خط مشی دسترسیدرباره ما
ثبت نامثبت نام
راهنماراهنما
فارسی
ورودورود
صفحه اصلیصفحه اصلی
جستجوی مدارک
تمام متن
منابع دیجیتالی
رکورد قبلیرکورد بعدی
شماره رکورد : 561333
سرشناسه : دلشاد، رباب
عنوان و نام پديدآور : مکانة المرأة في الاسلام و الحرکة النسوية في الغرب [پايان نامه]/ دلشاد، رباب ؛ استاد راهنما: ساعدي، شاکر
وضعيت نشر : قم : مرکز اطلاعات و مدارک اسلامي، 1393
زبان اثر : per
يادداشت : ملزومات سيستم: ويندوز (XP+)، با پشتيباني از متون فارسي و عربي؛ گوگل کروم 23+، موزيلا فايرفاکس 23+، اينترنت اکسپلورر 9+، ادوب اکروبات ريدر 9+
يادداشت : عنوان از روي صفحه عنوان پايان نامه
يادداشت : قالب چاپي اين پايان نامه در کتابخانه حوزه علميه خواهران قم، جامعةالزهرا(س) موجود مي باشد
يادداشت : کتابنامه
متن يادداشت : رساله علمي
درجه پایان نامه : کارشناسي ارشد (سطح 3)
رشته تحصیلی : تفسير و علوم قرآن
محل دفاع : حوزه علميه خواهران قم، جامعةالزهرا(س)
چکيده : ان محور البحث في هذه الرساله کان حول (مکانه المراه في الاسلام و الحرکه النسويه في الغرب ) و هي الدراسه تحليليه ما جا في الدين الاسلامي من حقوق و واجبات لها و عليها اتجاه نفسها و اسرتها و مجتمعها ، حيث اعتبرها عنصرا اساسيا في بنا و تطور المجتمع الانساني لا يمکن اغفاله باي شکل من الاشکال ، فکما هي تقوم بدور الامومه فهي مربيه في مجال التربيه و التعليم ، و معالجه في المجال الطبي ، و رائده في باقي المجالات الحياتيه الاخري ، فلم يکن الاسلام في يوم من الايام حائلا امام حرکه المراه المسلمه ، بل قد يکون المشجع لها في مجال الابداع و الحرکه في المجتمع الاسلامي، و هذا بخلاف المجتمع الغربي الذي سعي من خلال تشريعاته و قوانينه ان يجعل من المراه بعيده عن تحقيق اهدافها الانسانيه تحت عنوان الحريه والديمقراطيه و ما تمليه العولمه الغربيه و ثقافتها الجديده ، فهذه الرساله تبين لنا من خلال فصولها الحرکه النسويه في الغرب من خلال بيان علاقتها بالجنس الاخر و الانفتاح عليه و رسم العلاقات بين الجنسين، بالقياس الي ما جا في القوانين و التشريعات الاسلاميه التي باتت تحافظ علي مکانه المراه و صيانتها عن الانحطاط و السقوط و التسافل. و لاجل تحقيق هذا الامر و اعطا رويه واضحه للقاري حول هذه المقارنه بين الاسلام کدين الهي و الغرب کمقنن وضعي ، جاءت هذه الرساله في ضمن مقدمه و ثلاثه فصول ، کان الاول منها حول بيان اهم المسائل العامه و الممهده لسائر البحوث الاخري فيها ، و التي هي من قبيل بيان مفردات الموضوع و ذات الصله به ، و بيان شخصيه المراه في التاريخ البشري عن طريق بيان کانتها و شخصيتها في الديانات و المجتمعات ما قبل الاسلام، و قد تبين لنا ان هذه الديانات و المجتمعات قد قست عليها اشد قسوه ثم جاء الفصل الثاني ليبين لنا مکانه و حرکه المراه في الشريعه الاسلاميه و في الغرب ، و من خلال البحث و المقارنه بينهما و قد تبين لنا ان مکانتها و شخصيتها قد حفظت في الدين الاسلامي بخلاف المجتمع الغربي. اما الفصل الثالث، فقد جاء ليعقد مقارنه بين دور المراه علي مختلف الاصعده و المجالات الحياتيه ، حيث تم عقد مبحثا خاصا بذلک في الرويه الاسلاميه ، و آخر بحسب الرويه الغربيه، و قد تبين ايضا ان الاسلام لم يکن مانعا لتحقيق طموحاتها في الحياه و ابداعاتها في مختلف المجالات، بل قد تکون هناک مجالات لايمکن للجنس الذکري ممارستها بقدر ما اوجب علي المراه ممارستها و تحصيلها، کالذي يختص بتطبيب المراه الموجب للاطلاع علي مفاتن جسدها و ما يحرم النظر اليه من قبل الرجل الاجنبي.
يادداشت : داده‌هاي الکترونيکي
توصیفگر : زن
: مقام زن
: حقوق زن
: اشتغال زنان
: غرب
شناسه افزوده : ساعدي، شاکر
محل نگهداری پایان نامه (قالب چاپی) : حوزه علميه خواهران قم، جامعةالزهرا(س)
وضعیت پایان نامه : دفاع شده
نوع مدرک : TF
 
 
 
(در صورت عدم وضوح تصویر اینجا را کلیک نمایید)