعمة تكفر وإن الله عز وجل إذا قارب بين القلوب لم يزحزحها شيء أبدا قال ثم قرأ ابن عباس ﴿ لو أنفقت ما في الأرض جميعا 5 الآية ( 6 )

20234 أخبرنا معمر عن الزهري قال حدثني أبو سلمة ابن عبد الرحمن أن ردادا الليثي أخبره عن عبد الرحمن بن عوف أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول قال الله تبارك وتعالى أنا الله وأنا الرحمن خلقت الرحم وشققت لها من اسمي فمن وصلها وصلته ومن قطعها بنته ( 1 )


172

20235 أخبرنا معمر عن أبي إسحاق الهمداني قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من سرة النسأ في الأجل والزيادة في الرزق فليتق الله وليصل رحمه ( 2 )

20236 قال معمر وسمعت عطاء الخراساني يقول عن رسول الله صلى الله عليه وسلم مثله ويعني بالنسإ يوفق له فيقوم الليل فهو النسأ ليس الزيادة في الأجل ( 3 )

20237 أخبرنا معمر عن أبي إسحاق الهمداني عن ابن أبي حسن قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ألا أدلكم على خير أخلاق أهل الدنيا والآخرة أن تصل من قطعك وتعطي من حرمك وتعفو عمن ظلمك ( 1 )


173

20238 أخبرنا معمر عن الزهري عن محمد ابن جبير بن مطعم عن أبيه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لا يدخل الجنة قاطع

20239 أخبرنا معمر عن ابن طاووس عن أبيه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الرحم شعبة من الرحمن تجيء يوم القيامة تتكلم بلسان طلق ذلق فمن أشارت إليه بوصل وصله الله ومن أشارت إليه بقطع قطعه الله ( 2 )

20240 أخبرنا معمر عن قتادة 00000 ( 3 ) قال تجيء الرحم يوم القيامة لها جنحة ( 4 ) تحت العرض تكلم بلسان طلق ذلق تقول اللهم صل من وصلني واقطع من قطعني ( 5 )


174

20241 أخبرنا معمر عن رجل عن شهر بن حوشب قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يدخل الجنة قاطع رحم ولا مدمن خمر

20242 أخبرنا معمر عن الأعمش قال كان ابن مسعود جالسا بعد الصبح في حلقة فقال أنشد الله قاطع رحم إلا ما قام عنا فإنا نريد أن ندعو ربنا وإن أبواب السماء مرتجة ( 1 ) دون قاطع الرحم ( 2 )

باب الفطرة والختان

20243 أخبرنا معمر عن الزهري عن ابن المسيب عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم خمس من الفطرة الاستحداد والختان وقص الشارب ونتف الإبط وتقليم الأظفار ( 3 )

20244 أخبرنا معمر عن عمرو قال في الختان هو للرجال سنة وللنساء طهرة


175

20245 أخبرنا معمر عن يحيى بن سعيد عن ابن السميب قال إبراهيم أول من اختتن وأول من قرى الضيف وأول من رأى الشيب قال فلما رأى الشيب قال أي رب ما هذا قال هذا وقار وحلم قال أي رب زدني وقارا قال واختتن وهو ابن عشرين ومئة ومات وهو ابن مئتي سنة قال عبد الرزاق واختتن بالقدوم اسم هكذا أخبرني معمر لا شك

20246 أخبرنا معمر عن قتادة عن رجل عن ابن عباس أنه كرة ذبيحة الأرغل وقال لا تقبل صلاته ولا تجوز شهادته

20247 قال معمر وسألت حماد بن أبي سليمان عن ذبيحته فقال لا بأس بها

20248 أخبرنا ابن أبي يحيى عن داود بن الحصين عن عكرمة عن ابن عباس قال لا تقبل صلاة رجل لم يختتن

20249 أخبرنا معمر عن الحسن قال إذا أسلم الرجل فخشي على نفسه العنت إن اختتن لم يختتن وتؤكل ذبيحته وتقبل صلاته وتجوز شهادته

باب الاغتياب والشتم

20250 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن الأعمش عن سعيد بن جبير عن أبي عبد الرحمن عن أبي موسى الأشعري قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما أحد أصبر على الأذى من الله عز وجل يدعون له ولدا وهو يعفو عنهم ويدعون له صاحبة وشريكا وهو يرزقهم ويدفع عنهم ( 1 )


176

20251 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أبان وغيره أن النبي صلى الله عليه وسلم قال بعد صلاة العصر فرفع صوته حتى أسمع العواتق في خدورهن قال يا معشر من أعطى الإسلام بلسانه ولم يدخل الإيمان قلبه لاتؤذوا المؤمنين ولا تتبعوا عوراتهم فإنه من تتبع عورات المؤمنين تتبع الله عورته ومن تتبع الله عورته يفضحه في بيته ( 2 )

20252 أخبرنا عبد الرزاق قا أخبرنا معمر عن محمد ابن عبد الله بن عمرو بن عثمان يرويه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال اربى الربا شتم الأعراض واشد الشتم الهجاء والراوية أحد الشاتمين

20253 أخبرنا معمر عن الزهري عن ابن المسيب قال أربى الربا استطالة المرء في عرض أخيه المسلم ( 3 )

20254 أخبرنا معمر عمن سمع الحسن يقول إن المؤمن لا يجهل وإن جهل عليه حلم وإن ظلم غفر وإن حرم صبر قال وقال الحسن الغيبة أن تذكره بما فيه فإذا ذكرته بما ليس فيه فقد بهته ( 1 )


177

20255 أخبرنا معمر عن أبي إسحاق عن زيد بن أثيع أن رجلا كان يشتم أبا بكر ورسول الله صلى الله عليه وسلم جالس فلما ذهب أبوبكر لينتصر منه قام النبي صلى الله عليه وسلم فقال له أبو بكر شتمني فلما ذهبت لأرد عليه قمت قال إن الملك كان معك فلما ذهبت لترد عليه قام فقمت ( 2 )

20256 أخبرنا معمر عن قتادة أن عياض بن حمار ( 3 ) قال يا رسول الله أرأيت إن شتمني رجل هو أوضع مني هل علي جناح أن أنتصر منه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم المتشاتمان شيطانان يتهاتران ويتكاذبان ( 4 ) قال وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم المتشاتمان ما قالا على الأول حتى يعتدي المظلوم ( 5 )

20257 أخبرنا معمر عن قتادة أن رجلا هجا قوما في زمان عمر بن الخطاب فجاء رجل منهم فاستأدى عليه عمر فقال عمر لكم لسانه ثم دعا الرجل فقال إياكم أن تعرضوا له بالذي قلت فإني إنما قلت ذلك عند الناس كيما لا يعود ( 1 )


178

20258 أخبرنا معمر عن أبان عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من اغتيب عنده أخوه المسلم فنصره نصره الله في الدنيا والآخرة وإن لم ينصره أدركه الله في الدنيا والآخرة

20259 أخبرنا معمر عن زيد بن أسلم قال إنما الغيبة لمن [ لم ] ( 2 ) يعلن بالمعاصي ( 3 )

20260 أخبرنا معمر عن بعض المكيين أن عبد الله بن عمرو ابن العاص قال اشهد أنك بيت الله وأن الله عظم حرمتك وأن حرمة المسلم أعظم من حرمتك ( 4 )

20261 أخبرنا معمر عن الأعمش أن عمر ابن الخطاب قال ما شأنكم إذا سمعتم الرجل يمزق عرض أخيه لم تردوه قالوا نخاف لسانه قال ذلك أدنى ألا تكونوا شهداء

20262 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن أبي قلابة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم البر لا يبلى والإثم لا ينسى [ والديان لا يموت فكن كما شئت ] ( 1 ) كما تدين تدان ( 2 )


179

20263 أخبرنا معمر عن أبان أن عيسى بن مريم ما عاب ( 3 ) شيئا قط فمر هو وأصحابه على كلب ميت فقال له بعضهم ما أنتن ريحه فقال عيسى بن مريم ما أبيض أسنانه

20264 أخبرنا معمر عن قتادة قال كان يقال نعما للعبد أن تكون عفلته ( 4 ) فيما أحل الله

20265 أخبرنا ابن جريج وابن أبي ( 4 ) قالا تشاتم رجلان عند أبي بكر فلم يقل لهما شيئا وتشاتم رجلان عند عمر فأدبهما

باب سباب المذنب

20266 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أبي إسحاق عن أبي عبيدة عن ابن مسعود قال إذا رايتم أخاكم قارف ذنبا فلا تكونوا أعوانا للشيطان عليه تقولوا اللهم اخزه اللهم العنه ولكن سلوا الله العافية ( 1 ) فإنا أصحاب محمد كنا لا نقول في أحد شيئا حتى نعلم على ما يموت فإن ختم له بخير علمنا أنه قد أصاب خيرا وإن ختم له بشر خفنا عليه عمله


180

20267 أخبرنا معمر عن أيوب عن أبي قلابة أن ابا الدرداء مر على رجل قد أصاب ذنبا فكانوا يسبونه فقال أرأيتم لو وجدتموه في قليب ألم تكونوا مستخرجيه قالوا بلى قال فلا تسبوا أخاكم واحمدوا الله الذي عافاكم قالوا أفلا تبغضه قال إنما أبغض عمله فإذا تركه فهو أخي قال وقال أبو الدرداء ادع الله في يوم سرائك لعله أن يستجيب في يوم ضرائك ( 2 )

20268 أخبرنا معمر عن قتادة قال سب الحجاج بن يوسف رجل عند عمر بن عبد العزيز فقال عمر اظلمك بشيء قال نعم ظلمني بكذا وكذا قال عمر فهلا تركت مظلمتك حتى تقدم عليها يوم القيامة وهي وافرة ( 3 )


181

باب الحب والبغض

20269 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن زيد بن أسلم عن أبيه قال قال لي عمر بن الخطاب يا اسلم لا يكن حبك كلفا ولا يكن بغضك تلفا قلت وكيف ذلك قال إذا أحببت فلا تكلف كما يكلف الصبي بالشيء يحبه وإذا أبغضت فلا تبغض بعضا تحب أن يتلف صاحبك ويهلك ( 1 )

20270 أخبرنا معمر عمن سمع الحسن يقول أحبوا هونا وابغضوا هونا ( 2 ) فقد أفرط أقوام في حب أقوام فهلكوا وأفرط أقوام في بغض أقوام فهلكوا لا تفرط في حبك ولا تفرط في بغضك من وجد دون أخيه سترا فلا يكشف لاتجسس أخاك فقد نهيت أن تجسسه لاتحقر عليه ولا تنفر عنه

باب الذنوب

20271 قرأنا على عبد الرزاق عن معمر عن جعفر بن برقان عن يزيد بن الأصم ( 3 ) عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم والذي نفسي بيده لو لم تذنبوا لذهب الله بكم ولجاء بقوم يذنبون فيستغفرون فيغفر لهم ( 1 )


182

20272 أخبرنا معمر عن أيوب عن أبي قلابة عن أبي ذر قال قال الله يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته عليكم محرما فلا تظلموا العباد ( 2 ) يا عبادي إنكم تخطئون بالليل والنهار فاستغفروني فإني أغفر لكم الذنوب جميعا ولا أبالي يا عبادي لو أن اولكم وآخركم وجنكم وإنسكم وصغيركم وكبيركم كانوا على قلب أفجركم لم ينقص من ملكي شيئا ولو أن أولكم وآخركم وجنكم وإنسكم وصغيركم وكبيركم سألوني فأعطيت لكل رجل منهم مسألته لم ينقص ذلك مما عندي شيئا كرأس المخيط يغمس في البحر ( 3 )

20273 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن الأعمش عن سعيد بن جبير قال ما أحد أصبر على الأذى من الله يدعون له ولدا وهو يعفو عنهم ويدعون له صاحبا وشريكا وهو يرزقهم ويدفع عنهم قال قلت من حدثك هذا قال ابو عبد الرحمن السلمي عن أبي موسى الأشعري عن النبي صلى الله عليه وسلم ( 4 )

20274 أخبرنا معمر عن أيوب عن ابن سيرين أن ابن مسعود قال إن الرجل من بني إسرائيل إذا أذنب أصبح على بابه مكتوب أذنبت كذا وكذا وكفارته كذا وكذا من العمل فلعله أن يتكاثر أن يعمله قال ابن مسعود ما أحب أن الله أعطانا ذلك مكان هذه الآية ﴿ ومن يعمل سوءا أو يظلم نفسه ثم يستغفر الله يجد الله غفورا رحيما 1


183

20275 أخبرنا معمر عن أبي إسحاق عن [ أبي ] عبيدة عن ابن مسعود أن رجلا مر برجل وهو ساجد فوطىء على رقبته فقال أتطؤ على رقبتي وأنا ساجد لا والله لا يغفر الله لك هذا ابدا قال فقال الله اتتألى علي فإني قد غفرت له

20276 أخبرنا معمر عن قتادة أو الحسن - أو كليهما قال - الظلم ثلاثة ظلم لا يغفر وظلم لا يترك وظلم يغفر فأما الظلم الذي لا يغفر فالشرك بالله وأما الظلم الذي لا يترك فظلم الناس بعضهم بعضا وأما الظلم الذي يغفر فظلم العبد نفسه فيما بينه وبين ربه

20277 أخبرنا معمر قال في صحيفة جابر بن عبد الله قال موجبتان ومضعفتان ومثلا بمثل فأما الموجبتان فمن لقي الله لا يشرك به دخل الجنة ومن لقي الله يشرك به دخل النار قال وأما المضعفتان فمن عمل حسنة كتبت له بعشر امثالها إلى سبع مئة ضعف وأما مثلا بمثل فمن عمل سيئة كتبت عليه مثلها


184

باب محقرات الذنوب

20278 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أبي إسحاق عن عبد الرحمن بن يزيد عن ابن مسعود [ قال مثل محقرات ] ( 1 ) الذنوب كمثل قوم سفر نزلوا بأرض قفر معهم طعام [ لا يصلحهم إلا النار ] ( 2 ) فتفرقوا فجعل هذا يجيء بالروثة ويجيء هذا بالعظم ويجيء هذا بالعود حتى جمعوا من ذلك ما أصلحوا به طعامهم فكذلك صاحب المحقرات يكذب الكذبة ويذنب الذنب ويجمع من ذلك ما لعله أن يكبه الله به على وجهه في نار جهنم ( 3 )

20279 أخبرنا معمر عمن سمع الحسن يقول ليس من أحد يلقى الله إلا أذنب إلا يحيى بن زكريا [ عليهما السلام ] فإنه لم يذنب ولم يهم بامرأة

باب من يضحك الله إليه

20280 أخبرنا معمر عن همام بن منبه أنه سمع أبا هريرة يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يضحك الله لرجلين يقتل أحدهما الآخر كلاهما يدخل الجنة قالوا وكيف ذلك يا رسول الله قال يقتل هذا فيلج الجنة ثم يتوب الله على الآخر فيهديه إلى الإسلام ثم يجاهد في سبيل الله فيستشهد ( 1 )


185

20281 أخبرنا معمر عن أبي إسحاق عن أبي عبيدة عن ابن مسعود قال رجلان يضحك الله إليهما رجل تحته فرس من أمثل خيل أصحابه فلقوا العدو فانهزموا وثبت إلي أن قتل شهيدا فذلك يضحك الله منه فيقول انظروا إلي عبدي لا يراه أحد غيري ( 2 )

20282 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن سعيد الجريري عن أبي العلاء بن عبد الله بن الشخير عن أبي ذر قال ثلاثة يستنير ( 3 ) الله إليهم رجل قام من الليل وترك فراشه ودفاءه ثم قالميتوضأ فأحسن الوضوء ثم قام إلى الصلاة فيقول الله للملائكة ما حمل عبدي على هذا أو على ما صنع فيقولون أنت أعلم فيقول أنا أعلم ولكن أخبروني فيقولون خوفته شيئا فخافه


186

ورجيته شيئا فرجاه قال فيقول فإني اشهدكم أني قد أمنته مما خاف وأعطيته ما رجا ورجل كان في سرية فلقي العدو فانهزم أصحابه وثبت حتى قتل أو فتح الله عليهم فيقول الله للملائكة ما حمل عبدي على هذا - أو على ما صنع - فيقولون أنت أعلم به فيقول أنا أعلم به ولكن أخبروني فيقولون خوفته شيئا فخافه ورجيته شيئا فرجاه قال فيقول اشهدكم أني قد أمنته مما خاف وأعطيته ما رجا ( 1 ) ورجل أسرى ليلة حتى إذا كان في آخر الليل نزل 000 ( 2 ) فنام أصحابه فقام هو يصلي قال فيقول الله عز وجل للملائكة ما حمل عبدي على هذا أو على ما صنع فيقولون رب أنت أعلم فيقول أنا أعلم ولكن أخبروني قال فيقولون خوفته شيئا فخافه [ ورجيته شيئا فرجاه ] ( 3 ) قال فيقول فإني أشهدكم أني أمنته مما خاف وأعطيته ما رجا ( 4 )

20283 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن إسماعيل ابن أمية قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الله عز وجل يضحك منكم أو لين يقول مايس لعوب العب ( 5 ) منكم قال فقال رجل من باهلة إن الله يضحك قال النبي صلى الله عليه وسلم نعم قال فوالله لا عدمنا الخير من رب يضحك


187

باب من لا يحبه الله

20284 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أبي إسحاق قال ثلاثة لا يحبهم الله شيخ زان وغني ظلوم وفقير مختال

20285 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن سعيد الجريري عن أبي العلاء عن أبي ذر قال ثلاثة يستاء بهم الله شيخ زان وفقير مختال وذو سلطان كذاب أو غني ظلوم شك معمر ( 1 )

الغضب والغيظ وما جاء فيه

20286 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن حميد ابن عبد الرحمن عن رجل من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم قال قال رجل أوصني يا رسول الله قال لا تغضب قال الرجل ففكرت حين قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما قال فإذا الغضب يجمع الشر كله ( 2 )


188

20287 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن حميد ابن عبد الرحمن عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ليس الشديد بالصرعة ( 1 ) قالوا من الشديد يا رسول الله قال الذي يملك نفسه عند الغضب ( 2 )

20288 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن زيد بن أسلم قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الغضب طغيان ( 3 ) في قلب ابن آدم ألم ترو كيف تدر أوداجه وتحمر عيناه

20289 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الحسن قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الغضب جمرة توقد في قلب ابن آدم ألم تروا إلى انتفاخ أوداجه وإلى احمرار عينيه فإذا وجد أحدكم ذلك فإن كان قائما فليقعد وإن كان قاعدا فليتك قال وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما جرعة أحب إلى الله من جرعة غيظ كتمها ( 4 ) رجل أو جرعة صبر عند مصيبة وما قطرة أحب إلى الله من قطرة دمع من خشي الله وقطرة دم في سبيل الله

20290 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال قال علي سبع من الشيطان شدة الغضب وشدة العطاس وشدة التثاوب والقيء والرعاف 000 والنوم عند الذكر


189

20291 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الأعمش عن المسيب ابن رافع قال إن من الناس من تزله الشياطين كما يزل أحدكم القعود ( 1 ) من الإبل تكون له

20292 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا شيخ من أهل البصرة عن شيخ لهم عن عمر بن سعيد عن مسلم بن يسار قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما اغرورقت عين بمائها إلا حرم الله ذلك الجسد عل النار ولا سالت على خدها فيرهق ذلك الوجه قتر ولا ذلة ولو أن باكيا بكى في أمة من الأمم لرحموا وما من شيء إلا له مقدار وميزان إلا الدمعة فإنه يطفى بها بحار من نار

من دعا عليه النبي صلى الله عليه وسلم

20293 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن رجل سماه عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم اللهم أني اتخذت عندك عهدا لن تخلفه ولا تخلفه ايما عبد من المسلمين ضربته أو شتمته - قال معمر حسبت أنه قال - أو لعنته فاجعله قربة له إليك يوم يلقاك ( 2 )


190

20294 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن همام بن منبه أنه سمع أبا هريرة يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم اللهم إني اتخذت عندك عهدا لن تخلفه إنما أنا بشر فأي المؤمنين آذيته أو شتمته أو جلدته أو لعنته فاجعلها له صلاة ( 1 ) وكفارة وقربة تقربه بها ( 2 ) يوم القيامة

أي الأعمال أفضل

20295 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أبي إسحاق عن أبي عبيدة عن ابن مسعود قال سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت أي الأعمال أفضل قال الصلوات الخمس لوقتهن وبر الوالدين والجهاد في سبيل الله ( 4 )

20296 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن ابن المسيب عن أبي هريرة قال سأل رجل النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله أي الأعمال أفضل قال الإيمان بالله قال ثم ماذا قال ثم الجهاد في سبيل الله قال ثم ماذا قال ثم حج مبرور أو عمرة ( 1 )


191

20297 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن رجل عن الحسن أن رجلا سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال أي المسلمين أسلم قال من سلم المسلمون من لسانه ويده قال فأي المؤمنين أكمل إيمانا قال أحسنهم أخلاقا قال فأي الإيمان أفضل قال الصبر والسماحة قال فأ يالصلاة أفضل قال طول القنوت ( 2 ) قال فأي الصدقة أفضل قال جهد المقل قال فأي الجهاد أفضل قال من أهريق دمه وعقر جواده ( 3 )

20298 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن الزهري عن حبيب مولى عروة عن عروة وعن أبي مراوح الغفاري عن أبي ذر قال جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسل فسأله فقال يا رسول الله أي الأعمال أفضل قال إيمان بالله وجهاد في سبيل الله قال فأي العتاق أفضل قال أنفسها قال أفرايت إن لم يجد قال فيعين الصانع ويصنع للأخرق ( 4 ) قال أفرايت إن لم استطع قال فدع الناس من شرك فإنها صدقة تصدق بها على نفسك ( 1 ) يعني أخرق أحمق


192

20299 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن هشام بن عروة عن أبيه عن أبي مراوح الغفاري عن أبي ذر نحوه ( 2 )

المفروض من الأعمال والنوافل

20300 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابي قلابة عن غير واحد أن سعد الضحاك مر به اصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قال أوصوني فجعلوا يوصونه وكان معاذ بن جبل في آخر القوم فمر به فقال أوصني يرحمك الله قال إن القوم قد أوصوك ولم يألوك وإني جمع لك أمرك في كلمات أعلم أنه لا غنى بك عن نصيبك من الدنيا فنظمه لك انتظاما ثم يزول معك أينما زلت ( 3 )

20301 أخبرنا معمر عن الحسن قال يقول الله ما تقرب إلي عبدي بمثل ما افترضت عليه وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه فأكون عينيه اللتين ( 4 ) يبصر بهما وأذنيه اللتين ( 4 ) يسمع بهما ويديه اللتين يبطش بهما ورجليه ( 1 ) اللتين يمشي بهما فإذا دعاني أجبته وإذا سألني أعطيته وإن استغفرني غفرت له ( 2 )


193

20302 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال مر رجل بقوم فقال رجل منهم إني لأبغض هذا لله ( 3 ) فقال القوم والله لابر ( 4 ) لها اذهب يا فلان فبلغه قال فقال له الذي قال فذهب الرجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال إن فلانا يزعم أنه يبغضني في الله فأرسل إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال علام تبغض هذا قال هو لي جار وأنا أعلم شيء به وأخبر شيء به والله ما رأيته صلى صلاة قط إلا هذه الصلاة المكتوبة التي يصليها البر والفاجر قال سله يا رسول الله هل رآني أخرتها عن وقتها أو أسأت في وضوئها أو ركوعها أو سجودها قال لا قال ولا رأيته صام يوما قط إلا هذا الشهر الذي يصومه البر والفاجر قال سله يا رسول الله هل رآني أفطرت منه يوما أو استخففت بحقه قال لا قال ولا رأيته تصدق بشيء قط إلا هذه الزكاة التي يؤديها البر والفاجر قال سله يا رسول الله هل كتمتها أو أخرتها أو قال منعتها قال لا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم دعه فلعله أن يكون خيرا منك


194

20303 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن عاصم بن أبي النجود عن أبي وائل عن معاذ بن جبل قال كنت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر فأصبحت قريبا منه ونحن نسير فقلت يا رسول الله ألا تخبرني بعمل يدخلني الجنة ويباعدني من النار قال لقد سألت عن عظيم وإنه ليسير على من يسره الله عليه تعبد الله لا تشرك به شيئا وتقيم الصلاة وتؤتي الزكاة وتصوم شهر رمضان وتحج البيت ثم قال أدلك على أبواب الخير الصوم جنة والصدقة تطفىء الخطيئة وصلاة الرجل من جوف الليل ثم قرأ ﴿ تتجافى جنوبهم عن المضاجع - حتى - ﴿ جزاء بما كانوا يعملون 1 ثم قال ألا أخبرك برأس الأمر وعموده وذروه سنامه فقلت بلى يا رسول الله قال راس الأمر الإسلام وعموده الصلاة وذروة سنامه الجهاد ثم قال ألا أخبرك بملاك ذلك كله قال قلت بلى يا نبي الله فأخذ بلسانه قال اكفف عليك هذا فقلت يا رسول الله أو إنا لمأخوذون بما نتكلم قال ثكلتك أمك يا معاذ وهل يكب الناس في النار على وجوههم - أو قال على مناخرهم - إلا حصائد ( 2 ) ألسنتهم ( 3 )

20304 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن الزهري عن عمر بن عبد العزيز عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سئل أي الأعمال ( 1 ) أفضل قال الحنيفية السمحة ( 2 )


195

20305 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن ليث يرفع الحديث قال إن الله قال يا ابن آدم تفرغ لعبادتي أملا قلبك غنى وأسدد عليك فقرك فإن لم تفعل ملأت قبلك شغلا ولم أسدد عليك فقرك ( 3 ) يا ابن آدم إنك ما دعوتني ورجوتني فإني أغفر لك على ما كان ( 4 ) وحق علي ألا أضل عبدي وهو يسألني الهدى وأنا الحكم

المرض وما يصيب الرجل

20306 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال حدثتني فاطمة الخزاعية وكانت قد أدركت عامة أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم عاد امرأة من الانصار وهي وجعة فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم كيف تجدينك فقالت بخير يا رسول الله وقد برحت بي أم ملدم تريد الحمى فقال لها رسول الله صلى الله [ اصبري ] ( 1 ) فإنها تذهب من خبث الإنسان كما يذهب الكير من خبث الحديد ( 2 )


196

20307 أخبرنا معمر عن الزهري عن ابن المسيب عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم مثل المؤمن كمثل الزرع لا تزال الريح تفيئه ( 3 ) ولا يزال المؤمن يصيبه بلاؤه ومثل المنافق كمثل شجرة الأزر [ ة ] ( 4 ) تقيم ( 5 ) حتى تتحصد ( 6 )

20308 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن عاصم بن أبي النجود عن خيثمة عن عبد الله بن عمرو قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن العبد إذا كان على طريقة حسنة من العبادة ثم مرض قيل للملك المؤكل به اكتب له مثل عملة إذ كان طليقا ( 7 ) حتى أطلقه أو أكفته ( 8 ) إلي ( 9 )


197

20309 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن زيد بن أسلم قال دخل النبي صلى الله عليه وسلم على رجل يعوده فقال اصبر فإنها طهور يعني الحمى قال كلا بل حمى تفور على شيخ كبير تزيره القبور فقال النبي صلى الله عليه وسلم نعم فهو كذلك فمات الرجل ( 1 )

20310 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أبي إسحاق عن العيزار بن حريث عن عمر بن سعد عن أبيه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم عجبت للمؤمن إن أصابه خير حمد الله وشكر وإن أصابته مصيبة حمد الله وصبر فالمؤمن يؤجر في أمره كله حتى يؤجر في اللقمة يرفعها إلي في امرأته ( 2 )

20311 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الحسن يرويه قال إن الله تبارك وتعالى إذا أحب قوما ابتلاهم

20312 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن عروة عن عائشة قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما من مرض أو وجع يصيب المؤمن إلا كان كفارة لذنوبه حتى الشوكة يشاكها أو النكبة ينكبها ( 3 )

20313 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أيوب عن ابن سيرين عن الرباب القشيري قال دخلنا على أبي الدرداء نعوده فدخل عليه أعرابي فقال ما لأميركم - وأبو الدرداء يومئذ أمير - قال قلنا هو شاك قال والله ما اشتكيت قط - أو قال والله ما صدعت قط - قال فقال ابو الدرداء أخرجوه عني ليمت بخطاياه ما أحب أن لي بكل وصب وصبته حمر النعم إن وصب المؤمن يكفر خطاياه


198

20314 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن زيد بن أسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم بينا هو في المسجد إذ دخل عليه أعرابي مصحح - أو قال ظاهر الصحة قال فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم هل شكيت ( 1 ) قط قال لا قال هل ضرب عليك هذان قط - واشار إلى صدغيه قال لا فلما ولى قال النبي صلى الله عليه وسلم من سره أن ينظر إلى رجل من أهل النار فلينظر إلى هذا ( 2 )

20315 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الحسن قال إن الحمى من كير جهنم فأميتوها بالماء البارد قال معمر وبلغني أن النبي عليه السلام أمر أصحابه يوم خيبر أن يصبوا عليها الماء بالسحر ( 3 ) فلم يضرهم وقد كانوا وجدوا منها شيئا


199

20316 أخبرنا معمر قال بلغني أن ابن مسعود اشتكى فكأنه جزع منها فقيل له في ذلك فقال جاء الأمر إنه أحرى وأقرب بي من الغفلة

باب المرء مع من أحب

20317 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن الزهري قال حدثني أنس بن مالك أن رجلا من الأعراب أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله متى الساعة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم وما أعددت لها فقال الأعرابي ما أعددت لها من كبير أحمد عليه نفسي إلا أني أحب الله ورسوله فقال النبي صلى الله عليه وسلم إنك مع من أحببت ( 1 )

20318 أخبرنا معمر عن أبي إسحاق عن أبي عبيدة عن ابن مسعود قال ثلاث أحلف عليهن والرابعة لو حلفت لبررت لا يجعل الله من له سهم في الإسلام كمن لا سهم له ولا يتولى الله عبد في الدنيا فولاه غيره يوم القيامة ولا يحب رجل قوما إلا جاء معهم يوم القيامة والرابعة التي لو حلفت عليها لبررت لايستر الله على عبد في الدنيا إلا ستر عليه في الآخرة ( 2 )


200

20319 أخبرنا عبد الرزاق قال اخبرنا معمر عن الأشعث ابن عبد الله عن أنس بن مالك قال مر رجل بالنبي صلى الله عليه وسلم وعنده ناس فقال رجل ممن عنده إني لأحب هذا لله فقال النبي صلى الله عليه وسلم أعلمته قال لا قال فقم إليه فأعلمه فقام إليه فأعلمه فقال أحبك الذي احببتني له قال ثم رجع إلى النبي صلى الله عليه وسلم فأخبره بما قال فقال النبي صلى الله عليه وسلم أنت مع من أحببت ولك ما احتسبت ( 1 )

20320 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أبان عن أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاث من كن فيه وجد بهن حلاوة الإيمان من يكن الله ورسوله أحب إليه مما سواهما ومن يحب المرء لا يحبه إلا لله ومن يكره أن يعود إلي الكفر كما يكره أن يقذف به في النار ( 2 )

20321 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عمن سمع الحسن قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لايؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من ولده ووالديه والناس أجمعين ( 3 )


201

باب في المتحابين في الله

20322 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن قتادة أن سلمان قال التاجر ( 1 ) الصادق مع السبعة في ظل عرش الله يوم القيامة والسبعة إمام مقسط ورجل دعته امرأة ذات حسب وميسم إلى نفسها فقال إني أخاف الله رب العالمين ورجل ذكر الله عنده ففاضت عيناه ورجل قلبه معلق بالمساجد من حبه إياها ورجل تصدق بصدقة كادت يمينه تخفي من شماله ورجل لقي أخاه فقال إني أحبك لله وقال الآخر وأنا أحبك لله حتى تصادرا على ذلك ورجل نشأ في الخير منذ هو غلام ( 2 )

20323 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أبي إسحاق عن أبي الأحوص عن ابن مسعود قال إن من الإيمان أن يحب الرجل أخاه ( 3 ) لا يحبه إلا لله وفيه ( 4 )

20324 أخبرنا معمر عن ابن ابي حسين عن شهر بن حوشب عن أبي مالك الأشعري قال كنت عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فنزلت هذه


202

الآية ﴿ يا أيها الذين آمنوا لا تسألوا عن أشياء إن تبد لكم تسؤكم 1 قالوا فنحن نسأله إذا ( 2 ) قال إن لله عبادا ليسو بأنبياء ولا شهداء يغبطهم النبيون والشهداء بقربهم ومقعدهم من الله يوم القيامة قال وفي ناحي القوم أعرابي فقام فحتى ( 3 ) على وجهه ورمى بيديه ثم قال حدثنا يا رسول الله عنهم من هم قال فرأيت وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم أبشر ( 4 ) فقال النبي صلى الله عليه وسلم هم عباد من عباد الله من بلدان شتى وقبائل شتى من شعوب القبائل لم يكن بينهم أرحام يتواصلون بها ولا دنيا يتباذلون بها يتحابون بروح الله يجعل الله وجوههم نورا ويجعل لهم منابر من لؤلؤ قدام الرحمن يفزع الناس ولا يفزعون ويخاف الناس ولا يخافون ( 5 )

20325 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن رجل من قريش قال قيل من أهلك الذين هم أهلك يا رب قال المتحابون في الذين إذا ذكرت ذكروا بي وإذا ذكروا ذكرت بهم الذين ينيبون إلى طاعتي كما تنيب السنور إلى وكورها الذين إذا استحلت محارمي غضبوا كما يغضب النمر إذا حرب ( 1 )


203

20326 أخبرنا عبد الزراق عن معمر عن قتادة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان عمر ( 2 ) لا يرفعه يقول كثيرا يقال ما تحاب اثنان في الله إلا كان أعظهما أجرا أشدهما حبا لصاحبه ( 3 )

20327 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أبان عن أبي قلابة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من زار أخاه هنابة ( 4 ) إليه وحداثة عهد به بعث الله ملكا فنادى طبت وطابت لك الجنة ( 5 ) قال ثم يقول الله بروحي زار عبدي وعلي قراه

20328 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عمن سمع الحسن يقول خرج رجل يزور أخا له وكان نائيا عنه فأتاه ملك فقال اين تريد فقال أخ لي أردت أن أزوره فقال أبينكما دنيا تعاطيانها قال لا قال فرحم تصلها قال لا قال فنعمة تودقها ( 1 ) قال لا قال فماذا قال أخ لي أحببته لله قال فإني رسول الله إليك إن الله يحبك حين أحببته ( 2 ) قال ثم عرج إلى السماء والرجل ينظر إليه


204

20329 أخبرنا معمر عن رجل من قريش رجع الحديث ( 3 ) قال يقول الله تبارك وتعالى إن احب عبادي إلى الذين يتحابون في والذين يعمرون مساجدي والذين يستغفرون بالأسحار فأولئك الذين إذا أردت بخلقي عذابا ذكرتهم فصرفت عذابي عن خلقي

باب في المجذوم

20330 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر أن أبا بكر كان يأكل مع الأجذم

20331 أخبرنا معمر عن خالد الحذاء عن أبي قلابة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال فروا من الأجذم كما تفرون من الأسد

20332 قال عبد الرزاق أخبرنا معمر عن أيوب عن أبي قلابة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال فروا من المجذوم كما تفورن من الأسد ( 1 )


205

20333 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أبي الزناد أن عمر ابن الخطاب قال لمعيقيب الدوسي أدنه فلو كان غيرك ما قعد مني إلا كقيد الرمح وكان أجذم ( 2 )

20334 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر قال الليثي إن رجلا أجذم جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم وكأنه جاء سائلا فلم يعجله النبي صلى الله عليه وسلم ولا بعده وقال لا عدوى

20335 قال معمر وبلغني أن رجلا جاء إلى ابن عمر فسأله فقام ابن عمر فأعطاه درهما فوضعه في يده وكان رجل قد قال لابن عمر حين قام يعطيه أنا أناوله فأبى ابن عمر أن يناوله الرجل الدرهم

باب إيت إلى الناس ما تحب أن يؤتي إليك

20336 حدثنا ابو يعقوب إسحاق بن إبراهيم بن عباد قال أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أبي إسحاق عن المغيرة ( 3 )


206

عن أبيه قال انتهيت إلى رجل يحدث قوما فجلست إليه فقال وصف لي رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا بمنى غاديا إلى عرفات فجعلت أسرف بالركاب كلما دفعت إلى جماعة اندفعت إليهم حتى رأيت جماعة من ركب فانطلقت فقدمتهم ثم تذكرت فعرفته بالصفة ثم تقدمت بين يدي الركاب فلما دنوت قال بعضهم خل عن وجوه الركاب يا عبد الله فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم دعوه فأرب ما له فأخذت بالزمام - أو قال بالخطام - فقلت يا رسول الله حدثني بعمل يقربني إلى الجنة ويباعدني من النار قال أو هما عملك ( 1 ) قال قلت نعم قال تقيم الصلاة وتؤتي الزكاة وتحج البيت وتصوم رمضان وتحب للناس ما تحب أن يؤتى ( 2 ) إليك وتكره لهم ما تكره أن يؤتى ( 2 ) إليك خل عن وجوه الركاب ( 3 )

20337 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عمن سمع الحسن يقول إن موسى سأله ربه جماعا من الخير فقال له اصحب الناس بماتحب أن أصحبك


207

القول عند رؤية الهلال

20338 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن قتادة قال كان النبي صلى الله إذا رأى الهلال كبر ثلاثا وهلل ثم قال هلال خير رشد ثلاثا ثم قال آمنت بالذي خلقك ( 1 ) ثلاثا ثم يقول الحمد لله الذي ذهب بشهر كذا وجاء بشهر كذا

20339 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر قال أخبرت عن ابن المسيب قال كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا رأى الهلال قال آمنت بالذي خلقك فسواك فعدلك

20340 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر قال أخبرني رجل أن رجلا أخبره هو نفسه قال بينما أنا أسير رأيت الهلال فسمعت قائلا ولا أراه اللهم أطلعه علينا بالسلامة والإسلام والأمن والإيمان والبر والتقوى كما ( 2 ) تحب وترضى ( 3 ) فما زال يرددها حتي حفظتها


208

الأخذة والتمائم ( 1 )

20341 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أيوب عن ابن سيرين قال سئل ابن عمر عن الأخذة ( 2 ) فقال ما أراه إلا سحرا قال فقيل فإنها تأخذ الغائظ والبول قال لفاف ( 3 )

20342 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن أبي قلابة قال قطع رسول الله صلى الله عليه وسلم التمسه ( 4 ) من قلادة الصبي - يعني الفضل ابن عباس - قال وهي التي تخرز في عنق الصبي من العين

20343 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن عبد العزيز ( 5 ) الجزري عن زياد بن أبي مريم أو عن أبي عبيدة - شك معمر - قال رأي ابن مسعود في علق امرأته خرزا قد تعلقته من الحمرة فقطعه وقال إن آل عبد الله بن مسعود لأغنياء عن الشرك


209

20344 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الحسن أن عمران ابن الحصين نظر إلى رجل في يده فتخ ( 1 ) من صفر فقال ما هذا في يدك قال صنعته من الواهنة ( 2 ) فقال عمران فإنه لا يزيدك إلا وهنا ( 3 )

20345 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أبان عن الحسن قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من علق علقة وكل إليها ( 4 )

باب الكاهن

20346 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن ابن سيرين أن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم نزلوا بأهل ماء وفيهم ابو بكر فانطلق النعيمان فجعل يخط لهم - أو قال يتكهن لهم - ويقول يكون كذا وكذا وجعلوا يأتونه بالطعام واللبن وجعل يرسل إلى أصحابه فقيل لأبي بكر أتعلم ما هذا إن ( 5 ) ما يرسل به النعيمان يخط - أو قال يتكهن - فقال أبو بكر ألا أراني كنت آكل كهانة النعيمان منذ ( 1 ) اليوم ثم ادخل يده في حلقه فاستقاءه


210

20347 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن الزهري عن هشام ( 2 ) بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت سئل النبي صلى الله عليه وسلم عن الكهان فقال ليسوا بشيء ( 3 ) فقيل له إنهم يخبرونا بأشياء تكون حقا قال تلك كلمة حق يخطفها الجني فيقذفها ( 4 ) في أذن وليه فيزيد فيها مئة كذبة ( 5 )

20348 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة أن ابن مسعود قال من أتى كاهنا فسأله وصدقه بما يقول فقد كفر بما أنزل على محمد عليه السلام ( 6 )

20349 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة يرويه عن بعضهم قال من أتى كاهنا فصدقه بما يقول لم تقبل صلاته أربعين ليلة ( 1 )


211

20350 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة أن كعبا قال قال الله ليس من عبادي من سحر أو سحر له أو كهن أو كهن له أو تطير أو تطير له ولكن عبادي من آمن بي وتوكل علي ( 2 )

20351 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن بعضهم قال دخلت امرأة على عائشة فقالت هل علي أن أقيد جملي قالت قيدي جملك قالت أخشى على زوجي قالت عائشة أخرجوا عني الساحرة فأخرجوها

باب الرؤيا

20352 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أيوب عن ابن سيرين عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال في آخر الزمان لا تكاد رؤيا المؤمن تكذب وأصدقهم رؤيا أصدقهم حديثا والرؤيا ثلاث ( 3 ) الرؤيا الحسنة بشرى من الله والرؤيا يحدث بها الرجل نفسه والرؤيا تحزين من الشيطان فإذا رآى أحدكم رؤيا يكرهها فلا يحدث بها أحدا وليقم فليصل ( 1 ) قال أبو هريرة يعجبني القيد وأكره الغل القيد ثبات في الدين وقال النبي صلى الله عليه وسلم رؤيا المؤمن جزء من ستة وأربعين جزءا من النبوة ( 2 )


212

20353 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن أبي سلمة قال كنت ألقى من الرؤيا شدة غير أني لا أزمل ( 3 ) حتى حدثني أبو قتادة أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول الرؤيا من الله والحلم من الشيطان فإذا حلم أحدكم شيئا يكرهه فليبصق عن شماله ثلاث نفثات وليستعذ من الشيطان فإنه لا يضره ( 4 )

20354 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن أبي قلابة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم الرؤيا تقع على ما يعبر ومثل ذلك مثل رجل رفع رجله فهو ينتظر متى يضعها فإذا رأى أحدكم رؤيا فلا يحدث بها إلا ناصحا أو عالما ( 1 )


213

20355 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن ابن المسيب عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم رؤيا المؤمن جزء من ستة وأربعين جزء من النبوة ( 2 )

20356 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال كتب عمر إلى أبي موسى أما بعد فإني كنت آمركم بما أمركم به القرآن وأنهاكم عما نهاكم عنه محمد صلى الله عليه وسلم وآمركم باتباع الفقه والسنة والتفهم في العربية فإذا رأى أحدكم رؤيا فقصها على أخيه فليقل خير لنا وشر لأعدائنا

20357 أخبرنا معمر عن أبي إسحاق عن عمرو بن عاصم عن ابن مسعود قال رؤيا المؤمن جزء من سبعين جزءا من النبوة ( 3 ) وإن ناركم هذه لجزء من سبعين جزءا من نار جهنم وإن السموم الحار التي خلق الله منها الجان لجزء من سبعين جزءا من حر جهنم

20358 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أيوب عن ابن سيرين قال رأى عبد الله بن بديل رؤيا فقصها على أبي بكر فقال إن صدقت رؤياك فإنك ستقتل في أمر ذي لبس فقتل يوم صفين


214

20359 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن رجل سمع إبراهيم يقول إذا رأى أحدكم رؤيا يكرهها فليقل أعوذ بما عاذت به ملائكة الله ورسله من شر رؤياي الليلة أن تضرني في ديني أو دنياي يا رحمن

20360 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن عبيد الله ابن عبد الله عن أبي هريرة أن رجلا أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال إني أرى الليلة الظلة ينطف منها السمن ( 1 ) والعسل فأرى الناس يتكففون منها بأيديهم فالمستكثر والمستقل وأرى سببا واصلا من السماء إلى الأرض فأراك يا رسول الله أخذت به فعلوت ثم أخذ به رجل آخر فعلا ثم أخذ به رجل آخر فعلا ثم أخذ به رجل آخر فانقطع به ( 2 ) ثم وصل له فعلا به فقال أبو بكر يا رسول الله بأبي أنت وأمي والله لتدعني فلأعبرنها فقال أعبرها ( 3 ) فقال اما الظلة فظلة الإسلام وأما ما ينطف من السمن والعسل فهو القرآن لينه وحلاوته وأما المستكثر والمستقل فهو المستكثر من القرآن والمستقل منه وأما السبب الواصل من السماء إلى الأرض فهو الحق الذي أنت عليه تأخذ به


215

فيعليك الله ثم يأخذ به رجل آخر بعدك فيعلو به ثم يأخذ به رجل آخر بعده فيعلو به ثم يأخذ به رجل آخر فينقطع به ثم يوصل له فيعلو به أي رسول الله لتحدثني أصبت أم أخطأت قال أصبت بعضا وأخطأت بعضا قال أقسمت يا رسول الله لتخبرني بالذي أخطأت قال لاتقسم ( 1 )

20361 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن سعيد بن عبد الرحمن الجحشي عن بعض علمائهم قال لا تقص رؤياك على امرأة ولا تخبر بها حتى تطلع الشمس

20362 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال جاء رجل إلى عمر بن الخطاب فقا إني رأيت كأن الأرض أعشبت ثم أجدبت ثم اعشبت ثم أجدبت فقال عمر أنت رجل تؤمن ثم تكفر ثم تؤمن ثم تكفر ثم تموت كافرا فقال الرجل لم أر شيئا فقال عمر ﴿ قضي الأمر الذي فيه تستفتيان 2 قد قضي لك ما قضي لصاحب يوسف

20363 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن الزهري أن النبي صلى الله عليه وسلم قال من رآني في المنام فهو الحق

20364 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن قتادة عن النبي صلى الله عليه وسلم مثله قال وزاد فإن الشيطان لايستطيع أن يتمثل بي ( 1 )


216

20365 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم رأيت أبا جهل في النوم أتاني فبايعني فلما أسلم خالد بن الوليد قيل للنبي صلى الله عليه وسلم هو هذا الذي رأيت في أبي جهل وهو ابن عمه فقال النبي صلى الله عليه وسلم لا فلما جاء عكرمة بن أبي جهل فاسلم قال هو هذا

20366 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن يونس ابن عبيد عن إبراهيم النخعي قال إذا رأى أحدكم رؤيا يكرهها فليقل أعود بما عاذت به ملائكة الله ورسله من شر رؤياي التي رأيت الليلة أن تضرني في ديني ودنياي يا رحمن ( 2 )

باب الخصومة في القرآن

20367 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده قال سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم قوما يتدارءون ( 3 ) [ في ] القرآن فقال إنما هلك من كان قبلكم بهذا ضربوا كتاب الله بعضه ببعض وإنما نزل كتاب الله يصدق بعضه بعضا فلا تكذبوا بعضه ببعض فما علمتم منه فقولوه وما جهلتم منه فكلوه إلى عالمه ( 1 )


217

20368 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن علي بن بذيمة عن يزيد بن الأصم عن ابن عباس قال قدم على عمر رجل فجعل عمر يسأله عن الناس فقال يا أمير المؤمنين قد قرأ منهم القرآن كذا وكذا فقال ابن عباس فقلت والله ما أحب أن يتسارعوا يومهم هذا في القرآن هذه المسارعة قال فزبرني عمر ثم قال مه قال فانطلقت إلى أهلي مكتئبا حزينا فقلت قد كنت نزلت من هذا الرجل منزلة فلا أراني إلا قد سقطت من نفسه قال فرجعت إلى منزلي فاضطجعت على فراشي حتى عادني نسوة أهلي وما بي وجع وما هو إلا الذي تقبلني ( 2 ) به عمر قال فبينا أنا على ذلك أتاني رجل فقال أجب أمير المؤمنين قال خرجت فإذا هو قائم ينتظرني قال فأخذ بيدي ثم خلا بي فقال ما الذي كرهت مما قال الرجل آنفا قال فقلت يا أمير المؤمنين إن كنت أسأت فإني استغفر الله وأتوب إليه وأنزل حيث أحببت قال لتحدثني بالذي كرهت مما قال الرجل فقلت يا أمير المؤمنين متى ما تسارعوا هذه المسارعة يحيفوا ( 3 ) ومتى ما يحيفوا ( 3 )


218

يختصموا ومتى ما يختصموا يختلفوا ومتى ما يختلفوا يقتتلوا فقال عمر لله ابوك لقد كنت أكاتمها الناس حتى جئت بها

باب على كم أنزل القرآن من حرف

20369 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن عروة بن الزبير عن المسور بن مخرمة وعبد الرحمن بن عبد القاري أنهما سمعا عمر بن الخطاب يقول مررت بهشام بن حكيم بن حزام يقرأ سورة الفرقان في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم فاستمعت قراءته فإذا هو يقرأ على حروف كثيرة لم يقرئنيها رسول الله صلى الله عليه وسلم فكدت أن اساوره ( 1 ) في الصلاة فنظرته حتى سلم فلما سلم لببته بردائه فقلت من أقرأك هذه السورة التي أسمعك تقرؤها قال أقرأنيها رسول الله صلى الله عليه وسلم قال قلت له ( 2 ) كذبت فوالله إن رسول الله صلى الله عليه وسلم لهو أقرأني هذه السورة التي تقرؤها قال فانطلقت أقوده إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقلت يا رسول الله إني سمعت هذا يقرأ سورة [ الفرقان ] ( 3 ) على حروف لم تقرئنيها وأنت أقرأتني سورة الفرقان فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أرسله يا عمر أقرا يا هشام فقرأ عليه القراءة التي سمعت فقال النبي صلى الله عليه وسلم هكذا أنزلت ثم قال إقرأ يا عمر


219

فقرأت القراءة التي أقرأني النبي صلى الله عليه وسلم ثم قال هكذا أنزلت ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن هذا القرآن أنزل على سبعة أحرف فاقرأوا منه ما تيسر ( 1 )

20370 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن عبيد الله ابن عبد الله بن عتبة عن ابن عباس عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال أقرأني جبريل على حرف فراجعته فلم أزل استزيده ويزيدني حتى أنتهى إلى سبعة أحرف قال الزهري وإنما هذه الحرف في الأمر الواحد الذي ليس فيه ( 2 ) حلال ولاحرام ( 3 )

20371 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال قال لي أبي بن كعب اختلفت أنا ورجل من أصحابي في آية فترافعنا فيها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال اقرأ يا أبي فقرأت ثم قال للآخر اقرأ فقرأ فقال النبي صلى الله عليه وسلم كلاكما محسن مجمل فقلت ما كلانا محسن مجمل قال فدفع النبي صلى الله عليه وسلم في صدري فقال لي إن القرآن أنزل علي فقيل لي على حرف أو على حرفين قلت بل على حرفين ثم قيل لي على حرفين أو ثلاث فقلت بل على


220

ثلاثة حتى انتهى إلى سبعة أحرف كلها شاف كاف ما لم تخلط آية رحمة بآية عذاب أو آية عذاب بآية رحمة فإذا كانت ( 1 ) عزيز حكيم فقلت سميع عليم فإن ( 2 ) الله سميع عليم ( 3 )

باب مسألة الناس

20372 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم اتركوني ما تركتكم فإنما هلك من كان قبلكم بكثرة مسائلهم واختلافهم على أنبيائهم فمانهيتكم عنه فاجتنبوه وما أمرتكم به فاعملوا منه ما استطعتم ( 4 )

20373 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لأصحابه اتركوني ما تركتكم فإنما هلك من كان قبلكم بكثرة مسائلهم واختلافهم على أنبيائهم فما نهيتكم عنه فاجتنبوه وما أمرتكم به فأتمروا منه ما استطعتم

20374 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن همام بن منبه عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم مثله


221

باب القلب

20375 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن عاصم بن أبي النجود عن أبي صالح عن أبي هريرة قال القلب ملك وله جنود فإذا صلح الملك صلحت جنوده وإذا فسد الملك فسدت جنوده الأذنان قمع والعينان مسلحة واللسان ترجمان واليدان جناحان والرجلان بريدان والكبد رحمة والطحال والكليتان مكر والرئة نفس فإذا صلح الملك صلحت جنوده وإذا فسد الملك فسدت جنوده

20376 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن الأعمش عن خيثمة عن النعمان بن بشير عن النبي صلى الله عليه وسلم قال في الإنسان مضغة إذا صحت صح سائر جسده وإذا فسدت فسد سائر جسده يعني القلب ( 1 )

باب أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم

20377 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عمن سمع الحسن قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم مثل أصحابي في الناس كمثل الملح في الطعام قال ثم يقول الحسن هيهات ذهب ملح القوم

20378 أخبرنا عبد الرزاق عن أبي هارون العبدي عن أبي سعيد الخدري قال اوشك أن يخرج البعث فيقال هل فيهم من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم أحد فيوجد الرجل والرجلان والثلاث فيستنصر بهم ثم يخرج الجيش فيقال هل فيهم من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم أحد فلا يوجد فيقال هل فيهم من صحب صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم فيوجد الرجل والرجلان ( 1 ) حتى لو كان أحدهم من وراء البحر لركبوا إليه يتفقهون منه


222

20379 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن بعض بني عبد الرحمن بن عوف عن عبد الرحمن بن عوف قال كنت مع عمر في سفر بطريق مكة فنزلنا في القائلة فنمنا فرأيت كأن عمر مر بي فركض أم كلثوم ابنة عقبة ( 2 ) برجله ثم مضى فشددت علي ثيابي ثم اتبعته فأدركته فقلت يا أمير المؤمنين ما أدركتك حتى حسرت وما أرى الناس يدركوك حتى يحسروا فقال عمر ما احسبني أسرعت قال عبد الرحمن والذي نفسي بيده إني لأراه عمله - أو إنه ليعمله - ( 3 )

20380 أخبرنا عبد الرزاق قال اخبرنا معمر عن عاصم عن زر بن حبيش عن علي قال ما كنا نبعد ( 4 ) أن السكينة تنطق على لسان عمر ( 1 )


223

20381 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس عن عكرمة بن خالد أن حفصة وابن مطيع وعبد الله بن عمر كلموا عمر بن الخطاب فقالو [ لو ] أكلت طعاما طيبا كان أقوى لك على الحق قال أكليكم ( 2 ) على هذا الرأي قالوا نعم قال قد علمت أنه ليس منكم إلا ناصح ولكني تركت صاحبي على الجادة فإن تركت جادتهم لم أدركهما في المنزل ( 3 ) قال وأصاب الناس سنة فما أكل عامئذ سمنا ولا سمينا حتى أحيى الناس

20382 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن سالم عن ابن عمر أن النبي صلى الله عليه وسلم رأى على عمر قميصا أبيض فقال أجديد قميصك هذا أم غسيل قال بل غسيل فقال ألبس جديدا وعش حميدا ومت شهيدا ويرزقك الله قرة عين في الدنيا والآخرة قال وإياك يا رسول الله ( 4 )

20383 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن ابن المسيب قال قال النبي صلى الله عليه وسلم بينا أنا نائم رأيت أني في الجنة فإذا أنا بامرأة توضأ في قصرها فقلت لمن هذا فقالوا لعمر فذكرت غيرته فوليت مدبرا فبكى عمر حين سمع ذلك وقال أو عليك أغار يا رسول الله ( 1 )


224

20384 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن سالم عن ابيه قال كنا نحدث أن النبي صلى الله عليه وسلم حدث بينا أنا نائم رأيتني أتيت بقدح فشربت منه حتى أني أرى الري يخرج في أظفاري ثم أعطيت فضلي عمر قالوا فما أولت ذلك يا رسول الله قال العلم ( 2 )

20385 قال معمر عن الزهري عن أبي أمامة بن سهل بن حنيف عن بعض أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال بينا أنا نائم رأيت الناس يعرضون علي وعليهم قمص منها ما يبلغ الثدي ومنها ما يبلغ أسفل من ذلك فعرض علي عمر وعليه قميص يجره قالوا فما أولت ذلك يا رسول الله قال الدين ( 3 )

20386 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن ابن المسيب قال لما طعن عمر رضي الله عنه قال كعب لو دعا عمر لأخر في أجله فقال الناس سبحان الله أليس قد قال الله تعالى ﴿ فإذا جاء أجلهم لا يستأخرون ساعة ولا يستقدمون 1 قال وقد قال ﴿ وما يعمر من معمر ولا ينقص من عمره إلا في كتاب 2 قال الزهري يرون أنه إذا حضر أجله فلا يستأخر ساعة ولا يتقدم فما لم يحضر أجله فإن الله يؤخر ما يشاء ويقدم ما يشاء قال الزهري وليس أحد إلا له أجل وعمر مكتوب


225

20387 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن عاصم بن سليمان عن أبي قلابة قال معمر وسمعت قتادة يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ارحم أمتي بأمتي أبو بكر وأقواهم في أمر الله عمر وأصدقهم حياء عثمان وأمين أمتي أبو عبيدة بن الجراح وأعلم أمتي بالحلال والحرام معاذ وأقرؤهم أبي وأفرضهم زيد قال قتادة في حديثه وأقضاهم علي ( 3 )

20388 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس عن أبيه قال لما بعث النبي صلى الله عليه وسلم عليا إلى اليمن خرج بريدة الأسلمي معه فعتب على علي في بعض الشيء فشكاه بريدة إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال النبي صلى الله عليه وسلم من كنت مولاه فإن عليا مولاه ( 4 )


226

20389 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس عن أبيه عن المطلب بن عبد الله بن حنطب قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لوفد ثقيف حين جاءوا لتسلمن أو لنبعثن رجلا مني - أو قال مثل نفسي - ( 1 ) فليضربن أعناقكم وليسبين ذراريكم وليأخذن أموالكم فقال عمر فوالله ما تمنيت الإمارة إلا يومئذ جعلت أنصب صدري رجاء أن يقول هو هذا قال فالتفت إلي علي فأخذ بيده ثم قال هو هذا هو هذا

20390 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة وعلي بن زيد ابن جدعان عن ابن المسيب قال حدثني ابن لسعد بن أبي وقاص حديثا عن أبيه قال فدخلت على سعد فقلت حدثنا حديثا عنك حدثته حين استخلف النبي صلى الله عليه وسلم عليا على المدينة قال فغضب سعد فقال من حدثك به فكرهت أن أخبر بابنه فيغضب عليه ثم قال إن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج في غزوة تبوك فاستخلف عليا على المدينة فقال علي يا رسول الله ما كنت أحب أن تخرج مخرجا إلا وأنا معك فيه قال فقال له النبي صلى الله عليه وسلم أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى غير أنه لا نبي بعدي ( 2 )

20391 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة عن الحسن وغيره قال أول من أسلم بعد خديجة علي بن أبي طالب وهو ابن خمس عشرة أو ست عشرة


227

20392 أخبرنا عبد الزراق عن معمر عن عثمان الجزري عن مقسم عن ابن عباس قال أول من أسلم علي

20393 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال ما علمنا أحدا أسلم قبل زيد بن حارثة قال عبد الرزاق ولا أعلم أحدا ذكره

20394 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال اختصم في بنت حمزة علي وجعفر وزيد بن حارثة إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال علي أنا أخرجتها من مكة من المشركين وأنا ابن عمها وقال جعفر أنا ابن عمها [ وخالتها عندي ] ( 1 ) وقال زيد أنا عمها فآخى ( 2 ) بينهم النبي صلى الله عليه وسلم فقال لعلي أنت مني وأنا منك وقال لجعفر أشبه خلقك خلقي وخلقك خلقي وقال لزيد أنت مولاي وأحب القوم إلي ( 3 ) ادفعوها إلى خالتها فدفعت إلى جعفر ( 4 )


228

20395 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن ابن المسيب أن النبي صلى الله عليه وسلم قال يوم خيبر لأدفعن الراية إلى رجل يحب الله ورسوله - أو يحبه الله ورسوله - فدفعها إلى علي وإنه لأرمد ما يبصر موضع قدميه فبصق في عينيه وكان الفتح ( 1 )

20396 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن عكرمة قال لما زوج النبي صلى الله عليه وسلم فاطمة قال ما ألوت أن أنكحك أحب أهلي إلي ( 2 )

20397 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن ابن المسيب قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما مال رجل من المسلمين أنفع لي من مال أبي بكر ( 3 ) قال وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقضي في مال أبي بكر كما يقضي في مال نفسه

20398 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أبي إسحاق عن أبي الأحوص عن عبد الله بن مسعود قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لو كنت متخذا أحدا خليلا لأتخذت ابن أبي قحافة خليلا ( 4 )


229

20399 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن ابن سيرين قال استعمل النبي صلى الله عليه وسلم عمرو بن العاص علي جيش وكان يقال لها غزوة ذات السلاسل قال فقلت يا رسول الله أي الناس أحب إليك قال عائشة قال قلت لست أعني النساء قال فابوها إذا ( 1 )

20400 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال كانت بقعة إلى جنب المسجد فقال النبي صلى الله عليه وسلم من يشتريها ويوسعها في المسجد وله مثلها في الجنة فاشتراها عثمان فوسعها في المسجد ( 2 )

20401 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أبي حازم عن سهل ابن سعد قال ناشد عثمان الناس يوما فقال أتعلمون أن النبي صلى الله عليه وسلم صعد أحدا وأبو بكر وعمر وأنا فارتج أحد وعليه النبي صلى الله عليه وسلم وأبو بكر وعمر وعثمان فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أثبت أحد ما عليك إلا نبي وصديق وشهيدان ( 3 ) قال معمر وسمعت قتادة يحدث بمثله


230

20402 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة عن أبي عثمان النهدي عن أبي موسى الأشعري قال كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم قال حسبته قال في الحائط فجاء رجل فسلم عليه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذهب فأذن له وبشره بالجنة قال فذهبت فإذا هو أبو بكر قلت ادخل وأبشر بالجنة فما زال يحمد الله حتى جلس ثم جاء آخر فسلم فقال النبي صلى الله عليه وسلم اذهب فأذن له وبشره بالجنة فانطلقت فإذا هو عمر فقلت ادخل وأبشر بالجنة فما زال يحمد الله حتى جلس ثم جاء آخر فسلم فقال النبي صلى الله عليه وسلم اذهب فأذن له وبشره بالجنة بعد بلوى شديدة قال فانطلقت فإذا هو عثمان فقلت ادخل وأبشر بالجنة على بلوى شديدة فجعل يقول اللهم صبرا حتى جلس ( 1 )

20403 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم بينا رجل يسوق بقرة قد حمل عليها إلتفتت إليه البقرة فقالت إني لم أخلق لهذا ولكني خلقت للحرث فقال الناس سبحان الله فقال النبي صلى الله عليه وسلم فإني أؤمن بذلك وأبو بكر وعمر

20404 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم بينا راعي يرعى غنما له فجاء الذئب فأخذ شاة فتبعه الراعي حتى استنقذ الشاة فالتفت إليه الذئب فقال من لها يوم السبع - يعني مكانا - ليس لها بها راع غيري فقال الناس سبحان الله يتكلم الذئب فقال النبي صلى الله عليه وسلم فإني أومن بذلك كله وأبو بكر وعمر ( 1 )


231

20405 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن ابن سيرين قال سئل حذيفة عن شيء فقال إنما يفتي أحد ثلاث من عرف الناسخ والمنسوخ قالوا ومن يعرف ذلك قال عمر أو رجل ولى سلطانا فلا يجد بدا من ذلك أو متكلف ( 2 )

20406 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن عبد الكريم الجزري عن أبي عبيدة عن ابن مسعود أن سعيد بن زيد قال له يا أبا عبد الرحمن قد قبض رسول الله صلى الله عليه وسلم فأين هو قال في الجنة هو قال توفي أبو بكر فأين هو قال ذاك الأواه عند كل خير يبغى ( 3 ) قال توفي عمر فأين هو قال إذا ذكر الصالحون فحي هلا بعمر ( 4 )

20407 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة وحماد سمعهما يقولان كان ابن مسعود يقول إن عمر بن الخطاب كان حصنا حصينا للإسلام يدخل في الاسلام فلا يخرج منه فلما مات عمر فثلم ( 1 ) من الحصن ثلمة فهو يخرج منه ولا يدخل فيه وكان إذا سلك طريقا وجدناه سهلا فإذا ذكر الصالحون فحي هلا بعمر فصلا ( 2 ) ما بين الزيادة والنقصان والله لوددت أني أخدم ( 3 ) مثله حتى أموت ( 4 )


232

20408 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أبي إسحاق عن العلاء بن عرار ( 5 ) أنه سأل ابن عمر عن علي وعثمان قال أما علي فهذا منزله لا أحدثك عنه بغيره وأما عثمان فأذنب يوم أحد ذنبا عظيما فعفا الله عنه وأذنب فيكم ذنبا صغيرا فقتلتموه ( 6 )

20409 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن يحيى ابن سعيد بن العاص عن عائشة قالت استأذن أبو بكر على النبي صلى الله عليه وسلم وأنا معه في مرط واحد قالت فأذن له فقضى إليه حاجته وهو معي في المرط ثم خرج ثم أستأذن عليه عمر فأذن له فقضى إليه حاجته وهو معي في المرط ثم خرج ثم أستأذن عثمان فأصلح عليه ثيابه وجلس فقضى إليه حاجته ثم خرج قالت عائشة


233

فقلت يا رسول الله استأذن عليك أبو بكر فقضى إليك حاجته على حالك ثم أستأذن عمر فقضى إليك حاجته على حالك ثم استأذن عثمان فكأنك احتفظت فقال إن عثمان رجل حيي ولو أني أذنت له في تلك الحال خشيت أن لا يقضي حاجته إلي ( 1 ) قال الزهري وليس كما يقول الكذابون ألا أستحيي من رجل تستحيي منه الملائكة

20410 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال حدثني عبيد الله بن عبد الله بن عبيد الله أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أعطى رهطا فيهم عبد الرحمن فلم يعطه معهم شيئا ( 2 ) فخرج عبد الرحمن يبكي فلقيه عمر قال ما يبكيك قال أعطى النبي صلى الله عليه وسلم رهطا ولم يعطني معهم فأخشى أن يكون إنما منعه من جريمه وجدها علي قال فدخل عمر على رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبره خبر عبد الرحمن فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ليس بي سخطة عليه ولكني وكلته إلي إيمانه

20411 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة وأبان عن أنس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لأبي بن كعب أمرني ربي أن اقرا عليك القرآن فقال أبي وسماني لك قال وسماك لي قال فبكى أبي قال معمر وأما ابان بن أبي عياش فأخبرني عن أنس قال أو ذكرت فيما هنالك قال النبي صلى الله عليه وسلم نعم قال فبكى أبي ( 1 )


234

20412 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن عطاء الخراساني قال كنت عند سعيد بن المسيب فذكر بلالا فقال كان شحيحا على دينه وكان يعذب في الله عز وجل وكان يعذب على دينه فإذا أراد المشركون أن يقاربهم قال الله الله قال فقلي النبي صلى الله عليه وسلم أبا بكرفقال لو كان عندنا شيء اشترينا بلالا فقلي أبو بكر العباس بن عبد المطلب فقال اشتر لي بلالا قال فانطلق العباس فقال لسيده هل لك أن تبيعني عبدك هذا قبل أن يفوتك خيره وتحرم ثمنه قال وما تصنع به إنه خبيث إنه إنه قال فقال له مثل مقالته فاشتراه العباس فبعث به إلى أبي بكر فأعتقه فكان يؤدن لرسول الله صلى الله عليه وسلم فلما مات رسول الله صلى الله عليه وسلم أراد أن يخرج إلى الشام فقال أبو بكر بل عندي فقال إن كنت أعتقتني لنفسك فاحبسني وإن كنت أعتقتني لله فذرني أذهب إلى الله فقال إذهب فذهب إلى الشام فكان بها حتى مات

20413 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن هشام بن عروة عن أبيه أن النبي صلى الله عليه وسلم خطب فقال يلومني الناس في تأميري أسامة كما لاموني في تأمير ابيه قبله وإن أباه كان أحبكم إلي وإنه لمن أحبكم إلي بعده ( 1 )


235

20414 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن قتادة عن أنس قال لما حملت جنازة سعد بن معاذ قال المنافقون ما أخف جنازته لحكمه في قريظة فبلغ ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال لا ولكن الملائكة كانت تحمله ( 2 )

20415 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عمن سمع أنس ( 3 ) يقول أهديت لرسول الله صلى الله عليه وسلم حلة من سندس فجعل أصحابه يعجبون منها فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما يعجبكم منها فوالله لمناديل سعد بن معاذ في الجنة أحسن منها ( 4 )

20416 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن خارجة ابن زيد قال قال زيد بن ثابت لما كتبنا المصاحف فقدت آية كنت أسمعها من رسول الله صلى الله عليه وسلم فوجدتها عند خزيمة بن ثابت الأنصاري ﴿ من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه حتى ﴿ وما بدلوا تبديلا 5 قال فكان خزيمة يدعى ذو ( 3 ) الشهادتين فأجاز رسول الله صلى الله عليه وسلم شهادته بشهادة رجلين ( 1 ) قال وقتل يوم صفين مع علي


236

20417 أخبرنا عبد الزراق عن معمر عن الزهري أو قتادة - أو كلاهما ( 2 ) - أن يهوديا جاء يتقاضى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال له النبي صلى الله عليه وسلم قد قضيتك فقال اليهودي بينتك قال فجاء خزيمة ابن ثابت الأنصاري فقال أنا أشهد أنه قد قضاك فقال النبي صلى الله عليه وسلم وما يدريك قال إني أصدقك بأعظم من ذلك أصدقك بخبر السماء فأجاز رسول الله عليه وسلم شهادته بشهادة رجلين ( 3 )

20418 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة عمن سمع الحسن يقول جاء غلام لحاطب بن أبي بلتعة إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله إن حاطبا صك وجهي والله إني لأراه سيدخل بها النار فقال النبي صلى الله عليه وسلم كذبت كلا إنه قد شهد بدرا والحديبية ( 4 )

20419 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن عائشة ابنة سعد قالت أنا ابنة المهاجر الذي فداه رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم أحد بالأبوين ( 5 )


237

20420 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن عكرمة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لسعد يوم أحد فداك أبي ثم قال فداك أبي وأمي

20421 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال كانت عائشة تقول لا تقولوا لحسان إلا خيرا فإنه كان يهاجي عن النبي صلى الله عليه وسلم ويهجو المشركين قال وكان حسان إذا دخل على عائشة ألقت له وسادة فجلس عليها

20422 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن خارجة ابن زيد قال كانت أم العلاء الأنصارية تقول لما قدم المهاجرون المدينة اقترعت الأنصار على سكنتهم قالت فصار لنا عثمان بن مظعون في السكنى فمرض فمرضناه ثم توفي فجاءه رسول الله صلى الله عليه وسلم فدخل عليه فقلت رحمة الله عليك أبا السائب فشهادتي أن قد أكرمك الله فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم وما يدريك أن الله أكرمه فقالت لا أدري والله فقال النبي صلى الله عليه وسلم أما هو فقد أتاه اليقين من ربه وإني لأرجو له الخير والله ما أدري وأنا رسول الله ما يفعل بي ولا بكم قالت فوالله لا أزكي بعده أحدا أبدا قالت ثم رأيت بعد لعثمان في النوم عين تجري ( 1 ) فقصصتها على النبي صلى الله عليه وسلم فقال ذلك عمله ( 2 )


238

قال معمر وسمعت عن الزهري يقول كره المسلمون ما قال النبي صلى الله عليه وسلم لعثمان حين توفيت ابنة النبي صلى الله عليه وسلم إلحقي بفرطنا عثمان ابن مظعون

20423 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن صاحب له أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لسعد بن معاذ اللهم سدد رميته وأجب دعوته ( 1 )

20424 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال سمعته يقول إن حذيفة بن اليمان كان أحد بني عبس وكان أنصاريا وإنه قاتل مع أبيه اليمان يوم أحد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم قتالا شديدا وإن المسلمين أحاطوا باليمان يضربونه بأسيافهم فقال حذيفة يغفر الله لكم وهو أرحم الراحمين فبلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم فزادته ( 2 ) عند رسول الله صلى الله عليه وسلم خيرا ( 3 ) 000 النبي صلى الله عليه وسلم اليمان قال فبينا النبي صلى الله عليه وسلم سائر إلى تبوك نزل عن راحلته ليوحى إليه وأناخها النبي صلى الله عليه وسلم فنهضت الناقة تجر زمامها مطلقة فتلقاها حذيفة فأخذ بزمامها يقودها حتى أناخها وقعد عندها ثم أن النبي صلى الله عليه وسلم قام فأقبل يريد ناقته فقال من هذا فقال حذيفة


239

ابن اليمان فقال النبي صلى الله عليه وسلم فإني أسر إليك سرا لا تحدث به أحدا أبدا إني نهيت أن أصلي على فلان وفلان رهط ذوي عدد من المنافقين قال فلما توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم واستخلف عمر فكان إذا مات الرجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ممن يظن عمر أنه من اولئك الرهط أخذ بيد حذيفة فقاده فإن مشى معه صلى عليه وإن انتزع منه لم يصل عليه وأمر من يصلي عليه ( 1 )

20425 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري أن ثابت ابن قيس ابن شماس قال يا رسول الله لقد خشيت أن أكون هلكت تمهل ( 2 ) الله المرء أن يحب أن يحمد بما لم يفعل وأجدني أحب أن أحمد ونهى الله عن الخيلاء وأجدني أحب الجمال ( 3 ) ونهى الله أن نرفع أصواتنا فوق صوتك وأنا امرؤ جهير الصوت فقال النبي صلى الله عليه وسلم يا ثابت أما ترضى أن تعيش حميدا وتقتل شهيدا وتدخل الجنة قال فعاش حميدا وقتل شهيدا يوم مسيلمة ( 4 )

20426 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عمن سمع الحسن يحدث عن أبيه ( 1 ) عن أم سلمة قالت لما كان النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه يبنون المسجد جعل أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم يحمل كل رجل منهم لبنة وعمار يحمل لبنتين عنه لبنة وعن النبي صلى الله عليه وسلم لبنة فقام النبي صلى الله عليه وسلم فمسح ظهره وقال يا ابن سمية للناس أجر ولك أجران وآخر زادك شربة من لبن وتقتلك الفئة الباغية ( 2 )


240

20427 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس عن أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم عن أبيه أخبره قال لما قتل عمار ابن ياسر دخل عمرو بن حزم على عمرو بن العاص فقال قتل عمار وقد سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول تقتله الفئة الباغية فقام عمرو يرجع فزعا حتى دخل على معاوية فقال له معاوية ما شأنك فقال قتل عمار فقال له معاوية قتل عمار فماذا قال عمرو سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول تقتله الفئة الباغية فقال له معاوية دحضت في قولك ( 3 ) أنحن قتلناه إنما قتله علي وأصحابه جاءوا به حتى ألقوه تحت رماحنا - أو قال بين سيوفنا - ( 4 )


241

20428 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال قال المهاجرون لعمر ألا تدعو أبناءنا كما تدعو ابن عباس قال ذلكم فتى الكهول فإن له لسانا سؤلا وقلبا عقولا ( 1 )

20429 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن هشام بن عروة عن أبيه قال أول سيف سل في سبيل الله سيف الزبير نفحت نفحة من الشيطان أن النبي صلى الله عليه وسلم أخذ بأعلى مكة فخرج الزبير بسيفه يشق الناس فلقيه النبي صلى الله عليه وسلم فقال ما لك يا زبير قا أخبرت يا رسول الله أنك أخذت قال فدعا له النبي صلى الله عليه وسلم ولسيفه ( 2 )

20430 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال لما ولى الزبير يوم الجمل بلغ عليا فقال لو كان ابن صفية يعلم أنه على حق ما ولى قال وذلك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لقيهما في سقيفة بني ساعدة فقال أتحبه يا زبير فقال وما يمنعني فقال النبي صلى الله عليه وسلم فكيف أنت إذا قاتلته وأنت ظالم له قال فيرون أنه إنما ولى لذلك

20431 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن إسماعيل بن أمية قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فتيان ( 3 ) أرغب بهما عن النار عتاب ابن أسيد وابان بن سعيد أو جبير بن مطعم - يشك - وذلك قبل أن يسلما


242

20432 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عمن سمع الحسن يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أنا سابق العرب وبلال سابق الحبشة وصهيب سابق الروم وسلمان سابق فارس ( 1 )

باب المخنثين والمذكرات

20433 حدثنا أحمد بن خالد قال حدثنا أبو يعقوب قال أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن يحيى بن أبي كثير وايوب عن عكرمة عن ابن عباس قال لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم المخنثين من الرجال والمترجلات من النساء ( 2 )

20434 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن يحيى بن أبي كثير عن عكرمة عن ابن عباس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال أخرجوا المخنثين من بيوتكم قال وأخرج النبي صلى الله عليه وسلم مخنثا وأخرج عمر مخنثا ( 3 )


243

20435 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن عكرمة قال أمر النبي صلى الله عليه وسلم برجل من المخنثين فأخرج من المدينة ( 1 ) وأمر ابو بكر برجل منهم فأخرج أيضا

20436 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن عروة عن عائشة قالت أول من أتهم بالأمر القبيح تعني عمل قوم لوط على عهد عمر فأمر عمر بعض شباب قريش ألا يجالسوه

20437 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن رجل من قريش رفعه قال لايدخل الجنة ديوث ولا مدمن خمر ولا رجلة نساء

باب مباشرة الرجل الرجل

20438 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن زيد بن أسلم قال نهى النبي صلى الله عليه وسلم أن ينظر الرجل إلى عورة الرجل والمرأة إلى عورة المرأة وأن يباشر الرجل الرجل وأن تباشر المرأة المرأة ( 2 )

باب اليقين والوسوسة

20439 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال جاء رجل من الأنصار من اصحاب النبي صلى الله عليه وسلم إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا نبي الله أرأيت أشياء يوسوس بها الشيطان في صدورنا لأن يخر أحدنا من الثريا أحب إليه من أن يبوح به قال النبي صلى الله عليه وسلم أو قد وجدتم ذلك إن الشيطان يريد العبد فيما دون ذلك فإذا عصم منه ألقاه فيما هنالك وذلك صريح الإيمان ( 1 )


244

20440 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن هشام بن عروة عن أبيه قال قال النبي صلى الله عليه وسلم إن قوما سيقولون خلق الله الخلق فمن خلقه فإذا سمعتم ذلك فقولوا آمنا بالله ورسوله ( 2 )

20441 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا هشام بن حسان عن ابن سيرين قال كنت عند أبي هريرة إذ جاء رجل فسأله عن أمر لم أفهمه فقال أبو هريرة الله أكبر سأل عنها رجلان وهذا الثالث سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إن رجالا سترفع بهم المسألة حتى يقولوا الله خلق الخلق فمن خلقه ( 3 ) فكان معمر يصل في هذا الحديث فيقول الله خلق كل شيء وهو قبل كل شيء وهو كائن بعد كل شيء

باب خدمة الرجل صاحبه

20442 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن أبي قلابة قال ذكر عند النبي صلى الله عليه وسلم رجل فقال له فيه خير قيل يا رسول الله خرج معنا حاجا فإذا نزلنا لم يزل يصلي حتى نرتحل وإذا ارتحلنا لم يزل يقرأ ويذكر حتى ننزل قال النبي صلى الله عليه وسلم فمن كان يكفيه علف ناقته وصنع طعامه قالوا كلنا قال كلكم خير منه


245

باب فيمن عذب الناس في الدنيا

20443 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن هشام بن عروة عن أبيه قال دخل هشام بن حكيم بن حزام على عمير بن سعد الأنصاري بالشام - وكان عاملا لعمر بن الخطاب - فدخل عليه فوجد عنده ناسا من النبط مشمسين فقال ما بال هؤلاء قال حبستهم في الجزية فقال هشام سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إن الذي يعذب الناس في الدنيا يعذبه الله في الآخرة قال فخلى عمير عنهم وتركهم ( 1 )

20444 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن ابن طاووس عن ابيه قال جاء بحير بن ريسان ( 2 ) إلى ابن عباس يستعين به على ابن الزبير - وكان عاملا له - فقال له ابن عباس أنت امرؤ ظلوم لا يحل لأحد أن يشفع لك ولا يدفع عنك


246

20445 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن ثابت عن أبي رافع قال وتد فرعون لامرأته أوتادا أربعة - أو أربعة أوتاد - ثم جعل على بطنها رحى عظيمة حتى ماتت

باب نقص الإسلام ونقص الناس

20446 قال قرأنا على عبد الرزاق عن معمر عن أبي إسحاق عن سعيد بن وهب قال سمعت ابن مسعود يقول لا يزال الناس صالحين متماسكين ما أتاهم العلم من أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم ومن أكابرهم فإذا أتاهم من أصاغرهم هلكوا ( 1 )

20447 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن سالم عن ابن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم الناس كإبل مئة لا يجد الرجل فيها راحلة ( 2 )

20448 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن عروة عن عائشة قالت قال لبيد

ذهب الذين يعاش في اكنافهم
وبقيت في خلف كجلد الأجرب
يتحدثون مخانة وملاذة ( 1 )
ويعاب قائلهم وإن لم يشعب ( 2 )


247

قال ثم تقول عائشة فكيف لو أدرك لبيد من نحن بين ظهرانيه قال معمر فكيف لو أدرك الزهري من نحن

بين ظهرانيه ( 3 )

باب الآبق من سيده

20449 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة يرويه قال ثلاثة لاتجاوز صلاتهم آذانهم عبد أبق من سيده حتى يأتي فيضع يده في يده وامرأة باتت [ و ] زوجها عليها غضبان في حقه عليها ورجل أم قوما وهم له كارهون ( 4 )

20450 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن همام بن منبه عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم نعما للعبد أن يتوفاه 000 ( 1 ) يحسن عبادة ربه وطاعة سيده نعما له نعما له ( 2 ) قال وكان عمر إذا مر عليه عبد قال يا فلان أبشر بالأجر مرتين


248

20451 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن زيد بن أسلم قال بلغني أنه اشتد غضب الله على من يقول من يحول بيني وبينك فيقول أنا أحول بينك وبينه

باب المتشبع بما لم يعط

20452 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة أن امرأة جاءت النبي صلى الله عليه وسل فقالت يا رسول الله إن لي زوجا ولي ضرة وإني أتشبع من زوجي أقول أعطاني كذا وكذا وكساني كذا وكذا وهو كذب فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم المتشبع بما لم يعط كلابس ثوبي زور ( 3 )

باب ذي الوجهين

20453 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري أن النبي صلى الله عليه وسلم قال خياركم من كان لهذا الأمر كارها قبل أن يدخل فيه - يعني الإسلام - وشراركم من يلقى هؤلاء بوجه وهؤلاء بوجه ( 1 )


249

20454 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال معمر وكتب به السختياني أن أبا مسعود الأنصاري دخل على حذيفة فقال أوصنا يا ابا عبد الله فقال حذيفة أما جاءك اليقين ( 2 ) قال بلى وربي قال فإن الضلالة حق الضلالة أن تعرف اليوم ما كنت تنكر قبل اليوم وأن تنكر اليوم ما كنت تعرف قبل اليوم ( 3 ) وإياك والتلون فإن دين الله واحد

باب الشام

20455 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن عبد الله ابن صفوان قال قال رجل يوم صفين اللهم العن أهل الشام قال فقال علي لا تسب أهل الشام جما غفيرا فإن بها الأبدال فإن بها الأبدال فإن بها الأبدال ( 4 )


250

20456 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن أبي قلابة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يكون بالشام جند وبالعراق جند وباليمن جند فقال خر لي يا رسول الله قال عليك بالشام فمن أبى فليلحق بيمنه ( 1 ) وليستق ( 2 ) بغدره فإن الله قد تكفل لي بالشام وأهله ( 3 ) قال معمر قال قتادة في هذا الحديث فليلحق بيمنه ( 1 )

20457 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن أبي قلابة قال قال النبي صلى الله عليه وسلم لا يزال في امتي سبعة ( 4 ) لا يدعون الله في شيء إلا استجاب لهم بهم تنصرون وبهم تمطرون قال وحسبت أنه قال وبهم يدفع عنكم

20458 قال معمر وبلغني أن النبي صلى الله عليه وسلم نظر إلى الشام فقال اللهم اعطف بقلوبهم إلى طاعتك واحط من ورائهم إلى رحمتك قال ثم نظر إلى اليمين فقال مثل ذلك ثم نظر إلى العراق فقال مثل ذلك


251

20459 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة أن عمر بن الخطاب قال لكعب الا تتحول إلى المدينة فيها مهاجر رسول الله صلى الله عليه وسلم وقبره قال كعب إني وجدت في كتاب الله المنزل أن الشام كنز الله من أرضه وبها كنزه من خلقه

باب العراق

20460 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس عن أبيه عن عبد الله بن عمرو بن العاص قال موضع قدم إبليس بالبصرة وفرخ ( 1 ) بمصر

20461 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس عن أبيه قال أراد عمر أن يسكن العراق فقال لله كعب لا تفعل فإن فيها الدجال وبها مردة الجن وبها تسعة أعشار السحر وبها كل داء عضال يعني الأهواء

20462 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس عن أبيه عن أصحابه من أهل الكوفة قالوا كل ما قيل قد رأينا إلا سباء ( 2 ) الكوفة يعني أهلها يسبون


252

20463 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة أن عليا قال تخرب البصرة إما بحريق وإما بغرق كأني أنظر إلى مسجدها كأنه جؤجؤ سفينة

20464 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة أن عبد الله ابن عمرو قال البصرة أخبث الأرض ترابا وأسرعه خرابا قال ويكون في البصرة خسف فعليك بضواحيها وإياك وسباخها

باب العلم

20465 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أبي قلابة عن ابن مسعود قال عليكم بالعلم قبل أن يقبض وقبضه ذهاب أهله وعليكم بالعلم فإن أحدكم لا يدري متى يفتقر إليه - أو يفتقر إلى ما عنده - وعليكم بالعلم وإياكم والتنطع والتعمق وعليكم بالعتيق فإنه سيجيء قوم يتلون الكتاب ينبذونه ( 1 ) وراء ظهورهم ( 2 )

20466 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أبي هارون قال كنا ندخل على أبي سعيد الخدري فيقول مرحبا بوصية رسول الله صلى الله عليه وسلم إن رسول الله صلى الله عليه وسلم حدثنا قال إنه سيأتيكم قوم من الآفاق يتفقهون فاستوصوا بهم خيرا ( 1 )


253

20467 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال قال ابو الدرداء إن أخوف ما اتخوف عليكم ( 2 ) أن يقال لي يوم القيامة قد علمت فما عملت فيما علمت ( 3 )

20468 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن قتادة عن مطرف بن عبد الله بن الشخير قال حظ من علم أحب إلي من حظ من عبادة ولأن أعافى فأشكر أحب إلي من أن أبتلى فاصبر ( 4 ) قال ونظرت في الخير الذي لا شر فيه فلم أر مثل المعافاة واشكر ( 5 )

20469 قال وقال قتادة قال ابن عباس تذاكر العلم بعض ليلة أحب إلي من إحيائها ( 6 )


254

20470 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن أبي قلابة قال قيل للقمان أي الناس أصبر ( 1 ) - أو قال خير - قال صبر ( 1 ) لا يتبعه أذى قال قيل فاي الناس أعلم قال من ازداد من علم الناس إلى علمه ( 2 ) قال فأي الناس خير قال الغني قيل الغناء من المال قال لا ولكن الغني الذي إذا التمس عنده خير وجد وإلا أعفى الناس من شره

20471 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن عروة عن عبد الله بن عمرو قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الله لا ينزع ( 3 ) العلم من الناس بعد أن يعطيه إياهم ولكن يذهب بالعلماء كلما ذهب عالم ذهب بما معه من العلم حتى يبقى من لا يعلم فيضلوا ويضلوا ( 4 )

20472 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أيوب عن أبي قلابة قال العلماء ثلاثة رجل عاش بعلمه ولم يعش الناس معه ( 5 ) ورجل عاش الناس بعلمه ولم يعش هو فيه ورجل عاش بعلمه وعاش الناس بعلمه ( 1 )


255

20473 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن أبي قلابة عن أبي الدرداء قال لا تفقه كل الفقه حتى ترى للقرآن وجوها كثيرة ولن تفقه كل الفقه حتى تمقت الناس في ذات الله ثم تقبل على نفسك فتكون لها أشد مقتا من مقتك الناس ( 2 )

20474 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن علي بن زيد بن جدعان عن أبي نضرة أو غيره ( 3 ) قال كنا عند عمران بن الحصين فكنا نتذاكر العلم قال فقال رجل لا تتحدثوا إلا بما في القرآن فقال له عمران بن الحصين إنك لأحمق أوجدت في القرآن صلاة الظهر أربع ركعات والعصر أربع ركعات لا تجهر في شيء منها والمغرب ثلاث ركعات تجهر بالقراءة في ركعتين ولا تجهر بالقراءة في ركعة والعشاء أربع ركعات تجهر بالقراءة في ركعتين ولا تجهر بالقراءة في ركعتين والفجر ركعتين تجهر فيهما بالقراءة قال علي ولم يكن الرجل الذي قال هذا صاحب بدعة ولكنه كانت منه قال قال عمران لما نحن فيه يعدل القرآن أو نحوه من 000 ( 4 )


256

20475 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر قال كان يقال إن الرجل ليطلب العلم لغير الله فيأبى عليه العلم حتى يكون لله

20476 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر والثوري عن أبن أبجر قال قال الشعبي ما حدثوك عن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فخذ به وما قالوا برايهم فبل عليه ( 1 ) قال أبن أبجر وقال إبراهيم النخعي احتيج إلي فعجبت وكان يسأل كثيرا فيقول لا أدري

20477 أخبرنا عبد الرزاق قال اخبرنا معمر عن يحيى بن أبي كثير عن عروة بن الزبير عن عبد الله بن عمرو قال أشهد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إن الله لا يرفع العلم بقبض يقبضه ولكن يقبض العلماء بعلمهم حتى إذا لم يبق عالم اتخذ الناس رؤساء جهالا فسئلوا فحدثوا فضلوا وأضلوا ( 2 )

20478 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري أو غيره قال منهومان لا يشبعان طالب العلم وطالب الدنيا ( 3 )

20479 أخبرنا عبد الرزاق قال اخبرنا معمر عن الزهري قال ما عبد الله بمثل الفقه


257

20480 أخبرنا عبد الرزاق عنمعمر عن عبد الملك بن عمير عن رجل نسي اسمه قال من إضاعة العلم أن يحدث به غير أهله

20481 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن هشام بن عروة عن أبيه عن قتادة جميعا عن عبد الله بن عمرو عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال إن الله لا ينزع العلم من صدور الناس بعد أن يعطيهم ولكن ذهابه قبض العلماء فيتخذ الناس رؤساء جهالا فيسألون فيقولون بغير علم فيضلون ويضلون

20482 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن رجل عن عكرمة قال قال عيسى بن مريم صلى الله عليه وسلم لا تطرح اللؤلؤ إلى الخنزير فإن الخنزير لا يصنع باللؤلؤ شيئا ولا تعط الحكمة من لا يريدها فإن الحكمة خير من اللؤلؤ ومن لم يردها شر من الخنزير

20483 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أبي إسحاق عن سعيد بن وهب قال سمعت عبد الله بن مسعود يقول لا يزال الناس صالحين متماسكين ما أتاهم العلم من أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم ومن أكابرهم فإذا أتاهم من اصاغرهم هلكوا ( 1 ) 0

باب كتاب العلم

20484 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن عروة أن عمر بن الخطاب أراد أن يكتب السنن فاستشار أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم في ذلك فأشاروا عليه أن يكتبها فطفق يستخير الله فيها شهرا ثم اصبح يوما وقد عزم الله [ له ] ( 1 ) فقال إني كنت أريد أن اكتب السنن وإني ذكرت قوما كانوا قبلكم كتبوا كتبا فأكبوا عليها وتركوا كتاب الله وإني والله لا ألبس كتاب الله بشيء ابدا ( 2 )


258

20485 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس عن أبيه قال سأل ابن عباس رجل من أهل نجران فأعجب ابن عباس حسن مسألته فقال الرجل ( 3 ) اكتب لي فقال ابن عباس إنا لا نكتب العلم ( 4 )

20486 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال كنا نكره كتاب العلم حتى أكرهنا عليه هؤلاء الأمراء فرأينا ألا نمنعه أحدا من المسلمين ( 5 )

20487 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن صالح بن كيسان قال اجتمعت أنا وابن شهاب ونحن نطلب العلم فاجتمعنا على أن نكتب السنن فكتبنا كل شيء سمعناه عن النبي صلى الله عليه وسلم ثم كتبنا أيضا ما جاء عن أصحابه فقلت لا ليس بسنة وقال هو بلى هو سنة فكتب ولم أكتب فأنجح وضيعت ( 1 )


259

20488 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر قال حدثت يحيى بن أبي كثير بأحاديث فقال لي اكتب لي حديث كذا وحديث كذا فقلت إنا ( 2 ) نكره أن نكتب العلم قال اكتب فإنك إن لم تكن كتبت فقد ضيعت - أو قال عجزت - ( 3 )

20489 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن همام بن منبه أنه سمع أبا هريرة يقول لم يكن من أصحاب محمد أحد أكثر حديثا مني إلا عبد الله بن عمرو فإنه كتب ولم أكتب ( 4 )

باب صفة النبي صلى الله عليه وسلم

20490 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال سئل أبو هريرة عن صفة النبي صلى الله عليه وسلم قال أحسن الصفة وأجملها كان ربعة ( 5 ) إلى الطول ما هو بعيد ما بين المنكبين أسيل الجبين ( 6 ) شديد سواد الشعر أكحل العين ( 1 ) أهدب ( 2 ) إذا وطىء بقدمه وطىء بكلها ليس لها أخمص إذا وضع رداءه عن منكبيه فكأنه سبيكة فضة وإذا ضحك كاد يتلألأ في الجدر ( 3 ) لم أر قبله ولا بعده مثله صلى الله عليه وسلم


260

20491 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أبيض اللون قال معمر وسمعت غير الزهري يقول كان أسمر ( 4 )

باب عمل النبي صلى الله عليه وسلم

20492 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري وهشام بن عروة عن أبيه قال سأل رجل عائشة أكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعمل في بيته قالت نعم كان رسول الله صلى الله عليه وسل يخصف نعله ويخيط ثوبه ويعمل في بيته كما يعمل أحدكم في بيته ( 5 )


261

باب الكذب على النبي صلى الله عليه وسلم

20493 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أبي هارون العبدي عن أبي سعيد الخدري قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من كذب علي فليتبوأ بيتا في النار ( 1 )

20494 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الحسن أن النبي صلى الله عليه وسلم قال حدثوا عني ولا حرج ولكن من كذب علي متعمدا فليتوأ مقعده من النار

20495 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن رجل عن سعيد بن جبير قال جاء رجل إلى قرية من قرى الأنصار فقال إن رسول الله صلى الله عليه وسلم أرسلني إليكم وأمركم أن تزوجوني فلانة فقال رجل من أهلها جاءنا هذا بشيء ما نعرفه من رسول الله صلى الله عليه وسلم أنزلوا الرجل وأكرموه حتى آتيكم بخبر ذلك فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فذكر ذلك له فارسل النبي صلى الله عليه وسلم عليا والزبير فقال اذهبا فإن أدركتماه فاقتلاه ولا أراكما تدركاه ( 2 ) قال فذهبا فوجداه لدغته حية فقتلته فرجعا إلى النبي صلى الله عليه وسلم فأخبراه فقال النبي صلى الله عليه وسلم من كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار ( 3 )


262

20496 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال قال أبو هريرة لما ولي عمر قال أقلوا الرواية عن رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا فيما يعمل به قال ثم يقول أبو هريرة أفإنكنت محدثكم بهذه الأحاديث وعمر حي أما والله إذا لألفيت المخفقة ستباشر ظهري

باب الخذف

20497 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أيوب عن سعيد بن جبير قال كنت عند [ عبد ] الله بن مغفل فخذف رجل من قومه فقال لاتخذف فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد نهى عنه وقال إنك لا تصطاد بها صيدا ولا تقتل بها عدوا ولكنها تكسر السن وتفقأ العين قال فلم ينته الرجل فقال أحدثك عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه نهى عنها ولا تنتهي لا أكلمك كلمة أبدا ( 1 )

باب الديك

20498 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن صالح ابن كيسان ( 2 ) عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة عن زيد بن خالد الجهني قال لعن رجل ديكا صاح عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال لا تلعنه فإنه يدعو للصلاة ( 1 )


263

باب الشعر والرجز

20499 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن عروة عن مروان بن الحكم عن عبد الرحمن بن الأسود عن أبي بن كعب قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إن من الشعر حكمة ( 2 )

20500 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن عبد الرحمن بن كعب بن مالك عن أبيه أنه قال للنبي صلى الله عليه وسلم إن الله قد أنزل في الشعر ما أنزل قال إن المؤمن يجاهد بنفسه ولسانه والذي نفسي بيده لكأنما يرمون فيهم به نضح النبل ( 3 )

20501 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن ابن سيرين قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم - وهو محاصر أهل الطائف - لكعب بن مالك وهو إلى جنبه هيه يستنشده فأنشده قصيدة فيهم يقول

قضينا من تهامة كل ريب ( 1 )
وخيبر ثم أجمعنا ( 2 ) السيوفا
نخيرها ولو نطقت لقالت
قواطعهن دوسا أو ثقيفا


264

فقال النبي صلى الله عليه وسلم لهن أسرع فيهم من وقع النبل ( 3 )

20502 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن ابن سيرين أن عبد الله بن رواحة وكعب بن مالك وحسان بن ثابت أتوا النبي صلى الله عليه وسلم فقالوا يا رسول الله لو أمرت عليا يجيب هؤلاء الذين يهجونك وهم يعنون أبا سفيان ابن الحارث وابن الزبعري والعاص بن وائل فقال النبي صلى الله عليه وسلم إن عليا ليس هنالك ولكن القوم إذا نصروا نبيهم بأسيافه فبألسنتهم أحق أن ينصروه فقال حسان ما كنت لأنتصر منك إلا هذا والله ما أحب أن لي بها مقولا مابين بصرى إلى صنعاء ( 4 ) ثم قال

لساني صارم لا عيب فيه
وبحري ما تكدره الدلاء

20503 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس عن أبيه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأن يمتلىء جوف أحدكم قيحا خير له من أن يمتلىء شعرا ( 1 ) فإذا سمعتموه ينشد فاحثوا في وجهه التراب قال معمر وسمعت الزهري وقتادة ينشدان الشعر قال وكان الحسن لا يفعل


265

20504 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة أن ابن مسعود كان ربما يتمثل ( 2 ) بالبيت من الشعر مما كان في وقائع العرب

20505 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن هشام بن عروة عن أبيه قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر فنزل رجل من المهاجرين ( 3 ) فرجز بهم فقال

لم يغذها مد ولا نصيف
ولا تميرات ولا رغيف ( 4 )
لكن غذاها اللبن الخريف ( 5 )
المخض ( 6 ) القارص ( 7 ) والصريف ( 8 )


266

فقالت الأنصار انزل يا كعب فإنه إنما يعرض بنا فنزل كعب ابن مالك فقال

لم يغذها مد ولا نصيف
ولا تميرات ولا رغيف
لكن غذاها الحنظل النقيف ( 1 )
ومذقة ( 2 ) كطرة الخنيف ( 3 )

تبيت بين الزرب ( 4 ) والكنيف ( 5 )

قال فخاف النبي صلى الله عليه وسلم أن يكون بينهما شر فأمرهما فركبا قال معمر وحدثني أبو حمزة الثمالي بنحو حديث هشام وزاد فيه أن النبي صلى الله عليه وسلم عطف ناقته وأمرهما فركبا

20506 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن يحيى بن سعيد عن ابن المسيب قال إني لأبغض الغناء وأحب الرجز

20507 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال بلغنا أن عائشة كانت تدعو كل من كان يقول إن أبا بكر كان يقول الشعر فوالله ما قال بيت شعر في جاهلية ولا إسلام ولقد ترك هو وعثمان الخمر في الجاهلية أفهو يشرب الخمر في الإسلام أو هو يقول


267

20508 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن سعيد بن عبد الرحمن الجحشي عن أبي بكر بن محمد بن عمرو عن بعض اشياخه أن عمر ابن الخطاب قيل له هذا غلام بني فلان شاعر قال فقال له كيف تقول قال

أودع سلمى ( 1 ) أن تجهزت غازيا
كفى ( 2 ) الشيب والإسلام للمرء ناهيا

( 3 ) قال عمر صدقت

20509 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن ابن المسيب أن حسان بن ثابت كان في حلقة فيهم أبو هريرة فقال أنشدك الله يا أبا هريرة أسمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول أجب عني ايدك الله بروح القدس فقال اللهم نعم ( 4 )

20510 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن ابن المسيب قال أنشد حسان في المسجد قال فمر به عمر فلحظه فقال افي المسجد أفي المسجد قال والله لقد أنشدت فيه مع من هو خير منك ( 1 ) قال فخشي أن يرميه برسول الله صلى الله عليه وسلم فأجاز وتركه


268

20511 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال لما أهبط إبليس قال أي رب قد لعنته فما عمله قال السحر قال فما قراءته قال الشعر قال فما كتابه قال الوشم قال فما طعامه قال كل ميتة وما لم يذكر اسم الله عليه قال فما شرابه قال كل مسكر قال فأين مسكنه قال الحمام قال فأين مجلسه قال الأسواق قال فما صوته قال المزمار قال فما مصايده قال النساء ( 2 )

باب الكبر والحلية الحسنة

20512 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة أن رجلا قال للنبي صلى الله عليه وسلم إني لأحب الجمال حتى إني لأحبه في شراك نعلي وعلاقة سوطي فهل تخشى علي الكبر فقال النبي صلى الله عليه وسلم فكيف تجد قلبك قال عارفا للحق مطمئنا إليه فقال النبي صلى الله عليه وسلم ليس الكبر هنالك ولكن الكبر أن تغمط ( 1 ) الناس وتبطر ( 2 ) الحق ( 3 )


269

20513 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أبي إسحاق عن أبي الأحوص الجشمي عن أبيه ( 4 ) قال رآني رسول الله صلى الله عليه وسلم علي أطمار ( 5 ) فقال هل لك مال قلت نعم قال من أي المال قال من كل قد آتاني الله من الشاء والإبل قال فترى ( 6 ) نعمة الله وكرامته عليك ثم قال له النبي صلى الله عليه وسلم هل تنتج إبلك وافية آذانها قال وهل تنتج إلا كذلك - ولم يكن أسلم يومئذ - قال فلعلك تأخذ موساك فتقطع أذن بعضها تقول هذه بحر ( 7 ) وتشق أذن أخرى فتقول هذه صرم قال نعم قال فلا تفعل فإن كل مال آتاك الله لك حل وإن موسى الله أحد وساعد الله أشد قال فقال يا محمد أرأيت إن مررت برجل فلم يقرني ولم يضيفني ثم مر بي بعد ذلك أقريه أم أجزيه فقال النبي صلى الله عليه وسلم بل اقره ( 8 )


270

20514 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال رأى النبي صلى الله عليه وسلم رجلا وعليه أطمار قال فدعاه النبي صلى الله عليه وسلم فقال هل لك مال قال نعم قال فكل واشرب وتصدق والبس فإن الله يحب أن ترى نعمته على عبده ( 1 )

20515 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس عن أبيه عن ابن عباس قال أحل الله الأكل والشرب ما لم يكن سرفا أو مخيلة

باب الشعر

20516 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن سعيد بن عبد الرحمن الجحشي أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لأبي قتادة إن اتخذت شعرا فأكرمه ( 2 ) قال وكان أبو قتادة - حسبت - يرجله كل يوم مرتين

20517 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن ابن سيرين قال فزع الناس على عهد النبي صلى الله عليه وسلم فأبطأ أبو قتادة فقال له النبي صلى الله عليه وسلم ما حبسك قال رأسي كنت ارجله قال فأمر برأسه أن يحلق فقال يا رسول الله دعه لي أو هبه لي فوالله لأعتبنك ( 1 ) قال فتركه فلما لقوا العدو كان أول الناس حمل فقتل مسعدة قال ولا أعلم ( 2 ) رجلا من المشركين كان أشد على المسلمين منه


271

20518 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن عبيد الله ابن عبد الله بن عتبة قال لما قدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة وجد أهل الكتاب يسدلون الشعر ووجد المشركين يفرقون وكان إذا شك في أمر لم يؤمر فيه بشيء صنع ما يصنع أهل الكتاب فسدل ثم أمر بالفرق ففرق فكان الفرق آخر الأمرين ( 3 )

20519 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن ثابت البناني عن أنس قال كان شعر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أنصاف أذنيه ( 4 )

20520 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن زيد بن أسلم أن عبد الله بن عمرو بن العاص قال يا رسول الله أمن الكبر أن استتبع أصحابي إلى بيتي فأطعمهم قال لا قال أفمن الكبر أن يكون لأحدنا راحلة يركبها قال لا قال أفمن الكبر أن يكون لأحدنا حلة يلبسها قال لا ولكن الكبر يا عبد الله بن عمرو أن تسفه الحق وتغمط الناس ( 1 )


272

باب المدح

20521 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال أخبرني أيوب عن الحسن أن رجلا أثنى على رجل عند النبي صلى الله عليه وسلم خيرا فقال له النبي صلى الله عليه وسلم قطعت عنقه ( 2 ) لو سمعك تقول هذا ما أفلح

20522 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الحسن أن رجلا قال للنبي صلى الله عليه وسلم يا خير الناس وابن سيدنا فقال يا ايها الناس قولوا كقولكم ولا تستهوينكم الشياطين ( 3 )

20523 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن نافع أو غيره أن رجلا قال لابن عمر يا خير الناس وابن خير الناس [ قال لست بخير الناس ] ( 1 ) ولكني من عباد الله أرجو الله وأخافه والله لن تزالوا بالرجل حتى تهلكوه


273

20524 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن عبيد الله ابن عبد الله عن ابن عباس عن عمر بن الخطاب أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لا تطروني كما أطرت النصارى عيسى بن مريم فإنما أنا عبده فقولوا عبد الله ورسوله

20525 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ليث عن طاووس عن ابن عباس قال ما أحد أزكيه إلا النبي صلى الله عليه وسلم

20526 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا يحيى بن أبي ربيعة الصنعاني قال سمعت عطاء بن أبي رباح يقول ﴿ وكان في المدينة تسعة رهط يفسدون في الأرض ولا يصلحون 2 قال كانوا يقرضون ( 3 ) الدراهم

باب الضيافة

20527 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال حق الضيافة ثلاثة أيام فما زاد على ذلك فهو صدقة ( 4 )


274

20528 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن سعيد الجريري عن أبي نضرة عن أبي سعيد الخدري قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم حق الضيافة ثلاثة وما سوى ذلك صدقة ( 1 )

20529 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أبي إسحاق عن العيزار أن ابن عباس أتاه الأعراب فقالوا إنا نقيم الصلاة ونؤتي الزكاة ونحج البيت ونصوم رمضان وإن ناسا من المهاجرين يقولون لسنا على شيء فقال ابن عباس ما أقام الصلاة وآتى الزكاة وحج البيت وصام رمضان وقرى الضيف دخل الجنة

باب موسى وملك الموت

20530 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس عن أبيه عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ارسل ملك الموت إلى موسى فلما جاءه صكه ففقأ عينه فرجع إلى ربه فقال أرسلتني إلى عبد لا يريد الموت قال فرد الله عينه فقال ارجع إليه فقل له يضع يده على متن ثور فله ما غطت يده بكل شعرة سنة فقال أي رب ثم مه ( 2 ) قال ثم الموت قال فالآن فسأل الله أن يدنيه من الأرض المقدسة رمية بحجر فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لو كنت ثم لأريتكم قبره ( 1 ) إلى جنب الطريق تحت الكثيب الأحمر ( 2 )


275

20531 قال معمر وأخبرنا همام عن أبي هريرة مثله ( 3 )

20532 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عمن سمع الحسن يحدث مثله عن النبي صلى الله عليه وسلم

باب حديث آدم وإبليس

20533 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن ابي قلابة قال إن الله لما لعن إبليس سأله النظرة فأنظره فقال وعزتك لا أخرج من صدر عبدك حتى تخرج نفسه فقال وعزتي لا أحجب تربتي من عبدي حتى تخرج نفسه - أو قال زوجه - ( 4 )

باب مئة سنة

20534 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال أخبرني سالم بن عبد الله وأبو بكر بن سليمان أن عبدالله بن عمر قال صلى بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات ليلة صلاة العشاء في آخر حياته فلما سلم قال فقال أرأيتكم ليلتكم فإن على رأس مئة سنة منها لا يبقى ممن هو على ظهر الأرض أحد ( 1 ) قال ابن عمر فوهل ( 2 ) الناس في مقالة رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما يتحدثون من هذه الأحاديث عن مئة سنة وإنما قال النبي صلى الله عليه وسلم لا يبقى ممن هو اليوم على ظهر الأرض أحد يريد بذلك أن ينخرم ذلك القرن


276

باب النبوة

20535 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن ثابت وقتادة عن أنس قال نظر بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وضوءا فلم يجده فقال النبي صلى الله عليه وسلم ها هنا ماء فرايت النبي صلى الله عليه وسلم وضع يده في الإناء الذي فيه الماء ثم قال توضأ بسم الله فرايت الماء يفور من بين اصابعه والقوم يتوضؤن حتى توضؤا من عند آخرهم قال ثابت فقلت لأنس كم تراهم كانوا قال نحوا من سبعين رجلا ( 3 )


277

20536 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الأعمش عن مسلم ( 1 ) ابن صبيح عن أبي هريرة وأبي سعيد مثله

20537 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن عوف عن أبي رجاء العطاردي عن عمران ابن الحصين قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر هو وأصحابه فأصابهم عطش شديد فأرسل النبي صلى الله عليه وسلم رجلين من أصحابه علي ( 2 ) والزبير أو غيرهما فقال إنكما ستجدان امرأة في مكان كذا وكذا معها بعير عليه مزادتان فأتيا ( 3 ) بها فأتيا المرأة فوجداها قد ركبت بين مزادتيها على البعير فقالا لها أجيبي رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت من رسول الله أهذا الصابىء قالا هذا الذي تعنين وهو رسول الله حقا فجاءا بها فأمر النبي صلى الله عليه وسلم فجعل في إناء من مزادتيها شيئا ( 4 ) ثم قال ما شاء الله أن يقول ثم أعاد الماء في المزادتين ثم أمر بعرا ( 5 ) المزادتين ففتحت ثم أمر الناس فملؤوا آنيتهم وأسقيتهم فلم يدعوا إناء ولا سقاء إلا ملؤوه فقال عمران فكان يخيل إلي أنهما لم يزدادا إلا امتلاء قال فأمر النبي صلى الله عليه وسلم بثوبها فبسط ثم أصحابه فجاءوا من أزوادهم حتى ملأ لها ثوبها ثم قال اذهبي فإنا لم نأخذ من مائك شيئا


278

ولكن الله سقانا فجاءت أهلها فأخبرتهم فقالت جئتكم من عند أسحر الناس [ أو ] ( 1 ) إنه لرسول الله حقا قال فجاء أهل ذلك الجو ( 2 ) فأسلموا كلهم ( 3 )

20538 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن قتادة عن عبد الله بن رباح عن أبي قتادة قال كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم في بعض أسفاره إذ مال أو قال ماد عن الراحلة قال فدعمته ( 4 ) بيدي حتى استيقظ ( 5 ) ثم مال فدعمته بيدي حتى استيقظ فقا اللهم احفظ أبا قتادة كما حفظني هذه الليلة ما أرانا إلا قد شققنا عليك تنح عن الطريق قال فتنحى عن الطريق فأناخ رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنخنا معه فتوسد كل منا ذراع راحلته فما استيقظنا حتى أشرقت الشمس وما استيقظنا إلا بصوت الصرد فقلنا يا رسول الله هلكنا فقال لم تهلكوا إن الصلاة لا تفوت النائم إنما تفوت اليقظان ثم قال هل من ماء فاتيته بميضأة ( 6 ) وهي الإدواة قال أبو قتادة فقضى حاجته ثم جاءني فتوضأ ثم دفعها إلي


279

ثم قال لي احفظها لعله أن يكون لبقيتها نبأ قال فأمر بلالا فنادى وصلى ركعتين ثم تحول من مكانه ذلك فأمره فأقام فصلى بنا الصبح قال ثم سار الجيش فقال النبي صلى الله عليه وسلم إن يطيعوا أبا بكر وعمر يرفقوا بأنفسهم ( 1 ) وإن يعصوهما يشقوا على أنفسهم قال وكان أبو بكر وعمر أشارا عليهم ألا ينزلوا حتى يبلغوا الماء وقال بقية الناس بل ننزل حتى يأتي رسول الله صلى الله عليه وسلم فنزلوا فجئناهم في نحر الظهيرة وقد هلكوا من العطش قال فدعاني بالميضأة فأتيته بها فاستأبطها ( 2 ) ثم جعل يصب لهم ثم قال اشربوا وتوضؤا ففعلوا وملؤوا كل إناء كان معهم حتى جعل يقول هل من عال ( 3 ) ثم ردها إلي فيخيل إلي أنها كما أخذها مني وكانوا اثنين وسبعين رجلا ( 4 )

20539 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن سعيد بن عبد الرحمن الجحشي قال أخبرنا أشياخنا أن عبد الله بن جحش جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم يوم أحد وقد ذهب سيفه فاعطاه النبي صلى الله عليه وسلم عسيبا من نخل فرجع في يده سيفا ( 5 )


280

20540 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن عاصم الأحول عن عبد الله بن سرجس قال ترون هذا الشيخ - يعني نفسه - فإني كلمت رسول الله صلى الله عليه وسلم وأكلت معه ورأيت العلامة التي بين كتفيه وهي الى نغض ( 1 ) كتفه اليسرى كأنه جمع يعني الكف المجتمع ( 2 ) عليها خيلان ( 3 ) كهيئة الثواليل ( 4 )

باب ما يعجل لأهل اليقين من الآيات

20541 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبنرا معمر عن ثابت عن أنس أن أسيد بن حضير ورجلا من الأنصار تحدثا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم في حاجة لهما حتى ذهب من الليل ساعة في ( 5 ) ليلة شديدة الظلمة ثم خرجا من عنده ينقلبان وبيد كل واحد منهما عصية فاضاءت عصا أحدهما لهما حتى مشيا في ضوئها حتى إذا افترق بهما الطريق أضاءت للآخر عصاه فصار كل واحد منهما في ضوء عصاه حتى بلغ أهله ( 1 )


281

20542 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن محمد بن واسع عن أبي العلاء بن عبد الله قال أخبرني ابن أخي عامر بن عبد قيس أن عامرا كان يأخذ عطاءه فيجعله في طرف ردائه فلا يلقى أحدا من المساكين يساله إلا أعطاه فإذا دخل على أهله رمى بها إليهم فيعدونها ( 2 ) فيجدونها سواء كما أعطيها ( 3 )

20543 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن قتادة قال كان مطرف بن عبد الله بن الشخير وصاحب له سريا في ليلة مظلمة فإذا طرف سوط أحدهما عنده ضوء فقال لصاحبه أما إنا لو حدثنا الناس بهذا كذبونا فقال مطرف المكذب أكذب يقول المكذب بنعمة الله أكذب

20544 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن سعيد بن عبد الرحمن الجحشي عن ابن المنكدر أن سفينة مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم أخطأ الجيش بارض الروم أو أسر فانطلق هاربا يلتمس الجيش فإذا بالأسد فقال له يا أبا الحارث أنا مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم وإن من أمري كيت وكيت فاقبل الأسد له بصبصة ( 4 ) حتى قام إلى جنبه كلما سمع صوتا أتى إليه ثم أقبل يمشي إلى جنبه فلم يزل كذلك حتى بلغ الجيش ثم رجع الأسد ( 1 )


282

20545 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال أخبرني عبد الله ( 2 ) بن عامر بن ربيعة عن حارثة بن النعمان قال مررت على رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعه جبريل جالس في المقاعد فسلمت عليه ثم أجزت فلما رجعت وانصرف النبي صلى الله عليه وسلم قال لي هل رايت الذي كان معي قلت نعم قال فإنه جبريل وقد رد عليك السلام ( 3 )

باب الرخص والشدائد

20546 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أبي إسحاق عن عمرو بن ميمون عن معاذ بن جبل قال كنت ردف النبي صلى الله عليه وسلم فقال أتدري يا معاذ ما حق الله على الناس قال قلت الله ورسوله أعلم قال حقه عليهم أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئا أتدري يا معاذ ما حق الناس على الله إذا فعلوا ذلك قال قلت الله ورسوله أعلم قال فإن حق الناس على الله أن لا يعذبهم قال قلت يا رسول الله ألا أبشر الناس قال دعهم يعملون ( 4 )


283

20547 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أبي إسحاق عن كهيل بن زياد عن أبي هريرة قال كنت أمشي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في حق لبعض أهل المدينة فقال يا ابا هريرة هلك المكثرون إلا من قال كذا وكذا وهكذا وهكذا وقليل ما هم ثم مشى ساعة ثم قال يا أبا هريرة ألا أدلك على كنز من كنوز الجنة فقلت بلى يا رسول الله قال تقول لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ولا ملجأ من الله إلا إليه قال ثم مشى ساعة فقال يا أبا هريرة هل تدري ما حق الله على الناس وما حق الناس على الله قال قلت الله ورسوله أعلم قال حق الله على الناس أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئا فإذا فعلوا ذلك فحق على الله أن لا يعذبهم

20548 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال قال لي الا أحدثك حديثين عجيبين أخبرني حميد ( 1 ) بن عبد الرحمن عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال اسرف رجل على نفسه فلما حضره الموت أوصى بنيه فقال إذا أنا مت فأحرقوني ثم اسحقوني ثم اذروني في الريح في البحر فوالله لئن قدر علي ربي ليعذبني عذابا ما عذبه أحدا 000 ( 2 ) قال خشيتك - أو قال عقابك - يا رب فغفر له بذلك ( 3 )


284

20549 قال الزهري وحدثني حميد بن عبد الرحمن عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال دخلت امرأة النار في هرة ربطتها فلا هي أطعمتها ولا هي أرسلتها تأكل من خشاش الأرض حتى ماتت ( 1 ) قال الزهري وذلك لئلا يتكل ولا يأيس ( 2 ) رجل

20550 أخبرنا عبد الرزاق قال اخبرنا معمر عن أبي إسحاق عن أبي الأحوص عن ابن مسعود قال كانت ( 3 ) قريتان إحداهما صالحة والأخرى ظالمة فخرج رجل من القرية الظالمة يريد القرية الصالحة فأتاه الموت حيث شاء الله فاختصم فيه الملك والشيطان فقال الشيطان والله ما عصاني قط فقال الملك أنه قد خرج يريد التوبة فقضى بينهما أن ينظر إلى أيهما أقرب فوجدوه أقرب إلى القرية الصالحة بشبر فغفر له قال معمر وسمعت من يقول قرب الله إليه القرية الصالحة

20551 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن همام أنه سمع أبا هريرة يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم دخلت امرأة النار في هرة لها أو هر ربطتها فلا هي أطعمتها ولا هي أرسلتها تقضم من خشاش الأرض حتى ماتت هزلا


285

20552 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أيوب عن ابن سيرين عن أبي الديلم عن معاذ بن جبل قال حضره الموت فقلنا له لا نراك إلا قد حضرت فأوصنا قال فأنا ( 1 ) لا اراني إلا قد حضرت وساء ( 2 ) حين الكذب هذا اعلموا أنه من مات وهو يوقن بثلاث بأن الله ربه وأن الساعة آتية لا ريب فيها وأن الله يبعث من في القبور قال ابن سيرين فإما قال يدخل الجنة وإما قال ينجو من النار

20553 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال سئل ابن عمر عن لا إله إلا الله هل يضر معها عمل كما لا ينفع مع تركها عمل فقال ابن عمر عش ولا تغتر

20554 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال لما قبض رسول صلى الله عليه وسلم كاد بعض أصحابه أن يوسوس فكان عثمان ممن كان كذلك فمر به عمر فسلم عليه فلم يجبه فأتى عمر أبا بكر فقال ألا ترى عثمان مررت به فسلمت عليه فلم يرد علي قال انطلق بنا إليه فمرا به فسلما عليه فرد عليهما فقال له أبو بكر ما شأنك مر بك أخوك آنفا فسلم عليك فلم ترد عليه فقال ما فعلت ( 3 ) فقال عمر بلى فعلت ولكنها نخوتكم يا بني أمية قال


286

أبو بكر أجل قد فعلت ( 1 ) ولكن أمر ما شغلك عنه فقال إنا كنت أذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم وأذكر أن الله قبضه قبل أن نسأله عن نجاة هذ ا الأمر فقال أبوبكر فإني قد سألته عن ذلك فقال عثمان فداك أبي وأمي فأنت أحق بذلك فقال أبو بكر قلت يا رسول الله ما نجاة هذا الأمر الذي نحن فيه قال من قبل الكلمة التي عرضت على عمي فردها علي فهي له نجاة ( 2 )

20555 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن عبيد الله ابن عبد الله قال قال ابن مسعود إن الرجل ليحدث بالحديث فيسمعه من لا يبلغ عقله فهم ذلك الحديث فيكون عليه فتنة

20556 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن قتادة عن أبي النضر عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الله [ عز وجل ] وعدني أن يدخل الجنة من أمتي أربع مئة ألف قال فقال أبو بكر زدنا يا رسول الله فقال النبي صلى الله عليه وسلم وهكذا وجمع كفيه قال زدنا يا رسول الله قال وهكذا وجمع كفيه فقال عمر حسبك يا أبا بكر فقال أبو بكر دعني يا عمر ما عليك أن يدخلنا الله الجنة كلنا فقال عمر إن الله إن شاء أدخل خلقه الجنة بكف واحدة فقال النبي صلى الله عليه وسلم صدق عمر ( 3 )


287

20557 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن همام بن منبه عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول الله إذا هم عبدي بالحسنة فاكتبوها له حسنة فإن عملها فاكتبوها عشرة أمثالها فإن هم بالسيئة فعملها فاكتبوها واحدة وإن تركها فاكتبوها حسنة

20558 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الأعمش أن ابن مسعود مر برجل يذكر قوما فقال يا مذكر لا تقنط الناس

20559 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن الزهري قال أخبرني أنس بن مالك قال كنا يوما جلوسا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يطلع عليكم الآن من هذا الفج رجل من أهل الجنة قال فاطلع رجل من أهل الأنصار تنطف لحيته من وضوئه قد علق نعليه في يده الشمال فسلم فلما كان الغد قال النبي صلى الله عليه وسلم مثل ذلك فطلع ذلك الرجل على مثل المرة الأولى فلما كان اليوم الثالث قال النبي صلى الله عليه وسلم مثل مقالته أيضا فطلع ذلك الرجل على مثل حاله الأول فلما قام النبي صلى الله عليه وسلم تبعه عبد الله بن عمرو بن العاص فقال إني لاحيت ( 1 ) ابي فأقسمت ألا ادخل عليه ثلاثا فإن رأيت ان تؤويني ( 2 ) إليك حتى تمضي الثلاث فعلت قال نعم قال أنس كان عبد الله يحدث أنه بات معه ثلاث ليال فلم يره يقوم من الليل شيئا غير أنه إذا تعار انقلب على فراشه و ذكر الله وكبر حتى يقوم لصلاة الفجر قال عبد الله غير أني لم أسمعه يقول إلا خيرا فلما


288

مضت الثلاث وكدت أحتقر عمله قلت يا عبد الله لم يكن بيني وبين والدي هجرة ولا غضب ولكني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ثلاث مرات يطلع الآن علكيم رجل من أهل الجنة فاطلعت ثلاث مرات فأردت ( 1 ) أن آوي إليك لأنظر ما عملك فأقتدي بك فلم أرك تعمل كبير عمل فما الذي بلغ بك ما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ما هو إلا ما رأيت قال فانصرفت عنه فلما وليت دعاني فقال ما هو إلا ما رأيت غير أني لا أجد في نفسي على أحد من المسلمين غشا ولا أحسده على ما أعطاه الله إياه إليه ( 2 ) فقال عبد الله هذه التي بلغت بك هي التي لا نطيق ( 3 )

باب الاقناط

20560 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن ابن خثيم عن ابن أبي مليكة أن عبيد بن عمير دخل على عائشة فقالت من هذا فقال عبيد بن عمير فقالت عمير بن قتادة فقال ( 4 ) نعم قالت ألم أحدث أنك تجلس ويجلس إليك قال بلى يا أم المؤمنين قالت فإياك وإهلاك الناس وتقنيطهم

20561 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن زيد بن أسلم أن رجلا كان في الأمم الماضية يجتهد في العبادة ويشدد على نفسه ويقنط الناس من رحمة الله ثم مات فقال أي رب مالي عندك قال النار قال يا رب فأين عبادتي واجتهادي فقيل له كنت تقنط الناس من رحمتي في الدنيا وأنا أقنطك اليوم من رحمتي


289

باب دخول الجنة

20562 قال قرأنا على عبد الرزاق عن معمر عن همام بن منبه أنه سمع ابا هريرة يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ليس واحد منكم بمنجيه ( 1 ) عمله ولكن سددوا وقاربوا قالوا ولا أنت يا رسول الله قال ولا أنا إلا أن يتغمدني الله برحمة منه وفضل ( 2 )

20563 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عمن سمع الحسن وابن سيرين يحدثان مثله عن النبي صلى الله عليه وسلم إلا أنه قال ووضع يده على رأسه

20564 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن ابن سيرين قال دخل خالد بن الواشمة على عائشة بعد الجمل ( 3 ) فقالت ما فعل فلان تعني طلحة قال قتل يا أم المؤمنين قالت إنا لله وإنا إليه راجعون يرحمه الله ما فعل فلان قال قتل قال


290

فرجعت أيضا وقالت يرحمه الله قال قلت بل نحن لله وإنا لله على زيد وأصحاب زيد - يعني زيد بن صوحان - قالت وقتل زيد قال قلت نعم قالت إنا لله وإنا إليه راجعون يرحمه الله قال قلت يا أم المؤمنين هذا من جند وهذا من جند ترحمين عليهم جميعا والله لا يجتمعون أبدا قالت أو لا تدري رحمة الله واسعة وهو على كل شيء قدير

20565 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أيوب عن نافع عن ابن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم مثلكم ومثل اليهود والنصارى كمثل رجل قال من أستأجره يعمل إلى نصف النهار بقيراط فعملت اليهود ثم قال من أتسأجره يعمل إلى صلاة العصر بقيراط فعملت النصارى ثم قال من أستأجره يعمل إلى الليل بقيراطين فعملتم أنتم فلكم الأجر مرتين فقالت اليهود نحن أكثر أعمالا وأقل أجورا فقال الله أظلمتم من أجوركم شيئا قالوا لا قال فإنه فضلي اوتيه من أشاء ( 1 )

باب الرخص في الأعمال والقصد

20566 أخبرنا عبد الزراق عن معمر عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت دخل علي رسول الله صلى الله عليه وسلم وعندي امرأة حسنة الهيئة فقال من هذه فقلت فلانة بنت فلان وهي يا رسول الله لا تنام الليل فقال مه خذوا من العمل ما تطيقون فإن الله لا يمل حتى تملوا وأحب العمل إلى الله ما دام عليه صاحبه وإن قل ( 1 )


291

20567 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن رجل عن الحسن قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ليأخذ أحدكم من العمل ما يطيق فإنه لا يدري ما قدر أجله وإن أحب العبادة إلى الله ما ديم عليها وإن قلت

20568 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن زيد عن الحسن قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم عمل قليل في سنة خير من عمل كثير في بدعة ( 2 ) ومن استن بي فهو مني ومن رغب عن سنتي فليس مني

20569 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أبي إسحاق عن عامر الشعبي قال إن الله يحب أن يعمل برخصه كما يحب أن يعمل بعزائمه

20570 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن خالد الحذاء عن أبي قلابة أن النبي صلى الله عليه وسلم فقد رجلا من أصحابه فأقام عليه ثلاثا ثم إن الرجل جاء فقال له النبي صلى الله عليه وسلم اين كنت قال رأيت عيينة يعني عين فتبتلت عندها هذه الثلاث فقال النبي صلى الله عليه وسلم من تبتل فليس منا


292

20571 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن خالد عن أبي قلابة قال جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم ليصلي على أمه وكانت صامت حتى ماتت فقال النبي صلى الله عليه وسلم لا صامت ولا أفطرت وابى أن يصلي عليها

20572 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ليث وابن طاووس عن طاووس يرويه أنه قال لا زمام ولا خزام ولا سياحة

20573 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أبي إسحاق عن عبد الرحمن بن يزيد عن ابن مسعود قال إن محرم الحلال كمستحل الحرام ( 1 )

20574 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن عمر بن عبد العزيز قال سئل النبي صلى الله عليه وسلم أي الدين أفضل قال الحنيفية السمحة ( 2 )

باب ذكر الله

20575 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن قتادة عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم [ قال الله عز وجل ] ( 1 ) يا ابن آدم أذكرني في نفسك أذكرك في نفسي وإن نذكرتني في ملأ ذكرتك ( 2 ) في ملأ من الملائكة - أو قال في ملأ خير منهم ( 3 ) - وإن دنوت مني شبرا دنوت منك ذراعا وإن دنوت ذراعا دنوت باعا ولو أتيتني تمشي أتيتك أهرول ( 4 ) قال معمر قال قتادة والله أسرع بالمغفرة


293

20576 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن أم عكرمة بنت ( 5 ) خالد أنها أرسلت أخا لها إلى إبي هريرة تسأله عن الرجل يقول لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير قال فسالته فقال أبو هريرة من قالها عشر مرات فهو عدل رقبة ( 6 ) قال أبو هريرة فاستكثروا من الرقاب

20577 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أبي إسحاق عن الأغر ابي ( 7 ) مسلم عن أبي هريرة وأبي سعيد الخدري عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ما اجتمع قوم يذكرون الله إلا حفتهم ( 1 ) الملائكة وتغشتهم ( 2 ) الرحمة ونزلت عليهم السكينة وذكرهم الله فيمن عنده ( 3 ) وقال إن الله يمهل حتى إذا ذهب ثلث الليل الأول نزل إلى هذه السماء الدنيا فنادى هل من مذنب يتوب هل من مستغفر هل من داع هل من سائل إلى الفجر ( 4 )


294

20578 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن غير واحد عن الحسن قال إذا كان يوم القيامة نادى مناد سيعلم الجمع من أولى بالكرم اين الذين كانت ﴿ تتجافى جنوبهم عن المضاجع - حتى - ﴿ ومما رزقناهم ينفقون 5 قال فيقومون فتخطون رقاب الناس 0000 ( 6 ) ثم ينادي أيضا سيعلم الجمع من أولى بالكرم اين الذين كانوا ﴿ لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله 7 فيقومون يتخطون رقاب الناس قال ثم ينادي أيضا سيعلم الجمع من أولى بالكرم أين الحمادون لله على كل حال قال فيقومون وهم كثير ثم تكون التبعة والحساب فيمن بقي ( 8 )


295

20579 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة أن عبد الله ابن عمرو بن العاص قال إن الرجل إذا قال لا إله إلا الله فهي كلمة الإخلاص التي لم يقبل الله من أحد عملا حتى يقولها فإذا قال الحمد لله وهي الكلمة التي لم يغفر الله عبدا قط حتى يقولها وإذا قال الله أكبر فهي تملاء ما بين السماء والأرض وإذا قال سبحان الله فهي صلاة الخلائق وإذا قال لا حول ولا قوة إلا بالله قال اسلم واستسلم

20580 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أبان عن أبي صالح عن أم هانىء أنها شكت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ضعفا فقال لها سبحي مئة تسبيحة فإنها خير من مئة رقبة تعتقيها ( 1 ) واحمدي مئة مرة فإنها خير من مئة فرس تحملين عليها في سبيل الله وكبري مئة تكبيرة فإنها خير من مئة بدنة تهدينها إلى بيت الله وقولي لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير مئة مرة فإنها خير مما بين السماء والأرض ولن يرفع لأحد عمل أفضل منه إلا من قال مثل ما قلت أو زاد ( 2 )

20581 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن عاصم بن سليمان عن أبي عثمان النهدي قال كان سلمان يعلمنا التكبير يقول كبروا الله الله أكبر الله أكبر مرارا اللهم أنت أعلى وأجل من أن تكون لك صاحبة أو يكون لك ولد أو يكونه لك شريك في الملك أو يكون لك ولي من الذل وكبره تكبيرا الله أكبر تكبيرا اللهم اغفر لنا اللهم ارحمنا ثم قال والله لتكتبن هذه ولا تترك هاتان وليكونن هذا شفعاء صدق لهاتين


296

20582 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أبي إسحاق عن جري النهدي عن رجل من بني سليم عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال التسبيح نصف الميزان والحمد يملؤه والتكبير يملأ ما بين السماء والأرض والصوم نصف الصبر والطهور نصف الإيمان ( 1 )

20583 قال وحدثنا معمر عن أبان قال لم يعط التكبير أحد إلا هذه الأمة

باب فضل المساجد

20584 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أبي إسحاق عن عمرو بن ميمون الأودي قال أخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن المساجد بيوت الله في الأرض وأنه لحق على الله أن يكرم من زاره فيها ( 2 )


297

20585 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن عطاء الخراساني رفع الحديث قال إن للمساجد أوتادا جلساؤهم الملائكة يتفقدونهم فإن كانوا في حاجة أعانوهم وإن مرضوا عادوهم وإن خلفوا افتقدوهم ( 1 ) وإن حضروا قالوا اذكروا ذكركم الله ( 2 )

باب لله أرحم بعبده

20586 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن زيد بن أسلم قال كان النبي صلى الله عليه سلم في بعض أسفاره فأخذ رجل فرخ طائر فجاء الطائر فألقى نفسه في حجر الرجل مع فرخه فأخذه الرجل فقال النبي صلى الله عليه وسلم عجبا لهذا الطائر جاء والقى نفسه في أيديكم رحمة لولده فوالله لله ارحم بعبده المؤمن من هذا الطائر بفرخه ( 3 )

20587 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن همام بن منبه عن أبي هريرة - قال لا أدري ايرفعه أم لا - قال إن الله ليفرح بتوبة عبده كما يفرح أحدكم أن يجد ضالته بواد فخاف أن يقتله فيه العطش ( 1 )


298

20588 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر ع هشام بن حسان عن الحسن قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم تجوز لأمتي النسيان والخطأ وما ساتكرهوا عليه ( 29 قال أبو بكر وقد سمعته من هشام

باب رحمة الناس

20589 أخبرنا عبد الزراق قال أخبرنا معمر عن الزهري قال حدثني أبو سلمة عن ابي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل الحسن بن علي والأقرع بن حابس التميمي جالس فقال الأقرع يا رسول الله إن لي لعشرة من الولد ( 3 ) ما قبلت منهم إنسانا قط قال فنظر إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال إن من ( 4 ) لا يرحم لا يرحم ( 5 )


299

20590 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن عاصم عن أبي عثمان أن عيينة بن حصن قال لعمر - ورآه يقبل بعض ولده - فقال أتقبل وأنت أمير المؤمنين لو كنت أمير المؤمنين ما قبلت لي ولدا فقال عمر الله الله حتى استحلفه ثلاثا ( 1 ) فقال عمر فما أصنع إن كان الله نزع الرحمة من قلبك إن الله إنما يرحم من عباده الرحماء

باب كفالة اليتيم

20591 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أنا وسفعاء الخدين في الجنة كهاتين وأشار بأصبعيه الوسطى والسبابة قالوا يا رسول الله وما سفعاء الخدين قال امرأة توفي زوجها فقعدت على عيالها ( 2 )

20592 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن إسماعيل بن أمية عن رجل عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم الساعي على الأرملة والمسكين كالمجاهد في سبيل الله أو كالقائم ليله والصائم نهاره ( 3 ) وأنا وكافل اليتيم المصلح يوم القيامة في الجنة كهاتين - وأشار بإصبعيه الوسطى والسبابة -


300

حق الرجل على امرأته

20593 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أبي إسحاق عن عبد الرحمن بن أبي ليلى أن نبي الله داود قال كن لليتيم كالأب الرحيم واعلم أنك كما تزرع تحصد واعلم أن المرأة الصالحة لبعلها في الجمال كالملك المتوج بالتاج المخوص ( 1 ) بالذهب واعلم أن المرأة السوء لبعلها كالحمل الثقيل على ظهر الشيخ الكبير وأن خطبة الأحمق في نادي القوم كالمغني عند رأس الميت ولا تعد أخاك ثم لا تنجز له فإنه يورث بينك وبينه عداوة ما أحسن العلم بعد الجهل وما اقبح الفقر بعد الغناء وما أقبح الضلالة بعد الهدي ( 2 )

20594 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الحسن قال أتت بنت لرسول الله صلى الله عليه وسلم تشكو زوجها فقال لها النبي صلى الله عليه وسلم ارجعي يا بنية لا امرأة بامرأة حتى تأتي ما يحب زوجها وهو وازع ( 3 ) ولو كنت آمر شيئا أن يسجد لشيء لأمرت المرأة أن تسجد لبعلها من عظم حقه عليها وإن خير النساء التي إن أعطيت شكرت وإن أمسك عنها صبرت ( 1 ) قال الحسن ولو أقسمت ما هي بالبصرة لصدقت هاهنا 000 ( 2 ) خمش وجوه وشق جيوب ونتف اشعار ورن شيطان


301

20595 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن المنكدر أن عمر ابن الخطاب قال ثلاث هن فواقر ( 3 ) جار سوء في دار مقامة وزوج سوء إن دخلت عليها 000 ( 4 ) وإن غبت عنها لم تأمنها وسلطان إن أحسنت لم يقبل منك وإن أسأت لم يقلك ( 5 )

20596 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن عوف بن القاسم - أو القاسم بن عوف - إن معاذ بن جبل لما قدم الشام رأى النصارى تسجد لبطارقتها وأساقفتها فلما قدم على النبي صلى الله عليه وسلم [ قال ] إني رأيت النصارى تسجد لبطارقتها وأساقفتها وأنت كنت أحق أن نسجد لك فقال لو كنت آمرا شيئا أن يسجد لشيء دون الله لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها ولن تؤدي امرأة حق زوجها حتى لو سألها نفسها وهي على قتب لم تمنعه نفسها ( 1 )


302

20597 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن يحيى بن شهاب ( 2 ) قال أخبرتني امرأة أنها سمعت عائشة تقول كانت المرأة إذا نفست وضعت على قتب ليكون أهون لولادها

20598 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس عن أبيه أنه قال المرأة شطر دين الرجل ( 3 )

20599 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن عبد الكريم الجزري عن عكرمة أن أسماء بنت أبي بكر أتت إلى أبيها تشكو الزبير فقال ارجعي يا بنية فإنك إن صبرت وأحسنت صحبته ثم مات ولم تنكحي بعده ثم دخلتما الجنة كنت زوجته فيها

20600 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال كان يقال مثل المرأة السيئة الخلق كالسقاء الواهي في المعطشة ومثل المرأة الجميلة الفاجرة مثل خنزير في عنقه طوق من ذهب

20601 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن يحيى بن شهاب ابن عبد الملك عن امرأة سمعت عائشة تقول لاتؤدي المرأة حق زوجها حتى لا تمنعه نفسها وإن كانت على قتب ( 1 )


303

20602 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن أبي قلابة قال جاءت امرأة بابن لها إلى النبي صلى الله عليه وسلم ليدعو له فقال النبي صلى الله عليه وسلم إنه أجل قد حضر قالت يا رسول الله إنه لآخر ثلاثة دفنتهم فقال النبي صلى الله عليه وسلم حاملات والدات رحيمات بأولادهن لولا ما يأتين إلى أزواجهن دخلت مصلياتهن الجنة

20603 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن ابن المسيب عن أبي هريرة وعن ابن طاووس عن أبيه أن النبي صلى الله عليه وسلم خطب أم هانيء بنت أبي طالب فقالت يا رسول الله إني قد كبرت ولي عيال فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم خير نساء ركبن الإبل نساء قريش أحناه على ولد في صغره وأرعاه على زوج في ذات يده قال الزهري في حديثه عن ابن المسيب ولم تركب مريم بنت عمران بعيرا ( 2 )

20604 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن همام بن منبه عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم خير نساء ركبن الإبل صالح نساء قريش أحناه على ولد في صغره وأرعاه على زوج في ذات يده


304

20605 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن عبد الكريم الجزري عن مجاهد قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما فائدة افادها الله على امرىء مسلم خير ( 1 ) له من زوجة صالحة إذا نظر إليها سرته وإذا غاب عنها حفظته في نفسها ( 2 ) وإن أمرها أطاعته تنكح المرأة لأربع لدينها وجمالها ومالها وحسبها فعليك بذات الدين تربت يداك ( 3 )

20606 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة أن داود النبي صلى الله عليه وسلم قال ثلاث من كن فيه أعجبنني القصد في الفقر والغناء والعدل في الغضب والرضا والخشية في السر والعلانية وثلاث من كن فيه أهلكته شح مطاع وهوى متبع وإعجاب المرء بنفسه وأربع من أعطيهن فقد أعطي خير الدنيا والآخرة لسان ذاكر وقلب شاكر وبدن صابر وزوجة موافقة أو قال مواتية

20607 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة أن كعبا قال أول ما ( 4 ) تسأل عنه المرأة يوم القيامة عن صلاتها وعن حق زوجها


305

باب فتنة النساء

20608 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن سليمان التيمي عن أبي عثمان النهدي عن أسامة ( 1 ) بن زيد قال سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء ( 2 )

20609 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن عبد الكريم الجزري عن ابن عباس قال إنما هلكت نساء بني إسرائيل من قبل أرجلهن وتهلك نساء هذه الأمة من قبل رؤوسهن

باب أكثر أهل الجنة والنار

20610 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن قتادة عن أبي رجاء قال جاء عمران بن حصين إلى امرأته من عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت حدثنا ما سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إنه ليس حين حديث فلم تدعه - أو قال فأغضبته ( 3 ) - فقال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول نظرت في الجنة فرأيت أكثر أهلها الفقراء ثم نظرت في النار فرايت أكثر أهلها النساء ( 4 )


306

20611 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن سليمان التيمي عن أبي عثمان النهدي عن أسامة بن زيد قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم وقفت على باب الجنة فرايت أكثر أهلها المساكين ووقفت على باب النار فرايت أكثر أهلها النساء وإذا أهل الجد محبوسون إلا من كان منهم من أهل النار فقد أمر به إلى النار ( 1 )

20612 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ألا أخبركم بأهل الجنة فقالوا بلى يا رسول اله قال كل ضعيف متضعف ذي طمرين لا يؤبه له ( 2 ) لو أقسم على الله لأبره ( 3 )

20613 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر قال حدثنا زيد بن أسلم بنحو هذا الحديث وقال النبي صلى الله عليه وسلم ألا أخبركم بأهل النار كل جعظري جواظ ( 4 ) مستكبر جماع مناع

20614 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أبي عمران الجوني قال ما أدري أرفعه أم لا فقال من ركب البحر بعد أن ترجج ( 1 ) فقد برئت منه الذمة ومن نام على إجار ( 2 ) يعني ظهر بيت وليست عليه سترة فقد برئت منه الذمة ( 3 )


307

20615 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن قتادة قال قال أبو عبيدة بن الجراح وددت أني كنت كبشا فيذبحني أهلي يأكلون لحمي ويحسون ( 4 ) مرقتي قال وقال عمران بن الحصين وددت أني رماد على أكمة تسفيني ( 5 ) الرياح في يوم عاصف ( 6 )

20616 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن الزهري عن عروة قال قالت عائشة يا ليتني كنت نسيا منسيا أي حيضة ( 7 )

باب ترك المرء ما لايعنيه

20617 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن علي بن حسين قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه


308

20618 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن جعفر الجزري أن عمر بن الخطاب قال لا تعرض ما لا يعنيك واحذر عدوك واعتزل صديقك ولا تأمن خليلك إلا الأمين ولا أمين إلا من خشي الله و ﴿ إنما يخشى الله من عباده العلماء 1

20619 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن ابن سيرين قال سمعت شريحا يقول لرجل يا عبد الله دع ما يريبك إلى ما لا يربيك فوالله لاتجد فقد شيء تركته لله ( 2 )

باب زهد الأنبياء

20620 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن ابي إسحاق عن عبد الرحمن بن الأسود بن يزيد عن عائشة قالت ما شبع آل محمد من غذاء وعشاء ( 3 ) حتى مضى كأنها تقول حتى قبض

20621 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن ثابت عن أبي العالية قال ما ترك عيسى بن مريم حين رفع إلا مدرعة صوف وخفي راعي وقرافة يقرف بها الطير


309

20622 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ثابت قال أخبرني أبو رافع أن زكرياء كان نجارا قال له ابو عاصم وما علمك قال ابو رافع قد علمت ذلك إذ أنت تلعب بالحمام

20623 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ثابت قال بلغنا أن لقمان كان حبشيا

20624 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أيوب عن حميد بن هلال عن أبي هريرة ( 1 ) قال دخلنا على عائشة فأخرجت إلينا كساء ملبدا ( 2 ) وإزارا غليظا فقالت في هذا قبض رسول الله صلى الله عليه وسلم ( 3 )

20625 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت لقد كان يأتي علينا الشهر في زمن النبي صلى الله عليه وسلم ما نوقد فيه نارا وما هو إلا الماء والتمر غير أن جزى الله نساء من الأنصار خيرا كن ربما أهدين لنا الشيء من اللبن ( 4 )


310

باب بلاء الأنبياء

20626 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن زيد بن أسلم عن رجل عن ابي سعيد الخدري قال وضع رجل يده على النبي صلى الله عليه وسلم فقال والله ما أطيق أن أضع يدي عليك من شدة حماك فقال النبي صلى الله عليه وسلم إنا معشر الأنبياء يضاعف لنا 000 ( 1 ) كما يضاعف لنا الأجر إن كان النبي صلى الله عليه وسلم من الأنبياء ليبتلى بالفقر حتى تأخذه العباءة فيحولها ( 2 ) وإن كانوا ليفرحون بالبلاء كما تفرحون بالرخاء

باب زهد الصحابة

20627 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن هشام بن عروة قال أخبرني عامل أذرعات قال قدم علينا عمر بن الخطاب وإذا عليه قميص من كرابيس فأعطانيه وقال اغسله وارقعه قال فغسلته ورقعته ثم قطعت عليه قميصا قبطيا فأتيته بهما جميعا فقلت هذا قميصك وهذا قميص قطعته عليه لتلبسه فمسه بيده فوجده لينا فقال لاحاجة لنا فيه هذا أنشف للعرق منه ( 3 )


311

20628 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن هشام بن عروة عن أبيه قال قدم عمر الشام فتلقاه عظماء أهل الأرض وأمراء الأجناد فقال عمر اين أخي قالوا من قال ابو عبيدة قالوا أتاك ( 1 ) الآن قال فجاء على ناقة مخطومة بحبل فسلم عليه وساءله ثم قال للناس انصرفوا عنا قال فسار معه حتى أتى منزله فنزل عليه فلم ير في بيته الا سيفه وترسه ( 2 ) ورحله فقال له عمر لو اتخذت متاعا - أو قال شيئا - فقال أبو عبيدة يا أمير المؤمنين إن هذا سيبلغنا المقيل ( 3 )

20629 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن يحيى بن بي كثير عن رجل من أهل الشام أنه دخل على ابي ذر وهو يوقد تحت قدر من حطب قد أصابه مطر ودموعه تسيل فقالت امرأته قد كان لك عن هذا مندوحة لو شئت لكفيت فقال أبو ذر وهذا عيشي فإن رضيت وإلا فتحت كنف الله قال فكأنما ألقمها حجرا حتى إذا نضج ( 4 ) ما في قدره جاء بصحفة له فكسر فيها خبزة له غليظة ثم جاء بالذي في القدر فكدره عليه ثم جاء به إلى امرأته ثم قال لي ادن فأكلنا ثم أمر جاريته أن تسقينا فسقتنا


312

مذقة ( 1 ) من لبن معز له ( 2 ) فقلت يا ابا ذر لو اتخذت في بيتك شيئا ( 3 ) فقال يا عبد الله أتريد لي من الحساب أكثر من هذا أليس هذا مثال نفترشه وعباءة نبتسطها وكساء نلبسه وبرمة نطبخ فيها وصحفة نأكل فيها ونغسل فيها روؤسنا وقدح نشرب فيه وعكة فيها زيت أو سمن وغرارة فيها دقيق فتريد لي من الحساب أكثر من هذا قلت فأين عطاؤك أربع مئة دينار وأنت في شرف من العطاء فأين يذهب فقال أما إني لن أعمي عليك لي في هذه القرية ثلاثون فرسا فإذا خرج عطاءي اشتريت لها علفا وأرزاقا لمن يقوم عليها ونفقة لأهلي فإن بقي منه شيء اشتريت به فلوسا فجعلته عند نبطي هاهنا فإن احتاج أهلي إلى لحم أخذوا منه وإن احتاجوا إلى شيء أخذوا منه ثم أحمل عليها في سبيل الله فهذا سبيل عطائي ليس عند أبي ذر دينار ولا درهم ( 4 )

20630 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن حمزة ابن عبد الله بن عمر قال لو أن طعاما كثيرا كان عند عبد الله بن عمر ما شبع منه بعد أن يجد له أكلا ( 5 ) قال فدخل عليه ابن مطيع يعوده فرآه قد نحل جسمه فقال لصفية ألا تلتطفيه لعله أن


313

يرتد إليه جسمه تصنعين ( 1 ) له طعاما قالت إنا لنفعل ذلك ولكنه لا يدع أحدا من أهله ولا من يحضره إلا دعاه عليه فكلمه أنت في ذلك فقال له ابن مطيع يا ابا عبد الرحمن لو اتخذت طعاما يرجع إليك جسدك فقال إنه ليأتي علي ثمان سنين ما اشبع فيها شبعة واحدة - أو قال لا أشبع فيها إلا شبعة واحدة - فالآن تريد أن أشبع حين لم يبق من عمري إلا ظمء ( 2 ) حمار ( 3 )

20631 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن يزيد بن أبي زياد قال سأل حذيفة سلمان ( 4 ) ألا نبني ( 5 ) لك مسكنا يا أبا عبد الله فقال لم أتجعلني ملكا أم تبني ( 5 ) لي مثل دارك التي بالمدائن قال لا ولكن نبني لك بيتا من قصب ونسقفه بالبوري إذا قمت كاد أن يصيب راسك وإذا نمت كاد أن يصيب طرفيك قال كأنك كنت في نفسي

20632 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عمن سمع الحسن يقول بكى سلمان عند موته فقيل له ما يبكيك يا أبا عبد الله قال عهد إلينا النبي صلى الله عليه وسلم عهدا وقال إنما يكفي أحدكم في الدنيا مثل زاد الراكب فأنا أخشى أن أكون قد فرطت


314

20633 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن جعفر الجزري عن ميمون قال كسرت قلوص لابن عمر فأمر بها فنحرت ثم قال ادع الناس قال فقال نافع أو غيره ليس عندنا خبز فقال ما عليك يأكلون من هذا العراق ويحسون من هذا المرق

باب تمني الموت

20634 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن أبي عبيدة مولى عبد الرحمن عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يتمنى أحد الموت إما محسن فيزدادا إحسانا وإما مسيء فلعله أن يستعتب ( 1 )

20635 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أبي إسحاق عن حارثة بن مضرب قال غدوت على خباب أعوده وهو مريض فقال لقد رأيتني في أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم ما لي درهم وإن في جانب البيت لأربعين ألفا ولولا أني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لا يتمنى أحدكم الموت لتمنيته لقد طال وجعي هذا ( 2 )

20636 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن همام بن منبه عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تمنى أحدكم الموت ولا يدعو به من قبل أن يأتيه فإنه إذا مات أحدكم انقطع أمله وعمله وإنه لا يزيد المؤمن عمره إلا خيرا ( 1 )


315

20637 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أيوب عن ابن سيرين عن عبيدة قال سمعت عليا يخطب فقال اللهم إني قد سئمتهم وسئموني ومللتهم وملوني فأرحني منهم وأرحهم مني ما يمنع أشقاكم أن يخضبها بدم ووضع يده على لحيته ( 2 )

20638 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن علي ين زيد بن جدعان عن الحسن عن سعيد بن أبي العاص قال رصدت عمر ليلة فخرج إلى البقيع وذلك في السحر فأتبعته فاسرع فأسرعت حتى انتهى إلى البقيع فصلى ثم رفع يديه ففقال اله كبرت سني وضعفت قوتي وخشيت الانتشار من رعيتي فاقبضني إليك غير عاجز ولا ملوم فما يزال يقولها حتى أصبح ( 3 )

20639 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن الزهري عن ابن المسيب أو غيره قال لما نزل عمر بالبطحاء جمع كومة من بطحاء ثم بسط عليها إزاره ثم اضطجع ورفع يديه فقال الله كبرت سني ورق عظمي وضعفت قوتي وخشيت الانتشار من رعيتي فاقبضني إليك غير عاجز ولا مضيع قال ثم قدم المدينة - حسبته - قال فما انسلخ الشهر حتى مات


316

20640 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن ثابت عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لايتمنى أحدكم الموت لضر أصابه ( 1 )

باب الكرم والحسب

20641 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن الزهري عن سعيد بن المسيب قال قالوا يا رسول الله أينا أكرم قال أتقاكم قالو يا رسول الله إنما هو في الدنيا قال يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم قالوا إنما نعني فيما بيننا قال الناس معادن خياركم في الجاهلية خياركم في الإسلام إذا فقهوا ( 2 )

20642 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن رجل من قريش قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يوشك أن يغلب على الناس ( 3 ) - أو على هذا الأمر - لكع بن لكع وأفضل الناس مؤمن بين كريمين ( 4 ) قال معمر فقال رجل للزهري ما كريمين قال شريفين موسرين قال فقال رجل من أل العراق كذب كريمين تقيين صالحين

باب أبواب السلطان

20643 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أبي إسحاق عن عمارة بن عبد الله عن حذيفة قال إياكم ومواقف الفتن قيل وما مواقف الفتن يا أبا عبد الله قال ابواب الأمراء يدخل أحدكم على الأمير فيصدقه بالكذب ويقول له ما ليس فيه


317

20644 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة أن ابن مسعود قال إن على أبواب السلطان فتنا كمبارك الإبل والذي نفسي بيده لا تصيبون من دنياهم إلا أصابوا من دينكم مثله ( 1 )

20645 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن أبي بكر بن عبد الرحمن بن الحارث عن أبيه قال سمعت أسقفا من أهل نجران يكلم عمر بن الخطاب يقول يا أمير المؤمنين احذر قاتل الثلاثة قال عمر ويلك وما قاتل الثلاثة قال الرجل يأتي إلى الإمام بالكذب فيقتل ( 2 ) الإمام ذلك الرجل يحدث هذا الكذب فيكون قد قتل نفسه وصاحبه وإمامه

باب في ذكر علي بن أبي طالب

20646 أخبرنا عبد الرزاق عن أبيه عن ميناء عن عبد الله ابن مسعود قال كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم ليلة وفد الجن قال فتنفس فقلت ما شأنك يا رسول الله قال نعيت إلي نفسي يا ابن مسعود قلت فاستخلف قال من قلت أبو بكر قال فسكت


318

ثم مضى ساعة ثم تنفس قال فقلت ما شأنك قال نعيت إلى نفسي يا ابن مسعود قال قلت فاستخلف قال من قلت عمر قال فسكت ثم مضى ساعة ثم تنفس قال فقلت ما شأنك قال نعيت إلي نفسي يا ابن مسعود قال قلت فاستخلف قال من قال من قال قلت علي بن أبي طالب قال أما والذي نفسي بيده لئن أطاعوه ليدخلن الجنة أجمعين أكتعين ( 1 )

20647 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن ابن سيرين أن عليا قال يهلك في اثنان محب مطر ومبغض مفتر

باب تمني الرجل موت أهله

20648 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أبي إسحاق عن أبي الأحوص عن ابن مسعود أنه قال ما أهل بيت ولا أهل بيت من الجعلان بأحب إلي موتا من أهل بيتي ( 1 ) وإني لأحبهم كما يحب الرجل ولده وما أترك بعدي شيئا أحب إلي من إبل وأسقية


319

باب الإمام راع

20649 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن نافع عن ابن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم كلكم راع ومسؤول عن رعيته فالإمام الذي على الناس راع ومسؤول عن رعيته والرجل راع عل أهل بيته ومسؤول عنهم والمرأة راعية على مال زوجها والعبد راع على مال سيده ومسؤول عنه ألا فكلكم راع ومسؤول ( 2 )

20650 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة أن ابن عمر قال إن الله سائل كل ذي رعية فيما استرعاه اقام أمر الله فيهم أم أضاعه ( 3 ) حتى إن الرجل ليسأل عن أهل بيته

20651 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن غير واحد عن الحسن قال دخل عبيد الله بن زياد على معقل بن يسار وهو مريض فقال له معقل سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من استرعاه الله رعية فلم يحط ( 4 ) من ورائها بالنصيحة ومات وهو لها غاش أدخله الله النار قال فقال له عبيد الله فهلا قبل اليوم قال لا ولو كنت أعلم أني أقوم من مرضي هذا ما حدثتك به ( 1 )


320

20652 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من أكره على عمل أعين عليه ومن طلب عملا وكل إليه

20653 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن رجل عن الحسن أنه دخل على بلال بن أبي بردة وهو مريض فحدثه الحسن قال دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم رجلا يستعمله فقال خر لي يا رسول الله قال اجلس ( 2 )

20654 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن قتادة وغيره عن الحسن أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لعبد الرحمن بن سمرة لا تسأل الإمارة فإنك إن تعطها عن مسألة توكل إليها وإن تعطها عن غير مسألة تعن عليها ( 3 )

20655 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن زيد بن رفيع عن حرام بن معاوية قال قال النبي صلى الله عليه وسلم من ولي من أمر السلطان شيئا ففتح بابه لذي الحاجة والفاقة والفقر يفتح الله أبواب السماء لحاجته وفاقته وفقره ومن أغلق بابه دون ذوي الحاجة والفاقة والفقر أغلق الله أبواب السماء دون حاجته وفاقته وفقره


321

20656 أخبرنا عبد الرزاق قا أخبرنا معمر عن مطر الوراق عن عمرو بن سعيد عن بعض الطائيين عن رافع الخير الطائي ( 1 ) قال صحبت أبا بكر في غزاة فلما قفلنا وحان من الناس تفرق قال قلت يا أبا بكر إن رجلا صحبك ما صحبك ثم فارقك لم يصب منك خيرا لقد حسن في نفسه فأوصني ولا تطول علي فأنسى قال يرحمك الله يرحمك الله بارك الله عليك بارك الله عليك أقم الصلاة المكتوبة لوقتها واد زكاة مالك طيبة بها نفسك وصم رمضان وحج البيت واعلم أن الهجرة في الإسلام حسن وان الجهاد في الهجرة حسن ولا تكونن أميرا قلت أما قولك يا ابا بكر في الصلاة والصيام والزكاة والحج والهجرة والجهاد فهذا كله حسن قد عرفته وأما قولك لا أكون اميرا والله إنه ليخيل إلي أن خياركم اليوم أمراؤكم ( 2 ) قال إنك قلت لي لا تطول علي وهذا حين أطول عليك إن هذه الإمارة التي ترى اليوم يسيرة قد أوشكت أن تفشو وتفسد حتى ينالها من


322

ليس لها بأهل وإنه من يكن أميرا فإنه من اطول الناس حسابا وأغلظه عذابا ومن لا يكن أميرا فإنه من أيسر الناس حسابا وأهونه عذابا لأن الأمراء أقرب الناس من ظلم المؤمنين فإنما يخفر الله ( 1 ) إنما هم جيران الله وعواد الله والله إن أحدكم لتصاب شاة جاره أو بعير جاره فيبيت وارم العضل ( 2 ) فيقول شاة جاري وبعير جاري فالله أحق أن يغضب لجيرانه ( 3 )

20657 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عمن سمع الحسن قال قال حذيفة هلك اصحاب العقد ( 4 ) ورب الكعبة والله ما عليهم آسى ( 5 ) ولكن على من يهلكون من أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم وسيعلم الغالبون العقد خط ( 6 ) من ينقصون

20658 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن الحسن ومحمد بن سيرين أن النبي صلى الله عليه وسلم حين بعث عمرو بن العاص أميرا على الجيش قال إني لأبعث الرجل وادع من هو أحب إلي منه ولكنه لعله أن يكون أيقظ ( 1 ) عينا ( 2 ) وأشد سفرا - أو قال مكيدة - ( 3 )


323

20659 اخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن ابن سيرين أن عمر بن الخطاب استعمل أبا هريرة على البحرين فقدم بعشرة آلاف فقال له عمر استأثرت بهذه الأموال يا عدو الله وعدو كتابه قال أبو هريرة لست عدو الله ولا عدو كتابه ولكني عدو من عاداهما قال فمن أين هي لك قال خيل لي تناتجت وغلة رقيق لي وأعطية تتابعت علي فنظروه فوجدوه كما قال قال فلما كان بعد ذلك دعاه عمر ليستعمله فأبى أن يعمل له فقال أتكره العمل وقد طلب العمل من كان خيرا منك يوسف قال إن يوسف نبي ابن نبي ابن نبي وأنا أبو هريرة بن أميمة أخشى ثلاثا واثنين قال له عمر أفلا قلت خمسا قال لا اخشى أن أقول بغير علم وأقضي بغير حكم ويضرب ظهري وينتزع مالي ويشتم عرضي ( 4 )

20660 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن صاحب له أن أبا هريرة قال ويل للأمناء ويل للعرفاء ليتمنين أقوام يوم القيامة أنهم كانوا معلقين بذوائبهم من الثريا وأنهم لم يكونوا ولوا شيئا قط ( 1 )


324

20661 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس أو غيره عن طاووس قال لم يجهد البلاء من لم يتول يتامى أو يكون قاضيا بين الناس في أموالهم أو أميرا على رقابهم ( 2 )

20662 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن عاصم بن أبي النجود أن عمر بن الخطاب كان إذا بعث عماله شرط عليهم ألا تركبوا ( 3 ) برذونا ولا تاكلوا ( 3 ) نقيا ولا تلبسوا ( 3 ) رقيقا ولا تغلقوا أبوابكم دون حوائج الناس فإن فعلتم شيئا من ذلك فقد حلت بكم العقوبة قال ثم شيعهم ( 4 ) فإذا أراد أن يرجع قال إني لم أسلطكم على دماء المسلمين ولا على أعراضهم ولا على أموالهم ولكني بعثتكم لتقيموا بهم الصلاة وتقسموا [ فيئهم ] ( 5 ) وتحكموا بينهم بالعدل


325

فإن أشكل ( 1 ) علكيم شيء فارفعوه إلي ألا فلا تضربوا العرب فتذلوها ولا تجمروها ( 2 ) فتفتنوها ولا تعتلوا ( 3 ) عليها فتحرموها ( 4 ) جردوا القرآن وأقلوا الرواية عن رسول الله صلى الله عليه وسلم انطلقوا وأنا شريككم

20663 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن عثمان بن زفر الشامي يرفعه قال خير امرائكم الذين تحبونهم ويحبونكم وتدعون لهم ويدعون لكم وشر امرائكم الذين تبغضونهم ويبغضونكم وتلعنونهم ويلعنونكم ( 5 )

20664 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن ابن المسيب عن عبد الله بن عمرو - قال معمر لا أعلمه إلا رفعه - قال المقسطون في الدنيا على منابر من لؤلؤ يوم القيامة بين يدي الرحمن بما أقسطوا في الدنيا ( 6 )


326

20665 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس عن أبيه أن عمر بن الخطاب قال أرأيتم إن استعملت عليكم خير من أعلم وأمرته بالعدل أقضيت ما علي قالوا نعم قال لا حتى أنظر في عمله أعمل ما أمرته أم لا

20666 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب أو غيره عن حميد بن هلال قال لما دفن عمر أبا بكر قام على المنبر ثم قال أيها الناس إن الله قد ابتلاني بكم وابتلاكم بي وخلفت بعد صاحبي وإنه والله لا يحضرني شيء من أموركم ولا يغيب عني منها شيء فآلوا فيها عن أهل الأمانة والإجزاء قال فما زال على ذلك حتى مضى

20667 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عمن سمع الحسن يقول لا تمكن أذنيك صاحب هوى فيمرض قلبك ولا تجيبن أميرا وإن دعاك لتقرأ عنده سورة من القرآن فإنك لا تخرج من عنده الا شرا مما دخلت عليه

20668 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن سعيد الجريري عن أبي هريرة قال لرجل لاتكونن شرطيا ولا عريفا ( 1 )

20669 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن الزهري أن يهوديا جاء إلى عبد الملك فقال له اليهودي إن ابن هرمز ظلمني فلم يلتفت إليه ثم الثانية ثم الثالثة فلم يلتفت إليه فقال إنا نجد في كتاب الله في التوراة أن الإمام لا يشرك في ظلم ولا جور حتى يرفع إليه فإذا رفع إليه فلم يغير شرك في الجور والظلم قال ففزع لها عبد الملك وأرسل إلى ابن هرمز فنزعه


327

20670 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن أبي قلابة عن أبي مسلم الخولاني قال مثل الإمام كمثل عين عظيمة صافية طيبة الماء يجري منها إلى نهر عظيم فيخوض الناس النهر فيكدرونه ويعود عليه صفو العين قال فإذا كان الكدر من قبل العين فسد النهر قال ومثل الإمام والناس كمثل فسطاط لا يستقل إلا بعمود ولا يقوم العمود إلا بأطناب [ أو قال أو تاد ] فكلما نزع وتد ازداد العمود وهنا ولا يصلح الناس إلا بالإمام ولا يصلح الإمام إلا بالناس

20671 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال سئل ابن عمر هل كان أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم يضحكون قال نعم والإيمان في قلوبهم أعظم من الجبال

20672 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن ابن سيرين قال كنت أسمع الحديث من عشر اللفظ مختلف والمعنى واحد

باب القضاة

20673 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال كان قضاة أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم ستة عمر وعلي وابي بن كعب وعبد الله بن مسعود وابو موسى الأشعري وزيد بن ثابت فكان قضاء عمر وابن مسعود والأشعري يوافق بعضهم بعضا وكان يأخذ بعضهم من بعض وكان قضاء علي وأبي وزيد بن ثابت يشبه بعضه بعضا وكان بعضهم يأخذ من بعض قال وكان زيد يأخذ من علي وأبي ما بدا له


328

20674 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن موسى بن إبراهيم - رجل من آل أبي ربيعة - أنه بلغه أن أبا بكر حين استخلف قعد في بيته حزينا فدخل عليه عمر فأقبل على عمر يلومه وقال أنت كلفتني هذا وشكا إليه الحكم بين الناس فقال له عمر أما علمت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إن الوالي إذا اجتهد فأصاب الحكم فله أجران وإذا اجتهد فأخطأ فله أجر واحد قال فكأنه سهل على أبي بكر حديث عمر

20675 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة أن عليا قال القضاه ثلاثة قاض اجتهد فأخطأ في النار ( 1 ) وقاض رأى الحق فقضى بغيره في النار وقاض اجتهد فأصاب في الجنة

20676 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال كتب عمر إلى أبي موسى إياك والضجرة والغضب والغلق والبادي ( 2 ) بالناس عندالخصومة قال وكتب إليه ألا يقضي إلا أمير فإنه أهيب للظالم ولشاهد الزور وإذا جلس عندك الخصمان فرأيت أحدهما يتعمد الظلم فأوجع رأسه


329

20677 أخبرنا عبد الرزاق [ عن معمر ] عن أيوب عن ابن سيرين أن عليا قال اقضوا كما كنتم تقضون حتى تكونوا جماعة فإني أخشى الاختلاف

20678 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن ابن سيرين قال ( 1 ) لابن مسعود أما بلغني أنك تقضي ولست بأمير قال بلى قال فول حارها من تولى قارها

باب السمع والطاعة

20679 قال قرأنا على عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن أبي سلمة عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من أطاعني فقد أطاع الله ومن عصاني فقد عصى الله ومن أطاع أميري فقد أطاعني ومن عصى أميري فقد عصاني ( 2 )

20680 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس عن أبيه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال إنها ستكون عليكم امراء يتركون بعض ما أمروا به فمن ناواهم نجا ومن كره سلم أو كاد يسلم ومن خالطهم في ذلك هلك أو كاد يهلك


330

20681 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة عن الحسن أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ستكون عليكم امراء بعدي فيعملون أعمالا تعرفون وتنكرون فمن أنكر فقد برىء ومن كره فقد سلم ولكن من رضي وشايع ( 1 ) قالوا أفلا نقاتلهم يا رسول الله قال لا ما صلوا ( 2 )

20682 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أيوب عن أبي رجاء قال سمعت ابن عباس يقول من خرج من الطاعة شبرا فمات فميتته جاهلية ( 3 )

20683 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن ابن سيرين قال كان أبو بكر وعمر يأخذان على من دخل في الإسلام فيقولان تؤمن بالله لا تشرك به شيئا وتصلي الصلاة التي افترض الله عليك لوقتها فإن في تفريطها الهلكة وتؤدي زكاة مالك طيبة بها نفسك وتصوم رمضان وتحج البيت وتسمع وتطيع لن ولى الله الأمر قال وزاد رجلا مرة تعمل لله ولا تعمل للناس

20684 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري أن النبي صلى الله عليه وسلم أخذ على رجل دخل في الإسلام فقال تقيم الصلاة وتؤتي الزكاة وتحج البيت وتصوم رمضان وأنك لا ترى نار مشرك الا وأنت له حرب


331

20685 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس عن أبيه أن النبي صلى الله عليه وسلم حين بايع الناس قال إني لا أصافح النساء فلم تمس يده يد امرأة منهن إلا امرأة يملكها

20686 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن منصور عن مجاهد عن جنادة بن أبي أمية أن عبادة بن الصامت قال له ادن حتى أخبرك بمالك وما عليك إن عليك السمع والطاعة في عسرك ويسرك ومكرهك ومنشطك والأثرة عليك وألا تنازع الأمر أهل إلا أن تؤمر بمعصية الله براحا ( 1 ) فإن أمرت بخلاف ما في كتاب الله فاتبع كتاب الله ( 2 )

20687 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن أبي قلابة قال قال عبادة بن الصامت لجنادة بن ابي امية يا جنادة ألا أخبرك بالذي لك والذي عليك إن عليك السمع والطاعة في عسرك ويسرك ومنشطك ومكرهك وفي الأثرة عليك وأن تدع لسانك بالقول وألا تنازع الأمر أهله إلا أن تؤمر بمعصية الله براحا فإن أمرت بخلاف ما في كتاب الله فاتبع كتاب الله

20688 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن جعفر بن برقان عن ليث عن ثابت أبي الحجاج عن ابن عفيف أنه قال أتيت أبا بكر وهو يبايع الناس فقا أنا أبايعكم على السمع والطاعة لله ولكتابه ثم للأمير قال فتعلمت ( 1 ) ذلك قال فجئته فقلت ابايعك على السمع والطاعة لله ولكتابه ثم للأمير قال فصعد في البصر وصوب كأني أعجبته ثم بايعني


332

20689 أخبرنا عبد الزراق عن معمر عن أيوب عن أبي قلابة قال عمر ما قوام هذا الأمر يا معاذ قال الإسلام وهي الفطرة والإخلاص وهي الملة والطاعة وهي العصمة ثم سيكون بعدك اختلاف قال ثم قفا عمر سريرا ( 2 ) فقال أما إن سنيك خير من سنيهم

20690 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أيوب أو غيره عن حميد بن هلال عن عبد الله بن صامت قال لما قدم أبو ذر على عثمان قال أخفتني فوالله لو أمرتني أن أتعلق بعروة قتب حتى أموت لفعلت

20691 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال حدثني نوفل بن مساحق قال بينا عثمان بن حنيف يكلم عمر بن الخطاب - وكان عاملا له - قال فأغضبه فأخذ عمر من البطحاء قبضة فرجمه بها فأصاب حجر منها جبينه فشجه فسال الدم على لحيته فكأنه ندم فقال امسح الدم عن لحيتك فقال لا يهلك ( 1 ) هذا يا أمير المؤمنين فوالله لما انتهكت ممن وليتني أمره أشد مما انتهكت مني قال فكأنه أعجب عمر ذلك منه وزاده عنده خيرا


333

20692 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن الزهري عن محمد بن جبير بن مطعم عن أبيه أن رجلا كلم أبا بكر في بعض ولايته فقال والله إنك لأحب الناس إلي رشدا بعد نفسي قال ومن نفسك في بعض الأمور

20693 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن السائب ابن يزيد أن رجلا قال لعمر بن الخطاب لا أخاف في الله لومة لائم خير لي أم أقبل على نفسي فقال أما من ولي من أمر المسلمين شيئا فلا يخف في الله لومة لائم ومن كان خلوا فليقبل على نفسه ولينصح لولي أمره

20694 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن ابن سيرين قال قال أبو ( 2 ) مسعود الأنصاري كنت رجلا حمي الأنف عزيز النفس لا يستقل مني سلطان ولا غيره شيئا فأصبحت تخيرني امرأتي بين أن أقر على رغم أنفي وقبح وجهي وبين أن آخذ سيفي فأضرب به فأدخل النار فاخترت 000 ( 1 ) أن أقر على 00 ( 2 ) قبح وجهي ورغم أنفي


334

20695 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن أبي قلابة أن رجلا من حمص يقال له كريب بن سيف - أو سيف بن كريب - جاء إلى عثمان فقال ما جاء بك أبإذن جئت أم عاص قال بل نصيحة أمير المؤمنين قال وما نصيحتك قال لا تكل المؤمن إلى إيمانه حتى تعطيه من المال ما يصلحه - أو قال ما يعيشه - ولا تكل ذا الامانة إلى أمانته حتى تطالعه في عملك ولا ترسل السقيم إلى البريء ليبريه فإن الله يبرىء السقيم وقد يسقم السقيم البريء قال ما أردت إلا الخير قال فردهم وهم زيد بن صوحان وأصحابه

20696 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس عن أبيه قال إقرار ببعض الظلم خير من القيام فيه

20697 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال لقي النبي صلى الله عليه وسلم أبا ذر وهو يحرك رأسه فقال يا رسول الله أتعجب مني قال لا ولكن مما تلقون من أمرائكم بعدي قال أفلا آخذ سيفي فأضرب به قال لا ولكن اسمع وأطع وإن كان عبدا حبشيا مجدعا فانقد حيث ما قادك وانسق حيث ما ساقك واعلم أن أسرع ارض العرب خرابا الجناحان مصر والعراق


335

20698 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال قال رجل لعامر بن قيس وهو يمرضه أوص قال بما أوصي مالي مال فأوصي منه ولا يد عند سلطان فأوصيه ولكن أوصيك بتقوى الله وأن تسمع وتطيع من ولى الله أمر المسلمين

باب لا طاعة في معصية

20699 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن يحيى بن أبي كثير أن النبي صلى الله عليه وسلم بعث عبد الله بن حذافة على سرية فأمر أصحابه فأوقدوا نارا ثم أمرهم أن يثبوها فجعلوا يثبونها فجاء شيخ ليثبها فوقع فيها فاحترق منه بعض ما احترق فذكر شأنه رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال ما حملكم على ذلك قالوا يا رسول اله كان اميرا وكانت له طاعة قال أيما أمير أمرته علكيم فأمركم بغير طاعة الله فلا تطيعوه فإنه لا طاعة في معصية الله ( 1 )

20700 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أيوب عن غير واحد منهم عن ( 2 ) ابن سيرين أن زيادا استعمل الحكم الغفاري فقال عمران بن الحصين وددت أني ألقاه قبل أن يخرج قال فلقيه فقال له عمران أما علمت - أو قال أما سمعت - أن رسول الله صلى الل عليه وسلم يقول لا طاعة لأحد في معصية الله قال بلى قال فذاك الذي أردت أن أقول لك ( 3 )


336

20701 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن رجل عن الحسن أن ابا بكر الصديق خطب فقال أما والله ما أنا بخيركم ولقد كنت لمقامي هذا كارها ولوددت لو أن فيكم من يكفيني فتظنون أني أعمل فيكم سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا لا أقوم لها إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يعصم بالوحي وكان معه ملك وإن لي شيطانا يعتريني فإذا غضبت فاجتنبوني لا أوثر في اشعاركم ولا أبشاركم الا فراعوني فإن استقمت فأعينوني وإن زغت فقوموني قال الحسن خطبة والله ما خطب بها بعده ( 1 )

20702 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر قال وحدثني بعض أهل المدينة قال خطبنا أبو بكر فقال يا أيها الناس أني قد وليت عليكم ولست بخيركم فإن ضعفت فقوموني وإن أحسنت فأعينوني الصدق أمانة والكذب خيانة الضعيف فيكم القوي عندي حتى أزيح ( 2 ) عليه حقه إن شاء الله والقوي فيكم الضعيف عندي حتى آخذ منه الحق إن شاء الله لايدع قوم الجهاد في سبيل الله إلا ضربهم الله بالفقر ولا ظهرت - أو قال شاعت - الفاحشة في قوم إلا عممهم البلاء أطيعوني ما أطعت الله ورسوله فإذا عصيت الله ورسوله فلا طاعة لي عليكم قوموا إلى صلاتكم يرحمكم الله


337

قال معمر وأخبرنيه بعض أصحابي ( 1 )

20703 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري أن النبي صلى الله عليه وسلم قال بينا أنا نائم ( 2 ) رأيت كأني على قليب فنزعت ما شاء الله ثم قام ابن أبي قحافة فنزع ذنوبا أو ذنوبين وفي نزعه - وليغفر الله له - ضعف ثم استحالت الرشاء ( 3 ) غربا فلم أر عبقريا من الناس ينزع نزع ابن الخطاب حتى صدر الناس عنه بعطن ( 4 )

20704 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزري أن أبن عمر لقي معاوية - أو قال وفد عليه - فقال له معاوية حاجتك فقال حاجتي ألا يسفك دم دونك فإنهم كذلك كانوا يفعلون ولا يجلس على هذا المنبر غيرك وأن تمضي الأعطية للمحررين ( 5 ) فإن عمر قد أمضى لهم

باب البخل والسماحة

20705 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن عبد الرحمن ابن كعب بن مالك أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لبني ساعدة من سيدكم


338

قالوا الجد بن قيس قال لم سودتموه قالوا إنه أكثرنا مالا وإنا على ذلك لنزنه بالبخل فقال النبي صلى الله عليه وسلم وأي داء أدوا من البخل قالوا فمن سيدنا يا رسول الله قال بشر بن البراء بن معرور ( 1 ) قال الزهري والبراء بن معرور أول من استقبل الكعبة حيا وميتا كان يصلي إلى الكعبة والنبي صلى الله عليه وسلم بمكة يصلي إلى بيت المقدس فأخبر به النبي صلى الله عليه وسلم فأرسل إليه أن يصلي نحو بيت المقدس فأطاع النبي صلى الله عليه وسلم فلما حضره الموت قال لأهله استقبلوا بي الكعبة ( 2 )

20706 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن عبيد الله ابن عبد الله عن ابن عباس قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أجود البشر كما هو إلا أن يدخل شهر رمضان فيدارسه جبريل القرآن فلهو أجود من الريح ( 3 )


339

باب لزوم الجماعة

20707 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أيوب عن غيلان بن جرير عن زياد بن رباح عن أبي هريرة قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من فارق الجماعة وخرج من الطاعة فمات فميتته جاهلية ومن خرج على أمتي بسيفه فيضرب برها وفاجرها لا يتحاشى مؤمنا لإيمانه ولا يفي لذي عهد بعهده فليس من أمتي ومن قتل تحت راية عمية يغضب للعصبية أو يقاتل للعصبية أو يدعو إلى العصبية فقتلته جاهلية ( 1 )

20708 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أيوب عن أبي رجاء العطاردي قال سمعت ابن عباس يقول من خرج من الطاعة شبرا فمات فميتته جاهلية ( 2 )

20709 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن يحيى بن أبي كثير قال بلغنا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال أمر يحيى بن زكريا بخمس كلمات أن يبلغهن ويعلمهن بني إسرائيل ويعمل بهن ويأمر بني إسرائيل أن يعملوا بهن فكأنه أبطأ فقيل لعيسى مر يحيى أن يأمر بهذه الكلمات وإلا فأمر بهن أنت فقال عيسى ليحيى ذلك فقال يحيى لا تفعل فإني أخاف إن أمرت بهن أن أعذب أو يخسف الله بي الأرض قال فجمع يحيى بني إسرائيل


340

في بيت المقدس حتى امتلأ المسجد ثم جلسوا على شرفه فقال إن الله أمرني بخمس كلمات أن اعلمكموهن وآمركم أن تعملوا بهن ثم قال أولاهن ألا تشركوا بالله شيئا فإن مثل من يشرك بالله كمثل رجل اشترى عبدا فجعله في داره وقال هذه داري وهذا عملي فأد إلي عملك فجعل يعمل ويؤدي عمله إلى غير سيده فأيكم يحب أن يكون له عبد كذلك وإن الله هو الذي خلقكم ورزقكم فلا تشركوا به شيئا وآمركم بالصلاة فإذا صليتم فلا تلتفتوا في صلاتكم فإن الله ينصب حسبته قال وجهه لعبده في صلاته ما لم يلتفت قال وآمركم بالصدقة فإن مثل الصقة كمثل رجل آخذه العدو فقدموه ليضربوا عنقه فقال ما تصنعون بضرب عنقي ألا أفتدي نفسي منكم بكذا وكذا قالوا بلى فافتدى نفسه ( 1 ) منهم فكذلك الصدقة تطفىء الخطيئة قال وآمركم بالصيام فإن مثل الصائم كمثل رجل في قوم معه صرة مسك ليس مع أحد من القوم مسك غيره فكلهم يحب أن يجد ريحه فكذلك الصائم عند الله أطيب من ريح المسك وآمركم بذكر الله فإن مثل ذكر الله كمثل رجل أنطلق فارا من العدو وهم يطلبونه حتى لجأ ( 2 ) إلى حصن حصين فأفلت منهم وكذلك الشيطان لا يحرز منه إلا ذكر الله قال يحيى فأخبرني الحارث الأشعري أن النبي صلى الله عليه وسلم قال وأنا آمركم بخمس بالسمع والطاعة والجماعة والهجرة والجهاد


341

في سبيل الله فمن خرج من الجماعة قيد شبر فقد خلع ربقه الإسلام من رأسه حتى يراجع ومن دعا ( 1 ) دعوة جاهلية فإنه من جثى ( 2 ) جهنم فقال رجل يا رسول الله وإن صلى وصام قال نعم وإن صلى وصام ولكن تسموا باسم الله الذي سماكم عباد الله المسلمين المؤمنين ( 3 )

20710 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن عبد الملك بن عمير عن عبد الله بن الزبير أن عمر بن الخطاب قام بالجابية خطيبا فقال إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قام فينا مقامي فيكم فقال أكرموا أصحابي فإنهم خياركم ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم ثم يظهر الكذب حتى يحلف الإنسان على اليمين لا يسألها ويشهد على الشهادة لا يسالها فمن سره بحبوحة الجنة فعليه بالجماعة فإن الشيطان مع الفذ ( 4 ) وهو من الاثنين أبعد ولا يخلون رجل بامرأة فإن الشيطان ثالثهم ومن سرته حسنته وساءته سيئته فهو مؤمن ( 5 )

20711 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن قتادة عن نصر بن عاصم الليثي عن خالد بن خالد اليشكري قال خرجت زمن


342

فتحت تستر حتى قدمت الكوفة فدخلت المسجد فإذا أنا بحلقة فيها رجل صدع من الرجال حسن الثغر يعرف ( 1 ) فيه أنه من رجال الحجاز قال فقلت من الرجل قال القوم أو ما تعرفه قال قلت لا قالوا هذا حذيفة بن اليمان صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم قال فقعدت وحدث القوم أن الناس كانوا يسألون رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الخير وكنت أسأله عن الشر فأنكر ذلك القوم عليه فقال لهم إني سأحدثكم ما أنكرتم من ذلك جاء الإسلام حين جاء فجاء أمر ليس كأمر الجاهلية وكنت قد أعطيت في القرآن فهما فكان رجال يجيئون فيسألون رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الخير وأنا أسأله عن الشر فقلت يا رسول الله أيكون بعد هذا الخير شر كما كان قبله قال نعم قال قلت فما العصمة يا رسول الله قال السيف قلت وهل بعد السيف بقية قال نعم تكون إمارة على أقذاء وهدنة على دخن قال قلت ثم ماذا قال ثم ينشأ ( 2 ) دعاة الضلالة ( 3 ) فإن كان لله في الأرض يومئذ خليفة جلد ظهرك وأخذ مالك فالزمه وإلا فمت وأنت عاض على جذل ( 4 ) شجرة قال قلت ثم ماذا قال ثم يخرج الدجال بعد ذلك معه نهر ونار من وقع في ناره وجب أجره وحط وزره ومن وقع في نهره وجب وزره وحط


343

أجره قال قلت ثم ماذا قال ينتج المهر فلا يركب حتى تقوم الساعة قال قتادة الصدع من الرجال الضرب وقوله [ فما ] ( 1 ) العصمة منه قال السيف قال معمر قال قتادة نضعه ( 2 ) على أهل الردة التي كانت في زمن أبي بكر وأما قوله إمارة على أقذاء وهدنة يقول صلح وقوله على دخن يقول على ضغائن ( 3 )

20712 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أبي إسحاق عن زيد ابن اثيع عن حذيفة بن اليمان أنه قال أي قوم كيف ( 4 ) أنتم إذا سئلتم الحق فأعطيتموه ثم منعتم حقكم قلنا من أدرك ذلك منا صبر قال حذيفة دخلتموها إذا ورب الكعبة - يعني الجنة - ( 5 )

20713 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن سالم عن أبيه قال كان عمر بن الخطاب إذا نهى الناس عن شيء دخل إلي أهله أو قال جمع فقال إني نهيت عن كذا وكذا والناس إنما ينظرون إليكم نظر الطير إلى اللحم فإن وقعتم وقعوا وإن هبتم هابوا وإني والله لا أوتى برجل منكم وقع في شيء مما نهيت عنه الناس إلا أضعفت له العقوبة لمكانه مني فمن شاء فليتقدم ومن شاء فليتأخر


344

20714 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن زياد بن علاقة عن عرفجة ( 1 ) أن النبي صلى الله عليه وسلم قال من خرج على أمتي وهم مجتمعون يريد أن يفرق بينهم فاقتلوه كائنا من كان ( 2 )

باب من أذل السلطان

20715 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أبي إسحاق عن زيد بن أثيع عن حذيفة قال ما مشى قوم إلى سلطان الله في الأرض ليذلوه إلا أذلهم الله قبل أن يموتوا ( 3 )

20716 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر ع أيوب عن أبي قلابة أن أبا الدرداء قال كيف أنتم إذا لعنتكم أمراؤكم علانية ولعنتموهم سرا فهنالك تهلكون

20717 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن الزهري عن حميد بن عبد الرحمن قال حدثني المسور بن مخرمة أنه وفد على معاوية قال فلما دخلت عليه - حسبت أنه قال - سلمت عليه ثم


345

قال ما فعل طعنك على الائمة يا مسور قال قلت ارفضنا من هذا أو أحسن فيما قدمنا له قال لتكلمن بذات نفسك قال فلم أدع شيئا أعيبه به إلا أخبرته به قال لا أبرأ ( 1 ) من الذنوب فهل لك ذنوب تخاف أن تهلك إن لم يغفرها الله لك قال قلت نعم قال فما يجعلك أحق بأن ترجو المغفرة مني فوالله لما ألي من الإصلاح بين الناس وإقامة الحدود والجهاد في سبيل الله والأمور العظام التي تحصيها أكثر مما تلي ( 2 ) وإني لعلى دين يقبل الله فيه الحسنات ويعفو عن السيئات والله مع ذلك ما كنت لاخير بين الله وغيره إلا اخترت الله على ما سواه قال ففكرت حين قال لي ما قال فوجدته قد خصمني فكان إذا ذكره بعد ذلك دعا له بخير

20718 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن الأعمش عن المسيب بن رافع قال إن من شرار الناس من تذله الشياطين كما يذل أحدكم القعود من الإبل تكون له

باب الأمراء

20719 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن ابن خثيم عن عبد الرحمن بن سابط عن جابر بن عبد الله أن النبي صلى الله عليه وسلم قلا لكعب بن عجرة أعاذك الله يا كعب بن عجرة من إمارة السفهاء


346

قال وما إمارة السفهاء قال أمراء يكونون بعدي لا يهدون بهديي ( 1 ) ولا يستنون بسنتي فمن صدقهم بكذبهم وأعانهم على ظلمهم فاولئك ليسوا مني ولست منهم ولا يردون علي حوضي ومن لم يصدقهم على كذبهم ولم يعنهم على ظلمهم فاولئك مني وأنا منهم وسيردون علي حوضي يا كعب بن عجرة الصوم جنة والصدقة تطفىء الخطيئة والصلاة قربان أو قال برهان يا كعب بن عجرة إنه لا يدخل الجنة لحم نبت من سحت أبدا النار أولى به يا كعب ابن عجرة الناس غاديان فمبتاع نفسه فمعتقها أو بائعها فموبقها ( 2 )

20720 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن علي بن زيد بن جدعان عن أبي نضرة عن ابي سعيد الخدري قال صلى بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم صلاة العصر بنهار ثم قام فخطبنا إلى أن غابت الشمس فلم يدع شيئا مما يكون إلى يوم القيامة إلا حدثناه حفظ ذلك من حفظه ونسي ذلك من نسيه وكان مما قال يا أيها الناس الدنيا خضرة حلوة وإن الله مستخلفكم فيها فناظر كيف تعملون فاتقوا الدنيا واتقوا النساء ألا وإن لكل غادر لواء يوم القيامة بقدر غدرته ينصب عند إسته بحذائه ولا غادر أعظم لواء من أمير عامة ( 3 ) قال ثم ذكر الأخلاق فقال يكون الرجل سريع


347

الغضب سريع الفيئة فهذه بهذه ويكون بطيء الغضب بطيء الفيئة فهذه بهذه فخيرهم بطيء الغضب سريع الفيئة وشرهم سريع الغضب بطيء الفيئة وإن الغضب جمرة في قلب ابن آدم توقد ألم تروا إلى حمرة عينيه وانتفاخ أوداجه فإذا وجد أحدكم ذلك فليجلس أو قال ليلصق بالأرض قال ثم ذكر المطالبة فقال يكون الرجل حسن الطلب سيء القضاء فهذه بهذه أو يكون حسن القضاء سيء الطلب فهذه بهذه فخيرهم الحسن الطلب الحسن القضاء وشرهم السيء الطلب السيء القضاء ثم قال إن الناس خلقوا على طبقات فيولد الرجل مؤمنا ويعيش مؤمنا ويموت مؤمنا ويولد الرجل كافرا ويعيش كافرا ويموت كافرا ويولد الرجل مؤمنا ويعيش مؤمنا ويموت كافرا ويولد الرجل كافرا ويعيش كافرا ويموت مؤمنا ثم قال في حديثه وما شيء أفضل من كلمة عدل تقال عند سلطان جائر فلا يمنعن أحدكم اتقاء الناس أن يتكلم بالحق إذا رآه أو شهده ثم بكى أبو سعيد فقال قد والله منعنا ذلك ( 1 ) ثم قال وإنكم تتمون سبعين أمة خيرها وأكرمها على الله ( 2 ) ثم دنت الشمس أن تغرب فقال وإنما ما بقي من الدنيا فيما مضي منها مثل ما بقي من يومكم هذا فيما مضى منه ( 3 )


348

20721 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن الحسن وقتادة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لاينبغي لمؤمن أن يذل نفسه قال كيف يذل نفسه قال يتعرض من البلاء بما ( 1 ) لا يطيق ( 2 )

20722 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس عن أبيه قال أتى رجل ابن عباس فقال ألا أقدم على هذا السلطان فآمره وأنهاه قال لا يكون لك فتنة قال أفرأيت إن أمرني بمعصية الله قال فذلك الذي تريد فكن حينئذ رجلا

20723 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أبي إسحاق عن عبيد الله بن جرير البجلي عن أبيه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ما من قوم يكون بين أظهرهم رجل [ يعمل ] ( 3 ) بالمعاصي هم أمنع منه وأعز لا يغيرون عليه إلا أصابهم الله بعقاب

20724 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن جعفر بن برقان قال أرسل عمر بن الخطاب إلى سعيد بن عامر بن جذيم ( 4 ) الجمحي يستعمله على بعض الشام فأبى عليه و 000 ( 5 ) عنه فقال عمر كلا


349

والذي نفسي بيده لا تجعلونها في عنقي وتجلسون في بيوتكم فلما رأى الجد من عمر وأن عمر لن يتركه أوصاه فقال له اتق الله يا عمر وأقم وجهك وقضاك ( 1 ) لمن استرعاك من قريب المسلمين وبعيدهم واحبب للناس ما تحب لنفسك وأهل بيتك واكره لهم ما تكره لنفسك وأهل بيتك ولا تقض بقضائين في أمر واحد فيتشتت عليك رأيك وتزيغ عن الحق وخض الغمرات في الحق ولا تخف في الله لومة لائم قال عمر ومن يطيق ذلك يا سعيد قال من قطع الله في عنقه مثل الذي قطع في عنقك إنما هو أمرك أن تأمر فتطاع أو تعصى فتكون لك الحجة

20725 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أبي إسحاق قال جاء أبو ذر إلى عثمان فعاب عليه شيئا ثم قام فجاء علي معتمدا على عصا حتى وقف على عثمان فقال له عثمان ما تأمرنا في هذا الكتاب على الله وعلى رسول فقال علي أنزله منزلة مؤمن آل فرعون ﴿ وإن يك كاذبا فعليه كذبه وإن يك صادقا يصبكم بعض الذي يعدكم 2 ققال له عثمان اسكت في فيك التراب فقال علي بل في فيك التراب استأمرتنا فأمرناك

باب الفتن

20726 حدثنا أحمد بن خالد قال حدثنا أبو يعقوب قال أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن الزهري قال ثارت الفتنة ودهاة الناس خمسة يعد من قريش معاوية وعمرو ويعد من من الأنصار قيس بن سعد ويعد من المهاجرين عبد الله بن بديل بن ورقاء الخزاعي ويعد من ثقيف المغيرة بن شعبة


350

20727 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن إسحاق ابن راشد عن عمرو بن وابصة الأسدي عن أبيه قال إني لبالكوفة في داري إذ سمعت على باب الدار السلام عليكم أألج قلت وعليك السلام فلج فلما دخل إذا هو عبد الله بن مسعود قال فقلت يا أبا عبد الرحمن أية ساعة زيارة هذه - وذلك في نحر الظهيرة - قال طال علي النهار فتذكرت من أتحدث إليه قال فجعل يحدث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وأحدثه قال ثم أنشأ يحدثني فقال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول تكون فتنة النائم فيها خير من المضطجع والمضطجع فيها خير من القاعد والقاعد فيها خير من القائم والقائم خير من الماشي والماشي خير من الراكب والراكب خير من المجري قتلاها كلها في النار قال قلت يا رسول الله ومتى ذلك قال ذلك أيام الهرج قلت ومتى أيام الهرج قال حين لا يأمن الرجل جليسه قال فبم تأمرني إن أدركت ذلك الزمان قال اكفف نفسك ويدك وادخل [ دارك ] ( 1 ) قال قلت يا رسول الله أرأيت إن دخل [ رجل ] ( 1 ) علي داري


351

قال فادخل بيتك قال قلت يا رسول الله أرأيت إن دخل علي بيتي قال فادخل مسجدك واصنع هكذا وقبض بيمينه على الكوع وقل ربي الله حتى تموت على ذلك ( 1 )

20728 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن قتادة الحسن عن أبي بكرة قال قال النبي صلى الله عليه وسلم إذا توجه المسلمان بسيفيهما فقتل أحدهما صاحبه فالقاتل والمقتول في النار قالوا يا رسول الله هذا القاتل فما بال المقتول قال إنه كان يريد قتل أخيه ( 2 )

20729 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أبي عمران الجوني عن عبد الله بن الصامت وهو ابن أخي أبي ذر [ عن أبي ذر ] قال كنت رديفا خلف رسول الله صلى الل عليه وسلم يوما على حمار فلما جاوزنا بيوت المدينة قال كيف ( 3 ) بك يا أبا ذر إذا كان بالمدينة جوع تقوم عن فراشك لا تبلغ مسجدك حتى يجهدك الجوع قال قلت الله ورسوله أعلم قال تعفف يا أبا ذر قال كيف بك يا أبا ذر إذا كان بالمدينة موت يبلغ البيت العبد - يعني أنه يباع القبر بالعبد - ( 4 ) قلت الله ورسوله


352

أعلم قال تصبر قال كيف بك يا أبا ذر إذا كان بالمدينة قتل تغمر ( 1 ) الدماء حجارة الزيت قال قلت الله ورسوله أعلم ( 2 ) قال تأتي من أنت منه قال قلت وألبس السلاح قال شاركت القوم إذا قالت وكيف أصنع يا رسول الله قال إن خشيت أن يبهرك شعاع السيف فألق ناحية ثوبك على وجهك ليبوء بأثمك وإثمه ( 3 )

20730 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن طارق عن منذر الثوري قال ويل للعرب من شر قد اقترب الأجنحة ( 4 ) وما الأجنحة ( 4 ) الويل الطويل في الأجنحة ( 4 ) [ ريح فيها هبوبها وريح تهيج هبوبها وريح تواحي هبوبها ] ( 5 ) ويل للعرب بعد الخمس والعشرين والمئة من قتل ذريع وموت سريع وجوع فظيع يصب عليها البلاء صبا فتكفر صدورها وتغير سرورها وتهتك ستورها ألا وبذنوبها [ يظهر مراقها ] ( 5 ) تنزع أوتادها وتقطع


353

أطنابها ويل لقريش من زنديقها يحدث أحداثا [ يكذب بدينها - أو كلمة نحوها - ] ( 1 ) وينزع منها هيبتها وتهدم عليها جدرها [ وتغلب عليها جنودها ] ( 1 ) وعند ذلك تقوم النائحات الباكيات فباكية تبكي على دينها وباكية [ تبكي على دنياها ] ( 1 ) وباكية تبكي من ذلها بعد عزها وباكية تبكي من جوع أولادها [ وباكية تبكي من قتل ولدانها في بطونها وباكية تبكي من استذلال رقابها ] ( 1 ) وباكية تبكي من استحلال فروجها [ وباكية تبكي من سفك دمائها ] ( 1 ) وباكية تبكي خوفا ( 2 ) من جنودها وباكية تبكي شوقا إلى قبورها ( 3 )

20731 أخبرنا عبد الزراق قال أخبرنا معمر عن ابن خثيم عن نافع بن سرجس ( 4 ) عن أبي هريرة قال يا أيها الناس أظللتكم فتن كأنها قطع الليل المظلم أنجى الناس فيها أو قال منها صاحب شاء يأكل من رسل غنمه أو رجل من وراء الدرب آخذ بعنان فرسه يأكل من سيفه ( 5 )

20732 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن زياد بن جيل ( 6 ) عن


354

أبي كعب الحارثي وهو ذو الإداوة ( 1 ) قال سمعته يقول خرجت في طلب إبل لي ضوال فتزودت لبنا في إداوة قال ثم قلت في نفسي ما أنصفت فأين الوضوء فأهرقت اللبن وملأتها ماء فقلت هذا وضوء وهذا شراب قال فلبثت أبغي إبلى فإذا أردت أن أتوضأ اصطببت من الإداوة ماء فتوضأت وإذا أردت أن أشرب اصطببت لبنا فشربته فمكثت بذلك ثلاثا قال فقالت له أسماء النجرانية ( 2 ) يا أبا كعب أحفينا ( 3 ) كان أم حليبا قال قلت إنك لبطالة كان يعصم من الجوع ويروى من الظماء أما إني حدثت بهذا نفرا من قومي فيهم علي بن الحارث سيد بني فنان ( 4 ) فقال ما أظن الذي تقول كما تقول قال قلت الله أعلم بذلك قال فرجعت إلى منزلي فبت ليلتي تلك قال فإذا أنا به صلاة الصبح إلى بابي فخرجت إليه فقلت يرحمك الله لم تعنيت إلي الا أرسلت إلي فآتيك قال لا أنا أحق بذلك أن آتيك ما نمت الليلة الا أتاني آت فقال أنت الذي تكذب من يحدث بأنعم الله قال ثم خرجت حتى أتيت المدينة فأتيت عثمان فسألته عن


355

شيء من أمر ديني قال فقلت يا أمير المؤمنين إني رجل من أهل اليمن من بني الحارث وإني أسألك عن أشياء فأمر حاجبك أن لا يحجبني قال يا وثاب إذا جاءك هذا الحارثي فإذن له قال فكنت ( 1 ) إذا جئت فقرعت الباب قال من ذا قال الحارثي فياذن لي قال ادخل قال فدخلت فإذا عثمان جالس وحوله نفر سكوت لا يتكلمون كأن على رؤوسهم الطير قال فسلمت ثم جلست ولم أسأله عن شيء لما رأيت من حالهم قال فبينا أنا كذلك إذ جاء نفر فقالوا أبى أن يجيء قال فغضب وقال أبى أن يجيء اذهبوا فجيئوا به فأن أبى فجروه جرا فمكثت قليلا فجاءوا فجاء معهم رجل آدم طوال أصلع في مقدم رأسه شعرات وفي قفائه شعرات فقلت من هطا قالوا عمار بن ياسر فقال أنت الذي يأتيك رسلنا فتأبى أن تأتيني قال فكلمه بشيء لا أدري ما هو قال ثم خرج فما زالوا ينقضون من عنده حتى ما بقي غيري قال فقام قال فقلت والله لا أسأل عن هذا أحدا أقول حدثني فلان حتى أرى ما يصنع قال فتبعته حتى دخل المسجد فإذا عمار بن ياسر جالس إلى سارية وحوله نفر من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم يبكون قال فقال عثمان يا وثاب علي بالشرط قال فجاء الشرط فقال فرقوا بين هؤلاء قال ففرقوا بينهم قال ثم أقيمت الصلاة فتقدم عثمان فصلى فلما كبر قامت امرأة من حجرتها فقالت أيها الناس


356

اسمعوا قال ثم تكلمت فذكرت رسول الله صلى الله عليه وسلم وما بعثه الله به ثم قالت تركتم أمر الله وخالفتم رسوله أو نحو هذا ثم صمتت فتكلمت أخرى مثل ذلك فإذا هي عائشة وحفصة قال فلما سلم عثمان أقبل على الناس فقال إن هاتان الفتانتان ( 1 ) فتنتا الناس في صلاتهم وإلا تنتهيان ( 2 ) أو لاسبنكما ما حل لي السباب وإني لأصلكما لعالم قال فقال له سعد بن أبي وقاص أتقول هذا لحبائب رسول الله صلى الله عليه وسلم قال وفيما أنت وما هاهنا قال ثم أقبل على سعد عامدا إليه قال وانسل سعد فخرج من المسجد فلقي عليا بباب المسجد فقال له علي أين تريد قال أريد هذا الذي كذا وكذا يعني سعدا فشتمه فقال له علي أيها الرجل دع هذا عنك قال فلم يزل بهما الكلام حتى غضب عثمان فقال ألست المتخلف عن رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم تبوك قال فقال علي ألست الفار عن رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم أحد قال ثم حجز الناس قال ثم خرجت من المدينة حتى أتيت الكوفة فوجدتهم أيضا قد وقع بينهم شيء ونشبوا في الفتنة وردوا سعيد بن العاص ولم يدعوه يدخل إليهم قال فلما رايت ذلك رجعت حتى أتيت بلاد قومي ( 3 )

20733 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن طارق عن منذر الثوري عن عاصم بن ضمرة عن علي قال جعلت في هذه الأمة خمس فتن فتنة عامة ثم فتنة خاصة ثم فتنة عامة ثم فتنة خاصة ثم تأتي الفتنة العمياء الصماء المطبقة التي يصير الناس فيها كالأنعام ( 1 )


357

20734 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن يحيى بن أبي كثير قال دخلت على أبي سلمة بن عبد الرحمن وهو مريض فقال إن استطعت أن تموت فمت فوالله ليأتين على الناس زمان يكون الموت إلى أحدهم أحب من الذهب الحمراء

20735 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن ابن سيرين قال ثارت الفتنة واصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم عشرة آلاف لم يخف منهم أربعون رجلا قال معمر وقال غيره خف معه يعني عليا مئتان وبضعة وأربعون من أهل بدر منهم أبو أيوب وسهل بن حنيف وعمار بن ياسر ( 2 )

20736 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن ابن سيرين قال قيل لسعد بن أبي وقاص ألا تقاتل فإنك من أهل الشورى وأنت أحق بهذا الأمر من غيرك قال لا أقاتل حتى تأتوني بسيف له عينان ولسان وشفتان يعرف الكافر من المؤمن قد جاهدت وأنا أعرف ( 1 ) الجهاد ولا أبخع بنفسي ( 2 ) إن كان رجل خيرا مني ( 3 )


358

20737 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن قتادة عن الحسن عن أبي بكرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا توجه المسلمان بسيفيهما فقتل أحدهما صاحبه فالقاتل والمقتول في النار قالوا يا رسول الله هذا القاتل فما بال المقتول قال إنه كان يريد قتل أخيه ( 4 )

20738 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن ثابت عن أنس قال فزع أهل المدينة مرة يوما فركب النبي صلى الله عليه وسلم فرسا كأنه مقرف فركضه في آثارهم فلما رجع قال وجدناه بحرا ( 5 )

20739 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن يحيى بن سعيد عن ابن المسيب قال ثارت الفتنة الأولى ( 6 ) فلم يبق ممن شهد بدرا احد ثم كانت الفتنة الثانية ( 7 ) فلم يبق ممن شهد الحدييبية أحد قال وأظن لو كانت الثالثة لم ترفع وفي الناس طباخ ( 1 )


359

20740 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أبي إسحاق عن عمارة بن عبد عن حذيفة قال إياكم والفتن لا يشخص لها أحد والله ما شخص فيها أحد إلا نسفته كما ينسف السيل الدمن إنها مشبهة مقبلة حتى يقول الجاهل هذه سسه ( 2 ) وتبين مدبرة فإذا رأيتموها فاجثمعوا في بيوتكم وكسروا سيوفكم وقطعوا أوتادكم ( 3 )

20741 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن غير واحد منهم الحسن أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لعبد الله بن عمرو كيف أنت إذا بقيت في حثالة الناس مرجت عهودهم وأماناتهم واختلفوا فكانوا هكذا - وشبك بين أصابعه - قال فبم تأمرني يا رسول الله قال عليك بما تعرف ودع ما تنكر وعليك بخاصتك بخاصتك وإياك وعوامهم ( 4 ) قال يقول الحسن فوالله ما تمالك إن كان في على أسواء ( 5 ) ذلك

20742 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة أن ابن مسعود قال كيف بكم إذا لبستكم فتنة يربو فيها الصغير ويهرم فيها الكبير ويتخذ سنة فإن غيرت يوما قيل هذا منكر ( 1 ) قالوا ومتى ذلك يا أبا عبد الرحمن قال إذا قلت أمناؤكم وكثرت امراؤكم وقلت فقهاؤكم وكثرت قراؤكم ( 2 ) وتفقه لغير الدين والتمست الدنيا بعمل الآخرة ( 3 )


360

20743 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أبان عن سليم بن قيص الحنظلي ( 4 ) قال خطب عمر فقال إن أخوف ما أتخوف عليكم بعدي أن يؤخذ الرجل منكم البريء فيؤشر كما يؤشر الجزور ويشاط لحمه كما يشاط لحمها ويقال عاص وليس بعاص قال فقال علي وهو تحت المنبر ومتى ذلك يا أمير المؤمنين أو بما ( 5 ) تشتد البلية وتظهر الحمية وتسبى الذرية وتدقهم الفتن كما تدق الرحا ثفلها وكما تدق النار الحطب قال ومتى ذلك يا علي قال إذا تفقه لغير الدين وتعلم لغير العمل والتمست الدنيا بعمل الآخرة ( 6 )


361

20744 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أبان عن الحسن عن أبي موسى الأشعري قال قال النبي صلى الله عليه وسلم أخاف عليكم الهرج قالوا وما الهرج يا رسول الله قال القتل قالوا وأكثر مما نقتل اليوم إنا لنقتل في اليوم من المشركين كذا وكذا فقال النبي صلى الله عليه وسلم ليس قتل المشركين ولكن قتل بعضكم بعضا قالوا وفينا كتاب الله قال وفيكم كتاب الله قالوا ومعنا عقولنا قال إنه تنتزع عقول عامة ذاكم الزمان ويخلف لها هباء ( 1 ) من الناس يحسبون أنهم على شيء وليسوا على شيء ( 2 )

20745 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن أبي قلابة أنه اجتمع هو ومسلم بن يسار وكان مسلم خرج مع ابن الأشعث فذكروا ذلك فقال مسلم قد خرجت معه فوالله ما سللت سيفا ولا رميت بسهم ولا طعنت برمح فقال له أبو قلابة لكن قد رآك رجل واقفا ( 3 ) فقال هذا مسلم بن يسار واقف للقتال فرمى بسهمه وطعن برمحه وضرب بسيفه قال فبكى مسلم قال أبو قلابة حتى تمنيت أني لم أقل شيئا

20746 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن رجل عن ابن المسيب قال تكون فتنة بالشام كان أولها لعب الصبيان تطفو من جانب وتسكن من جانب فلا تتناهى حتى ينادي مناد إن الأمير فلان ( 1 ) قال فيقبل ( 2 ) ابن المسيب يديه حتى إنهما لينتفضان ( 3 ) ثم يقول ذاكم الأمير حقا ذاكم الأمير حقا


362

20747 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن عروة ابن الزبير عن كرز بن علقمة الخزاعي قال قال أعرابي يا رسول الله هل للإسلام ( 4 ) منتهى قال نعم أيما أهل بيت من العرب أو العجم أراد الله بهم خيرا أدخل عليهم الإسلام قال ثم ماذا يا رسول الله قال ثم تقع فتن كأنها الظلل قال فقال الأعرابي كلا يا رسول الله ( 5 ) فقال النبي صلى الله عليه وسلم والذي نفسي بيده لتعودن فيها أساود صبا ( 6 ) يضرب بعضكم رقاب بعض ( 7 )

20748 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن هند بنت الحارث - قال الزهري وكان لهند إزار في كمها ( 8 ) - عن أم سلمة قالت استيقظ رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات ليلة وهو يقول لا إله إلا الله ما فتح الليلة من الخزائن لا إله إلا الله ما أنزل الليلة من الفتن من يوقظ صواحب الحجرة يا رب كاسية في الدنيا عارية في الآخرة ( 1 )


363

20749 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن عروة عن زينب بنت أبي سلمة عن زينب بنت جحش قالت دخل علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يقول ويل للعرب من شر قد اقترب فتح اليوم من ردم يأجوج ومأجوج مثل هذا - وحلق إبهامه بالتي تليها - قالت فقلت يا رسول الله أنهلك وفينا الصالحون قال نعم إذا كثر الخبث ( 2 )

20750 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن أبي إدريس الخولاني قال أدركت أبا الدرداء ووعيت [ عنه ] وأدركت شداد بن أوس ووعيت عنه وأدركت عبادة بن الصامت ووعيت عنه وفاتني معاذ بن جبل فأخبرني يزيد بن عميرة أنه كان يقول في كل مجلس يجلسه الله ( 3 ) حكم قسط تبارك اسمه


364

هلك المرتابون ( 1 ) من ورائكم فتن يكثر فيها المال ويفتح فيها القرآن حتى يأخذه ( 2 ) الرجل والمرأة والحر والعبد والصغير والكبير فيوشك الرجل أن يقرأ القرآن فيقول قد قرأت القرآن فما للناس لا يتبعوني وقد قرأت القرآن ثم يقول ما هم بمتبعي حتى ابتدع لهم غيره فإياكم وما ابتدع فإن ما ابتدع ضلالة اتقوا زيغ الحكيم فإن الشيطان يلقي على في ( 3 ) الحكيم الضلالة ويلقي المنافق ( 4 ) كلمة الحق قال فأما ( 5 ) وما يدرينا يرحمك الله أن المنافق يلقي كلمة الحق وأن الشيطان يلقي علي في الحكيم الضلالة قال اجتنبوا من كلام الحكيم كل متشابه ( 6 ) الذي إذا سمعته قلت ما هذا ولا يثنيك ( 7 ) ذلك عنه فإنه لعله أن يراجع ويلقي ( 8 ) الحق إذا سمعه فإن على الحق نورا ( 9 )

20751 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن ابن المسيب قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يتقارب الزمن وتظهر الفتن ويلقي الشح ويكثر الهرج قالوا أيم هو يا رسول الله قال القتل


365

20752 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة وسليمان التيمي قال قال عمر من يحدثنا عن الفتن قال حذيفة أنا قال عمر هات إنك عليها لجريء قال حذيفة فتنة الرجل في أهله وماله تكفرها الصدقة والصلاة والصوم قال عمر لست هذا أعني قال فالتي تموج كما يموج البحر قال نعم [ قال ] بينك وبينها باب مغلق قال أفيكسر ذلك الباب أم يفتح فقال حذيفة لا بل يكسر فقال عمر إذا لا يغلق ( 1 )

20753 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس عن أبيه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لنسائه أيتكن تنبحها كلاب ماء كذا وكذا يعني الحوأب ( 2 ) فلما خرجت عائشة إلى البصرة نبحتها الكلاب فقالت ما اسم هذا الماء فأخبروها فقالت ردوني فأبى عليها ابن الزبير ( 3 )

20754 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن أبي قلابة بن كعب قال لا تزال الفتنة موادمة ( 1 ) ما لم تبدو ( 2 ) من قبل الشام ( 3 )


366

20755 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن ابن سيرين قال قال ابن الزبير ما شيء كان يحدثناه كعب إلا قد أتى ( 4 ) على ما قال إلا قوله إن فتى ثقيف يقتلني وهذا رأسه بين يدي - يعني المختار - قال ابن سيرين ولا يشعر أن أبا محمد قد خبىء ( 5 ) له - يعني الحجاج -

20756 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر قال حدثني غير واحد من الحي عن هند بنت المهلب قال وكان عكرمة يدخل عليها قال فقال عكرمة يوما لأحدثنك حديثا ما حدثته أحدا غيرك لايزال هذا الأمر في بني أمية ما لم يختلف بينهم رمحان ( 6 ) فإذا اختلف بينهم رمحان خرجت ( 7 ) منهم فلم ترجع فيهم أبدا

20757 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن ابن سيرين قال قال لي عبيدة وأنا بالكوفة وذلك قبل فتنة ابن الزبير افرغ من ضيعتك ثم انحدر إلى مصرك فإنه سيحدث في الأرض حدث قال قلت فبم تأمرني قال تلزم بيتك قال فلما قدمت البصرة وقعت فتنة ابن الزبير


367

20758 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن عاصم عن أبي العالي الرياحي قال 000 ( 1 ) يقول تعلموا الإسلام فإذا علمتموه فلا ترغبوا عنه وعليكم بالصراط المستقيم فإن الصراط المستقيم الإسلام ولا تحرفوه يمينا وشمالا وعليكم بسنة نبيكم صلى الله عليه وسلم وأصحابه قبل أن يقتلوا صاحبهم وقبل أن يفعلوا الذي فعلوا لقد قرأت القرآن قبل أن يقتلوا صاحبهم وقبل أن يفعلوا الذي فعلوا خمس عشرة سنة وإياكم وهذه الأمور التي تلقي بين الناس العداوة والبغضاء

20759 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عمن سمع ابن سيرين يقول ذكر النبي صلى الله عليه وسلم فتنة فقربها فمر رجل مقنع رأسه فقال النبي صلى الله عليه وسلم هذا يومئذ على الحق قال فقام إليه كعب بن عجرة فأخذ بعضه ثم أقبل بوجهه إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال هو ذا يا رسول الله قال نعم قال وكشف عن رأسه فإذا هو عثمان ( 2 )


368

باب خير الناس في الفتن

20760 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن ابن طاووس عن أبيه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم خير الناس في الفتن رجل آخذ بعنان - أو قال برسن ( 1 ) - فرسه خلف أعداء الله يخيفهم ويخيفونه ورجل معتزل في باديته يؤدي الحق الذي عليه ( 2 )

20761 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن الزهري عن عبيد الله أو عن عطاء بن يزيد معمر شك عن أبي سعيد الخدري قال قال رجل أي الناس أفضل يا رسول الله قال مؤمن يجاهد بنفسه وماله في سبيل الله قال ثم من قال رجل معتزل في شعب من الشعاب يعبد ربه ويدع الناس من شره ( 3 )

20762 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن ابن خثيم عن نافع بن سرجس عن أبي هريرة قال أيها الناس أظلتكم فتنة كقطع الليل المظلم أنجى الناس فيها - أو قال منها - صاحب شاء يأكل من رسل غنمه أو رجل وراء الدرب آخذ بعنان فرسه يأكل من سيفه ( 4 )


369

باب سنن من كان قبلكم

20763 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن الزهري عن سنان بن أبي سنان الديلي عن أبي واقد الليثي قال خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل حنين فمررنا بالسدرة فقلنا أي رسول الله اجعل لنا هذه ذات أنواط كما للكفار ذات أنواط وكان الكفار ينوطون سلاحهم بسدرة ويعكفون حولها فقال النبي صلى الله عليه وسلم الله أكبر هذا كما قالت بنو اسرئيل لموسى ﴿ اجعل لنا إلها كما لهم آلهة 1 إنكم تركبون سنن الذين من قبلكم ( 2 )

20764 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن زيد بن أسلم عن رجل عن أبي سعيد الخدري قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم للتبعن سنن بني إسرائيل شبرا بشبر وذراعا بذراع حتى لو دخل رجل من بني إسرائيل جحر ضب لتبعتموه ( 3 )

20765 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن قتادة أن حذيفة قال لتركبن سنن بني إسرائيل حذو القذة بالقذة وحذو الشراك بالشراك حتى لو فعل رجل من بني إسرائيل كذا وكذا فعله رجل من هذه الأمة فقال له رجل قد كان في بني إسرائيل قردة وخنازير قال وهذه الأمة سيكون فيها قردة وخنازير

20766 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن ابن سيرين عن عقبة بن أوس عن عبد الله بن عمرو بن العاص قال يقتل فتيان ( 1 ) على دعوى جاهلية عند خروج أمير أو قبيلة فتظهر الطائفة التي تظهر وهي ذليلة فيرغب فيها من يليها من عدوها فتتقحم في النار تقحما


370

20767 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن يحيى بن أبي كثير عن أبي سلمة عن أبي هريرة قال إني لأعلم فتنة يوشك أن تكون التي معها قبلها كنفجة ( 2 ) أرنب وإني لأعلم المخرج منها قلنا وما المخرج منها قال أمسك بيدي حتى يجيء من يقتلني ( 3 )

20768 قال معمر وحدثني شيخ لنا أن امرأة جاءت إلى بعض أزواج النبي صلى الله عليه وسلم فقالت لها ادعي الله أن يطلق لي يدي قالت وما شأن يدك قالت كان لي أبوان فكان أبي كثير المال كثير المعروف كثير الفضل - أو قالت كثير الصدقة - ولم يكن عند أمي من ذلك شيء لم أرها تصدقت بشيء قط غير أنا نحرنا بقرة فأعطت مسكينا شحمة في يده وألبسته ( 4 ) خرقة فماتت أمي ومات أبي فرايت أبي على نهر يسقي الناس فقلت يا أبتاه هل رأيت أمي قال لا أو ماتت قالت قلت نعم قالت فذهبت ألتمسها فوجدتها قائمة عريانة ليس عليها إلا تلك الخرقة وتلك الشحمة في


371

يدها وهي تضرب بها على يدها الأخرى وتمص أثرها وتقول يا عطشاه فقلت يا أمه ألا اسقيك قالت بلى فذهبت إلى أبي فأخذت إناء من عنده فسقيتها فيه 000 ( 1 ) من كان عندها قائما فقال من سقاها أشل الله يده قالت فاستيقظت وقد شلت يدي ( 2 )

باب المهدي

20769 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة يرفعه إلى النبي صلى الله عليه وسلم قال يكون اختلاف عند موت خليف فيخرج رجل المدينة فيأتي مكة فيستخرجه الناس من بيته وهو كاره فيبايعونه بين الركن والمقام فيبعث إليه جيش من الشام حتى إذا كانوا بالبيداء خسف بهم فيأتيه عصائب العراق وأبدال الشام فيبايعونه فيستخرج الكنوز ويقسم المال ويلقي الإسلام بجرانه إلى الأرض يعيش في ذلك سبع سنين أو قال تسع سنين ( 3 )

20770 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أبي هارون عن معاوية بن قرة عن أبي الصديق الناجي عن أبي سعيد الخدري قال ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم بلاء يصيب هذه الأمة حتى لا يجد الرجل ملجأ إليه من الظلم فيبعث الله رجلا من عثرتي من أهل بيتي فيملا به الأرض قسطا كما ملئت ظلما وجورا يرضى عنه ساكن السماء وساكن الأرض لا تدع السماء من قطرها شيئا إلا صبته مدرارا ولا تدع الأرض من مائها شيئا إلا أخرجته حتى تتمنى الأحياء الأموات يعيش في ذلك سبع سنين أو ثمان أو تسع سنين ( 1 )


372

20771 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن ابن سيرين عن أبي الجلد قال تكون فتنة ثم تتبعها أخرى لاتكن الولى في الآخرة إلا كثمرة السوط تتبعه ذباب السيف ثم تكون فتنة فلا يبقى لله محرم إلا استحل ثم يجتمع الناس على خيرهم رجلا تأتيه إمارته هنيئا وهو في بيته

20772 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن مطر قال كعب إنما سمي المهدي لأنه لا يهدي لأمر قد خفي قال ويستخرج التوراة والإنجيل من أرض يقال لها أنطاكية

20773 أخبرنا عبدالرزاق عن معمر عن مطر عن رجل عن أبي سعيد الخدري قال إن المهدي أقنى أجلى ( 2 )

20774 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن سعيد الجريري عن أبي نضرة عن جابر بن عبد الله قال يكون على الناس إمام لا يعد لهم الدراهم ولكن يحثو ( 1 )


373

20775 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس عن علي ابن عبد الله بن عباس قال لايخرج المهدي حتى تطلع مع الشمس آية

20776 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أبي إسحاق عن عاصم ابن ضمرة عن علي قال لتملأن الأرض ظلما وجورا حتى لايقول أحد الله الله يستعلق به ثم لتملأن بعد ذلك قسطا وعدلا كما ملئت ظلما وجورا ( 2 )

20777 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن إسماعيل بن أمية عن رجل - قال معمر - أراه سعيد - ( 3 ) عن أبي هريرة يرويه قال ويل للعرب من شر قد اقترب على رأس الستين تصير الأمانة غنيمة والصدقة غريمة والشهادة بالمعرفة والحكم بالهوى

20778 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن الأعمش عن خيثمة عن عبد الله بن عمرو قال ليأتين على الناس زمان لا يبقى فيه مؤمن إلا كان بالشام

20779 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الأعمش عن القاسم بن عبد الرحمن قال شكي إلى ابن مسعود الفرات فقالوا نحاف أن ينفتق ( 1 ) علينا فلو أرسلت من يسكره ( 2 ) فقال عبد الله لا نسكره فوالله ليأتين على الناس زمان لو ألتمستم فيه ملء طست من ماء ما وجدتموه وليرجعن كل ماء إلى عنصره ويكون بقية الماء والمسلمين بالشام ( 3 )


374

باب أشراط الساعة

20780 قرأنا على عبد الرزاق عن معمر عن قتادة عن الحسن قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تقوم الساعة حتى تزول الجبال من أماكنها وحتى تروا الأمر العظيم الذي لم تكونوا ترونه ( 4 )

20781 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن ابن المسيب عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لاتقوم الساعة حتى يقاتلونكم ( 5 ) قوم ينتعلون الشعر وجوههم كالمجان المطرقة ( 6 )

20782 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن همام بن منبه أنه سمع أبا هريرة يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لاتقوم الساعة حتى تقاتلوا حزز ( 1 ) وكرمان قوم من الأعاجم حمر الوجوه فطس الأنوف صغار الأعين كأن وجوهم المجان المطرقة نعالهم الشعر ( 2 )


375

20783 أخبرنا عبد الزراق عن معمر عمن سمع الحسن يقول من اشراط الساعة أن يظهر العلم ويكثر التجار ويقاتلون قوما ينتعلون الشعر وجوههم كالمجان المطرقة

20784 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لاتقوم الساعة حتى يخسف بقوم في مراتع الغنم ولا تقوم الساعة حتى يخسف برجل كثير المال والولد

20785 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أبي إسحاق عن رجل عن ابن مسعود قال إذا كانت سنة خمس وثلاثين حدث أمر عظيم فإن تهلكوا فبالحرا ( 3 ) وإن تنجوا فعسى وإذا كانت سبعين ( 4 ) رأيتم ما تنكرون ( 5 )


376

20786 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس عن أبيه قال قال معاذ أخرجوا من اليمن قبل ثلاث قبل خروج النار وقبل انقطاع الحبل وقبل أن لا يكون لإهلها زاد إلا الجراد

20787 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس عن أبيه قال تخرج نار من اليمن تسوق الناس تغدو وتروح وتريح ( 1 )

20788 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال تخرج نار بأرض الحجاز تضيء أعناق الإبل ببصرى ( 2 )

20789 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة يرويه قال تخرج نار من مشارق الأرض تسوق الناس إلى مغاربها تسوق الناس سوق البرق الكسير تقيل معهم إذا قالوا وتبيت معهم إذا باتوا وتأكل من تخلف ( 3 )

20790 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة عن شهر بن حوشب قال لما جاءتنا بيعة ( 4 ) يزيد بن معاوية قلت لو خرجت إلى الشام فتنحيت من شر هذه البيعة فخرجت حتى قدمت الشام


377

فأخبرت بمقام يقومه نوف فجئته فإذا رجل فاسد ( 1 ) العينين عليه خميصة فإذا هو عبد الله بن عمرو بن العاص فلما رآه نوف أمسك عن الحديث فقال له عبد الله حدث ما كنت تحدث به قال أنت أحق بالحديث مني أنت صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال إن هؤلاء قد منعونا عن الحديث - يعني الأمراء - قال أعزم عليك إلا حدثتنا حديثا سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إنها ستكون هجرة بعد هجرة لخيار الناس إلى مهاجر إبراهيم لايبقى في الأرض الا شرار أهلها تلفظهم أرضهم تقذرهم ( 2 ) نفس الله ( 3 ) تحشرهم النار مع القردة والخنازير تبيت معهم إذا باتوا وتقيل معهم إذا قالوا وتأكل من تخلف ( 4 ) قال وسمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول سيخرج أناس من أمتي من قبل المشرق يقرؤون القرآن لايجاوز تراقيهم كلما خرج منها قرن قطع كلما خرج منها قرن قطع حتى عددها زيادة على عشر مرات كلما خرج منها قرن قطع حتى يخرج الدجال في بقيتهم ( 5 )

20791 أخبرنا عبدالرزاق عن معمر عن ابن طاووس عن أبيه قال عشر آيات بين يدي الساعة طلوع الشمس من مغربها والدخان والدجال والدابة ونزول عيسى ونار تسوق الناس إلى المحشر وخروج يأجوج ومأجوج وخسف في جزيرة العرب ( 1 )


378

20792 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن عبد الملك بن عمير عن رجل ( 2 ) عن ربيعة الجرشي قال عشر آيات بين يدي الساعة خسف بالمشرق وخسف بالمغرب وخسف بحجاز العرب والرابعة الدجال والخامسة عيسى والسادسة دابة الأرض والسابعة الدخان والثامنة خروج يأجوج ومأجوج والتاسعة ريح بادرة طيبة يرسلها الله فيقبض بتلك الريح نفس كل مؤمن والعاشرة طلوع الشمس من مغربها

20793 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن رجل عن أبي هرير قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لاتقوم الساعة حتى يمر المرأ بقبر أخيه فيقول يا ليتني مكانك ( 3 )

20794 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال بلغنا أنه يشتد البلاء حتى يمر الرجل بقبر أخيه فيقول يا ليتني مكانك ليس به شوق إلى لقاء الله ولكن لما يرى من شدة البلاء ( 1 )


379

20795 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن ابن المسيب عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لاتقوم الساعة حتى تضطرب آليات نساء دوس حول ذي الخلصة وكانت صنما تعبدها دوس في الجاهلية يتبالة ( 2 ) قال معمر وسمعت غير الزهري يقول على ذلك الحجر بيت بني اليوم ( 3 )

20796 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن الزهري قال أخبرني أنس بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج حين زاغت الشمس وصلى الظهر فلما سلم قام على المنبر فذكر في الساعة وذكر أن بين يديه أمورا عظاما ثم قال من أحب أن يسأل عن شيء فليسال عنه فوالله لاتسألوني عن شيء إلا حدثتكم به ما دمت في مقامي هذا قال أنس فأكثر الناس البكاء حين سمعوا ذلك من رسول الله صلى الله عليه وسلم وأكثر رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يقول سلوني سلوني قال فقام إليه رجل فقال اين مدخله يا رسول اله قال النار ( 4 ) قال وقام عبد الله بن حذافة فقال من أبي يا رسول الله


380

قال أبوك حذافة قال ثم أكثر أن يقول سلوني قال فبرك عمر على ركبتيه وقال رضينا بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد صلى الله عليه وسلم رسولا قال فسكت رسول الله صلى الله عليه وسلم حين قال عمر ذلك ثم قال النبي صلى الله عليه وسلم أولا ( 1 ) والذي نفسي بيده لقد عرضت علي الجنة والنار آنفا في عرض هذا الحائط وأنا أصلي فلم أر كاليوم في الخير والشر ( 2 )

20797 قال الزهري وأخبرني عبيد الله بن عبد الله بن عتبة قال قالت أم عبد الله بن حذافة ما رأيت ابنا قط أعق منك أكنت تأمن أن تكون أمك قد قارفت بعض ما قارف أهل الجاهليه فتفضحها على أعين الناس قال عبد الله والله لو ألحقني بعبد أسود للحقت

20798 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن ابن سيرين أن ابن مسعود قال كأني بالترك قد أتتكم على براذين مجذمة ( 3 ) الآذان حتى تربطها بشط الفرات ( 4 )


381

20799 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن ابن سيرين عن عبد الرحمن بن أبي بكرة قال قال عبد الله بن عمرو بن العاص أوشك بنو قنطوارء ( 1 ) أن يخرجوكم من أرض العراق قال قلت ثم نعود قال وذلك أحب إليك ثم تعودون ويكون لكم بها سلوة من عيش ( 2 )

20800 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن جعفر بن برقان عن يزيد بن الأصم عن أبي هريرة قال تضاف العرب إلى منازلها الأولى حتى يكون خير مالها الشاة والبعير قال ويقول أبو هريرة إلا امرأة كيسة تتخذ سقاء أو سقائين أو مزادة أو مزادتين

20801 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن قتادة قال قال لنا انس بن مالك لأحدثنكم حديثا لاتجدون احدا يحدثكموه بعدي سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إن من أشراط الساعة أن يذهب العلم ويظهر الجهل ويشرب الخمر ويفشو الزنا ويقل الرجال ويكثر النساء حتى يكون قيم خمسين امرأة رجل واحد ( 3 )

20802 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن نافع عن عياش بن أبي ربيعة قال سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول تجيء ريح بين يدي الساعة فيقبض فيها روح كل مؤمن ( 1 )


382

20803 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن سعيد بن عبد الرحمن الجحشي عن عبد الله بن دينار قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم بين يدي الساعة سنين خوادع يخون فيها الأمين ويؤتمن فيها الخائن وتنطق الريبضة في أمر العامة قال قيل وما الرويبضة يا رسول الله قال سفلة الناس ( 2 )

20804 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن سهيل بن أبي صالح عن أبيه عن أبي هريرة قال قال رسول اله صلى الله عليه وسلم يحسر الفرات عن جبل من ذهب فيقتتل الناس عليه فيقتل من كل مئة تسعون ( 3 ) - او قال تسعة وتسعون ( 3 ) - كلهم يرى أنه ينجو ( 4 )

20805 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن أبي قلابة قال ذكر شيء عند النبي صلى الله عليه وسلم لا أحفظه إلا أنه قال ذاك عند نسخ القرآن قال فقال رجل كالأعرابي ما نسخ القرآن يا رسول الله قال فسكت النبي صلى الله عليه وسلم ساعة وقال مثل هذا يذهب أمته ويبقي قوم طال ( 1 ) الأعناق هكذا - وجمع يديه ثم مدهما وأشار - كالأنعام ( 2 ) قالوا أولا نقرئه أبناءنا وأزواجنا قال قد قرأت اليهود والنصارى ( 3 )


383

20806 أخبرنا عبد الزراق عن معمر عن ابن طاووس عن أبيه قال ليأتين على الناس زمان وخير منازلهم التي نهى عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم البادية

20807 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس عن أبيه عن عبد الله بن عمرو بن العاص قال قال إن في البحر شياطين مسجونة أوثقها سليمان يوشك أن تخرج فتقرأ على الناس قرآنا

20808 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أشعث بن عبد الله عن شهر بن حوشب عن أبي هريرة قال جاء ذئب إلى راعي غنم فأخذ منها شاة فطلبه الراعي حتى انتزعها منه قال صعد الذئب على تل فأقعى واستقر وقال عمدت إلى رزق رزقنيه الله أخذته ثم انتزعته مني قال الرجل تالله لئن رأيت كاليوم ذئبا يتكلم قال الذئب أعجب من هذا رجل في النخيلات بين الحرثين يخبركم بما مضى وبما هو كائن بعدكم قال وكان الرجل يهوديا فجاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فصدقه النبي صلى الله عليه وسلم ثم قال النبي صلى الله عليه وسلم إنها


384

أمارة من امارات بين يدي الساعة ( 1 ) قد أوشك الرجل أن يخرج فلا يرجع حتى يحدثه نعلاه وسوطه بما أحدث أهله بعده

20809 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن يزيد بن أبي زياد عن أبي الكنود عن ابن مسعود قال مثل الدنيا كمثل ثغب ( 2 ) قال قلنا وما الثغب قال الغدير ذهب صفوه وبقي كدره فالموت يحبه ( 3 ) كل مؤمن

20810 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أبي إسحاق عن وهب بن جابر الحيواني قال كنت عند عبد الله بن عمرو بن العاص فقدم عليه قهرمان من الشام وقد بقيت ليلة من رمضان فقال له عبد الله هل تركت عند أهلي ما يكفيهم قال قد تركت عندهم نفقة فقال عبد الله عزمت عليك لما رجعت وتركت لهم ما يكفيهم فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول كفى إثما أن يضيع الرجل من يقوت قال ثم أنشأ يحدثنا قال إن الشمس إذا غربت سلمت وسجدت وأستأذنت قال فيؤذن لها حتى إذا كان يوما غربت فسلمت وسجدت واستأذنت فلا يؤذن لها فتقول أي رب إن المسير بعيد وإني لا يؤذن لي لا أبلغ قال فتحبس ما شاء الله ثم يقال لها اطلعي من حيث غربت قال فمن يومئذ إلى يوم القيامة ﴿ لا ينفع نفسا إيمانها لم تكن آمنت من قبل 4 قال وذكر


385

يأجوج ومأجوج قال ما يموت الرجل منهم حتى يولد له من صلبه ألف وإن من ورائهم ثلاث أمم ما يعلم عدتهم إلا الله منسك وتاويل وتاويس ( 1 )

20811 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن مطر وغيره عن الحسن قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لتملأن ايديكم من العجم ثم ليصيرن اسدا لايفرون ( 2 ) ثم ليضربن أعناقكم وليأكلن فيئكم ( 3 )

باب قيام الروم

20812 قرأنا على عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن حميد بن هلال العدوي عن رجل سماه عن ابن مسعود قال إنا لجلوس عنده بالكوفة إذ هاجت ريح حمراء فجعل الناس يقولون قامت الساعة حتى جاء رجل [ ليس ] ( 4 ) له هجيري يقول قد قامت الساعة يا ابن مسعود قد قامت الساعة يا ابن مسعود فاستوى جالسا وغضب وكان متكئا فقال والله لا تقوم الساعة حتى [ لا ] يقسم


386

ميراث ولا يفرح بغنيمة وقال إنها ستكون بينكم وبين هؤلاء ردة ( 1 ) قال حميد فقلت للرجل الروم تعني قال نعم ويستمد ( 2 ) المؤمنون بعضهم بعضا فيقتلو فتشترط شرطة ( 3 ) للموت إلا يرجعون ( 4 ) الا غالبين فيقتتلون حتى يحول بينهم الليل فيفيء ( 4 ) هؤلاء ويفيء هؤلاء وكل غير غالب وتفنى ( 6 ) الشرطة ثم اليوم الثاني كذلك ثم اليوم الثالث كذلك ثم اليوم الرابع ينهد إليه بقية المسلمين فيقتلون مقتلة لم ير مثلها حتى أن بني الأب كانوا يتعادون على مئة ( 7 ) لا يبقى منهم إلا الرجل قال ابن مسعود أفيقسم هاهنا ميراث [ قال معمر وكان قتادة يصل هذا الحديث قال فينطلقون حتى يدخلوا قسطنطينية فيجدون فيها من الصفراء والبيضاء ما أن الرجل يتحجل حجلا ] ( 8 ) فبينا هم كذلك إذ جاءهم الصريخ إن الدجال قد خلف في دياركم فيرفضوا ما في أيديهم قال ابن مسعود أفيفرح هاهنا بغنيمة فيبعثون منهم طليعة - عشر فوارس أو اثني عشر - قال ابن مسعود قال النبي صلى الله عليه وسلم إني لأعرف أسماءهم وقبائلهم وألوان خيولهم هم يومئذ خير فوارس


387

في الأرض [ فيقاتلهم الدجال فيستشهدون ] ( 1 )

20813 أخبرنا عبد الرزاق قال اخبرنا معمر عن ايوب عن ابن سيرين عن عقبة بن أوس الدوسي عن عبد الله بن عمرو بن العاص قال يكون على الروم ملك لا يعصونه - أو لا يكادون يعصونه - فيجيء حتى ينزل بأرض كذا وكذا ( 2 ) قال عبد الله أنا ما نسيتها قال ويستمد المؤمنون بعضهم بعضا حتى يمدهم أهل عدن أبين على قلصاتهم قال عبدالله إنه لفي الكتاب مكتوب فيقتتلون ( 3 ) عشرا لايحجز بينهم إلا الليل ليس لكم ( 4 ) طعام إلا ما في إداويكم لا تكل سيوفهم ( 5 ) ويباركهم ( 6 ) ولا نسائهم وأنتم أيضا كذلك ثم يأمر ملكهم بالسفن فينحرف - يعني ملك الروم - قال ثم يقول من شاء الآن فليفر فيجعل الله الدبرة ( 7 ) عليهم فيقتلون مقتلة لم ير مثلها - أو لا يرى مثلها - حتى إن الطائر ليمر بهم فيقع ميتا من نتنهم للشهيد يؤمئذ كفلان على من مضى قبله من الشهداء وللمؤمن يومئذ كفلان على من مضى منهم قبله من المؤمنين قال وبقيتهم لا يزلزلهم شيء أبدا وبقيتهم يقاتل الدجال قال ابن سيرين فكان عبد الله بن


388

سلام يقول إن أدركني هذا القتال وأنا مريض فاحملوني على سريري حتى تجعلوني بين الصفين ( 1 )

20814 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن ابن المسيب عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يذهب كسرى فلا يكون كسرى بعده ويذهب قيصر فلا يكون قيصر بعده والذي نفسي بيده لتنفقن كنوزهما في سبيل الله ( 2 )

20815 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن همام بن منبه أنه سمع أبا هريرة يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم هلك كسرى ثم لايكون كسرى بعده وقيصر ليهلكن ثم لايكون قيصر بعده ولتنفقن كنوزهما في سبيل الله ( 3 )

20816 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن ابن أبي ذئب عن سعيد المقبري قال قال أبو هريرة لا تذهب الليالي والأيام حتى يغزو العادي ( 4 ) رومية فيفعل ( 4 ) إلى القسطنطينية فيرى أن قد فعل ولا تقوم الساعة حتى يسوق الناس رجل من قحطان ( 5 )


389

باب الدجال

20817 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن سالم عن ابن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مر بابن صياد في نفر من أصحابه منهم عمر ابن الخطاب وهو يلعب مع الغلمان عند أطم ( 1 ) بني مغالة ( 2 ) وهو غلام فلم يشعر حتى ضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم ظهره بيده فقال أتشهد ( 3 ) أني رسول الله فنظر إليه ابن صياد فقال أشهد أنك رسول الأميين قال ابن صياد للنبي صلى اله عليه وسلم أتشهد ( 3 ) أني رسول الله فقال النبي صلى الله عليه وسلم آمنت بالله ورسوله فقال له النبي صلى الله عليه وسلم ما يأتيك قال ابن صياد يأتيني صادق وكاذب فقال النبي صلى الله عليه وسلم خلط عليك الأمر ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إني قد خبأت لك خبيئا وخبأ له ﴿ يوم تأتي السماء بدخان مبين 4 فقال ابن صياد هو الدخ فقال النبي صلى الله عليه وسل اخسأ ( 5 ) فلم تعدو قدرك فقال عمر يا رسول الله ائذن لي فيه فأضرب عنقه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن يك هو فلن تسلط عليه وإن لا يكن هو فلا خير لك في قتله ( 6 )

20818 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن سنان بن أبي سنان أنه سمع حسين بن علي يحدث أن النبي صلى الله عليه وسلم خبأ لابن صياد دخانا فسأله عما خبأ له فقال دخ فقال اخسأ فلن تعدو قدرك - أجلك - ( 1 ) فلما ولى قال النبي صلى الله عليه وسلم ما قال فقال بعضهم ( دخ ) وقال بعضهم بل قال ( ريح ) ( 2 ) فقال النبي صلى الله عليه وسلم قد اختلفتم وأنا بين أظهركم وأنتم بعدي أشد اختلافا ( 3 )


390

20819 أخبرنا عب الرزاق عن معمر عن الزهري عن سالم عن غير واحد قال قال ابن عمر انطلق رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبي بن كعب يوما إلى النخل التي فيها ابن صياد حتى إذا دخلا النخل طفق رسول الله صلى الله عليه وسلم يتقي بجذوع النخل وهو يختل ابن صياد أن يسمع من ابن صياد شيئا قبل أن يراه وابن صياد مضطجع على فراشه في قطيفة له فيها زمزمة ( 4 ) قال فرأت أمه رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يتقي بجذوع النخل فقالت أي صاف - وهو اسمه - هذا محمد فثار فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لو تركته بين ( 5 )

20820 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن سالم عن ابن عمر قال قام رسول الله صلى الله عليه وسلم في الناس فأثنى على الله بما هو أهله ثم ذكر الدجال فقال إني لأنذركموه ( 6 ) وما من نبي إلا قد أنذره قومه لقد أنذره نوح قومه ولكني سأقول لكم فيه قولا


391

لم يقله نبي لقومه تعلمون أنه أعور وأن الله ليس بأعور قال الزهري وأخبرني عمر بن ثابت الأنصاري أنه أخبره بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال يومئذ للناس وهو يحذرهم فتنة الدجال إنه لن يرى أحد منكم ربه حتى يموت وإنه مكتوب بين عينيه كافر يقرأه من كره عمله ( 1 )

20821 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة عن شهر بن حوشب عن أسماء بنت يزيد الأنصارية قالت كان رسول الله صلى الله عليه وسلم في بيتي فذكر الدجال فقال إن بين يديه ثلاث سنين سنة تمسك السماء ثلث قطرها والأرض ثلث نباتها والثانية تمسك السماء ثلثي قطرها والأرض ثلثي نباتها والثالثة تمسك السماء قطرها كله والأرض نباتها كله فلا تبقى ذات ظلف ولا ذات ضرس من البهائم إلا هلكت وإن من أشد الناس فتنة ( 2 ) أنه يأتي الأعرابي فيقول أرأيت إن أحييت لك إبلا ألست تعلم أنني ربك قال فيقول بلى فيتمثل له الشيطان نحو إبله كأحسن ما تكون ضروعا وأعظمه أسنمة قال ويأتي الرجل قد مات أخوه ومات أبوه فيقول أرأيت إن أحييت لك أباك وأحييت لك أخاك أليس ( 3 ) تعلم أني ربك فيقول بلى فيتمثل له الشيطان نحو أبيه ونحو أخيه قالت ثم خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم لحاجة له ثم رجع قالت والقوم في اهتمام وغم مما حدثهم به قالت فأخذ بلحمتي الباب


392

وقال مهيم أسماء قالت قلت يا رسول الله لقد خلعت أفئدتنا بذكر الدجال قال إن يخرج وأنا حي فأنا حجيجه وإلا فإن ربي خليفتي من بعدي على كل مؤمن قالت أسماء فقلت يا رسول الله والله إنا لنعجن عجينتنا فما نخبزها حتى نجوع فكيف بالمؤمنين يومئذ قال يجزئهم ما يجزىء أهل السماء من التسبيح والتقديس ( 1 )

20822 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن ابن خثيم عن شهر بن حوشب عن أسماء بنت يزيد قالت قال النبي صلى الله عليه وسلم يمكث الدجال في الأرض أربعين سنة السنة كالشهر والشهر كالجمعة والجمعة كاليوم واليوم كاضطرام السعفة ( 2 ) في النار ( 3 )

20823 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن طلحة ابن عبيد الله بن عوف عن أبي بكرة قال أكثر الناس في مسيلمة قبل أن يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم فيه شيئا فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم خطيبا فقال أما بعد ففي شأن هذا الدجال الذي قد أكثرتم فيه وإنه كذاب من ثلاثين كذابا يخرجون بين يدي المسيح وإنه ليس من بلد إلا يبلغه رعب المسيح إلا المدينة على كل نقب من أنقابها ملكان يذبان عنها رعب المسيح ( 1 )


393

20824 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن الزهري قال أخبرني عبيد الله بن عبد الله بن عتبة أن ابا سعيد الخدري قال حدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم طويلا عن الدجال فقال فيما يحدثنا يأتي الدجال وهو محرم عليه أن يدخل نقاب ( 2 ) المدينة فيخرج إليه رجل يومئذ هو خير الناس - أو من خيرهم - فيقول اشهد أنك الدجال الذي حدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم حديثه فيقول الدجال أرأيتم إن قتلت هذا ثم أحييته أتشكون في الأمر فيقولون لا فيقتله ثم يحييه فيقول حين يحيى والله ما كنت قط أشد بصيرة فيك مني الآن قال فيريد قتله الثانية فلا يسلط عليه قال معمر وبلغني أنه يجعل على حلقه صفيحة من نحاس وبلغني أنه الخضر الذي يقتله الدجال ثم يحييه ( 3 )

20825 أخبرنا عبد الزراق عن معمر عن أبي هارون عن أبي سعيد قال قال النبي صلى الله عليه وسلم يتبع الدجال من أمتي سبعون ألفا عليهم السيجان

20826 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن يحيى بن أبي كثير يرويه قال عامة من يتبع الدجال يهود أصبهان ( 1 )


394

20827 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال نادى مناد ( 2 ) بالكوفة الدجال قد خرج فجاء رجل إلى حذيفة بن أسيد فقال له أنت جالس هاهنا وأهل الكوفة يقاتلون الدجال فقال له حذيفة اجلس ثم جاء عريفهم فقال أنتما هاهنا جالسان وأهل الكوفة يطاعنون الدجال فقال له حذيفة إجلس فمكثوا قليلا ثم جاء آخر فقال إنها كذبة صباغ فقالوا لحذيفة حدثنا عن الدجال فإنك لم تحبسنا إلا وعندك منه علم فقال حذيفة لو ( 3 ) خرج الدجال اليوم إلا ودفنه ( 4 ) الصبيان بالخذف ( 5 ) ولكنه يخرج في قلة من الناس ونقص من الطعام وسوء ذات بين وخفقة ( 6 ) من الدين فتطوى له الأرض كطي فروة الكبش فيأتي المدينة فيأخذ خارجها ويمنع داخلها مكتوب بين عينيه كافر يقرأه كل مؤمن كاتب وأمي لايسخر ( 7 ) له من المطي إلا الحمار فهو رجس على


395

رجس وقال حذيفة لأنا لغير الدجال أخوف عليكم قيل وما ذاك قال فتن كقطع الليل المظلم قيل فأي الناس خير فيها يا أبا سريحة قال الغني الخفي قيل فأي الناس شر فيها قال الخطيب المسقع والراكب الموضع فقال أحد الرجلين والله ما أنا بغني ولا خفي قال حذيفة فكن كابن اللبون لا ظهر فتركب ولا ضرع فتحلب ( 1 )

20828 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أيوب عن أبي قلابة عن هشام بن عامر قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن رأس الدجال من ورائه حبك حبك وأنه سيقول أنا ربكم فمن قال أنت ربي افتتن ومن قال كذبت ربي الله وعليه توكلت وإليه أنيب فلا يضره - أو قال فلا فتنة عليه - ( 2 )

20829 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن محمد بن شبيب عن العريان بن الهيثم قال وفدت على معاوية ( 3 ) فبينا أنا عنده إذ دخل رجل عليه طمران فرحب به معاوية وأجلسه على السرير فقلت من هذا يا أمير المؤمنين فقال أما تعرف هذا هذا عبد الله بن عمرو بن العاص قلت أهذا الذي يقول لا يعيش الناس بعد مئة سنة فأقبل علي وقال أو قلت ذلك أنا تجدهم ( 4 ) يعيشون


396

بعد مئة سنة دهرا طويلا ولكن هذه الأمة أجلت ثلاثين ومئة سنة ( 1 ) قال ثم قال له ممن أنت قال قلت من أهل العراق أو قال من أهل الكوفة قال تعرف كوثا ( 2 ) قال قلت نعم قال منها يخرج الدجال ( 3 )

20830 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس عن أبيه عن كعب قال يخرج الدجال من العراق

20831 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن هشام بن عروة عن أبيه قال ولد ابن صياد أعور مختتن ( 4 )

20832 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن سالم عن ابن عمر قال لقيت ابن صياد يوما ومعه رجل من اليهود فإذا عينة قد طفيت ( 5 ) وكانت عينه خارجة مثل عين الجمل فلما رأيتها قلت يا ابن صياد أنشدك الله متى طفيت عينك - أو نحو كهذا - قال لا أدري والرحمن فقلت كذبت لا تدري وهي في رأسك قال فمسحها قال فنخر ثلاثا فزعم اليهودي أني ضربت بيدي على صدره قال ولا أعلمني فعلت ذلك اخس فلن تعدو قدرك قال أجل لعمري لا أعدو قدري قال فذكرت ذلك لحفصة فقالت اجتنب هذا الرجل فإنا نتحدث أن الدجال يخرج عند غضبه يغضبها ( 1 )


397

20833 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن أبي قلابة قال أشد الناس على الدجال بنو تميم

20834 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال أخبرني عمرو بن أبي سفيان الثقفي أنه أخبره رجل من الأنصار عن بعض أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم قال ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم الدجال فقال ياتي سباخ المدينة وهو محرم عليه أن يدخل نقابها فتنتفض المدينة بأهلها نفضة أو نفضتين - وهي الزلزلة - فيخرج إليه منها كل منافق ومنافقة ( 2 ) ثم يولي الدجال قبل الشام حتى يأتي بعض جبال الشام فيحاصرهم وبقية المسلمين يومئذ معتصمون بذروة جبل من جبال الشام فيحاصرهم الدجال نازلا بأصله حتى إذا طال عليهم البلاء قال رجل من المسلمين يا معشر المسلمين حتى متى أنتم هكذا وعدو الله نازل بأرضكم هكذا هل أنتم إلا بين إحدى الحسنيين بين أن يستشهدكم الله أو يظهركم فيبايعون على الموت بيعة يعلم الله أنها الصدق من أنفسهم ثم تأخذهم ظلمة لا يبصر امرؤ فيها كفه قال فينزل ابن مريم فيحسر عن أبصارهم وبين أظهرهم رجل


398

عليه لأمته يقولون من أنت يا عبد الله فيقول أنا عبد الله ورسوله وروحه وكلمته عيسى بن مريم اختاروا بين إحدى ثلاث بين أن يبعث الله على الدجال وجنوده وعذابا من السماء أو يخسف بهم الأرض أو يسلط عليهم سلاحكم ويكف سلاحهم عنكم فيقولون هذه يا رسول الله أشفى لصدورنا ولأنفسنا فيومئذ ترى اليهودي العظيم الطويل الأكول الشروب لا تقل يده سيفه ( 1 ) من الرعدة فيقومون ( 2 ) إليهم فيسلطون عليهم ويدوب الدجال حين يرى ابن مريم كما يذوب الرصاص حتى يأتيه أو يدركه عيسى فيقتله

20835 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن عبد الله ابن عبيد الله ( 3 ) بن ثعلبة الأنصاري عن عبد الله ( 4 ) بن زيد الأنصاري عن مجمع بن جارية قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول يقتل ابن مريم الدجال بباب لد ( 5 ) - أو إلى جانب لد -

20836 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن سالم عن أبيه أن عمر سأل رجلا من اليهود عن شيء فحدثه فصدقه عمر فقال له عمر قد بلوت صدقك فأخبرني عن الدجال قال وإله اليهود ليقتلنه ابن مريم بفناء لد


399

20837 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن سالم عن ابن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال يقاتلكم اليهود فتسلطون عليهم حتى يقول الحجر يا مسلم هذا يهودي ورائي فاقتله ( 1 )

20838 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب أو غيره عن ابن سيرين قال ينزل ابن مريم عليه لأمته وممصرتان ( 2 ) بين الأذان والإقامة فيقولون له تقدم فيقول بل يصلي بكم إمامكم أنتم أمراء بعضكم على بعض ( 3 )

20839 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر قال كان ابن سيرين يرى أنه المهدي الذي يصلي وراءه عيسى ( 4 )

باب نزول عيسى بن مريم عليهما السلام

20840 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن سعيد ابن المسيب أنه سمع أبا هريرة يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم والذي نفسي بيده ليوشكن أن ينزل فيكم ابن مريم حكما عدلا وإماما مقسطا يكسر الصليب ويقتل الخنزير ويضع الجزية ويفيض المال حتى لا يقبله أحد ( 1 )


400

20841 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن نافع مولى أبي قتادة عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم كيف بكم إذا نزل فيكم ابن مريم حكما فأمكم - أو قال إمامكم منكم ( 2 ) -

20842 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن حنظلة الأسلمي أنه سمع أبا هريرة يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم والذي نفسي بيده ليهلن ابن مريم من فج الروحاء بالحج أو بالعمرة أو ليثنينهما ( 3 )

20843 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس عن أبيه يرويه قال ينزل عيسى بن مريم إماما هاديا ومقساطا عادلا فإذا نزل كسر الصليب وقتل الخنزير ووضع الجزية وتكون الملة واحدة ويوضع الأمر في الأرض حتى أن الأسد ليكون مع البقر تحسبه ثورها ويكون الذئب مع الغنم تحسبه كلبها وترفع حمة كل ذات حمة حتى يضع الرجل [ يده ] على رأس الحنش ( 4 ) فلا يضره وحتى تفر ( 5 ) الجارية الأسد كما يفر ولد الكلب الصغير ويقوم الفرس العربي بعشرين


401

درهما ويقوم الثور بكذا وكذا وتعود الأرض كهيئتها على عهد آدم ويكون القطف يعني العنقاد ( 1 ) يأكل منه النفر ذو العدد وتكون الرمانة يأكل منها النفر ذو العدد ( 2 )

20844 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن زيد بن أسلم عن رجل عن أبي هريرة قال لاتقوم الساعة حتى ينزل عيسى بن مريم إماما مقسطا و 000 ( 3 ) قريش الاجارة ( 4 ) ويقتل الخنزير ويكسر الصليب وتوضع الجزية وتكون السجدة واحدة لرب العالمين وتضع الحرب أوزارها وتملأ الأرض من الإسلام كما تملأ الآبار من الماء وتكون الأرض كما ثور الورق - يعني المائدة - وترفع الشحناء والعداوة ويكون الذئب في الغنم كأنه كلبها ويكون الأسد في الإبل كأنه فحلها

20845 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة عن رجل عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الأنبياء أخوة لعلات دينهم واحد وأمهاتهم شتى وإن أولاهم بي عيسى بن مريم لأنه ليس بيني وبينه رسول وإنه نازل فيكم فاعرفوه رجل مربوع الخلق إلى البياض والحمرة يقتل الخنزير ويكسر الصليب ويضع الجزية ولا يقبل غير الإسلام وتكون الدعوة واحدة لرب العالمين ويلقي الله في زمانه الأمن حتى يكون الأسد مع البقر والذئب مع الغنم ويلعب الصبيان بالحيات لا يضر بعضهم بعضا ( 1 )


402

20846 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن جعفر بن برقان عن يزيد بن الأصم قال كنت أسمع ابا هريرة يقول تروني شيخا كبيرا قد كادت ترقوتاي ( 2 ) تلتقي من الكبر والله إني لأرجو أن أدرك عيسى وأحدثه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فيصدقني ( 3 )

باب قيام الساعة

20847 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ثابت عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تقوم الساعة على أحد يقول الله الله ( 4 )

20848 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أبي إسحاق عن الحارث عن علي أنه قال إن شرار الناس أو من شرار الناس من تدركهم الساعة وهم أحياء ومن يتعجل بالشهادة قبل أن يسأل عنها ومن يتخذ القبور مساجد

20849 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن محمد بن زياد قال سمعت أبا هريرة يقول إن الساعة لتقوم على الرجلين وهما ينشران الثوب يتبايعانه ( 1 )


403

20850 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن سليمان التيمي عن أبي عثمان النهدي عن سلمان قال تدنو الشمس يوم القيامة من رؤوس الناس قاب قوس - أو قال قاب قوسين - وتعطى حر عشر سنين وليس على بشر من الناس يومئذ طحربة ولا ترى يومئذ عورة مؤمن ولا مؤمنة ولا يضر حرها يومئذ مؤمنا ( 2 ) ولا مؤمنة [ و ] تطبخ الكافر طبخا حتى يقول جوف أحدهم غق غق ( 3 )

20851 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن رجل عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم تتركون المدينة خير ما كانت لا يغشاها الا العواف عواف الطير والسباع وآخر من يحشر راعيان من مزينة ينعقان ( 4 ) بغنمهما فيجدانها وحوشا حتى إذا [ بلغا ] ثنية الوداع خرا على وجوهما ( 5 ) من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين قال الزهري فيجيء الثعلب حتى يرقد تحت المنبر فيقضي وسنه ( 6 ) ما يهيجه أحد


404

باب الحوض

20852 حدثنا أحمد بن خالد قال حدثنا ابو يعقوب قال أخبرنا عبدالرزاق قال أخبرنا معمر عن مطر الوراق عن عبد الله ابن بريدة الأسلمي قال شك عبيد الله بن زياد في الحوض وكانت فيه حرورية فقال أرأيتم الحوض الذي يذكر ما أراه شيئا قال فقال له ناس من صحابته فإن عندك رهطا ( 1 ) من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فأرسل إليهم فاسألهم فأرسل إلى رجل من مزينة فسأله عن الحوض فحدثه ثم قال أرسل إلى أبي برزة الأسلم فأتاه وعليه ثوبا حبر ( 2 ) قد ائتزر بواحد وارتدى بالآخر قال وكان رجلا لحيما إلى القصر فلما رآه عبيد الله ضحك ثم قال إن محمديكم هذا لدحداح ( 3 ) قال ففهمها الشيخ فقال واعجباه ألا أراني في قومي ( 4 ) يعدون صحابة محمد صلى الله عليه وسلم عارا قال فقال له جلساء عبيد الله إنما أرسل إليك الأمير ليسالك عن الحوض هل سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم فيه شيئا قال نعم سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يذكره فمن كذب به فلا سقاه الله منه قال ثم نفض رداءه وانصرف غضبانا ( 5 ) قال فارسل عبيد الله إلى زيد بن


405

الأرقم فسأله عن الحوض فحدثه حديثا مونقا أعجبه فقال إنما سمعت هذا من رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لا ولكن حدثنيه أخي قال فلا حاجة لنا في حديث أخيك فقال أبو سبرة رجل من صحابة عبيد الله فإن أباك حين انطلق وافدا إلى معاوية انطلقت معه فلقيت عبد الله ابن عمرو بن العاص فحدثني من فيه إلي في حديثا سمعه من رسول الله صلى الله عليه وسلم فأملاه علي وكتبته قال فإني أقسمت عليك لما أعرقت هذا البرذون حتى تأتيني بالكتاب قال فركبت البرذون فركضته حتى عرق فأتيته بالكتاب فإذا فيه هذا ما حدثني عبد الله بن عمرو بن العاص أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إن الله يبغض الفحش والتفحش والذي نفس محمد بيده لا تقوم الساعة حتى يظهر الفحش والتفحش وسوء ( 1 ) الجوار وقطيعة الأرحام وحتى يخون الأمين ويؤتمن الخائن والذي نفس محمد بيده إن أسلم المسلمين لمن سلم المسلمون من لسانه ويده وإن أفضل الهجرة لمن هجر ما نهاه الله عنه والذي نفسي بيده إن مثل المؤمن كمثل القطعة ( 2 ) من الذهب نفخ عليها صاحبها فلم تتغير ولم تنقص والذي نفس محمد بيده إن مثل المؤمن كمثل النخلة أكلت طيبا ووضعت طيبا ووقعت فلم تكسر ولم تفسد ألا وإن لي حوضا ما بين ناحيتيه كما بين أيلة إلى مكة - أو قال صنعاء إلى المدينة - وإن فيه من الأباريق مثل الكواكب هو ( 3 ) اشد بياضا من اللبن وأحلى من العسل من شرب


406

منه لم يظمأ بعدها أبدا قال أبو سبرة فأخذ عبيد الله الكتاب ( 1 ) فجزعت عليه فلقي يحيى بن يعمر فشكوت ذلك إليه فقال والله لأنا أحفظ له مني لسورة من القرآن فحدثني به كما كان في الكتاب سواء

20853 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن قتادة عن سالم بن أبي الجعد عن معدان بن أبي طلحة عن ثوبان قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أنا عند حوضي أذود الناس عنه لأهل اليمن إني لأضربهم بعصاي حتى يرفض عليهم ( 2 ) وإنه ليغث ( 3 ) فيه ميزابان من الجنة أحدهما من ورق والآخر من ذهب طولهما ما بين بصرى وصنعاء - او ما بين أيلة ومكة أو قال من مقامي هذا إلى عمان - ( 4 )

20854 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ليردن علي ناس من أصحابي فيحلؤون ( 5 ) عن الحوض - يعني ينحون - فلأقولن يا رب أصحابي اصحابي فيقول إنك لا علم لك بما أحدثوا بعد إنهم ارتدوا على أدبارهم القهقري ( 1 )


407

20855 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن رجل عن الحسن قال قال النبي صلى الله عليه وسلم ليرفعن لي ناس من أصحابي حتى إذا رأيتهم ورأوني اختلجوا ( 2 ) دوني فلأقولن يا رب اصحابي اصحابي فيقال إنك لا تدري ما أحدثوا بعدك ( 3 )

باب من يخرج من النار

20856 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن الزهري عن عطاء بن يزيد الليثي عن أبي هرير قال قال الناس ( 4 ) يا رسول الله هل نرى ربنا يوم القيامة فقال هل تضارون في رؤية الشمس ليس دونها سحاب ( 5 ) قالوا لا يا رسول الله قال فإنكم ترونه يوم القيامة كذلك ( 6 ) يجمع الله الناس فيقول من كان يعبد شيئا فليتبعه قال فيتبع من كان يعبد الشمس الشمس ويتبع


408

من كان يعبد القمر القمر ويتبع من كان يعبد الطواغيت الطواغيت وتبقى هذه الأمة فيها منافقوها فيأتيهم الله في غير الصورة التي يعرفون فيقول انا ربكم فيقولون نعوذ بالله منك هذا مكاننا حتى يأتينا ربنا فإذا جاء ربنا عرفناه فيأتيهم الله في الصورة التي يعرفون فيقول أنا ربكم فيقولون أنت ربنا فيتبعونه قال ويضرب الجسر على جهنم فأكون أول من يجيز ودعوة الرسل يومئذ اللهم سلم سلم وبه كلاليب مثل شوك السعدان هل رأيتم شوك السعدان قالوا نعم يا رسول الله قال فإنها مثل شوك السعدان غير أنه لايعلم قدر عظمها إلا الله قال فتخطف الناس بأعمالهم فمنهم الموبق بعمله ومنهم المخردل ثم ينجو حتى إذا فرغ الله من القضاء بين عباده وأراد أن يخرج من النار ( 1 ) من أراد أن يرحم ممن كان يشهد أن لا إله إلا الله أمر الملائكة أن يخرجوهم فيعرفونهم بعلامة آثار السجود قال وحرم الله على النار أن تأكل من ابن آدم أثر السجود قال فيخرجونهم قد امتحشوا فيصب عليهم من ماء يقال له الحياة ( 2 ) فينبتون نبات الحبة في حميل السيل قال ويبقى رجل مقبل بوجهه إلى النار فيقول يا رب قد قشبني ريحها وأحرقني ذكاؤها فاصرف وجهي عن النار قال فلا يزال يدعو الله فيقول لعلي إن أعطيتك أن تسألني غيره فيقول لا وعزتك لا أسألك غيره قال فيصرف وجهه عن النار قال ثم يقول بعد ذلك يا رب قربني إلى باب


409

الجنة فيقول أو ليس قد زعمت ألا تسألني غيره ويلك يا ابن آدم ما أغدرك فلا يزال يدعو فيقول لعلي إن أعطيتك ذلك أن تسألني غيره فيقول لا وعزتك لا أسألك غيره ويعطي الله من عهود ومواثيق ألا يسأله غيره قال فيقربه إلى باب الجنة قال فإذا دنا منها انفقهت له الجنة فإذا رأى ما فيها سكت ما شاء الله أن يسكت ثم يقول رب أدخلني الجنة قال فيقول أو ليس قد زعمت ألا تسألني غيره أو ليس قد أعطيت عهودك ومواثيقك ألا تسألني غيره ويلك يا بان آدم ما أغدرك فيقول يا رب لا تجعلني أشقى خلقك فلا يزال يدعو حتى يؤدن له بالدخول فيها فإذا دخل قيل له تمن من كذا قال فيتمنى ثم يقال له تمن من كذا تمن من كذا قال فيتمنى حتى تنقطع به الأماني فيقال له هذا لك ومثله معه قال أبو هريرة وذلك الرجل آخر أهل الجنة دخولا الجنة قال وأبو سعيد الخدري جالس مع أبي هريرة لا يغير عليه شيئا من حديثه حتى انتهى إلى قوله ( هذا لك ومثله معه ) فقال أبو سعيد سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ( هذا لك وعشرة أمثاله ) فقال أبو هريرة ( حفظت ومثله معه ) ( 1 )

20857 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن زيد بن أسلم عن عطاء بن يسار عن أبي سعيد الخدري قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا خلص المؤمنون من النار وأمنوا فما مجادلة أحدكم لصاحبه في الحق يكون له عليه في الدنيا بأشد من مجادلة المؤمنين


410

لربهم في إخوانهم الذين أدخلوا النار قال يقولون ربنا إخواننا كانوا يصلون معنا ويصومون معنا ويحجون معنا فأدخلتهم النار قال فيقول اذهبوا فأخرجوا من عرفتم منهم فيأتونهم فيعرفونهم بصورهم لا تأكل النار صورهم فمنهم من أخذته النار إلى أنصاف ساقيه ومنهم من أخذته إلى كفيه ( 1 ) فيخرجون فيقولون ربنا قد أخرجنا من أمرتنا قال ثم يقول أخرجوا من كان في قلبه مثقال دينار من الإيمان ثم من كان في قلبه وزن نصف دينار حتى يقول أخرجوا من كان في قلبه مثقال ذرة قال أبو سعيد فمن لم يصدق بهذا الحديث فليقرأ هذه الآية ﴿ إن الله لا يظلم مثقال ذرة وإن تك حسنة يضاعفها ويؤت من لدنه أجرا عظيما 2 قال فيقولون ربنا قد أخرجنا من أمرتنا فلم يبق في النار أحد فيه خير قال ثم يقول الله شفعت الملائكة وشفعت الأنبياء وشفع المؤمنون وبقي أرحم الراحمين قال فيقبض قبضة من النار - أو قال قبضتين - ناسا ( 3 ) لم يعملوا لله خيرا قط قد احترقوا حتى صاروا حمما قال فيؤتى بهم إلى ماء يقال له الحياة ( 4 ) فيصب عليهم فينبتون كما تنبت الحبة في حميل السيل قال فيخرجون من أجسادهم مثل اللؤلؤ وفي أعناقهم الخاتم ( 5 ) عتقاء


411

الله قال فيقال لهم ادخلوا الجنة فما تمنيتم ورأيتم من شيء فهو لكم قال فيقولون ربنا أعطيتنا ما لم تعط أحدا من العالمين قال فيقول فإن لكم عندي أفضل منه فيقولون ربنا وما أفضل من ذلك فيقول رضائي عنكم فلا أسخط عليكم أبدا ( 1 )

20858 أخبرنا عبد الزراق عن معمر عن الحكم بن أبان أنه سمع عكرمة يقول إن الله تبارك وتعالى إذا فرغ من القضاء بين خلقه أخرج كتابا من تحت العرش فيه رحمتي سبقت غضبي وأنا أرحم الراحمين فيخرج من النار مثل أهل الجنة - أو قال مثلي أهل الجنة - قال الحكم لا أعلمه إلا قال مثلي أهل الجنة فأما مثل فلا أشك مكتوب منهم ( 2 ) - وأشار الحكم إلى فخذه - عتقاء الله قال فقال رجل لعكرمة يا ابا عبد الله إن الله يقول ﴿ يريدون أن يخرجوا من النار وما هم بخارجين منها 3 قا ويلك اولئك أهلها الذين هم أهلها

20859 أخبرنا عبد الرزاق قال اخبرنا معمر عن قتادة وثابت عن أنس أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم أو قال إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إن أقواما سيخرجون من النار قد أصابهم سفع من النار عقوبة بذنوب عملوها ثم ليخرجنهم الله بفضل رحمته فيدخلون الجنة


412

20860 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن علي بن زيد بن جدعان عن يوسف بن مهران عن ابن عباس قال سمعت عمر بن الخطاب وهو يقول إنه سيخرج بعدكم قوم يكذبون بالرجم ويكذبون بالدجال ويكذبون بالحوض ويكذبون بعذاب القبر ويكذبون بقوم يخرجون من النار

20861 أخبرنا عبد الرزاق عن سفيان عن أبي هارون أنه سمع أبا هريرة يذكر عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال إن قوما سيخرجون من النار

20862 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر [ عن رجل ] عن طلق بن حبيب قال قلت لجابر بن عبد الله أرأيت هذه الآية ﴿ يريدون أن يخرجوا من النار وما هم بخارجين منها 1 وأنت تزعم أن قوما يخرجون من النار قال اشهد أن هذه الآية نزلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم فآمنا بها قبل أن تؤمن بها وصدقنا بها قبل أن تصدق بها وأشهد أني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ما ( 2 ) أخبرك أن قوما يخرجون من النار فقال طلق لاجرم والله لا أجادلك ابدا

20863 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أبي نضرة عن جابر ابن عبد الله عن النبي صلى الله عليه وسلم قال إن قوما سيخرجون من النار ( 3 )


413

20864 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن همام بن منبه أنه سمع أبا هريرة يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن لكل نبي دعوة يدعو بها وإني أريد أن أخبأ دعوتي شفاعة لأمتي يوم القيامة ( 1 )

20865 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة وعاصم عن أبي قلابة عن عوف بن مالك الأشجعي قال كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر فنزلنا ليلة فقمت اطلب النبي صلى الله عليه وسلم فلم أجده ووجدت معاذ بن جبل وابا موسى الأشعري فقالا ما حاجتك فقلت اين رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال لاندري فبينا نحن على ذلك إذ سمعنا في أعلى الوادي هديرا كهدير الرحا فلم نلبث أن جاء النبي صلى الله عليه وسلم فقلنا يا رسول اله فقدناك الليلة فقال إنه أتاني آت من ربي فخيرني بين أن تكون أمتي شطر أهل الجنة وبين الشفاعة فاخترت الشفاعة فقلنا يا نبي الله ادع الله أن يجعلنا من أهل الشفاعة فقال اللهم اجعلهم من أهلها ثم أتينا القوم فأخبرناهم فقالوا يا رسول الله ادع الله أن يجعلنا من أهل شفاعتك فقال اللهم اجعلهم من أهلها ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم اشهدكم أن شفاعتي لكل من مات لا يشرك بالله شيئا ( 2 )

باب الجنة وصفتها

20866 قرأنا على عبد الرزاق عن معمر عن همام بن منبه قال سمعت أبا هريرة يقول قال أبو القاسم رسول الله صلى الله عليه وسلم إن أول زمرة تلج في الجنة وجوههم على صورة القمر ليل البدر لا يمتخطون ولا يبصقون ولا يتغوطون آنيتهم وأمشاطهم من الذهب والفضة ومجامرهم الألوة ورشحهم المسك لكل امرىء منهم زوجتان يرى مخ ساقها من وراء اللحم من الحسن لااختلاف بينهم ولا تباغض قلوبهم على قلب واحد يسبحون الله بكرة وعشيا ( 1 )


414

20867 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أبي إسحاق عن عمرو بن ميمون الأودي عن ابن مسعود قا إن المرأة من الحور العين ليرى مخ ساقها من وراء اللحم والعظم من تحت سبعين حلة كما يرى الشراب الأحمر في الزجاجة البيضاء ( 2 )

20868 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن الحكم بن أبان أنه سمع عكرمة يقول إن الرجل من أهل الجنة ليلبس الحلة فتلون ( 3 ) في ساعة سبعين لونا وإن الرجل منهم ليرى وجهه في وجه زوجته [ وإنها لترى وجهها في وجهه ] وإنه ليرى وجهه في نحرها وإنها لترى وجهها في نحره وإنه ليرى وجهه في معصمها وإنها لترى وجهها في ساعده وإنه ليرى وجهه في ساقها وإنها لترى وجهها في ساقه ( 4 )


415

20869 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن زيد بن أسلم قال بلغنا أن نخل الجنة جذوعها من ذهب وكرانيفها من ذهب وأقناؤها ( 1 ) من ذهب وشماريخها من ذهب وتفاريقها ( 2 ) من ذهب وسعفها كسوة أهل الجنة كأحسن حلل رآها الناس قط وجريدها من ذهب وعرانجها ( 3 ) من ذهب ورطبها أمثال القلال أشد بياضا من اللبن والفضة وأحلى من العسل والسكر وألين من السمن والزبد

20870 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة أو غيره عن سعيد بن جبير قال نخل الجنة من ذهب وكرانيفها ( 4 ) زمرد أو جذوعها زمرد وركانيفها ذهب وسعفها كسوة لأهل الجنة ورطبها كالدلاء اشد بياضا من اللبن وألين من الزبد وأحلى من العسل ليس له عجم ( 5 )

20871 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أبان عن أبي قلابة قال يؤتون بالطعام والشراب فإذا أكلوا وشربوا أتوا بالشراب الطهور فشربوه فطهرهم وتضمر ( 1 ) لذلك بطونهم ويفيض عرقا وجشأ ( 2 ) من جلودهم مثل ريح المسك


416

20872 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة يرويه قال أهل الجنة أبناء ثلاثين جرد مرد مكحلون على صورة آدم وكان طوله ستون ذراعا ( 3 )

20873 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن الأعمش عن عبد الله بن مرة عن مسروق قال أنهار الجنة تفجر من جبل ( 4 ) مسك ( 5 )

20874 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن همام عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الله يقول أعددت لعبادي الصالحين ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على علب بشر ( 6 )

20875 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن قتادة عن العلاء بن زياد عن أبي هريرة قال حائط الجنة مبني لبنة من ذهب ولبنة من فضة ودرجها الياقوت واللؤلؤ قال وكنا نتحدث أن رضراض ( 1 ) أنهارها لؤلؤ وترابها الزعفران ( 2 )


417

20876 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن قتادة عن أنس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال إن في الجنة شجرة يسير الراكب في ظلها مئة عام لايقطعها

20877 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن همام أنه سمع أبا هريرة يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن في الجنة شجرة يسير الراكب في ظلها مئة عام لايبلغها

20878 أخبرنا عبدالرزاق قال أخبرنا معمر عن محمد بن زياد أنه سمع أبا هريرة يحدث مثل هذا قال ويقول أبو هريرة اقرءوا إن شئتم ﴿ وظل ممدود 3

20879 أخبرنا عب الرزاق عن معمر عن أيوب عن ابن سيرين قال تفاحموا ( 4 ) - أو تفاخروا - يوما عند أبي هريرة فقالوا الرجال أكثر في الجنة أم النساء فقال أبو هريرة أو ليس قد قال أبو القاسم إن أول زمرة يدخلون الجنة وجوههم مثل القمر ليلة البدر ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم كأضواء كوكب دري في السماء كذلك لكل امرىء منهم زوجتان اثنتان يرى مخ ساقها من وراء اللحم والذي نفسي بيده ما فيها عزب ( 1 )


418

20880 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن يحيى بن ابي كثير قال قيل هل يتزاورون أهل الجنة قال نعم على المآثر 0000 ( 2 )

20881 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن قتادة وأنس ( 3 ) قال يقول أهل الجنة انطلقوا بنا إلى السوق فينطلقون إلى كثبان من مسك فيجلسون عليها ويتحدثون وتهب عليهم تلك الريح ثم يرجعون ( 4 )

20882 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن قتادة أن ابن عباس قال الخيمة درة واحدة مجوفة فرسخ في فرسخ لها أربعة آلاف باب من ذهب ( 5 )

20883 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن يحيى بن أبي كثير عن ابن معانق - أو أبي معانق - ( 6 ) عن أبي مالك الأشعري قال قال النبي صلى الله عليه وسلم قال إن في الجنة غرف يرى ظاهرها من باطنها وباطنها من ظاهرها أعدها الله لمن اطعم الطعام وتابع الصلاة والصيام وقام بالليل والناس نيام ( 1 )


419

20884 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن يحيى بن أبي كثير عن رجل عن ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه سلم أن يهوديا جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يامحمد أسألك فتخبرني قال فركضه ثوبان برجله فقال قل يا رسول الله قال لا ندعوه الا ما سماه أهله فقال له النبي صلى الله عليه وسلم وهل ينفعك ذلك شيئا قال أسمع بأذني وأبصر بعيني قال فسكت النبي صلى الله عليه وسلم ثم قال سل قال أرأيت قوله ﴿ يوم تبدل الأرض غير الأرض والسماوات 2 أين الناس يومئذ قال في الظلمة دون الجسر قال فمن أول من يجيز قال فقراء المهاجرين - أو قال فقراء المؤمنين - قال فما نزلهم أول ما يدخلونها قال كبد الحوت قال فما طعامهم عل أثر ذلك قال كبد النون قال فما شرابهم على أثر ذلك قال السلسبيل قال صدقت قال أفلا أسألك عن شيء لا يعلمه الا نبي أو رجل أو اثنان قال وما هو قال عن شبه الولد قال ماء الرجل بيضاء غليظة وماء المرأة صفراء رقيق فإذا علا ماء الرجل ماء المرأة أذكر بإذن الله ومن قبل ذلك الشبه وإذا علا ماء المرأة ماء


420

الرجل أنثى بإذن الله ومن قبل ذلك الشبه قال فقال النبي صلى الله عليه وسلم والذي نفسي بيده ما كان عندي في شيء مما سألني عنه علم حتى أنبأنيه الله في مجلسي هذا ( 1 )

20885 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن همام بن منبه أنه سمع أبا هريرة يقول قال النبي صلى الله عليه وسلم والله لقيد سوط أحدكم من الجنة خير له مما 0000 ( 2 )

20886 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس عن أبيه قال 000 ( 3 ) من دخل الجنة نعم فلا يبأس وخلد فلا يموت 00000 ( 4 )

20887 أخبرنا عبد الزراق عن معمر عن ابن طاووس عن أبيه قال أهل الجنة ينكحون النساء ولا يلدن ليس فيها مني ولا منية


421

20888 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن رجل سمع الحسن قال قال النبي صلى الله عليه وسلم قيد قوس أحدكم في الجنة خير له من الدنيا وما فيها

20889 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن عطاء الخراساني مثل حديث طاووس في النكاح

20890 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن يحيى بن سعيد عن رجل أن أبا الدرداء قال ليس فيها مني ولامنية إنما يدحمونهن حما ( 1 )

باب صفة أهل النار

20891 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أيوب عن حميد بن هلال عن رجل سماه أن عتبة بن غزوان خطب الناس بالبصرة فقال إن الدنيا قد آذنت بصرم وولت حذاء ولم يبق الا صبابة كصبابة الإناء وأنتم متحملون إلى دار ذي مقامة فانتقلوا خير ما بحضرتكم ألا فلقد بلغني أن الحجر يقذف من شفير جهنم فيهوي فيها سبعين خريفا حتى يبلغ قعرها وأيم الله لتملأن أفعجبتم ألا وإن ما بين مصراعي ( 2 ) الجنة مسيرة أربعين سنة وايم الله ليأتين عليه ويوم وهو كظيظ بالزحام ألافلقد رأيتني سابع سبعة


422

مع رسول الله صلى الله عليه سلم ما لنا طعام إلا ورق الشجر والبشام حتى قرحت أشداقنا ولقد وجدت أنا وسعد بن مالك نمرة فشققناها إزارين فما بقي منا ايها السبعة إلا أمير عامة وستجربون الأمراء بعدنا ألا وإني أعوذ بالله أن أكون في نفسي عظيما وفي أعين الناس صغيرا ألا وإنها لم تكن نبوة إلا تناسخت حتى تكون ملكا ( 1 )

20892 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال قال معاذ بن جبل لو أن صخرة تزنه ( 2 ) سبع خلفات بشحومهن ولحومهن وأولادهن يرمى بها من شفير جهنم لهوت ما بين شفيرها وقعرها سبعين خريفا حتى تبلغ قعرها ( 3 )

20893 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن همام بن منبه أنه سمع أبا هريرة يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم تحاجت الجنة والنار فقالت النار أوثرت بالمتكبرين والمتجبرين وقالت الجنة فما لي لا يدخلني إلا ضعفاء الناس وسقطهم وعرتهم فقال الله للجنة إنما أنت رحمتي أرحم بك من أشاء من عبادي وقال للنار إنما أنت عذابي أعذب بك من أشاء من عبادي ولكل واحدة منكما


423

ملؤها فأما النار فإنهم يلقون فيها ﴿ وتقول هل من مزيد 1 فلا تمتلىء حتى يضع رجله او قال قدمه فيها فتقول قط قط قط فهنالك تملا وتنزوي بعضها إلى بعض ولا يظلم الله من خلقه أحدا وأما الجنة فإن الله ينشىء لها ما شاء

20894 قال معمر وأخبرني أيوب عن ابن سيرين عن أي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم مثله

20895 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس عن أبيه قال سمعت رجلا يحدث ابن عباس بحديث أبي هريرة هذا فقام رجل فانتقض فقال ابن عباس ما فرق من هؤلاء يجدون عند محكمه ويهلكون عند متشابهه

20896 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس عن أبيه قال بلغني أن النار حين خلقت كادت أفئدة الملائكة تطير فلما خلق آدم سكنت

20897 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن همام بن منبه عن أبي هرير قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ناركم هذه التي يوقد بنو آدم جزء واحد من سبعين جزأ من حر جهنم قالوا والله إن كانت لكافية يا رسول الله قال فإنها فضلت عليها بتسعة وستين جزأ كلها مثل حرها

20898 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن إسماعيل بن أبي


424

سعيد أن عكرمة مولى ابن عباس أخبره أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إن أهون أهل النار عذابا رجل يطأ جمرة يغلي منها دماغه فقال ابو بكر الصديق وما كان جرمه يا رسول الله قال كانت له ماشية يغشى بها الزرع ويؤذيه وحرمه الله وما حوله غلوة بسهم أو قال رميح بحجر فاحذروا ألا يسحت الرجل ماله في الدنيا ويهلك نفسه في الآخرة قال وإن أدنى أهل الجنة منزلة وأسفلهم درجة رجل لا يدخل الجنة بعده أحد يفسح له في بصره مسيرة مئة عام في قصور من ذهب وخيام من لؤلؤ ليس فيها موضع شبر إلا معمور يغدى عليه كل يوم ويراح بسبعين ألف صحفة من ذهب ليس منها صحفة إلا فيها لون ليس في الآخر مثله شهوته في آخرها كشهوته في أولها لو نزل به جميع أهل الدنيا لوسع عليهم مما أعطي لاينقص ذلك مما أوتي شيئا

باب قول تعس الشيطان وتحريق الكتب

20899 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن عاصم عن ابي تميمة الهجيمي عن من كان رديف رسول الله صلى الله عليه وسلم قال كنت ردفه على حمار فعثر الحمار فقلت تعس الشيطان فقال لي النبي صلى الله عليه وسلم لا تقل تعس الشيطان فإنك إذا قلت تعس الشيطان تعاظم في نفسه وقال صرعته بقوتي وإذا قلت بسم الله تصاغرت إليه نفسه حتى يكون أصغر من الذباب


425

20900 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن منصور عن مجاهد قال لما لعن الله إبليس أهبط إلى الأرض رن ونخر فلعن من فعلهما

20901 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس قال كان أبي يحرق الصحف إذا اجتمعت عنده فيها الرسائل فيها بسم الله الرحمن الرحيم

20902 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن هشام بن عروة قال أحرق أبي يوم الحرة كتب فقه كانت له قال فكان يقول بعد ذلك لأن تكون عندي أحب إلي من أن يكون لي مثل أهلي ومالي

20903 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الثوري عن مغيرة عن إبراهيم أنه كره أن تحرق الصحف إذا كان فيها ذكر الله

20904 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن عروة عن عائشة قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم خلقت الملائكة من نور وخلق الجان من مارج من نار وخل آدم مما وصف لكم

باب من حالت شفاعته دون حد

20905 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن عطاء الخراساني عن ابن عمر أنه قال ألا تقولون لا إله إلا الله وسبحان الله وبحمده فإنهما ألفان من كلام الله بالواحدة عشر وبالعشر مئة وبالمئة ألف


426

ومن زاد زاده الله ومن استغفر غفر الله له ومن حالت شفاعته دون حد من حدود الله فقد ضاد الله في حكمه ومن أعان على خصم دون حق أو بما لايعلم كان في سخط الله حتى ينزع ومن تبرأ من ولد ليفضحه في الدنيا فضحه الله على رؤوس الخلائق يوم القيامة ومن بهت مؤمنا بما لايعلم جعله الله في ردغة الخبال حتى يأتي بالمخرج مما قال ومن مات وعليه دين أخذ من حسناته لا دينار ولا درهم وركعتي الفجر حافظوا عليهما فإن فيهما رغب الدهر

20906 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس عن أبيه أن صبيغا قدم على عمر فقال من أنت فقال أنا عبد الله صبيغ فسأله عمر عن أشياء فعاقبه قال أبو بكر في علمي أنه قال وحرق كتبه وكتب إلى أهل البصرة ألا تجالسوه ( 1 )

20907 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر قال خرجت الحرورية فقيل لصبيغ إنه قد خرج قوم يقولون كذا وكذا قال هيهات قد نفعني الله بموعظة الرجل الصالح قال وكان عمر ضربه حتى سالت الدماء على رجليه - أو قال على عقبيه -

20908 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس عن أبيه قال جاء رجل إلى ابن عباس يستعين به على ابن الزبير - وكان عاملا - فقال له ابن عباس أنت امرؤ ظلوم لا يحل لأحد أن يشفع لك ولا يدفع عنك


427

باب قوة النبي صلى الله عليه وسلم

20909 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن يزيد بن أبي زياد قال أحسبه عن عبد الله بن الحارث قال صارع النبي صلى الله عليه وسلم أبا ركانة ( 1 ) في الجاهلية وكان شديدا فقال شاة بشاة فصرعه رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال ابو ركانة عاودني فصارعه فصرعه رسول الله صلى الله عليه وسلم أيضا فقال عاودني في أخرى فعاوده فصرعه رسول الله صلى الله عليه وسل أيضا فقال وشاة تكسرت فماذا أقول للثالثة فقال النبي صلى الله عليه وسلم ما كنا لنجمع عليك أن نصرعك ونغرمك خذ غنمك

باب مثل هذه الأمة وغيره

20910 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن ثابت عن أنس قال فزع أهل المدينة مرة فركب النبي صلى الله عليه وسلم فرسا كأنه مقرف فركضه في آثارهم فلما رجع قال وجدناه بحرا ( 2 )


428

20911 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أيوب عن نافع عن ابن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم مثلكم ومثل اليهود و النصارى كمثل رجل قال من استأجره يعمل إلى نصف النهار بقيراط فعملت اليهود ثم قال من استأجره يعمل إلى صلاة العصر بقيراط فعملت النصارى ثم قال من استأجره يعمل إلى الليل بقيراطين فعملتم أنتم فلكم الأجر مرتين فقالت اليهود والنصارى نحن أكثر عملا وأقل أجورا فقال الله أظلمتكم من أجوركم شيئا قالوا لا قال فإنه فضلي أوتيه من أشاء ( 1 )

باب الرجل يبدأ بنفسه في الكتاب

20912 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب قال قرأت كتابا من العلاء بن الحضرمي إلى محمد رسول الله ( 2 )

20913 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر قال أخبرني من سمع ابن سيرين يقول كان ابن عمر إذا كتب بسم الله الرحمن الرحيم كتب أما بعد من عبد الله بن عمر ( 3 )

20914 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أيوب أو غيره عن نافع قال كان عمال عمر إذا كتبوا إلي بدأوا بأنفسهم قال ووجد زياد كتابا من النعمان بن مقرن إلى عبدالله عمر ( 1 ) أمير المؤمنين فقال زياد ما كان هؤلاء الا أعرابا ( 2 ) قال معمر وكان أيوب ربما بدأ باسم الرجل قبله إذا كتب إليه وكان ذلك الرجل عريفا


429

20915 أخبرنا عبد الزراق قال أخبرنا معمر عن أيوب عن نافع قال كان ابن عمر يأمر غلمانه إذا كتبوا إليه أن يبدأوا بأنفسهم وإلا لم أرد إليكم جوابا

20916 أخبرنا عبد الرزاق عن قيس بن الربيع عن إسماعيل ابن أبي خالد عن الشعبي قال كتب أبو عبيدة بن الجراح ومعاذ بن جبل لعبد الله عمر أمير المؤمنين ( 3 )

باب أزواج النبي صلى الله عليه وسلم

20917 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن الزهري عن عروة عن عائشة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لها هذا جبريل وهو يقرأ عليك السلام فقالت وعليه السلام ورحمة الله وبركاته ترى ما لانرى ( 1 )


430

20918 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال قال النبي صلى الله عليه وسلم لجبريل أبطأت عني حتى اشتقنا إليك فقال ونحن إليك أشوق فإذا أتيت عائشة فاقرأها السلام

20919 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن قتادة عن أنس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال حسبك من نساء العالمين مريم بنت عمران وخديجة بنت خويلد وفاطمة بنت محمد صلى الله عليه وسلم وآسية امرأة فرعون ( 2 )

20920 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن الزهري عن عروة قال توفيت خديجة فقال النبي صلى الله عليه وسلم أريت لخديجة بيتا من قصب لا صخب فيه ولا نصب وهو قصب اللؤلؤ

20921 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن ثابت عن أنس قال بلغ صفية أن حفصة قالت بنت يهودي فبكت فدخل عليها النبي صلى الله عليه وسلم وهي تبكي فقال لها ما شأنك فقالت قالت لي حفصة إني بنت يهودي فقال النبي صلى الله عليه وسلم إنك لبنت نبي وإنك لتحت نبي فبم تفخر عليك ثم قال اتقي الله يا حفصة ( 1 )


431

20922 أخبرنا عبد الزراق عن معم رعن زيد بن اسلم قال كان النبي صلى الله عليه وسلم شاكيا وعنده ازواجه فقالت صفية يا رسول الله لوددت أن الذي بك بي قال فتغامز بها أزواج النبي صلى الله عليه وسلم فقال النبي صلى الله عليه وسلم أعبتنها فوالذي نفسي بيده إنها لصادقة

20923 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن يحيى ابن سعيد بن العاص أن النبي صلى الله عليه وسلم استعذر ( 2 ) ابا بكر من عائشة ولم يخش النبي صلى الله عليه وسلم أن ينالها أبو بكر بالذي نالها قال فرفع أبو بكر بيده فلطم في صدر عائشة فوجد من ذلك النبي صلى الله عليه وسلم وقال لأبي بكر ما أنا بمستعذرك منها بعد فعلتك هذه

20924 قال معمر وأخبرني رجل من عبد القيس أن النبي صلى الله عليه وسلم دعا أبا بكر فاستعذره من عائشة فبيناهما عنده قالت إنك لتقول إنك لنبي فقام إليها أبو بكر فضرب خدها فقال النبي صلى الله عليه وسلم مه يا أبا بكر ما لهذا دعوناك

20925 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن عروة عن عائشة قالت اجتمعن أزواج النبي صلى الله عليه وسلم فأرسلن فاطمة إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقلن لها قولي له إن نسائك قد اجتمعن وهن ينشدنك ( 3 )


432

العدل في بنت ابي قحافة قالت فدخلت على النبي صلى الله عليه وسلم وهو مع عائشة في مرطها فقالت ( 1 ) له إن نساءك أرسلنني إليك وهن ينشدنك العدل في بنت إبي قحافة فقال لها النبي صلى الله عليه وسلم أتحبينني قالت نعم قال فأحبيها قال فرجعت إليهم فأخبرتهن ما قال النبي صلى الله عليه وسلم فقلن إنك لم تصنعي شيئا فارجعي إليه قالت فاطمة والله لا أرجع إليه فيها أبدا قال الزهري وكانت بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم حقا فأرسلن زينب بنت جحش قالت عائشة وهي التي كانت تساميني ( 2 ) من أزواج النبي صلى الله عليه فأتت النبي صلى الله عليه وسلم فقالت إن أزواجك أرسلنني إليك وهن ينشدنك العدل في بنت أبي قحافة قالت ثم أقبلت علي فشتمتني قالت فجعلت أراقب النبي صلى الله عليه وسلم وأنظر طرفه هل يأذن لي في أن انتصر منها قالت فلم يتكلم فشتمتني حتى ظننت أنه لا يكره أن انتصر منها فاستقبلتها فلم ألبث أن افحمتها فقال لها النبي صلى الله عليه وسلم إنها ابنة أبي بكر قالت عائشة ولم أر امرأة خيرا وأكثر صدقة وأوصل للرحم وأبذل لنفسها في كل شيء يتقرب به إلى الله من زينب ما عدا سورة ( 3 ) من غربة ( 4 ) حد ( 5 ) كان فيها يوشك منها الفيئة ( 6 )


433

20926 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال كنت عند الوليد بن عبدالملك فكأنه تناول عائشة فقلت له يا أمير المؤمنين ألا أحدثك عن رجل من أهل الشام كان قد أوتي حكمة قال من هو قلت هو أبو مسلم الخولاني وسمع أهل الشام كأنهم يتناولون من عائشة فقال أخبركم بمثلكم ومثل أمكم هذه كمثل عينين ( 1 ) في رأس تؤذيان صاحبهما ولا يستطيع أن يعاقبهما إلا بالذي هو خير لهما قال فسكت قال الزهري أخبرنيه أبو إدريس عن أبي مسلم الخولاني

باب القول في السفر

20927 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن عاصم عن عبد الله ابن سرجس قال كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا خرج مسافرا يقول اللهم أعوذ بك من وعثاء السفر وكآبة المنقلب والحور بعد الكور وسوء المنظر في الأهل والمال ( 2 ) قلنا لعبد الرزاق ما الحور بعد الكور قال سمعت معمرا يقول هو الكساء قلنا وما الكساء قال هو الرجل يكون صالحا ثم يتحول فيكون امرأ سوء ( 3 )


434

20928 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن ابن طاوس عن أبيه قال قال عمر بن الخطاب سافروا تصحوا

20929 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن يزيد بن أبي زياد عن مجاهد قال صحبت ابن عمر فكان إذا طلع الفجر رفع صوته فقال سمع سامع بحمد الله ونعمته وحسن بلائه علينا اللهم صاحبنا فأفضل علينا اللهم عائذ ( 1 ) بك من جهنم ( 2 )

20930 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة أن عمر بن الخطاب كره أن يسافر الرجل وحده وقال أرأيتم إن مات من أسأل عنه

باب موت الفجاءة

20931 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال قام سعد بن عبادة يبول ثم رجع فقال إني لأجد في ظهري شيئا فلم يلبث أن مات فناحته الجن فقالوا

قتلنا سيد الخزرج
سعد بن عبادة

رميناه بسهمين فلم نخط فؤاده ( 3 )


435

20932 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن قتادة قال قال أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم إنه يمرض الرجل الذي كنا نرى أنه صالح فيشد ( 1 ) عليه عند موته ويمرض الذي كنا لانرى فيه خيرا فيهون عليه عند موته فقال إن المؤمن يبقى عليه من ذنوبه عند موته فيشتد عليه بها لأن يلقى الله ولا حسنة له ( 2 )

باب مثل المؤمن الذي لا يقرأ القرآن

20933 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن قتادة عن أنس - قال أحسبه - عن أبي موسى الأشعري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال مثل المؤمن الذي يقرأ القرآن مثل الأترجة طعمها طيب وريحها طيب ومثل المؤمن الذي لا يقرأ القران كمثل التمرة طعمها طيب ولا ريح لها ومثل المنافق الذي يقرأ القرآن كمثل الريحان ريحه طيب وليس له طعم ومثل المنافق الذي لا يقرا القرآن كمثل الحنظلة ريحها منتن وطعمها منتن ( 3 )

20934 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن عثمان بن يزدويه ( 4 ) عن يعفر بن روذي ( 1 ) قال سمعت عبيد بن عمير وهو يقص يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم مثل المنافق كمثل الشاة الرابضة بين الغنمين فقال ابن عمر ويلكم لا تكذبوا على رسول الله صلى الله عليه وسلم مثل المنافق كمثل الشاة الباعرة ( 2 ) بين الغنمين ( 3 )


436

20935 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا حلف في الإسلام وتمسكوا بحلف الجاهلية

20936 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن همام أنه سمع أبا هريرة يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لايسب أحدكم الدهر فإن الله هو الدهر ولا يقول أحدكم للعنب الكرم فإن الكرم الرجل المسلم ( 4 )

20937 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر قال وأخبرني أيوب عن ابن سيرين عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم ( 5 )

20938 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن ابن المسيب عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال قال الله يؤذيني ابن آدم يقول يا خيبة الدهر فلا يقولن أحدكم يا خيبة الدهر فإني أنا الدهر أقلبه ليله ونهاره فإذا شئت قبضتهما ( 1 )


437

باب الغمر والفخر بأهل الجاهلية

20939 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن عبيد الله ابن عبد الله قال قال النبي صلى الله عليه وسلم من نام وفي يده ريح غمر ( 2 ) فأصابه شيء فلا يلومن إلا نفسه

20940 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن عبد الكريم الجزري قال وجد النبي صلى الله عليه وسلم من رجل ريح غمر فقال هلا غسلت منه يدك ( 3 )

20941 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن عكرمة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تفخروا بآبائكم الذين هلكوا في الجاهلية فوالله للجعل يدهده الخرء ( 4 ) عند منخره خير منهم ( 5 ) ومثل ( 6 ) ذلك كمثل ملك ابتنى دارا وصنع طعاما وجعل يدعو الناس إلى طعامه فبعث ملكا عليه ثياب رثة فدخل فجعلوا يدفعونه يقولون


438

له أخرج فقال أليس إنما صنعتم طعامكم هذا ليأكله الناس قالوا بلى ولكن مثلك لا يأكله إنما يأكل طعام الملك الأبرار قال فخرج ثم رجع وعليه هيئة حسنة فمر بهم ولم يدخل فاشتدوا إليه أو قال أبتدروا إليه يدعونه فأبى أن يأتي معهم فقالوا إنك إن لم تأت معنا ضربنا الملك إن أخبر أنك مررت هاهنا قال فجعل يغمس ثيابه في الطعام فذلك مثلهم ( 1 )

20942 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة وعلي بن زيد بن جدعان قالا كان بين سعد بن أبي وقاص وسلمان الفارسي شيء فقال سعد وهم في مجلس انتسب يا فلان فانتسب ثم قال للآخر ثم للآخر حتى بلغ سلمان فقال انتس ب يا سلمان قال ما أعرف لي أبا في الإسلام ولكني سلمان ابن الإسلام فنمى ذلك إلى عمر فقال عمر لسعد ولقيه ( 1 ) انتسب يا سعد فقال أشهدك الله يا أمير المؤمنين قال وكأنه عرف فأبى أن يدعه حتى انتسب [ ثم ] قال للآخر حتى بلغ سلمان فقال انتسب يا سلمان فقال أنعم الله علي بالآسلام فأنا سلمان ابن الإسلام قال عمر قد علمت قريش أن الخطاب كان أعزهم في الجاهلية وأنا عمر ابن الإسلام أخو سلمان في الإسلام أما والله لولا ( 2 ) لعاقبتك عقوبة يسمع بها أهل الأمصار أما علمت - او ما سمعت - أن رجلا انتمى إلى تسعة آباء


439

في الجاهلية فكان عاشرهم في النار وانتمى رجل إلى رجل في الإسلام وترك ما فوق ذلك فكان معه في الجنة ( 1 )

باب التلقي

20943 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن عروة ابن الزبير أن الأنصار تلقت رسول اله صلى الله عليه وسل حين قدم المدينة

20944 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال أخبرني عمرو بن واثلة أن نافع بن عبد الحارث تلقى عمر بن الخطاب إلى عسفان فقال له عمر من استخلفت على أهل الوادي - يعني أهل مكة - قال ابن أبزى ( 2 ) قال من ابن أبزى قال رجل من موالى قال استخلفت عليهم مولى قال إنه قارىء لكتاب الله قال أما إن نبيكم صلى الله عليه وسلم قال إن الله يرفع بهذا القرآن أقواما ويضع به آخرين ( 3 )

باب المستشار

20945 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن سعيد بن عبد الرحمن الجحشي عن بعض أشياخهم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم انطلق إلى رجل من


440

الأنصار يلتمسه فلم يجده فجلس حتى جاء الرجل فلما رأى النبي صلى الله عليه وسلم وضع في وسطه حبلا ثم ارتقى نخلة له فقطع منها عذقا ( 1 ) فقربه إلى النبي صلى الله عليه وسلم ثم دخل غنمه فأخذ شاة ليذبحها فقال النبي صلى الله عليه وسلم اجتنب الدر ( 2 ) قال فقال له النبي صلى الله عليه وسلم حين فرغ ( 3 ) إذا جاءنا سبي فأتنا قال فجاء النبي صلى الله عليه وسلم سبي فقسمه بين الناس حتى لم يبق عنده إلا عبدان ( 4 ) فجاء الأنصاري فقال النبي صلى الله عليه وسلم اختر أيهما شئت قال بل أنت فخر لي يا رسول الله قال فمسح النبي صلى الله عليه وسلم إحدى يديه على الاخرى مرتين وهو يقول المستشار أمين المستشار أمين خذ هذا - لأحدهما - فإني قد رأيته يصلي ( 5 )

20946 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال كان مجلس عمر مغتصا من القراء شبابا كانوا أو كهولا فربما استشارهم فيقول لايمنع أحدا منكم حداثة سنه أن يشير برأيه فإن العلم ليس على حداثة السن ولا قدمه ولكن الله يضعه حيث شاء قال وكان يجالسه ابن أخ لعيينة بن حصن قال فجاء عيينة إلى عمر فقال والله ما تقول العدل ولا تعطي ( 1 ) الجزل قال فهم عمر به فقال ابن أخيه يا أمير المؤمنين إن الله يقول ﴿ خذ العفو وأمر بالعرف وأعرض عن الجاهلين 2 وإن هذا من الجاهلين قال فتركه عمر فلما ولي عثمان جاءه عيينة فقال إن عمر أعطانا فأغنانا فأتقانا ( 3 )


441

باب تقبيل الرأس واليد وغير ذلك

20947 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن عاصم عن ابن سيرين قال لولا أن أبا بكر قبل رأس رسول الله صلى الله عليه وسلم لرأيت أنها من أخلاق الجاهلية

20948 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن الزهري عن أبي سلمة قال كان ابن عباس يحدث أن أبا بكر كشف وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم أكب عليه فقبله

20949 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن قتادة قال كان يقال نعما للعبد أن يكون عفلته ( 4 ) فيما أحل الله له

20950 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن عاصم عن مسلم بن سلام عن عيسى بن حطان ( 1 ) عن علي بن طلق قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إذا فسا أحدكم فليتوضأ ولا تأتوا النساء في استاهها إن الله لا يستحيي من الحق ( 2 )


442

20951 قال عبد الرزاق وأخبرني سليمان بن داود بن ماحان قال رأيت الثوري ومعمرا ( 3 ) حين التقيا احتضنا وقبل كل واحد منهما صاحبه

باب إتيان المرأة في دبرها

20952 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن سهيل بن أبي صالح عن الحارث بن مخلد عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الذي يأتي المرأة في دبرها لا ينظر الله إليه يوم القيامة ( 4 )

20953 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن ابن طاوس عن أبيه قال سئل ابن عباس عن الذي يأتي امرأته في دبرها فقال هذا يسائلنى ( 5 ) عن الكفر

20954 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر قال أخبرني من سمع عكرمة يحدث أن عمر بن الخطاب ضرب رجلا في مثل ذلك


443

20955 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال سألت ابن المسيب وأبا سلمة بن عبد الرحمن عن ذلك فكرهاه ونهياني عنه

20956 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن قتادة أن عبد الله بن عمرو قال هي اللوطية الصغرى

20957 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة عن ابي الدرداء أنه سئل عن ذلك فقال وهل يفعل ذلك إلا كافر

20958 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ليث عن مجاهد عن أبي هريرة أنه قال من أتى ذلك فقد كفر

20959 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن ابن خثيم عن صفية بنت شيبة قالت لما قدم المهاجرون المدينة أرادوا أن يأتوا النساء في أدبارهن في فروجهن فأنكرن ذلك فجئن إلى أم سلمة فذكرن لها ذلك فسألت النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك فقال ﴿ نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم 1 سماما واحدا ( 2 )


444

باب رفع الحجر ونفار الدابة

20960 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاوس عن أبيه قال مر ابن عباس وقد ذهب بصره بقوم يرفعون حجرا فقال ما شأنهم فقيل له يرفعون حجرا ينظرون أيهم أقوى فقال ابن عباس عمال الله أقوى من هؤلاء ( 1 )

20961 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أبان أن النبي صلى الله عليه وسلم ركب بغلة فنفرت به فقال لرجل امسحها واقرأ عليها ﴿ قل أعوذ برب الفلق

باب مقتل عثمان

20962 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن الزهري عن كثير بن أفلح مولى أبي أيوب الأنصاري عن أبيه قال كان ابن سلام ( 2 ) يدخل على رؤوس قريش قبل أن ياتي أهل مصر فيقول لهم لاتقتلوا هذا الرجل يعني عثمان فيقولون والله ما نريد قتله قال أفلح فخرج وهو متكىء على يدي فيقول والله لتقتلنه قال وقال لهم ابن سلام حين حصر اتركوا هذا الرجل أربعين ليلة فوالله لئن تركتموه ليموتن إليها فأبوا ثم خرج إليهم بعد ذلك بأيام فقال اتركوه خمس عشرة فوالله لئن تركتموه ليموتن إليها


445

20963 أخبرنا عبد الزراق عن معمر عن أيوب عن حميد ابن هلال قال قال لهم ابن سلام إن الملائكة لم تزل محيطة بمدينتكم هذه منذ قدمها رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى اليوم فوالله لئن قتلتموه ليذهبن ثم لا يعودوا ( 1 ) أبدا فوالله لا يقتله رجل منكم إلا لقي الله أجذم لا يد له وإن سيف الله لم يزل مغمودا عنكم وإنكم والله لئن قتلتموه ليسلنه الله ثم لا يغمده عنكم - إما قال أبدا وإما قال إلى يوم القيامة - وما قتل نبي قط إلا قتل به سبعون ألفا ولا خليفة إلا قتل به خمسة وثلاثون ألفا قبل أن يجتمعوا وذكر أنه قتل على دم يحيى بن زكريا سبعون الفا ( 2 )

20964 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عمن سمع ابن سيرين يقول بعث عثمان سليط بن سليط ( 3 ) وعبد الرحمن بن عتاب بن أسيد فقال إذهبا إلى ابن سلام فتنكرا له كأنكما أتاويان ( 4 ) فقولا له إنه كان من أمر الناس ما قد ترى فبم تأمرنا فأتيا ابن سلام فقالا له نحو مقالته فقال لأحدهما أنت فلان بن فلان وقال للآخر أنت فلان بن فلان بعثكما أمير المؤمنين فأقرئا ( 5 ) عليه السلام


446

واخبراه أنه مقتول فليكف فإنه أقوى لحجته يوم القيامة عندالله فأتياه فأخبراه فقال عثمان عزمت عليكم لا يقاتل معي منكم أحد فقال مروان وأنا أعزم على نفسي لأقاتلن فقاتل فضرب على عنقه فلم يزل ملقيا ذقنه على صدره حتى مات

20965 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن قتادة قال قال ابن سلام لئن كان قتل عثمان هدى لتحلبن لبنا ولئن كان قتل عثمان ضلالة لتحلبن دما ( 1 ) قال وقال حذيفة طارت القلوب مطارها ثكلت كل شجاع بطل من العرب أمه اليوم والله لا يأتيكم بعد بعده هذه ( 2 ) إلا أصغر أبتر الأخر شر

20966 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أبان قال أخبرني سلام 000 ( 3 ) عن عبد الله بن رباح ( 4 ) قال دخلت أنا وأبو قتادة على عثمان وهو محصور فاستأذناه في الحج فأذن لنا فقلنا يا أمير المؤمنين قد حضر من أمر هؤلاء ما قد ترى فما تأمرنا قال علكيم بالجماعة قلنا فإنا نخاف أن تكون الجماعة مع هؤلاء الذين يخالفونك قال الزموا الجماعة حيث كانت قال فخرجنا من عنده فلقيت ( 5 )


447

الحسن بن علي داخلا عليه فرجعنا معه لنسمع ما يقول قال أنا هذا ( 1 ) يا أمير المؤمنين فأمرني بأمرك قال اجلس يا ابن أخي حتى يأتي الله بأمره فإنه لا حاجة لي في الدنيا - أو قال في القتال -

20967 أخبرنا عبد الزراق قال أخبرنا معمر عن الزهري عن عروة قال دخلت علي عائشة أنا وعبيد الله ( 2 ) بن عدي بن الخيار فذكرت عثمان فقالت يا ليتني كنت نسيا منسيا والله ما انتهكت من عثمان شيئا الا قد انتهك مني مثله حتى لو أحببت قتله لقتلت ثم قالت يا عبيد الله بن عدي لا يغرنك أحد بعد النفر الذين تعلم فوالله ما احتقرت أعمال أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى حم ( 3 ) القراء الذين طعنوا على عثمان فقرأوا قراءة لا يقرأ مثلها وصلوا صلاة لا يصلى مثلها وصاموا صياما لايصام ( 4 ) مثله وقالوا قولا لا نحسن أن نقول مثله فلما تدبرت الصنع إذا ما يقاربون أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فإذا سمعت حسن قول امرىء ﴿ وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون ولا يستخفنك أحد

20968 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أيوب عن أبي قلابة أن رجلا من قريش يقال له ثمامة كان على صنعاء فلما جاءه قتل عثمان خطب فبكى بكاء شديدا فلما أفاق واستفاق قال اليوم انتزعت خلافة النبوة من أمة محمد صلى الله عليه وسلم وصارت ملكا وجبرية من أخذ شيئا غلب عليه ( 1 )


448

20969 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أيوب عن أبي قلابة عن زهدم قال كنا عند ابن عباس يوما فقال والله لآحدثنكم بحديث ما هو بسر ولا علانية ما هو بسر فأكتمكموه ولا علانية فأخطب به وإنه لما وثب على عثمان فقتل قلت لابن أبي طالب اجتنب هذا الأمر فستكفاه فعصاني وما أراه يظفر وأيم الله ليظهرن عليكم ابن أبي سفيان لأن الله قال ﴿ ومن قتل مظلوما فقد جعلنا لوليه سلطانا 2 وأيم الله لتسيرن ( 3 ) فيكم قريش بسيرة ( 4 ) فارس والروم قال قلنا فما تأمرنا يا ابن عباس إن أدركنا ذلك قال من أخذ منكم بما يعرف نجا ومن ترك - وانتم تاركون - كان كبعض هذه القرون التي هلكت

20970 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاوس عن عكرمة ابن خالد أن مالك ( 5 ) الأشتر دخل على علي فقال إن الناس قد أنكروا بعض الأمر وقالوا ما أشبه الليلة بالبارحة عتبنا ( 1 ) أمرا فنحن في مثله قال وعنده الحسن بن علي وعبد الله بن عباس فقال علي يا غلام ائتني بالجماعة والسيف قال فقام الحسن وابن عباس فقالا يا أمير المؤمنين ننشدك الله فلم يزالا يكلمانه حتى ترك وقال له انطلق فخرج سريعا فهبط [ على ] درجة البيت خائفا فقال علي حين ذهب إنه فرقنا ( 2 ) ففرقناه فأينا كان أشد فرقا لصاحبه


449

20971 أخبرنا عبد الزراق قال أخبرنا معمر عن علي بن زيد عن الحسن عن قيس بن عباد قال كنا مع علي فكان إذا شهد مشهدا أو اشرف على أكمة أو هبط واديا قال صدق الله ورسوله فقلت لرجل من بني يشكر انطلق بنا إلى امير المؤمنين حتى نسأله عن قوله صدق الله ورسوله قال فانطلقنا إليه فقلنا يا أمير المؤمنين رأيناك إذا شهدت مشهدا أو هبطت واديا أو أشرفت على أكمة قلت صدق الله ورسوله فهل عهد إليك رسول الله شيئا في ذلك قال فأعرض عنا والحفنا عليه فلما رأى ذلك قال والله ما عهد إلي رسول الله عهدا الا شيئا عهده إلى الناس ولكن الناس وقعوا على عثمان فقتلوه فكان غيري فيه أسوأ حالا وفعالا مني ثم رأيت أني أحقهم لهذا الأمر فوثبت عليه فالله أعلم أصبنا أم أخطأنا ( 3 )


450

20972 أخبرنا عبد الزراق عن معمر عن ابن طاوس عن أبيه قال سمعت ابن عباس يقول سمعت عليا يقول والله ما قتلت عثمان ولا امرت بقتله ولكن غلبت

20973 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس عن أبيه قال لما وقعت فتنة عثمان قال رجل لأهله اوثقوني بالحديث فإني مجنون فلما قتل عثمان قال خلوا عني فالحمد لله الذي شفاني من الجنون وعافاني من قتل عثمان

20974 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الأعمش قال قال عثمان لحذيفة ولقيه والله ما يدعني ما يبلغني عنك بظهر الغيب ثم ولى حذيفة فلما أجاز قال ردوه قال له عثمان أيضا مثل قوله الأول فقال له حذيفة والله لتخرجن كما يخرج الثور ولتسخطن كما يسخط الجمل ( 1 )

باب ظل السراح

20975 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن زيد بن أسلم قال كان رجل من الأنصار مستظلا تحت سرحة فمر عمر رضي الله عنه فسلم عليه وقال أتدري لما يستحب ظل السرح قال نعم قال لم قال لأنه بارد ظلها ولا شوك فيها قال ولغير ذلك أرأيت إذا كنت بين المأزمين دون منى فإن من هنالك إلى مطلع الشمس مكان السرر - أو قال مسجد السرر - سر فيه سبعون نبيا فاستظل نبي منهم تحت سرحة دعا فاستجاب له ودعا لها فكفى كما رأيت لا يعتل كما يعتل السحر قال معمر سروا قطعت سررهم لاتعتل يعني حفرا أبدا


451

باب ضحك أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وغير ذلك

20976 أخبرنا عبد الرزاق عن معم رعن قتادة قال ك سئل ابن عمر رضي الله عنه هل كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يضحكون قال نعم والإيمان في قلوبهم أعظم من الجبال

20977 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن ابن سيرين قال كنت أسمع الحديث من عشرة كلهم يختلف في اللفظ والمعنى واحد

20978 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر قال كتبت عائشة إلى معاوية رضي الله عنهما أما بعد فإنه من يطلب أن يحمده الناس بسخط الله يكن من يحمده من الناس ذاما ( 1 )

20979 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن زيد بن أسلم يرفع الحديث قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من خير أعمالكم ما تحبون أن يعلم قال زيد وإن ستره أسلم له وهو يحب أن يعلم به


452

باب ذكر الحسن رضي الله عنه

20980 أخبرنا عبد الرزاق قال أنبأنا معمر عن أيوب عن ابن سيرين أن الحسن بن علي قال لو نظرتم ما بين حالوس إلى حابلق ما وجدتم رجلا جده نبي غيري وأخي فإني أرى أن تجمعوا على معاوية ﴿ وإن أدري لعله فتنة لكم ومتاع إلى حين 1 قال معمر حالوس وحابلق المغرب والمشرق

20981 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر قال أخبرني من سمع الحسن يحدث عن أبي بكرة قال كان النبي صلى الله عليه وسلم يحدثنا يوما والحسن بن علي في حجره فيقبل على أصحابه فيحدثهم ثم يقبل على الحسن فيقبله ثم قال ابني هذا سيد إن يعش يصلح بين طائفتين من المسلمين ( 2 )

20982 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر قال أخبرني من سمع ابن سيرين يحدث عن مولى للحسن بن علي قال كان الحسن في مرضه الذي مات فيه يختلف إلى مربد له فأبطأ علينا مرة ثم رجع فقال لقد رأيت كبدي آنفا ولقد سقيت السم مرارا وما سقيته قط أشد من مرتي هذه فقال حسين ومن سقى له قال لم أتقتله بل نكله إلى الله


453

20983 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس عن أبيه قال دخل ابن عباس على معاوية فقال له إني لأراك على ملة ابن ابي طالب فقال ابن عباس لا والله على ملة ابن عفان قال طاووس يعني ملة محمد صلى الله عليه وسلم ليست لأحد

20984 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن الزهري قال أخبرني أنس بن مالك قال لم يكن فيهم أحد أشبه برسول الله صلى الله عليه وسلم من الحسن بن علي ( 1 )

20985 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن همام بن منبه قثال سمعت ابن عباس يقول ك ما رأيت رجلا كان أخلق للملك من معاوية كان الناس يردون بيته على أرجاء وادي ( 2 ) ليس بالضيق الحصر ( 3 ) العصعص ( 4 ) المتعصب ( 5 ) يعني ابن الزبير

باب حلق القفا والزهد

20986 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة أن عمر بن الخطاب رأى رجلا قد حلق قفاه ولبس حريرا فقال من تشبه بقوم فهو منهم


454

20987 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال دخل رجل على أبي ذر فرأى امرأته مشعثة ليس عليها أثر مجاسد ولا خلوق فقال إن هذه تأمرني أن آتي العراق ولو أتيت العراق قالوا هذا أبو ذر صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم فأمالوا علينا من الدنيا فإن النبي صلى الله عليه وسلم قد أخبرنا أن بين أيدينا جسر دونه دحض ومزلة وأما أن نأخذه ونحن مصطرته ( 1 ) أحمالنا خير من أن نأخذه ونحن مثقلون ( 2 )

باب التحريش بين البهائم وقبر أبي رغال

20988 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس عن عن أبيه قال معمر لا أدري ارفعه أم لا قال لا يحل لأحد أن يحرش بين فحلين ديكين فما فوقهما

20989 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن إسمعيل ابن أمية قال مر النبي صلى الله عليه وسلم بقبر فقال أتدرون ما هذا قالوا الله ورسوله أعلم قال هذا قبر أبي رغال قالوا ومن أبو رغال قال رجل كان من ثمود كان في حرم الله فمنعه حرم الله عذاب الله فلما خرج أصابه ما أصاب قومه فدفن هاهنا ودفن معه غصن من ذهب فابتدره القوم فبحثوا عنه حتى استخرجوا الغصن


455

باب المعدن الصالح

20990 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس عن أبيه قال كان رجل فيما خلا من الزمان وكان رجلا عاقلا لبيبا فكبر فقعد في البيت فقال لابنه يوما إني قد اغتممت فلو أدخلت علي رجالا يكلمونني فذهب ابنه فجمع نفرا فقال ادخلوا فحدثوه فإن سمعتم منه منكرا فاعذروه فإنه قد كبر وإن سمعتم منه خيرا فاقبلوا فدخلوا عليه فكان أول ما تكلم به أن قال ألا أكيس الكيس التقى وإن أعجز العجز الفجور وإذا تزوج أحدكم فليتزوج في معدن صالح وإذا اطلعتم من رجل على فجرة فاحذروه فإن لها اخوات ( 1 )

باب سوء الملكة ( 2 ) والنفس وغير ذلك

20991 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن الزهري عن أبي أمامة بن سهل بن حنيف قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لايقل أحدكم إني خبيث النفس ولكن ليقل إني لقس النفس ( 3 )


456

20992 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن هشام بن عروة عن أبيه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لايقل أحدكم خبثت نفسي ولكن ليقل لقست نفسي ( 1 )

20993 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن فرقد السبخي عن مرة الطيب قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يدخل الجنة سيء الملكة ( 2 )

20994 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر قال أخبرني من سمع عكرمة يقول قال النبي صلى الله عليه وسلم ليس منا من خبب ( 3 ) امرأة على زوجها وليس منا من خبب عبدا على سيده ( 4 )

باب القول إذا دخلت قرية وفتنة المال والميتة

20995 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال كان ابن مسعود إذا أراد أن يدخل قرية قال اللهم رب السماوات وما أظلت ورب الأرض وما أقلت ورب الشياطين وما أضلت ورب الرياح وما ذرت اسئلك خيرها وخير ما فيها وأعود بك من شرها وشر ما فيها ( 1 )


457

20996 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن أبي بلج عن اسامة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما جعل الله ميتة عبد بأرض إلا جعل له بها حاجة

20997 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال أخبرني إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف قال قدم رجل من أهل الشام المدينة فلقي أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فسلم عليهم وكان عبد الرحمن ابن عوف غائبا في أرض له بالجرف ( 2 ) فأتاه فإذا هو واضع رداءه والمسحاة في يده وهو يحول الماء في أرضه فلما رآه عبد الرحمن وضع المسحاة من يده ولبس رداءة قال فوقف عليه الرجل فسلم عليه وقال جئت لأمر فرأيت أعجب منه ما أدري أعلمتم ما لم نعلم أو جاءكم ما لم يأتنا ما لنا نخف ( 3 ) في الجهاد وتتثاقلون عنه ونزهد في الدنيا وترغبون فيها وأنتم سلفنا وأصحاب نبينا فقال عبد الرحمن بن عوف ما علمنا إلا ما علمتم ولا جاءنا غلا ما جاءكم ولكنا ابتلينا بالضراء فصبرنا وابتلينا بالسراء فلم نصبر ( 4 )


458

باب التجار ومن أكل ولبس بأخيه

20998 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الأعمش قال سمعت شيخا يحدث عن أبي الدرداء وأظنه شهر بن حشوب قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم الزرع أمانة والتاجر فاجر والله ما أحب أن لي أمة بغيا بدرهمين ولا عبدا حناطا خائنا بدرهم

20999 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن ابن خثيم عن إسماعيل بن عبيد بن رفاعة عن أبيه عن جده قال خرجت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى السوق فقال يا معشر التجار فرفع الناس إليه إبصارهم واستجابوا له فقال إن التجار يبعثون يوم القيامة فجارا إلا من اتقى الله وبر وصدق ( 1 )

21000 أخبرنا عبدالرزاق عن معمر عمن سمع الحسن يقول قال النبي صلى الله عليه وسلم من أكل بأخيه المسلم أكلة أطعمه الله مثلها من نار ومن لبس بأخيه المسلم ثوبا ألبسه الله ثوبا مثله من النار ومن قام بأخيه المسلم مقام رياء وسمعة أقامه الله يوم القيامة مقام رياء وسمعة ( 2 )

21001 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن زيد بن أسلم قال لقي النبي صلى الله عليه وسلم رجلا من الأنصار مهموما فقال له النبي صلى الله عليه وسلم ما شأنك فقال رأيت في النوم أني أموت ( غدا ) ( 3 ) فلهز النبي صلى الله عليه وسلم في صدره وقال أليس غدا الدهر كله


459

21002 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن زيد بن أسلم عن رجل عن سعد بن أبي وقاص قال يوشك قوم أن يأكلوا بألسنتهم كما تأكل البقر بألسنتها ( 1 )

باب الاستسقاء بالأنواء والسمح

21003 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن صالح ابن كيسان عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة عن زيد بن خالد الجهني قال صلى بنا النبي صلى الله عليه وسلم الصبح بالحدييبة في أثر سماء فقال لما انصرف لم تسمعوا ما قال ربكم الليلة ما أنعمت على عبادي نعمة إلا أصبح فريق منهم بها كافرين ( 2 ) فأما من آمن بي وحمدني على سقائي وأثنى علي فذلك الذي آمن بي وكفر بالكوكب وأما من قال مطرنا بنوء كذا وكذا فذلك الذي آمن بالكوكب وكفر بي أو قال كفر نعمتي ( 3 )

21004 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن زيد بن أسلم قال قال النبي صلى الله عليه وسلم أحب الله عبدا سمحا إذا باع سمحا إذا أشترى سمحا إذا قضى سمحا إذا اقتضى ( 1 )


460

باب الزرع

21005 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن خلاد بن عبد الرحمن قال سمعت رجلا من قريش يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لو أن أصحاب البقر الذين يتبعون أذناب ثيرانهم لا يشركون بالله شيئا سبقوا الناس سبقا بعيدا وحلت لهم كل حلوة بيد أنهم يعينون الناس بأعمال أبدانهم ويغيثون ( 2 ) أنفسهم

21006 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم تصدقوا ولا تحقروا قالوا على من يا رسول الله قال على الناس الأسير والمسكين والفقير قالوا فأي أموالنا أفضل قال الحرث والغنم قالوا يا رسول الله فلإبل قال تلك عناتين ( 3 ) الشياطين لا تغدو إلا مولية ولا تروح إلا مولية ولا يأتيها خيرها إلا من جانبها الأيسر قالوا إذا يسيبها الناس يا رسول الله قال لن يقدم الأشقياء الفجرة

21007 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال قيل لعمر سيبت الإبل قال فأين الأشقياء يعني الحمالين


461

21008 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن سعيد بن عبد الرحمن الجحشي أن النبي صلى الله عليه وسلم قال يا أم هانيء اتخذي غنما فإنها تروح بخير وتغدو بخير

باب الفريضة والنضال

21009 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن قتادة أن عمر بن الخطاب قال إن مثل من قرأ القرآن ولم يتعلم الفريضة كمثل رجل لبس برنسا لا وجه له قال وقال عمر تعلموا بالنضال وتحدثوا بالفريضة

21010 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن يحيى بن أبي كثير عن زيد بن سلام عن عبد الله بن زيد الأزرق قال كان عقبة بن عامر الجهني يخرج فيرمي كل يوم ويستتبعه فكأنه كاد أن يمل فقال له ألا أخبرك سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إن الله يدخل بالسهم الواحد ثلاثة نفر الجنة صانعه الذي يحتسب في صنعته ( 1 ) الخير والذي يجهز به في سبيل الله وقال ارموا واركبوا وأن ترموا خير من أن تركبوا وقال كل شيء يلهو به ابن آدم فهو باطل إلا ثلاث رميه عن قوسه وتأديبه فرسه وملاعبته أهله فإنهن من الحق ( 2 ) قال فتوفى عقبة وله بضعة وسبعون قوسا مع


462

كل قوس قرن ونبل فأوصى بهن في سبيل الله

21011 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر قال كتب عمر بن عبد العزيز إلى عدي بن أرطاة وكان استعمله على البصرة أما بعد فإنك غررتني بعمامتك السوداء ومجالستك القراء وإرسالك العمامة من ورائك فإنك أظهرت لي الخير فأحسنت فقد أظهرنا الله على ما كنتم تكتمون والسلام

21012 أخبرنا عبد الزراق قال أخبرنا معمر عمن سمع حرام بن معاوية يقول كتب إلينا عمر بن الخطاب لا يجاورنكم خنزير ولا يرفع فيكم صليب ولا تأكلوا على مائدة يشرب عليها الخمر وأدبوا الخيل وامشوا بين الغرضين

21013 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال الفريضة ثلث العلم والطلاق ثلث العلم

21014 أخبرنا عبد الرزاق عن عبد الله بن عمر عن نافع عن ابن عمر أنه قال يضرب ولده على الحق

21015 أخبرنا عبد الرزاق عن الثوري عن عبيد الله بن عمر عن نافع عن ابن عمر مثله


463

باب المشرق والخلق

21016 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن سالم عن ابن عمر قال قام رسول الله صلى الله عليه وسلم على المنبر فقال ها هنا أرض الفتن وأشار إلى المشرق وحيث يطلع قرن الشيطان ( 1 ) أو قال قرن الشمس

21017 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن زيد بن أسلم لا أعلمه إلا رفعه قال لم يخلق الله خلقا إلا خلق ما يغلبه خلق رحمته تغلب غضبه وخلق الصدقة تطفىء الخطيئة كما يطفىء الماء النار وخلق الأرض فأزخرت وتزخرفت فقالت ما يغلبني فخلق الجبال فوتدها بها فقالت الجبال غلبت الأرض فما يغلبني فخلق الحديد فقال الحديد غلبت الجبال فما يغلبني ( 2 ) فخلق الماء فقال الماء غلبت ( 3 ) النار فما يغلبني فخلق ( 4 ) الريح قال فرده في السحاب فقالت الريح غلبت الماء فما يغلبني فخلق الإنسان يبني البناء الذي لا تنفذه الريح فقال ابن آدم غلبت الريح فما يغلبني فخلق الموت فقال الموت غلبت ابن آدم فما يغلبني فقال الله أنا أغلبك


464

باب الرزق ومبايعة النبي صلى الله عليه وسلم

21018 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن عبيد الله ابن عبد الله بن ( 1 ) عمر أو غيره قال ما جاءني أجلى في مكان ماعدا في سبيل الله أحب إلي من أن يأتيني وأنا بين شعبتي رحلي أطلب من فضل الله

21019 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن الزهري عن ابي إدريس الخولاني عن عبادة بن الصامت قال بايع رسول الله صلى الله عليه وسلم نفرا أنا فيهم فتلا علينا آية النساء ﴿ واعبدوا الله ولا تشركوا به الآية ثم قال من وفى فأجره على الله ومن أصاب من ذلك شيئا فعوقب به في الدنيا فهو له طهرة أو قال كفارة ومن أصاب من ذلك شيئا فستره الله عليه فأمره إلى الله إن شاء غفر له وإن شاء عذبه ( 2 )

21020 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن الزهري عن عروة عن عائشة قالت جاءت فاطمة بنت عتبة بن ربيعة لتبايع النبي صلى الله عليه وسلم فأخذ عليها ألا تشركي بالله شيئا الآية فوضعت يدها على رأسها حياء فأعجب رسول الله صلى الله عليه وسلم ما رأى منها فقالت عائشة أقري أيتها المرأة فوالله ما بايعنا إلا على هذا قالت فنعم إذا فبايعها الاية


465

باب المتشاتمين والصدقة

21021 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أيوب قال بعث إلي أبو قلابة بكتاب فيه الزم سوقك واعلم أن الغنى معافاة

21022 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن زيد بن أسلم قال كان بين أبي ذر ورجل من المسلمين شيء فعيره أبو ذر بأم كانت له في الجاهلية فبلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم فقال إن فيك يا أبا ذر لحمية ما يعنى أسود ولا أخضر أنت خير منه حتى يرضى عنك صاحبك قال فانطلقت ألتمسه فأبصرني قبل أن أبصره فقال السلام عليك يا أبا ذر فجئت فسلمت عليه وقلت استغفر لي قال يغفر الله لك قال فجئت النبي صلى الله عليه وسلم فذكرت ذلك له وأخبرته أن قد رضي عني واستغفر لي فقلت استغفر لي يا رسول الله فقال يغفر الله لصاحبك ثم قلت استغفر لي يا رسول الله فقال يغفر الله لصاحبك قلت استغفر لي يا رسول الله لا أعلمه إلا قال في الثالثة غفر الله لك ( 1 )

21023 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال أقرأ ( 2 ) عبد الله بن عامر عبد الله بن عمر صدقته فقال ابن عمر حسن إن كان طيبا وإن كان خبيثا فإن الخبيث لا يكون إلا خبيثا قال عبد الزراق يعني نخل عرفات


466

باب من سن سنه وآذى السلف

21024 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس عن أبيه قال ما من أحد سن سنة صالحة يعمل بها بعده إلا جرى عليه أجرها ومثل أجر من عمل بها بعده ومن سن سيئة جرى عليه وزرها ووزر من عمل بها بعده

21025 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن قتادة عن حميد بن هلال بن عبد الرحمن بن هلال عن جرير بن عبد الله البجلي أن رجلا من الأنصار جاء النبي صلى الله عليه وسلم بصرة من ذهب تملأ ما بين أصابعه فقال هذه في سبيل الله ثم قام أبو بكر فأعطى ثم قام عمر فأعطى ثم قام المهاجرون والأنصار فأعطوا قال فأشرق وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى رأينا الإشراق في وجنتيه ثم قال النبي صلى الله عليه وسلم من سن سنة صالحة في الإسلام فعمل ( 1 ) بها بعده كان له مثل أجورهم من غير أن ينقص من أجورهم شيئا ومن سن في الإسلام سنة سيئة يعمل بها بعده كان عليه مثل أوزارهم من غير أن ينقص من أوزارهم شيئا ( 2 )


467

21026 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن ابن طاووس عن أبيه قال تسلف رجل من رجل مئة دينار أو أقل أو أكثر فقال لانسلفك حتى تأتيني بحميل قال ما أجد أحدا يكفل علي ولكن لك الله حميل وكفيل أن اؤدي إليك قال فأسلفه قال فركب المسلف في البحر فحل الأجل ولم يستطع أن يركب إليه وحال بينهما البحر فأخذ عودا فنقره ثم وضع الدنانير وكتب إليه كتابا وضعه مع الدنانير ثم شد رأسه ثم قال اللهم إنك تحملت علي ومن أدى إلى الكفيل فقد برىء فإني أؤديها إليك فرمى بالعود في البحر فضربه الريح أو قال الموج هكذا وهكذا فقال لو أخذت هذا العود حطبا لأهلي فأخذ العود فلما دخل بيته كسره فإذا هو بالدنانير والكتاب وإذا هو من صاحبه فضرب الدهر حتى جاء صاحبه فلزمه فقال نعم والله إن الله ليعلم أني قد أديتها قال فسكت عنه وذهب معه لينقده فلما أخرجها قال والله إن الله ليعلم إني قد أديت قال وكيف أديت فأخبره كيف صنع قال فإن الله قد أداها عنك ( 1 )

بر الوالدين

21027 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن ابن طاووس عن أبيه قال كان رجل له اربع بنون فمرض فقال أحدهم


468

إما أن تمرضوه وليس لكم من ميراثه شيء وإما أن أمرضه وليس لي من ميراثه شيء قالوا بل مرضه وليس لك من ميراثه شيء قال فمرضه حتى مات ولم يأخذ من ماله شيئا قال فأتي في النوم فقيل له ايت مكان كذا وكذا فخذ منه مئة دينار فقال في نومه أفيها بركة قالوا لا قال فأصبح فذكر ذلك لامرأته فقالت خذها فإن من بركتها أن نكتسي ونعيش فيها قال فأبى فلما أمسى أتي في النوم فقيل له ايت مكان كذا وكذا فخذ منه عشرة دنانير فقال أفيها بركة قالوا لا فلما أصبح ذكر ذلك لامرأته فقالت مثل مقالتها الأولى فأبى أن يأخذها فأتي في النوم في الليلة الثالثة أن ايت مكان كذا وكذا فخذ منه دينارا قال أفيه بركة قالوا نعم قال فذهب فأخذ الدينار ثم خرج به إلى السوق فإذا هو برجل يحمل حوتين فقال بكم هما فقال بدينار فأخذهما منه بالدينار ثم انطلق بهما فلما دخل بيته شق الحوتين فيجد في بطن كل واحد منهما درة لم ير الناس مثلها قال فبعث الملك لدرة يشتريها فلم توجد إلا عنده فباعها بوقر ثلاثين بغلا ذهبا فلما رآها الملك قال ما تصلح هذه إلا بأخت اطلبوا مثلها وإن أضعفتم فجاءوه وقالوا عندك أختها ونعطيك ضعف ما أعطيناك قال وتفعلون قالوا نعم قال فأعطاهم إياها بضعف ما أخذوا الأولى ( 1 )

21028 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن الزهري عن رجل من المهاجرين قال والذي نفسي بيده لقد ادركت أقواما من المهاجرين لو رأوني أجلس معكم لسخروا مني


469

21029 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن منصور قال قلت لآبراهيم أن لي جارا عاملا وإنه دعاني إلى طعام فأبيت أن أجيبه فقال إن الشيطان عرض بينكم ليوقع بينكم العداوة وقد كانت الأمراء يهمطون ( 1 ) ثم يدعون فيجابون

21030 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن الأعمش عن سعيد بن جبير عن ابن عباس قال إن معلم الخير لتصلي عليه دواب الأرض حتى الحيتان في البحر ( 2 )

21031 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن الحكم بن أبان عن عكرمة قال قال علي خمس احفظوهن لو ركبتم الإبل لأنضيتموها قبل أن تدركوهن لا يخاف العبد إلا ذنبه ولا يرجو إلا ولا يستحيي جاهل أن يسأل ولا يستحيي عالم إن لم يعلم أن يقول الله أعلم والصبر من الإنسان بموضع الرأس من الجسد إذا قطع الرأس ييبس ما في الجسد ولا إيمان لمن لا صبر له


470

21032 أخبرنا عبد الرزاق قال سمعت النعمان بن الزبير الصنعاني يحدث أن محمد بن يوسف أو أيوب بن يحيى بعث إلى طاووس بسبع مئة دينار أو خمس مئة وقيل ( 1 ) للرسول إن أخذها منك فإن الأمير سيكسوك ويحسن إليك قال فخرج بها حتى قدم على طاووس الجند فقال يا ابا عبد الرحمن نفقة بعث بها الأمير إليك قال مالي بها حاجة فأراده ( 2 ) على أخذها ففعل طاووس فرمى بها في كوة البيت ثم ذهب فقال قد أخذها فلبثوا حينا ثم بلغهم عن طاووس شيء يكرهونه فقالوا ( 3 ) ابعثوا إليه فليبعث إلينا بمالنا فجاءه الرسول فقال المال الذي بعث به إليك الأمير قال ما قبضت منه شيئا فرجع الرسول فأخبرهم فعرفوا أنه صادق فقال انظروا الرجل الذي ذهب بها فابعثوا إليه فبعثوه فجاءه ( 4 ) فقال المال الذي جئتك به يا أبا عبد الرحمن فقال هل قبضت منك شيئا قال لا فقيل ( 5 ) له تدري حيث وضعته قال نعم في تلك الكوة قال فانظره حيث وضعته قال ( 6 ) فمد يده فإذا هو بالصرة قد بنت عليه


471

العنكبوت قال فأخذها فذهب بها إليهم ( 1 )

21033 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن ثابت عن أنس قال كان شعر النبي صلى الله عليه وسلم إلى أنصاف أذنيه

فهرست عناوين
باب الكلاب والحمام 3
باب الغناء والدف 4
باب الحمى ( 1 ) 8
باب قطع الأرض 9
سرقة الأرض 10
باب قطع السدر 11
باب المعادن 12
باب النشر وما جاء فيه 13
باب الرقى والعين والنفث 14
باب مجالس الطريق 20
باب المجالس بالأمانة ( 6 ) 22
باب الرجل أحق بوجهه ( 1 ) 23
كفارة المجالس 24
باب الجلوس في الظل والشمس 24
باب الضجعة على البطن 25
باب الشهادة وغيرها والفخذ 26
قول الرجل ما شاء الله وشئت 27
باب الحجامة وما جاء فيه 28
باب ستر البيوت 30
باب المنديل والقمام 32
القول إذا خرجت من بيتك 32
باب القول حين يمسي وحين يصبح 33
باب الطهور 37
ذكر الله في المضاجع 38
من نام حتى يصبح 39
باب الأسماء والكنى 40
اسم النبي صلى الله عليه وسلم وكنيته 44
باب لا يقول أحد ربي ولا ربتي 45
باب ما يتقي من الجن القائلة ونحو ذلك 45
باب القبائل 47
فضائل قريش 54
باب في فضائل الأنصار 59
فضائل قريش والأنصار وثقيف 65
باب قبائل العجم 66
باب الحرير والديباج وآنية الذهب والفضة 66
باب علم الثوب 74
باب الخز والعصفر 75
باب شهرة الثياب 80
باب إسبال الإزار 81
التنعم والسمن 84
باب الريح والغيث 88
باب ما يقال إذا سمع الرعد 89
باب إتباع البصر النجم 90
باب مسألة الناس 90
باب اصحاب الأموال 96
باب جوامع الكلام وغيره 99
باب الديوان 99
باب الصدقة 106
باب النفقة في سبيل الله 107
باب إحصاء الصدقة 108
وصية عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه 108
باب حديث أهل الكتاب 109
باب القدر 111
باب الإيمان والإسلام 126
باب بر الوالدين 131
باب عقوق الوالدين 136
باب من يوقر وما جاء فيه 137
باب من مات له ولد 138
باب الحياء والفحش 141
باب حسن الخلق 143
باب الوباء والطاعون 146
ماو صف من الدواء 151
صباغ ونتف الشعر 153
باب الأمانة وما جاء فيها 156
باب الكذب والصدق وخطبة ابن مسعود 158
باب خطبة الحاجة 162
تشقيق الكلام 163
باب الاستخارة 164
باب الماشي في النعل 166
وضع إحدى الرجلين على الأخرى 167
المهاجرة والحسد 167
باب الظن 169
باب صلة الرحم 169
باب الفطرة والختان 174
باب الاغتياب والشتم 175
باب سباب المذنب 179
باب الحب والبغض 181
باب الذنوب 181
باب محقرات الذنوب 184
باب من يضحك الله إليه 184
باب من لا يحبه الله 187
الغضب والغيظ وما جاء فيه 187
من دعا عليه النبي صلى الله عليه وسلم 189
أي الأعمال أفضل 190
المفروض من الأعمال والنوافل 192
المرض وما يصيب الرجل 195
باب المرء مع من أحب 199
باب في المتحابين في الله 201
باب في المجذوم 204
باب إيت إلى الناس ما تحب أن يؤتي إليك 205
القول عند رؤية الهلال 207
الأخذة والتمائم ( 1 ) 208
باب الكاهن 209
باب الرؤيا 211
باب الخصومة في القرآن 216
باب على كم أنزل القرآن من حرف 218
باب مسألة الناس 220
باب القلب 221
باب أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم 221
باب المخنثين والمذكرات 242
باب مباشرة الرجل الرجل 243
باب اليقين والوسوسة 243
باب خدمة الرجل صاحبه 244
باب فيمن عذب الناس في الدنيا 245
باب نقص الإسلام ونقص الناس 246
قال ثم تقول عائشة فكيف لو أدرك لبيد من نحن بين ظهرانيه قال معمر فكيف لو أدرك الزهري من نحن 247
بين ظهرانيه ( 3 ) 247
باب الآبق من سيده 247
باب المتشبع بما لم يعط 248
باب ذي الوجهين 248
باب الشام 249
باب العراق 251
باب العلم 252
باب كتاب العلم 257
باب صفة النبي صلى الله عليه وسلم 259
باب عمل النبي صلى الله عليه وسلم 260
باب الكذب على النبي صلى الله عليه وسلم 261
باب الخذف 262
باب الديك 262
باب الشعر والرجز 263
فقال النبي صلى الله عليه وسلم لهن أسرع فيهم من وقع النبل ( 3 ) 264
قال فخاف النبي صلى الله عليه وسلم أن يكون بينهما شر فأمرهما فركبا قال معمر وحدثني أبو حمزة ...266
باب الكبر والحلية الحسنة 268
باب الشعر 270
باب المدح 272
باب الضيافة 273
باب موسى وملك الموت 274
باب حديث آدم وإبليس 275
باب مئة سنة 275
باب النبوة 276
باب ما يعجل لأهل اليقين من الآيات 280
باب الرخص والشدائد 282
باب الاقناط 288
باب دخول الجنة 289
باب الرخص في الأعمال والقصد 290
باب ذكر الله 292
باب فضل المساجد 296
باب لله أرحم بعبده 297
باب رحمة الناس 298
باب كفالة اليتيم 299
حق الرجل على امرأته 300
باب فتنة النساء 305
باب أكثر أهل الجنة والنار 305
باب ترك المرء ما لايعنيه 307
باب زهد الأنبياء 308
باب بلاء الأنبياء 310
باب زهد الصحابة 310
باب تمني الموت 314
باب الكرم والحسب 316
باب أبواب السلطان 316
باب في ذكر علي بن أبي طالب 317
باب تمني الرجل موت أهله 318
باب الإمام راع 319
باب القضاة 327
باب السمع والطاعة 329
باب لا طاعة في معصية 335
باب البخل والسماحة 337
باب لزوم الجماعة 339
باب من أذل السلطان 344
باب الأمراء 345
باب الفتن 349
باب خير الناس في الفتن 368
باب سنن من كان قبلكم 369
باب المهدي 371
باب أشراط الساعة 374
باب قيام الروم 385
باب الدجال 389
باب نزول عيسى بن مريم عليهما السلام 399
باب قيام الساعة 402
باب الحوض 404
باب من يخرج من النار 407
باب الجنة وصفتها 413
باب صفة أهل النار 421
باب قول تعس الشيطان وتحريق الكتب 424
باب من حالت شفاعته دون حد 425
باب قوة النبي صلى الله عليه وسلم 427
باب مثل هذه الأمة وغيره 427
باب الرجل يبدأ بنفسه في الكتاب 428
باب أزواج النبي صلى الله عليه وسلم 429
باب القول في السفر 433
باب موت الفجاءة 434
باب مثل المؤمن الذي لا يقرأ القرآن 435
باب الغمر والفخر بأهل الجاهلية 437
باب التلقي 439
باب المستشار 439
باب تقبيل الرأس واليد وغير ذلك 441
باب إتيان المرأة في دبرها 442
باب رفع الحجر ونفار الدابة 444
باب مقتل عثمان 444
باب ظل السراح 450
باب ضحك أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وغير ذلك 451
باب ذكر الحسن رضي الله عنه 452
باب حلق القفا والزهد 453
باب التحريش بين البهائم وقبر أبي رغال 454
باب المعدن الصالح 455
باب سوء الملكة ( 2 ) والنفس وغير ذلك 455
باب القول إذا دخلت قرية وفتنة المال والميتة 456
باب التجار ومن أكل ولبس بأخيه 458
باب الاستسقاء بالأنواء والسمح 459
باب الزرع 460
باب الفريضة والنضال 461
باب المشرق والخلق 463
باب الرزق ومبايعة النبي صلى الله عليه وسلم 464
باب المتشاتمين والصدقة 465
باب من سن سنه وآذى السلف 466
بر الوالدين 467
فهرست آيات
قل أعوذ برب الفلق 20
فلما رأوه عارضا مستقبل أوديتهم 88
فيها عذاب أليم 88
إنما الصدقات للفقراء 101
عليم حكيم 101
واعلموا أنما غنمتم من شيء فأن لله خمسه 101
وابن السبيل 101
ما أفاء الله على رسوله من أهل القرى 101
والذين جاؤوا من بعدهم 101
آمنا 109
وكتبه ورسله 109
سيقول الذين أشركوا لو شاء الله ما أشركنا 114
فلو شاء لهداكم أجمعين 114
فأما من أعطى واتقى وصدق بالحسنى فسنيسره لليسرى وأما من بخل واستغنى وكذب بالحسنى فسنيسره للعسرى 115
وكان أمر الله قدرا مقدورا 119
فطرة الله التي فطر الناس عليها 119
ليس البر أن تولوا وجوهكم قبل المشرق والمغرب 128
الحق من ربك فلا تكونن من الممترين 149
ستجدني إن شاء الله من الصابرين 149
يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون 162
واتقوا الله الذي تساءلون 162
به والأرحام إن الله كان عليكم رقيبا 163
يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولا سديدا 163
ادفع بالتي هي أحسن 168
لو أنفقت ما في الأرض جميعا 171
ومن يعمل سوءا أو يظلم نفسه ثم يستغفر الله يجد الله غفورا رحيما 182
تتجافى جنوبهم عن المضاجع 194
جزاء بما كانوا يعملون 194
يا أيها الذين آمنوا لا تسألوا عن أشياء إن تبد لكم تسؤكم 202
قضي الأمر الذي فيه تستفتيان 215
فإذا جاء أجلهم لا يستأخرون ساعة ولا يستقدمون 224
وما يعمر من معمر ولا ينقص من عمره إلا في كتاب 224
من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه 235
وما بدلوا تبديلا 235
وكان في المدينة تسعة رهط يفسدون في الأرض ولا يصلحون 273
تتجافى جنوبهم عن المضاجع 294
ومما رزقناهم ينفقون 294
لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله 294
إنما يخشى الله من عباده العلماء 308
وإن يك كاذبا فعليه كذبه وإن يك صادقا يصبكم بعض الذي يعدكم 349
اجعل لنا إلها كما لهم آلهة 369
لا ينفع نفسا إيمانها لم تكن آمنت من قبل 384
يوم تأتي السماء بدخان مبين 389
إن الله لا يظلم مثقال ذرة وإن تك حسنة يضاعفها ويؤت من لدنه أجرا عظيما 410
يريدون أن يخرجوا من النار وما هم بخارجين منها 411
يريدون أن يخرجوا من النار وما هم بخارجين منها 412
وظل ممدود 417
يوم تبدل الأرض غير الأرض والسماوات 419
وتقول هل من مزيد 423
خذ العفو وأمر بالعرف وأعرض عن الجاهلين 440
نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم 443
قل أعوذ برب الفلق 444
وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون 447
ومن قتل مظلوما فقد جعلنا لوليه سلطانا 448
وإن أدري لعله فتنة لكم ومتاع إلى حين 452
واعبدوا الله ولا تشركوا به 464
فهرست اشعار
ألا أبلغ معاوية بن حرب = أمير المؤمنين لنا كلام 61
فإنا صابرون ومنظروكم = إلى يوم التغابن والخصام 61
اللهم لا عيش إلا عيش الآخرة = فارحم الأنصار والمهاجرة ( 3 ) 62
تركت أباك مرعشة يداه = وأمك ما تسيغ لها شرابا 134
إذا يبكي ( 2 ) الحمام ببطن وج = على بيضاته دعيا ( 3 ) كلابا ( 4 ) 134
ذهب الذين يعاش في اكنافهم = وبقيت في خلف كجلد الأجرب 246
يتحدثون مخانة وملاذة ( 1 ) = ويعاب قائلهم وإن لم يشعب ( 2 ) 246
قضينا من تهامة كل ريب ( 1 ) = وخيبر ثم أجمعنا ( 2 ) السيوفا 263
نخيرها ولو نطقت لقالت = قواطعهن دوسا أو ثقيفا 263
لساني صارم لا عيب فيه = وبحري ما تكدره الدلاء 264
لم يغذها مد ولا نصيف = ولا تميرات ولا رغيف ( 4 ) 265
لكن غذاها اللبن الخريف ( 5 ) = المخض ( 6 ) القارص ( 7 ) والصريف ( 8 ) 265
لم يغذها مد ولا نصيف = ولا تميرات ولا رغيف 266
لكن غذاها الحنظل النقيف ( 1 ) = ومذقة ( 2 ) كطرة الخنيف ( 3 ) 266
أودع سلمى ( 1 ) أن تجهزت غازيا = كفى ( 2 ) الشيب والإسلام للمرء ناهيا 267
قتلنا سيد الخزرج = سعد بن عبادة 434