فهرست عناوين فهرست آيات فهرست روايات
كتاب المسند

للامام محمد بن ادريس الشافعى

فهرست عناوين
باب ما خرج من كتاب الوضوء335
كتاب استقبال القبلة في الصلاة341
(كتاب العيدين)361
كتاب الصوم والصلاة والعيدين والاستسقاء365
كتاب الزكاة من أوله إلا ما كان معادا366
كتاب إباحة الطلاق372
كتاب الصيام الكبير372
كتاب المناسك373
كتاب البيوع384
كتاب الرهن389
كتاب اليمين مع الشاهد الواحد389
كتاب اختلاف الحديث وترك المعاد منها391
كتاب الطلاق405
كتاب العتق406
كتاب جراح العمد407
كتاب المكاتب410
كتاب الجزية411
كتاب اختلاف مالك والشافعى رضى الله عنهما412
كتاب الرسالة إلا ما كان معادا420
كتاب الصرف426
كتاب الرهون والاجارات426
كتاب الشغار427
كتاب الظهار واللعان428
كتاب الخلع والنشوز429
كتاب إبطال الاستحسان431
كتاب أحكام القرآن431
كتاب الاشربة وفضائل قريش وغيره436
كتاب الاشربة437
كتاب عشرة النساء439
كتاب التعريض بالخطبة440
كتاب الطلاق والرجعة441
كتاب العدد إلا ما كان منه معادا442
كتاب القرعة والنفقة على الاقارب445
كتاب الرضاع445
كتاب ذكر الله تعالى على غير وضوء والحيض446
كتاب قتال أهل البغى447
كتاب قتال المشركين447
كتاب الاسارى والغلول وغيره448
كتاب قسم الفئ450
كتاب صفة نهى النبى صلى الله عليه وسلم وكتاب المدبر452
كتاب التفليس453
كتاب الدعوي والبينات453
كتاب صفة أمر النبى صلى الله عليه وسلم والولاء للصغير وخطأ الطبيب وغيره454
كتاب المزارعة وكراء الارضين454
كتاب القطع في السرقة وأبواب كثيرة454
كتاب البحيرة والسائبة455
كتاب الصيد والذبائح456
كتاب الديات والقصاص457
كتاب جراح الخطأ458
كتاب السبق والقسامة والرمى والكسوف459
كتاب الكسوف459
كتاب الكفارات والنذور والايمان460
كتاب السير على سير الواقدى460
كتاب جماع العلم461
كتاب الجنائز والحدود461
كتاب الحج من الامالى464
كتاب مختصر الحج الكبير466
كتاب النكاح من الاملاء467
كتاب النكاح من الاملاء468
كتاب الوصايا468
كتاب أدب القاضى468
كتاب الطعام والشراب وعمارة الارضين469
كتاب الوصايا470


335

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلى على محمد كلما ذكره الذاكرون وصل على محمد كلما غفل عن ذكره الغافلون

باب ما خرج من كتاب الوضوء

أخبرنا الامام أبوعبدالله محمد بن إدريس الشافعى رضى الله عنه أخبرنا مالك بن أنس عن صفوان بن سليم عن سعيد بن سلمة رجل من آل ابن الازرق أن المغيرة بن أبى بردة وهو من بنى عبد الدار أخبره أنه سمع أبا هريرة رضى الله عنه يقول سأل رجل رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله إنا نركب البحر ونحمل معنا القليل من الماء فإن توضأنا به عطشنا أفنتوضأ بماء البحر؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( هو الطهور ماؤه الحل ميتته) أنبأنا الثقة عن الوليد بن كثير عن محمد ابن عباد بن جعفر عن عبدالله بن عبدالله بن عمر عن أبيه أن رسول لله صلى الله عليه وسلم قال ( إذا كان الماء قلتين لم يحمل نجسا أو خبثا) أخبرنا مالك عن أبى الزناد عن الاعرج عن أبى هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال (إذا شرب الكلب من إناء أحدكم فليغسله سبع مرات) أخبرنا سفيان ابن عيينة عن أبى الزناد عن الاعرج عن أبى هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( إذا ولغ الكلب في إناء أحدكم فليغسله سبع مرات).

أنبأنا ابن عيينة عن أيوب بن أبى تميمة عن ابن سيرين عن أبى هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( إذا ولغ الكلب في إناء أحدكم فليغسله سبع مرات أولاهن أو أخراهن بالتراب) أخبرنا سفيان بن عيينة عن هشام عن فاطمة عن أسماء قالت سألت النبى صلى الله عليه وسلم عن دم الحيضة يصيب الثوب فقال (حتيه ثم اقرصيه بالماء ثم رشيه وصلى فيه) أخبرنا الربيع عن الشافعى في أول الكتاب ثنا سفيان بن عيينة أخبرنا هشام بن عروة أنه سمع امرأته فاطمة بنت المنذر تقول سمعت جدتى أسماء بنت أبى بكر تقول سألت النبى صلى الله عليه وسلم عن دم الحيضة فذكر مثله.

أخبرنا مالك عن هشام بن عروة عن فاطمة بنت المنذر عن أسماء ابنة أبى بكر قالت سألت امرأة رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت يا رسول الله أرأيت


336

إحدانا إذا أصاب ثوبها الدم من الحيضة كيف تصنع؟ فقال النبى صلى الله عليه وسلم لها (إذا أصاب ثوب حداكن الدم من الحيضة فلتقرصه ثم لتنضحه بالماء ثم تصل فيه) أخبرنا سعيد بن سالم عن ابن أبى حبيبة أو ابن حبيبة عن داود ابن الحصين عن جابر بن عبدالله رضى الله عنهما عن النبى صلى الله عليه وسلم أنه سئل أنتوضأ بما أفضلت الحمر؟ قال (نعم وبما أفضلت السباع كلها) أخبرنا مالك عن إسحق بن عبدالله عن حميدة بنت عبيد بن رفاعة عن كبشة بنت كعب بن مالك وكانت تحت ابن أبى قتادة أو أبى قتادة (الشك من الربيع) أن أبا قتادة دخل فسكبت له وضوء‌ا فجاء‌ت هرة فشربت منه قالت فرآنى أنظر إليه فقال أتعجبين يا بنت أخى؟ إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( إنها ليست بنجس إنها من الطوافين عليكم أو الطوافات) أنبأنا الثقة عن يحيى بن أبى كثير عن عبدالله أبى قتادة عن أبيه عن النبى صلى الله عليه وسلم مثله أو مثل معناه: أخبرنا سفيان عن الزهرى عن عروة عن عائشة رضى الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يغتسل من القدح وهو الفرق وكنت أغتسل أنا وهو ن إناء واحد أخبرنا مالك عن نافع عن ابن عمر رضى الله عنهما أنه كان يقول إن الرجال والنساء كانوا يتوضؤون في زمان النبى صلى الله عليه وسلم جميعا. أخبرنا مالك عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضى الله عنها قالت كنت أغتسل أنا والنبى صلى الله عليه وسلم من إناء واحد. أخبرنا ابن عيينة عن عمرو بن دينار عن أبى الشعشاء عن ابن عباس عن ميمونة رضى الله عنها أنها كانت تغتسل هى والنبى صلى الله عليه وسلم من إناء واحد: أخبرنا سفيان عن عاصم عن معاذة العدوية عن عائشة رضى الله عنها قالت كنت أغتسل أنا ورسول الله صلى الله عليه وسلم من إناء واحد فربما قلت له أبق لى أبق لى. أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن عبيد الله بن عبدالله عن ابن عباس رضى الله عنهما أنه قال مر النبى صلى الله عليه وسلم بشاة ميتة قد كان أعطاها مولاة لميمونة زوج النبى صلى الله عليه وسلم قال ( فهلا انتفعتم بجلدها؟) قالوا يا رسول الله صلى الله إنها ميتة قال (إنما حرم أكلها) أخبرنا الربيع أنبأنا الشافعى أنبأنا ابن عيينة عن الزهرى عن عبيد الله بن عبدالله عن ابن عباس رضى الله عنهما عن النبى صلى الله عليه وسلم ( ما على أهل هذه لو أخذوا إهابها فدبغوه فانتفعوا به) قالوا يا رسول الله إنها ميتتة قال (إنما حرم أكلها) أخبرنا سفيان بن عيينة عن زيد بن أسلم أنه سمع ابن وعلة سمع ابن عباس رضى الله عنهما سمع النبى صلى الله عليه وسلم يقول (أيما اهاب دبغ فقد طهر) أخبرنا مالك عن زيد بن أسلم عن ابن وعلة عن ابن عباس رضى الله عنهما أن النبى صلى الله ليه وسلم قال ( إذا دبغ الاهاب فقد طهر) أخبرنا مالك عن ابن قسيط عن محمد بن عبدالرحمن بن ثوبا عن أمه عن عائشة رضى الله عنها أن النبى صلى الله عليه وسلم أمر أن يستمتع بجلود الميتة إذا دبغت. أخبرنا مالك عن نافع عن زيد بن عبدالله بن عمر عن عبدالله بن عبدالرحمن بن أبى بكر الصديق عن أم سلمة رضى الله عنها أن النبى صلى الله عليه وسلم قال ( الذى يشرب في آنية الفضة إنما يجرجر في بطنه نار جهنم) أخبرنا ابن عيينة عن الزهرى عن أبى سلمة عن أبى هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( إذا استيقظ أحدكم من نومه فلا يغمس يده في الاناء حتى يغسلها ثلاثا فإنه لا يدرى أين باتت يده) أخبرنا مالك وابن عيينة عن أبى الزناد عن الاعرج عن بى هريرة رضى الله عنه عن النبى صلى الله عليه وسلم قال ( إذا استيقظ أحدكم من نومه فليغسل يده قبل أن يدخلها في وضوئه فإن أحدكم لا يدرى أين باتت يده) أخبرنا الثقة عن حميد عن أنس بن مالك رضى الله عنه قال كان أصحاب


337

رسول الله صلى الله عليه وسلم ينتظرون العشاء فينامون أحسبه قال قعودا حتى تخفق رء‌وسهم ثم يصلون ولا يتوضؤون أخبرنا مالك عن نافع عن ابن عمر أنه كان ينام قاعدا ثم يصلى ولا يتوضأ.

أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن سالم عن أبيه قال قبلة الرجل امرأته أو جسها بيده من الملامسة فمن قبل امرأته أو جسها بيده فعليه الوضوء، حدثنا سفيان حدثنا الزهرى أخبرنى عباد بن تميم عن عمه عبدالله بن زيد قال شكى إلى النبى صلى الله عليه وسلم لرجل يخيل إليه الشئ في الصلاة فقال (لا ينفتل حتى يسمع صوتا أو يجد ريحا) أخبرنا إبراهيم ابن محمد أخبرنى أو بكر بن عمر ابن عبدالرحمن عن نافع عن ابن عمر أن رجلا مر على النبى صلى الله عليه وسلم وهو يبول فسلم عليه الرجل فرد عليه السلام فلما جاوزه ناداه النبى صلى الله عليه وسلم فقال (إنما حملنى على الرد عليك خشية أن تذهب فتقول إنى سلمت على رسول الله فلم يرد على فإذا رأيتنى على هذه الحال فلا تسلم على فإنك إن تفعل لا أرد عليك). أخبرنا إبراهيم بن محمد عن أبى الحويرث عن الاعرج عن ابن الصمة قال مررت على النبى صلى الله عليه وسلم وهو يبول فسلمت عليه فلم يرد على حتى قام إلى جدار فحته بعصا كانت معه ثم وضع يده على الجدار فمسح وجهه وذراعيه ثم رد على السلام (قال أبوالعباس الاصم) رحمه الله هذان الحديثان ليسا في كتاب الوضوء ولكن أخرجتهما فيه لانه موضعه وفى هذا الموضع من كتاب الوضوء (قال الشافعى) رضى الله عنه وروى أبوالحويرث عن الاعرج عن ابن الصمة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بال فتيمم فأخرجت الحديث بتمامه لهذه العلة. أخبرنا مالك عن أبى النضر مولى عمر بن عبيد الله عن سليمان بن يسار عن المقداد ابن الاسود أن على بن أبى طالب رضى الله عنه أمره أن يسأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الرجل إذا دنا من أهله فخرج منه المذى ماذا عليه؟ قال على فإن عندى ابنة رسول الله صلى الله عليه وسلم فأنا أستحيى أن أسأله قال المقداد فسألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ذلك فقال (إذا وجد أحدكم ذلك فلينضح فرجه وليتوضأ وضوء‌ه للصلاة) أخبرنا مالك عن عبدالله بن أبى بكر بن محمد بن عمرو بن حزم أنه سمع عروة بن الزبير يقول دخلت على مروان بن الحكم فتذاكرنا ما يكون منه الوضوء فقال مروان ومن مس الذكر الوضوء فقال عروة ما علمت ذلك فقال مروان أخبرتنى بسرة بنت صفوان أنها سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول (إذا مس أحدكم ذكره فليتوضأ) أخبرنا سليمان بن عمرو ومحمد بن عبدالله عن يزيد بن عبدالملك الهاشمى عن سعيد بن أبى سعيد عن أبى هريرة رضى الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال (إذا أفضى أحدكم بيده إلى ذكره ليس بينه وبينه شئ فليتوضا). حدثنا عبدالله بن نافع وابن أبى فديك عن ابن أبى ذئب عن عقبة بن عبدالرحمن عن محمد بن عبدالرحمن بن ثوبان قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إذا أفضى أحدكم بيده إلى ذكره فليتوضأ) وزاد ابن نافع فقال عن محمد بن عبدالرحمن بن ثوبان عن جابر عن النبى صلى الله عليه وسلم مثله (قال الشافعى) رضى الله عنه سمعت غير واحد من لحفاظ يروونه لا يذكرون فيه جابرا.

أخبرنى القاسم بن عبيد الله أظنه عن عبيد الله بن عمر عن القاسم بن محمد عن عائشة رضى الله عنها قالت إذا مست المرأة فرجها توضأت. أخبرنا سفيان عن الزهرى عن رجلين أحدهما جعفر بن عمرو ابن أمية الضمرى عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أكل كتف شاة ثم صلى ولم يتوضأ أخبرنا ابن عيينة عن ابن عجلان عن القعقاع بن حكيم عن أبى صالح عن أبى هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم


338

قال (إنما أنا لكم مثل الوالد فإذا ذهب أحدكم إلى الغائط فلا يستقبل القبلة ولا يستدبرها بغائط ولا بول وليستنج بثلاثة أحجار) ونهى عن الروث والرمة وأن يستنجى الرجل بيمينه أخبرنا سفيان أخبرنى هشام بن عروة قال أخبرنى أبووجزة عن عمران بن حدير عن عمارة بن خزيمة بن ثابت عن أبيه رضى الله عنه أن النبى صلى الله عليه وسلم قال ( في الاستنجاء بثلاثة أحجار ليس فيها رجيع) أخبرنا سفيان عن أبى الزناد عن الاعرج عن أبى هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( لولا أن أشق على أمتى لامترهم بتأخير العشاء والسواك عند كل صلاة) أخبرنا ابن عيينة عن محمد بن إسحق عن ابن أبى عتيق عن عائشة رضى الله عنها أن النبى صلى الله عليه وسلم قال ( السواك مطهرة للفم مرضاة للرب) أخبرنا مالك عن أبى الزناد عن الاعرج عن أبى هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( إذا استيقظ أحدكم من منامه فليغسل يده قبل أن يدخلها في وضوئه فإنه لا يدرى أين باتت يده) أخبرنا سفيان عن أبى الزناد عن الاعرج عن أبى هريرة قال: قال النبى صلى الله عليه وسلم ( إذا استيقظ أحدكم من منامه فلا يغمس يده في الاناء حتى يغسلها ثلاثا فإنه لا يدرى أين باتت يده) (قال أبوالعباس الاصم) إنما أخرجت حديث مالك على حدة وحديث سفيان على حدة لان الشافعى رضى الله نه قبل ذلك ذكره عنهما جميعا على لفظ حديث مالك. أخبرنا يحيى بن حسان عن حماد بن زيد وابن علية عن أيوب عن ابن سيرين عن عمرو بن وهب الثقفى عن المغيرة بن شعبة رضى الله عنه أن النبى صلى الله عليه وسلم توضأ فمسح بناصيته وعلى عمامته وخفيه. أخبرنا مسلم عن ابن جريج عن عطاء أن رسول الله صلى الله عليه وسلم توضأ فحسر العمامة ومسح مقدم رأسه أو قال ناصيته بالماء. أخبرنا إبراهيم ابن محمد عن على بن يحيى عن ابن سيرين عن المغيرة ابن شعبة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مسح ناصيته أو قال مقدم رأسه بالماء. أخبرنا مالك عن عمرو بن يحيى المازنى عن أبيه أنه قال لعبد الله بن زيد الانصارى هل تستطيع أن ترينى كيف كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتوضأ؟ فقال عبدالله بن زيد: نعم فدعا بوضوء فأفرغ على يديه فغسل يديه مرتين ومضمض واستنشق ثلاثا ثم غسل وجهه ثلاثا ثم غسل يديه مرتين مرتين إلى المرفقين ثم مسح رأسه بيديه فأقبل بهما وأدبر بدأ بمقدم رأسه ثم ذهب بهما إلى قفاه ثم ردهما إلى الموضع الذى بدأ منه ثم غسل رجليه. أخبرنا يحيى بن سليم حدثنى أبوهاشم إسماعيل ابن كثير عن عاصم بن لقيط بن صبرة عن أبيه قال: كنت وافد بنى المنتفق أو في وقد بنى المنتفق إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأتيناه فلم نصادفه وصادفنا عائشة رضى الله عنها فأتتنا بقناع فيه تمر والقناع الطبق فأكلنا وأمرت لنا بحريرة فصنعت ثم أكلنا فلم نلبث أن جاء النبى صلى الله عليه وسلم فقال (هل أكلتم شيئا؟ هل أمر لكم بشئ)؟ فقلنا نعم: فلم نلبث أن دفع الراعى غنمه فإذا سخلة تيعر فقال (هيه يا فلان ما ولدت؟) قال (بهمة قال فاذبح لنا مكانها شاة) ثم انحرف إلى وقال لى (لا تحسبن ولم يقل لا تحسبن أنا ن أجلك ذبحناها لنا غنم مائة لا نريد أن تزيد فإذا ولد الراعى بهمة ذبحنا مكانها شاة) قلت يا رسول الله إن لى امرأة في لسانها شئ يعنى البذاء فقال (طلقها إذن) قلت إن لى منها ولدا ولها صحبة قال (فمرها يقول: عظها فإن يكن فيها خير فستقبل ولا تضربن ظعينتك ضربك) أمتك قلت يا رسول أخبرنى عن الوضوء قال (أسبغ الوضوء وخلل بين الاصابع وبالغ


339

في الاستنشاق إلا أن تكون صائما * أخبرنا مالك عن إسحق بن عبدالله ابن أبى طلحة عن أنس ابن مالك رضى الله عنه قال رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وحانت صلاة العصر والتمس الناس الوضوء فلم يجدوه أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم بوضوء فوضع في ذلك الاناء يده وأمر الناس أن يتوضؤوا منه قال فرأيت الماء ينبع من تحت أصابعه فتوضأ الناس حتى توضؤوا من عند آخرهم * أخبرنا مالك عن نافع عن ابن عمر أنه توضأ بالسوق فغسل وجهه ويديه ومسح برأسه ثم دعى لجنازة فدخل المسجد ليصلى عليها فمسح على خفيه ثم صلى عليها * أخبرنا عبد العزيز بن محمد عن زيد بن أسلم عن عطاء بن يسار عن ابن عباس رضى الله عنهما قال توضأ رسول الله صلى الله عليه وسلم فأدخل يده في الاناء فاستنشق ومضمض مرة واحدة ثم أدخل يده وصب على وجهه مرة واحدة وصب على يديه مرة واحدة ومسح رأسه وأذنيه مرة واحدة أخبرنا مالك عن عمرو بن يحيى عن أبيه عن عبدالله بن يد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم توضأ فغسل وجهه ثلاثا ويديه مرتين مرتين ومسح رأسه بيديه فأقبل بهما وأدبر بدأ بمقدم رأسه ثم ذهب بهما إلى قفاه ثم ردهما إلى المكان الذى بدأ منه ثم غسل رجليه. أخبرنا سفيان عن هشام ابن عروة عن أبيه عن حمران أن عثمان رضى الله عنه توضأ بالمقاعد ثلاثا ثلاثا ثم قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول (من توضأ وضوئى هذا خرجت خطاياه من وجهه ويديه ورجليه). أخبرنا عبدالله بن نافع عن داود بن قيس عن زيد بن أسلم عن عطاء بن يسار عن أسامة بن زيد قال دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم وبلال فذهب لحاجته ثم خرجا قال أسامة فسألت بلالا ماذا صنع رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ فقال بلال ذهب لحاجته م توضأ فغسل وجهه ويديه ثم مسح برأسه ومسح على الخفين.

أخبرنا مسلم وعبدالمجيد عن ابن جريج عن بن شهاب عن عباد بن زياد أن عروة بن المغيرة أخبره أن المغيرة بن شعبة أخبره أنه غزا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم غزوة تبوك قال المغيرة فتبرز رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل الغائط فحملت معه أداوة قبل الفجر فلما رجع رسول الله صلى الله عليه وسلم أحذت أهريق على يديه من الاداوة وهو يغسل يديه ثلاث مرات ثم غسل وجهه ثم ذهب يحسر جبته عن ذراعيه فضاق كما جبته عن ذراعيه فأدخل يديه في الجبة حتى أخرج ذراعيه من أسفل الجبة وغسل ذراعيه إلى المرفقين ثم توضأ ومسح على خفيه ثم أقبل قال المغيرة فأقبلت معه حتى نجد الناس قد قدموا عبدالرحمن بن عوف يصلى لهم فأدرك النبى صلى الله عليه وسلم إحدى الركعتين معه وصلى مع الناس الركعة الآخرة فلما سلم عبد الرحمن قام رسول الله صلى الله عليه وسلم وأتم صلاته فأفزع ذلك المسلمين وأكثروا التسبيح فلما قضى النبى صلى الله عليه وسلم صلاته أقبل عليهم ثم قال (أحسنتم) أو قال (أصبتم) يغبطهم أن صلوا الصلاة لوقتها (قال ابن شهاب) وحدثنى إسمعيل بن محمد بن سعد بن أبى وقاص عن حمزة بن المغيرة بنحو حديث عباد قال المغيرة فأردت تأخير عبدالرحمن فقال لى النبى صلى الله عليه وسلم ( دعه:) أخبرنا سفيان بن عيينة عن حصين وزكريا ويونس عن الشعبى عن عروة ابن المغيرة عن المغيرة بن شعبة قال قلت يا رسول الله أمسح على الخفين؟ قال (نعم إذا أدخلهما وهما طاهرتان): أخبرنا عبدالوهاب الثقفى حدثنى المهاجر أبومخلد عن عبدالرحمن بن أبى بكرة عن أبيه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه أرخص للمسافر أن يمسح على الخفين ثلاثة أيام ولياليهن وللمقيم يوما وليلة.

أخبرنا سفيان عن عاصم بن بهدلة عن زر قال أتيت صفوان بن عسال فقال ما جاء بك؟ قلت ابتغاء العلم قال إن الملائكة لتضع أجنحتها لطالب العلم رضا بما يطلب قلت إنه حاك في نفسى المسح على الخفين بعد الغائط والبول


340

وكنت امرء‌ا من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فأتيتك أسألك هل سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم في ذلك شيئا؟ قال نعم كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأمرنا إذا كنا سفرا أو مسافرين أن لا ننزع خفافنا ثلاثة أيام ولياليهن إلا من جنابة لكن من غائط وبول ونوم.

أخبرنا مالك عن هشام عن أبيه عن زينب بنت أبى سلمة عن أم سلمة قالت جاء‌ت أم سليم امرأة أبى طلحة إلى النبى صلى الله عليه وسلم فقالت يا رسول الله إن الله لا يستحيى من الحق هل على المرأة من غسل إذا هى احتلمت؟ قال (نعم إذا رأت الماء).

أخبرنا مالك عن هشام عن أبيه عن زبيد ابن الصلت أنه قال خرجت مع عمر بن الخطاب رضى الله عنه إلى الجرف فنظر فإذا هو قد احتلم وصلى ولم يغتسل فقال والله ما أرانى إلا قد احتلمت وما شعرت وصليت وما اغتسلت قال فاغتسل وغسل ما رأى في ثوبه ونضح ما لم ير وأذن وأقام ثم صلى بعد ارتفاع الضحى متمكنا: أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن سالم قال دخل رجل من أصحاب النبى صلى الله عليه وسلم المسجد يوم الجمعة وعمر بن الخطاب يخطب فقال عمر أية ساعة هذه؟ فقال يا مير المؤمنين انقلبت من السوق فسمعت النداء فما زدت على أن توضأت فقال عمر الوضوء أيضا وقد علمت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يأمر بالغسل؟.

أخبرنا مالك عن هشام عن أبيه عن عائشة رضى الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا اغتسل من الجناية بدأ فغسل يديه ثم توضأ كما يتوضأ للصلاة ثم يدخل أصابعه في الماء فيخلل بها أصول شعره ثم يصب على رأسه ثلاث غرف بيديه ثم يفيض الماء على جلده كله.

أخبرنا ابن عيينة عن أيوب بن موسى عن سعيد بن أبى سعيد عن عبدالله بن رافع عن أم سلمة رضى الله عنها قالت سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت يا رسول الله إنى امرأة أشد ضفر رأسى أفأنقضه لغسل الجنابة؟ قال (لا إنما يكفيك أن تحثى عليه ثلاث حثيات من ماء ثم تفيضين عليك الماء فتطهرين) أو قال (فإذا أنت قد طهرت) أخبرنا ابن عيينة عن هشام عن عائشة رضى الله عنها قالت كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أراد أن يغتسل من الجنابة بدأ فغسل يديه قبل أن يدخلهما في الاناء ثم يغسل فرجه ثم يتوضأ وضوء‌ه للصلاة ثم يشرب شعره الماء ثم يحثى على رأسه ثلاث حثيات أخبرنا سفيان عن جعفر عن أبيه عن جابر رضى الله عنه أن النبى صلى الله عليه وسلم كان يغرف على رأسه ثلاثا وهو جنب.

أخبرنا سفيان عن منصور بن عبدالرحمن الحجبى عن أمه صفية بنت شيبة عن عائشة رضى الله عنها قالت جاء‌ت امرأة إلى النبى صلى الله عليه وسلم تسأله عن الغسل من المحيض فقال (خذى فرصة من مسك فتطهرى بها) فقالت كيف أتطهر بها؟ قال (تطهرى بها) قالت كيف أتطهر بها؟ قال النبى صلى الله عليه وسلم ( سبحان الله سبحان الله واستتر بثوبه تطهرى بها) فاجتذبتها وعرفت الذى أراد فقلت لها تتبعى آثار الدم يعنى الفرج.

أخبرنا إبراهيم بن محمد عن عباد بن منصور عن أبى رجاء العطاردى عن عمران ابن حصين أن النبى صلى الله عليه وسلم أمر رجلا كان جنبا أن يتيمم ثم يصلى فإذا وجد الماء اغتسل يعنى وذكر حديث أبى ذر (إذا وجدت الماء فأمسه جلدك) أخبرنا ابن عيينة عن ابن عجلان عن نافع عن ابن عمر رضى الله عنهما أنه أقبل من الحرف حتى إذا كان بالمربد تيمم فمسح وجهه ويديه وصلى العصر ثم دخل المدينة والشمس مرتفعة فلم يعد الصلاة (قال الشافعى) والجرف قريب من المدينة.

أخبرنا إبراهيم بن محمد عن أبى الحويرث عبدالرحمن ابن معاوية عن الاعرج عن ابن الصمة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم تيمم فمسح وجهه وذراعيه.

أخبرنا سفيان ابن عيينة عن عمرو بن يحيى المازنى عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( الارض كلها مسجد إلا لمقبرة والحمام) (قال الشافعى) وجدت هذا الحديث في كتابى في موضعين احدهما منقطع والآخر عن أبى سعيد الخدرى


341

عن النبى صلى الله عليه وسلم.

أخبرنا ابن عيينة عن يحيى بن سعيد قال سمعت أنس ابن مالك يقول بال أعرابى في المسجد فعجل الناس إليه فنهاهم عنه وقال (صبوا عليه دلوا من ماء).

أخبرنا ابن عيينة عن الزهرى عن سعيد ابن المسيب عن أبى هريرة قال: دخل أعرابى المسجد فقال اللهم ارحمنى ومحمدا ولا ترحم معنا أحدا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( لقد تحجرت واسعا) قال فما لبث أن بال في ناحية المسجد فكأنهم عجلوا عليه فنهاهم النبى صلى الله عليه وسلم ثم أمر بذنوب من ماء أو سجل من ماء فأهريق عليه ثم قال النبى صلى الله عليه وسلم ( علموا ويسروا ولا تعسروا) أخبرنا إبراهيم بن محمد عن عثمان بن أبى سليمان أن مشركي قريش حين أتوا المدينة في فداء أسراهم كانوا يبيتون في المسجد منهم جبير بن مطعم قال جبير فكنت أسمع قراء‌ة النبى صلى الله عليه وسلم.

أخبرنا إبراهيم بن محمد عن عبيد الله بن طلحة بن كريز عن الحسن عن عبدالله بن معقل أو مغفل عن النبى صلى الله عليه وسلم قال ( إذا أدركتم الصلاة وأنتم في مراح الغنم فصلوا فيها فإنها سكينة وبركة وإذا أدركتم الصلاة وأنتم في أعطان الابل فاخرجوا منها فصلوا فإنها جن من جن خلقت ألا ترونها إذا نفرت كيف تشمخ بأنفها؟).

أخبرنا مالك عن نافع عن ابن عمر رضى الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل الكعبة ومعه بلال وأسامة وعثمان بن طلحة قال ابن عمر فسألت بلالا ما صنع رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قال جعل عمودا عن يساره وعمودا عن يمينه وثلاثة أعمدة وراء‌ه ثم صلى قال وكان البيت يومئذ على ستة أعمدة.

أخبرنا مالك عن عامر بن عبدالله عن عمرو بن سليم الزرقى عن أبى قتادة أن النبى صلى الله عليه وسلم كان يصلى وهو حامل أمامة بنت أبى العاص (قال الشافعى) رضى الله عنه وثوب أمامة ثوب صبى.

أخبرنا مالك عن أبى الزناد عن الاعرج عن أبى هريرة رضى الله عنه أن النبى صلى الله عليه وسلم قال ( لا يصلين أحدكم في الثوب الواحد ليس على عاتقه منه شئ).

أخبرنا الربيع قال أنبأنا الشافعى عن ابن عيينة عن هشام عن فاطمة عن أسماء قالت أتت امرأة النبى صلى الله عليه وسلم فقالت يا رسول الله إن ابنة لى أصابتها الحصبة فتمرق شعرها أفأصل فيه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( لعنت الواصلة والموصولة) أخبرنا عطاف بن خالد والدراوردى عن موسى بن إبراهيم بن عبدالرحمن بن عبدالله بن أبى ربيعة عن سلمة بن الاكوع قال: قلت يا رسول الله إنا نكون في الصيد أفيصلى أحدنا في القميص الواحد؟ قال (نعم وليزره ولو لم يجد إلا أن يخله بشوكة) أخبرنا عمرو ابن أبى سلمة عن الاوزاعى عن يحيى بن سعيد عن القاسم عن عائشة رضى الله عنها قالت كنت أفرك المنى من ثوب رسول الله صلى الله عليه وسلم.

كتاب استقبال القبلة في الصلاة

أخبرنا مالك بن أنس عن عبدالله بن دينار عن عبدالله بن عمر رضى الله عنهما قال بينما الناس بقباء في صلاة الصبح إذ أتاهم آت فقال إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أنزل عليه الليلة قرآن وقد أمر أن يستقبل الكعبة فاستقبلوها وكانت وجوههم إلى الشام فاستداروا إلى الكعبة.

أخبرنا مالك بن أنس عن نافع أن عبدالله ابن عمر رضى الله عنهما كان إذا سئل عن صلاة الخوف قال يتقدم الامام وطائفة ثم قص الحديث.

وقال ابن عمر في الحديث (فإن كان خوفا أشد من ذلك صلوا رجالا وركبانا مستقبلى القبلة وغير مستقبليها) قال مالك قال نافع لا أرى عبدالله بن عمر ذكر ذلك إلا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم. أخبرنا بن أبى فديك عن ابن أبى ذئب


342

عن الزهرى عن سالم عن أبيه ح وأخبرنا مالك عن عبدالله بن دينار عن عبدالله بن عمر رضى الله عنهما أنه قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلى على راحلته في السفر حيثما توجهت به.

أخبرنا مالك عن عمرو بن يحيى المازنى عن أبى الحباب سعيد بن يسار عن عبدالله بن عمر رضى الله عنهما أنه قال رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلى على حمار وهو متوجه إلى خيبر (قال الشافعى) رضى الله عنه يعنى النوافل.

أخبرنا عبدالمجيد بن عبدالعزيز عن ابن جريج أخبرنى أبوالزبير أنه سمع جابر بن عبدالله يقول: رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلى وهو على راحلته النوافل في كل جهة أخبرنا محمد بن إسماعيل عن ابن أبى ذئب عن عثمان بن عبدالله بن سراقة عن جابر ابن عبدالله رضى الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوة بنى أنمار كان يصلى على راحلته متوجها قبل المشرق.

أخبرنا مالك بن أنس عن عمه أبى سهيل بن مالك عن أبيه أنه سمع طلحة بن عبيد الله رضى الله عنه يقول جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فإذا هو يسأل عن الاسلام فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( خمس صلوات في اليوم والليلة) فقال هل على غيرها؟ قال (لا إلا أن تطوع).

أخبرنا مسلم بن خالد وعبدالمجيد بن عبدالعزيز ابن أبى رواد عن ابن جريج أخبرنى عبدالرحمن بن عبدالله بن أبى عمار عن عبدالله بن باباه عن بعلى بن أمية قال قلت لعمر بن الخطاب إنما قال الله عزوجل ﴿أن تقصروا من الصلاة إن خفتم أن يفتنكم الذين كفروا فقد أمن الناس فقال عمر رضى الله عنه عجبت مما عجبت منه فسألت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال (صدقة تصدق الله عزوجل بها عليكم فاقبلوا صدقته) أخبرنا إبراهيم بن محمد عن طلحة بن عمرو عن عطاء بن أبى رباح عن عائشة رضى الله نها قالت كل ذلك قد فعل رسول الله صلى الله عليه وسلم قصر الصلاة في السفر وأتم.

أخبرنا إبراهيم بن محمد عن ابن حرملة عن ابن المسيب رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( خياركم الذين إذا سافروا قصروا الصلاة وأفطروا) أو قال لم (يصوموا) أخبرنا سفيان عن إبراهيم بن ميسرة عن أنس بن مالك رضى الله عنه قال صليت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم الظهر بالمدينة أربعا وصليت معه العصر بذى الحليفة ركعتين.

أخبرنا سفيان يعنى ابن عيينة عن ابن المنكدر أنه سمع أنس بن مالك يقول مثل ذلك إلا أنه قال بذى الحليفة.

أخبرنا سفيان عن أيوب عن أبى لابة عن أنس بن مالك مثل ذلك.

أخبرنا سفيان عن عمرو بن دينار عن عطاء عن ابن عباس رضى الله عنهما أنه سئل أتقصر الصلاة إلى عرفة؟ قال لا ولكن إلى عسفان وإلى جدة وإلى الطائف.

أخبرنا مالك عن نافع أنه كان يسافر مع ابن عمر البريد فلا يقصر الصلاة.

أخبرنا مالك بن أنس عن نافع عن سالم بن عبدالله أن عبدالله بن عمر ركب إلى ذات النصب فقصر الصلاة في مسيره ذلك قال مالك وبين ذات النصب والمدينة أربعة برد.

أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن سالم بن عبدالله بن عمر عن أبيه رضى الله عنهم أنه ركب إلى ريم فقصر الصلاة في مسيره ذلك قال مالك وذلك نحو من أربعة برد.

أخبرنا سفيان بن عيينة عن عبدالرحمن ابن حميد قال سأل عمر بن عبدالعزيز جلساء‌ه ماذا معتم في مقام المهاجر بمكة؟ قال السائب بن يزيد حدثنى العلاء بن الحضرمى رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( يمكث المهاجر بعد قضاء نسكه ثلاثا) حدثنا سفيان عن الزهرى عن سالم عن أبيه رضى الله عنهما قال كان النبى صلى الله عليه وسلم إذا عجل في السير جمع بين المغرب والعشاء.

حدثنا سفيان عن الزهرى قال أخر عمر بن عبدالعزيز الصلاة فقال له عروة إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( نزل جبريل فأمنى فصليت معه ثم نزل فأمنى فصليت معه ثم نزل فأمنى فصليت معه حتى عد الصلوات الخمس) فقال عمر بن عبدالعزيز اتق الله يا عروة انظر ما تقول فقال ه عروة أخبرنيه بشير ابن أبى مسعود عن أبيه عن النبى صلى الله عليه وسلم.

أخبرنا عمرو بن أبى سلمة عن عبدالعزيز بن محمد عن عبدالرحمن بن الحرث


343

المخزومى عن حكيم بن حكيم عن نافع بن جبير عن ابن عباس رضى الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( أمنى جبريل عند باب البيت مرتين فصلى الظهر حين كان الفئ مثل الشراك ثم صلى العصر حين كان كل شئ قدر ظله وصلى المغرب حين أفطر الصائم ثم صلى العشاء حين غاب الشفق ثم صلى الصبح حين حرم الطعام والشراب على الصائم ثم صلى المرة الاخرى الظهر حين كان كل شئ قد ظله قدر العصر بالامس ثم صلى العصر حين كان ظل كل شئ مثليه ثم صلى المغرب بقدر الوقت الاول لم يؤخرها ثم صلى العشاء الآخرة حين ذهب ثلث الليل ثم صلى الصبح حين أسفر ثم التفت فقال يا محمد هذا وقت الانبياء من قبلك والوقت فيما بين هذين الوقتين) (قال الشافعى؟ رضى الله عنه وبهذا نأخذ وهذه المواقيت في الحضر.

أخبرنا سفيان عن الزهرى عن سعيد بن المسيب عن أبى هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( إذا اشتد الحر فأبردوا بالصلاة فإن شدة الحر من فيح جهنم) وقال (اشتكت النار إلى ربها فقالت رب أكل بعضى بعضا فأذن لها بنفسين نفس في الشتاء ونفس في الصيف فأشد ما تجدون من الحر فمن حرها وأشد ما تجدون من البرد فمن زمهريرها).

أخبرنا مالك ن أبى الزناد عن الاعرج عن أبى هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( إذا اشتد الحر فأبردوا بالصلاة فإن شدة الحر من فيح جهنم).

أخبرنا الثقة عن ليث بن سعد عن ابن شهاب عن سعيد بن المسيب وأبى سلمة بن عبدالرحمن عن أبى هريرة رضى الله عنه عن النبى صلى الله عليه وسلم مثله أخبرنا الشافعى أن مالكا أخبره عن زيد بن أسلم عن عطاء بن يسار وعن بسر بن سعيد وعن الاعرج يحدثونه عن أبى هريرة رضى الله عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( من أدرك ركعة من الصبح قبل أن تطلع الشمس فقد أدرك الصبح ومن أدرك ركعة من من العصر قبل أن تغرب الشمس فقد أدرك العصر) (أخبرنا الشافعى) قال وإنما أحببت تقديم العصر لان محمد ابن إسماعيل بن أبى فديك أخبرنا عن ابن أبى ذئب عن ابن شهاب عن أنس ابن مالك قال كان رسول الله لى الله عليه وسلم يصلى العصر والشمس بيضاء حية ثم يذهب الذاهب إلى العوالى فيأتيها والشمس مرتفعة: أخبرنا ابن أبى فديك عن ابن أبى ذئب عن ابن شهاب عن أبى بكر بن عبدالرحمن ابن الحرث بن هشام عن نوفل بن معاوية الديلى قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( من فاتته صلاة العصر فكأنما وتر أهله وماله).

أخبرنا إبراهيم بن محمد عن محمد بن عمرو بن علقمة عن أبى نعيم عن جابر رضى الله عنه قال كنا نصلى المغرب مع النبى صلى الله عليه وسلم ثم نخرج نتناضل حتى ندخل بيوت بنى سلمة تنظر إلى مواقع النبل من الاسفار.

أخبرنا ابن أبى فديك عن ابن أبى ذئب عن صابح مولى التوأمة عن زيد بن خالد الجهنى رضى الله عنه قال كنا نصلى مع رسول الله صلى الله ليه وسلم المغرب ثم ننصرف فنأتى السوق ولو رمى بنبل لرؤى مواقعها.

أخبرنا ابن أبى فديك عن ابن أبى ذئب عن سعيد ابن أبى سعيد المقبرى عن القعقاع بن حكيم قال دخلنا على جابر بن عبدالله وقال جابر كنا نصلى مع النبى صلى الله عليه وسلم ثم ننصرف فنأتى بنى سلمة فنبصر مواقع النبل.

أخبرنا سفيان ابن عيينة عن ابن أبى لبيد عن أبى سلمة بن عبدالرحمن عن ابن عمر رضى الله عنهما أن النبى صلى الله عليه وسلم ( قل لا نغلبنكم الاعراب على اسم صلاتكم هى العشاء ألا إنهم يعتمون بالابل) أخبرنا مالك بن أنس عن يحيى بن سعيد عن عمرة بنت عبدالرحمن عن عائشة رضى الله عنها قالت إن كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ليصلى الصبح فينصرف النساء متلفعات بمروطهن ما يعرفن من الفلس.

أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن سالم عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى المغرب والعشاء بالمزدلفة جميعا.

أخبرنا مالك عن أبى الزبير عن أبى الطفيل عامر بن واثلة أن معاذ بن جبل أخبره أنهم.


344

خرجوا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم عام تبوك فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يجمع بين الظهر والعصر والمغرب والعشاء قال فأخر الصلاة يوما ثم خرج فصلى الظهر والعصر جميعا ثم دخل ثم خرج فصلى المغرب والعشاء جميعا.

أخبرنا سفيان بن عيينة عن ابن أبى نجيح عن إسمعيل بن عبدالرحمن عن ابن أبى ذؤيب الاسدى قال خرجنا مع عمر إلى الحمى فغربت الشمس فهبنا أن نقول له انزل فصل فلما ذهب بياض الافق وفحمة العشاء زل فصلى ثلاثا ثم سلم ثم صلى ركعتين ثم سلم ثم التفت إلينا فقال هكذا رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فعل.

أخبرنا يحيى ابن حسان عن حماد ابن سلمة عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضى الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر أبا بكر أن يصلى بالناس فوجد النبى صلى الله عليه وسلم خفة فجاء فقعد إلى جنب أبى بكر فأم رسول الله صلى الله عليه وسلم أبا بكر وهو قاعد وأم أبوبكر الناس وهو قائم.

أخبرنا عبدالوهاب الثقفى سمعت يحيى بن سعيد يقول حدثنى ابن أبى مليكة أن عبيد بن عمير الليثى حدثه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر أبا بكر أن يصلى بالناس الصبح وأن أبا بكر كبر فوجد النبى صلى الله عليه وسلم بعض الخفة فقام يفرج الصفوف قال وكان بوبكر لا يلتفت إذا صلى فلما سمع أبوبكر الحس من ورائه عرف أنه لا يتقدم إلى ذلك المقعد إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم فخنس وراء‌ه إلى الصف فرده رسول الله صلى الله عليه وسلم مكانه فجلس رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى جنبه وأبوبكر قائم يصلى حتى إذا فرغ أبوبكر قال أى رسول الله أراك أصبحت صابحا وهذا يوم بنت خارجة فرجع أبوبكر إلى أهله فمكث رسول الله صلى الله عليه وسلم مكانه وجلس إلى جنب الحجر يحذر الفتن قال (إنى والله لا يمسك الناس على شيئا ألا إنى لا أحل إلا ما أحل الله في كتابه ولا أحرم إلا ما حرم الله في كتابه يا فاطمة بنت رسول الله ياصفية عمة رسول الله اعملا لما عند الله فإنى لا أعنى عنكما من الله شيئا) أخبرنا الثقة عن يونس عن الحسن عن أمه قالت رأيت أم سلمة زوج النبى صلى الله عليه وسلم تسجد على وسادة من أدم من رمد بها.

أخبرنا سفيان عن الزهرى عن سالم عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( إن بلالا يؤذن بليل فكلوا واشربوا حتى ينادى ابن أم مكتوم) وكان رجلا أعمى لا ينادى حتى يقال له (أصبحت أصبحت) أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن سالم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( إن بلالا ينادى بليل فكلوا واشربوا حتى ينادى ابن أم مكتوم) وكان رجلا أعمى لا ينادى حتى يقال له (أصبحت أصبحت) أخبرنا مسلم بن خالد عن ابن جريج قال أخبرنى عبدالعزيز بن عبدالملك ابن أبى محذورة أن عبدالله بن محيريز أخبره وكان يتيما في حجر أبى محذورة حين جهزه إلى الشام فقلت ابى محذورة أى عم إنى خارج إلى الشام وإنى أخشى أن أسأل عن تأذينك فأخبرنى أبا محذورة قال نعم خرجت في نفر وكنا ببعض طريق حنين فقفل رسول الله صلى الله عليه وسلم من حنين فلقينا رسول الله صلى الله عليه وسلم في بعض الطريق فأذن مؤذن رسول الله صلى الله عليه وسلم بالصلاة عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فسمعنا صوت المؤذن ونحن متنكبون فصرخنا نحكيه ونستهزئ به فسمع النبى صلى الله عليه وسلم فأرسل إلينا إلى أو وقفنا بين يديه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( أيكم الذى سمعت صوته قد ارتفع) فأشار القوم كلهم إلى وصدقوا فأرسل كلهم وحبسنى قال (قم فأذن بالصلاة) فقمت ولا شئ أكره إلى من النبى صلى الله عليه وسلم ولا مما يأمرنى به فقمت بين يدى رسول الله صلى الله عليه وسلم فألقى على رسول الله صلى الله عليه وسلم التأذين هو بنفسه فقال (قل الله أكبر الله أكبر الله أكبر الله أكبر أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن محمدا رسول الله اشهد أن محمدا رسول الله) ثم قال (ارجع فامدد من صوتك) ثم قال (قال أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن لا إله إلا الله


345

أشهد أن محمدا رسول الله أشهد أن محمدا رسول الله حى على الصلاة حى على الفلاح حى على الفلاح الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله) ثم دعانى حين قضيت التأذين فأعطانى صرة فيها شئ من فضة ثم وضع يده على ناصية أبى محذورة ثم أمرها على وجهه ثم مر بين ثدييه ثم على كبده ثم بلغت يده سرة أبى محذورة ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( بارك الله فيك وبارك عليك) فقلت يا رسول الله مرنى بالتأذين بمكة فقال (قد أمرتك ه) وذهب كل شئ كان لرسول الله صلى الله عليه وسلم من كراهية وعاد ذلك كله محبة لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقدمت على عتاب بن أسيد عامل رسول الله صلى الله عليه وسلم فأذنت بالصلاة عن أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم ( قال ابن جريج) وأخبرنى بذلك من أدركت من آل أبى محذورة على نحو مما أخبرنى ابن محيريز (قال الشافعى) رضى الله عنه وأدركت إبراهيم ابن عبدالعزيز بن عبدالملك بن أبى محذورة يؤذن كما حكى ابن محيريز وسمعته يحدث عن أبيه عن ابن محيريز عن أبى محذورة عن النبى صلى الله عليه وسلم معنى ما حكى ابن جريج (أخبرنا) إبراهيم بن محمد وغيره عن جعفر بن محمد عن أبيه عن جابر رضى الله عنه في حجة الاسلام قال فراح النبى صلى الله عليه وسلم إلى الموقف بعرفة فخطب الناس الخطبة الاولى ثم أذن بلال ثم أخذ النبى صلى الله عليه وسلم في الخطبة الثانية ففرغ من الخطبة وبلال من الاذان ثم أقام بلال فصلى الظهر ثم أقام بلال فصلى العصر (أخبرنا) محمد بن إسمعيل وعبدالله بن نافع عن ابن أبى ذئب عن ابن شهاب عن سالم عن أبيه قال أبوالعباس يعنى بذلك (أخبرنا) ابن أبى فديك عن ابن أبى ذئب عن المقبرى عن عبدالرحمن ابن أبى سعيد الخدرى عن أبى سعيد رضى الله عنه قال حبسنا يوم الخندق عن الصلاة حتى كان بعد المغرب بهوى من الليل حتى كفينا وذلك قول الله عزوجل (وكفى الله المؤمنين القتال وكان الله قويا عزيزا) فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم بلالا فأمره فأقام الظهر صلاها فأحسن صلاتها كما كان يصليها في وقتها ثم أقام العصر فصلاها كذلك ثم أقام المغرب فصلاها كذلك ثم أقام العشاء فصلاها كذلك أيضا قال وذلك قبل أن ينزل في صلاة الخوف (فرجالا أو ركبانا) أخبرنا إبراهيم بن محمد أخبرنى عمارة بن عزية عن حبيب بن عبدالرحمن عن حفص بن عاصم قال سمع النبى صلى الله عليه وسلم رجلا يؤذن للمغرب فقال النبى صلى الله عليه وسلم مثل ما قال فانتهى النبى صلى الله عليه وسلم إلى رجل وقد قامت الصلاة فقال النبى صلى الله عليه وسلم ( أنزلوا فصلوا المغرب بإقامة ذلك العبد الاسود) أخبرنا عبدالوهاب عن يونس عن الحسن أن النبى لى الله عليه وسلم قال ( المؤذنون أمناء الناس على صلاتهم) وذكر معها غيرها * أخبرنا إبراهيم بن محمد عن سهيل ابن أبى صالح عن أبيه عن أبى هريرة رضى الله عنه أن النبى صلى الله عليه وسلم قال ( الائمة ضمناء والمؤذنون أمناء فأرشد الله الائمة وغفر للمؤذنين) أخبرنا مالك عن عبدالرحمن بن عبدالله ابن أبى صعصعة عن أبيه أن أبا سعيد الخدرى قال له إنى أراك تحب الغنم والبادية فإذا كنت في غنمك أو باديتك فأذنت بالصلاة فارفع صوتك فإنه لا يسمع مدى صوتك جن ولا إنس ولا شئ إلا هد لك يوم القيامة قال أبوسعيد سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم أخبرنا مالك عن نافع عن ابن عمر رضى الله عنهما قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأمر المؤذن إذا كانت ليلة باردة ذات ريح يقول (ألا صلوا في الرحال) أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن عطاء بن زيد عن أبى سعيد الخدرى أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( إذا سمعتم النداء فقولوا مثل ما يقول المؤذن) أخبرنا ابن عيينة عن مجمع بن يحيى أخبرنى أبوأمامة بن سهل أنه سمع معاوية رضى الله عنه يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول (إذا قال المؤذن أشهد أن لا إله إلا الله قال أشهد أن لا إله إلا الله وإذا قال أشهد أن محمدا رسول الله قال وأنا أشهد ثم سكت) أخبرنا ابن عيينة عن طلحة بن يحيى عن عمه عيسى بن طلحة قال سمعت معاوية يحدث


346

مثله عن النبى صلى الله عليه وسلم.

أخبرنا عبدالمجيد بن عبدالعزيز عن ابن جريج قال أخبرنى عمرو بن يحيى المازنى أن عيسى بن عمر أخبره عن عبدالله ابن علقمة بن وقاص قال إنى لعند معاوية إذ أذن مؤذنه فقال معاوية كما قال مؤذنه حتى إذا قال حى على الصلاة قال لا حول ولا قوة إلا بالله ولما قال حى على الفلاح قال لا حول ولا قوة إلا بالله ثم قال بعد ذلك ما قال المؤذن ثم قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ذلك.

أخبرنا سعيد بن سالم عن سفيان الثورى عن عبدالله بن محمد بن عقيل عن محمد بن على بن الحنيفة عن أبيه رضى الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( مفتاح الصلاة الوضوء وتحريمها التكبير وتحليلها التسليم.

أخبرنا إبراهيم بن محمد عن على بن يحيى ابن خلاد عن أبيه عن جده رفاعة بن مالك أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول (إذا قام أحدكم إلى الصلاة فليتوضأ كما أمره الله ثم ليكبر فإن كان معه شئ من القرآن قرأ به وإن لم يكن معه شئ من القرآن فليحمد الله وليكبر ثم ليركع حتى يطمئن راكعا ثم ليقم حتى يطمئن قائما ثم يسجد حتى يطمئن ساجدا ثم ليرفع رأسه فليجلس حتى يطمئن جالسا فمن نقص من هذا فإنما ينقص من صلاته) أخبرنا إبراهيم بن محمد قال أخبرنى محمد ابن عجلان عن على بن يحيى بن خلاد عن رفاعة بن رافع قال جاء رجل يصلى في المسجد قريبا من رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم جاء فسلم على النبى صلى الله عليه وسلم فقال له النبى صلى الله عليه وسلم ( أعد صلاتك فإنك لم تصل) فقال فصلى كنحو ما صلى له النبى صلى الله عليه وسلم ( أعد صلاتك فإنك لم تصل) فقال علمنى يا رسول الله كيف أصلى قال (إذا توجهت إلى القبلة فكبر ثم اقرأ بأم القرآن وما شاء الله أن تقرأ فإذا ركعت فاجعل راحتيك على ركبتيك ومكن ركوعك وامدد ظهرك وإذا رفعت فأقم صلبك وارفع رأسك حتى ترجع العظام إلى مفاصلها فإذا سجدت فمكن السجود فإذا رفعت فاجلس على فخذك اليسرى ثم اصنع ذلك في كل ركعة وسجدة حتى طمئن) أخبرنا سفيان عن الزهرى عن سالم عن أبيه قال رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا افتتح الصلاة رفع يديه حتى يحاذى منكبيه وإذا أراد أن يركع وبعد ما يرفع ولا يرفع بين السجدتين.

أخبرنا مسلم بن خالد وعبدالمجيد وغيرهما عن ابن جريج عن موسى بن عقبة عن عبدالله بن الفضل عن الاعرج عن عبيد الله ابن أبى رافع عن على بن أبى طالب رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال بعضهم كان إذا ابتدأ وقال غيره منهم كان إذا افتتح الصلاة قال (وجهت وجهى للذى فطر السموات والارض حنيفا وما أنا من المشركين إن صلاتى ونسكى ومحياى ومماتى لله رب العالمين لا شريك له وبذلك أمرت) قال أكثرهم (وأنا أول المسلمين) وشككت أن يكون قال أحدهم وأنا من المسلمين (اللهم أنت الملك لا إله إلا أنت سبحانك وبحمدك أنت ربى وأنا عبدك ظلمت نفسى اعترفت بذنبى فاغفر لى ذنوبى جميعا لا يغفر الذنوب إلا أنت واهدنى لاحسن الاخلاق لا يهدى لاحسنها إلا أنت واصرف عنى سيئها لا يصرف عنى سيئها إلا أنت لبيك وسعديك والخير بيديك والشر ليس إليك والمهدى من هديت أنابك وإليك لامنجا منك إلا إليك تباركت وتعاليت أستغفرك وأتوب إليك) أخبرنا إبراهيم ابن محمد عن ربيعة ابن عثمان عن صالح بن أبى صالح أنه سمع أبا هريرة وهو يؤم الناس رافعا صوته (ربنا إنا نعوذ بك من الشيطان الرجيم) في المكتوبة وإذا فرغ من أم القرآن.

أخبرنا سفيان عن الزهرى عن محمود بن الربيع عن عبادة ابن الصامت رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( لا صلاة لمن لم يقرأ فيها بفاتحة الكتاب).

أخبرنا سفيان عن العلاء بن عبدالرحمن عن أبيه عن أبى هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( كل لاة لم يقرأ فيها بأم الكتاب فهى خداج فهى خداج) أخبرنا سفيان عن أيوب عن قتادة عن أنس رضى الله عنه كان النبى


347

صلى الله عليه وسلم وأبوبكر وعمر وعثمان يفتتحون القراء‌ة ب‍ (الحمد لله رب العالمين) أخبرنا عبدالمجيد عن ابن جريج قال أخبرنى أبى عن سعيد بن جبير (ولقد آتيناك سبعا من المثانى والقرآن العظيم) قال هى أم القرآن قال أبى وقرأها على سعيد بن جبير حتى ختمها ثم قال بسم الله الرحمن الرحيم الآية السابعة قال سعيد قرأها على ابن عباس كما قرأتها عليك ثم قال بسم الله الرحمن الرحيم الآية السابعة قال ابن عباس فذخرها لكم فما أخرجها لاحد قبلكم أخبرنا إبراهيم بن محمد حدثنى صالح مولى التوأمة أن أبا هريرة رضى الله عنه كان يفتتح الصلاة ببسم الله الرحمن لرحيم أخبرنا عبدالمجيد عن ابن جريج أخبرنى عبدالله بن عثمان بن خثيم أن أبابكر بن حفص بن عمر أخبره أن أنس بن مالك رضى الله عنه قال صلى معاوية بالمدينة صلاة فجهر فيها بالقراء‌ة فقرأ بسم الله الرحمن الرحيم لام القرآن ولم يقرأ بها للسورة التى بعدها حتى قضى تلك القراء‌ة ولم يكبر حين يهوى حتى قضى تلك الصلاة فلما سلم ناداه من سمع ذلك من المهاجرين من كل مكان يا معاوية أسرقت الصلاة أم نسيت؟ فلما صلى بعد ذلك قرأ بسم الله الرحمن الرحيم للسورة التى بعد أم القرآن وكبر حين يهوى ساجدا.

أخبرنا إبراهيم بن محمد حدثنى عبدالله بن عثمان ابن خثيم عن إسماعيل بن عبيد بن رفاعة عن أبيه أن معاوية قدم المدينة فصلى بهم ولم يقرأ بسم الله الرحمن الرحيم ولم يكبر إذا خفض وإذا رفع فناداه المهاجرون حين سلم والانصار أى معاوية سرقت صلاتك أين بسم الله لرحمن الرحيم وأين التكبير إذا حفضت وإذا رفعت؟ فصلى بهم صلاة أخرى فقال ذلك فيها الذى عابوا عليه.

أخبرنا يحيى ابن سليم عن عبدالله بن عثمان بن خثيم عن إسمعيل بن عبيد بن رفاعة عن أبيه عن معاوية والمهاجرين والانصار مثله أو مثل معناه لا يخالفه وأحسب هذا الاسناد أحفظ من الاسناد الاول أخبرنا مسلم وعبدالمجيد عن ابن جريج عن نافع عن ابن عمر رضى الله عنهما أنه كان يدع بسم الله الرحمن الرحيم لام القرآن والسورة التى بعدها.

أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن سعيد بن المسيب وأبى سلمة أنهما أخبراه عن أبى هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( إذا أمن الامام فأمنوا فإنه من وافق تأمينه تأمين الملائكة غفر له ما تقدم من ذنبه) قال ابن شهاب وكان النبى صلى الله عليه وسلم يقول آمين أخبرنا مالك أخبرنى سمى عن أبى صالح عن أبى هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( إذا قال الامام غير المغضوب عليهم ولا الضالين فقولوا آمين فإنه من وافق قوله قول الملائكة غفر له ما تقدم من ذنبه) أخبرنا مالك عن أبى الزناد عن الاعرج عن أبى هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( إذا قال أحدكم آمين وقالت الملائكة في السماء آمين فوافقت إحداهما الاخرى غفر له ما تقدم من ذنبه) أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن على بن الحسين رضى الله عنه قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يكبر كلما خفض ورفع فما زال تلك صلاته حتى لقى الله.

أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن أبى سلمة أن أبا هريرة رضى الله عنه كان يصلى بهم فيكبر كلما خفض ورفع فإذا انصرف قال والله إنى لاشبهكم صلاة برسول الله صلى الله عليه وسلم ( 1) حدثنا الاصم قال أخبرنا الربيع أخبرنا البويطى أخبرنا الشافعى أخبرنا إبراهيم بن محمد أخبرنى صفوان بن سليم عن عطاء بن يسار عن أبى هريرة رضى الله عنه قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا ركع قال (اللهم لك

(1) كتب هنا في بعض النسخ ما نصه: من هنا أربعة أحاديث برواية الربيع عن البويطي عن الشافعي رضى الله عنهم كتبه مصححه.


348

ركعت ولك أسلمت وبك آمنت أنت ربى خشع لك سمعى وبصرى وعظامى وشعرى وبشرى وما استقلت به قدمى لله رب العالمين) حدثنا الاصم أخبرنا الربيع أخبرنا البويطى أخبرنا الشافعى أخبرنا مسلم وعبدالمجيد قال الربيع أحسبه عن ابن جريج عن موسى ابن عقبة عن عبدالله بن الفضل عن الاعرج عن عبيد الله بن أبى رافع عن على رضى الله عنه أن النبى صلى الله عليه وسلم كان إذا ركع قال (اللهم لك ركعت وبك آمنت ولك أسلمت وأنت ربى خشع لك سمعى وبصرى ومخى وعظمى وما استقلت به قدمى لله رب العالمين) حدثنا الاصم أخبرنا الربيع أخبرنا البويطى أخبرنا الشافعى أخبرنا ابن عيينة وابن محمد عن سليمان بن سحيم عن إبراهيم بن عبدالله بن معبد عن أبيه عن ابن عباس عن النبى صلى الله عليه وسلم أنه قال (ألا إنى نهيت أن أقرأ راكعا أو ساجدا فأما الركوع فعظموا فيه الرب. وأما السجود فاجتهدوا فيه) قال أحدهما من الدعاء وقال الآخر (فاجتهدوا فإنه قمن أن يستجاب لكم) حدثنا الاصم أخبرنا الربيع أخبرنا البويطى أخبرنا الشافعى أخبرنا ابن أبى فديك عن ابن أبى ذئب عن إسحق بن يزيد الهذلى عن عون بن عبدالله بن عتبة بن مسعود أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( إذا ركع أحدكم فقال سبحان ربى العظيم ثلاث مرات فقد تم ركوعه وذلك أدناه وإذا سجد فقال سبحان ربى الاعلى ثلاث مرات فقد تم سجوده وذلك أدناه) أخبرنا الربيع أنبأنا الشافعى أخبرنا مسلم بن خالد وعبدالمجيد عن ابن جريج عن موسى بن عقبة عن عبدالله بن الفضل عن عبد الرحمن الاعرج عن عبيد الله بن أبى رافع عن على رضى الله عنه أن النبى صلى الله عليه وسلم كان إذا رفع رأسه من الركوع في الصلاة المكتوبة قال (اللهم ربنا لك الحمد مل‌ء السموات ومل‌ء الارض ومل‌ء ما شئت من شئ بعد)) أخبرنا إبراهيم بن محمد بن عجلان عن على بن يحيى عن رفاعة بن رافع رضى الله عنه أن النبى صلى الله عليه وسلم قال لرجل (فإذا ركعت فاجعل راحتيك على ركبتيك ومكن لركوعك فإذا رفع فأقم صلبك وارفع رأسك حتى ترجع العظام إلى مفاصلها) أخبرنا ابن عيينة عن ابن طاوس عن أبيه عن ابن عباس رضى الله عنهما قال أمر النبى صلى الله عليه وسلم أن يسجد منه على سبعة يديه وركبتيه وأطراف أصابعه وجبهته ونهى أن يكفت منه الشعر والثياب وزاد ابن طاوس فوضع يده على جبهته ثم أمرها على أنفه حتى بلغ طرف أنفه وكان أبى يعد هذا واحدا.

أخبرنا سفيان حدثنى عمرو بن دينار سمع طاوسا يحدث عن ابن عباس رضى الله عنهما أن النبى صلى الله عليه وسلم أمر أن يسجد منه على سبع، ونهى أن يكف شعره وثيابه.

أخبرنا إبراهيم بن محمد أخبرنى يزيد بن الهاد عن محمد بن إبراهيم بن الحرث التيمى عن عامر بن سعد عن العباس بن عبدالمطلب رضى الله عنه أنه سمع النبى صلى الله عليه وسلم يقول (إذا سجد العبد سجد معه سبعة آراب وجهه وكفاه وركبتاه وقدماه) أخبرنا سفيان عن داود بن قيس الفراء عبيد الله بن بدالله ابن أقرم الخزاعى عن أبيه قال رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم بالقاع من نمرة أو النمرة (شك الربيع) ساجدا فرأيت بياض إبطيه.

أخبرنا إبراهيم بن محمد ثنا صفوان بن سليم عن عطاء بن يسار عن أبى هريرة رضى الله عنه قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا سجد قال (اللهم لك سجدت ولك أسلمت وبك آمنت وأنت ربى سجد وجهى للذى خلقه وشق سمعه وبصره تبارك الله أحسن الخالقين)) أخبرنا ابن عيينة عن سليمان ابن سحيم عن إبراهيم بن عبدالله بن معبد عن أبيه عن ابن عباس رضى الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( إنى نهيت أن أقرأ راكعا أو ساجدا. فأما الركوع فعظموا فيه الرب، وأما السجود فاجتهدوا فيه من الدعاء فقمن أن يستجاب لكم) أخبرنا ابن عيينة عن ابن أبى نجيح عن مجاهد قال أقرب ما يكون العبد


349

من ربه إذا كان ساجدا ألم تر إلى قوله (واسجد واقترب) أخبرنا إبراهيم بن محمد بن عمرو بن حلحلة أنه سمع عباس بن سهل يخبر عن أبى حميد الساعدى رضى الله عنه قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا جلس في السجدتين ثنى رجليه اليسرى فجلس عليها ونصب قدمه اليمنى فإذا جلس في الاربع أماط رجليه عن ركه وأفضى بمقعدته الارض ونصب وركه اليمنى.

أخبرنا مالك عن مسلم بن أبى مريم عن على بن عبدالرحمن المعافرى قال رآنى ابن عمر وأنا أعبث بالحصى فلما انصرف نهانى وقال اصنع كما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصنع فقلت وكيف كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصنع؟ قال: كان إذا جلس في الصلاة وضع كفه اليمنى على فخذه اليمنى وقبض أصابعه كلها وأشار بأصبعه التى تلى الابهام ووضع كفه اليسرى على فخذه اليسرى (أخبرنا) عبدالوهاب الثقفى عن أيوب عن أبى قلابة قال: جاء‌نا مالك بن الحويرث فصلى في مسجدنا قال والله إنى لاصلى وما أريد الصلاة ولكن أريد أن أريكم كيف رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلى؟ فذكر أنه يقوم من الركعة الاولى وإذا أراد أن ينهض.

قلت كيف؟ قال مثل صلاتى هذه.

أخبرنا عبدالوهاب عن خالد الخزاعى عن أبى قلابة بمثله غير أنه قال: وكان مالك إذا رفع رأسه من السجدة الاخيرة في الركعة الاولى فاستوى قاعدا قام واعتمد على الارض.

أخبرنا يحيى بن حسان عن الليث بن سعد عن أبى الزبير المكى عن سعيد بن جبير وطاوس عن ابن عباس رضى الله عنهما قال: كان النبى صلى الله عليه وسلم يعلمنا التشهد كما يعلمنا السورة من القرآن فكان يقول: (التحيات المباركات الصلوات الطيبات لله سلام عليك أيها النبى ورحمة لله وبركاته سلام علينا وعلى عباد الله الصالحين أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا رسول الله) أخبرنا إبراهيم ابن محمد أخبرنا صفوان ابن سليم عن أبى سلمة بن عبدالرحمن عن أبى هريرة رضى الله عنه أنه قال يا رسول الله كيف نصلى عليك؟ يعنى في الصلاة فقال تقولون (الهم صلى على محمد وآل محمد كما صليت على إبراهيم وبارك على محمد وآل محمد كما باركت على إبراهيم ثم تسلمون (على أخبرنا إبراهيم بن محمد حدثنى سعد ابن إسحق عن عبدالرحمن بن أبى ليلى عن كعب بن عجرة رضى الله عنه عن النبى صلى الله عليه وسلم أنه كان يقول في الصلاة (اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وآل إبراهيم وبارك على محمد وآل محمد كما باركت على إبراهيم وآل إبراهيم إنك حميد مجيد) أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن الاعرج عن عبدالله بن بحينة رضى الله عنه قال صلى لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ركعتين ثم قام فلم يجلس فقام الناس معه فلما قضى لاته ونظرنا تسليمه كبر فسجد سجدتين وهو جالس قبل التسليم ثم سلم.

أخبرنا مالك عن يحيى بن سعيد عن الاعرج عن ابن بحينة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قام من الثنتين من الظهر لم يجلس فيهما فلما قضى صلاته سجد سجدتين ثم سلم بعد ذلك.

أخبرنا إبراهيم بن سعد بن إبراهيم عن أبيه عن أبى عبيدة بن عبدالله بن مسعود عن أبيه رضى الله عنهما قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم في الركعتين كأنه على الرضف قلت حتى يقوم قال ذلك يريد.

أخبرنا إبراهيم بن محمد أخبرنى إسماعيل بن محمد بن سعد بن أبى وقاص عن عامر بن سعد عن أبيه عن النبى صلى الله عليه وسلم أنه كان يسلم في الصلاة إذا فرغ منها عن يمينه وعن يساره.

أخبرنى غير واحد من أهل العلم عن إسمعيل عن عامر بن سعد عن أبيه عن النبى صلى الله عليه وسلم مثله أخبرنا إبراهيم يعنى بن محمد عن إسحق ابن عبدالله عن عبدالوهاب بن بخت عن واثلة بن الاسقع رضى الله عنه أن النبى صلى الله عليه وسلم كان يسلم عن يمينه وعن يساره حتى يرى خداه.

أخبرنا إبراهيم بن محمد حدثنى أبوعلى أنه سمع


350

عباس بن سهل بن سعد يخبر عن أبيه أن النبى صلى الله عليه وسلم كان يسلم إذا فرغ من صلاته عن يمينه وعن يساره أخبرنا مسلم بن خالد وعبدالمجيد عن ابن جريج عن عمرو بن يحيى المازنى عن محمد بن يحيى بن حبان عن عمه واسع بن حبان عن ابن عمر رضى الله عنهما عن النبى صلى الله عليه وسلم أنه كان يسلم عن يمينه وعن يساره.

أخبرنا الدراوردى عن عمرو بن يحيى عن محمد بن يحيى عن عمه واسع بن حبان قال مرة عن ابن عمر ومرة عن عبدالله ابن زيد أن النبى صلى الله عليه وسلم كان يسلم عن يمينه وعن يساره، أخبرنا سفيان عن مسعر عن ابن القبطية عن جابر ابن سمرة قال كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فإذا سلم أحدنا أشار بيده عن يمينه وعن شماله السلام عليكم السلام عليكم فقال النبى صلى الله عليه وسلم ( ما بالكم تومئون بأيديكم كأنها أذناب خيل شمس أو لا يكفى أحدكم أو إنما يكفى أحدكم أن يضع يده على فخذه ثم يسلم عن يمينه وعن شماله السلام عليكم ورحمة الله) أخبرنا إبراهيم ابن سعد عن ابن شهاب قال أخبرتنى هند بنت الحرث بن عبدالله ابن أبى ربيعة عن أم سلمة زوج النبى صلى الله عليه وسلم قالت كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا سلم من صلاته قام النساء حين يقضى تسليمه ومكث النبى صلى الله عليه وسلم في مكانه يسيرا قال ابن شهاب فنرى مكثه ذلك والله أعلم لكى ينفذ النساء قبل أن يدركهن من انصرف من القوم.

أخبرنا ابن عيينة عن عمر عن أبى معبد عن ابن عباس رضى الله عنهما قال كنت أعرف انقضاء صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم بالتكبير قال عمرو بن دينار ثم ذكرته لابى معبد بعد فقال لم أحد أحدثكه قال عمرو: قد حدثتنيه قال وكان من أصدق موالى ابن عباس (قال الشافعى) كأنه نسيه بعد ما حدثه إياه.

أخبرنا إبراهيم بن محمد حدثتنيه موسى بن عقبة عن الزبير أنه سمع عبدالله بن الزبير يقول كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا سلم من صلاته يقول بصوته الاعلى (لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شئ قدير لا حول ولا قوة إلا بالله ولا نعبد إلا إياه له النعمة وله الفضل وله الثناء الحسن لا إله إلا الله مخلصين له الدين ولو كره الكافرون) أخبرنا سفيان عن عبدالملك بن عمير عن أبى الاوبر الحرثى سمعت أبا هريرة يقول كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ينحرف من الصلاة عن يمينه وعن شماله.

أخبرنا سفيان عن سليمان بن مهران عن عمارة عن الاسود عن عبدالله قال لا يجعلن أحدكم للشيطان من صلاته جزء‌ا يرى أن حتما عليه أن لا ينفتل إلا عن يمينه فلقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم أكثر ما كان ينصرف عن يساره ومن كتاب الامالى في الصلاة الذى يقول الربيع حدثنا الشافعى أخبرنا الربيع حدثنا الشافعى أخبرنا سفيان بن عيينة عن الاسود بن قيس عن أبيه قال أبصر عمر بن الخطاب رضى الله عنه رجلا عليه هيئة السفر فسمعه يقول لولا أن اليوم يوم الجمعة لخرجت فقال عمر: اخرج فإن الجمعة لا تحبس عن سفر، أخبرنا سفيان بن عيينة عن ابن أبى نجيح عن سمعيل بن عبدالرحمن بن أبى ذئب قال دعى عبدالله بن عمر لسعيد بن زيد وهو يموت وابن عمر يستجمر للجمعة فأتاه وترك الجمعة وأخبرت عن عبدالله بن عمر عن نافع عن ابن عمر مثله أو مثل معناه.

أخبرنا مسلم ابن خالد وعبدالمجيد بن عبدالعزيز عن ابن جريج عن موسى بن عقبة عن عبدالله بن الفضل عن عبدالرحمن الاعرج عن عبيد الله بن أبى رافع عن على بن أبى طالب رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال أحدهما كان إذا ابتدأ الصلاة وقال الآخر كان إذا افتتح الصلاة قال (وجهت وجهى للذى فطر السموات والارض حنيفا وما أنا من المشركين إن صلاتى ونسكى ومحياى ومماتى لله رب العالمين لا شريك له وبذلك أمرت) قال أحدهما (وأنا أول المسلمين) وقال لآخر (وأنا


351

من المسلمين) (قال الشافعى) رحمه الله ثم يقرأ القرآن بالتعوذ ثم بسم الله الرحمن الرحيم فإذا أتى عليها قال آمين ويقول من خلفه إن كان إماما يرفع صوته حتى يسمع من خلفه إذا كان يجهر بالقراء‌ة.

أخبرنا ابن أبى يحيى عن جعفر ابن محمد عن أبيه قال جاء‌ت الخطابة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا يا رسول الله إنا لا نزال سفرا كيف نصنع بالصلاة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( ثلاث تسبيحات ركوعا وثلاث تسبيحات سجودا) أخبرنا محمد بن إسمعيل عن ابن أبى ذئب عن إسحق بن يزيد الهذلى عن عون بن عبدالله بن عتقة بن مسعود رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( إذا ركع أحدكم فقال سبحان ربى العظيم ثلاث مرات فقد تم ركوعه وذلك أدناه وإذا سجد فقال سبحان ربى الاعلى ثلاث مرات فقد تم سجوده وذلك أدناه) أخبرنا سفيان بن عيينة عن ابن شهاب عن سعيد بن المسيب عن أبى هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( إذا كان يوم الجمعة جلس على أبواب المسجد (1)) وذكر الحديث.

أخبرنا سفيان بن عيينة عن عمرو بن دينار عن عطاء بن أبى رباح قال قلت لابن عباس أقصر إلى عرفة؟ قال لا ولكن إلى جدة وعسفان والطائف وإن قدمت على أهل أو ماشية فأتم (قال) وهذا قول ابن عمر وبه نأخذ.

أخبرنا مسلم بن خالد عن ابن جريج عن ابن أبى عمار عن عبدالله بن باباه عن يعلى بن أمية قال قلت لعمر بن الخطاب ذكر الله عزوجل القصر في الخوف فأتى القصر في غير الخوف؟ فقال عمر بن الخطاب رضى الله عنه عجبت مما عجبت منه فسألت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال (صدقة تصدق الله بها عليكم فاقبلوا صدقته) أخبرنا عبدالوهاب ابن عبدالمجيد عن أيوب من أبى تميمة عن محمد ابن سيرين عن ابن عباس رضى الله عنهما قال سافر رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما بين مكة والمدينة آمنا لا يخاف إلا الله فصلى ركعتين قال الاصم أظنه سقط من كتابى ابن عباس.

أخبرنى ابن أبى يحيى عن حسين بن عبدالله بن عبيد الله بن عباس عن كريب عن ابن عباس رضى الله عنهما أنه قال ألا أخبركم عن صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم في السفر كان إذا زالت الشمس وهو في منزله جمع بين الظهر والعصر في الزوال وإذا سافر قبل أن تزول الشمس أخر الظهر حتى يجمع بينها وبين العصر في وقت العصر قال وأحسبه قال في المغرب والعشاء مثل ذلك.

أخبرنا مسلم ن خالد وعبدالمجيد بن عبدالعزيز ابن أبى رواد عن ابن جريج قال سمعت عطاء يقول سمعت ابن عباس وابن الزبير لا يختلفان في التشهد.

أخبرنا مالك عن أبى حازم ابن دينار عن سهل بن سعد الساعدى أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ذهب إلى بنى عمرو بن عوف ليصلح بينهم وحانت الصلاة العصر فأتى المؤذن أبا بكر فتقدم أبوبكر وجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فأكثر الناس التصفيق وكان أبوبكر لا يلتفت في صلاته فلما أكثر الناس التصفيق التفت فرأى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأشار إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم ( أن كما أنت) فرفع أبوبكر يديه فحمد الله على ما أمر به رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم استأخر وتقدم رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما قضى صلاته قال (مالى رأيتكم أكثرتم التصفيق من نابه شئ في صلاته فليسبح فإنه إذا سبح التفت إليه فإنما التصفيق للنساء) أخبرنا سفيان عن الزهرى عن أبى سلمة عن أبى هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال

(1) قوله وذكر الحديث هكذا في النسخ ولم يتقدم لمتن هذا الحديث ذكر وعبارة الام " إذا كان يوم الجمعة كان على كل باب من ابواب المسجد ملائكة يكتبون الناس على منازلهم الاول فالاول فإذا خرج الامام طويت الصحف واستمعوا الخطبة والمهجر إلى الصلاة كالمدي بقرة ثم الذي يليه كالمهدي كبشا حتى ذكر الدجاجة والبيضة " اه‍ كتبه مصححه.


352

(التسبيح للرجال والتصفيق للنساء) حدثنا سفيان بن عيينة عن زيد بن أسلم عن عبدالله بن عمر رضى الله عنهما قال دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم مسجد بن عمرو بن عوف فكان يصلى ودخل عليه رجال من الانصار يسلمون عليه فسألت صهيبا كيف كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يرد عليهم قال كان يشير إليهم.

أخبرنا سفيان ابن عيينة عن عثمان بن أبى سليمان عن عامر بن عبدالله بن الزبير عن عمرو بن سليم الزرقى عن أبى قتادة الانصارى رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يصلى بالناس وهو حامل أمامة بنت زينب فإذا سجد وضعها وإذا قام رفعها.

أخبرنا سفيان عن ابن شهاب عن سالم بن عبدالله عن أبيه قال ما سمعت عمر يقرؤها قط إلا قال فامضوا إلى ذكر الله.

أخبرنا ابن أبى يحيى عن صالح مولى التوأمة قال رأيت أبا هريرة يصلى فوق هر المسجد وحده بصلاة الامام.

أخبرنا مالك عن محمد بن عمارة بن عمرو بن حزم عن محمد بن إبراهيم ابن الحرث التيمى عن أم ولد لابراهيم بن عبدالرحمن بن عوف عن أم سلمة أن امرأة سألت أم سلمة فقالت إنى امرأة أطيل ذيلى وأمشى في المكان القذر فقالت أم سلمة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( يطهره ما بعده) أخبرنا مالك بن أنس عن عامر بن عبدالله بن الزبير عن عمرو بن سليم الزرقى عن أبى قتادة الانصارى رضى الله عنه أن النبى صلى الله عليه وسلم كان يصلى وهو حامل أمامة بنت أبى العاص وهى بنت بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم فإذا سجد وضعها وإذا قام رفعها وأخبرنا سفيان بن عيينة عن عمرو بن دينار عن جابر بن عبدالله أن معاذ أم قومه في العتمة فافتتح سورة البقرة فتنحى رجل من خلفه فصلى فذكر ذلك للنبى صلى الله عليه وسلم فقال النبى صلى الله عليه وسلم لمعاذ (أفتان أنت أفتان أنت اقرأ بسورة كذا وسورة كذا) أخبرنا سفيان ثنا أبوالزبير عن جابر عن النبى صلى الله عليه وسلم مثله وقال في حديث آخر قال سفيان فذكرت ذلك لعمرو فقال هو نحو هذا أخبرنا مالك عن أبى الزناد عن الاعرج عن أبى هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( إذا كان أحدكم يصلى للناس فليخفف فإن فيهم السقيم والضعيف وإذا كان يصلى لنفسه فليطل ما شاء) أخبرنا مسلم بن خالد عن ابن جريج عن عطاء قال كنت أسمع الائمة وذكر ابن الزبير ومن بعد يقولون آمين ويقول من خلفهم آمين حتى إن للمسجد للجة أخبرنا عبدالوهاب بن عبدالمجيد الثقفى عن أيوب ابن أبى تميمة السختيانى عن نافع مولى ابن عمر قال كان ابن عمر يقرأ في السفر أحسبه قال في العتمة (إذا زلزلت الارض) فقرأ بأم القرآن فلما أتى عليها قال بسم الله لرحمن الرحيم بسم الله الرحمن الرحيم بسم الله الرحمن الرحيم قال فقلت (إذا زلزلت) فقال (إذا زلزلت) ومن كتاب الامامة أخبرنا الاصم أخبرنا الربيع أخبرنا الشافعى أخبرنا مالك عن أبى الزناد عن الاعرج عن أبى هريرة رضى الله عن أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( والذى نفسى بيده لقد هممت أن آمر بحطب فيحتطب ثم آمر بالصلاة فيؤذن بها ثم آمر رجلا فيؤم الناس ثم أخالف إلى رجال فأحرق عليهم بيوتهم والذى نفسى بيده لو يعلم أحدهم أنه يجد عظما سمينا أو مرماتين حسنتين لشهد العشاء) أخبرنا مالك عن عبدالرحمن بن حرملة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( بيننا وبين المنافقين شهود العشاء والصبح لا يستطيعونهما أو نحو) هذا * أخبرنا مالك عن نافع عن ابن عمر رضى الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( صلاة الجماعة تفضل على صلاة الفذ سبع وعشرين درجة) أخبرنا مالك عن أبى الزناد عن الاعرج عن أبى هريرة رضى الله عنه أن النبى صلى الله عليه


353

وسلم قال صلاة الجماعة أفضل من صلاة أحدكم وحده بخمسة وعشرين جزء‌ا.

أخبرنا مالك عن نافع عن ابن عمر رضى الله عنهما أنه أذن في ليلة ذات برد وريح فقال ألا صلوا في الرحال ثم قال إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يأمر المؤذن إذا كانت ليلة باردة ذات مطر يقول (ألا صلوا في الرحال) أخبرنا ابن عيينة عن أيوب عن نافع عن ابن عمر رضى الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يأمر مناديه في الليلة المطيرة والليلة الباردة ذات ريح (ألا صلوا في رحالكم) أخبرنا مالك عن هشام بن عروة عن أبيه عن عبدالله بن الارقم أنه كان يؤم أصحابه يوما فذهب لحاجته ثم رجع فقال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول (إذا وجد أحدكم الغائط فليبدأ به قبل الصلاة) أخبرنا الثقة عن هشام بن عروة عن أبيه عن عبدالله بن الارقم أنه خرج إلى مكة فصحبه قوم فكان يؤمهم فأقام الصلاة وقدم رجلا وقال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( وسلم إذا أقيمت الصلاة ووجد أحدكم الغائط فليبدأ بالغائط) أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن محمود بن الربيع أن عتبان بن مالك كان يؤم قومه وهو أعمى وأنه قال لرسول الله صلى الله عليه وسلم إنها تكون الظلمة والمطر والسيل وأنا رجل ضرير البصر فصل يا رسول الله في بيتى مكانا أتخذه مصلى فجاء‌ه رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال (أين تحب أن تصلى؟) فأشار إلى مكان من البيت فصلى فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم.

أخبرنا إبراهيم بن سعد عن ابن شهاب عن محمود ابن الربيع أن عتبان بن مالك كان يؤم قومه وهو أعمى.

أخبرنا ابن عيينة عن عمار الدهنى عن امرأة من قومه يقال لها حجيرة عن أم سلمة رضى الله عنها أنها أمتهن فقامت وسطا.

أخبرنا عبدالمجيد بن عبدالعزيز عن بن جريج أخبرنا عبدالله بن عبدالله بن أبى مليكة أنهم كانوا يأتون عائشة أم المؤمنين بأعلى الوادى هو وعبيد ابن عمير والمسور بن مخرمة وناس كثيرة فيؤمهم أبوعمرو مولى وعائشة رضى الله عنها وأبو عمرو غلامها حينئذ لم يعتق (قال) وكان إمام بنى محمد بن أبى بكر وعروة، أخبرنا عبدالمجيد عن ابن جريج قال أخبرنى عطاء قال سمعت عبيد بن عمير يقول اجتمعت جماعة فيما حول مكة قال حسبت أنه قال في أعلى الوادى ههنا وفى الحج قال فحانت الصلاة فتقدم رجل من آل أبى السائب أعجمى اللسان قال فأخره المسور بن مخرمة وقدم غيره فبلغ عمر ابن الخطاب فلم يعرفه بشئ حتى جاء المدينة فلما جاء المدينة عرفه بذلك فقال المسور أنظرنى يا أمير المؤمنين إن الرجل كان أعجمى اللسان وكان في الحج فخشيت أن يسمع بعض الحاج قراء‌ته فيأخذ بعجميته فقال هنا لك ذهبت بها؟ فقال نعم فقال قد أصبت.

أخبرنا مالك عن أبى حازم بن دينار عن سهل بن سعد الساعدى رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ذهب إلى بنى عمرو بن عوف ليصلح بينهم وحانت الصلاة فجاء المؤذن إلى أبى بكر رضى الله عنه فقال أتصلى للناس فأقيم؟ فقال نعم فصلى أبوبكر فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم والناس في الصلاة فتخلص حتى وقف في الصف فصفق الناس (قال) وكان أبوبكر لا يلتفت في صلاته فلما أكثر الناس التصفيق التفت فرأى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأشار إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم ( أن امكث مكانك) فرفع أبوبكر يديه فحمد الله على ما أمره به رسول الله صلى الله عليه وسلم من ذلك ثم استأخر أبوبكر وتقدم رسول الله صلى الله عليه وسلم فصلى بالناس فلما انصرف قال (يا أبا بكر ما منعك أن تثبت إذ أمرتك؟) فقال أبوبكر ما ان لابن أبى قحافة أن يصلى بين يدى رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( مالى أراكم أكثرتم التصفيق؟ فمن نابه شئ في صلاة فليسبح فإنه إذا سبح التفت إليه وإنما التصفيق للنساء) (قال أبوالعباس يعنى الاصم) أخرجت هذا الحديث في هذا الموضع وهو معاد إلا أنه مختلف الالفاظ وفيه زيادة ونقصان.

أخبرنا إبراهيم بن محمد


354

قال أخبرنا معن بن عبدالرحمن ابن عبدالله بن مسعود عن القاسم بن عبدالرحمن عن ابن مسعود قال من السنة أن لا يؤمهم إلا صاحب البيت.

أخبرنا عبدالوهاب الثقفى عن أيوب عن قلابة قال حدثنا أبوسليمان مالك بن الحويرث رضى الله عنه قال: قال لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ( صلوا كما رأيتمونى أصلى فإذا حضرت الصلاة فليؤذن لكم أحدكم وليؤمكم أكبركم) أخبرنا عبدالمجيد عن ابن جريج قال أخبرنى نافع قال أقيمت الصلاة في مسجد بطائفة من المدينة ولابن عمر قريبا من ذلك المسجد أرض يعملها وإمام ذلك المسجد مولى له ومسكن ذلك المولى وأصحابه ثمة قال فلما سمعهم عبدالله جاء ليشهد معهم الصلاة فقال له المولى صاحب المسجد تقدم فصل فقال عبدالله أنت أحق أن تصلى في مسجدك منى فصلى المولى.

أخبرنا مسلم بن خالد عن ابن جريج عن نافع أن ابن عمر اعتزل بمنى في قتال ابن الزبير والحجاج بمنى فصلى مع الحجاج.

حدثنا حاتم بن إسماعيل عن جعفر بن محمد عن أبيه أن الحسن والحسين كانا يصليان خلف مروان قال فقال ما كانا يصليان إذا رجعا إلى منازلهما؟ فقال لا والله ما كانا يزيدان على صلاة الائمة.

أخبرنا الثقة عن معمر عن الزهرى عن سالم عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى بمنى ركعتين وأبوبكر وعمر.

أخبرنا مالك عن زيد بن أسلم عن أبيه عن عمر مثله.

أخبرنا سفيان حدثنا الاعمش عن أبى صالح عن أبى هريرة يبلغ به النبى صلى الله عليه وسلم قال ( الامام ضامن والمؤذن مؤتمن اللهم فأرشد الائمة واغفر للمؤذنين) أخبرنا سفيان بن عيينة أنه سمع عمرو بن دينار يقول سمعت جابر بن عبدالله يقول: كان معاذ بن جبل يصلى مع النبى صلى الله عليه وسلم العشاء أو العتمة ثم يرجع فيصليها بقومه في بنى سلمة قال فأخر النبى صلى الله عليه وسلم العشاء ذات ليلة قال فصلى معاذ معه ثم رجع فأم قومه فقرأ بسورة البقرة فتنحى رجل من خلفه فصلى وحده فقالوا له أنافقت؟ قال لا ولكنى آتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأتاه فقال يا رسول لله إنك أخرت العشاء وإن معاذا صلى معك ثم رجع فأمنا فافتتح بسورة البقرة فلما رأيت ذلك تأخرت فصليت وإنما نحن أصحاب نواضح نعمل بأيدينا فأقبل النبى صلى الله عليه وسلم على معاذ فقال (أفتان أنت يا معاذ أفتان أنت يا معاذ؟ اقرأ بسورة كذا وسورة كذا) أخبرنا سفيان حدثنا أبوالزبير عن جابر مثله وزاد فيه أن النبى صلى الله عليه وسلم قال له (اقرأ بسبح اسم ربك الاعلى والليل إذا يغشى والسماء والطارق ونحوها) قال سفيان فقلت لعمرو إن أبا الزبير يقول قال له اقرأ بسبح اسم ربك الاعلى والليل إذا يغشى والسماء والطارق قال عمر وهو هذا أو نحوه.

أخبرنا عبدالمجيد عن ابن جريج قال الربيع قيل لى هو عن ابن جريج ولم يكن عندى ابن جريج عن عمرو بن دينار عن جابر قال: كان معاذ يصلى مع النبى صلى الله عليه وسلم العشاء ثم ينطلق إلى قومه فيصليها هى له تطوع وهى لهم مكتوبة العشاء.

أخبرنى الثقة ابن علية أو غيره عن يونس عن الحسن عن جابر أن النبى صلى الله عليه وسلم كان يصلى بالناس صلاة الظهر في الخوف ببطن نخل فصلى بطائفة ركعتين ثم سلم ثم جاء‌ت طائفة أخرى فصلى بهم ركعتين ثم سلم.

أخبرنا إبراهيم بن محمد عن ابن عجلان عن عبيد الله بن مقسم عن جابر بن عبدالله الانصارى أن معاذ ابن جبل كان يصلى مع النبى صلى الله عليه وسلم العشاء ثم يرجع إلى قومه فيصلىبهم العشاء وهى له نافلة.

أخبرنا مالك عن إسماعيل بن أبى حكيم عن عطاء بن يسار أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كبر في صلاة من الصلوات ثم أشار بيده امكثوا ثم رجع وعلى جلده أثر الماء.

أخبرنا الثقة عن أسامة بن زيد عن عبدالله بن يزيد عن محمد بن عبدالرحمن بن ثوبان عن أبى هريرة رضى الله عنه عن النبى صلى الله عليه وسلم بمثل معناه.

أخبرنا إبراهيم بن محمد حدثنى عبدالمجيد بن سهيل بن عبدالرحمن بن عوف عن صابح بن براهيم


355

قال رأيت أنس بن مالك صلى الجمعة في بيوت حميد بن عبدالرحمن بن عوف فصلى بصلاة الامام في المسجد وبين بيوت حميد والمسجد الطريق.

أخبرنا مالك عن إسحق بن عبدالله بن أبى طلحة عن أنس بن مالك رضى الله عنه أن جدته مليكة دعت رسول الله صلى الله عليه وسلم لطعام صنعته له فأكل منه قال (قوموا فلاصل لكم) قال أنس فقمت إلى حصير لنا قد اسود من طول ما لبس فنضحته بماء فقام عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم وصففت أنا واليتيم خلفه والعجوز من ورائنا.

أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن أنس بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ركب فرسا فصرع منه فجحش شقه الايمن فصلى صلاة من الصلوات وهو قاعد فصلينا معه قعودا فلما انصرف قال (إنما جعل الامام ليؤتم به فإذا صلى قائما فصلوا قياما وإذا ركع فاركعوا وإذا رفع فارفعوا وإذا ال سمع الله لمن حمده فقولوا ربنا لك الحمد وإذا صلى جالسا فصلوا جلوسا أجمعون) (1) أخبرنا يحيى بن حسان عن حماد بن سلمة عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضى الله عنها يعنى بمثله.

أخبرنا مالك عن إسحق بن عبدالله بن أبى طلحة عن أنس رضى الله عنه قال صليت أنا ويتيم لنا خلف النبى صلى الله عليه وسلم في بيتنا وأم سليم خلفنا.

أخبرنا سفيان عن أبى حازم قال سألوا سهل بن سعد من أى شئ منبر النبى صلى الله عليه وسلم؟ قال ما بقى من الناس أحد أعلم به منى من أثل الغابة عمله له فلان مولى فلانة ولقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم حين صعد عليه استقبل لقبلة فكبر ثم قرأ ثم ركع ثم نزل القهقرى فسجد ثم صعد فقرأ ثم ركع ثم نزل القهقرى ثم سجد.

أخبرنا مالك عن مخمرة بن سليمان عن كريب مولى ابن عباس عن ابن عباس رضى الله عنهما أنه أخبره أنه بات عند ميمونة زوج النبى صلى الله عليه وسلم أم المؤمنين وهى خالته قال فاضطجعت في عرض الوسادة واضطجع رسول الله صلى الله عليه وسلم وأهله في طولها فنام رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى إذا انتصف الليل أو قبله بقليل أو بعده بقليل استيقظ رسول الله صلى الله عليه وسلم فجلس يمسح وجهه بيده ثم قرأ العشر الآيات الخواتم من سورة آل عمران ثم قام إلى شن معلقة فتوضأ فأحسن وضوء‌ه ثم قام يصلى فقال ابن عباس فقمت فصنعت مثل ما صنع ثم ذهبت فقمت إلى نبه فوضع رسول الله صلى الله عليه وسلم يده اليمنى على رأسى وأخذ بأذنى اليمنى يفتلها فصلى ركعتين ثم ركعتين ثم ركعتين ثم ركعتين ثم ركعتين ثم ركعتين ثم أوتر ثم اضطجع حتى جاء المؤذن فقام فصلى ركعتين خفيفتين ثم خرج فصلى الصبح.

أخبرنا ابن عيينة عن الزهرى عن عروة عن عائشة رضى الله عنها قالت كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلى صلاته من الليل وأنا معترضة بينه وبين القبلة كاعتراض الجنازة.

أخبرنا سفيان بن عيينة عن مالك بن مغول عن عون بن أبى جحيفة عن أبيه أنه قال رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم بالابطح وخرج فخرج بلال بالعنزة فركزها فصلى إليها والكلب والمرأة والحمار يمرون بين يديه.

أخبرنا ابن عيينة أخبرنا الاعمش عن إبراهيم عن همام بن الحرث قال صلى بنا حذيفة على دكان مرتفع فسجد عليه فجبذه أبومسعود البدرى فتابعه حذيفة فلما قضى الصلاة قال أبومسعود أليس قد نهى عن هذا؟ فقال له حذيفة ألم ترنى قد تابعتك؟.

ومن كتب إيجاب الجمعة أخبرنا إبراهيم بن أبى يحيى حدثنى صفوان بن سلم عن نافع بن جبير بن مطعم وعطاء بن يسار عن النبى صلى الله

(1) في نسخة هنا زيادة " هو منسوخ " اه‍ كتبه مصححه.


356

عليه وسلم أنه قال (شاهد يوم الجمعة ومشهود يوم عرفة) أخبرنا إبراهيم بن محمد حدثنى شريك بن عبدالله بن أبى ثمر عن عطاء بن يسار عن النبى صلى الله عليه وسلم مثله.

أخبرنا إبراهيم بن محمد حدثنى عبدالرحمن بن حرملة عن ابن المسيب عن النبى صلى الله عليه وسلم مثله.

أخبرنا ابن عيينة عن عبدالله بن طاوس عن أبيه عن أبى هريرة رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( نحن الآخرون ونحن السابقون بيد أنهم أوتو الكتاب من قبلنا وأوتيناه من بعدهم فهذا اليوم الذى اختلفوا فيه فهدانا الله له فالناس لنا تبع اليهود غدا والنصارى بعد غد) أخبرنا سفيان عن أبى الزناد عن الاعرج عن أبى هريرة عن النبى صلى الله عليه وسلم مثله إلا أنه قال بيد أنهم.

أخبرنا إبراهيم ابن محمد حدثنى محمد بن عمرو بن علقمة عن أبى سلمة عن أبى هريرة رضى الله عنه عن النبى صلى الله عليه وسلم قال: (نحن الآخرون السابقون يوم القيامة ييد أنهم أوتوا الكتاب من قبلنا وأوتيناه من بعدهم ثم هذا يومهم الذى فرض عليهم يعنى الجمعة فاختلفوا فيه فهدانا الله له فالناس لنا فيه تبع السبت والاحد) أخبرنا إبراهيم بن محمد حدثنى سلمة بن عبدالله الخطمى عن محمد بن كعب أنه سمع رجلا من بنى وائل يقول: قال النبى صلى الله عليه وسلم ( تجب الجمعة على كل مسلم إلا امرأة أو صبيا أو مملوكا) أخبرنا إبراهيم بن محمد حدثنى عبدالعزيز بن عمر ابن عبدالعزيز عن أبيه عن عبيد الله بن عبدالله بن عتبة قال: كل قرية فيها أربعون رجلا فعليهم الجمعة.

خبرنا مالك عن ابن شهاب عن أبى عبيد مولى ابن أزهر قال: شهدت العيد مع على وعثمان محصور.

أخبرنا ابراهيم بن محمد حدثنى خالد بن رباح عن المطلب ابن حنطب أن النبى صلى الله عليه وسلم كان يصلى الجمعة إذا فاء الفئ قدر ذراع أو نحوه، أخبرنا سفيان بن عيينة عن عمرو بن دينار عن يوسف بن ماهك قال: قدم معاذ بن جبل على أهل مكة وهم يصلون الجمعة والفئ في الحجر فقال فلا تصلوا حتى تفئ الكعبة من وجهها.

أخبرنا الثقة وهو سفيان عن الزهرى عن السائب بن يزيد أن الاذان كان أوله للجمعة حين يجلس الامام على المنبر على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبى بكر وعمر فلما كان خلافة عثمان وكثر الناس أمر عثمان بأذان ثان فأذن به فثبت الامر على ذلك وكان عطاء ينكر أن يكون أحدثه عثمان أحدثه معاوية والله أعلم.

حدثنا سفيان عن الزهرى عن سعيد بن المسيب عن أبى هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إذا كان يوم الجمعة كان لى كل باب من أبواب المسجد ملائكة يكتبون الناس على منازلهم الاول فالاول فإذا خرج الامام طويت الصحف واستمعوا الخطبة والمهجر إلى الصلاة كالمهدى بدنة ثم الذى يليه كالمهدى بقرة ثم الذى يليه كالمهدى كبشا حتى ذكر الدجاجة والبيضة.

أخبرنا مالك عن سمى عن أبى صالح السمان عن أبى هريرة رضى الله عنه أن النبى صلى الله عليه وسلم قال: (من اغتسل يوم الجمعة غسل الجنابة ثم راح فكأنما قرب بدنة ومن راح الساعة الثانية فكأنما قرب بقرة ومن راح في الساعة الثالثة فكأنما قرب كبشا أقرن ومن راح في الساعة الرابعة فكانما قرب دجاجة ومن راح في الساعة الخامسة فكأنما قرب بيضة فإذا خرج الامام حضرت الملائكة يستمعون الذكر) أخبرنا إبراهيم بن محمد حدثنى عبدالله بن عبدالرحمن بن جابر بن عتيك عن جده جابر بن عتيك صاحب النبى صلى الله عليه وسلم قال: إذا خرجت إلى الجمعة فامش على هينتك.

أخبرنا مالك عن نافع عن ابن عمر أن عمر بن الخطاب رأى حلة سيراء عند باب المسجد فقال يا رسول الله لو اشترى هذه فلبستها يوم الجمعة وللوفود إذا قدموا عليك فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إنما يلبس هذه من لا خلاق له في الآخرة) ثم جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم منها حلل فأعطى


357

عمر منها حلة فقال عمر يا رسول الله كسوتنيها وقد قلت في حلة عطارد ما قلت فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( لم أكسكها لتلبسها) فكساها عمر أخا له مشركا بمكة.

أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن ابن السباق أن النبى صلى الله عليه وسلم قال في جمعة من الجمع (يا معشر المسلمين إن هذا يوم جعله الله عيدا للمسلمين فاغتسلوا ومن كان عنده طيب فلا يضره أن يمس منه وعليكم بالسواك) أخبرنا إبراهيم بن محمد قال حدثنى إسحق بن عبدالله عن سعيد المقبرى عن أبى هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن الصلاة نصف النهار حتى تزول الشمس إلا يوم الجمعة.

أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن ثعلبة بن أبى مالك أنه أخبره أنهم كانوا في زمان عمر بن الخطاب يوم الجمعة يصلون حتى يخرج عمر بن الخطاب رضى الله عنه فإذا خرج وجلس على المنبر وأذن المؤذن جلسوا يتحدثون حتى إذا سكت المؤذن وقام عمر سكتوا فلم يتكلم أحد.

أخبرنا ابن أبى فديك عن ابن أبى ذئب عن ابن شهاب قال حدثنى ثعلبة ابن أبى مالك أن قعود الامام يقطع السبحة وأن كلامه يقطع الكلام وأنهم كانوا يتحدثون يوم الجمعة وعمر الس على المنبر فإذا سكت المؤذن قام عمر فلم يتكلم أحد حتى يقضى الخطبتين كلتيهما فإذا قامت الصلاة ونزل عمر تكلموا.

أخبرنا سفيان عن عمرو بن دينار عن جابر بن عبدالله رضى الله عنه قال دخل رجل يوم الجمعة المسجد والنبى صلى الله عليه وسلم يخطب فقال له (أصليت؟) قال لا قال (فصل ركعتين) أخبرنا سفيان عن أبى الزبير عن جابر بن عبدالله عن النبى صلى الله عليه وسلم بمثله وزاد في حديث جابر وهو سليك الغطفانى.

أخبرنا سفيان عن ابن عجلان عن عياض ابن عبدالله بن سعد بن أبى سرح قال رأيت أبا سعيد الخدرى جاء ومروان يخطب فقام فصلى ركعتين فجاء إليه الاحراس ليجلسوه فأبى أن يجلس حتى صلى ركعتين فلما قضى الصلاة أتيناه فقلنا يا أبا سعيد كاد هؤلاء أن يفعلوا بك فقال ما كنت لادعها لشئ بعد شئ رأيته من رسول الله صلى الله عليه وسلم رأيت النبى صلى الله عليه وسلم وجاء رجل وهو يخطب فدخل المسجد بهيئة بذة فقال (أصليت؟) قال لا قال (فصل ركعتين) قال ثم حث الناس على الصدقة فألقوا ثيابا فأعطى رسول الله صلى الله عليه وسلم منها الرجل ثوبين فلما كانت الجمعة الاخرى جاء الرجل والنبى صلى الله عليه وسلم يخطب فقال له النبى صلى الله عليه وسلم ( أصليت؟) قال لا قال (فصل ركعتين) ثم حث الناس على الصدقة فطرح الرجل أحد ثوبيه فصاح رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال (خذه) فأخذه ثم قال رسول الله لى الله عليه وسلم ( انظروا إلى هذا جاء تلك الجمعة بهيئة بذة فأمرت الناس بالصدقة فطرحوا ثيابا فأعطيته منها ثوبين فلما جاء‌ت الجمعة أمرت الناس بالصدقة فجاء فألقى أحد ثوبيه) أخبرنا سفيان بن عيينة عن عمرو بن دينار قال كان ابن عمر يقول الرجل إذا نعس يوم الجمعة والامام يخطب أن يتحول عنه.

أخبرنا عبدالمجيد بن عبدالعزيز عن ابن جريج قال أخبرنى أبو الزبير أنه سمع جابر بن عبدالله يقول كان النبى صلى الله عليه وسلم إذا خطب استند إلى جذع نخلة من سوارى المسجد فلما صنع له المنبر فاستوى عليه اضطربت تلك السارية كحنين الناقة حتى سمعها أهل المسجد حتى نزل رسول الله صلى الله عليه وسلم فاعتنقها فسكنت.

أخبرنا أبراهيم بن محمد قال أخبرنى عبدالله بن محمد بن عقيل عن الطفيل بن أبى بن كعب عن أبيه قال كان النبى صلى الله عليه وسلم يصلى إلى جذع نخلة إذ كان المسجد عريشا وكان يخطب إلى ذلك الجذع فقال رجل من أصحابه يا رسول الله هل لك أن نجعل لك منبرا تقوم عليه يوم الجمعة فتسمع الناس خطبتك؟ قال نعم فصنع له ثلاث درجات (1) هن اللاتى على المنبر فلما صنع المنبر ووضع موضعه الذى وضعه فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم بدا للنبى صلى الله عليه وسلم أنى قوم على ذلك المنبر فيخطب عليه فمر إليه فلما جاوز لك الجذع الذى (هامش) (1) في نسحة " هي الآن على المنبر " وتقدم في باب الجمة من " الام " فهن اللاتي أعلى المنبر. كتبه مصححه.


358

يخطب إليه خار حتى تصدع وانشق فنزل النبى صلى الله عليه وسلم لما سمع صوت الجذع فمسحه بيده ثم رجع إلى المنبر فلما هدم المسجد أخذ ذلك الجذع أبى بن كعب فكان عنده في بيته حتى بلى وأكلته الارضة وعاد رفاتا.

أخبرنا إبراهيم ابن محمد حدثنى جعفر بن محمد عن أبيه قال كان النبى صلى الله عليه وسلم يخطب يوم الجمعة وكانت لهم سوق يقال لها البطحاء كانت بنو سليم يجلبون إليها الخيل والابل والغنم والسمن فقدموا فخرج إليهم الناس وتركوا رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان لهم لهو إذا تزوج أحدهم من الانصار ضربوا بالكير فعيرهم الله بذلك فقال (وإذا رأوا تجارة أو لهوا انفضوا إليها وتركوك قائما)) أخبرنا إبراهيم بن محمد قال أخبرنى جعفر بن محمد عن أبيه عن جابر بن عبدالله رضى الله عنهما قال كان النبى صلى الله عليه وسلم يخطب يوم الجمعة خطبتين قائما يفصل بينهما بجلوس.

أخبرنا إبراهيم ابن محمد حدثنى عبيد الله بن عمر عن نافع عن ابن عمر رضى الله عنهما عن النبى صلى الله عليه وسلم مثله.

أخبرنا إبراهيم بن محمد عن صاحب مولى التوأمة عن أبى هريرة رضى الله عنه عن النبى صلى الله عليه وسلم وأبى كر وعمر وعثمان أنهم كانوا يخطبون يوم الجمعة خطبتين على المنبر قياما يفصلون بينهما بجلوس حتى جلس معاوية في الخطبة الاولى فخطب جالسا وخطب في الثانية قائما.

أخبرنا عبدالمجيد بن عبدالعزيز عن ابن جريج قال قلت لعطاء أكان النبى صلى الله عليه وسلم يقوم على عصا إذا خطب؟ قال نعم كان يعتمد عليها اعتمادا.

أخبرنا إبراهيم بن محمد حدثنى عبدالله بن أبى بكر بن حزم عن خبيب بن عبدالرحمن بن أساف عن أم هشام بنت حارثة ابن لنعمان أنها سمعت النبى صلى الله عليه وسلم يقرأ بقاف وهو يخطب على المنبر يوم الجمعة وأنها لم تحفظها إلا من النبى صلى الله عليه وسلم يوم الجمعة وهو على المنبر لكثرة ما كان النبى صلى الله عليه وسلم يقرأ بها يوم الجمعة على المنبر.

أخبرنا إبراهيم ابن محمد قال حدثنى محمد بن أبى بكر بن حزم عن محمد بن عبدالرحمن بن زرارة عن أم هشام بنت حارثة بن النعمان مثله قال إبراهيم ولا أعلمنى إلا سمعت أبا بكر بن حزم يقرأ بها يوم الجمعة على المنبر قال إبراهيم سمعت محمد ابن أبى بكر يقرأ بها وهو يومئذ على المدينة على المنبر.

أخبرنا إبراهيم بن محمد حدثنى محمد بن عمرو بن حلحلة عن أبى نعيم وهب بن كيسان عن حسن بن محمد بن على بن أبى طالب أن عمر كان يقرأ في خطبته يوم الجمعة (إذ الشمس كورت) حتى بلغ (علمت نفس ما أحضرت) ثم يقطع السورة.

أخبرنا مالك عن هشام بن عروة عن أبيه أن عمر رضى الله عنه قرأ بذلك على المنبر.

أخبرنا إبراهيم بن محمد حدثنى إسحق بن عبدالله عن بان بن صالح عن كريب مولى ابن عباس عن ابن عباس رضى الله عنهما أن النبى صلى الله عليه وسلم خطب يوما فقال (إن الحمد لله نستعينه ونستغفره ونستهديه ونستنصره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادى له وأشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا عبده ورسوله من يطع الله ورسوله فقد رشد ومن يعص الله ورسوله فقد غوى حتى يفئ إلى أمر الله) أخبرنا إبراهيم بن محمد حدثنى عمر أن النبى صلى الله عليه وسلم خطب يوما فقال في خطبته (ألا إن الدنيا عرض حاضر يأكل منها البر والفاجر ألا وإن الآخرة أجل صادق يمضى فيها ملك قادر ألا وإن الخير كله بحذا فيره في الجنة ألا وإن الشر كله بحذا فيره في النار ألا فاعملوه وأنتم ن الله على حذر واعلموا أنكم معروضون على أعمالكم فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره) أخبرنا إبراهيم بن محمد ثنا عبدالعزيز بن رفيع عن تميم بن طرفة عن عدى بن حاتم قال خطب رجل عند النبى صلى الله عليه وسلم فقال (من يطع الله ورسوله فقد رشد ومن يعصهما فقد غوى) فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( اسكت فبئس الخطيب أنت) ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( من يطع الله ورسوله فقد رشد ومن يعص الله ورسوله


359

فقد غوى ولا تقل من يعصمها) أخبرنا مالك بن أنس عن ابن شهاب عن ابن المسيب عن أبى هريرة رضى الله نه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( إذا قلت لصاحبك أنصت والامام يخطب فقد لغوت) أخبرنا مالك عن أبى الزناد الاعرج عن أبى هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( إذا قلت لصاحبك أنصت والامام يخطب يوم الجمعة فقد لغوت) أخبرنا سفيان عن أبى الزناد عن الاعرج عن أبى هريرة عن النبى صلى الله عليه وسلم بمثل معناه إلا أنه قال (لغيت) قال ابن عيينة لغيت لغة أبى هريرة رضى الله عنه.

أخبرنا مالك عن أبى النضر مولى عمر بن عبيد الله عن مالك ابن أبى عامر أن عثمان بن عفان رضى الله عنه كان يقول في خطبته قلما يدع ذلك إذا خطب إذا قام الامام أن يخطب يوم الجمعه فاستمعوا وأنصتوا فإن للمنصت الذى لا يسمع من الحظ مثل ما للسامع المنصت فإذا قامت الصلاة فاعدلوا الصفوف وحاذوا بالمناكب فإن اعتدال الصفوف من تمام الصلاة ثم لا يكبر عثمان حتى يأتيه رجال قد وكلهم بتسوية الصفوف فيخبرونه بأن قد استوت فيكبر.

أخبرنا إبراهيم بن محمد عن هشام عن الحسن عن النبى صلى الله عليه وسلم قال ( إذا عطس الرجل والامام يخطب يوم الجمعة فشمته) أخبرنا سفيان ابن عيينة عن عبيد الله بن عمر عن نافع عن بن عمر رضى الله عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( لا يقيمن أحدكم الرجل من مجلسه ثم يخلفه فيه ولكن تفسحوا وتوسعوا) أخبرنا إبراهيم بن محمد حدثنى سهيل بن أبى صالح عن أبيه عن أبى هريرة رضى الله عنه عن النبى صلى الله عليه وسلم قال ( إذا قام أحدكم من مجلسه يوم الجمعة ثم رجع إليه فهو أحق ه) أخبرنا إبراهيم حدثتنى أبى عن ابن عمر أن النبى صلى الله عليه وسلم قال ( لا يعمد الرجل إلى الرجل فيقيمه من مجلسه ثم يقعد فيه) حدثنا عبدالمجيد عن ابن جريج قال قال سليمان بن موسى عن جابر بن عبدالله رضى الله عنهما أن النبى صلى الله عليه وسلم قال ( لا يقيمن أحدكم أخاه يوم الجمعة ولكن ليقل افسحوا) حدثنا إبراهيم بن محمد حدثنى عبدالله بن أبى لبيد عن سعيد المقبرى عن أبى هريرة رضى الله عنه أن النبى صلى الله عليه وسلم قرأ في ركعتى الجمعة بسورة الجمعة والمنافقين.

أخبرنا عبدالعزيز بن محمد عن جعفر عن أبيه عن عبيد الله بن أبى رافع عن أبى هريرة رضى الله عنه أنه قرأ في الجمعة بسورة الجمعة وإذا جاء‌ك المنافقون قال عبيد الله فقلت له قد قرأت بسورتين كان على ن أبى طالب رضى الله عنه يقرأ بهما في الجمعة إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقرأ بهما.

أخبرنا إبراهيم ابن محمد حدثنى مسعر بن كدام عن معبد بن خالد عن سمرة بن جندب عن النبى صلى الله عليه وسلم أنه كان يقرأ في الجمعة بسبح اسم ربك الاعلى وهل أتاك حديث الغاشية * أخبرنا سفيان عن الزهرى عن أبى سلمة عن أبى هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( من أدرك ركعة من الصلاة فقد أدرك الصلاة) أخبرنا إبراهيم بن محمد حدثنى صفوان بن سليم عن إبراهيم بن عبدالله بن معبد عن أبيه عن عكرمة عن ابن عباس رضى الله عنهما أن النبى صلى الله عليه وسلم قال ( من ترك الجمعة من غير ضرورة كتب منافقا في كتاب لا يمحى ولا يبدل) وفى بعض الحديث لاثا.

أخبرنا إبراهيم بن محمد حدثنى محمد بن عمرو عن عبيدة بن سفيان الحضرمى عن أبى الجعد الضمرى عن النبى صلى الله عليه وسلم أنه قا ل (لا يترك أحد الجمعة ثلاثا تهاونا بها إلا طبع الله على قلبه) حدثنا إبراهيم عن صالح بن كيسان عن عبيدة بن سفيان الحضرمى قال سمعت عمرو بن أمية يقول لا يترك رجل مسلم الجمعة ثلاثا تهاونا بها لا يشهدها إلا كتب من الغافلين.

أخبرنا إبراهيم بن محمد أخبرنى صفوان بن سليم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( إذا كان يوم الجمعة وليلة الجمعة فأكثروا الصلاة على) أخبرنا إبراهيم بن محمد أخبرنى عبد الله ابن عبدالرحمن ابن معمر أن النبى صلى الله عليه وسلم قال ( أكثرو الصلاة على يوم الجمعة) أخبرنا إبراهيم


360

بن محمد حدثنى موسى بن عبيدة قال حدثنى أبوالازهر معاوية بن إسحق بن طلحة عن عبدالله ابن عمير أنه مع أنس بن مالك يقول أتى جبريل بمرآة بيضاء فيها وكتة إلى النبى صلى الله عليه وسلم فقال النبى صلى الله عليه وسلم ( ما هذه؟) قال هذه الجمعة فضلت بها أنت وأمتك فالناس لكم فيها تبع اليهود والنصارى ولكم فيها خير وفيها ساعة لا يوافقها مؤمن يدعو الله تعالى بخير إلا استجيب له وهو عندنا يوم المزيد قال النبى صلى الله عليه وسلم ( يا جبريل ما يوم المزيد؟) قال إن ربك اتخذ في الفردوس واديا أفيح في كتب مسك فإذا كان يوم الجمعة أنزل الله ما شاء من ملائكته وحوله منابر من نور عليها مقاعد النبيين وحف تلك المنابر بمنابر من ذهب مكللة بالياقوت والزبرجد عليها الشهداء والصديقون فجلسوا من ورائهم على تلك الكتب فيقول الله لهم أنا ربكم قد صدقتكم وعدى فسلونى أعطكم فيقولون ربنا نسألك رضوانك فيقول قد رضيت عنكم ولكم على ما تمنيتم ولدى مزيد فهم يحبون يوم الجمعة لما يعطيهم فيه ربهم من الخير وهو اليوم الذى استوى فيه ربكم على العرش وفيه خلق آدم وفيه تقوم لساعة أخبرنا إبراهيم بن محمد حدثنا أبوعمران إبراهيم بن الجعد عن أنس شبيها به وزاد عليه ولكم فيه خير من دعا فيه بخير هو له قسم أعطيه وإن لم يكن له قسم ذخر له ما هو خير له منه وزاد قيه أيضا أشياء.

أخبرنا إبراهيم بن محمد حدثنى عبدالله بن محمد بن عقيل عن عمرو بن شرحبيل بن سعد عن أبيه عن جده أن رجلا من الانصار جاء إلى النبى صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله أخبرنا عن الجمعة ماذا فيها من الخير فقال النبى صلى الله عليه وسلم ( فيه خمس خلال فيه خلق آدم وفيه أهبط الله آدم إلى الارض وفيه توفى الله آدم وفيه ساعة لا يسأل الله العبد فيهام شيئا إلا آتاه إياه ما لم يسأل مأثما أو قطيعة رحم وفيه تقوم الساعة فما من ملك مقرب ولا سماء ولا أرض ولا جبل إلا وهو يشفق من يوم الجمعة) أخبرنا مالك عن أبى الزناد عن الاعرج عن أبى هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكر يوم الجمعة فقال (فيه ساعة لايوافقها إنسان مسلم وهو قائم يصلى يسأل الله شيئا إلا أعطاه إياه) وأشار النبى صلى الله عليه وسلم بيده يقللها.

أخبرنا مالك عن يزيد بن عبدالله بن الهاد عن محمد بن إبراهيم بن أبى الحرث عن أبى سلمة عن أبى هريرة رضى الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( خير يوم طلعت فيه الشمس يوم الجمعة فيه خلق آدم وفيه أهبط وفيه تيب عليه وفيه مات وفيه تقوم الساعة وما من دابة إلا وهى مصيخة يوم الجمعة من حين تصبح حتى تطلع الشمس شفقا من الساعة إلا الجن والانس وفيه ساعة لا يصادفها عبد مسلم يسأل الله يئا إلا أعطاه إياه) قال أبوهريرة قال عبدالله بن سلام هى آخر ساعة من يوم الجمعة فقلت له كيف تكون آخر ساعة وقد قال النبى صلى الله عليه وسلم ( لا يصادفها عبد مسلم وهو يصلى) وتلك ساعة لايصلى فيها؟ فقال ابن سلام ألم يقل النبى صلى الله عليه وسلم ( من جلس مجلسا ينتظر الصلاة فهو في صلاة حتى يصلى؟) قال فقلت بلى قال فهو ذاك.

أخبرنا إبراهيم بن محمد حدثنا عبدالرحمن بن حرملة حدثنى ابن المسيب أن النبى صلى الله عليه وسلم قال ( سيد الايام يوم الجمعة) أخبرنا إبراهيم بن محمد بن أبى يحيى أخبرنى أبى أن ابن المسيب وهو سعيد قال أحب الايام إلى أن أموت فيه ضحى يوم الجمعة.


361

(كتاب العيدين)

أخبرنا إبراهيم بن محمد حدثنى عبدالله بن عطاء بن إبراهيم مولى صفية بنت عبدالمطلب عن عروة بن الزبير عن عائشة رضى الله عنها عن النبى صلى الله عليه وسلم أنه قال (الفطر يوم تفطرون والاضحى يوم تضحون) أخبرنا إبراهيم بن محمد حدثنى محمد بن عجلان عن نافع عن ابن عمر أنه كان إذا غدا إلى المصلى يوم العيد كبر فرفع صوته بالتكبير.

أخبرنا إبراهيم بن محمد أخبرنى عبيد الله بن عمر عن نافع عن ابن عمر أنه كان يغدو إلى المصلى وم الفطر إذا طلعت الشمس فيكبر حتى يأتى المصلى يوم العيد ثم يكبر بالمصلى حتى إذا جلس الامام ترك التكبير.

أخبرنا مالك عن نافع عن ابن عمر أنه كان يغتسل يوم الفطر قبل أن يغدوا إلى المصلى.

أخبرنا إبراهيم بن محمد بن أبى يحيى الاسلمى أخبرنى يزيد بن أبى عبيد مولى سلمة بن الاكوع عن سلمة بن الاكوع أنه كان يغتسل يوم العيد.

أخبرنا إبراهيم ابن محمد أخبرنى جعفر بن محمد عن أبيه عن جده أن النبى صلى الله عليه وسلم كان يلبس برد حيرة في كل عيد أخبرنا إبراهيم بن محمد أخبرنى جعفر بن محمد عن أبيه أن عليا كان يغتسل يوم العيدين ويوم الجمعة ويوم عرفة وإذا أراد أن يحرم.

أخبرنا إبراهيم بن محمد أخبرنى أبوالحويرث الليثى أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كتب إلى عمر وبن حزم وهو بنجران (أن عجل الاضحى وأخر الفطر وذكر الناس) أخبرنا إبراهيم بن محمد أخبرنى صفوان بن سليم أن النبى صلى الله عليه وسلم كان يطعم قبل أن يخرج إلى الجبان يوم الفطر ويأمر به.

أخبرنا إبراهيم بن محمد حدثنا خالد بن رباح عن المطلب بن عبدالله بن حنطب أن النبى صلى الله عليه وسلم كان يغدو يوم العيد إلى المصلى من الطريق الاعظم فإذا رجع رجع من الطريق الاخرى على دار عمار بن ياسر.

أخبرنا إبراهيم بن محمد حدثنى معاذ بن عبدالرحمن التيمى عن أبيه عن جده أنه رأى النبى صلى الله عليه وسلم رجع من المصلى في يوم عيد فسلك على التمارين من أسفل السوق حتى إذا كان عند مسجد الاعرج الذى عند موضع البركة التى بالسوق قام فاستقبل فج أسلم فدعا ثم انصرف.

أخبرنا إبراهيم بن محمد أخبرنى عدى بن ثابت عن سعيد بن جبير عن ابن عباس رضى الله عنهما قال صلى النبى صلى الله عليه وسلم يوم العيدين بالمصلى لم يصلى قبلها ولا بعدها ولا بعدها شيئا ثم انفتل إلى النساء فخطبهن قائما وأمر بالصدقة قال فجعل النساء يتصدقن بالقرط وأشباهه.

أخبرنا إبراهيم بن محمد حدثنى عمرو بن أبى عمرو عن ابن عمر أنه غدا مع النبى صلى الله عليه وسلم يوم العيد إلى المصلى ثم رجع إلى بيته ولم يصل قبل العيد ولا بعده.

أخبرنا إبراهيم بن محمد حدثنى سعد بن إسحق بن كعب بن عجرة عن عبدالملك ابن كعب أن كعب بن عجرة لم يكن يصلى قبل العيد ولا بعده.

أخبرنا إبراهيم بن محمد حدثنى عبدالله بن محمد ابن عقيل عن محمد بن على بن الحنفية عن أبيه رضى الله عنه قال كنا في عهد النبى صلى الله عليه وسلم يوم لفطر والاضحى لا نصلى في المسجد حتى نأتى المصلى فإذا رجعنا مررنا بالمسجد فصلينا فيه.

أخبرنا سفيان بن عيينة عن أيوب السختيانى قال سمعت عطاء بن أبى رباح يقول سمعت ابن عباس يقول أشهد على رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه صلى قبل الخطبة يوم العيد ثم خطب فرأى أنه لم يسمع النساء فأتاهن فذكرهن ووعظهن وأمرهن بالصدقة ومعه بلال قائل بثوبه هكذا فجعلت المرأة تلقى الخرص والشئ. أخبرنا إبراهيم بن محمد حدثنى أبوبكر بن عمر


362

ابن عبدالعزيز عن سالم بن عبدالله عن ابن عمر أن النبى صلى الله عليه وسلم وأبا بكر وعمر كانوا يصلون في العيدين قبل الخطبة.

أخبرنا إبراهيم بن محمد حدثنى عمر بن نافع عن أبيه عن ابن عمر رضى الله عنهما عن النبى صلى الله عليه وسلم وأبى بكر وعمر وعثمان مثله.

أخبرنا إبراهيم بن محمد حدثنى داود بن الحصين عن عبدالله بن يزيد الخطمى أن النبى صلى الله عليه وسلم وأبا بكر وعمر وعثمان كانوا يبدء‌ون بالصلاة قبل الخطبة حتى قدم معاوية فقدم معاوية الخطبة.

أخبرنا إبراهيم بن محمد حدثنى محمد بن عجلان عن عياض بن عبدالله بن سعد بن أبى سرح أن أبا سعيد الخدرى قال أرسل إلى مروان وإلى رجل قد سماه فمشى بنا حتى أتى المصلى فذهب ليصعد فجبذته إلى فقال يا أبا سعيد ترك الذى تعلم فقال أبوسعيد فهتفت ثلاث مرات وقلت والله لا تأتون إلا شرا منه.

أخبرنا إبراهيم بن محمد حدثنى زيد بن أسلم عن عياض بن عبدالله بن سعد بن أبى سرح عن أبى سعيد الخدرى رضى الله عنه قال كان النبى صلى الله عليه وسلم يصلى يوم الفطر والاضحى قبل الخطبة.

أخبرنا إبراهيم بن محمد أخبرنى هشام بن حسان عن ابن سيرين أن النبى صلى الله عليه وسلم كان يخطب على راحلته بعد ما ينصرف من الصلاة يوم الفطر والنحر أخبرنا إبراهيم حدثنى جعفر بن محمد أن النبى صلى الله عليه وسلم وأبا بكر وعمر كبروا في العيدين والاستسقاء سبعا وخمسا وصلوا قبل الخطبة وجهروا بالقراء‌ة.

أخبرنا إبراهيم بن محمد حدثنى جعفر بن محمد عن أبيه عن على ابن أبى طالب رضى الله عنه أنه كبر في العيدين والاستسقاء سبعا وخمسا وجهر بالقراء‌ة.

أخبرنا إبراهيم بن محمد حدثنى سحق ابن عبدالله عن عثمان بن عروة عن أبيه أن أبا أيوب وزيد بن ثابت أمرا مروان أن يكبر في صلاة العيدين سبعا وخمسا.

أخبرنا مالك عن نافع مولى ابن عمر قال شهدت الاضحى والفطر مع أبى هريرة فكبر في الركعة الاولى سبع تكبيرات قبل القراء‌ة وفى الآخرة خمس تكبيرات قبل القراء‌ة.

أخبرنا مالك بن أنس عن ضمرة بن سعيد المازنى عن عبيد الله ابن عبدالله بن عتبة أن عمر بن الخطاب رضى الله عنه سأل أبا واقد الليثى ماذا يقرأ به رسول الله صلى الله عليه وسلم في الاضحى والفطر فقال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ بقاف والقرآن المجيد واقتربت الساعة وانشق القمر.

أخبرنا إبراهيم بن محمد حدثنى ليث عن عطاء أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا خطب يعتمد على نزته اعتمادا أخبرنا إبراهيم بن محمد حدثنى عبدالرحمن بن محمد بن عبدالله عن إبراهيم بن عبدالله عن عبيد الله بن عبدالله ابن عتبة قال السنة أن يخطب الامام في العيدين خطبتين يفصل بينهما بجلوس.

أخبرنا إبراهيم بن محمد حدثنى إبراهيم ابن عقبة عن عمر بن عبدالعزيز رضى الله عنه قال اجتمع عيدان على عهد النبى صلى الله عليه وسلم فقال (من أحب أن يجلس من أهل العالية فليجلس في غير حرج) أخبرنا مالك بن أنس عن ابن شهاب عن أبى عبيد مولى ابن أزهر قال شهدت العيد مع عثمان بن عفان رضى الله عنه فجاء فصلى ثم انصرف فخطب فقال إنه قد اجتمع لكم في يومكم هذا عيدان فمن أحب من أهل العالية أن ينتظر الجمعة فلينتظرها ومن أحب أن يرجع فليرجع فقد أذنت له.

خبرنا مالك عن زيد بن أسلم عن عطاء بن بسار عن عبدالله بن عباس رضى الله عنهما قال خسفت الشمس فصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم والناس معه فقام قياما طويلا قال نحوا من سورة البقرة قال ثم ركع ركوعا طويلا ثم رفع فقام قياما طويلا وهو دون القيام الاول ثم ركع ركوعا طويلا وهو دون الركوع الاول ثم سجد ثم قام قياما طويلا وهو دون القيام الاول ثم ركع ركوعا طويلا وهو دون الركوع الاول ثم رفع فقام قياما طويلا وهو دون القيام الاول ثم ركع ركوعا طويلا وهو دون الركوع الاول ثم سجد ثم انصرف وقد تجلت الشمس فقال (إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله لا يخسفان لموت أحد ولا لحياته فإذا رأيتم ذلك فاذكروا الله) قالوا يا رسول الله رأيناك تناولت


363

في مقامك هذا شيئا ثم رأيناك كأنك تكعكعت قال (إنى رأيت أو أريت الجنة فتناولت منها عنقودا ولو أخذته لاكلتم منه ما بقيت الدنيا ورأيت أو أريت النار فلم أر كاليوم منظر او رأيت أكثر أهلها النساء) قالوا لم يا رسول الله؟ قال (بكفرهن) قيل أيكفرن بالله؟ قال (يكفرن العشير ويكفرن الاحسان لو أحسنت إلى إحداهن الدهر ثم رأت منك شيئا قالت ما رأيت منك خيرا قط).

أخبرنا إبراهيم بن محمد حدثنى عبدالله بن أبى بكر بن محمد بن عمرو بن حزم عن الحسن عن ابن عباس رضى الله عنهما أن القمر كسف وابن عباس بالبصرة فخرج ابن عباس فصلى بنا ركعتين في كل ركعة ركعتان ثم ركب فخطبنا فقال إنما صليت كما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلى وقال إنما الشمس والقمر آيتان من آيات الله لا يخسفان لموت أحد ولا لحياته فإذا رأيتم شيئا منها خاسفا فليكن فزعكم إلى الله.

أخبرنا مالك عن يحيى بن سعيد عن عمرة عن عائشة رضى الله عنها عن النبى صلى الله عليه وسلم أن الشمس كسفت فصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فوصفت صلاته ركعتين في كل ركعة ركعتان.

أخبرنا مالك عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضى الله عنها عن النبى صلى الله عليه وسلم مثله.

أخبرنا إبراهيم بن محمد حدثنى أبوسهيل بن نافع عن أبى قلابة عن أبى موسى الاشعرى رضى الله عنه عن النبى صلى الله عليه وسلم مثله.

أخبرنا إبراهيم بن محمد حدثنى عبدالله بن أبى بكر بن عبدالله بن صفوان قال رأيت ابن عباس صلى على ظهر زمزم لخسوف الشمس ركعتين في كل ركعة ركعتان.

أخبرنا مالك بن أنس عن شريك بن عبدالله بن أبى تمر عن أنس بن مالك قال جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله هلكت المواشى وتقطعت السبل فادع الله فدعا سول الله صلى الله عليه وسلم فمطرنا من جمعة فجاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله تهدمت البيوت وتقطعت السبل وهلكت المواشى فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال (اللهم على ررء‌وس الجبال والآكام وبطون الاودية ومنابت الشجر) فانجابت عن المدينة اتجياب الثوب.

أخبرنا من لا أتهم عن سليمان ابن عبدالله بن عويمر الاسلمى عن عروة بن الزبير عن عائشة رضى الله عنها قال: أصابت الناس سنة شديدة على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فمر بهم يهودى فقال أما والله لو شاء صاحبكم لمطرتم ما شئتم ولكنه لا يحب ذلك فأخبر النبى صلى الله عليه وسلم بقول اليهودى فقال (أوقد قال ذلك؟) قالوا نعم: قال (إنى لاستنصر بالسنة على أهل نجد وإنى لارى السحاب خارجة من العين فأكرهها موعدكم يوم كذا أستسقى لكم) قال فلما كان ذلك اليوم عدا الناس فما تفرق الناس حتى أمطروا ما شاء‌وا فما أقلعت السماء جمعة.

أخبرنا مالك عن عبدالله بن أبى بكر بن عمرو بن حزم أنه سمع عباد بن تميم يقول سمعت عبدالله بن زيد المازنى رضى الله عنه يقول خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المصلى فاستسقى وحول رداء‌ه حين استقبل القبلة.

خبرنا سفيان حدثنا عبدالله بن أبى بكر سمعت عباد بن تميم يخبر عن عمه عبدالله بن زيد المازنى قال خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المصلى يستسقى فاستقبل القبلة وحول رداء‌ه وصلى ركعتين.

أخبرنى من لا أتهم عن صاحب مولى التوأمة عن ابن عباس رضى الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم استسقى بالمصلى فصلى ركعتين.

أخبرنا إبراهيم بن محمد أخبرنى خالد بن رباح عن المطلب بن حنطب أن النبى صلى الله عليه وسلم كان يقول عند المطر (اللهم سقيا رحمة لا سقيا عذاب ولا بلاء ولا هدم ولا غرق اللهم على الظراب ومنابت الشجر اللهم حوالينا ولا علينا).

أخبرنا عبدالعزيز بن محمد الدراوردى عن عمارة بن غزية عن عباد بن تميم قال: استسقى رسول الله صلى الله عليه وسلم وعليه خميصة له سوداء فأراد أن يأخذ بأسفلها فيجعله أعلاها فلما ثقلت عليه قلبها على اتقه


364

أخبرنا مالك عن صالح بن كيسان عن عبيد الله بن عبدالله بن عتبة بن مسعود عن زيد بن خالد الجهنى قال صلى لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة الصبح بالحديبية في أثر سماء كانت من الليل فلما انصرف أقبل على الناس فقال (هل تدرون ماذا قال ربكم؟) قالوا الله ورسوله أعلم قال قال (أصبح من عبادى مؤمن بى وكافر فأما من قال مطرنا بفضل الله ورحمته فذلك مؤمن بى كافر بالكوكب وأما من قال مطرنا بنوء كذا أو نوء كذا فذلك كافر بى مؤمن بالكوكب) أخبرنا من لا أتهم أخبرنى خالد بن رباح عن المطلب بن حنطب أن النبى صلى الله عليه وسلم كان إذا برقت السماء أو رعدت عرف ذلك في وجهه فإذا أمطرت سرى عنه (قال الاصم) سمعت الربيع بن سليمان يقول كان الشافعى رضى الله عنه إذا قال أخبرنى من لا أتهم يريد به إبراهيم بن أبى يحيى وإذا قال أخبرنى الثقة يريد به يحيى بن حسان.

أخبرنا من لا أتهم قال قال المقدام بن شريح عن أبيه عن عائشة رضى الله عنها قالت كان النبى صلى الله عليه وسلم إذا أبصرنا شيئا في السماء تعنى السحاب ترك عمله واستقبله قال (اللهم إنى أعوذ بك من شر ما فيه) فإن كشفه الله حمد الله وإن مطرت قال (اللهم سقيا نافعا) أخبرنا من لا أتهم أخبرنا العلاء ابن راشد عن عكرمة عن ابن عباس رضى الله عنهما قال ماهبت ريح قط إلا جثا النبى صلى الله عليه وسلم على ركبتيه وقال (اللهم اجعلها رحمة ولا تجعلها عذابا اللهم اجعلها رياحا ولا تجعلها ريحا) قال ابن عباس في كتاب الله (فأرسلنا عليهم ريحا صرصرا وأرسلنا عليهم الريح العقيم) وقال (وارسلنا الرياح لواقح (1) وأرسلنا الرياح مبشرات) أخبرنا من لا أتهم قال أخبرنى صفوان بن سليم قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( لا تسبوا الريح وعوذوا بالله من شرها) أخبرنا الثقة عن الزهرى عن ثابت بن قيس عن أبى هريرة رضى الله عنه قال أخذت الناس ريح بطريق مكة وعمر حاج فاشتدت فقال عمر لمن حوله ما بلغكم في الريح؟ فلم يرجعوا إليه شيئا فبلغنى الذى سأل عمرعنه من أمر الريح فاستحثيت راحلتى حتى أدركت عمر وكطنت في مؤخر الناس فقلت يا أمير المؤمنين أخبرت أنك سألت عن الريح وإنى سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول (الريح من روح الله تأتى بالرحمة وبالعذاب فلا تسبوها واسألوا الله من خيرها وعوذوا الله من شرها) أخبرنا من لا أتهم حدثنى سليم بن عبدالله عن ابن عويمر الاسلمى عن عروة بن الزبير قال (إذا رأى أحدكم البرق والودق فلا يشر إليه وليصف ولينعت) أخبرنا من لا أتهم حدثنى عمرو بن أبى عمرو عن المطلب بن حنطب أن النبى صلى الله عليه وسلم قال ( ما من ساعة من ليل ولا نهار إلا والسماء تمطر فيها يصرفه الله حيث يشاء) أخبرنا من لا أتهم عن عبدالله بن أبى بكر عن أبيه أن الناس مطروا ذات ليلة فلما أصبح النبى صلى الله عليه وسلم غدا عليهم قال (ما على وجه الارض بقعة إلا وقد مطرت هذه الليلة) وأخبرنا من لا أتهم عن سهيل بن أبى صالح عن أبيه عن أبى هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( ليس السنة بأن لا تمطروا ولكن السنة أن تمطروا ثم تمطروا ثم لا تنبت الارض شيئا) أخبرنا من لا أتهم حدثنى إسحق بن عبدالله عن الاسود عن ابن مسعود ضى الله عنه أن النبى صلى الله عليه وسلم قال ( المدينة بين عينى السماء عين بالشام وعين باليمين وهى أقل الارض مطرا) أخبرنا من لا أتهم أخبرنى يزيد أو نوفل بن عبدالله الهاشمى أن النبى صلى الله عليه وسلم قال ( أسكنت أقل الارض مطرا وهى بين عينى السماء يعنى المدينة عين بالشام وعين باليمن) أخبرنا من لا أتهم أخبرنى سهيل بن أبى صالح عن أبيه عن أبى هريرة رضى الله عنه أن النبى صلى الله عليه وسلم قال يوشك أن تمطر المدينة مطرا لا يكن أهلها البيوت ولا يكنهم إلا مظال الشعر) أخبرنى من لا أتهم أخبرنى صفوان ابن سليم أن النبى صلى الله عليه وسلم قال ( يصيب (هامش) (1) قوله وأرسلنا الرياح مبشرات كذا في النسخ والتلاوة " ومن آياته أن يرسل الخ " كتبه مصححه.


365

أهل المدينة مطر لا يكن أهلها بيت من مدر) أخبرنا من لا أتهم أخبرنى محمد بن زيد بن المهاجر عن صالح بن عبدالله ابن الزبير رضى الله عنه أن كعبا قال له وهو يعمل وتدا بمكة (أشدد وأوثق فإنا نجد في الكتب أن السيول ستعظم في آخر الزمان) أخبرنا سفيان بن عيينة عن عمرو بن دينار عن سعيد بن المسيب عن أبيه عن جده قال جاء مكة مرة سيل طبق ما بين الجبلين.

أخبرنا من لا أتهم حدثنى يونس بن جبير عن أبى أمامة بن سهل بن حنيف عن يوسف ابن عبدالله بن سلام عن أبيه قال توشك المدينة أن يصيبها مطر أربعين ليلة لا يكن أهلها بيت من مدر.

أخبرنا من لا أتهم أخبرنا عبدالله بن عبيد عن محمد بن عمرو أن النبى صلى الله عليه وسلم قال ( نصرت بالصبا وكانت ذابا على من كان قبلى) أخبرنا إبراهيم بن محمد أخبرنا سليمان عن المنهال بن عمرو عن قيس ابن السكن عن عبدالله ابن مسعود رضى الله عنه قال (إن الله يرسل الرياح فتحمل الماء من السماء ثم تمر في السحاب حتى تدر كما تدر اللقحة ثم تمطر).

كتاب الصوم والصلاة والعيدين والاستسقاء

وغيرها أخبرنا مسلم بن خالد عن ابن جريج عن ابن شهاب الحديث الذى رويت عن حفصة وعائشة عن النبى صلى الله عليه وسلم يعنى أنهما أصبحتا صائمتين فأهدى لهما شئ فأفطرتا فذكرتا ذلك للنبى صلى الله عليه وسلم فقال (صوما يوما مكانه) قال ابن جريج فقلت له أسمعته من عروة بين الزبير؟ فقال لا إنما أخبرنيه رجل بباب عبدالملك بن مروان أو رجل من جلساء عبدالملك بن مروان.

أخبرنا سفيان بن عيينة عن طلحة بن يحيى بن طلحة بن عبيد الله عن عمته عائشة بنت طلحة عن عائشة أم المؤمنين رضى الله عنها قالت دخل على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت إنا خبأنا لك حيسا فقال (أما إنى كنت أريد الصوم ولكن قربيه) أخبرنا سفيان عن ابن أبى لبيد قال سمعت أبا سلمة ابن عبدالرحمن يقول قدم معاوية بن أبى سفيان المدينة فبينا هو على المنبر إذ قال يا كثير بن الصلت ذهب إلى عائشة فسلها عن صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد العصر قال أبوسلمة فذهبت معه إلى عائشة وبعث ابن عباس عبدالله بن الحرث بن نوفل معنا فأتى عائشة فسألها عن ذلك فقالت له اذهب فسل أم سلمة فذهبت معه إلى أم سلمة فسألها فقالت أم سلمة دخل على رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم بعد العصر فصلى عندى ركعتين لم أكن أراه يصليهما قالت أم سلمة فقلت يا رسول الله لقد صليت صلاة لم أكن أراك تصليها قال (إنى كنت أصلى ركعتين بعد الظهر وإنه قدم على وفد بنى تميم أو صدقة فشغلونى عنهما فهما هاتان الركعتان) أخبرنا سفيان عن أيوب السختيانى عن نافع عن ابن عمر رضى الله عنهما أن عمر نذر أن يعتكف في الجاهلية فسأل النبى صلى الله عليه وسلم فأمره أن يعتكف في الاسلام.

أخبرنا عبدالعزيز بن محمد الدراوردى عن جعفر بن محمد عن أبيه عن جابر بن عبدالله رضى الله عنهما أن النبى صلى الله عليه وسلم صام في سفره إلى مكة عام الفتح في شهر رمضان وأمر الناس أن يفطروا فقيل له إن الناس صاموا حين صمت فدعا بإناء فيه ماء فوضعه على يده وأمر من بين يديه أن يحبسوا فلما حبسوا ولحقه من وراء‌ه رفع الاناء إلى فيه فشرب وفى حديثهما أو حديث أو حديث أحدهما وذلك بعد العصر.

أخبرنا سفيان بن عيينة عن جعفر بن محمد عن أبيه عن جابر بن عبدالله رضى الله عنهما قال خرج النبى صلى الله عليه وسلم من المدينة حتى كان بكراع العميم وهو صائم ثم رفع إناء فوضعه على يده وهو على الرحل فحبس من بين يديه وأدركه


366

من وراء‌ه ثم شرب والناس ينظرون.

أخبرنا مسلم بن خالد وعبدالمجيد بن عبدالعزيز بن أبى رواد عن ابن جريج عن عطاء بن أبى رباح أن ابن عباس كان لا يرى بأسا أن يفطر الانسان في صيام التطوع ويضرب لذلك أمثالا رجل طاف سبعا ولم يوفه فله ما احتسب أو صلى ركعة ولم يصل أخرى فله أجر ما احتسب.

أخبرنا مسلم وعبدالمجيد عن ابن جريج عن عمرو بن دينار قال كان ابن عباس لا يرى بالافطار في صيام التطوع بأسا.

أخبرنا مسلم وعبدالمجيد عن ابن جريج عن أبى الزبير عن جابر بن عبدالله أنه كان لا يرى بالافطار في صيام التطوع بأسا.

أخبرنا عبدالمجيد عن ابن جريج عن عطاء عن أبى الدرداء رضى الله عنه أنه كان يأتى أهله حين ينتصف النهار أو قبله فيقول هل من غداء فيجده أو لا يجده فيقول لاصومن هذا اليوم فيصومه وإن كان مفطرا وبلغ ذلك الحين وهو مفطر قال ابن جريج أخبرنا عطاء وبلغنا أنه كان يفعل مثل ذلك حين يصبح مفطا حتى الضحى أو بعده ولعله أن كون وجد غداء أو لم يجده.

أخبرنا عبدالمجيد عن ابن جريج أخبرنى عتبة بن محمد بن الحرث أن كريبا مولى ابن عباس أخبره أنه رأى معاوية صلى العشاء ثم أوتر بركعة واحدة ولم يزد عليها فأخبر ابن عباس فقال أصاب أى بنى ليس أحد منا أعلم من معاوية هى واحدة أو خمس أو سبع إلى أكثر من ذلك الوتر ما شاء.

أخبرنا عبدالمجيد عن ابن جريج عن يزيد بن خصيفة عن السائب بن يزيد أن رجلا سأل عبدالرحمن التيمى عن صلاة طلحة فقال إن شئت أخبرتك عن صلاة عثمان قال قلت لاغلبن الليلة على المقام فقمت فإذا برجل يزحمنى متقنعا فنظرت فإذا عثمان قال فتأخرت عنه فصلى فإذا هو يسجد سجود القرآن حتى إذا قلت هذه هوادى الفرج فأوتر بركعة لم يصل غيرها

كتاب الزكاة من أوله إلا ما كان معادا

أخبرنا سفيان بن عيينة سمعت جامع بن أبى راشد وعبدالملك بن أعين سمعا أبا وائل يخبر عن عبدالله بن مسعود رضى الله عنه يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول (ما هن رجل لا يؤدى زكاة ماله إلا مثل له يوم القيامة شجاعا أقرع يفر منه وهو يتبعه حتى يطوقه في عنقه) ثم قرأ علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم ( سيطوقون ما بخلوا به يوم القيامة) أخبرنا مالك عن عبدالله ابن دينار عن أبى صالح السمان عن أبى هريرة رضى الله عنه أنه كان يقول من كان له مال لم يؤد زكاته مثل له يوم القيامة شجاعا أقرع له زبيبتان يطلبه حتى يمكنه يقول أنا كنزك.

أخبرنا بن عيينة عن ابن عجلان عن نافع أن ابن عمر رضى الله عنهما كان يقول كل مال تؤدى زكاته فليس بكنز وإن كان مدفونا وكل مال لا تؤدى زكاته فهو كنز وإن لم يكن مدفونا.

أخبرنا مالك عن محمد ابن عبدالله بن عبدالرحمن ابن أبى صعصعة المازنى عن أبيه عن أبى سعيد الخدرى رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( ليس فيما دون خمس ذود صدقة).

أخبرنا سفيان بن عيينة عن عمرو بن يحيى المازنى عن أبيه قال أخبرنى أبوسعيد الخدرى أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( ليس فيما دون خمس ذود صدقة).

أخبرنا مالك عن عمرو بن يحيى المازنى عن أبيه قال سمعت أبا سعيد الخدرى يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( ليس فيما دون خمس ذود دقة).

أخبرنا القاسم بن عبدالله عن المثنى بن أنس أو ابن فلان بن أنس (الشافعى يشك) عن أنس قال هذه الصدقة ثم تركت الغنم وغيرها وكرهها الناس (بسم الله الرحمن الرحيم هذه فريضة الصدقة التى فرضها رسول الله صلى الله عليه وسلم على المسلمين التى أمر الله بها فمن سئلها على وجهها من المؤمنين فليعطها ومن سئل فوقها فلا يعطه في أربع وعشرين من الابل فما دونها الغنم في كل خمس شاة فإذا بلغت


367

خمسا وعشرين إلى خمس وثلاثين ففيها بنت مخاض أنثى فإن لم يكن فيها بنت مخاض فابن لبون ذكر فإذا بلغت ستا وثلاثين إلى خمس وأربعين ففيها ابنة لبون أنثى فإذا بلغت ستا وأربعين إلى ستين ففيها إلى ستين ففيها حقة طروقة الجمل فإذا بلغت إحدى وستين إلى خمس وسبعين ففيها جذعة فإذا بلغت ستا وسبعين إلى تسعين ففيها ابنتا لبون فإذا بلغت إحدى وتسعين إلى عشرين ومائة ففيها حقتان طروقتا الجمل فإذا زادت على عشرين ومائة ففى كل أربعين ابنة لبون وفى كل خمسين حقة وأن بين أسنان الابل في فريضة لاصدقة فمن بلغت عنده من الابل صدقة الجذعة وليست عنده جذعة وعنده حقة فإنها تقبل منه الحقة ويجعل معها شاتين إن استيسرتا عليه أو عشرين درهما فإذا بلغت عليه الحقة وليست عنده حقة وعنده جذعة فإنها تقبل منه الجذعة ويعطيه المصدق عشرين درهما أو شاتين أخبرنى عدد ثقات كلهم عن حماد بن سلمة عن ثمامة بن عبدالله بن أنس عن أنس بن مالك رضى الله عنه عن النبى صلى الله عليه وسلم بمثل معنى هذا لا يخالفه إلا أنى أحفظ فيه (ولا يعطى شاتين أو عشرين درهما) لا أحفظ (إن استيسرتا عليه) قال وأحسب من حديث حماد عن أنس أن قال دفع إلى أبوبكر كتاب الصدقة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وذكر هذا المعنى كما وصفت.

أخبرنى مسلم عن ابن جريج قال: قال لى ابن طاوس عند أبى كتاب من المعقول نزل به الوحى.

وما فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم من العقول أو الصدقة فإنما نزل به الوحى.

أخبرنا أنس بن ياض عن عن موسى بن عقبة عن نافع عن عبدالله بن عمر رضى الله عنهما أن هذا كتاب الصدقة فيه (في كل أربع وعشرين من الابل فدونها الغنم في كل خمس شاة وفيما فوق ذلك إلى خمس وثلاثين بنت مخاض فإن لم يكن بنت مخاض فابن لبون ذكر وفيما فوق ذلك إلى خمس وأربعين بنت لبون وفيما فوق ذلك إلى ستين حقة طروقة الفحل وفيما فوق ذلك إلى خمس وسبعين جذعة وفيما فوق ذلك إلى تسعين ابنتا لبون وفيما فوق ذلك إلى عشرين ومائة حقتان طروقتا الفحل فما زاد على ذلك ففى كل أربعين ابنة لبون وفى كل خمسين حقة وفى سائمة الغنم إذا كانت أربعين إلى أن تبلغ عشرين ومائة شاة وفيما فوق ذلك إلى مائتين شاتان وفيما فوق ذلك إلى ثلاثمائة ثلاث شياه فما زاد على ذلك ففى كل مائة شاة ولا يخرج في الصدقة هرمة ولا ذات عوار ولا تيس إلا ما شاء المصدق ولا يجمع بين فترق ولا يفرق بين مجتمع خشية الصدقة وما كان من خليطين فإنهما يتراجعان بينهما بالسوية وفى الرقة ربع العشر إذا بلغت رقة أحدهم خمس أواق) هذه نسخة كتاب عمر بن الخطاب رضى الله عنه التى كان يأخذ عليها (قال الشافعى) رضى الله عنه: وبهذا كله نأخذ.

أخبرنا الثقة من أهل العلم عن سفيان بن حسين عن الزهرى عن سالم بن عبدالله بن عمر عن أبيه عن النبى صلى الله عليه وسلم لا أدر أدخل ابن عمر بينه وبين النبى صلى الله عليه وسلم عمر في حديث سفيان بن حسين أم لا في صدقة الابل مثل هذا المعنى لا يخالفه ولا أعلمه بل لا أشك إن شاء الله إلا حدث بجميع الحديث وفى صدقة الغنم والخلطاء والرقة هكذا إلا أنى لا أحفظ إلا الابل في حديثه.

أخبرنا سفيان بن عيينة عن عمرو بن دينار عن طاوس أن معاذ بن جبل أتى بوقص البقر فقال لم يأمرنى فيه النبى صلى الله عليه وسلم بشئ (قال الشافعى) رضى الله عنه: والوقص مالم يبلغ الفريضة.

أخبرنا مالك عن حميد بن قيس عن طاوس اليمانى أن معاذ بن جبل أخذ من ثلاثين بقرة تبيعا ومن أربعين بقرة مسنة وأتى بما دون ذلك أبى أن يأخذ منه شيئا وقال لم أسمع من رسول الله صلى الله عليه وسلم فيه شيئا حتى ألقاه فأسأله فتوفى رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل أن يقدم معاذ بن جبل.

أخبرنا سفيان بن عيينة أخبرنا بشر بن عاصم عن أبيه أن عمر رضى الله عنه استعمل أبا سفيان ابن عبدالله على الطائف ومخاليفها فخرج مصدقا فاعتد عليهم بالغذى ولم يأخذ بالغذاء منهم


368

فقالوا له إن كنت معتدا علينا بالغذى فخذه منا فأمسك حتى لقى عمر رضى الله عنه فقال له: اعلم أنهم يزعمون أنك تظلمهم تعتد عليهم بالغذى ولا تأخذه منهم فقال له عمر فاعتد عليهم بالغذى حتى بالسخلة يروح بها الراعى على يده وقل لهم لا آخذ منكم الربى ولا الماخض ولا ذات الدر ولا الشاة الاكولة ولا فحل الغنم وخذ منهم العناق الجذعة والثنية فذلك عدل بين غذى المال وخياره.

أخبرنا إبراهيم بن محمد عن إسماعيل بن أمية عن عمرو بن أبى سفيان عن رجل سماه ابن سعر إن شاء الله عن سعر أخى بنى عدى قال جاء‌نى رجلان فقالا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعثنا نصدق أموال الناس قال فأخرجت لهما شاة ماخضا أفضل ما وجدت فرداها على وقالا إن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهانا أن نأخذ الشاة الحبلى قال فأعطيتهما شاة من وسط الغنم فأخذاها.

أخبرنا مالك عن نافع عن ابن عمر قال لا تجب في مال زكاة حتى يحول عليه الحول.

أخبرنا مالك عن عمرو بن حسين عن عائشة ابنة قدامة عن أبيها قال كنت إذا جئت عثمان بن عفان رضى الله عنه أقبض منه عطائى سألنى هل عندك من مال وجبت فيه الزكاة؟ فإن قلت نعم أخذ من عطائى زكاة ذلك المال وإن قلت لا دفع إلى عطائى.

أخبرنا مالك ابن أنس عن زيد ابن أسلم عن عطاء بن يسار عن أبى رافع رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم استسلف من رجل بكرا فجاء‌ته إبل من إبل الصدقة فأمرنى أن أقضيه إياه.

أخبرنا مالك بن أنس وسفيان بن عيينة كلاهما عن عبدالله بن دينار عن سليمان بن يسار عن عراك بن مالك عن أبى هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( ليس على المسلم في عبده ولا في فرسه صدقة).

أخبرنى ابن عيينة عن أيوب بن موسى عن مكحول عن سليمان بن يسار عن عراك بن مالك عن أبى هريرة عن النبى صلى الله عليه وسلم مثله.

أخبرنا سفيان عن يزيد بن يزيد بن جابر عن عراك بن مالك عن أبى هريرة مثله موقوفا على أبى هريرة.

أخبرنا مالك عن عبدالله بن دينار قال سألت سعيد بن المسيب عن صدقة البراذين فقال وهل في الخيل صدقة؟.

أخبرنا أنس بن عياض عن الحرث بن عبدالرحمن ابن أبى ذباب عن أبيه عن سعد بن أبى ذباب قال: قدمت على رسول الله صلى الله عليه وسلم فأسلمت ثم قلت يا رسول الله إجعل لقومى ما أسلموا عليه من أموالهم ففعل رسول الله صلى الله عليه وسلم واستعملنى عليهم ثم استعملنى أبوبكر ثم عمر قال وكان سعد من أهل السراة قال فكلمت قومى في العسل فقلت لهم زكوه فإنه لا خير في ثمرة لا تزكي فقالوا: كم؟ قال فقلت: العشر فأخذت منهم العشر فأتيت عمر بن الخطاب رضى الله عنه فأخبرته بما كان قال فقبضه عمر فباعه ثم جعل ثمنه في صدقات المسلمين.

أخبرنا عبدالمجيد عن ابن جريج عن يوسف بن ماهك ن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( ابتغوا في مال اليتيم أو في مال اليتامى لا تذهبها أو لا تستأصلها الصدقة) أخبرنا مالك عن عبدالرحمن بن القاسم عن أبيه قال: كانت عائشة زوج النبى صلى الله عليه وسلم تلينى أنا وأخوين لى يتيمين في حجرها فكانت تخرج من أموالنا الزكاة.

أخبرنا مالك عن نافع عن ابن عمر رضى الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم فرض زكاة الفطر على الناس صاعا من تمر أو صاعا من شعير على كل حر وعبد ذكر وأنثى من المسلمين.

أخبرنا إبراهيم بن محمد عن جعفر بن محمد عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم فرض زكاة الفطر على لحر والعبد والذكر والانثى ممن تمونون.

أخبرنا مالك عن زيد بن أسلم عن عياض بن عبدالله بن سعد أنه سمع أبا سعيد الخدرى يقول: كنا نخرج زكاة الفطر صاعا من طعام أو صاعا من شعير أو صاعا من تمر أو صاعا من زبيب.

أخبرنا مالك عن نافع عن ابن عمر رضى الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم فرض زكاة الفطر من رمضان على الناس صاعا من تمر أوصاعا من شعير.

أخبرنا مالك عن زيد بن أسلم عن عياض بن عبدالله


369

ابن سعد بن أبى سرح أنه سمع أبا سعيد الخدرى يقول: كنا نخرج زكاة الفطر صاعا من طعام أو صاعا من شعير أو صاعا من تمر أو صاعا من زبيب أن صاعا من أقط.

أخبرنا أنس بن عياض عن داود بن قيس أنه سمع عياض ابن عبدالله بن سعد يقول: أن أبا سعيد الخدرى قال: كنا نخرج في زمان النبى صلى الله عليه وسلم صاعا من طعام أو صاعا من زبيب أو صاعا من أقط أو صاعا من تمر أو صاعا من شعير فلم نزل نخرجه كذلك تى قدم معاوية حاجا أو معتمرا فخطب الناس فكان فيما كلم الناس به أنه قال: إنى أرى مدين من سمراء الشام تعدى صاعا من تمر فأخذ الناس بذلك (قال الاصم) وإنما أخرجت هذه الاخبار كلها وإن كانت معادة الاسانيد لانها بلفظ آخر وفيها زيادة ونقصان.

أخبرنا أنس بن عياض عن أسامة بن زيد الليثى أنه سأل سالم بن عبدالله عن الزكاة فقال أعطها أنت فقلت ألم يكن ابن عمر يقول ادفعها إلى السلطان؟ قال بلى ولكنى لا أرى أن تدفعها إلى السلطان أخبرنا مالك عن نافع أن عبدالله بن عمر كان يبعت بزكاة الفطر إلى الذى تجمع عنده قبل الفطر بيومين أو ثلاثة.

أخبرنا مالك عن نافع أن عبدالله بن عمر كان لا يخرج في زكاة الفطر إلا التمر إلا مرة واحدة فإنه أخرج شعيرا.

أخبرنا مالك عن محمد بن عبدالله بن عبدالرحمن بن أبى صعصعة المازنى عن أبيه عن أبى سعيد الخدرى رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( ليس فيما دون خمسة أوسق من التمر صدقة) أخبرنا مالك عن مرو ابن يحيى عن أبيه أنه قال سمعت أبا سعيد الخدرى يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( ليس فيما دون خمسة أوسق صدقة) أخبرنا عبدالله بن نافع عن محمد بن صالح التمار عن ابن شهاب عن سعيد ابن المسيب عن عتاب ابن أسيد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال في زكاة الكرم (يخرص كما يخرص النخل ثم تؤدى زكاته زبيبا كما تؤدى زكاة النخل تمرا) وبإسناده أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يبعث من يخرص على الناس كرومهم وثمارهم.

أخبرنا سفيان بن عيينة قال: سمعت عمرو بن يحيى المازنى يحدث عن أبيه عن أبى سعيد الخدرى رضى الله عنه عن النبى صلى الله عليه وسلم قال ( ليس فيما دون خمسة أوسق صدقة) أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن سعيد بن المسيب أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ليهود خيبر حين افتتح خيبر (أقركم ما أقركم الله لى أن الثمر بيننا وبينكم) قال فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يبعث عبدالله بن رواحة فيخرص عليهم ثم يقول (إن شئتم فلكم وإن شئتم فلى) فكانوا يأخذونه.

أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن سليمان بن يسار أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يبعث عبدالله ابن رواحة فيخرص بينه وبين يهود.

أخبرنا أنس بن عياض عن موسى ابن عقبة عن نافع أن عبدالله بن عمر كان يقول: صدقة الثمار والزروع ما كان نخلا أو كرما أو زرعا أو شعيرا أو سلتا فما كان منه بعلا أو يسقى بنهر أو يسقى بالعين أو عثريا بالمطر ففيه العشر من كل عشرة واحد وما كان منه يسقى بالنضح ففيه نصف العشر في عشرين واحد.

أخبرنا مالك عن عمرو بن يحيى المازنى عن أبيه أنه قال سمعت أبا سعيد الخدرى يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( ليس فيما دون خمس أواق صدقة)) أخبرنا سفيان حدثنا عمرو بن يحيى المازنى بهذا الحديث.

أخبرنا مالك عن محمد بن عبدالله بن عبدالرحمن بن أبى صعصعة عن أبيه عن أبى سعيد الخدرى رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( ليس فيما دون خمس أواق من الورق صدقة).

أخبرنا مالك عن عبدالرحمن بن القاسم عن أبيه عن عائشة رضى الله عنها أنها كانت تلى بنات أخيها يتامى في حجرها لهن الحلى فلا تخرج منه الزكاة.

أخبرنا عبدالله بن المؤمل عن ابن أبى مليكة أن عائشة رضى الله عنها كانت تحلى بنات


370

أخيها بالذهب وكانت لا تخرج زكاته.

أخبرنا مالك عن نافع عن ابن عمر أنه كان يحلى بناته وجواريه الذهب ثم لا يخرج منه الزكاة.

أخبرنا سفيان عن عمرو بن دينار سمعت رجلا يسأل جابر بن عبدالله عن الحلى أفيه الزكاة؟ فقال جابر: لا فقال وإن كان يبلغ ألف دينار؟ فقال جابر: كثير.

أخبرنا سفيان عن عمرو ابن دينار عن أذينة عن ابن عباس رضى الله عنه أنه قال ليس في العنبر زكاة إنما هو شئ دسره البحر.

أخبرنا سفيان عن ابن طاوس عن أبيه عن ابن عباس أنه سئل عن الغير فقال إن كان فيه شئ ففيه الخمس.

أخبرنا سفيان بن عيينة عن الزهرى عن سعيد بن المسيب وأبى سلمة بن عبدالرحمن عن أبى هريرة رضى الله عنه أن النبى صلى الله عليه وسلم قال ( وفى الركاز الخمس) أخبرنا سفيان عن أبى الزناد عن الاعرج عن أبى هريرة أن النبى صلى الله عليه وسلم قال ( في الركاز الخمس) أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن ابن المسيب وأبى سلمة أن النبى صلى الله عليه وسلم قال ( في الركاز الخمس) أخبرنا سفيان عن داود بن سابور ويعقوب بن عطاء عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده أن النبى صلى الله عليه وسلم قال في كنز وجده رجل في خربة جاهلية (إن وجدته في قرية مسكونة أو في سبيل ميتاء فعرفه وإن وجدته في خربة جاهلية أو في قرية غير مسكونة ففيه وفى الركاز الخمس) أخبرنا سفيان بن عيينة قال ثنا إسمعيل بن أبى خالد عن الشعبى قال جاء رجل إلى على رضى الله عنه فقال إنى وجدت ألفا وخمسمائة درهم في خربة بالسواد فقال على رضى الله عنه أما لاقضين فيها قضاء بينا (إن كنت وجدتها في قرية تؤدى خراجها قرية أخرى فهى لاهل تلك القرية وإن كنت وجدتها في قرية ليس تؤدى خرجها قرية أخرى فلك أربعة أخماسه ولنا الخمس ثم الخمس لك) أخبرنا سفيان حدثنا يحيى بن سعيد عن عبدالله بن أبى سلمة عن أبى عمرو بن خماس أن أباه قال مررت بعمر بن الخطاب رضى الله عنه وعلى عنقى آدمة أحملها فقال عمر رضى الله عنه ألا تؤدى زكاتك يا خماس؟ فقلت يا أمير المؤمنين مالى غير هذه التى على ظهرى وأهبة في القرظ فقال ذاك مال فضع قال فوضعتها بين يديه فحسبها فوجدها قد وجبت فيها الزكاة فأخذ منها الزكاة.

أخبرنا سفيان بن عيينة حدثنا ابن عجلان عن أبى الزناد عن أبى عمرو بن خماس عن أبيه مثله.

أخبرنا الثقة عن عبيد الله بن عمر عن نافع عن ابن عمر رضى الله عنهما أنه قال ليس في العرض زكاة إلا أن يراد به التجارة.

أخبرنا مالك بن أنس عن يحيى: ابن سعيد عن رزيق بن حكيم أن عمر بن عبدالعزيز كتب إليه أن انظر من مر بك من المسلمين فخذ مما ظهر من أموالهم من التجارات من كل أربعين دينارا دينارا فما نقص فبحسابه حتى يبلغ عشرين دينارا فإن نقصت ثلث دينار فدعها ولا تأخذ منها شيئا.

أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن السائب بن يزيد أن عثمان بن عفان رضى الله عنه كان يقول هذا شهر زكاتكم فمن كان عليه دين فليؤد دينه حتى تحصل أموالكم فتؤدون منها الزكاة.

أخبرنا مالك عن يحيى بن سعيد عن محمد بن يحيى بن حبان عن القاسم بن محمد عن عائشة زوج النبى صلى الله ليه وسلم أنها قالت: مر على عمر بن الخطاب بغنم من الصدقة فرأى فيها شاة حافلا ذات ضرع فقال عمر ما هذه الشاة؟ فقالوا شاة من الصدقة فقال عمر ما أعطى هذه أهلها وهم طائعون لا تفتنوا الناس لا تأخذوا حزرات المسلمين نكبوا عن الطعام.

أخبرنا مالك عن يحيى بن سعيد عن محمد بن يحيى بن حبان أنه قال أخبرنى رجلان من أشجع أن محمد ابن مسلمة الانصارى كان يأتيهم مصدقا فيقول لرب المال أخرج إلى صدقة مالك فلا يقود إليه شاة فيها وفاء من حقه إلا قبلها.

أخبرنا مالك عن عبدالله بن دينار قال: سمعت عبدالله بن عمر وهو يسأل عن الكنز فقال هو


371

المال الذى لا تؤدى منه الزكاة.

أخبرنا مالك عن عبدالله بن دينار عن أبى صالح السمان عن أبى هريرة أنه كان يقول من كان له مال لم يؤد زكاته مثل له يوم القيامة شجاعا أقرع له زبيبتان يطلبه حتى يمكنه يقول أنا كنزك.

أخبرنا سفيان عن داود بن أبى هند عن الشعبى عن جرير بن عبدالله رضى الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إذا أتاكم المصدق فلا يفارقنكم إلا عن رضا) أخبرنا سفيان عن الزهرى عن عروة بن الزبير عن أبى حميد الساعدى رضى الله عنه قال استعمل النبى صلى الله عليه وسلم رجلا من الاسد يقال له ابن اللتبية على الصدقة فلما قدم قال هذا لكم وهذا أهدى لى فقام النبى صلى الله عليه وسلم على المنبر فقال (ما بال العامل نبعثه على بعض أعمالنا فيقول هذا لكم وهذا لى فهلا جلس في بيت أبيه أو بيت أمه فينظر أيهدى إليه أم لا والذى نفسى بيده لا يأخذ أحد منها شيئا إلا جاء به يوم القيامة يحمله على رقبته إن كان بعيرا له رغاء أو بقرة لها خوار أو شاة تيعر ثم رفع يديه حتى رأينا عفرة إبطيه.

ثم قال اللهم هل بلغت اللهم هل بلغت) أخبرنا سفيان بن عيينة عن هشام بن عروة عن أبيه عن أبى حميد الساعدى رضى الله عنه قال بصر عينى وسمع أذنى رسول الله صلى الله عليه وسلم وسلوا زيد بن ثابت يعنى مثله.

أخبرنا محمد بن عثمان بن صفوان الجمعى عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضى الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( لا تخالط الصدقة مالا إلا أهلكته).

أخبرنا مالك بن أنس عن زيد بن أسلم عن أبيه أنه قال لعمربن الخطاب إن في هذا الظهر ناقة عمياء فقال أمن نعم الجزية أم من نعم الصدقة؟ فقال أسلم من نعم الجزية قال إن عليها ميسم الجزية.

أخبرنا ابن عيينة عن ابن طاوس عن أبيه قال استعمل رسول الله صلى الله عليه وسلم عبادة بن لصامت على الصدقة فقال اتق يا أبا الوليد لا تأتى يوم القيامة ببعير تحمله على رقبتك له رغاء أو بقرة لها خوار أو شاة تيعر لها ثؤاج فقال يا رسول الله وإن ذا لكذا؟ فقال رسول الله صلى الله عليه (وسلم أى والذى نفسى بيده إلا من رحم الله) قال والذى بعثك بالحق لا أعمل على اثنين أبدا.

أخبرنا سفيان بن عيينة عن ابن عجلان عن سعيد بن يسار عن أبى هريرة رضى الله عنه قال سمعت أبا القاسم صلى الله عليه وسلم يقول (والذى نفسى بيده ما من عبد يتصدق بصدقة من كسب طيب ولا يقبل الله إلا طيبا ولا يصعد إلى السماء إلا طيب إلا كأنما يضعها في يد الرحمن فيربيها له كما يربى أحدكم فلوه حتى إن اللقمة لتأتى يوم القيامة وإنها لمثل الجبل العظيم ثم قرأ: إن الله هو يقبل التوبة عن عباده ويأخذ الصدقات).

أخبرنا سفيان عن أبى الزناد عن الاعرج عن أبى هريرة رضى الله عنه قال قال النبى صلى الله عليه وسلم ( مثل المنفق والبخيل كمثل رجلين عليهما جبتان أو جنتان من لدن ثديهما إلى تراقيهما فإذا أراد المنفق أن ينفق سبغت عليه الدرع أو مرت حتى تجن بنانه وتعفو أثره وإذا أراد البخيل أن ينفق قلصت ولزمت كل حلقة موضعها حتى تأخذ بعنقه أوترقوته فهو يوسعها ولا تتسع).

أخبرنا سفيان عن ابن جريج عن الحسن بن مسلم عن طاوس عن أبى هريرة عن النبى صلى الله عليه وسلم مثله إلا أنه قال فهو يوسعها ولا تتوسع.

أخبرنا سفيان عن هشام بن عروة عن أبيه عن أمه أسماء بنت أبى بكر قالت أتتنى أمى راغبة في عهد قريش فسألت رسول الله صلى الله عليه وسلم أصلها قال (نعم)


372

كتاب إباحة الطلاق

أخبرنا ماك عن نافع عن ابن عمر رضى الله عنهما أنه طلق امرأته وهى حائض في زمان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال عمر فسألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ذلك فقال (مره فليراجها ثم ليمسكها حتى تطهر ثم تحيض ثم تطهر فإن شاء أمسكها وإن شاء طلقها قبل أن يمس فتلك العدة التى أمر الله أن يطلق لها النساء) أخبرنا مسلم سعيد ابن سالم عن ابن جريج أخبرنى أبوالزبير أنه سمع عبدالرحمن بن أيمن مولى عزة يسأل عبدالله بن عمر وأبوالزبير يسمع فقال كيف ترى في رجل طلق امرأته حائضا؟ فقال ابن عمر طلق عبدالله بن عمر امرأته حائضا فقال النبى صلى الله عليه وسلم مره فليراجعها فإذا طهرت فليطلق أو ليمسك قال ابن عمر وقال الله عزوجل ﴿يا أيها النبى إذا طلقتم النساء فطلقوهن في قبل عدتهن أو لقبل عدتهن (الشافعى شك أخبرنا مسلم وسعيد بن سالم عن ابن جريج عن مجاهد أنه كان يقرؤها كذلك.

أخبرنا مالك عن عبدالله بن دينار عن عبدالله بن عمر أنه كان يقرأ إذا طلقتم النساء فطلقوهن لقبل عدتهن.

أخبرنا مالك بن أنس عن ابن شهاب عن محمد بن عبدالرحمن بن ثوبان عن محمد بن إياس بن بكير قال طلق رجل امرأته ثلاثا قبل أن يدخل بها ثم بدا له أن ينكحها فجاء يستفتى فسأل أبا هريرة وعبدالله بن عباس فقالا لا نرى أن تنحكها حتى تزوج زوجا غيرك فقال إنما كان طلاقى إياها واحدة قال ابن باس إنك أرسلت من يدك ما كان لك من فضل.

أخبرنا مالك عن يحيى بن سعيد عن بكير بن عبدالله بن الاشج عن نعمان بن أبى عياش الزرقى عن عطاء بن يسار قال جاء رجل يسأل عبدالله بن عمرو بن العاص عن رجل طلق امرأته ثلاثا قبل أن يمسها قال عطاء بن يسار فقلت إنما طلاق البكر واحدة فقال عبدالله بن عمرو إنما أنت قاص الواحدة تبينها والثلاث تحرمها حتى تنكح زوجا غيره.

كتاب الصيام الكبير

أخبرنا مالك عن عبدالله بن دينار عن عبدالله بن عمر رضى الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( الشهر تسع وعشرون فلا تصوموا حتى تروا الهلال ولا تفطروا حتى تروه فإن غم عليكم فأكملوا العدة ثلاثين) أخبرنا عبدالعزيز بن محمد الدراوردى عن محمد بن عبدالله بن عمرو بن عثمان عن أمه فاطمة بنت حسين أن رجلا شهد عند على رضى الله عنه على رؤية هلال رمضان فصام وأحسبه قال وأمر الناس أن يصوموا وقال أصوم يوما من شعبان أحب إلى من أن أفطر يوما من رمضان (قال الشافعى) بعد لا يجوز على رمضان إلا شاهدان.

أخبرنا مالك عن زيد بن أسلم عن أخيه خالد بن أسلم أن عمربن الخطاب أفطر في رمضان في يوم ذى غيم ورأى أنه قد أمسى وغابت الشمس فجاء‌ه رجل فقال يا أمير المؤمنين قد طلعت الشمس فقال عمر بن الخطاب: الخطب يسير أخبرنا مالك عن أبى حازم بن دينار عن سهل بن سعد الساعدى رضى عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( لا يزال الناس بخير ما عجلوا الفطر).

عن ابن شهاب عن حميد بن عبدالرحمن بن عوف أن عمر وعثمان كانا يصليان المغرب حين ينظران إلى الليل الاسود ثم يفطران بعد الصلاة وذلك في رمضان.

أخبرنا مالك عن نافع عن ابن عمر أنه كان يحتجم وهو صائم ثم ترك ذلك.

أخبرنا الربيع قال (قال الشافعى) رضى الله عنه ومن تقيأ وهو صائم وجب عليه القضاء ومن ذرعه القئ فلا قضاء عليه.

وبهذا الاسناد أخبرنا مالك عن نافع عن ابن


373

عمر رضى الله عنهما.

أخبرنا مالك عن عبدالله بن عبدالرحمن بن معمر عن أبى يونس مولى عائشة من عائشة ضى الله عنها أن رجلا قال لرسول الله صلى الله عليه وسلم وهى تسمع إنى أصبح جنبا وأنا أريد الصيام فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم عليه وسلم ( وأنا أصبح جنبا وأنا أريد الصيام فأغتسل ثم أصوم ذلك اليوم) فقال الرجل إنك لست مثلنا قد غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر فغضب رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال (والله إنى لارجو أن أكون أخشاكم لله وأعلمكم بما أتقى).

أخبرنا مالك عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت إن كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ليقبل بعض أزواجه وهو صائم ثم تضحك.

أخبرنا مالك عن زيد بن أسلم عن عطاء بن يسار أن ابن عباس سئل عن القبلة للصائم فأرخص فيها للشيخ وكرهها للشاب.

أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن حميد بن عبدالرحمن عن بى هريرة أن رجلا أفطر في شهر رمضان فأمره رسول الله صلى الله عليه وسلم بعتق رقبة أو صيام شهرين متتابعين أو اطعام ستين مسكينا فقال إنى لا أجد فأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم بعرق تمر فقال خذ هذا فتصدق به فقال يا رسول الله ما أحد أحوج منى فضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى بدت ثناياه ثم قال كله (قال الشافعى) رضى الله عنه وكان فطره بجماع.

أخبرنا مالك عن عطاء الخراسانى عن سعيد بن المسيب قال أتى أعرابى إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ينتف شعره ويضرب نحره ويقول هلك الابعد فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( وما ذاك؟) قال أصبت هلى في رمضان وأنا صائم فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم ( هل تستطيع أن تعتق رقبة؟) قال لا قال (فهل تستطيع أن تهدى بدنة؟) قال لا قال (فاجلس) فأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم بعرق تمر فقال (خذ هذا فتصدق به) قال ما أحد أحوج منى قال (فكله وصم يوما مكان ما أصبت) قال عطاء فسألت سعيد كم في ذلك العرق؟ قال ما بين خمسة عشر صاعا إلى عشرين.

أخبرنا مالك عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضى الله عنها أن حمزة بن عمرو الاسلمى قال يا رسول الله أصوم في السفر وكان كثير الصيام فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إن شئت فصم وإن شئت افطر).

أخبرنا مالك عن حميد الطويل عن أنس بن مالك رضى الله عنه قال سافرنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في رمضان فلم يعب الصائم على المفطر ولا المفطر على الصائم.

أخبرنا سفيان عن طلحة بنى يحيى عن عمته عائشة بنت طلحة عن عائشة أم المؤمنين قالت دخل على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت إنا خبأنا لك حيسا فقال (أما إنى كنت أريد الصوم ولكن قريبه)

كتاب المناسك

أخبرنا ابن عيينة عن إبراهيم بن عقبة عن كريب مولى ابن عباس رضى الله عنهما أن النبى صلى الله عليه وسلم قفل فلما كان بالروحاء لقى ركبا فسلم عليهم وقال (من القوم؟ فقالوا المسلمون فمن القوم؟ قال: رسول الله فرفعت إليه امرأة صبيا لها من محفة فقالت يا رسول الله ألهذا حج؟ فقال: (نعم ولك أجر) أخبرنا مالك عن إبراهيم بن عقبة عن كريب مولى ابن عباس عن ابن عباس رضى الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مر بامرأة وهى في محفتها فقيل لها هذا رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخذت بعضدى صبى كان معها فقالت ألهذا حج؟ قال: (نعم ولك أجر) أخبرنا سعيد ابن سالم عن مالك بن مغول عن أبى السفر قال قال ابن عباس أيها الناس أسمعونى ما تقولون افهموا ما أقول لكم أيما مملوك حج به أهله فمات قبل أن يعتق فقد قضى حجه وإن عتق قبل أن يموت فليحجج وأيما غلام حج به أهله فمات قبل أن يدرك فقد قضى حجته وإن بلغ فليحجج أخبرنا ابن عيينة قال سمعت الزهرى يحدث عن


374

سليمان بن يسار عن ابن عباس أن امرأة من خثعم سألت النبى صلى الله عليه وسلم فقالت إن فريضة الله في الحج على عباده أدركت أبى شيخا كبيرا لا يستطيع أن يستمسك على راحلته فهل ترى أن أحج عنه؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( نعم) قال سفيان هكذا حفظته من الزهرى.

أخبرنى عمرو بن دينار عن الزهرى عن سليمان بن يسار عن النبى صلى الله عليه وسلم مثله وزاد فيه فقالت يا رسول الله فهل ينفعه ذلك؟ قال (نعم كما لو كان عليه دين فقضيته نفعه) أخبرنا مالك عن الزهرى عن سليمان بن يسار عن عبدالله بن عباس قال كان الفضل بن عباس رديف رسول الله صلى الله عليه وسلم.

فجاء‌ته امرأة من خثعم تستفتيه فجعل الفضل ينظر إليها وتنظر إليه فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يصرف وجه الفضل إلى الشق الآخر فقالت يا رسول الله إن فريضة الله في الحج على عباده أدركت أبى شيخا كبيرا لا يستطيع أن يثبت على الراحلة أفأحج عنه؟ قال: نعم وذلك في حجة الوداع.

أخبرنا مسلم بن خالد الزنجى عن ابن جريج قال قال ابن شهاب حدثنى سليمان بن يسار عن ابن عباس عن الفضل بن عباس أن امرأة من خثعم الت لرسول الله صلى الله عليه وسلم إن أبى قد أدركته فريضة الله في الحج وهو شيخ كبير لا يستطيع أن يستوى على ظهر بعيره قال (فحجى عنه) أخبرنا عمرو بن أبى سلمة عن عبدالعزيز بن محمد عن عبدالرحمن بن الحرث المخزومى عن زيد بن على بن حسين عن أبيه عن عبيد الله بن أبى رافع عن على بن أبى طالب رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( وكل منى منحر) ثم جاء‌ته امرأة من خثعم فقالت إن أبى شيخ قد أفند وأدركته فريضة الله على عباده في الحج ولا يستطيع أدائها فهل يجزى عنه أن أؤديها عنه؟ قال: نعم: أخبرنا سعيد بن سالم عن حنظلة قال سمعت طاوسا يقول أتت النبى صلى الله عليه وسلم فقالت إن أمى ماتت وعليها حج فقال (حجى عن أمك).

أخبرنا مسلم عن ابن جريج عن عطاء سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم رجلا يقول لبيك عن فلان فقال النبى صلى الله عليه وسلم ( إن كنت حججت فلب عنه وإلا فاحجج).

أخبرنا سعيد بن سالم عن ابراهيم بن يزيد عن محمد بن عباد بن جعفر قال قعدنا إلى عبدالله بن عمر فسمعته يقول سأل رجل رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال ما الحاج؟ قال (الشعث التفل) فقام آخر فقال يا رسول الله أى الحج أفضل؟ قال (العج والثج) فقام آخر فقال يا رسول الله ما السبيل؟ قال (زاد وراحلة) أخبرنا سعيد بن سالم عن سفيان الثورى عن طارق بن عبدالرحمن عن عبدالله بن أبى أوفى صاحب النبى صلى الله عليه وسلم أنه قال سألته عن الرجل لم يحج أيستقرض للحج؟ قال (لا).

أخبرنا مسلم وسعيد عن ابن جريج عن عطاء عن ابن عباس أن رجلا سأله فقال أو اجر نفسى من هؤلاء القوم فأنسك معهم المناسك ألى أجر؟ فقال ابن عباس نعم (أولئك لهم نصيب مما كسبوا والله سريع الحساب) أخبرنا مسلم بن خالد عن ابن جريج عن عطاء قال سمع النبى صلى الله عليه وسلم رجلا يقول لبيك عن فلان فقالا له النبى صلى الله عليه وسلم ( إن كنت حججت فلب عنه وإلا فاحجج عن نفسك ثم احجج عنه).

أخبرنا سفيان عن أيوب عن أبى قلابة قال سمع ابن عباس رجلا يقول لبيك عن شبرمة قال ابن عباس ويحك وما شبرمة؟ قال فذكر قرابة له فقال له أحججت عن نفسك؟ قال لا قال فاحجج عن نفسك ثم احجج عن شبرمة.

أخبرنا مسلم بن خالد عن ابن جريج عن عطاء وطاوس أنها قالا الحجة الواجبة من رأس المال، أخبرنا مسلم بن خالد وغيره عن ابن جريج قال أخبرنى عطاء أنه سمع جابر بن عبدالله قال قدم على رضى الله عنه سعايته فقال له النبى صلى الله عليه وسلم ( بم أهللت يا على؟) قال بما أهل به النبى صلى الله عليه وسلم قال ( فأهدوا مكث حراما كما أنت) قال فأهدى له على هديا.

أخبرنا مسلم عن ابن جريج عن جعفر بن محمد عن أبيه عن جابر وهو يحدث عن حجة النبى صلى الله عليه وسلم قال خرجنا مع النبى صلى الله عليه وسلم حتى إذا كنا بالبيداء فنظرت مد صرى من


375

بين راكب وراجل بين يديه وعن يمينه وعن شماله ومن ورائه كلهم يريد أن يأتم به يلتمس أن يقول كما يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم لا ننوى إلا الحج ولا نعرف غيره ولا نعرف العمرة فلما طفنا فكنا عند المروة قال أيها الناس من لم يكن معه هدى فليحلل وليجعلها عمرة ولو استقبلت من أمرى ما استدبرت ما أهديت فحل من لم يكن معه هدى أخبرنا مسلم بن خالد عن ابن جريج عن منصور بن عبدالرحمن عن صفية بنت شيبة عن أسماء بنت أبى بكر قالت خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال النبى صلى الله عليه وسلم ( من كان معه هدى فليقم على إحرامه من لم يكن معه هدى فليحلل) ولم يكن معى هدى فحللت وكان مع الزبير هدى فلم يحلل.

أخبرنا ابن عيينة عن يحيى بن سعيد عن عمرة عن عائشة رضى الله عنها قالت خرجنا مع النبى صلى الله عليه وسلم لخمس بقين من ذى القعدة لا نرى إلا الحج فلما كنا بسرف أو قريبا منها أمر النبى صلى الله عليه وسلم من لم يكن معه هدى أن يجعلها عمرة فلما كنا بمنى أتيت بلحم بقر فقلت ما هذا؟ قالوا ذبح رسول الله صلى الله عليه وسلم عن نسائه قال يحيى فحدثت به القاسم بن محمد فقال جاء‌تك والله بالحديث على وجهه.

أخبرنا مالك عن يحيى عن عمرة والقاسم بمثل حديث سفيان لا يخالف معناه.

خبرنا سفيان عن عبدالرحمن بن القاسم عن أبيه عن عائشة رضى الله عنها أنها قالت خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في حجة لا نرى إلا الحج حتى إذا كنا بسرف أو قريبا منها حضت فدخل على رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا أبكى فقال (مالك أنفست؟ قلت نعم فقال إن هذا أمر كتبه الله على بنات آدم فاقضى ما يقضى الحاج غير أن لا تطوفى بالبيت) قالت وضحى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن نسائه البقر، أخبرنا سفيان ثنا ابن طاوس وإبراهيم بن ميسرة وهشام بن حجير سمعوا طاوسا يقول خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم من المدينة لا يسمى حجا ولا عمرة ينتظر القضاء فنزل عليه القضاء وهو بين الصفا والمروة فأمر أصحابه من كان منهم أهل ولم يكن معه هدى أن يجعلها عمرة ولو استقبلت من أمرى ما استدبرت لما سقت الهدى ولكن لبدت رأسى وسقت هدى فليس لى محل دون محل هديى فقام إليه سراقة بن مالك فقال يا رسول الله اقض لنا قضاء قوم كأنما ولدوا اليوم أعمرتنا هذه لعامنا هذا أم للابد؟ قال بل للابد دخلت العمرة في الحج إلى يوم القيامة قال ودخل على رضى الله عنه من اليمن فقال له النبى صلى الله عليه وسلم ( بم أهللت) فقال أحدهما عن طاوس إهلال النبى صلى الله عليه وسلم وقال الآخر لبيك حجة النبى صلى الله عليه سلم.

أخبرنا مالك عن أبى حازم عن سهل رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم زوج امرأة بسورة من القرآن.

أخبرنا مسلم وسعيد عن ابن جريج عن عطاء أن رجلا سأل ابن عباس فقال أواجر نفسى من هؤلاء القوم فأنسك معهم المناسك هل يحزى عنى؟ فقال ابن عباس نعم أولئك لهم نصيب مما كسبوا والله سريع الحساب.

أخبرنا القداح عن سفيان الثورى عن زيد بن جبير قال إنى لعند عبدالله بن عمر وسئل عن هذه فقال هذه حجة الاسلام فليلتمس أن يقضى نذره يمنى لمن كان عليه الحج ونذر حجا.

أخبرنا الشافعى قال قال سعيد بن سالم واحتج بأن سفيان الثورى أخبره عن معاوية بن إسحق عن أبى صالح الحنفى أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( الحج جهاد والعمرة تطوع) أخبرنا ابن عيينة أنه سمع عمرو بن دينار يقول سمعت عمرو بن أوس يقول أخبرنى عبدالرحمن ابن أبى بكر رضى الله عنهما أن النبى صلى الله عليه وسلم أمره أن يردف عائشة رضى الله عنهما فيعمرها من التنعيم أخبرنا ابن عيينة عن إسمعيل بن أمية عن مزاحم عن عبدالعزيز بن عبدالله بن خالد عن محرش الكعبى أن النبى صلى الله عليه وسلم خرج من الجعرانة ليلا فاعتمر وأصبح بها كبائت أخبرنا مسلم بن خالد عن ابن جريج هذا الحديث بهذا الاسناد قال ابن جريج هو محرش (قال الشافعى) رضى الله عنه وأصاب ابن جريج لان ولده عندنا بنو محرش.

أخبرنا مسلم عن ابن جريج عن عطاء أن النبى صلى الله عليه وسلم قال لعائشة (طوافك بالبيت وبين الصفا والمروة يكفيك لحجك وعمرتك) خبرنا ابن عيينة عن ابن أبى نجيح عن عطاء عن عائشة رضى الله عنها عن النبى صلى الله عليه وسلم مثله وربما قال سفيان عن عطاء


376

عن عائشة رضى الله عنها وربما قال إن النبى صلى الله عليه وسلم قال لعائشة.

أخبرنا ابن عيينة عن ابن أبى حسين عن بعض ولد أنس بن مالك قال: كنا مع أنس بن مالك بمكة فكان إذا حمم رأسه خرج فاعتمر.

أخبرنا ابن عيينة عن ابن أبى نجيح عن مجاهد أن عليا بن أبى طالب رضى الله عنه قال في كل شهر عمرة.

أخبرنا ابن عيينة عن يحيى بن سعيد عن ابن المسيب أن عائشة رضى الله عنها اعتمرت في سنة مرتين مرة من ذى الحليفه ومرة ن الجحفة.

أخبرنا بن عيينة عن صدقة بن يسار عن القاسم بن محمد أن عائشة زوج النبى صلى الله عليه وسلم اعتمرت في سنة مرتين قال صدقة فقلت هل عاب ذلك عليها أحد؟ قال سبحان الله أم المؤمنين ! فاستحييت.

أخبرنا أنس عن موسى بن عقبة عن نافع قال: اعتمر عبدالله بن عمر أعواما فيعهد ابن الزبير عمرتين في كل عام.

أخبرنا سفيان بن عيينة عن الزهرى عن سالم بن عبدالله عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( يهل أهل المدينة من ذى الحليفة ويهل أهل الشام من الجحفة ويهل أهل نجد من قرن) قال ابن عمر ويزعمون أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( ويهل أهل اليمن من يلملم.

أخبرنا مالك عن عبدالله بن دينار عن ابن عمر أنه قال (أمر أهل المدينة أن يهلوا من ذى الحليفة ويهل أهل الشام من الجحفة وأهل نجد من قرن) قال ابن عمر أما هؤلاء لثلاث فسمعتهن من رسول الله صلى الله عليه وسلم وأخبرت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( ويهل أهل اليمن من يلملم) أخبرنا مسلم عن ابن جريج عن نافع عن ابن عمر رضى الله عنهما قال: قام رجل من أهل المدينة بالمدينة في المسجد فقال يا رسول الله من أين تأمرنا أن نهل؟ قال (يهل أهل المدينة من ذى الحليفة ويهل أهل الشام من الجحفة ويهل أهل نجد من قرن) قال لى نافع ويزعمون أن النبى صلى الله عليه وسلم قال ( ويهل أهل اليمن من يلملم) أخبرنا مسلم وسعيد عن ابن جريج قال أخبرنى أبوالزبير أنه سمع جابرا بن عبدالله يسأل عن المهل فقال سمعته ثم انتهى أراه يريد النبى صلى الله عليه وسلم يقول (يهل أهل المدينة من ذى الحليفة والطريق الآخر من الجحفة وأهل المغرب ويهل أهل العراق من ذات عرق ويهل أهل نجد من قرن ويهل أهل اليمن من يلملم) أخبرنا سعيد بن سالم قال أخبرنى ابن جريج قال أخبرنى عطاء أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ( وقت لاهل المدينة ذا الحليفة ولاهل المغرب الجحفة ولاهل المشرق ذات عرق ولاهل نجد قرنا ومن سلك نجدا من أهل اليمن وغيرهم قرن المنازل ولاهل اليمن يلملم) أخبرنا مسلم وسعيد عن ابن جريج قال فراجعت عطاء فقلت إن النبى صلى الله عليه وسلم زعموا لم يوقت ذات عرق ولم يكن أهل المشرق وحينئذ قال كذلك سمعنا أنه وقت ذات عرق أو العقيق لاهل المشرق قال ولم يكن عراق يومئذ ولكن لاهل المشرق ولم يعزه إلى أحد دون النبى صلى الله عليه وسلم ولكنه يأبى إلا أن النبى صلى الله عليه وسلم وقته.

أخبرنا مسلم بن خالد عن ابن جريج عن ابن طاوس عن أبيه قال لم يوقت رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات عرق ولم يكن حينئذ أهل مشرق فوقت الناس ذات عرق (قال الشافعى) رضى الله عنه: ولا أحسبه إلا كما قال طاوس والله أعلم أخبرنا مسلم بن خالد عن ابن جريج عن عمرو بن دينار عن أبى الشعشاء أنه قال لم يوقت رسول الله صلى الله عليه وسلم لاهل المشرق شيئا فاتخذ الناس بحيال قرن ذات عرق.

أخبرنا ابن عيينة عن ابن طاوس عن أبيه قال: (وقت رسول الله صلى الله عليه وسلم لاهل المدينة ذا الحليفة ولاهل الشام الجحفة ولاهل نجد قرنا ولاهل اليمن ألملم) ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( هذه المواقيت لاهلها ولكل آت أتى عليها من أهل غير أهلها ممن أراد الحج والعمرة ومن كان أهله من دون ذلك الميقات فليهل من حيث ينشى ء حتى يأتى ذلك على أهل مكة) أخبرنا الثقة عن معمر عن ابن طاوس عن أبيه عن ابن عباس رضى الله عنهما عن النبى صلى الله عليه وسلم في المواقيت


377

مثل معنى حديث سفيان في المواقيت.

أخبرنا سعيد بن سالم عن القاسم بن معن عن ليث عن طاوس عن ابن عباس أنه قال (وقت رسول الله صلى الله عليه وسلم لاهل المدينة ذا الحليفة ولاهل الشام الجحفة ولاهل اليمن ألملم ولاهل نجد قرنا) ومن كان دون ذلك فمن حيث يبدأ) أخبرنا مسلم عن ابن جريج عن عطاء أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما وقت المواقيت قال (ليستمتع المرء بأهله وثيابه حتى يأتى كذا وكذا) للمواقيت.

أخبرنا ابن عيينة عن عمرو عن أبى الشعثاء أنه رأى ابن عباس يرد من جاوز المواقيت غير محرم أخبرنا سفيان عن ابن أبى لبيد عن محمد بن كعب القرظى أو غيره قال حج آدم عليه السلام فلقيته الملائكة فقالوا برنسكك آدم لقد حججنا قبلك بألفى عام.

أخبرنا الدراوردى وحاتم بن إسمعيل عن جعفر بن محمد عن أبيه قال جئنا جابر بن عبدالله وهو يحدث عن حجة النبى صلى الله عليه وسلم قال فلما كنا بذى الحليفة ولدت أسماء بنت عميس فأمرها بالغسل والاحرام.

أخبرنا مالك عن زيد بن أسلم عن إبراهيم بن عبدالله بن حنين عن أبيه أن ابن عباس والمسور بن مخرمة اختلفا بالابواء فقال ابن عباس يغسل المحرم رأسه وقال المسور لا يغسل المحرم رأسه فأرسلنى ابن عباس إلى أبى أيوب الانصارى فوجدته يغتسل بين القرنين وهو يستتر بثوب قال فسلمت فقال من هذا؟ فقال أنا عبدالله أرسلنى إليك ابن عباس أسألك كيف كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يغسل رأسه وهو محرم؟ قال فوضع أبوأيوب يديه على الثوب فطأطأ حتى بدا لى رأسه ثم قال لانسان يصب عليه أصبب فصب على رأسه ثم حرك رأسه بيديه فأقبل بهما وأدبر ثم قال هكذا رأيته صلى الله عليه وسلم يفعل.

أخبرنا سعيد بن سالم عن ابن جريج أخبرنى عطاء أن صفوان بن يعلى أخبره عن أبيه يعلى بن أمية أنه قال: بينما عمر بن الخطاب رضى الله عنه يغتسل إلى بعير وأنا أستر عليه بثوب إذ قال عمر بن الخطاب يا يعلى أصبب على رأسى؟ فقلت أمير المؤمنين أعلم فقال عمر بن الخطاب رضى الله عنه ما يزيد الماء الشعر إلا شعثا فسمى الله تعالى ثم أفاض على رأسه.

أخبرنا ابن عيينة عن عبدالكريم الجزرى عن عكرمة عن ابن عباس قال ربما قال لى عمر بن الخطاب رضى الله عنه تعالى أباقيك في الماء أينا أطول نفسا ونحن محرمون.

أخبرنا ابن عيينة أنه سمع عمرو بن دينار يقول سمعت أبا الشعثاء يقول سمعت ابن عباس وهو يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يخطب وهو يقول (إذا لم يجد المحرم نعلين لبس الخفين وإذا لم يجد إزارا لبس السراويل).

أخبرنا ابن عيينة عن الزهرى عن سالم عن أبيه أن رجلا أتى النبى صلى الله عليه وسلم فسأله ما يلبس المحرم من الثياب؟ فقال له (لايلبس القميص ولا العمامة ولا البرنس ولا السراويل ولا الخفين إلا لمن يجد النعلين فإن لم يجد نعلين فليلبس خفين وليقطعهما حتى يكونا أسفل من الكعبين).

أخبرنا مالك عن نافع عن ابن عمر رضى الله عنهما أن رجلا سأل النبى صلى الله عليه وسلم ما يلبس المحرم من الثياب؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( لا يلبس المحرم القميص ولا السراويلات ولا الغمائم ولا البرانس ولا الخفاف إلا أحدا لا يجد نعلين فليلبس الخفين وليقطعهما أسفل من الكعبين).

أخبرنا مالك عن عبدالله بن دينار عن عبدالله ابن عمر رضى لله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى أن يلبس المحرم ثوبا مصبوغا بزعفران أو ورس وقال (فمن لم يجد نعلين فليلبس خفين وليقطعهما أسفل من الكعبين).

أخبرنا ابن عيينة عن عمرو عن أبى جعفر قال أبصر عمر ابن الخطاب رضى الله عنه على عبدالله بن جعفر ثوبين مضرجين وهو محرم فقال ما هذه الثياب؟ فقال على ابن أبى طالب رضى الله عنه ما إخال أحدا يعلمنا السنة فسكت عمر رضى الله عنه.

أخبرنا سعيد بن سالم عن


378

ابن جريج عن أبى الزبير عن جابر رضى الله عنه أنه سمعه يقول لا تلبس المرأة ثياب الطيب وتلبس الثياب المعصفرة ولا أرى المعصفر طيبا.

أخبرنا ابن عيينة عن الزهرى عن سالم عن أبيه أنه كان يفتى النساء إذا أحرمن أن يقطعن الخفين حتى أخبرته سفية عن عائشة أنها تفتى النساء أن لا يقطعن فانتهى عنه.

أخبرنا سعيد بن سالم عن ابن ريج عن عطاء عن ابن عباس قال تدلى عليها من جلابيبها ولا تضرب به قلت وما لا تضرب به؟ فأشار لى كما تجلبب المرأة ثم أشار إلى ما هلى خدها من الجلباب فقال لا تغطيه فتضرب به على وجهها فذلك الذى لا يبقى عليها ولكن تسدله على وجهها كما هو مسدولا ولا تقبله ولا تضرب به ولا تعطفه أخبرنا سعيد عن ابن جريج عن هشام بن حجير عن طاوس قال رأيت ابن عمر يسعى بالبيت وقد حزم على بطنه بثوب.

أخبرنا سعيد عن إسمعيل بن أمية أن نافعا أخبره أن ابن عمر لم يكن عقد الثوب عليه إنما غرز طرفيه على إزاره.

أخبرنا سعيد عن مسلم بن جندب قال جاء رجل يسأل ابن عمر وأنا معه فقال أخالف بين طرف ثوبى من ورائى ثم أعقده وأنا محرم؟ فقال عبدالله بن عمر لا تعقد شيئا.

أخبرنا سعيد بن سالم عن ابن جريج أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رأى رجلا مختزما حبل أبرق فقال (انزع الحبل) مرتين.

أخبرنا سعيد عن ابن جريج قال أخبرنا الحسن بن مسلم عن صفية بنت شيبة أنها قالت كنت عند عائشة إذ جاء‌تها امرأة من نساء بنى عبد الدار يقال لها تملك قالت لها يا أم المؤمنين إن ابنتى فلانة حلفت أن لا تلبس حليها في الموسم فقالت عائشة رضى الله عنها قولى لها إن أم المؤمنين تقسم عليك إلا لبست حليك كله.

أخبرنا سعيد بن سالم عن ابن جريج عن أيوب بن أبى موسى عن نافع عن ابن عمر رضى الله عنهما أنه كان إذا رمد وهو محرم أقطر في عينيه الصبر إقطارا وأنه كان يكتحل المحرم بأى كحل إذا رمد ما لم يكتحل بطيب ومن غير رمد ابن عمر القائل.

أخبرنا ابن عيينة عن عمرو بن دينار عن سالم بن عبدالله قال قالت عائشة رضى الله نها أنا طيبت رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال في كتاب الاملاء (لحله وإحرامه) قال سالم وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم أحق أن تتبع.

أخبرنا ابن عيينة عن عمرو بن دينار عن سالم قال قال عمر بن الخطاب رضى الله عنه إذا رميتم الجمرة فقد حل لكم ما حرم عليكم إلا النساء والطيب.

أخبرنا مالك عن عبدالرحمن بن القاسم عن أبيه عن عائشة رضى الله عنها قالت كنت أطيب رسول الله لاحرامه قبل أن يحرم ولحله قبل أن يطوف بالبيت.

أخبرنا سفيان عن عبدالرحمن بن القاسم عن أبيه قال سمعت عائشة رضى الله عنها وقد بسطت يديها تقول أنا طيبت رسول الله صلى الله عليه وسلم بيدى هاتين لاحرامه حين أحرم ولحله قبل أن يطوف بالبيت.

أخبرنا سفيان عن الزهرى عن عروة عن عائشة رضى الله عنها قالت طيبت رسول الله صلى الله عليه وسلم بيدى هاتين لحرمه ين أحرم ولحله قبل أن يطوف بالبيت.

أخبرنا سفيان بن عيينة عن عثمان بن عروة قال سمعت أبى يقول سمعت عائشة رضى الله عنها تقول طيب رسول الله صلى الله عليه وسلم لحرمه ولحله فقلت لها بأى الطيب؟ فقالت بأطيب الطيب قال عثمان ما روى هشام هذا الحديث إلا عنى.

أخبرنا سفيان ابن عيينة عن عطاء بنالسائب عن إبراهيم عن الاسود عن عائشة رضى الله عنها قالت رأيت وبيص الطيب في مفارق رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد ثلاث.

أخبرنا سعيد بن سالم عن ابن جريج عن عمر بن عبدالله بن عروة أنه سمع القاسم ابن محمد وعروة يخبران عن عائشة رضى الله عنها أنها قالت طيبت رسول الله صلى الله عليه وسلم بيدى في حجة الوداع للحل والاحرام.

أخبرنا سفيان عن محمد بن عجلان أنه سمع عائشة بنت سعد تقول طيبت أبى عند إحرامه بالمسك والذريرة.

أخبرنا سعيد ابن سالم عن حسن بن زيد عن أبيه قال رأيت ابن عباس محرما وإن على رأسه لمثل الرب من الغالية.

خبرنا سعيد


379

ابن سالم عن ابن جريج عن أبى الزبير عن جابر رضى الله عنه أنه سئل أيشم المحرم الريحان والدهن والطيب؟ فقال لا أخبرنا سفيان عن عمرو بن دينار عن عطاء بن أبى رباح عن صفوان بن يعلى بن أمية عن أبيه قال كنا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم بالجعرانة فأتاه رجل وعليه مقطعة يعنى جبة وهو متضمخ بالخلوق فقال يا رسول الله إنى أحرمت بالعمرة وهذه على فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( ما كنت صانعا في حجك؟) قال كنت أنزع هذه المقطعة وأغسل هذا الخلوق فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( فما كنت صانعا في حجتك فاصنعه في عمرتك) خبرنا إسمعيل الذى يعرف بابن علية أخبرنى عبدالعزيز بن صهيب عن أنس بن مالك رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى أن يتزعفر الرجل، أخبرنا مسلم وسعيد بن سالم عن ابن جريج عن أبى الزبير أنه سمع جابر بن عبدالله يسأل عن الرجل أيهل بالحج قبل أشهر الحج؟ فقال لا.

أخبرنا مسلم بن خالد عن ابن جريج قال قلت لنافع أسمعت عبدالله ابن عمر يسمى أشهر الحج؟ فقال نعم كان يسمى شوال وذو القعدة وذو الحجة قال قلت لنافع فإن أهل إنسان بالحج قبلهن؟ قال لم أسمع منه في ذلك شيئا.

أخبرنا إبراهيم بن محمد عن سعيد بن عبدالرحمن بن رقيش أن جابر بن عبدالله رضى الله عنهما قال ما سمى رسول الله صلى الله عليه وسلم في تلبيته حجا قط ولا عمرة.

أخبرنا مالك عن نافع عن ابن عمر رضى الله عنهما أن تلبية رسول الله صلى الله عليه وسلم ( لبيك اللهم لبيك لبيك لا شريك لك لبيك إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك) قال نافع وكان عبدالله بن عمر يزيد فيها (لبيك لبيك وسعديك والخير في يديك والرغباء إليك والعمل) أخبرنا بعض أهل العلم عن جعفر بن محمد عن أبيه عن جابر بن عبدالله رضى الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أهل بالتوحيد (لبيك اللهم لبيك لا شريك لك لبيك إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك) (قال الشافعى) رضى الله عنه وذكر عبدالعزيز بن عبدالله الماجشون عن عبدالله بن الفضل عن الاعرج عن أبى هريرة رضى الله عنه قال كان من تلبية رسول الله صلى الله عليه وسلم ( لبيك إله الحق بيك)) أخبرنا سعيد عن ابن جريج قال أخبرنى حميد الاعرج عن مجاهد أنه قال كان النبى صلى الله عليه وسلم يظهر من التلبية (لبيك اللهم لبيك لبيك لا شريك لك لبيك إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك) قال حتى إذاكان ذات يوم والناس يصرفون عنه كأنه أعجبه ما هو فيه فزاد فيها (لبيك إن العيش عيش الآخرة) قال ابن جريج وحسبت أن ذلك يوم عرفة.

أخبرنا سعيد عن القاسم بن معن عن محمد بن عجلان عن عبدالله بن أبى سلمة أنه قال سمع سعد بن أبى وقاص بعض بنى أخيه وهو يلبى ياذا المعارج فقال سعد المعارج؟ إنه لذو المعارج وما هكذا كنا نلبى على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم.

أخبرنا مالك عن عبدالله بن أبى بكر بن محمد بن عمر بن حزم عن عبدالملك بن أبى بكر عبدالرحمن بن الحرث بن هشام عن خلاد بن السائب الانصارى عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( أتانى جبريل عليه السلام فأمرنى أن آمر أصحابى أو من معى أن يرفعوا أصواتهم بالتلبية أو بالاهلال يريد أحدهما أخبرنا سعيد بن سالم عن محمد بن أبى حميد عن محمد بن المنكدر أن النبى صلى الله عليه وسلم كان يكثر من التلبية.

أخبرنا سعيد بن سالم عن عبدالله بن عمر عن نافع عن ابن عمر أنه كان يلبى راكبا ونازلا ومضطجعا.

أخبرنا إبراهيم بن محمد عن صالح بن محمد بن زائدة عن عمارة بن خزيمة بن ثابت عن أبيه عن النبى صلى الله عليه وسلم أنه كان إذا فرغ من تلبية سأل الله رضوانه والجنة واستعفاه برحمته من النار.

أخبرنا سفيان ابن عيينة عن هشام بن عروة عن عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مر بضباعة بنت الزبير فقال (أما تريدين الحج) فقالت إنى شاكية فقال لها (حجى واشترطى أن محلى حيث حبستنى) أخبرنا سفيان بن عيينة عن هشام عن أبيه قال قالت لى عائشة هل تستثنى


380

إذا حججت؟ فقلت لها ماذا أقول؟ فقالت قل (اللهم الحج أردت وله عمدت فإن يسرته فهو الحج وإن حبسنى حابس فهى عمرة) أخبرنا مالك عن نافع عن ابن عمر أنه خرج إلى مكة زمن الفتنة معتمرا فقال إن صددت عن البيت صنعنا كما صنعنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم (قال الشافعى) رضى الله عنه يعنى أحللنا كما أحللنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم عام الحديبية.

أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن سالم بن عبدالله عن أبيه قال من حبس دون لبيت بمرض فإنه لا يحل حتى يطوف بالبيت وبين الصفا والمروة.

أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن سالم عن أبيه أنه قال المحصر لا يحل حتى يطوف بالبيت وبين الصفا والمروة.

أخبرنا مالك عن يحيى بن سعيد عن سليمان بن يسار أن ابن عمر ومروان وابن الزبير أفتوا بن حزابة المخزومى وأنه صرع ببعض طريق مكة وهو محرم أن يتداوى بما لابد منه ويفتدى فإذا صح اعتمر فحل من إحرامه وكان عليه أن يحج عاما قابلا ويهدى.

أخبرنا أنس بن عياض عن موسى بن عقبة عن نافع عن ابن عمر أنه قال من أدرك ليلة النحر من الحاج فوقف بحيال عرفة قبل أن يطلع الفجر فقد أدرك الحج ومن لم يدرك عرفة فيقف بها قبل أن يطلع الفجر فقد فاته الحج فليأت البيت فليطف به سبعا ويطوف بين الصفا والمروة سبعا ثم ليحلق أو يقصر إن شاء وإن كان معه هديه فلينحره قبل أن يحلق فإذا فرغ ن طوافه وسعيه فليحلق أو ليقصر ثم ليرجع إلى أهله فإن أدركه الحج قابل فليحجج إن استطاع وليهد بدنة فإن لم يجد هديا فليصم عنه ثلاثة أيام في الحج وسبعة إذا رجع إلى أهله.

أخبرنا مالك عن يحيى بن سعيد قال أخبرنى سليمان بن يسار أن أبا أيوب خرج حاجا حتى إذا كان بالبادية من طريق مكة أضل رواحله وإنه قدم على عمر بن الخطاب يوم النحر فذكر ذلك له فقال له اصنع كما يصنع المعتمر ثم قد حللت فإذا أدركت الحج قابل فحج وأهد ما استيسر من الهدى.

أخبرنا مالك عن نافع عن سليمان بن يسار أن هبار بن الاسود جاء وعمر ينحر بكرة.

أخبرنا مالك عن نافع عن ابن عمر أنه كان يغتسل لدخول مكة.

أخبرنا سعيد بن سالم عن ابن جريج أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا رأى البيت رفع يديه وقال (اللهم زد هذا البيت تشريفا وتعظيما وتكريما ومهابة وزد من شرفه وكرمه ممن حجه واعتمره تشريفا وتكريما وتعظيما وبرا) أخبرنا سعيد بن سالم عن ابن جريج قال حدثت عن مقسم مولى عبدالله بن الحرث عن ابن عباس رضى الله عنهما عن النبى صلى الله عليه وسلم أنه قال (ترفع الايدى في الصلاة وإذا رئ البيت وعلى الصفا والمروة وعشية عرفة وبجمع وعند الجمرتين وعلى الميت) أخبرنا ابن عيينة عن يحيى ابن سعيد عن محمد بن سعيد عن أبيه سعيد بن المسيب أنه كان حين ينظر إلى البيت يقول (اللهم أنت السلام ومنك السلام فحينا ربنا بالسلام) أخبرنا سعيد بن سالم عن ابن جريج عن عطاء قال لما دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم مكة لم يلو ولم يعرج: أخبرنا سفيان بن عيينة عن منصور عن أبى وائل عن مسروق عن عبدالله بن مسعود أنه رآه بدأ فاستلم الحجر ثم أخذ عن يمينه فرمل ثلاثة أطواف ومشى أربعة ثم إنه أتى المقام فصلى خلفه ركعتين.

خبرنا سفيان عن ابن أبى نجيح عن مجاهد عن ابن عباس قال يلبى المعتمر حين يفتتح الطواف مشيا أو غير مشى.

أخبرنا سعيد عن ابن جريج عن أبى جعفر قال رأيت ابن عباس جاء يوم التروية مسبدا رأسه فقبل الركن ثم سجد عليه ثم قبله ثم سجد عليه ثلاث مرات.

أخبرنا سعيد عن ابن جريج قال قلت لعطاء هل رأيت أحدا من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا استلموا قبلوا أيديهم؟ فقال نعم رأيت جابر بن عبدالله وابن عمر وأبا سعيد الخدرى وأبا هريرة رضى الله عنهم إذا استلموا قبلوا أيديهم قلت وابن عباس؟ قال نعم وحسبت كثيرا قلت هل تدع أنت إذا استلمت أن تقبل يدك؟ قال فلم أستلمه إذا؟ أخبرنا سعيد عن موسى بن عبيدة عن محمد بن كعب أن رجلا من أصحاب


381

رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يمسح الاركان كلها ويقول (لا ينبغى لبيت الله تعالى أن يكون شئ منه مهجورا) وكان ابن عباس يقول (لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة).

أخبرنا سعيد بن سالم عن ابن جريج عن عطاء عن ابن عباس قال إذا وجدت على الركن زحاما فانصرف ولا تقف.

أخبرنا سعيد ابن سالم عن عمر بن سعيد بن أبى حسين عن منبوذ بن أبى سليمان عن أمه أنها كانت عند عائشة زوج النبى صلى الله عليه وسلم أم المؤمنين فدخلت عليها مولاة لها فقالت لها يا أم المؤمنين طفت بالبيت سبعا واستلمت الركن مرتين أو ثلاثا فقالت لها عائشة لا أجرك الله لا أجرك الله تدافعين الرجال ألا كبرت ومررت؟ أخبرنا سعيد أخبرنى موسى بن عبيدة الربذى عن محمد بن كعب أن ابن عباس كان يمسح على الركن اليمانى والحجر وكان ابن الزبير يمسح الاركان كلها ويقول لا ينبغى لبيت الله أن يكون شئ منه مهجورا وكان ابن عباس يقول (لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة).

أخبرنا سعيد بن سالم القداح عن ابن جريج عن يحيى بن عبيد مولى السائب عن أبيه عن عبدالله ابن السائب أنه سمع النبى صلى الله عليه وسلم يقول فيما بين ركن بنى جمح والركن الاسود (ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفى الآخرة حسنة وقنا عذاب النار).

أخبرنا سعيد بن سالم عن حنظلة عن طاوس أنه سمعه يقول سمعت ابن عمر يقول أقلوا الكلام في الطواف فإنما أنتم في صلاة.

أخبرنا سعيد ابن سالم عن ابن جريج عن عطاء قال طفت خلف ابن عمر وابن عباس فما سمعت واحدا منهما متكلما حتى فرغ من طوافه.

أخبرنا سعيد عن ابن جريج قال أخبرنى أبوالزبير المكى عن جابر بن عبدالله الانصارى رضى الله عنهما أنه سمعه يقول طاف رسول الله صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع على راحلته بالبيت وبين الصفا والمروة ليراه الناس وليشرف لهم إن الناس غشوه أخبرنا سعيد عن ابن أبى ذئب عن ابن شهاب عن عبيد الله بن عبدالله عن ابن عباس رضى الله عنهما أن رسول لله صلى الله عليه وسلم طاف بالبيت على راحلته واستلم الركن بمحجنه.

أخبرنا سعيد بن سالم عن ابن أبى ذئب عن شعبة مولى ابن عباس عن ابن عن النبى صلى الله عليه وسلم بمثله.

أخبرنا سعيد عن ابن جريج قال أخبرنى عطاء أن رسول الله صلى الله عليه وسلم طاف بالبيت وبالصفا والمروة راكبا فقلت ولم؟ قال (لا أدرى) قال ثم نزل فصلى ركعتين.

أخبرنا سفيان عن الاحوص بن حكيم قال رأيت أنس بن مالك يطوف بين الصفا والمروة على حمار.

أخبرنا ابن عيينة عن ابن طاوس عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر أصحابه أن يهجروا بالافاضة وأفاض في في نسائه ليلا على راحلته يستلم الركن بمحجنه أحسبه قال ويقبل طرف المحجن.

أخبرنا سعيد عن ابن جريج عن ابن أبى مليكة أن عمر بن الخطاب رضى الله عنه استلم الركن ليسعى ثم قال لمن نبدى الآن منا كبنا ومن رائى وقد أظهر الله الاسلام؟ والله على ذلك لاسعين كما سعى.

أخبرنا سعيد بن سالم عن عبدالله بن عمر عن نافع عن ابن عمر أنه كان يرمل من الحجر إلى الحجر ثم يقول هكذا فعل رسول الله صلى الله عليه وسلم.

أخبرنا سعيد بن سالم عن ابن جريج عن عطاء أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سعى في عمره كلهن الاربع بالبيت وبالصفا والمروة إلا أنهم ردوه في الاولى والرابعة من الحديبية.

أخبرنا سعيد عن ابن جريج عن عطاء أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رمل من سبعة ثلاثة أطواف خببا ليس بينهن مشى.

أخبرنا سعيد عن ابن جريج عن عطاء قال سعى أبوبكر رضى الله عنه عام حج إذ بعثه النبى صلى الله عليه وسلم ثم عمر ثم عثمان والخلفاء هلم جرا يسعون كذلك: أخبرنا سعيد عن ابن جريج عن عبدالله بن عمر عن نافع عن ابن عمر أنه قال ليس على النساء سعى بالبيت ولا بين الصفا والمروة.

أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن سالم بن عبدالله بن عمر أن عبدالله بن محمد بن أبى بكر أخبر عبدالله ابن عمر عن عائشة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( ألم ترى أن قومك حين بنوا الكعبة اقتصروا عن قواعد إبراهيم؟) فقلت


382

يا رسول الله أفلا تردها على قواعد إبراهيم عليه السلام؟ قال (لولا حدثان قومك بالكفر لرددتها على ما كانت) فقال ابن عمر لئن كانت عائشة سمعت هذا من رسول الله صلى الله عليه وسلم ما أرى رسول الله صلى الله عليه وسلم رك استلام الركنين اللذين يليان الحجر إلا أن البيت لم يتم على قواعد إبراهيم عليه السلام.

أخبرنا ابن عيينة ثنا هشام عن طاوس فيما أحسب أنه قال عن ابن عباس أنه قال الحجر من البيت وقال الله عزوجل ﴿وليطوفوا بالبيت العتيق وقد طاف رسول الله صلى الله عليه وسلم من وراء الحجر.

أخبرنا سفيان ثنا عبيد الله بن أبى يزيد أخبرنى أبى قال أرسل عمر إلى شيخ من بنى زهرة فجئت معه إلى عمر وهو في الحجر فسأله عن ولاد من ولاد الجاهلية فقال الشيخ أما النطفة فمن فلان وأما الولد فعلى فراش فلان فقال عمر صدقت ولكن رسول الله صلى الله عليه وسلم قضى بالولد للفراش فلما ولى الشيخ دعاه عمر فقال أخبرنى عن بناء البيت فقال إن قريشا كانت تقوت لبناء البيت فعجزوا فتركوا بعضها في الحجر فقال له عمر صدقت.

أخبرنا مالك عن إبراهيم عن كريب مولى ابن عباس عن ابن عباس رضى الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بامرأة وهى في محفتها فقيل لها هذا رسول الله صلى الله عليه وسلم قال فأخذت بعضد صبى كان معها فقالت ألهذا حج؟ قال (نعم ولك أجر).

أخبرنا سعيد ابن سالم عن مالك بن مغول عن أبى السفر قال قال ابن عباس أيها الناس أسمعونى ما تقولون وافهموا ما أقول لكم أيما مملوك حج به أهله فمات قبل أن يعتق فقد قضى حجه وإن عتق قبل أن يموت فليحجج وأيما غلام حج به أهله فمات قبل أن يدركه فقد قضى عنه حجه وإن بلغ فليحجج.

أخبرنا مالك و عبدالعزيز عن جعفر بن محمد عن أبيه عن جابر * قال وأخبرنا أنس بن عياض عن موسى بن عقبة عن نافع عن ابن عمر رضى الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا طاف بالبيت في الحج والعمرة أول ما يقدم سعى ثلاثة أطواف بالبيت ومشى أربعة ثم يصلى سجدتين ثم يطوف بين الصفا والمروة.

أخبرنا ابن عيينة عن سليمان الاحول عن طاوس عن ابن عباس رضى الله عنهما قال كان الناس ينصرفون من كل وجه فقال النبى صلى الله عليه وسلم ( لا نفرن أحد من الحاج حتى يكون آخر عهده بالبيت).

أخبرنا ابن عيينة عن ابن طاوس عن أبيه عن ابن عباس قال أمر الناس أن يكون آخر عهدهم بالبيت إلا أنه رخص للمرأة الحائض.

أخبرنا مالك عن نافع عن ابن عمر عن عمر رضى الله عنهم قال لا يصدرن أحد من الحاج حتى يكون آخر عهده بالبيت، فإن آخر عهده النسك الطواف بالبيت أخبرنا ابن عيينة عن عبدالرحمن بن القاسم عن أبيه عن عائشة رضى الله عنها أنها قالت حاضت صفية بعد ما أفاضت فذكرت حيضتها لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقال (أحابستنا هى؟) فقلت يا رسول الله إنها قد حاضت بعد ما أفاضت قال (فلا إذا): أخبرنا مالك عن عبدالرحمن بن القاسم نحوه أخبرنا ابن عيينة عن الزهرى عن عروة عن عائشة أن صفية حاضت يوم النحر فذكرت عائشة رضى الله عنها حيضها للنبى صلى الله عليه وسلم فقال (أحابستنا؟) فقلت إنها قد كانت أفاضت ثم حاضت بعد ذلك قال (فلتنفر إذا) أخبرنا مالك عن هشام عن أبيه عن عائشة رضى الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكر صفية ابنة حيى فقيل إنها قد حاضت فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( لعلها حابستنا) قيل إنها قد أفاضت قال (فلا إذا) قال مالك قال هشام قال عروة قالت عائشة ونحن نذكر ذلك فلم يقدم الناس نساء‌هم إن كان لا ينفعهم ولو كان ذلك الذى يقول لاصبح بمنى أكثر من ستة آلاف امرأة حائض.

أخبرنا سعيد بن سالم عن ابن جريج عن الحسن بن مسلم عن طاوس قال: كنت مع ابن عباس


383

رضى الله عنهما إذ قال له زيد بن ثابت أتفتى أن تصدر الحائض قبل أن يكون آخر عهدا بالبيت؟ قال: نعم قال فلا تفت بذلك فقال ابن عباس إما لا فسل فلانة الانصارية هل أمرها بذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قال فرجع زيد بن ثابت يضحك وقال ما أراك إلا قد صدقت.

أخبرنا مالك عن أبى الرجال عن أمه عمرة أنها خبرته أن عائشة كانت إذا حجت معها نساء تخاف أن يحضن قدمتهن يوم النحر فأفضن فإن حضن بعد ذلك لم ينتظر بهن أن يطهرن فتفر بهن وهن حيض.

أخبرنا ابن عيينة عن أيوب عن القاسم بن محمد أن عائشة رضى الله عنها كانت تأمر النساء أن يعجلن الافاضة مخافة الحيض.

أخبرنا ابن عيينة عن عمرو بن دينار وإبراهيم بن ميسرة عن طاوس قال جلست إلى ابن عمر فسمعته يقول لا ينفرن أحد حتى يكون آخر عهده بالبيت فقلت ماله؟ أما سمع ما سمع أصحابه؟ ثم جلست إليه من العام المقبل فسمعته يقول: زعموا أنه رخص للمرأة الحائض.

أخبرنا سعيد عن ابن جريج قال قلت لعطاء قول الله تعالى (لا تقتلوا الصيد وأنتم حرم ومن قتله منكم متعمدا) قلت له فمن قتله خطأ أيغرم؟ قال نعم يعظم بذلك حرمات الله ومضت به السنن.

أخبرنا مسلم وسعيد عن ابن جريج عن عمرو بن دينار قال: رأيت الناس يغرمون في الخطأ.

أخبرنا سعيد عن ابن جريج قال كان مجاهد يقول (ومن قتله منكم متعمدا) غير ناس لحرمه ولا مريدا غيره فأخطأ به فقد حل وليست له رخصة ومن قتله ناسيا لحرمه أو أراد غيره فأخطأ به فذلك العمد المكفر عليه النعم.

أخبرنا سعيد عن ابن جريج قال قلت لعطاء (فجزاء مثل ما قتل من النعم هديا بالغ الكعبة أو كفارة طعام مساكين) قال من أجل أنه أصابه في حرم يريد البيت كفارة ذلك عند البيت.

أخبرنا سعيد عن ابن جريج عن عمرو بن دينار في قول الله تعالى (ففدية من صيام أو صدقة أو نسك) له أيتهن شاء.

وعن عمرو بن دينار قال كل شئ في القرآن أو أوله أيه شاء قال بن جريج إلا قول الله (إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله) فليس بمخير فيها (قال الشافعى) رضى الله عنه كما قال ابن جريج وغيره في المحاربة في هذه المسألة أقول.

أخبرنا إبراهيم بن سعد عن ابن شهاب عن عروة عن عائشة رضى الله عنها في المتمتع إذا لم يجد هديا ولم يصم قبل عرفة فليصم أيام منى.

أخبرنا إبراهيم بن سعد عن ابن شهاب عن سالم عن أبيه مثل ذلك.

أخبرنا عيد ابن سالم عن سعيد بن بشير عن قتادة عن عبدالله بن حصين عن أبى موسى الاشعرى أنه قال في بيضة النعامة يصيبها المحرم صوم يوم أو إطعام مسكين.

أخبرنا سعيد عن سعيد بن بشير عن قتادة عن أبى عبيدة عن عبدالله بن مسعود مثله.

أخبرنا سعيد عن ابن جريج عن عطاء أنه سمع ابن عباس يقول في الضبع كبش.

أخبرنا سعيد عن ابن جريج عن عكرمة مولى ابن عباس يقول أنزل رسول الله صلى الله عليه وسلم ضبعا صيدا وقضى فيها كبش.

أخبرنا مسلم عن ابن جريج عن عبدالله بن عبيد بن عمير عن ابن أبى عمار قال سألت جابر بن عبدالله رضى الله عنهما عن الضبع أصيد هى؟ فقال: نعم فقلت أتؤكل؟ فقال: نعم فقلت سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قال: نعم أخبرنا مالك وسفيان عن أبى الزبير عن جابر بن عبدالله أن عمر بن الخطاب رضى الله عنه قضى في الغزال عنز.

أخبرنا مالك وسفيان عن أى الزبير عن جابر أن عمر قضى في الارنب بعناق وأن عمر قضى في اليربوع بجفرة.

أخبرنا ابن عيينة أخبرنا مخارق عن طارق بن شهاب قال خرجنا حجاجا فأوطأ (1) رجل منا يقال له أريد ضاففزر (هامش) (1) قوله: فأوطأ رجل منا الخ لفظ الحديث في لسان العرب " فأوطأ رجل راحلة ظبيا الخ " وهو واضح تأمل.


384

ظهره فقدمناه على عمر رضى الله عنه فسأله أربد فقال عمر أحكم ياأريد فيه فقال أنت خير منى يا أمير المؤمنين وأعلم فقال عمر رضى الله عنه إنما أمرتك أن تحكم فيه ولم آمرك أن تزكينى فقال أربد أرى فيه جديا قد جمع الماء والشجر فقال عمر رضى الله عنه فذلك فيه.

أخبرنا سعيد بن سالم عن عمر بن سعيد بن أبى حسين عن بدالله ابن كثير الدارى عنطلحة ابن أبى خصفة عن نافع بن عبد الحرث قال قدم عمر بن الخطاب رضى الله عنه مكة فدخل دار الندوة في يوم الجمعة وأراد أن يستقرب منها الرواح إلى المسجد فألقى رداء‌ه على واقف في البيت فوقع عليه طير من هذا الحمام فأطاره فانتهزته حية فقتلته فلما صلى الجمعة دخلت عليه أنا وعثمان بن عفان رضى الله عنه فقال احكما على في شئ صنعته اليوم إنى دخلت هذه الدار وأردت أن أستقرب منها الرواح إلى المسجد فألقيت ردائى على هذا الواقف فوقع عليه طير من هذا الحمام فخشيت أن يلطخه بسلحه فأطرته عنه فوقع على هذا الواقف الآخر فانتهزته حية فقتلته فوجدت في نفسى أنى أطرته من منزل كان فيه آمنا إلى موقعة كان فيها حتفه فقلت لعثمان بن عفان يف ترى في عنز ثنية عفراء تحكم بها على أمير المؤمنين قال إنى أرى ذلك فأمر بها عمر رضى الله عنه.

أخبرنا سعيد عن بن جريج عن عطاء أن عثمان بن عبيد الله بن حميد قتل ابن له حمامة فجاء ابن عباس فقال له ذلك فقال ابن عباس تذبح شاة فتصدق بها قال ابن جريج فقلت لعطاء أمن حمام مكة؟ قال نعم، أخبرنا سعيد عن ابن جريج عن يوسف ابن ماهك أن عبدالله بن أبى عمار أخبره أنه أقبل مع معاذ بن جبل وكعب الاحبار في أناس محرمين من بيت المقدس بعمرة حتى إذا كنا ببعض الطريق وكعب على نار يصطلى مرت به رجل من جراد فأخذ جرادتين يحملهما ونسى إحرامه ثم ذكر إحرامه فألقاهما فلما قدمنا المدينة دخل القوم على عمر رضى الله عنه ودخلت معهم فقص كعب قصة الجرادتين على عمر فقال عمر ومن بذلك لعلك بذلك يا كعب قال نعم قال ابن حصين إن حمير تحب لجراد قال ما جعلت في نفسك؟ قال درهمين قال بخ درهمان خير من مائة جرادة اجعل ما جعلت في نفسك.

أخبرنا سعيد عن ابن جريج قال سمعت عطاء يقول سئل ابن عباس رضى الله عنهما عن صيد الجراد في الحرم فقال لا ونهى عنه قال أما قلت له أو رجل من القوم فإن قومك يأخذونه وهم محتبون في المسجد فقال لا يعلمون.

أخبرنا مسلم عن ابن جريج عن عطاء عن ابن عباس مثله إلا أنه قال منحنون (قال الشافعى) رضى الله عنه: ومسلم أصوبهما روى الحفاظ عن ابن جريج منحنون.

أخبرنا سعيد ابن جريج قال أخبرنى بكر بن عبدالله قال سمعت القاسم يقول كنت جالسا عند ابن عباس فسأله رجل عن جرادة وهو محرم فقال ابن عباس فيها قبضة من طعام وليأخذن بقبضة جرادات ولكن ولو (قال الشافعى) رضى الله عنه: قوله وليأخذن بقبضة جرادات إنما فيها القيمة وقوله: ولو يقول تحتاط فتخرج أكثر مما عليك بعد ما أعلمتك أنه أكثر مما عليك.

أخبرنا ابن عيينة عن ابن أبى نجبح قال سمعت ميمون بن مهران قال كنت عند ابن عباس رضى الله عنهما وسأله رجل فقال أخذت قملة ألقيتها ثم طلبتها فلم أحدها فقال ابن عباس رضى الله عنهما تلك ضالة لا تبتغى.

كتاب البيوع

أخبرنا مالك عن نافع عن عبدالله بن عمر رضى الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( المتبايعان بالخيار كل واحد منهما على صاحبه مالم يتفرقا إلا بيع الخيار) أخبرنا ابن جريج قال أملى على نافع مولى ابن عمر أن ابن عمر أخبره أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( إذا تبايع المتبايعان فكل واحد منهما بالخيار من بيعه


385

ما لم يتفرقا أو يكون بيعهما عن خيار) قال نافع وكان ابن عمر إذا ابتاع البيع فأراد أن يوجب البيع مشى قليلا ثم رجع.

أخبرنا ابن عيينة عن عبدالله بن دينار عن عمر.

وأخبرنا الثقة عن حماد بن سلمة عن قتادة عن أبى الخليل عن عبدالله بن الحرث عن حكيم بن حزام رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( المتبايعان بالخيار مالم يتفرقا فإن صدقا وبينا وجبت البركة في بيعهما وإن كذبا وكتما محقت البركة من بيعهما).

أخبرنا الثقة ن حماد بن زيد عن جميل بن مرة عن أبى الوضئ قال كنا في غزاة فباع صاحب لنا فرسا من رجل فلما أردنا الرحيل خاصمه إلى أبى برزة فقال أبوبرزة سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول (البيعان بالخيار ما لم يتفرقا) أخبرنا ابن عيينة عن عبدالله بن طاوس عن أبيه قال خير رسول الله صلى الله عليه وسلم رجلا بعد البيع فقال الرجل عمرك الله ممن أنت؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( امرؤ من قريش) قال وكان أبى يحلف ما الخيار إلا بعد البيع.

أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن مالك بن أوس بن الحدثان أنه التمس صرفا بمائة دينار قال فدعانى طلحة بن عبيد الله فتراوضنا حتى اصطرف منى وأخذ الذهب يقلبها في يده ثم قال حتى يأتى خازنى أو حتى تأتى خازنتى من الغابة (قال الشافعى) رضى الله عنه أنا شككت وعمر يسمع فقال عمر رضى الله عنه والله لا تفارقه حتى تأخذ منه ثم قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( الذهب بالذهب ربا إلا هاء وهاء والبر بالبر ربا لا هاء وهاء والتمر بالتمر إلا هاء وهاء والشعير بالشعير إلا هاء وهاء) (قال الشافعى) رضى الله عنه: قرأته على مالك رضى الله عنه صحيحا لا شك فيه ثم طال على الزمان فلم أحفظ حفظا فشككت في خازنتى أو خازنى وغيرى يقول عنه خازنى.

أخبرنا ابن عيينة عن ابن شهاب عن مالك بن أوس عن عمر بن الخطاب رضى الله عنه عن النبى صلى الله عليه وسلم مثل معنى حديث مالك وقال حتى ياتى خازنى قال فحفظت لا شك فيه.

أخبرنا سفيان عن أيوب عن قتادة عن أبى حسان الاعرج عن ابن عباس قال أشهد أن السلف المضمون إلى أجل مسمى قد أحله الله تعالى في كتابه وأذن فيه ثم قال (يا أيها الذين آمنوا إذا تداينتم بدين إلى أجل مسمى) أخبرنا ابن عيينة عن ابن أبى نجيح عن عبدالله بن كثير عن أبى المنهال عن ابن عباس رضى الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قدم المدينة هم يسلفون في التمر السنة والسنتين وربما قال والثلاث فقال (من أسلف فليسلف في كيل معلوم ووزن معلوم إلى أجل معلوم) قال فحفظته كما وصفت من سفيان مرارا.

أخبرنى من أصدقه عن سفيان أنه قال كما قلت وقال في الاجل إلى أجل معلوم.

أخبرنا سعيد بن سالم عن ابن جريج عن عطاء أنه سمع ابن عباس رضى الله عنهما يقول لا نرى بالسلف بأسا الورق في الورق نقدا.

أخبرنا سعيد عن ابن جريج عن عمرو بن دينار أن ابن عمر كان يجيزه.

أخبرنا سعيد عن جريج عن جعفر بن محمد عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رهن درعه عند أبى الشحم اليهودى رجل من بنى ظفر.

أخبرنا إبراهيم بن محمد عن يحيى بن سعيد عن نافع عن ابن عمر أنه كان لا يرى بأسا أن يبيع لرجل شيئا إلى أجل ليس عنده أصله.

أخبرنا سعيد عن ابن جريج عن نافع عن ابن عمر مثله.

أخبرنا سفيان ابن عيينة عن عبدالكريم عن عكرمة عن ابن عباس رضى الله عنهما أنه قال لا تبيعوا إلى العطاء ولا إلى الاندر ولا إلى الدياس أخبرنا مالك عن نافع عن أبى سعيد الخدرى رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( لا تبيعوا الذهب بالذهب إلا مثلا بمثل ولا تشفوا بعضها على بعض ولا تبيعوا الورق بالورق إلا مثلا بمثل يدا بيد ولا تشفوا بعضه على بعض ولا تبيعوا منها غائبا بناجز).

أخبرنا سعيد بن سالم عن موسى ابن عبيدة عن سليمان بن يسار عن ابن عباس


386

رضى الله عنهما أنه كان يكره بيع الصوف على ظهر الغنم واللبن في ضروع الغنم إلا بكيل.

أخبرنا سفيان عن ابن طاوس عن أبيه أن ابن عباس سئل عن العنبر فقال إن كان فيه شئ ففيه الخمس.

أخبرنا ابن عيينة عن عمرو ابن دينار عن ابن أذينة أن ابن عباس رضى الله عنهما قال ليس في العنبر زكاة إنما هو شئ دسره البحر.

أخبرنا مالك عن زيد بن أسلم عن عطاء بن يسار عن أبى رافع مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال استسلف رسول الله صلى الله عليه وسلم بكرا فجاء‌ته إبل من إبل الصدقة قال أبورافع فأمرنى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن أقضى الرجل بكره فقلت يا رسول الله إن لم أجد في الابل إلا جملا خيارا رباعيا؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( أعطه إياه فإن خيار الناس أحسنهم قضاء) أخبرنا الثقة عن سفيان الثورى عن سلمة ابن كهيل عن أبى سلمة عن أبى هريرة عن لنبى صلى الله عليه وسلم بمثل معناه.

أخبرنا الثقة عن الليث عن أبى الزبير عن جابر رضى الله عنهما قال جاء عبد فبايع رسول الله صلى الله عليه وسلم على الهجرة ولم يسمع أنه عبد فجاء سيده يريده فقال النبى صلى الله عليه وسلم ( بعه) فاشتراه بعبدين أسودين ثم لم يبايع أحدا بعده حتى يسأله أعبد هو أوحر؟ أخبرنا سعيد بن سالم عن ابن جريج أن عبدالكريم الجزرى أخبره أن زياد بن أبى مريم مولى عثمان بن عفان أخبره أن النبى صلى الله عليه وسلم بعث مصدقا له فجاء‌ه بظهر مسان فلما رآه النبى صلى الله عليه وسلم قال ( هلكت وأهلكت) فقال يا رسول الله إنى كنت أبيع البكرين والثلاثة بالبعير المسن يدا بيد وعلمت من حاجة النبى صلى الله عليه وسلم إلى الظهر فقال النبى صلى الله عليه وسلم ( فذاك إذا).

أخبرنا سفيان بن عيينة عن ابن طاوس عن أبيه عن ابن عباس أنه سئل عن بعير ببعيرين فقال قد يكون البعير خيرا من البعرين.

أخبرنا مالك عن صالح بن كيسان عن الحسن بن محمد بن على عن على بن أبى طالب رضى الله عنه أنه باع جملا له يدعى عصيفيرا بعشرين بعيرا إلى أجل.

أخبرنا مالك عن نافع عن ابن عمر أنه اشترى راحلة بأربعة أبعرة مضمونة عليه يوفيها صاحبها بالربذة.

أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن أبى بكر بن عبدالرحمن عن أبى مسعود الانصارى رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن ثمن الكلب ومهر البغى وحلوان الكاهن.

أخبرنا مالك عن نافع عن ابن عمر رضى الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( من قتنى كلبا إلا كلب ماشية أو ضاريا نقص من عمله كل يوم قيراطان).

أخبرنا مالك عن يزيد بن خصيفة أن السائب ابن يزيد أخبره أنه سمع سفيان بن أبى زهير وهو رجل من أزاد شنوء‌ة من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول (من اقتنى كلبا نقص من عمله كل يوم قيراطان) قالوا أأنت سمعت هذا من رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قال إى وزب هذا المسجد.

أخبرنا مالك عن نافع عن عبدالله ابن عمر رضى الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر بقتل الكلاب.

أخبرنا سفيان عن الزهرى عن سالم عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( من باع نخلا بعد أن تؤبر فثمرها للبائع إلا أن يشترط المبتاع).

أخبرنا مالك عن نافع عن ابن عمر رضى الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( من باع نخلا قد أبرت فثمرها للبائع إلا أن يشترط المبتاع).

أخبرنا سفيان عن سلمة بن موسى عن سعيد ابن جبير عن ابن عباس قال ذلك المعروف أن يأخذ بعضه طعاما وبعضه دنانير، أخبرنا سفيان عن لزهرى عن سالم عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن بيع الثمار حتى يبدو صلاحها.

أخبرنا مالك عن نافع عن ابن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن بيع الثمار حتى يبدو صلاحها نهى البائع والمشترى.

أخبرنا سفيان عن عبدالله بن دينار عن ابن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم يعنى بنحوه.

أخبرنا مالك عن حميد


387

الطويل عن أنس بن مالك رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن بيع الثمار حتى تزهى قيل يا رسول الله وما تزهى؟ قال (حتى تحمر) وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( أرأيت إذا منع الله الثمرة فبم يأخذ حدكم مال أخيه) أخبرنا الثقفى عن حميد عن أنس بن مالك رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن بيع ثمرة النخل حتى تزهو قيل وما تزهو؟ قال (تحمر).

أخبرنا مالك عن أبى الرجال عن عمرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن بيع الثمار حتى تنجو من العاهة.

أخبرنا ابن أبى فديك عن ابن أبى ذئب عن عثمان بن عبدالله بن سراقة عن عبدالله بن عمر رضى الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن بيع الثمار حتى تذهب العاهة قال عثمان فقلت لعبد الله متى ذاك؟ فقال طلوع الثريا.

أخبرنا سفيان عن عمرو بن دينار عن أبى معبد أظنه عن ابن عباس أنه كان يبيع الثمر من غلامه قبل أن يطعم وكان لا يرى بينه وبين غلامه ربا.

أخبرنا سعيد بن سالم عن ابن جريج عن عطاء عن جابر إن شاء الله أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن بيع الثمر حتى يبدو صلاحه قال ابن جريج فقلت أخص جابر النخل أو الثمر؟ قال بل النخل ولا نرى كل الثمر إلا مثله.

أخبرنا سفيان بن عيينة عن عمرو عن طاوس أنه سمع ابن عمر يقول لا يبتاع الثمر حتى يبدو صلاحه وسمعنا عن ابن عباس أنه يقول لا يباع الثمر حتى يطعم.

أخبرنا سفيان بن عيينة عن حميد بن قيس عن سليمان بن عتيق عن جابر رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن بيع السنين.

أخبرنا سفيان عن أبى الزبير عن جابر عن النبى صلى الله عليه وسلم مثله.

أخبرنا سفيان عن الزهرى عن سالم عن أبيه أن النبى صلى الله عليه وسلم نهى عن بيع الثمر حتى يبدو صلاحه وعن بيع التمر بالتمر.

قال عبدالله وحدثنا زيد بن ثابت أن النبى صلى الله عليه وسلم أرخص في بيع العرايا.

أخبرنا سفيان عن عمرو بن دينار عن إسمعيل الشيبانى أو غيره قال بعت ما في رء‌وس نخلى بمائة وسق إن زاد فلهم وإن نقص فعليهم فسألت ابن عمر فقال نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن هذا إلا أنه رخص في بيع العرايا.

أخبرنا مالك عن نافع عن عبدالله ابن عمر عن زيد بن ثابت رضى الله عنهم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أرخص لصاحب العرية أن يبيعها خرصها أخبرنا مالك عن داود بن الحصين عن أبى سفيان مولى ابن أبى أحمد عن أبى هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أرخص في بيع العرايا فيما دون خمسة أوسق أو في خمسة أوسق شك داود.

أخبرنا سفيان عن يحيى بن سعيد عن بشير بن يسار قال سمعت سهل بن أبى حثمة يقول نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن بيع التمر بالتمر إلا أنه رخص في العرية أن تباع بخرصها تمرا يأكلها أهلها رطبا.

أخبرنا سفيان عن ابن جريج عن عطاء عن جابر رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن بيع المزابنة والمزابنة بيع التمر بالتمر إلا أنه رخص في العرايا.

أخبرنا سفيان عن حميد بن قيس عن سليمان بن عتيق عن جابر بن عبدالله رضى الله نهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن بيع السنين وأمر بوضع الجوائح (قال الشافعى) رضى الله عنه سمعت سفيان يحدث هذا الحديث كثيرا في طول مجالستى له مالا أحصى ما سمعته يحدثه من كثرته لا يذكر فيه أمر بوضع الجوائح لا يزيد على أن النبى صلى الله عليه وسلم نهى عن بيع السنين ثم زاد بعد ذلك وأمر بوضع الجوائح قال سفيان وكان حميد يذكر بعد بيع السنين كلاما قبل وضع الجوائح لا أحفظه وكنت أكف عن ذكر وضع الجوائح لانى لاأدرى كيف كان الكلام وفى الحديث أمر بوضع الجوائح.

أخبرنا سفيان عن أبى الزبير عن جابر عن النبى صلى الله عليه وسلم مثله.

أخبرنا مالك عن أبى الرجال عن أمه عمرة أنه سمعها تقول ابتاع رجل ثمر حائط في زمان رسول الله صلى الله عليه وسلم فعالجه وأقام عليه حتى تبين له النقصان فسأل رب الحائط أن يضع فحلف أن لايفعل


388

فذهبت أم المشترى إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكرت ذلك له فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( تألى أن لا يفعل خيرا) فسمع بذلك رب المال فأتى إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله: هو له أخبرنا ابن عيينة عن ابن جريج عن عطاء عن جابر رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن المخابرة والمحاقلة والمزابنة والمحاقلة أن يبيع الرجل الزرع بمائة فرق حنطة والمزابنة أن يبيع التمر في رء‌وس النخل بمائة فرق والمخابرة كراء الارض بالثلث والربع.

أخبرنا سعيد عن ابن جريج عن أبى الزبير أنه أخبره عن جابر بن عبدالله أنه سمعه يقول نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن بيع الصبرة من التمر لا يعلم مكيلتها بالكيل المسمى من التمر.

أخبرنا مالك عن نافع عن ابن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن المزابنة والمزابنة بيع التمر بالتمر كيلا وبيع الكرم بالزبيب كيلا أخبرنا مالك عن داود بن الحصين عن أبى سفيان مولى ابن أبى أحمد عن أبى سعيد الخدرى أو عن أبى هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن المزابنة والمحاقلة والمزابنة اشتراء التمر بالتمر في رء‌وس لنخل والمحاقلة استكراء الارض بالحنطة.

أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن سعيد بن المسيب أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن المزابنة والمحاقلة والمزابنة اشتراء التمر بالتمر والمحاقلة اشتراء الزرع بالحنطة واستكراء الارض بالحنطة قال ابن شهاب فسألت عن استكراء الارض بالذهب والفضة فقال لا بأس بذلك.

أخبرنا سفيان عن عمرو عن جابر قال نهيت ابن الزبير عن بيع النخل معاومة.

أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن مالك بن أوس بن الحدثان النصرى أنه التمس صرفا بمائة دينار قال فدعانى طلحة بن عبيد الله فتراوضنا حتى اصطرف منى وأخذ الذهب يقلبها في يده ثم قال حتى يأتى خازنى أو حتى تأتى خازنتى من الغابة (قال الشافعى) أنا شككت وعمر بن الخطاب يسمع فقال عمر والله لا تفارقه حتى تأخذ منه ثم قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( الذهب بالورق ربا إلا هاء وهاء والتمر بالتمر ربا إلا هاء وهاء والشعير بالشعير ربا إلا هاء وهاء) (قال الشافعى) قرأته على مالك صحيحا لا شك فيه ثم طال على الزمان ولما أحفظه حفظا فشككت في (خازنتى) أو (خازنى) وغيرى يقول عنه خازنى.

أخبرنا ابن عيينة عن الزهرى عن مالك بن أوس بن الحدثان عن عمر بن الخطاب رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( الذهب بالورق ربا إلا هاء وهاء والبر بالبر ربا إلا هاء وهاء والتمر بالتمر ربا إلا هاء وهاء والشعير بالشعير ربا إلا هاء وهاء).

أخبرنا عبدالوهاب الثقفى عن أيوب عن مسلم بن يسار ورجل آخر عن عبادة بن الصامت رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( لا تبيعوا الذهب بالذهب ولا الورق بالورق ولا البر بالبر ولا الشعير بالشعير ولا الملح بالملح إلا سواء بسواء عينا بعين يدا بيدا ولكن بيعوا لذهب بالورق والورق بالذهب والبر بالشعير والشعير بالبر والتمر بالملح والملح بالتمر يدا بيد كيف شئتم قال ونقص أحدهما التمر أو الملح قال أبوالعباس الاصم في كتابى أيوب عن ابن سيرين ثم ضرب عليه ينظر في كتاب الشيخ يعنى الربيع.

أخبرنا مالك عن عبدالله بن يزيد مولى الاسد بن سفيان أن زيدا أبا عياش أخبره أنه سأل سعد بن أبى وقاص عن البيضاء بالسلت فقال له سعد أيهما أفضل؟ فقال البيضاء فنهى عن ذلك قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم عليه وسلم يسأل عن شراء التمر بالرطب فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( أينقص الرطب إذا يبس؟) فقالوا نعم، فنهى عن ذلك


389

كتاب الرهن

أخبرنا عبدالعزيز بن محمد الدراوردى عن جعفر بن محمد عن أبيه قال رهن رسول الله صلى الله عليه وسلم درعه عند أبى الشحم اليهودي.

أخبرنا محمد بن إسمعيل بن أبى فديك عن ابن أبى ذئب عن ابن شهاب عن سعيد ابن المسيب أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( لا يغلق الرهن من صاحبه الذى رهنه له غنمه وعليه غنمه) (قال الشافعى) رضى الله عنه غنمه زيادته وغرمه هلاكه ونقصه.

أخبرنا الثقة عن يحيى بن أبى أنيسة عن ابن شهاب عن ابن الميب عن أبى هريرة رضى الله عنه عن النبى صلى الله عليه وسلم مثله أومثل معناه لا يخالفه.

كتاب اليمين مع الشاهد الواحد

أخبرنا عبدالله بن الحرث بن عبدالملك المخزومى عن سيف بن سليمان المكى عن قيس بن سعد عن عمرو بن دينار عن ابن عباس رضى الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قضى باليمين مع الشاهد قال عمرو في الاموال.

أخبرنا إبراهيم بن محمد عن ربيعة بن عثمان عن معاذ بن عبدالرحمن عن ابن عباس ورجل آخر سماه فلا يحضرنى ذكر اسمه من أصحاب النبى صلى الله عليه وسلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قضى باليمين مع الشاهد أخبرنا إبراهيم عن عمرو بن أبى عمر مولى المطلب عن ابن المسيب رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قضى باليمين مع الشاهد.

أخبرنا عبدالعزيز بن محمد ابن أبى عبيدة الدراوردى عن ربيعة بن أبى بدالرحمن عن سعيد بن عمرو بن شر حبيل بن سعيد ابن سعد بن عبادة عن أبيه عن جده قال وجدنا في كتاب سعد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قضى باليمين مع الشاهد.

أخبرنا الشافعى قال وذكر عبدالعزيز بن المطلب عن سعيد ابن عمر عن أبيه قال وجدنا في كتب سعد بن عبادة يشهد سعد بن عبادة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر عمرو بن حزم أن يقضى باليمين مع الشاهد.

أخبرنا عبدالعزيز بن محمد عن ربيعة بن أبى عبدالرحمن عن سهيل بن أبى صالح عن أبيه عن أبى هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قضى باليمين مع الشاهد، قال عبدالعزيز فذكرت ذلك لسهيل قال أخبرنى ربيعة وهو عندى ثقة أنى حدثته إياه ولا أحفظه قال عبدالعزيز وقد كان أصاب سهيلا علة أذهبت بعض حفظه ونسى بعض حديثه وكان سهيل بعد يحدثه عن ربيعة عنه عن أبيه.

أخبرنا مالك عن جعفر بن محمد عن أبيه أن النبى صلى الله عليه وسلم قضى باليمين مع الشاهد.

خبرنا مسلم بن خالد قال حدثنى جعفر بن محمد سمعت الحكم بن عيينة يسأل أبى وقد وضع يده على جدار القبر ليقوم أقضى النبى صلى الله عليه وسلم باليمين مع الشاهد؟ قال: نعم وقضى بها على بين أظهركم، قال مسلم قال جعفر في الدين.

أخبرنا مسلم بن خالد عن ابن جريج عن عمرو بن شعيب عن أبيه أن النبى صلى الله عليه وسلم قال في الشهادة (فإن جاء بشاهد حلف مع شاهده).

أخبرنا سفيان بن عيينة عن خالد ابن أبى كريمة عن أبى جعفر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قضى باليمين مع الشاهد.

أخبرنا مالك عن هشام ابن عروة عن أبيه عن زينب بنت أبى سلمة عن أم سلمة زوج النبى صلى الله عليه وسلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( إنما أنا بشر وإنكم تختصمون إلى ولعل بعضكم أن يكون ألحن بحجته من بعض، فأقضى له على نحو ما أسمع منه، فمن


390

قضيت له بشئ من حق أخيه فلا يأخذنه فإنما أقطع له قطعة من النار).

أخبرنا سفيان بن عيينة حدثنى سالم بوالنضر عن عبيد الله بن أبى رافع عن أبيه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( لا ألفين أحدكم متكئا على أريكته يأتيه الامر من أمرى مما أمرت به أو نهيت عنه فيقول ماندرى ما وجدنا في كتاب الله اتبعناه) أخبرنا مسلم بن خالد عن ابن جريج عن ليث بن أبى سليم عن طاوس عن ابن عباس ليس لها إلا نصف المهر ولا عدة عليها يعنى لمن قال الله تعالى ﴿وإن طلقتموهن من قبل أن تمسوهن وقد فرضتم لهن فريضة وقول الله عزوجل ﴿ثم طلقتموهن من قبل أن تمسوهن فمالكم عليهن من عدة تعتدونها أخبرنا سفيان بن عيينة عن عمرو بن دينار عن أبى يحيى عن ابن عباس أنه قال المولى الذى يحلف لا يقرب امرأته أبدا.

أخبرنا سفيان بن عيينة عن يحيى بن سعيد عن سليمان بن يسار قال: أدركت بضعة عشر من أصحاب النبى صلى الله عليه وسلم كلهم يقول يوقف المولى (قال الشافعى) رضى الله عنه: فأقل بضعة عشر أن يكونوا ثلاثة عشر وهو يقول من الانصار.

أخبرنا سفيان بن عيينة سمعت الزهرى قال: زعم أهل العراق أن شهادة القاذف لا تجوز وأشهد لاخبرنى سعيد بن المسيب أن عمر بن الخطاب رضى الله عنه قال لابى بكرة (تب تقبل شهادتك أو إن تتب قبلت شهادتك) وسمعت سفيان بن عيينة يحدث به هكذا مرارا ثم سمعته يقول شككت فيه (قال الشافعى) قال سفيان أشهد لاخبرنى به فلان ثم سمى رجلا فذهب على حفظ اسمه فسألت قال لى عمرو بن قيس هو سعيد بن المسيب وكان سفيان لا يشك أنه سعيد بن المسيب (قال الشافعى) وغيره يرويه عن ابن شهاب عن سعيد بن المسيب عن عمر رضى الله عنه.

أخبرنى سفيان بن عيينة قال أخبرنى الزهرى فلما قمت سألت فقال لى عمرو بن قيس وحضر المجلس معى هو سعيد بن المسيب رضى الله عنه قلت لسفيان أشككت حين أخبرك سعيد بن المسيب؟ قال لا هو كما قال غير أنه قد كان دخلنى الشك.

وأخبرنى من أثق به من أهل المدينة عن ابن شهاب عن سعيد بن المسيب أن عمر بن الخطاب رضى الله عنه لما جلد الثلاثة استتابهم فرجع اثنان فقبل شهادتهما وأبى أبوبكرة أن يرجع فرد شهادته.

أخبرنا مسلم عن ابن جريج عن عطاء عن ابن عباس وابن الزبير أنهما قالا لا يلحق المختلعة الطلاق في العدة لانه طلق ما لا يملك.

أخبرنا مالك عن نافع عن بن عمر أنه قال: لكل مطلقة متعة إلا التى فرض لها الصداق ولم يدخل بها فحسبها نصف المهر.

أخبرنا مالك بن أنس عن نافع عن ابن عمر رضى الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رجم يهوديين زنيا سمعت الشافعى يقول سئل أبوحنيفة عن الصائم يأكل ويشرب ويطأ إلى اطلاع الفجر وكان عنده رجل نبيل فقال أرأيت إن طلع الفجر نصف الليل؟ فقال الزم الصمت يا أعرج.

أخبرنى عبدالله بن مؤمل عن أبى مليكة قال كتبت إلى ابن عباس من الطائف في جاريتين ضربت إحداهما الاخرى ولا شاهد عليهما فكتب إلى أن احبسهما بعد لعصر ثم اقرأ عليهما (إن الذين يشترون بعهد الله وأيمانهم ثمنا قليلا) ففعلت فاعترفت.

أخبرنا محمد بن على بن شافع عن عبدالله بن على بن السائب عن نافع بن عجير عن عبد يزيد أن ركانة بن عبد يزيد طلق امرأته ثم أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال إنى طلقت امرأتى البتة ووالله ما أردت إلا واحدة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( والله ما أردت إلا واحدة؟) فقال ركانة والله ما أردت إلا واحدة، فردها إليه.

أخبرنا مالك عن هاشم ابن هاشم بن عتبة بن أبى وقاص عن عبدالله بن نسطاس عن جابر بن عبدالله رضى الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( من حلف على منبرى هذا بيمين آثمة تبوأ مقعده من النار) أخبرنا مالك بن أنس عن داود بن الحصين أنه سمع أبا غطفان المرى قال: اختصم زيد بن ثابت وابن مطيع إلى مروان بن الحكم في دار


391

فقضى باليمين على زيد بن ثابت على المنبر فقال زيد أحلف له مكانى فقال مروان: لا والله إلا عند مقاطع لحقوق فجعل زيد يحلف أن حقه لحق ويأبى أن يحلف على المنبر فجعل مروان يعجب من ذلك قال مالك رضى الله عنه كره زيد صبر اليمين.

أخبرنا مالك بن أنس عن أبى ليلى بن عبدالله بن عبدالرحمن بن سهل أن سهل بن أبى حثمة أخبره ورجال من كبراء قومه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لحويصة ومحيصة وعبدالرحمن (تحلفون وتستحقون دم صاحبكم؟) قالوا: لا قال (فتحلف يهود) أخبرنا سفيان بن عيينة والثقفى عن يحيى بن سعيد عن بشير ابن يسار عن سهل بن أبى حثمة ان رسول الله صلى الله عليه وسلم بدأ بالانصاريين فلما لم يحلفوا رد الايمان على يهود.

أخبرنا مالك عن يحيى عن بشير بن يسار عن النبى صلى الله عليه وسلم بمثله.

أخبرنا مالك بن أنس عن ابن شهاب عن سليمان بن يسار أن رجلا من بنى سعد بن ليث أجرى فرسا فوطئ على أصبع رجل من جهينة فنزى منها فمات فقال عمر للذين ادعى عليهم: تحلفون خمسين يمينا ما مات منها فأبوا وتحرجوا من الايمان فقال للاخرين احلفوا أنتم فأبوا.

كتاب اختلاف الحديث وترك المعاد منها

أخبرنا سفيان بن عيينة عن عمرو بن دينار عن سالم بن عبدالله أن عمر بن الخطاب رضى الله عنه نهى عن الطيب قبل زيارة البيت وبعد الجمرة قال سالم فقالت عائشة رضى الله عنها طيبت رسول الله صلى الله عليه وسلم بيدى لاحرامه قبل أن يحرم ولحله قبل أن يطوف بالبيت وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم أحق.

أخبرنا بن عيينة عن زياد بن علاقة عن عمه قال سمعت النبى صلى الله عليه وسلم يقرأ في الصبح (والنخل باسقات) (قال الشافعى) رضى الله عنه: يعنى بقاف.

أخبرنا سفيان عن مسعر بن كدام عن الوليد بن سريع عن عمرو بن حريث قال سمعت النبى صلى الله عليه وسلم يقرأ في الصبح (والليل إذا عسعس) (قال الشافعى) رضى الله عنه يعنى قرأ في الصبح (إذا الشمس كورت) أخبرنا مسلم بن خالد وعبدالمجيد بن عبدالعزيز عن ابن جريج قال أخبرنى محمد عباد بن جعفر أخبرنى أبوسلمة بن سفيان وعبدالله بن عمرو العائذى عن عبدالله بن السائب قال صلى بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم الصبح بمكة فاستفتح (بسورة المؤمنين) حتى إذا جاء ذكر موسى وهرون أو ذكر عيسى أخذت النبى صلى الله عليه وسلم سعلة فحذف فركع قال وعبدالله بن السائب حاضر ذلك.

أخبرنا سفيان ثنا أبويعقوب عن مسلم عن مسروق عن عائشة قالت من كل الليل قد أوتر رسول الله صلى الله عليه وسلم فانتهى وتره إلى السحر.

أخبرنا ابن أبى ذئب عن الحرث بن عبدالرحمن عن محمد بن عبدالرحمن ابن ثوبان عن أبى هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قرأ " بالنجم " فسجد وسجد الناس معه الا رجلين قال ارادا الشهرة.

أخبرنا إبن أبي فديك عن إبن أبي ذئب عن يزيد بن عبدالله بن قسيط عن عطاء إبن يسار عن زيد بن ثابت إنه قرأ عند رسول الله صلى الله عليه وسلم " بالنجم " فلم يسجد فيها.

أخبرنا إبراهيم محمد عن زيد بن أسلم عن عطاء بن يسار أن رجلا قرأ عندالنبى صلى الله عليه وسلم " السجدة " فسجد فسجد النبى صلى الله عليه وسلم ثم قرأ آخر عنده السجدة فلم يسجد فلم يسجد النبى صلى الله عليه وسلم فقال يارسول الله قرأ فلان عندك السجدة سجدت وقرأ


392

عندك السجدة فلم تسجد فقال النبى صلى الله عليه وسلم " كنت إماما فلو سجدت سجدت " أخبرنا عبدالوهاب عن أيوب السختيانى عن محمد بن سيرين عن ابن عباس رضى الله عنهما قال سافر رسول الله صلى الله عليه وسلم بين مكة والمدينة آمنا لا يخاف إلا الله يصلى ركعتين.

أخبرنا سفيان عن الزهرى عن عروة عن عائشة رضى الله عنها قالت أول ما فرضت الصلاة ركعتين ركعتين فزيد في صلاة الحضر وأقرت صلاة السفر قلت فما شأن عائشة كانت تتم الصلاة؟ قال إنها تأولت ما تأول عثمان رضى الله عنه.

أخبرنا مالك عن الزهرى عن عبيدالله بن عبدالله عن ابن عباس رضى الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج عام الفتح في رمضان فصام حتى بلغ الكديد ثم أفطر فأفطر الناس معه وكانوا يأخذون بالاحدث فالاحدث من أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم أخبرنا عبدالعزيز بن محمد عن عمارة بن غزية عن محمد بن عبدالرحمن بن عبدالله بن سعد بن معاذ رضى الله عنه قال قال جابر بن عبدالله كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم زمان غزوة تبوك ورسول الله صلى الله عليه وسلم يسير بعد أن أضحى إذا هو بجماعة في ضل شجرة فقال " ما هذه الجماعة؟ " قالوا رجل صائم أجهده الصوم أو كلمة نحوها فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " ليس من البر الصوم في السفر.

أخبرنا سفيان عن الزهرى عن فوان بن عبدالله عن أم الدرداء عن كعب بن عاصم الاشعرى أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " ليس من البرا الصيام في السفر ".

أخبرنا مالك عن سمى مولى أبى بكر عن أبى بكر بن عبدالرحمن عن بعض أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم أن النبى صلى الله عليه وسلم أمر الناس في سفره عام الفتح بالفطر وقال " تقووا لعدوكم " فصام النبى صلى الله عليه وسلم قال أبوبكر يعنى ابن عبدالرحمن قال الذى حدثنى لقد رأيت النبى صلى الله عليه وسلم بالعرج يصب فوق رأسه الماء من العطش أو من الحر فقيل يا رسول الله إن طائفة من الناس صاموا حين صمت فلما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم بالكديد دعا بقدح فشرب فأفطر الناس.

أخبرنا عبدالعزيز بن محمد عن جعفر بن محمد عن أبيه عن جابر رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج إلى مكة عام الفتح في رمضان صام حتى بلغ كراغ الغميم فصام الناس معه فقيل له يارسول الله إن الناس قد شق عليهم الصيام فدعا بقدح من ماء بعد العصر فشرب والناس ينظرون فأفطر بعض الناس وصام بعض فبلغه أن ناسا صاموا فقال " أولئك العصاة " (قالا الشافعى) وفى حديث الثقة عن الرواوردى عن جعفر بن محمد عن أبيه عن جابر قال خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم عام الفتح في رمضان إلى مكة فصام وأمر الناس أن يفطروا وقال " تقووا لعدوكم فقيل إن الناس أبوا أن يفطروا حين صمت فدعا بقدح من ماء فشرب ثم ساق الحديث.

أخبرنا الثقة عن حميد عن أنس رضى الله عنه قال سافرنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فمنا الصائم ومنا المفطر فلم يعب الصائم على المفطر ولا المفطر على الصائم، أخبرنا عبدالوهاب بن عبدالمجيد عن أيوب عن أبى قلابة عن أبى المهلب عن عمران بن حصين قال سر أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم رجلا من بنى عقيل وكانت ثقيف قد أسرت رجلين من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ففداه النبي صلى الله عليه وسلم بالرجلين اللذين أسرتهما ثقيف.

أخبرنا غير واحد من ثقاة أهل العلم عن هشام بن عروة عن أبيه عن أبى أيوب الانصارى عن أبى بن كعب قال قلت يارسول الله إذا جامع أحدنا فأكسل فقال النبى صلى الله عليه وسلم " يغسل ما مس المرأة منه وليتوضأ ثم ليصل " أخبرنا مالك عن يحيى بن سعيد عن سعيد ابن المسيب أن أبا موسى الاشعرى رضى الله عنه أتى عائشة أم المؤمنين رضى الله عنها فقال لقد شق على اختلاف أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم في أمر إنى لاعظم أن أستقبلك به فقالت ماهو ما كنت سائلا عنه أمك سلنى عنه


393

فقال لها الرجل يصيب أهله ثم يكسل ولا ينزل قالت إذا جاوز الختان الختان فقد وجب الغسل فقال أبوموسى لا أسأل عن هذا أحدا بعدك أبدا.

أخبرنا إبراهيم بن محمد حدثنى إبراهيم بن محمد بن يحيى بن زيد بن ثابت عن خارجة بن زيد عن أبيه عن أبى بن كعب أنه كان يقول ليس على من لم ينزل غسل ثم نزع عن ذلك أبى قبل أن يموت أخبرنا الثقة عن يونس بن يزيد عن الزهرى عن سهل بن سعد الساعدى قال بعضهم عن أبى بن كعب ووقفه بعضهم على سهل بن سعد قال كان الماء من الماء شيئا في أول الاسلام ثم ترك ذلك بعد وأمروا بالغسل إذا مس الختان الختان.

أخبرنا سفيان عن على بن زيد عن سعيد بن المسيب أن أبا موسى الاشعرى رضى الله عنه سأل عائشة رضى الله عنها عن التقاء الختانين فقالت عائشة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " إذا التقى الختانان أو مس الختان الختان فقد وجب الغسل " أخبرنا إسمعيل بن إبراهيم ثنا على بن زيد عن سعيد بن المسيب عن عائشه رضى الله عنها قالت قال النبى صلى الله عليه وسلم " إذا قعد بين الشعب الاربع ثم ألزق الختان الختان فقد وجب الغسل " أخبرنا الثقة عن الاوزاعى عن عبدالرحمن بن القاسم عن أبيه أو يحيى بن سعيد عن القاسم عن عائشة قالت إذا التقى الختانان فقد وجب الغسل قالت عائشة رضى الله تعالى عنها فعلته أنا والنبى صلى الله عليه وسلم فإغتسلنا.

أخبرنا مالك عن عبد الرحمن بن لقاسم عن أبيه عن عائشة رضي الله عنهاتعالى قالت كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم في بعض أسفاره فانقطع عقد لى فأقام رسول الله صلى الله عليه وسلم على التماسه وليس معهم ماء فنزلت آية التيمم.

أخبرنا سفيان عن الزهرى عن عبيدالله بن عبدالله عن أبيه عن عمار بن ياسر رضى الله عنه قال تيممنا مع النبى صلى الله عليه وسلم إلى المناكب.

أخبرنا الثقة عن معمر عن الزهرى عن عبيدالله بن عبدالله عن أبيه عن عمار بن ياسر رضى الله عنه قال كنا مع النبى صلى الله عليه وسلم في سسفر فنزلت آية التيمم فتيممنا مع النبى صلى الله عليه وسلم إلى المناكب أخبرنا إبراهيم بن محمد ن أبى الحويرث عبدالرحمن بن معاوية عن الاعرج عن ابن الصمة قال مررت بالنبى صلى الله عليه وسلم وهو يبول فتمسح بجدار ثم ييمم وجهه وذراعيه.

أخبرنا الثقة يحيى بن حسان أنبأنا حماد بن سلمة عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضى الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان وجعا فأمر أبا بكر أن يصلى بالناس فوجد النبى صلى الله عليه وسلم خفة فجاء فقعد إلى جنب أبى بكر فأم النبى صلى الله عليه وسلم أبابكر وهو قاعد وأم أبوبكر الناس وهو قائم.

أخبرنا عبدالوهاب بن عبدالمجيد عن يحيى بن سعيد عن ابن أبى مليكة عن عبيد بن عمير عن النبى صلى الله عليه وسلم مثل معناه لا يخالفه.

أخبرنا عبدالوهاب الثقفى عن يحيى بن سعيد عن أبى الزبير عن جابر رضى الله نه أنهم خرجوا يشيعونه وهو مريض فصلى جالسا فصلوا خلفه جلوسا أخبرنا ابن أبى فديك عن أبى ذئب عن الزهرى عن عروة عن عائشة رضى الله عنها قالت كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصوم عاشوراء ويأمر بصيامه.

أخبرنا مالك عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضى الله عنها أنها قالت كان يوم عاشوراء يوما تصومه قريش في الجاهلية وكان النبى صلى الله عليه وسلم يصومه في الجاهلية فلما قدم النبى صلى الله عليه وسلم المدينة صامه وأمر بصيامه فلما فرض رمضان كان هو الفريضة وترك يوم عاشوراء فمن شاء صامه ومن شاء تركه.

أخبرنا سفيان عن الزهرى عن حميد بن عبدالرحمن قال سمعت معاوية ابن أبى سفيان يوم عاشوراء وهو على المنبر منبر رسول الله لى الله عليه وسلم وقد أخرج من كمه قصة من شعر يقول أين علماؤكم يا أهل المدينة؟ لقد سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم ينهى عن مثل هذه ويقول إنما هلكت بنو إسرائيل حين اتخذها نساؤهم ثم قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم في مثل هذا


394

اليوم يقول " إنى صائم فمن شاء منكم فليصم ".

أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن حميد ببن عبدالرحمن أنه سمع معاوية ابن أبى سفيان عام حج وهو على المنبر يقوليا أهل المدينة أى علماؤكم؟ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قول لهذا اليوم " هذا يوم عاشوراء ولم يكتب الله عليكم صيامه وأنا صائم فمن شاء منكم فليصم ومن شاء فليفطر ".

أخبرنا يحيى ابن حسان عن الليث يعنى ابن سعد عن نافع عن ابن عمر رضى الله عنهما قال ذكر عند رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم عاشوراء فقال النبى صلى الله عليه وسلم " كان يوما يصومه أهل الجاهلية فمن أحب منكم أن يصومه فليصمه ومن كره فليدعه " أخبرنا ابن عينية أنه سمع عبيدالله بن أبى يزيد يقول سمعت ابن عباس يقول ما علمت رسول الله صلى الله عليه وسلم صام يوما يتحرى صيامه على الايام إلا هذا اليوم يعنى يوم عاشوراء.

أخبرنا سفيان عن الزهرى عن الحسن وعبدالله ابنى محمد بن على قال وكان الحسن أرضاهما عن أبيهما أن عليا رضى الله عنه قال ا بن عباس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن نكاح المتعة وعن لحوم الحمر الاهلية.

أخبرنا سفيان عن إسماعيل ابن أبى خالد عن قيس بن أبى حازم قال سمعت ابن مسعود رضى الله عنه يقول كنا نغزو مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وليس معنا نساء فأردنا أن نختصى فنهانا عن ذلك رسول الله صلى الله عليه وعلم ثم رخص لنا أن ننكح المرأة إلى أجل بالشئ.

أخبرنا سفيان عن الزهرى عن سالم على أبيه عن عامر بن ربيعة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " إذا رأيتم الجنازة فقوموا لها حتى تخلفكم أو توضع.

أخبرنا مالك عن يحيى بن سعيد عن واقد بن عمرو بن سعد بن معاذ عن نافع بن جبير عن مسعود بن الحكم عن جابر بن عبدالله رضى الله عنه أن رسول الله لى الله عليه كان يقوم في الجنائز ثم جلس: أخبرنا مالك عن أبى الزبير عن جابر بن عبدالله رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن أكل لحوم الضحايا بعد ثلاث: ثم قال بعد " كلوا وتزودوا وادخروا ".

أخبرنا مالك عن عبدالله بن أبى بكر عن عبدالله بن واقد بن عبدالله أنه قال نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أكل لحوم الضحايا بعد ثلاث قال عبدالله بن أبى بكر فذكرت ذلك لعمرة رضى الله عنها فقالت صدق سمعت عائشة تقول دف ناس من أهل البادية حضرة الاضحى في زمان رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " ادخروا لثلاث وتصدقوا بما بقى " قالت فلما كان بعد ذلك قيل لرسول الله لقد كان الناس ينتفعون من ضحاياهم يجملون منها لودك ويتخذون منها الاسقية فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " وما ذلك؟ أو كما قال قالوا يارسول الله نهيتنا عن أكل لحوم الضحايا بعد ثلاث فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " إنما نهيتكم من أجل الدافة التى دفت حضرة الاضحى فكلوا وادخرواو تصدقوا أخبرنا مالك عن يحيى بن سعيد عن النعمان بن مرة أن رسول الله صلى الله عليه وعلم قال " ما تقولو ن في الشارب والزانى والسارق؟ " وذلك قبل أن تنزل الحدود فقالوا الله ورسوله أعلم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " ن فواحش وفيهن عقوبة وأسوأ السرقة الذى يسرق صلاته "؟ ثم ساق الحديث.

أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن عبيدالله بن عبدالله عن ابن عباس أنه قال سمعت عمر بن الخطاب رضى الله عنه يقول الرجم في كتاب الله حق على كل من زنى إذا أحصى من الرجال والنساء إذا قامت عليه البينة أو كان الحبل أو الاعتراف.

أخبرنا مالك عن يحيى بن سعيد أنه سمع سعيد بن المسيب يقول قال عمر بن الخطاب ر ضى الله عنه إياكم أن تهلكوا عن آية الرجم أن يقول قائل لا نجد حدين في كتاب الله فقد رجم رسول الله صلى الله عليه وسلم ورجمنا فوالذى نفسى بيده لولا أن يقول الناس زاد عمر في كتاب الله لكتبتها " الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموها البتة " فإنا قد قرأناها.

أخبرنا مالك وابن عيينة عن ابن شهاب عن عبيدالله بن عبدالله عن أبى هريرة وزيد بن خالد وزاد سفيان وشبل أن رجلا ذكر أن ابنه زنى بامرأة رجل فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم


395

" لاقضين بينكما بكتاب الله " فلجد ابنه مائة وغربه عاما وأمر أنيسا أن يغدو على امرأة الآخر فإن اعترفت فارجمها فاعترفت فرجمها أخبرنا عبدالوهاب عن يونس عن الحسن عن عبادة يعنى ابن الصامت أن النبى صلى الله عليه وسلم قال " خذوا عنى خذوا عنى، قد جعل الله لهم سبيلا البكر بالبكر جلد مائة وتغريب عام والثيب بالثيب جلد مائة والرجم " وقد حدثنى الثقة أن الحسن كان يدخل بينه وبين عبادة حطان الرقاشى فلا أدرى أدخله عبدالوهاب بينهما فترك من كتابى حين حولته وهو في الاصل أولا والاصل يوم كتبت هذا الكتاب غائب عنى.

أخبرنا سفيان بن عيينة عن الزهرى عن قبيصة بن ذؤيب أن النبى صلى الله عليه وسلم قال ( من شرب الخمر فاجلدوه) أخبرنا الثقة وهو يحيى بن حسان عن حماد عن يحيى بن سعيد عن أبى أمامة بن سهل عن عثمان بن عفان رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( لا يحل دم امرئ مسلم إلا من إحدى ثلات كفر بعد إيمان أو زنا بعد إحصان أو قتل نفس بغير نفس) أخبرنا الثقة عن ابن أبى ذئب عن الثقة عنده عمن حدثه أو عن عبيد الله بن عبدالرحمن العدوى ن أبى سعيد الخدرى أن رجلا سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال إن بئر بضاعة يطرح فيها الكلاب والحيض فقال النبى صلى الله عليه وسلم ( إن الماء لا ينجسه شئ) أخبرنا ابن عيينة عن أبى الزناد عن موسى ابن أبى عثمان عن أبيه عن أبى هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( لا يبولن أحدكم في الماء الدائم ثم يغتسل منه) أخبرنا مسلم بن خالد عن ابن جريج بإسناد لا يحضرنى ذكره أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( إذا كان الماء قلتين لم يحمل نجسا) وفى هذا الحديث بقلال هجر قال ابن جريج وقد رأيت قلال هجر فالقلة تسع قربتين أو قربتين وشيئا.

أخبرنا مالك عن محمد بن يحيى بن حبان عن الاعرج عن أبى هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ( نهى عن الصلاة بعد العصر حتى تغرب الشمس وعن الصلاة بعد الصبح حتى تطلع الشمس) خبرنا مالك عن نافع عن ابن عمر رضى الله عنهما أن النبى صلى الله عليه وسلم قال ( لا يتحرى أحدكم فيصلى عند طلوع الشمس ولا عند غروبها) أخبرنا مالك عن زيد بن أسلم عن عطاء بن يسار عن عبدالله الصنابحى أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( إن الشمس تطلع ومعها قرن الشيطان فإذا ارتفعت فارقها فإذا استوت قارنها فإذا زالت فارقها فإذا دنت للغروب قارنها فإذا غربت فارقها) ونهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الصلاة في تلك الساعات أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن ابن المسيب رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نام عن الصبح فصلاها بعد ما طلعت الشمس ثم قال (من نسى الصلاة فليصلها إذا ذكرها فإن الله عزوجل يقول (أقم الصلاة لذكرى) أخبرنا سفيان عن عمرو يعنى ابن دينار عن نافع بن جبير عن رجل من أصحاب النبى صلى الله عليه وسلم ال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر فعرس فقال (ألا رجل صالح يكلؤنا الليلة لا نرقد عن الصلاة؟) فقال بلال أنا يا رسول الله قال فاستند بلال إلى راحلته واستقبل الفجر فلم يفزعوا إلا بحر الشمس في وجوههم فقال يا رسول الله صلى الله عليه وسلم ( يا بلال) فقال بلال يا رسول الله أخذ بنفسى الذى أخذ بنفسك قال فتوضأ رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم صلى ركعتى الفجر ثم اقتادوا شيئا ثم صلى الفجر.

أخبرنا سفيان عن أبى الزبير المكى عن عبدالله بن باباه عن جبير بن مطعم رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( يا بنى عبد مناف من ولى منكم من مر الناس شيئا فلا يمنعن أحدا طاف بهذا البيت وصلى أى ساعة شاء من ليل أو نهار) أخبرنا مسلم بن خالد وعبدالمجيد عن ابن جريج عن عطاء عن النبى صلى الله عليه وسلم مثله أو مثل معناه لا يخالفه وزاد عطاء (يا بنى عبدالمطلب أو يا بنى هاشم أو يا بنى عبد مناف) أخبرنا سفيان عن عبدالله بن أبى.

لبيد قال سمعت أبا سلمة قال قدم معاوية لمدينة فبينما هو على


396

المنبر إذ قال (يا كثير بن الصلت اذهب إلى عائشة أم المؤمنين فسلها عن صلاة النبى صلى الله عليه وسلم الركعتين بعد العصر) قال أبوسلمة فذهبت معه وبعث ابن عباس عبدالله بن الحرث بن نوفل معنا فقال اذهب فاسمع ما تقول أم المؤمنين قال فجاء‌ها فسألها فقالت له عائشة لا علم لى ولكن اذهب إلى أم سلمة فسلها قال فذهبت معه إلى أم سلمة رضى الله عنها فقالت دخل على رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم بعد العصر فصلى عندى ركعتين لم أكن أراه يصليهما فقلت يا رسول لله لقد صليت صلاة لم أكن أراك تصليها فقال (إنى كنت أصلى الركعتين بعد الظهر وإنه قدم على وفد بنى تميم أو صدقة فشغلونى عنهما فهما هاتان الركعتان) أخبرنا سفيان عن ابن قيس عن محمد ابن إبراهيم التيمى عن جده قيس قال رآنى رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا أصلى ركعتين بعد الصبح فقال (ما هاتان الركعتان يا قيس؟) فقلت إنى لم أكن صليت ركعتى الفجر فسكت عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم.

أخبرنا سلم ابن خالد عن بن جريج عن هشام بن عروة عن أبيه أن يحيى بن حاطب حدثه قال توفى حاطب فأعتق من صلى من رقيقة وصام وكانت له أمة نوبية قد صلت وصامت وهى أعجمية لم تفقه فلم ترعه إلا بحبلها وكانت ثيبا فذهب إلى عمر رضى الله عنه فحدثه فقال عمر لانت الرجل لا يأتى بخير فأفزعه ذلك فأرسل إليها عمر فقال أحبلت؟ فقال نعم من مرعوش بدرهمين فإذا هى تستهل بذلك لا تكتمه قال وصادق عليا وعثمان وعبد الرحمن بن عوف فقال أشيروا على قال وكان عثمان جالسا فاضطجع فقال على وعبد الرحمن بن عوف قد وقع عليها الحد فقال أشر على يا عثمان فقال قد أشار عليك أخواك فقال أشر على أنت فقال أراها تستهل به كأنها لا تعلمه وليس الحد إلا على من علمه فقال صدقت والذى نفسى بيده ما الحد إلا على من علمه فجلدها عمر مائة وغربها عاما.

أخبرنا مالك عن نافع عن ابن عمر رضى الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سئل عن الضب فقال (لست بآكله ولا حرمه) أخبرنا سفيان عن عبدالله بن دينار عن ابن عمر عن النبى صلى الله عليه وسلم نحوه أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن أبى أمامة بن سهل بن حنيف عن ابن عباس (قال الشافعى) رضى الله عنه: أشك أقال مالك عن ابن عباس عن خالد بن الوليد أو عن ابن عباس وخالد بن الوليد أنهما دخلا مع النبى صلى الله عليه وسلم بيت ميمونة فأتى بضب محنوذ فأهوى إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم بيده فقال بعض النسوة اللاتى في بيت ميمونة أخبروا رسول الله صلى الله عليه وسلم بما يريد أن يأكل فقالوا هو ضب يا رسول الله فرفع رسول الله صلى الله عليه وسلم يده فقلت أحرام هو: قال: (لا ولكنه لم يكن بأرض قومى فأجدنى أعافه) قال خالد فاجتررته فأكلته ورسول الله صلى الله عليه وسلم ينظر.

أخبرنا عبدالعزيز بن محمد عن محمد بن عمرو عن أبى سلمة بن عبدالرحمن بن عوف عن أبى هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( لا أزال أقاتل الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله فإذا قالوها فقد عصموا منى دماء‌هم وأموالهم إلا بحقها وحسابهم على الله عزوجل) أخبرنا الثقة عن ابن شهاب عن عبيد الله بن عبدالله عن جابر بن عبدالله عن أبى هريرة رضى الله عنه أن عمر رضى الله عنه قال لابى بكر فيمن منع الصدقة أليس قد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( لا أزال أقاتل الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله فإذا قالوها فقد عصموا منى دماء‌هم وأموالهم إلا بحقها وحسابهم على الله؟) فقال أبوبكر رضى الله عنه هذا من حقها يعنى منعهم الصدقة.

أخبرنا الثقة عن محمد بن أبان عن علقمة بن مرثد عن سليمان بن بريدة عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا بعث جيشا أمر عليهم أميرا وقال (فإذا لقيت العدو من المشركين فادعهم إلى ثلاث خصال شك علقة (ادعهم إلى الاسلام فإن أجابوك فاقبل منهم وكف عنهم ثم ادعهم إلى التحول من دارهم إلى دار


397

المهاجرين وأخبرهم إن هم فعلوا أن لهم ما للمهاجرين وأن عليهم ما عليهم فإن اختاروا المقام في دارهم فأعلمهم أنهم كأعراب المسلمين يجرى عليهم حكم الله كما يجرى على المسلمين وليس لهم في الفئ شئ إلا أن يجاهدوا مع المسلمين فإن لم يجيبوك فادعهم إلى أن يعطوا الجزية فإن فعلوا فاقبل منهم ودعهم فإن أبوا فاستعن بالله تعالى وقاتلهم) أخبرنا سفيان عن عمرو بن دينار سمع بجالة يقول لم يكن عمر بن الخطاب أخذ الجزية من المجوس حتى شهد عبدالرحمن ابن عوف أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أخذها من مجوس هجر.

أخبرنا سفيان عن أبى سعد سعيد بن المرزبان عن نصر بن عاصم قال قال فروة بن نوفل الاشجعى على ما تؤخذ الجزية من المجوس وليسوا بأهل كتاب؟ فقام إليه المستورد فأخذ بلببه فقال يا عدو الله تطعن على أبى بكر وعمر وعلى أمير المؤمنين يعنى عليا وقد أخذوا منهم الجزية فذهب به إلى القصر فخرج عليهم على رضى الله عنه فقال اتئدا فجلسا في ظل القصر فقال على رضى الله عنه أنا أعلم الناس بالمجوس كان لهم علم يعلمونه وكتاب يدرسونه وإن ملكهم سكر فوقع على ابنته أو أخته فاطلع عليه بعض أهل مملكته فلما صحا جاء‌وا يقيمون عليه الحد فامتنع منهم فدعا أهل مملكته فقال تعلمون دينا خيرا من دين آدم قد كان آدم ينكح بنيه من بناته فأنا على دين آدم ما يرغب بكم عن دينه؟ فتابعوه وقاتلوا الذين خالفوهم حتى قتلوهم فأصبحوا وقد أسرى على كتابهم فرفع من بين أظهرهم وذهب العلم الذى في صدورهم وهم أهل كتاب وقد أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبوبكر وعمر منهم الجزية.

أخبرنا مالك عن الزهرى عن عبيد الله عن ابن عباس قال أقبلت راكبا على أتان وأنا يومئذ قد راهقت الاحتلام ورسول الله صلى الله عليه وسلم يصلى بالناس فمررت بين يدى الصف ونزلت فأرسلت حمارى يرتع ودخلت الصف فلم ينكر ذلك على أحد.

أخبرنا بعض أهل العلم عن محمد بن عمرو بن علقمة عن أبى سلمة عن أبى هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( لا تمنعوا إماء الله مساجد الله عزوجل وإذا خرجن فليخرجن تفلات) أخبرنا سفيان عن الزهرى عن سالم عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( لا تمنعوا إماء الله مساجد الله) أخبرنا مالك عن سعيد بن أبى سعيد عن أبى هريرة رضى الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال (لا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر أن تسافر مسيرة يوم وليلة إلا مع ذى محرم) أخبرنا سفيان عن عمرو بن دينار عن أبى معبد عن ابن عباس قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يخطب يقول (لا يخلون رجل بامرأة ولا يحل لامرأة أن تسافر إلا ومعها ذو محرم) فقام رجل فقال يا رسول الله إنى اكتتبت في غزوة كذا وكذا وإن امرأتى انطلقت حاجة فقال (انطلق فاحجج بامرأتك) أخبرنا مالك عن يحيى بن سعيد عن أبى سلمة أنه سمع عائشة رضى الله عنها تقول إن كان ليكون على الصوم من رمضان فما أستطيع أن أصومه حتى يأتى شعبان.

أخبرنا سفيان بن عيينة عن الزهرى عن سالم عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( من جاء منكم الجمعة فليغتسل) أخبرنا مالك وسفيان عن صفوان بن سليم عن عطاء ابن يسار عن أبى سعيد الخدرى رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( غسل يوم الجمعة واجب على ل محتلم) أخبرنا سفيان بن عيينة عن يحيى بن سعيد عن عمرة عن عائشة رضى الله عنها قالت كان الناس عمال أنفسهم فكانوا يروحون بهيئتهم فقيل لهم لو اغتسلتم.

أخبرنا مالك عن عبدالله بن الفضل عن نافع بن جبير عن عبدالله ابن عباس رضى الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( الايم أحق بنفسها من وليها والبكر تستأذن في نفسها وإذنها صماتها) أخبرنا مالك عن عبدالرحمن بن القاسم عن أبيه عن عبدالرحمن ومجمع ابنى يزيد ابن جارية عن عمه عن خنساء بنت خذام أن أباها زوجها وهى ثيب فكرهت ذلك فأتت النبى صلى الله عليه وسلم


398

فرد نكاحها.

أخبرنا سفيان عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضى الله عنها قالت تزوجنى رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا بنت سبع وبنى بى وأنا بنت تسع وكنت ألعب بالبنات وكن جوار يأتيننى فإذا رأين رسول الله صلى الله عليه وسلم تقمعن منه وكان النبى صلى الله عليه وسلم يسر بهن إلى.

أخبرنا مالك عن افع عن ابن عمر رضى الله عنهما أن النبى صلى الله عليه وسلم نهى عن النجش.

أخبرنا سفيان عن ابن شهاب عن ابن المسيب عن أبى هريرة رضى الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( لا تناجشوا) أخبرنا سفيان ومالك عن أبى الزناد عن الاعرج عن أبى هريرة عن النبى صلى الله عليه وسلم مثله.

أخبرنا سفيان عن أيوب عن ابن سيرين عن أبى هريرة عن النبى صلى الله عليه وسلم مثله.

أخبرنا مالك عن نافع عن ابن عمر رضى الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( لا يبع بعضكم على بيع بعض) أخبرنا مالك وسفيان عن أبى الزناد عن الاعرج عن أبى هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( لا يبع بعضكم على بيع بعض).

أخبرنا سفيان عن الزهرى عن ابن المسيب عن أبى هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( لا يبيع الرجل على يع أخيه).

أخبرنا سفيان عن أيوب عن ابن سيرين عن أبى هريرة عن النبى صلى الله عليه وسلم مثله.

أخبرنا مالك عن نافع عن ابن عمر رضى الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( لا يبع حاضر لباد).

أخبرنا سفيان عن أبى الزبير عن جابر رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( لايبع حاضر لباد دعوا الناس يرزق الله بعضهم من بعض) أخبرنا مالك عن أبى الزناد عن الاعرج عن أبى هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( لا تلقوا السلع) أخبرنا سفيان أو مالك عن ابن شهاب عن حميد بن عبدالرحمن وعن محمد بن النعمان ابن بشير يحدثانه عن النعمان بن بشير أن أباه أتى به إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال إنى نحلت إبنى هذا غلاما كان لى فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( أكل ولدك نحلت مثل هذا؟) فقال لا فقال رسول الله لى الله عليه وسلم ( فارجعه) (قال أبوالعباس) وكان هذا عند أصحابنا كلهم مالك فلذلك جعلته بالشك.

أخبرنا مسلم بن خالد عن ابن جريج عن الحسن بن مسلم عن طاوس أن النبى صلى الله عليه وسلم قال ( لا يحل لواهب أن يرجع فيما وهب إلا الوالد من ولده).

أخبرنا ملك عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضى الله عنها أنها قالت جاء‌تنى بريرة فقالت إنى كاتبت أهلى على تسع أواق في كل عام أوقية فأعينينى فقالت لها عائشة إن أحب أهلك أن أعدها لهم عددتها ويكون ولاؤك لى فعلت فذهبت بريرة إلى أهلها فقالت لهم ذلك فأبوا عليها فجاء‌ت من عند أهلها ورسول الله صلى الله عليه وسلم جالس فقالت إنى عرضت عليهم فأبوا إلا أن يكون الولاء لهم فسمع ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم فسألها النبى صلى الله عليه وسلم فأخبرته عائشة فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم خذيها واشترطى لهم الولاء فإن الولاء لمن أعتق) ففعلت عائشة رضى الله عنها ثم قام رسول الله صلى الله عليه وسلم في الناس فحمد الله وأثنى عليه ثم قال (أما بعد فما بال رجال يشترطون شروطا ليست في كتاب الله ما كان من شرط ليس في كتاب الله فهو باطل وإن كان مائة شرط قضاء الله أحق وشرطه أوثق وإنما الولاء لمن أعتق).

أخبرنا مالك عن يحيى بن سعيد عن عمرة عن عائشة مثله.

أخبرنا إسماعيل بن إبراهيم بن علية عن عبدالعزيز بن صهيب عن أنس رضى الله عنه أن النبى صلى الله عليه وسلم ضحى بكبشين أملحين.

أخبرنا سفيان أن عبدالرحمن بن حميد عن سعيد بن المسيب عن أم سلمة رضى الله عنها قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إذا دخل العشر فأراد أحدكم أن ضحى فلا يمس من شعره ولا من بشره شيئا) أخبرنا محمد بن إسمعيل بن أبى فديك عن ابن أبى ذئب عن عمران بن بشير


399

ابن محرز عن سالم سبلان مولى النصريين قال خرجنا مع عائشة زوج النبى صلى الله عليه وسلم إلى مكة وكانت تخرج بأبى حتى يصلى بها قال فأتى عبدالرحمن بن أبى بكر بوضوء فقالت عائشة زوج النبى صلى الله عليه وسلم يا عبدالرحمن أسبغ الوضوء فإنى سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول (ويل للاعقاب من النار يوم القيامة).

أخبرنا سفيان عن ابن عجلان عن سعيد بن أبى سعيد عن أبى سلمة عن عائشة رضى الله عنها أنها قالت لعبد الرحمن سبغ الوضوء يا عبدالرحمن فإنى سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول (ويل للاعقاب من النار).

أخبرنا سفيان عن ابن عجلان عن عاصم بن عمر بن قتادة عن محمود بن لبيد عن رافع بن خديج رضى الله عنه أن النبى صلى الله عليه وسلم قال ( أسفروا بالصبح فإن ذلك أعظم لاجوركم) أو قال للاجر.

أخبرنا سفيان عن الزهرى عن عروة عن عائشة رضى الله عنها قالت كن نساء من المؤمنات يصلين مع النبى صلى الله عليه وسلم وهن متلفعات بمروطهن ثم رجعت إلى أهلهن ما يعرفهن أحد من الغلس.

أخبرنا سفيان عن الزهرى عن سالم عن أبيه رضى الله عنه قال رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا افتتح الصلاة رفع يديه حتى يحاذى منكبيه وإذا أراد أن يركع وبعد ما رفع رأسه من الركوع ولا يرفع بين السجدتين.

أخبرنا سفيان عن عاصم بن كليب قال سمعت أبى يقول حدثنى وائل بن حجر قال رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا افتتح الصلاة يرفع يديه حذو منكبيه وإذا ركع وبعد ما يرفع رأسه قال وائل ثم أتيتهم في الشتاء فرأيتهم يرفعون أيديهم في البرانس.

أخبرنا سفيان عن يزيد بن أبى زياد عن عبدالرحمن ابن أبى ليلى عن البراء بن عازب رضى الله عنه قال رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا افتتح الصلاة رفع يديه قال سفيان ثم قدمت الكوفة فلقيت يزيد فسمعته يحدث بها وزاد فيه ثم لا يعود فظننت أنهم لقنوه قال سفيان هكذا سمعت يزيد يحدثه ثم سمعته بعد يحدث هكذا ويزيد فيه ثم لا يعود (قال الشافعى) رضى الله عنه وذهب سفيان إلى أن يغلط يزيد في هذا الحديث ويقول كأنه لقن هذا الحرف الآخر فتلقنه ولم يكن سفيان يرى يزيد بالحفظ كذلك.

أخبرنا سفيان بن عيينة عن حصين أظنه عن هلال بن يساف قال أخذ بيدى زياد بن أبى الجعد فوقف بن على شيخ بالرقة من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يقال له وابصة بن معبد فقال أخبرنى هذا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رأى رجلا يصلى خلف الصف وحده فأمره أن يعيد الصلاة.

أخبرنا مالك عن إسحق بن عبدالله بن أبى طلحة عن أنس بن مالك رضى الله عنه أن جدته مليكة دعت النبى صلى الله عليه وسلم إلى طعام صنعته له فأكل منه ثم قال (قوموا فلاصلى لكم) قال أنس فقمت إلى حصير لنا قد اسود من طول ما لبس فنضحته بماء فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم وصففت أنا واليتيم وراء‌ه والعجوز من ورائنا فصلى لنا ركعتين ثم انصرف.

أخبرنا سفيان عن إسحق بن عبدالله بن أبى طلحة أنه سمع عمه أنس بن مالك يقول صليت أنا ويتيم لنا في بيتنا خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم وأم سليم خلفنا.

أخبرنا مالك عن يزيد بن رومان عن صالح ابن خوات عمن صلى مع النبى صلى الله عليه وسلم يوم ذات الرقاع صلاة الخوف أن طائفة صفت معه طائفة وجاه العدو فصلى بالذين معه ركعة ثم ثبت قائما وأتموا لانفسهم ثم انصرفوا فصفوا وجاه العدو وجاء‌ت الطائفة الاخرى فصلى بهم الركعة التى بقيت عليه ثم ثبت جالسا وأتموا لانفسهم ثم سلم بهم.

قال الاصم: وأخبرنا من سمع عبدالله ابن عمر بن حفص يذكر عن أخيه عبيد الله عن القاسم بن محمد عن صالح بن خوات بن جبير عن خوات بن جبير عن النبى صلى الله عليه وسلم مثل معناه لا يخالفه.

أخبرنا مالك عن زيد بن أسلم عن عطاء بن يسار عن ابن عباس رضى الله عنهما قال خسفت الشمس فصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فحكى ابن عباس أن صلاته ركعتان في كل


400

ركعة ركعتين ثم خطبهم فقال (إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله عزوجل لا يخسفان لموت أحد ولا لحياته فإذا رأيتم ذلك فافزعوا إلى ذكر الله).

أخبرنا مالك عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضى الله عنها ح أخبرنا مالك عن يحيى بن سعيد عن عمرة عن عائشة رضى الله عنها قالت خسفت الشمس فصلى النبى صلى الله عليه وسلم فحكت أنه صلى ركعتين في كل ركعة ركعتين أخبرنا الثقة عن معمر عن الزهرى عن كثير بن عباس بن عبدالمطلب أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى في كسوف الشمس ركعتين في كل ركعة ركعتين.

أخبرنا سفيان عن إسمعيل ابن أبى خالد عن قيس بن أبى حازم عن أبى مسعود الانصارى قال انكسفت الشمس يوم مات إبراهيم بن رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال اناس انكسفت الشمس لموت إبراهيم فقال النبى صلى الله عليه وسلم ( إن الشمس القمر آيتان من آيات الله لا ينكسفان لموت أحد ولا لحياته فإذا رأيتم ذلك فافزعوا إلى ذكر الله وإلى الصلاة).

أخبرنا سفيان عن سليمان الاحول يقول سمعت طاوسا يقول خسفت الشمس فصلى بنا ابن عباس في صفة زمزم ست ركعات ثم أربع سجدات.

أخبرنا مالك عن عبدالله بن عبدالرحمن بن معمر الانصارى عن أبى يونس مولى عائشة أم المؤمنين عن عائشة رضى الله عنها أن رجلا قال لرسول الله صلى الله عليه وسلم وهو واقف على الباب وأنا أسمع يا رسول الله إنى أصبح جنبا وأنا أريد الصوم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( وأنا أصبح جنبا وأنا أريد الصوم فأغتسل وأصوم ذلك اليوم).

أخبرنا مالك عن سمى مولى أبى بكر أنه سمع أبا بكر بن عبدالرحمن يقول كنت أنا وأبى عند روان ابن الحكم وهو أمير المدينة فذكر له أن أبا هريرة يقول من أصبح جنبا أفطر ذلك اليوم فقال مروان أقسمت عليك يا عبدالرحمن لتذهبن إلى أمى المؤمنين عائشة وأم سلمة فلتسألنهما عن ذلك فقال أبوبكر فذهب عبدالرحمن وذهبت معه حتى دخلنا على عائشة رضى الله عنها فسلم عليها عبدالرحمن فقال يا أم المؤمنين إنا كنا عند مروان فذكر له أن أبا هريرة قال من أصبح جنبا أفطر ذلك اليوم فقالت عائشة ليس كما قال أبوهريرة يا عبدالرحمن أترغب عما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يفعله؟ قال عبدالرحمن والله فقالت عائشة فأشهد على رسول الله صلى الله عليه وسلم إن كان ليصبح جنبا من جماع غير احتلام ثم يصوم ذلك اليوم قال ثم خرجنا حتى دخلنا على أم سلمة رضى الله عنها فسألها عن ذلك فقالت مثل ما قالت عائشة فخرجنا حتى جئنا مروان فقال له عبدالرحمن ما قالتا فأخبره فقال مروان أقسمت عليك يا أبا محمد لتركبن دابتى بالباب فلتأتين أبا هريرة فلتخبرنه بذلك فركب بدالرحمن وركبت معه حتى أتينا أبا هريرة فتحدث معه عبدالرحمن ساعة ثم ذكر له ذلك فقال أبوهريرة لا علم لى بذلك إنما أخبرنيه مخبر.

أخبرنا سفيان ثنا سمى مولى أبى بكر عن أبى بكر بن عبدالرحمن بن الحرث عن عائشة أنها قالت كان النبى صلى الله عليه وسلم يدركه الصبح وهو جنب فيغتسل ويصوم يومه.

أخبرنا عبدالوهاب عن خالد الحذاء عن أبى قلابة عن أبى الاشعث عن شداد بن أوس رضى الله عنه قال كنا مع النبى صلى الله عليه وسلم زمان الفتح فرأى رجلا يحتجم لثمان عشرة ليلة خلت من رمضان فقال وهو آخذ بيدى (أفطر الحاجم والمحجوم).

أخبرنا سفيان عن يزيد بن أبى زياد عن مقسم عن ابن عباس رضى الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم احتجم حرما صائما.

أخبرنا سفيان عن عمرو بن دينار عن ابن شهاب قال أخبرنى يزيد بن الاصم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نكح وهو حلال قال عمرو فقلت لابن شهاب أتجعل يزيد بن الاصم إلى ابن عباس؟.

أخبرنا سفيان عن أيوب بن موسى عن نبيه بن وهب عن أبان بن عثمان عن عثمان رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( المحرم لا ينكح ولا يخطب).

أخبرنا مالك عن نافع عن نبيه بن وهب أحد بنى عبد الدار عن أبان بن عثمان عن عثمان رضى الله عنه


401

أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( لا ينكح المحرم ولا ينكح ولا يخطب) أخبرنا مالك عن ربيعة بن عبدالرحمن عن سليمان ابن يسار أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث أبا رافع مولاه ورجلا من الانصار فزوجاه ميمونة والنبى صلى الله عليه وسلم بالمدينة.

أخبرنا سعيد بن مسلمة عن إسمعيل بن أمية عن سعيد بن المسيب قال وهل فلان ما نكح رسول الله صلى الله عليه وسلم ميمونة إلا وحلال.

أخبرنا سفيان أنه سمع عبيد الله بن أبى يزيد يقول سمعت ابن عباس يقول أخبرنى أسامة بن زيد أن النبى صلى الله عليه وسلم قال ( إنما الربا في النسيئة)).

أخبرنا عبدالوهاب عن أيوب بن أبى تميمة عن محمد بن سيرين عن مسلم بن يسار ورجل آخر عن عبادة بن الصامت رضى الله عنه أن رسول الله لى الله عليه وسلم قال ( لا تبيعوا الذهب بالذهب ولا الورق بالورق ولا البر بالبر ولا الشعير بالشعير ولا التمر بالتمر ولا الملح بالملح إلا سواء بسواء عينا بعين يدا بيد ولكن بيعو الذهب بالورق والورق بالذهب والبر بالشعير والشعير بالبر والتمر بالملح والملح بالتمر يدا بيد كيف شئتم) ونقص أحدهما التمر أو الملح وزاد أحدهما (من زاد أو ازداد فقد أربى) أخبرنا مالك عن موسى بن أبى تميم عن سعيد بن يسار عن أبى هريرة رضى الله عنه أو رسول الله لى الله عليه وسلم قال ( الدينار بالدينار والدرهم بالدرهم لافضل بينهما) أخبرنا مالك عن نافع عن أبى سعيد الخدرى أن النبى صلى الله عليه وسلم قال ( لا تبيعوا الذهب بالذهب إلا مثلا بمثل ولا تشفوا بعضها على بعض ولا تبيعوا الورق بالورق إلا مثلا بمثل ولا تشفوا بعضها على بعض ولا تبيعوا غائبا منها بناجز).

أخبرنا مالك أنه بلغه عن جده مالك ابن أبى عامر عن عثمان رضى الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( لا تبيعوا الدينار بالدينارين لا الدرهم بالدرهمين).

أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن سعيد بن المسيب وأبى سلمة بن عبدالرحمن أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( الشفعة فيما لم يقسم فإذا وقعت الحدود فلا شفعة).

أخبرنا الثقة عن معمر عن الزهرى عن أبى سلمة عن جابر بن عبدالله رضى الله عنهما عن رسول الله صلى الله عليه وسلم مثله أو مثل معناه لا يخالفه.

أخبرنا سعيد بن الم أخبرنا ابن جريج عن أبى الزبير عن جابر رضى الله عنه عن النبى صلى الله عليه وسلم أنه قال (الشفعة فيما لم يقسم فإذا وقعت الحدود فلا شفعة).

أخبرنا الشافعى قال فإن سفيان أخبره عن إبراهيم بن ميسرة عن عمرو بن الشريد عن أبى رافع أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( الجار أحق بسقبه).

أخبرنا مالك بن أنس عن عبدالله أبى بكر عن أبيه عن عمرة أنها سمعت عائشة رضى الله عنها وذكر لها أن عبدالله بن عمر يقول إن الميت يعذب ببكاء الحى فقالت عائشة أما إنه لم يكذب ولكنه أخطأ أو نسى إنما مر رسول الله صلى الله عليه وسلم على يهودية وهى يبكى عليها أهلها فقال (إنهم ليكون عليها وإنها لتعذب في قبرها).

أخبرنا عبدالمجيد بن عبدالعزيز عن ابن جريج أخبرنى ابن أبى ملكية قال توفيت ابنة لعثمان بن عفان بمكة فجئنا نشهدها وحضرها ابن عباس وابن عمر فقال إنى لجالس ينهما جلست إلى أحدهما ثم جاء الآخر فجلس إلى فقال ابن عمر لعمرو بن عثمان ألا تنهى عن البكاء؟ فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( إن الميت ليعذب ببكاء أهله عليه)، فقال ابن عباس قد كان عمر يقول بعض ذلك ثم حدث ابن عباس قال صدرت مع عمر بن الخطاب من مكة حتى إذا كنا بالبيداء إذا بركب تحت ظل شجرة قال اذهب فانظر من هؤلاء الركب فذهبت فإذا صهيب قال ادعه فرجعت إلى صهيب فقلت ارتحل فالحق بأمير المؤمنين فلما أصيب عمر سمعت صهيبا يبكى وهو يقول وا أخياه وصاحباه فقال عمر يا صهيب أتبكى على؟ وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إن الميت ليعذب ببكاء أهله عليه) قال فلما مات عمر ذكرت ذلك لعائشة فقالت: يرحم الله عمر لا والله ما حدث


402

رسول الله صلى الله عليه وسلم أن الله يعذب المؤمن ببكاء أهله عليه ولكن رسول الله صلى الله عليه سلم قال ( إن الله يزيد الكافر عذابا ببكاء أهله عليه) فقالت عائشة حسبكم القرآن (لا تزر وازرة وزر أخرى) وقال ابن عباس رضى الله عنهما عند ذلك (والله أضحك وأبكى) قال ابن أبى مليكة فوالله ما قال ابن عمر من شئ.

أخبرنا سفيان عن الزهرى عن عطاء بن يزيد الليثى عن أبى أيوب الانصارى رضى الله عنه عن النبى صلى الله عليه وسلم أنه نهى أن ستقبل القبلة بغائط أو بول ولكن شرقوا أو غربوا قال فقدمنا الشام فوجدنا مراحيض قد بنيت قبل القبلة فننحرف ونستغفر الله تعالى.

أخبرنا مالك عن يحيى بن سعيد عن محمد بن يحيى بن حبان عن عمه واسع بن حبان عن عبدالله بن عمر رضى الله عنهما أنه كان يقول إن ناسا يقولون إذا قعدت على حاجتك فلا تستقبل القبلة ولا بيت المقدس قال عبدالله بن عمر لقد ارتقيت على ظهر بيت لنا فرأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم على لبنتين مستقبلا بيت المقدس لحاجته.

أخبرنا سفيان بن عيينة عن الزهرى عن أبى الزناد عن الاعرج عن أبى ريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( لا يصلين أحدكم في الثوب الواحد ليس على عاتقيه منه شئ) أخبرنا سفيان عن أبى إسحق عن عبدالله بن شداد عن ميمونة زوج النبى صلى الله عليه وسلم قالت كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلى في مرط بعضه على وبعضه عليه وأنا حائض.

أخبرنا سفيان عن عاصم بن أبى النجود عن أبى وائل عن عبدالله رضى الله عنه قال كنا نسلم على النبى صلى الله عليه وسلم وهو في لصلاة قبل أن نأتى أرض الحبشة فيرد علينا وهو في الصلاة فلما رجعنا من أرض الحبشة أتيته لاسلم عليه فوجدته يصلى فسلمت عليه فلم يرد على فأخذنى ما قرب وما بعد فجلست حتى إذا قضى صلاته أتيته فقال (إن الله جل ثناؤه يحدث من أمره ما يشاء وإن مما أحدث الله أن لا تكلموا في الصلاة).

أخبرنا مالك عن أيوب السختيانى عن محمد ابن سيرين عن أبى هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم انصرف من اثنتين فقال ذو ليدين أقصرت الصلاة أم نسيت يا رسول الله؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( أصدق ذو اليدين؟) فقال الناس نعم فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم فصلى اثنتين أخريين ثم سلم ثم كبر فسجد مثل سجوده أو أطول ثم رفع ثم كبر فسجد مثل سجوده أو أطول ثم رفع.

أخبرنا مالك عن داود بن الحصين عن أبى سفيان مولى بن أبى أحمد قال سمعت أبا هريرة رضى الله عنه يقول صلى لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة العصر فسلم في ركعتين فقام ذو اليدين فقال أقصرت الصلاة أم نسيت يا رسول الله؟ فأقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم على الناس فقال (أصدق ذو اليدين؟) فقالوا نعم فأتم رسول الله صلى الله عليه وسلم ما بقى من الصلاة ثم سجد سجدتين وهو جالس بعد التسليم.

أخبرنا عبدالوهاب الثقفى عن خالد الحذاء عن أبى قلابة عن أبى المهلب عن عمران بن حصين قال عبدالوهاب سلم النبى صلى الله عليه وسلم في ثلاث ركعات من العصر ثم قام فدخل الحجرة.

فقام الخرباق (رجل بسيط اليدين) فنادى يا رسول الله أقصرت الصلاة؟ فخرج مغضبا يجر رداء‌ه فسأل فأخره فصلى تلك الركعة التى كان ترك ثم سلم ثم سجد سجدتين ثم سلم أخبرنى بعض أهل العلم عن جعفر بن محمد عن أبيه أنه قال لما انتهى إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قتل أهل بئر معونة أقام خمس عشرة ليلة كلما رفع رأسه من الركعة الاخيرة من الصبح قال (سمع الله لمن حمده بنا لك الحمد اللهم افعل) فذكر دعاء طويلا ثم كبر فسجد.

أخبرنا سفيان عن الزهرى عن ابن المسيب عن أبى هريرة رضى الله عنه أن النبى صلى الله عليه وسلم لما رفع رأسه من الركعة الثانية من الصبح قال (اللهم أنج الوليد بن الوليد وسلمة ابن هشام وعياش بن أبى ربيعة والمستضعفين بمكة اللهم اشدد وطأتك على مضر واجعلها عليهم سنين كسنى يوسف)


403

أخبرنا سفيان عن عمرو بن دينار عن سالم بن عبدالله وربما قال عن أبيه وربما لم يقله قال: قال عمر إذا رميتم الجمرة وذبحتم وحلقتم فقد حل لكم كل شئ حرم عليكم إلا النساء والطيب قال سالم وقالت عائشة أنا طيبت رسول الله صلى الله عليه وسلم لاحرامه قبل أن يحرم ولحله بعد أن رمى الجمرة وقبل أن يزور البيت قال سالم رضى الله عنه وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم أحق أن تتبع.

أخبرنا مالك عن الزهرى عن عبيد الله عن ابن عباس عن الصعب ابن جثامة أنه أهدى لرسول الله صلى الله عليه وسلم حمارا وحشيا وهو الابواء أو بودان فرده عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم ما في وجهه قال (إنا لم نرده عليك إلا إنا حرم).

أخبرنا مسلم وسعيد بن سالم عن ابن جريج وأخبرنى مالك عن أبى النضر مولى عمر بن عبيد الله التيمى عن نافع مولى ابن قتادة عن أبى قتادة الانصارى رضى الله عنه كان مع النبى صلى الله عليه وسلم حتى إذا كان ببعض طريق مكة تخلف مع أصحاب له محرمين وهو غير محرم فرأى حمارا وحشيا فاستوى على فرسه فسأل أصحابه أن يناولوه سوطه فأبوا فسألهم رمحه فأبوا فأخذ رمحه فشد على الحمار فقتله فأكل منه بعض صحاب النبى صلى الله عليه وسلم وأبى بعضهم فلما أدركوا النبى صلى الله عليه وسلم سألوه عن ذلك فقال (إنما هى طعمة أطعمكموها الله تعالى).

أخبرنا مالك عن زيد بن أسلم عن عطاء بن يسار عن أبى قتادة في الحمار الوحشى مثل حديث أبى النضر إلا أن في حديث زيد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( هل معكم من لحمه من شئ؟) أخبرنا إبراهيم ابن محمد عن عمرو بن أبى عمرو عن المطلب بن حنطب عن جابر بن عبدالله رضى الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( لحم الصيد لكم في الاحرام حلال ما لم تصيدوه أو يصاد لكم.

أخبرنا من سمع سليمان بن بلال يحدث عن عمرو بن أبى عمرو بهذا الاسناد عن النبى صلى الله عليه وسلم هكذا أخبرنا عبدالعزيز بن محمد الدراوردى عن عمرو بن أبى عمرو عن رجل من بنى سلمة عن جابر رضى الله عنه عن النبى صلى الله ليه وسلم هكذا (قال الشافعى) رضى الله عنه وابن أبى يحيى أحفظ من الدراوردى وسليمان مع ابن أبى يحيى.

أخبرنا مالك عن نافع عن ابن عمر رضى الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( لا يخطب أحدكم على خطبة أخيه) أخبرنا مالك عن أبى الزناد عن الاعرج عن أبى هريرة رضى الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم مثله.

وقد زاد بعض المحدثين (حتى يترك أو يأذن) أخبرنا مالك عن عبدالله بن يزيد مولى الاسود بن فيان عن أبى سلمة ابن عبدالرحمن عن فاطمة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لها في عدتها من طلاق زوجها (فإذا حللت فآذنينى) قالت فلما حللت أخبرته أن معاوية وأبا جهم خطبانى فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( أما معاوية فصعلوك لا مال له وأما أبوجهم فلا يضع عصاه عن عاتقه انكحى أسامة) قالت فكرهته فقال (انكحى أسامة) فنكحته فجعل الله فيه خيرا واغتبطت به.

أخبرنا إبراهيم بن سعد بن إبراهيم بن عبدالرحمن بن عوف عن ابن شهاب عن سالم عن أبيه رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( إذا رأيتم لهلال فصوموا وإذا رأيتموه فأفطروا فإن غم عليكم فاقدروا له) وكان عبدالله يصوم قبل الهلال بيوم قيل لابراهيم بن سعد يتقدمه؟ قال نعم.

أخبرنا سفيان عن عمرو بن دينار عن محمد بن جبير عن ابن عباس رضى الله عنهما قال عجبت ممن يتقدم الشهر وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( لا تصوموا حتى تروه ولا تفطروا حتى تروه) أخبرنا عبدالعزيز ن محمد عن محمد بن عمرو عن أبى سلمة عن أبى هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( لا تقدموا الشهر بيوم ولا يومين إلا أن يوافق ذلك صوما كان يصومه أحدكم صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته فإن غم عليكم


404

فعدوا ثلاثين).

أخبرنا عمرو بن أبى سلمة عن الاوزاعى حدثنى يحيى بن أبى كثير حدثنى أبوسلمة عن أبى هريرة رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( لا تقدموا بين يدى رمضان بيوم ولا ومين إلا رجل كان يصوم صوما فليصمه).

أخبرنا سفيان عن ابن شهاب عن ابن المسيب أو أبى سلمة عن أبى هريرة (الشك من سفيان) أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( الولد للفراش وللعاهر الحجر) أخبرنا سفيان ابن عيينة عن الزهرى عن عروة عن عائشة رضى الله عنها أن عبد بن زمعة وسعاد اختصما إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم في ابن أمة معة ذكره فقال سعد يا رسول الله أو صانى أخى إذا قدمت مكة أن أنظر إلى ابن أمة زمعة فاقبضه فإنه ابنى فقال عبد ابن زمعة أخى وابن أمة أبى ولد على فراش أبى فرأى شبها بينا بعتبة فقال (هو لك يا عبد ابن زمعة الولد للفراش واحتجبى منه ياسودة) أخبرنا مالك عن نافع عن ابن عمر رضى الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم فرق بين المتلاعنين وألحق الولد بالمرأة.

أخبرنا سفيان بن عيينة عن عبيد الله بن أبى يزيد عن أبيه قال أرسل مر ابن الخطاب رضى الله عنه إلى شيخ من بنى زهرة كان يسكن دارنا فذهبت معه إلى عمر فسأله عن ولاد من ولاد الجاهلية فقال أما الفراش فلفلان وأما النطفة فلفلان فقال عمر يعنى ابن الخطاب رضى الله عنه صدقت ولكن رسول الله صلى الله عليه وسلم قضى بالفراش أخبرنا إبراهيم بن سعد عن ابن شهاب عن سهل بن سعد وذكر حديث المتلاعنين فقال قال النبى صلى الله عليه وسلم ( أبصروها فإن جاء‌ت به أسحم أدعج العينين عظيم الاليتين فلا أراه إلا قد صدق وإن جاء‌ت به أحمر كأنه وحرة فلا أراه إلا كاذبا) فجاء‌ت به على النعت لمكروه.

أخبرنا إبراهيم بن سعد عن أبيه عن سعيد بن المسيب وعبيد الله بن عبدالله أن النبى صلى الله عليه وسلم قال ( إن جاء‌ت به أميغر سبطا فهو لزوجها وإن جاء‌ت به أديعج جعدا فهو للذى يتهمه) فجاء‌ت به أديعج.

أخبرنا سعيد بن سالم عن ابن أبى ذئب عن مخلد بن خفاف عن عروة عن عائشة رضى الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قضى (أن الخراج بالضمان) أخبرنا مسلم بن خالد عن هشام عن أبيه عن عائشة رضى الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( الخراج بالضمان) أخبرنا مالك عن أبى الزناد عن الاعرج عن أبى هريرة رضى الله عنه أن النبى صلى الله عليه وسلم قال ( لا تصروا الابل والغنم فمن ابتاعها بعد ذلك فهو بخير النظرين بعد أن يحلبها إن رضيها أمسكها وإن سخطها ردها وصاعا من تمر).

أخبرنا سفيان عن أيوب عن ابن سيرين عن أبى هريرة رضى الله نه عن النبى صلى الله عليه وسلم مثله إلا أنه قال (ردها وصاعا من تمر لاسمراء) أخبرنا ما لك عن نافع عن ابن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( من ابتاع طعاما فلا يبعه حتى يستوفيه) أخبرنا مالك عن عبدالله بن دينار عن ابن عمر رضى الله عنهما أن النبى صلى الله عليه وسلم قال ( من ابتاع طعاما فلا يبعه حتى يقبضه) أخبرنا سفيان عن عمرو بن دينار عن طاوس عن ابن عباس رضى الله عنهما قال: أما الذى نهى عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم فهو (الطعام أن يباع حتى يستوفى) وقال ابن عباس برأيه ولا أحسب كل شئ إلا مثله.

أخبرنا سفيان عن ابن أبى نجيح عن عبدالله بن كثير عن أبى المنهال عن ابن عباس رضى الله عنهما قال قدم النبى صلى الله عليه وسلم المدينة وهم يسلفون في التمر السنة والسنتين والثلاث فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( من سلف ليسلف في كيل معلوم ووزن معلوم وأجل معلوم أو إلى أجل معلوم) أخبرنا الثقة عن أيوب عن يوسف بن ماهك عن حكيم بن حزام قال نهانى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن بيع ما ليس عندى.

أخبرنا مسلم عن ابن أبى حسين عن عطاء وطاوس حسبه قال ومجاهد والحسن أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال يوم الفتح (ولا يقتل مؤمن بكافر) أخبرنا فيان


405

عن مطرف عن الشعبى عن أبى جحيفة قال سألت عليا هل عندكم من رسول الله صلى الله عليه وسلم شئ سوى القرآن فقال لا والذى فلق الحبة وبرأ النسمة إلا أن يعطى الله عبدا فهما في كتابه وما في الصحيفة قلت وما في الصحيفة؟ قال العقل وفكاك الاسير ولا يقتل مسلم بكافر وفى موضع آخر ولا يقتل مؤمن بكافر.

أخبرنا سفيان عن الزهرى عن حرام بن سعد بن محيصة أن محيصة سأل النبى صلى الله عليه وسلم عن كسب الحجام فنهاه نه فلم يزل يكلمه حتى قال (أطعمه رقيقك واعلفه ناضحك).

أخبرنا مالك عن الزهرى عن حرام بن سعد بن محيصة عن أبيه أنه استأذن النبى صلى الله عليه وسلم في إجارة الحجام فنهاه عنه فلم يزل يسأله ويستأذنه حتى قال (اعلفه ناضحك ورقيقك) أخبرنا مالك عن حميد عن أنس رضى الله عنه قال: حجم أبوطيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم فأمر له بصاع ن تمر وأمر أهله أن يخففوا عنه من خراجه.

أخبرنا عبدالوهاب الثقفى عن حميد عن أنس رضى الله عنه أنه قيل له احتجم رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ فقال (نعم حجمه أبوطيبة) فأعطاه صاعين وأمر مواليه أن يخففوا عنه من ضريبته وقال (إن أمثل ما تداويتم به الحجامة والقسط البحرى لصبيانكم من العذرة ولا تعذبوهم بالغمز).

أخبرنا عبدالوهاب عن أيوب عن ابن سيرين عن ابن عباس.

وأخبرنا سفيان أخبرنى إبراهيم بن ميسرة عن طاوس قال احتجم رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال للحجام (اشكموه).

أخبرنا مسلم بن خالد عن ابن جريج عن ابن أبى مليكة عن ابن عباس رضى الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( البينة على المدعى) وأحسبه قال ولا أتيقنه أنه قال (واليمين على المدعى عليه) أخبرنا عبدالوهاب بن عبدالمجيد الثقفى عن يحيى بن سعيد عن بشير بن يسار عن سهل بن أبى حثمة أن عبدالله بن سهل ومحيصة بن مسعود خرجا إلى خيبر فتفرقا لحاجتهما فقتل عبدالله ن سهل فانطلق هو وعبدالرحمن أخو المقتول وحويصة بن مسعود إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكروا له قتل عبدالله ابن سهل فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( تحلفون خمسين يمينا وتستحقون دم قاتلكم أو صاحبكم) فقالوا يا رسول الله لم نشهد ولم نحضر فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( فتبرئكم يهود بخمسين يمينا) قالوا يا رسول الله كيف نقبل أيمان قوم كفار؟ فزعم أن النبى صلى الله عليه وسلم عقله من عنده قال بشير بن يسار قال هل لقد ركضتنى فريضة من تلك الفرائض في مربد لنا.

كتاب الطلاق

أخبرنا مسلم وعبدالمجيد عن ابن جريج عن ابن طاوس عن أبيه أن الصهباء قال لابن عباس إنما كانت لثلاث على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم تجعل واحدة وأبى بكر وثلاث من إمارة عمر؟ فقال ابن عباس نعم.

أخبرنا مسلم بن خالد وعبدالمجيد عن ابن جريج عن مجاهد قال: قال رجل لابن عباس طلقت امرأتى مائة قال تأخذ ثلاثا وتدع سبعا وتسعين.

أخبرنا مالك عن هشام بن عروة عن أبيه قال كان الرجل إذا طلق امرأته ثم ارتجعها قبل أن تنقضى عدتها كان ذلك له وإن طلقها ألف مرة فعمد رجل إلى امرأة له فطلقها ثم أمهلها حتى إذا شارفت نقضاء عدتها ارتجعها ثم طلقها وقال والله لا آويك إلى ولا تحلين أبدا فأنزل الله تعالى (الطلاق مرتان فإمساك بمعروف أو تسريح بإحسان) فاستقبل الناس الطلاق جديدا من يومئذ من كان منهم طلق أو لم يطلق.

أخبرنا سفيان عن الزهرى عن عروة عن عائشة رضى الله عنها أنه سمعها تقول جاء‌ت امرأة رفاعة يعنى القرظى إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت إنى كنت عند رفاعة فطلقنى فبت طلاقى فتزوجت بعده عبدالرحمن بن الزبير وإنما عه مثل هدبة


406

الثوب فتبسم رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال (تريدين أن ترجعى إلى رفاعة؟ لا: حتى يذوق عسيلتك وتذوقى عسيلته) وأبوبكر عند النبى صلى الله عليه وسلم وخالد بن سعيد بن العاص بالباب ينتظر أن يؤذن له فنادى (يا أبا بكر ألا تسمع ما تجهر به هذه عند رسول الله صلى الله عليه وسلم؟).

أخبرنا عبدالمجيد بن عبدالعزيز عن ابن جريج خبرنى أبوالزبير أنه سمع عبدالله بن أيمن يسأل بن عمر وأبوالزبير يسمع كيف ترى في رجل طلق امرأته حائضا؟ فقال طلق عبدالله بن عمر امرأته وهى حائض على عهد النبى صلى الله عليه وسلم فسأل عمر رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ذلك فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( مره فليراجعها) فردها على ولم يرها شيئا فقال (إذا طهرت فليطلق أو ليمسك) أخبرنا مالك عن نافع عن ابن عمر أنه طلق امرأته وهى حائض على عهد النبى لى الله عليه وسلم فسأل عمر رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ذلك فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( مره فليراجعها ثم ليمسكها حتى تطهر ثم تحيض ثم تطهر ثم إن شاء أمسك وإن شاء طلق قبل أن يمس فتلك العدة التى أمر الله عزوجل أن يطلق لها النساء) أخبرنا مسلم بن خالد عن ابن جريج أنهم أرسلوا إلى نافع يسألونه هل حسبت تطليقة ابن عمر على عهد النبى صلى الله عليه وسلم؟ قال: نعم.

كتاب العتق

أخبرنا مالك عن نافع عن ابن عمر رضى الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال (من أعتق شركا له في عبد فكان له مال يبلغ ثمن العبد قوم عليه قيمة العدل فأعطى شركاؤه حصصهم وعتق عليه العبد وإلا فقد عتق منه ما عتق أخبرنا سفيان عن عمرو بن دينار عن سالم بن عبدالله عن أبيه رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( أيما عبد كان بين اثنين فأعتق أحدهما نصيبه فإن كان موسرا فإنه يقوم عليه بأغلى القيمة أو قيمة عدل ليست بوكس ولا طط ثم يغرم لهذا حصته).

أخبرنا عبدالمجيد عن ابن جريج أخبرنى قيس بن سعد أنه سمع مكحولا يقول سمعت ابن المسيب يقول أعتقت امرأة أو رجل ستة أعبد لها ولم يكن لها مال غيره فأتى النبى صلى الله عليه وسلم في ذلك فأقرع بينهم فأعتق ثلثهم (قال الشافعى) رضى الله عنه: كان ذلك في مرض المعتق الذى مات فيه.

أخبرنا عبدالوهاب عن أيوب عن أبى قلابة عن أبى المهلب عن عمران بن حصين أن رجلا من الانصار أوصى عند موته فأعتق تة مماليك وليس له مال غيرهم أو قال أعتق عند موته ستة مماليك له وليس له شئ غيرهم فبلغ ذلك النبى صلى الله عليه وسلم فقال فيه قولا شديدا ثم دعاهم فجزأهم ثلاثة أجزاء فأقرع بينهم فأعتق اثنين وأرق أربعة.

أخبرنا مالك بن أنس عن ابن شهاب عن ابن المسيب وأبى سلمة عن أبى هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( العجماء جرحها جبار) أخبرنا مالك بن أنس عن ابن شهاب عن حرام بن سعد بن محيصة أن ناقة للبراء بن عازب رضى الله عنه دخلت حائطا لقوم فأفسدت فيه فقضى رسول الله صلى الله عليه وسلم على أهل الاموال حفظها بالنار وما أفسدت المواشى بالليل فهو ضامن على أهلها.

أخبرنا أيوب بن سويد حدثنا الاوزاعى عن الزهرى عن حرام ابن محيصة عن البراء بن عازب أن ناقة للبراء بن عازب دخلت حائط رجل من الانصار فأفسدت فيه فقضى رسول الله صلى الله عليه وسلم على أهل الحوائط حفظها بالنهار وعلى أهل الماشية ما أفسدت ماشيتهم الليل.

أخبرنا عبدالعزيز الدراوردى عن جعفر بن محمد عن أبيه عن جابر بن عبدالله رضى الله عنهما قال: أقام رسول الله صلى الله عليه وسلم بالمدينة تسع سنين لم يحجج ثم أذن في الناس بالحج فتدارك الناس بالمدينة ليخرجوا معه فخرج فانطلق رسول الله صلى الله عليه وسلم وانطلقنا لا نعرف إلا الحج وله خرجنا ورسول الله صلى الله عليه وسلم بين أظهرنا نزل


407

عليه القرآن وهو يعرف تأويله وإنما يفعل ما أمر به فقدمنا مكة فلما طاف رسول الله صلى الله عليه وسلم بالبيت وبالصفا والمروة قال (من لم يكن معه هدى فليجعلها عمرة فلو استقبلت من أمرى ما استدبرت ما سقت الهدى ولجعلتها عمرة).

أخبرنا سفيان عن ابن طاوس وإبراهيم بن ميسرة أنهما سمعا طاوسا يقول خرج النبى صلى الله عليه وسلم لا يسمى حجا ولا عمرة ينتظر القضاء قال فنزل عليه القضاء وهو يطوف بين الصفا والمروة أمر أصحابه أن من كان منهم أهل بالحج ولم يكن معه هدى أن يجعلها عمرة فقال (لو استقبلت من أمرى ما استدبرت لما سقت الهدى ولكنى لبدت رأسى وسقت هديى وليس لى محل إلا محل هديى) فقام إليه سراقة بن مالك فقال يا رسول الله: اقض لنا قضاء قوم كأنما ولدوا اليوم أعمرتنا هذه لعامنا هذا أم للابد؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( بل للابد خلت العمرة في الحج إلى يوم القيامة) قال فدخل على من اليمن فسأله النبى صلى الله عليه وسلم يعنى بما أهللت؟ فقال أحدهما لبيك إهلال النبى صلى الله عليه وسلم وقال الآخر لبيك حجة كحجة النبى صلى الله عليه وسلم.

أخبرنا مالك عن عبدالرحمن ابن القاسم عن أبيه عن عائشة رضى الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أفرد الحج.

أخبرنا سفيان عن عن الزهرى عن عروة عن عائشة رضى الله عنها قالت أهل رسول الله صلى الله عليه وسلم الحج.

أخبرنا مالك عن نافع عن ابن عمر عن حفصة رضى الله عنها أنها قالت يا رسول الله ما شأن الناس حلوا بعمرة ولم تحلل أنت من عمرتك؟ قال (إنى لبدت رأسى وقلدت هديى فلا أحل حتى أنحر).

كتاب جراح العمد

أخبرنا الثقة عن حماد عن يحيى بن سعيد عن أبى أمامة بن سهل بن حنيف عن عثمان رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( لا يحل قتل امرئ مسلم إلا بإحدى ثلاث كفر بعد إيمان أو زنا بعد احصان أو قتل فس بغير نفس).

أخبرنا عبدالعزيز عن محمد بن عمرو عن أبى سلمة عن أبى هرير رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( لا أزال أقاتل الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله فإذا قالوها فقد عصموا منى دماء‌هم وأموالهم إلا بحقها وحسابهم على الله).

أخبرنا يحيى بن حسان عن الليث عن ابن شهاب عن عطاء بن يزيد الليثى عن عبيد الله بن عدى ابن الخيار عن المقداد رضى الله عنه أنه أخبره أنه قال يا رسول الله أرعيت أن لقيت رجلا من لكفار فقاتلنى فضرب إحدى يدى بالسيف فقطعها ثم لا ذمنى بشجرة فقال أسلمت لله أفأقتله يا رسول الله بعد أن قالها؟ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( لا تقتله) فقلت يا رسول الله إنه قطع يدى ثم قال ذلك بعد أن قطعها أفأقتله؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( لا تقتله فإن قتلته فإنه بمنزلتك قبل أن تقتله وإنك بمنزلته قبل أن يقول كلمته التى قال).

أخبرنا ابن يينة عن أيوب عن أبى قلابة عن ثابت بن الضحاك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( من قتل نفسه بشئ في الدنيا عذب به يوم القيامة).

أخبرنا إبراهيم بن محمد عن جعفر بن محمد عن أبيه عن جده قال وجد في قائم سيف النبى صلى الله عليه وسلم كتاب (إن أعدى الناس على الله سبحانه وتعالى القاتل غير قاتله والضارب غير ضاربه ومن تولى غير مواليه فقد كفر بما أنزل الله سبحانه على محمد صلى الله عليه وسلم).

أخبرنا ابن عيينة عن محمد ن إسحق قال قلت لابى جعفر محمد بن على ما كان في الصحيحة التى كانت في قراب سيف رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ فقال كان فيها (لعن الله القاتل غير قاتله والضارب غير ضاربه ومن تولى غير ولى نعمته فقد كفر بما أنزل الله على محمد صلى الله عليه وسلم) أخبرنا سفيان عن ابن أبى ليلى عن الحكم أو عن عيسى بن أبى ليلى عن ابن أبى ليلى قال ال رسول


408

رسول الله صلى الله عليه وسلم ( من اعتبط مؤمنا بقتل فهو قود يده إلا أن يرضى ولى المقتول فمن حال دونه فعليه لعنة الله وغضبه لا يقبل منه صرف ولا عدل).

أخبرنا ابن عيينة عن عبدالملك بن سعيد بن أبجر عن إياد بن لقيط عن أبى رمثة قال دخلت مع أبى على رسول الله صلى الله عليه وسلم فرأى أبى الذى بظهر رسول الله صلى الله ليه وسلم فقال دعنى أعالج هذا الذى بظهرك فإنى طبيب قال (أنت رفيق) وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( من هذا معك؟) قال ابنى أشهد به قال (أما إنه لا يجنى عليك ولا تجنى عليه).

أخبرنا ابن عيينة عن على بن زيد بن جدعان عن القاسم ابن ربيعة عن ابن عمر رضى الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( ألا أن في قتيل العمد الخطا بالسوط أو العصا مائة من الابل مغلظة منها أربعون خلفة في بطونها أولادها).

أخبرنا الثقفى عن خالد الحذاء ن القاسم بن ربيعة عن عقبة بن أوس عن رجل من أصحاب النبى صلى الله عليه وسلم يعنى مثله.

أخبرنا معاذ بن موسى عن بكير ابن معروف عن مقاتل بن حيان قال مقاتل أخذت هذا التفسير عن نفر حفظ معاذ منهم مجاهدا والحسن والضحاك ابن مزاحم في قوله تبارك وتعالى (فمن عفى له من أخيه شئ فاتباع بالمعروف) الآية قال كان كتب على أهل التوراة من قتل نفسا بغير نفس أن يقاد بها ولا يعفى عنه ولا تقبل منه الدية وفرض على أهل الانجيل أن يعفى عنه ولا يقتل ورخص لامة محمد صلى الله عليه وسلم إن شاء قتل وإن شاء أخذ الدية وإن شاء عفا فذلك قوله (ذلك تخفيف من ربكم ورحمة) يقول الدية تخفيف من الله إذ جعل الدية فلا يقتل ثم قال (فمن اعتدى بعد ذلك فله عذاب أليم) يقول من قتل بعد أخذ الدية فله عذاب أليم وقال في قوله (ولكم في القصاص حياة يا أولى الالباب لعلكم تتقون) يقول لكم ي القصاص حياة ينتهى بها بعضكم عن بعض مخافة أن يقتل.

أخبرنا سفيان بن عيينة أنا عمرو بن دينار قال سمعت مجاهد يقول سمعت ابن عباس يقول كان في بنى إسرائيل القصاص ولم تكن فيهم الدية فقال الله تبارك وتعالى لهذه الامة ﴿كتب عليكم القصاص في القتلى الحر بالحر والعبد بالعبد والانثى بالانثى فمن عفى له من أخيه شئ فاتباع بالمعروف أداء إليه بإحسان ذلك تخفيف من ربكم ورحمة مما كتب على من كان قبلكم (فمن اعتدى بعد ذلك فله عذاب أليم) أخبرنا محمد بن إسمعيل بن أبى فديك عن ابن أبى ذئب عن سعيد المقبرى عن أبى شريح الكعبى أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( إن الله حرم مكة ولم يحرمها الناس فلا يحل لمن كان يؤمن بالله واليوم الآخر أن يسفك بها دما ولا يعضد بها شجرا فإن ارتخص أحد فقال أحلت لرسول الله فإن الله أحلها لى ولم يحلها للناس وإنما أحلت لى ساعة من النهار ثم هى حرام كحرمتها بالامس ثم أنتم يا خزاعة قد قتلتم هذا القتيل من هذيل وأنا والله عاقله فمن قتل بعده قتيلا فأهله بين خيرتين إن أحبوا قتلوا وإن أحبوا أخذوا العقل).

أخبرنا مالك بن أنس عن يحيى بن سعيد عن سعيد بن المسيب أن عمر بن الخطاب رضى الله عنه قتل نفرا خمسة أو سبعة برجل قتلوه غيلة وقال عمر رضى الله عنه لو تمالا عليه أهل صنعاء لقتلتهم جميعا.

أخبرنا مسلم عن ابن جريج أظنه عن عطاء عن صفوان بن على بن أمية عن يعلى بن أمية رضى الله عنه قال غزوت مع النبى صلى الله عليه وسلم غزوة قال وكان يعلى يقول وكانت تلك الغزوة أوثق عملى في نفسى قال عطاء قال صفوان قال يعلى كان لى أجير فقاتل إنسانا فعض أحدهما الآخر فانتزع يعنى المضوض يده من في العاض فذهبت إحدى ثنيتيه فأتى النبى صلى الله عليه وسلم فأهدر ثنيته قال عطاء وحسبت نه قال قال النبى صلى الله عليه وسلم ( أيدع يده في فيك تقضمها كأنها في في فحل يقضمها) قال عطاء وقد أخبرنى صفوان أيهما عض؟ فنسيته أخبرنى مسلم عن أبن جريج أن ابن مليكة أخبره أن أباه أخبره أن إنسانا جاء إلى أبى بكر الصديق رضى الله عنه وعضه إنسان فانتزع يده منه فذهبت ثنيته فقال أبوبكر رضى الله عنه بعدت ثنيته.

أخبرنا مالك


409

عن سهيل عن أبيه عن أبى هريرة أن سعدا قال يا رسول الله أرأيت إن وجدت مع امرأتى رجلا أمهله تى آتى بأربعة شهداء؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( نعم) أخبرنا ابن عيينة عن الزهرى عن طلحة بن عبدالله بن عوف عن سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( ومن قتل دون ماله فهو شهيد) أخبرنا سفيان عن أبى الزناد عن الاعرج عن أبى هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( لو أن امرء‌ا اطلع عليك بغير إذن فحذفه بحصاة ففقأت عينه ما كان عليك جناح).

أخبرنا سفيان ثنا الزهرى قال سمعت سهل بن سعد يقول اطلع رجل من جحر في حجرة النبى صلى الله عليه وسلم ومع النبى صلى الله عليه وسلم مدر يحك به رأسه فقال النبى صلى الله عليه وسلم ( لو أعلم أنك تنظر لطعنت به في عينك إنما جعل الاستئذان من أجل البصر).

أخبرنا الثقفى عن حميد عن أنس رضى الله عنه أن النبى صلى الله عليه وسلم كان في بيته رأى رجلا اطلع عليه فأهوى ه بمشقص في يده كأنه لو لم يتأخر لم يبال أن يطعنه.

أخبرنا مالك عن يحيى بن سعيد بن عمرو بن شعيب أن رجلا من بنى مدلج يقال له قتادة حذف ابنه بسيف فأصاب ساقه فنزى في جرحه فمات فقدم سراقة بن جعشم على عمر بن الخطاب فذكر ذلك له فقال عمر رضى الله عنه اعدد لى على قديد عشرين ومائة بعير حتى أقدم عليك فلما قدم عمر رضى الله عنه أخذ من تلك الابل ثلاثين حقة وثلاثين جذعة وأربعين خلفة ثم قال أين أخو المقتول؟ قال ها نا ذا قال خذها فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( ليس لقاتل شئ).

أخبرنا مروان عن إسمعيل بن أبى خالد عن قيس بن أبى حازم قال لجأ قوم إلى خثعم فلما غشيهم المسلمون استعصموا بالسجود فقتلوا بعضهم فبلغ النبى صلى الله عليه وسلم فقال (أعطوهم نصف العقل لصلاتهم) ثم قال عند ذلك (ألا إنى برئ من كل مسلم مع مشرك) قالوا يا رسول الله لم؟ قال (لا تراء‌ا ناراهما) أخبرنا مطرف عن معمر عن الزهرى عن عروة قال كان أبوحذيفة بن اليمان شيخا كبيرا فرفع في الآطام مع النساء يوم أحد فخرج يتعرض للشهادة فجاء من ناحية المشركين فابتدره المسلمون فتوشقوه بأسيافهم وحذيفة يقول أبى أبى فلا يسمعونه من شغل الحرب حتى قتلوه فقال حذيفة يغفر الله لكم وهو أرحم الراحمين فقضى النبى صلى الله عليه وسلم فيه بديته.

أخبرنا يحيى بن حسان ثنا الليث بن سعد عن ابن شهاب عن ابن المسيب عن أبى هريرة رضى الله عنه أن النبى صلى الله عليه وسلم قضى في جنين امرأة من بنى حيان سقط ميتا بغرة عبد أو أمة ثم إن المرأة التى قضى عليها بالغرة توفيت فقضى النبى صلى الله عليه وسلم بأن ميراثها لبنيها وزوجها والعقل على عصبتها.

أخبرنا سفيان عن محمد بن المنكدر أن رجلا جاء إلى النبى صلى الله عليه وسلم فقال إن لى مالا وعيالا وإن لابى مالا وعيالا وإنه يريد أن يأخذ مالى فيطعمه عياله فقال النبى صلى الله عليه وسلم ( أنت ومالك ابيك).

أخبرنا سفيان بن عيينة عن مطرف عن الشعبى عن أبى جحيفة قال سألت عليا رضى الله عنه هل عندكم من النبى صلى الله عليه وسلم شئ سوى القرآن؟ فقال لا والذى فلق الحبة وبرأ النسمة إلا أن يؤتى الله عبدا فهما في القرآن وما الصحيفة قلت وما في الصحيفة؟ قال العقل وفكاك الاسير ولا يقتل مؤمن بكافر.

أخبرنا مالك عن عبدالله بن أبى بكر بن محمد بن عمرو بن حزم عن أبيه أن في الكتاب الذى كتبه رسول الله صلى الله عليه وسلم لعمرو بن زم (وفى كل أصبع مما هنالك عشر من الابل).

أخبرنى اسمعيل بن علية بإسناده عن أبى موسى قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( في الاصابع عشر عشر) أخبرنا مالك بن أنس عن عبدالله بن أبى بكر عن أبيه أن في الكتاب الذى كتبه النبى صلى الله عليه وسلم لعمرو بن حزم (وفى الموضحة خمس).

أخبرنا سفيان عن الزهرى عن ابن المسيب


410

أن عمر بن الخطاب كان يقول الدية للعاقلة ولا ترث المرأة من دية زوجها شيئا حتى أخبره الضحاك بن سفيان أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كتب إليهأن يورث امرأة أشيم الضبابى من ديته فرجع إليه عمر رضى الله عنه.

أخبرنا مالك عن ابن شهاب أن النبى صلى الله عليه وسلم كتب إلى الضحاك بن سفيان (أن ورث امرأة أشيم الضبابى من ديته) قال ابن شهاب وكان أشيم قتل خطأ.

أخبرنا مالك عن عبد الرحمن بن القاسم عن أبيه قال كانت ائشة رضى الله عنها تلينى وأخالى يتيمين في حجرها فكانت تخرج من أموالنا الزكاة.

أخبرنا سفيان عن عمرو بن دينار أن عمر ابن الخطاب رضى الله عنه قال ابتغوا في أموال اليتامى لا تستهلكها الزكاة.

أخبرنا سفيان عن أيوب عن نافع عن ابن عمر أنه كان يزكي مال اليتيم.

أخبرنا سفيان عن أيوب بن موسى ويحيى بن سعيد وعبدالكريم ابن أبى المخارق كلهم يخبره عن القاسم بن محمد قال كانت عائشة تزكى أموالنا وأنه ليتجر بها في البحرين.

أخبرنا مالك ن أنس وسفيان عن عبدالله بن دينار عن ابن عمر رضى الله عنهما أن النبى صلى الله عليه وسلم نهى عن بيع الولاء وعن هبته.

أخبرنا سفيان عن ابن أبى نجيج عن مجاهد أن عليا رضوان الله عليه قال الولاء بمنزلة الحلف أقره حيث جعله الله.

أخبرنا مالك عن نافع عن ابن عمر عن عائشة أنها أرادت أن تشترى جارية تعتقها فقال أهلها نبيعكها على أن ولاء‌ها لنا فذكرت ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقال (لا يمنعك ذلك فإنما الولاء لمن أعتق) أخبرنا مالك عن يحيى بن سعيد عن عمرة بنحوه لم يقل عن عائشة وذلك مرسل.

أخبرنا مالك عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضى الله عنها أنها قالت جاء‌تنى بريرة فقالت إنى كاتبت أهلى على تسع أواق في كل عام أوقية فأعينينى فقالت لها عائشة إن أحب أهلك أ ن أعدها لهم ويكون ولاؤك لى فعلت فذهبت بريرة إلى أهلها ورسول الله صلى الله ليه وسلم جالس فقالت إنى قد عرضت ذلك عليهم فأبوا إلا أن يكون الولاء لهم فسمع ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم فسألها فأخبرته عائشة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( خذيها واشترطى لهم الولاء فإنما الولاء لمن أعتق) ففعلت عائشة ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في الناس فعمد الله ثم قال (أما بعد فما بال رجال يشترطون شروطا ليست في كتاب الله تعالى ما كان من شرط ليس في كتاب الله تعالى فهو باطل وإن كان مائة شرط ضاء الله أحق وشرطه أوثق وإنما الولاء لمن أعتق).

أخبرنا مالك عن عبدالله بن أبى بكر عن عبد الملك بن أبى بكر بن عبدالرحمن بن الحرث بن هشام عن أبيه أنه أخبره أن العاص بن هشام هلك وترك بنين له ثلاثة اثنان لام ورجل لعلة فهلك أحد اللذين لام وترك مالا وموالى فورثه أخوه الذى لامه وأبيه ماله وولاء مواليه ثم هلك الذى ورث المال وولاء الموالى وترك ابنه وأخاه لابيه فقال ابنه قد أحرزت ما كان أبى أحرز من المال وولاء لموالى وقال أخوه ليس كذلك إنما أحرزت المال فأما ولاء الموالى.

فلا أرأيت لو هلك أخى اليوم ألست أرثه أنا؟ فاختصما إلى عثمان رضى الله عنه فقضى لاخيه بولاء الموالى.

أخبرنا سفيان بن عيينة عن ابن جريج عن عطاء بن أبى رباح أن أن طارق بن المرقع أعتق أهل بيت سوائب فأنى بميراثهم فقال عمر بن الخطاب رضى الله عنه أعطوه ورثة طارق فأبوا أن يأخذوه فقال عمر فاجعلوه في مثلهم من الناس

كتاب المكاتب

أخبرنا ابن عيينة عن ابن أبى نجيح عن مجاهد أن زيد بن ثابت قال في المكاتب هو عبد ما بقى عليه درهم.

أخبرنا عبدالله بن الحرث عن ابن جريج عن اسمعيل بن أمية أن نافعا أخبره أن عبدالله بن عمر كاتب غلاما له على ثلاثين


411

ألفا ثم جاء‌ه فقال إنى عجزت فقال إذا أمحو كتابتك فقال قد عجزت فامحها أنت قال نافع فأشرت إليه امحها وهو وهو يطمع أن يعتقه فمحاها العبد وله ابنان أو ابن قال ابن عمر اعتزل جاريتى قال فأعتق ابن عمر ابنه بعده

كتاب الجزية

أخبرنا عبدالعزيز بن محمد عن جعفر بن محمد عن أبيه عن يزيد بن هرمز أن نجدة كتب إلى ابن عباس هل كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يغزو بالنساء وهل كان يضرب لهن بسهم؟ فقال قد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يغزو بالنساء فيداوين الجرحى ولم يكن يضرب لهن بسهم ولكن يحذين من الغنيمة: أخبرنا سفيان عن عمرو بن دينار عن ابن عباس قال لما نزلت هذه الآية (إن يكن منكم عشرون صابرون يغلبوا مائتين) فكتب عليهم أن لا يفر العشرون من المائتين فأنزل الله تعالى (الآن خفف الله عنكم وعلم أن فيكم ضعفا فإن يكن ائة صابرة يغلبوا مائتين) فخفف عنهم وكتب عليهم أو لا يفر مائة من مائتين.

أخبرنا ابن عيينة عن يزيد بن أبى زياد عن عبد الرحمن بن أبى ليلى عن ابن عمر رضى الله عنهما قال بعثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في سرية فلقوا العدو فحاص الناس حيصة فأتينا المدينة ففتحنا بابها وقلنا يا رسول الله نحن الفرارون قال (بل أنتم العكارون وأنا فئتكم).

أخبرنا ابن عيينة عن الزهرى عن سعيد بن المسيب عن أبى هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى لله عليه وسلم قال ( إذا هلك كسرى فلا كسرى بعده وإذا هلك قيصر فلا قيصر بعده والذى نفسى بيده لتنفقن كنوزهما في سبيل الله) أخبرنا عبد العزيز بن محمد عن محمد بن عمرو عن أبى عن سلمة أبى هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( لا أزال أقاتل الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله فإذا قالوا لا إله إلا الله فقد عصموا منى دماء‌هم وأموالهم إلا بحقها حسابهم على الله).

أخبرنا سفيان عن عبدالملك بن نوفل بن مساحق عن ابن عصام عن أبيه أن النبى صلى الله عليه وسلم كان إذا بعث سرية قال (إن رأيتم مسجدا أو سمعتم مؤذنا فلا تقتلن أحدا).

أخبرنا سفيان عن ابن شهاب أن عمر ابن الخطاب رضى الله عنه قال لابى بكر أليس قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( أمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله فإذا قالوها عصموا منى دماء‌هم وأموالهم إلا بحقها وحسابهم على الله؟) قال أبوبكر رضى لله عنه هذا من حقها لو منعونى عقالا مما أعطوا رسول الله صلى الله عليه وسلم لقاتلتهم عليه.

أخبرنا الثقة عن معمر عن الزهرى عن عبيد الله بن عبدالله عن أبى هريرة أن عمر قال لابى بكر هذا القول أو معناه.

أخبرنا الثقة يحيى بن حسان عن محمد بن أبان عن علقمة ابن مرثد عن سليمان بن بريدة عن أبيه أن النبى صلى الله عليه وسلم كان إذا بعث جيشا أمر عليهم أميرا وذكر الحديث.

أخبرنا مالك عن جعفر بن محمد عن أبيه أن عمر بن الخطاب كر المجوس فقال ما أدرى كيف أصنع في أمرهم؟ فقال له عبدالرحمن بن عوف أشهد لسمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول (سنوا بهم سنة أهل الكتاب).

أخبرنا إبراهيم بن محمد قال أخبرنى اسمعيل بن أبى حكيم عن عمر بن عبدالعزيز أن النبى صلى عليه وسلم كتب إلى أهل اليمن (أن على كل إنسان منكم دينارا كل سنة أو قيمته من المعافر) يعنى أهل الذمة منهم.

أخبرنى مطرف بن مازن وهشام بن يوسف بإسناد لا أحفظ غير أنه حسن أن النبى صلى الله عليه وسلم فرض على أهل الذمة من أهل اليمن دينارا كل سنة فقلت لمطرف بن مازن فإنه يقال وعلى النساء أيضا فقال ليس أن النبى صلى الله عليه وسلم أخذ من النساء ثابتا عندنا.

أخبرنا إبراهيم بن محمد عن أبى الحويرث أن النبى صلى الله عليه وسلم


412

ضرب على نصرانى بمكة يقال له موهب دينارا كل سنة وأن النبى صلى الله عليه وسلم ضرب على نصارى أيلة ثلثمائة دينار كل سنة وأن يضينوا من مر بهم من المسلمين ثلاثا ولا يغشوا مسلما.

أخبرنا إبراهيم أنا إسحق بن عبدالله أنهم كانوا يومئذ ثلثمائة فضرب عليهم النبى صلى الله عليه وسلم يومئذ ثلثمائة دينار كل سنة.

أخبرنا إبراهيم بن محمد عن عبدالله بن دينار عن سعد الجارى أو عبدالله بن سعيد مولى عمرلى عمر بن الخطاب أن عمر رضى لله عنه قال: ما نصارى العرب بأهل كتاب وما تحل لنا ذبائحهم وما أنا بتاركهم حتى يسلموا أو أضرب أعناقهم.

أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن سالم عن أبيه أن عمر بن الخطاب كان يأخذ من النبط من الحنطة والزيت نصف العشر يريد بذلك أن يكثر الحمل إلى المدينة ويأخذ من القطنية العشر.

أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن السائب بن يزيد أنه قال: كنت عاملا مع عبدالله بن عتبة على سوق المدينة في زمان عمر بن الخطاب رضى الله عنه فكان يأخذ من النبط العشر.

كتاب اختلاف مالك والشافعى رضى الله عنهما

أخبرنا مالك عن أبى الزناد عن الاعرج عن أبى هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( إذا اشتد الحر فأبردوا عن الصلاة فإن شدة الحر من فيح جهنم) أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن الاعرج عن عبدالله بن بحينة قال: صلى لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ركعتين ثم قام فلم يجلس وقام الناس معه فلما قضى صلاته ونظرنا تسليمه كبر فسجد سجدتين وهو جالس قبل التسليم أخبرنا مالك عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضى الله عنها قال: صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم في بيتى وهو شاك فصلى جالسا وصلى خلفه قوم قياما فأشار إليهم أن اجلسوا فلما انصرف قال (إنما جعل الامام ليؤتم به فإذا ركع فاركعوا وإذا رفع فارفعوا وإذا صلى جالسا فصلوا جلوسا) أخبرنا مالك عن هشام ابن عروة عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج في مرضه فأتى أبا بكر وهو قائم يصلى بالناس فاستأخر أبوبكر فأشار إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم ( أن كما أنت) فجلس رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى جنب أبى بكر فكان أبوبكر يصلى بصلاة النبى صلى الله عليه وسلم وكان الناس يصلون صلاة أبى بكر.

أخبرنا الثقة يحيى بن حسان عن حماد بن سلمة عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضى الله عنها بمثل معناه لا يخالفه وأوضح منه وقال صلى أبوبكر إلى جنبه قائما.

أخبرنا الثقة عن يحيى بن سعيد عن ابن أبى مليكة عن عبيدة بن عمير قال: أخبرنى الثقة كأنه يعنى عائشة رضى الله عنها ثم ذكر صلاة النبى صلى الله عليه وسلم وأبوبكر إلى جانبه بمثل معنى حديث هشام بن عروة عن أبيه أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن سالم عن بيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا افتتح الصلاة رفع يديه حذو منكبيه وإذا رفع رأسه من الركوع رفعهما كذلك وكان لا يفعل ذلك في السجود قال أبوالعباس كتبنا حديث سفيان عن الزهرى بمثله قبل هذا.

أخبرنا مالك عن نافع عن ابن عمر أنه كان إذا ابتدأ الصلاة رفع يديه حذو منكبيه وإذا رفع رأسه من الركوع رفعهما دون ذلك.

أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن ابن المسيب وأبى سلمة أنهما أخبراه عن أبى هريرة رضى الله عنه أن رسول لله صلى الله عليه وسلم قال ( إذا أمن الامام فأمنوا فإنه من وافق تأمينه تأمين الملائكة غفر له ما تقدم من ذنبه) قال ابن شهاب وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول (آمين) أخبرنا مسلم بن خالد عن ابن جريج عن عطاء قال كنت أسمع الائمة ابن الزبير ومن بعده يقولون (آمين) ومن خلفهم (آمين) حتى إن للمسجد للجة


413

أخبرنا مالك عن عبدالله بن يزيد مولى الاسود بن سفيان عن أبى سلمة بن عبدالرحمن أن أبا هريرة رضى الله عنه قرأ (إذا اسماء انشقت) فسجد فيها فلما انصرف أخبرهم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سجد فيها.

خبرنا مالك عن ابن شهاب عن الاعرج أن عمر بن الخطاب رضى الله عنه قرأ (والنجم إذا هوى) فسجد فيها ثم قام فقرأ بسورة أخرى.

أخبرنا مالك عن نافع وعبدالله بن دينار عن ابن عمر رضى الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( صلاة الليل مثنى مثنى فإذا خشى أحدكم الصبح صلى ركعة واحدة توتر له ما قد صلى) أخبرنا مالك عن نافع أن عمر سجد في سورة الحج سجدتين.

أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن عروة عن عائشة رضى الله عنها أن النبى صلى الله عليه وسلم كان يصلى بالليل إحدى عشرة ركعة يوتر منها بواحدة.

خبرنا مالك عن ابن شهاب أن سعد بن أبى وقاص كان يوتر بركعة.

أخبرنا عبدالمجيد عن ابن جريج عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضى الله عنها أن النبى صلى الله عليه وسلم كان يوتر بخمس ركعات لا يجلس ولا يسلم إلا في الآخرة منهن.

أخبرنا إبراهيم بن محمد وغيره عن جعفر بن محمد عن أبيه عن أبى رافع عن أبى هريرة رضى الله عنه أن النبى صلى الله عليه وسلم قرأ في أثر سورة الجمعة (إذا جاء‌ك المنافقون) أخبرنا مالك عن افع أن ابن عمر كان يسلم بين الركعة والركعتين من الوتر حتى يؤمر ببعض حاجته.

أخبرنا مالك عن ضمرة بن سعيد المازنى عن عبيد الله بن عبدالله بن عتبة أن الضحاك بن قيس سأل النعمان بن بشير ما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ به في يوم الجمعة على أثر سورة الجمعة؟ فقال كان يقرأ ب‍ (هل أتاك حديث الغاشية) أخبرنا مالك عن ضمرة ابن سعيد المازنى عن عبيد الله بن عبدالله أن عمر بن الخطاب سأل أبا واقد الليثى ماذا كان يقرأ ه رسول الله صلى الله عليه وسلم في الاضحى والفطر؟ فقال كان يقرأ ب‍ (ق والقرآن المجيد واقتربت الساعة) أخبرنا مالك عن أبى الزبير عن سعيد بن جبير عن ابن عباس رضى الله عنهما قال: صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم الظهر والعصر والمغرب والعشاء جمعا من غير خوف ولا سفر قال مالك أرى ذلك في مطر.

أخبرنا مالك عن زيد بن أسلم عن رجل من بنى الديل يقال له بسر بن محجن عن أبيه محجن أنه كان في مجلس مع رسول الله صلى لله عليه وسلم فأذن بالصلاة فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم فصلى ومحجن في مجلسه فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم ( ما منعك أن تصلى مع الناس ألست برجل مسلم؟) قال بلى يا رسول الله ولكن كنت قد صليت في أهلى فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إذا جئت فصل مع الناس وإن كنت قد صليت) أخبرنا مالك عن نافع أن ابن عمر كان يقول (من صلى المغرب أو الصبح ثم أدركهما مع الامام فلا يعدلهما) أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن محمد بن جبير ابن مطعم عن أبيه أنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قرأ (بالطور) في المغرب.

أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن عبيد الله بن عبدالله عن ابن عباس عن أم الفضل بنت الحرث سمعته يقرأ (والمرسلات عرفا) فقالت يا بنى لقد ذكرتنى بقراء‌تك هذه السورة إنها لآخر ما سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ بها في المغرب أخبرنا مالك عن أبى عبيد مولى سليمان بن عبدالملك أن عبادة بن نسى أخبره أنه سمع قيس بن لحرث يقول أخبرنى أبوعبدالله الصنابحى أنه قدم المدينة في خلافة أبى بكر الصديق فصلى وراء أبى بكر الصديق المغرب فقرأ في الركعتين الاوليين بأم القرآن وسورة سورة من قصار المفصل ثم قام في الركعة الثالثة فدنوت منه حتى أن ثيابى لتكاد أن تمس ثيابه فسمعته قرأ (بأم القرآن) وهذه الآية (ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب) أخبرنا مالك عن نافع عن ابن عمر أنه كان إذا صلى وحده يقرأ في الاربع في كل ركعة (بام القرآن) وسورة


414

من القرآن قال وكان يقرأ أحيانا بالسورتين والثلاث في الركعة الواحدة في صلاة الفريضة.

أخبرنا مالك عن هشام عن أبيه أن أبا بكر الصديق رضى الله عنه صلى الصبح فقرأ فيها بسورة (البقرة) في الركعتين كلتيهما.

أخبرنا مالك عن هشام عن أبيه أنه سمع عبدالله بن عامر بن ربيعة يقول: صلينا وراء عمر بن الخطاب رضى الله نه الصبح فقرأ فيها بسورة (يوسف) وسورة (الحج) فقرأ قراء‌ة بطية فقلت والله لقد كان إذا يقوم حين يطلع الفجر قال أجل.

أخبرنا مالك عن يحيى بن سعيد وربيعة بن أبى عبدالرحمن أن الفرفصة بن عمير الحنفى قال ما أخذت سورة يوسف إلا من قراء‌ة عثمان بن عفان رضى الله عنه إياها في الصبح من كثرة ما كان يرددها.

أخبرنا مالك عن نافع عن سليمان بن يسار عن أم سلمة زوج النبى صلى الله عليه وسلم أن امرأة كانت تهراق الدم على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فاستفت لها أم سلمة رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال (لتنظر عدد الليالى والايام التى كانت تحيضهن من الشهر قبل أن يصيبها الذى أصابها فتترك الصلاة قدر ذلك من الشهر فإذا خلفت ذلك فلتغتسل ثم لتستثفر بثوب ثم لتصلى) أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن ابن المسيب عن أبى هريرة رضى الله عنه قال نعى رسول الله صلى الله عليه وسلم للناس النجاشى اليوم الذى مات فيه وخرج بهم إلى المصلى وصف بهم وكبر أربع تكبيرات.

أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن أبى أمامة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى على قبر مسكينة توفيت من الليل أخبرنا مالك أو غيره عن أيوب عن ابن سيرين أن رجلا جعل على نفسه أن لا يبلغ أحد من ولده الحلب فيحلب ويشرب ويسقيه إلا حج وحج به معه فبلغ رجل من ولده الذى قال الشيخ وقد كبر الشيخ فجاء ابنه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبره الخبر فقال إن أبى قد كبر ولا يستطيع أن يحج أفأحج عنه فقال؟ رسول الله صلى الله عليه وسلم ( نعم) أخبرنا الشافعى قال: وذكر مالك أو غيره عن أيوب عن ابن سيرين عن ابن عباس رضى الله عنهما أن رجلا أتى النبى صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله إن أمى عجوز كبيرة لا تستطيع أن نركبها على البعير وإن ربطتها خفت أن تموت أفأحج عنها؟ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( نعم).

أخبرنا سفيان عن عمرو عن عطا وطاوس أحدهما أو كلاهما عن ابن عباس رضى الله عنهما أن النبى صلى الله عليه وسلم احتجم وهو محرم.

أخبرنا مالك بن أنس عن نافع عن ابن عمر أنه كان يقول لا يحتجم المحرم إلا أن يضطر إليه مما لابد له منه قال مالك رضى الله عنه مثل ذلك.

أخبرنا مالك عن نافع عن ابن عمر رضى الله عنه عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( خمس من الدواب ليس على المحرم في قتلهن جناح الغراب والحدأة والعقرب والفأرة والكلب العقور) أخبرنا مالك عن شهاب عن عيسى بن طلحة بن عبيد الله عن عبدالله بن عمرو بن العاص رضى الله عنه قال: وقف رسول الله صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع بمنى للناس يسألونه فجاء‌ه رجل فقال يا رسول الله لم أشعر فحلقت قبل أن أذبح قال (اذبح ولا حرج) فجاء‌ه رجل آخر فقال يا رسول الله لم أشعر فنحرت قبل أن أرمى قال (ارم ولا حرج) قال فما سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن شئ قدم ولا أخر إلا قال (افعل ولا حرج) أخبرنا مالك عن أبى الزبير جابر رضى الله عنه قال نحر نافع رسول الله صلى الله عليه سلم بالحديبية البدنة عن سبعة والبقرة عن سبعة.

أخبرنا سفيان عن عمرو عن جابر بن عبدالله رضى الله عنهما قال: كنا يوم الحديبية ألفا وأربعمائة وقال لنا النبى صلى الله عليه وسلم ( أنتم اليوم خير أهل الارض) قال جابر لو كنت أبصر لاريتكم موضع الشجرة.

أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن محمد بن عبدالله بن الحرث بن نوفل أنه سمع سعد ابن أبى وقاص والضحاك بن قيس عام حج معاوية بن أبى سفيان وهما يتذاكران التمتع بالعمرة إلى الحج قال


415

الضحاك لا يصنع ذلك إلا من جهل أمر الله فقال سعد بئسما قلت يا ابن أخى فقال الضحاك فإن عمر قد نهى عن ذلك فقال سعد قد صنعها رسول الله صلى الله عليه وسلم وصنعناها معه.

أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن عروة عن عائشة رضى الله عنها أنها قالت خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم عام حجة الوداع فمنا من أهل بحج ومنا من أهل بعمرة ومنا جمع الحج والعمرة وكنت ممن أهل بعمرة.

أخبرنا مالك عن صدقة بن يسار عن ابن عمر رضى الله عنهما أنه قال: لان أعتمر قبل الحج وأهدى أحب إلى من أن أعتمر بعد لحج في ذى الحجة.

أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن أبى سلمة بن عبدالرحمن عن جابر بن عبدالله رضى الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( أيما رجل أعمر عمرى له ولعقبه فإنها للذى يعطاها لا ترجع إلى الذى أعطاها لانه أعطى عطاء وقعت فيه المواريث) أخبرنا سفيان بن عيينة عن عمرو بن دينار وحميد الاعرج عن حبيب بن أبى ثابت قال: كنت عند ابن عمر فجاء‌ه رجل من أهل البادية فقال إنى وهبت لابنى ناقة حياته وأنها تناتجت إبلا فقال ابن عمر هى له حياته وموته فقال إنى تصدقت عليه بها فقال ذاك أبعد لك منها أخبرنا ابن عيينة عن ابن أبى نجيح عن حبيب ابن أبى ثابت مثله إلا أنه قال ضنت واضطربت.

خبرنا ابن عيينة عن عمرو بن دينار عن سليمان بن يسار أن طارقا قضى بالمدينة بالعمرى عن قول جابر بن عبدالله عن النبى صلى الله عليه وسلم.

أخبرنا ابن عيينة عن عمرو عن طاوس عن حجر المدرى عن زيد بن ثابت رضى الله عنه أن النبى صلى الله عليه وسلم جعل العمرى للوارث.

أخبرنا ابن عيينة عن ابن جريج عن عطاء عن جابر رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( لا تعمروا ولا ترقبوا فمن أعمر شيئا أو أرقبه فهو سبيل الميراث).

أخبرنا مالك عن ابن شهاب أن صفوان بن أمية هرب من الاسلام ثم جاء إلى النبى صلى الله عليه وسلم وشهد حنينا والطائف مشركا وامرأته مسلمة واستقرا على النكاح قال ابن شهاب وكان بين إسلام وامرأته صفوان نحو من شهر.

أخبرنا مالك عن نافع عن ابن عمر أن عمر رضى الله عنه قال (لا تبيعوا الذهب بالذهب إلا مثلا بمثل ولا تشفوا بعضها على بعض ولا تبيعوا الورق بالورق إلا مثلا بمثل ولا تشفوا بعضها على بعض) أخبرنا مالك عن نافع عن ابن عمر رضى الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( المتبايعان كل واحد منهما بالخيار على صاحبه مالم يتفرقا إلا بيع الخيار) (قال الشافعى) رضى الله عنه: وابن عمر الذى سمعه من النبى صلى الله عليه وسلم كان إذا ابتاع الشئ يعجبه أن يجب له فارق صاحبه فمشى قليلا ثم رجع.

أخبرنا بذلك سفيان عن ابن جريج عن نافع عن ابن عمر رضى الله عنهما.

أخبرنا مالك عن محمد بن يحيى بن حبان وعن أبى الزناد عن لاعرج عن أبى هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن الملامسة والمنابذة.

أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن أبى بكر بن عبدالرحمن بن الحرث بن هشام عن أبى مسعود الانصارى رضى الله عنه أن النبى صلى الله عليه وسلم ( نهى عن ثمن الكلب ومهر البغى وحلوان الكاهن) قال مالك رضى الله عنه وإنما كره بيع الكلاب الضوارى وغير الضوارى لنهى النبى صلى الله عليه وسلم عن ثمن الكلب.

أخبرنا مالك عن عبدالله بن الفضل عن نافع بن جبير عن ابن عباس رضى الله عنهما أن النبى صلى الله عليه وسلم قال ( الايم أحق بنفسها من وليها والبكر تستأذن في نفسها وإذنها صماتها) أخبرنا مسلم وعبدالمجيد عن ابن جريج عن سليمان بن موسى عن ابن شهاب عن عروة عن عائشة رضى الله عنها عن النبى صلى الله عليه وسلم أنه قال (أيما امرأة نكحت بغير إذن وليها فنكاحها باطل ثلاثا) أخبرنا مسلم عن ابن خيثم


416

عن سعيد بن جبير عن ابن عباس رضى الله عنهما قال (لا نكاح إلا بولى مرشد وشاهدى عدل) أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن عروة بن الزبير أن النبى صلى الله عليه وسلم أمر سهلة بنت سهيل أن ترضع سالما مس رضعات فتحرم بهن.

أخبرنا مالك عن عبدالله بن أبى بكر بن محمد بن عمرو بن حزم عن عمرة بنت عبدالرحمن عن عائشة أم المؤمنين رضى الله عنها أنها قالت كان فيما أنزل الله في القرآن (عشر رضعات معلومات يحرمن) ثم نسخن بخمس معلومات فتوفى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهن مما يقرأ من القرآن.

أخبرنا مالك عن نافع أن سالم ابن عبدالله أخبره أن عائشة زوج النبى صلى الله عليه وسلم أرسلت به وهو يرضع إلى أختها أم كلثوم أرضعته ثلاث رضعات ثم مرضت فلم ترضعة غير ثلاث رضعات فلم أكن أدخل على عائشة من أجل أن أم كلثوم لم تكمل لى عشر رضعات.

أخبرنا مالك عن نافع عن صفية بنت أبى عبيد أنها أخبرته أن حفصة أم المؤمنين رضى الله عنها أرسلت بعاصم بن عبدالله بن سعد إلى أختها فاطمة بنت عمرة ترضعه عشر رضعات ليدخل عليها وهو صغير يرضع فعلت فكان يدخل عليها أخبرنا أنس بن عياض عن هشام بن عروة عن أبيه عن عبدالله بن الزبير أن النبى صلى الله عليه وسلم قال ( لا تحرم المصة ولا المصتان) أخبرنا مالك عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضى الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( إنما الولاء لمن أعتق) أخبرنا مالك عن عبدالله بن دينار عن ابن عمر رضى الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن بيع الولاء وعن هبته.

أخبرنا مالك عن ربيعة بن بى عبدالرحمن عن يزيد مولى المنبعث عن زيد بن خالد الجهنى أنه قال جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فسأله عن اللقطة فقال اعرف عفاصها ووكاء‌ها ثم عرفها سنة فإن جاء صاحبها وإلا فشأنك بها) أخبرنا مالك عن أيوب بن موسى عن معاوية بن عبدالله بن بدر أن أباه أخبره أنه نزل منزل قوم بطريق الشام فوجد صرة فيها ثمانون دينارا فذكر ذلك لعمر بن الخطاب فقال له عمر رضى الله عنه عرفها على أبواب المساجد واذكرها من يقدم من الشام سنة فاذا مضت السنة فشأنك بها.

أخبرنا مالك عن نافع أن رجلا وجد لقطة فجاء إلى عبدالله بن عمر فقال إنى وجدت لقطة فماذا ترى؟ فقال له ابن عمر عرفها قال قد فعلت قال زد قال قد فعلت قال لا آمرك أن تأكلها ولو شئت لم تأخذها.

أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن عباد بن زياد وهو من ولد المغيرة بن شعبة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ذهب لحاجته في غزوة تبوك ثم توضأ ومسح على الخفين وصلى.

خبرنا مالك عن نافع وعبدالله بن دينار أنهما أخبراه أن عبدالله بن عمر قدم الكوفة على سعد بن أبى وقاص وهو أميرها فرآه يمسح على الخفين فأنكر ذلك عليه عبدالله فقال له سعد سل أباك فسأله فقال له عمر رضى الله عنه إذا أدخلت رجليك في الخفين وهما طاهرتان فامسح عليهما قال ابن عمر وإن جاء أحدنا من الغائط؟ فقال وإن جاء أحدكم من الغائط.

أخبرنا مالك عن نافع أن ابن عمر بال بالسوق ثم توضأ ومسح على خفيه ثم صلى.

أخبرنا مالك عن سعيد ابن عبدالرحمن بن رقيش قال رأيت أنس بن مالك أتى قباء فبال وتوضأ ومسح على الخفين ثم صلى.

أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن ابن المسيب أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لليهود حين افتتح خيبر (أقركم ما أقركم الله على الثمر بيننا وبينكم) فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يبعث ابن رواحة فيخرص بينه وبينهم ثم يقول إن شئتم فلكم وإن شئتم فلى.

أخبرنا مالك عن يحيى بن سعيد عن عمرو بن كثير بن أفلح عن أبى محمد مولى أبى تادة عن أبى قتادة الانصارى رضى الله عنه قال خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم عام حنين فلما التقينا كانت للمسلمين جولة فرأيت رجلا من المشركين قد علا رجلا من المسلمين قال فاستدرت له حتى أتيته من ورائه فضربته على حبل عاتقه


417

ضربة فاقبل على فضمنى ضمة وجدت منها ريح الموت تم أدركنى الموت فأرسلنى فلحقت عمر بن لخطاب رضى الله عنه فقلت له ما بال الناس؟ قال أمر الله ثم إن الناس رجعوا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( من قتل قتيلا له عليه بينة فله سلبه)) فقمت فقلت من يشهد لى؟ ثم جلست فقالها الثانية فقمت فقلت من يشهد لى؟ ثم جلست فقالها الثالثة فقمت في الثالثة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( مالك يا أبا قتادة) فاقتصصت عليه القصة فقال رجل من لقوم صدق يا رسول الله وسلب ذلك القتيل عندى فأرضه منه فقال أبوبكر لاها الله إذا لا يعمد إلى أسد من أسد الله تعالى يقاتل عن الله فيعطيك سلبه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( صدق فأعطه إياه) قال أبوقتادة فأعطانيه فبعت الدرع فابتعت مخرفا في بنى سلمة فإنه لاول مال تأثلت في الاسلام قال مالك رضى الله عنه المخرف النخل.

أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن سالم بن عبدالله عن أبيه أن عمر بن الخطاب رضى الله عنه قال ما بال رجال طأون ولائدهم ثم يعزلون لا تأتينى وليدة يعترف سيدها أن قد ألم بها إلا ألحقت به ولدها فاعزلوا بعد أو اتركوا.

أخبرنا مالك عن نافع صفية بنت أبى عبيد عن عمر رضى الله عنه في إرسال الولائد يوطأن بمثل معنى حديث ابن شهاب عن سالم.

أخبرنا مالك عن هشام عن أبيه أن النبى صلى الله عليه وسلم قال ( من أحيا أرضا ميتة فهى له وليس لعرق ظالم حق) أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن أبيه أن عمر رضى الله عنه قال من أحيا أرضا ميتة فهى له.

أخبرنا الشافعى أن مالكا أخبره عن عمرو بن يحيى المازنى عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( لا ضرر ولا ضرار) أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن الاعرج عن أبى هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( لا يمنع أحدكم جاره أن يغرز خشبه في جداره) قال ثم يقول أبوهريرة مالى أراكم عنها معرضين والله لارمين بها بين أكتافكم.

أخبرنا مالك عن عمرو بن يحيى المازنى عن أبيه أن الضحاك بن خليفة ساق خليجا ه من العريض فأراد أن يمر به أرض لمحمد بن مسلمة فأبى محمد فكلم فيه الضحاك عمر بن الخطاب رضى الله عنه فدعا محمد بن مسلمة فأمره أن يخلى سبيله فقال محمد بن مسلمة لا فقال عمر لم تمنع أخاك ما ينفعه وهو لك نافع؟ تشرب به أولا وآخرا ولا يضرك؟ فقال محمد بن مسلمة لا فقال عمر رضى الله عنه والله ليمرن به ولو على بطنك.

أخبرنا مالك عن هشام بن عروة عن أبيه عن يحيى بن عبدالرحمن بن حاطب أن رقيقا لحاطب سرقوا اقة لرجل من مزينة فانتحروها فرفع ذلك إلى عمر بن الخطاب رضى الله عنه فأمر كثير بن الصلت أن يقطع أيديهم ثم قال عمر إنى أراك تجيعهم والله لاغرمنك غرما يشق عليهم ثم قال للمزنى كم ثمن ناقتك قال: أربعمائة درهم قال عمر أعطه ثمان مائة درهم أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن سنين أبى جميلة رجل من بنى سليم أنه وجد منبوذا في زمان عمر بن الخطاب رضى الله عنه فجاء به إلى عمر بن الخطاب فقال ما حملك على أخذ هذه النسمة؟ قال وجدتها ضائعة فأخذتها فقال له عريفه يا أمير المؤمنين إنه رجل صالح قال أكذلك؟ قال نعم قال عمر اذهب فهو حر ولك ولاؤه وعلينا نفقته أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن السائب بن يزيد أن عبدالله بن عمرو بن الحضرمى جاء بغلام له إلى عمر بن الخطاب رضى الله عنه فقال له اقطع يد هذا فإنه سرق فقال له عمر رضى الله عنه فماذا سرق؟ قال سرق مرآة امرأتى ثمنها ستون درهما فقال عمر رضى الله عنه أرسله فليس عليه قطع خادمكم سرق متاعكم.

أخبرنا مالك عن زيد بن أسلم عن مسلم بن جندب عن أسلم مولى عمر بن الخطاب أن عمر بن الخطاب رضى الله عنه قضى في الضرس بجمل وفى الترقوة بجمل وفى الضلع بجمل.

أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن عروة أن خولة بنت حكيم دخلت على عمر بن لخطاب


418

رضى الله عنه فقالت إن ربيعة بن أمية استمتع بامرأة مولدة فحملت منه فخرج عمر رضى عنه يجر رداء‌ه فزعا فقال هذه المتعة ولو كنت تقدمت فيه لرجمت.

أخبرنا مالك عن نافع عن ابن عمر رضى الله عنه أن عمر قال لا يصدرن أحد من الحاج حتى يطوف بالبيت فإن آخر النسك الطواف بالبيت (قال مالك) رضى الله عنه وذلك فيما نرى الله أعلم لقول الله عزوجل (ثم محلها إلى البيت العتيق) فمحل الشعائر وانقضاؤها إلى البيت العتيق.

أخبرنا مالك أن أبا الزبير حدثه عن جابر بن عبدالله أن عمر بن الخطاب رضى الله عنه قضى في الضبع بكبش وفى الغزال بعنز وفى الارنب بعناق وفى اليربوع بجفرة أخبرنا مالك عن عبدالله بن أبى بكر عن عبدالله بن عامر بن ربيعة قال رأيت عثمان بن عفان بالعرج في يوم صائف وهو محرم وقد غطى وجهه بقطيفة أرجوان ثم أتى بلحم صيد فقال اصحابه كلوا قالونا ألا تأكل أنت؟ قال إنى لست كهيئتكم إنما صيد من أجلى.

أخبرنا مالك عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضى الله عنها أنها قالت لغو اليمين قول الانسان لا والله وبلى والله.

أخبرنا مالك عن أبى الرجال محمد ابن عبدالرحمن عن أمه عمرة أن عائشة رضى الله عنها دبرت جارية لها فسحرتها فاعترفت بالسحر فأمرت بها عائشة رضى الله عنها أن تباع من الاعراب ممن يسئ ملكتها فبيعت.

أخبرنا مالك عن يحيى بن سعيد عن لقاسم سمعت عبدالله بن عباس ورجل يسأله عن رجل سلف في سبائك فأراد أن يبيعها قبل أن يقبضها.

قال ابن عباس تلك الورق بالورق وكره ذلك (قال مالك) وذلك فيما نرى لانه أراد أن يبيعها من صاحبها الذى اشتراها منه بأكثر من الثمن الذى ابتاعها به ولو باعها من غير الذى اشتراها منه لم يكن ببيعه بأس.

أخبرنا ابن عيينة عن عمرو ابن دينار عن طاوس عن ابن عباس رضى الله عنهما قال أما الذى نهى عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم فهو لطعام أن يباع حتى يقبض قال ابن عباس برأيه ولا أحسب كل شئ إلا مثله.

أخبرنا إبراهيم بن سعد بن إبراهيم عن الزهرى عن عبدالله بن ثعلبة بن سعير أن عمر بن الخطاب رضى الله عنه صلى بهم بالجابية فقرأ بسورة الحج فسجد فيها سجدتين أخبرنا مالك عن نافع عن ابن عمر أنه سجد في سورة الحج سجدتين.

أخبرنا مالك عن نافع عن ابن عمر أنه كان إذا رعف انصرف فتوضأ ثم رجع ولم يتكلم.

أخبرنا عبدالمجيد عن ابن جريج عن الزهرى عن الم عن ابن عمر أنه كان يقول من أصابه رعاف أو من وجد رعافا أو مذيا أوقيئا انصرف فتوضأ ثم رجع فبنى أخبرنا ابن عيينة عن ابن عجلان عن نافع عن ابن عمر أنه تيمم بمربد النعم وصلى العصر ثم دخل المدينة والشمس مرتفعة فلم يعد الصلاة.

أخبرنا مالك عن نافع قال كنت مع ابن عمر رضى الله عنهما بمكة والسماء متغيمة فخشى ابن عمر الصبح فأوتر بواحدة ثم تكشف الغيم فرأى عليه ليلا فشفع بواحدة.

أخبرنا مالك عن نافع عن ابن عمر أنه كان يصلى وراء الامام بمنى أربعا فإذا صلى لنفسه صلى ركعتين وبهذا الاسناد عن ابن عمر أنه لم يكن يصلى مع الفريضة في السفر شيئا قبلها ولا بعدها إلا من جوف الليل وبهذا الاسناد أن ابن عمر كان لا يقنت في شئ من الصلاة وبهذا الاسناد أن ابن عمر لم يكن يصلى يوم الفطر قبل الصلاة ولا بعدها.

أخبرنا مالك عن نافع عن ابن عمر في صلاة الخوف بشئ خالفتموه فيه.

ومالك رحمه الله يقول لا أذكره إلا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وابن بى ذئب يرويه عن الزهرى عن سالم عن ابن عمر عن النبى صلى عليه وسلم ولا يشك فيه.

أخبرنا مالك عن نافع أن ابن عمر رضى الله عنهما كان ينام وهو قاعد ثم يصلى ولا يتوضأ أخبرنا الثقة عن عبيد الله بن عمر عن نافع عن ابن عمر أنه قال من نام مضطجعا جب عليه الوضوء ومن نام جالسا فلا وضوء عليه أخبرنا مالك عن نافع عن ابن عمر أنه بال في السوق فتوضأ وغسل وجهه ويديه


419

ومسح برأسه ثم دخل المسجد فدعى لجنازة فمسح على خفيه ثم صلى وبهذا الاسناد عن ابن عمر أنه سمع الاقامة وهو بالبقيع فأسرع المشى إلى المسجد وبهذا الاسناد أن ابن عمر كان إذا ابتدأ الصلاة رفع يديه حذو نكبيه وإذا رفع من الركوع رفعهما كذلك وبهذا الاسناد عن ابن عمر أنه كان إذا سجد وضع كفيه على الذى يضع عليه وجهه قال ولقد رأيته في يوم شديد البرد يخرج يديه من تحت برنس له.

أخبرنا ابن عيينة عن ابن طاوس عن أبيه عن ابن عباس قال أمر النبى صلى الله عليه وسلم أن يسجد على سبع فذكر منها كفيه وركبتيه.

أخبرنا مالك عن نافع أن ابن عمر سئل عن المرأة.الحامل إذا خافت على ولدها قال تفطر وتطعم مكان كل يوم مسكينا مدا من حنطة وبهذا الاسناد أن ابن عمر كان يكره لبس المنطقة للمحرم.وبه عن ابن عمر أنه كان يقول (ما استيسر من الهدى) بعير أو بقرة.وبه عن ابن عمر كان إذا حلق في حج أو عمرة أخذ من لحيته وشاربه.

أخبرنا مالك عن محمد ابن أبى بكر الثقفى أنه سأل أنس بن مالك وهما غاديان من منى إلى عرفة كيف كنتم تصنعون في هذا اليوم مع رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قال كان يهل المهل منا فلا ينكر عليه ويكبر المكبر منا فلا ينكر عليه.

أخبرنا مالك عن نافع عن ابن عمر أنه كان يغدو من منى إلى عرفة إذا طلعت الشمس وبه أن ابن عمر ج في الفتنة فأهل ثم نظر فقال ما أمرهما إلا واحد أشهدكم أنى قد أوجبت الحج مع العمرة.وبه أن ابن عمر كان يقول: إذا ملك الرجل امرأته فالقضاء ماقضت إلا أن يناكرها الرجل فيقول لم أرد إلا تطليقة واحدة فيحلف على ذلك ويكون أملك بها ما كانت في عدتها.أخبرنا مالك عن سعيد بن سليمان بن زيد بن ثابت عن خارجة بن زيد أنه أخبره أنه كان جالسا عند زيد بن ثابت فأتاه محمد بن أبى عتيق وعيناه تدمعان فقال له زيد بن ثابت ما شأنك؟ قال ملكت امرأتى أمرها ففارقتنى فقال له زيد ما حملك على ذلك؟ فقال له القدر فقال له زيد ارتجعها إن ئت فإنما هى واحدة وأنت أملك بها.

أخبرنا مالك عن نافع عن ابن عمر أنه كان يقول لكل مطلقة متعة إلا التى تطلق وقد فرض لها الصداق فلم تمس فحسبها ما فرض لها.وبه عن ابن عمر أنه قال في الخلية والبرية ثلاثا ثلاثا.وبه عن ابن عمر أنه اشترى راحلة بأربعة أبعرة مضمونة عليه بالربذة أخبرنا مالك عن عروة بن أذنية قال: خرجت مع جدة لى عليها مشى إلى بيت الله حتى إذا كانت ببعض الطريق عجزت فسألت عبدالله بن عمر فقال عبدالله ابن عمر مرها فلتركب ثم لتمش من حيث عجزت قال مالك وعليها هدى.وبه عن ابن عمر أنه ال (من حلف على يمين فوكدها فعليه عتق رقبة) وبه عن ابن عمر أنه كان يبعث بزكاة الفطر إلى الذى تجمع عنده قبل الفطر بيومين أو ثلاثة.وبه عن ابن عمر أن عبدا له سرق وهو آبق فأبى سعيد بن العاص يقطعه فأمر به ابن عمر فقطعت يده.

أخبرنا عبدالعزيز بن محمد عن محمد بن عمرو عن أبى عبيدة بن عبدالله بن زمعة أن أمه زينب بنت أبى سلمة أرضعتها أسماء بنت أبى بكر امرأة الزبير بن العوام فقالت زينت بنت أبى سلمة فكان الزبير دخل على وأنا أمتشط فيأخذ بقرن من قرون رأسى فيقول أقبلى على فحدثينى أراه أنه أبى وما ولد فهم إخوتى ثم إن عبدالله بن الزبير قبل الحرة أرسل إلى فخطب إلى أم كلثوم ابنتى على حمزة ابن الزبير وكان حمزة للكلبية فقلت لرسوله وهل تحل له؟ إنما هى ابنة أخته فأرسل إلى عبدالله إنما أردت بهذا المنع لما قبلك ليس لك بأخ أنا وما ولدت أسماء فهم إخوتك وما كان من ولد الزبير من غير أسماء فليسوا لك بإخوة فأرسلى فاسألى عن هذا فأرسلت فسألت وأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم متوافرون وأمهات المؤمنين فقالوا لها إن لرضاعة من قبل الرجل لا تحرم شيئا فأنكحتها إياه، فلم تزل عنده حتى هلك.أخبرنا سفيان بن عيينة عن الزهرى عن عروة


420

عن عائشة رضى الله عنها قالت: جاء عمى أفلح وذكر الحديث (قال الربيع) زعم الشافعى ما أحد أشد خلافا لاهل المدينة من مالك.

أخبرنا عبدالعزيز عن محمد بن عمرو بن علقمة عن يزيد بن عبدالله بن قسيط عن سعيد ابن المسيب وأبى سلمة وعن سليمان بن يسار وعن عطاء بن يسار أن الرضاعة من قبل الرجال لا تحرم يئا.

أخبرنا مالك عن أبى حازم بن دينار سمع سهل بن سعد الساعدى أن رجلا خطب إلى النبى صلى الله عليه وسلم امرأة قائمة فقال له النبى صلى الله عليه وسلم في صداقها فقال (التمس ولو خاتما من حديد) أخبرنا الثقة عن عبدالله بن الحرث إن لم أكن سمعته من عبدالله عن مالك بن أنس عن يزيد بن قسيط عن سعيد بن المسيب أن عمر وعثمان رضى الله عنهما قضيا في المطاة بنصف دية الموضحة أخبرنا مسلم عن ابن جريج عن الثورى عن مالك عن زيد بن عبدالله ابن قسيط عن ابن المسيب عن عمر وعثمان رضى الله عنهما مثله أو مثل معناه (قال الشافعى) وأخبرنى من سمع ابن نافع يذكر عن مالك بهذا الاسناد مثله (قال الشافعى) وقرأنا على مالك أنا لم نعلم أحدا من الائمة في القديم ولا في الحديث قضى فيما دون الموضحة بشئ:

كتاب الرسالة إلا ما كان معادا

أخبرنا ابن عيينة عن ابن أبى نجيح عن مجاهد في قوله (ورفعنا لك ذكرك) لا أذكر إلا ذكرت أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا رسول الله.

أخبرنا ابن عيينة عن زياد بن علاقة سمعت جرير بن عبدالله يقول ايعت النبى صلى الله عليه وسلم على النصح لكل مسلم.

أخبرنا ابن عيينة عن سهيل بن أبى صالح عن عطاء بن يزيد الليثى عن تميم الدارى رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( الدين النصيحة الدين النصيحة الدين النصيحة لله ولكتابه ولنبيه ولائمة المسلمين وعامتهم) أخبرنا عبدالعزيز بن محمد عن عمرو بن أبى عمرو مولى المطلب عن المطلب بن حنطب أن النبى صلى الله عليه وسلم قال ( ما تركت شيئا مما أمركم الله به إلا قد أمرتكم به ولا تركت شيئا مما نهاكم الله عنه إلا وقد نهيتكم عنه وإن الروح الامين قد نفث في روعى أنه لن تموت نفس حتى تستوفى رزقها فأجملوا في الطلب) أخبرنا ابن عيينة عن سالم أبى النضر مولى عمر بن عبيد الله سمع عبيد الله ابن أبى رافع يحدث عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( لا ألفين أحدكم متكئا على أريكته يأتيه الامر من أمرى مما أمرت به أو نهيت عنه فيقول لا أدرى ما وجدنا في كتاب الله اتبعناه) قال سفيان وحدثنيه حمد ابن المنكدر عن النبى صلى الله عليه وسلم مرسلا (قال الشافعى) رضى الله عنه الاريكة السرير.

أخبرنا مالك عن عمه أبى سهيل ابن مالك عن أبيه أنه سمع طلحة بن عبيد الله يقول: جاء أعرابى من أهل نجد ثائر الرأس يسمع دوى صوته ولا يفقه ما يقول حتى دنا فإذا هو يسأل عن الاسلام فقال النبى صلى الله عليه وسلم ( خمس صلوات في اليوم والليلة) قال هل على غيرها؟ قال (لا إلا أن تطوع) وذكر له رسول الله صلى الله عليه وسلم صيام مضان فقال هل على غيره؟ قال (لا إلا أن تطوع) فأدبر الرجل وهو يقول والله لا أزيد على هذا ولا أنقص منه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( أفلح إن صدق) أخبرنا مالك عن عبدالرحمن بن القاسم عن أبيه عن عائشة رضى الله عنها وذكرت إحرامها مع النبى صلى الله عليه وسلم أنها حاضت فأمرها أن تقضى ما يقضى الحاج غير أن لا تطوف بالبيت ولا تصلى حتى تطهر أخبرنا مالك عن عبدالله بن دينار عن ابن عمر قال بينما الناس بقباء في لاة الصبح إذ جاء‌هم آت فقال إن النبى صلى الله عليه وسلم قد نزل عليه الليلة قرآن وقد أمر أن يستقبل الكعبة فاستقبلوها


421

وكانت وجوههم إلى الشام فاستداروا إلى الكعبة.

أخبرنا مالك عن يحيى بن سعيد عن سعيد بن المسيب أنه كان يقول صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ستة عشر شهرا نحو بيت المقدس ثم حولت القبلة قبل بدر بشهرين أخبرنا ابن يينة عن سليمان الاحول عن مجاهد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( لا وصية لوارث) أخبرنا سفيان عن ابن شهاب عن عروة بن الزبير عن عائشة زوج النبى صلى الله عليه وسلم أن امرأة رفاعة جاء‌ت إلى النبى صلى الله عليه وسلم فقالت إن رفاعة طلقنى فبت طلاقى وإن عبدالرحمن بن الزبير تزوجنى وإنما معه مثل هدبة الثوب فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( أتريدين أن ترجعى إلى رفاعة؟ لا حتى تذوقى عسيلته ويذوق عسيلتك) خبرنا ابن عيينة عن الزهرى عن على بن حسين عن عمرو بن عثمان عن أسامة بن زيد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (لا يرث المسلم الكافر ولا الكافر المسلم) أخبرنا ابن عيينة عن ابن شهاب عن سالم عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( من باع عبدا وله مال فماله للبائع إلا أن يشترط المبتاع) أخبرنا ابن أبى فديك عن ابن أبى ذئب عن عثمان بن عبدالله بن سراقة عن جابر بن عبدالله رضى الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ي غزوة بنى أنمار كان يصلى على راحلته متوجهة قبل المشرق.

أخبرنا مسلم عن ابن جريج عن أبى الزبير عن جابر بن عبدالله عن النبى صلى الله عليه وسلم مثل معناه لا أدرى أسمى بنى أنمار أو قال صلى في سفر.

أخبرنا مالك عن نافع عن ابن عمر أراه عن النبى صلى الله عليه وسلم فذكر صلاة الخوف فقال إن كان خوفا أشد من ذلك صلوا رجالا وركبانا مستقبلى القبلة وغير مستقبليها.

أخبرنا رجل عن ابن أبى ذئب عن الزهرى عن سالم عن أبيه عن النبى صلى الله عليه وسلم مثل معناه ولم يشك أنه عن أبيه وأنه مرفوع.

أخبرنا ابن عيينة عن الزهرى عن سعيد وأبى سلمة ابن عبدالرحمن عن أبى هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( وفى الركاز الخمس) أخبرنا ابن عيينة عن ابن شهاب عن أبى إدريس الخولانى عن أبى ثعلبة الخشنى أن النبى صلى الله عليه وسلم نهى عن أكل كل ذى ناب من السباع.

أخبرنا مالك عن إسمعيل بن حكيم عن عبيدة بن سفيان الحضرمى عن أبى هريرة عن النبى صلى الله عليه وسلم قال ( أكل كل ذى ناب من السباع حرام) أخبرنا ابن عيينة عن الزهرى عن أبى عبيد مولى ابن أزهر قال شهدت العيد مع على ابن أبى طالب رضى الله عنه فسمعته يقول (لا يأكلن أحد من لحم نسكه بعد ثلاث) أخبرنا الثقة عن معمر عن الزهرى عن أبى عبيد عن على رضى الله عنه أنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( لا يأكلن أحدكم من نسكه بعد ثلاث.

أخبرنى ابن عيينة عن إبراهيم بن ميسرة قال سمعت أنس بن مالك يقول إنا لنذبح ما شاء الله من ضحايانا ثم نتزود بقيتها إلى البصرة.

أخبرنا مالك عن الزهرى عن عبيد الله بن عبدالله بن عتبة عن أبى هريرة وعن زيد بن خالد الجهنى أنهما أخبراه أن رجلين اختصما إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال أحدهما يا رسول الله اقض بيننا بكتاب الله وقال الآخر وهو أفقهما أجل يا رسول الله فاقض بيننا بكتاب الله وائذن لى في أن أتكلم قال (تكلم) قال إن ابنى كان عسيفا على هذا فزنى بامرأته فأخبرت ن على ابنى الرجم فافتديت منه بمائة شاة وبجارية لى ثم إنى سألت أهل العلم فأخبرونى أن على ابنى جلد مائة وتغريب عام وإنما الرجم على امرأته فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( والذى نفسى بيده لاقضين بينكما بكتاب الله أما غنمك وجاريتك فرد إليك) وجلد ابنه مائة وغربه عاما وأمر أنيسا الاسلمى أن يأتى امرأة الآخر فإن اعترفت رجمها فاعترفت فرجمها.

أخبرنا مالك عن نافع عن ابن عمر أن النبى صلى الله عليه وسلم رجم يهوديين نيا.

أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن عروة بن الزبير عن عبدالرحمن بن عبد القارى أنه سمع عمر بن الخطاب على المنبر وهو يعلم الناس


422

التشهد يقول قولوا (التحيات لله الزاكيات الطيبات لله الصلوات لله السلام عليك أيها النبى ورحمة الله السلام علينا وعلى باد الله الصالحين أشهد أن لا إله الله وأشهد أن محمدا عبده ورسوله) أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن عروة بن الزبير عن عبد الرحمن بن عبد القارى قال سمعت عمر بن الخطاب رضى الله عنه يقول: هشام بن حكيم بن حزام يقرأ سورة الفرقان على غير ما أقرؤها وكان النبى صلى الله عليه وسلم أقرأنيها فكدت أن أعجل عليه ثم أمهلته حتى انصرف ثم لببته بردائه فجئت به لنبى صلى الله عليه وسلم فقلت يا رسول الله إنى سمعت هذا يقرأ سورة الفرقان على غير ما أقرأتنيها فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم اقرأ فقرأ القراء‌ة التى سمعته يقرأ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( هكذا أنزلت) ثم قال لى اقرأ فقرأت فقال (هكذا أنزلت إن هذا القرآن أنزل على سبعة أحرف فاقرء‌وا ما تيسر منه) أخبرنا مالك عن حميد بن قيس عن مجاهد عن ابن عمر أنه قال: الدينار بالدينار والدرهم بالدرهم لا فضل بينهما هذا عهد نبينا لى الله عليه وسلم إلينا وعهدنا إليكم.

أخبرنا سفيان بن عيينة عن الزهرى عن عبيد الله بن عبدالله بن عتبة عن ابن عباس أخبرنى الصعب بن جثامة أنه سمع النبى صلى الله عليه وسلم يسأل أهل الدار من المشركين يبيتون فيصاب من نسائهم وذراريهم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( هم منهم) وزاد عمرو بن دينار عن الزهرى (هم من آبائهم) أخبرنا سفيان بن عيينة عن الزهرى عن ابن كعب بن مالك عن عمه رضى الله عنه أن النبى صلى لله عليه وسلم لما بعث إلى ابن أبى الحقيق نهى عن قتل النساء والولدان أخبرنا مالك عن الزهرى عن سالم بن عبدالله ابن عمر قال دخل رجل من أصحاب النبى صلى الله عليه وسلم المسجد يوم الجمعة وعمر بن الخطاب يخطب فقال عمر أية ساعة هذه؟ فقال يا أمير المؤمنين انقلبت من السوق فسمعت النداء فما زدت على أن توضأت فقال عمر والوضوء أيضا؟ وقد علمت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يأمر بالغسل؟ أخبرنا الثقة عن معمر عن لزهرى عن سالم عن أبيه مثل معنى حديث مالك وسمى الداخل يوم الجمعة بغير غسل عثمان بن عفان رضى الله عنه.

أخبرنا سفيان بن عيينة عن عمرو بن دينار قال: رأيت أنا وعطاء بن أبى رباح ابن عمر طاف بعد الصبح وصلى قبل أن تطلع الشمس.

أخبرنا سعيد بن سالم القداح عن ابن جريج عن عطاء بن أبى رباح عن صفوان ابن موهب أنه أخبره عن عبدالله بن محمد بن صيفى عن حكيم بن حزام رضى الله عنه أنه قال: قال لى رسول الله صلى الله عليه وسلم (ألم أنبأ أو ألم يبلغنى أو كما شاء الله من ذلك أنك تبيع الطعام قال حكيم بلى يا رسول الله فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( لا تبيعن طعاما حتى تشتريه تستوفيه) أخبرنا سعيد ابن سالم عن ابن جريج أخبرنى عطاه ذلك أيضا عن عبدالله بن عصمة عن حكيم بن حزام أنه سمعه منه عن النبى صلى الله عليه وسلم.

أخبرنا الدراوردى عن محمد بن عجلان عن عبدالوهاب بن بخت عن عبدالواحد النصرى عن واثلة بن الاسقع عن النبى صلى الله عليه وسلم قال ( إن أفرى الفرى من من قولنى ما لم أقل ومن أرى عينيه في المنام ما لم تريا ومن ادعى إلى غير أبيه) أخبرنا عبدالعزيز بن محمد عن محمد بن عمرو عن أبى سلمة بن عبدالرحمن عن أبى هريرة.رضى الله عنه أن النبى صلى الله عليه سلم قال ( من قال على ما لم أقل فليتبوأ مقعده من النار)

أخبرنا يحيى بن سليم عن عبيد الله بن عمر عن أبى بكر عن سالم عن ابن عمر أن النبى صلى الله عليه وسلم قال ( إن الذى يكذب على يبنى له بيت في النار) أخبرنا عمرو ابن أبى سلمة التنيسى عن عبدالرحمن بن محمد عن أسيد بن أبى أسيد عن أمه قالت قلت لابى قتادة مالك لا تحدث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم كما يحدث عنه الناس؟ قالت فقال أبوقتادة سمعت رسول الله صلى الله ليه وسلم يقول (من


423

كذب على فليلتمس لجنبه مضجعا من النار) فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ذلك ويمسح الارض بيده.

أخبرنا سفيان عن محمد بن عمرو عن أبى سلمة عن أبى هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( حدثوا عن بنى إسرائيل ولا حرج وحدثوا عنى ولا تكذبوا على) أخبرنا سفيان بن عيينة عن عبدالملك ن عمير عن عبدالرحمن بن عبدالله بن مسعود عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( نضر الله عبدا سمع مقالتى فحفظها ووعاها وأداها فرب حامل فقه غير فقيه ورب حامل فقه إلى من هو أفقه منه ثلاث لا يغل عليهن قلب مسلم إخلاص العمل لله والنصيحة للمسلمين ولزوم جماعتهم فإن دعوتهم تحيط من ورائهم) أخبرنا مالك بن أنس عن زيد ابن أسلم عن عطاء بن يسار أن رجلا قبل امرأته وهو صائم فوجد من ذلك وجدا شديدا فأرسل امرأته تسأل ن ذلك فدخلت على أم سلمة أم المؤمنين فأخبرتها فقالت أم سلمة إن رسول الله صلى الله عليه وسلم يقبل وهو صائم فرجعت المرأة إلى زوجها فأخبرته فزاده ذلك شرا وقال لسنا مثل رسول الله صلى الله عليه وسلم يحل الله لرسوله ماشاء فرجعت المرأة إلى أم سلمة فوجدت رسول الله صلى الله عليه وسلم عندها فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( ما بال هذه المرأة؟) فأخبرته أم سلمة فقال (ألا أخبرتها أنى أفعل ذلك) فقالت أم سلمة قد أخبرتها فذهبت لى زوجها فأخبرته فزاده ذلك شرا وقال لسنا مثل رسول الله صلى الله عليه وسلم يحل الله لرسوله ما شاء فغضب رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم قال (والله إنى لاتقاكم لله وأعلمكم بحدوده) أخبرنا الدراوردى عن يزيد بن الهاد عن عبدالله بن أبى سلمة عن عمرو بن سليم الزرقى عن أمه قالت بينما نحن بمنى إذا على بن أبى طالب رضى الله عنه على جمل يقول ن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( إن هذه أيام طعام وشراب فلا يصومن أحد) فاتبع الناس وهو على جمله يصرخ فيهم بذلك.

أخبرنا سفيان بن عيينة عن عمرو بن دينار عن عمرو بن عبدالله بن صفوان عن خال له إن شاء الله يقال له يزيد بن شيبان قال كنا في موقف لنا بعرفة يباعده عمرو من موقف الامام جدا فأتانا ابن مربع الانصارى فقال لنا إني رسول رسول الله صلى الله عليه وسلم إليكم يأمركم أن تقفوا على مشاعركم هذه فإنكم على رث من إرث أبيكم إبراهيم.

أخبرنا سفيان وعبد الوهاب الثقفى عن يحيى بن سعيد عن سعيد بن المسيب أن عمر بن الخطاب رضى الله عنه قضى في الابهام بخمس عشرة وفى التى تليها بعشر وفى الوسطى بعشر وفى التى تلى الخنصر بتسع وفى الخنصر بست.

أخبرنا سفيان عن الزهرى عن عروة قال لم يزل رسول الله صلى الله عليه وسلم يسأل عن الساعة حتى أنزل الله عليه ((فيم أنت من ذكراها) فانتهى أخبرنا سفيان عن عمرو بن دينار وابن طاوس عن طاوس أن أن عمر قال أذكر الله امرء‌ا سمع من النبى صلى الله عليه وسلم في الجنين شيئا فقام حمل بن مالك بن النابغة فقال كنت بين جارتين لى يعنى ضرتين فضربت إحداهما الاخرى بمسطح فألقت جنينا ميتا فقضى فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم بغرة فقال عمر لو لم نسمع هذا لقضينا فيه بغير هذا.

أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن سالم أن عمر ضى الله عنه إنما رجع بالناس عن حديث عبدالرحمن بن عوف يعنى حين خرج إلى الشام فبلغه وقوع الطاعون بها.

أخبرنا مالك عن سعد بن إسحاق بن كعب ابن عجرة عن عمته زينب بنت كعب أن الفريعة بنت مالك بن سنان أخبرتها أنها جاء‌ت إلى النبى صلى الله عليه وسلم تسأله أن ترجع إلى أهلها في بنى خدرة فإن زوجها خرج في طلب أعبد له حتى إذا كان بطرف القدوم لحقهم فقتلوه فسألت رسول الله صلى الله عليه وسلم أن أرجع إلى أهلى فإن وجى لم يتركنى في مسكن يملكه قالت فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (نعم) فانصرفت حتى إذا كنت في الحجرة أو في المسجد دعانى أو أمر بى فدعيت له فقال (كيف قلت؟) فرددت عليه القصة التى ذكرت له من شأن زوجى فقال (امكثى


424

في بيتك حتى يبلغ الكتاب أجله) قالت فاعتددت فيه أربعة أشهر وعشرا فلما كان عثمان أرسل إلى فسألنى عن لك فأخبرته فاتبعه وقضى به.

أخبرنا سفيان بن عيينة عن عمرو بن دينار عن سعيد بن جبير قال قلت لابن عباس إن نوفا البكالى يزعم أن موسى صاحب الخضر ليس بموسى بنى إسرائيل فقال ابن عباس كذب عدو الله أخبرنى أبى بن كعب قال خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم ذكر حديث موسى والخضر بشئ يدل على أن موسى صاحب الخضر أخبرنا مسلم وعبدالمجيد عن ابن جريج عن عامر بن صعب أن طاوسا أخبره أنه سأل ابن عباس ن الركعتين بعد العصر فنهاه عنهما قال طاوس فقلت ما أدعهما فقال ابن عباس (ما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمرا أن تكون لهم الخيرة من أمرهم) الآية.

أخبرنا سفيان عن عمرو عن ابن عمر قال كنا نخابر فلا نرى بذلك بأسا حتى زعم رافع بن خديج أن النبى صلى الله عليه وسلم نهى عنها فتركناها من أجل ذلك.

أخبرنا مالك عن زيد ابن أسلم عن عطاء بن يسار أن معاوية بن أبى سفيان باع سقاية من ذهب أو ورق بأكثر من وزنها فقال له أبوالدرداء سمعت النبى صلى الله عليه وسلم ينهى عن مثل هذا فقال معاوية ما أرى بهذا بأسا فقال أبوالدرداء من يعذرنى من معاوية أخبره عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ويخبرنى عن رأيه لا أساكنك بأرض.

أخبرنى من لا أتهم عن ابن أبى ذئب أخبرنى مخلد بن خفاف قال ابتعت غلاما فاستغللته ثم ظهرت منه على عيب فخاصمت فيه إلى عمر بن عبدالعزيز فقضى لى برده وقضى على برد غلته فأتيت عروة فأخبرته فقال أروح إليه العشية فأخبره أن عائشة أخبرتنى أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قضى في مثل هذا أن الخراج بالضمان فعجلت لى عمر فأخبرته ما أخبرنى عروة عن عائشة عن النبى صلى الله عليه وسلم فقال عمر فما أيسر على من قضاء قضيته والله يعلم أنى لم أرد فيه إلا الحق فبلغنى فيه سنة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فأرد قضاء عمر وأنفذ سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم فراح إليه عروة فقضى لى أن آخذ الخراج من الذى قضى به على له.

أخبرنى أبوحنيفة ابن سماك بن لفضل اليمانى قال حدثنى ابن أبى ذئب عن المقبرى عن أبى شريح الكعبى أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال عام الفتح (من قتل له قتيل فهو بخير النظرين إن أحب أخذ العقل وإن أحب فله القود) فقال أبوحنيفة فقلت لابن أبى ذئب أتأخذ بهذا يا أبا الحرث؟ فضرب صدرى وصاح على صياحا كثيرا ونال منى وقال أحدثك عن رسول الله صلى الله عليه سلم وتقول تأخذ به؟ نعم آخذ به وذلك الفرض على وعلى من سمعه إن الله عز وجل اختار محمدا صلى الله عليه وسلم من الناس فهداهم به وعلى يديه واختار لهم ما اختار له على لسانه فعلى الخلف أن يتبعوه طائعين أو داخرين لا مخرجين لمسلم من ذلك قال وما سكت عنى حتى تمنيت أن يسكت.

أخبرنا الثقة عن ابن أبى ذئب عن ابن شهاب أن رسول الله لى الله عليه وسلم أمر رجلا ضحك في الصلاة أن يعيد الوضوء والصلاة فلم نقبل هذا لانه مرسل.

أخبرنا الثقة عن معمر عن ابن شهاب عن سليمان بن أرقم عن الحسن عن النبى صلى الله عليه وسلم بهذا الحديث.

أخبرنا سفيان عن عبدالله ابن أبى لبيد عن ابن سليمان بن يسار عن أبيه أن عمر بن الخطاب رضى الله عنه قام بالجابية خطيبا فقال إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قام فينا كقيامى فيكم فقال (أكرموا أصحابى ثم الذين يلونهم ثم الذين لونهم ثم يظهر الكذب حتى إن الرجل ليحلف ولا يستحلف ويشهد ولا يستشهد ألا فمن سره أن يسكن بحبوحة الجنة فليلزم الجماعة فإن الشيطان مع الفذ وهو من الاثنين أبعد ولا يخلون رجل بامرأة فإن الشيطان ثالثهما ومن سرته حسنته وساء‌ته سيئته فهو مؤمن.

أخبرنا سفيان عن الزهرى عن عبيد الله بن عبدالله عن أبيه أن سبيعة بنت الحرث وضعت بعد وفاة زوجها بليال فمر بها أبوالسنابل بن بعكك فقال قد تصنعت للازواج إنها أربعة أشهر وعشرا فذكرت


425

ذلك سبيعة لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقال (كذب أبوالسنابل أو ليس كما قال أبوالسنابل قد حللت فتزوجى) أخبرنا عبدالعزيز بن محمد عن يزيد بن عبدالله بن الهاد عن محمد بن إبراهيم التيمى عن بسر بن سعيد عن أبى قيس مولى عمرو بن العاص عن عمرو بن العاص أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول (إذا حكم الحاكم فاجتهد فأصاب فله أجران وإذا حكم فاجتهد فأخطأ فله أجر).

أخبرنا عبدالعزيز بن محمد عن يزيد بن الهاد قال حدثت بهذا الحديث أبا بكر بن محمد بن عمرو بن حزم فقال هكذا حدثنى أبوسلمة ابن عبدالرحمن عن أبى هريرة رضى الله عنه ومن كتاب الصداق والايلاء أخبرنا عبدالعزيز بن محمد عن يزيد بن عبدالله بن الهاد عن محمد بن إبراهيم عن أبى سلمة قال ألت عائشة رضى الله عنها كم كان صداق النبى صلى الله عليه وسلم؟ قالت كان صداقه لازواجه اثنتى عشرة أوقية ونش قالت أتدرى ما النش؟ قلت لا قالت نصف أوقية.

أخبرنا سفيان عن حميد الطويل عن أنس بن مالك رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما قدم المدينة أسهم الناس المنازل فطار سهم عبدالرحمن بن عوف على سعد بن الربيع فقال له سعد تعال حتى أقاسمك مالى وأنزل لك عن أى امرأتى شئت وأكفيك العمل.

فقال له بدالرحمن بارك الله لك في أهلك ومالك دلونى على السوق فخرج إليه فأصاب شيئا فخطب امرأة فتزوجها فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم ( على كم تزوجتها يا عبدالرحمن؟) قال على نواة من ذهب فقال (أو لم ولو بشاة).

أخبرنا مالك عن حميد الطويل عن أنس بن مالك رضى الله عنه أن عبدالرحمن ابن عوف رضى الله عنه جاء إلى النبى صلى الله عليه وسلم وبه أثر صفرة فسأله رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبره أنه تزوج امرأة من الانصار فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( كم سقت إليها؟) قال زنة نواة من ذهب فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم ( أو لم ولو بشاة).

أخبرنا مالك عن أبى حازم عن سهل بن سعد الساعدى رضى الله عنه أن امرأة أتت النبى صلى الله عليه وسلم فقالت يا رسول الله إنى قد وهبت نفسى لك فقامت قياما طويلا فقام رجل فقال يا رسول الله زوجنيها إن لم يكن ك بها حاجة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( هل عندك من شئ تصدقها إياه؟) فقال ما عندى إلا إزارى هذا فقال النبى صلى الله عليه وسلم إن أعطيتها إياه جلست لا إزار لك فالتمس شيئا فقال ما أجد شيئا فقال (التمس ولو خاتما من حديد) فالتمس فلم يجد شيئا فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم ( هل معك من القرآن شئ؟) قال نعم سورة كذا وسورة كذا لسور سماها فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( قد زوجتكها بما معك من القرآن)، أخبرنا مالك عن نافع ان ابنة عبيد الله بن عمر وأمها بنت زيد بن الخطاب كانت تحت ابن لعبد الله بن عمر فمات ولم يدخل بها ولم يسم لها صداقا فابتغت أمها صداقها فقال ابن عمر ليس لها صداق ولو كان لها صداق لم نمنعكموه ولم نظلمها فأبت تقبل ذلك فجعلوا بينهم زيد بن ثابت فقضى أن لا صداق لها ولها الميراث.

أخبرنا ابن أبى فديك وسعيد بن سالم عن عبدالله بن جعفر بن المسور عن واصل ابن أبى سعيد عن محمد بن جبير بن مطعم عن أبيه أنه تزوج مرأة ولم يدخل بها حتى طلقها فأرسل إليها بالصداق تاما فقيل له في ذلك فقال أنا أولى بالفضل.

أخبرنا عبدالوهاب عن أيوب عن ابن سيرين قال الذى بيده عقدة النكاح الزوج.

أخبرنا سعيد بن سالم عن ابن جريج عن ابن


426

أبى مليكة عن سعيد بن جبير أنه قال الذى بيده عقدة النكاح الزوج.

أخبرنا سعيد بن سالم عن ابن جريج أنه بلغه عن ابن المسيب أنه قال هو الزوج.

أخبرنا ابن عيينة عن يحيى بن سعيد عن سليمان بن يسار قال أدركت ضعة عشر من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم كلهم يوقف المولى أخبرنا ابن عيينة عن أبى إسحق الشيبانى عن الشعبى عن عمرو بن سلمة قال شهدت عليا رضى الله عنه أوقف المولى.

أخبرنا ابن عيينة عن ليث عن مجاهد عن مروان بن الحكم أن عليا رضى الله عنه أوقف المولى.

أخبرنا سفيان عن مسعر عن حبيب ابن أبى ثابت عن طاوس أن عثمان رضى الله عنه كان يوقف المولى.

أخبرنا سفيان عن أبى الزناد عن القاسم ابن محمد قال كانت عائشة رضى الله عنها إذا ذكر لها الرجل يحلف أن لا يأتى امرأته فيدعها خمسة شهر لا ترى ذلك شيئا حتى يوقف وتقول كيف قال الله تعالى ﴿إمساك بمعروف أو تسريح بإحسان.

أخبرنا مالك عن نافع عن ابن عمر أنه قال إذا آلى الرجل من امرأته لم يقع عليها طلاق وإن مضت أربعة أشهر حتى يوقف فإما أن يطلق وإما أن يفئ.

أخبرنا مالك عن جعفر بن محمد عن أبيه أن عليا رضى الله عنه كان يوقف المولى (سمعت الربيع بن سليمان يقول سمعت أسد بن موسى يحدث قال استتيب أبوحنيفة مرتين وسمعت الربيع يقول سمعت الشافعى يقول طلب العلم أفضل من صلاة النافلة.

كتاب الصرف

أخبرنا مسلم عن ابن جريج عن القاسم بن أبى بزة قال قدمت المدينة فوجدت جزورا قد نحرت فجزئت أجزاء كل جزء منها بعناق فأردت أن أبتاع منها جزء‌ا فقال لى رجل من أهل المدينة إن رسول الله لى الله عليه وسلم نهى أن يباع حى بميت قال فسألت عن ذلك الرجل فأخبرت عنه خيرا.

أخبرنا ابن أبى نجيح عن أبى صالح مولى التوأمة عن ابن عباس عن أبى بكر الصديق رضى الله عنه أنه كره بيع اللحم بالحيوان.

كتاب الرهون والاجارات

أخبرنا محمد بن إسمعيل عن ابن أبى ذئب عن ابن شهاب عن سعيد بن المسيب أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( لا يغلق الرهن الرهن من صاحبه الذى رهنه له غنمه وعليه غرمه).

وقد أخبرنى غير احد من أهل العلم عن يحيى بن أبى أنيسة عن ابن شهاب عن ابن المسيب عن أبى هريرة رضى الله عنه عن النبى صلى الله عليه وسلم مثل حديث ابن أبى ذئب.

أخبرنا إبراهيم بن محمد وغيره عن جعفر بن محمد عن أبيه أن النبى صلى الله عليه وسلم رهن درعه عند أبى الشحم اليهودى.

أخبرنا مالك عن ربيعة بن أبى عبدالرحمن عن حنظلة بن قيس أنه سأل رافع بن خديج عن كراء الارض فقال نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن كراء الارض فقال أبالذهب والورق؟ قال أما بالذهب والورق فلا بأس به.

أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن سعيد بن المسيب أنه سأله عن استكراء الارض بالذهب والورق فقال لا بأس به.

أخبرنا مالك عن هشام ابن عروة عن أبيه شبيها به.

أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن سالم بمثله.

أخبرنا سفيان ن عيينة عن شبيب بن غرقدة أنه سمع الحى يحدثون عن عروة بن أن الجعد أن النبى صلى الله عليه وسلم أعطاه دينارا ليشترى له به شاة أو أضحية فاشترى له شاتين فباع إحداهما بدينار وأتاه بشاه ودينار فدعا له رسول الله


427

صلى الله عليه وسلم في بيعه بالبركة فكان لو اشترى ترابا لربح فيه قال وقد روى هذا الحديث غير سفيان بن عيينة عن شبيب بن غرقدة فوصله ويرويه عن عروة بن أبى الجعد بمثل هذه القصة أو معناها أخبرنا مالك عن يد بن أسلم عن أبيه أن عبدالله وعبيد الله ابنى عمر بن الخطاب خرجا في جيش إلى العراق فلما قفلا مرا بعامل لعمر فرحب بهما سهل وهو أمير البصرة وقال لو أقدر لكما على أمر أنفعكما به لفعلت ثم قال بلى ههنا مال من مال الله أريد أن أبعث به إلى أمير المؤمنين فأسلفكماه فتبتاعان به متاعا من متاع العراق ثم تبيعانه بالمدينة فتؤديان رأس المال إلى أمير المؤمنين ويكون لكما الربح فقالا وددنا ففعل فكتب لهما إلى عمر رضى الله عنه أن يأخذ منهما المال لما قدما المدينة باعا فربحا فلما دفعاه إلى عمر قال لهما أكل الجيش قد أسلفه كما أسلفكما؟ فقالا لا فقال عمر رضى الله عنه ابنا أمير المؤمنين فأسلفكما أديا المال وربحه فأما عبدالله فسكت وأما عبيد الله فقال ما ينبغى لك هذا يا أمير المؤمنين لو هلك هذا المال أو نقص لضمناه فقال أدياه فسكت عبدالله وراجعه عبيد الله؟ فقال رجل من جلساء عمر رضى الله عنه يا أمير المؤمنين لو جعلته قراضا فأخذ عمر رأس المال ونصف ربحه وأخذ عبدالله وعبيد الله نصف ربح ذلك المال.

كتاب الشغار

أخبرنا مالك عن نافع عن ابن عمر رضى الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن الشغار والشغار أن يزوج الرجل ابنته على أن يزوجه الآخر ابنته وليس بينهما صداق.

أخبرنا عبدالمجيد عن ابن جريج أخبرنا أبوالزبير أنه سمع جابر ابن عبدالله يقول أن النبى صلى الله عليه وسلم نهى عن الشغار.

أخبرنا ابن عيينة عن ابن أبى نجيح عن مجاهد أن النبى صلى الله عليه وسلم قال ( لا شغار في الاسلام).

أخبرنا مالك عن نافع مولى ابن عمر عن نبيه بن وهب أخى بنى عبد الدار أن عمر بن عبيد الله أراد أن يزوج طلحة ابن عمر بنت شيبة بن جبير فأرسل إلى أبان بن عثمان ليحضر ذلك وهما محرمان فأنكر ذلك عليه أبان وقال سمعت عثمان بن عفان ضى الله عنه يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( لا ينكح المحرم ولا ينكح ولا يخطب).

أخبرنا ابن عيينة عن أيوب بن موسى عن نبيه بن وهب عن أبان بن عثمان عن عثمان بن عفان رضى الله عنه عن النبى صلى الله عليه وسلم مثل معناه أخبرنا مالك عن ربيعة عن سليمان بن يسار أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث أبا رافع مولاه ورجلا من الانصار فزوجاه ميمونة بنت الحرث وهو بالمدينة قبل أن يخرج.

أخبرنا سفيان عن عمرو عن يزيد ن الاصم وهو ابن أخت ميمونة رضى الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نكح ميمونة وهو حلال.

أخبرنا سعيد بن مسلمة عن إسمعيل بن أمية عن سعيد بن المسيب قال أوهم الذى روى أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نكح ميمونة وهو محرم ما نكحها رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا وهو حلال.

أخبرنا مالك عن داود بن الحصين عن أبى غطفان ابن طريف المرى أنه أخبره أن أباه طريفا تزوج امرأة وهو محرم فرد عمر بن الخطاب رضى الله عنه نكاحه.

أخبرنا مالك عن نافع عن ابن عمر قال لا ينكح المحرم ولا ينكح ولا يخطب على نفسه ولا على غيره.

أخبرنا ابن عيينة عن الزهرى عن عبدالله والحسن ابنى محمد بن على قال وكان الحسن أرضاهما عن أبيهما عن على بن أبى طالب رضى الله عنهم ح وأخبرنا مالك عن ابن شهاب عن عبدالله والحسن ابنى محمد بن على عن أبيهما عن على بن أبى طالب أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن متعة النساء يوم خيبر وعن أكل حوم الحمر


428

الانسية.

أخبرنا ابن عيينة عن الزهرى عن الربيع بن سيرة عن أبيه أن النبى صلى الله عليه وسلم نهى عن نكاح المتعة.

كتاب الظهار واللعان

أخبرنا مالك قال حدثنى ابن شهاب أن سهل بن سعد الساعدى أخبره أو عويمر العجلانى جاء إلى عاصم ابن عدى الانصارى فقال له أرأيت يا عصام لو أن رجلا وجد مع امرأته رجلا أيقتله فتقتلونه أم كيف يفعل؟ سل لى يا عاصم رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ذلك فسأل عاصم رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ذلك فكره رسول الله صلى الله عليه وسلم المسائل وعابها حتى كبر على عاصم ما سمع من رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما رجع عاصم إلى أهله جاء‌ه عويمر فقال يا عاصم ماذا قال لك رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ فقال عاصم لعويمر لم أتنى بخير قد كره رسول الله صلى الله عليه وسلم المسألة التى سألته عنها فقال عويمر والله لا أنتهى حتى أسأله عنها فأقبل عويمر حتى أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم وسط الناس فقال يا رسول الله أرأيت رجلا وجد مع امرأته رجلا أيقتله فتقتلونه أم كيف يفعل؟ فقال النبى صلى الله عليه وسلم ( قد أنزل الله فيك وفى صاحبتك فاذهب فأت بها) فقال سهل بن سعد فتلاعنا وأنا مع الناس عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما فرغا من تلاعنهما قال ويمر كذبت عليها يا رسول الله إن أمسكتها فطلقها ثلاثا قبل أن يأمره رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ابن شهاب فكانت تلك سنة المتلاعنين.

أخبرنا إبراهيم بن سعد عن ابن شهاب عن سهل بن سعد أخبره قال: جاء عويمر العجلانى إلى عاصم بن عدى فقال يا عاصم بن عدى سل لى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن رجل وجد مع امرأته رجلا فيقتله أيقتل به أم كيف يصنع؟ فسأل عاصم النبى صلى الله عليه وسلم فعاب النبى صلى الله عليه وسلم لمسائل فلقيه عويمر فقال ما صنعت؟ قال صنعت إنك لم تأتنى بخير سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم فعاب المسائل فقال عويمر والله لآتين رسول الله صلى الله عليه وسلم فلاسألنه فأتاه فوجده قد أنزل عليه فيهما فدعاهما فلاعن بينهما فقال عويمر لئن نطلقت بها لقد كذبت عليها ففارقها قبل أن يأمره رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( أنظروها فإن جاء‌ت به أسحم أدعج عظيم الاليتين فلا أراه إلا قد صدق وإن جاء‌ت به أحيمر أنه وحرة فلا أراه إلا كاذبا) فجاء‌ت به على النعت المكروه قال ابن شهاب فصارت سنة المتلاعنين.

أخبرنا عبدالله ابن نافع عن ابن أبى ذئب عن ابن شهاب عن سهل بن سعد أن عويمرا جاء إلى عاصم فقال أرأيت لو أن رجلا وجد مع امرأته رجلا فقتله أتقتلونه؟ سل لى يا عاصم رسول الله صلى الله عليه وسلم فسأل النبى صلى الله عليه وسلم فكره رسول الله صلى الله عليه وسلم المسائل وعابها فرجع عاصم إلى عويمر فأخبره أن النبى صلى الله ليه وسلم كره المسائل وعابها فقال عويمر والله لآتين رسول الله صلى الله عليه وسلم فجاء وقد نزل القرآن خلاف عاصم فسأل رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال (قد نزل فيكما القرآن فتقدما فتلاعنا) ثم قال كذبت عليها إن أمسكتها ففارقها وما أمره النبى صلى الله عليه وسلم فمضت سنة المتلاعنين وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( أنظروها فإن جاء‌ت به أحيمر قصيرا كأنه وحرة فلا أحسبه إلا قد كذب عليها وإن جاء‌ت به أسحم أعين ذا إليتين فلا أحسبه لا قد صدق عليها) فجاء‌ت به على النعت المكروه سمعت إبراهيم ابن سعد يحدث عن أبيه عن سعيد بن المسيب وعبيد الله ابن عبدالله بن عتبة أن النبى صلى الله عليه وسلم قال ( إن جاء‌ت به أشقر سبطا فهو لزوجها وإن جاء‌ت به


429

أديعج فهو للذى يتهمه) قال فجاء‌ت به أديعج.

أخبرنا سعيد بن سالم عن ابن جريج عن ابن شهاب عن سهل ابن سعد أخى بنى ساعدة أن رجلا من الانصار جاء إلى النبى صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله أرأيت جلا وجد مع امرأته رجلا أيقتله فتقتلونه أم كيف يصنع؟ فأنزل الله عزوجل في شأنه ما ذكر في القرآن من أمر المتلاعنين قال فقال له النبى صلى الله عليه وسلم ( قد قضى فيك وفى امرأتك) قال فتلاعنا وأنا شاهد ثم فارقها عند النبى صلى الله عليه وسلم فكانت سنة بعدهما أن يفرق بين المتلاعنين وكانت أملا فأنكرها فكان ابنها يدعى إلى أمه.

أخبرنا سفيان عن أبى الزناد عن قاسم بن محمد قال شهدت ابن عباس يحدث بحديث المتلاعنين فقال له ابن شداد هى التى قال النبى صلى الله عليه وسلم ( لو كنت راجما أحدا بغير بينة رجمتها؟) فقال ابن عباس لا تلك امرأة كانت أعلنت.

أخبرنا عبدالعزيز بن محمد عن يزيد بن الهاد عن عبدالله بن يونس أنه سمع المقبرى يحدث القرظى قال المقبرى حدثنى أبوهريرة أنه سمع النبى صلى الله عليه وسلم يقول لما نزلت آية الملاعنة قال النبى صلى الله عليه وسلم ( أيما امرأة أدخلت على قوم من ليس منهم فليست من الله في شئ ولم يدخلها الله جنته وأيما رجل جحد ولده هو ينظر إليه احتجب الله منه وفضحه على رء‌وس الخلائق في الاولين والآخرين) وسمعت سفيان بن عيينة يقول: أخبرنا عمرو ابن دينار عن سعيد بن جبير عن ابن عمر أن النبى صلى الله عليه وسلم قال للمتلاعنين (حسابكما على الله أحدكما كاذب لا سبيل لك عليها) قال يا رسول الله مالى قال (لا مال لك إن كنت صدقت عليها فهو بما استحللت من فرجها وإن كنت كذبت عليها فذلك أبعد لك منها أو منه).

أخبرنا سفيان عن أيوب عن سعيد بن جبير قال: معت ابن عمر يقول فرق رسول الله صلى الله عليه وسلم بين أخوى بنى العجلان وقال هكذا بإصبعيه المسبحة والوسطى ففرقهما الوسطى والتى تليها يعنى المسبحة وقال (الله يعلم أن أحدكما كاذب فهل منكما تائب؟) أخبرنا مالك عن نافع عن ابن عمر رضى الله عنهما أن رجلا لاعن امرأته في زمان النبى صلى الله عليه وسلم وانتفى من ولدها ففرق رسول الله صلى الله عليه وسلم بينهما وألحق الولد بالمرأة.

كتاب الخلع والنشوز

أخبرنا ابن عيينة عن الزهرى عن ابن المسيب أن بنت محمد بن مسلمة كانت عند رافع بن خديج فكره نها أمرا إما كبرا أو غيره فأراد طلاقها فقالت لا تطلقنى وأمسكنى واقسم لى ما بدا لك فأنزل الله عزوجل (وإن امرأة خافت من بعلها نشوزا) الآية.

أخبرنا مسلم بن خالد عن ابن جريج عن عطاء عن ابن عباس رضى الله عنهما أن النبى صلى الله عليه وسلم توفى عن تسع نسوة وكان يقسم لثمان.

أخبرنا مالك عن عبدالله بن أبى بكر بن محمد ابن عمرو بن حزم عن عبدالملك بن أبى بكر بن عبدالرحمن أن رسول الله صلى الله عليه وسلم حين تزوج أم لمة وأصبحت عنده قال لها (ليس بك على أهلك هوان إن شئت سبعت عندك وسبعت عندهن وإن شئت ثلثت عندك ودرت) قالت ثلث أخبرنا عبدالمجيد عن ابن جريج عن حبيب بن أبى ثابت أن عبدالحميد بن عبدالله بن أبى عمرو والقاسم بن محمد بن عبدالرحمن بن الحرث بن هشام أخبراه أنهما سمعا أبا بكر بن عبدالرحمن بن الحرث ابن هشام يحدث عن أم سلمة أنها أخبرته أنها لما قدمت المدينة أخبرتهم أنها ابنة أبى أمية بن المغيرة فكذبوها وقالوا ما أكذب الغرائب حتى أنشأ إنسان منهم الحج فقالوا أتكتبين إلى أهلك؟ فكتبت معهم فرجعوا إلى المدينة قالت فصدقونى وازددت عليهم كرامة فلما حللت جاء‌نى رسول الله صلى الله عليه وسلم فخطبنى فقلت له ما مثلى


430

نكح أما أنا فلا ولد لى وأنا غيور ذات عيال قال (أنا أكبر منك وأما الغيرة فيذهبها الله وأما العيال فإلى الله وإلى رسوله) فتزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم فجعل يأتيها ويقول أين زناب.حتى جاء عمار بن ياسر فاختلجها وقال هذه تمنع رسول الله صلى الله عليه وسلم وكانت ترضعها فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال أين زناب؟) فقالت قريبة بنت أبى أمية وافقها عندها أخذها عمار بن ياسر فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إنى آتيكم الليلة) قالت فقمت فوضعت ثفالى وأخرجت حبات من شعير كانت في جر وأخرجت شحما فعصدته أو صعدته قالت فبات رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصبح فقال حين أصبح (إن لك على أهلك كرامة فإن شئت سبعت لك وإن أسبع أسبع لنسائى).

أخبرنا مالك عن حميد عن أنس رضى الله عنه أنه قال (للبكر سبع وللثيب ثلاث) خبرنا عمى محمد بن على بن شافع عن ابن شهاب عن عبيد الله بن عبدالله عن عائشة زوج النبى صلى الله عليه وسلم أنها قالت كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أراد سفرا أقرع بين نسائه فأيتهن خرج سهمها خرج بها.

أخبرنا ابن عيينة عن الزهرى عن عبيد الله بن عبدالله بن عمر عن إياس بن عبدالله بن أبى ذباب قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( لا تضربوا إماء الله) قال فأتاه عمر بن الخطاب رضى الله عنه فقال يا رسول الله ذئر لنساء على أزواجهن فأذن في ضربهن فأطاف بآل محمد نساء كثير كلهن يشكون أزواجهن فقال النبى صلى الله عليه وسلم ( لقد أطاف بآل محمد سبعون امرأة كلهن يشتكين أزواجهن ولا تجدون أولئك خياركم) أخبرنا الثقفى عن أيوب عن ابن سيرين عن عبيدة أنه قال في هذه الآية (وإن خفتم شقاق بينهما فابعثوا حكما من أهله وحكما من أهلها) قال جاء رجل وامرأة إلى على رضى الله عنه ومع كل واحد منهما فئام من الناس فأمرهم على رضى الله عنه بعثوا حكما من أهله وحكما من أهلها ثم قال للحكمين تدريان من عليكما؟ عليكما إن رأيتما أن تجمعا أن تجمعا وإن رأيتما أن تفرقا أن تفرقا قالت المرأة بكتاب الله بما على فيه ولى وقال الرجل أما لفرقة فلا فقال على رضى الله عنه كذبت والله حتى تقر بمثل الذى أقرت به أخبرنا مسلم عن ابن جريج عن ابن أبى مليكة سمعه يقول تزوج عقيل بن أبى طالب فاطمة بنت عتبة فقالت له اصبرلى وأنفق عليك فكان إذا دخل عليها تقول له أين عتبة وشيبة؟ فسكت نها فدخل يوما برما فقالت أين عتبة بن ربيعة وشيبة بن ربيعة؟ فقال على يسارك في النار إذا دخلت فشدت عليها ثيابها فجاء‌ت عثمان ابن عفان رضى الله عنه فذكرت له ذلك فأرسل ابن عباس ومعاوية فقال ابن عباس لافرقن بينهما وقال معاوية ما كنت لافرق بين شيخين من بنى عبد مناف قال فأتياهما فوجداهما قد شدا عليهما أثوابهما وأصلحها أمرهما.

أخبرنا مالك عن يحيى بن سعيد عن عمرة أن حبيبة بنت سهل أخبرتها أنها كانت عند ثابت بن قيس بن شماس وأن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج إلى صلاة الصبح فوجد حبيبة بنت سهل عند بابه في الغلس فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( من هذه؟) فقالت أنا حبيبة بنت سهل يا رسول الله فقال (ما شأنك؟) قالت لا أنا ولا ثابت لزوجها فلما جاء ثابت بن قيس قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم ( هذه حبيبة بنت سهل قد ذكرت ما شاء الله أن تذكر) قالت حبيبة يا رسول الله كل ما أعطانى عندى فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( خذ منها) فأخذ منها وجلست في أهلها أخبرنا سفيان بن عيينة عن يحيى بن سعيد عن عمرة عن حبيبة بنت سهل أنها أتت النبى صلى الله عليه وسلم في الغلس وهى تشكو أشياء ببدنها وهى تقول لا أنا ولا ثابت بن قيس فقالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( يا ثابت خذ منها) فأخذ منها وجلست.


431

كتاب إبطال الاستحسان

فقال يا رسول الله رأيت شريك بن السحماء؟ يعنى ابن عمه وهو رجل عظيم الاليتين أدعج العينين حاد الخلق يصيب فلانة يعنى امرأته وهى حبلى وما قربتها منذ كذا فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم شريكا جحد ودعا المرأة فجحدت فلاعن بينها وبين زوجها وهى حبلى ثم قال (تبصروها فإن جاء‌ت به أدعج عظيم الاليتين فلا أراه إلا قد صدق عليها وإن جاء‌ت أحيمر كأنه وحرة فلا أراه إلا قد كذب) فجاء‌ت به أدعج عظيم الاليتين فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما بلغنا (إن أمره لبين لولا ما قضى الله) يعنى إنه لمن زنا لولا ما قضى الله من أن لا يحكم على أحد إلا بإقرار أو اعتراف على نفسه لا يحل بدلالة غير واحد منهما وإن كانت بينة فقال (لو ماقضى الله لكان لى فيها قضاء غيره) ولم يعرض لشريك ولا للمرأة والله أعلم وأنفذ الحكم وهو يعلم أن أحدهما كاذب ثم علم بعد أن الزوج هو الصادق.

أخبرنا مسلم بن خالد عن ابن جريج عن ابن طاوس عن أبيه أن عنده كتابا من العقول نزل به الوحى وما فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم من صدقة وعقول فإنما نزل به الوحى وقيل لم يبين رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئا قط إلا بوحى من الله فمن الوحى ما يتلى ومنه ما يكون وحيا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فيستن به.

أخبرنا مالك عن هشام عن أبيه عن زينب بنت أبى سلمة عن أم سلمة رضى الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( إنما أنا بشر مثلكم وأنكم ختصمون إلى فلعل بعضكم أن يكون ألحن بحجته من بعض فأقضى له على نحو ما أسمع منه فمن قضيت له بشئ من حق أخيه فلا يأخذ منه فإنما أقطع له قطعة من النار)

كتاب أحكام القرآن

أخبرنا سفيان بن عيينة عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضى الله عنها أن هندا بنت عتبة أتت النبى صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله إن أبا سفيان رجل شحيح وليس لى منه إلا ما يدخل على فقال النبى صلى الله عليه وسلم ( خذى ما يكفيك وولدك بالمعروف) حدثنا سفيان ابن عيينة عن محمد بن عجلان عن سيد بن أبى سعيد عن أبى هريرة رضى الله عنه قال جاء رجل إلى النبى صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله عندى ينار قال (أنفقه على نفسك) قال عندى آخر قال (أنفقه على ولدك) قال عندى آخر قال (أنفقه على أهلك) قال عندى آخر قال (أنفقه على خادمك) قال عندى آخر قال (أنت أعلم به) قال سعيد ثم يقول أبوهريرة إذا حدث بهذا الحديث (يقول ولدك أنفق على إلى من تكلنى تقول زوجتك أنفق على أو طلقنى يقول خادمك أنفق على أو بعنى) أخبرنا سفيان عن أبى الزناد قال سألت سعيد بن المسيب عن الرجل لا يجد ما ينفق على امرأته قال يفرق بينهما قال أبوالزناد قلت سنة؟ فقال سعيد سنة (قال الشافعى) رضى الله عنه: والذى يشبه قول سعيد سنة أن يكون سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم.

أخبرنا مسلم بن خالد عن عبيد الله بن عمر عن نافع عن ابن عمر أن عمر بن الخطاب كتب إلى أمراء الاجناد في رجال غابوا عن نسائهم فأمرهم أن يأخذوهم بأن ينفقوا أو يطلقوا فإن طلقوا بعثوا بنفقة ما حبسوا.

أخبرنا عبدالعزيز بن محمد الدراوردى عن محمد بن عمرو عن محمد بن إبراهيم بن الحرث عن ابن عباس رضى الله عنهما في قول الله تعالى (إلا أن يأتين بفاحشة مبينة) قال أن تبذو على هل زوجها فإذا بذت


432

فقد حل إخراجها.

أخبرنا مسلم عن ابن جريج عن عطاء عن ابن عباس رضى الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قبض عن تسع نسوة وكان يقسم منهن لثمان.

أخبرنا سفيان عن هشام عن أبيه أن سودة وهبت يومها لعائشة.

أخبرنا ابن أبى رواد عن ابن جريج عن أبى بكر بن عبدالرحمن عن أم سلمة رضى الله عنها أن رسول لله صلى الله عليه وسلم خطبها فساق نكاحها وبناء‌ه بها وقوله لها (إن شئت سبعت عندك وسبعت عندهن) أخبرنا مالك عن هشام بن عروة عن أبيه عن جمهان مولى الاسلميين عن أم بكرة الاسلمية أنها اختلعت من زوجها عبدالله ابن أسيد ثم أتيا عثمان رضى الله عنه في ذلك فقال هى تطليقة إلا أن تكون سميت شيئا فهو ما سميت.

أخبرنا مسلم ابن خالد عن ابن جريج عن عطاء عن ابن عباس وابن الزبير أنهما قالا في المختلعة يطلقها زوجها؟ قالا لا يلزمها طلاق لانه طلق مالا يملك.

أخبرنا عمى محمد بن على بن شافع عن عبدالله بن على بن السائب عن نافع بن عجير ابن عبد يزيد أن ركانة بن عبد يزيد طلق امرأته سهيمة المزنية البتة ثم أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله إنى طلقت امرأتى سهيمة البتة ووالله ما أردت إلا واحدة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لركانة (والله ما أدرت إلا واحدة؟) فقال ركانة والله ما أردت إلا واحدة فردها إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم طلقها الثانية في زمان عمر رضى الله عنه والثالث في زمان عثمان رضى الله عنه.

أخبرنا ابن عيينة عن عمرو سمع محمد بن عباد بن جعفر يقول أخبرنى المطلب بن حنطب أنه طلق امرأته البتة ثم أتى عمر بن الخطاب رضى الله عنه فذكر ذلك له فقال ما حملك على ذلك؟ قال قلت قد فعلت قال فقرأ (ولو أنهم فعلوا ما يوعظون به لكان خيرا لهم وأشد تثبيتا) قال ما حملك على ذلك؟ قال قلت قد فعلت قال أمسك عليك امرأتك فإن الواحدة لا تبت.

أخبرنا سفيان ن عمرو بن دينار عن عبدالله بن أبى سلمة عن سليمان بن يسار أن عمر بن الخطاب رضى الله عنه قال للتوأمة مثل قوله للمطلب: أخبرنا مالك عن ربيعة عن القاسم بن محمد عن عائشة زوج النبى صلى الله عليه وسلم أنها قالت كان في بريرة ثلاث سنن وكانت في إحدى السنن أنها أعتقت فخيرت في زوجها: أخبرنا مالك عن نافع عن ابن عمر أنه كان يقول في الامة تكون تحت العبد فتعتق أن لها الخيار ما لم يمسها فإن مسها فلا خيار لها.

أخبرنا الك عن ابن شهاب عن عروة بن الزبير أن مولاة لبنى عدى بن كعب يقال لها زبراء أخبرته أنها كانت تحت عبد وهى أمة يومئذ فعتقت قالت فأرسلت إلى حفصة زوج النبى صلى الله عليه وسلم فدعتنى فقال إنى مخبرتك خبرا ولا أحب أن تصنعى شيئا إن أمرك بيدك مالم يمسك زوجك قالت ففارقته ثلاثا.

أخبرنا سفيان عن أيوب بن أبى تميمة عن عكرمة عن ابن عباس أنه ذكر عنده زوج بريرة فقال كان ذلك مغيث عبد بنى فلان كأنى أنظر إليه يتبعها في لطريق وهو يبكى: أخبرنا القاسم بن عبدالله بن عمر بن حفص عن عبدالله بن دينار عن عبدالله بن عمر رضى الله عنهما أن زوج بريرة كان عبدا: أخبرنا ابن عيينة عن عاصم بن كليب عن أبيه عن ابن عباس رضى الله عنهما أن النبى صلى الله عليه وسلم حين لا عن بين المتلاعنين أمر رجلا أن يضع يده على فيه عند الخامسة وقال إنها موجبة.

حدثنا سفيان عن ابن شهاب عن سهل بن سعد قال شهدت المتلاعنين عند النبى صلى الله عليه وسلم وأنا بن خمس عشرة سنة ثم ساق الحديث فلم يتقنه إتقان هؤلاء: أخبرنا سعيد بن سالم عن ابن جريج أن يحيى بن سعيد بن سعيد حدثه عن القاسم بن محمد عن ابن عباس أن رجلا جاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله والله مالى عهد بأهلى منذ عفار النخل قال وعفارها أنها إذا كانت تؤبر تعفر أربعين يوما لا تسقى بعد الابار قال فوجدت مع امرأتى رجلا قال وكان زوجها مصفرا أحمش الساقين سبط الشعر والذى رميت به خدلا إلى السواد جعدا قططا مستها


433

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( اللهم بين) ثم لاعن بينهما فجاء‌ت برجل يشبه الذى رميت به.

أخبرنا إبراهيم ابن سعد عن ابن شهاب عن عامر بن سعد عن أبيه أن النبى صلى الله عليه وسلم قال ( أعظم المسلمين في المسلمين جرما من سأل عن شئ لم يكن يعنى محرما فحرم من أجله مسألته) أخبرنا ابن عيينة عن ابن شهاب عن عامر ابن سعد عن أبيه عن النبى صلى الله عليه وسلم بمثل معنا.

أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن ابن المسيب عن أبى هريرة رضى الله عنه أن رجلا من أهل البادية أتى النبى صلى الله عليه وسلم فقال إن امرأتى ولدت غلاما أسود فقال له النبى صلى الله عليه وسلم ( هل لك من إبل؟) قال نعم: قال (ما ألوانها)؟ قال حمر قال (هل فيها من أورق؟) قال نعم: قا ل (أنى ترى ذلك؟) قال: عرق نزعه فقال النبى صلى الله عليه وسلم ( فلعل هذا نزعة عرق) أخبرنا سفيان عن ابن شهاب عن ابن المسيب عن أبى هريرة رضى الله عنه أن أعرابيا من بنى فزارة أتى النبى صلى الله عليه وسلم فقال إن امرأتى ولدت غلاما أسود فقال النبى صلى الله عليه وسلم ( هل لك من إبل؟) قال: نعمن قال (فما ألوانها؟) قال: حمر قال (هل فيها من أورق؟) قال إن فيها لورقا: قال (فأنى أتاها ذلك؟) قال لعله نزعه عرق فقال النبى صلى الله عليه وسلم ( وهذا لعله نزعه عرق).

أخبرنا مالك عن عبدالله بن يزيد مولى الاسود بن سفيان عن أبى سلمة ابن عبدالرحمن عن فاطمة بنت قيس أن أبا عمرو بن حفص طلقها البتة وهو غائب بالشام فبعت إليها وكيله بشعير فسخطته فقال والله مالك علينا من شئ فجاء‌ت النبى صلى الله عليه وسلم فذكرت ذلك له فقال (ليس لك عليه نفقة) أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن عبدالرحمن بن ثوبان عن محمد بن إياس بن البكير قال: طلق رجل امرأته ثلاثا قبل أن يدخل بها ثم بداله أن يكحها فجاء يستفتى فذهبت معه أسأل له فسأل أبا هريرة وعبدالله بن عباس عن ذلك فقالا لا نرى أن تنكحها حتى تنكح زوجا غيرك قال إنما كان طلاقى إياها واحدة فقال ابن عباس إنك رسلت من يدك ما كان لك من فضل (قال الشافعى) رضى الله عنه: ما عاب ابن عباس ولا أبوهرة عليه أن يطلق ثلاثا.

أخبرنا مالك عن يحيى بن سعيد عن بكير عن النعمان بن عياش الانصارى عن عطاء بن يسار قال جاء رجل يستفتى عبدالله بن عمرو عن رجل طلق امرأته ثلاثا قبل أن يمسها قال عطاء فقلت إنما طلاق البكر واحدة فقال عبدالله بن عمرو وإنما أنت قاص الواحدة تبتها والثلاث تحرمها حتى تنكح زوجا غيره (قال الشافعى) رضى الله عنه.

ولم يقل له عبدالله بئسما صنعت حين طلقت ثلاثا.

أخبرنا مالك عن يحيى عن سعيد عن بكير خبره عن ابن أبى عياش أنه كان جالسا مع عبدالله بن الزبير وعاصم بن عمر قال فجاء‌هما محمد بن إياس بن البكير فقال إن رجلا من أهل البادية طلق امرأته ثلاثا قبل أن يدخل بها فماذا تريان؟ فقال ابن الزبير إن هذا لامر ما لنا فيه قول اذهب إلى ابن عباس وأبى هريرة فإنى تركتهما عند عائشة فسلهما ثم ائتنا فأخبرنا فذهب فسألهما قال ابن عباس لابى هريرة أفته يا أبا هريرة فقد جاء‌تك معضلة فقال أبوهريرة الواحدة تبتها والثلاث تحرمها حتى تنكح زوجا غيره وقال ابن عباس مثل ذلك (قال الشافعى) ولم يعيبا عليه الثلاث ولا عائشة رضى الله عنهم.

أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن عروة أن مولاة لبنى عدى يقال لها زبراء أخرته أنها كانت تحت عبد وهى أمة يومئذ فعتقت قالت فأرسلت إلى حفصة فدعتنى فقالت إنى مخبرتك خبرا ولا أحب أن تصنعنى شيئا إن أمرك بيدك ما لم يمسك زوجك قالت ففارقته ثلاثا (قال الشافعى) رحمه الله: ولم تقل لها حفصة رضى الله عنها لا يجوز أن تطلقى ثلاثا.

أخبرنا أنس بن عياض عن هشام بن عروة عن أبيه عن زينب بنت أبى سلمة عن أم حبيبة بنت أبى سفيان رضى الله عنها وعن أبيها


434

قالت يا رسول الله هل لك في أختى بنت أبى سفيان؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( فأفعل ماذا؟) قالت تنكحها قال (أختك؟) قالت نعم: قال (أو تحبين ذلك؟) قالت نعم لست لك بمخلية وأحب من شركتى في خير أختى ال (فإنها لا تحل لى) قالت فقلت والله لقد أخبرت أنك تخطب بنت أبى سلمة قال (بنت أم سلمة؟) قالت نعم: قال (فوالله لو لم تكن ربيبتى في حجرى ما حلت لى إنها لابنة أخى من الرضاعة أرضعتنى وإياها ثويبة فلا تعرضن على بناتكن ولا أخواتكن) أخبرنا ابن عيينة عن محمد بن عجلان عن أبيه عن أبى هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ال (ذرونى ما تركتكم فإنه إنما هلك من قبلكم بكثرة سؤالهم واختلافهم على أنبيائهم فما أمرتكم به من أمر فائتوا منه ما استطعتم وما نهيتكم عنه فانتهوا) أخبرنا ابن عيينة عن أبى الزناد عن الاعرج عن أبى هريرة عن النبى صلى الله عليه وسلم بمثل معناه.

أخبرنا سفيان عن عمرو بن دينار أن ابن عمر أراد أن لا ينكح فقالت له حفصة تزوج فإن ولدك ولد فعاش من بعدك دعوا لك.

أخبرنا سفيان عن يحيى عن سعيد بن المسيب أنه قال هى منسوخة سخنها (وأنكحوا الايامى منكم والصالحين من عبادكم وإمائكم) فهى من أيامى المسلمين يعنى قوله (الزانى لا ينكح إلا زانية) الآية.

أخبرنا سفيان عن عبيد الله بن أبى يزيد عن بعض أهل العلم أنه قال في هذه الآية هو حكم بينها أخبرنا مسلم بن خالد عن ابن جريج عن مجاهد أن هذه الآية نزلت في بغايا من بغايا الجاهلية كانت على منازلهن رايات.

أخبرنا مالك عن عبدالله بن دينار عن سليمان بن يسار عن عروة بن الزبير عن عائشة رضى الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( يحرم من الرضاعة ما يحرم من الولادة) أخبرنا مالك عن أبى لزناد عن الاعرج عن أبى هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( لا يجمع الرجل بين المرأة وعمتها ولا بين المرأة وخالتها) أخبرنا مالك عن عبدالرحمن بن القاسم عن أبيه أنه كان يقول في قول الله تعالى (ولا جناح عليكم فيما عرضتم به من خطبة النساء) أن يقول الرجل للمرأة وهى في عدتها من وفاة زوجها إنك على لكريمة وإنى فيك لراغب وإن الله لسائق إليك خيرا ورزقا أو نحو هذا من القول.

أخبرنا سفيان عن حميد عن نس أن عبدالرحمن ابن عوف تزوج على وزن نواة.

أخبرنا مالك عن نافع عن ابن عمر رضى الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( لا يخطب أحدكم على خطبة أخيه) أخبرنا مالك عن أبى الزناد ومحمد بن يحيى ابن حبان عن الاعرج عن أبى هريرة أن النبى صلى الله عليه وسلم قال ( لا يخطب أحدكم على خطبة أخيه) أخبرنا مالك عن عبدالله ابن يزيد مولى الاسود بن سفيان عن أبى سلمة بن عبدالرحمن عن فاطمة بنت قيس أن رسول لله صلى الله عليه وسلم قال لها (فإذا حللت فآذنينى) قالت فلما حللت أخبرته أن معاوية وأبا جهم خطبانى فقال (أما معاوية فصعلوك لا مال له وأما أبوجهم فلا يضع عصاه عن عاتقه انكحى أسامة بن زيد) فنكحته فجعل الله فيه خيرا واغتبطت به.

أخبرنا الثقة أحسبه إسمعيل ابن إبراهيم عن معمر عن الزهرى عن سالم عن أبيه رضى الله عنهما أن غيلان بن سلمة الثقفى أسلم وعنده عشر نسوة فقال له النبى صلى الله عليه وسلم ( أمسك أربعا وفارق سائرهن) خبرنا مالك عن الزهرى حديث غيلان.

أخبرنا بعض أصحابنا عن ابن أبى الزناد عن عبدالمجيد بن سهيل بن عبدالرحمن بن عوف عن عوف بن الحرث عن نوفل بن معاوية الديلى قال أسلمت وتحتى نسوة فسألت النبى صلى الله عليه وسلم فقال (فارق واحدة وأمسك أربعا) فعمدت إلى أقدمهن عندى عاقر منذ ستين سنة ففارقتها.

أخبرنا ابن أبى يحيى عن سحق ابن عبدالله عن أبى وهب الجيشانى عن أبى خراش عن الديلمى أو عن ابن الديلمى قال أسلمت وتحتى أختان فسألت النبى صلى الله عليه وسلم فأمرنى أن أمسك أيتهما شئت وأفارق الاخرى.

أخبرنا سعيد بن سالم عن ابن جريج عن سليمان


435

ابن موسى عن ابن شهاب عن عروة عن عائشة رضى الله عنها عن النبى صلى الله عليه وسلم أنه قال أيما امرأة نكحت بغير إذن وليها فنكاحها باطل ثلاثا فإن أصابها فلها المهر بما استحل من فرجها فإن اشتجروا فالسلطان ولى من لا ولى له) أخبرنا سفيان بن عيينة عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضى الله عنها أنها قالت تزوجنى رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا بنت تسع سنين.

أخبرنا مسلم بن خالد عن ابن جريج أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر نعيما أن يؤامر أم ابنته فيها.

أخبرنا مالك عن نافع أن عبدالله ابن عمر أرسل إلى عائشة يسألها هل يباشر الرجل امرأته وهى حائض؟ فقالت لتشدد إزارها على أسفلها ثم يباشرها إن شاء.

أخبرنا عمى محمد بن على بن شافع.

أخبرنى عبدالله بن على ابن السائب عن عمرو ن أحيحة بن الجلاح أو عن عمرو بن فلان ابن أحيحة بن الجلاح (قال الشافعى) أنا شككت عن خزيمة بن ثابت أن رجلا سأل النبى صلى الله عليه وسلم عن إتيان النساء في أدبارهن أو إتيان الرجل امرأته في دبرها فقال النبى صلى الله عليه وسلم ( حلال) فلما ولى الرجل دعاه أو أمر به فدعى فقال (كيف قلت؟ في أى الخربتين أو في أى الخرزتين أو في أى الخصفتين؟ أمن دبرها في قبلها فنعم: أم من دبرها في دبرها فلا فإن الله لا يستحى من الحق لا تأتوا لنساء في أدبارهن) (قال الشافعى) رضى الله عنه: قال فما تقول؟ قلت عمى ثقة وعبدالله بن على ثقة وقد أخبرنى محمد عن الانصارى المحدث بها أنه أثنى عليه خيرا وخزيمة ممن لا يشك عالم في ثقته فلست أرخص فيه بل أنهى عنه.

أخبرنا إسمعيل يعنى ابن علية عن ابن أبى عروبة عن قتادة عن الحسن عن رجل من أصحاب النبى عن النبى صلى الله عليه وسلم قال ( إذا أنكح الوليان فالاول أحق وإذا باغ المجيزان فالاول أحق).

أخبرنا سفيان عن الزهرى عن ابن المسيب أن على بن أبى طالب رضى الله عنه قال (إذا طلق الرجل امرأته فهو أحق رجعتها حتى تغتسل من الحيضة الثالثة في الواحدة وفى الاثنتين) أخبرنا مالك عن يحيى بن سعيد عن ابن المسيب أن على بن أبى طالب رضى الله عنه سئل عن رجل وجد مع امرأته رجلا فقتله أو قتلها فقال (إن لم يأت بأربعة شهداء فليعط برمته.

أخبرنا مسلم بن خالد عن ابن جريج عن عطاء أنه قال لا تجوز شهادة النساء لا رجل معهن في أمر النساء أقل من أربع عدول.

أخبرنا سفيان عن عمرو بن دينار عن ابن أبى مليكة عن ابن عباس رضى الله عنهما في شهادة الصبيان لا تجوز وزاد ابن جريج عن ابن أبى مليكة عن ابن عباس لان الله يقول من ترضون من الشهداء) أخبرنا ابن عيينة عن عبدالملك بن عمير عن عبدالرحمن بن أبى بكرة عن أبيه رضى الله عنهم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( لا يحكم الحاكم أو لا يقضى القاضى بين اثنين وهو غضبان) أخبرنا ابن عيينة عن الزهرى قال: قال أبوهريرة رضى الله عنه ما رأيت أحدا أكثر مشاورة لاصحابه من رسول الله صلى الله عليه وسلم ( قال الشافعى) وقال الله تعالى ﴿وأمرهم شورى بينهم أخبرنا سفيان عن عمرو بن دينار عن مرو بن أوس قال: كان الرجل يؤخذ بذنب غيره حتى جاء إبراهيم صلى الله عليه وسلم فقال الله عزوجل ﴿وإبراهيم الذى وفى * أن لا تزر وازرة وزر أخرى (إلى هنا يقول الربيع أخبرنا الشافعى ويقول بعد ذلك حدثنا الشافعى).


436

كتاب الاشربة وفضائل قريش وغيره

حدثنا الشافعى حدثنى ابن أبى فديك عن ابن أبى ذئب عن ابن شهاب أنه بلغه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( قدموا قريشا ولا تقدموها وتعلموا منها ولا تعالموها أو تعلموها) يشك ابن أبى فديك.

أخبرنا ابن أبى فديك عن ابن أبى ذئب عن حكيم بن أبى حكيم أنه سمع عمر بن عبدالعزيز وابن شهاب يقولان: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( من أهان قريشا أهانه الله عزوجل) أخبرنا ابن أبى فديك عن ابن أبى ذئب عن الحرث بن عبدالرحمن أنه قال بلغنا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( لولا أن تبطر قريش لاخبرتها بالذى لها عند الله عزوجل).

حدثنا ابن أبى فديك عن ابن أبى ذئب عن شريك ابن عبدالله بن أبى تمر عن عطاء بن يسار أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لقريش (أنتم ولى الناس بهذا الامر ما كنتم مع الحق إلا أن تعدلوا عنه فتلحون كما تلحا هذه الجريدة) يشير إلى جريدة في يده.

أخبرنا يحيى بن سليم عن عبدالله بن عثمان بن خثيم عن إسمعيل بن عبيد بن رفاعة الانصارى عن أبيه عن جده رفاعة أن النبى صلى الله عليه وسلم نادى (أيها الناس إن قريشا أهل أمانة ومن بغاها العواثر أكبه الله لمنخريه) يقولها ثلاث مرات.

خبرنا عبدالعزيز بن محمد عن يزيد بن الهاد عن محمد بن إبراهيم بن الحرث التيمى أن قتادة بن النعمان وقع بقريش فكأنه نال منهم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( مهلا يا قتادة لا تشتم قريشا فإنك لعلك ترى منها رجالا أو يأتى منهم رجال تحقر عملك مع أعمالهم وفعلك مع أفعالهم وتغبطهم إذا رأيتهم لولا أن تطغى قريش لاخبرتها بالذى لها عند الله).

أخبرنا مسلم بن خالد عن ابن أبى ذئب بإسناد لا أحفظه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ال في قريش شيئا من الخير لا أحفظه.وقال (شرار قريش خيار شرار الناس).

أخبرنا سفيان أبى الزناد عن الاعرج عن أبى هريرة رضى الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( تجدون الناس معادن فخيارهم في الجاهلية خيارهم في الاسلام إذا فقهوا).

أخبرنا عمى محمد بن العباس عن الحسن بن الاقسم الازرقى قال وقف رسول الله صلى الله عليه وسلم على ثنية تبوك فقال (ما ههنا شام) وأشار بيده إلى جهة الشام (وما ههنا يمن) وأشار بيده إلى جهة المدينة.

أخبرنا سفيان عن أبى الزناد عن الاعرج عن أبى هريرة رضى الله عنه قال جاء الطفيل بن عمرو الدوسى إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله إن دوسا قد عصت وأبت فادع الله عليها فاستقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم القبلة ورفع يديه فقال الناس هلكت دوس فقال (اللهم اهد دوسا وائت بهم).

أخبرنا عبدالعزيز بن حمد عن محمد ابن عمر عن أبى سلمة عن أبى هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( لو لا الهجرة لكنت امرء‌ا من الانصار ولو أن الناس ملكوا واديا أو شعبا لسلكت وادى الانصار أو شعبهم) أخبرنا عبدالكريم بن محمد الجرجانى حدثنى ابن الغسيل عن رجل سماه عن أنس بن مالك رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج في مرضه فخطب فحمد الله وأثنى عليه ثم قال (إن الانصار قد قضوا الذى عليهم وبقى الذى عليكم فاقبلوا من محسنهم وتجاوزا عن مسيئهم) وقال الجرجانى في حديثه إن النبى صلى الله عليه وسلم قال ( اللهم اغفر للانصار ولابناء الانصار ولابناء أبناء الانصار) وقال في حديثه أن النبى صلى الله عليه وسلم حين خرج يهش إليه النساء والصبيان من الانصار فرق لهم ثم خطب فقال هذه المقالة.

أخبرنا سفيان عن أبى الزناد عن الاعرج عن أبى هريرة قال أتاكم هل اليمن هم ألين قلوبا وأرق أفئدة الايمان يمان والحكمة يمانية).

أخبرنا الدراوردى عن محمد بن عمرو عن أبى سلمة عن أبى هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( بينا أنا أنزع على بئر أستسقى) (قال الشافعى) رضى


437

الله عنه يعنى في النوم ورؤيا الانبياء وحى قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( فجاء ابن أبى قحافة فنزع نوبا أو ذنوبين وفيه ضعف والله يغفر له ثم جاء عمر بن الخطاب فنزع حتى استحالت في يده غربا فضرب الناس بعطن فلم أر عبقريا يفرى فريه).

كتاب الاشربة

حدثنا سفيان بن عيينة عن الزهرى عن أبى سلمة بن عبدالرحمن عن عائشة زوج النبى صلى الله عليه سلم قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( كل شراب أسكر فهو حرام).

أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن أبى سلمة عن عائشة رضى الله عنها قالت سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن البتع فقال (كل شراب أسكر فهو حرام).

أخبرنا مالك عن زيد بن أسلم عن عطاء بن يسار أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سئل عن الغبيراء فقال (لا خير فيها) نهى عنها قال مالك قال زيد بن أسلم هى السكركة.

أخبرنا مالك عن نافع عن ابن عمر رضى الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( من شرب الخمر في الدنيا ثم لم يتب منها حرمها في الآخرة).

أخبرنا مالك عن إسحق بن عبدالله بن أبى طلحة عن أنس بن مالك رضى الله عنه قال كنت أسقى أبا عبيدة بن الجراح وأبا طلحة الانصارى وأبى بن ابن كعب شرابا من فضيخ وتمر فجاء‌هم آت فقال إن الخمر قد حرمت فقال أبوطلحة يا أنس قم إلى هذه لجرار فاكسرها قال أنس فقمت إلى مهراس لنا فضربتها بأسفله حتى تكسرت.

أخبرنا سفيان بن عيينة عن محمد بن إسحق عن معبد بن كعب عن أمه وكانت قد صلت القبلتين أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن الخليطين وقال (انبذوا كل واحد منهما على حدة).

أخبرنا سفيان عن أبى إسحق عن ابن أبى أوفى قال نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن نبيذ الجر الاخضر والابيض والاحمر.

أخبرنا سفيان عن سليمان الاحول عن مجاهد عن عبدالله ن عمرو بن العاص قال لما نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الاوعية قيل له ليس كل الناس يجد سقاء فأذن لهم في الجر غير المزفت أخبرنا سفيان عن الزهرى عن أبى سلمة عن أبى هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( لا تنتبذوا في الدباء والمزفت) قال ثم يقول أبوهريرة واجتنبوا الحناتم والنقير.

أخبرنا سفيان سمعت الزهرى يقول سمعت أنسا يقول نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الدباء والمزفت أن ينتبذ فيه.

أخبرنا سفيان عن ابن اوس عن أبيه أن أبا وهب الجيشانى سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن البتع فقال (كل مسكر حرام).

أخبرنا سفيان عن أبى الزبير عن جابر رضى الله عنه أن النبى صلى الله عليه وسلم كان ينبذ له في سقاء فإن لم يكن فتور من حجارة أخبرنا مالك عن نافع عن ابن عمر رضى الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خطب الناس في بعض مغازيه ال عبدالله بن عمر فأقبلت نحوه فانصرف قبل أن أبلغه فسألت ماذا قال؟ قالوا نهى أن ينبذ في الدباء والمزفت.

أخبرنا مالك عن العلاء ابن عبدالرحمن عن أبيه عن أبى هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى أن ينبذ في الدباء والمزفت.

أخبرنا مالك عن زيد بن أسلم عن عطاء بن يسار رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى أن ينبذ التمر والبسر جميعا والتمر والزهو جميعا.

أخبرنا مالك عن زيد بن أسلم عن ابن وعلة المصرى أنه سأل ابن عباس عما يعصر من العنب فقال ابن عباس أهدى رجل لرسول الله صلى الله عليه وسلم راوية خمر فقال النبى صلى الله عليه وسلم ( أما علمت أن الله حرمها؟) فقال لا فسار إنسانا إلى جنبه فقال (بم ساررته؟) فقال أمرته أن يبيعها فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إن الذى حرم شربها حرم بيعها) ففتح المزادتين حتى ذهب ما فيهما.

أخبرنا فيان عن عمرو بن دينار عن طاوس عن ابن عباس رضى الله عنهما قال بلغ عمر بن الخطاب رضى الله عنه أن رجلا باع خمرا


438

فقال قاتل الله فلانا باع الخمر أما علم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( قاتل الله يهود حرمت عليهم الشحوم فجملوها فباعوها).

أخبرنا سفيان قال سمعت أبا الجويرية الجرمى يقول إنى لاول العرب سأل ابن باس وهو مسند ظهره إلى الكعبة فسألته عن الباذق فقال سبق محمد الباذق وما أسكر فهو حرام.

أخبرنا مالك عن نافع عن ابن عمر أنه قال كل مسكر خمر وكل مسكر حرام.

أخبرنا مالك عن نافع عن ابن عمر رضى الله عنهما أن رجالا من أهل العراق قالوا له إنا نبتاع من ثمر النخل والعنب فنعصره خمرا فنبيعها فقال عبدالله إنى أشهد الله عليكم وملائكته ومن يسمع من الجن والانس أنى لا آمركم أن تبيعوها وتبتاعوها ولا تعصروها ولا تسقوها فإنها جس من عمل الشيطان.

أخبرنا مالك عن داود بن الحصين عن واقد بن عمرو بن سعد بن معاذ وعن سلمة بن عوف بن سلامة.

أخبراه عن محمود بن لبيد الانصارى أن عمر بن الخطاب رضى الله عنه حين قدم الشام فشكا إليه أهل الشام وباء الارض وثقلها وقالوا لا يصلحنا إلا هذا الشراب فقال عمر اشربوا العسل فقالوا لا يصلحنا العسل فقال رجال من أهل الارض هل لك أن نجعل لك من هذا الشراب شيئا لا يسكر؟ فقال نعم فطبخوه حتى ذهب منه لثلثان وبقى الثلث فأتوا به عمر رضى الله عنه فأدخل عمر فيه أصبعه ثم رفع يده فتبعها يتمطط فقال هذا الطلى هذا مثل طلى الابل فأمرهم أن يشربوه فقال له عبادة بن الصامت أحللتها لهم والله.فقال عمر كلا والله اللهم إنى لا أحل لهم شيئا حرمته عليهم ولا أحرم عليهم شيئا أحللته لهم.

أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن السائب بن يزيد أنه أخبره أن عمر ابن الخطاب رضى الله عنه خرج عليهم فقال إنى وجدت من فلان ريح شراب فزعم أنه شرب لطلى وأنا سائل عما شرب فإن كان يسكر جلدته فجلده عمر رضى الله عنه الحد تاما.

أخبرنا مسلم بن خالد الزنجى عن ابن جريج قال قلت لعطاء أتجلد في ريح الشراب؟ فقال عطاء إن الريح لتكون من الشراب الذى ليس به بأس فإذا اجتمعوا جميعا على شراب واحد فسكر أحدهم جلدوا جميعا الحد تاما (قال الشافعى) رضى الله عنه وقول عطاء مثل قول عمر ن الخطاب رضى الله عنه لا يخالفه أخبرنا سفيان عن الزهرى عن السائب بن يزيد أن عمر بن الخطاب رضى الله عنه خرج فصلى على جنازة فسمعه السائب يقول إنى وجدت من عبيد الله وأصحابه ريح الشراب وأنا سائل عما شربوا فإن كان مسكرا حددتهم.قال: قال سفيان فأخبرنى معمر عن الزهرى عن السائب بن يزيد أنه حضره يحدهم.

أخبرنا سفيان عن الزهرى عن قبيصة بن ذؤيب أنه صلى الله عليه وسلم قال ( إن شرب فاجلدوه.ثم إن شرب فاجلدوه.ثم إن شرب فاجلدوه.ثم إن شرب فاقتلوه) لا يدرى الزهرى بعد الثالثة أو الرابعة فإنه أتى برجل قد شرب فجلده.ثم أتى به قد شرب فجلده.ثم أتى به قد شرب فجلده.ووضع القتل وصارت رخصة، قال قال سفيان قال الزهرى لمنصور ابن المعتمر ومخول كونا وافدى العراق بهذا الحديث.

أخبرنا معمر عن الزهرى عن عبد الرحمن بن أزهر قال رأيت النبى صلى الله عليه وسلم عام حنين سأل عن رحل خالد بن الوليد فجريت بين يديه أسأل عن حل خالد بن الوليد حتى أتاه جريحا وأتى النبى صلى الله عليه وسلم بشارب فقال اضربوه فضربوه بالايدى والنعال وأطراف الثياب وحثوا عليه من التراب ثم قال النبى صلى الله عليه وسلم ( بكتوه) فبكتوه ثم أرسله قال فلما كان أبوبكر رضى الله عنه سأل من حضر ذلك المضروب فقومه أربعين فضرب أبوبكر في الخمر أربعين حياته ثم عمر رضى الله عنه تى تتابع الناس في الخمر فاستشار فضربه ثمانين أخبرنا مالك عن ثور بن زيد الديلى أن عمر بن الخطاب رضى الله عنه استشار في الخمر يشربها لرجل فقال على بن أبى طالب رضى الله عنه نرى أن تجلده تمانين فإنه إذا شرب سكر وإذا سكر هذى وإذا هذى افترى) أو كما قال فجلد عمر ثمانين في الخمر.أخبرنا إبراهيم بن أبى يحيى عن جعفر بن محمد عن أبيه


439

أن عليا بن أبى طالب رضى الله عنه قال لا أوتى بأحد شرب خمرا ولا نبيذا مسكرا إلا جلدته الحد.

حدثنا سفيان ابن عيينة عن عمرو بن دينار عن أبى جعفر محمد بن على أن على بن أبى طالب رضى الله عنه جلد الوليد بسوط له طرفان.

أخبرنا سفيان عن عمرو بن دينار عن أبى جعفر أن عمر بن الخطاب رضى الله عنه قال: إن يجلد قدامة اليوم فلن يترك أحد بعده وكان قدامة بدريا.سمعت الربيع يقول سمعت الشافعى وهو يحتج في ذكر المسكر كان كلاما قد تقدم لا أحفظه فقال أرأيت إن شرب عشرة ولم يسكر؟ فإن قال حلال قيل أفرأيت إن خرج فأصابته الريح فسكر؟ فإن قال حراما قيل له أفرأيت شيئا قط شربه وصار إلى جوفه حلالا ثم صيرته الريح حراما؟ (قال الشافعى) رضى الله عنه ما أسكر كثيره فقليله حرام.

أخبرنا مالك عن نافع عن مولاة لصفية بنت أبى عبيد أنها اختلعت من زوجها بكل شئ لها فلم ينكر ذلك عبدالله بن عمر رضى الله عنهما.

حدثنا مالك عن زيد بن أسلم عن عياض ن عبدالله ابن سعد أنه سمع أبا سعيد الخدرى رضى الله عنه يقول كنا نخرج زكاة الفطر صاعا من طعام، صاعا من شعير صاعا من تمر صاعا من زبيب أو صاعا من أقط (إلى هنا يقول الربيع حدثنا)

كتاب عشرة النساء

أخبرنا الربيع.أخبرنا الشافعى.أخبرنا أنس بن عياض عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضى الله عنها أنها حدثته أن هندا أم معاوية جاء‌ت إلى النبى صلى الله عليه وسلم فقالت يا رسول الله إن أبا سفيان رجل شحيح وإنه لا يعطينى ما يكفينى وولدى إلا ما أخذت منه سرا وهو لا يعلم فهل على في ذلك من شى ء؟ فقال النبى صلى الله عليه وسلم ( خذى ما يكفيك وولدك بالمعروف).

أخبرنا ابن عيينة عن زياد بن سعد قال أبومحمد أظنه عن هلال بن أبى ميمونة عن أبى هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خير غلاما بين أبيه وأمه.

أخبرنا ابن عيينة عن يونس بن عبدالله الجرمى عن عمارة الجرمى قال خيرنى على بن أبى طالب بين أمى وعمى ثم قال اخ لى أصغر منى وهذا أيضا لو قد بلغ مبلغ هذا لخيرته (قال الشافعى) قال إبراهيم عن يونس عن عمارة عن على مثله وقال في الحديث وكنت ابن سبع أو ثمان سنين أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن قبيصة بن ذؤيب أن رجلا سأل عثمان ابن عفان رضى الله عنه عن الاختين من ملك اليمين هل يجمع بينهما؟ فقال عثمان رضى الله عنه أحلتهما آية وحرمتها آية وأما أنا فلا أحب أن أصنع هذا قال فخرج من عنده فلقى رجلا من أصحاب النبى صلى الله عليه وسلم قال لو كان لى من الامر شئ ثم وجدت أحدا فعل ذلك لجعلته نكالا قال مالك قال ابن شهاب أراه على بن أبى طالب قال مالك وبلغنى عن الزبير بن العوام مثل ذلك.

أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن عبيد الله بن عبدالله ابن عتبة عن أبيه أن عمر بن الخطاب رضى الله عنه سئل عن المرأة وابنتها من ملك اليمين هل توطأ إحداهما بعد الاخرى؟ فقال عمر ما أحب أن أجيزهما جميعا.

أخبرنا سفيان عن الزهرى عن عبيد الله بن عبدالله ابن عتبة عن أبيه قال ئل عمر رضى الله عنه عن الام وابنتها من ملك اليمين فقال ما أحب أن أجيزهما جميعا قال عبيد الله قال أبى فوددت أن عمر كان أشد في ذلك مما هو فيه.

أخبرنا مسلم وعبدالمجيد عن ابن جريج سمعت ابن أبى مليكة يخبر أن معاذ بن عبدالله ابن معمر جاء عائشة رضى الله عنها فقال لها إن لى سرية أصبتها وأنها قد بلغت لها ابنة جارية لى أفأستسر ابنتها؟ فقالت لا قال فإنى والله لا أدعها إلا أن تقولى حرمها الله فقالت لا يفعله أحد من أهلى ولا أحد طاعنى.

أخبرنا سفيان عن يحيى بن سعيد عن ابن المسيب في قوله (الزانى لا ينكح إلا زانية) الآية قال هى منسوخة نسختها (وأنكحوا


440

الايامى منكم) فهى من أيامى المسلمين.

أخبرنا سفيان عن هرون بن رياب عن عبدالله بن عبيد بن عمير قال أتى رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله إن لى امرأة لا ترد يد لامس فقال النبى لى الله عليه وسلم ( فطلقها) قال إنى أحبها قال (فأمسكها إذا) أخبرنا سفيان حدثنى عبيد الله بن أبى يزيد عن أبيه أن رجلا تزوج امرأة ولها ابنة من غيره وله ابن من غيرها ففجر الغلام بالجارية فظهر بها حبل فلما قدم عمر رضى الله عنه مكة فرفع ذلك إليه فسألهما فاعترفا فجلدهما عمر الحد وحرص أن يجمع بينهما فأبى الغلام.

أخبرنا مسلم وسعيد عن ابن جريج ال أخبرنى عكرمة بن خالد قال جمعت الطريق رفقة فيهم امرأة ثيب فولت رجلا منهم أمرها فزوجها رجلا فجلد عمر بن الخطاب رضى الله عنه الناكح والمنكح ورد نكاحها.

أخبرنا ابن عيينة عن عمرو بن دينار عن عبدالرحمن بن معبد أن عمر رضى الله عنه رد نكاح امرأة نكحت بغير ولى.

أخبرنا مسلم وعبدالمجيد عن ابن جريج قال قال عمرو ابن دينار نكحت امرأة من بنى بكر بن كنانة يقال لها بنت أبى ثمامة عمر بن عبدالله بن مضرس فكتب علقمة ابن علقمة العتوارى إلى عمر بن عبدالعزيز إذ هو والى المدينة إنى وليها وإنها نكحت بغير أمرى فرده عمر وقد أصابها قال فأى امرأة نكحت بغير إذن وليها فلا نكاح لها لان النبى صلى الله عليه وسلم قال ( فنكاحها باطل) وإن أصابها فلها صداق مثلها بما أصاب منها بما قضى لها به النبى صلى الله عليه وسلم.

أخبرنا إسمعيل بن إبراهيم المعروف بابن علية عن ابن أبى عروبة عن قتادة عن الحسن عن عقبة بن عامر رضى الله عنه أن رسول الله صلى لله عليه وسلم قال ( إذا أنكح الوليان فالاول أحق).

أخبرنا الثقة عن ابن جريج عن عبدالرحمن بن القاسم عن أبيه قال كانت عائشة رضى الله عنها يخطب إليها المرأة من أهلها فتتشهد فإذا بقيت عقدة النكاح قالت لبعض أهلها زوج فإن المرأة لا تلى عقدة النكاح.

أخبرنا ابن عيينة عن هشام عن ابن سيرين عن أبى هريرة رضى الله عنه قال لا تنكح المرأة المرأة فإن البغى إنما تنكح نفسها.

أخبرنا مسلم بن خالد وسعيد عن ابن جريج عن عبدالله بن عثمان بن خثيم عن سعيد ابن جبير ومجاهد عن ابن عباس رضى الله عنهما قال لا نكاح إلا بشاهدى عدل وولى مرشد وأحسب مسلما قد سمعه من ابن خثيم.

أخبرنا مالك عن أبى الزبير قال أتى عمر رضى الله عنه بنكاح لم يشهد عليه إلا رجل وامرأة فقال هذا نكاح السر ولا أجيزه ولو كنت تقدمت فيه لرجمت.

كتاب التعريض بالخطبة

أخبرنا سفيان عن الزهرى أخبرنى ابن المسيب عن أبى هريرة رضى الله عنه قال قال رسول الله صلى الله ليه وسلم (ولا يخطب أحدكم على خطبة أخيه).

أخبرنا محمد بن إسمعيل عن ابن أبى ذئب عن مسلم الحناط عن ابن عمر رضى الله عنهما أن النبى صلى الله عليه وسلم نهى أن يخطب الرجل على خطبة أخيه حتى ينكح أو يترك.

أخبرنا مالك عن ابن شهاب أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لرجل من ثقيف أسلم وعنده عشر نسوة (أمسك أربعا وفارق سائرهن).


441

كتاب الطلاق والرجعة

على بن أبى طالب رضى الله عنه في الرجل يطلق امرأته ثم يشهد على رجعتها ولم تعلم بذلك قال هى امرأة الاول دخل بها الآخر أو لم يدخل.

أخبرنا مالك عن المسور بن رفاعة القرظى عن الزبير بن عبدالرحمن بن الزبير ن رفاعة طلق امرأته تميمة بنت وهب في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاثا فنكحها عبدالرحمن بن الزبير فاعترض عنها فلم يستطع أن يمسها ففارقها فأراد رفاعة أن ينكحها وهو زوجها الاول الذى كان طلقها فذكر للنبى صلى الله عليه وسلم فنهاه أن يتزوجها.

وقال (لا تحل لك حتى تذوق العسيلة).

أخبرنا ابن عيينة عن ابن شهاب عن عروة عن عائشة زوج النبى صلى الله عليه وسلم سمعها تقول جاء‌ت امرأة رفاعة القرظى إلى رسول الله صلى الله ليه وسلم فقالت إنى كنت عند رفاعة فطلقنى فبت طلاقى فتزوجت عبدالرحمن ابن الزبير وإنما معه مثل هدبة الثوب فتبسم النبى صلى الله عليه وسلم وقال (أتريدين أن ترجعى إلى رفاعة؟ لا حتى تذوقى عسيلته ويذوق عسيلتك) قال وأبوبكر عند النبى صلى الله عليه وسلم وخالد بن سعيد بن العاص بالباب ينتظر أن يؤذن له فنادى (يا أبا بكر ألا تسمع ما تجهر به هذه عند النبى صلى الله عليه وسلم؟).

أخبرنا ابن عيينة عن الزهرى عن حميد بن بدالرحمن بن عوف وعبيد الله بن عبدالله بن عتبة وسليمان بن يسار أنهم سمعوا أبا هريرة يقول سألت عمر بن الخطاب عن رجل من أهل البحرين طلق امرأته تطليقة أو تطليقتين ثم انقضت عدتها فتزوجها رجل غيره ثم طلقها أو مات عنها ثم تزوجها زوجها الاول قال هى عنده على ما بقى.

أخبرنا ابن أبى رواد ومسلم ابن خالد عن ابن جريج قال أخبرنى ابن أبى مليكة أنه سأل ابن الزبير عن الرجل يطلق المرأة فيبتها ثم يموت وهى في عدتها فقال عبدالله بن الزبير لق عبدالرحمن بن عوف تماضر بنت الاصبغ الكلبية فبتها ثم مات وهى في عدتها فورثها عثمان رضى الله عنه قال ابن الزبير: وأما أنا فلا أرى ترث مبتوتة.

أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن طلحة بن عبدالله بن عوف قال وكان أعلمهم بذلك وعن أبى سلمة بن عبدالرحمن بن عوف أن عبدالرحمن بن عوف طلق امرأته البتة وهو مريض فورثها عثمان رضى الله عنه منه بعد انقضاء عدتها.

أخبرنا مالك حدثنى نافع أن ابن عمر كان يقول من أذن لعبده أن ينكح فالطلاق بيد العبد ليس بيد غيره من طلاقه شئ.

أخبرنا مالك حدثنى عبد ربه بن سعيد عن حمد بن إبراهيم ابن الحرث التيمى أن نفيعا مكاتبا لام سلمة زوج النبى صلى الله عليه وسلم استفتى زيد بن ثابت فقال إنى طلقت امرأة لى حرة تطليقتين فقال زيد حرمت عليك.

أخبرنا مالك حدثنى أبوالزناد عن سليمان بن يسار أن نفيعا مكاتبا لام سلمة زوج النبى صلى الله عليه وسلم أو عبدا لها كانت تحته امرأة حرة فطلقها اثنتين ثم أراد أن يراجعها فأمره أزواج النبى صلى الله عليه وسلم أن يأتى عثمان بن عفان رضى الله عنه يسأله عن ذلك فذهب إليه لقيه عند الدرج آخذا بيد زيد بن ثابت فسألهما فابتدراه جميعا فقالا حرمت عليك حرمت عليك.

أخبرنا مالك حدثنى ابن شهاب عن ابن المسيب أن نفيعا مكاتبا لام سلمة زوج النبى صلى الله عليه وسلم طلق امرأته تطليقتين فاستفتى عثمان بن عفان رضى الله عنه فقال له عثمان حرمت عليك.


442

كتاب العدد إلا ما كان منه معادا

أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن عروة عن عائشة رضى الله عنها أنها انتقلت حفصة بنت عبدالرحمن حين دخلت في الدم من الحيضة الثالثة قال ابن شهاب فذكرت ذلك لعمرة بنت عبدالرحمن فقالت صدق عروة وقد جادلها في ذلك ناس وقالوا إن الله يقول (ثلاثة قروء) فقالت عائشة رضى الله عنها صدقتم وهل تدرون ما الاقراء؟ الاقراء الاطهار أخبرنا مالك عن ابن شهاب قال سمعت أبا بكر بن عبدالرحمن يقول ما أدركت أحدا من فقهائنا إلا وهو يقول هذا يريد الذى قالت عائشة رضى الله عنها.

أخبرنا سفيان عن الزهرى عن عمرة عن عائشة رضى الله عنها الت إذا طعنت المطلقة في الدم من الحيضة الثالثة فقد برئت منه.

أخبرنا مالك عن نافع وزيد بن أسلم عن سليمان بن يسار أن الاحوص هلك بالشام حين دخلت امرأته في الدم من الحيضة الثالثة وقد كان طلقها فكتب معاوية إلى زيد ابن ثابت يسأله عن ذلك فكتب إليه زيد إنها إذا دخلت في الدم من الحيضة الثالثة فقد برئت منه وبرئ منها ولا ترثه ولا يرثها.

أخبرنا سفيان عن الزهرى حدثنى سليمان بن يسار عن زيد بن ثابت قال إذا طعنت المطلقة في الحيضة الثالثة فقد برئت منه.

أخبرنا مالك عن نافع عن ابن عمر رضى الله عنهما قال إذا طلق لرجل امرأته فدخلت في الدم من الحيضة الثالثة فقد برئت منه وبرئ منها لا ترثه ولا يرثها.

أخبرنا مالك عن محمد بن يحيى بن حبان أنه كان عند جده هاشمية وأنصارية فطلق الانصارية وهى ترضع فمرت بها سنة ثم هلك ولم تحض فقالت أنا أرثه لم أحض فاختصموا إلى عثمان رضى الله عنه فقضى للانصارية بالميراث فلامت الهاشمية عثمان فقال هذا عمل بن عمك هو أشار علينا بهذا يعنى على بن أبى طالب رضى الله عنه.

أخبرنا سعيد بن سالم عن ابن جريج عن عبدالرحمن بن أبى بكر أخبره أن رجلا من الانصار يقال له حبان بن منقذ طلق امرأته وهو صحيح وهى ترضع ابنته فمكثت سبعة عشر شهرا لا تحيض يمنعها الرضاع أن تحيض ثم مرض حبان بعد أن طلقها بسبعة أشهر أو ثمانية فقلت له إن امرأتك تريد أن ترث فقال لاهله احملونى إلى عثمان فحملوه إليه فذكر له شأن امرأته وعنده على بن أبى طالب وزيد بن ثابت فقال لهما عثمان ما تريان؟ فقالا نرى أنها ترثه إن مات ويرثها إن ماتت فإنها ليست من القواعد اللاتى قد يئسن من المحيض وليست من الابكار اللاتى لم يبلغن المحيض ثم هى على عدة حيضها ما كان من قليل أو كثير فرجع حبان إلى أهله فأخذ ابنته فلما فقدت الرضاع حاضت حيضة ثم حاضت حيضة أخرى ثم توفى حبان قبل أن تحيض لثالثة فاعتدت عدة المتوفى عنها زوجها وورثته قال الاصم في كتابى حبان بالباء أخبرنا مالك عن يحيى بن سعيد ويزيد ابن عبدالله بن قسيط عن ابن المسيب أنه قال قال عمر بن الخطاب رضى الله عنه أيما امرأة طلقت فحاضت حيضة أو حيضتين ثم رفعتها حيضة فإنها تنتظر تسعة أشهر فان بان بها حمل فذلك وإلا اعتدت بعد التسعة ثلاثة أشهر ثم حلت أخبرنا مسلم عن ابن جريج عن ليث بن أبى سليم عن طاوس عن ابن عباس رضى الله عنهما أنه قال في الرجل يتزوج المرأة فيخلو بها ولا يمسها ثم يطلقها ليس لها إلا نصف الصداق لان الله يقول (وإن طلقتموهن من قبل أن تمسوهن وقد فرضتم لهن فريضة فنصف ما فرضتم).

حدثنا سفيان عن محمد بن عبدالرحمن مولى آل طلحة عن سليمان بن يسار عن عبدالله بن عتبة عن عمر بن الخطاب رضى الله عنه أنه قال ينكح العبد امرأتين ويطلق تطليقتين وتعتد الامة حيضتين فان لم تكن تحيض فشهرين أو شهرا ونصفا قال سفيان وكان ثقة.

أخبرنا سفيان عن عمرو بن أوس الثقفى عن رجل من


443

ثقيف أنه سمع عمر بن الخطاب رضى الله عنه يقول: لو استطعت لجعلتها حيضة ونصفا فقال رجل فاجعلها شهرا ونصفا فسكت عمر رضى الله عنه.

أخبرنا مالك عن نافع عن ابن عمر أنه قال في أم الولد يتوفى نها سيدها قال تعتد بحيضة.

أخبرنا مالك عن عبد ربه بن سعيد بن قيس عن أبى سلمة بن عبدالرحمن قال: سئل ابن عباس وأبوهريرة عن المتوفى عنها زوجها وهى حامل فقال ابن عباس آخر الاجلين.وقال أبوهريرة إذا ولدت فقد حلت فدخل أبوسلمة على أم سلمة زوج النبى صلى الله عليه وسلم فسألها عن ذلك فقالت ولدت سبيعة الاسلمية بعد وفاة زوجها بنصف شهر فخطبها رجلان أحدهما شاب والآخر كهل فخطبت إلى الشاب فقال الكهل لم حلل وكان أهلها غيبا ورجا إذا جاء أهلها أن يؤثروه بها فجاء‌ت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال (قد حللت فانكحى من شئت)

أخبرنا مالك عن يحيى بن سليمان بن يسار أن ابن عباس وأبا سلمة اختلفا في المرأة تنفس بعد وفاة زوجها بليال فقال ابن عباس آخر الاجلين وقال أبوسلمة إذا نفست فقد حلت فجاء أبوهريرة فقال أنا مع ابن أخى يعنى أبا سلمة فبعثوا كريبا مولى ابن عباس إلى أم سلمة يسألها عن ذلك فجاء‌هم فأخبرهم أنها قالت ولدت سبيعة الاسلمية بعد وفاة زوجها بليال فذكرت ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقال لها (قد حللت فانكحى) أخبرنا مالك عن هشام ابن عروة عن أبيه عن المسور بن مخرمة أن سبيعة الاسلمية نفست بعد وفاة زوجها بليال فجاء‌ت رسول الله صلى الله عليه وسلم فاستأذنته في أن تنكح فأذن لها.

أخبرنا مالك عن نافع عن ابن عمر أنه سئل عن المرأة يتوفى عنها زوجها وهى حامل فقال ابن عمر إذا وضعت حملها فقد حلت فأخبره رجل من الانصار أن عمر ابن الخطاب رضى الله عنه قال: لو ولدت وزوجها على سريره لم يدفن لحلت.

أخبرنا عبدالمجيد ن ابن جريج عن أبى الزبير عن جابر رضى الله عنه أنه قال: ليس للمتوفى عنها زوجها نفقة حسبها الميراث.

أخبرنا مالك عن هشام عن أبيه أنه قال في المرأة البادية يتوفى عنها زوجها أنها تنتوى حيث ينتوى أهلها.

أخبرنا عبدالمجيد عن ابن جريج عن هشام عن أبيه وعن عبيد الله بن عبدالله بن عتبة مثله أو مثل معناه لا يخالفه.

أخبرنا مالك عن عبدالله بن بى بكر ابن محمد بن عمرو بن حزم عن حميد عن نافع عن زينب بنت أبى سلمة أنها أخبرته هذه الاحاديث الثلاثة قال: قالت زينب دخلت على أم حبيبة زوج النبى صلى الله عليه وسلم حين توفى أبوسفيان فدعت أم حبيبة بطيب فيه صفرة خلوق أو غيره فدهنت منه جارية ثم مسحت بعارضيها ثم قالت والله مالى بالطيب من حاجة غير أنى سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول (لا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر أن تحد على ميت فوق ثلاث يال إلا على زوج أربعة أشهر وعشر) وقالت زينب دخلت على زينب بنت جحش حين توفى أخوها عبدالله فدعت بطيب فمست منه ثم قالت مالى بالطيب من حاجة غير أنى سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول على المنبر (لا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر أن تحد على ميت فوق ثلاث ليال إلا على زوج أربعة أشهر وعشرا) قالت زينب وسمعت أمى أم لمة تقول جاء‌ت امرأة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت يارسول الله إن ابنتى توفى عنها زوجها وقد اشتكت عينيها أفنكحلها؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( لا) مرتين أو ثلاثا كل ذلك يقول لا ثم قال (إنما هى أربعة أشهر وعشرا وقد كانت إحداكن في الجاهلية ترمى بالبعرة على رأس الحول) قال حميد فقلت لزينب وما ترمى بالبعرة على رأس الحول؟ فقالت زينب كانت المرأة إذا توفى عنها زوجها دخلت حفشا ولبست شر ثيابها ولم مس طيبا ولا شيئا حتى تمر بها سنة ثم تؤتى بدابة حمار أو شاة أو طير فتقبص به فقلما تقبص بشئ إلا مات ثم تخرج فتعطى بعرة فترمى بها ثم تراجع بعد ما شاء‌ت من طيب أو غيره (قال الشافعى) رضى الله عنه: الحفش البيت


444

الصغير الذليل من الشعر والبناء وغيره والقبص أن تأخذ من الدابة موضعا بأطراف أصابعها والقبض الاخذ بالكف كلها أخبرنا مالك عن نافع عن صفية بنت أبى عبيد عن عائشة وحفصة أو عائشة أو حفصة أن سول الله صلى الله عليه وسلم قال ( لا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر أن تحد على ميت فوق ثلاثا ليال إلا على زوج أربعة أشهر وعشرا) أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن ابن المسيب وسليمان بن يسار أن طليحة كانت تحت رشيد الثقفى فطلقها البتة فنكحت في عدتها فضربها عمر بن الخطاب أو ضرب زوجها بالمخفقة ضربات وفرق بينهما ثم قال عمر ابن الخطاب رضى الله عنه (أيما امرأة نكحت في عدتها فإن كان زوجها الذى تزوجها لم يدخل ها فرق بينهما ثم اعتدت بقية عدتها من زوجها الاول وكان خاطبا من الخطاب وإن كان دخل بها فرق بينهما ثم اعتدت بقية عدتها من الزوج الاول ثم اعتدت من الآخر ثم لم ينكحها أبدا) قال سعيد ولها مهرها بما استحل منها.

أخبرنا يحيى بن حسان عن جرير عن عطاء بن السائب عن زاذان أبى عمر عن على رضى الله عنه أنه قضى في التى تزوج في عدتها أنه يفرق بينهما ولها الصداق بما استحل من فرجها وتكمل ما أفسدت من عدة الاول وتعتد من لآخر.

أخبرنا عبدالمجيد عن ابن جريج عن شهاب عن سالم بن عبدالله عن عبدالله أنه كان يقول: لا يصلح للمرأة أن تبيت ليلة واحدة إذا كانت في عدة وفاة أو طلاق إلا في بيتها أخبرنا عبدالعزيز بن محمد بن عمرو عن محمد بن إبراهيم أن عائشة كانت تقول اتقى الله يا فاطمة فقد علمت في أى شئ كان ذلك.

أخبرنا مالك عن عبدالله بن يزيد مولى الاسود بن سفيان عن أبى سلمة بن عبدالرحمن عن فاطمة بنت قيس أن أبا عمرو بن حفص طلقها البتة وهو غائب بالشام فذكر الحديث وقال فيه فجاء‌ت رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكرت ذلك له فقال ليس لك عليه نفقة) وأمرها أن تعتد في بيت أم شريك ثم قال تلك امرأة يغشاها أصحابى فاعتدى عند ابن أم مكتوم فإنه رجل أعمى تضعين ثيابك) أخبرنا إبراهيم بن أبى يحيى عن عمرو بن ميمون بن مهران عن أبيه قال قدمت المدينة فسألت عن أعلم أهلها فدفعت إلى سعيد بن المسيب فسألته عن المبتوتة فقال تعتد في بيت زوجها فقلت فأين حديث فاطمة بنت قيس؟ فقال هاه فوصف أنه تغيظ وقال فتنت فاطمة الناس وكان للسانها ذرابة فاستطالت على حمائها فأمرها رسول الله صلى الله عليه وسلم أن تعتد في بيت ابن أم مكتوم.

أخبرنا مالك عن يحيى بن سعيد عن القاسم وسليمان بن يسار أنه سمعهما يذكران أن يحيى بن سعيد بن العاص طلق ابنة عبدالرحمن بن الحكم البتة فانتقلها عبدالرحمن بن الحكم فأرسلت عائشة رضى الله عنها إلى مروان بن الحكم وهو أمير المدينة فقالت اتق الله يا مروان واردد المرأة إلى بيتها قال مروان في حديث سليمان إن عبدالرحمن غلبنى وقال مروان في حديث القاسم أو ما بلغك شأن فاطمة بنت قيس؟ فقالت عائشة لا عليك أن لا تذكر شأن فاطمة فقال إن كان إنما بك الشر فحسبك ما بين هذين من الشر.

أخبرنا مالك عن نافع أن ابنة سعيد بن زيد كانت عند عبدالله فطلقها البتة فخرجت فأنكر ذلك عليها ابن عمر رضى الله عنهما.

أخبرنا عبدالمجيد عن ابن جريج عن أبى الزبير عن جابر بن عبدالله رضى الله عنهما أنه أنه سمعه يقول نفقة لمطلقة ما لم تحرم فإذا حرمت فمتاع بالمعروف.

أخبرنا عبدالمجيد عن ابن جريج قال: قال عطاء ليست المبتوتة الحبلى منه في شئ إلا أن ينفق عليها من أجل الحبل فإذا كانت غير حبلى فلا نفقة لها.

أخبرنا يحيى بن حسان عن أبى عوانة عن منصور بن معتمر عن المنهال بن عمرو عن عباد بن عبدالله الاسدى عن على رضى الله عنه أنه قال في امرأة المفقود أنها لا تتزوج.

أخبرنا يحيى بن حسان عن هشيم بن بشير عن سيار أبى الحكم عن على رضى لله عنه في امرأة المفقود إذا قدم وقد تزوجت امرأته هى امرأته إن شاء طلق وإن شاء أمسك ولا تخير.

أخبرنا مالك عن نافع عن ابن عمر


445

رضى الله عنهما أنه طلق امرأته وهى في مسكن حفصة وكانت طريقه إلى المسجد فكان يسلك الطريق الآخر من أدبار البيوت كراهية أن يستأذن عليها حتى راجعها.

أخبرنا مالك عن هشام بن عروة عن أبيه قال كان لرجل إذا طلق امرأته ثم ارتجعها قبل أن تنقضى عدتها كان ذلك له وإن طلقها ألف مرة فعمد رجل إلى امرأته فطلقها حتى إذا شارفت انقضاء عدتها ارتجعها ثم طلقها ثم قال والله لا آويك إلى ولا تحلين أبدا فأنزل الله تعالى (الطلاق مرتان فإمساك بمعروف أو تسريح بإحسان) فاستقبل الناس الطلاق جديدا من كان منهم طلق ومن لم يطلق

كتاب القرعة والنفقة على الاقارب

أخبرنا سفيان بن عيينة عن محمد بن عجلان عن بكير بن عبدالله بن الاشج عن عجلان أبى محمد عن أبى هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( للملوك طعامه وكسوته بالمعروف ولا يكلف من العمل إلا ما يطيق).

أخبرنا ابن عيينة عن إبراهيم بن أبى خداش بن عتبة بن أبى لهب أنه سمع ابن عباس رضى الله عنهما يقول في المملوكين (أطعموهم مما تأكلون وألبسوهم مما تلبسون).

أخبرنا سفيان عن أبى الزناد عن الاعرج عن أبى هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( إذا كفى أحدكم خادمه طعامه حره ودخانه فليدعه فليجلسه فإن أبى فليروغ له لقمة فيناوله إياها أو يعطيه إياها) أو كلمة هذا معناها.

كتاب الرضاع

أخبرنا مالك عن عبدالله بن أبى بكر عن عمرة بنت عبدالرحمن أن عائشة رضى الله عنها زوج النبى صلى الله عليه وسلم أخبرتها أن النبى صلى الله عليه وسلم كان عندها وأنها سمعت صوت رجل يستأذن في بيت حفصة الت عائشة فقلت يا رسول الله هذا رجل يستأذن في بيتك فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( أراه فلانا لعم حفصة من الرضاعة) فقلت يا رسول الله لو كان فلان حيا لعمها من الرضاعة يدخل على؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( نعم إن الرضاعة تحرم ما تحرم الولادة) أخبرنا ابن عيينة قال سمعت ابن جدعان قال سمعت ابن المسيب يحدث عن على بن أبى طالب رضى الله عنه أنه قال يا رسول الله هل لك في بنت عمك بنت حمزة فإنها أجمل تاة في قريش؟ فقال (أما علمت أن حمزة أخى من الرضاعة وأن الله حرم من الرضاعة ما حرم من النسب).

أخبرنا الدراوردى عن هشام ابن عروة عن أبيه عن عائشة رضى الله عنها عن النبى صلى الله عليه وسلم في ابنة حمزة مثل حديث سفيان أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن عمرو بن الشريد أن ابن عباس سئل عن رجل كانت له امرأتان فأرضعت إحداهما غلاما وأرضعت الاخرى جارية فقيل له هل يتزوج الغلام الجارية؟ فقال لا اللقاح واحد.

أخبرنا سفيان عن يحيى ابن سعيد عن عمرة عن عائشة رضى الله عنها أنها كانت تقول نزل القرآن بعشر رضعات معلومات يحرمن ثم صيرن إلى خمس يحرمن فكان لا يدخل على عائشة إلا من استكمل خمس رضعات.

أخبرنا سفيان عن هشام بن عروة عن أبيه عن الحجاج بن الحجاج أظنه عن أبى هريرة قال لا يحرم من الرضاع إلا ما فتق الامعاء.

أخبرنا سفيان عن هشام بن عروة عن أبيه عن عبدالله بن الزبير رضى الله عنهما أن النبى صلى لله عليه وسلم قال ( لا تحرم المصة ولا المصتان ولا الرضعة ولا الرضعتان) أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن عروة ابن الزبير رضى الله عنه أن النبى صلى الله عليه وسلم أمر امرأة أبى حذيفة أن ترضع سالما خمس رضعات يحرم بلبنها ففعلت فكانت تراه ابنا.

حدثنى مالك عن ابن شهاب أنه سئل عن رضاعة الكبير فقال أخبرنى عروة


446

ابن الزبير أن أبا حذيفة ابن عتبة بن ربيعة وكان من أصحاب النبى صلى الله عليه وسلم قد كان شهد بدرا كان قد تبنى سالما الذى يقال له سالم مولى أبى حذيفة كما تبنى رسول الله صلى الله عليه وسلم زيد بن حارثة وأنكح أبوحذيفة سالما وهو يرى أنه ابنه فأنكحه بنت أخيه فاطمة بنت الوليد بن عتبة ابن ربيعة وهى يومئذ من المهاجرات الاول وهى يومئذ من أفضل أيامى قريش فلما أنزل الله في زيد بن حارثة ما أنزل فقال (ادعوهم لآبائهم هو أقسط عند الله فإن لم تعلموا آباء‌هم فإخوانكم في الدين ومواليكم) رد كل واحد من أولئك تبنى إلى أبيه فإن لم يعلم أباه رده لى الموالى فجاء‌ت سهلة بنت سهيل وهى امرأة أبى حذيفة وهى من بنى عامر بن لؤى إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت يا رسول الله كنا نرى سالما ولدا وكان يدخل على وأنا فضل وليس لنا إلا بيت واحد فماذا ترى في شأنه؟ فقال النبى صلى الله عليه وسلم فيما بلغنا (أرضعيه خمس رضعات فيحرم بلبنها) ففعلت وكانت تراه ابنا من الرضاعة فأخذت بذلك عائشة فيمن كانت تحب أن يدخل عليها من الرجال فكانت تأمر أختها أم كلثوم وبنات ختها يرضعن لها من أحبت أن يدخل عليها من الرجال والنساء وأبى سائر أزواج النبى صلى الله عليه وسلم أن يدخل عليهن بتلك الرضاعة أحد من الناس وقلن ما نرى الذى أمر به صلى الله عليه وسلم سهلة بنت سهيل إلا رخصة في سالم وحده من رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يدخل علينا بهذه الرضاعة أحد فعلى هذا من الخبر كان أزواج النبى صلى الله عليه وسلم في رضاعة الكبير.

أخبرنا سفيان عن عبيد الله بن عمر عن نافع عن ابن عمر أن مر ملك مائة سهم من خيبر اشتراها فأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله إنى أصبت مالا لم أصب مثله قط وقد أردت أن أتقرب به إلى الله فقال (حبس الاصل وسبل الثمرة).

أخبرنا ابن حبيب القاضى وهو عمر بن حبيب عن ابن عون عن نافع عن ابن عمر أن عمر قال يا رسول الله إنى أصبت من خيبر ما لا لم أصب ما لا قط أعجب إلى منه وأعظم عندى منه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إن شئت حبست أصله وسبلت ثمره) فتصدق عمر بن الخطاب به ثم حكى صدقته.

أخبرنا الثقة أو سمعت مروان بن معاوية يحدث ن عبد الله ابن عطاء المدنى عن ابن بريدة الاسلمى عن أبيه أن رجلا سأل النبى صلى الله عليه وسلم فقال إنى تصدقت على أمى بعبد وأنها ماتت فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( قد وجبت صدقتك وهو لك بميراثك) أخبرنى عمى محمد بن على بن شافع قال أخبرنى عبدالله بن حسن بن حسن عن غير واحد من أهل بيته وأحسبه قال زيد بن على أن فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم تصدقت بما لها على بنى هاشم وبنى المطلب وأن عليا تصدق عليهم فأدخل معهم غيرهم.

أخبرنا مالك عن ربيعة بن أبى عبدالرحمن عن القاسم بن محمد عن عائشة رضى الله عنها أن النبى صلى الله عليه وسلم دخل فقربت إليه خبزا وأدم البيت فقال (ألم أر برمة لحم؟) فقالت ذلك شئ تصدق به على بريرة فقال (هو لها صدقة وهو لنا هدية).

كتاب ذكر الله تعالى على غير وضوء والحيض

أخبرنا مالك عن عبدالرحمن بن القاسم عن أبيه عن عائشة رضى الله عنها قالت قدمت مكة وأنا حائض ولم طف بالبيت ولا بين الصفا والمروة فشكوت ذلك إلى النبى صلى الله عليه وسلم فقال (افعلى ما يفعل الحاج غير أن لا تطوفى بالبيت حتى تطهرى).

أخبرنا مالك عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضى الله عنها أنها قالت: قالت فاطمة بنت أبى حبيش لرسول الله صلى الله عليه وسلم إنى لا أطهر أفأدع الصلاة؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إنما ذلك عرق ليست


447

بالحيضة فإذا أقبلت الحيضة فاتركى الصلاة فإذا ذهب قدرها فاغسلى عنك الدم وصلى)، أخبرنا إبراهيم بن محمد حدثنى عبدالله بن محمد بن عقيل عن إبراهيم بن محمد بن طلحة عن عمه عمران بن طلحة عن أمه حمنه بنت جحش قالت كنت أستحاض حيضة كبيرة شدية فجئت إلى النبى صلى الله عليه وسلم أستفتيه فوجدته في بيت أختى زينب فقلت يا رسول الله إن لى إليك حاجة وإنه لحديث ما منه بد وإنى لاستحيى منه قال (فما هو يا هنتاه) الت إنى امرأة أستحاض حيضة كبيرة شديدة فما ترى فيها؟ فقد منعتنى الصلاة والصوم فقال النبى صلى الله عليه وسلم ( إنى أنعت لك الكرسف فإنه يذهب الدم) قالت هو أكثر من ذلك قال النبى صلى الله عليه وسلم ( فتلجمى) قالت هو أكثر من ذلك قال (فاتخذى ثوبا) قالت هو أكثر من ذلك إنما أثج ثجا قال النبى صلى الله عليه وسلم ( سآمرك بأمرين أيهما فعلت أجزأك ن الآخر فإن قويت عليهما فأنت أعلم) قال لها (إنما هى ركضة من ركضات الشيطان فتحيضى ستة أو سبعة أيام في علم الله ثم اغتسلى حتى إذا رأيت أنك قد طهرت واستيقنت فصلى أربعا وعشرين ليلة وأيامها أو ثلاثا وعشرين ليلة وأيامها وصومى فإنه يجزئك وكذلك أفعلى في كل شهر كما تحيض النساء وكما يطهرن ميقات حيضهن وطهرن) أخبرنا مالك عن نافع مولى ابن عمر عن سليمن بن يسار عن أم سلمة زوج النبى صلى الله عليه وسلم أن مرأة كانت تهراق الدم على عهد النبى صلى الله عليه وسلم فاستفتت لها أم سلمة رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال (لتنظر عدد الليالى والايام التى كانت تحيضهن من الشهر قبل أن يصيبها الذى أصابها فلتترك الصلاة قدر ذلك من الشهر فإذا خلفت ذلك فلتغتسل ولتستشفر بثوب تم لتصلى) أخبرنا ابن عيينة قال أخبرنى الزهرى عن عمرة عن عائشة رضى الله نها أن أم حبيبة بنت جحش استحيضت سبع سنين فسألت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال (إنما هو عرق وليست بالحيضة وأمرها أن تغتسل وتصلى فكانت تغتسل لكل صلاة وتجلس في المركن فيعلو الدم.

أخبرنى ابن علية عن الجلد ابن أيوب عن معاوية بن قرة عن أنس بن مالك رضى الله عنه أنه قال قرء المرأة أو قرء حيض المرأة ثلاث أو أربع حتى انتهى إلى عشرة (قال الشافعى) رضى الله عنه قال لى بن علية الجلد أعرابى لا يعرف الحديث.

أخبرنا براهيم ابن محمد أخبرنى محمد بن عجلان عن عبدالله بن رافع عن أم سلمة زوج النبى صلى الله عليه وسلم أن النبى صلى الله عليه وسلم سئل عن الثوب يصيبه دم الحيض فقال (تحته ثم تقرصه بالماء ثم تصلى فيه).

كتاب قتال أهل البغى

أخبرنا ابن عيينة عن الزهرى عن طلحة بن عبدالله بن عوف عن سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( من قتل دون ماله فهو شهيد) أخبرنا إبراهيم بن محمد عن جعفر بن محمد عن أبيه أن عليا رضى الله عنه قال في ابن ملجم بعد ما ضربه أطعموه واسقوه وأحسنوا إساره فإن عشت فأنا ولى دمى أعفو إن شئت وإن شئت استقدمت وإن مت فقتلتموه فلا تمثلوا.

كتاب قتال المشركين

أخبرنا سفيان عن الزهرى عن ابن كعب بن مالك عن عمه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى الذين بعث إلى ابن أبى الحقيق عن قتل النساء والولدان.

أخبرنا سفيان عن الزهرى عن عبيد الله يعنى ابن عبدالله عن ابن عباس عن الصعب بن جثامة الليثى رضى الله عنه أن النبى صلى الله عليه وسلم سئل عن أهل الدار من المشركين ببيتون فيصاب من نسائهم وأبنائهم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( هم منهم) وربما قال سفيان في الحديث (هم من آبائهم)


448

أخبرنا عمر بن حبيب عن عبدالله بن عونه أن نافعا كتب إليه يخبره أن ابن عمر أخبره أن النبى صلى الله عليه وسلم أغار على بنى المصطلق وهم غارون في نعمهم بالمريسيع فقتل المقاتلة وسبى الذرية.

أخبرنا سفيان عن ابن أبى نجيح عن ابن عباس رضى الله عنهما قال من فر من ثلاثة فلم يفر ومن فر من اثنين فقد فر.

أخبرنا أبوضمرة عن موسى ابن عقبة عن نافع عن بن عمر رضى الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم حرق أموال بنى النضير.

أخبرنا إبراهيم بن سعد عن بن شهاب أن رسول الله صلى الله عليه وسلم حرق أموال بنى النضير فقال قائل.

وهان على سراة بنى لؤى * حريق بالبويرة مستطير

أخبرنا ابن عيينة عن عمرو بن دينار عن صهيب مولى عبدالله بن عامر عن عبدالله بن عمرو بن العاص أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( من قتل عصفورا فما فوقها بغير حقها سأله الله عزوجل عن قتله) قيل يا سول الله وما حقها؟ قال (أن يذبحها فيأكلها ولا يقطع رأسها فيرمى بها) أخبرنا إبراهيم بن أبى يحيى عن جعفر عن أبيه عن على بن الحسين قال لا والله ما سمل رسول الله صلى الله عليه وسلم عينا ولا زاد أهل اللقاح على قطع أيديهم وأرجلهم

كتاب الاسارى والغلول وغيره

أخبرنا سفيان بن عيينة عن عمرو بن دينار عن الحسن بن محمد بن عبيد الله بن أبى رافع قال سمعت عليا رضى الله عنه يقول بعثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أنا والزبير فقال (انطلقوا حتى تأتوا روضة خاخ فإن بها ظعينة معها كتاب) فخرجنا تعادى بنا خيلنا فإذا نحن بظعينة فقلنا أخرجى الكتاب فقالت ما معى كتاب فقلنا لها لتخرجن الكتاب أو لنلقين الثياب فأخرجته من عقاصها فأتينا به رسول الله صلى الله عليه وسلم فإذا فيه (من طاب بن أبى بلتعة إلى ناس من المشركين ممن بمكة) يخبر ببعض أمر النبى صلى الله عليه وسلم فقال (ما هذا يا حاطب؟) قال لا تعجل على أبى كنت امرء‌ا ملصقا في قريش ولم أكن من أنفسها وكان من معك من المهاجرين لهم قرابات يحمون بها قراباتهم ولم يكن لى بمكة قرابة فأحببت إذا فاتنى ذلك أن أتخذ عندهم يدا والله ما فعلته شكا في دينى ولا رضا بالكفر عد الاسلام فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إنه قد صدق) فقال عمر يا رسول الله دعنى أضرب عنق هذا المنافق فقال النبى صلى الله عليه وسلم ( إنه قد شهد بدرا وما يدريك لعل الله أطلع على أهل بدر فقال اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم) ونزلت (يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا عدوى وعدوكم أولياء تلقون إليهم بالمودة).

أخبرنا الثقفى عن حميد عن أنس رضى الله عنه قال حاصرنا تستر فنزل الهرمزان على حكم عمر رضى الله عنه فقدمت به على مر فلما انتهينا إليه قال له عمر تكلم قال كلام حى أو كلام ميت قال تكلم لا بأس قال إنا واياكم معاشر العرب ما خلى الله بيننا وبينكم كنا نتعبدكم ونقتلكم ونغصبكم فلما كان الله معكم لم يكن لنا يدان فقال عمر ما تقول؟ فقلت يا أمير المؤمنين تركت بعدى عدوا كثيرا وشوكة شديدة فإن قتلته يأيس القوم من الحياة ويكون أشد لشوكتهم فقال عمر أستحيى قاتل البراء بن مالك ومجزأة بن ثور فلما خشيت أن يقتله قلت ليس إلى قتله سبيل قد قلت له تكلم لا بأس فقال عمر رضى الله عنه ارتشيت وأصبت منه؟ فقلت والله ما ارتشيت ولا أصبت منه قال لتأتينى على ما شهدت به بغيرك أو لابد أن بعقوبتك قال فخرجت فلقيت الزبير بن العوام فشهد معى وأمسك عمر وأسلم وفرض له.

أخبرنى الثقفى عن حميد عن موسى ابن أنس عن أنس بن مالك أن عمر بن الخطاب سأله إذا حاصرتم المدينة كيف تصنعون؟ قال نبعث الرجل لى المدينة ونصنع له هنة من جلود قال أرأيت إن رمى بحجر؟ قال إذا يقتل قال فلا تفعلوا فوالذى نفسى بيده ما يسرنى أن


449

تفتحوا مدينة فيها أربعة آلاف مقاتل بتضييع رجل مسلم، أخبرنا سفيان عن يزيد بن خصيفة عن السائب بن يزيد أن النبى صلى الله عليه وسلم ظاهر يوم أحد بين درعين.

أخبرنا عبد الوهاب الثقفى عن حميد عن أنس رضى الله عنه قال سار رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى خيبر فانتهى إليها ليلا وكان رسول الله صلى الله ليه وسلم إذا طرق قوما لم يغر عليهم حتى يصبح فإن سمع أذانا أمسك وإن لم يكونوا يصلون أغار عليهم حين يصبح فلما أصبح ركب وركب المسلمون وخرج أهل القرية ومعهم مكانلهم ومساحيهم فلما رأوا رسول الله صلى الله عليه وسلم قالوا محمد والخميس فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( الله أكبر خربت خيبر إنا إذا نزلنا بساحة قوم فساء صباح لمنذرين) قال أنس وإنى لرديف أبى طلحة وإن قدمى لتمس قدم رسول الله صلى عليه وسلم.

أخبرنا الثقفى عن أيوب عن أبى قلابة عن عن أبى المهلب عن عمران بن حصين رضى الله عنه قال أسر أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم رجلا من بنى عقيل فأوثقوه فطرحوه في الحرة فمر به رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن معه أو قال أتى عليه رسول الله لى الله عليه وسلم وهو على حمار وتحته قطيفة فناداه يا محمد يا محمد فأتاه النبى صلى الله عليه وسلم فقال (ما شأنك؟)) قال فيم أخذت وفيم أخذت سابقة الحاج؟ قال (أخذت بجريرة حلفائكم ثقيف) وكانت ثقيف أسرت رجلين من أصحاب النبى صلى الله عليه وسلم فتركه ومضى فناداه يا محمد يا محمد فرحمه رسول الله صلى الله عليه وسلم فرجع إليه فقال (ما أنك؟) قال إنى مسلم فقال (لو قلتها وأنت تملك أمرك أفلحت كل الفلاح) قال فتركه ومضى فناداه يا محمد يا محمد فرجع إليه فقال إنى جائع فأطعمنى قال وأحسبه قال وإنى عطشان فاسقنى قال هذه حاجتك ففداه رسول الله صلى الله عليه وسلم بالرجلين اللذين أسرتهما ثقيف وأخذ ناقته تلك.

أخبرنا عبدالوهاب الثقفى عن أيوب عن أبى قلابة عن أبى المهلب عن عمران بن حصين قال سبيت امرأة من الانصار وكانت الناقة قد أصيبت قبلها (قال الشافعى) ضى الله عنه كأنه يعنى ناقة النبى صلى الله عليه وسلم لان آخر الحديث يدل على ذلك قال عمران بن حصين فكانت تكون فيهم وكانوا يجيئون بالنعم إليهم فانفلقت ذات ليلة من الوثاق فأتت الابل فجعلت كلما أتت بعيرا منها فمسته رغا فتتركه حتى أتت تلك الناقة فمستها فلم ترغ وهى ناقة هدرة فقعدت في عجزها ثم صاحت بها فانطلقت وطلبت من ليلتها فلم يقدر عليها فجعلت لله عليها إن الله أنجاها عليها لتنحرنها فلما قدمت عرفوا الناقة وقالوا ناقة رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت إنها قد جعلت لله عليها لتنحرنها فقالوا والله لا تنحريها حتى نؤذن رسول الله صلى الله عليه وسلم فأتوه فأخبروه أن فلانة قد جاء‌ت على ناقتك وأنها قد جعلت لله عليها إن أنجاها الله عليها لتنحرنها فقال رسول الله صلى الله عليه سلم (سبحان الله بئسما جزتها إن أنجاها الله عليها لتنحرنها لا وفاء لنذر في معصية الله ولا وفاء لنذر فيما لا يملك العبد) أو قال (ابن آدم).

أخبرنا حاتم بن إسمعيل عن جعفر يعنى ابن محمد عن أبيه عن يزيد بن هرمزان نجدة كتب إلى ابن عباس يسأله عن خلال فقال ابن عباس إن ناسا يقولون إن ابن عباس يكاتب الحرورية ولولا أنى أخاف أن أكتم علما لم أكتب إليه فكتب نجدة إليه أما بعد فأخبرنى هل كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يغزو بالنساء؟ وهل كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يضرب لهن بسهم؟ وهل كان يقتل الصبيان؟ ومتى ينقضى يتم اليتيم؟ وعن الخمس لمن هو؟ فكتب إليه ابن عباس رضى الله عنهما أنك كتبت تسألنى هل كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يغزو بالنساء؟ وقد كان يغزو بهن فيداوين المرضى ويحذين من الغنيمة وأما السهم فلم يضرب لهن بسهم وأن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يقتل الولدان فلا تقتلهم إلا أن تكون تعلم منهم ما علم الخضر من الصبى الذى قتل تميز بين المؤمن


450

والكافر فنقتل الكافر وتدع المؤمن وكتبت متى ينقضى يتم اليتيم؟ ولعمرى إن الرجل لتشيب لحيته وإنه لضعيف الاخذ ضعيف الاعطاء فإذا أخذ لنفسه من صالح ما يأخذ الناس فقد ذهب عنه اليتم.وكتبت تسألنى عن الخمس وإنا كنا نقول هو لنا فأبى ذل علينا قومنا فصبرنا عليه.

أخبرنا أنس بن عياض عن موسى بن عقبة عن نافع عن بن عمر رضى الله عنهما أن النبى صلى الله عليه وسلم قطع نخل بنى النضير وحرق وهى البويرة.

أخبرنا إبراهيم ابن سعيد عن ابن شهاب أن رسول الله صلى الله عليه وسلم حرق أموال بنى النضير فقال قائل وهان على سراة بنى لؤى حريق بالبويرة مستطير أخبرنا بعض أصحابنا عن عبدالله بن جعفر ألازهرى قال سمعت ابن شهاب يحدث عن عروة عن سامة بن زيد قال أمرنى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن أغير صباحا على أهل أبنى وأحرق أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن عطاء بن يزيد الليثى عن عبيد الله بن عدى الخيار أن رجلا سار رسول الله صلى الله عليه وسلم فلم ندر ما ساره به حتى جهر رسول الله صلى الله عليه وسلم فإذا هو يستأمره في قتل رجل من المنافقين فقال رسول الله صلى الله ليه وسلم (أليس يشهد أن لا إله إلا الله؟) قال بلى ولا شهادة له قال (أليس يصلى؟) قال بلى ولا صلاة له فقال النبى صلى الله عليه وسلم ( أولئك الذين نهانى الله عن قتلهم).

أخبرنا سفيان عن الزهرى عن أسامة ابن زيد قال شهدت من نفاق عبدالله ابن أبى ثلاث مجالس.

أخبرنا ابن عيينة عن أيوب بن أبى تميمة عن عكرمة قال لما بلغ ابن عباس أن عليا رضى لله عنه حرق المرتدين أو الزنادقة قال لو كنت أنا لم أحرقهم ولقتلتهم لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم ( من بدل دينه فاقتلوه) ولم أحرقهم رسول الله صلى الله عليه وسلم ( لا ينبغى لاحد أن يعذب بعذاب الله) أخبرنا مالك عن زيد بن أسلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( من غير دينه فاضربوا عنقه).

أخبرنا مالك عن عبدالرحمن بن محمد بن عبدالله بن عبد القادرى عن أبيه أنه قال قدم على عمر بن الخطاب رضى الله عنه رجل من قبل أبى موسى سأله عن الناس فأخبره ثم قال هل كان فيكم من مغربة خبر؟ فقال نعم رجل كفر بعد إسلامه قال فما فعلتم؟ به قال قدمناه فضربنا عنقه فقال عمر رضى الله عنه فهلا حبستموه ثلاثا وأطعمتموه كل يوم رغيفا واستبتموه لعله يتوب ويراجع أمر الله؟ اللهم إنى لم أحضر ولم آمر ولم أرض إذ بلغنى.

أخبرنا الشافعى أنه قال لبعض من ناظره قال فقلت له روى الثقفى وهو ثقة عن جعفر بن محمد عن أبيه عن جابر رضى الله عنه أن النبى صلى الله عليه وسلم قضى باليمين مع الشاهد

كتاب قسم الفئ

أخبرنا الشافعى قال وسمعت ابن عيينة يحدث عن الزهرى أنه سمع مالك بن أوس بن الحدثان يقول سمعت عمر ابن الخطاب والعباس وعلى بن أبى طالب يختصمان إليه في أموال النبى صلى الله عليه وسلم فقال عمر ضى الله عنه كان أموال بنى النضير مما أفاء الله على رسوله مما لم يوجف عليه المسلمون بخيل ولا ركاب فكانت لرسول الله صلى الله عليه وسلم خالصا دون المسلمين وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم ينفق منها على أهله نفقة سنة فما فضل جعله في الكراع والسلاح عدة في سبيل الله ثم توفى رسول الله صلى الله عليه وسلم فوليها أبوبكر الصديق بمثل ما ليها به رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم وليتها بمثل ما وليها به رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبوبكر ثم سألتمانى أن أوليكماها فوليتكماها على أن تعملا فيه بمثل ما وليها به رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم وليها به أبوبكر ثم وليتها به فجئتمانى تختصمان أتريدان أن أدفع إلى كل واحد منكما نصفا؟ أتريدان منى قضاء غير ما قضيت به بينكما أولا؟ فلا الذى بإذنه


451

تقوم السموات والارض لا أقضى بينكما قضاء غير ذلك فإن عجزتما عنها فادفعاها إلى أكيفكماها.(قال الشافعى) رضى الله عنه قال لى سفيان لم أسمعه من الزهرى ولكن أخبرنيه عمرو بن دينار عن الزهرى قلت كما قصصت؟ قال نعم.

أخبرنا مالك عن أبى الزناد عن الاعرج عن أبى هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( لا يقتسمن ورثتى دينارا ما تركت بعد نفقة أهلى ومؤنة عاملى فهو صدقة).

أخبرنا فيان عن أبى الزناد عن الاعرج عن أبى هريرة بمثل معناه.

أخبرنا ابن عيينة عن محمد بن المنكدر عن جابر بن عبدالله رضى الله عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( لو جاء‌نى مال البحرين أعطيتك هكذا وهكذا) فتوفى رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يأته فجاء أبا بكر فأعطانى حين جاء‌ه (قال الربيع) بقية الحديث حدثنى غير الشافعى رضى الله عنه من قوله قال لو جاء‌نى.

أخبرنا مالك عن نافع عن ابن عمر رضى الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث سرية فيها عبدالله بن عمر قبل نجد فغنموا إبلا كثيرة فكانت سهمانهم اثنى عشر بعيرا أو أحد عشر بعيرا ثم نفلوا بعيرا بعيرا.

أخبرنا ابن عيينة عن أيوب عن أبى قلابة عن أبى المهلب عن عمران بن حصين رضى الله عنه أن النبى صلى الله عليه وسلم فادى رجلا برجلين.

أخبرنا الثقة من أصحابنا عن إسحق الازرق الواسطى عن عبيد الله بن عمر عن نافع عن ابن عمر رضى الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ضرب للفرس بسهمين وللفارس بسهم.

أخبرنا ابن عيينة عن هشام بن عروة عن يحيى بن عباد بن عبدالله بن الزبير أن الزبير بن العوام كان يضرب في المغنم بأربعة أسهم سهم له وسهمين لفرسه وسهم في ذوى القربى (قال الشافعى) رضى الله عنه يعنى والله أعلم بسهم ذوى القربى سهم صفية أمه.وقد شك سفيان أحفظه عن هشام عن يحيى سماعا ولم يشك فيان أنه من حديث هشام عن يحيى هو ولا غيره ممن حفظ عن هشام.

أخبرنا مطرف بن مازن عن معمر بن راشد عن ابن شهاب قال أخبرنى محمد بن جبير بن مطعم عن أبيه قال لما قسم رسول الله صلى الله عليه وسلم سهم ذى القرى بين بنى هاشم وبنى المطلب أتيته أنا وعثمان بن عفان فقلنا يا رسول الله هؤلاء إخواننا من بنى هاشم لا ننكر فضلهم لمكانك الذى وضعك الله به منهم أرأيت إخواننا من بنى المطلب أعطيتهم وتركتنا أو منعتنا وإنما قرابتنا وقرابتهم واحدة؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إنما بنو هاشم وبنو المطلب شئ واحد هكذا) وشبك بين أصابعه.

أخبرنا أحسبه داود بن عبدالرحمن العطار عن ابن المبارك عن يونس عن الزهرى عن جبير ابن مطعم عن النبى صلى الله عليه وسلم مثل معناه.

أخبرنا الثقة عن محمد بن إسحق عن ابن شهاب عن سعيد بن المسيب عن جبير بن مطعم عن النبى صلى الله عليه وسلم مثل معناه (قال الشافعى) رضى الله عنه فذكرت ذلك لمطرف بن مازن أن يونس وابن إسحق رويا حديث ابن شهاب عن ابن المسيب قال حدثنا معمر كما وصفت فلعل ابن شهاب رواه عنهما معا.

أخبرنى عمى محمد بن على بن شافع عن على بن الحسين عن رسول الله صلى الله عليه وسلم مثله وزاد (لعن الله من فرق بين بنى هاشم وبنى المطلب) أخبرنا الثقة عن ابن شهاب عن ابن المسيب عن جبير بن مطعم قال قسم رسول الله صلى الله عليه وسلم سهم ذى القربى بين بنى هاشم وبنى المطلب ولم يعط منه أحدا من بنى عبد مس ولا بنى نوفل شيئا.

أخبرنا إبراهيم بن محمد عن مطر الوراق ورجل لم يسمه كلاهما عن الحكم بن عتيبة عن عبدالرحمن بن أبى ليلى قال لقيت عليا رضى الله عنه عند أحجار الزيت فقلت له بأبى أنت وأمى ما فعل أبوبكر وعمر في حقكم أهل البيت من الخمس؟ فقال على رضى الله عنه.أما أبوبكر فلم يكن في زمانه أخماس وما كان فقد أوفاناه وأما عمر فلم يزل يعطيناه حتى جاء‌ه مال السوس والاهواز أو قال الاهواز أو قال فارس أنا أشك يعنى لشافعى رضى الله


452

عنه فقال في حديث مطر وحديث الآخر فقال في المسلمين خلة فإن أحببتم تركتم حقكم فجعلناه في حلة المسلمين حتى يأتينا مال فأوفيكم حقكم منه فقال العباس لعلى لا تطمعه في حقنا فقلت له يا أبا الفضل ألسنا أحق من أجاب أمير المؤمنين ودفع خلة المسلمين فتوفى عمر رضى الله عنه قبل أن يأتيه مال فيقضيناه وقال الحكم في حديث طر والآخر إن عمر قال لكم حق ولا يبلغ علمى إذ كثر أن يكون لكم كله فإن شئتم أعطيتكم منه بقدر ما أرى لكم فأبينا عليه إلا كله فأبى أن يعطينا كله.

أخبرنا سفيان عن عمرو بن دينار عن الزهرى عن مالك ابن أوس أن عمر رضى الله عنه قال ما أحد إلا وله في هذا المال حق أعطيه أو منعه إلا ما ملكت أيمانكم.

أخبرنا إبراهيم بن محمد عن محمد بن المنكدر عن مالك بن أوس عن عمر رضى الله عنه نحوه وقال لئن عشت ليأتين الراعى بسرو حمير قه أخبرنا ابن عيينة عن عبيد الله بن عمر عن نافع عن ابن عمر رضى الله عنهما قال عرضت على النبى صلى الله عليه وسلم عام أحد وأنا ابن أربع عشرة سنة فردنى ثم عرضت عليه عام الخندق وأنا ابن خمس عشرة سنة فأجازنى قال نافع فحدثت بهذا الحديث عمر بن عبدالعزيز فقال هذا فرق بين المقاتلة والذرية وكتب أن يفرض لابن خمس عشرة سنة في المقاتلة ومن لم يبلغها في الذرية أخبرنا سفيان عن عمرو بن دينار عن أبى جعفر محمد بن على أن عمر رضى الله عنه لما دون الدواوين قال بمن ترون أن أبدأ فقيل له ابدأ؟ بالاقرب فالاقرب بك قال بل أبدأ بالاقرب فالاقرب برسول الله صلى الله عليه وسلم

كتاب صفة نهى النبى صلى الله عليه وسلم وكتاب المدبر

أخبرنا مسلم بن خالد وعبد المجيد عن ابن جريج أخبرنى أبوالزبير أنه سمع جابر بن عبدالله يقول إن أبا مذكور رجلا من بنى عذرة كان له غلام قبطى فأعتقه عن دبرمنه وأن النبى صلى الله عليه وسلم سمع ذلك العبد فباع العبد وقال (إذا كان أحدكم فقيرا فليبدأ بنفسه فإن كان له فضل فليبدأ مع نفسه بمن يعول ثم إن وجد بعد ذلك فضلا فليتصدق على غيرهم) وزاد مسلم بن خالد في الحديث (شيئا).

أخبرنا يحيى بن حسان عن حماد بن زيد عن عمرو بن دينار عن جابر رضى الله عنه أن رجلا أعتق غلاما له عن دبر لم يكن له مال غيره فقال رسول الله صلى الله عليه سلم (من يشتريه منى؟) فاشتراه نعيم بن عبدالله بثمانمائة درهم فأعطاء الثمن أخبرنا يحيى بن حسان عن حماد بن سلمة عن عمرو بن دينار عن جابر بن عبدالله رضى الله عنهما عن النبى صلى الله عليه وسلم نحوه أخبرنا يحيى بن حسان عن الليث وحماد بن سلمة عن أبى الزبير عن جابر رضى الله عنه قال أعتق رجل من بنى عذرة عبدا عن دبر فبلغ ذلك النبى صلى الله عليه وسلم فقال (ألك مال غيره؟) فقال لا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم من يشتريه منى؟) فاشتراه نعيم ابن عبدالله العدوى بثمانمائة درهم فجاء بها النبى صلى الله عليه وسلم فدفعها إليه.ثم قال (ابدأ بنفسك فتصدق عليها فإن فضل عن نفسك شئ فلاهلك فإن فضل شئ فلذوى قرابتك فإن فضل عن ذوى قرابتك فهكذا وهكذا) يريد عن يمينك وشمالك.

أخبرنا ابن عيينة عن عمرو بن دينار وعن أبى الزبير سمعا جابر بن عبدالله رضى الله نهما يقول دبر رجل منا غلاما له ليس له مال غيره فقال النبى صلى الله عليه وسلم ( من يشتريه منى؟) فاشتراه نعيم النحام قال عمرو فسمعت جابرا يقول عبدا قبطيا مات عام أول في إمارة ابن الزبير يقال له يعقوب (قال الشافعى) رضى الله عنه هكذا سمعته منه عامة دهرى ثم وجدت في كتابى دبر رجل منا غلاما له فمات فإما


453

أن يكون خطأ من كتابى أو خطأ من سفيان فإن كان من سفيان فابن جريج أحفظ لحديث أبى الزبير من سفيان ومع ابن جريج حديث الليث وغيره وأبوالزبير يحد الحديث تحديدا يخبر فيه حياة الذى دبره وحماد بن زيد ع حماد بن سلمة وغيره أحفظ لحديث عمرو من سفيان وحده وقد يستدل على حفظ الحديث من خطئه بأقل مما وجدت في حديث ابن جريج والليث عن أبى الزبير وفى حديث حماد عن عمرو وغير حماد يرويه عن عمرو كما رواه حماد بن زيد وقد أخبرنى غير واحد ممن لقى سفيان بن عيينة قديما أنه لم يكن يدخل في حديثه مات وعجب بعضهم حين أخبرته أنى وجدت في كتابى مات قال ولعل هذا خطأ عنه أو زلة منه حفظتها عنه

كتاب التفليس

أخبرنا مالك ابن أنس عن يحيى بن سعيد عن أبى بكر بن محمد بن عمرو بن حزم عن عمر بن عبدالعزيز عن أبى بكر بن عبدالرحمن بن الحرث بن هشام عن أبى هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( أيما رجل أفلس فأدرك الرجل ماله بعينه فهو أحق به).

أخبرنا عبدالوهاب بن عبدالمجيد الثقفى أنه سمع يحيى بن سعيد يقول أخبرنى أبوبكر بن محمد بن عمرو بن حزم أن عمر بن عبدالعزيز حدثه أن أبا بكر بن عبدالرحمن ن الحرث ابن هشام حدثه أنه سمع أبا هريرة رضى الله عنه يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( من أدرك ماله بعينه عند رجل قد أفلس فهو أحق به من غيره).

أخبرنا ابن أبى فديك عن ابن أبى ذئب قال حدثنى أبوالمعسر بن عمرو بن رافع عن ابن خلدة الزرقى وكان قاضى المدينة أنه قال جئنا أبا هريرة في صاحب لنا قد أفلس فقال هذا الذى قضى فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم ( أيما رجل مات أو أفلس فصاحب المتاع أحق بمتاعه إذا وجد بعينه)

كتاب الدعوي والبينات

أخبرنا ابن أبى يحيى عن إسحق بن أبى فروة عن عمر بن الحكم عن جابر بن عبدالله رضى الله عنه أن رجلين تداعيا دابة فأقام كل واحد منهما البينة أنها دابته نتجها فقضى بها رسول الله صلى الله عليه وسلم للذى هى في يديه.

أخبرنا ابن أبى يحيى عن عبدالله بن دينار عن ابن عمر رضى الله عنهما أنه كان يشترط على الذى يكريه رضه أن لا يعرها وذلك قبل أن يدع عبدالله الكراء.

أخبرنا ابن علية عن حميد عن أنس أنه شك في ابن له فدعا له القافة أخبرنا أنس بن عياض عن هشام عن أبيه عن يحيى بن عبدالرحمن بن حاطب أن رجلين تداعيا ولدا فدعا له عمر رضى الله عنه القافة فقالوا قد اشتركا فيه فقال عمر رضى الله عنه وال أيهما شئت.

أخبرنا مالك عن يحيى بن سعيد عن سليمان بن يسار عن عمر رضى الله عنه مثل معناه.

أخبرنا مطرف بن مازن عن معمر عن لزهرى عن عروة ابن الزبير عن عمر بن الخطاب رضى الله عنه مثل معناه.

أخبرنا مسلم وسعيد بن سالم عن ابن جريج عن عطاء أنه قال في شهادة النساء على الشئ من أمر النساء لا يجوز فيه أقل من أربع.


454

كتاب صفة أمر النبى صلى الله عليه وسلم والولاء للصغير وخطأ الطبيب وغيره

أخبرنا ابن عيينة بإسناده أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( لا يمسكن الناس على شيئا فإنى لا أحل لهم إلا ما أحل الله لهم ولا أحرم عليهم إلا ما حرم الله عليهم.

أخبرنا مسلم وسعيد بن سالم عن ابن جريج عن عطاء أن طارق بن المرقع أعتق أهل أبيات من اليمن سوائب فانقلعوا عن بضعة عشر ألفا فذكر ذلك لعمر بن لخطاب رضى الله عنه فأمرنى أن أدفع إلى طارق أو ورثة طارق أنا شككت في الحديث هكذا

كتاب المزارعة وكراء الارضين

أخبرنا سفيان بن عيينة عن حميد بن قيس عن سليمان بن عتيق عن جابر بن عبدالله رضى الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن بيع السنين.

أخبرنا سفيان عن أبى الزبير عن جابر عن النبى صلى الله عليه سلم مثله.

أخبرنا سفيان عن عمرو بن دينار سمع جابر بن عبدالله يقول: نهيت ابن الزبير عن بيع النخل معاومة.

كتاب القطع في السرقة وأبواب كثيرة

أخبرنا ابن عيينة عن ابن شهاب عن عمرة عن عائشة رضى الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( القطع في ربع دينار فصاعدا).

أخبرنا مالك عن نافع عن ابن عمر رضى الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قطع سارقا في مجن قيمته ثلاثة دراهم.

أخبرنا مالك عن عبدالله بن أبى بكر بن حزم عن أبيه عن عمرة بنت عبدالرحمن أن سارقا سرق أترجة في عهد عثمان رضى الله عنه فأمر بها عثمان فقومت ثلاثة دراهم من صرف اثنى عشر درهما بدينار فقطع يده قال مالك رضى الله عنه وهى الاترجة التى يأكلها الناس.

أخبرنا ابن عيينة عن حميد الطويل أنه سمع قتادة يسأل أنس بن مالك عن القطع فقال أنس حضرت أبا بكر الصديق رضى الله عنه قطع سارقا في شئ ما يسرنى أنه لى بثلاثة دراهم.

أخبرنا غير واحد عن جعفر بن محمد عن أبيه عن على رضى الله عنه قال (القطع في ربع دينار فصاعدا) أخبرنا مالك عن يحيى بن سعيد عن محمد بن يحيى ابن حبان أن رافع بن خديج رضى الله عنه أخبره أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول (لا قطع في ثمر ولا كثر).

أخبرنا فيان عن يحيى بن سعيد عن محمد بن يحيى بن حبان عن عمه واسع ابن حبان عن رافع بن خديج عن النبى صلى الله عليه وسلم بمثله.

أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن صفوان بن عبدالله أن صفوان بن أمية قيل له من لم يهاجر هلك فقدم صفوان المدينة فنام في المسجد متوسدا رداء‌ه فجاء سارق فأخذ رداء‌ه من تحت رأسه فأخذ صفوان السارق.فجاء به إلى النبى صلى الله عليه وسلم فأمر به رسول الله تقطع يده فقال صفوان إنى لم أرد هذا هو عليه دقة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( فهلا قبل أن تأتينى به).

أخبرنا سفيان بن عيينة عن عمرو عن طاوس عن النبى صلى الله عليه وسلم حديث سئل مالك رضى الله عنه.

أخبرنا مالك عن ابن أبى حسين عن عمرو بن شعيب عن النبى صلى الله عليه وسلم أنه قال (لا قطع في ثمر معلق فاذا أواه الجرين ففيه القطع).

أخبرنا مالك عن عبدالله بن أبى بكر


455

عن عمرة بنت عبدالرحمن أنها قالت خرجت عائشة رضى الله عنها إلى مكة ومعها مولاتان وغلام لابن عبدالله ابن أبى بكر الصديق فبعثت مع المولاتين ببرد مراجل قد خيط عليه خرقة خضراء قالت فأخذ الغلام البرد ففتق عنه فاستخرجه وجعل مكانه لبدا وفروة وخاط عليه فلما قدمت المولاتان المدينة دفعتا ذلك إلى أهله فلما فتقوا عنه وجدوا فيه اللبد ولم يجدوا فيه البرد فكلموا المولاتين فكلمتا عائشة زوج النبى صلى الله عليه وسلم فقطعت يده وقالت عائشة رضى الله عنها (القطع في ربع دينار فصاعدا) أخبرنا مالك عن عبدالرحمن بن القاسم عن أبيه أن رجلا من أهل اليمن أقطع اليد والرجل قدم على أبى بكر الصديق فشكا إليه أن عامل اليمن ظلمه وكان يصلى من الليل فيقول أبوبكر رضى الله عنه وأبيك ما ليلك بليل سارق ثم إنهم افتقدوا حليا لاسماء بنت عميس امرأة أبى بكر فجعل الرجل يطوف معهم ويقول اللهم عليك بمن بيت أهل هذا البيت الصالح فوجدوا الحلى عند صائغ وأن الاقطع جاء به فاعترف الاقطع أو شهد عليه فأمر به أبوبكر رضى الله عنه فقطعت يده اليسرى وقال بوبكر رضى الله عنه والله لدعاؤه على نفسه أشد عندى من سرقته أخبرنا إبراهيم عن صالح مولى التوء‌مة عن ابن عباس في قطاع الطريق إذا قتلوا وأخذوا المال قتلوا وصلبوا وإذا قتلوا ولم يأخذوا المال قتلوا ولم يصلبوا وإذا أخذوا المال ولم يقتلوا قطعت أيديهم وأرجلهم من خلاف وإذا أخافوا السبيل ولم يأخذوا مالا نفوا من الارض.

أخبرنا مالك عن ابن هاب عن عبيد الله بن عبدالله عن ابن عباس أنه قال: سمعت عمر بن الخطاب رضى الله عنه يقول (لرجم في كتاب الله حق على من زنى من الرجال والنساء إذا أحصن إذا قامت عليه البينة أو كان الحبل أو الاعتراف) أخبرنا مالك عن يحيى بن سعيد عن سليمان بن يسار عن أبى واقد الليثى أن عمر بن الخطاب رضى الله عنه أتاه رجل وهو بالشام فذكر له أنه وجد مع امرأته رجلا فبعث عمر بن الخطاب رضى الله عنه أبا واقد الليثى إلى امرأته يسألها ن ذلك فأتاها وعندها نسوة حولها فذكر لها الذى قال زوجها لعمر بن الخطاب وأخبرها أنها لا تؤخذ بقوله وجعل يلقنها أشياه ذلك لتنزع فابت أن تنزع وثبتت على الاعتراف فأمر بها عمر بن الخطاب رضى الله عنه فرجمت.

أخبرنا عبدالوهاب الثقفى عن أيوب عن محمد بن سيرين أن أباه دعا نفرا من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يعنى إلى الوليمة فأتاه فيهم أبى بن كعب وأحسبه قال فبارك وانصرف.

أخبرنا ابن عيينة أنه سمع عبيد الله بن أبى زيد يقول: دعا أبى عبدالله ابن عمر فأتاه فجلس ووضع الطعام فمد عبدالله بن عمر يده وقال خذوا بسم الله وقبض عبدالله يده وقال إنى صائم أخبرنا مالك بن أنس عن إسحق بن عبدالله بن أبى طلحة عن أنس بن مالك رضى الله عنه أن النبى صلى الله عليه وسلم أتى أبا طلحة وجماعة معه فأكلوا عنده وكان ذلك في غير وليمة.

كتاب البحيرة والسائبة

أخبرنا مالك عن نافع عن ابن عمر رضى الله عنهما عن عائشة رضى الله عنها أنها أرادت أن تشترى جارية تعتقها فقال أهلها نبيعكها على أن ولاء‌ها لنا فذكرت ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقال (لا يمنعك ذلك إنما الولاء لمن أعتق)) أخبرنا مالك حدثنى يحيى بن سعيد عن عمرة بنت عبدالرحمن أن بريرة جاء‌ت تستعين عائشة رضى الله عنها فقالت عائشة إن أحب أهلك أن أصب لهم ثمنك صبة واحدة وأعتقك فعلت فذكرت ذلك بريرة لاهلها فقالوا لا إلا أن يكون ولاؤك لنا قال مالك قال يحيى فزعمت عمرة أن عائشة ذكرت ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقال (لا يمنعك ذلك فاشتريها فأعتقيها فإنما الولاء لمن أعتق) أخبرنا مالك وابن عيينة عن


456

عبدالله بن دينار عن ابن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن بيع الولاء وعن هبته.

أخبرنا محمد ابن الحسن عن يعقوب بن إبراهيم عن عبدالله بن دينار عن ابن عمر رضى الله عنهما أن النبى صلى الله عليه وسلم قال: (الولاء لحمة كلحمة النسب لا يباع ولا يوهب) أخبرنا مالك عن طلحة بن عبدالملك الايلى عن القاسم ن عائشة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( من نذر أن يطيع الله فليطعه ومن نذر أن يعصى الله فلا يعصه) أخبرنا ابن عيينة وعبدالوهاب بن عبدالمجيد عن أيوب بن أبى تميمة السختيانى عن أبى قلابة عن أبى المهلب عن عمران بن حصين أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( لا نذر في معصية الله ولا فيما لا يملك ابن آدم) وكان الثقفى ساق الحديث ثم ذكره.

أخبرنا ابن عيينة عن عمرو عن طاوس أن النبى صلى الله عليه وسلم مر بأبى سرائيل وهو قائم في الشمس فقال (ما له؟) فقالوا نذر أن لا يستظل ولا يقعد ولا يكلم أحدا ويصوم فأمره النبى صلى الله عليه وسلم أن يستظل ويقعد وأن يكلم الناس ويتم صومه ولم يأمره بكفارة.

أخبرنا سفيان بن عيينة عبيد الله بن عمر عن نافع عن عبدالله بن عمر قال جاء عمر رضى الله عنه إلى النبى صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله إنى أصبت مالا لم أصب مثله قط وقد أردت أن أتقرب به إلى الله فقال رسول الله (احبس أصله وسبل ثمره)

كتاب الصيد والذبائح

أخبرنا إبراهيم بن أبى يحيى عن عبدالله بن دينار عن سعد الفلجة مولى عمر أو ابن سعد الفلجة أن عمر بن الخطاب رضى الله عنه قال ما نصارى العرب بأهل كتاب وما تحل لنا ذبائحهم وما أنا بتاركهم حتى يسلموا أو أضرب أعناقهم أخبرنا الثقفى عن أيوب عن ابن سيرين عن عبيدة السلمانى عن على رضى الله عنه أنه قال لا تأكلوا ذبائح نصارى بنى تغلب فإنهم لم يتمسكوا من دينهم إلا بشرب الخمر.

أخبرنا حاتم والدراوردى أو أحدهما عن جعفر بن محمد عن أبيه أنه قال النون والجراد ذكى أخبرنا عبدالرحمن بن زيد بن أسلم عن أبيه عن ابن عمر رضى الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( أحلت لنا ميتتان ودمان الميتتان الحوت والجراد والدمان) أحسبه قال الكبد والطحال) أخبرنا سفيان بن عيينة عن ابن سعيد بن مسروق عن أبيه عن عباية بن رفاعة عن رافع بن خديج رضى الله عنه قال: قلنا يا رسول الله إنا لا قوا العدوا غدا وليست معنا مدى أنذكى بالليط؟ فقال النبى صلى الله عليه وسلم ( ما أنهر الدم وذكر عليه اسم الله فكلوا إلا ما كان من سن أو ظفر فإن السن عظم من الانسان والظفر مدى الحبش) أخبرنا مسلم وعبدالمجيد وعبدالله بن الحرث عن ابن جريج عن عبدالله بن عبيد بن عمير عن ابن أبى عمار قال: سألت جابر بن عبدالله عن الضبع أصيد هى؟ فقال: نعم قلت أتؤكل: قال: نعم قلت أسمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قال: نعم سمعت الربيع يقول سمعت الشافعى رضى الله عنه يقول: لولا مالك وسفيان لذهب علم الحجاز.سمعت الربيع يقول مات الشافعى رضى الله عنه سنة أربع وما ئتين في آخر يوم من رجب وسئل عن سنة فقال نيف وخمسون سنة.

أخبرنا سفيان عن ابن جريج عن عطاء عن جابر أن النبى صلى الله عليه سلم قال ( من أعمر شيئا فهو له) أخبرنا سفيان عن عمرو بن دينار عن طاوس عن حجر المدرى عن زيد بن ثابت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( العمرى للوارث) أخبرنا سفيان عن عمرو بن دينار وابن أبى نجيح عن حبيب بن أبى ثابت قال: كنا عند عبدالله بن عمر فجاء‌ه أعرابى فقال له إنى أعطيت بعض بنى ناقة حياته قال عمرو في الحديث وإنها تناتجت وقال ابن أبى نجيح في حديثه وإنها أضفت واضطربت فقال هى له حياته وموته قال فإنى تصدقت بها عليه قال


457

فذلك أبعد لك منها.

أخبرنا سفيان بن عيينة عن الزهرى عن ابن المسيب أنه قال عقل العبد في ثمنه.

أخبرنا يحيى ابن حسان عن الليث بن سعيد عن الزهرى عن سعيد بن المسيب أنه قال عقل العبد في ثمنه كجراح الحر في ديته وقال ابن شهاب وكان رجال سواه يقولون يقوم سلعة أخبرنا عمى محمد بن على عن هشام بن عروة ن أبيه أنه قال: إنى لاسمع الحديث فأستحسنه.فما يمنعنى من ذكره إلا كراهية أن يسمعه منى سامع فيقتدى به أسمعه من الرجل لا أثق به قد حدثه عمن أثق به وأسمعه من الرجل أثق به قد حدثه عمن لا أثق به وقال سعد بن إبراهيم لا يحدث عن النبى صلى الله عليه وسلم إلا الثقات.

أخبرنا سفيان عن يحيى بن سعيد قال سألت ابنا لعبد الله بن عمر عن مسألة فلم يقل فيها شيئا فقيل له إنا لنعظم أن يكون مثلك ابن إمامى هدى تسأل عن أمر ليس عندك فيه علم فقال أعظم والله من ذلك عند الله وعند من عرف الله وعند من عقل عن الله أن أقول ما ليس لى به علم أو أخبر عن غير ثقة.

كتاب الديات والقصاص

أخبرنا محمد بن الحسن أخبرنا مالك حدثنا داود بن الحصين أن أبا غطفان بن طريف المرى أخبره أن مروان ابن الحكم أرسله إلى ابن عباس يسأله ما في الضرس؟ فقال ابن عباس فيه خمس من الابل فردنى مروان إلى ابن عباس فقال أفتجعل مقدم الفم مثل الاضراس؟ فقال ابن عباس لولا أنك لا تعتبر ذلك إلا بالاصابع عقلها سواء (قال الشافعى) رضى الله عنه: فهذا مما يدلك على أن الشفتين عقلهما سواء وقد جاء في الشفتين سوى هذا آثار أخبرنا محمد بن إسمعيل بن أبى فديك عن ابن أبى ذئب عن سعيد بن أبى سعيد المقبرى عن أبى شريح الكعبى أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( من قتل له قتيل فأهله بين خيرتين إن أحبوا فلهم العقل وإن أحبوا لهم القود) أخبرنا الثقة عن معمر عن يحيى بن أبى كثير عن أبى سلمة عن أبى هريرة رضى الله عنه عن النبى صلى الله عليه وسلم مثل أو مثل معناه.

أخبرنا محمد بن الحسن أخبرنا إبراهيم بن محمد عن محمد بن المنكدر عن عبدالرحمن بن البيلمانى أن رجلا من المسلمين قتل رجلا من أهل الذمة فرفع ذلك إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال (أنا أحق من أوفى بذمته) ثم أمر به فقتل.

أخبرنا محمد بن الحسن حدثنا قيس بن الربيع الاسدى عن أبان بن تغلب عن الحسن بن ميمون عن عبدالله بن عبدالله مولى بنى هاشم عن أبى الجنوب الاسدى قال أتى على بن أبى طالب رضى الله عنه برجل من المسلمين قتل رجلا من أهل الذمة قال فقامت عليه البينة فأمر بقتله فجاء أخوه فقال إنى قد عفوت عنه قال فلعلهم هددوك أو فرقوك أو فزعوك قال لا ولكن قتله لا يرد على أخى وعوضونى فرضيت قال أنت أعلم ن كان له ذمتنا فدمه كدمنا وديته كديتنا.

أخبرنا محمد بن الحسن أخبرنا محمد بن يزيد أخبرنا سفيان بن حسين عن الزهرى أن ابن شاس الجذامى قتل رجلا من أنباط الشام فرفع إلى عثمان بن عفان رضى الله عنه فأمر بقتله فتكلمه الزبير وناس من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فنهوه عن قتله قال فجعل ديته ألف دينار.وبه عن الزهرى عن سعيد بن المسيب قال: دية كل معاهد في عبده ألف دينار أخبرنا مسلم عن ابن أبى حسين عن عطاء طاوس ومجاهد والحسن أن النبى صلى الله عليه وسلم قال في خطبته عام الفتح (لا يقتل مسلم بكافر) فقال هذا مرسل؟ قلت نعم.

أخبرنا سفيان بن عيينة عن صدقة بن يسار قال أرسلنا إلى سعيد بن المسيب نسأله عن دية المعاهد فقال قضى


458

فيه عثمان بن عفان رضى الله عنه بأربعة آلاف قال فقلنا فمن قبله قال فحصبنا (قال الشافعى) هم الذين سألوه آخرا (قال الشافعى رضى الله عنه: فإن قال قائل ما الخبر بأن النبى صلى الله عليه وسلم قضى بالجنين على العاقلة؟ قيل أخبرنا الثقة (قال الربيع وهو يحيى بن حسان) عن الليث بن سعد عن ابن شهاب عن ابن المسيب عن أبى هريرة رضى الله عنه.

أخبرنا ابن عيينة عن عمرو بن دينار عن طاوس عن النبى صلى الله عليه وسلم أنه قال (من قتل في عمية في رميا تكون بينهم بحجارة أو جلد بالسوط أو ضرب بعصا فهو خطأ عقله عقل الخطأ ومن قتل عمدا فهو قود يده فمن حال دونه فعليه لعنة الله وغضبه ولا يقبل منه صرف ولا عدل).

أخبرنا ابن عيينة عن على ابن زيد بن جدعان عن القاسم بن ربيعة عن عبدالله بن عمر رضى الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( ألا إن في قتل العمد الخطأ بالسوط مائة من الابل مغلظة منها أربعون خلفة في بطونها أولادها) أخبرنا ابن عيينة عن منصور عن إبراهيم عن همام بن الحرث عن عائشة رضى الله عنها قالت كنت أفرك المنى من ثوب رسول الله صلى الله عليه وسلم.

أخبرنا يحيى بن حسان عن حماد بن سلمة عن حماد بن أبى سليمان عن إبراهيم عن علقمة والاسود عن عائشة رضى الله عنها قالت كنت أفرك المنى من ثوب رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم يصلى فيه.

أخبرنا سفيان عن عمرو بن دينار وابن جريج كلاهما يخبره عن عطاء عن ابن عباس رضى الله عنهما أنه قال في المنى يصيب الثوب قال أمطه عنك قال أحدهما بعود أو أذخرة فإنما هو بمنزلة البصاق والمخاط.

خبرنا الثقة عن علقمة عن جرير بن عبدالحميد عن منصور عن مجاهد قال أخبرنى مصعب بن سعد بن أبى وقاص عن أبيه أنه كان إذا أصاب ثوبه المنى إن كان رطبا مسحه وإن كان يابسا حته ثم صلى فيه.

أخبرنا إبراهيم عن يحيى بن سعيد عن سليمان ابن يسار أن النبى صلى الله عليه وسلم ذهب إلى بئر جمل لحاجة ثم أقبل فسلم عليه رجل فلم يرد عليه حتى سح يده بجدار ثم رد عليه السلام.

كتاب جراح الخطأ

أخبرنا مالك بن أنس عن عبدالله بن أبى بكر عن أبيه رضى الله عنهما أن في الكتاب الذى كتبه رسول الله صلى الله عليه وسلم لعمرو بن حزم في النفس مائة من الابل.

أخبرنا مسلم بن خالد عن ابن جريج عن بدالله ابن أبى بكر في الديات في كتاب النبى صلى الله عليه وسلم لعمرو بن حزم (وفى النفس مائة من الابل) قال ابن جريج فقلت لعبد الله بن أبى بكر أفى شك أنتم من أنه كتاب النبى صلى الله عليه وسلم؟ قال: لا.

أخبرنا ابن عيينة عن ابن طاوس عن أبيه يعنى بذلك.

أخبرنا مسلم بن خالد عن عبيد الله بن عمر عن أيوب موسى عن ابن شهاب وعن مكحول وعطاء قالوا أدركنا الناس على أن دية الحر المسلم على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ائة من الابل فقوم عمر بن الخطاب رضى الله عنه تلك الدية على أهل القرى ألف دينار أو اثنا عشر ألف درهم ودية الحرة المسلمة إذا كانت من أهل القرى خمسمائة دينار أو ستة آلاف درهم فإن كان الذى أصابها من الاعراب فديتها خمسون من الابل ودية الاعرابية إذا أصابها الاعرابى خمسون من الابل لا يكلف الاعرابى الذهب ولا الورق.

أخبرنا مالك بن أنس عن ابن شهاب عن ابن المسيب أن النبى صلى الله عليه وسلم قضى في الجنين يقتل في بطن أمه بغرة عبد أو ليدة فقال الذى قضى عليه كيف أغرم من لا شرب ولا أكل ولا نطق ولا استهل؟ ومثل ذلك يطل فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إنما هذا من إخوان الكهان) أخبرنا سفيان عن عمرو عن طاوس أن عمر


459

ابن الخطاب رضى الله عنه قال أذكر الله امرء‌ا سمع من النبى صلى الله عليه وسلم في الجنين شيئا فقام حمل بن مالك ابن النابغة فقال: كنت بين جاريتين لى فضربت إحداهما الاخرى بمسطح فألقت جنينا ميتا فقضى فيه سول الله صلى الله عليه وسلم بغرة فقال عمر رضى الله عنه إن كدنا أن نقضى في مثل هذا برأينا.

أخبرنا مسلم بن خالد عن ابن جريج عن عمرو بن شعيب قال كان النبى صلى الله عليه وسلم يقوم الابل على أهل القرى أربعمائة دينار أو عدلها من الورق ويقسمها على أثمان الابل فإذا غلت رفع في قيمتها وإذا هانت نقص من قيمتها على أهل القرى الثمن ما كان أخبرنا مالك بن أنس عن عبدالله ابن أبى بكر عن أبيه أن في الكتاب الذى كتبه رسول الله لى الله عليه وسلم لعمرو بن حزم وفى الانف إذا أوعى جدعا مائة من الابل وفى المأموة ثلث النفس وفى الجائفة مثلها وفى العين خمسون وفى اليد خمسون وفى الرجل خمسون وفى كل أصبع مما هنا لك عشر من الابل وفى السن خمس وفى الموضحة خمس.

كتاب السبق والقسامة والرمى والكسوف

أخبرنا ابن أبى فديك عن ابن أبى ذئب عن نافع ابن أبى نافع عن أبى هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( لا سبق إلا في نصل أو حافر أو خف) أخبرنا ابن أبى فديك عن ابن أبى ذئب عن عباد بن أبى صالح عن أبيه عن أبى هريرة رضى الله عنه أن النبى صلى الله عليه وسلم قال ( لا سبق إلا في حافر أو خف) أخبرنا مالك عن نافع عن ابن عمر رضى الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ابق بين الخيل التى قد أضمرت.

أخبرنا مالك بن أنس عن أبى ليلى عبدالله بن عبدالرحمن بن سهل عن سهل بن أبى حثمة أنه أخبره رجال من كبراء قومه أن عبدالله بن سهل بن أبى حثمة ومحيصة خرجا إلى خيبر من جهد أصابهما فتفرقا في حوائجهما فأتى محيصة فأخبر أن عبدالله بن سهل قد قتل وطرح في فقير أو عين فأتى يهود فقال أنتم والله قتلتموه فقالوا والله ما قتلناه فأقبل حتى قدم على قومه فذكر ذلك لهم فأقبل هو وأخوه حويصة وهو أكبر منه وعبدالرحمن بن سهل أخو المقتول فذهب محيصة يتكلم وهو الذى كان بخيبر فقال رسول الله لى الله عليه وسلم المحيصة (كبر كبر) يريد السن فتكلم حويصة ثم تكلم محيصة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إما أن يدوا صاحبكم وإما أن يؤذنوا بحرب) فكتب إليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم في ذلك فكتبوا (إنا والله ما قتلناه) فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لحويصة ومحيصة وعبدالرحمن (تحلفون وتستحقون دم صاحبكم؟) قالوا لا قال (فتحلف يهود) قالوا لا ليسوا بمسلمين فوداه رسول الله صلى الله عليه وسلم من عنده فبعث إليهم بمائة ناقة حتى أدخلت عليهم الدار فقال سهل لقد ركضنى منها ناقة حمراء.

كتاب الكسوف

أخبرنا إبراهيم بن محمد قال حدثنى عبدالله بن أبى بكر بن محمد بن حزم عن الحسن عن ابن عباس أن القمر كسف وابن عباس بالبصرة فخرج ابن عباس فصلى بنا ركعتين في كل ركعة ركعتين ثم ركب فخطبنا قال إنما صليت كما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلى وقال (إنما الشمس والقمر آيتان من آيات الله لا يخسفان لموت أحد ولا لحياته فإذا رأيتم شيئا منها كاسفا فليكن فزعكم إلى الله تعالى) أخبرنا مالك عن يحيى ابن سعيد عن مرة


460

عن عائشة رضى الله عنها عن النبى صلى الله عليه وسلم أن الشمس كسفت فصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فوصفت صلاته ركعتين في كل ركعة ركعتين.

أخبرنا مالك عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة عن النبى صلى الله عليه وسلم مثله.

أخبرنا إبراهيم حدثنى أبوسهيل نافع عن أبى قلابة عن أبى موسى عن النبى صلى الله عليه وسلم بمثله.

كتاب الكفارات والنذور والايمان

أخبرنا سفيان حدثنا عمرو عن ابن جريج عن عطاء قال ذهبت أنا وعبيد بن عمير إلى عائشة وهى معتكفة في ثبير فسألناها عن قول الله عزوجل (لا يؤاخذكم الله باللغو في أيمانكم) قالت: هو لا والله، وبلى والله أخبرنا سفيان بن عيينة عن أيوب السختيانى عن أبى قلابة عن أبى المهلب عن عمران بن الحصين أن النبى صلى الله عليه وسلم قال ( لا نذر في معصية الله ولا فيما لا يملك ابن آدم)

كتاب السير على سير الواقدى

أخبرنا الثقة عن ابن أبى خالد عن قيس عن جرير قال كانت بجيلة ربع الناس فقسم لهم ربع السواد فاستغلوا ثلاث أو أربع سنين أنا شككت ثم قدمت على عمر بن الخطاب رضى الله عنه ومعى فلانة بنت فلان امرأة منهم قد سماها لا يحضرنى ذكر اسمها فقال عمر بن الخطاب رضى الله عنه لولا أنى قاسم مسؤول لتركتكم على ما قسم لكم ولكنى أرى أن تردوا على الناس (قال الشافعى) رضى الله عنه: والذى يروى من حديث ابن عباس في إحلال ذبائحهم إنما هو من حديث عكرمة أخبرنيه ابن الدراوردى وابن أبى يحيى عن ثور لديلى عن عكرمة عن ابن عباس رضى الله عنهما أنه سئل عن ذبائح نصارى العرب فقال قولا حكا هو إحلالها وتلا (ومن يتولهم منكم فانه منهم) ولكن صاحبنا سكت عن اسم عكرمة وثور لم يلق ابن عباس.

أخبرنا الثقة سفيان أو عبدالوهاب أو هما عن أيوب عن محمد بن سيرين عن عبيدة السلمانى قال: قال على بن أبى طالب رضى الله عنه (لا تأكلوا ذبائح نصارى بنى تغلب فإنهم لم يتمسكوا من نصرانيتهم أو من دينهم إلا بشرب الخمر) الشك من لشافعى رضى الله عنه أخبرنا سفيان وعبدالوهاب عن أيوب عن أبى عن أبى قلابة عن أبى المهلب عن عمران بن حصين أن قوما أغاروا فأصابوا امرأة من الانصار وناقة للنبى صلى الله عليه وسلم فكانت المرأة والناقة عندهم ثم انفلتت المرأة فركبت الناقة فأتت المدينة فعرفت ناقة النبى صلى الله عليه وسلم فقالت: إنى نذرت لئن أنجانى الله عليها لانحرنها فمنعوها أن تنحرها حتى يذكروا ذلك للنبى صلى الله عليه وسلم قال ( بئسما جزيتها أن نجاك الله عليها ن تنحريها لا نذر في معصية الله ولا فيما لا يملك ابن آدم) وقالا معا أو أحدهما في الحديث وأخذ النبى صلى الله عليه وسلم ناقته.

أخبرنا فضيل ابن عياض عن منصور عن ثابت عن سعيد بن المسيب أن عمر بن الخطاب قضى في اليهودى والنصرانى بأربعة آلاف درهم وفى المجوسى بثمانمائة.

أخبرنا سفيان بن عيينة عن صدقة ابن يسار قال أرسلنا إلى سعيد بن المسيب نسأله عن دية اليهودى والنصرانى فقال سعيد قضى فيه عثمان بن عفان رضى الله عنه بأربعة آلاف.


461

كتاب جماع العلم

بسر بن سعيد عن أبى قيس مولى عمرو بن العاص عن عمرو بن العاص أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول (إذا حكم الحاكم فاجتهد فأصاب فله أجران وإذا حكم فاجتهد فأخطأ فله أجر)) قال يزيد بن الهاد حدثت هذا الحديث أبا بكر بن محمد عمرو بن حزم فقال هكذا حدثنى أبوسلمة عن أبى هريرة.

كتاب الجنائز والحدود

أخبرنا مالك عن أيوب السختيانى عن ابن سيرين عن أم عطية أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لهن في غسل ابنته (اغسلنها ثلاثا أو خمسا أو أكثر من ذلك إن رأيتم ذلك بماء وسدر واجعلن في الآخرة كافورا أو شيئا من كافور) أخبرنا مالك عن جعفر بن محمد عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم غسل في ميص.

أخبرنا بعض أصحابنا عن ابن جريج عن أبى جعفر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم غسل ثلاثا.

أخبرنا الثقة من أصحابنا عن هشام بن حسان عن حفصة بنت سيرين عن أم عطية الانصارية قالت ضفرنا شعر بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم ناصيتها وقرنيها ثلاثة قرون فألقيناها خلفها.

أخبرنا مالك عن هشام عن أبيه عن عائشة رضى الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كفن في ثلاث أثواب بيض سحولية ليس فيها قميص ولا عمامة.

أخبرنا مالك عن نافع عن ابن عمر أن عمر بن الخطاب رضى الله عنه غسل وكفن صلى عليه.

أخبرنا بعض أصحابنا عن الليث بن سعد عن ابن شهاب عن عبدالرحمن بن كعب بن مالك عن جابر ابن عبدالله رضى الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يصل على قتلى أحد ولم يغسلهم.

أخبرنا بعض أصحابنا عن أسامة بن زيد عن الزهرى عن أنس رضى الله عنه أن النبى صلى الله عليه وسلم لم يصل على قتلى أحد ولم يغسلهم.

أخبرنا سفيان عن الزهرى وثبته معمر عن ابن أبى صعير أن النبى صلى الله عليه وسلم أشرف على قتلى أحد فقال (شهدت على هؤلاء فزملوهم بدمائهم وكلومهم).

أخبرنا الثقة من أصحابنا عن إسحق بن يحيى بن طلحة عن عمه عيسى بن طلحة قال: رأيت عثمان بن عفان رضى الله عنه يحمل بين عمودى سرير أمه فلم يفارقه حتى وضعه.

أخبرنا بعض أصحابنا عن ابن جريج عن يوسف بن ماهك أنه رأى ابن عمر في جنازة رافع قائما بين قائمتى السرير.

أخبرنا بعض أصحابنا عن عبدالله بن ثابت عن أبيه قال رأيت أبا هريرة يحمل بين عمودى سرير سعد بن أبى وقاص.

أخبرنا بعض أصحابنا عن شرحبيل بن أبى عون عن أبيه قال رأيت ابن الزبير يحمل بين عمودى سرير المسور بن مخرمة.

أخبرنا سفيان بن عيينة عن عمرو بن دينار قال سمعت سعيد بن جبير يقول سمعت ابن عباس يقول: كنا مع النبى لى الله عليه وسلم فخر رجل عن بعيره فوقص فمات فقال النبى صلى الله عليه وسلم ( اغسلوه بماء وسدر وكفنوه في ثوبيه ولا تخمروا رأسه)) فقال سفيان وزاد إبراهيم بن أبى حرة عن سعيد بن جبير عن ابن عباس أن النبى صلى الله عليه وسلم قال: (وخمروا وجهه ولا تخمروا رأسه ولا تمسوه طيبا فإنه يبعث يوم القيامة ملبيا) أخبرنا سعيد بن سالم


462

عن ابن جريج عن ابن شهاب أن عثمان ابن عفان رضى الله عنه صنع نحو ذلك.

أخبرنا مالك ن ابن شهاب عن سعيد بن المسيب عن أبى هريرة رضى الله عنه أن النبى صلى الله عليه وسلم نعى للناس النجاشى اليوم الذى مات فيه وخرج بهم إلى المصلى فصف بهم وكبر أربع تكبيرات.

أخبرنا مالك عن ابن شهاب أن أبا أمامة بن سهل بن حنيف أخبره أن مسكينة مرضت فأخبر النبى صلى الله عليه وسلم بمرضها قال وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم عود المرضى ويسأل عنهم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إذا ماتت فآذنونى بها) فخرج بجنازتها ليلا فكرهوا أن يوقظوا رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما أصبح رسول الله صلى الله عليه وسلم أخبر بالذى كان من شأنها فقال (ألم آمركم أن تؤذنونى بها) فقالوا يا رسول الله كرهنا أن نوقظك ليلا فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى صف بالناس لى قبرها وكبر أربع تكبيرات.

أخبرنا إبراهيم بن محمد عن عبدالله بن محمد بن عقيل عن جابر بن عبدالله رضى الله عنهما أن النبى صلى الله عليه وسلم كبر على الميت أربعا وقرأ أم القرآن بعد التكبيرة الاولى.

أخبرنا إبراهيم ابن سعد عن أبيه عن طلحة بن عبدالله بن عوف قال صليت خلف ابن عباس على جنازة فقرأ بفاتحة الكتاب فلما سلم سألته عن ذلك فقال سنة وحق.

أخبرنا ابن عيينة عن محمد بن عجلان عن سعيد بن أبى سعيد قال سمعت ابن عباس يجهر بفاتحة الكتاب على الجنازة ويقول إنما فعلت لتعلموا أنها سنة.

أخبرنا مطرف ين مازن عن معمر عن الزهرى أخبرنا أبوأمامة بن سهل أنه أخبره رجل من أصحاب النبى صلى الله عليه وسلم أن السنة في الصلاة على الجنازة أن يكبر الامام ثم يقرأ بفاتحة الكتاب بعد التكبيرة الاولى سرا في نفسه ثم يصلى على النبى صلى الله عليه وسلم ويخلص الدعاء للجنازة في التكبيرات لا يقرأ في شئ منهن ثم يسلم سرا في نفسه.

أخبرنا طرف ابن مازن عن معمر عن الزهرى حدثنى محمد الفهرى عن الضحاك بن قيس أنه قال مثل قول أبى أمامة.

أخبرنا بعض أصحابنا عن ليث بن سعد عن الزهرى عن أبى أمامة قال السنة أن يقرأ على الجنازة بفاتحة الكتاب.

أخبرنا إبراهيم بن محمد عن إسحاق بن عبدالله عن موسى بن وردان عن عبدالله بن عمرو بن العاص أنه كان يقرأ بأم القرآن بعد التكبيرة الاولى على الجنازة.

أخبرنا محمد بن عمر يعنى الواقدى عن عبدالله بن عمر بن حفص عن نافع عن ابن عمر أنه كان يرفع يديه كلما كبر على الجنازة.

أخبرنا مالك عن نافع عن ابن عمر أنه كان يسلم في الصلاة على الجنازة.

أخبرنا مسلم بن خالد وغيره عن ابن جريج عن ابن شهاب عن سالم عن أبيه أن النبى صلى الله عليه وسلم وأبا بكر وعمر وعثمان رضى الله عنهم كانوا يمشون أمام الجنازة.

أخبرنا مالك عن محمد بن المنكدر عن ربيعة بن عبدالله بن الهدير أنه أخبره أنه رأى عمر بن الخطاب رضى الله عنه تقدم الناس أمام جنازة زينب بنت جحش.

أخبرنا ابن عيينة عن عمرو ابن دينار عن عبيد مولى السائب قال رأيت بن عمر وعبيد بن عمير يمشيان أمام الجنازة فتقدما فجلسا يتحدثان فلما جازت بهما قاما.

أخبرنا مسلم بن خالد وغيره عن ابن جريج عن عمران ابن موسى أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سل من قبل رأسه.

أخبرنا الثقة عن عمر بن عطاء عن عكرمة عن ابن عباس رضى الله عنهما قال سل رسول الله صلى الله عليه وسلم من قبل رأسه.

أخبرنا إبراهيم بن محمد عن جعفر بن محمد عن أبيه أن النبى صلى الله عليه وسلم رش على قبر إبراهيم ابنه ووضع عليه حصباء والحصاء لا تثبت إلا على قبر مسطح.

أخبرنا إبراهيم بن محمد عن عبدالله بن أبى بكر عن الزهرى عن عروة بن الزبير عن عائشة رضى الله عنها قالت لو استقبلنا من أمرنا ما استدبرنا ما غسل رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا نساؤه.

أخبرنا إبراهيم بن محمد عن عمارة عن أم محمد بنت محمد بن جعفر بن أبى طالب عن جدتها أسماء بنت ميس أن فاطمة


463

بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم أوصت أن تغسلها إذا ماتت هى وعلى فغسلتها هى وعلى.

أخبرنا إبراهيم بن سعد بن إبراهيم عن ابن شهاب أن قبيصة بن ذؤيب كان يحدث أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أغمض أبا سلمة.

أخبرنا إبراهيم ابن محمد عن جعفر بن محمد عن أبيه أن النبى صلى الله عليه وسلم حثا على الميت ثلاث ثيات بيديه جميعا.

أخبرنا مالك عن ربيعة بن أبى عبدالرحمن عن أبى سعيد الخدرى رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( ونهيتكم عن زيارة القبور فزوروها ولا تقولوا هجرا) أخبرنا القاسم بن عبدالله بن عمر عن جعفر بن محمد عن أبيه عن جده قال لما توفى رسول الله صلى الله عليه وسلم وجاء‌ت التعزية سمعوا قائلا يقول إن في الله عزاء من كل مصيبة وخلفا من كل هالك ودركا من كل فائت فبالله فثقوا وإياه فارجوا فإن المصاب من حرم الثواب.

أخبرنا سفيان بن عيينة عن جعفر بن محمد عن أبيه عن عبدالله بن جعفر قال لما جاء نعى جعفر قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( اجعلوا لآل جعفر طعاما فإنه قد جاء‌هم أمر يشغلهم أو ما يشغلهم) شك سفيان.

أخبرنا إبراهيم بن سعد ابن إبراهيم عن أبيه عن عمر بن أبى سلمة أظنه عن أبيه عن أبى هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله ليه وسلم قال ( نفس المؤمن معلقة بدينه حتى يقضى عنه).

أخبرنا مالك عن يحيى بن سعيد عن واقد بن عمرو بن سعد ابن معاذ عن نافع بن خبير عن مسعود بن الحكم عن على بن أبى طالب رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقوم في الجنازة ثم جلس بعد ذلك.

أخبرنا إبراهيم بن محمد عن محمد بن عمرو بن علقمة بهذا الاسناد أو شبيه بهذا وقال قام رسول الله صلى الله عليه وسلم وأمرنا بالقيام ثم جلس وأمرنا بالجلوس.

أخبرنا الك عن عبدالله بن عبدالله بن جابر بن عتيك عن عتيك بن الحرث بن عتيك أخبره عن جابر بن عتيك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم جاء يعود عبدالله بن ثابت فوجده قد غلب فصاح به فلم يجبه فاسترجع رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال (غلبنا عليك يا أبا الربيع) فصاح النسوة وبكين فجعل ابن عتيك يسكتهن فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( دعهن فإذا وجب فلا تبكين باكية) قال وما الوجوب يا رسول الله؟ قال (إذا مات).

أخبرنا سفيان عن مرو بن دينار عن الحسن بن محمد بن على أن فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم حدت جارية لها زنت.

أخبرنا سفيان عن يحيى بن سعيد وأبى الزناد كلاهما عن أبى أمامة بن سهل بن حنيف أن رجلا قال أحدهما أحبن وقال الآخر مقعد ان عند جدار سعد فأصاب امرأة حبل فرميت به فسئل فاعترف فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم به قال أحدهما فجلد بأثكال النخل وقال الآخر بأثكول النخل.

أخبرنا مالك عن يحيى بن سعيد عن سعيد بن المسيب ن رجلا بالشام وجد مع امرأته رجلا فقتله أو قتلها فكتب معاوية إلى أبى موسى الاشعرى بأن يسأل له عن ذلك عليا رضى الله عنه فسأله فقال على رضى الله عنه إن هذا لشئ ما هو بأرض العراق عزمت عليك لتخبرنى فأخبره فقال على رضى الله عنه أنا أبوحسن إن لم يأت بأربعة شهداء فليعط برمته.

أخبرنا سفيان بن عيينة عن الزهرى عن أبى إدريس عن عبادة بن الصامت رضى الله عنه قال كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في مجلس فقال بايعونى على أن لا تشركوا بالله شيئا) وقرأ عليهم الآية وقال (فمن وفى منكم فأجره على الله ومن أصاب من ذلك شيئا فعوقب فهو كفارة له ومن أصاب من ذلك شيئا فستره الله عليه فهو إلى الله إن شاء غفر له وإن شاء عذبه)، أخبرنا إبراهيم بن محمد عن عبدالعزيز بن عبدالله بن عبدالله بن عمر عن محمد بن أبى بكر بن محمد بن عمرو بن حزم عن عمرة نت عبدالرحمن عن عائشة رضى الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( تجافوا لذوى الهيئات عن عثراتهم): قال محمد بن إدريس


464

سمعت من أهل العلم من يعرف هذا الحديث ويقول يتجافى للرجل ذى الهيئة عن عثرته ما لم يكن حدا.

أخبرنا مالك عن أبى الرجال عن أمه عن عمرة بنت عبدالرحمن أن النبى صلى الله عليه وسلم لعن المختفى المختفية (قال محمد بن إدريس) وقد رؤيت أحاديث مرسلة عن النبى صلى الله عليه وسلم في العقوبات وتوقيتها تركناها لا نقطاعها.

كتاب الحج من الامالى

يقول الربيع في جميع ذلك حدثنا الشافعى أخبرنا الربيع قال حدثنا الشافعى قال حدثنا أنس بن عياض عن موسى بن عقبة عن نافع عن ابن عمر رضى الله عنهما أنه أهل من بيت المقدس.

حدثنا عبدالوهاب الثقفى عن أيوب بن أبى تميمة وخالد الحذاء عن أبى قلابة عن ابن عباس رضى الله عنهما أنه سمع رجلا يقول لبيك عن شبرمة فقال ويلك وما شبرمة؟ فقال أحدهما قال أخى وقال الآخر فذكر قرابة به قال أفحججت عن نفسك؟ قال لا قال فاجعل هذه عن نفسك ثم احجج عن برمة.

أخبرنا مسلم عن ابن جريج عن عطاء عن صفوان بن يعلى بن أمية عن أبيه أن أعرابيا أتى النبى صلى الله عليه وسلم وعليه إما قال قميص وإما قال جبة وبه أثر صفرة فقال أحرمت وهذا على فقال (انزع) إما قال قميصك وإما قال جبتك (واغسل هذه الصفرة عنك وافعل في عمرتك ما تفعل في حجك).

أخبرنا يحيى بن سليم عن عبدالله بن عثمان ابن خثيم عن سعيد بن جبير عن بن عباس رضى الله عنهما أن النبى صلى الله عليه وسلم قال من خير ثيابكم البياض فليلبسها أحياؤكم وكفنوا فيها موتاكم).

أخبرنا سفيان بن عيينة عن عمرو بن دينار عن طاوس وعطاء أحدهما أو كلاهما عن ابن عباس رضى الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم احتجم وهو محرم.

أخبرنا بن أبى يحيى عن أيوب ابن أبى تميمة عن عكرمة عن ابن عباس رضى الله عنهما أنه دخل حماما وهو بالجحفة وهو محرم قال ما يعبأ الله بأوساخنا شيئا أخبرنا سفيان عن أيوب بن موسى عن نافع عن ابن عمر رضى الله عنهما أنه نظر في المرآة وهو محرم.

وأخبرنا مالك عن محمد بن المنكدر عن ربيعة بن عبدالله بن الهدير أنه رأى عمر بن الخطاب يقرد بعيرا له في طين بالسقيا وهو محرم.

أخبرنا سفيان عن عمرو بن دينار عن ابن أبى عمار قال رأيت ابن عمر يرمى غرابا بالبيداء وهو محرم.

أخبرنا عبدالوهاب الثقفى عن يحيى بن سعيد عن عبدالله بن عياش بن أبى ربيعة قال صحبت عمر بن الخطاب رضى الله عنه في الحج فما رأيته مضطربا فسطاطا حتى رجع.

أخبرنا سفيان بن عيينة عن عبدالكريم الجزرى عن أبى عبيدة بن عبدالله بن مسعود عن أبيه أنه قضى في اليربوع بجفر أو جفرة.

أخبرنا سفيان عن مطرف بن طريف ن أبى السفر أن عثمان بن عفان رضى الله عنه قضى في أم حبين بحلان من الغنم.

أخبرنا إبراهيم بن أبى يحبى عن عبدالله ابن أبى بكر رضى الله عنهما أن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم قدموا في عمرة القضية متقلدين بالسيوف وهم محرمون.

أخبرنا إبراهيم بن سعد بن إبراهيم عن ابن شهاب عن أبى بكر بن عبدالرحمن عن مروان بن الحكم عبدالرحمن بن الاسود بن عبد يغوث أو رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( إن من الشعر حكمة) خبرنا إبراهيم عن هشام بن عروة عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( الشعر كلام حسنه كحسن الكلام وقبيحه كقبيحه).

حدثنا عبدالرحمن بن الحسن ابن القاسم الازرقى عن أبيه أن عمر بن الخطاب رضى الله عنه ركب راحلة له وهو محرم فتدلت فجعلت تقدم يدا وتؤخر أخرى (قال الربيع) أظنه قال عمر رضى الله عنه شعر: كأن راكبها غصن بمروحة إذا تدلت به أو شارب ثمل ثم قال (الله أكبر الله أكبر) أخبرنا سفيان عن عمرو بن دينار عن عطاء أن غلاما من قريش قتل حمامة من


465

حمام مكة فأمر ابن عباس أن يفدى عنه بشاة.

أخبرنا مسلم بن خالد عن ابن جريج عن أبى الزبير عن جابر ابن عبدالله رضى الله عنهما وذكر حجة النبى صلى الله عليه وسلم وأمره إياهم بالاحلال وأنه صلى الله عليه سلم وسلم قال لهم (إذا توجهتم إلى منى رائحين فأهلوا) أخبرنا مالك عن أبى الزبير عن جابر رضى الله عنه قال نحرنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم عام الحديبية البدنة عن سبعة والبقرة عن سبعة.

وأخبرنا سفيان بن عيينة عن ابن طاوس عن أبيه عن ابن عباس وعن عمرو بن دينار عن ابن عباس أنه قال لا حصر إلا حصر العدو وزاد أحدهما ذهب الحصر الآن.

أخبرنا مسلم بن خالد وسعيد بن سالم عن ابن جريج عن عطاء عن عبدالله بن عباس قال أخبرنى الفضل ابن عباس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أردفه من جمع إلى منى فلم يزل يلبى حتى رمى الجمرة.

أخبرنا سفيان عن ابن أبى نجيح عن مجاهد عن ابن عباس في المعتمر يلبى حتى يستلم الركن.

أخبرنا مسلم وسعيد عن ابن جريج عن عطاء عن ابن عباس قال يلبى المعتمر حتى يفتتح الطواف مستلما وغير مستلم.

أخبرنا سفيان عن ابن أبى سين عن أبى على الازدى قال سمعت ابن عمر يقول للحالق يا غلام ابلغ العظم وإذا قصر أخذ من جانبه الايمن قبل جانبه الايسر.

أخبرنا سفيان عن عمرو بن دينار قال أخبرنى حجام أنه قصر ابن عباس فقال ابدأ بالشق الايمن.

أخبرنا سفيان ابن عيينة عن ابن ابى نجيح عن مجاهد أن عليا رضى الله عنه قال في كل شهر عمرة.

أخبرنا سفيان عن صدقة ابن يسار عن القاسم بن محمد أن عائشة رضى الله عنهما اعتمرت في سنة مرتين أو قال مرارا قال لت أعاب ذلك عليها أحد؟ فقال القاسم أم المؤمنين فاستحييت.

أخبرنا أنس بن عياض عن موسى بن عقبة عن نافع عن ابن عمر أنه اعتمر في سنة مرتين أو قال مرارا.

وأخبرنا سفيان أنه سمع عمرو بن دينار يقول أخبرنى ابن أوس الثقفى قال سمعت عبدالرحمن بن أبى بكر رضى الله عنهما يقول أمرنى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن أعمر عائشة فأعمرتها من التنعيم قال هو أو غيره في الحديث ليلة الحصبة.

أخبرنا مسلم بن خالد عن ابن جريج عن محمد ابن عباد بن جعفر قال رأيت ابن عباس أتى الركن الاسود مسبدا فقبله ثم سجد عليه ثم قبله ثم سجد عليه ثم قبله ثم سجد عليه.

حدثنا مالك عن نافع عن ابن عمر رضى الله عنهما قال دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم هو وبلال وعثمان بن طلحة وأحسبه قال وأسامة فلما خرج سألت بلالا كيف صنع رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قال جعل عمودا عن يمينه عمودين عن يساره وثلاثة أعمدة وراء‌ه ثم صلى وكان البيت يومئذ على ستة أعمدة.

أخبرنا ابن عيينة عن سليمان الاحول وهو سليمان ابن أبى مسلم خال ابن أبى نجيح وكان تقة عن طاوس عن ابن عباس قال كان الناس ينصرفون لكل وجه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( لايصدرن أحد حتى يكون آخر عهده بالبيت).

أخبرنا سفيان عن عمرو بن دينار أخبرنى من رأى ابن عباس يأتى عرفة بسحر.

أخبرنا سفيان عن محمد بن المنكدر عن سعيد بن عبدالرحمن ابن يربوع عن جوبر بن حويرث قال رأيت أبا بكر واقفا على قزح وهو يقول يا أيها الناس أسفروا ثم دفع فكأنى أنظر إلى فخذه مما يحرش بعيره بمحجنه.

أخبرنا مسلم بن خالد بن عن ابن جريج عن محمد ابن قيس بن مخرمة قال خطب رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال (إن أهل الجاهلية كانوا يدفعون من عرفة حين تكون الشمس كأنها عمائم الرجال في وجوبهم قبل أن تغرب ومن المزدلفة بعد أن تطلع الشمس حين تكون كأنها عمائم الرجال ي وجوههم وإنا لا ندفع من عرفة حتى تغرب الشمس وندفع من المزدلفة قبل أن تطلع الشمس هدينا مخالف لهدى أهل الاوثان والشرك).

أخبرنا سفيان عن ابن طاوس عن أبيه قال كان أهل الجاهلية يدفعون من عرفة قبل أن تغيب


466

الشمس ومن المزدلفة بعد أن تطلع الشمس وتقول أشرق ثبير كيما نغير فاخر الله هذه وقدم هذه.

أخبرنا سفيان أنه سمع عبيد الله بن أبى يزيد يقول سمت ابن عباس يقول كنت فيمن قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم من عفة أهل من المزدلفة إلى منى.

حدثنا الشافعى عن داود بن عبدالرحمن العطار وعبدالعزيز بن محمد الدراوردى عن هشام ابن عروة عن أبيه قال دار رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أم سلمة يوم النحر فأمرها أن تعجل الافاضة من جمع حتى تأتى مكة فتصلى بها الصبح وكان يومها فأحب أن توافيه.

أخبرنى من أثق به من المشرقيين عن هشام بن عروة عن أبيه عن زينب بنت أبى سلمة عن أم سلمة رضى الله عنهما عن النبى صلى الله عليه وسلم مثله.

خبرنا ابن أبى يحيى عن عبدالعزيز بن عمر بن عبدالعزيز عن الحسن بن مسلم بن يناق قال وافق يوم الجمعة يوم التروية في زمان رسول الله صلى الله عليه وسلم فوقف رسول الله صلى الله عليه وسلم بفناء الكعبة فأمر الناس أن يروحوا إلى منى وراح فصلى بمنى الظهر (حدثنا الشافعى) قال والذى قلت بعرفة من أذان وإقامتين شئ أخبرنا ابن أبى يحيى عن جعفر ابن محمد عن أبيه عن جابر بن عبدالله عن النبى صلى الله عليه وسلم يعنى به.

أخبرنا سفيان عن ابن طاوس عن أبيه قال دفع رسول الله صلى الله عليه وسلم من المزدلفة فلم ترفع ناقته يدها واضعة حتى رمى الجمرة.

أخبرنا سعيد ابن سالم القداح عن أيمن بن نابل قال أخبرنى قدامة بن عبدالله بن عمار الكلابى قال رأيت النبى صلى الله عليه وسلم يرمى الجمرة يوم النحر على ناقة صهباء ليس ضرب ولا طرد وليس قيل إليك إليك.

حدثنا سعيد بن الم القداح عن سعيد عن قتادة عن أبى حسان الاعرج عن ابن عباس رضى الله عنهما أن النبى صلى الله عليه وسلم أشعر في الشق الايمن.

أخبرنا مسلم عن ابن جريج عن نافع عن ابن عمر رضى الله عنهما أنه كان لا يبالى في أى الشقين أشعر في الايسر أو في الايمن (إلى هنا يقول الربيع حدثنا الشافعى رضى الله عنه).

كتاب مختصر الحج الكبير

من هنا يقول الربيع أخبرنا الشافعى رضى الله عنه.

أخبرنا مسلم بن خالد وسعيد بن سالم عن بن جريج عن عطاء عن ابن عباس قال أخبرنى الفضل بن عباس أن النبى صلى الله عليه وسلم أردفه من جمع إلى منى فلم يزل يلبى حتى رمى الجمرة.

أخبرنا سفيان عن محمد بن أبى حرملة عن كريب عن ابن عباس عن الفضل عن النبى صلى الله عليه وسلم مثله.

أخبرنى الثقة عن حماد بن سلمة عن زياد مولى بنى مخزوم وكان ثقة أو قوما حرما أصابوا صيدا فقال لهم ابن عمر عليكم جزاء فقالوا على كل واحد منا جزاء أو علينا كلنا جزاء واحد؟ فقال ابن عمر إنه لمغرر بكم بل عليكم كلكم جزاء واحد.

أخبرنا مسلم وسعيد عن ابن جريج عن بكير بن عبدالله عن القاسم عن ابن عباس أن رجلا سأله عن محرم أصاب جرادة فقال يصدق بقبضة من طعام وقال ابن عباس وليأخذن بقبضة جرادات ولكن على ذلك رأى.

أخبرنا سفيان عن ابن أبى نجيح عن ميمون بن مهران قال جلست إلى ابن عباس فجلس إليه رجل لم أر رجلا أطول شعرا منه فقال أحرمت وعلى هذا الشعر فقال ابن عباس اشتمل على ادون الاذنين منه قال قبلت امرأة ليست بامرأتى قال زنى فوك قال رأيت قملة فطرحتها قال تلك الضالة لا تبتغى.

أخبرنا عبدالله ابن مؤمل العائذى عن عمر بن عبدالرحمن بن محيصن عن عطاء بن أبى رباح عن صفية بنت شيبة قالت أخبرتنى بنت أبى تجراة إحدى نساء بنى عبد الدار قالت: دخلت مع نسوة من قريش دار أبى حسين ننظر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يسعى بين الصفا والمروة فرأيته يسعى وإن مئزره ليدور من شدة السعى تى لاقول إنى لارى


467

ركبتيه وسمعته يقول (اسعوا فإن الله عزوجل كتب عليكم السعى) قرأ الربيع حتى إنى لاقول.

أخبرنا سعيد بن سالم القداح عن سالم عن ابن أبى ذئب عن ابن شهاب عن عبيد الله بن عبدالله عن ابن عباس رضى الله عنهما أن النبى صلى الله عليه وسلم طاف بالبيت على راحلته يستلم الركن بمحجنه.

أخبرنا سفيان عن ابن طاوس عن أبيه ن النبى صلى الله عليه وسلم أمر أصحابه أن يهجروا بالافاضة وأفاض في نسائه ليلا وطاف بالبيت يستلم الركن بمحجنه أظنه قال ويقبل طرف المحجن.

أخبرنا سفيان عن ابن طاوس عن أبيه (قال الشافعى) رضى الله عنه: وأخبرنا مسلم عن ابن جريج عن محمد بن قيس بن مخرمة زاد أحدهما على الآخر واجتمعا في المعنى أن النبى صلى الله عليه وسلم ال (كان أهل الجاهلية يدفعون من عرفة قبل أن تغيب الشمس ومن المزدلفة بعد أن تطلع الشمس ويقولون أشرق ثبير كيما نغير فأخر الله عزوجل هذه وقدم هذه) يعنى قدم المزدلفة قبل أن تطلع الشمس وأخر عرفة إلى أن تغيب الشمس).

أخبرنا سفيان عن محمد بن المنكدر عن سعيد بن عبدالرحمن بن يربوع عن أبى الحويرث قال: رأيت أبا بكر الصديق رضى الله عنه واقفا على قزح وهو يقول أيها الناس أصبحوا أيها الناس أصبحوا أيها الناس أصبحوا ثم دفع فرأيت فخذه مما يحرش بعيره بمحجنه.

أخبرنا الثقة ابن أبى يحيى أو سفيان أو هما عن هشام ن عروة عن أبيه أن عمر رضى الله عنه كان يحرك في محسر ويقول: إليك تغدو قلقا وضينها مخالفا دين النصارى دينها أخبرنا مسلم عن ابن جريج عن أبى الزبير عن جابر رضى الله عنه أنه رأى النبى صلى الله عليه وسلم رمى الجمار مثل حصى الخذف.

أخبرنا سفيان عن حميد بن قيس عن محمد بن إبراهيم بن الحرث التيمى عن رجل من قومه من بنى تيم يقال له معاذ أو ابن معاذ أن النبى صلى الله عليه وسلم كان ينزل الناس بمنى منازلهم هو يقول (ارموا بمثل حصى الخذف).

أخبرنا يحيى بن سليم عن عبيد الله بن عمر عن نافع عن ابن عمر أن النبى صلى الله عليه وسلم رخص لاهل السقاية من أهل بيته أن يبيتوا بمكة ليالى منى.

أخبرنا مسلم عن ابن جريج عن عطاء مثله وزاد عطاء (من أجل سقايتهم) أخبرنا سفيان عن سليمان الاحول عن طاوس عن ابن عباس قال أمر الناس أن يكون آخر عهدهم البيت إلا أنه رخص للمرأة الحائض.

كتاب النكاح من الاملاء

أخبرنا الربيع قال حدثنا الشافعى محمد بن إدريس بن العباس بن عثمان بن شافع بن السائب بن عبيد بن عبد زيد ابن هاشم بن المطلب بن عبد مناف بن قصى بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤى بن غالب بن فهر بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان بن الهميسع بن عم رسول الله صلى الله عليه وسلم قال أخبرنا مالك بن أنس عن نافع عن ابن عمر.

وحدثنا مسلم بن خالد عن ابن جريج عن أبى الزبير عن جابر كلاهما عن النبى صلى الله عليه وسلم أنه نهى عن الشغار وزاد مالك في حديثه (والشغار أن يزوج الرجل الرجل الرجل ابنته على أن يزوجه ابنته) أخبرنا سفيان بن عيينة عن ابن شهاب عن سعيد بن المسيب قال كانت بنت محمد بن مسلمة عند رافع بن خديج فكره منها شيئا إما كبرا وإما غيره فأراد أن يطلقها فقالت لا تطلقنى وأنا أحللك فنزل في ذلك (وإن امرأة خافت من بعلها نشوزا أو إعراضا) الآية قال فمضت بذلك السنة.سمعت الربيع بن سليمان يقول كتب إلى أبويعقوب البويطى أن اصبر نفسك للغرباء وأحسن خلقك لاهل حلقتك فإنى لم أزل أسمع الشافعى رضى الله عنه يقول يكثر أن يتمثل بهذا البيت:


468

أهين لهم نفسى لكى يكرمونها ولن تكرم النفس التى لا تهينا (قال أبوالعباس الاصم فرغنا من سماع كتاب الشافعى يوم الاربعاء للنصف من شعبان سنة ست وستين ومائتين سمعناه من أوله إلى آخره من الربيع قراء‌ة عليه)

كتاب النكاح من الاملاء

أخبرنا مسلم بن خالد وسعيد عن ابن جريج عن عكرمة بن خالد أن ابن أم الحكم سأل امرأة له أن يخرجها من ميراثها منه في مرضه فأبت فقال لادخلن عليك فيه من ينقص حقك أو يضربه فنكح ثلاثا في مرضه أصدق ل واحدة منهن ألف دينار فأجاز ذلك عبدالملك بن مروان.

قال سعيد بن سالم إن كان ذلك صداق مثلهن جاز وإن كان أكثر ردت الزيادة وقال في المحاباة كما قلت

كتاب الوصايا

الذى لم يسمع منه قال الشافعى رضى الله عنه أخبرنا سعيد عن ابن جريج عن عمرو بن دينار أنه سمع عكرمة بن خالد يقول أراد عبدالرحمن بن أم الحكم في شكواه أن يخرج امرأته من ميراثها فأبت فنكح عليها ثلاثة نسوة وأصدقهن ألف دينار كل امرأة منهن فأجاز ذلك عبد الملك بن مروان وشرك بينهن في الثمن (قال الربيع) هذا قول الشافعى رضى لله عنه (قال الشافعى) رضى الله عنه أرى ذلك صداق مثلهن ولو كان أكثر من صداق مثلهن جاز النكاح وبطل ما زاد على صداق مثلهن إن مات من مرضه ذلك لانه في حكم الوصية والوصية لا تجوز لوارث.

أخبرنا سعيد بن سالم عن ابن جريج عن موسى بن عقبة عن نافع مولى ابن عمر أنه قال كانت بنت حفص بن المغيرة عند عبدالله بن أبى ربيعة فطلقها تطليقة ثم إن عمر بن الخطاب رضى الله عنه تزوجها فحدث أنها عاقر لا تلد فطلقها قبل أن جامعها فمكثت حياة عمر وبعض خلافة عثمان ثم تزوجها عبدالله بن أبى ربيعة وهو مريض لتشرك نساء‌ه في الميراث وكان بينها وبينه قرابة.

أخبرنا مسلم بن خالد عن ابن جريج عن نافع أن ابن أبى ربيعة نكح وهو مريض فجاز ذلك.

كتاب أدب القاضى

أخبرنا سفيان عن عبدالملك بن عمير عن عبدالرحمن بن أبى بكرة عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ال (لا يقضى القاضى أو لا يحكم الحاكم بين اثنين وهو غضبان)) أخبرنا الثقة عن زكريا بن إسحق عن يحيى بن عبدالله بن صيفى عن أبى معبد عن ابن عباس رضى الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لمعاذ بن جبل حين بعثه (فإن أجابوك فأعلمهم أن عليهم صدقة تؤخذ من أغنيائهم وترد على فقرائهم) أخبرنا الثقة وهو يحيى بن حسان عن الليث بن عد عن سعيد بن أبى سعيد عن شريك بن أبى تمر عن أنس بن مالك رضى الله عنه أن رجلا قال يا رسول الله نشدتك بالله آ لله أمرك أن تأخذ الدقة من أغنيائنا وتردها على فقرائنا؟ قال (الله نعم).

أخبرنا ابن عيينة عن هرون بن رياب عن كنانة ابن نعيم عن قبيصة بن المخارق الهلالى قال تحملت حمالة فأتيت النبى صلى الله عليه وسلم فسألته فقال (نؤديها نك) وذكر الحديث.

أخبرنا سفيان بن عيينة عن هشام يعنى ابن عروة عن أبيه عن عبيد الله بن عدى بن الخيار أن رجلين أخبراه أنهما آتيا رسول الله صلى الله عليه وسلم فسألاه من الصدقة فصعد فيهما وصوب فقال (إن شئتما ولا حظ فيها لغنى ولالذى قوة مكتسب).

أخبرنا مالك عن سهيل بن أبى صالح عن أبيه عن أبى هريرة أن سعدا قال يا رسول الله أرأيت إن وجدت مع امرأتى رجلا أمهله حتى أتى بأربعة شهداء؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم نعم).


469

كتاب الطعام والشراب وعمارة الارضين

مما لم يسمع الربيع من الشافعى وقال أعلم أن ذا من قوله وبعض كلامه هذا سمعته في كتابه الكبير المبسوط.

(قال الشافعى) رضى الله عنه أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن أبى إدريس عن أبى ثعلبة أن النبى صلى الله عليه وسلم نهى عن كل ذى ناب من السباع.

(قال الشافعى) أخبرنا سفيان عن الزهرى عن أبى إدريس عن أبى ثعلبة عن النبى صلى الله عليه وسلم مثله.

أخبرنا مالك عن سماعيل ابن أبى حكيم عن عبيدة بن سفيان الحضرمى عن أبى هريرة رضى الله عنه أن النبى صلى الله عليه وسلم قال ( كل ذى ناب من السباع حرام)، أخبرنا سفيان بن عيينة عن عمرو بن دينار عن جابر رضى الله عنه قال أطعمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم لحوم الخيل ونهانا عن لحوم الحمر.

أخبرنا سفيان عن هشام عن فاطمة عن أسماء رضى الله عنها قالت نحرنا فرسا على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فأكلناه.

أخبرنا مالك بن أنس عن ابن شهاب عن عبدالله والحسن ابنى محمد بن على عن أبيهما عن على رضى الله عنهم أن النبى صلى الله عليه وسلم نهى عام خيبر عن نكاح المتعة وعن لحوم الحمر الاهلية.

أخبرنا سفيان بن عيينة عن الزهرى عن عبيد الله بن عبدالله عن ابن عباس عن الصعب بن جثامة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( لا حمى إلا لله ولرسوله) أخبرنا عبدالعزيز بن حمد عن زيد بن أسلم عن أبيه أن عمر بن الخطاب استعمل مولى له يقال له هنى على الحمى فقال له (يا هو ضم جناحك للناس واتق دعوة المظلوم فإن دعوة المظلوم مجابة وأدخل رب الصريمة ورب الغنيمة وإياى ونعم ابن عفان ونعم ابن عوف فإنهما إن تهلك ماشيتهما يرجعان إلى نخل وزرع وإن رب الغنيمة والصريمة يأتى بعياله فيقول يا أمير المؤمنين يا أمير المؤمنين أفتاركهم أنا لا أبالك فالماء والكلا أهون على من الدنانير والدراهم وايم والله على ذلك إنهم ليرون أنى قد ظلمتهم إنها لبلادهم قاتلوا عليها في الجاهلية وأسلموا عليها في الاسلام ولولا المال الذى أحمل عليه في سبيل الله ما حميت على المسلمين من بلادهم شبرا.

أخبرنا ابن عيينة عن عمرو بن دينار عن يحيى بن جعدة قال لما قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة أقطع الناس الدور فقال حى من بنى زهرة يقال لهم بنو عبد بن زهرة نكب عنا ابن أم عبد فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( فلم ابتعثنى الله إذا؟ إن الله لا يقدس مة لا يؤخذ للضعيف فيهم حقه).

أخبرنا ابن عيينة عن هشام عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أقطع الزبير أرضا وأن عمر ابن الخطاب أقطع العقيق أجمع وقال أين المستقطعون؟ والعقيق قريب من المدينة.

أخبرنا مالك عن أبى الزناد عن الاعرج عن أبى هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( من منع فضل الماء ليمنع به لكلا منعه الله فضل رحمته يوم القيامة).

أخبرنا مالك عن هشام عن أبيه أن النبى صلى الله عليه وسلم قال ( من أحيا مواتا فهو له وليس لعرق ظالم حق).

أخبرنا سفيان عن ابن طاوس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( من أحيا مواتا من الارض فهو له وعادى الارض للله ولرسوله ثم هلى لكم منى).

أخبرنا عبدالرحمن بن حسن بن القاسم الازرقى عن أبيه عن علقمة بن نضلة أن أبا سفيان بن حرب قام بفناء داره فضرب برجله وقال سنام الارض إن ها أسناما زعم ابن فرفد الاسلمى أنى لا أعرف حقى من حقه لى بياض المروة وله سوادها ولى ما بين كذا إلى كذا فبلغ ذلك عمر بن الخطاب رضى الله عنه فقال ليس لاحد إلا ما أحاطت عليه جدرانه إن إحياء الموات ما يكون زرعا أو حفرا


470

أو يحاط بالحدرات وهو مثل إبطاله التحجير يعنى ما يعمر به مثل ما يحجر.

أخبرنا سفيان بن عيينة عن هشام ابن عروة عن أبيه عن عائشة رضى الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( يا عائشة أما لمت أن الله أفتانى في أمر أستفتيه فيه؟) وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم مكث كذا وكذا يخيل إليه أنه يأتى النساء ولا يأتيهن أتانى رجلان فجلس أحدهما عند رجلى والآخر عند رأسى فقال الذى عند رجلى للذى عند رأسى ما بال الرجل؟ قال مطبوب قال ومن طبه؟ قال لبيد بن أعصم قال وفيم؟ قال في جف طلعة ذكر في مشط ومشاقة تحت راعوفة أو راعوثة شك الربيع في بير ذروان قال فجاء‌ها رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال (هذه الذى أريتها كأن رء‌وس نخلها رء‌وس الشياطين وكأن ماء‌ها نقاعة الحناء) فأمر بها رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخرج قالت عائشة فقلت يا رسول الله فهلا قال سفيان تعنى تنشرت قالت عائشة فقال (أما الله فقد شفانى وأكره أن أثير على الناس منه شرا) قالت ولبيد بن أعصم رجل من بنى زريق حليف ليهود.

أخبرنا سفيان عن عمرو بن دينار أن سمع بجالة يقول كتب عمر رضى الله عنه أن اقتلوا كل ساحر وساحرة، قال فقتلنا ثلاث سواحر قال وأخبرنا أن حفصة وج النبى صلى الله عليه وسلم قتلت جارية لها سحرتها.

كتاب الوصايا

الذى لم يسمع من الشافعى رضى الله عنه أخبرنا سفيان عن هشام بن حجير عن طاوس عن ابن عباس أنه قيل له كيف تأمر بالعمرة قبل الحج والله يقول (وأتموا الحج والعمرة لله)؟ فقال كيف تقرء‌ون إن الدين قبل الوصية أو الوصية قبل الدين قالوا الوصية قبل الدين قال فبأيهما تبدء‌ون؟ قالوا بالدين قال فهو ذلك (قال الشافعى) رضى الله عنه يعنى أن التقديم جائر.

خبرنا مالك عن ابن شهاب عن على بن الحسين قال إنما ورث أبا طالب عقيل وطالب ولم يرثه على ولا جعفر قال فلذلك تركنا نصيبنا من الشعب.

(قال الشافعى) قلت أخبرنا محمد بن الحسن أو غيره من أهل الصدق في الحديث أو هما عن يعقوب بن إبراهيم عن هشام بن عروة عن أبيه قال ابتاع عبدالله بن جعفر بيعا فقال على رضى الله عنه لآتين عثمان فلاحجرن عليك فأعلم ذلك ابن جعفر للزبير فقال أنا شريكك في بيعك فأتى على عثمان فقال حجر على هذا فقال الزبير أنا شريكه فقال عثمان أحجر على رجل شريكه الزبير.

ومن كتاب اختلاف على وعبدالله مما لم يسمع الربيع من الشافعى (قال الشافعى) أخبرنا بن علية عن شعبة عن عمرو بن مرة عن زاذان قال سأل رجل عليا رضى الله عنه عن الغسل فقال اغتسل كل يوم إن شئت فقال الغسل الذى هو الغسل قال يوم الجمعة ويوم عرفة ويوم النحر يوم الفطر (قال الشافعى) أخبرنا ابن عيينة عن أبى السوداء عن ابن عبد خير عن أبيه قال توضأ على رضى الله عنه فغسل ظهر قدميه وقال لولا أنى رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسح على ظهر قدميه لظننت أن باطنهما أحق (قال الشافعى) عن عمر بن الهيثم الثقة عن شعبة عن أبى إسحاق عن ناجية بن كعب عن على رضى الله عنه قال قلت يا رسول الله بأبى أنت وأمى إن أبى قد مات قال (اذهب فواره) قلت إنه مات مشركا قال (اذهب فواره) واريته ثم أتيته قال (اذهب فاغتسل).

أخبرنا ابن عيينة عن شبيب بن غرقدة عن حبان بن الحرث قال أتيت عليا وهو يعسكر بدير أبى موسى فوجدته يطعم فقال ادن فكل قلت إنى أريد الصوم قال وأنا أريده فدنوت فأكلت فلما


471

فرغ قال يا ابن التياح أقم الصلاة.

أخبرنا ابن علية عن شعبة عن أبى إسحق عن عاصم بن ضمرة عن على رضى الله عنه قال إذا ركعت فقلت (اللهم لك ركعت ولك خشعت ولك أسلمت وبك آمنت وعليك توكلت) فقد تم كوعك.

أخبرنا ابن علية عن خالد الحذاء عن عبدالله بن الحرث عن الحرث الهمدانى عن على رضى الله عنه أنه كان يقول بين السجدتين (اللهم اغفر لى وارحمنى واهدنى واجبرنى) أخبرنا بذلك سفيان عن الزهرى عن سعيد عن أبى هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قنت في الصبح قال (اللهم أنج الوليد ابن الوليد وسلمة بن هشام وعياش ن أبى ربيعة).

أخبرنا ابن علية عن أبى هرون الغنوى عن حطان بن عبدالله قال على رضى الله عنه الوتر ثلاثة أنواع فمن شاء أن يوتر من أول الليل أوتر ثم إن استيقظ فشاء أن يشفعها بركعة ويصلى ركعتين ركعتين حتى يصبح ثم يوتر فعل وإن شاء صلى ركعتين ركعتين حتى يصبح وإن شاء أوتر آخر الليل وغيرها.

أخبرنا سفيان بن عيينة عن عطاء ابن السائب عن عبد خير عن على رضى عنه في الرجل يتزوج المرأة ثم يموت ولم يدخل بها لم يفرض لها صداقا أن لها الميراث وعليها العدة ولا صداق لها.

أخبرنا سفيان عن إسماعيل بن أبى خالد عن قيس بن أبى حازم قال سمعت ابن مسعود يقول كنا نغزو مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وليس معنا نساء فأردنا أن نختصى فنهانا عن ذلك ثم رخص لنا أن ننكح المرأة إلى أجل بالشئ.

أخبرنا سفيان أخبرنا الزهرى أخبرنى الربيع ابن سبرة عن أبيه قال نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن نكاح المتعة.

أخبرنا سفيان عن الزهرى عن أبى لمة أن عبدالرحمن ابن عوف اشترى من عاصم بن عدى جارية فأخبر أن لها زوجا فردها.

أخبرنا سفيان عن أيوب بن موسى عن سعيد بن أبى سعيد عن أبى هريرة أن النبى صلى الله عليه وسلم قال ( إذا زنت أمة أحدكم فتبين زناها فليجلدها الحد) ولا يثرب عليها ثم إن عادت فزنت فتبين زناها فليجلدها الحد ولا يثرب عليها ثم إن عادت فزنت فتبين زناها فليبعها ولو بضفير) من شعر يعنى الحبل أخبرنا سفيان عن الزهرى عن عروة عن عائشة قالت كان سول الله صلى الله عليه وسلم يصلى الصبح فتنصرف النساء متلفعات بمروطهن ما يعرفن من الغلس.

أخبرنا مالك عن يحيى بن سعيد عن عمرة عن عائشة مثله أخبرنا ابن علية عن عوف عن سيار بن سلامة أبى المنهال عن أبى بردة الاسلمى أنه سمعه يصف صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال كان يصلى الصبح ثم ينصرف وما يعرف الرجل منا جليسه كان يقرأ بالستين إلى المائة.

أخبرنا مالك عن نافع عن ابن عمر قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا عجل به السير يجمع بين المغرب والعشاء.

أخبرنا مالك عن أبى الزبير عن أبى الطفيل عن معاذ بن جبل أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يجمع بين الظهر والعصر والمغرب والعشاء في سفره إلى تبوك.

أخبرنا مالك عن نافع وعبدالله بن دينار عن ابن عمر أن رجلا سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن صلاة الليل فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( صلاة الليل مثنى مثنى فإذا خشى أحدكم الصبح صلى ركعة واحدة توتر له ما قد صلى) أخبرنا سفيان عن عبدالله بن دينار عن ابن عمر مثله.

أخبرنا سفيان عن الزهرى عن سالم عن أبيه قال سمعت النبى صلى الله عليه وسلم يقول (صلاة الليل مثنى مثنى فإذا خشى أحدكم الصبح أوتر بواحدة) أخبرنا سفيان عن عمرو بن دينار عن طاوس عن ابن عمر عن النبى صلى الله عليه وسلم مثله.

أخبرنا سفيان بن عيينة عن داود بن قيس عن عبيد الله بن عبدالله بن أقرم الخزاعى عن أبيه قال رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم بالقاع من تمرة ساجدا فرأيت بياض إبطيه.

أخبرنا سفيان حدثنا عبدالله ابن أخى يزيد الاصم عن عمه عن ميمونة أنها قالت كان النبى صلى الله عليه وسلم إذا سجد لو أرادت هيمة أن تمر من تحته لمرت مما يجافى.

أخبرنا ابن عيينة عن عمرو بن دينار عن عطاء عن ابن عباس أنه قال تقصر الصلاة إلى


472

عسفان وإلى الطائف وإلى جدة، وهذا كله من مكة على أربعة برد ونحو من ذلك.

أخبرنا مالك عن نافع عن سالم عن ابن عمر أنه خرج إلى ذات النصب فقصر الصلاة قال مالك وهى أربعة برد.

أخبرنا ابن عيينة عن عبدة ن زر بن حبيش عن ابن مسعود أنه كان لا يسجد في صلى الله عليه وآله ويقول إنما هى توبة نبى.

أخبرنا ابن عيينة عن أيوب عن عكرمة عن ابن عباس عن النبى صلى الله عليه وسلم أنه سجدها يعنى في صلى الله عليه وآله.

أخبرنا ابن علية عن داود بن أبى هند عن الشعبى عن علقمة عن عبدالله في الصلاة على الجنازة لا وقت ولا عدد.

أخبرنا مالك عن بن شهاب عن سعيد ابن المسيب عن أبى هريرة عن النبى صلى الله عليه وسلم أنه كبر على النجاشى أربعا.

أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن عروة عن عائشة قالت وأفرد رسول الله صلى الله عليه وسلم الحج.

أخبرنا سفيان عن هشام بن عروة عن أبيه أن النبى صلى الله عليه وسلم أمر ضباعة فقال (أما تريدين الحج؟) قالت إنى شاكية فقال (حجى واشترطى أن حلى حيث حبستنى) أخبرنا سفيان عن هشام بن عروة عن أبيه قال قالت لى عائشة يا ابن أختى هل تستثنى إذا حججت؟ قلت ماذا أقول؟ قالت قل (اللهم الحج أردت وله عمدت فإن يسرته فهو الحج وإن حبسنى حابس فهى عمرة) أخبرنا ابن عليه عن أبى حمزة ميمون عن إبراهيم عن الاسود عن عبدالله يعنى أنه أمر بإفراد الحج قال قلت كان أحب أن يكون لكل واحد منهما شعث وسفروهم يزعمون أن القرآن أفضل وبه يفتون من استفتاهم وعبدالله كان كره القرآن.

أخبرنى عمى محمد بن على بن شافعى عن الثقة أحسبه محمد بن على بن الحسين أو غيره عن مولى لعثمان بن عفان قال بينا أنا مع عثمان في مال له بالعالية في يوم صائف إذ رأى رجلا يسوق بكرين وعلى الارض مثل الفراش من الحر فقال ما على هذا لو أقام بالمدينة حتى يبرد ثم يروح؟ ثم دنا الرجل فقال انظر من هذا؟ فنظرت فقلت أرى رجلا معمما بردائه يسوق بكرين ثم دنا الرجل فقال انظر فنظرت فإذا عمر بن الخطاب فقلت هذا مير المؤمنين فقام عثمان فأخرج رأسه من الباب فآذاه نفح السموم فأعاد رأسه حتى حاذاه فقال ما أخرجك هذه الساعة؟ فقال بكران من إبل الصدقة تخلفا وقد مضى بإبل الصدقة فأردت أن ألحقهما بالحمى وخشيت أن يضيعا فيسألنى الله عنهما فقال عثمان هلم يا أمير المؤمنين إلى الماء والظل ونكفيك فقال عد فقلت عندنا من يكفيك فقال عد إلى ظلك ومضى فقال عثمان من أحب أن ينظر إلى القوى الامين فلينظر إلى هذا فعاد إلينا فألقى نفسه.

أخبرنا ابن عيينة عن منصور عن أبى وائل عن مسروق عن عبدالله أنه لبى على الصفا في عمرة بعد ما طاف بالبيت والله أعلم.

تم كتاب المسند مقابلا على النسخة الاميرية المقابلة على نسخة عتيقة أحضرت من الاقطار الشامية لهذا الغرض وكتب عليها سمعات الائمة المحدثين بخطوطهم وأسانيدهم وآخر سماع منها مؤرخ سنة سبعمائة وأربع وثمانين هجرية فرضى الله عنهم ونفعنا بهم آمين.

وصلى الله على سيدنا محمد سيد المرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين

فهرست آيات
أن تقصروا من الصلاة إن خفتم أن يفتنكم الذين كفروا342
يا أيها النبى إذا طلقتم النساء فطلقوهن في قبل عدتهن أو لقبل عدتهن (الشافعى شك372
وليطوفوا بالبيت العتيق382
وإن طلقتموهن من قبل أن تمسوهن وقد فرضتم لهن فريضة390
ثم طلقتموهن من قبل أن تمسوهن فمالكم عليهن من عدة تعتدونها390
كتب عليكم القصاص في القتلى الحر بالحر والعبد بالعبد والانثى بالانثى فمن عفى له من أخيه شئ فاتباع ...408
إمساك بمعروف أو تسريح بإحسان426
وأمرهم شورى بينهم435
وإبراهيم الذى وفى أن لا تزر وازرة وزر أخرى435
فهرست روايات
هو الطهور ماؤه الحل ميتته335
إذا كان الماء قلتين لم يحمل نجسا أو خبثا335
(إذا شرب الكلب من إناء أحدكم فليغسله سبع مرات335
إذا ولغ الكلب في إناء أحدكم فليغسله سبع مرات335
إذا ولغ الكلب في إناء أحدكم فليغسله سبع مرات أولاهن أو أخراهن بالتراب335
إنها ليست بنجس إنها من الطوافين عليكم أو الطوافات336
فهلا انتفعتم بجلدها؟336
ما على أهل هذه لو أخذوا إهابها فدبغوه فانتفعوا به336
إذا دبغ الاهاب فقد طهر336
الذى يشرب في آنية الفضة إنما يجرجر في بطنه نار جهنم336
إذا استيقظ أحدكم من نومه فلا يغمس يده في الاناء حتى يغسلها ثلاثا فإنه لا يدرى أين باتت يده336
إذا استيقظ أحدكم من نومه فليغسل يده قبل أن يدخلها في وضوئه فإن أحدكم لا يدرى أين باتت يده336
إذا أفضى أحدكم بيده إلى ذكره فليتوضأ337
في الاستنجاء بثلاثة أحجار ليس فيها رجيع338
لولا أن أشق على أمتى لامترهم بتأخير العشاء والسواك عند كل صلاة338
السواك مطهرة للفم مرضاة للرب338
إذا استيقظ أحدكم من منامه فليغسل يده قبل أن يدخلها في وضوئه فإنه لا يدرى أين باتت يده338
إذا استيقظ أحدكم من منامه فلا يغمس يده في الاناء حتى يغسلها ثلاثا فإنه لا يدرى أين باتت يده338
دعه:339
سبحان الله سبحان الله واستتر بثوبه تطهرى بها340
الارض كلها مسجد إلا لمقبرة والحمام340
لقد تحجرت واسعا341
علموا ويسروا ولا تعسروا341
إذا أدركتم الصلاة وأنتم في مراح الغنم فصلوا فيها فإنها سكينة وبركة وإذا أدركتم الصلاة وأنتم في ...341
لا يصلين أحدكم في الثوب الواحد ليس على عاتقه منه شئ341
لعنت الواصلة والموصولة341
خمس صلوات في اليوم والليلة342
صدقة تصدق الله عزوجل بها عليكم فاقبلوا صدقته342
خياركم الذين إذا سافروا قصروا الصلاة وأفطروا342
يمكث المهاجر بعد قضاء نسكه ثلاثا342
نزل جبريل فأمنى فصليت معه ثم نزل فأمنى فصليت معه ثم نزل فأمنى فصليت معه حتى عد الصلوات الخمس342
أمنى جبريل عند باب البيت مرتين فصلى الظهر حين كان الفئ مثل الشراك ثم صلى العصر حين كان كل شئ قدر ...343
إذا اشتد الحر فأبردوا بالصلاة فإن شدة الحر من فيح جهنم343
إذا اشتد الحر فأبردوا بالصلاة فإن شدة الحر من فيح جهنم343
من أدرك ركعة من الصبح قبل أن تطلع الشمس فقد أدرك الصبح ومن أدرك ركعة من من العصر قبل أن تغرب الشمس ...343
من فاتته صلاة العصر فكأنما وتر أهله وماله343
قل لا نغلبنكم الاعراب على اسم صلاتكم هى العشاء ألا إنهم يعتمون بالابل343
إن بلالا يؤذن بليل فكلوا واشربوا حتى ينادى ابن أم مكتوم344
إن بلالا ينادى بليل فكلوا واشربوا حتى ينادى ابن أم مكتوم344
أيكم الذى سمعت صوته قد ارتفع344
بارك الله فيك وبارك عليك345
قال ابن جريج345
أنزلوا فصلوا المغرب بإقامة ذلك العبد الاسود345
المؤذنون أمناء الناس على صلاتهم345
الائمة ضمناء والمؤذنون أمناء فأرشد الله الائمة وغفر للمؤذنين345
إذا سمعتم النداء فقولوا مثل ما يقول المؤذن345
مفتاح الصلاة الوضوء وتحريمها التكبير وتحليلها التسليم. أخبرنا إبراهيم بن محمد عن على بن يحيى ابن ...346
أعد صلاتك فإنك لم تصل346
أعد صلاتك فإنك لم تصل346
لا صلاة لمن لم يقرأ فيها بفاتحة الكتاب346
كل لاة لم يقرأ فيها بأم الكتاب فهى خداج فهى خداج346
إذا أمن الامام فأمنوا فإنه من وافق تأمينه تأمين الملائكة غفر له ما تقدم من ذنبه347
إذا قال الامام غير المغضوب عليهم ولا الضالين فقولوا آمين فإنه من وافق قوله قول الملائكة غفر له ما ...347
إذا قال أحدكم آمين وقالت الملائكة في السماء آمين فوافقت إحداهما الاخرى غفر له ما تقدم من ذنبه347
1347
إذا ركع أحدكم فقال سبحان ربى العظيم ثلاث مرات فقد تم ركوعه وذلك أدناه وإذا سجد فقال سبحان ربى ...348
إنى نهيت أن أقرأ راكعا أو ساجدا. فأما الركوع فعظموا فيه الرب، وأما السجود فاجتهدوا فيه من الدعاء ...348
ما بالكم تومئون بأيديكم كأنها أذناب خيل شمس أو لا يكفى أحدكم أو إنما يكفى أحدكم أن يضع يده على فخذه ...350
ثلاث تسبيحات ركوعا وثلاث تسبيحات سجودا351
إذا ركع أحدكم فقال سبحان ربى العظيم ثلاث مرات فقد تم ركوعه وذلك أدناه وإذا سجد فقال سبحان ربى ...351
إذا كان يوم الجمعة جلس على أبواب المسجد (1351
أن كما أنت351
يطهره ما بعده352
إذا كان أحدكم يصلى للناس فليخفف فإن فيهم السقيم والضعيف وإذا كان يصلى لنفسه فليطل ما شاء352
والذى نفسى بيده لقد هممت أن آمر بحطب فيحتطب ثم آمر بالصلاة فيؤذن بها ثم آمر رجلا فيؤم الناس ثم ...352
بيننا وبين المنافقين شهود العشاء والصبح لا يستطيعونهما أو نحو352
صلاة الجماعة تفضل على صلاة الفذ سبع وعشرين درجة352
وسلم إذا أقيمت الصلاة ووجد أحدكم الغائط فليبدأ بالغائط353
أن امكث مكانك353
مالى أراكم أكثرتم التصفيق؟ فمن نابه شئ في صلاة فليسبح فإنه إذا سبح التفت إليه وإنما التصفيق للنساء353
صلوا كما رأيتمونى أصلى فإذا حضرت الصلاة فليؤذن لكم أحدكم وليؤمكم أكبركم354
الامام ضامن والمؤذن مؤتمن اللهم فأرشد الائمة واغفر للمؤذنين354
نحن الآخرون ونحن السابقون بيد أنهم أوتو الكتاب من قبلنا وأوتيناه من بعدهم فهذا اليوم الذى اختلفوا ...356
تجب الجمعة على كل مسلم إلا امرأة أو صبيا أو مملوكا356
إذا كان يوم الجمعة كان لى كل باب من أبواب المسجد ملائكة يكتبون الناس على منازلهم الاول فالاول فإذا ...356
إنما يلبس هذه من لا خلاق له في الآخرة356
لم أكسكها لتلبسها357
أصليت؟357
انظروا إلى هذا جاء تلك الجمعة بهيئة بذة فأمرت الناس بالصدقة فطرحوا ثيابا فأعطيته منها ثوبين فلما ...357
اسكت فبئس الخطيب أنت358
من يطع الله ورسوله فقد رشد ومن يعص الله ورسوله 359 فقد غوى ولا تقل من يعصمها358
إذا قلت لصاحبك أنصت والامام يخطب فقد لغوت359
إذا قلت لصاحبك أنصت والامام يخطب يوم الجمعة فقد لغوت359
إذا عطس الرجل والامام يخطب يوم الجمعة فشمته359
لا يقيمن أحدكم الرجل من مجلسه ثم يخلفه فيه ولكن تفسحوا وتوسعوا359
إذا قام أحدكم من مجلسه يوم الجمعة ثم رجع إليه فهو أحق ه359
لا يعمد الرجل إلى الرجل فيقيمه من مجلسه ثم يقعد فيه359
لا يقيمن أحدكم أخاه يوم الجمعة ولكن ليقل افسحوا359
من أدرك ركعة من الصلاة فقد أدرك الصلاة359
من ترك الجمعة من غير ضرورة كتب منافقا في كتاب لا يمحى ولا يبدل359
إذا كان يوم الجمعة وليلة الجمعة فأكثروا الصلاة على359
أكثرو الصلاة على يوم الجمعة359
ما هذه؟360
يا جبريل ما يوم المزيد؟360
فيه خمس خلال فيه خلق آدم وفيه أهبط الله آدم إلى الارض وفيه توفى الله آدم وفيه ساعة لا يسأل الله ...360
خير يوم طلعت فيه الشمس يوم الجمعة فيه خلق آدم وفيه أهبط وفيه تيب عليه وفيه مات وفيه تقوم الساعة وما ...360
لا يصادفها عبد مسلم وهو يصلى360
من جلس مجلسا ينتظر الصلاة فهو في صلاة حتى يصلى؟360
سيد الايام يوم الجمعة360
لا تسبوا الريح وعوذوا بالله من شرها364
ما من ساعة من ليل ولا نهار إلا والسماء تمطر فيها يصرفه الله حيث يشاء364
ليس السنة بأن لا تمطروا ولكن السنة أن تمطروا ثم تمطروا ثم لا تنبت الارض شيئا364
المدينة بين عينى السماء عين بالشام وعين باليمين وهى أقل الارض مطرا364
أسكنت أقل الارض مطرا وهى بين عينى السماء يعنى المدينة عين بالشام وعين باليمن364
يصيب (هامش364
نصرت بالصبا وكانت ذابا على من كان قبلى365
سيطوقون ما بخلوا به يوم القيامة366
ليس فيما دون خمس ذود صدقة366
ليس فيما دون خمس ذود صدقة366
ليس فيما دون خمس ذود دقة366
ليس على المسلم في عبده ولا في فرسه صدقة368
ابتغوا في مال اليتيم أو في مال اليتامى لا تذهبها أو لا تستأصلها الصدقة368
ليس فيما دون خمسة أوسق من التمر صدقة369
ليس فيما دون خمسة أوسق صدقة369
ليس فيما دون خمسة أوسق صدقة369
ليس فيما دون خمس أواق صدقة369
ليس فيما دون خمس أواق من الورق صدقة369
وفى الركاز الخمس370
في الركاز الخمس370
في الركاز الخمس370
إذا أتاكم المصدق فلا يفارقنكم إلا عن رضا371
لا تخالط الصدقة مالا إلا أهلكته371
مثل المنفق والبخيل كمثل رجلين عليهما جبتان أو جنتان من لدن ثديهما إلى تراقيهما فإذا أراد المنفق أن ...371
الشهر تسع وعشرون فلا تصوموا حتى تروا الهلال ولا تفطروا حتى تروه فإن غم عليكم فأكملوا العدة ثلاثين372
لا يزال الناس بخير ما عجلوا الفطر372
وأنا أصبح جنبا وأنا أريد الصيام فأغتسل ثم أصوم ذلك اليوم373
وما ذاك؟373
هل تستطيع أن تعتق رقبة؟373
إن شئت فصم وإن شئت افطر373
نعم374
وكل منى منحر374
إن كنت حججت فلب عنه وإلا فاحجج374
إن كنت حججت فلب عنه وإلا فاحجج عن نفسك ثم احجج عنه374
بم أهللت يا على؟374
فأهدوا مكث حراما كما أنت374
من كان معه هدى فليقم على إحرامه من لم يكن معه هدى فليحلل375
بم أهللت375
الحج جهاد والعمرة تطوع375
يهل أهل المدينة من ذى الحليفة ويهل أهل الشام من الجحفة ويهل أهل نجد من قرن376
ويهل أهل اليمن من يلملم. أخبرنا مالك عن عبدالله بن دينار عن ابن عمر أنه قال (أمر أهل المدينة أن ...376
ويهل أهل اليمن من يلملم376
ويهل أهل اليمن من يلملم376
وقت لاهل المدينة ذا الحليفة ولاهل المغرب الجحفة ولاهل المشرق ذات عرق ولاهل نجد قرنا ومن سلك نجدا من ...376
هذه المواقيت لاهلها ولكل آت أتى عليها من أهل غير أهلها ممن أراد الحج والعمرة ومن كان أهله من دون ...376
لا يلبس المحرم القميص ولا السراويلات ولا الغمائم ولا البرانس ولا الخفاف إلا أحدا لا يجد نعلين ...377
ما كنت صانعا في حجك؟379
فما كنت صانعا في حجتك فاصنعه في عمرتك379
لبيك اللهم لبيك لبيك لا شريك لك لبيك إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك379
لبيك إله الحق بيك379
أتانى جبريل عليه السلام فأمرنى أن آمر أصحابى أو من معى أن يرفعوا أصواتهم بالتلبية أو بالاهلال يريد ...379
ألم ترى أن قومك حين بنوا الكعبة اقتصروا عن قواعد إبراهيم؟381
لا نفرن أحد من الحاج حتى يكون آخر عهده بالبيت382
لعلها حابستنا382
المتبايعان بالخيار كل واحد منهما على صاحبه مالم يتفرقا إلا بيع الخيار384
إذا تبايع المتبايعان فكل واحد منهما بالخيار من بيعه 385 ما لم يتفرقا أو يكون بيعهما عن خيار384
المتبايعان بالخيار مالم يتفرقا فإن صدقا وبينا وجبت البركة في بيعهما وإن كذبا وكتما محقت البركة من ...385
امرؤ من قريش385
الذهب بالذهب ربا إلا هاء وهاء والبر بالبر ربا لا هاء وهاء والتمر بالتمر إلا هاء وهاء والشعير ...385
لا تبيعوا الذهب بالذهب إلا مثلا بمثل ولا تشفوا بعضها على بعض ولا تبيعوا الورق بالورق إلا مثلا بمثل ...385
أعطه إياه فإن خيار الناس أحسنهم قضاء386
بعه386
هلكت وأهلكت386
فذاك إذا386
من قتنى كلبا إلا كلب ماشية أو ضاريا نقص من عمله كل يوم قيراطان386
من باع نخلا بعد أن تؤبر فثمرها للبائع إلا أن يشترط المبتاع386
من باع نخلا قد أبرت فثمرها للبائع إلا أن يشترط المبتاع386
أرأيت إذا منع الله الثمرة فبم يأخذ حدكم مال أخيه387
تألى أن لا يفعل خيرا388
الذهب بالورق ربا إلا هاء وهاء والتمر بالتمر ربا إلا هاء وهاء والشعير بالشعير ربا إلا هاء وهاء388
الذهب بالورق ربا إلا هاء وهاء والبر بالبر ربا إلا هاء وهاء والتمر بالتمر ربا إلا هاء وهاء والشعير ...388
لا تبيعوا الذهب بالذهب ولا الورق بالورق ولا البر بالبر ولا الشعير بالشعير ولا الملح بالملح إلا سواء ...388
أينقص الرطب إذا يبس؟388
لا يغلق الرهن من صاحبه الذى رهنه له غنمه وعليه غنمه389
إنما أنا بشر وإنكم تختصمون إلى ولعل بعضكم أن يكون ألحن بحجته من بعض، فأقضى له على نحو ما أسمع منه، ...389
لا ألفين أحدكم متكئا على أريكته يأتيه الامر من أمرى مما أمرت به أو نهيت عنه فيقول ماندرى ما وجدنا ...390
والله ما أردت إلا واحدة؟390
من حلف على منبرى هذا بيمين آثمة تبوأ مقعده من النار390
من شرب الخمر فاجلدوه395
لا يحل دم امرئ مسلم إلا من إحدى ثلات كفر بعد إيمان أو زنا بعد إحصان أو قتل نفس بغير نفس395
إن الماء لا ينجسه شئ395
لا يبولن أحدكم في الماء الدائم ثم يغتسل منه395
إذا كان الماء قلتين لم يحمل نجسا395
نهى عن الصلاة بعد العصر حتى تغرب الشمس وعن الصلاة بعد الصبح حتى تطلع الشمس395
لا يتحرى أحدكم فيصلى عند طلوع الشمس ولا عند غروبها395
إن الشمس تطلع ومعها قرن الشيطان فإذا ارتفعت فارقها فإذا استوت قارنها فإذا زالت فارقها فإذا دنت ...395
يا بلال395
يا بنى عبد مناف من ولى منكم من مر الناس شيئا فلا يمنعن أحدا طاف بهذا البيت وصلى أى ساعة شاء من ليل ...395
لا أزال أقاتل الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله فإذا قالوها فقد عصموا منى دماء‌هم وأموالهم إلا بحقها ...396
لا أزال أقاتل الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله فإذا قالوها فقد عصموا منى دماء‌هم وأموالهم إلا بحقها ...396
لا تمنعوا إماء الله مساجد الله عزوجل وإذا خرجن فليخرجن تفلات397
لا تمنعوا إماء الله مساجد الله397
من جاء منكم الجمعة فليغتسل397
غسل يوم الجمعة واجب على ل محتلم397
الايم أحق بنفسها من وليها والبكر تستأذن في نفسها وإذنها صماتها397
لا تناجشوا398
لا يبع بعضكم على بيع بعض398
لا يبع بعضكم على بيع بعض398
لا يبيع الرجل على يع أخيه398
لا يبع حاضر لباد398
لايبع حاضر لباد دعوا الناس يرزق الله بعضهم من بعض398
لا تلقوا السلع398
أكل ولدك نحلت مثل هذا؟398
فارجعه398
لا يحل لواهب أن يرجع فيما وهب إلا الوالد من ولده398
إذا دخل العشر فأراد أحدكم أن ضحى فلا يمس من شعره ولا من بشره شيئا398
أسفروا بالصبح فإن ذلك أعظم لاجوركم399
إن الشمس القمر آيتان من آيات الله لا ينكسفان لموت أحد ولا لحياته فإذا رأيتم ذلك فافزعوا إلى ذكر ...400
وأنا أصبح جنبا وأنا أريد الصوم فأغتسل وأصوم ذلك اليوم400
المحرم لا ينكح ولا يخطب400
لا ينكح المحرم ولا ينكح ولا يخطب401
إنما الربا في النسيئة401
لا تبيعوا الذهب بالذهب ولا الورق بالورق ولا البر بالبر ولا الشعير بالشعير ولا التمر بالتمر ولا ...401
الدينار بالدينار والدرهم بالدرهم لافضل بينهما401
لا تبيعوا الذهب بالذهب إلا مثلا بمثل ولا تشفوا بعضها على بعض ولا تبيعوا الورق بالورق إلا مثلا بمثل ...401
لا تبيعوا الدينار بالدينارين لا الدرهم بالدرهمين401
الشفعة فيما لم يقسم فإذا وقعت الحدود فلا شفعة401
الجار أحق بسقبه401
إن الميت ليعذب ببكاء أهله عليه401
إن الميت ليعذب ببكاء أهله عليه401
إن الله يزيد الكافر عذابا ببكاء أهله عليه402
لا يصلين أحدكم في الثوب الواحد ليس على عاتقيه منه شئ402
أصدق ذو اليدين؟402
إنا لم نرده عليك إلا إنا حرم403
هل معكم من لحمه من شئ؟403
لحم الصيد لكم في الاحرام حلال ما لم تصيدوه أو يصاد لكم403
لا يخطب أحدكم على خطبة أخيه403
أما معاوية فصعلوك لا مال له وأما أبوجهم فلا يضع عصاه عن عاتقه انكحى أسامة403
إذا رأيتم لهلال فصوموا وإذا رأيتموه فأفطروا فإن غم عليكم فاقدروا له403
لا تصوموا حتى تروه ولا تفطروا حتى تروه403
لا تقدموا الشهر بيوم ولا يومين إلا أن يوافق ذلك صوما كان يصومه أحدكم صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته ...403
لا تقدموا بين يدى رمضان بيوم ولا ومين إلا رجل كان يصوم صوما فليصمه404
الولد للفراش وللعاهر الحجر404
أبصروها فإن جاء‌ت به أسحم أدعج العينين عظيم الاليتين فلا أراه إلا قد صدق وإن جاء‌ت به أحمر كأنه ...404
إن جاء‌ت به أميغر سبطا فهو لزوجها وإن جاء‌ت به أديعج جعدا فهو للذى يتهمه404
الخراج بالضمان404
لا تصروا الابل والغنم فمن ابتاعها بعد ذلك فهو بخير النظرين بعد أن يحلبها إن رضيها أمسكها وإن سخطها ...404
من ابتاع طعاما فلا يبعه حتى يستوفيه404
من ابتاع طعاما فلا يبعه حتى يقبضه404
من سلف ليسلف في كيل معلوم ووزن معلوم وأجل معلوم أو إلى أجل معلوم404
البينة على المدعى405
تحلفون خمسين يمينا وتستحقون دم قاتلكم أو صاحبكم405
فتبرئكم يهود بخمسين يمينا405
تريدين أن ترجعى إلى رفاعة؟ لا: حتى يذوق عسيلتك وتذوقى عسيلته406
مره فليراجعها406
مره فليراجعها ثم ليمسكها حتى تطهر ثم تحيض ثم تطهر ثم إن شاء أمسك وإن شاء طلق قبل أن يمس فتلك العدة ...406
أيما عبد كان بين اثنين فأعتق أحدهما نصيبه فإن كان موسرا فإنه يقوم عليه بأغلى القيمة أو قيمة عدل ...406
العجماء جرحها جبار406
بل للابد خلت العمرة في الحج إلى يوم القيامة407
لا يحل قتل امرئ مسلم إلا بإحدى ثلاث كفر بعد إيمان أو زنا بعد احصان أو قتل فس بغير نفس407
لا أزال أقاتل الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله فإذا قالوها فقد عصموا منى دماء‌هم وأموالهم إلا بحقها ...407
لا تقتله407
لا تقتله فإن قتلته فإنه بمنزلتك قبل أن تقتله وإنك بمنزلته قبل أن يقول كلمته التى قال407
من قتل نفسه بشئ في الدنيا عذب به يوم القيامة407
(إن أعدى الناس على الله سبحانه وتعالى القاتل غير قاتله والضارب غير ضاربه ومن تولى غير مواليه فقد ...407
من اعتبط مؤمنا بقتل فهو قود يده إلا أن يرضى ولى المقتول فمن حال دونه فعليه لعنة الله وغضبه لا يقبل ...408
من هذا معك؟408
ألا أن في قتيل العمد الخطا بالسوط أو العصا مائة من الابل مغلظة منها أربعون خلفة في بطونها أولادها408
إن الله حرم مكة ولم يحرمها الناس فلا يحل لمن كان يؤمن بالله واليوم الآخر أن يسفك بها دما ولا يعضد ...408
أيدع يده في فيك تقضمها كأنها في في فحل يقضمها408
نعم409
ومن قتل دون ماله فهو شهيد409
لو أن امرء‌ا اطلع عليك بغير إذن فحذفه بحصاة ففقأت عينه ما كان عليك جناح409
لو أعلم أنك تنظر لطعنت به في عينك إنما جعل الاستئذان من أجل البصر409
ليس لقاتل شئ409
أنت ومالك ابيك409
في الاصابع عشر عشر409
خذيها واشترطى لهم الولاء فإنما الولاء لمن أعتق410
إذا هلك كسرى فلا كسرى بعده وإذا هلك قيصر فلا قيصر بعده والذى نفسى بيده لتنفقن كنوزهما في سبيل الله411
لا أزال أقاتل الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله فإذا قالوا لا إله إلا الله فقد عصموا منى دماء‌هم ...411
أمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله فإذا قالوها عصموا منى دماء‌هم وأموالهم إلا بحقها ...411
إذا اشتد الحر فأبردوا عن الصلاة فإن شدة الحر من فيح جهنم412
أن كما أنت412
إذا أمن الامام فأمنوا فإنه من وافق تأمينه تأمين الملائكة غفر له ما تقدم من ذنبه412
صلاة الليل مثنى مثنى فإذا خشى أحدكم الصبح صلى ركعة واحدة توتر له ما قد صلى413
ما منعك أن تصلى مع الناس ألست برجل مسلم؟413
إذا جئت فصل مع الناس وإن كنت قد صليت413
نعم414
نعم414
خمس من الدواب ليس على المحرم في قتلهن جناح الغراب والحدأة والعقرب والفأرة والكلب العقور414
أنتم اليوم خير أهل الارض414
أيما رجل أعمر عمرى له ولعقبه فإنها للذى يعطاها لا ترجع إلى الذى أعطاها لانه أعطى عطاء وقعت فيه ...415
لا تعمروا ولا ترقبوا فمن أعمر شيئا أو أرقبه فهو سبيل الميراث415
المتبايعان كل واحد منهما بالخيار على صاحبه مالم يتفرقا إلا بيع الخيار415
نهى عن ثمن الكلب ومهر البغى وحلوان الكاهن415
الايم أحق بنفسها من وليها والبكر تستأذن في نفسها وإذنها صماتها415
لا تحرم المصة ولا المصتان416
إنما الولاء لمن أعتق416
من قتل قتيلا له عليه بينة فله سلبه417
مالك يا أبا قتادة417
صدق فأعطه إياه417
من أحيا أرضا ميتة فهى له وليس لعرق ظالم حق417
لا ضرر ولا ضرار417
لا يمنع أحدكم جاره أن يغرز خشبه في جداره417
الدين النصيحة الدين النصيحة الدين النصيحة لله ولكتابه ولنبيه ولائمة المسلمين وعامتهم420
ما تركت شيئا مما أمركم الله به إلا قد أمرتكم به ولا تركت شيئا مما نهاكم الله عنه إلا وقد نهيتكم عنه ...420
لا ألفين أحدكم متكئا على أريكته يأتيه الامر من أمرى مما أمرت به أو نهيت عنه فيقول لا أدرى ما وجدنا ...420
خمس صلوات في اليوم والليلة420
أفلح إن صدق420
لا وصية لوارث421
أتريدين أن ترجعى إلى رفاعة؟ لا حتى تذوقى عسيلته ويذوق عسيلتك421
من باع عبدا وله مال فماله للبائع إلا أن يشترط المبتاع421
وفى الركاز الخمس421
أكل كل ذى ناب من السباع حرام421
لا يأكلن أحدكم من نسكه بعد ثلاث. أخبرنى ابن عيينة عن إبراهيم بن ميسرة قال سمعت أنس بن مالك يقول ...421
والذى نفسى بيده لاقضين بينكما بكتاب الله أما غنمك وجاريتك فرد إليك421
هكذا أنزلت422
هم منهم422
لا تبيعن طعاما حتى تشتريه تستوفيه422
إن أفرى الفرى من من قولنى ما لم أقل ومن أرى عينيه في المنام ما لم تريا ومن ادعى إلى غير أبيه422
من قال على ما لم أقل فليتبوأ مقعده من النار422
إن الذى يكذب على يبنى له بيت في النار422
حدثوا عن بنى إسرائيل ولا حرج وحدثوا عنى ولا تكذبوا على423
نضر الله عبدا سمع مقالتى فحفظها ووعاها وأداها فرب حامل فقه غير فقيه ورب حامل فقه إلى من هو أفقه منه ...423
ما بال هذه المرأة؟423
إن هذه أيام طعام وشراب فلا يصومن أحد423
على كم تزوجتها يا عبدالرحمن؟425
كم سقت إليها؟425
أو لم ولو بشاة425
هل عندك من شئ تصدقها إياه؟425
هل معك من القرآن شئ؟425
قد زوجتكها بما معك من القرآن425
لا يغلق الرهن الرهن من صاحبه الذى رهنه له غنمه وعليه غرمه426
لا شغار في الاسلام427
لا ينكح المحرم ولا ينكح ولا يخطب427
قد أنزل الله فيك وفى صاحبتك فاذهب فأت بها428
أنظروها فإن جاء‌ت به أسحم أدعج عظيم الاليتين فلا أراه إلا قد صدق وإن جاء‌ت به أحيمر أنه وحرة فلا ...428
أنظروها فإن جاء‌ت به أحيمر قصيرا كأنه وحرة فلا أحسبه إلا قد كذب عليها وإن جاء‌ت به أسحم أعين ذا ...428
إن جاء‌ت به أشقر سبطا فهو لزوجها وإن جاء‌ت به 429 أديعج فهو للذى يتهمه428
قد قضى فيك وفى امرأتك429
لو كنت راجما أحدا بغير بينة رجمتها؟429
أيما امرأة أدخلت على قوم من ليس منهم فليست من الله في شئ ولم يدخلها الله جنته وأيما رجل جحد ولده هو ...429
إنى آتيكم الليلة430
لا تضربوا إماء الله430
لقد أطاف بآل محمد سبعون امرأة كلهن يشتكين أزواجهن ولا تجدون أولئك خياركم430
من هذه؟430
هذه حبيبة بنت سهل قد ذكرت ما شاء الله أن تذكر430
خذ منها430
يا ثابت خذ منها430
إنما أنا بشر مثلكم وأنكم ختصمون إلى فلعل بعضكم أن يكون ألحن بحجته من بعض فأقضى له على نحو ما أسمع ...431
خذى ما يكفيك وولدك بالمعروف431
اللهم بين433
أعظم المسلمين في المسلمين جرما من سأل عن شئ لم يكن يعنى محرما فحرم من أجله مسألته433
هل لك من إبل؟433
فلعل هذا نزعة عرق433
هل لك من إبل؟433
وهذا لعله نزعه عرق433
فأفعل ماذا؟434
يحرم من الرضاعة ما يحرم من الولادة434
لا يجمع الرجل بين المرأة وعمتها ولا بين المرأة وخالتها434
لا يخطب أحدكم على خطبة أخيه434
لا يخطب أحدكم على خطبة أخيه434
أمسك أربعا وفارق سائرهن434
حلال435
إذا أنكح الوليان فالاول أحق وإذا باغ المجيزان فالاول أحق435
لا يحكم الحاكم أو لا يقضى القاضى بين اثنين وهو غضبان435
قال الشافعى435
قدموا قريشا ولا تقدموها وتعلموا منها ولا تعالموها أو تعلموها436
من أهان قريشا أهانه الله عزوجل436
لولا أن تبطر قريش لاخبرتها بالذى لها عند الله عزوجل436
مهلا يا قتادة لا تشتم قريشا فإنك لعلك ترى منها رجالا أو يأتى منهم رجال تحقر عملك مع أعمالهم وفعلك ...436
تجدون الناس معادن فخيارهم في الجاهلية خيارهم في الاسلام إذا فقهوا436
لو لا الهجرة لكنت امرء‌ا من الانصار ولو أن الناس ملكوا واديا أو شعبا لسلكت وادى الانصار أو شعبهم436
اللهم اغفر للانصار ولابناء الانصار ولابناء أبناء الانصار436
بينا أنا أنزع على بئر أستسقى436
فجاء ابن أبى قحافة فنزع نوبا أو ذنوبين وفيه ضعف والله يغفر له ثم جاء عمر بن الخطاب فنزع حتى استحالت ...437
كل شراب أسكر فهو حرام437
من شرب الخمر في الدنيا ثم لم يتب منها حرمها في الآخرة437
لا تنتبذوا في الدباء والمزفت437
أما علمت أن الله حرمها؟437
إن الذى حرم شربها حرم بيعها437
قاتل الله يهود حرمت عليهم الشحوم فجملوها فباعوها438
إن شرب فاجلدوه.ثم إن شرب فاجلدوه.ثم إن شرب فاجلدوه.ثم إن شرب فاقتلوه438
بكتوه438
خذى ما يكفيك وولدك بالمعروف439
فطلقها440
فنكاحها باطل440
إذا أنكح الوليان فالاول أحق440
لا443
لا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر أن تحد على ميت فوق ثلاثا ليال إلا على زوج أربعة أشهر وعشرا444
للملوك طعامه وكسوته بالمعروف ولا يكلف من العمل إلا ما يطيق445
إذا كفى أحدكم خادمه طعامه حره ودخانه فليدعه فليجلسه فإن أبى فليروغ له لقمة فيناوله إياها أو يعطيه ...445
أراه فلانا لعم حفصة من الرضاعة445
نعم إن الرضاعة تحرم ما تحرم الولادة445
لا تحرم المصة ولا المصتان ولا الرضعة ولا الرضعتان445
إن شئت حبست أصله وسبلت ثمره446
قد وجبت صدقتك وهو لك بميراثك446
إنما ذلك عرق ليست 447 بالحيضة فإذا أقبلت الحيضة فاتركى الصلاة فإذا ذهب قدرها فاغسلى عنك الدم وصلى446
إنى أنعت لك الكرسف فإنه يذهب الدم447
فتلجمى447
سآمرك بأمرين أيهما فعلت أجزأك ن الآخر فإن قويت عليهما فأنت أعلم447
من قتل دون ماله فهو شهيد447
هم منهم447
من قتل عصفورا فما فوقها بغير حقها سأله الله عزوجل عن قتله448
إنه قد صدق448
إنه قد شهد بدرا وما يدريك لعل الله أطلع على أهل بدر فقال اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم448
الله أكبر خربت خيبر إنا إذا نزلنا بساحة قوم فساء صباح لمنذرين449
أولئك الذين نهانى الله عن قتلهم450
من بدل دينه فاقتلوه450
لا ينبغى لاحد أن يعذب بعذاب الله450
من غير دينه فاضربوا عنقه450
لا يقتسمن ورثتى دينارا ما تركت بعد نفقة أهلى ومؤنة عاملى فهو صدقة451
لو جاء‌نى مال البحرين أعطيتك هكذا وهكذا451
إنما بنو هاشم وبنو المطلب شئ واحد هكذا451
من يشتريه منى؟452
أيما رجل أفلس فأدرك الرجل ماله بعينه فهو أحق به453
من أدرك ماله بعينه عند رجل قد أفلس فهو أحق به من غيره453
أيما رجل مات أو أفلس فصاحب المتاع أحق بمتاعه إذا وجد بعينه453
لا يمسكن الناس على شيئا فإنى لا أحل لهم إلا ما أحل الله لهم ولا أحرم عليهم إلا ما حرم الله عليهم454
القطع في ربع دينار فصاعدا454
فهلا قبل أن تأتينى به454
من نذر أن يطيع الله فليطعه ومن نذر أن يعصى الله فلا يعصه456
لا نذر في معصية الله ولا فيما لا يملك ابن آدم456
أحلت لنا ميتتان ودمان الميتتان الحوت والجراد والدمان456
ما أنهر الدم وذكر عليه اسم الله فكلوا إلا ما كان من سن أو ظفر فإن السن عظم من الانسان والظفر مدى ...456
من أعمر شيئا فهو له456
العمرى للوارث456
من قتل له قتيل فأهله بين خيرتين إن أحبوا فلهم العقل وإن أحبوا لهم القود457
ألا إن في قتل العمد الخطأ بالسوط مائة من الابل مغلظة منها أربعون خلفة في بطونها أولادها458
إنما هذا من إخوان الكهان458
لا سبق إلا في نصل أو حافر أو خف459
لا سبق إلا في حافر أو خف459
إما أن يدوا صاحبكم وإما أن يؤذنوا بحرب459
لا نذر في معصية الله ولا فيما لا يملك ابن آدم460
بئسما جزيتها أن نجاك الله عليها ن تنحريها لا نذر في معصية الله ولا فيما لا يملك ابن آدم460
اغسلوه بماء وسدر وكفنوه في ثوبيه ولا تخمروا رأسه461
إذا ماتت فآذنونى بها462
ونهيتكم عن زيارة القبور فزوروها ولا تقولوا هجرا463
اجعلوا لآل جعفر طعاما فإنه قد جاء‌هم أمر يشغلهم أو ما يشغلهم463
نفس المؤمن معلقة بدينه حتى يقضى عنه463
دعهن فإذا وجب فلا تبكين باكية463
تجافوا لذوى الهيئات عن عثراتهم463
إن من الشعر حكمة464
الشعر كلام حسنه كحسن الكلام وقبيحه كقبيحه464
لايصدرن أحد حتى يكون آخر عهده بالبيت465
كل ذى ناب من السباع حرام469
لا حمى إلا لله ولرسوله469
فلم ابتعثنى الله إذا؟ إن الله لا يقدس مة لا يؤخذ للضعيف فيهم حقه469
من منع فضل الماء ليمنع به لكلا منعه الله فضل رحمته يوم القيامة469
من أحيا مواتا فهو له وليس لعرق ظالم حق469
من أحيا مواتا من الارض فهو له وعادى الارض للله ولرسوله ثم هلى لكم منى469
يا عائشة أما لمت أن الله أفتانى في أمر أستفتيه فيه؟470
إذا زنت أمة أحدكم فتبين زناها فليجلدها الحد471
صلاة الليل مثنى مثنى فإذا خشى أحدكم الصبح صلى ركعة واحدة توتر له ما قد صلى471